تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره البقره آیه ۳۱-۶۰

[سوره البقره (۲): آیه ۳۱]

وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِکَهِ فَقالَ أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (۳۱)

[فى الاسماء]

لما کان للإنسان المنصب العالی بالخلافه کان العین المقصوده من العالم وحده، و ظهر هذا الکمال فی آدم علیه السلام فی قوله تعالى: «وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها» فأکدها بالکل و هی لفظه تقتضی الإحاطه و العموم، فشهد له الحق بذلک، کما ظهر هذا الکمال فی محمد صلّى اللّه علیه و سلم أیضا بقوله «فعلمت علم الأولین و الآخرین»، فدخل علم آدم فی علمه فإنه من الأولین و ما جاء بالآخرین إلا لرفع الاحتمال عند السامع إذا لم یعرف ما أشرنا إلیه، و هو صلّى اللّه علیه و سلم قد أوتی جوامع الکلم بشهادته لنفسه، و فی الأسماء التی علمها اللّه آدم علیه السلام وجوه- الأول- «وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها» فما بقی اسم فی الحضره الإلهیه إلا ظهر له، فعلم جمیع أسماء خالقه، و هی الأسماء التی ما أثنت الملائکه على اللّه بها، و لم تعط بعد آدم علیه السلام إلا لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم، و هو العلم الذی کنى عنه بأنه جوامع الکلم، فکان آدم العابد بکل شرع، و المسبح بکل لسان، و القابل لکل تجلی. و أما الأسماء الخارجه عن الخلق و النسب فلا یعلمها إلا هو، لأنه لا تعلق لها بالأکوان و هو قوله صلّى اللّه علیه و سلم فی دعائه «أو استأثرت به فی علم غیبک» یعنی من الأسماء الإلهیه، و إن کان معقول الأسماء ما یطلب الکون، و لکن الکون لا نهایه لتکوینه، فلا نهایه لأسمائه. فأعطى الحق آدم جمیع الأسماء الإلهیه کلها فسبحه بکل اسم إلهی له بالکون تعلق، و مجده و عظمه، لا اسم القصعه و القصیعه الذی ذهب إلیه من لا علم له بشرف الأمور، و لذلک قالت الملائکه: «وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ»

______________________________
هذا التفسیر و الترجمه عن هذا، قوله تعالى بعد کلامهم (۳۱) «وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِکَهِ فَقالَ أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» و ما تقدم لهم فی اللفظ ذکر

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۱۰

و لا یقدس و لا یسبح إلا بأسمائه، فأعلمهم بأن للّه أسماء فی العالم ما سبحته الملائکه و لا قدسته بها و قد علمها آدم، فلما أحضر ما أحضره من خلقه مما لا علم للملائکه به فقال: «أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ» التی یسبحونی بها و یقدسونی‏ «قالُوا لا عِلْمَ لَنا» فقال لآدم: «أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ» فلما أنبأهم بأسمائهم، علموا أن للّه أسماء لم یکن لهم بها علم یسبحه بها هؤلاء الذین خلقهم، و علمها آدم فسبح اللّه بها، کما قال للملائکه لما طافت به البیت: «ما کنتم تقولون»؟ قالت الملائکه: «کنا نقول فی طوافنا به قبلک سبحان اللّه و الحمد للّه و لا إله إلا اللّه و اللّه أکبر» فقال لهم آدم: «و أنا أزیدکم لا حول و لا قوه إلا باللّه» أعطاه اللّه إیاه من کنز من تحت العرش، لم تکن الملائکه تعلم ذلک، فلو أراد المفسر بالقصعه و القصیعه الاسم الإلهی المتوجه على الصغیر و الکبیر، فسبحه الصغیر فی تصغیره، بما لا یسبحه به الکبیر فی تکبیره، أصاب، و إنما قصد لفظه القصعه و القصیعه و لا شرف فی مثل هذا، فإنه راجع إلى ما یصطلح علیه، إذ لها فی کل لسان اسم مرکب من حروف لا یشبه الاسم الآخر، فلیس المراد إلا ما تقع به الفائده، التی یماثل بها قول الملائکه فی فخرها على الإنسان أنها مسبحه و مقدسه، فأراها اللّه تعالى شرف آدم من حیث دعواها، و هو ما ذکرناه لیس غیره، و ما ثم فی المخلوقات أشرف من الملک، و مع هذا فقد فضل علیه الإنسان الکامل بعلم الأسماء- الوجه الثانی- اعلم أن الاسم لما کان یدل على المسمى بحکم المطابقه فلا یفهم منه غیر مسماه، کان عینه فی صوره أخرى تسمى اسما، فالاسم اسم له و لمسماه، و أراد اللّه أن یعرف بالمعرفه الحادثه لتکمل مراتب المعرفه، و یکمل الوجود بوجود المحدث و لا یمکن أن یعرف الشی‏ء إلا نفسه أو مثله، فلا بد أن یکون الموجود الحادث الذی یوجده اللّه للعلم به على صوره موجده حتى یکون کالمثل له، فإن الإنسان الکامل حقیقه واحده، و لو کان بالشخص ما کان، مما زاد على الواحد، فهو عین واحده، فلما نصبه فی الوجود مثلا، تجارت إلیه الأسماء الإلهیه بحکم المطابقه من حیث ما هی الأسماء ذات صور و حروف لفظیه و رقمیه، کما أن الإنسان ذو صوره جسمیه. فکانت هذه الأسماء

______________________________
بدعوى علم عام، حتى یقال لهم هذا إلا على الوجه الذی ذکرناه، و أما من جعل قوله‏ «إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» فی قولهم‏ (أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ) فلا خفاء على ذی بصیره ما فیه من الخلل، لوجود الفساد و سفک الدماء الذی وقع من بنی آدم، و إنما یمکن أن یکون جوابهم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۱۱

الإلهیه على هذا الإنسان الکامل أشد مطابقه منها على المسمى اللّه، و لما کان المثل عن مثله متمیزا بأمر لا یتمکن أن یکون ذلک الأمر إلا له، و لا یکون لمثله کان الأمر فی الأسماء التی یتمیز المثل عن مثله به و لا یشارکه فیه من جانب الحق الاسم اللّه، فعیّن ما اختص به المثل عن مثله، و کان للمثل الآخر الاسم الإنسان الکامل الخلیفه مما اختص به هذا المثل الکونی، و أسماء الحق الباقیه مرکبه من روح و صوره، فمن حیث صورتها تدل بحکم المطابقه على الإنسان، و من حیث روحها و معناها تدل بحکم المطابقه على اللّه، و لنا حاله و له حاله، و الأسماء تتبع الأحوال، فالأمر بیننا و بینه على السواء، مع الفرقان الموجود المحقق، بأنه الخالق و نحن المخلوقون، و هو اللّه و أنا الإنسان الخلیفه، فأعطى اللّه آدم کل الأسماء المتوجهه على إیجاد العالم، و هی الأسماء الإلهیه التی یطلبها العالم بذاته، و إن کان وجوده عنها فقال صلّى اللّه علیه و سلم: «إن اللّه خلق آدم على صورته» إذ کانت الأسماء له و عنها وجد العالم، فأوجد اللّه العالم إنسانا کبیرا، و جعل آدم و بنیه مختصر هذا العالم، فبعنایته الأزلیه بنا أعطانا الوجود على الصوره، و لم یعطنا السوره التی هی منزلته، فإن منزلته الربوبیه، و منزلتنا المربوبیه- الوجه الثالث- «وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها» کما سبق أن أوضحنا أن العالم کله تفصیل آدم، و آدم هو الکتاب الجامع، و ما علمت الملائکه من آدم إلا ظاهر نشأته، و جهلوا باطنه، و هو حقیقه ما خلقه اللّه علیه من الصوره، فلو علموا باطنه لرأوا الملائکه جزءا من خلقه، فجهلوا أسماءه الإلهیه التی نالها بهذه الجمعیه لما کشف له عنه فأبصر ذاته، فعلم مستنده فی کل شی‏ء، و من کل شی‏ء، و کل تقتضی الإحاطه و هی الأسماء التی لها تعلق و توجه على إیجاد العالم العنصری و غیره، الذی هو آدم جامع لفطرته فهی الأسماء الإلهیه التی وجدت عنها الأکوان کلها، و لها التأثیر و الخاصیه و لم تعطها الملائکه، فأعطاه علمها من حیث ما هی علیه من الخواص التی یکون عنها الانفعالات، فیتصرف بها فی العالم تصرفها، فإن لکل اسم خاصه فی الفعل فی الکون، یعلمها من یعلم علم الحروف و ترتیبها،

______________________________
على الفساد و سفک الدماء أن لو لم یقع من بنی آدم شی‏ء من ذلک، لا مشروع و لا غیر مشروع، فکان ما أردناه أظهر فی الترجمه، فأما قوله تعالى‏ «وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها) یعنی أسماء الأشیاء، «ثُمَّ عَرَضَهُمْ» یعنی أعیان المسمیات بتلک الأسماء، فی حضره من الحضرات الوجودیه، و لکن‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۱۲

من حیث ما هی مرقومه، و من حیث ما هی متلفظ بها، و من حیث ما هی متوهمه فی الخیال. «ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِکَهِ» یعنی: الأسماء الإلهیه التی توجهت على إیجاد حقائق الأکوان، و من جملتها الأسماء الإلهیه التی توجهت على الملائکه، و الملائکه لا تعرفها، ثم أقام المسمین بهذه الأسماء و هی التجلیات الإلهیه التی هی للأسماء کالمواد الصوریه للأرواح‏ «فَقالَ» تعالى للملائکه: «أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ» یعنی الصور التی تجلى فیها الحق، و الأسماء هنا: هی الأسماء الإلهیه التی توجهت على الأشیاء المشار إلیها بقوله‏ «هؤُلاءِ» فالهاء للإشاره و التنبیه، و لا تقع الإشاره إلا على حاضر، فنقول إنه عاین المسمیات لکن على صوره ما فأراد الحق بالأسماء هنا الأسماء الإلهیه التی استند إلیها المشار إلیهم بهؤلاء فی إیجادهم و أحکامهم، و المسمیات هی التی عرضها على الملائکه و المشار إلیها بقوله‏ «هؤُلاءِ» أی هل سبحتمونی بها؟ و قدستموا لی؟ فإنکم زعمتم أنکم تسبحون بحمدی و تقدسون لی! إذ کان الإنباء بالأسماء عین الثناء على المسمى، و الناس یأخذون هذه الآیه على أن الأسماء هی أسماء المشار إلیهم من حیث دلالتها علیهم، کدلاله زید فی علمیته على شخص زید، و عمرو على شخص عمرو، و أی فخر فی ذلک على الموصوفین بالعلم و هم الملائکه، و ما تفطن الناس لقولهم: «نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ» و قد فاتهم من أسماء اللّه تعالى ما توجهت على هؤلاء المشار إلیهم، و لذلک قال تعالى للملائکه: «إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» فی قولکم‏ «نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ» هل سبحتمونی بهذه الأسماء التی تقتضیها هذه التجلیات التی أتجلاها لعبادی؟ و «إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» فی قولکم: «وَ نُقَدِّسُ لَکَ» أی قدستمونی بها أو «نُقَدِّسُ لَکَ» ذواتنا عن الجهل بک، فهل قدستم ذواتکم لنا من جهلکم بهذه التجلیات، و ما لها من الأسماء التی ینبغی أن تسبحونی بها؟ فکان ذلک توبیخا من الحق للملائکه، و تقریرا، فإنهم زکوا نفوسهم، و جرحوا خلیفه اللّه فی أرضه، و لم یکن ینبغی لهم ذلک. فقالت الملائکه ما ذکر اللّه.

______________________________
لم یتبین لنا أیه حضره کانت، لکنه أخبر أنه وقعت الإشاره علیهم للملائکه، فدل على وجود أعیانهم للملائکه، و هل کانوا موجودین لهم من حیث أعیانهم؟ لم یتعرض لتعریف ذلک فی هذه الآیه، و لو قال عرضها لجاز یعنی الأسماء، فیسألهم عن مدلولاتها من هم؟ و لکن ما ذکر إلا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۱۳

[سوره البقره (۲): آیه ۳۲]

قالُوا سُبْحانَکَ لا عِلْمَ لَنا إِلاَّ ما عَلَّمْتَنا إِنَّکَ أَنْتَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ (۳۲)

«قالُوا» أی قالت الملائکه: «سُبْحانَکَ لا عِلْمَ لَنا إِلَّا ما عَلَّمْتَنا» فمن علمهم باللّه أنهم ما أضافوا التعلیم إلا إلیه تعالى‏ «إِنَّکَ أَنْتَ الْعَلِیمُ» بما لا یعلم‏ «الْحَکِیمُ» بترتیب الأشیاء مراتبها، فأعطیت هذا الخلیفه ما لم تعطنا مما غاب عنا. و الأسماء الإلهیه منها ما کانت الملائکه تعلمه، و ما اختص آدم إلا بالکل، و ما عرض من المسمیات إلا ما کانت الملائکه تجهله، و ما صحت الخلافه للعبد الإنسان الکامل إلا بقبوله لجمیع الأسماء الإلهیه التی بأیدینا، و بها صحت الخلافه، و فضل على الملائکه، فالخلیفه إن لم یظهر فیمن هو خلیفه علیه بأحکام من استخلفه و صورته فی التصرف فیه و إلا فما هو خلیفه له، و استخلاف الرب عبده خلافه مقیده بحسب ما تعطیه ذاته و نشأته، بعکس استخلاف العبد ربه لما اتخذه وکیلا، فهی خلافه مطلقه و وکاله مفوضه.

[سوره البقره (۲): آیه ۳۳]

قالَ یا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمائِهِمْ قالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ غَیْبَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ أَعْلَمُ ما تُبْدُونَ وَ ما کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ (۳۳)

اعلم أن للأسماء أنوارا تظهر مسمیاتها حقا و خلقا، و هذه الأنوار کانت لآدم علیه السلام‏

______________________________
أن المعروض هو المسمیات، بقوله تعالى‏ «أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ» (۳۳) «قالُوا» قالت الملائکه «سُبْحانَکَ» أی أنت المنزه أن تتصف بجهل شی‏ء من المعلومات بمثل ما اتصفنا «لا عِلْمَ لَنا إِلَّا ما عَلَّمْتَنا إِنَّکَ أَنْتَ الْعَلِیمُ» بکل شی‏ء «الْحَکِیمُ» أی المرتب للأشیاء على ما ینبغی لها أن تکون، و منها جعلک هذا الإنسان خلیفه فی الأرض، و لو لا قرائن الأحوال لکان قولهم‏ (أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها) استعلاما من الحق عن ذلک لا على جهه الإنکار و الاعتراض، و لهذا عدلنا به إلى غلبه الغیره علیهم، بما علموه من مخالفتهم لأوامر اللّه، و قد أرى اللّه الملائکه سفک الدماء فی ذات اللّه، و الفساد فی مرضاه اللّه، و أنزلهم یوم بدر مقاتلین فقاتلوا، فوقع منهم ما ذکروه مما یقع من الإنسان من سفک الدماء، و فساد الأعیان عن ترتیب ما کانت علیه بطریق مقرب إلى اللّه تعالى، فصدّقهم اللّه فی الواقع لأنهم أهل علم و کشف، و غیّب عنهم کون ذلک یقع قربه إلى اللّه (۳۴) «قالَ‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۱۴

حین علم جمیع الأسماء بالوضع الإلهی لا بالاصطلاح، و فی ذلک تکون الفضیله و الاختصاص، فإن للّه أسماء أوجد بها الملائکه و جمیع العالم، و للّه أسماء أوجد بها جامع حقائق الحضره الإلهیه و هو الإنسان الکامل، ظهر ذلک بالنص فی آدم، و خفی فی غیره فقال تعالى للملائکه فی فضل آدم و فی فضل هذا المقام و قد أحضر الملائکه المسمیات أعنی أعیانهم:

«أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» أی بالأسماء الإلهیه التی صدروا عنها، فلم یعلموا ذلک فقال اللّه: «یا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ» أی بأسماء هؤلاء الذین عرضناهم علیهم، و هی الأسماء الإلهیه التی أوجدتهم و استندوا إلیها فی إیجاد أعیانهم، لا أسماء الاصطلاح الوضعی الکونی فإنه لا فائده فیه، فأنبأ آدم الملائکه بأسماء تلک التجلیات فکان هؤلاء المسمون المعروضه على الملائکه تجلیات إلهیه فی صوره ما فی آدم من الحقائق، و جعل اللّه تعالى آدم أستاذا للملائکه فعلمهم الأسماء کلها، فلما علمهم آدم علیه السلام و هو قوله تعالى: «فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمائِهِمْ» «قالَ» أی قال لهم اللّه‏ «أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ غَیْبَ السَّماواتِ» و هو ما علا من علم الغیوب‏ «وَ الْأَرْضِ» و هو ما فی الطبیعه من الأسرار «وَ أَعْلَمُ ما تُبْدُونَ» أی ما هو من الأمور ظاهر «وَ ما کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ» أی ما تخفونه على أنه باطن مستور. و اعلم أنه مع أنه لیس فوق مرتبه الإنسان مرتبه إلا مرتبه الملک فی المخلوقات، و قد تلمذت الملائکه له حین علمهم الأسماء، فلا یدل هذا على أنه خیر من الملک، و لکنه یدل على أنه أکمل نشأه من الملک‏

[سوره البقره (۲): آیه ۳۴]

وَ إِذْ قُلْنا لِلْمَلائِکَهِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِیسَ أَبى‏ وَ اسْتَکْبَرَ وَ کانَ مِنَ الْکافِرِینَ (۳۴)

ثم قال تعالى للملائکه بعد التعلیم: «اسْجُدُوا لِآدَمَ» سجود المتعلمین للمعلم من أجل‏

______________________________
یا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ» یقول أعلمهم‏ «بِأَسْمائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ» أعلمهم بأسمائهم‏ «قالَ» اللّه للملائکه «أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ غَیْبَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» لکلام قد تقدم له سبحانه مع ملائکته لم یذکره لنا، ثم قال‏ «وَ أَعْلَمُ ما تُبْدُونَ» یقول ما تظهرون‏ «وَ ما کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ» یقول ما هو

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۱۵

ما علمهم، فلآدم هنا لام العله و السبب أی من أجل آدم، فالسجود للّه من أجل آدم سجود شکر لما علمهم اللّه من العلم به، و بما خلقه فی آدم علیه السلام، فعلموا ما لم یکونوا یعلمون فأمر اللّه سبحانه للملائکه بالسجود لمعلمهم سجود أمر- کسجود الناس إلى الکعبه- و تشریف، لا سجود عباده، نعوذ باللّه فیکون فی هذا العالم الإنسانی ثمره السجود، لا نفس السجود، و إنما هو التواضع و الخضوع و الإقرار بالسبق و الفخر و الشرف و التقدم له، کتواضع التلمیذ لمعلمه. فنال آدم علیه السلام التقدمه علیهم بکونه علمهم، فهو أستاذهم فی هذه المسأله، و بعده فما ظهرت هذه الحقیقه فی أحد من البشر إلا فی محمد صلّى اللّه علیه و سلم، فقال عن نفسه: إنه أوتی جوامع الکلم، و هو قوله تعالى فی حق آدم علیه السلام‏ «الْأَسْماءَ کُلَّها» و کلها بمنزله الجوامع، و الکلم بمنزله الأسماء، فنال التقدمه بها و بالصوره التی خلقه اللّه علیها، عند ذلک علمت الملائکه أن آدم علیه السلام خلیفه اللّه فی أرضه، لا خلیفه عن سلف، ثم ما زال یتلقاها کامل عن کامل حتى انتهت إلى السید الأکبر المشهود له بالکمال محمد صلّى اللّه علیه و سلم الذی عرف بنبوته و آدم بین الماء و الطین، و أوتی صلّى اللّه علیه و سلم جوامع الکلم، کما أوتی آدم جمیع الأسماء، ثم علمه اللّه الأسماء التی علمها آدم، فعلم علم الأولین و الآخرین، فکان محمد صلّى اللّه علیه و سلم أعظم خلیفه و أکبر إمام. «فَسَجَدُوا» و لم یزل حکم السجود فیهم لآدم و للکامل من أبنائه أبدا دائما، فإن الملأ الأعلى عنده ازدحام لرؤیه الإنسان‏

______________________________
مکتوم فیکم مما لا تعلمونه أنتم، و ما هو مکتوم عندکم بعضکم من بعض، و هو قوله‏ (یَعْلَمُ السِّرَّ وَ أَخْفى‏) فالسر ما بین العبد و الحق، و الأخفى ما یعلمه سبحانه من العبد و لا یعلمه العبد من نفسه أنه یکون فیه، ثم أعلم سبحانه نبیه فقال أیضا (۳۵) «وَ إِذْ قُلْنا لِلْمَلائِکَهِ اسْجُدُوا لِآدَمَ» الآیه، تقدم قبل هذا أن ضمیر الجماعه فی جانب الحق یعود على الأسماء من جهه ما تطلبه الحقائق فی تلک القصه، فقد أنعم على آدم بأشیاء متعدده، بإیجاد عینه، و بما علّمه من العلم، مع أنه لا یقوى فی تصفیه نشأته تصفیه الملائکه، فإنهم مخلوقون من نور، و آدم مخلوق من حمأ مسنون و من صلصال، ثم نفخ فیه روحا ملکیا فی مثل هذه النشأه الترابیه، و خلقها بیدیه، و هذه کلها أسباب أسماء مختلفه النسب، فکل اسم له نسبه أثر فی آدم، له أن یقول أنا، فإذا اجتمعت الأسماء صدق القائل أن یقول‏ «قُلْنا» فقال‏ «وَ إِذْ قُلْنا لِلْمَلائِکَهِ اسْجُدُوا لِآدَمَ» فأحدث لهم حرمه بالسجود للّه سبحانه من أجل خلق آدم، و ما أنعم به علیه، حیث أبدى لهم فی وجوده من العلم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۱۶

الخلیفه، و أمروا بالسجود فطأطئوا عن أمر اللّه، ناظرین إلى مکان هذا الخلیفه حتى یکون السجود له، لأن اللّه أمرهم بالسجود له، فقال صلّى اللّه علیه و سلم: أطت السماء بعمارها و حق لها أن تئط، ما فیها موضع شبر إلا و فیه ملک ساجد للّه، و استصحاب سجود الملائکه للإمام دنیا و آخره و نقول فی الملائکه:

قدّسهمو أن یجهلوا حق من‏ قد سخر اللّه له العالمین‏
کیف لهم و علمهم أننی‏ ابن الذی قد خروا له ساجدین‏
و اعترفوا بعد اعتراض علی‏ والدنا بکونهم جاهلین‏
و أبلس الشخص الذی قد أبى‏ و کان للفضل من الجاحدین‏
قدّسهمو قدّسهمو أنهم‏ قد عصموا من خطأ المخطئین‏

[کیف توجه الخطاب على إبلیس و هو لیس من صنف الملائکه؟]

و السؤال هنا: کیف توجه الخطاب على إبلیس و هو لیس من صنف الملائکه؟ فقال تعالى: «إِلَّا إِبْلِیسَ أَبى‏ وَ اسْتَکْبَرَ». فنقول إن معنى الملائکه: الرسل و هو من المقلوب، و أصله مألکه، و الألوکه الرساله و المألکه الرساله، فما تختص بجنس دون جنس، فالرساله جنس حکم یعم الأرواح الکرام البرره السفره، و الجن، و الإنس، فمن کل صنف من أرسل، و منه من لم یرسل، و لهذا دخل إبلیس فی الخطاب بالأمر بالسجود لما قال اللّه للملائکه: «اسْجُدُوا» لأنه ممن کان یستعمل فی الرساله، فهو رسول، فأمره اللّه فأبى و استکبر فکان ذلک سببا لبعده عن القرب الإلهی، فصح الاستثناء و جعله منصوبا بالاستثناء المنقطع، فقطعه عن الملائکه کما قطعه عنهم فی خلقه من نار، و لکنه تعالى شرّک بینهم فی‏

______________________________
بالأسماء ما لم یکونوا یعلمون، و السجود للّه، و جرت العاده فی الملوک إذا أنعموا على شخص بحضور خاصته، أن یخدموه بما جرت العاده أن یخدموه به، و لا سیما إذا عاد علیهم من ذلک الشخص منفعه من جانب الملک لهم بسببه، فتکون تلک الخدمه من أجل ذلک الشخص للملک‏ «فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِیسَ أَبى‏ وَ اسْتَکْبَرَ» و أبى إبلیس و استکبر حسدا و ظلما و علوا للجنسیه، فإنه رأى نفسه مخلوقا مثله من الطبائع الأربع، و رأى أن العنصر الذی غلب علیه أشرف من العنصر الذی غلب على نشأه الإنسان، فهذا استکباره، و أما إبایته فقد نبهنا أن الناریه تقتضی له ذلک، و یکون الاستثناء متصلا بوجه، و منقطعا بوجه، فمن راعى نشأته و جنسه، قال: إنه استثناء منقطع، و من رأى أنه فی الملائکه کالمستهلک فیهم لکثرتهم، و اتصاله بهم فی جماعتهم فی عباداتهم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۱۷

الرساله، فکأنه تعالى یقول: «إِلَّا إِبْلِیسَ» إلا من أبعده اللّه من المأمورین بالسجود «أَبى‏ وَ اسْتَکْبَرَ» و قال: «أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِی مِنْ نارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ»* ثم قال تعالى: «وَ کانَ مِنَ الْکافِرِینَ» فطمع إبلیس فی الرحمه التی وسعت کل شی‏ء، و طمعه فیها من عین المنه لإطلاقها، لأنه علم فی نفسه أنه موحد، و سماه اللّه کافرا فقال: «وَ کانَ مِنَ الْکافِرِینَ» و لم یقل من المشرکین لأنه یخاف اللّه رب العالمین و یعلم أن اللّه واحد، و قد علم مآل الموحدین إلى أین یصیر، سواء کان توحیدا عن إیمان أو عن نظر من غیر إیمان، و علم أن جهنم لا تقبل خلود أهل التوحید و إنما سماه اللّه کافرا لأنه یستر عن العباد طرق سعادتهم التی جاء بها الشرع فی حق کل إنسان.

[سوره البقره (۲): آیه ۳۵]

وَ قُلْنا یا آدَمُ اسْکُنْ أَنْتَ وَ زَوْجُکَ الْجَنَّهَ وَ کُلا مِنْها رَغَداً حَیْثُ شِئْتُما وَ لا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَهَ فَتَکُونا مِنَ الظَّالِمِینَ (۳۵)

سمی آدم بآدم لحکم ظاهره علیه فإنه ما عرف منه سوى ظاهره، فلا یعرف مخلوق من الإنسان سوى ظاهره، و أما باطنه فمجهول. و من هذه الآیات نعلم أن أول أمر ظهر فی العالم الطبیعی هو قول اللّه تعالى لإبلیس: اسجد لآدم، فظهر الأمر فیه، و أول نهی قوله تعالى لآدم و حواء: «لا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَهَ» فظهر النهی فیهما، و قوله تعالى: «هذِهِ الشَّجَرَهَ»

______________________________
و مشارکته لهم فیها، جعله استثناء متصلا، و دل على أنه کان مأمورا بالسجود قوله تعالى‏ «أَبى‏» و لا یقع الامتناع إلا بعد توجه تکلیف، و قد یجوز أن یکون السجود سجود تحیه، کسجود أبوی یوسف و إخوته له، و الأول أوجه، یعضد ما قلناه الحدیث الصحیح، قال علیه السلام:

لو أذن لأحد أن یسجد لأحد، لأذنت للمرأه أن تسجد لزوجها، و أما سجود التحیه فغیر منکور فیمن تقدم، و هو من فعل الأعاجم، و هو هذا الانحناء الذی یکون منهم عند التقاء بعضهم بعضا، و کون السجود مکروها لغیر اللّه أو محرما هو أمر مشروع لیس لذاته بخلاف العبودیه فإنه ممتنع بذاته أن یکون عبدا لغیر اللّه حقیقه «وَ کانَ مِنَ الْکافِرِینَ» هنا أی من الفاسقین الخارجین عن أمر اللّه بدلیل قوله‏ (کانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ) فسماه کافرا، ثم قال (۳۶) «وَ قُلْنا یا آدَمُ اسْکُنْ» الآیه، قال یا آدم اسکن‏ «أَنْتَ وَ زَوْجُکَ» یعنی حواء، «الْجَنَّهَ» أی اتخذها مسکنا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۱۸

بحرف الإشاره تعیین لشجره معینه، فتقدم الأمر لآدم علیه السلام بسکنى الجنه و الأکل منها حیث شاء، ثم نهاه عن قرب شجره مشار إلیها أن یقربها، فوقع التحجیر و النهی فی قوله حیث شئتما لا فی الأکل، فما حجر علیه الأکل و إنما حجر علیه القرب منها الذی کان أطلقه فی حیث شئتما، فما أکلا منها حتى قربا، فتناولا منها، فأخذا بالقرب، لا بالأکل، فالتکلیف مقسم بین: أمر و نهی، و هما محمولان على الوجوب حتى تخرجهما عن مقام الوجوب قرینه حال- و إن کان مذهبنا فیهما التوقیف- فتعین امتثال الأمر و النهی فإن قلت: کیف اقتحم النهی على المعصیه؟ قلنا: لظهور هذه الحکمه، و هی الخلافه فی الأرض و تمییز القبضتین، لذلک لم یکن النجم، و کان الشجر، لوجود الخلاف الذی ظهر، فالشجر من التشاجر و الخلاف.

______________________________
و منزلا، و عطف زوجک على أنت، و إنما تعریف الجنه بالألف و اللام فیمکن أن یرید جمیع الجنات، و یمکن أن یکون جنه معینه، و على أی وجه کانت فهو یتبوأ منها حیث یشاء، أی یسکن منها حیث شاء، «وَ کُلا مِنْها رَغَداً حَیْثُ شِئْتُما» و حیث شئتما معمول لاسکن، یقول: اسکن أنت و زوجک الجنه حیث شئتما منها، و کلا رغدا أی اتسعا فی عیشکما، لأن الرغد هو الاتساع فی العیش، و هذا أوجه من أن یکون العامل فی الظرف‏ «کُلا» و منها قد یکون متعلقا بکلا، و قد یکون بقوله اسکن، و أما فی الأعراف فقد بیّن هنالک أن قوله فکلا هو العامل فی قوله‏ (مِنْ حَیْثُ شِئْتُما) و الجمع بین الآیتین إن کانت القصه واحده، أن المعنى اسکن من الجنه حیث شئت، و کلا من حیث شئتما من ثمرها، و هو معنى قوله فی الزمر (نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّهِ حَیْثُ نَشاءُ) فرفع التحجیر، ثم قال‏ «وَ لا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَهَ» عیّنتها الإشاره، و الأظهر تعیین واحده من الجنس، و دون هذا تعیین الجنس، و ما ذکر اللّه تعالى أیه شجره هی، و لا صحّ عن النبی صلّى اللّه علیه و سلم، و مثل هذا لا یدرک بالاجتهاد، لکنی أشیر إلى اللفظ بهذا الاسم، و ذلک أن الشجره مشتقه من التشاجر، لتداخل أغصانها بعضها على بعض، کالمتشاجرین یدخل کلام بعضهم فی کلام بعضهم بالمخالفه و المنازعه، و ربما أنه ما فی الجنه شجره على هذه الصفه إلا هذه، و سائر شجر الجنه لا تدخل أغصانها بعضها على بعض، و لذلک ما ذکر اللّه تعالى فی القرآن إلا ثمرات الجنه، فإنه جعلها منزل موافقه، فقد یکون أغصانها تخرج على الاعتدال و الاستقامه، و ذکر ذلک فی النار فقال‏ (إِنَّها شَجَرَهٌ تَخْرُجُ فِی أَصْلِ الْجَحِیمِ) و قال‏ (وَ الشَّجَرَهَ الْمَلْعُونَهَ) فإن جهنم دار نزاع و تشاجر، قال تعالى‏ (إِنَّ ذلِکَ لَحَقٌّ تَخاصُمُ أَهْلِ النَّارِ) فوصفهم بالمخاصمه و هی المشاجره، و منها (قالت أولاهم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص:۱۱۹

 

[سوره البقره (۲): آیه ۳۶]

فَأَزَلَّهُمَا الشَّیْطانُ عَنْها فَأَخْرَجَهُما مِمَّا کانا فِیهِ وَ قُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَ مَتاعٌ إِلى‏ حِینٍ (۳۶)

أضیف الزلل إلى الشیطان، و قد علم أنه لیس له على ذلک سلطان، لأن اللّه جعله فی الشاهد صفه نقص، و دلیل خسران، تنزه الجناب العالی أن یضاف إلیه، أو إلى من شهد له بالکمال کالأنبیاء صلوات اللّه علیهم. شرک اللّه بین إبلیس و آدم و حواء من ضمیر واحد، و هو کان أشد العقوبه على آدم، فقیل لهم: «اهْبِطُوا» بضمیر الجماعه فکانت العقوبه فی حق آدم فی جمعه مع إبلیس من الضمیر، حیث خاطبهم الحق بالهبوط، بالکلام الذی یلیق بجلاله، و لکن لا بد أن یکون فی الکلام الصفه التی یقتضیها لفظ الضمیر، فإن صوره اللفظ یطلب المعنى الخاص، و لم یکن الهبوط عقوبه لآدم و حواء، و إنما کان عقوبه لإبلیس، فإن آدم أهبط لصدق الوعد، بأن یجعل فی الأرض خلیفه، بعد ما تاب علیه و اجتباه، و تلقی الکلمات من ربه تصدیقا لما قاله تعالى للملائکه: «إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً»، و أهبطت حواء للنسل، و أهبط إبلیس للإغواء، لیحور علیه جمیع ما یغوی به بنی آدم.

______________________________
لأخراهم) (و قالت أخراهم لأولاهم) (و قال الذین استضعفوا للذین استکبروا) (و قال الذین استکبروا للذین استضعفوا) و لم یقل شی‏ء من هذا فی أهل الجنه، فکأنه سبحانه أشار لهما بالشجره النهی عن مخالفته فیما نهاهما عنه و موافقته، تنبیها لهما على ذلک، و أخبرهما أنهما إن خالفا أمره سبحانه کانا من الظالمین، فقال‏ «فَتَکُونَ مِنَ الظَّالِمِینَ» لأنفسهما حیث عرضا بأنفسهما للعقوبه، و هذا یدلک على أن لنفسک علیک حقا، و کذا قالا (رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا) و کان غرضنا أن نجمع فی هذه السوره ذکر قصص آدم کلها فی سائر السور، و هکذا کل قصه تکرر، ثم أنی رأیت من الأدب أن اللّه فرّقها فی السور لحکمه علمها، فینبغی لنا أن نذکر الترجمه عنها فی المواضع التی ذکرها الحق من سور القرآن، حتى لا أحدث شیئا، و الاتباع أولى بأهل السعاده من الابتداع، فنقول قال تعالى (۳۷) «فَأَزَلَّهُمَا الشَّیْطانُ عَنْها» الآیه، لما کان متعلق النهی القرب لا الأکل، لذلک عدل إبلیس إلى الأکل، و لم یقل لهما اقربا منها، فیتذکران نهی اللّه عن القرب، و علم أنهما لا یقطعان منها ثمره حتى یقربا، و هذا من علمه بمواقع‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۲۰

وصیه- قال اللّه تعالى لإبراهیم الخلیل علیه السلام،

[معصیه الحبیب على الحبیب شدیده]

یا إبراهیم ما هذا الوجل الشدید الذی أراه منک؟ فقال له إبراهیم: یا رب کیف لا أوجل و لا أکون على على‏وجل، و آدم أبی کان محله من القرب منک، خلقته بیدیک، و نفخت فیه من روحک، و أمرت الملائکه بالسجود له، فبمعصیه واحده أخرجته من جوارک، فأوحى إلیه: یا إبراهیم أ ما علمت أن معصیه الحبیب على الحبیب شدیده؟

______________________________
الشرور، و کانت الشجره المنهی قربها کان ذلک سببا لوسوسه إبلیس، فضمیر «عَنْها» یعود على الشجره، أی عنها صدرت الوسوسه من إبلیس لعنه اللّه، کما سیأتی (أن حب الخیر) لسلیمان عن ذکر ربه، أی صدر ذلک الحب من سلیمان عن ذکر ربه، و لذلک مسح بسوقها و أعناقها فرحا بها، و سیأتی ذلک فی سوره ص، فقوله تعالى‏ «فَأَزَلَّهُمَا» أی ذهب بهما، و أزالهما انتزعهما، و المعنى متقارب‏ «فَأَخْرَجَهُما» یعنی حواء و آدم‏ «مِمَّا کانا فِیهِ» من النعیم و الکرامه لسعادتهما و شقاوته‏ «وَ قُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ» الضمیر یعود على آدم و حواء و إبلیس، و جمع بینهم فی ضمیر واحد لاشتراکهم فی المخالفه، فإن إبلیس خالف الأمر، و آدم و حواء خالفا النهی، و قد انحصر التکلیف الذی یوجب الوعد و الوعید فعله أو ترکه بینهما، و اشترکوا فی الهبوط، غیر أن آدم هبط إلى الأرض للخلافه کما تقدم لا عقوبه، فإن المؤاخذه وقعت بظهور السوآت لهما، و هبطت حواء لأنها محل الولاده للتناسل، و أهبط إبلیس عقوبه، لأنه لا یعود إلیها و أن مصیره إلى دار الشقاء، و إن اشترکوا فی الهبوط و لکن المقاصد مختلفه، و قوله‏ (جَمِیعاً) تأکید، لم یتأخر بعضهم عن بعض، و لم نستوف تمام القصه هنا لأن اللّه تعالى ما استوفاها هنا، و یقع الاستیفاء لها بالوقوف على تکرار ذکرها فی کل سوره إن شاء اللّه تعالى، و قوله‏ «بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ» أی یعدو بعضکم على بعض، فیعدو الشیطان على بنی آدم بتزیین مخالفه أوامر اللّه و نواهیه، و یعدو بنو آدم على الشیطان بأن یردوا وسوسته فی نحره و کلامه فی وجهه و یمتثلون أمر اللّه (و یجتنبون) نواهیه، فیغیظه ذلک، فهذه عداوه بنی آدم لإبلیس، و أما الذین یسمعون منه فهم أولیاؤه و أحباؤه و رفقاؤه فی النار، فالمؤمنون کلهم أعداؤه، و ما عدا المؤمنین کلهم أولیاؤه، فالمخالفات الصادره من المؤمنین غیر مؤثره فی إیمانهم، لأنهم لیسوا على یقین من مؤاخذه اللّه بها، فإن اللّه قال‏ (لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَهِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً) و لو دخل المؤمن النار فی الآخره فکما یمرض فی الدنیا و یتألم حسا و معنى، و مقره و مآله السعاده الأبدیه فی النعیم الدائم، و لیس مقصود إبلیس هذه المخالفات الواقعه من المؤمنین، و إنما مقصوده الإشراک باللّه، و کل ما یؤدیهم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۲۱

[سوره البقره (۲): آیه ۳۷]

فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ فَتابَ عَلَیْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِیمُ (۳۷)

و هذه الکلمات هی قوله‏ «رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا وَ إِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنا وَ تَرْحَمْنا لَنَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِینَ» «فَتابَ عَلَیْهِ» بکله و ذریته فیه فأسعد اللّه الکل، فله النعیم فی أی دار کان منهم ما کان، بعد عقوبه و آلام، تقوم بهم دنیا و آخره «إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِیمُ» إذا اتفق أن یؤاخذ التائب فما یأخذه إلا الحکیم لا غیر من الأسماء، فإذا لم یؤاخذ فإنما یکون الحکم فیه للرحیم، فإن اللّه تواب رحیم بطائفه و تواب حکیم بطائفه، فوصف الحق نفسه بأنه التواب الرحیم، أی الذی یرجع على عباده فی کل مخالفه بالرحمه له، فیرزقه الندم علیها، فیتوب العبد بتوبه اللّه علیه لقوله‏ «ثُمَّ تابَ عَلَیْهِمْ لِیَتُوبُوا»– إشاره- تاب الحق على آدم بتلقیه الکلمات العلیه، لأنه تلقاها من حضره الربوبیه، حضره الإصلاح.

______________________________
إلى الخلود معه فی الشقاء فی دار البوار، فأهل النار الذین هم أهلها هم أولیاء الشیطان، و لهذا سماهم اللّه شیاطین الإنس و الجن، و قال‏ (مِنْ شَرِّ الْوَسْواسِ الْخَنَّاسِ الَّذِی یُوَسْوِسُ فِی صُدُورِ النَّاسِ مِنَ الْجِنَّهِ وَ النَّاسِ) و قوله تعالى‏ «وَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ» یقول إقامه و قرار «وَ مَتاعٌ» یقول:

استمتاع، و هو کل ما یستمتع به من أکل و شرب و لباس و نعیم‏ «إِلى‏ حِینٍ» یقول: إلى حلول آجالکم، یقول: مده أعمارکم، فإن القبر أول منزل من منازل الآخره، ثم قال (۳۸) «فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ» الآیه، قرئ برفع آدم و نصب کلمات و بالعکس، أی من تلقاک فقد تلقیته، فإن الملاقاه فعل فاعلین، و الأولى بمنصب آدم أن تکون الکلمات تستقبله لوجهین، الوجه الواحد التعریف بعنایه اللّه به حیث أعطاه ما أداه استعماله إلى إعاده السعاده إلیه، و الوجه الثانی التعلیم، لأنه لیس له أن یدعوه بنیه التقریب و القربه إلا بوحی منزل علیه، فإذا رفعت آدم فمن حیث أنه استقبل الکلمات حین استقبلته من عند اللّه، و یحتمل عدم ذکر واسطه الملک أنه سبحانه أوحى اللّه بها منه إلیه بلا واسطه، تشریفا له و تعریفا بالحال، أن الوصله بینی و بینک ما انقطعت بمخالفتک نهیی، و الأظهر فی ماهیه الکلمات أنها المذکوره فی سوره الأعراف‏ (رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا وَ إِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنا وَ تَرْحَمْنا، لَنَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِینَ) فلما قال آدم الکلمات التی تلقاها من ربه أخبره تعالى أنه تاب علیه‏ «فَتابَ عَلَیْهِ» أی رجع علیه بالسعاده بأن مآله بعد موته إلى الجنه فی جوار الرحمن‏ «إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِیمُ» الرجّاع بالرحمه على عباده، و هو الذی یکثر منه الرجوع فی‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۲۲

[سوره البقره (۲): آیه ۳۸]

قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْها جَمِیعاً فَإِمَّا یَأْتِیَنَّکُمْ مِنِّی هُدىً فَمَنْ تَبِعَ هُدایَ فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (۳۸)

قال تعالى: «اهْبِطُوا» فجمع و لم یثن و لا أفرد، فأهبط آدم و حواء و إبلیس، فنزل آدم من الجنه إلى أصله الذی خلق منه، فإنه مخلوق من التراب، فأهبطه اللّه للخلافه، لقوله تعالى: «إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً» فما أهبط عقوبه لما وقع منه، و إنما جاء الهبوط عقیب ما وقع منه، لأنه لما کانت نشأه الإنسان ظهرت فی الجنان أولا اتفق هبوطها إلى الأرض من أجل الخلافه لا عقوبه المعصیه، فإن العقوبه حصلت بظهور السوآت، و الاجتباء و التوبه قد حصلا بتلقی الکلمات الإلهیه، فلم یبق النزول إلا للخلافه، فکان هبوط تشریف و تکریم، لیرجع إلى الآخره بالجم الغفیر من أولاده السعداء، من الرسل و الأنبیاء، و الأولیاء و المؤمنین، فکان هبوط آدم هبوط ولایه و استخلاف، لا هبوط طرد، فهو هبوط مکان، لا هبوط رتبه، و أهبط الحق تعالى حواء للتناسل، و أهبط إبلیس عقوبه لا رجوعا إلى أصله، فإنها لیست داره و لا خلق منها، فسأل اللّه الإغواء أن یدوم له فی ذریه آدم، لما عاقبه اللّه بما یکرهه من إنزاله إلى الأرض، و کان سبب ذلک فی الأصل وجود آدم، لأنه بوجوده وقع الأمر بالسجود، و ظهر ما ظهر من إبلیس، و کان من الأمر ما کان. «فَإِمَّا یَأْتِیَنَّکُمْ مِنِّی هُدىً فَمَنْ تَبِعَ هُدایَ فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ» من قامت قیامته فی حیاته الدنیا، و استعجل حسابه، یأتی یوم القیامه آمنا لا خوف علیه و لا یحزن، لا فی الحال‏

______________________________
مقابله کل مخالفه تقع من العبد، لأن کل مخالفه خروج، فإذا عاد بالاستغفار و طلب الرحمه من اللّه عند کل ذنب، عاد الحق إلیه بالرحمه و المغفره، فلذلک جاء ببنیه المبالغه فی التواب، (۳۹) قوله‏ «قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْها جَمِیعاً فَإِمَّا یَأْتِیَنَّکُمْ مِنِّی هُدىً» الآیه، کرر ذکر الهبوط، لأنه فصل بین الهبوط المذکور أولا و بین ما أهبط له من إتیان الهدى بالکلام الذی قد تقدم من العداوه و الاستقرار و التمتع، فطالت القصه و بعد الذی أهبط له منه، فکرر الهبوط، و لیدل أیضا على الفصاحه و الإعجاز حیث زاد الکلام تکراره جمالا و بلاغا، تعرف ذلک فصحاء الأعراب لا نحن، فقال تعالى‏ «فَإِمَّا یَأْتِیَنَّکُمْ مِنِّی هُدىً» هذا شرط، و جوابه الشرط الثانی و جوابه و هو قوله‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۲۳

و لا فی المستقبل، و لهذا أتى سبحانه بفعل الحال فی قوله: «وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ» فإن هذا الفعل یرفع الحزن فی الحال و الاستقبال، بخلاف الفعل الماضی و المخلص للاستقبال بالسین أو سوف.

[سوره البقره (۲): الآیات ۳۹ الى ۴۰]

وَ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (۳۹) یا بَنِی إِسْرائِیلَ اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتِی أَنْعَمْتُ عَلَیْکُمْ وَ أَوْفُوا بِعَهْدِی أُوفِ بِعَهْدِکُمْ وَ إِیَّایَ فَارْهَبُونِ (۴۰)

«فَمَنْ تَبِعَ هُدایَ» فالفاء جواب الشرط الأول، و قوله‏ «فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ» فالفاء جواب الشرط الثانی الذی هو من، فمعنى الکلام اهبطوا فإن جاءکم منی هدى و اتبعتموه فلا خوف علیکم، و الفاء فی إما جواب الأمر، و جاء بلفظه الشک مع تحقق إتیان الهدى عند اللّه، لکن فی نفس الأمر هو من الممکنات، فیستوی بالنظر إلیه الطرفان، وجود الإتیان و عدمه، و تاره یرد الخطاب بما هو الکائن فی علم اللّه، و تاره یرد الخطاب بما هو الأمر علیه فی نفسه، فیؤذن بأن ذلک الإتیان لیس بواجب على اللّه، إذ لا یجب علیه شی‏ء، کما یقوله مخالفو أهل الحق، مع أنّا لا ننکر أن یوجب على نفسه، فمن جمله الهدى الذی جاء من عند اللّه تلقی الکلمات، و لذلک الهبوط الثانی هو الهبوط الأول عینه، ثم قال‏ «فَمَنْ تَبِعَ هُدایَ» أی من اتبع ما شرعت له على حد ما شرعت له، ارتفع عنه خوف العذاب و لم یحزن‏ «وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ» و لم یذکر الجنه و لا الخلود کما ذکر فیمن کفر و کذب بآیاته، لأن أهل السعاده على قسمین، قسم یعملون لما یقتضیه حق الربوبیه و هم الأعلون، و قسم یعملون لأجل الجنه و هم دونهم، و لهؤلاء خوف الحجاب، و لهؤلاء خوف فقد النعیم و حزنه فذکر ارتفاع الخوف و الحزن لکونه یعم الطائفتین و لم یذکر الجنه، لئلا ییأس الأعلون من الطائفتین، فتهمم الحقق بهم إذ کانوا الطبقه العلیا، و الهدى هنا ما بینه لهم فی التعریف المنزل المشروع لهم، ثم قال (۴۰) «وَ الَّذِینَ کَفَرُوا» أی ستروا، على ما تقدم فی أول السوره فی قوله‏ (إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا) و قوله‏ «وَ کَذَّبُوا» یرید المعاندین و غیر المعاندین‏ «بِآیاتِنا» أی بالعلامات التی جعلناها و نصبناها أدله على القربه إلینا و معرفتنا (و فی کل شی‏ء له آیه: تدل على أنه واحد) غیر أن الآیات على قسمین: معتاده و غیر معتاده، فأرباب الفکر و المستبصرون‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۲۴

«وَ أَوْفُوا بِعَهْدِی» أوفوا بما عاهدتکم علیه فی الدنیا فی موطن التکلیف‏ «أُوفِ بِعَهْدِکُمْ» فی الدارین معا، دنیا و آخره و أدخلکم الجنه، و هو حق عرضی لا ذاتی، لأنه حق على اللّه أوجبه على نفسه لمن و فى بعهده، و من لم یف فلیس له عند اللّه عهد، إن شاء عذبه و إن شاء أدخله الجنه، و أدخلنا تحت العهد إعلاما بأنا جحدنا عبودیتنا له، إذ لو کنا عبیدا

______________________________
الموفقون هی عندهم سواء، یتخذونها أدله، و ما عدا هؤلاء فلا ینظرون إلا فی الآیات غیر المعتاده، فیحصل لهم استشعار الخوف، فیردهم ذلک القدر إلى اللّه، قال تعالى‏ (وَ کَأَیِّنْ مِنْ آیَهٍ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ یَمُرُّونَ عَلَیْها وَ هُمْ عَنْها مُعْرِضُونَ) ثم إن الذین یتخذون غیر المعتاده آیه، منهم من یخلصها دلیلا على اللّه، و منهم من یشرک‏ (وَ ما یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَ هُمْ مُشْرِکُونَ) لمعرفتهم بالأسباب المولده لتلک الآیات، کالزلازل و الکسوفات و ما یحدث من الآثار العلویه، و اللّه ینور أبصارنا و یرزقنا التوفیق، قال تعالى‏ «أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ» باقون، و قوله‏ «أَصْحابُ النَّارِ» أی أهلها، کما ورد فی الصحیح (أما أهل النار الذین هم أهلها، فإنهم لا یموتون فیها و لا یحیون) و قال فی الذین یخرجون منها (و لکن ناس أصابتهم النار بذنوبهم، أو قال بخطایاهم، فأماتهم اللّه فیها إماته) ثم ذکر خروجهم من النار- الحدیث بکماله- فعمّ سبحانه بقوله‏ «الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا» جمیع الأشقیاء، و أما قوله‏ «اهْبِطُوا» فحظی إبلیس من هذا الهبوط لما تکبر و علا عند نفسه، لأن أصله من لهب النار، و لهب النار یطلب العلو، فلهذا تکبر، و لما کان لهبا کان إذا جاءه الهواء من أعلاه عکس رأس اللهب إلى أسفل قسرا و قهرا، کذلک إبلیس لما جاءه هواه من تکبره على آدم لنشأته، عکسه إلى الأرض، فأهبط، و لم یقف الأمر هنا، بل أهبط إلى أسفل سافلین فی دار الخزی و الهوان، فهواه أهبطه، و لما کانت الملائکه نورا عمت جمیع الجهات فلا أثر للهواء فی النور، أ لا ترى النور الذی فی الشمس و السراج و فی کل جسم مستنیر نسبته إلى العلو و السفل و الجنبات نسبه واحده، و الملائکه مخلوقون من النور، فلا أثر للهوى فیهم، فلا یعصون اللّه ما أمرهم و یفعلون ما یؤمرون، و لما غلب على آدم فی نشأته التراب و له السکون، بخلاف لهب النار، ثبت على عبودیته و تواضعه، فسعد، و کان هبوطه رجوعا إلى أصله، و سیأتی الکلام على نشأته فی موضعها إن شاء اللّه، و کونه من حمأ مسنون، و لهذا یتغیر کل ما یحل فیه من الأطعمه و الأشربه و یستحیل إلى الروائح القبیحه، و یندرج فی هذا الکلام النشأه الأخراویه، و استحاله ما یحل فیها من الطعام و الشراب إلى الروائح الطیبه، و تحقیق ذلک فی موضعه إن شاء اللّه، قوله (۴۱) «یا بَنِی إِسْرائِیلَ» الآیه، أضافهم إلى یعقوب، فهو إسرائیل، أی صفوه اللّه‏ «اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتِی أَنْعَمْتُ عَلَیْکُمْ» و قد ذکر اللّه ما أنعم اللّه به على بنی إسرائیل، من‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۲۵

لم یکتب علینا عهده، فإنا بحکم السید، فلما أبقنا بخروجنا عن حقیقتنا و ادعینا الملک و التصرف، و الأخذ و العطاء، کتب بیننا و بینه عقودا، و أخذ علینا العهد و المیثاق، و أدخل نفسه معنا فی ذلک، و العبد لا یکتب علیه شی‏ء و لا یجب له حق، فإنه ما یتصرف إلا عن إذن سیده، فإذا و فى العبد حقیقه عبودیته، لم یؤخذ علیه عهد و لا میثاق، فمن أصعب آیه تمر على العارفین کل آیه فیها «أَوْفُوا بِالْعُقُودِ» أو العهود فإنها آیات أخرجت العبید من عبودیتهم للّه. فإن قلت: کیف کلف الحق نفسه و قیدها، مع أنه مطلق، و المطلق، لا یقبل التقیید بوجه من الوجوه؟ قلنا: إن للمطلق أن یقید نفسه إن شاء، و أن لا یقیدها إن شاء، فإن ذلک من صفه کونه مطلقا إطلاق مشیئه، و من هنا أوجب الحق على نفسه، و دخل تحت العهد لعبده فقال فی الوجوب: «کَتَبَ رَبُّکُمْ عَلى‏ نَفْسِهِ الرَّحْمَهَ» أی أوجب فهو الموجب على نفسه، ما أوجب غیره علیه ذلک فیکون مقیدا بغیره، فقید نفسه لعبیده رحمه بهم و لطفا خفیا، و قال فی العهد: «أَوْفُوا بِعَهْدِی أُوفِ بِعَهْدِکُمْ» فکلفهم، و کلف نفسه، لما قام الدلیل عندهم بصدقه فی قیله، ذکر لهم ذلک تأنیسا لهم سبحانه و تعالى، و لکن هذا کله أعنی دخوله فی التقیید لعباده من کونه إلها، لا من کونه ذاتا، فإن الذات غنیه عن العالمین، و الملک ما هو غنی عن الملک، إذ لو لا الملک ما صح اسم الملک، فالمرتبه أعطت التقیید، لا ذات الحق جل و تعالى- تنبیه- احذر أن تفی لیفی إلیک، أوف أنت بعهدک و اترکه یفعل ما یرید، فإنه من و فى بعهده لیفی له الحق بعهده، لم یزده على میزانه شیئا، حیث ورد فی الحدیث «کان له عند اللّه عهدا أن یدخله الجنه» لم یقل غیر ذلک، و قد قال تعالى: «وَ مَنْ أَوْفى‏ بِما عاهَدَ عَلَیْهُ اللَّهَ» و لم یطلب الموازنه و لا ذکرها هنا أنه لیفی له بعهده، و إنما قال: «فَسَیُؤْتِیهِ أَجْراً عَظِیماً» و ما عظمه الحق فلا أعظم منه، فاعمل‏

______________________________
المنّ و السلوى و تفجیر الماء من الحجر و مشیهم على البحر و إنجائهم من عدوهم و تظلیل الغمام و غیر ذلک، فإن اللّه یمن على عباده بما یمتن علیهم من المنن الجسام، و لذا سمیت مننا، و لیس للعباد أن یمتنوا، لأن النعم لیست إلا لمن خلقها، فلهذا کان المن من اللّه محمودا، لأنه ینبه عباده بما أنعم علیهم لیرجعوا إلیه، و کان مذموما من العباد لأنه کذب محض، قال تعالى‏ (یَمُنُّونَ عَلَیْکَ أَنْ أَسْلَمُوا، قُلْ لا تَمُنُّوا عَلَیَّ إِسْلامَکُمْ، بَلِ اللَّهُ یَمُنُّ عَلَیْکُمْ أَنْ هَداکُمْ لِلْإِیمانِ) ثم قال تعالى لهم‏ «وَ أَوْفُوا بِعَهْدِی أُوفِ بِعَهْدِکُمْ» أی أوفوا بما أخذت علیکم من المیثاق، فأخبرنا بذلک لنسمع‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۲۶

على وفائک بعهدک من غیر مزید، فإن من طلب من الحق الوفاء، فقد ناط به الجفا، و لیس برب جاف بلا خلاف- إشاره-

[الرب رب، و العبد عبد]

الرب رب، و العبد عبد، و إن اشترکا فی العهد.

فلا تنظر لما عندی‏ فإن الأمر من عندک‏
و لا تطلب وفى عهدی‏ إذا ما خنت فی عهدک‏
فوعدی صادق منی‏ إذا صدقت فی وعدک‏
و ما أتیت إلا من‏ فساد کان فی عقدک‏

[سوره البقره (۲): الآیات ۴۱ الى ۴۲]

وَ آمِنُوا بِما أَنْزَلْتُ مُصَدِّقاً لِما مَعَکُمْ وَ لا تَکُونُوا أَوَّلَ کافِرٍ بِهِ وَ لا تَشْتَرُوا بِآیاتِی ثَمَناً قَلِیلاً وَ إِیَّایَ فَاتَّقُونِ (۴۱) وَ لا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْباطِلِ وَ تَکْتُمُوا الْحَقَّ وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (۴۲)

العلم حاکم، فإن لم یعمل العامل بعلمه فلیس بعالم، العلم لا یمهل و لا یهمل، العلم أوجب الحکم، لما علم الخضر حکم، و لما لم یعلم صاحبه اعترض علیه و نسی ما کان قد

______________________________
حتى نفی بما عاهدنا علیه اللّه، و هذا من لطفه سبحانه بنا فی الخطاب، فهو مثل القائل (إیاک أعنی فاسمعی یا جاره) فهذا تکلیف بتعریف، و قوله‏ «أُوفِ بِعَهْدِکُمْ» جزاء بطریق المناسبه، وفاء بوفاء، فإنه عهد إلینا إذا آمنا به و وقفنا عند حدوده، أن یدخلنا دار کرامته فی جواره و ینجینا من عذابه، قال علیه السلام (فمن جاء بهن- یعنی الصلوات- لم یضع من حقهن شیئا، کان له عند اللّه عهد أن یدخله الجنه، و من لم یأت بهن استخفافا بحقهن، فلیس له عند اللّه عهد، إن شاء عذبه و إن شاء أدخله الجنه) فجعل لعبده عهدا عنده سبحانه، و قوله‏ «وَ إِیَّایَ فَارْهَبُونِ» من الرهب و الرهبانیه، و إن کانتا ترجعان إلى معنى واحد، و إیای فخافونی و فاعبدونی، و لهذا رفع عنهم الخوف فی قوله (لا خوف علیهم) و هو خصوص وصف فی العبودیه، ثم قال (۴۲) «وَ آمِنُوا بِما أَنْزَلْتُ» الآیه، الضمیر فی آمنوا، یحتمل أن یعود علینا و على غیرنا من أهل الکتاب و غیرهم، لأنه قال‏ «وَ آمِنُوا بِما أَنْزَلْتُ مُصَدِّقاً لِما مَعَکُمْ» مصدقا حال لأنزلت، فلنا من هذا الخطاب الإیمان بما أنزل من قبلنا مصدقا لما معنا، مما أنزل إلینا و هو القرآن، و لأهل الکتاب من هذا الخطاب، و آمنوا بما أنزلت على محمد مصدقا لما معکم مما أنزلته علیکم، و لغیر أهل الکتاب،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۲۷

التزمه فالتزم، لما علّم آدم الأسماء علم و تبرز فی صدر الخلافه و تقدم، العلم بالأسماء کان العلامه، على حصول الإمامه:

العلم یحکم و الأقدار جاریه و کل شی‏ء له حد و مقدار
إلا العلوم التی لا حد یحصرها لکن لها فی قلوب الخلق آثار
فحدها ما لها فی القلب من أثر و عینها فیه أنجاد و أغوار

[سوره البقره (۲): آیه ۴۳]

وَ أَقِیمُوا الصَّلاهَ وَ آتُوا الزَّکاهَ وَ ارْکَعُوا مَعَ الرَّاکِعِینَ (۴۳)

إقامه الصلاه- راجع آیه رقم ۴- «وَ آتُوا الزَّکاهَ» سمیت الزکاه زکاه لما فیها من‏

______________________________
و آمنوا بما أنزلت من کل کتاب، مصدقا لما معکم من الأدله و البراهین على وحدانیتی فی ألوهیتی، و ما ینبغی لی من صفات الجلال، فیکون إیمانکم بما أنزلت مضافا لما معکم من العلوم المستفاده من البراهین، فهو خطاب یعم الجمیع، و هذا من جوامع الکلم، و قوله‏ «وَ لا تَکُونُوا أَوَّلَ کافِرٍ بِهِ» صفه لمحذوف، یعنی کل مخاطب به فی کل زمان، حتى یبقى العموم فی الضمیر على أصله، فیکونون أولا فی أهل زمانهم فی الکفر به، أی بما أنزل، قال تعالى‏ (فَلَمَّا جاءَهُمْ ما عَرَفُوا کَفَرُوا بِهِ) و إن کان له وجود قبل مجیئه إلیهم، و قوله‏ «وَ لا تَشْتَرُوا بِآیاتِی ثَمَناً قَلِیلًا» لما کانوا هم أهل الکتاب حیث أنزله الحق إلیهم، فصار ملکا لهم، و لما کان الکتاب حاکما علیهم بالانقیاد و السمع و الطاعه لمن جاء به و هم الرسل، و فی المخاطبین رؤساء و أکابر و ممن یسمع له و یطاع، و صعب علیهم أن ینقادوا لما أمرهم به فی الکتاب المنزل، فاستبدلوا به رئاسه الدنیا، فإن البیع و الشراء استبدال و معاوضه، فاختاروا برئاسه الدنیا على رئاسه الآخره التی أعطتهم اتباع هذا الکتاب، فأقام الآیات مقام ما تدل علیه من رئاسه الآخره و غیرها لمن عمل بها، فکانوا کمن اشترى الحصى بالیاقوت، و التراب بالمسک و العنبر، و جعله ثمنا قلیلا لکونه ینقطع بالموت أو بالعزل، و رئاسه الآخره باقیه دائمه، ثم قال‏ «وَ إِیَّایَ فَاتَّقُونِ» أی اتخذونی وقایه، و هو قوله‏ (وَ اتَّقُوا اللَّهَ)* قال صلّى اللّه علیه و سلم (أعوذ برضاک من سخطک) فجعل الرضاء وقایه من السخط، و قال (و بمعافاتک من عقوبتک) فجعل المعافاه وقایه تحول بینه و بین العقوبه، و لما عزت أسماء الحق تعالى أن تنخرط مع الآثار فی سلک واحد قال (و بک منک) و إنما أحدث لنا استعاذه أخرى، فقال علیه السلام (و أعوذ بک) فجعله وقایه، و لیس له سبحانه ما یقابله، و الاستعاذه تستدعی‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۲۸

الربو و الزیاده، و لذلک تعطی قلیلا و تجدها کثیرا، و الزکاه طهاره للأموال من حیث إضافه المال إلى العبید، و طهاره لأربابها من صفه البخل.

 

 

[سوره البقره (۲): آیه ۴۴]

أَ تَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَ تَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ وَ أَنْتُمْ تَتْلُونَ الْکِتابَ أَ فَلا تَعْقِلُونَ (۴۴)

العقل قید و ما خاطب تعالى إلا العقلاء، و هم الذین تقیدوا بصفاتهم و میزوها عن صفات خالقهم، و لهذا أدله العقول تمیز بین الحق و العبد، و الخالق و المخلوق، فقال تعالى:

«أَ تَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ» البر هو الإحسان و الخیر «وَ تَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ» و لا یتمکن لعبد التزم‏

______________________________
مستعاذا منه، فقال (منک) فجعله سبحانه فی مقابله نفسه إذ لا مثل له، و هو قوله تعالى‏ (کَذلِکَ یَطْبَعُ اللَّهُ عَلى‏ کُلِّ قَلْبِ مُتَکَبِّرٍ جَبَّارٍ) فهو المتکبر سبحانه الجبار، و العبد إذا اتصف بما تناقض حقیقته من أوصاف العظمه و الکبریاء التی تستحقها الربوبیه [یقع فی سخط اللّه‏][۱] فلهذا قال (منک) أی أن أکون متکبرا جبارا، فهو یستعیذ من کبریائه أن یقوم به بکبریائه سبحانه، ثم قال تعالى (۴۳) «وَ لا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْباطِلِ» الآیه، یقول: لا تخلطوا الحق بالباطل، و هو قوله سبحانه عنهم‏ (نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ) و هو الحق‏ (وَ نَکْفُرُ بِبَعْضٍ) و هو الباطل فخلطوا بینهما «وَ تَکْتُمُوا الْحَقَّ» حال من الضمیر و هو الأوجه، أی لا تلبسوا الحق بالباطل کاتمین للحق، و یؤید هذا قوله‏ «وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ» أنه الحق، قال تعالى‏ (الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْرِفُونَهُ کَما یَعْرِفُونَ أَبْناءَهُمْ، وَ إِنَّ فَرِیقاً مِنْهُمْ) و هم هؤلاء (لَیَکْتُمُونَ الْحَقَّ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ) یقول: إن الحق أبلج، لا لبس فیه لقوه الدلاله علیه، و لذلک قال‏ (ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ) أی لا شک و لا لبس، فهم یتخیلون أن الحق یختلط بالباطل و لیس کذلک، و لذلک کثیرا ما یصف سبحانه الآیات أنها بینات و مبینات، اسم فاعل و اسم مفعول، و هو قوله‏ «وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ» أنه الحق و أنه لا یلتبس، فهما معلومان لهم، ثم قال (۴۴) «وَ أَقِیمُوا الصَّلاهَ» الآیه، تقدم الکلام فی إقامه الصلاه فی أول السوره «وَ آتُوا الزَّکاهَ» المفروضه علیکم، التی یؤدی إعطاؤها إلى نمو أموالکم و زیادتها، و إلى تطهیرکم مما یلزمکم من إمساکها، و قوله‏ «وَ ارْکَعُوا مَعَ الرَّاکِعِینَ» أی صلوا فی الجماعه، ففی ذلک الحث على حضور الجماعه فی الصلاه، و إن کان الضمیر یعود على أهل الکتاب، فإن صلاتهم على ما قیل لا رکوع فیها، فیقال لهم صلوا صلاه المسلمین، و قد یرید «ارْکَعُوا» أی انقادوا لهذا الدین کانقیاد المؤمنین، إذ الرکوع الانقیاد و الخضوع، (۴۵) «أَ تَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ» الآیه، خطاب لکل من أمر بالبر و لم یعمل به، البر الإحسان أجمعه، و کل من أحسن لمن أمر

______________________________
(*) […] ساقطه من الأصل.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۲۹

الحیاء من اللّه أن یأمر أحدا ببر و ینسى نفسه منه، بل یبتدئ بنفسه، فقد قال له ربه على لسان رسوله صلّى اللّه علیه و سلم: ابدأ بنفسک، و شرع له ذلک حتى فی الدعاء إذا دعا اللّه لأحد أن یبدأ بنفسه، فإن جمیع الخیرات صدقه على النفوس، أی خیر کان حسا و معنى، فینبغی للمؤمن أن یتصرف فی ذلک بشرع ربه لا بهواه، فإنه عبد مأمور تحت أمر سیده، فإن تعدى شرع ربه فی ذلک لم یبق له تصرف إلا هوى نفسه، فسقط عن تلک الدرجه العلیه إلى ما هو دونها عند العامه من المؤمنین، و أما عند الأکابر العارفین فهو عاص، فإذا خرج الإنسان بصدقته فأول محتاج یلقاه نفسه، قبل کل نفس محتاجه، و هو إنما أخرج الصدقه للمحتاجین، فإن تعدى أول محتاج فذلک لهواه لا للّه، فإن اللّه قال: ابدأ بنفسک و هو أول من یلقاه من أهل الحاجه، و قد شرع له فی الإحسان أی یبدأ بالجار الأقرب فالأقرب، فإن رجح الأبعد فی الجیران على الأقرب مع التساوی فی الحاجه فقد اتبع هواه، و ما وقف عند حد ربه، و هذا سار فی جمیع أفعال البر، و سبب ذلک الغفله عن اللّه تعالى، فأمر العبد بالصفه التی تحضره مع اللّه و هی الصلاه، فهی مناجاه العبد لربه، و تشیر هذه الآیه إلى توبیخ اللّه لمن أمر غیره بإقامه الصلاه، و إتمام نشأتها و نسی نفسه، و جعله إیاه بمنزله من لا عقل له. و البر من جمله أحوال الصلاه فإن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یقول: أقرت الصلاه بالبر و السکینه «وَ أَنْتُمْ تَتْلُونَ الْکِتابَ» فإنکم تجدون فیه قوله‏ «کَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا ما لا تَفْعَلُونَ» و هذه حاله من أمر بالبر غیره و نسی نفسه، فالغافل القلیل الحیاء من اللّه یأمر غیره بالطاعات و هو على الفجور، و ینسى نفسه فلا یأمرها بذلک‏ «أَ فَلا تَعْقِلُونَ» یقول:

أ ما لکم عقول تنظرون بها قبیح ما أنتم علیه؟ فإذا قلت خیرا، أو دللت على خیر، فکن أنت أول عامل به، و المخاطب بذلک الخیر، و انصح نفسک فإنها آکد علیک، فإن نظر الخلق إلى فعل الشخص أکثر من نظرهم إلى قوله، و الاهتداء بفعله أعظم من الاهتداء بقوله، فإن اللّه تعالى یقول فی نقصان عقل من هذه صفته: «أَ تَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَ تَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ‏

______________________________
بالإحسان إلیه فقد أحسن لنفسه، و الأمر بالإحسان من الإحسان، فقال تعالى منکرا على من یأمر بالإحسان و لا یأتیه‏ «أَ تَأْمُرُونَ النَّاسَ» أی غیرکم‏ «بِالْبِرِّ» بالأفعال الحسنه «وَ تَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ» أی و تترکون أنفسکم، یقول: أ لا تأمرون أنفسکم بالفعل الحسن‏ «وَ أَنْتُمْ تَتْلُونَ الْکِتابَ» أی تجدون فی الکتاب إذا قرأتموه أنکم مخاطبون بأن تأتوا البر فی کل حال، «أَ فَلا تَعْقِلُونَ»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۳۰

وَ أَنْتُمْ تَتْلُونَ الْکِتابَ أَ فَلا تَعْقِلُونَ» فإذا تلا الإنسان القرآن و لا یرعوی إلى شی‏ء منه، فإنه من شرار الناس بشهاده رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فإن الرجل یقرأ القرآن و القرآن یلعنه، و یلعن نفسه فیه، یقرأ «أَلا لَعْنَهُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِینَ» و هو یظلم فیلعن نفسه، و یقرأ «لعنه اللّه على الکاذبین» و هو یکذب فیلعنه القرآن، و یلعن نفسه فی تلاوته، و یمر بالآیه فیها ذم الصفه و هو موصوف بها فلا ینتهی عنها، و یمر بالآیه فیها حمد الصفه فلا یعمل بها و لا یتصف بها، فیکون القرآن حجه علیه لا له، قال صلّى اللّه علیه و سلم فی الثابت عنه: «القرآن حجه لک أو علیک، کل الناس یغدو فبائع نفسه، فمعتقها أو موبقها».

 

 

[سوره البقره (۲): آیه ۴۵]

وَ اسْتَعِینُوا بِالصَّبْرِ وَ الصَّلاهِ وَ إِنَّها لَکَبِیرَهٌ إِلاَّ عَلَى الْخاشِعِینَ (۴۵)

فأمر من هذه صفته بأن یستعین بالصبر یعنی بالصبر على الصلاه، فقدّم حبس النفس علیها، ثم ذکر الصلاه فقال: «وَ الصَّلاهِ» فإن المصلی یناجی ربه، فإذا ما حصل العبد فی محل المناجاه مع ربه استلزمه الحیاء من اللّه فلا یتمکن له أن یأمر أحدا ببر و ینسى نفسه منه، بل یبتدئ بنفسه. ثم ذکر خشوع الصلاه فقال: «وَ إِنَّها لَکَبِیرَهٌ» یعنی الصلاه ثقیله شاقه «إِلَّا عَلَى الْخاشِعِینَ» و خشوع کل خاشع على قدر علمه بربه، و قد جعل رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم الخشوع للقلب و لا سیما فی الصلاه فقال: لو خشع قلبه لخشعت جوارحه، و الخشوع لا یکون إلا للّه فمن لم یخشع فی صلاته فما صلى.

______________________________
یقول: لیس لکم عقل تفهمون به عن اللّه ما أنزله فی کتابه إلیکم، و النسیان الترک عن غفله، فکأنه یقول: و تغفلون عن أنفسکم، و إذا لم یکن عن غفله فهو التناسی (۴۶) «وَ اسْتَعِینُوا بِالصَّبْرِ» الآیه، لما کان من قول العبد فیما شرع له‏ (وَ إِیَّاکَ نَسْتَعِینُ) بیّن الحق له ما یقع له به المعونه على عدوه إبلیس، فقال لعباده‏ «وَ اسْتَعِینُوا» على عدوکم‏ «بِالصَّبْرِ» یقول:

بحبس نفوسکم على طاعتی و امتثال ما أمرتکم به و نهیتکم عنه مطلقا، فإن ذلک مما یقمع عدوکم‏ «وَ الصَّلاهِ» فإنه ما ثم عباده ذکر فیها أنه فیها مناج ربه غیر الصلاه، فلهذا خصها بالذکر دون جمیع الأعمال، لیثابر العبد علیها، فیکون ممن قال اللّه‏ (الَّذِینَ هُمْ عَلى‏ صَلاتِهِمْ دائِمُونَ) و فی موضع آخر (عَلى‏ صَلَواتِهِمْ یُحافِظُونَ) فإن الشیطان لا یتمکن له التمکن من قلب العبد فی حال مناجاته، لأن أنوار هیبه الحضره تحرقه، و لقد نشاهد هذا فیمن یحادث منا ملکا عظیما ذا جلال و کبریاء،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۳۱

[سوره البقره (۲): آیه ۴۶]

الَّذِینَ یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ وَ أَنَّهُمْ إِلَیْهِ راجِعُونَ (۴۶)

فظن خیرا تلقه، فإن اللّه ما یوجد إلا عند ظن العبد به فلیظن به خیرا.

[سوره البقره (۲): الآیات ۴۷ الى ۴۸]

یا بَنِی إِسْرائِیلَ اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتِی أَنْعَمْتُ عَلَیْکُمْ وَ أَنِّی فَضَّلْتُکُمْ عَلَى الْعالَمِینَ (۴۷) وَ اتَّقُوا یَوْماً لا تَجْزِی نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَیْئاً وَ لا یُقْبَلُ مِنْها شَفاعَهٌ وَ لا یُؤْخَذُ مِنْها عَدْلٌ وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ (۴۸)

و هی فروض الأعیان لا تجزى نفس عن نفس شیئا، فإن الفروض حقوق اللّه، و حق اللّه أحق بالقضاء.

______________________________
لا یقدر أحد یقطع علیه کلامه، و لا یدخل بینه و بین الملک، لما تقتضیه الحضره من الهیبه و الجلال، فجناب الحق أولى بهذه الصفه، و لهذا جاء إبلیس لعنه اللّه إلى النبی صلّى اللّه علیه و سلم بقبس من نار فرماه فی وجهه و هو فی الصلاه، لما لم یکن له سبیل إلى قلبه لما ذکرناه من حضوره مع الحق و مناجاته، ثم قال‏ «وَ إِنَّها لَکَبِیرَهٌ إِلَّا عَلَى الْخاشِعِینَ» یقول: إن المتکبرین یستکبرونها حیث تنزلهم عن کبریائهم، و أما الخاشع فما تطأمن و خضع و ذل إلا لتجلی الحق على قلبه فی کبریائه و عظمته، فلا یکبر على الخاشع الوقوف عند أوامر سیده، ثم وصفهم فقال (۴۷) «الَّذِینَ یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ» الآیه، العلم القطع على أحد الأمرین، و الشک التردد بین الأمرین من غیر ترجیح، و الظن ترجیح أحد الأمرین من غیر قطع، و الظن هنا على بابه، و له وجهان هنا، الوجه الواحد أن المؤمنین قاطعون بأنهم إلى ربهم راجعون، فإنه قال‏ (وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَى اللَّهِ) و الکافر و المؤمن کلهم یرجعون إلى اللّه، غیر أنه ما کل من یرجع إلیه یلقاه، قال تعالى‏ (کَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ یَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ) فلذا قیل فیهم‏ «الَّذِینَ یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ» أی یغلب على ظنهم أن اللّه بکرمه یختم لهم بما هم علیه من أعمال أهل السعاده، فیکونون ممن یلقى ربه، و الوجه الآخر أنهم یظنون أنهم ملاقوا ربهم من حیث هذا الاسم، فإن العبد المطیع لسیده یغلب على ظنه أن سیده لا یلقاه بمکروه، فإن مدلول هذا الاسم خیر کله، فإنه یجوز أن یلقوا یوم القیامه الاسم المنتقم أو الضار، فالأدب و المعرفه حکمت علیهم بأن یظنوا «وَ أَنَّهُمْ إِلَیْهِ راجِعُونَ» فإن عاد الضمیر فی «إلیه»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۳۲

[سوره البقره (۲): الآیات ۴۹ الى ۵۲]

وَ إِذْ نَجَّیْناکُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَسُومُونَکُمْ سُوءَ الْعَذابِ یُذَبِّحُونَ أَبْناءَکُمْ وَ یَسْتَحْیُونَ نِساءَکُمْ وَ فِی ذلِکُمْ بَلاءٌ مِنْ رَبِّکُمْ عَظِیمٌ (۴۹) وَ إِذْ فَرَقْنا بِکُمُ الْبَحْرَ فَأَنْجَیْناکُمْ وَ أَغْرَقْنا آلَ فِرْعَوْنَ وَ أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ (۵۰) وَ إِذْ واعَدْنا مُوسى‏ أَرْبَعِینَ لَیْلَهً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَ أَنْتُمْ ظالِمُونَ (۵۱) ثُمَّ عَفَوْنا عَنْکُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (۵۲)

الشکر هنا: هو الثناء على اللّه بما یکون منه خاصه، لصفه هو علیها من حیث ما هو مشکور، فإن شکر المنعم یجب عقلا و شرعا، و لا یصح الشکر إلا على النعم.

______________________________
إِلَیْهِ راجِعُونَ» فتکون واو العطف تشرک فی الظن، و إن کان الضمیر یعود علیه من کونه إلها، فیکون‏ «وَ أَنَّهُمْ إِلَیْهِ راجِعُونَ» الواو بمعنى مع، أی مع علمهم بأنهم إلیه راجعون، و قد تکون الجمله فی موضع الحال، تقدیر الکلام: یظنون أنهم ملاقوا ربهم فی حال رجوعهم إلیه الذی لا بد منه، ثم قال (۴۸) «یا بَنِی إِسْرائِیلَ اذْکُرُوا» الآیه- ذکرهم بهذا النسب نعمته علیهم فیه حیث نسبهم بالبنوه إلى صفوته و هو یعقوب، و حظنا من التعریف أن نذکر نعمته علینا أیضا، فلهذا عرفنا فقال‏ «اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتِی أَنْعَمْتُ عَلَیْکُمْ» و لها وجهان، الأول اذکروا أی تذکروا و لا تغفلوا و لا تنسوا ذلک، و الوجه الآخر اذکروا، من الذکر، أن تحدّثوا بما أنعمت علیکم، قال تعالى‏ (وَ أَمَّا بِنِعْمَهِ رَبِّکَ فَحَدِّثْ) و النعم التی أنعم بها على بنی إسرائیل مذکوره فی القرآن، فلا أحتاج إلى ذکرها، و قوله‏ «وَ أَنِّی فَضَّلْتُکُمْ عَلَى الْعالَمِینَ» فیه إنباه لنا أن نذکر ذلک فی قوله‏ (کُنْتُمْ خَیْرَ أُمَّهٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ) و أما قوله لبنی إسرائیل أنه فضلهم على العالمین، أی زادهم أمورا ظهرت عامه، لم یعط عمومها لسائر الملل، و إن لخواص هذه الأمه ما أعطى سائر الأمم، من الکشف و طی الأرض و المشی على الماء و فی الهواء و تظلیل الغمام و الطیر و تسخیر الریاح و تفجیر المیاه، و قد رأینا کثیرا من هذا على المنقطعین من عباد اللّه فی حال سیاحاتی و طلبی الاجتماع بهم، و کان ذلک فی بنی إسرائیل یظهر للعام و الخاص، فالفضیله فی هذا، ثم قال (۴۹) «وَ اتَّقُوا یَوْماً لا تَجْزِی» الآیه، الخطاب عام لجمیع العباد، فالضمیر عام، و قوله‏ «یَوْماً» یرید یوم القیامه، و فی الحقیقه الأیام کلها بهذه المثابه، و أنه ما أراد اللّه إمضاءه فی خلقه لا تقتضیه نفس عن نفس شیئا، و قوله‏ «لا تَجْزِی نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَیْئاً» هو قوله‏ (إِنَّهُمْ لَنْ یُغْنُوا عَنْکَ مِنَ اللَّهِ شَیْئاً) بل کل نفس بما

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۳۳

[سوره البقره (۲): الآیات ۵۳ الى ۵۵]

وَ إِذْ آتَیْنا مُوسَى الْکِتابَ وَ الْفُرْقانَ لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ (۵۳) وَ إِذْ قالَ مُوسى‏ لِقَوْمِهِ یا قَوْمِ إِنَّکُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَکُمْ بِاتِّخاذِکُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلى‏ بارِئِکُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ ذلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ عِنْدَ بارِئِکُمْ فَتابَ عَلَیْکُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِیمُ (۵۴) وَ إِذْ قُلْتُمْ یا مُوسى‏ لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَهً فَأَخَذَتْکُمُ الصَّاعِقَهُ وَ أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ (۵۵)

الصواعق أهویه محترقه لا شعله فیها فما تمر بشی‏ء إلا أثرت فیه.

______________________________
کسبت رهینه، (وَ إِنْ تَدْعُ مُثْقَلَهٌ إِلى‏ حِمْلِها لا یُحْمَلْ مِنْهُ شَیْ‏ءٌ وَ لَوْ کانَ ذا قُرْبى‏) و قوله‏ (وَ ما هُمْ بِحامِلِینَ مِنْ خَطایاهُمْ مِنْ شَیْ‏ءٍ) فذلک یوم یفر المرء من أخیه و أمه و أبیه و صاحبته و بنیه لکل امرئ منهم یومئذ شأن یغنیه، و قوله‏ «وَ لا یُقْبَلُ مِنْها شَفاعَهٌ» أی من شفع من أجلها لا تقبل شفاعته فیها، فإنهم فی ذلک الیوم یعرفون- بل عند موتهم- أنهم لیسوا ممن یقبل کلامهم، فثبت ما قلناه، و هو قوله‏ (فَما تَنْفَعُهُمْ شَفاعَهُ الشَّافِعِینَ)، و قوله‏ «وَ لا یُؤْخَذُ مِنْها عَدْلٌ» یقول: فداء، تعریفا لهم هنا، و هو قوله‏ (فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْ‏ءُ الْأَرْضِ ذَهَباً وَ لَوِ افْتَدى‏ بِهِ) و قوله‏ (فَالْیَوْمَ لا یُؤْخَذُ مِنْکُمْ فِدْیَهٌ وَ لا مِنَ الَّذِینَ کَفَرُوا)، و قوله‏ «وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ» هو قوله‏ (وَ أَنَّ الْکافِرِینَ لا مَوْلى‏ لَهُمْ) أی لا ناصر لهم، فإن الآخذ هو اللّه و لا مقاوم له سبحانه‏ (إِنَّ بَطْشَ رَبِّکَ لَشَدِیدٌ) (وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ)* (۵۰) «وَ إِذْ نَجَّیْناکُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ» الآیه، ثم رجع إلى ذکر ما أنعم به علیهم، فقال: و اذکروا «إِذْ نَجَّیْناکُمْ» قوله‏ (یا بَنِی إِسْرائِیلَ) و ضمیر الخطاب، یحتمل أن یکون من اللّه إخبارا لنا على الحکایه بما خاطبهم به فی زمانهم بما أنعم علیهم، و یمکن أن یکون الضمیر یعود على بنی إسرائیل الحاضرین فی زمان النبی علیه السلام، یعدد علیهم ما أنعم به على أسلافهم و من مضى من آبائهم فی زمان موسى علیه السلام، و قد یکون للحاضرین هذا الخطاب حیث أنعم علیهم إذ لم یوجدهم فی زمان من أولى أسلافهم سوء العذاب، و قد یکون ذلک کله مرادا للّه تعالى فی الخطاب، و اللّه أعلم، و قوله تعالى‏ «مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ» و لم یقل من فرعون، لأن آله کانوا المباشرین لعذابهم، و لم یکن لفرعون إلا الأمر بذلک، و کذا جرت العاده فی الرؤساء و الملوک و لهذا جوزوا، فقال تعالى‏ (أَدْخِلُوا آلَ‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۳۴

[سوره البقره (۲): الآیات ۵۶ الى ۵۷]

ثُمَّ بَعَثْناکُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (۵۶) وَ ظَلَّلْنا عَلَیْکُمُ الْغَمامَ وَ أَنْزَلْنا عَلَیْکُمُ الْمَنَّ وَ السَّلْوى‏ کُلُوا مِنْ طَیِّباتِ ما رَزَقْناکُمْ وَ ما ظَلَمُونا وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (۵۷)

یعنی یظلمون أنفسهم بما کانوا علیه فی سابق العلم.

______________________________
فرعون) الذین تولوا عذابهم‏ (أَشَدِّ الْعَذابِ)* فی مقابله سوء، و قرئ بکسر الخاء، فقد یمکن أن یقال لبنی إسرائیل یوم القیامه ذلک لیولوهم أشد العذاب بأنفسهم، کما فعلوا هم بهم فی الدنیا حین ساموهم سوء العذاب، و آل الرجل أهله و خوله و أنصاره و أتباعه، سمعت شیخنا الإمام أوحد زمانه فی معرفه کلام العرب، أبا ذر مصعب بن محمد بن مسعود الخطیب یقول: الآل لا یضاف إلا للأکابر الزعماء، و أما من دونهم فیقال أهل فلان، و قوله‏ «یَسُومُونَکُمْ سُوءَ» یقول یولونکم ما یسوؤکم من‏ «الْعَذابِ» فمن ذلکم قتل أولادهم ذبحا، و جعل إبقاء النساء عذابا لهم، مع أن إبقاءهم ینبغی أن یکون من فرعون نعمه علیهم، و ذلک أن الرجل فی الغالب یسرع إلیه ذهاب الحزن منه بخلاف النساء، فأبقى النساء حتى یتجدد على الآباء العذاب بما یجدونه من الحزن لحزن نسائهم و بکائهم على أولادهم دائما، و شغلهم بذلک عن مصالح أزواجهم، فیتجدد العذاب علیهم، هذا یسوغ فی إبقاء الأمهات، و أما إبقاء الإناث فیزید بذلک من قتل ولده حسره إلى حسرته، و حزنا إلى حزنه، قال تعالى‏ «یُذَبِّحُونَ أَبْناءَکُمْ وَ یَسْتَحْیُونَ نِساءَکُمْ» قال تعالى‏ «وَ فِی ذلِکُمْ» خطاب لنا «بَلاءٌ» أی ابتلاء «مِنْ رَبِّکُمْ عَظِیمٌ»، نشکر أو نکفر، کما قال سلیمان علیه السلام‏ (لِیَبْلُوَنِی أَ أَشْکُرُ أَمْ أَکْفُرُ) فکل عذاب فی الدنیا یکون بلاء إذ کانت دار اختبار (إِنَّ هذا لَهُوَ الْبَلاءُ الْمُبِینُ) و أما فی الدار الآخره فلا یقال له بلاء و إنما هو عذاب خالص. و لهذا ما أظن و اللّه أعلم أن اللّه ذکر عذاب الآخره بلفظ البلاء، على أنی ما بحثت على ذلک، لما لم تکن دار تکلیف، و کان سبب قتل الأبناء أنه رأى و رئی له أن مولودا من بنی إسرائیل یولد فی دولته یکون هلاکه و هلاک أتباعه على یدیه، ثم من نعمه اللّه على بنی إسرائیل قوله (۵۱) «وَ إِذْ فَرَقْنا بِکُمُ الْبَحْرَ» الآیه، و هذا یؤید ما ذکرناه أنه سبحانه یحکی ما خاطبهم به فی زمانهم من تقریر النعم علیهم، فمن ذلک‏ «وَ إِذْ فَرَقْنا بِکُمُ» أی بسببکم‏ «الْبَحْرَ» لتنجوا من عدوکم، فزال البحر بعضه عن بعض و افترق، فظهرت الأرض و سکن البحر عن جریته‏ «فَأَنْجَیْناکُمْ» بما أهلکنا به‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۳۵

[سوره البقره (۲): الآیات ۵۸ الى ۶۰]

وَ إِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هذِهِ الْقَرْیَهَ فَکُلُوا مِنْها حَیْثُ شِئْتُمْ رَغَداً وَ ادْخُلُوا الْبابَ سُجَّداً وَ قُولُوا حِطَّهٌ نَغْفِرْ لَکُمْ خَطایاکُمْ وَ سَنَزِیدُ الْمُحْسِنِینَ (۵۸) فَبَدَّلَ الَّذِینَ ظَلَمُوا قَوْلاً غَیْرَ الَّذِی قِیلَ لَهُمْ فَأَنْزَلْنا عَلَى الَّذِینَ ظَلَمُوا رِجْزاً مِنَ السَّماءِ بِما کانُوا یَفْسُقُونَ (۵۹) وَ إِذِ اسْتَسْقى‏ مُوسى‏ لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِبْ بِعَصاکَ الْحَجَرَ فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتا عَشْرَهَ عَیْناً قَدْ عَلِمَ کُلُّ أُناسٍ مَشْرَبَهُمْ کُلُوا وَ اشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللَّهِ وَ لا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ (۶۰)

[فى (اثنتا عشره عینا)]

إشاره- علم الاثنتی عشره عینا التی فی العلم بها العلم بکل ما سوى اللّه، و هو علم‏

______________________________
عدوکم، فإن رؤیتهم لذلک الطریق غرهم فاتبعوکم حتى غشیهم من الیم ما غشیهم، فانطبق البحر علیهم فأهلکهم‏ «وَ أَغْرَقْنا آلَ فِرْعَوْنَ، وَ أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ» و أنتم تشهدون ذلک، و لنا وجه فی‏ «أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ» و هو أن خرج من الحکایه إلى خطاب الحاضرین من بنی إسرائیل و ذلک بأن یکون‏ «تَنْظُرُونَ» بمعنى تنتظرون، فقال لهم و أنتم تنظرون أی تنتظرون أن یحل بکم إن لم تؤمنوا بمحمد علیه السلام ما حل بآل فرعون لما لم یؤمنوا بموسى علیه السلام، و أما نسب موسى، فهو موسى ابن عمران بن یصهر بن فاهث بن لاوى بن یعقوب بن إسحاق بن ابراهیم خلیل اللّه، و قیل سمّی موسى لأنه وجد التابوت الذی کان فیه بین الشجر فی الماء، و المو بالقبطیه الماء، و السا الشجر، فرکبوا من ذلک اسم موسى، و أما فرعون فقالوا اسمه الولید بن مصعب، و قالوا مصعب بن الریّان، ثم ذکر من النعم قوله (۵۲) «وَ إِذْ واعَدْنا مُوسى‏ أَرْبَعِینَ لَیْلَهً» الآیه، لما کان من نعم اللّه علیهم ما أنعم به على رسولهم، إذ لهم الشرف بذلک، ذکر من جمله النعم مواعدته لموسى فی مناجاته، فقال‏ «وَ إِذْ واعَدْنا» فعل فاعلین، و هو أتم فی التشریف حیث قرنه بنفسه فی المواعده، و کذا أنزلت و تلیت، و قد قرأنا «وعدنا» بغیر ألف، فهو الوعد من جانب الحق تعالى خاصه، و هذا أنزه، و الأول أشرف فی حق موسى، و قوله‏ «أَرْبَعِینَ لَیْلَهً» یمسکه عنده فیها مناجیا مقربا، و یحتمل أنه بعد انقضاء المیقات یکون الکلام، لیس فی هذه الآیه دلیل على ترجیح أحد الوجهین، و قوله‏ «ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ» أی من بعد ما فارقکم و جاء لمیقاتنا الذی وعدناه‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۳۶

الحیاه التی یحیا بها کل شی‏ء، و هو العلم المتولد بین النبات و الجماد من المولدات بصفه القهر، فإن العیون الاثنتی عشره إنما ظهرت بضرب العصا الحجر، فانفجرت منه بذلک الضرب‏

______________________________
«وَ أَنْتُمْ ظالِمُونَ» أنفسکم، أی ظلم بعضکم بعضا، حیث لم یأخذ بعضکم على بعض، و لا نهى بعضکم بعضا فی اتخاذکم العجل إلها من دون اللّه (۵۳) «ثُمَّ عَفَوْنا عَنْکُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ» إشاره إلى الاتخاذ، أی لم ندخر لکم العقوبه إلى الآخره، و جعلنا عقوبتکم فی الدنیا، و فرضنا لکم التوبه، و هو الرجوع من شرککم إلى توحید اللّه کما سیأتی، ثم قال‏ «لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ» على هذه النعمه فی قبول التوبه و رفع العقوبه عنکم فی الآخره، و قد ندخل نحن فی قوله‏ «لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ» حیث قصصنا علیکم ما کان منا فی حق الأمم من قبلکم، فتشکرون نعمه اللّه علیکم حیث عافیناکم مما ابتلینا به من کان قبلکم، و سنأتی على شرح هذه القصه فی مکانها من الأعراف و طه، ثم قال (۵۴) «وَ إِذْ آتَیْنا مُوسَى الْکِتابَ» الآیه، و من النعم أیضا على نبیکم موسى و علیکم، أن آتیناه، أی أعطیناه و أنزلنا علیه الکتاب، یعنی التوراه، یقول: الجامعه لما فیه سعادتکم إن عملتم بها «وَ الْفُرْقانَ» فیها، أی و کتبت الفرقان فیها، و هو من بعض ما فیها، یقول: جعلت لکم ما تفرقون به بین الحق و الباطل‏ «لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ» تتبینون ذلک عند تلاوتکم إیاها فتعملون علیه، ثم من نعمه قوله تعالى (۵۵) «وَ إِذْ قالَ مُوسى‏ لِقَوْمِهِ» الآیه، فنبههم على ذنبهم و على ما شرع الحق فی ذلک، فقال‏ «وَ إِذْ قالَ» أی یا بنی إسرائیل و اذکروا أیضا إذ قال‏ «مُوسى‏ لِقَوْمِهِ» الذین عبدوا العجل، فأضافهم إلیه و إن کانوا قد کفروا و خالفوا دینه‏ «یا قَوْمِ إِنَّکُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَکُمْ» أی ظلم بعضکم بعضا حیث لم یرده عما شرع فیه من مخالفه أمر اللّه‏ «بِاتِّخاذِکُمُ الْعِجْلَ» إلها من دون اللّه، فهؤلاء کفار و لیسوا مشرکین إن کانوا لم یتخذوه شریکا، ثم قال‏ «فَتُوبُوا إِلى‏ بارِئِکُمْ» فارجعوا إلى الذی خلقکم و برأکم، فإن العجل ما یخلق شیئا، فذکر أخص وصف الإله، لیدل أن الخلق لا یکون إلا للّه، خلافا لمخالفی أهل الحق الذین ینسبون الخلق إلى غیر اللّه‏ «فَاقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ» أی فتوبتکم أن یقتل بعضکم بعضا عقوبه لکم مناسبه کما لم یرد بعضکم بعضا عن عباده العجل، و کما لم یرد بعضکم بعضا فی ذلک لظلمه الجهل التی أعمت بصائرکم، کذلک أنزل علیکم ظلمه حتى یقتل بعضکم بعضا فیها، فأرسل اللّه علیهم ظلمه بحیث لا یبصر بعضهم بعضا، و تقاتلوا فیها حتى رفع اللّه عنهم ذلک، و قصتهم فی التاریخ مذکوره، و غرضنا التنبیه و الإیجاز و ما یدل علیه اللفظ و کیفیه الوقائع موقوف على کتب التواریخ، و لو وصلت إلینا من طریق صحاح ربما ذکرناها، و مما ظهر لنا أیضا فی إرسال الظلمه علیهم فی وقت قتالهم لئلا یدرک الرجل رأفه فی أبیه أو ابنه أو أخیه أو ذی قربى، فیؤدیه ذلک إلى الفتور فی إقامه

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۳۷

اثنتا عشره عینا، یرید علوم المشاهده عن مجاهده، بسبب الضرب، و علوم ذوق، لأن الماء من الأشیاء التی تذاق، و یختلف طعمها فی الذوق، فیعلم بذلک نسبه الحیاه کیف‏

______________________________
حد اللّه الذی شرع لهم، کما ورد فی شرعنا فی جلد الزانی و الزانیه (وَ لا تَأْخُذْکُمْ بِهِما رَأْفَهٌ فِی دِینِ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ) و هذا أیضا من أکبر النعم على بنی إسرائیل، و قال تعالى‏ «ذلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ عِنْدَ بارِئِکُمْ» أی التوبه و القتل خیر لکم عند بارئکم، فأضافهم إلى البارئ عقیب القتل، لیتنبهوا على الإعاده و رجوع الحیاه إلیهم، و نبههم أیضا بذلک على أنهم شهداء، فهم أحیاء عند ربهم یرزقون‏ «فَتابَ عَلَیْکُمْ» أی رجع علیکم برحمته التی کان الکفر قد سلبها عنکم‏ «إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ» الرجّاع‏ «الرَّحِیمُ» بالرحمه إلیکم، و قد تقدم تفسیر التواب فی قصه آدم، ثم أردف أیضا هذه النعم بنعمه أخرى فقال تعالى و جل (۵۶) «وَ إِذْ قُلْتُمْ یا مُوسى‏ لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ» الآیه، إلى قوله‏ «تَشْکُرُونَ» قص اللّه علینا هذه الأمور لیری اللّه تعالى نبیه محمدا صلّى اللّه علیه و سلم ما قاسى موسى من أمته فیعزی نفسه بذلک، قال تعالى‏ (وَ کُلًّا نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أَنْباءِ الرُّسُلِ ما نُثَبِّتُ بِهِ فُؤادَکَ) و قال‏ (وَ مَوْعِظَهٌ وَ ذِکْرى‏) لنا لنشکر اللّه على ما أولانا من نعمه حیث آمنا و استسلمنا، و لم نکلف نبینا أن یسأل ربه شیئا، مثل ما کلفت الأمم رسلها، فنشکره سبحانه على هذه النعمه، إذ لو شاء لألقى فی قلوبنا ما ألقاه فی قلوب الأمم قبلنا، و لهذا نشرک أنفسنا معهم فی الضمیر المذکور فی قوله‏ (لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ) فقال تعالى إخبارا عن بنی إسرائیل، و العامل فی إذ کما فی أمثاله‏ «وَ إِذْ قُلْتُمْ یا مُوسى‏ لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ» أی لن نصدق بک‏ «حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَهً» فالعامل فی جهره یحتمل أن یکون قلتم، و یحتمل أن یکون العامل نرى، و هذا من أعظم ما اجترءوا به على اللّه تعالى، و أعظم ما کلفوه لموسى، فعاقبهم اللّه بأن أرسل علیهم صاعقه، أمرا من السماء هائلا أصعقهم لم ینقل إلینا من طریق صحیحه ما کان ذلک الأمر «فَأَخَذَتْکُمُ الصَّاعِقَهُ» أی فأخذتهم الصاعقه جهره، و هو قوله‏ «وَ أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ» قال (۵۷) «ثُمَّ بَعَثْناکُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِکُمْ» أی من بعد ما صعقتم، فقد یکون موت غشی، و قد یکون موتا حقیقه، و الأقرب أن یکون موت غشی و صعق، لأن اللّه یقول‏ (لا یَذُوقُونَ فِیهَا) یعنی فی الجنه (إِلَّا الْمَوْتَهَ الْأُولى‏) فأفردها، و لیس بنص، و لکن یتقوى به وجه التأویل على هذا المعنى، و سنومئ فی إحیاء من مات فی ضرب المیت بالبقره فحیی، ما کانت تلک الحیاه، و فی کل حی یحیى فی الدنیا بعد موته قبل حیاه البعث، فإنه سر لطیف لا یدرک إلا من جهه الکشف، ثم قال‏ «لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ» خطابا لنا و لهم، فهذا تعریف یتضمن تکلیفا بالشکر، و من النعم قوله (۵۸) «وَ ظَلَّلْنا عَلَیْکُمُ الْغَمامَ» الآیه، لما دعا موسى على قومه بالتیه حین قالوا ما ذکر فی سوره المائده، قال أصحابه المؤمنون به: ما یقینا من حر الشمس فی‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۳۸

اتصف بها المسمى جمادا، حتى أخبر عنه الصادق أنه یسبح بحمد اللّه، لأن الحق أضاف ذلک إلى الحجر بقوله «منه»، و من لا کشف له و لا إیمان لا یثبت للجماد حیاه، فکیف‏

______________________________
هذا التیه؟ فظلل اللّه علیهم الغمام، و هو الضباب أو السحاب، فقالوا: ما نأکل؟ فأنزل اللّه علیهم المن، و هو هذا الذی ینزل على الشجر و یجمعه الناس، جعل اللّه لهم فیه غذاء و هو المعروف عندنا، و قد قیل فیه إنه شی‏ء شبه الخبز النقی، و قیل شبه الذره، و أما السلوى فهو طائر واحده سلواه، فقال تعالى‏ «وَ ظَلَّلْنا عَلَیْکُمُ الْغَمامَ وَ أَنْزَلْنا عَلَیْکُمُ الْمَنَّ وَ السَّلْوى‏ کُلُوا مِنْ طَیِّباتِ ما رَزَقْناکُمْ» من جعل من للتبیین جعل الطیبات الحلال من الرزق، و أطلق الرزق على الحلال و الحرام، و من جعل من للتبعیض یرید التقلیل من الأکل و هو مشروع، جعل الرزق هنا الحلال، فإن اللّه نهى عن أکل الحرام فی غیر ما موضع من کلامه فی کل کتاب، و قوله‏ «وَ ما ظَلَمُونا» أی و ما تضررنا بمعصیتهم و لا بمخالفتهم، إذ کان کل مظلوم متضررا «وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ» أی ما یکون من الضرر فی ذلک یعود علیهم، و هذا یدلک أیضا على أنه لنفسک علیک حق، و هو أن تسلک بها سبیل النجاه، فإذا لم تفعل فقد ظلمتها و أورثتها الضرر و الشقاء، ثم قال تعالى (۵۹) «وَ إِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هذِهِ الْقَرْیَهَ» الآیه، و من نعمه أیضا علیهم بعد أن فرغوا من إقامتهم فی التیه أن قال لهم‏ «ادْخُلُوا هذِهِ الْقَرْیَهَ» یعنی بیت المقدس أو أریحا، ما ثبت عندنا أیه قریه هی، غیر أنا زرنا قبر موسى علیه السلام على قرب من أریحا على قارعه الطریق الکبرى و قرب من الکثیب الأحمر، بأرض یقال لها البریصا، ظاهر حجارتها بیض و باطنها أسود نفطیه، کنا نوقدها کما یتقد النفط، و رائحتها کرائحته و فیها دهن، و القبر على یمین الطریق إذا طلبت أریحا، ثم قال‏ «فَکُلُوا مِنْها» الضمیر یعود على القریه «حَیْثُ شِئْتُمْ» أی مما فیها، فأباح لهم الدخول و الأکل کیف شاءوا و مما شاءوا و حیث شاءوا «رَغَداً» فی اتساع عیش من غیر تضییق و لا تحجیر «وَ ادْخُلُوا الْبابَ سُجَّداً» کلفهم التواضع عباده بالسجود عند الدخول‏ «وَ قُولُوا حِطَّهٌ» بالرفع، أی قولوها کما أمرتم حکایه على الرفع، و حطه مثل قعده و جلسه، و قد یکون دعاء، أی حط عنا ذنوبنا حطه، و قد یکون المعنى إذا دخلتم سجدا و فرغتم من عبادتکم فحطوا، أی أنزلوا رحالکم حطه، و معناه یتداعوا بها على الرفع بینهم: حطه حطه، لیحطوا، فإذا فعلتم ذلک‏ «نَغْفِرْ لَکُمْ خَطایاکُمْ» جمع خطیئه، و هو ما کان منکم مما تقدم مما ذکرناه من الذنوب، «وَ سَنَزِیدُ الْمُحْسِنِینَ» إحسانا على إحساننا لهم، لکونهم ما خالفوا أمر اللّه و احترموا جانب الحق، قال تعالى‏ (لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا الْحُسْنى‏ وَ زِیادَهٌ) فإن ترکهم للمخالفه زیاده عمل مشروع إذا اقترنت به نیه الترک، و سواء کان الترک لمباح أو ندب أو فرض، على أنه عندنا إذا أتى المباح من حیث أنه مباح شرعا أجر (۶۰) «فَبَدَّلَ‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۳۹

تسبیحا، فیعلم بهذا الکشف نسبه الحیاه أیضا إلى النبات، لأن الضرب کان بالعصا، و هی من عالم النبات، و بضربه بها ظهر ما ظهر، و من لا کشف له لا یعلم أن النبات حی، إلا من یصرف الحیاه إلى النمو، فعلم الاثنتی عشره عینا على الکشف و المشاهده هو علم ما یتعلق بمصالح العالم‏ «قَدْ عَلِمَ کُلُّ أُناسٍ مَشْرَبَهُمْ» من تلک العیون، فمن علمها علم حکم الاثنى عشر برجا، و علم منتهى أسماء الأعداد و هی اثنا عشر، و علم الإنسان بما هو ولی للّه تعالى.

______________________________
الَّذِینَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَیْرَ الَّذِی قِیلَ لَهُمْ» الآیه، قیل لهم قولوا: حطه، فبدلوا، قیل المعنى فاستهزءوا، و قیل اللفظ، فقالوا: حطا سمقا، بالقبطیه معناه حنطه حمراء استهزاء، فعاقبهم اللّه على ذلک، فقال‏ «فَأَنْزَلْنا عَلَى الَّذِینَ ظَلَمُوا رِجْزاً مِنَ السَّماءِ» بیّن أن الرجز إنما نزل بالظالمین، و لم یقل علیهم لئلا یدخل فیه غیر الظالمین، لأن العذاب قد ینزل فیعم الصالح و الطالح، و یحشر کل إنسان على عمله، فلهذا أخبر اللّه أن الرجز الذی هو العذاب اختص بالذین ظلموا «بِما کانُوا یَفْسُقُونَ» أی بخروجهم عن أمرنا فیما بدلوه من قولنا قولوا حطه، و من نعمه أیضا قوله (۶۱) «وَ إِذِ اسْتَسْقى‏ مُوسى‏ لِقَوْمِهِ» الآیه، لما أعطاهم ما یقیهم من حر الشمس و ما یأکلون طلبوا ما یشربون، فاستسقى اللّه لهم موسى‏ «فَقُلْنَا» فقال له ربه‏ «اضْرِبْ بِعَصاکَ الْحَجَرَ»* فإن الحجاره فی الغالب موضع تفجیر الماء «فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتا عَشْرَهَ عَیْناً» و کانوا اثنی عشر سبطا، لکل سبط عین، و الحجر قد یکون الألف و اللام لحجر بعینه، و کذا ذکر فی التاریخ، و أنه کان صغیرا یحمله فی مخلاه، فحیثما نزلوا من التیه أخرجه و ضربه بعصاه، فتفجر عیونا اثنتی عشره، و قد یحتمل أن یکون للجنس، و قوله‏ «قَدْ عَلِمَ کُلُّ أُناسٍ مَشْرَبَهُمْ» کان لکل سبط عین تخصه، و کل سبط یرجع إلى ولد من أولاد یعقوب، و هم الأسباط، فسبط یرجع إلى روبیل و معناه بالعربیه الأبیض، و سبط یرجع إلى یهود و معناه بالعربیه شاکر، و سبط یرجع إلى شمعون و هو بالعربیه سمعان، و سبط یرجع إلى نفنوان و معناه المنطیق، و سبط یرجع إلى رنوان و یقال فیه ربالون و لم نر له تفسیرا، و سبط یرجع إلى آشر و معناه الطیب، و سبط یرجع إلى أنساخر و معناه المتأخر، و سبط یرجع إلى جاد و معناه الفیاض، و سبط یرجع إلى دان و معناه بالعربیه الحکم، و سبط یرجع إلى یوسف و معناه یزید، و سبط یرجع إلى لاوى و معناه العطاف، و سبط یرجع إلى بنیامین و معناه شداد، و کلهم أولاد یعقوب و هو إسرائیل و معناه صفوه اللّه، ثم قال لهم‏ «کُلُوا وَ اشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللَّهِ» تقدم الکلام فی الرزق‏ «وَ لا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ» اسم فاعل من أفسد یفسد فهو مفسد، یقال عاث فی الأرض إذا أفسد فیها، و به سمى العوث و هی الدوده التی تأکل الثیاب‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۴۰

 

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *