تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره الحج

(۲۲) سوره الحج مدنیّه

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

[سوره الحج (۲۲): الآیات ۱ الى ۲]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

یا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمْ إِنَّ زَلْزَلَهَ السَّاعَهِ شَیْ‏ءٌ عَظِیمٌ (۱) یَوْمَ تَرَوْنَها تَذْهَلُ کُلُّ مُرْضِعَهٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَ تَضَعُ کُلُّ ذاتِ حَمْلٍ حَمْلَها وَ تَرَى النَّاسَ سُکارى‏ وَ ما هُمْ بِسُکارى‏ وَ لکِنَّ عَذابَ اللَّهِ شَدِیدٌ (۲)

إذا کان یوم العرض، و وقع الطلب بالسنه و الفرض، و ذهلت کل مرضعه عما أرضعت، و زهدت کل نفس فیما جمعت، و ألجم الناس العرق، و امتازت الفرق، و استقصیت الحقوق، و حوسب الإنسان على ما اختزنه فی الصندوق، زال الریب و المین، و بان الصبح لذی عینین، و ندم من أعرض و تولى، و فاز بالتجلی السعادی کل قلب بالأسماء الحسنى تحلى، فإن الأمر جلیل مهم، و خطب ملم، فزلزله الساعه، مذهله عن الرضاعه، مع الحب المفرط فی الولد، و لا یلوی أحد على أحد، فإن عذاب اللّه شدید.

[سوره الحج (۲۲): الآیات ۳ الى ۵]

وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُجادِلُ فِی اللَّهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ یَتَّبِعُ کُلَّ شَیْطانٍ مَرِیدٍ (۳) کُتِبَ عَلَیْهِ أَنَّهُ مَنْ تَوَلاَّهُ فَأَنَّهُ یُضِلُّهُ وَ یَهْدِیهِ إِلى‏ عَذابِ السَّعِیرِ (۴) یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْناکُمْ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَهٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَهٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَهٍ مُخَلَّقَهٍ وَ غَیْرِ مُخَلَّقَهٍ لِنُبَیِّنَ لَکُمْ وَ نُقِرُّ فِی الْأَرْحامِ ما نَشاءُ إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُکُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّکُمْ وَ مِنْکُمْ مَنْ یُتَوَفَّى وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرَدُّ إِلى‏ أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِکَیْلا یَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَیْئاً وَ تَرَى الْأَرْضَ هامِدَهً فَإِذا أَنْزَلْنا عَلَیْهَا الْماءَ اهْتَزَّتْ وَ رَبَتْ وَ أَنْبَتَتْ مِنْ کُلِّ زَوْجٍ بَهِیجٍ (۵)

«یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْناکُمْ مِنْ تُرابٍ» من عنایه اللّه بنا لما کان المطلوب من خلقنا عبادته أن قرب علینا الطریق، بأن خلقنا من الأرض التی أمرنا أن نعبده فیها، فخلقنا من تراب الأرض، أنزل موجود خلق، لیس وراءها وراء، فقرّب علینا الطریق لعبادته، فخلقنا من تراب فی تراب، و هی الأرض التی جعلها اللّه ذلولا، و العباده الذله، فنحن الأذلاء بالأصل‏ (ثُمَّ مِنْ نُطْفَهٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَهٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَهٍ مُخَلَّقَهٍ وَ غَیْرِ مُخَلَّقَهٍ) أی تامه الخلقه و غیر تامه الخلقه، و الغیر تامه الخلقه داخل فی قوله تعالى: «أَعْطى‏ کُلَّ شَیْ‏ءٍ خَلْقَهُ» فأعطى النقص خلقه أن یکون نقصا، و لما کان الجسد للروح کالآله للصانع یعمل بها فی صنعته، یصرف کل آله لما هیئت له فمنها مکمله و هی المخلقه یعنی التامه الخلقه، و منها غیر المکمله و هی غیر المخلقه،

فینقص العامل من العمل على قدر ما نقص من جوده الآله، ذلک لیعلم أن الکمال الذاتی للّه سبحانه، و لتنظر فی مرتبه جسدک و روحک و تتفکر، فتعتبر أن اللّه ما خلقک سدى، و إن طال المدى، (لِنُبَیِّنَ لَکُمْ وَ نُقِرُّ فِی الْأَرْحامِ‏ ما نَشاءُ إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُکُمْ طِفْلًا) الطفل مأخوذ من الطفل و هو ما ینزل من السماء من الندى غدوه و عشیه، و هو أضعف ما ینزل من السماء من الماء، فالطفل من الکبار کالرش و الوبل و السکب من أنواع نزول المطر، و لما کان بهذا الضعف کان مرحوما أبدا، (ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّکُمْ وَ مِنْکُمْ مَنْ یُتَوَفَّى وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرَدُّ إِلى‏ أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِکَیْلا یَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَیْئاً» و ذلک لأنه من عالم الطبیعه یتنوع و یستحیل باستحالاتها، فالمواد التی حصل له منها هذا العلم استحالت، فالتحقق العلم بها بحکم التبعیه،

[ «وَ تَرَى الْأَرْضَ هامِدَهً»]

«وَ تَرَى الْأَرْضَ هامِدَهً» فإن الأرض فراش‏ «فَإِذا أَنْزَلْنا عَلَیْهَا الْماءَ» فإذا نکح الجو الأرض و أنزل الماء «اهْتَزَّتْ» تحرکت و دبرت الماء فی رحمها آثار الأنواء الفلکیه، «وَ رَبَتْ» و هو الحمل فحملت شبه حمل المرأه «وَ أَنْبَتَتْ مِنْ کُلِّ زَوْجٍ بَهِیجٍ» فأولدها توأمین، فضحکت الأرض بالأزهار، و إنما کان زوجا من أجل ما یطلبه من النکاح، إذ لا یکون إلا بین زوجین، و المخلقه من النبات هو ما سلم من الجوائح، و غیر المخلقه ما نزلت به الجائحه، و اللّه على کل شی‏ء قدیر.

 

[سوره الحج (۲۲): الآیات ۶ الى ۷]

ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَ أَنَّهُ یُحْیِ الْمَوْتى‏ وَ أَنَّهُ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ (۶) وَ أَنَّ السَّاعَهَ آتِیَهٌ لا رَیْبَ فِیها وَ أَنَّ اللَّهَ یَبْعَثُ مَنْ فِی الْقُبُورِ (۷)

إن اللّه لما خلق الإنسان خلقه مستقبلا الآخره، و الساعه تستقبله، و لذا سمیت ساعه، أی تسعى إلیه.

[سوره الحج (۲۲): آیه ۸]

وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُجادِلُ فِی اللَّهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ لا هُدىً وَ لا کِتابٍ مُنِیرٍ (۸)

«وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُجادِلُ فِی اللَّهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ» و هو ما أعطاه الدلیل النظری دلیل فکره‏ «وَ لا هُدىً» یعنی و لا بیان أبان له کشفه، «وَ لا کِتابٍ مُنِیرٍ» و هو ما وقع به التعریف مما هو الحق علیه من النعوت، لما نزلت به الآیات من المعرفه باللّه فی کتبه المنزله الموصوفه بأنها نور لیکشف بها ما نزلت به، لما کان النور یکشف به، فنفاهم عن تقلید الحق و عن التجلی و الکشف و عن النظر العقلی، و لا مرتبه فی الجهل أنزل من هذه المرتبه، و لهذا جاءت من الحق فی معرض الذم یذم بها من قامت به هذه الصفه.

 

[سوره الحج (۲۲): الآیات ۹ الى ۱۰]

ثانِیَ عِطْفِهِ لِیُضِلَّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ لَهُ فِی الدُّنْیا خِزْیٌ وَ نُذِیقُهُ یَوْمَ الْقِیامَهِ عَذابَ الْحَرِیقِ (۹) ذلِکَ بِما قَدَّمَتْ یَداکَ وَ أَنَّ اللَّهَ لَیْسَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِیدِ (۱۰)

یقول تعالى فی الحدیث القدسی: «إنما هی أعمالکم أحصیها لکم ثم أوفیکم إیاها فمن وجد خیرا فلیحمد اللّه و من وجد غیر ذلک فلا یلومن إلا نفسه»، فما نرى من الحق إلا ما نحن علیه، فمن شاء فلیعمل و من شاء لا یعمل، فإنه لا یرجع إلى الإنسان إلا ما خرج منه، فاجهد أن لا یخرج عنک إلا ما تحمد رجوعه إلیک، فهذه کلمه نبویه حق کلها فإن العمل ما یعود إلا على عامله، قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: «لا تکونوا ممن خدعته العاجله و غرته الأمنیه و استهوته الخدعه، فرکن إلى دار سریعه الزوال و شیکه الانتقال، إنه لم یبق من دنیاکم هذه فی جنب ما مضى إلا کإناخه راکب أو صر حالب، فعلام تعرجون، و ما ذا تنتظرون، فکأنکم و اللّه بما قد أصبحتم فیه من الدنیا کأن لم یکن، و ما تصیرون إلیه من الآخره کأن لم یزل، فخذوا الأهبه لأزوف النقله، و أعدوا الزاد لقرب الرحله، و اعلموا أن کل امرئ على ما قدّم قادم، و على ما خلّف نادم.

[سوره الحج (۲۲): الآیات ۱۱ الى ۱۸]

وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَعْبُدُ اللَّهَ عَلى‏ حَرْفٍ فَإِنْ أَصابَهُ خَیْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَ إِنْ أَصابَتْهُ فِتْنَهٌ انْقَلَبَ عَلى‏ وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْیا وَ الْآخِرَهَ ذلِکَ هُوَ الْخُسْرانُ الْمُبِینُ (۱۱) یَدْعُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَضُرُّهُ وَ ما لا یَنْفَعُهُ ذلِکَ هُوَ الضَّلالُ الْبَعِیدُ (۱۲) یَدْعُوا لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ لَبِئْسَ الْمَوْلى‏ وَ لَبِئْسَ الْعَشِیرُ (۱۳) إِنَّ اللَّهَ یُدْخِلُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ إِنَّ اللَّهَ یَفْعَلُ ما یُرِیدُ (۱۴)

مَنْ کانَ یَظُنُّ أَنْ لَنْ یَنْصُرَهُ اللَّهُ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ فَلْیَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّماءِ ثُمَّ لْیَقْطَعْ فَلْیَنْظُرْ هَلْ یُذْهِبَنَّ کَیْدُهُ ما یَغِیظُ (۱۵) وَ کَذلِکَ أَنْزَلْناهُ آیاتٍ بَیِّناتٍ وَ أَنَّ اللَّهَ یَهْدِی مَنْ یُرِیدُ (۱۶) إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هادُوا وَ الصَّابِئِینَ وَ النَّصارى‏ وَ الْمَجُوسَ وَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا إِنَّ اللَّهَ یَفْصِلُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَهِ إِنَّ اللَّهَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ شَهِیدٌ (۱۷) أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ یَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ وَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ وَ النُّجُومُ وَ الْجِبالُ وَ الشَّجَرُ وَ الدَّوَابُّ وَ کَثِیرٌ مِنَ النَّاسِ وَ کَثِیرٌ حَقَّ عَلَیْهِ الْعَذابُ وَ مَنْ یُهِنِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ مُکْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ یَفْعَلُ ما یَشاءُ (۱۸)

[سجود کل شى‏ء]

قال اللّه تعالى خطابا لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم صاحب الکشف حیث یرى ما لا نرى‏ «أَ لَمْ تَرَ» رؤیه مشاهده و اعتبار، لما أشهده سجود کل شی‏ء «أَنَّ اللَّهَ یَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ» فأطلق و عم ثم فصل فقال‏ «وَ الشَّمْسُ» فی غروبها «وَ الْقَمَرُ» فی محاقه‏ «وَ النُّجُومُ» فی مواقعها «وَ الْجِبالُ» فی إسکانها «وَ الشَّجَرُ» فی إقامتها على سوقها «وَ الدَّوَابُّ» فی تسخیرها، فعم الأمهات و المولدات و ما ترک شیئا من أصناف المخلوقات، و لم یبعض فإن کل شی‏ء فی العالم یسجد للّه تعالى من غیر تبعیض إلا الناس، فلما وصل بالتفصیل إلى ذکر الناس قال: «وَ کَثِیرٌ مِنَ النَّاسِ» فبعض و لم یقل کلهم، و هم من لهم الشهود، فإنه تعالى قال: کذبنی ابن آدم و لم یکن ینبغی له ذلک، و شتمنی ابن آدم و لم یکن ینبغی له ذلک، و لذلک قال: «وَ کَثِیرٌ حَقَّ عَلَیْهِ الْعَذابُ»، و سبب ذلک أن وکله من حیث نفسه الناطقه بما جعل اللّه فیها من الفکر، فسجد للّه فی صوره غیر مشروعه،

فأخذ بذلک مع أنه ما سجد إلا للّه فی المعنى‏ «وَ مَنْ یُهِنِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ مُکْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ یَفْعَلُ ما یَشاءُ» فجعل ذلک من مشیئته، و أشهد اللّه سبحانه نبیه صلّى اللّه علیه و سلم سجود کل شی‏ء فما ترک أحدا، فإنه ذکر من فی السموات و من فی الأرض فذکر العالم العلوی و السفلی، فإن اللّه دعا العالم کله إلى معرفته و هم قیام فإن اللّه أقامهم بین یدیه حین خلقهم، فأسجدهم فعرفوه فی سجودهم، فلم یرفعوا رءوسهم أبدا، فکل ما سوى اللّه ما عدا الثقلین على معرفه باللّه،و وحی من اللّه و علم بمن تجلى له، مفطور على ذلک سعید کله، فإن تجلی الحق دائم أبدا، فیبادر العبد بالسجود فی هذه الآیه لیکون من الکثیر الذی یسجد للّه لا من الکثیر الذی حق علیه العذاب، فإذا رأى العبد أن اللّه قد وفقه للسجود و لم یحل بینه و بین السجود علم أنه من أهل العنایه الذین التحقوا بمن لم یبعض سجودهم، فهذه السجده هی سجود المعادن و النبات سجود المشیئه، و الحیوان و بعض البشر و عمار الأفلاک و الأرکان سجود مشاهده و اعتبار.

[سوره الحج (۲۲): الآیات ۱۹ الى ۲۵]

هذانِ خَصْمانِ اخْتَصَمُوا فِی رَبِّهِمْ فَالَّذِینَ کَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِیابٌ مِنْ نارٍ یُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُؤُسِهِمُ الْحَمِیمُ (۱۹) یُصْهَرُ بِهِ ما فِی بُطُونِهِمْ وَ الْجُلُودُ (۲۰) وَ لَهُمْ مَقامِعُ مِنْ حَدِیدٍ (۲۱) کُلَّما أَرادُوا أَنْ یَخْرُجُوا مِنْها مِنْ غَمٍّ أُعِیدُوا فِیها وَ ذُوقُوا عَذابَ الْحَرِیقِ (۲۲) إِنَّ اللَّهَ یُدْخِلُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ یُحَلَّوْنَ فِیها مِنْ أَساوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَ لُؤْلُؤاً وَ لِباسُهُمْ فِیها حَرِیرٌ (۲۳)

وَ هُدُوا إِلَى الطَّیِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَ هُدُوا إِلى‏ صِراطِ الْحَمِیدِ (۲۴) إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ الَّذِی جَعَلْناهُ لِلنَّاسِ سَواءً الْعاکِفُ فِیهِ وَ الْبادِ وَ مَنْ یُرِدْ فِیهِ بِإِلْحادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذابٍ أَلِیمٍ (۲۵)

الإلحاد المیل عن الحق شرعا و لذلک قال: «وَ مَنْ یُرِدْ فِیهِ بِإِلْحادٍ بِظُلْمٍ» فذکر الظلم و هو هنا الهم الذی هو الإراده، فإنه سواء وقع منه ذلک الظلم الذی أراده أو لم یقع فی الحرم المکی فإنه محاسب علیه، و أما فی غیر المسجد الحرام المکی فإنه غیر مؤاخذ بالهم، فإن لم یفعل ما هم به کتب له حسنه إذا ترک ذلک من أجل اللّه خاصه، فإن لم یترکها من أجل اللّه لم یکتب له و لا علیه، قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: احتکار الطعام بمکّه إلحاد فیه، و کان ابن عباس یسکن الطائف لأجل هذه الآیه احتیاطا لنفسه فإن الإنسان ما فی قوته أن یمنع عن قلبه الخواطر فإنه تعالى نکّر الظلم، فخاف مثل ابن عباس و غیره‏

[الاراده]

– بحث فی الإراده- اعلم أن اللّه تعالى إذا أراد إیجاد فعل ما بمقارنه حرکه شخص ما بعث إلیه رسوله المعصوم و هو الخاطر الإلهی المعلوم، و لقربه من حضره الاصطفاء هو فی غایه الخفا، فلا یشعر بنزوله فی القلب إلا أهل الحضور و المراقبه فی مرآه الصدق و الصفا، فینقر فی القلب نقره خفیه، تنبیها لنزول نکته غیبیه، فمن حکم به فقد أصاب فی کل ما یفعله، و نجح فی کل ما یعمله، و ذلک هو السبب الأول، عند الشخص الذی علیه یعوّل، و هو نقر الخاطر، عند أرباب الخواطر، و هو الهاجس، عند من هو للقلب سائس، فإن رجع إلیه مره أخرى فهو الإراده، فإن عاد ثالثه فهو الهم، فإن عاد رابعه فهو العزم، و لا یعود إلا لنفوذ أمر جزم، فإن عاد خامسه فهو النیه، و هو الذی یباشر الفعل الموجود عن هذه البنیه، و بین التوجه إلى الفعل و الفعل یظهر القصد، و اعلم أن النیه إذا کان معناها القصد أصل فی إقامه کل بنیه، و لیس للحس فی النیه مدخل لأنها من وصف العقل المتخیل.

[سوره الحج (۲۲): آیه ۲۶]

وَ إِذْ بَوَّأْنا لِإِبْراهِیمَ مَکانَ الْبَیْتِ أَنْ لا تُشْرِکْ بِی شَیْئاً وَ طَهِّرْ بَیْتِیَ لِلطَّائِفِینَ وَ الْقائِمِینَ وَ الرُّکَّعِ السُّجُودِ (۲۶)

یا کعبه طاف بها المرسلون‏ من بعد ما طاف بها المکرمون‏
ثم أتى من بعدهم عالم‏ طافوا بها من بین عال و دون‏
أنزلها مثلا إلى عرشه‏ و نحن حافون لها مکرمون‏
فإن یقل أعظم حاف به‏ إنی أنا خیر فهل تسمعون‏
و اللّه ما جاء بنص و لا أتى لنا إلا بما لا یبین‏
هل ذاک إلا النور حفت به‏ أنوارهم و نحن ماء مهین‏
فانجذب الشی‏ء إلى مثله‏ و کلنا عبد لدیه مکین‏
هلا رأوا ما لم یروا أنهم‏ طافوا بما طفنا و لیسوا بطین‏
لو جرد الألطف منا استوى‏ على الذی حفوا به طائفین‏
قدّسهمو أن یجهلوا حق من‏ قد سخر اللّه له العالمین‏

لما نسب اللّه تعالى البیت إلیه بالإضافه فی قوله: «وَ طَهِّرْ بَیْتِیَ» جعله نظیرا و مثالا لعرشه، و جعل الطائفین به من البشر کالملائکه الحافین من حول العرش یسبحون بحمد ربهم، أی بالثناء على ربهم تبارک و تعالى.

قلت عند الطواف کیف أطوف‏ و هو عن درک سرنا مکفوف‏
جلمد غیر عاقل حرکاتی‏ قیل أنت المحیر المتلوف‏
انظر إلى البیت نوره یتلالا لقلوب تطهرت مکشوف‏
نظرته باللّه دون حجاب‏ فبدا سره العلی المنیف‏
و تجلى لها من أفق جلالی‏ قمر الصدق ما اعتراه خسوف‏
لو رأیت الولی حین یراه‏ قلت فیه مدله ملهوف‏
یلثم السر فی سواد یمینی‏ أی سر لو أنه معروف‏
جهلت ذاته فقیل کثیف‏ عند قوم و عند قوم لطیف‏
قال لی حین قلت لم جهلوه‏ إنما یعرف الشریف الشریف‏
عرفوه فلازموه زمانا فتولاهم الرحیم الرءوف‏
و استقاموا فما یرى قط فیهم‏ عن طواف بذاته تحریف‏
قم فبشر عنی مجاور بیتی‏ بأمان ما عنده تخویف‏
إن أمتهم فرحتهم بلقائی‏ أو یعیشوا فالثوب منهم نظیف‏

و لنا أیضا:

أرى البیت یزهو بالمطیفین حوله‏ و ما الزهو إلا من حکیم له صنع‏
و هذا جماد لا یحس و لا یرى‏ و لیس له عقل و لیس له سمع‏
فقال شخیص هذه طاعه لنا قد أثبتها طول الحیاه لنا الشرع‏
فقلت له هذا بلاغک فاستمع‏ مقاله من أبدى له الحکمه الوضع‏
رأیت جمادا لا حیاه بذاته‏ و لیس له ضر و لیس له نفع‏
و لکن لعین القلب فیه مناظر إذا لم یکن بالعین ضعف و لا صدع‏
یراه عزیزا إن تجلى بذاته‏ فلیس لمخلوق على حمله وسع‏
فکنت أبا حفص و کنت علیّنا فمنی العطاء الجزل و القبض و المنع‏

– إشاره لا تفسیر- لما جعل اللّه قلب عبده بیتا کریما و حرما عظیما، ذکر أنه وسعه حین لم یسعه سماء و لا أرض، علمنا قطعا أن قلب المؤمن أشرف من هذا البیت، و جعل الخواطر تمر علیه کالطائفین و لما کان فی الطائفین من یعرف حرمه البیت فیعامله فی الطواف به بما یستحقه من التعظیم و الجلال‏

– إشاره لا تفسیر- لما جعل اللّه قلب عبده بیتا کریما و حرما عظیما، ذکر أنه وسعه حین لم یسعه سماء و لا أرض، علمنا قطعا أن قلب المؤمن أشرف من هذا البیت، و جعل الخواطر تمر علیه کالطائفین و لما کان فی الطائفین من یعرف حرمه البیت فیعامله فی الطواف به بما یستحقه من التعظیم و الجلال، و من الطائفین من لا یعرف ذلک فیطوفون به بقلوب غافله لاهیه و ألسنه بغیر ذکر اللّه ناطقه، بل ربّما یطوفون بفضول من القول و زور، کذلک الخواطر التی تمر على قلب المؤمن منها مذموم و منها محمود، و کما کتب اللّه طواف کل طائف للطائف بالبیت على أی حاله کان، و عفا عنه فیما کان منه،

کذلک الخواطر المذمومه عفا اللّه عنها، ما لم یظهر على ظاهر الجوارح إلى الحس، فقلب العبد المؤمن أعظم علما و أکثر إحاطه من کل مخلوق، فإنه محل لجمیع الصفات، و ارتفاعه بالمکانه عند اللّه لما أودع اللّه فیه من المعرفه به، و لما کان للبیت أربعه أرکان، فللقلب خواطر أربعه، خاطر إلهی و هو رکن الحجر، و خاطر ملکی و هو الرکن الیمنی، و خاطر نفسی و هو الرکن الشامی، و هذه الثلاثه الأرکان هی الأرکان الحقیقیه للبیت من حیث أنه مکعب الشکل، و على هذا الشکل قلوب الأنبیاء مثلثه الشکل، لیس للخاطر الشیطانی فیها محل، و لما أراد اللّه ما أراد من إظهار الرکن الرابع جعله للخاطر الشیطانی، و هو الرکن العراقی، و إنما جعلنا الخاطر الشیطانی للرکن العراقی، لأن الشارع شرع أن یقال عنده: أعوذ باللّه من الشقاق و النفاق و سوء الأخلاق، و بالذکر المشروع عند کل رکن تعرف مراتب الأرکان، و على هذا الشکل المربع قلوب المؤمنین، و ما عدا الرسل و الأنبیاء المعصومین، لیمیز اللّه رسله و أنبیاءه من سائر المؤمنین بالعصمه التی أعطاهم و ألبسهم إیاها، فلیس لنبی إلا ثلاثه خواطر، إلهی و ملکی و نفسی، و کما أن اللّه تعالى أودع فی الکعبه کنزا کذلک جعل اللّه فی قلب العارف کنز العلم باللّه، فشهد للّه بما شهد به الحق لنفسه من أنه لا إله إلا اللّه، و نفى هذه المرتبه عن کل ما سواه، فقال تعالى:

(شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ وَ الْمَلائِکَهُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ) فجعلها کنزا فی قلوب العلماء باللّه، فاللّه بیته قلب عبده المؤمن، و البیت بیت اسمه تعالى، و العرش مستوى الرحمن، فبین القلب و العرش فی المنزله ما بین الاسم اللّه و الاسم الرحمن، فإن مشهد الألوهیه أعم، لإقرار الجمیع، فما أنکر أحد اللّه، و أنکر الرحمن، فإنهم قالوا: [و ما الرحمن؟] و لما کان الحج لبیت اللّه الحرام تکرار القصد فی زمان مخصوص، کذلک القلب تقصده الأسماء الإلهیه فی حال مخصوص، إذ کل اسم له حال خاص یطلبه، فمهما ظهر ذلک الحال من العبد طلب الاسم الذی یخصه،

فیقصده ذلک الاسم، فلهذا تحج الأسماء الإلهیه بیت القلب، و قد تحج إلیه من حیث أن القلب وسع الحق، و الأسماء تطلب مسماها، فلا بد لها أن تقصد مسماها، فتقصد البیت الذی ذکر أنه وسعه السعه التی یعلمها سبحانه، و العمره التی هی الزیاره بمنزله الزور الذی یخص کل إنسان، فعلى قدر اعتماره تکون زیارته لربه. فالطائفون بالکعبه کالحافین من حول العرش یسبحون بحمد ربهم، فیلزم الطائف التسبیح فی طوافه و التحمید و التهلیل و قول: [لا حول و لا قوه إلا باللّه العلی العظیم‏].

جسم یطوف و قلب لیس بالطائف‏ ذات تصدّ و ذات ما لها صارف‏
یدعى و إن کان هذا الحال حلیته‏ هذا الإمام الهمام الهمهم العارف‏
هیهات هیهات ما اسم الزور یعجبنی‏ قلبی له من خفایا مکره خائف‏

و لما کان الحج تکرار القصد سمی تکرار الخواطر حجا.

۲۲/ ۲۷ روی عن إبراهیم الخلیل علیه السلام أنه لما بنى البیت أمره ربه تعالى أن یصعد علیه و أن یؤذن فی الناس بالحج، فقال یا رب و ما عسى یبلغ صوتی فأوحى إلیه علیک النداء و علی البلاغ، فنادى إبراهیم علیه السلام یا أیها الناس إن للّه بیتا فحجوه، قال فأسمع اللّه ذلک النداء عباده، فمنهم من أجاب و منهم من لم یجب، و کانت إجابتهم مثل قولهم بلى حین أشهدهم على أنفسهم أ لست بربکم، فمنهم من سارع إلى إجابه الحق و هم الذین یسارعون فی الخیرات، و القائلون بأن الحج على الفور للمستطیع، و منهم من تلکأ فی الإجابه فلم یسرع إلا بعد حین، و هو الذی یقول الحج مع الاستطاعه على التراخی، ثم إن الذین أجابوه منهم من کرر الإجابه و منهم من لم یکرر، فمن لم یکرر لم یحج إلا واحده، و من کرر حج على قدر ما کرر و له أجر فریضه فی کل حجه، «یَأْتُوکَ رِجالًا» یرید على أرجلهم لا یرکبون‏ «وَ عَلى‏ کُلِّ ضامِرٍ یَأْتِینَ مِنْ کُلِّ فَجٍّ عَمِیقٍ».

۲۲/ ۲۸ «لِیَشْهَدُوا مَنافِعَ لَهُمْ» قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم من أتى هذا البیت فلم یرفث و لم یفسق رجع کیوم ولدته أمه. «وَ یَذْکُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِی أَیَّامٍ مَعْلُوماتٍ عَلى‏ ما رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِیمَهِ الْأَنْعامِ» سمیت البهائم بهائم لإبهام أمرهم علینا «فَکُلُوا مِنْها وَ أَطْعِمُوا الْبائِسَ الْفَقِیرَ».

۲۲/ ۲۸ «لِیَشْهَدُوا مَنافِعَ لَهُمْ» قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم من أتى هذا البیت فلم یرفث و لم یفسق رجع کیوم ولدته أمه. «وَ یَذْکُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِی أَیَّامٍ مَعْلُوماتٍ عَلى‏ ما رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِیمَهِ الْأَنْعامِ» سمیت البهائم بهائم لإبهام أمرهم علینا «فَکُلُوا مِنْها وَ أَطْعِمُوا الْبائِسَ الْفَقِیرَ».

۲۲/ ۲۹ «ثُمَّ لْیَقْضُوا تَفَثَهُمْ» أی لیلقوا الوسخ، و إزاله الشعث من الحاج لحفظ القوى مما ینالها من الضرر لسد المسام و انعکاس الأبخره، المؤذیه لها المؤثره فیها و ما فی معناها، لأن الطهاره و النظافه مقصوده للشارع لأنه القدوس، «وَ لْیُوفُوا نُذُورَهُمْ» التطوع قد یکون واجبا بإیجاب اللّه إذا أوجبه العبد على نفسه کالنذر، فإن اللّه أوجبه بإیجاب العبد- نصیحه- لا تزد فی العهود و یکفیک ما جبرت علیه، و لهذا کره رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم النذر و أوجب الوفاء به، لأنه من فضول الإنسان‏ «وَ لْیَطَّوَّفُوا بِالْبَیْتِ الْعَتِیقِ» الطواف ثلاثه، طواف القدوم و طواف الإفاضه و یقال له طواف الزیاره و طواف الوداع، و قد أجمع العلماء على أن الواجب من هذه الأطواف الثلاثه هو طواف الإفاضه، فإن المعرّف إذا قدم مکه بعد الرمی أجزأه طواف الإفاضه عن طواف القدوم و صح حجه و إن المودع إذا طاف فی زعمه طواف الوداع و لم یکن طاف طواف الإفاضه کان ذلک الطواف طواف إفاضه أجزأ عن طواف الوداع، لأنه طواف بالبیت معمول به فی وقت طواف الوجوب الذی هو الإفاضه، فقبله اللّه طواف إفاضه و أجزأ عن طواف الوداع، و المتمتع إن لم یکن قارنا فعلیه طوافان، و إن کان قارنا فطواف واحد، و المکی علیه طواف واحد، و لیست الطهاره شرطا فی صحه الطواف، فإنه یجوز الطواف بغیر وضوء للرجل و المرأه، إلا أن تکون حائضا فإنها لا تطوف، و إن طافت لا یجزئها و هی عاصیه لورود النص فی ذلک، و ما ورد شرع بالطهاره للطواف إلا ما ورد فی الحائض خاصه، و ما کل عباده یشترط فیها هذه الطهاره الظاهره، و یجوز الطواف‏ فی الأوقات کلها و بعد صلاه الصبح و العصر، إلا أنی أکره الدخول فی الصلاه حال الطلوع و حال الغروب إلا أن یکون قد أحرم بها قبل حال الطلوع و الغروب، و صفه الطواف أن یجعل البیت على یساره و یبتدئ فیقبل الحجر الأسود إن قدر علیه، ثم یسجد علیه أو یشیر إلیه إن لم یتمکن له الوصول إلیه، و یتأخّر عنه قلیلا بحیث أن یدخله فی الطواف بالمرور علیه، ثم یمشی إلى أن ینتهی إلیه یفعل ذلک سبع مرات، یقبل الحجر فی کل مره و یمس الرکن الیمانی الذی قبل رکن الحجر بیده و لا یقبله، فإن کان فی طواف القدوم فیرمل ثلاثه أشواط و یمشی أربعه أشواط، و لکن فی أشواط رمله یمشی قلیلا بین الرکنین الیمانین و یقول:

«رَبَّنا آتِنا فِی الدُّنْیا حَسَنَهً وَ فِی الْآخِرَهِ حَسَنَهً وَ قِنا عَذابَ النَّارِ» إلى أن تفرغ الأشواط السبعه، کل ذلک بقلب حاضر مع اللّه و یتخیل أنه فی تلک العباده کالحافین من حول العرش یسبحون بحمد ربهم، فیلزم التسبیح فی طوافه و التحمید و التهلیل و قول لا حول و لا قوه إلا باللّه العلی العظیم، جاء فی الخبر أن جبریل طاف بآدم حین أنزله اللّه بالکعبه، فسأله آدم ما کنتم تقولون فی طوافکم بهذا البیت، فقال جبریل علیه السلام کنا نقول فی طوافنا بهذا البیت سبحان اللّه و الحمد للّه و لا إله إلا اللّه و اللّه أکبر، فقال آدم لجبریل علیهما السلام و أزیدکم أنا [و لا حول و لا قوه إلا باللّه‏] فبقیت سنه فی الذکر فی الطواف لبنیه و لکل طائف به إلى یوم القیامه، فأخبر رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أن هذه الکلمه أعطیها آدم من کنز من تحت العرش.

و اعلم أن اللّه لما نسب العرش إلى نفسه و جعله محل الاستواء الرحمانی جعل الملائکه حافین به من حول العرش بمنزله الحرس حرس الملک و الملازمین بابه لتنفیذ أوامره، و جعل اللّه الکعبه بیته، و نصب الطائفین به على ذلک الأسلوب، و تمیز البیت على العرش و على الضراح و سائر البیوت الأربعه عشر بأمر، ما نقل إلینا أنه فی العرش و لا فی غیر هذا من البیوت، و هو الحجر الأسود یمین اللّه فی الأرض لنبایعه فی کل شوط مبایعه رضوان و بشرى بقبول ما کان منا فی کل شوط مما هو لنا أو علینا، فما لنا فقبول و ما علینا فغفران، فإذا انتهینا إلى الیمین الذی هو الحجر استشعرنا من اللّه سبحانه بالقبول فبایعناه و قبلنا یمینه المضافه إلیه قبله قبول و فرح و استبشار، هکذا فی کل شوط، فإن کثر الازدحام أشرنا إلیه إعلاما بأنا نرید تقبیله، و إعلاما بعجزنا عن الوصول إلیه و لا نقف ننتظر النوبه حتى تصل إلینا فنقبله، لأنه لو أراد ذلک منا ما شرع لنا الإشاره إلیه إذا لم نقدر علیه فعلمنا أنه یرید منا اتصال المشی فی السبعه الأشواط من غیر أن یتخللها وقوف إلا قدر التقبیل فی مرورنا إذا وجدنا السبیل إلیه، و کل طواف قدوم فیه رمل هکذا السنه لمن أراد أن یتبعها، و أجمع العلماء على أن الرکوع بعد الطواف من سنن الطواف،

و هو أن یرکع رکعتین، و الأولى أن یصلی عند انقضاء کل أسبوع (أی سبعه أشواط) فإن جمع أسابیع فلا ینصرف إلا عن وتر، فإن النبی صلّى اللّه علیه و سلم ما انصرف من الطواف إلا عن وتر فإنه انصرف عن سبعه أشواط أو عن طواف واحد، فإن زاد فینصرف عن ثلاثه أسابیع و هی واحد و عشرون شوطا و لا ینصرف عن أسبوعین، فإنه شفع، و بالأشواط الأربعه عشر شوطا و هی شفع فجاء بخلاف السنه فی طوافه من کل وجه، و الأولى أن لا یؤخر الرکعتین عن أسبوعهما، و لیصلهما عند انقضاء الأسبوع- إشاره- طواف القدوم یقابل طواف الوداع، فهو کالاسم الأول و الآخر، و طواف الإفاضه بینهما برزخ، فلطواف الزیاره وجه إلى طواف الوداع و وجه إلى طواف القدوم، کالعقل إذا أقبل على اللّه بالاستفاده، و طواف الوداع إذا أراد الخروج إلى النفس بالإفاده، و البرزخ أبدا أقوى فی الحکم لجمعه بین الطرفین، فیتصور فی أی صوره شاء، و یقوم فی حکم أی طرف أراد، و یجزئ عنهما، فله الاقتدار التام، و الرمل إسراع فی نفس الخیر إلى الخیر فهو خیر فی خیر.

۲۲/ ۳۰ العالم حرم الحق، و الکون حرمه الذی أسکن فیه هؤلاء الحرم، و أعظم الحرم ما له فیه أثر الطبع النکاحی لأنه محلّ التکوین، فمن عظم حرمه اللّه فإنما عظم اللّه، و من عظم اللّه کان خیرا له، و هو ما یجازیه به من التعظیم، و اعلم أن کل شعائر اللّه فی دار التکلیف قد حد لها للمکلف فی جمیع حرکاته الظاهره و الباطنه حدودا عمت جمیع ما یتصرف فیه روحا و حسا بالحکم، و جعلها حرمات له عند هذا المکلف، فقال: «وَ مَنْ یُعَظِّمْ حُرُماتِ اللَّهِ» و تعظیمها أن یبقیها حرمات کما خلقها اللّه فی الحکم، (فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ) فمن یسقط حرمات اللّه فی دار التکلیف فلا یرفع بها رأسا و لا یجد لها تعظیما یفقد خیرها إذ لم یعظمها عند ربه و نحن فی دار التکلیف، فما فاتنا فی هذه الدار من ذلک فاتنا خیره فی الدار الآخره- وجه آخر- «وَ مَنْ یُعَظِّمْ حُرُماتِ اللَّهِ فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ» یعنی خیرا له ممن یعظم شعائر اللّه إذا جعلنا خیر بمعنى أفعل من، لیمیز بین تعظیم الشعائر و تعظیم حرمات اللّه، فإن حرمه اللّه ذاتیه فهو یقتضی التعظیم لذاته، بخلاف الأسباب المعظمه، فإن الناظر فی الدلیل ما هو الدلیل له مطلوب لذاته، فینتقل عنه و یفارقه إلى مدلوله،

فلهذا العالم دلیل على اللّه لأنا نعبر منه إلیه تعالى، و لا ینبغی أن نتخذ الحق دلیلا على العالم فکنا نجوز منه إلى العالم و هذا لا یصح قال تعالى: «أَ فَلا یَنْظُرُونَ» إلى کذا، و عدّد المخلوقات لتتخذ أدله علیه لا لیوقف معها، فهذا الفرق بین حرمات اللّه و شعائر اللّه- وجه آخر- العامل فی ظرف «عند ربه» أی من یعظم حرمات اللّه عند ربه أی فی المواطن التی یکون العبد فیها عند ربه کالصلاه مثلا، فإن المصلی یناجی ربه فهو عند ربه، فإذا عظم حرمه اللّه فی هذا الموطن کان خیرا له، و المؤمن إذا نام على طهاره فروحه عند ربه، فیعظم هناک حرمه اللّه فیکون الخیر الذی له فی مثل هذا الموطن المبشره التی تحصل له فی نومه أو یراها له غیره، و المواطن التی یکون العبد فیها عند ربه کثیره فیعظم فیها حرمات اللّه فلیبحث العبد عن المواطن التی یکون فیها عند ربه فیعظم حرمه اللّه فی تلک المواطن، و تعظیمها أن یتلبس بها حتى تعظم‏ «وَ أُحِلَّتْ لَکُمُ الْأَنْعامُ إِلَّا ما یُتْلى‏ عَلَیْکُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثانِ وَ اجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ» لأنه مال بصاحبه عن الحق الذی هو الأمر علیه و زال عن العدل.

۲۲/ ۳۱ «حُنَفاءَ لِلَّهِ» فیکون العبد من المخلصین و یکون الدین مستخلصا من الشیطان، أو من الباعث علیه من خوف و رغبه و جنه و نار، فیمیل العبد به عن الشریک و لهذا قال فیه:

«حُنَفاءَ لِلَّهِ» أی مائلین إلى جانب الحق- الذی شرعه و أخذه على المکلفین- من جانب الباطل‏ «وَ مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَکَأَنَّما خَرَّ مِنَ السَّماءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّیْرُ أَوْ تَهْوِی بِهِ الرِّیحُ» و هو مثل قوه حکم النفس‏ «فِی مَکانٍ سَحِیقٍ».

 

[سوره الحج (۲۲): آیه ۳۲]

ذلِکَ وَ مَنْ یُعَظِّمْ شَعائِرَ اللَّهِ فَإِنَّها مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ (۳۲)

[شعائر اللّه أعلامه‏]

شعائر اللّه أعلامه، و أعلامه الدلائل الموصله إلیه، و کل شعیره منها دلیل على اللّه من حیث أمر ما خاص أراده اللّه و أبانه لأهل الفهم من عباده، فیتفاضلون فی ذلک على قدر فهمهم، و الشعائر ما دق و خفی من الدلائل، و أخفاها و أدقها فی الدلاله الآیات المعتاده، فهی المشهوده المفقوده، و المعلومه المجهوله، فإذا رأیت ما یقال فیه إنه من شعائر اللّه و تجهل أنت صورته من الشعائر، و لا تعلم ما تدل علیه هذه الشعیره فاعلم أن تلک الشعیره ما خاطبک الحق بها و لا وضعها لک، و إنما وضعها لمن یفهمها عنه، و لک أنت شعیره أیضا غیرها، و هی کل ما تعرف أنها دلاله لک علیه، فقف عندها و قل رب زدنی علما، فیقوى فهمک فیما أنزله و یعلمک ما لم تکن تعلم، فلیس فی العالم عین إلا و هو من شعائر اللّه من حیث ما وضعه الحق دلیلا علیه، و لما کان الشرف للموجودات إنما هو من حیث دلالتها على اللّه وجب تعظیمها، فوصف من یعظم شعائر اللّه بقوله: «وَ مَنْ یُعَظِّمْ شَعائِرَ اللَّهِ فَإِنَّها» أی الشعائر عینها، و هی الأعلام و الدلالات و الأسباب التی وضعها اللّه تعالى فی العالم شعائر و أعلاما لما یرید تکوینه و خلقه من الأشیاء، لما سبق فی علمه أن یربط الوجود بعضه ببعضه، و دل الدلیل على توقف وجود بعضه على بعضه، فالتعظیم لها ضرب من العلم به تعالى، «مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ» فمن عظمها فهو تقی فی جمیع تقلباته، فإن القلوب من التقلیب، لأنه لما کان الدلیل یشرف بشرف المدلول، و العالم دلیل على وجود اللّه، فالعالم شریف کله، فلا یحتقر شی‏ء منه و لا یستهان، فإن اللّه ما حقره لما علق القدره بإیجاده، فما ثم تافه و لا حقیر، فإن الکل شعائر اللّه، فإن احتقار شی‏ء من العالم لا یصدر من تقی یتقی اللّه.

– الوجه الثانی- «فَإِنَّها» یعنی العظمه، و العظمه راجعه لحال المعظم بکسر الظاء اسم فاعل، لذلک فهی حاله القلب فقال: «مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ» أی فإن عظمتها من تقوى القلوب، فإن کل شی‏ء من العالم إذا نظرته بتعظیم اللّه لا بعظمته فهو عظیم و هو الأدب، فإنه لا ینبغی أن ینسب إلى العظیم إلا ما یستعظم، فإنه تعظم عظمته فی نفس من نظره بهذا النظر، و ما قال سبحانه إن ذلک من تقوى النفوس، و لا من تقوى الأرواح، و لکن قال من تقوى القلوب، لأن الإنسان یتقلب فی الحالات مع الأنفاس، و من یتق اللّه فی کل‏ تقلب یتقلب فیه فهو غایه ما طلب اللّه من الإنسان، و لا یناله إلا الأقویاء الکمل من الخلق، لأن الشعور بهذا التقلیب عزیز، و لهذا قال شعائر اللّه أی هی تشعر بما تدل علیه، و ما تکون شعائر إلا فی حق من یشعر بها، و من لا یشعر بها و هم أکثر الخلق فلا یعظمها، فإذا لا یعظمها إلا من قصد اللّه فی جمیع توجهاته و تصرفاته کلها، و لهذا ما ذکرها اللّه إلا فی الحج الذی هو تکرار القصد، و لما کان القصد لا یخلو عنه إنسان کان ذکر الشعائر فی آیه الحج و ذکر المناسک، و هی متعدده أی فی کل قصد، ثم إن کل شعائر اللّه فی دار التکلیف قد حد لها للمکلف فی جمیع حرکاته الظاهره و الباطنه حدودا عمت جمیع ما یتصرف فیه روحا و حسا بالحکم، و جعلها حرمات له عند هذا المکلّف، فقال: «وَ مَنْ یُعَظِّمْ حُرُماتِ اللَّهِ» و تعظیمها أی یبقیها حرمات کما خلقها اللّه فی الحکم، و هذا لا یکون إلا من تقوى القلوب، فکل شی‏ء فی العالم أوجده اللّه لا بد أن یکون مستندا فی وجوده إلى حقیقه إلهیه، فمن حقره و استهان به فإنما حقر خالقه و استهان به، لأن کل ما فی الوجود حکمه أوجدها اللّه، لأنه صنعه حکیم، فلا یظهر إلا ما ینبغی لما ینبغی کما ینبغی، فمن عمی عن حکمه الأشیاء فقد جهل ذلک الشی‏ء، و من جهل کون ذلک الأمر حکمه فقد جهل الحکیم الواضع له، و لا شی‏ء أقبح من الجهل، و لا تکون التقوى من جاهل، و الشعائر و إن کانت عظیمه فی نفسها بما تدل علیه و عظیمه من حیث إن اللّه أمر بتعظیمها، فموجدها و خالقها الآمر بتعظیمها أکبر منها و أعظم، و ما یقوم بحق التعظیم إلا من عظمه باستمرار الصحبه، لا من عظمه عند ما فجأه، ذلک تعظیم الجاهل، فمن عاین الخلق الجدید لم یزل معظما للشعائر الإلهیه.

[سوره الحج (۲۲): آیه ۳۳]

لَکُمْ فِیها مَنافِعُ إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ مَحِلُّها إِلَى الْبَیْتِ الْعَتِیقِ (۳۳)

«لَکُمْ فِیها» یعنی البدن‏ «مَنافِعُ إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى، ثُمَّ مَحِلُّها إِلَى الْبَیْتِ الْعَتِیقِ» اعلم أن البدن جعلها اللّه من شعائره، و لهذا تشعر لیعلم أنها من شعائر اللّه، و ما وهب للّه لا رجعه فیه، أ لا تراها إذا ماتت قبل وصولها إلى البیت کیف ینحرها صاحبها و یخلی بینها و بین الناس و لا یأکل منها شیئا، و ما عظم اللّه شعائره سدى، لأنه ما عظم إلا من یقبل التعظیم، و أما العظیم فلا یعظم، فاللّه عظیم و العالم کله لإمکانه حقیر، إلا أنه یقبل التعظیم، و لم یکن له طریق فی التعظیم إلا أن یکون من شعائر اللّه علیه- إشاره- البیت العتیق عند أهل‏ الإشارات هو بیت الإیمان، و لیس إلا قلب المؤمن الذی وسع عظمه اللّه و جلاله، و الشعائر هی الدلائل الموصله إلیه تعالى و إلى معرفته.

 

[سوره الحج (۲۲): آیه ۳۴]

وَ لِکُلِّ أُمَّهٍ جَعَلْنا مَنْسَکاً لِیَذْکُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلى‏ ما رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِیمَهِ الْأَنْعامِ فَإِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَ بَشِّرِ الْمُخْبِتِینَ (۳۴)

«وَ إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ» فنؤمن به من حیث ما جاء به الخبر لا من حیث الدلیل، فذلک التصدیق هو الإیمان، و المخبتون هم الذین تولاهم اللّه بالإخبات و هو الطمأنینه، و الخبت المطمئن من الأرض، فالذین اطمأنوا باللّه من عباده و سکنت قلوبهم لما اطمأنوا إلیه سبحانه فیه و ذلوا لعزته أولئک هم المخبتون الذین أمر اللّه نبیه صلّى اللّه علیه و سلم فی کتابه أن یبشرهم فقال له:

«وَ بَشِّرِ الْمُخْبِتِینَ»، فإن قیل و من المخبتون قل.

[سوره الحج (۲۲): آیه ۳۵]

الَّذِینَ إِذا ذُکِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَ الصَّابِرِینَ عَلى‏ ما أَصابَهُمْ وَ الْمُقِیمِی الصَّلاهِ وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ (۳۵)

[صفات المخبتین‏]

فهذه صفات المخبتین أی کانوا ساکنین فحرکهم ذکر اللّه بحسب ما وقع به الذکر، و صبروا أی حبسوا نفوسهم على ما أصابهم من ذلک و لم یمنعهم ذلک الوجل و لا غلبه الحال عن إقامه الصلاه إذا حضر وقتها على أتم نشأتها لما أعطاهم اللّه من القوه على ذلک، ثم مع ما هم فیه من الصبر على ما نابهم من الشده فسألهم سائل- و هم بتلک المثابه فی رزق علمی أو حسی من سد جوعه أو ستر عوره- أعطوه مما سألهم منه، فلم یشغلهم شأن عن شأن، فهذا نعت المخبتین الذی نعتهم اللّه به، و هم ساکنون تحت مجاری الأقدار علیهم راضون بذلک، من خبت النار إذا سکن لهیبها.

 

[سوره الحج (۲۲): آیه ۳۶]

وَ الْبُدْنَ جَعَلْناها لَکُمْ مِنْ شَعائِرِ اللَّهِ لَکُمْ فِیها خَیْرٌ فَاذْکُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَیْها صَوافَّ فَإِذا وَجَبَتْ جُنُوبُها فَکُلُوا مِنْها وَ أَطْعِمُوا الْقانِعَ وَ الْمُعْتَرَّ کَذلِکَ سَخَّرْناها لَکُمْ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (۳۶)

[البدن‏]

النعم کلها من شعائر اللّه، فإن کل شعیره منها دلیل على اللّه من حیث أمر خاص أراده اللّه و أبانه لأهل الفهم من عباده، و البدن هی الإبل و جعلها من شعائر اللّه عند کل حلیم أواه، و لم یکن المقصود منها إلا أنتم، بقوله: «لَنْ یَنالَ اللَّهَ لُحُومُها وَ لا دِماؤُها وَ لکِنْ یَنالُهُ التَّقْوى‏ مِنْکُمْ» فکلوا منها و أطعموا القانع و المعتر» یعنی من البدن التی جعلها سبحانه من شعائر اللّه، و القانع السائل و السّؤال من اللّه لا من غیره، یقال قنع قنوعا إذا سأل و هو الذی رفع سؤاله إلى اللّه، و من سأل غیر اللّه فلیس بقانع و یخاف علیه من الحرمان و الخسران- اعتبار من إشعار البدن-

اعلم أن النبی صلّى اللّه علیه و سلم قد ذکر فی الإبل أنها شیاطین و جعل ذلک عله فی منع الصلاه فی معاطنها، و الشیطنه صفه بعد من رحمه اللّه لا من اللّه، لأن الکل فی قبضه اللّه و بعین اللّه، و الإشعار الإعلام و لا أبعد من شیاطین الإنس و الجن، و الهدیه بعیده من المهدى إلیه لأنها فی ملک المهدی فهی موصوفه بالبعد، و ما یتقرب المتقرب إلى اللّه من أهل الدعاء إلى اللّه بأولى من رد من شرد عن باب اللّه و بعد إلى اللّه لیناله رحمه اللّه، فإن الرسل ما بعثت بالتوحید إلا للمشرکین و هم أبعد الخلق من اللّه لیردوهم إلى اللّه و یسوقوهم إلى محل القرب و حضره الرحمه، فلهذا أهدى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم البدن مع ذکره فیها أنها شیاطین، لیثبت عند العالمین به أن مقامه صلّى اللّه علیه و سلم رد البعداء من اللّه إلى حال التقریب، ثم إنه أشعرها فی سنامها الأیمن، و سنامها أرفع ما فیها، فهو الکبریاء الذی کانوا علیه فی نفوسهم، فکان إعلاما من النبی صلّى اللّه علیه و سلم لنا بأنه من هذه الصفه أتی علیهم، لنجتنبها، فإن الدار الآخره إنما جعلها اللّه للذین لا یریدون علوا فی الأرض، و السنام علو،

و وقع الإشعار فی صفحه السنام الأیمن، فإن الیمین محل الاقتدار و القوه، و الصفحه من الصفح، إشعار من أن اللّه یصفح عمن هذه صفته إذا طلب القرب من اللّه و زال عن کبریائه الذی أوجب له البعد، لأنه أبى و استکبر، و جعل صلّى اللّه علیه و سلم الدلاله على إزاله الکبریاء فی شیطنه البدن جعل النعال فی رقابها، إذ لا یصفع بالنعال إلا أهل الهون و الذله، و من کان بهذه المثابه فما بقی فیه کبریاء یشهد، و علق النعال فی قلائد من عهن و هو الصوف لیتذکر بذلک ما أراد اللّه بقوله: (وَ تَکُونُ الْجِبالُ کَالْعِهْنِ)* فإذا کانت هذه صفته کان قربانا من التقریب إلى اللّه،فحصلت له القربه بعد ما کان موصوفا بالبعد إذ کان شیطانا، فإذا کانت الشیاطین قد أصابتهم الرحمه فما ظنک بأهل الإسلام- نحر البدن- خرج أبو داود أن النبی صلّى اللّه علیه و سلم و أصحابه کانوا ینحرون البدنه معقوله الید الیسرى، قائمه على ما بقی من قوائمها.

[سوره الحج (۲۲): آیه ۳۷]

لَنْ یَنالَ اللَّهَ لُحُومُها وَ لا دِماؤُها وَ لکِنْ یَنالُهُ التَّقْوى‏ مِنْکُمْ کَذلِکَ سَخَّرَها لَکُمْ لِتُکَبِّرُوا اللَّهَ عَلى‏ ما هَداکُمْ وَ بَشِّرِ الْمُحْسِنِینَ (۳۷)

و لذلک قال تعالى فی الآیه السابقه «وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ» من حیث أن الإنفاق له وجهان وجه إلى الحق و وجه إلى الخلق‏ «لَنْ یَنالَ اللَّهَ لُحُومُها وَ لا دِماؤُها» بل عادت منفعتها علینا من أکل لحومها و الأجر الجزیل فی نحرها و الصدقه بلحومها «وَ لکِنْ یَنالُهُ التَّقْوى‏ مِنْکُمْ» فنالنا منها لحومها و نال الحق منها التقوى منا فیها، فالحق تناله التقوى أعنی تقوى القلوب، فإنها شعائر اللّه، و من تقوانا تعظیمها، و هو ضرب من العلم باللّه من تقوى القلوب،

و اعلم أن المراد بإثبات النیل هنا و عدم النیل فی جانب الحق أن اللّه سبحانه ما یناله شی‏ء من أعمال الخلق، مما کلفهم العمل فیه نیل افتقار إلیه و تزین به لیحصل له بذلک حاله لم یکن علیها، و لکن یناله التقوى و هو أن تتخذوه وقایه مما أمرکم أن تتقوه به على درجات التقوى و منازله، فمعنى یناله التقوى أنه یتناولها منک لیلبسک إیاها بیده تشریفا لک حیث خلع علیک بغیر واسطه، قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: إنما هی أعمالکم ترد علیکم، فیکسوکم الحق من أعمالکم حللا على قدر ما حسّنتموها و اعتنیتم بأصولها، فمن لابس حریرا، و من لابس مشاقه کتان و قطن و ما بینهما، فسواء کانت الخلعه من رفیع الثیاب أو دنیئها فذلک راجع إلیک، فإنه ما ینال منک إلا ما أعطیته، و إن جمع ذلک التقوى، فإنه لا یأخذ شیئا سبحانه من غیر المتقی، فلهذا وصف نفسه بأن التقوى تناله من العباد، و التقوى من المتقین من خلقه، «وَ بَشِّرِ الْمُحْسِنِینَ» الذین أشهدهم کبریاءه.

 

[سوره الحج (۲۲): الآیات ۳۸ الى ۴۰]

إِنَّ اللَّهَ یُدافِعُ عَنِ الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ کُلَّ خَوَّانٍ کَفُورٍ (۳۸) أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَ إِنَّ اللَّهَ عَلى‏ نَصْرِهِمْ لَقَدِیرٌ (۳۹)

الَّذِینَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیارِهِمْ بِغَیْرِ حَقٍّ إِلاَّ أَنْ یَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَ لَوْ لا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوامِعُ وَ بِیَعٌ وَ صَلَواتٌ وَ مَساجِدُ یُذْکَرُ فِیهَا اسْمُ اللَّهِ کَثِیراً وَ لَیَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ یَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِیٌّ عَزِیزٌ (۴۰)

[ «وَ لَیَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ یَنْصُرُهُ»]

«وَ لَیَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ یَنْصُرُهُ» فالحمد للّه واضع الملل و شارع النحل، تاره بالوحی و تاره بالإلهام، فوقتا خلف حجاب الإشراق و وقتا خلف حجاب الظلام، فأضل و هدى، و أنجى و أردى، و أقام أعلام الضلاله و الهدى، ففصل بها بین الأولیاء و الأعداء، فجعل الهدى لحزب السعاده سلما، و نصب الضلاله لحزب الشقاوه علما، و أوقع بینهما الفتن و الحرب، فی عالم الشهاده و الغیب، و ثبتت فی صدورهم الشحناء، و بدت بینهم العداوه و البغضاء، فسفکت الدماء، و اتبعت الأهواء، فالسعید منا من ناضل عن شرعه المؤید بالآیات، و قاتل عن وضعه المقرر بالمعجزات، و الشقی من احتمى بحمى الضلالات، و دافع عنها بمجرد الحمایات، و أعمى نفسه عن ملاحظه الصواب، فیما وقع به الخطاب، فبادروا إلى نصره الدین المکی، و قاتلوا بما ثبت فی نفوسکم من الیقین الیمنی، و قد خاب من طلب أثرا بعد عین، و رجع بعد معرفته بعلو مرتبه الصدق إلى المین، جعلنا اللّه و إیاکم ممن ذب عن شرعه المعصوم، و ناضل عن دینه المعلوم.

[سوره الحج (۲۲): آیه ۴۱]

الَّذِینَ إِنْ مَکَّنَّاهُمْ فِی الْأَرْضِ أَقامُوا الصَّلاهَ وَ آتَوُا الزَّکاهَ وَ أَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَ نَهَوْا عَنِ الْمُنْکَرِ وَ لِلَّهِ عاقِبَهُ الْأُمُورِ (۴۱)

و هو الحمد فإن عواقب الثناء کله یرجع إلى اللّه لا إلى غیره.

[سوره الحج (۲۲): الآیات ۴۲ الى ۴۳]

وَ إِنْ یُکَذِّبُوکَ فَقَدْ کَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَ عادٌ وَ ثَمُودُ (۴۲) وَ قَوْمُ إِبْراهِیمَ وَ قَوْمُ لُوطٍ (۴۳)

 

[سوره الحج (۲۲): الآیات ۴۴ الى ۴۶]

وَ أَصْحابُ مَدْیَنَ وَ کُذِّبَ مُوسى‏ فَأَمْلَیْتُ لِلْکافِرِینَ ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَکَیْفَ کانَ نَکِیرِ (۴۴) فَکَأَیِّنْ مِنْ قَرْیَهٍ أَهْلَکْناها وَ هِیَ ظالِمَهٌ فَهِیَ خاوِیَهٌ عَلى‏ عُرُوشِها وَ بِئْرٍ مُعَطَّلَهٍ وَ قَصْرٍ مَشِیدٍ (۴۵) أَ فَلَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَتَکُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ یَعْقِلُونَ بِها أَوْ آذانٌ یَسْمَعُونَ بِها فَإِنَّها لا تَعْمَى الْأَبْصارُ وَ لکِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ (۴۶)

[عماء البصر و القلب‏]

«أَ فَلَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَتَکُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ یَعْقِلُونَ بِها» ما جعلها عقلا إلا لیعقل عنه العبد بها ما یخاطبه بها، فاعلم أیدک اللّه أن العلم تحصیل القلب أمرا ما على حد ما هو علیه ذلک فی نفسه، معدوما کان ذلک الأمر أو موجودا، فالعلم هو الصفه التی توجب التحصیل من القلب، و العالم هو القلب و المعلوم هو ذلک الأمر المحصل، فالقلب مرآه مصقوله کلها وجه لا تصدأ أبدا، فإن أطلق یوما علیها أنها صدئت کما قال علیه السلام إن القلوب لتصدأ کما یصدأ الحدید- الحدیث- و فیه أن جلاءها ذکر اللّه و تلاوه القرآن، فلیس المراد بهذا الصدأ أنه طخاء طلع على وجه القلب، و لکنه لما تعلق و اشتغل بعلم الأسباب عن العلم باللّه کان تعلقه بغیر اللّه صدأ على وجه القلب لأنه المانع من تجلی الحق إلى هذا القلب، لأن الحضره الإلهیه متجلیه على الدوام لا یتصور فی حقها حجاب عنا، فلما لم یقبلها هذا القلب من جهه الخطاب الشرعی المحمود لأنه قبل غیرها، عبر عن قبول ذلک الغیر بالصدإ و الکن و القفل و العمى و الران و غیر ذلک، فالقلوب أبدا لم تزل مفطوره على الجلاء مصقوله صافیه، فکل قلب تجلت فیه الحضره الإلهیه فذلک قلب المشاهد المکمل العالم، و من لم تتجل له من کونها من الحضره الإلهیه فذلک هو القلب الغافل عن اللّه تعالى المطرود من قرب اللّه تعالى- تحقیق-

اعلم أن اللّه تعالى ابتلى الإنسان ببلاء ما ابتلى به أحدا من خلقه، إما لأن یسعده أو یشقیه، على حسب ما یوفقه إلى استعماله، فکان البلاء الذی ابتلاه به أن خلق فیه قوه تسمى الفکر، و جعل هذه القوه خادمه لقوه أخرى تسمى العقل، و جبر العقل مع سیادته على الفکر أن یأخذ منه ما یعطیه، و لم یجعل للفکر مجالا إلا فی القوه الخیالیه و جعل سبحانه القوه الخیالیه محلا جامعا لما تعطیه القوه الحساسه، و جعل له قوه یقال لها المصوره، فلا یحصل فی القوه الخیالیه إلا ما أعطاه الحس، أو أعطته القوه المصوره من المحسوسات، و ذلک‏ لأن العقل خلق ساذجا لیس عنده من العلوم النظریه شی‏ء،

و قیل للفکر میز بین الحق و الباطل الذی فی هذه القوه الخیالیه، فینظر بحسب ما یقع له، فقد یحصل فی شبهه، و قد یحصل فی دلیل عن غیر علم منه بذلک، و لکن فی زعمه أنه عالم بصور الشبه من الأدله، و أنه قد حصل على علم، و لم ینظر إلى قصور المواد التی استند إلیها فی اقتناء العلوم فیقبلها العقل منه و یحکم بها، فیکون جهله أکثر من علمه بما لا یتقارب، ثم إن اللّه کلّف هذا العقل معرفته سبحانه لیرجع إلیه فیها لا إلى غیره، ففهم العقل نقیض ما أراد به الحق، فاستند إلى الفکر و جعله إماما یقتدى به، و غفل عن الحق فی مراده بالتفکر، أنه خاطبه أن یتفکر فیرى أن علمه باللّه لا سبیل إلیه إلا بتعریف اللّه، فیکشف له عن الأمر على ما هو علیه، فلم یفهم کل عقل هذا الفهم، إلا عقول خاصه اللّه من أنبیائه، و أولیائه، فالذی ینبغی للعاقل أن یدین اللّه به فی نفسه أن یعلم أن اللّه على کل شی‏ء قدیر، نافذ الاقتدار، واسع العطاء، لیس لإیجاده تکرار، بل أمثال تحدث فی جوهر أوجده، و شاء بقاءه، و لو شاء أفناه مع الأنفاس‏ «أَوْ آذانٌ یَسْمَعُونَ بِها فَإِنَّها لا تَعْمَى الْأَبْصارُ» فإنها أدرکت بلا شک،

قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: لو لا تزیید فی حدیثکم و تمریج فی قلوبکم لرأیتم ما أرى و لسمعتم ما أسمع‏ «وَ لکِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ» و هی أعین البصائر، تعمى عن النظر فی مقدمات الأدله و ترتیبها «وَ لکِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ» فبین مکان القلوب، و هذا یؤید ما ذهبنا إلیه، من أن مرکز الروح و هو الخلیفه المستخلف على الجسم إنما هو القلب، فلیست الإشاره للقلب النباتی فإن الأنعام یشارکوننا فی ذلک، لکن للسر المودع فیه و هو الخلیفه، و القلب النباتی قصره،

قال صلّى اللّه علیه و سلم: إن فی الجسد مضغه إذا صلحت صلح سائر الجسد و إذا فسدت فسد سائر الجسد ألا و هی القلب، فالقلب النباتی لا فائده له إلا من حیث هو مکان لهذا السر المطلوب، المتوجه علیه الخطاب، و المجیب إذا ورد السؤال، و الباقی إذا فنی الجسم و القلب النباتی، فنقول کذلک إذا صلح الإمام صلحت الرعیه و إذا فسد فسدت، بذا جرت العاده و ارتبطت الحکمه الإلهیه، فالقلب ما دام فی الصدور فهو أعمى لأن الصدر حجاب علیه، فإذا أراد اللّه أن یجعله بصیرا خرج عن صدره فرأى، فالأسباب صدور الموجودات، و الموجودات کالقلوب، فما دام الموجود ناظرا إلى السبب الذی صدر عنه کان أعمى عن شهود اللّه الذی أوجده، فإذا أراد اللّه أن یجعله بصیرا ترک النظر إلى السبب الذی أوجده‏ اللّه عنده،

و نظر من الوجه الخاص الذی من ربه إلیه فی إیجاده جعله اللّه بصیرا، فالأسباب کلها ظلمات على عیون المسببات، و فیها هلک من هلک من الناس، فالعارفون یثبتونها و لا یشهدونها، و یعطونها حقها و لا یعبدونها، و ما سوى العارفین یعاملونها بالعکس، یعبدونها و لا یعطونها حقها، بل یغصبونها فیما تستحقه من العبودیه التی هی حقها و یشهدونها و لا یثبتونها، و العالم لم یزل فی المعنى تحت تأثیر الأسباب، فإن الأسباب محال رفعها، و کیف یرفع العبد ما أثبته اللّه لیس له ذلک، و لکن الجهل عم الناس فأعماهم و حیرهم و ما هداهم، و اللّه یهدی من یشاء إلى صراط مستقیم، بالروح الموحى من أمر اللّه، فیهدی به من یشاء من عباده، فقد أثبت الهدایه بالروح، و هذا وضع السبب فی العالم، فالوقوف عند الأسباب لا ینافی الاعتماد على اللّه،

و لهذا جعل سبحانه الأسباب مسببات لأسباب غیرها من الأدنى حتى ینته فیها إلى اللّه سبحانه، فهو السبب الأول لا عن سبب کان به، فالقلب فی الصدور هو الرجوع لا واحد الصدور، فإنا عن الحق صدرنا من کوننا عنده فی الخزائن، کما أعلمنا فعلمنا، فهو صدور لم یتقدّمه ورود، فالحق المعتقد فی القلب هو إشاره إلى القلب، فاقلب تجد ما ثبت فی المعتقد، فقوله تعالى: «وَ لکِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ» على الوجهین الواحد من الوجهین للحصر و هی الصدور المعلومه و الثانی للرجوع إلى الحق، و من وجه آخر تعمى القلوب التی فی الصدور عن الحق و الأخذ به، فلو کانت غیر معرضه عن الحق مقبله علیه لأبصرت الحق فأقرت له بالربوبیه فی کل شی‏ء، فلما صدرت عن الحق بکونها و لم تشهده فی عینها عمیت فی صدورها عمن أوجدها، فإن عمى القلوب أشد من عمى الأبصار، فإن عمى القلوب یحول بینک و بین الحق، و عمى البصر الذی لم یرقط صاحبه لیس یحول إلا بینک و بین الألوان خاصه، لیس له إلا ذلک، و هذا العمى من الحجب التی احتجب بها الخلق عن اللّه، و کذلک الصمم و القفل و الکن.

[سوره الحج (۲۲): آیه ۴۷]

وَ یَسْتَعْجِلُونَکَ بِالْعَذابِ وَ لَنْ یُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَ إِنَّ یَوْماً عِنْدَ رَبِّکَ کَأَلْفِ سَنَهٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (۴۷)

یعنی من أیامنا هذه المعلومه المعروفه و هو هذا الیوم الصغیر الذی من شروق الشمس إلى شروق الشمس، فبهذا اللیل و النهار الموجودین فی المعمور من الأرض بهما تعد أیام الأفلاک‏ و أیام الرب، و نحن نعلم قطعا أن الأماکن التی یکون فیها النهار سته أشهر و اللیل کذلک أن ذلک یوم واحد فی حق ذلک الموضع، فیوم ذلک الموضع ثلاثمائه و ستون یوما مما نعده.

[سوره الحج (۲۲): الآیات ۴۸ الى ۵۲]

وَ کَأَیِّنْ مِنْ قَرْیَهٍ أَمْلَیْتُ لَها وَ هِیَ ظالِمَهٌ ثُمَّ أَخَذْتُها وَ إِلَیَّ الْمَصِیرُ (۴۸) قُلْ یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّما أَنَا لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ (۴۹) فَالَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ مَغْفِرَهٌ وَ رِزْقٌ کَرِیمٌ (۵۰) وَ الَّذِینَ سَعَوْا فِی آیاتِنا مُعاجِزِینَ أُولئِکَ أَصْحابُ الْجَحِیمِ (۵۱) وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ وَ لا نَبِیٍّ إِلاَّ إِذا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّیْطانُ فِی أُمْنِیَّتِهِ فَیَنْسَخُ اللَّهُ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ ثُمَّ یُحْکِمُ اللَّهُ آیاتِهِ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (۵۲)

الأنبیاء لهم العصمه من الشیطان ظاهرا و باطنا و هم محفوظون من اللّه فی جمیع حرکاتهم، و ذلک لأنهم قد نصبهم اللّه للناس و لهم المناجاه الإلهیه، فالأنبیاء المرسلون معصومون من المباح أن یفعلوه من أجل نفوسهم، لأنهم یشرعون بأفعالهم و أقوالهم، فإذا فعلوا مباحا یأتونه للتشریع لیقتدى بهم و یعرفون الأتباع الحکم الإلهی فیه، فهو واجب علیهم لیبینوا للناس ما أنزل إلیهم، و الأنبیاء معصومون أن یلقی الشیطان إلیهم، و کذلک الأنبیاء یعطى لکل نبی أجر الأمه التی بعث إلیهم سواء آمنوا به أو کفروا، فإن نیه کل نبی یود لو أنهم آمنوا، فیتساوى الأنبیاء فی أجر التمنی، و یتمیز کل واحد عن صاحبه فی الموقف بالأتباع، فالنبی یأتی و معه السواد الأعظم، و أقل و أقل حتى یأتی نبی و معه الرجلان و الرجل، و یأتی النبی و لیس معه أحد و الکل فی أجر التبلیغ سواء، و فی الأمنیه «وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ» فإن الحق لم یأت بالمعجزه إلا لمن یعلم أن فی قوّته قبولها بما رکب اللّه فیه من ذلک، و لذلک اختلفت الدلالات من کل نبی و فی حق کل طائفه، و لو جاءهم بآیه لیس فی وسعهم أن یقبلوها لجهلهم ما آخذهم اللّه بإعراضهم و لا بتولیهم عنها، فإن اللّه علیم حکیم عادل.

[سوره الحج (۲۲): الآیات ۵۳ الى ۵۴]

لِیَجْعَلَ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ فِتْنَهً لِلَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَ الْقاسِیَهِ قُلُوبُهُمْ وَ إِنَّ الظَّالِمِینَ لَفِی شِقاقٍ بَعِیدٍ (۵۳) وَ لِیَعْلَمَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَیُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَ إِنَّ اللَّهَ لَهادِ الَّذِینَ آمَنُوا إِلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (۵۴)

وصف الحق نفسه بأنه الهادی، و الهادی هو الذی یکون أمام القوم لیریهم الطریق، و هو قوله: «إِنَّ رَبِّی عَلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» فتقدم تعالى الأشیاء لیهدیها إلى ما فیه سعادتها، و تأخر عنها بقوله: «مِنْ وَرائِهِمْ مُحِیطٌ»، لیحفظها ممن یغتالها و هو العدم، فإن العدم یطلبها کما یطلبها الوجود، و هی فی محل قابل للحکمین لیس فی قوتها الامتناع إلا بلطف اللطیف.

[سوره الحج (۲۲): آیه ۵۵]

وَ لا یَزالُ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی مِرْیَهٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِیَهُمُ السَّاعَهُ بَغْتَهً أَوْ یَأْتِیَهُمْ عَذابُ یَوْمٍ عَقِیمٍ (۵۵)

العقیم ما یوجب أن لا یولد منه، فلا تکون له ولاده على مثله، و سمى الیوم عقیما لأنه لا یوم بعده أصلا، و هو من یوم الأسبوع یوم السبت، و هو یوم الأبد، فنهاره نور لأهل الجنه دائم لا یزال أبدا، و لیله ظلمه على أهل النار لا یزال أبدا.

[سوره الحج (۲۲): الآیات ۵۶ الى ۶۰]

الْمُلْکُ یَوْمَئِذٍ لِلَّهِ یَحْکُمُ بَیْنَهُمْ فَالَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فِی جَنَّاتِ النَّعِیمِ (۵۶) وَ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا فَأُولئِکَ لَهُمْ عَذابٌ مُهِینٌ (۵۷) وَ الَّذِینَ هاجَرُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ ثُمَّ قُتِلُوا أَوْ ماتُوا لَیَرْزُقَنَّهُمُ اللَّهُ رِزْقاً حَسَناً وَ إِنَّ اللَّهَ لَهُوَ خَیْرُ الرَّازِقِینَ (۵۸) لَیُدْخِلَنَّهُمْ مُدْخَلاً یَرْضَوْنَهُ وَ إِنَّ اللَّهَ لَعَلِیمٌ حَلِیمٌ (۵۹) ذلِکَ وَ مَنْ عاقَبَ بِمِثْلِ ما عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِیَ عَلَیْهِ لَیَنْصُرَنَّهُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ (۶۰)

«لَیَنْصُرَنَّهُ اللَّهُ» و لو بعد حین‏ «إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ» کل عاص ما اجترأ على اللّه إلا بما أشهده من نعوته تعالى، من العفو و التجاوز و الصفح و المغفره و عموم الرحمه و لا سیما العفو.

 

[سوره الحج (۲۲): آیه ۶۱]

ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ یُولِجُ اللَّیْلَ فِی النَّهارِ وَ یُولِجُ النَّهارَ فِی اللَّیْلِ وَ أَنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ بَصِیرٌ (۶۱)

 

[ایلاج اللیل و النهار]

اعلم أن الأیام فی الدنیا کل یوم هو ابن الیوم قبله، و هما توأمان لیله و نهار، فاللیله أنثى و النهار ذکر، فیتناکحان فیلدان النهار و اللیل اللذین یأتیان بعدهما، و یذهب الأبوان فإنهما لا یجتمعان أبدا، و فی غشیان اللیل النهار و إیلاج بعضهما فی بعض یکون ولاده ما یتکون فی کل واحد منهما من الأمور و الکوائن التی هی من شئون الحق، فیکون اللیل ذکرا و النهار أنثى لما یتولّد فی النهار من الحوادث، و یکون النهار ذکرا و اللیل أنثى لما یتولد فی اللیل من الحوادث، فهذا التوالج لإیجاد ما سبق فی علمه أن یظهر فیه من الأحکام و الأعیان فی العالم العنصری، فنحن أولاد اللیل و النهار، فما حدث فی النهار فالنهار أمه و اللیل أبوه، و ما ولد فی اللیل فاللیل أمه و النهار أبوه، و لا یزال الحال فی الدنیا ما دام اللیل و النهار یغشى أحدهما الآخر.

[سوره الحج (۲۲): آیه ۶۲]

ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَ أَنَّ ما یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْباطِلُ وَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِیُّ الْکَبِیرُ (۶۲)

«هُوَ الْعَلِیُّ» لذاته لا بالإضافه، لأن الکل تحت ذل الحصر و التقیید و العجز، لینفرد جلال اللّه بالکمال على الإطلاق فالعلی لنفسه هو الذی یکون له الکمال الذی یستغرق به جمیع الأمور الوجودیه و النسب العدمیه، بحیث لا یمکن أن یفوته نعت منها، و لیس ذلک إلا لمسمى اللّه خاصه، و لیس علوه بالمکان و لا المکانه، فإن علو المکانه یختص بولاه الأمر کالسلطان و الحکام و الوزراء و القضاه و کل ذی منصب، سواء کان فیه أهلیه ذلک المنصب أو لم یکن، و العلو بالصفات لیس کذلک.

[سوره الحج (۲۲): الآیات ۶۳ الى ۶۵]

أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ مُخْضَرَّهً إِنَّ اللَّهَ لَطِیفٌ خَبِیرٌ (۶۳) لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ إِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْغَنِیُّ الْحَمِیدُ (۶۴) أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَکُمْ ما فِی الْأَرْضِ وَ الْفُلْکَ تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَ یُمْسِکُ السَّماءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلاَّ بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ (۶۵)

لرحمته بمن فی الأرض من الناس مع کفرهم بنعمه، فلا تهوی السماء ساقطه واهیه حتى یزول الناس منها، لذلک تمم‏ «إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ» فیمسک اللّه صوره السماء على السماء لأجل الإنسان الموحد الذی لا یمکن أن ینفی فذکره اللّه للّه، لأنه لیس فی خاطره إلا اللّه، فما عنده أمر آخر یدعی عنده ألوهیه فینفیه بلا إله إلا اللّه، فلیس إلا اللّه الواحد الأحد، و لهذا قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم لا تقوم الساعه حتى لا یبقى على وجه الأرض من یقول اللّه اللّه، فهذا هجیر هذا الإمام الذی یقبض آخرا و تقوم الساعه فتنشق السماء، فهذا و أمثاله کان العمد لأن اللّه ما أمسکها إلا من أجله أن تقع على الأرض.

[سوره الحج (۲۲): الآیات ۶۶ الى ۷۴]

وَ هُوَ الَّذِی أَحْیاکُمْ ثُمَّ یُمِیتُکُمْ ثُمَّ یُحْیِیکُمْ إِنَّ الْإِنْسانَ لَکَفُورٌ (۶۶) لِکُلِّ أُمَّهٍ جَعَلْنا مَنْسَکاً هُمْ ناسِکُوهُ فَلا یُنازِعُنَّکَ فِی الْأَمْرِ وَ ادْعُ إِلى‏ رَبِّکَ إِنَّکَ لَعَلى‏ هُدىً مُسْتَقِیمٍ (۶۷) وَ إِنْ جادَلُوکَ فَقُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما تَعْمَلُونَ (۶۸) اللَّهُ یَحْکُمُ بَیْنَکُمْ یَوْمَ الْقِیامَهِ فِیما کُنْتُمْ فِیهِ تَخْتَلِفُونَ (۶۹) أَ لَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما فِی السَّماءِ وَ الْأَرْضِ إِنَّ ذلِکَ فِی کِتابٍ إِنَّ ذلِکَ عَلَى اللَّهِ یَسِیرٌ (۷۰)

وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ سُلْطاناً وَ ما لَیْسَ لَهُمْ بِهِ عِلْمٌ وَ ما لِلظَّالِمِینَ مِنْ نَصِیرٍ (۷۱) وَ إِذا تُتْلى‏ عَلَیْهِمْ آیاتُنا بَیِّناتٍ تَعْرِفُ فِی وُجُوهِ الَّذِینَ کَفَرُوا الْمُنْکَرَ یَکادُونَ یَسْطُونَ بِالَّذِینَ یَتْلُونَ عَلَیْهِمْ آیاتِنا قُلْ أَ فَأُنَبِّئُکُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذلِکُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ (۷۲) یا أَیُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ یَخْلُقُوا ذُباباً وَ لَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَ إِنْ یَسْلُبْهُمُ الذُّبابُ شَیْئاً لا یَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَ الْمَطْلُوبُ (۷۳) ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِیٌّ عَزِیزٌ (۷۴)

 

[المعرفه تتعلق بأمرین من کل معروف‏]

المعرفه تتعلق بأمرین من کل معروف، الأمر الواحد الحق و الآخر الحقیقه، فالحق من مدارک العقول من جهه الدلیل، و الحقیقه من مدارک الکشف و المشاهده، و لیس ثم مدرک ثالث البته، فلهذا قال حارثه أنا مؤمن حقا، فأتى بالمدرک الأول فکان عنده مؤیدا بالمدرک الثانی، و لکن سکت فقال له النبی علیه السلام فما حقیقه إیمانک، یرى إن کان عنده المدرک الثانی، فأجابه بالاستشراف و الاطلاع و الکشف، فقال له النبی علیه السلام عرفت فالزم، فلا تصح المعرفه للشی‏ء على الکمال إلا بهاتین الحقیقتین الحق و الحقیقه، فإذا أخبر اللّه تعالى بأنا عاجزون عن إدراک حق قدره، فکیف لنا بحقیقه قدره، و لیس القدر هنا إلا المعرفه بما یقتضیه مقام الألوهیه من التعظیم، و نحن قد عجزنا عنه فأحرى أن نعجز عن معرفه ذاته جلت و تعالت علوا کبیرا، فلما عاین المحققون هذا الإجلال و قطعوا أنهم لا یقدرون قدره مع ما تقرر عندهم من التعظیم، و قدر ما هم بالتقصیر،

فعرفوا أنه لیس فی وسع المحدثات أن تقدر قدر القدیم، لأن ذلک موقوف على ضرب من المناسبه الحقیقیه، و لا مناسبه فی مفاوز الحیره لهذا الجلال، و ما قدروا اللّه حق قدره فیما کیّف به نفسه مما ذکره فی کتابه و على لسان رسوله من صفاته، فالحق ذکر عن نفسه أن العبد یتحرک بحرکه یضحک بها ربه، و یتعجب منها ربه و تبشبش له من أجلها ربه، و یفرح بها ربه و یرضى بها ربه و یسخط بها ربه، و هذا حکم أثبته الحق و نفاه دلیل العقل، فعرفنا أن العقل قاصر عما ینبغی للّه عزّ و جل، و أنه لو ألزم نفسه الإنصاف للزم حکم الإیمان و التلقی، و جعل النظر و الاستدلال فی الموضع الذی جعله اللّه، و لا یعدل به عن طریقه الذی جعله اللّه له، و هو الطریق الموصل إلى کونه إلها واحدا لا شریک له فی ألوهیته، و لا یتعرض لها لما هو علیه فی نفسه، فالحق قد أخبر عن نفسه أنه یجیب عبده إذا سأله، و یرضى عنه إذا أرضاه، و یفرح بتوبه عبده إذا تاب، فانظر یا عقل لمن تنازع، فالحق أعلم بنفسه، فهو الذی نعت نفسه بهذا کله،

و نعلم حقیقه هذا کله بحده و ماهیته، و لکن نجهل النسبه إلى اللّه فی ذلک لجهلنا بذاته و قد منعنا و حذرنا و حجر علینا التفکر فی ذاته، و أنت یا عقل بنظرک ترید أن تعلم حقیقه ذات خالقک، لا تسبح فی غیر میدانک، و لا تتعد فی نظرک معرفه المرتبه، لا تتعرض للذات جمله واحده، و من أراد الدخول على اللّه فلیترک عقله و یقدّم بین یدیه شرعه، فإن اللّه لا یقبل التقیید، و العقل تقیید، بل له التجلی فی کل صوره کما له أن یرکبک فی أی صوره شاء، فله سبحانه التحول فی الصور، و ما قدروا اللّه حق قدره، و ما ثم حجاب و لا ستر، فما أخفاه إلا ظهوره، و لو وقفت النفوس مع ما ظهر لعرفت الأمر على ما هو علیه، لکن طلبت أمرا غاب عنها فکان طلبها عین حجابها، فما قدرت ما ظهر حق قدره لشغلها بما تخیلت أنه بطن عنها.

[سوره الحج (۲۲): آیه ۷۵]

اللَّهُ یَصْطَفِی مِنَ الْمَلائِکَهِ رُسُلاً وَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ بَصِیرٌ (۷۵)

«اللَّهُ یَصْطَفِی مِنَ الْمَلائِکَهِ رُسُلًا» الملائکه خاصه هی الرسل منهم، و هم المسلمون ملائکه، و کل روح لا یعطى رساله فهو روح لا یقال فیه ملک إلا مجازا، و الرساله فی الملائکه دنیا و آخره، لأنهم سفراء الحق لبعضهم و صنفهم و لمن سواهم من البشر فی الدنیا و الآخره، «وَ مِنَ النَّاسِ»* و الرساله فی البشر لا تکون إلا فی الدنیا، و ینقطع حکمها فی الآخره، و کذلک تنقطع فی الآخره بعد دخول الجنه و النار نبوه التشریع، و الرساله لا یقبلها الرسول إلا بواسطه روح قدسی أمین ینزل بالرساله على قلبه، و أحیانا یتمثل له الملک رجلا، و کل وحی لا یکون بهذه الصفه لا یسمى رساله بشریه،

و إنما یسمى وحیا أو إلهاما أو نفثا أو إلقاء أو وجودا، و لا تکون الرساله إلا کما ذکرنا، و لا یکون هذا الوصف إلا للرسول البشری، و ما عدا هذا من ضروب الوحی فإنه یکون لغیر النبی و الرسول، و الفرق بین النبی و الرسول أن النبی إذا ألقى إلیه الروح ما ذکرناه اقتصر بذلک الحکم على نفسه خاصه، و یحرم أن یتبع غیره، فهذا هو النبی فإذا قیل له بلغ ما أنزل إلیک إما لطائفه مخصوصه کسائر الأنبیاء، و إما عامه للناس و لم یکن ذلک إلا لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم، لم یکن لغیره قبله، فسمی بهذا الوجه رسولا، و الذی جاء به رساله، و ما اختص به من الحکم فی نفسه و حرم على غیره من ذلک الحکم هو نبی مع کونه رسولا، و أعنی بالنبوه هنا نبوه التشریع، فالرساله و النبوه التی انقطعت هی تنزّل الحکم الإلهی على قلب البشر بواسطه الروح.

[سوره الحج (۲۲): الآیات ۷۶ الى ۷۷]

یَعْلَمُ ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ ما خَلْفَهُمْ وَ إِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (۷۶) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا ارْکَعُوا وَ اسْجُدُوا وَ اعْبُدُوا رَبَّکُمْ وَ افْعَلُوا الْخَیْرَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (۷۷)

هذه سجده خلاف مختلف فیها، و هی سجده الفلاح و الإیمان عن خضوع و ذله و افتقار، فکان فعل الخیر بمبادرته للسجود عند ما سمع هذه الآیه تتلى سببا لإیمانه، إذ کان اللّه قد أیه بالمؤمنین فی هذه الآیه و أمرهم بالرکوع و السجود له، فالتحق بالملائکه من کونهم یفعلون ما یؤمرون، فسجد العبد فأفلح بالفوز و النجاه «وَ افْعَلُوا الْخَیْرَ».

لا تندمن على خیر تجود به‏ و إن أغاظک من تعطیه و اقترفا
فاللّه یرزق من یعطیه نعمته‏ سواء أنکرها کفرا أو اعترفا

«لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ» الفلاح هو البقاء و الفوز و النجاه.

[سوره الحج (۲۲): آیه ۷۸]

وَ جاهِدُوا فِی اللَّهِ حَقَّ جِهادِهِ هُوَ اجْتَباکُمْ وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّهَ أَبِیکُمْ إِبْراهِیمَ هُوَ سَمَّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ وَ فِی هذا لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیداً عَلَیْکُمْ وَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِیمُوا الصَّلاهَ وَ آتُوا الزَّکاهَ وَ اعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاکُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلى‏ وَ نِعْمَ النَّصِیرُ (۷۸)

«وَ جاهِدُوا فِی اللَّهِ حَقَّ جِهادِهِ» الهاء من جهاده تعود على اللّه، أی یتصفون بالجهاد، أی فی حال جهاده صفه الحق، أی لا یرون مجاهدا إلا اللّه، و ذلک لأن الجهاد وقع فیه، و لا یعلم أحد کیف الجهاد فی اللّه إلا اللّه، فإذا ردوا ذلک إلى اللّه و هو قوله: «حَقَّ جِهادِهِ» فنسب الجهاد إلیه بإضافه الضمیر، فکان المجاهد لا هم، أی لا یرون لأنفسهم عملا و إن کانوا محل ظهور الآثار. قال اللّه لموسى علیه السلام یا موسى اشکرنی حق الشکر، قال یا رب و من یقدر على ذلک، قال إذا رأیت النعمه منی فقد شکرتنی حق الشکر-

أخرجه‏ ابن ماجه فی سننه- قال تعالى: «فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَ لکِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ» فکل عمل أضفته إلى اللّه عن ذوق و مشاهده، لا عن اعتقاد و حال بل عن مقام و علم صحیح فقد أعطیت ذلک العمل حقه حیث رأیته ممن هو له‏ «وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ» تأمل هذه الآیه فإن لها وجهین کبیرین قریبین خلاف ما لها من الوجوه، أی خففت عنکم فی الحکم، و ما أنزلت علیکم ما یحرجکم، و ینظر إلى هذا قوله تعالى: «لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها» و قوله تعالى: «لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا ما آتاها» و قوله علیه السلام: [بعثت بالحنیفیه السمحاء] و قوله علیه السلام: [إن الدین یسر] فلا یکون الحق یراعی الیسر فی الدین و رفع الحرج و یفتی المفتی بخلاف ذلک، فإن النفوس أبت أن تقف عند الأحکام المنصوص علیها، فأثبتت لها عللا و جعلتها مقصوده للشارع و طردتها، و ألحقت المسکوت عنه فی الحکم بالمنطوق به بعله جامعه اقتضاها نظر الجاعل المجتهد، و لو لم یفعل لبقی المسکوت عنه على أصله من الإباحه و العافیه، فکثرت الأحکام بالتعلیل و طرد العله و القیاس و الرأی و الاستحسان، و ما کان ربک نسیا، و لکن بحمد اللّه جعل اللّه فی ذلک رحمه أخرى لنا، لو لا أن الفقهاء حجرت هذه الرحمه على العامه، بإلزامهم إیاها مذهب شخص معین لم یعینه اللّه و لا رسوله، و لا دل علیه ظاهر کتاب و لا سنه صحیحه و لا ضعیفه، و منعوه أن یطلب رخصه فی نازلته فی مذهب عالم آخر اقتضاه اجتهاده، و شددوا فی ذلک و قالوا هذا یفضی إلى التلاعب بالدین، و تخیلوا أن ذلک دین، و قد قال النبی صلّى اللّه علیه و سلم: [إن اللّه تصدق علیکم فاقبلوا صدقته‏] فالرخص مما تصدق اللّه بها على عباده،

و قد أجمعنا على تقریر حکم المجتهد و على تقلید العامی له فی ذلک الحکم لأنه عنده عن دلیل شرعی، سواء کان صاحب قیاس أو غیر قائل به، فتلک الرخصه التی رآها الشافعی فی مذهبه على ما اقتضاه دلیله، و قد قررها الشرع فیمنع المفتی من المالکیه المالکی المذهب أن یأخذ برخصه الشافعی التی تعبده بها الشارع- و إنما أضفناها إلى الشارع لأن الشرع قررها- بمنعه مما یقتضیه الدلیل فی الأخذ به بأمر لا یقتضیه الدلیل الذی لا أصل له، و هو ربط الرجل نفسه بمذهب خاص لا یعدل عنه إلى غیره، و یحجر علیه ما لم یحجر الشرع علیه، و هذا من أعظم الطوام و أشق الکلف على عباد اللّه، فالذی وسع الشرع بتقریر حکم المجتهدین فی هذه الأمه ضیقه عوام الفقهاء، و أما الأئمه مثل أبی حنیفه و مالک و أحمد بن حنبل و الشافعی فحاشاهم من هذا،ما فعله واحد منهم قط، و لا نقل عنهم أنهم قالوا لأحد اقتصر علینا، و لا قلدنی فیما أفتیک به، بل المنقول عنهم خلاف هذا رضی اللّه عنهم، و الوجه الآخر فی قوله تعالى: «وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ» رفع الحدیث من النفس عند توجه الحکم بما لا یوافق الغرض و تمجه النفس، فکأنه خاطب المؤمنین و من وجد الحرج لیس بمؤمن، و هذا صعب جدا، فإذا قال تعالى: «وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ» فللإنسان إذا توجه علیه حکم بفتیا عالم من العلماء تصعب علیه أن یبحث عند العلماء المجتهدین، هل له فی تلک النازله حکم من الشرع أهون من ذلک، فإن وجده عمل به و ارتفع الحرج، و إن وجد الإجماع فی تلک النازله على ذلک الحکم الذی صعب علیه، قبله إن کان مؤمنا طیب النفس، و عادت حزونته سهوله، و دفعه له قبولا لما حکم علیه به اللّه، فیصح بذلک عنده إیمانه، و هی علامه له على ثبوت الإیمان عنده، و لما کان هذا المقام شامخا عسیرا على النفوس نیله، أقسم بنفسه جل و تعالى علیه، و لما لم یکن المحکوم علیهم یسمعون ذلک من اللّه و إنما حکم علیهم بذلک رسول اللّه الثابت صدقه، النائب عن اللّه و خلیفته فی الأرض، لذلک أضاف الاسم إلیه عنایه به و شرفا له صلّى اللّه علیه و سلم،

فقال: «فَلا وَ رَبِّکَ لا یُؤْمِنُونَ حَتَّى یُحَکِّمُوکَ فِیما شَجَرَ بَیْنَهُمْ ثُمَّ لا یَجِدُوا فِی أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَیْتَ وَ یُسَلِّمُوا تَسْلِیماً» «مِلَّهَ أَبِیکُمْ إِبْراهِیمَ هُوَ سَمَّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ»، فإبراهیم علیه السلام هو أبونا فی الإسلام و هو الذی سمانا مسلمین‏ «وَ فِی هذا لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیداً عَلَیْکُمْ وَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ» فنشهد نحن على الأمم بما أوحى اللّه تعالى به إلینا من قصص أنبیائه مع أممهم، فالشهاده بالخبر الصادق کالشهاده بالعیان الذی لا ریب فیه، مثل شهاده خزیمه، بل الشهاده بالوحی أتم من الشهاده بالعین، لأن خزیمه لو شهد شهاده عین لم تقم شهادته مقام اثنین، «فَأَقِیمُوا الصَّلاهَ وَ آتُوا الزَّکاهَ وَ اعْتَصِمُوا بِاللَّهِ» الاعتصام باللّه هو قوله صلّى اللّه علیه و سلم فی الاستعاذه «و أعوذ بک منک» فإنه لا یقاومه شی‏ء من خلقه، فلا یستعاذ به إلا منه‏ «هُوَ مَوْلاکُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلى‏ وَ نِعْمَ النَّصِیرُ».

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۳، ص: ۱۸۵

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *