تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره یونس

(۱۰) سوره یونس مکیّه

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‏

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۱ الى ۲]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

الر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْحَکِیمِ (۱) أَ کانَ لِلنَّاسِ عَجَباً أَنْ أَوْحَیْنا إِلى‏ رَجُلٍ مِنْهُمْ أَنْ أَنْذِرِ النَّاسَ وَ بَشِّرِ الَّذِینَ آمَنُوا أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ قالَ الْکافِرُونَ إِنَّ هذا لَساحِرٌ مُبِینٌ (۲)

«وَ بَشِّرِ الَّذِینَ آمَنُوا» و هم أهل السعاده

[قدم صدق‏]

«أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ» أی سابق عنایه عند ربهم فی علم اللّه، و صحت لهم هذه القدم قبل کونهم حیث لا قبل فی علم اللّه، خصوصیه منه جل علاه لهم، و هی الرحمه التی کتبها على نفسه، و قدم الصدق هذه تعطی ثبوت أهل الجنات فی جناتهم، و لهذا قال فی أهل الجنان عطاء غیر مجذوذ، فما وصفه بالانقطاع، فقال تعالى: «أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ» أی سابقه بأمر قد أعلمهم به قبل أن یعطیهم ذلک، ثم أعطاهم فصدق فیما وعدهم به، و اعلم أن من المتشابه صفه القدم، فإنه ثبت فی الصحیح من حدیث أنس رضی اللّه عنه، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [لا تزال جهنم تقول هل من مزید حتى یضع فیها رب العزه قدمه، فتقول قط قط و عزتک‏] و قد مهدنا أن الصوره المنسوبه إلى اللّه تعالى هی ظلل غمام الشریعه، و أن وجهه منها هو بارق نور التوحید، و مظهره الإخلاص، و على هذا فالقدم هی نور الإیمان، و مظهره الصدق، و هذا هو القدم الذی تستغیث النار من نوره کما جاء فی حدیث أبی سمیه،

قال:سألت جابر بن عبد اللّه رضی اللّه عنه عن الورود، قال: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یقول: [الورود الدخول، لا یبقى بر و لا فاجر إلا دخلها، فتکون على المؤمنین بردا و سلاما، کما کانت على إبراهیم، حتى إن للنار ضجیجا من بردهم‏] و فی حدیث یعلى رضی اللّه عنه، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم [إن النار لتنادی جز یا مؤمن فقد أطفأ نورک لهبی‏] أخرجهماأبو عبد اللّه محمد الترمذی الحکیم، و ذکر القرطبی حدیث یعلى عن أبی بکر النخاد، و هذا یحقق أن القدم فیما ذکرناه أمران: أحدهما أن نور الإیمان یکفر جمیع أسباب الکفر و المعاصی، و هی أسباب، فکما یطفئ أسبابها فی الدنیا، فکذلک حقیقته تطفئ حقیقتها فی الآخره، و الثانی نسبته إلى رب العزه، و هو صاحب العزه و مالکها، و العزه إن کانت جمیعا للّه تعالى بمقتضى قوله تعالى: (فَلِلَّهِ الْعِزَّهُ جَمِیعاً) لکنه قد نسبها لرسوله و للمؤمنین فی قوله تعالى: (وَ لِلَّهِ الْعِزَّهُ وَ لِرَسُولِهِ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ) فما من مؤمن إلا و هو صاحب العزه، فإذا وضع قدمه حق للنار أن تضج منه و تنزوی و تنطفئ نارها بما له من نور العزه، و جاء فی حدیث أبی هریره رضی اللّه عنه عند مسلم [فأما النار فلا تمتلئ حتى یضع اللّه تبارک و تعالى رجله فتقول: قط قط، فهناک تمتلئ و تنزوی بعضها إلى بعض، فلا یظلم اللّه من خلقه أحدا] و ذکر الحدیث،

و هو غیر مناف لما ذکرناه، و مرجعه للحدیث الصحیح [و لا یزال عبدی یتقرب إلی بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته کنت سمعه الذی یسمع به- إلى قوله- و رجله التی یمشی بها] فإنه یقتضی تحقق رجل المؤمن بنور التوحید، حتى تکون منسوبه إلى اللّه تعالى، و حینئذ فهو موافق لما تقدم من القدم، و انزواؤها بعضها إلى بعض فیه حکمتان: إحداهما أنها عند ما تضج بسبب نور العزه من أقدام المؤمنین، فیخرجون منها، لخلو مواضعهم، فلو بقیت کذلک لما کانت مملوءه، و هو مناف لقوله تعالى: (لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ) الآیه، و أیضا ربما کان فی ذلک تخفیف على أهلها، فاقتضت الحکمه أنها حینئذ تنضم و تجتمع على أهلها المتکبرین و تمتلئ بهم، تحقیقا للوعید و زیاده فی العذاب، و الحکمه الثانیه أنها لو بقیت مواضع المؤمنین خالیه من النار، لم یتم لهم سرورهم بالأمن منها، لعلمهم بأن اللّه وعدها أنه یملؤها، فربما توقعوا الإعاده، فکان فی انزوائها و انضمامها على أهلها و امتلائها بهم تأمین للمؤمنین، کما ذبح الموت بین الفریقین تحقیقا للخلود- إشاره- اعلم أن نعلی قدم الصدق هما الخوف و الرجاء [راجع قوله تعالى لموسى علیه السلام (اخلع نعلیک إنک بالوادی المقدس) سوره طه آیه رقم (۱۲)].

 

[سوره یونس (۱۰): آیه ۳]

إِنَّ رَبَّکُمُ اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ فِی سِتَّهِ أَیَّامٍ ثُمَّ اسْتَوى‏ عَلَى الْعَرْشِ یُدَبِّرُ الْأَمْرَ ما مِنْ شَفِیعٍ إِلاَّ مِنْ بَعْدِ إِذْنِهِ ذلِکُمُ اللَّهُ رَبُّکُمْ فَاعْبُدُوهُ أَ فَلا تَذَکَّرُونَ (۳)

راجع الأعراف آیه ۵۴ «ثُمَّ اسْتَوى‏ عَلَى الْعَرْشِ» العرش له الإحاطه بالأجسام، و له الأولیه فی الأفلاک فما تحتها، فهو الأول المحیط، فاختاره الحق للاستواء لما بین الصفتین، و إن کان العرش هو الملک، فکل شی‏ء ما سوى اللّه ملکه، و السموات و الأرض فی جوف الکرسی کحلقه فی فلاه، و الکرسی فی جوف العرش کحلقه فی فلاه «یُدَبِّرُ الْأَمْرَ» اعلم أن حکم المدبر فی الأمور إحکامها فی موضع الجمع و الشهود، و إعطاؤها ما تستحقه، و هذا کله قبل وجودها فی أعیانها، فالتدبیر هو التقدیر، فقوله تعالى‏ «یُدَبِّرُ الْأَمْرَ» یعنی أن الحق على الحقیقه هو مدبر العالم، و ما وصف نفسه بذلک إلا لیعرفنا أنه ما عمل شیئا إلا ما تقتضیه حکمه الوجود، و أنه أنزله موضعه الذی لو لم ینزله فیه لم یوف الحکمه حقها، فلم یزل الحق فی أزله مدبرا، و لا بد أن یکون تدبیره فی مدبّر معیّن له، و لیس إلا أعیان الممکنات، فهی مشهوده له فی حال عدمها، فإنها ثابته، فیدبر فیها ما یکون من تقدم بعضها على بعض، و تأخرها فی تکوین أعیانها و صور ما توجد فیها، و هنالک هو سر القدر الذی أخفى اللّه تعالى علمه عن خلقه، حتى یظهر الحکم به فی الصور الموجوده فی رأی العین‏ «ما مِنْ شَفِیعٍ إِلَّا مِنْ بَعْدِ إِذْنِهِ» الأنبیاء و المؤمنون یشفعون فی أهل الإیمان، و أهل الإیمان طائفتان: منهم المؤمن عن نظر و تحصیل دلیل، و هم الذین علموا الآیات و الدلالات و المعجزات، و هؤلاء هم الذین یشفع فیهم النبیون، و منهم المؤمن تقلیدا بما أعطاه أبواه إذ ربیاه أو أهل الدار التی نشأ فیها، فهذا النوع یشفع فیهم المؤمنون کما أنهم أعطوهم الإیمان فی الدنیا بالتربیه، و أما الملائکه فتشفع فیمن کان على مکارم الأخلاق فی الدنیا و إن لم یکن مؤمنا، و ما ثم شافع رابع، و بقی من یخرجه أرحم الراحمین من النار، و هم الذین ما عملوا خیرا قط، لا من جهه الإیمان و لا بإتیان مکارم الأخلاق، غیر أن العنایه سبقت لهم أن یکونوا من أهل الجنه «ذلِکُمُ اللَّهُ رَبُّکُمْ فَاعْبُدُوهُ أَ فَلا تَذَکَّرُونَ».

 

[سوره یونس (۱۰): آیه ۴]

إِلَیْهِ مَرْجِعُکُمْ جَمِیعاً وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا إِنَّهُ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ لِیَجْزِیَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ بِالْقِسْطِ وَ الَّذِینَ کَفَرُوا لَهُمْ شَرابٌ مِنْ حَمِیمٍ وَ عَذابٌ أَلِیمٌ بِما کانُوا یَکْفُرُونَ (۴)

[ «إِنَّهُ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ»]

«إِنَّهُ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ» ما سمی الخلق خلقا إلا بما یخلق منه، فالخلق جدید، و فیه حقیقه اختلاق، لأنک تنظر إلیه من وجه فتقول: هو حق، و تنظر إلیه من وجه فتقول: هو خلق، و هو فی نفسه لا حق و لا غیر حق، فإطلاق الحق علیه و الخلق کأنه اختلاق، فغلب علیه هذا الحکم فسمی خلقا، و انفرد الحق باسم الحق‏ «ثُمَّ یُعِیدُهُ» الإعاده تکرار الأمثال أو العین فی الوجود، و ذلک جائز و لیس بواقع، أعنی تکرار العین، للاتساع الإلهی، و لکن الإنسان فی لبس من خلق جدید، فهی أمثال یعسر الفصل فیها لقوه الشبه،

فالإعاده إنما هی فی الحکم، مثل السلطان یولی والیا ثم یعزله، ثم یولیه بعد عزله، فالإعاده فی الولایه، و الولایه نسبه لا عین وجودی، أ لا ترى الإعاده یوم القیامه إنما هی فی التدبیر، فإن النبی صلّى اللّه علیه و سلم قد میّز بین نشأه الدنیا و النشأه الآخره، و الروح المدبّر لنشأه الدنیا عاد إلى تدبیر نشأه الآخره، فهی إعاده حکم و نسبه لا إعاده عین فقدت ثم وجدت، فالأعیان التی هی الجواهر ما فقدت من الوجود حتى تعاد إلیه، بل لم تزل موجوده العین، و لا إعاده لموجود فی الوجود فإنه موجود، و إنما هی هیآت و امتزاجات نسبیه، فلا إعاده فی الکون، و إنما الإعاده فی نش‏ء الآخره إعاده حکم إلهی فی حق أمر مخصوص، بمنزله من خرج من دار ثم عاد إلیها، فالدار الدار و الخارج الداخل، و ما ثمّ إلا انتقال فی أحوال لا ظهور أعیان، مع صحه إطلاقها أن الخارج من الدار عاد إلى داره.

[سوره یونس (۱۰): آیه ۵]

هُوَ الَّذِی جَعَلَ الشَّمْسَ ضِیاءً وَ الْقَمَرَ نُوراً وَ قَدَّرَهُ مَنازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِینَ وَ الْحِسابَ ما خَلَقَ اللَّهُ ذلِکَ إِلاَّ بِالْحَقِّ یُفَصِّلُ الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ (۵)

  «هُوَ الَّذِی جَعَلَ الشَّمْسَ ضِیاءً» تضی‏ء کل ما أشرقت علیه، فهی ضیاء لوجود روح الحیاه فی العالم کله، و جعلها اللّه ضیاء یکشف به کل ما تنبسط علیه لمن کان له بصر، فإن الکشف إنما یکون بضیاء النور لا بالنور، فإن النور ما له سوى تنفیر الظلمه، و بالضیاء یقع الکشف، فالضوء لا یکون معه حجاب عما یکشفه، فجعل اللّه تعالى الشمس ضیاء، فهی ضیاء بالجعل نور بالذات، کما جعل‏ «الْقَمَرَ نُوراً» فهو نور بالجعل و هو بالذات محو «وَ قَدَّرَهُ مَنازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِینَ وَ الْحِسابَ» «و القمر» و لم یسمه بدرا و لا هلالا، فإنه فی هاتین الحالتین ما له سوى منزله واحده، بل اثنتین، فلا یصدق قوله‏ «مَنازِلَ» إلا فی القمر، فللقمر درج التدانی و التدلی، و له الأخذ بالزیاده و النقص، فهو یتغیر فی أحواله نورا «وَ قَدَّرَهُ مَنازِلَ» مقادیر التقسیم التی فی فلک البروج عیّنها الحق تعالى لنا، إذ لم یمیزه البصر بهذه المنازل المعینه فی الفلک المکوکب، و اسمه فلک المنازل، و هو من تقدیر العزیز العلیم، و جعلها ثمانی و عشرین منزله، مقسمه على اثنی عشر برجا، فکل برج منزلتان و ثلث، و القمر أحد السبعه، الجواری السبع التی فی السموات السبع، و التی تقطع فی فلک البروج بین سریع و بطی‏ء، و یوم کل کوکب منها بقدر قطعه فلک البروج، و أسرعها قطعا القمر، فإن یومه ثمانیه و عشرون یوما من أیام الدوره الکبرى التی تقدر بها هذه الأیام، و هی الأیام المعهوده عند الناس، فأقصر أیام الکواکب یوم القمر، و مقداره ثمانیه و عشرون یوما مما تعدون، و اعلم أن أصغر الأیام هی التی نعدها حرکه الفلک المحیط، الذی یظهر فی یومه اللیل و النهار، فأقصر یوم عند العرب و هو هذا، لأکبر فلک، و ذلک لحکمه على ما فی جوفه من الأفلاک، إذ کانت حرکه ما دونه فی اللیل و النهار حرکه قسریه له، قهر بها سائر الأفلاک التی یحیط بها، و لکل فلک حرکه طبیعیه تکون له مع الحرکه القسریه، فکل فلک دونه ذو حرکتین فی وقت واحد، حرکه طبیعیه و حرکه قسریه، و لکل حرکه طبیعیه فی کل فلک یوم مخصوص، یعدّ مقداره بالأیام الحادثه عن الفلک المحیط، المعبر عنه بقوله تعالى: (مِمَّا تَعُدُّونَ)* و کلها تقطع فی الفلک المحیط، فکلما قطعته على الکمال کان یوما لها، و یدور الدور، فأصغر الأیام منها هو ثمانیه و عشرون یوما مما تعدون، و هو مقدار قطع حرکه القمر فی الفلک المحیط، و نصب اللّه هذه الکواکب السبعه فی السموات لیدرک البصر قطع فلکها فی الفلک المحیط لنعلم عدد السنین و الحساب، فلکل کوکب منها یوم‏ مقدّر، یفضل بعضها على بعض، على قدر سرعه حرکاتها الطبیعیه أو صغر أفلاکها «لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِینَ وَ الْحِسابَ» بسیر القمر فی منازله و الشمس فیها- فلک المنازل- راجع سوره یس آیه- ۳۹- «ما خَلَقَ اللَّهُ ذلِکَ إِلَّا بِالْحَقِّ یُفَصِّلُ الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ».

 

[سوره یونس (۱۰): آیه ۶]

إِنَّ فِی اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ ما خَلَقَ اللَّهُ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَّقُونَ (۶)

المتقی یتولى اللّه تعلیمه فلا یدخل علمه شک و لا شبهه، فهو صاحب بصیره، و المتفکر بین البصر و البصیره، لم یبق مع البصر و لا یخلص للبصیره، فهو ناظر إلى قوه مخلوقه، فیصیب و یخطئ، و إذا أصاب یقبل دخول الشبهه علیه بالقوه التی أفادته الإصابه.

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۷ الى ۱۰]

إِنَّ الَّذِینَ لا یَرْجُونَ لِقاءَنا وَ رَضُوا بِالْحَیاهِ الدُّنْیا وَ اطْمَأَنُّوا بِها وَ الَّذِینَ هُمْ عَنْ آیاتِنا غافِلُونَ (۷) أُولئِکَ مَأْواهُمُ النَّارُ بِما کانُوا یَکْسِبُونَ (۸) إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ یَهْدِیهِمْ رَبُّهُمْ بِإِیمانِهِمْ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهارُ فِی جَنَّاتِ النَّعِیمِ (۹) دَعْواهُمْ فِیها سُبْحانَکَ اللَّهُمَّ وَ تَحِیَّتُهُمْ فِیها سَلامٌ وَ آخِرُ دَعْواهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ (۱۰)

[الحمد للّه هو آخر دعوى السعداء]

الحمد للّه هو آخر دعوى السعداء، و یرجع الأمر على الابتداء، و هکذا تکون الدرجات فی الجنان، و الأحوال على ترتیب ما کان علیه الإنسان، فالحمد للّه تملأ المیزان، و هی آخر موضوع، و لا إله إلا اللّه تثبت الإیمان، و هی أول مسموع، فالحمد للّه رب العالمین، و نعمت العاقبه للمتقین، فإن الحمد للّه هو أول ما تکلم به أول إنسان فی نشئه، و هو آخر دعواهم، فبدأ العالم بالثناء و ختم بالثناء، و ذلک عند قول اللّه لأهل الجنه: رضائی عنکم‏ فلا أسخط علیکم أبدا، فالحمد للّه له التأخیر فی الأمور، فهی تملأ المیزان، فإن آخر ما یجعل فی المیزان سبحان اللّه و بحمده، فبها یمتلئ، فالتحمید یأتی عقیب الأمور، ففی السراء یقال: (الحمد لله المنعم المفضل) و فی الضراء یقال: (الحمد لله على کل حال).

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۱۱ الى ۱۲]

وَ لَوْ یُعَجِّلُ اللَّهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجالَهُمْ بِالْخَیْرِ لَقُضِیَ إِلَیْهِمْ أَجَلُهُمْ فَنَذَرُ الَّذِینَ لا یَرْجُونَ لِقاءَنا فِی طُغْیانِهِمْ یَعْمَهُونَ (۱۱) وَ إِذا مَسَّ الْإِنْسانَ الضُّرُّ دَعانا لِجَنْبِهِ أَوْ قاعِداً أَوْ قائِماً فَلَمَّا کَشَفْنا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ کَأَنْ لَمْ یَدْعُنا إِلى‏ ضُرٍّ مَسَّهُ کَذلِکَ زُیِّنَ لِلْمُسْرِفِینَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (۱۲)

فإن الإنسان لو نشأ على الخیر و النعم طول عمره لم یعرف قدر ما هو فیه حتى یبتلى، فإذا مسه الضر عرف قدر ما هو فیه من النعم و الخیرات، عند ذلک عرف قدر المنعم.

[سوره یونس (۱۰): آیه ۱۳]

وَ لَقَدْ أَهْلَکْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَ جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّناتِ وَ ما کانُوا لِیُؤْمِنُوا کَذلِکَ نَجْزِی الْقَوْمَ الْمُجْرِمِینَ (۱۳)

اعلم أن اللّه ما ذکر أخبار القرون الماضیه إلا لنکون على حذر من الأسباب التی أخذهم بها أخذته الرابیه، و بطش بهم البطش الشدید، و أما الموت فأنفاس معدوده، و آجال محدوده، و لیس الخوف إلا من أخذه و بطشه لا من لقائه، فإن لقاءه یسر الولی، و الموت سبب اللقاء، فهو أسنا تحفه یتحفها المؤمن، فکیف به إذا کان عالما، بخ على بخ‏

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۱۴ الى ۱۶]

ثُمَّ جَعَلْناکُمْ خَلائِفَ فِی الْأَرْضِ مِنْ بَعْدِهِمْ لِنَنْظُرَ کَیْفَ تَعْمَلُونَ (۱۴) وَ إِذا تُتْلى‏ عَلَیْهِمْ آیاتُنا بَیِّناتٍ قالَ الَّذِینَ لا یَرْجُونَ لِقاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَیْرِ هذا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ ما یَکُونُ لِی أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقاءِ نَفْسِی إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ ما یُوحى‏ إِلَیَّ إِنِّی أَخافُ إِنْ عَصَیْتُ رَبِّی عَذابَ یَوْمٍ عَظِیمٍ (۱۵) قُلْ لَوْ شاءَ اللَّهُ ما تَلَوْتُهُ عَلَیْکُمْ وَ لا أَدْراکُمْ بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِیکُمْ عُمُراً مِنْ قَبْلِهِ أَ فَلا تَعْقِلُونَ (۱۶)

 

«قُلْ» أمر من الحق تعالى إلى نبیه صلّى اللّه علیه و سلم، فقال، «لَوْ شاءَ اللَّهُ ما تَلَوْتُهُ عَلَیْکُمْ وَ لا أَدْراکُمْ بِهِ» و لکنه شاء فتلوته علیکم و أدراکم به، یقول: فهمکم إیاه فعلمتم أنه الحق.

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۱۷ الى ۱۸]

فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرى‏ عَلَى اللَّهِ کَذِباً أَوْ کَذَّبَ بِآیاتِهِ إِنَّهُ لا یُفْلِحُ الْمُجْرِمُونَ (۱۷) وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَضُرُّهُمْ وَ لا یَنْفَعُهُمْ وَ یَقُولُونَ هؤُلاءِ شُفَعاؤُنا عِنْدَ اللَّهِ قُلْ أَ تُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِما لا یَعْلَمُ فِی السَّماواتِ وَ لا فِی الْأَرْضِ سُبْحانَهُ وَ تَعالى‏ عَمَّا یُشْرِکُونَ (۱۸)

[للمشرک ضرب من التوحید]

إن للمشرک ضربا من التوحید، أعنی توحید المرتبه الإلهیه العظمى، فإن المشرک جعل الشریک شفیعا عند اللّه، فوحد هذا المشرک اللّه فی عظمته، لیست للشریک عنده هذه الرتبه، إذ لو کانت له ما اتخذه شفیعا، و الشفیع لا یکون حاکما، فلهم رائحه من التوحید، و إن لم یخرجوا من النار لا یبعد أن یجعل اللّه لهم فیها نوعا من النعیم فی الأسباب المقرون بها الآلام.

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۱۹ الى ۲۲]

وَ ما کانَ النَّاسُ إِلاَّ أُمَّهً واحِدَهً فَاخْتَلَفُوا وَ لَوْ لا کَلِمَهٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ لَقُضِیَ بَیْنَهُمْ فِیما فِیهِ یَخْتَلِفُونَ (۱۹) وَ یَقُولُونَ لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَهٌ مِنْ رَبِّهِ فَقُلْ إِنَّمَا الْغَیْبُ لِلَّهِ فَانْتَظِرُوا إِنِّی مَعَکُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِینَ (۲۰) وَ إِذا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَهً مِنْ بَعْدِ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُمْ إِذا لَهُمْ مَکْرٌ فِی آیاتِنا قُلِ اللَّهُ أَسْرَعُ مَکْراً إِنَّ رُسُلَنا یَکْتُبُونَ ما تَمْکُرُونَ (۲۱) هُوَ الَّذِی یُسَیِّرُکُمْ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ حَتَّى إِذا کُنْتُمْ فِی الْفُلْکِ وَ جَرَیْنَ بِهِمْ بِرِیحٍ طَیِّبَهٍ وَ فَرِحُوا بِها جاءَتْها رِیحٌ عاصِفٌ وَ جاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ کُلِّ مَکانٍ وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِیطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ لَئِنْ أَنْجَیْتَنا مِنْ هذِهِ لَنَکُونَنَّ مِنَ الشَّاکِرِینَ (۲۲)

ما قدم تعالى البر على البحر و تهمم بتقدیمه إلا لیعلم أنه من قدر على البر لا یسافر فی البحر إلا من ضروره، فلو لا أن للّه فیه سرا ما قدمه و ما أخر البحر، إلا إذا لم یجد المسافر سبیلا إلى البر، فإنه من التزم تقدیم ما قدم اللّه رأى خیرا فی حرکاته، و کان عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه یقول: لو لا هذه الآیه ثم یتلو «هُوَ الَّذِی یُسَیِّرُکُمْ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ» لضربت بالدره من سافر فی البحر.

و لو لم یکن فی الإشاره إلى ترک السفر إلا قوله فی ذلک‏ (إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِکُلِّ صَبَّارٍ شَکُورٍ) لکانت هذه الآیه کافیه «حَتَّى إِذا کُنْتُمْ فِی الْفُلْکِ وَ جَرَیْنَ بِهِمْ بِرِیحٍ طَیِّبَهٍ وَ فَرِحُوا بِها جاءَتْها رِیحٌ عاصِفٌ وَ جاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ کُلِّ مَکانٍ وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِیطَ بِهِمْ» بالأخذ، من أحاط بهم العدو، فلا یجدون مفلتا و لا منفذا «دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ» عند ما رأوا آیات اللّه غیر المعتاده تنبهوا من غفلتهم، فدعوا اللّه مخلصین له الدین‏ «لَئِنْ أَنْجَیْتَنا مِنْ هذِهِ» الآیه، و هو ما وقع بهم من العذاب و الهلاک‏ «لَنَکُونَنَّ مِنَ الشَّاکِرِینَ».

[سوره یونس (۱۰): آیه ۲۳]

فَلَمَّا أَنْجاهُمْ إِذا هُمْ یَبْغُونَ فِی الْأَرْضِ بِغَیْرِ الْحَقِّ یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّما بَغْیُکُمْ عَلى‏ أَنْفُسِکُمْ مَتاعَ الْحَیاهِ الدُّنْیا ثُمَّ إِلَیْنا مَرْجِعُکُمْ فَنُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (۲۳)

«فَلَمَّا أَنْجاهُمْ إِذا هُمْ یَبْغُونَ فِی الْأَرْضِ بِغَیْرِ الْحَقِّ» فعادوا إلى شرکهم و بغیهم بعد إخلاصهم للّه‏ «یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّما بَغْیُکُمْ عَلى‏ أَنْفُسِکُمْ مَتاعَ الْحَیاهِ الدُّنْیا» و هکذا یقولون فی‏ النار (یا لَیْتَنا نُرَدُّ) یقول تعالى‏ (وَ لَوْ رُدُّوا لَعادُوا) کما عاد أصحاب الفلک إلى شرکهم و بغیهم بعد إخلاصهم للّه‏ «ثُمَّ إِلَیْنا مَرْجِعُکُمْ فَنُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ».

[سوره یونس (۱۰): آیه ۲۴]

إِنَّما مَثَلُ الْحَیاهِ الدُّنْیا کَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَباتُ الْأَرْضِ مِمَّا یَأْکُلُ النَّاسُ وَ الْأَنْعامُ حَتَّى إِذا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَها وَ ازَّیَّنَتْ وَ ظَنَّ أَهْلُها أَنَّهُمْ قادِرُونَ عَلَیْها أَتاها أَمْرُنا لَیْلاً أَوْ نَهاراً فَجَعَلْناها حَصِیداً کَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ کَذلِکَ نُفَصِّلُ الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ (۲۴)

«کَذلِکَ نُفَصِّلُ الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ» فیما أخفاه اللّه من غامض حکمته فی أحکامه، و اعلم أن اللّه تعالى أعطانا قوه الفکر لننظر بها فیما یعرفنا بأنفسنا و به، و لننظر بها فی الآیات فی الآفاق و فی أنفسنا لیتبین لنا بذلک أنه الحق، و اختلفت الأمزجه و الأمشاج، فاختلفت المقالات فی اللّه اختلافا کثیرا من قوه واحده و هی الفکر، و ما جعل اللّه تعالى الفکر إلا لیعلم أنه لا یعلم أمر من الأمور إلا باللّه، لا لیعلم العقل اللّه تعالى به، فیکون طلسما على العقول.

[سوره یونس (۱۰): آیه ۲۵]

وَ اللَّهُ یَدْعُوا إِلى‏ دارِ السَّلامِ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (۲۵)

«وَ اللَّهُ یَدْعُوا إِلى‏ دارِ السَّلامِ» فإن اللّه تعالى الهادی إلیها، و السلام اسمه تعالى، و العارفون لا یزالون یسمعون دعاء الحق فی قلوبهم مع أنفاسهم؛ فهم ینتقلون من حال إلى حال بحسب ما یدعوهم إلیه الحق، و هکذا المؤمنون الصادقون فی الدنیا، بما دعاهم الشرع إلیه فی جمیع أفعالهم، و إجابتهم هی العاصمه لهم من وقوعهم فی محظور، فهم ینتقلون من حال إلى حال لدعاء ربهم إیاهم، فهو داع أبدا، و العارف غیر محجوب السمع فهو مجیب أبدا، جعلنا اللّه ممن شق سمعه دعاء ربه، و شق بصره لمشاهده تجلیه، فالتجلی لا ینقطع، فشهود الحق ما لا یرتفع، فدوام لدوام، و اهتمام لاهتمام.

 

 

[سوره یونس (۱۰): آیه ۲۵]

وَ اللَّهُ یَدْعُوا إِلى‏ دارِ السَّلامِ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (۲۵)

«وَ اللَّهُ یَدْعُوا إِلى‏ دارِ السَّلامِ» فإن اللّه تعالى الهادی إلیها، و السلام اسمه تعالى، و العارفون لا یزالون یسمعون دعاء الحق فی قلوبهم مع أنفاسهم؛ فهم ینتقلون من حال إلى حال بحسب ما یدعوهم إلیه الحق، و هکذا المؤمنون الصادقون فی الدنیا، بما دعاهم الشرع إلیه فی جمیع أفعالهم، و إجابتهم هی العاصمه لهم من وقوعهم فی محظور، فهم ینتقلون من حال إلى حال لدعاء ربهم إیاهم، فهو داع أبدا، و العارف غیر محجوب السمع فهو مجیب أبدا، جعلنا اللّه ممن شق سمعه دعاء ربه، و شق بصره لمشاهده تجلیه، فالتجلی لا ینقطع، فشهود الحق ما لا یرتفع، فدوام لدوام، و اهتمام لاهتمام.

 

[سوره یونس (۱۰): آیه ۲۶]

لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا الْحُسْنى‏ وَ زِیادَهٌ وَ لا یَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَ لا ذِلَّهٌ أُولئِکَ أَصْحابُ الْجَنَّهِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (۲۶)

«لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا» بالأعمال‏ «الْحُسْنى‏» بما لهم من الأجور، بل بما للأعمال من الأجور، فمعیّن لمعیّن، و هو الحد، الحسنه بعشر أمثالها إلى سبعمائه ضعف «فللذین أحسنوا الحسنى» جزاء، و زاد غیر معیّن فقال: «وَ زِیادَهٌ» و هو قوله تعالى: (وَ سَنَزِیدُ الْمُحْسِنِینَ) و هو ما جاوز الحد، فزیاده الإحسان بعد العدل، و هو الفضل ما زاد على المثل، و هو ما لم یخطر بالبال، قال صلّى اللّه علیه و سلم: [إن فی الجنه ما لا عین رأت و لا أذن سمعت و لا خطر على قلب بشر] فلا بد أن یکون غیر معلوم للبشر.

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۲۷ الى ۳۲]

وَ الَّذِینَ کَسَبُوا السَّیِّئاتِ جَزاءُ سَیِّئَهٍ بِمِثْلِها وَ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّهٌ ما لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ عاصِمٍ کَأَنَّما أُغْشِیَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعاً مِنَ اللَّیْلِ مُظْلِماً أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (۲۷) وَ یَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِیعاً ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِینَ أَشْرَکُوا مَکانَکُمْ أَنْتُمْ وَ شُرَکاؤُکُمْ فَزَیَّلْنا بَیْنَهُمْ وَ قالَ شُرَکاؤُهُمْ ما کُنْتُمْ إِیَّانا تَعْبُدُونَ (۲۸) فَکَفى‏ بِاللَّهِ شَهِیداً بَیْنَنا وَ بَیْنَکُمْ إِنْ کُنَّا عَنْ عِبادَتِکُمْ لَغافِلِینَ (۲۹) هُنالِکَ تَبْلُوا کُلُّ نَفْسٍ ما أَسْلَفَتْ وَ رُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلاهُمُ الْحَقِّ وَ ضَلَّ عَنْهُمْ ما کانُوا یَفْتَرُونَ (۳۰) قُلْ مَنْ یَرْزُقُکُمْ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ أَمَّنْ یَمْلِکُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ وَ مَنْ یُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ وَ یُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِّ وَ مَنْ یُدَبِّرُ الْأَمْرَ فَسَیَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَ فَلا تَتَّقُونَ (۳۱)

فَذلِکُمُ اللَّهُ رَبُّکُمُ الْحَقُّ فَما ذا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلالُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ (۳۲)

«فَذلِکُمُ اللَّهُ رَبُّکُمُ الْحَقُّ» فهذا توحید أشار به الحق، یدل علیه إما العقل السلیم أو الشرع المعصوم، فإذا لم یکن حقا «فَما ذا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلالُ» و لیس إلا الخلق، و الضلال حیره، فالحق الوجود و الضلال الحیره، و بالخلق ظهر حکم الضلال، ففی الخلق تاه الخلق، «فَأَنَّى تُصْرَفُونَ» أی کیف تصرفون عن معرفه هذه الحقائق، و من صرف عن الحق أین یذهب؟ فما عدا هذین القرینین العقل و الشرع، یقول بخلاف ذلک و یصرف الألوهیه إلى ما یراه.

[سوره یونس (۱۰): آیه ۳۳]

کَذلِکَ حَقَّتْ کَلِمَهُ رَبِّکَ عَلَى الَّذِینَ فَسَقُوا أَنَّهُمْ لا یُؤْمِنُونَ (۳۳)

فمن حقت علیه کلمه اللّه بأمر فإنه یعمل فی غیر معمل، و یطمع فی غیر مطمع.

[سوره یونس (۱۰): آیه ۳۴]

قُلْ هَلْ مِنْ شُرَکائِکُمْ مَنْ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ قُلِ اللَّهُ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ فَأَنَّى تُؤْفَکُونَ (۳۴)

[قُلِ اللَّهُ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ‏]

البدء افتتاح وجود الممکنات على التتالی و التتابع، لکون الذات الموجده له اقتضت ذلک من غیر تقیید بزمان، إذ الزمان من جمله الممکنات الجسمانیه، فکان فی مقابله وجود الحق أعیان ثابته موصوفه بالعدم أزلا، و هو الکون الذی لا شی‏ء مع اللّه فیه، إلا أن وجوده أفاض على هذه الأعیان على حسب ما اقتضته استعداداتها، فتکونت لأعیانها لا له من غیر بینیه تعقل أو تتوهّم، و سبب عزه ذلک، الجهل بذات الحق، و کان البدء عن نسبه أمر فیه رائحه جبر، إذ الخطاب لا یقع إلا على عین ثابته معدومه، عاقله سمیعه عالمه بما تسمع، بسمع ما هو سمع وجود و لا عقل وجود و لا علم وجود، فالبدء حاله مستصحبه قائمه لا تنقطع، فإن معطی الوجود لا یقیده ترتیب الممکنات، فالنسبه منه واحده، فالبدء ما زال و لا یزال، فکل شی‏ء من الممکنات له عین الأولیه فی البدء، ثم إذا نسبت الممکنات بعضها إلى بعض، تعیّن التقدم و التأخر، لا بالنسبه إلیه سبحانه.

 

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۳۵ الى ۳۶]

قُلْ هَلْ مِنْ شُرَکائِکُمْ مَنْ یَهْدِی إِلَى الْحَقِّ قُلِ اللَّهُ یَهْدِی لِلْحَقِّ أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّی إِلاَّ أَنْ یُهْدى‏ فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ (۳۵) وَ ما یَتَّبِعُ أَکْثَرُهُمْ إِلاَّ ظَنًّا إِنَّ الظَّنَّ لا یُغْنِی مِنَ الْحَقِّ شَیْئاً إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ بِما یَفْعَلُونَ (۳۶)

اعلم أنه من أقام فی نفسه معبودا یعبده على الظن لا على القطع، خانه ذلک الظن و ما أغنى عنه من اللّه شیئا.

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۳۷ الى ۴۲]

وَ ما کانَ هذَا الْقُرْآنُ أَنْ یُفْتَرى‏ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَ لکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ تَفْصِیلَ الْکِتابِ لا رَیْبَ فِیهِ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ (۳۷) أَمْ یَقُولُونَ افْتَراهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَهٍ مِثْلِهِ وَ ادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (۳۸) بَلْ کَذَّبُوا بِما لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ وَ لَمَّا یَأْتِهِمْ تَأْوِیلُهُ کَذلِکَ کَذَّبَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَانْظُرْ کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الظَّالِمِینَ (۳۹) وَ مِنْهُمْ مَنْ یُؤْمِنُ بِهِ وَ مِنْهُمْ مَنْ لا یُؤْمِنُ بِهِ وَ رَبُّکَ أَعْلَمُ بِالْمُفْسِدِینَ (۴۰) وَ إِنْ کَذَّبُوکَ فَقُلْ لِی عَمَلِی وَ لَکُمْ عَمَلُکُمْ أَنْتُمْ بَرِیئُونَ مِمَّا أَعْمَلُ وَ أَنَا بَرِی‏ءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ (۴۱)

وَ مِنْهُمْ مَنْ یَسْتَمِعُونَ إِلَیْکَ أَ فَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَ لَوْ کانُوا لا یَعْقِلُونَ (۴۲)

حقیقه السمع الفهم عن اللّه فیما یتلوه علیک سبحانه و تعالى، لتعقل عنه إن کنت عالما، و الصمم آفه تمنع من إدراک تلاوه الحق علیک من القرآن و من خارج.

 

 

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۴۳ الى ۴۴]

وَ مِنْهُمْ مَنْ یَنْظُرُ إِلَیْکَ أَ فَأَنْتَ تَهْدِی الْعُمْیَ وَ لَوْ کانُوا لا یُبْصِرُونَ (۴۳) إِنَّ اللَّهَ لا یَظْلِمُ النَّاسَ شَیْئاً وَ لکِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (۴۴)

«إِنَّ اللَّهَ لا یَظْلِمُ النَّاسَ شَیْئاً» کلمه تحقیق، فإن الناس لا یملکون شیئا حتى یکون من یأخذ منهم بغیر وجه حق غاصبا، فکل ما یقال فیه إنه ملک لهم فهو ملک اللّه، و من ذلک أعمالهم‏ «وَ لکِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ» فکنى سبحانه عن نفسه «بأنفسهم» لما وقع الظلم فی العالم، فلو کان ما عند الناس ملکا لهم ما حجر اللّه علیهم التصرف فیه، و لا حدّ لهم فیه حدودا متنوعه، فهذا یدلک على أن أفعال المکلّف ما هی له إنما هی للّه، فالظلم على الحقیقه فی الناس دعواهم فیما لیس لهم أنه لهم، فما عاقبهم اللّه إلا على دعواهم الکاذبه.

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۴۵ الى ۴۷]

وَ یَوْمَ یَحْشُرُهُمْ کَأَنْ لَمْ یَلْبَثُوا إِلاَّ ساعَهً مِنَ النَّهارِ یَتَعارَفُونَ بَیْنَهُمْ قَدْ خَسِرَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِلِقاءِ اللَّهِ وَ ما کانُوا مُهْتَدِینَ (۴۵) وَ إِمَّا نُرِیَنَّکَ بَعْضَ الَّذِی نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّیَنَّکَ فَإِلَیْنا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ اللَّهُ شَهِیدٌ عَلى‏ ما یَفْعَلُونَ (۴۶) وَ لِکُلِّ أُمَّهٍ رَسُولٌ فَإِذا جاءَ رَسُولُهُمْ قُضِیَ بَیْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ (۴۷)

قال تعالى: «وَ إِنْ مِنْ أُمَّهٍ إِلَّا خَلا فِیها نَذِیرٌ» و قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی الکلاب: إنها أمه من الأمم، فما من شی‏ء فی الوجود إلا و هو أمه من الأمم، فالطفل الرضیع و جمیع الحیوان لهم تکلیف إلهی برسول منهم فی ذواتهم، لا یشعر به، و إن الصغیر إذا کبر و کلف لا یشعر و لا یتذکر تکلیفه فی حال صغره، لما یقوم به من الآلام و بالحیوان، فإنه تعالى لا یعذب ابتداء، و لکن یعذب جزاء، فإن الرحمه لا تقتضی فی العذاب إلا الجزاء للتطهیر، و لو لا التطهیر ما وقع العذاب، فعمّت الرساله الإلهیه جمیع الأمم صغیرهم و کبیرهم، فما من أمه إلا و هی تحت خطاب إلهی على لسان نذیر بعث إلیها منها، لیعلمها ما هو الأمر علیه الذی‏ خلقوا له، و یعلمهم بما للحق علیهم أن یفعلوه، و ما لهم إذا فعلوا ذلک من الخیر عند اللّه فی الدار الآخره، و ما ذا علیهم إذا لم یفعلوا من العقوبه عند اللّه فی الدار الدنیا إذا علم ولاه أمورهم بذلک و فی الآخره.

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۴۸ الى ۴۹]

وَ یَقُولُونَ مَتى‏ هذَا الْوَعْدُ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (۴۸) قُلْ لا أَمْلِکُ لِنَفْسِی ضَرًّا وَ لا نَفْعاً إِلاَّ ما شاءَ اللَّهُ لِکُلِّ أُمَّهٍ أَجَلٌ إِذا جاءَ أَجَلُهُمْ فَلا یَسْتَأْخِرُونَ ساعَهً وَ لا یَسْتَقْدِمُونَ (۴۹)

[جمیع أنواع المخلوقات‏]

جمیع أنواع المخلوقات فی الدنیا أمم لها أجل بین بدء و ختام «فإذا جاء أجلهم» و هو انتهاء مده الأجل‏ «فَلا یَسْتَأْخِرُونَ ساعَهً وَ لا یَسْتَقْدِمُونَ».

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۵۰ الى ۵۶]

قُلْ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ أَتاکُمْ عَذابُهُ بَیاتاً أَوْ نَهاراً ما ذا یَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ (۵۰) أَ ثُمَّ إِذا ما وَقَعَ آمَنْتُمْ بِهِ آلْآنَ وَ قَدْ کُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ (۵۱) ثُمَّ قِیلَ لِلَّذِینَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذابَ الْخُلْدِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلاَّ بِما کُنْتُمْ تَکْسِبُونَ (۵۲) وَ یَسْتَنْبِئُونَکَ أَ حَقٌّ هُوَ قُلْ إِی وَ رَبِّی إِنَّهُ لَحَقٌّ وَ ما أَنْتُمْ بِمُعْجِزِینَ (۵۳) وَ لَوْ أَنَّ لِکُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ ما فِی الْأَرْضِ لافْتَدَتْ بِهِ وَ أَسَرُّوا النَّدامَهَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذابَ وَ قُضِیَ بَیْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ (۵۴)

أَلا إِنَّ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ أَلا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لا یَعْلَمُونَ (۵۵) هُوَ یُحیِی وَ یُمِیتُ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (۵۶)

 

[الموت و الحیاه]

سمی الحق محییا لکون حیاه الأشیاء من فیض اسم الحی کنور الشمس من الشمس المنبسط على الأماکن، و لم تغب الأشیاء عنه لا فی حال ثبوتها و لا فی حال وجودها، فالحیاه لها فی الحالتین مستصحبه، فهو یحیی و یمیت، و لیس الموت بإزاله الحیاه منه فی نفس الأمر، و لکن الموت عزل الوالی و تولیه وال، لأنه لا یمکن أن یبقى العالم بلا وال یحفظ علیه مصالحه لئلا یفسد، فالموت عباره عن انتقال و عزل، أ لا ترى إلى المیت یسأل و یجیب إیمانا و حقیقه، و أنت تحکم علیه فی هذه الحال عینا أنه میت، و ما أزال عنه اسم الموت السؤال، فلو لا أنه حی فی حال موته ما سئل، فلیس الموت بضد للحیاه، فبالحیاه یسبح کل شی‏ء، و المیت مسبح حیث أنه شی‏ء، فالموت عباره عن الانتقال من منزل الدنیا إلى منزل الآخره، ما هو عباره عن إزاله الحیاه منه فی نفس الأمر، و إنما اللّه أخذ بأبصارنا فلا ندرک حیاته، فالمیت ینتقل و حیاته باقیه علیه لا تزول، و إنما یزول الوالی و هو الروح عن هذا الملک الذی وکّله اللّه بتدبیره أیام ولایته علیه، و المیت عندنا یعلم من نفسه أنه حی، و إنما تحکم علیه بأنه لیس بحی لوقوفک مع بصرک و مع حکمک فی حاله قبل اتصافه بالموت، من حرکه و نطق و تصرف و قد أصبح متصرفا فیه، فالموت انتقال خاص على وجه مخصوص.

 

[سوره یونس (۱۰): آیه ۵۷]

یا أَیُّهَا النَّاسُ قَدْ جاءَتْکُمْ مَوْعِظَهٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ شِفاءٌ لِما فِی الصُّدُورِ وَ هُدىً وَ رَحْمَهٌ لِلْمُؤْمِنِینَ (۵۷)

الشفاء زوال العله و وجود الراحه بانتقالها.

[سوره یونس (۱۰): آیه ۵۸]

قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ فَبِذلِکَ فَلْیَفْرَحُوا هُوَ خَیْرٌ مِمَّا یَجْمَعُونَ (۵۸)

«قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ» و فضل اللّه لا انقطاع له لأنه خارج عن الجزاء الوفاق‏ «وَ بِرَحْمَتِهِ» و رحمه اللّه لا تخص محلا من محل، و لا دارا من دار، بل وسعت کل شی‏ء، فدار الرحمه هی دار الوجود «فَبِذلِکَ فَلْیَفْرَحُوا» أعنی بفضل اللّه و رحمته، لأن المآل رحمه مطلقه عامه، فإنه خیر مما یجمعون فیفرحون به، و لا یفرح عاقل إلا بثابت لا بزائل، فأمر اللّه عباده أن یفرحوا بفضله و برحمته لا بما یجمعه من المال، فإنه یترکه بالموت فی الدنیا و لا یقدمه، فأمرک بالفرح بالفضل، و الفضل ما زاد، فاحمد اللّه حیث جعلک محلا لفضله و رحمته، فافرح‏ لأمره إیاک بالفرح تجن ثمره أداء الواجب فی الفرح‏

[- تحقیق حزن القلب‏]

– تحقیق- و من تحقق هذه الآیه تراه أبدا حزین القلب ما دام فی الدنیا إلى الموت، و إن فتح له ما یقع له به الفرح فإنه یرى ما علیه من الشکر للّه فیما فتح له فیه، فیعظم حزنه أشد مما کان فیه قبل الفتح، و من کان فی مقام یرید أن یوفیه حقه لا یمکن أن یفرح إلا بعد أن لا یبقى علیه من حقه شی‏ء، و لا یزال هذا الحق المعیّن على المکلف المبشر بفضل اللّه و رحمته علیه إلى آخر نفس یکون علیه فی الدنیا، فإنه لا یفرح إلا عند خروجه، فإنه لا یسقط عنه التکلیف إلا بعد رحلته من دار التکلیف، و هی الدار الدنیا.

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۵۹ الى ۶۱]

قُلْ أَ رَأَیْتُمْ ما أَنْزَلَ اللَّهُ لَکُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَراماً وَ حَلالاً قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَکُمْ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ (۵۹) وَ ما ظَنُّ الَّذِینَ یَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْکَذِبَ یَوْمَ الْقِیامَهِ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لا یَشْکُرُونَ (۶۰) وَ ما تَکُونُ فِی شَأْنٍ وَ ما تَتْلُوا مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ وَ لا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ کُنَّا عَلَیْکُمْ شُهُوداً إِذْ تُفِیضُونَ فِیهِ وَ ما یَعْزُبُ عَنْ رَبِّکَ مِنْ مِثْقالِ ذَرَّهٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ وَ لا أَصْغَرَ مِنْ ذلِکَ وَ لا أَکْبَرَ إِلاَّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (۶۱)

«وَ ما تَکُونُ فِی شَأْنٍ» و الشأن لیس لی، فإن الشأن الظاهر فی وجودی إنما هو للّه، و هو قوله: (کُلَّ یَوْمٍ هُوَ فِی شَأْنٍ) «وَ ما تَتْلُوا مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ وَ لا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلَّا کُنَّا عَلَیْکُمْ شُهُوداً إِذْ تُفِیضُونَ فِیهِ» فاللّه شهید على ما یخلق منا و فینا «وَ ما یَعْزُبُ عَنْ رَبِّکَ مِنْ مِثْقالِ ذَرَّهٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ وَ لا أَصْغَرَ مِنْ ذلِکَ وَ لا أَکْبَرَ» فإنه یعلمها و یراها «إِلَّا فِی کِتابٍ مُبِینٍ» فمن تحقق بهذه الآیه کان رقیبا على نفسه و على آثار ربه فیما یورده على قلبه، و على موازنه الحق المشروع فی عباد اللّه، فالعالم الناصح نفسه لا ینسى اللّه فی شئونه، و یکون مراقبا له تعالى عند شهوده، فإن العالم بإنزال الشرائع یعرف ما خاطب الحق منه‏ فی نظره إلیه، فإن الأحوال تطلب الأحکام المنزله فی الدنیا، لهذا نزلت الشرائع على الأحوال و المخاطبون أصحابها.

[سوره یونس (۱۰): آیه ۶۲]

أَلا إِنَّ أَوْلِیاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (۶۲)

«لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ» مطلقا، فإن اللّه تعالى لم یقل فی الآخره، فالولی من کان على بینه من ربه فی حاله، فعرف مآله بإخبار الحق إیاه على الوجه الذی یقع به التصدیق عنده، و بشارته حق و قوله صدق و حکمه، فالقطع حاصل، فالمراد بالولی من حصلت له البشرى من اللّه کما قال تعالى، و أی خوف و حزن یبقى مع البشرى بالخبر الذی لا یدخله تأویل، فهذا هو الذی أرید بالولی فی هذه الآیه، و اعلم أن النبوه اختصاص من اللّه یختص بها من یشاء من عباده، و قد أغلق ذلک الباب و ختم برسول اللّه محمد صلّى اللّه علیه و سلم، و الولایه مکتسبه إلى یوم القیامه، فمن تعمل فی تحصیلها حصلت له، و التعمل فی تحصیلها اختصاص من اللّه، یختص برحمته من یشاء، فالأولیاء هم ولاه الحق على عباده، و الخواص منهم الأکابر یقال لهم رسل و أنبیاء، و من نزل عنهم بقی علیه اسم الولایه، فالولایه الفلک المحیط الجامع للکل، و أما صفتهم فقد قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و قد قیل له: یا رسول اللّه من أولیاء اللّه الذین لا خوف علیهم و لا هم یحزنون؟

فقال: الذین نظروا إلى باطن الدنیا حین نظر الناس إلى ظاهرها، و اهتموا بآجل الدنیا حین اهتم الناس بعاجلها، فأماتوا منها ما خشوا أن یمیتهم، و ترکوا منها ما علموا أن سیترکهم، فما عرضهم من نائلها عارض إلا رفضوه، و لا خادعهم من رفعتها خادع إلا وضعوه، خلقت الدنیا عندهم فما یجددونها، و خربت بیوتهم فما یعمرونها، و ماتت فی صدورهم فما یحیونها، بل یهدمونها فیبنون بها آخرتهم، و یبیعونها فیشترون بها ما بقی لهم، و نظروا إلى أهلها صرعى قد حلّت بهم المثلات، فما یرون أمانا دون ما یرجون، و لا خوفا دون ما یحذرون- رقیقه-

اعلم أنه على قدر ما یخرج به العبد من عبودیته ینقصه من تقریبه من سیده، لأنه یزاحمه فی أسمائه، و أقل المزاحمه الاسمیه، و الولی من أسمائه سبحانه، فالذی ینبغی للعبد أن لا یزید على هذا الاسم غیره، فإن أطلق اللّه ألسنه الخلق علیه بأنه ولی للّه و رأى أن اللّه قد أطلق علیه اسما أطلقه تعالى على نفسه فلا یسمعه ممن یسمیه به إلا على أنه بمعنى المفعول لا معنى الفاعل، حتى یشم فیه‏ رائحه العبودیه، فإن بنیه فعیل قد تکون بمعنى الفاعل، و الاسم الولی الذی قد تسمى به اللّه بمعنى الفاعل، فینبغی أن لا ینطلق ذلک الاسم على العبد، و إن أطلقه الحق علیه فذلک إلیه تعالى، و یلزم الإنسان عبودیته و ما یختص به من الأسماء التی لا تنطلق قط على الحق لفظا.

[سوره یونس (۱۰): آیه ۶۳]

الَّذِینَ آمَنُوا وَ کانُوا یَتَّقُونَ (۶۳)

الإیمان لا یکون إلا بعد سماع الخبر و عقله، و قلنا إن الولایه مکتسبه و التعمل فی تحصیلها اختصاص، فمنهم من تحصل له الولایه بالصدقه و القرض الحسن و صله الرحم، و من الناس من تحصل له بمراقبه اللّه و المبادره لأوامره التی ندب إلیها لا التی افترضها علیه، و هو قوله:

[و لا یزال عبدی یتقرب إلیّ بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته کنت له سمعا و بصرا و یدا و مؤیدا] و من الناس من تحصل له بالمسارعه إلى ما أوجب اللّه علیه من الطاعات و افترضها علیه، فأخذ أوامره على الوجوب و لم یتأول علیه کلامه و لا أمره.

[سوره یونس (۱۰): آیه ۶۴]

لَهُمُ الْبُشْرى‏ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَهِ لا تَبْدِیلَ لِکَلِماتِ اللَّهِ ذلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ (۶۴)

[البشرى فی الحیاه الدنیا]

«الَّذِینَ آمَنُوا وَ کانُوا یَتَّقُونَ لَهُمُ الْبُشْرى‏» جعل اللّه تعالى البشرى للمؤمنین العاملین بما آمنوا به، فإن النبی صلّى اللّه علیه و سلم سئل عن الإیمان فقال: شهاده أن لا إله إلا اللّه، و أن محمدا رسول اللّه، و إقام الصلاه، و إیتاء الزکاه، و صوم رمضان، و أن یؤدوا الخمس من المغنم، و نهاهم عن الدّباء و الحنتم، و المزفت و النقیر، و قال: احفظوه و أخبروا به من وراءکم- ففسر الإیمان بالأفعال، و هو الذی أراد بالمؤمنین هنا، زیاده على التصدیق، لأن البشرى الوارده فی القرآن للمؤمنین مقرونه بالأعمال الصالحه، قال تعالى: (الَّذِینَ آمَنُوا وَ هاجَرُوا وَ جاهَدُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَهً عِنْدَ اللَّهِ، وَ أُولئِکَ هُمُ الْفائِزُونَ، یُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ) فما بشر إلا العاملین بما آمنوا به، فقوله تعالى: (لَهُمُ الْبُشْرى‏ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَهِ) جزاء، مؤکدا لبشراهم بإجابه داعی الحق بالعبادات، و قوله تعالى: «لَهُمُ الْبُشْرى‏ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا» هذا عموم الدنیا، فما ینقلب أحد من أهل السعاده إلى الآخره حتى یبشر فی الدنیا و لو بنفس واحد، فیحصل المقصود، و قد علمنا فی الدنیا بإعلام اللّه أن الرسل و الأنبیاء و من عینته الرسل بالبشرى أنه سعید، فبشاره الحق لا یدخلها نسخ، فیؤمن بوجودها المکر إذا کانت نصا، و قد بشّر النبی صلّى اللّه علیه و سلم جماعه بالجنه و عاشوا بعد ذلک زمانا طویلا، فهذه صوره للبشرى بخلاف بشرى المحتضر، و مثل قوله تعالى: (ما مِنْ دَابَّهٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِناصِیَتِها إِنَّ رَبِّی عَلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ) فکان تعریف الحق إیّانا بما قاله رسوله بشرى من اللّه لنا فی الحیاه الدنیا، و للعارفین مقام الآخره فی الدنیا فلهم الکشف و المشاهده، و هما أمران یعطیهما عین الیقین، و هو أتم مدارک العلم، فالعلم الحاصل عن العین له أعظم اللذات فی المعلومات المستلذه، فهم فی الآخره حکما و فی الدنیا حسا، و هم فی الآخره مکانه و فی الدنیا مکانا «وَ فِی الْآخِرَهِ» من القبر إلى الجنه، و ما بینهما منازل الآخره، فهو نعیم متصل، و لما کانت البشرى من کلمات اللّه قال تعالى: «لا تَبْدِیلَ لِکَلِماتِ اللَّهِ» هو قوله تعالى: (ما یُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَیَّ) أی قولنا واحد لا یقبل التبدیل.

[سوره یونس (۱۰): آیه ۶۵]

وَ لا یَحْزُنْکَ قَوْلُهُمْ إِنَّ الْعِزَّهَ لِلَّهِ جَمِیعاً هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (۶۵)

فعزته تعالى مانعه من الوصول إلى علم الأمر على ما هو علیه فی نفسه.

 

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۶۶ الى ۶۷]

أَلا إِنَّ لِلَّهِ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ وَ ما یَتَّبِعُ الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ شُرَکاءَ إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَ إِنْ هُمْ إِلاَّ یَخْرُصُونَ (۶۶) هُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ اللَّیْلَ لِتَسْکُنُوا فِیهِ وَ النَّهارَ مُبْصِراً إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَسْمَعُونَ (۶۷)

«إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَسْمَعُونَ» و هم أهل الفهم عن اللّه، و قد حصرت الآیات فی السمع و البصر، فإما شهود و إما خبر، و علامه السامعین المحققین فی سماعهم، انقیادهم إلى کل عمل مقرب إلى اللّه تعالى من جهه سماعه، أعنی من التکلیفات المتوجهه على الأذن من أمر و نهی، کسماعه العلم و الذکر و الثناء على الحق تعالى و الموعظه الحسنه و القول‏ الحسن، و من علامته أیضا التصامم عن الغیبه و النمیمه و البهتان و السوء من القول کالخوض فی آیات اللّه تعالى.

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۶۸ الى ۷۲]

قالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً سُبْحانَهُ هُوَ الْغَنِیُّ لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ إِنْ عِنْدَکُمْ مِنْ سُلْطانٍ بِهذا أَ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (۶۸) قُلْ إِنَّ الَّذِینَ یَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْکَذِبَ لا یُفْلِحُونَ (۶۹) مَتاعٌ فِی الدُّنْیا ثُمَّ إِلَیْنا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ نُذِیقُهُمُ الْعَذابَ الشَّدِیدَ بِما کانُوا یَکْفُرُونَ (۷۰) وَ اتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ یا قَوْمِ إِنْ کانَ کَبُرَ عَلَیْکُمْ مَقامِی وَ تَذْکِیرِی بِآیاتِ اللَّهِ فَعَلَى اللَّهِ تَوَکَّلْتُ فَأَجْمِعُوا أَمْرَکُمْ وَ شُرَکاءَکُمْ ثُمَّ لا یَکُنْ أَمْرُکُمْ عَلَیْکُمْ غُمَّهً ثُمَّ اقْضُوا إِلَیَّ وَ لا تُنْظِرُونِ (۷۱) فَإِنْ تَوَلَّیْتُمْ فَما سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِیَ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ وَ أُمِرْتُ أَنْ أَکُونَ مِنَ الْمُسْلِمِینَ (۷۲)

[سؤال الرسل الأجر من اللّه‏]

الرسل قاطبه و هم الکمل بلا خلاف، تقول: «إِنْ أَجْرِیَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ» فإن المقام یعطی الأجر و لا بد، فإن مقام الدعوه إلى اللّه یقتضی الأجره، فما من نبی دعا قومه إلا قیل له: «قل ما أسألکم علیه من أجر إن أجری إلا على الله» فأثبت الأجره على دعائه، و سألها من اللّه لا من المدعو، حتى إن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم ما سأل منا فی الأجر على تبلیغ الدعاء إلا الموده فی القربى، و هو حب أهل البیت و قرابته صلّى اللّه علیه و سلم، و أن یکرموا من أجله، کانوا ما کانوا،

و قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [إن أحق ما أخذتم علیه أجرا کتاب اللّه‏] فی حدیث الذی رقى اللدیغ بفاتحه الکتاب و استراح، فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [اضربوا لی فیها بسهم‏] یعنی فی الغنم التی أخذوها أجرا على ذلک، فالإنسان الداعی بوعظه و تذکیره عباد اللّه إن‏ أخذ أجرا فله ذلک، فإنه فی عمل یقتضی الأجر بشهاده کل رسول، و إن ترک أخذه من الناس و سأله من اللّه فله ذلک، و سبب ترک الرسل لذلک و سؤالهم من اللّه الأجر، کون اللّه هو الذی استعملهم فی التبلیغ، فکان الأجر علیه تعالى لا على المدعو،

و إنما أخذ الراقی الأجر من اللدیغ لأن اللدیغ استعمله فی ذلک، و لذلک قال النبی صلّى اللّه علیه و سلم: [اضربوا لی بسهم‏] لأن الرسول علیه السلام هو الذی أفاد الراقی ما رقى به ذلک اللدیغ، و اعلم أن هذا الأجر أجر تفضل إلهی، عیّنه السید لعبده، فإن العبد لا ینبغی له استحقاق الأجر على سیده فیما یستعمله فیه، فإنه ملکه و عین ماله، و لکن تفضل سیده علیه بأن عیّن له على عمله أجرا، فأنت العبد فی صوره الأجیر، و ما هو أجر الأجیر، فإن الأجیر من استؤجر، فهذا أجنبی، و السید لا یستأجر عبده، لکن العمل یقتضی الأجره و لا یأخذها، و إنما یأخذها العامل، و العامل العبد، فهو قابض الأجره من اللّه، فأشبه الأجیر فی قبض الأجره و فارقه بالاستئجار- راجع سوره هود آیه ۲۹.

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۷۳ الى ۹۰]

فَکَذَّبُوهُ فَنَجَّیْناهُ وَ مَنْ مَعَهُ فِی الْفُلْکِ وَ جَعَلْناهُمْ خَلائِفَ وَ أَغْرَقْنَا الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا فَانْظُرْ کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الْمُنْذَرِینَ (۷۳) ثُمَّ بَعَثْنا مِنْ بَعْدِهِ رُسُلاً إِلى‏ قَوْمِهِمْ فَجاؤُهُمْ بِالْبَیِّناتِ فَما کانُوا لِیُؤْمِنُوا بِما کَذَّبُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ کَذلِکَ نَطْبَعُ عَلى‏ قُلُوبِ الْمُعْتَدِینَ (۷۴) ثُمَّ بَعَثْنا مِنْ بَعْدِهِمْ مُوسى‏ وَ هارُونَ إِلى‏ فِرْعَوْنَ وَ مَلائِهِ بِآیاتِنا فَاسْتَکْبَرُوا وَ کانُوا قَوْماً مُجْرِمِینَ (۷۵) فَلَمَّا جاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنا قالُوا إِنَّ هذا لَسِحْرٌ مُبِینٌ (۷۶) قالَ مُوسى‏ أَ تَقُولُونَ لِلْحَقِّ لَمَّا جاءَکُمْ أَ سِحْرٌ هذا وَ لا یُفْلِحُ السَّاحِرُونَ (۷۷)

قالُوا أَ جِئْتَنا لِتَلْفِتَنا عَمَّا وَجَدْنا عَلَیْهِ آباءَنا وَ تَکُونَ لَکُمَا الْکِبْرِیاءُ فِی الْأَرْضِ وَ ما نَحْنُ لَکُما بِمُؤْمِنِینَ (۷۸) وَ قالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِی بِکُلِّ ساحِرٍ عَلِیمٍ (۷۹) فَلَمَّا جاءَ السَّحَرَهُ قالَ لَهُمْ مُوسى‏ أَلْقُوا ما أَنْتُمْ مُلْقُونَ (۸۰) فَلَمَّا أَلْقَوْا قالَ مُوسى‏ ما جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَیُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لا یُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِینَ (۸۱) وَ یُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِکَلِماتِهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُجْرِمُونَ (۸۲)

فَما آمَنَ لِمُوسى‏ إِلاَّ ذُرِّیَّهٌ مِنْ قَوْمِهِ عَلى‏ خَوْفٍ مِنْ فِرْعَوْنَ وَ مَلائِهِمْ أَنْ یَفْتِنَهُمْ وَ إِنَّ فِرْعَوْنَ لَعالٍ فِی الْأَرْضِ وَ إِنَّهُ لَمِنَ الْمُسْرِفِینَ (۸۳) وَ قالَ مُوسى‏ یا قَوْمِ إِنْ کُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَیْهِ تَوَکَّلُوا إِنْ کُنْتُمْ مُسْلِمِینَ (۸۴) فَقالُوا عَلَى اللَّهِ تَوَکَّلْنا رَبَّنا لا تَجْعَلْنا فِتْنَهً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِینَ (۸۵) وَ نَجِّنا بِرَحْمَتِکَ مِنَ الْقَوْمِ الْکافِرِینَ (۸۶) وَ أَوْحَیْنا إِلى‏ مُوسى‏ وَ أَخِیهِ أَنْ تَبَوَّءا لِقَوْمِکُما بِمِصْرَ بُیُوتاً وَ اجْعَلُوا بُیُوتَکُمْ قِبْلَهً وَ أَقِیمُوا الصَّلاهَ وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ (۸۷)

وَ قالَ مُوسى‏ رَبَّنا إِنَّکَ آتَیْتَ فِرْعَوْنَ وَ مَلَأَهُ زِینَهً وَ أَمْوالاً فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا رَبَّنا لِیُضِلُّوا عَنْ سَبِیلِکَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلى‏ أَمْوالِهِمْ وَ اشْدُدْ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ فَلا یُؤْمِنُوا حَتَّى یَرَوُا الْعَذابَ الْأَلِیمَ (۸۸) قالَ قَدْ أُجِیبَتْ دَعْوَتُکُما فَاسْتَقِیما وَ لا تَتَّبِعانِّ سَبِیلَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ (۸۹) وَ جاوَزْنا بِبَنِی إِسْرائِیلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَ جُنُودُهُ بَغْیاً وَ عَدْواً حَتَّى إِذا أَدْرَکَهُ الْغَرَقُ قالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ الَّذِی آمَنَتْ بِهِ بَنُوا إِسْرائِیلَ وَ أَنَا مِنَ الْمُسْلِمِینَ (۹۰)

 

 

[إیمان فرعون‏]

لما علم فرعون الحق، و أثبت فی کلامه بأن موسى علیه السلام مرسل بقوله: (إِنَّ رَسُولَکُمُ الَّذِی أُرْسِلَ إِلَیْکُمْ لَمَجْنُونٌ) فإنه ما جاء من نفسه، لأنه دعا إلى غیره، فبقیت‏ تلک الخمیره عند فرعون تختمر بها عجین طینته، و ما ظهر حکمها و لا اختمر عجینه إلا فی الوقت الذی قال فیه: «آمَنْتُ» فتلفظ باعتقاده الذی معه‏ «أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا الَّذِی آمَنَتْ بِهِ بَنُوا إِسْرائِیلَ» و ما سمى اللّه، لیرفع اللبس و الشک، إذ قد علم الحاضرون أن بنی إسرائیل ما آمنت إلا بالإله الذی جاء موسى و هارون من عنده إلیهم، فلو قال: «آمنت بالله» و هو قد قرر أنه ما علم لقومه من إله غیره، لقالوا: لنفسه شهد لا للذی أرسل موسى إلینا، کما شهد اللّه لنفسه، فرفع هذا اللبس بما قاله، عند ذلک أخذ جبریل حال البحر فألقمه فی فم فرعون حتى لا یتلفظ بالتوحید، و یسابقه مسابقه غیره على جناب الحق، مع علمه بأنه علم أنه لا إله إلا اللّه، و غلبه فرعون، فإنه قال کلمه التوحید بلسانه کما أخبر اللّه تعالى عنه فی کتابه العزیز، فجاء فرعون باسم الصله و هو «الَّذِی» لیرفع اللبس عند السامعین و لرفع الإشکال عند الأشکال، و هذا هو التوحید الثانی عشر فی القرآن، و هو توحید الاستغاثه، و هو توحید الصله، فإنه جاء بالذی فی هذا التوحید، و هو من الأسماء الموصوله، و قدم الهویه فی قوله: أنه» لیعید ضمیر به» علیه، لیلحق بتوحید الهویه، ثم تمم و قال: «وَ أَنَا مِنَ الْمُسْلِمِینَ» خطاب منه للحق، لعلمه بأنه تعالى یسمعه و یراه، قال ذلک لما علم أن الإله هو الذی ینقاد إلیه و لا ینقاد هو لأحد، أعلم بذلک فرعون، لیعلم قومه برجوعه عما کان ادعاه فیهم من أنه ربهم الأعلى، فأمره إلى اللّه، فإنه آمن عند رؤیه البأس، و ما نفع مثل ذلک الإیمان فرفع عنه عذاب الدنیا، إلا قوم یونس، و لم یتعرض للآخره، ثم إن اللّه صدّقه فی إیمانه بقوله:

[سوره یونس (۱۰): آیه ۹۱]

آلْآنَ وَ قَدْ عَصَیْتَ قَبْلُ وَ کُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِینَ (۹۱)

قال تعالى لفرعون: «آلْآنَ» قلت ذلک، فأثبت اللّه بقوله: «آلْآنَ» أنه آمن عن علم محقق و اللّه أعلم و إن کان الأمر فیه احتمال، فدل على إخلاصه فی إیمانه، و لو لم یکن مخلصا لقال فیه تعالى کما قال فی الأعراب الذین قالوا: (آمَنَّا) (قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَ لکِنْ قُولُوا أَسْلَمْنا وَ لَمَّا یَدْخُلِ الْإِیمانُ فِی قُلُوبِکُمْ) فشهد اللّه لفرعون بالإیمان، و ما کان اللّه لیشهد لأحد بالصدق فی توحیده إلا و یجازیه به، و بعد إیمانه فما عصى، فقبله اللّه إن کان قبله طاهرا، و الکافر إذا أسلم وجب علیه أن یغتسل، فکان غرقه غسلا له و تطهیرا، حیث‏ أخذه اللّه فی تلک الحال نکال الآخره و الأولى، و جعل ذلک عبره لمن یخشى، و ما أشبه إیمانه إیمان من غرغر، فإن المغرغر موقن بأنه مفارق، قاطع بذلک، و هذا الغرق هنا لم یکن کذلک، لأنه رأى البحر یبسا فی حق المؤمنین، فعلم أن ذلک لهم بإیمانهم، فما أیقن بالموت، بل غلب على ظنه الحیاه، فلیس منزلته منزله من حضره الموت فقال: (إِنِّی تُبْتُ الْآنَ) و لا هو من الذین یموتون و هم کفار فأمره إلى اللّه تعالى.

[سوره یونس (۱۰): آیه ۹۲]

فَالْیَوْمَ نُنَجِّیکَ بِبَدَنِکَ لِتَکُونَ لِمَنْ خَلْفَکَ آیَهً وَ إِنَّ کَثِیراً مِنَ النَّاسِ عَنْ آیاتِنا لَغافِلُونَ (۹۲)

[کان حکم آل فرعون فی نفس الأمر خلاف حکم فرعون فی نفسه‏]

کان حکم آل فرعون فی نفس الأمر خلاف حکم فرعون فی نفسه، فإنه علم صدق موسى علیه السلام، و علم حکم اللّه فی ظاهره بما صدر منه، و حکم اللّه فی باطنه بما کان یعتقده من صدق موسى فیما دعاهم إلیه، و کان ظهور إیمانه المقرر فی باطنه عند اللّه مخصوصا بزمان مؤقت، لا یکون إلا فیه، و بحاله خاصه، فظهر بالإیمان لما جاء زمانه و حاله، فغرق قومه آیه، و نجاه فرعون ببدنه دون قومه عند ظهور إیمانه آیه، فمن رحمه اللّه بعباده أن قال‏ «فَالْیَوْمَ نُنَجِّیکَ بِبَدَنِکَ» یعنی دون قومک‏ «لِتَکُونَ لِمَنْ خَلْفَکَ آیَهً» أی علامه لمن آمن باللّه أی ینجیه اللّه ببدنه أی بظاهره، فإن باطنه لم یزل محفوظا بالنجاه من الشرک، لأن العلم أقوى الموانع، فسوّى اللّه فی الغرق بینهم، و تفرقا فی الحکم، فجعلهم سلفا و مثلا للآخرین، یعنی الأمم الذین یأتون بعدهم، و خص فرعون بأن تکون نجاته آیه لمن رجع إلى اللّه بالنجاه، فإن الحق خاطب فرعون بلسان العتب و أسمعه‏ (آلْآنَ» أظهرت ما قد کنت تعلمه‏ (وَ قَدْ عَصَیْتَ قَبْلُ وَ کُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِینَ) فهی کلمه بشرى لفرعون عرفنا الحق بها لنرجو رحمته مع إسرافنا و إجرامنا، ثم قال: «فَالْیَوْمَ نُنَجِّیکَ» فبشره قبل قبض روحه‏ «بِبَدَنِکَ لِتَکُونَ لِمَنْ خَلْفَکَ آیَهً» یعنی لتکون النجاه لمن یأتی بعدک‏ «آیَهً» علامه، إذا قال ما قلته تکون له النجاه مثل ما کانت لک، و ما فی الآیه أن بأس الآخره لا یرتفع و لا أن إیمانه لم یقبل، و إنما فی الآیه أن بأس الدنیا لا یرتفع عمن نزل به إذا آمن فی حال رؤیته إلا قوم یونس،

فقوله: «فَالْیَوْمَ نُنَجِّیکَ بِبَدَنِکَ» إذ العذاب لا یتعلق إلا بظاهرک، و قد أریت الخلق نجاته من العذاب، فکان‏ ابتداء الغرق عذابا، فصار الموت فیه شهاده خالصه بریئه لم تتخللها معصیه، فقبضت على أفضل عمل، و هو التلفظ بالإیمان، کل ذلک حتى لا یقنط أحد من رحمه اللّه، و الأعمال بالخواتیم، فلم یزل الإیمان باللّه یجول فی باطن فرعون، و جاء طوعا فی إیمانه، و ما عاش بعد ذلک، فقبض فرعون و لم یؤخر فی أجله فی حال إیمانه، لئلا یرجع إلى ما کان علیه من الدعوى، ثم قوله تعالى فی تتمیم قصته هذه‏ «وَ إِنَّ کَثِیراً مِنَ النَّاسِ عَنْ آیاتِنا لَغافِلُونَ» و قد أظهرت نجاتک آیه أی علامه على حصول النجاه، فغفل أکثر الناس عن هذه الآیه و قضوا على المؤمن بالشقاء، و أما قوله تعالى: (فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ) فما فیه نص أنه یدخلها معهم، بل قال اللّه: (أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ) و لم یقل (أدخلوا فرعون و آله) و رحمه اللّه أوسع من حیث أن لا یقبل إیمان المضطر، و أی اضطرار أعظم من اضطرار فرعون فی حال الغرق، و اللّه یقول: (أَمَّنْ یُجِیبُ الْمُضْطَرَّ إِذا دَعاهُ وَ یَکْشِفُ السُّوءَ) فقرن للمضطر إذا دعاه الإجابه و کشف السوء عنه، و هذا آمن للّه خالصا، و ما دعاه فی البقاء فی الحیاه الدنیا خوفا من العوارض، أو یحال بینه و بین هذا الإخلاص الذی جاءه فی هذه الحال، فرجح جانب لقاء اللّه على البقاء بالتلفظ بالإیمان، و جعل ذلک الغرق‏ (نَکالَ الْآخِرَهِ وَ الْأُولى‏) فلم یکن عذابه أکثر من غم الماء الأجاج، و قبضه على أحسن صفه هذا ما یعطی ظاهر اللفظ، و هذا معنى قوله: (إِنَّ فِی ذلِکَ لَعِبْرَهً لِمَنْ یَخْشى‏) یعنی فی أخذه نکال الآخره و الأولى، و قدم ذکر الآخره و أخر الأولى لیعلم أن العذاب- أعنی عذاب الغرق- هو نکال الآخره، فلذلک قدمها فی الذکر على الأولى، و هذا هو الفضل العظیم.

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۹۳ الى ۹۴]

وَ لَقَدْ بَوَّأْنا بَنِی إِسْرائِیلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ وَ رَزَقْناهُمْ مِنَ الطَّیِّباتِ فَمَا اخْتَلَفُوا حَتَّى جاءَهُمُ الْعِلْمُ إِنَّ رَبَّکَ یَقْضِی بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَهِ فِیما کانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ (۹۳) فَإِنْ کُنْتَ فِی شَکٍّ مِمَّا أَنْزَلْنا إِلَیْکَ فَسْئَلِ الَّذِینَ یَقْرَؤُنَ الْکِتابَ مِنْ قَبْلِکَ لَقَدْ جاءَکَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَلا تَکُونَنَّ مِنَ المُمْتَرِینَ (۹۴)

معلوم أنه صلّى اللّه علیه و سلم لیس فی شک، فالمقصود من هو فی شک من الأمه، فهو المخاطب و القصد أمته، مثل قولهم: إیاک أعنی فاسمعی یا جاره.

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۹۵ الى ۹۸]

وَ لا تَکُونَنَّ مِنَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِ اللَّهِ فَتَکُونَ مِنَ الْخاسِرِینَ (۹۵) إِنَّ الَّذِینَ حَقَّتْ عَلَیْهِمْ کَلِمَتُ رَبِّکَ لا یُؤْمِنُونَ (۹۶) وَ لَوْ جاءَتْهُمْ کُلُّ آیَهٍ حَتَّى یَرَوُا الْعَذابَ الْأَلِیمَ (۹۷) فَلَوْ لا کانَتْ قَرْیَهٌ آمَنَتْ فَنَفَعَها إِیمانُها إِلاَّ قَوْمَ یُونُسَ لَمَّا آمَنُوا کَشَفْنا عَنْهُمْ عَذابَ الْخِزْیِ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ مَتَّعْناهُمْ إِلى‏ حِینٍ (۹۸)

إن الإنسان ولد على الفطره، و هی العلم بوجود الرب أنه ربنا، و نحن عبید له، و الإنسان لا یقبض حین یقبض إلا بعد کشف الغطاء، فلا یقبض إلا مؤمنا و لا یحشر إلا مؤمنا، غیر أن اللّه تعالى لما قال: «فَلَمْ یَکُ یَنْفَعُهُمْ إِیمانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنا» فما آمنوا إلا لیندفع عنهم ذلک البأس، فما اندفع عنهم، و أخذهم اللّه بذلک البأس، و ما ذکر أنه لا ینفعهم فی الآخره، و یؤید ذلک قوله: «فَلَوْ لا کانَتْ قَرْیَهٌ آمَنَتْ فَنَفَعَها إِیمانُها إِلَّا قَوْمَ یُونُسَ لَمَّا آمَنُوا» حین رأوا البأس‏ «کَشَفْنا عَنْهُمْ عَذابَ الْخِزْیِ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا» فهذا معنى قولنا:

«فَلَمْ یَکُ یَنْفَعُهُمْ إِیمانُهُمْ» فی رفع البأس عنهم فی الحیاه الدنیا کما نفع قوم یونس، فما تعرض إلى الآخره و مع هذا فإن اللّه یقیم حدوده على عباده حیث شاء و متى شاء، فثبت أن انتقال الناس فی الدارین فی أحوالهم من نعیم إلى نعیم، و من عذاب إلى عذاب، و من عذاب إلى نعیم، من غیر مده معلومه لنا، فإن اللّه ما عرفنا، إلا أنا استروحنا من قوله: (فِی یَوْمٍ کانَ مِقْدارُهُ خَمْسِینَ أَلْفَ سَنَهٍ) أن هذا القدر مده إقامه الحدود، و دلت هذه الآیه على أن یونس علیه السلام کان محبوبا للّه، حیث خص قومه من أجله بما لم یخص به أمه قبلها، و عرفنا بذلک، فعامل قوم یونس بما عاملهم به من کونه کشف عنهم العذاب بعد ما رأوه نازلا بهم، فآمنوا، أرضاه اللّه فی أمته فنفعها إیمانها، و لم یفعل ذلک مع أمه قبلها، و متعهم إلى حین فأمدّ لهم فی التمتع فی مقابله ما نالوه من الألم عند رؤیه العذاب، فلما اشتد البلاء على قوم یونس و کانت اللحظه الزمانیه عندهم فی وقت رؤیه العذاب کالسنه أو أطول، ذکر أنه تعالى فی مقابله هذا الطول الذی وجدوه فی نفوسهم أنه متعهم إلى حین، فبقوا فی نعیم الحیاه الدنیا زمنا طویلا، لم یکن یحصل لهم ذلک لو لا هذا البلاء و قد قیل إن الحین الذی جعله غایه تمتعهم أنه القیامه و اللّه أعلم.

[سوره یونس (۱۰): الآیات ۹۹ الى ۱۰۹]

وَ لَوْ شاءَ رَبُّکَ لَآمَنَ مَنْ فِی الْأَرْضِ کُلُّهُمْ جَمِیعاً أَ فَأَنْتَ تُکْرِهُ النَّاسَ حَتَّى یَکُونُوا مُؤْمِنِینَ (۹۹) وَ ما کانَ لِنَفْسٍ أَنْ تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَ یَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِینَ لا یَعْقِلُونَ (۱۰۰) قُلِ انْظُرُوا ما ذا فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما تُغْنِی الْآیاتُ وَ النُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لا یُؤْمِنُونَ (۱۰۱) فَهَلْ یَنْتَظِرُونَ إِلاَّ مِثْلَ أَیَّامِ الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِهِمْ قُلْ فَانْتَظِرُوا إِنِّی مَعَکُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِینَ (۱۰۲) ثُمَّ نُنَجِّی رُسُلَنا وَ الَّذِینَ آمَنُوا کَذلِکَ حَقًّا عَلَیْنا نُنْجِ الْمُؤْمِنِینَ (۱۰۳)

قُلْ یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنْ کُنْتُمْ فِی شَکٍّ مِنْ دِینِی فَلا أَعْبُدُ الَّذِینَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَ لکِنْ أَعْبُدُ اللَّهَ الَّذِی یَتَوَفَّاکُمْ وَ أُمِرْتُ أَنْ أَکُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ (۱۰۴) وَ أَنْ أَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً وَ لا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِکِینَ (۱۰۵) وَ لا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَنْفَعُکَ وَ لا یَضُرُّکَ فَإِنْ فَعَلْتَ فَإِنَّکَ إِذاً مِنَ الظَّالِمِینَ (۱۰۶) وَ إِنْ یَمْسَسْکَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا کاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَ إِنْ یُرِدْکَ بِخَیْرٍ فَلا رَادَّ لِفَضْلِهِ یُصِیبُ بِهِ مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ (۱۰۷) قُلْ یا أَیُّهَا النَّاسُ قَدْ جاءَکُمُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکُمْ فَمَنِ اهْتَدى‏ فَإِنَّما یَهْتَدِی لِنَفْسِهِ وَ مَنْ ضَلَّ فَإِنَّما یَضِلُّ عَلَیْها وَ ما أَنَا عَلَیْکُمْ بِوَکِیلٍ (۱۰۸)

وَ اتَّبِعْ ما یُوحى‏ إِلَیْکَ وَ اصْبِرْ حَتَّى یَحْکُمَ اللَّهُ وَ هُوَ خَیْرُ الْحاکِمِینَ (۱۰۹)

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۲، ص: ۳۲۱

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *