تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره الرّوم

(۳۰) سوره الرّوم مکیّه

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‏

[سوره الروم (۳۰): الآیات ۱ الى ۲]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

الم (۱) غُلِبَتِ الرُّومُ (۲)

و فی قراءه غلبت بفتح الغین و اللام، و کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم إذا سمع أن الروم قد ظهرت على فارس یظهر السرور فی وجهه، مع کون الروم کافرین به صلّى اللّه علیه و سلم، و لکن الرسول لعلمه‏ صلّى اللّه علیه و سلم کان منصفا لأنه علم أن مستند الروم لمن استند إلیه أهل الحق، لأنهم أهل کتاب یؤمنون به، لکنهم طرأت علیهم شبهه من تحریف أئمتهم ما أنزل علیهم حالت بینهم و بین الإقرار و الإیمان بنبوه محمد صلّى اللّه علیه و سلم.

[سوره الروم (۳۰): آیه ۳]

فِی أَدْنَى الْأَرْضِ وَ هُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَیَغْلِبُونَ (۳)

و فی قراءه غلبت بفتح الغین و اللام‏ «سَیَغْلِبُونَ» بضم الیاء و فتح اللام، و هذه القراءه تشیر إلى زمان فتح بیت المقدس، حیث کان ظهور المسلمین فی أخذ حج الکفار عام ثلاث و ثمانین و خمسمائه هجریه، أما الإشاره إلى زمان فتح بیت المقدس فهو یعرف من عدد حروف‏ «الم» و هو علم الجمّل، و ذلک بأن تأخذ عدد حروف‏ «الم» بالجزم الصغیر، فتکون ثمانیه فتجمعها إلى ثمانیه (فی بضع سنین) فتکون سته عشر، فتزیل الواحد الذی للألف للأس، فیبقى خمسه عشر، فتمسکها عندک، ثم ترجع إلى العمل فی ذلک بالجمل الکبیر و هو الجزم، فتضرب ثمانیه البضع فی أحد و سبعین، و اجعل ذلک کله سنین، یخرج لک من الضرب خمسمائه و ثمانیه و ستون، فتضیف إلیها الخمسه عشر التی رفعتها، فتصیر ثلاثه و ثمانین و خمسمائه سنه، و هو زمان فتح بیت المقدس، و کان أبو الحکم عبد السلام ابن برجان قد ذکر ذلک فی کتاب له، فکان فتح بیت المقدس کما قال:

[سوره الروم (۳۰): آیه ۴]

فِی بِضْعِ سِنِینَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ بَعْدُ وَ یَوْمَئِذٍ یَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ (۴)

«لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ بَعْدُ» القبل و البعد من صیغ الزمان، فلا بد أن یکون الزمان أمرا متوهما لا وجودا، و لهذا أطلقه الحق على نفسه، و لو کان الزمان أمرا وجودیا فی نفسه ما صح تنزیه الحق عن التقیید، إذ کان حکم الزمان یقیده، فعرفنا أن هذه الصیغ ما تحتها أمر وجودی فالزمان هو ما یدخل الأزل من التقدیرات الزمانیه فیه، بتعیین توجهات الحق لإیجاد الکائنات فی الأزمان المختلفات التی یصحبها القبل و البعد و الآن. «وَ یَوْمَئِذٍ یَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ»

[سوره الروم (۳۰): الآیات ۵ الى ۷]

بِنَصْرِ اللَّهِ یَنْصُرُ مَنْ یَشاءُ وَ هُوَ الْعَزِیزُ الرَّحِیمُ (۵) وَعْدَ اللَّهِ لا یُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ (۶) یَعْلَمُونَ ظاهِراً مِنَ الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ هُمْ عَنِ الْآخِرَهِ هُمْ غافِلُونَ (۷)

«یَعْلَمُونَ ظاهِراً مِنَ الْحَیاهِ الدُّنْیا» فعملوا بما علموا «وَ هُمْ عَنِ الْآخِرَهِ هُمْ غافِلُونَ» فلم یعملوا لها، فإنه أغفلهم عنها فنسوا آخرتهم و ترکوا العمل لها، و منهم الفقهاء الذین یعلمون و لا یعملون، و یقولون بالظاهر و لا یعرفون الباطن، فإن الرجل الکامل هو الذی أحکم العلم و العمل، فجمع بین الظاهر و الباطن.

[سوره الروم (۳۰): آیه ۸]

أَ وَ لَمْ یَتَفَکَّرُوا فِی أَنْفُسِهِمْ ما خَلَقَ اللَّهُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما إِلاَّ بِالْحَقِّ وَ أَجَلٍ مُسَمًّى وَ إِنَّ کَثِیراً مِنَ النَّاسِ بِلِقاءِ رَبِّهِمْ لَکافِرُونَ (۸)

[الحق المخلوق به‏]

اعلم أن الموجودات هی کلمات اللّه التی لا تنفد، قال تعالى فی وجود عیسى علیه السلام إنه کلمته ألقاها إلى مریم و هو عیسى، و اعلم أن اللّه سبحانه ما استوى على عرشه إلا بالاسم الرحمن، إعلاما بذلک أنه ما أراد بالإیجاد إلا الرحمه بالموجودین، و لم یذکر غیره من الأسماء، و ذکر الاستواء على أعظم المخلوقات إحاطه من عالم الأجسام، و لما ذکر اللّه عن نفسه أن له کلاما ذکر أن له نفسا من الاسم الرحمن الذی به استوى على العرش، فلما علمنا أن له نفسا و أن له کلاما و أن الموجودات کلماته،

علمنا أن اللّه ما أعلمنا بذلک إلا لنقف على حقائق الأمور بأنا على الصوره «أَ وَ لَمْ یَتَفَکَّرُوا فِی أَنْفُسِهِمْ» فنقبل جمیع ما تنسبه الألوهه إلیها على ألسنه رسلها و کتبها المنزله، فلما عرفنا اللّه أنه باطن و ظاهر، و له نفس و کلمه و کلمات، نظرنا ما ظهر من ذلک، و لم ینسب إلى ذاته النفس و ما یحدث عنه؟ فقلنا: عین النفس هو العماء، فهو نفس المتنفس المقصود بالعباره عنه ما یتنزل منزله الریح، و إنما یتنزل منزله البخار، فالنفس هذا حقیقته حیث کان، فکان عنه العماء، فکان ربنا قبل خلق الخلق فی عماء، و هو النفس الإلهی، و أبرز فی هذا النفس الإلهی افتتاح الوجود بالکون، إذ کان و لا شی‏ء معه، فأوجد العالم و فتح صورته فی العماء، و هو النفس الذی‏ هو الحق المخلوق به مراتب العالم و أعیانه، و أبان منازله، فجعل منه عالم الأجسام و عالم الأرواح،

و جعل فی النفس الإلهی عله الإیجاد من جانب الرحمه بالخلق، لیخرجهم من شر العدم إلى خیر الوجود، فلو تفکر الإنسان فی نفسه و فی الصوره التی خلق علیها، و کونه ذا نفس و حروف و کلمات، ذا ظاهر و باطن، و تفکّر فی کل ما یتعلق بعلم الحروف و ما یتکون عنها من الکلمات، لعلم أنه الحق و أن الإنسان الکامل أقامه الحق برزخا بین الحق و العالم، فیظهر بالأسماء الإلهیه فیکون حقا، و یظهر بحقیقه الإمکان فیکون خلقا، و کما أن الحضره الإلهیه على ثلاث مراتب: باطن و ظاهر، و وسط و هو ما یتمیز به الظاهر عن الباطن و ینفصل عنه،

و هو البرزخ فله وجه إلى الباطن و وجه إلى الظاهر، کذلک جعل الإنسان على ثلاث مراتب، عقل و حس و هما طرفان، و خیال و هو البرزخ الوسط بین المعنى و الحس‏ «أَ وَ لَمْ یَتَفَکَّرُوا فِی أَنْفُسِهِمْ» فیروا الإنسان الکامل المختصر الظاهر بحقائق الکون کله حدیثه و قدیمه‏ «ما خَلَقَ اللَّهُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما» الثلاث مراتب‏ «إِلَّا بِالْحَقِّ»– الوجه الأول- و هو نفس الرحمن؛-

الوجه الثانی- باعتبار الإنسان هو المخلوق على الصوره الإلهیه، فیکون الإنسان الکامل هو الحق المخلوق به، أی المخلوق بسببه العالم، فإن الإنسان أکمل الموجودات و هو الغایه، و لما کانت الغایه هی المطلوبه بالخلق المتقدم علیها، فما خلق ما تقدم علیها إلا لأجلها و ظهور عینها، و لولاها ما ظهر ما تقدمها، فالغایه هو الأمر المخلوق بسببه ما تقدم من أسباب ظهوره، و هو الإنسان الکامل؛ و إنما قلنا: الکامل لأن اسم الإنسان قد یطلق على المشبه به فی الصوره، و هو على الحقیقه حیوان فی شکل إنسان، ففی الإنسان الکامل قوه کل موجود فی العالم و له جمیع المراتب، و لهذا اختص، و مده بالصوره فجمع بین الحقائق الإلهیه و هی الأسماء و بین حقائق العالم، فإنه آخر موجود، و ما انته لوجوده النفس الرحمانی حتى جاء معه بقوه مراتب العالم کله،

فیظهر بالإنسان ما لا یظهر بجزء جزء من العالم و لا بکل اسم اسم من الحقائق الإلهیه، فکان الإنسان أکمل الموجودات، فکل ما سوى الإنسان خلق إلا الإنسان فإنه خلق و حق‏ «وَ أَجَلٍ مُسَمًّى» کل أمر حادث فی الدنیا قیل أجله کذا فی الدنیا، لأن کل ما فی الدنیا یجری إلى أجل مسمى فتنتهی فیه المده بالأجل، فخاتمه ذلک الشی‏ء ما ینتهی إلیه حکمه، فانتهاء الأنفاس فی الحیوان آخر نفس یکون منه عند انتقاله إلى البرزخ، ثم تنتهی المده فی البرزخ إلى الفصل بینه و بین البعث،ثم تنتهی المده فی القیامه إلى الفصل بینها و بین دخول الدارین، ثم تنتهی المده فی النار فی حق من هو فیها من أهل الجنه إلى الفصل الذی بین الإقامه فیها و الخروج منها بالشفاعه و المنه، ثم تنتهی المده فی عذاب أهل النار الذین لا یخرجون منها إلى الفصل بین حال العذاب و بین حصول حکم الرحمه التی وسعت کل شی‏ء، فهم یتنعمون فی النار باختلاف أمزجتهم، ثم لا یبقى بعد ذلک أجل ظاهر بالمده، و لکن آجال خفیه دقیقه، و ذلک أن المحدث الدائم العین، من شأنه تقلب الأحوال علیه لیلزمه الافتقار إلى دوام الوجود له دائما، فلا تفارق أحواله الآجال، فلا یزال فی أحواله بین سابقه و خاتمه «وَ إِنَّ کَثِیراً مِنَ النَّاسِ بِلِقاءِ رَبِّهِمْ لَکافِرُونَ».

[سوره الروم (۳۰): آیه ۹]

أَ وَ لَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ کانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّهً وَ أَثارُوا الْأَرْضَ وَ عَمَرُوها أَکْثَرَ مِمَّا عَمَرُوها وَ جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّناتِ فَما کانَ اللَّهُ لِیَظْلِمَهُمْ وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (۹)

السیر فی الأرض هو السیاحه فی نواحیها لیرى آثار ربه فیما یراه منها «أَ وَ لَمْ یَسِیرُوا» بأقدامهم و أفکارهم.

[سوره الروم (۳۰): الآیات ۱۰ الى ۱۱]

ثُمَّ کانَ عاقِبَهَ الَّذِینَ أَساؤُا السُّواى‏ أَنْ کَذَّبُوا بِآیاتِ اللَّهِ وَ کانُوا بِها یَسْتَهْزِؤُنَ (۱۰) اللَّهُ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ ثُمَّ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (۱۱)

«اللَّهُ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ» إن اللّه هو الحکیم الخبیر، و هو على کل شی‏ء قدیر، و أنه قبل کل شی‏ء، أوجد الأشیاء لا من شی‏ء، و لکن مع اتصافه بهذه القدره المحققه، النافذه المطلقه، لم یوجد المعادن ابتداء حتى خلق سبحانه و تعالى الأفلاک العلویه، و الروحانیات السماویه، و اللمحات الأفقیه، و أودع کل فلک روحانیه کوکبیه، تحتوی على خاصیه، و عند وجودها خلق الأرض و الماء و الهواء و الأثیر، ثم أوجد فیها منها دائره الزمهریر، ثم أجرى الشمس و القمر و النجوم مسخرات بأمره، و خص کل متکون عن هذه الأجزاء بسرمن مکنون سره، فلما أکمل هذه الأرکان، لإنشاء ما یرید من المعادن و النبات و الحیوان، أقام النجوم الثابته، و البروج الحاکمه، و الکواکب السیاره و حرکات أفلاکها،

و فتح مسالک أملاکها، فأقامها فکانت الآباء العلویات و الأمهات السفلیات، فتناکحا بالحقائق الروحانیات، و الرقائق السماویات، فتولد بینهما بنات الحکم المعدنیات و النباتیات و الحیوانیات، ثم أنشأ الحق بستانا ذا أفنان، فیه من کل ولید و قهرمان، و من الجواری الحسان، و النخیل و الأعناب و الرمان، ضروب ألوان، تنساب فیها الجداول انسیاب الثعابین، بین تلک الأزهار و البساتین، و ابتنى قصورا من الذهب و الفضه البیضاء، و أسکنها من کل جاریه غضاء، و فرشها بالحریر من السندس و الاستبرق، و العبقری المرقق، و جعل حصاها الیاقوت و المرجان و الزمرد و الجوهر، و ترابها فتیت المسک و أکمامها العنبر، ثم أنشأ دارا أخرى ذات لهب و سعیر، و برد و زمهریر، و قیود و أغلال، و سرابیل من قطران، و أفاعی کأنها البخت، و أساود عظیمه الشخت، و عقارب مکونه من السحت، و بیوت مظلمه، و مسالک ضیقه، و کروب و غموم، و مصائب و هموم.

فإذا کان اللّه تعالى مع قدرته و نفوذ إرادته و قوه علمه، لم یوجد شیئا من المعادن إلا بعد خلق هذه الأدوات، و أجرام هذه المسخرات، فاعلم أن اللّه ما أسکنک هذه الدار، إلا لتجعلها دار اعتبار، فتتفکر و تعتبر، و تذکر و تزدجر، و تعظّم من سواک فعدلک، و صورک فجمّلک، و ولاک و ملّکک، و علمک و حنّکک، فإن کنت مطیعا لربک، عادلا فی رعیتک، فستصیر إلى النعیم عند اللّه، و إن کنت عاصیا جائرا فی حکمک ظالما، فستصیر إلى ضیق و عذاب و جحیم، فخف ربک و ذنبک، و أصلح مع اللّه قلبک، و أنذر قومک، و طهر ثوبک، و لا یحجبنک سلطان عادتک، عن تحصیل أسباب سعادتک، فإن الدنیا لمحه بارق، و خیال طارق، و کم من ملک مثلک قد ملکها، ثم رحل عنها و ترکها، و لا بد لک من الرحله عنها إلى الآخره، فإما أن تعمر درجها، و إما أن تعمر درکها. و اعلم أن اللّه تعالى ما جعلک ملکا على خلقه، (کلکم راع و کل راع مسئول عن رعیته) و أقامک بین الباطل و الحق فی مقام حقه، لقصور قدرته عن إصلاح الخلق و تدبیره، و تصریفه فی إظهار الملک و تسخیره،

و إنما ضرب لک بک مثلا فی عالم الفناء، لتستدلّ به على ترتیب الملک الإلهی فی دار البقاء، و لهذا جعل هذه الدنیا ظلّا زائلا، و عرضا مائلا، و جعلک‏ عنها راحلا، فهی جسر منصوب على بحر الهلاک، و میدان موضوع لمصارع الهلّاک، کم أبادت من القرون الماضیه، و الأمم الخالیه، و الجبابره المتألهین الطاغیه، و الفضلاء و الحکماء، و الأدباء و العقلاء، و الأولیاء و الأنبیاء، فهل ترى لهم من باقیه؟ و أنت على قارعه مذهبهم، و عن قریب تلحق بهم، فإما إلى نعیم فی دار الخلود بجوار الصمد، و إما إلى عذاب الأبد «هُوَ الَّذِی یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ‏ ثُمَّ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ» فاجهد فی تحصیل أدوات البقاء و النجاه، فإن الدنیا متاع قلیل و الآخره خیر لمن اتقى، و العاریه مردوده، و أعمالک بین یدیک موجوده غیر مفقوده، فی کتاب لا یغادر صغیره و لا کبیره، و لا علانیه و لا سریره (و اللّه یعلم ما تبدون و ما کنتم تکتمون) فالسعاده کل السعاده فی المحافظه على الأمور الشرعیه، و القیام بالحدود الوضعیه.

[سوره الروم (۳۰): الآیات ۱۲ الى ۱۷]

وَ یَوْمَ تَقُومُ السَّاعَهُ یُبْلِسُ الْمُجْرِمُونَ (۱۲) وَ لَمْ یَکُنْ لَهُمْ مِنْ شُرَکائِهِمْ شُفَعاءُ وَ کانُوا بِشُرَکائِهِمْ کافِرِینَ (۱۳) وَ یَوْمَ تَقُومُ السَّاعَهُ یَوْمَئِذٍ یَتَفَرَّقُونَ (۱۴) فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فَهُمْ فِی رَوْضَهٍ یُحْبَرُونَ (۱۵) وَ أَمَّا الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ لِقاءِ الْآخِرَهِ فَأُولئِکَ فِی الْعَذابِ مُحْضَرُونَ (۱۶)

فَسُبْحانَ اللَّهِ حِینَ تُمْسُونَ وَ حِینَ تُصْبِحُونَ (۱۷)

فجمع الصلوات الخمس فی هذه الآیه قال تعالى: (و سبحوه) آی صلوا له‏ (بُکْرَهً وَ عَشِیًّا).

[سوره الروم (۳۰): آیه ۱۸]

وَ لَهُ الْحَمْدُ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ عَشِیًّا وَ حِینَ تُظْهِرُونَ (۱۸)

«وَ لَهُ الْحَمْدُ» أی الثناء المطلق فی السموات و الأرض.

[سوره الروم (۳۰): الآیات ۱۹ الى ۲۰]

یُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ وَ یُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِّ وَ یُحْیِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها وَ کَذلِکَ تُخْرَجُونَ (۱۹) وَ مِنْ آیاتِهِ أَنْ خَلَقَکُمْ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ إِذا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ (۲۰)

اعلم أن الحق سبحانه لا یعین لفظا و لا یقید أمرا إلا و قد أراد من عباده أن ینظروا فیه من حیث ما خصصه و أفرده لتلک الحاله، أو عیّنه بتلک العباره، و متى لم ینظر الناظر فی هذه الأمور بهذه العین فقد غاب عن الصواب المطلوب، فإن النفوس ما تنبعث و تهتز إلا للآیات الخارقه للعاده. و الآیات الإلهیه منها معتاد و غیر معتاد، و القرآن قد ورد فی الآیات المعتاده کثیر، و من آیاته، و من آیاته و یذکر أمورا معتاده، ثم یقول إن فی ذلک لآیات، و لکن لا ترفع العامه بها رأسا لجری العاده لاستیلاء الغفله و عدم الحضور ..

[الآیات المعتاده و الآیات غیر المعتاده]

إذا کانت الآیات تعتاد لم یکن‏ لها أثر فی نفس کل جهول‏
و ما لم تکن تعتاد فهی لدیهمو إذا نظروا فیها أدل دلیل‏
و أما فحول القوم لا فرق عندهم‏ لقد خصصوا منها بأقوم قیل‏
إذا جاءت الآیات تترى تراهمو سکارى لها خوفا بکل سبیل‏
فسبحان من أحیاهمو و اصطفاهمو و إنهمو فینا أقل قلیل‏

[سوره الروم (۳۰): آیه ۲۱]

وَ مِنْ آیاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْواجاً لِتَسْکُنُوا إِلَیْها وَ جَعَلَ بَیْنَکُمْ مَوَدَّهً وَ رَحْمَهً إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ (۲۱)

[ «وَ مِنْ آیاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْواجاً» الآیه]

«وَ مِنْ آیاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْواجاً» أعلم أن الزوجه مخلوقه من عین الزوج و نفسه‏ «لِتَسْکُنُوا إِلَیْها وَ جَعَلَ بَیْنَکُمْ مَوَدَّهً وَ رَحْمَهً» الموده المجعوله بین الزوجین هو الثبات على النکاح الموجب للتوالد، و الرحمه المجعوله هو ما یجده کل واحد من الزوجین من الحنان إلى صاحبه فیحن إلیه و یسکن، فمن حیث المرأه حنین الجزء إلى کله، و الفرع إلى أصله، و الغریب إلى وطنه، و حنین الرجل إلى زوجته حنین الکل إلى جزئه- لأنه به یصح علیه اسم الکل، و بزواله لا یثبت له هذا الاسم- و حنین الأصل إلى الفرع لأنه یمده، فبالموده و الرحمه طلب الکل جزأه، و الجزء کله، فالتحما فظهر عن ذلک الالتحام أعیان الأبناء، و جعل اللّه ذلک آیه، أی علامه و دلیلا لقوم یتفکرون،

فقال: «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ‏ یَتَفَکَّرُونَ» فإن من الآیات ما تغمض بحیث لا یدرکها إلا من له التفکر السلیم، فیعلمون أنه الحق، و فائده هذا التفکر أن الإنسان إذا تزوج المرأه و وجد السکون إلیها و أن اللّه جعل بینهما الموده و الرحمه علم أن اللّه یرید التحامهما، فإذا ارتفع السکون من أحدهما إلى صاحبه أو منهما و زالت الموده- و هی ثبوت هذا السکون و بهذا سمی الود حبا لثبوته- و زالت الرحمه من بینهما أو من أحدهما بصاحبه فأعرض عنه، فیعلم أن اللّه قد أراد طلاقهما، و ما یعرف ما قلناه إلا أهل التفکر من عباد اللّه، فإن اللّه ما جعله آیه إلا لهم، هذا المقصود بالتفکر هنا، لأن التفکر فی ذات اللّه محال، فلا یبقى إلا التفکر فی الکون، و متعلق الفکره

[لطیفه: الجمال العرضی حجاب على الجمال المطلق‏]

الأسماء الحسنى و سمات المحدثات- لطیفه- اعلم أن الجمال العرضی حجاب على الجمال المطلق، و الحسن البدیع الفائق المحقق، القائم بذات الحق، الذی لا یتقید بالوقت، و لا یدرک بالنعت فقال: «وَ مِنْ آیاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْواجاً لِتَسْکُنُوا إِلَیْها» فتعشقت نفسها بنفسها، حتى لا تتعلق بغیر جنسها، فکان یذهب عنها ما کان لها من العز بالأمس، من حسن التقویم و النظام، و یظهر التیه علیها ممن نقص عن مقامها، و تقاصر عن تمامها، فبقیت بذلک عزتها علیها موقوفه، و همم غیر جنسها إلیها بالخدمه مصروفه.

لذلک قال تعالى: «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ» فمن انحجب عن هذه الأرواح المجسده بهذا الحجاب عن هذا الجمال، لم یزل فی سفال العوال، و من لم ینحجب به صح له المقام العال:.

[سوره الروم (۳۰): آیه ۲۲]

وَ مِنْ آیاتِهِ خَلْقُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافُ أَلْسِنَتِکُمْ وَ أَلْوانِکُمْ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِلْعالِمِینَ (۲۲)

«وَ اخْتِلافُ أَلْسِنَتِکُمْ وَ أَلْوانِکُمْ» التی جعل اللّه فیها من الآیات فی خلقه، فکان منها التشاجر الموجود فی العالم لاختلاف الألسنه و الألوان، «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِلْعالِمِینَ».

[سوره الروم (۳۰): آیه ۲۳]

وَ مِنْ آیاتِهِ مَنامُکُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ ابْتِغاؤُکُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَسْمَعُونَ (۲۳)

من نظر إلى حسن نظم القرآن و جمعه، و لما ذا قدم ما کان ینبغی فی النظر العقلی فی ظاهر الأمر أن یکون على غیر هذا النظم، فإن النهار لابتغاء الفضل و اللیل للمنام، تبین له من خلف ستار هذه الآیه و حسن العباره عنها الرافعه سترها، و هو قوله: «مَنامُکُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ» أمر زائد على ما یفهم منه فی العموم بقرائن الأحوال فی ابتغاء الفضل للنهار و المنام للیل، و هو أن اللّه نبه بهذه الآیه على أن نشأه الآخره الحسیه لا تشبه هذه النشأه الدنیاویه، و أنها لیست بعینها، بل ترکیب آخر و مزاج آخر، کما وردت به الشرائع و التعریفات النبویه فی مزاج تلک الدار،

و إن کانت هذه الجواهر عینها بلا شک، فإنها التی تبعثر فی القبور و تنشر، و لکن یختلف الترکیب و المزاج بأعراض و صفات تلیق بتلک الدار لا تلیق بهذه الدار، و إن کانت الصوره واحده فی العین و السمع و الأذن و الفم و الیدین و الرجلین بکمال النشأه، و لکن الاختلاف بیّن، فمنه ما یشعر به و یحس و منه ما لا یشعر به، و لما کانت صوره الإنشاء فی الدار الآخره على صوره هذه النشأه، لم یشعر بما أشرنا إلیه، و لما کان الحکم یختلف عرفنا أن المزاج اختلف، فهذا الفرق بین حظ الحس و العقل، فقال تعالى:

[ «وَ مِنْ آیاتِهِ مَنامُکُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ …» الآیه]

«وَ مِنْ آیاتِهِ مَنامُکُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ» و لم یذکر الیقظه و هی من جمله الآیات، فذکر المنام دون الیقظه فی حال الدنیا، فدل على أن الیقظه لا تکون إلا عند الموت، و أن الإنسان نائم أبدا ما لم یمت، فذکر أنه فی منام باللیل و النهار فی یقظته و نومه، و فی الخبر [الناس نیام فإذا ماتوا انتبهوا] أ لا ترى أنه لم یأت بالباء فی قوله تعالى: «وَ النَّهارِ» و اکتفى بباء اللیل، لیحقق بهذه المشارکه أنه یرید المنام فی حال الیقظه المعتاده، فحذفها مما یقوی الوجه الذی أبرزناه فی هذه الآیه، فالمنام هو ما یکون فیه النائم فی حال نومه، فإذا استیقظ یقول:

رأیت کذا و کذا، فدل أن الإنسان فی منام ما دام فی هذه النشأه فی الدنیا إلى أن یموت، فلم یعتبر الحق الیقظه المعتاده عندنا فی العموم، بل جعل الإنسان فی منام فی نومه و یقظته کما أوردناه فی الخبر النبوی من قوله صلّى اللّه علیه و سلم: [الناس نیام فإذا ماتوا انتبهوا] فوصفهم بالنوم فی الحیاه الدنیا، و العامه لا تعرف النوم فی المعتاد إلا ما جرت به العاده أن یسمى نوما، فنبه النبی صلّى اللّه علیه و سلم بل صرح أن الإنسان فی منام ما دام فی الحیاه الدنیا حتى ینتبه فی الآخره، و الموت أول أحوال الآخره، فصدّقه اللّه بما جاء به فی قوله تعالى: «وَ مِنْ آیاتِهِ مَنامُکُمْ بِاللَّیْلِ» و هو النوم العادى‏ «وَ النَّهارِ» و هو هذا المنام الذی صرح به رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، و لهذا جعل الدنیا عبره جسرا یعبر، أی تعبر کما تعبّر الرؤیا التی یراها الإنسان فی نومه، فکما أن الذی یراه الرائی فی حال نومه ما هو مراد لنفسه إنما هو مراد لغیره،

فیعبر من تلک الصوره المرئیه فی حال النوم إلى معناها المراد بها فی عالم الیقظه إذا استیقظ من نومه، کذلک حال الإنسان فی الدنیا ما هو مطلوب للدنیا، فکل ما یراه من حال و قول و عمل فی الدنیا إنما هو مطلوب للآخره، فهناک یعبر و یظهر له ما رآه فی الدنیا، کما یظهر له فی الدنیا إذا استیقظ ما رآه فی المنام، فالدنیا جسر یعبر و لا یعمر، کالإنسان فی حال ما یراه من نومه یعبّر و لا یعمّر، فإنه إذا استیقظ لا یجد شیئا مما رآه، من خیر یراه أو شر، و دیار و بناء و سفر، و أحوال حسنه أو سیئه، فلا بد أن یعبّر له العارف بالعباره ما رآه فیقول له: تدل رؤیاک لکذا، على کذا، فکذلک الحیاه الدنیا منام،

إذا انتقل إلى الآخره بالموت لم ینتقل معه شی‏ء مما کان فی یده و فی حسه، من دار و أهل و مال، کما کان حین استیقظ من نومه لم یر شیئا فی یده مما کان له حاصلا فی رؤیاه فی حال نومه، فلهذا قال تعالى: إننا فی منام باللیل و النهار، و فی الآخره تکون الیقظه، و هناک تعبر الرؤیا، فمن نور اللّه عین بصیرته و عبر رؤیاه هنا قبل الموت أفلح، و یکون فیها مثل من رأى رؤیا ثم رأى فی رؤیاه أنه استیقظ، فیقص ما رآه و هو فی النوم على حاله على بعض الناس الذین یراهم فی نومه فیقول: رأیت کذا و کذا، فیفسره و یعبره له ذلک الشخص بما یراه فی علمه بذلک، فإذا استیقظ حینئذ یظهر له أنه لم یزل فی منام، فی حال الرؤیا و فی حال التعبیر لها،

و هو أصح التعبیر، و کذلک الفطن اللبیب فی هذه الدار مع کونه فی منامه یرى أنه استیقظ، فیعبر رؤیاه فی منامه لینتبه و یزدجر و یسلک الطریق الأسدّ، فإذا استیقظ بالموت حمد رؤیاه، و فرح بمنامه و أثمرت له رؤیاه خیرا، فلهذه الحقیقه ما ذکر اللّه فی هذه الآیه الیقظه و ذکر المنام، و أضافه إلینا باللیل و النهار، و کان ابتغاء الفضل فیه فی حق من رأى فی نومه أنه استیقظ فی نومه فیعبر رؤیاه، و هی حال الدنیا، فهذا تفصیل آیات المنام باللیل و النهار و الابتغاء من الفضل، و جعله‏ «لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَسْمَعُونَ»* أی یفهمون عن اللّه، فهم أهل الفهم عن اللّه، فإن اللّه تعالى قال: (وَ لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ قالُوا سَمِعْنا وَ هُمْ لا یَسْمَعُونَ) أی لا یفهمون.

[سوره الروم (۳۰): آیه ۲۴]

وَ مِنْ آیاتِهِ یُرِیکُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَ طَمَعاً وَ یُنَزِّلُ مِنَ السَّماءِ ماءً فَیُحْیِی بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ (۲۴)

للعقل نور یدرک به أمورا مخصوصه، و للإیمان نور به یدرک کل شی‏ء ما لم یقم مانع، فبنور العقل تصل إلى معرفه الألوهیه و ما یجب لها و ما یستحیل، و ما یجوز منها فلا یستحیل و لا یجب، و بنور الإیمان یدرک العقل معرفه الذات و ما نسب الحق إلى نفسه من النعوت، فإن للعقول حدا تقف عنده من حیث ما هی مفکره لا من حیث ما هی قابله، فنقول فی الأمر الذی یستحیل عقلا: قد لا یستحیل نسبه إلهیه کما نقول فیما یجوز عقلا: یستحیل نسبه إلهیه.

[سوره الروم (۳۰): الآیات ۲۵ الى ۲۷]

وَ مِنْ آیاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّماءُ وَ الْأَرْضُ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِذا دَعاکُمْ دَعْوَهً مِنَ الْأَرْضِ إِذا أَنْتُمْ تَخْرُجُونَ (۲۵) وَ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ کُلٌّ لَهُ قانِتُونَ (۲۶) وَ هُوَ الَّذِی یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ وَ هُوَ أَهْوَنُ عَلَیْهِ وَ لَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلى‏ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (۲۷)

[بدء الخلق و الإعاده]

«وَ هُوَ الَّذِی یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ» إن اللّه هو المبدئ، فهو یبدئ کل شی‏ء خلقا، ثم یعیده أی یرجع الحکم إلیه بأن یخلق، فقوله: «یُعِیدُهُ» أی یعید الخلق أی یفعل فی العین التی یرید إیجادها ما فعل فیمن أوجدها، و لیس إلا الإیجاد، فإن الخلق یراد به المخلوق فی موضع مثل قوله: (هذا خَلْقُ اللَّهِ) و یراد به الفعل مثل قوله: (ما أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّماواتِ) فقوله تعالى: «هُوَ الَّذِی یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ» إنما یراد به هنا الفعل لا المخلوق، فإن عین المخلوقات ما زالت من الوجود من قوله: «هُوَ الَّذِی یَبْدَؤُا الْخَلْقَ» و أعنی به الذات القائمه بنفسها،

و إنما انتقلت من الدنیا إلى البرزخ، کما تنتقل من البرزخ إلى الحشر إلى الجنه أو إلى النار، و هی هی من حیث جوهرها، لا أنها عدمت ثم وجدت، فتکون الإعاده فی حقها، فهو انتقال من وجود إلى وجود، من مقام إلى مقام، من دار إلى دار، لأن النشأه التی تخلق علیها فی الآخره ما تشبه نشأه الدنیا إلا فی اسم النش‏ء، فنشأه الآخره ابتداء، فلو عادت هذه النشأه لعاد حکمها معها، لأن حکم کل نشأه لعینها، و حکمها لا یعود فلا تعود، و الجوهر عینه لا غیره، موجود من حین خلقه اللّه لم ینعدم، فإن اللّه یحفظ علیه وجوده بما یخلق فیه مما به بقاؤه، فالإعاده إنما هی فی کون الحق یعود إلى الإیجاد بالنظر إلى حکم ما فرغ من إیجاده من هذا المخلوق، فکلما فرغ ابتداء عاد إلى حکم الابتداء، هذا حکم إلهی لا یزول، فحکم الإعاده ما خرج حکمها عن الحق، فحکمها فیه لا فی الخلق الذی هو المخلوق، فالعالم بعد وجوده ینتقل فی أحوال جدیده یخلقها اللّه له،

فلا یزال الحق یخلق و یعود إلى الخلق فیخلق‏ «وَ هُوَ أَهْوَنُ عَلَیْهِ» و لیس هذا الهین عن صعوبه فی الابتداء، و لهذا القول بالمفهوم ضعیف فی الدلاله، لأنه لا یکون حقا فی کل موضع‏ «وَ لَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلى‏ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ»– الوجه الأول- هو قوله: (لَخَلْقُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ أَکْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ) ابتداء، و إعادتهم أهون من ابتدائهم، و ابتداؤهم أهون من خلق السموات و الأرض- الوجه الثانی- «وَ لَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلى‏» فی التجلی الصوری‏ «فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» و ما ثمّ إلا سماء و أرض، و له المثل الأعلى، فله صوره فی کل سماء و أرض‏ «وَ هُوَ الْعَزِیزُ» الذی لا یرى من حیث هویته‏ «الْحَکِیمُ» فی تجلیه حتى یقال إنه رئی.

[سوره الروم (۳۰): آیه ۲۸]

ضَرَبَ لَکُمْ مَثَلاً مِنْ أَنْفُسِکُمْ هَلْ لَکُمْ مِنْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ مِنْ شُرَکاءَ فِی ما رَزَقْناکُمْ فَأَنْتُمْ فِیهِ سَواءٌ تَخافُونَهُمْ کَخِیفَتِکُمْ أَنْفُسَکُمْ کَذلِکَ نُفَصِّلُ الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ (۲۸)

«تَخافُونَهُمْ کَخِیفَتِکُمْ أَنْفُسَکُمْ» أی کخیفتکم أمثالکم، لا عین نفس الخائف.

[سوره الروم (۳۰): آیه ۲۹]

بَلِ اتَّبَعَ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَهْواءَهُمْ بِغَیْرِ عِلْمٍ فَمَنْ یَهْدِی مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَ ما لَهُمْ مِنْ ناصِرِینَ (۲۹)

فحرمان الجهل أوقع بهم.

 

[سوره الروم (۳۰): آیه ۳۰]

فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْها لا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ (۳۰)

[الفطره]

«فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً» أی مائلا فی جمیع أحوالک من اللّه إلى اللّه عن مشاهده و عیان، و من نفسک إلى اللّه عن أمر اللّه و إیثار لجناب اللّه، و من کل ما ینبغی أن یحال عنه عن أمر اللّه‏ «فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْها» إن الإیمان الأصلی هو الفطره التی فطر الناس علیها، و هو شهادتهم له سبحانه بالوحدانیه فی الأخذ المیثاقی، فکل مولود یولد على ذلک المیثاق، و لکن لما حصل فی حصر الطبیعه بهذا الجسم محل النسیان جهل الحاله التی کان علیها مع ربّه و نسیها، فافتقر إلى النظر فی الأدله على وحدانیه خالقه، إذا بلغ إلى الحاله التی یعطیها النظر،

و إن لم یبلغ هذا الحد فحکمه حکم والدیه، فإن کانا مؤمنین أخذ بتوحید اللّه تعالى منهما تقلیدا، و إن کانا على أی دین کان ألحق بهما، فالفطره التی فطر الناس علیها هی‏ (أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلى‏) فکل مولود یولد على هذه الفطره؛ و فطره کل شی‏ء هو ما یقع به الفصل بین الصور فیقال: هذا لیس هذا، إذ قد یقال: هذا عین هذا من حیث ما یقع به الاشتراک، ففطره اللّه التی فطر الناس علیها کونهم عبیده، فمن أحوال الفطره التی فطر اللّه الخلق علیها أن لا یعبدوا إلا اللّه، فبقوا على تلک الفطره فی توحید اللّه، فما جعلوا مع اللّه مسمى آخر هو اللّه، بل جعلوا آلهه على طریق القربه إلى اللّه، و لهذا قال:

سموهم؛ فإنهم إذا سموهم بان أنهم ما عبدوا إلا اللّه، فما عبد کل عابد إلا اللّه فی المحل الذی نسب الألوهیه له، فصح بقاء التوحید للّه الذی أقروا به فی المیثاق و أن الفطره مستصحبه «لا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللَّهِ»– الوجه الأول- و هو الفطره و هو ما شهد به للّه فی أول مره- الوجه الثانی- «لا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللَّهِ» أی التبدیل للّه لیس للخلق تبدیل، و قد یکون معناه لا تبدیل لخلق اللّه من کونه أعطى کل شی‏ء خلقه، و خلق اللّه کلماته فلا تبدیل لخلق، لا تبدیل لکلمات اللّه، و إنما التبدیل للّه، فیسوغ فی هذه الآیه أن خلق اللّه هی کلمات اللّه،

فهی عباره عن الموجودات، کما قال فی عیسى علیه السلام إنه کلمته ألقاها إلى مریم، فنفى أن یکون للموجودات تبدیل، بل التبدیل للّه، و لا سیما و ظاهر الآیه یدل على هذا التأویل،أی لیس لهم فی الفطره تبدیل، و هذه بشرى من اللّه بأن اللّه ما فطرنا إلا على الإقرار بربوبیته، فما یتبدل ذلک الإقرار بما ظهر من الشرک بعد ذلک فی بعض الناس، لأن اللّه نفى عنهم أن یکون لهم تبدیل فی ذلک بل هم على فطرتهم، و إلیها یعود المشرک یوم القیامه عند تبری الشرکاء منهم، و إذا لم یضف التبدیل إلیهم فهی بشرى فی حقهم بمآلهم إلى الرحمه، و إن سکنوا النار فبحکم کونها دارا لا کونها دار عذاب و آلام، بل یجعلهم اللّه على مزاج یتنعمون به فی النار، بحیث لو دخلوا الجنه بذلک المزاج تألموا لعدم موافقه مزاجهم لما هی علیه الجنه من الاعتدال.

[سوره الروم (۳۰): الآیات ۳۱ الى ۴۱]

مُنِیبِینَ إِلَیْهِ وَ اتَّقُوهُ وَ أَقِیمُوا الصَّلاهَ وَ لا تَکُونُوا مِنَ الْمُشْرِکِینَ (۳۱) مِنَ الَّذِینَ فَرَّقُوا دِینَهُمْ وَ کانُوا شِیَعاً کُلُّ حِزْبٍ بِما لَدَیْهِمْ فَرِحُونَ (۳۲) وَ إِذا مَسَّ النَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْا رَبَّهُمْ مُنِیبِینَ إِلَیْهِ ثُمَّ إِذا أَذاقَهُمْ مِنْهُ رَحْمَهً إِذا فَرِیقٌ مِنْهُمْ بِرَبِّهِمْ یُشْرِکُونَ (۳۳) لِیَکْفُرُوا بِما آتَیْناهُمْ فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (۳۴) أَمْ أَنْزَلْنا عَلَیْهِمْ سُلْطاناً فَهُوَ یَتَکَلَّمُ بِما کانُوا بِهِ یُشْرِکُونَ (۳۵)

وَ إِذا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَهً فَرِحُوا بِها وَ إِنْ تُصِبْهُمْ سَیِّئَهٌ بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ إِذا هُمْ یَقْنَطُونَ (۳۶) أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّ اللَّهَ یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ وَ یَقْدِرُ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (۳۷) فَآتِ ذَا الْقُرْبى‏ حَقَّهُ وَ الْمِسْکِینَ وَ ابْنَ السَّبِیلِ ذلِکَ خَیْرٌ لِلَّذِینَ یُرِیدُونَ وَجْهَ اللَّهِ وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (۳۸) وَ ما آتَیْتُمْ مِنْ رِباً لِیَرْبُوَا فِی أَمْوالِ النَّاسِ فَلا یَرْبُوا عِنْدَ اللَّهِ وَ ما آتَیْتُمْ مِنْ زَکاهٍ تُرِیدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ (۳۹) اللَّهُ الَّذِی خَلَقَکُمْ ثُمَّ رَزَقَکُمْ ثُمَّ یُمِیتُکُمْ ثُمَّ یُحْیِیکُمْ هَلْ مِنْ شُرَکائِکُمْ مَنْ یَفْعَلُ مِنْ ذلِکُمْ مِنْ شَیْ‏ءٍ سُبْحانَهُ وَ تَعالى‏ عَمَّا یُشْرِکُونَ (۴۰)

ظَهَرَ الْفَسادُ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ بِما کَسَبَتْ أَیْدِی النَّاسِ لِیُذِیقَهُمْ بَعْضَ الَّذِی عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ (۴۱)

«ظَهَرَ الْفَسادُ فِی الْبَرِّ» من خسف و غیر ذلک و قحط و وباء و قتل و أسر «وَ الْبَحْرِ» و کذلک فی البحر مثل هذا مع غرق و تجرع غصص لزعزع ریح متلفه «بِما کَسَبَتْ أَیْدِی النَّاسِ» أی بما عملوا «لنذیقهم بعض الذی عملوا» و هو عین الجزاء و هو فی الدنیا، فیوم الدنیا أیضا هو یوم الدین أی الجزاء، لما فیه من إقامه الحدود لذلک قال تعالى: «لنذیقهم بعض الذی عملوا» و هو عین الجزاء، و هو أحسن فی حق العبد المذنب من جزاء الآخره، لأن جزاء الدنیا مذکّر و هو یوم عمل، و الآخره لیست کذلک، و لهذا قال فی الدنیا «لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ» یعنی إلى اللّه بالتوبه، فیوم الجزاء أیضا یوم الدنیا کما هو یوم الآخره، و هو فی الدنیا أنفع، فما ابتلیت البریه و هی بریه، إنما هو جزاء، ما هو ابتداء.

 

[سوره الروم (۳۰): الآیات ۴۲ الى ۴۷]

قُلْ سِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَانْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلُ کانَ أَکْثَرُهُمْ مُشْرِکِینَ (۴۲) فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ الْقَیِّمِ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ لا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللَّهِ یَوْمَئِذٍ یَصَّدَّعُونَ (۴۳) مَنْ کَفَرَ فَعَلَیْهِ کُفْرُهُ وَ مَنْ عَمِلَ صالِحاً فَلِأَنْفُسِهِمْ یَمْهَدُونَ (۴۴) لِیَجْزِیَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْکافِرِینَ (۴۵) وَ مِنْ آیاتِهِ أَنْ یُرْسِلَ الرِّیاحَ مُبَشِّراتٍ وَ لِیُذِیقَکُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَ لِتَجْرِیَ الْفُلْکُ بِأَمْرِهِ وَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (۴۶)

وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ رُسُلاً إِلى‏ قَوْمِهِمْ فَجاؤُهُمْ بِالْبَیِّناتِ فَانْتَقَمْنا مِنَ الَّذِینَ أَجْرَمُوا وَ کانَ حَقًّا عَلَیْنا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ (۴۷)

 

[ «وَ کانَ حَقًّا عَلَیْنا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ» الآیه و کیف یظهر الکافرون على المؤمنین؟]

«وَ کانَ حَقًّا عَلَیْنا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ» لم یقید الحق مؤمنا من مؤمن، بل أوجب على نفسه نصر المؤمنین، و لم یقل بمن، بل أرسلها مطلقه و جلاها محققه، فالمؤمنون فی کلام اللّه نوعان و هم الکافرون، فنوع آمن باللّه و کفر بالطاغوت و هو الباطل فهم أهل الجنه المعبر عنهم بالسعداء، و النوع الآخر آمن بالباطل و کفر باللّه و هو الحق فهم أهل النار المعبر عنهم بالأشقیاء، فقال عزّ و جل فی حق السعداء (فَمَنْ یَکْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَهِ الْوُثْقى‏) و هؤلاء هم الذین حق على اللّه نصرهم، و الألف و اللام للعهد و التعریف، و قال تعالى فی حق الأشقیاء (وَ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْباطِلِ وَ کَفَرُوا بِاللَّهِ أُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ) فما ربحت تجارتهم و ما کانوا مهتدین، و لکن قد أطلق الحق نصرته هنا للمؤمنین و لم یخصص، و هنا سر من أسرار اللّه تعالى فی ظهور المشرکین على المؤمنین فی أوقات، فتدبره تعثر علیه إن شاء اللّه، فما ورد حتى نؤمن به، إلا أن الإیمان إذا قوی فی صاحبه بما کان، فله النصر على الأضعف، و المیزان یخرج ذلک،

و قولی هذا ما کان لقوله‏ (وَ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْباطِلِ) فسماهم مؤمنین، و لکن تحقق فی إیمانهم بالباطل أنهم ما آمنوا به من کونه باطلا، و إنما من کونهم اعتقدوا فیه ما اعتقد أهل الحق فی الحق، فمن هنا نسب الإیمان إلیهم، و بما هو فی نفس الأمر على غیر ما اعتقدوه سماه الحق لنا باطلا، لا من حیث ما توهموه، فالنصر أجر الإیمان لذاته، و لکن یقتضیه المؤمن و هو الذی صفته الإیمان، و هو سبحانه و فیّ، فلا بد من نصر الإیمان، و لا یظهر ذلک إلا فی المؤمن، و المؤمن لا یتبعض فیه الإیمان، فاعلم ذلک، و کل من تبعض فیه الإیمان لأجل تعداد الأمور التی یؤمن بها، فآمن المؤمن ببعضها و کفر ببعضها فلیس بمؤمن، فما خذل إلا من لیس بمؤمن، فإن الإیمان حکمه أن یعم و لا یخص، فلما لم یکن له وجود عین فی الشخص لم یجب نصره على اللّه، فإذا ظهر الکافر على المؤمن فی صوره الحکم الظاهر، فلیس ذلک بنصر الکافر علیه، و إنما الذی یقابله لما ولّى، و أخلى له موضعه، ظهر فیه الکافر، و هذا لیس بنصر،

و إذا جعلت الألف و اللام فی نصر المؤمنین للجنس، فمن اتصف بالإیمان فهو منصور، و من هنا یظهر المؤمنون بالباطل فی أوقات على الکافرین بالطاغوت، فیجعلون ذلک الظهور نصرا، لأن النصر عباره عمّن ظهر على خصمه، فمن جعل الألف و اللام للجنس جعل إیمان أهل الباطل بالباطل أقوى من إیمان أهل الحق بالحق، فالمؤمن من لا یولی الدبر و یتقدم و یثبت حتى یظفر أو یقتل، و لهذا ما انهزم نبی قط لقوه إیمانه بالحق، و قد توعد اللّه المؤمن إذا ولّى دبره فی القتال لغیر قتال أو انحیاز إلى فئه تعضده، فقال: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا لَقِیتُمُ الَّذِینَ کَفَرُوا زَحْفاً فَلا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبارَ، وَ مَنْ یُوَلِّهِمْ یَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفاً لِقِتالٍ أَوْ مُتَحَیِّزاً إِلى‏ فِئَهٍ فَقَدْ باءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ) فخاطب أهل الإیمان، و بقرائن الأحوال علمنا أنه تعالى أراد المؤمنین بالحق، و أرسل الآیه فی اللفظ دون تقیید بمن وقع الإیمان به، لکن قرائن الأحوال تخصص و تعطی العلم المقصود من ذلک، غیر أن الحق ما أرسلها مطلقه إلا لیقیم الحجه على الذین آمنوا بالباطل إذا هزمهم الکافرون بالطاغوت لما دخلهم من خلل فی إیمانهم بالباطل، و هو عندنا لیس بنصر ذلک الظهور الذی للمؤمنین بالباطل على الکافرین بالطاغوت،

و إنما المؤمنون بالحق لما تراءى الجمعان، کان فی إیمانهم خلل، فأثر فیه الجبن الطبیعی، فزلزل أقدامهم فانهزموا فی حال حجاب عن إیمانهم بالحق، و لا شک أن الخصم إذا رأى خصمه انهزم أمامه و فر و أخلى له مکانه، لا بد أن یظهر علیه و یتبعه، فإن شئت سمیت ذلک نصرا من اللّه لهم، فما انتصروا على المؤمنین بالحق و إنما انتصروا على وجه الخلل الذی دخل فی إیمانهم و استتر عنهم بالخوف الطبیعی، فکانوا کفارا من ذلک الوجه، فکان نصرهم نصر الکفار بعضهم على بعض و هم المؤمنون بالباطل، لأن هؤلاء المؤمنین بالحق آمنوا بما خوفهم به الطبع من القتل و هو باطل، فآمنوا بالباطل لخوفهم من الموت؛ و الشهید لیس بمیت فإنه حیّ یرزق، فلمّا آمنوا به أنه موت آمنوا بالباطل، فهزم أهل الباطل أهل الباطل، و هذا یسمى ظهورا لا نصرا، إلا إذا جعلت الألف و اللام للجنس فتشمل کل مؤمن بأمر ما من غیر تعیین، و لیس المؤمن إلا من لم یدخل إیمانه بأمر ما خلل یقدح فی إیمانه، و من ذلک یعلم أن الصدق سیف اللّه فی الأرض،

ما قام بأحد و لا اتصف به إلا نصره اللّه، لأن الصدق نعته و الصادق اسمه، فینصر اللّه المؤمن الذی لم یدخله خلل فی إیمانه على من دخله خلل فی إیمانه، فإن اللّه یخذله على قدر ما دخله من الخلل، أی مؤمن کان من المؤمنین، فالمؤمن الکامل منصور أبدا، و لهذا ما انهزم نبی قط و لا ولی، أ لا ترى یوم حنین لما ادعت الصحابه رضی اللّه عنهم توحید اللّه، ثم رأوا کثرتهم فأعجبتهم کثرتهم فنسوا اللّه عند ذلک فلم تغن عنهم کثرتهم شیئا، مع کون الصحابه مؤمنین بلا شک، و لکن دخلهم الخلل باعتمادهم على الکثره، و نسوا قول اللّه‏ (کَمْ مِنْ فِئَهٍ قَلِیلَهٍ غَلَبَتْ فِئَهً کَثِیرَهً بِإِذْنِ اللَّهِ) فما أذن اللّه هنا إلا للغلبه، فأوجدهافغلبتهم الفئه القلیله بها عن إذن اللّه،

و من هنا نکون فی راحه مع اللّه إذا کانت الغلبه للکافرین على المسلمین، فتعلم أن إیمانهم تزلزل و دخله الخلل، و أن الکافرین فیما آمنوا به من الباطل و المشرکین لم یتخلخل إیمانهم و لا تزلزلوا فیه، فالنصر أخو الصدق حیث کان تبعه، و لو کان خلاف هذا ما انهزم المسلمون قط، کما أنه لم ینهزم نبی قط، و أنت تشاهد غلبه الکفار و نصرتهم فی وقت، و غلبه المسلمین و نصرتهم فی وقت، و الصادق من الفریقین لا ینهزم جمله واحده، بل لا یزال ثابتا حتى یقتل أو ینصرف من غیر هزیمه، و من تفسیر هذه الآیه بوجه عام أن الموحد إذا أخلص فی إیمانه و ثبت نصر على قرنه بلا شک، فإذا طرأ علیه خلل و لم یکن مصمت الإیمان و تزلزل خذله الحق،

و ما وجد فی نفسه قوه یقف بها لعدوه من أجل ذلک الخلل فانهزم، فلما رآه عدوه منهزما تبعه و ظهرت الغلبه للعدو على المؤمن، فما نصر اللّه العدو و إنما خذل المؤمن لذلک الخلل الذی داخله، فلما خذله لم یجد مؤیدا فانهزم بالضروره یتبعه عدوه، فما هو نصر للعدو و إنما هو خذلان للمؤمن لما ذکرناه. و أما من جهه التحقیق فی هذه الآیه فإنه لما تقرر فی نفس المشرک أن الحجر أو الکوکب أو ما کان من المخلوقات أنه إله، و هو مقام محترم لذاته، تعیّن على المشرک احترام ذلک المنسوب إلیه، لکون المشرک یعتقد أن تلک النسبه إلیه صحیحه و لها وجه، و لما علم سبحانه أن المشرک ما احترم ذلک المخلوق إلا لکونه إلها فی زعمه، نظر الحق إلیه لأنه مطلوبه،

فإذا وفّى بما یجب لتلک النسبه من الحق و الحرمه، و کان أشد احتراما لها من الموحد، و تراءى الجمعان کانت الغلبه للمشرک على الموحد، إذ کان معه النصر الإلهی لقیامه بما یجب علیه من الاحترام للّه و إن أخطأ النسبه، و قامت الغفله و التفریط فی حق الموحد فخذل، و لم تتعلق به الولایه لأنه غیر مشاهد لإیمانه، إذ یقول تعالى: (اللَّهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا) و إنما قاتل لیقال، فما قاتل للّه، فأی شخص صدق فی احترام الألوهیه و استحضرها و إن أخطأ فی نسبتها و لکن هی مشهوده کان النصر الإلهی معه، فما جعل اللّه نصره واجبا علیه للموحد، و إنما جعله للمؤمنین بما ینبغی للألوهیه من الحرمه و وفّى بها، فالمؤمن منصور بلا شک غیر مخذول، فمن خذل فلینظر من أین خذل، فسیعدم من ذلک الأین الإیمان فإن قوله تعالى: «وَ کانَ حَقًّا عَلَیْنا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ» قول صدق.

 

[سوره الروم (۳۰): الآیات ۴۸ الى ۵۴]

اللَّهُ الَّذِی یُرْسِلُ الرِّیاحَ فَتُثِیرُ سَحاباً فَیَبْسُطُهُ فِی السَّماءِ کَیْفَ یَشاءُ وَ یَجْعَلُهُ کِسَفاً فَتَرَى الْوَدْقَ یَخْرُجُ مِنْ خِلالِهِ فَإِذا أَصابَ بِهِ مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ إِذا هُمْ یَسْتَبْشِرُونَ (۴۸) وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ یُنَزَّلَ عَلَیْهِمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمُبْلِسِینَ (۴۹) فَانْظُرْ إِلى‏ آثارِ رَحْمَتِ اللَّهِ کَیْفَ یُحْیِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها إِنَّ ذلِکَ لَمُحْیِ الْمَوْتى‏ وَ هُوَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ (۵۰) وَ لَئِنْ أَرْسَلْنا رِیحاً فَرَأَوْهُ مُصْفَرًّا لَظَلُّوا مِنْ بَعْدِهِ یَکْفُرُونَ (۵۱) فَإِنَّکَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتى‏ وَ لا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعاءَ إِذا وَلَّوْا مُدْبِرِینَ (۵۲)

وَ ما أَنْتَ بِهادِ الْعُمْیِ عَنْ ضَلالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلاَّ مَنْ یُؤْمِنُ بِآیاتِنا فَهُمْ مُسْلِمُونَ (۵۳) اللَّهُ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّهً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّهٍ ضَعْفاً وَ شَیْبَهً یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ هُوَ الْعَلِیمُ الْقَدِیرُ (۵۴)

[نصیحه و إشاره: «اللَّهُ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ ضَعْفٍ …» الآیه]

«اللَّهُ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ ضَعْفٍ» فاللّه تعالى خلقنا من ضعف و ما خلقنا إلا علیه، فما أنشأ العالم إلا منه و علیه، فخلق الإنسان فقیرا إلى ربه، مسکینا ظاهر الضعف و الحاجه بلسان الحال و المقال، و هکذا الطفل عند ولادته لا یقدر على القیام، فهو طریح قریب إلى أصله و هو الأرض، و کذا المریض الذی لا یقدر على القیام و القعود، و یبقى طریحا لضعفه و هو رجوعه إلى أصله، فالضعف أصل الإنسان لکونه ممکنا، و الممکن لا یستطیع أن یدفع عن نفسه الترجیح على کل حال، ثم جعل اللّه له قوه عارضه و هو قوله: «ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّهً» لما نقلنا من حال الطفوله إلى حال الشباب و التکلیف، فهی قوه الشباب، و ذلک حال الفتوه و فیها یسمى فتى، و ما قرن معها شیئا من الضعف،

فإن الفتوه لیس فیها شی‏ء من الضعف، إذ هی حاله بین الطفوله و الکهوله، و هو عمر الإنسان من زمان بلوغه إلى تمام الأربعین من ولادته، إلا أنه مع هذه القوه لا یستقل، فأمر بطلب المعونه،ثم ردّ اللّه تعالى الإنسان إلى أصله من الضعف، فإن القوه للّه جمیعا، و العبد موطنه الضعف و العبودیه، و الضعف مرتبته، فإنه خلق من ضعف ابتداء، و ردّ إلى الضعف انتهاء، فقال عزّ و جل: «ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّهٍ» قوه الشباب‏ «ضَعْفاً» یعنی ضعف الکهوله إلى آخر العمر «وَ شَیْبَهً» یعنی وقارا أی سکونا لضعفه عن الحرکه، فإن الوقار من الوقر و هو الثقل، فقرن مع هذا الضعف الثانی الشیبه التی هی الوقار، فإن الطفل و إن کان ضعیفا فإنه متحرک جدا، روی أن إبراهیم علیه السلام لما رأى الشیب قال: یا رب ما هذا؟ قال:

الوقار، قال: اللهم زدنی وقارا؛ فالضعف هو أول العالم و آخره، فإنا ما وجدنا للقوه ذکرا فی الأول و لا فی الآخر، بل جاءت فی الوسط و هی محل الدعوى الواقعه فی الإنسان، و إذا نظرنا فی معنى هذا الضعف الذی خلقنا منه لوجدناه عدم الاستقلال بالإیجاد، فشرع لنا الاستعانه به فی الاقتدار، ثم جعل لنا قوه غیر مستقله، فإنه لو لا أن للمکلف نسبه و أثرا فی العمل ما صح التکلیف و لا صح طلب المعونه من ذی القوه المتین، فهو و إن خلقنا من ضعف فإنه جعل فینا قوه لولاها ما کلفنا بالعمل و الترک، لأن الترک منع النفس من التصرف فی هواها، و بهذا عمت القوه العمل و الترک، و قرن الشیب بالضعف الذی رجعنا إلیه، لیرینا بذلک الشیب و هو نور أن ذلک الضعف ما هو ضعف ثان من أجل ما نکّره، فهو رجع إلى الضعف الأول،

فکان الضعف الثانی رجوعا إلى الأصل، فسمی هرما، و الشیب للشیخوخه، و هذا الضعف الأخیر إنما أعده اللّه لإقامه النشأه الآخره علیه کما قامت النشأه الدنیا على الضعف، و إنما کان هذا لیلازم الإنسان ذاته الذله و الافتقار و طلب المعونه و الحاجه إلى خالقه، و مع هذا کله یذهل عن أصله و یتیه بما یعرض له من القوه، فإذا استوى قائما و بعد عن أصله (و هو الأرض) تفر عن و تجبّر و ادعى القوه، و قال: أنا؛ فالرجل من کان مع اللّه فی حال قیامه و صحته، کحاله فی اضطجاعه من المرض و الضعف و هو عزیز- نصیحه- الاعتناء بالصغیر رحمه به لضعفه، فإذا کبر وکل إلى نفسه، فإن بقی فی کبره على أصله من الضعف صحبته الرحمه، و إن تکبر عن أصله و ادعى القوه المجعوله فیه بعد ضعفه أضاعه اللّه فی کبره برد الضعف إلیه، فاستقذره ولیه و تمنى مفارقته، و فی ضعف صغره کان یشتهی حیاته و یرغب فی تقبیله و لا یستقذره- إشاره- «اللَّهُ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّهً» هذا حال وقت نظرک إن نظرت‏ «ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّهٍ ضَعْفاً وَ شَیْبَهً» فنکصت على عقبک، فانظر کیف تکون؟.

 

[سوره الروم (۳۰): الآیات ۵۵ الى ۶۰]

وَ یَوْمَ تَقُومُ السَّاعَهُ یُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ ما لَبِثُوا غَیْرَ ساعَهٍ کَذلِکَ کانُوا یُؤْفَکُونَ (۵۵) وَ قالَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَ الْإِیمانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِی کِتابِ اللَّهِ إِلى‏ یَوْمِ الْبَعْثِ فَهذا یَوْمُ الْبَعْثِ وَ لکِنَّکُمْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (۵۶) فَیَوْمَئِذٍ لا یَنْفَعُ الَّذِینَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ وَ لا هُمْ یُسْتَعْتَبُونَ (۵۷) وَ لَقَدْ ضَرَبْنا لِلنَّاسِ فِی هذَا الْقُرْآنِ مِنْ کُلِّ مَثَلٍ وَ لَئِنْ جِئْتَهُمْ بِآیَهٍ لَیَقُولَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ مُبْطِلُونَ (۵۸) کَذلِکَ یَطْبَعُ اللَّهُ عَلى‏ قُلُوبِ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ (۵۹)

فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَ لا یَسْتَخِفَّنَّکَ الَّذِینَ لا یُوقِنُونَ (۶۰)

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۳، ص: ۳۶۱

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *