تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره الإخلاص

(۱۱۲) سوره الإخلاص مکیّه

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‏

هذه السوره تقوم مقام أو تعدل ثلث القرآن إذا قسّم أثلاثا، و الحسیب ذو الحسب الکریم و النسب الشریف، و لا نسب أتم و أکمل فی الشرف من شرف الشی‏ء بذاته لذاته،و لهذا لما قالت الیهود لمحمد صلّى اللّه علیه و سلّم: انسب لنا ربک؛ ما نسب الحق نفسه فیما أوحى إلیه به إلا لنفسه، و تبرأ أن یکون له نسب من غیره، فأنزل علیه سوره الإخلاص نسبا له، فعدد و مجد، فکانت له عواقب الثناء بما له من التحمید، و لم یقم للیهود من أدله النظر دلیلا واحدا، فقال:

[سوره الإخلاص (۱۱۲): آیه ۱]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (۱)

قال تعالى فی أول سوره الإخلاص لنبیه علیه السلام‏ «قُلْ هُوَ اللَّهُ»

[ «قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ» الآیه:]

فابتدأ بالضمیر، و لم یجر له ذکر متقدم یعود علیه فی نفس القرآن، لأنه ما تمّ موجود یصح أن یضمر قبل الذکر إلا من یستحق الغیب المطلق، الذی لا یمکن أن یشهد بحال من الأحوال، فیکون ضمیر الغیب له کالاسم الجامد العلم للمسمى، یدل علیه بأول وهله، من غیر أن یحتاج إلى ذکر متقدم مقرر فی نفس السامع یعود علیه هذا الضمیر، فلا یصح أن یقال هو إلا فی اللّه خاصه، فإذا أطلق على غیر اللّه فلا یطلق إلا بعد ذکر متقدم معروف بأی وجه کان مما یعرف به، و یصح الإضمار قبل الذکر فی ضروره الشعر مثل قول الشاعر [جزى ربه عنی عدی بن حاتم‏] و إن کانت الیهود قد قالت لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم: انسب لنا ربک؛ فربما یتوهم صاحب اللسان أن هذا الضمیر یعود على الرب الذی ذکرته الیهود، و لتعلم أن هذا الضمیر لا یراد به الرب الذی ذکرته الیهود، لأن اللّه یتعالى أن یدرک معرفه ذاته خلقه، و لذلک قال‏ «قُلْ هُوَ اللَّهُ» فاختار الحق الاسم اللّه لنفسه، و أقامه فی الکلمات مقامه، فهو الاسم الذی ینعت و لا ینعت به، فجمیع الأسماء نعته، و هو لا یکون نعتا، و لهذا یتکلف فیه الاشتقاق، فهو اسم جامد علم، موضوع للذات فی عالم الکلمات و الحروف،

لم یتسم به غیره جل و علا، فعصمه من الاشتراک، کما دل أن لا یکون ثمّ إله غیره، و ما ذکر فی السوره کلها شیئا یدل على الخلق، بل أودع تلک السوره التبری من الخلق، فلم یجعل المعرفه به نتیجه عن الخلق، فقال تعالى‏ «وَ لَمْ یُولَدْ» و لم یجعل الخلق فی وجوده نتیجه عنه کما یزعم بعضهم بأی نسبه کانت فقال تعالى‏ (لَمْ یَلِدْ) و نفى التشبیه بأحدیه کل أحد بقوله‏ (وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ) و أثبت له أحدیه لا تکون لغیره،

و أثبت‏ له الصمدانیه، و هی صفه تنزیه و تبرئه، فارتفع أن یکون الضمیر یعود على الرب المذکور المضاف إلى الخلق فی قولهم له صلّى اللّه علیه و سلّم: انسب لنا ربک؛ فأضافوه إلیه لا إلیهم، و لما نسبه صلّى اللّه علیه و سلّم بما أنزل علیه لم یضفه لا إلیه و لا إلیهم بل ذکره بما یستحقه جلاله، فإذا لیس الضمیر فی‏ «هُوَ اللَّهُ» یعود على من ذکر، فإذا عرفت ما ذکرناه عرفت أن الإضمار قبل الذکر لا یصح إلا على اللّه، و بعد الذکر تقع فیه المشارکه، قال تعالى‏ (اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ) فأعاد الضمیر على اللّه المذکور فی أول الآیه،

و هنا قال تعالى‏ «قُلْ هُوَ اللَّهُ» فأثبت الوجود «أَحَدٌ» فنفى العدد و أثبت الأحدیه للّه سبحانه، أی لا یشارک فی هذه الصفه، صفه الأحدیه، فالأحدیه لا تثبت إلا للّه مطلقا، و أما ما سوى اللّه فلا أحدیه له مطلقا، قال تعالى‏ (وَ لا یُشْرِکْ بِعِبادَهِ رَبِّهِ أَحَداً) أما الواحد فإنا نظرنا فی القرآن، هل أطلقه الحق على غیره کما أطلق الأحدیه؟ فلم أجده، و ما أنا منه على یقین، فإن کان لم یطلقه فهو أخص من الأحدیه،

و یکون اسما للذات علما، لا یکون صفه کالأحدیه، فإن الصفه محل الاشتراک، و لهذا أطلقت الأحدیه على کل ما سوى اللّه فی القرآن، و لا یعتبر کلام الناس و اصطلاحهم، و إنما ینظر ما ورد فی القرآن الذی هو کلام اللّه، فإن وجد فی کلام اللّه لفظ الواحد، کان حکمه حکم الأحدیه، للاشتراک اللفظی فیه، و إن کان لا یوجد فی کلام اللّه لفظ الواحد یطلق على الغیر، فیلحقه بخصائص ما تستحقه الذات، و یکون کالاسم اللّه الذی لم یتسم به أحد سواه، و اعلم أن مشیئه اللّه تعالى و إرادته و علمه و قدرته ذاته، تعالى اللّه أن یتکثر فی ذاته، بل له الوحده المطلقه، و هو الواحد الأحد، إذ العین واحده لا متحده، و فی العبد متحده لا واحده،

فالأحدیه للّه، و الاتحاد للعبد لا الأحدیه، فإنه لا یعقل العبد إلا بغیره لا بنفسه، فلا رائحه له فی الأحدیه أبدا، و الحق قد تعقل له الأحدیه، و قد تعقل بالإضافه، لأن الکل له، بل هو عین الکل، لا کلیه جمع، بل حقیقه أحدیه تکون عنها الکثره، و لا یصح هذا إلا فی جناب الحق خاصه، فلا یصدر عن الواحد أبدا فی قضیه العقل إلا واحد، إلا أحدیه الحق فإن الکثره تصدر عنها، لأن أحدیته خارجه عن حکم العقل و طوره، فأحدیه حکم العقل هی التی لا یصدر عنها إلا واحد، و أحدیه الحق لا تدخل تحت حکم، کیف یدخل تحت الحکم من خلق الحکم و الحاکم؟ لا إله إلا هو العزیز الحکیم، فلیس للحق من الصفات النفسیه سوى واحده لأحدیته، و هی عین ذاته، فلیس له فصل مقوم یتمیز به عما وقع‏ له من الاشتراک فیه مع غیره، بل له الأحدیه الذاتیه التی لا تعلل و لا تکون عله، فهی الوجود، فهو سبحانه من حیث نفسه له أحدیه الأحد، و من حیث أسماؤه له أحدیه الکثره.

[سوره الإخلاص (۱۱۲): آیه ۲]

اللَّهُ الصَّمَدُ (۲)

[ «اللَّهُ الصَّمَدُ» الآیه:]

– الوجه الأول- نفى الجسم، و لما کان الصوم صفه الصمدانیه، و هو التنزه عن التغذی، و حقیقه المخلوق التغذی، قال تعالى فی الحدیث القدسی [کل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لی و أنا أجزی به‏]– الوجه الثانی- لما کان الاضطرار یردک إلى اللّه، لهذا تسمى تعالى لنا بالصمد، لأن الکون یلجأ إلیه فی جمیع الأمور، و هی الصمدیه المقیده، و هی من صفه الکرم.

– الوجه الثالث- الصمدیه المطلقه عن التقیید هی التی تستحق أن تکون صفه تنزیه، إذ لا تعلق لها بکون، فبها یتعلق المتوکلون فی حال توکلهم، و الحق تعالى لا یسلم من توکل علیه و فوض أمره إلیه، فإن الأسباب قد تخون من اعتمد علیها و لجأ إلیها فی أوقات، فإن الجاهل یصمد إلى الأسباب صمدا، و من الغیره الإلهیه ما قال لک على لسان رسوله فی الشی‏ء الذی تستتر به عند الصلاه فی قبلتک، أن تمیل به نحو الیمین أو الشمال قلیلا و لا تصمد إلیه صمدا، فهذا من الغیره الإلهیه أن یصمد إلى غیره صمدا، و فیه إثبات للصمدیه فی الکون بوجه ما، فذلک القدر الذی أشار إلیه الشارع یکون حظ المؤمن من الصمدیه،

فما لا یظهر إلا بک، فأنت الصمد فیما لا یظهر إلا بک، و الجاهل یصمد إلى الأسباب صمدا، و یجعل حکم المیل إلى الیمین أو الشمال لصمدیه الحق عکس القضیه، و إنما شرع النبی صلّى اللّه علیه و سلّم فی الستره المیل إلى الیمین أو الشمال ینبه على السبب القوی بالیمین، و على السبب الضعیف بالشمال الخارج، فالخارج عن اللّه بالکلیه هو صاحب الیمین، و الذی لاح له بارقه من الحق ضعف اعتماده على السبب فجعله من الجانب الأضعف، إذ لا بد من إثبات السبب، و لا یصمد إلا إلى اللّه صمدا.

[سوره الإخلاص (۱۱۲): آیه ۳]

لَمْ یَلِدْ وَ لَمْ یُولَدْ (۳)

[ «لَمْ یَلِدْ وَ لَمْ یُولَدْ» الآیه:]

– الوجه الأول- فنفى الوالد و الولد– الوجه الثانی- من قوله تعالى‏ «لَمْ یَلِدْ» فیه تنزیه الذات، فلا یصح أن یکون عله لمعلول، و لا شرطا لمشروط، و لا حقیقه لمحقق، و لا دلیلا لمدلول، و لا سیما و قد قال سبحانه‏ «لَمْ یَلِدْ» مطلقا و ما قید، فلو کان حقیقه لولد محققا، و لو کان دلیلا لولد مدلولا، و لو کان عله لولد معلولا، و لو کان شرطا لولد مشروطا «وَ لَمْ یُولَدْ» فهو تعالى منزه عن أن یکون وجوده معلولا لعله تتقدمه فی الرتبه، أو مشروطا بشرط متقدم، أو محققا لحقیقه حاکمه، أو مدلولا لدلیل یربطه به وجه الدلیل، فهو تعالى عن المناسبه،

فالمناسبه بین الخلق و الحق غیر معقوله و لا موجوده، فلا یکون عنه شی‏ء من حیث ذاته، و لا یکون عن شی‏ء من حیث ذاته، و کل ما دل علیه الشرع أو اتخذه العقل دلیلا إنما متعلقه الألوهه لا الذات، و اللّه من کونه إلها هو الذی یستند إلیه الممکن لإمکانه، فهو سبحانه المستند المجهول، الذی لا تدرکه العقول، و لا تفصل إجماله الفصول، و لو وقف العاقل من المؤمنین على معنى قوله تعالى فی کتابه‏ «وَ لَمْ یُولَدْ» و علم أن ما أنتجه العقل من فکره بترکیب مقدمتیه أن تلک النتیجه للعقل علیها ولاده، و أنها مولوده عنه، و هو قد نفى أن یولد، فأین الإیمان؟

و لیس المولود إلا عینه، بخلاف ما إذا أنتج العقل نسبه الأحدیه له، فما معقولیه الأحدیه للواحد عین من نسبت إلیه الأحدیه، فللعقل على الأحدیه ولاده، و على الاستناد إلیه ولاده، و على کل لا یکون له على عینه ولاده، فأما هویته و حقیقته فما للعقل علیها ولاده، و قد نفى ذلک بقوله‏ «وَ لَمْ یُولَدْ» و من هنا تعرف أن کل عاقل له فی ذات اللّه مقاله إنما عبد ما ولده عقله، فإن کان مؤمنا کان طعنا فی إیمانه، و إن لم یکن مؤمنا فیکفیه أنه لیس بمؤمن، و لا سیما بعد بعثه محمد صلّى اللّه علیه و سلّم العامه، و بلوغها إلى جمیع الآفاق:

إنما اللّه إله واحد و دلیلی قل هو اللّه أحد
فإذا ما تهت فی أسمائه‏ فاعلم أن التیه من أجل العدد
یرجع الکل إلیه کلما قرأ القارئ اللّه الصمد
لم یلد حقا و لم یولد و لم‏ یک کفوا للإله من أحد
فیحار العقل فیه عند ما یغلب الوهم علیه بالمدد
ثم یأتیه مشدا أزل‏ جاء فی الشرع و یتلوه أبد
و بنا کان له الحکم به‏ فإذا زلنا فکون ینفرد

فالحق تعالى له الوحده المطلقه، و هو الواحد الأحد، اللّه الصمد، لم یلد فیکون مقدمه، و لم یولد فیکون نتیجه، فإنه لو أن العقل یدرک الحق حقیقه بنظره و دلیله و یعرف ذاته لکان مولدا عن عقله بنظره، فلم یولد سبحانه للعقول کما لم یولد فی الوجود، و لم یلد بإیجاده الخلق لأن وجود الخلق لا مناسبه بینه و بین وجود الحق، و المناسبه تعقل بین الوالد و الولد، إذ کل مقدمه لا تنتج غیر مناسبها، و لا مناسبه بین اللّه و بین خلقه إلا افتقار الخلق إلیه فی إیجادهم، و هو الغنی عن العالمین.

لذا منع الرحمن فی وحیه على‏ لسان رسول اللّه فی ذاته النظر
فقال و لا تقف الذی لست عالما به فیکون الناظرون على خطر
فلم یولد الرحمن علما و لم یلد وجودا فحقق من نهاک و من أمر

فقوله تعالى‏ «لَمْ یَلِدْ وَ لَمْ یُولَدْ» تنزیه الذات، فلا تتعلق و لا یتعلق بها، و لذلک قال تعالى:

[سوره الإخلاص (۱۱۲): آیه ۴]

وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ (۴)

 

[ «وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ» الآیه:]

فیکون به وجود العالم نتیجه عن مقدمتین، عن الحق و الکفوء، تعالى اللّه، و بهذا وصف نفسه سبحانه فی کتابه لما سئل النبی صلّى اللّه علیه و سلّم عن صفه ربه، فنزلت سوره الإخلاص تخلصت من الاشتراک مع غیره تعالى اللّه فی تلک النعوت المقدسه و الأوصاف- الوجه الثانی- «وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ» فنفى الصاحبه کما نفى الشریک بقوله‏ (لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَهٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا) فنفى المماثل الذی لو ثبت صح أن یکون العالم بینهما، فما هو لنا أب و لا نحن أبناء له، بل هو الرب و نحن العبید، فیطلبنا عبیدا و نطلبه سیدا، و ربما یتوهم من لا معرفه له بالحقائق أنه لو وجدت الکفاءه جاز وقوع الولد بوجود الصاحبه التی هی کفؤ،

فلیعلم أن الکفاءه مشروعه لا معقوله، و الشرع إنما لزمها من الطرف الواحد لا من الطرفین، فمنع المرأه أن تنکح ما لیس لها بکف‏ء، و لم یمنع الرجل أن ینکح ما لیس بکف‏ء له، و لهذا له أن ینکح أمته بملک الیمین، و لیس للمرأه أن ینکحها عبدها، و الحق لیس‏ بمخلوق، و هو الوالد لو کان له ولد، و الکفاءه من جهه الصاحبه لا تلزم، فارتفع المانع لوجود الولد لعدم الکفاءه، بل لما تستحقه الذات من ارتفاع النسب و النسب، و لما تستحقه أحدیه الألوهیه، إذ الولد شبیه بأبیه، و بهذا یبطل مفهوم من حمل‏ (مَا اتَّخَذَ صاحِبَهً وَ لا وَلَداً) على جواز ذلک إذا کان متخذا، و کان المفهوم منه نفی الکف‏ء و المثل ما ذکرناه، و هذه السوره اختارها الحق تعالى لأنها مخصوصه به،

لیس فیها ذکر کون من الأکوان، إلا أحدیه کل أحد أنها لا تشبه أحدیته تعالى خاصه، فافتتح السوره بأحدیته و ختمها بأحدیه المخلوقین، فأعلم أن الکائنات مرتبطه به ارتباط الآخر بالأول لا ارتباط الأول بالآخر، فإن الآخر یطلب الأول و الأول لا یطلب الآخر، فهو الغنی عن العالمین من ذاته، و یطلب الآخر من مسمى اللّه المنعوت بالأحدیه، و هذه هی الأحدیه المتأخره التی هی مع ارتباطها بالأول لا تماثلها، لکونها تطلبه و لا یطلبها (أَنْتُمُ الْفُقَراءُ إِلَى اللَّهِ وَ اللَّهُ هُوَ الْغَنِیُّ الْحَمِیدُ) و لذلک سمیت هذه السوره بسوره الإخلاص، فإنها کلها نسب اللّه و صفته،

و هی عین مجموع العالم، و إن العالم مع کونه هو الحق المبین من حیث مجموعه لا من حیث جزء جزء منه، تخلص النسب للّه من حیث ذاته، فهذا المجموع هو فی الحق عین واحده، و هو فی العالم عین الحق المبین، فهذه السوره خلصت الحق من التشبیه کما خلصته من التنزیه، فإن سر الإخلاص هو سر القدر الذی أخفى اللّه علمه عن العالم، لا بل عن أکثر العالم، فمیز الأشیاء بحدودها، فهذا معنى سر القدر، فإنه التوقیف عینه، و به تمیزت الأشیاء، و به تمیز الخالق من المخلوق، و المحدث من القدیم، فتمیز المحدث بنعت ثابت یعلم و یشهد، و ما تمیز القدیم من المحدث بنعت ثبوتی یعلم، بل تمیز بسلب ما تمیز به المحدث عنه لا غیر، فهو المعلوم سبحانه المجهول، فلا یعلم إلا هو، و لا یجهل إلا هو، فسبحان من کان العلم به عین الجهل به،

و کان الجهل به عین العلم به، و أعظم من هذا التمییز لا یکون، و لا أوضح منه لمن عقل و استبصر، و لذلک لما قالت طائفه من الأمه الیهودیه لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم [انسب لنا ربک‏] فنسبه لمجموع العالم بما نزل علیه من اللّه تعالى فی ذلک، فقیل له‏ «قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ» فنعته بالأحدیه، و لکل جزء من العالم أحدیه تخصه لا یشارک فیها، بها یتمیز و یتعین عن کل ما سواه مع ما له من صفات الاشتراک، ثم قیل له‏ «اللَّهُ الصَّمَدُ» و هو الذی یصمد إلیه فی الأمور: أی یلجأ، و الأسباب الموضوعه کلها فی العالم یلجأ إلیها، و لهذا سمیت‏ أسبابا لتوصل مسبباتها إلى الصمد الأول الذی إلیه تلجأ الأسباب‏ «لَمْ یَلِدْ» إذ العقیم الذی لا یولد له،

و بهذه الصفه نعت الریح العقیم، لأنه من الریاح ما هی لواقح و منها ما هی عقیم‏ «وَ لَمْ یُولَدْ» آدم علیه السلام، فإن الولاده معلومه عند السائلین، فخوطبوا بما هو معلوم عندهم‏ «وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ» أراد بالکفو هنا الصاحبه، لأجل مقال من قال إن‏ (الْمَسِیحُ ابْنُ اللَّهِ) و (عُزَیْرٌ ابْنُ اللَّهِ) و الکفاءه المثل، و المرأه لا تماثل الرجل أبدا، فإن اللّه یقول‏ (وَ لِلرِّجالِ عَلَیْهِنَّ دَرَجَهٌ) فلیست له بکفو، فإن المنفعل ما هو کفو لفاعله، و العالم منفعل عن اللّه فما هو کفو للّه، و حواء منفعله عن آدم، فله علیها درجه الفاعلیه فلیست له بکفو من هذا الوجه، و لذلک سمیت هذه السوره سوره الإخلاص، أی خلص الحق للعالم من التنزیه الذی یبرهن علیه العقل، و خلصه من العالم بمجموع هذه الصفات فی عین واحده، و هی أعنی هذه الصفات مفرقه فی العالم لا یجمعها عین واحد، فإن آدم علیه السلام أکمل صوره ظهرت فی العالم و مع هذا نقصه‏ «لَمْ یَلِدْ» فإنه أحد صمد لم یولد و لم تکن له حواء کفوا،

فخلصت هذه السوره الحق من التشبیه کما خلصته من التنزیه، فالحمد للّه العظیم جلاله لظهور جماله، القریب فی دنوه، الرقیب فی سموه، ذو العزه و السناء، و العظمه و الکبریاء، الذی جلت ذاته أن تشبه الذوات، و تعالت عن الحرکات و السکنات، و الحیره و الالتفات، و عن درک الإشارات و العبارات، کما جلت عن التکییف و الحدود، و عن النزول بالحرکه و الصعود، و عن الاستواء المماس للمستوى علیه و القعود، و عن الهروله لطلب المقصود، و عن التبشش المعهود، للقاء المفقود، إذا صح منه المقصود، کما جلت أن تفصّل أو تجمل، أو یقوم بها ملل، أو تتغیر باختلاف الملل، أو تلتذ أو تتألم بالعمل، أو توصف بغیر الأزل، کما جلت عن التحیز و الانقسام، أو یجوز علیها ما تتصف به الأجسام، أو تحیط بکنه حقیقتها الأفهام، أو تکون کما تکیّفها الأوهام،

أو تدرک على ما هی علیه فی الیقظه أو المنام، أو تتقید بالأماکن و الأیام، أو یکون استمرار وجودها بمرور الشهور علیها أو الأعوام، أو یکون لها الفوق أو التحت أو الیمین أو الشمال أو الخلف أو الأمام، أو تضبط جلالها النهى أو الأحلام، کما جلت أن تدرکها العقول بأفکارها، أو أرباب المکاشفات بأذکارها، أو حقائق العارفین بأسرارها، و الوجوه بأبصارها، على ما یعطیه جلال مقدارها، لأنها جلّت عن القصر خلف حجبها و أستارها، فهی لا تدرک فی‏ غیر أنوارها، کما جلت أن تکون على صوره الإنسان، أو تفقد من وجود الأعیان، أو ترجع إلیها حاله لم تکن علیها من خلقها الأکوان، أو تکون فی تقیید ظرفیه السوداء الخرساء و إن ثبت لها بها الإیمان،

أو تتحیز بکونها تتجلى فی العیان، أو ینطلق علیها الماضی أو المستقبل أو الآن، کما جلت أن تقوم بها الحواس، أو یقوم بها الشک و الالتباس، أو تدرک بالمثال أو القیاس، أو تتنوع کالأجناس، أو یوجد العالم طلبا للإیناس، أو یکون ثالث ثلاثه للجلّاس، کما جلت عن الصاحبه و الولد، أو یکون لها کفؤا أحد، أو یسبق وجودها عدم، أو توصف بجارحه الید الذراع و القدم، أو یکون معها غیرها فی القدم، کما جلت عن الضحک و الفرح المعهودین بتوبه العباد، و عن الغضب و التعجب المعتاد، و عن التحول فی الصور، کما یکون فی البشر، فسبحانه من عزیز فی کبریائه، و عظیم فی بهائه، لیس کمثله شی‏ء و هو السمیع البصیر.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۴، ص: ۵۵۹

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *