تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره الأنفال

(۸) سوره الأنفال مدنیّه

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‏

[سوره الأنفال (۸): آیه ۱]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْأَنْفالِ قُلِ الْأَنْفالُ لِلَّهِ وَ الرَّسُولِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَ أَصْلِحُوا ذاتَ بَیْنِکُمْ وَ أَطِیعُوا اللَّهَ وَ رَسُولَهُ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (۱)

[لم سمیت المغانم أنفالا؟]

الأنفال هی المغانم، أما لم سمیت المغانم أنفالا؟ فإنه لا شک و لا خفاء عند کل مؤمن عالم بالشرع، أن اللّه ما جعل القتال للمؤمن إلا لتکون کلمه اللّه هی العلیا و کلمه الذین کفروا السفلى، لتتمیز الکلمتان، و عرّفنا التراجمه عن اللّه و هم رسل اللّه، أن اللّه تعالى من وقت شرع الجهاد و القتال و السبی، أعطى المغانم للنار طعمه أطعمها إیاها و أوجبها لها، و کان من طاعتها لربها أنها لا تتناول إلا ما أحل اللّه لها تناوله، و کان قد حرم اللّه علیها أکل المغنم، إذا وقع فیه غلول من المجاهدین، فکانت لا تأکل المغنم إذا غلّ فیه حتى یرد إلیه ما کان أخذ منه، لیخلص العمل للمجاهد، فإذا جاء الشرع المحمدی زاد اللّه المغانم لأمه محمد صلّى اللّه علیه و سلم طعمه على ما أطعمهم من غیر ذلک، فکانت تلک الطعمه التی أخذناها من النار نافله لهذه الأمه، و ما أعطاها إیاهم لکونهم جاهدوا، إذ لو کان حقا لهم على الجهاد ما وقعت لأحد لم یجاهد معهم فیها الشرکه، فما هی فریضه للمجاهدین،

و إنما هی طعمه أطعمها اللّه من ذکر، و جعل لنفسه نصیبا لکونه نصرهم، و لما کانت هذه الطعمه للنار و نفلها اللّه لهذه الأمه قال: «فَاتَّقُوا اللَّهَ وَ أَصْلِحُوا ذاتَ بَیْنِکُمْ» جاء فی الخبر أن اللّه یصلح بین عباده یوم القیامه، هکذا جاء فی الخبر النبوی فی الرجلین، یکون لأحدهما حق على الآخر، فیوقف الظالم و المظلوم بین یدی اللّه تعالى للحکومه و الإنصاف، فیقول: ربّ خذ لی‏ مظلمتی من هذا، فیقول له: ارفع رأسک، فیرى خیرا کثیرا، فیقول المظلوم: لمن هذا یا رب؟ فیقول: لمن أعطانی الثمن، فیقول: یا رب و من یقدر على ثمن هذا؟ فیقول له:

أنت بعفوک عن أخیک هذا، فیقول المظلوم: یا رب قد عفوت عنه، فیقول اللّه له: خذ بید أخیک فادخلا الجنه، فیأخذ بیده فیدخلان الجنه، فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم عند إیراده هذا الخبر «فَاتَّقُوا اللَّهَ وَ أَصْلِحُوا ذاتَ بَیْنِکُمْ» فإن اللّه یصلح بین عباده یوم القیامه، فالکریم إذا کان من شأنه أن یصلح بین عباده بمثل هذا الصلح حتى یسقط المظلوم حقه و یعفو عن أخیه، فاللّه أولى بهذه الصفه من العبد فی ترک المؤاخذه بحقوقه من عباده، فیعاقب من شاء بظلم الغیر لا بحقه المختص به، و لهذا الأخذ بالشرک من ظلم الغیر، فإن اللّه ما ینتصر لنفسه، و إنما ینتصر لغیره، و الذی شاء سبحانه ینتصر له.

[سوره الأنفال (۸): الآیات ۲ الى ۳]

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِینَ إِذا ذُکِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَ إِذا تُلِیَتْ عَلَیْهِمْ آیاتُهُ زادَتْهُمْ إِیماناً وَ عَلى‏ رَبِّهِمْ یَتَوَکَّلُونَ (۲) الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ (۳)

«یُنْفِقُونَ» مما استخلفهم فیه أداء أمانه لمن شاء من عبیده.

[سوره الأنفال (۸): آیه ۴]

أُولئِکَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ دَرَجاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ مَغْفِرَهٌ وَ رِزْقٌ کَرِیمٌ (۴)

اعلم أن الإیمان نور شعشعانی، ظهر عن صفه مطلقه لا تقبل التقیید، فإذا خالط هذا النور بشاشه القلوب صدق المخبر بکل أمر لم یعلمه إلا من الذی أخبره به عند إخباره، و لم یتوقف فی تصدیقه عند سماعه الخبر منه، و لا یتردد فیما صدقه فیه إن قدح فیه نظره عند التفکر فیما کان أخبره به المخبر،

[من المؤمن؟]

و المؤمنون فی الإیمان على قسمین: مؤمن عن نظر و استدلال و برهان، فهذا لا یوثق بإیمانه، و لا یخالط نوره بشاشه القلوب، فإن صاحبه لا ینظر إلا من خلف حجاب دلیله، و ما من دلیل لأصحاب النظر إلا و هو معرض للدخل فیه و القدح و لو بعد حین، فلا یمکن لصاحب البرهان أن یخالط الإیمان بشاشه قلبه و هذا الحجاب بینه و بینه، و المؤمن الآخر الذی کان برهانه عین حصول الإیمان فی قلبه، لا لأمر آخر، و هذا هو الإیمان الذی یخالط بشاشه القلوب، فلا یتصور فی صاحبه شک، لأن الشک لا یجد محلا یعمره، فإن محله الدلیل و لا دلیل، فما ثمّ على ما یرد الدخل و لا الشک، بل هو فی مزید، ثم إن المؤمن على نوعین: مؤمن له عین فیه نور، بذلک العین إذا اجتمع بنور الإیمان أدرک المغیبات التی متعلقها الإیمان، و مؤمن ما لعینه نور سوى نور الإیمان، فنظر إلیه به و نظر إلى غیره به،

فالأول یمکن أن یقوم بعینه أمر یزیل عنه النور الذی إذا اجتمع بنور الإیمان أدرک الأمور التی ألزمه الإیمان القول بها، و هو المؤمن الذی لا دلیل له و ینظر الأشیاء بذاته فیدخله الشک ممن یشککه، فإن فطرته تعطی النظر فی الأدله، إلا أنه لم ینظر، فإذا نبّه تنبه، فمثل هذا إن لم یسرع إلیه الذوق و إلا خیف علیه، و المؤمن الآخر هو بمنزله الجسد الذی قد تسوت بنیته، و استوت آلات قواه و ترکبت طبقات عینه، غیر أنه ما نفخ فیه الروح، فلا نور لعینه، فإذا کان الإنسان بهذه المثابه من الطمس، فنفخ فیه روح الإیمان فأبصرت عینه بنور الإیمان، فلا یتمکن له إدخال الشکوک علیه جمله و رأسا، فإنه ما لعینه سوى نور الإیمان، و الضد لا یقبل الضد، فما له نور فی عینه یقبل به الشک و القدح فیما یراه، و متى لم یکن الإیمان بهذه المثابه و إلا فقلیل أن یجی‏ء منه ما جاء من الأنبیاء و الأولیاء من الصدق بالإلهیات، فالفطر الذکیه التی تقبل النظر فی المعقولات من أکبر الموانع لحصول ما ینبغی أن یحصل من العلم الإلهی، و الفطر المطموسه هی القابله التی لا نور لعینها من ذاتها إلا من نور الإیمان، فلا تعطی فطرته النظر فی الأمور على اختلافها، و منزله الأنبیاء فیما یأخذونه من الغیب بطریق الإیمان من الملائکه منزله المؤمنین مع ما یأخذونه من الأنبیاء، فالأنبیاء مؤمنون بما یلقی إلیهم الروح، و الروح مؤمن بمن یلقی إلیه من یلقی إلیه، قال بعض الصحابه لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: أنا مؤمن حقا، فادعى حق الإیمان، و هو من نعوت الباطن، فإنه تصدیق، و التصدیق محله القلب، و آثاره فی الجوارح إذا کان تصدیقا له أثر، فقال له رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: فما حقیقه إیمانک؟

فقال: کأنی انظر إلى عرش ربی بارزا، و قد کان صدّق رسول اللّه فی قوله: إن عرش ربه یبرز یوم القیامه، فجعله هذا السامع مشهود الوقوع فی خیاله، فقال: کأنی انظر إلیه، أی هو عندی بمنزله من أشاهده ببصری، فالمؤمن ینبغی أن یعامل الموطن بما یعامله صاحب العیان و إلا فلیس بمؤمن حقا فإن لکل حق حقیقه و لیست‏ الحقیقه التی لکل حق إلا إنزاله منزله الشهود المدرک للبصر، لذلک قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم للصحابی: عرفت فالزم، ففسر الحقیقه بالنظر و الرؤیه، و جعلها بکأن لأن یوم القیامه ما وقع حسا، و لکن وقع فی حقه ممثلا فأدرکه فی التمثیل کالواقع فی الحس.

[سوره الأنفال (۸): الآیات ۵ الى ۱۱]

کَما أَخْرَجَکَ رَبُّکَ مِنْ بَیْتِکَ بِالْحَقِّ وَ إِنَّ فَرِیقاً مِنَ الْمُؤْمِنِینَ لَکارِهُونَ (۵) یُجادِلُونَکَ فِی الْحَقِّ بَعْدَ ما تَبَیَّنَ کَأَنَّما یُساقُونَ إِلَى الْمَوْتِ وَ هُمْ یَنْظُرُونَ (۶) وَ إِذْ یَعِدُکُمُ اللَّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتَیْنِ أَنَّها لَکُمْ وَ تَوَدُّونَ أَنَّ غَیْرَ ذاتِ الشَّوْکَهِ تَکُونُ لَکُمْ وَ یُرِیدُ اللَّهُ أَنْ یُحِقَّ الْحَقَّ بِکَلِماتِهِ وَ یَقْطَعَ دابِرَ الْکافِرِینَ (۷) لِیُحِقَّ الْحَقَّ وَ یُبْطِلَ الْباطِلَ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُجْرِمُونَ (۸) إِذْ تَسْتَغِیثُونَ رَبَّکُمْ فَاسْتَجابَ لَکُمْ أَنِّی مُمِدُّکُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِکَهِ مُرْدِفِینَ (۹)

وَ ما جَعَلَهُ اللَّهُ إِلاَّ بُشْرى‏ وَ لِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُکُمْ وَ مَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (۱۰) إِذْ یُغَشِّیکُمُ النُّعاسَ أَمَنَهً مِنْهُ وَ یُنَزِّلُ عَلَیْکُمْ مِنَ السَّماءِ ماءً لِیُطَهِّرَکُمْ بِهِ وَ یُذْهِبَ عَنْکُمْ رِجْزَ الشَّیْطانِ وَ لِیَرْبِطَ عَلى‏ قُلُوبِکُمْ وَ یُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدامَ (۱۱)

«إِذْ یُغَشِّیکُمُ النُّعاسَ أَمَنَهً مِنْهُ» الأمنه هی السکینه لا غیرها، و قد تورث الأسباب الحسیه المطهره طهاره معنویه، و منها قوله تعالى: «وَ یُنَزِّلُ عَلَیْکُمْ مِنَ السَّماءِ ماءً لِیُطَهِّرَکُمْ بِهِ وَ یُذْهِبَ عَنْکُمْ رِجْزَ الشَّیْطانِ وَ لِیَرْبِطَ عَلى‏ قُلُوبِکُمْ وَ یُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدامَ» و سبب هذه الطهاره المعنویه کلها إنما هو نزول هذا الماء من السماء، و أعاد الضمیر من‏ «بِهِ الْأَقْدامَ» على المطر، و الرجز بالسین القذر عند القراء، و هو هنا القذر المعنوی، لأنه مضاف إلى الشیطان، فلا یدل إلا على ما یلقیه من الشبه و الجهالات و الأمور التشکیکیه، لیقذر بها محل‏ هذا القلب، فیذهب اللّه ذلک بما فی الماء المنزل من الحیاه العلمیه بالبراهین و الکشف، فإذا زال ذلک القذر الشبهی بهذا المنزل من عند اللّه، زال الوسخ الجهلی و ارتفع الغطاء عن القلب، فنظر بعینه فی ملکوت السموات و الأرض، و ذلک بما أعطاه العلم المنزل الذی طهره به فی ذلک الماء، الذی جعل نزوله فی الظاهر علامه على فعله فی الباطن، فکان من مواطنه مقابله الأعداء، فأداه ما عاینه و ربط قلبه به أن تثبت قدمه یوم الزحف عند لقاء الأعداء، فما ولوا مدبرین، و أنزل اللّه نصره و هو تثبیت الأقدام، فهذا ما أعطاه اللّه فی الماء من القوه، حیث أنزله منزله الملائکه بل أتم من الملائکه، و إنما قلنا بل أتم، فإن اللّه جعل الماء سبب تثبیت الأقدام فأنزله منزله المعین على ما یرید.

[سوره الأنفال (۸): آیه ۱۲]

إِذْ یُوحِی رَبُّکَ إِلَى الْمَلائِکَهِ أَنِّی مَعَکُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِینَ آمَنُوا سَأُلْقِی فِی قُلُوبِ الَّذِینَ کَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْناقِ وَ اضْرِبُوا مِنْهُمْ کُلَّ بَنانٍ (۱۲)

قال تعالى ذلک للملائکه لما علم من ضعفهم، أعلمهم أن اللّه معهم من حیث إنیته، لیتقوى جأشهم فیما یلقونه فی قلوب المؤمنین المجاهدین، أن یثبتوا و یصابروا العدو و لا ینهزموا، و هذه من لمات الملائکه، فقال لهم: «فَثَبِّتُوا الَّذِینَ آمَنُوا» أی اجعلوا فی قلوبهم أن یثبتوا، ثم أعانهم فقال: «سَأُلْقِی فِی قُلُوبِ الَّذِینَ کَفَرُوا الرُّعْبَ» أخبرهم بذلک لیلقوا فی نفوس المجاهدین هذا الکلام، فإنه من الوحی، فیجد المجاهد فی نفسه ذلک الإلقاء، و هو وحی الملک فی لمته، و هذه الملائکه التی تقوی قلوب المجاهدین و تثبتهم و توحی إلیهم قوله: «سَنُلْقِی فِی قُلُوبِ الَّذِینَ کَفَرُوا الرُّعْبَ» هم الملائکه الذی یدخلون البیت المعمور الذی فی السماء السابعه المخلوقون من قطرات ماء نهر الحیاه، فی انتفاض الروح الأمین من انغماسه، و لهذا قرن الملائکه بالمجاهدین فی التثبیت مع الماء المنزل‏ «وَ یُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدامَ» فانظر کم بین مرتبه الماء و مرتبه هؤلاء الملائکه، و قد أبان اللّه فی هذه عن مرتبه الماء من مراتب الملائکه، لیعقلها العالمون من عباد اللّه، فجعل اللّه من الماء کل شی‏ء حی.

[سوره الأنفال (۸): آیه ۱۳]

ذلِکَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ مَنْ یُشاقِقِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ (۱۳)

و من مشاققه اللّه الاعتراض و التعلیل لأفعال اللّه فی عباده، لأی شی‏ء کان کذا؟ و لو کان کذا کان أحسن و ألیق، فهی منازعه للربوبیه، فالأشقیاء لیس لهم عذاب إلا منهم.

[سوره الأنفال (۸): آیه ۱۴]

ذلِکُمْ فَذُوقُوهُ وَ أَنَّ لِلْکافِرِینَ عَذابَ النَّارِ (۱۴)

المؤمن لا یولی الدبر و یتقدم و یثبت حتى یظفر أو یقتل، و لهذا ما انهزم نبی قط لقوه إیمانه بالحق، و قد توعد اللّه المؤمن إذا ولى دبره فی القتال لغیر قتال أو انحیاز إلى فئه تعضده فقال تعالى:

[سوره الأنفال (۸): آیه ۱۵]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا لَقِیتُمُ الَّذِینَ کَفَرُوا زَحْفاً فَلا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبارَ (۱۵)

فخاطب أهل الإیمان، و بقرائن الأحوال علمنا أنه تعالى أراد المؤمنین بالحق، و ما أرسلها اللّه مطلقه إلا لیقیم الحجه على الذین آمنوا بالباطل إذا هزمهم الکافرون بالطاغوت، لما دخلهم من الخلل فی إیمانهم بالباطل، و ما عدا حال المسایفه استعداد للجهاد و القتال، ما هو عین الجهاد و لا عین القتال، فإذا وقعت المسایفه ذلک هو عین الجهاد و القتال الذی أمر اللّه عباده بالثبات فیه و الاستعانه بالصبر و الصلاه، ثم توعد من لم یثبت فقال:

[سوره الأنفال (۸): آیه ۱۶]

وَ مَنْ یُوَلِّهِمْ یَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِقِتالٍ أَوْ مُتَحَیِّزاً إِلى‏ فِئَهٍ فَقَدْ باءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَ مَأْواهُ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ (۱۶)

من انحاز إلى فئه أو کان متحرفا لقتال، فإنه من أبطال الرجال، و من أهل المکر المشروع و الاحتیال، و الحرب خدعه، و إن أساء فی الحال السمعه، فإن العاقبه تسفر عن مراده، بما قصده من جهاده‏ «وَ مَنْ یُوَلِّهِمْ یَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفاً لِقِتالٍ أَوْ مُتَحَیِّزاً إِلى‏ فِئَهٍ فَقَدْ باءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَ مَأْواهُ جَهَنَّمُ» یعنی إن قتل فی تلک الحال‏ «وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ» و قال تعالى فی تلک الحاله: (وَ اسْتَعِینُوا بِالصَّبْرِ) و هو حبس النفس عن الفرار فی تلک الحال و الصلاه)

[جواز صلاه الفرض عند المسایفه و لو على غیر طهاره]

فأمر بالصلاه و أنها من الأمور المعینه له على خذلان العدو، فجعلها من أفعال الجهاد، فوجبت الصلاه، و الفرار فی تلک الحال من الکبائر، فأمره اللّه بالصبر و هو الثبات‏ فی تلک الحال و الصلاه، فوجبت علیه کما وجب الصبر، فیصلیها على قدر الإمکان، أی على قدر ما یمکنه أن یفعله منها، فاللّه یقول: (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ) و قال: (لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها) و قد کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یوتر على الراحله یومی إیماء مع الأمان، فأحرى إیقاع الفرض مع الخوف و وجود البشرى أنها من أسباب النصر، فیصلی على قدر استطاعته فی ذلک الوقت و على تلک الحال بحیث أن لا یترک القتال و لا یتوانى فیه، فذلک استطاعه الوقت، فإن المکلّف بحکم وقته، و سواء کان على طهاره أو على غیر طهاره، و المخالف لهذا ما حقق النظر فی أمر اللّه، و لا ما أراده اللّه برفع الحرج عن المکلف فی دین اللّه فی قوله تعالى: (وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ) فالمجتهد لا کلام معه، فإنه یعمل بحسب ما یقتضیه دلیله و یحرم علیه مخالفه دلیله، و أما المقلد فالأولى به عندنا تقلید من یقول بجواز الصلاه فی حال المسایفه و على غیر طهاره فیها، فإن القرآن یعضده، و لا حجه للمقلد فی التخلف عن تقلید من یقول بالصلاه، فإنه أبرأ لذمته و أولى فی حقه، و یکون ممن ذکر اللّه على کل أحیانه اقتداء برسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم.

[سوره الأنفال (۸): آیه ۱۷]

فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَ لکِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَ ما رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ وَ لکِنَّ اللَّهَ رَمى‏ وَ لِیُبْلِیَ الْمُؤْمِنِینَ مِنْهُ بَلاءً حَسَناً إِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (۱۷)

[ «وَ ما رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ وَ لکِنَّ اللَّهَ رَمى‏» الآیه]

جاء المدد الملکی فأقدم حیزوم‏ لنصره دین الحی القیوم، و لتقویه القلوب عند أهل الإیمان بالغیوب، و ما کان عند أهل الغیب إیمانا کان لأهل الشرک عیانا، و ذلک الشهود خذلهم فقال: «فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَ لکِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ» قتلهم بالملک، للأمر الذی أوحاه فی السماء و أودعه حرکه الفلک، فما انحجب عن المؤمن لإهانته، کما أنه ما کشفه المشرک لمکانته، لکن لیثبت ارتیاعه، و یتحقق انصداعه و اندفاعه، فخذله اللّه بالکشف، و هو من النصر الإلهی الصرف، نصر به عباده المؤمنین على التعیین، فإنه أوجب سبحانه على نفسه نصرتهم، فرد علیهم لهم کرتهم، فانهزموا أجمعین، (وَ کانَ حَقًّا عَلَیْنا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ)و المؤمن الإله الحق، و قد نصره الخلق، و هو القائل‏ (وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ) فأظهر آمرا و أمرا و مأمورا فی هذا الخطاب التکلیفی، فلما وقع الامتثال للّه، و ظهر القتل بالفعل من أعیان المحدثات،

قال: ما هم أنتم الذین قتلتموهم، بل أنا قاتلهم، فأنتم لنا بمنزله السیف لکم، أو أی آله کانت للقتل، فالقتل وقع فی المقتول بالآله و لم یقل فیه إنه القاتل، و قیل فی الضارب به القاتل، کذلک الضارب به بالنسبه إلینا مثل السیف له عنده، فلا یقال فی المکلّف إنه القاتل بل اللّه هو القاتل بالمکلّف و بالسیف، فقام له المکلّف مقام الید الضاربه بالسیف، و فی حضره الأفعال ینسب الفعل بالعوائد إلى المخلوق و الحق مبطون فیه، و ینسب الفعل بخرق العاده إلى اللّه لا إلى المخلوق، لأنه خارج عن قدره المخلوق، فیظهر الحق و إن کان لا یظهر إلا فی الخلق، و من هنا یتبین أن ما قام فیه الإنسان عین ما قام فیه الحق، بین ظاهر و باطن، فإذا ظهر من ظهر بطن الآخر،

و ذلک قوله تعالى لنبیه صلّى اللّه علیه و سلم فی رمیه التراب فی أعین المشرکین‏ «وَ ما رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ» فالرمی وقع منه صلّى اللّه علیه و سلم بقول اللّه، و إیصال الرمی إلى أعین الکفار حتى ما بقیت عین لمشرک خاص إلا وقع من التراب فی عینه فهذا لیس لمخلوق، فقال تعالى: «وَ لکِنَّ اللَّهَ رَمى‏» إثباتا للنفی فی أول الآیه، فإن اللّه محا رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی حکم رمیه مع وجود الرمی عنه، فقال: «وَ ما رَمَیْتَ» فمحاه‏ «إِذْ رَمَیْتَ» فأثبت السبب‏ «وَ لکِنَّ اللَّهَ رَمى‏» و ما رمى إلا بید رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فقوله تعالى: «وَ ما رَمَیْتَ» نفی‏ «إِذْ رَمَیْتَ» إثبات عین ما نفى‏ «وَ لکِنَّ اللَّهَ رَمى‏» نفى عین ما أثبته، فصار إثبات الرمی وسطا بین طرفی نفی، فالنفی الأول عین النفی الآخر، فمن المحال أن یثبت عین الوسط بین النفیین، لأنه محصور، فیحکم علیه الحصر، و لا سیما أن النفی الآخر زاد على النفی الأول بإثبات الرمی له لا للوسط، فثبت الرمی فی الشهود الحسی لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم بثبوت محمد صلّى اللّه علیه و سلم، فمحمد صلّى اللّه علیه و سلم رام لا رام، و هذا لا یدرک إلا بعین البصیره، فالبصیره بها تدرک الأمر على ما هو علیه، لأنه علم محقق، و إذا أدرک به عین نسبه ما ظهر فی الحس سمی بصرا، فاختلفت الألقاب باختلاف المواطن، کما اختلف حکم عین الأداه، و إن کانت بصوره واحده حیث کانت، تختلف باختلاف المواطن، مثل أداه ما، لا شک أنها عین واحده، ففی موطن تکون نافیه، و فی موطن تکون تعجبا، و فی موطن تکون مهیئه، و فی موطن تکون اسما، و قد تکون مصدریه،

و تأتی للاستفهام، و تأتی زائده، و غیر ذلک من‏ مواطنها، فهذه عین واحده حکمت علیها المواطن بأحکام مختلفه، کذلک صور التجلی بمنزله الأحکام لمن یعقل ما یرى، فأبان اللّه لنا فیما ذکره فی هذه الآیه الذی کنا نظنه حقیقه محسوسه، انما هی متخیله، یراها رأی العین، و الأمر فی نفسه على خلاف ما تشهده العین، و هذا سار فی جمیع القوى الجسمانیه و الروحانیه، و لو لا الاسم الباطن ما عرفنا أن الرامی هو اللّه فی صوره محمدیه، فإنه ما رمى إلا محمد صلّى اللّه علیه و سلم، و ما وقع الحس إلا على رمیه، و ما رمى إلا اللّه، فأین محمد صلّى اللّه علیه و سلم و سلم؟

محاه و أثبته، ثم محاه، فهو مثبت بین محوین، کما ورد فی الخبر [کنت سمعه و بصره‏] فأین الإنسانیه هنا؟ فإنه نفى عین ما أثبته لک و أثبته لنفسه، فقال: «وَ لکِنَّ اللَّهَ رَمى‏» و ما رمى إلا العبد، فأعطاه اسمه و سماه به، و بقی الکلام فی أنه هل حلّاه به کما سماه به أم لا؟ فإنا لا نشک أن العبد رمى، و لا نشک أن اللّه تعالى قال: «وَ لکِنَّ اللَّهَ رَمى‏» و قد نفى الرمی عنه أولا، فنفى عنه اسم العبوده و سماه باسمه، إذ لا بد من مسمى، و لیس إلا وجود عین العبد، لا من حیث هو عبد، لکن من حیث هو عین، فإن العبد لا یقبل اسم السیاده، و العین کما تقبل العبوده تقبل السیاده، فانتقل عنها الاسم الذی خلقت له و خلع علیها الاسم الذی یکون عنه التکوین، و هو قوله تعالى:

«وَ لکِنَّ اللَّهَ رَمى‏» و الحق لا یباهت خلقه، فما یقول إلا ما هو الأمر علیه فی نفسه، فقوله: «وَ ما رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ» أثبت لک ما رأیت، و دل قوله: «وَ لکِنَّ اللَّهَ رَمى‏» على أمر یستوی فیه البصیر و الأعمى، فید اللّه ید الأکوان، و إن اختلفت الأعیان، و هذا عهد من اللّه تعالى إلینا أن الفعل الذی یشهد به الحس أنه للعبد هو للّه تعالى لا للعبد، فإن أضفته لنفسی فإنما أضیفه بإضافه اللّه لا بإضافتی، فأنا أحکی و أترجم عن اللّه به و هو قوله: (وَ اللَّهُ خَلَقَکُمْ وَ ما تَعْمَلُونَ) فرد الفعل الذی أضافه إلى نفسه و هو حقه الذی له قبلی بهذه الإضافه، و لکن لا بد من میزان إلهی نرده به إلیه، و هو قوله صلّى اللّه علیه و سلم: اعبد اللّه کأنک تراه، فإن الوزن نعت إلهی لا ینبغی لعبد من عباد اللّه أن یغفل عنه فی کل فعل ظاهر فی الکون من موجود ما من الموجودات، فلا یزال مراقبا له فی غیره، فیحکم علیه بالمیزان الموضوع عنده، و لیس إلا الشرع، و هذه الآیه تشیر إلى نفی الرکون إلى الأسباب لا الأسباب، فإن اللّه لا یعطل حکم الحکمه فی الأشیاء، و الأسباب حجب إلهیه موضوعه لا ترفع، فمن الحکمه إبقاء الأسباب، مع محو العبد من الرکون إلیها على حکم نفی أثرها فی المسببات، فالأسباب ستور و حجب، و فی هذه الآیه علم إضافه الأفعال، هل تضاف إلى اللّه أو إلى العبد أو إلى اللّه و إلى العبد؟ فإن وجودها محقق، و نسبتها غیر محققه،

و هذا موضوع اختلف الناس فیه، و الخلاف لا یرتفع من العالم بقولی، فمن الناس من نسب الأفعال إلى الخلق، و منهم من نسب الأفعال إلى اللّه، و منهم من نسب الفعل إلى اللّه بوجه و إلى العباد بوجه، فعلق المحامد و الحسن بما ینسب من الأفعال للحق، و علق المذام و القبح بما ینسب من الأفعال للعباد لحکم الاشتراک العقلی، و کمال الوجود توقف على وجودهما، قال تعالى: «وَ ما رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ وَ لکِنَّ اللَّهَ رَمى‏» فنفى الرمی عمن أثبته له، فأثبت بهذه الآیه أعیان العالم، و الفعل کله إنما یظهر صدوره من الصوره، و هو القائل‏ «وَ لکِنَّ اللَّهَ رَمى‏» فکان الحق عین الصوره التی تشاهد الأعمال منها، و هذا مقام الحیره، فصدّق اللّه الخواص فی حیرتهم بقوله هذا لأخص خلقه علما و معرفه، فنفى عین ما أثبت فما أثبت؟ و ما نفى؟

فأین العامه من هذا الخطاب، فالعلم باللّه حیره، و العلم بالخلق حیره، و قد حجر النظر فی ذاته و أطلقه فی خلقه، فالهداه فی النظر فی خلقه لأنه الهادی و قد هدى، و العمى فی النظر فی الحق فإنه قد حجر و جعله سبیل الردى، و هذا خطاب خاطب به العقلاء، فما زادهم إلا إیمانا بالحیره و تسلیما لحکمها، و لذلک قال تعالى فی هذه الآیه: «وَ لِیُبْلِیَ الْمُؤْمِنِینَ مِنْهُ بَلاءً حَسَناً» فجاء بالخبره بقوله تعالى: «وَ لِیُبْلِیَ» أی قلنا هذا اختبارا للمؤمنین فی إیمانهم لنا فی ذلک من تناقض الأمور، الذی یزلزل إیمان من فی إیمانه نقص عما یستحقه الإیمان من مرتبه الکمال، فإن اللّه حیّر المؤمنین، و هو ابتلاؤه بما ذکر من نفی الرمی و إثباته، و جعله بلاء حسنا، أی إن نفاه العبد عنه أصاب، و إن أثبته له أصاب، و ما بقی إلا أی الإصابتین أولى بالعبد و إن کان کله حسنا؟ و هذا موضع الحیره، و لذلک سماه بلاء أی موضع اختبار، فمن أصاب الحق و هو مراد اللّه أی الإصابتین أو أی الحکمین أراد، حکم النفی أو حکم الإثبات کان أعظم عند اللّه من الذی لا یصیب، لذلک قال: «إِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ».

[سوره الأنفال (۸): الآیات ۱۸ الى ۱۹]

ذلِکُمْ وَ أَنَّ اللَّهَ مُوهِنُ کَیْدِ الْکافِرِینَ (۱۸) إِنْ تَسْتَفْتِحُوا فَقَدْ جاءَکُمُ الْفَتْحُ وَ إِنْ تَنْتَهُوا فَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ وَ إِنْ تَعُودُوا نَعُدْ وَ لَنْ تُغْنِیَ عَنْکُمْ فِئَتُکُمْ شَیْئاً وَ لَوْ کَثُرَتْ وَ أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُؤْمِنِینَ (۱۹)

«إِنْ تَسْتَفْتِحُوا فَقَدْ جاءَکُمُ الْفَتْحُ» إن تستنصروا فقد جاءکم النصر.

 

[سوره الأنفال (۸): الآیات ۲۰ الى ۲۱]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ لا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَ أَنْتُمْ تَسْمَعُونَ (۲۰) وَ لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ قالُوا سَمِعْنا وَ هُمْ لا یَسْمَعُونَ (۲۱)

قال اللّه تعالى ناهیا «وَ لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ قالُوا سَمِعْنا» أی فهمنا، فأکذبهم اللّه فی قولهم سمعنا، فقال: (إِنَّما یَسْتَجِیبُ الَّذِینَ یَسْمَعُونَ) فلو سمعوا استجابوا، فإن اللّه أعز و أجل من أن یقاومه مخلوق‏ «وَ هُمْ لا یَسْمَعُونَ» أی لا یفهمون، فنفى اللّه عنهم الفهم عن اللّه، فهو ذم- وجه آخر- حکم اللّه علیهم بعدم السماع مع سماعهم، فمع کونهم سمعوا نفى عنهم السمع، فإنهم سمعوا حقیقه و فهموا، فإنه خاطبهم بلسانهم، ثم قال تعالى: «وَ هُمْ لا یَسْمَعُونَ» أی حکمهم حکم من لم یسمع عندنا، مع کونهم سمعوا، و ما قال تعالى بما ذا یحکم فیهم؟

و إن کان غالب الأمر من قرائن الأحوال العقوبه، و لکن الإمکان لا یرتفع فی نفس الأمر، لما یعرف من فضل اللّه و تجاوزه عن سیئات أمثال هؤلاء، فإن کان حکمه حکم من لم یسمع، فیکون اللّه قد تفضل علیه، و إن کان حکمه حکم من علم فلم یعمل فعاقبه اللّه، فیکون اللّه قد عدل فیه، و اعلم أنه قد دل الکتاب و السنه على أن السمع و البصر قسمان: عادی و حقیقی، فالعادی سمع القلب بالأذن و إبصاره بالعین، و هو عام فی المؤمن و الکافر، و الحقیقی بصر العین بالقلب و سمع الأذن به، و قد نفاه اللّه تعالى عن الکافر فی غیر ما آیه، منها قوله تعالى: «وَ لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ قالُوا سَمِعْنا وَ هُمْ لا یَسْمَعُونَ» و فی قوله تعالى: (وَ تَراهُمْ یَنْظُرُونَ إِلَیْکَ وَ هُمْ لا یُبْصِرُونَ) فأثبت لهم السمع و البصر العادیین و نفى عنهم الحقیقی.

[سوره الأنفال (۸): الآیات ۲۲ الى ۲۳]

إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُکْمُ الَّذِینَ لا یَعْقِلُونَ (۲۲) وَ لَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِیهِمْ خَیْراً لَأَسْمَعَهُمْ وَ لَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَ هُمْ مُعْرِضُونَ (۲۳)

اعلم أن قوله تعالى‏ «وَ لَوْ عَلِمَ اللَّهُ» (وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ)* یقتضی نفی العلم بکذا، و نفی المشیئه عن الحق، و ما ورد الکلام إلا بنفی العلم بأمر ما و الإراده، و ما انتفى إلا التعلق الخاص بأمر یحدث، فلا یتوجه النفی و الإثبات إلا على حادث، أی على ممکن، سواء کان ذلک الحکم موصوفا بالوجود أو العدم، فناب العلم هنا مناب التعلق حین نفیته بأداه لو «وَ لَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِیهِمْ خَیْراً لَأَسْمَعَهُمْ» و الوجود هو الخیر، فیتصفون بالوجود «وَ لَوْ أَسْمَعَهُمْ» إذ أوجدهم‏ «لَتَوَلَّوْا» إلى ذواتهم‏ «وَ هُمْ مُعْرِضُونَ» لأن استعدادهم لا یعطی القبول، فلا تقل فیمن لم یجب إنه سمع، فتخالف اللّه فیما أخبر به عنهم، و قد أخبر اللّه تعالى أن بهم صمما.

[سوره الأنفال (۸): آیه ۲۴]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اسْتَجِیبُوا لِلَّهِ وَ لِلرَّسُولِ إِذا دَعاکُمْ لِما یُحْیِیکُمْ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ یَحُولُ بَیْنَ الْمَرْءِ وَ قَلْبِهِ وَ أَنَّهُ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ (۲۴)

«یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا» أی صدقوا بما قلنا «اسْتَجِیبُوا لِلَّهِ وَ لِلرَّسُولِ إِذا دَعاکُمْ» فوحد الداعی بعد ذکر الاثنین، فإن من یطع الرسول فقد أطاع اللّه، فإن الرسول داع بأمر اللّه، فاللّه هو المجاب، و ما فی القرآن دلیل أدل على أن الإنسان الکامل مخلوق على الصوره الإلهیه من هذه الآیه، لدخول اللام فی قوله‏ «وَ لِلرَّسُولِ» و فی أمره تعالى لمن أیّه به من المؤمنین بالإجابه لدعوه اللّه تعالى و لدعوه الرسول، فعلمنا أن الأمر واحد، و ما سمعنا متکلما إلا الرسول بالسماع الحسی، و سمعنا کلام الحق بالسمع المعنوی، فاللّه و الرسول اسمان للمتکلم، فإن الکلام للّه کما قال اللّه، و المتکلم المشهود عین لسان محمد صلّى اللّه علیه و سلم‏ «لِما یُحْیِیکُمْ» فإن اللّه و رسوله ما یدعونا إلا لما یحیینا به، و الداعی فی الحالتین إیانا هو رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فإذا دعانا بالقرآن کان مبلغا و ترجمانا، و کان الدعاء دعاء اللّه، فلتکن إجابتنا للّه و الاستماع للرسول، و إذا دعانا بغیر القرآن کان الدعاء دعاء الرسول صلّى اللّه علیه و سلم، فلتکن إجابتنا للرسول صلّى اللّه علیه و سلم، و لا فرق بین الدعاءین فی إجابتنا و إن تمیز کل دعاء عن الآخر بتمیز الداعی، فإن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یقول فی الحدیث: [لا ألفین أحدکم متکئا على أریکته یأتیه الخبر عنی فیقول: اتل علیّ به قرآنا، إنه و اللّه لمثل القرآن أو أکثر] و قوله فی الحدیث: (أو أکثر)فإن کلام اللّه سواء سمعناه من اللّه أو من الرسول هو کلام اللّه، فإذا قال اللّه على لسان عبده ما یبلغه الرسول- فإنه لا ینطق عن الهوى- فإنه أکثر بلا شک، لأنا ما سمعناه إلا من الرسول، و لینظر المدعو فیما دعی به، فإن وجد حیاه علمیه زائده على ما عنده یحیا بها فی نفس الدعاء، وجبت الإجابه لمن دعاه اللّه أو دعاه الرسول، فإنه ما أمر بالإجابه إلا إذا دعاه لما یحییه، و ما یدعوه اللّه و رسوله لشی‏ء إلا لما یحییه، فلو لم یدر طعم الحیاه الغریبه الزائده لم یدر من دعاه، و لیس المطلوب لنا إلا حصول ما یحیا به، و لهذا سمعنا و أطعنا، فلا بد من الإحساس لهذا المدعو بهذا الأثر الذی تتعین الإجابه له به، فإذا أجاب من هذه صفته حصلت له فیما یسمعه حیاه أخرى یحیا بها قلب هذا السامع، فإن اقتضى ما سمعه منه عملا و عمل به، کانت له حیاه ثالثه، فانظر ما یحرم العبد إذا لم یسمع دعاء اللّه و لا دعاء الرسول، ففی الفرائض إجابه اللّه، و فی السنن إجابه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم.

 

[تفسیر من باب الإشاره: استجیبوا للّه و للرسول‏]

– تفسیر من باب الإشاره- اقتصر علماء الرسوم على کلام اللّه المعین المسمى فرقانا و قرآنا و على الرسول المعین المسمى محمدا صلّى اللّه علیه و سلم، و العارفون عمموا السمع فی کل کلام، فسمعوا القرآن قرآنا لا فرقانا، و عمموا الرساله، فالألف و اللام التی فی قوله: «وَ لِلرَّسُولِ» عندهم للجنس و الشمول، لا للعهد، فکل داع فی العالم فهو رسول من اللّه باطنا، و یفترقون فی الظاهر، فیسعد العارف بتلقی رساله الشیطان و یعرف کیف یتلقاها، و یشقى بها آخرون، و هم القوم الذین ما لهم هذه المعرفه، و یسعد المؤمنون کلهم و العارفون معهم بتلقی رساله الرسل صلوات اللّه و سلامه علیهم، و یکون العامل بما جاء فی تلک الرساله أسعد من المؤمن الذی یؤمن بها عقدا و قولا و یعصی فعلا و قولا، فکل متحرک فی العالم منتقل فهو رسول إلهی، کان المتحرک ما کان، فإنه لا تتحرک ذره إلا بإذنه سبحانه، فالعارف ینظر إلى ما جاءت به فی تحرکها، فیستفید بذلک علما لم یکن عنده، و لکن یختلف الأخذ من العارفین من هؤلاء الرسل لاختلاف الرسل، فلیس أخذهم من الرسل أصحاب الدلالات سلام اللّه علیهم کأخذهم من الرسل الذین هم عن الإذن من حیث لا یشعرون، و من شعر منهم و علم ما یدعو إلیه کإبلیس إذ قال لصاحبه: (اکفر) فیتلقاه منه العارف تلقیا إلهیا، فینظر إلى ما أمره الحق به من الستر فیستره، و یکون هذا الرسول الشیطان المطرود عن اللّه منبها عن اللّه، فیسعد هذا العارف بما یستره و هو غیر مقصود الشیطان الذی أوحى إلیه،فالعالم کله عند العارف رسول من اللّه إلیه، و هو و رسالته- أعنی العالم- فی حق هذا العارف رحمه، لأن الرسل ما بعثوا إلا رحمه، و لو بعثوا بالبلاء لکان فی طیه رحمه إلهیه، لأن الرحمه الإلهیه وسعت کل شی‏ء، فما ثم شی‏ء لا یکون فی هذه الرحمه.

[سوره الأنفال (۸): آیه ۲۵]

وَ اتَّقُوا فِتْنَهً لا تُصِیبَنَّ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْکُمْ خَاصَّهً وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ (۲۵)

[ «وَ اتَّقُوا فِتْنَهً لا تُصِیبَنَّ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْکُمْ خَاصَّهً»]

«وَ اتَّقُوا فِتْنَهً لا تُصِیبَنَّ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْکُمْ خَاصَّهً» بل تعم المحق و الظالم، و تختلف أحوالهم فی القیامه، فیحشر المحق سعیدا و الظالم شقیا، کالجیش الذی یخسف به بین مکه و المدینه، و فیه من غصب على نفسه فی المجی‏ء، فقالت عائشه فی ذلک لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فقال یحشرون على نیاتهم و إن عمهم الخسف.

انظر إلى الأرض و خیراتها و ما بها الرحمن قد أظهرا
لا بد أن یصبح عمرانها کمثل ما أصبح وادی القرى‏
عروشها خاویه حین لم‏ یغیر الناس بها المنکرا
عم بلاء اللّه سکانها فأهلک المقبل و المدبرا
بذا أتانا النص من عنده‏ فی محکم الذکر کذا سطرا
فقال فیه و اتقوا فتنه و تمم القول به منظرا
سبحان من أخبرنا أنه‏ کان على الأخذ بنا أقدرا
هذا الذی جئت به واضح‏ فی سوره الأنفال قد حررا

و هذه الفتنه العامه و العقوبه الشامله و الحدود المتداخله من صفه قوله: (فَعَّالٌ لِما یُرِیدُ)* فإن ظاهرها لا یقتضی العدل، و باطنها یقتضی الفضل الإلهی، ففی الآخره لا تزر وازره وزر أخرى، و هنا لیس کذلک فی عموم صوره العقوبه «وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ» و أی عقوبه أشد من عقوبه تعم المستحق و غیر المستحق، و الظالم و غیر الظالم، و البری‏ء و الفاعل، و هذا من شأن الحدود الدنیویه، لأنها دار امتزاج، و حدود الآخره لیست‏ کذلک، فإنها دار تمییز، فلا تصیب العقوبه إلا أهلها، و أما فی الدنیا فما هی فی البری‏ء عقوبه، و إنما هی فتنه، و فی الظالم عقوبه لأنها جاءت عقیب ظلمه، فکن فی کل حال ذاتیه حمیده مع اللّه یرضاها اللّه منک، و على عمل صالح، و لا سیما إذا کثر الفساد فی العامه، فما تدری لعل اللّه یرسل علیهم عذابا فیعم الصالح و الطالح، فتکون ممن یحشر على عمل خیر کما قبضت علیه، فإن الأنبیاء مع طاعتهم للّه و الحضور معه لا یأمنون أن یصیب اللّه عامه عباده بشی‏ء فیعم الصالح و الطالح، و لذلک کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم کثیرا ما یقول فی دعائه: أعوذ باللّه من أن أغتال من تحتی.

[سوره الأنفال (۸): الآیات ۲۶ الى ۲۷]

وَ اذْکُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِیلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِی الْأَرْضِ تَخافُونَ أَنْ یَتَخَطَّفَکُمُ النَّاسُ فَآواکُمْ وَ أَیَّدَکُمْ بِنَصْرِهِ وَ رَزَقَکُمْ مِنَ الطَّیِّباتِ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (۲۶) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَ الرَّسُولَ وَ تَخُونُوا أَماناتِکُمْ وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (۲۷)

[ «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ»]

ما أیّه اللّه فی هذه الخیانات إلا بالمؤمنین، فإن کنت مؤمنا فأنت المخاطب‏ «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ» و أما خیانه اللّه، فاعلم أن اللّه قد أعطاک أمانه لتردها إلیه، کما أعطاک أمانه لتوصلها إلى غیرک لا تردها إلیه، کالرساله، فإن اللّه یقول: (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ) و قال: (ما عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلاغُ) و أما ما یرد إلیه عزّ و جل من الأمانات، فهو کل علم آمنک علیه من العلوم التی إذا ظهرت بها فی العموم ضلّ به من لا یسمعه منک بسمع الحق، فإذا حصل لک مثل هذا العلم و رأیت من کان الحق سمعه و بصره و جمیع قواه، و لیس له هذا العلم، فأده إلیه، فإنه ما یسمعه منک إلا بسمع الحق، فالحق على الحقیقه هو الذی سمع، فرددت الأمانه إلیه تعالى، و هو الذی أعطاکها، و حصلت لهذا الشخص الذی الحق سمعه فائده لم یکن یعلمها، و لکن حامل هذه الأمانه إن لم یکن عالما بأن هذا ممن یکون صفته أن یکون الحق سمعه، و إلا فهو ممن خان اللّه، و قد نهاه اللّه أن یخون اللّه، و کذلک من خیانه اللّه التعدی فی حد من حدود اللّه، مع العلم بأنه متعد فیه، فقد خان اللّه فی تصرفه باعتقاده التعدی‏ (وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ) و کذلک من خان اللّه فی أهل اللّه، فقد خان اللّه، و کل أمر بیدک أمرک اللّه فیه أن ترده إلیه فلم تفعل فذلک من خیانه اللّه، و اللّه یقول: (وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُ الْأَمْرُ کُلُّهُ) «و الرسول» و أما خیانه من خان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فهی فیما أعطاک اللّه من الآداب أن تعامل به رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم،

و هذه المعامله هی عین أدائها إلیه صلّى اللّه علیه و سلم، فإذا لم تتأدب معه فما أدیت أمانته إلیه، فقد خنت رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فیما أمنک اللّه علیه من ذلک، و من خیانتک رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم ما سألک فیه من الموده فی قرابته و أهل بیته، فإنه و أهل بیته على السواء فی مودتنا فیهم، فمن کره أهل بیته فقد کرهه، فإنه صلّى اللّه علیه و سلم واحد من أهل البیت، و لا یتبعض حب أهل البیت، فإن الحب ما تعلق إلا بالأهل لا بواحد بعینه، فاجعل بالک و اعرف قدر أهل البیت، فمن خان أهل البیت فقد خان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، و من خان ما سنه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فقد خانه صلّى اللّه علیه و سلم فی سنته، و من خیانتک رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم المفاضله بین الأنبیاء و الرسل سلام اللّه علیهم، مع علمنا بأن اللّه فضل بعضهم على بعض، کما قال تعالى: (وَ لَقَدْ فَضَّلْنا بَعْضَ النَّبِیِّینَ عَلى‏ بَعْضٍ) و قال: (تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلى‏ بَعْضٍ) فله سبحانه أن یفضل بین عباده بما شاء و لیس لنا ذلک، فإنا لا نعلم ذلک إلا بإعلامه، فإن ذلک راجع إلى ما فی نفس الحق سبحانه منهم، و لا یعلم أحد ما فی نفس الحق، و لا دخول هنا للمراتب الظاهره و التحکم، و قد نهى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أن نفضل بین الأنبیاء و أن نفضله صلّى اللّه علیه و سلم علیهم إلا بإعلامه أیضا، و عیّن یونس علیه السلام، فمن فضل من غیر إعلام اللّه فقد خان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و تعدى ما حده له رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم‏ «وَ تَخُونُوا أَماناتِکُمْ» و أما خیانه الأمانات فهی کل أمانه مشروعه، قال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلى‏ أَهْلِها) و منها قوله صلّى اللّه علیه و سلم: [لا تعطوا الحکمه غیر أهلها فتظلموها، و لا تمنعوها أهلها فتظلموهم‏] و الخیانه ظلم، فالحکمه أمانه و خیانتها أن تعطیها غیر أهلها و أنت تعلم أنه غیر أهلها «وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ» فرفع اللّه الحرج عمن لا یعلم» إلا أنه أمره بأن یتعرض لتحصیل العلم بالأمور، فلا عذر له فی التخلف عن ذلک.

[سوره الأنفال (۸): آیه ۲۸]

وَ اعْلَمُوا أَنَّما أَمْوالُکُمْ وَ أَوْلادُکُمْ فِتْنَهٌ وَ أَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِیمٌ (۲۸)

الفتنه الاختبار، یقال: فتنت الفضه بالنار إذا اختبرتها، فیقول تعالى: «وَ اعْلَمُوا أَنَّماأَمْوالُکُمْ وَ أَوْلادُکُمْ فِتْنَهٌ» أی اختبرناکم بهما، هل تحجبکم عنا و عما حددنا لکم أن تقفوا عنده؟ فهما اختبار لإقامه الحجه فی صدق الدعوى أو کذبها، یتمنى الشخص أن لو کان له مال لعمل به برا، فیکتب اللّه له أجر من عمل، فإن نیته خیر من عمله، و یکتب له على أوفى حظ، و هو فی ذمه الغیر لیس بیده منه شی‏ء، فإذا حصل له ما تمناه من المال أو مما تمناه مما یتمکن له به الوصول إلى عمل ذلک البر، وجب علیه أن یعمل ذلک البر الذی نواه، فإن لم یفعل لم یکتب له أجر ما نواه، و هنا الفتنه و الاختبار، و یتخیل من لا علم له بأن إضافه الأموال فی قوله تعالى: «أَمْوالُکُمْ» إضافه ملک، و ما علم أن تلک الإضافه إضافه استحقاق، کسرج الدابه و باب الدار، لا إضافه ملک، فإن اللّه تعالى قال:

(وَ أَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَکُمْ مُسْتَخْلَفِینَ فِیهِ) فما هو لنا، و جعل اللّه المال و الولد فتنه یختبر بهما عباده لأن لهما بالقلب لصوقا، و هما محبوبان طبعا، و یتوصل بهما و لا سیما بالمال إلى ما لا یتوصل بغیر المال من أمور الخیر و الشر، فإن غلب على العبد الطبع لم یقف فی التصرف بماله عند حد، بل ینال به جمیع أغراضه، و ما سمی المال مالا إلا لکون القلب مال إلیه، لما فیه من بلوغ العبد إذا کان صالحا إلى جمیع الخیرات التی یجدها عند ربه فی المنقلب، و إذا لم یکن تام الصلاح فلما فیه من بلوغ أغراضه به، و أما الولد فلما کان لأبویه علیه ولاده أحباه، و مالا إلیه میل الفاعل إلى ما انفعل عنه، و میل الصانع إلى مصنوعه، فمیله لحب الولد میل ذاتی، فإن کرهه فبأمر عارض لأخلاق ذمیمه و صفات شریره تقوم بالولد، فبغضه عرضی و قدم المال على الولد فی الذکر لأن المال محبوب للإنسان حب الولد «وَ أَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِیمٌ» إذا رزأکم فی شی‏ء منهما.

[سوره الأنفال (۸): آیه ۲۹]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ یَجْعَلْ لَکُمْ فُرْقاناً وَ یُکَفِّرْ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ (۲۹)

[ «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ یَجْعَلْ لَکُمْ فُرْقاناً» الآیه]

«یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا» ما أیّه الحق إلا بالمؤمن و الناس و المؤتین، ما أیّه بأصحاب العین‏ «إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ» و هو العمل على تقلید ما جاء به الإیمان فینتج ذلک العمل العلم باللّه، فیفرق بین الحق و الباطل عن بصیره صحیحه لا تقلید فیها، فالمتقی یتولى اللّه تعلیمه، فلا یدخل‏ علمه شک و لا شبهه «یَجْعَلْ لَکُمْ فُرْقاناً» یخاطب مؤمنا و إیمانا أی یفهمکم اللّه معانی القرآن، فتعلموا مقاصد المتکلم به، لأن فهم کلام المتکلم ما هو، بأن یعلم وجوه ما تتضمنه تلک الکلمه بطریق الحصر مما تحوی علیه مما تواطأ علیه أهل اللسان،

و إنما الفهم أن یفهم ما قصده المتکلم بذلک الکلام، هل قصد جمیع الوجوه التی یتضمنها ذلک الکلام أو بعضها؟ فینبغی لک أن تفرق بین الفهم للکلام أو الفهم عن المتکلم و هو المطلوب، فکل من فهم عن المتکلم فقد فهم الکلام، و ما کل من فهم الکلام فهم عن المتکلم ما أراد به على التعیین، إما کل الوجوه أو بعضها، و قوله تعالى: «یَجْعَلْ لَکُمْ فُرْقاناً» هو علم الکشف، و هو قوله تعالى: (وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ یُعَلِّمُکُمُ اللَّهُ) و قال صلّى اللّه علیه و سلم: [من عمل بما علم أورثه اللّه علم ما لم یکن یعلم‏] و هو علم مکتسب بالتقوى لا علم وهبی، فإن التقوى جعلها اللّه طریقا إلى حصول هذا العلم، و العلم الوهبی لا یحصل عن سبب بل من لدنه سبحانه، فیجعل اللّه له فرقانا من العلوم الإلهیه المغیبه عن أکثر الخلق، فرقانا تفرقون به بین اللّه و بین الآلهه التی عبدها المشرکون، فرقانا تفرقون به بین ما أدرکتموه من اللّه بالعلم الخبری و بالعلم النظری و بالعلم الحاصل عن التقوى» فرقانا تمیزون به، و من ذلک تفرقون بین ما ینبغی له و ما ینبغی لکم، فیعطى کل ذی حق حقه، فالعلم باللّه عن التقوى أعلى المراتب فی الأخذ، فإن له الحکم الأعم على کل حکم و على کل حاکم بکل حکم، و من ادعى التقوى و لم یحصل له هذا الفرقان فما صدق فی دعواه.

و اعلم أیدک اللّه بروح القدس أن المتقی بمجرد تقواه قد حصل فی الفرقان، إذ لو لم یفرق ما اتقى، و هذا الفرقان الذی أنتجته التقوى لا یکون إلا بتعلیم اللّه لیس للنظر الفکری فیه طریق غیره، فإنه ما تقدم لنبی قط قبل نبوته نظر عقلی فی العلم باللّه، و لا ینبغی له ذلک، و کذلک کل ولی مصطفى لا یتقدم له نظر عقلی فی العلم باللّه، و کل من تقدمه من الأولیاء علم باللّه من جهه نظر فکری فهو و إن کان ولیا فما هو مصطفى و لا هو ممن أورثه اللّه الکتاب الإلهی، و سبب ذلک أن النظر یقیده فی اللّه بأمر ما یمیزه به عن سائر الأمور، و لا یقدر على نسبه عموم الوجود للّه، فما عنده سوى تنزیه مجرد، فإذا عقد علیه فکل ما أتاه من ربه مخالف عقده، فإنه یرده و یقدح فی الأدله التی تعضد ما جاءه من عند ربه، فمن اعتنى اللّه به عصمه قبل اصطفائه من علوم النظر، و اصطنعه لنفسه و حال بینه و بین طلب العلوم النظریه، و رزقه الإیمان باللّه‏ و بما جاء من عند اللّه على لسان رسول اللّه، هذا فی هذه الأمه التی عمت دعوه رسولها، و أما فی النبوه الأولى ممن کان فی فتره من الرسل،

فإنه یرزق و یحبب إلیه الشغل بطلب الرزق أو بالصنائع العملیه أو الاشتغال بالعلوم الریاضیه من حساب و هندسه و هیئه و طب و شبه ذلک، من کل علم لا یتعلق بالإله، فإن کان مصطفى و یکون نبیا فی زمان النبوه فی علم اللّه، فیأتیه الوحی و هو طاهر القلب من التقیید بإله محصور فی إحاطه عقله، و إن لم یکن نبیا و جاء رسول إلى أمه هو منها قبل ما جاءه به نبیه، ذلک لسذاجه محله، ثم عمل على إیمانه و اتقى ربه رزقه اللّه عند ذلک فرقانا فی قلبه و لیس لغیره ذلک، هکذا أجرى اللّه عادته فی خلقه، و إن سعد صاحب النظر العقلی فإنه لا یکون أبدا فی مرتبه الساذج الذی لم یکن عنده علم باللّه إلا من حیث إیمانه و تقواه، و هذا هو وارث الأنبیاء فی هذه الصفه، فهو معهم و فی درجتهم هذه، و هذا الفرقان الذی تعطیه التقوى، لا بد أن یکون فرقانا خاصا، و لیس سوى الفرقان الذی یکون فی عین القرآن، فإن القرآن یتضمن الفرقان بذاته، و هذا الفرقان نتیجه العامل بالقرآن العظیم، و تختلف نتائج القرآن باختلاف نعوته، فالقرآن المطلق یعطی ما لا یعطیه القرآن المقید، و قد قید اللّه قرآنه بالعظمه و المجد و الکریم،

و إنما نسب الجعل إلى هذا الفرقان‏ «یَجْعَلْ لَکُمْ فُرْقاناً» لأن التقوى أنتجته، فإما أن یکون جعله ظهوره لمن اتقاه مع کونه لم یزل موجود العین قبل ظهوره، أو یکون جعله خلقه فیه بعد أن لم یکن، و ما هو إلا الظهور دون الخلق، فإنه أعقبه بقوله: «وَ یُکَفِّرْ عَنْکُمْ» أی یستر، و الستر ضد الظهور، فلا یخلو العبد فی تقواه ربه، أن یجعل نفسه وقایه له عن کل مذموم، و ینسب إلیه، أو یجعل ربه وقایه عن کل شده لا یطیق حملها إلا به، و هو لا حول و لا قوه إلا باللّه، و هو قوله: (وَ إِیَّاکَ نَسْتَعِینُ) فیتلقى به شدائد الأمور، و من وجه آخر «وَ یُکَفِّرْ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ» أی یستر عنکم ما یسوءکم فلا ینالکم ألم من مشاهدته، فإن رؤیه السوء إذا رآه من یمکن أن یکون محلا له- و إن لم یحل به- فإنه تسوءه رؤیته، و ذلک لحکم الوهم الذی عنده و الإمکان العقلی‏ «وَ یَغْفِرْ لَکُمْ» أی و یستر من أجلکم ممن لکم به عنایه فی دعاء عام أو خاص معین، فالدعاء الخاص ما تعین به شخصا بعینه أو نوعا بعینه، و العام ما ترسله مطلقا على عباد اللّه ممن یمکن أن یحل بهم سوء «وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ» بما أوجب على نفسه من الرحمه و بما امتن به منها على من استحق العذاب کالعصاه فی الأصول و الفروع.

[سوره الأنفال (۸): الآیات ۳۰ الى ۳۲]

وَ إِذْ یَمْکُرُ بِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِیُثْبِتُوکَ أَوْ یَقْتُلُوکَ أَوْ یُخْرِجُوکَ وَ یَمْکُرُونَ وَ یَمْکُرُ اللَّهُ وَ اللَّهُ خَیْرُ الْماکِرِینَ (۳۰) وَ إِذا تُتْلى‏ عَلَیْهِمْ آیاتُنا قالُوا قَدْ سَمِعْنا لَوْ نَشاءُ لَقُلْنا مِثْلَ هذا إِنْ هذا إِلاَّ أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ (۳۱) وَ إِذْ قالُوا اللَّهُمَّ إِنْ کانَ هذا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِکَ فَأَمْطِرْ عَلَیْنا حِجارَهً مِنَ السَّماءِ أَوِ ائْتِنا بِعَذابٍ أَلِیمٍ (۳۲)

«وَ إِذْ قالُوا اللَّهُمَّ» أی اللّه نقصد، و أصلها باللّه أمّنا أی اقصدنا «إِنْ کانَ هذا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِکَ فَأَمْطِرْ عَلَیْنا حِجارَهً مِنَ السَّماءِ أَوِ ائْتِنا بِعَذابٍ أَلِیمٍ» فما قالوا هذا القول إلا لعمى قلوبهم، فإنهم یعلمون بأن ذلک ممکن، و لکن لم یوفقهم اللّه أن یقولوا: تب علینا، أو أسعدنا، و ما قالوه إلا مبالغه فی التکذیب، إذ لو احتمل عندهم صدق الرسول ما قالوا مثل هذا القول، فإن النفوس جبلت على جلب المنافع لها و دفع المضار عنها.

 

[سوره الأنفال (۸): الآیات ۳۳ الى ۳۴]

وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُعَذِّبَهُمْ وَ أَنْتَ فِیهِمْ وَ ما کانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَ هُمْ یَسْتَغْفِرُونَ (۳۳) وَ ما لَهُمْ أَلاَّ یُعَذِّبَهُمُ اللَّهُ وَ هُمْ یَصُدُّونَ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ ما کانُوا أَوْلِیاءَهُ إِنْ أَوْلِیاؤُهُ إِلاَّ الْمُتَّقُونَ وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لا یَعْلَمُونَ (۳۴)

ما اتخذ اللّه ولیا جاهلا، و الولایه من شرطها العلم و لیس من شرطها الإیمان، فإن الإیمان مستنده الخبر، فالموحدون بأی وجه کان أولیاء اللّه تعالى، فإنهم حازوا أشرف المراتب، فإنه یدخل تحت فلک الولایه کل موحد للّه بأی طریق کان، و من کان حاله التقوى و الاتقاء کیف یفرح أو یلتذ؟ من یتقی فإن تقواه و حذره و خوفه أن لا یوفی مقام التکلیف حقه، و علمه بأنه مسئول عنه، لا یترکه یفرح و لا یسر بعزه المقام، قال صلّى اللّه علیه و سلم: [أنا أتقاکم للّه و أعلمکم بما أتقی‏] حین قالت له الصحابه فی اجتهاده: قد غفر اللّه لک ما تقدم من ذنبک‏ و ما تأخر، فکانت أحوال الأنبیاء و الرسل فی الدنیا البکاء و النوح، فإنه موضع تتقى فتنته.

[سوره الأنفال (۸): الآیات ۳۵ الى ۳۷]

وَ ما کانَ صَلاتُهُمْ عِنْدَ الْبَیْتِ إِلاَّ مُکاءً وَ تَصْدِیَهً فَذُوقُوا الْعَذابَ بِما کُنْتُمْ تَکْفُرُونَ (۳۵) إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ لِیَصُدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ فَسَیُنْفِقُونَها ثُمَّ تَکُونُ عَلَیْهِمْ حَسْرَهً ثُمَّ یُغْلَبُونَ وَ الَّذِینَ کَفَرُوا إِلى‏ جَهَنَّمَ یُحْشَرُونَ (۳۶) لِیَمِیزَ اللَّهُ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ وَ یَجْعَلَ الْخَبِیثَ بَعْضَهُ عَلى‏ بَعْضٍ فَیَرْکُمَهُ جَمِیعاً فَیَجْعَلَهُ فِی جَهَنَّمَ أُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ (۳۷)

«لِیَمِیزَ اللَّهُ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ» فإن اللّه طیب لا یقبل إلا طیبا، و قد جعل اللّه العالم فی الدنیا ممتزجا، مزج القبضتین فی العجنه، ثم فصل الأشخاص منها، فدخل من هذه فی هذه، من کل قبضه فی أختها، فجهلت الأحوال، و غایه التخلیص من هذه المزجه و تمییز القبضتین، حتى تنفرد هذه بعالمها و هذه بعالمها کما قال تعالى: «لِیَمِیزَ اللَّهُ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ» فمن بقی فیه شی‏ء من المزجه حتى مات علیها لم یحشر یوم القیامه من الآمنین، و لکنه منهم من یخلص من المزجه فی الحساب، و منهم من لا یتخلص منها إلا فی جهنم، فإذا تخلص أخرج، فهؤلاء هم أهل الشفاعه، و أما من تمیز هنا فی إحدى القبضتین انقلب إلى الدار الآخره بحقیقته من قبره إلى نعیم أو إلى عذاب و جحیم، فإنه قد تخلص.

[سوره الأنفال (۸): آیه ۳۸]

قُلْ لِلَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ یَنْتَهُوا یُغْفَرْ لَهُمْ ما قَدْ سَلَفَ وَ إِنْ یَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الْأَوَّلِینَ (۳۸)

الکافر هنا المشرک لیس الموحد.

 

[سوره الأنفال (۸): الآیات ۳۹ الى ۴۱]

وَ قاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَکُونَ فِتْنَهٌ وَ یَکُونَ الدِّینُ کُلُّهُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِما یَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (۳۹) وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَوْلاکُمْ نِعْمَ الْمَوْلى‏ وَ نِعْمَ النَّصِیرُ (۴۰) وَ اعْلَمُوا أَنَّما غَنِمْتُمْ مِنْ شَیْ‏ءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبى‏ وَ الْیَتامى‏ وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ إِنْ کُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَ ما أَنْزَلْنا عَلى‏ عَبْدِنا یَوْمَ الْفُرْقانِ یَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعانِ وَ اللَّهُ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ (۴۱)

«وَ اعْلَمُوا أَنَّما غَنِمْتُمْ مِنْ شَیْ‏ءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ»

[تقسیم الغنائم‏]

للّه الخمس من المغنم، و ما بقی و هو أربعه أخماس تقسم على خمسه، و جعل اللّه لنفسه نصیبا لکونه نصر المجاهدین، فله نصیب فی الجهاد، و لما کان السبب لکون اللّه جعل لنفسه فی المغانم نصیبا لنصرته دین اللّه اندرج فی نصیب اللّه کل من نصر دین اللّه و هم الغزاه، فلیس لهم إذا اعتبرت الآیه إلا الخمس من المغنم، ثم تبقى أربعه أخماس، فتقسم مخمسه أیضا: واحد الخمسه لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، و هو قوله تعالى: «وَ لِلرَّسُولِ» و بعد الرسول إذا فقد لخلیفه الزمان، و الخمس الثانی لأهل البیت قرابه الرسول صلّى اللّه علیه و سلم، و هو قوله تعالى: «وَ لِذِی الْقُرْبى‏» و لیسوا إلا المؤمنین من القرابه، فجاء بلفظ القربى دون لفظ القرابه، فإن القرابه إذا لم یکن لهم قربى الإیمان لا حظ لهم فی ذلک، و الخمس الثالث للیتامى و هو قوله تعالى: «وَ الْیَتامى‏» الیتیم فی تدبیر ولیه، و الولی اللّه، لأنه ولی المؤمنین، و غیر الیتیم فی تدبیر أبیه، فلا ینظر إلیه مع وجود أبیه، و الیتیم قد علم أن أباه قد اندرج فانکسر قلبه، و لم یکن له أصل یدل علیه، فعرفه العلماء باللّه أنه لیس له إلا من کان لأبیه و هو اللّه، فیرجع إلى اللّه فی أموره، فلما کان الیتیم مع اللّه فی نفسه بهذه المثابه،

چجعل اللّه له حظا فی المغنم، و فی الحدیث [أن من یمسح على رأس الیتیم کان له بکل شعره حسنه] و لیس ذلک لغیر الیتیم، و الخمس الرابع للمساکین و هو قوله تعالى: «وَ الْمَساکِینِ» حکم المسکین حکم الیتیم من عدم الناصر، و المسکین صاحب ضعفین:ضعف الأصل، و ضعف الفقر، فلا یقدر یرفع رأسه لهذا الضعف، بخلاف رب المال،فالمسکین من سکن تحت مجاری الأقدار، و نظر إلى ما یأتی به حکم اللّه فی اللیل و النهار، و اطمأن بما أجرى اللّه به و علیه، و علم أن لا ملجأ من اللّه إلا إلیه، و أنه الفعال لما یرید، و تحقق بأن قسمه من اللّه ما هو علیه فی الحال، فجعل اللّه له حظا فی المغنم و إن لم یکن له فیه تعمل، فخدمه غیره، و نال هو الراحه بما أوصل اللّه إلیه من ذلک مما جهد فیه الغیر و تعب، و الخمس الخامس لابن السبیل، و هو قوله تعالى: «وَ ابْنِ السَّبِیلِ» فهو المسافر، و المسافر لا بد له من زاد، فجعل اللّه له نصیبا من المغنم، فالحق یغذیه بما لیس له فیه تعمل، و قد یکون ابن السبیل فی هذه الآیه عین المجاهد، و یکون السبیل من أجل الألف و اللام اللتین للعهد و التعریف سبیل اللّه، التی قال اللّه فیها: (وَ لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ) یعنى الشهداء الذین قتلوا فی الجهاد، فیکون أیضا حظ المجاهد من المغنم القدر الذی عیّن اللّه لابن السبیل، و هو معروف سوى ما له فی الصدقات، فإن غلب على ظن الإمام أن المذکورین فی قوله تعالى: «وَ اعْلَمُوا أَنَّما غَنِمْتُمْ» الآیه، و التی فی سوره الحشر التی فیها ذکر الأصناف، حظهم من المغنم الخمس خاصه، یقسم فیهم هکذا، و ما بقی فلبیت مال المسلمین یتصرف فیه الإمام بما یراه، فإن شاء أعطاه المجاهدین على ما یریده من العدل و السواء فی القسمه، أو بالمفاضله، و إن غلب على ظن الإمام أن الخمس الأصلی للّه وحده و ما بقی فلمن سمى اللّه تعالى، و قد جعل اللّه للمجاهدین فی سبیل اللّه نصیبا فی الصدقات و ما جعل لهم فی المغنم إلا ما نفله به الإمام قبل القسمه أو ما أعطاه بقوله: من قتل قتیلا فله سلبه، و قد ورد عن بعض العلماء و أظنه ابن أبی لیلى أن الحظ الذی هو الخمس فی الأصل کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یقبضه و یخرجه للکعبه و یقول: هذا للّه، ثم یقسم ما بقی.

 

[سوره الأنفال (۸): آیه ۴۲]

إِذْ أَنْتُمْ بِالْعُدْوَهِ الدُّنْیا وَ هُمْ بِالْعُدْوَهِ الْقُصْوى‏ وَ الرَّکْبُ أَسْفَلَ مِنْکُمْ وَ لَوْ تَواعَدْتُمْ لاخْتَلَفْتُمْ فِی الْمِیعادِ وَ لکِنْ لِیَقْضِیَ اللَّهُ أَمْراً کانَ مَفْعُولاً لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَهٍ وَ یَحْیى‏ مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَهٍ وَ إِنَّ اللَّهَ لَسَمِیعٌ عَلِیمٌ (۴۲)

«إِذْ أَنْتُمْ بِالْعُدْوَهِ الدُّنْیا» یرید القریبه «وَ هُمْ بِالْعُدْوَهِ الْقُصْوى‏» یعنی البعیده- من باب الإشاره لا التفسیر- «إِنْ کُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَ ما أَنْزَلْنا عَلى‏ عَبْدِنا یَوْمَ الْفُرْقانِ» أی ماأنزل اللّه على عبده یوم الفرقان، ففرق بما أعلمه اللّه بین القبضتین، و هم أبناء الآخره و أبناء الدنیا «إِذْ أَنْتُمْ بِالْعُدْوَهِ الدُّنْیا» إلى اللّه، أی أبناء الآخره بمحصل القربه و المکانه الزلفى إلى اللّه‏ «وَ هُمْ بِالْعُدْوَهِ الْقُصْوى‏» عن اللّه أی أبناء الدنیا «وَ الرَّکْبُ أَسْفَلَ مِنْکُمْ» فجعل السفل لهم إذ کانت کلمه الذین کفروا السفلى، و من کان أسفل منک فأنت أعلى منه، لأنکم أهل اللّه الذین لهم السعاده، إذ کانت کلمه اللّه هی العلیا.

ألا إن أهل اللّه بالعدوه الدنیا کما أن أهل الشرک بالعدوه القصوى‏
فإن الذی أقصاه یمتاز بالسفلى‏ و إن الذی أدناه قد فاز بالعلیا
ألا تلحظن الرکب أسفل منهم‏ فکل فریق من مکانته أدنى‏

[سوره الأنفال (۸): الآیات ۴۳ الى ۴۴]

إِذْ یُرِیکَهُمُ اللَّهُ فِی مَنامِکَ قَلِیلاً وَ لَوْ أَراکَهُمْ کَثِیراً لَفَشِلْتُمْ وَ لَتَنازَعْتُمْ فِی الْأَمْرِ وَ لکِنَّ اللَّهَ سَلَّمَ إِنَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ (۴۳) وَ إِذْ یُرِیکُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَیْتُمْ فِی أَعْیُنِکُمْ قَلِیلاً وَ یُقَلِّلُکُمْ فِی أَعْیُنِهِمْ لِیَقْضِیَ اللَّهُ أَمْراً کانَ مَفْعُولاً وَ إِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (۴۴)

[عین الحسّ و عین الخیال‏]

إن اللّه إذا قلل الکثیر و هو کثیر فی نفس الأمر، أو کثر القلیل و هو قلیل فی نفس الأمر، فما تراه إلا بعین الخیال لا بعین الحس، و هو البصر نفسه فی الحالین، کما قال تعالى: «وَ إِذْ یُرِیکُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَیْتُمْ فِی أَعْیُنِکُمْ قَلِیلًا وَ یُقَلِّلُکُمْ فِی أَعْیُنِهِمْ» و قال: (یَرَوْنَهُمْ مِثْلَیْهِمْ رَأْیَ الْعَیْنِ) و ما کانوا مثلیهم فی الحس، فلو لم ترهم بعین الخیال لکان ما رأیت من العدد کذبا، و لکان الذی یریه غیر صادق فیما أراه إیاک، و إذا کان الذی أراک ذلک أراکه بعین الخیال کانت الکثره فی القلیل حقا و القله فی الکثره حقا، لأنه حق فی الخیال و لیس بحق فی الحس، کما أراک اللبن فی الخیال فشربته و لم یکن ذلک اللبن سوى عین العلم، فما رأیته بعین الخیال فی حال یقظتک و إن کنت لا تشعر بذلک، فکذلک هو فی نفس الأمر، لأن اللّه صادق فیما یعلمه، و هو فی الخیال صدق کما رأیته.

[سوره الأنفال (۸): الآیات ۴۵ الى ۴۹]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا لَقِیتُمْ فِئَهً فَاثْبُتُوا وَ اذْکُرُوا اللَّهَ کَثِیراً لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (۴۵) وَ أَطِیعُوا اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ لا تَنازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَ تَذْهَبَ رِیحُکُمْ وَ اصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِینَ (۴۶) وَ لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیارِهِمْ بَطَراً وَ رِئاءَ النَّاسِ وَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ اللَّهُ بِما یَعْمَلُونَ مُحِیطٌ (۴۷) وَ إِذْ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ وَ قالَ لا غالِبَ لَکُمُ الْیَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَ إِنِّی جارٌ لَکُمْ فَلَمَّا تَراءَتِ الْفِئَتانِ نَکَصَ عَلى‏ عَقِبَیْهِ وَ قالَ إِنِّی بَرِی‏ءٌ مِنْکُمْ إِنِّی أَرى‏ ما لا تَرَوْنَ إِنِّی أَخافُ اللَّهَ وَ اللَّهُ شَدِیدُ الْعِقابِ (۴۸) إِذْ یَقُولُ الْمُنافِقُونَ وَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ غَرَّ هؤُلاءِ دِینُهُمْ وَ مَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَى اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (۴۹)

 

المنافق هو الذی أسلم تقیه حتى یعصم ظاهره فی الدنیا.

[سوره الأنفال (۸): الآیات ۵۰ الى ۶۰]

وَ لَوْ تَرى‏ إِذْ یَتَوَفَّى الَّذِینَ کَفَرُوا الْمَلائِکَهُ یَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَ أَدْبارَهُمْ وَ ذُوقُوا عَذابَ الْحَرِیقِ (۵۰) ذلِکَ بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیکُمْ وَ أَنَّ اللَّهَ لَیْسَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِیدِ (۵۱) کَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ کَفَرُوا بِآیاتِ اللَّهِ فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ إِنَّ اللَّهَ قَوِیٌّ شَدِیدُ الْعِقابِ (۵۲) ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ یَکُ مُغَیِّراً نِعْمَهً أَنْعَمَها عَلى‏ قَوْمٍ حَتَّى یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ وَ أَنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (۵۳) کَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ کَذَّبُوا بِآیاتِ رَبِّهِمْ فَأَهْلَکْناهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَ أَغْرَقْنا آلَ فِرْعَوْنَ وَ کُلٌّ کانُوا ظالِمِینَ (۵۴)

إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الَّذِینَ کَفَرُوا فَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ (۵۵) الَّذِینَ عاهَدْتَ مِنْهُمْ ثُمَّ یَنْقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِی کُلِّ مَرَّهٍ وَ هُمْ لا یَتَّقُونَ (۵۶) فَإِمَّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِی الْحَرْبِ فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ یَذَّکَّرُونَ (۵۷) وَ إِمَّا تَخافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِیانَهً فَانْبِذْ إِلَیْهِمْ عَلى‏ سَواءٍ إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْخائِنِینَ (۵۸) وَ لا یَحْسَبَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا سَبَقُوا إِنَّهُمْ لا یُعْجِزُونَ (۵۹)

وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّهٍ وَ مِنْ رِباطِ الْخَیْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَ عَدُوَّکُمْ وَ آخَرِینَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ یَعْلَمُهُمْ وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ شَیْ‏ءٍ فِی سَبِیلِ اللَّهِ یُوَفَّ إِلَیْکُمْ وَ أَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ (۶۰)

[الفرق بین العلم و المعرفه]

ما اعتنى اللّه بشی‏ء من آله الحرب ما اعتنى بعلم الرمی بالقوس، قال تعالى: «وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّهٍ» فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [ألا إن القوه الرمی، ألا إن القوه الرمی، ألا إن القوه الرمی‏] و هو الرمی بالقوس‏ «لا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ یَعْلَمُهُمْ» لا تعرفونهم، فالعلم هنا بمعنى المعرفه، و إنما جاءت هنا بلفظه العلم حتى لا یکون لإطلاق المعرفه على الحق تعالى حکم فی الظاهر، فالعلم صفته و المعرفه لیست صفته، و إن کان العلم و المعرفه و الفقه کله بمعنى واحد، لکن یعقل بینهما تمیز فی الدلاله کما تمیزوا فی اللفظ، فیقال فی الحق إنه عالم، و لا یقال فیه عارف و لا فقیه، و تقال هذه الثلاثه الألقاب فی الإنسان، و ذکر النحاه أن العلم ینوب عن المعرفه فی اللسان بالعمل، فعدوا العلم إلى مفعول واحد للنیابه، و ذهلوا عما نعلمه نحن من أن المعرفه قد تکون من أسماء العلم، لأن العلم هو الأصل، فإنه صفه الحق لیست المعرفه صفته، و لا له منها اسم عندنا فی الشرع، و إن جمعها و العلم حد واحد، لکن المعرفه من أسماء العلم، و معنى أن العلم إنما هو موضوع للأحدیه مثل المعرفه، و لهذا سمینا العلم معرفه، لأنا إذا قلنا علمت زیدا قائما، فلم یکن مطلوبنا زیدا لنفسه، و لا مطلوبنا القیام لعینه، و إنما مطلوبنا نسبه قیام زید، و هو مطلوب واحد، فإنها نسبه واحده معینه، و علمنا زیدا وحده بالمعرفه، و القیام وحده بالمعرفه، فنقول: عرفت زیدا، و عرفت‏ القیام، و هذا القدر غاب عن النحاه، و تخیلوا أن تعلق العلم بنسبه القیام إلى زید هو عین تعلقه بزید و القیام، و هذا غلط، فإنه لو لم یکن زید معلوما له و القیام أیضا معلوما له قبل ذلک، لما صح أن ینسب ما لا یعلمه إلى ما لا یعلمه، لأنه لا یدری هل تصح تلک النسبه أم لا؟.

[سوره الأنفال (۸): آیه ۶۱]

وَ إِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَها وَ تَوَکَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (۶۱)

«وَ إِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ» و هو الصلح‏ «فَاجْنَحْ لَها وَ تَوَکَّلْ عَلَى اللَّهِ» و لهذا یتعین على السلطان أن یدعو عدوه الکافر إلى الإسلام قبل قتاله، فإن أجاب و إلا دعاه إلى الجزیه إن کان من أهل الکتاب، فإن أجاب إلى الصلح بما شرط علیه قبل منه، یقول اللّه‏ «وَ إِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَها وَ تَوَکَّلْ عَلَى اللَّهِ» فیبقی على المسلمین إن کانت المنفعه للمسلمین فی ذلک، فإن أبوا إلا القتال قاتلهم و أمر المسلمین بقتالهم على أن تکون کلمه اللّه هی العلیا و کلمه الذین کفروا السفلى.

[سوره الأنفال (۸): الآیات ۶۲ الى ۶۳]

وَ إِنْ یُرِیدُوا أَنْ یَخْدَعُوکَ فَإِنَّ حَسْبَکَ اللَّهُ هُوَ الَّذِی أَیَّدَکَ بِنَصْرِهِ وَ بِالْمُؤْمِنِینَ (۶۲) وَ أَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً ما أَلَّفْتَ بَیْنَ قُلُوبِهِمْ وَ لکِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَیْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (۶۳)

«وَ أَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً ما أَلَّفْتَ بَیْنَ قُلُوبِهِمْ» یرید علیک‏ «وَ لکِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَیْنَهُمْ» یرید على مودتک و إجابتک و تصدیقک، فإنه تعالى لم یقل بین قلوبهم و لا بینها، فالمراد أنه سبحانه ألف بین قلوب المؤمنین و بینه تعالى، لأنهم ما اجتمعوا على محمد صلّى اللّه علیه و سلم إلا باللّه و للّه، فبه تألفوا لتألف محمد صلّى اللّه علیه و سلم به، فکان هذا مما امتن اللّه به على نبیه محمد صلّى اللّه علیه و سلم.

[سوره الأنفال (۸): آیه ۶۴]

یا أَیُّهَا النَّبِیُّ حَسْبُکَ اللَّهُ وَ مَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ (۶۴)

اعلم أن النبوه فی حق ذات النبی أعم و أشرف من الرساله، فإنه یدخل فیها ما اختص به فی نفسه و ما أمر بتبلیغه لأمته الذی هو منه رسول.

[سوره الأنفال (۸): الآیات ۶۵ الى ۶۶]

یا أَیُّهَا النَّبِیُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِینَ عَلَى الْقِتالِ إِنْ یَکُنْ مِنْکُمْ عِشْرُونَ صابِرُونَ یَغْلِبُوا مِائَتَیْنِ وَ إِنْ یَکُنْ مِنْکُمْ مِائَهٌ یَغْلِبُوا أَلْفاً مِنَ الَّذِینَ کَفَرُوا بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا یَفْقَهُونَ (۶۵) الْآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنْکُمْ وَ عَلِمَ أَنَّ فِیکُمْ ضَعْفاً فَإِنْ یَکُنْ مِنْکُمْ مِائَهٌ صابِرَهٌ یَغْلِبُوا مِائَتَیْنِ وَ إِنْ یَکُنْ مِنْکُمْ أَلْفٌ یَغْلِبُوا أَلْفَیْنِ بِإِذْنِ اللَّهِ وَ اللَّهُ مَعَ الصَّابِرِینَ (۶۶)

قوه المؤمن تعدل من قوى الکفار کثیرین، و لهذا شرع لهم أن لا یفروا فی قتال عدوهم، و شرع اللّه لبعض المؤمنین قوه واحد لعشره، ثم خفف عنهم مع إبقاء القوه علیهم، فشرع لهم لکل قوه مؤمن رجلین من الکفار.

[سوره الأنفال (۸): آیه ۶۷]

ما کانَ لِنَبِیٍّ أَنْ یَکُونَ لَهُ أَسْرى‏ حَتَّى یُثْخِنَ فِی الْأَرْضِ تُرِیدُونَ عَرَضَ الدُّنْیا وَ اللَّهُ یُرِیدُ الْآخِرَهَ وَ اللَّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (۶۷)

[النبوه فی حق ذات النبی أعم و أشرف من الرساله]

«ما کانَ لِنَبِیٍّ أَنْ یَکُونَ لَهُ أَسْرى‏ حَتَّى یُثْخِنَ فِی الْأَرْضِ تُرِیدُونَ عَرَضَ الدُّنْیا» یعنی فداء أسارى بدر، و أرسل تعالى الخطاب عاما فی عرض الدنیا «وَ اللَّهُ یُرِیدُ الْآخِرَهَ وَ اللَّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ».

 

[سوره الأنفال (۸): آیه ۶۸]

لَوْ لا کِتابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّکُمْ فِیما أَخَذْتُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ (۶۸)

فإسباغ النعم علیهم فضلا منه منه لحکم کتاب سبق، و هذه الآیه و أمثالها مثل قوله تعالى: (لَوْ أَرادَ اللَّهُ) رد على من یقول إن الإله لذاته أوجد الممکن لا لنسبه إراده و لا سبق‏ علم، و الصحیح ما قاله الشارع، و إن لم تکن تلک النسبه أمرا وجودیا زائدا، و السابقه عین الخاتمه، و ذلک فی الحکم على المحکوم علیه، و بالمحکوم علیه تبینت الخاتمه من السابقه، فإن بینهما تمیزا معقولا به یقال عن الواحده سابقه و عن الأخرى خاتمه.- إشاره لغویه- أداه لو امتناع لامتناع، فهی دلیل عدم لعدم، فإذا أدخلت علیها لا، و هی أداه نفی، عاد الأمر امتناعا لوجود، و هذا من أعجب ما یسمع، فإن الأولى أن یکون الحکم فی الامتناع، و العدم أبلغ، لکون الداخل أداه نفی، و النفی عدم، فأعطى الوجود، و أزال عن أداه لو وجها واحدا من أحکامها، و هو قولهم لامتناع، و ما العجب فی دخول هذه الأدوات على المحدثات، و إنما العجب فی دخولها فی کلام اللّه، و نفوذ حکمها و دلالتها فی اللّه، هذا هو العجب العجاب، و قد ثبتت نسبه الکلام إلى اللّه، و قد ثبت أن الذی سمعناه فی ترکیب هذه الحروف هذا الترکیب الخاص و النسبه الخاصه أنه کلام اللّه، فقد حصل فیه هذه الأدوات، فجرى علیه حکمها، فهل ذلک من جهتنا أو ما هو الأمر إلا کذلک؟

[- تحقیق- «لَوْ لا کِتابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ»]

– تحقیق- «لَوْ لا کِتابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ» الکتاب الذی سبق هو أنت، فإن للأعیان الثابته فی حال عدمها أحکاما ثابته، مهما ظهر عین تلک العین فی الوجود تبعه الحکم فی الظهور، و على هذا تعلق علم الحق به، فالشی‏ء حکم على نفسه، أعنی المعلوم ما حکم غیره علیه، و إنما یظهر لک ما بطن فیک عنک.

[سوره الأنفال (۸): آیه ۶۹]

فَکُلُوا مِمَّا غَنِمْتُمْ حَلالاً طَیِّباً وَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۶۹)

[مما اختص به النبی صلّى اللّه علیه و سلم أنه أحلت له الغنائم‏]

مما اختص به النبی صلّى اللّه علیه و سلم أنه أحلت له الغنائم و لم تحل لأحد قبله، فأعطی ما یوافق شهوه أمته، و الشهوه نار فی باطن الإنسان تطلب مشتهاها، و لا سیما فی الغنائم، لأن النفوس لها التذاذ بها، لکونها حصلت لهم عن قهر منهم و غلبه و تعمل، فلا یریدون أن یفوتهم التنعم بها فی مقابله ما قاسوا من الشده و التعب فی تحصیلها، فهی أعظم مشته لهم، و قد کانت الغنائم فی حق غیره من الأنبیاء إذا انصرف من قتال العدو جمع المغانم کلها، فإذا لم یبق منها شی‏ء نزلت نار من الجو فأحرقتها کلها، فإن وقع فیها غلول لم تنزل تلک النار حتى یرد و یلقى فیها ذلک الذی أخذ منها، فکان نزول النار علامه على القبول الإلهی لفعلهم،فأحلها اللّه لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم فقسمها فی أصحابه، فتناولتها نار شهواتهم عنایه من اللّه بهم لکرامه هذا الرسول علیه، فأکرمه بأمر لم یکرم به غیره من الرسل، و أکرم من آمن به بما لم یکرم به مؤمنا قبله بغیره.

[سوره الأنفال (۸): الآیات ۷۰ الى ۷۱]

یا أَیُّهَا النَّبِیُّ قُلْ لِمَنْ فِی أَیْدِیکُمْ مِنَ الْأَسْرى‏ إِنْ یَعْلَمِ اللَّهُ فِی قُلُوبِکُمْ خَیْراً یُؤْتِکُمْ خَیْراً مِمَّا أُخِذَ مِنْکُمْ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۷۰) وَ إِنْ یُرِیدُوا خِیانَتَکَ فَقَدْ خانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ فَأَمْکَنَ مِنْهُمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (۷۱)

الاسم الحکیم له وجه إلى العالم و وجه إلى المدبر، فإن للاسم الحکیم حکمین: حکما على مواضع الأمور، و حکم وضعها فی مواضعها بالفعل، فکم من عالم لا یضع الشی‏ء فی موضعه، و کم واضع للأشیاء فی مواضعها بحکم الاتفاق لا عن علم، فالحکیم هو العالم بمواضع الأمور و وضعها فی أماکنها.

[سوره الأنفال (۸): آیه ۷۲]

إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ هاجَرُوا وَ جاهَدُوا بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ الَّذِینَ آوَوْا وَ نَصَرُوا أُولئِکَ بَعْضُهُمْ أَوْلِیاءُ بَعْضٍ وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ لَمْ یُهاجِرُوا ما لَکُمْ مِنْ وَلایَتِهِمْ مِنْ شَیْ‏ءٍ حَتَّى یُهاجِرُوا وَ إِنِ اسْتَنْصَرُوکُمْ فِی الدِّینِ فَعَلَیْکُمُ النَّصْرُ إِلاَّ عَلى‏ قَوْمٍ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُمْ مِیثاقٌ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (۷۲)

المجاهدون هم أهل الجهد و المشقه و المکابده، و المجاهده مشقه و تعب، و بها سمی الجهاد جهادا، لأن إتلاف المهج أعظم المشاق على النفوس، و هو الجهاد فی سبیل اللّه الذی وصف اللّه قتلاه بأنهم أحیاء یرزقون.

[سوره الأنفال (۸): آیه ۷۳]

وَ الَّذِینَ کَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِیاءُ بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَکُنْ فِتْنَهٌ فِی الْأَرْضِ وَ فَسادٌ کَبِیرٌ (۷۳)

«وَ الَّذِینَ کَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِیاءُ بَعْضٍ» قال تعالى فی الیهود و النصارى: (وَ الَّذِینَ کَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِیاءُ بَعْضٍ) أی ینصر بعضهم بعضا، و ذلک من أثر الرحمه التی خلقها اللّه، فجعل منها فی الدنیا رحمه واحده بها رزق عباده، کافرهم و مؤمنهم، و عاصیهم و مطیعهم، و بها یعطف جمیع الحیوان على أولاده، و بها یرحم الناس بعضهم بعضا. و یتعاطفون، کما قال اللّه: إن المؤمنین بعضهم أولیاء بعض، و الظالمین بعضهم أولیاء بعض، و المنافقین بعضهم أولیاء بعض، کل هذا ثمره هذه الرحمه.

[سوره الأنفال (۸): الآیات ۷۴ الى ۷۵]

وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ هاجَرُوا وَ جاهَدُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ الَّذِینَ آوَوْا وَ نَصَرُوا أُولئِکَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ مَغْفِرَهٌ وَ رِزْقٌ کَرِیمٌ (۷۴) وَ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْ بَعْدُ وَ هاجَرُوا وَ جاهَدُوا مَعَکُمْ فَأُولئِکَ مِنْکُمْ وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلى‏ بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیمٌ (۷۵)

«وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلى‏ بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللَّهِ» فأمر بصله الأرحام- من باب الإشاره- أمر سبحانه بصله الأرحام، و هو تعالى أولى بهذه الصفه منا، فلا بد أن یکون للرحم وصولا، فإنها شجنه من الرحمن، و قد وصلنا اللّه بلا شک من حیث أنه رحم لنا، فهو الرزاق ذو القوه المتین، المنعم على أی حاله کنا، من طاعه أمره أو معصیته، و موافقه أو مخالفه، فإنه لا یقطع صله الرحم من جانبه و إن انقطعت عنه من جانبنا لجهلنا، فأینما کان الخلق فالحق یصحبه من حیث اسمه الرحمن، لأن الرحم شجنه من الرحمن، و جمیع الناس رحم، و القرابه قرابتان: قرابه الدین و قرابه الطین، فمن جمع بین القرابتین فهو أولى بالصله، و إن انفرد أحدهما بالدین و الآخر بالطین فتقدم قرابه الدین على قرابه الطین، و أفضل الصلات فی الأرحام صله الأقرب فالأقرب، و تنقطع الأرحام بالموت و لا ینقطع الرحم المنسوبه إلى الحق، فإنه معنا حیثما کنا.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۲، ص: ۲۴۱

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *