تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره لقمان

(۳۱) سوره لقمان مکیّه

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‏

[سوره لقمان (۳۱): الآیات ۱ الى ۱۰]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

الم (۱) تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْحَکِیمِ (۲) هُدىً وَ رَحْمَهً لِلْمُحْسِنِینَ (۳) الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَ هُمْ بِالْآخِرَهِ هُمْ یُوقِنُونَ (۴)

أُولئِکَ عَلى‏ هُدىً مِنْ رَبِّهِمْ وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (۵) وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْتَرِی لَهْوَ الْحَدِیثِ لِیُضِلَّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ یَتَّخِذَها هُزُواً أُولئِکَ لَهُمْ عَذابٌ مُهِینٌ (۶) وَ إِذا تُتْلى‏ عَلَیْهِ آیاتُنا وَلَّى مُسْتَکْبِراً کَأَنْ لَمْ یَسْمَعْها کَأَنَّ فِی أُذُنَیْهِ وَقْراً فَبَشِّرْهُ بِعَذابٍ أَلِیمٍ (۷) إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ جَنَّاتُ النَّعِیمِ (۸) خالِدِینَ فِیها وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (۹)

خَلَقَ السَّماواتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَ أَلْقى‏ فِی الْأَرْضِ رَواسِیَ أَنْ تَمِیدَ بِکُمْ وَ بَثَّ فِیها مِنْ کُلِّ دابَّهٍ وَ أَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَنْبَتْنا فِیها مِنْ کُلِّ زَوْجٍ کَرِیمٍ (۱۰)

 

«کَأَنَّ فِی أُذُنَیْهِ وَقْراً» و هو ثقل الأسباب الدنیویه التی تصرفه عن الآخره.

[سوره لقمان (۳۱): الآیات ۸ الى ۱۰]

إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ جَنَّاتُ النَّعِیمِ (۸) خالِدِینَ فِیها وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (۹) خَلَقَ السَّماواتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها وَ أَلْقى‏ فِی الْأَرْضِ رَواسِیَ أَنْ تَمِیدَ بِکُمْ وَ بَثَّ فِیها مِنْ کُلِّ دابَّهٍ وَ أَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَنْبَتْنا فِیها مِنْ کُلِّ زَوْجٍ کَرِیمٍ (۱۰)

«خَلَقَ السَّماواتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها» الإنسان قطب الفلک و هو العمد، أ لا تراه إذا انتقل من الدنیا خربت، و زالت الجبال و انشقت السماء و انکدرت النجوم، فالإنسان هو العین المقصوده، فهو مجموع الحکم، و من أجله خلقت الجنه و النار، و الآخره و الأحوال کلها و الکیفیات، و فیه ظهر مجموع الأسماء الإلهیه و آثارها،

و هو المکلف المختار، و هو المجبور فی اختیاره، و له یتجلى الحق بالحکم و القضاء و الفصل، و علیه مدار العالم کله، و من أجله کانت القیامه، و به أخذ الجان، و له سخر ما فی السموات و الأرض، ففی حاجته یتحرک العالم کله علوا و سفلا دنیا و آخره، فالإنسان الکامل عمد السماء الذی یمسک اللّه بوجوده السماء أن تقع على الأرض، فإذا زال الإنسان الکامل و انتقل إلى البرزخ هوت السماء و انشقت‏ «وَ أَلْقى‏ فِی الْأَرْضِ رَواسِیَ أَنْ تَمِیدَ بِکُمْ» خلق اللّه الأرض مثل الکره أجزاء ترابیه و حجریه، و ضم اللّه بعضها إلى بعض، فلما خلق اللّه السماء بسط الأرض بعد ذلک لیستقر علیها من خلقت له مکانا، و لذلک مادت، فخلق سبحانه الجبال فقال بها علیها دفعه واحده، فکل ما تراه عالیا شامخا فیها فهو جبل و وتد، ثقّلها اللّه به لیسکن میدها.

[سوره لقمان (۳۱): آیه ۱۱]

هذا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِی ما ذا خَلَقَ الَّذِینَ مِنْ دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ (۱۱)

[الإنسان الکامل قطب الفلک و هو العمد]

إن الخلق یراد به المخلوق فی موضع مثل قوله: «هذا خَلْقُ اللَّهِ» فإن الفعل قد یکون نفس المفعول بالشیئیه و الأشیاء، فقوله تعالى: «هذا خَلْقُ اللَّهِ» أی مخلوق اللّه.

 

[سوره لقمان (۳۱): آیه ۱۲]

وَ لَقَدْ آتَیْنا لُقْمانَ الْحِکْمَهَ أَنِ اشْکُرْ لِلَّهِ وَ مَنْ یَشْکُرْ فَإِنَّما یَشْکُرُ لِنَفْسِهِ وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِیٌّ حَمِیدٌ (۱۲)

«وَ لَقَدْ آتَیْنا لُقْمانَ الْحِکْمَهَ أَنِ اشْکُرْ لِلَّهِ» و هنا تظهر عنایه اللّه بعبده إذا أنزل کل حکمه فی موضعها.

[سوره لقمان (۳۱): آیه ۱۳]

وَ إِذْ قالَ لُقْمانُ لابْنِهِ وَ هُوَ یَعِظُهُ یا بُنَیَّ لا تُشْرِکْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ (۱۳)

[الشرک ظلم عظیم لمن اتّخذ إلها من غیر دعوى منه‏]

لما علم لقمان أن الشرک ظلم عظیم للشریک مع اللّه أوصى بها ابنه، فإن اللّه آتاه الحکمه، و تصغیر لقمان اسم ابنه تصغیر رحمه، و لهذا وصاه بما فیه سعادته إذا عمل بذلک فقال‏ «لا تُشْرِکْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ» و ما ظهر هذا الظلم العظیم من موجود إلا من هذا النوع الإنسانی، فإنه تقع أمور کثیره یعظم فی النفوس قدرها بحیث لا تتسع النفس لغیرها، و لا سیما فی الأمور الهائله التی تؤثر الخوف فی النفوس، و منها الشرک باللّه، فقال تعالى:

«إِنَّ الشِّرْکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ» فی نفس الموحد، یشاهد عظمته فی نفس المشرک لا فی نفسه، فیشاهده ظلمه عظیمه، و المشرکون هم الذین یجعلون مع اللّه إلها آخر، و هو الظلم العظیم الذی ظلموا به هذا المقول علیه إنه إله مع اللّه، فظلموا اللّه فی وحدانیه الألوهیه له، و ظلموا الشریک فی نسبه الألوهیه إلیه، فاتخاذ الشریک من مظالم العباد؛ فإن من اتّخذ إلها من غیر دعوى منه، بل هو فی نفسه عبد غیر راض بما نسب إلیه، و عاجز عن إزاله ما ادّعی فیه، فإنه مظلوم حیث سلب عنه هذا المدعی ما یستحقه، و هو کونه عبدا، فظلمه، فینتصر اللّه له لا لنفسه، فیأخذ اللّه المشرکین بظلم الشریک لا بظلمه فی أحدیته، فإن الذی جعلوه شریکا یتبرأ منهم یوم القیامه، حیث تظهر الحقوق إلى أربابها المستحقین لها.

[سوره لقمان (۳۱): آیه ۱۴]

وَ وَصَّیْنَا الْإِنْسانَ بِوالِدَیْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلى‏ وَهْنٍ وَ فِصالُهُ فِی عامَیْنِ أَنِ اشْکُرْ لِی وَ لِوالِدَیْکَ إِلَیَّ الْمَصِیرُ (۱۴)

[ «أَنِ اشْکُرْ لِی وَ لِوالِدَیْکَ إِلَیَّ الْمَصِیرُ» الآیه- الأسباب‏]

«وَ فِصالُهُ فِی عامَیْنِ» و قال تعالى: (وَ حَمْلُهُ وَ فِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً) على أقل ما یولد من زمن الحمل و یعیش، و هو سته أشهر حملا و سنتان رضاعا على التمام، و إن أتم الحمل المعتاد فی الغالب و هو تسعه أشهر، کانت مده الرضاع حولین إلا ربع حول، و هی إحدى و عشرون شهرا «أَنِ اشْکُرْ لِی» من الوجه الخاص، فقدم نفسه سبحانه لیعرفک أنه السبب الأول و الأولى، ثم عطف و قال‏ «وَ لِوالِدَیْکَ» و ذلک فی مقام إیجاد عین العبد، حیث کان إیجاده عند سبب اجتماع والدیه بالنکاح و تعبهما فی إیجاده، فقال‏ «وَ لِوالِدَیْکَ» من الوجه السببی و هی الأسباب التی أوجدک اللّه عندها لتنسبها إلیه سبحانه، و یکون لها علیک فضل التقدم بالوجود خاصه، لا فضل التأثیر، لأنه فی الحقیقه لا أثر لها و إن کانت أسبابا لوجود الآثار، فبهذا القدر صح لها الفضل، و طلب منک الشکر، و شکرهما هو أن تنسبهما إلى مالکهما و موجدهما، «أَنِ اشْکُرْ لِی» هو قوله‏ (أَوْ أَشَدَّ ذِکْراً) فی قوله‏ (فَاذْکُرُوا اللَّهَ) «وَ لِوالِدَیْکَ» هو قوله‏ «کَذِکْرِکُمْ آباءَکُمْ» ففی هذه الآیه شکر اللّه حقیقه، و شکر السبب عن أمر اللّه عباده من حیث أمرهم بشکره قال صلّى اللّه علیه و سلم: [لا یشکر اللّه من لم یشکر الناس‏] فمن علم أن اللّه هو المعطی لم یشکر غیره إلا بأمره، و لذلک تمم فقال‏ «إِلَیَّ الْمَصِیرُ» فالعامل فی الکل حقا و خلقا اللّه، و لذلک قال بعد أن شرک‏ «إِلَیَّ الْمَصِیرُ» فوحد بعد أن شرّک فی الشکر.

 

[سوره لقمان (۳۱): آیه ۱۵]

وَ إِنْ جاهَداکَ عَلى‏ أَنْ تُشْرِکَ بِی ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُما وَ صاحِبْهُما فِی الدُّنْیا مَعْرُوفاً وَ اتَّبِعْ سَبِیلَ مَنْ أَنابَ إِلَیَّ ثُمَّ إِلَیَّ مَرْجِعُکُمْ فَأُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (۱۵)

أمر الإنسان بالإحسان لأبویه و البر بهما، و امتثال أوامرهما ما لم یأمره أحد الأبوین بمخالفه أمر الحق فلا یطیعه، کما قال تعالى: «وَ إِنْ جاهَداکَ عَلى‏ أَنْ تُشْرِکَ بِی ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُما وَ صاحِبْهُما فِی الدُّنْیا مَعْرُوفاً وَ اتَّبِعْ سَبِیلَ مَنْ أَنابَ إِلَیَّ» فأمر باتباع المنیبین إلى اللّه و مخالفه نفوسهم إن أبت ذلک‏ «إِلَیَّ مَرْجِعُکُمْ فَأُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ».

 

[سوره لقمان (۳۱): آیه ۱۶]

یا بُنَیَّ إِنَّها إِنْ تَکُ مِثْقالَ حَبَّهٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَکُنْ فِی صَخْرَهٍ أَوْ فِی السَّماواتِ أَوْ فِی الْأَرْضِ یَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِیفٌ خَبِیرٌ (۱۶)

[الرزق مضمون و هو لمن یأکله لا لمن یجمعه- تنبیه‏]

ینبه الحق بهذه الآیه على أن الرزق مضمون، لا بد أن یوصله للعبد، فإن رزقه و رزق عیاله لا بد أن یأت به اللّه، قال صلّى اللّه علیه و سلم: [لن تموت نفس حتى تستکمل رزقها] کما أنه لن تموت نفس حتى یأتیها أجلها المسمى، و سواء کان الرزق قلیلا أو کثیرا، فیقول لقمان لابنه: «یا بُنَیَّ إِنَّها إِنْ تَکُ مِثْقالَ حَبَّهٍ مِنْ خَرْدَلٍ» أی أینما کانت مثقال هذه الحبه من الخردل لقلتها بل خفائها «فَتَکُنْ فِی صَخْرَهٍ» أی عند ذی قلب قاس لا شفقه له على خلق اللّه، قال تعالى: (ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُکُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ فَهِیَ کَالْحِجارَهِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَهً)

روی فی النبوه الأولى أن للّه تعالى تحت الأرض صخره صماء، فی جوف تلک الصخره حیوان لا منفذ له فی الصخره، و أن اللّه قد جعل له فیها غذاء، و هو یسبح اللّه و یقول: سبحان من لا ینسانی على بعد مکانی؛ یعنی من الموضع الذی تأتی منه الأرزاق، لا على بعد مکانها من اللّه‏ «أَوْ فِی السَّماواتِ» بما أودع اللّه فی سباحه الکواکب فی أفلاکها من التأثیرات فی الأرکان لخلق أرزاق العالم أو الأمطار أیضا، فإن السماء فی لسان العرب: المطر، قال الشاعر:

إذا سقط السماء بأرض قوم؛ یعنی بالسماء هنا المطر «أَوْ فِی الْأَرْضِ» بما فیها من القبول و التکوین للأرزاق، فإنها محل ظهور الأرزاق، کذلک الکوکب یسبح فی الفلک و عن سباحته یکون ما یکون فی الأرکان الأمهات من الأمور الموجبه للولاده، فأینما کان مثقال هذه الحبه «یَأْتِ بِهَا اللَّهُ» و لم یقل یأت إلیها، و من هذا یستدل أن صاحب الرزق من یأکله لا من یجمعه،

فإن اللّه یأتی به، فهو تعالى الآتی برزقک إلیک حیث کنت و کان رزقک، فهو یعلم موضعک و مقرک و یعلم عین رزقک‏ «إِنَّ اللَّهَ لَطِیفٌ» أی هو أخفى أن یعلم و یوصل إلیه- أی إلى العلم به- من حبه الخردل‏ «خَبِیرٌ» للطفه بمکان من یطلب تلک الخردله منه، لما له من الحرص على دفع ألم الفقر عنه، فإن الحیوان ما یطلب الرزق إلا لدفع الآلام لا غیر- تنبیه- نبهنا اللّه بهذا التعریف لتأتیه أنت بما کلفک أن تأتیه به، فإنک ترجوه فیما تأتیه به و لا یرجوک فیما أتاک به، فإنه غنی عن العالمین و أنت من الفقراء إلیه، فإتیانک إلیه بما کلفک الإتیان به آکد فی حقک أن تأتی به، لافتقارک و حاجتک لما یحصل لک من المنفعه بذلک.

[سوره لقمان (۳۱): الآیات ۱۷ الى ۱۸]

یا بُنَیَّ أَقِمِ الصَّلاهَ وَ أْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَ انْهَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ اصْبِرْ عَلى‏ ما أَصابَکَ إِنَّ ذلِکَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (۱۷) وَ لا تُصَعِّرْ خَدَّکَ لِلنَّاسِ وَ لا تَمْشِ فِی الْأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ کُلَّ مُخْتالٍ فَخُورٍ (۱۸)

فإنه لا یظهر بهذه الصفه إلا من هو جاهل، فإنه لا یخلو أن یفتخر على مثله أو على ربه و خالقه، فإن افتخر على مثله فقد افتخر على نفسه، و الشی‏ء لا یفتخر على نفسه، ففخره و اختیاله جهل، و محال أن یفتخر على خالقه، لأنه لا بد أن یکون عارفا بخالقه أو غیر عارف بأن له خالقا، فإن عرف و افتخر علیه فهو جاهل بما ینبغی أن یکون لخالقه من نعوت الکمال، و إن لم یعرف کان جاهلا، فما أبغضه اللّه إلا لجهله، فإن الجهل مذموم.

[سوره لقمان (۳۱): الآیات ۱۹ الى ۲۰]

وَ اقْصِدْ فِی مَشْیِکَ وَ اغْضُضْ مِنْ صَوْتِکَ إِنَّ أَنْکَرَ الْأَصْواتِ لَصَوْتُ الْحَمِیرِ (۱۹) أَ لَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَکُمْ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ أَسْبَغَ عَلَیْکُمْ نِعَمَهُ ظاهِرَهً وَ باطِنَهً وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُجادِلُ فِی اللَّهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ لا هُدىً وَ لا کِتابٍ مُنِیرٍ (۲۰)

«أَ لَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَکُمْ ما فِی السَّماواتِ» من ملک و کوکب سابح فی فلک، فمن الملائکه الموکل بالوحی و الإلقاء، و منهم الموکل بالأرزاق، و منهم الموکل بقبض الأرواح، و منهم الموکل بإحیاء الموتى، و منهم الموکل بالاستغفار للمؤمنین و الدعاء لهم، و منهم الموکلون بالغراسات فی الجنه جزاء لأعمال العباد، «وَ ما فِی الْأَرْضِ» و ما بینهما من الخلق جمیعا منه، قال تعالى فی سوره الجاثیه (وَ سَخَّرَ لَکُمْ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً مِنْهُ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ) فأدخل الحق العالم کله أجمع تحت تسخیر هذا الإنسان الأرفع، فما من ملأ أعلى إلا به مستعل، و ما من ملأ أدنى إلا یتضرع إلیک و یبتهل، فهم بین مستغفر لک و مصلّ علیک، و ملک سلام یوصله من الحق تعالى إلیک، و إذا کان السید الحق یصلی علیک فکیف بملائکته؟ و إذا کان ناظرا إلیک فما ظنک بخلیقته؟

و ما من فاکهه و نعمه عند تناهیها إلا متضرعه لک خاضعه أن تؤدی لک ما أودع اللّه من المنافع فیها، فما فی الوجود کله حقیقه و لا دقیقه إلا و منک إلیها و منها إلیک رقیقه، فانظر أین مرتبتک فی الوجود؟ فالعالم کله على الحقیقه أیها الإنسان تحت تسخیرک، إذ سلم من نظرک و تدبیرک، فإن کل شی‏ء خلقه اللّه للإنسان و من أجله و سخر له، لما علم اللّه من حاجته إلیه، فهو فقیر إلى کل شی‏ء لیس له غنى عنه،

و لذلک استخدم اللّه له العالم کله، فما من حقیقه صوریه فی العالم الأعلى و الأسفل إلا و هی ناظره إلى هذا الإنسان نظر کمال، أمینه على سر أودعها اللّه إیاه لتوصله إلیه‏ «وَ أَسْبَغَ عَلَیْکُمْ نِعَمَهُ ظاهِرَهً وَ باطِنَهً» کل نعم اللّه عظیمه ظاهره و باطنه، فظاهره ما شوهد منها، و باطنه ما علم و لم یشهد، و ظاهره التعظیم عرفا و باطنه التعظیم عند أهل اللّه و أهل النظر المستقیم مما لیس بعظیم فی الظاهر، فلا أرى شیئا لیس عندی بعظیم، لأنی انظر بعین اعتناء اللّه به حیث أبرزه فی الوجود،

فأعطاه الخیر، فلیس عندنا أمر محتقر، فالکل نعمته ظاهره و باطنه، و قد أسبغها على عباده، و کم من نعمه للّه أخفاها شده ظهورها، و استصحاب کرورها على المنعم علیه و مرورها، و من النعم الباطنه المعارف و العلم به.

 

[سوره لقمان (۳۱): الآیات ۲۱ الى ۲۲]

وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ قالُوا بَلْ نَتَّبِعُ ما وَجَدْنا عَلَیْهِ آباءَنا أَ وَ لَوْ کانَ الشَّیْطانُ یَدْعُوهُمْ إِلى‏ عَذابِ السَّعِیرِ (۲۱) وَ مَنْ یُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَ هُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَهِ الْوُثْقى‏ وَ إِلَى اللَّهِ عاقِبَهُ الْأُمُورِ (۲۲)

«وَ مَنْ یُسْلِمْ» و هو الإسلام و الانقیاد الذاتی للعبد، لأنه تعالى قال‏ «وَجْهَهُ» و وجه الشی‏ء حقیقته و ذاته‏ «إِلَى اللَّهِ» و جاء هنا بالاسم اللّه، لأن اللّه قد عصم هذا الاسم أن یسمى به غیر اللّه، فلا یفهم منه عند التلفظ به و عند رؤیته مرقوما إلا هویه الحق لا غیر «وَ هُوَ مُحْسِنٌ» أی فعل ذلک عن شهود منه، لأن الإحسان أن ترى ربک فی عبادتک،فإن العباده لا تصح من غیر شهود، و إن صح العمل فالعمل غیر العباده، فإن العباده ذاتیه للخلق، و العمل عارض من الحق عرض له، فتختلف الأعمال منه و فیه و العباده واحده العین‏ «فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَهِ الْوُثْقى‏» أی التی لا تتصف بالانخرام، فکان عمل العبد فی مقام الشهود من حیث قوله تعالى: [کنت سمعه و کنت بصره و کنت یده‏] و قوله تعالى: (وَ ما رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ وَ لکِنَّ اللَّهَ رَمى‏) فأرجع الحق هذا التفصیل کله إلى عین واحده فقال: «وَ إِلَى اللَّهِ عاقِبَهُ الْأُمُورِ».

[سوره لقمان (۳۱): الآیات ۲۳ الى ۲۶]

وَ مَنْ کَفَرَ فَلا یَحْزُنْکَ کُفْرُهُ إِلَیْنا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُمْ بِما عَمِلُوا إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ (۲۳) نُمَتِّعُهُمْ قَلِیلاً ثُمَّ نَضْطَرُّهُمْ إِلى‏ عَذابٍ غَلِیظٍ (۲۴) وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ (۲۵) لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِیُّ الْحَمِیدُ (۲۶)

«إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِیُّ الْحَمِیدُ» أی المثنى علیه بالغنى، لأن صفه الغنى لا شی‏ء أعلى منها، و هی صفه ذاتیه للحق تعالى.

[سوره لقمان (۳۱): آیه ۲۷]

وَ لَوْ أَنَّ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَهٍ أَقْلامٌ وَ الْبَحْرُ یَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَهُ أَبْحُرٍ ما نَفِدَتْ کَلِماتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (۲۷)

[ما هی کلمات اللّه؟]

سبب نزول هذه الآیه أن الیهود قالوا: إنا أوتینا التوراه فیها موعظه و تفصیل کل شی‏ء، فلا حاجه إلى ما جاء به محمد صلّى اللّه علیه و سلم؛ فأنزل اللّه تعالى‏ «وَ لَوْ أَنَّ ما فِی الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَهٍ أَقْلامٌ …» الآیه، أی لو کان کلّ ما فی الأرض من الأشجار تفید من کلام اللّه تعالى ما أفادته شجره موسى صلّى اللّه علیه و سلم ما نفدت کلمات اللّه و لا حصل الاستغناء عنها.

و اعلم أن الممکنات هی کلمات اللّه التی لا تنفد، و هی تحدث أی تظهر دائما، فالوجود و الإیجاد لا یزال دائما، فمخلوقاته لا تزال توجد و لا یزال خالقا. و لیست کلمات اللّه سوى صورالممکنات و هی لا تتناهى، و ما لا یتناهى لا ینفد و لا یحصره الوجود، من حیث ثبوته لا ینفد، فإن خزانه الثبوت لا تعطی الحصر، فإنه لیس لاتساعها غایه تدرک، فکلما انتهیت فی وهمک فی اتساعها إلى غایه فهو من وراء تلک الغایه، و من هذه الخزانه تظهر کلمات اللّه فی الوجود على التتالی و التتابع أشخاصا بعد أشخاص، و کلمات إثر کلمات، و البحار و الأقلام من جمله الکلمات، و الماده التی ظهرت فیها کلمات اللّه التی هی العالم هی نفس الرحمن، و لهذا عبّر عنه بالکلمات،

فقیل فی عیسى علیه السلام: إنه کلمه اللّه، و صدرت هذه الکلمات عن ترکیب یعبر عنه فی اللسان العربی بلفظه کن، فکلمات اللّه کلها عن کلمه اللّه کن، و عنها تنشأ الکائنات، و قد أخبر اللّه أنه ما من شی‏ء یرید إیجاده إلا یقول له کن، و جاء بلفظه کن لأنها لفظه وجودیه، فنابت مناب جمیع الأوامر الإلهیه، فتظهر أعیان الکلمات و هو المعبر عنها بالعالم بکلمه کن، فالکلمه ظهورها فی النفس الرحمانی، و الکون ظهورها فی العماء، فیما هو للنفس یسمى کلمه و أمرا، و بما هو فی العماء یسمى کونا و خلقا و ظهور عین؛ فکلمات اللّه لا تنفد و هی أعیان موجوداته، و الوجود کله کلمات اللّه التی لا تنفد أبدا.

و اعلم أن فائده الکلام الإفهام بالمقاصد للسامعین، و الأحوال مفهمه و هی الکلام، و لا یخلو موجود أن یکون على حال ما، فحاله عین کلامه، لأنه المفهم الذی ینظر إلیه ما هو علیه فی وقته، فلا لسان أفصح من لسان الأحوال، و قرائن الأحوال تفید العلوم التی تجی‏ء بطریق العبارات، و العبارات من جمله الأحوال، فانطلق فی الاصطلاح اسم الکلام على العبارات.

[سوره لقمان (۳۱): الآیات ۲۸ الى ۲۹]

ما خَلْقُکُمْ وَ لا بَعْثُکُمْ إِلاَّ کَنَفْسٍ واحِدَهٍ إِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ بَصِیرٌ (۲۸) أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ یُولِجُ اللَّیْلَ فِی النَّهارِ وَ یُولِجُ النَّهارَ فِی اللَّیْلِ وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ کُلٌّ یَجْرِی إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى وَ أَنَّ اللَّهَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (۲۹)

 

[ «کُلٌّ یَجْرِی إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى» الآیه]

راجع سوره الحج آیه- ۶۱- «کُلٌّ» یثبت إلى وقت معین ثم یزول حکمه لا عینه، فإنه تعالى قال: «یَجْرِی إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى» فإذا بلغ جریانه الأجل زال جریانه و إن بقی عینه. و اعلم أن اللّه تعالى جعل لکل صوره فی العالم أجلا تنتهی إلیه فی الدنیا و الآخره،إلا الأعیان القابله للصور فإنه لا أجل لها، بل لها منذ خلقها اللّه الدوام و البقاء، قال تعالى:

«کُلٌّ یَجْرِی إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى» فجاء بکل و هی تقتضی الإحاطه و العموم، و قد قلنا: إن الأعیان القابله للصور لا أجل لها، فبما ذا خرجت عن حکم‏ «کُلٌّ»؟ قلنا: ما خرجت و إنما الأجل الذی للعین إنما هو ارتباطها بصوره من الصور التی تقبلها، فهی تنتهی فی القبول لها إلى أجل مسمى، و هو انقضاء زمان تلک الصوره، فإذا وصل الأجل المعلوم عند اللّه فی هذا الارتباط انعدمت الصوره و قبلت العین صوره أخرى، فقد جرت الأعیان إلى أجل مسمى فی قبول صوره ما، کما جرت الصوره إلى أجل مسمى فی ثبوتها لتلک العین الذی کان محل ظهورها،

فقد عم الکل الأجل المسمى، فقد قدر اللّه لکل شی‏ء أجلا، فی أمر ما ینتهی إلیه، ثم ینتقل إلى حاله أخرى یجری فیها أیضا إلى أجل مسمى، فإن اللّه خلّاق على الدوام مع الأنفاس، فمن الأشیاء ما یکون مده بقائه زمان وجوده و ینتهی إلى أجله فی الزمان الثانی من زمان وجوده، و هی أقصر مده فی العالم، و فعل اللّه ذلک لیصح الافتقار مع الأنفاس من الأعیان إلى اللّه تعالى، فلو بقیت زمانین فصاعدا لاتصفت بالغنى عن اللّه فی تلک المده،

و هذه مسئله یقول بها الأشاعره من المتکلمین، و موضع الإجماع من الکل فی هذه المسأله التی لا یقدرون على إنکارها الحرکه، إلا طائفتین: من یجعل الحرکه نسبه لا وجود لها و هو الباقلانی من المتکلمین، و أصحاب الکمون و الظهور القائلون به، و إن قال القائلون بالکمون و الظهور بذلک فإنهم تحت حیطه «کُلٌّ» بهذا المذهب، فإنه قد جرى فی کمونه إلى أجل مسمى،

و هو زمان ظهوره، فقد انقضت مده کمونه، و لا یلزم من جریانهم إلى الأجل أن المراد عدمهم، بل یجوز أن یکون له العدم، و یجوز أن یکون الانتقال مع بقاء العین الموصوفه بالجری، و یجوز أن یکون منه أجل یعدمه، و منه ما یکون له أجل بانتقاله یعدمه، و هو الذی نذهب إلیه و نقول به، فإنه لا بد لکل شی‏ء من غایه، و الأشیاء لا یتناهى وجودها فلا تنتهی غایاتها، فاللّه یجدد فی کل حین أشیاء، و کل شی‏ء له غایه تلک الغایه أجله المسمى، فلیس الأجل إلا لأحوال الأعیان، و الأعیان غایتها عین لا غایه.

[سوره لقمان (۳۱): آیه ۳۰]

ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَ أَنَّ ما یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الْباطِلُ وَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِیُّ الْکَبِیرُ (۳۰)

«أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِیُّ» فی شأنه و ذاته عما یلیق بسمات الحدوث و صفات المحدثات‏ «الْکَبِیرُ» بما نصبه المشرکون من الآلهه، و لهذا قال الخلیل فی معرض الحجه على قومه، مع اعتقاده الصحیح أن اللّه هو الذی کسر الأصنام المتخذه آلهه حتى جعلها جذاذا، مع دعوى عابدیها بقولهم‏ (ما نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونا إِلَى اللَّهِ زُلْفى‏) فنسبوا الکبر له تعالى على آلهتهم، فقال إبراهیم علیه السلام‏ (بَلْ فَعَلَهُ کَبِیرُهُمْ هذا فَسْئَلُوهُمْ إِنْ کانُوا یَنْطِقُونَ) فلو نطقوا لاعترفوا بأنهم عبید، و أن اللّه هو الکبیر العلی العظیم.

[سوره لقمان (۳۱): آیه ۳۱]

أَ لَمْ تَرَ أَنَّ الْفُلْکَ تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِنِعْمَتِ اللَّهِ لِیُرِیَکُمْ مِنْ آیاتِهِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِکُلِّ صَبَّارٍ شَکُورٍ (۳۱)

«لِیُرِیَکُمْ مِنْ آیاتِهِ» آیاته هی الدلائل علیه، و لما کانت الدار دار بلاء لا یخلص فیها النعیم عن البلاء وقتا واحدا، و أقله طلب الشکر من المنعم بها علیها، و أی تکلیف أشق منه على النفس؟ یؤید ذلک قوله تعالى فی حق راکب البحر «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِکُلِّ صَبَّارٍ شَکُورٍ» إذا اشتد الریح علیه و برد، فبما فیها من النعمه یطلب منه الشکر علیها، و بما فیها من الشده و الخوف یطلب منه الصبر.

[سوره لقمان (۳۱): الآیات ۳۲ الى ۳۳]

وَ إِذا غَشِیَهُمْ مَوْجٌ کَالظُّلَلِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ فَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَ ما یَجْحَدُ بِآیاتِنا إِلاَّ کُلُّ خَتَّارٍ کَفُورٍ (۳۲) یا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمْ وَ اخْشَوْا یَوْماً لا یَجْزِی والِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَ لا مَوْلُودٌ هُوَ جازٍ عَنْ والِدِهِ شَیْئاً إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّکُمُ الْحَیاهُ الدُّنْیا وَ لا یَغُرَّنَّکُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ (۳۳)

یا ربنا أسمعتنا فسمعنا، و أعلمتنا فعلمنا، فاعصمنا، و تعطف علینا، فالمنصور من نصرته، و المؤید من أیدته، و المخذول من خذلته، فإنه لا حول و لا قوه إلا باللّه العلی العظیم.

[سوره لقمان (۳۱): آیه ۳۴]

إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَهِ وَ یُنَزِّلُ الْغَیْثَ وَ یَعْلَمُ ما فِی الْأَرْحامِ وَ ما تَدْرِی نَفْسٌ ما ذا تَکْسِبُ غَداً وَ ما تَدْرِی نَفْسٌ بِأَیِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ (۳۴)

قوله تعالى‏ «وَ یَعْلَمُ ما فِی الْأَرْحامِ» فإنه الخالق ما فیها و هو قوله تعالى‏ (یَعْلَمُ السِّرَّ)* فإن السر النکاح.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۳، ص: ۳۷۲

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *