تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره الشّمس

(۹۱) سوره الشّمس مکیّه

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‏

[القسم الإلهی‏]

فی القسم الإلهی أقوال: هل أقسم بنفسه، أو بمخلوقاته، أو بهذا وقتا و بهذا وقتا آخر، فإن کان قسمه بمخلوقاته هل أضمر أم لا؟ و على کل حال فلها شرف عظیم بإضافتها إلیه، سواء أظهر الاسم أو لم یظهر، و إذا کان القسم بالمخلوقات کان سبب القسم بالأشیاء طلب التعظیم من الخلق للأشیاء حتى لا یهملوا شیئا من الأشیاء الداله على اللّه، سواء کان الدلیل سعیدا أو شقیا، و عدما أو وجودا، أی ذلک کان، و إن کان القصد الإلهی بالقسم نفسه لا الأشیاء، و أضمر الأسماء الإلهیه لتدل الأشیاء على ما یریده من الأسماء الإلهیه، فما تخرج عن الدلاله و شرفها، و علم من اللّه ما ینبغی أن یطلق علیه من الأسماء فی المعنى فیما أضمر، و فی اللفظ فیما أطلق، إذ لو أراد إطلاق ما أضمره علیه لأظهره، کما أظهره فی قوله‏ (فَوَ رَبِّ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ) و قال تعالى فی القسم بأسمائه المضمره من حیث المعنى.

[سوره الشمس (۹۱): آیه ۱]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

وَ الشَّمْسِ وَ ضُحاها (۱)

لما أنارها و ما محاها.

[سوره الشمس (۹۱): آیه ۲]

وَ الْقَمَرِ إِذا تَلاها (۲)

بما ابتلاها، فإن القمر بالنص، له الصوره و المقدار بالزیاده و النقص،

[سوره الشمس (۹۱): آیه ۳]

وَ النَّهارِ إِذا جَلاَّها (۳)

فی مجلاها.

[سوره الشمس (۹۱): آیه ۴]

وَ اللَّیْلِ إِذا یَغْشاها (۴)

فأسرها و ما أفشاها.

[سوره الشمس (۹۱): آیه ۵]

وَ السَّماءِ وَ ما بَناها (۵)

بما عناها، و (الذی و ما) من الأسماء النواقص، و قد تکون أسماء اللّه عزّ و جل، فما هنا قد تکون مصدریه، و قد تکون فی بعض الوجوه فی هذا الموضع بمعنى الذی، فتکون اسما للّه عزّ و جل، فیکون قوله تعالى‏ «وَ السَّماءِ وَ ما بَناها» أی و بانی السماء.

[سوره الشمس (۹۱): آیه ۶]

وَ الْأَرْضِ وَ ما طَحاها (۶)

لما أدار رحاها، أو و باسط الأرض.

[سوره الشمس (۹۱): آیه ۷]

وَ نَفْسٍ وَ ما سَوَّاها (۷)

بما ألهمها من فجورها و تقواها، و هی نفس کل مکلف، و ما ثم إلا مکلف، و من وجه آخر «وَ نَفْسٍ وَ ما سَوَّاها» من التسویه و هو الاعتدال فی الشی‏ء، و هو جعل المباح للنفس ذاتیا لها لا یحتاج إلى إلهام، فهو من خاصیه النفس، فلذلک لم یصفها بأنها ملهمه فیه، و لما کانت النفس محل الفرقان، و محل التغییر و التطهیر، و مقر الأمر و النهی، و هی بین أمیرین قویین مطاعین، العقل و الهوى، هذا ینادیها و هذا ینادیها، و الکل بإذن اللّه تعالى الأصلی قال تعالى فی إثر «وَ نَفْسٍ وَ ما سَوَّاها».

[سوره الشمس (۹۱): آیه ۸]

فَأَلْهَمَها فُجُورَها وَ تَقْواها (۸)

[ «فَأَلْهَمَها فُجُورَها وَ تَقْواها» الآیه]

لهذا جعلناها محل التطهیر و التغییر، فإن أجابت الهوى کان التغییر، و حصل لها اسم الأمّاره بالسوء، و إن أجابت العقل کان التطهیر و صح لها اسم المطمئنه شرعا، و وقوع هذا الأمر لحکمه لطیفه و سر عجیب، و هو أن اللّه سبحانه لما أوجد الروح و هو الخلیفه على الکمال، أراد أن یعرّفه سبحانه مع ذلک أنه فقیر لا حول و لا قوه إلا لسیده الرب تعالى، فلهذا أوجد له منازعا ینازعه فیما قلّده، فرجع الروح بالشکوى إلى اللّه القدیم سبحانه،

فثبتت له فی نفسه عبودیته بالافتقار و العجز و الذله، و تحقق التمیز و عرف قدره، فذلک کان المراد، فإن الإنسان لو نشأ على الخیر و النعم طول عمره لم یعرف قدر ما هو فیه حتى یبتلى، فإذا مسه الضر عرف قدر المنعم، و الإلهام ضرب من ضروب الوحی لا یخلو عنه موجود، و هو خبر من اللّه للعبد على ید ملک مغیّب عن هذا الملهم، و قد یلهم من الوجه الخاص، فالرسول و النبی یشهد الملک و یراه عند ما یوحی إلیه، و غیر الرسول یحس بأثره‏ و لا یراه رؤیه بصر، فیلهمه اللّه به ما شاء أن یلهمه، أو یعطیه من الوجه الخاص بارتفاع الوسائط، و هو أجلّ الإلقاء و أشرفه، فالإلهام إعلام إلهی، ما هو مثل وحی الکلام، و لا وحی الإشاره و العباره، و هو الخاطر الخاطر،

فلا یعول إلا على الخاطر الأول، فإنه الحق المبین، و الصادق الذی لا یمین، و لهذا یصیب و لا یخطئ، و یمضی ما یقول و لا یبطئ، فدخل الملک بالتقوى فی هذه الآیه إذ لا نصیب له فی الفجور، و کذلک سائر نفوس ما عدا الإنس و الجان، فالإنس و الجن ألهموا الفجور و التقوى، و ما ذکر سبحانه من الملهم لها بالفجور و التقوى، فأضمر الفاعل، فالظاهر أن الضمیر المضمر یعود على المضمر فی‏ (سَوَّاها) و هو اللّه تعالى، فإن سبیل الوحی قد انقطع بموت رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم،

و قد کان الوحی قبله، و لم یجى‏ء خبر إلهی أن بعده وحیا، و إن لم یلزم هذا، و قد جاء الخبر النبوی الصادق فی عیسى علیه السلام- و قد کان ممن أوحی إلیه قبل رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم- أنه لا یؤمنا إلا منا، أی بسنتنا، فله الکشف إذا نزل و الإلهام، کما لهذه الأمه، فالإلهام الإلهی أکثره لا واسطه فیه، فمن عرفه عرف کیف یأخذه، و محله النفس، قال تعالى‏ «فَأَلْهَمَها» فالفاعل هویته، فهو الملهم لا غیره‏ (فُجُورَها) لیعلمه لا لیعمل به‏ «وَ تَقْواها» لیعلمه و یعمل به، فهو إلهام إعلام لا کما یظنه من لا علم له، فبین لها الفجور من التقوى إلهاما من اللّه لها، لتتجنب الفجور و تعمل بالتقوى، فألهمها فعلمت أن الفجور فجور فاجتنبته،

و علمت أن التقوى تقوى فلزمته، فتسلک طریق التقوى و تجانب طریق الفجور، و کذلک لیفصل بین الفجور و التقوى، إذ النفس محل لظهور الأمرین فیها، فربما التبس علیها الأمر و تخیلت فیه أنه کله تقوى، فعلمها اللّه فیما ألهمها ما یتمیز به عندها الفجور من التقوى، و لذا جاء بالإلهام و لم یجى‏ء بالأمر، فإن اللّه لا یأمر بالفحشاء، و الفجور فحشاء، فله الإلهام فینا، و لنا العمل بما ألهم، و لذلک قال‏ (وَ قَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها) و الدس إلحاق خفی بازدحام، فألحق العمل بالفجور بالعمل بالتقوى و ما فرق فی موضع التفریق، فجمع بینهما فی العلم و العمل، و الأمر لیس کذلک، و سبب جهله بذلک أنه رمى میزان الشرع من یده، فلو لم یضع المیزان من یده لرأى أنه مأمور بالتقوى منهی عن الفجور، مبیّن له الأمران معا، و لما أضاف اللّه الفجور لها و التقوى، علمنا أنه لا بد من وقوعهما فی الوجود من هذه النفس الملهمه، و کما أن اللّه سبحانه لم یأمر بالفحشاء لم یلهم العبد العمل بالفحشاء کما یراه بعضهم،و لو ألهمه العمل بالفحشاء لما قامت الحجه للّه على العبد، بل هذه الآیه مثل قوله‏ (وَ هَدَیْناهُ النَّجْدَیْنِ)-.

لا تحکمن بإلهام تجده فقد یکون فی غیر ما یرضاه واهبه‏
و اجعل شریعتک المثلى مصححه فإنها ثمر یجنیه کاسبه‏
له الإساءه و الحسنى معا فکما تعطی طرائفه تردی مذاهبه‏
فاحذره إن له فی کل طائفه حکما إذا جهلت فینا مکاسبه‏
لا تطلبن من الإلهام صورته‏ فإن وسواس إبلیس یصاحبه‏
فی شکله و على ترتیب صورته‏ و إن تمیز فالمعنى یقاربه‏

فجعل اللّه النفس محلا قابلا لما تلهمه من الفجور و التقوى، فتمیز الفجور فتجتنبه، و التقوى فتسلک طریقه، و من نظر قول رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم [إن للملک فی الإنسان لمه، و للشیطان لمه] یعنی بالطاعه و هی التقوى، و المعصیه و هی الفجور، فیکون الضمیر فی ألهمها للملک فی التقوى، و للشیطان فی الفجور، فیکون قوله تعالى‏ «فَأَلْهَمَها فُجُورَها» عملا أو ترکا، لمجیئه على ید شیطان، «وَ تَقْواها» عملا أو ترکا لمجیئه على ید ملک،

و لم یجمعهما فی ضمیر واحد لبعد المناسبه بینهما، و کل بقضاء اللّه و قدره، و لا یصح أن یقال فی هذا الموضع: إن اللّه هو الملهم بالتقوى، و إن الشیطان هو الملهم بالفجور، لما فی ذلک من الجهل و سوء الأدب، لما فی ذلک من غلبه أحد الخاطرین، و الفجور أغلب من التقوى، فإنه فی ذلک یجمع بین اللّه و الشیطان فی ضمیر واحد، و هو غایه سوء الأدب مع اللّه، و ما أحسن ما جاء بالواو العاطفه فی قوله‏ «وَ تَقْواها» فتعالى اللّه الملک القدوس أن یجتمع مع المطرود من رحمه اللّه فی ضمیر، مع احتمال الأمر فی ذلک، فالفاعل فی ألهمها مضمر،

و کذلک لا یترجح أن ننسب الإلهام بالفجور إلى اللّه، فلم یبق بعد هذا الاستقصاء إلا أن یکون الضمیر فی ألهمها بالفجور إلى الشیطان، و بالواو بالتقوى إلى الملک، فمقابله مخلوق بمخلوق أولى من مقابله مخلوق بخالق، و من وجه آخر تطلبه الآیه، و هو أنه بما ألهمها عرّاها أن یکون لها فی الفجور و التقوى کسب أو تعمل، و إنما هی محل لظهور الفعل، فجورا کان أو تقوى شرعا

 

– الفرق بین الإلهام و العلم اللدنی-

العلم بالطاعه إلهامی، و العلم بنتائج الطاعه لدنی، فالإلهام عارض طارئ، یزول و یجی‏ء، و العلم اللدنی ثابت لا یبرح،و الإلهام هو ما یلهمه العبد من الأمور التی لم یکن یعرفها قبل ذلک، و العلم اللدنی الذی لا یکون فی أصل الخلقه، فهو العلم الذی تنتجه الأعمال، فیرحم اللّه بعض عباده بأن یوفقه لعمل صالح، فیعمل به فیورثه اللّه من ذلک علما من لدنه لم یکن یعلمه قبل ذلک،

و لا یلزم من العلم اللدنی أن یکون فی ماده، و الإلهام لا یکون إلا فی مواد، و العلم یصیب و لا بد، و الإلهام قد یصیب و قد یخطئ، فالمصیب منه یسمى علم الإلهام، و ما یخطئ منه یسمى إلهاما لا علما، أی لا علم إلهام، قال صلّى اللّه علیه و سلّم [قلب المؤمن بین إصبعین من أصابع اللّه‏] فالإلهام هنا هو التقلیب، و الأصابع للسرعه، و الاثنینیه لها خاطر الحسن و خاطر القبیح- بشرى- قال تعالى‏ «فَأَلْهَمَها فُجُورَها، وَ تَقْواها» قدم تعالى الفجور على التقوى عنایه بنا إلى الخاتمه، و الغایه للخیر، فلو أخر الفجور على التقوى لکان من أصعب ما یمر علینا سماعه، فالفجور یعرض للبلاء، و التقوى محصل للرحمه، و قد تأخر التقوى فلا یکون إلا خیرا.

[سوره الشمس (۹۱): آیه ۹]

قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکَّاها (۹)

یعنی النفس التی سواها، یرید قد أفلح من طهرها بامتثال أوامر اللّه، فأنزل اللّه تعالى نفوسنا منا منزله الأموال منا فی الحکم، فجعل فیها الزکاه کما جعلها فی الأموال، کما ألحقها بالأموال فی البیع و الشراء، فتزکیه النفس بتحلیتها و تطهیرها من مذام الأخلاق و إتیان مکارمها، فمن زکى نفسه بالتقوى فاتقى من الفجور ما ینبغی أن یتّقى منه، و أخذ من الإلهام ما ینبغی أن یؤخذ منه فقد أفلح، و من دس نفسه فی موضع قیل له لا تدخل منه فقد خاب، و لذلک قال تعالى:

[سوره الشمس (۹۱): آیه ۱۰]

وَ قَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها (۱۰)

[ «وَ قَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها» الآیه- زکاه النفوس‏]

لما کان معنى الزکاه التطهیر، و لم یکن المال الذی یخرج فی الصدقه من جمله مال المخاطب بالزکاه، و کان بیده أمانه لأصحابه، لم یستحقه غیر صاحبه، و إن کان عند هذا الآخر، و لکنه هو عنده بطریق الأمانه إلى أن یؤدیه إلى أهله، کذلک فی زکاه النفوس، فإن النفوس لها صفات تستحقها، و هی کل صفه یستحقها الممکن،

و قد یوصف الإنسان بصفات‏ لا یستحقها الممکن من حیث ما هو ممکن، و لکن یستحق تلک الصفات اللّه إذا وصف بها، لیمیزها عن صفاته التی یستحقها، کما أن الحق سبحانه وصف نفسه بما هو حق للممکن تنزلا منه سبحانه و رحمه بعباده، فزکاه نفسک إخراج حق اللّه منها، فهو تطهیرها بذلک الإخراج من الصفات التی لیست بحق لها، فتأخذ ما لک منه و تعطی ما له فیک، فقد أفلح من زکاها فلم یتعد قدره و التزم عبودیته، و قد خاب من دساها فی صفات الربوبیه، و الإمکان للممکن واجب لنفسه،

فلا یزال انسحاب هذه الحقیقه علیه لأنها عینه، و اللّه تعالى لا حق له فی الإمکان، یتعالى اللّه علوا کبیرا، فإنه تعالى واجب الوجود لذاته، غیر ممکن بوجه من الوجوه، و قد وجدنا هذه النفس قد اتصفت بالوجود، فقلنا: هذا الوجود الذی اتصفت به النفس، هل اتصفت به لذاتها أم لا؟ فرأینا أن وجودها ما هو عین ذاتها، و لا اتصفت به لذاتها، فنظرنا لمن هو، فوجدناه للّه، کما وجدنا القدر المعین من مال زید المسمى زکاه لیس هو بمال لزید،

و إنما هو أمانه عنده، کذلک الوجود الذی اتصفت به النفس ما هو لها، إنما هو للّه الذی أوجدها، فالوجود للّه لا لها، و وجود اللّه لا وجودها، فقلنا لهذه النفس: هذا الوجود الذی أنت متصفه به ما هو لک، و إنما هو للّه خلعه علیک، فأخرجه للّه و أضفه إلى صاحبه، وابق أنت على إمکانک لا تبرح فیه، فإنه لا ینقصک شی‏ء مما هو لک، و أنت إذا فعلت هذا کان لک من الثواب عند اللّه ثواب العلماء باللّه، و نلت منزله لا یقدر قدرها إلا اللّه، و هو الفلاح الذی هو البقاء،

فیبقی اللّه هذا الوجود لک لا یأخذه منک أبدا، فهذا معنى قوله‏ (قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکَّاها) أی قد أبقاها موجوده من زکاها، وجود فوز من الشر، أی من علم أن وجوده للّه أبقى اللّه علیه هذه الخلعه یتزین بها منعما دائما، و هو بقاء خاص ببقاء اللّه، فإن الخائب الذی دساها هو أیضا باق، و لکن بإبقاء اللّه لا ببقاء اللّه، فإن المشرک الذی هو من أهل النار ما یرى تخلیص وجوده للّه تعالى من أجل الشریک، و کذلک المعطل،

و إنما قلنا ذلک لئلا یتخیل من لا علم له أن المشرک و المعطل قد أبقى اللّه الوجود علیهما، فبینا أن إبقاء الوجود على المفلحین لیس على وجه إبقائه على أهل النار، و لهذا وصف اللّه أهل النار بأنهم لا یموتون فیها و لا یحیون، بخلاف صفه أهل السعاده، فإنهم فی الحیاه الدائمه، و کم بین من هو باق ببقاء اللّه و موجود بوجود اللّه و بین من هو باق بإبقاء اللّه و موجود بالإیجاد لا بالوجود،

و بهذا فاز العارفون، لأنهم عرفوا من هو المستحق لنعت الوجود، و هو الذی استفادوه من الحق، فهذا معنى قوله‏ (قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکَّاها) فوجبت الزکاه فی النفوس کما وجبت فی الأموال، و وقع فیها البیع و الشراء کما وقع فی الأموال، و الزکاه فی النفوس آکد منها فی الأموال، و لهذا قدمها اللّه فی الشراء فقال‏ (إِنَّ اللَّهَ اشْتَرى‏ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ) ثم قال‏ (وَ أَمْوالَهُمْ) و اعلم أن النفوس لا تزکو إلا بربها، فبه تشرف و تعظم فی ذاتها، لأن الزکاه ربو، فمن کان الحق سمعه و بصره و جمیع قواه، و الصوره فی الشاهد صوره خلق فقد زکت نفس من هذا نعته،

و لذلک قال‏ «قَدْ أَفْلَحَ» ففرض له البقاء و البقاء لیس إلا للّه‏ «وَ قَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها» لأنه جهل أنه هکذا فی نفس الأمر، فإن الخلق کله بهذا النعت فی نفس الأمر، و إلا ما صح لصوره الخلق ظهور و لا وجود، فوصف بالخیبه حیث لم یعلم هذا، فهو محروم من نیل غرضه بهذا العلم، و ما ثمّ فی الآخره إلا داران، جنه و لها أهل، و هم الموحدون بأی وجه وحدوا، و هم الذین زکوا أنفسهم، و الدار الثانیه النار و لها أهل، و هم الذین لم یوحدوا اللّه، و هم الدّاسون أنفسهم فخابوا، و من وجه آخر (قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکَّاها) بالأعمال الصالحه، «وَ قَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها» فأدخلها فی الصالحین و لیست منهم،

فإن من أمراض الأحوال صحبه الصالحین حتى یشتهر فی الناس أنه منهم، و هو فی نفسه مع شهوته، فإن حضروا سماعا، و هو قد تعشق بجاریه أو غلام- و الجماعه لا تعلم بذلک- فأصابه وجد و غلب علیه الحال لتعلقه بذلک الشخص الذی فی نفسه، فیتحرک و یصیح و یتنفس الصعداء، و یقول: اللّه اللّه؛ أو: هو هو؛ و یشیر بإشارات أهل اللّه، و الجماعه تعتقد فی حاله أنه حال إلهی، مع کونه ذا وجد صحیح و حال صحیحه، و لکن فیمن؟!

دواؤه‏ «وَ قَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها» و ما أشبه هذه الآیه من الأخبار، فمن أراد طریق العلم و السعاده فلا یضع میزان الشرع من یده نفسا واحدا ما دام مکلفا، لأنه إن وضعه من یده نفسا واحدا فنی الشرع، فإن کل حرکه فی المکلف و من المکلف و سکون لمیزان الشرع فیه حکم، فلا یصح وضعه مع بقاء الشرع.

[سوره الشمس (۹۱): الآیات ۱۱ الى ۱۵]

کَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْواها (۱۱) إِذِ انْبَعَثَ أَشْقاها (۱۲) فَقالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ ناقَهَ اللَّهِ وَ سُقْیاها (۱۳) فَکَذَّبُوهُ فَعَقَرُوها فَدَمْدَمَ عَلَیْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاها (۱۴) وَ لا یَخافُ عُقْباها (۱۵)

 

إذا نهیت النفس عن هواها کانت لها جناته مأواها
بها حباها اللّه إذ حباها و کان فی فردوسه مثواها
أقسمت بالشمس التی أجراها قسما و بالبدر إذا تلاها
و لیله المظلم إذ یغشاها و بالنهار حین ما جلاها
و حکمه اللّه التی أخفاها عن العیون حین ما أبداها
و بالسماوات و من بناها و فوق أرض فرشه علّاها
لتبلغن الیوم منتهاها حتى نراها بلغت مناها
حین رأت ما قدمت یداها من کل خیر منه قد أتاها
بأطعمه قد بلغت إناها ما کان أحلاها و ما أشهاها

 

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۴، ص: ۵۰۷

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *