تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره یوسف

(۱۲) سوره یوسف مکیّه

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‏

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۱ الى ۳]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

الر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْمُبِینِ (۱) إِنَّا أَنْزَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ (۲) نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِما أَوْحَیْنا إِلَیْکَ هذَا الْقُرْآنَ وَ إِنْ کُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغافِلِینَ (۳)

«وَ إِنْ کُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغافِلِینَ» فانتبه قلبک من سنه الغفله، و الغفله لا تکون إلا عن سلطنه الأمر الطبیعی و المزاج.

 

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۴ الى ۵]

إِذْ قالَ یُوسُفُ لِأَبِیهِ یا أَبَتِ إِنِّی رَأَیْتُ أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَباً وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ رَأَیْتُهُمْ لِی ساجِدِینَ (۴) قالَ یا بُنَیَّ لا تَقْصُصْ رُؤْیاکَ عَلى‏ إِخْوَتِکَ فَیَکِیدُوا لَکَ کَیْداً إِنَّ الشَّیْطانَ لِلْإِنْسانِ عَدُوٌّ مُبِینٌ (۵)

و ذلک لما علم یعقوب علیه السلام من علم أبنائه بتأویل ما مثّل الحق لیوسف علیه السلام فی رؤیاه، إذ ما کان ما رآه و مثل له إلا عین إخوته و أبویه، فأنشأ الخیال صوره الإخوه کواکب، و صوره الأبوین شمسا و قمرا، و کلهم لحم و دم و عروق و أعصاب، فانظر هذه النقله من عالم السفل إلى عالم الأفلاک، و من ظلمه هذا الهیکل إلى نور الکوکب، فقد لطف الکثیف، ثم عمد إلى مرتبه التقدم و علو المنزله و المعانی المجرده فکساها صوره السجود المحسوس فکثف لطیفها، و الرؤیا واحده، و لو لا قوه الخیال و جمعیته ما جرى ما جرى ثم برأ یعقوب علیه السلام أبناءه عن ذلک الکید و ألحقه بالشیطان، و لیس إلا عین الکید، فقال: «إِنَّ الشَّیْطانَ لِلْإِنْسانِ عَدُوٌّ مُبِینٌ» أی ظاهر العداوه

[- الرؤیا-]

– الرؤیا- اعلم أیدک اللّه أن للإنسان حالتین حاله تسمى النوم و حاله تسمى الیقظه، و فی کلتا الحالتین جعل اللّه له إدراکا یدرک به الأشیاء، تسمى تلک الإدراکات فی الیقظه حسا، و تسمى فی النوم حسا مشترکا، فکل شی‏ء تبصره فی الیقظه یسمى رؤیه، و کل ما تبصره فی النوم یسمى رؤیا مقصورا، و جمیع ما یدرکه الإنسان فی النوم هو مما ضبطه الخیال فی حال الیقظه من الحواس، و هو على نوعین، إما ما أدرک صورته فی الحس، و إما ما أدرک أجزاء صورته التی أدرکها فی النوم بالحس لا بد من ذلک، فإن نقصه شی‏ء من إدراک الحواس فی أصل خلقه، فلم یدرک فی الیقظه ذلک الأمر فقد المعنى الحسی الذی یدرکه به فی أصل خلقته، فلا یدرکه فی النوم أبدا، فالأصل الحسّ، و الإدراک به فی الیقظه و الخیال تبع فی ذلک، و قد یتقوى الأمر على بعض الناس فیدرکون فی الیقظه ما کانوا یدرکونه فی النوم، و ذلک نادر و هو للنبی و الولی،

و اعلم أن مبدأ الوحی الرؤیا الصادقه، و هی لا تکون إلا فی حال النوم، قالت عائشه فی الحدیث الصحیح [أول ما بدئ به رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم من الوحی الرؤیا الصادقه، فکان لا یرى رؤیا إلا جاءت مثل فلق الصبح‏] و سبب ذلک صدقه صلّى اللّه علیه و سلم، فإنه‏ ثبت عنه أنه قال أصدقکم رؤیا أصدقکم حدیثا، فکان لا یحدث أحدا صلّى اللّه علیه و سلم بحدیث عن تزویر یزوره فی نفسه، بل یتحدث بما یدرکه بإحدى قواه الحسیه أو بکلها، ما کان یحدث بالغرض و لا یقول ما لم یکن، و لا ینطق فی الیقظه عن شی‏ء یصوره فی خیاله مما لم یر لتلک الصوره بجملتها عینا فی الحس، فهذا سبب صدق رؤیاه،

و إنما بدئ الوحی بالرؤیا دون الحس لأن المعانی المعقوله أقرب إلى الخیال منها إلى الحس، لأن الحس طرف أدنى، و المعنى طرف أعلى و ألطف، و الخیال بینهما و الوحی معنى، فإذا أراد المعنى أن ینزل إلى الحس فلا بد أن یعبر على حضره الخیال قبل وصوله إلى الحس، و الخیال من حقیقته أن یصور کل ما حصل عنده فی صوره المحسوس، لا بد من ذلک، فإن کان ورود ذلک الوحی الإلهی فی حال النوم سمی رؤیا، و إن کان فی حال الیقظه سمی تخیلا أی خیل إلیه، فلهذا بدئ الوحی بالخیال، ثم بعد ذلک انتقل الخیال إلى الملک من خارج، فکان یتمثل له الملک رجلا أو شخصا من الأشخاص المدرکه بالحس، و قد ینفرد هذا الشخص المراد بذلک الوحی بإدراک هذا الملک، و قد یدرکه الحاضرون معه، فیلقی على سمعه حدیث ربه و هو الوحی، و تاره ینزل على قلبه صلّى اللّه علیه و سلم فتأخذه البرحاء و هو المعبر عنه بالحال، فإن الطبع لا یناسبه، و انفرد الأنبیاء فی ذلک بالتشریع، فقد یکون الولی بشیرا و نذیرا و لکن لا یکون مشرعا، فإن الرساله و النبوه بالتشریع قد انقطعت فلا رسول بعده و لا نبی، أی لا مشرع و لا شریعه، ثبت عن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أنه قال: [إن الرساله و النبوه قد انقطعت فلا رسول بعدی و لا نبی‏] فشق ذلک على الناس فقال: [لکن المبشرات‏] فقالوا: یا رسول اللّه، و ما المبشرات؟

فقال: [رؤیا المسلم، و هی جزء من أجزاء النبوه] هذا حدیث حسن صحیح من حدیث أنس بن مالک، و عن أبی هریره و حذیفه و ابن عباس و أم کرز، أنه صلّى اللّه علیه و سلم أخبر أن الرؤیا جزء من أجزاء النبوه، فقد بقی للناس من النبوه هذا و غیره، و مع هذا لا یطلق اسم النبوه و لا النبی إلا على المشرع خاصه، فحجر هذا الاسم لخصوص وصف معیّن فی النبوه، و ما حجر النبوه التی لیس فیها هذا الوصف الخاص، و إن کان حجر الاسم، فنتأدب و نقف حیث وقف صلّى اللّه علیه و سلم بعد علمنا بما قال و ما أطلق و ما حجر، فنکون على بینه من أمرنا، و إذا علمت هذا فلنقل إن الرؤیا ثلاث، منها بشرى و رؤیا مما یحدث المرء به نفسه فی الیقظه، فیرتقم فی خیاله، فإذا نام أدرک ذلک بالحس المشترک لأنه تصوره فی یقظته، فبقی مرتسما فی خیاله، فإذا نام و انصرفت الحواس إلى خزانه الخیال أبصرت ذلک، و الرؤیا الثالثه من الشیطان، عن أبی هریره قال قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [إذا اقترب الزمان لم تکد رؤیا المؤمن تکذب، و أصدقهم رؤیا أصدقهم حدیثا، و رؤیا المسلم جزء من سته و أربعین جزءا من النبوه،

و الرؤیا ثلاث: فالرؤیا الصالحه بشرى من اللّه تعالى، و رؤیا من تحزین الشیطان، و رؤیا مما یحدث الرجل به نفسه، و إذا رأى أحدکم ما یکره فلیقم و لیتفل و لا یحدث به الناس‏]- الحدیث- و فی حدیث أبی قتاده عن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم [إذا رأى أحدکم شیئا یکرهه فلینفث عن یساره ثلاث مرات، و لیستعذ باللّه من شرها فإنها لا تضرّه‏] و هو حدیث حسن صحیح، و فی الحدیث الصحیح عن النبی صلّى اللّه علیه و سلم [إن رؤیا المسلم على رجل طائر ما لم یحدث بها فإذا حدث بها وقعت‏]

و اعلم أن للّه ملکا موکلا بالرؤیا یسمى الروح، و هو دون السماء الدنیا، و بیده صور الأجساد التی یدرک النائم فیها نفسه و غیره، و صور ما یحدث من تلک الصور من الأکوان، فإذا نام الإنسان، أو کان صاحب غیبه أو فناء أو قوه إدراک لا یحجبه المحسوسات فی یقظته عن إدراک ما بید هذا الملک من الصور، فیدرک هذا الشخص بقوته فی یقظته ما یدرکه النائم فی نومه، و ذلک أن اللطیفه الإنسانیه تنتقل بقواها من حضره المحسوسات إلى حضره الخیال المتصل بها، الذی محله مقدم الدماغ، فیفیض علیها ذلک الروح الموکل بالصور من الخیال المنفصل عن الإذن الإلهی ما یشاء الحق أن یریه هذا النائم أو الغائب أو الفانی أو القوی، من المعانی متجسده فی الصور التی بید هذا الملک، فمنها ما یتعلق باللّه و ما یوصف به من الأسماء، فیدرک الحق فی صوره، أو القرآن أو العلم أو الرسول الذی هو على شرعه، فهنا یحدث للرائی ثلاث مراتب أو إحداهن، المرتبه الواحده أن تکون الصوره المدرکه راجعه للمرئی بالنظر إلى منزله ما من منازله و صفاته التی ترجع إلیه، فتلک رؤیا الأمر على ما هو علیه بما یرجع إلیه، و المرتبه الثانیه أن تکون الصوره المرئیه راجعه إلى حال الرائی فی نفسه، و المرتبه الثالثه أن تکون الصوره المرئیه راجعه إلى الحق المشروع و الناموس الموضوع، أی ناموس کان فی تلک البقعه التی ترى تلک الصوره فیها، فی ولاه أمر ذلک الإقلیم القائمین بناموسه، و ما ثم مرتبه رابعه سوى ما ذکرناه، فالأولى و هی رجوع الصوره إلى عین المرئی فهی حسنه کامله و لا بد، لا تتصف بشی‏ء من القبح و النقص، و المرتبتان الباقیتان قد تظهر الصوره فیها بحسب الأحوال من الحسن و القبح‏ و النقص و الکمال، فلینظر إن کان من تلک الصوره خطاب فبحسب ما یکون الخطاب یکون حاله، و بقدر ما یفهم منه فی رؤیاه، و لا یعول على التعبیر فی ذلک بعد الرجوع إلى عالم الحس، إلا إن کان عالما بالتعبیر أو یسأل عالما بذلک، و لینظر أیضا حرکته أعنی حرکه الرائی مع تلک الصوره، من الأدب و الاحترام أو غیر ذلک، فإن حاله بحسب ما یصدر منه فی معاملته لتلک الصوره،

فإنها صوره حق بکل وجه، و قد یشاهد الروح الذی بیده هذه الحضره و قد لا یشاهده، و ما عدا هذه الصوره فلیست إلا من الشیطان إن کان فیه تحزین، أو مما یحدث المرء به نفسه فی حال یقظته، فلا یعول على ما یرى من ذلک، و مع هذا و کونها لا یعول علیها إذا عبّرت کان لها حکم و لا بد، یحدث لها ذلک من قوه التعبیر لا من نفسها، و هو أن الذی یعبرها لا یعبرها حتى یصورها فی خیاله من المتکلم، فقد انتقلت تلک الصوره من المحل الذی کانت حدیث نفس أو تحزین شیطان إلى خیال العابر لها، و ما هی له حدیث نفس، فیحکم على صوره محققه ارتسمت فی ذاته، فیظهر لها حکم أحدثه حصول تلک الصوره فی نفس العابر، کما جاء فی قصه یوسف مع الرجلین، و کانا قد کذبا فیما صوراه، ثم إن اللّه تعالى إذا رأى أحد رؤیا فإن صاحبها له فیما رآه حظ من الخیر و الشر بحسب ما تقتضی رؤیاه، أو یکون الحظ فی ناموس الوقت فی ذلک الموضع، و أما فی الصوره المرئیه فلا، فیصور اللّه ذلک الحظ طائرا و هو ملک فی صوره طائر، کما یخلق من الأعمال صورا ملکیه روحانیه جسدیه برزخیه،

و إنما جعلها فی صوره طائر لأنه یقال طار له سهمه بکذا، و الطائر الحظ، و یجعل الرؤیا معلقه فی رجل هذا الطائر، و هی عین الطائر، و لما کان الطائر إذا اقتنص شیئا من الصید من الأرض إنما یأخذه برجله لأنه لا ید له، و جناحه لا یتمکن له الأخذ به، فلذلک علق الرؤیا برجله، فهی المعلقه و هی عین الطائر، فإذا عبرت سقطت لما قیلت له، و عند ما تسقط ینعدم بسقوطها، و یتصور فی عالم الحس بحسب الحال التی تخرج علیه تلک الرؤیا، فترجع صوره الرؤیا عین الحال لا غیر، ثم إن تسمیه النبی صلّى اللّه علیه و سلم لها بشرى و مبشره لتأثیرها فی بشره الإنسان، فإن الصوره البشریه تتغیر بما یرد علیها فی باطنها مما تتخیله، من صوره تبصرها أو کلمه تسمعها إما بحزن أو فرح، فیظهر لذلک أثر فی البشره لا بد من ذلک، فإنه حکم طبیعی أودعه اللّه فی الطبیعه، فلا یکون إلا هکذا.

و اعلم أن للرؤیا مکان و محل و حال، فحالها النوم، و هو الغیبه عن‏ المحسوسات الظاهره الموجبه للراحه، لأجل التعب الذی کانت علیه فی هذه النشأه فی حال الیقظه من الحرکه، و إن کان فی هواها، فتعب الآلات و الجوارح و الأعضاء البدنیه فی حال الیقظه، و جعل زمانه اللیل و إن وقع بالنهار، کما جعل النهار للمعاش و إن وقع باللیل، و لکن الحکم للغالب، فتنتقل هذه الآلات من ظاهر الحس إلى باطنه فی النوم الذی یکون معه الرؤیا، لیرى ما تقرر فی خزانه الخیال الذی رفعت إلیه الحواس ما أخذته من المحسوسات، و ما صورته القوه المصوره التی هی من بعض خدم هذه الخزانه، لترى هذه النفس الناطقه التی ملّکها اللّه هذه المدینه ما استقر فی خزانتها، و على قدر ما کمل لهذه النشأه من الآلات التی هی الجوارح و الخدام الذین هم القوى الحسیه یکون الاختزان، فثمّ خزانه کامله لکمال الحیاه، و ثمّ خزانه ناقصه کالأکمه، فإنه لا ینتقل إلى خزانه خیاله صور الألوان، و الخرس لا ینتقل إلى خزانه خیاله صور الأصوات و لا الحروف اللفظیه، هذا کله إذا عدمها فی أصل نشأته، و أما إذا طرأت علیه هذه الآفات فلا، فإنه إذا انتقل بالنوم إلى باطن النشأه و دخل الخزانه وجد صور الألوان التی اختزنها فیها قبل طرق الآفه، و کذلک کل ما أعطته قوه من قوى الحس الذین هم جباه هذه المملکه، فإذا ارتقى الإنسان فی درج المعرفه علم أنه نائم فی حال الیقظه المعهوده، و أن الأمر الذی هو فیه رؤیا، إیمانا و کشفا، و لهذا ذکر اللّه أمورا واقعه فی ظاهر الحس و قال‏ (فَاعْتَبِرُوا) و قال: (إِنَّ فِی ذلِکَ لَعِبْرَهً) أی جوزوا و اعبروا مما ظهر لکم من ذلک إلى علم ما بطن به و ما جاء له، قال علیه السلام: (الناس نیام فإذا ماتوا انتبهوا) و لکن لا یشعرون، فمن اعتبر الرؤیا یرى أمرا هائلا و یتبین له ما لا یدرکه من غیر هذا الوجه، و لهذا کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم إذا أصبح فی أصحابه سألهم: هل رأى أحد منکم رؤیا؟

لأنها نبوه، فکان یحب أن یشهدها فی أمته، و الناس الیوم فی غایه الجهل بهذه المرتبه التی کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یعتنی بها و یسأل کل یوم عنها، و الجهلاء فی هذا الزمان إذا سمعوا بأمر وقع فی النوم لم یرفعوا به رأسا و قالوا: بالمنامات یرید أن یحکم، هذا خیال، و ما هی إلا رؤیا، فیستهونوا بالرائی إذا اعتمد علیها و هذا کله لجهله بمقامها، و جهله بأنه فی یقظته و تصرفه فی رؤیا، و فی منامه فی رؤیا فی رؤیا، فهو کمن یرى أنه استیقظ فی نومه و هو فی منامه، و هو قوله علیه السلام: [الناس نیام‏] و أما المکان و المحل، فأما المحل فهو هذه النشأه العنصریه، لا یکون للرؤیا محل غیرها، فلیس للملک رؤیا، و إنما ذلک للنشأه العنصریه الحیوانیه خاصه، و أما المکان فهو ما تحت مقعر فلک القمر خاصه، و فی الآخره ما تحت مقعر فلک الکواکب الثابته، و ذلک لأن النوم قد یکون فی جهنم فی أوقات، و لا سیما فی المؤمنین من أهل الکبائر، و ما فوق فلک الکواکب فلا نوم، و أعنی به النوم الکائن المعروف فی العرف.

و اعلم أن الإنسان إذا زهد فی غرضه و رغب عن نفسه و آثر ربه، أقام له الحق عوضا من صوره نفسه صوره هدایه إلهیه حقا من عند حق، حتى یرفل فی غلائل النور، و هی شریعه نبیه و رساله رسوله، فیلقى إلیه من ربه ما یکون فیه سعادته، فمن الناس من یراها على صوره نبیه، و منهم من یراها على صوره حاله، فإذا تجلت له فی صوره نبیه فلیکن عین فهمه فیما تلقی إلیه تلک الصوره لا غیر، فإن الشیطان لا یتمثل على صوره نبی أصلا، فتلک حقیقه ذلک النبی و روحه، أو صوره ملک مثله عالم من اللّه بشریعته، فما قال فهو ذاک، فمن صبر نفسه على ما شرع اللّه له على لسان رسوله صلّى اللّه علیه و سلم فإن اللّه لا بد أن یخرج إلیه رسوله صلّى اللّه علیه و سلم فی مبشره یراها أو کشف بما یکون له عند اللّه من الخیر، و إنما یخرج اللّه إلیه رسوله صلّى اللّه علیه و سلم لأن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم لا یتصور على صورته غیره، فمن رآه رآه لا شک فیه، فالمبشرات و هی جزء من أجزاء النبوه إما أن تکون من اللّه إلى العبد، أو من اللّه على ید بعض عباده إلیه، و هی الرؤیا یراها الرجل المسلم أو ترى له، فإن جاءته من اللّه فی رؤیاه على ید رسوله صلّى اللّه علیه و سلم، فإن کان حکما تعبد نفسه به و لا بد، بشرط أن یرى الرسول صلّى اللّه علیه و سلم على الصوره الجسدیه التی کان علیها فی الدنیا، کما نقل إلیه من الوجه الذی صح عنده، حتى إنه إن رأى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یراه مکسور الثنیه العلیا، فإن لم یره بهذا الأثر فما هو ذاک، و إن تحقق أنه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و رآه شیخا أو شابا مغایرا للصوره التی کان علیها فی الدنیا و مات علیها، و رآه فی حسن أزید مما وصف له، أو قبح صوره أو یرى الرائی إساءه أدب فی نفسه معه، فذلک کله الحق الذی جاء به رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، ما هو رسول اللّه، فیکون ما رآه هذا الرائی عین الشرع،

إما فی البقعه التی یراه فیها عند ولاه الأمور من الناس، و إما أن یرجع ما یراه إلى حال الرائی أو إلى المجموع، غیر ذلک لا یکون، فیکون تغیر صورته صلّى اللّه علیه و سلم عین إعلامه و خطابه إیاه بما هو الأمر علیه، فی حقه أو حق ولاه العصر بالموضع الذی یراه فیه، فإن جاءه بحکم فی هذه الصوره فلا یأخذ به إن اقتضى ذلک نسخ حکم ثابت بالخبر المنقول الصحیح المعمول به، و کل ما أتى به‏ من العلوم و الأسرار مما عدا التحلیل و التحریم فلا تحجیر علیه فیما من العلوم و الأسرار مما عدا التحلیل و التحریم فلا تحجیر علیه فیما یأخذه منه، لا فی العقائد و لا فی غیرها، و ذلک بخلاف حکمه لو رآه صلّى اللّه علیه و سلم على صورته، فیلزمه الأخذ به و لا یلزم غیر ذلک، فإن اللّه یقول: (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ) هذا هو الفرقان بین الأمرین، فقد یرى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی الرؤیا أو فی الکشف، فیصحح من الأخبار ما ضعف بالنقل، و قد ینفی من الأخبار ما ثبت عندنا بالنقل، کما ذکر مسلم فی صدر کتابه عن شخص أنه رأى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی المنام، فعرض علیه ألف حدیث کان فی حفظه، فأثبت صلّى اللّه علیه و سلم من الألف سته أحادیث و أنکر صلّى اللّه علیه و سلم ما بقی، فمن رآه صلّى اللّه علیه و سلم فی المنام فقد رآه فی الیقظه ما لم تتغیر علیه الصوره، فإن الشیطان لا یتمثل على صورته أصلا، فهو معصوم الصوره حیا و میتا، فمن رآه فقد رآه فی أیّ صوره رآه.

[سوره یوسف (۱۲): آیه ۶]

وَ کَذلِکَ یَجْتَبِیکَ رَبُّکَ وَ یُعَلِّمُکَ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ وَ یُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکَ وَ عَلى‏ آلِ یَعْقُوبَ کَما أَتَمَّها عَلى‏ أَبَوَیْکَ مِنْ قَبْلُ إِبْراهِیمَ وَ إِسْحاقَ إِنَّ رَبَّکَ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (۶)

اعلم أنه کل ما یتخیل یعبر کالرؤیا، کذلک یعبر کل کلام و یتأول، فما فی الکون کلام لا یتأول و لذلک قال تعالى: (وَ لِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ) و کل کلام فإنه حادث عند السامع، فمن التأویل ما یکون إصابه لما أراده المتکلم بحدیثه، و من التأویل ما یکون خطأ عن مراد المتکلم، فقول یعقوب علیه السلام لابنه یوسف علیه السلام: «وَ یُعَلِّمُکَ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ» یعنی الإصابه فی التأویل بما یرید المتکلم.

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۷ الى ۲۰]

لَقَدْ کانَ فِی یُوسُفَ وَ إِخْوَتِهِ آیاتٌ لِلسَّائِلِینَ (۷) إِذْ قالُوا لَیُوسُفُ وَ أَخُوهُ أَحَبُّ إِلى‏ أَبِینا مِنَّا وَ نَحْنُ عُصْبَهٌ إِنَّ أَبانا لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ (۸) اقْتُلُوا یُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضاً یَخْلُ لَکُمْ وَجْهُ أَبِیکُمْ وَ تَکُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْماً صالِحِینَ (۹) قالَ قائِلٌ مِنْهُمْ لا تَقْتُلُوا یُوسُفَ وَ أَلْقُوهُ فِی غَیابَتِ الْجُبِّ یَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّیَّارَهِ إِنْ کُنْتُمْ فاعِلِینَ (۱۰) قالُوا یا أَبانا ما لَکَ لا تَأْمَنَّا عَلى‏ یُوسُفَ وَ إِنَّا لَهُ لَناصِحُونَ (۱۱)

أَرْسِلْهُ مَعَنا غَداً یَرْتَعْ وَ یَلْعَبْ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ (۱۲) قالَ إِنِّی لَیَحْزُنُنِی أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ وَ أَخافُ أَنْ یَأْکُلَهُ الذِّئْبُ وَ أَنْتُمْ عَنْهُ غافِلُونَ (۱۳) قالُوا لَئِنْ أَکَلَهُ الذِّئْبُ وَ نَحْنُ عُصْبَهٌ إِنَّا إِذاً لَخاسِرُونَ (۱۴) فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَ أَجْمَعُوا أَنْ یَجْعَلُوهُ فِی غَیابَتِ الْجُبِّ وَ أَوْحَیْنا إِلَیْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هذا وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ (۱۵) وَ جاؤُ أَباهُمْ عِشاءً یَبْکُونَ (۱۶)

قالُوا یا أَبانا إِنَّا ذَهَبْنا نَسْتَبِقُ وَ تَرَکْنا یُوسُفَ عِنْدَ مَتاعِنا فَأَکَلَهُ الذِّئْبُ وَ ما أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنا وَ لَوْ کُنَّا صادِقِینَ (۱۷) وَ جاؤُ عَلى‏ قَمِیصِهِ بِدَمٍ کَذِبٍ قالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِیلٌ وَ اللَّهُ الْمُسْتَعانُ عَلى‏ ما تَصِفُونَ (۱۸) وَ جاءَتْ سَیَّارَهٌ فَأَرْسَلُوا وارِدَهُمْ فَأَدْلى‏ دَلْوَهُ قالَ یا بُشْرى‏ هذا غُلامٌ وَ أَسَرُّوهُ بِضاعَهً وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِما یَعْمَلُونَ (۱۹) وَ شَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَراهِمَ مَعْدُودَهٍ وَ کانُوا فِیهِ مِنَ الزَّاهِدِینَ (۲۰)

اعلم أن الذی تحقق مقام العبوده تعرّض صاحبه للبلاء، ثم إن من شأن هذا الموطن أن لا یکمل فیه عز لأحد و لا راحه، فإنه لما وهب اللّه عز الحسن یوسف علیه السلام ابتلی بذل الرق، و مع ذلک الحسن العالی الذی لا یقاومه شی‏ء بیع بثمن بخس دراهم معدوده، من ثلاثه دراهم إلى عشره لا غیر، و ذلک مبالغه فی الذله تقاوم مبالغته عزه الحسن، ثم سلب الرحمه من قلوب الإخوه، و الحسن مرحوم أبدا بکل وجه، فظهر أن الأمر الإلهی لم یکن بید الخلق منه شی‏ء سوى التصریف تحت القهر، فزال بهذا الذل العظیم عن ذلک الحسن‏ العرضی، فبقی یوسف علیه السلام فی سفره (إلى اللّه) طیب النفس عزیزا بالعزه الإلهیه لا غیر

[- إشاره- و بیع بثمن بخس‏]

– إشاره- و بیع بثمن بخس، لیعلم أن الإنسان من حیث هو صاحب نقص، فإن غلا ثمنه و علا، فلصفه زائده على ذاته حضرتها الملأ الأعلى.

[سوره یوسف (۱۲): آیه ۲۱]

وَ قالَ الَّذِی اشْتَراهُ مِنْ مِصْرَ لامْرَأَتِهِ أَکْرِمِی مَثْواهُ عَسى‏ أَنْ یَنْفَعَنا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَ کَذلِکَ مَکَّنَّا لِیُوسُفَ فِی الْأَرْضِ وَ لِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ وَ اللَّهُ غالِبٌ عَلى‏ أَمْرِهِ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ (۲۱)

«وَ لِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ» یعنی الإصابه فی التأویل بما یرید المتکلم‏ «وَ اللَّهُ غالِبٌ عَلى‏ أَمْرِهِ» الصوره قد تکون فی اللسان الأمر و الشأن، فقوله تعالى: «وَ اللَّهُ غالِبٌ عَلى‏ أَمْرِهِ» أی على من أظهره بصورته أی بأمره، فإن له حکم العزل فیه مع بقاء نشأته، فتدل هذه الآیه على أن قوله صلّى اللّه علیه و سلم: [خلق اللّه آدم على صورته‏] أنه ما أراد بالصوره النشأه و إنما أراد الأمر و الحکم‏ «وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ» لأنهم لا یسمعون و لا یشهدون، فالعالم لا یعدل عن سنن العلم، و مراد اللّه فی الأشیاء.

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۲۲ الى ۲۳]

وَ لَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَیْناهُ حُکْماً وَ عِلْماً وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ (۲۲) وَ راوَدَتْهُ الَّتِی هُوَ فِی بَیْتِها عَنْ نَفْسِهِ وَ غَلَّقَتِ الْأَبْوابَ وَ قالَتْ هَیْتَ لَکَ قالَ مَعاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّی أَحْسَنَ مَثْوایَ إِنَّهُ لا یُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (۲۳)

«هَیْتَ لَکَ» أی حسنت هیئتی لک.

[سوره یوسف (۱۲): آیه ۲۴]

وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَ هَمَّ بِها لَوْ لا أَنْ رَأى‏ بُرْهانَ رَبِّهِ کَذلِکَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَ الْفَحْشاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبادِنَا الْمُخْلَصِینَ (۲۴)

[ «وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَ هَمَّ بِها»]

«وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَ هَمَّ بِها» و لم یعیّن اللّه فی الآیه فیما ذا، فإنه قد یتبادر أنه فی اللسان یدل على أحدیه المعنى، و لکن إذا نظرنا إلى قول یوسف للملک على لسان رسوله أن یسأل عن النسوه و شأن الأمر، فما ذکرت المرأه إلا أنها راودته عن نفسه، و ما ذکرت أنه راودها، فزال ما کان یتوهم من ذلک فإن قلت: لا زال الاشتراک فی اللسان و لا بد منه، ففی ما ذا یقع الاشتراک؟

قلنا: إنها همت به لتقهره على ما ترید منه، و همّ هو بها لیقهرها فی الدفع عن ذلک، فالاشتراک وقع فی طلب القهر منه و منها، فلهذا قال تعالى: «وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ» یعنی فی عین ما همّ بها، و لیس إلا القهر فیما یرید کل واحد من صاحبه، دلیل ذلک قولها (الْآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا راوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ) و ما جاء فی السوره قط أنه راودها عن نفسها، فأراه اللّه البرهان عند إرادته القهر فی دفعها عنه فیما ترید منه‏ «لَوْ لا أَنْ رَأى‏ بُرْهانَ رَبِّهِ» فکان البرهان الذی رآه أن یدفع عن نفسه بالقول اللین، فإن القول اللین قد یأتی فی مواطن بما لا یأتی به القهر، کما قال تعالى لموسى و هارون‏ (فَقُولا لَهُ قَوْلًا لَیِّناً) فکان البرهان لا تعنف علیها و لا تسبها، فإنها امرأه موصوفه بالضعف على کل حال، «کَذلِکَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَ الْفَحْشاءَ» و الهم بالسوء من السوء و هو مصروف عنه أعنی السوء، فلم یکن یهم بسوء «إِنَّهُ مِنْ عِبادِنَا الْمُخْلَصِینَ» بفتح اللام، إذا ولد المولود و نشأ محفوظا قبل التکلیف و لم یرزأ فی عهده الذی أخذ اللّه من بنی آدم من ظهورهم و أشهدهم على أنفسهم، و هو الفطره التی یولد علیها کل مولود، فبقی عهده على أصله خالصا، و هو الدین الخالص، لا المخلص من غیر شوب خالطه، فهو صاحب العهد الخالص فلا یشقى.

 

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۲۵ الى ۲۷]

وَ اسْتَبَقَا الْبابَ وَ قَدَّتْ قَمِیصَهُ مِنْ دُبُرٍ وَ أَلْفَیا سَیِّدَها لَدَى الْبابِ قالَتْ ما جَزاءُ مَنْ أَرادَ بِأَهْلِکَ سُوءاً إِلاَّ أَنْ یُسْجَنَ أَوْ عَذابٌ أَلِیمٌ (۲۵) قالَ هِیَ راوَدَتْنِی عَنْ نَفْسِی وَ شَهِدَ شاهِدٌ مِنْ أَهْلِها إِنْ کانَ قَمِیصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَ هُوَ مِنَ الْکاذِبِینَ (۲۶) وَ إِنْ کانَ قَمِیصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَکَذَبَتْ وَ هُوَ مِنَ الصَّادِقِینَ (۲۷)

هذا الشاهد هو صبی کان فی المهد.

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۲۸ الى ۳۰]

فَلَمَّا رَأى‏ قَمِیصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قالَ إِنَّهُ مِنْ کَیْدِکُنَّ إِنَّ کَیْدَکُنَّ عَظِیمٌ (۲۸) یُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هذا وَ اسْتَغْفِرِی لِذَنْبِکِ إِنَّکِ کُنْتِ مِنَ الْخاطِئِینَ (۲۹) وَ قالَ نِسْوَهٌ فِی الْمَدِینَهِ امْرَأَتُ الْعَزِیزِ تُراوِدُ فَتاها عَنْ نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَها حُبًّا إِنَّا لَنَراها فِی ضَلالٍ مُبِینٍ (۳۰)

«شَغَفَها حُبًّا» أی صار حبها یوسف على قلبها کالشغاف، و هو الجلده الرقیقه التی تحتوی على القلب، فهی ظرف له محیطه، و هو العشق، فإنه إفراط المحبه.

[سوره یوسف (۱۲): آیه ۳۱]

فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَکْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَیْهِنَّ وَ أَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّکَأً وَ آتَتْ کُلَّ واحِدَهٍ مِنْهُنَّ سِکِّیناً وَ قالَتِ اخْرُجْ عَلَیْهِنَّ فَلَمَّا رَأَیْنَهُ أَکْبَرْنَهُ وَ قَطَّعْنَ أَیْدِیَهُنَّ وَ قُلْنَ حاشَ لِلَّهِ ما هذا بَشَراً إِنْ هذا إِلاَّ مَلَکٌ کَرِیمٌ (۳۱)

لما رأینه فی تقدیسه نفسه عن الشهوات الطبیعیه، و هذا ما یدل على عصمته من أن یهم بسوء، فإن الملک لیس من السوء فی شی‏ء قالت النسوه: «إِنْ هذا إِلَّا مَلَکٌ کَرِیمٌ» لاختصاصه عموما بأحسن تقویم.

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۳۲ الى ۳۳]

قالَتْ فَذلِکُنَّ الَّذِی لُمْتُنَّنِی فِیهِ وَ لَقَدْ راوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ وَ لَئِنْ لَمْ یَفْعَلْ ما آمُرُهُ لَیُسْجَنَنَّ وَ لَیَکُوناً مِنَ الصَّاغِرِینَ (۳۲) قالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَیَّ مِمَّا یَدْعُونَنِی إِلَیْهِ وَ إِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّی کَیْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَیْهِنَّ وَ أَکُنْ مِنَ الْجاهِلِینَ (۳۳)

قول یوسف علیه السلام‏ «السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَیَّ مِمَّا یَدْعُونَنِی إِلَیْهِ» محبه إضافه لا محبه حقیقیه.

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۳۴ الى ۳۶]

فَاسْتَجابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ کَیْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (۳۴) ثُمَّ بَدا لَهُمْ مِنْ بَعْدِ ما رَأَوُا الْآیاتِ لَیَسْجُنُنَّهُ حَتَّى حِینٍ (۳۵) وَ دَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَیانِ قالَ أَحَدُهُما إِنِّی أَرانِی أَعْصِرُ خَمْراً وَ قالَ الْآخَرُ إِنِّی أَرانِی أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِی خُبْزاً تَأْکُلُ الطَّیْرُ مِنْهُ نَبِّئْنا بِتَأْوِیلِهِ إِنَّا نَراکَ مِنَ الْمُحْسِنِینَ (۳۶)

العصر ضم شی‏ء إلى شی‏ء لاستخراج مطلوب.

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۳۷ الى ۳۹]

قالَ لا یَأْتِیکُما طَعامٌ تُرْزَقانِهِ إِلاَّ نَبَّأْتُکُما بِتَأْوِیلِهِ قَبْلَ أَنْ یَأْتِیَکُما ذلِکُما مِمَّا عَلَّمَنِی رَبِّی إِنِّی تَرَکْتُ مِلَّهَ قَوْمٍ لا یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ هُمْ بِالْآخِرَهِ هُمْ کافِرُونَ (۳۷) وَ اتَّبَعْتُ مِلَّهَ آبائِی إِبْراهِیمَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ ما کانَ لَنا أَنْ نُشْرِکَ بِاللَّهِ مِنْ شَیْ‏ءٍ ذلِکَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَیْنا وَ عَلَى النَّاسِ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَشْکُرُونَ (۳۸) یا صاحِبَیِ السِّجْنِ أَ أَرْبابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَیْرٌ أَمِ اللَّهُ الْواحِدُ الْقَهَّارُ (۳۹)

«أَ أَرْبابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَیْرٌ أَمِ اللَّهُ الْواحِدُ الْقَهَّارُ» فهو توحید الإله و نفی ربوبیه ما سواه، قال تعالى: (ذلِکُمُ اللَّهُ رَبُّکُمْ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ) و أما قوله: «الْواحِدُ الْقَهَّارُ» فعن الفردیه ظهرت الأفراد، و عن الاثنین ظهرت الأشفاع، و لا یخلو کل عدد أن یکون شفعا أو وترا إلى ما لا یتناهى التضعیف فیه، و الواحد یضعفه أبدا، فبقوه الواحد ظهر ما ظهر من حکم العدد، و الحکم للّه الواحد القهار، و لو لا أنه سمی بالمتقابلین ما تسمى بالقهار، لأنه محال أن یقاومه مخلوق أصلا، فإذا ما هو قهار إلا من حیث أنه تسمى بالمتقابلین، فلا یقاومه غیره، فهو المعز المذل، فیقع بین الاسمین حکم القهر و المقهور بظهور أحد الحکمین فی المحل، فلذلک هو الواحد من حیث أنه یسمى، القهار من حیث أنه یسمى بالمتقابلین، و لا بد من نفوذ حکم أحد الاسمین، فالنافذ الحکم هو القاهر و القهار، من حیث أن أسماء التقابل له کثیره، فهو القهار فی مقابله المنازعین.

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۴۰ الى ۴۱]

ما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلاَّ أَسْماءً سَمَّیْتُمُوها أَنْتُمْ وَ آباؤُکُمْ ما أَنْزَلَ اللَّهُ بِها مِنْ سُلْطانٍ إِنِ الْحُکْمُ إِلاَّ لِلَّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِیَّاهُ ذلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ (۴۰) یا صاحِبَیِ السِّجْنِ أَمَّا أَحَدُکُما فَیَسْقِی رَبَّهُ خَمْراً وَ أَمَّا الْآخَرُ فَیُصْلَبُ فَتَأْکُلُ الطَّیْرُ مِنْ رَأْسِهِ قُضِیَ الْأَمْرُ الَّذِی فِیهِ تَسْتَفْتِیانِ (۴۱)

کان الرجلان قد کذبا فیما صوراه فکان مما حدّثا به أنفسهما، فتخیلاه من غیر رؤیا، فلما قصاه على یوسف حصل فی خیال یوسف علیه السلام صوره من ذلک لم یکن یوسف حدث بذلک نفسه، فصارت حقا فی حق یوسف و کأنه هو الرائی الذی رأى تلک الرؤیا لذلک الرجل، فلما عبر لهما رؤیاهما قالا له: أردنا اختبارک و ما رأینا شیئا، فقال یوسف: «قُضِیَ الْأَمْرُ الَّذِی فِیهِ تَسْتَفْتِیانِ» فخرج الأمر فی الحسّ کما عبّر.

[سوره یوسف (۱۲): آیه ۴۲]

وَ قالَ لِلَّذِی ظَنَّ أَنَّهُ ناجٍ مِنْهُمَا اذْکُرْنِی عِنْدَ رَبِّکَ فَأَنْساهُ الشَّیْطانُ ذِکْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِی السِّجْنِ بِضْعَ سِنِینَ (۴۲)

راجع الهامش.

(-) قال سیدی أحمد بن إدریس فی کتابه العقد النفیس‏ «وَ قالَ لِلَّذِی ظَنَّ أَنَّهُ ناجٍ مِنْهُمَا اذْکُرْنِی عِنْدَ رَبِّکَ» الظان هو الرجل لا یوسف، لأنه لا یجوز الظن على یوسف علیه السلام، لأنه أوحى الحق سبحانه و تعالى بتأویل الرؤیا، و الظن لا یغنی من الحق شیئا، و إیاکم و الظن فإنه أکذب الحدیث، فکیف یظن یوسف فیما أوحى إلیه ربه سبحانه و تعالى؟!.

 

[سوره یوسف (۱۲): آیه ۴۳]

وَ قالَ الْمَلِکُ إِنِّی أَرى‏ سَبْعَ بَقَراتٍ سِمانٍ یَأْکُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجافٌ وَ سَبْعَ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَ أُخَرَ یابِساتٍ یا أَیُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِی فِی رُءْیایَ إِنْ کُنْتُمْ لِلرُّءْیا تَعْبُرُونَ (۴۳)

[لم سمى الرؤیا عباره؟]

حضره الخیال فی النوم، و هو الرؤیا کالجسر بین الشطین للعبور علیه من هذا الشط إلى هذا الشط، فجعل النوم معبرا، و جعل المشی علیه عبورا، و ما سمی الإخبار عن الأمور عباره و لا التعبیر عن الرؤیا تعبیرا إلا لکون المخبر یعبر بما یتکلم به، أی یجوز بما یتکلم به من حضره نفسه إلى نفس السامع، فهو ینقله من خیال إلى خیال، لأن السامع یتخیله على قدر فهمه، فقد یطابق الخیال الخیال، خیال السامع مع خیال المتکلم و قد لا یطابق، فإذا طابق سمی فهما، و إن لم یطابقه کان لفظا لا عباره، لأنه ما عبر به عن محله إلى محل السامع، غیر أن التعبیر عن غیر الرؤیا رباعی، و التعبیر عن الرؤیا ثلاثی، ففی الأول عبّر بالتشدید، و فی الثانی عبر بالتخفیف، و لما کان عالم الخیال لیس مطلوبا لنفسه، و إنما هو مطلوب لما نصب له لهذا سمی تأویل الرؤیا عباره، لأن المفسر یعبر منها إلى ما جاءت له، کما عبر النبی صلّى اللّه علیه و سلم من القید إلى الثبات فی الدین، و من اللبن إلى العلم.

[سوره یوسف (۱۲): آیه ۴۴]

قالُوا أَضْغاثُ أَحْلامٍ وَ ما نَحْنُ بِتَأْوِیلِ الْأَحْلامِ بِعالِمِینَ (۴۴)

الرؤیا الصادقه ما هی بأضغاث أحلام، و هی جزء من أجزاء النبوه، أما قولهم‏ «أَضْغاثُ أَحْلامٍ» أی لا حقیقه لها.

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۴۵ الى ۴۸]

وَ قالَ الَّذِی نَجا مِنْهُما وَ ادَّکَرَ بَعْدَ أُمَّهٍ أَنَا أُنَبِّئُکُمْ بِتَأْوِیلِهِ فَأَرْسِلُونِ (۴۵) یُوسُفُ أَیُّهَا الصِّدِّیقُ أَفْتِنا فِی سَبْعِ بَقَراتٍ سِمانٍ یَأْکُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجافٌ وَ سَبْعِ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَ أُخَرَ یابِساتٍ لَعَلِّی أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَعْلَمُونَ (۴۶) قالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِینَ دَأَباً فَما حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِی سُنْبُلِهِ إِلاَّ قَلِیلاً مِمَّا تَأْکُلُونَ (۴۷) ثُمَّ یَأْتِی مِنْ بَعْدِ ذلِکَ سَبْعٌ شِدادٌ یَأْکُلْنَ ما قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاَّ قَلِیلاً مِمَّا تُحْصِنُونَ (۴۸)

لما کان یوسف علیه السلام من أئمه علم التعبیر بصور التمثیل و الخیال، علم أن صور البقر هی السنوات، و أن سمنها یعنی الخصب، و أن عجافها هو جدبها، و ذلک کله من تجسد المعانی.

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۴۹ الى ۵۰]

ثُمَّ یَأْتِی مِنْ بَعْدِ ذلِکَ عامٌ فِیهِ یُغاثُ النَّاسُ وَ فِیهِ یَعْصِرُونَ (۴۹) وَ قالَ الْمَلِکُ ائْتُونِی بِهِ فَلَمَّا جاءَهُ الرَّسُولُ قالَ ارْجِعْ إِلى‏ رَبِّکَ فَسْئَلْهُ ما بالُ النِّسْوَهِ اللاَّتِی قَطَّعْنَ أَیْدِیَهُنَّ إِنَّ رَبِّی بِکَیْدِهِنَّ عَلِیمٌ (۵۰)

لما دعا الملک یوسف علیه السلام إلى الخروج من السجن فلم یخرج، و قال لرسول الملک‏ «ارْجِعْ إِلى‏ رَبِّکَ» یعنی العزیز الذی حبسه‏ «فَسْئَلْهُ ما بالُ النِّسْوَهِ اللَّاتِی قَطَّعْنَ أَیْدِیَهُنَّ» لیثبت عنده براءته فلا تصح له المنه علیه فی إخراجه من السجن، بل اللّه یمن علیکم، إذ لو بقی احتمال لقدح فی عدالته، و هو رسول من اللّه، فلا بد من عدالته أن تثبت فی قلوبهم، و قال صلّى اللّه علیه و سلم فی معرض الثناء على یوسف علیه السلام و تعظیما لحقه [لو کنت أنا بدل أو محل یوسف لأجبت الداعی‏] و هذه إشاره من رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم إلى فتوه یوسف علیه السلام، فإنه قد اجتمع فی یوسف حالان، حال السجن و حال کونه مفترى علیه، و هو رسول، و الرسول یطلب أن یقرر فی نفس المرسل إلیه ما یقبل به دعاء ربه فیما یدعوه به إلیه، و الذی نسب إلیه معلوم عند کل أحد أنه لا یقع من مثل من جاء بدعوته إلیهم، فلا بد أن یطلب البراءه فی ذلک عندهم لیؤمنوا بما جاء به من عند ربه، فلم یحضر بنفسه ذلک المجلس حتى لا تدخل الشبهه فی نفوس الحاضرین بحضوره، و فرق کبیر بین من یحصر فی مثل هذا الموطن و بین من لا یحضره، فإن صحه البراءه فی غیبته أدل على براءته من حضوره،

[فتوه یوسف (ع)]

فمن فتوه یوسف علیه السلام إقامته فی السجن بعد أن دعاه الملک إلیه، و ما علم قدر ذلک إلا رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم حیث قال عن نفسه [لأجبت الداعی‏] ثناء على یوسف، فإنه اختار الإقامه فی السجن و لم یخرج حتى یرجع إلیه الرسول بالجواب.

 

[سوره یوسف (۱۲): آیه ۵۱]

قالَ ما خَطْبُکُنَّ إِذْ راوَدْتُنَّ یُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ قُلْنَ حاشَ لِلَّهِ ما عَلِمْنا عَلَیْهِ مِنْ سُوءٍ قالَتِ امْرَأَهُ الْعَزِیزِ الْآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا راوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ وَ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِینَ (۵۱)

فما ذکرت المرأه إلا أنها راودته عن نفسه، و ما ذکرت أنه راودها «وَ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِینَ».

[سوره یوسف (۱۲): آیه ۵۲]

ذلِکَ لِیَعْلَمَ أَنِّی لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَیْبِ وَ أَنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی کَیْدَ الْخائِنِینَ (۵۲)

لم تخن المرأه یوسف فی غیبته لما برأته و أضافت المراوده إلى نفسها، لتعلم أن یوسف لم یخن العزیز فی أهله، و علمت أنه أحق بهذا الوصف منها فی حقه، فما برأت نفسها، بل قالت.

[سوره یوسف (۱۲): آیه ۵۳]

وَ ما أُبَرِّئُ نَفْسِی إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَهٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ ما رَحِمَ رَبِّی إِنَّ رَبِّی غَفُورٌ رَحِیمٌ (۵۳)

 

[النفس لیست أماره بالسوء من حیث ذاتها]

النفس لیست أماره بالسوء من حیث ذاتها، و إنما ینسب إلیها ذلک من حیث أنها قابله لإلهام الشیطان بالفجور، و لجهلها بالحکم المشروع فی ذلک، ثم إن قول اللّه تعالى: «إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَهٌ بِالسُّوءِ» ما هو حکم اللّه علیها بذلک، و إنما اللّه حکى ما قالته امرأه العزیز فی مجلس العزیز، و هل أصابت فی هذه الإضافه أو لم تصب هذا حکم آخر مسکوت عنه، فهذا الإخبار عن النفس أنها أماره بالسوء ما هو حکم اللّه علیها، و لا من قول یوسف علیه السلام، فبطل التمسک بهذه الآیه لما دل علیه الظاهر، و الدلیل إذا دخله الاحتمال سقط الاحتجاج به، و الذی هو للنفس أنها لوامه نفسها إذا قبلت من الشیطان ما یأمرها به، و النفس ما ینسب إلیها ذم إلا بعد تصریفها آلاتها فی المذموم، و ما لم یظهر الفعل على‏ الآلات لم یتعلق بها ذم، و الذی أجرأ النفوس على ارتکاب المحارم و الدخول فی المآثم هو کونها لیست على بصیره من المؤاخذه، فإن اللّه أدخلها فی حکم المشیئه «إِلَّا ما رَحِمَ رَبِّی» إلا من عصم اللّه، بخوف أو رجاء أو حیاء، أو عصمه فی علم اللّه به خارجه عن هذه الثلاثه، و لا خامس لهذه الأربعه المانعه من وقوع المخالفه و التعرض للعقوبه. و اعلم أن النفس أشد الأعداء شکیمه و أقواهم عزیمه، فجهادها هو الجهاد الأکبر، فمن ثبت قدمه فی هذا الزحف، و تحقق بمعنى ذلک الحرف انتهض بأعضائه فی الملکوت ملیکا، و کان له الملک جلیسا، غیر أن هذه النفس العدوه الکافره الأماره بالسوء لها على الإنسان قوه کبیره و سلطان عظیم، بسیفین عظیمین ماضیین، تقطع بهما رقاب صنادید الرجال و عظمائهم، و هما شهوتا البطن و الفرج، اللتان قد تعبدتا جمیع الخلائق و أسرتهم، و من عظمهما و کبیر فعلهما حتى أفرد الإمام حجه الإسلام أبو حامد الغزالی رضی اللّه عنه کتابا سمّاه (کسر الشهوتین) فی إحیاء علوم الدین له، و کذلک اعتنى بهما کبار العلماء رضی اللّه عنهم، و الذی یتوجه علیک فی هذا الباب أن تبدأ بالحسام الواحد الذی هو البطن، ثم یلیه الفرج.

– استدراک و موعظه- لا ینبغی لواعظ أن یخرج فی وعظه عن الکتاب و السنه، و لا یدخل فی هذه الطوام، فینقل عن الیهود و النصارى و المفسرین الذین ینقلون فی کتب تفاسیرهم ما لا یلیق بجناب اللّه و لا بمنزله رسل اللّه علیهم السلام، فإن للّه ملائکه فی الأرض سیاحین فیها یتبعون مجالس الذکر، فإذا وجدوا مجلس ذکر نادى بعضهم بعضا هلموا إلى بغیتکم، و هم الملائکه الذین خلقهم اللّه من أنفاس بنی آدم، فینبغی للمذکر أن یراقب اللّه و یستحی منه، و یکون عالما بما یورده، و ما ینبغی لجلال اللّه و یجتنب الطامات فی وعظه، فإن الملائکه یتأذون إذا سمعوا فی الحق و فی المصطفین من عباده ما لا یلیق، و هم عالمون بالقصص، و قد أخبر صلّى اللّه علیه و سلم أن العبد إذا کذب الکذبه تباعد منه الملک ثلاثین میلا من نتن ما جاء به، فتمقته الملائکه، فإذا علم المذکر أن مثل هؤلاء یحضرون مجلسه فینبغی له أن یتحرى الصدق، و لا یتعرض لما ذکره المؤرخون عن الیهود من زلات من أثنى اللّه علیهم و اجتباهم، و یجعل ذلک تفسیرا لکتاب اللّه، و یقول: قال المفسرون، و ما ینبغی أن یقدم على تفسیر کلام اللّه بمثل هذه الطوام، کقصه یوسف و داود و أمثالهم علیهم السلام و محمد صلّى اللّه علیه و سلم، بتأویلات فاسده و أسانید واهیه، عن قوم قالوا فی اللّه ما ذکر اللّه عنهم، فإذا أورد المذکر مثل هذا فی مجلسه مقتته الملائکه و نفروا عنه، و مقته اللّه،المذکر مثل هذا فی مجلسه مقتته الملائکه و نفروا عنه، و مقته اللّه، و وجد الذی فی دینه نقص رخصه یلجأ إلیها فی معصیته، و یقول: إذا کانت الأنبیاء قد وقعت فی مثل هذا، فمن أکون أنا؟

و حاشا و اللّه الأنبیاء مما نسبت إلیهم الیهود لعنهم اللّه، فینبغی للمذکر أن یحترم جلساءه و لا یتعدى ذکر تعظیم اللّه بما ینبغی لجلاله، و یرغب فی الجنه و یحذر من النار و أهوال الموقف، و الوقوف بین یدی اللّه، من أجل من عنده من البطالین المفرطین من البشر، فهؤلاء المذکرون الذین یرددون افتراءات الیهود نقله عن الیهود لا عن کلام اللّه لما غلب علیهم من الجهل، فواجب على المذکر إقامه حرمه الأنبیاء علیهم السلام و الحیاء من اللّه أن لا یقلد الیهود فیما قالوا فی حق الأنبیاء علیهم الصلاه و السلام من المثالب و نقله المفسرین خذلهم اللّه، و منها مراعاه من یحضر مجلسه من الملائکه السیاحین، فمن یراعی هذه الأمور ینبغی أن یذکر الناس، و یکون مجلسه رحمه بالحاضرین و منفعه.

[سوره یوسف (۱۲): آیه ۵۴]

وَ قالَ الْمَلِکُ ائْتُونِی بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِی فَلَمَّا کَلَّمَهُ قالَ إِنَّکَ الْیَوْمَ لَدَیْنا مَکِینٌ أَمِینٌ (۵۴)

فأعطته المملکه مقالیدها، و ملکته الخلافه أزمتها، و وهبته مطاریفها و متالیدها، فلم یخفر عهدها و ذمتها، و لم یزل یسوس مملکته بحسن النظر، و یقیمها بسدید الفکر، حتى قامت الدوله على ساقها، و عمتها خیراته على بعد أقطارها و آفاقها، و تجلى شمسا باهره بین أزرتها و طوقها، وحید دهره، و فرید عصره، فقال:

[سوره یوسف (۱۲): آیه ۵۵]

قالَ اجْعَلْنِی عَلى‏ خَزائِنِ الْأَرْضِ إِنِّی حَفِیظٌ عَلِیمٌ (۵۵)

قوله علیه السلام‏ «إِنِّی حَفِیظٌ» و الحفظ أمانه، و لو همّ بسوء لم یکن أمینا، و لو فعل لم یکن حفیظا، و طلب یوسف علیه السلام من الملک صاحب مصر أن یجعله على خزائن الأرض لأنه حفیظ علیم، لیفتقر الکل إلیه فتصح سیادته علیهم، و لهذا أخبر بالصفه التی یستحق من قامت به هذا المقام فقال: «إِنِّی حَفِیظٌ عَلِیمٌ» حفیظ علیها فلا نخرج منها إلا بقدر معلوم، کما أن اللّه سبحانه یقول: (وَ إِنْ مِنْ شَیْ‏ءٍ إِلَّا عِنْدَنا خَزائِنُهُ وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ) فإذا کانت هذه الصفه فیمن کانت ملک مقالیدها، ثم قال بعد قوله‏ «حَفِیظٌ» «عَلِیمٌ» أخبرنا أنه عالم بحاجه المحتاجین لما فی هذه الخزائن التی خزن فیها ما به قوامهم، علیم بقدر الحاجه. و اعلم أن الغفله ما تعمّ قط، لا فی العموم و لا فی الخصوص، و العبد لا بد له أن یغفل عن شی‏ء دون شی‏ء، و حفظه للأشیاء ما هو حفظ الحق لها، فحفظ العبد بالتضمین، و حفظ الحق ما خلق لیس کذلک، بل حفظ لکل صوره على التعیین.

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۵۶ الى ۶۴]

وَ کَذلِکَ مَکَّنَّا لِیُوسُفَ فِی الْأَرْضِ یَتَبَوَّأُ مِنْها حَیْثُ یَشاءُ نُصِیبُ بِرَحْمَتِنا مَنْ نَشاءُ وَ لا نُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ (۵۶) وَ لَأَجْرُ الْآخِرَهِ خَیْرٌ لِلَّذِینَ آمَنُوا وَ کانُوا یَتَّقُونَ (۵۷) وَ جاءَ إِخْوَهُ یُوسُفَ فَدَخَلُوا عَلَیْهِ فَعَرَفَهُمْ وَ هُمْ لَهُ مُنْکِرُونَ (۵۸) وَ لَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهازِهِمْ قالَ ائْتُونِی بِأَخٍ لَکُمْ مِنْ أَبِیکُمْ أَ لا تَرَوْنَ أَنِّی أُوفِی الْکَیْلَ وَ أَنَا خَیْرُ الْمُنْزِلِینَ (۵۹) فَإِنْ لَمْ تَأْتُونِی بِهِ فَلا کَیْلَ لَکُمْ عِنْدِی وَ لا تَقْرَبُونِ (۶۰)

قالُوا سَنُراوِدُ عَنْهُ أَباهُ وَ إِنَّا لَفاعِلُونَ (۶۱) وَ قالَ لِفِتْیانِهِ اجْعَلُوا بِضاعَتَهُمْ فِی رِحالِهِمْ لَعَلَّهُمْ یَعْرِفُونَها إِذَا انْقَلَبُوا إِلى‏ أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ (۶۲) فَلَمَّا رَجَعُوا إِلى‏ أَبِیهِمْ قالُوا یا أَبانا مُنِعَ مِنَّا الْکَیْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنا أَخانا نَکْتَلْ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ (۶۳) قالَ هَلْ آمَنُکُمْ عَلَیْهِ إِلاَّ کَما أَمِنْتُکُمْ عَلى‏ أَخِیهِ مِنْ قَبْلُ فَاللَّهُ خَیْرٌ حافِظاً وَ هُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ (۶۴)

یقول اللّه: [شفعت الملائکه و شفع النبیون و شفع المؤمنون و بقی أرحم الراحمین‏] فاعلم أن اللّه یشفع من حیث أسماؤه، فیشفع اسمه أرحم الراحمین عند اسمه القهار و الشدید العقاب لیرفع عقوبته عن بعض الطوائف، فیخرج من النار من لم یعمل خیرا قط.

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۶۵ الى ۶۷]

وَ لَمَّا فَتَحُوا مَتاعَهُمْ وَجَدُوا بِضاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَیْهِمْ قالُوا یا أَبانا ما نَبْغِی هذِهِ بِضاعَتُنا رُدَّتْ إِلَیْنا وَ نَمِیرُ أَهْلَنا وَ نَحْفَظُ أَخانا وَ نَزْدادُ کَیْلَ بَعِیرٍ ذلِکَ کَیْلٌ یَسِیرٌ (۶۵) قالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَکُمْ حَتَّى تُؤْتُونِ مَوْثِقاً مِنَ اللَّهِ لَتَأْتُنَّنِی بِهِ إِلاَّ أَنْ یُحاطَ بِکُمْ فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قالَ اللَّهُ عَلى‏ ما نَقُولُ وَکِیلٌ (۶۶) وَ قالَ یا بَنِیَّ لا تَدْخُلُوا مِنْ بابٍ واحِدٍ وَ ادْخُلُوا مِنْ أَبْوابٍ مُتَفَرِّقَهٍ وَ ما أُغْنِی عَنْکُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَیْ‏ءٍ إِنِ الْحُکْمُ إِلاَّ لِلَّهِ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَ عَلَیْهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُتَوَکِّلُونَ (۶۷)

 

[و علیه فلیتوکل المتوکلون‏]

اعلم أن الوکاله لا تصح إلا فی موکل فیه، و ذلک الموکل فیه أمر یکون للموکل لیس لغیره، فیقیم فیه وکیلا و یتصرف فیما للموکل أن یتصرف فیه مطلقا، فمن نظر أنّ الأشیاء ما عدا الإنسان خلقت من أجل الإنسان کان کل شی‏ء له فیه مصلحه یطلبها بذاته ملکا له، و لما جهل مصالح نفسه، و مصالحه ما فیها سعادته، خاف من سوء التصرف فی ذلک، فقال: إذ و قد خلق اللّه الأشیاء من أجلی فما خلق إلا ما یصلح لی، و أنا جاهل بالمصلحه التی فی استعمالها نجاتی و سعادتی، فلنوکله فی أموری فهو أعلم بما یصلح لی، فکما أنه خلقها هو أولى بالتصرف فیها، هذا یقتضیه النظر و العقل، فکیف و قد ورد به الأمر الإلهی، فالمؤمن یتخذ الحق وکیلا یسلم إلیه أموره، و یجعل زمامها بیده کما هو فی نفس الأمر، فما زاد شیئا مما هو الأمر علیه فی الوجود، و مدحه اللّه بذلک، و ما أثر فی الملک شیئا، و هذا غایه الکرم الثناء بالأثر على غیر المؤثر، بل الکل منه و إلیه، فنتخذ الحق وکیلا فی المصلحه لنا لا فی الأشیاء، فنوکله لیسخر لنا من هذه الأشیاء ما یرى فیه المصلحه لنا، امتنانا منه و امتثالا لأمره، فنکون فی توکلنا علیه عبیدا مأمورین ممتثلین أمره نرجو بذلک خیره، فوقع التوکل فی المصالح لا فی عین الأشیاء.

 

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۶۸ الى ۷۲]

وَ لَمَّا دَخَلُوا مِنْ حَیْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُمْ ما کانَ یُغْنِی عَنْهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَیْ‏ءٍ إِلاَّ حاجَهً فِی نَفْسِ یَعْقُوبَ قَضاها وَ إِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِما عَلَّمْناهُ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ (۶۸) وَ لَمَّا دَخَلُوا عَلى‏ یُوسُفَ آوى‏ إِلَیْهِ أَخاهُ قالَ إِنِّی أَنَا أَخُوکَ فَلا تَبْتَئِسْ بِما کانُوا یَعْمَلُونَ (۶۹) فَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهازِهِمْ جَعَلَ السِّقایَهَ فِی رَحْلِ أَخِیهِ ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَیَّتُهَا الْعِیرُ إِنَّکُمْ لَسارِقُونَ (۷۰) قالُوا وَ أَقْبَلُوا عَلَیْهِمْ ما ذا تَفْقِدُونَ (۷۱) قالُوا نَفْقِدُ صُواعَ الْمَلِکِ وَ لِمَنْ جاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِیرٍ وَ أَنَا بِهِ زَعِیمٌ (۷۲)

– إشاره- جعل یوسف علیه السلام الصواع حجابا، یقرع بذلک للاتصال بالأحبه بابا.

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۷۳ الى ۸۳]

قالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُمْ ما جِئْنا لِنُفْسِدَ فِی الْأَرْضِ وَ ما کُنَّا سارِقِینَ (۷۳) قالُوا فَما جَزاؤُهُ إِنْ کُنْتُمْ کاذِبِینَ (۷۴) قالُوا جَزاؤُهُ مَنْ وُجِدَ فِی رَحْلِهِ فَهُوَ جَزاؤُهُ کَذلِکَ نَجْزِی الظَّالِمِینَ (۷۵) فَبَدَأَ بِأَوْعِیَتِهِمْ قَبْلَ وِعاءِ أَخِیهِ ثُمَّ اسْتَخْرَجَها مِنْ وِعاءِ أَخِیهِ کَذلِکَ کِدْنا لِیُوسُفَ ما کانَ لِیَأْخُذَ أَخاهُ فِی دِینِ الْمَلِکِ إِلاَّ أَنْ یَشاءَ اللَّهُ نَرْفَعُ دَرَجاتٍ مَنْ نَشاءُ وَ فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ (۷۶) قالُوا إِنْ یَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ فَأَسَرَّها یُوسُفُ فِی نَفْسِهِ وَ لَمْ یُبْدِها لَهُمْ قالَ أَنْتُمْ شَرٌّ مَکاناً وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما تَصِفُونَ (۷۷)

قالُوا یا أَیُّهَا الْعَزِیزُ إِنَّ لَهُ أَباً شَیْخاً کَبِیراً فَخُذْ أَحَدَنا مَکانَهُ إِنَّا نَراکَ مِنَ الْمُحْسِنِینَ (۷۸) قالَ مَعاذَ اللَّهِ أَنْ نَأْخُذَ إِلاَّ مَنْ وَجَدْنا مَتاعَنا عِنْدَهُ إِنَّا إِذاً لَظالِمُونَ (۷۹) فَلَمَّا اسْتَیْأَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِیًّا قالَ کَبِیرُهُمْ أَ لَمْ تَعْلَمُوا أَنَّ أَباکُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَیْکُمْ مَوْثِقاً مِنَ اللَّهِ وَ مِنْ قَبْلُ ما فَرَّطْتُمْ فِی یُوسُفَ فَلَنْ أَبْرَحَ الْأَرْضَ حَتَّى یَأْذَنَ لِی أَبِی أَوْ یَحْکُمَ اللَّهُ لِی وَ هُوَ خَیْرُ الْحاکِمِینَ (۸۰) ارْجِعُوا إِلى‏ أَبِیکُمْ فَقُولُوا یا أَبانا إِنَّ ابْنَکَ سَرَقَ وَ ما شَهِدْنا إِلاَّ بِما عَلِمْنا وَ ما کُنَّا لِلْغَیْبِ حافِظِینَ (۸۱) وَ سْئَلِ الْقَرْیَهَ الَّتِی کُنَّا فِیها وَ الْعِیرَ الَّتِی أَقْبَلْنا فِیها وَ إِنَّا لَصادِقُونَ (۸۲)

قالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِیلٌ عَسَى اللَّهُ أَنْ یَأْتِیَنِی بِهِمْ جَمِیعاً إِنَّهُ هُوَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ (۸۳)

فهو سبحانه العلیم و لا عالم، و هو الحکیم فی ترتیب العالم، فالعالم و العلیم أعم، و الحکیم تعلق خاص للعلم.

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۸۴ الى ۸۶]

وَ تَوَلَّى عَنْهُمْ وَ قالَ یا أَسَفى‏ عَلى‏ یُوسُفَ وَ ابْیَضَّتْ عَیْناهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ کَظِیمٌ (۸۴) قالُوا تَاللَّهِ تَفْتَؤُا تَذْکُرُ یُوسُفَ حَتَّى تَکُونَ حَرَضاً أَوْ تَکُونَ مِنَ الْهالِکِینَ (۸۵) قالَ إِنَّما أَشْکُوا بَثِّی وَ حُزْنِی إِلَى اللَّهِ وَ أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (۸۶)

البث هو تفرق هموم المحبوب فی وجوه کثیره، فإن المحبه تورث الحیره، و الحیره تفرق و لا تجمع، و لهذا وصفت المحبه بالبث.

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۸۷ الى ۸۸]

یا بَنِیَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ یُوسُفَ وَ أَخِیهِ وَ لا تَیْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لا یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْکافِرُونَ (۸۷) فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَیْهِ قالُوا یا أَیُّهَا الْعَزِیزُ مَسَّنا وَ أَهْلَنَا الضُّرُّ وَ جِئْنا بِبِضاعَهٍ مُزْجاهٍ فَأَوْفِ لَنَا الْکَیْلَ وَ تَصَدَّقْ عَلَیْنا إِنَّ اللَّهَ یَجْزِی الْمُتَصَدِّقِینَ (۸۸)

لکل متصدق علیه صدقه تلیق به من المخلوقین، فیبدأ بنفسه ثم بجوارحه، ثم الأقرب إلیه بعد ذلک و هو الأهل و الولد، ثم الخادم ثم الرحم و الجار، کما یتصدق على تلمیذه و طالب الفائده منه.

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۸۹ الى ۹۲]

قالَ هَلْ عَلِمْتُمْ ما فَعَلْتُمْ بِیُوسُفَ وَ أَخِیهِ إِذْ أَنْتُمْ جاهِلُونَ (۸۹) قالُوا أَ إِنَّکَ لَأَنْتَ یُوسُفُ قالَ أَنَا یُوسُفُ وَ هذا أَخِی قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَیْنا إِنَّهُ مَنْ یَتَّقِ وَ یَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لا یُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ (۹۰) قالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَکَ اللَّهُ عَلَیْنا وَ إِنْ کُنَّا لَخاطِئِینَ (۹۱) قالَ لا تَثْرِیبَ عَلَیْکُمُ الْیَوْمَ یَغْفِرُ اللَّهُ لَکُمْ وَ هُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ (۹۲)

قال یوسف علیه السلام لمن أساء فی حقه فقطع رحمه‏ «لا تَثْرِیبَ عَلَیْکُمُ الْیَوْمَ» فالحق أولى بهذه الصفه لمن أساء فی حقه بقطع رحمه‏ «یَغْفِرُ اللَّهُ لَکُمْ وَ هُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ» بعباده.

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۹۳ الى ۹۵]

اذْهَبُوا بِقَمِیصِی هذا فَأَلْقُوهُ عَلى‏ وَجْهِ أَبِی یَأْتِ بَصِیراً وَ أْتُونِی بِأَهْلِکُمْ أَجْمَعِینَ (۹۳) وَ لَمَّا فَصَلَتِ الْعِیرُ قالَ أَبُوهُمْ إِنِّی لَأَجِدُ رِیحَ یُوسُفَ لَوْ لا أَنْ تُفَنِّدُونِ (۹۴) قالُوا تَاللَّهِ إِنَّکَ لَفِی ضَلالِکَ الْقَدِیمِ (۹۵)

قال ذلک إخوه یوسف لیعقوب علیه السلام یریدون حیرته فی حب یوسف، لأن الحب من أوصافه الضلال و الحیره، و الحیره تنافی العقل.

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۹۶ الى ۱۰۰]

فَلَمَّا أَنْ جاءَ الْبَشِیرُ أَلْقاهُ عَلى‏ وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِیراً قالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (۹۶) قالُوا یا أَبانَا اسْتَغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا إِنَّا کُنَّا خاطِئِینَ (۹۷) قالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَکُمْ رَبِّی إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ (۹۸) فَلَمَّا دَخَلُوا عَلى‏ یُوسُفَ آوى‏ إِلَیْهِ أَبَوَیْهِ وَ قالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شاءَ اللَّهُ آمِنِینَ (۹۹) وَ رَفَعَ أَبَوَیْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَ خَرُّوا لَهُ سُجَّداً وَ قالَ یا أَبَتِ هذا تَأْوِیلُ رُءْیایَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَها رَبِّی حَقًّا وَ قَدْ أَحْسَنَ بِی إِذْ أَخْرَجَنِی مِنَ السِّجْنِ وَ جاءَ بِکُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّیْطانُ بَیْنِی وَ بَیْنَ إِخْوَتِی إِنَّ رَبِّی لَطِیفٌ لِما یَشاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ (۱۰۰)

«وَ قالَ یا أَبَتِ هذا تَأْوِیلُ»، أی مآل: «رُءْیایَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَها رَبِّی حَقًّا» أی حقا فی الحس و قد کانت حقا فی الخیال فی موطن الرؤیا، فکان الشمس و القمر و الأحد عشر کوکبا هم أبا یوسف و خالته و إخوته، لما دخلوا علیه خرّوا له سجّدا، فوقع حسّا ما کان أدرکه خیالا فی صوره کوکبیه، فإن قلت: ما هو الرأی فی هذا السجود؟ قلنا:

[من سجد لغیر اللّه عن أمر اللّه فقد أدى قربه]

سجود قربه للّه، فإن من سجد لغیر اللّه عن أمر اللّه فقد أدى قربه، و من سجد لغیر اللّه عن غیر أمر اللّه قربه إلى اللّه فقد شقی، فإن رؤیا یوسف علیه السلام کانت حقا من حق، فهی مأمور بها، کالسجود لآدم و للکعبه و لصخره بیت المقدس‏ «إِنَّ رَبِّی لَطِیفٌ لِما یَشاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ» الفرق بین العلم و الحکمه أن الحکمه لها الجعل، و العلم لیس کذلک، لأن العلم یتبع المعلوم، و الحکمه تحکم فی الأمر أن یکون هکذا، فیثبت الترتیب فی أعیان الممکنات فی حال ثبوتها بحکمه الحکیم فی الزمان و الحال قبل وجودها، فتعلق بها العلم الإلهی بحسب ما رتبها الحکیم علیه، فالحکمه أفادت الممکن ما هو علیه من الترتیب الذی یجوز خلافه،و الترتیب أعطى العالم العلم بأن الأمر کذا هو، فلا یوجد إلا بحسب ما هو علیه فی الثبوت، فالعارف یعلم بالجمله أن الظاهر فی الوجود و الواقع إنما هو فی قبضه الحکمه الإلهیه، فیزول عنه التسخط و الضجر، و یقوم به التسلیم و التفویض إلى اللّه فی جمیع الأمور، فإن اللّه ما رجح إلا الواقع، فأوقع ما أوقع حکمه منه، و أمسک ما أمسک حکمه منه، و هو الحکیم العلیم، فالعارف عنده الحکیم یتقدم العلیم، و العامی یقدم العلیم ثم الحکیم، و قد ورد الأمران معا، فالحکیم خصوص و العلیم عموم، و لذلک ما کل علیم حکیم، و کل حکیم علیم، فالحکمه الخیر الکثیر.

[سوره یوسف (۱۲): آیه ۱۰۱]

رَبِّ قَدْ آتَیْتَنِی مِنَ الْمُلْکِ وَ عَلَّمْتَنِی مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ فاطِرَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ أَنْتَ وَلِیِّی فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ تَوَفَّنِی مُسْلِماً وَ أَلْحِقْنِی بِالصَّالِحِینَ (۱۰۱)

لیس فوق الصلاح مرتبه، و هی مطلب رسل اللّه من اللّه، و هم أعلم الخلق باللّه.

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۱۰۲ الى ۱۰۴]

ذلِکَ مِنْ أَنْباءِ الْغَیْبِ نُوحِیهِ إِلَیْکَ وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ وَ هُمْ یَمْکُرُونَ (۱۰۲) وَ ما أَکْثَرُ النَّاسِ وَ لَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِینَ (۱۰۳) وَ ما تَسْئَلُهُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ (۱۰۴)

العالمون أصحاب العلامات و الدلائل.

[سوره یوسف (۱۲): آیه ۱۰۵]

وَ کَأَیِّنْ مِنْ آیَهٍ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ یَمُرُّونَ عَلَیْها وَ هُمْ عَنْها مُعْرِضُونَ (۱۰۵)

الآیه العلامه، غیر أن الآیات على قسمین معتاده و غیر معتاده، فأرباب الفکر و المستبصرون الموفقون هی عندهم سواء، یتخذونها أدله، و ما عدا هؤلاء فلا ینظرون إلا فی الآیات غیر المعتاده، فیحصل لهم استشعار الخوف فیردهم ذلک القدر إلى اللّه، ثم إن الذین یتخذون غیر المعتاده آیه منهم من یخلصها دلیلا على اللّه، و منهم من یشرک، لذلک قال تعالى:

[سوره یوسف (۱۲): آیه ۱۰۶]

وَ ما یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلاَّ وَ هُمْ مُشْرِکُونَ (۱۰۶)

لمعرفتهم بالأسباب المولده لتلک الآیات، کالزلازل و الکسوفات و ما یحدث من الآثار العلویه

[ «وَ ما یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللَّهِ»]

«وَ ما یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللَّهِ» و لم یقل بتوحید اللّه، فالمشرک مؤمن بوجود اللّه لا بتوحیده‏ «إِلَّا وَ هُمْ مُشْرِکُونَ» و الشرک منه جلی و خفی، فالمؤمن بتوحید اللّه مؤمن بوجود اللّه، و ما کل مؤمن بوجود اللّه یکون مؤمنا بتوحید اللّه، فینقص عن درجته فی قوه الإیمان، فإنّه لما أخذ اللّه من بنی آدم من ظهورهم ذریتهم و أشهدهم على أنفسهم‏ «أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ، قالُوا بَلى‏» و ما کان إلا التصدیق بالوجود و الملک لا بالتوحید، و إن کان فیه توحید فغایته توحید الملک، فجاء قوله تعالى‏ «وَ ما یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَ هُمْ مُشْرِکُونَ» لما خرجوا إلى الدنیا، لأن الفطره إنما کانت إیمانهم بوجود الحق و الملک لا بالتوحید، فلما عدم التوحید من الفطره ظهر الشرک فی الأکثر ممن یزعم أنه موحد، و ما أدّى من أدّاه إلى ذلک إلا التکلیف، فإنه لما کلفهم تحقق أکثرهم أن اللّه ما کلفهم إلا و قد علم أن لهم اقتدارا نفسیا على إیجاد ما کلفهم به من الأفعال، فلم یخلص لهم توحید، فلو علموا من ذلک أن اللّه ما کلفهم إلا لما فیهم من الدعوى فی نسبه الأفعال إلیهم، التی نسبوها إلى أنفسهم لتجردوا عنها باللّه لا بنفوسهم، کما فعل أهل الشهود، فمن علم ذلک أقام العذر عند اللّه لعباد اللّه فیما أشرکوا فیه عند إیمانهم،

فإن اللّه أثبت لهم الإیمان باللّه و هو خیر کثیر و عنایه عظمى، فإذا سمع السامع الخبر النبوی بوجود اللّه آمن به على ما یتصوره، فما آمن إلا بما تصوره، و اللّه موجود عند کل تصور کما هو موجود فی خلاف ذلک التصور بعینه، فما آمن أکثرهم باللّه إلا و هم مشرکون، لما یطرأ علیهم فی نفوسهم من مزید العلم باللّه، و لو فی کل مزید تصور فیه لیس عین الأول، و لیس إلا اللّه فی ذلک کله، فما جاء اللّه بهذه الآیه إلا لإقامه عذرهم، و لم یتعرض سبحانه للتوحید، و لو تعرض للتوحید لم یصح قوله‏ «إِلَّا وَ هُمْ مُشْرِکُونَ» مع ثبوت الإیمان، فدل أنه ما أراد الإیمان بالتوحید،

و إنما أراد الإیمان بالوجود، ثم ظهر التوحید لمن ظهر فی ثانی حال- وجه آخر- الشرک الخفی هو الاعتماد على الأسباب الموضوعه، و الرکون إلیها بالقلب، فإن ذلک من أعظم رزیّه دینیه فی المؤمن، و هو المراد بقوله تعالى‏ «وَ ما یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَ هُمْ مُشْرِکُونَ»قال علیه السلام [أ تدرون ما حق اللّه على العباد، أن یعبدوه لا یشرکوا به شیئا] فدخل فیه الشرک الخفی و الجلی الذی هو قطع الإسلام، ثم قال [أ تدرون ما حقهم على اللّه إذا فعلوا ذلک، أن لا یعذبهم‏] و ذلک بأن لا تتوجه إلا إلى اللّه، عذبهم بالاعتماد على الأسباب، لأنها معرضه للفقر، ففی حال وجودها یعذبهم بتوهم فقدها، و بعد فقدها بفقدها، فهم معذبون دائما، و الذین لم یشرکوا استراحوا و لم ینالوا بفقدها ألما- الوجه الثالث- من رحمه اللّه بالعالم أن أحالهم على الأسباب و ما جعل لهم رزقا إلا فیها لیجدوا العذر فی إثباتها، فمن أثبتها جعلا فهو صاحب عباده، و من أثبتها عقلا فهو مشرک، و إن کان مؤمنا، فما کل مؤمن موحد عن بصیره شهودیه أعطاه اللّه إیاها- لطیفه- لیس المراد بالشرک هنا أن تجعل مع اللّه إلها آخر، ذلک هو الجهل المحض، فإنه ما ثمّ إله آخر، بل هو إله واحد عند المشرک و غیر المشرک، فکل شرک یقتضیه العلم و یطلبه الحق فهو حق، فلیس المقصود إلا العلم، فما یؤمن أکثرهم باللّه إلا و هم مشرکون، فکثر العلماء باللّه، و أبقى طائفه من المؤمنین هم فی الشرک، و لا یعلمون أنهم فیه، فلذلک لم ینسبهم إلى الشرک لعدم علمهم بما هم فیه من الشرک، و هم لا یشعرون، فالاسم اللّه هو الذی وقع علیه الشرک فیما یتضمنه، فشارکه الاسم الرحمن قال تعالى‏ «قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمنَ أَیًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنى‏» فجعل للاسم اللّه شریکا فی المعنى، و هو الاسم الرحمن، فالمشرکون هم الذین وقعوا على الشرکه فی الأسماء الإلهیه، لأنها اشترکت فی الدلاله على الذات، و تمیزت بأعیانها بما تدل علیه من رحمه و مغفره و انتقام و حیاه و علم و غیر ذلک، فإن من شأن الشرکه اتحاد العین المشترک فیه، فیکون لکل واحد الحکم فیه على السواء، و إلا فلیس بشریک مطلق، فإن الشریک الذی أثبته الشقی لم یتوارد مع اللّه على أمر یقع فیه الاشتراک، فلیس بمشرک على الحقیقه، بخلاف السعید فإنه أشرک الاسم الرحمن بالاسم اللّه، و بالأسماء کلها فی الدلاله على الذات، فهو أقوى فی الشرک من هذا، فإن الأول شریک دعوى کاذبه، و هذا أثبت شریکا بدعوى صادقه

 

[لا شقاء مع التوحید]

– تحقیق- أهل لا إله إلا اللّه سعدوا سعاده الأبد و لو شقوا یوما ما، و لا شقاء مع التوحید، و لا سعاده مع الشرک المعتقد، و شرک الغفله معفو عنه.

 

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۱۰۷ الى ۱۰۸]

أَ فَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِیَهُمْ غاشِیَهٌ مِنْ عَذابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِیَهُمُ السَّاعَهُ بَغْتَهً وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ (۱۰۷) قُلْ هذِهِ سَبِیلِی أَدْعُوا إِلَى اللَّهِ عَلى‏ بَصِیرَهٍ أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِی وَ سُبْحانَ اللَّهِ وَ ما أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ (۱۰۸)

[الدعوه إلى اللّه على بصیره]

قال علیه السلام عن ربه‏ «أَدْعُوا إِلَى اللَّهِ» و لم یقل أدعو إلى نفسی، و إلى حرف موضوع للغایه، فهو النبی الأمی الذی یدعو على بصیره مع أمیته، و بهذا یزید العالم الإلهی على غیره، و الأمیون الذین یدعون معه إلى اللّه على بصیره، فهم التابعون له فی الحکم، إذ کان رأس الجماعه، فالبصیره هی الفتح الإلهی و العلم اللدنی، و المجتهد و صاحب الفکر لا یکون أبدا على بصیره فیما یحکم به، فأما المجتهد فقد یحکم الیوم فی نازله شرعیه بحکم فإذا کان فی غد لاح له أمر آخر أبان له خطأ ما حکم به بالأمس فی النازله، فرجع عنه و حکم الیوم بما ظهر له، و یمضی الشرع حکمه فی الأول و الآخر، و یحرم علیه الخروج عما أعطاه دلیله فی اجتهاده فی ذلک الوقت، فلو کان على بصیره لما حکم بالخطإ فی النظر الأول، فالخطأ لا یکون مع البصیره، و کذلک صاحب العقل، یزن المتکلم بمیزان عقله ما هو خارج عن العقل لکونه وراء طوره، و هو النسب الإلهیه، لم یقبله میزانه و یرمی به، و کفر به و تخیل أنه ما ثمّ حق إلا ما دخل میزانه، و المجتهد الفقیه وزن حکم الشرع بمیزان نظره کالشافعی المذهب مثلا، أراد أن یزن بمیزانه تحیل النبیذ الذی قبله میزان أبی حنیفه فرمى به میزان الشافعی فحرمه، و قال أخطأ أبو حنیفه، و لم یکن ینبغی للشافعی المذهب مثلا أن یقول مثل هذا دون تقیید، و قد علم أن الشرع قد تعبد کل مجتهد بما أداه إلیه اجتهاده، و حرم علیه العدول عن دلیله، فما وفّى الصنعه حقها،

و أخطأ المیزان العام الذی یشمل حکم الشریعه على الإطلاق، فالبصیره فی الحکم مثل الضروریات للعقول عند من یدعو إلى اللّه على بصیره، فما یدعو إلى اللّه على بصیره إلا من کان على بینه من ربه‏ «أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِی» من اتبعه صلّى اللّه علیه و سلم هم ورثه الأنبیاء لاشتراکهم فی الخبر، فهو یدعو بمثل دعوه النبی علیه السلام عباد اللّه إلى توحید اللّه و العمل بطاعته، بشرعه المنزل المنطوق به حالیا، لا یزید على دعاء رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و على ما جاء به من الإخبار بالأمور المغیبه، إلا إن أطلعه اللّه على شی‏ء من الغیب مما علّمه اللّه، فله أن یدعو به مما لا یکون مزیلا لما قرره الشرع بالتواتر عندنا، أی على طریق یفید العلم، و ذلک أن الوحی کله موجود فی رجال اللّه من الأولیاء، و الذی اختص به النبی من هذا دون الولی الوحی بالتشریع، فلا یشرع إلا النبی، و لا یشرع إلا رسول خاصه، فیحلل و یحرم و یبیح و یأتی بجمیع ضروب الوحی، و الأولیاء لیس لهم من هذا الأمر إلا الإخبار بصحه ما جاء به هذا الرسول و تعیینه، حتى یکون هذا التابع على بصیره فیما تعبده به ربه على لسان هذا الرسول، إذا کان هذا الولی لم یدرک زمانه حتى یسمع منه کما سمع أصحابه، فصار هذا الولی بهذا النوع من الخطاب بمنزله الصاحب الذی سمع من لفظ رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم ما شرع قال تعالى‏ (یُلْقِی الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلى‏ مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ) و قال تعالى‏ (یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلى‏ مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ) فما جاء إلا بالإعلام، فما أغلق باب التنزل بالعلم بالشریعه على قلوب أولیائه، و أبقى لهم التنزل الروحانی بالعلم بها لیکونوا على بصیره فی دعائهم إلى اللّه بها، کما کان من اتبعوه و هو الرسول، فهو أخذ لا یتطرق إلیه تهمه لاحتمال التأویل و ما یتطرق إلى الناظر صاحب الدلیل إلى دلیله من الدخل علیه فیه، فإن من یدعو إلى اللّه على بصیره فإن علمه من حق الیقین، أی حق استقراره فی القلب، لا یزلزله شی‏ء عن مقره، فهو إدراک الأمر على ما هو، لأنه علم محقق، لذلک جاء فی القرآن‏ «أَدْعُوا إِلَى اللَّهِ عَلى‏ بَصِیرَهٍ أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِی» و هم هؤلاء الذین ذکرناهم، فرب حدیث صحیح من طریق روایه الثقات عندنا لیس بصحیح فی نفس الأمر، فنأخذه على طریق غلبه الظن لا على العلم، و هذه الطائفه التی ذکرناها تأخذه من هذا الطریق فتکون من عدم صحه ذلک الخبر الصحیح عندنا على بصیره أنه لیس بصحیح فی نفس الأمر، و بالعکس،

و هو أن یکون الحدیث ضعیفا من أجل ضعف الطریق، من وضّاع فیه أو مدلس، و هو فی نفس الأمر صحیح، فتدرک هذه الطائفه صحته، فتکون فیه على بصیره، فهؤلاء هم ورثه الأنبیاء لاشتراکهم فی الخبر، و انفراد الأنبیاء بالتشریع، و اشترک الرسول و من اتبعه فی الدعوه إلى اللّه على بصیره، و منها الأخذ عن اللّه مباشره دون واسطه، و من هذا المقام قال أبو یزید البسطامی: حدثنی قلبی عن ربی، فأنکر علیه من أنکر و غاب عنه نص الکتاب و هو هذه الآیه، فکل علم لا یکون حصوله عن کشف بعد فتح الباب یعطیه الجود الإلهی و یبدیه و یوضحه فهو شعور لا علم،و لیس ینبغی لعاقل أن یدعو إلى أمر حتى یکون من ذلک الأمر على بصیره، و هو أن یعلمه رؤیه و کشفا بحیث لا یشک فیه، و ما اختصت بهذا المقام رسل اللّه، بل هو لهم و لأتباعهم الورثه، و لا وارث إلا من کمل له الاتباع فی القول و العمل و الحال الباطن خاصه، فإن الوارث یجب علیه ستر الحال الظاهر، فإن إظهاره موقوف على الأمر الإلهی الواجب، فإنه فی الدنیا فرع و الأصل البطون، و لهذا احتجب اللّه فی العموم فی الدنیا، و فی الآخره یتجلى عامه لعباده، فإذا تجلى لمن تجلى له على خصوصه کتجلیه للجبل، کذلک ما ظهر من الحال على الرسل من جهه الدلاله على صدقه لیشرّع لهم، و الوارث داع لما قرره هذا الرسول، و لیس بمشرع، فلا یحتاج إلى ظهور الحال کما احتاج إلیه المشرع، فالوارث یحفظ بقاء الدعوه فی الأمه علیها، و ما حظه إلا ذلک، حتى إن الوارث لو أتى بشرع- و لا یأتی به- و لکن لو فرضناه ما قبلته منه الأمه، فلا فائده لظهور الحال إذا لم یکن القبول کما کان للرسول، فما أظهر اللّه علیهم من الأحوال فذلک إلى اللّه لا عن تعمد و لا قصد من العبد، و هو المسمى کرامه فی الأمه، فالذی یجهد فیه ولی اللّه إنما هو فتح ذلک الباب لیکون من اللّه فی أحواله عند نفسه على بصیره، لا أنه یظهر بذلک عند خلقه، فکرامه مثل هذا النوع علمه باللّه و ما یتعلق به من التفضیل فی أسمائه الحسنى و کلماته العلیا،

فأخبر رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أن من اتبعه یدعو إلى اللّه على بصیره، فجعل اللّه التابع هنا على صوره نبیه صلّى اللّه علیه و سلم فی نوره و إمداده، فإن المؤمن إذا أجاب و مشى إلى ربه على الطریقه التی شرع له هذا الرسول فإنه یصل إلى اللّه، فیتلقاه الحق تلقی إکرام و هبات و منح و عطایا، فصار یدعو إلى اللّه على بصیره کما دعا ذلک الرسول، فکل من أخذ عن النبوه النور و دعا إلى اللّه على بصیره فذلک الدعاء و النور الذی یدعو به هو نور الإمداد الإلهی، لا النور الذی اقتبسه من سراج النبوه، فینسب إلى اللّه فی ذلک لا إلى الرسول، فیقال عبد اللّه، و هو الداعی إلى اللّه عن أمر اللّه بوساطه رسول اللّه، بحکم الأصل لا بحکم ما فتح اللّه به علیه فی قلبه من العلوم الإلهیه التی هی فتح عین فهمه لما جاء به الرسول صلّى اللّه علیه و سلم من القرآن و الأخبار، لا أن هذا الداعی یأتی بشرع جدید،

و إنما یأتی بفهم جدید فی الکتاب العزیز لم یکن غیره یعرف أن ذلک المعنى فی ذلک الحرف المتلو أو المنقول، فللرسل صلوات اللّه علیهم و سلامه العلم و لنا الفهم و هو علم أیضا، فالبصیره هی الدرجه التی تقع فیها المشارکه مع الأنبیاءعلیهم السلام، و هی هنا الکشف، فالمتبع على کشف مثل کشف الرسل، فإن العلم الصحیح لا یعطیه الفکر و لا ما قررته العقلاء من حیث أفکارهم، إنما هو ما یقذفه اللّه فی قلب العالم، و هو نور إلهی یختص به من یشاء من عباده من ملک و رسول و نبی و ولی و مؤمن، و من لا کشف له لا علم له، و لهذا جاءت الرسل و التعریف الإلهی بما تحیله العقول فتضطر إلى التأویل فی بعضها لتقبله، و تضطر إلى التسلیم و العجز فی أمور لا تقبل التأویل أصلا، و غایته أن یقول له وجه لا یعلمه إلا اللّه لا تبلغه عقولنا، و هذا کله تأنیس للنفس لا علم حتى لا ترد شیئا مما جاءت به النبوه، هذا حال المؤمن العاقل، و أما غیر المؤمن فلا یقبل شیئا من ذلک، و قد وردت أخبار کثیره مما تحیلها العقول فی الجناب العالی مما وصف الحق به نفسه فی کتابه و على لسان رسله مما یجب الإیمان به، و لا یقبله العقل بدلیله على ظاهره إلا إن تأوله بتأویل بعید، فإیمانه إنما هو بتأویله لا بالخبر، و لم یکن له کشف إلهی کما کان للنبی فیعرف مراد الحق فی ذلک الخبر، فوصف نفسه سبحانه بالظرفیه الزمانیه و المکانیه، و وصفه بذلک رسوله صلّى اللّه علیه و سلم و جمیع الرسل، و کلهم على لسان واحد فی ذلک، لأنهم یتکلمون عن إلّ واحد، و العقلاء أصحاب الأفکار اختلفت مقالاتهم فی اللّه تعالى على قدر نظرهم، فالإله الذی یعبد بالعقل مجردا عن الإیمان کأنه بل هو إله موضوع بحسب ما أعطاه نظر ذلک العقل فاختلفوا، و الرسل علیهم السلام ما نقل عنهم اختلاف فیما ینسبونه إلى اللّه من النعوت، بل کلهم على لسان واحد فی ذلک، و الکتب التی جاءوا بها کلها تنطق فی حق اللّه بلسان واحد ما اختلف منهم اثنان، یصدق بعضهم بعضا مع طول الأزمان و عدم الاجتماع، و ما بینهم من الفرق المنازعین لهم، ما اختل نظامهم، و کذلک المؤمنون بهم على بصیره المسلمون المسلّمون الذین لم یدخلوا نفوسهم فی تأویل، فهم أحد رجلین، إما رجل آمن و سلم و جعل علم ذلک إلیه إلى أن مات و هو المقلد، و إما رجل عمل بما علم من فروع الأحکام، و اعتقد الإیمان بما جاءت به الرسل و الکتب، فکشف اللّه عن بصیرته و صیره ذا بصیره فی شأنه کما فعل بنبیه و رسوله صلّى اللّه علیه و سلم و أهل عنایته، فکاشف و أبصر و دعا إلى اللّه عزّ و جل على بصیره، کما قال اللّه تعالى فی حق نبیه صلّى اللّه علیه و سلم مخبرا له‏ «أَدْعُوا إِلَى اللَّهِ عَلى‏ بَصِیرَهٍ أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِی» و هؤلاء هم العلماء باللّه العارفون، و إن لم یکونوا رسلا و لا أنبیاء، فهم على بینه من ربهم فی علمهم به و بما جاء من عنده، و کذلک وصف نفسه‏ بکثیر من صفات المخلوقین فی کل خبر صحیح ورد فی کتاب أو سنه، و الأخبار أکثر من أن تحصى، مما لا یقبلها إلا مؤمن بها من غیر تأویل، أو بعض أرباب النظر من المؤمنین بتأویل اضطره إلیه إیمانه، فانظر مرتبه المؤمن ما أعزها، و مرتبه أهل الکشف ما أعظمها، حیث ألحقت أصحابها بالرسل و الأنبیاء علیهم السلام فیما خصوا به من العلم الإلهی، لأن العلماء ورثه الأنبیاء، و ما ورثوا دینارا و لا درهما بل ورثوا العلم بقوله صلّى اللّه علیه و سلم [إنّا معاشر الأنبیاء لا نورث، ما ترکناه صدقه] و هذا العلم المأخوذ من الکشف إنما هو على صوره الإیمان سواء، فکل ما یقبله الإیمان علیه یکون کشف أهل اللّه، فإنه حق کله،

قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم [العلماء ورثه الأنبیاء، و إن الأنبیاء ما ورثوا دینارا و لا درهما، ورثوا العلم‏] فالوارث الکامل من انقطع إلى اللّه بشریعه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم إلى أن فتح اللّه له فی قلبه فی فهم ما أنزل اللّه عزّ و جل على نبیه و رسوله محمد صلّى اللّه علیه و سلم بتجل إلهی، فرزق الفهم فی کتابه عزّ و جل و جعله من المحدثین فی هذه الأمه، فقام له هذا مقام الملک الذی جاء إلى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، ثم رده إلى الخلق یرشدهم إلى صلاح قلوبهم مع اللّه، و یفرق لهم بین الخواطر المحموده و المذمومه، و یبین لهم مقاصد الشرع و ما ثبت من الأحکام عن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و ما لم یثبت، بإعلام من اللّه، آتاه رحمه من عنده و علمه من لدنه علما، فیرقی هممهم إلى طلب الأنفس بالمقام الأقدس، و یرغبهم فیما عند اللّه کما فعل رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی تبلیغ رسالته، غیر أن الوارث لا یحدث شریعه و لا ینسخ حکما مقررا، لکن یبین، فإنه على بینه من ربه و بصیره فی علمه و یتلوه شاهد منه بصدق اتباعه، و هو الذی شرکه اللّه تعالى مع رسوله صلّى اللّه علیه و سلم فی الصفه التی یدعو بها إلى اللّه، فأخبر و قال‏ «أَدْعُوا إِلَى اللَّهِ عَلى‏ بَصِیرَهٍ أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِی» و هم الورثه، یدعون إلى اللّه على بصیره، و کذلک شرکهم مع الأنبیاء علیهم السلام فی المحنه و ما ابتلوا به فقال‏ (إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ حَقٍّ وَ یَقْتُلُونَ الَّذِینَ یَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ) و هم الورثه، فشرک بینهم فی البلاء کما شرک بینهم فی الدعوه إلى اللّه، فمتبع الرسول صلّى اللّه علیه و سلم لا یخطئ، فإنّه یقفو أثره، و ما أفرد نفسه صلّى اللّه علیه و سلم، بل ذکر أتباعه معه، فإنهم لا یکونون أتباعه إلا حتى یکونوا على قدمه، فیشهدون ما یشهد و یرون ما یرى، فقوله‏ «وَ مَنِ اتَّبَعَنِی» هم أهل المجاهدات الذین اتبعوه فی أفعاله أسوه و اقتداء، فأوصلهم ذلک الاتّباع إلى البصیره، و هو الکشف، فکان ما أتوا به علما لهم، فدعوا إلى اللّه فی أحکامه على بصیره، و غایه المجتهدین من علماء الرسوم، الذین لم یتبعوا الرسول صلّى اللّه علیه و سلم فی أفعاله و لا اقتدوا به، الحکم بغلبه الظن، فکان ما أتوا به علما فی نفسه ظنا لهم، فدعوا إلى اللّه على غیر بصیره، و البصیره التی یکون علیها الداعی و البینه إنما ذلک فیما یدعو إلیه، و لیس إلا الطریق إلى السعاده، لا إلى العلم باللّه، فإنه إذا دعا إلى العلم أیضا إنما یدعو إلى الحیره على بصیره أنه ما ثم إلا الحیره فی اللّه، لأن الأمر عظیم و المدعو إلیه لا یقبل الحصر و لا ینضبط، فلیس فی الید منه شی‏ء، فما هو إلا ما تراه فی کل تجل، و الحق لا یتجلى فی صوره مرتین، فهؤلاء الأتباع هم العلماء باللّه من أهل اللّه الذین أقامهم الحق مقام الرسل فی الدعوه إلى اللّه بلسان حق عن نبوه مطلقه، اعتنى بهم فی أن وصفهم بها لا نبوه الشرائع، بل نبوه حفظ لأمر مشروع على بصیره من الحافظ لا عن تقلید، «وَ سُبْحانَ اللَّهِ وَ ما أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ».

[سوره یوسف (۱۲): الآیات ۱۰۹ الى ۱۱۱]

وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ إِلاَّ رِجالاً نُوحِی إِلَیْهِمْ مِنْ أَهْلِ الْقُرى‏ أَ فَلَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَدارُ الْآخِرَهِ خَیْرٌ لِلَّذِینَ اتَّقَوْا أَ فَلا تَعْقِلُونَ (۱۰۹) حَتَّى إِذَا اسْتَیْأَسَ الرُّسُلُ وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ کُذِبُوا جاءَهُمْ نَصْرُنا فَنُجِّیَ مَنْ نَشاءُ وَ لا یُرَدُّ بَأْسُنا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِینَ (۱۱۰) لَقَدْ کانَ فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَهٌ لِأُولِی الْأَلْبابِ ما کانَ حَدِیثاً یُفْتَرى‏ وَ لکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ تَفْصِیلَ کُلِّ شَیْ‏ءٍ وَ هُدىً وَ رَحْمَهً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (۱۱۱)

اعلم أن جمیع هذا القصص إنما هو قناطر و جسور موضوعه نعبر علیها إلى ذواتنا و أحوالنا المختصه بنا، فإن فیها منفعتنا، إذ کان اللّه نصبها لنا معبرا، لذلک قال تعالى‏ «لَقَدْ کانَ فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَهٌ لِأُولِی الْأَلْبابِ» فإن اللب یحجب بصوره القشر، فلا یعلم اللب إلا من علم أن ثم لبا، و لو لا ذلک ما کسر القشر، فیکون هذا القصص یذکرک بما فیک‏ «ما کانَ حَدِیثاً یُفْتَرى‏ وَ لکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ تَفْصِیلَ کُلِّ شَیْ‏ءٍ وَ هُدىً وَ رَحْمَهً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ».

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۲، ص: ۴۰۵

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *