تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره التّین

(۹۵) سوره التّین مکیّه

[سوره التین (۹۵): الآیات ۱ الى ۳]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

وَ التِّینِ وَ الزَّیْتُونِ (۱) وَ طُورِ سِینِینَ (۲) وَ هذَا الْبَلَدِ الْأَمِینِ (۳)

وصف الحق البلد بالأمانه فسماه أمینا، و هو أرض ذو جدران و أسوار و تراب و طین و لبن، و أقسم به کما أقسم بغیره تعظیما لمخلوقات اللّه، و تعلیما لنا أن نعظم خالقها، و نعظمهابتعظیم اللّه إیاها لا من جهه القسم بها؛ فإنه لا یجوز لنا أن نقسم بها، و من أقسم بغیر اللّه کان مخالفا أمر اللّه.

 

 

[سوره التین (۹۵): آیه ۴]

لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ (۴)

أی التقویم الذی خلقه علیه أفضل من کل تقویم، فکلّ موجود على التقویم الذی یعطیه خلقه بقوله تعالى: (أَعْطى‏ کُلَّ شَیْ‏ءٍ خَلْقَهُ) و ما صحت هذه الصفه التی فضل بها على غیره إلا بکونه خلقه اللّه على صورته التی خصّه بها، و هی التی أعطته هذه المنزله، فکان أحسن تقویم فی حقه لا عن مفاضله أفعل من کذا، بل مثل قوله (الله أکبر) لا عن مفاضله، بل الحسن المطلق للعبد الکامل کالکبریاء المطلق الذی للحق،

فهو أحسن تقویم لا من کذا کما هو الحق أکبر لا من کذا، فالإنسان هو أکمل المکلفین وجودا و أعمه و أتمه خلقا و أقومه، فما فضّل القدیم إلا المخلوق فی أحسن تقویم، فهو العالم لا بل هو العلّام، مصباح الظلام، معیّن الأیام، الإمام ابن الإمام، المؤتى جوامع الکلم و جمیع الأسماء و الکلام، فافصح و أبان لما علمه البیان، و وضع له المیزان، فأدخله فی الأوزان، وزان و ما شان، فبالصوره علا و فضل،

و نزل و سفل إذ جار و ما عدل، الأسفل فی أسفل سافلین بالطین و الماء المهین، و إن تساووا فی النشأه العنصریه بالقرار المکین، و التنقل فی الأطوار، و الانحصار خلف الأسوار، بالکل و البعض، و الإبرام و النقض، و التقویض و البناء، و القاله بالثناء، فمحمد و مذمّم، و مؤخر و مقدّم، فالعبد هو المصمت فی عبودیته، فإن حاد العبد عن هذه المرتبه بوصف ما ربانی، و إن کان محمودا من صفه رحمانیه و أمثالها، فقد زال عن المرتبه التی خلق لها، و حرم الکمال و المعرفه باللّه على قدر ما اتصف به من صفات الحق، فلیقلل أو یکثر، و اعلم أن للإنسان حالتین: حاله عقلیه نفسیه مجرده عن الماده، و حاله عقلیه مدبره للماده، فإذا کان فی حال تجریده عن نفسه، و إن کان متلبسا بها حسا فهو على حالته فی أحسن تقویم، فإذا قال: اللّه؛ نطق بنطقه جمیع العالم من کل ما سوى اللّه، فقامت تسبیحته مقام تسبیح ما ذکرته، فأجره غیر ممنون، و فیه قال تعالى: «لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ»

 

 

[ «لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ» الآیه:]

أبرزه نسخه کامله جامعه لصور حقائق المحدث و أسماء القدیم، أقامه سبحانه معنى رابطا للحقیقتین، و أنشأه برزخا جامعا للطرفین و الرقیقتین، أحکم بیدیه صنعته، و حسّن‏ بعنایته صبغته، فکانت مضاهاته للأسماء الإلهیه بخلقه، و مضاهاته للأکوان العلویه و السفلیه بخلقه، فتمیز عن جمیع الخلائق بالخلقه المستقیمه و الخلائق، عیّن سبحانه سره مثالا فی حضره الأسرار، و میز نوره من بین سائر الأنوار، و نصب له کرسی العنایه بین حضرتیه، و صرف نظر الولایه و النیابه فیه و إلیه، فلو لا ما صح لهذا الإنسان أحسن تقویم،

و فطر على صوره القدیم، لما صح عنه وجود خلق، و لا دان له الملأ الأعلى، و لا ظهر بالموقف الأجلى، و لا عنت له وجوه الأملاک، و لا دارت بنفسه أجرام الأفلاک، فاشکر اللّه یا أیها الإنسان على ما خصک به الجواد الرحمن من کمال هذه النصبه، و أوقفک على حقائق هذه النسبه فإن الإنسان ذو نسبتین کاملتین: نسبه یدخل بها إلى الحضره الإلهیه، و نسبه یدخل بها إلى الحضره الکیانیه،

فیقال فیه: عبد من حیث أنه مکلّف و لم یکن ثم کان کالعالم، و یقال فیه: رب من حیث أنه خلیفه و من حیث الصوره و من حیث أحسن تقویم، فله الکمال المطلق فی الحدوث و القدم، و الحق له الکمال المطلق فی القدم، و لیس له فی الحدوث مدخل یتعالى عن ذلک، و العالم له الکمال فی الحدوث و لیس له فی القدم مدخل، فصار الإنسان جامعا، للّه الحمد على ذلک، فما أشرفها من حقیقه، و ما أظهره من موجود، و ما أخسها و ما أدنسها فی الوجود، إذا قد کان منها محمد صلّى اللّه علیه و سلّم و أبو جهل، و موسى علیه السلام و فرعون، فتحقق أحسن تقویم و اجعله مرکز الطائعین المقربین، و تحقق أسفل سافلین و اجعله مرکز الکافرین الجاحدین، لذلک قال تعالى: «فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ» فما بعده أحسن منه.

 

 

إشاره- إلى الإنسان الکامل الخلیفه

بقوله‏ «فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ» فقال فی معرض التشریف و التنزیه، و التعریف و التنبیه، على التقویم الأکمل الأحسن، و الخلق الأجمل الأتقن‏، المحفوظ المصون، فی الم تنزیل و التین و الزیتون، کأنه یقول عبدی أنت حمدی، و حامل أمانتی و عهدی، أنت طولی و عرضی، و خلیفتی فی أرضی، و القائم بقسطاس حقی و المبعوث إلى جمیع خلقی، عالمک الأدنى، بالعدوه الدنیا و العدوه القصوى، أنت مرآتی، و مجلى صفاتی، و مفصل أسمائی، و فاطر سمائی، أنت موضع نظری من خلقی، و مجتمع جمعی و فرقی، أنت ردائی، و أنت أرضی و سمائی، و أنت عرشی‏ و کبریائی، أنت الدره البیضاء، و الزبرجده الخضراء، بک تردیت، و علیک استویت، و إلیک أتیت، و بک إلى خلقی تجلیت، فسبحانک ما أعظم شانک، سلطانک سلطانی، فکیف لا یکون عظیما؟ و یدک یدی، فکیف لا یکون عطاؤک جسیما؟

لا مثل لک یوازیک، و لا عدیل یحاذیک، أنت سر الماء، و سر نجوم السماء، و حیاه روح الحیاه، و باعث الأموات، أنت جنه العارفین، و غایه السالکین، و ریحان المقربین، و سلام أصحاب الیمین، و مراد الطالبین، و أنس المعتزلین المتفردین المنقطعین، و راحه المشتاقین، و أمن الخائفین، و خشیه العالمین، و میراث الوارثین، و قره عین المحبین، و تحفه الواصلین، و عصمه اللائذین، و نزهه الناظرین، و ریّا المستنشقین، و حمد الحامدین، أنت درر الأصداف، و بحر الأوصاف، و صاحب الاتصاف، و محل الإنصاف، و موقف الوصاف، و مشرف الأشراف، و سر الأنعام و الأعراف، طوبى لسر وصل إلیک، و خر ساجدا بین یدیک، له عندی ما خبأته وراء حدی، و قد ناجیتک به فی مشهد المطلع، عند ارتقائک عن المحل الأرفع، عبدی أنت سری، و موضع أمری، هذا موقف تعریفک، بعلوک على کل الموجودات و تشریفک، أنت روضه الأزهار، و أزهار الروضات، و مغرب الأسرار، و أسرار المغرب، و مشرق الأنوار، و أنوار المشرق، لولاک ما ظهرت المقامات و المشاهد، و لا وجد المشهود و لا الشاهد، و لا حدّت المعالم و المحامد، و لا میّز بین ملک و ملکوت، و لا تدرع لاهوت بناسوت، بک ظهرت الموجودات و ترتبت، و بک تزخرفت أرضها و تزینت، عبدی لولاک ما کان سلوک و لا سفر، و لا عین و لا أثر، و لا وصول و لا انصراف، و لا کشف و لا إشراف، و لا مکان و لا تمکین، و لا حال و لا تلوین، و لا ذوق و لا شرب، و لا قشر و لا لب، و لا عبد و لا رب، و لا ذهاب و لا نفس، و لا هیبه و لا أنس، و لا نفس و لا قبس، و لا فرس و لا جرس، و لا جناح و لا رفرف، و لا ریاح و لا موقف، و لا معراج و لا انزعاج، و لا تحلی و لا تجلی، و لا وجد و لا وجود، و لا حمد و لا محمود، و لا تدانی و لا ترقی، و لا تدلی و لا تلقی، و لا هین و لا لین، و لا غان و لا رین، و لا کیف و لا أین، و لا فتق و لا رتق، و لا ختم و لا ختام، و لا وحی و لا کلام، و لا ومیض و لا برق، و لا جمع و لا فرق، و لا إصاخه و لا استماع، و لا لذه و لا استمتاع، و لا سلخ و لا انخلاع، و لا صدق و لا یقین، و لا خفی و لا مبین، و لا مشکاه و لا نور،و لا ورود و لا صدور، و لا ظهر لصفاتی عین، و لا تحقق وصل و لا بین، و لا کان عرش، و لا مهّد فرش، و لا رفع غمام، و لا أحرق اصطلام، و لا کان فناء و لا بقاء، و لا قبض و لا عطاء، إلى غیر ذلک من الأسرار، و لا أشرقت الأنوار على الأسرار، و لا جرت بحار الخلق على الأطوار، لولاک ما عبدت، و لا وحدت، و لا علمت، و لا دعوت و لا أجبت، و لا دعیت و لا أجبت، و لا شکرت و لا کفرت، و لا بطنت و لا ظهرت، و لا قدمت و لا أخرت، و لا نهیت و لا أمرت، و لا أعلنت و لا أسررت، و لا أخبرت و لا أوضحت، و لا أشرت، أنت قطب الفلک، و معلم الملک، رهین المحبس، و سلطان المقام الأقدس، أنت کیمیائی، و أنت سیمیائی، أنت إکسیر القلوب، و حیاض روض الغیوب، بک تنقلب الأعیان، أیها الإنسان، أنت الذی أردت، و أنت الذی اعتقدت، ربک منک إلیک، و معبودک بین عینیک، و معارفک مردوده علیک، ما عرفت سواک، و لا ناجیت إلا إیاک.

هذا کله فی شرف الإنسان الکامل و إلیه یشیر ما جاء فی الخبر [ابن آدم خلقت الأشیاء من أجلک و خلقتک من أجلی‏]- یراجع الشرح فی کتاب النجاه شرح کتاب الإسراء.

[سوره التین (۹۵): آیه ۵]

ثُمَّ رَدَدْناهُ أَسْفَلَ سافِلِینَ (۵)

– الوجه الأول- فما بعده أسفل منه.– الوجه الثانی- «ثُمَّ رَدَدْناهُ أَسْفَلَ سافِلِینَ» أی هوى به مرکب أعماله إلى أسفل سافلین إذا کان عمله فاسدا، و قد کان فی أحسن تقویم‏– الوجه الثالث- «ثُمَّ رَدَدْناهُ أَسْفَلَ سافِلِینَ» لیجمع له کمال الصوره بالأوصاف کما ذکر عن نفسه أنه علیه، فأین اتصافه بنفی المثل عن نفسه، من اتصافه بالحد و المقدار، من استواء و نزول و استعطاف و تلطف فی خطاب و غضب و رضا، و کلها نعوت المخلوق؟

فنحن بینه و بین معقولیه الطبیعه التی أنشأ منها الأجسام الطبیعیه، و أنشأ من نسبه توجهه علیها الأرواح المدبره، و الإنسان ما ذکره اللّه فی کتابه فی موضع إلا و ذکر عند ذکره صفه نقص تدل على خلاف ما خلق له، لأن اللّه خلق الإنسان فی أحسن تقویم، و هو أنه خلقه له، ثم رده إلى أسفل سافلین لیکون له الرقی إلى ما خلقه اللّه له، لیقع الثناء علیه بما ظهر منه من رقیه، فمن الناس من بقی فی أسفل سافلین الذی ردّ إلیه، و إنما ردّ إلیه لأنه منه خلق، و لو لا ذلک لما صح رده، و لیس أرید بأسفل سافلین إلا حکم الطبیعه التی منهانشأ عند ما أنشأ اللّه صوره جسده و روحه المدبره له، فرده إلى أصل ما خلقه منه، فلم ینظر ابتداء إلا إلى طبیعته و ما یصلح، و أین هو من قوله: بلى، عن معرفه صحیحه. فما أشرف الإنسان من حیث هو مجتمع الموجودات و محل المضاهاه و مرآه المؤمن فی الذات و الصفات، و ما أوضعه حیث عمی عن معاینه ما أخفی له من قره أعین، یا أسفاه ما أشقاه، إذا فاز بلذه سواه.

[سوره التین (۹۵): آیه ۶]

إِلاَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَیْرُ مَمْنُونٍ (۶)

«إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ» فإن عمله یصعد به إلى علیین‏ (إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ وَ الْعَمَلُ الصَّالِحُ یَرْفَعُهُ) فیکون له أجر غیر ممنون، و هو الأجر المکتسب، و لا یکون الأجر إلا مکتسبا، فإن أعطى ما هو خارج عن الکسب لا یقال فیه أجر، بل هو نور و هبات، إذا فهمت ذلک علمت أن الإنسان سر الوجود و روحه و معناه، و هو البدایه و النهایه و هو المقصد الأقصى و العمد الذی لا یرى، الممسوک لأجله السموات العلى أن تقع على الأرض، و هو الختم الحافظ للدنیا، و بفکه منها یکون ختما على الآخره، فقد جمعت صورته من العوالم ما لا یحصى، و من الرقائق و الدقائق و الحقائق ما لا یستقصى، فبه دارت الأفلاک، و له سجدت الأملاک، فما أشرفه إن عرف نفسه، هکذا، فیعرف ربه الغفار، فهو إذا فی أحسن تقویم و له أجر غیر ممنون، و ما أسخفه إن جهلها فیدعى الظالم الکفار، فی لسان الأغیار، و یرد إلى أسفل سافلین، فو اللّه ما سبق مقصر مجدا أبدا.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۴، ص: ۵۲۰

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *