تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره الحجر

(۱۵) سوره الحجر مکیّه

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‏

[سوره الحجر (۱۵): الآیات ۱ الى ۳]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

الر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ وَ قُرْآنٍ مُبِینٍ (۱) رُبَما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ کانُوا مُسْلِمِینَ (۲) ذَرْهُمْ یَأْکُلُوا وَ یَتَمَتَّعُوا وَ یُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ یَعْلَمُونَ (۳)

[ «وَ یُلْهِهِمُ الْأَمَلُ» الآیه]

من مال إلى الآمال اخترمته الآجال، للّه رجال أعطاهم التعریف طرح التسویف فأزال عنهم الحذر و الخوف السین و السوف، تعبدهم الحال فی زمان الحال، لیس بالمؤاتی من اشتغل بالماضی و الآتی، إذا علم صاحب الأمل أن کل شی‏ء یجری إلى أجل اجتهد فی العمل، فإذا انقضى العدد، و انتهت المدد و طال الأمد، و جاء الرحیل، و وقف الداعی على رأس السبیل، لم یحز قصب السبق، إلا المضمر المهزول فی الحق.

[سوره الحجر (۱۵): الآیات ۴ الى ۶]

وَ ما أَهْلَکْنا مِنْ قَرْیَهٍ إِلاَّ وَ لَها کِتابٌ مَعْلُومٌ (۴) ما تَسْبِقُ مِنْ أُمَّهٍ أَجَلَها وَ ما یَسْتَأْخِرُونَ (۵) وَ قالُوا یا أَیُّهَا الَّذِی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ إِنَّکَ لَمَجْنُونٌ (۶)

[أخفى اللّه تعالى فی الدنیا ما یجب من تعظیم محمد صلّى اللّه علیه و سلم لعلو منزلته‏]

أخفى اللّه تعالى فی الدنیا ما یجب من تعظیم محمد صلّى اللّه علیه و سلم لعلو منزلته، کما أخفى ما یستحقه جل جلاله من تعظیم عباده إیاه و أطلق الألسنه علیه بأن له صاحبه و ولدا و ما وقع به التعریف مما لا یلیق به، کذلک قیل فیه صلّى اللّه علیه و سلم إنه ساحر مجنون کذاب و غیر ذلک، فإذا کان یوم القیامه، و ظهر الحق سبحانه فی عزته و کبریائه، فذل کل موجود تحت عزته على الکشف، و ذهبت الدعاوى و تبرأ الذین اتبعوا من الذین اتبعوا، ظهر أیضا فی ذلک الیوم مقام محمد صلّى اللّه علیه و سلم و سیادته على الناس، و افتقار الخلق إلیه من سائر الأمم فی فتح باب الشفاعه، و بان فضله على سائر الأنبیاء و الرسل، فعلم هنالک عظم منزلته عند ربه، کما تظهر عزه کل مقرب عند سلطان عند ظهور سلطانه و دولته.

[سوره الحجر (۱۵): الآیات ۷ الى ۹]

لَوْ ما تَأْتِینا بِالْمَلائِکَهِ إِنْ کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ (۷) ما نُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَ ما کانُوا إِذاً مُنْظَرِینَ (۸) إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ (۹)

[ (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا) نون العظمه فی الواحد]

(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا) نون العظمه فی الواحد قول من لا علم له بالحقائق و لا بلسان العرب، و اللّه کثیر بالأحکام، فإن له الأسماء الحسنى، و کل اسم علامه على حقیقه معقوله لیست هی الأخرى، فمعقول نحن ما هو معقول إنی، فالجمع على حقیقته من حیث الأسماء الإلهیه، فالنون على بابها فی الجمع، و غایه من قدر على معناها و قرب أن قال إذا قال بقوله جماعه لمکانته و شرفه و لا یرد له قول، فبذلک الاعتبار یکنى بالنون عن الواحد، و لیس کذلک و لکنه أقرب الوجوه، بل الوجه الصحیح أن الکنایه هنا عن الأسماء التی عنها تقع الآثار على اختلافها، و إن جمعتها ذات واحده، فهو العالم من حیث کذا، و القادر من حیث کذا، و المرید من حیث کذا، و الرازق من حیث کذا، فکثرت الوجوه و النسب فطلبت النون‏ (الذِّکْرَ) یرید القرآن، فالذکر هو القرآن‏ (وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ) من التغییر و التبدیل و التحریف، فهو محفوظ أن یزاد فیه أو ینقص منه بطریق التغییر لکونه معجزه، و لم یکن ذلک لغیره من الکتب، لأن سائر الکتب لم تنزل على طریق الإعجاز، فلذلک حرف فیها من حرف و بدل من بدل، و لما کان الحق فی هذه الأمه سمع العبد و بصره و لسانه و یده تولى اللّه فینا حفظ ذکره، و استحفظ کتابه غیر هذه الأمه فحرفوه.

[سوره الحجر (۱۵): الآیات ۱۰ الى ۲۱]

وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ فِی شِیَعِ الْأَوَّلِینَ (۱۰) وَ ما یَأْتِیهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ (۱۱) کَذلِکَ نَسْلُکُهُ فِی قُلُوبِ الْمُجْرِمِینَ (۱۲) لا یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ قَدْ خَلَتْ سُنَّهُ الْأَوَّلِینَ (۱۳) وَ لَوْ فَتَحْنا عَلَیْهِمْ باباً مِنَ السَّماءِ فَظَلُّوا فِیهِ یَعْرُجُونَ (۱۴)

لَقالُوا إِنَّما سُکِّرَتْ أَبْصارُنا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ (۱۵) وَ لَقَدْ جَعَلْنا فِی السَّماءِ بُرُوجاً وَ زَیَّنَّاها لِلنَّاظِرِینَ (۱۶) وَ حَفِظْناها مِنْ کُلِّ شَیْطانٍ رَجِیمٍ (۱۷) إِلاَّ مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهابٌ مُبِینٌ (۱۸) وَ الْأَرْضَ مَدَدْناها وَ أَلْقَیْنا فِیها رَواسِیَ وَ أَنْبَتْنا فِیها مِنْ کُلِّ شَیْ‏ءٍ مَوْزُونٍ (۱۹)

وَ جَعَلْنا لَکُمْ فِیها مَعایِشَ وَ مَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرازِقِینَ (۲۰) وَ إِنْ مِنْ شَیْ‏ءٍ إِلاَّ عِنْدَنا خَزائِنُهُ وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (۲۱)

 

[ «وَ إِنْ مِنْ شَیْ‏ءٍ إِلَّا عِنْدَنا خَزائِنُهُ» الآیه]

إن هنا بمعنى ما، فعم بها و بشی‏ء، و جعله مخزونا فی خزائن غیبه، و لهذا قلنا إن الکون صادر من وجود، و هو ما تحویه هذه الخزائن إلى وجود، و هو ظهورها من هذه الخزائن لأنفسها بالنور الذی تکشف به نفسها، فإنها فی ظلمه الخزائن محجوبه عن رؤیه ذاتها، فهی فی حال عدمها، و الحقیقه أنّا عن الحق صدرنا من کوننا عنده فی الخزائن کما أعلمنا فعلمنا، فهو صدور لم یتقدمه ورود کما هو فی بعض الأمور فمن قال إن الصدور بعد الورود فما عنده علم بحقائق الوجود، فلو لا نحن ثابتین فی العدم ما صح أن تحوی علینا خزائن الکرم، فلنا فی العدم شیئیه غیر مرئیه، أما قوله: (لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً) فذلک إذ لم یکن مأمورا، فقیده بالذکر فی محکم الذکر (إِلَّا عِنْدَنا خَزائِنُهُ) عندیه اللّه على قسمین، أعنی ما هو عنده، القسم الواحد ما هو علیه من الأمر الذی یعقل زائدا على هویته، و إن لم نقل فیه إنه غیر و لا عینه أیضا، کالصفات المنسوبه إلیه، لا هی هو و لا هی غیره، و قد یکون عنده ما یحدث فینا و لنا، و الکل عند اللّه، فما ثم معقول و لا موجود یحدث عنده، بل الکل مشهود العین له بعین ثبوت و وجود، فالثبوت خزائنه، و الوجود ما یحدثه عندنا من تلک الخزائن، و العندیه أضیفت إلى الحق، فاختلفت إضافات العندیه باختلاف ما أضیفت إلیه من اسم و ضمیر و کنایه، و هی ظرف ثالث لیس بظرف زمان و لا ظرف مکان مخلص، بل ما هو ظرف مکانه جمله واحده على الإطلاق-

الوجه الأول- الخزائن:ثم إن اللّه جعل عندیته ظرفا لخزائن الأشیاء، و من هذه الخزائن تخرج الأشیاء إلى وجود أعیانها، فهی فی الخزائن محفوظه موجوده للّه، ثابته لأعیانها غیر موجوده لأنفسها، فالأشیاء الموجوده بالنظر إلى أعیانها موجوده عن عدم، و بالنظر إلى کونها عند اللّه فی هذه الخزائن هی موجوده عن وجود، فأعیان العالم محفوظون فی خزائنه عنده، و خزائنه علمه، و مختزنه نحن، فنحن أثبتنا له حکم الاختزان، لأنه ما علمنا إلا منا، و معلوم أن اللّه یخلق الأشیاء و یخرجها من العدم إلى الوجود، و هذه الإضافه تقتضی بأنه یخرجه من الخزائن التی عنده، فهو یخرجها من وجود لم تدرکه إلى وجود تدرکه، فما خلصت الأشیاء إلى العدم الصرف، بل ظاهر الأمر أن عدمها من العدم الإضافی، فإن الأشیاء فی حال عدمها مشهوده له یمیزها بأعیانها، مفصله بعضها عن بعض، ما عنده فیها إجمال، فخزائنها أعنی خزائن الأشیاء التی هی أوعیتها المخزونه فیها إنما هی إمکانات الأشیاء لیس غیر ذلک، لأن الأشیاء لا وجود لها فی أعیانها، بل لها الثبوت، و الذی استفادته من الحق الوجود العینی، فتفصلت للناظرین و لأنفسها بوجود أعیانها، و لم تزل مفصله عند اللّه تفصیلا ثبوتیا، ثم لما ظهرت فی أعیانها و أنزلها الحق من عنده أنزلها فی خزائنها، فإنّ الإمکان ما فارقها حکمه، فلو لا ما هی فی خزائنها ما حکمت علیها الخزائن، فما لها خروج من خزائن إمکانها، و الخزائن لا تکون خزائن إلا بما یختزن بها، فالأشیاء عند اللّه مختزنه فی حال ثبوتها، فإذا أراد تکوینها لها أنزلها من تلک الخزائن و أمرها أن تکون، فتکتسی حله الوجود فیظهر عینها لعینها، و لم تزل ظاهره للّه فی علمه أو لعلمه بها، فلیست الخزائن إلا المعلومات الثابته، فإنها عنده ثابته یعلمها و یراها و یرى ما فیها، فیخرج منها ما شاء، و هی مع کونها فی خزائن، فیتخیل فیها الحصر و التناهی،

و إنما هی غیر متناهیه،- الوجه الثانی- اعلم أن الخزائن التی عند الحق على نوعین، نوع منها خزائن الثبوت للممکنات، و النوع الثانی منها خزائن وجودیه لمختزنات موجوده، کشی‏ء یکون عند زید، من جاریه أو غلام أو فرس أو ثوب أو دار أو أی شی‏ء کان، فزید خزانته، و ذلک الشی‏ء هو المختزن، و هما عند اللّه، فإن الأشیاء کلها بید اللّه، فیفتقر عمرو إلى اللّه تعالى فی ذلک الذی عند زید أن یکون عنده، کان ما کان، فیلقی اللّه فی قلب زید أن یهب ذلک الشی‏ء أو یبیعه أو یزهد فیه و یکرهه فیعطیه عمروا، فمثل هذا من خزائن الحق التی عنده، و العالم على هذا کله خزائن بعضه لبعض، و هو عین‏ المختزن، و العالم خزانه مخزون، و انتقال مختزن من خزانه إلى خزانه فما أنزل منه شی‏ء إلى غیر خزانه، فکله مخزون عنده، فهو خزانته على الحقیقه التی لا یخرج شی‏ء عنها، و ما عدا الحق فإن المختزن یخرج عنها إلى خزانه أخرى، فالافتقار للخزائن من الخزائن إلى الخزائن، و الکل بید اللّه و عنده، فهو الصمد الذی یلجأ إلیه فی الأمور و یعول علیه، و من هنا یتعلق المتوکلون فی حال توکلهم على ما توکلوا علیه، فمنهم المتوکل على اللّه، و منهم المتوکل على الأسباب، غیر أن الأسباب قد تخون من اعتمد علیها و لجأ إلیها فی أوقات، و الحق تعالى لا یسلم من توکل علیه و فوض أمره إلیه.- الوجه الثالث-

فی هذه الخزائن: هی الخزائن الموجوده فی الفلک الأطلس فلک البروج، فإن لکل ملک من الأملاک الاثنی عشر فی کل برج ملکه إیاه ثلاثین خزانه، تحتوی کل خزانه منها على علوم شتى یهبون منها لمن ینزل بهم على قدر ما تعطیه رتبه هذا النازل‏ (وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ) فله موازین، فما یتمیز عنده إلا ما هو موجود له، و لا یجری القدر إلا فی عین ممیزه عن غیرها، و لیس هذا صفه المعدوم من کل وجه، فدل ذلک کله على وجود الأعیان للّه تعالى فی حال اتصافها بالعدم لذاتها، و هذا هو الوجود الأصلی لا الإضافی و العدم الإضافی، کما یدل قوله تعالى‏ (وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ) على أن ترتیب الإیجاد یؤذن بالتوقیت على مقتضى الحکمه من اسمه الحکیم، فینزل الأرزاق بقدر معلوم فی الدنیا، فإذا کان فی الآخره عاد الحکم فیما تحوی علیه هذه الخزائن التی عند اللّه إلى العبد العارف الذی کمل اللّه سعادته، فیدخل فیها متحکما فیخرج منها ما یشاء بغیر حساب، و لا قدر معلوم، بل بحکم ما یختاره فی الوقت، فإن المسعود فی الآخره یعطى التکوین، و یکشف له عن نفسه أنه عین الخزانه التی عند اللّه، فإنه عند اللّه، فکل ما خطر له تکوینه کونه، فلا یزال فی الآخره خلاقا دائما، فارتفع التقدیر فهو یتبوأ من الجنه حیث یشاء.

[سوره الحجر (۱۵): الآیات ۲۲ الى ۲۶]

وَ أَرْسَلْنَا الرِّیاحَ لَواقِحَ فَأَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَسْقَیْناکُمُوهُ وَ ما أَنْتُمْ لَهُ بِخازِنِینَ (۲۲) وَ إِنَّا لَنَحْنُ نُحْیِی وَ نُمِیتُ وَ نَحْنُ الْوارِثُونَ (۲۳) وَ لَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَقْدِمِینَ مِنْکُمْ وَ لَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَأْخِرِینَ (۲۴) وَ إِنَّ رَبَّکَ هُوَ یَحْشُرُهُمْ إِنَّهُ حَکِیمٌ عَلِیمٌ (۲۵) وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (۲۶)

 

[خلق الإنسان الأول‏]

لما خلق اللّه الإنسان من طین ترکه مده یختمر بما یمر علیه من الهواء الحار الذی یتخلل أجزاء طینته، فتخمر و تغیرت رائحته فکان حمأ مسنونا متغیر الریح، ثم طبخت هذه الطینه برکن النار فظهرت فخاره الإنسان و التأمت أجزاؤه و قویت و صلبت، فکان صلصالا کالفخار.

[سوره الحجر (۱۵): آیه ۲۷]

وَ الْجَانَّ خَلَقْناهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نارِ السَّمُومِ (۲۷)

الجان خلقه اللّه قبل خلق آدم، و الجان مخلوق من الأرکان، و جعل أغلب جزء فیه النار، کما جعل أعظم جزء فی آدم التراب، لذا علا إبلیس عند نفسه لأن أصله من اللهب، و لهب النار یطلب العلو، فلهذا تکبر، و لما کان لهبا کان إذا جاءه الهواء من أعلاه عکس رأس اللهب إلى السفل قسرا و قهرا، کذلک إبلیس لما جاءه هواه من تکبره على آدم لنشأته عکسه إلى الأرض فأهبط، لا بل أهبط إلى أسفل سافلین.

[سوره الحجر (۱۵): آیه ۲۸]

وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَهِ إِنِّی خالِقٌ بَشَراً مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (۲۸)

لما غلب على آدم فی نشأته التراب، و له السکون بخلاف لهب النار، ثبت على عبودیته و تواضعه فسعد، و کونه‏ (مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ) لهذا یتغیر کل ما یحل فیه من الأطعمه و الأشربه و یستحیل إلى الروائح القبیحه، و یندرج فی هذا الکلام النشأه الأخرویه و استحاله ما یحل فیها من الطعام و الشراب إلى الروائح الطیبه.

[سوره الحجر (۱۵): آیه ۲۹]

فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ (۲۹)

خلق الإنسان الأول- لما خلق اللّه العالم من أفلاک و سماوات و جان و معدن و نبات و حیوان أخذ التراب اللزج و خلطه بالماء، فصیره طینا بیدیه تعالى کما یلیق بجلاله، إذ لیس کمثله شی‏ء، و ترکه مده یختمر بما یمر علیه من الهواء الحار الذی یتخلل أجزاء طینته، فتخمرو تغیرت رائحته فکان حمأ مسنونا متغیر الریح، ثم طبخت هذه الطینه برکن النار، فظهرت فخاره الإنسان و التأمت أجزاؤه و قویت و صلبت، فقصرها بالماء الذی هو عنصر الحیاه، فأعطاها الماء من رطوبته و ألان بذلک من صلابه الفخار ما ألان، فسرت فیه الحیاه و أمده الرکن الهوائی بما فیه من الرطوبه و الحراره لیقابل بحرارته برد الماء، فامتنعا فتوفرت الرطوبه علیه فأحال جوهره طینته إلى لحم و دم و عضلات و عروق و أعصاب و عظام، و هذه کلها أمزجه مختلفه لاختلاف آثار طبیعه العناصر الأربعه، و هی الماء و التراب و الهواء و النار و استعدادات أجزاء هذه النشأه، فلذلک اختلفت أعیان هذه النشأه الحیوانیه فاختلفت أسماؤها لتتمیز کل عین عن غیرها، فلما أکمل النشأه الجسمیه النباتیه الحیوانیه و ظهر فیها جمیع قوى الحیوان أعطاه الفکر من الاسم الإلهی المدبر، فإن الحیوان جمیع ما یعمله من الصنائع و ما یعلمه لیس عن تدبیر و لا رویه، بل هو مفطور على العلم بما یصدر عنه، لا یعرف من أین حصل له ذلک الإتقان و الإحکام، کالعناکب و النحل بخلاف الإنسان،

فإنه یعلم أنه ما استنبط أمرا من الأمور إلا عن فکر و رویه و تدبیر، فیعرف من أین صدر، و بهذا القدر سمی إنسانا لا غیر، و هی حاله یشترک فیها جمیع الناس إلا الإنسان الکامل، فإنه زاد على الإنسان الحیوانی بتصریفه الأسماء الإلهیه التی أخذ قواها من خلقه على الصوره، فجعل الإنسان الکامل خلیفه، و أما الإنسان الحیوانی فحکمه حکم سائر الحیوان، إلا أنه یتمیز عن غیره من الحیوان بالفصل المقوم له، کما یتمیز الحیوان بعضه عن بعض بالفصول المقومه لکل واحد من الحیوان، فالإنسان الحیوان من جمله الحشرات، فإذا کمل فهو الخلیفه فاجتمعا لمعان و افترقا لمعان، و بعد استعداد خلق الجسد نفخ فیه الحق من روحه فصار للإنسان نفس أصلها الطهاره من حیث أبوها، و لم یظهر لها عین إلا بوجود الجسد الطبیعی، فکانت الطبیعه الأب الثانی، فخرجت النفوس ممتزجه فلم یظهر فیها إشراق النور الخالص المجرد عن المواد و لا الظلمه الغائیه التی هی حکم الطبیعه،

و اعلم أن النفس التی هی لطیفه العبد المدبره هذا الجسم لم یظهر لها عین إلا عند تسویه هذا الجسد و تعدیله، فحینئذ نفخ فیه الحق من روحه، فظهرت النفس بین النفخ الإلهی و الجسد المسوى، و لهذا کان المزاج یؤثر فیها، فالنفوس الإنسانیه نتیجه عن هذه الأجسام العنصریه و متولده عنها، فإنها ما ظهرت إلا بعد تسویه هذه الأجسام و اعتدال أخلاطها، فهی للنفوس المنفوخه فیها من الروح‏ المضاف إلیه تعالى کالأماکن، تطرح الشمس شعاعاتها علیها فتختلف آثارها باختلاف القوابل، أین ضوء الشمس فی الأجسام الکثیفه منه فی الأجسام الصقیله؟

فلهذا تفاضلت النفوس لتفاضل الأمزجه، فترى نفسا سریعه القبول للفضائل و العلوم، و نفسا أخرى من الضد منها، و بینهما متوسطات، فکانت النفوس عن الطبیعه فهی أمها و أبوها الروح، و لا تتقوى النفس بأبیها إلا إذا أیدها اللّه بروح قدسی ینظر إلیها، فحینئذ تقوى على حکم الطبیعه، فلا تؤثر فیها التأثیر الکلی و إن بقی فیها أثر، فإنه لا یمکن زواله بالکلیه، ففرّق الحق بین روح الأمر و بین روح یاء الإضافه، فجعل روح الأمر لما یکون به التأیید، و جعل روح الیاء لوجود عین الروح الذی هو کلمه الحق المنفوخ فی الطبیعه، فمن حیث النفخ الإلهی لا تفاضل، و إنما التفاضل فی القوابل، فالنفس لها وجه إلى الطبیعه و وجه إلى الروح الإلهی، و أضاف الروح إلى نفسه بیاء الإضافه ینبه على مقام التشریف، أی أنک شریف الأصل فلا تغفل إلا بحسب أصلک، لا تفعل فعل الأراذل، و سمیت حقیقه الإنسان لطیفه لأنها ظهرت بالنفخ عند تسویه البدن للتدبیر من الروح المضاف إلى اللّه، من قوله: (فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی) و هو النفس الإلهی، فهی سر إلهی لطیف ینسب إلى اللّه على الإجمال من غیر تکییف، و أعطیت هذه الحقیقه فی هذا المرکب الآلات الروحانیه و الحسیه لإدراک علوم لا یعرفها إلا بوساطه هذه الآلات، و هذا من کونه لطیفا أیضا، فإنه من الإمکان العقلی فیما یظهر لبعض العقلاء من المتکلمین أن یعرف ذلک الأمر من غیر وساطه هذه الآلات، و هذا ضعیف فی النظر، فإنا ما نعنی بالآلات إلا المعانی القائمه بالمحل، فنحن نرید السمع و البصر و الشم، لا الأذن و العین و الأنف، و هو لا یدرک المسموع إلا من کونه صاحب سمع لا صاحب أذن، و کذلک لا یدرک المبصر إلا من کونه صاحب بصر لا صاحب حدقه و أجفان، فإذا إضافات هذه الآلات لا یصح ارتفاعها، و لما ظهر عین هذه اللطیفه التی هی حقیقه الإنسان کان هذا أیضا عین تدبیرها لهذا البدن من باب اللطائف، لأنه لا یعرف کیف ارتباط الحیاه لهذا البدن بوجود هذا الروح اللطیف، لمشارکه ما تقتضیه الطبیعه فیه من وجود الحیاه التی هی الروح الحیوانی، فظهر نوع اشتراک، فلا یدری على الحقیقه هذه الحیاه البدنیه الحیوانیه هل هی لهذه اللطیفه الظاهره عن النفخ الإلهی المخاطبه المکلفه أو الطبیعه أو للمجموع إلا من علم ذوقا أنه ما فی العالم‏ إلا حی ناطق بتسبیح ربه تعالى بلسان فصیح ینسب إلیه بحسب ما تقتضیه حقیقته،

و اعلم أنه لما خلق اللّه تعالى الإنسان من جمله خلقه، خلقه إماما و أعطاه الأسماء، و أسجد له الملائکه و جعل له تعلیم الملائکه ما جهلوه، و لم یزل فی شهود خالقه، فلم تقم به عزه بل بقی على أصله من الذله و الافتقار، و لما حمل الأمانه عرضا و جرى ما جرى قال هو و زوجته إذ کانت جزءا منه‏ (رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا) بما حملاه من الأمانه، ثم إن بنیه اعتزوا لمکانه أبیهم من اللّه لما اجتباه ربه و هدى به من هدى، و رجع علیه بالصفه التی کان یعامله بها، ابتداء من التقریب و الاعتناء الذی جعله خلیفه عنه فی خلقه و کمل به و فیه وجود العالم، و حصّل الصورتین، صوره خلقه على صوره الحق و صوره خلقه مجموعا لصوره العالم، ففاز بالسورتین أعنی المنزلتین، منزله العزه بالسجود له و منزله الذله بعلمه بنفسه، و جهل من جهل من بنیه ما کان علیه أبوه من تحصیل المنزلتین و الظهور بالصفتین، فراضهم الاسم المذل من حضره الإذلال، فأخرجهم عن الإدلال بالدال الیابسه، و ذلک لما اعتنى اللّه به من بنیه فأشهدهم عبودیتهم فتقربوا إلیه بها، و لا یصح أن یتقرب إلى اللّه إلا بها، و کان سبب ذلک ما حصل فی نفوس البنین من العزه التی حصلت له من رتبه أبیه من خلقه على الصوره الإلهیه، کما أخبر رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أن اللّه خلق آدم على صورته، و اختلف فی ضمیر الهاء من صورته على من یعود، فهو على الصوره الإلهیه و فی روایه و إن ضعفت على صوره الرحمن، و لو علم من یجهل هذا أنه ما من شی‏ء فی العالم إلا و له حظ من الصوره الإلهیه، و العالم کله على الصوره الإلهیه، و ما فاز الإنسان الکامل إلا بالمجموع، و ما کملت الصوره من العالم إلا بوجود الإنسان، فامتاز الإنسان الکامل عن العالم، مع کونه من کمال الصوره للعالم الکبیر بکونه على الصوره بانفراده من غیر حاجه إلى العالم، فلما امتاز سرى العز فی أبنائه، أی فی بعض بنیه، فراضهم اللّه بما شرع لهم، فقال لهم إن کنتم اعتززتم بسجود الملائکه لأبیکم فقد أمرتکم بالسجود للکعبه، فالکعبه أعز منکم إن کان عزکم للسجود، فإنکم فی أنفسکم أشرف من الملائکه التی سجدت لکم أی لأبیکم، و أنتم مع دعواکم فی هذا الشرف تسجدون للکعبه الجمادیه، و من عصى منکم عن السجود لها التحق بإبلیس الذی عصى بترک سجوده لأبیکم، فلم یثبت لکم العز بالسجود مع سجودکم للکعبه و تقبیلکم الحجر الأسود على أنه یمین اللّه محل البیعه الإلهیه کما أخبرتکم، و إن کنتم اعتززتم بالعلم لکون أبیکم علم الملائکه الأسماء کلها

[سر فی السجود]

فإن جبریل علیه السلام من الملائکه و هو معلم أکابرکم، و هم الرسل صلوات اللّه علیهم و سلامه، و النبی محمد صلّى اللّه علیه و سلم یقول حین تدلى إلیه لیله إسرائه رفرف الدر و الیاقوت فسجد جبریل علیه السلام و لم یسجد النبی صلّى اللّه علیه و سلم، و قال: فعلمت فضل جبریل علی فی العلم عند ذلک، ثم إنکم عن لمه الملک تتصرفون فی مرضاه اللّه، فهم الذین یدلونکم على طرق سعادتکم و التقرب، فبأی شی‏ء تعتزون على الملائکه، فکونوا مثل أبیکم تسعدوا، و ما ثم فضل إلا بالسجود و العلم و قد خرج من أیدیکم، و الذین لهم العزه من النبیین لیس إلا الرسل و المؤمنون، فمن ارتاض بریاضه اللّه فقد أفلح و سعد- سر فی السجود- قال تعالى فی الملأ الأعلى إذ یختصمون، و لهذا أمروا بالسجود لآدم علیه السلام، فإن الاعتراض خصام فی المعنى و الخصم قوی، فلما أعطی الإمامه و الخلافه و أسجدت له الملائکه، و عوقب من أساء الأدب علیه و تکبر علیه بنشأته، و أبان عن رتبه نفسه بأنها عین نشأته، فجهل أوّلا فکان بغیره أجهل، و لا شک أن هذا المقام یعطی الزهو و الافتخار لعلو المرتبه، و الزهو و الفخر داء معضل و إن کان باللّه تعالى، فأنزل اللّه لهذا الداء دواء شافیا، فأمر الإمام بالسجود للکعبه، فلما شرب هذا الدواء برى‏ء من عله الزهو و علم أن اللّه یفعل ما یرید و ما تقدم على من تقدم علیه من الملائکه بالصفه التی أعطاه اللّه لعلو رتبته على الملائکه، و إنما کان ذلک تأدیبا من اللّه لملائکته فی اعتراضهم، و هو على ما هو علیه من البشریه، کما أنه قد علم أنه ما سجد للکعبه لکون هذا البیت أشرف منه،

و إنما کان دواء لعله هذه الرتبه، فکأن اللّه حفظ على آدم صحته قبل قیام العله به، فإنه من الطب حفظ الصحه، و هو أن یحفظ المحل أن یقوم به مرض لأنه فی منصب الاستعداد لقبول المرض، و قد علم أنه و إن سجد للبیت فإنه أتم من البیت فی رتبته، فعلم أن الملائکه ما سجدت له لفضله علیهم، و إنما سجدت لأمر اللّه، و ما أمرها اللّه إلا عنایه بها لما وقع منهم مما یوجب وهنهم، و لکنهم لما لم یقصدوا بذلک إلا الخیر اعتنى اللّه بهم فی سرعه ترکیب الدواء لهم بما علمهم آدم من الأسماء، و بما أمروا به من السجود له، و کل له مقام معلوم، فابتلیت الملائکه بالسجود جبرا لما أخذت من طهارتها الدعوى (و هی قولها أ تجعل فیها …)، فکان ذلک للملائکه کالسهو فی الصلاه للمصلی، فأمر أن یسجد لسهوه، کذلک أمرت الملائکه أن تسجد لدعواها، فإن الدعوى سهو فی حقها، فکان ذلک ترغیما للدعوى لا لهم‏

[وجه: أول ما خلق اللّه العقل‏]

– وجه- اعلم أن أول ما خلق اللّه العقل، و هو الذی ظهرت منه هذه العقول بوساطه هذه النفوس الطبیعیه، و سماه اللّه فی کتابه العزیز الروح، و أضافه إلیه فقال فی حق النفوس الطبیعیه و حق هذا الروح و حق هذه الأرواح الجزئیه التی لکل نفس طبیعیه (فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی) و هو هذا العقل الأکبر «فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ».

[سوره الحجر (۱۵): آیه ۳۰]

فَسَجَدَ الْمَلائِکَهُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (۳۰)

فما بقی ملک إلا سجد لأنهم الذین قال اللّه لهم اسجدوا لآدم، و الملائکه هی الرسل من الأرواح خاصه، فإن الألوکه هی الرساله فی لسان العرب، و السجود هو التطأطؤ فی اللسان فأمر اللّه تعالى الملائکه بالسجود لمعلمهم سجود أمر- کسجود الناس إلى الکعبه- و تشریف، لا سجود عباده نعوذ باللّه، و هو التواضع و الخضوع و الإقرار بالسبق و الفخر و الشرف و التقدم له، کتواضع التلمیذ لمعلمه، و إذا حصل موجود فی مقام تتعلم منه الملائکه، فأحرى من دونهم، و ذلک تشریف من اللّه سبحانه، و دلیل قاطع على ثبوت إرادته (یختص برحمته من عباده من یشاء)- إشاره- إن المقام المحمود یکون لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی الآخره، و کان فی الدنیا لآدم أبی البشر، و قام فیه حین سجدت له الملائکه، و ظهر آدم فی ذلک المقام لکونه کان یتضمن جسده بشریه محمد صلّى اللّه علیه و سلم، و آدم هو الأب الأعظم فی الجسمیه و المقرب عند اللّه، و أول هذه النشأه الترابیه الإنسانیه، فظهرت فیه المقامات کلها حتى المخالفه، إذ کان جامعا للقبضتین قبضه الوفاق و قبضه الخلاف.

 

[سوره الحجر (۱۵): آیه ۳۱]

إِلاَّ إِبْلِیسَ أَبى‏ أَنْ یَکُونَ مَعَ السَّاجِدِینَ (۳۱)

و نصب إبلیس على الاستثناء المنقطع لا المتصل، و لو لا ما ذکر اللّه إبلیس بالإبایه ما عرفنا أنه أمر بالسجود.

[سوره الحجر (۱۵): الآیات ۳۲ الى ۳۵]

قالَ یا إِبْلِیسُ ما لَکَ أَلاَّ تَکُونَ مَعَ السَّاجِدِینَ (۳۲) قالَ لَمْ أَکُنْ لِأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (۳۳) قالَ فَاخْرُجْ مِنْها فَإِنَّکَ رَجِیمٌ (۳۴) وَ إِنَّ عَلَیْکَ اللَّعْنَهَ إِلى‏ یَوْمِ الدِّینِ (۳۵)

فأقّت اللّه اللعنه إلى یوم الدین، فإنه تعالى أخبر عنه حاکیا و أقره علیه و لم ینکره‏ (إِنَّ اللَّهَ وَعَدَکُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَ وَعَدْتُکُمْ فَأَخْلَفْتُکُمْ وَ ما کانَ لِی عَلَیْکُمْ مِنْ سُلْطانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُکُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِی فَلا تَلُومُونِی وَ لُومُوا أَنْفُسَکُمْ …) الآیه و أخبر عنه بقوله: (إِنِّی کَفَرْتُ بِما أَشْرَکْتُمُونِ) الآیه، فالشیطان جرم النار لو فهمت.

[سوره الحجر (۱۵): الآیات ۳۶ الى ۳۹]

قالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِی إِلى‏ یَوْمِ یُبْعَثُونَ (۳۶) قالَ فَإِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ (۳۷) إِلى‏ یَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (۳۸) قالَ رَبِّ بِما أَغْوَیْتَنِی لَأُزَیِّنَنَّ لَهُمْ فِی الْأَرْضِ وَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ (۳۹)

«قالَ رَبِّ بِما أَغْوَیْتَنِی لَأُزَیِّنَنَّ لَهُمْ فِی الْأَرْضِ» فالتزیین الذی جاء به من قوله تعالى‏ (وَ عِدْهُمْ) فإنه یتضمنه و قوله‏ (لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ) هو عن تخلق من قوله‏ (فَبِما أَغْوَیْتَنِی) و لو لا التکلیف ما قرب شیطان إنسانا بإغواء أبدا، و اعلم أن إبلیس یستدرج کل طائفه من حیث ما هو الغالب علیها، فإنه عالم بمواقع المکر و الاستدراج، فیرسل خواطره الشیطانیه على العامه بالمحظور فعلا کان أو ترکا، و بالمکروه فعلا کان أو ترکا فی حق العبّاد من العامه، و یأتی بالمباح فی حق المبتدئ من أهل طریق اللّه، و یأتی بالمندوب فی حق المتوسطین من أهل اللّه أصحاب السماع، و یأتی العارفین بالواجبات، فلا یزال بهم حتى نووا مع اللّه فعل أمر ما من الطاعات، و هو فی نفس الأمر عهد یعهده مع اللّه، فإذا استوثق منه فی ذلک و عزم و ما بقی إلا الفعل أقام له عباده أخرى أفضل منها شرعا، فیرى العارف أن یقطع زمانه بالأولى و یشرع فی الثانی، فیفرح إبلیس حیث جعله ینقض عهد اللّه بعد میثاقه و العارف لا خبر له بذلک، و کل متمکن من أهل اللّه من ورثه الأنبیاء یراها مع کونها حسنه هی خواطر شیطانیه.

[سوره الحجر (۱۵): آیه ۴۰]

إِلاَّ عِبادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ (۴۰)

و هم الذین أخلصهم اللّه إلیه مما ألقى إلیهم العدو و فیهم من نور الحفظ و العصمه.

 

[سوره الحجر (۱۵): الآیات ۴۱ الى ۴۲]

قالَ هذا صِراطٌ عَلَیَّ مُسْتَقِیمٌ (۴۱) إِنَّ عِبادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْغاوِینَ (۴۲)

«إِنَّ عِبادِی» فأضافهم إلیه، و عبید اللّه عبدان: عبد لیس للشیطان علیه سلطان، و هو عبد الاختصاص، و هو الذی لا ینطق إلا باللّه، و لا یسمع إلا باللّه، فالحجه للّه لا له، (قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّهُ الْبالِغَهُ) فإنها حجه اللّه و من عبید الاختصاص من ینطق عن اللّه و یسمع من اللّه، فهذا أیضا من أهل الحجه البالغه، لأنه لا ینطق عن الهوى‏ (إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحى‏) و العبد الثانی، عبد العموم، و هو الذی قال عنهم لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم‏ (وَ إِذا سَأَلَکَ عِبادِی عَنِّی فَإِنِّی قَرِیبٌ أُجِیبُ دَعْوَهَ الدَّاعِ إِذا دَعانِ) فأضافهم إلیه‏ «لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ» أی قوه و قهر و حجه، لأن اللّه تولى حفظهم و تعلیمهم بما جعل فیهم من التقوى، و ما تجد فی القرآن عبادا مضافین إلیه سبحانه إلا السعداء خاصه، و جاء اللفظ فی غیرهم بالعباد، فکل عبد توجه لأحد علیه حق من المخلوقین فقد نقص من عبودیته للّه بقدر ذلک الحق، فإن ذلک المخلوق یطلبه بحقه و له علیه سلطان به، فلا یکون عبدا محضا خالصا للّه، فالمضاف إلیه سبحانه من عباده الذین هم عباده، و هم الذین لا سلطان لمخلوق علیهم فی الآخره، و هم المعصومون المحفوظون القائمون بحدود سیدهم الواقفون عند مراسمه، و قطع اللّه بهذه الآیه یأس إبلیس من عباد اللّه المخلصین أن یکون له علیهم سلطان و حکم فیهم، فهم المعصومون و المحفوظون فی الباطن و فی الظاهر من الوقوع عن قصد انتهاک حرمه اللّه، فخواطر المعصومین و المحفوظین کلها ما بین ربانیه أو ملکیه أو نفسیه، و علامه ذلک عند المعصوم أنه لا یجد ترددا فی أداء الواجب بین فعله و ترکه، و یجد التردد بین المندوب و المکروه، و لا فی ترک واجب ترکه، لا یجد فیه التردد، لأن التردد فی مثل هذین هو من خواطر الشیطان، فمن وجد فی نفسه هذه العلامه علم أنه معصوم.

[سوره الحجر (۱۵): الآیات ۴۳ الى ۴۴]

وَ إِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِینَ (۴۳) لَها سَبْعَهُ أَبْوابٍ لِکُلِّ بابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مَقْسُومٌ (۴۴)

اعلم أن جهنم تحتوی على السموات و الأرض و الکواکب کلها فیها طالعه و غاربه على أهل النار بالحرور و الزمهریر، و أبوابها سبعه بحسب أعضاء التکلیف الظاهره، لأن باب القلب مطبوع علیه لا یفتح من حین طبع اللّه علیه عند ما أقر له بالربوبیه و على نفسه بالعبودیه، فللنار على الأفئده اطلاع لا دخول لغلق هذا الباب،

[أبواب جهنم السبعه]

و أسماء أبواب النار السبعه: باب جهنم، باب الجحیم، باب السعیر، باب سقر، باب لظى، باب الحطمه، باب سجین، و قیل باب الحامیه و الهاویه بدلا من جهنم و سجین، و الباب المغلق و هو الثامن الذی لا یفتح، فهو الحجاب عن رؤیه اللّه تعالى، و الأبواب السبعه مفتحه، لکل باب جزء من العالم و من العذاب مقسوم، و على کل باب ملک من الملائکه ملائکه السموات السبع، و سمیت الأبواب بصفات ما وراءها مما أعدت له، و وصف الداخلون فیها بما ذکر اللّه تعالى فی مثل قوله فی لظى (إنها تَدْعُوا مَنْ أَدْبَرَ وَ تَوَلَّى وَ جَمَعَ فَأَوْعى‏) و قال ما یقول أهل سقر إذا قیل لهم‏ (ما سَلَکَکُمْ فِی سَقَرَ قالُوا لَمْ نَکُ مِنَ الْمُصَلِّینَ وَ لَمْ نَکُ نُطْعِمُ الْمِسْکِینَ وَ کُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخائِضِینَ) و قال فی أهل الجحیم (إنه یکذب بیوم الدین) و وصفه بالإثم و الاعتداء ثم قال فیهم‏ (إِنَّهُمْ لَصالُوا الْجَحِیمِ) و هکذا فی الحطمه و السعیر.

 

[سوره الحجر (۱۵): الآیات ۴۵ الى ۴۷]

إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی جَنَّاتٍ وَ عُیُونٍ (۴۵) ادْخُلُوها بِسَلامٍ آمِنِینَ (۴۶) وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْواناً عَلى‏ سُرُرٍ مُتَقابِلِینَ (۴۷)

«عَلى‏ سُرُرٍ مُتَقابِلِینَ» أی یقابل بعضهم بعضا.

[سوره الحجر (۱۵): آیه ۴۸]

لا یَمَسُّهُمْ فِیها نَصَبٌ وَ ما هُمْ مِنْها بِمُخْرَجِینَ (۴۸)

النشأه التی تقوم من العناصر کلما نزل فیها من معدن إلى نبات إلى حیوان إلى إنسان کان التعب أقوى فی آخر الدرجات و هو الإنسان، و النصب أعم من التعب، فإنه سریع التغیر فإن له الوهم، و لا شک أن الأوهام تلعب بالعقول‏ «وَ ما هُمْ مِنْها بِمُخْرَجِینَ» أی باقون فی دار الکرامه لا یخرجون منها.

 

[سوره الحجر (۱۵): آیه ۴۹]

نَبِّئْ عِبادِی أَنِّی أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِیمُ (۴۹)

[- إشاره- لا یمتحن بالدلیل إلا صاحب الدعوى‏]

– إشاره- لا یمتحن بالدلیل إلا صاحب الدعوى، فمن ادعى فقد عرض نفسه للبلوى‏ «نَبِّئْ عِبادِی أَنِّی أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِیمُ» فقلنا بالجرأه على الخطایا.

[سوره الحجر (۱۵): آیه ۵۰]

وَ أَنَّ عَذابِی هُوَ الْعَذابُ الْأَلِیمُ (۵۰)

فحلت الرزایا بحلول البلایا.

[سوره الحجر (۱۵): آیه ۵۱]

وَ نَبِّئْهُمْ عَنْ ضَیْفِ إِبْراهِیمَ (۵۱)

[- إشاره- الصوفیه أضیاف اللّه‏]

– إشاره- الصوفیه أضیاف اللّه، فإنهم سافروا من حظوظ أنفسهم و جمیع الأکوان إیثارا للجناب الإلهی، فنزلوا به، فلا یعملون عملا إلا بإذن من نزلوا علیه، و هو اللّه، فلا یتصرفون و لا یسکنون و لا یتحرکون إلا عن أمر إلهی، و من لیست هذه صفته فهو فی الطریق یمشی یقطع مناهل نفسه حتى یصل إلى ربه، فحینئذ یصح أن یکون ضیفا، و إذا أقام عنده و لم یرجع کان أهلا، لأن أهل القرآن- و هو الجمع به تعالى- هم أهل اللّه و خاصته.

[سوره الحجر (۱۵): الآیات ۵۲ الى ۵۶]

إِذْ دَخَلُوا عَلَیْهِ فَقالُوا سَلاماً قالَ إِنَّا مِنْکُمْ وَجِلُونَ (۵۲) قالُوا لا تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُکَ بِغُلامٍ عَلِیمٍ (۵۳) قالَ أَ بَشَّرْتُمُونِی عَلى‏ أَنْ مَسَّنِیَ الْکِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ (۵۴) قالُوا بَشَّرْناکَ بِالْحَقِّ فَلا تَکُنْ مِنَ الْقانِطِینَ (۵۵) قالَ وَ مَنْ یَقْنَطُ مِنْ رَحْمَهِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّالُّونَ (۵۶)

لا یقنط من رحمه اللّه، إلا من ضل عن الطریق و تاه.

[سوره الحجر (۱۵): الآیات ۵۷ الى ۷۵]

قالَ فَما خَطْبُکُمْ أَیُّهَا الْمُرْسَلُونَ (۵۷) قالُوا إِنَّا أُرْسِلْنا إِلى‏ قَوْمٍ مُجْرِمِینَ (۵۸) إِلاَّ آلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِینَ (۵۹) إِلاَّ امْرَأَتَهُ قَدَّرْنا إِنَّها لَمِنَ الْغابِرِینَ (۶۰) فَلَمَّا جاءَ آلَ لُوطٍ الْمُرْسَلُونَ (۶۱)

قالَ إِنَّکُمْ قَوْمٌ مُنْکَرُونَ (۶۲) قالُوا بَلْ جِئْناکَ بِما کانُوا فِیهِ یَمْتَرُونَ (۶۳) وَ أَتَیْناکَ بِالْحَقِّ وَ إِنَّا لَصادِقُونَ (۶۴) فَأَسْرِ بِأَهْلِکَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّیْلِ وَ اتَّبِعْ أَدْبارَهُمْ وَ لا یَلْتَفِتْ مِنْکُمْ أَحَدٌ وَ امْضُوا حَیْثُ تُؤْمَرُونَ (۶۵) وَ قَضَیْنا إِلَیْهِ ذلِکَ الْأَمْرَ أَنَّ دابِرَ هؤُلاءِ مَقْطُوعٌ مُصْبِحِینَ (۶۶)

وَ جاءَ أَهْلُ الْمَدِینَهِ یَسْتَبْشِرُونَ (۶۷) قالَ إِنَّ هؤُلاءِ ضَیْفِی فَلا تَفْضَحُونِ (۶۸) وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ لا تُخْزُونِ (۶۹) قالُوا أَ وَ لَمْ نَنْهَکَ عَنِ الْعالَمِینَ (۷۰) قالَ هؤُلاءِ بَناتِی إِنْ کُنْتُمْ فاعِلِینَ (۷۱)

لَعَمْرُکَ إِنَّهُمْ لَفِی سَکْرَتِهِمْ یَعْمَهُونَ (۷۲) فَأَخَذَتْهُمُ الصَّیْحَهُ مُشْرِقِینَ (۷۳) فَجَعَلْنا عالِیَها سافِلَها وَ أَمْطَرْنا عَلَیْهِمْ حِجارَهً مِنْ سِجِّیلٍ (۷۴) إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِینَ (۷۵)

 

[ «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِینَ»]

السمه هی العلامه و قوله تعالى: «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِینَ»

قوله صلّى اللّه علیه و سلم (اتقوا فراسه المؤمن فإنه ینظر بنور الله) فالفراسه نور من أنوار اللّه عزّ و جل یهدی له عباده، و لها دلائل، و الفراسه الشرعیه لا تشذ لأنها عن أمر إلهی، فهی مستمره عند أهلها لأن دلائلها، فی نفس من قامت به، بخلاف الفراسه الحکمیه فإن أدلتها فی نفس المتفرس فیه فقد تشذ، فالفراسه الشرعیه هی أعلى درجات المکاشفه و ذلک أن لها علامات فی الحس، بینها و بین عالم الغیب ارتباط، و هذا علم موقوف على الذوق خلاف الفراسه الحکمیه فإنها موقوفه على التجربه و العاده و قد لا تصدق، و لما کانت الفراسه الشرعیه نور اللّه تعالى فهی لا تعطی إلا الحقائق، و سبب حصولها جلاء عین البصیره، و قد جعل اللّه لعالم علمها علامات فی ظاهر الموجودات، کما جاء فی الأثر عن عثمان بن عفان رضی اللّه عنه حین أخذ على الرجل فی نظره إلى ما لا یحل له فقال له الرجل أوحی بعد رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم قال لا و لکن قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم «اتقوا فراسه المؤمن فإنه ینظر بنور الله» رأیت ذلک فی عینیک، فما جار و ما ظلم، من تفرس و حکم، یستخرج خفایا الأسرار، بما عنده من الأنوار، یعرف الماء فی‏ الماء، و لا یخفى علیه شی‏ء فی الأرض و لا فی السماء، لیس بقائف، بل هو العارف یعرف الأول من کل شی‏ء فیکشف بها کل خب‏ء، یفور من بصره النور، و لا یبور، هو بالإیمان مشروط، و بحکمه مربوط، یمده المؤمن بما شاء من أسمائه، عند إنبائه، فلا یبطئ، و لا یخطی، له النفوذ و المضاء، و له الحکم و القضاء، و لا إمساک إن شاء و لا مضاء، فإن شاء لم یقض و إن شاء قضى، بما یکون و هو کائن و ما قد مضى، نوره لا یحتاج إلى مدد، و لا انقضاء مدد، و لا استبصار بأحد.

[سوره الحجر (۱۵): الآیات ۷۶ الى ۷۹]

وَ إِنَّها لَبِسَبِیلٍ مُقِیمٍ (۷۶) إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لِلْمُؤْمِنِینَ (۷۷) وَ إِنْ کانَ أَصْحابُ الْأَیْکَهِ لَظالِمِینَ (۷۸) فَانْتَقَمْنا مِنْهُمْ وَ إِنَّهُما لَبِإِمامٍ مُبِینٍ (۷۹)

الإمام المبین و هو الدفتر الأعظم الذی مع الحق على عرشه، و نقل منه فی اللوح المحفوظ قدر ما یقع به التصریف فی الدنیا إلى یوم القیامه، یتضمن ما فی العالم من حرکه و سکون، و اجتماع و افتراق، و رزق و أجل و عمل.

[سوره الحجر (۱۵): الآیات ۸۰ الى ۸۵]

وَ لَقَدْ کَذَّبَ أَصْحابُ الْحِجْرِ الْمُرْسَلِینَ (۸۰) وَ آتَیْناهُمْ آیاتِنا فَکانُوا عَنْها مُعْرِضِینَ (۸۱) وَ کانُوا یَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبالِ بُیُوتاً آمِنِینَ (۸۲) فَأَخَذَتْهُمُ الصَّیْحَهُ مُصْبِحِینَ (۸۳) فَما أَغْنى‏ عَنْهُمْ ما کانُوا یَکْسِبُونَ (۸۴)

وَ ما خَلَقْنَا السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما إِلاَّ بِالْحَقِّ وَ إِنَّ السَّاعَهَ لَآتِیَهٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِیلَ (۸۵)

«وَ ما خَلَقْنَا السَّماواتِ» و هو کل عالم علوی‏ «وَ الْأَرْضَ» کل عالم سفلی، فالسماء من عالم الصلاح، و الأرض من عالم الفساد، و منه اشتقت اسم الأرضه لما تفسده من الثیاب و الورق و الخشب‏ «وَ ما بَیْنَهُما إِلَّا بِالْحَقِّ» و هو الحق المخلوق به العالم، و فی تفسیره وجوه‏ – الوجه الأول- هو الوجود الصرف، لأنه قد قام الدلیل على أنه ما ثمّ وجود أزلا إلا وجود الحق، فهو واجب الوجود لنفسه- الوجه الثانی- الحق المخلوق به هو العماء، و هو نفس الرحمن الذی هو عله الإیجاد من جانب الرحمه بالخلق، لیخرجهم من شر العدم إلى خیر الوجود- الوجه الثالث- قال صلّى اللّه علیه و سلم أول ما خلق اللّه العقل، و هو الحق الذی خلق به السموات و الأرض- الوجه الرابع- الحق هنا هو ما یحکم اللّه به یوم القیامه بین عباده و فی عباده و به أنزل الشرائع-

 

[کنت کنزا لم أعرف فأحببت أن أعرف‏]

تحقیق- قال تعالى کما ورد (کنت کنزا لم أعرف فأحببت أن أعرف) و لما کان المحب من شأنه إذا قام بالصوره أن یتنفس، لما فی ذلک التنفس من لذه المطلوب، فخرج ذلک النفس من شأنه إذا قام بالصوره أن یتنفس، لما فی ذلک التنفس من لذه المطلوب، فخرج ذلک النفس عن أصل محبه فی الخلق الذی یرید التعرف إلیهم لیعرفوه، فکان العماء المسمى بالحق المخلوق به، فکان ذلک العماء ماء جوهر العالم، فقبل صور العالم و أرواحه و طبائعه کلها، و هو قابل إلى ما لا یتناهى، فجمیع الموجودات ظهرت فی العماء بکن، أو بالید الإلهیه، أو بالیدین، إلا العماء فظهوره بالنفس خاصه، و لو لا ما ورد فی الشرع النفس ما أطلقناه، مع علمنا به، و أصل ذلک حکم الحب، فبهذا الحب وقع التنفس فظهر النفس، فکان العماء، فهذا العماء هو الحق المخلوق به کل شی‏ء، و سمی الحق لأنه عین النفس و النفس مبطون فی المتنفس، فالعماء من تنفسه تعالى، و الصور المعبر عنها بالعالم من کلمه کن، فلما سمعنا کلامه تعالى و نحن ثابتون فی جوهر العماء لم نتمکن أن نتوقف عن الوجود، فکنا صورا فی جوهر العماء، فأعطینا بظهورنا فی العماء الوجود للعماء بعد ما کان معقولی الوجود، حصل له الوجود العینی، فالأصل على هذا کان و هو العماء من النفس، و هو وجود و هو عین الحق المخلوق به و أجناس العالم مخلوقون من العماء، و أشخاص العالم مخلوقون من العماء أیضا و من أنواع أجناسه، فما خلق شی‏ء من عدم لا یمکن وجوده، بل ظهر فی أعیان ثابته.

[سوره الحجر (۱۵): آیه ۸۶]

إِنَّ رَبَّکَ هُوَ الْخَلاَّقُ الْعَلِیمُ (۸۶)

و لا یعلم أحد للعالم مده یقف عندها بجملتها، إلا أن اللّه تعالى بالجمله لم یزل خالقا و لا یزال دنیا و آخره، و الآجال فی المخلوق بانتهاء المدد لا فی الخلق، فالخلق مع الأنفاس یتجدد، فما أعلم به خلقه علمه.

 

[سوره الحجر (۱۵): آیه ۸۷]

وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ (۸۷)

[السبع المثانی‏]

یراجع تفسیر فاتحه الکتاب فی السبع المثانی- الفاتحه هی السبع المثانی، فهی سبع آیات تحتوی على جمیع الآیات، فظهرت فی الوجود حضره تفرد و حضره تجمع، فمن البسمله إلى الدین إفراد إلهی، و من اهدنا إلى الضالین إفراد العبد المألوه، و قوله‏ (إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیَّاکَ نَسْتَعِینُ) تشمل، و ما هی العطاء، و إنما العطاء ما بعدها، و إیاک فی الموضعین ملحق بالإفراد الإلهی، فصحت السبع المثانی، یقول العبد فیقول اللّه‏ «وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ»– الوجه الأول- العظیم الصفات، و القرآن الجمع، و لیس سوى إیاک نعبد و إیاک نستعین- الوجه الثانی- «وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ» قید وصف القرآن فی هذه الآیه بالعظمه، فإن نزوله إذا کان بصفه العظمه أثر فی القلب هیبه و جلالا و حیاء و مراقبه و حضورا و إخباتا و انکسارا و ذله و افتقارا و انقباضا و حفظا و مراعاه و تعظیما لشعائر اللّه، و انصبغ القرآن کله عنده بهذه الصفه، فأورثه عظمه عند اللّه و عند أهل اللّه، و لم یجهل أحد من المخلوقات عظمه هذا الشخص، إلا بعض الثقلین لأنهم ما سمعوا نداء الحق علیه بالتعریف، و قد ورد عن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أنه قال: [إذا أحب اللّه عبدا قال لجبریل: إنی أحب فلانا، فیحبه جبریل، ثم یأمره أن یعلم بذلک أهل السماء، فیقول ألا إن اللّه تعالى قد أحب فلانا فأحبوه، فیحبه أهل السماء کلهم، ثم یوضع له القبول فی الأرض‏].

[سوره الحجر (۱۵): الآیات ۸۸ الى ۹۱]

لا تَمُدَّنَّ عَیْنَیْکَ إِلى‏ ما مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ وَ لا تَحْزَنْ عَلَیْهِمْ وَ اخْفِضْ جَناحَکَ لِلْمُؤْمِنِینَ (۸۸) وَ قُلْ إِنِّی أَنَا النَّذِیرُ الْمُبِینُ (۸۹) کَما أَنْزَلْنا عَلَى الْمُقْتَسِمِینَ (۹۰) الَّذِینَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِینَ (۹۱)

فی قسم اللّه جل ثناؤه بالربوبیه على إنفاذ سؤال التقریر على المشرکین یوم القیامه، أقسم سبحانه على نفسه باسم الرب المضاف إلى نبیه محمد علیه السلام، فقال عزّ من قائل.

[سوره الحجر (۱۵): الآیات ۹۲ الى ۹۴]

فَوَ رَبِّکَ لَنَسْئَلَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ (۹۲) عَمَّا کانُوا یَعْمَلُونَ (۹۳) فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ (۹۴)

فانصدع بأمر اللّه، لأنه ما قال له اصدع إلا و لا بد أن یکون قابلا لنفوذ أمر اللّه فیه حتى یسمى مصدوعا، فلو کان لا یقبل النفوذ لکان هذا الأمر عبثا، أ لا ترى إلى قوله تعالى‏ «وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ» فإنه لا ینفذ فی المشرک، إذ لو نفذ لوحّد، فقال له:و أعرض، لأنهم لیسوا بمحل، فیأمر الرسول المشرک من غیر صدع، و الذی علم منه أنه یجیب و یقبل الأمر و لو کان على کره هو الذی یصدع بالأمر.

 

[سوره الحجر (۱۵): الآیات ۹۵ الى ۹۶]

إِنَّا کَفَیْناکَ الْمُسْتَهْزِئِینَ (۹۵) الَّذِینَ یَجْعَلُونَ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ فَسَوْفَ یَعْلَمُونَ (۹۶)

و هم الذین قالوا (ما نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونا إِلَى اللَّهِ زُلْفى‏) و قالوا (أَ جَعَلَ الْآلِهَهَ إِلهاً واحِداً إِنَّ هذا لَشَیْ‏ءٌ عُجابٌ) أقسم سبحانه باسمه لنبیه و أضافه إلیه إضافه الحضور و المشاهده، تفریجا لغمه و طردا لهمه، و ثلجا لفؤاده، و شرحا لما ناله من الضیق و الحرج مما سمع فی سیده و مرسله و حبیبه من رد أمره و خطابه و تکذیبه، و هذا هو المقام العالی الذی لا أعلى منه و لا أسنى، و یقع فیه التفاضل بین الرسل و بین الأنبیاء و بین الأولیاء، و لما کان عند النبی صلّى اللّه علیه و سلم سؤال الحق عباده عن أعمالهم بالتقریر و الإنکار و التوبیخ و التقریع من المشقات الکبیره و الآلام العظام، أقسم له سبحانه بنفسه لیشتفی من أعدائه فی ذلک الموطن، فقدّم له إخباره هذا، و أقسم علیه تأکیدا، لینقص عنه من ذلک الضیق الذی یجده بعض الشی‏ء.

[سوره الحجر (۱۵): آیه ۹۷]

وَ لَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّکَ یَضِیقُ صَدْرُکَ بِما یَقُولُونَ (۹۷)

یعنی فی حق اللّه و تکذیبه، فهو لذلک یضیق صدره، فلما علم أن نبیه صلّى اللّه علیه و سلم فی المقام الذی أوصله إلیه سبحانه بعنایته التی تقتضی له أن یعامل الوقت کما ینبغی بما ینبغی لما ینبغی، أمره بالتسبیح الربانی لیشغله به عن ضیقه و ألمه و جرحه، و زواله بالکلیه محال من أجل الموطن، و لهذا قال له فی هذا الموطن فی آیه أخرى‏ (وَ اصْبِرْ لِحُکْمِ رَبِّکَ فَإِنَّکَ بِأَعْیُنِنا) فأمره‏ سبحانه بالاشتغال بالرب من مقام التذلل فقال.

[سوره الحجر (۱۵): آیه ۹۸]

فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ وَ کُنْ مِنَ السَّاجِدِینَ (۹۸)

فالرب هنا بمعنى السید، و فی التسبیح بمعنى الثابت، فأراد سبحانه بما أمره به من التسبیح الربانی و العباده الربانیه أن یغنیه عنهم إلى یوم یلقاه، و التسبیح التنزیه، و هو قسم من أقسام الحمد، فهو ثناء بعدم، و هو التنزه عن کل صفه تدل على الحدوث لاتصافه بالقدم، و احذر أن تسبح الحق بعقلک، و اجعل تسبیحه منک بالقرآن الذی هو کلامه، فتکون حاکیا لا مخترعا و لا مبتدعا، فهو أعلم بنفسه منک، و هو یحمد ذاته بأتم المحامد و هو قوله‏ «بِحَمْدِ رَبِّکَ» فلا تسبحه تسبیحه واحده بعقلک جمله واحده، فإن الأدله العقلیه کثیره التنافر للأدله الشرعیه فی الإلهیات، فسبح ربک بکلام ربک و بتسبیحه، لا بعقلک الذی استفاده من فکره و نظره، فإنه ما استفاد أکثر ما استفاد إلا الجهل، فلا تتعد بالفکر محله‏ «وَ کُنْ مِنَ السَّاجِدِینَ» یرید الذین لا یرفعون رءوسهم أبدا، و لا یکون ذلک إلا فی سجود القلب، و لهذا قال له عقیب قوله‏ «وَ کُنْ مِنَ السَّاجِدِینَ» تمم فقال.

[سوره الحجر (۱۵): آیه ۹۹]

وَ اعْبُدْ رَبَّکَ حَتَّى یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ (۹۹)

[ «حَتَّى یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ»]

و لما کان القسم بالرب، جعل الحکم بالتسبیح لهذا الاسم و العباده له، حتى لا یکون لاسم آخر سلطان علیه فی هذه النازله على هذا المقام، فقال له تعالى: (فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ) و قال: «وَ اعْبُدْ رَبَّکَ» المنعوت فی الشرع‏ «حَتَّى یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ»– الوجه الأول- فتعرف بالیقین من سجد منک، و لمن سجدت، فتعلم أنک آله مسخره بید حق قادر، اصطفاک و طهرک و حلاک بصفاته- الوجه الثانی- اعلم أن الأسماء الإلهیه نسب، فمن عرف النسب فقد عرف اللّه، و من جهل النسب فقد جهل اللّه، و من عرف أن النسب تطلبها الممکنات فقد عرف العالم، و من عرف ارتفاع النسب فقد عرف ذات الحق من طریق السلب، فلا یقبل النسب و لا تقبله، و إذا لم یقبل النسب لم یقبل العالم، فقوله تعالى: «وَ اعْبُدْ رَبَّکَ» نسبه خاصه من الاسم الرب المضاف‏ «حَتَّى یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ» فتعلم من عبده و من العابد و المعبود- الوجه الثالث- «وَ اعْبُدْ رَبَّکَ حَتَّى یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ» فینکشف الغطاء و یحتد البصر، فترى ما رأى‏ الرسول صلّى اللّه علیه و سلم و تسمع ما سمع، فتلحق به فی درجته من غیر نبوه تشریع، بل وراثه محققه لنفس مصدقه متبعه- لذلک قرأ بعضهم من باب الإشاره «وَ اعْبُدْ رَبَّکَ حَتَّى یَأْتِیَکَ»– الوجه الرابع- «حَتَّى یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ» یعنی الموت، لأنه أمر متیقن لا اختلاف فی وقوعه فی کل حیوان- الوجه الخامس- «الیقین»

 

[ «الیقین»]

حکم الیقین سکون النفس بالمتیقن، أو حرکتها إلى المتیقن و هو ما یکون الإنسان فیه على بصیره، أی شی‏ء کان، فإذا کان حکم المبتغى حکم الحاصل فذلک الیقین، سواء حصل المتیقن أو لم یحصل فی الوقت، و هو قول القائل لو کشف الغطاء ما ازددت یقینا، مع أن المتیقن ما حصل فی الوجود العینی، فقال اللّه لنبیه و لکل عبد یکون بمثابته‏ «وَ اعْبُدْ رَبَّکَ حَتَّى یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ» و لما کان شرف الیقین بشرف المتیقن، لهذا جاء بالألف و اللام فی قوله‏ «حَتَّى یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ» یرید متیقنا خاصا، ما هو یقین یقع المدح به، بل هو یقین معیّن، و الیقین هو الذی یأتی طالبا المحل الذی ینزل فیه، فإذا تیقنت علمت بمن آمنت- الوجه السادس- إذا أضاف الحق نفسه إلى شی‏ء من خلقه، فانظر إلى عباده ما أضاف نفسه إلیه فقم بها أنت، فإنک النسخه الجامعه، و ما عرفک الحق بهذه الإضافه الخاصه إلا لهذا، مثال الإله المضاف: و إلهکم، ربنا الذی أعطى، رب المشرق و المغرب، رب السموات، و رب آبائکم، رب المشرقین و رب المغربین فعطف، و ما أظهر الإضافه کما فعل فی غیر ذلک، ما فعله سدى، فاعبد ربک على ما قلته لک فی کل إضافه حتى یأتیک الیقین، و إذا أتاک الیقین انجلى لک الأمر و عرفت شرف الإضافه، فإنه ما عبد أحد الإله المطلق عن الإضافه فإنه الإله المجهول.

بحث فی الیقین- الیقین مقام شریف بین العلم و الطمأنینه، و ربما اشتق الیقین من یقن الماء إذا استقر، فالیقین استقرار الإیمان فی القلب، و اعلم أن الیقین لما اعتنى به اللّه دون غیره من المقامات، أکمل نشأته فسوى ذاته أولا حین أرسله مطلقا، مثل قوله تعالى: «حَتَّى یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ» ثم جعل له عینا و علما و حقا و أخفى حقیقته، فإن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یقول: [لکل شی‏ء حقیقه] و قد ثبت حق الیقین، فلا بد لهذا الحق من حقیقه، و هو حقیقه الیقین، فصار الیقین على هذا نشأه قائمه على أربعه أرکان: علم و عین و حق و حقیقه، فالحقیقه سنّیه، و الثلاثه الأرکان الباقیه کتابیه، فالیقین اسم یکون منه فعل فیظهر فی حضره الأفعال على مراتبها، و لا یتمکن أن یوصف بوجه، بخلاف العلم، فلا یوصف بالقدم‏ و یوصف بالعلم و العین و الحق و غیر ذلک، و لما کان فلک الیقین واسعا، کان فی حرکته بطء لاتساع فلکه و لعلوه و ارتفاعه، فلا یظهر له فی عالم الترکیب ذلک الأثر الظاهر إلا عند القلیل من المتروحنین من البشر، و ذلک لعلو هممهم، فإنها جازت علیه من فلکه و قربت منه فحصل آثاره فیها، و لذلک قال تعالى: (لِقَوْمٍ یُوقِنُونَ) فجعلهم قوما، فإن الشکوک هی الغالبه و القطع على جهاله لا على یقین، فسمی القطع یقینا، و الیقین من جهه الحقیقه غیر حاصل عند أکثر الناس، و إن القطع عندهم حاصل عندهم و یسمونه یقینا، و لیس کذلک، فلو کانت دائره فلک الیقین قریبه منا سریعه الدور ضیقه الفلک لکانت سریعه الأثر، و کان الخلق أکثرهم على الیقین، فکانوا على سبیل الحق، لکن الأمر کما ترى بالعکس، و انظر فی إشاره الشارع بقوله تعالى لنبیه صلّى اللّه علیه و سلم‏ (وَ إِنْ تُطِعْ أَکْثَرَ مَنْ فِی الْأَرْضِ یُضِلُّوکَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ) و قلّل الصالحین فقال: (إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ قَلِیلٌ ما هُمْ) فأین أنت من أصحاب الیقین الذین هم أقل من عمّال الصالحات، بل نبّه علیهم‏ (بِقَوْمٍ) فهم أقل من القلیل، و الیقین فوق الإیمان بلا شک، فأین الطمأنینه أبعد و أبعد، و أخبر صلّى اللّه علیه و سلم أنه یتعلم الیقین، و قیل له‏ «وَ اعْبُدْ رَبَّکَ حَتَّى یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ» و سر ذلک أنه قیل له‏ (وَ قُلْ رَبِّ زِدْنِی عِلْماً) و العلم لا بد بأن یستند إلى الیقین، لأن الیقین روح العلم و الطمأنینه حیاته، فلا یزال یطلب الزیاده من العلم، فلا یزال یتعلم الیقین لارتباطه به، و هکذا فی کل دقیقه من دقائق التفاصیل، و لما کان العلم بهذه المثابه انبغى لکل عاقل أن لا یسأل سواه فی کل شی‏ء،

و لما کان للیقین نشأه کامله کانت له عین ممیزه، فقیل عین الیقین، لئلا یتخیل السامع أنا نرید عین الشمس و غیر ذلک، و نقول علم الیقین فی العلم، لئلا یتخیل علم النحو أو علم الأدب، و کذلک حقّ الیقین، لئلا یتخیل حق قدره و حق تقاته إذا قلنا حق و لا نضیفه إلى الیقین، کذلک نقول حقیقه الیقین، لئلا یتخیل أنا نرید حقیقه الإیمان و حقیقه الوجود، فجاءت الإضافه قطعا، لأن الیقین هو مجموع هذه الأشیاء فجازت، و الیقین ما بأیدی الناس منه إلا مجرد ذاته الجسمانیه، أی حروفه اللفظیه و الرقمیه، و لذلک ما تجد أحدا إلا و هو یشک فی المقدور، إما بعقده و إما بحاله ضروره، و أدناها مرتبه هذه الکسیره التی وقع القسم من اللّه علیها بضمانها، و لا بد أن یعطیها و لم یشترط فیها إیمانا و لا کفرا، و مع هذا کله لم یثلج صدره و لا حصل فی النفس من الیقین‏ علم و لا عین و لا حق و لا حقیقه، فأین أنت یا مسکین؟

فمن کشف اللّه له عن بصیرته و انحل قفله من أهل الکمال قلیلون جدا، فانظر ما أعلى درجه الیقین، فإن عین الیقین بها ینظر إلى الهمم عند تسابقها إلیه و تجاریها على براقات الأعمال الصالحات، فیشهدها خارجه من النفوس المسجونه فی الهیاکل الظلمانیه، و اختراقها عالم الوهم و المثال الذی هو البحر الخضم الذی تهلک فیه أکثر الهمم، و تعاین هذا الیقین بالعین المضافه، فالصاحب یقول:

إن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم کان یکلم دحیه، و إنما کان جبریل علیه السلام، فإذا قال: إنه دحیه فلا علم عنده و لا یقین، لکنه عنده القطع الذی یسمیه یقینا، و الیقین إذا نظر بعینه إلى مثل ما ذکرناه و رأى رجوع الهمم یتعجب مما خلق اللّه علیه العقول من القصور، فما أشأم من وثق بعقله، أو قال إنه یعرف ربه بعقله، و إذا وصلت الهمم بالمسابقه إلى الیقین و هو ینظر إلیها بعینه، أنزلها فی حضرته و حصل من صور الهمم التی یمتاز بعضها من بعض صوره معقوله، لا یمکن للبصر أن یدرکها، لأنها غیب، فیسلط علمه علیها، و هذا هو علم الیقین المضاف إلیه، فعینک إذا لم تغلط من عین الیقین، و إذا غلطت من عین القطع، و علمک إذا لم یغلط من علم الیقین و إذا غلط فمن علم القطع، و هو قوله تعالى: [کنت سمعه و بصره‏] فلا یرى إلا الیقین و لا یعلم إلا الیقین، و أما حق الیقین فهو أن ینظر عند ما تمیزت له صفات الفصل بین الهمم فی الأمر الذی انبعثت عنه و حکم مزاج صاحب تلک الهمه و أین محله من عالمه و على ما ذا قامت بنیته حین یبدو له ما یعطی امتزاج أخلاطه من القوه، فیکون الإمداد بحسب ذلک، و أما حقیقه الیقین فهو أن ینظر فی المقام المعلوم الذی منه نزل إلى أسفل سافلین، فإنه إلى ذلک ینتهی بعد التکلیف و الالتحاق بالروحانیات العلى، فإن اللّه تعالى أوجد کل لطیفه إنسانیه فی مقامها الذی تؤول إلیه کالملائکه سواء، ثم نزلت إلى تدبیر الأبدان فهکذا الإنسان لا یزال یترقى إلى آخر نفسه الذی یموت علیه، و هو مقامه الذی نزل منه، و لذلک قال‏ (وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ) و لا یرجع إلى شی‏ء إلا من خرج منه، فبذلک المقام تتعلق حقیقه الیقین.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۲، ص: ۴۶۹

 

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *