تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره النّساء آیه۱-۸۵

(۴) سوره النّساء مدنیّه

[فى: خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَهٍ]

«یا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَهٍ وَ خَلَقَ مِنْها زَوْجَها» یعنی نفس آدم، یخاطب ما تفرع منه، و هو قوله صلّى اللّه علیه و سلم: [إن ربکم واحد و إن أباکم واحد] یرید بالأب آدم صلّى اللّه علیه و سلم فإنه لما ظهر جسم آدم، و لم تکن فیه شهوه نکاح، و کان قد سبق فی علم الحق إیجاد التوالد و التناسل، و النکاح فی هذه الدار، إنما هو لبقاء النوع، استخرج من ضلع آدم من القصیرى الأیسر صوره حواء، فکان واحدا فی عینه فصار زوجا بها، و کانت من الضلع للانحناء الذی فی الضلوع، لتحنو بذلک على ولدها و زوجها. فحنو الرجل على المرأه حنوه على نفسه لأنها جزء منه، و حنو المرأه على الرجل لکونها خلقت من الضلع و الضلع فیه انحناء و انعطاف.

و عمر اللّه الموضع من آدم الذی خرجت منه حواء بالشهوه إلیها، إذ لا یبقى فی الوجود خلاء، فحن إلیها حنینه إلى نفسه لأنها جزء منه،و حنت إلیه لکونه موطنها الذی نشأت فیه، فحبّ حواء حبّ الموطن، و حبّ آدم حبّ نفسه، و صوّر الحق فی ذلک الضلع جمیع ما صوره و خلقه فی جسم آدم، و لما أقام الحق صورتها و سواها و عدلها نفخ فیها من روحه، فقامت حیه ناطقه، أنثى لیجعلها محلا للزراعه و الحرث لوجود الإنبات الذی هو التناسل، فالمرأه منفصله عن الرجل لیحن إلیها حنین من ظهرت سیادته بها، فهو یحبها محبه من أعطاه درجه السیاده و هی تحنّ إلیه و تحبه حنین الجزء إلى الکل، و هو حنین الوطن لأنه وطنها، مع ما یضاف إلى ذلک من کون کل واحد موضعا لشهوته و التذاذه، و سکن إلیها و سکنت إلیه، و کانت لباسا له و کان لباسا لها، و سرت الشهوه منه فی جمیع أجزائه فطلبها، فلما تغشاها و ألقى الماء فی الرحم و دار بتلک النطفه من ماء إلى نطفه إلى علقه إلى مضغه إلى عظم، ثم کسا العظم لحما، فلما أتم نشأته الحیوانیه، أنشأه خلقا آخر فنفخ فیه الروح الإنسانی.

و اعلم أن آدم علیه السلام خلق من الفردانیه، و أما حواء علیها الصلاه و السلام فمن الوحدانیه، لأن الفرد لم یعلم حتى استیقظ، و خلقت کامله على صورتها من حیّ نائم، کما خلق آدم علیه الصلاه و السلام على صورته من غیر مزید، فعقل نفسه فیها، و کانت الشهوه النکاحیه فی الموضع الذی عمرته حواء حین خرجت، فإنه لیس فی الوجود خلاء، فأخلت الشهوه الموضع لنزول حواء فیه، و نزلت بالموضع الذی خرجت منه حواء من آدم فعمر الموضع، و خرجت الشهوه فیه أقوى مما جرت فی حواء، فإن حواء حکم علیها موضع الشهوه، فالنساء أغلب على شهواتهن من الرجال، فإن الشهوه فی الرجل بذاتها و فی المرأه بما بقی من آثار رحمتها فی موطنها الذی عمرته، و کانت الشهوه کالثوب على حواء من أجل صوره الموضع، و فشت الشهوه فی آدم، فعمّتهما جمیعا، لکن بهذا الحکم، و لهذا تعم شهوه الجماع عند الإنزال جمیع البدن، و لهذا أمر بتطهیر جمیع البدن، فإنه فنی بکلیته فی تلک اللحظه، فأمر بتطهیر کلیته من ذلک لأجل مناجاه الحق، فآدم فرد و حواء واحد، و واحد فی الفرد مبطون فیه، فقوه المرأه من أجل الوحدانیه أقوى من قوه الفردانیه، و لهذا تکون المرأه أقوى فی ستر المحبه من الرجل، و لهذا هی أقرب إلى الإجابه و أصفى محلا، کل ذلک من أجل الوحدانیه، فما نکح آدم سوى نفسه، فمنه الصاحبه و الولد، و الأمر واحد فی العدد، فتبارک اللّه أحسن الخالقین الذی قال: «وَ بَثَّ مِنْهُما» من آدم و حواء «رِجالًا کَثِیراً وَ نِساءً» على صوره الزوجین، و جعلنا مختلفین فی عقولنا متفاوتین فی نظرنا، و الأصل واحد، و منا الطیب و الخبیث، و الأبیض و الأسود، و ما بینهما، و الواسع الخلق و الضیق الخلق الحرج، فجمیع الناس رحم، فإنهم أبناء أب واحد و أم واحده-

الوجه الثانی- لما کان الهباء أصل الوجود، و تجلّى له اسمه تعالى النور، من حضره الجود کان الظهور، فقبلت صورته صلّى اللّه علیه و سلم من هذا الهباء فیض ذلک النور، فظهرت صوره مثلیه، مشاهدها عینیه، و مشاربها غیبیه، و جنتها عدنیه، و معارفها قلمیه، و علومها یمینیه، و أسرارها مدادیه، و أرواحها لوحیه، و طینتها آدمیه، فهو صلّى اللّه علیه و سلم أب لنا فی الروحانیه، کما کان آدم صلى اللّه علیه أبا لنا فی الجسمیه، قال صلّى اللّه علیه و سلم فی حدیث جابر رضی اللّه عنه [أول ما خلق اللّه نور نبیک یا جابر] فکان صلّى اللّه علیه و سلم النفس الواحده التی خلق منها زوجها، و به وجد الوجود، فآدم زوجها من وجه، لأنه أکمل مخلوق مقابل لها فی الوجود، فهو بهذه النسبه أمّ، ثم هو أب بالنسبه إلى ذریته و حواء أمّ، فهی زوجه، فإن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم آدم أبوه النبوه، کما أن آدم علیه السلام آدم أبوه الطین، قال صلّى اللّه علیه و سلم: [کنت نبیا و آدم بین الماء و الطین‏] فکان صلّى اللّه علیه و سلم النفس الواحده التی خلق منها زوجها، فإنه ما من نبی- من آدم إلى عیسى- یأخذ إلا من مشکاته، التی هی فلک الرحمه (وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلَّا رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ) فهو نازل من حیث روحانیته إلى کل نبی لما أنزل إلیه إن فهمت و إن تأخرت طینته، و ذلک معنى قوله: [کنت نبیا و آدم بین الماء و الطین‏] و لذلک تأخر وجود طینته إلى ختم النبوه، فإن البدایه هی النهایه، و غیره ما کان نبیا إلا بعد استعداده لنزوله علیه، فکان نبیا حین بعث بفیض الحیاه من مشکاته، و لم یتحقق بها کما تحقق بها صلّى اللّه علیه و سلم، و قد نبّه على ذلک بقوله: [مثلی و مثل الأنبیاء قبلی کمثل رجل بنى قصرا أحسن بنیانه، و ترک فیه موضع لبنه، فطاف بها النظار یتعجّبون من حسن بنائه إلا موضع تلک اللبنه، فکنت أنا سددت موضع تلک اللبنه، ختم بی البنیان و ختم بی الرسل‏] و فی روایه [فأنا اللبنه و أنا خاتم النبیین‏] و مما رواه جابر بن عبد اللّه رضی اللّه عنهما قال: سألت رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم عن أول شی‏ء خلقه اللّه تعالى فقال: هو نور نبیک یا جابر، خلقه اللّه تعالى، ثم خلق فیه کل خیر، و خلق بعده کل شی‏ء- الحدیث بطوله.

[العام وجد من واحد]

– إشاره- قوله تعالى‏ «خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَهٍ» و قوله تعالى‏ «وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی»* دلیل على أن الأجسام من جسم واحد و الأرواح من روح واحده، تنبیه على أن العالم وجد من واحد، لا إله‏ إلا هو العلیم القدیر (وَ إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ) «وَ اتَّقُوا اللَّهَ الَّذِی تَسائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحامَ» قال تعالى: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَهٌ) و قال صلّى اللّه علیه و سلم [الرحم شجنه من الرحمن‏] و قال: [أنا من اللّه و المؤمنون منی‏] فالرحم رحمان: رحم طینیه، و رحم دینیه، قال تعالى فی الرحم الطینیه (وَ إِنْ إلا هو العلیم القدیر (وَ إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ) «وَ اتَّقُوا اللَّهَ الَّذِی تَسائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحامَ» قال تعالى: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَهٌ) و قال صلّى اللّه علیه و سلم [الرحم شجنه من الرحمن‏] و قال: [أنا من اللّه و المؤمنون منی‏] فالرحم رحمان: رحم طینیه، و رحم دینیه، قال تعالى فی الرحم الطینیه (وَ إِنْ جاهَداکَ عَلى‏ أَنْ تُشْرِکَ بِی ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُما وَ صاحِبْهُما فِی الدُّنْیا مَعْرُوفاً).

و قال فی الرحم الدینی‏ (النَّبِیُّ أَوْلى‏ بِالْمُؤْمِنِینَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَ أَزْواجُهُ أُمَّهاتُهُمْ) و قال‏ (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَهٌ) فأعط الطین حقه، و انفر إلى رحمک الدینی الذی هو أولى بک من نفسک، فإن صله الرحم بتقوى الأرحام، بتحکیم اللطیف على الکثیف- إشاره- هذه الآیه تشیر إلى وجوب الشفقه على خلق اللّه و الرحمه بعباد اللّه، فإن کان العبد کافرا فهو أخوه من حیث أنه و أباه من نفس واحده، و إن کان مؤمنا فهو أخوه أخوه اختصاص دینی سعادی، فعلى کل حال وجبت الشفقه. «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلَیْکُمْ رَقِیباً» رقیب على کل نفس بما کسبت، فإن اللّه له مع کل واحد من المملکه أمر خاص فی نفسه.

[سوره النساء (۴): الآیات ۲ الى ۳]

وَ آتُوا الْیَتامى‏ أَمْوالَهُمْ وَ لا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِیثَ بِالطَّیِّبِ وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَهُمْ إِلى‏ أَمْوالِکُمْ إِنَّهُ کانَ حُوباً کَبِیراً (۲) وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُوا فِی الْیَتامى‏ فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ مَثْنى‏ وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُوا فَواحِدَهً أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ ذلِکَ أَدْنى‏ أَلاَّ تَعُولُوا (۳)

«فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ مَثْنى‏ وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ» اعلم أن مسمى النکاح قد یکون عقد الوطء، و قد یکون عقدا و وطأ معا، و قد یکون وطأ، و یکون نفس الوطء عین العقد، لأن الوطء لا یصح إلا بعقد الزوجین. «فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَواحِدَهً أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ»

[اشاره الى ملک الیمین‏]

ما فی الخلق من یملک سوى الإنسان، و ما سوى الإنسان من ملک و غیره لا یملک شیئا، و ذلک من حکم الصوره التی خلق علیها الإنسان، فقال تعالى فی إثبات الملک للإنسان‏ «أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ». و اعلم أن الکفاءه مشروعه لا معقوله، و الشرع‏ إنما لزمها من الطرف الواحد لا من الطرفین، فمنع المرأه أن تنکح ما لیس لها بکف‏ء، و لم یمنع الرجل أن ینکح ما لیس بکف‏ء له، و لهذا له أن ینکح أمته بملک الیمین، و لیس للمرأه أن ینکحها عبدها- إشاره- ملک الیمین- عبدک لیس هو عبدک، و إنما هو قیمته، فعامله معامله مالک، و أنزله مرتبته من حیث أنه إنسان.

[سوره النساء (۴): آیه ۴]

وَ آتُوا النِّساءَ صَدُقاتِهِنَّ نِحْلَهً فَإِنْ طِبْنَ لَکُمْ عَنْ شَیْ‏ءٍ مِنْهُ نَفْساً فَکُلُوهُ هَنِیئاً مَرِیئاً (۴)

فلا یحل لک من مال امرأتک شی‏ء إلا شی‏ء تعطیک من غیر أن تسألها.

[سوره النساء (۴): الآیات ۵ الى ۶]

وَ لا تُؤْتُوا السُّفَهاءَ أَمْوالَکُمُ الَّتِی جَعَلَ اللَّهُ لَکُمْ قِیاماً وَ ارْزُقُوهُمْ فِیها وَ اکْسُوهُمْ وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً (۵) وَ ابْتَلُوا الْیَتامى‏ حَتَّى إِذا بَلَغُوا النِّکاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً فَادْفَعُوا إِلَیْهِمْ أَمْوالَهُمْ وَ لا تَأْکُلُوها إِسْرافاً وَ بِداراً أَنْ یَکْبَرُوا وَ مَنْ کانَ غَنِیًّا فَلْیَسْتَعْفِفْ وَ مَنْ کانَ فَقِیراً فَلْیَأْکُلْ بِالْمَعْرُوفِ فَإِذا دَفَعْتُمْ إِلَیْهِمْ أَمْوالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَیْهِمْ وَ کَفى‏ بِاللَّهِ حَسِیباً (۶)

«وَ ابْتَلُوا الْیَتامى‏ حَتَّى إِذا بَلَغُوا النِّکاحَ» و هو أحد الشرطین‏ «فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً فَادْفَعُوا إِلَیْهِمْ أَمْوالَهُمْ» فأمرنا فی الأیتام فی دفع أموالهم و استحقاقهم لها بإیناس الرشد منهم، «فَأَشْهِدُوا عَلَیْهِمْ وَ کَفى‏ بِاللَّهِ حَسِیباً» أی علیما، و الحسیب من أسماء اللّه تعالى، و الحسیب ذو الحسب الکریم و النسب الشریف، و لا نسب أتم و لا أکمل فی الشرف من شرف الشی‏ء بذاته لذاته، و لهذا لما قیل لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم: انسب لنا ربک، ما نسب الحق نفسه فیما أوحى به إلیه إلا لنفسه، و تبرأ أن یکون له نسب من غیره، فأنزل علیه سوره الإخلاص.

 

[سوره النساء (۴): الآیات ۷ الى ۱۱]

لِلرِّجالِ نَصِیبٌ مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ وَ لِلنِّساءِ نَصِیبٌ مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ کَثُرَ نَصِیباً مَفْرُوضاً (۷) وَ إِذا حَضَرَ الْقِسْمَهَ أُولُوا الْقُرْبى‏ وَ الْیَتامى‏ وَ الْمَساکِینُ فَارْزُقُوهُمْ مِنْهُ وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً (۸) وَ لْیَخْشَ الَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّیَّهً ضِعافاً خافُوا عَلَیْهِمْ فَلْیَتَّقُوا اللَّهَ وَ لْیَقُولُوا قَوْلاً سَدِیداً (۹) إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوالَ الْیَتامى‏ ظُلْماً إِنَّما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ ناراً وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً (۱۰) یُوصِیکُمُ اللَّهُ فِی أَوْلادِکُمْ لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ فَإِنْ کُنَّ نِساءً فَوْقَ اثْنَتَیْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثا ما تَرَکَ وَ إِنْ کانَتْ واحِدَهً فَلَهَا النِّصْفُ وَ لِأَبَوَیْهِ لِکُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَکَ إِنْ کانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِنْ لَمْ یَکُنْ لَهُ وَلَدٌ وَ وَرِثَهُ أَبَواهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِنْ کانَ لَهُ إِخْوَهٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ مِنْ بَعْدِ وَصِیَّهٍ یُوصِی بِها أَوْ دَیْنٍ آباؤُکُمْ وَ أَبْناؤُکُمْ لا تَدْرُونَ أَیُّهُمْ أَقْرَبُ لَکُمْ نَفْعاً فَرِیضَهً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً (۱۱)

«مِنْ بَعْدِ وَصِیَّهٍ یُوصِی بِها أَوْ دَیْنٍ» قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [حق اللّه أحق بالقضاء] یعنی من حق المخلوق، و اللّه قدّم الوصیه على الدّین، و الوصیه حقّ اللّه لأنه الذی أوجبها علینا حین أوجبها الموصی فی المال الذی له فیه تصرف، و تقدیم الوصیه على الدّین حکم اللّه، و هذا خلاف ما علیه الیوم الفقهاء فی الوصیه و الدّین، فإن اللّه تعالى قدّم الوصیه على الدّین، و یرجع عندی حق الغرماء، إذا لم یف ما بقی لهم من مال هذا المیت فی بیت المال، یؤدیه عنه السلطان من الصدقات، فإنهم من الثمانیه الأصناف، فلصاحب الدّین أمر یرجع إلیه فی دینه، و لیس للوصیه ذلک، فوجب تقدیمها بلا شک عند المنصف.

و المحتضر مایملک من المال إلا الثلث، و أجاز له الشارع أن یتصرف بالثلث کله الذی یملکه، و هو محمود فی ذلک شرعا، فکان أفضل ممن لم یتصدق بذلک الثلث الذی یملکه، أو تصدق بأقل من الثلث، و ینوی بما یبقیه أنه صدقه على ورثته، و ما أبیح للمحتضر إلا الثلث، و ما فوق ذلک فلا یسمع له فیه کلام، لأنه تکلم فیما لا یملک. «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً» الحکیم مرتب الأمور مراتبها و منزل الأشیاء مقادیرها- إشاره- أشار الحق بقوه المرأه و ضعف الرجل بصوره المیراث، فأعطى الأکثر للأضعف کی یقوى من جهه الضعف.

[سوره النساء (۴): الآیات ۱۲ الى ۱۴]

وَ لَکُمْ نِصْفُ ما تَرَکَ أَزْواجُکُمْ إِنْ لَمْ یَکُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ فَإِنْ کانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَکُمُ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَکْنَ مِنْ بَعْدِ وَصِیَّهٍ یُوصِینَ بِها أَوْ دَیْنٍ وَ لَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَکْتُمْ إِنْ لَمْ یَکُنْ لَکُمْ وَلَدٌ فَإِنْ کانَ لَکُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَکْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِیَّهٍ تُوصُونَ بِها أَوْ دَیْنٍ وَ إِنْ کانَ رَجُلٌ یُورَثُ کَلالَهً أَوِ امْرَأَهٌ وَ لَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِکُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ فَإِنْ کانُوا أَکْثَرَ مِنْ ذلِکَ فَهُمْ شُرَکاءُ فِی الثُّلُثِ مِنْ بَعْدِ وَصِیَّهٍ یُوصى‏ بِها أَوْ دَیْنٍ غَیْرَ مُضَارٍّ وَصِیَّهً مِنَ اللَّهِ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَلِیمٌ (۱۲) تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها وَ ذلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ (۱۳) وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَتَعَدَّ حُدُودَهُ یُدْخِلْهُ ناراً خالِداً فِیها وَ لَهُ عَذابٌ مُهِینٌ (۱۴)

اعلم أن عصیان اللّه عصیان رسول اللّه، إذ متعلق المعصیه الأمر الإلهی و النهی، و لا یعرف ذلک إلا بتبلیغ الرسول و على لسانه، فإن اللّه لا یبلغ أمره إلا رسل اللّه، و لیس لغیر الرسل من البشر هذا المقام، و مع هذا فللّه أمر یعصى فیه و للرسول أمر یعصى فیه، و ثم أمر یجمع فیه معصیه اللّه و رسوله. فکل أمر یتعلق بجناب اللّه لیس لمخلوق فیه دخول فتلک‏ معصیه اللّه، و کل أمر یتعلق بجناب المخلوق الذی هو رسول اللّه، فتلک معصیه الرسول، و کل أمر یتضمن الجانبین، فتلک معصیه اللّه و رسوله؛ قال اللّه تعالى: «وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ»، و قال: (وَ مَعْصِیَهِ الرَّسُولِ)* فأفرده، و قال: (وَ مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ) فأفرد نفسه.

 

[سوره النساء (۴): الآیات ۱۵ الى ۱۷]

وَ اللاَّتِی یَأْتِینَ الْفاحِشَهَ مِنْ نِسائِکُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَیْهِنَّ أَرْبَعَهً مِنْکُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِکُوهُنَّ فِی الْبُیُوتِ حَتَّى یَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ یَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِیلاً (۱۵) وَ الَّذانِ یَأْتِیانِها مِنْکُمْ فَآذُوهُما فَإِنْ تابا وَ أَصْلَحا فَأَعْرِضُوا عَنْهُما إِنَّ اللَّهَ کانَ تَوَّاباً رَحِیماً (۱۶) إِنَّمَا التَّوْبَهُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهالَهٍ ثُمَّ یَتُوبُونَ مِنْ قَرِیبٍ فَأُولئِکَ یَتُوبُ اللَّهُ عَلَیْهِمْ وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَکِیماً (۱۷)

هو سبحانه العلیم بکل شی‏ء بما کان و یکون، الحکیم، و الحکمه تعطی وضع کل شی‏ء فی موضعه، فما ثم شی‏ء مطلق أصلا، لأنه لا یقتضیه الإمکان، فما من أمر إلا و له موطن یقبله و موطن یدفعه و لا یقبله، لا بد من ذلک.

[سوره النساء (۴): آیه ۱۸]

وَ لَیْسَتِ التَّوْبَهُ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ حَتَّى إِذا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قالَ إِنِّی تُبْتُ الْآنَ وَ لا الَّذِینَ یَمُوتُونَ وَ هُمْ کُفَّارٌ أُولئِکَ أَعْتَدْنا لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً (۱۸)

«وَ لَیْسَتِ التَّوْبَهُ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ حَتَّى إِذا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قالَ إِنِّی تُبْتُ الْآنَ» فإن ذلک الجزء من الحیاه الدنیا لیس منها و إنما هو من البرزخ. من الدار التی لا ینفع فیها ما عمل فیها، «وَ لَا الَّذِینَ یَمُوتُونَ وَ هُمْ کُفَّارٌ أُولئِکَ أَعْتَدْنا لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً».

 

[سوره النساء (۴): آیه ۱۹]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّساءَ کَرْهاً وَ لا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ ما آتَیْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَنْ یَأْتِینَ بِفاحِشَهٍ مُبَیِّنَهٍ وَ عاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ کَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسى‏ أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ یَجْعَلَ اللَّهُ فِیهِ خَیْراً کَثِیراً (۱۹)

أی صاحبوهن بما یعرف أنه یدوم بینکما الصحبه به، و المعاشره الصحبه، «فَإِنْ کَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسى‏ أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ یَجْعَلَ اللَّهُ فِیهِ خَیْراً کَثِیراً».

[سوره النساء (۴): الآیات ۲۰ الى ۲۱]

وَ إِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدالَ زَوْجٍ مَکانَ زَوْجٍ وَ آتَیْتُمْ إِحْداهُنَّ قِنْطاراً فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَیْئاً أَ تَأْخُذُونَهُ بُهْتاناً وَ إِثْماً مُبِیناً (۲۰) وَ کَیْفَ تَأْخُذُونَهُ وَ قَدْ أَفْضى‏ بَعْضُکُمْ إِلى‏ بَعْضٍ وَ أَخَذْنَ مِنْکُمْ مِیثاقاً غَلِیظاً (۲۱)

فإنه لا یحل أن یأخذ مما أعطاها من صداق و إنفاق یلزمه لقبول العوض، فکان کالبیع، و العوض لا یمکن رده لأنه الاستمتاع بوطئها، و ذلک الإفضاء لا یصح فیه الرجوع، فلا یصح أیضا فی المعوض منه.

[سوره النساء (۴): الآیات ۲۲ الى ۲۳]

وَ لا تَنْکِحُوا ما نَکَحَ آباؤُکُمْ مِنَ النِّساءِ إِلاَّ ما قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ کانَ فاحِشَهً وَ مَقْتاً وَ ساءَ سَبِیلاً (۲۲) حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ أُمَّهاتُکُمْ وَ بَناتُکُمْ وَ أَخَواتُکُمْ وَ عَمَّاتُکُمْ وَ خالاتُکُمْ وَ بَناتُ الْأَخِ وَ بَناتُ الْأُخْتِ وَ أُمَّهاتُکُمُ اللاَّتِی أَرْضَعْنَکُمْ وَ أَخَواتُکُمْ مِنَ الرَّضاعَهِ وَ أُمَّهاتُ نِسائِکُمْ وَ رَبائِبُکُمُ اللاَّتِی فِی حُجُورِکُمْ مِنْ نِسائِکُمُ اللاَّتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَکُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ وَ حَلائِلُ أَبْنائِکُمُ الَّذِینَ مِنْ أَصْلابِکُمْ وَ أَنْ تَجْمَعُوا بَیْنَ الْأُخْتَیْنِ إِلاَّ ما قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ کانَ غَفُوراً رَحِیماً (۲۳)

الدخول وطء لوجود لذه أو لإیجاد عین، و هو بعقد، و هو عباره عما یقع علیه رضى الزوجین، و بلا عقد للإماء.

[سوره النساء (۴): آیه ۲۴]

وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ النِّساءِ إِلاَّ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ کِتابَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ أُحِلَّ لَکُمْ ما وَراءَ ذلِکُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوالِکُمْ مُحْصِنِینَ غَیْرَ مُسافِحِینَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِیضَهً وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما تَراضَیْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِیضَهِ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً (۲۴)

کل نکاح أی دخول بغیر عقد أو للإماء الغیر المملوکات، فهو سفاح لا نکاح، أی هو بمنزله الشی‏ء السائل الذی لا ثبات له، لأنه لا عقد فیه و لا رباط و لا وثاق، و الصداق لا بد منه، لأنه القیمه و الثمن و العوض عن شراء استمتاع بعضو و بیعه، لأن النکاح من باب الشراء و البیع، لذلک نهى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم عن أن تسم على سوم أخیک و لا تبع على بیعه، کما نهیت أن تخطب على خطبته.

[سوره النساء (۴): آیه ۲۵]

وَ مَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ مِنْکُمْ طَوْلاً أَنْ یَنْکِحَ الْمُحْصَناتِ الْمُؤْمِناتِ فَمِنْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ مِنْ فَتَیاتِکُمُ الْمُؤْمِناتِ وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِیمانِکُمْ بَعْضُکُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانْکِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَ آتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَناتٍ غَیْرَ مُسافِحاتٍ وَ لا مُتَّخِذاتِ أَخْدانٍ فَإِذا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَیْنَ بِفاحِشَهٍ فَعَلَیْهِنَّ نِصْفُ ما عَلَى الْمُحْصَناتِ مِنَ الْعَذابِ ذلِکَ لِمَنْ خَشِیَ الْعَنَتَ مِنْکُمْ وَ أَنْ تَصْبِرُوا خَیْرٌ لَکُمْ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۲۵)

لا ینکح الأمه إلا من لا یستطیع الطول.

[سوره النساء (۴): آیه ۲۶]

یُرِیدُ اللَّهُ لِیُبَیِّنَ لَکُمْ وَ یَهْدِیَکُمْ سُنَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (۲۶)

السنه الطریقه، و السنن مثل الطرق، طرق الاقتداء «وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ» بما یجریه و یثبته، فلا ینازع الحق.

[سوره النساء (۴): آیه ۲۷]

وَ اللَّهُ یُرِیدُ أَنْ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَ یُرِیدُ الَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الشَّهَواتِ أَنْ تَمِیلُوا مَیْلاً عَظِیماً (۲۷)

الشهوه إراده الملذوذات، فهی لذه و التذاذ بملذوذ عند المشتهی، فإنه لا یلزم أن یکون ذلک ملذوذا عند غیره، و لا أن یکون موافقا لمزاجه و لا ملائمه طبعه، و ذلک أن الشهوه شهوتان: شهوه عرضیه، و هی التی یمنع من اتباعها، فإنها کاذبه و إن نفعت یوما ما، فلا ینبغی للعاقل أن یتبعها لئلا یرجع ذلک له عاده، فتؤثر فیه العوارض، و شهوه ذاتیه، فواجب علیه اتباعها، فإن فیها صلاح مزاجه لملاءمتها طبعه، و فی صلاح مزاجه و فی صلاح دینه سعادته، و لکن یتبعها بالمیزان الإلهی الموضوع من الشارع، و هو حکم الشرع المقرر فیها، سواء کان من الرخص أو العزائم، إذا کان متبعا للشرع لا یبالی، فإنه طریق إلى اللّه مشروعه، فإنه تعالى ما شرع إلا ما یوصل إلیه بحکم السعاده.

و الشهوه لا تتعلق إلا بما للنفس فی نیله لذه خاصه، و محل الشهوه النفس الحیوانیه، و محل الإراده النفس الناطقه، و الشهوه تتقدم اللذه بالمشتهى فی الوجود، و لها لذه متخیله تتعلق بتصور وجود المشتهى و شهوه الدنیا لا تقع لها لذه إلا بالمحسوس الکائن.

[سوره النساء (۴): آیه ۲۸]

یُرِیدُ اللَّهُ أَنْ یُخَفِّفَ عَنْکُمْ وَ خُلِقَ الْإِنْسانُ ضَعِیفاً (۲۸)

[سمّى اللّه تعالى الإنسان إنسانا لأنه أنس الرتبه الکمالیه]

سمّى اللّه تعالى الإنسان إنسانا لأنه أنس الرتبه الکمالیه، فوقع بما رآه الأنس له، فسماه إنسانا. فالألف و النون فیه زائدتان فی اللسان العربی.

 

[سوره النساء (۴): آیه ۲۹]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ إِلاَّ أَنْ تَکُونَ تِجارَهً عَنْ تَراضٍ مِنْکُمْ وَ لا تَقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ إِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُمْ رَحِیماً (۲۹)

[الصلاه على من قتل نفسه‏]

إن الذی قتل نفسه، عظم جرمه لحق الجوار الأقرب، و حال بذلک بینها و بین ملکها، و ما سوى نفسه فبعید عن هذا القرب الخاص الذی لنفسه، فمن قتل نفسه فما قتلها إلا لجهله بما لنفسه علیه من الحق، و اللّه یقول: إنا لا نصلح منک شیئا أفسدته من نفسک، فالحقوق و إن عظمت فحق اللّه أحق، و یلیه حق نفسک، و ما خرج عن هذین الحقین فهیّن الخطب، و من قتل نفسه فإنه یصلّى علیه، لأنه لما أذن اللّه عزّ و جل فی الشفاعه بالصلاه على المیت، علمنا أنه عزّ و جل قد ارتضى ذلک، و أن السؤال فیه مقبول، و أخبر أن الذی یقتل نفسه فی النار خالدا مخلّدا فیها أبدا، و أن الجنه علیه حرام، و ما ورد النهی عن الصلاه على من قتل نفسه، فیحمل ذلک على من قتل نفسه و لم یصلّ علیه، فیجب على المؤمنین الصلاه على من قتل نفسه لهذا الاحتمال فیقبل اللّه شفاعه المصلی علیه فیه، و لا سیما و الأخبار و الصحاح و الأصول تقضی بخروجه من النار، و یخرج الخبر الوارد بتأبید الخلود مخرج الزجر، و الحکمه المشار إلیها فی هذه المسأله فی قوله تعالى: [بادرنی عبدی بنفسه حرمت علیه الجنه] ففیه إشاره حقیقیه، فالإشاره یسارعون، و سابقوا، و من تقرّب إلیّ شبرا تقربت منه ذراعا، و الموت سبب لقاء اللّه، فاستعجل اللقاء فبادر إلیه قبل وصوله الحد، و هو السبب الذی لا تعمل له فی لقائه، فإن کان عن شوق للقاء الحق فإنه یلقاه برفع الحجب ابتداء، فإنه قال: [حرمت علیه الجنه] و الجنه ستر، أی منعت عنه أن یستر عنی، فإنه بادرنی بنفسه، و لم یقل ذلک على التفصیل، فحمله على وجه الخیر للمؤمن لما یعضده من الأصول أولى، و أما قوله علیه السلام فیمن قتل نفسه بحدیده و بسم و بالتردی من الجبل، فلم یقل فی الحدیث من المؤمنین و لا من غیرهم، فتطرق الاحتمال، و إذا دخل الاحتمال رجعنا إلى الأصول، فرأینا أن الإیمان قوی السلطان، لا یتمکن معه الخلود على التأبید إلى غیر نهایه فی النار، فنعلم قطعا أن الشارع أخبر بذلک عن المشرکین فی تعیین ما یعذبون به أبدا؛ فقال: [من قتل نفسه بحدیده منهم فحدیدته فی یده یتوجأ بها فی بطنه فی نار جهنم خالدامخلدا فیها أبدا] أی هذا الصنف من العذاب هو حکمه فی النار، و کذلک من شرب سما فقتل نفسه فهو یتحساه فی نار جهنم خالدا مخلدا فیها أبدا، أی هذا النوع من العذاب یعذّب به هذا الکافر،

و قد ورد من قتل نفسه بشی‏ء عذب به، و أما المؤمن فحاشى الإیمان بتوحید اللّه أن یقاومه شی‏ء، فتعین أن ذلک النص فی المشرک و إن لم یخص الشارع فی هذا الخبر صنفا بعینه، فإن الأدله الشرعیه تؤخذ من جهات متعدده، و یضم بعضها إلى بعض لیقوی بعضها بعضا، و أهل الجنه إنما یرون ربهم رؤیه نعیم بعد دخولهم الجنه، کما ورد الخبر فی الزیاره إذا أخذ الناس أماکنهم فی الجنه، فیدعون إلى الرؤیه، فیمکن أن اللّه قد خصّ هذا الذی بادره بنفسه فقتل نفسه أن یکون قوله حرمت علیه الجنه قبل لقائی، فیتقدم للقاتل نفسه لقاء اللّه رؤیه نعیم، و حینئذ یدخل الجنه، فإن القاتل نفسه یرى أن اللّه أرحم به مما هو فیه من الحال الموجبه له إلى هذه المبادره، فلولا ما توهم الراحه عند اللّه من العذاب الذی هو فیه لما بادر إلیه،

و اللّه یقول: [أنا عند ظن عبدی بی فلیظن بی خیرا] و القاتل نفسه إن کان مؤمنا فظنه بربه حسن، فظنه بربه الحسن هو الذی جعله أن یقتل نفسه، و هذا هو الألیق أن یحمل علیه لفظ الخبر الإلهی، إذ لا نصّ بالتصریح على خلاف هذا التأویل، و إن ظهر فیه بعد، فلبعد الناظر فی نظره من الأصول المقرره التی تناقض هذا التأویل بالشقاء المؤبد، فإذا استحضرها و وزن، عرف ما قلناه. و فی الأخبار الصحاح [أخرجوا من کان فی قلبه أدنى أدنى من مثقال حبه من خردل من إیمان‏] فلم یبق إلا ما ذکرناه.

فإن قلنا و لا بدّ بالعقوبه، فتکون الجنه محرمه علیه أن یدخلها دون عقاب، مثل أهل الکبائر، فیکون نصا فی القاتل نفسه، و غیره من أهل الکبائر فی حکم المشیئه، فغایته إنفاذ الوعید فی القاتل نفسه قبل دخول الجنه و أنه لا یغفر له، و اللّه أکرم أن ینسب إلیه إنفاذ الوعید، بل ینسب إلیه المشیئه و ترجیح الکرم.

[سوره النساء (۴): الآیات ۳۰ الى ۳۱]

وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ عُدْواناً وَ ظُلْماً فَسَوْفَ نُصْلِیهِ ناراً وَ کانَ ذلِکَ عَلَى اللَّهِ یَسِیراً (۳۰) إِنْ تَجْتَنِبُوا کَبائِرَ ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُکَفِّرْ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ وَ نُدْخِلْکُمْ مُدْخَلاً کَرِیماً (۳۱)

 

[سوره النساء (۴): الآیات ۳۲ الى ۳۳]

وَ لا تَتَمَنَّوْا ما فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَکُمْ عَلى‏ بَعْضٍ لِلرِّجالِ نَصِیبٌ مِمَّا اکْتَسَبُوا وَ لِلنِّساءِ نَصِیبٌ مِمَّا اکْتَسَبْنَ وَ سْئَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیماً (۳۲) وَ لِکُلٍّ جَعَلْنا مَوالِیَ مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ وَ الَّذِینَ عَقَدَتْ أَیْمانُکُمْ فَآتُوهُمْ نَصِیبَهُمْ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ شَهِیداً (۳۳)

فتحفّظ فإن اللّه هو الحفیظ على سمعک و بصرک و لسانک و یدک و رجلک و حیاتک، و حاسب نفسک.

[سوره النساء (۴): آیه ۳۴]

الرِّجالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّساءِ بِما فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلى‏ بَعْضٍ وَ بِما أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوالِهِمْ فَالصَّالِحاتُ قانِتاتٌ حافِظاتٌ لِلْغَیْبِ بِما حَفِظَ اللَّهُ وَ اللاَّتِی تَخافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَ اهْجُرُوهُنَّ فِی الْمَضاجِعِ وَ اضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَکُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَیْهِنَّ سَبِیلاً إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیًّا کَبِیراً (۳۴)

فالرجال قوامون على النساء فیما یحتجن إلیه، فالذی یجعل اللّه الرزق على یدیه قائم على من یرزق بسببه.

[سوره النساء (۴): آیه ۳۵]

وَ إِنْ خِفْتُمْ شِقاقَ بَیْنِهِما فَابْعَثُوا حَکَماً مِنْ أَهْلِهِ وَ حَکَماً مِنْ أَهْلِها إِنْ یُرِیدا إِصْلاحاً یُوَفِّقِ اللَّهُ بَیْنَهُما إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً خَبِیراً (۳۵)

«وَ إِنْ خِفْتُمْ شِقاقَ بَیْنِهِما» أی نزاعا، و هو أن یقول کل واحد أو یعمل ما یشق على الآخر «فَابْعَثُوا حَکَماً مِنْ أَهْلِهِ وَ حَکَماً مِنْ أَهْلِها» الحکم هو القاضی فی الأمور، و من أعجب ما فی هذا نصب الحکمین فی النازله الواحده، فقد یتفقان فی الحکم و قد یختلفان.

 

[سوره النساء (۴): آیه ۳۶]

وَ اعْبُدُوا اللَّهَ وَ لا تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً وَ بِذِی الْقُرْبى‏ وَ الْیَتامى‏ وَ الْمَساکِینِ وَ الْجارِ ذِی الْقُرْبى‏ وَ الْجارِ الْجُنُبِ وَ الصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ وَ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ مَنْ کانَ مُخْتالاً فَخُوراً (۳۶)

«وَ الْجارِ ذِی الْقُرْبى‏ وَ الْجارِ الْجُنُبِ» الجار مشتق من جار إذا مال، فإن الجور میل، فما سمی جارا لک إلا لمیلک إلیه بالإحسان، و میله إلیک لدفع الضرر، و من جعله مشتقا من الجور الذی هو المیل إلى الباطل و الظلم فی العرف، فهو کمن یسمی اللدیغ سلیما فی النقیض.

[سوره النساء (۴): الآیات ۳۷ الى ۴۰]

الَّذِینَ یَبْخَلُونَ وَ یَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَ یَکْتُمُونَ ما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَ أَعْتَدْنا لِلْکافِرِینَ عَذاباً مُهِیناً (۳۷) وَ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ رِئاءَ النَّاسِ وَ لا یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ لا بِالْیَوْمِ الْآخِرِ وَ مَنْ یَکُنِ الشَّیْطانُ لَهُ قَرِیناً فَساءَ قَرِیناً (۳۸) وَ ما ذا عَلَیْهِمْ لَوْ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ أَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقَهُمُ اللَّهُ وَ کانَ اللَّهُ بِهِمْ عَلِیماً (۳۹) إِنَّ اللَّهَ لا یَظْلِمُ مِثْقالَ ذَرَّهٍ وَ إِنْ تَکُ حَسَنَهً یُضاعِفْها وَ یُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْراً عَظِیماً (۴۰)

العبد متنوع الأحوال، و الإنسان لا یحضر مع اللّه فی کل حال، لما جبل علیه من الغفله و الضیق، و هو بکله للّه، فما کان منه للّه للّه، فإن اللّه لا یظلم مثقال ذره.

[سوره النساء (۴): الآیات ۴۱ الى ۴۲]

فَکَیْفَ إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّهٍ بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ عَلى‏ هؤُلاءِ شَهِیداً (۴۱) یَوْمَئِذٍ یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ عَصَوُا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الْأَرْضُ وَ لا یَکْتُمُونَ اللَّهَ حَدِیثاً (۴۲)

 

[سوره النساء (۴): آیه ۴۳]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاهَ وَ أَنْتُمْ سُکارى‏ حَتَّى تَعْلَمُوا ما تَقُولُونَ وَ لا جُنُباً إِلاَّ عابِرِی سَبِیلٍ حَتَّى‏ تَغْتَسِلُوا وَ إِنْ کُنْتُمْ مَرْضى‏ أَوْ عَلى‏ سَفَرٍ أَوْ جاءَ أَحَدٌ مِنْکُمْ مِنَ الْغائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ فَلَمْ تَجِدُوا ماءً فَتَیَمَّمُوا صَعِیداً طَیِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِکُمْ وَ أَیْدِیکُمْ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَفُوًّا غَفُوراً (۴۳)

[التیمم‏]

لمس النساء لا ینقض الوضوء، و الاحتیاط أن یتوضأ للخلاف الذی فی هذه المسأله اللامس و الملموس، و قد تصدعنا فی هذه المسأله مع علماء الرسوم‏ «فَلَمْ تَجِدُوا ماءً فَتَیَمَّمُوا صَعِیداً طَیِّباً» شرع اللّه طهاره مائیه و ترابیه، فإن النش‏ء الإنسانی لم یکن إلا من تراب کآدم، و ماء کبنی آدم، فقال خلقکم من تراب، و من ماء، و من طین و هو خلط الماء بالتراب، فجعل الطهاره بما منه خلقنا، فطهارتنا منا من ماء و هو الوضوء، و تراب و هو التیمم.

فنحن نور على نور بحمد اللّه، و التیمم القصد إلى الأرض الطیبه، کان ذلک الأرض ما کان مما یسمى أرضا، ترابا کان أو رملا أو حجرا أو زرنیخا، فإن فارق الأرض شی‏ء من هذا کله و أمثاله، لم یجز التیمم بما فارق الأرض من ذلک إلا التراب خاصه، لورود النص فیه، و فی الأرض سواء فارق الأرض أو لم یفارق، قال صلّى اللّه علیه و سلم: [و جعلت لی الأرض مسجدا و طهورا] و فی خبر آخر [جعلت تربتها لنا طهورا] فعمّ فی الأول، و خرج التراب بالنص فیه فی الثانی عن سائر ما یکون أرضا، و یزول عنه الاسم بالمفارقه، فجعل تربه هذه الأرض طهورا، فکان لها حکم الماء فی الطهاره إذا عدم الماء، أو عدم الاقتدار على استعماله لسبب مانع من ذلک، فأقام لنا تراب هذه الأرض و الأرض طهورا، فإذا فارق الأرض ما فارق منها ما عدا التراب فلا یتطهر به إلا التراب،

فإنه ما کان منها یسمى أرضا ما دام فیها، من معدن و رخام و زرنیخ و غیر ذلک، فما دام فی الأرض کان أرضا، حقیقه، لأن الأرض تعم هذا کله، فإذا فارق الأرض انفرد باسم خاص له، و زال عنه اسم الأرض فزال حکم الطهاره منه، إلا التراب خاصه فسواء فارق الأرض أو لم یفارقها فإنه طهور، لأنه منه خلق المتطهر به و هو الإنسان، فیطهر بذاته تشریفا له، فأبقى اللّه النص علیه بالحکم به فی الطهاره دون غیره ممن له اسم غیر اسم الأرض، فإذا فارق التراب الأرض زال عنه اسم الأرض و بقی علیه اسم التراب، کما زال عن الزرنیخ اسم الأرض لما فارق الأرض و بقی‏ علیه اسم الزرنیخ، فلم تجز الطهاره به بعد المفارقه، لأن اللّه ما خلق الإنسان من زرنیخ و إنما خلقه من تراب، فقال تعالى: «فَتَیَمَّمُوا صَعِیداً طَیِّباً» أی اقصدوا التراب الذی ما فیه ما یمنع من استعماله فی هذه العباده من نجاسه و لم یقل ذلک فی طهاره الماء، فإنه أحال على الماء المطلق لا المضاف، فإن الماء المضاف مقیّد بما أضیف إلیه عند العرب.

فإذا قلت للعربی أعطنی ماء، جاء إلیک بالماء الذی هو غیر مضاف، ما یفهم العربی منه غیر ذلک، و ما أرسل رسول و لا أنزل کتاب إلا بلسان قومه، فلهذا لم یقل بالقصد فی الماء، فقال: اغسلوا و لم یقل: تیمموا ماء طیبا، فهنا القصد للصعید الطیب، و العمل به تبع یحتاج إلى نیه أخرى عند الشروع فی الفعل، کما یفتقر العمل بالماء فی الوضوء و الغسل و جمیع الأعمال المشروعه إلى الإخلاص المأمور به و هو النیه.

و التیمم عندنا عباده مستقله و لیست بدلا، و إنما هی طهاره مشروعه مخصوصه بشروط اعتبرها الشرع. و إنما قلنا مشروعه، لأنها لیست بطهاره لغویه، و التیمم عندنا یجوز للمریض و المسافر إذا عدم الماء، أو عدم استعمال الماء مع وجوده لمرض قام به یخاف أن یزید به المرض أو یموت، و لا إعاده علیه.

و یجوز للحاضر یعدم الماء، أن یتیمم، و الذی یجد الماء و یمنعه من الخروج إلیه خوف عدو یجوز له التیمم، و الخائف من البرد فی استعمال الماء یجوز له التیمم إذا غلب على ظنه أنه یمرض إن استعمل الماء، و طهاره التیمم تحتاج إلى نیه، و التیمم عباده، و الإخلاص عین النیه، و من لم یجد الماء لا یشترط له الطلب. و یشترط دخول الوقت فی هذه الطهاره، و حدّ الأیدی هو أقل ما یسمى به یدا فی لغه العرب هو الواجب، و ما زاد على أقل مسمى الید إلى غایته فذلک له مستحب، و ضربه واحده تجزی، و حدیث الضربه الواحده أثبت.

و الظاهر إیصال التراب إلى أعضاء المتیمم، و جمیع ما یفعل بالوضوء یستباح بالتیمم، و الأولى أنه لا یستباح، لأن التیمم لیس بدلا من الوضوء، و إنما هو طهاره أخرى عینها الشارع بشرط خاص، و یستباح بها أکثر من صلاه واحده، و الأولى أن لا یستباح، و یکون التیمم لکل فریضه، فالدلیل فی وجوب ذلک أقوى من قیاسه على الوضوء، و إلیه أذهب؛ فإن نص القرآن فی ذلک، و ناقض هذه الطهاره هو کل ما ینقض الوضوء و الطهر.

[الاغتسال‏]

– إشاره و اعتبار- الاغتسال هو تعمیم طهاره النفس من کل ما أمرت بالطهاره منه و به، من الأعمال ظاهرا مما یتعلق بالأعضاء، و باطنا مما یتعلق بالنفس من مصارف صفاتها،لا من صفاتها، و إنما قلنا من مصارف صفاتها، فإن صفاتها لازمه لها فی أصل خلقها لا تنفکّ عنها، حتى إن کل وصف مذموم فمتعلق الذی أمرنا بالطهاره منه ما هو عین الصفه، إنما هو عین المصرف، کصرف الحرص إلى طلب العلم و تحصیل أسباب الخیر و الأعمال الصالحه، فالحرص بهذا الوجه یکون سعاده الحریص، و بوجهه المذموم یکون شقاوه الحریص، فلهذا قلنا بالمصرف لا بعین الصفه، و هکذا فی جمیع الصفات التی علق الذم بها، و لا یعلم مصارف الصفات إلا من یعلم مکارم الأخلاق، فیتطهر بها، و یعلم سفساف الأخلاق فیتطهر منها، و ما خفی منها مما لا یدرکه یتلقاه من الشارع، و هو کل عمل یرضی اللّه، فیتطهر به من کل عمل لا یرضیه فیتطهر منه، و من هذه الطهاره واجب مثل العلم و الجهل، و الکفر و الإیمان، و الشرک و التوحید، و هکذا فی الأعمال کلها المشروعه، یطهرها بالموافقه من المخالفه على حسب مرتبته من الوجوب أو الندب أو الإباحه، مثل التطهیر بإیتاء الزکاه مثلا فهو غسل واجب، و کإعطائها للفقراء من ذوی الأرحام و هو مندوب إلیه، و کتخصیص أهل الدین منهم دون غیرهم من ذوی الأرحام و هو مستحب.

 

[نواقض الوضوء فی المعرفه باللّه‏]

– إشاره و اعتبار- نواقض الوضوء فی المعرفه باللّه هو کل ما یقدح فی الأدله العقلیه من الشبه الوارده، و کل ما یقدح فی الأدله الشرعیه من ضعف الطریق الموصل إلیها، و هو عدم الثقه بالرواه و غریب المتون، فکل ما یخرجک عن العلم باللّه و بتوحیده و بأسمائه الحسنى، و ما یجب للّه أن یکون علیه، و ما یجوز و ما یستحیل علیه عقلا إلا أن یرد به خبر متواتر من کتاب أو سنّه، فإن کل ذلک ناقض لطهاره القلب بمعرفه اللّه و توحیده و أسمائه، «أَوْ جاءَ أَحَدٌ مِنْکُمْ مِنَ الْغائِطِ» فینظر فی اللفظ الخارج من الإنسان، و هو الذی یؤثر فی طهاره إیمانه، مثل أن یقول فی یمینه: برئت من الإسلام إن کان کذا و کذا، أو ما کان إلا کذا و کذا، فإن هذا و إن صدق فی یمینه و برّ و لم یحنث لم یرجع إلى الإسلام سالما، کذا قال صلّى اللّه علیه و سلم، و مثل من یتکلم بالکلمه من سخط اللّه لیضحک بها الناس، ما یظن أن تبلغ ما بلغت فیهوی بها فی النار سبعین خریفا، أما الإشاره و الاعتبار فی قوله تعالى‏ «أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ»: النساء کنایه عن الشهوات، فإذا لمست الشهوه القلب و لمسها، و التبس بها و التبست به، و حالت بینه و بین ما یجب علیه من مراقبه اللّه فیها، فقد انتقض وضوءه، و إن لم تحل بینه و بین مراقبه اللّه فهو على طهارته، فإن طهاره القلب الحضور مع اللّه، و لا یبالی فی متعلق الشهوه من حرام أو حلال، إذا اعتقد التحریم فی الحرام و التحلیل فی الحلال، فلا تؤثر فی طهارته.

[الجنابه]

– إشاره و اعتبار- الجنابه الغربه، و الغربه لا تکون إلا بمفارقه الوطن، و موطن الإنسان عبودیته، فإذا فارق موطنه و دخل فی حدود الربوبیه فاتصف بوصف من أوصاف السیاده على أبناء موطنه و أمثاله، فهی غربه العبد عن موطن العبودیه، و کذا تغریب صفه ربانیه عن موطنها، فیتصف بها أو یصف بها ممکنا من الممکنات، فیجب الطهر من هذا بلا خلاف، و الاغتسال هو الاعتراف بما قصّر به، فإذا جاوز العبد حدّه، و دخل فی حدود الربوبیه، و أدخل ربه فی الحد معه بما وصف به من صفات الممکنات، فقد وجب علیه الطهر من ذلک، فإن تنزیه العبد أن لا یخرج عن إمکانه، و لا یدخل الواجب لنفسه فی إمکانه، فلا یقول یجوز أن یفعل اللّه کذا، و یجوز أن لا یفعله، فإن ذلک یطلب المرجح، و الحق له الوجوب على الإطلاق، و الطهر من هذا العلم بالعلم الذی لا یدخله تحت الجواز، و الفناء یؤدی إلى عموم الطهاره، فالغسل طهر یعم من الجنابتین، لغیبتک الکلیه عن علم نکاح الصورتین، المثلیه العقلیه، و المثلیه الشرعیه، (لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ‏ءٌ) مثلیه عقلیه، (خلق اللّه آدم على صورته) مثلیه شرعیه.

[دخول الجنب المسجد]

– إشاره و اعتبار- اعتبار دخول الجنب المسجد من قوله تعالى: «وَ لا جُنُباً إِلَّا عابِرِی سَبِیلٍ»: من أباح ذلک هو العارف الذی یرى العالم کله علوه و سفله لا تصح له الإقامه فی حال- فإن الأرض کلها مسجد- فهو عابر أبدا مع الأنفاس، فالعلماء باللّه یشاهدون هذا العبور، و غیر العلماء باللّه یتخیلون أنهم مقیمون، و الوجود على خلاف ذلک، فإن الإله الموجد فی کل نفس، موجد بفعل، فلا یعطل نفسا واحدا یتصف فیه بالإقامه، و من قال بالمنع فقد غلب علیه رؤیه نفسه أنه لیس بمحل طاهر حیث لم یتخلق بالأسماء الإلهیه.

[اعتبار من التیمم‏]

– إشاره و اعتبار- قوله تعالى: «فَلَمْ تَجِدُوا ماءً فَتَیَمَّمُوا صَعِیداً طَیِّباً، إذا عدمت الماءین فاعمد إلى ما خلقت منه و لا تعدل عنه، و اعلم أن طهاره العبد إنما تکون باستیفاء ما یجب أن یکون العبد علیه من الذله و الافتقار، و الوقوف عند مراسیم سیده و حدوده و امتثال أوامره، و لما کان التراب و الأرض نشأه الإنسان، و هو تحقیق عبودیته و ذلته، ثم‏ عرض له عارض الدعوى، بکون الرسول صلّى اللّه علیه و سلم قال فیه: إنه مخلوق على الصوره، و ذلک عندنا لاستعداده الذی خلقه اللّه علیه من قبوله للتخلق بالأسماء الإلهیه على ما تعطیه حقیقته، فإن فی مفهوم الصوره و الضمیر، خلافا، فما هو نص، فاعتز لهذه النسبه و علا و تکبّر، فأمر لطهاره نفسه من هذا التکبر بالأرض و الترائب و هو حقیقه عبودیته، بنظره فی أصل خلقه مم خلق، فوقوف العبد مع حقیقته من حیث نشأته طهوره من کل حدث یخرجه من هذا المقام، و هذا لا یکون إلّا بعدم وجدان الماء، و الماء العلم، فإن العلم حیاه القلوب، فکأن التیمم حاله المقلد فی العلم باللّه، و المقلد عندنا فی العلم باللّه هو الذی قلّد عقله لنظره فی معرفته باللّه من حیث الفکر، فکما أنه إذا وجد الماء أو قدر على استعماله بطل التیمم، کذلک إذا جاء الشرع بأمر ما من العلم الإلهی بطل تقلید العقل لنظره فی العلم باللّه فی تلک المسأله، و لا سیما إذا لم یوافقه فی دلیله، کان الرجوع بدلیل العقل إلى الشرع، فهو ذو شرع و عقل معا فی هذه المسأله، و الإشاره بالوجه إلى ذات العبد، و الإشاره بالأید إلى الاقتدار الظاهر من العبد، و هو مجبول على العجز، فإذا نظر فی هذا الأصل زکت نفسه و تطهر من الدعوى، و أما الإشاره بالسفر فإن صاحب النظر فی الدلیل مسافر بفکره فی منازل مقدماته و طریق ترتیبها حتى ینتج له الحکم فی المسأله المطلوبه، و المریض هو الذی لا تعطی فطرته النظر فی الأدله، لما یعلم من سوء فطرته و قصوره عن بلوغ المقصود من النظر، بل الواجب أن یزجر عن النظر و یؤمر بالإیمان تقلیدا، و هو التیمم فی حقهما.

[سوره النساء (۴): الآیات ۴۴ الى ۴۶]

أَ لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ یَشْتَرُونَ الضَّلالَهَ وَ یُرِیدُونَ أَنْ تَضِلُّوا السَّبِیلَ (۴۴) وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِأَعْدائِکُمْ وَ کَفى‏ بِاللَّهِ وَلِیًّا وَ کَفى‏ بِاللَّهِ نَصِیراً (۴۵) مِنَ الَّذِینَ هادُوا یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ وَ یَقُولُونَ سَمِعْنا وَ عَصَیْنا وَ اسْمَعْ غَیْرَ مُسْمَعٍ وَ راعِنا لَیًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَ طَعْناً فِی الدِّینِ وَ لَوْ أَنَّهُمْ قالُوا سَمِعْنا وَ أَطَعْنا وَ اسْمَعْ وَ انْظُرْنا لَکانَ خَیْراً لَهُمْ وَ أَقْوَمَ وَ لکِنْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِکُفْرِهِمْ فَلا یُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِیلاً (۴۶)

 

[سوره النساء (۴): الآیات ۴۷ الى ۴۸]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ آمِنُوا بِما نَزَّلْنا مُصَدِّقاً لِما مَعَکُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّها عَلى‏ أَدْبارِها أَوْ نَلْعَنَهُمْ کَما لَعَنَّا أَصْحابَ السَّبْتِ وَ کانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً (۴۷) إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ وَ مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرى‏ إِثْماً عَظِیماً (۴۸)

الانتقام و الأخذ ما هو بأولى من المغفره إلا ما عیّن اللّه من صفه خاصه، یستحق من مات و هی به قائمه المؤاخذه و لا بد، و لیس إلا الشرک و ما عدا الشرک فإن اللّه أدخله فی المشیئه، فقال تعالى: «إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ». فهذه الآیه ظاهره فی مؤاخذته تعالى أهل الشرک على القطع، فهو ظاهر لقرینه الحال، فجعل اللّه الشرک من الکبائر التی لا تغفر، و لکن ما کل مشرک، بل المشرکون الذین بعثت إلیهم الرسل أو لم یوفوا النظر حقه و لا اجتهدوا.

فإن النبی صلّى اللّه علیه و سلم قد أخبر أن المجتهد و إن أخطأ فإنه مأجور، و لم یعیّن فرعا من أصل بل عمّ، و صدق قوله: (وَ رَحْمَتِی وَسِعَتْ کُلَّ شَیْ‏ءٍ) و أما قوله تعالى: «إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ» من طریق اللسان فهو الواقع، فإن اللّه ما ستر الشرک على أهل الشرک بل ظهروا به، فهو إخبار بما وقع فی الوجود من ظهور الشرک، و ستر ما دون ذلک لمن یشاء أن یستر، فإن ثم أمورا لم تظهر لعین و لا لعقل، و لکن قرائن الأحوال تدلّ على القطع بمؤاخذه المشرکین.

ثم لم یذکر سبحانه ما هو الأمر علیه فیهم بعد المؤاخذه التی هی إقامه الحدّ علیهم فی الآخره یوم الدین الذی هو الجزاء، فیدخلون النار مع بعض آلهتهم لیتحققوا مشاهده أن تلک الآلهه لا تغنی عنهم من اللّه شیئا؛ لکونهم اتخذوها عن نظر لا عن وضع إلهی: «وَ مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرى‏ إِثْماً عَظِیماً» فقد ظلم الشریک هذا الذی وضعه أو اتخذه إلها، فلذلک قال تعالى: «إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ» فإنها من حقوق الغیر لا من حق اللّه.

فإنه من کرم اللّه ما کان للّه من حق على العبد و فرط فیه غفره اللّه له، فإن الشرک من مظالم العباد، فإن الشریک یأتی یوم القیامه من کوکب و نبات و حیوان و حجر و إنسان فیقول: یا رب سل هذا الذی جعلنی إلها و وصفنی بما لاینبغی لی، خذ لی بمظلمتی منه، فیأخذ اللّه له بمظلمته من المشرک، فیخلده فی النار مع شریکه إن کان حجرا أو نباتا أو حیوانا أو کوکبا، إلا الإنسان الذی لم یرض بما نسب إلیه و نهى عنه و کرهه ظاهرا و باطنا لا یکون معه فی النار، و إن کان هذا من قوله و عن أمره، و مات غیر موحد و لا تائب کان معه فی النار

[تحقیق- «إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ»]

– تحقیق- «إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ» لأنه لا یجده، فلو وجد لصح، و کان للمغفره عین تتعلق بها، فإن الشریک لیس ثمّ؛ و لذلک لا یغفره اللّه لأن الغفر الستر، و لا یستر إلا من له وجود، و الشریک عدم فلا یستر، فالخطأ من إثبات الغیر و هو القول بالشریک.

[سوره النساء (۴): الآیات ۴۹ الى ۵۶]

أَ لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِینَ یُزَکُّونَ أَنْفُسَهُمْ بَلِ اللَّهُ یُزَکِّی مَنْ یَشاءُ وَ لا یُظْلَمُونَ فَتِیلاً (۴۹) انْظُرْ کَیْفَ یَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْکَذِبَ وَ کَفى‏ بِهِ إِثْماً مُبِیناً (۵۰) أَ لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ یُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَ الطَّاغُوتِ وَ یَقُولُونَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا هؤُلاءِ أَهْدى‏ مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا سَبِیلاً (۵۱) أُولئِکَ الَّذِینَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ وَ مَنْ یَلْعَنِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِیراً (۵۲) أَمْ لَهُمْ نَصِیبٌ مِنَ الْمُلْکِ فَإِذاً لا یُؤْتُونَ النَّاسَ نَقِیراً (۵۳)

أَمْ یَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلى‏ ما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَیْنا آلَ إِبْراهِیمَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ آتَیْناهُمْ مُلْکاً عَظِیماً (۵۴) فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ بِهِ وَ مِنْهُمْ مَنْ صَدَّ عَنْهُ وَ کَفى‏ بِجَهَنَّمَ سَعِیراً (۵۵) إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِنا سَوْفَ نُصْلِیهِمْ ناراً کُلَّما نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْناهُمْ جُلُوداً غَیْرَها لِیَذُوقُوا الْعَذابَ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَزِیزاً حَکِیماً (۵۶)

العمل لغیر عباده لا یقبل على کل حال من حیث القاصد لوقوعه الذی هو النفس المکلفه، لکن من حیث أن العمل صدر من الجوارح أو جارحه مخصوصه، فإنها تجزى به تلک الجارحه، فیقبل العمل لمن ظهر منه، و لا یعود منه على النفس الآمره به للجوارح شی‏ء، إذا کان العمل خیرا بالصوره کصلاه المرائی و المنافق و جمیع ما ظهر على جوارحه من أفعال الخیر الذی لم تقصد به النفس عباده.

و أما أعمال الشرّ المنهی عنها فإن النفس تجزى بها للقصد، و الجوارح لا تجزى بها لأنه لیس فی قوتها الامتناع عما ترید النفوس بها من الحرکات، فإنها مجبوره على السمع و الطاعه لها، فإن جارت النفس فعلیها و للجوارح رفع الحرج، بل لهم الخیر الأتمّ، و إن عدلت النفوس فلها و للجوارح، فإن النفوس ولاه الحق على هذه الجوارح. و الجوارح مأموره مجبوره غیر مختاره فیما تصرف فیه، فهی مطیعه بکل وجه، و النفوس لیست کذلک، فهی التی تذوق العذاب، و من النفوس من لم یقم بما قصد له فکان عاصیا مخالفا أمر اللّه حین أمره بالأعمال و العباده. فالطائع یقع منه العباده فی حاله الاضطرار و الاختیار، و إن لم یکن مطیعا من حیث الأمر بالعمل.

فإن کان مطیعا طائعا، فقد فاز بوقوع ما قصد له، و أما العاصی فلا تقع منه العباده إلا فی حاله الاضطرار لا فی حال الاختیار، و یقع منه صوره العمل لا العمل المشروع له، فهو مخالف أمر اللّه، فلم یقم بما قصد له، و اعلم أن جسد الإنسان من حیث طبیعته لا من حیث لطیفته بما هی مدبره لهذا الجسم و متولده عنه طائع للّه مشفق، و ما من جارحه منه إذا أرسلها العبد جبرا فی مخالفه أمر إلهی إلا و هی تنادیه: لا تفعل، لا ترسلنی فیما حرم علیک إرسالی، إنی شاهده علیک، لا تتبع شهوتک، و تبرأ إلى اللّه من فعله بها، و کل قوه و جارحه فیه بهذه المثابه، و هم مجبورون تحت قهر النفس المدبره لهم و تسخیرها، فینجیهم اللّه تعالى دونه من عذاب یوم ألیم، إذا آخذه اللّه یوم القیامه، و جعله فی النار. فأما المؤمنون الذین یخرجون إلى الجنه بعد هذا فیمیتهم اللّه فیها إماته کرامه للجوارح، حیث کانت مجبوره فیما قادها إلى فعله، فلا تحسّ بالألم، و تعذب النفس وحدها فی تلک الموته، کما یعذب النائم فیما یراه فی نومه، و جسده فی سریره و فرشه على أحسن الحالات.

و أما أهل النار الذین قیل فیهم:لا یموتون فیها، و لا یحیون، فإن جوارحهم أیضا بهذه المثابه؛ أ لا تراها تشهد علیهم یوم القیامه؟ فأنفسهم لا تموت فی النار لتذوق العذاب، و أجسامهم لا تحیا فی النار حتى لا تذوق العذاب، فعذابهم نفسی فی صوره حسیه من تبدیل الجلود، و ما وصف اللّه من‏ عذابهم، کل ذلک تقاسیه نفوسهم، فإنه قد زالت الحیاه من جوارحهم، فهم ینضجون کما ینضج اللحم فی القدر؛ أ تراه یحس بذلک؟ بل له نعیم به إذا کان ثمّ حیاه یجعل اللّه فی ذلک نعیما، و إلا ما تحمله النفوس کشخص یرى بعینه نهب ماله و خراب ملکه و إهانته؛ فالملک مستریح بید من صار إلیه، و الأمیر یعذب بخرابه و إن کان بدنه سالما من العلل و الأمراض الحسیه. و لکن هو أشد الناس عذابا، حتى إنه یتمنى الموت و لا یرى ما رآه، فنضج الجلود سبب فی عذاب النفس المکلفه، و الجلد متنعم فی ذلک العذاب المحسوس، لما کانت الجلود من الشهود العدول عند اللّه، و التبدیل لذوق العذاب کما تبدلت الأحوال علیهم فی الدنیا بأنواع المخالفات، فلکل نوع عذاب و لهم جلد خاص یحسّ بالألم کما کان هنا دائما فی تجدید.

فإذا انتهى زمان المخالفه المعینه، انتهى نضج الجلد. فإن شرع عند انتهاء المخالفه فی مخالفه أخرى، أعقب النضج تبدیلا آخر لیذوق العذاب کما ذاق اللذه بالمخالفه. و إن تصرف بین المخالفتین بمکارم خلق، استراح بین النضج و التبدیل بقدر ذلک، فهم على طبقات فی العذاب فی جهنم. و من أوصل المخالفات و مذام الأخلاق بعضها ببعض فهم الذین لا یفترّ عنهم العذاب، فإن العذاب المستصحب أهون من العذاب المجدد.

فیذوقون العذاب مستصحبا إلى أن تنضج الجلود، و حینئذ یتجدد علیهم بالتبدیل عذاب جدید، فرحمهم اللّه باستصحاب العذاب إلى حین تبدیل الجلود من حیث لا یشعرون، فإن العذاب لو کان مجددا باستمرار لکان أشد فی عذابهم، فلما انتهى بهم العمر إلى الأجل المسمى انتهت المخالفه فتنتهی العقوبه فیهم إلى ذلک الحد، و تکتنفهم الرحمه التی وسعت کل شی‏ء، و لا تشعر بذلک جهنم و لا وزعتها «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَزِیزاً حَکِیماً».

 

[سوره النساء (۴): آیه ۵۷]

وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً لَهُمْ فِیها أَزْواجٌ مُطَهَّرَهٌ وَ نُدْخِلُهُمْ ظِلاًّ ظَلِیلاً (۵۷)

الظل الراحه- لا سیما فی ظل الأشجار- و الکنف، فإنه من قعد فی ظلک فهو فی کنفک.

 

[سوره النساء (۴): آیه ۵۸]

إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلى‏ أَهْلِها وَ إِذا حَکَمْتُمْ بَیْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْکُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا یَعِظُکُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ کانَ سَمِیعاً بَصِیراً (۵۸)

[امانه بنى شیبه]

«إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلى‏ أَهْلِها» أی إیصال الحق إلى أهله. حین مسک رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم مفتاح البیت الذی أخذه من بنی شیبه، أنزل اللّه تعالى‏ «إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلى‏ أَهْلِها» فتخیل الناس أن الأمانه سدانه البیت، و لم تکن الأمانه إلا مفتاح البیت الذی هو ملک لبنی شیبه، فردّ إلیهم مفتاحهم، و أبقى صلّى اللّه علیه و سلم علیهم ولایه السدانه، و لو شاء جعل فی تلک المرتبه غیرهم.

و للإمام أن یفعل ذلک إذا رأى فی فعله المصلحه. لکن الخلفاء لم یریدوا أن یؤخروا عن هذه المرتبه من قرره رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فیها، فهم مثل سائر ولاه المناصب؛ إن أقاموا فیه بالحق فلهم، و إن جاروا فعلیهم، و للإمام النظر، و قد أبقى اللّه الحجر و هو من البیت و رفع التحجیر فیه، لا حکم لبنی شیبه و لا لغیرهم فیه، فمن دخله دخل البیت، و من صلى فیه صلى فی البیت، کذا قال النبی صلّى اللّه علیه و سلم لعائشه أم المؤمنین رضی اللّه عنها، فلا یحتاج أحد لمنه بنی شیبه، فإن اللّه قد کفاه بما أخرج له من البیت فی الحجر، فجناب اللّه أوسع أن یکون علیه سدنه من خلقه، و لا سیما من نفوس جبلت على الشح و حب الرئاسه و التقدم. یقول علی بن الجهم.

و أبواب الملوک محجبات‏ و باب اللّه مبذول الفناء

و اعلم أن أهل الأمانات الذین أمرنا اللّه أن نؤدیها إلیهم لیس المعتبر من أعطاها و لا بد، و إنما أهلها من تؤدى إلیه، فإن کان الذی أعطاها بنیه أن تؤدى إلیه فی وقت آخر فهو أهلها من حیث ما تؤدى إلیه لا من حیث أنه أعطاها، و إن أعطاها هذا الأمین المؤتمن إلى من أعطاه إیاها لیحملها إلى غیره، فذلک الغیر هو أهلها لا من أعطى، فقد أعلمک بالأهلیه فیها، فإن الحق إنما هو لمن یستحقه، فاعلم ذلک و اعمل علیه، فإن حکم الأمانه إنما هی لمن توصل إلیه لا لمن یحمّلک إیاها «وَ إِذا حَکَمْتُمْ بَیْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْکُمُوا بِالْعَدْلِ» العدل هو میل إلى أحد الجانبین الذی یطلبه الحکم الصحیح التابع للمحکوم علیه و له، أو للإقرار أو الشهود، غیر ذلک لا یکون عدلا فی الحکم- وجه آخر، الحق فی الاعتدال، فمن جار أو عدل فقد مال، فإن مال لک فقد أفضل و أتى فی ذلک بالنعت الأنفس، و إن مال علیک فقد أبخس، العدل فی الأحکام، لا یکون محمودا إلا من الحکام، و العدل هنا من الاعتدال، لا من المیل، فإن ذلک إفضال، ورد فی الخبر عن سید البشر فیمن انقطع أحد شراک نعلیه، أن ینزع الأخرى لیقیم التساوی بین قدمیه، و قال فیمن خصّ أحد أولاده دون الباقین بما خصّه به من المال، لا أشهد على جور لعدم المساواه و الاعتدال، فسماه جورا، و إن کان خیرا، ثم قال: أ لست تحبّ أن یکونوا لک فی البر على السواء؟ فما لک تعدل عن محجه الاهتداء، فاعدل بین أولادک، بطرفک و تلادک.

[سوره النساء (۴): آیه ۵۹]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْ‏ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَ الرَّسُولِ إِنْ کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ ذلِکَ خَیْرٌ وَ أَحْسَنُ تَأْوِیلاً (۵۹)

«یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللَّهَ» أی فیما أمرکم به على لسان رسوله صلّى اللّه علیه و سلم مما قال فیه صلّى اللّه علیه و سلم: إنّ اللّه یأمرکم، و هو کل أمر جاء فی کتاب اللّه تعالى، ثم قال: «وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ» فمیّز و عیّن و فرّق، ففصل أمر طاعه اللّه من طاعه رسوله صلّى اللّه علیه و سلم. فلو کان یعنی بذلک ما بلّغ إلینا من أمر اللّه تعالى لم تکن ثمّ فائده زائده، فلا بد أن یولیه رتبه الأمر و النهی فیأمر و ینهى. فنحن مأمورون بطاعه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم عن اللّه بأمره. و قال تعالى: (مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ)، و طاعتنا له فیما أمر به صلّى اللّه علیه و سلم، و نهى عنه مما لم یقل هو من عند اللّه، فیکون قرآنا.

قال اللّه عزّ و جل‏ (وَ ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا) فأضاف النهی إلیه صلّى اللّه علیه و سلم، فأتى بالألف و اللام فی الرسول یرید بهما التعریف و العهد، أی الرسول الذی استخلفناه عنا، فجعلنا له أن یأمر و ینهى زائدا على تبلیغ أمرنا و نهینا إلى عبادنا، فإن الخلیفه لا بد أن یظهر فیما استخلف علیه بصوره مستخلفه و إلا فلیس بخلیفه له فیهم، فأعطاه الأمر و النهی و سماه بالخلیفه، و جعل البیعه له بالسمع و الطاعه فی المنشط و المکره و العسر و الیسر، و أمر اللّه سبحانه عباده بالطاعه للّه و لرسوله و الطاعه لأولی الأمر منهم، فجمع رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم بین الرساله و الخلافه. فما کلّ رسول خلیفه؛ فمن أمر و نهى و عاقب و عفا، و أمر اللّه بطاعته، و جمعت له هذه الصفات، کان خلیفه. و من بلّغ أمر اللّه و نهیه‏ و لم یکن له من نفسه إذن من اللّه تعالى أن یأمر و ینهى، فهو رسول مبلّغ رسالات ربه.

و بهذا بان لک الفرقان بین الخلیفه و الرسول. و لهذا جاء بالألف و اللام فی قوله تعالى‏ (مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ) ثم قال تعالى: «وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ» و هم الخلفاء و من استخلفه الإمام من النواب، فإن اللّه جعل خلیفه عنه فی أرضه، و جعل له الحکم فی خلقه، و شرع له ما یحکم به، و أعطاه الأحدیه، فشرع أنه من نازعه فی رتبته قتل المنازع، فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [إذا بویع لخلیفتین، فاقتلوا الآخر منهما] و جعل بیده التصرف فی بیت المال، و صرف له النظر عموما، و جعل اللّه للخلیفه أن یستخلف کما استخلفه اللّه، فبأیدیهم العطاء و المنع و العقوبه و العفو، کل ذلک على المیزان المشروع، فلهم التولیه و العزل.

و أمرنا الحق بالطاعه له سواء جار علینا أو عدل فینا. و الأئمه الذین استنابهم اللّه، و استخلفهم على قسمین: قسم یعدلون بصوره حق و لا یتعدون ما شرع لهم، و القسم الآخر قائلون بما شرع لهم غیر أنهم لم یرجعوا ما دعوا إلیه فی المصارف التی دعاهم الحق إلیها، و جاروا عن الحق فی ذلک، و علموا أنهم جائرون قاسطون، فیمهلهم اللّه لعلهم یرجعون. و قد یقیم الحق منازعا فی مقابلته یدعو إلى الحق و إلى طریق مستقیم، فإن ظهر مثل هذا فقد أوجب الحق على عباده القتال معه و القیام فی حقه و نصرته و الأخذ على ید الجائر، و لا یزال الأمر على ذلک حتى یأتی أمر اللّه و تنفذ کلمه الحق.- الوجه الثانی- «وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ»

[لیس لاولى الامر ان یشرعوا]

و هم العلماء منّا بما أمر اللّه به و نهى عنه، و هم الذین قدمهم اللّه علینا و جعل زمامنا بأیدیهم.

و لم یکن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یقدم فی السرایا و غیرها إلا من هو أعلمهم، و ما کان أعلمهم إلّا من کان أکثرهم قرآنا، فکان یقدمه على الجیش و یجعله أمیرا؛ فقال تعالى: «وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ» أی إذا ولّی علیکم خلیفه عن رسولی أو ولیتموه من عندکم کما شرع لکم، فاسمعوا له، و أطیعوا و لو کان عبدا حبشیا مجدع الأطراف، فإنّ فی طاعتکم إیاه طاعه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم. و لهذا لم یستأنف فی‏ «أُولِی الْأَمْرِ» أطیعوا، و اکتفى بقوله‏ «أَطِیعُوا الرَّسُولَ» و لم یکتف بقوله‏ «أَطِیعُوا اللَّهَ» عن قوله‏ «أَطِیعُوا الرَّسُولَ» ففصل لکونه تعالى لیس کمثله شی‏ء، و استأنف بقوله‏ «وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ» فهذا دلیل على أنه قد شرع له صلّى اللّه علیه و سلم أن یأمر و ینهى، و لیس لأولی الأمر أن یشرّعوا شریعه، إنما لهم الأمر و النهی فیما هو مباح لهم و لنا، فإذا أمرونا بمباح أو نهونا عن مباح، أوجب اللّه علینا طاعتهم فیما أمروا به، و ما لهم أمرفینا إلا بما أبیح لنا؛ فإن أطعناهم فی ذلک أجرنا أجر من أطاع اللّه فیما أوجبه علینا من أمر و نهی، فإنه ما بقی للأئمه إلا المباح و لا أجر فیه و لا وزر. فإذا أمرک الإمام المقدّم علیک الذی بایعته على السمع و الطاعه بأمر من المباحات، وجب علیک طاعته فی ذلک، و حرمت مخالفته، و صار حکم ذلک الذی کان مباحا واجبا؛ فنزل الإمام منزله الشارع بأمر الشارع؛ و من أنزله الحق منزلته فی الحکم تعیّن اتباعه.

و عصیان أولی الأمر من معصیه اللّه، فإن فی عصیانهم عصیان أمر اللّه، و لیس فی عصیان اللّه عصیانهم إلا فی الرسول خاصه، فإن فی عصیان اللّه عصیان رسول اللّه، إذ متعلق المعصیه الأمر و النهی، و لا یعرف ذلک إلا بتبلیغ الرسول و على لسانه.

فطاعه السلطان واجبه، فإن السلطان بمنزله أمر اللّه المشروع؛ من أطاعه نجا، و من عصاه هلک‏ «فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْ‏ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ» حکما «وَ إِلَى الرَّسُولِ» عینا، فننظر ما اختلفوا فیه و تنازعوا، فإن کان للّه أو لرسوله حکم فیه یعضد قول أحد المخالفین جعلنا الحق بیده، فإنا أمرنا إن تنازعنا فی شی‏ء، أن نرده إلى اللّه و رسوله، إن کنا مؤمنین، فإن کنا عالمین ممن یدعو إلى اللّه على بصیره، و على بینه من ربنا، فنحکم فی المسأله بالعلم، و هو رد إلى اللّه تعالى من غیر طریق الإیمان، و لیس لنا العدول عنه البته- إشاره- من اتبع الخلیفه أمن من کل خیفه، و صارت الأسرار به مطیفه، و حصل بالرتبه المنیفه-

[الاتباع الذی یورث العصمه]

یرید الاتباع الذی یورث العصمه- تفسیر من باب الإشاره-

[ «أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ»]

«وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ» من کان الحق سمعه و بصره و یده و لسانه هم أصحاب الأمر على الحقیقه، فهم الذین لا یقف لأمرهم شی‏ء، لأنهم باللّه یأمرون کما به یسمعون کما به یبصرون، فإذا قالوا لشی‏ء: کن فإنه یکون، لأنهم به یتکلمون- تحقیق- نحن الیوم أبعد فی المعصیه لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم من أصحابه إلى من دونهم إلینا. فنحن ما عصینا إلا أولی أمرنا فی وقتنا، و هم العلماء منا بما أمر اللّه به و نهى عنه. فنحن أقل مؤاخذه و أعظم أجرا، لأن للواحد منا أجر خمسین ممن یعمل بعمل الصحابه. یقول صلّى اللّه علیه و سلم: [للواحد منهم أجر خمسین یعملون مثل عملکم‏] فاجعل بالک لکونه لم یقل منکم، قال اللّه تعالى:

«أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ» فذکر اللّه تعالى، و ذکر الرسول، و ذکرنا، أعنی أولی الأمر منا، و هم الذین قدمهم اللّه علینا و جعل زمامنا بأیدیهم.

 

[سوره النساء (۴): الآیات ۶۰ الى ۶۴]

أَ لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِینَ یَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ یُرِیدُونَ أَنْ یَتَحاکَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَ قَدْ أُمِرُوا أَنْ یَکْفُرُوا بِهِ وَ یُرِیدُ الشَّیْطانُ أَنْ یُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِیداً (۶۰) وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ تَعالَوْا إِلى‏ ما أَنْزَلَ اللَّهُ وَ إِلَى الرَّسُولِ رَأَیْتَ الْمُنافِقِینَ یَصُدُّونَ عَنْکَ صُدُوداً (۶۱) فَکَیْفَ إِذا أَصابَتْهُمْ مُصِیبَهٌ بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ ثُمَّ جاؤُکَ یَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنا إِلاَّ إِحْساناً وَ تَوْفِیقاً (۶۲) أُولئِکَ الَّذِینَ یَعْلَمُ اللَّهُ ما فِی قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَ عِظْهُمْ وَ قُلْ لَهُمْ فِی أَنْفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِیغاً (۶۳) وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ لِیُطاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِیماً (۶۴)

[الاستغفار عند زیاره رسول الله‏]

الظالم نفسه هو الذی یرجع إلى ربه، فإذا جاء هذا الظالم نفسه إلى الرسول صلّى اللّه علیه و سلم فی قبره و لو بعد انتقاله، و استغفر اللّه و لم یجد صوره الرسول تستغفر له، إمّا فی النوم أو فی الیقظه، کیف کان، فیعلم عند ذلک أنّه ما استغفر اللّه؛ فإن استغفاره اللّه فی ذلک الموطن یذکّر النبی صلّى اللّه علیه و سلم بالاستغفار للّه فی حقه فیجد اللّه عند ذلک توابا رحیما. و من قصد الرسول علیه الصلاه و السلام فی زیارته إیاه عند قبره، فعلیه أن یتلو علیه صلّى اللّه علیه و سلم هذه الآیه الشریفه.

و قد ظلمت نفسی و جئت إلى قبره صلّى اللّه علیه و سلم، و تلوت علیه صلّى اللّه علیه و سلم هذه الآیه فی زیارتی إیاه عند قبره، و لم یکن قصدی فی ذلک المجی‏ء إلى الرسول إلا هذه الآیه، فکان القبول، و قضى اللّه حاجتی و انصرفت، و رأیت الأمر على ما ذکرته، و ذلک فی سنه إحدى و ستمائه.

[سوره النساء (۴): آیه ۶۵]

فَلا وَ رَبِّکَ لا یُؤْمِنُونَ حَتَّى یُحَکِّمُوکَ فِیما شَجَرَ بَیْنَهُمْ ثُمَّ لا یَجِدُوا فِی أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَیْتَ وَ یُسَلِّمُوا تَسْلِیماً (۶۵)

فی قسم اللّه جل ثناؤه بالربوبیه على صوره تحصیل الإیمان، أقسم سبحانه على نفسه باسم الرب المضاف إلى نبیه محمد علیه السلام على أقصى غایه مراتب الإیمان، فقال: «فَلا وَ رَبِّکَ لا یُؤْمِنُونَ …» الآیه فمن شرط قوه الإیمان و تحصیله أن لا ننتظر حکم من آمنا به، بل نحکمه علینا ابتداء منا، تثبیتا لإیماننا و نرضى بقضائه فینا، و لا نبالی بما حکم علینا بما یهون علینا حمله أو ما لا یهون، فإذا قضى بما قضى به علینا مما تعظم مشقته و یصعب حمله، طابت به نفوسنا، و عظمت اللذه بذلک فی قلوبنا، و زال عن النفس ما کان شجر بینها و بین خصمها، و انقادت بحکم اللّه علینا سهله ذلوله.

و متى لم نجد ذلک فی نفوسنا، فلیس عندنا رائحه من حقیقه الإیمان فی جمیع حکمه کله علینا، بل علیه أن ینقاد بظاهره على الفور انقیادا کلیا على الانقیاد لما وقع به الحکم من الشرع، و لهذا قال‏ «وَ یُسَلِّمُوا تَسْلِیماً» فأکده بالمصدر للتفرغ فی الانقیاد إلیه، و على قدر ما یتوقف أو یجده فی نفسه حرجا أو أمرا ینافی وجه اللذه و الحب و العشق فی ذلک الحکم، ینتفی منک التصدیق ضروره، و لما کان هذا المقام الشامخ عسیرا على النفوس نیله، أقسم بنفسه جل و تعالى علیه. و لما لم یکن المحکوم علیهم یسمعون ذلک من اللّه، و إنما حکم علیهم بذلک رسول اللّه الثابت صدقه، النائب عن اللّه و خلیفته فی الأرض، لذلک أضاف الاسم إلیه عنایه به و شرفا له صلّى اللّه علیه و سلم، فقال‏ «فَلا وَ رَبِّکَ» و جعله بحرف الخطاب إشاره إلى أنه حاضر معنا، و لم یجعلها إضافه عینیه.

و قوله تعالى‏ «وَ یُسَلِّمُوا تَسْلِیماً»، فإن من سلّم لم یطلب على العله فی کل ما جاء به النبی، و لا فی مسئله من مسائله، فإن جاء النبی بالعله قبلها کما قبل المعلول، و إن لم یجئ بها سلّم.

[سوره النساء (۴): آیه ۶۶]

وَ لَوْ أَنَّا کَتَبْنا عَلَیْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِنْ دِیارِکُمْ ما فَعَلُوهُ إِلاَّ قَلِیلٌ مِنْهُمْ وَ لَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا ما یُوعَظُونَ بِهِ لَکانَ خَیْراً لَهُمْ وَ أَشَدَّ تَثْبِیتاً (۶۶)

«وَ لَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا ما یُوعَظُونَ بِهِ» على ألسنتهم و ألسنه غیرهم‏ «لَکانَ خَیْراً لَهُمْ وَ أَشَدَّ تَثْبِیتاً».

[سوره النساء (۴): الآیات ۶۷ الى ۶۸]

وَ إِذاً لَآتَیْناهُمْ مِنْ لَدُنَّا أَجْراً عَظِیماً (۶۷) وَ لَهَدَیْناهُمْ صِراطاً مُسْتَقِیماً (۶۸)

[سوره النساء (۴): آیه ۶۹]

وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ الرَّسُولَ فَأُولئِکَ مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ وَ الصِّدِّیقِینَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصَّالِحِینَ وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً (۶۹)

[الأنبیاء على نوعین: أنبیاء تشریع و أنبیاء لا تشریع لهم‏]

الأنبیاء على نوعین: أنبیاء تشریع و أنبیاء لا تشریع لهم، و أنبیاء التشریع على قسمین:

أنبیاء تشریع فی خاصتهم، کقوله‏ «إِلَّا ما حَرَّمَ إِسْرائِیلُ عَلى‏ نَفْسِهِ»، و أنبیاء تشریع فی غیرهم و هم الرسل علیهم السلام، فالأنبیاء صلوات اللّه علیهم تولاهم اللّه بالنبوه، و هم رجال اصطنعهم لنفسه، و اختارهم لخدمته، و اختصهم من سائر العباد لحضرته، شرع لهم ما تعبدهم به فی ذواتهم، و لم یأمر بعضهم بأن یعدی تلک العبادات إلى غیرهم بطریق الوجوب، فهم على شرع من اللّه، أحلّ لهم أمورا، و حرم علیهم أمورا، قصرها علیهم دون غیرهم، إذ کانت الدار الدنیا تقتضی ذلک، لأنها دار الموت و الحیاه. و الرسل صلوات اللّه و سلامه علیهم تولاهم اللّه بالرساله، فهم النبیون المرسلون إلى طائفه من الناس، أو یکون إرسالا عاما إلى الناس، و لم یحصل ذلک إلا لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم، فبلّغ عن اللّه ما أمره اللّه بتبلیغه فی قوله‏ (یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ) (وَ ما عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلاغُ). فمقام التبلیغ هو المعبر عنه بالرساله لا غیر، و اعلم أنه لیس من شرط کل مقام إذا دخله الإنسان ذوقا أن یحیط بجمیع ما یتضمنه من جهه التفصیل؛ فإنا نعلم أنا نجتمع مع الأنبیاء علیهم السلام فی مقامات، و بیننا و بینهم فی العلم بأسرارها بون بعید، یکون عندهم ما لیس عندنا، و إن شملنا المقام.

«وَ الصِّدِّیقِینَ» الصدیق من آمن باللّه و رسوله عن قول المخبر، لا عن دلیل سوى النور الإیمانی الذی یجده فی قلبه، المانع له من تردد أو شک یدخله فی قول المخبر الرسول، و متعلقه على الحقیقه الإیمان بالرسول، و یکون الإیمان باللّه على جهه القربه لا على إثباته، إذ کان بعض الصدیقین قد ثبت عندهم وجود الحق ضروره أو نظرا، و لکن ما ثبت کونه قربه، ثم إن الرسول إذا آمن به الصدیق آمن بما جاء به، و مما جاء به توحید الإله و هو قوله‏ (لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ) أو (و اعلم أنه لا إله إلا الله) فعلم أنه واحد فی ألوهیته من حیث قوله‏ (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ) فذلک یسمى إیمانا، و یسمى المؤمن به على هذا الحدّ صدیقا.

فإن نظر فی دلیل یدل على صدق قوله‏ (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ)، و عثر على توحیده بعد نظره فصدق الرسول فی قوله و صدق اللّه فی قوله‏ (لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ) فلیس بصدیق،و هو مؤمن عن دلیل فهو عالم، فالصدّیق هو صاحب النور الإیمانی الذی یجده ضروره فی عین قلبه، کنور البصر الذی جعله اللّه فی البصر، فلم یکن للعبد فیه کسب، کذلک نور الصدیق فی بصیرته؛ و لهذا قال‏ «أُولئِکَ هُمُ الصِّدِّیقُونَ وَ الشُّهَداءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ» من حیث الشهاده «وَ نُورُهُمْ» من حیث الصدّیقیه، فجعل النور للصدیقیه و الأجر للشهاده. و الصدیقیه بنیه مبالغه فی التصدیق، و لیس بین النبوه التی هی نبوه التشریع و الصدیقیه مقام و لا منزله، فمن تخطى رقاب الصدیقین، وقع فی النبوه و الرساله،

[من ادعى نبوه التشریع بعد محمد صلّى اللّه علیه و سلم، فقد کذب، بل کذب و کفر]

و من ادعى نبوه التشریع بعد محمد صلّى اللّه علیه و سلم، فقد کذب، بل کذب و کفر بما جاء به الصادق رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، غیر أن ثم مقام القربه، و هی النبوه العامه، لا نبوه التشریع، فیثبتها نبی التشریع فیثبتها الصدیق لإثبات النبی المشرع إیاها لا من حیث نفسه، و حینئذ یکون صدّیقا. و لکل رسول صدیقون، إما من عالم الإنس و الجان، أو من أحدهما، فکل من آمن عن نور فی قلبه، لیس له دلیل من خارج سوى قول الرسول: (قل) و لا یجد توقفا، و بادر، فذلک الصدیق.

فإن آمن عن نظر و دلیل من خارج، أو توقف عند القول حتى أوجد اللّه ذلک النور فی قلبه فآمن، فهو مؤمن لا صدیق، فنور الصدیق معد قبل وجود المصدّق به، و نور المؤمن غیر الصدیق یوجد بعد قول الرسول: قل لا إله إلا اللّه. «وَ الشُّهَداءِ» الشهداء الذین تعمهم هذه الآیه هم العلماء باللّه، المؤمنون بعد العلم بما قاله سبحانه: إن ذلک قربه إلیه من حیث قال اللّه أو قاله الرسول الذی جاء من عند اللّه، و هم الذین قال تعالى فیهم‏ (شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ وَ الْمَلائِکَهُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ)، فجمعهم مع الملائکه فی بساط الشهاده، فهم موحدون عن حضور إلهی و عنایه أزلیه، فهم الموحدون، و الإیمان فرع عن هذه الشهاده، فإن بعث رسول و آمنوا به، أعنی هؤلاء الشهداء، فهم المؤمنون العلماء، و لهم الأجر التام یوم القیامه، و إن لم یؤمنوا فلیس هم الشهداء الذین أنعم اللّه علیهم فی هذه الآیه، لقوله تعالى: «وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً». و قدم الصدیق على الشهید و جعله بإزاء النبی، فإنه لا واسطه بینهما لاتصال نور الإیمان بنور الرساله.

و الشهداء لهم نور العلم مساوق لنور الرسول من حیث ما هو شاهد للّه بتوحیده لا من حیث هو رسول، فلا یصح أن یکون بعده مع المساوقه، فکانت المساوقه تبطل، و لا یصح أن یکون معه لکونه رسولا، و الشاهد لیس برسول، فلا بد أن یتأخر، فلم یبق إلا أن یکون فی المرتبه التی تلی الصدیقیه؛ فإن‏ الصدیق أتم نورا من الشهید فی الصدیقیه، لأنه صدیق من وجهین: من وجه التوحید و من وجه القربه، و الشهید من وجه القربه خاصه لا من وجه التوحید؛ فإن توحیده عن علم لا عن إیمان، فنزل عن الصدیق فی مرتبه الإیمان، و هو فوق الصدیق فی مرتبه العلم، فهو المتقدم فی رتبه العلم المتأخر برتبه الإیمان و التصدیق، فإنه لا یصح من العالم أن یکون صدیقا، و قد تقدم العلم مرتبه الخبر، فهو یعلم أنه صادق فی توحید اللّه إذا بلغ رساله اللّه، و الصدیق لا یعلم ذلک إلا بنور الإیمان المعد فی قلبه، فعند ما جاءه الرسول اتبعه من غیر دلیل ظاهر.

«وَ الصَّالِحِینَ» الصالحون تولاهم اللّه بالصلاح، و جعل رتبتهم بعد الشهداء فی المرتبه الرابعه، و ما من نبی إلا و قد ذکر أنه صالح، أو أنه دعا أن یکون من الصالحین مع کونه نبیا، فدل على أن رتبه الصلاح خصوص فی النبوه، فقد تحصل لمن لیس بنبی و لا صدیق و لا شهید، فصلاح الأنبیاء هو مما یلی بدایتهم و هو عطف الصلاح علیهم، فهم صالحون للنبوه فکانوا أنبیاء، و أعطاهم الدلاله فکانوا شهداء، و أخبرهم بالغیب فکانوا صدیقین، فالأنبیاء صلحت لجمیع هذه المقامات فکانوا صالحین، فجمعت الرسل جمیع المقامات کما صلح الصدیقون للصدیقیه و صلح الشهداء للشهاده، فالصلاح أرفع صفه للأنبیاء علیهم السلام و هو مطلبهم، فإن اللّه أخبرنا عنهم أنهم مع کونهم رسلا و أنبیاء، سألوا اللّه أن یدخلهم اللّه برحمته فی عباده الصالحین، و ذکر فی أولی العزم من رسله أنهم من الصالحین فی معرض الثناء علیهم.

فالصلاح یکون أخصّ وصف للرسل و الأنبیاء علیهم السلام، و هم بلا خلاف أرفع الناس منزله و إن فضل بعضهم بعضا، و من نال الصلاح من عباد اللّه، فقد نال ما دونه، فله منازل الرسل و الأنبیاء علیهم السلام، و لیس برسول و لا نبی، لکن یغبطه الرسول و النبی، لما یناله الرسول و النبی من مشقه الرساله و النبوه، لأنها تکلیف و بها حصلت لهم المنزله الزلفى، و نالها صاحب العمل الصالح المغبوط من غیر ذوق هذه المشقات، و من هنا تعرف قول الرسول صلّى اللّه علیه و سلم فی قوم تنصب لهم منابر یوم القیامه فی الموقف:

[یخاف الناس و لا یخافون، و یحزن الناس و لا یحزنون، لا یحزنهم الفزع الأکبر، لیسوا بأنبیاء، یغبطهم النبیون‏] حیث رأوا تحصیلهم هذه المنازل مع هذه الحال، فهم غیر مسئولین من بین الخلائق، لم یدخلهم فی عملهم خلل من زمان توبتهم، فإن دخلهم خلل فلیسوا بصالحین، فمن شرط الصلاح استصحاب العصمه فی الحال و القول و العمل، و لا یکون هذاإلا للعارفین بالمواطن و المقامات و الآداب و الحکم، فیحکمون نفوسهم، فیمشون بها مشی ربهم من حیث هو على صراط مستقیم.

فهؤلاء هم الصالحون الذین أثنى اللّه علیهم بأنه أنعم علیهم، و هم المطلوبون فی هذا المقام، و أراد بالنبیین هنا الرسل أهل الشرع سواء بعثوا أو لم یبعثوا، أعنی بطریق الوجوب علیهم، و الصالحون هم الذین لا یدخل علمهم باللّه و لا إیمانهم باللّه و بما جاء من عند اللّه خلل، فإن دخله خلل بطل کونه صالحا، فهذا هو الصلاح الذی رغبت فیه الأنبیاء صلوات اللّه علیهم، فکل من لم یدخله خلل فی صدیقیته فهو صالح، و لا فی شهادته فهو صالح، و لا فی نبوته فهو صالح، و لما کان الإنسان حقیقته الإمکان، فله أن یدعو بتحصیل الصلاح له فی المقام الذی یکون فیه لجواز دخول الخلل علیه فی مقامه، لأن النبی لو کان نبیا لنفسه أو لإنسانیته لکان کل إنسان بتلک المثابه، إذ العله فی کونه نبیا کونه إنسانا، فلما کان الأمر اختصاصا إلهیا، جاز دخول الخلل فیه و جاز رفعه، فصح أن یدعو الصالح بأن یجعل من الصالحین، أی الذین لا یدخل صلاحهم خلل فی زمان ما. «وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً».

[سوره النساء (۴): الآیات ۷۰ الى ۷۴]

إلا للعارفین بالمواطن و المقامات و الآداب و الحکم، فیحکمون نفوسهم، فیمشون بها مشی ربهم من حیث هو على صراط مستقیم. فهؤلاء هم الصالحون الذین أثنى اللّه علیهم بأنه أنعم علیهم، و هم المطلوبون فی هذا المقام، و أراد بالنبیین هنا الرسل أهل الشرع سواء بعثوا أو لم یبعثوا، أعنی بطریق الوجوب علیهم، و الصالحون هم الذین لا یدخل علمهم باللّه و لا إیمانهم باللّه و بما جاء من عند اللّه خلل، فإن دخله خلل بطل کونه صالحا، فهذا هو الصلاح الذی رغبت فیه الأنبیاء صلوات اللّه علیهم، فکل من لم یدخله خلل فی صدیقیته فهو صالح، و لا فی شهادته فهو صالح، و لا فی نبوته فهو صالح، و لما کان الإنسان حقیقته الإمکان، فله أن یدعو بتحصیل الصلاح له فی المقام الذی یکون فیه لجواز دخول الخلل علیه فی مقامه، لأن النبی لو کان نبیا لنفسه أو لإنسانیته لکان کل إنسان بتلک المثابه، إذ العله فی کونه نبیا کونه إنسانا، فلما کان الأمر اختصاصا إلهیا، جاز دخول الخلل فیه و جاز رفعه، فصح أن یدعو الصالح بأن یجعل من الصالحین، أی الذین لا یدخل صلاحهم خلل فی زمان ما. «وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً».

[سوره النساء (۴): الآیات ۷۰ الى ۷۴]

ذلِکَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَ کَفى‏ بِاللَّهِ عَلِیماً (۷۰) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَکُمْ فَانْفِرُوا ثُباتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِیعاً (۷۱) وَ إِنَّ مِنْکُمْ لَمَنْ لَیُبَطِّئَنَّ فَإِنْ أَصابَتْکُمْ مُصِیبَهٌ قالَ قَدْ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیَّ إِذْ لَمْ أَکُنْ مَعَهُمْ شَهِیداً (۷۲) وَ لَئِنْ أَصابَکُمْ فَضْلٌ مِنَ اللَّهِ لَیَقُولَنَّ کَأَنْ لَمْ تَکُنْ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُ مَوَدَّهٌ یا لَیْتَنِی کُنْتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ فَوْزاً عَظِیماً (۷۳) فَلْیُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ الَّذِینَ یَشْرُونَ الْحَیاهَ الدُّنْیا بِالْآخِرَهِ وَ مَنْ یُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَیُقْتَلْ أَوْ یَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِیهِ أَجْراً عَظِیماً (۷۴)

 

[سوره النساء (۴): الآیات ۷۵ الى ۷۶]

وَ ما لَکُمْ لا تُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ الْمُسْتَضْعَفِینَ مِنَ الرِّجالِ وَ النِّساءِ وَ الْوِلْدانِ الَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنا أَخْرِجْنا مِنْ هذِهِ الْقَرْیَهِ الظَّالِمِ أَهْلُها وَ اجْعَلْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا وَ اجْعَلْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ نَصِیراً (۷۵) الَّذِینَ آمَنُوا یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ الَّذِینَ کَفَرُوا یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ الطَّاغُوتِ فَقاتِلُوا أَوْلِیاءَ الشَّیْطانِ إِنَّ کَیْدَ الشَّیْطانِ کانَ ضَعِیفاً (۷۶)

[الماء و هو العنصر الأعظم فی الإنسان أقوى من النار و هو العنصر الأعظم فی الجان‏]

فإن الماء و هو العنصر الأعظم فی الإنسان أقوى من النار و هو العنصر الأعظم فی الجان، فلم ینسب إلى الشیطان من القوه شیئا، و سبب ذلک أن النشأه الإنسانیه تعطی التؤده فی الأمر و الأناه و الفکر و التدبر، لغلبه العنصرین من الماء و التراب على مزاجه، فیکون وافر العقل، لأن التراب یثبطه و یمسکه، و الماء یلینه و یسهله، و الجان لیس کذلک، فإنه لیس لعقله ما یمسکه علیه ذلک الإمساک الذی للإنسان، و بذلک ضلّ عن طریق الهدى لخفه عقله و عدم تثبته فی نظره فقال: أنا خیر منه، فجمع بین الجهل و سوء الأدب لخفته فأولیاء الشیاطین ولیهم الطاغوت.

[سوره النساء (۴): آیه ۷۷]

أَ لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِینَ قِیلَ لَهُمْ کُفُّوا أَیْدِیَکُمْ وَ أَقِیمُوا الصَّلاهَ وَ آتُوا الزَّکاهَ فَلَمَّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتالُ إِذا فَرِیقٌ مِنْهُمْ یَخْشَوْنَ النَّاسَ کَخَشْیَهِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْیَهً وَ قالُوا رَبَّنا لِمَ کَتَبْتَ عَلَیْنَا الْقِتالَ لَوْ لا أَخَّرْتَنا إِلى‏ أَجَلٍ قَرِیبٍ قُلْ مَتاعُ الدُّنْیا قَلِیلٌ وَ الْآخِرَهُ خَیْرٌ لِمَنِ اتَّقى‏ وَ لا تُظْلَمُونَ فَتِیلاً (۷۷)

«قُلْ مَتاعُ الدُّنْیا قَلِیلٌ» أی التمتع بها قلیل، فما زهد من زهد إلا لطلب الأکثر، فما ترکوا الدنیا إلا حذرا أن یرزأهم فی الآخره، و أما من أمسک الدنیا من الأنبیاء و الکمّل من الأولیاء، فأمسکوا باطلاع عرفانی، أنتج لهم أمرا عشقه بما فی الإمساک من المعرفه و التحلی بالکمال، لا عن بخل و ضعف یقین. أرسل اللّه تعالى على أیوب رجل جراد من ذهب، فسقط علیه، فأخذ یجمعه فی ثوبه، فأوحى اللّه إلیه: أ لم أکن أغنیتک عن هذا؟

فقال: لا غنى لی عن خیرک. فانظر ما أعطته معرفته. و اعلم أن ما عند اللّه لا نهایه له، و دخول ما لا نهایه له فی الوجود محال، فکل ما دخل فی الوجود فهو متناه، فإذا أضیف ما تناهى إلى ما لا یتناهى ظهر کأنه قلیل، أو کأنه لا شی‏ء.

 

[سوره النساء (۴): آیه ۷۸]

أَیْنَما تَکُونُوا یُدْرِکْکُمُ الْمَوْتُ وَ لَوْ کُنْتُمْ فِی بُرُوجٍ مُشَیَّدَهٍ وَ إِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَهٌ یَقُولُوا هذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَ إِنْ تُصِبْهُمْ سَیِّئَهٌ یَقُولُوا هذِهِ مِنْ عِنْدِکَ قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَما لِهؤُلاءِ الْقَوْمِ لا یَکادُونَ یَفْقَهُونَ حَدِیثاً (۷۸)

«أَیْنَما تَکُونُوا یُدْرِکْکُمُ الْمَوْتُ وَ لَوْ کُنْتُمْ فِی بُرُوجٍ مُشَیَّدَهٍ» فإنه لا ینجی حذر من قدر، و کان الکافرون یتطیرون بمحمد صلّى اللّه علیه و سلم‏ «إِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَهٌ یَقُولُوا هذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَ إِنْ تُصِبْهُمْ سَیِّئَهٌ یَقُولُوا هذِهِ مِنْ عِنْدِکَ» فقال له تعالى‏ «قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ» أی ما یحدث فیهم من الکوائن من حیث أنها فعل. و السیئه هنا لیست السیئه المحکوم بها من الشرع، و ذلک هو الشرّ، و إنما هو فیما یسوؤک و هو مخالفه غرضک، فقال له تعالى: «قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ» ما یسوءکم و ما یحسن عندکم و التعریف بذلک من عند اللّه، و الحکم بأن هذا من اللّه و هذا من نفسک و هذا خیر و هذا شر، فأنکر علیهم أن تکون السیئه من عند محمد صلّى اللّه علیه و سلم، فأضاف الکل إلى اللّه، و الکل خیر و هو بیده، و الشر لیس إلیه؛ قال صلّى اللّه علیه و سلم فی دعائه ربّه [و الشر لیس إلیک‏] فالمؤمن ینفی عن الحق ما نفاه عن نفسه، و لذلک قال فی معرض الذم فی حق من جهل ما ذکرناه‏ «قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ» أی هو الذی حسن الحسن و قبح القبیح‏ «فَما لِهؤُلاءِ الْقَوْمِ لا یَکادُونَ یَفْقَهُونَ حَدِیثاً» أی أنتم محجوبون لا تعلمون ما نحدثکم به، فإن الشرع کله حدیث و خبر إلهی بما یقبله العقل فما لهؤلاء القوم لا یفقهون ما حدثناهم به من أن الکل من عندنا ذما و حمدا فلا یذمون ما سمیناه مذموما و یحمدون ما سمیناه محمودا، و ینظرون الأشیاء من حیث علمناهم و وصفناها، لا من حیث إسنادها إلینا بحکم الإیجاد؟!

و اعلم أن الحدیث قد یکون حدیثا فی نفس الأمر، و قد یکون حدیثا بالنسبه إلى وجوده عندک فی الحال و هو أقدم من ذلک الحدوث، فقد یکون حادثا فی نفسه ذلک الشی‏ء قبل حدوثه عندک، و قد یکون حادثا بحدوثه عندک، أی ذلک زمان حدوثه، و هو ما یقوم بک أو بمن یخاطبک أو یجالسک من الأغراض فی الحال، و أما عندیه اللّه فهی على قسمین، أعنی ما هو عنده: القسم الواحد ما هو علیه من الأمر الذی یعقل زائدا على هویته و إن لم نقل فیه إنه غیره و لا عینه أیضا، کالصفات المنسوبه إلیه، لا هی هو و لا هی غیره، و قدیکون عنده ما یحدثه فینا و لنا، و هو مثل قوله‏ (وَ إِنْ مِنْ شَیْ‏ءٍ إِلَّا عِنْدَنا خَزائِنُهُ)، و هذا الذی عندنا على نوعین: نوع یحدث صورته لا جوهره کالمطر، فإنا نعلم ما هو من حیث جوهره و ما هو من حیث صورته، و کل العالم على هذا، أو هو النوع الآخر ما یحدث جوهره و لیس إلا جوهر الصوره و وجود جوهر العین القائمه به تلک الصوره، فإنه لا وجود لعین جوهرها الذی قامت به إلا عند قیامها به، فهو قبل ذلک معقول لا موجود العین، فموضع الصوره أو محلّ الصوره من الماده یحدث له الوجود بحدوث الصوره فی حال ما، لا فی کل حال، و ینعدم من الوجود بعدمها ما لم تکن صوره أخرى تقوم به، و الکل عند اللّه، فما ثمّ معقول و لا موجود یحدث عنده، بل الکل مشهود العین له بین ثبوت و وجود.

فالثبوت خزائنه و الوجود ما یحدثه عندنا من تلک الخزائن. و من هنا تعلم جمیع المحدثات ما هی، و متى ینطلق علیها اسم الحدوث و متى تقبل اسم العدم.- إشاره- فما لهؤلاء القوم لا یکادون یفقهون حدیثا فأحرى قدیما.- نصیحه- إن من شرف العلم أن یعطی العالم و کلّ مرتبه ما لها من الحکم، و من علم السر، أن لا یقطع العالم به على ربه عزّ و جل بأمر، فإن قطع و حکم فقد جهل و ظلم، و مع أنه تعالى ما عصی إلا بعلمه و لا خولف إلا بحکمه، لا یقول ذلک العاصی و إن اعتقده، و کان ممن اطلع علیه و شهده، و کذلک حکم الطاعه إلى قیام الساعه، فالعلماء هم الحکماء لا یتعدون بالسلعه قیمتها، و لا بکل نشأه شیمتها، لو لا ذلک ما کانت الأنبیاء، و لا فرّق فی الحکم بین الأعداء و الأولیاء، و لا عرفت المراتب و لا شرعت المذاهب، و لا کانت التکالیف و لا حکمت التصاریف، و لا کان أجل مسمى و لا تمیز البصیر من الأعمى، فمن الأدب مع اللّه ألا یضاف إلیه إلا ما أضافه إلى نفسه، کما قال تعالى: «ما أَصابَکَ مِنْ حَسَنَهٍ فَمِنَ اللَّهِ» و قال فی السیئه «وَ ما أَصابَکَ مِنْ سَیِّئَهٍ فَمِنْ نَفْسِکَ» و قال: «قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ» قال ذلک فی الأمرین إذا جمعتهما، لا تقل من اللّه، فراع اللفظ. و اعلم أن لجمع الأمر حقیقه تخالف حقیقه کل مفرد إذا انفرد و لم یجتمع مع غیره؛ ففصل سبحانه بین ما یکون منه و بین ما یکون من عنده، فما لهم لا یفقهون ما حدثتهم به فإنی قد قلت.

[سوره النساء (۴): آیه ۷۹]

ما أَصابَکَ مِنْ حَسَنَهٍ فَمِنَ اللَّهِ وَ ما أَصابَکَ مِنْ سَیِّئَهٍ فَمِنْ نَفْسِکَ وَ أَرْسَلْناکَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَ کَفى‏ بِاللَّهِ شَهِیداً (۷۹)

فرفعت الاحتمال أو نصصت على الأمر بما هو علیه، فأضاف السوء إلیک و الحسن إلیه، و قوله صدق و إخباره حق. و ما أصابک من سیئه فمن نفسک، لا من محمد صلّى اللّه علیه و سلم، فما أعطیتک إلا على قدر قبولک. و السیئه فی هذه الآیه ظاهر الاسم و ما هی السیئه شرعا فتکون فجورا، و إنما هو ما یسوءه و لا یوافق غرضه، و هو فی الظاهر قولهم‏ (إِنَّا تَطَیَّرْنا بِکُمْ) فأمره سبحانه أن یقول‏ «کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ» فیعلم العالم باللّه أنه أراد الحکم و الإعلام بذلک أنه من عند اللّه لا عین السوء. و لما علم ذلک رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم قال: [الخیر کله بیدیک و الشر لیس إلیک‏]- مسئله نسبه الأفعال- إن للّه بلا شک رائحه اشتراک فی الفعل بالخبر الإلهی، فأضاف العمل وقتا إلینا و وقتا إلیه، فلهذا قلنا فیه رائحه اشتراک؛

[نسبه الافعال‏]

قال تعالى: (لَها ما کَسَبَتْ وَ عَلَیْها مَا اکْتَسَبَتْ) فأضاف الکل إلینا، و قال‏ (کُلًّا نُمِدُّ هؤُلاءِ وَ هَؤُلاءِ مِنْ عَطاءِ رَبِّکَ) فقد یکون عطاؤه الإلهام، و قد یکون خلق العمل. و قال تعالى:

(قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ) فأضاف الکل إلیه، و هذه مسئله لا یتخلص فیها توحید أصلا، لا من جهه الکشف و لا من جهه الخبر، فالأمر الصحیح فی ذلک أنه مربوط بین حق و خلق، غیر مخلص لأحد الجانبین، فإنه أعلى ما یکون من النسب الإلهیه أن یکون الحق تعالى هو عین الوجود الذی استفادته الممکنات. فما ثمّ إلا وجود عین الحق لا غیره، و التغییرات الظاهره فی هذه العین أحکام أعیان الممکنات، فلولا العین ما ظهر الحکم، و لو لا الممکن ما ظهر التغییر، فلا بد فی الأفعال من حق و خلق. و فی مذهب بعض العامه أن العبد محل ظهور أفعال اللّه و موضع جریانها، فلا یشهدها الحسّ إلا من الأکوان، و لا تشهدها بصیرتهم إلا من اللّه من وراء حجاب هذا الذی ظهرت على یدیه المرید لها المختار فیها، فهو لها مکتسب باختیاره، و هذا مذهب الأشاعره.

و مذهب بعض العامه أیضا أن الفعل للعبد حقیقه، و مع هذا فربط الفعل عندهم بین الحق و الخلق لا یزول، فإن هؤلاء یقولون: إن القدره الحادثه فی العبد التی یکون بها هذا الفعل من الفاعل أن اللّه خلق له القدره علیها، فما یخلص الفعل للعبد إلا بما خلق اللّه فیه من القدره علیه، فما زال الاشتراک، و هذا مذهب أهل الاعتزال، فهؤلاء ثلاثه أصناف: أصحابنا و الأشاعره و المعتزله ما زال منهم وقوع‏ الاشتراک، و ما ثمّ عقل یدل على خلاف هذا و لا خبر إلهی فی شریعه تخلص الفعل من جمیع الجهات إلى أحد الجانبین، فلنقره کما أقره اللّه على علم اللّه فیه، و ما ثمّ إلا کشف و شرع و عقل، و هذه الثلاثه ما خلصت شیئا و لا یخلص أبدا دنیا و لا آخره. فالأمر فی نفسه و اللّه أعلم ما هو إلا کما وقع، ما یقع فیه تخلیص، لأنه فی نفسه غیر مخلص، إذ لو کان فی نفسه مخلصا، لا بد أن کان یظهر علیه بعض هذه الطوائف؛ و لا یتمکن لنا أن نقول: الکل على خطأ، فإن فی الکل الشرائع الإلهیه، و نسبه الخطأ إلیها محال، و ما یخبر بالأشیاء على ما هی علیه إلا اللّه، و قد أخبر، فما هو الأمر إلا کما أخبر، لأن مرجوع الکل إلیه، فما خلص فهو مخلص، و ما لم یخلص فما هو فی نفسه مخلص، فاتفق الحق و العالم جمیعه فی هذه المسأله على الاشتراک، و هو موضع الحیره فلا یرجح.

و لما کان المتکلمون فی هذا الشأن على قسمین: الواحد أضاف الأفعال کلها إلى الأکوان، فقال لسان الغیره الإلهیه (کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَما لِهؤُلاءِ الْقَوْمِ لا یَکادُونَ یَفْقَهُونَ حَدِیثاً) أی حادثا، و أما القسم الثانی فأضاف الأفعال الحسنه کلها إلى اللّه و أضاف الأفعال القبیحه إلى الأکوان، فقال لسان الجود الإلهی‏ (قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ) لا تکذیبا لهم بل ثناء جمیلا، و ما ثمّ من قال إن الأفعال کلها للّه و لا إلى الأکوان من غیر رائحه اشتراک، فمن السعاده أن یستعمل الإنسان الحضور مع اللّه فی جمیع حرکاته و سکناته، و أن تکون مشاهده نسبه الأفعال إلى اللّه تعالى من حیث الإیجاد و الارتباط المحمود منها، و أما الارتباط المذموم منها فإن نسبه إلى اللّه، فقد أساء الأدب، و جهل علم التکلیف و بمن تعلق، و من المکلف الذی قیل له افعل، إذ لو لم یکن للمکلّف نسبه إلى الفعل بوجه ما، لما قیل له افعل، و لیس متعلقها الإراده کالقائلین بالکسب، و إنما هو سبب اقتداری لطیف مدرج فی الاقتدار الإلهی، الذی یعطیه الدلیل، کاندراج نور الکواکب فی نور الشمس، فتعلم بالدلیل أن للکواکب نورا منبسطا على الأرض، لکن ما ندرکه حسا لسلطان نور الشمس، کما یعطی الحس فی أفعال العباد أن الفعل لهم حسا و شرعا، و أن الاقتدار الإلهی مندرج فیه، یدرکه العقل و لا یدرکه الحس، کاندراج نور الشمس فی نور الکواکب، فإن نور الکواکب هو عین نور الشمس، و الکواکب لها مجلى، فالنور کله للشمس، و الحسّ یجعل النور للکواکب، فیقول اندرج نور الکواکب فی نور الشمس، و على الحقیقه ما ثم إلا نور الشمس، فاندرج نوره فی نفسه إذ لم یکن ثمّ نورغیره، و المرائی و إن کان لها أثر فلیس ذلک من نورها، و إنما النور یکون له أثر من کونه بلا واسطه فی الکون، و یکون له أثر آخر فی مرآه تجلیه، بحکم یخالف حکمه من غیر تلک الواسطه.

فنور الشمس إذا تجلى فی البدر یعطی من الحکم ما لا یعطیه من الحکم بغیر البدر، لا شک فی ذلک. کذلک الاقتدار الإلهی إذا تجلى فی العبید فظهرت الأفعال عن الخلق، فهو و إن کان بالاقتدار الإلهی، و لکن یختلف الحکم، لأنه بواسطه هذا المجلى الذی کان مثل المرآه لتجلیه. و کما ینسب النور الشمسی إلى البدر فی الحس، و الفعل لنور البدر و هو للشمس، فکذلک ینسب الفعل للخلق فی الحسّ، و الفعل إنما هو للّه فی نفس الأمر، و لاختلاف الأثر تغیر الحکم النوری فی الأشیاء، فکان ما یعطیه النور بواسطه البدر خلاف ما یعطیه بنفسه بلا واسطه. کذلک یختلف الحکم فی أفعال العباد، و من هنا یعرف التکلیف على من توجه و بمن تعلق. و کما تعلم عقلا أن القمر فی نفسه لیس فیه من نور الشمس شی‏ء و أنّ الشمس ما انتقلت إلیه بذاتها، و إنما کان لها مجلى، و أن الصفه لا تفارق موصوفها و الاسم مسماه، کذلک العبد لیس فیه من خالقه شی‏ء و لا حل فیه، و إنما هو مجلى له خاصه و مظهر له، و کما ینسب نور الشمس إلى البدر، کذلک ینسب الاقتدار إلى الخلق حسا، و الحال الحال.

و إذا کان الأمر بین الشمس و البدر بهذه المثابه من الخفاء، و أنه لا یعلم ذلک کل أحد، فما ظنک بالأمر الإلهی فی هذه المسأله مع الخلق، أخفى و أخفى. و أما المشرک فإنه جاهل على الإطلاق، فإن الشرکه لا تصح بوجه من الوجوه، فإن إیجاد الفعل لا یکون بالشرکه، و لهذا لم تلتحق المعتزله بالمشرکین، فإنهم وحدوا أفعال العباد للعباد، فما جعلوهم شرکاء، و إنما أضافوا الفعل إلیهم عقلا و صدقهم الشرع فی ذلک.

و الأشاعره وحدوا فعل الممکنات کلها من غیر تقسیم للّه عقلا، و ساعدهم الشرع على ذلک، لکن ببعض محتملات وجوه ذلک الخطاب، فکانت حجج المعتزله فیه أقوى فی الظاهر، و ما ذهبت إلیه الأشاعره فی ذلک أقوى عند أهل الکشف، أهل اللّه، و کلا الطائفتین صاحب توحید، و المشرک إنما جهّلناه لکون الموجود لا یتصف إلا بإیجاد واحد، و القدره لیس لها فی الأعیان إلا الإیجاد، فلا یکون الموجود موجودا بوجودین، فلا یصح أن یکون الوجود عن تعلق قدرتین؛ فإن کل واحد منهما تعطی الوجود للموجود، فإذا أعطته الواحده منهما وجوده فما للأخرى فیه من أثر، فبطل إذا حققت الشرکه فی الفعل. فالمشرک الخاسرالمشروع نعته، هو من أضاف ما یستحقه الإله إلى غیر اللّه، فعبده على أنه إله، فکأنه جعله شریکا فی المرتبه، و لذلک قال تعالى: «ما أَصابَکَ مِنْ حَسَنَهٍ فَمِنَ اللَّهِ وَ ما أَصابَکَ مِنْ سَیِّئَهٍ فَمِنْ نَفْسِکَ»، فهو إنکار عن نسبه الفعل الذی ظهر على العبد من الأمور التی نهى أن یعملها إلى اللّه، و السیئه هو ما یسوؤک فأنت محل أثر السوء.

فمن حیث هو فعل لا یتصف بالسوء، هو للاسم الإلهی الذی أوجده، فإنه یحسن منه إیجاد مثل هذا الفعل، فلا یکون سوءا إلا من یجده سوءا أو من یسوءه و هو نفس الإنسان، إذ لا یجد الألم إلا من یوجد فیه؛ ففیه یظهر حکمه لا من یوجده، فإنه لا حکم له فی فاعله، فهذا معنى قوله‏ «وَ ما أَصابَکَ مِنْ سَیِّئَهٍ فَمِنْ نَفْسِکَ» و إن کانت الحسنه کذلک، فذلک یحسن عند الإنسان، فإنها أیضا تحسن فی جانب الحق الموجد لها، فأضیفت الحسنه إلى اللّه الموجد لها ابتداء و إن کانت بعد الإیجاد تحسن أیضا فیک، و لکن لا تسمى حسنه إلا من کونها مشروعه، و لا تکون مشروعه إلا من قبل اللّه، فلا تضاف إلا إلى اللّه، و السیئه من قبل الحق حسنه، لأنه بیّنها لتجتنب، فتسوء من قامت به إما فی الدنیا و إما فی العقبى.

 

[سوره النساء (۴): آیه ۸۰]

مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ وَ مَنْ تَوَلَّى فَما أَرْسَلْناکَ عَلَیْهِمْ حَفِیظاً (۸۰)

لأن اللّه و کلّه على عباده، فأمر و نهى، و تصرف بما أراه اللّه الذی و کلّه فی التبلیغ عنه، فهو صلّى اللّه علیه و سلم لا ینطق إلا عن اللّه، بل لا ینطق إلا باللّه، بل لا ینطق إلا اللّه منه، فإن اللّه سمعه و بصره و لسانه، و ما خصّ الاسم اللّه من غیره من الأسماء فی قوله‏ «فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ» إلا لکونه الاسم الجامع، فله معانی جمیع الأسماء کلها. و اعلم أن کل ما أمر به الحق سمعنا و أطعنا فی حال عدمنا و وجودنا إذا لم یخاطبنا بفهوانیه الأمثال و الأشکال، فإذا خاطبنا بفهوانیه الأمثال و الأشکال و ألسنه الإرسال؛ فمن کان مشهوده ما وراء الحجاب، و هو المثل و الرسول سمع فأطاع من حینه، و من کان مشهوده المثل، سمع ضروره و لم یطع للحسد الذی خلق علیه من تقدّم أمثاله علیه، فظهر المطیع و العاصی. و لهذا قال بعضهم: إنما احتجب اللّه فی الدنیا عن عباده لأنه سبق فی علمه أن یکلفهم و یأمرهم و ینهاهم، و قد قدّر علیهم بمخالفه أمره و بموافقته فی أوقات، فلا بد من ظهور المخالفه و الموافقه، فخاطبهم على ألسنه الرسل علیهم السلام، و حجب ذاته سبحانه عنهم فی صوره الرسول، و ذلک لأنه قال‏ «مَنْ یُطِعِ‏ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ»، و قال‏ (فَأَجِرْهُ حَتَّى یَسْمَعَ کَلامَ اللَّهِ) فوقعت المخالفه بالقدر السابق و الحکم القضائی و لا یتمکن أن یخالف أمره على الکشف؛ فانحجب بالإرسال انحجابه بالأسباب، فإن اللّه تعالى یظهرنا وقتا و یستر نفسه فیما هو له، و وقتا یظهر نفسه و یسترنا بحسب المواطن حکمه منه‏ «مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ» فجلاه باسمه و کان ظاهرا فستره کما قال‏ (إِنَّ الَّذِینَ یُبایِعُونَکَ إِنَّما یُبایِعُونَ اللَّهَ) فأظهره بکاف الخطاب ثم ستره، فانظر إلى سریان اللطف الإلهی ما أعجبه و حکمه الظاهر کیف أبان أن طاعه رسوله صلّى اللّه علیه و سلم طاعته، و قد ورد فی الخبر الصدق و النبأ الحق أنه یجب اتباعه، و ما یتبعه إلا من أطاعه، و اتباع الرسول اتباع الإله، لأنه قال عزّ و جلّ‏ «مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ» «وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَقَدْ فازَ فَوْزاً عَظِیماً» فصلوا علیه و سلّموا تسلیما، فإن اللّه یصلی علیه و ینظر إلیه، و من لم یمتثل أمر رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، لم یمتثل أمر اللّه؛ فأمر رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أمر اللّه، فإنه لا ینطق عن الهوى، فمن یطع الرسول، فقد أطاع اللّه، فإن هویته سمعه و بصره و جمیع قواه.

[سوره النساء (۴): الآیات ۸۱ الى ۸۲]

وَ یَقُولُونَ طاعَهٌ فَإِذا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِکَ بَیَّتَ طائِفَهٌ مِنْهُمْ غَیْرَ الَّذِی تَقُولُ وَ اللَّهُ یَکْتُبُ ما یُبَیِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَ تَوَکَّلْ عَلَى اللَّهِ وَ کَفى‏ بِاللَّهِ وَکِیلاً (۸۱) أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً (۸۲)

«أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ» أی یتفکرون فی معانیه‏ «وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً» الوجه الأول- یعنی فی نعت الحق و ما یجب له، فإن الناظر بفکره فی معتقده لا یبقى على حاله واحده دائما، بل هو فی کل وقت بحسب ما یعطیه دلیله فی زعمه فی وقته، فیخرج من أمر إلى نقیضه، فعلوم المتکلمین فی ذات اللّه و الخائضین فیه، لیست أنوارا، و هم یتخیلون قبل ورود الشبه أنهم فی نور و على بینه من ربهم فی ذلک، فلا یبدو لهم نقصهم حتى ترد علیهم الشبهه، و ما یدریک لعل تلک الشهبه التی یزعمون أنها شبهه هی الحقّ و العلم، فإنک تعلم قطعا أن دلیل الأشعری فی إثبات المسأله التی ینفیها المعتزلی هو الحق و أنه شبهه عند المعتزلی، و دلیل المعتزلی الذی ینفی به ما یثبته الأشعری شبهه عند الأشعری، ثم أنه ما من مذهب إلا و له أئمه یقومون به، و هم فیه مختلفون، و إن اتصفواجمیعهم مثلا بالأشاعره فلا یزالون مختلفین، مع کون کل طائفه یجمعها مقام واحد و اسم واحد، و هم مختلفون فی أصول ذلک المذهب الذی جمعهم، و رأینا المسمین رسلا و أنبیاء قدیما و حدیثا من آدم إلى محمد و من بینهما علیهم الصلاه و السلام، ما رأینا- أحدا منهم قط- قد اختلفوا فی أصول معتقدهم فی جناب اللّه، بل کل واحد منهم یصدق بعضهم بعضا، و لا سمعنا عن أحد منهم أنه طرأ علیه فی معتقده و علمه بربه شبهه قط، و لا اختلف واحد منهم على الآخر فی ذلک، فاللّه یحول بیننا و بین سلطان أفکارنا فیما لم نؤمر بالتفکر فیه، الوجه الثانی- لما کان الوحی ینزل لترتیب الأمور التی تقتضیها حکمه الوجود، لذلک قال تعالى: «وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً» یخالف ترتیب حکمه الوجود، و لیس إلا من اللّه، فهو فی غایه الإحکام و الإتقان الذی لا یمکن غیره، فلا یؤمن بما جاء به هذا الرسول إلا من خاطبه الرسول فی سره، و إن لم یشعر به المخاطب، و لا یعرف من کلمه، و إنما یجد التصدیق بما جاء به فی قلبه. و أهل الکشف و الحضور یعرفون عن سماع بقلوب و آذان و أبصار کلام الرسول بأن هذا جاء من عند اللّه، فیؤمنون به على بصیره.

[سوره النساء (۴): آیه ۸۳]

وَ إِذا جاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذاعُوا بِهِ وَ لَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَ إِلى‏ أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ لاتَّبَعْتُمُ الشَّیْطانَ إِلاَّ قَلِیلاً (۸۳)

اعلم أن الناس یفضل بعضهم بعضا، فأدناهم منزله من هو إنسان حیوانی، و أعلاهم من هو ظل اللّه و هو الإنسان الکامل نائب الحق، یکون الحق لسانه و جمیع قواه، و ما بین هذین المقامین مراتب. ففی زمان الرسل یکون الکامل رسولا، و فی زمان انقطاع الرساله یکون الکامل وارثا، و لا ظهور للوارث مع وجود الرسول، إذ الوارث لا یکون وارثا إلا بعد موت من یرثه، فلم یتمکن للصاحب مع وجود الرسول أن تکون له هذه المرتبه، و الأمر ینزل من اللّه على الدوام لا ینقطع، فلا یقبله إلا الرسل خاصه على الکمال، فإذافقدوا حینئذ، وجد ذلک الاستعداد فی غیر الرسل، فقبلوا ذلک التنزل الإلهی فی قلوبهم، فسموا ورثه، لم ینطلق علیهم اسم رسل مع کونهم یخبرون عن اللّه بالتنزل الإلهی. فإن کان فی ذلک التنزل الإلهی حکم أخذه هذا المنزل علیه و حکم به، و هو المعبر عنه بلسان علماء الرسوم المجتهد الذی یستنبط الحکم عندهم، و هو العالم بقول اللّه‏ «لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ»، فهذا حظ الناس الیوم من التشریع بعد رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، و نحن نقول به، و لکن لا نقول بأن الاجتهاد هو ما ذکره علماء الرسوم، بل الاجتهاد عندنا بذل الوسع فی تحصیل الاستعداد الباطن الذی به یقبل هذا التنزل الخاص، الذی لا یقبله فی زمان النبوه و الرساله إلا نبی أو رسول، إلا أنه لا سبیل إلى مخالفه حکم ثابت قد تقرر من الرسول صلّى اللّه علیه و سلم فی نفس الأمر، فإن لم یکن ذلک فی نفس الأمر فلا یلقى إلى هذا المجتهد الذی ذکرناه إلا ما هو الحکم علیه فی نفس الأمر، حتى إنه لو کان الرسول صلّى اللّه علیه و سلم حیا لحکم به، مع أنه قرر حکم المجتهد و إن أخطأ.

فما أخطأ المجتهد إلا فی الاستعداد کما ذکرناه، فلو أصاب فی الاستعداد ما أخطأ مجتهد أبدا، بل لا یکون مجتهدا فی الحکم، و إنما هو ناقل ما قبله من الحق النازل علیه فی تجلیه، و هذا عزیز فی الأمه ما یوجد إلا فی أفراد، و علامتهم أنهم ما یختلفون فی الحکم أصلا لوحدانیه الرساله فی هذا الزمان، فإذا اختلفوا فما هم الذین ذکرناهم، فیکون صاحب الحق إذا کانت الأحکام منحصره القسمه واحدا منهم، فإن بقی قسم لم یقع به حکم ربما کان الحق فیه، و مع هذا تعبد کل واحد بما أعطاه دلیله، فإن أصاب فله أجران و إن أخطأ فله أجر، فوقع الاجتهاد فی الاجتهاد، فإن کنت من أهل الاجتهاد فی الاستنباط للأحکام الشرعیه، فأنت وارث نبوه شرعیه، فإنه تعالى قد شرع ذلک فی تقریر ما أدى إلیه اجتهادک و دلیلک من الحکم أن تشرعه لنفسک و تفتی به غیرک إذا سئلت، و إن لم تسئل فلا.

و اعلم أن الاجتهاد ما هو فی أن تحدث حکما، هذا غلط، و إنما الاجتهاد المشروع طلب الدلیل من کتاب أو سنه أو إجماع، و فهم عربی على إثبات حکم فی تلک المسأله بذلک الدلیل الذی اجتهدت فی تحصیله و العلم به فی زعمک، هذا هو الاجتهاد، فإن اللّه تعالى و رسوله ما ترک شیئا إلا و قد نصّ علیه و لم یترکه مهملا، فإن اللّه تعالى یقول‏ (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ) و بعد ثبوت الکمال فلا یقبل الزیاده، فإن الزیاده فی الدین نقص من الدین، و ذلک هو الشرع الذی لم یأذن به اللّه.

 

[سوره النساء (۴): الآیات ۸۴ الى ۸۵]

فَقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ لا تُکَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَکَ وَ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِینَ عَسَى اللَّهُ أَنْ یَکُفَّ بَأْسَ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ اللَّهُ أَشَدُّ بَأْساً وَ أَشَدُّ تَنْکِیلاً (۸۴) مَنْ یَشْفَعْ شَفاعَهً حَسَنَهً یَکُنْ لَهُ نَصِیبٌ مِنْها وَ مَنْ یَشْفَعْ شَفاعَهً سَیِّئَهً یَکُنْ لَهُ کِفْلٌ مِنْها وَ کانَ اللَّهُ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ مُقِیتاً (۸۵)

القاضی حاکم و المقدّر مقیت، فالقدر التوقیت فی الأشیاء من اسمه المقیت.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۵۳۴

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *