تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره المائده آیه۶۱-۱۲۰

[سوره المائده (۵): الآیات ۶۱ الى ۶۴]

وَ إِذا جاؤُکُمْ قالُوا آمَنَّا وَ قَدْ دَخَلُوا بِالْکُفْرِ وَ هُمْ قَدْ خَرَجُوا بِهِ وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما کانُوا یَکْتُمُونَ (۶۱) وَ تَرى‏ کَثِیراً مِنْهُمْ یُسارِعُونَ فِی الْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ وَ أَکْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (۶۲) لَوْ لا یَنْهاهُمُ الرَّبَّانِیُّونَ وَ الْأَحْبارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الْإِثْمَ وَ أَکْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ ما کانُوا یَصْنَعُونَ (۶۳) وَ قالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللَّهِ مَغْلُولَهٌ غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ وَ لُعِنُوا بِما قالُوا بَلْ یَداهُ مَبْسُوطَتانِ یُنْفِقُ کَیْفَ یَشاءُ وَ لَیَزِیدَنَّ کَثِیراً مِنْهُمْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ طُغْیاناً وَ کُفْراً وَ أَلْقَیْنا بَیْنَهُمُ الْعَداوَهَ وَ الْبَغْضاءَ إِلى‏ یَوْمِ الْقِیامَهِ کُلَّما أَوْقَدُوا ناراً لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَساداً وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الْمُفْسِدِینَ (۶۴)

«وَ قالَتِ الْیَهُودُ: یَدُ اللَّهِ مَغْلُولَهٌ» کنّت بذلک عن البخل فأکذبهم اللّه بقوله: «غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ وَ لُعِنُوا بِما قالُوا» أی أبعدوا عن صفه الکرم الإلهی، فإن أقوالهم أعمالهم فغلت أیدیهم فوقع البخل الذی نسبوه إلى اللّه بهم‏ «بَلْ یَداهُ مَبْسُوطَتانِ یُنْفِقُ کَیْفَ یَشاءُ» أی یداه مبارکتان فیهما الرحمه فلم یقرن بهما شیئا من العذاب. و هذه عندنا من أرجى آیه تقرأ علینا، فعم الکرم یدیه فلا تیأسوا من روح اللّه فالحکم للمشیئه، و لیست مشیئته غیر ذاته فأسماؤه عینه، و أحکامها حکمه، فالیدان مبسوطتان، و الیدان مقبوضتان، قبضت ما أعطاها الخلق و انبسطت بما یجود به الحق، فمنه بدأ الجود و إلیه یعود.

[توحید]

– توحید- اعلم أن اللّه تعالى بدلیل العقل و الشرع أحدی الکثره بأسمائه الحسنى أو صفاته أو نسبه، و هو بالشرع خاصه أحدی الکثره فی ذاته بما أخبر به عن نفسه‏ «بَلْ یَداهُ مَبْسُوطَتانِ» «و لما خلقت بیدی» «و تجری بأعیننا» «و القلب بین اصبعین من أصابع الرحمن» «وَ السَّماواتُ مَطْوِیَّاتٌ بِیَمِینِهِ» «و کلتا یدی ربی یمین مبارکه» و هذه کلها و أمثالها أخبار عن الذات أخبر اللّه بها عن نفسه و الأدله العقلیه تحیل ذلک، فإن کان السامع صاحب النظر العقلی مؤمنا، تکلّف التأویل فی ذلک لوقوفه مع عقله، و إن کان السامع منور الباطن بالإیمان آمن بذلک‏ على علم اللّه فیه مع معقول المعنى الوارد المتلفظ به من ید و إصبع و عین و غیر ذلک، و لکن یجهل النسبه إلى أن یکشف اللّه له عن بصیرته فیدرک المراد من تلک العباره کشفا. فإن اللّه ما أرسل رسولا إلا بلسان قومه، أی بما تواطئوا علیه من التعبیر عن المعانی التی یرید المتکلم أن یوصل مراده فیما یرید منها إلى السامع، فالمعنى لا یتغیر البته عن دلاله ذلک اللفظ علیه، و إن جهل کیف ینسب فلا یقدح ذلک فی المعقول من معنى تلک العباره.

[سوره المائده (۵): الآیات ۶۵ الى ۶۶]

وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْکِتابِ آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَکَفَّرْنا عَنْهُمْ سَیِّئاتِهِمْ وَ لَأَدْخَلْناهُمْ جَنَّاتِ النَّعِیمِ (۶۵) وَ لَوْ أَنَّهُمْ أَقامُوا التَّوْراهَ وَ الْإِنْجِیلَ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَکَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ مِنْهُمْ أُمَّهٌ مُقْتَصِدَهٌ وَ کَثِیرٌ مِنْهُمْ ساءَ ما یَعْمَلُونَ (۶۶)

«وَ لَوْ أَنَّهُمْ أَقامُوا» و هو معالجه الأعمال و الاکتساب‏ «التَّوْراهَ» و هم أمه موسى‏ «وَ الْإِنْجِیلَ» و هم أمه عیسى‏ «وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ» و هم أهل القرآن و جمیع کل من أنزلت علیه صحیفه، فأقاموا کتاب اللّه و ما أنزل إلیهم من ربهم، فهم المسارعون فی الخیرات، و هم لها سابقون‏ «لَأَکَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ» یوم القیامه فی الحشر یوضع الصراط من الأرض المبدله علوا على استقامه إلى سطح الفلک المکوکب الذی یرجع فی ذلک الیوم ما تحت مقعره جهنم، فیکون منته الصراط إلى المرج الذی خارج سور الجنه، و فی ذلک المرج المأدبه، و هی در مکه بیضاء نقیه منها یأکل أهل المأدبه، و هو قوله تعالى فی المؤمنین من بنی إسرائیل إذا أقاموا التوراه و الإنجیل، و نحن أمه محمد صلّى اللّه علیه و سلم نقیم کل ما أنزل إلینا من ربنا بالإیمان به، و نعمل من ذلک بما أمرنا من العمل به، و غیرنا من الأمم منهم من آمن کما آمنا، و منهم من آمن ببعض و کفر ببعض، فمن نجا منهم قیل فیه‏ «لَأَکَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ» و هو ما خرج من فروع أشجار الجنان على السور فظلل على هذا المرج فقطفه السعداء «وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ» هو ما أکلوه من الدرمکه البیضاء التی هم علیها.- تفسیر

[من باب الإشاره– الوجه الأول- یشیر الحق تعالى إلى أنهم لو أقاموا الکتاب‏]

من باب الإشاره– الوجه الأول- یشیر الحق تعالى إلى أنهم لو أقاموا الکتاب من رقدته، فإن التأویل من العلماء أضجعه بعد ما کان قائما، فجاء من وفقه اللّه فأقامه من رقدته أی نزهه عن تأویله و التعمل فیه بفکره، فقام بعباده ربه و سأله أن یوقفه على مراده‏ من تلک الألفاظ التی حواها الکتاب، و التعریف من المعانی المخلصه عن المواد، فأعطاهم اللّه العلم غیر مشوب قال تعالى: «وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ» یعلمهم الحق ما یؤول إلیه هذا اللفظ المنزل المرقوم و ما أودع فیه من المعانی من غیر فکر فیه إذ الفکر فی نفسه غیر معصوم من الغلط فی حق کل واحد- الوجه الثانی- «لَأَکَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ» لأعطاهم من العلوم الخارجه عن الکسب، و هی علم الوهب اللدنی‏ «وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ» من العلوم الداخله تحت الکسب الذی یناله أهل التقوى من هذه الأمه، فهی معارف مکتسبه لا موهوبه، من کسبهم و اجتهادهم-

الوجه الثالث- «لَأَکَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ» الضمیر یعود على الذین أکلوا من فوقهم، و هم الذین ذکر اللّه لو أنهم أقاموا التوراه و الإنجیل و ما أنزل إلیهم من ربهم فأکلوا من فوقهم، و هو علم الوهب لا من جهه الکسب، و هو العلم المذکور فی الوجه الثانی بقسمیه ثم قال‏ «وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ مِنْهُمْ أُمَّهٌ مُقْتَصِدَهٌ» فمن تحت أرجل هؤلاء أمم منهم أمه مقتصده، و هم أهل الکسب، و هم الذین یتأولون کتاب اللّه و لا یقیمونه بالعمل الذی نزل إلیه، و لا یتأدبون فی أخذه، و هم على قسمین: القلیل منهم المقتصد فی ذلک و هو الذی قارب الحق، و قد یصیب الحق فیما تأوله بحکم الموافقه، لا بحکم القطع، فإنه ما یعلم مراد اللّه فیما أنزله على التعیین إلا بطریق الوهب، و هو الإخبار الإلهی الذی یخاطب به الحق قلب العبد فی سره بینه و بینه. و من لم یقتصد فی ذلک و تعمق فی التأویل بحیث أنه لم یترک مناسبه بین اللفظ المنزل و المعنى، أو قرر اللفظ على طریق التشبیه، و لم یرد علم ذلک إلى اللّه فیه، و هم الذین قال اللّه فیهم فی الآیه عینها «وَ کَثِیرٌ مِنْهُمْ ساءَ ما یَعْمَلُونَ» و أی سوء أعظم من هذا، و هؤلاء هم القسم الثانی.

فالتقدیر فی الآیه على التفسیر «وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ» أمم‏ «مِنْهُمْ أُمَّهٌ مُقْتَصِدَهٌ وَ کَثِیرٌ مِنْهُمْ ساءَ ما یَعْمَلُونَ» و لهذا قال لنبیه: «وَ إِنْ تُطِعْ أَکْثَرَ مَنْ فِی الْأَرْضِ یُضِلُّوکَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ» و قال: «ما یَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِیلٌ» فأشرف العلوم ما ناله العبد من طریق الوهب- الوجه الرابع- «لَأَکَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ» یرید استواءه على العرش و السماء بل کل ما علا «وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ» یرید نسبه التحت إلى اللّه من قوله صلّى اللّه علیه و سلم «لو دلیتم بحبل لهبط على الله» مع أنه لیس کمثله شی‏ء فالنسب إلیه على السواء فللّه الفوق و التحت.

 

 

[سوره المائده (۵): آیه ۶۷]

یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ (۶۷)

– الوجه الأول- لما کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم المنزل علیه القرآن مأمورا بتبلیغه إلى المکلفین و تبیینه للناس ما نزل إلیهم، و من الأشیاء ما هی مشهوده لهم و غائبه عنهم، و لم یؤمر أن یحرف الکلم عن مواضعه بل یحکی عن اللّه کما حکى اللّه له قول القائلین، و قولهم یتضمن الغیبه و الحضور، فما زاد على ما قالوه فی حکایته عنهم و قیل له صلّى اللّه علیه و سلم: «یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ»

[کیفیه تبلیغ الرسول صلّى اللّه علیه و سلم للقرآن الکریم‏]

فلم یعدل عن صوره ما أنزل إلیه فقال ما قیل له، فإنه ما نزلت المعانی على قلبه من غیر ترکیب هذه الحروف و ترتیب هذه الکلمات و نظم هذه الآیات و إنشاء هذه السور المسمى هذا کله قرآنا، فلما أقام اللّه نشأه القرآن صوره فی نفسها، أظهرها صلّى اللّه علیه و سلم کما شاهدها، فأبصرتها الأبصار فی المصاحف، و سمعتها الآذان من التالین، و لیس غیر کلام اللّه هذا المسموع و المبصر، و ألحق الذم بمن حرّفه بعد ما عقله و هو یعلم أنه کلام اللّه، فأبقى صورته کما أنزلت علیه، فلو بدل من ذلک شیئا و غیر النشأه لبلغ إلینا صوره فهم لا صوره ما أنزل علیه، فإنه لکل عین من الناس المنزل إلیهم هذا القرآن نظر فیه، فلو نقله إلینا على معنى ما فهم، لما کان قرآنا أعنی القرآن الذی أنزل علیه، فإن فرضنا أنه قد علم جمیع معانیه بحیث أنه لم یشذ عنه شی‏ء من معانیه قلنا: فإن علم ذلک و هذه الکلمات تدل على جمیع تلک المعانی فلأی شی‏ء یعدل؟

و إن عدل إلى کلمات تساویها فی جمیع تلک المعانی فلا بد لتلک الکلمات التی یعدل إلیها من حیث ما هی أعیان وجودیه، أعیان غیر هذه الأعیان التی عدل عنها التی أنزلت علیه، فلا بد أن تخالفها بما تعطیه من الزیاده من حیث أعیانها على ما جمعته من المعانی التی جمعتها الکلمات المنزله، فیزید للناظر فی القرآن معانی أعیان تلک الکلمات المعدول إلیها، کما أیضا ینقص مما أنزل اللّه أعیان تلک الکلمات التی عدل عنها، فکأن الرسول قد نقص فی تبلیغ ما أنزل إلیه أعیان تلک الکلمات و حاشاه من ذلک، فلم یکن ینبغی له إلا أن یبلغ إلى الناس ما نزل إلیهم صوره مکمله من حیث الظاهر حروفها اللفظیه و الرقمیه، و من حیث الباطن معانیها، فالرسول مبلغ ما قیل له قل، و لو کان مبلغا ما عنده، أو ما یجده من العلم فی نفسه، لم یکن رسولا، و لکان‏ معلما.

فکل رسول معلم و ما کل معلم رسول- الوجه الثانی- لما کان الرسول صلّى اللّه علیه و سلم بعث رحمه، و رأى الکثیر لم تصبه هذه الرحمه، و أن عله ذلک إنما کان تأویلهم بالوجهین من التشبیه، أو البعد عن مدلول اللفظ بالکلیه، تحیّر فی التبلیغ، و توقف حتى یرى هل یوجب ذلک علیه ربه أم لا! فأنزل اللّه تعالى‏ «یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ» فعلم الرسول أن المراد منه التبلیغ لا غیر، فبلّغ صلّى اللّه علیه و سلم و ما أخفى مما أمر بتبلیغه شیئا أصلا، فإنه معصوم محفوظ قطعا فی التبلیغ عن ربه ما أمر بتبلیغه، و ما خصّ به فهو على ما یقتضیه نظره.

فوظیفه الرسل و الورثه من العلماء إنما هو التبلیغ بالبیان و الإفصاح لا غیر، و جزاؤهم جزاء من أعطى و وهب، و ذلک بالنصیحه و التبلیغ، لیس بیده من الأمر غیر هذا فلما بلّغ قیل له: «ما علیک إلا البلاغ» «لَیْسَ عَلَیْکَ هُداهُمْ» «إِنَّکَ لا تَهْدِی مَنْ أَحْبَبْتَ وَ لکِنَّ اللَّهَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ» فإن ذلک خاص باللّه تعالى‏ «وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ». فإن حقیقه الرساله إبلاغ کلام من متکلم إلى سامع، و هو علم یوصله إلى المرسل إلیه. فأوجب علیه البلاغ‏ «وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ» کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم قبل أن یعرف بعصمته من الناس إذا نزل منزلا یقول من یحرسنا اللیله؟

مع کونه یعلم أن اللّه على کل شی‏ء حفیظ، و لا یعلم حافظا سواه، و یعلم بأن المقدور کائن، و الحارس لیس بمانع ما قدر و لا صائن، لکن طلب المعبود بذل المجهود و هو یفعل ما یشاء و هذا من الأمور التی شاء، فإن اللّه مع الأنبیاء بتأیید الدعوى، لا بالحفظ و العصمه، إلا إن أخبر بذلک فی حق نبی معین فإن اللّه قد عرفنا أن الأنبیاء قتلتهم أممهم و ما عصموا و لا حفظوا، فلما نزلت‏ «وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ» أقام العصمه مقام الحرس، و لم یجنح إلى العسس.

[سوره المائده (۵): الآیات ۶۸ الى ۶۹]

قُلْ یا أَهْلَ الْکِتابِ لَسْتُمْ عَلى‏ شَیْ‏ءٍ حَتَّى تُقِیمُوا التَّوْراهَ وَ الْإِنْجِیلَ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ مِنْ رَبِّکُمْ وَ لَیَزِیدَنَّ کَثِیراً مِنْهُمْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ طُغْیاناً وَ کُفْراً فَلا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْکافِرِینَ (۶۸) إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هادُوا وَ الصَّابِئُونَ وَ النَّصارى‏ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ عَمِلَ صالِحاً فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (۶۹)

 الصابئون من صبا أی مال یقال: صبا فلان إلى دین فلان، إذا مال إلیه.

 

[سوره المائده (۵): الآیات ۷۰ الى ۷۱]

لَقَدْ أَخَذْنا مِیثاقَ بَنِی إِسْرائِیلَ وَ أَرْسَلْنا إِلَیْهِمْ رُسُلاً کُلَّما جاءَهُمْ رَسُولٌ بِما لا تَهْوى‏ أَنْفُسُهُمْ فَرِیقاً کَذَّبُوا وَ فَرِیقاً یَقْتُلُونَ (۷۰) وَ حَسِبُوا أَلاَّ تَکُونَ فِتْنَهٌ فَعَمُوا وَ صَمُّوا ثُمَّ تابَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ ثُمَّ عَمُوا وَ صَمُّوا کَثِیرٌ مِنْهُمْ وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِما یَعْمَلُونَ (۷۱)

«وَ حَسِبُوا» أی و ظنوا «أَلَّا تَکُونَ فِتْنَهٌ» فکانت الفتنه و ما کان ما حسبوا «فَعَمُوا وَ صَمُّوا» … الآیه.

[سوره المائده (۵): آیه ۷۲]

لَقَدْ کَفَرَ الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِیحُ ابْنُ مَرْیَمَ وَ قالَ الْمَسِیحُ یا بَنِی إِسْرائِیلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّی وَ رَبَّکُمْ إِنَّهُ مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَیْهِ الْجَنَّهَ وَ مَأْواهُ النَّارُ وَ ما لِلظَّالِمِینَ مِنْ أَنْصارٍ (۷۲)

لما عبدت بنو إسرائیل اللّه فی المسیح حیث ظهر بالاسم الدهر و الاسم القیوم فاتخذوا ناسوت عیسى مجلى قال لهم: «إِنَّهُ مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَیْهِ الْجَنَّهَ» أی حرم اللّه علیه کنفه الذی یستره و اللّه قد وصفهم بالستر حیث وصفهم بالکفر، فهی آیه یعطی ظاهرها نفس ما یعطی ما هو علیه الأمر فی ذلک.

[سوره المائده (۵): آیه ۷۳]

لَقَدْ کَفَرَ الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللَّهَ ثالِثُ ثَلاثَهٍ وَ ما مِنْ إِلهٍ إِلاَّ إِلهٌ واحِدٌ وَ إِنْ لَمْ یَنْتَهُوا عَمَّا یَقُولُونَ لَیَمَسَّنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (۷۳)

ما کفر القائل بالثلاثه و إنما کفر بقوله: «إِنَّ اللَّهَ ثالِثُ ثَلاثَهٍ» فلو قال: ثالث اثنین، لأصاب الحق و أزال المین، و لما کان کافرا، فإنه سبحانه و تعالى لیس من جنس الممکنات،فلذلک کفر الذین قالوا إن اللّه ثالث ثلاثه، و لم یکفر من قال إنه رابع ثلاثه و خامس أربعه، بالغا ما بلغ و لما کان الاسم الأحد لا یکون عنه شی‏ء البته، و عن الاسم الفرد ظهر ما ظهر من أعیان الممکنات، فما وجد ممکن من واحد، و إنما وجد من جمع، و أقل الجمع ثلاثه، و هو أول الأفراد، فافتقر کل ممکن إلى الاسم الفرد یدل على ذلک أن التکوین الإلهی عن قول کن، و هو ثلاثه أحرف کاف و واو و نون الواو بین الکاف و النون لا ظهور لها لأمر عارض، أعطاه سکون النون و سکون الواو، إلا أنه للنون سکون أمر، فسرت هذه الحقیقه الفردیه.

و الثلاثه أول الأفراد، و کان غایه المشرک أن یقول. «إِنَّ اللَّهَ ثالِثُ ثَلاثَهٍ» و لم یزد على ذلک و ما حکى عن مشرک باللّه أنه قال فیه غیر ثالث ثلاثه و جاء رابع أربعه و لا ثامن ثمانیه، فلسریان حقیقه التثلیث الموجوده فی الأصل قال تعالى فیمن قال بالتثلیث: إنه کافر و ما سماه مشرکا، فإنه ستر ما کان ینبغی له مما بیناه فلما ستر هذا البیان سماه کافرا، لأنه ما من إله إلا إله واحد، و إن کانت له أحکام مختلفه فلو لم یستر هذا الکافر و أبان لقال ما هو الأمر علیه. و أما من یدعی أن الآلهه ثلاثه، فذلک مشرک جاهل و هو من الضلال فإنه ما ثم على الأحدیه زائد.

[سوره المائده (۵): الآیات ۷۴ الى ۸۰]

أَ فَلا یَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَهُ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۷۴) مَا الْمَسِیحُ ابْنُ مَرْیَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَ أُمُّهُ صِدِّیقَهٌ کانا یَأْکُلانِ الطَّعامَ انْظُرْ کَیْفَ نُبَیِّنُ لَهُمُ الْآیاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى یُؤْفَکُونَ (۷۵) قُلْ أَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَمْلِکُ لَکُمْ ضَرًّا وَ لا نَفْعاً وَ اللَّهُ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (۷۶) قُلْ یا أَهْلَ الْکِتابِ لا تَغْلُوا فِی دِینِکُمْ غَیْرَ الْحَقِّ وَ لا تَتَّبِعُوا أَهْواءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَ أَضَلُّوا کَثِیراً وَ ضَلُّوا عَنْ سَواءِ السَّبِیلِ (۷۷) لُعِنَ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ بَنِی إِسْرائِیلَ عَلى‏ لِسانِ داوُدَ وَ عِیسَى ابْنِ مَرْیَمَ ذلِکَ بِما عَصَوْا وَ کانُوا یَعْتَدُونَ (۷۸)

کانُوا لا یَتَناهَوْنَ عَنْ مُنکَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ ما کانُوا یَفْعَلُونَ (۷۹) تَرى‏ کَثِیراً مِنْهُمْ یَتَوَلَّوْنَ الَّذِینَ کَفَرُوا لَبِئْسَ ما قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ وَ فِی الْعَذابِ هُمْ خالِدُونَ (۸۰)

لکون النار جعلها اللّه دار من سخط علیه.

[سوره المائده (۵): الآیات ۸۱ الى ۸۲]

وَ لَوْ کانُوا یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ النَّبِیِّ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِیاءَ وَ لکِنَّ کَثِیراً مِنْهُمْ فاسِقُونَ (۸۱) لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَداوَهً لِلَّذِینَ آمَنُوا الْیَهُودَ وَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا وَ لَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّهً لِلَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ قالُوا إِنَّا نَصارى‏ ذلِکَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّیسِینَ وَ رُهْباناً وَ أَنَّهُمْ لا یَسْتَکْبِرُونَ (۸۲)

المکلف إذا خاف و قامت به الرهبه، فأدته إلى مراعاه الحدود سمی راهبا، و سمیت الشریعه رهبانیه، و مدح اللّه الرهبان بذلک فی کتابه.

[سوره المائده (۵): آیه ۸۳]

وَ إِذا سَمِعُوا ما أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرى‏ أَعْیُنَهُمْ تَفِیضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ یَقُولُونَ رَبَّنا آمَنَّا فَاکْتُبْنا مَعَ الشَّاهِدِینَ (۸۳)

یقول تعالى فی حق من سمع من النصارى‏ «وَ إِذا سَمِعُوا ما أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ» فوصفهم بأنهم یسمعون، ثم ذکر ما کان منهم حین سمعوا فقال: «تَرى‏ أَعْیُنَهُمْ تَفِیضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ» و ما أثر فیهم إلا من أثر علمهم القائم بهم لما تدل علیه تلک الآیه، و شهودهم ما تضمنه الأمر الذی أبکاهم، فلم یکن الأثر لصوره لفظ الآیه، و إنما الأثر لما قام بنفس العالم بها المشاهد ما نزلت له تلک الآیه، لذلک قال تعالى عنهم: «یَقُولُونَ رَبَّنا آمَنَّا فَاکْتُبْنا مَعَ الشَّاهِدِینَ» و أخبر تعالى أنهم آمنوا، و أخبر أنه تعالى أثابهم على إیمانهم بما ذکر فی الآیات، فالراهب یترک بحکم الحق و ما انقطع إلیه، و لم یکفره بل سلم له ما هو علیه، ما ذاک إلا لانفراده و انتزاحه عن عباده، فلو دخل مع الجماعه فی العمل، لألحقه فی الحکم بمن أسر و قتل، فلا تتعرضوا لأصحاب الصوامع، فإن نفوسهم سوامع، ترى أعینهم عند السمع تفیض من الدمع، ما لهم علم بما هم علیه الناس من الالتباس، تجنبوا الحیف، و تدرعوا الخوف.- تفسیر من باب الإشاره-

یا عین بالنظر الذی‏ قد نلت منه تشفعی‏
و اهمی الدموع ببابه‏ و تملقی و تصنعی‏

[فی صفه العارفین باللّه‏]

یقول اللّه عزّ و جل فی صفه العارفین باللّه: «وَ إِذا سَمِعُوا ما أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرى‏ أَعْیُنَهُمْ تَفِیضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ» و لم یقل علموا فوصفهم بالمعرفه «یَقُولُونَ رَبَّنا آمَنَّا فَاکْتُبْنا مَعَ الشَّاهِدِینَ» و لم یقولوا علمنا.

[سوره المائده (۵): آیه ۸۴]

وَ ما لَنا لا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ ما جاءَنا مِنَ الْحَقِّ وَ نَطْمَعُ أَنْ یُدْخِلَنا رَبُّنا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِینَ (۸۴)

«وَ ما لَنا لا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ» و لم یقل نعلم‏ «وَ ما جاءَنا مِنَ الْحَقِّ وَ نَطْمَعُ» و ما قالوا نتحقق‏ «أَنْ یُدْخِلَنا رَبُّنا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِینَ» و هی الدرجه الرابعه «فَأَثابَهُمُ اللَّهُ بِما قالُوا» و لم یقل بما علموا.

[سوره المائده (۵): آیه ۸۵]

فَأَثابَهُمُ اللَّهُ بِما قالُوا جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها وَ ذلِکَ جَزاءُ الْمُحْسِنِینَ (۸۵)

فالعارف دون العالم الصدیق، و لا یسمى عارفا إلا من کان حظه من الأحوال البکاء، و من المقامات الإیمان بالسماع لا بالأعیان، و من الأعمال الرغبه إلیه سبحانه، و الطمع فی اللحوق بالصالحین، و أن یکتب مع الشاهدین، «فَأَثابَهُمُ اللَّهُ بِما قالُوا جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» فأخبر تعالى أن سماعهم من الکتاب الکبیر لا من أنفسهم، ثم قال: «فَأَثابَهُمُ» و لا نشک أن الصدّیقیه درجه فوق هاتین الصفتین اللتین طلب العارف أن یلحق بهما فهو دونهما، و قد سمی عارفا و قال تعالى: «أولئک الذین أنعم الله علیهم من النبیین و الصدیقین و الشهداء و الصالحین» فانظر إلى هذه الدرجات، ثم لتعلم أن الشهداء الذین رغب العارف أن یلحق بهم هم العاملون على الأجره و تحصیل الثواب، و أن اللّه عزّ و جل قد برأ الصدیقین من الأعواض و طلب الثواب، إذ لم یقم بنفوسهم ذلک، لعلمهم أن أفعالهم لیست لهم أن یطلبوا عوضا، بل هم العبید على الحقیقه، و الأجراء مجازا قال عزّ و جل: «وَ الَّذِینَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ أُولئِکَ هُمُ الصِّدِّیقُونَ» و لم یذکر لهم عوضا على عملهم، إذ لم یقم لهم به خاطر أصلا، لتبریهم من الدعوه. ثم قال: «وَ الشُّهَداءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَ نُورُهُمْ» و هم الرجال الذین رغب العارف أن یلحق بهم، و یرسم فی دیوانهم، و قد جعلهم تعالى فی حضره الربوبیه، و لم یشترط فی إیمان الصدیقین السماع، کما فعل بالعارفین حکمه منه سبحانه.

و انظر أدب رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أین جعل العارف حیث جعله الحق فقال: «من عرف نفسه عرف ربه» و لم یقل علم فلم ینزله عن حضره الربوبیه و لا عن حضره نفسه التی هی صاحبه الجنه کما قال: «و فیها ما تشتهی الأنفس» فالعارف صاحب الشهوه المحموده تربیه بین یدی العالم الصدیق.

[سوره المائده (۵): الآیات ۸۶ الى ۸۸]

وَ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا أُولئِکَ أَصْحابُ الْجَحِیمِ (۸۶) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَیِّباتِ ما أَحَلَّ اللَّهُ لَکُمْ وَ لا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ (۸۷) وَ کُلُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ حَلالاً طَیِّباً وَ اتَّقُوا اللَّهَ الَّذِی أَنْتُمْ بِهِ مُؤْمِنُونَ (۸۸)

ظاهر الشرع یعطی أن العامل فی الحال رزقکم، فإن من هنا فی قوله: «مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ» للتبیین لا للتبعیض، فإنه لا فائده للتبعیض، فإن التبعیض محقق مدرک ببدیهه العقل لأنه لیس فی الوسع العادی أکل الرزق کله، و إن کانت للتبیین و هی متعلقه بکلوا فبین أن رزق اللّه هو الحلال الطیب، فإن أکل ما حرم علیه فما أکل رزق اللّه، فإن رزق اللّه عند بعض العلماء جمیع ما یقع به التغذی من حلال و حرام، فنهانا عن التغذی بالحرام، فلو کان رزق اللّه فی الحرام ما نهانا عنه، فإذا ما هو الحرام رزق اللّه و إنما هو رزق، و رزق اللّه هو الحلال.

 

[سوره المائده (۵): آیه ۸۹]

لا یُؤاخِذُکُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمانِکُمْ وَ لکِنْ یُؤاخِذُکُمْ بِما عَقَّدْتُمُ الْأَیْمانَ فَکَفَّارَتُهُ إِطْعامُ عَشَرَهِ مَساکِینَ مِنْ أَوْسَطِ ما تُطْعِمُونَ أَهْلِیکُمْ أَوْ کِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِیرُ رَقَبَهٍ فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیامُ ثَلاثَهِ أَیَّامٍ ذلِکَ کَفَّارَهُ أَیْمانِکُمْ إِذا حَلَفْتُمْ وَ احْفَظُوا أَیْمانَکُمْ کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ آیاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (۸۹)

لا قسم إلا باللّه، و ما عدا ذلک من الأقسام فهو ساقط ما ینعقد به یمین فی المقسوم علیه، و لهذا قال تعالى: «لا یُؤاخِذُکُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمانِکُمْ» و اللغو: الساقط فمعناه لا یؤاخذکم اللّه بالأیمان التی أسقط الکفاره فیها إذا حنثتم، «وَ لکِنْ یُؤاخِذُکُمْ بِما عَقَّدْتُمُ الْأَیْمانَ» فلما سقط العقد بالقلب عند الیمین، سقطت الکفاره إذا وقع الحنث، و لا خلاف بین العلماء أن الکفاره فی الأیمان المذکوره فی القرآن أنها فی الیمین باللّه لا بغیره. و جاء بالأیمان معرفه بالإضافه و الألف و اللام، و قد صح عن النبی صلّى اللّه علیه و سلم النهی عن الیمین بغیر اللّه.

[- أنواع الأقسام‏]

– أنواع الأقسام- راجع سوره الحاقه آیه ۳۸ «فَلا أُقْسِمُ بِما تُبْصِرُونَ وَ ما لا تُبْصِرُونَ» فکفارته إطعام عشره مساکین. إنما عوقب بالکفاره لأنه أمر بمکارم الأخلاق، و الیمین على ترک فعل الخیر من مذام الأخلاق، فعوقب بالکفاره. و من وجه آخر، إن المسی‏ء فی حقنا الذی خیرنا اللّه بین جزائه بما أساء و بین العفو عنه، أنه لما أساء إلینا أعطانا من خیر الآخره ما نحن محتاجون إلیه، حتى لو کشف اللّه الغطاء بیننا و بین ما لنا من الخیر فی الآخره فی تلک المساءه حتى نراه عیانا لقلنا: إنه ما أحسن أحد فی حقنا ما أحسن هذا الذی قلنا عنه: إنه أساء فی حقنا، فلا یکون جزاؤه عندنا الحرمان، فنعفو عنه فلا نجازیه و نحسن إلیه مما عندنا من الفضل على قدر ما تسمح به نفوسنا، فإنه لیس فی وسعنا و لا یملک مخلوق فی الدنیا ما یجازی به من الخیر من أساء إلیه، و لا یجد ذلک الخیر ممن أحسن إلیه فی الدنیا، و من کان هذا عقده و نظره کیف یجازی المسی‏ء بالسیئه إذا کان مخیّرا فیها؟ فلما آلى و حلف من أسی‏ء إلیه فما و فى المسی‏ء حقه و إن لم یقصد المسی‏ء إیصال ذلک الخیر إلیه، و لکن الإیمان قصده، فینبغی له أن یدعو له إن کان مشرکا بالإسلام، و إن کان مؤمنا بالتوبه و الصلاح. و لو لم یکن ثم إخبار من‏ اللّه بالخیر الأخروی لمن أسی‏ء إلیه إذا صبر و لم یجاز، لکان المقرر فی العرف بین الناس کافیا فیما فی التجاوز و العفو و الصفح عن المسی‏ء، فإن ذلک من مکارم الأخلاق، و لو لا إساءه هذا المسی‏ء إلیّ ما اتصفت أنا و لا ظهرت منی هذه المکارم من الأخلاق، کما أنی لو عاقبته انتفت عنی هذه الصفات فی حقه، و کنت إلى الذمّ أقرب منی إلى أن أحمد على العقاب، فکیف و الشرع قد جاء فی ذلک! بأن أجر من یعفو و یتجاوز و لا یجازی أنه على اللّه فلا تدخل ابتداء فی الیمین، فأهل اللّه فی کل نفس مع ما یکشف لهم، فلا یدرون حکم النفس الثانی، فلا یحسن بهم التقید بالیمین على أمر فی المستقبل.

[سوره المائده (۵): آیه ۹۰]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ وَ الْأَنْصابُ وَ الْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (۹۰)

[کل مسکر حرام‏]

قال صلّى اللّه علیه و سلم: کل مسکر حرام، فالحکم التحریم، و العله الإسکار، فالحکم أعمّ من العله الموجبه للتحریم، فإن التحریم قد یکون له سبب آخر غیر السکر فی أمر آخر. و لا یطرب الشارب إلا إذا شرب خمرا و إذا شرب خمرا فقد جاء شیئا إمرا، لأنه یخامر العقول فیحول بینها و بین الأفکار، فیجعل العواقب فی الأخبار فیبدی الأسرار برفع الأستار فحرمت فی الدنیا لعظیم شأنها، و قوه سلطانها. الأزلام: قداحه المیسر، واحده زلمه و قد أمرنا باجتناب عمل الشیطان فی قوله: «فإنه رجس من عمل الشیطان» و هو البعید من رحمه اللّه «فاجتنبوه» أی کونوا مع الاسم القریب من الرحمه.

 

[سوره المائده (۵): الآیات ۹۱ الى ۹۴]

إِنَّما یُرِیدُ الشَّیْطانُ أَنْ یُوقِعَ بَیْنَکُمُ الْعَداوَهَ وَ الْبَغْضاءَ فِی الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ وَ یَصُدَّکُمْ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وَ عَنِ الصَّلاهِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ (۹۱) وَ أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ احْذَرُوا فَإِنْ تَوَلَّیْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّما عَلى‏ رَسُولِنَا الْبَلاغُ الْمُبِینُ (۹۲) لَیْسَ عَلَى الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ جُناحٌ فِیما طَعِمُوا إِذا مَا اتَّقَوْا وَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ ثُمَّ اتَّقَوْا وَ آمَنُوا ثُمَّ اتَّقَوْا وَ أَحْسَنُوا وَ اللَّهُ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ (۹۳) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لَیَبْلُوَنَّکُمُ اللَّهُ بِشَیْ‏ءٍ مِنَ الصَّیْدِ تَنالُهُ أَیْدِیکُمْ وَ رِماحُکُمْ لِیَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ یَخافُهُ بِالْغَیْبِ فَمَنِ اعْتَدى‏ بَعْدَ ذلِکَ فَلَهُ عَذابٌ أَلِیمٌ (۹۴)

 

اعلم أن الخوف من اللّه هو الخوف الأعظم، فإنه المسلّط و بیده ملکوت کل شی‏ء فأین الأمان؟ فالإنسان إذا کان فی أمان فی دنیاه و فی ماله و على نفسه مما یؤذیه، فعلیه أن یخاف من اللّه مما فی غیبه، مما لا یعلمه و لا یعلم أوانه، و لو کان الخائف یخاف اللّه مطلقا لتعلق خوفه على دینه، فإن سبیل الشیطان إلى قلبه لیست آمنه، کما أمنت السبل الظاهره التی تمر فیها السفار من الناس. و إذا خاف اللّه شغله خوفه عن ماله و نفسه، فإنه یخاف على دینه أن یسلبه منه الشیطان، فالعاقل یجب أن یکون فی حال أمنه خائفا من اللّه تعالى،

[علم اللّه فی الأشیاء سابق لا یحدث له علم‏]

و أما قوله تعالى: «لِیَعْلَمَ اللَّهُ» فاعلم أن علم اللّه فی الأشیاء سابق لا یحدث له علم، بل یحدث التعلق لا العلم، و لو حدث العلم لم تقع الثقه بوعده لأنا لا ندری ما یحدث له.

فإن قلت فهذا أیضا یلزم فی الوعید، قلنا: کذا کنا نقول، و لکن علمنا أنه ما أرسل رسولا إلا بلسان قومه، و بما تواطئوا علیه فی کل ما هو محمود، فیعاملهم بذلک فی شرعهم کذا سبق علمه، و هذا لسان عربی مبین و مما یتمدح به أهل هذا اللسان، بل هو مدح فی کل أمه، التجاوز عن إنفاذ الوعید فی حق المسی‏ء، و العفو عنه، و الوفاء بالوعد الذی هو فی الخیر. و هو الذی یقول فیه شاعر العرب:

و إنی إذا أوعدته أو وعدته‏ لمخلف إیعادی و منجز موعدی‏

فکان إنزال الوعید بعلم اللّه الذی سبق بإنزاله، و لم یکن فی حق قوم إنفاذه فی علم اللّه، و لو کان فی علم اللّه لنفذ فیهم کما ینفذ الوعد الذی هو فی الخیر، لأن الإیعاد لا یکون إلا فی الشر، و الوعد یکون فی الخیر و فی الشر معا. یقال: أوعدته فی الشر، و وعدته فی الشر و الخیر. و قال تعالى: «وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسانِ قَوْمِهِ لِیُبَیِّنَ لَهُمْ» فمما بین لهم تعالى، التجاوز عن السیئات فی حق من أساء من عباده، و الأخذ بالسیئه من شاء من عباده،و لم یفعل ذلک فی الوعد بالخیر فأعلمنا ما فی علمه.

[سوره المائده (۵): آیه ۹۵]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْتُلُوا الصَّیْدَ وَ أَنْتُمْ حُرُمٌ وَ مَنْ قَتَلَهُ مِنْکُمْ مُتَعَمِّداً فَجَزاءٌ مِثْلُ ما قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ یَحْکُمُ بِهِ ذَوا عَدْلٍ مِنْکُمْ هَدْیاً بالِغَ الْکَعْبَهِ أَوْ کَفَّارَهٌ طَعامُ مَساکِینَ أَوْ عَدْلُ ذلِکَ صِیاماً لِیَذُوقَ وَبالَ أَمْرِهِ عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَفَ وَ مَنْ عادَ فَیَنْتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ وَ اللَّهُ عَزِیزٌ ذُو انْتِقامٍ (۹۵)

هذه الآیه محکمه، فحرم قتل الصید فی الحرم، و إن کان الإنسان خارج الحرم حرم علیه قتل الصید ما دام محرما. فالآیه هنا فی قتله لا فی صیده فی الحرم کان أو فی الحل، فالصید قتل تعدیا بغیر حق، و الحرم صفه المحرم و البقعه، فمن تعمّد قتله محرما أو فی الحرم فقد تعدّى علیه، فکلّف المعتدی بجزاء مثل ما قتل من النعم‏ «یَحْکُمُ بِهِ ذَوا عَدْلٍ مِنْکُمْ» فیه رائحه أن الجائر فی الحکم یسمى حکما شرعا، إلا أن الحاکم لما شرع له أن یحکم بغلبه ظنه و لیس علما فقد یصادف الحق فی الحکم، و قد لا یصادف و لیس بمذموم شرعا و یسمى حکما، و إن لم یصادف الحق و یمضی حکمه عند اللّه و فی المحکوم علیه و له، فإنه حکم بما شرع له من إقامه الشهود أو الإقرار.

و قد تکون الشهاده زورا، و یکون الإقرار لیس بحق. «أَوْ کَفَّارَهٌ» إنما شرعت الکفارات لتکون حجبا بین العبد و بین ما عرض إلیه نفسه من حلول البلایا بالمخالفات التی عملها، مأمورا کان بذلک أو منهیا عنه، فإذا جاء المنتقم بالبلاء المنزل الذی تطلبه هذه المخالفه، وجدت هذه الأعمال قد سترته فی ظل جناحها و اکتنفته، و صارت علیه جنه و وقایه، فلم یجد البلاء منفذا، فلم ینفذ فیه الوعید لغلبه سلطان هذا العمل المسمّى کفاره، و الکفر: الستر، و منه سمى الزارع کافرا لأنه یستر البذر فی الأرض و یغطیه بالتراب. «طَعامُ مَساکِینَ أَوْ عَدْلُ ذلِکَ صِیاماً» و الکفاره هنا یخیر الحکمان الذی علیه الجزاء، فإن کلمه- أو- تقتضی التخییر، و لو أراد الحق الترتیب فی الکفاره لقال و أبان، کما فعل فی کفارات الترتیب فمن لم یجد،

[المثل فی کفاره قتل المحرم الصید]

و مذهبنا فی المثل المذکور هنا هو أن فی کل شی‏ء مثله، فإن کان نعامه اشترى نعامه صادها حلال فی حلّ، و کذلک‏ کل مسمى صید مما یحل صیده و أکله من الطیر و ذوات الأربع. أو کفاره بإطعام، و حدّ ذلک أن ینظر قیمه ما یساوی ذلک المثل، فیشتری بقیمته طعاما فیطعمه للمساکین. «أَوْ عَدْلُ ذلِکَ صِیاماً» یعنی أو مثل ذلک صیاما، إذ العدل: المثل فننظر إلى أقرب الکفارات شبها بهذه الکفاره الجامعه لهدی أو إطعام أو صیام، فلا نجد إلا من حلق رأسه و هو محرم لأذى نزل به، ففدیه من صیام أو صدقه أو نسک، فذکر الثلاثه المذکوره فی کفاره قتل الصید، فجعل الشارع هنالک فی الإطعام سته مساکین، لکل مسکین نصف صاع، و جعل الصیام ثلاثه أیام، فجعل لکل صاع یوما، فننظر القیمه فإن بلغت صاعا أو أقل فیوم، فإن الصوم لا یتبعض و إن بلغت القیمه أن نشتری بها صاعین، أو دون الصاعین أو أکثر من الصاع، فیومان و هکذا ما بلغت القیمه و أعنی بالقیمه قیمه المثل، یشتری بها طعاما فیطعم، و الصیام محمول على ما حصل من الطعام بالشراء على ما قررناه، فهو مخیّر بین المثل و الإطعام بقیمه المثل و الصیام بحسب ما حصل من الطعام من قیمه المثل، و الحکمه فی ذلک أن المثل على مذهبنا صید صاده حلال فی حلال، فیطلقه القاتل عند الکعبه فهو إحیاء للمثل من القتل الجائز علیه من الحلال فی الحلّ، و الحکمه فی المثل على المذاهب الأخرى و هو ما یقدم من النعم الأنسی، و کذا فی الطعام فإن تناوله سبب فی بقاء حیاه المتغذی به لأنه أتلف نفسا، و أزال حیاه فجبرها و کفر ذلک بما یکون سببا لإبقاء حیاه، فکأنه أحیاها زمان بقائها بحصول ذلک الغذاء من المثل أو الطعام، و أما الصیام فإنه صفه ربانیه، فکلّف أن یأتی بها هذا القاتل إن لم یکفر بالمثل أو الإطعام، أن یکفر بالصوم، حتى یکون القاتل غیر محجور علیه، فیتلبس بصفه الحق و هو الصوم، من قوله تعالى: «الصوم لی» فلا یتصف الحق بالحجر علیه، فیتلبس القاتل بصفه هی للحق، فیحصل فی الحمى عن الحجر علیه، فإذا صام کان الصوم للحق و الجوع للقاتل، فبما فی الصوم من الجوع فی حقه الذی لیس للحق یکون کفاره، لأن الجوع من الأسباب المزیله للحیاه من الحی، فأشبه القتل الذی هو سبب مزیل للحیاه من الحی، و لم تزل حیاه القاتل لأنه جوع صوم، و الصوم من صفات الحق و هو غیر مؤثر فی الحیاه الأزلیه، فلهذا لم یجع جوع إتلاف فقال تعالى: «لِیَذُوقَ وَبالَ أَمْرِهِ عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَفَ وَ مَنْ عادَ فَیَنْتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ» و من عاد لمثل ذلک الفعل فینتقم اللّه منه إما بإعاده الجزاء فإنه وبال، و الوبال: الانتقام و إما أن یسقط عنه فی الدنیا هذا الوبال المعین، و ینتقم اللّه منه بمصیبه یبتلیه بها، إما فی الدنیا و إما فی الآخره فإنه لم یعیّن.

«وَ اللَّهُ عَزِیزٌ ذُو انْتِقامٍ» أما من قتل صیدا خطأ فلا شی‏ء علیه، و إذا اشترک جماعه من المحرمین فی قتل الصید، فإن عرف کل واحد من الشرکاء أنه ضربه فی مقتل، کان على کل من ضربه فی مقتل جزاء، و من جرحه فی غیر مقتل فلا جزاء علیه، و هو آثم حیث تعرض بالأذى لما حرم علیه، و لا یجوز للقاتل أن یکون أحد الحکمین، و أما عن الإطعام فحیثما أطعم أجزأه لأن اللّه ما عیّن، و أما الحالّ یقتل الصید فی الحرم فلا شی‏ء علیه و هو آثم، و المحرم إذا قتل الصید و أکله فعلیه کفاره واحده.

 

[سوره المائده (۵): آیه ۹۶]

أُحِلَّ لَکُمْ صَیْدُ الْبَحْرِ وَ طَعامُهُ مَتاعاً لَکُمْ وَ لِلسَّیَّارَهِ وَ حُرِّمَ عَلَیْکُمْ صَیْدُ الْبَرِّ ما دُمْتُمْ حُرُماً وَ اتَّقُوا اللَّهَ الَّذِی إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ (۹۶)

اتفقوا على تحریم الصید برا، و یغلب على الظن الخبر الصحیح الوارد: أنه إذا لم یکن للمحرم فی صیده تعمل و صاده حلال فله أکله، فإن کلمه «صید» فی الآیه تحتمل الفعل و قد یراد به المصید، فصید البر حرام ما داموا حرما فی المکان الحلال و الحرام، و سکانا فی الحرام و إن کانوا حلالا أو حراما

[الإشاره و الاعتبار فی الإحرام‏]

– الإشاره و الاعتبار فی الإحرام- لما أمر اللّه تعالى الإنسان أن یدخل فی الإحرام فیصیر حراما بعد ما کان حلالا، وصفه بصفه العزه أن یصل إلیه شی‏ء من الأشیاء التی کانت تصل إلیه قبل أن یتصف بهذه المنعه، إذ الأشیاء تطلب الإنسان لأنها خلقت من أجله، فهی تطلبه بالتسخیر الذی خلقها اللّه علیه، و الإنسان مخلوق على الصوره، و من حقیقه الصوره التی خلق علیها العزه أن تدرک أو تنال بأکثر الوجوه، فجعل لمن حصل الصوره بخلقه عزه و تحجیرا فی عبادات من صوم و حج و صلاه، أن یصل إلیه بعض ما خلق من أجله، فاعتز و امتنع عن بعض الأشیاء، و لم یمتنع عن أن یناله بعضها، فما حرّمت علیه الأشیاء على الحقیقه، و إنما هو الحرام على الأشیاء، لأنه ما خلق إلا لربه، و الأشیاء خلقت له، فهی تطلبه، کما أنه یطلب ربه، فامتناع فی وقت کامتناع، و وصول فی وقت کوصول، فأبان سبحانه لک عن مرتبتک لتعرف موطن ذلتک من موطن عزتک، و أنت ما اعتززت و لا صرت حراما على الأشیاء منک، بل هو جعلک حراما على الأشیاء أن تنالک، فأمرک أن تحرم، فدخلت فی الإحرام، فصرت حراما، و ما جعل ذلک لک عن أمره سبحانه إلا لیکون ذلک قربه إلیه، و مزید مکانه عنده تعالى، و حتى لا تنسى عبودیتک التی خلقت علیها بکونه تعالى جعلک مأمورا فی هذه المنعه، دواء لک نافعا، یمنع من عله تطرأ علیک لعظیم مکانتک، فلا بد أن یؤثر فیک خلقک على صورته عزه فی نفسک، فشرعها لک فی طاعته بأمر أمرک فیه أن تکون حراما، لا احتجارا علیک بل احتجارا لک، فالإنسان عبد عینا و رتبه، کما هو سید عینا لا رتبه، و لهذا إذا ادّعى الرتبه قصم و حرم، و إذا ادّعى العین عصم و رحم، و الإنسان واحد فی الحقیقه، غیر أنه ما بین معتنى به و غیر معتنى به.

[سوره المائده (۵): آیه ۹۷]

جَعَلَ اللَّهُ الْکَعْبَهَ الْبَیْتَ الْحَرامَ قِیاماً لِلنَّاسِ وَ الشَّهْرَ الْحَرامَ وَ الْهَدْیَ وَ الْقَلائِدَ ذلِکَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ أَنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیمٌ (۹۷)

[لم سمیت الکعبه کعبه؟]

جعل اللّه تعالى لبیته أربعه أرکان لسر إلهی و هی فی الحقیقه ثلاثه أرکان، لأنه شکل مکعب، الرکن الواحد الذی یلی الحجر مکعب الشکل و لأجل ذلک سمی کعبه تشبیها بالکعب، خرج مسلم عن أبی هریره أن خزاعه قتلوا رجلا من بنی لیث عام فتح مکه بقتیل منهم قتلوه، فأخبر بذلک رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فرکب راحلته فخطب فقال: «إن اللّه حبس عن مکه الفیل، و سلط علیها رسوله و المؤمنین، ألا و إنها لا تحل لأحد قبلی، و لن تحلّ لأحد بعدی، ألا و إنها أحلّت لی ساعه من نهار، ألا و إنها ساعتی هذه، و هی حرام لا یخبط شوکها، و لا یعضد شجرها، و لا یلقط ساقطتها إلا لمنشد، و من قتل له قتیل فهو بخیر النظرین، إما أن یعطى- یعنی الدیه- و إما أن یقاد أهل القتیل- الحدیث-، فهذا هو حمى اللّه و حرمه، و لا موجود أعظم من اللّه، فلا حمى و لا حرم أعظم من حرم اللّه و لا حماه فی الأماکن، فإن مکه حرّمها اللّه و لم یحرمها الناس.

[سوره المائده (۵): الآیات ۹۸ الى ۹۹]

اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ وَ أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۹۸) ما عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ ما تُبْدُونَ وَ ما تَکْتُمُونَ (۹۹)

الداعی إلى اللّه ما یجب علیه إلا البلاغ، و ما یلزمه خلق القبول و الهدایه فی نفس السامع.

[الفرق بین الرسول و الخلیفه]

فدرجه الرساله إنما هی التبلیغ خاصه، فلیس للرسول التحکم فی المخالف، إنما له تشریع الحکم عن اللّه أو بما أراه اللّه، فإذا أعطاه اللّه التحکم فیمن أرسل إلیهم فذلک هو الاستخلاف و الخلافه، و الرسول الخلیفه. فما کل من أرسل حکم، فإذا أعطی السیف و أمضى الفعل حینئذ یکون له الکمال، و إن ظهر إنسان بالتحکم من غیر نبوه، فهو ملک و لیس بخلیفه، فلا یکون خلیفه إلا من استخلفه الحق على عباده، لا من أقامه الناس و بایعوه و قدموه لأنفسهم و على أنفسهم.

[سوره المائده (۵): الآیات ۱۰۰ الى ۱۰۱]

قُلْ لا یَسْتَوِی الْخَبِیثُ وَ الطَّیِّبُ وَ لَوْ أَعْجَبَکَ کَثْرَهُ الْخَبِیثِ فَاتَّقُوا اللَّهَ یا أُولِی الْأَلْبابِ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (۱۰۰) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَسْئَلُوا عَنْ أَشْیاءَ إِنْ تُبْدَ لَکُمْ تَسُؤْکُمْ وَ إِنْ تَسْئَلُوا عَنْها حِینَ یُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَکُمْ عَفَا اللَّهُ عَنْها وَ اللَّهُ غَفُورٌ حَلِیمٌ (۱۰۱)

قال الصحابه نهینا أن نسأل رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فإنهم کانوا یسألونه عن الأشیاء حتى نهوا عن ذلک رحمه بهم و قد کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یقول: اترکونی ما ترکتکم، و قال لو قلت: نعم- للسائل عن الحج فی کل عام- لوجبت. و کانت الأحکام تحدث بحدوث السؤال عن النوازل، فکان غرض النبی صلّى اللّه علیه و سلم حین علم ذلک أن یمتنع الناس عن السؤال، و یجرون مع طبعهم حتى یکون الحق هو الذی یتولى من تنزیل الأحکام ما شاء، فکانت الواجبات و المحظورات تقل، و تبقى الکثره من قبیل المباحات التی لا یتعلق بها أجر و لا وزر، و ما کان ربک نسیا.

[سوره المائده (۵): الآیات ۱۰۲ الى ۱۰۵]

قَدْ سَأَلَها قَوْمٌ مِنْ قَبْلِکُمْ ثُمَّ أَصْبَحُوا بِها کافِرِینَ (۱۰۲) ما جَعَلَ اللَّهُ مِنْ بَحِیرَهٍ وَ لا سائِبَهٍ وَ لا وَصِیلَهٍ وَ لا حامٍ وَ لکِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا یَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْکَذِبَ وَ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْقِلُونَ (۱۰۳) وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ تَعالَوْا إِلى‏ ما أَنْزَلَ اللَّهُ وَ إِلَى الرَّسُولِ قالُوا حَسْبُنا ما وَجَدْنا عَلَیْهِ آباءَنا أَ وَ لَوْ کانَ آباؤُهُمْ لا یَعْلَمُونَ شَیْئاً وَ لا یَهْتَدُونَ (۱۰۴) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا عَلَیْکُمْ أَنْفُسَکُمْ لا یَضُرُّکُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَیْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُکُمْ جَمِیعاً فَیُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (۱۰۵)

«لا یَضُرُّکُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَیْتُمْ» بما عرفتکم به منی فی کتابی، و على لسان رسولی، فعرفتمونی بما وصفت لکم به نفسی فلم تضلوا، فکانت لکم هدایتی نورا تمشون به على صراطنا المستقیم.

 

[سوره المائده (۵): آیه ۱۰۶]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا شَهادَهُ بَیْنِکُمْ إِذا حَضَرَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ حِینَ الْوَصِیَّهِ اثْنانِ ذَوا عَدْلٍ مِنْکُمْ أَوْ آخَرانِ مِنْ غَیْرِکُمْ إِنْ أَنْتُمْ ضَرَبْتُمْ فِی الْأَرْضِ فَأَصابَتْکُمْ مُصِیبَهُ الْمَوْتِ تَحْبِسُونَهُما مِنْ بَعْدِ الصَّلاهِ فَیُقْسِمانِ بِاللَّهِ إِنِ ارْتَبْتُمْ لا نَشْتَرِی بِهِ ثَمَناً وَ لَوْ کانَ ذا قُرْبى‏ وَ لا نَکْتُمُ شَهادَهَ اللَّهِ إِنَّا إِذاً لَمِنَ الْآثِمِینَ (۱۰۶)

قوله تعالى: «ذَوا عَدْلٍ مِنْکُمْ» یعنی: مؤمنین‏ «أَوْ آخَرانِ مِنْ غَیْرِکُمْ» یعنی من غیر المؤمنین، و ذلک فیمن حضره الموت فی السفر.

[سوره المائده (۵): الآیات ۱۰۷ الى ۱۰۹]

فَإِنْ عُثِرَ عَلى‏ أَنَّهُمَا اسْتَحَقَّا إِثْماً فَآخَرانِ یَقُومانِ مَقامَهُما مِنَ الَّذِینَ اسْتَحَقَّ عَلَیْهِمُ الْأَوْلَیانِ فَیُقْسِمانِ بِاللَّهِ لَشَهادَتُنا أَحَقُّ مِنْ شَهادَتِهِما وَ مَا اعْتَدَیْنا إِنَّا إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِینَ (۱۰۷) ذلِکَ أَدْنى‏ أَنْ یَأْتُوا بِالشَّهادَهِ عَلى‏ وَجْهِها أَوْ یَخافُوا أَنْ تُرَدَّ أَیْمانٌ بَعْدَ أَیْمانِهِمْ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اسْمَعُوا وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْفاسِقِینَ (۱۰۸) یَوْمَ یَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَیَقُولُ ما ذا أُجِبْتُمْ قالُوا لا عِلْمَ لَنا إِنَّکَ أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ (۱۰۹)

 


[قول الرسل علیهم السلام یوم القیامه «لا علم لنا …»]

الوجه الأول- من لا ینطق عن الهوى لا یسأل عما یقول سؤال مناقشه و حساب، و لکن قد یسأل سؤال استفهام لإظهار علم یستفیده السامعون، کسؤال الحق رسله و هم لا ینطقون عن الهوى یوم یجمعهم فیقول: «ما ذا أُجِبْتُمْ» فیقولون: «لا عِلْمَ لَنا إِنَّکَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُیُوبِ»، فیعلم أهل الموقف أصحاب الکشف أنّ الرسل هم أتم العالم کشفا، و مع هذا فما أطلعهم اللّه على إجابه القلوب من أممهم، و لا إجابه من وصلت إلیهم دعوتهم و لم یکونوا حاضرین، و لا من کان حاضرا و أجابه بلسانه، هل أجابه بقلبه کما أجابه بلسانه؟

فإن قلت: فقد سمع إجابه من أجابه بلسانه و ما أجابه به، قلنا: لقرائن الأحوال حکم لا یعرفه إلا من شاهدها، و قد عرفنا من عین جواب الرسل علیهم السلام أنهم فهموا عن اللّه عند هذا السؤال أنه أراد إجابه القلوب، فإنهم قالوا: «لا عِلْمَ لَنا إِنَّکَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُیُوبِ» فلو فهموا من سؤاله تعالى إجابه الألسنه لفصّلوا بین من سمعوا إجابته بإقراره بلسانه، و بین من لم یسمعوا ذلک منه، فلما ذکروا فی الجواب‏ «الْغُیُوبِ» علمنا أن السؤال کان عن جواب القلوب، و استفدنا من هذا أنّ الذی یکشف له ما یلزم أن یعم کشفه کل شی‏ء، لکن عنده استعداد الکشف لا غیر، فما جلى له الحق من أسرار العالم فی مرآه قلبه إن کان معنى، أو فی مرآه بصره إن کان صوره کشفه و رآه لا غیر.

و أما عن سؤال الحق الرسل و طلبه منهم العلم فإنهم أصحاب الکشف الأتم، و لکنهم لا یعرفون ما آل إلیه أمر المبصرات فی زمان رفع الکشف هل بقوا على ما کانوا علیه؟ أو هل انتقلوا عن ذلک فقالوا: «لا عِلْمَ لَنا» و الجواب بالظنون لا یلیق، ثم تمموا فقالوا: «إِنَّکَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُیُوبِ» فقیدوه بالغیوب فإنه فی یوم تبلى فیه السرائر، و السرائر غیوب العالم بعضهم عن بعض، فعلمنا الحق بهذه الآیه التأدب مع أصحاب الکشف، و أن نعلم مراتب الکشف لئلا ننزل صاحب‏ الکشف فوق منزلته، و نطلب منه ما لا یستحقه حاله، فنتعبه و لا نعذره و نصفه بالجهل فی ذلک و لا علم لنا بأنا جهلنا، فتکون جهالتان- الوجه الثانی- لما یعلم الرسل علیهم السلام بقرینه الحال أن السؤال سؤال استفهام عن إجابتهم بالقلوب فیقولون‏ «لا عِلْمَ لَنا» أی لم نطلع على القلوب‏ «إِنَّکَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُیُوبِ» تأکید و تأیید بأن الحکم فی الآخره للعلم لا للقول، و علمنا نحن من هذه الآیه من قول الرسل علیهم الصلاه و السلام أن العلم بالإجابه من علوم الغیوب، فلا یعلم من أجاب إلا من هویته غیب، و لیس إلا اللّه.

– الوجه الثالث- من هنا علمنا أن الرسل لما وجهوا دعوا إلى اللّه تعالى أممهم ظاهرا و باطنا بدعوه واحده، فلو کلفوا الظواهر لم یکن قولهم‏ «لا عِلْمَ لَنا» جوابا، و من هنا لم یصح جمیع فروع أحکام الشریعه من المنافق، لأنه ما أجاب بباطنه لدعوته، مثل ما أجاب بظاهره، و صحت فروع أحکام الشریعه من العاصی المؤمن بباطنه، فعلمنا أن المقصود للشرع الباطن، و لکن بشرط مخصوص، و هو أن یعم الإیمان جمیع فروع الأحکام و أصولها- الوجه الرابع- أن الرسل ما تسأل یوم القیامه إلا لأجل إنکار الأمم التبلیغ الذین لم یجیبوا فی الدنیا إذا رأوا العذاب نازلا بهم، أو اعترافهم بالإجابه و لم تقع منهم، لذلک قال تعالى: «یَوْمَ یَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَیَقُولُ ما ذا أُجِبْتُمْ» و قد أخبر رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أنه غیر داخل فی هذا الجمع بقوله تعالى: «وَ لا تُسْئَلُ عَنْ أَصْحابِ الْجَحِیمِ» أی ما علیک سؤال، هل أجابوک أم لا؟ فیکون مزید درجه راحه للنبی علیه السلام یوم القیامه على سائر الرسل.

– تحقیق- صدق الرسل علیهم السلام حیث قالوا: «لا عِلْمَ لَنا إِنَّکَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُیُوبِ» فإنه کذا هو الأمر فلا علم لأحد إلا أن یعلمه اللّه، و ما عدا الطریقه الإلهیه فی التعلیم و هی قوله: «إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ یَجْعَلْ لَکُمْ فُرْقاناً» فإنما هو غلبه ظن، أو مصادفه علم، أو جزم على وهم، و أما علم فلا، فإن جمیع الطرق الموصله إلى العلم فیها شبه، لا تثق النفس الطاهره التی أوقفها اللّه على هذه الشبه أن تقطع بحصول علم منها إلا بالطریقه الإلهیه المذکوره.

[سوره المائده (۵): آیه ۱۱۰]

إِذْ قالَ اللَّهُ یا عِیسَى ابْنَ مَرْیَمَ اذْکُرْ نِعْمَتِی عَلَیْکَ وَ عَلى‏ والِدَتِکَ إِذْ أَیَّدْتُکَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُکَلِّمُ النَّاسَ فِی الْمَهْدِ وَ کَهْلاً وَ إِذْ عَلَّمْتُکَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ التَّوْراهَ وَ الْإِنْجِیلَ وَ إِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَهِ الطَّیْرِ بِإِذْنِی فَتَنْفُخُ فِیها فَتَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِی وَ تُبْرِئُ الْأَکْمَهَ وَ الْأَبْرَصَ بِإِذْنِی وَ إِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتى‏ بِإِذْنِی وَ إِذْ کَفَفْتُ بَنِی إِسْرائِیلَ عَنْکَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَیِّناتِ فَقالَ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هذا إِلاَّ سِحْرٌ مُبِینٌ (۱۱۰)

«وَ إِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَهِ الطَّیْرِ بِإِذْنِی» فخلق عیسى علیه السلام للطیر کان بإذن اللّه، فکان خلقه له عباده یتقرب بها إلى اللّه، لأنه مأذون فی ذلک، فلا یکون من المصورین الذین یعذبون یوم القیامه بأن یقال لهم: أحیوا ما خلقتم و لا قدره لهم على ذلک. فما أضاف خلق عیسى علیه السلام للطائر إلا لإذن اللّه، و المأمور عبد، و العبد لا یکون إلها، و لما کان یستحیل أن یکون للأسباب أثر فی المسببات، فإن ذلک لسان الظاهر کما قال فی عیسى علیه السلام: «فَتَنْفُخُ فِیها فَتَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِی» لا بنفخک، و النفخ سبب التکوین الظاهر، و لیس فی الحقیقه إلا عن الإذن الإلهی، و هذا وجه لا یطلع علیه من العبید نبی مرسل و لا ملک مقرب.

و قوله تعالى: «بِإِذْنِی» متعلق بقوله: «فَتَنْفُخُ» فکان عیسى علیه السلام ینفخ فی الطائر الذی خلقه روحا فیکون طائرا بالصوره و المعنى و قیل لیس إلا صوره طائر لا طائر، و لذلک قال عزّ و جل: «کَهَیْئَهِ الطَّیْرِ» و ما قال طیرا حتى حصل فیه الروح، و أضاف الحق النفخ إلى عیسى علیه السلام فیما خلقه من الطین و لم یضف نفخا فی إعطاء الحیاه لغیر عیسى بل لنفسه تعالى، إما بالنون أو بالتاء التی هی ضمیر المتکلم عن نفسه، فالنفخ من عیسى لوجود الروح الحیوانی، إذ کان النفخ أعنی الهواء الخارج من عیسى هو عین الروح الحیوانی، فدخل فی جسم هذا الطائر و سرى فیه، إذ کان هذا الطائر على استعداد یقبل الحیاه بذلک النفس، کما قبل العجل الحیاه مما رمى فیه السامری، فطار الطائر بإذن اللّه، کما خار عجل السامری بإذن اللّه، فکل من أنشأ صوره بغیر روح فذلک هو المصور الذی یعذب بما صوره یوم القیامه، بأن یقال له هنالک: أحی ما خلقت، و لیس بمحیی، و یقال له: انفخ فیها روحا، و لیس بنافخ. هذا من حکم الموطن لأن ذلک‏ الموطن أعنی موطن الحشر یعطی ظهور عجز العالم عما کان ینسب إلیه فی موطن الدنیا من الاقتدار علیه.

«و تبرئ الأکمه و الأبرص و إذ تخرج الموتى بإذنی» أی بأمری لما کنت لسانک و بصرک تکونت عنک الأشیاء التی لیست بمقدوره لمن لا أقول على لسانه، فالتکوین فی الحالین لی‏ «فَقالَ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هذا إِلَّا سِحْرٌ مُبِینٌ» السحر: مشتق من السحر، و هو اختلاط الضوء و الظلمه، فلا یتخلص لأحد الجانبین، فالسحر له وجه إلى الحق فیشبه الحق، و له وجه إلى غیر الحق فیشبه الباطل، و السحر هو الرئه و هی التی تعطی الهواء الحار الخارج و الهواء البارد الداخل و بها ینفث الساحر فی العقد.

[سوره المائده (۵): الآیات ۱۱۱ الى ۱۱۴]

وَ إِذْ أَوْحَیْتُ إِلَى الْحَوارِیِّینَ أَنْ آمِنُوا بِی وَ بِرَسُولِی قالُوا آمَنَّا وَ اشْهَدْ بِأَنَّنا مُسْلِمُونَ (۱۱۱) إِذْ قالَ الْحَوارِیُّونَ یا عِیسَى ابْنَ مَرْیَمَ هَلْ یَسْتَطِیعُ رَبُّکَ أَنْ یُنَزِّلَ عَلَیْنا مائِدَهً مِنَ السَّماءِ قالَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (۱۱۲) قالُوا نُرِیدُ أَنْ نَأْکُلَ مِنْها وَ تَطْمَئِنَّ قُلُوبُنا وَ نَعْلَمَ أَنْ قَدْ صَدَقْتَنا وَ نَکُونَ عَلَیْها مِنَ الشَّاهِدِینَ (۱۱۳) قالَ عِیسَى ابْنُ مَرْیَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنا أَنْزِلْ عَلَیْنا مائِدَهً مِنَ السَّماءِ تَکُونُ لَنا عِیداً لِأَوَّلِنا وَ آخِرِنا وَ آیَهً مِنْکَ وَ ارْزُقْنا وَ أَنْتَ خَیْرُ الرَّازِقِینَ (۱۱۴)

اللهم: یا اللّه أقصد فحذفت الهمزه و اکتفی بالهاء لقربها من المخرج و المجاوره و معنى‏ «اللَّهُمَّ» أی یا اللّه أمنا بالخیر أی اقصدنا، و العید یوم فرح و زینه و سرور و شغل بأحوال النفوس و حظوظها من أکل و شرب و بعال.

[سوره المائده (۵): آیه ۱۱۵]

قالَ اللَّهُ إِنِّی مُنَزِّلُها عَلَیْکُمْ فَمَنْ یَکْفُرْ بَعْدُ مِنْکُمْ فَإِنِّی أُعَذِّبُهُ عَذاباً لا أُعَذِّبُهُ أَحَداً مِنَ الْعالَمِینَ (۱۱۵)

[- إشاره- المائده]

– إشاره- المائده إشاره إلى أی حاجه طلبت، فلا تطلبها حتى تعلم ما الذی یترتب‏ علیک من الحقوق من جانب اللّه تعالى، فإن علمت أنک تقوم به فحینئذ، و إلا فدعه سبحانه یختار لک ما یعلم فیه صلاحک، و انظر فی قوله تعالى فی شرط المائده: «فمن کفر بعد منکم فإنی أعذبه عذابا لا أعذبه أحدا من العالمین» و ذلک بمنزله من یطلب الإماره فیوکل إلیها، و إن جاءته من غیر طلب بعث اللّه إلیه ملکا یسدده، و إلى ذلک أشرنا بقولنا: لا تطلب مائده حتى تعرف شرطها، و لا تقصد رفعها و حطها، حتى تعرف معناها، و ما أراد بها مولاها.

[سوره المائده (۵): آیه ۱۱۶]

وَ إِذْ قالَ اللَّهُ یا عِیسَى ابْنَ مَرْیَمَ أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِی وَ أُمِّی إِلهَیْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قالَ سُبْحانَکَ ما یَکُونُ لِی أَنْ أَقُولَ ما لَیْسَ لِی بِحَقٍّ إِنْ کُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ ما فِی نَفْسِی وَ لا أَعْلَمُ ما فِی نَفْسِکَ إِنَّکَ أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ (۱۱۶)

هذا القول لا یکون إلا یوم القیامه، فما وقع، فعبر بالماضی عن المستقبل لتحقق وقوعه و لا بد، و زوال حکم الإمکان فیه إلى حکم الوجوب، و کل ما کان بهذه المثابه فحکم الماضی و المستقبل فیه على السواء، و سیاقه بالماضی آکد فی الوقوع و تحققه من بقائه على الاستقبال‏ «وَ إِذْ قالَ اللَّهُ یا عِیسَى ابْنَ مَرْیَمَ أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِی وَ أُمِّی إِلهَیْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ؟» هذا سؤال تقریر و استفهام، فإن الاستفهام لا یکون إلا مع عدم العلم فی نفس الأمر، أو مع إظهار عدم العلم لتقریر المستفهم من استفهمه على ما استفهمه مع علم المستفهم بذلک، فعله الاستفهام عدم العلم، و الباعث على الاستفهام یختلف باختلاف المستفهم، فإن کان عالما بما استفهم عنه فالمقصود به إعلام الغیر، حیث ظنوا و قالوا خلاف ما هو الأمر علیه.

و أداه الاستفهام هذه لا ینبغی أن تکون إلا من الأعلى فی حق الأدنى، فقوله تعالى لعیسى علیه السلام: «أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ؟» قد یکون تقریرا للحجه على من عبد عیسى علیه السلام و أمه و قالوا إنهما إلهان، فإن من الاستفهام ما یکون إیهاما، و هو استفهام العالم عما هو به عالم، و به یقع من العالم لإقامه الحجه فی الجواب فقال تعالى: «أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِی وَ أُمِّی إِلهَیْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ؟» بحضور من نسب إلیه ذلک من العابدین له من النصارى، فتبرأ عیسى بحضورهم من هذه النسبه، فیقول: «سبحانک»، فقدّم التنزیه و حدد بالکاف التی‏ تقتضی المواجهه و الخطاب‏ «ما یَکُونُ لِی أَنْ أَقُولَ ما لَیْسَ لِی بِحَقٍّ» و المدعی یسمع ذلک، و قد علم بقرینه الحال و الموطن ذلک المدعی أن عیسى علیه السلام لیس من أهل الکذب، و أن إنکاره لما ادعوه صحیح، علمنا عند ذلک أنه تعالى أراد توبیخهم و تقریرهم.

فالاستفهام لعیسى علیه السلام، و التقریر و التوبیخ لمن عبده من أمته و جعله إلها، و قد وقع فی الصوره، صوره الاستفهام، و هو فی الحقیقه توبیخ فإن الاستفهام لا یصح من اللّه جمله واحده، و یصح منه تعالى التقریر لإقامه الحجه و التوبیخ، فإن الاستفهام على الحقیقه لا یکون إلا ممن لا یعلم ما استفهم عنه. و مثل هذا فی صناعه العربیه إذا أعربوه فی الاصطلاح یعربونه همزه تقریر و إنکار لا استفهام، و إن قالوا فیه همزه استفهام و المراد به الإنکار، فلهم فی إعراب مثل هذا طریقتان‏ «إِنْ کُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ» لأنک أنت القائل، و من قال أمرا فقد علم ما قال، و أنت اللسان الذی أتکلم به، کما أخبرنا رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم عن ربه فی الخبر الإلهی، فقال: (کنت لسانه الذی یتکلم به) فجعل هویته عین لسان المتکلم، و نسب الکلام إلى عبده، ثم تمم العبد الصالح الجواب بقوله: «تَعْلَمُ ما فِی نَفْسِی وَ لا أَعْلَمُ ما فِی نَفْسِکَ»

[قول عیسى علیه السلام: «تعلم ما فی نفسی و لا أعلم ما فی نفسک»]

– الوجه الأول- اعلم أن علم الحق بنا قد یکون معلوما لنا، و أما علمه بنفسه فلا یعلم لعلو قدسه، و هو قوله صلّى اللّه علیه و سلم‏ «وَ لا أَعْلَمُ ما فِی نَفْسِکَ» أی نفس الحق- الوجه الثانی- «وَ لا أَعْلَمُ ما فِی نَفْسِکَ» من القضاء و القدر فإنه لا یعلم ما فی نفس اللّه- الوجه الثالث- أن تکون النفس هنا نفس عیسى عینه، فإذا جهل العبد ما هی علیه نفسه من حکم الاستعداد، فهو بما هو علیه فی المستأنف أجهل، فأضاف عیسى علیه السلام نفسه إلیه من وجه ما هی له، و أضافها إلى اللّه من وجه ما هی للّه، فقال: «تَعْلَمُ ما فِی نَفْسِی وَ لا أَعْلَمُ ما فِی نَفْسِکَ» أی نفسی هی نفسک و ملکک، فإنک اشتریتها و ما هی ملکی، فأنت أعلم بما جعلت فیها، فأضاف نفسه إلیه من حیث عینها هی له، و من حیث وجودها هی للّه لا له، فقال: «تَعْلَمُ ما فِی نَفْسِی» من حیث عینها «وَ لا أَعْلَمُ ما فِی نَفْسِکَ» من حیث وجودها، و هو من حیث ما هی لک. فهذه إضافه تشریف، کمثل عبد الملک و خدیمه و هو أتم فی الثناء على اللّه و التبری مما نسب إلیه ثم قال: «إِنَّکَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُیُوبِ» أی ما غاب عنا من ذلک تعلمه أنت و لا أعلمه أنا، فإنه ما یکون فیها إلا ما تجعله أنت، فکیف یستفهم من له الخلق و الأمر؟ و لما لم یتصور فی حق اللّه غیب، علمنا أن الغیب أمر إضافی لما غاب عنا،- الوجه الرابع- «تَعْلَمُ ما فِی نَفْسِی»

 

[قول عیسى علیه السلام: «ما قلت لهم إلا ما أمرتنی به»]

و المتکلم الحق، و لا أعلم ما فیها فنفى العلم عن هویه عیسى من حیث هویته لا من حیث أنه قائل و ذو أثر «إِنَّکَ أَنْتَ» فجاء بالفصل و العماد تأکیدا للبیان و اعتمادا علیه إذ لا یعلم الغیب إلا اللّه.- الوجه الخامس- من المتشابه صفه النفس فی قوله تعالى: «تَعْلَمُ ما فِی نَفْسِی وَ لا أَعْلَمُ ما فِی نَفْسِکَ» لأن النفس فی اللغه تستعمل لمعان کلها تتعذر فی الظاهر هاهنا، و قد أوّلها العلماء بتأویلات منها أن النفس عبر بها عن الذات و الهویه، و هذا و إن کان سائغا فی اللغه و لکن تعدى الفعل إلیها بواسطه «فی» المقیده للظرفیه محال، لأن الظرفیه یلزمها الترکیب، و الترکیب فی ذاته محال. و قد أولها بعضهم بالغیب أی و لا أعلم ما فی غیبک و سرک و هذا حسن لقوله‏ «إِنَّکَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُیُوبِ» و إذا کنا قد فسرنا ظلل غمامه و ظله غمام آیاته بالصوره التی یأتی فیها ربنا یوم القیامه، فنفسه هی أم کتابه و هی الآیات المحکمات، قال تعالى: «هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ» و الآیات المحکمات هی الآیات الداله على وحدانیته کما سبق أن أوضحناه، فقوله تعالى: «تَعْلَمُ ما فِی نَفْسِی وَ لا أَعْلَمُ ما فِی نَفْسِکَ» إذا أخرجته على هذا تطلع على أسرار بدیعه، و ذلک أن السیاق اشتمل على سؤال عیسى علیه السلام عما بلغه لبنی إسرائیل، هل أمرهم بتوحید ربهم؟ أو بأن یعبدوا له و لأمه؟

و من المعلوم أنه: لم یکن أمرهم إلا بالتوحید، فلما أراد أن یخبر بذلک تلطف فی الإخبار به إجمالا و تفصیلا، أما تفصیلا فبقوله: «ما قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا ما أَمَرْتَنِی بِهِ»– الآیه- و أما إجمالا فبقوله: «تَعْلَمُ ما فِی نَفْسِی وَ لا أَعْلَمُ ما فِی نَفْسِکَ» فقوله: «وَ لا أَعْلَمُ ما فِی نَفْسِکَ» أی أم کتابک المشتمل على سر قدرک، و أن القلم جرى فیه بکفرهم.

و قوله: «تَعْلَمُ ما فِی نَفْسِی» أی ما فی أم کتابی، و هو ما کتبه اللّه له من بینات التوحید، و أیده به من روح القدس، و من شأن المحجوبین عن اللّه تعالى من أرباب الرئاسه موادعه من عبدهم، و عبد أقاربهم لأجلهم، و أهل القلوب المؤمنه یبرءون من ذلک بمقتضى قوله تعالى: «لا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ یُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ‏– إلى قوله- أُولئِکَ کَتَبَ فِی قُلُوبِهِمُ الْإِیمانَ وَ أَیَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ» و من المعلوم أن عیسى علیه السلام کتب فی قلبه الإیمان و أید بالروح، فلهذا قال: «تَعْلَمُ ما فِی نَفْسِی» أی ما کتبته من الإیمان فی قلبی، و أیدتنی به من الروح، و أن ذلک ثمره کونی لم أوادد هؤلاء الذین عبدونی و عبدوا أمی من دونک.

 

[سوره المائده (۵): آیه ۱۱۷]

ما قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ ما أَمَرْتَنِی بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّی وَ رَبَّکُمْ وَ کُنْتُ عَلَیْهِمْ شَهِیداً ما دُمْتُ فِیهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّیْتَنِی کُنْتَ أَنْتَ الرَّقِیبَ عَلَیْهِمْ وَ أَنْتَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ شَهِیدٌ (۱۱۷)

– الوجه الأول- «ما قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا ما أَمَرْتَنِی بِهِ» ما زدت على ذلک شیئا، و إذا قال القائل ما أمر به أن یقوله فقد خرج من العهده بما بلغ. و قول عیسى علیه السلام‏ «ما أَمَرْتَنِی بِهِ» و لم یقل به أمرت مع أن الأمر بالتوحید لم یختص به بل أمر به جمیع الأنبیاء، فی ذلک تنبیه لنا على سر القدر و أن الأمر أمران: أمر حقیقه، و أمر شریعه، فأمر الحقیقه:

هو المشار إلیه بقوله: «إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ‏ءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ» و هو متوجه إلى جمیع الکائنات، فما من کفر و لا إیمان إلا و هو مأمور به بهذا الاعتبار لأنه لا یکون إلا بأمره، و أما أمر الشریعه فهو الذی ربط به الثواب و العقاب و قامت به الحجه «لا یُسْئَلُ عَمَّا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ» فمن هذا یفهم السر فی قول عیسى علیه السلام: «أَمَرْتَنِی بِهِ» خصصه بالإضافه إلیه تنبیها على أمر الشریعه، و لم یقل أمرت تنبیها على أمر الحقیقه- الوجه الثانی- تفسیر من مقام المحبوبیه: «ما قُلْتُ لَهُمْ» فنفى أولا مشیرا إلى أنه ما هو، ثم أوجب القول أدبا مع المستفهم فقال: «إِلَّا ما أَمَرْتَنِی بِهِ» و أنت المتکلم على لسانی، و أنت لسانی، و أثبت نفسه مأمورا، و لیس سوى عبودیته، إذ لا یؤمر إلا من یتصور منه الامتثال و إن لم یفعل، فانظر إلى هذه التنبئه الروحیه الإلهیه ما ألطفها و أدقها، «أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ» فجاء بالاسم «الله» لاختلاف العباد فی العبادات و اختلاف الشرائع، لم یخص اسما خاصا دون اسم، بل جاء بالاسم الجامع للکل «ربی و ربکم» و معلوم أن نسبته إلى موجود ما بالربوبیه لیست عین نسبته إلى موجود آخر، فلذلک فصل بقوله: «ربی و ربکم»، کنایه المتکلم، و کنایه المخاطب. «وَ کُنْتُ عَلَیْهِمْ شَهِیداً» أی رقیبا، و لم یقل على نفسی معهم، کما قال: (ربی و ربکم) «ما دُمْتُ فِیهِمْ» لأن الأنبیاء شهداء على أممهم ما داموا فیهم‏ «فَلَمَّا تَوَفَّیْتَنِی» أی رفعتنی إلیک و حجبتهم عنی و حجبتنی عنهم‏ «کُنْتَ أَنْتَ الرَّقِیبَ عَلَیْهِمْ» فی غیر مادتی بل فی موادهم، إذ کنت بصرهم الذی یقتضی المراقبه، فشهود الإنسان نفسه شهود الحق إیاه، و جعله بالاسم الرقیب لأنه جعل الشهود له، فأراد أن یفصل بینه و بین‏ ربه، حتى یعلم أنه هو لکونه عبدا، و أن الحق هو الحق لکونه ربا له، فجاء لنفسه بأنه شهید، و فی الحق بأنه رقیب، و قدمهم فی حق نفسه فقال: «عَلَیْهِمْ شَهِیداً ما دُمْتُ فِیهِمْ» إیثارا لهم فی التقدم و أدبا، و أخّرهم فی جانب الحق عن الحق فی قوله: «الرَّقِیبَ عَلَیْهِمْ» لما یستحقه الرب من التقدیم بالرتبه. ثم اعلم أن للحق الرقیب الاسم الذی جعله عیسى لنفسه و هو الشهید فی قوله: «عَلَیْهِمْ شَهِیداً» فقال: «وَ أَنْتَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ شَهِیدٌ» فجاء بکل» للعموم و بشی‏ء» لکونه أنکر النکرات، و جاء بالاسم الشهید، فهو الشهید على کل مشهود، بحسب ما تقتضیه حقیقه ذلک المشهود، فنبه على أنه تعالى هو الشهید على قوم عیسى حین قال: «وَ کُنْتُ عَلَیْهِمْ شَهِیداً ما دُمْتُ فِیهِمْ» فهی شهاده الحق فی ماده عیسویه، کما ثبت أنه لسانه و سمعه و بصره، ثم قال کلمه عیسویه و محمدیه، أما کونها عیسویه فإنها قول عیسى بإخبار اللّه عنه فی کتابه، و أما کونها محمدیه فلوقعها من محمد صلّى اللّه علیه و سلم بالمکان الذی وقعت منه، فقام بها لیله کامله یرددها لم یعدل إلى غیرها حتى مطلع الفجر «إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبادُکَ وَ إِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ» و «هم» ضمیر الغائب کما أن «هو» ضمیر الغائب، فقال: «إِنْ تُعَذِّبْهُمْ» بضمیر الغائب و هو عین الحجاب الذی هم فیه من الحق، فذکرهم اللّه قبل حضورهم حتى إذا حضروا تکون الخمیره قد تحکمت فی العجین فصیرته مثلها، «فَإِنَّهُمْ عِبادُکَ» فأفرد الخطاب للتوحید الذی کانوا علیه، و لا ذلّه أعظم من ذله العبید لأنهم لا تصرف لهم فی أنفسهم، فهم بحکم ما یریده بهم سیدهم، و لا شریک له فیهم، فإنه قال: «عِبادُکَ» فأفرد، و المراد بالعذاب إذلالهم و لا أذل مما هم فیه من کونهم عبیدا «وَ إِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ» أی تسترهم عن إیقاع العذاب الذی یستحقونه بمخالفتهم أی تجعل لهم غفرا یسترهم عن ذلک و یمنعهم منه، «فَإِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ» أی المنیع الحمى، و جاء بالفصل و العماد أیضا تأکیدا للبیان، و لتکون الآیه على مساق واحد فی قوله: «إِنَّکَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُیُوبِ» و قوله‏ «کُنْتَ أَنْتَ الرَّقِیبَ عَلَیْهِمْ» فجاء أیضا «فَإِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ» فکان سؤلا من النبی علیه السلام، و إلحاحا منه على ربه فی المسأله لیلته الکامله إلى طلوع الفجر، یرددها طلبا للإجابه، فلو سمع الإجابه فی أول سؤال ما کرر، فکان الحق یعرض علیه فصول ما استوجبوا به العذاب عرضا مفصلا، فیقول له فی عرض عرض، و عین عین‏ «إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبادُکَ وَ إِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ» فلو رأى فی ذلک العرض ما یوجب تقدیم الحق و إیثار جنابه لدعا علیهم لا لهم، فما عرض علیه إلا ما استحقوا به ما تعطیه هذه الآیه من التسلیم للّه، و التعریض لعفوه، و قد ورد أن الحق إذا أحب صوت عبده فی دعائه إیاه أخّر الإجابه عنه حتى یتکرر ذلک منه، حبا فیه لا إعراضا عنه، و لذلک جاء بالاسم الحکیم، و الحکیم هو الذی یضع الأشیاء مواضعها، و لا یعدل بها عما تقتضیه و تطلبه حقائقها بصفاتها، فکان صلّى اللّه علیه و سلم بترداد هذه الآیه على علم عظیم من اللّه تعالى، فمن تلا فهکذا یتلو و إلا فالسکوت أولى به.

[سوره المائده (۵): آیه ۱۱۸]

إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبادُکَ وَ إِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (۱۱۸)

عرض عیسى علیه السلام بالمغفره لقومه لما عصوا اللّه و لم یتوبوا بقوله هذا، و ذلک لما علم أن رحمته تعالى سبقت غضبه، و قد قام النبی محمد صلّى اللّه علیه و سلم بهذه الآیه لیله کامله ما زال یرددها حتى طلع الفجر، إذ کانت کلمه غیره فکان یکررها حکایه و قصده معلوم فی ذلک، کما قیل فی المثل: إیاک أعنی فاسمعی یا جاره، و لما کان فی هذا اشتباه على المحجوبین من المعتزله و غیرهم الذین یقولون: إن کفر العبد منسوب إلى اختراعه، غیر مستند إلى إراده ربه سبحانه، و إلا لما جاز أن یعاقبه علیه، لا جرم بین اللّه تعالى جوابهم على لسان نبیه عیسى علیه السلام فی قوله: «إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبادُکَ» علل جواز تعذیبه لهم بأنهم عباده، تنبیها على أن التعذیب لا یحتاج فی جوازه عقلا إلى معصیه و لا کفر، و لهذا لم یقل: فإنهم عصوک، و إنما مجرد کونهم عبادا یجوز للمالک أن یفعل بهم ما یشاء، حتى و لیس علیه حق، و مهما قال فالحسن الجمیل‏ «وَ إِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ» و لم یقل: «إنک أنت الغفور الرحیم» أدبا مع الجناب الإلهی، فتأدب العبد الصالح مع اللّه فی هذا القول لما عصى قومه اللّه و لم یتوبوا- نصیحه- لا تدخل بین اللّه و بین عباده، و لا تسع عنده فی خراب بلاده، هم على کل حال عباده، قل کما قال العبد الصالح، صاحب العقل الراجح، «إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبادُکَ وَ إِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ» انظر فی هذا الأدب النبوی أین هو مما نسب إلیه من النعت البنوی! هو عین روح اللّه و کلمته، و نفخ روحه و ابن أمته، ما بینه و بین ربه سوى النسب العام، الموجود لأهل الخصوص من الأنام، و هو التقوى لا أمر زائد، فی غیر واحد- مناجاه- إلهی جلّت عظمتک أن یعصیک عاص أو ینساک‏ ناس، و لکن أوجبت روح أوامرک فی أسرار الکائنات، فذکرک الناسی بنسیانه، و أطاعک العاصی بعصیانه، و إن من شی‏ء إلا یسبح بحمده، إن عصى داعی إیمانه، فقد أطاع داعی سلطانک و لکن قامت علیه حجتک، فللّه الحجه البالغه، لا یسأل عما یفعل و هم یسألون.

[سوره المائده (۵): آیه ۱۱۹]

قالَ اللَّهُ هذا یَوْمُ یَنْفَعُ الصَّادِقِینَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ ذلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ (۱۱۹)

«قالَ اللَّهُ هذا یَوْمُ یَنْفَعُ الصَّادِقِینَ صِدْقُهُمْ» فلا یؤثر فیهم عوارض یوم القیامه، بل تخاف الناس و لا یخافون، و تحزن الناس و لا یحزنون …

[ «رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ»]

«رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ» فالرضى منا و منه- الوجه الأول- رضی اللّه عنهم: بما أعطوه من بذل المجهود، و غیر بذل المجهود «وَ رَضُوا عَنْهُ» بما أعطاهم مما یقتضی الوجود الجود أکثر من ذلک، لکن العلم و الحکمه غالبه- الوجه الثانی- «رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمْ»: بما أعطاه العبد من نفسه رضی اللّه به، و رضی عنه فیه و إن لم یبذل استطاعته، فرضی اللّه منک إذا أعطیت ما کلفک حد الاستطاعه التی لا حرج علیک فیها «وَ رَضُوا عَنْهُ» رضی العبد من اللّه بالذی أعطاه من حال الدنیا و رضی عن اللّه فی ذلک، فإن متعلق الرضى القلیل، فإن الإنعام لا یتناهى بالبرهان الواضح و الدلیل، فلا بد من الرضى، بذا حکم الدلیل و قضى، و بهذا المعنى رضاه سبحانه عنک، بما أعطیته منک، و هو یعلم أن الاستطاعه فوق ما أعطیته- الوجه الثالث- «رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمْ» فی یسیر العمل‏ «وَ رَضُوا عَنْهُ» فی یسیر الثواب، لأنه لا یتمکن تحصیل ما لا یتناهى فی الوجود، لأنه لا یتناهى، فإن کل ما أعطاک الحق فی الدنیا و الآخره من الخیر و النعم فهو قلیل بالنسبه إلى ما عنده، فإن الذی عنده لا نهایه له، و کل ما حصل لک من ذلک فهو قلیل بالنسبه إلى ما عنده، فإن الذی عنده لا نهایه له، و کل ما حصل لک من ذلک فهو متناه بحصوله، و ما قدم اللّه رضاه عن عبیده، بما قبله من الیسیر من أعمالهم التی کلفهم إلا لیرضوا عنه فی یسیر الثواب، لما علموا أن عنده ما هو أکثر من الذی وصل إلیهم.- الوجه الرابع- أخبرهم فی التوقیع أنه عنهم راض تعالى و تقدس جلاله، ثم أنه ناب عنهم فی الخطاب بأنهم عنه راضون، فقال تعالى: «رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ».

و هنا نکته لمن فهم ما تدل علیه ألفاظ القرآن من الرضى فقطع علیهم بذلک لعلمه بأنه واقع‏ منهم‏

 

[تحقیق الرضا]

– تحقیق الرضا- اعلم أن اللّه تعالى قد أمرنا بالرضا قبل القضاء مطلقا، فعلمنا أنه یرید الإجمال، فإنه إذا فصّله حال المقضی علیه بالمقضى به انقسم إلى ما یجوز الرضا به و إلى ما لا یجوز، فلما أطلق الرضا علمنا أنه أراد الإجمال، و القدر توقیت الحکم، فکل شی‏ء بقضاء و قدر، أی بحکم مؤقت، فمن حیث التوقیت المطلق یجب الإیمان بالقدر خیره و شره، حلوه و مره، و من حیث التعیین یجب الإیمان به لا الرضا ببعضه، و إنما قلنا: یجب الإیمان به أنه شر کما یجب الإیمان بالخیر أنه خیر، فنقول: إنه یجب علی الإیمان بالشر أنه شر، و أنه لیس إلى اللّه من کونه شرا، لا من کونه عین وجود إن کان الشر أمرا وجودیا، فمن حیث وجوده أی وجود عینه هو إلى اللّه، و من کونه شرا لیس إلى اللّه، قال صلّى اللّه علیه و سلم فی دعائه: و الشر لیس إلیک، فالمؤمن ینفی عن الحق ما نفاه عن نفسه.

[سوره المائده (۵): آیه ۱۲۰]

لِلَّهِ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما فِیهِنَّ وَ هُوَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ (۱۲۰)

«لِلَّهِ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما فِیهِنَّ» هما الدار الدنیا.

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *