تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره النّحل

(۱۶) سوره النّحل مکیّه

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‏

[سوره النحل (۱۶): آیه ۱]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

أَتى‏ أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحانَهُ وَ تَعالى‏ عَمَّا یُشْرِکُونَ (۱)

«أَتى‏» بالماضی‏ «أَمْرُ اللَّهِ» یوم القیامه و إن کان لم یأت بعد و لکن تقطع النفس المؤمنه بإتیانه فلا فرق عندها بین حصوله و عدم حصوله و عبر بالماضی عن المستقبل لتحقق وقوعه و لا بد و زوال حکم الإمکان فیه إلى حکم الوجوب و کل ما کان بهذه المثابه فحکم الماضی فیه و المستقبل على السواء و سیاقه بالماضی آکد فی الوقوع و تحققه من بقائه على الاستقبال.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۲]

یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلى‏ مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ أَنَا فَاتَّقُونِ (۲)

«یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ» لما کان العلم تحیا به القلوب کما تحیا بالأرواح أعیان الأجسام کلها سمی العلم روحا تنزل به الملائکه على قلوب عباده فهم المعلمون و الأستاذون فی الغیب، یشهدهم من نزلوا علیه، فإذا نزل هذا الروح فی قلب العبد بتنزیل الملک أو بإلقاء اللّه و وحیه، حیی به قلب المنزل علیه، فکان صاحب شهود و وجود، لا صاحب فکر و تردد و لا علم یقبل علیه دخلا فینتقل صاحبه من درجه القطع إلى حال النظر «مِنْ أَمْرِهِ عَلى‏ مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ» و هی النبوه العامه لأن من نکره «أَنْ أَنْذِرُوا» فما جاء إلا بالإعلام، و فیه ضرب من الزجر حیث ساق الإعلام بلفظه الإنذار، فهو إعلام بزجر فإنه البشیر و النذیر، و البشاره لا تکون إلا عن إعلام، فغلب فی الإنزال الروحانی باب الزجر و الخوف، لما قام بالنفوس من الطمأنینه الموجبه إرسال الرسل لیعلموهم أنهم عن الدنیا إلى الآخره منقلبون، و إلى اللّه من نفوسهم راجعون‏ «أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنَا» هذا هو التوحید الخامس عشر فی القرآن‏ و هو توحید الإنذار، و هو توحید الإنایه (أَنَا) «فَاتَّقُونِ» و هی نبوه خاصه بنبوه التشریع، لأن الإنذار مقرون أبدا بنبوه التشریع، و یکون الروح صوره قوله‏ «لا إِلهَ إِلَّا أَنَا فَاتَّقُونِ» فإنه لم یقل هو، فکان الروح هو الملقى-

وجه آخر- الملائکه هنا هی التی نزلت بالإنذار من أجل أمر اللّه لهم بذلک، فاستوى فی هذا التنزل فی التوحید رسل البشر و المرسلون إلیهم، و الروح هنا ما نزلوا به من الإنذار، لیحیى بقبوله من قبله من عباده کما تحیى الأجسام بالأرواح، فحییت بهذا الروح المنزل رسل البشر، فأنذروا بهذا التوحید العظیم الذی نزل من جبار عظیم بتخویف و تهدید مع لطف خفی فی قوله‏ «فَاتَّقُونِ» أی فاجعلونی وقایه تدفعون بی ما أنذرتکم به، هذا لطفه، لیس معناه فخافونی، لأنه لیس للّه وعید و بطش مطلق شدید لیس فیه شی‏ء من الرحمه و اللطف، و مثل هذه الآیه قوله تعالى‏ (یُلْقِی الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلى‏ مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ) نبوه عامه (لِیُنْذِرَ یَوْمَ التَّلاقِ یَوْمَ هُمْ بارِزُونَ) نبوه تشریع لا نبوه عموم- بحث فی نزول الملائکه على البشر- قال بعض أصحابنا کالإمام أبی حامد الغزالی و غیره بأن الفرق بین الولی و النبی نزول الملک، فإن الولی ملهم، و النبی ینزل علیه الملک مع کونه یکون ملهما، فإنه جامع بین الولایه و النبوه،

و هذا غلط عندنا من القائلین به، و دلیل عدم ذوق القائلین به، و إنما الفرقان إنما هو فیما ینزل به الملک لا فی نزول الملک، فالذی ینزل به الملک على الرسول و النبی خلاف الذی ینزل به الملک على الولی التابع، فإن الملک قد ینزل على الولی التابع بالاتباع، و بإفهام ما جاء به النبی مما لم یتحقق هذا الولی العلم به و إن کان متأخرا عنه بالزمان، أعنی متأخرا عن زمان وجوده، فقد ینزل علیه بتعریف صحه ما جاء به النبی و سقمه مما قد وضع علیه، أوتوهم أنه صحیح عنه، أو ترک لضعف الراوی و هو صحیح فی نفس الأمر، و قد ینزل علیه الملک بالبشرى من اللّه بأنه من أهل السعاده و الفوز و بالأمان، کل ذلک فی الحیاه الدنیا، فإن اللّه عزّ و جل یقول: (لَهُمُ الْبُشْرى‏ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا) و قال فی أهل السعاده القائلین بربوبیه اللّه أن الملائکه تنزل علیهم، قال تعالى: (إِنَّ الَّذِینَ قالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَیْهِمُ الْمَلائِکَهُ أَلَّا تَخافُوا وَ لا تَحْزَنُوا وَ أَبْشِرُوا بِالْجَنَّهِ الَّتِی کُنْتُمْ تُوعَدُونَ نَحْنُ أَوْلِیاؤُکُمْ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا)

[بحث فی نزول الملائکه على البشر]

من أولیاء اللّه من یکون له ذوق الإنزال فی التنزیل، فما طرأ ما طرأ على القائلین بخلاف هذا إلا من اعتقادهم فی نفوسهم أنهم قد عموا بسلوکهم جمیع الطرق و المقامات، و أنه ما بقی مقام إلا و لهم فیه‏ ذوق، و ما رأوا أنهم نزل علیهم ملک، فاعتقدوا أن ذلک مما یختص به النبی، فذوقهم صحیح و حکمهم باطل، فمن هناک وقع الغلط، و لو وصل إلیهم ممن تقدمهم أو کان معهم فی زمانهم من أهل اللّه القول بنزول الملک على الولی قبلوه و ما ردوه.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۳]

خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِّ تَعالى‏ عَمَّا یُشْرِکُونَ (۳)

[ «خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِّ»]

«خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِّ» الحق هنا لیس عینا موجوده، بل الباء هنا بمعنى اللام، و لهذا قال تعالى فی تمام الآیه «تَعالى‏ عَمَّا یُشْرِکُونَ» من أجل الباء، و الأمر فی نفسه فی حق السماء و الأرض، و ما أنزل‏ (ما بَیْنَهُما) حتى یعم الوجود کله، مثل قوله‏ (وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ) کذلک ما خلق السموات و الأرض إلا بالحق، أی للحق، فاللام التی نابت الباء هنا منابها عین اللام فی قوله‏ «لِیَعْبُدُونِ» فخلق السموات و الأرض للحق، و الحق أن یعبدوه، و لهذا قال: «تَعالى‏ عَمَّا یُشْرِکُونَ» فالحق تعالى لا یخلق شیئا بشی‏ء، لکن یخلق شیئا عند شی‏ء، فکل ما یقتضی الاستعانه و السببیه فهی لام الحکمه، فما خلق اللّه شیئا إلا للحق، و الحق أن یعبدوه، فعلى الحقیقه إن اللّه لا یخلق شیئا بشی‏ء، و إن خلقه لشی‏ء فتلک لام الحکمه، و عین خلقه عین الحکمه، إذ خلقه تعالى لا یعلل، فالخلق عبد بالذات أثرت فیه العوارض، و لا سیما الشخص الإنسانی، بل ما أثرت العوارض إلا فی الشخص الإنسانی وحده دون سائر الخلق، و ما سواه فعلى أصله من التنزیه، تنزیه خالقه عن الشریک، من هذا یتضح خطأ من جعل هذا الحق المخلوق به عین عله الخلق، و الحق تعالى لا یعلل خلقه، هذا هو الصحیح فی نفسه، حتى لا یعقل فیه أمر یوجب علیه ما ظهر من خلقه، بل خلقه الخلق منه منه على الخلق ابتداء فضل و هو الغنی عن العالمین،

و کذلک خطأ من جعل هذا الحق المخلوق به عینا موجوده بها خلق اللّه ما سواها، و هو صدور معلول عن عله أوجبت العله صدوره، و هذا فیه ما فیه‏ «تَعالى‏ عَمَّا یُشْرِکُونَ» اعلم أن اللّه هو اللطیف الخبیر العلی القدیر الحکیم العلیم، الذی لیس کمثله شی‏ء و هو السمیع البصیر، لما خلق الأشیاء و ذکر أن له الخلق و الأمر تبارک اللّه رب العالمین، وضع الأسباب و جعلها له کالحجاب فهی توصل إلیه تعالى کل من علمها حجابا، و هی تصد عنه کل من اتخذها أربابا، فذکرت الأسباب فی أنبائها أن اللّه من ورائها، و أنها غیر متصله بخالقها- فإن الصنعه لا تعلم صانعها- و لا منفصله عن رازقها فإنها تأخذ عنه مضارها و منافعها، فخلق الأرواح و الأملاک و رفع السموات قبه فوق قبه على عمد الإنسان، و أدار الأفلاک، و دحى الأرض لیمیز بین الرفع و الخفض، و عیّن الدنیا طریقا للآخره، و أرسل بذلک رسله تترى، لما خلق فی العقول من العجز و القصور عن معرفه ما خلق اللّه من أجرام العالم و أرواحه و لطائفه و کثائفه، فإن الوضع و الترتیب لیس العلم به من حظ الفکر، بل هو موقوف على خبر الفاعل لها و المنشئ لصورها، و متعلق علم العقل من طریق الفکر إمکان ذلک خاصه لا ترتیبه، ثم إن اللّه تعالى قدّر فی العالم العلوی المقادیر و الأوزان و الحرکات و السکون فی الحال و المحل و المکان و المتمکن، فخلق السموات و جعلها کالقباب على الأرض قبه فوق قبه، و جعل هذه السموات ساکنه، و خلق فیها نجوما، و جعل فی سیرها و سباحتها فی هذه السموات حرکات مقدّره لا تزید و لا تنقص، و جعلها عاقله سامعه مطیعه، ثم إن اللّه تعالى یحدث عند هذه الحرکات الکوکبیه فی الطرق السماویه فی عالم الأرکان و فی المولدات أمورا مما أوحى فی أمر السماء، و جعل ذلک عاده مستمره ابتلاء من اللّه ابتلى بها عباده، فمن الناس من جعل ذلک الأثر عند هذا السیر للّه تعالى، و من الناس من جعل ذلک لحرکه الکوکب و شعاعه، لما رأى أن عالم الأرکان مطارح شعاعات الکواکب، فأما الذین آمنوا باللّه فزادتهم إیمانا باللّه، و أما الذین آمنوا بالباطل فزادتهم إیمانا بالباطل و کفروا، و هم الخاسرون الذین ما ربحت تجارتهم و ما کانوا مهتدین.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۴ الى ۵]

خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ نُطْفَهٍ فَإِذا هُوَ خَصِیمٌ مُبِینٌ (۴) وَ الْأَنْعامَ خَلَقَها لَکُمْ فِیها دِفْ‏ءٌ وَ مَنافِعُ وَ مِنْها تَأْکُلُونَ (۵)

الأنعام من الإنعام، تحمل الأثقال و الرحال، و علیها تمتطی الرجال، و من أعجب ما یکون أن الوضوء من أکل لحومها مسنون، لشربها من بئر شطون.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۶ الى ۷]

وَ لَکُمْ فِیها جَمالٌ حِینَ تُرِیحُونَ وَ حِینَ تَسْرَحُونَ (۶) وَ تَحْمِلُ أَثْقالَکُمْ إِلى‏ بَلَدٍ لَمْ تَکُونُوا بالِغِیهِ إِلاَّ بِشِقِّ الْأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّکُمْ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ (۷)

«لَمْ تَکُونُوا بالِغِیهِ إِلَّا بِشِقِّ الْأَنْفُسِ» و هو نصف ذاتک، أی ما کنت تصل إلیه إلا بالوهم و التخیل لا بالحس إلا بواسطه هذه المراکب.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۸]

وَ الْخَیْلَ وَ الْبِغالَ وَ الْحَمِیرَ لِتَرْکَبُوها وَ زِینَهً وَ یَخْلُقُ ما لا تَعْلَمُونَ (۸)

فهی من زینه اللّه التی قال فیها (مَنْ حَرَّمَ زِینَهَ اللَّهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبادِهِ).

[سوره النحل (۱۶): آیه ۹]

وَ عَلَى اللَّهِ قَصْدُ السَّبِیلِ وَ مِنْها جائِرٌ وَ لَوْ شاءَ لَهَداکُمْ أَجْمَعِینَ (۹)

[ «وَ عَلَى اللَّهِ قَصْدُ السَّبِیلِ وَ مِنْها جائِرٌ» الآیه]

أوجب الحق على نفسه أن یعرّف طریق سعاده العباد- و هو الإیمان باللّه، و بما جاء من عند اللّه، مما ألزمنا فیه الإیمان به، فإن العالم فی حال جهل بما فی علم اللّه من تعیین تلک الطریق- عن طریق الرسول، لذلک قال تعالى: «وَ عَلَى اللَّهِ قَصْدُ السَّبِیلِ وَ مِنْها جائِرٌ» أی هذا الذی أوجبته على نفسی، کأن اللّه یقول: الذی یلزم جانب الحق منکم أن یبیّن لکم السبیل الموصل إلى سعادتکم، و قد فعلت، فإنکم لا تعرفونه إلا بإعلامی لکم به و تبیینی، و جاء بالألف و اللام للشمول فی السبیل، فإنها کلها سبل یراها من جاهد فی اللّه، فأبان له ذلک الجهاد السبل الإلهیه، فسلک منها الأسدّ فی نفسه، و عذر الخلق فیما هم علیه من السبل و انفرد باللّه، فهو على نور من ربه‏ «وَ لَوْ شاءَ لَهَداکُمْ أَجْمَعِینَ» أی أنتم قابلون لذلک، و لکن حقت الکلمه و سبق العلم و نفذت المشیئه، فلا راد لأمره و لا معقّب لحکمه، إن اللّه فعال لما یرید.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۱۰ الى ۱۲]

هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً لَکُمْ مِنْهُ شَرابٌ وَ مِنْهُ شَجَرٌ فِیهِ تُسِیمُونَ (۱۰) یُنْبِتُ لَکُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَ الزَّیْتُونَ وَ النَّخِیلَ وَ الْأَعْنابَ وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ (۱۱) وَ سَخَّرَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومُ مُسَخَّراتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ (۱۲)

اعلم أن اللّه تعالى لما رفع السماء و وضع المیزان فی سباحه الکواکب فی أفلاکها التی هی طرق السموات، لتجری بالمقادیر الکائنه فی العالم على قدر معلوم لا تتعداه، فهی تعطی و تمنع بذلک المیزان الذی وضع الحق لها، لأنها تشاهد المیزان الذی بید الحق حین یخفض به و یرفع، فإذا نظرت إلى من رفعه الحق بمیزانه أعطته ما یستحقه مقام الرفع، و إذا رأت الحق یضع بمیزانه من شاء أعطته ما یستحقه مقام الوضع، و ذلک هو التسخیر الذی ورد فی القرآن فی النجوم أنها مسخرات بأمره، فیقول العالم و المؤمن:

مطرنا بفضل اللّه و رحمته، بالوزن الذی جعله فی سباحه کوکب من الکواکب و ما قدره اللّه له من المنازل التی ینزل فیها، و المحجوب و الکافر یقول: مطرنا بنوء کذا و کذا، فیذکر الکوکب المجبور فی ذلک، و یضیف ما ظهر من المطر الصائب إلیه‏ «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ»* الذین یعقلون عن اللّه کل شی‏ء فی العاده عندهم فیه تعجب، و أما أصحاب العوائد فإنهم لا تعجب عندهم إلا فیما ظهر فیه خرق العاده.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۱۳ الى ۱۵]

وَ ما ذَرَأَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُخْتَلِفاً أَلْوانُهُ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لِقَوْمٍ یَذَّکَّرُونَ (۱۳) وَ هُوَ الَّذِی سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْکُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَرِیًّا وَ تَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْیَهً تَلْبَسُونَها وَ تَرَى الْفُلْکَ مَواخِرَ فِیهِ وَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (۱۴) وَ أَلْقى‏ فِی الْأَرْضِ رَواسِیَ أَنْ تَمِیدَ بِکُمْ وَ أَنْهاراً وَ سُبُلاً لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ (۱۵)

فالأرض هی الثابته الراسیه، سکّن میدها جبالها التی جعلها اللّه أوتادها، لما تحرکت من خشیه اللّه آمنها اللّه بهذه الأوتاد، فسکنت سکون الموقنین.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۱۶]

وَ عَلاماتٍ وَ بِالنَّجْمِ هُمْ یَهْتَدُونَ (۱۶)

العامه لا ترى الأنوار التی فی کواکب السماء إلا زینه خاصه، و یراها العلماء بمنازلها و سیرها و سباحتها فی أفلاکها موضوعه للاهتداء بها، فاتخذوها علامات على ما یبغونه فی سیرهم فی ظلمات البر و البحر.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۱۷]

أَ فَمَنْ یَخْلُقُ کَمَنْ لا یَخْلُقُ أَ فَلا تَذَکَّرُونَ (۱۷)

لما کانت القدره الحادثه التی للمخلوق الذی اتّخذ إلها، لا تزید على قدره العابد إیاه، فهی قاصره عن سریانها فی جمیع الأفعال، فإن القدره الحادثه لا تخلق المتحیزات من أعیان الجواهر و الأجسام، فعبدوا من لم یخلق أعیانهم، لهذا وبخهم تعالى بقوله: «أَ فَمَنْ یَخْلُقُ کَمَنْ لا یَخْلُقُ أَ فَلا تَذَکَّرُونَ» فالخلق هنا بمعنى الإیجاد، و لذلک تمدح به تعالى، و جعله فرقانا بین من ادعى الألوهیه أو ادعیت فیه، و فیه رد على عبده الأوثان، فنفى الخلق عن الخلق، فلو لم یرد عموم نفی الخلق عن الخلق لم تقم به حجه على من عبد فرعون و أمثاله ممن أمر من المخلوقین أن یعبد من دون اللّه، فإن الخلق من خصوص وصف الإله، فلو وقعت المشارکه فی الخلق لما صح أن یتخذها تمدحا و لا دلیلا مع الاشتراک فی الدلاله، هذا لا یصح فیعلم قطعا أن الخالق صفه أحدیه للّه لا تصح لأحد غیر اللّه، و ما جعل اللّه الخلق دلیلا علیه من جمله الأدله على توحیده إلا لانفراده بالخلق، فیقول تعالى لمن یدعی الخلق أو ینسب الفعل إلى نفسه‏ «أَ فَمَنْ یَخْلُقُ کَمَنْ لا یَخْلُقُ أَ فَلا تَذَکَّرُونَ» فلما تمدح بالخلق دل من مضمون الکلام أن لا خالق للأشیاء کلها إلا هو، من أفعال العباد و غیرها، و لو کانت أفعال العباد خلقا لهم، لم یکن ذکره للخلق تمدحا خاصا لوقوع الاشتراک، فتحقق مذهب أهل الحق فی أن لا موجد و لا فاعل إلا هو، فنسبه الأفعال إلى نفس الإنسان ألوهیه خفیه فی نفس کل إنسان، و هو الشرک الخفی المعفو عنه.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۱۸]

وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَهَ اللَّهِ لا تُحْصُوها إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِیمٌ (۱۸)

[ «وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَهَ اللَّهِ لا تُحْصُوها»]

اتبع الحق الخلق الذی هو الإیجاد بقوله تعالى‏ «وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَهَ اللَّهِ لا تُحْصُوها» فإن أول نعمه عقلتها من ربک إخراجک من العدم إلى الوجود، و قد عدد هذا المقام علیک من‏ جمله نعمه فقال: (أَ وَ لا یَذْکُرُ الْإِنْسانُ أَنَّا خَلَقْناهُ مِنْ قَبْلُ وَ لَمْ یَکُ شَیْئاً) فهذه أول نعمه أنعم بها علیک، لو کلّفک اللّه شکر هذه النعمه وحدها، و جعل معک أهل السموات و الأرض بعبادتهم مؤیدین لک عمرک الأخروی الذی لا نهایه له، ما قمت بشکرها، کیف و قد انضاف إلیها نعم کثیره؟!

منها کونه أوجدک متغذیا نامیا، و لم یجعلک جمادا صلدا، فکانت القدره ممکنه لما أوجدتک و لم تک شیئا، أن تنزلک فی أمه الجمادات، و لکن مقام النبات أعلى، و أمته أفضل، فجعلک متغذیا و لم یجعلک جمادا، و هذه نعمه کبیره و لا یؤدى شکرها و لا یقدّر قدرها، ثم زادک اللّه نعمه على هذه النعمه بأن نقلک من أمه النبات و الشجر، إلى أمه الحیوان، فجعلک حساسا، فوجب علیک من الشکر و العباده ما وجب على الجماد و النبات و الحیوان، فإنک قد جمعت حقائقهم و زدت على کل واحد منهم، ثم زادک اللّه تبارک و تعالى، نعمه أخرى إلى هذه النعم، فجعلک ناطقا، و فضلک على الحیوان الحساس خاصه، فزدت معرفه بما لا یعرفه الحیوان، فأعطاک بنطقک حقیقه الملک، و هو الاشتراک فی العقل الإلهی، فوجب علیک ما وجب على الملک من جهه روحک، فأنت مطالب بالحضور الدائم، ثم أنعم اللّه علیک بنعمه الاختصاص، فجعلک موحدا و لم یجعلک مشرکا، لا لید تقدمت لک علیه، فهذا اختصاص، إذ قد قسّم جنسک إلى موحد و إلى مشرک و جعلک من حزب الموحدین، ثم زادک إلى هذه النعمه نعمه أخرى،

و هی إیمانک بالرسول صلّى اللّه علیه و سلم، و لم یجعلک مکذبا برسوله کما فعل بغیرک من أبناء جنسک حیث کفر برسوله، فقد حبانا اللّه بالإیمان بالنبی صلّى اللّه علیه و سلم حین خذل غیرنا، ثم نعمه أخرى لما جعلک مؤمنا بنبی جعلک من أمه محمد صلّى اللّه علیه و سلم، و لم یجعلک من أمه غیره من الأنبیاء، و هنا نعم منها أن ألحق هذه الأمه بدرجه الأنبیاء باتباعهم محمدا صلّى اللّه علیه و سلم، و عیسى علیه السلام من جمله أمه محمد صلّى اللّه علیه و سلم، و هو رسول اللّه و روحه و کلمته، و النعمه الأخرى أن جعلک شهیدا على سائر الأمم، و هی مرتبه النبوه، فإنهم الشهداء على أممهم، فهذه مواطن تحشر فیها غدا مع النبیین، و نعمه أخرى لم یعطها أحدا قبلک من الأمم، فإنک مؤمن بنبیک آخر الأنبیاء و بمن تقدم إلى آدم، و لکل نعمه شکر یخصها و عمل یطابقها، ثم أنه حفظک من البدعه و میزک فی دیوان السنه، فهذا اختصاص، ثم أهل السنه قسمهم قسمین: عالم و جاهل، فجعلک عالما بما تعبدک به من شریعته و لم یجعلک جاهلا بذلک، فهذه نعمه یجب أیضا شکرها،ثم جعل العالمین على قسمین: طائع و عاصی، فجعلک من الطائعین و لم یجعلک من العاصین، فهذه نعمه عظیمه، فقد غمرتک النعم، و لا یتسع اللیل و النهار لأداء شکر واجبات هذه النعم، و أنه إن اشتغلنا بواحده منها، فغایتنا أن نقطع ضیاءنا و ظلامنا ببعض ذره من واحده، فعلى هذا یجب علینا الذی یمکننا أن نفعله أن لا یرانا اللّه وقتا واحدا بطالین و لا متصرفین فی مباح إلا حاضرین بقلوبنا على الدوام، مکفوفی الجوارح عن التصرف المحظور علینا، مطلوقی الألسنه بالذکر، و بإظهار العلم و الشکر علیه، و الاعتراف بالتقصیر دائما، و توبیخ النفوس الذی أراده الحق منا، لا تعدیلها و تزکیتها، و عطایا الحق کلها نعم، إلا أن النعم فی العموم موافقه الغرض و عوارف الحق مننه و نعمه على عباده، فما أطلعک منها على شی‏ء إلا لیردک ذلک الشی‏ء منک إلیه، فهو دعاء الحق فی معروفه، لما رأى عندک من الغفله عنه، فتحبب إلیک بالنعم‏ «إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِیمٌ».

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۱۹ الى ۲۲]

وَ اللَّهُ یَعْلَمُ ما تُسِرُّونَ وَ ما تُعْلِنُونَ (۱۹) وَ الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا یَخْلُقُونَ شَیْئاً وَ هُمْ یُخْلَقُونَ (۲۰) أَمْواتٌ غَیْرُ أَحْیاءٍ وَ ما یَشْعُرُونَ أَیَّانَ یُبْعَثُونَ (۲۱) إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ فَالَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَهِ قُلُوبُهُمْ مُنْکِرَهٌ وَ هُمْ مُسْتَکْبِرُونَ (۲۲)

«وَ إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ» فنؤمن به من حیث ما جاء به الخبر، لا من حیث الدلیل، فذلک التصدیق هو الإیمان.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۲۳ الى ۲۹]

لا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما یُسِرُّونَ وَ ما یُعْلِنُونَ إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْمُسْتَکْبِرِینَ (۲۳) وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ ما ذا أَنْزَلَ رَبُّکُمْ قالُوا أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ (۲۴) لِیَحْمِلُوا أَوْزارَهُمْ کامِلَهً یَوْمَ الْقِیامَهِ وَ مِنْ أَوْزارِ الَّذِینَ یُضِلُّونَهُمْ بِغَیْرِ عِلْمٍ أَلا ساءَ ما یَزِرُونَ (۲۵) قَدْ مَکَرَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْیانَهُمْ مِنَ الْقَواعِدِ فَخَرَّ عَلَیْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَ أَتاهُمُ الْعَذابُ مِنْ حَیْثُ لا یَشْعُرُونَ (۲۶) ثُمَّ یَوْمَ الْقِیامَهِ یُخْزِیهِمْ وَ یَقُولُ أَیْنَ شُرَکائِیَ الَّذِینَ کُنْتُمْ تُشَاقُّونَ فِیهِمْ قالَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ إِنَّ الْخِزْیَ الْیَوْمَ وَ السُّوءَ عَلَى الْکافِرِینَ (۲۷)

الَّذِینَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِکَهُ ظالِمِی أَنْفُسِهِمْ فَأَلْقَوُا السَّلَمَ ما کُنَّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ بَلى‏ إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (۲۸) فَادْخُلُوا أَبْوابَ جَهَنَّمَ خالِدِینَ فِیها فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَکَبِّرِینَ (۲۹)

[سبب تکبر الثقلین دون سائر الموجودات‏]

اعلم أنه ما تکبر أحد من خلق اللّه على أمر اللّه غیر الثقلین، و لا عصى اللّه أحد من خلق اللّه سوى الثقلین، و اعلم أن السبب الموجب لتکبر الثقلین دون سائر الموجودات، أن سائر الموجودات توجه على إیجادهم من الأسماء الإلهیه أسماء الجبروت و الکبریاء و العظمه و القهر و العزه، فخرجوا أذلاء تحت هذا القهر الإلهی، و تعرف إلیهم حین أوجدهم بهذه الأسماء، فلم یتمکن لمن خلق بهذه المثابه أن یرفع رأسه و لا أن یجد فی نفسه طعما للکبریاء على أحد من خلق اللّه، فکیف على من خلقه؟

و قد أشهده أنه فی قبضته و تحت قهره، و شهدوا کشفا نواصیهم و نواصی کل دابه بیده، فمن کان حاله فی شهوده نظره إلى ربه کیف یتصور منه عزّ و کبریاء على خالقه مع هذا الکشف؟ و أما الثقلان فخلقهم بأسماء اللطف و الحنان و الرأفه و الرحمه و التنزل الإلهی، فعند ما خرجوا لم یروا عظمه و لا عزا و لا کبریاء، و رأوا نفوسهم مستنده فی وجودها إلى رحمه و عطف و تنزل، و لم یبد اللّه لهم من جلاله و لا کبریائه و لا عظمته فی خروجهم إلى الدنیا شیئا یشغلهم عن نفوسهم، فلو أشهدهم أن نواصیهم بید اللّه شهاده عین، أو إیمان کشهاده عین- کشهاده الأخذ من الظهور- ما عصوا اللّه طرفه عین، و کانوا مثل سائر المخلوقات یسبحون اللیل و النهار لا یفترون، فلما ظهروا عن هذه الأسماء الرحمانیه، قالوا: یا ربنا لم خلقتنا؟

قال: (لتعبدون) أی لتکونوا أذلاء بین یدی، فلم یروا صفه قهر و لا جناب عزه تذلهم، بل نظروا إلى الأسماء التی وجدوا عنها، فما رأوا اسما إلهیا منها یقتضی أخذهم و عقوبتهم إن عصوا أمره و نهیه و تکبروا على أمره، فلم یطیعوه و عصوه.

 

[سوره النحل (۱۶): آیه ۳۰]

وَ قِیلَ لِلَّذِینَ اتَّقَوْا ما ذا أَنْزَلَ رَبُّکُمْ قالُوا خَیْراً لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا فِی هذِهِ الدُّنْیا حَسَنَهٌ وَ لَدارُ الْآخِرَهِ خَیْرٌ وَ لَنِعْمَ دارُ الْمُتَّقِینَ (۳۰)

«وَ قِیلَ لِلَّذِینَ اتَّقَوْا ما ذا أَنْزَلَ رَبُّکُمْ قالُوا خَیْراً» فکل شی‏ء من اللّه حسن ساء ذلک الشی‏ء أم سر.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۳۱]

جَنَّاتُ عَدْنٍ یَدْخُلُونَها تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ لَهُمْ فِیها ما یَشاؤُنَ کَذلِکَ یَجْزِی اللَّهُ الْمُتَّقِینَ (۳۱)

[لا بد أن الآخره تطلب حشر الأجساد و ظهورها]

إذا کانت الآخره، عاد الحکم فیما تحوی علیه الخزائن التی عند اللّه إلى العبد الذی کمّل اللّه سعادته، فیدخل فیها متحکما، فیخرج منها ما یشاء بغیر حساب و لا قدر معلوم، بل یحکم بما یختاره فی الوقت، فإنه یعطى التکوین، فکل ما خطر له تکوینه کوّنه، فلا یزال خلّاقا دائما، فلا بد أن الآخره تطلب حشر الأجساد و ظهورها، و لا بد من إمضاء حکم التکوین فیها، فإن الأمر فیها على أتم الوجوه و أکملها، ففی الدنیا فی العموم تقول للشی‏ء کن فیکون فی التصور و التخیل، لأن موطن الدنیا ینقص فی بعض الأمزجه عن التکوین فی العین فی الظاهر، و فی الآخره تقول ذلک بعینه لما ترید أن یکون کن فیکون فی عینه من خارج، کوجود الأکوان هنا عن کن الإلهیه عند أسبابها، فکانت الآخره أعظم کمالا من هذا الوجه، لتعمیم الکلمه فی الحضرتین الخیال و الحس.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۳۲ الى ۳۳]

الَّذِینَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِکَهُ طَیِّبِینَ یَقُولُونَ سَلامٌ عَلَیْکُمْ ادْخُلُوا الْجَنَّهَ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (۳۲) هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاَّ أَنْ تَأْتِیَهُمُ الْمَلائِکَهُ أَوْ یَأْتِیَ أَمْرُ رَبِّکَ کَذلِکَ فَعَلَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ ما ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (۳۳)

«وَ ما ظَلَمَهُمُ اللَّهُ» فإنهم لا یرجعون عند ما یبصرون، و لا یعقلون عند ما یسمعون، و لا یصیبون عند ما یتکلمون‏ «وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ» فکانوا هم الظالمین، فإنهم ظلموا الحقوق أهلها، فإن لهم قلوبا یعقلون و یفقهون بها، و إن لهم أعینا یبصرون بها، و إن لهم آذانا یسمعون بها، فأنزلوا أنفسهم منزله الأنعام بل أضل سبیلا.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۳۴ الى ۴۰]

فَأَصابَهُمْ سَیِّئاتُ ما عَمِلُوا وَ حاقَ بِهِمْ ما کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ (۳۴) وَ قالَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا لَوْ شاءَ اللَّهُ ما عَبَدْنا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَیْ‏ءٍ نَحْنُ وَ لا آباؤُنا وَ لا حَرَّمْنا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَیْ‏ءٍ کَذلِکَ فَعَلَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِینُ (۳۵) وَ لَقَدْ بَعَثْنا فِی کُلِّ أُمَّهٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَ اجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَیْهِ الضَّلالَهُ فَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَانْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الْمُکَذِّبِینَ (۳۶) إِنْ تَحْرِصْ عَلى‏ هُداهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی مَنْ یُضِلُّ وَ ما لَهُمْ مِنْ ناصِرِینَ (۳۷) وَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمانِهِمْ لا یَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ یَمُوتُ بَلى‏ وَعْداً عَلَیْهِ حَقًّا وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ (۳۸)

لِیُبَیِّنَ لَهُمُ الَّذِی یَخْتَلِفُونَ فِیهِ وَ لِیَعْلَمَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّهُمْ کانُوا کاذِبِینَ (۳۹) إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ‏ءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (۴۰)

«إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ‏ءٍ إِذا أَرَدْناهُ» الإراده هنا التوجه الإلهی بالإیجاد، فنفى الأثر فیه عن السبب إن کان أوجده عند سبب مخلوق، و لما توقف حکم الإراده على حکم العلم قال: «إِذا أَرَدْناهُ» فجاء بظرف الزمان المستقبل فی تعلیق الإراده، و الإراده واحده العین، فانتقل حکمها من ترجیح بقاء الممکن فی شیئیه ثبوته إلى حکمها بترجیح ظهوره فی شیئیه وجوده،

 

 

[مسأله الوجود العینی و الأعیان الثابته]

و الشی‏ء هو الممکنات، و أجناسها محصوره فی جوهر متحیز و جوهر غیر متحیز، و أکوان و ألوان، و ما لا ینحصر هو وجود الأنواع و الأشخاص‏ «أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ» فجعل سبحانه نسبه التکوین إلى نفس المأمور به، و القدره لا تتعلق بإیجاد الممکن إلا بعد تخصیص الإراده، کما لا تتمکن القدره من الممکن حتى یأتیه أمر الآمر من ربه، فإذا أمره بالتکوین و قال له‏ «کُنْ» مکّن القدره من نفسه، و تعلقت القدره بإیجاده، فکونته من حینه، فالاسم المرید هو المرجح و المخصص جانب الوجود على جانب العدم- مسئله الوجود العینی و الأعیان الثابته- ما ورد فی الشرع قط أن اللّه یشهد الغیوب، و إنما ورد یعلم الغیوب، و لهذا وصف نفسه بالرؤیه فقال: (أَ لَمْ یَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ یَرى‏) و وصف نفسه بالبصر و بالعلم، ففرّق بین النسب و میز بعضها عن بعض لیعلم ما بینها، و لما لم یتصور أن یکون فی حق اللّه غیب، علمنا أن الغیب أمر إضافی لما غاب عنا، و ما یلزم من شهود الشی‏ء العلم بحده و حقیقته، و یلزم من العلم بالشی‏ء العلم بحده و حقیقته، عدما کان أو وجودا، و إلا فما علمته، و قد وصف الحق نفسه بأنه‏ (عَلَّامُ الْغُیُوبِ) و الأشیاء کلها مشهوده للحق فی حال عدمها، و لو لم تکن کذلک لما خصص بعضها بالإیجاد عن بعض، إذ العدم المحض الذی لیس فیه أعیان ثابته لا یقع فیه تمییز شهود، بخلاف عدم الممکنات، فکون العلم میز الأشیاء بعضها عن بعض و فصل بعضها عن بعض، هو المعبر عنه بشهوده إیاها و تعیینه لها، أی هی بعینه یراها، و إن کانت موصوفه بالعدم فما هی معدومه للّه الحق من حیث علمه بها، کما أن تصور الإنسان المخترع للأشیاء صوره ما یرید اختراعها فی نفسه ثم یبرزها، فیظهر عینها لها، فاتصفت بالوجود العینی، و کانت فی حال عدمها موصوفه بالوجود الذهنی فی حقنا، و الوجود العلمی فی حق اللّه، فظهور الأشیاء من وجود إلى وجود، من وجود علمی إلى وجود عینی.

و اعلم أن الطبیعه للأمر الإلهی محل ظهور أعیان الأجسام، فیها تکونت و عنها ظهرت، فأمر بلا طبیعه لا یکون، و طبیعه بلا أمر لا تکون، فالکون متوقف على الأمرین، و لا تقل إن اللّه قادر على إیجاد شی‏ء من غیر أن ینفعل أمر آخر، فإن اللّه یرد علیک فی ذلک بقوله: «إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ‏ءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ» فتلک الشیئیه العامه لکل شی‏ء خاص- و هو الذی وقع فیها الاشتراک- هی التی أثبتناها، و إن الأمر الإلهی علیها یتوجه لظهور شی‏ء خاص فی تلک الشیئیه المطلقه، فإذا ظهرت الأجسام أو الأجساد ظهرت الصور و الأشکال و الأعراض و جمیع القوى الروحانیه و الحسیه، و ربما قیل: هو المعبر عنها بلسان الشرع العماء الذی هو للحق قبل خلق الخلق، ما تحته هواء و ما فوقه هواء، فذکره و سماه باسم موجود یقبل الصور و الأشکال، و على ذلک فثبوت عین الممکن فی العدم به یکون التهیؤ لقبول الآثار، و ثبوته فی العدم کالبذر لشجره الوجود، فهو فی العدم بذره و فی الوجود شجره.

ثبوت العین فی الإمکان بذر و لو لا البذر لم یک ثم نبت‏
ظهوری عن ثبوتی دون أمر إلهی محال حین کنت‏
فلو لا ثبوت العین ما کان مشهودا و لا قال کن کونا و لا کان مقصودا
فما زال حکم العین للّه عابدا و ما زال کون الحق للعین معبودا
فلما کساه الحق حله کونه‏ و قد کان قبل الکون فی الکون مفقودا
تکونت الأحکام فیه بکونه‏ فما زال سجّادا فقیدا و موجودا

و حکم الثبوت بین اللّه و الخلق خلاف حکم الوجود، فبحکم الوجود یکون الخلق هو الذی ثنى وجود الحق، و لیس لحکم الثبوت هذا المقام، فإن الخلق و الحق معا فی الثبوت، و لیس معا فی الوجود و لنشرح لک ذلک المعنى: اعلم أن المعلومات ثلاثه لا رابع لها، و هی الوجود المطلق الذی لا یتقید، و هو وجود اللّه تعالى الواجب الوجود لنفسه، و المعلوم الآخر العدم المطلق الذی هو عدم لنفسه، و هو الذی لا یتقید أصلا و هو المحال، و هو فی مقابله الوجود المطلق، فکانا على السواء حتى لو اتصفا لحکم الوزن علیهما، و ما من نقیضین إلا و بینهما فاصل، به یتمیز کل واحد من الآخر، و هو المانع أن یتصف الواحد بصفه الآخر، و هذا الفاصل الذی بین الوجود المطلق و العدم المطلق، لو حکم المیزان علیه لکان على السواء فی المقدار من غیر زیاده و لا نقصان، و هذا هو البرزخ الأعلى، و هو برزخ البرازخ، له وجه إلى الوجود و وجه إلى العدم، فهو یقابل کل واحد من المعلومین بذاته، و هو المعلوم الثالث، و فیه جمیع الممکنات، و هی لا تتناهى، کما أنه کل واحد من المعلومین لا یتناهى، و للممکنات فی هذا البرزخ أعیان ثابته من الوجه الذی ینظر إلیها الوجود المطلق، و من هذا الوجه ینطلق علیها اسم الشی‏ء الذی إذا أراد الحق إیجاده قال له: کن فیکون،و لیس له أعیان موجوده من الوجه الذی ینظر إلیه منه العدم المطلق، و لهذا یقال له: کن، و کن حرف وجودی، فإنه لو أنه کائن ما قیل له: «کُنْ» و هذه الممکنات فی هذا البرزخ بما هی علیه و ما تکون إذا کانت مما تتصف به من الأحوال و الأعراض و الصفات و الأکوان، و هذا هو العالم الذی لا یتناهى، و ما له طرف ینته إلیه، و من هذا البرزخ وجود الممکنات، و بها یتعلق رؤیه الحق للأشیاء قبل کونها، و کل إنسان ذی خیال و تخیل إذا تخیل أمرا ما، فإن نظره یمتد إلى هذا البرزخ، و هو لا یدری أنه ناظر ذلک الشی‏ء فی هذه الحضره، و هذه الموجودات الممکنات التی أوجدها الحق تعالى، هی للأعیان التی یتضمنها هذا البرزخ بمنزله الظلالات للأجسام، و لما کان الظل فی حکم الزوال لا فی حکم الثبات، و کانت الممکنات و إن وجدت فی حکم العدم سمیت ظلالات، لیفصل بینها و بین من له الثبات المطلق فی الوجود-

و هو واجب الوجود- و بین ما له الثبات المطلق فی العدم- و هو المحال- لتتمیز المراتب، فالأعیان الموجودات إذا ظهرت ففی هذا البرزخ هی، فإنه ما ثمّ حضره تخرج إلیها ففیها تکتسب حاله الوجود، و الوجود فیها متناه ما حصل منه، و الإیجاد فیها لا یتناهى، فما من صوره موجوده إلا و العین الثابته عینها و الوجود کالثوب علیها، و العجب من الأشاعره کیف تنکر على من یقول: إن المعدوم شی‏ء فی حال عدمه و له عین ثابته یطرأ على تلک العین الوجود، و هی تثبت الأحوال، اللهم منکر الأحوال لا یتمکن له هذا، ثم إن هذا البرزخ الذی هو الممکن بین الوجود و العدم، سبب نسبه الثبوت إلیه مع نسبه العدم هو مقابلته للأمرین بذاته، فالممکن ما هو- من حیث ثبوته- عین الحق و لا غیره، و لا هو من حیث عدمه عین المحال و لا غیره، فکأنه أمر إضافی، و لهذا نزعت طائفه إلى نفی الممکن و قالت: ما ثمّ إلا واجب أو محال و لم یتعقل لها الإمکان، فالممکنات على ما قررناه أعیان ثابته من تجلی الحق، معدومه من تجلی العدم، و من هذه الحضره علم الحق نفسه فعلم العالم، و علمه له بنفسه أزلا، فإن التجلی أزلا، و تعلق علمه بالعالم أزلا على ما یکون العالم علیه أبدا مما لیس حاله الوجود، لا یزید الحق به علما و لا یستفید رؤیه، تعالى اللّه عن الزیاده فی نفسه و الاستفاده، و قوله تعالى‏ «إِذا أَرَدْناهُ» هنا الإراده تعلق المشیئه بالمراد،

قال علیه السلام: [ما شاء اللّه کان و ما لم یشأ لم یکن‏] فالممکن ما خرج عن حضره الإمکان لا فی حال وجوده و لا فی حال عدمه، و التجلی له‏ مستصحب و الأحوال علیه تتحول و تطرأ، فهو بین حال عدمی و حال وجودی، و العین هی تلک العین فما فی الوجود إلا اللّه تعالى و أسماؤه و أفعاله، فهو الأول من الاسم الظاهر، و هو الآخر من الاسم الباطن، فالوجود کله حق فما فیه شی‏ء من الباطل، إذ کان المفهوم من إطلاق لفظ الباطل عدما فیما ادعى صاحبه أنه موجود، و لو لم یکن الأمر کذلک لانفرد الخلق بالفعل و لم یکن الاقتدار الإلهی یعمّ جمیع الکائنات، بل کانت الإمکانات تزول عنه، فسبحان الظاهر الذی لا یخفى، و سبحان الخفی الذی لا یظهر، حجب الخلق به عن معرفته و أعماهم بشده ظهوره، فهم منکرون مقرون، مترددون حائرون، مصیبون مخطئون، و من أراد أن یعرف حقیقه ما أومأت إلیه فی هذه المسأله فلینظر خیال الستاره و صوره، و من الناطق من تلک الصور عند الصبیان الصغار، الذین بعدوا عن حجاب الستاره المضروبه بینهم و بین اللاعب بتلک الأشخاص و الناطق فیها، فالأمر کذلک فی صور العالم، و الناس أکثرهم أولئک الصغار الذین فرضناهم، فالصغار فی المجلس یفرحون و یطربون، و الغافلون یتخذونه لهوا و لعبا، و العلماء یعتبرون و یعلمون أن اللّه ما نصب هذا إلا مثلا لعباده لیعتبروا، و لیعلموا أن أمر العالم مع اللّه مثل هذه الصور مع محرکها، و أن هذه الستاره حجاب سر القدر المحکّم فی الخلائق، و لما کان تقدم العدم للممکنات نعتا نفسیا، لأن الممکن یستحیل علیه الوجود أزلا، فلم یبق إلا أن یکون أزلی العدم، فتقدم العدم له نعت نفسی، و الممکنات متمیزه الحقائق و الصور فی ذاتها، لأن الحقائق تعطی ذلک، فلما أراد اللّه أن یلبسها حاله الوجود خاطبها من حیث حقائقها، فقال: «إِنَّما قَوْلُنا» من کونه تعالى متکلما «لِشَیْ‏ءٍ» و هو المخاطب من الممکنات فی شیئیه ثبوتها، فسماه شیئا فی حال لم تکن فیه الشیئیه المنفیه بقوله و لم یکن شیئا، فهی الشیئیه المتوجه علیها أمره بالتکوین إلى شیئیه أخرى، فإن الممکنات فی حال عدمها بین یدی الحق ینظر إلیها و یمیز بعضها عن بعض بما هی علیه من الحقائق فی شیئیه ثبوتها، ینظر إلیها بعین أسمائه الحسنى، و ترتیب إیجاد الممکنات یقتضی بتقدم بعضها على بعض،

و هذا ما لا یقدر على إنکاره، فإنه الواقع، فالدخول فی شیئیه الوجود إنما وقع مرتبا بخلاف ما هی علیه فی شیئیه الثبوت، فإنها کلها غیر مرتبه، لأن ثبوتها منعوت بالأزل لها، و الأزل لا ترتیب فیه و لا تقدم و لا تأخر، فتوقف حکم الإراده على حکم العلم، و لهذا قال تعالى: «إِذا أَرَدْناهُ» فجاء بظرف الزمان المستقبل فی تعلیق‏ الإراده، فأدخل اللّه تعلق إرادته تحت حکم الزمان، فجاء بإذا و هی من صیغ الزمان، و الزمان قد یکون مرادا و لا یصح فیه إذا، لأنه لم یکن بعد فیکون له حکم، و الإراده واحده العین، فانتقل حکمها من ترجیح بقاء الممکن فی شیئیه ثبوته إلى حکمها بترجیح ظهوره فی شیئیه وجوده، فقوله تعالى: «إِذا أَرَدْناهُ» هو التوجه الإلهی على الشی‏ء فی حال عدمه‏ «أَنْ نَقُولَ لَهُ» و هو قوله لکل شی‏ء یریده و ذلک من کون الحق متکلما، و ما یؤمر إلا من یسمع بسمع ثبوتی أو وجودی، یسمع الأمر الإلهی‏ «کُنْ» بالمعنى الذی یلیق بجلاله، و کن حرف وجودی، أو إن شئت أمر وجودی، فما ظهر عنها إلا ما یناسبها، فلا یکون عن هذا الحرف إلا الوجود، ما یکون عنه عدم، لأن العدم لا یکون، لأن الکون وجود، و کن کلمه وجودیه من التکوین، فکن عین ما تکلم به،

و هو الأمر الذی لا یمکن للمأمور به مخالفته، لا الأمر بالأفعال و التروک، فظهر عن هذا الأمر الذی قیل له‏ «کُنْ» فیکون ذلک الشی‏ء فی عینه، فیتصف ذلک المکوّن بالوجود بعد ما کان یوصف بأنه غیر موجود، فإذا ظهر عن قوله‏ «کُنْ» لبس شیئیه الوجود، و هی على الحقیقه شیئیه الظهور، ظهور لعینه، و إن کان فی شیئیه ثبوته ظاهرا متمیزا عن غیره بحقیقته، و لکن لربه لا لنفسه، فما ظهر لنفسه إلا بعد تعلق الأمر الإلهی من قوله‏ «کُنْ» بظهوره، فاکتسب ظهوره لنفسه، فعرف نفسه و شاهد عینه، فاستحال من شیئیه ثبوته إلى شیئیه وجوده، و إن شئت قلت استحال فی نفسه من کونه لم یکن ظاهرا لنفسه إلى حاله ظهر بها لنفسه، فما ثمّ إلا اللّه و التوجه و قبول الممکنات لما أراد اللّه بذلک. و أضاف اللّه التکوین إلى الذی یکون لا إلى الحق و لا إلى القدره، بل أمر فامتثل السامع فی حال عدم شیئیته و ثبوته أمر الحق بسمع ثبوتی، فأمره قدرته، و قبول المأمور بالتکوین استعداده، فإن الممکنات لها الإدراکات فی حال عدمها، و لذا جاء فی الشرع أن اللّه یأمر الممکن بالتکوین فیتکون، فلو لا أن له حقیقه السمع، و أنه مدرک أمر الحق إذا توجه علیه لم یتکون، و لا وصفه اللّه بالتکوین، و لا وصف نفسه بالقول لذلک الشی‏ء المنعوت بالعدم،

فتعلق الخطاب بالأمر لهذه العین المخصصه بأن تکون، فامتثلت فکانت، فلو لا ما کان للممکن عین و لا وصف لها بالوجود، یتوجه على تلک العین الأمر بالوجود لما وقع الوجود، فالمأمور به إنما هو الوجود، و لذلک أعلمنا اللّه أنه خاطب الأشیاء فی حال عدمها، و أنها امتثلت أمره عند توجه الخطاب فبادرت إلى امتثال ما أمرها به، فلو لا أنها منعوته فی حال عدمها بالنعوت التی لها فی حال وجودها ما وصفها الحق بما وصفها به من ذلک، و هو الصادق المخبر بحقائق الأشیاء على ما هی علیه، فما ظهرت أعیان الموجودات إلا بالحال التی کانت علیه فی حال العدم، فما استفادت إلا الوجود من حیث أعیانها و من حیث ما به بقاؤها، فکل ما هی علیه الأعیان القائمه بأنفسها ذاتی لها، و إن تغیرت علیها الأعراض و الأمثال و الأضداد، إلا أن حکمها فی حال عدمها لیس حکمها فی حال وجودها من حیث أمر ما، و ذلک لأن حکمها فی حال عدمها ذاتی لها لیس للحق فیها حکم، و لو کان لم یکن لها العدم صفه ذاتیه، فلا تزال الممکنات فی حال عدمها ناظره إلى الحق بما هی علیه من الأحوال لا یتبدل علیها حال حتى تتصف بالوجود، فتتغیر علیها الأحوال للعدم الذی یسرع إلى ما به بقاء العین، و لیست کذلک فی حال العدم،

فإنه لا یتغیر علیها شی‏ء فی حال العدم، بل الأمر الذی هی علیه فی نفسها ثابت، إذ لو زال لم تزل إلا إلى الوجود، و لا یزول إلى الوجود إلا إذا اتصفت العین القائم به هذا الممکن الخاص بالوجود، فالأمر بین وجود و عدم فی أعیان ثابته على أحوال خاصه «فَیَکُونُ» یعنی حکم ما توجه علیه أمر «کُنْ» کان ما کان، فیعدم به و یوجد، فلیس متعلقه إلا الأثر، فترى الکائنات ما ظهرت و لا تکونت من شیئیتها الثابته إلا بالفهم لا بعدم الفهم، لأنها فهمت معنى‏ «کُنْ» فتکونت، و لهذا قال‏ «فَیَکُونُ» یعنی ذلک الشی‏ء، لأنه فهم عند السماع ما أراد بقوله‏ «کُنْ» فبادر لفهمه دون غیر التکوین من الحالات، و کذلک یکون الانتقال من حال إلى حال، أی من حال یکون علیه السامع إلى حال یعطیه سماعه عند کلام المتکلم، و سمی ذلک بالحرکه من العدم إلى الوجود، فکان للأعیان فی ظهورها شیئیه وجودیه، فسمیت هذه الحرکه بالوجد لحصول الوجود عندها، أعنی وجود الحکم، سواء کان بعین، أی فی تقلبه أثناء وجوده من حال إلى حال، أو بلا عین قبل إبرازه من العدم إلى الوجود، فإنه عین فی نفسه هذا الکائن، أی له عین ثابته فی العلم یتوجه علیها الخطاب، فتسمع فتمتثل، فعندنا قوله تعالى: «فَیَکُونُ» ما هو قبول التکوین و إنما قبوله للتکوین، أن یکون مظهرا للحق، فهذا معنى قوله‏ «فَیَکُونُ» لا أنه استفاد وجودا، و إنما استفاد حکم المظهریه حیث أنه قبل السماع من حیث عینه الثابته الموجوده فالحق عین کل شی‏ء فی الظهور و ما هو عین الأشیاء فی ذواتها سبحانه و تعالى، بل هو هو و الأشیاء

 

[مسائل مستفاده من قوله تعالى: «إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ‏ءٍ إِذا أَرَدْناهُ»]

أشیاء، فلولا الحق ما تمیزت الموجودات بعضها عن بعض و لکان الأمر عینا واحدا، فعین تمییز الحق لها وجودها، و عین تمییز بعضها عن بعض فلأنفسها، و لذلک لم تزد کلمه الحضره فی کل کائن عنها على کلمه «کُنْ» شیئا آخر، بل انسحب على کل کائن عین‏ «کُنْ» لا غیر، فلو وقفنا مع کن لم نر إلا عینا واحده، و إنما وقفنا مع أثر هذه الکلمه و هی المکونات، فکثرت و تعددت و تمیزت بأشخاصها، فلما اجتمعت فی عین حدها علمنا أن هذه الحقیقه وجدت کلمه الحق فیها و هی کلمه کن، و کن أمر وجودی لا یعلم منه إلا الإیجاد و الوجود، و لهذا لا یقال للموجود کن عدما، و لا یقال له کن معدوما لاستحاله ذلک، فالعدم نفسی لبعض الموجودات، و لبعضها تابع لعدم شرطه المصحح لوجوده، و بهذه الحقیقه کان اللّه خلاقا دائما و حافظا دائما، و الخلاصه هی أن اللّه سبحانه یرانا فی حال عدمنا فی شیئیه ثبوتنا کما یرانا فی حال وجودنا، لأنه تعالى ما فی حقه غیب، فکل حال له شهاده، فیتجلى تعالى للأشیاء التی یرید إیجادها فی حال عدمها من اسمه النور تعالى، فینفهق على تلک الأعیان أنوار هذا التجلی فتستعد لقبول الإیجاد، فیقول له عند هذا الاستعداد «کن» فیکون من حینه من غیر تثبط- مسائل مستفاده من هذه الآیه- المسأله الأولى- اعلم أن القول و الکلام نعتان للّه، فبالقول یسمع المعدوم، و هو قوله تعالى:

«إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ‏ءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ» و بالکلام یسمع الموجود، و هو قوله تعالى: (وَ کَلَّمَ اللَّهُ مُوسى‏ تَکْلِیماً) و قد یطلق الکلام على الترجمه فی لسان المترجم و ینسب الکلام إلى المترجم عنه فی ذلک، فالقول له أثر فی المعدوم و هو الوجود، و الکلام له أثر فی الموجود و هو العلم- المسأله الثانیه- لم یرد نص عن اللّه و لا عن رسوله فی مخلوق أنه أعطی‏ «کُنْ» سوى الإنسان خاصه، فظهر ذلک فی وقت فی النبی صلّى اللّه علیه و سلم فی غزوه تبوک، فقال: کن أبا ذر، فکان أبو ذر، ورد فی الخبر فی أهل الجنه أن الملک یأتی إلیهم فیقول لهم بعد أن یستأذن فی الدخول علیهم، فإذا دخل ناولهم کتابا من عند اللّه بعد أن یسلم علیهم من اللّه، فإذا فی الکتاب لکل إنسان یخاطب به، من الحی القیوم الذی لا یموت إلى الحی القیوم الذی لا یموت، أما بعد فإنی أقول للشی‏ء کن فیکون، و قد جعلتک تقول للشی‏ء کن فیکون، فقال صلّى اللّه علیه و سلم: فلا یقول أحد من أهل الجنه للشی‏ء کن إلا و یکون-

المسأله الثالثه- اعلم أن للأسباب أحکاما فی المسببات فهی کالآله للصانع، فتضاف‏ الصنعه و المصنوع للصانع لا للآله، و سببه أن لا علم للآله بما فی نفس الصانع أن یصنع بها على التعیین، بل لها العلم بأنها آله للصنع الذی تعطیه حقیقتها، و لا عمل للصانع إلا بها، فصنع الآله ذاتی، و ما لجانب الصانع بها إرادی، و هو قوله تعالى: «إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ» و کن آله الإیجاد، فما أوجد إلا بها، و کون تلک الکلمه ذاته أو أمرا زائدا علم آخر، إنما المراد هو فهم هذا المعنى و أنه ما حصل الإیجاد بمجرد الإراده دون القول و دون المرید و القائل، فظهر حکم الأسباب فی المسببات، فلا یزیل حکمها إلا جاهل بوضعها و ما تعطیه أعیانها- المسأله الرابعه- المعلول لو لا علته ما ظهرت له عین، و العالم لو لا اللّه ما وجد فی عینه، و العین عند العرب تذکر و تؤنث و ذلک لأجل التناسل الواقع بین الذکر و الأنثى، و لهذه الحقیقه جاء الإیجاد الإلهی بالقول و هو مذکر، و الإراده و هی مؤنثه، فأوجد العالم عن قول و إراده، فظهر عن اسم مذکر و مؤنث، فقال: «إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ‏ءٍ» و شی‏ء أنکر النکرات و القول مذکر «إِذا أَرَدْناهُ» و الإراده مؤنثه «أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ» فظهر التکوین فی الإراده عن القول، و العین واحده بلا شک، و الأمر فی نفسه صعب تصوره، من الوجه الذی یطلبه الفکر، سهل فی غایه السهوله من الوجه الذی قرره الشرع، فالفکر یقول: ما ثمّ شی‏ء ثم ظهر شی‏ء من لا شی‏ء، و الشرع یقول و هو القول الحق:

بل ثمّ شی‏ء فصار کونا و کان غیبا فصار عینا

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۴۱ الى ۴۳]

وَ الَّذِینَ هاجَرُوا فِی اللَّهِ مِنْ بَعْدِ ما ظُلِمُوا لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِی الدُّنْیا حَسَنَهً وَ لَأَجْرُ الْآخِرَهِ أَکْبَرُ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ (۴۱) الَّذِینَ صَبَرُوا وَ عَلى‏ رَبِّهِمْ یَتَوَکَّلُونَ (۴۲) وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ إِلاَّ رِجالاً نُوحِی إِلَیْهِمْ فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (۴۳)

[ «فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ»]

«فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ» فألحق أهل الذکر بالعلماء، و أمرنا اللّه أن نسأل أهل الذکر و هم أهل القرآن، لأنهم ما یخبرون إلا عنه، لأنهم جلساء الحق، فما یخبر الذاکر الذی یشهد اللّه فیه أنه ذاکر له إلا عن جلیسه، فیخبر بالأمر على ما هو علیه، و ذلک‏ هو العلم، فإنه على بینه من ربه، و لو لم یکن عند الذاکرین بهذه المثابه لم یکن بینهم و بین غیرهم من البشر فرقان، فإنه تعالى معهم حیثما کانوا و أینما کانوا، فلا بد أن یکون مع الذاکرین له بمعیه اختصاص، و ما ثمّ إلا مزید علم، به یظهر الفضل، فکل ذاکر لا یزید علما فی ذکره بمذکوره فلیس بذاکر و إن ذکر بلسانه، لأن الذاکر هو الذی یعمه الذکر کله، فذلک هو جلیس الحق، فلا بد من حصول الفائده- وجه- أهل الذکر هم أهل القرآن فإن اللّه تعالى یقول: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ) و هو القرآن الذین یعملون به، و هم أهل اللّه و خاصته، و هم أهل الاجتهاد و منهم المصیب و المخطئ، فیتعین على المقلد إذا لم یعلم، السؤال عن الحکم فی الواقعه لمن یعلم أنه یعلم من أهل الذکر، فیفتیه، فإن قال له:

هذا حکم اللّه أو حکم رسوله أخذ به، و إن قال له: هذا رأیی کما یقول أصحاب الرأی فی کتبهم فإنه یحرم علیه اتباعه فیه، فإن اللّه ما تعبده إلا بما شرع له فی کتاب أو سنه، و ما تعبد اللّه أحدا برأی أحد، و الأشیاخ یسألون و لا یقتدى بأفعالهم إلا إن أمروا بذلک فی أفعال معینه، قال تعالى: «فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ» و هم أهل القرآن أهل اللّه و خاصته، و أهل القرآن هم الذین یعملون به، و هو المیزان المشروع من اللّه تعالى، فلا ینبغی أن یقتدى بفعل أحد دون رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فإن أحوال الناس تختلف، فقد یکون عین ما یصلح للواحد یفسد به الآخر إن عمل به، و إذا کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم قد اختلف الناس فی أفعاله هل هی على الوجوب أم لا؟ فکیف بغیره مع قوله اللّه تعالى: (لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ) و قوله‏ (فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ)؟ و هذا کله لیس بنص منه فی وجوب الاتباع فی أفعاله، فإنه صلّى اللّه علیه و سلم قد اختص بأشیاء لا یجوز لنا اتباعه فیها، و لو اقتدینا به فیها کنا عاصین مأثومین.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۴۴]

بِالْبَیِّناتِ وَ الزُّبُرِ وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إِلَیْهِمْ وَ لَعَلَّهُمْ یَتَفَکَّرُونَ (۴۴)

«وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إِلَیْهِمْ» بعد تبلیغه، فما اکتفى اللّه بنزول الکتب الإلهیه حتى جعل الرسل المترجمین عن اللّه تبیّن ما أنزل اللّه على عباده، تبیّن ما فیها لما فی العباره من الإجمال و ما تطلبه من التفصیل، و لا تفصل العباره إلا بالعباره، فنابت الرسل مناب الحق فی التفصیل فیما لم یفصله و أجمله، فما أبان عنه الرسول و ما فصّله فهو تفصیل‏ ما نزل، لا عین ما نزل، و یقع البیان بعباره خاصه و یعقل بأی شی‏ء کان، فلو لا البیان ما فصل بین المتشابه و المحکم، فلو لم ینزل المتشابه لنعلم أنه متشابه لم یعلم أنه ثمّ فی علم اللّه، ما یکون متشابها، و هذا غایه البیان حیث أبان لنا أن ثمّ ما یعلم و ثمّ ما لا یعلمه إلا اللّه، و قد یمکن أن یعلّمه اللّه من یشاء من خلقه بأی وجه شاء أن یعلمه، فالرسول ملزم بتبیین ما جاء به حتى یفهم عنه لإقامه الحجه على المبلغ إلیه، و علمنا أن کل روایه ترفع الإشکال هی الصحیحه و إن ضعفت عند أهل النقل.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۴۵ الى ۴۸]

أَ فَأَمِنَ الَّذِینَ مَکَرُوا السَّیِّئاتِ أَنْ یَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ یَأْتِیَهُمُ الْعَذابُ مِنْ حَیْثُ لا یَشْعُرُونَ (۴۵) أَوْ یَأْخُذَهُمْ فِی تَقَلُّبِهِمْ فَما هُمْ بِمُعْجِزِینَ (۴۶) أَوْ یَأْخُذَهُمْ عَلى‏ تَخَوُّفٍ فَإِنَّ رَبَّکُمْ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ (۴۷) أَ وَ لَمْ یَرَوْا إِلى‏ ما خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَیْ‏ءٍ یَتَفَیَّؤُا ظِلالُهُ عَنِ الْیَمِینِ وَ الشَّمائِلِ سُجَّداً لِلَّهِ وَ هُمْ داخِرُونَ (۴۸)

«أَ وَ لَمْ یَرَوْا» خاطب بذلک أهل الکشف و هم عامه الإنس و کل عاقل، فخاطبهم بالنعیم البصری‏ «إِلى‏ ما خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَیْ‏ءٍ یَتَفَیَّؤُا ظِلالُهُ» الضمیر فی ظلاله یعود على الشی‏ء، و قد قلنا: إن الأجساد ظلال الأرواح، و إن الموجودات الممکنات التی أوجدها الحق تعالى هی للأعیان التی یتضمنها برزخ الممکنات بمنزله الظلالات للأجساد، فقال تعالى: «عَنِ الْیَمِینِ وَ الشَّمائِلِ سُجَّداً لِلَّهِ» و هو ما قلنا فی الآیه السابقه: فما زال سجادا فقیدا و موجودا، فالأعیان الثابته ساجده للّه، و ظلالها و هی الأعیان الموجوده تخرج على صورتها ساجده للّه، فأخبر اللّه تعالى فی هذه الآیه أن ذلک التفیؤ یمینا و شمالا أنه سجود للّه و صغار و ذله لجلاله، و لذلک قال: «وَ هُمْ داخِرُونَ» أی أذلاء، فوصفهم بعقلیتهم أنفسهم حتى سجدوا للّه داخرین، ثم أخبر فقال متمما.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۴۹]

وَ لِلَّهِ یَسْجُدُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ دابَّهٍ وَ الْمَلائِکَهُ وَ هُمْ لا یَسْتَکْبِرُونَ (۴۹)

«وَ لِلَّهِ یَسْجُدُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ دابَّهٍ» أی ممن یدب علیها، یقول یمشی‏ «وَ هُمْ» یعنی أهل السموات، فکل ما فی السموات و الأرض موصوف بالسجود دائما لافتقاره، و من افتقر فقد کسر فقار ظهره، فلا یتمکن له أن یرفع رأسه أبدا، فالعالم الذی هو ما عدا الثقلین ساجد للّه، فهو مطیع قائم بما تعین علیه من عباده خالقه و منشیه‏ «وَ الْمَلائِکَهُ» یعنی التی لیست فی سماء و لا أرض‏ «وَ هُمْ لا یَسْتَکْبِرُونَ» یعنی عن عباده ربهم.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۵۰]

یَخافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ وَ یَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ (۵۰)

ثم وصفهم بالخوف لیعلمنا أنهم عالمون بمن سجدوا له، فأفعالهم أفعال الخائفین، و خوفهم خوف نزول عن مرتبه إلى مرتبه أدنى، و لا سیما و قد روی أن ابلیس کان من أعبد الخلق للّه تعالى، و حصل له الطرد و البعد من السعاده التی کان یرجوها فی عبادته للّه تعالى لما حقّت علیه کلمه العذاب، و قوله تعالى‏ «مِنْ فَوْقِهِمْ» فوصف نفسه تعالى بالفوقیه لشرفها، فهی فوقیه مرتبه، ثم وصف المأمورین منهم أنهم‏ «یَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ» و هم الذین قال فیهم‏ (لا یَعْصُونَ اللَّهَ ما أَمَرَهُمْ وَ یَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ) و تتضمن هذه السجده سجود العالم الأعلى و الأدنى فی مقام الذله و الخوف، و السجود عند قوله تعالى: «وَ یَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ» و لما کان الحق قد ذکر الملائکه و سجودها فی سوره الأعراف، و الظلال و سجودها فی سوره الرعد، و سجدت الملائکه فی سوره الأعراف سجود اختیار لما یقتضیه جلال اللّه، أثنى اللّه عزّ و جل علیهم هنا بأنهم‏ «یَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ» فسجدوا شکرا للّه لما أثنى اللّه عزّ و جل علیهم بما وفقهم إلیه من امتثال أوامره، و شرع للعبد هنا أن یسجدها رغبه فی أن یکون ممن أثنى اللّه علیه بما أثنى على ملائکته، فهی للعبد سجود ذله و خضوع، فإنه قد ذکر قبل هذه السجده (أَ وَ لَمْ یَرَوْا إِلى‏ ما خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَیْ‏ءٍ یَتَفَیَّؤُا ظِلالُهُ) و الضمیر فی ظلاله یعود على الشی‏ء المخلوق ثم قال‏ (عَنِ الْیَمِینِ وَ الشَّمائِلِ سُجَّداً لِلَّهِ وَ هُمْ داخِرُونَ) أی أذلاء فهو سجود ذله و خضوع.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۵۱ الى ۵۳]

وَ قالَ اللَّهُ لا تَتَّخِذُوا إِلهَیْنِ اثْنَیْنِ إِنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ فَإِیَّایَ فَارْهَبُونِ (۵۱) وَ لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ لَهُ الدِّینُ واصِباً أَ فَغَیْرَ اللَّهِ تَتَّقُونَ (۵۲) وَ ما بِکُمْ مِنْ نِعْمَهٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذا مَسَّکُمُ الضُّرُّ فَإِلَیْهِ تَجْئَرُونَ (۵۳)

الإنسان إذا أصابه الضر و انقطعت به الأسباب، و هو أشد العذاب، ذکر ربه فرجع إلیه مضطرا لا مختارا.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۵۴ الى ۵۷]

ثُمَّ إِذا کَشَفَ الضُّرَّ عَنْکُمْ إِذا فَرِیقٌ مِنْکُمْ بِرَبِّهِمْ یُشْرِکُونَ (۵۴) لِیَکْفُرُوا بِما آتَیْناهُمْ فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (۵۵) وَ یَجْعَلُونَ لِما لا یَعْلَمُونَ نَصِیباً مِمَّا رَزَقْناهُمْ تَاللَّهِ لَتُسْئَلُنَّ عَمَّا کُنْتُمْ تَفْتَرُونَ (۵۶) وَ یَجْعَلُونَ لِلَّهِ الْبَناتِ سُبْحانَهُ وَ لَهُمْ ما یَشْتَهُونَ (۵۷)

فجعلوا للّه ما یکرهون فقالوا: الملائکه بنات اللّه، فحکموا علیه بأنه اصطفى البنات على البنین، فتوجه علیهم الحکم بالإنکار فی حکمهم مع کونهم یکرهون ذلک لنفوسهم.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۵۸ الى ۶۰]

وَ إِذا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثى‏ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَ هُوَ کَظِیمٌ (۵۸) یَتَوارى‏ مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ ما بُشِّرَ بِهِ أَ یُمْسِکُهُ عَلى‏ هُونٍ أَمْ یَدُسُّهُ فِی التُّرابِ أَلا ساءَ ما یَحْکُمُونَ (۵۹) لِلَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَهِ مَثَلُ السَّوْءِ وَ لِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلى‏ وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (۶۰)

«وَ لِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلى‏» أی الوصف الأعلى عند التجلی فی الصور الثابت نقلا لا عقلا، فإن رؤیه اللّه من محارات العقول و مما یوقف عندها «وَ هُوَ الْعَزِیزُ» الذی لا یرى من حیث‏ هویته‏ «الْحَکِیمُ» فی تجلیه حتى یقال إنه رؤی.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۶۱ الى ۶۲]

وَ لَوْ یُؤاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِمْ ما تَرَکَ عَلَیْها مِنْ دَابَّهٍ وَ لکِنْ یُؤَخِّرُهُمْ إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ لا یَسْتَأْخِرُونَ ساعَهً وَ لا یَسْتَقْدِمُونَ (۶۱) وَ یَجْعَلُونَ لِلَّهِ ما یَکْرَهُونَ وَ تَصِفُ أَلْسِنَتُهُمُ الْکَذِبَ أَنَّ لَهُمُ الْحُسْنى‏ لا جَرَمَ أَنَّ لَهُمُ النَّارَ وَ أَنَّهُمْ مُفْرَطُونَ (۶۲)

کان المشرکون یکرهون نسبه البنات إلیهم ثم إنهم قالوا: إن الملائکه بنات اللّه و أخبرنا اللّه بذلک فی قوله: «وَ یَجْعَلُونَ لِلَّهِ ما یَکْرَهُونَ» فإنهم کانوا یکرهون البنات، و بهذا أخبرنا اللّه عنهم فی قوله تعالى: (وَ إِذا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثى‏ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَ هُوَ کَظِیمٌ).

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۶۳ الى ۶۵]

تَاللَّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنا إِلى‏ أُمَمٍ مِنْ قَبْلِکَ فَزَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ فَهُوَ وَلِیُّهُمُ الْیَوْمَ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (۶۳) وَ ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ إِلاَّ لِتُبَیِّنَ لَهُمُ الَّذِی اخْتَلَفُوا فِیهِ وَ هُدىً وَ رَحْمَهً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (۶۴) وَ اللَّهُ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لِقَوْمٍ یَسْمَعُونَ (۶۵)

حقیقه السمع الفهم عن اللّه تعالى فیما یتلوه علیک.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۶۶ الى ۶۸]

وَ إِنَّ لَکُمْ فِی الْأَنْعامِ لَعِبْرَهً نُسْقِیکُمْ مِمَّا فِی بُطُونِهِ مِنْ بَیْنِ فَرْثٍ وَ دَمٍ لَبَناً خالِصاً سائِغاً لِلشَّارِبِینَ (۶۶) وَ مِنْ ثَمَراتِ النَّخِیلِ وَ الْأَعْنابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَکَراً وَ رِزْقاً حَسَناً إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ (۶۷) وَ أَوْحى‏ رَبُّکَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِی مِنَ الْجِبالِ بُیُوتاً وَ مِنَ الشَّجَرِ وَ مِمَّا یَعْرِشُونَ (۶۸)

لما خلق اللّه تعالى کل شی‏ء حیا ناطقا، جمادا کان أو نباتا أو حیوانا، فی العالم الأعلى و الأسفل، مصداق ذلک قوله تعالى: (وَ إِنْ مِنْ شَیْ‏ءٍ إِلَّا یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَ لکِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِیحَهُمْ) جاز بل وقع و صح أن یخاطب الحق جمیع الموجودات و یوحی إلیها فقال: «وَ أَوْحى‏ رَبُّکَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِی مِنَ الْجِبالِ بُیُوتاً وَ مِنَ الشَّجَرِ وَ مِمَّا یَعْرِشُونَ»

[الشکل السداسی فی بیوت النحل‏]

السته أکمل الأعداد، و لیس فی الأشکال شکل فیه زوایا إذا انضمت إلیها الأمثال لم یکن بینها خلو إلا السته، و بها أوحى اللّه إلى النحل فی قوله فی هذه الآیه «وَ أَوْحى‏ رَبُّکَ إِلَى النَّحْلِ» فأوحى إلیها بصفه عملها، فعملت بیوتها مسدسه الشکل، و هو أکمل الأشکال لأنه لا یدخله خلاء و یقارب الاستداره مع ظهور الزوایا، فهو لا یقبل الخلل مع الکثره فیظهر الخلو، و المستدیر لیس کذلک، و إن أشبه غیره فی عدم قبول الخلل کالمربع، فإنه یبعد عن المستدیر، و وصف الشکل المستدیر بالکمال لأنه یظهر عن نصفه و ثلثه و سدسه فیقوم من عین أجزائه، فلو لا ما فهمت النحل من اللّه وحیه لما صدر منها ما صدر، و هذا من النبوه ساریه فی الحیوان و النبات و الجماد قال تعالى: (کُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَ تَسْبِیحَهُ) فالنبوه ساریه فی کل موجود، لکنه لا ینطلق من ذلک اسم نبی و لا رسول على واحد منهم إلا على الملائکه خاصه و الرسل منهم و هم المسمون الملائکه، و قد یکون ذلک علما ضروریا فی أصل الخلقه، فیرید اللّه بذلک أنه فطرها فی أصل نشأتها على ذلک.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۶۹]

ثُمَّ کُلِی مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ فَاسْلُکِی سُبُلَ رَبِّکِ ذُلُلاً یَخْرُجُ مِنْ بُطُونِها شَرابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوانُهُ فِیهِ شِفاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ (۶۹)

«فَاسْلُکِی سُبُلَ رَبِّکِ» و هو ما شرع اللّه لها من السبل أن تسلکها «ذُلُلًا» فتدل هذه الآیه على أن لکل شی‏ء من المخلوقات کلاما یخصه یعلمه اللّه، و یسمعه من فتح اللّه سمعه لإدراکه‏ «یَخْرُجُ مِنْ بُطُونِها شَرابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوانُهُ فِیهِ شِفاءٌ لِلنَّاسِ» فعمّر النحل بیته بالعسل، و ما ذکر اللّه مضره العسل و أن بعض الأمزجه یضره استعماله، و لکن ما تعرض لذلک،أی أن المقصود منه الشفاء بالوجود، کما المقصود بالغیث إیجاد الرزق الذی یکون عن نزوله بالقصد و إن هدم الغیث بیت الشیخ الفقیر الضعیف، فما کان رحمه فی حقه من هذه الجهه الخاصه، و لکن ما هی بالقصد العام الذی له نزل المطر،

و إنما کان من استعداد القابل للتهدم لضعف البنیان، کما کان الضرر الواقع لآکل العسل من استعداد مزاجه لم یکن بالقصد العام، جاء رجل لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فقال: إن أخی استطلق بطنه، فقال: اسقه عسلا، فسقاه عسلا، فزاد استطلاقه، فرجع فأخبره، فقال: اسقه عسلا، فزاد استطلاقه، و ما علم هذا الرجل ما علمه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم من ذلک، فإنه کان فی المحل فضلات مضره لا یمکن إخراجها إلا بشرب العسل، فإذا زالت عنه أعقبته العافیه و الشفاء، فلما رجع إلیه قال له: یا رسول اللّه سقیته عسلا فزاد استطلاقه، فقال: صدق اللّه و کذب بطن أخیک، اسقه عسلا فی الثالثه، فسقاه فبرأ، فإنه استوفى خروج الفضلات المضره.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۷۰]

وَ اللَّهُ خَلَقَکُمْ ثُمَّ یَتَوَفَّاکُمْ وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرَدُّ إِلى‏ أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِکَیْ لا یَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَیْئاً إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ قَدِیرٌ (۷۰)

«وَ اللَّهُ خَلَقَکُمْ ثُمَّ یَتَوَفَّاکُمْ وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرَدُّ إِلى‏ أَرْذَلِ الْعُمُرِ» و هو الهرم الکائن عن مرور الزمان، و هو قوله تعالى: (ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّهٍ ضَعْفاً وَ شَیْبَهً) و هو رجوع إلى الضعف الأول إلى أرذل العمر، و أرذل العمر ما لا یحصل لنا فیه علم، فیفارق الإنسان فیه ما کان یعلمه، فقال: «لِکَیْ لا یَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَیْئاً» فإما أن یکون منع الزیاده، و إما أن یکون اتصف بعدم العلم فی حال الهرم، لشغله بما هو علیه من الضعف المفرط.

 

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۷۱ الى ۷۴]

وَ اللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَکُمْ عَلى‏ بَعْضٍ فِی الرِّزْقِ فَمَا الَّذِینَ فُضِّلُوا بِرَادِّی رِزْقِهِمْ عَلى‏ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ فَهُمْ فِیهِ سَواءٌ أَ فَبِنِعْمَهِ اللَّهِ یَجْحَدُونَ (۷۱) وَ اللَّهُ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْواجاً وَ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ أَزْواجِکُمْ بَنِینَ وَ حَفَدَهً وَ رَزَقَکُمْ مِنَ الطَّیِّباتِ أَ فَبِالْباطِلِ یُؤْمِنُونَ وَ بِنِعْمَتِ اللَّهِ هُمْ یَکْفُرُونَ (۷۲) وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَمْلِکُ لَهُمْ رِزْقاً مِنَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ شَیْئاً وَ لا یَسْتَطِیعُونَ (۷۳) فَلا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثالَ إِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (۷۴)

 

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۷۲ الى ۷۴]

وَ اللَّهُ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْواجاً وَ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ أَزْواجِکُمْ بَنِینَ وَ حَفَدَهً وَ رَزَقَکُمْ مِنَ الطَّیِّباتِ أَ فَبِالْباطِلِ یُؤْمِنُونَ وَ بِنِعْمَتِ اللَّهِ هُمْ یَکْفُرُونَ (۷۲) وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَمْلِکُ لَهُمْ رِزْقاً مِنَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ شَیْئاً وَ لا یَسْتَطِیعُونَ (۷۳) فَلا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثالَ إِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (۷۴)

[فلا تضربوا للّه الأمثال‏]

– الوجه الأول- نهینا أن نضرب الأمثال للّه لجهلنا بالنسب التی هی بها أمثال، فقال تعالى: «فَلا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثالَ» فإن اللّه هو الذی یضرب الأمثال للناس لعلمه بمواقعها، لأن اللّه یعلم و نحن لا نعلم، فهو عزّ و جل یضرب لنا الأمثال بما له وجود فی عینه، و نحن لسنا کذلک إلا بحکم المصادفه، فنضرب المثل إذا ضربناه بما له وجود فی عینه و بما لا وجود له إلا فی تصورنا، فاللّه یضرب الأمثال لنفسه و لا تضرب له الأمثال، فیشبه الأشیاء و لا تشبهه الأشیاء، فیقال: مثل اللّه فی خلقه مثل الملک فی ملکه، و لا یقال مثل الملک فی ملکه مثل اللّه فی خلقه، فإنه عین ما ظهر، و لیس ما ظهر هو عینه، فإنه الباطن کما هو الظاهر فی حال ظهوره، فلهذا قلنا: هو مثل الأشیاء و لیست الأشیاء مثله، إذ کان عینها و لیست عینه، فإن الممکن ما استفاد الوجود و إنما استفاد حکم المظهریه، و هو قوله تعالى للشی‏ء: کن فیکون، فقبوله للتکوین هو أن یکون مظهرا للحق، فالحق عین کل شی‏ء فی الظهور ما هو عین الأشیاء فی ذواتها، سبحانه و تعالى، بل هو هو و الأشیاء أشیاء، ففی نفس الأمر لیس إلا وجود الحق، و الموصوف باستفاده الوجود هو على أصله ما انتقل من إمکانه، فحکمه باق و عینه ثابته،

و اعلم أن ما یشرک به الشی‏ء من لیس مثله فهو مثله من ذلک الوجه الذی أشرکه فیه خاصه، و ینفصل عنه بأمور أخر له فیها أمثال، فما ثمّ معلوم ما له مثل جمله واحده، فما ثمّ إلا أمثال و أشباه، و لذلک ضرب اللّه الأمثال و نهى عن ضربنا الأمثال له، و علل فقال: «إِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ» فمن علّمه الحق ضرب الأمثال ضربها على علم، فلا یضرب الأمثال إلا العلماء باللّه الذین تولى اللّه تعلیمهم، و لیس إلا الأنبیاء و الأولیاء، و هو مقام وراء طور العقل، یرید أنه لا یستقل العقل بإدراکه من حیث ما هو مفکر، فإن الذی عند العقل من العلم باللّه من حیث فکره علم التنزیه، و ضرب الأمثال تشبیه، و موضع التشبیه من ضرب المثل دقیق لا یعرفه إلا من عرف المشبه و المشبّه‏ به، و المشبه به غیر معروف، فالأمر الذی یتحقق منه ضرب المثل له مجهول، فالنظر فیه من حیث الفکر حرام على کل مؤمن، و هو فی نفس الأمر ممنوع الوصول إلیه عند کل ذی عقل سلیم، و لذلک قال اللّه تعالى: «إِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ» فضرب اللّه تعالى لنفسه الأمثال لأنه یعلم و نحن لا نعلم، فإن اللّه یعلم کیف یضربها و أنتم لا تعلمون، فناط بهم الجهل بالمواطن، فیشهد الولی ما ضرب اللّه من الأمثال فیرى فی ذلک الشهود عین الجامع الذی بین المثل و بین ما ضرب له ذلک المثل، فهو عینه من حیث ذلک الجامع، و ما هو عینه من حیث ما هو مثل، فالولی لا یضرب للّه الأمثال بل هو یعرف ما ضرب اللّه له الأمثال-

الوجه الثانی- «فَلا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثالَ إِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ» قال اللّه تعالى‏ (اللَّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ) أی صفه نوره، یعنی المضاف إلى السموات و الأرض، (کَمِشْکاهٍ) إلى أن ذکر المصباح و مادته، فقال‏ (اللَّهُ) و ما ضرب المثل للاسم اللّه، و إنما عیّن سبحانه اسما آخر و هو (نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ) فضرب المثل بالمصباح لذلک الاسم النور المضاف، فإن اللّه اسم جامع لجمیع الأسماء الإلهیه، محیط بمعانیها کلها، و ضرب الأمثال یخص اسما واحدا معینا، فإن ضربنا الأمثال للّه و هو اسم جامع شامل فما طبقنا المثال على الممثل، فإن المثال خاص و الممثل به مطلق، فوقع الجهل بلا شک، فنهینا أن نضرب المثل من هذا الوجه إلا أن نعین اسما خاصا ینطبق المثل علیه، فحینئذ یصح ضرب المثل لذلک الاسم الخاص، کما فعل اللّه فی قوله تعالى‏ (اللَّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ) فهمنا اللّه و إیاکم مواقع خطابه، و جعلنا ممن تأدب بما عرفناه من آدابه، إنه اللطیف بأحبابه، فإنه قال‏ «فَلا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثالَ» فإنی ما ضربتها، فافهموا «إِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ» فعلمنا سبحانه الأدب فی النظر فی أسمائه إذا أطلقناها علیه بالإضافه کیف نفعل، و إذا أطلقناها علیه بغیر الإضافه کیف نفعل، فالعالم یقطع عمره فی نظر ما ضرب اللّه له من الأمثال و لا یستنبط مثلا من نفسه، و لا سیما للّه، و ما أظن یفی عمر الإنسان بتحصیل ما ضرب اللّه له من الأمثال التی هی من عالم الخیال الذی انفرد الحق بعلمه فی قوله‏ «وَ اللَّهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ».

 

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۷۵ الى ۷۷]

ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً عَبْداً مَمْلُوکاً لا یَقْدِرُ عَلى‏ شَیْ‏ءٍ وَ مَنْ رَزَقْناهُ مِنَّا رِزْقاً حَسَناً فَهُوَ یُنْفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَ جَهْراً هَلْ یَسْتَوُونَ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ (۷۵) وَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً رَجُلَیْنِ أَحَدُهُما أَبْکَمُ لا یَقْدِرُ عَلى‏ شَیْ‏ءٍ وَ هُوَ کَلٌّ عَلى‏ مَوْلاهُ أَیْنَما یُوَجِّهْهُ لا یَأْتِ بِخَیْرٍ هَلْ یَسْتَوِی هُوَ وَ مَنْ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ هُوَ عَلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (۷۶) وَ لِلَّهِ غَیْبُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما أَمْرُ السَّاعَهِ إِلاَّ کَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ إِنَّ اللَّهَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ (۷۷)

«وَ ما أَمْرُ السَّاعَهِ إِلَّا کَلَمْحِ الْبَصَرِ» ما سمیت الساعه ساعه إلا لأنها تسعى إلینا بقطع هذه الأزمان لا بقطع المسافات و بقطع الأنفاس، فمن مات وصلت إلیه ساعته، و قامت قیامته إلى یوم الساعه الکبرى، التی هی لساعات الأنفاس کالسنه لمجموع الأیام التی تعینها الفصول باختلاف أیامها، فأمر الساعه و شأنها فی العالم أقرب من لمح البصر، فإن عین وصولها عین حکمها، و عین حکمها عین نفوذ الحکم فی المحکوم علیهم، و عین نفاذه عین تمامه، و عین تمامه عین عماره الدارین، ففریق فی الجنه و فریق فی السعیر، و لا یعرف هذا القرب إلا من عرف قدره اللّه فی وجود الخیال فی العالم الطبیعی، و ما یجده العالم به من الأمور الواسعه فی النفس الفرد و الطرفه، ثم یرى أثر ذلک فی الحس بعین الخیال، فیعرف هذا القرب و تضاعف السنین فی الزمن القلیل من زمان الحیاه الدنیا، فشبّه تعالى الإمضاء بلمح البصر أو هو أقرب، و کذلک هو أقرب، فإن أمره تعالى فی الموقف یوم القیامه و هو المقدار الزمانی، خمسون ألف سنه من أیام الدنیا، و عدها الیوم الشمسی، و هو یوم ذی المعارج، فإن أمر اللّه فیه مثل لمح البصر، للإفهام و التوصیل، و ربما هو فی القله أقل من هذا المقدار، بل مقدارها الزمان الفرد المتوهم الذی هو یوم الشأن، فکما صارت الخمسون ألف سنه کیوم واحد، و فی یوم واحد، کذلک صار أمره کلمح بالبصر، و سبب ذلک أن الذی یصدر منه الأمر لا یتقید، فهو فی کل مأمور بحیث أمر، فینفذ الأمر بحکمه دفعه واحده، و لمح البصر کالبرق، یضرب فیظهر، و یظهر و یزول، فلو بقی أهلک.

 

[سوره النحل (۱۶): آیه ۷۸]

وَ اللَّهُ أَخْرَجَکُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهاتِکُمْ لا تَعْلَمُونَ شَیْئاً وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ وَ الْأَفْئِدَهَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (۷۸)

«وَ اللَّهُ أَخْرَجَکُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهاتِکُمْ لا تَعْلَمُونَ شَیْئاً» و ذلک مثل من ردّ إلى أرذل العمر لکیلا یعلم من بعد علم شیئا، و ما یلزم العالم حضوره دائما مع علمه، فهکذا حال الجنین إذا خرج من بطن أمه‏ «وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ وَ الْأَفْئِدَهَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ» اعلم أن اللّه أعطى کل شی‏ء خلقه، فأعطى السمع خلقه فلا یتعدى إدراکه، و جعل العقل فقیرا إلیه، یستمد منه معرفه الأصوات و تقطیع الحروف و تغییر الألفاظ و تنوع اللغات، فیفرق بین صوت الطیر و هبوب الریاح و صریر الباب و خریر الماء و ما أشبه هذه الأصوات کلها، و لیس فی قوه العقل من حیث ذاته إدراک شی‏ء من هذا ما لم یوصله إلیه السمع، و کذلک القوه البصریه جعل اللّه العقل فقیرا إلیها فیما توصله إلیه من المبصرات، فلا یعرف الخضره و لا الصفره و لا ما بینهما من الألوان ما لم ینعم البصر على العقل بها، و هکذا جمیع القوى المعروفه بالحواس، فالسمع و الأبصار و الأفئده أنوار جعلها اللّه فیک تدرک بها الأشیاء، و قدّم تعالى السمع على العلم و البصر فإن أول شی‏ء علمناه من الحق و تعلق به منا القول منه و السمع منا، فکان عنه الوجود، و کما لم یصح الوجود-

أعنی وجود العالم- إلا بالقول من اللّه و السماع من العالم، لم یظهر وجود طرق السعاده و علم الفرق بینها و بین طرق الشقاء إلا بالقول الإلهی و السماع الکونی، فجاءت الرسل بالقول جمیعهم من قرآن و توراه و إنجیل و زبور و صحف، فما ثمّ إلا قول و سماع، غیر هذین لم یکن، فلو لا القول ما علم مراد المرید، ما یریده منا، و لو لا السمع ما وصلنا إلى تحصیل ما قیل لنا، فبالقول نتصرف، و عن القول نتصرف مع السماع، فهما مرتبطان لا یصح استقلال واحد منهما دون الآخر، و هما نسبتان، فبالقول و السماع نعلم ما فی نفس الحق، إذ لا علم لنا إلا بإعلامه بقوله، و من وجه آخر: حقیقه السمع أن لا یتقید المسموع بجهه معینه، بخلاف البصر الحسی فإنه یتقید إما بجهه خاصه معینه و إما بالجهات کلها، و السمع لیس کذلک، فإن متعلقه الکلام، فإن کان المتکلم ذا جهه أو فی جهه فذلک راجع إلیه، و إن کان لا فی جهه و لا ذا جهه فذلک راجع إلیه لا للسامع، فالسمع أدل فی التنزیه من البصر، و أخرج من التقیید و أوسع و أوضح فی الإطلاق- إشاره- قرأ بعضهم: و اللّه أخرجکم من بطون أمهاتکم لا تعلمون شیئا.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۷۹]

أَ لَمْ یَرَوْا إِلَى الطَّیْرِ مُسَخَّراتٍ فِی جَوِّ السَّماءِ ما یُمْسِکُهُنَّ إِلاَّ اللَّهُ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (۷۹)

[و ما عند اللّه باق‏]

کم بیّن اللّه و رسوله لنا ما هی المخلوقات علیه من العلم باللّه و الطاعه له و القیام بحقه، و لا نؤمن و لا نسمع!! و نتناول ما لیس الأمر علیه لنکون من المؤمنین، و نحن على الحقیقه من المکذبین، و رجحنا حسّنا على الإیمان بما عرفنا به ربنا لمّا لم نشاهد ذلک مشاهده عین، فالموجودات کلها ما منها إلا من هو حی ناطق أو حیوان ناطق، المسمى جمادا أو نباتا أو میتا، لأنه ما من شی‏ء من قائم بنفسه و غیر قائم بنفسه إلا و هو مسبح بحمد ربه، و هذا نعت لا یکون إلا لمن هو موصوف بأنه حی یوحی إلیه اللّه تعالى، فهل سمعتم فی النبوه الأولى و الثانیه قط أن حیوانا أو شیئا من غیر الحیوان عصى أمر اللّه أو لم یقبل وحی اللّه، فمن کان مشهده هذا من الموجودات استحى کل الحیاء فی خلوته التی تسمى خلوه فی العامه کما یستحی فی جلوته، فإنه فی جلوه أبدا، لأنه لا یخلو عن مکان یقله و سماء تظله، و لو لم یکن فی مکان لاستحى من أعضائه و رعیه بدنه.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۸۰ الى ۸۱]

وَ اللَّهُ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ بُیُوتِکُمْ سَکَناً وَ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ جُلُودِ الْأَنْعامِ بُیُوتاً تَسْتَخِفُّونَها یَوْمَ ظَعْنِکُمْ وَ یَوْمَ إِقامَتِکُمْ وَ مِنْ أَصْوافِها وَ أَوْبارِها وَ أَشْعارِها أَثاثاً وَ مَتاعاً إِلى‏ حِینٍ (۸۰) وَ اللَّهُ جَعَلَ لَکُمْ مِمَّا خَلَقَ ظِلالاً وَ جَعَلَ لَکُمْ مِنَ الْجِبالِ أَکْناناً وَ جَعَلَ لَکُمْ سَرابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ وَ سَرابِیلَ تَقِیکُمْ بَأْسَکُمْ کَذلِکَ یُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکُمْ لَعَلَّکُمْ تُسْلِمُونَ (۸۱)

«وَ جَعَلَ لَکُمْ سَرابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ وَ سَرابِیلَ تَقِیکُمْ بَأْسَکُمْ» و هذه حجب وقایات و جنن تقی الأجسام الحیوانیه من البرد القوی و الحر الشدید، فیدفع بذلک الألم عن نفسه، و کذلک الطوارق یدفع بها فی الحرب المقاتل عن نفسه سهام الأعداء و رماحهم و سیوفهم، فیتقی هذا و أمثاله بمجنه الحائل بینه و بین عدوه، و یدفع بذلک عن نفسه الأذى من خوذه و ترس و درع.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۸۲ الى ۸۸]

فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّما عَلَیْکَ الْبَلاغُ الْمُبِینُ (۸۲) یَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّهِ ثُمَّ یُنْکِرُونَها وَ أَکْثَرُهُمُ الْکافِرُونَ (۸۳) وَ یَوْمَ نَبْعَثُ مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ شَهِیداً ثُمَّ لا یُؤْذَنُ لِلَّذِینَ کَفَرُوا وَ لا هُمْ یُسْتَعْتَبُونَ (۸۴) وَ إِذا رَأَى الَّذِینَ ظَلَمُوا الْعَذابَ فَلا یُخَفَّفُ عَنْهُمْ وَ لا هُمْ یُنْظَرُونَ (۸۵) وَ إِذا رَأَى الَّذِینَ أَشْرَکُوا شُرَکاءَهُمْ قالُوا رَبَّنا هؤُلاءِ شُرَکاؤُنَا الَّذِینَ کُنَّا نَدْعُوا مِنْ دُونِکَ فَأَلْقَوْا إِلَیْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّکُمْ لَکاذِبُونَ (۸۶)

وَ أَلْقَوْا إِلَى اللَّهِ یَوْمَئِذٍ السَّلَمَ وَ ضَلَّ عَنْهُمْ ما کانُوا یَفْتَرُونَ (۸۷) الَّذِینَ کَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ زِدْناهُمْ عَذاباً فَوْقَ الْعَذابِ بِما کانُوا یُفْسِدُونَ (۸۸)

«زِدْناهُمْ عَذاباً فَوْقَ الْعَذابِ» الزیاده فی العذاب لما زادوا هنا من المرض فی قلوبهم عند ورود الآیات الإلهیه لإثبات الشرائع، کما أن ذلک لطائفه مخصوصه و هم الأئمه المضلون، یقول تعالى‏ (وَ لَیَحْمِلُنَّ أَثْقالَهُمْ وَ أَثْقالًا مَعَ أَثْقالِهِمْ) و هم الذین أضلوا العباد و أدخلوا علیهم الشبه المضله، فحادوا بها عن سواء السبیل، فضلوا و أضلوا، و قالوا لهم:اتبعوا سبیلنا و لنحمل خطایاکم، قال صلّى اللّه علیه و سلم: [من سن سنه سیئه فعلیه وزرها و وزر من عمل بها دون أن ینقص ذلک من أوزارهم شیئا] فهؤلاء قیل فیهم‏ «زِدْناهُمْ عَذاباً فَوْقَ الْعَذابِ» و ما أنزلوا من النار إلا منازل استحقاق.

 

[سوره النحل (۱۶): آیه ۸۹]

وَ یَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّهٍ شَهِیداً عَلَیْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ جِئْنا بِکَ شَهِیداً عَلى‏ هؤُلاءِ وَ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ‏ءٍ وَ هُدىً وَ رَحْمَهً وَ بُشْرى‏ لِلْمُسْلِمِینَ (۸۹)

«وَ یَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّهٍ شَهِیداً عَلَیْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ» و هم الرسل، و ألحقنا اللّه تعالى بأنبیائه بأن جعلنا شهداء على أممهم معهم حین یبعثهم، فقال تعالى‏ (لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ).

[سوره النحل (۱۶): آیه ۹۰]

إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ وَ إِیتاءِ ذِی الْقُرْبى‏ وَ یَنْهى‏ عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ وَ الْبَغْیِ یَعِظُکُمْ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ (۹۰)

«إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ» لما فیه من الفضل لمن أخذ له بالحق، و اعلم أن العدل ما ولی مدینه قط و لا مملکه إلا ظهرت فیها البرکه و نمت الأرزاق و عمت الخیرات جمیعها، و هو موجود محبوب على ممر الدهور و الأعصار، و هو المیزان الموضوع فی الأرض، و به یکون الفصل فی العرض الأکبر بین العباد، و هو الحاکم فی ذلک الیوم، و هو المأمور به شرعا، و إن الملک جسد روحه العدل، و متى لم یکن العدل خرب الملک، و کانت الحکماء تقول:

عدل السلطان أنفع للرعیه من خصب الزمان، و قد أمر اللّه تبارک و تعالى عباده فقال: «إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ» و ذم من لم یتصف به و لا جعله حاکما علیه فقال‏ (وَیْلٌ لِلْمُطَفِّفِینَ الَّذِینَ إِذَا اکْتالُوا عَلَى النَّاسِ یَسْتَوْفُونَ وَ إِذا کالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ یُخْسِرُونَ أَ لا یَظُنُّ أُولئِکَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ لِیَوْمٍ عَظِیمٍ) و من فعله صلّى اللّه علیه و سلم و قد انقطعت إحدى نعلیه أن نزع الأخرى و مشى حافیا حتى یعدل فی أقدامه، فاجعل العدل حاکما على نفسک و أهلک و رجلک و خولک و عبیدک و أصحابک و جمیع من توجه علیه حکمک، و فی کلامک و فعلک ظاهرا و باطنا «وَ الْإِحْسانِ» معطوف على العدل فی الأمر به، فیکون من ظهر فیه سلطان العدل و أخذ بجریمته أن یعطف علیه بالإحسان، فینقضی أمد المؤاخذه و لا ینقضی أمد الإنعام و الإحسان، و قد یکون الإحسان ابتداء و جزاء للإحسان، کما جاء فی قوله تعالى‏ (هَلْ جَزاءُ الْإِحْسانِ إِلَّا الْإِحْسانُ) و الإحسان قبل المؤاخذه (وَ جَزاءُ سَیِّئَهٍ سَیِّئَهٌ مِثْلُها فَمَنْ عَفا وَ أَصْلَحَ) و لم یجاز السیئه على السیئه فهو أولى‏ (فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ) فإقامه العدل إنما هو فی حق الغیر لا فیما یختص بالجناب الإلهی، فما کان اللّه لیأمر بمکارم الأخلاق و لا یکون الجناب الإلهی موصوفا به، فعدل فیما حکم به من الجزاء بالسوء، و أحسن بعد الحکم و نفوذه بما آل إلیه عباده من الرحمه و رفع الأمور الشاقه علیهم و هی الآلام، فعمت رحمته کل شی‏ء.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۹۱ الى ۹۳]

وَ أَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذا عاهَدْتُمْ وَ لا تَنْقُضُوا الْأَیْمانَ بَعْدَ تَوْکِیدِها وَ قَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَیْکُمْ کَفِیلاً إِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما تَفْعَلُونَ (۹۱) وَ لا تَکُونُوا کَالَّتِی نَقَضَتْ غَزْلَها مِنْ بَعْدِ قُوَّهٍ أَنْکاثاً تَتَّخِذُونَ أَیْمانَکُمْ دَخَلاً بَیْنَکُمْ أَنْ تَکُونَ أُمَّهٌ هِیَ أَرْبى‏ مِنْ أُمَّهٍ إِنَّما یَبْلُوکُمُ اللَّهُ بِهِ وَ لَیُبَیِّنَنَّ لَکُمْ یَوْمَ الْقِیامَهِ ما کُنْتُمْ فِیهِ تَخْتَلِفُونَ (۹۲) وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَجَعَلَکُمْ أُمَّهً واحِدَهً وَ لکِنْ یُضِلُّ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ وَ لَتُسْئَلُنَّ عَمَّا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (۹۳)

فهو تعالى الذی یرزق الإصابه فی النظر و الذی یرزق الخطأ.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۹۴ الى ۹۶]

وَ لا تَتَّخِذُوا أَیْمانَکُمْ دَخَلاً بَیْنَکُمْ فَتَزِلَّ قَدَمٌ بَعْدَ ثُبُوتِها وَ تَذُوقُوا السُّوءَ بِما صَدَدْتُمْ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ لَکُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ (۹۴) وَ لا تَشْتَرُوا بِعَهْدِ اللَّهِ ثَمَناً قَلِیلاً إِنَّما عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (۹۵) ما عِنْدَکُمْ یَنْفَدُ وَ ما عِنْدَ اللَّهِ باقٍ وَ لَنَجْزِیَنَّ الَّذِینَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (۹۶)

– الوجه الأول- ما ینسب إلى العبد مآله إلى الفناء، و ما ینسب إلى الحق فمآله إلى‏ البقاء و الوجود، و هو معنى قوله تعالى: «ما عِنْدَکُمْ یَنْفَدُ وَ ما عِنْدَ اللَّهِ باقٍ» فوصف بالنفاد ما نسبه إلینا، و ما لفظه تدل على کل شی‏ء، کذا قاله سیبویه، فکل ما نسب إلى المخلوق فإنه ینفد بالموت أو الشهاده، و کل ما ینفد فقد فارق من کان عنده، و هذا لا یوجد فی الحق، فإنه لا یفارقه شی‏ء، لأنه معنا و إلیه تصیر الأمور «ما عِنْدَکُمْ یَنْفَدُ» فلا تعتمد علیه‏ «وَ ما عِنْدَ اللَّهِ باقٍ» فتعتمد على اللّه فی بقائه، و الخطاب هنا لعین الجوهر، و الذی عند الجوهر من کل موجود إنما هو ما یوجده اللّه فی محله من الصفات و الأعراض و الأکوان، و هی فی الزمان الثانی أو فی الحال الثانی- کیف شئت قل- من زمان وجودها أو حال وجودها، تنعدم من عندنا، و اللّه یجدد للجوهر الأمثال أو الأضداد دائما من خزائنه، و هذا معنى قول المتکلمین إن العرض لا یبقى زمانین، و هو قول صحیح، خبر لا شهبه فیه، لأنه الأمر المحقق الذی علیه نعت الممکنات، و یتجدد ذلک على الجوهر و یبقى عینه دائما ما شاء اللّه، و قد شاء أنه لا یفنى فلا بد من بقائه‏ «وَ ما عِنْدَ اللَّهِ باقٍ» فعند اللّه التوجه و هو قوله تعالى: (إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ) فلا یکون عنه إلا الوجود و ما یکون عنه عدم، و اعلم أن تحقیق عندیه کل شی‏ء راجعه إلى نفسه، و لهذا قال تعالى: «ما عِنْدَکُمْ یَنْفَدُ» فإن حکمکم النفاد «وَ ما عِنْدَ اللَّهِ باقٍ» فإن له البقاء، فلو کانت عندیه الشی‏ء غیر نفس الشی‏ء ما نفد ما عندنا، لأنا و ما عندنا عند اللّه، و ما عند اللّه باق، فنحن و ما عندنا باق، فتبین لک أن عندیه کل شی‏ء نفسه- الوجه الثانی- الکل عند اللّه فله البقاء فی العدم کان أو الوجود، و ما نفد ما عندک إلا بأخذه منک، و أنت عنده فما عندک عنده، و ما خرج شی‏ء من عنده، فالکل عنده- الوجه الثالث- «ما عندک ینفد» من العلم باللّه، فما عندنا منه فی موطن ینفد فی موطن آخر، فإن الحکم للمواطن، فإنها تحکم بنفسها فی کل من ظهر فیها «وَ ما عِنْدَ اللَّهِ باقٍ» من علمه بنفسه لا یتغیر و لا یتبدل و لا یتنوع فی نفسه بتنوع المواطن.

فنحن و ما عندنا عنده‏ و لیس الذی عنده عندنا

[سوره النحل (۱۶): آیه ۹۷]

مَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثى‏ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْیِیَنَّهُ حَیاهً طَیِّبَهً وَ لَنَجْزِیَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (۹۷)

العمل الصالح له الحیاه الطیبه، و هی تعجیل البشرى فی الحیاه الدنیا، کما قال تعالى‏ (لَهُمُ الْبُشْرى‏ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا) فیحیى فی باقی عمره حیاه طیبه لما حصل له من العلم بما سبق له من سعادته فی علم اللّه مما یؤول إلیه فی أبده، فتهوّن علیه هذه البشرى ما یلقاه من المشقات و العوارض المؤلمه، فإن وعد اللّه حق و کلامه صدق، و قد خوطب بالقول الذی لا یبدل لدیه، و لا تکون الحیاه طیبه إلا أن تکون مستصحبه، و ما ینالها إلا الصالحون من عباد اللّه، و إن ظهر منهم ما توجبه الأمور المؤلمه فی العاده و ظهر علیهم آثار الآلام، فالنفوس منهم فی الحیاه الطیبه، لأن النفوس محلها العقل لیس الحس محلها، فآلامهم حسیه لا نفسیه، فالذی یراهم یحملهم فی ذلک على حاله الذی یجده فی نفسه لو قام به ذلک البلاء، و هو فی نفسه غیر ذلک، فالصوره صوره بلاء، و المعنى معنى عافیه و إنعام، و کذلک للعمل الصالح التبدیل، فیبدل اللّه سیئاته حسنات، حتى یود لو أنه أتى جمیع الکبائر الواقعه فی العالم، و کذلک للعمل الصالح شکر الحق لأنه الغفور الشکور، فسعیه مقبول و کلامه مسموع، و لو لم یکن فی العمل الصالح إلا إلحاق عامله بالصالحین و إطلاقه هذا الاسم علیه لکان کافیا، فإنه مطلب الأنبیاء علیهم السلام و هم أرفع طوائف عباد اللّه.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۹۸]

فَإِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجِیمِ (۹۸)

[ «فَإِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجِیمِ» الآیه]

إذا قرأت القرآن فاجتمع علیه فإنه قرآن، و إذا قرأته من کونه فرقانا فکن بحسب الآیه التی أنت فیها فی جمیع قراءتک‏ «فَإِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجِیمِ» فإن القرآن جمع، و الجمعیه تدعوه للحضور فهی معینه له، بخلاف الفرقان، فالقرآن یحضره و الفرقان یطرده، یقال یوم القیامه لصاحب القرآن: اقرأ و ارق، فإن منزلک عند آخر آیه تقرأ. فدرجات الجنه على هذا على عدد آی القرآن، و التعوذ باللّه من الشیطان الرجیم عند افتتاح قراءه القرآن فی الصلاه و فی غیرها فرض للأمر الإلهی الوارد فی هذه الآیه، فأمر اللّه القارئ للقرآن أن یتعوذ، و علمه المکلّف و هو اللّه تعالى عند قراءه القرآن کیف یستعیذ و بمن یستعیذ و ممن یستعیذ، فقال له‏ «فَإِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجِیمِ» فأعطاه الاسم الجامع، و ذکر له القرآن، و ما خص آیه من آیه، لذلک لم یخص اسما من اسم، بل أتى بالاسم اللّه، فالقارئ ینظر فی حقیقه ما یقرأ، و ینظر فیما ینبغی أن یستعاذمنه فی تلک الآیه، فیذکره فی استعاذته و ینظر فیما ینبغی أن یستعاذ به من أسماء اللّه، أی اسم کان، فیعیّنه بالذکر فی استعاذته، و للمصلی فی صلاته بعد أن یفرغ من التوجه و قبل أن یشرع فی القراءه أن یتعوذ و لیقل: أعوذ باللّه من الشیطان الرجیم، و هذا نص القرآن، و قد ورد فی السنه الصحیحه [أعوذ باللّه السمیع العلیم من الشیطان الرجیم‏] و لما کان قارئ القرآن جلیس اللّه من کون القرآن ذکرا، و الذاکر جلیس اللّه، ثم زاد أنه فی الصلاه فی حال مناجاه اللّه،

فهو أیضا فی حال قرب على قرب، کنور على نور، کان الأولى أن یستعیذ هنا باللّه، و تکون استعاذته من الشیطان لأنه البعید، یقال: بئر شطون إذا کانت بعیده القعر، و البعد یقابل القرب، فتکون استعاذته فی حال قربه مما یبعده عن تلک الحاله، فلم یکن أولى من اسم الشیطان، ثم نعته بالرجیم، و هو فعیل، فأما بمعنى المفعول فیکون معناه من الشیطان المرجوم، یعنی بالشهب، و هی الأنوار المحرقه، و الصلاه نور، و رجمه اللّه بالأنوار، فکانت الصلاه مما تعطی بعد الشیطان من العبد، و إن کان بمعنى الفاعل فهو لما یرجم به قلب العبد من الخواطر المذمومه و اللمات السیئه و الوسوسه، و لهذا کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم إذا قام یصلی من اللیل و کبر تکبیره الإحرام، قال: [اللّه أکبر کبیرا اللّه أکبر کبیرا اللّه أکبر کبیرا، و الحمد للّه کثیرا و الحمد للّه کثیرا و الحمد للّه کثیرا، و سبحان اللّه بکره و أصیلا و سبحان اللّه بکره و أصیلا و سبحان اللّه بکره و أصیلا، أعوذ باللّه من الشیطان الرجیم من نفخه و نفثه و همزه‏] قال ابن عباس: همزه ما یوسوسه فی الصلاه، و نفثه الشعر، و نفخه الذی یلقیه من الشبه فی الصلاه، یعنی السهو. و لهذا قال النبی صلّى اللّه علیه و سلم: إن سجود السهو ترغیم للشیطان، فوجب على المصلی أن یستعیذ باللّه من الشیطان الرجیم بخالص من قلبه، یطلب بذلک عصمه ربه، و لما لم یعرف المصلی بما یأتیه الشیطان من الخواطر السیئه فی صلاته و الوسوسه لم یتمکن أن یعین له ما یدفعها به، فجاء بالاسم اللّه الجامع لمعانی الأسماء، إذ کان فی قوه هذا الاسم حقیقه کل اسم دافع فی مقابله کل خاطر ینبغی أن یدفع.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۹۹ الى ۱۰۲]

إِنَّهُ لَیْسَ لَهُ سُلْطانٌ عَلَى الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَلى‏ رَبِّهِمْ یَتَوَکَّلُونَ (۹۹) إِنَّما سُلْطانُهُ عَلَى الَّذِینَ یَتَوَلَّوْنَهُ وَ الَّذِینَ هُمْ بِهِ مُشْرِکُونَ (۱۰۰) وَ إِذا بَدَّلْنا آیَهً مَکانَ آیَهٍ وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما یُنَزِّلُ قالُوا إِنَّما أَنْتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ (۱۰۱) قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّکَ بِالْحَقِّ لِیُثَبِّتَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ هُدىً وَ بُشْرى‏ لِلْمُسْلِمِینَ (۱۰۲)

روح القدس أی الطاهر عن تقیید البشر.

 

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۱۰۳ الى ۱۰۶]

وَ لَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ یَقُولُونَ إِنَّما یُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسانُ الَّذِی یُلْحِدُونَ إِلَیْهِ أَعْجَمِیٌّ وَ هذا لِسانٌ عَرَبِیٌّ مُبِینٌ (۱۰۳) إِنَّ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِآیاتِ اللَّهِ لا یَهْدِیهِمُ اللَّهُ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (۱۰۴) إِنَّما یَفْتَرِی الْکَذِبَ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ أُولئِکَ هُمُ الْکاذِبُونَ (۱۰۵) مَنْ کَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِیمانِهِ إِلاَّ مَنْ أُکْرِهَ وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمانِ وَ لکِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْکُفْرِ صَدْراً فَعَلَیْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ (۱۰۶)

«إِلَّا مَنْ أُکْرِهَ» أکره من الإکراه، و من حصول الکراهه فی نفس العامل لذلک العمل الخارج عن میزان الأدب المشروع‏ «وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمانِ» و طمأنینته فی هذه النازله إنما هو بما له من الکراهه، فإن اللّه حبب الإیمان للمؤمن و کره إلیه الفسوق و العصیان مع وقوعه منه، فغیر المکره إذا کفر أخذ بکفره، و أی شی‏ء فعل جوزی بفعله، بخلاف المجبور، فإن اللّه أجل و أعظم و أعدل من أن یعذب مکرها مقهورا، فإن شئت سترت دینک و نفسک، و تظهر لهم فیما هم بسبیله بظاهرک إن جبروک على ذلک فاضطررت إلیه، و اعتزل عنهم ما استطعت فی بیتک لإقامه دینک من حیث لا یعلمون، فقد کان بدء الإسلام على هذه الصوره من التکتم، و قد ثبت حکم المکره فی الشرع، و علم حدّ المکره الذی اتفق علیه و المکره الذی اختلف فیه، و ما بقی النظر إلا فی معرفه المجبور المکره و ما صفته، فإن بعض العلماء لم یصح عنده الجبر و الإکراه على الزنا فیؤاخذ به، فإن الآله لا تقوم إلا بسریان‏ الشهوه و حکمها فیه، و عندنا أنه مجبور فی مثل هذا، مکره على أن یرید الوقاع، و لا یظهر حکم إرادته إلا بالوقوع، و لا یکون الوقاع إلا بعد الانتشار و وجود الشهوه، و حینئذ یعصم نفسه من المکره له على ذلک المتوعد له بالقتل إن لم یفعل، فصح الإکراه فی مثل هذا بالباطن، بخلاف الکفر فإنه یقنع فیه بالظاهر و إن خالفه الباطن، فالزانی یشتهی و یکره تلک الشهوه، فإنه مؤمن، و لو لا أن الشهوه إراده بالتذاذ لقلنا إنه غیر مرید لما اشتهاه.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۱۰۷ الى ۱۱۱]

ذلِکَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّوا الْحَیاهَ الدُّنْیا عَلَى الْآخِرَهِ وَ أَنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ (۱۰۷) أُولئِکَ الَّذِینَ طَبَعَ اللَّهُ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ وَ سَمْعِهِمْ وَ أَبْصارِهِمْ وَ أُولئِکَ هُمُ الْغافِلُونَ (۱۰۸) لا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِی الْآخِرَهِ هُمُ الْخاسِرُونَ (۱۰۹) ثُمَّ إِنَّ رَبَّکَ لِلَّذِینَ هاجَرُوا مِنْ بَعْدِ ما فُتِنُوا ثُمَّ جاهَدُوا وَ صَبَرُوا إِنَّ رَبَّکَ مِنْ بَعْدِها لَغَفُورٌ رَحِیمٌ (۱۱۰) یَوْمَ تَأْتِی کُلُّ نَفْسٍ تُجادِلُ عَنْ نَفْسِها وَ تُوَفَّى کُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ (۱۱۱)

فکل نفس مطلوبه من الحق فی نفسها، لا تجزى نفس عن نفس شیئا، فإن اللّه ما کلف أحدا إلا بحاله و وسعه، ما کلف أحدا بحال أحد، و أقیم الکسب مقام العمل و العمل مقام الکسب، فجاء فی الآیه «وَ تُوَفَّى کُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ» أی ما کسبت، و فی آیه (ما کَسَبَتْ) فسمی العمل کسبا.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۱۱۲]

وَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْیَهً کانَتْ آمِنَهً مُطْمَئِنَّهً یَأْتِیها رِزْقُها رَغَداً مِنْ کُلِّ مَکانٍ فَکَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذاقَهَا اللَّهُ لِباسَ الْجُوعِ وَ الْخَوْفِ بِما کانُوا یَصْنَعُونَ (۱۱۲)

«یَأْتِیها رِزْقُها رَغَداً مِنْ کُلِّ مَکانٍ» و هذا غایه النعم من النعم‏ «فَکَفَرَتْ» یعنی‏ الجماعه التی أنعم علیها المنعم بهذه النعم‏ «بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذاقَهَا اللَّهُ لِباسَ الْجُوعِ» بإزاله الرزق‏ «وَ الْخَوْفِ» بإزاله الأمن‏ «بِما کانُوا یَصْنَعُونَ» من ستر النعم و جحدها و الأشر و البطر بها.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۱۱۳ الى ۱۱۴]

وَ لَقَدْ جاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْهُمْ فَکَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمُ الْعَذابُ وَ هُمْ ظالِمُونَ (۱۱۳) فَکُلُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ حَلالاً طَیِّباً وَ اشْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ إِیَّاهُ تَعْبُدُونَ (۱۱۴)

«فَکُلُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ حَلالًا طَیِّباً» طالب سبیل النجاه یتوجه علیه وجوبا تجنب الحرام، و الورع فی الشبهات المظنونه، و أما المحققه فواجب علیه تجنبها کالحرام على کل حال من الأحوال، فإنه ما أتی أحد إلا من بطنه، منه تقع الرغبه و قله الورع فی المکسب و تعدی حدود اللّه تعالى، فاللّه اللّه یا بنی التقلیل من الغذاء الطیب، فإن الجسم لا یطلب منک إلا سد جوعته بما کان، و النفس لا تطلب منک إلا الطعام الطیب الحسن الطعم و المنظر، و لا تبالی حراما کان ذلک أو حلالا، فإن کانت النفس المغذیه للجسم و الناظره فی صونه خاض فی الشبهات و تورط فی المحرمات، لأنها أماره بالسوء مطمئنه بالهوى، فهلکت و أهلکته فی الدارین، و إن کان العقل الشرعی المغذی له تقید و أخذ الشی‏ء من حلّه و وضعه فی حقه، و ترک الشهوه فی الطعام و إن کان حلالا رغبه فیما هو خیر منه‏ «وَ اشْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ» إذا کان وقتک النعمه و دخل وقتها بوجودها عندک دعیت إلى شکر المنعم.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۱۱۵]

إِنَّما حَرَّمَ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَهَ وَ الدَّمَ وَ لَحْمَ الْخِنْزِیرِ وَ ما أُهِلَّ لِغَیْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۱۱۵)

تغیر الأحوال یغیر الأحکام، فالشخص الواحد الذی لم یکن حاله الاضطرار أکل المیته علیه حرام، فإذا اضطر ذلک الشخص عینه فأکل المیته له حلال، فاختلف الحکم لاختلاف الحال و العین واحده، ثم قال تعالى فی ذم من قال عن اللّه ما لم یقل.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۱۱۶]

وَ لا تَقُولُوا لِما تَصِفُ أَلْسِنَتُکُمُ الْکَذِبَ هذا حَلالٌ وَ هذا حَرامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْکَذِبَ إِنَّ الَّذِینَ یَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْکَذِبَ لا یُفْلِحُونَ (۱۱۶)

 

[الذی یحرم بالعموم فی الخطاب المشروع على واحد یعم جمیع المکلفین‏]

الذی یحرم بالعموم فی الخطاب المشروع على واحد یعم جمیع المکلفین من غیر اختصاص، حتى لو قال بتحلیل ذلک فی حق شخص یتوجه علیه به لسان الذم فی الظاهر کان کافرا عند الجمیع، و کان کاذبا فی دعواه، و لا تصح المنکرات إلا بما لا یتطرق إلیه الاحتمال، و الحرام النص مأمور باجتنابه، لأنه ممنوع تناوله فی حق من منع منه لا فی عین الممنوع، فإن ذلک الممنوع بعینه قد أبیح لغیره لکون ذلک الغیر على صفه لیست فیمن منع منه، أباحته له تلک الصفه بإباحه الشارع، فلهذا قلنا: لا فی عین الممنوع، فإنه ما حرّم شی‏ء لعینه جمله واحده، و لهذا قال تعالى‏ (إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَیْهِ) فعلمنا أن الحکم بالمنع و غیره مبناه على حال المکلّف، و فی مواضع على اسم الممنوع، فإن تغیر الاسم لتغیر قام بالمحرم تغیر الحکم على المکلّف فی تناوله، إما بجهه الإباحه أو الوجوب، و کذلک إن تغیر حال المکلّف الذی خوطب بالمنع من ذلک الشی‏ء و اجتنابه لأجل تلک الحال فإنه یرتفع عنه هذا الحکم و لا بد، و إن کان الأمر على هذا الحد فما ثمّ عین محرمه لعینها.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۱۱۷ الى ۱۲۰]

مَتاعٌ قَلِیلٌ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (۱۱۷) وَ عَلَى الَّذِینَ هادُوا حَرَّمْنا ما قَصَصْنا عَلَیْکَ مِنْ قَبْلُ وَ ما ظَلَمْناهُمْ وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (۱۱۸) ثُمَّ إِنَّ رَبَّکَ لِلَّذِینَ عَمِلُوا السُّوءَ بِجَهالَهٍ ثُمَّ تابُوا مِنْ بَعْدِ ذلِکَ وَ أَصْلَحُوا إِنَّ رَبَّکَ مِنْ بَعْدِها لَغَفُورٌ رَحِیمٌ (۱۱۹) إِنَّ إِبْراهِیمَ کانَ أُمَّهً قانِتاً لِلَّهِ حَنِیفاً وَ لَمْ یَکُ مِنَ الْمُشْرِکِینَ (۱۲۰)

أخبر صلّى اللّه علیه و سلم أن العابد للّه بما یعطیه نظره إذا لم یکن على شرع من اللّه معیّن أنه یحشر أمه وحده بغیر إمام یتبعه، فجعله خیرا و ألحقه بالأخیار، کما قال تعالى فی إبراهیم علیه السلام‏ «إِنَّ إِبْراهِیمَ کانَ أُمَّهً» و ذلک قبل أن یوحی إلیه، و الأمه معلم الخیر «قانِتاً لِلَّهِ» أی مطیعا للّه فی السر و العلانیه، و لا تکون الطاعه إلا عند المراسم الإلهیه و الأوامر الموقوفه على الخطاب‏ «حَنِیفاً» مائلا فی جمیع أحواله من اللّه إلى اللّه عن مشاهده و عیان، و من نفسه إلى اللّه عن‏ أمر اللّه و إیثارا لجناب اللّه و من کل ما ینبغی أن یمال عنه عن أمر اللّه‏ «وَ لَمْ یَکُ مِنَ الْمُشْرِکِینَ» مطلق الشرک المعفو عنه و المذموم فیما نسب إلیه من قوله فی الکوکب هذا ربی، فإن من مقام إبراهیم علیه السلام أنه أوتی الحجه على قومه بتوحید اللّه.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۱۲۱]

شاکِراً لِأَنْعُمِهِ اجْتَباهُ وَ هَداهُ إِلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (۱۲۱)

«اجْتَباهُ» فهو مجتبى‏ «وَ هَداهُ» أی وفقه بما أبان له‏ «إِلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» و هو صراط الرب الذی ورد فی قول هود (إِنَّ رَبِّی عَلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ) و الشکر هو الثناء على اللّه بما یکون منه خاصه، لصفه هو علیها من حیث ما هو مشکور، و لا یصح الشکر إلا على النعم، فالشاکرون من العباد هم الذین یشکرون اللّه على مسمى النعمه خاصه.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۱۲۲]

وَ آتَیْناهُ فِی الدُّنْیا حَسَنَهً وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَهِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ (۱۲۲)

لما کان الصلاح من خصائص العبودیه، و ذکر تعالى عن أنبیائه أنهم من الصالحین، ذکر عن إبراهیم الخلیل‏ «وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَهِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ» من أجل الثلاثه الأمور التی صدرت منه فی الدنیا، و هی قوله عن زوجته ساره: إنها أخته، بتأویل، و قوله: إنی سقیم، اعتذارا، و قوله: بل فعله کبیرهم، إقامه حجه، فبهذه الثلاثه یعتذر یوم القیامه للناس إذا سألوه أن یسأل ربه فتح باب الشفاعه، فلهذا ذکر صلاحه فی الآخره إذ لم یؤاخذه بذلک.

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۱۲۳ الى ۱۲۵]

ثُمَّ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّهَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً وَ ما کانَ مِنَ الْمُشْرِکِینَ (۱۲۳) إِنَّما جُعِلَ السَّبْتُ عَلَى الَّذِینَ اخْتَلَفُوا فِیهِ وَ إِنَّ رَبَّکَ لَیَحْکُمُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَهِ فِیما کانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ (۱۲۴) ادْعُ إِلى‏ سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَهِ وَ الْمَوْعِظَهِ الْحَسَنَهِ وَ جادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِیلِهِ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ (۱۲۵)

 

[ «ادْعُ إِلى‏ سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَهِ وَ الْمَوْعِظَهِ الْحَسَنَهِ» الآیه]

الحکمه إنزال الأمر منزلته و لا یتعدى به مرتبته، و هی کلها أخلاق، و لا تکون إلا لمن جعل القرآن إمامه، فینظر إلى ما وصف الحق به نفسه، و فی أی حاله وصف نفسه بذلک الذی وصف نفسه، و مع من صرف ذلک الوصف الذی وصف به نفسه، فلیقم الداعی بهذا الوصف بتلک الحال مع ذلک الصنف، فأنزل اللّه المیزان، و بیّن المواطن و الأحوال، فلا تخرج شیئا عن مقتضى ما تطلبه الحکمه «وَ الْمَوْعِظَهِ الْحَسَنَهِ» فهی الموعظه التی تکون عند المذکّر بها عن شهود، فإن الإحسان أن تعبد اللّه کأنک تراه، فکیف بمن حقق أنه یراه؟ فإنه أعظم و أحسن، و لا تکون الموعظه بصفه قهر و لا منفره، فإن جادلوک قال تعالى:

«وَ جادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ» أمر رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم بالجدال الذی تطلبه الأسماء الإلهیه، و هو قوله‏ «بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ» کما ورد فی الإحسان أن تعبد اللّه کأنک تراه، فإذا جادل بالإحسان جادل کأنه یرى ربه، قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم لأبی هریره: [إذا خلوت بیهودی أو نصرانی أو مجوسی فلا یحل لک أن تفارقه حتى تدعوه إلى الإسلام، یا أبا هریره لا تجادل أحدا منهم فعسى، أن یأتیک بشی‏ء من التنزیل فتکذبه، أو تجی‏ء بشی‏ء فیکذبک، لا یکون من حدیثک إلا أن تدعوه إلى الإسلام‏] و هو قول اللّه تعالى‏ «وَ جادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ» الدعاء إلى الإسلام، هذه هی الصفه اللازمه التی ینبغی أن یکون الداعی إلى اللّه علیها، و لا ینبغی لمسلم ممن ینتمی إلى اللّه أن یجادل إلا فیما هو فیه محق عن کشف لا عن فکر و نظر، فإذا کان مشهودا له ما یجادل عنه، حینئذ یتعیّن علیه الجدال فیه بالتی هی أحسن إذا کان مأمورا بأمر إلهی، فإن لم یکن مأمورا فهو بالخیار، فإن تعین له نفع الغیر بذلک کان مندوبا إلیه، و إن یئس من قبول السامعین له فلیسکت و لا یجادل، فإن جادل فإنه ساع فی هلاک السامعین عند اللّه‏ «إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِیلِهِ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ» أی بالقابلین التوفیق، فإنهم على مزاج خاص أوجدهم علیه، فمن لا علم له بالحقائق یقول: إن العبد إذا صدق فیما یبلغه عن اللّه فی بیانه أثر ذلک فی نفوس السامعین، و لیس کما زعموا، فإنه لا أقرب إلى اللّه و من اللّه و لا أصدق فی التبلیغ عن اللّه و لا أحب فی القبول فیما جاء به من عند اللّه من الرسل صلوات اللّه علیهم و سلامه، و مع هذا فما عمّ القبول من السامعین، بل قال الرسول الصادق فی التبلیغ [فلم یزدهم دعائی إلا فرارا] فلما لم یعم مع تحققنا هذه الهمه، علمنا أن الهمه ما لها أثر جمله واحده فی المدعو، و الذی قبل من السامعین ما قبل من أثر همه الداعی- الذی هو المبلغ-

و إنما قبل من حیث ما وهبه اللّه فی خلقه من مزاج یقتضی له قبول هذا و أمثاله، و هذا المزاج الخاص لا یعلمه إلا اللّه الذی خلقهم علیه، و هو قوله تعالى: «وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ» فلا تقل بعد هذا إذا حضرت مجلس مذکر داع إلى اللّه فلم تجد أثرا لکلامه فیک أن هذا من عدم صدق المذکر، لا بل هو العیب منک من ذاتک، حیث ما فطرک اللّه فی ذلک الوقت على القبول، فإن المنصف ینظر فیما جاء به هذا الداعی المذکر، فإن کان حقا و لم یقبله فیعلم على القطع أن العیب من السامع لا من المذکر، فإذا حضر فی مجلس مذکر آخر و جاء بذلک الذکر عینه و أثر فیه، فیقول السامع بجهله: صدق هذا المذکر، فإن کلامه أثر فی قلبی، و العیب منک و أنت لا تدری، فلتعلم أن ذلک التأثیر لم یکن لقبولک الحق، فإنه حق فی المذکرین فی نفس الأمر، و إنما وقع التأثیر فیک فی هذا المجلس دون ذلک لنسبه بینک و بین هذا المذکر، أو بینک و بین الزمان، فأثر فیک هذا الذکر، و الأثر لم یکن للمذکر إذ قد کان الذکر و لا أثر له فیک، و إنما أثرت المناسبه التی بیّنتها لک، الزمانیه أو النسبه التی بینک و بین المذکر، و ربما أثر لاعتقادک فیه و لم یکن لک اعتقاد فی ذلک الآخر، فما أثر فیک سواک أو ما أشبه ذلک، و أقل فائده فی هذه المسأله سلامه المذکر من تهمتک إیاه بعدم الصدق فی تذکیره و رده و ردک الحق، فإن السلیم العقل یؤثر فیه الحق جاء على ید من جاء، و لو جاء على لسان مشرک باللّه، عدو للّه کاذب على اللّه ممقوت عند اللّه، لکن الذی جاء هو به حق، فیقبله العاقل من حیث ما هو حق لا من حیث المحل الذی ظهر به، و بهذا یتمیز طالب الحق من غیره.

 

[سوره النحل (۱۶): الآیات ۱۲۶ الى ۱۲۷]

وَ إِنْ عاقَبْتُمْ فَعاقِبُوا بِمِثْلِ ما عُوقِبْتُمْ بِهِ وَ لَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَیْرٌ لِلصَّابِرِینَ (۱۲۶) وَ اصْبِرْ وَ ما صَبْرُکَ إِلاَّ بِاللَّهِ وَ لا تَحْزَنْ عَلَیْهِمْ وَ لا تَکُ فِی ضَیْقٍ مِمَّا یَمْکُرُونَ (۱۲۷)

«وَ اصْبِرْ وَ ما صَبْرُکَ إِلَّا بِاللَّهِ» أی اعلم أن صبرک ما کان إلا باللّه، ما کان من ذاتک و لا من حولک و قوتک.

[سوره النحل (۱۶): آیه ۱۲۸]

إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِینَ اتَّقَوْا وَ الَّذِینَ هُمْ مُحْسِنُونَ (۱۲۸)

 

[الفرق بین الوارث المحمدی و باقی ورثه الأنبیاء علیهم السلام‏]

– الوجه الأول- من جمع الإحسان و التقوى کان اللّه معه، و من أحسن إلى نفسه بأداء الزکاه کان متقیا أذى شح نفسه فهو من المتقین، و من المحسنین من یعبد اللّه کأنه یراه و یشهده، و من شهوده للحق علمه بأنه ما کلفه التصرف إلا فیما هو للحق و تعود منفعته على العبد، منه و فضلا، مع الثناء الحسن له على ذلک، فإن عمل ما کلفه اللّه به لا یعود على اللّه من ذلک نفع، و إن لم یعمل لا یتضرر بذلک، و الکل یعود على العبد، فالزم الأحسن إلیک تکن محسنا إلى نفسک- الوجه الثانی- إن اللّه مع المحسنین کما هو مع المتقین، و الإحسان عیان و فی منزل کأنه عیان.

 

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۲، ص: ۵۱۴

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *