تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره البروج

(۸۵) سوره البروج مکیّه

[سوره البروج (۸۵): آیه ۱]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

وَ السَّماءِ ذاتِ الْبُرُوجِ (۱)

خلق اللّه فی جوف الکرسی جسما شفافا مستدیرا قسمه اثنی عشر قسما، سمى الأقسام بروجا، و هی التی أقسم بها لنا فی کتابه فقال‏ «وَ السَّماءِ» لعلوها علینا، و هی الفلک الأدنى، خلقه اللّه و قسّمه اثنی عشر قسما سماها البروج، فجعل کل قسم برجا «ذاتِ الْبُرُوجِ» و تسمى هذه السماء الفلک الأطلس، قسّمه الحق على اثنى عشر مقدارا، فعمت المقادیر، و إنما کانت الفروض المقدره فی الفلک الأطلس اثنی عشر فرضا لأن منتهى أسماء العدد إلى اثنى عشر اسما،

و هو من الواحد إلى العشره، إلى المائه و هو الحادی عشر، إلى الألف و هو الثانی عشر، و لیس وراءه مرتبه أخرى، و یکون الترکیب فیها بالتضعیف إلى ما لا نهایه له بهذه الأسماء الخاصه، و جعل سبحانه البروج محلات لسکنى اثنى عشر ملکا، أنزلهم اللّه فیها فهی بروج لأرواح ملکیه على طبائع مختلفه، سمى کل برج باسم ذلک الملک الذی جعل ذلک المقدار برجا له یسکنه، کالأبراج الدائره بسور البلد، و کمراتب الولاه فی الملک، و هی البروج المعلومه عند أهل التعالیم، و جعل اللّه لکل وال ساکن فی هذا البرج أحکاما معلومه عن دورات مخصوصه،

و أسماء هذه الملائکه التی تسمت بها البروج هی:المیزان و العقرب و القوس و الجدی و الدلو و الحوت و الحمل و الثور و الجوزاء و السرطان و الأسد و السنبله، و جعل اللّه لهؤلاء الملائکه مراتب فی الفلک المحیط، و جعل بید کل ملک ما شاء أن یجعله مما یبرزه فیمن هو دونهم إلى الأرض حکمه، و رفع اللّه الحجاب الذی بین هؤلاء الملائکه و بین اللوح المحفوظ، فرأوا ما فیه مسطرا أسماءهم و مراتبهم و ما شاء الحق أن یجریه على أیدیهم فی عالم الخلق إلى یوم القیامه، و جعل اللّه لکل واحد من هؤلاء الملائکه حاجبین ینفذان أوامرهم، فمجموعهم أربع و عشرون ملکا، و جعل بین کل حاجبین سفیرا یمشی بینهما بما یلقی إلیه کل واحد منهما، و عیّن اللّه لهؤلاء الذین جعلهم اللّه حجّابا لهؤلاء الولاه فی الفلک الثانی منازل یسکنونها،

و أنزلهم إلیها و هی الثمانیه و العشرون منزله التی تسمى المنازل التی ذکرها اللّه فی کتابه، فقال‏ (وَ الْقَمَرَ قَدَّرْناهُ مَنازِلَ) یعنی فی سیره، و قد أوحى اللّه فی سماء البروج أمرها، فلکل برج فیها أمر یتمیز به عن غیره من البروج، و جعل لهذه البروج أثرا من أمر اللّه الموحى به فیها فیما دون هذه السماء، من عالم الترکیب و الإنسان من حیث جسمه و طبیعته، و ذلک بأن جعل اللّه البروج ترجع إلى أربعه من الطبیعه، ثم کرر کل واحد من الأربعه فی ثلاثه مواضع منه، و جعل هذه الأقسام کالمنازل و المناهل التی ینزل فیها المسافرون و یسیر فیها السائرون فی حال سیرهم و سفرهم،

لینزل فی هذه الأقسام عند سیر الکواکب فیها و سباحتهم ما یحدث اللّه فی جوف هذا الفلک من الکواکب التی تقطع بسیرها فی هذه البروج، لیحدث اللّه عند قطعها و سیرها ما شاء أن یحدث من العالم الطبیعی و العنصری، و جعلها علامات على أثر حرکه فلک البروج، فقسم من هذه الأربعه طبیعته الحراره و الیبوسه، و الثانی البروده و الیبوسه، و الثالث الحراره و الرطوبه، و الرابع البروده و الرطوبه، و جعل الخامس و التاسع مثل الأول، و جعل السادس و العاشر مثل الثانی، و جعل السابع و الحادی عشر مثل الثالث،

و جعل الثامن و الثانی عشر مثل الرابع، أعنی فی الطبیعه، و لما خلق اللّه هذا الفلک الأول دار دوره غیر معلومه الانتهاء إلا للّه تعالى، لأنه لیس فوقه شی‏ء محدود من الأجرام یقطع فیه- فإنه أول الأجرام الشفافه- فتتعدد الحرکات و تتمیز، و لا کان قد خلق اللّه فی جوفه شیئا فتتمیز الحرکات و تنتهی عند من یکون فی جوفه، و لو کان لم تتمیز أیضا لأنه أطلس لا کوکب فیه، متشابه الأجزاء، فلا یعرف مقدار الحرکه الواحده منه و لا تتعین، فلو کان فیه جزء مخالف لسائر الأجزاء عدّ به حرکاته بلا شک،

و لکن علم اللّه قدرها و انتهاءها و کرورها، فحدث عن تلک الحرکه الیوم، و لم یکن ثمّ لیل و لا نهار فی هذا الیوم، ثم استمرت حرکات هذا الفلک، فخلق اللّه ما شاء من الأملاک و الأفلاک و الدار الدنیا و الدار الآخره، و خلق الجان من النار و الطیر و الدواب البریه و البحریه و الحشرات، و لما استوت المملکه و تهیأت ما عرف أحد من هذه المخلوقات کلها من أی جنس یکون الخلیفه الذی مهّد اللّه هذه المملکه لوجوده.

و اعلم أن هؤلاء الاثنی عشر ملکا هم لأهل الجنه کالعناصر لأهل الدنیا، جعل لکل نائب من هؤلاء الأملاک الاثنی عشر فی کل برج ملکه إیاه ثلاثین خزانه، تحتوی کل خزانه منها على علوم شتى، یهبون منها لمن نزل بهم على قدر ما تعطیه رتبه هذا النازل، و هذه الخزائن تسمى عند أهل التعالیم درجات الفلک، و النازلون بها هم الجواری، و المنازل و عیوقاتها من الثوابت، و العلوم الحاصله من هذه الخزائن الإلهیه هی ما یظهر فی عالم الأرکان من التأثیرات، بل ما یظهر من مقعر فلک الکواکب الثابته إلى الأرض، و سمیت ثابته لبطئها عن سرعه الجواری السبعه،

و جعل لهؤلاء الاثنی عشر نظرا فی الجنات و أهلها و ما فیها مخلصا من غیر حجاب، فما یظهر فی الجنان من حکم فهو عن تولی هؤلاء الاثنی عشر بنفوسهم، تشریفا لأهل الجنان، و أما أهل الدنیا و أهل النار فما یباشرون ما لهم فیها من الحکم إلا بالنواب، و هم النازلون علیهم، فکل ما یظهر فی الجنات من تکوین و أکل و شرب و نکاح و حرکه و سکون و علوم و استحاله و مأکول و شهوه، فعلى أیدی هؤلاء النواب الاثنی عشر من تلک الخزائن بإذن اللّه عزّ و جل الذی استخلفهم، و لهذا کان بین ما یحصل عنهم بمباشرتهم و بین ما یحصل عنهم بغیر مباشرتهم- بل بواسطه النازلین بهم الذین هم لهم فی الدنیا و النار کالحجاب و النواب- بون عظیم و فرقان کبیر، فهؤلاء النواب الاثنا عشر هم الذین تولوا بناء الجنات کلها إلا جنه عدن، فإن اللّه خلقها بیده، و جعل بأیدیهم غراس الجنات إلا شجره طوبى، فإن الحق تعالى غرسها بیده فی جنه عدن، و أما البروج فهی الفروض المؤقته الاثنا عشر شهرا، و بقطع الشمس الفروض تسمى الشهر، و سمی قطع الفروض کلّها السنه الشمسیه.

[سوره البروج (۸۵): الآیات ۲ الى ۳]

وَ الْیَوْمِ الْمَوْعُودِ (۲) وَ شاهِدٍ وَ مَشْهُودٍ (۳)

الحق تعالى لا یصح أن یقسم بما لیس هو، لأن المقسوم به هو الذی ینبغی له العظمه،فما أقسم بشی‏ء لیس هو، فهو تعالى الشاهد من کل کون، و هو المشهود فی کل عین، فهو الشاهد و المشهود، لأنه عین الوجود (کُلُّ شَیْ‏ءٍ هالِکٌ إِلَّا وَجْهَهُ). ألا کل شی‏ء ما خلا اللّه باطل.

[سوره البروج (۸۵): آیه ۴]

قُتِلَ أَصْحابُ الْأُخْدُودِ (۴)

[قصه أصحاب الأخدود:]

صاحب الأخدود أعطی حروف الاسم الأعظم دون معناه، فإنه تلقاه من الراهب کلمات و فی روایه من حدیث ابن إسحاق قال: کان أهل نجران أهل شرک، یعبدون الأوثان، و کان فی قریه من قراها قریبا من نجران، فإن نجران هی القریه العظمى، یأتی إلیها- جماعه أهل تلک البلاد- ساحر یعلم غلمان أهل نجران السحر، فلما نزلها میمون، قالوا: رجل ابتنى خیمه بین نجران و بین ملک القریه التی بها الساحر، فبعث الثامر ابنه عبد اللّه بن ثامر، مع غلمان أهل نجران، فکان إذ مر بصاحب الخیمه أعجبه ما یرى من صلاته و عبادته، فجعل یجلس إلیه،

و یسمع منه حتى أسلم، فوحّد اللّه و عبده، و جعل یسأله عن شرائع الإسلام، حتى إذا فقه فیهم، جعل یسأله عن الاسم الأعظم، و کان یعلمه، فکتمه إیاه، و قال له: یا ابن أخی، إنک إن تحمله أخشى ضعفک عنه، و الثامر أبو عبد اللّه یظن أن ابنه یختلف إلى الساحر کما تختلف الغلمان، فلما رأى عبد اللّه أن صاحبه قد ضنّ به علیه، و تخوف ضعفه عنه، عمد إلى قداح فجمعها، ثم لم یبق للّه اسما یعلمه إلا کتبه على قدح، لکل اسم قدح، حتى إذا أحصاها أوقد لها نارا، فجعل یقذفها فیها قدحا قدحا، حتى إذا مر بالاسم الأعظم قذف فیها بقدحه، فوثب القدح حتى خرج منها لم یضره شی‏ء، فأخذه ثم أتى صاحبه، فأخبره أنه قد علم الاسم الذی کتمه، فقال:

و ما هو؟ قال: هو کذا و کذا، قال: و کیف علمته؟ فأخبره بما صنع، قال: أی ابن أخی، قد أصبته، فأمسک على نفسک، و ما أظن أن تفعل، فجعل عبد اللّه بن ثامر إذا دخل نجران لم یبق أحد به ضرر إلا قال له عبد اللّه: أتوحد اللّه، و تدخل فی دینی، و أدعو اللّه فیعافیک مما أنت فیه من البلاء؟ فیقول: نعم، فیوحد اللّه و یسلم، و یدعو له فیشفى، حتى لم یبق بنجران أحد به ضرر إلّا أتاه، فاتّبعه على أمره و دعا له فعوفی، حتى رفع شأنه إلى ملک نجران، فدعاه فقال له: أفسدت علیّ أهل قریتی، و خالفت دینی و دین‏ آبائی، لأمثلن بک.

قال: لا تقدر على ذلک، قال: فجعل یرسل به إلى الجبل الطویل، فیطرح على رأسه، فیقع على الأرض لیس به بأس، و جعل یبعث به إلى میاه نجران، بحور لا یقع فیها شی‏ء إلا هلک، فیلقى فیها، فیخرج لیس به بأس، فلما غلبه، قال له عبد اللّه ابن الثامر: إنک و اللّه لا تقدر على قتلی حتى توحد اللّه، فتؤمن بما آمنت به، فإنک إن فعلت سلّطت علیّ فقتلتنی. قال: فوحد اللّه ذلک الملک، و شهد شهاده عبد اللّه بن الثامر، ثم ضربه بعصا فی یده فشجه شجه غیر کبیره، فقتله، و هلک الملک مکانه، فاجتمع أهل نجران على دین عبد اللّه بن الثامر، و کان على ما جاء به عیسى ابن مریم علیه الصلاه و السلام من الإنجیل و حکمه، فسار إلیهم ذو نواس ذرعه بن شنار بجنوده، فدعاهم إلى الیهودیه، و خیرهم بین ذلک و القتل، فاختاروا القتل، فخذلهم، فحرق بالنار و قتل بالسیف، و مثّل بهم حتى قتل منهم قریبا من عشرین ألفا، و فیه نزل قوله تعالى‏ «قُتِلَ أَصْحابُ الْأُخْدُودِ» و الأخدود الحفر الطویل فی الأرض کالخندق، و الجمع أخادید.

[سوره البروج (۸۵): الآیات ۵ الى ۱۰]

النَّارِ ذاتِ الْوَقُودِ (۵) إِذْ هُمْ عَلَیْها قُعُودٌ (۶) وَ هُمْ عَلى‏ ما یَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِینَ شُهُودٌ (۷) وَ ما نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلاَّ أَنْ یُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِیزِ الْحَمِیدِ (۸) الَّذِی لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اللَّهُ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ شَهِیدٌ (۹)

إِنَّ الَّذِینَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ ثُمَّ لَمْ یَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذابُ جَهَنَّمَ وَ لَهُمْ عَذابُ الْحَرِیقِ (۱۰)

العذاب عذاب نفوس روحانی و عذاب محسوس جسمانی، و لا یکون إلا لمن حاد عن الطریق المشروع فی ظاهره و باطنه، فإذا وفق للاستقامه و سبقت له العنایه عصم من ذلک، و تنعم بنار المجاهده لجنه المشاهده.

[سوره البروج (۸۵): آیه ۱۱]

إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ ذلِکَ الْفَوْزُ الْکَبِیرُ (۱۱)

إن الإیمان لا یکون إلا بالخبر لا بالعیان، فلیس المؤمن إلا من یؤمن بالغیب و هو الخبر الذی جاء من عند ربه، فإن الخبر بما هو خبر یقبل الصدق و الکذب.

[سوره البروج (۸۵): آیه ۱۲]

إِنَّ بَطْشَ رَبِّکَ لَشَدِیدٌ (۱۲)

لیس للّه وعید و بطش مطلق شدید لیس فیه شی‏ء من الرحمه و اللطف، فبطش اللّه تعالى و إن کان شدیدا فإنه للاتساع الإلهی فی بطشه رحمه بالمبطوش به، لأنه تعالى یبطش بمن خلق، فالرحمه مندرجه فی بطشه حیث کان، و بطشه تعالى لسبق العلم، یأخذ هذا المبطوش به للسبب الموجب لا غیر، و المنتقم لغیره ما هو کالمنتقم لنفسه.

[سوره البروج (۸۵): آیه ۱۳]

إِنَّهُ هُوَ یُبْدِئُ وَ یُعِیدُ (۱۳)

فهو تعالى المبدئ، و لا یزال حکم البدء فی کل عین عین من أعیان الممکنات، فلا یزال المبدئ دائما، لأنه یحفظ الوجود علینا بما یوجده فینا لبقاء وجودنا مما لا یصح بقاء إلا به، فهو تعالى فی حق کل ما یوجده دائما مبدئ له، و البدء و الإعاده حکمان للّه تعالى، فإنه ما أعاد شیئا بعد ذهابه، إلا أنه فی إیجاده الأمثال عاد إلى الإیجاد، فهو معید لا أنه یعید عین ما ذهب فإنه لا یکون، لأنه أوسع من ذلک، فهو المعید للحال الذی کان یوصف به، فما من موجود یوجده الحق إلا و قد فرغ من إیجاده، ثم ینظر ذلک الموجود إلى اللّه تعالى قد عاد إلى إیجاد عین أخرى، هکذا دائما أبدا، فهو المبدئ المعید، المبدئ لکل شی‏ء و المعید لشأنه، فهو یبدئ کل شی‏ء خلقا، ثم یعیده أی یرجع الحکم إلیه بأن یخلق.

[سوره البروج (۸۵): آیه ۱۴]

وَ هُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ (۱۴)

الودود أی الثابت المحبه، فلم یزل یحبنا فلم یزل ودودا، و کیف لا یحب الصانع صنعته؟

و نحن مصنوعاته بلا شک، فإنه خالقنا و خالق أرزاقنا و مصالحنا، فهو یوجد دائما فی حقنا، فهو کل یوم فی شأن، و لا معنى للوداد إلا هذا، فهو تعالى الثابت المحبه فی غیبه، فإنه عزّ و جل یرانا فیرى محبوبه فله الابتهاج به، و العالم کله إنسان واحد هو المحبوب، و أشخاص‏ العالم أعضاء ذلک الإنسان، و ما وصف المحبوب بمحبه محبه، و إنما جعله محبوبا لا غیر، و أتى مع الاسم الودود الغفور لأجل الستر، فإن الأمر مستور بین الحق و الخلق بالخلق و الحق، و من هذه الحقیقه لو لا عابد الوثن ما اعتقد فیه الألوهه بوجه ما عبده، إلا أنه بالستر المسدل فی قوله تعالى‏ «وَ هُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ» لم یعرفه، و لیس إلا الأسماء، فعبد المخلوق هنا ما عبده، و ما عبد إلا اللّه.

[سوره البروج (۸۵): آیه ۱۵]

ذُو الْعَرْشِ الْمَجِیدُ (۱۵)

بخفض الدال على قراءه حمزه و الکسائی، وصف العرش بأنه مجید لأنه تنزه أن یحیط به غیر من الأجسام، فکان له الشرف، و هو العرش الذی استوى علیه بالاسم الرحمن، فإنه ما رحم إلا صبابه المحب، و هو رقه الشوق إلى لقاء المحبوب، و لا یلقاه إلا بصفته، و صفته الوجود، فأعطاه الوجود، و لو کان عنده أکمل من ذلک ما بخل به علیه، و لو کان و ادخره لکان بخلا ینافی الجود، و عجزا یناقض القدره.

[سوره البروج (۸۵): آیه ۱۶]

فَعَّالٌ لِما یُرِیدُ (۱۶)

فهو الودود المحب، و هو فعال لما یرید فهو المحبوب، لأن المحبوب فعال لما یرید بمحبه، و المحب سامع مطیع مهیأ لما یرید به محبوبه، لأنه المحب الودود أی الثابت على لوازم المحبه و شروطها، فالودود هنا هو الفعال لما یرید، فهو المحب المحبوب‏

[تحقیق: «فَعَّالٌ لِما یُرِیدُ» الآیه]

– تحقیق- و لما کانت إراده الحق مجهوله التعلق لا یعرف مرادها إلا بتعریف إلهی، فإذا أکده بالقسم و الإیلاء کان أرفع للحرج فی نفس المقسوم له، لذلک نفّس اللّه عن المقسوم له ما کان یجده من الحرج و الضیق الذی یعطیه فی الموجودات قوله‏ «فَعَّالٌ لِما یُرِیدُ» بالأقسام الإلهیه الوارده فی القرآن و السنه، فإنه تعالى لو رحم العالم کله لکان، و لو عذب العالم کله لکان، و لو رحم بعضه و عذب بعضه لکان، و لو عذبه إلى أجل مسمى لکان، فإن الواجب الوجود لا یمتنع عنه ما هو ممکن لنفسه، و لا مکره له على ما ینفذه فی خلقه، بل هو الفعال لما یرید، فهو المطلق فی أفعاله و أنت المقید، و هو تعالى فعّال لما یرید، و ما یرید إلا ما هو علیه العلم، و العلم تابع للمعلوم، و لا یظهر فی الوجود إلا ما هو المعلوم علیه، فلله الحجه البالغه، فما وقع‏ ما وقع إلا بعلم اللّه، و ما علم اللّه إلا ما کان علیه المعلوم، و هذا هو عین سر القدر لمن فهمه، و کم منع الناس من کشفه لما یطرأ على النفوس الضعیفه الإیمان من ذلک، فلیس سر القدر الذی یخفى عن العالم عینه إلا اتباع العلم للمعلوم، فلا شی‏ء أبین منه، و لا أقرب مع هذا البعد.

[سوره البروج (۸۵): الآیات ۱۷ الى ۲۰]

هَلْ أَتاکَ حَدِیثُ الْجُنُودِ (۱۷) فِرْعَوْنَ وَ ثَمُودَ (۱۸) بَلِ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی تَکْذِیبٍ (۱۹) وَ اللَّهُ مِنْ وَرائِهِمْ مُحِیطٌ (۲۰)

[ «وَ اللَّهُ مِنْ وَرائِهِمْ مُحِیطٌ» الآیه- الحفظ الإلهی:]

جعل اللّه الإحاطه هنا بالوراء للحفظ الإلهی، و ذلک لما جعل للإنسان عینین و جعلهما فی وجهه الذی هو الأمام منه و الجنبات، و جعلهما لحفظ الإنسان من الأمام و الجنبات، و لم یکن للوراء سبب یقع به الحفظ لهذا المذکور، فحفظه اللّه بذاته و لم یجعل له سببا یحفظه به سواه، فالإنسان من أمامه محفوظ بنفسه، و من خلفه محفوظ بربه، و لو لم یکن الحق من ورائهم محیط لأخذ الإنسان من ورائه، فأمن مما یحذره، و اعتمد على حفظه بما شاهده من أمامه،

فحصل له الأمان من أمامه غیبا و شهاده، و حصل له الأمان من ورائه إیمانا، فاللّه من ورائنا محیط لأنه الوجود، فلو لم یکن من ورائنا لکان انتهاؤنا إلى العدم، و لو وقعنا فی العدم ما ظهر لنا عین، فمن المحال وقوعنا فی العدم لأنّ اللّه و هو الوجود المحض من ورائنا محیط بنا، إلیه ننتهی فیحول وجوده و إحاطته بیننا و بین العدم، فلا یزال العدم سابحا فی فلک الوجود دائما إلى غیر نهایه، إذ لا نهایه هناک، فلیس وراء اللّه مرمى لرام، و وراء العالم اللّه فهو المنتهى و ما له انتهاء، لا إله إلا هو العزیز الحکیم.

[سوره البروج (۸۵): آیه ۲۱]

بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ (۲۱)

أضرب بأداه «بَلْ» «هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ» أی جمع شریف، فالقرآن أحق بالتعظیم من السلطان، لأنه الکلام المجید الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه تنزیل من حکیم حمید.

[سوره البروج (۸۵): آیه ۲۲]

فِی لَوْحٍ مَحْفُوظٍ (۲۲)

[اللوح المحفوظ:]

من التبدیل و التغییر، فإما یدل على توحید، و إما صفه توحید، و إما صفه فعل، و إمّا ما یعطی الاشتراک، و إما تشبیه، و إما حکم، و إما قصص، و إما موعظه بترغیب أو ترهیب، أو دلاله على مدلول علیه، فهو محصور بین محکم و متشابه، و سمى اللوح بالمحفوظ لما حفظ اللّه علیه ما کتب فیه، فلم ینله محو بعد ذلک و لا تبدیل، فکل شی‏ء فیه، و هو أی اللوح المحفوظ المسمى فی القرآن بکل شی‏ء، تسمیه إلهیه، و منه کتب اللّه کتبه و صحفه المنزله على رسله و أنبیائه، مثل قوله تعالى‏ (وَ کَتَبْنا لَهُ فِی الْأَلْواحِ مِنْ کُلِّ شَیْ‏ءٍ) أی من اللوح المحفوظ،

فهو موضع تنزیل الکتب، و هو أول کتاب سطر فیه الکون، أمر اللّه تعالى القلم أن یجری على هذا اللوح بما قدره و قضاه، مما کان من إیجاده، ما فوق اللوح إلى أول موجود، و إیجاد الأرواح المهیمه فی جلال اللّه تعالى و جماله، و مما یکون إلى أن یقال‏ (فَرِیقٌ فِی الْجَنَّهِ وَ فَرِیقٌ فِی السَّعِیرِ) و یذبح الموت، و یقوم منادی الحق على قدم الصدق، فیقول [یا أهل الجنه خلود فلا خروج من النعیم الدائم الجدید، و یا أهل النار خلود فلا خروج من العذاب المقیم الجدید] إلى هنا حد الرقم بما بینهما، و ما بعد هذا فله حکم آخر،

فهذا اللوح محل الإلقاء العقلی، هو للعقل بمنزله حواء لآدم، و لیس فوق القلم موجود محدث یأخذ منه یعبر عنه بالدواه و هی النون، و إنما نونه التی هی الدواه عباره عما یحمله فی ذاته من العلوم بطریق الإجمال من غیر تفصیل، فلا یظهر لها تفصیل إلا فی اللوح الذی هو اللوح المحفوظ، فالقلم محل التجمیل و اللوح محل التفصیل، و هذا الملک الکریم الذی هو اللوح المحفوظ هو أیضا قلم لما دونه، و هکذا کل فاعل و منفعل لوح و قلم، و جعل اللّه أمر الترکیب و عالم الأجسام و الإنشاءات کلها بید هذا الملک الکریم،

کما جعل القلم الأعلى واهب الأرواح فیها، و یسمى اللوح المحفوظ النفس الناطقه الکلیه الثابته عند أهل الإشارات، لأن النفس الناطقه وجدت من نفس الرحمن، فنفّس اللّه بها عن العقل إذ جعلها محلا لقبول ما یلقی إلیها، و لوحا لما یسطره فیها، و هو محفوظ عن المحو و التبدیل و التحریف، لأن کتابته نقش فلا تقبل المحو، و مما کتب فیه و أثبت علم التبدیل، أی علم ما یبدل و یحرّف فی عالم التغییر و الإحاله، و الذی کتبه القلم الأعلى لا یتبدل، فلا یمحى ما کتب فی هذا اللوح، فالقلم الأعلى یثبت فی اللوح المحفوظ کل شی‏ء یجری من أقلام المحو و الإثبات، ففی اللوح المحفوظ إثبات المحو فی الألواح، و إثبات الإثبات، و محو الإثبات عند وقوع الحکم و إنشاء أمر آخر، فهو لوح‏ مقدس عن المحو، فهو الذی یمده القلم الأعلى باختلاف الأمور، و عواقبها مفصله مسطره بتقدیر العزیز العلیم.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۴، ص: ۴۸۲

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *