تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره المجادله

(۵۸) سوره المجادله مدنیّه

[سوره المجادله (۵۸): آیه ۱]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِی تُجادِلُکَ فِی زَوْجِها وَ تَشْتَکِی إِلَى اللَّهِ وَ اللَّهُ یَسْمَعُ تَحاوُرَکُما إِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ بَصِیرٌ (۱)

«قَدْ سَمِعَ اللَّهُ» قال اللّه تعالى ذلک و لم یقل: سمعت؛ لأن الآیه قد تکون تعریفا من جبریل الروح الأمین بأمر اللّه أن یقول لعبده علیه السلام مثل هذا، أی قل یا جبریل‏ «قَدْ سَمِعَ اللَّهُ» کما قیل لمحمد صلّى اللّه علیه و سلّم: (قُلْ إِنَّما أَنَا بَشَرٌ) و هو بشر، و یحتمل أن یکون الکلام من مرتبه خاصه، فیقول الحق من کونه متکلما: یا محمد «قَدْ سَمِعَ اللَّهُ» فیرید باللّه هنا الاسم السمیع أو العلیم.

[سوره المجادله (۵۸): آیه ۲]

الَّذِینَ یُظاهِرُونَ مِنْکُمْ مِنْ نِسائِهِمْ ما هُنَّ أُمَّهاتِهِمْ إِنْ أُمَّهاتُهُمْ إِلاَّ اللاَّئِی وَلَدْنَهُمْ وَ إِنَّهُمْ لَیَقُولُونَ مُنْکَراً مِنَ الْقَوْلِ وَ زُوراً وَ إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ (۲)

[إشاره: لا عین للشریک إذ لا شریک فی العالم‏]

– إشاره- «وَ إِنَّهُمْ لَیَقُولُونَ مُنْکَراً مِنَ الْقَوْلِ وَ زُوراً» المنکر الشریک الذی أثبته المشرکون بجعلهم فلم یقبله التوحید الإلهی، و أنکره فصار منکرا من القول و زورا، فلم یکن ثمّ شریک له عین أصلا، بل هو لفظ ظهر تحته العدم المحض، فلا عین للشریک إذ لا شریک فی العالم عینا و إن وجد قولا و لفظا.

[سوره المجادله (۵۸): آیه ۳]

وَ الَّذِینَ یُظاهِرُونَ مِنْ نِسائِهِمْ ثُمَّ یَعُودُونَ لِما قالُوا فَتَحْرِیرُ رَقَبَهٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَتَمَاسَّا ذلِکُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (۳)

المظاهر تلزمه الکفاره قبل الوطء.

[سوره المجادله (۵۸): آیه ۴]

فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیامُ شَهْرَیْنِ مُتَتابِعَیْنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَتَمَاسَّا فَمَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ فَإِطْعامُ سِتِّینَ مِسْکِیناً ذلِکَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ وَ لِلْکافِرِینَ عَذابٌ أَلِیمٌ (۴)

[إشاره و اعتبار: تحریر الرقبه و الصیام و الإطعام‏]

– إشاره و اعتبار- عتق الرقبه من الرق إما أن یکون مطلقا أو مقیدا، فالعتق من الرق مطلقا هو أن یقیم نفسه فی حال کون الحق عینه فی قواه و جوارحه التی بها تمیز عن غیره من الأنواع بالصوره و الحد، و إذا کان فی هذا الحال و کان هذا نعته، کان سیدا و زالت عبودیته مطلقا، لأن العبودیه هنا راحت إذ لا یکون الشی‏ء عبد نفسه، و أما إذا کان العبد مقیدا فهو أن یعتق نفسه من رق الکون، فیکون حرا عن الغیر، عبدا للّه، فإن عبودیتنا للّه یستحیل رفعها و عتقها، لأنّها صفه ذاتیه له، و استحال العتق منها فی هذه الحال لا فی الحال الأول،

و أما اعتبار الإطعام فی الکفاره، فالطعام سبب فی حفظ الحیاه على متناوله، فهو فی الإطعام متخلق بالاسم المحیی لما أمات بما فعله، و أما صوم شهرین فی الاعتبار، فالشهر عباره فی المحمدیین عن استیفاء سیر القمر فی المنازل المقدره، و ذلک سیر النفس فی المنازل الإلهیه، فالشهر الواحد یسیر فیها بنفسه لیثبت ربوبیه خالقه علیه عند نفسه، و الشهر الآخر یسیر فیه بربه من باب أن الحق جمیع قواه و جوارحه، فإنه بقواه قطع هذه المنازل.

 

[سوره المجادله (۵۸): الآیات ۵ الى ۷]

إِنَّ الَّذِینَ یُحَادُّونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ کُبِتُوا کَما کُبِتَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ قَدْ أَنْزَلْنا آیاتٍ بَیِّناتٍ وَ لِلْکافِرِینَ عَذابٌ مُهِینٌ (۵) یَوْمَ یَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِیعاً فَیُنَبِّئُهُمْ بِما عَمِلُوا أَحْصاهُ اللَّهُ وَ نَسُوهُ وَ اللَّهُ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ شَهِیدٌ (۶) أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ ما یَکُونُ مِنْ نَجْوى‏ ثَلاثَهٍ إِلاَّ هُوَ رابِعُهُمْ وَ لا خَمْسَهٍ إِلاَّ هُوَ سادِسُهُمْ وَ لا أَدْنى‏ مِنْ ذلِکَ وَ لا أَکْثَرَ إِلاَّ هُوَ مَعَهُمْ أَیْنَ ما کانُوا ثُمَّ یُنَبِّئُهُمْ بِما عَمِلُوا یَوْمَ الْقِیامَهِ إِنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیمٌ (۷)

[الحق واحد أبدا لکل کثره و جماعه، و لا یدخل معها فی الجنس:]

«ما یَکُونُ مِنْ نَجْوى‏ ثَلاثَهٍ إِلَّا هُوَ رابِعُهُمْ وَ لا خَمْسَهٍ إِلَّا هُوَ سادِسُهُمْ» یسمع ما یتناجون به، و لذلک قال لهم: (فَلا تَتَناجَوْا بِالْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ وَ مَعْصِیَهِ الرَّسُولِ وَ تَناجَوْا بِالْبِرِّ وَ التَّقْوى‏ وَ اتَّقُوا اللَّهَ) فإنه معکم أینما کنتم فیما تتناجون به، فإنکم إلیه تحشرون‏ «وَ لا أَدْنى‏ مِنْ ذلِکَ» و هو ما دون الثلاثه، و هو الواحد و قد یعنی الاثنین‏ «وَ لا أَکْثَرَ» و هو ما فوق الثلاثه إلى ما لا یتناهى من العدد، و قد یعنی السبعه فما فوقها من الأفراد «إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَیْنَ ما کانُوا» من المراتب التی یطلبها العدد،

فإن کان واحدا فهو الثانی له لأنه معه، ثم ما زاد على واحد، فهو مع ذلک المجموع من غیر لفظه، فهو سبحانه معهم أینما کانوا وجودا أو عدما حیثما فرضوا، فهو سبحانه ثان للواحد، فإن المعیه لا تصح للواحد فی نفسه، لأنها تقتضی الصحبه و أقلها اثنان، و هو ثالث للاثنین و رابع للثلاثه و خامس للأربعه بالغا ما بلغ، و إذا أضیفت المعیه للخلق دون الحق فمعیه الثانی ثانی اثنین، و معیه الثالث للاثنین ثالث ثلاثه، و معیه الرابع للثلاثه رابع أربعه، بالغا ما بلغ، لأنه عین ما هو معه فی المخلوقیه،

و الحق لیس کمثله شی‏ء، لأنه لیس من جنس ما أضیف إلیه بوجه من الوجوه، فلو کان الحق ثالث ثلاثه أو رابع أربعه على ما تواطأ علیه أهل اللسان لکان من جنس الممکنات، و هو تعالى لیس من جنس الممکنات، فلا یقال فیه إنه واحد منها، فهو واحد أبدا لکل کثره و جماعه، و لا یدخل معها فی الجنس، فهو رابع ثلاثه فهو واحد، و خامس أربعه فهو واحد، بالغا ما بلغت،لذلک قال: (لَقَدْ کَفَرَ الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللَّهَ ثالِثُ ثَلاثَهٍ) و لم یکفر من قال: إنه رابع ثلاثه، و معیته تعالى هنا من کونه سمیعا من کونهم یتناجون. و اعلم وفقک اللّه أن اللّه ما خلق الأشیاء إلا فی مقام أحدیته التی بها یتمیز عن غیره، فبالشفعیه التی فی کل شی‏ء یقع الاشتراک بین الأشیاء، و بأحدیه کل شی‏ء یتمیز کل شی‏ء عن شیئیه غیره، و لیس المعتبر فی کل شی‏ء إلا ما یتمیز به،

و حینئذ یسمى شیئا، فلو أراد الشفعیه لما کان شیئا، و إنما یکون شیئین، و قد قال تعالى: (إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ‏ءٍ) و لم یقل لشیئین، فإذا کان الأمر على ما قررناه ثم جاء الحق لکل شی‏ء بمعیته فقد شفع فردیه ذلک الشی‏ء، فجعل نفسه رابعا و سادسا، و أدنى من ذلک و هو أن یکون ثانیا، و أکثر و هو ما فوق السته من العدد الزوج، إعلاما منه تعالى أنه على صوره العالم أو العالم على صورته، فالثلاثه أول الأفراد فی العدد إلى ما لا یتناهى، و الشفعیه المعبر عنها بالاثنین أول الأزواج إلى ما لا یتناهى فی العدد، فما من شفع إلا و یوتره واحد یکون بذلک فردیه ذلک الشفع، و ما من فرد إلا و یشفعه واحد یکون به شفعیه ذلک الفرد، فالأمر الذی یشفع الفرد و یفرد الشفع هو الغنی الذی له الحکم و لا یحکم علیه، و لا یفتقر و یفتقر إلیه، فمتى فرضت عددا فاجعل الحق الواحد الذی یکون بعد ذلک اللاصق به و لا بد، فإنه یتضمنه،

فالخامس للأربعه یتضمن الأربعه و لا تتضمنه، فهو یخمّسها و هی لا تخمسه فإنها أربعه لنفسها، و هکذا فی کل عدد، و إنما کان هذا لحفظ العدد على المعدودات، و الحفظ لا یکون إلا للّه و لیس اللّه سوى الواحد، فلا بد أن یکون الواحد أبدا له حفظ ما دونه من شفع و وتر، فهو یوتر الشفع و یشفع الوتر، و الفردیه عندنا لا تکون إلا للواحد الذی یشفع الوتر و للواحد الذی یوتر الشفع، و لو لا ذلک ما صح أن تقول فی فردیه الحقّ إنه رابع ثلاثه و سادس خمسه و أدنى من ذلک و أکثر،

و هو فرد فی کل نسبه، فتاره ینفرد بتشفیع الوتر، و تاره بإیتار الشفع و هو قوله: «ما یَکُونُ مِنْ نَجْوى‏ ثَلاثَهٍ إِلَّا هُوَ رابِعُهُمْ وَ لا خَمْسَهٍ إِلَّا هُوَ سادِسُهُمْ» فما بیّن فی فردیته بالذکر المعین إلا فردیه تشفع الوتر الذی لا یقول به الحکماء فی اصطلاح الفردیه، ثم قال فی العام: «وَ لا أَدْنى‏ مِنْ ذلِکَ وَ لا أَکْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ» سواء کان عددهم وترا أو شفعا، فإن اللّه لا یکون واحدا من شفعیتهم و لا واحدا من وتریتهم، بل هو الرقیب علیهم الحفیظ الذی هو من ورائهم محیط، فمتى انتقل الخلق إلى المرتبه التی کانت للحق انتقل الحق إلى المرتبه التی تلیها،

لا یمکن له الوقوف‏ فی تلک المرتبه التی کان فیها عند انتقال الخلق إلیها، فانظر فی هذا السرّ ما أدقه و ما أعظمه فی التنزیه الذی لا یصح للخلق مع الحق فیه مشارکه، فالخلق أبدا یطلب أن یلحق بالحق و لا یقدر على ذلک، فالخلق خلق لنفسه و الحق حق لنفسه، و فی هذه الآیه لما لم یقل الحق تعالى: و لا أربعه إلا هو خامسهم؛ عرفنا من أدنى من ذلک و أکثر أنه یرید الأفراد یشفعها بما لیس منها، فتحققنا أن الغیره حکمت هنا، فلم تثبت لأحد فردیه إلا شفعتها هویه الحق حتى لا تکون الأحدیه إلا له، فلا یشفع فردیته مخلوق و یشفع هو فردیه المخلوقین،

فلم یقل: و لا أربعه إلا هو خامسهم، و لا اثنین إلا هو ثالثهما؛ لأن الغیره لا تتعلق بالشفعیه فی الأکوان، لأن الشفعیه لها حقیقه، و إنما تتعلق بالوتریه إذا نسبت إلى الأکوان‏ «إِنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیمٌ»– الوجه الأول- لما علم سبحانه أن بعض عباده یقولون فی مثل قوله تعالى: «إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَیْنَ ما کانُوا» أنه معهم بعلمه، أعلم فی هذه الآیه أنه بکل شی‏ء علیم لیغلب على ظن السامع أنه لیس على ما تأولوه، فإنا لا نشک أنه یحیط بنا علما أینما کنا، و کیف لا یعلم ذلک و هو خلقنا و خلق الأینیه التی نحن فیها؟ و کذلک لو قال فی تمامها:

على کل شی‏ء شهید؛ فعلمه تعالى محیط بما لا یتناهى- الوجه الثانی- «إِنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیمٌ» فیعمل بما علم أنه یکون یکوّنه، و ما علم أنه لا یکون لم یکونه.

 

[سوره المجادله (۵۸): الآیات ۸ الى ۹]

أَ لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِینَ نُهُوا عَنِ النَّجْوى‏ ثُمَّ یَعُودُونَ لِما نُهُوا عَنْهُ وَ یَتَناجَوْنَ بِالْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ وَ مَعْصِیَهِ الرَّسُولِ وَ إِذا جاؤُکَ حَیَّوْکَ بِما لَمْ یُحَیِّکَ بِهِ اللَّهُ وَ یَقُولُونَ فِی أَنْفُسِهِمْ لَوْ لا یُعَذِّبُنَا اللَّهُ بِما نَقُولُ حَسْبُهُمْ جَهَنَّمُ یَصْلَوْنَها فَبِئْسَ الْمَصِیرُ (۸) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا تَناجَیْتُمْ فَلا تَتَناجَوْا بِالْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ وَ مَعْصِیَهِ الرَّسُولِ وَ تَناجَوْا بِالْبِرِّ وَ التَّقْوى‏ وَ اتَّقُوا اللَّهَ الَّذِی إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ (۹)

«یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا تَناجَیْتُمْ فَلا تَتَناجَوْا بِالْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ وَ مَعْصِیَهِ الرَّسُولِ وَ تَناجَوْا بِالْبِرِّ وَ التَّقْوى‏» فإن اللّه یسمع ذلک کله، لأنه ما یکون من نجوى ثلاثه إلا هو رابعهم و لا خمسه إلا هو سادسهم و لا أدنى من ذلک و لا أکثر إلا هو معهم، یسمع ما یتناجون به و لذلک‏ قال لهم: «فَلا تَتَناجَوْا بِالْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ وَ مَعْصِیَهِ الرَّسُولِ وَ تَناجَوْا بِالْبِرِّ وَ التَّقْوى‏ وَ اتَّقُوا اللَّهَ» فإنه معکم أینما کنتم فیما تتناجون به، فإنکم إلیه تحشرون لذلک قال: «الَّذِی إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ» و إن کان معهم، فکنى بالحشر إذا فتح اللّه بإزاله الغطاء عن أعینهم، فیرون عند ذلک من هو معهم فیما یتناجون به فیما بینهم، فعبر عنه بالحشر للسؤال عما کانوا فیه، فلیتحفظ العبد فی نطقه لعلمه بمن یسمعه، و أنه مسئول عن نطقه و أنه یتبع نطقه فی عاقبه الأمر لیقرأ کتابه حیث کان ذلک الکتاب.

[سوره المجادله (۵۸): الآیات ۱۰ الى ۱۱]

إِنَّمَا النَّجْوى‏ مِنَ الشَّیْطانِ لِیَحْزُنَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ لَیْسَ بِضارِّهِمْ شَیْئاً إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَ عَلَى اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (۱۰) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا قِیلَ لَکُمْ تَفَسَّحُوا فِی الْمَجالِسِ فَافْسَحُوا یَفْسَحِ اللَّهُ لَکُمْ وَ إِذا قِیلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا یَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجاتٍ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (۱۱)

[ «یَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجاتٍ» الآیه:]

اعلم أن الرفعه للّه سبحانه بالذات و هی للعبد بالعرض، فإن الخفض للعبد بالأصاله و الرفعه للحق فإنه رفیع الدرجات، قال تعالى: «یَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجاتٍ» فللبشر مقامات معلومه، منها یکون المزید لهم لا یتعدونها، و إن زادوا علما فمن ذلک المقام، فبالمقامات فضل اللّه کل صنف بعضه على بعض، و هذا المقام هو الذی یکون فیه الإنسان عند آخر نفس یکون منه، و یفارق الروح ترکیب هیکله المسمى موتا، فمن ذلک المقام یکون له المزید، و لهذا یقع التفاضل بین الناس فی الدار الآخره،

و یزید اللّه الذین أوتوا العلم و هم مؤمنون على المؤمنین الذین لم یؤتوا العلم درجات، فإن العلم فی حق المخلوق و إن کان له الشرف التام الذی لا تجهل مکانته و لکن لا یعطی السعاده فی القرب الإلهی إلا بالإیمان، فنور الإیمان فی المخلوق أشرف من نور العلم الذی لا إیمان معه، فإذا کان الإیمان یحصل عنه العلم، فنور العلم المولد من نور الإیمان أعلى، و به یمتاز على المؤمن الذی لیس بعالم، و یزید العلم فیرفع اللّه الذین أوتوا العلم على المؤمنین الذین لم یؤتوا العلم درجات، یظهر فیها العلماء باللّه لیراهم المؤمنون، و یحتمل أن یراد به العلماء بتوحید اللّه أنه لا إله إلا اللّه من حیث الأدله العقلیه، فإن الطریق الموصله إلى العلم باللّه طریقان لا ثالث لهما، و من وحّد اللّه من غیر هذین الصنفین فهو مقلد فی توحیده، الطریق الواحده طریق الکشف،

و هو علم ضروری یحصل عند الکشف یجده الإنسان فی نفسه لا یقبل معه شبهه و لا یقدر على دفعه، و لا یعرف لذلک دلیلا یستند إلیه سوى ما یجده فی نفسه، و قد یکشف له عن الدلیل، و إما أن یحصل له هذا العلم عن تجل إلهی یحصل له، و هم الرسل و الأنبیاء و بعض الأولیاء؛ و الطریق الثانی طریق الفکر و الاستدلال بالبرهان العقلی، و هذا الطریق دون الطریق الأول، فإن صاحب النظر فی الدلیل قد تدخل علیه الشبه القادحه فی دلیله، فیتکلف الکشف عنها و البحث عن وجه الحق فی الأمر المطلوب، و ما ثمّ طریق ثالث، فهؤلاء هم أولوا العلم الذین شهدوا بتوحید الحق، فتوحید الحق یدرک بالإیمان و یدرک بالنظر، فالمقلد مؤمن، و الناظر و المستدل بالأدله العقلیه على وجود الصانع و توحیده عالم- وجه- لما کان الأمر فی الحقیقه فی نسبه الأفعال أن الحق مجراها على أیدی الخلق و منشئها فیهم، اطلع العباد على ذلک أو لم یطلعوا، شرف العالم بالاطلاع على من لم یطلع و فضل، قال تعالى: «یَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجاتٍ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ».

[سوره المجادله (۵۸): آیه ۱۲]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا ناجَیْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْواکُمْ صَدَقَهً ذلِکَ خَیْرٌ لَکُمْ وَ أَطْهَرُ فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۱۲)

ینبغی لک إذا ناجیت رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم و ذلک زمان قراءتک الأحادیث المرویه عنه صلّى اللّه علیه و سلّم أن تقدم بین یدی نجواک صدقه، أی صدقه کانت، فإن ذلک خیر لک و أطهر، بهذا أمرت، فإن الصدقات التی نص الشارع علیها کثیره، و لذلک ورد أنه یصبح على کل سلامى منا صدقه فی کل یوم تطلع فیه الشمس،

ثم أخبر صلّى اللّه علیه و سلّم: [أن کل تهلیله صدقه و کل تکبیره صدقه، و کل تسبیحه صدقه، و کل تحمیده صدقه، و أمر بمعروف صدقه، و نهی عن منکر صدقه] فانظر حالک عند ما ترید قراءه الحدیث النبوی، فهی التی بقیت فی العامه من مناجاه الرسول، فالذی یعیّن لک حالک عند ذلک من الصدقات تقدمها بین یدی قراءتک الحدیث کانت ما کانت، فقد أوسع اللّه علیک فی ذلک، فلم یبق لک عذر فی التخلف بعد أن أعلمک‏ صلّى اللّه علیه و سلّم بأنواع الصدقات، فقدّم منها بین یدی نجواک ما أعطاه حالک بلغ ما بلغ، و حینئذ تشرع فی قراءه الحدیث النبوی-

فائده- [النافله القبلیه فی الصلاه]

اعلم أن المصلی مناج ربه، فإذا کان الحق أمر بالصدقه بین یدی مناجاه الرسول، فما ظنک بمناجاه الحق تعالى؟ فهی آکد و أوجب، و هی النافله قبل الفریضه، فإنها صدقه من الشخص على نفسه، و هی کالریاضه للنفس، و کالعزله بین یدی الخلوه للحضور التام بما ینبغی للسید المعبود من الآداب و الجلال و التنزیه، فإن دخول العبد للفرض من النفل ما یکون مثل دخوله من الفعل المباح، لأنه لا بد أن یبقى للداخل فی خاطره مما تقدم له قبل دخوله أثر

– إشاره لأهل المقامات-

أفضل الصدقات تصدق الإنسان بنفسه و أفضل ما یخرجها علیه من یخرجها على نفسه، فإذا أراد العبد نجوى ربه فلیقدم بین یدی نجواه نفسه لنفسه، فإن النجوى سامع و متکلم، و العبد إن لم یکن الحق سمعه فمن المحال أن یطیق فهم کلام اللّه، و إن لم یکن الحق لسان عبده عند النجوى فمن المحال أن تکون نجواه صادقه الصدق الذی ینبغی أن یخاطب به الحق، فإذا الحق ناجى نفسه بنفسه کان العبد محل الاستفاده.

[سوره المجادله (۵۸): الآیات ۱۳ الى ۲۲]

أَ أَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْواکُمْ صَدَقاتٍ فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَ تابَ اللَّهُ عَلَیْکُمْ فَأَقِیمُوا الصَّلاهَ وَ آتُوا الزَّکاهَ وَ أَطِیعُوا اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ اللَّهُ خَبِیرٌ بِما تَعْمَلُونَ (۱۳) أَ لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِینَ تَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ ما هُمْ مِنْکُمْ وَ لا مِنْهُمْ وَ یَحْلِفُونَ عَلَى الْکَذِبِ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ (۱۴) أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذاباً شَدِیداً إِنَّهُمْ ساءَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (۱۵) اتَّخَذُوا أَیْمانَهُمْ جُنَّهً فَصَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ فَلَهُمْ عَذابٌ مُهِینٌ (۱۶) لَنْ تُغْنِیَ عَنْهُمْ أَمْوالُهُمْ وَ لا أَوْلادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَیْئاً أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (۱۷)

یَوْمَ یَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِیعاً فَیَحْلِفُونَ لَهُ کَما یَحْلِفُونَ لَکُمْ وَ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلى‏ شَیْ‏ءٍ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْکاذِبُونَ (۱۸) اسْتَحْوَذَ عَلَیْهِمُ الشَّیْطانُ فَأَنْساهُمْ ذِکْرَ اللَّهِ أُولئِکَ حِزْبُ الشَّیْطانِ أَلا إِنَّ حِزْبَ الشَّیْطانِ هُمُ الْخاسِرُونَ (۱۹) إِنَّ الَّذِینَ یُحَادُّونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ أُولئِکَ فِی الْأَذَلِّینَ (۲۰) کَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَ رُسُلِی إِنَّ اللَّهَ قَوِیٌّ عَزِیزٌ (۲۱) لا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ یُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ لَوْ کانُوا آباءَهُمْ أَوْ أَبْناءَهُمْ أَوْ إِخْوانَهُمْ أَوْ عَشِیرَتَهُمْ أُولئِکَ کَتَبَ فِی قُلُوبِهِمُ الْإِیمانَ وَ أَیَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَ یُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ أُولئِکَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (۲۲)

«لا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ یُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ» و لو کانوا قرابتهم، لذلک قال تعالى: «وَ لَوْ کانُوا آباءَهُمْ أَوْ أَبْناءَهُمْ أَوْ إِخْوانَهُمْ أَوْ عَشِیرَتَهُمْ» فکونهم حادوا اللّه و رسوله هو الذی عاد علیهم، فجنوا على أنفسهم، و من لم یطلعک اللّه على عداوته للّه فلا تتخذه عدوا، و أقل أحوالک إذا جهلته أن تهمل أمره، فمتى لم تعلم عداوته للّه فلا تعاده بالإمکان و لا بما یظهر على اللسان، و الذی ینبغی لک أن تکره فعله لا عینه، و العدو للّه إنما تکره عینه،

ففرّق بین من تکره عینه و هو عدو للّه، و بین من تکره فعله و هو المؤمن، أو من تجهل خاتمته ممن لیس بمسلم فی الوقت‏ «أُولئِکَ کَتَبَ فِی قُلُوبِهِمُ الْإِیمانَ» و الکتابه من اللّه فی قلب عبده دون واسطه، و أوجب للعبد ذلک حکما سمی به مؤمنا، و الإیمان المکتوب فی القلوب یمنع من أن تصدر منهم معصیه أصلا انتهاکا لحرمه اللّه،

و إن وقعت فتکون بحکم القدر النافذ لا بقصد انتهاک حرمات اللّه، أو عن غفله منهم‏ «وَ أَیَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ» و تأییدهم بعد إیراد نور الإیمان على قلوبهم، إنما یکون بتقویته بأوصاف الروح الروحانیه، من الطهاره و عداله الأخلاق و الأوصاف، و النزاهه عن أحکام النقص و الانحراف، فبهذه الأوصاف الروحانیه الوحدانیه الاعتدالیه یظهر القلب و آثاره، و یتمیز بعد أن کان مغمورا و مستورا و مقهورا تحت سلطنه النفس و آثارها، و کما أن الحق ما تجلى لشی‏ء قط ثم انحجب عنه بعد ذلک، کذلک من کتب اللّه فی قلبه الإیمان فإنه لا یمحوه أبدا، و من هؤلاء نواب الحق، فما کذبوا شیئا مما له وجود فی الکون و وجدوا له مصرفا،

و لذلک قال: «وَ أَیَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ» فهذا المؤید به إذا توجه على معدوم أوجده، و على معدل مسوى نفخ فیه روحا «وَ یُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ» إن أردت أن تکون من عباد اللّه الذین اختصهم لخدمته، و اصطنعهم لنفسه، و رضی عنهم فرضوا عنه، فتطهّر بالموافقه من المخالفه، و کن فیما یرضیه سبحانه من الأعمال فی الأقوال و الأفعال و الأحوال‏ «أُولئِکَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ» فما یدری أحد ما لهم من المنزله عند اللّه، لأنهم ما تحرکوا و لا سکنوا إلا فی حق اللّه لا فی حق أنفسهم، إیثارا لجناب اللّه على ما یقتضیه طبعهم.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۴، ص: ۲۹۸

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *