تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره الضّحى

(۹۳) سوره الضّحى مکیّه

[سوره الضحى (۹۳): الآیات ۱ الى ۲]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

وَ الضُّحى‏ (۱) وَ اللَّیْلِ إِذا سَجى‏ (۲)

أی أظلم، فقد یکون اللیل و لا ظلمه، فإنه لیس من شرط وجود اللیل وجود الظلمه، إنما عین اللیل غروب الشمس إلى حین طلوعها، سواء أعقب المحل نور آخر سوى نور الشمس أو ظلمه، فلو کان عین اللیل عین الظلمه ما نعته بأنه أظلم.

[سوره الضحى (۹۳): الآیات ۳ الى ۴]

ما وَدَّعَکَ رَبُّکَ وَ ما قَلى‏ (۳) وَ لَلْآخِرَهُ خَیْرٌ لَکَ مِنَ الْأُولى‏ (۴)

الأولى هی الدار الدنیا، و الدار الآخره هی الآخره، فکان بین خلق الدنیا و الآخره تسع آلاف سنه مما تعدون، و لهذا سمیت الآخره آخره لتأخر خلقها عن خلق الدنیا، و سمیت الدنیا الأولى لأنها خلقت قبلها، و قد جعل اللّه للدار الدنیا أمدا معلوما تنتهی إلیه، و تنقضی صورتها و تستحیل من کونها دارا لنا، و لم یجعل للآخره مده ینتهی إلیها بقاؤها، فلها البقاء الدائم،

و إنما قال اللّه تعالى لمحمد صلّى اللّه علیه و سلّم‏ «وَ لَلْآخِرَهُ خَیْرٌ لَکَ مِنَ الْأُولى‏» لأن الآخر ما وراءه مرمى، فهو الغایه فمن حصل فی درجته فإنه لا ینتقل، فله الثبوت و البقاء و الدوام، و الأول لیس کذلک، فإنه ینتقل فی المراتب حتى ینتهی إلى الآخر و هو الغایه فیقف عنده، فلهذا قال له‏ «وَ لَلْآخِرَهُ خَیْرٌ لَکَ مِنَ الْأُولى‏» فإن مآل الناس فی الآخره إلى رفع التحجیر، و من وجه آخر فإن الماضی و الحال قد حصلا، و المستقبل آت فلا بد منه، فتعلق الهمه به أولى، فإنه إذا ورد عن همه متعلقه به کان لها لا علیها، و إذا ورد عن غیر همه متعلقه به کان إما لها و إما علیها،

و إنما أثّر فیه تعلق الهمه أن یکون لها لا علیها، لما یتعلق من صاحب الهمه من حسن الظن بالآتی، و الهمم مؤثره، فلو کان إتیانه علیه لا له لعاد له لا علیه، و هذه فائده من حافظ علیها حاز کل نعیم،

 

[سوره الضحى (۹۳): آیه ۵]

وَ لَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ فَتَرْضى‏ (۵)

«وَ لَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ» هناک‏ «فَتَرْضى‏» و هو عطاء کن فی ظاهر العین، کما هو له فی الباطن، فإن الإنسان له فی باطنه قوه کن، و ما له منها فی ظاهره إلا الانفعال، و فی الآخره یکون حکم کن منه فی الظاهر، و أعطاه صفه البقاء و الدوام و النعیم الدائم الذی لا انتقال عنه و لا زوال، و تمیز صلّى اللّه علیه و سلّم بهذا المقام عمن قال‏ (وَ عَجِلْتُ إِلَیْکَ رَبِّ لِتَرْضى‏) فمن عنایه اللّه بالرسول المبجل تخلیص الاستقبال فی قوله‏ «وَ لَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ فَتَرْضى‏»، حتى لا یعجل، فمن علم أنه لا بد من یومه، فلا یعجل عن قومه، و مما أعطى الحق لرسوله صلّى اللّه علیه و سلّم فی الدنیا لیرضیه استقبال الکعبه، قال تعالى‏ (فَلَنُوَلِّیَنَّکَ قِبْلَهً تَرْضاها).

[سوره الضحى (۹۳): آیه ۶]

أَ لَمْ یَجِدْکَ یَتِیماً فَآوى‏ (۶)

فلم یذلّک و لا طردک بالقهر لیتمک و کسرک.

[سوره الضحى (۹۳): آیه ۷]

وَ وَجَدَکَ ضَالاًّ فَهَدى‏ (۷)

یقول اللّه تعالى فی معرض الامتنان على عبده‏ «وَ وَجَدَکَ ضَالًّا» أی حائرا، ما کنت تدری ما الکتاب و لا الإیمان‏ «فَهَدى‏» فأبان لک عن الأمر، و بین لک طریق الهدى من طریق الضلاله، و الهدى هنا هو معرفه ما خلقک من أجله حتى تکون على ذلک، فتکون على بینه من ربک.

[سوره الضحى (۹۳): آیه ۸]

وَ وَجَدَکَ عائِلاً فَأَغْنى‏ (۸)

أول درجه الغنى القناعه، و الاکتفاء بالموجود، فلا غنى إلا غنى النفس، و لا غنی إلا من أعطاه اللّه غنى النفس، فلیس الغنى ما تراه من کثره المال مع وجود طلب الزیاده من رب المال، فالفقر حاکم علیه، قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم [لیس الغنى عن کثره العرض، و لکن الغنى غنى النفس‏].

[سوره الضحى (۹۳): آیه ۹]

فَأَمَّا الْیَتِیمَ فَلا تَقْهَرْ (۹)

و ذلک فی حق الإنسان، فإنه قال له صلّى اللّه علیه و سلّم‏ (أَ لَمْ یَجِدْکَ یَتِیماً فَآوى‏) و لذلک قال له‏ «فَأَمَّا الْیَتِیمَ فَلا تَقْهَرْ»، إذا وجدته فلا تقهره و الطف به و آوه و أحسن إلیه، فإن القهر لا یأتی بالرحمه و الموده فی قلب المقهور.

[سوره الضحى (۹۳): آیه ۱۰]

وَ أَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ (۱۰)

[ «وَ أَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ» الآیه- یدخل فیه السائل عن العلم‏]

سواء کان فی القوت المحسوس أو المعنوی، فإن العلم من هذا الباب و یدخل فیه، و الإفاده، فإن الضال یطلب الهدایه، و الجائع یطلب الطعام، و العاری یطلب الکسوه التی تقیه برد الهواء و حره و تستر عورته، و الجانی العالم بأنک قادر على مؤاخذته یطلب منک العفو عن جنایته، فاهد الحیران، و أطعم الجائع، و اسق الظمآن، و اکس العریان، فعمم بقوله‏ «وَ أَمَّا السَّائِلَ» و إن کان المقصود فی سبب نزولها السؤال فی العلم، لأنه تعلیم لحال سابق کان لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم، و هو قوله‏ (وَ وَجَدَکَ ضَالًّا فَهَدى‏) فقال له‏ «وَ أَمَّا السَّائِلَ» إذا جاءک یسألک فإنما هو بمنزلتک حین کنت ضالا «فَلا تَنْهَرْ» فلا تنهره کما لم أنهرک، و بیّن له کما بینت لک،

و لقد علمنا رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم من هذا الباب فی تأدیب الصحابه ما یتأدب به فی ذلک، و ذلک أن رجلا جاء إلى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم و هو بین ظهرانی أصحابه، فقال [یا رسول اللّه إنی أسألک عن ثیاب أهل الجنه، أخلق تخلق أم نسیج تنسج؟ فضحک الحاضرون من سؤاله، فغضب رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم و قال: (أ تضحکون أن جاهلا سأل عالما، یا هذا الرجل إنها تشقق عنها ثمر الجنه) فأجابه بما أرضاه،

و علّم أصحابه الأدب مع السائل، فأزال خجله و انقلب عالما فرحا، فقد جرت العاده عند العلماء القاصرین عما ذکرناه أن المتعلم السائل إذا جاء لیسأل العالم عن أمر لا یعلمه، فإن کانت المسأله بالنظر إلى حاله السائل عظیمه قال له: لا تسأل عما لا یعنیک، و هذا لیس قدرک، و تقصر عن فهم الجواب على هذا السؤال، و لیس الأمر کذلک، و لا فی نفس الأمر، و إنما القصور فی المسئول حیث لم یعلم الوجه الذی تحتمله المسأله بالنظر إلى هذا السائل، فیعلمه به لیحصل له الفائده فیما سأل عنه،

و یستر عنه الوجوه التی فیها مما لا یحتمله عقله، و لا یبلغ إلیه فهمه، فیسر السائل بجواب العالم و یصیر عالما بتلک المسأله من ذلک الوجه، و هو وجه صحیح، فما سأل سائل قط فی مسئله لیس فیه أهلیه لقبول جواب عنها،

قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم [إن اللّه أدبنی فأحسن‏ تأدیبی‏] فینبغی لنا أن نتبع الآداب الإلهیه التی أدب اللّه سبحانه بها أنبیاءه، فإن الحائر إذا سأل یسأل إما بحاله و إما بقوله، و العالم بما حار فیه یجب علیه أن یبیّن له ما حار فیه، فإن کان المسئول فیه مما تکون حقیقته الحیره فیه أبان له هذا العالم أن العلم به أنّه یحار فیه، فأزال عنه الحیره فی الحیره، و إن کانت من العلوم التی إذا بینت زالت الحیره فیه و بان بیان الصبح لذی عینین أبانه له فعلمه، فأزال عنه الحیره، و لا یرده، و لا یقول له: لیس هذا عشک فادرج،

و لا سألت ما لا یعطیه مقامک، فإن الإنسان إذا قال مثل هذا القول لمن سأله عن علم ما فلیس بعالم، و هو جاهل المسأله و بالوجه الذی ینبغی من هذه المسأله أن یقابل به هذا السائل، و العلم و سوء الخلق لا یجتمعان فی موفق، فکل عالم فهو واسع المغفره و الرحمه، و سوء الخلق إنما هو من الضیق و الحرج، و أما إذا کان السؤال خطأ فلا یلزم الجواب عنه، فإن سأل سائل ذو وهم: متى کان وجود العالم من وجود الحق؟ قلنا:

متى سؤال زمانی، و الزمان من عالم النسب، و هو مخلوق للّه تعالى، لأن عالم النسب له خلق التقدیر لا الإیجاد، فهذا سؤال باطل، فانظر کیف تسأل فنهى اللّه نبیه عن انتهار سائل العلم، تعلیما لنا، فقال‏ «وَ أَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ» لأنه قال له‏ (وَ وَجَدَکَ ضَالًّا فَهَدى‏) أی حائرا (ما کُنْتَ تَدْرِی مَا الْکِتابُ وَ لَا الْإِیمانُ) و قد ورد فی الخبر [استوصوا بطالب العلم خیرا، و من سئل عن علم فکتمه ألجمه اللّه بلجام من نار]،

و من هذه الآیه کان سؤال الرجل السلطان أولى من سؤال غیر السلطان، لأن وجود الحق أظهر فیه من غیره من السوقه و العامه، و لهذا رفعت الکدیه عن الذین یسألون الملوک، فإنهم نواب اللّه، و هم موضع حاجه الخلق، و هم المأمورون أن لا ینهروا السائل، یقول اللّه لنبیه صلّى اللّه علیه و سلّم و هو النائب الأکبر «وَ أَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ» و لهذا یسأل اللّه تعالى یوم القیامه النواب و هم الرعاه عمن استرعاهم علیه، و یسأل الرعایا ما فعلوا فیهم، قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم [المسائل کدوح یکدح بها الرجل فی وجهه، فمن شاء أبقى على وجهه، و من شاء ترک، إلا أن یسأل ذا سلطان فی أمر لا یجد منه بدا].

[سوره الضحى (۹۳): آیه ۱۱]

وَ أَمَّا بِنِعْمَهِ رَبِّکَ فَحَدِّثْ (۱۱)

حتى تبلغ القاصی و الدانی، لأنه لما کانت النعم محبوبه لذاتها و کان الغالب حب المنعم‏ حتى قالت طائفه: إن شکر المنعم واجب عقلا، جعل اللّه التحدث بالنعم شکرا، فإذا سمع المحتاج ذکر المنعم مال إلیه بالطبع و أحبه، فلذلک أمر اللّه نبیه صلّى اللّه علیه و سلّم أن یتحدث بنعم اللّه علیه، لأن التحدث بنعم اللّه شکر لفظی، لما فیه من الثناء على اللّه، لما یکون منه و بما أنعم به علیه من النعم المعلومه فی العرف، من المال و العلم، فإظهار النعم عین الشکر و حقه، و بمثل هذا یکون المزید، کما یکون بالکفران لها زوال النعم، و الکفران سترها، فإن الکفر معناه ستر، و إذا ذکر العبد ما أنعم اللّه به علیه من النّعم المعروفه فی العرف من المال و العلم فقد عرض نفسه لیقصد فی ذلک، فیجود به على القاصد،

فیدخل بذلک فی الشکر العملی، لأن من النعم ما یکون مستورا لا یعرف صاحبها أنه صاحب نعمه فلا یقصد، فإذا حدث بما أعطاه اللّه و أنعم علیه به قصد فی ذلک، فلهذا أمر بالحدیث بالنعم، و التحدث بالنعم شکر، و الإعطاء منها شکر، فیجمع بین الذکر و العمل، و من هذا نعلم أن اللّه لا یحب من عباده من یستر نعمه، کانت النعم ما کانت، فما تحدث به لم یستر،

و قال [التحدث بالنعم شکر] و إذا أنعم اللّه على عبده نعمه أحب أن ترى علیه، و نعمه التی أسبغها على عباده ظاهره و باطنه، و من ستر النعمه فقد کفر بها، و من کفر بها أذاقه اللّه لباس الجوع و الخوف لستر النعم و جحدها و الأشر و البطر بها، و فی هذه الآیه نص لمن قام الدلیل على عصمته، فله أن یثنی على نفسه بما أعلمه اللّه أنه علیه من الصفات المحموده، فإنها من أعظم النعم الإلهیه على عبده. قال یوسف علیه السلام‏ (اجْعَلْنِی عَلى‏ خَزائِنِ الْأَرْضِ إِنِّی حَفِیظٌ عَلِیمٌ)

[نصیحه: إذ و لا بد من الحدیث فلا تتحدث إلا بنعمه ربک:]

– نصیحه- إذ و لا بد من الحدیث فلا تتحدث إلا بنعمه ربک، و أعظم النعم ما أعطیت الأنبیاء و الرسل فبنعمهم تحدث.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۴، ص: ۵۱۳

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *