تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره النّمل

(۲۷) سوره النّمل مکیّه

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‏

[سوره النمل (۲۷): الآیات ۱ الى ۴]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

طس تِلْکَ آیاتُ الْقُرْآنِ وَ کِتابٍ مُبِینٍ (۱) هُدىً وَ بُشْرى‏ لِلْمُؤْمِنِینَ (۲) الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَ هُمْ بِالْآخِرَهِ هُمْ یُوقِنُونَ (۳) إِنَّ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَهِ زَیَّنَّا لَهُمْ أَعْمالَهُمْ فَهُمْ یَعْمَهُونَ (۴)

جاء الحق بنون الکنایه عن نفسه فی قوله: «زَیَّنَّا»، و نسب الحیره إلیهم بقوله‏ «یَعْمَهُونَ» أی یحارون بهذا التزیین لمن ینسبونه، فلا فاعل إلا اللّه، فهو تنبیه أن یعتقد ذلک، و أنه بقضائه و قدره، إذ کل شی‏ء بیده.

[سوره النمل (۲۷): الآیات ۵ الى ۸]

أُوْلئِکَ الَّذِینَ لَهُمْ سُوءُ الْعَذابِ وَ هُمْ فِی الْآخِرَهِ هُمُ الْأَخْسَرُونَ (۵) وَ إِنَّکَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِنْ لَدُنْ حَکِیمٍ عَلِیمٍ (۶) إِذْ قالَ مُوسى‏ لِأَهْلِهِ إِنِّی آنَسْتُ ناراً سَآتِیکُمْ مِنْها بِخَبَرٍ أَوْ آتِیکُمْ بِشِهابٍ قَبَسٍ لَعَلَّکُمْ تَصْطَلُونَ (۷) فَلَمَّا جاءَها نُودِیَ أَنْ بُورِکَ مَنْ فِی النَّارِ وَ مَنْ حَوْلَها وَ سُبْحانَ اللَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ (۸)

لما خرج موسى علیه السلام ساعیا لأهله، لما کانوا یحتاجون إلیه من النار، و شغل بطلبها الذی تقتضیه بشریته، نودی فی عین حاجته، لافتقاره إلیها، فتجلى اللّه له فی عین صوره حاجته‏ «فَلَمَّا جاءَها» أی جاء إلیها «نُودِیَ» ناداه منها «أَنْ بُورِکَ مَنْ فِی النَّارِ وَ مَنْ حَوْلَها» فبسعیه على عیاله، و استفراغه، ناداه الحق و کلمه فی عین حاجته و هی النار «وَ سُبْحانَ اللَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ»– نصیحه- اعلم أن جلّ الخیر فی السعی على الغیر، فمن أراد من اللّه قضاء مآربه، فلیقض حاجه صاحبه، و إن لم یستند فیها إلى جانبه، و لو ذهب غیر مذاهبه.

 

[سوره النمل (۲۷): آیه ۹]

یا مُوسى‏ إِنَّهُ أَنَا اللَّهُ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (۹)

[تجلى الحق لموسى علیه السلام فی عین حاجته‏]

فسبحان من علا فی نزوله، و نزل فی علوه، ثم لم یکن واحدا منهما، و لم یکن إلا هما، لا إله إلا هو العزیز الحکیم، فیعرف معرفه لا یشهد معروفها، فإنه سبحانه تجلى لموسى علیه السلام فی عین حاجته، فلم تکن نارا، فلا یرى الحق إلا فی الافتقار، و لا یتجلى إلا فی صور الاعتقادات و فی الحاجات، و قلنا فی ذلک من قصیده لنا:

کنار موسى یراها عین حاجته‏ و هی الإله و لکن لیس یدریه‏

[سوره النمل (۲۷): آیه ۱۰]

وَ أَلْقِ عَصاکَ فَلَمَّا رَآها تَهْتَزُّ کَأَنَّها جَانٌّ وَلَّى مُدْبِراً وَ لَمْ یُعَقِّبْ یا مُوسى‏ لا تَخَفْ إِنِّی لا یَخافُ لَدَیَّ الْمُرْسَلُونَ (۱۰)

[- إشاره- قلبت العصا ثعبانا]

– إشاره- قلبت العصا ثعبانا لأن جزاء سیئه سیئه مثلها، و هل جزاء الإحسان إلا الإحسان، فجاءهم بما یناسب ما کانوا علیه، و کذلک معجزه کل نبی هی ما یناسب قومه، و خاف موسى و هو فی حال التمکین، عقابا لقوله: إن معی ربی سیهدین، فلما قدم نفسه کان الخوف مصاحبا له.

[سوره النمل (۲۷): الآیات ۱۱ الى ۱۴]

إِلاَّ مَنْ ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْناً بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّی غَفُورٌ رَحِیمٌ (۱۱) وَ أَدْخِلْ یَدَکَ فِی جَیْبِکَ تَخْرُجْ بَیْضاءَ مِنْ غَیْرِ سُوءٍ فِی تِسْعِ آیاتٍ إِلى‏ فِرْعَوْنَ وَ قَوْمِهِ إِنَّهُمْ کانُوا قَوْماً فاسِقِینَ (۱۲) فَلَمَّا جاءَتْهُمْ آیاتُنا مُبْصِرَهً قالُوا هذا سِحْرٌ مُبِینٌ (۱۳) وَ جَحَدُوا بِها وَ اسْتَیْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَ عُلُوًّا فَانْظُرْ کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الْمُفْسِدِینَ (۱۴)

«وَ جَحَدُوا بِها» الجاحد هنا هو الکاذب، لأنه عالم بکذبه فی المواطن التی کلّف أن یصدق فیها، و الإقرار فی ذلک الأمر المطلوب منه المعلوم عنده‏ «وَ اسْتَیْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ» التیقن: هو استقرار العلم فی النفس، فلو لا ما علموا، ما تیقنوا أنها آیات، یعنی براهین‏ على صدق الرسل فیما أخبروا به عن اللّه، فمع الدلالات التی نصبها اللّه للمرسل إلیهم على صدق رسله و استیقنوها، حملهم سلطان الحسد الغالب علیهم، أن یجحدوا ما هم به عالمون موقنون بصدقهم، من حیث الدلاله، لا من حیث نور الإیمان المقذوف فی القلب،

فإنه لم یحصل عندهم من ذلک النور شی‏ء، فعلم أن الإیمان لا تعطیه إقامه الدلیل، بل هو نور إلهی یلقیه اللّه فی قلب من شاء من عباده، و قد یکون عقیب الدلیل، و قد لا یکون هناک دلیل أصلا، و هؤلاء عرفوا الحق، و جحدوا بما دلهم علیهم، فهؤلاء جاحدون معاندون، ثم ذکر تعالى العله فقال: «ظُلْماً» أی ظلموا بذلک أنفسهم‏ «وَ عُلُوًّا» على من أرسل إلیهم، فاندرج فی ذلک علوهم على اللّه فذم اللّه من طلب علوا فی الأرض، فإنه من رئاسه النفوس، فقال: «فَانْظُرْ کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الْمُفْسِدِینَ» و لما کان لا یلزم العالم بالحق الإقرار به فی الظاهر، و إنما یستلزمه التصدیق به فی الباطن، فهو مصدق به و إن کذّبه باللسان، فقد عمل بما علم، و هو التصدیق، لکن ما کل عمل یعطی عموم النجاه، بل یعطی من النجاه قدرا مخصوصا من عموم أو خصوص. و أی آیه کانت للعرب معجزه مثل القرآن؟

و قد قال تعالى فیه: (ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ).

 

[سوره النمل (۲۷): الآیات ۱۵ الى ۱۶]

وَ لَقَدْ آتَیْنا داوُدَ وَ سُلَیْمانَ عِلْماً وَ قالا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی فَضَّلَنا عَلى‏ کَثِیرٍ مِنْ عِبادِهِ الْمُؤْمِنِینَ (۱۵) وَ وَرِثَ سُلَیْمانُ داوُدَ وَ قالَ یا أَیُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنا مَنْطِقَ الطَّیْرِ وَ أُوتِینا مِنْ کُلِّ شَیْ‏ءٍ إِنَّ هذا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِینُ (۱۶)

النطق سار فی العالم کله، و لا یختص به الإنسان، کما جعلوه فصله المقوم له بأنه حیوان ناطق، فالکشف لا یقول بخصوص هذا الحدّ فی الإنسان، و إنما حد الإنسان بالصوره الإلهیه خاصه، و من لیس له هذا الحد فلیس بإنسان، و إنما هو حیوان یشبه فی الصوره ظاهر الإنسان، فاطلب لصاحب هذا الوصف حدا یخصه، کما طلبته لسائر الحیوان.

[سوره النمل (۲۷): الآیات ۱۷ الى ۱۹]

وَ حُشِرَ لِسُلَیْمانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ وَ الطَّیْرِ فَهُمْ یُوزَعُونَ (۱۷) حَتَّى إِذا أَتَوْا عَلى‏ وادِ النَّمْلِ قالَتْ نَمْلَهٌ یا أَیُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَساکِنَکُمْ لا یَحْطِمَنَّکُمْ سُلَیْمانُ وَ جُنُودُهُ وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ (۱۸) فَتَبَسَّمَ ضاحِکاً مِنْ قَوْلِها وَ قالَ رَبِّ أَوْزِعْنِی أَنْ أَشْکُرَ نِعْمَتَکَ الَّتِی أَنْعَمْتَ عَلَیَّ وَ عَلى‏ والِدَیَّ وَ أَنْ أَعْمَلَ صالِحاً تَرْضاهُ وَ أَدْخِلْنِی بِرَحْمَتِکَ فِی عِبادِکَ الصَّالِحِینَ (۱۹)

[لا ترهب على الضعیف‏]

الأنبیاء و إن کانوا صالحین فی نفس الأمر عند اللّه، فهم بین سائل فی الصلاح، مثل سلیمان علیه السلام، و مشهود له به من الحق بشرى من اللّه، مثل یحیى و عیسى و إبراهیم و محمد علیهم السلام، فإن الاسم الصالح من خصائص العبودیه- إشاره- «فَتَبَسَّمَ ضاحِکاً مِنْ قَوْلِها» الضعیف الذی لیس له قوه مقاومتک، لا ترهب علیه.

[سوره النمل (۲۷): الآیات ۲۰ الى ۲۱]

وَ تَفَقَّدَ الطَّیْرَ فَقالَ ما لِیَ لا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ کانَ مِنَ الْغائِبِینَ (۲۰) لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذاباً شَدِیداً أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَیَأْتِیَنِّی بِسُلْطانٍ مُبِینٍ (۲۱)

[- إشاره- لا تعمل إلا عن بینه من ربک‏]

– إشاره- لا تعمل إلا عن بینه من ربک کما فعل سلیمان، و قد کان الحق مع الهدهد، فلو عذبه قبل البینه لظلمه، فلا تعجل أبدا بصفات القهر منک حتى یتبین لک موطنها، و أما صفات الرحمه فأطلقها و لا تقیدها.

[سوره النمل (۲۷): الآیات ۲۲ الى ۲۳]

فَمَکَثَ غَیْرَ بَعِیدٍ فَقالَ أَحَطْتُ بِما لَمْ تُحِطْ بِهِ وَ جِئْتُکَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ یَقِینٍ (۲۲) إِنِّی وَجَدْتُ امْرَأَهً تَمْلِکُهُمْ وَ أُوتِیَتْ مِنْ کُلِّ شَیْ‏ءٍ وَ لَها عَرْشٌ عَظِیمٌ (۲۳)

المرأه هی بلقیس، قیل: هی متولده بین الجن و الإنس، فإن أمها من الإنس و أباها من الجن، و لو کان أبوها من الإنس و أمها من الجن لکانت ولادتها عندهم، و کانت تغلب علیها الروحانیه، و لهذا ظهرت بلقیس عندنا «وَ لَها عَرْشٌ عَظِیمٌ» فهو سریر ملکها و هو لها عظیم.

 

[سوره النمل (۲۷): آیه ۲۴]

وَجَدْتُها وَ قَوْمَها یَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِیلِ فَهُمْ لا یَهْتَدُونَ (۲۴)

فصدهم عن السبیل الذی هو قول اللّه و صراطه، و لما کان الخب‏ء النباتی تخرجه الشمس من الأرض بما أودع اللّه فیها من الحراره، و مساعده الماء بما أعطى اللّه فیه من الرطوبه، فجمع بین الحراره و منفعل البروده، حتى لا تستقل الشمس بالفعل، فظهرت الحیاه فی الحی العنصری، و کان الهدهد- دون الطیر- قد خصه اللّه بإدراک المیاه، کان یرى للماء السلطنه على بقیه العناصر تعظیما لنفسه، و حمایه لمقامه، حیث اختص بعلمه لیشهد له بالعلم بأشرف الأشیاء، حیث کان العرش المستوی علیه الرحمن على الماء، فکان الهدهد یحامی عن مقامه، و وجد قوما یعبدون الشمس، و هی على النقیض من طبع الماء، الذی جعل اللّه منه کل شی‏ء حی،

و علم أنه لو لا حراره الشمس ما خرج الخب‏ء، و أنها مساعده للماء، فأدرکته الغیره فی المنافر فوشى إلى سلیمان علیه السلام بعابدیها، و زاد للتغلیظ بقوله: «مِنْ دُونِ اللَّهِ» ینبه على موضع الغیره، و الشمس و إن أخرجت خب‏ء الأرض بحرارتها، فهی تخبأ الکواکب بإشراقها، و تظهر المحسوسات الأرضیه بشروقها، فلها حاله الخب‏ء و الإظهار، و بها حد اللیل و النهار، فزاحمت من یخرج الخب‏ء فی السموات و الأرض، و یعلم ما یخفون و ما یعلنون، فابتلى اللّه الماء فأصبح غورا، و ابتلى الشمس فأمست آفله، و فجر العیون فأظهر خب‏ء الماء، و فار التنور فأظهر خب‏ء الشمس، فأخرج الخب‏ء فی السموات و الأرض فقال الهدهد.

[سوره النمل (۲۷): آیه ۲۵]

أَلاَّ یَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِی یُخْرِجُ الْخَبْ‏ءَ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ یَعْلَمُ ما تُخْفُونَ وَ ما تُعْلِنُونَ (۲۵)

یقول إن الشمس التی یسجدون لها، و إن اعتقدوا أنها تعلم ما یعلنون، فالسجود لمن یعلم ما یخفون و ما یعلنون أولى، ثم إنهم یسجدون للشمس لکونها تخرج لهم بحرارتها ما خبأت الأرض من النبات، فقال اللّه لهم: ینبغی لکم أن تسجدوا للذی یخرج الخب‏ء فی‏ السموات، و هو إخراجه ما ظهر من الکواکب بعد أفولها و خبئها، ثم یظهرها طالعه من ذلک الخب‏ء و فی‏ «الْأَرْضِ» ما یخرجه من نباتها، فالشمس لیس لها ذلک، بل لظهورها یکون خب‏ء ما فی السموات من الکواکب، فاللّه أولى بأن یسجد له من سجودکم للشمس، فإن حکمها عند اللّه کحکم الکواکب فی الأفول و الطلوع، فطلوعها من الخب‏ء الذی یخرجه اللّه فی السماء، مثل سائر الکواکب.

[سوره النمل (۲۷): آیه ۲۶]

اللَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِیمِ (۲۶)

فوسع کل شی‏ء رحمه و علما، و استوى على العرش العظیم، إذ حکم على فلک الشمس بدورته، و على الماء باستقراره و جریته، فهما فی کل درجه فی خب‏ء و ظهور، فوحّده الظهور بظهوره، و وحّده الخب‏ء بسدل ستوره، فعلم سبحانه ما یخفون و ما یعلنون، فهو «اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِیمِ». و هذا هو التوحید الثانی و العشرون فی القرآن،

[توحید الخب‏ء]

و هو توحید الخب‏ء، و هو من توحید الهویه، و السجده مختلف فی موضعها، فقیل: عند قوله‏ «تُعْلِنُونَ» و قیل: عند قوله‏ «رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِیمِ» و هی سجده رجحان، فإن الدلیل هنا فی جناب اللّه أرجح منه فی الدلاله على ألوهه الشمس حین اتخذتموها إلها لما ذکرناه.

[سوره النمل (۲۷): آیه ۲۷]

قالَ سَنَنْظُرُ أَ صَدَقْتَ أَمْ کُنْتَ مِنَ الْکاذِبِینَ (۲۷)

فإن الأخبار تشهد للمؤمن بالإیمان و البهتان، و الدلیل خبر الهدهد فیما أخبر به سلیمان، فإن شهد له العیان، أو الضروره من الجنان، وقع الإیمان، و إن کذبه ألحقه بالبهتان، فالأخبار، محک و معیار، تشهد لها الآثار الصادقه، و الأنوار الشارقه.

[سوره النمل (۲۷): الآیات ۲۸ الى ۲۹]

اذْهَبْ بِکِتابِی هذا فَأَلْقِهْ إِلَیْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ ما ذا یَرْجِعُونَ (۲۸) قالَتْ یا أَیُّهَا الْمَلَأُ إِنِّی أُلْقِیَ إِلَیَّ کِتابٌ کَرِیمٌ (۲۹)

من حکمه بلقیس و علو علمها کونها لم تذکر من ألقى إلیها الکتاب، و ما عملت ذلک إلا لتعلم أصحابها أن لها اتصالا إلى أمور لا یعلمون طریقها، لأنه إذا جهل طریق الأخبار الواصل إلى الملک، خاف أهل الدوله على أنفسهم فی تصرفاتهم، فلا یتصرفون إلا فی أمر إذا وصل إلى سلطانهم عنهم یأمنون غائله ذلک التصرف، فلو تعین على ید من تصل الأخبار إلى ملکهم لصادقوه و أعظموا له الرشا حتى یفعلوا ما یریدون، و لا یصل ذلک إلى ملکهم، فکان قولها «أُلْقِیَ إِلَیَّ» و لم تسم من ألقاه سیاسه منها أورثت الحذر منها فی أهل مملکتها و خواص مدبریها، و بهذا استحقت التقدم علیهم‏ «کِتابٌ کَرِیمٌ» أی یکرم علیها.

[سوره النمل (۲۷): آیه ۳۰]

إِنَّهُ مِنْ سُلَیْمانَ وَ إِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ (۳۰)

[قدم سلیمان علیه السلام اسمه على قوله‏ «وَ إِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ»]

قدم سلیمان علیه السلام اسمه على قوله‏ «وَ إِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ» لأن ذلک أدب وقته و شرع وقته، بالنسبه إلى أهل ملته و زمانه، فکان ذلک اصطلاحهم فی ذلک الزمان، فلم تقتض الحکمه أن یخرج عن عاده أهل زمانه.

[سوره النمل (۲۷): الآیات ۳۱ الى ۴۰]

أَلاَّ تَعْلُوا عَلَیَّ وَ أْتُونِی مُسْلِمِینَ (۳۱) قالَتْ یا أَیُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِی فِی أَمْرِی ما کُنْتُ قاطِعَهً أَمْراً حَتَّى تَشْهَدُونِ (۳۲) قالُوا نَحْنُ أُولُوا قُوَّهٍ وَ أُولُوا بَأْسٍ شَدِیدٍ وَ الْأَمْرُ إِلَیْکِ فَانْظُرِی ما ذا تَأْمُرِینَ (۳۳) قالَتْ إِنَّ الْمُلُوکَ إِذا دَخَلُوا قَرْیَهً أَفْسَدُوها وَ جَعَلُوا أَعِزَّهَ أَهْلِها أَذِلَّهً وَ کَذلِکَ یَفْعَلُونَ (۳۴) وَ إِنِّی مُرْسِلَهٌ إِلَیْهِمْ بِهَدِیَّهٍ فَناظِرَهٌ بِمَ یَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ (۳۵)

فَلَمَّا جاءَ سُلَیْمانَ قالَ أَ تُمِدُّونَنِ بِمالٍ فَما آتانِیَ اللَّهُ خَیْرٌ مِمَّا آتاکُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِیَّتِکُمْ تَفْرَحُونَ (۳۶) ارْجِعْ إِلَیْهِمْ فَلَنَأْتِیَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لا قِبَلَ لَهُمْ بِها وَ لَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْها أَذِلَّهً وَ هُمْ صاغِرُونَ (۳۷) قالَ یا أَیُّهَا الْمَلَؤُا أَیُّکُمْ یَأْتِینِی بِعَرْشِها قَبْلَ أَنْ یَأْتُونِی مُسْلِمِینَ (۳۸) قالَ عِفْرِیتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آتِیکَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقامِکَ وَ إِنِّی عَلَیْهِ لَقَوِیٌّ أَمِینٌ (۳۹) قالَ الَّذِی عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْکِتابِ أَنَا آتِیکَ بِهِ قَبْلَ أَنْ یَرْتَدَّ إِلَیْکَ طَرْفُکَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قالَ هذا مِنْ فَضْلِ رَبِّی لِیَبْلُوَنِی أَ أَشْکُرُ أَمْ أَکْفُرُ وَ مَنْ شَکَرَ فَإِنَّما یَشْکُرُ لِنَفْسِهِ وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ رَبِّی غَنِیٌّ کَرِیمٌ (۴۰)

 

[ «قالَ الَّذِی عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْکِتابِ» و هو آصف بن برخیا]

«قالَ الَّذِی عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْکِتابِ» و هو آصف بن برخیا، و کان یعلم الاسم الأعظم، الذی یفعل بالخاصیه، و لو لا الکتاب ما علم ذلک، قال لسلیمان علیه السلام: «أَنَا آتِیکَ بِهِ قَبْلَ أَنْ یَرْتَدَّ إِلَیْکَ طَرْفُکَ» فظهر بهذا الأمر تعظیما لقدر سلیمان علیه السلام عند أهل بلقیس و سائر أصحابه و ما طوی عن سلیمان علیه السلام العلم بهذا الاسم، و إنما طوی عنه الإذن فی التصرف به، تنزیها لمقامه، فإنه رسول مصرف العین إلى من أرسل إلیه، فما ظهر آصف بالقوه على الإتیان بالعرش دون سلیمان علیه السلام إلا لیعلم الحق أن شرف سلیمان عظیم، إذ کان لمن هو حسنه من حسناته هذا القدر، فکان ذلک من آصف بن برخیا إعلام الغیر، بأن التلمیذ التابع، إذا کان أمره بهذه المثابه، فما ظنک بالشیخ؟

فیبقى قدر الشیخ مجهولا فی غایه التعظیم، فلو ظهر على سلیمان علیه السلام هذا الفعل، لتوهم أن هذا غایته، و ظهور هذا الفعل على ید صاحبه أتم فی حقه، إذ کان هذا التابع مصدقا به، و قائما فی خدمته بین یدیه تحت أمره و نهیه، فیزید المطلوب رغبه فی هذا الرسول، إذا رأى برکته قد عادت على تابعیه، فیرجو هذا الداخل أن یکون له بالدخول فی أمره ما کان لهذا التابع، و النفس مجبوله على الطمع، و حب الرئاسه و التقدم‏ «قَبْلَ أَنْ یَرْتَدَّ إِلَیْکَ طَرْفُکَ» فإنه معلوم بالقدر الزمانی، أن رجوع الطرف إلى الناظر به أسرع من قیام القائم من مجلسه، لأن حرکه البصر فی الإدراک إلى ما یدرکه أسرع من قیام حرکه الجسم فیما یتحرک منه، فإن الزمان الذی یتحرک فیه البصر عین الزمان الذی یتعلق بمبصره مع بعد المسافه بین الناظر و المنظور، فإن زمان فتح البصر زمان تعلقه بفلک الکواکب الثابته، و زمان رجوع طرفه إلیه هو عین زمان عدم إدراکه، و القیام من مقام الإنسان لیس کذلک، أی لیس له هذه السرعه.

  [سوره النمل (۲۷): الآیات ۴۱ الى ۴۲]

قالَ نَکِّرُوا لَها عَرْشَها نَنْظُرْ أَ تَهْتَدِی أَمْ تَکُونُ مِنَ الَّذِینَ لا یَهْتَدُونَ (۴۱) فَلَمَّا جاءَتْ قِیلَ أَ هکَذا عَرْشُکِ قالَتْ کَأَنَّهُ هُوَ وَ أُوتِینَا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِها وَ کُنَّا مُسْلِمِینَ (۴۲)

لما قامت لبلقیس شبهه بعد المسافه، و قیل لها «أَ هکَذا عَرْشُکِ؟ قالَتْ: کَأَنَّهُ هُوَ» و ما کان إلا هو، و لکن حجبها بعد المسافه، و حکم العاده، و جهلها بقدر سلیمان علیه السلام عند ربه، فهذا حجبها أن تقول: هو هو؛ فقالت: «کَأَنَّهُ هُوَ» و هو هو، فجهلها أدخل کاف التشبیه فما شبهته إلا بنفسه و عینه لا بغیره، و إنما شوش علیها بعد المسافه المعتاد، و لو شاهدت الاقتدار الإلهی لعلمت أنه هو، کما کان هو من غیر زیاده، فقولها: «کَأَنَّهُ هُوَ» حصل لها من وقوفها مع الحرکه المعهوده فی قطع المسافه البعیده، و علمت بعد ذلک أنه هو لا غیره، و هذا القول الذی صدر منها یدل عندی أنها لم تکن کما قیل متولده بین الإنس و الجان، إذ لو کانت کذلک لما بعد علیها مثل هذا، من حیث علمها بأبیها، و ما تجده من نفسها من القوه على ذلک، حیث کان أبوها من الجان على ما قیل. فهذا شهود حاصل، و عین مشهوده، و علم ما حصل، لأن متعلق العلم المطلوب هنا إنما هو نسبه هذا العرش المشهود إلیها کما هو فی نفس الأمر، و لم تعلم ذلک.

[سوره النمل (۲۷): آیه ۴۳]

وَ صَدَّها ما کانَتْ تَعْبُدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنَّها کانَتْ مِنْ قَوْمٍ کافِرِینَ (۴۳)

فلو شاهدت الاقتدار الإلهی لعلمت أنه هو.

[سوره النمل (۲۷): آیه ۴۴]

قِیلَ لَهَا ادْخُلِی الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّهً وَ کَشَفَتْ عَنْ ساقَیْها قالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوارِیرَ قالَتْ رَبِّ إِنِّی ظَلَمْتُ نَفْسِی وَ أَسْلَمْتُ مَعَ سُلَیْمانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ (۴۴)

«قِیلَ لَهَا ادْخُلِی الصَّرْحَ» و کان الصرح أملس لا أمت فیه‏ «فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّهً» أی ماء «وَ کَشَفَتْ عَنْ ساقَیْها» حتى لا یصیب الماء ثوبها «قالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوارِیرَ» من زجاج‏ «قالَتْ رَبِّ إِنِّی ظَلَمْتُ نَفْسِی وَ أَسْلَمْتُ مَعَ سُلَیْمانَ» أی إسلام سلیمان‏ «لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ» فما انقادت لسلیمان، و إنما انقادت للّه رب العالمین، و سلیمان من العالمین،فکان إسلام بلقیس إسلام سلیمان إذ قالت‏ «مَعَ سُلَیْمانَ» فما یمر بشی‏ء من العقائد إلا مرت به معتقده ذلک‏

[- إشاره- لما قالت بلقیس فی عرشها «کَأَنَّهُ هُوَ»]

– إشاره- لما قالت بلقیس فی عرشها «کَأَنَّهُ هُوَ» عثور على علمها بتجدید الخلق فی کل زمان فأتت بکاف التشبیه، و أراها صرح القواریر کأنه لجه، و ما کان لجه، کما أن العرش المرئی لیس عین العرش من حیث الصوره لقول سلیمان علیه السلام‏ «نَکِّرُوا لَها عَرْشَها»، و الجوهر واحد، و هذا سار فی العالم کله أی تجدید الخلق مع الأنفاس‏

[- إشاره- «وَ کَشَفَتْ عَنْ ساقَیْها»]

– إشاره- «وَ کَشَفَتْ عَنْ ساقَیْها» أی بینت أمرها، و منه کشف عن ساق الأمر.

[سوره النمل (۲۷): الآیات ۴۵ الى ۵۰]

وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا إِلى‏ ثَمُودَ أَخاهُمْ صالِحاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ فَإِذا هُمْ فَرِیقانِ یَخْتَصِمُونَ (۴۵) قالَ یا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّیِّئَهِ قَبْلَ الْحَسَنَهِ لَوْ لا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ (۴۶) قالُوا اطَّیَّرْنا بِکَ وَ بِمَنْ مَعَکَ قالَ طائِرُکُمْ عِنْدَ اللَّهِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ (۴۷) وَ کانَ فِی الْمَدِینَهِ تِسْعَهُ رَهْطٍ یُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ وَ لا یُصْلِحُونَ (۴۸) قالُوا تَقاسَمُوا بِاللَّهِ لَنُبَیِّتَنَّهُ وَ أَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِیِّهِ ما شَهِدْنا مَهْلِکَ أَهْلِهِ وَ إِنَّا لَصادِقُونَ (۴۹)

وَ مَکَرُوا مَکْراً وَ مَکَرْنا مَکْراً وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ (۵۰)

«وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ» أن عین ما اعتقدوه أنه مکرهم هو مکری بهم، و وجود المکر الإلهی بالماکرین من حیث لا یشعرون لا یکون إلا فی الدنیا، فإنهم فی الآخره یعرفون أن اللّه مکر بهم فی الدنیا، بما بسط لهم فیها مما کان فیه هلاکهم، فهنا فی الدنیا وقع المکر بهم، حیث وقع المکر منهم، بل فی بعض الوقائع أو أکثرها بل کلها أن عین مکرهم هو مکر اللّه بهم و هم لا یشعرون.

و اعلم أن کل ممکور به إنما یمکر اللّه به من حیث لا یشعر، و قد یشعر بذلک المکر غیر الممکور به، فإنه تعالى قال: «وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ» فمضمر «هُمْ» هو المضمر فی مکروا، فکان مکر اللّه بهؤلاء هو عین مکرهم الذی اتصفوا به، و هم لا یشعرون، و هذا المکر الإلهی إذا شعر به الممکور به زال کونه مکرا، إلا فی حال واحد، و ذلک إذا شعر بمکر اللّه فی أمر أقامه فیه، و أقام علیه، و إقامته علیه بعد العلم أنه من مکر اللّه مکر من اللّه، و لم یزل اسم المکر عن الذی أقام على الأمر الذی کان لا یشعر به أنه مکر من اللّه فی إقامته على ذلک الأمر فی حقه، ثم قد یمکر بهم بأمر زائد على مکرهم، فإنه أرسله سبحانه نکره فقال: «وَ مَکَرْنا مَکْراً» فدخل فیه عین مکرهم، و مکر آخر زائد على مکرهم، و من المکر الإلهی ما یقصد به ضرر العبد، و منه ما لا یقصد به ضرر العبد،

و إنما یکون لحکمه أخرى، یکون فیها سعاده العبد، فإنه لو لا المکر الخفی لما صح تکلیف، و لا طلب جزاء، فإنه من مکر اللّه المحمود فی الممکور به، تکلیف اللّه إیاه الأعمال و السمع و الطاعه له فیما کلف به، و الأمر یعطی فی نفسه أن الأعمال خلق للّه فی العبد، و أن اللّه لا یکلف نفسه، و لیس العامل إلا هو و هذا قد شعر به بعض الناس، و أقاموا على العمل و ثابروا علیه، أعنی عمل الخیرات‏

[- نصیحه- من اعتمد على غیر الحق، جعل نصرته فیه مکرا من حیث لا یشعر]

– نصیحه- من اعتمد على غیر الحق، جعل نصرته فیه مکرا من حیث لا یشعر.

 

[سوره النمل (۲۷): الآیات ۵۱ الى ۵۹]

فَانْظُرْ کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ مَکْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْناهُمْ وَ قَوْمَهُمْ أَجْمَعِینَ (۵۱) فَتِلْکَ بُیُوتُهُمْ خاوِیَهً بِما ظَلَمُوا إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ (۵۲) وَ أَنْجَیْنَا الَّذِینَ آمَنُوا وَ کانُوا یَتَّقُونَ (۵۳) وَ لُوطاً إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ أَ تَأْتُونَ الْفاحِشَهَ وَ أَنْتُمْ تُبْصِرُونَ (۵۴) أَ إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ شَهْوَهً مِنْ دُونِ النِّساءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ (۵۵)

فَما کانَ جَوابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَنْ قالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِنْ قَرْیَتِکُمْ إِنَّهُمْ أُناسٌ یَتَطَهَّرُونَ (۵۶) فَأَنْجَیْناهُ وَ أَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ قَدَّرْناها مِنَ الْغابِرِینَ (۵۷) وَ أَمْطَرْنا عَلَیْهِمْ مَطَراً فَساءَ مَطَرُ الْمُنْذَرِینَ (۵۸) قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَ سَلامٌ عَلى‏ عِبادِهِ الَّذِینَ اصْطَفى‏ آللَّهُ خَیْرٌ أَمَّا یُشْرِکُونَ (۵۹)

«قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ» اعلم أن الحمد و المحامد هی عواقب الثناء، و لهذا یکون آخرا فی‏ الأمور، کما ورد أن آخر دعواهم‏ (أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ) و قوله صلّى اللّه علیه و سلم فی الحمد: إنّها تملأ المیزان، أی هی آخر ما یجعل فی المیزان، و ذلک لأن التحمید یأتی عقیب الأمور، ففی السراء یقال: الحمد للّه المنعم المفضل، و فی الضراء یقال: الحمد للّه على کل حال؛ و الحمد هو الثناء على اللّه، و هو على قسمین، ثناء علیه بما هو له، کالتسبیح و التکبیر و التهلیل، و ثناء علیه بما یکون منه، و هو الشکر على ما أسبغ من الآلاء و النعم، و له العواقب فإن مرجع الحمد لیس إلا إلى اللّه، فإنه المثنی على العبد و المثنى علیه، و هو قوله صلّى اللّه علیه و سلم:

[أنت کما أثنیت على نفسک‏] و هو الذی أثنى به العبد علیه، فرد الثناء له من کونه مثنیا اسم فاعل، و من کونه مثنیا علیه اسم مفعول، فعاقبه الحمد فی الأمرین له تعالى. و تقسیم آخر، و هو أن الحمد یرد من اللّه مطلقا و مقیدا فی اللفظ، و إن کان مقیدا بالحال، فإنه لا یصح فی الوجود إطلاق فیه، لأنه لا بد من باعث على الحمد، و ذلک الباعث هو الذی قیده و إن لم یتقید لفظا،

[ «قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ»]

کأمره فی قوله تعالى: «قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ» فلم یقید، و أما المقید فلا بد أن یکون مقیدا بصفه فعل، کقوله (الحمد للّه الذی خلق السموات و الأرض) و کقوله‏ (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی أَنْزَلَ عَلى‏ عَبْدِهِ الْکِتابَ) (و الحمد للّه فاطر السماوات) و قد یکون مقیدا بصفه تنزیه، کقوله‏ (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی لَمْ یَتَّخِذْ وَلَداً). و اعلم أن الحمد لما کان یعطی المزید للحامد، علمنا أن الحمد بکل وجه شکر، کذلک ما أعطى المزید من الأذکار فهو شکر، فهو حمد کله، لأنه ثناء على اللّه، و لا نحمده إلا بما أعلمنا أن نحمده به، فحمده مبناه على التوقیف، و قد خالفنا فی ذلک جماعه من علماء الرسوم، لا من العلماء الإلهیین، فإن التلفظ بالحمد على جهه القربه لا یصح إلا من جهه الشرع،

فلا یتمکن أن یقال على جهه القربه و إن عقل أنه خیر إلا حتى یقول الحق اذکرونی، فإما أن یطلق بکل ذکر ینسب إلیه الحسن فی العرف، و هو من مکارم الأخلاق، و إما أن یقیده فیعین ذکرا خاصا فالثناء على اللّه بما هو فاعل ثناء عرفی یثنی به المخلوق على الخالق، ما لم ینه عنه إذا کان ذلک الثناء مما یعظم فی العالم، فقد یکون من حیث ما هو فاعل و لیس بعظیم فی العالم، فإذا ذکر بما هذا مثله نکر، و مثاله أن یقول: الحمد للّه خالق کل شی‏ء، فیدخل فیه کل مخلوق معظّم و محقّر، و مثال المعظم فی العرف أن تقول: الحمد للّه الذی خلق السموات، و مثل ذلک، و لا ینبغی أن یعین فی الثناء خلق المحقر عرفا، و المستقذر طبعا، و إن دخل فی عموم کل‏ شی‏ء، و لکن إذا عین لا یقتضیه الأدب بل ینسب معیّنه إلى سوء الأدب، أو فساد العقیده، مع صحه ذلک، و الکل منه و نعمته، و لو لا حقاره ذلک بالعرف لم نقل به،

فإنی ما أرى شیئا لیس عندی بعظیم، لأنی انظر بعین اعتناء اللّه به حیث أبرزه فی الوجود، فأعطاه الخیر، فلیس عندنا أمر محتقر، فالکل نعمته ظاهره و باطنه، فظاهره ما شوهد منها، و باطنه ما علم و لم یشهد، و ظاهره التعظیم عرفا، و باطنه التعظیم عند أهل اللّه و أهل النظر المستقیم مما لیس بعظیم فی الظاهر «وَ سَلامٌ عَلى‏ عِبادِهِ الَّذِینَ اصْطَفى‏» الاصطفاء لا یکون إلا بعد الخلق، فإنه ما کل خلق مصطفى، کما أنه ما کل مصطفى نبی، و کل نبی مصطفى، و المصطفون بمنزله الصفی من المغنم، و هم نصیب الحق من الخلق.

 

[سوره النمل (۲۷): الآیات ۶۰ الى ۶۲]

أَمَّنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ أَنْزَلَ لَکُمْ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَنْبَتْنا بِهِ حَدائِقَ ذاتَ بَهْجَهٍ ما کانَ لَکُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَها أَ إِلهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ یَعْدِلُونَ (۶۰) أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَراراً وَ جَعَلَ خِلالَها أَنْهاراً وَ جَعَلَ لَها رَواسِیَ وَ جَعَلَ بَیْنَ الْبَحْرَیْنِ حاجِزاً أَ إِلهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ (۶۱) أَمَّنْ یُجِیبُ الْمُضْطَرَّ إِذا دَعاهُ وَ یَکْشِفُ السُّوءَ وَ یَجْعَلُکُمْ خُلَفاءَ الْأَرْضِ أَ إِلهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِیلاً ما تَذَکَّرُونَ (۶۲)

إن المضطر هو الذی دعا ربه عن ظهر فقر إلیه، و ما منع الناس الإجابه من اللّه فی دعائهم إیاه إلا کونهم یدعونه عن ظهر غنى، لالتفاتهم إلى الأسباب و هم لا یشعرون، و ینتجه عدم الإخلاص. و المضطر المضمون له الإجابه مخلص مخلص، ما عنده التفات إلى غیر من توجه إلیه، فمن دعا عقیب عبودیه الاضطرار فقمن أن یستجاب له، فإن اللّه تعالى قد ضمن الإجابه لمن اضطر فی سؤاله- تحقیق- کل مخلوق الاضطرار یصحبه دائما لأنه حقیقته، و مع اضطراره فقد کلّف، فالذی ینبغی له أن یقف عند ما کلّف،

فإن الاضطرار المطلق لا یرتفع عنه، و إنما یرتفع عنه اضطرار خاص إلى کذا، فجمیع حرکات الکون من جهه الحقیقه اضطراریه مجبور فیها، و إن کان الاختیار فی الکون موجودا نعرفه، و لکن ثمّ علم آخر علمنا به أن المختار مجبور فی اختیاره، بل تعطی الحقائق أن لا مختار، لأنا رأیناالاختیار من المختار اضطراریا، أی لا بد أن یکون مختارا، فالاضطرار أصل ثابت لا یندفع یصحب الاختیار، و لا یحکم على الاضطرار الاختیار، فالوجود کله فی الجبر الذاتی، لا أنه مجبور بإجبار من غیر، فإن المجبر للمجبور- الذی لو لا جبره لکان مختارا- مجبور فی اختیاره لهذا المجبور.

[سوره النمل (۲۷): آیه ۶۳]

أَمَّنْ یَهْدِیکُمْ فِی ظُلُماتِ الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ وَ مَنْ یُرْسِلُ الرِّیاحَ بُشْراً بَیْنَ یَدَیْ رَحْمَتِهِ أَ إِلهٌ مَعَ اللَّهِ تَعالَى اللَّهُ عَمَّا یُشْرِکُونَ (۶۳)

[- من باب الإشاره- «أَمَّنْ یَهْدِیکُمْ فِی ظُلُماتِ الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ»]

– من باب الإشاره- «أَمَّنْ یَهْدِیکُمْ فِی ظُلُماتِ الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ» الظلمات: هی الأکوان، و البر هو الظاهر منها، و البحر هو الباطن منها، إشاره إلى المحسوس و المعلوم.

[سوره النمل (۲۷): الآیات ۶۴ الى ۷۷]

أَمَّنْ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ وَ مَنْ یَرْزُقُکُمْ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ أَ إِلهٌ مَعَ اللَّهِ قُلْ هاتُوا بُرْهانَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (۶۴) قُلْ لا یَعْلَمُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ الْغَیْبَ إِلاَّ اللَّهُ وَ ما یَشْعُرُونَ أَیَّانَ یُبْعَثُونَ (۶۵) بَلِ ادَّارَکَ عِلْمُهُمْ فِی الْآخِرَهِ بَلْ هُمْ فِی شَکٍّ مِنْها بَلْ هُمْ مِنْها عَمُونَ (۶۶) وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَ إِذا کُنَّا تُراباً وَ آباؤُنا أَ إِنَّا لَمُخْرَجُونَ (۶۷) لَقَدْ وُعِدْنا هذا نَحْنُ وَ آباؤُنا مِنْ قَبْلُ إِنْ هذا إِلاَّ أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ (۶۸)

قُلْ سِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَانْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الْمُجْرِمِینَ (۶۹) وَ لا تَحْزَنْ عَلَیْهِمْ وَ لا تَکُنْ فِی ضَیْقٍ مِمَّا یَمْکُرُونَ (۷۰) وَ یَقُولُونَ مَتى‏ هذَا الْوَعْدُ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (۷۱) قُلْ عَسى‏ أَنْ یَکُونَ رَدِفَ لَکُمْ بَعْضُ الَّذِی تَسْتَعْجِلُونَ (۷۲) وَ إِنَّ رَبَّکَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَ لَکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لا یَشْکُرُونَ (۷۳)

وَ إِنَّ رَبَّکَ لَیَعْلَمُ ما تُکِنُّ صُدُورُهُمْ وَ ما یُعْلِنُونَ (۷۴) وَ ما مِنْ غائِبَهٍ فِی السَّماءِ وَ الْأَرْضِ إِلاَّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (۷۵) إِنَّ هذَا الْقُرْآنَ یَقُصُّ عَلى‏ بَنِی إِسْرائِیلَ أَکْثَرَ الَّذِی هُمْ فِیهِ یَخْتَلِفُونَ (۷۶) وَ إِنَّهُ لَهُدىً وَ رَحْمَهٌ لِلْمُؤْمِنِینَ (۷۷)

کون القرآن هدى من کلّ آیه محکمه، و کل نص ورد فی القرآن مما لا یدخله الاحتمال، و لا یفهم منه إلا الظاهر بأول وهله، مثل قوله: (وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ) و قوله‏ (وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاهٌ) و قوله‏ (فَمَنْ عَفا وَ أَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ) و أمثال هذه الآیات مما لا یحصى کثره «وَ رَحْمَهٌ لِلْمُؤْمِنِینَ»* أما کونه رحمه فلما فیه مما أوجبه الحق على نفسه من الوعد لعباده بالخیر و البشرى، مثل قوله: (لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَهِ اللَّهِ) و قوله‏ (کَتَبَ رَبُّکُمْ عَلى‏ نَفْسِهِ الرَّحْمَهَ) و کل آیه رجاء.

[سوره النمل (۲۷): الآیات ۷۸ الى ۸۲]

إِنَّ رَبَّکَ یَقْضِی بَیْنَهُمْ بِحُکْمِهِ وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْعَلِیمُ (۷۸) فَتَوَکَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّکَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِینِ (۷۹) إِنَّکَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتى‏ وَ لا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعاءَ إِذا وَلَّوْا مُدْبِرِینَ (۸۰) وَ ما أَنْتَ بِهادِی الْعُمْیِ عَنْ ضَلالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلاَّ مَنْ یُؤْمِنُ بِآیاتِنا فَهُمْ مُسْلِمُونَ (۸۱) وَ إِذا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَیْهِمْ أَخْرَجْنا لَهُمْ دَابَّهً مِنَ الْأَرْضِ تُکَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ کانُوا بِآیاتِنا لا یُوقِنُونَ (۸۲)

  [دابه الارض التى تخرج فى آخر الزمان‏]

«وَ إِذا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَیْهِمْ أَخْرَجْنا لَهُمْ دَابَّهً مِنَ الْأَرْضِ تُکَلِّمُهُمْ» فأخبر تعالى أن هذه الدابه تکلمنا، و ذلک أنها إذا خرجت من أجیاد، و هی دابه أهلب کثیره الشعر، لا یعرف قبلها من دبرها، یقال لها الجساسه، فتنفخ فتسم بنفخها وجوه الناس شرقا و غربا، جنوبا و شمالا، برا و بحرا، فیرتقم فی جبین کل شخص ما هو علیه فی علم اللّه من إیمان و کفر، فیقول من سمته مؤمنا لمن سمته کافرا، یا کافر أعطنی کذا و کذا، و ما یرید أن یقول له،فلا یغضب لذلک الاسم، لأنه یعلم أنه مکتوب فی جبینه کتابه لا یمکنه إزالتها،

فیقول الکافر للمؤمن: نعم أو لا فی قضاء ما طلب منه، بحسب ما یقع، فکلامها المنسوب إلیها ما هو فی العموم سوى ما و سمت به الوجوه بنفختها، و إن کان لها کلام مع من یشاهدها أو یجالسها من أی أهل لسان کان، فهی تکلمه بلسانه من عرب أو عجم، على اختلاف اصطلاحاتهم، یعلم ذلک کله، و قد جاء حدیثها فی الخبر الصحیح الذی ذکره مسلم فی حدیث الدجال، حین دلت تمیما الداری علیه،

و قالت له: إنه إلى حدیثک بالأشواق، و هی الآن فی جزیره فی البحر الذی یلی جهه الشمال، و هی الجزیره التی فیها الدجال، ثم أخبر تعالى أن طائفه من العباد لا توقن بذلک و تخرجه بالتأویل عن ظاهره فقال: «أَنَّ النَّاسَ کانُوا بِآیاتِنا لا یُوقِنُونَ» أی لا یستقر الإیمان بالآیات التی هذه الآیات منها فی قلوبهم، بل یقبلون ذلک إیمانا، و طائفه منهم تتأول ذلک على غیر الوجه الذی قصد له.

[سوره النمل (۲۷): الآیات ۸۳ الى ۸۸]

وَ یَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ فَوْجاً مِمَّنْ یُکَذِّبُ بِآیاتِنا فَهُمْ یُوزَعُونَ (۸۳) حَتَّى إِذا جاؤُ قالَ أَ کَذَّبْتُمْ بِآیاتِی وَ لَمْ تُحِیطُوا بِها عِلْماً أَمَّا ذا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (۸۴) وَ وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَیْهِمْ بِما ظَلَمُوا فَهُمْ لا یَنْطِقُونَ (۸۵) أَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا اللَّیْلَ لِیَسْکُنُوا فِیهِ وَ النَّهارَ مُبْصِراً إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (۸۶) وَ یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ إِلاَّ مَنْ شاءَ اللَّهُ وَ کُلٌّ أَتَوْهُ داخِرِینَ (۸۷)

وَ تَرَى الْجِبالَ تَحْسَبُها جامِدَهً وَ هِیَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِی أَتْقَنَ کُلَّ شَیْ‏ءٍ إِنَّهُ خَبِیرٌ بِما تَفْعَلُونَ (۸۸)

فکل شی‏ء محکم، لأنه صنعه حکیم، و من هنا نظر من نظر إلى جمال الکمال، و هو جمال الحکمه، فإن العالم خلقه اللّه فی غایه الإحکام و الإتقان‏

[- إشاره- من خصائص المحمدیین‏]

– إشاره- من خصائص المحمدیین من أهل اللّه، أهل الأدب، جلساء الحق على بساط الهیبه، مع الأنس الدائم،الاعتدال و الثبات و السکون، غیر أن لهم سرعه الحرکات فی الباطن فی کل نفس‏ «وَ تَرَى الْجِبالَ تَحْسَبُها جامِدَهً وَ هِیَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحابِ».

[سوره النمل (۲۷): الآیات ۸۹ الى ۹۱]

مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَهِ فَلَهُ خَیْرٌ مِنْها وَ هُمْ مِنْ فَزَعٍ یَوْمَئِذٍ آمِنُونَ (۸۹) وَ مَنْ جاءَ بِالسَّیِّئَهِ فَکُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِی النَّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلاَّ ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (۹۰) إِنَّما أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هذِهِ الْبَلْدَهِ الَّذِی حَرَّمَها وَ لَهُ کُلُّ شَیْ‏ءٍ وَ أُمِرْتُ أَنْ أَکُونَ مِنَ الْمُسْلِمِینَ (۹۱)

قال صلّى اللّه علیه و سلم: [إن هذا البلد حرمه اللّه یوم خلق السموات و الأرض فهو حرام بحرمه اللّه إلى یوم القیامه] و خرج مسلم عن أبی هریره أن خزاعه قتلوا رجلا من بنی لیث عام فتح مکه بقتیل منهم فقتلوه، فأخبر بذلک رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فرکب راحلته، فخطب فقال: [إن اللّه حبس عن مکه الفیل، و سلط علیها رسوله و المؤمنین، ألا و إنها لا تحل لأحد قبلی، و لن تحل لأحد بعدی، ألا و إنها أحلت لی ساعه من نهار، ألا و إنها ساعتی هذه، و هی حرام، لا یخبط شوکها، و لا یعضد شجرها، و لا یلقط ساقطتها، إلا لمنشد، و من قتل له قتیل فهو بخیر النظرین، إما أن یعطى یعنی الدیه، و إما أن یقاد أهل الفتیل‏]- الحدیث- فمکّه حمى اللّه و حرمه، و لا موجود أعظم من اللّه، فلا حمى و لا حرم أعظم من حرم اللّه و لا حماه فی الأماکن، فإن مکه حرمها اللّه و لم یحرمها الناس.

 

[سوره النمل (۲۷): آیه ۹۲]

وَ أَنْ أَتْلُوَا الْقُرْآنَ فَمَنِ اهْتَدى‏ فَإِنَّما یَهْتَدِی لِنَفْسِهِ وَ مَنْ ضَلَّ فَقُلْ إِنَّما أَنَا مِنَ الْمُنْذِرِینَ (۹۲)

اعلم أن التالی إنما سمی تالیا لتتابع الکلام بعضه بعضا، و تتابعه یقضی علیه بحرف الغایه، و هما من و إلى، فینزل من کذا إلى کذا، و لما کان القلب من العالم الأعلى قال تعالى فیه‏ (نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِینُ عَلى‏ قَلْبِکَ) و کان اللسان من العالم الأنزل، و الحرف من عالم اللسان،ففصل اللسان الآیات و تلا بعضها بعضا، فیسمى الإنسان تالیا من حیث لسانه، فإنه المفصل لما أنزل مجملا.

[سوره النمل (۲۷): آیه ۹۳]

وَ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَیُرِیکُمْ آیاتِهِ فَتَعْرِفُونَها وَ ما رَبُّکَ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (۹۳)

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۳، ص: ۲۹۴

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *