تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره الأحزاب

(۳۳) سوره الأحزاب مدنیّه

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‏

[سوره الأحزاب (۳۳): الآیات ۱ الى ۴]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

یا أَیُّهَا النَّبِیُّ اتَّقِ اللَّهَ وَ لا تُطِعِ الْکافِرِینَ وَ الْمُنافِقِینَ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً (۱) وَ اتَّبِعْ ما یُوحى‏ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ إِنَّ اللَّهَ کانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیراً (۲) وَ تَوَکَّلْ عَلَى اللَّهِ وَ کَفى‏ بِاللَّهِ وَکِیلاً (۳) ما جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَیْنِ فِی جَوْفِهِ وَ ما جَعَلَ أَزْواجَکُمُ اللاَّئِی تُظاهِرُونَ مِنْهُنَّ أُمَّهاتِکُمْ وَ ما جَعَلَ أَدْعِیاءَکُمْ أَبْناءَکُمْ ذلِکُمْ قَوْلُکُمْ بِأَفْواهِکُمْ وَ اللَّهُ یَقُولُ الْحَقَّ وَ هُوَ یَهْدِی السَّبِیلَ (۴)

«وَ هُوَ یَهْدِی السَّبِیلَ» أی یبینه لتمشی علیه فإنه الکفیل.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۵]

ادْعُوهُمْ لِآبائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ فَإِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آباءَهُمْ فَإِخْوانُکُمْ فِی الدِّینِ وَ مَوالِیکُمْ وَ لَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ فِیما أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَ لکِنْ ما تَعَمَّدَتْ قُلُوبُکُمْ وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً (۵)

لا یقال ابن إلا لبنوه الصلب و إن جازت بنوه التبنی و لکن قول اللّه أولى، جاء فی الخبر النبوی [من ادعى إلى غیر أبیه أو انتمى إلى غیر موالیه فعلیه لعنه اللّه‏] فبنوه التبنّی بالاصطفاء و المرتبه و اللفظ، و لفظه الابن هی المنهی عنها.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۶]

النَّبِیُّ أَوْلى‏ بِالْمُؤْمِنِینَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ أَزْواجُهُ أُمَّهاتُهُمْ وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلى‏ بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُهاجِرِینَ إِلاَّ أَنْ تَفْعَلُوا إِلى‏ أَوْلِیائِکُمْ مَعْرُوفاً کانَ ذلِکَ فِی الْکِتابِ مَسْطُوراً (۶)

[إشاره: الأب فی الولاده الدینیه]

«النَّبِیُّ أَوْلى‏ بِالْمُؤْمِنِینَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ أَزْواجُهُ أُمَّهاتُهُمْ»– إشاره- فإنه صلّى اللّه علیه و سلم الأب فی الولاده الدینیه، فلذلک کان أولى بالمؤمنین من أنفسهم، و أزواجه فی هذه الولاده المعنویه النفوس الطاهرات الصالحات لأن تکون موردا لأسراره، و هم الرجال العلماء، و المؤمنون لیسوا رجالا بهذا الاعتبار لأنهم أطفال فی الرضاع،

فأعط الطین حقه و إن جاهدک على أن تشرک باللّه ما لیس لک به علم فلا تطعه، و صاحبه فی الدنیا معروفا، و انفر إلى رحمک الدینی الذی هو أولى بک من نفسک، قال تعالى فی الرحم الدینی: «النَّبِیُّ أَوْلى‏ بِالْمُؤْمِنِینَ مِنْ‏ أَنْفُسِهِمْ وَ أَزْواجُهُ أُمَّهاتُهُمْ» و قال: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَهٌ)– إشاره ثانیه- الحق أولى بعباده المضافین إلیه الممیزین من غیرهم، و هم الذین لم یزالوا عباده فی حاله الاضطرار و الاختیار، من نفوسهم، و ما هو مع من لم یضف إلیه بهذه المثابه، فلکل عالم حظ معلوم من اللّه لا یتعدى قسمه.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۷]

وَ إِذْ أَخَذْنا مِنَ النَّبِیِّینَ مِیثاقَهُمْ وَ مِنْکَ وَ مِنْ نُوحٍ وَ إِبْراهِیمَ وَ مُوسى‏ وَ عِیسَى ابْنِ مَرْیَمَ وَ أَخَذْنا مِنْهُمْ مِیثاقاً غَلِیظاً (۷)

و کان هذا المیثاق قبل وجود جسد آدم و هو المیثاق الأول فإن الرسل خلفاء اللّه فی الأرض، فلا بد لهم من میثاق خاص فی التبلیغ، حتى یمتاز التابع من المتبوع، و المیثاق الثانی لما وجد آدم و قبض الحق على ظهره و استخرج منه بنیه کأمثال الذر و أشهدهم على أنفسهم.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۸]

لِیَسْئَلَ الصَّادِقِینَ عَنْ صِدْقِهِمْ وَ أَعَدَّ لِلْکافِرِینَ عَذاباً أَلِیماً (۸)

[ «لِیَسْئَلَ الصَّادِقِینَ عَنْ صِدْقِهِمْ» الآیه]

«لِیَسْئَلَ الصَّادِقِینَ عَنْ صِدْقِهِمْ»– الوجه الأول- لیسأل الصادقین فیما صدقوا فیه، هل صدقوا فیما أمروا به و أبیح لهم؟ أو هل صدقوا فی إتیان ما حرم علیهم إتیانه مع کونهم صادقین؟ فیقال لهم: فیما صدقتم؟ فإن النمامین صادقون، و المغتابین صادقون، و قد ذمّهم اللّه و توعد على ذلک مع کونه صادقا، فیسأل الصادق عن صدقه و لا یسأل ذو الحق إذا قام به، فالغیبه و النمیمه و أشباههما صدق لا حق إذ الحق ما وجب، و الصدق ما أخبر به على الوجه الذی هو علیه،

و قد یجب فیکون حقا و قد لا یجب و یکون صدقا لا حقا، فلهذا یسأل الصادق عن صدقه إن کان وجب علیه نجا، و إن کان لم یجب علیه بل منع من ذلک هلک فیه، فمن علم الفرق بین الحق و الصدق تعیّن علیه أن یتکلم فی الاستحقاق، فإن اللّه یسأل الصادقین عن صدقهم فیما صدقوا- الوجه الثانی- سؤال الصادقین عن صدقهم من حیث إضافه الصدق إلیهم، لأنه قال‏ «عَنْ صِدْقِهِمْ» و ما قال عن الصدق،

فإن أضاف الصادق إذا سئل صدقه إلى ربه لا إلى نفسه، و کان صادقا فی هذه الإضافه أنها وجدت منه فی حین صدقه فی ذلک الأمر فی الدنیا، ارتفع عنه الاعتراض،فإن الصادق هو اللّه، و هو قوله المشروع: [لا حول و لا قوه إلا باللّه‏] فإذا کانت القوه به- و هی الصدق- فإضافتها إلى العبد إنما هو من حیث إیجادها فیه و قیامها به، و إن قال عند سؤال الحق إیاه عن صدقه:

إنه لما صدق فی فعله أو قوله فی الدنیا، لم یحضر فی صدقه أن ذلک باللّه کان منه، کان صادقا فی الجواب عند السؤال، و نفعه ذلک عند اللّه فی ذلک الموطن و حشر مع الصادقین، و صدق فی صدقه، لهذا قال تعالى: «لِیَسْئَلَ الصَّادِقِینَ عَنْ صِدْقِهِمْ» فإذا ثبت لهم جازاهم به و هو قوله تعالى: «لِیَجْزِیَ اللَّهُ الصَّادِقِینَ بِصِدْقِهِمْ»– إشاره- من لا قدم له عند الحق لا صدق له، و من لا صدق له سقط حظه من الحق، و الصدق مسئول عنه، فکیف غیر الصدق؟!.

[سوره الأحزاب (۳۳): الآیات ۹ الى ۱۳]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اذْکُرُوا نِعْمَهَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ جاءَتْکُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنا عَلَیْهِمْ رِیحاً وَ جُنُوداً لَمْ تَرَوْها وَ کانَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیراً (۹) إِذْ جاؤُکُمْ مِنْ فَوْقِکُمْ وَ مِنْ أَسْفَلَ مِنْکُمْ وَ إِذْ زاغَتِ الْأَبْصارُ وَ بَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَناجِرَ وَ تَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا (۱۰) هُنالِکَ ابْتُلِیَ الْمُؤْمِنُونَ وَ زُلْزِلُوا زِلْزالاً شَدِیداً (۱۱) وَ إِذْ یَقُولُ الْمُنافِقُونَ وَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ ما وَعَدَنَا اللَّهُ وَ رَسُولُهُ إِلاَّ غُرُوراً (۱۲) وَ إِذْ قالَتْ طائِفَهٌ مِنْهُمْ یا أَهْلَ یَثْرِبَ لا مُقامَ لَکُمْ فَارْجِعُوا وَ یَسْتَأْذِنُ فَرِیقٌ مِنْهُمُ النَّبِیَّ یَقُولُونَ إِنَّ بُیُوتَنا عَوْرَهٌ وَ ما هِیَ بِعَوْرَهٍ إِنْ یُرِیدُونَ إِلاَّ فِراراً (۱۳)

حقیقه العوره المیل، فقالوا: «إِنَّ بُیُوتَنا عَوْرَهٌ» أی مائله ترید السقوط لما استنفروا، فأکذبهم اللّه عند نبیه بقوله: «وَ ما هِیَ بِعَوْرَهٍ إِنْ یُرِیدُونَ إِلَّا فِراراً» یعنی بهذا القول مما

[إشاره: «یا أَهْلَ یَثْرِبَ لا مُقامَ لَکُمْ»]

دعوتهم إلیه- إشاره- «یا أَهْلَ یَثْرِبَ لا مُقامَ لَکُمْ» «أَهْلَ یَثْرِبَ» هم المحمدیون من العارفین، و لکن من باب الإشاره لا من باب النص و التفسیر، «لا مُقامَ لَکُمْ» لا نهایه لما تطلبون‏ «فَارْجِعُوا» بالعجز عن الوصول أصلا، لتحقق المعرفه بالجناب الأعز، و هو قول الصدیق الأکبر: العجز عن درک الإدراک إدراک؛ فما رأى شیئا عند ذلک إلا و رأى اللّه قبله، فرجوعهم سفر لاقتناص علوم لم ینالوها فی العروج، فما لهم غایه یقفون عندها، فهم یظهرون فی کل مرتبه بما تقتضیه تلک المرتبه، و إذا تکمل العبد کانت المراتب عنده على السواء، و متى نسبت الشخص إلى مقام بعینه فقد رجحته فی ذلک المقام، و إذا کان حکمه فی کل مقام حکمه فی الباقی کان ذلک عظیما.

نفی المقام هو المکان و إنه‏ للیثربی بسوره الأحزاب‏
من کان فیه یکون مجهولا لذا ما ناله أحد بغیر حجاب‏
رب المکان هو الذی یدعى إذا دعی الرجال بسید الأحباب‏
و له الوسیله لا تکون لغیره‏ و هو المقدّم من أولی الألباب‏
و هو الإمام و ما له من تابع‏ و هو المصرف حاجب الحجاب‏

اعلم أن عبور المقامات و الأحوال هو من خصائص المحمدیین، و لا یکون إلا لأهل الأدب، جلساء الحق على بساط الهیبه مع الأنس الدائم، لأصحابه الاعتدال و الثبات و السکون، غیر أن لهم سرعه الحرکات فی الباطن فی کل نفس، فترى الجبال تحسبها جامده و هی تمر مرّ السحاب، إن تجلّى لهم الحق فی صوره محدوده أطرقوا، فرأوه فی إطراقهم مقلبا أحوالهم على غیر الصوره التی تجلى لهم فیها فأورثهم الإطراق، فهم بین تقیید و إطلاق، لا مقام یحکم علیهم، فإنه ما ثمّ، فهم أصحاب مکان فی بساط النشأه، و هم أصحاب مکانه فی عدم القرار، فهم من حیث مکانتهم و من حیث مکانهم ثابتون، فهم بالذات فی مکانهم و هم بالأسماء فی مکانتهم، و المکان ثبوت فی المکانه، فمن الأسماء لهم المقام المحمود، و المکانه الزلفى فی الیوم المشهود، و الزور و الوفود، و من الذات لهم المکان المحدود و المعنى المقصود و الثبات على الشهود و حاله الوجود، و رؤیته فی کل موجود، فی سکون و خمود، و الأمر الحقیقی للمکانه فإنه لا یصح الثبوت على أمر واحد فی الوجود، فالمکان ثبوت فی المکانه کما نقول فی التمکین: إنه تمکین فی التلوین، لا أن التلوین یضاد التمکین.- نصیحه- لا راحه مع الخلق، فارجع إلى الحق فهو أولى بک، إن عاشرتهم على ما هم علیه بعدت منه، فإنهم على ما لا یرضاه، و إن لم تعاشرهم وقعوا فیک، فلا راحه.

 

[سوره الأحزاب (۳۳): الآیات ۱۴ الى ۲۱]

وَ لَوْ دُخِلَتْ عَلَیْهِمْ مِنْ أَقْطارِها ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَهَ لَآتَوْها وَ ما تَلَبَّثُوا بِها إِلاَّ یَسِیراً (۱۴) وَ لَقَدْ کانُوا عاهَدُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ لا یُوَلُّونَ الْأَدْبارَ وَ کانَ عَهْدُ اللَّهِ مَسْؤُلاً (۱۵) قُلْ لَنْ یَنْفَعَکُمُ الْفِرارُ إِنْ فَرَرْتُمْ مِنَ الْمَوْتِ أَوِ الْقَتْلِ وَ إِذاً لا تُمَتَّعُونَ إِلاَّ قَلِیلاً (۱۶) قُلْ مَنْ ذَا الَّذِی یَعْصِمُکُمْ مِنَ اللَّهِ إِنْ أَرادَ بِکُمْ سُوءاً أَوْ أَرادَ بِکُمْ رَحْمَهً وَ لا یَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِیًّا وَ لا نَصِیراً (۱۷) قَدْ یَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوِّقِینَ مِنْکُمْ وَ الْقائِلِینَ لِإِخْوانِهِمْ هَلُمَّ إِلَیْنا وَ لا یَأْتُونَ الْبَأْسَ إِلاَّ قَلِیلاً (۱۸)

أَشِحَّهً عَلَیْکُمْ فَإِذا جاءَ الْخَوْفُ رَأَیْتَهُمْ یَنْظُرُونَ إِلَیْکَ تَدُورُ أَعْیُنُهُمْ کَالَّذِی یُغْشى‏ عَلَیْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَإِذا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوکُمْ بِأَلْسِنَهٍ حِدادٍ أَشِحَّهً عَلَى الْخَیْرِ أُولئِکَ لَمْ یُؤْمِنُوا فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمالَهُمْ وَ کانَ ذلِکَ عَلَى اللَّهِ یَسِیراً (۱۹) یَحْسَبُونَ الْأَحْزابَ لَمْ یَذْهَبُوا وَ إِنْ یَأْتِ الْأَحْزابُ یَوَدُّوا لَوْ أَنَّهُمْ بادُونَ فِی الْأَعْرابِ یَسْئَلُونَ عَنْ أَنْبائِکُمْ وَ لَوْ کانُوا فِیکُمْ ما قاتَلُوا إِلاَّ قَلِیلاً (۲۰) لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ لِمَنْ کانَ یَرْجُوا اللَّهَ وَ الْیَوْمَ الْآخِرَ وَ ذَکَرَ اللَّهَ کَثِیراً (۲۱)

[ «لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ» الآیه]

«لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ» لمن سمع القول فاتبع أحسنه، و بهذه الآیه ثبتت و تأیّدت عصمه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فإنه لو لم یکن معصوما ما صح التأسی به، فنحن نتأسّى برسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی جمیع حرکاته و سکناته و أفعاله و أحواله و أقواله، ما لم ینه عن شی‏ء من ذلک على التعیین فی کتاب أو سنّه، فإن اللّه جعله أسوه یتأسى به، فلو لم یقمه اللّه فی مقام العصمه للزمنا التأسی به فیما یقع منه من الذنوب إن لم ینص علیها، کما نصّ‏ على نکاح الهبه أن ذلک خالص له مشروع، و هو حرام علینا، و قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم [خذوا عنی مناسککم‏] فإن اللّه تعالى یقول: «لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ» و قال:

[من رغب عن سنتی فلیس منی‏] فأبان بفعله صلّى اللّه علیه و سلم عن مراد اللّه منا فی العبادات، و قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [العلماء ورثه الأنبیاء] فاعلم أن الورث على نوعین: معنوی و محسوس، فالمحسوس منه ما یتعلق بالألفاظ و الأفعال و ما یظهر من الأحوال، فأما الأفعال فإن ینظر الوارث إلى ما کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یفعله مما أبیح للوارث أن یفعله اقتداء به- لا مما هو مختص به علیه السلام مخلص له فی نفسه و مع ربه- و فی عشرته لأهله و ولده و قرابته و أصحابه و جمیع العالم،

و یتبع الوارث ذلک کله فی الأخبار المرویه عن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، الموضحه لما کان علیه فی أفعاله من صحیحها و سقیمها، فیأتیها کلها على حدّ ما وردت لا یزید علیها و لا ینقص منها، و إن اختلفت فیها الروایات فلیعمل بکل روایه، وقتا بهذه و وقتا بهذه و لو مره واحده، و یدوم على الروایه التی ثبتت، و لا یخلّ بما روی من ذلک و إن لم یثبت من جهه الطریق فلا یبالی، إلا أن یتعلق بتحلیل أو تحریم فیغلب الحرمه فی حق نفسه فهو أولى به، فإنه من أولی العزم، و ما عدا التحلیل أو التحریم فلیفعل بکل روایه، و إذا أفتى- إن کان من أهل الفتیا- و تتعارض الأدله السمعیه بالحکم من کل وجه، و یجهل التاریخ و لا یقدر على الجمع، فیفتی بما هو أقرب لرفع الحرج، و یعمل هو فی حق نفسه بالأشد فإنه فی حقه الأسدّ،

و هذا من الورث اللفظی فإنه المفتى به، فیصلی صلاه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی لیله و نهاره، و على کیفیتها فی أحوالها و کمیاتها فی أعدادها، و یصوم کذلک، و یعامل أهله من مزاح و جدّ کذلک، و یکون على أخلاقه فی مأکله و مشربه و ما یأکل و ما یشرب، کأحمد بن حنبل فإنه کان بهذه المثابه، روینا عنه أنه ما أکل البطیخ حتى مات، و کان یقال له فی ذلک فیقول:

ما بلغنی کیف کان یأکله رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، و کلّ ما کان من فعل لم یجد فیه حدیثا یبین فیه أن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فعله بکیفیه خاصه، و إن کان من الکمیات بکمیه خاصه و لکن ورد فیه حدیث فاعمل به، کصومه صلّى اللّه علیه و سلم، کان یصوم حتى نقول: إنه لا یفطر، و یفطر حتى نقول: إنه لا یصوم، و لم یوقت الراوی فیه توقیتا، فصم أنت کذلک و أفطر کذلک، و أکثر من صوم شعبان و لا تتمّ صوم شهر قط بوجه من الوجوه إلا شهر رمضان، و کل صوم أو فعل مأمور به و إن لم یرو فیه فعله فاعمل به لأمره، و هذا معنى قول اللّه: (إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ) فلتتبعه فی کل شی‏ء لأن اللّه یقول: «لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ» ما لم یخصص شیئا من ذلک بنهی عن فعله، و قال صلّى اللّه علیه و سلم:

[صلوا کما رأیتمونی أصلی‏] و قال فی الحج [خذوا عنی مناسککم‏] و إن حججت فإن قدرت على الهدی فادخل به محرما بالحج أو العمره، و إن حججت مره أخرى فادخل أیضا إن قدرت على الهدی محرما بالحج، و إن لم تجد هدیا فاحذر أن تدخل محرما بالحج، و لکن ادخل متمتعا بعمره مفرده، فإذا طفت و سعیت فحل من إحرامک الحل کله، ثم بعد ذلک أحرم بالحج و انسک نسیکه کما أمرت، و اعزم على أن لا تخلّ بشی‏ء من أفعاله و ما ظهر من أحواله مما أبیح لک من ذلک، و التزم آدابه کلها جهد الاستطاعه، لا تترک شیئا من ذلک إذا ورد مما أنت مستطیع علیه، فإن اللّه ما کلفک إلا وسعک، فابذله و لا تترک منه شیئا، فإن النتیجه لذلک عظیمه لا یقدر قدرها، و هی محبه اللّه إیاک، و قد علمت حکم الحب من المحب- الحدیث- و أما الورث المعنوی فما یتعلق بباطن الأحوال من تطهیر النفس من مذام الأخلاق و تحلیتها بمکارم الأخلاق، و ما کان علیه صلّى اللّه علیه و سلم من ذکر ربه على کل أحیانه، و لیس إلا الحضور و المراقبه لآثاره سبحانه فی قلبک و فی العالم، فلا یقع فی عینک و لا یحصل فی سمعک و لا یتعلق بشی‏ء قوه من قواک، إلا و لک فی ذلک نظر و اعتبار إلهی، تعلم موقع الحکمه الإلهیه فی ذلک، فهکذا کان حال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فیما روت عنه عائشه، و کذلک إن کنت من أهل الاجتهاد فی الاستنباط للأحکام الشرعیه،

فأنت وارث نبوه شرعیه، فإنه تعالى قد شرع لک فی تقریر ما أدى إلیه اجتهادک و دلیلک من الحکم، أن تشرعه لنفسک و تفتی به غیرک إذا سئلت، و إن لم تسأل فلا، فإن ذلک أیضا من الشرع الذی أذن اللّه لک فیه، ما هو من الشرع الذی لم یأذن به اللّه، و من الورث المعنوی ما یفتح علیک به من الفهم فی الکتاب و فی حرکات العالم کله، فالرسول صلّى اللّه علیه و سلم ما بعثه اللّه تعالى إلا لیتمم مکارم الأخلاق، فأحواله کلها مکارم أخلاق، فهو مبین لها بالحال و هو أتم و أعدل و أمضى فی الحکم من القول:.

[سوره الأحزاب (۳۳): الآیات ۲۲ الى ۲۳]

وَ لَمَّا رَأَ الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزابَ قالُوا هذا ما وَعَدَنَا اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ صَدَقَ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ ما زادَهُمْ إِلاَّ إِیماناً وَ تَسْلِیماً (۲۲) مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَیْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضى‏ نَحْبَهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ وَ ما بَدَّلُوا تَبْدِیلاً (۲۳)

«وَ ما بَدَّلُوا تَبْدِیلًا» فی أخذ المیثاق الذی أخذ علیهم، فوفوا به، و قیل فیهم: صدقوا، لأنهم غالبوا فیه و فی الوفاء به الدعاوى المرکوزه فی النفوس، التی أخرجت بعض من أخذ علیه المیثاق أو أکثره عن الوفاء بما عاهد علیه اللّه، فلیس الرجل إلا من صدق مع اللّه فی الوفاء بما أخذ علیه، و الصدق سیف اللّه فی الأرض، ما قام بأحد و لا اتصف به إلا نصره‏

[ «فَمِنْهُمْ مَنْ قَضى‏ نَحْبَهُ» الآیه]

اللّه، لأن الصدق نعته، و الصادق اسمه، فقوله تعالى: «فَمِنْهُمْ مَنْ قَضى‏ نَحْبَهُ» أی من و فى بعهده، و هو العهد الخالص فی أخذ المیثاق، فإن النحب العهد «وَ مِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ» لأن العبد ما دام فی الحیاه الدنیا لا یأمن التبدیل، فإن اللّه یفعل ما یرید، فلا یأمن مکر اللّه لعلمه باللّه‏ «وَ ما بَدَّلُوا تَبْدِیلًا» فلله رجال بهذه المثابه جعلنا اللّه منهم، فما أعظم بشارتها من آیه، و لا بلغ إلینا تعیین أحد من أهل هذه الصفه إلا طلحه بن عبید اللّه من العشره، صح عن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أنه قال: [هذا ممن قضى نحبه‏] و هو فی الحیاه الدنیا فأمن من التبدیل.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۲۴]

لِیَجْزِیَ اللَّهُ الصَّادِقِینَ بِصِدْقِهِمْ وَ یُعَذِّبَ الْمُنافِقِینَ إِنْ شاءَ أَوْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ إِنَّ اللَّهَ کانَ غَفُوراً رَحِیماً (۲۴)

«لِیَجْزِیَ اللَّهُ الصَّادِقِینَ بِصِدْقِهِمْ» بعد أن یسأل الصادقین عن صدقهم، فإذا ثبت لهم جازاهم به، و جزاؤهم به هو صدق اللّه فیما وعدهم به، فجزاء الصدق الصدق الإلهی، و جزاء ما صدق فیه من العمل و القول بحسب ما یعطیه ذلک العمل أو القول، فهذا معنى الجزاء.

[سوره الأحزاب (۳۳): الآیات ۲۵ الى ۲۶]

وَ رَدَّ اللَّهُ الَّذِینَ کَفَرُوا بِغَیْظِهِمْ لَمْ یَنالُوا خَیْراً وَ کَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِینَ الْقِتالَ وَ کانَ اللَّهُ قَوِیًّا عَزِیزاً (۲۵) وَ أَنْزَلَ الَّذِینَ ظاهَرُوهُمْ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ مِنْ صَیاصِیهِمْ وَ قَذَفَ فِی قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِیقاً تَقْتُلُونَ وَ تَأْسِرُونَ فَرِیقاً (۲۶)

إذا کانت الید بالنواصی أنزلت العصم من الصیاصی، و لم تغنها ما عندها من الصیاصى.

[سوره الأحزاب (۳۳): الآیات ۲۷ الى ۲۹]

وَ أَوْرَثَکُمْ أَرْضَهُمْ وَ دِیارَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ وَ أَرْضاً لَمْ تَطَؤُها وَ کانَ اللَّهُ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیراً (۲۷) یا أَیُّهَا النَّبِیُّ قُلْ لِأَزْواجِکَ إِنْ کُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَیاهَ الدُّنْیا وَ زِینَتَها فَتَعالَیْنَ أُمَتِّعْکُنَّ وَ أُسَرِّحْکُنَّ سَراحاً جَمِیلاً (۲۸) وَ إِنْ کُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ الدَّارَ الْآخِرَهَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِناتِ مِنْکُنَّ أَجْراً عَظِیماً (۲۹)

لما جرى من نساء رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم ما جرى، أداه ذلک إلى الانفراد مع اللّه و هجرهن، فآلى من نسائه شهرا، فلما فرغ الشهر ناجاه الحق بآیه التخییر، فخیّر نساءه، فإنه کان المطلوب بذلک التوقیت ما فتح له به، فإن الحق یجری مع العبد فی فتحه على حسب قصده و السبب الذی أداه إلى الانفراد به.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۳۰]

یا نِساءَ النَّبِیِّ مَنْ یَأْتِ مِنْکُنَّ بِفاحِشَهٍ مُبَیِّنَهٍ یُضاعَفْ لَهَا الْعَذابُ ضِعْفَیْنِ وَ کانَ ذلِکَ عَلَى اللَّهِ یَسِیراً (۳۰)

«یُضاعَفْ لَهَا الْعَذابُ ضِعْفَیْنِ» و ذلک لمکانه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و لفعل الفاحشه.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۳۱]

وَ مَنْ یَقْنُتْ مِنْکُنَّ لِلَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ تَعْمَلْ صالِحاً نُؤْتِها أَجْرَها مَرَّتَیْنِ وَ أَعْتَدْنا لَها رِزْقاً کَرِیماً (۳۱)

القنوت هو الطاعه للّه و رسوله، و الأجر هنا للعمل الصالح الذی عملته، و کان مضاعفا للعمل الصالح و مکانه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فی مقابله قوله تعالى فی حقهن: «یا نِساءَ النَّبِیِّ مَنْ یَأْتِ مِنْکُنَّ بِفاحِشَهٍ مُبَیِّنَهٍ یُضاعَفْ لَهَا الْعَذابُ ضِعْفَیْنِ».

 

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۳۲]

یا نِساءَ النَّبِیِّ لَسْتُنَّ کَأَحَدٍ مِنَ النِّساءِ إِنِ اتَّقَیْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَیَطْمَعَ الَّذِی فِی قَلْبِهِ مَرَضٌ وَ قُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً (۳۲)

کلام المرأه یثیر الشهوه بالطبع، و لا سیما إن کان فی کلامها خضوع و انکسار، و فی خیال السامع أنها أنثى و فی قلبه مرض، و اللّه قد نهاهن عن الخضوع فی القول، ففی هذه الآیه إباحه کلام النساء الرجال على وصف خاص.

 

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۳۲]

یا نِساءَ النَّبِیِّ لَسْتُنَّ کَأَحَدٍ مِنَ النِّساءِ إِنِ اتَّقَیْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَیَطْمَعَ الَّذِی فِی قَلْبِهِ مَرَضٌ وَ قُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً (۳۲)

کلام المرأه یثیر الشهوه بالطبع، و لا سیما إن کان فی کلامها خضوع و انکسار، و فی خیال السامع أنها أنثى و فی قلبه مرض، و اللّه قد نهاهن عن الخضوع فی القول، ففی هذه الآیه إباحه کلام النساء الرجال على وصف خاص.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۳۳]

وَ قَرْنَ فِی بُیُوتِکُنَّ وَ لا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجاهِلِیَّهِ الْأُولى‏ وَ أَقِمْنَ الصَّلاهَ وَ آتِینَ الزَّکاهَ وَ أَطِعْنَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً (۳۳)

[ «إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ …» الآیه]

«یا نِساءَ النَّبِیِّ» أعلمهن أن ذلک کله مما ورد فی هذه الآیه و ما قبلها بکونهن أزواجه صلّى اللّه علیه و سلم حتى لا ینسبن إلى قبیح، فیعود ذلک العار على بیت رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم‏ «إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ» الرجس هو القذر عند العرب، هکذا حکى الفراء، و المعنی به هنا الفحش‏ «وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» من دنس الأقوال المنسوبه إلى الفحش، فطهر اللّه رسوله صلّى اللّه علیه و سلم و أهل بیته تطهیرا لیذهب عنهم الرجس و هو کل ما یشینهم، فلا یضاف إلیهم إلا مطهر، مثل سلمان الفارسی الذی قال فیه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم [سلمان منا أهل البیت‏] و شهد اللّه لهم بالتطهیر و ذهاب الرجس عنهم،

و إذا کان لا یضاف إلیهم إلا مطهر مقدس، و حصلت لهم العنایه الإلهیه بمجرد الإضافه، فما ظنک بأهل البیت فی نفوسهم؟ فهم المطهرون بل هم عین الطهاره، فهذه الآیه تدل على أن اللّه قد شرک أهل البیت مع رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی قوله تعالى: (لِیَغْفِرَ لَکَ اللَّهُ ما تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِکَ وَ ما تَأَخَّرَ) و أی وسخ و قذر أقذر من الذنوب و أوسخ، فلا رجس أرجس من المعاصی، و قد طهر اللّه أهل البیت تطهیرا، و هو خبر و الخبر لا یدخله النسخ، و خبر اللّه صدق و قد سبقت به الإراده الإلهیه، فکل ما ینسب إلى أهل البیت مما یقدح فیما أخبر اللّه به عنهم من التطهیر و ذهاب الرجس،

فإنما ینسب إلیهم من حیث اعتقاد الذی ینسبه، لأنه رجس بالنسبه إلیه، و ذلک الفعل عینه ارتفع حکم الرجس عنه فی حق أهل البیت، فطهر اللّه سبحانه نبیه صلّى اللّه علیه و سلم بالمغفره من الذنوب و دخل الشرفاء أولاد فاطمه کلهم و من هو من أهل البیت مثل سلمان الفارسی إلى یوم القیامه فی حکم هذه الآیه من الغفران، فهم المطهرون اختصاصا من اللّه و عنایه بهم، لشرف محمد صلّى اللّه علیه و سلم و عنایه اللّه به، و لا یظهر حکم هذا الشرف لأهل البیت إلا فی الدار الآخره، فإنهم یحشرون مغفورا لهم، و أما فی الدنیا فمن أتى منهم حدا أقیم علیه،

و ینبغی لکل مسلم مؤمن باللّه و بما أنزله أن یصدق اللّه تعالى فی قوله: «لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً» فأخبر اللّه تعالى أنه طهرهم و أذهب عنهم الرجس، و خبره صدق، و هذا یدل على عصمه أهل البیت فی حرکاتهم، و حفظ اللّه لهم فی ذلک، و لیس ذلک لغیرهم، فیعتقد فی جمیع ما یصدر من أهل البیت أن اللّه قد عفا عنهم فیه،

فلا ینبغی لمسلم أن یلحق المذمه بهم، و لا ما یشنأ أعراض من قد شهد اللّه بتطهیره و ذهاب الرجس عنه، لا بعمل عملوه و لا بخیر قدموه، بل سابق عنایه من اللّه بهم، فبالنسبه لحقوقنا و ما لنا أن نطالبهم به، فنحن مخیرون إن شئنا أخذنا و إن شئنا ترکنا، و الترک أفضل عموما، فکیف فی أهل البیت؟ فإذا نزلنا عن طلب حقوقنا و عفونا عنهم فی ذلک، أی فیما أصابوا منا کانت لنا بذلک عند اللّه الید العظمى و المکانه الزلفى، فإن النبی صلّى اللّه علیه و سلم ما طلب منّا عن أمر اللّه إلا الموده فی القربى، و فیه سر صله الرحم، و من لم یقبل سؤال نبیه فیما سأل فیه مما هو قادر علیه بأی وجه یلقاه غدا أو یرجو شفاعته؟

و هو ما أسعف نبیه صلّى اللّه علیه و سلم فیما طلب منه من الموده فی قرابته، فکیف بأهل بیته؟ فهم أخصّ قرابته، و أرجو أن یکون عقب علی بن أبی طالب و سلمان تلحقهم العنایه کما ألحقت أولاد الحسن و الحسین و عقبهم و موالی أهل البیت لقوله صلّى اللّه علیه و سلم:

[مولى القوم منهم‏] فإن رحمه اللّه واسعه و اعلم أن الشیاطین ألقت إلى أهل البدع و الأهواء أصلا صحیحا لا یشکون فیه، ثم طرأت علیهم التلبیسات من عدم الفهم حتى ضلوا، و أکثر ما ظهر ذلک فی الشیعه و لا سیما الإمامیه منهم، فدخلت علیهم شیاطین الجن أولا بحب أهل البیت و استفراغ الحب فیهم، و رأوا أن ذلک من أسنى القربات إلى اللّه، و کذلک هو، لو وقفوا و لا یزیدون علیه، إلا أنهم تعدوا من حب أهل البیت إلى طریقین: منهم من تعدّى إلى بغض الصحابه و سبهم حیث لم یقدموهم، و تخیلوا أن أهل البیت أولى بهذه المناصب‏ الدنیویه، فکان منهم ما قد عرف و استفاض، و طائفه زادت إلى سب الصحابه القدح فی رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و فی جبریل علیه السلام و فی اللّه جل جلاله، حیث لم ینصوا على رتبتهم و تقدیمهم فی الخلافه، حتى أنشد بعضهم [ما کان من بعث الأمین أمینا] و هذا کله واقع من أصل صحیح، و هو حبّ أهل البیت،

أنتج فی نظرهم فاسدا فضلوا و أضلوا، فانظر ما أدى إلیه الغلو فی الدین، أخرجهم عن الحدّ فانعکس أمرهم إلى الضد- إشاره- إذا کانت عنایه اللّه بأهل البیت النبوی المحمدی کما ذکر اللّه فی کتابه لنا، فما ظنک بأهل القرآن الذین هم أهل اللّه و خاصته؟

و أقل الأهلیه فی ذلک حمل حروفه محفوظه فی الصدور، فإن تخلّق بما حمل و تحقق به و کان من صفاته فبخ على بخ، و من عنایه اللّه تعالى بسلمان الفارسی أن قال فیه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [سلمان منّا أهل البیت‏] و إذا کانت منزله مخلوق عند اللّه بهذه المثابه بأن یشرف المضاف إلیهم بشرفهم، و شرفهم لیس لأنفسهم،

و إنما اللّه تعالى هو الذی اجتباهم و کساهم حله الشرف، کیف یا ولی بمن أضیف إلى من له الحمد و المجد و الشرف لنفسه و ذاته؟ فهو المجید سبحانه و تعالى، فالمضاف إلیه من عباده الذین هم عباده، و هم الذین لا سلطان لمخلوق علیهم فی الآخره، و ما تجد فی القرآن عبادا مضافین إلیه سبحانه إلا السعداء خاصه، و جاء اللفظ فی غیرهم بالعباد، فما ظنک بالمعصومین المحفوظین منهم القائمین بحدود سیدهم الواقفین عند مراسمه؟ فشرفهم أعلى و أتم.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۳۴]

وَ اذْکُرْنَ ما یُتْلى‏ فِی بُیُوتِکُنَّ مِنْ آیاتِ اللَّهِ وَ الْحِکْمَهِ إِنَّ اللَّهَ کانَ لَطِیفاً خَبِیراً (۳۴)

من أوتی الحکمه فقد أوتی خیرا کثیرا، و کان اللّه به لطیفا خبیرا، لطیفا من حیث أنه علّمه من حیث لم یعلم فعلم، و ما علم أن اللّه هو المعلم، ثم اختبره فکان خبیرا، و کان اللّه على کل شی‏ء قدیرا، فمن سأل الحکمه، فقد سأل النعمه، و من أعطی الحکمه، فقد أوتی الرحمه، فإن سرمد العذاب بعد ذلک هذا المالک، فما هو ممّن عمت وجوده الرحمه، و لا کان من أهل الحکمه، فإن قال بالرجوع إلیها، و حکم بذلک علیهم و علیها، فذلک الحکیم العلیم، المسمى بالرءوف الرحیم، و هو الشدید العقاب، لأنه لشدته فی ذلک أعقب أهل النار حسن المآب.

 

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۳۵]

إِنَّ الْمُسْلِمِینَ وَ الْمُسْلِماتِ وَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ وَ الْقانِتِینَ وَ الْقانِتاتِ وَ الصَّادِقِینَ وَ الصَّادِقاتِ وَ الصَّابِرِینَ وَ الصَّابِراتِ وَ الْخاشِعِینَ وَ الْخاشِعاتِ وَ الْمُتَصَدِّقِینَ وَ الْمُتَصَدِّقاتِ وَ الصَّائِمِینَ وَ الصَّائِماتِ وَ الْحافِظِینَ فُرُوجَهُمْ وَ الْحافِظاتِ وَ الذَّاکِرِینَ اللَّهَ کَثِیراً وَ الذَّاکِراتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَهً وَ أَجْراً عَظِیماً (۳۵)

 

[ «إِنَّ الْمُسْلِمِینَ وَ الْمُسْلِماتِ …» الآیه طبقات الأولیاء]

نعت اللّه أقواما من النساء و الرجال بصفات و منزله، فما نعتهم اللّه بهذه النعوت سدى، و المتصفون بهذه الأوصاف قد طالبهم الحق بما تقتضیه هذه الصفات، و ما تثمر لهم من المنازل عند اللّه، فقال تعالى: «إِنَّ الْمُسْلِمِینَ وَ الْمُسْلِماتِ» و هؤلاء تولاهم اللّه بالإسلام و هو انقیاد خاص لما جاء من عند اللّه لا غیر، فإذا وفّى العبد الإسلام بجمیع لوازمه و شروطه و قواعده فهو مسلم، و إن انتقص شیئا من ذلک فلیس بمسلم فیما أخلّ به من الشروط، قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [المسلم من سلم المسلمون من لسانه و یده‏] و الید هنا بمعنى القدره، أی سلم المسلمون مما هو قادر على أن یفعل بهم مما لا یقتضیه الإسلام، من التعدی لحدود اللّه فیهم،

فأتى بالأعم، و ذکر اللسان لأنه قد یؤذی بالذکر من لا یقدر على إیصال الأذى إلیه بالفعل، و هو البهتان هنا خاصه لا الغیبه، فإنه قال: المسلمون و لو قال: الناس لدخلت الغیبه و غیر ذلک من سوء القول، فلم یثبت الشارع الإسلام إلا لمن سلم المسلمون، و هم أمثاله فی السلامه، فالمسلمون هم المعتبر فی هذا الحدیث، و هم المقصود، فإن المسلمین لا یسلمون من لسان من یقع فیهم إلا حتى یکونوا أبریاء مما نسب إلیهم، و لذلک فسرناه بالبهتان، فإن النبی صلّى اللّه علیه و سلم قال: [إذا قلت فی أخیک ما لیس فیه فذلک البهتان، و فی روایه فقد بهته‏] فخاب سهمک الذی رمیته به، فإنه ما وجد منفذا، فإنک نسبت إلیه ما لیس هو علیه، فسماهم اللّه مسلمین،

فمن وقع فیمن هذه صفته فلیس بمسلم، لأن ذلک الوصف الذی وصف المسلم به و رماه به و لم یکن المسلم محلا له عاد على قائله، فلم یکن الرامی له بمسلم، فإنه ما سلم مما قال إذ عاد علیه سهم کلامه الذی رماه به، قال صلّى اللّه علیه و سلم: [من قال لأخیه کافر فقد باء به أحدهما] و قال تعالى فی حق قوم قیل لهم: (آمِنُوا کَما آمَنَ النَّاسُ قالُوا أَ نُؤْمِنُ‏ کَما آمَنَ السُّفَهاءُ) قال اللّه فیهم‏ (أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهاءُ وَ لکِنْ لا یَعْلَمُونَ) فأعاد الصفه علیهم لما لم یکن المسلمون المؤمنون أهل سفه، فلیس المسلم إلا من سلم من جمیع العیوب الأصلیه و الطارئه، فلا یقول فی أحد شرا و لا یؤثر فیه إذا قدر علیه شرا أصلا، و لیس إقامه الحدود بشر فإنه خیر فلا یخرجه ذلک عن الإسلام، فإن النبی صلّى اللّه علیه و سلم اشترط سلامه المسلمین، و من آذاک ابتداء عن قصد منه فلیس بمسلم، فإنک ما سلمت منه، و النبی صلّى اللّه علیه و سلم یقول: [من سلم المسلمون‏] فلا یقدح القصاص فی الإسلام، فإنک ما آذیت مسلما من حیث آذاک،

فإن المسلم لا یؤذی المسلم، بل أسقط القصاص فی الدنیا القصاص فی الآخره، فقد أنعم علیه بضرب من النعم، فإن عفا و أصلح و لم یؤاخذه و تجاوز عن سیئته فذلک المقام العالی و أجره على اللّه، بشرط ترک المطالبه فی الآخره، و حق اللّه ثابت قبله لأنه تعدى حده، فقدح فی إسلامه قدر ما تعدى، فإن قیل: إن عصى المسلم ربه فی غیر المسلم هل یکون مسلما بذلک أم لا؟ قلنا: لا یکون مسلما، فإن اللّه یقول: (إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ)و المسلم لا یکون ملعونا، فلقائل أن یقول: هنا بالمجموع کانت اللعنه، و نحن إنما قلنا: من آذى اللّه وحده، قلنا: کل من آذى اللّه وحده فی زعمه فقد آذى المسلمین، فإن المسلم یتأذى إذا سمع فی اللّه من القول ما لا یلیق به، فهو مؤاخذ من جهه ما تأذى به المسلمون، من قولهم‏ فی اللّه ما لا یلیق به،

فإن قیل: فإن لم یعرف ذلک المسلمون منه حتى یتأذوا من ذلک، قلنا: حکم ذلک حکم الغیبه، فإنه لو عرف من اغتیب تأذى، و هو مؤاخذ بالغیبه فهو مؤاخذ بإیذائه اللّه و إن لم یعرف بذلک مسلم، قال صلّى اللّه علیه و سلم: [لا أحد أصبر على أذى من اللّه‏]، فالمسلم من کان بهذه المثابه، و هو السعید المطلق و قلیل ما هم: «وَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ» المؤمنون و المؤمنات تولاهم اللّه بالإیمان الذی هو القول و العمل و الاعتقاد، و حقیقته الاعتقاد شرعا و لغه، و هو فی القول و العمل شرعا لا لغه، فالمؤمن من کان قوله و فعله مطابقا لما یعتقده فی ذلک الفعل، فأولئک من الذین أعد اللّه لهم مغفره و أجرا عظیما، قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [المؤمن من أمنه الناس على أموالهم‏] و قال صلّى اللّه علیه و سلم: [المؤمن من أمن جاره بوائقه‏] و لم یخصّ مؤمنا و لا مسلما،

بل قال: الناس و الجار من غیر تقیید، فإن المسلم قیّده بسلامه المسلمین، ففرق بین المسلم‏ و المؤمن بما قیده به و بما أطلقه، فعلمنا أن للإیمان خصوص وصف، و هو التصدیق تقلیدا من غیر دلیل، لیفرق بین الإیمان و العلم، و المؤمن الذی اعتبره الشرع من أهل هذه الآیه له علامتان فی نفسه إذا وجدهما کان من المؤمنین، العلامه الواحده أن یصیر الغیب له کالشهاده، من عدم الریب فیما یظهر على المشاهد لذلک الأمر الذی وقع به الإیمان، من الآثار فی نفس المؤمن کما یقع فی نفس المشاهد له،

فیعلم أنه مؤمن بالغیب، و العلامه الثانیه أن یسری الأمان منه فی نفس العالم کله، فیأمنوه على القطع على أموالهم و أنفسهم و أهلیهم، من غیر أن یتخلل ذلک الأمان تهمه فی أنفسهم من هذا الشخص، و انفعلت لأمانته النفوس، فذلک هو المشهود له بأنه من المؤمنین، و مهما لم یجد هاتین العلامتین فلا یغالط نفسه و لا یدخلها مع المؤمنین، قال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ اشْتَرى‏ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ) فمن ادعى الإیمان و زعم أن له نفسا یملکها فلیس بمؤمن‏ «وَ الْقانِتِینَ وَ الْقانِتاتِ» هم الذین تولاهم اللّه بالقنوت، و هو الطاعه للّه فی کل ما أمر به و نهى عنه، و هذا لا یکون إلا بعد نزول الشرائع، قال تعالى: (وَ قُومُوا لِلَّهِ قانِتِینَ) أی طائعین فأمر بطاعته، و الساجدون للّه على قسمین:

منهم من یسجد طوعا، و منهم من یسجد کرها، فالقانت یسجد طوعا، و تصحیح طاعتهم للّه و قنوتهم أن یکون الحق لهم بهذه الموازنه، کما قال: (فَاذْکُرُونِی أَذْکُرْکُمْ) [و من تقرب إلیّ شبرا تقربت إلیه ذراعا] فالحق مع العبد على قدر ما هو العبد مع الحق، و من شرط القانت أن یطیع اللّه من حیث ما هو عبد اللّه، لا من حیث ما وعده اللّه به من الأجر و الثواب لمن أطاعه، و أما الأجر الذی یحصل للقانت، فذلک من حیث العمل الذی یطلبه لا من حیث الحال الذی أوجب له القنوت، قال اللّه تعالى فی القانتات من نساء رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم:

(وَ مَنْ یَقْنُتْ مِنْکُنَّ لِلَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ تَعْمَلْ صالِحاً نُؤْتِها أَجْرَها مَرَّتَیْنِ) فالأجر هنا للعمل الصالح الذی عملته، و کان مضاعفا فی مقابله قوله تعالى فی حقهن: (یا نِساءَ النَّبِیِّ مَنْ یَأْتِ مِنْکُنَّ بِفاحِشَهٍ مُبَیِّنَهٍ یُضاعَفْ لَهَا الْعَذابُ ضِعْفَیْنِ) لمکانه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و لفعل الفاحشه، کذلک ضوعف الأجر للعمل الصالح و مکانه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، و بقی القنوت معرى عن الأجر، فإنه أعظم من الأجر فإنه لیس بتکلیف، و إنما الحقیقه تطلبه، و هو حال یستصحب العبد فی الدنیا و الآخره، و القنوت مع العبودیه فی دار التکلیف لا مع الأجر، ذلک هو القنوت المطلوب، و الحق إنما ینظر للعبد فی طاعته بعین باعثه على تلک الطاعه، و لهذا قال تعالى آمرا: (وَ قُومُوا لِلَّهِ قانِتِینَ) و لم یسم أجرا، و لا جعل القنوت إلا من أجله لا من أجل أمر آخر «وَ الصَّادِقِینَ وَ الصَّادِقاتِ» هم الذین تولاهم اللّه بالصدق فی أقوالهم و أفعالهم فقال تعالى:

(رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَیْهِ) فهذا من صدق أحوالهم، و الصدق فی القول معلوم و هو ما یخبر به، و صدق الحال ما یفی به فی المستأنف، و هو أقصى الغایه فی الوفاء لأنه شدید على النفس فلا یقع الوفاء به فی الحال و القول إلا من الأشداء الأقویاء، و لا سیما فی القول، فإنک لو حکیت کلاما عن أحد کان بالفاء فجعلت بدله واوا لم تکن من هذه الطائفه، فانظر ما أغمض هذا المقام و ما أقواه، فإن نقلت الخبر على المعنى تعرّف السامع أنک نقلت على المعنى، فتکون صادقا من حیث إخبارک عن المعنى عند السامع،

و لا تسمى صادقا من حیث نقلک لما نقلته، فإنک ما نقلت عین لفظ من نقلت عنه، و لا تسمى کاذبا فإنک قد عرفت السامع أنک نقلت المعنى، فأنت مخبر للسامع عن فهمک لا عمن تحکی عنه، فأنت صادق عنده فی نقلک عن فهمک، لا عن الرسول أو من تخبر عنه أن ذلک مراده بما قال، فالصدق فی المقال عسیر جدا، قلیل من الناس من یفی به، إلا من أخبر السامع أنه ینقل على المعنى فیخرج من العهده، فالصدق فی الحال أهون منه إلا أنه شدید على النفوس، فإنه یراعی جانب الوفاء لما عاهد من عاهد علیه، و قد قرن اللّه الجزاء بالصدق و السؤال عنه فقال: (لیجزی الصادقین بصدقهم) و لکن بعد أن یسأل الصادقین عن صدقهم، و جزاؤهم به هو صدق اللّه فیما وعدهم به‏ «وَ الصَّابِرِینَ وَ الصَّابِراتِ» هؤلاء تولاهم اللّه بالصبر، و هم الذین حبسوا نفوسهم مع اللّه على طاعته من غیر توقیت،

فجعل اللّه جزاءهم على ذلک من غیر توقیت، فقال تعالى: (إِنَّما یُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَیْرِ حِسابٍ) فما وقّت لهم فإنهم لم یوقتوا، فعم صبرهم جمیع المواطن التی یطلبها الصبر، فکما حبسوا نفوسهم على الفعل بما أمروا به، حبسوها أیضا على ترک ما نهوا عن فعله، فلم یوقتوا فلم یوقّت لهم الأجر، و هم الذین أیضا حبسوا نفوسهم عند وقوع البلایا و الرزایا بهم عن سؤال ما سوى اللّه فی رفعها عنهم، بدعاء الغیر أو شفاعه أو طب، إن کان من البلاء الموقوف إزالته على الطب، و لا یقدح فی صبرهم شکواهم إلى اللّه فی رفع ذلک البلاء عنهم، أ لا ترى إلى أیوب علیه السلام سأل ربه رفع البلاء عنه بقوله: (مَسَّنِیَ الضُّرُّ وَ أَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ) و مع هذا أثنى علیه بالصبر و شهد له به، فلو کان الدعاء إلى اللّه فی رفع الضرر و رفع البلاء یناقض الصبر المشروع المطلوب لم یثن اللّه به على أیوب بالصبر و قد أثنى علیه به، بل من سوء الأدب مع اللّه أن لا یسأل العبد رفع البلاء عنه،

لأن فیه رائحه من مقاومه القهر الإلهی بما یجده من الصبر و قوته، و هذا لا یناقض الرضا بالقضاء، فإن البلاء إنما هو عین المقضی لا القضاء، فیرضى بالقضاء و یسأل اللّه فی رفع المقضی عنه، فیکون راضیا صابرا «وَ الْخاشِعِینَ وَ الْخاشِعاتِ» قوم تولاهم اللّه بالخشوع من ذل العبودیه القائم بهم، لتجلی سلطان الربوبیه على قلوبهم فی الدار الدنیا، فینظرون إلى الحق سبحانه من طرف خفی، یوجده اللّه لهم فی قلوبهم فی هذه الحاله، خفی عن إدراک کل مدرک إیاه، بل لا یشهد ذلک النظر منهم إلا اللّه، فمن کانت حالته هذه فی الدار الدنیا من رجل أو امرأه فهو الخاشع و هی الخاشعه، فیشبه القنوت من وجه إلا أن القنوت یشترط فیه الأمر الإلهی، و الخشوع لا یشترط فیه إلا التجلی الذاتی، و کلتا الصفتین تطلبهما العبودیه،

فلا یتحقق بهما إلا عبد خالص العبودیه و العبوده، و له حال ظاهر فی الجوارح التی لها الحرکات، و حال باطن فی القلوب، فیورث فی الظاهر سکونا و یؤثر فی الباطن ثبوتا، و القنوت یورث فی الظاهر بحسب ما ترد به الأوامر من حرکه و سکون، فإن کان القانت خاشعا فحرکته فی سکون و لا بد إن ورد الأمر بالتحرک، و یورث القنوت فی الباطن انتقالات أدق من الأنفاس، متوالیه مع الأوامر الإلهیه الوارده علیه فی عالم باطنه، فالخاشع فی قنوته فی الباطن ثبوته على قبول تلک الأوامر الوارده علیه من غیر أن یتخللها ما یخرجها عن أن تکون مشهوده لهذا الخاشع،

فالخاشع و القانت خشوعه و قنوته أخوان متفقان فی الموفقین من عباد اللّه‏ «وَ الْمُتَصَدِّقِینَ وَ الْمُتَصَدِّقاتِ» و هم الذین تولاهم اللّه بجوده لیجودوا بما استخلفهم اللّه فیه مما افتقر إلیه خلق اللّه، فأحوج اللّه الخلق إلیهم لغناهم باللّه، فالکلمه الطیبه صدقه، و لما کان حالهم التعمل فی الإعطاء لا العمل، دل على أنهم متکسبون فی ذلک، لنظرهم أن ذلک لیس لهم و إنما هو للّه،

فلا یدعون فیما لیس لهم، فلا منه لهم فی الذی یوصلونه إلى الناس أو إلى خلق اللّه من جمیع الحیوانات، و کل متغذ علیهم لکونهم مؤدین أمانه کانت بأیدیهم أوصلوها إلى مستحقیها، فلا یرون أن لهم فضلا علیهم فیما أخرجوه، و هذه الحاله لا یمدحون بها إلا مع الدوام و الدءوب علیها فی کل حال‏ «وَ الصَّائِمِینَ وَ الصَّائِماتِ» قوم تولاهم اللّه بالإمساک الذی یورثهم الرفعه عند اللّه تعالى عن کل شی‏ء أمرهم الحق أن یمسکوا عنه أنفسهم و جوارحهم، فمنه ما هو واجب و مندوب، و الصوم المعهود داخل فیه، و المقام الأکمل لمن تحقق بهذا الإمساک، فأورثه الرفعه عند اللّه، فإن الصوم هو الرفعه،

قال الشاعر: إذا صام النهار و هجر؛ أی ارتفع النهار «وَ الْحافِظِینَ فُرُوجَهُمْ وَ الْحافِظاتِ» و هو خصوص من عموم حفظ حدود اللّه، و لهذا قال فیهم: «أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَهً» أی سترا، لأن الفرج عوره تطلب الستر، فهو إنباء عن حقیقه و الحافظون فروجهم على طبقتین: منهم من یحفظ فرجه عما أمر بحفظه منه و لا یحفظه مما رغب فی استعماله، لأمور إلهیه و حکم ربانیه أظهرها إبقاء النوع على طریق القربه، و منهم من یحفظ فرجه إبقاء على نفسه لغلبه عقله على طبعه، و غیبته عما سنه أهل السنن من الترغیب فی ذلک، فإن انفتح له عین و انفرج له طریق إلى ما تعطیه حقیقه الوضع المرغب فی النکاح فذلک صاحب فرج فلم یحفظه الحفظ الذی أشرنا إلیه، و أما صاحب الشرع الحافظ به فلا بد له من الفتح، و لکن إذا اقترنت مع الحفظ الهمه «وَ الذَّاکِرِینَ اللَّهَ کَثِیراً وَ الذَّاکِراتِ» و هم الذین تولاهم اللّه بإلهام الذکر لیذکروه فیذکرهم،

قال تعالى: (فَاذْکُرُونِی أَذْکُرْکُمْ) و قال: [من ذکرنی فی نفسه ذکرته فی نفسی، و من ذکرنی فی ملأ ذکرته فی ملأ خیر منه‏] و الذکر أعلى المقامات کلها، و لما کان الذاکرون أعلى الطوائف لأن اللّه جلیسهم، لهذا ختم اللّه بجلسائه و بذکرهم صفات المقربین من أهل اللّه، ذکرانهم و إناثهم، فالذاکر هو الرجل الذی له الدرجه على غیره من أهل المقامات، فإن اللّه تعالى مع الذاکرین له بمعیه اختصاص، و ما ثمّ إلا مزید علم، به یظهر الفضل، فکل ذاکر لا یزید علما فی ذکره بمذکوره فلیس بذاکر، و إن ذکر بلسانه، لأن الذاکر هو الذی یعمه الذکر کله، فذلک هو جلیس الحق،

فلا بد من حصول الفائده، لأن العالم الکریم الذی لا یتصور فیه بخل لا بد أن یهب جلیسه أمرا لم یکن عنده، إذ لیس هنالک بخل ینافی الجود، فلم یبق إلا المحل القابل، و لا یجالس إلا ذو محل قابل، فذلک هو جلیس الحق، و هم على الحقیقه جلساء اللّه من حیث الاسم الذی یذکرونه به، و هذه مسئله لا یعرفها کثیر من الناس، و ما ذکر اللّه بعد الذاکرات شیئا، فالذاکرون اللّه کثیرا و الذاکرات آخر الطوائف، لیس بعدهم أحد له نعت یذکر، فختم بهم جلساءه، و قوله تعالى: «کَثِیراً» أی فی کل حال، هذا معنى الکثیر، فإنه من الناس من یکون له هذه الحاله فی أوقات ما، ثم ینحجب، و من ذلک أن کل صفه علویه إلهیه لا تنبغی إلا للّه و یکون‏ مظهرها فی المخلوقین (مثل الغنى و العزه و الجبروت)،

فإن العلماء باللّه یذلون تحت سلطانها و لا تحجبهم المظاهر عنها و لا یعرف ذلک إلا العلماء باللّه، و أعلى الذکر أن نذکره بکلامه من حیث علمه بذلک لا من حیث علمنا، فیکون هو الذی یذکر نفسه لا نحن‏ «أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَهً وَ أَجْراً عَظِیماً» هؤلاء أعد اللّه لهم المغفره و الأجر العظیم قبل وقوع الذنب المقدر علیهم عنایه منه، فدلّ ذلک على أنهم من العباد الذین لا تضرهم الذنوب التی وقعت منهم بالقدر المحتوم، لا انتهاکا للحرمه الإلهیه، و قد ورد فی الصحیح فی الخبر الإلهی [اعمل ما شئت فقد غفرت لک‏].

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۳۶]

وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ وَ لا مُؤْمِنَهٍ إِذا قَضَى اللَّهُ وَ رَسُولُهُ أَمْراً أَنْ یَکُونَ لَهُمُ الْخِیَرَهُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِیناً (۳۶)

[لم لم یقل اللّه تعالى: و من یعص الرسول فقد عصى اللّه؟]

و لم یقل تعالى: و من یعص الرسول فقد عصى اللّه، کما أنزله فی الطاعه، لأن طاعه المخلوق للّه ذاتیه و عصیانه بالواسطه، فلو أنزل الرسول هنا کما أنزله فی الطاعه لم یکن إلها، و هو إله، فلا یعصى إلا بحجاب، و لیس الحجاب سوى عین الرسول، و نحن الیوم أبعد فی المعصیه للرسول من أصحابه إلى من دونهم إلینا، فنحن ما عصینا إلا أولی الأمر منا فی وقتنا، و هم العلماء منا بما أمر اللّه به و نهى عنه، فنحن أقل مؤاخذه و أعظم أجرا، لأن للواحد منا أجر خمسین ممن یعمل بعمل الصحابه، یقول صلّى اللّه علیه و سلم: [للواحد منهم أجر خمسین یعملون مثل عملکم‏] «فَقَدْ ضَلَّ ضَلالًا مُبِیناً» الضلال هو الحیره و قال تعالى: «مُبِیناً» لأنهم أوقعوا أنفسهم فی الحیره لکونهم عبدوا ما نحتوا بأیدیهم، و علموا أنه لا یسمع و لا یبصر و لا یغنی عنهم من اللّه شیئا، فهی شهاده من اللّه بقصور نظرهم و عقولهم.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۳۷]

وَ إِذْ تَقُولُ لِلَّذِی أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِ أَمْسِکْ عَلَیْکَ زَوْجَکَ وَ اتَّقِ اللَّهَ وَ تُخْفِی فِی نَفْسِکَ مَا اللَّهُ مُبْدِیهِ وَ تَخْشَى النَّاسَ وَ اللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشاهُ فَلَمَّا قَضى‏ زَیْدٌ مِنْها وَطَراً زَوَّجْناکَها لِکَیْ لا یَکُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِینَ حَرَجٌ فِی أَزْواجِ أَدْعِیائِهِمْ إِذا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَ کانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً (۳۷)

[ابتلى اللّه تعالى نبیه بنکاح زوجه من تبناه‏]

ابتلى اللّه نبیه صلّى اللّه علیه و سلم بنکاح زوجه من تبناه، و کان لو فعله عند العرب مما یقدح فی مقامه، و هو رسول اللّه، و ما بعثه اللّه تعالى إلا لیتمم مکارم الأخلاق، فأحواله کلها مکارم أخلاق، فهو مبین لها بالحال، و الرجل الکامل واقف مع ما تمسک علیه المروءه العرفیه حتى یأتی أمر اللّه الحتم، فإنه بحسب ما یؤمر، فإن کان عرضا نظر إلى قرائن الأحوال، فإن کانت قرینه الحال تخیره بقی على الأمر العرفی الذی یشهد له بمکارم الأخلاق، و لذلک قال: (ما کانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِکُمْ وَ لکِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَ خاتَمَ النَّبِیِّینَ) فهو واقف مع حکم اللّه، و کانت خشیته صلّى اللّه علیه و سلم حتى لا ترد دعوه الحق، فأبان اللّه لهم عن العله فی ذلک، و هو رفع الحرج عن المؤمنین فی مثل هذا الفعل، و کل معلل علّه الحق فإنه واقع، کما أنه کل ترج من اللّه واقع.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۳۸]

ما کانَ عَلَى النَّبِیِّ مِنْ حَرَجٍ فِیما فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّهَ اللَّهِ فِی الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَ کانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَراً مَقْدُوراً (۳۸)

الکامل له الوجود و الجلال و الهیبه، لأن موطن الحکم عند المتحقق الکامل لا ینبغی أن یلحظ فیه الإراده العاصیه، و إنما ینبغی أن یلحظ فیه الإراده الآمره، و مرتبه الآمر من کونه آمرا لا من کونه مریدا، فالنبی واقف مع حکم اللّه‏ «وَ کانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَراً مَقْدُوراً» و هکذا المؤمن الکامل الإیمان ما هو مع الناس، و إنما هو مع ما یحکم اللّه به على لسان رسوله صلّى اللّه علیه و سلم الذی بالإیمان به ثبت الإیمان له.

[سوره الأحزاب (۳۳): الآیات ۳۹ الى ۴۰]

الَّذِینَ یُبَلِّغُونَ رِسالاتِ اللَّهِ وَ یَخْشَوْنَهُ وَ لا یَخْشَوْنَ أَحَداً إِلاَّ اللَّهَ وَ کَفى‏ بِاللَّهِ حَسِیباً (۳۹) ما کانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِکُمْ وَ لکِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَ خاتَمَ النَّبِیِّینَ وَ کانَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیماً (۴۰)

لما ادّعی فی رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أنه أبو زید بن حارثه، نفى اللّه تعالى عنه أن یکون أبا لأحد من رجالنا، لرفع المناسبه و تمییزا للمرتبه، ففصل بینه و بینهم بالرساله و الختم، أ لا تراه صلّى اللّه علیه و سلم ما عاش له ولد ذکر من ظهره تشریفا له، لکونه سبق فی علم اللّه أنه خاتم النبیین.- أولاده صلّى اللّه علیه و سلم: الذکور منهم: القاسم، و به کان یکنّى، ثم الطیب، ثم الطاهر، و عبد اللّه، و جمیع أولاده علیهم السلام من خدیجه رضی اللّه عنها، غیر سیدنا ابراهیم علیه السلام فأمه ماریه القبطیه، سریته صلّى اللّه علیه و سلم‏ «وَ خاتَمَ النَّبِیِّینَ» فثبت بهذه الآیه أن محمدا صلّى اللّه علیه و سلم آخر الأنبیاء،

قال صلّى اللّه علیه و سلم: [کنت نبیا و آدم بین الماء و الطین‏] فبطن کونه خاتم النبیین فی هذا الحدیث، و کان من ظهوره نبیا و آدم بین الماء و الطین أن استفتح به مراتب البشر، فقال [أول ما خلق اللّه نور نبیک یا جابر] و ختم اللّه به النبیین بعد بعثته صلّى اللّه علیه و سلم ببشریته، فظهر کونه خاتم النبیین بقوله: [إنّ الرساله و النبوه قد انقطعت فلا نبی بعدی و لا رسول‏] یعنی أن الرساله- و هی البعثه إلى الناس بالتشریع لهم- و النبوه قد انقطعت، أی ما بقی من یشرع له من عند اللّه حکم یکون علیه لیس هو شرعنا الذی جئنا به، فلا رسول بعدی یأتی بشرع یخالف شرعی إلى الناس، و لا نبی فلا نبوه تشریع بعده و لا نبی یکون على شرع ینفرد به عند ربه یکون علیه،

فصرح أنه خاتم نبوه التشریع، و لو أراد غیر ما ذکرناه لکان معارضا لقوله: [إن عیسى علیه السلام ینزل فینا حکما مقسطا یؤمنا بنا] أی بالشرع الذی نحن علیه، و لا نشک فیه أنه رسول و نبی، فعلمنا أنه صلّى اللّه علیه و سلم أراد أنه لا شرع بعده ینسخ شرعه، و دخل بهذا القول کل إنسان فی العالم من زمان بعثته إلى یوم القیامه، فإن کان عیسى علیه السلام بعده، و هو من أولی العزم و الرسل و خواص الأنبیاء و لکن زال حکمه عن هذا المقام لحکم الزمان علیه الذی هو لغیره، فینزل فینا ولیا وارثا خاتما ذا نبوه مطلقه، یشرکه فیها الأولیاء المحمدیون، قد حیل بینه و بین نبوه التشریع و الرساله، و لا ولی بعده أی عیسى علیه السلام بنبوه مطلقه، کما أن محمدا صلّى اللّه علیه و سلم خاتم النبوه نبوه التشریع خاصه.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۴۱]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اذْکُرُوا اللَّهَ ذِکْراً کَثِیراً (۴۱)

أی فی کل حال.

فالحمد للّه الذی قد وقى‏ من شر ما یمکن أن یحذرا
لو لا کتاب سابق فیکمو نبذتمو لفعلکم بالعرا
ما شرع الرحمن أذکاره‏ إلا لکی تعصمکم کالعرى‏
لأنها أعصم ما یتقى‏ لما به الرحمن قد قدّرا
تعوذوا منه به أسوه بسید یعلم ما قررا

[الذکر بالاسم المفرد: اللّه اللّه‏]

و اعلم أن کلام اللّه لا یضاهیه شی‏ء من کل کلام مقرب إلى اللّه، فینبغی للذاکر إذا ذکر اللّه متى ذکره أن یحضر فی ذکره ذلک ذکرا من الأذکار الوارده فی القرآن، فیذکر اللّه به لیکون قارئا فی الذکر، و إذا کان قارئا فیکون حاکیا للذکر الذی ذکر اللّه به نفسه، فلا یحمد اللّه و لا یسبحه و لا یهلله إلا بما ورد فی القرآن عن استحضار منه لذلک- بحث فی الذکر بالاسم المفرد- ما أمر اللّه بالکثره من شی‏ء إلا من الذکر، فقال: «اذْکُرُوا اللَّهَ ذِکْراً کَثِیراً» و قال: (وَ الذَّاکِرِینَ اللَّهَ کَثِیراً وَ الذَّاکِراتِ) و ما أتى الذکر قط إلا بالاسم اللّه خاصه معرى عن التقیید، فقال‏ «اذْکُرُوا اللَّهَ» و ما قال: بکذا و قال: (وَ لَذِکْرُ اللَّهِ أَکْبَرُ) و ما قال: بکذا، و مثل ذلک من الآیات التی أمر فیها بالذکر،

و قال تعالى: فی الحدیث القدسی [من ذکرنی فی نفسه ذکرته فی نفسی، و من ذکرنی فی ملأ ذکرته فی ملأ خیر منه» فقوله تعالى: «اذْکُرُوا اللَّهَ ذِکْراً کَثِیراً» هو تکرار هذا الاسم و لم یذکر إلا الاسم اللّه خاصه، و قد قال صلّى اللّه علیه و سلم: [لا تقوم الساعه حتى لا یبقى على وجه الأرض من یقول اللّه اللّه‏] فأتى به مرتین و لم یکتف بواحده، و أثبت بذلک أنه ذکر على الانفراد، و لم ینعته بشی‏ء، و سکّن الهاء من الاسم، و هو صلّى اللّه علیه و سلم مأمور أن یبیّن للناس ما نزّل إلیهم، فلو لا أن قول الإنسان اللّه اللّه له حفظ العالم الذی یکون فیه هذا الذکر، لم یقرن بزواله زوال الکون الذی زال منه، و هو الدنیا،

و قال تعالى: (وَ لَذِکْرُ اللَّهِ أَکْبَرُ) فلهذا الذکر المفرد إنتاج أمر عظیم فی قلب الذاکر به لا ینتجه غیره و ما قید رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم الاسم اللّه فی هذا الحدیث بأمر زائد على هذا اللفظ، لأنه ذکر الخاصه من عباد اللّه الذین یحفظ اللّه بهم عالم الدنیا، و کل دار یکونون فیها؛ فإذا لم یبق منهم أحد لم یبق للدنیا سبب حافظ یحفظها اللّه من أجله، فتزول و تخرب و کم من قائل اللّه باق فی ذلک الوقت، و لکن ما هو ذاکر باستحضار، فلا یعتبر اللفظ دون استحضار، و قد قال بعض العلماء بالرسوم: إنه لم یر هذا الذکر لارتفاع الفائده عنده فیه، إذ کل مبتدأ لا بد له من خبر،

فیقال له: لا یلزم ذلک فی اللفظ، بل له خبر ظاهر لا فی اللفظ، کإضافه إلى تنزیه أو ثناء بفعل، و معلوم أنه إذا ذکر أمر ما، و کرر على طریق التأکید له، أنه یعطی من الفائده ما لا یعطیه من لیس له هذا الحکم، فمن هذه الآیه و أمثالها و من الحدیث الذی ذکرناه، رجّح أهل اللّه ذکر لفظه اللّه اللّه، و ذکر لفظه (هو) على الأذکار التی تعطی النعت، و وجدوا لها فوائد؛ و اعلم أن الذکر لیس بأن تذکر اسمه، بل لتذکر اسمه من حیث ما هو مدح له و حمد، إذ الفائده ترتفع بذکر الاسم من حیث دلالته على العین، و ما قصد أهل اللّه بذکرهم اللّه اللّه نفس دلاله اللفظ على العین، و إنما قصدوا هذا الاسم أو الهو، من حیث أنهم علموا أن المسمى بهذا الاسم أو هذا الضمیر هو من لا تقیده الأکوان و من له الوجود التام، فإحضار هذا فی نفس الذاکر عند ذکر الاسم بذلک وقعت الفائده، فإنه ذکر غیر مقید، فإذا قیده بلا إله إلا اللّه لم ینتج له إلا ما تعطیه هذه الدلاله، و إذا قیده بسبحان اللّه لم یتمکن أن یحضر إلا مع حقیقه ما یعطیه التسبیح، و کذلک اللّه أکبر، و لا حول و لا قوه إلا باللّه، و کل ذکر مقید لا ینتج إلا ما تقید به، لا یمکن أن یجنی منه ثمره عامه، فإن حاله الذاکر تقیده، و قد عرفنا اللّه أنه ما یعطیه إلا بحسب حاله فی قوله: [إن ذکرنی فی نفسه ذکرته فی نفسی‏]- الحدیث- فلهذا رجحت الطائفه ذکر لفظه اللّه وحدها أو ضمیرها من غیر تقیید، فما قصدوا لفظه دون استحضار ما یستحقه المسمى، و بهذا یکون ذکر الحق عبده باسم عام لجمیع الفضائل اللائقه به، التی تکون فی مقابله ذکر العبد ربه بالاسم اللّه، فالذکر من العبد باستحضار و الذکر من الحق بحضور، لأنا مشهودون له معلومون، و هو لنا معلوم لا مشهود، فلهذا کان لنا الاستحضار و له الحضور- شروط الذکر- قوله تعالى:

 

[شروط الذکر]

اذْکُرُوا اللَّهَ ذِکْراً کَثِیراً. ما قیّد حال طهاره من حال، فکما قال النبی صلّى اللّه علیه و سلم: [إنی کرهت أن أذکر اللّه إلا على طهر، أو قال: على طهاره] فقد قال صلّى اللّه علیه و سلم: [الحمد للّه على کل حال‏] و قالت عائشه رضی اللّه عنها: [کان النبی صلّى اللّه علیه و سلم یذکر اللّه على جمیع أحواله لا تمنعه إلا الجنابه] لذلک فإن الذکر فی طریق اللّه لا یختص بالقول فقط، بل تصرف العبد إذا رزق التوفیق فی جمیع حرکاته، لا یتحرک إلا فی طاعه اللّه تعالى من واجب أو مندوب إلیه، و یسمى ذلک ذکرا للّه، أی لذکره فی ذلک الفعل أنه للّه بطریق القربه سمی ذکرا، لذلک قالت عائشه عن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [إنه کان یذکر اللّه على کل أحیانه‏] فعمّت جمیع أحواله‏ فی یقظه و نوم و حرکه و سکون، ترید أنه ما تصرف و لا کان على حال من الأحوال إلا فی أمر مقرب إلى اللّه فجمیع الطاعات کلها من فعل و ترک إذا فعلت أو ترکت لأجل اللّه، فذلک من ذکر اللّه أی اللّه ذکر فیها و من أجله فعلت أو ترکت على حکم ما شرع فیها،

[إشاره للعارفین: الغیره]

و هذا هو ذکر الموفقین من العلماء باللّه- إشاره للعارفین- یغار أکثر أهل الطریق و لا سیما أهل الورع منهم أن یذکر اللّه بین العامه، فیذکرونه بقلوب غافله عن الحضور عما یجب للّه من التعظیم، و قد أخطئوا فی ذلک، فإن القلب و إن غفل عن الذکر الذی هو حضوره مع المذکور، فإن الإنسان من کونه سمیعا قد سمع ذکر اللّه من لسان هذا الذاکر، فخطر بالقلب و وعى ما جاء به هذا الذاکر، و لم یجى‏ء إلا بذکر اللسان الذی وقع بالسمع، فجرد له هذا القلب ما یناسبه من الذاکرین منه و هو اللسان، فذکر اللّه بلسانه موافقه لذکر ذلک المذکّر له، و القلب مشغول فی شأنه الذی کان فیه، مع أنه لم یشتغل عن تحریک اللسان بالذکر، فلم یشغله شأن عن شأن، فما ذکر أحد اللّه عن غفله قط، و ما بقی إلا حضور باستفراغ له أو حضور بغیر استفراغ، بل بمشارکه، و لکن زمان أمره اللسان بالذکر ما هو زمان اشتغاله بغیره، فما ذکره غافل قط أی عن غفله فی حال أمر القلب اللسان بالذکر إلا فی حال ذکر اللسان، ثم إن اللسان قد وفّى حقه فی العلانیه من الذکر، فإنه من الأشیاء المسبحه للّه، فمن غار على اللّه لم یعرفه، و إنما یغار له لا علیه.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۴۲]

وَ سَبِّحُوهُ بُکْرَهً وَ أَصِیلاً (۴۲)

«وَ سَبِّحُوهُ» أی صلوا له، و لهذا قال: «بُکْرَهً وَ أَصِیلًا» یعنی صلاه الغداه و العشی، فأمرنا هنا بالصلاه بکره و أصیلا، فإن فی ذلک غذاء العقول و الأرواح، کما أن غذاء الجسم فی هذه الأوقات فی قوله: (لَهُمْ رِزْقُهُمْ فِیها بُکْرَهً وَ عَشِیًّا) و رزق کل مخلوق بحسب ما تطلبه حقیقته، فالأرواح غذاؤها التسبیح، فقیل لها: سبحه أی صل له فی هذه الأوقات و اذکره على کل حال، فقید التسبیح و ما قید الذکر، فعلمنا أن التسبیح ذکر خاص مربوط بهذه الأوقات.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۴۳]

هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ وَ مَلائِکَتُهُ لِیُخْرِجَکُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ وَ کانَ بِالْمُؤْمِنِینَ رَحِیماً (۴۳)

مسمى الصلاه یضاف إلى ثلاثه و إلى رابع ثلاثه بمعنیین، بمعنى شامل و بمعنى غیر شامل، فتضاف الصلاه إلى الحق بالمعنى الشامل، و المعنى الشامل هو الرحمه، فإن اللّه وصف نفسه بالرحیم و وصف عباده بها فقال: (أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ) و قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم:

[ «هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ وَ مَلائِکَتُهُ …» الآیه]

[إنما یرحم اللّه من عباده الرحماء] قال تعالى: «هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ» أی یرحمکم بأن یخرجکم من الظلمات إلى النور، یقول من الضلاله إلى الهدى، و من الشقاوه إلى السعاده، و تضاف إلى الملائکه بمعنى الرحمه و الاستغفار و الدعاء للمؤمنین، قال تعالى: «هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ وَ مَلائِکَتُهُ» فصلاه الملائکه ما ذکرناها، قال اللّه عزّ و جل فی حق الملائکه (وَ یَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِینَ آمَنُوا) و یقولون: (فَاغْفِرْ لِلَّذِینَ تابُوا وَ اتَّبَعُوا سَبِیلَکَ وَ قِهِمْ عَذابَ الْجَحِیمِ‏ وَ قِهِمُ السَّیِّئاتِ) اللهم استجب فینا صالح دعاء الملائکه، و تضاف الصلاه إلى البشر بمعنى الرحمه و الدعاء و الأفعال المخصوصه المعلومه شرعا،

فجمع البشر هذه المراتب المسماه صلاه، قال تعالى آمرا لنا: (وَ أَقِیمُوا الصَّلاهَ) و تضاف الصلاه إلى کل ما سوى اللّه من جمیع المخلوقات ملک و إنسان و حیوان و نبات و معدن بحسب ما فرضت علیه و عیّنت له، قال تعالى: (أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ یُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الطَّیْرُ صَافَّاتٍ کُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَ تَسْبِیحَهُ) فأضاف الصلاه إلى الکل و التسبیح، أما قوله تعالى هنا: «هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ» فتفسیره من وجوه- الوجه الأول- «هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ» الصلاه المنسوبه إلى الحق هی رحمته بعباده، فأخبر أنه یصلی علینا، و المفهوم من هذا أمران:

الأمر الواحد أنه یصلی علینا فینبغی لنا أن نذکره بالمدح و الثناء و نصلی له بکره و أصیلا، و الأمر الآخر أنکم إذا صلیتم و ذکرتم اللّه فإنه یصلی علیکم، فإنه لما أمرنا بالذکر و الصلاه قال: «هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ» فصلاتنا و ذکرنا له سبحانه بین صلاتین من اللّه تعالى، صلى علینا فصلینا فصلى علینا، فمن صلاته الأولى علینا صلینا له، و من صلاته الثانیه علینا کانت السعاده لنا بأن جنینا ثمره صلاتنا له و ذکرنا، لذلک جاءت إقامه الصلاه المفروضه بالفعل الماضی [قد قامت الصلاه] أراد قیام صلاه اللّه على العبد لیقوم العبد إلى الصلاه، فیقیم بقیامه نشأتها- الوجه الثانی- «هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ» أی یؤخر ذکره عن ذکرکم‏ حتى تذکروه،

قال تعالى: (فَاذْکُرُونِی أَذْکُرْکُمْ) و قال صلّى اللّه علیه و سلم مخبرا عن ربه: [من ذکرنی فی نفسه ذکرته فی نفسی و من ذکرنی فی ملأ ذکرته فی ملأ خیر منه‏] فهو المصلی عن سابق ذکر العبد، و لا تذکرونه حتى یوفقکم و یلهمکم ذکره، فیذکرکم بذکره إیاکم، فتذکرونه به أو بکم، فیذکرکم بکم و به- الوجه الثالث- لما وصل الرسول صلّى اللّه علیه و سلم فی عروجه إلى المقام الذی لا یتعداه البراق و لیس فی قوته أن یتعداه، تدلى إلى الرسول صلّى اللّه علیه و سلم الرفرف، فنزل عن البراق و استوى على الرفرف، و صعد به الرفرف و فارقه جبریل، فسأله الصحبه فقال: إنه لا یطیق ذلک؛ و قال له: (وَ ما مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقامٌ مَعْلُومٌ) و لما وصل المعراج الرفرفی بالرسول صلّى اللّه علیه و سلم إلى مقامه الذی لا یتعداه الرفرف، زجّ به فی النور زجه غمره النور من جمیع نواحیه، و لم یر معه أحدا یأنس به و لا یرکن إلیه، و قد أعطته المعرفه أنه لا یصح الأنس إلا بالمناسب، و لا مناسبه بین اللّه و عبده، فأعطته صلّى اللّه علیه و سلم هذه المعرفه الوحشه لانفراده بنفسه، و هذا مما یدلک أن الإسراء کان بجسمه صلّى اللّه علیه و سلم، لأن الأرواح لا تتصف بالوحشه و لا الاستیحاش، فلما علم اللّه منه ذلک و کیف لا یعلمه و هو الذی خلقه فی نفسه؟!

و طلب علیه السلام الدنو بقوه المقام الذی هو فیه، فنودی بصوت یشبه صوت أبی بکر، تأنیسا له إذ کان أنیسه فی المعهود، فحنّ لذلک و أنس به، و تعجب من ذلک اللسان فی ذلک الموطن، و کیف جاءه من العلو و قد ترکه بالأرض؟ و قیل له فی ذلک النداء: [یا محمد قف، إن ربک یصلی‏] فأخذه لهذا الخطاب انزعاج و تعجب، کیف تنسب الصلاه إلى اللّه تعالى فتلا علیه فی ذلک المقام‏ «هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ وَ مَلائِکَتُهُ لِیُخْرِجَکُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ» فعلم ما المراد بنسبه الصلاه إلى اللّه، فسکن روعه مع کونه سبحانه لا یشغله شأن عن شأن، و لکن قد وصف نفسه بأنه لا یفعل أمرا حتى یفرغ من أمر آخر فقال:

(سَنَفْرُغُ لَکُمْ أَیُّهَ الثَّقَلانِ) فمن هذه الحقیقه قیل له: [قف إن ربک یصلی‏] أی لا یجمع بین شغلین، یرید بذلک العنایه بمحمد صلّى اللّه علیه و سلم، حیث یقیمه فی مقام التفرغ له، فهو تنبیه على العنایه به، و اللّه أجل و أعلى فی نفوس العارفین به من ذلک، فإن الذی ینال الإنسان من المتفرغ إلیه أعظم و أمکن من الذی یناله ممن لیس له حال التفرغ إلیه، لأن تلک الأمور تجذبه عنه، فهذا فی حال النبی علیه السلام و تشریفه، فکان معه فی هذا المقام بمنزله ملک استدعى بعض عبیده لیقربه و یشرفه، فلما دخل حضرته و قعد فی منزلته طلب أن ینظر إلى‏ الملک فی الأمر الذی وجه إلیه فیه،

فقیل له: تربص قلیلا فإن الملک فی خلوته یعزل لک خلعه تشریف یخلعها علیک، فما کان شغله عنه إلا به، و لذلک فسّر له صلاه اللّه بقوله تعالى: «هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ» فشرف بأن قیل له: إنما غاب عنک من أجلک و فی حقک- الوجه الرابع- «هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ وَ مَلائِکَتُهُ» عموما و قال: (إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَى النَّبِیِّ) خصوصا بخصوص صلاه، و قد جاء بالملائکه فی قوله: «هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ وَ مَلائِکَتُهُ» بعد ما ذکرنا و فصل بنا بین صلاته و بین الملائکه، بقوله‏ «عَلَیْکُمْ» ثم قال: «لِیُخْرِجَکُمْ» فأفرد الخروج إلیه، و ما جاء بضمیر جامع یجمع بین اللّه و بین الملائکه فی الصلاه على المؤمنین کما فعل فی قوله: (یُصَلُّونَ عَلَى النَّبِیِّ) فعمنا کلنا و النبی صلّى اللّه علیه و سلم من جملتنا بقوله: «هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ» و أفرد نفسه فی ذلک ثم قال:

«وَ مَلائِکَتُهُ» فأفرد الملائکه بالصلاه على العباد و فیهم النبی صلّى اللّه علیه و سلم، فلجمیع الخلق توحید الصلاه من اللّه و توحید الصلاه من الملائکه، و خصّ النبی صلّى اللّه علیه و سلم وحده فیما أخبرنا به، و أما قوله‏ «وَ مَلائِکَتُهُ» أی أیضا یصلون علیکم بما قد شرع لها من ذلک و هو قوله‏ (رَبَّنا وَسِعْتَ کُلَّ شَیْ‏ءٍ رَحْمَهً وَ عِلْماً) الآیه فصلاه الملائکه علینا کصلاتنا على الجنازه سواء لمن عقل، فهی شفاعه،

ثم قال: «لِیُخْرِجَکُمْ» بلام السبب‏ «مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ» ابتداء منه و منّه، و بدعاء الملائکه و هو قولهم: (وَ قِهِمُ السَّیِّئاتِ) فإن السیئات ظلمات، فمنهم من یخرج من ظلمات الجهل إلى نور العلم، و من ظلمات المخالفه إلى نور الموافقه، و من ظلمات الضلال إلى نور الهدى، و من ظلمات الشرک إلى نور التوحید، و من ظلمات الشقاء و التعب إلى نور السعاده و الراحه، فکما أن الصلاه الإلهیه و هی عموم رحمته بمخلوقاته، کذلک صلاه الملائکه تامه الخلقه، فإنها دعت للذین تابوا و قالت أیضا (وَ قِهِمُ السَّیِّئاتِ) فعمت، فما بقی أمر إلا دخل فی صلاه الملائکه من طائع و عاص على أنواع الطاعات و المعاصی، ثم قال: «وَ کانَ بِالْمُؤْمِنِینَ» أی المصدقین‏ «رَحِیماً» أی رحمهم لما صدقوا به من وجوده الذی هو أعم من التصدیق بالتوحید، فإنه یندرج بعد الإیمان بالوجود الإلهی کل ما یجب به الإیمان على طبقاته ثم قال:

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۴۴]

تَحِیَّتُهُمْ یَوْمَ یَلْقَوْنَهُ سَلامٌ وَ أَعَدَّ لَهُمْ أَجْراً کَرِیماً (۴۴)

«تَحِیَّتُهُمْ یَوْمَ یَلْقَوْنَهُ سَلامٌ» أی إذا وقع اللقاء بشر بالسلامه أنه لا یشقى بعد اللقاء أبدا.، فلله رجال یلقونه فی الحیاه الدنیا و یبشرون بالسلام، و ثمّ من یلقاه إذا مات، و ثمّ من یلقاه عند البعث، و ثمّ من یلقاه فی تفاصیل مواقف القیامه على کثرتها، و منهم من یلقاه بعد دخول النار و بعد عذابه فیها، و متى وقع اللقاء حیّاه اللّه بالسلام فلا یشقى بعد ذلک اللقاء، فلهذا جعل السلام عند اللقاء، و لم یعین وقتا مخصوصا لتفاوت الطبقات فی لقائه، فآخر لاق یلقاه المؤمن بوجوده خاصه، فإنه قال: (بِالْمُؤْمِنِینَ) و لم یقید فلا نقید، ثم قال: «وَ أَعَدَّ لَهُمْ أَجْراً کَرِیماً» کل أجر على قدر ما عنده من الإیمان، و أقلهم أجرا، المؤمن بوجود اللّه إلها إلى ما هو أعظم فی الإیمان، فصلاه اللّه رحمته بخلقه، و صلاه الحق کائنه على کل موجود و هی عموم رحمته بمخلوقاته.

[سوره الأحزاب (۳۳): الآیات ۴۵ الى ۴۶]

یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِنَّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً (۴۵) وَ داعِیاً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَ سِراجاً مُنِیراً (۴۶)

[الرسول صلّى اللّه علیه و سلم سراج منیر]

من شرط من یدعى الإجابه إلى ذلک، و جعله بإلى فی قوله‏ «إِلَى اللَّهِ» و هو حرف غایه، و هو انتهاء المطلوب، فتضمنت حرف إلى أن المدعو لا بد أن یکون له سعی من نفسه إلى اللّه، فقال تعالى‏ «بِإِذْنِهِ» أی بأمره، لم یکن ذلک من نفسک و لا من عقلک و نظرک، فافتقر المدعو إلى نور یکشف به ما یصده عن مطلوبه، و یحرمه الوصول إلیه لما دعاه، مثل الشبه المضله للإنسان فی نظره إذا أراد القرب من اللّه بالعلم من حیث عقله، فجعل الحق شرعه سراجا منیرا، یتبین لذلک المدعو بالسراج الطریق الموصله إلى من دعاه إلیه؛ و جعل الرسول صلّى اللّه علیه و سلم‏ «سِراجاً مُنِیراً» أی یظهر به للمدعو ما یمنعه من الوصول فیجتنبه على بصیره، و لما کان السراج مفتقرا إلى الإمداد بالدهن لبقاء الضوء، کان الرسول سراجا منیرا للإمداد الإلهی الذی هو الوحی، و جعله منیرا أی ذا نور لما فیه من الاستعداد لقبول هذا الإمداد، فهو صلّى اللّه علیه و سلم سراج منیر، لأن اللّه یمده بنور الوحی الإلهی فی دعائه إلى اللّه عباده، فهو نور ممدود بإمداد إلهی لا بإمداد عقلی، و هذا إجابه اللّه لرسوله صلّى اللّه علیه و سلم فی دعائه بقوله لربه: [و اجعلنی نورا].

 

[سوره الأحزاب (۳۳): الآیات ۴۷ الى ۵۰]

وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ فَضْلاً کَبِیراً (۴۷) وَ لا تُطِعِ الْکافِرِینَ وَ الْمُنافِقِینَ وَ دَعْ أَذاهُمْ وَ تَوَکَّلْ عَلَى اللَّهِ وَ کَفى‏ بِاللَّهِ وَکِیلاً (۴۸) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا نَکَحْتُمُ الْمُؤْمِناتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَما لَکُمْ عَلَیْهِنَّ مِنْ عِدَّهٍ تَعْتَدُّونَها فَمَتِّعُوهُنَّ وَ سَرِّحُوهُنَّ سَراحاً جَمِیلاً (۴۹) یا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِنَّا أَحْلَلْنا لَکَ أَزْواجَکَ اللاَّتِی آتَیْتَ أُجُورَهُنَّ وَ ما مَلَکَتْ یَمِینُکَ مِمَّا أَفاءَ اللَّهُ عَلَیْکَ وَ بَناتِ عَمِّکَ وَ بَناتِ عَمَّاتِکَ وَ بَناتِ خالِکَ وَ بَناتِ خالاتِکَ اللاَّتِی هاجَرْنَ مَعَکَ وَ امْرَأَهً مُؤْمِنَهً إِنْ وَهَبَتْ نَفْسَها لِلنَّبِیِّ إِنْ أَرادَ النَّبِیُّ أَنْ یَسْتَنْکِحَها خالِصَهً لَکَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ قَدْ عَلِمْنا ما فَرَضْنا عَلَیْهِمْ فِی أَزْواجِهِمْ وَ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ لِکَیْلا یَکُونَ عَلَیْکَ حَرَجٌ وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً (۵۰)

[نکاح الهبه خاص برسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم‏]

هذه الآیه نص على نکاح الهبه أن ذلک خالص لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، و هو له مشروع و هو حرام علینا، فهذا مما اختص به محمد صلّى اللّه علیه و سلم، لأنه لما لم یکن فی الأنکحه أفضل من نکاح الهبه، لأنه لا عن عوض کالاسم الواهب الذی یعطی لینعم، اختص به لفضله أفضل الخلق و هو محمد صلّى اللّه علیه و سلم، فنکاح الهبه خاص لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم حرام على الأمه بلا خلاف.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۵۱]

تُرْجِی مَنْ تَشاءُ مِنْهُنَّ وَ تُؤْوِی إِلَیْکَ مَنْ تَشاءُ وَ مَنِ ابْتَغَیْتَ مِمَّنْ عَزَلْتَ فَلا جُناحَ عَلَیْکَ ذلِکَ أَدْنى‏ أَنْ تَقَرَّ أَعْیُنُهُنَّ وَ لا یَحْزَنَّ وَ یَرْضَیْنَ بِما آتَیْتَهُنَّ کُلُّهُنَّ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ ما فِی قُلُوبِکُمْ وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَلِیماً (۵۱)

زوجات النبی اللاتی کان یساوی بینهن فی القسمه أربع: عائشه و حفصه و أم سلمه و زینت بنت جحش.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۵۲]

لا یَحِلُّ لَکَ النِّساءُ مِنْ بَعْدُ وَ لا أَنْ تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْواجٍ وَ لَوْ أَعْجَبَکَ حُسْنُهُنَّ إِلاَّ ما مَلَکَتْ یَمِینُکَ وَ کانَ اللَّهُ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ رَقِیباً (۵۲)

نزلت هذه الآیه جبرا لأزواج رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و إیثارا لهن و مراعاتهن بعد أن خیّرهن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فاختاروه، و کانت هذه الآیه. من أشق آیه نزلت على رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم لقوله صلّى اللّه علیه و سلم: [حبب إلیّ من دنیاکم ثلاث: النساء و الطیب، و جعلت قره عینی فی الصلاه] فأبقى علیه تعالى رحمه به لما جعل فی قلبه من حب النساء ملک الیمین، و قوله تعالى:

«وَ لَوْ أَعْجَبَکَ حُسْنُهُنَّ» تقویه للحکم بتحریم ذلک علیه، قالت عائشه [ما کان اللّه لیعذب قلب نبیه صلّى اللّه علیه و سلم، و اللّه ما مات رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم حتى أحلّ له النساء] «إِلَّا ما مَلَکَتْ یَمِینُکَ» جواریه صلّى اللّه علیه و سلم: ماریه بنت شمعون القبطیه، ولدت له سیدنا إبراهیم علیه السلام، و ریحانه بنت زید من بنی قریظه من بنی النضیر.

 

[ «وَ کانَ اللَّهُ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ رَقِیباً» الآیه]

«وَ کانَ اللَّهُ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ رَقِیباً»– الوجه الأول- هو معنى قوله تعالى‏ (وَ لا یَؤُدُهُ حِفْظُهُما) أی العالم الأعلى و الأسفل، فلا یزال الحق مراقبا لعالم الأجسام و الجواهر العلویه و السفلیه، کلما انعدم منها عرض به وجوده خلق فی ذلک الزمان عرضا مثله أو ضده یحفظه به من العدم فی کل زمان، فهو خلّاق على الدوام، و العالم مفتقر إلیه تعالى على الدوام افتقارا ذاتیا، من عالم الأعراض و الجواهر، و هذه مراقبه الحق خلقه لحفظ الوجود علیه، و هذه هی الشئون التی عبر عنها فی کتابه أنه کل یوم فی شأن، و لا یشغله شأن عن شأن- الوجه الثانی- و مراقبه أخرى للحق فی عباده، و هی نظره إلیهم فیما کلفهم من أوامره و نواهیه و رسم لهم من حدوده، و هذه مراقبه کبریاء و وعید، فمنهم من وکل به من یحصی علیهم جمیع ما یفعلونه، مثل قوله: (ما یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَیْهِ رَقِیبٌ عَتِیدٌ) و مثل قوله: (کِراماً کاتِبِینَ یَعْلَمُونَ ما تَفْعَلُونَ) و قوله: (سَنَکْتُبُ ما قالُوا) (وَ کُلَّ شَیْ‏ءٍ أَحْصَیْناهُ فِی إِمامٍ مُبِینٍ) (وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ)* فهو سبحانه لا یغفل عن حالات عبده فی حرکاته و سکناته، و لا یشغله عن مراقبته شی‏ء،

و لیس فی الحضرات من یعطی التنبیه على أن الحق معنا بذاته فی قوله: (وَ هُوَ مَعَکُمْ أَیْنَ ما کُنْتُمْ) إلا هذا الاسم الرقیب و هذه الحضره، لأنه على الحقیقه من الرقبى، و الرقبى أن تملک رقبه الشی‏ء بخلاف العمرى، فإذا ملکت رقبه الشی‏ء تبعته صفاته کلها و ما ینسب إلیه، و الرقیب اسم فاعل‏ «عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ»* و هو المرقب علیه، فإنه المشهود لکل شی‏ء، فیرقب العبد فی جمیع حرکاته و سکناته، و یرقبه العبد فی جمیع آثاره فی قلبه و خواطره و حرکاته و حرکات ما خرج عنه من العالم، فأسعد العبید من یراقب سیده مراقبه سیده إیاه، فیراقب الحق مراقبه عبده لمن یراقب، فیکون معه بحیث یرى منه، و من ملک المراقبه کان له التصرف کیف شاء فی المراقب، فإن اللّه مع عبده حیث کان، فالعبد و إن کان مقیدا بالشرع، فإن الشرع قد جعله مسرّح العین فی تصرفه، و یحمده المیزان و یذمه، و المراقب معه أینما کان من محمود و مذموم.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۵۳]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُیُوتَ النَّبِیِّ إِلاَّ أَنْ یُؤْذَنَ لَکُمْ إِلى‏ طَعامٍ غَیْرَ ناظِرِینَ إِناهُ وَ لکِنْ إِذا دُعِیتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَ لا مُسْتَأْنِسِینَ لِحَدِیثٍ إِنَّ ذلِکُمْ کانَ یُؤْذِی النَّبِیَّ فَیَسْتَحْیِی مِنْکُمْ وَ اللَّهُ لا یَسْتَحْیِی مِنَ الْحَقِّ وَ إِذا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتاعاً فَسْئَلُوهُنَّ مِنْ وَراءِ حِجابٍ ذلِکُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِکُمْ وَ قُلُوبِهِنَّ وَ ما کانَ لَکُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَ لا أَنْ تَنْکِحُوا أَزْواجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذلِکُمْ کانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِیماً (۵۳)

«وَ اللَّهُ لا یَسْتَحْیِی مِنَ الْحَقِّ» و ذلک لیس من صفات الخلق، من لا یکون إلا ما یرید لا یستحی من العبید، فإن استحى فی حال ما، فلطلب الاسم المسمى.

[سوره الأحزاب (۳۳): الآیات ۵۴ الى ۵۵]

إِنْ تُبْدُوا شَیْئاً أَوْ تُخْفُوهُ فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیماً (۵۴) لا جُناحَ عَلَیْهِنَّ فِی آبائِهِنَّ وَ لا أَبْنائِهِنَّ وَ لا إِخْوانِهِنَّ وَ لا أَبْناءِ إِخْوانِهِنَّ وَ لا أَبْناءِ أَخَواتِهِنَّ وَ لا نِسائِهِنَّ وَ لا ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُنَّ وَ اتَّقِینَ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ شَهِیداً (۵۵)

و هو رؤیه عباده فی حرکاتهم و تصرفاتهم، فشهوده لکل شی‏ء هو إحسانه، فإنه بشهوده یحفظه من الهلاک.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۵۶]

إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَى النَّبِیِّ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً (۵۶)

[تمیز النبی صلّى اللّه علیه و سلم بمرتبه لم تعط لأحد سواه‏]

قال اللّه تعالى: «هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ وَ مَلائِکَتُهُ» فعمنا کلنا و النبی صلّى اللّه علیه و سلم من جملتنا، و أفرد نفسه فی ذلک کما أفرد ملائکته بالصلاه على العباد و فیهم النبی، فلجمیع الخلق توحید الصلاه من اللّه و توحید الصلاه من الملائکه، و خصّ النبی صلّى اللّه علیه و سلم وحده فیما أخبرنا به بقوله:

«إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَى النَّبِیِّ» فهی خصوص صلاه فإن الضمیر فی قوله:

«یُصَلُّونَ» یجمع الحق و الملائکه، فتمیز النبی صلّى اللّه علیه و سلم على سائر البشر بمرتبه لم یعطها أحد سواه، بأن جمع له بصلاه جامعه اشترک فیها اللّه و ملائکته، و معلوم أن الصلاه فی الجمعیه ما هی الصلاه فی حال الإفراد فإن الحالتین متمیزتان، ففاز النبی صلّى اللّه علیه و سلم بهذه الصلاه، فثبت شرفه صلّى اللّه علیه و سلم على سائر البشر فی هذه المرتبه، فإنه شرف محقق الوجود بالتعریف، و إن ساواه أحد ممن لم نعرّف به فذلک شرف إمکانی، فتعین فضله بالتعیین على من لم یتعین، و إن کان قد صلى علیه مثل هذا فی نفس الأمر و لم نخبر، فثبت له الفضل بکل حال، و یتضح فی قوله تعالى: «إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَى النَّبِیِّ» أنه لو لم یکن من شرف الملائکه على سائر المخلوقات إلا جمع الضمیر فی‏ «یُصَلُّونَ» بینهم و بین اللّه لکفاهم، و ما احتیج بعد ذلک إلى دلیل آخر، و نصب الملائکه بالعطف حتى یتحقق أن الضمیر جامع للمذکورین قبل، و لا یتمکن للملائکه أن تلحق صلاه اللّه على عبده، فإنها لا تتعدى مرتبتها، فیکون الحق ینزل فی هذه الصلاه إلى صلاه الملائکه لأجل الضمیر الجامع، فتکون صلاه اللّه على‏ النبی من مقام صلاه الملائکه على النبی، ثم أمرنا تعالى أن نصلی علیه صلّى اللّه علیه و سلم فقال: «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً» فأمرنا أن نصلی علیه بمثل هذه الصلاه الجامعه بصلاتنا علیه، و الصلاه على النبی فی الصلاه و غیرها دعاء من العبد المصلی لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم بظهر الغیب، و قد علّمنا کیف نصلی علیه أی کیف ندعو له، و قد أمرنا أن ندعو له بالوسیله و المقام المحمود، و قد ورد فی الصحیح عنه صلّى اللّه علیه و سلم [أنه من دعا بظهر الغیب قال له الملک و لک بمثله و فی روایه و لک بمثلیه‏] فشرع ذلک رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و أمر بها لیعود هذا الخیر من الملک على المصلی علیه من أمته صلّى اللّه علیه و سلم، و أمر بالسلام علیه بقوله: «وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً» فأکده بالمصدر، فقد یحتمل أن یرید بذلک السلام المذکور فی التشهد،

و یحتمل أن یرید به السلام من الصلاه، أی إذا فرغتم من الصلاه على النبی صلّى اللّه علیه و سلم فسلموا من صلاتکم تسلیما، فالصلاه على النبی صلّى اللّه علیه و سلم فی التشهد فرض، و التعوذ من الأربع المأمور بها فی التشهد واجب، و هی أن یتعوذ من عذاب القبر و من عذاب جهنم و من فتنه المحیا و فتنه الممات و من فتنه المسیح الدجال، و لو لم یأمر النبی صلّى اللّه علیه و سلم بالتعوذ منها لکان الاقتداء برسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أولى، إذ کان التعوذ منها من فعله، فکیف و قد انضاف إلى فعله أمره أمته بذلک؟

و أما التسلیم من الصلاه فهو واجب، و الثابت عن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أنه کان یسلم تسلیمتین، سأل المؤمنون رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم عن کیفیه الصلاه التی أمرهم اللّه أن یصلوها علیه، فقال لهم رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [قولوا: اللهم صل على محمد و على آل محمد کما صلیت على إبراهیم و على آل ابراهیم‏] أی مثل صلاتک على إبراهیم و على آل ابراهیم، و یظهر من هذا الحدیث فضل إبراهیم علیه السلام على رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، إذ طلب أن یصلی علیه مثل الصلاه على إبراهیم،

فاعلم أن اللّه أمرنا بالصلاه على رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، و لم یأمرنا بالصلاه على آله فی القرآن، و جاء الإعلام فی تعلیم رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم إیانا الصلاه علیه بزیاده الصلاه على الآل، فما طلب صلّى اللّه علیه و سلم الصلاه من اللّه علیه مثل صلاته على ابراهیم من حیث أعیانهما، فإن العنایه الإلهیه برسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أتم، إذ قد خصّ بأمور لم یخصّ بها نبی قبله لا إبراهیم و لا غیره، و ذلک من صلاته تعالى علیه، فکیف یطلب الصلاه من اللّه علیه مثل صلاته على إبراهیم من حیث عینه؟ إنما المراد من ذلک أن الصلاه على الشخص قد تصلى علیه من حیث عینه‏ و من حیث ما یضاف إلیه غیره، فکأن الصلاه علیه من حیث ما یضاف إلیه غیره هی الصلاه من حیث المجموع، إذ للمجموع حکم لیس للواحد إذا انفرد.

و اعلم أن آل الرجل فی لغه العرب هم خاصته الأقربون، و خاصه الأنبیاء و آلهم هم الصالحون، العلماء باللّه المؤمنون به، و قد علمنا أن إبراهیم کان من آله أنبیاء و رسل اللّه، و مرتبه النبوه و الرساله قد ارتفعت فی الشاهد فی الدنیا، فلا یکون بعد رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی أمته نبی یشرع اللّه له بخلاف شرع محمد صلّى اللّه علیه و سلم و لا رسول، و ما منع المرتبه و لا حجرها من حیث لا تشریع و لا سیما و قد قال صلّى اللّه علیه و سلم فیمن حفظ القرآن، إن النبوه قد أدرجت بین جنبیه أو کما قال صلّى اللّه علیه و سلم، و قال فی المبشرات إنها جزء من أجزاء النبوه، فوصف بعض أمته بأنهم قد حصل لهم المقام و إن لم یکونوا على شرع یخالف شرعه،

و قد علمنا- بما قال لنا صلّى اللّه علیه و سلم- أنّ عیسى علیه السلام ینزل فینا حکما مقسطا عدلا فیکسر الصلیب و یقتل الخنزیر، و لا نشک قطعا أنه رسول اللّه و نبیه، و هو ینزل بعده، فله علیه السلام مرتبه النبوه بلا شک عند اللّه، و ما له مرتبه التشریع عند نزوله، فعلمنا بقوله صلّى اللّه علیه و سلم إنه [لا نبی بعدی و لا رسول‏] و أن النبوه قد انقطعت و الرساله، إنما یرید بهما التشریع، فلما کانت النبوه أشرف مرتبه و أکملها، ینتهی إلیها من اصطفاه اللّه من عباده، علمنا أن التشریع فی النبوه أمر عارض بکون عیسى علیه السلام ینزل فینا حکما من غیر تشریع، و هو نبی بلا شک، فخفیت مرتبه النبوه فی الخلق بانقطاع التشریع، و معلوم أن آل إبراهیم من النبیین و الرسل الذین کانوا بعده، مثل إسحاق و یعقوب و یوسف و من انتسل منهم من الأنبیاء و الرسل بالشرائع الظاهره الداله على أن لهم مرتبه النبوه عند اللّه،

أراد رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أن یلحق أمته- و هم آله العلماء الصالحون منهم- بمرتبه النبوه عند اللّه و إن لم یشرعوا، و لکن أبقى لهم من شرعه ضربا من التشریع، فقال: [قولوا: اللهم صل على محمد و على آل محمد] أی صل علیه من حیث ما له آل [کما صلیت على إبراهیم و على آل إبراهیم‏] أی من حیث أنک أعطیت آل إبراهیم النبوه تشریفا لإبراهیم، فظهرت نبوتهم بالتشریع، و قد قضیت أن لا شرع بعدی، فصلّ علیّ و على آلی بأن تجعل لهم مرتبه النبوه عندک، و إن لم یشرعوا، فکان من کمال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أن ألحق آله بالأنبیاء فی المرتبه،

و زاد على إبراهیم بأن شرعه لا ینسخ، و بعض شرائع إبراهیم و من بعده نسخت الشرائع بعضها بعضا، و ما علّمنا رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم الصلاه علیه على هذه الصوره إلا بوحی من اللّه، و بما أراه اللّه، و أن الدعوه فی ذلک مجابه، فقطعنا أن فی هذه الأمه من لحقت درجته درجه الأنبیاء فی النبوه عند اللّه لا فی التشریع، و لهذا بیّن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و أکد بقوله: [فلا رسول بعدی و لا نبی‏] فأکد بالرساله من أجل التشریع، فأکرم اللّه رسوله صلّى اللّه علیه و سلم بأن جعل آله شهداء على أمم الأنبیاء، کما جعل الأنبیاء شهداء على أممهم، ثم أنه خصّ هذه الأمه أعنی علماءها، بأن شرع لهم الاجتهاد فی الأحکام، و قرر حکم ما أداه إلیه اجتهادهم، و تعبدهم به و تعبد من قلدهم به، کما کان حکم الشرائع للأنبیاء و مقلدیهم، و لم یکن مثل هذا لأمه نبی ما لم یکن بوحی منزل، فجعل اللّه وحی علماء هذه الأمه فی اجتهادهم،

کما قال لنبیه صلّى اللّه علیه و سلم: (لِتَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ بِما أَراکَ اللَّهُ) فالمجتهد ما حکم إلا بما أراه اللّه فی اجتهاده، فهذه نفحات من نفحات التشریع ما هو عین التشریع، فلآل محمد صلّى اللّه علیه و سلم، و هم المؤمنون من أمته العلماء، مرتبه النبوه عند اللّه، تظهر فی الآخره، و ما لها حکم فی الدنیا إلا هذا القدر من الاجتهاد المشروع، فلم یجتهدوا فی الدین و الأحکام إلا بأمر مشروع عند اللّه، فإن اتفق أن یکون أحد من أهل البیت بهذه المثابه من العلم و الاجتهاد و لهم هذه المرتبه کالحسن و الحسین و جعفر و غیرهم من أهل البیت، فقد جمعوا بین الأهل و الآل، فلا تتخیل أن آل محمد صلّى اللّه علیه و سلم هم أهل بیته خاصه، لیس هذا عند العرب، فإن الآل لا یضاف بهذه الصفه إلا للکبیر القدر فی الدنیا و الآخره،

فلهذا قیل لنا قولوا: [اللهم صل على محمد و على آل محمد کما صلیت على إبراهیم‏] أی من حیث ما ذکرناه لا من حیث أعیانهما خاصه دون المجموع، فهی صلاه من حیث المجموع، و ذکرناه لأنه تقدم بالزمان على رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم قد ثبت أنه سید الناس یوم القیامه، و من کان بهذه المثابه عند اللّه، کیف تحمل الصلاه علیه کالصلاه على إبراهیم من حیث أعیانهما؟

فلم یبق إلا ما ذکرناه، روی عن النبی صلّى اللّه علیه و سلم أنه قال: [علماء هذه الأمه کأنبیاء سائر الأمم‏] و فی روایه [أنبیاء بنی إسرائیل‏] و إن کان إسناد هذا الحدیث لیس بالقائم، و لکن أوردناه تأنیسا للسامعین أن علماء هذه الأمه قد التحقت بالأنبیاء فی الرتبه، و تلخیص ما ذکرناه هو أن یقول المصلی [اللهم صل على محمد] بأن تجعل آله من أمته [کما صلیت على إبراهیم‏] بأن جعلت آله أنبیاء و رسلا فی المرتبه عندک، [و على آل محمد کما صلیت على آل إبراهیم‏] بما أعطیتهم من التشریع و الوحی، فأعطاهم الحدیث فمنهم المحدثون، و شرع لهم الاجتهاد و قرره حکما شرعیا،فاشبهت الأنبیاء فی ذلک- و هذا التفسیر عن واقعه إلهیه، یقول رضی اللّه عنه (أی الشیخ الأکبر).

و هذه مسئله عظیمه جلیله القدر، لم نر أحدا ممن تقدمنا تعرض لها و لا قال فیها مثل ما وقع لنا فی هذه الواقعه، إلا إن کان و ما وصل إلینا، فإن اللّه فی عباده أخفیاء لا یعرفهم سواه- وجه آخر- لکی ننال ما ناله إبراهیم علیه السلام من الخله على قدر ما یعطیه حالنا، قال لنا: [قولوا: اللهم صل على محمد و على آل محمد] و المؤمنون آله [کما صلیت على إبراهیم‏] و ما اختص به إلا الخله، فلما دعونا بها لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أجاب اللّه دعاءنا فیه لنتخذ عنده یدا بذلک، فصلى اللّه عنه علینا عشرا، فقام تعالى عن نبیه صلّى اللّه علیه و سلم بالمکافأه، عنایه منه به علیه السلام و تشریفا لنا، حیث لم تکمل المکافأه فی ذلک لملک و لا غیره، فقال النبی صلّى اللّه علیه و سلم عن ذلک لما حصلت الإجابه من اللّه فیما دعوناه فیه لنبیه صلّى اللّه علیه و سلم:

[لو کنت متخذ خلیلا لاتخذت أبا بکر خلیلا، و لکن صاحبکم‏] یعنی نفسه [خلیل اللّه‏] و لو صحت له هذه الخله من قبل دعاء أمته له بذلک لکان غیر مفید صلاتنا علیه، أی دعاءنا له بذلک، و حکم الخله ما ظهر هنا، و إنما یظهر ذلک فی الآخره، ففی الآخره تنال الخله لظهور حکمها هناک، و أما الذی یظهر منها هنا لوامع تبدو و تؤذن بأنه قد أهّل لها و اعتنى به- تحقیق- من غیره اللّه أن تکون لمخلوق على مخلوق منه لتکون المنه للّه، فما خلق مخلوقا إلا و جعل لمخلوق علیه یدا بوجه ما، فإن أراد الفخر مخلوق على مخلوق لما کان منه إلیه، نکس رأسه ما کان من مخلوق آخر إلیه، و الأنبیاء و الرسل و الکمل من العلماء باللّه لا یخطر لهم ذلک، لمعرفتهم بحقائق الأمور و ما ربط اللّه به العالم، و ما یستحقه جلاله مما ینبغی أن یفرد به و لا یشارک فیه، فنصب الأسباب و أوقف الأمور بعضها على بعض لما تقتضیه الحکمه،

فقال لرسوله صلّى اللّه علیه و سلم‏ (وَ صَلِّ عَلَیْهِمْ إِنَّ صَلاتَکَ سَکَنٌ لَهُمْ) فهذا فخر و ید و منه، یتعرض فیها عله و مرض، و لکن عصم اللّه نبیه من ذلک، فجعل سبحانه فی مقابله هذه العله دواء کما هی أیضا دواء لما هو لها دواء، فقال تعالى: «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ» فإن افتخرنا بالصلاه علیه على طریق المنه، وجدناه قد صلى علینا حین أمر بذلک، و ان تصوّر فی الجواز العقلی أن یمتن بصلاته علینا، منعته من ذلک صلاتنا علیه أن یذکر هذا، مع کونه السید الأعظم، و لکن لم یترک له سبحانه المنه على خلقه، لیکون هو سبحانه المنعم الممتن على عباده بجمیع ما هم فیه، و ما یکون منهم فی حق اللّه من الوفاء

 

[إشاره: مراتب الرجال فی التسلیم من الصلاه]

بعهوده- إشاره- من قوله تعالى: «وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً» یرید به السلام من الصلاه. اعلم أن المسلّم من صلاته رجلان، لهما طریقان، فإن کانا فی شخص واحد فقد جمعت له الحقیقتان، فالعالی من سلّم لکونه انفصل عن أمر ما إلى أمر ما، إلى اسم ما، عن اسم آخر، فیکون سلام تودیع و إقبال، إما من جلیل إلى جلال، أو من جمیل إلى جمال، و الدون من سلّم على الرحمن و على الأکوان، فسلامه على الرحمن لانفصاله، و سلامه على الأکوان لرجوعه إلیهم و اتصاله، و لهذا لا یسلم المصلی على یساره إلا إذا جاوره مثله، فیظهر فیه ظلّه، و من خرج عن هاتین الحقیقتین لم یصح سلامه، و لا قبل کلامه، فإنه لم یکن عند الحق فینفصل عنه بسلام، و لم یغب عن الکون فیسلّم علیه عند الإلمام، و هذه صلاه العوام، بریئه من الکمال و التمام، لیس لها انتظام و لا التحام.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۵۷]

إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ وَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً مُهِیناً (۵۷)

«إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَ» بالتکلم فیه بما لا ینبغی، فوصف اللّه نفسه بأنه یؤذى، و لم یؤاخذ عن أذاه فی الوقت من آذاه، فأمهلهم و لم یؤاخذهم، و جعل له ذلک الأذى الاسم الصبور، فوصف نفسه بالصبور، و ذکر لنا من یؤذیه و بما ذا یؤذیه، و طلب من عباده رفع الأذى مع قدرته على أن لا یخلق فیهم ما خلق، مع بقاء اسم الصبور علیه، لیعلمنا أنا إذا شکونا إلیه ما نزل بنا من البلاء، أن تلک الشکوى إلیه لا تقدح فی نسبه الصبر إلینا، فنحن مع هذه الشکوى إلیه فی رفع البلاء عنا صابرون، کما هو صابر مع تعریفنا و إعلامه إیانا بمن یؤذیه و بما یؤذیه، لننتصر له و ندفع عنه ذلک و هو الصبور، فمن کان عدوا للّه فهو عدو للمؤمن،

و قد ورد فی الخبر [لیس من أحد أصبر على أذى من اللّه‏] لکونه قادرا على الأخذ و ما یأخذ، و یمهل باسمه الحلیم، و قد کذّب و شتم ورد فی الصحیح [شتمنی ابن آدم و لم یکن ینبغی له ذلک، و کذبنی ابن آدم و لم یکن ینبغی له‏] (الحدیث) فقوله و لم یکن ینبغی له ذلک لما له علیه تعالى من فضل إخراجه من الشر الذی هو العدم إلى الخیر الذی بیده تعالى و هو الوجود، فکان التعریف بذلک لیرجع المکذب عن تکذیبه، و الشاتم عن شتمه، فإن الدنیا موطن الرجوع و القبول منه، و الآخره و إن کانت موطن الرجوع و لکن لیست بموطن قبول،

و اتصف الحق بالصبر على أذى العبد، و عرّف أهل الاعتناء من المؤمنین بذلک‏ – صوره الشاکی- لیدفعوا عنه ذلک الأذى، فیکون لهم من اللّه أعظم الجزاء، فلا أرفع ممن یدفع عن اللّه أذى‏ «إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ» أی أبعدهم، و اللعنه البعد، و سببه وقوع الأذى منهم، فوجبت علیهم اللعنه «وَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً مُهِیناً» لو کان الأمر کما یتوهمه من لا علم له من عدم مبالاه الحق بأهل الشقاء، ما وقع الأخذ بالجرائم، و لا وصف اللّه نفسه بالغضب، و لا کان البطش الشدید، فهذا کله من المبالاه و التهمم بالمأخوذ، إذ لو لم یکن له قدر ما عذب و لا استعدّ له، و قد قال فی أهل الشقاء: «وَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً مُهِیناً».

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۵۸]

وَ الَّذِینَ یُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ بِغَیْرِ مَا اکْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتاناً وَ إِثْماً مُبِیناً (۵۸)

البهت أعظم من الجور.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۵۹]

یا أَیُّهَا النَّبِیُّ قُلْ لِأَزْواجِکَ وَ بَناتِکَ وَ نِساءِ الْمُؤْمِنِینَ یُدْنِینَ عَلَیْهِنَّ مِنْ جَلابِیبِهِنَّ ذلِکَ أَدْنى‏ أَنْ یُعْرَفْنَ فَلا یُؤْذَیْنَ وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً (۵۹)

العوره فی المرأه السوأتان فقط، کما قال تعالى: (وَ طَفِقا یَخْصِفانِ عَلَیْهِما مِنْ وَرَقِ الْجَنَّهِ) فسوّى بین آدم و حواء فی ستر السوأتین و هما العورتان، و إن أمرت المرأه بالستر فهو مذهبنا، لا من کونها عوره و إنما ذلک حکم مشروع ورد بالستر، و لا یلزم أن یستر الشی‏ء لکونه عوره. أزواج النبی صلّى اللّه علیه و سلم: منهن خدیجه بنت خویلد بن أسد بن عبد العزى بن قصی بن کلاب، ماتت قبل الهجره، و عائشه بنت أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنهما، و منهن حفصه بنت عمر بن الخطاب رضی اللّه عنهما، و منهن أم سلمه و اسمها هند بنت أمیه بن المغیره ابن عبد اللّه ابن مخزوم، و هی آخر من مات من أزواجه بعده، و منهن سوده بنت زمعه ابن عبد شمس بن عبد ودّ بن نضر بن مالک بن جابر بن عامر بن لؤی بن غالب بن فهر، و منهم أم حبیبه و اسمها رمله بنت أبی سفیان بن الحارث بن أمیه بن عبد شمس بن عبد مناف ابن قصی بن کلاب، و منهن زینت بنت جحش بن رباب بن أسد بن خزیمه، و أمها عمه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم بنت عبد المطلب، و هی أول من مات من أزواجه بعده، و هی أول من‏ حملت جنازتها على نعش، و منهن زینب بنت خزیمه و هی أم المساکین، و هی من عبد مناف ابن هلال بن عامر بن صعصعه، توفیت فی حیاته علیه السلام، و منهن میمونه بنت الحارث ابن حرب بن بحر بن الحرص بن رومیه بن عبد اللّه بن هلال بن عامر بن صعصعه، و هی التی وهبت نفسها للنبی صلّى اللّه علیه و سلم، و قیل الواهبه نفسها خوله بنت حکیم السلمی، و قیل:

أم شریک، و قیل: زینب بنت جحش، و منهن جویریه بنت الحارث بن أبی ضرار بن الحارث بن عابد بن مالک بن المصطلق بن خزاعه، سباها النبی صلّى اللّه علیه و سلم فی غزوه المریسیع و تزوج بها، و منهن صفیه بنت حییّ بن أخطب، من بنی النضیر، سباها یوم خیبر فهؤلاء إحدى عشر امرأه دخل بهن صلّى اللّه علیه و سلم بلا خلاف، و مات صلّى اللّه علیه و سلم عن تسع منهن: میمونه، و سوده، و صفیه، و جویریه، و أم حبیبه، و عائشه، و حفصه، و أم سلمه، و زینب بنت جحش، و مات فی حیاته منهن: خدیجه بنت خویلد، و زینب بنت خزیمه أم المساکین.

بناته صلّى اللّه علیه و سلم: أکبرهن رقیه ثم زینب ثم أم کلثوم، ثم فاطمه.

 

[سوره الأحزاب (۳۳): الآیات ۶۰ الى ۶۷]

لَئِنْ لَمْ یَنْتَهِ الْمُنافِقُونَ وَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَ الْمُرْجِفُونَ فِی الْمَدِینَهِ لَنُغْرِیَنَّکَ بِهِمْ ثُمَّ لا یُجاوِرُونَکَ فِیها إِلاَّ قَلِیلاً (۶۰) مَلْعُونِینَ أَیْنَما ثُقِفُوا أُخِذُوا وَ قُتِّلُوا تَقْتِیلاً (۶۱) سُنَّهَ اللَّهِ فِی الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّهِ اللَّهِ تَبْدِیلاً (۶۲) یَسْئَلُکَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَهِ قُلْ إِنَّما عِلْمُها عِنْدَ اللَّهِ وَ ما یُدْرِیکَ لَعَلَّ السَّاعَهَ تَکُونُ قَرِیباً (۶۳) إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْکافِرِینَ وَ أَعَدَّ لَهُمْ سَعِیراً (۶۴)

خالِدِینَ فِیها أَبَداً لا یَجِدُونَ وَلِیًّا وَ لا نَصِیراً (۶۵) یَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِی النَّارِ یَقُولُونَ یا لَیْتَنا أَطَعْنَا اللَّهَ وَ أَطَعْنَا الرَّسُولا (۶۶) وَ قالُوا رَبَّنا إِنَّا أَطَعْنا سادَتَنا وَ کُبَراءَنا فَأَضَلُّونَا السَّبِیلا (۶۷)

سید القوم هو رئیسهم الذی له الرئاسه علیهم.

 

[سوره الأحزاب (۳۳): الآیات ۶۸ الى ۶۹]

رَبَّنا آتِهِمْ ضِعْفَیْنِ مِنَ الْعَذابِ وَ الْعَنْهُمْ لَعْناً کَبِیراً (۶۸) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ آذَوْا مُوسى‏ فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قالُوا وَ کانَ عِنْدَ اللَّهِ وَجِیهاً (۶۹)

کانت براءه موسى بفرار الحجر بثوب موسى علیه السلام حتى بدت لقومه سوأته، لیعلموا کذبهم فیما نسبوه إلیه، أ ترى فرار الحجر هل کان عن غیر أمر اللّه إیاه بذلک؟

بل کان بوحی من اللّه‏ «فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قالُوا وَ کانَ عِنْدَ اللَّهِ» لهذه البراءه «وَجِیهاً».

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۷۰]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ قُولُوا قَوْلاً سَدِیداً (۷۰)

یا رب و هل لمخلوق حول أو قوه إلا بک؟ و أی قول لنا إلا ما تقولنا؟ فاجعل نطقنا ذکرک، و قولنا تلاوه کتابک، و هنا أمر اللّه عباده المؤمنین أن یقولوا عند الشهود بنور الإیمان: لا فاعل إلا اللّه؛ فقالوا قولا سدیدا، فإذا قالوه أصلح لهم أعمالهم و غفر لهم ذنوبهم، فقال تعالى:.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۷۱]

یُصْلِحْ لَکُمْ أَعْمالَکُمْ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَقَدْ فازَ فَوْزاً عَظِیماً (۷۱)

فالسعید من حال اللّه بینه و بین ربوبیته، و أقامه عبدا فی جمیع أحیانه، یخاف و یرجو إیمانا، و لا یخاف و لا یرجى عیانا.

إنما العبد من یخاف و یرجو لیس بالعبد من یخاف و یرجى‏

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۷۲]

إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمانَهَ عَلَى السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الْجِبالِ فَأَبَیْنَ أَنْ یَحْمِلْنَها وَ أَشْفَقْنَ مِنْها وَ حَمَلَهَا الْإِنْسانُ إِنَّهُ کانَ ظَلُوماً جَهُولاً (۷۲)

 

[ «إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمانَهَ عَلَى السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الْجِبالِ …» الآیه]

«إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمانَهَ، و أی أمانه أعظم من النیابه عن الحق فی عباده، فلا یصرفهم إلا بالحق، فلا بد من الحضور الدائم و من مراقبه التصریف‏ «عَلَى السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الْجِبالِ» کان عرض الأمانه على السموات و الأرض و الجبال بوحی یناسبها، مثل قوله تعالى:

(و أوحى فی کل سماء أمرها) «فَأَبَیْنَ أَنْ یَحْمِلْنَها» لأنها کانت عرضا لا أمرا، فلهذا أبت السموات و الأرض القبول، لعلمها أنها تقع فی الخطر، فلا تدری ما یؤول إلیها أمرها فی ذلک، و أبین أن یحملنها من أجل الذم الذی کان من اللّه لمن حملها، و هو أن اللّه وصف حاملها بالظلم و الجهل ببنیه المبالغه، فإن حاملها ظلوم لنفسه، جهول بقدر الأمانه «وَ أَشْفَقْنَ مِنْها» أی خفن أن لا یقمن بحقها، فاستبرأن لأنفسهن، فهل ترى إبایه السموات و الأرض و الجبال عن حمل الأمانه و إشفاقهن منها، عن غیر علم بقدر الأمانه و ما یؤول إلیه أمر من حملها فلم یحفظ حق اللّه فیها؟

و علمهم بالفرق بین العرض و الأمر، فلما کان عرض تخییر احتاطوا لأنفسهم و طلبوا السلامه، و لما أمرهم الحق تعالى بالإتیان فقال للسماوات و الأرض‏ (ائْتِیا طَوْعاً أَوْ کَرْهاً قالَتا أَتَیْنا طائِعِینَ) طاعه لأمر اللّه، و حذرا أن یؤتى بهما على کره، أ ترى إبایه من ذکر اللّه لجهلها؟ لا و اللّه، بل الحمل للأمانه کان لمجرد الجهل من الحامل، و هل نعت اللّه بالجهل على المبالغه فیه و الظلم لنفسه فیها لغیره إلا الحامل لها و هو الإنسان، فعلمت الأرض و من ذکر قدر الأمانه و أن حاملها على خطر، فإنه لیس على یقین من اللّه أن یوفقه لأدائها إلى أهلها،

و علمت مراد اللّه بالعرض أنه یرید میزان العقل، فکان عقل الأرض و الجبال و السماء أوفر من عقل الإنسان، حیث لم یدخلوا أنفسهم فیما لم یوجب اللّه علیهم، فإن طلب حمل الأمانه کان عرضا لا أمرا، و جعل بعض علماء الرسوم هذه الإبایه و الإشفاق حالا لا حقیقه، و کذلک قوله عنهما (قالَتا أَتَیْنا طائِعِینَ) قول حال لا خطاب، و هذا کله لیس بصحیح، و لا مراد فی هذه الآیات، بل الأمر على ظاهره کما ورد، و هکذا یدرکه أهل الکشف‏ «وَ حَمَلَهَا الْإِنْسانُ» عرضا أیضا لما وجد فی نفسه من قوه الصوره التی خلق علیها، لأنه لما خلق اللّه آدم على صورته أطلق علیه جمیع أسمائه الحسنى، و بقوتها حمل الأمانه المعروضه، و ما أعطته هذه الحقیقه أن یردها کما أبت السموات و الأرض و الجبال حملها «إِنَّهُ کانَ ظَلُوماً جَهُولًا»– الوجه الأول- «إِنَّهُ کانَ ظَلُوماً» لو لم یحملها «جَهُولًا» لأن العلم باللّه عین الجهل به، فالعجز عن درک الإدراک إدراک‏

– الوجه الثانی- «إِنَّهُ کانَ ظَلُوماً» لنفسه حیث عرّض بنفسه إلى أمر عظیم إذا کان عارفا بقدر الأمانه، و إذا لم یوفق لأدائها کان ظالما لنفسه و لغیره‏ «جَهُولًا» و ذلک لجهل الإنسان ذلک من نفسه و بقدر ما تحمل و حمل، و إن کان عالما بقدرها فما هو عالم بما فی علم اللّه فیه من التوفیق إلى أدائها، بل هو جهول کما شهد اللّه فیه، لأنه جهل هل یؤدی الأمانه إلى أهلها أم لا؟ فکان قبول الإنسان الأمانه اختیارا لا جبرا، فخان فیها لأنه وکل إلى نفسه و خذل، قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [من طلب الإماره وکل إلیها، و من أعطیها من غیر طلب بعث اللّه أو وکل اللّه به ملکا یسدده‏] فقال لنا تعالى لما حملنا الأمانه (إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلى‏ أَهْلِها) فما حملها أحد من خلق اللّه إلا الإنسان، و لا یخلو إما أن یحملها عرضا أو جبرا، فإن حملها عرضا فقد خاطر بنفسه، و إن حملها جبرا فهو مؤد لها على کل حال،

و من ذلک نعلم أن من العالم ما هو مجبور فیما کلّف حمله، و هو المعبر عنه بفرائض الأعیان و فرائض الکفایه، ما لم یقم به واحد فیسقط الفرض عن الباقی، و من العالم ما لم یجبر فی الحمل و إنما عرض علیه، فإن قبله فما قبله إلا لجهله بقدر ما حمل من ذلک، کالإنسان لما عرضت علیه الأمانه و حملها، کان لذلک ظلوما لنفسه جهولا بقدرها، و السموات و الأرض و الجبال لما عرضت علیهن أبین أن یحملنها و أشفقن منها، لمعرفتهن بقدر ما حملوا، فلم یظلموا أنفسهم، فما وصف أحد من المخلوقات بظلمه لنفسه إلا الإنسان، فکان خلق السموات و الأرض أکبر من خلق الناس فی المنزله،

فإنهن کن أعلم بقدر الأمانه من الإنسان فبهذا کن أیضا أکبر من خلق الناس فی المنزله من العلم، فإنهن ما وصفن بالجهل کما وصف الإنسان، فإن اللّه لما عرض علیه الأمانه و قبلها کان بحکم الأصل ظلوما جهولا، فإنه خوطب بحملها عرضا لا أمرا، فإن حملها جبرا أعین علیها، فکان الإنسان ظلوما لنفسه جهولا، یعنی بقدر الأمانه، فهی ثقیله فی المعنى و إن کانت خفیفه فی التحمل، فکانت السموات و الأرض و الجبال فی هذه المسأله أعلم من الإنسان، و لم تکن فی الحقیقه أعلم، و إنما الإنسان لما کان مخلوقا على الصوره الإلهیه، و کان مجموع العالم، اغتر بنفسه و بما أعطاه اللّه من القوه بما ذکرناه، فهان علیه حملها، ثم إنه رأى الحق قد أهّله للخلافه من غیر عرض علیه مقامها، فتحقق أن الأهلیه فیه موجوده، و لم تقو السموات على الانفراد و لا الأرض على الانفراد و لا الجبال على الانفراد قوه جمعیه الإنسان،

فلهذا أبین أن یحملنها و أشفقن منها،و ما علم الإنسان ما یطرأ علیه من العوارض فی حملها، فسمی بذلک العارض خائنا، فإنه مجبول على الطمع و الکسل، و ما قبلها إلا من کونه عجولا، فلو فسح الحق له فی الزمان حتى یفکر فی نفسه، و ینظر فی ذاته و فی عوارضه، لبان له قدر ما عرض علیه، فکان یأبى کما أبته السماء و غیرها ممن عرضت علیه، و من الأمانه التی حملها الإنسان الصفات الإلهیه، و هی على قسمین: صفه إلهیه تقتضی التنزیه، کالکبیر و العلی، و صفه إلهیه تقتضی التشبیه، کالمتکبر و المتعالی، و ما وصف الحق به نفسه مما یتصف به العبد، فمن جعل ذلک نزولا من الحق إلینا جعل الأصل للعبد، و من جعل ذلک للحق صفه إلهیه لا تعقل نسبتها إلیه لجهلنا به،

کان العبد فی اتصافه بها یوصف بصفه ربانیه فی حال عبودیته، فیکون جمیع صفات العبد التی یقول فیها لا تقتضی التنزیه، هی صفات الحق تعالى لا غیرها، غیر أنها لما تلبس بها العبد انطلق علیها لسان استحقاق للعبد، و الأمر على خلاف ذلک، و هذا هو الذی یرتضیه المحققون، و هو قریب إلى الأفهام إذا وقع الإنصاف، و ذلک أن العبد ما استنبطه و لا وصف الحق به ابتداء من نفسه، و إنما الحق وصف بذلک نفسه على ما بلّغت رسله و ما کشفه لأولیائه،

و نحن ما کنا نعلم هذه الصفات إلا لنا لا له بحکم الدلیل العقلی، فلما جاءت الشرائع بذلک، و قد کان هو و لم نکن نحن، علمنا أن هذه الصفات هی له بحکم الأصل، ثم سرى حکمها فینا منه، فهی له حقیقه و هی لنا مستعاره، إذ کان و لا نحن، فالإنسان ظلوم بما غصب من هذه الصفات من حیث جعلها لنفسه حقیقه، جهول بمن هی له و بأنها غصب فی یده، فمن أراد أن یزول عنه وصف الظلم و الجهاله فلیرد الأمانه إلى أهلها، و الأمر المغصوب إلى صاحبه، و الأمر فی ذلک هین جدا، و العامه تظن أن ذلک صعب و لیس کذلک.

[سوره الأحزاب (۳۳): آیه ۷۳]

لِیُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنافِقِینَ وَ الْمُنافِقاتِ وَ الْمُشْرِکِینَ وَ الْمُشْرِکاتِ وَ یَتُوبَ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً (۷۳)

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۳، ص: ۴۲۱

 

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *