تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره الإنسان

(۷۶) سوره الإنسان مدنیّه

[سوره الإنسان (۷۶): آیه ۱]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

هَلْ أَتى‏ عَلَى الْإِنْسانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً (۱)

«هَلْ أَتى‏» أی قد أتى‏ «عَلَى الْإِنْسانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ» الدهر هنا الزمان، و الحین جزء منه‏ «لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً» مذکورا هنا بمعنى موجودا، یرید عدمه فی عینه، لأنه کان مذکورا للّه تعالى، أی قد أتى على الإنسان حین من الدهر لم یکن شیئا موجودا فی عینه، لأنه أتى على الإنسان أزمنه و دهور قبل أن یظهر فی هذه الصوره الآدمیه، و هو فی الصوره التی له فی کل مقام و حضره، من فلک و سماء و غیر ذلک، مما تمر علیه الأزمان و الدهور،و لم یکن قط فی صوره من تلک الصور مذکورا بهذه الصوره الآدمیه العنصریه،

و هذه الآیه من أصعب ما نزل فی القرآن فی حق نقصان الإنسان، و مساق الآیه یؤذن بتقریر النعم علیه، و قوله تعالى‏ «مَذْکُوراً» و إنما وقعت الصعوبه فی هذا الذکر کونه نکره، و النکره تعم فی مساق النفی، فالتنکیر یؤذن بتعمیم نفی الذکر عنه من کل ذاکر، و هو دلیل على أن اللّه ما ذکره لما أوجده قبله من الأعیان، و إن کان مذکورا له فی نفسه، و یعنی ذلک أن الإنسان فی ذلک الحین موجود فی عینه مع وجود الأعیان، و لکن ما تعرفه حتى تذکره، و لا هی ذات فکر حتى تجمعه فی ذهنها تقدیرا فتذکره، فإن الفکر من القوى التی اختص بها الإنسان لا توجد فی غیره، ثم ذکره تعالى لملائکته برتبته التی خلق لها، لا باسمه العلم الذی هو آدم، فقوله تعالى فی الإنسان‏ «لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً» لأن الذکر له تعالى، فحدث الإنسان لما حدث ذکره‏

[إشاره: لو لا ما نحن ثابتون فی العدم، ما صح أن تحوی علینا خزائن الکرم:]

– إشاره- لو لا ما نحن ثابتون فی العدم، ما صح أن تحوى علینا خزائن الکرم، فلنا فی العدم شیئیه، غیر مرئیه، فقوله‏ «لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً»، فذلک إذ لم یکن مأمورا، فقیده بالذکر، فی محکم الذکر.

[سوره الإنسان (۷۶): الآیات ۲ الى ۳]

إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ نُطْفَهٍ أَمْشاجٍ نَبْتَلِیهِ فَجَعَلْناهُ سَمِیعاً بَصِیراً (۲) إِنَّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ إِمَّا شاکِراً وَ إِمَّا کَفُوراً (۳)

– الوجه الأول- «إِنَّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ» إلى النعم امتنانا إلهیا «إِمَّا شاکِراً» فنزیده منها «وَ إِمَّا کَفُوراً» بنعمه فیسلبها عنه و یعذبه على ذلک- الوجه الثانی- لما تبینت طرق السعاده بالرسل قال تعالى‏ «إِنَّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ» أی بینا له طریق السعاده و الشقاء، و خلقنا له الإراده فی محله، فإذا وقع بالاختیار دون الاضطرار و الکره نسب إلى من وقع منه نسبه صحیحه، و التعلق نسبه لا تتصف بالوجود فتکون مخلوقه لأحد، فتعلقت بأمر ما متعین، مما یسمى به شاکرا أو کفورا، فقال تعالى‏ «إِمَّا شاکِراً» فیعمل فی السبیل بمقتضاه، إن کان نهیا انتهى و إن کان أمرا فعل، «وَ إِمَّا کَفُوراً» یقول یستر على نفسه فیخادعون أنفسهم، فإنه ما ضل أحد إلا على علم، فإن بیان الحق لیس بعده بیان، و لا فائده للبیان إلا حصول العلم، ثم یستره العالم به عن نفسه لغرض یقوم له، فتقوم الحجه للّه علیه، فقوله تعالى‏ «إِمَّا شاکِراً وَ إِمَّا کَفُوراً» راجع للمخاطب المکلف، فإن نوى الخیر أثمر خیرا، و إن نوى الشر أثمر شرا، فإن اللّه لما بین السبیل للعبد إلى سعادته جعله ذا اختیار فی أفعاله،

و لهذا یصح منه القبول و الرد، و یعاقب و یثاب، و على هذا قام أصل الجزاء من اللّه تعالى لعباده، و اعلم أن اللّه تعالى خلق جمیع من خلق فی مقام الذله و الافتقار، و فی مقامه المعین له، فلم یکن لأحد من خلق اللّه من هؤلاء ترقّ عن مقامه الذی خلق فیه إلا الثقلین، فإن اللّه خلقهم فی مقام العزه، و فی غیر مقامهم الذی ینتهون إلیه عند انقطاع أنفاسهم التی لهم فی الحیاه الدنیا، فلهم الترقی إلى مقاماتهم التی تورثهم الشهود، و النزول إلى مقاماتهم التی تورثهم الوقوف خلف الحجاب، فهم فی برزخ النجدین‏ «إِمَّا شاکِراً» فیعلو فله منزل السرور «وَ إِمَّا کَفُوراً» فیسفل فله سوء المصیر و الثبور.

قال تعالى‏ (وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ) فمن أراد طریق العلم و السعاده فلا یضع میزان الشرع من یده نفسا واحدا، فإن اللّه بیده المیزان لا یضعه، و کذلک ینبغی للمکلف بل للإنسان أن لا یضع المیزان المشروع من یده ما دام مکلفا، فإن کل حرکه فی المکلف و من المکلف و سکون، لمیزان الشرع فیه حکم، فلا یصح وضعه مع بقاء الشرع.

 

[سوره الإنسان (۷۶): الآیات ۴ الى ۵]

إِنَّا أَعْتَدْنا لِلْکافِرِینَ سَلاسِلَ وَ أَغْلالاً وَ سَعِیراً (۴) إِنَّ الْأَبْرارَ یَشْرَبُونَ مِنْ کَأْسٍ کانَ مِزاجُها کافُوراً (۵)

أهل الجنه لا یظمئون فیها، و هم فیها یشربون شرب شهوه و التذاذ، لا شرب ظمأ، و لا دفع ألمه.

[سوره الإنسان (۷۶): آیه ۶]

عَیْناً یَشْرَبُ بِها عِبادُ اللَّهِ یُفَجِّرُونَها تَفْجِیراً (۶)

و تفجیرهم إیاها عین المزاج، فلو جرت من غیر تفجیر، من کونه على کل شی‏ء قدیرا، لکان شراب المقربین، الآتی من تسنیم، على البار المنعم بالتنعیم، فبین المقرب و البار، ما بین الأعین و الآثار.

 

[سوره الإنسان (۷۶): آیه ۷]

یُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَ یَخافُونَ یَوْماً کانَ شَرُّهُ مُسْتَطِیراً (۷)

– نصیحه- لا تزد فی العهود و یکفیک ما جبرت علیه‏

، و لهذا کره رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم النذر و أوجب الوفاء به، لأنه من فضول الإنسان، فهو واجب فی جمیع المذاهب، فما قرر اللّه و أوجبه على العبد مما أوجبه العبد على نفسه، و هو النذر، إلا لتحقق عبده أنه خلقه على صورته، و قد أوجبه على نفسه، و ذکر- و هو الصادق- أنه یوفی به لمن أوجبه له، فأوجب علیک الوفاء بما أوجبته على نفسک.

[سوره الإنسان (۷۶): الآیات ۸ الى ۱۷]

وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلى‏ حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً (۸) إِنَّما نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِیدُ مِنْکُمْ جَزاءً وَ لا شُکُوراً (۹) إِنَّا نَخافُ مِنْ رَبِّنا یَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِیراً (۱۰) فَوَقاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذلِکَ الْیَوْمِ وَ لَقَّاهُمْ نَضْرَهً وَ سُرُوراً (۱۱) وَ جَزاهُمْ بِما صَبَرُوا جَنَّهً وَ حَرِیراً (۱۲)

مُتَّکِئِینَ فِیها عَلَى الْأَرائِکِ لا یَرَوْنَ فِیها شَمْساً وَ لا زَمْهَرِیراً (۱۳) وَ دانِیَهً عَلَیْهِمْ ظِلالُها وَ ذُلِّلَتْ قُطُوفُها تَذْلِیلاً (۱۴) وَ یُطافُ عَلَیْهِمْ بِآنِیَهٍ مِنْ فِضَّهٍ وَ أَکْوابٍ کانَتْ قَوارِیرَا (۱۵) قَوارِیرَا مِنْ فِضَّهٍ قَدَّرُوها تَقْدِیراً (۱۶) وَ یُسْقَوْنَ فِیها کَأْساً کانَ مِزاجُها زَنْجَبِیلاً (۱۷)

اعلم أن أهل الجنه بعد شربهم من الحوض عن ظمأ لا یظمئون بعد ذلک أبدا، فإن أهل الجنه لا یظمئون فیها.

[سوره الإنسان (۷۶): الآیات ۱۸ الى ۲۴]

عَیْناً فِیها تُسَمَّى سَلْسَبِیلاً (۱۸) وَ یَطُوفُ عَلَیْهِمْ وِلْدانٌ مُخَلَّدُونَ إِذا رَأَیْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَنْثُوراً (۱۹) وَ إِذا رَأَیْتَ ثَمَّ رَأَیْتَ نَعِیماً وَ مُلْکاً کَبِیراً (۲۰) عالِیَهُمْ ثِیابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَ إِسْتَبْرَقٌ وَ حُلُّوا أَساوِرَ مِنْ فِضَّهٍ وَ سَقاهُمْ رَبُّهُمْ شَراباً طَهُوراً (۲۱) إِنَّ هذا کانَ لَکُمْ جَزاءً وَ کانَ سَعْیُکُمْ مَشْکُوراً (۲۲)

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ تَنْزِیلاً (۲۳) فَاصْبِرْ لِحُکْمِ رَبِّکَ وَ لا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِماً أَوْ کَفُوراً (۲۴)

الشریعه حکم اللّه فی خلقه لا حکم المخلوق، فالشرع حکم اللّه لا حکم العقل.

[سوره الإنسان (۷۶): الآیات ۲۵ الى ۲۷]

وَ اذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ بُکْرَهً وَ أَصِیلاً (۲۵) وَ مِنَ اللَّیْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَ سَبِّحْهُ لَیْلاً طَوِیلاً (۲۶) إِنَّ هؤُلاءِ یُحِبُّونَ الْعاجِلَهَ وَ یَذَرُونَ وَراءَهُمْ یَوْماً ثَقِیلاً (۲۷)

ثقیلا، من أجل المطالبه بما کلف الإنسان مما أتت به شرائعه.

[سوره الإنسان (۷۶): الآیات ۲۸ الى ۳۰]

نَحْنُ خَلَقْناهُمْ وَ شَدَدْنا أَسْرَهُمْ وَ إِذا شِئْنا بَدَّلْنا أَمْثالَهُمْ تَبْدِیلاً (۲۸) إِنَّ هذِهِ تَذْکِرَهٌ فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلى‏ رَبِّهِ سَبِیلاً (۲۹) وَ ما تَشاؤُنَ إِلاَّ أَنْ یَشاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً (۳۰)

«وَ ما تَشاؤُنَ إِلَّا أَنْ یَشاءَ اللَّهُ»

[ «وَ ما تَشاؤُنَ إِلَّا أَنْ یَشاءَ اللَّهُ …» الآیه- الفرق بین الأثر و الحکم:]

أن تشاءوا، فتلک على الحقیقه مشیئه اللّه لا مشیئتک، و أنت تشاء بها، و نحن نقول فی النسبه الاختیاریه: إن اللّه خلق للعبد مشیئه شاء بها، حکم هذه النسبه و تلک المشیئه الحادثه عن مشیئه اللّه، فأثبت سبحانه المشیئه له و لنا، و جعل مشیئتنا موقوفه على مشیئته، هذا فی الحرکه الاختیاریه، و أما فی الاضطراریه، کحرکه المرتعش فالأمر عندنا واحد فالسبب الأول مشیئه الحق، و السبب الثانی المشیئه التی وجدت عن مشیئه الحق، فاللّه هو المشی‏ء،

و إن وجد العبد فی نفسه إراده لذلک فالحق عین إرادته، فحکم المشیئه التی یجدها فی نفسه لیست سوى الحق، فإذا شاء کان ما شاءه، فهو عین‏ مشیئه کل مشی‏ء، فإن مشیئه العبد إذا وقعت و تعلقت بالمشاء قد یکون المشاء و قد لا یکون، و لهذا شرع اللّه لنا إذا قلنا نفعل کذا أن نقول: إن شاء اللّه، حتى إذا وقع ذلک الفعل الذی علقناه على مشیئه اللّه کان عن مشیئه اللّه بحکم الأصل، و لم یکن لمشیئتنا فیه أثر فی کونه، لکن لها فیه حکم،

و هو أنه ما شاء سبحانه تکوین ذلک الشی‏ء إلا بوجود مشیئتنا، إذ کان وجودها عن مشیئه اللّه، فلا بد من وجود عین مشیئتنا و تعلقها بذلک الفعل، و من عرف الأمور عرف حکم مقت اللّه بمن یقول ما لا یعمل من غیر أن یقرن به المشیئه الإلهیه، فإذا علق المشیئه الإلهیه بقوله أن یعمل فلا یکون ذلک العمل، لم یمقته اللّه، فإنه غاب عن انفراد الحق فی الأعمال کلها التی تظهر على أیدی المخلوقین بالتکوین، و أنه لا أثر للمخلوق فیها من حیث تکوینها، و إن کان للمخلوق فیها حکم لا أثر، فالناس لا یفرقون بین الأثر و الحکم، فإن اللّه إذا أراد إیجاد حرکه أو معنى من الأمور التی لا یصح وجودها إلا فی مواد، لأنها لا تقوم بأنفسها،

فلا بد من وجود محل یظهر فیه تکوین هذا الذی لا یقوم بنفسه، فللمحل حکم فی الإیجاد لهذا الممکن، و ما له أثر فیه، فهذا الفرق بین الأثر و الحکم، و لذلک شرع الحق الاستثناء الإلهی لیرتفع المقت الإلهی عنهم، و لهذا لا یحنث من استثنى إذا حلف على فعل مستقبل، فإنه أضافه إلى اللّه لا إلى نفسه، و هذا لا ینافی إضافه الأفعال إلى المخلوقین، فإنهم محل ظهور الأفعال الإلهیه، فقوله تعالى‏ «وَ ما تَشاؤُنَ إِلَّا أَنْ یَشاءَ اللَّهُ» عزاء أفاد علما، لیثبت به العبد فی القیامه حکما، فهو تلقین حجه، و رحمه من اللّه و فضل، أی أن العبد مجبور فی اختیاره.

 

[سوره الإنسان (۷۶): آیه ۳۱]

یُدْخِلُ مَنْ یَشاءُ فِی رَحْمَتِهِ وَ الظَّالِمِینَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً (۳۱)

لو کان الأمر کما یتوهمه من لا علم له، من عدم مبالاه الحق بأهل الشقاء ما وقع الأخذ بالجرائم، و لا وصف اللّه نفسه بالغضب، و لا کان البطش الشدید، فهذا کله من المبالاه و التهمم بالمأخوذ، إذ لو لم یکن له قدر ما عذب و لا استعد له، و قد قیل فی أهل الشقاء (أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً) فلو لا المبالاه ما ظهر هذا الحکم.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۴، ص: ۴۳۵

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *