تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره الأعراف آیه ۱- ۷۲

(۷) سوره الأعراف مکیّه

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‏

[سوره الأعراف (۷): الآیات ۱ الى ۸]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

المص (۱) کِتابٌ أُنْزِلَ إِلَیْکَ فَلا یَکُنْ فِی صَدْرِکَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ وَ ذِکْرى‏ لِلْمُؤْمِنِینَ (۲) اتَّبِعُوا ما أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ مِنْ رَبِّکُمْ وَ لا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِیاءَ قَلِیلاً ما تَذَکَّرُونَ (۳) وَ کَمْ مِنْ قَرْیَهٍ أَهْلَکْناها فَجاءَها بَأْسُنا بَیاتاً أَوْ هُمْ قائِلُونَ (۴)

فَما کانَ دَعْواهُمْ إِذْ جاءَهُمْ بَأْسُنا إِلاَّ أَنْ قالُوا إِنَّا کُنَّا ظالِمِینَ (۵) فَلَنَسْئَلَنَّ الَّذِینَ أُرْسِلَ إِلَیْهِمْ وَ لَنَسْئَلَنَّ الْمُرْسَلِینَ (۶) فَلَنَقُصَّنَّ عَلَیْهِمْ بِعِلْمٍ وَ ما کُنَّا غائِبِینَ (۷) وَ الْوَزْنُ یَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوازِینُهُ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (۸)

هی موازین الأعمال، فإن رجح عمله به ثقل میزان عمله به و ارتفعت الکفه فیه، فأخذ إلى علیین، و إن رجح هو بعمله نزل بکفته فی سجین، لذلک قال تعالى.

[سوره الأعراف (۷): آیه ۹]

وَ مَنْ خَفَّتْ مَوازِینُهُ فَأُولئِکَ الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ بِما کانُوا بِآیاتِنا یَظْلِمُونَ (۹)

الوزن یوم القیامه وزنان: وزن الأعمال بعضها ببعض، و یعتبر فی ذلک کفه الحسنات، و وزن الأعمال بعاملها، و یعتبر فیها کفه العمل، لما کان الحشر یوم القیامه و النشور فی الأجسام الطبیعیه ظهر المیزان بصوره نشأتهم من الثقل، فإذا ثقلت موازینهم، و هم الذین أسعدهم اللّه، فأرادوا حسنا و فعلوا فی ظاهرهم حسنا فثقلت موازینهم، فإن الحسنه بعشر أمثالها إلى مائه ألف مما دون ذلک و ما فوقه، و أما القبیح السیئ، فواحده بواحده، فیخف میزانه، أعنی میزان الشقی بالنسبه إلى ثقل السعید،

و اعلم أن الحق تعالى ما اعتبر فی الوزن إلا کفه الخیر لا کفه الشر، فهی الثقیله فی حق السعید، الخفیفه فی حق الشقی، مع کون السیئه غیر مضاعفه، و مع هذا فقد خفت کفه خیره، فانظر ما أشقاه، فالکفه الثقیله للسعید هی بعینها الخفیفه للشقی، لقله ما فیها من الخیر، أو لعدمه بالجمله، مثل الذی یخرجه سبحانه من النار و ما عمل خیرا قط، فمیزان مثل هذا ما فی کفه الیمین منه شی‏ء أصلا، و لیس عنده إلا ما فی قلبه من العلم الضروری بتوحید اللّه، و لیس له فی ذلک تعمل مثل سائر الضروریات، فلو اعتبر الحق بالثقل و الخفه الکفتین، کفه الخیر و الشر، لکان یزید بیانا فی ذلک، فإن إحدى الکفتین إذا ثقلت خفت الأخرى بلا شک، خیرا کان أو شرا، و أما إذا وقع الوزن به، فیکون هو فی إحدى الکفتین و عمله فی الأخرى، فذلک وزن آخر، فمن ثقل میزانه نزل عمله إلى أسفل، فإن الأعمال فی الدنیا من مشاق النفوس، و المشاق محلها النار، فتنزل کفه عمله تطلب النار، و ترتفع الکفه التی هو فیها لخفتها فیدخل الجنه لأن لها العلو، و الشقی تثقل کفه المیزان الذی هو فیها و تخف کفه عمله، فیهوی فی النار،و هو قوله: (فَأُمُّهُ هاوِیَهٌ) فکفه میزان العمل هی المعتبره فی هذا النوع من الوزن، الموصوفه بالثقل فی السعید لرفعه صاحبها، و الموصوفه بالخفه فی حق الشقی لثقل صاحبها، و هو قوله تعالى: (یَحْمِلُونَ أَوْزارَهُمْ عَلى‏ ظُهُورِهِمْ) و لیس إلا ما یعطیهم من الثقل الذی یهوی به فی نار جهنم.

[سوره الأعراف (۷): الآیات ۱۰ الى ۱۱]

وَ لَقَدْ مَکَّنَّاکُمْ فِی الْأَرْضِ وَ جَعَلْنا لَکُمْ فِیها مَعایِشَ قَلِیلاً ما تَشْکُرُونَ (۱۰) وَ لَقَدْ خَلَقْناکُمْ ثُمَّ صَوَّرْناکُمْ ثُمَّ قُلْنا لِلْمَلائِکَهِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِیسَ لَمْ یَکُنْ مِنَ السَّاجِدِینَ (۱۱)

قیل لإبلیس: اسجد لآدم، فغاب عن لام الخفض التی هی إشاره إلى لام الإضافه، و احتجب العلم عنه بذکر آدم، فلو رأى اللام من قوله لآدم لرأى نور محیا الذات المطلوبه لقلوب الرجال، فما کانت تتصور منه الإبایه عما دعاه إلیه، فاحتجب إبلیس و استکبر بنظره إلى عنصره الأعلى عن عنصر آدم الترابی، فلما رأى الشرف له امتنع عن النزول للأخس، و ما عرف ما أبطن اللّه له فیه من سبحات الأسماء الإلهیه و الإحاطه.

[سوره الأعراف (۷): آیه ۱۲]

قالَ ما مَنَعَکَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُکَ قالَ أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِی مِنْ نارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ (۱۲)

لما اجتمع النار مع النور فی الإحراق و قوه الفعل فی بقیه العناصر، نظر إبلیس فی أصل نشأته و عرف أن عنصره الأعظم النار، و هو أرفع الأرکان مکانا، و له سلطان على إحاله الأشیاء التی تقتضیها الطبیعه، فإن النار لا تقبل التبرید بخلاف بقیه الأرکان، فالهواء یسخن و کذلک الماء و کذلک التراب، فللنار فی نفس الأرکان أثر و لیس لواحد منها فی النار أثر، و جهل إبلیس ما فطر اللّه آدم علیه من کمال الصوره، فتکبر، و أدّاه تأویله أن یفتخر على آدم و یقول: «أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ» أی أقرب إلیک من هذا الذی خلقته من طین، ثم علل فقال: «خَلَقْتَنِی مِنْ نارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ» فالنار أقرب فی الإضاءه النوریه إلى النور، و النور اسم‏ من أسماء اللّه، و الطین ظلمه محضه، فجمع إبلیس بین الجهل و الکذب، فإنه ما هو خیر منه لا عند اللّه و لا فی النشأه، و فضل بین الأرکان و لا فضل بینها فی الحقائق، و ما علم أن سلطان الماء الذی خلق منه آدم أقوى منه فإنه یذهبه، و أن التراب أثبت منه للبرد و الیبس، فلآدم القوه و الثبوت لغلبه الرکنین اللذین أوجده اللّه منهما، و إن کان فیه بقیه الأرکان و لکن لیس لها ذلک السلطان، و هو الهواء و النار، و إبلیس بحکم أصل نشأته بخلقه من لهب النار له عدم الثبوت و عدم البقاء على حاله واحده، فهو سریع الحرکه بحکم أصل خلقه من لهب النار، و الإنسان له الثبوت فإنه من التراب، فله البرد و الیبس فهو ثابت فی شغله.

[سوره الأعراف (۷): آیه ۱۳]

قالَ فَاهْبِطْ مِنْها فَما یَکُونُ لَکَ أَنْ تَتَکَبَّرَ فِیها فَاخْرُجْ إِنَّکَ مِنَ الصَّاغِرِینَ (۱۳)

أهبط إبلیس للأرض عقوبه لما وقع منه فسأل اللّه الإغواء أن یدوم له فی ذریه آدم لما عاقبه اللّه بما یکرهه من إنزاله إلى الأرض فقال تعالى مخبرا عنه.

 

[سوره الأعراف (۷): الآیات ۱۴ الى ۱۷]

قالَ أَنْظِرْنِی إِلى‏ یَوْمِ یُبْعَثُونَ (۱۴) قالَ إِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ (۱۵) قالَ فَبِما أَغْوَیْتَنِی لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِراطَکَ الْمُسْتَقِیمَ (۱۶) ثُمَّ لَآتِیَنَّهُمْ مِنْ بَیْنِ أَیْدِیهِمْ وَ مِنْ خَلْفِهِمْ وَ عَنْ أَیْمانِهِمْ وَ عَنْ شَمائِلِهِمْ وَ لا تَجِدُ أَکْثَرَهُمْ شاکِرِینَ (۱۷)

إن الأعمال هنا فی التکلیف مقسمه على أربع جهات، قرن اللّه السعاده و الشقاء بها، و هی الیمین و الشمال و الخلف و الأمام، لأن الفوقیه لا یمشی الجسم فیها بطبعه، و التحتیه لا یمشی فیها الروح بطبعه، فما جعلت سعاده الإنسان و شقاوته إلا فیما یقبله طبعه فی روحه و جسمه، و هن الجهات الأربع، و بها خوطب، و منها دخل علیه إبلیس، فهی جهات الأهواء، و لم یقل من فوقهم و لا من تحتهم لأنه لم یقترن بها عمل، فإنها للتنزل الإلهی و الوهب الربانی الرحمانی الذی له العزه و المنع و السلطان، فلما علم إبلیس بهذه الجهات قال: «ثُمَّ لَآتِیَنَّهُمْ مِنْ بَیْنِ أَیْدِیهِمْ وَ مِنْ خَلْفِهِمْ وَ عَنْ أَیْمانِهِمْ وَ عَنْ شَمائِلِهِمْ» فما جاء إبلیس إلا من الجهات التی تؤثر فی سعاده الإنسان إن سمع منه و قبل ما یدعوه إلیه، و فی شقاوته إن لم یسمع منه و لم یقبل ما دعاه‏ إلیه، فإن هذه الطرق الأربع هی طرق الشیطان، قال ذلک لما سمع أمر اللّه‏ (وَ اسْتَفْزِزْ) قال: «لَآتِیَنَّهُمْ مِنْ بَیْنِ أَیْدِیهِمْ» و لما قال له: (وَ أَجْلِبْ عَلَیْهِمْ) قال: «وَ مِنْ خَلْفِهِمْ» و لما قال له اللّه: (وَ شارِکْهُمْ) قال الشیطان: «وَ عَنْ أَیْمانِهِمْ» و لما قال له: (وَ عِدْهُمْ)

قال الشیطان: «وَ عَنْ شَمائِلِهِمْ» فهی صوره حرب لما کان القلب هو موضع الإمام، و هو الذی اصطفاه اللّه من نشأه عبده حین قال: [وسعنی قلب عبدی المؤمن‏] و لیس لعدو اللّه غرض إلا هذا القلب، فلم یبق للعدو الذی نصبه اللّه إلا أن یأتی من بین أیدینا و من خلفنا و عن أیماننا و عن شمائلنا یبتغی الاستیلاء على القلب، فهی حرب سجال بین جند اللّه و بین جند الشیطان، و الذی أراد الشیطان هنا لیس هو یمین الجارحه، فإنه لا یلقی على الجوارح، و کذلک ما هو شمال الجوارح و لا أمام الإنسان و لا خلفه، فإن محل إلقائه إنما هو القلب ما یقدح فی أفعال ما یتعلق بیمینه أو شماله أو من خلفه أو من بین یدیه، و یستعین على الإنسان بالطبع، فإنه المساعد له فیما یدعوه إلیه من اتباع الشهوات، فقال: «ثُمَّ لَآتِیَنَّهُمْ مِنْ بَیْنِ أَیْدِیهِمْ» بظاهر القول الذی یؤدی إلى التجسیم و التشبیه و التشکیک فی الحواس، و یدفعه المؤمن بالعلم فیمنعه أن یصل إلیه فبنور علم البرهان یرد به الشبه المضله القادحه فی وجود الحق و توحیده و أسمائه و أفعاله، فبالبرهان یرد على المعطله و یدل على إثبات وجود الإله، و به یرد على أهل الشرک الذین یجعلون مع اللّه إلها آخر، و یدل على توحید الإله من کونه إلها، و به یرد على من ینفی أحکام الأسماء الإلهیه و صحه آثارها فی الکون، و یدل على إثباتها بالبرهان السمعی من طریق الإطلاق، و بالبرهان العقلی من طریق المعانی، و به یرد على نفاه الأفعال من الفلاسفه، و یدل على أنه سبحانه فاعل و أن المفعولات مراده للحق سمعا و عقلا، «وَ مِنْ خَلْفِهِمْ» بشبه و أمور من الخیالات الفاسده، و هو ما یدعوک إلیه أن تقول على اللّه ما لا تعلم، و تدعی النبوه و الرساله و أن اللّه قد أوحى إلیک، فیقوم التفکر فیدفعه، فإنک إن لم تتفکر و تبحث حتى تعثر على أن تلک الأشیاء شبهات هلکت، و إن طردته من خلفک لاحت لک علوم الصدق و منازله و أین ینتهی بصاحبه، کما قال تعالى: (فِی مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِیکٍ مُقْتَدِرٍ) فإن القوه لما کانت صفه الصادق حیث قوی على نفسه، فلم یتزین بما لیس له، و التزم الحق فی أقواله و أحواله و أفعاله، و صدق فیها، أقعده الحق عند ملیک مقتدر «وَ عَنْ أَیْمانِهِمْ» و هذه الجهه هی الموصوفه بالقوه فإنه یأتی منها لیضعف إیمانک و یقینک، و یلقی علیک شبها فی أدلتک‏ و مکاشفاتک، أو یأتیک بالجنه العاجله و هی الشهوات و اللذات، فیزینها و یحببها للعبد، و لکن الخوف یعرض له فیدرأه عنها، و لولاه لوقع فیها، و بوقوعه یکون الهلاک‏ «وَ عَنْ شَمائِلِهِمْ» بشبهات التعطیل أو وجود الشریک للّه تعالى فی ألوهیته، فتطرده بدلائل التوحید و علم النظر الذی یعلم به وجود الباری، أو یأتی الشیطان عن الشمال بالقنوط و الیأس و سوء الظن باللّه و غلبه المقت، و لکن الرجاء و حسن الظن باللّه عزّ و جل یدفعه و یقمعه، فلتجعل الخوف عن یمینک و الرجاء عن شمالک، و العلم بین یدیک و التفکر من خلفک، فهذه الجهات الأربع التی یدخل علیک الخلل منها، و من جهه أخرى فإن الخلف للتعطیل، و الشمال للشرک، و الیمین للضعف، و من بین أیدیهم التشکیک فی الحواس-

الوجه الثانی- الشیطان یأتی للمشرک من بین یدیه، فإنه رأى إذ کان بین یدیه جهه عینیه، فأثبت وجود اللّه و لم یقدر على إنکاره، فجعله إبلیس یشرک مع اللّه فی ألوهیته، و یأتی للمعطل من خلفه، فإن الخلف ما هو محل النظر، فقال له: ما ثمّ شی‏ء، أی ما فی الوجود إله، و یأتی إلى المتکبر عن یمینه، لأن الیمین محل القوه، فتکبر بقوته التی أحسها من نفسه، فادعى الربوبیه لنفسه و نفاها عن اللّه، و یأتی المنافق عن شماله، فإنه أضعف الطوائف، کما أن الشمال أضعف من الیمین-

الوجه الثالث- لما سکت إبلیس فی إتیانه العبد للإغواء عن الفوقیه سکت عن التحت، لأنه على خط استواء مع الفوق، لأنه لعنه اللّه رأى نزول الأنوار على العبد من فوقه، فخاف من الاحتراق، فلم یتعرض فی إتیانه من الفوق، و رأى التحت على خط استواء من فوق، فإن ذلک النور یتصل بالتحت للاستواء لم یأت من التحت‏

[- إشاره- فإن قلت: لم أتى إبلیس ابن آدم من جمیع جهاته إلا من أعلاه؟]

– إشاره- فإن قلت: لم أتى إبلیس ابن آدم من جمیع جهاته إلا من أعلاه؟ قلنا: لئلا یحترق بنور تنزل الأمر من مولاه، فإن قلت: فهلا أتاه من أسفله فیغویه؟ قلنا: إلیه یدعوه فلا فائده فیه، أی السفل مقام الذل و العبودیه. اعلم أن لک ست جهات، أربعه منها للشیطان، و واحده لک و واحده للّه، فأنت فیما منها للّه معصوم فمن ثمّ خذ التلقی، و احذر من الباقی و هو الخمسه، و لذا جاء الشرع بخمسه أحکام، منها جهتک و جهات الشیطان منک، و أما جهته منک فلا حکم فیها للشرع، و هی جهه معصومه لا یتنزل على القلب منها إلا العلوم الإلهیه المحفوظه من الشوب.

 

 

[- إشاره- فإن قلت: لم أتى إبلیس ابن آدم من جمیع جهاته إلا من أعلاه؟]

 

– إشاره- فإن قلت: لم أتى إبلیس ابن آدم من جمیع جهاته إلا من أعلاه؟ قلنا: لئلا یحترق بنور تنزل الأمر من مولاه، فإن قلت: فهلا أتاه من أسفله فیغویه؟ قلنا: إلیه یدعوه فلا فائده فیه، أی السفل مقام الذل و العبودیه. اعلم أن لک ست جهات، أربعه منها للشیطان، و واحده لک و واحده للّه، فأنت فیما منها للّه معصوم فمن ثمّ خذ التلقی، و احذر من الباقی و هو الخمسه، و لذا جاء الشرع بخمسه أحکام، منها جهتک و جهات الشیطان منک، و أما جهته منک فلا حکم فیها للشرع، و هی جهه معصومه لا یتنزل على القلب منها إلا العلوم الإلهیه المحفوظه من الشوب.

 

 

[سوره الأعراف (۷): آیه ۱۸]

قالَ اخْرُجْ مِنْها مَذْؤُماً مَدْحُوراً لَمَنْ تَبِعَکَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْکُمْ أَجْمَعِینَ (۱۸)

لا سبیل لخروج إبلیس من جهنم لأنه و أتباعه من المشرکین الذین هم أهل النار یملأ اللّه بهم جهنم و لا نقص فیها بعد ملئها فلا خروج.

 

 

[سوره الأعراف (۷): آیه ۱۹]

وَ یا آدَمُ اسْکُنْ أَنْتَ وَ زَوْجُکَ الْجَنَّهَ فَکُلا مِنْ حَیْثُ شِئْتُما وَ لا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَهَ فَتَکُونا مِنَ الظَّالِمِینَ (۱۹)

«فَکُلا مِنْ حَیْثُ شِئْتُما» کلا هو العامل فی قوله: «مِنْ حَیْثُ شِئْتُما»، أول نهی ظهر فی الوجود قوله تعالى لآدم و حواء: «لا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَهَ» و کذلک أول أمر قوله تعالى للملائکه و لإبلیس‏ (اسْجُدُوا لِآدَمَ) فکان أول أمر ظهر فی الوجود، و لما کان هذا أول أمر و نهی لذلک وقعت العقوبه عند المخالفه، و النهی لیس بتکلیف عملی، فإنه یتضمن أمرا عدمیا، و هو لا تفعل، و من حقیقه الممکن أنه لا یفعل، فکأنه قیل له: لا تفارق أصلک، و الأمر لیس کذلک، فإنه یتضمن أمرا وجودیا، و هو أن یفعل، فکأنه قیل له:

اخرج عن أصلک، فالأمر أشق على النفس من النهی، إذ کلف الخروج عن أصله، فلو أن إبلیس لمّا عصى و لم یسجد لم یقل ما قال‏ من التکبر و الفضلیه التی نسبها إلى نفسه على غیره، فخرج عن عبودیته بقدر ذلک، فحلت به عقوبه اللّه، و کانت العقوبه لآدم و حواء لما تکلفا الخروج عن أصلهما و هو الترک، و من هذه الحقیقه قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [إذا أمرتکم بأمر فافعلوا منه ما استطعتم و إذا نهیتکم فانتهوا]- إشاره- ما وقع التحجیر على آدم إلا فی الشجره، أی لا تقرب التشاجر، و الزم طریق إنسانیتک و ما تستحقه، و لا تزاحم أحدا فی حقیقته، فإن المزاحمه تشاجر و خلاف، و لهذا لما قرب من الشجره خالف نهی ربه، فکان مشاجرا فذهب عنه فی تلک الحال السعاده العاجله فی الوقت.

 

 

[سوره الأعراف (۷): الآیات ۲۰ الى ۲۲]

فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّیْطانُ لِیُبْدِیَ لَهُما ما وُورِیَ عَنْهُما مِنْ سَوْآتِهِما وَ قالَ ما نَهاکُما رَبُّکُما عَنْ هذِهِ الشَّجَرَهِ إِلاَّ أَنْ تَکُونا مَلَکَیْنِ أَوْ تَکُونا مِنَ الْخالِدِینَ (۲۰) وَ قاسَمَهُما إِنِّی لَکُما لَمِنَ النَّاصِحِینَ (۲۱) فَدَلاَّهُما بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذاقَا الشَّجَرَهَ بَدَتْ لَهُما سَوْآتُهُما وَ طَفِقا یَخْصِفانِ عَلَیْهِما مِنْ وَرَقِ الْجَنَّهِ وَ ناداهُما رَبُّهُما أَ لَمْ أَنْهَکُما عَنْ تِلْکُمَا الشَّجَرَهِ وَ أَقُلْ لَکُما إِنَّ الشَّیْطانَ لَکُما عَدُوٌّ مُبِینٌ (۲۲)

 

 

[إشاره: سر ظهور سوأه آدم و حواء]

تقدم الأمر لآدم علیه السلام بسکن الجنه و الأکل منها حیث شاء، ثم نهاه عن قرب شجره مشار إلیها أن یقربها، فوقع التحجیر و النهی فی قوله: «حَیْثُ شِئْتُما» لا فی الأکل فما حجر علیه الأکل و إنما حجر علیه القرب منها الذی کان قد أطلقه فی‏ (حَیْثُ شِئْتُما) فما أکلا منها حتى قربا؛ فتناولا منها، فأخذا بالقرب لا بالأکل- إشاره- سر ظهور سوءاتهما، معاینه مکمنات غایاتهما، و نظیرهما فی الوجود، القلم و اللوح المشهود، و طفقا یخصفان علیهما من ورق الجنه، لیکون لهما عن ملاحظه الأغیار جنه.

[سوره الأعراف (۷): آیه ۲۳]

قالا رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا وَ إِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنا وَ تَرْحَمْنا لَنَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِینَ (۲۳)

«قالا رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا» حیث لم نتفطن لإشارتک بالتحجیر و المنع فی موطن التسریح و الإباحه، فظلمنا أنفسنا بما اکتسبت من الخطایا، حیث عرضوها إلى التلف، و کان حقا علیهم أن یسعوا فی نجاتها بامتثال نهی سیدهم‏ «وَ إِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنا» أی و إن لم تسترنا عن وارد المخالفه حتى لا یحکم بسلطانه علینا، فإنه لا یقدر على سترها إلا أنت‏ «وَ تَرْحَمْنا» بذلک الستر «لَنَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِینَ» ما ربحت تجارتنا، و هذه هی الکلمات التی تلقاها آدم من ربه أعطاه إیاها لما اجتباه من قوله: (فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ فَتابَ عَلَیْهِ) و ما زاد آدم علیه السلام على الاعتراف و الدعاء، فلم یر أکمل من آدم معرفه، حیث اعترف و دعا، و ما عهد مع اللّه توبه عزم فیها أنه لا یعود.

 

[سوره الأعراف (۷): آیه ۲۴]

قالَ اهْبِطُوا بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَ مَتاعٌ إِلى‏ حِینٍ (۲۴)

قیل لإبلیس و حواء و آدم‏ «اهْبِطُوا»

[إشاره: اهبطوا بعضکم لبعض عدو]

بضمیر الجماعه فی ضمیر واحد، و هو کان أشد عقوبه على آدم، و لم یکن الهبوط عقوبه لآدم و حواء، و إنما کان عقوبه لإبلیس، فإن آدم أهبط لصدق الوعد بأن یجعل فی الأرض خلیفه، بعد ما تاب علیه و اجتباه، و تلقى الکلمات من ربه بالاعتراف، فاعترافه علیه السلام فی مقابله کلام إبلیس‏ (أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ) فعرفنا الحق بمقام الاعتراف عند اللّه و ما ینتجه من السعاده، لنتخذه طریقا فی مخالفاتنا، و عرفنا بدعوى إبلیس و مقالته لنحذر من مثلها عند مخالفتنا، و أهبطت حواء للتناسل، و أهبط إبلیس للإغواء، فکان هبوط آدم و حواء هبوط کرامه، و هبوط إبلیس هبوط خذلان و عقوبه و اکتساب أوزار- إشاره- جعل بعضهم لبعض عدوا فی هذه الدار، لیستعینا بتأیید اللّه، فیصح منهما الافتقار، و ینفرد جلاله بالعزیز الغفار.

[سوره الأعراف (۷): الآیات ۲۵ الى ۲۶]

قالَ فِیها تَحْیَوْنَ وَ فِیها تَمُوتُونَ وَ مِنْها تُخْرَجُونَ (۲۵) یا بَنِی آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنا عَلَیْکُمْ لِباساً یُوارِی سَوْآتِکُمْ وَ رِیشاً وَ لِباسُ التَّقْوى‏ ذلِکَ خَیْرٌ ذلِکَ مِنْ آیاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ یَذَّکَّرُونَ (۲۶)

«یا بَنِی آدَمَ»

[- إشاره- رحم آدم علیه السلام رحم مقطوعه عند أکثر الناس‏]

– إشاره- رحم آدم علیه السلام رحم مقطوعه عند أکثر الناس من أهل اللّه، فکیف حال العامه فی ذلک؟ فما تفطن الناس لقول اللّه تعالى فی غیر موضع «یا بنی آدم یا بنی آدم» یذکّر، و لا أحد ینتبه لهذه الأبوه و البنوه، و لا یتذکر إلا أولو الألباب، جعلنا اللّه و إیاکم ممن بر أباه‏ «قَدْ أَنْزَلْنا عَلَیْکُمْ لِباساً یُوارِی سَوْآتِکُمْ» و لیس إلا ما یسوءکم ما ینظر إلیه منکم، لما نسب إلیها من المذام،

[- إشاره- فقد سمیت السوءه عوره لمیلها]

– إشاره- فقد سمیت السوءه عوره لمیلها، فإن لها درجه السر فی الإیجاد الإلهی، و أنزلها الحق منزله القلم الإلهی کما أنزل المرأه منزله اللوح لرقم هذا القلم، فلما مالت عن هذه المرتبه العظمى و المکانه الزلفى إلى أن تکون محلا لوجود الروائح الکریهه الخارجه منهما، عن أذى الغائط و البول، و جعلت نفسها طریقا لما تخرجه القوه الدافعه من البدن، سمیت عوره، و أمر بستر هذه الحقیقه، و اللباس هو ما یواری و یستر و یمنع من الضرر، و هو ما زاد على الریش‏ «یُوارِی سَوْآتِکُمْ» فیسترها غیره «وَ رِیشاً» هو لباس الظاهر «وَ لِباسُ التَّقْوى‏» هو لباس الباطن‏ «ذلِکَ خَیْرٌ»

[ «وَ لِباسُ التَّقْوى‏ ذلِکَ خَیْرٌ» الآیه]

أی هو خیر لباس، فالتقوى لباس، لأن الوقایه ستر یتقى به ما ینبغی أن یتقى منه، فجعل التقوى لباسا، و البدن هنا هو القلب، و لذلک قال: «ذلِکَ خَیْرٌ» أی هو خیر لباس، و التقوى فی اللباس هنا ما یقی به الإنسان کشف عورته، و یکون سترا لعورته التی هی مذام الأخلاق، و ما یقى به الإنسان برد الهواء و حره، فهو خیر لباس من الریش. اعلم أن لباس الباطن الغذا و لباس الظاهر ما یدفع به الأذى، فالجوع أ لم یدفعه بالطعام، و العطش أ لم یدفعه بالشراب، و الحر و البرد أ لم یدفعهما باللباس، و سائر الآلام یدفعها بالأدویه التی جعلها اللّه لدفع الآلام، و ما عدا الدفع إما زینه أو اتباع شهوه.

[سوره الأعراف (۷): آیه ۲۷]

یا بَنِی آدَمَ لا یَفْتِنَنَّکُمُ الشَّیْطانُ کَما أَخْرَجَ أَبَوَیْکُمْ مِنَ الْجَنَّهِ یَنْزِعُ عَنْهُما لِباسَهُما لِیُرِیَهُما سَوْآتِهِما إِنَّهُ یَراکُمْ هُوَ وَ قَبِیلُهُ مِنْ حَیْثُ لا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّیاطِینَ أَوْلِیاءَ لِلَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ (۲۷)

«یا بَنِی آدَمَ لا یَفْتِنَنَّکُمُ الشَّیْطانُ کَما أَخْرَجَ أَبَوَیْکُمْ» فالتحق النساء بالرجال فی الأبوه «إِنَّهُ یَراکُمْ هُوَ وَ قَبِیلُهُ» مِنْ حَیْثُ لا تَرَوْنَهُمْ» فوصفهم باللطافه، و یرانا هو و قبیله شهودا عینا، فإن الاسم اللطیف أورث الجان الاستتار عن أعین الناس، فلا تدرکهم الأبصار إلا إذا تجسدوا.

[سوره الأعراف (۷): آیه ۲۸]

وَ إِذا فَعَلُوا فاحِشَهً قالُوا وَجَدْنا عَلَیْها آباءَنا وَ اللَّهُ أَمَرَنا بِها قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا یَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ أَ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (۲۸)

الأمر من أقسام الکلام، فما أمر اللّه بالذنوب و إنما أمر بالمسابقه و الإسراع إلى الخیر و فیه و إلى المغفره،

[أنه تعالى لم یأمر بالفحشاء، کذلک لا یریدها]

و کما أنه تعالى لم یأمر بالفحشاء، کذلک لا یریدها، لکن قضاها و قدرها،و بیان کونه لا یریدها، لأن کونها فاحشه لیس عینها، بل هو حکم اللّه فیها، و حکم اللّه فی الأشیاء غیر مخلوق، لأنه عین علمه بها فی هذه الحاله، فلا یکون مرادا فلا یکون الحکم مأمورا به، و ما لم یجر علیه الخلق لا یکون مرادا، فإن ألزمناه فی الطاعه التزمناه، و قلنا الإراده للطاعه ثبتت سمعا لا عقلا، فاثبتوها فی الفحشاء، و نحن قبلناها إیمانا کما قبلنا وزن الأعمال و صورها مع کونها أعراضا، فلا یقدح ذلک فیما ذهبنا إلیه لما اقتضاه الدلیل.

[سوره الأعراف (۷): آیه ۲۹]

قُلْ أَمَرَ رَبِّی بِالْقِسْطِ وَ أَقِیمُوا وُجُوهَکُمْ عِنْدَ کُلِّ مَسْجِدٍ وَ ادْعُوهُ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ کَما بَدَأَکُمْ تَعُودُونَ (۲۹)

اختلف فی الإعاده، هل تکون على صوره ما أوجدنا فی الدنیا من التناسل شخصا عن شخص بجماع و حمل و ولاده فی آن واحد للجمیع؟ و هو مذهب أبی القاسم بن قسی، فإن إحیاء الموتى یوم القیامه یکون فی الزمان القلیل على صوره ما جاءوا علیها فی الزمان الکثیر، فإن الإعاده إن لم تکن على صوره الابتداء و إلا لیست بإعاده، أو یعودون روحا إلى جسم؟ و هو مذهب الجماعه، فقوله تعالى: «کَما بَدَأَکُمْ تَعُودُونَ» یعنی فی النشأه الآخره أنها تشبه النشأه الدنیاویه فی عدم المثال، فإن اللّه أنشأنا على غیر مثال سبق، و کذلک ینشئنا على غیر مثال سبق، فقوله: «کَما بَدَأَکُمْ تَعُودُونَ» یعنی فی النشأه الآخره أنها تشبه النشأه الدنیاویه فی عدم المثال، فإن اللّه أنشأنا على غیر مثال سبق، و کذلک ینشئنا على غیر مثال سبق، فقوله: «کَما بَدَأَکُمْ» یعنی على غیر مثال‏ «تَعُودُونَ» على غیر مثال، یعنی فی النشأه الآخره، فإن الصوره لا تشبه الصوره، و لا المزاج المزاج، و قد وردت الأخبار الإلهیه بذلک على ألسنه الأنبیاء علیهم السلام و هم الرسل، فالنشأه الآخره لیست من مولدات العناصر بل هی من مولدات الطبیعه، فلذلک لا تنام و لا تقبل النوم، فلا ینام أهل الجنه فی الجنه، و لا یعیب عنهم شی‏ء من العالم، بل کل عالم من حس و معنى و برزخ مشهود لهم، مع کونهم غیر متصفین بالنوم، فإن قیل: فما فائده قوله:

«تَعُودُونَ»؟ قلنا: یخاطب الأرواح الإنسانیه أنها تعود إلى تدبیر الأجسام فی الآخره کما کانت فی الدنیا، على المزاج الذی خلق تلک النشأه علیه، و یخرجها من قبرها فیها، و من النار حین ینبتون کما تنبت الحبه تکون فی حمیل السیل، مع القدره منه على إعاده ذلک المزاج، لکن ما شاء، و لهذا علق المشیئه به فقال تعالى: «إِذا شاءَ أَنْشَرَهُ» یعنی المزاج الذی کان‏ علیه، فلو کان هو بعینه لقال (ثم ینشره) فکان قوله تعالى: «کَما بَدَأَکُمْ تَعُودُونَ»

[ «کَما بَدَأَکُمْ تَعُودُونَ»]

هو قوله تعالى: «وَ لَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَهَ الْأُولى‏ فَلَوْ لا تَذَکَّرُونَ» و قوله: «کَما بَدَأْنا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِیدُهُ وَعْداً عَلَیْنا» و قد علمنا أن النشأه الأولى أوجدها اللّه على غیر مثال سبق، فهکذا النشأه الآخره یوجدها اللّه تعالى على غیر مثال سبق، مع کونها محسوسه بلا شک، و قد ذکر صلّى اللّه علیه و سلم فی صفه نشأه أهل الجنه و النار ما یخالف ما هی علیه هذه النشأه الدنیا، فعلمنا أن ذلک راجع إلى عدم مثال سابق ینشئها علیه، و هو أعظم فی القدره، فینشئ اللّه النشأه الأخرى على عجب الذنب الذی یبقى من هذه النشأه الدنیا، و هو أصلها، فعلیه ترکیب النشأه الآخره، و هو لا یبلى و لا یقبل البلى، فإذا أنشأ اللّه النشأه الآخره و سواها و عدلها، ینفخ إسرافیل نفخه واحده، فتمر تلک النفخه على الصور البرزخیه فتطفئها، و تمر النفخه التالیه و هی الأخرى إلى الصور المستعده للاشتعال و هی النشأه الأخرى فتشتعل بأرواحها، فإذا هم قیام ینظرون، فتقوم الصور أحیاء ناطقه بما ینطقها اللّه به، فمن ناطق بالحمد للّه، و من ناطق یقول: من بعثنا من مرقدنا؟

و من ناطق یقول: سبحان من أحیانا بعد ما أماتنا و إلیه النشور، و کل ناطق ینطق بحسب علمه و ما کان علیه، و نسی حاله فی البرزخ، و یتخیل أن ذلک الذی کان فیه منام، کما تخیله المستیقظ، و قد کان حین مات و انتقل إلى البرزخ کأن المستیقظ هناک و أن الحیاه الدنیا کانت له کالمنام، و فی الآخره یعتقد فی أمر الدنیا و البرزخ أنه منام فی منام، و أن الیقظه الصحیحه هی التی هو علیها فی الدار الآخره، و هی یقظه لا نوم فیها، و لا نوم بعدها لأهل السعاده، لکن لأهل النار و فیها راحتهم قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [الناس نیام فإذا ماتوا انتبهوا] فالدنیا بالنسبه إلى البرزخ نوم و منام، فإن البرزخ أقرب إلى الأمر الحق، فهو أولى بالیقظه، و البرزخ بالنظر إلى النشأه الأخرى یوم القیامه منام، و اعلم أن الإنسان مقلوب النشأه، فآخرته فی باطنه و دنیاه فی ظاهره، ففی نشأه الآخره باطنه فی الدنیا صوره ظاهره فی النشأه الآخره و ظاهره فی الدنیا باطنه فی النشأه الآخره، لهذا جاء «کَما بَدَأَکُمْ تَعُودُونَ» فالآخره مقلوب نشأه الدنیا، و الدنیا مقلوب نشأه الآخره، و الإنسان هو الإنسان عینه، فاجهد أن تکون خواطرک هنا محموده شرعا، فتجمل صورتک فی الآخره و بالعکس، فلا یعلم‏ «کَما بَدَأَکُمْ تَعُودُونَ» إلا من علم‏ (وَ نُنْشِئَکُمْ فِی ما لا تَعْلَمُونَ) و هو عوده الحق إلى الخلق و إن اختلفت الصور، ففیه إثبات الغیر، فإثبات الإعاده الإیمان بها یعطی السعاده، فلا تکرار فی الوجود و إن خفی فی الشهود، فذلک لوجود الأمثال، و لا یعرفه إلا الرجال، لو تکرر لضاق النطاق، و لم یصح الاسم الواسع بالاتفاق، و بطل کون الممکنات لا تتناهى، و لم یثبت ما کان به یتباهى- وجه آخر- «کَما بَدَأَکُمْ تَعُودُونَ» اعلم أن الإنسان خلق من ضعف، صوره و معنى، و إلى الضعف یعود، و إنما یترقى إلى ظهوره فی الصور بالعوارض، فقوته فی التوسط بجعل اللّه تعالى، کما قال سبحانه: (خَلَقَکُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّهً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّهٍ ضَعْفاً وَ شَیْبَهً) فجاء بالجعل لأجل الشیبه، فأما الضعف فهو أصله عاد إلیه، لذلک قال تعالى: «کَما بَدَأَکُمْ تَعُودُونَ» و قال: (مَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَکِّسْهُ فِی الْخَلْقِ) و قال: (ثم یرد إلى أرذل العمر لکى لا یعلم من بعد علم شیئا) و ذلک أوان رجوعه إلى المهد، قال سبحانه و تعالى: (و جعلنا الأرض مهادا).

 

[سوره الأعراف (۷): الآیات ۳۰ الى ۳۱]

فَرِیقاً هَدى‏ وَ فَرِیقاً حَقَّ عَلَیْهِمُ الضَّلالَهُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّیاطِینَ أَوْلِیاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (۳۰) یا بَنِی آدَمَ خُذُوا زِینَتَکُمْ عِنْدَ کُلِّ مَسْجِدٍ وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا وَ لا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْمُسْرِفِینَ (۳۱)

«یا بَنِی آدَمَ خُذُوا زِینَتَکُمْ عِنْدَ کُلِّ مَسْجِدٍ» هذا أمر من الحق بالتجمل للّه، و هو عباده مستقله، و لا سیما فی عباده الصلاه، فالزینه مأمور بها، و الزینه هو اللباس الحسن، و منها لباس التقوى فإنه خیر لباس، فأمرنا اللّه بالزینه عند کل مسجد یرید مناجاته، و هی قره عین محمد صلّى اللّه علیه و سلم و کل مؤمن، لما فیها من الشهود، فإن اللّه فی قبله المصلی، و قد قال: [اعبد اللّه کأنک تراه‏] و لا شک أن الجمال محبوب لذاته، و فی الحدیث أن رجلا قال للنبی علیه السلام: أحب أن یکون نعلی حسنا و ثوبی حسنا، فقال علیه السلام: اللّه أولى من تجمّل له. و قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [إن اللّه جمیل یحب الجمال‏] قال الصاحب لما نزلت هذه الآیه:

[إشاره الى النعلین‏]

أمرنا فیها بالصلاه فی النعلین- إشاره لا تفسیر- إن النعلین إشاره فی الاستعانه بالسیر إلى اللّه و السفر إلیه بالکتاب و السنه، و هی زینه کل مسجد، فتزین و تجمل تاره بنعتک من‏ ذله و افتقار و خشوع و خضوع و سجود و رکوع، و تاره بنعته عزّ و جل من کرم و لطف و رأفه و تجاوز و عفو و صفح و مغفره و غیر ذلک مما هو للّه، و من زینه اللّه التی ما حرمها اللّه على عباده، فإذا کنت بهذه المثابه أحبک اللّه لما جملک به من هذه النعوت، فزینه اللّه غیر محرمه علینا، و الذی وقع علیه الذم زینه الحیاه الدنیا، أی الزینه القریبه الزوال، أی لا تلبسوا من الملابس إلا ما یکون دائما، کملابس العلوم و المعارف، فإنها لا تخلق و لهذا قال: (وَ لِباسُ التَّقْوى‏ ذلِکَ خَیْرٌ) یعنی العلم الذی ألبسک التقوى من قوله: (وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ یُعَلِّمُکُمُ اللَّهُ) «وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا وَ لا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْمُسْرِفِینَ» قال علماء الطبیعه: ما قال أحد فی أصل هذا العلم أجمع و لا أبدع من قول رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم إذ قال: [المعده بیت الداء، و الحمیه رأس الدواء، و أصل کل داء البرده] و أمر فی الأکل إن کثر و لا بد فثلث للطعام و ثلث للشراب و ثلث للنفس، و قال صلّى اللّه علیه و سلم: [بحسب ابن آدم لقیمات یقمن صلبه‏] هذا فی تدبیر هذا البیت الذی هو هذه الأجسام الطبیعیه التی خلقها و سواها و عدلها بالبناء لسکنى النفوس الإنسانیه المدبره لها.

و اعلم وفقک اللّه أن النفس العدوه الکافره الأماره بالسوء، لها على الإنسان قوه کبیره و سلطان عظیم بسیفین ماضیین، تقطع بهما رقاب صنادید الرجال و عظمائهم، و هما شهوه البطن و الفرج، اللتان قد تعبدتا جمیع الخلائق و أسرتاهم، فقد سلط اللّه تعالى على هذا العبد الضعیف المسکین المسمى بالإنسان، شهوتین عظیمتین و آفتین کبیرتین، هلک بهما أکثر الناس، و هما شهوه البطن و الفرج، غیر أن شهوه الفرج و إن کانت عظیمه قویه السلطان، فهی دون شهوه البطن، فإنها لیس لها تأیید إلا من شهوه البطن، فإن غلب هذا العدو البطنی یقل التعب مع الفرج، بل ربما تذهب ذهابا کلیا، فهذه الشهوه البطنیه تجعل صاحبها أولا یمتلئ من الطعام، مع علمها أن أصل کل داء البرده، دینیا کان أو طبیعیا، فالداء الطبیعی الذی تنتجه هذه البرده، هو فساد الأعضاء من أبخره فاسده، تتولد عنه آلام و أمراض مؤدیه إلى الهلاک، و أما الداء الدینی فإنه یؤدی إلى هلاک الأبد، فکونه یؤدیک إلى فضول النظر و الکلام و المشی و الجماع و غیر ذلک من أنواع الحرکات المردیه، و إن کان الأمر على هذا الحد، فواجب على کل عاقل أن لا یملأ بطنه من طعام و لا شراب أصلا، فإن کان صاحب شریعه طالبا سبیل النجاه، فیتوجه علیه وجوبا تجنب الحرام، و الورع فی الشبهات المظنونه، و أما المحققه فواجب علیه تجنبها کالحرام، على کل حال من الأحوال، فإنه ما أتی على أحد إلا من بطنه، منه تقع الرغبه و قله الورع فی الکسب و التعدی لحدود اللّه تعالى، فاللّه اللّه یا بنی، التقلیل فی الغذاء الطیب فی اللباس و الطعام، فإن اللباس أیضا غذاء الجسم کالطعام، به ینعم، حیث یحفظه من الهواء البارد و الحار، الذی هو بمنزله الجوع و الامتلاء و الظمأ و الری المتفاوت، فکل و اشرب و البس لبقاء جسمک فی عبادتک لا لنفسک، فإن الجسم لا یطلب منک إلا سد جوعه بما کان، و وقایه من الهواء الحار و البارد بما کان، و أما النفس فلا تطلب منک إلا الطیب من الطعام الحسن الطعم و المنظر، و کذلک المشرب و المرکب و المسکن و الملبس،

إنما ترید من کل شی‏ء أحسنه و أعلاه منزله و أغلاه ثمنا، و لو استطاعت أن تنفرد بالأحسن من هذا کله دون النفوس کلها لم تقصر فی ذلک، و الذی یؤدیها إلى ذلک طلب التقدم و الترأس، و أن ینظر إلیها و یشار، و أن لا یلتفت إلى غیرها، و لا تبالی حراما کان ذلک أو حلالا، و الجسم لیس کذلک، إنما مراده الوقایه مما ذکرناه، فصار الجسم من هذه طالبا لما یصونه خاصه، من أکل و شرب و ملبس و مسکن و أشباه ذلک مما یصلح به، و صارت النفس أو العقل الشرعی الکاسبه و المطعمه له، فإن کانت النفس المغذیه له و الناظره فی صونه خاض فی الشبهات و تورط فی المحرمات، لأنها أماره بالسوء و مطمئنه بالهوى، فهلکت و أهلکته فی الدارین، لأنها ربما لا تبلغ هنا مناها و طلبتها، لأن الأمر الإلهی رزق مقسوم، و أجل مسمى محدود، و إن کان العقل الشرعی المغذی له، تقیّد و أخذ الشی‏ء من حله و وضعه فی حقه، و ترک الشهی من الطعام و إن کان حلالا، فغذاؤه ما تیسر، و همته فیما عند مولاه من رؤیته إلى ما دون ذلک مما یبقى بخلاف النفس، فإن همتها و إن تعلقت بما هو حسن فی الحال، فمآله عذر نتن، نسأل اللّه العافیه، و الحجه علینا فی هذا بیّنه، لأنه لو کان هذا خبرا لکان بعض عذر و إنما هذا کله معاینه منّا، و لیت لو وقفت الحال هنا، و لا تبقى علیه تبعات ذلک فی الدار الآخره، حین یسأل مم کسبت؟ و فیما أنفقت؟

و یسأل عن الفتیل و القطمیر، بل فی مثقال ذره، فالحجه قائمه للعاقل على نفسه إن طلبت منه هذا، فما یجب علیک فی الطعام من اجتناب المحظور فیه و المتشابه، یتوجه علیک فی اللباس، و التقلیل من هذا کالتقلیل من هذا، و ما ملئ وعاء شر من بطن ملئ بالحلال، و ینبغی أن لا تأکل إلا مما تعرف إذا کنت موکلا لنفسک، فإن رأس الدین الورع، و الزهد قائد الفوائد، و کل عمل لا یصحبه‏ ورع فصاحبه مخدوع، فاسع جهدک فی أن تأکل من عمل یدک إن کنت صانعا، و إلا فاحفظ البساتین و الفدادین، و الزم الاستقامه فیما تحاوله على الطریقه المشروعه، و الورع الشافی الذی لا یبقی فی القلب أثر تهمه، إن أردت أن تکون من المفلحین، و هذا لا یحصل إلا بعد تحصیل العلم المشروع بالمکاسب و الحلال و الحرام، لا بد لک منه هذا إذا کنت موکلا لنفسک، و اعلم آن الحلال عزیز المنال على جهه الورع، قلیل جدا، لا یحتمل الإسراف و التبذیر، بل إذا تورعت على ما لزمه أهل الورع فی الورع، فبالحری أن یسلم لک قوتک على التقتیر، کیف أن تصل به إلى نیل شهوه من شهوات النفس؟

فاللّه اللّه یا بنی، حافظ على نفسک أن لا تصاحبها فی شهوتها لهذه المطاعم الغالیه الأثمان، فإنک إن صاحبتها علیها و تقوى فی خاطرک أن لو نلتها لعذوبتها و أن تأخذها على وجه الاعتبار، أعمت بصیرتک و دلتک بغرور، و أدخلت علیک ضربا من التأویلات فی مکسبک، لیکثر درهمک بما تلحق تلک الشهوه، حتى تؤدیک إلى التوریط فی الشبهات، و هی ترید الحرام، فإن الراتع حول الحمى یوشک أن یقع فیه، فسد علیها هذا الباب، و لا تطعمها إلا ما تقوى به على أداء ما کلّفته و تکلفته، على الشرط الذی ذکرت لک من التقلیل، و هکذا فی اللباس، و إیاک و الإسراف فی النفقه و إن کانت حلالا صافیا، فإنه مذموم و صاحبه مبذر ملوم، قال تعالى: (إِنَّ الْمُبَذِّرِینَ کانُوا إِخْوانَ الشَّیاطِینِ) و قال تعالى: «یا بَنِی آدَمَ خُذُوا زِینَتَکُمْ عِنْدَ کُلِّ مَسْجِدٍ وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا وَ لا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْمُسْرِفِینَ» فهذا قد عم اللباس و الطعام و الشراب، فالبطن یا بنی أکبر الأعداء بعد الهوى، و الفرج بعدهما، (إِنَّ الْمُبَذِّرِینَ کانُوا إِخْوانَ الشَّیاطِینِ) و قال تعالى: «یا بَنِی آدَمَ خُذُوا زِینَتَکُمْ عِنْدَ کُلِّ مَسْجِدٍ وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا وَ لا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْمُسْرِفِینَ» فهذا قد عم اللباس و الطعام و الشراب، فالبطن یا بنی أکبر الأعداء بعد الهوى، و الفرج بعدهما، عصمنا اللّه من الشهوات، و حال بیننا و بین الآفات.

[سوره الأعراف (۷): آیه ۳۲]

قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَهَ اللَّهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبادِهِ وَ الطَّیِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِیَ لِلَّذِینَ آمَنُوا فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا خالِصَهً یَوْمَ الْقِیامَهِ کَذلِکَ نُفَصِّلُ الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ (۳۲)

[ «قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَهَ اللَّهِ»]

«قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَهَ اللَّهِ» فإن اللّه أضاف الزینه إلیه، و ما أضافها إلى الدنیا و لا إلى الشیطان، و أکثر من هذا البیان فی مثل هذا القرآن فلا یکون، فعلیک بتحریر النیه فی‏ استخدام زینه اللّه للتجمل للّه، لأنه لا فرق بین زینه اللّه و زینه الحیاه الدنیا إلا بالقصد و النیه، و إنما عین الزینه هی هی، ما هی أمر آخر، فالنیه روح الأمور،

و إنما لامرئ ما نوى، ورد فی صحیح مسلم أن رجلا قال لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: یا رسول اللّه، إنی أحب أن یکون نعلی حسنا و ثوبی حسنا، فقال له رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: إن اللّه جمیل یحب الجمال، و قال:إن اللّه أولى من تجمل له، هذا المقصود بالتجمل للّه، لا للزینه و الفخر بعرض الدنیا، و الزهو و العجب و البطر على غیره، و اجهد نفسک یا ولی أن تتحلى بحلیه قوم بکى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم شوقا إلیهم، لا یؤثر فیک کلام المغرورین من الفقهاء علماء السوء، الذین لبسوا رقاق الثیاب، و تناولوا لذیذ المطاعم، فإن قلت لهم فی ذلک تلوا علیک‏ «قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَهَ اللَّهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبادِهِ وَ الطَّیِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ» فقد أخبر النبی صلّى اللّه علیه و سلم أنهم سیقولون هذا إذا قلت لهم فی ذلک، فمن حدیث سعید بن زید بن نفیل، قال: سمعت النبی صلّى اللّه علیه و سلم و أقبل على أسامه بن زید،

فقال: یا أسامه علیک بطریق الجنه، و إیاک أن تختلج دونها، فقال: یا رسول اللّه، و ما شی‏ء أسرع ما یقطع به ذلک الطریق، قال: الظمأ فی الهواجر و کسر النفس عن لذه الدنیا، یا أسامه و علیک عند ذلک بالصوم، فإنه یقرب إلى اللّه عزّ و جل، إنه لیس من شی‏ء أحب إلى اللّه عزّ و جل من ریح فم الصائم، ترک الطعام و الشراب للّه عزّ و جل، و إن استطعت أن یأتیک الموت و بطنک جائع و کبدک ظمآن فافعل، فإنک تدرک شرف المنازل فی الآخره، و تحمل مع النبیین صلوات اللّه علیهم أجمعین، تفرح بقدوم روحک علیهم، و یصلی علیک الجبار تبارک و تعالى، و إیاک یا أسامه و کل کبد جائع یخاصمک إلى اللّه عزّ و جل یوم القیامه،

و إیاک یا أسامه و دعاء عباد قد أذابوا اللحوم، و أحرقوا الجلود بالریح و السمائم، و أظمئوا الأکباد، حتى غشیت أبصارهم، فإن اللّه عزّ و جل قد نظر إلیهم و باهى بهم الملائکه علیهم السلام، بهم تصرف الزلازل و الفتن، ثم بکى النبی صلّى اللّه علیه و سلم حتى اشتد نحیبه، و هاب الناس أن یکلموه، حتى ظنوا أن أمرا قد حدث بهم من السماء، ثم تکلم فقال: ویح هذه الأمه، ما یلقى منهم من أطاع اللّه ربه عزّ و جل فیهم!! کیف یقتلونه و یکذبونه من أجل أنه أطاع اللّه تعالى؟

فقال عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه:یا رسول اللّه، و الناس یومئذ على الإسلام؟ قال: نعم، قال: ففیم إذن یقتلون من أطاع اللّه و أمرهم بطاعه اللّه؟ فقال: یا عمر ترک الناس الطریق، و رکبوا الدواب، و لبسوا لیّن‏ الثیاب، و خدمتهم أبناء فارس، یتزین الرجل منهم تزین المرأه لزوجها، و یتبرج النساء، زیهم زی الملوک الجبابره، و دینهم دین کسرى و هرمز، یتسمون بالجشاء، فإذا تکلم أولیاء اللّه عزّ و جل، علیهم العباءه، منحنیه أصلابهم، قد ذبحوا أنفسهم من العطش، فإذا تکلم منهم متکلم، کذّب و قیل له: أنت قرین الشیطان و رأس الضلاله، تحرم زینه اللّه و الطیبات من الرزق، و یتلون کتاب اللّه عزّ و جل على غیر علم، استذلوا أولیاء اللّه عزّ و جل،

اعلم یا أسامه، أن أقرب الناس إلى اللّه عزّ و جل یوم القیامه من أطال حزنه و عطشه و جوعه فی الدنیا، الأخفیاء الأبریاء الذین إذا شهدوا لم یقربوا، و إذا غابوا لم یفتقدوا، تعرفهم بقاع الأرض یعرفون فی أهل السماء و یخفون على أهل الأرض، و تحف بهم الملائکه، تنعم الناس بالشهوات، و تنعموا هم بالجوع و العطش، لبس الناس لیّن الثیاب، و لبسوا هم خشن الثیاب، و افترش الناس الفراش، و افترشوا الجباه و الرکب، ضحک الناس و بکوا، یا أسامه لا یجمع اللّه عزّ و جل علیهم الشده فی الدنیا و الآخره، لهم الجنه، فیا لیتنی قد رأیتهم،

یا أسامه، لهم الشرف فی الآخره، و یا لیتنی قد رأیتهم، الأرض بهم رحبه، و الجبار عنهم راض، ضیّع الناس فعل النبیین و أخلاقهم، و حفظوا، الراغب من رغب إلى اللّه مثل رغبتهم، و الخاسر من خالفهم، تبکی الأرض إذا فقدتهم، و یسخط اللّه على کل بلده لیس فیها مثلهم، یا أسامه إذا رأیتهم فی قریه فاعلم أنهم أمان لأهل تلک القریه، لا یعذب اللّه عزّ و جل قوما هم فیهم، اتخذهم لنفسک عسى أن تنجو بهم،

و إیاک أن تدع ما هم علیه، فتزل قدمک، فتهوی فی النار، طلبوا الفضل فی الآخره، ترکوا الطعام و الشراب على قدره، لم یتکالبوا على الدنیا تکالب الکلاب على الجیفه، شغل الناس بالدنیا و شغلوا أنفسهم بطاعه اللّه عزّ و جل، لبسوا الخلق، و أکلوا الفلق، تراهم شعثا غبرا، یظن الناس أن بهم داء و ما ذاک بهم، و یظن الناس أنهم خولطوا و ما خولطوا، و لکن خالط القوم حزن، و تظن أنهم ذهبت عقولهم و ما ذهبت عقولهم، و لکن نظروا بقلوبهم إلى أمر ذهب بعقولهم عن الدنیا، فهم عند أهل الدنیا یمشون بلا عقول، یا أسامه عقلوا حین ذهبت عقول الناس، لهم الشرف فی الآخره- انته الحدیث- فانظر یا ولی وصف حبیب اللّه و رسوله لأولیاء اللّه، و کیف نعتهم، فإن قلت إن زینه اللّه هی الحلال التی ما فیها حرام، فما حکم المتنعم فی الدنیا المباح له التنعم فی الحلال؟

قلنا: لا نمنع ذلک فی حق غیر العارف، و لکن العارف تحت سلطان‏ التکلیف، فما من نعمه ینعم اللّه بها علیه باطنه کانت أو ظاهره، إلا و التکلیف من اللّه بالشکر علیها یصحبها، فذلک التکلیف ینغص على العارف التنعم بتلک النعمه، لاشتغاله بموازنه الشکر علیها، و إذا و فى الشکر علیها، فالوفاء به نعمه من اللّه علیه یجب علیه الشکر علیها، فلا یزال متعوب الخاطر فی إقامه الوزن بالقسط، أن لا یخسر المیزان، و من هذه حالته کیف ینعم؟

فظاهرها نعمه و باطنها غصص، و هو لا یبرح یتقلب فی نعم اللّه ظاهرا و باطنا، و لا تؤثر عنده إلا ألما و تنغیصا، و العامه تفرح بتلک النعم و تتصرف فیها أشرا و بطرا، و العارف مسدود علیه فی الدنیا باب الراحه فی قلبه، و إن استراح فی ظاهره، فهو یموت فی کل نفس ألف موته و لا یشعر به، یقول عمر بن الخطاب: ما ابتلانی اللّه بمصیبه إلا رأیت للّه علیّ فیها ثلاث نعم، إحداها أن لم تکن فی دینی، الثانیه حیث لم تکن أکبر منها، الثالثه ما وعد اللّه علیها من الثواب، و من کان فی مصیبه واحده یرى ثلاث نعم، فقد انتقل إلى مصیبه أعظم من تلک المصیبه، فإنه یتعین علیه إقامه میزان الشکر على ثلاث نعم، فابتلاه اللّه بمصیبه واحده لیصبر علیها، و ابتلته معرفته فی تلک المصیبه بثلاث مصائب کلفه اللّه الشکر علیها، حیث أعلمه بتلک النعم فی تلک المصیبه الواحده، فانظر إلى معرفه عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، کیف أوجب على نفسه مثل هذا، و انظر إلى ما فیها من الأدب، حیث عدل عن النظر من کونها مصیبه إلى رؤیه النعم، فتلقاها بالقبول، لأن النعمه محبوبه لذاتها، فرضی فکان له مقام الرضا و الاستسلام و التفویض و الصبر و الاعتماد على اللّه، و أین الناس من هذا الذوق الشریف‏ «قُلْ هِیَ لِلَّذِینَ آمَنُوا فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا خالِصَهً یَوْمَ الْقِیامَهِ»

 

[تحقیق: زینه اللّه‏]

الطیب من الرزق لیس فی أکله تنغیص بل لذه و نعیم فی الدنیا و الآخره، و لذلک قال تعالى:

«خالِصَهً یَوْمَ الْقِیامَهِ» فلو کان مناقشه حساب لم تکن خالصه، و لا وقعت للمؤمن بها لذه، قال تعالى: (یا أَیُّهَا النَّاسُ کُلُوا مِمَّا فِی الْأَرْضِ حَلالًا طَیِّباً) فاعلم أن ذلک فی مجرد الأکل الحلال، و الحساب إنما یقع و السؤال فی کسبه و الوصول إلیه، لا فی أکله إذا کان حلالا، فإنه یغمض هذا المعنى على أکثر الناس- تحقیق- زینه اللّه أسماؤه، فمن تخلق بأسماء اللّه و صفاته على الحد المشروع، فقد تحلى بزینه اللّه التی أخرج لعباده فی کتابه و على ألسنه رسله، جاء فی الحدیث [و لا یزال عبدی یتقرب إلی بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته کنت سمعه الذی یسمع به و بصره الذی یبصر به‏] فمن کان الحق سمعه و بصره و جمع قواه‏ فإن عینه ثابته، و لهذا أعاد الضمیر علیه لوجوده فی قوله: کنت سمعه، فهذه الهاء هی عینه الذی الحق سمعها و بصرها، و هذه القوى قد أخبر الحق أنه لما أحبک کان سمعک و بصرک، فهو قواک، فبه سلکت فی طاعته التی أمرک أن تعمل نفسک فیها، و تحلی ذاتک بها، و هی زینه اللّه، و هو سبحانه الجمیل و الزینه جمال، فهو جمال هذا السالک، فزینته ربه، فبه یسمع، و به یبصر، و به یسلک، و لا مانع من ذلک، و لهذا قال: «مَنْ حَرَّمَ زِینَهَ اللَّهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبادِهِ» لما أحبهم حین تقربوا إلیه بنوافل الخیرات، زینهم به، فکان قواهم التی سلکوا بها ما کلفهم من الأعمال.

[سوره الأعراف (۷): آیه ۳۳]

قُلْ إِنَّما حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ وَ الْإِثْمَ وَ الْبَغْیَ بِغَیْرِ الْحَقِّ وَ أَنْ تُشْرِکُوا بِاللَّهِ ما لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ سُلْطاناً وَ أَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (۳۳)

قوله تعالى: «وَ الْإِثْمَ» قد یکون هنا الإثم اسم الخمر، فإن العرب تسمی الخمر الإثم، قال الشاعر:

شربت الإثم حتى ضل عقلی‏ کذلک الإثم یذهب بالعقول‏

و ثبت بهذه الآیه أن الفاحشه هی فاحشه لعینها، و لهذا حرمها اللّه، فقیل لمحمد علیه السلام: «قُلْ إِنَّما حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ» أی ما علم و ما لم یعلم إلا بالتوقیف، لغموض إدراک الفحش، فکل محرم حرمه اللّه على عباده فهو فحش، و ما هو عین ما أحله فی زمان آخر و لا فی شرع آخر، فهذا هو الذی بطن علمه، قال النبی صلّى اللّه علیه و سلم:

[إن سعدا لغیور، و أنا أغیر من سعد، و اللّه أغیر منی، و من غیرته حرم الفواحش‏] فجعل الفواحش حراما محرما، کما حرم مکه و غیرها، فتخیل من لا علم له أن ذلک إهانه، و هو تعظیم، إذ هو من شعائر اللّه و حرماته، و اللّه یقول: (مَنْ یُعَظِّمْ حُرُماتِ اللَّهِ فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ) فالتحریم دلیل على التعظیم، فما أمرک اللّه إلا بما هو خیر لک و هو عند اللّه عظیم، و ما نهاک إلا عما هو ترکه خیر لک لعظیم حرمته عنده، فمن غیرته حرم الفواحش لیفتضح المحبون فی دعواهم محبته، فغار أن یدعی الکاذب دعوى الصادق، و لا یکون ثم میزان یفصل بین الدعوتین، فحرم الفواحش، فمن ادعى محبته وقف عند حدوده، فتبین الصادق من‏ الکاذب، و لیس الفحش إلا ما ظهر، و أما فحش ما بطن فهو لمن ظهر له.

و اعلم أن أعظم فاحشه باطنه هو اعتقاد العبد الربوبیه لنفسه، و لما حرّم اللّه ذلک، ختم على کل قلب أن تدخله ربوبیه الحق فتکون نعتا له، فما من أحد یجد فی قلبه أنه رب إله، بل یعلم کل أحد من نفسه أنه فقیر محتاج ذلیل، فجعل البواطن کلها فی کل فرد فرد مختوما علیه أن لا یدخلها تأله، و لم یعصم الألسنه أن تتلفظ بالدعوى بالألوهیه، و لا عصم النفوس أن تعتقد الألوهیه فی غیرها، بل هی معصومه أن تعتقدها فی نفسها لا فی أمثالها، لأنه ما کل أحد عالم بالأمور على ما هی علیه، و لا یعلم کل أحد أن الأمثال حکمها فی الماهیه واحد.

[سوره الأعراف (۷): آیه ۳۴]

وَ لِکُلِّ أُمَّهٍ أَجَلٌ فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ لا یَسْتَأْخِرُونَ ساعَهً وَ لا یَسْتَقْدِمُونَ (۳۴)

«وَ لِکُلِّ أُمَّهٍ أَجَلٌ فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ» و هو الموت الاضطراری فی العموم و العرف‏ «لا یَسْتَأْخِرُونَ ساعَهً وَ لا یَسْتَقْدِمُونَ» على تلک الساعه فهی الآجال فی الأشیاء.

[سوره الأعراف (۷): الآیات ۳۵ الى ۳۷]

یا بَنِی آدَمَ إِمَّا یَأْتِیَنَّکُمْ رُسُلٌ مِنْکُمْ یَقُصُّونَ عَلَیْکُمْ آیاتِی فَمَنِ اتَّقى‏ وَ أَصْلَحَ فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (۳۵) وَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ اسْتَکْبَرُوا عَنْها أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (۳۶) فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرى‏ عَلَى اللَّهِ کَذِباً أَوْ کَذَّبَ بِآیاتِهِ أُولئِکَ یَنالُهُمْ نَصِیبُهُمْ مِنَ الْکِتابِ حَتَّى إِذا جاءَتْهُمْ رُسُلُنا یَتَوَفَّوْنَهُمْ قالُوا أَیْنَ ما کُنْتُمْ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ قالُوا ضَلُّوا عَنَّا وَ شَهِدُوا عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ کانُوا کافِرِینَ (۳۷)

 

[سوره الأعراف (۷): الآیات ۳۸ الى ۳۹]

قالَ ادْخُلُوا فِی أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِکُمْ مِنَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ فِی النَّارِ کُلَّما دَخَلَتْ أُمَّهٌ لَعَنَتْ أُخْتَها حَتَّى إِذَا ادَّارَکُوا فِیها جَمِیعاً قالَتْ أُخْراهُمْ لِأُولاهُمْ رَبَّنا هؤُلاءِ أَضَلُّونا فَآتِهِمْ عَذاباً ضِعْفاً مِنَ النَّارِ قالَ لِکُلٍّ ضِعْفٌ وَ لکِنْ لا تَعْلَمُونَ (۳۸) وَ قالَتْ أُولاهُمْ لِأُخْراهُمْ فَما کانَ لَکُمْ عَلَیْنا مِنْ فَضْلٍ فَذُوقُوا الْعَذابَ بِما کُنْتُمْ تَکْسِبُونَ (۳۹)

«وَ قالَتْ أُولاهُمْ» و هم رؤساؤهم الذین أضلوهم و جعلوهم یشرکون باللّه، و هو قوله تعالى: (إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِینَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِینَ اتَّبَعُوا) أی من الذین اتبعوهم و هو قوله: «لِأُخْراهُمْ» «فَما کانَ لَکُمْ عَلَیْنا مِنْ فَضْلٍ» حتى تنظروا و تبحثوا عن وجه الحق بل کنتم مجرمین‏ «فَذُوقُوا الْعَذابَ بِما کُنْتُمْ تَکْسِبُونَ» فما حکم فیهم إلا بهم فأعمالهم عذبتهم، و ما حکم فیهم غیرهم.

[سوره الأعراف (۷): آیه ۴۰]

إِنَّ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ اسْتَکْبَرُوا عَنْها لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوابُ السَّماءِ وَ لا یَدْخُلُونَ الْجَنَّهَ حَتَّى یَلِجَ الْجَمَلُ فِی سَمِّ الْخِیاطِ وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُجْرِمِینَ (۴۰)

هذه أرجى آیه فی کتاب اللّه فی حق أهل الشقاء، فی إسبال النعیم علیهم و شمول الرحمه، و هذا جزاء المجرمین على التعیین، فلیس فی القدره عجز، فإن دخول الجمل فی سم الخیاط لیس من قبیل المحال، لأن الصغر و الکبر العارضین فی الشخص لا یبطلان حقیقته، و لا یخرجانه عنها، و القدره صالحه أن تخلق جملا یکون من الصغر بحیث لا یضیق عنه سم الخیاط، فکان فی ذلک رجاء لهم أن یدخلوا جنه النعیم.

[سوره الأعراف (۷): الآیات ۴۱ الى ۴۲]

لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهادٌ وَ مِنْ فَوْقِهِمْ غَواشٍ وَ کَذلِکَ نَجْزِی الظَّالِمِینَ (۴۱) وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لا نُکَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَها أُولئِکَ أَصْحابُ الْجَنَّهِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (۴۲)

[- إشاره- لا یکلف اللّه نفسا إلا وسعها]

– إشاره- لا یکلف اللّه نفسا إلا وسعها، تقسمت العوالم فتقسمت التکالیف و طمست المعالم فجهلت التصاریف، فعالم کلفتهم فی أداء العباده، و عالم کلفتهم فی حیرتهم‏ فی موافقه الأمر و الإراده، و عالم کلفتهم فی توجیه الخطاب الإلهی، على هذا العالم الکیانی، مع رد الأفعال إلیه، و استحاله التکلیف إلیه، فتاهت الألباب فی هذا الباب، و استوى فیه البصیر و الأعمى، و زادهم فی ذلک حیره و عمى، قوله تعالى: (وَ ما رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ وَ لکِنَّ اللَّهَ رَمى‏) لکن ثم رقیقه، و هی لعمر التصوف دقیقه، أنه ما وجد شی‏ء إلا و فیه منه حقیقه، اسمع یا مربوب ربّ القدم، امتنع المحدث أن تقوم به حقائق القدم، و امتنع القدیم أن تقوم به حقائق الحدوث لئلا یتقدم على وجوده العدم، لکن تبلى جمیع الصفات، و إلا فمن أین ظهرت المتضادات و المتماثلات و المختلفات، و لیس القدم بصفه إثبات عین، و لا الحدوث بوصف إثبات کون، لکن لما تعذرت الأسباب فی الوجودین، و لم یکن للمعلوم الواحد تحصیل المعرفتین، و أراد تمام الوجود لیعلم من الطریقین، فظهر فی الإیجاد تکلیف محقق، و عناء لا یتحقق، فظهرت بینهما، برازخ التکلیف، فی مشهد التخییر و التوقیف، و لهذا جاء الخبر بالعماء، ما فوقه هواء و ما تحته هواء، فقال: (وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ) قال ابن عباس: (لیعرفون) فلو عرف نفسه بمعرفتهم دونهم، ما أوجد عیونهم، فصح التکلیف فی القدم، و الخلق فی حال العدم، و من هذه الحقیقه تکلیف العباد، و إن لم یکن لهم مدخل فی الإیجاد، عصمنا اللّه و إیاکم من العناد، و أمننا و إیاکم من الفزع یوم التناد، بکرمه.

[سوره الأعراف (۷): آیه ۴۳]

وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهارُ وَ قالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی هَدانا لِهذا وَ ما کُنَّا لِنَهْتَدِیَ لَوْ لا أَنْ هَدانَا اللَّهُ لَقَدْ جاءَتْ رُسُلُ رَبِّنا بِالْحَقِّ وَ نُودُوا أَنْ تِلْکُمُ الْجَنَّهُ أُورِثْتُمُوها بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (۴۳)

«وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ» فإن أهل الدنیا کانوا أهل بغی و حسد و تدابر و تقاطع و غل و شحناء، فأبدلهم اللّه بأهل الآخره التی ینقلب المؤمنون إلیها بمن وصفهم اللّه تعالى، «وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ» إخوانا على سرر متقابلین، فإن الجنه لیست بمحل تعن و لا تعد «و تودوا أن تکلم الجنه أورثتموها بما کنتم تعملون» اعلم أیدنا اللّه و إیاک أن الجنه جنتان جنه محسوسه، و جنه معنویه، و العقل یعقلهما معا، فالنفس الناطقه المخاطبه المکلفه لها نعیم بما تحمله من العلوم و المعارف، من طریق نظرها و فکرها و ما وصلت إلیه من ذلک بالأدله العقلیه، و نعیم بما تحمله من اللذات و الشهوات مما یناله بالنفس الحیوانیه من طریق قواها الحسیه، من أکل و شرب و نکاح و لباس و روائح و نغمات طیبه تتعلق بها الأسماع، و جمال حسی فی صوره حسنه معشوقه یعطیها البصر، فی نساء کاعبات و وجوه حسان و ألوان متنوعه و أشجار و أنهار، کل ذلک تنقله الحواس إلى النفس الناطقه، فتلتذ به من جهه طبیعتها،

و هذه الجنات ثلاث جنان: جنه اختصاص إلهی و هی التی یدخلها الأطفال الذین لم یبلغوا حد العمل، وحدهم من أول ما یولد إلى أن یستهل صارخا إلى انقضاء ست أعوام، و یعطی اللّه من شاء من عباده من جنات الاختصاص ما شاء، و من أهلها المجانین الذین ما عقلوا، و من أهلها أهل التوحید العملی، و من أهلها أهل الفترات و من لم تصل إلیهم دعوه رسول، و الجنه الثانیه جنه میراث، ینالها کل من دخل الجنه ممن ذکرنا و من المؤمنین، و هی الأماکن التی کانت معینه لأهل النار لو دخلوها، و الجنه الثالثه جنه الأعمال، و هی التی ینزل الناس فیها بأعمالهم، فمن کان أفضل من غیره فی وجوه التفاضل کان له من الجنه أکثر، و سواء کان الفاضل دون المفضول أو لم یکن، غیر أنه فضله فی هذا المقام بهذه الحاله، فما من عمل من الأعمال إلا و له جنه، و یقع التفاضل فیها بین أصحابها بحسب ما یقتضی أحوالهم، ورد فی الحدیث الصحیح عن النبی صلّى اللّه علیه و سلم أنه قال لبلال: [یا بلال بم سبقتنی إلى الجنه، فما وطئت منها موضعا إلا سمعت خشخشتک أمامی؟

فقال: یا رسول اللّه ما أحدثت قط إلا توضأت، و لا توضأت إلا صلیت رکعتین، فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم:بهما] فعلمنا أنها کانت جنه مخصوصه بهذا العمل، فکأن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یقول لبلال:بم نلت أن تکون مطرّقا بین یدی تحجبنی؟ من أین لک هذه المسابقه إلى هذه المرتبه؟ فلما ذکر له ذلک، قال صلّى اللّه علیه و سلم: بهما، فما من فریضه و لا نافله و لا فعل خیر و لا ترک محرم و مکروه إلا و له جنه مخصوصه و نعیم خاص یناله من دخلها، و التفاضل على مراتب، فمنها بالسن و لکن فی الطاعه و الإسلام، فیفضل الکبیر السن على الصغیر السن إذا کانا على مرتبه واحده من العمل بالسن فإنه أقدم منه فیه، و یفضل أیضا بالزمان فإن العمل فی رمضان و فی یوم الجمعه و فی لیله القدر و فی عشر ذی الحجه و فی عاشوراء أعظم من سائر الأزمان، و کل زمان عیّنه الشارع، و تقع المفاضله بالمکان، کالمصلی فی المسجد الحرام أفضل من صلاه المصلی فی مسجد المدینه، و کذلک الصلاه فی مسجد المدینه أفضل من الصلاه فی المسجد الأقصى،

و هکذا فضل الصلاه فی المسجد الأقصى على سائر المساجد، و یتفاضلون أیضا بالأحوال، فإن الصلاه فی الجماعه فی الفریضه أفضل من صلاه الشخص وحده، و أشباه هذا، و یتفاضلون بالأعمال، فإن الصلاه أفضل من إماطه الأذى، و قد فضل اللّه الأعمال بعضها على بعض، و یتفاضلون أیضا فی نفس العمل الواحد، کالمتصدق على رحمه، فیکون صاحب صله رحم و صدقه، و المتصدق على غیر رحمه دونه فی الأجر، و کذلک من أهدى هدیه لشریف من أهل البیت أفضل ممن أهدى لغیر شریف أو بره أو أحسن إلیه، و وجوه المفاضله کثیره فی الشرع، و الرسل علیهم السلام إنما ظهر فضلها فی الجنه على غیرها بجنه الاختصاص، و أما بالعمل فهم فی جنات الأعمال بحسب الأحوال کما ذکرنا، و کل من فضل غیره ممن لیس فی مقامه فمن جنات الاختصاص لا من جنات الأعمال، و من الناس من یجمع فی الزمن الواحد أعمالا کثیره، فیصرف سمعه فیما ینبغی فی زمان تصریفه بصره، فی زمان تصریفه یده، فی زمان صومه، فی زمان صدقته، فی زمان صلاته، فی زمان ذکره، فی زمان نیّته من فعل و ترک، فیؤجر فی الزمن الواحد من وجوه کثیره، فیفضل غیره ممن لیس له ذلک، و لذلک لما ذکر رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم الثمانیه الأبواب من الجنه أن یدخل من أیها شاء، قال أبو بکر: یا رسول اللّه و ما على الإنسان أن یدخل من الأبواب کلها؟

قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: أرجو أن تکون منهم یا أبا بکر. فأراد أبو بکر بذلک القول ما ذکرنا، أن یکون الإنسان فی زمان واحد فی أعمال کثیره تعم أبواب الجنه، و اعلم أن جنه الأعمال مائه درجه لا غیر، کما أن النار مائه درک، غیر أن کل درجه تنقسم إلى منازل.

– إشاره- من تسلل لواذا، و اعتصم عیاذا، و اتخذ لا مقام ملاذا، و صیر الأصنام جذاذا، و أمطر وابلا و رذاذا، وجب أن یقول: «الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی هَدانا لِهذا»– شرح هذه الإشاره- قوله: «من تسلل لواذا» أی من انتزع عن نفسه انتزاعا خفیا لا یشعر به فی العامه و لا فی الخاصه، و لاذ باللّه تعالى، کالمتصدق بیمینه لا تعرف بها شماله، قوله:«و اعتصم عیاذا» أی اتخذ اللّه من حیث جمعیه هذا الاسم أمرا یتعوذ به، کما قال: «و أعوذ بک منک» لأنه لم یر فی مقابله الحق إلا الحق «و اتخذ لا مقام ملاذا» أراد میراثا محمدیا،«و صیر الأصنام جذاذا» أی کل من قال له: أنا اللّه، قال له: أنت باللّه، قوله: «و امطر وابلا و رذاذا» یرید أصناف العلوم، یلقیها على قلوب المتعلمین على قدر قواهم، فالرذاذ منه هو الرش، و هو الخفیف من المطر، و الوابل هو کل علم یرد على قلب مریض ذی عله فیبریه من تلک العله، فکأنه علم مختص بإزاله الشبهات، یقال: بل المریض و أبلّ و استبلّ، إذا صح من مرضه.

[سوره الأعراف (۷): الآیات ۴۴ الى ۴۶]

وَ نادى‏ أَصْحابُ الْجَنَّهِ أَصْحابَ النَّارِ أَنْ قَدْ وَجَدْنا ما وَعَدَنا رَبُّنا حَقًّا فَهَلْ وَجَدْتُمْ ما وَعَدَ رَبُّکُمْ حَقًّا قالُوا نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَیْنَهُمْ أَنْ لَعْنَهُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِینَ (۴۴) الَّذِینَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ یَبْغُونَها عِوَجاً وَ هُمْ بِالْآخِرَهِ کافِرُونَ (۴۵) وَ بَیْنَهُما حِجابٌ وَ عَلَى الْأَعْرافِ رِجالٌ یَعْرِفُونَ کُلاًّ بِسِیماهُمْ وَ نادَوْا أَصْحابَ الْجَنَّهِ أَنْ سَلامٌ عَلَیْکُمْ لَمْ یَدْخُلُوها وَ هُمْ یَطْمَعُونَ (۴۶)

الأعراف سور بین الجنه و النار، باطنه فیه الرحمه و هو ما یلی الجنه منه، و ظاهره من قبله العذاب و هو ما یلی النار منه، فجعل النار من قبله أی یقابله، و المقابل ضد، فلم یجعل السور محلا للعذاب، و جعله محلا للرحمه بقوله باطنه فیه الرحمه، فأهل الأعراف فی محل رحمه اللّه، و ذلک هو الذی أطمعهم فی الجنه و إن کانوا بعد ما دخلوها، و الأعراف یکون علیه رجال تساوت کفتا میزانهم، فهم ینظرون إلى النار و ینظرون إلى الجنه، و ما لهم رجحان بما یدخلهم أحد الدارین، لأنه لم ترجح فی الوزن کفه حسناتهم على کفه سیئاتهم، فلم تثقل موازینهم و لا خفت، فإنه ما وضع اللّه لأحد منهم فی میزانه تلفظه بلا إله إلا اللّه، فإنه ما ثمّ سیئه تعادلها إلا الشرک، و لما لم یجتمع الشرک و التوحید فی قلب شخص واحد، کذلک لا یدخل فی المیزان إلا لصاحب السجلات، و یرى أصحاب الأعراف أن موطن‏ القیامه قد سجد فیه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم عند ما طلب من ربه فتح باب الشفاعه تعظیما للّه و هیبه و إجلالا، فعلموا أنه موطن سجود، فلما دعوا إلى السجود هناک و هو الذی یبقى یوم القیامه من التکلیف سجد أصحاب الأعراف امتثالا لأمر اللّه، فرجحت کفه حسناتهم بهذه السجده و ثقلت، فسعدوا، لأنها سجده تکلیف مشروعه فی ذلک الموطن عن أمر اللّه، فیدخلون الجنه، و کانوا ینظرون إلى النار بما لهم من السیئات و ینظرون إلى الجنه بما لهم من الحسنات، و لذلک أشار الحق تعالى بأن ختم سوره الأعراف بسجده للتالی عند ذکر سجود الملأ الأعلى، و هی سجده اقتداء بهدی الملائکه «یَعْرِفُونَ کُلًّا بِسِیماهُمْ» فذکر الحق عن أصحاب الأعراف أن لهم المعرفه بمقام الخلق، فقال: «یَعْرِفُونَ کُلًّا بِسِیماهُمْ» أی بما جعلنا فیهم من العلامه، فإن الآخره دار تمییز، فأهل الجنه ممیزون و أهل النار ممیزون، فبالسمات یفرق بین الأشخاص یوم التنادی، و لات حین مناص‏ «وَ نادَوْا أَصْحابَ الْجَنَّهِ» فإنهم فی مقام الکشف للأشیاء، فلو دخلوا الجنه استتر عنهم بدخولهم فیها و سترتهم، لأنها جنّه، عن کشف ما هم له کاشفون‏ «أَنْ سَلامٌ عَلَیْکُمْ» تحیه إقبال علیهم لمعرفتهم بهم، و تحیه لانصرافهم عنهم إلى جناتهم‏ «لَمْ یَدْخُلُوها وَ هُمْ یَطْمَعُونَ» فإنهم یرون رحمه اللّه، فیطمعون، و سبب طمعهم أیضا أنهم من أهل لا إله إلا اللّه، و لا یرونها فی میزانهم، و یعلمون أن اللّه لا یظلم مثقال ذره، و لو جاءت ذره لإحدى الکفتین لرجحت بها، لأنهما فی غایه الاعتدال، فیطعمون فی کرم اللّه و عدله، و أنه لا بد أن یکون لکلمه لا إله إلا اللّه عنایه بصاحبها، یظهر لها أثر علیهم کما نادوا أیضا.

[سوره الأعراف (۷): آیه ۴۷]

وَ إِذا صُرِفَتْ أَبْصارُهُمْ تِلْقاءَ أَصْحابِ النَّارِ قالُوا رَبَّنا لا تَجْعَلْنا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ (۴۷)

و الظلم هنا الشرک لا غیر.

[سوره الأعراف (۷): الآیات ۴۸ الى ۵۱]

وَ نادى‏ أَصْحابُ الْأَعْرافِ رِجالاً یَعْرِفُونَهُمْ بِسِیماهُمْ قالُوا ما أَغْنى‏ عَنْکُمْ جَمْعُکُمْ وَ ما کُنْتُمْ تَسْتَکْبِرُونَ (۴۸) أَ هؤُلاءِ الَّذِینَ أَقْسَمْتُمْ لا یَنالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَهٍ ادْخُلُوا الْجَنَّهَ لا خَوْفٌ عَلَیْکُمْ وَ لا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ (۴۹) وَ نادى‏ أَصْحابُ النَّارِ أَصْحابَ الْجَنَّهِ أَنْ أَفِیضُوا عَلَیْنا مِنَ الْماءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ قالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُما عَلَى الْکافِرِینَ (۵۰) الَّذِینَ اتَّخَذُوا دِینَهُمْ لَهْواً وَ لَعِباً وَ غَرَّتْهُمُ الْحَیاهُ الدُّنْیا فَالْیَوْمَ نَنْساهُمْ کَما نَسُوا لِقاءَ یَوْمِهِمْ هذا وَ ما کانُوا بِآیاتِنا یَجْحَدُونَ (۵۱)

 

ذم اللّه قوما اتخذوا دینهم لهوا و لعبا، و هم فی هذا الزمان أصحاب السماع، أهل الدف و المزمار، نعوذ باللّه من الخذلان.

[ما الدین بالدف و المزمار و اللعب‏]

ما الدین بالدف و المزمار و اللعب‏ لکنما الدین بالقرآن و الأدب‏

[سوره الأعراف (۷): آیه ۵۲]

وَ لَقَدْ جِئْناهُمْ بِکِتابٍ فَصَّلْناهُ عَلى‏ عِلْمٍ هُدىً وَ رَحْمَهً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (۵۲)

لیس من نعوت الکمال أن یکون فی علم اللّه إجمال، و الإجمال فی المعانی محال، و محل الإجمال الألفاظ و الأقوال، فإذا جعل قول عبده قوله اتصف عند ذلک بالإجمال، و کان من نعوت الکمال، فالعلوم فی اللوح مفصله، و قد کانت فی العلم مجمله، و ما فصلها القلم و لا کان ممن علم، و إنما الیمین حرکته لتفصیل المجمل، و فتح الباب المقفل، فکمال العارف، علمه بتفصیل المعارف.

[سوره الأعراف (۷): الآیات ۵۳ الى ۵۴]

هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِیلَهُ یَوْمَ یَأْتِی تَأْوِیلُهُ یَقُولُ الَّذِینَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ قَدْ جاءَتْ رُسُلُ رَبِّنا بِالْحَقِّ فَهَلْ لَنا مِنْ شُفَعاءَ فَیَشْفَعُوا لَنا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَیْرَ الَّذِی کُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَ ضَلَّ عَنْهُمْ ما کانُوا یَفْتَرُونَ (۵۳) إِنَّ رَبَّکُمُ اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ فِی سِتَّهِ أَیَّامٍ ثُمَّ اسْتَوى‏ عَلَى الْعَرْشِ یُغْشِی اللَّیْلَ النَّهارَ یَطْلُبُهُ حَثِیثاً وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومَ مُسَخَّراتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ تَبارَکَ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ (۵۴)

قال بعض المفسرین إن السموات و الأرض و ما بینهما خلقهما اللّه فی سته أیام مقدره لا موجوده، على تقدیر لو کانت ثمّ أیام کان هذا المقدار، و هذا خطأ، فإن السموات و الأرض و ما بینهما إنما خلقهم اللّه فی هذه السته الأیام الموجوده المعلومه عندنا، و إنها کانت موجوده قبل خلق السماء و الأرض، فإن السموات السبع و الأرضین لیست الأیام لها، و إنما لفلک النجوم الثوابت، و قد کان قبل السموات دائرا، فالیوم دورته، غیر أن النهار و اللیل أمر آخر معلوم فی الیوم، لا نفس الیوم، فحدث النهار و اللیل بحدوث السموات و الأرض لا الأیام، و اللّه ما قال فی سته أنهار و لا فی ست لیال، و إنما ذکر الأیام، و وقع ابتداء الخلق فی یوم الأحد، و انته الخلق فی یوم الجمعه، و قال فی یوم السبت و قد وضع إحدى الرجلین على الأخرى: أنا الملک‏ «ثُمَّ اسْتَوى‏ عَلَى الْعَرْشِ» راجع البقره آیه رقم (۲۹) و طه آیه رقم (۵)

و اعلم أن اللّه أوجد العرش إظهارا لقدرته، لا محلا لذاته، و أوجد الوجود لا حاجه إلیه، إنما هو إظهار لأسمائه و صفاته، فهو تعالى مقدس فی وجوده عن ملامسه ما أوجده، و مجانبته و مواصلته و مفاصلته، لأنه کان و لا کون، و هو الآن کما کان لا یتصل بکون، و لا ینفصل عن کون، لأن الوصل و الفصل من صفات الحدوث لا من صفات القدم، لأن الاتصال و الانفصال یلزم منه الانتقال و الارتحال، و یلزم من الانتقال و الارتحال التحول و الزوال و التغییر و الاستبدال، هذا کله من صفات النقص لا من صفات الکمال، فسبحانه سبحانه، و تعالى عما یقول الظالمون و الجاحدون علوا کبیرا، و لکن اقتضت مرتبه من لا یقبل المکان أن یخلق سماء جعله عرشا، ثم ذکر أنه استوى علیه حتى یقصد بالدعاء و طلب الحوائج، فلا یبقى العبد حائرا لا یدری أین یتوجه، لأن العبد خلقه اللّه ذا جهه «یُغْشِی اللَّیْلَ النَّهارَ» أی یغطیه و هو النکاح و الإیلاج، لظهور أعیان المولدات و ما یحدث اللّه فی اللیل و النهار من المخلوقات عن هذا الإیلاج و الغشیان، لإیجاد ما سبق فی علمه أن یظهر فیه، من الأحکام و الأعیان فی العالم العنصری، فنحن أولاد اللیل و النهار، فما حدث فی النهار، فالنهار أمه و اللیل أبوه، لأن لهما علیه ولاده، و ما ولد فی اللیل فاللیل أمه و النهار أبوه، فإن لهما علیه ولاده، فلا یزال الحال فی الدنیا ما دام اللیل و النهار یغشی أحدهما الآخر، فنحن أبناء أم و أب لمن ولد معنا فی یومنا أو فی لیلتنا خاصه، و ما ولد فی اللیله الثانیه و النهار الثانی فأمثالنا، ما هم إخواننا، لأن اللیل و النهار جدیدان‏ «یَطْلُبُهُ‏ حَثِیثاً» هذا الطلب منهما لإبراز أعیان الحوادث‏ «وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومَ مُسَخَّراتٍ بِأَمْرِهِ» فکانت منافع الحیوانات بها و عن أحکامها بما أودع اللّه فیها.

و اعلم أن الفلک عندنا متحرک تحرک الإنسان فی الجهات، لأنه یعقل و یکلّف و یؤمر، کما قال علیه السلام فی ناقته إنها مأموره، و قال علیه السلام فی الشمس إنها تستأذن فی الطلوع، فالفلک متحرک بالإراده لیعطی ما فی سمائه من الأمر الإلهیّ الذی یحدث الأشیاء فی الأرکان و المولدات بما أودع اللّه فیها من العقل و الروح و العلم، فتعطی أشخاص کل نوع من المولدات على التعیین من معدن و نبات و حیوان و جن و ملک مخلوق من عمل أو نفس بقول من تسبیح و ذکر أو تلاوه، و ذلک لعلمها بما أودع اللّه لدیها، و هو قوله تعالى: (وَ أَوْحى‏ فِی کُلِّ سَماءٍ أَمْرَها) فمن لا کشف له یرى أن ذلک کله الکائن من سریانها أنها مسخرات فی حرکاتها لإیجاد هذه الأمور، کتحریک الصانع للآلات لإیجاد صوره ما یرید إیجادها، کالصوره فی الخشب و غیره، و لا تعرف الآلات شیئا من ذلک و لا ما صدر عنها، و عندنا کل جزء من الکون عالم بما یراد منه، فهو على بصیره، حتى أجزاء بدن الإنسان، فما یجهل منه إلا لطیفته المکلفه الموکله إلى استعمال فکرها، أو تنظر بنور الإیمان حتى یظهر ذلک النور على بصرها، فیکشف ما کان خبرا عندها، فما من متحرک فی العالم إلا و هو عالم بما إلیه یتحرک إلا الثقلین، فقد یجهلون ما یتحرکون إلیه، بل یجهلون‏ «وَ النُّجُومَ مُسَخَّراتٍ بِأَمْرِهِ» بما فی حرکه کل کوکب، و ما له من اقترانات مع الکواکب بما یحدث عنها من الأمور المختلفه، بحسب الأقالیم و أمزجه القوابل و مساقط نطفه فی أشخاص الحیوان، فیکون القران واحدا و یکون أثره فی العالم العنصری مختلفا بحسب الأقالیم و ما یعطیه طبیعته، فهی حوادث أمّن اللّه علیها هذه الکواکب المسخره

[ «أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ»]

«أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ» الخلق خلقان: خلق تقدیر، و هو الذی یتقدم الأمر الإلهی، کما قدمه الحق، و أخّر عنه الأمر، فقال تعالى: «أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ» و الخلق الآخر بمعنى الإیجاد، و هو الذی یساوق الأمر الإلهی، و إن تقدمه الأمر الإلهی بالرتبه، فالأمر الإلهی بالتکوین بین خلقین، خلق تقدیر و خلق إیجاد، فمتعلق الأمر خلق الإیجاد، و متعلق خلق التقدیر تعیین الوقت لإظهار عین الممکن، فیتوقف الأمر علیه، فالأمر الإلهی یساوق الخلق الإیجادی فی الوجود، فعین قول کن، عین قبول الکائن للتکوین فیکون، فالفاء فی قوله فیکون جواب أمره کن، و هی فاء التعقیب، و لیس الجواب‏ و التعقیب إلا فی الرتبه، و ما من ممکن من عالم الخلق إلا و له وجهان: وجه إلى سببه، و وجه إلى اللّه تعالى، فکل حجاب و ظلمه تطرأ علیه فمن سببه، و کل نور و کشف فمن جانب حقه، و کل ممکن من الأمر فلا یتصور فیه حجاب، لأنه لیس له إلا وجه واحد، فهو النور المحض، فعالم الخلق طبیعی، و عالم الأمر أنوار، و الوجه الخاص الإلهی الخارج عن الخلق هو الأمر الإلهی، فما کان من الوجه الخاص الذی للّه تعالى فی کل موجود یلقی إلیه منه ما یشاء، مما لا یکون لغیره من الوجوه، فذلک الأمر، و ما کان من غیر ذلک الوجه فهو الخلق، فإن اللّه سبحانه یعطی بسبب و هو الذی کتبه القلم من علم اللّه فی خلقه، و یعطی بغیر سبب، و هو ما یعطیه من الوجه الخاص، فلا تعرف به الأسباب و لا الخلق، فعالم الأمر هو الوجه الخاص الذی فی عالم الخلق- وجه آخر- کل موجود عند سبب حادث مخلوق مما سوى اللّه هو عالم الخلق، فالغیب فیه مستور، و کل ما لم یوجد عند سبب حادث مخلوق فهو عالم الأمر، و الکل على الحقیقه عالم الأمر، إلا أنا لا یمکننا رفع الأسباب من العالم، فإن اللّه قد وضعها و لا سبیل إلى رفع ما وضعه اللّه، فقوله تعالى: «أَلا لَهُ الْخَلْقُ» هو کل ما یوجده عند سبب، أو بسبب، کیف شئت قل، من غیر مشافهه الأمر التی هی الکلمه، و قوله‏ «وَ الْأَمْرُ» ما لا یوجده بسبب، أی کل من صدر عن اللّه بلا واسطه إلا بمشافهه الأمر العزیز مثل الروح، فاللّه قادر من حیث الأمر، مقتدر من حیث الخلق، و عالم الخلق و عالم الأمر، خص بالاسم الرب دون غیره من قوله تعالى: «تَبارَکَ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ» إشاره إلى أنه سید العالم و خالقه و مربیه. و اعلم أن الأمور التی یکرهها الإنسان طبعا و شرعا هی أمور مخصوصه بعالم الخلق و الترکیب الطبیعی لا بعالم الأمر، فکان عالم الخلق و الترکیب یقتضی الشر لذاته لترکیبه من طبائع متنافره، و التنافر هو عین التنازع، و النزاع أمر مؤد إلى الفساد، و عالم الأمر هو الخیر الذی لا شر فیه، فما ظهر من عالم الترکیب من الشرور فمن طبیعته، و ما ظهر منه من خیر فمن روحه الإلهی، فالشرور کلها مضافه إلى عالم الخلق، و الخیر کله مضاف إلى عالم الأمر، و لما کان عالم الخلق الموجود من الطبیعه موجودا فیه الفساد و التغییر، و لو لا هذا النور الذی من عالم الأمر هلک عالم الخلق جمله واحده، أمر اللّه سبحانه أن یلجأ إلیه بالدعاء فی دفع هذه المکاره، فیؤید اللّه الروح بما یعطیه من النور من الاسم الرب لیدفع به ما تقع به المضره من جانب ظلمه الطبع- إشاره- قال‏ تعالى: (وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ) فجعل العباده المقصود منه بخلقهم و قال تعالى: (إِنَّنِی أَنَا اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِی) هذا أمر بالعباده، فإن کان العبد مطیعا طائعا فقد فاز بوقوع ما قصد له فی الخلق و الأمر، فإن للّه الخلق و الأمر تبارک اللّه رب العالمین، و أما العاصی فهو مخالف لأمر اللّه، فلم یقم بما قصد له من الخلق و الأمر.

[سوره الأعراف (۷): آیه ۵۵]

ادْعُوا رَبَّکُمْ تَضَرُّعاً وَ خُفْیَهً إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ (۵۵)

تضرعا ذله و فقرا و انکسارا.

[سوره الأعراف (۷): آیه ۵۶]

وَ لا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِها وَ ادْعُوهُ خَوْفاً وَ طَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِیبٌ مِنَ الْمُحْسِنِینَ (۵۶)

اعلم أن المؤمن من استوى خوفه و رجاؤه، فهو یدعو ربه خوفا من زوال النعمه، و طمعا فی بقائها، فلا یزال بین شکر و فقر، فإنه بین نعمه و بلاء، و شده و رخاء.

[سوره الأعراف (۷): آیه ۵۷]

وَ هُوَ الَّذِی یُرْسِلُ الرِّیاحَ بُشْراً بَیْنَ یَدَیْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذا أَقَلَّتْ سَحاباً ثِقالاً سُقْناهُ لِبَلَدٍ مَیِّتٍ فَأَنْزَلْنا بِهِ الْماءَ فَأَخْرَجْنا بِهِ مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ کَذلِکَ نُخْرِجُ الْمَوْتى‏ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ (۵۷)

[- من باب الإشاره لا التفسیر- «هُوَ الَّذِی یُرْسِلُ الرِّیاحَ بُشْراً»]

– من باب الإشاره لا التفسیر- «هُوَ الَّذِی یُرْسِلُ الرِّیاحَ بُشْراً» و هو بشائر التوفیق‏ «بَیْنَ یَدَیْ رَحْمَتِهِ» و هی العنایه بعبده‏ «حَتَّى إِذا أَقَلَّتْ سَحاباً ثِقالًا» و هو ترادف التوفیق‏ «سُقْناهُ لِبَلَدٍ مَیِّتٍ» و هو العبد المعتنى به‏ «فَأَحْیَیْنا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها» و هو ما یظهر علیه من أنوار القبول و العمل الصالح و التعشق به، ثم مثّل فقال: «کَذلِکَ نُخْرِجُ الْمَوْتى‏ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ» یشیر بذلک إلى خبر ورد من النبی صلّى اللّه علیه و سلم فی البعث، أعنی حشر الأجسام، من أن اللّه یجعل السماء تمطر مثل منّی الرجال- الحدیث-.

 

[سوره الأعراف (۷): آیه ۵۸]

وَ الْبَلَدُ الطَّیِّبُ یَخْرُجُ نَباتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَ الَّذِی خَبُثَ لا یَخْرُجُ إِلاَّ نَکِداً کَذلِکَ نُصَرِّفُ الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَشْکُرُونَ (۵۸)

«وَ الْبَلَدُ الطَّیِّبُ یَخْرُجُ نَباتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ» و لیس سوى الموافقه و السمع و الطاعه، لطهاره المحل‏ «وَ الَّذِی خَبُثَ» و هو الذی غلبت علیه نفسه و الطبع، و هو معتنى به فی نفس الأمر «لا یَخْرُجُ إِلَّا نَکِداً» مثل قوله: إن للّه عبادا یقادون إلى الجنه بالسلاسل، و قوله تعالى:

وَ لِلَّهِ یَسْجُدُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ طَوْعاً وَ کَرْهاً» فالبلد الطیب الذی یخرج نباته بإذن ربه، هو النفس التی تسارع إلى إجابه الداعی، و هی من النفوس الذین یسارعون فی الخیرات و هم لها سابقون، و أما الذی خبث فلا یخرج إلا نکدا، فهی النفس التی تجیب مضطره مثل من قال فیه تعالى: (وَ إِذا مَسَّکُمُ الضُّرُّ فِی الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِیَّاهُ).

[سوره الأعراف (۷): الآیات ۵۹ الى ۶۲]

لَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً إِلى‏ قَوْمِهِ فَقالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ إِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ عَذابَ یَوْمٍ عَظِیمٍ (۵۹) قالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ إِنَّا لَنَراکَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ (۶۰) قالَ یا قَوْمِ لَیْسَ بِی ضَلالَهٌ وَ لکِنِّی رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ (۶۱) أُبَلِّغُکُمْ رِسالاتِ رَبِّی وَ أَنْصَحُ لَکُمْ وَ أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (۶۲)

الرساله موهوبه غیر مکسوبه، و طالبه غیر مطلوبه، و لیس لها بدایات، فتوجد عند الغایات.

[سوره الأعراف (۷): الآیات ۶۳ الى ۶۴]

أَ وَ عَجِبْتُمْ أَنْ جاءَکُمْ ذِکْرٌ مِنْ رَبِّکُمْ عَلى‏ رَجُلٍ مِنْکُمْ لِیُنْذِرَکُمْ وَ لِتَتَّقُوا وَ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ (۶۳) فَکَذَّبُوهُ فَأَنْجَیْناهُ وَ الَّذِینَ مَعَهُ فِی الْفُلْکِ وَ أَغْرَقْنَا الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا إِنَّهُمْ کانُوا قَوْماً عَمِینَ (۶۴)

 

[- إشاره- الرجل من جعل نفسه سفینه نوح‏]

[سوره الأعراف (۷): الآیات ۶۵ الى ۷۲]

وَ إِلى‏ عادٍ أَخاهُمْ هُوداً قالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ أَ فَلا تَتَّقُونَ (۶۵) قالَ الْمَلَأُ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ إِنَّا لَنَراکَ فِی سَفاهَهٍ وَ إِنَّا لَنَظُنُّکَ مِنَ الْکاذِبِینَ (۶۶) قالَ یا قَوْمِ لَیْسَ بِی سَفاهَهٌ وَ لکِنِّی رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ (۶۷) أُبَلِّغُکُمْ رِسالاتِ رَبِّی وَ أَنَا لَکُمْ ناصِحٌ أَمِینٌ (۶۸) أَ وَ عَجِبْتُمْ أَنْ جاءَکُمْ ذِکْرٌ مِنْ رَبِّکُمْ عَلى‏ رَجُلٍ مِنْکُمْ لِیُنْذِرَکُمْ وَ اذْکُرُوا إِذْ جَعَلَکُمْ خُلَفاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَ زادَکُمْ فِی الْخَلْقِ بَصْطَهً فَاذْکُرُوا آلاءَ اللَّهِ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (۶۹)

قالُوا أَ جِئْتَنا لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ وَ نَذَرَ ما کانَ یَعْبُدُ آباؤُنا فَأْتِنا بِما تَعِدُنا إِنْ کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ (۷۰) قالَ قَدْ وَقَعَ عَلَیْکُمْ مِنْ رَبِّکُمْ رِجْسٌ وَ غَضَبٌ أَ تُجادِلُونَنِی فِی أَسْماءٍ سَمَّیْتُمُوها أَنْتُمْ وَ آباؤُکُمْ ما نَزَّلَ اللَّهُ بِها مِنْ سُلْطانٍ فَانْتَظِرُوا إِنِّی مَعَکُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِینَ (۷۱) فَأَنْجَیْناهُ وَ الَّذِینَ مَعَهُ بِرَحْمَهٍ مِنَّا وَ قَطَعْنا دابِرَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ ما کانُوا مُؤْمِنِینَ (۷۲)

و ها قد حلت بکم المثلات، و ما توعدناکم به عند مخالفتکم آت.

 

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۲، ص: ۱۵۷

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *