تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره التوبه آیه۶۱-۱۲۹

[سوره التوبه (۹): الآیات ۶۱ الى ۶۷]

وَ مِنْهُمُ الَّذِینَ یُؤْذُونَ النَّبِیَّ وَ یَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَیْرٍ لَکُمْ یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ یُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ رَحْمَهٌ لِلَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ الَّذِینَ یُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (۶۱) یَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَکُمْ لِیُرْضُوکُمْ وَ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ یُرْضُوهُ إِنْ کانُوا مُؤْمِنِینَ (۶۲) أَ لَمْ یَعْلَمُوا أَنَّهُ مَنْ یُحادِدِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نارَ جَهَنَّمَ خالِداً فِیها ذلِکَ الْخِزْیُ الْعَظِیمُ (۶۳) یَحْذَرُ الْمُنافِقُونَ أَنْ تُنَزَّلَ عَلَیْهِمْ سُورَهٌ تُنَبِّئُهُمْ بِما فِی قُلُوبِهِمْ قُلِ اسْتَهْزِؤُا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ ما تَحْذَرُونَ (۶۴) وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَیَقُولُنَّ إِنَّما کُنَّا نَخُوضُ وَ نَلْعَبُ قُلْ أَ بِاللَّهِ وَ آیاتِهِ وَ رَسُولِهِ کُنْتُمْ تَسْتَهْزِؤُنَ (۶۵)

لا تَعْتَذِرُوا قَدْ کَفَرْتُمْ بَعْدَ إِیمانِکُمْ إِنْ نَعْفُ عَنْ طائِفَهٍ مِنْکُمْ نُعَذِّبْ طائِفَهً بِأَنَّهُمْ کانُوا مُجْرِمِینَ (۶۶) الْمُنافِقُونَ وَ الْمُنافِقاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ یَأْمُرُونَ بِالْمُنْکَرِ وَ یَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَ یَقْبِضُونَ أَیْدِیَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِیَهُمْ إِنَّ الْمُنافِقِینَ هُمُ الْفاسِقُونَ (۶۷)

 

[ «نَسُوا اللَّهَ فَنَسِیَهُمْ»]

«نَسُوا اللَّهَ فَنَسِیَهُمْ»– الوجه الأول- النسیان: نعت إلهی فنسیهم کما یلیق بجلاله.

– الوجه الثانی- «نَسُوا اللَّهَ»: أی أخروا أمر اللّه فلم یعملوا به‏ «فَنَسِیَهُمْ» فأخرهم اللّه فی النار حین أخرج منها من أدخله فیها من غیرهم- الوجه الثالث- «فَنَسِیَهُمْ» أی أنه تعالى لما عذبهم عذاب الأبد، و لم تنلهم رحمته تعالى صاروا کأنهم منسیون، عنده، و هو کأنه ناس لهم، أی هذا فعل الناسی، و من لا یتذکر ما هم فیه من ألیم العذاب، و ذلک لأنهم فی حیاتهم الدنیا نسوا اللّه، فجازاهم بفعلهم ففعلهم أعاده علیهم للمناسبه.- الوجه الرابع- من باب الإشاره لا التفسیر- «نَسُوا اللَّهَ فَنَسِیَهُمْ» أی ترکوا حق اللّه، فترک اللّه الحق الذی یستحقونه، فلم یؤاخذهم و لا آخذهم أخذ الأبد، فغفر لهم و رحمهم، و هذا یخالف ما فهمه علماء الرسوم، لأن الناسی هنا إذا لم ینس إلا حق اللّه الذی أمره اللّه بإتیانه شرعا فقد نسی اللّه، فإنه ما شرعه إلا اللّه فترک حق اللّه، فأظهر اللّه کرمه فیه، فترک حقه و لم یکن حق مثل هذا إلا ما یستحقه و هو العقاب، فعفا عنه ترکا بترک، مقولا بلفظ النسیان، فأفضل اللّه علیهم منه منه ابتداء، أ لا ترى اللّه یقول فی تمام هذه الآیه: «إِنَّ الْمُنافِقِینَ هُمُ الْفاسِقُونَ» و لم یقل إنهم هم الفاسقون فقوله تعالى: «إِنَّ الْمُنافِقِینَ هُمُ الْفاسِقُونَ» ابتداء کلام آخر ما فیه ضمیر یعود على هؤلاء المذکورین، و کل منافق فاسق، لأنه خارج من کل باب، فیخرج للمؤمنین بصوره ما هم علیه، و یخرج للکافرین بصوره ما هم علیه.

[سوره التوبه (۹): الآیات ۶۸ الى ۶۹]

وَعَدَ اللَّهُ الْمُنافِقِینَ وَ الْمُنافِقاتِ وَ الْکُفَّارَ نارَ جَهَنَّمَ خالِدِینَ فِیها هِیَ حَسْبُهُمْ وَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ وَ لَهُمْ عَذابٌ مُقِیمٌ (۶۸) کَالَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ کانُوا أَشَدَّ مِنْکُمْ قُوَّهً وَ أَکْثَرَ أَمْوالاً وَ أَوْلاداً فَاسْتَمْتَعُوا بِخَلاقِهِمْ فَاسْتَمْتَعْتُمْ بِخَلاقِکُمْ کَمَا اسْتَمْتَعَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ بِخَلاقِهِمْ وَ خُضْتُمْ کَالَّذِی خاضُوا أُولئِکَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ وَ أُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ (۶۹)

قال تعالى فیمن یموت و هو کافر «حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ».

 

[سوره التوبه (۹): الآیات ۷۰ الى ۷۲]

أَ لَمْ یَأْتِهِمْ نَبَأُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ قَوْمِ نُوحٍ وَ عادٍ وَ ثَمُودَ وَ قَوْمِ إِبْراهِیمَ وَ أَصْحابِ مَدْیَنَ وَ الْمُؤْتَفِکاتِ أَتَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّناتِ فَما کانَ اللَّهُ لِیَظْلِمَهُمْ وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (۷۰) وَ الْمُؤْمِنُونَ وَ الْمُؤْمِناتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِیاءُ بَعْضٍ یَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ یَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَ یُطِیعُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ أُولئِکَ سَیَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (۷۱) وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِناتِ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها وَ مَساکِنَ طَیِّبَهً فِی جَنَّاتِ عَدْنٍ وَ رِضْوانٌ مِنَ اللَّهِ أَکْبَرُ ذلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ (۷۲)

جنه عدن أشرف الجنان لأنها قصب الجنه، و القصبه حیث تکون دار الملک، و هی دار تورث من قصدها الإمداد و الفتح فی العلم الإلهی، الذی یعطی المشاهده، فإن بها کثیب المسک الأبیض، و هو موطن الزور الأعظم، و الرؤیه العامه، و الکثیب أشرف مکان فی جنه عدن التی خلقها اللّه تعالى بیده، دون سائر الجنات، و جعلها له کالقلعه للملک، و جعل فیها الکثیب الأبیض من المسک، التی یتجلى فیها الرب لعباده عند الرؤیه، کالمسک بفتح المیم من الحیوان و هو الجلد و هو الغشاء الظاهر للأبصار من الحیوان، و أدار الحق تعالى بجنه عدن سائر الجنات، و بین کل جنه و جنه سور یمیزها عن صاحبتها، و سمى کل جنه باسم معناه سار فی کل جنه، و إن اختصت هی بذلک الاسم فإن ذلک الاسم الذی اختصت به أمکن ما هی علیه من معناه و أفضله، و الجنات هی جنه عدن، و جنه الفردوس، و جنه النعیم، و جنه المأوى، و جنه الخلد، و جنه السلام، و جنه المقامه و الوسیله، و هی أعلى جنه فی الجنات، فإنها فی کل جنه من جنه عدن، إلى آخر جنه فلها فی کل جنه صوره، و هی مخصوصه برسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم وحده، نالها بدعاء أمته حکمه من اللّه، حیث نال الناس السعاده ببرکه بعثته و دعائه إیاهم إلى اللّه، و تبیینه ما نزّل اللّه إلى الناس من أحکامه جزاء وفاقا، و جعل‏ فی کل جنه مائه درجه بعدد الأسماء الحسنى، و الاسم الأعظم المسکوت عنه لوتریه الأسماء، و هو الاسم الذی یتمیز به الحق عن العالم هو الناظر إلى درجه الوسیله خاصه، و له فی کل جنه حکم، کما له حکم اسم إلهی.

و منازل الجنه على عدد آی القرآن، ما بلغ إلینا منه نلنا تلک المنزله بالقراءه، و ما لم یبلغ إلینا نلناه بالاختصاص فی جنات الاختصاص، کما نلنا بالمیراث جنات أهل النار الذین هم أهلها، و أبواب الجنه ثمانیه على عدد أعضاء التکلیف، و هی العین و الأذن و اللسان و الید و البطن و الفرج و الرجل و القلب، و قد یقوم الإنسان فی زمن واحد بأعمال هذه الأعضاء کلها، فیدخل من أبواب الجنه الثمانیه، فی حال دخوله من کل باب منها، فإن نشأه الآخره تشبه البرزخ، و باطن الإنسان من حیث ما هو ذو خیال، و أمّا خوخات الجنه فتسع و سبعون خوخه، و هی شعب الإیمان بضع و سبعون شعبه، و لکل شعبه من الإیمان، طریق إلى الجنه «وَ رِضْوانٌ مِنَ اللَّهِ أَکْبَرُ ذلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ». راجع سوره ۷۵ آیه ۲۳ حدیث أبی بکر النقاش.

 

[سوره التوبه (۹): آیه ۷۳]

یا أَیُّهَا النَّبِیُّ جاهِدِ الْکُفَّارَ وَ الْمُنافِقِینَ وَ اغْلُظْ عَلَیْهِمْ وَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ (۷۳)

و ذلک لإظهار عزه الإیمان بعز المؤمن، ثبت أن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم قال فی غزوه و قد تراءى الجمعان: من یأخذ هذا السیف بحقه؟ فأخذه أبو دجانه، فمشى به بین الصفین خیلاء، مظهرا الإعجاب و التبختر، فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: هذه مشیه یبغضها اللّه و رسوله، إلا فی هذا الموطن، و ما أظهر صلّى اللّه علیه و سلم غلظه على أحد إلا عن أمر إلهی حین قیل له: «جاهِدِ الْکُفَّارَ وَ الْمُنافِقِینَ وَ اغْلُظْ عَلَیْهِمْ» فأمر به لما لم یقتض طبعه ذلک، و إن کان بشرا یغضب کما یغضب البشر، و یرضى لنفسه، فقد قدم ذلک دواء نافعا یکون فی ذلک الغضب رحمه من حیث لا یشعر بها فی حال الغضب، فکان یدل بغضبه مثل دالته برضاه.

[سوره التوبه (۹): الآیات ۷۴ الى ۷۵]

یَحْلِفُونَ بِاللَّهِ ما قالُوا وَ لَقَدْ قالُوا کَلِمَهَ الْکُفْرِ وَ کَفَرُوا بَعْدَ إِسْلامِهِمْ وَ هَمُّوا بِما لَمْ یَنالُوا وَ ما نَقَمُوا إِلاَّ أَنْ أَغْناهُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ فَإِنْ یَتُوبُوا یَکُ خَیْراً لَهُمْ وَ إِنْ یَتَوَلَّوْا یُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ عَذاباً أَلِیماً فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ وَ ما لَهُمْ فِی الْأَرْضِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ (۷۴) وَ مِنْهُمْ مَنْ عاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتانا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَ لَنَکُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِینَ (۷۵)

و هو قول ثعلبه بن حاطب لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، و ما أخبر اللّه تعالى عنه أنه قال إن شاء اللّه، فلو قال: إن شاء اللّه لفعل، ثم، قال تعالى فی حقه:

[سوره التوبه (۹): آیه ۷۶]

فَلَمَّا آتاهُمْ مِنْ فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَ تَوَلَّوْا وَ هُمْ مُعْرِضُونَ (۷۶)

نزلت فی حق ثعلبه لما فرض اللّه الزکاه جاءه مصدق رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یطلب منه زکاه غنمه، فاشتد علیه ذلک بعد ما کان عاهد اللّه کما أخبر اللّه، فی قوله: «وَ مِنْهُمْ مَنْ عاهَدَ اللَّهَ» الآیه فلما رزقه اللّه مالا، و فرض اللّه الصدقه علیه قال ما أخبر اللّه به عنه، و قوله تعالى: «بَخِلُوا بِهِ» هی صفه النفس التی جبلت علیه، فقال: هذه أخیه الجزیه و امتنع و لم یقبل حکم اللّه، فأطلق علیهم صفه البخل لمنعهم ما أوجب اللّه علیهم فی أموالهم، و أخبر اللّه فیه بما قال.

[سوره التوبه (۹): آیه ۷۷]

فَأَعْقَبَهُمْ نِفاقاً فِی قُلُوبِهِمْ إِلى‏ یَوْمِ یَلْقَوْنَهُ بِما أَخْلَفُوا اللَّهَ ما وَعَدُوهُ وَ بِما کانُوا یَکْذِبُونَ (۷۷)

فلما بلغه ما أنزل اللّه فیه جاء بزکاته إلى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فامتنع رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أن یأخذها منه و لم یقبل صدقته إلى أن مات صلّى اللّه علیه و سلم، و سبب امتناعه صلّى اللّه علیه و سلم من قبول صدقته أن اللّه أخبر عنه أنه یلقاه منافقا، و الصدقه إذا أخذها النبی صلّى اللّه علیه و سلم طهره بها و زکاه، و صلى علیه‏ کما أمره اللّه و أخبر اللّه أن صلاته سکن للمتصدق، یسکن إلیها، و هذه صفات تناقض النفاق و ما یجده المنافق عند اللّه، فلم یتمکن لهذه الشروط أن یأخذ منه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم الصدقه لما جاءه بها بعد قوله، و امتنع أیضا بعد موت رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم عن أخذها منه أبو بکر و عمر، لما جاء بها إلیهما فی زمان خلافتهما،

[اخذ عثمان الزکاه من ثعلبه]

فلما ولی عثمان بن عفان الخلافه جاء بها فأخذها منه، متأولا أنها حق الأصناف الذین أوجب اللّه لهم هذا القدر فی عین هذا المال، و هذا الفعل من عثمان من جمله ما انتقد علیه، و ینبغی أن لا ینتقد على المجتهد حکم ما أداه إلیه اجتهاده، فإن الشرع قد قرر حکم المجتهد، و رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم ما نهى أحدا من أمرائه أن یأخذ من هذا الشخص صدقته، و قد ورد الأمر الإلهی بإیتاء الزکاه، و حکم رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی مثل هذا قد یفارق حکم غیره، فإنه قد یختص رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم بأمور لا تکون لغیره لخصوص وصف، إما تقتضیه النبوه مطلقا أو نبوته صلّى اللّه علیه و سلم، فإن اللّه قال لنبیه صلّى اللّه علیه و سلم فی أخذ الصدقه «تُطَهِّرُهُمْ وَ تُزَکِّیهِمْ بِها» و ما قال: «یتطهرون» و لا «یتزکون بها» فقد یکون هذا من خصوص وصفه، و هو رؤف رحیم بأمته، فلو لا ما علم أن أخذه یطهره و یزکیه بها و قد أخبره اللّه أن ثعلبه بن حاطب یلقاه منافقا، فامتنع أدبا مع اللّه، فمن شاء وقف لوقوفه صلّى اللّه علیه و سلم کأبی بکر و عمر، و من شاء لم یقف کعثمان لأمر اللّه بها العام، و ما یلزم غیر النبی صلّى اللّه علیه و سلم أن یطهر و یزکی مؤدی الزکاه بها، و الخلیفه فیها إنما هو وکیل من عینت له هذه الزکاه أعنی الأصناف الذین یستحقونها، إذ کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم ما نهى أحدا و لا أمره فیما توقف فیه و اجتنبه، فساغ الاجتهاد و راعى کل مجتهد الدلیل الذی أداه إلیه اجتهاده، فمن خطأ مجتهدا فما وفاه حقه، و إن المخطئ و المصیب منهم واحد لا بعینه.

[سوره التوبه (۹): آیه ۷۸]

أَ لَمْ یَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ سِرَّهُمْ وَ نَجْواهُمْ وَ أَنَّ اللَّهَ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ (۷۸)

اعلم أن العلم بالأمر لا یتضمن شهوده فدل أن نسبه رؤیتک الأشیاء غیر نسبه علمک بها، فالنسبه العلمیه تتعلق بالشهاده و الغیب، فکل مشهود معلوم ما شهد منه، و ما کل معلوم مشهود، و ما ورد فی الشرع قط أن اللّه یشهد الغیوب، و إنما ورد یعلم الغیوب، و لهذا وصف نفسه بالرؤیه فقال: (أَ لَمْ یَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ یَرى‏) و وصف نفسه بالبصر و بالعلم،ففرق بین النسب و میز بعضها عن بعض لیعلم ما بینها، فالغیب أمر إضافی لما غاب عنا، و ما یلزم من شهود الشی‏ء العلم بحده و حقیقته، و یلزم من العلم بالشی‏ء العلم بحده و حقیقته، عدما کان أو وجودا، و الأشیاء کلها مشهوده للحق فی حال عدمها، و لو لم تکن کذلک لما خصص بعضها بالإیجاد عن بعض، فما هی معدومه للّه الحق من حیث علمه بها.

[سوره التوبه (۹): الآیات ۷۹ الى ۸۰]

الَّذِینَ یَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِینَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ فِی الصَّدَقاتِ وَ الَّذِینَ لا یَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ فَیَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (۷۹) اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِینَ مَرَّهً فَلَنْ یَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ کَفَرُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْفاسِقِینَ (۸۰)

من رحمه محمد صلّى اللّه علیه و سلم التی أرسل بها أنه قال عند نزول هذه الآیه: لأزیدنّ على السبعین أو قال لو علمت أن اللّه یغفر لهم لزدت على السبعین.

 

[سوره التوبه (۹): الآیات ۷۹ الى ۸۰]

الَّذِینَ یَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِینَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ فِی الصَّدَقاتِ وَ الَّذِینَ لا یَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ فَیَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (۷۹) اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِینَ مَرَّهً فَلَنْ یَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ کَفَرُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْفاسِقِینَ (۸۰)

من رحمه محمد صلّى اللّه علیه و سلم التی أرسل بها أنه قال عند نزول هذه الآیه: لأزیدنّ على السبعین أو قال لو علمت أن اللّه یغفر لهم لزدت على السبعین.

[سوره التوبه (۹): الآیات ۸۱ الى ۸۶]

فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلافَ رَسُولِ اللَّهِ وَ کَرِهُوا أَنْ یُجاهِدُوا بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ قالُوا لا تَنْفِرُوا فِی الْحَرِّ قُلْ نارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَوْ کانُوا یَفْقَهُونَ (۸۱) فَلْیَضْحَکُوا قَلِیلاً وَ لْیَبْکُوا کَثِیراً جَزاءً بِما کانُوا یَکْسِبُونَ (۸۲) فَإِنْ رَجَعَکَ اللَّهُ إِلى‏ طائِفَهٍ مِنْهُمْ فَاسْتَأْذَنُوکَ لِلْخُرُوجِ فَقُلْ لَنْ تَخْرُجُوا مَعِیَ أَبَداً وَ لَنْ تُقاتِلُوا مَعِیَ عَدُوًّا إِنَّکُمْ رَضِیتُمْ بِالْقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّهٍ فَاقْعُدُوا مَعَ الْخالِفِینَ (۸۳) وَ لا تُصَلِّ عَلى‏ أَحَدٍ مِنْهُمْ ماتَ أَبَداً وَ لا تَقُمْ عَلى‏ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ کَفَرُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ ماتُوا وَ هُمْ فاسِقُونَ (۸۴) وَ لا تُعْجِبْکَ أَمْوالُهُمْ وَ أَوْلادُهُمْ إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ أَنْ یُعَذِّبَهُمْ بِها فِی الدُّنْیا وَ تَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَ هُمْ کافِرُونَ (۸۵)

وَ إِذا أُنْزِلَتْ سُورَهٌ أَنْ آمِنُوا بِاللَّهِ وَ جاهِدُوا مَعَ رَسُولِهِ اسْتَأْذَنَکَ أُولُوا الطَّوْلِ مِنْهُمْ وَ قالُوا ذَرْنا نَکُنْ مَعَ الْقاعِدِینَ (۸۶)

 

السوره بالسین هی المنزله، و سور القرآن منازله، و کما أن لکل سوره آیات کذلک لکل منزله.

[سوره التوبه (۹): الآیات ۸۷ الى ۸۸]

رَضُوا بِأَنْ یَکُونُوا مَعَ الْخَوالِفِ وَ طُبِعَ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا یَفْقَهُونَ (۸۷) لکِنِ الرَّسُولُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ جاهَدُوا بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ وَ أُولئِکَ لَهُمُ الْخَیْراتُ وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (۸۸)

الخیرات: جمع خیره و هی الفاضله من کل شی‏ء، و الفضل یقتضی الزیاده.

[سوره التوبه (۹): الآیات ۸۹ الى ۹۱]

أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها ذلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ (۸۹) وَ جاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الْأَعْرابِ لِیُؤْذَنَ لَهُمْ وَ قَعَدَ الَّذِینَ کَذَبُوا اللَّهَ وَ رَسُولَهُ سَیُصِیبُ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (۹۰) لَیْسَ عَلَى الضُّعَفاءِ وَ لا عَلَى الْمَرْضى‏ وَ لا عَلَى الَّذِینَ لا یَجِدُونَ ما یُنْفِقُونَ حَرَجٌ إِذا نَصَحُوا لِلَّهِ وَ رَسُولِهِ ما عَلَى الْمُحْسِنِینَ مِنْ سَبِیلٍ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۹۱)

هذه الآیه نص على أن القتال فرض على الأصحاء الذی یجدون ما ینفقون، فالصحه شرط من شروط الجهاد.- إشاره- من وقف مع إلحاق المتمنی بالمتصدق الغنی، عرف الأمر، فلم یطلب الکثر، فالاستکثار من المال هو الداء العضال، و یبلغ المتمنی بتمنیه مبلغ صاحب المال فیما یفعل فیه من الخیر من غیر کد و لا نصب و لا سؤال و لا حساب، و هم فی الأجر على السواء مع ما یزید علیه من أجر الفقر و الحسره، و أنّ اللّه لا یضیع أجر من أحسن عملا، و تمنیه من عمله.

[سوره التوبه (۹): الآیات ۹۲ الى ۹۳]

وَ لا عَلَى الَّذِینَ إِذا ما أَتَوْکَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لا أَجِدُ ما أَحْمِلُکُمْ عَلَیْهِ تَوَلَّوْا وَ أَعْیُنُهُمْ تَفِیضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَناً أَلاَّ یَجِدُوا ما یُنْفِقُونَ (۹۲) إِنَّمَا السَّبِیلُ عَلَى الَّذِینَ یَسْتَأْذِنُونَکَ وَ هُمْ أَغْنِیاءُ رَضُوا بِأَنْ یَکُونُوا مَعَ الْخَوالِفِ وَ طَبَعَ اللَّهُ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا یَعْلَمُونَ (۹۳)

الطبع النقش الذی یکون فی الختم، و الختم هو القفل.

[سوره التوبه (۹): الآیات ۹۴ الى ۱۰۰]

یَعْتَذِرُونَ إِلَیْکُمْ إِذا رَجَعْتُمْ إِلَیْهِمْ قُلْ لا تَعْتَذِرُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَکُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللَّهُ مِنْ أَخْبارِکُمْ وَ سَیَرَى اللَّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلى‏ عالِمِ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَهِ فَیُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (۹۴) سَیَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَکُمْ إِذَا انْقَلَبْتُمْ إِلَیْهِمْ لِتُعْرِضُوا عَنْهُمْ فَأَعْرِضُوا عَنْهُمْ إِنَّهُمْ رِجْسٌ وَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ جَزاءً بِما کانُوا یَکْسِبُونَ (۹۵) یَحْلِفُونَ لَکُمْ لِتَرْضَوْا عَنْهُمْ فَإِنْ تَرْضَوْا عَنْهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لا یَرْضى‏ عَنِ الْقَوْمِ الْفاسِقِینَ (۹۶) الْأَعْرابُ أَشَدُّ کُفْراً وَ نِفاقاً وَ أَجْدَرُ أَلاَّ یَعْلَمُوا حُدُودَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ عَلى‏ رَسُولِهِ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (۹۷) وَ مِنَ الْأَعْرابِ مَنْ یَتَّخِذُ ما یُنْفِقُ مَغْرَماً وَ یَتَرَبَّصُ بِکُمُ الدَّوائِرَ عَلَیْهِمْ دائِرَهُ السَّوْءِ وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (۹۸)

وَ مِنَ الْأَعْرابِ مَنْ یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ یَتَّخِذُ ما یُنْفِقُ قُرُباتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَ صَلَواتِ الرَّسُولِ أَلا إِنَّها قُرْبَهٌ لَهُمْ سَیُدْخِلُهُمُ اللَّهُ فِی رَحْمَتِهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۹۹) وَ السَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهاجِرِینَ وَ الْأَنْصارِ وَ الَّذِینَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسانٍ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ وَ أَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی تَحْتَهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً ذلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ (۱۰۰)

 

 

[الرضا]

اختار الحق من الأحوال الرضى فإنه آخر ما یکون من الحق لأهل السعاده من البشرى، فلا بشرى بعدها، فإنها بشرى تصحب الأبد، کما ورد فی الخبر، و هی بشرى بعد رجوع الناس من الرؤیه، بل هی من اللّه لهم فی الکثیب عند الرؤیه فی الزور الأعظم، و جناب اللّه أوسع من أن أرضى منه بالیسیر، فإن متعلق الرضى الیسیر و لکن أرضى عنه لا منه، لأن الرضى منه یقطع همم الرجال، فإن اللّه لا یعظم علیه شی‏ء طلب منه، فإن المطلوب منه لا یتناهى، فلیس له طرف نقف عنده، فوسّع فی طلب المزید إن کنت من العلماء باللّه، و إذا کان اتساع الممکنات لا یقبل التناهی، فما ظنک بالاتساع الإلهی فیما یجب له؟ فالرضى عنه لا منه، لأن الرضى منه جهل به، و نقص، و یکون الرضى بقضاء اللّه، لا بکل مقضی، فإنه لا ینبغی الرضى بکل مقضی.

[سوره التوبه (۹): الآیات ۱۰۱ الى ۱۰۲]

وَ مِمَّنْ حَوْلَکُمْ مِنَ الْأَعْرابِ مُنافِقُونَ وَ مِنْ أَهْلِ الْمَدِینَهِ مَرَدُوا عَلَى النِّفاقِ لا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَیْنِ ثُمَّ یُرَدُّونَ إِلى‏ عَذابٍ عَظِیمٍ (۱۰۱) وَ آخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلاً صالِحاً وَ آخَرَ سَیِّئاً عَسَى اللَّهُ أَنْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۱۰۲)

اعلم أن الشرط المصحح لقبول جمیع الفرائض فرض الإیمان، فما من مؤمن یرتکب معصیه ظاهره أو باطنه إلا و له فیها قربه إلى اللّه، من حیث إیمانه بها بأنها معصیه، فلا یخلص لمؤمن عمل سیئ دون أن یخالطه عمل صالح، و لا تخلص له معصیه غیر مشوبه بطاعه أصلا، و هی طاعه الإیمان بکونها معصیه، فیؤجر على الإیمان بها أنها معصیه، فهو فی مخالفته طائع عاص،

[ «وَ آخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صالِحاً وَ آخَرَ سَیِّئاً»]

قال تعالى: «وَ آخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صالِحاً وَ آخَرَ سَیِّئاً» فهذا معنى المخالطه فالعمل الصالح هنا الإیمان بالعمل الآخر السیّئ أنه سیّئ. و اعلم أنه من المحال أن یأتی مؤمن بمعصیه توعد اللّه علیها فیفزع منها، إلا و یجد فی نفسه الندم على ما وقع منه، و قد قال صلّى اللّه علیه و سلم، الندم توبه، و قد قام به الندم فهو تائب فسقط حکم الوعید، على عکس قول المعتزلی القائل بإنفاذ الوعید فیمن مات عن غیر توبه، لحصول الندم فإنه لا بد للمؤمن أن یکره المخالفه و لا یرضى بها، و هو فی حال عمله إیاها، فهو من کونه کارها لها مؤمن بأنها معصیه ذو عمل صالح، و هو من کونه فاعلا لها ذو عمل سیّئ، فغایته أن یکون من الذین خلطوا عملا صالحا و آخر سیئا فقال تعالى عقیب هذا القول: «عَسَى اللَّهُ أَنْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ» و هو سبحانه یعلم ما یجریه فی عباده و مع هذا جاء بلفظ الترجی، و قال العلماء:

إن عسى من اللّه واجبه فإنه لا مانع له و التوبه الرجوع فمعناه أن یرجع علیهم بالرحمه و بالمغفره، و تبدیل السیئات و القبول، فیغفر لهم تلک المعصیه بالإیمان الذی خلطها به، فإنه وقع الترجی للعبد من اللّه فی القبول، و یرزقهم الندم علیها، و الندم توبه، فإذا ندموا حصلت توبه اللّه علیهم، فالمؤمن هنا ذو عمل صالح من ثلاثه أوجه، الإیمان بکونها معصیه، و کراهته لوقوعها منه، و الندم علیها، و هو ذو عمل سیّئ من وجه واحد، و هو ارتکابه إیاها، و مع هذا الندم فإن الرهبه تحکم علیه، سواء کان عالما بما قلناه أو غیر عالم، فإنه یخاف وقوع مکروه آخر منه، و لو مات على تلک الرهبه فإن الرهبه لا تفارقه، و ینتقل تعلقها من نفوذ الوعید إلى العتاب الإلهی و التقریر عند السؤال على ما وقع منه.

و اعلم أن متعلق عسى هنا رجوعه علیهم بالرحمه، لا رجوعهم إلیه، فإنه ما ذکر لهم توبه، و ما ذکر لهم قربه، فما تاب هنا فی هذه الآیه علیهم لیتوبوا کما قال فی موضع آخر: «ثُمَّ تابَ عَلَیْهِمْ‏ لِیَتُوبُوا» و إنما هو رجوع بالعفو و التجاوز، فجاء هنا بحکم آخر ما فیه ذکر توبتهم، بل فیه توبه اللّه تعالى علیهم فإنه تعالى تمم الآیه بقوله: «إن الله غفور رحیم».

فمن هذه الآیه نعلم أن الإیمان أصل، و العمل فرع لهذا الأصل بلا شک، و لهذا لا یخلص للمؤمن معصیه أصلا من غیر أن یخالطها طاعه، فالمخلط هو المؤمن العاصی، فإن المؤمن إذا عصى فی أمر ما، فهو مؤمن بأن ذلک معصیه، و الإیمان واجب فقد أدى واجبا، فالمؤمن مأجور فی عین عصیانه و الإیمان أقوى.

 

[سوره التوبه (۹): آیه ۱۰۳]

خُذْ مِنْ أَمْوالِهِمْ صَدَقَهً تُطَهِّرُهُمْ وَ تُزَکِّیهِمْ بِها وَ صَلِّ عَلَیْهِمْ إِنَّ صَلاتَکَ سَکَنٌ لَهُمْ وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (۱۰۳)

سمی المال مالا لأنه یمیل بالنفوس إلیه، و إنما مالت النفوس إلیه لما جعل اللّه عنده من قضاء الحاجات به، و جبل الإنسان على الحاجه، لأنه فقیر بالذات، فمال إلیه بالطبع الذی لا ینفک عنه، فقال تعالى لنبیه صلّى اللّه علیه و سلم: «خُذْ مِنْ أَمْوالِهِمْ» أی: المال الذی فی أموالهم مما لیس لهم، بل هو «صَدَقَهً» منی على من ذکرتهم فی کتابی، فأمر اللّه تعالى رسوله و نوابه أن یأخذوا من هذه الأموال مقدارا معلوما، سماه زکاه، یعود خیرها علینا، و سمیت صدقه أی ما یشتد علیهم فی نفوسهم إعطاؤها، لأن البخل و الشح صفه النفوس التی جبلت علیه.

و لما کان معنى الزکاه التطهیر، أی طهاره الأموال، فإنها طهرت أربابها، قال تعالى: «تُطَهِّرُهُمْ» من صفه البخل‏ «وَ تُزَکِّیهِمْ بِها» أی تکثر الخیر لهم بها «وَ صَلِّ عَلَیْهِمْ» أمر الحق نبیه بالصلاه علینا جزاء، کما أمرنا به تعالى من الصلاه على النبی فی قوله: «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً» ثم قال: «إِنَّ صَلاتَکَ سَکَنٌ لَهُمْ» فما أعجب القرآن لمن تدبر آیاته و تذکر! فصلاته صلّى اللّه علیه و سلم سکن للمتصدق یسکن إلیها.

[- إشاره- من کلمه «ما لک»]

– إشاره- «ما لَکَ» نفی من باب الإشاره و اسم من باب الدلاله، و أصلیته من اسم المالیه- تحقیق- راجع سوره الأحزاب آیه ۵۶.

[سوره التوبه (۹): آیه ۱۰۴]

أَ لَمْ یَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ یَقْبَلُ التَّوْبَهَ عَنْ عِبادِهِ وَ یَأْخُذُ الصَّدَقاتِ وَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِیمُ (۱۰۴)

العبد إذا رجع إلى الحق بالتوبه، رجع الحق إلیه بالقبول، «أَ لَمْ یَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ یَقْبَلُ التَّوْبَهَ عَنْ عِبادِهِ» و هو رجوعه على عباده بالقبول، فإن اللّه لا یقبل المعاصی و یقبل التوبه و الطاعات، و هذا من رحمته بعباده، فإنه لو قبل المعاصی لکانت عنده فی حضره المشاهده، کما هی الطاعات، فلا یشهد الحق من عباده إلا ما قبله، و لا یقبل إلا الطاعات، فلا یرى من عباده إلا ما هو حسن محبوب عنده، و یعرض عن السیئات فلا یقبلها «وَ یَأْخُذُ الصَّدَقاتِ» یأخذ الحق الصدقات بحکم الوکاله، فیربیها و یثمرها، فهو وکیل فی حق قوم تبرعا من نفسه رحمه بهم، و هو قوله صلّى اللّه علیه و سلم: إن الصدقه تقع بید الرحمن قبل أن تقع بید السائل- الحدیث، لذلک قال تعالى: «وَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ» بقبوله التوبه و الطاعه «الرَّحِیمُ» بعدم مؤاخذته على الذنب.

[سوره التوبه (۹): آیه ۱۰۵]

وَ قُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَى اللَّهُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ وَ سَتُرَدُّونَ إِلى‏ عالِمِ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَهِ فَیُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (۱۰۵)

[فسیرى الله اعمالهم‏]

لکل راء عین تلیق به، فیدرک من المرئی بحسب ما تعطیه قوه ذلک العین، فثم عین تعطی الإحاطه بالمرئی، و لیس ذلک إلا اللّه و أما ما یراه الرسول و المؤمنون فلیس إلا رؤیه خاصه، لیس فیها إحاطه. فیراه الرسول بحسب ما أرسل به، و کذلک المؤمن یراه بقدر ما علم من هذا الرسول، فلیست عین المؤمن تبلغ فی الرتبه إدراک عین الرسول، فإن المجتهد مخطئ و مصیب، و الرسول حق کله، فإن له التشریع، و هو العین المطلوبه لطالب الدلاله، فإذا قامت صوره العمل نشأه کامله- کان العمل ما کان من المکلف- یراها اللّه من حیث أراها الرسول و المؤمنین، و من حیث لا یرونها، و یرى المؤمنون ذلک العمل من حیث یرونها، لا من حیث یراها الرسول، و لکل موطن فی القیامه یحکم به اللّه فیه‏ «وَ سَتُرَدُّونَ إِلى‏ عالِمِ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَهِ» العالم عالمان ما ثم ثالث: عالم یدرکه الحس، و هو المعبر عنه‏ بالشهاده، و عالم لا یدرکه الحس، و هو المعبر عنه بعالم الغیب، فإن کان مغیبا فی وقت و ظهر فی وقت للحس فلا یسمى ذلک غیبا، و إنما الغیب ما لا یمکن أن یدرکه الحس، لکن یعلم بالعقل، إما بالدلیل القاطع، و إما بالخبر الصادق و هو إدراک الإیمان، فالشهاده مدرکها الحس، و هو طریق إلى العلم ما هو عین العلم، و ذلک یختص بکل ما سوى اللّه ممن له إدراک حسی، و العلم مدرکه العلم عینه.

 

[سوره التوبه (۹): الآیات ۱۰۶ الى ۱۰۸]

وَ آخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللَّهِ إِمَّا یُعَذِّبُهُمْ وَ إِمَّا یَتُوبُ عَلَیْهِمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (۱۰۶) وَ الَّذِینَ اتَّخَذُوا مَسْجِداً ضِراراً وَ کُفْراً وَ تَفْرِیقاً بَیْنَ الْمُؤْمِنِینَ وَ إِرْصاداً لِمَنْ حارَبَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ وَ لَیَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنا إِلاَّ الْحُسْنى‏ وَ اللَّهُ یَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ (۱۰۷) لا تَقُمْ فِیهِ أَبَداً لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوى‏ مِنْ أَوَّلِ یَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِیهِ فِیهِ رِجالٌ یُحِبُّونَ أَنْ یَتَطَهَّرُوا وَ اللَّهُ یُحِبُّ الْمُطَّهِّرِینَ (۱۰۸)

[المطهرون‏]

المطهرون هم الذین طهروا غیرهم کما طهروا نفوسهم، فتعدت طهارتهم إلى غیرهم، فمن منع ذاته و ذات غیره أن یقوم بها ما هو مذموم فی حقها عند اللّه فقد عصمها و حفظها و وقاها و سترها عن قیام الصفات المذمومه شرعا بها، فهو مطهر لها بما علمها من علم ما ینبغی، لینفر عنه بنور العلم و حیاته ظلمه الجهاله و موتها، فهو محبوب عند اللّه مخصوص بعنایه ولایه إلهیه و استخلاف، و کل إنسان وال على جوارحه فما فوق ذلک، و قد أعلمه اللّه بما هی الطهاره التی یطهر بها رعایاه.

[سوره التوبه (۹): آیه ۱۰۹]

أَ فَمَنْ أَسَّسَ بُنْیانَهُ عَلى‏ تَقْوى‏ مِنَ اللَّهِ وَ رِضْوانٍ خَیْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْیانَهُ عَلى‏ شَفا جُرُفٍ هارٍ فَانْهارَ بِهِ فِی نارِ جَهَنَّمَ وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ (۱۰۹)

أ فمن أسس بنیانه فقوى أرکانه، و أوثق قواعد بنیانه، أمن من الهدم و السقوط، و البیت بیت الإیمان و قد قام على خمسه، سقف و أربعه جدر، و هو قوله صلّى اللّه علیه و سلم: بنی الإسلام على خمس: شهاده أن لا إله إلا اللّه و إقام الصلاه و إیتاء الزکاه و صوم رمضان و حج البیت من استطاع إلیه سبیلا. و الساکن المؤمن، و حشمه و خوله مکارم الأخلاق و نوافل الخیرات.

[سوره التوبه (۹): الآیات ۱۱۰ الى ۱۱۱]

لا یَزالُ بُنْیانُهُمُ الَّذِی بَنَوْا رِیبَهً فِی قُلُوبِهِمْ إِلاَّ أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (۱۱۰) إِنَّ اللَّهَ اشْتَرى‏ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّهَ یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَیَقْتُلُونَ وَ یُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَیْهِ حَقًّا فِی التَّوْراهِ وَ الْإِنْجِیلِ وَ الْقُرْآنِ وَ مَنْ أَوْفى‏ بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَیْعِکُمُ الَّذِی بایَعْتُمْ بِهِ وَ ذلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ (۱۱۱)

لما علم اللّه من العباد أنه یکبر علیهم الجهاد بأموالهم و أنفسهم، لدعواهم أن أنفسهم و أموالهم لهم، کما أثبتها الحق لهم، و اللّه لا یقول إلا حقا، فقدم شراء الأموال و الأنفس منهم، حتى یرفع یدهم عنها، فبقی المشتری یتصرف فی سلعته کیف شاء، و البائع و إن أحب سلعته فالعوض الذی أعطاه فیها و هو الثمن أحب إلیه مما باعه،

[ «إِنَّ اللَّهَ اشْتَرى‏ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ»]

فقال تعالى: «إِنَّ اللَّهَ اشْتَرى‏ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ» و بعد هذا الشراء أمر أن یجاهدوا بها فی سبیل اللّه، لیهون ذلک علیهم، فهم یجاهدون بنفوس مستعاره أعنی النفوس الحیوانیه القائمه بالأجسام، و الأموال المستعاره. فهم کمن سافر على دابه معاره، و مال غیره، و قد رفع عنه الحرج مالکها عند ما أعاره، إن نفقت الدابه، و هلک المال، فهو مستریح القلب، فما بقی علیه مشقه نفسیه إن کان مؤمنا، إلا ما یقاسی هذا المرکب الحیوانی من المشقه، من طول الشقه، و تعب الطریق.

و إن کان فی قتال العدو فما ینال من الکر و الفر و الطعن بالأرماح و الرشق بالسهام و الضرب بالسیوف، و الإنسان مجبول على الشفقه الطبیعیه، فهو یشفق على مرکوبه‏ من حیث أنه حیوان، لا من جهه مالکه، فإن مالکه قد علم منه هذا المعار إلیه‏[۱] أنه یرید إتلافه، فذلک محبوب له فلم یبق له علیه شفقه إلا الشفقه الطبیعیه، فالنفوس التی اشتراها الحق فی هذه الآیه إنما هی النفوس الحیوانیه، اشتراها من النفوس الناطقه المؤمنه المکلفه بالإیمان، فنفوس المؤمنین الناطقه هی البائعه المالکه لهذه النفوس الحیوانیه التی اشتراها الحق منها، لأنها التی یحل بها القتل، و لیست هذه النفوس بمحل للإیمان،

و إنما الموصوف بالإیمان النفوس الناطقه، و منها اشترى الحق نفوس الأجسام فقال: «اشْتَرى‏ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ» و هی النفوس الناطقه الموصوفه بالإیمان‏ «أَنْفُسَهُمْ» التی هی مراکبهم الحسیه، و هی الخارجه للقتال بهم و الجهاد، و هی التی تدعی الملک، فبقی المؤمن لا نفس له کسائر الحیوان، فلم یبق من یدعی ملکا، فصار الملک للّه الواحد القهار، و زال الاشتراک، فالمؤمن لا نفس له، فلا دعوى له فی الملک، فکل مؤمن ادعى ملکا حقیقه فلیس بمؤمن، فإن المؤمن باع نفسه، فما بقی له من یدعی، لأن نفسه کانت صاحبه الدعوى، لکونها على صوره من له الدعوى بالملک حقیقه، و هو اللّه تعالى، فاحفظ نفسک یا أخی من دعوى تسلب عنک الإیمان.

فالمؤمن لا نفس له، فلیس له فی الشفقه علیها إلا الشفقه الذاتیه التی فی النفس الناطقه على کل حیوان. «وَ أَمْوالَهُمْ» فأفلسهم لأنه حال بینهم و بینها، فلم یبق لهم ما یصلون به إلى المنعه، ببقاء الحیاه لبقاء الغذاء الحاصل بالمال. «بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّهَ» و هو الثمن فإن المؤمن ممدوح فی القرآن بالتجاره و هو قوله تعالى: «هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلى‏ تِجارَهٍ تُنْجِیکُمْ مِنْ عَذابٍ أَلِیمٍ» و البیع فیما ملک بیعه، و هو قوله تعالى: «إِنَّ اللَّهَ اشْتَرى‏ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّهَ» و جعلها الثمن للحدیث الوارد فی الخصمین من الظالم و المظلوم، إذا أصلح اللّه بین خلقه یوم القیامه، فیأمر اللّه المظلوم أن یرفع رأسه، فینظر إلى علیین فیرى ما یبهره حسنه، فیقول: یا رب لأی نبی هذا لأی شهید هذا؟ فیقول اللّه تعالى لمن أعطانی الثمن، قال: و من یملک ثمن هذا؟ قال: أنت بعفوک عن أخیک هذا فیقول: یا رب قد عفوت عنه، فیقول: خذ بید أخیک فادخل الجنه. و لما أورد رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم هذا الحدیث تلا «فَاتَّقُوا اللَّهَ وَ أَصْلِحُوا ذاتَ بَیْنِکُمْ» فإن اللّه یصلح بین عباده یوم القیامه.

«یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَیَقْتُلُونَ وَ یُقْتَلُونَ» وجه آخر فی هذه المبایعه: وقع البیع بین اللّه و بین المؤمن‏ من کونه ذا نفس حیوانیه، فهی التی تدعی الملک، و هی البائعه، فباعت النفس الناطقه من اللّه و ما کان لها مما لها به نعیم من مالها بعوض و هو الجنه، فالبیع و الشراء معاوضه، و السوق المعترک، فاستشهدت فأخذها المشتری إلى منزله و أبقى علیها حیاتها حتى یقبض ثمنها الذی هو الجنه، فلهذا قال فی الشهداء: إنهم أحیاء عند ربهم یرزقون، فرحین ببیعهم لما رأوا فیه من الربح، حیث انتقلوا إلى الآخره من غیر موت، فالإنسان المؤمن یتنعم من حیث نفسه الحیوانیه، بما تعطی الجنه من النعیم، و یتنعم بما یرى مما صارت إلیه من النعیم نفسه الناطقه، التی باعها بمشاهده سیدها، فحصل للمؤمن النعیمان.

فإن الذی باع کان محبوبا له، و ما باعه إلا لیصل إلى هذا الخیر الذی وصل إلیه، و کانت له الحظوه عند اللّه حیث باعه هذه النفس الناطقه العاقله. و سبب شراء الحق إیاها أنها کانت له بحکم الأصل بقوله: «وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی» فطرأت الفتن و البلایا، و ادعى المؤمن فیها، فتکرم الحق و تقدس، و لم یجعل نفسه خصما لهذا المؤمن، فتلطف له فی أن یبیعها منه، و أراه العوض، و لا علم له بلذه المشاهده، لأنها لیست له، فأجاب إلى البیع فاشتراها اللّه منه، فلما حصلت بید المشتری، و حصل الثمن تصدق الحق بها علیه امتنانا، لکونه حصل فی منزل لا یقتضی له الدعوى فیما لا یملک و هو الآخره. و قد مثل هذا الذی قلناه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، حین اشترى من جابر بن عبد اللّه بعیره فی السفر بثمن معلوم، و اشترط علیه البائع جابر بن عبد اللّه ظهره إلى المدینه، فقبل الشرط المشتری، فلما وصل المدینه، وزن له الثمن، فلما قبضه و حصل عنده و أراد الانصراف أعطاه بعیره و الثمن جمیعا، فهذا بیع و شرط، و هکذا فعل اللّه سواء، اشترى من المؤمن نفسه بثمن معلوم و هو الجنه، و اشترط علیه ظهره إلى المدینه، و هو خروجه إلى الجهاد، فلما حصل هناک و استشهد، قبضه الثمن، و رد علیه نفسه، لیکون المؤمن بجمیعه متنعما، بما تقبله النفس الناطقه من نعیم العلوم و المعارف، و بما تعمله الحیوانیه من المأکل و المشرب و الملبس و المنکح و المرکب و کل نعیم محسوس، ففرحت بالمکانه و المکان و المنزله و المنزل.

– إشاره- إن من الرحمه التی تتضمنها سوره التوبه و من التنزل الإلهی أن فیها شراء نفوس المؤمنین منهم، بأن لهم الجنه، و أی تنزل أعظم من أن یشتری السید ملکه من عبده؟ و هل یکون فی الرحمه أبلغ من هذا؟ «وَعْداً عَلَیْهِ حَقًّا» یعنی الجنه «فِی التَّوْراهِ وَ الْإِنْجِیلِ وَ الْقُرْآنِ» من الناس عبید، و منهم أجراء، و لأجل الإجاره نزلت الکتب‏ الإلهیه بها بین الأجیر و المستأجر، فلو کانوا عبیدا ما کتب الحق کتابا لهم على نفسه، فإن العبد لا یوقت على سیده، إنما هو عامل فی ملکه، و متناول ما یحتاج إلیه، فالأجراء هم الذین اشترى الحق منهم أنفسهم و أموالهم بالجنه، وعدا علیه حقا فی التوراه و الإنجیل و القرآن‏ «وَ مَنْ أَوْفى‏ بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ» قال صلّى اللّه علیه و سلم فی الصلوات الخمس: فمن أتى بهن لم یضیع من حقهن شیئا کان له عند اللّه عهد أن یدخله الجنه فاستبشروا بیعکم الذی بایعتم به و ذلک هو الفوز العظیم.

 

 

[سوره التوبه (۹): آیه ۱۱۲]

التَّائِبُونَ الْعابِدُونَ الْحامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاکِعُونَ السَّاجِدُونَ الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ النَّاهُونَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ الْحافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ (۱۱۲)

[ «التَّائِبُونَ» الآیه]

«التَّائِبُونَ» جمع تائب من رجال و نساء، و هو الراجع إلى اللّه من عین المخالفه، و لو رجع ألف مره فی کل یوم، فما یرجع إلا من المخالفه. و اللّه قابل التوب خاصه. «الْعابِدُونَ» هم أهل الفرائض خاصه، منهم صاحب سبب، و منهم تارک سبب، و هم صلحاء الظاهر و الباطن، قد عصموا من الغل و الحسد و الحرص و الشره المذموم، و صرفوا کل هذه الأوصاف إلى الجهات المحموده. الثواب لهم مشهود، و القیامه و أهوالها و الجنه و النار مشهودتان، دموعهم فی محاریبهم، شغلهم هول المعاد عن الرقاد، ضمروا بطونهم بالصیام، للسباق فی حلبه النجاه.

«الْحامِدُونَ» من الرجال و النساء، تولاهم اللّه بعواقب ما تعطیه صفات الحمد، فهم أهل عاقبه الأمور، فالحمد إنما هو للّه خاصه، بأی وجه کان، فالحامدون الذین أثنى اللّه علیهم فی القرآن، هم الذین طالعوا نهایات الأمور فی ابتدائها، و هم أهل السوابق، فشرعوا فی حمده ابتداء بما یرجع إلیه سبحانه و تعالى جل جلاله من حمد المحجوبین انتهاء، فهم الحامدون على الشهود بلسان الحق، ثبت فی الصحیح عن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: لا شی‏ء أحب إلى اللّه تعالى من أن یمدح، و اللّه تعالى قد وصف عباده المؤمنین بالحامدین، و ذم و لعن من ذم جناب اللّه، و نسب إلیه ما لا یلیق به‏ «السَّائِحُونَ» و هم المجاهدون فی سبیل اللّه، من رجال و نساء، قال صلّى اللّه علیه و سلم: سیاحه أمتی الجهاد فی سبیل اللّه، فالسیاحه فی هذه الأمه الجهاد، و السیاحه المشی فی الأرض للاعتبار برؤیه آثار القرون‏ الماضیه، و من هلک من الأمم السالفه، و لما کان المقصود من الجهاد إعلاء کلمه اللّه، فی الأماکن التی یعلو فیها ذکر غیر اللّه، ممن یعبد من دون اللّه، جعل النبی صلّى اللّه علیه و سلم سیاحه هذه الأمه الجهاد، فإن الأرض و إن لم یکفر علیها و لا ذکر اللّه فیها أحد من البشر، فهی أقل حزنا و هما من الأرض التی عبد غیر اللّه فیها و کفر علیها، و هی أرض المشرکین و الکفار، فکانت السیاحه بالجهاد أفضل من السیاحه بغیر الجهاد، و لکن بشرط أن یذکر اللّه علیها و لا بد، فإن ذکر اللّه فی الجهاد أفضل من لقاء العدو، فیضرب المؤمنون رقابهم، و یضرب الکفار رقاب المؤمنین. و أما السیاحه بالجولان فی الأرض على طریق الاعتبار و القربه إلى اللّه، لما فی الأنس بالخلق من الوحشه، فالسائحون من عباد اللّه یشاهدون من آیات اللّه، و من خرق العوائد ما یزیدهم قوه فی إیمانهم و نفسهم و معرفتهم باللّه، و أنسا به و رحمه بخلقه، و شفقه علیهم، فیفتح لهم فی بواطنهم فی علوم إلهیه لا ینالونها إلا فی هذه المشاهده، و ما یحصل لهم من خرق العوائد و الاعتبار، فهم یرون فی الأرض من الآیات و العجائب و الاعتبارات ما دعاهم إلى النظر فیما ینبغی لمالک الأرض، فأنار اللّه قلوبهم بأنوار العلوم، و فتح لهم فی النظر فی الآیات، و هی العلامات الداله على عظمه من انقطعوا إلیه و هو اللّه تعالى. «الرَّاکِعُونَ» من رجال و نساء، هم الذین وصفهم اللّه بالرکوع، و هو الخضوع و التواضع للّه تعالى من حیث هویته سبحانه، و لعزته و کبریائه حیث ظهر من العالم، لعلمهم بأنها صفه الحق، لا صفه من تلبس بها، فرکعوا للصفه لا للعین، و من هنا تواضع العارفون للجبارین و المتکبرین من العالم للصفه لا لعینهم إذ کان الحق هو مشهودهم فی کل شی‏ء.

«السَّاجِدُونَ» من الرجال و النساء، تولاهم اللّه بسجود القلوب، فهم لا یرفعون رءوسهم، لا فی الدنیا و لا فی الآخره، و هو حال القربه و صفه المقربین قال تعالى: «وَ اسْجُدْ وَ اقْتَرِبْ» و قال تعالى لنبیه صلّى اللّه علیه و سلم: «فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ وَ کُنْ مِنَ السَّاجِدِینَ» یرید الذین لا یرفعون رءوسهم، و لا یکون ذلک إلا فی سجود القلب. «الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ» من رجال و نساء، هم الذین تولاهم اللّه بالأمر باللّه، إذ کان هو المعروف، فلا فرق أن تقول الآمرون باللّه أو الآمرون بالمعروف، فهو المعروف الذی لا ینکر بلا خلاف فی جمیع الملل و النحل و العقول، فالآمرون بالمعروف هم الآمرون على الحقیقه باللّه، فإنه سبحانه إذا أحب عبده کان لسانه الذی یتکلم به، و الأمر من أقسام الکلام، فهم الآمرون به لأنه لسانهم،فهؤلاء هم الطبقه العلیا فی الأمر بالمعروف، و کل آمر بمعروف فهو تحت حیطه هذا الأمر «وَ النَّاهُونَ عَنِ الْمُنْکَرِ» و أعلاهم طبقه الناهون عن المنکر بالمعروف، و المنکر الشریک الذی أثبته المشرکون بجعلهم، فلم یقبله التوحید، و أنکره فصار منکرا من القول و زورا.

فإنه سبحانه إذا أحب عبده کان لسانه الذی یتکلم به، و الأمر من أقسام الکلام، فهم الآمرون به لأنه لسانهم،فهؤلاء هم الطبقه العلیا فی الأمر بالمعروف، و کل آمر بمعروف فهو تحت حیطه هذا الأمر «وَ النَّاهُونَ عَنِ الْمُنْکَرِ» و أعلاهم طبقه الناهون عن المنکر بالمعروف، و المنکر الشریک الذی أثبته المشرکون بجعلهم، فلم یقبله التوحید، و أنکره فصار منکرا من القول و زورا.

«وَ الْحافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ» اعلم أن قوله تعالى: «الْحافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ» إطلاق فی حقهم و هم على طبقتین: فمنهم من عرف الحدود الذاتیه فوقف عندها، و ذلک العالم الحکیم المشاهد صاحب العین السلیمه، و منهم من عرف الحدود الرسمیه، و لم یعلم الحدود الذاتیه، و هم أرباب الإیمان، و منهم من عرف الحدود الرسمیه و الذاتیه و هم الأنبیاء و الرسل و من دعا إلى اللّه على بصیره من أتباع الرسول صلّى اللّه علیه و سلم، فهؤلاء هم الأولى بأن یطلق علیهم الحافظون لحدود اللّه الذاتیه و الرسمیه معا. «وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ» الصابرین على ذلک، و هم الذین حبسوا نفوسهم عند الحدود و لم یتعدوها مطلقا.

[سوره التوبه (۹): آیه ۱۱۳]

ما کانَ لِلنَّبِیِّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا أَنْ یَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِکِینَ وَ لَوْ کانُوا أُولِی قُرْبى‏ مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحابُ الْجَحِیمِ (۱۱۳)

لأنه قبل التبیین یعذر فی استغفاره، و لیس بأصحاب الجحیم إلا أعداء اللّه تعالى الذین هم أهل الجحیم.

[سوره التوبه (۹): آیه ۱۱۴]

وَ ما کانَ اسْتِغْفارُ إِبْراهِیمَ لِأَبِیهِ إِلاَّ عَنْ مَوْعِدَهٍ وَعَدَها إِیَّاهُ فَلَمَّا تَبَیَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْراهِیمَ لَأَوَّاهٌ حَلِیمٌ (۱۱۴)

إن الرسول إذا تبین له أن شخصا ما عدو للّه تبرأ منه، قال تعالى فی حق إبراهیم علیه السلام و أبیه آزر، بعد ما وعظه و أظهر الشفقه علیه لکونه کان عنده فی حد الإمکان أن یرجع إلى اللّه و توحیده من شرکه، فلما بین اللّه له فی وحیه، و کشف له عن أمر أبیه، و تبین إبراهیم علیه السلام أن أباه آزر عدو للّه، تبرأ منه مع کونه أباه، فأثنى اللّه علیه فقال: «فَلَمَّا تَبَیَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ» و قد کان إبراهیم فی حق أبیه أواها حلیما، لا الآن، و قد ورد فی الخبر أن إبراهیم یجد أباه بین رجلیه فی صوره ذیخ، فیأخذه بیده فیرمی به فی النار، فانظر ما أثر عند الخلیل إیثاره لجناب الحق من عداوه أبیه فی اللّه تعالى، فاللّه یجعلنا ممن آثر الحق على هواه، و أن یجعل ذلک مناه، فإن هذا هو ما فعله إبراهیم الخلیل علیه السلام فی حق أبیه آزر، عند ما تحقق أنه عدو للّه‏ «إِنَّ إِبْراهِیمَ لَأَوَّاهٌ حَلِیمٌ» الأواه هو الذی یکثر التأوه لما یشاهده من جلال اللّه، و کونه ما فی قوته مما ینبغی أن یعامل به ذلک الجلال الإلهی، و التأوه من نعت المحبین، فیتأوه غیره على اللّه، و شفقه على المحجوبین، فیتأسف على من حرمه اللّه الشهود، و یتأوه لحبه فی محبوبه من أجل ما یراه من عمى الخلق عنه، فإن من شأن المحبه الشفقه على المحبوب. «حَلِیمٌ» ببنیه المبالغه، و هی فعیل، و الحلم لا یکون إلا مع القدره على من یحلم عنه، فالحلم هو الإمهال من القادر على الأخذ، فیؤخر الأمر و یمهل و لا یهمل، فإن صاحب العجز عن إنفاذ اقتداره لا یکون حلیما، و لا یکون ذلک حلما، فلا حلیم إلا أن یکون ذا اقتدار، فإن العجله بالأخذ عقیب الجریمه دلیل على الضجر، فالحلیم هو الذی لا یعجل مع القدره و ارتفاع المانع، و حلم العبد من العلم الإلهی السابق و لا یشعر به العبد، حتى تقوم به صفه الحلم، فحینئذ یعلم ما أعطاه حکم علم اللّه فی حکمه، و لهذا إن تقدمه العلم بذلک لا یسمى حلیما على جهه التشریف، فالحق یوصف بالحلم لعدم الأخذ، لا على طریق التشریف، و العبد ینعت بالحلم لعدم الأخذ أیضا و لکن على طریق التشریف، لجهله بما فی علم اللّه من ذلک، قبل اتصافه بعدم المؤاخذه و الإمهال من غیر إهمال، فشرف الحق بالعلم لا بالحلم، و شرف العبد بالحلم لا بالعلم، لجهله ذلک. فإن علم قبل قیام صفه الحلم به لم یکن الحلم به تشریفا، و لما کانت المخالفه تقتضی المؤاخذه أفسد الحلم حکمها فی بعض المذاهب، و لذلک یقال: حلم الأدیم إذا فسد و تشقق، و کذلک حلم النوم أفسد المعنى عن صورته، لأنه ألحقه بالحس و لیس بمحسوس، حتى یراه من لا علم له بأصله، فیحکم علیه بما رآه من الصوره التی رآها علیها، و یجی‏ء العارف بذلک فیعبر تلک الصوره إلى المعنى الذی جاءت له، و ظهر بها، فیردها إلى أصلها، کما أفسد الحلم العلم، فأظهره فی صوره اللبن، و لیس بلبن، فرده رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم بتأویل رؤیاه إلى أصله و هو العلم فجرد عنه تلک الصوره.

 

 

[سوره التوبه (۹): آیه ۱۱۵]

وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُضِلَّ قَوْماً بَعْدَ إِذْ هَداهُمْ حَتَّى یُبَیِّنَ لَهُمْ ما یَتَّقُونَ إِنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیمٌ (۱۱۵)

الذی على اللّه إنما هو البیان خاصه، قال تعالى: «وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُضِلَّ» یضل أی لیحیر «قَوْماً بَعْدَ إِذْ هَداهُمْ» فی أخذ المیثاق و الفطره التی ولدوا علیها، «حَتَّى یُبَیِّنَ لَهُمْ ما یَتَّقُونَ»

[الهدى التبیانی و الهدى التوفیقی‏]

فإذا أبان لهم حیرهم، فمنهم من حیره بالواسطه فشک فی النبوه، و حار فیها، و ما تحقق أن هذا نبی، فتوقف فی الأخذ عنه، و منهم من حیره فی أصل النبوه هل لها وجود أم لا؟

و منهم من حیره فیما جاء به هذا النبی، مما تحیله الأدله النظریه، فأورثهم البیان الإلهی هذه الحیره، و ذلک لعدم الإیمان، فلم یکن لهم نور إیمان یکشف لهم عن حقیقه ما قاله اللّه، و أبان عنه، فلما أبان الحق ما أبانه لعباده فمنهم من رزقه العلم فعمل به، و منهم من حرمه اللّه العلم فضل و حار و شک و ارتاب و توقف، فلا ضلال إلا بعد هدایه، فالهدى فی هذه الآیه یحتمل أن یکون الهدى التبیانی، و هو ابتلاء، لا الهدى التوفیقی، و من الهدى التبیانی قوله صلّى اللّه علیه و سلم: ما ضل قوم بعد هدى کانوا علیه إلا أوتوا الجدل، و قوله تعالى: «وَ أَضَلَّهُ اللَّهُ عَلى‏ عِلْمٍ» و الهدى بمعنى البیان، قد یعطی السعاده، و قد لا یعطیها، إلا أنه یعطی العلم و لا بد، أما الهدى التوفیقی فهو الذی یعطی السعاده لمن قام به، و هو قوله تعالى: «إِنَّکَ لا تَهْدِی مَنْ أَحْبَبْتَ، وَ لکِنَّ اللَّهَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ» و قوله تعالى: «لَیْسَ عَلَیْکَ هُداهُمْ» و هذا هو هدى الأنبیاء. فالهدى التوفیقی هدى الأنبیاء علیهم السلام‏ «فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ» و هو الذی یعطی سعاده العباد و ما توفیقی إلا باللّه.

[سوره التوبه (۹): الآیات ۱۱۶ الى ۱۱۷]

إِنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ یُحْیِی وَ یُمِیتُ وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ (۱۱۶) لَقَدْ تابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِیِّ وَ الْمُهاجِرِینَ وَ الْأَنْصارِ الَّذِینَ اتَّبَعُوهُ فِی ساعَهِ الْعُسْرَهِ مِنْ بَعْدِ ما کادَ یَزِیغُ قُلُوبُ فَرِیقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تابَ عَلَیْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُفٌ رَحِیمٌ (۱۱۷)

«لَقَدْ تابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِیِّ» قد لا تکون التوبه من ذنب، بل یرجع إلى اللّه فی کل حال فی کل طاعه، فیرجع بالتائب إلى ربه من طاعه إلى طاعه؛ «وَ الْمُهاجِرِینَ وَ الْأَنْصارِ» قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: إنی لأجد نفس الرحمن یأتینی من قبل الیمن، فنفس اللّه عنه بالأنصار، فکانت الأنصار کلمات اللّه، نصر اللّه بهم دینه و أظهره.

[سوره التوبه (۹): آیه ۱۱۸]

وَ عَلَى الثَّلاثَهِ الَّذِینَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذا ضاقَتْ عَلَیْهِمُ الْأَرْضُ بِما رَحُبَتْ وَ ضاقَتْ عَلَیْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَ ظَنُّوا أَنْ لا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلاَّ إِلَیْهِ ثُمَّ تابَ عَلَیْهِمْ لِیَتُوبُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِیمُ (۱۱۸)

«وَ ظَنُّوا» أی علموا و تیقنوا، قال أهل اللسان فی ذلک، فقلت لهم ظنوا بألفی مدجج، أی تیقنوا و اعلموا، فإن الظن لما کانت مرتبته برزخیه، لها وجه إلى العلم و نقیضه، ثم دلت قرائن الأحوال على وجه العلم فیه، حکمنا علیه بحکم العلم، و أنزلناه منزله الیقین، مع بقاء اسم الظن علیه لا حکمه، فإن الظن لا یکون إلا بنوع من الترجیح یتمیز به عن الشک، فإن الشک لا ترجیح فیه، و الظن فیه نوع من الترجیح إلى جانب العلم: «أَنْ لا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَیْهِ ثُمَّ تابَ عَلَیْهِمْ لِیَتُوبُوا» اعلم أن توبه اللّه ابتداء مقرونه بعلى، و توبه الخلق مقرونه بإلى، لأنه المطلوب بالتوبه، فهو غایتها، فرجوع الحق علیهم رجوع عنایه محبه أزلیه لیتوبوا، فإذا تابوا أحبهم حب من رجع إلیه، فهو حب جزاء.

قال تعالى: «إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ التَّوَّابِینَ» فهذا الحب ما هو الأول، و للعبد حب آخر زائد على قوله: «وَ یُحِبُّونَهُ» فالأول حب عنایه منه ابتداء، فالتوبه عن محبه منتجه لمحبه أخرى منه، فهی بین محبتین متعلقتین بهم من اللّه، و تاب علیهم فکان هو التائب على الحقیقه، و العبد محل ظهور الصفه، فکانت رجعته علیهم فی الدنیا ردهم بها إلیه، و لذلک قال: «لِیَتُوبُوا» فما رجع إلیهم إلا لیرجعوا، و کل معلل علّه الحق فإنه واقع، کما أنه کل ترج من اللّه واقع،فالرجعه الأولى من اللّه على العبد هی التی یعطیه الحق بها الإنابه إلیه، فإذا رجع العبد إلیه بالتوبه رجع الحق إلیه غیر الرجوع الأول، و هو الرجوع بالقبول، ثم قال: «أَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ» و هو لفظ المبالغه إذ کانت له التوبه الأولى من قوله: «ثُمَّ تابَ عَلَیْهِمْ» و الثانیه من قوله: «لِیَتُوبُوا» فالتوبتان له من کل عبد، فهو التواب لا هم، و وصف اللّه تعالى نفسه بأنه التواب، فما تاب من تاب و لکن اللّه تاب‏ «الرَّحِیمُ» الذی یرجع على عبده فی کل مخالفه بالرحمه له، فیرزقه الندم علیها، و قد قال صلّى اللّه علیه و سلم: [الندم توبه] فیتوب العبد بتوبه اللّه علیه، فلو لا توبه اللّه علیهم ما تابوا، و التوبه الرجوع، فاللّه أکثر رجوعا إلى العباد من العباد إلیه، لأن برجوعه تعالى إلى العباد یبقی علیهم الوجود بالحفظ الإلهی، و هو التواب بالرجوع علیهم بقبول التوبه، الرحیم بعدم المؤاخذه على الذنب- راجع البقره آیه ۳۷- نصیحه- علیک بالالتجاء إلى من تعرف أنه لا یقاوم فإنه یحمیک.

[سوره التوبه (۹): الآیات ۱۱۹ الى ۱۲۰]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ کُونُوا مَعَ الصَّادِقِینَ (۱۱۹) ما کانَ لِأَهْلِ الْمَدِینَهِ وَ مَنْ حَوْلَهُمْ مِنَ الْأَعْرابِ أَنْ یَتَخَلَّفُوا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ وَ لا یَرْغَبُوا بِأَنْفُسِهِمْ عَنْ نَفْسِهِ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ لا یُصِیبُهُمْ ظَمَأٌ وَ لا نَصَبٌ وَ لا مَخْمَصَهٌ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ لا یَطَؤُنَ مَوْطِئاً یَغِیظُ الْکُفَّارَ وَ لا یَنالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَیْلاً إِلاَّ کُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صالِحٌ إِنَّ اللَّهَ لا یُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ (۱۲۰)

[موعظه- نصب الأبدان‏]

«وَ لا نَصَبٌ»– موعظه- نصب الأبدان من همم النفوس فی المعقول و المحسوس.

[سوره التوبه (۹): الآیات ۱۲۱ الى ۱۲۲]

وَ لا یُنْفِقُونَ نَفَقَهً صَغِیرَهً وَ لا کَبِیرَهً وَ لا یَقْطَعُونَ وادِیاً إِلاَّ کُتِبَ لَهُمْ لِیَجْزِیَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (۱۲۱) وَ ما کانَ الْمُؤْمِنُونَ لِیَنْفِرُوا کَافَّهً فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ کُلِّ فِرْقَهٍ مِنْهُمْ طائِفَهٌ لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَ لِیُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ (۱۲۲)

 

 

[الجهاد من فروض الکفایه]

الجهاد من فروض الکفایه إذا قام به من یقع به الغناء سقط عن الباقی، لقوله تعالى:

«وَ ما کانَ الْمُؤْمِنُونَ لِیَنْفِرُوا کَافَّهً» و إن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم ما خرج قط إلى غزو عدو إلا و ترک بعض الناس فی المدینه «فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ کُلِّ فِرْقَهٍ مِنْهُمْ طائِفَهٌ لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ» الفقه فی الدین هو استخراج الحکم فی مسئله من نص ورد فی الکتاب أو السنه، یدخل الحکم فی هذه المسأله فی مجمل ذلک الکلام، و لا یحتاج إلى قیاس فی ذلک، فإن الدین قد کمل و لا تجوز الزیاده فیه کما لم یجز النقص، فالفقه على الحقیقه هو الفهم الذی أعطاه اللّه عبده فی القرآن، کما قال علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه: ما هو إلا فهم یؤتیه اللّه من شاء من عباده فی هذا القرآن، لذلک قال تعالى: «وَ لِیُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ» فأقامهم مقام الرسول صلّى اللّه علیه و سلم فی التفقه فی الدین و الإنذار، و هو الذی یدعو إلى اللّه على بصیره کما یدعو رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم على بصیره، لا على غلبه ظن، کما یحکم عالم الرسوم، فشتان بین من هو فیما یفتی به و یقوله على بصیره منه فی دعائه إلى اللّه و على بینه من ربه، و بین من یفتی فی دین اللّه بغلبه الظن.

[سوره التوبه (۹): آیه ۱۲۳]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا قاتِلُوا الَّذِینَ یَلُونَکُمْ مِنَ الْکُفَّارِ وَ لْیَجِدُوا فِیکُمْ غِلْظَهً وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِینَ (۱۲۳)

هذا هو الجهاد الذی فرضه اللّه تعالى المعین و یعصی الإنسان بترکه لا بد من ذلک، و یؤخذ من هذه الآیه إشاره إلى الجهاد الأکبر و هو جهاد الهوى، فإنه أکبر الأعداء إلیک الذین یلونک، فإنه بین جنبیک، و لا أکفر من النفوس بنعم اللّه، فإنها فی کل نفس تکفر نعمه اللّه علیها من بعد ما جاءتها، و لا یلی الإنسان أقرب إلیه من نفسه، و جهاد النفس أعظم من جهاد العدو، لذلک قال علیه السلام: [إن جهاد النفس هو الجهاد الأکبر] لأن الإنسان لا یخرج إلى جهاد العدو إلا بعد جهاد نفسه، و جهاد العدو قد یقع من العبد للریاء و السمعه و الحمیه، و جهاد النفس أمر باطن لا یطلع علیه إلا اللّه، فحظ کل موفق من هذه‏ الآیه أن ینظر إلى نفسه الأماره بالسوء، التی تحمله على کل محظور و مکروه و تعدل به عن کل واجب و مندوب، للمخالفه التی جبلها اللّه علیها، و هی أقرب الکفار و الأعداء إلیه، فإذا جاهدها و قتلها أو أسرها حینئذ یصح له أن ینظر فی الأغیار على حسب ما یقتضیه مقامه، فإنک إذا جاهدت نفسک هذا الجهاد خلص لک الجهاد الآخر فی الأعداء، الذی إن قتلت فیه کنت من الشهداء الأحیاء، فالهوى هو أقرب الکفار إلیک، فاشتغل به و إلا اشتغل بک فیهدم دینک.

[سوره التوبه (۹): آیه ۱۲۴]

وَ إِذا ما أُنْزِلَتْ سُورَهٌ فَمِنْهُمْ مَنْ یَقُولُ أَیُّکُمْ زادَتْهُ هذِهِ إِیماناً فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا فَزادَتْهُمْ إِیماناً وَ هُمْ یَسْتَبْشِرُونَ (۱۲۴)

«وَ إِذا ما أُنْزِلَتْ سُورَهٌ» و هی واحده و لکن الأمزجه مختلفه «فَمِنْهُمْ مَنْ یَقُولُ أَیُّکُمْ زادَتْهُ هذِهِ إِیماناً فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا فَزادَتْهُمْ إِیماناً وَ هُمْ یَسْتَبْشِرُونَ» بورود العافیه علیهم، و الإیمان عین واحده و زیادته أو کثرته إنما هی فی ظهوره فی المواطن المختلفه، مثل الصلاه و الزکاه و الصوم و الحج إلخ. و هو فی نفسه لا یتکثر، و لهذا قال تعالى فیمن قال: (نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَ نَکْفُرُ بِبَعْضٍ) أولئک هم الکافرون حقا فنفى عنهم الإیمان کله.

[سوره التوبه (۹): آیه ۱۲۵]

وَ أَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزادَتْهُمْ رِجْساً إِلَى رِجْسِهِمْ وَ ماتُوا وَ هُمْ کافِرُونَ (۱۲۵)

[مرض القلوب‏]

«وَ أَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ» و هو الشبه المضله القادحه فی الأدله و فی الإیمان، تحول بین العقل من العاقل و بین صحه الإیمان الذی له تعلق بوجود الحق و تعلق بتوحید الحق، فالذی حال مرضه العقلی بینه و بین صحه الإیمان بوجود الحق فقد حال بینه و بین العلم لضروری، فإن العلم بوجود الصانع عند ظهور الصنعه للناظر ضروری، و إن لم یعلم حقیقه الصانع و لا ماهیته و لا ما یجب أن یکون علیه و یجوز و یستحیل إلا بعد نظر فکری و إخبار إلهی نبوی، فهذا مرض لا طب فیه، و من فقد العلم الضروری کان بمنزله المریض الذی قد استفرغ المرض نفسه بحیث لا یعلم أنه مریض و لا ما هو فیه لأنه لا عقل له، و أما الذی معه الإیمان أو العلم الضروری بوجود الحق الخالق فمرضه عدم اعتقاد صحه التوحید و عدم القبول من الشارع ما جاء به من صفات الحق، فإن توحید الحق یدرک بالإیمان و یدرک بالنظر «فَزادَتْهُمْ رِجْساً إِلَى رِجْسِهِمْ وَ ماتُوا وَ هُمْ کافِرُونَ» لأنهم على مزاج لا یصلح إلا للنار «فَزادَتْهُمْ رِجْساً إِلَى رِجْسِهِمْ» أی الصفقه من قوله تعالى و اشتروا الضلاله بالهدى، و هی السوره المنزله فلا بد من الزوائد فی الفریقین.

[سوره التوبه (۹): الآیات ۱۲۶ الى ۱۲۸]

أَ وَ لا یَرَوْنَ أَنَّهُمْ یُفْتَنُونَ فِی کُلِّ عامٍ مَرَّهً أَوْ مَرَّتَیْنِ ثُمَّ لا یَتُوبُونَ وَ لا هُمْ یَذَّکَّرُونَ (۱۲۶) وَ إِذا ما أُنْزِلَتْ سُورَهٌ نَظَرَ بَعْضُهُمْ إِلى‏ بَعْضٍ هَلْ یَراکُمْ مِنْ أَحَدٍ ثُمَّ انْصَرَفُوا صَرَفَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا یَفْقَهُونَ (۱۲۷) لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ ما عَنِتُّمْ حَرِیصٌ عَلَیْکُمْ بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ (۱۲۸)

[ «لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ»]

حفظ اللّه علینا «لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ» إلى آخر السوره بشهاده خزیمه، فإن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أقامه فی شهادته مقام رجلین، فحکم بشهادته وحده، إذ لم یقبل الجامع للقرآن آیه منه إلا بشهاده رجلین فصاعدا إلا هذه الآیه، فإنها ثبتت بشهاده خزیمه وحده رضی اللّه عنه، و شهد اللّه تعالى لنبیه صلّى اللّه علیه و سلم بحرصه على نجاه أمته فقال: «عَزِیزٌ عَلَیْهِ ما عَنِتُّمْ» أی عنادکم یعز علیه للحق المبین‏ «حَرِیصٌ عَلَیْکُمْ» فی أن تسلموا و تنقادوا إلى ما فیه سعادتکم و هو الإیمان باللّه و ما جاء من عند اللّه، فمدح اللّه تعالى رسوله صلّى اللّه علیه و سلم بالحرص على ما تسعد به أمته، فالأوصاف الجبلیه فی الإنس و الجان مثل الحسد و الغضب و الحرص و الجبن و البخل، و ما کان فی الجبله فمن المحال عدمه إلا أن تنعدم العین الموصوف بها،

و لما علم الحق أن إزالتها من هذین الصنفین من الخلق لا یصح زوالها عیّن لها مصارف یصرفها فیها فتکون محموده إذا صرفت فی الوجه الذی أمر الشارع أن تصرف فیه وجوبا أو ندبا، و تکون مذمومه إذا صرفت فی خلاف المشروع، فقال تعالى: «حَرِیصٌ عَلَیْکُمْ» و من ذلک حرصه على إسلام عمه أبی طالب إلى أن قال له: قلها فی أذنی حتى أشهد لک بها،لعلمه بأن شهادته مقبوله و کلامه مسموع‏ «بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ»: «حَرِیصٌ عَلَیْکُمْ» و من ذلک حرصه على إسلام عمه أبی طالب إلى أن قال له: قلها فی أذنی حتى أشهد لک بها،لعلمه بأن شهادته مقبوله و کلامه مسموع‏ «بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ» فوصف النبی صلّى اللّه علیه و سلم بالرحمه، و هی رحمه فطر علیها زائده على الرحمه التی بعث بها، و هی قوله تعالى: (وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلَّا رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ) و ما من أحد من الأمه إلا و هو مؤمن باللّه، و من وجه آخر قیده بالإیمان و لم یقید الإیمان فهذا تقیید فی إطلاق، فإنه قال فی الإیمان إنه مؤمن صاحبه بالحق و الباطل، و من کونه صلّى اللّه علیه و سلم بالمؤمنین رءوفا رحیما أن أبان لأمته عن صوره تجلی الحق لعباده بقول ما قاله نبی لأمته قبله،

کما جاء فی حدیث الدجال- مسئله- الاتصاف بأوصاف الحق تعالى التی بها یکون إلها واجب شرعا و عقلا اجتناب هذه الأسماء الإلهیه معنى و إن أطلقت لفظا ینبغی أن لا تطلق لفظا على أحد إلا تلاوه، فیکون الذی یطلقها تالیا حاکیا کما قال تعالى: «لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ ما عَنِتُّمْ حَرِیصٌ عَلَیْکُمْ بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ» فسماه عزیزا رءوفا رحیما فنسمیه بتسمیه اللّه إیاه و نعتقد أنه صلّى اللّه علیه و سلم فی نفسه مع ربه عبد ذلیل خاشع أواه منیب، فإطلاق الألفاظ التی تطلق على الحق من الوجه الصحیح الذی یلیق بالجناب الإلهی لا ینبغی أن تطلق على أحد من خلق اللّه إلا من حیث أطلقها الحق لا غیر و إن أباح ذلک، فإن أطلقها العبد على من أطلقها علیه الحق أو الرسول صلّى اللّه علیه و سلم، فیکون هذا المطلق تالیا أو مترجما ناقلا عن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی ذلک الإطلاق، و من الورع أن لا یطلق على أحد ممن لیس بنبی و لا رسول اللفظ الذی اختصوا به، فیطلق على الرسل الذین لیسوا برسل اللّه لفظه الورثه و المترجمین، فیقال من السلطان الفلانی إلى السلطان الفلانی ترجمان یقول کذا.

و کذا، فلا یطلق على المرسل و لا المرسل إلیه اسم الملک ورعا و أدبا مع اللّه، و یطلق علیه اسم السلطان، فإن الملک من أسماء اللّه، فیجتنب هذا اللفظ أدبا و حرمه و ورعا، و یقال السلطان، إذ کان هذا اللفظ لم یرد فی أسماء اللّه، و یطلق على الرسول الذی جاء من عنده اسم الترجمان و لم یطلق علیه اسم الرسول، لأنه أطلق على رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فیجعل من خصائص النبوه و الرساله أدبا مع رسل اللّه علیهم السلام، و إن کان هذا اللفظ أبیح و لم ینه عنه فلزوم الأدب أولى- إشاره- التوحید فی الإله، من حیث ما هو إله، لا من حیث الأسماء فإنها للعبید و الإماء، بها یکون التحقق، و هی المراد بالتخلق، قد قال فی الکتاب الحکیم عن رسوله الکریم، إنه بالمؤمنین رءوف رحیم، و قال سبحانه عن نفسه فی کلامه القدیم، إن اللّه بکم لرؤف رحیم، فقد عرفنا، بأنه وصف‏ نفسه بما وصفنا، فلو لا صحه القبول منا، ما أخبر بذلک عنا، و خبره صدق، و قوله حق، فالمشارکه فی الصفات، دلیل على تباین الذوات، فالحق تعالى یرى صورته فی مرآه الإنسان الکامل، و معنى یرى صوره الحق فیه إطلاق جمیع الأسماء الإلهیه علیه، کما جاء فی الخبر فبهم تنصرون و اللّه الناصر، و بهم ترزقون و اللّه الرازق، و بهم ترحمون و اللّه الراحم، و قد ورد فی القرآن فیمن علمنا کماله و اعتقدنا ذلک فیه أنه بالمؤمنین رؤف رحیم، فالتخلق بالأسماء، یقول به جمیع العلماء.

[سوره التوبه (۹): آیه ۱۲۹]

فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِیَ اللَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَ هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِیمِ (۱۲۹)

«فَإِنْ تَوَلَّوْا» عما دعوتموهم إلیه‏ «فَقُلْ حَسْبِیَ اللَّهُ» أی فی اللّه الکفایه یکفینی أمرهم‏

[توحید الاستکفاء]

«لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» و هذا هو التوحید الحادی عشر، و هو توحید الاستکفاء، و هو من توحید الهویه لما قال تعالى: «وَ تَعاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَ التَّقْوى‏» فأحالنا علینا بأمره فبادرنا لامتثال أمره، فمنا من قال التعاون على البر و التقوى أن یرد کل واحد صاحبه إلى ربه فی ذلک، و یستکفی به فیما کلفه، و هو قوله: (و استعینوا بالله) خطاب تحقیق «علیه توکلت» التوکل اعتماد القلب على اللّه تعالى مع عدم الاضطراب عند فقد الأسباب الموضوعه فی العالم، التی من شأن النفوس أن ترکن إلیها، فإن اضطرب فلیس بمتوکل، و هو من صفات المؤمنین‏ «وَ هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِیمِ» فإذا کان رب العرش و العرش محیط بعالم الأجسام و أنت من حیث جسمیتک أقل الأجسام فاستکف باللّه، الذی هو رب مثل هذا العرش، و من کان اللّه حسبه انقلب بنعمه من اللّه و فضل لم یمسسه سوء، و جاء فی ذلک بما یرضی اللّه، و اللّه ذو فضل عظیم على من جعله حسبه.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۲، ص: ۲۹۳

 

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *