تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره المزمل

(۷۳) سوره المزّمل مکیّه

[سوره المزمل (۷۳): آیه ۱]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

یا أَیُّهَا الْمُزَّمِّلُ (۱)

لما فجأ الوحی رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم قال [جئت منه رعبا] و أتى خدیجه فقال [زملونی زملونی‏] و ذلک من تجلی الملک، فکیف به بتجلّی الملک؟ فمواجده صلّى اللّه علیه و سلّم من تجلیات ربه على قلبه أعظم سطوه من نزول ملک، و وارد فی الوقت الذی لم یکن یسعه فیه غیر ربه.

[سوره المزمل (۷۳): آیه ۲]

قُمِ اللَّیْلَ إِلاَّ قَلِیلاً (۲)

لکون اللیل محل التجلی الإلهی الزمانی، فإن اللیل للحق ینزل فیه إلى السماء الدنیا لیناجی عبده و یسامره و یقضی حوائجه، جاء فی الخبر [کذب من ادعى محبتی فإذا جنه اللیل نام عنی، أ لیس کل محب یطلب الخلوه بحبیبه؟ ها أنا ذا قد تجلیت لعبادی، هل من داع فأستجیب له؟ هل من تائب فأتوب علیه؟ هل من مستغفر فأغفر له؟ حتى ینصدع الفجر، فقم بین یدی و سلنی حتى أعطیک مسألتک‏] و قیام اللیل عباره عن الصلاه فیه.

[سوره المزمل (۷۳): الآیات ۳ الى ۵]

نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِیلاً (۳) أَوْ زِدْ عَلَیْهِ وَ رَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِیلاً (۴) إِنَّا سَنُلْقِی عَلَیْکَ قَوْلاً ثَقِیلاً (۵)

على غیرک و نهونه علیک.

 

[سوره المزمل (۷۳): آیه ۶]

إِنَّ ناشِئَهَ اللَّیْلِ هِیَ أَشَدُّ وَطْئاً وَ أَقْوَمُ قِیلاً (۶)

[ناشئه اللیل:]

کان صلّى اللّه علیه و سلّم ینشئ فی اللیل بما وفقه اللّه إلیه من العمل الصالح الذی شرعه له صورا عملیه لیلیه، و لم تکن هذه الصور إلا الصلاه باللیل دون سائر الأعمال، و فیها یقرأ القرآن، و لذلک قال‏ «أَشَدُّ وَطْئاً» أی أعظم تمهیدا، لأنه قال‏ (ما فَرَّطْنا فِی الْکِتابِ مِنْ شَیْ‏ءٍ) و لیس إلا القرآن الجامع، و أشد ثباتا، فإنه لا ینسخ کما نسخت سائر الکتب قبله به، و إن ثبت ما ثبت منها مما ورد فی القرآن، و لهذا جاء بلفظه المفاضله فی الثبوت،

فهو أشد ثبوتا منها لاتصاله بالقیامه، و فیه ما فی الکتب و ما لیس فی الکتب، ثم قال عن هذا العمل المنشإ «وَ أَقْوَمُ قِیلًا» و لا أقوم قیلا من القرآن، و إن کان القیل الإلهی کله قویما، فإن الاستقامه ساریه فی الأقوال، کما هی ساریه فی الجواهر و الأعراض و الأحوال، و لکن فیه قویم و أقوم بالنسبه إلینا، مثل قوله تعالى‏ (فَمَنِ اعْتَدى‏ عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدى‏ عَلَیْکُمْ) هذا من أقوم القیل، فإنه ما من شی‏ء یکون فیه کثره لأمثال إلا و لا بد فیه من التفاضل حتما، فالقرآن أقوم قیلا، و هو الحاوی على کل شی‏ء أوتیناه و أهدى سبیلا:

نواشئ اللیل فیها الخیر أجمعه‏ فیها النزول من الرحمن بالکرم‏
یدنو إلینا بنا حتى یساعدنا بما یدلیه من طرائف الحکم‏
فالکل یعبده و الکل یشکره‏ إلا الذی خص بالخسران و النقم‏
إن الولی تراه وقت غفلته‏ یبکی و یدعوه فی داج من الظلم‏
یا رب یا رب لا یبغی به بدلا خلقا عظیما کما قد جاء فی القلم‏

و فی إنشاء هذه الصور العملیه یستعین صلّى اللّه علیه و سلّم و ورثته من بعده باللّه لإحیائها- حیاه تقع بها الفائده- و إنشائها على الشهود، و هو قوله تعالى‏ (إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ کانَ مَشْهُوداً).

– رقیقه- من کان خلقه القرآن‏

من ورثته صلّى اللّه علیه و سلّم و أنشأ صوره الأعمال فی لیل طبیعته فقد بعث محمدا صلّى اللّه علیه و سلّم من قبره، فحیاه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم بعد موته حیاه سنّته، و من أحیاه فکأنما أحیا الناس جمیعا.

 

[سوره المزمل (۷۳): آیه ۷]

إِنَّ لَکَ فِی النَّهارِ سَبْحاً طَوِیلاً (۷)

سبحا أی فراغا لمعاشک، و أمرنا بالتسبیح آناء اللیل و أطراف النهار، و ما تعرض لذکر النهار فی هذا الحکم، فالنهار لک و اللیل له، فإذا کنت له فی اللیل و أطراف النهار کان لک هو فی النهار.

[سوره المزمل (۷۳): آیه ۸]

وَ اذْکُرِ اسْمَ رَبِّکَ وَ تَبَتَّلْ إِلَیْهِ تَبْتِیلاً (۸)

التبتل الانقطاع عما سوى اللّه تعالى، و منه فاطمه البتول:

یا من إلیه تضرعی‏ کم ذا ترید تمنعی‏
کم ذا طلبت وصالکم‏ بتبتل و تخشع‏

[سوره المزمل (۷۳): آیه ۹]

رَبُّ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَکِیلاً (۹)

«رَبُّ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ».

– إشاره- إلى التصرف فی الجهات‏

، و ما ذکر منها إلا المشرق و هو الظاهر، و المغرب و هو الباطن، و بالعین الواحده التی هی الشمس إذا طلعت أحدثت اسم المشرق، و إذا غربت أحدثت اسم المغرب، و الإنسان ظاهر و باطن‏ «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَکِیلًا» فی ظاهرک و باطنک، فإنه رب المشرق و المغرب، و بهذا الاسم فی قوله تعالى‏ «وَکِیلًا» ثبت الملک و الملک للخلق، فإنا ما وکلناه إلا فی التصرف فی أمورنا فیما هو لنا، لعلمنا بکمال علمه فینا، فإنه یعلم منا ما لا نعلمه من نفوسنا، و الوکیل بلا شک خلیفه الموکل فیما وکله فیه، فکونه إلها ما هو کونه وکیلا، و من هذه الحقیقه قال صلّى اللّه علیه و سلّم [اللهم أنت الصاحب فی السفر و الخلیفه فی الأهل‏] فأمر اللّه العبد بأن یتخذه وکیلا بعد أن ملّکه جمیع ما خلقه له من منافعه، لیتفرغ الإنسان لما خلق له من عباده ربه، و لا تعارض بین ذلک و بین قوله تعالى‏ (وَ أَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَکُمْ مُسْتَخْلَفِینَ فِیهِ) فجعل الإنفاق بید العبد و الملک للّه، و فی هذا القدر الذی أمرهم به من الإنفاق فیه، أمرهم أن یتخذوه وکیلا، فلا تنافی بین المقامین، فالملک للّه و الإنفاق للعبد بحیث الأمر، و ما أطلق له فی ذلک، و فی الإنفاق أمر اللّه أن یوکل اللّه فی ذلک، لعلمه بمواضع الإنفاق و المصارف التی ترضی رب المال فی الإنفاق، فنزلت الشرائع أبانت له مصارف المال، فأنفق على بصیره بنظر الوکیل، فمن أنفق فیما لم یأمره الوکیل بالإنفاق فیه، فعلى المنفق قیمه ما استهلک من مال‏ من استخلفه فیه، و لا شی‏ء له، فإنه مفلس بحکم الأصل، فلا حکم علیه، و هذا هو آخر تهلیل ورد فی القرآن الذی وصل إلینا، و هی سته و ثلاثون مقاما،

[التوحید السادس و الثلاثون فی القرآن و هو توحید الوکاله:]

و هذا التوحید السادس و الثلاثون، هو توحید الوکاله، و هو من توحید الهویه، و فی هذا التوحید ملّک اللّه العالم الإنسانی جمیع ما خلقه له من منافعه، و أمره أن یوکل اللّه فی ذلک، فأعطى هذا التوحید الإنسان رفع الحکم عنه فیما أتلف من مال من استخلفه،

[تحقیق: «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَکِیلًا» الآیه]

– تحقیق- الوکاله نیابه عن الموکل فیما وکله فیه أن یقوم مقامه، فأثبت لک الشی‏ء و سألک أن تستنیبه فیه بحکم الوکاله، فمن کلّ وجه النیابه مشروعه، و هل تصح من جهه الحقیقه أم لا؟ فمنا من یقول: إنها تصحّ من جهه الحقیقه، فإن الأموال ما خلقت إلا لنا، إذ لا حاجه للّه إلیها، فهی لنا حقیقه، ثم و کلنا الحق تعالى أن یتصرف لنا فیها، لعلمنا أنه أعلم بالمصلحه، فتصرف على وجه الحکمه التی تقتضی أن تعود على الموکل منه منفعه، فأتلف ماله هذا الوکیل الحق تعالى، بغرق أو حرق أو خسف، أو ما شاء، تجاره له، لیکسبه بذلک فی الدار الآخره أکثر مما قیل إنه فی ظاهر الأمر إتلاف، و ما هو إتلاف بل هی تجاره، بیع بنسیئه، یسمى مثل هذا تجاره رزء، لکن ربحها عظیم، و هذا علم یعرفه الوکیل لا الموکل،

و هو یحفظ علیه ماله لمصلحه أخرى یقتضیها علمه فیها، و منا من وکّل اللّه، فاستخلفه الوکیل فی التصرف على حدّ ما یرسمه الوکیل، لعلم الوکیل بالمصلحه، فصار الموکل وکیلا عن وکیله، و هو الذی لا یتعدى الأمر المشروع فی تصرفه، فهو و إن کان المال له فالتصرف فیه بحکم وکیله، و هذا نظر غریب، و منا من قال: لا تصح من جهه الحقیقه، فإن اللّه ما خلق الأشیاء- و الأموال من الأشیاء- إلا له تعالى، لتسبیحه،

و وقعت المنفعه لنا بحکم التبعیه، فإذا خلق الأشیاء من أجله لا من أجلنا، فما لنا شی‏ء نوکله فیه، لکن نحن وکلاؤه فی الأشیاء، فحدّ لنا حدودا فنتصرف فیها على ما حدّ لنا، فإن زدنا على ما رسم لنا أو نقصنا عاقبنا، فلو کانت الأموال لنا لکان تصرفنا فیها مطلقا، و ما وقع الأمر هکذا، بل حجر علینا التصرف فیها، فما هی وکاله مفوضه بل مقیده بوجوه مخصوصه من رب المال الذی هو الحق الموکل، و على کل وجه فالنیابه حاصله، إما منه تعالى، و إما منا، و قد ثبتت فی أی طرف کان و فی هذه الآیه أمر اللّه عبده بالسکون تحت مجاری الأقدار، و ما یأتی به اللّه إلیه فی اللیل و النهار، فیکون هو سبحانه الذی یتصرف فی أمر عبده، حتى یوفیه ما قدر له‏ من کل ما یصیبه، حتى إنّه لو کان مما یصیبه السفر و الانتقال، لنقله الحق بهذه الصفه التی هو علیها من السکون فی محفه عنایه إلهیه،

لا یعرف الحرکه المتعبه، مستریحا مظللا علیه مخدوما، و التوکل اعتماد القلب على اللّه تعالى، مع عدم الاضطراب عند فقد الأسباب الموضوعه فی العالم التی من شأن النفوس أن ترکن إلیها، فإن اضطرب فلیس بمتوکل، و هو من صفات المؤمنین، فالمؤمن العالم یتخذ اللّه وکیلا یسلم إلیه أموره، و یجعل زمامها بیده، فهو أعلم بما یصلح له، و نبه تعالى بهذا الأمر أنه لا ینبغی الوکاله إلا لمن هو إله، لأنه عالم بالمصالح إذ هو خالقها، فاتخاذه تعالى وکیلا إنما هو فی المصلحه لنا لا فی عین الأشیاء، فالعبد یتخذ اللّه وکیلا نائبا عنه فیما ملّکه إیاه، شکرا على ما أولاه، و الذین اتخذوه وکیلا صاروا أمواتا بین یدیه، فصاروا کالمیت بین یدی الغاسل، و لهذا أعطاهم صفه التقدیس و هی الطهاره

 

– إشاره- العجب ممّن اتخذ مستخلفه وکیلا

، فلو لا الأمر الربانی، لرده الأدب الکیانی، فإنه لیس للعبد من الجرأه أن یوکل سیده، فلما تبرع بذلک لعباده، و نزل إلیهم من کبریائه بلطفه الخفی، اتخذوه وکیلا، و أورثهم هذا النزول إدلالا، کما أنه لو لا أن الحق أعطى العبد الاستقلال بالخلافه ما قال له عن نفسه تعالى آمرا «فَاتَّخِذْهُ وَکِیلًا» و لا قال له صلّى اللّه علیه و سلّم [أنت الخلیفه فی الأهل و الصاحب فی السفر] و هو صلّى اللّه علیه و سلّم القائل [إن اللّه أدبنی فأحسن أدبی‏]- شعر:

أنا صاحب الملک الذی قال إننی‏ أنا نائب فیه بأصدق قیل‏
و لو لم یکن ملکی لما صح أن أرى‏ موکله و الحق فیه وکیلی‏
و عن أمرنا کانت وکالتنا له‏ و برهان دعوای و عین دلیلی‏
کتاب له حق و فیه اعترافه‏ بما قلت فیه فالسبیل سبیلی‏
یقول بأضداد الأمور وجوده‏ فقد حرت فیه و هو خیر جلیل‏
عجبت له من غائب و هو حاضر بتنفیذ أخبار و بعث رسول‏
إلى من؟ و إن العین عین وجوده‏ و ممن؟ فقد حرنا فکیف وصولی‏
إلى منزل ما فیه عین غریبه و لا حیره فیها شفاء غلیل‏

[حقیقه التوکیل و مخاطبه الحق للشیخ فی سره:]

یقول الشیخ الأکبر رضی اللّه عنه: خاطبنی الحق فی سری، من اتخذنی وکیلا فقد ولانی، و من ولانی فله مطالبتی و علیّ إقامه الحساب فیما ولانی فیه، یقول الشیخ رضی‏ اللّه عنه: فانعکس الأمر و تبدلت المراتب، هذا صنع اللّه مع عباده الذین اصطفاهم و ارتضاهم، و ما فوق هذا الامتنان امتنان ترقى الهمه إلى طلبه.

[سوره المزمل (۷۳): الآیات ۱۰ الى ۱۱]

وَ اصْبِرْ عَلى‏ ما یَقُولُونَ وَ اهْجُرْهُمْ هَجْراً جَمِیلاً (۱۰) وَ ذَرْنِی وَ الْمُکَذِّبِینَ أُولِی النَّعْمَهِ وَ مَهِّلْهُمْ قَلِیلاً (۱۱)

کما أبطن اللّه رحمته فی عذابه و نقمته، مثل ما یقع بالمریض من عذابه بالمرض، رحمته به فیما یکفر عنه من الذنوب، و کذلک من انتقم منه فی إقامه الحد ارتفعت عنه المطالبه فی الدار الآخره، کذلک أبطن نقمته فی نعمته، فهو ینعم الآن بما به یتعذب، لبطون العذاب فی الدار الآخره، فسبحان من أبطن رحمته فی عذابه و عذابه فی رحمته، و نعمته فی نقمته و نقمته فی نعمته.

[سوره المزمل (۷۳): الآیات ۱۲ الى ۲۰]

إِنَّ لَدَیْنا أَنْکالاً وَ جَحِیماً (۱۲) وَ طَعاماً ذا غُصَّهٍ وَ عَذاباً أَلِیماً (۱۳) یَوْمَ تَرْجُفُ الْأَرْضُ وَ الْجِبالُ وَ کانَتِ الْجِبالُ کَثِیباً مَهِیلاً (۱۴) إِنَّا أَرْسَلْنا إِلَیْکُمْ رَسُولاً شاهِداً عَلَیْکُمْ کَما أَرْسَلْنا إِلى‏ فِرْعَوْنَ رَسُولاً (۱۵) فَعَصى‏ فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ فَأَخَذْناهُ أَخْذاً وَبِیلاً (۱۶)

فَکَیْفَ تَتَّقُونَ إِنْ کَفَرْتُمْ یَوْماً یَجْعَلُ الْوِلْدانَ شِیباً (۱۷) السَّماءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ کانَ وَعْدُهُ مَفْعُولاً (۱۸) إِنَّ هذِهِ تَذْکِرَهٌ فَمَنْ شاءَ اتَّخَذَ إِلى‏ رَبِّهِ سَبِیلاً (۱۹) إِنَّ رَبَّکَ یَعْلَمُ أَنَّکَ تَقُومُ أَدْنى‏ مِنْ ثُلُثَیِ اللَّیْلِ وَ نِصْفَهُ وَ ثُلُثَهُ وَ طائِفَهٌ مِنَ الَّذِینَ مَعَکَ وَ اللَّهُ یُقَدِّرُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتابَ عَلَیْکُمْ فَاقْرَؤُا ما تَیَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ عَلِمَ أَنْ سَیَکُونُ مِنْکُمْ مَرْضى‏ وَ آخَرُونَ یَضْرِبُونَ فِی الْأَرْضِ یَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَ آخَرُونَ یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَاقْرَؤُا ما تَیَسَّرَ مِنْهُ وَ أَقِیمُوا الصَّلاهَ وَ آتُوا الزَّکاهَ وَ أَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً وَ ما تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ مِنْ خَیْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَیْراً وَ أَعْظَمَ أَجْراً وَ اسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۲۰)

و اللّه یقدر اللیل و النهار، بالإیلاج و الغشیان و التکویر، لإیجاد ما سبق فی علمه أن یظهر فیه، من الأحکام و الأعیان فی العالم العنصری، و أما قوله تعالى‏ «فَاقْرَؤُا ما تَیَسَّرَ مِنْهُ» اعلم أن التعوذ باللّه من الشیطان الرجیم عند افتتاح قراءه القرآن فی صلاه و فی غیرها فرض، للأمر الإلهی الوارد فی قوله تعالى‏ (فَإِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجِیمِ) و قراءه البسمله فی القراءه فی الصلاه فرضا کانت الصلاه أو نفلا فی الفاتحه و السوره أولى من ترکها، فإن الفرض على المصلی أن یقرأ ما تیسر من القرآن، و قد عیّن اللّه الذی أراد من القرآن فی الصلاه، و هو الذی تیسر، فقد عرّف بعد ما نکر، و ذلک هو الفاتحه، فإن تیسر له قراءه البسمله قرأها، و إن لم یتیسر قراءتها فی الفاتحه و غیرها فلا حرج، و أما الفاتحه فلا بد منها فی الصلاه،

و إن لم یقرأ الفاتحه فما هی الصلاه التی قسمها الحق بینه و بین عبده، و البسمله عندنا آیه من القرآن حیثما وردت من القرآن، و هی آیه إلا فی سوره النمل فی کتاب سلیمان علیه السلام، فإنها جزء من آیه ما هی آیه کامله، فقراءه الفاتحه فاتحه الکتاب فی الصلاه واجبه، و إن ترکها لم تجزه صلاته، و ما عداها من القرآن ما فیه توقیت، و یستحب القراءه فی الصلاه کلها، و العاقل الأدیب مع اللّه إذا دخل فی الصلاه لا یناجیه إلا بقراءه أم القرآن، فهی الجامعه لکلامه، فکان الحدیث الصحیح عن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم الذی رواه عن ربه تعالى، مفسرا لما تیسر من القرآن، و إذا ورد أمر مجمل من الشارع، ثم ذکر الشارع وجها خاصا مما یکون تفسیرا لذلک المجمل،

 

[واجب الأدباء من العلماء تجاه المجمل من کلام اللّه تعالى:]

کان الواجب عند الأدباء من العلماء أن لا یتعدوا فی تفسیر ذلک المجمل ما فسره به قائله و هو اللّه تعالى، و أن یقفوا عنده، و شرع المناجاه بالکلام الإلهی فی حال القیام فی الصلاه خاصه، قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم [یقول‏ اللّه قسمت الصلاه بینی و بین عبدی نصفین: نصفها لی و نصفها لعبدی، و لعبدی ما سأل، یقول العبد الحمد للّه رب العالمین، یقول اللّه: حمدنی عبدی- الحدیث-] «فَاقْرَؤُا ما تَیَسَّرَ مِنْهُ» فالفاتحه قرآن من حیث ما اجتمع العبد و الرب فی الصلاه،

و هی فرقان من حیث ما تمیز به العبد من الربّ مما اختص به فی القراءه من الصلاه، و العبد فی الفاتحه قد أبان الحق بمنزلته فیها، و أنه لا صلاه له إلا بها، فإنها تعرفه بمنزلته من ربه، و أنها منزله مقسمه بین عبد و رب. کما ثبت، فقال تعالى‏ «وَ أَقِیمُوا الصَّلاهَ وَ آتُوا الزَّکاهَ» الزکاه واجبه بالکتاب و السنه و الإجماع، فلا خلاف فی ذلک، و هی واجبه على کل مسلم حر بالغ عاقل مالک للنصاب ملکا تاما، و الزکاه واجبه فی المال لا على المکلف،

و إنما هو مکلف فی إخراجها من المال، و الأولى أن یکون کل ناظر فی المال هو المخاطب بإخراج الزکاه منه، و على ذلک فإن الوصی على المحجور علیه یخرج عنه الزکاه و لیس له فیه شی‏ء، و لهذا قلنا: إنها حق فی المال؛ فإن الصغیر لا یجب علیه شی‏ء، و قد أمر النبی صلّى اللّه علیه و سلّم بالتجاره فی مال الیتیم حتى لا تأکله الصدقه، و على ذلک فإن الصدقه أی الزکاه واجبه فی مال الیتیم یخرجها ولیه، و واجبه فی مال المجنون و المحجور علیه یخرجها ولیه، و واجبه فی مال العبد یخرجها العبد، و أما أهل الذمه فالذی أذهب إلیه أنه لا یجوز أخذ الزکاه من کافر،

و إن کانت واجبه علیه مع جمیع الواجبات، لأنه لا یقبل منه شی‏ء مما کلف به إلا بعد حصول الإیمان به، فإن کان من أهل الکتاب ففیه عندنا نظر، فإن أخذ الجزیه منهم قد یکون تقریرا من الشارع لهم على دینهم الذی هم علیه، فهو مشروع لهم، فیجب علیهم إقامه دینهم، فإن کان فیه أداء زکاه و جاءوا بها. قبلت منهم، و لیس لنا طلب الزکاه من مشرک، و إن جاء بها قبلناها، و الکافر هنا المشرک لیس الموحد، فلا زکاه على أهل الذمه بمعنى أنها لا تجزی عنهم إذا أخرجوها، مع کونها واجبه علیهم کسائر فروض الشریعه، لعدم الشرط المصحح لها و هو الإیمان بجمیع ما جاءت به الشریعه، لا بها و لا ببعض ما جاء به الشرع، فلو آمن بالزکاه وحدها أو بشی‏ء من الفرائض أنها فریضه، أو بشی‏ء من النوافل أنها نافله، و لو ترک الإیمان بأمر واحد من فرض أو نفل لم یقبل منه إیمانه إلا أن یؤمن بالجمیع، و مع هذا فلیس لنا أن نسأل ذمیا زکاته، فإن أتى بها من نفسه فلیس لنا ردها، لأنه جاء بها إلینا من غیر مسئله، فیأخذها السلطان لبیت مال المسلمین، لا یأخذها زکاه و لا یردها، فإن ردها فقد عصى أمررسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم‏

– حکمه فرض الزکاه-

الأصل الذی ظهرت عنه الأشیاء من أسمائه الاسم القدوس، و هو الطاهر لذاته من دنس المحدثات، فلما ظهرت الأشیاء فی أعیانها و حصلت فیها دعاوی الملاک بالملکیه، طرأ علیها من نسبه الملک إلى غیر منشئها ما أزالها عن الطهاره الأصلیه، التی کانت لها من إضافتها إلى منشئها قبل أن یلحقها هذا الدنس العرضی بملک الغیر لها، و کفى بالحدث حدثا، فجعل الزکاه طهاره للأموال.

و اتفق العلماء على أن الزکاه تجب فی ثمانیه أشیاء محصوره فی المولدات، من معدن و نبات و حیوان، فالمعدن الذهب و الفضه، و النبات الحنطه و الشعیر و التمر، و الحیوان الإبل و البقر و الغنم، فکذلک من جهه الاعتبار فی الإنسان، جعل اللّه علیه زکاه جوارحه الثمانیه، و هی السمع و البصر و اللسان و الید و الرجل و البطن و الفرج و القلب، عیّن اللّه فیها نصیبا یرجع إلى اللّه عن أمر اللّه، لینسبها إلى مالکها الأصلی، فتکتسب الطهاره فی کل عضو، فزکاه البصر ما یجب للّه تعالى فیه من الحق، کالغضّ عن المحرمات، و النظر فیما یؤدی النظر إلیه من القربه عند اللّه کالنظر فی المصحف، و فی وجه العالم، و فی وجه من یسرّ بنظرک إلیه من أهل و ولد و أمثالهم، و کالنظر إلى الکعبه، إلى غیر ذلک، و على هذا النحو تنظر فی جمیع الأعضاء المکلفه فی الإنسان، فی تصریفها فیما ینبغی و کفها عما ینبغی‏ «وَ أَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً» خاطب الحق أصحاب الجده و اختبر عباده بالمال،

ثم اختبرهم بالسؤال منه، و أنزل الحق نفسه منزله السائلین من عباده أهل الحاجه أهل الثروه منهم، بقوله فی الحدیث [یا عبدی استطعمتک فلم تطعمنی، و استسقیتک فلم تسقنی‏] أما العلماء فالتذوا بسماع هذا الخطاب حیث کانوا، فإذا أقرضوه رأوا أن الصدقه تقع بید الرحمن، فحصل لهم بالمال و إعطائه مناوله الحق منهم ذلک، فکانت لهم وصله المناوله،

و علمنا بتقیید القرض بالحسن أنه تعالى یرید أن نرى النعمه منه و أنها نعمته، فالحسن فی العمل أن تشهد اللّه فیه، فإنه من الإحسان، و هو أن تعبد اللّه کأنک تراه، و ذلک أن تعلم أن المال مال اللّه، و أن ملکک إیاه بتملیک اللّه، و بعد التملیک نزل إلیک فی ألطافه إلى باب المقارضه. یقول لک: یغیب عنک طلبی منک القرض فی هذا المال، من أن تعرف أن هذا المال هو عین مالی، ما هو لک، فکما لا یعز علیک و لا یصعب إذا رأیت أحدا یتصرف فی ماله کیف شاء، کذلک لا یعز علیک و لا یصعب ما أطلبه منک مما جعلتک مستخلفا فیه، لعلمک بأنی ما طلبت منک إلا ما أمنتک‏ علیه، لأعطیه من أشاء من عبادی، و الزکاه معینه، ما أعطیتها قط لک، بل أمنتک علیها، و الأمین لا یصعب علیه أداء الأمانه إلى أهلها، فإذا جاءک المصدق الذی هو رسول رب الأمانه و وکیلها، أد إلیه أمانته عن طیب نفس، فإن الإحسان أن تعبد اللّه کأنک تراه، فإنک إذا رأیته علمت أن المال ماله و العبد عبده، و التصرف له و لا مکره له، و تعلم أن هذه الأشیاء إن عملتها لا یعود على اللّه منها نفع، و إذا أنت لم تعملها لا یتضرر بذلک، و أن الکل یعود علیک، فالزم الأحسن إلیک تکن محسنا إلى نفسک،

و إذا کنت محسنا کنت متقیا أذى شح نفسک، فجمع لک هذا الفعل الإحسان و التقوى، و لما کان کل قرض جر نفعا فهو ربا، و اللّه لا ینهى عن الربا و یأخذه منا، لذلک کان العبد المقرض أن لا یقرض لأجل التضاعف، بل لأجل الأمر، فلا یخطر له عند الإعطاء النفع، و للمعطى الذی هو المقترض أن یحسن فی الوفاء، و یزید فوق ذلک ما شاء من غیر أن یکون شرطا فی نفس القرض، فإن اللّه قد وعد بتضاعف الأجر فی القرض، فالإحسان فی الجزاء یوم القیامه للّه تعالى على ذلک، و هذا معنى قوله تعالى‏ «حَسَناً» فی وصف القرض، فإن اللّه یعاملنا بما شرع لنا لا بغیر ذلک، و اللّه تعالى أمر عباده هنا بهذه الثلاثه: الصلاه و الزکاه و القرض الحسن، و القرض هنا صدقه التطوع، فورد الأمر بالقرض کما ورد بإعطاء الزکاه، و الفرق بینهما أن الزکاه موقته بالزمان و النصاب و بالأصناف الذین تدفع إلیهم، و القرض لیس کذلک، و قد تدخل الزکاه هنا فی القرض،

فکأنه یقول‏ «وَ آتُوا الزَّکاهَ» قرضا للّه بها فیضاعفها لکم، فالقرض الذی لا یدخل فی الزکاه غیر موقّت لا فی نفسه و لا فی الزمان و لا بصنف من الأصناف، و الزکاه المشروعه و الصدقه لفظتان بمعنى واحد، قال تعالى‏ (خُذْ مِنْ أَمْوالِهِمْ صَدَقَهً تُطَهِّرُهُمْ وَ تُزَکِّیهِمْ بِها) و قال تعالى‏ (إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلْفُقَراءِ) فسماها صدقه، فالواجب منها یسمى زکاه و صدقه، و غیر الواجب فیها تسمى صدقه التطوع و لا تسمى زکاه شرعا، أی لم یطلق الشرع علیه هذه اللفظه، مع وجود المعنى فیها من النمو و البرکه و التطهیر، فإن الفرض قد عیّن اللّه أصنافه و رتبه على نصاب معین و زمان معین، و التطوع من ذلک لا یقف عند شی‏ء، فإن التطوع إعطاء ربوبیه فلا یتقید، و الفرض إعطاء عبودیه فهو بحسب ما یرسم له سیده، و إعطاء العبودیه أفضل، فإن الفرض أفضل من النفل، و أین عبودیه الاضطرار من عبودیه الاختیار؟

و سماها اللّه صدقه أی کلفه شدیده على النفس، لخروجها عن طبعها فی ذلک، لأن النفس مجبوله على حب المال و جمعه، و لهذا آنسها الحق تعالى بقول نبیه صلّى اللّه علیه و سلّم للأنفس [إن الصدقه تقع بید الرحمن فیربیها کما یربی أحدکم فلوه أو فصیله‏] و ذلک لأمرین: أحدهما لیکون السائل یأخذها من ید الرحمن لا من ید المتصدق، فإن النبی صلّى اللّه علیه و سلّم یقول [إنها تقع بید الرحمن قبل أن تقع بید السائل‏] فتکون المنه للّه على السائل لا للمتصدق، فإن اللّه طلب منه القرض، و السائل ترجمان الحق فی طلب هذا القرض، فلا یخجل السائل إذا کان مؤمنا من المتصدق، و لا یرى أن له فضلا علیه، فإن المتصدق إنما أعطى اللّه القرض الذی سأل منه و لیربیها له، و هذا من الغیره الإلهیه و الفضل الإلهی، و الأمر الآخر، لیعلمه أنها مودعه فی موضع تربو له فیه و تزید، هذا کله لیسخو بإخراجها و یتّقی شح نفسه، و فی جبله الإنسان طلب الأرباح فی التجاره و نمو المال، فلهذا جاء الخبر بأن اللّه یربی الصدقات، لیکون العبد فی إخراج المال من الحرص علیه الطبیعی لأجل المعاوضه و الزیاده و البرکه بکونه زکاه، کما هو فی جمع المال و شح النفس من الحرص علیه الطبیعی،

فرفق اللّه به حیث لم یخرجه عما جبله اللّه علیه، فالبخیل بالصدقه بعد هذا التعریف الإلهی و ما تعطیه جبله النفوس من تضاعف الأموال، دلیل على قله الإیمان عند هذا البخیل، إذ لو کان مؤمنا على یقین من ربه، مصدقا له فیما أخبر به عن نفسه فی قرض عبده و تجارته، لسارع بالطبع إلى ذلک کما یسارع به فی الدنیا مع أشکاله، عاجلا و آجلا، و لهذا سماها اللّه صدقه، أی هی أمر شدید على النفس، تقول العرب: رمح صدق؛ أی صلب شدید قوی، أی تجد النفس لإخراج هذا المال للّه شده و حرجا، کما قال ثعلبه ابن حاطب، و لما کان القرض فیه سد الخله، قالت الیهود (إِنَّ اللَّهَ فَقِیرٌ وَ نَحْنُ أَغْنِیاءُ) أی من أجل فقره طلب القرض منا، و غابوا عن الذی أراده الحق تعالى من ذلک، من غایه وصلته بخلقه، کما جاء فی الصحیح [جعت فلم تطعمنی‏] ثم قال تعالى‏ «وَ ما تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ مِنْ خَیْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ» و إن کان الخیر کل فعل مقرب إلى اللّه من صدقه و غیرها، و لکن مع هذا فقد انطلق على المال خصوصا اسم الخیر، قال تعالى‏ (وَ إِذا مَسَّهُ الْخَیْرُ مَنُوعاً) و قال تعالى‏ (وَ إِنَّهُ لِحُبِّ الْخَیْرِ لَشَدِیدٌ) یعنی المال‏ «هُوَ خَیْراً وَ أَعْظَمَ أَجْراً وَ اسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ».

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۴، ص: ۴۱۱

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *