تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره البقره آیه ۶۱-۹۱

[سوره البقره (۲): آیه ۶۱]

وَ إِذْ قُلْتُمْ یا مُوسى‏ لَنْ نَصْبِرَ عَلى‏ طَعامٍ واحِدٍ فَادْعُ لَنا رَبَّکَ یُخْرِجْ لَنا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِها وَ قِثَّائِها وَ فُومِها وَ عَدَسِها وَ بَصَلِها قالَ أَ تَسْتَبْدِلُونَ الَّذِی هُوَ أَدْنى‏ بِالَّذِی هُوَ خَیْرٌ اهْبِطُوا مِصْراً فَإِنَّ لَکُمْ ما سَأَلْتُمْ وَ ضُرِبَتْ عَلَیْهِمُ الذِّلَّهُ وَ الْمَسْکَنَهُ وَ باؤُ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ کانُوا یَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ الْحَقِّ ذلِکَ بِما عَصَوْا وَ کانُوا یَعْتَدُونَ (۶۱)

«أَ تَسْتَبْدِلُونَ الَّذِی هُوَ أَدْنى‏» و هو ما ذکروه‏ «بِالَّذِی هُوَ خَیْرٌ» و هو ما أنزل اللّه علیهم من المن و السلوى، فأشار إلى دناءه همتهم‏

______________________________
و الکتب، و یقال لها الأرضه، فقال لهم: لا تفسدوا فی الأرض، فتسموا مفسدین، ثم قال تعالى (۶۲) «وَ إِذْ قُلْتُمْ یا مُوسى‏ لَنْ نَصْبِرَ عَلى‏ طَعامٍ واحِدٍ» الآیه، لما کان فی طبع هذه النشأه الدنیویه إذا استصحبها أمر تمله، خلق اللّه له من الأرزاق أنواعا مختلفه المطاعم و الألوان و الروائح، و لما فرض علیهم العبادات جعلها مختلفه بالنوع، و جعل لها أوقاتا متفرقه من أجل الملل الذی جبلهم اللّه علیه، و لو کان الرزق من ألذ المطاعم و استصحبه سئمه و طلب غیره أو تباعد عنه الزمان، حتى تدعو الحاجه إلیه و إن کان واحدا، و لما ألفوا تکاثر الآلهه عندهم لم یلتذوا بالتوحید التذاذهم بالکثره، و من حکمه اللّه فی وحدانیته سبحانه أن جعل له أسماء کثیره ندعوه بها فی عموم أحوالنا، فننتقل من اسم إلى اسم لتتنوع علینا الأدعیه و الأذکار مع أحدیه المدعو و المذکور، کل ذلک للملل الذی فی جبلتنا، فسبحان اللطیف بعباده، و هذا من خفایا ألطافه التی لا یعرفها إلا القلیل من عباده، فقالوا لموسى‏ «فَادْعُ لَنا رَبَّکَ یُخْرِجْ لَنا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ» فی تیههم‏ «مِنْ بَقْلِها» یقول من أنواع بقولها، ثم خصوا بالذکر ما کان لهم فیه رغبه، حتى یکون ذلک المعیّن من جمله ما یخرج لهم‏ «وَ قِثَّائِها» بضم القاف و کسره و هو معروف‏ «وَ فُومِها» قیل هو الثوم و هو الأقرب، و قیل الحنطه، و قیل الخبز «وَ عَدَسِها وَ بَصَلِها قالَ» اللّه لموسى قل لهم‏ «أَ تَسْتَبْدِلُونَ الَّذِی هُوَ أَدْنى‏» أی أخس و أوضع و أحقر «بِالَّذِی هُوَ خَیْرٌ» منه، و هو ما کانوا فیه من اللحم و الحلواء، و لا شک أن أمرهم متناسب فی الشکل، فمن اشترى الضلال بالهدى، و العذاب بالمغفره، و الکفر

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۴۱

[سوره البقره (۲): آیه ۶۲]

إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هادُوا وَ النَّصارى‏ وَ الصَّابِئِینَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ عَمِلَ صالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (۶۲)

یقال: صبا فلان إلى کذا إذا مال إلیه.

______________________________
بالإیمان، و کله استبدال، لا ینکر علیه فی نفسه القذره أن یستبدل المن و السلوى بالثوم و البصل، فقال لهم اللّه‏ «اهْبِطُوا مِصْراً فَإِنَّ لَکُمْ ما سَأَلْتُمْ» لأنهم سألوا دنیّا، فأهبطوا من عز رفعتهم بعنایه اللّه بهم و ما اختاره من الطعام الطیب، و قوله‏ «مِصْراً» منونا، أی مصرا من الأمصار، و من لم ینوّن أراد البلده المسماه بمصر، فلما هبطوا و کفروا بآیات اللّه، و قتلوا النبیین بغیر الحق و عصوا و اعتدوا «ضُرِبَتْ عَلَیْهِمُ الذِّلَّهُ وَ الْمَسْکَنَهُ» أی ألصقت بهم، من ضربت الطین على الحائط إذا ألصقته، یقول لزمتهم الذله و هی الصغار، و المسکنه الخضوع و السکون تحت صوله الإیمان، فلم یرفع اللّه لهم علما، و لا قام منهم ملک، حیث کانوا فی جمیع الملل لا یزالون أذلاء صاغرین‏ «وَ باؤُ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ» أی استحقوا الغضب من اللّه، یقال باء فلان بفلان إذا کان حقیقا أن یؤخذ به لمساواته إیاه فی الکفاءه فی ذلک، و قال علیه السلام: من قال لأخیه کافر فقد باء به أحدهما، أی استحق ذلک الإطلاق أحد الرجلین، إما المقول فیه إن کان کافرا، و إما القائل إن کان المقول فیه مسلما، لأنه سمى الإسلام کفرا، و من اعتقد بذلک فقد کفر، ذهب إلى هذا بعض العلماء، ثم قال‏ «ذلِکَ بِأَنَّهُمْ» هذه باء السبب‏ «کانُوا یَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ» قد تقدم شرح الکافر فی أول السوره، و قوله‏ «بِآیاتِ اللَّهِ» یقول بما نصبه الحق من الدلالات على تصدیق ما جاءت به رسله من کتاب و غیره‏ «وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ الْحَقِّ» سبب آخر زائد على الکفر بالآیات، یقول عنادا، أی لم یقتلوهم بحق من عندهم فیما یرجع إلى دینهم، فالألف و اللام للحق المعهود عندهم، لا للحق الذی جاءت به الأنبیاء صلوات اللّه علیهم، فإن ذلک معلوم بلا شک، و إنما فائده ذکر الحق فیما ترجمنا عنه‏ «ذلِکَ بِما عَصَوْا» فی ردهم الآیات‏ «وَ کانُوا یَعْتَدُونَ» یتجاوزون الحق الذی اتخذوه دینا، ما وقفوا عنده، بل تعدوه و جاوزوه بالمخالفه فی قتلهم الأنبیاء (۶۳) «إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هادُوا» الآیه، یقول: إن الذین آمنوا أی أقروا بألسنتهم و لم تؤمن قلوبهم، فیکون على هذا من آمن منهم باللّه یعود الضمیر علیهم، و على الذین هادوا و النصارى و الصابئین مخلصا من قلبه، و قد یرید «إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا» خالصا من قلبه‏ «وَ الَّذِینَ هادُوا» یعنی الیهود، یقال هاد یهود و تهوّد إذا دخل فی دین الیهودیه «وَ النَّصارى‏» جمع نصران‏ «وَ الصَّابِئِینَ»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۴۲

[سوره البقره (۲): الآیات ۶۳ الى ۶۵]

وَ إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ وَ رَفَعْنا فَوْقَکُمُ الطُّورَ خُذُوا ما آتَیْناکُمْ بِقُوَّهٍ وَ اذْکُرُوا ما فِیهِ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ (۶۳) ثُمَّ تَوَلَّیْتُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ فَلَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ لَکُنْتُمْ مِنَ الْخاسِرِینَ (۶۴) وَ لَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِینَ اعْتَدَوْا مِنْکُمْ فِی السَّبْتِ فَقُلْنا لَهُمْ کُونُوا قِرَدَهً خاسِئِینَ (۶۵)

ظهر المسخ فی بنی إسرائیل بالصوره فمسخهم اللّه قرده و خنازیر.

______________________________
من صبأ إذا مال من دینه إلى دین آخر، یقول‏ «مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ» صدق من هؤلاء المذکورین بقلبه «و آمن باللّه» یقول بتوحیده، أی بوحدانیته‏ «وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» یقول بالبعث، أی بوجود یوم القیامه «وَ عَمِلَ صالِحاً» و لم یدخل فی عمله خللا من شرک خفی و لا جلی‏ «فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ» جزاء عملهم‏ «عِنْدَ رَبِّهِمْ» أی عند سیدهم الذی استخدمهم و کلفهم بالأعمال، و هو اللّه تعالى‏ «وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ» زائد على الجزاء بما حصّلوا من النعیم فی مقابله ما فعلوا من الخیر الذی له عین موجوده، و ما وصفوا به من نفی الخوف و الحزن عنهم فیما ترکوا مما أمروا بترکه، فسلب لسلب، و إثبات لإثبات (۶۴) «وَ إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ» أما قوله‏ «وَ إِذْ أَخَذْنا» بنون الجمع لوساطه الرسل فی ذلک، فهم الذین أخذوا المواثیق للّه على أممهم، فأخذ المیثاق من اللّه و رسوله، فلهذا کنّى سبحانه بالنون، و لیس لنا ذلک إلا بأمر منه سبحانه، و قد قال علیه السلام لمن جمع بین اللّه و رسوله فی الضمیر فی خطبته (بئس الخطیب أنت)، فهذا ضمیر المخاطبین یعود على کل من أخذ علیه المیثاق مطلقا، من أخذ الذریه إلى نبوه محمد علیه السلام، و هو الإقرار بالوحدانیه و بما یجی‏ء من عند اللّه فی کتبه أو على ألسنه رسله مما یجب الإیمان به، ثم خصص فی الخطاب بعض من أخذ علیه المیثاق فی قوله‏ «وَ رَفَعْنا فَوْقَکُمُ الطُّورَ» أراد بنی إسرائیل بهذا الخطاب خاصه، و ذلک لما امتنعوا من قبول کتابهم و الحفظ له و العمل به لما فیه من التکالیف الشاقه علیهم، فاقتلع اللّه الجبل و رفعه علیهم کالظله، إن لم یقبلوا الکتاب و یوفوا بعهد اللّه و میثاقه و إلا أوقع علیهم الجبل، و قال لهم و الجبل على رءوسهم‏ «خُذُوا ما آتَیْناکُمْ بِقُوَّهٍ» أی اقبلوا ما أعطیناکم بجد و عزم على حفظه و العمل به، و قد یکون العامل فی الباء من بقوه «آتَیْناکُمْ» أی خذوا ما أعطیناکم تقویه على ما کلفتموه لما یتضمن من الوعد الجمیل و الثواب الجزیل لمن عمل فیه، و لما یتضمن من الوعید

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۴۳

[سوره البقره (۲): الآیات ۶۶ الى ۶۷]

فَجَعَلْناها نَکالاً لِما بَیْنَ یَدَیْها وَ ما خَلْفَها وَ مَوْعِظَهً لِلْمُتَّقِینَ (۶۶) وَ إِذْ قالَ مُوسى‏ لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَهً قالُوا أَ تَتَّخِذُنا هُزُواً قالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَکُونَ مِنَ الْجاهِلِینَ (۶۷)

المناسبه بین البقر و الإنسان قویه عظیمه السلطان، و کما أن البقر برزخ بین الإبل و الغنم‏

______________________________
و التهدید لمن ترک العمل بما فیه، فیکون وقوفکم علیه و قراءتکم له محرضا و تقویه على العمل به، و یؤید هذا قوله‏ «وَ اذْکُرُوا ما فِیهِ» ثم جاء بلفظه «اذْکُرُوا ما فِیهِ» مما تقدم من أخذ المواثیق فی ذلکم علیکم، و مما یتضمنه من نعم اللّه علیکم، إذ أوجدکم و اصطفاکم بما ذکره فیه زائدا على ما فیه مما شرع لکم‏ «لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ» یقول لهم الرسول بأمر اللّه‏ «لَعَلَّکُمْ» فیکون الترجی من الرسول أن تتقوا أو منهم أن یکونوا من المتقین، و قد ذکرنا تفسیر «لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ» و المتقی من هو فی أول السوره، ثم قال تعالى (۶۵) «ثُمَّ تَوَلَّیْتُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ» أی أعرضتم لما رفعنا عنکم ما ظننتم أنه واقع بکم، و هو الجبل و إلیه الإشاره «بذلک» و هو قوله تعالى‏ (فَلَمَّا کَشَفْنا عَنْهُمُ الْعَذابَ إِذا هُمْ یَنْکُثُونَ) «فَلَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ» بکم حیث لم یعاقبکم بسقوط الجبل علیکم فتموتون ناکثین، فتکونون من الذین لم تربح تجارته و کنتم خاسرین‏ «لَکُنْتُمْ مِنَ الْخاسِرِینَ» قال لهم ذلک لیرجعوا عن تولیهم و إعراضهم و نکثهم، فإن احتجوا بالفاء فی قوله‏ «فَلَوْ لا» أنها للتعقیب، قلنا: کذا وردت، فإنه سبحانه لما رفع الجبل على رءوسهم، لو لا فضله و رحمته أسقطه علیهم، و لم ینتظر بهم أن یأخذوا الکتاب، لا أنهم بعد التولی الثانی تفضل علیهم بالتوبه، ثم قال تعالى (۶۶) «وَ لَقَدْ عَلِمْتُمُ» خطابا لبنی إسرائیل‏ «الَّذِینَ اعْتَدَوْا مِنْکُمْ» بعّضهم، أی جاوزوا ما حد لهم أن یفعلوه و یترکوه‏ «فِی» یوم‏ «السَّبْتِ» من ترک الصید فیه و المثابره على طاعته، و هم الذین تولوا و نکثوا، و ما ذکر أنه تاب علیهم، ثم قال‏ «فَقُلْنا لَهُمْ کُونُوا» هو قوله‏ (إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ‏ءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ) و قال علیه السلام و هو فی غزوه تبوک و قد أبصر شخصا مقبلا على بعد و هو فی أصحابه: کن أبا ذر، فکان أبو ذر، فکان، و الکون حرف وجودی عند الجماعه، و عندنا حرف ثبوتی، فإنه یتوجه على الإیجاد و الإعدام، و العدم یثبت للمعدوم و لا یکون له، و هذه مسئله عظیمه القدر، فإنه لیس فی قوتهم أن یکوّنوا أنفسهم‏ «قِرَدَهً» و إنما اللّه یکونهم أی یقلب صورهم قرده، و الحقائق لا تتبدل، فمن المخاطب بأن یرجع قردا؟ فقد یصح هنا قول من یقول إن الجواهر متماثله و الصور أعراض فیها، فسلخ اللّه‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۴۴

فی الحیوان المذکى، فالإنسان برزخ بین الملک و الحیوان، ثم إن البقره التی ظهر الإحیاء بموتها و الضرب بها برزخیه أیضا فی سنها و لونها، فهی لا فارض و لا بکر عوان بین ذلک، فهذا مقام برزخی، و هی لا بیضاء و لا سوداء بل صفراء، و الصفره لون برزخی بین البیاض و السواد، فقویت المناسبه بین البقر و النفوس الإنسانیه «قالُوا أَ تَتَّخِذُنا هُزُواً قالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَکُونَ مِنَ الْجاهِلِینَ» لأن الجهل صفه مذمومه منهی عنها بقوله تعالى: «فلا تک من الجاهلین» مستعاذ باللّه منها.

______________________________
الصوره الإنسانیه من الجوهر و کساه صوره القرد، فإن الحراره لا ترجع بروده، لکن الحار بقبوله للحراره إذا زالت عنه زال عنه اسم الحار و قبل البروده، فصح علیه اسم البارد، و ما ثبت عندنا من طریق صحیحه أن ظواهرهم رجعت فی صوره القرده، و القدره صالحه، فقد یحتمل أن یکون مسخ بواطنهم قرده مع بقاء الصوره الإنسانیه، و یحتمل أن یکون مسخ ظواهرهم قرده مع بقاء علمهم بأنهم ذلک، لیذوقوا العذاب، فیکون قردا فی الظاهر إنسانا فی الباطن، و اللّه على کل شی‏ء قدیر، و ما یقع التوقف إلا من عدم صحه النقل لا من حیث الإمکان، و قوله‏ «خاسِئِینَ» أی مبعودین مطرودین من رحمه اللّه،، و قوله (۶۷) «فَجَعَلْناها» یعنی هذه الکائنه «نَکالًا» قیدا و حدا یوقف عنده إذ کان النکل القید یقف عنده الماضی و الآتی معتبرا، و قد یکون قیدا أی ثباتا للممسوخین على هذه الصوره «ل» لأجل «ما بَیْنَ یَدَیْها وَ ما خَلْفَها وَ» جعلناها «مَوْعِظَهً لِلْمُتَّقِینَ» للذین یخافون مثل هذه الأشیاء، و قد یکون نکالا من النکول و هو العدول، عدل بهم عن رحمه اللّه لما عدلوا عن طاعته و الوفاء بعهده و میثاقه، و جعلناها بمعنى صیّرناها فی عینها للحاضرین الذین یشاهدونها، و فی الذکر بالخبر عنها لمن یأتی بعدهم، و ذلک أن اللّه لما خلق الإنسان خلقه مستقبلا الآخره، فهو یطلبها فی سیره، و مده ذلک عمره، و أول منزل یلقاه منها القبر، و أول حاله تدرکه منها الموت، و الساعه أیضا تستقبله و لذا سمیت ساعه أی تسعى إلیه، فعند الموت یکون اللقاء بین الإنسان و القیامه، قال علیه السلام (من مات فقد قامت قیامته) و لا یزال فی منازلها یتقلب و یقطعها إلى یوم البعث، ثم یقطع منازل ذلک الیوم إلى أن یصل إلى الجنه أو إلى النار، فلهذا ثبت له الأمام لما یستقبله، و الخلف لما یأتی بعده (۶۸) «وَ إِذْ قالَ مُوسى‏ لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَهً» القصه: کان سبب هذا أن رجلا قتل عمه و جعله فی أرض قوم لیأخذ دیته، ثم استعدى على أهل تلک الأرض، و تدافعوا معه بالخصومه فارتفعوا إلى موسى علیه السلام و سألوه أن یبین لهم عن الأمر، فسأل ربه، فأمره أن یأمرهم أن یذبحوا بقره، فیضرب المیت ببعضها، فیحییه اللّه، لیریهم کیف یحیی اللّه الموتى، و لتبرأ ذمه البری‏ء مما نسب إلیه من ذلک،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص:۱۴۵

[سوره البقره (۲): الآیات ۶۸ الى ۷۲]

قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّکَ یُبَیِّنْ لَنا ما هِیَ قالَ إِنَّهُ یَقُولُ إِنَّها بَقَرَهٌ لا فارِضٌ وَ لا بِکْرٌ عَوانٌ بَیْنَ ذلِکَ فَافْعَلُوا ما تُؤْمَرُونَ (۶۸) قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّکَ یُبَیِّنْ لَنا ما لَوْنُها قالَ إِنَّهُ یَقُولُ إِنَّها بَقَرَهٌ صَفْراءُ فاقِعٌ لَوْنُها تَسُرُّ النَّاظِرِینَ (۶۹) قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّکَ یُبَیِّنْ لَنا ما هِیَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشابَهَ عَلَیْنا وَ إِنَّا إِنْ شاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ (۷۰) قالَ إِنَّهُ یَقُولُ إِنَّها بَقَرَهٌ لا ذَلُولٌ تُثِیرُ الْأَرْضَ وَ لا تَسْقِی الْحَرْثَ مُسَلَّمَهٌ لا شِیَهَ فِیها قالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوها وَ ما کادُوا یَفْعَلُونَ (۷۱) وَ إِذْ قَتَلْتُمْ نَفْساً فَادَّارَأْتُمْ فِیها وَ اللَّهُ مُخْرِجٌ ما کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ (۷۲)

«فَادَّارَأْتُمْ فِیها» أی تدافعتم فیها «وَ اللَّهُ مُخْرِجٌ ما کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ».

______________________________
ف «قالُوا» لموسى‏ «أَ تَتَّخِذُنا هُزُواً» أی تسخر بنا «قالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَکُونَ مِنَ الْجاهِلِینَ» فإن الجاهل هو الذی یسخر بعباد اللّه (۶۹) «قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّکَ یُبَیِّنْ لَنا ما هِیَ قالَ إِنَّهُ یَقُولُ إِنَّها بَقَرَهٌ لا فارِضٌ» أی لا هرمه «وَ لا بِکْرٌ» و هی التی ولد لها ولد واحد «عَوانٌ بَیْنَ ذلِکَ» و العوان التی ولد ولدها، قد یفهم من هذا ما یخرج فی الصدقه من الماشیه، حتى لا یعتدی فیها من الطرفین، من رب المال یأخذ الأنفس، و من جهه المتصدق علیه من أخذ الأخس‏ «فَافْعَلُوا ما تُؤْمَرُونَ» (۷۰) «قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّکَ یُبَیِّنْ لَنا ما لَوْنُها قالَ إِنَّهُ یَقُولُ إِنَّها بَقَرَهٌ صَفْراءُ فاقِعٌ لَوْنُها» أی بالغ فی الصفره حسنا و جمالا، یقال أصفر فاقع، و أسود حالک، و أبیض یقق، و أحمر ناصع، و قال‏ «تَسُرُّ النَّاظِرِینَ» أی یستحسنها من نظر إلیها (۷۱) «قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّکَ یُبَیِّنْ لَنا ما هِیَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشابَهَ عَلَیْنا» أی هذا الجنس کثیر و یشتبه علینا فزدنا بیانا «وَ إِنَّا إِنْ شاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ» فلما تأدبوا مع اللّه فی الاستثناء رزقهم الهدایه إلى ما سألوه من ذلک، فلم یسألوا بعد ذلک، (۷۲) «قالَ إِنَّهُ یَقُولُ إِنَّها بَقَرَهٌ لا ذَلُولٌ» أی صعبه القیاد «تُثِیرُ الْأَرْضَ» أی لا تنقاد للحرث، یقول: ما هی ذلول تثیر الأرض، أی یحرث بها «وَ لا تَسْقِی الْحَرْثَ» و لا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۴۶

[سوره البقره (۲): آیه ۷۳]

فَقُلْنا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِها کَذلِکَ یُحْیِ اللَّهُ الْمَوْتى‏ وَ یُرِیکُمْ آیاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ (۷۳)

و لذلک فإن بین البقر و النفس نسبه، إذ الغنم تناسب الأرواح، و البدن أی الإبل تناسب الأجسام، و البقر تناسب الأنفس، لذلک قال تعالى: «اضْرِبُوهُ بِبَعْضِها کَذلِکَ یُحْیِ اللَّهُ الْمَوْتى‏» فتحیا بإذن اللّه تلک النفس المقتوله للمناسبه، فإنه لما کانت المناسبه بین البقر و الإنسان قویه عظیمه السلطان، لذلک حی بها المیت لما ضرب ببعض البقر، فجاء بالضرب إشاره إلى الصفه القهریه لما شمخت النفس الإنسانیه أن تکون سبب حیاته بقره، و لا سیما و قد ذبحت و زالت حیاتها، فحیی بحیاتها هذا الإنسان المضروب ببعضها، و کان قد أبى لما عرضت علیه فضرب ببعضها فحیی بصفه قهریه، للأنفه التی جبل اللّه الإنسان علیها، و فعل اللّه ذلک لیعرفه أن الاشتراک بینه و بین الحیوان فی الحیوانیه محقق بالحد و الحقیقه، و لهذا هو کل حیوان جسم متغذ حساس، فالإنسان و غیره، من الحیوان. و انفصل کل نوع من الحیوان عن غیره بفصله المقوم لذاته الذی به سمی هذا إنسانا، و هذا بقرا، و هذا غنما، و غیر ذلک من الأنواع، و ما أبى الإنسان إلا من حیث فصله المقوم، و تخیل أن حیوانیته مثل فصله‏

______________________________
یسقى بها الحرث، أی تدور بالسانیه لصعوبتها «مُسَلَّمَهٌ» صحیحه «لا شِیَهَ فِیها» أی لا لون فیها من عیر لونها «قالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ» المطلوب لنا، أی استوفیت الصفه «فَذَبَحُوها» و من کثره تفتیشهم على صفتها کادوا لا یجدونها فلا یفعلون، فهو قوله‏ «وَ ما کادُوا یَفْعَلُونَ» (۷۳) «وَ إِذْ قَتَلْتُمْ نَفْساً فَادَّارَأْتُمْ فِیها، وَ اللَّهُ مُخْرِجٌ ما کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ» (۷۴) «فَقُلْنا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِها، کَذلِکَ یُحْیِ اللَّهُ الْمَوْتى‏ وَ یُرِیکُمْ آیاتِهِ، لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ» «فَقُلْنا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِها» و اختلف الناس فی ذلک البعض ما هو؟ فمن جمله ما قالوه فخذها، و لسانها، و فیه مناسبه، فإن اللسان محل الکلام، و المراد من المیت النطق لیعرفوا الأمر، و أما الفخذ خاصته فقد ورد أنه لا تقوم الساعه حتى تکلم الرجل فخذه بما فعل أهله بعده، فخص الفخذ بذلک فی الدنیا دون غیره من الأعضاء، و هذا الإحیاء إنما وقع فی الدنیا، و أما فی الآخره فتنطق الجلود و الأیدی و الأرجل و الألسنه قال تعالى‏ «کَذلِکَ یُحْیِ اللَّهُ الْمَوْتى‏» یعنی فی قیام المیت حیا من قبره، أی تظهر یوم القیامه حیاته القائمه بجسمه، التی نحن الیوم محجوبون عن إدراکها، الساریه فی کل موجود من جماد و نبات و حیوان، التی أدرکها النبیون و أهل الکشف، قال تعالى‏ (وَ إِنْ مِنْ شَیْ‏ءٍ إِلَّا یُسَبِّحُ‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۴۷

المقوم، فأعلمه اللّه بما وقع أن الحیوانیه فی الحیوان کله حقیقه واحده، فأفاده ما لم یکن عنده، و کذلک ذلک المیت ما حیی إلا بحیاه حیوانیه لا بحیاه إنسانیه من حیث إنه ناطق، و کان کلام ذلک المیت مثل کلام البقره فی بنی إسرائیل. قال الصحابه تعجبا: بقره تکلم؟

فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: آمنت بهذا، و ما رأوا أن اللّه قد قال ما هو أعجب من هذا أن الجلود قالت: أنطقنا اللّه الذی أنطق کل شی‏ء، فهذه الحیاه التی تظهر لأعین الخلق عند خرق العوائد فی إحیاء الموتى هی الحیاه الذاتیه للأشیاء- إشاره- لا یقوم ترکیب إلا بحل ترکیب، انظر سره لما ذبحت البقره قام المیت بحیاتها من قبره، و البقره من عالم الوسط کالبرزخ بین الدنیا و الآخره، فهی فوق الکبش و دون البدنه فی الأجر، فبذبحها سرّحت فی الحضره البرزخیه، فکان سببا فی نقل حیاتها إلى حیاه البرزخ، و هو إحیاء هذا المیت، فإن المیت فی عالم البرزخ، فوقعت المناسبه.

[الحیاه بالضرب‏]

إشاره- من الحیاه بالضرب قول النبی صلّى اللّه علیه و سلم: «فضرب بیده بین کتفی فوجدت بردها بین ثدیی، فعلمت علم الأولین و الآخرین» فأضاف العلم إلى الضرب بالید الإلهیه، و هی الحیاه المعنویه.

______________________________
بِحَمْدِهِ وَ لکِنْ لا تَفْقَهُونَ) لا تعلمون تسبیحهم‏ (إِنَّهُ کانَ حَلِیماً) فلم یؤاخذکم عاجلا بإنکارکم ذلک (غفورا) بما ستر من إدراک حیاتها لأبصارکم، و لنا حیاه منسوبه إلى ارتباط الروح الناطق بهذا الجسم، و هو الذی یظهر حیاته فی الجسم، و افتراقه من الجسم یسمى الموت، و لنا حیاه أخرى نشرک بها جمیع الأجسام، و هی التی أخذ اللّه بأبصارنا عنها، فقد یمکن أن یکون حیاه صاحب البقره ظهور تلک الحیاه، ثم قال‏ «وَ یُرِیکُمْ آیاتِهِ» أی دلالاته على أنه على کل شی‏ء قدیر «لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ» أی تمسکون على ذلک، مأخوذ من العقال، و تثبتون علیه من غیر شبهه تزلزلکم عنه، و قوله‏ «وَ اللَّهُ مُخْرِجٌ ما کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ» و هو ما أظهر من کذب ولی المقتول، و فیه تنبیه على إظهار ما استتر عن عیوننا من حیاه الأجسام، و هو ما نبّهنا علیه آنفا، و نسب الکتمان إلیهم لأن الأمر مستور فیهم، و قوله‏ «بَقَرَهً» بلفظ التنکیر حتى لو أخذوا أیه بقره کانت، وقع الغرض، ذلک محتمل بالنظر إلینا، و أما فی علم اللّه فبقره مخصوصه بهذا الوصف، و لو فهموا منه بقره على الإطلاق لبادروا إلیها، فإن النفوس قد طبعت على طلب التیسیر، و قوله‏ «فَافْعَلُوا ما تُؤْمَرُونَ» من أول سؤال سألوه یؤذن بالزجر عن السؤال و کثرته، قال علیه السلام (إنما أهلک‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۴۸

[سوره البقره (۲): آیه ۷۴]

ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُکُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ فَهِیَ کَالْحِجارَهِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَهً وَ إِنَّ مِنَ الْحِجارَهِ لَما یَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهارُ وَ إِنَّ مِنْها لَما یَشَّقَّقُ فَیَخْرُجُ مِنْهُ الْماءُ وَ إِنَّ مِنْها لَما یَهْبِطُ مِنْ خَشْیَهِ اللَّهِ وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (۷۴)

«ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُکُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ فَهِیَ کَالْحِجارَهِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَهً» و إنما کانت أشد قسوه

[فى الحجاره]

لأن من الحجاره ما یتفجر منه الأنهار و إن منها لما یشقق فیخرج منه الماء و إن منها لما یهبط من خشیه اللّه، و أنتم ما عندکم فی قلوبکم من هذا شی‏ء، یذمهم بذلک- تحقیق- اعلم أن الحجاره عبید محققون، ما خرجوا عن أصولهم فی نشأتهم، فالحجر یهرب من مزاحمه الربوبیه فی العلو، فیهبط من خشیه اللّه، و من خشی فقد علم من یخشى. ثم إن اللّه جعل هذه الأحجار محلا لإظهار المیاه التی هی أصل حیاه کل حی فی العالم الطبیعی، و هی معادن الحیاه و بالعلم یحیا الإنسان المیت بالجهل، فجمعت الأحجار بالخشیه و تفجر الأنهار، بین العلم و الحیاه، قال تعالى: «و إن منها لما یتفجر منه الأنهار» مع اتصافها بالقساوه، و ذلک لقوتها فی مقام العبودیه، فلا تتزلزل عن ذاتها، لأنها لا تحب مفارقه موطنها، لما لها فیه من‏

______________________________
من کان قبلکم کثره سؤالهم و اختلافهم على أنبیائهم)، و لذلک جرى لهؤلاء لما کثر سؤالهم مضى‏[۱] فیها من أموالهم کثیر على ما حکی، و أما قوله‏ «وَ إِذْ قَتَلْتُمْ» و ما قتله إلا واحد، فهو راجع إلى قول بعضهم لبعض: أنتم قتلتم هذا القتیل، و تدافعهم فی ذلک، فکأنه یقول: و إذ یقول بعضکم لبعض قتلتم نفسا فادار أتم فیها، و أما قوله‏ «اضْرِبُوهُ بِبَعْضِها» لما کان الضرب یتضمن صفه القهر لذلک جاء به، إذ إخراج الشی‏ء من العدم إلى الوجود لا یکون إلا من قاهر، کما جاء فی قوله‏ (اضْرِبْ بِعَصاکَ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ) (اضْرِبْ بِعَصاکَ الْحَجَرَ فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتا عَشْرَهَ عَیْناً) و من هذا الباب قوله تعالى‏ (أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ) فقرن الإیجاد بالأمر، إذ فی ضمن مخالفته الوعید، و هو من صفه القاهر، ثم أخبر تعالى أنهم بعد ما عاینوا ذلک قست قلوبهم، فقال تعالى (۷۵) «ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُکُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ» أی من بعد ما رأیتم الآیات، فما وقع ما ترجاه موسى منکم من عقلها و الثبات علیها «فَهِیَ» یعنی قلوبکم‏ «کَالْحِجارَهِ» فی الصلابه و الشده، أو

______________________________
(۱) ضاع.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۴۹

العلم و الحیاه اللتین هما أشرف الصفات.

[فى (قست قلوبکم)]

أما وصفه تعالى لقلوب من کفر من بنی إسرائیل بقوله: «أَشَدُّ قَسْوَهً» فإن الحجر لا یقدر أن یمتنع عن تأثیرک فیه، و القلب یمتنع عن أثرک فیه بلا شک، فإنه لا سلطان لک علیه، فلهذا کان القلب أشد قسوه أی أعظم امتناعا و أحمى، و إن أحسنت فی ظاهره، فلا یلزم أن یلین قلبه إلیک فذلک إلیه، فالصعب قلوب أشد قساوه من الحجاره، فإن الحجاره تکسرها و تکلسها النار و لا تلینها. و أما قوله تعالى:

«وَ إِنَّ مِنْها» یعنی من الحجاره «لَما یَهْبِطُ» الهبوط سقوط بسرعه عن غیر اختیار «مِنْ خَشْیَهِ اللَّهِ» فوصفها بالخشیه و هذه الآیه تدل على أن اللّه أخذ بأکثر أبصار جنس الإنس و الجان عن إدراک النفوس المدبره الناطقه التی تسمى جمادا و نباتا و حیوانا، و کشف لبعض الناس عن ذلک، فإن الخشیه المنعوت بها الأحجار هی التی أدتها إلى الهبوط، و هو التواضع من الرفعه التی أعطاها اللّه، فإنه لما وصفها بالهبوط علمنا أن الأحجار التی فی الجبال یرید، و الجبال و الأوتاد التی سکن اللّه بها مید الأرض، فلما جعلها أوتادا أورثها ذلک فخرا لعلو منصبها، فنزلت هذه الأحجار هابطه من خشیه اللّه لما سمعت اللّه یقول: «تِلْکَ الدَّارُ الْآخِرَهُ نَجْعَلُها لِلَّذِینَ لا یُرِیدُونَ عُلُوًّا فِی الْأَرْضِ وَ لا فَساداً وَ الْعاقِبَهُ لِلْمُتَّقِینَ» و الإراده من صفات القلوب، فنزلت من علوها، و إن کان بربها، هابطه من خشیه اللّه حذرا أن لا یکون لها حظ فی الدار الآخره التی تنتقل إلیها، و أعنی بالدار الآخره هنا دار سعادتها، فإن فی الآخره منزل شقاوه و منزل سعاده «وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ» فإن اللّه لیس بغافل فإنه معنا فی جمیع المحافل- تفسیر من باب الإشاره: «ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُکُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ فَهِیَ کَالْحِجارَهِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَهً» و القسوه هو ما ینبغی أن تتطهر منها القلوب من النجاسات کانت ما کانت، فإن منها المأخوذ بها و المعفو عنها «وَ إِنَّ مِنَ الْحِجارَهِ لَما یَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهارُ» و هی من القلوب العلوم الغزیره الواسعه، و تفجرها خروجها على ألسنه العلماء للتعلیم فی الفنون المختلفه «و إن من الحجاره لما یشقق فیخرج منه الماء»، و هی القلوب التی تغلب علیها الأحوال فتخرج فی الظاهر على ألسنه أصحابها بقدر ما یشقق منها و بقدر العلم الذی فیها، فینتفع بها الناس،

______________________________
أَشَدُّ قَسْوَهً» یقول أقوى فی الصلابه من الحجاره، قال تعالى‏ (لَوْ أَنْزَلْنا هذَا الْقُرْآنَ عَلى‏ جَبَلٍ لَرَأَیْتَهُ خاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْیَهِ اللَّهِ) و ذلک لمعرفته بقدر ما أنزل علیه، و ما زالت بنو إسرائیل‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۵۰

وَ إِنَّ مِنْها لَما یَهْبِطُ مِنْ خَشْیَهِ اللَّهِ» و هبوط القلوب المشبهه بالحجاره فی هبوطها هو نزولها من عزتها إلى عبودیتها، و نظرها فی عجزها و قصورها بالأصاله، فالخشیه من خصائص العلماء باللّه.

[سوره البقره (۲): آیه ۷۵]

أَ فَتَطْمَعُونَ أَنْ یُؤْمِنُوا لَکُمْ وَ قَدْ کانَ فَرِیقٌ مِنْهُمْ یَسْمَعُونَ کَلامَ اللَّهِ ثُمَّ یُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ ما عَقَلُوهُ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ (۷۵)

هذه الآیه تدل على أن التوراه ما تغیرت فی نفسها، و إنما کتابه الیهود إیاها و تلفظهم بها لحقه التغییر، فنسب ذلک إلى کلام اللّه فقال: «ثُمَّ یُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ ما عَقَلُوهُ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ» أن کلام اللّه معقول عندهم، و أبدوا فی الترجمه عنه خلاف ما هو فی صدورهم عندهم و فی مصحفهم المنزل علیهم، فإنهم ما حرفوا إلا عند نسخهم من الأصل، و أبقوا

______________________________
مع کثره الآیات و النعم تکثر منهم المخالفات و سوء الأدب مع اللّه، فعقوبه القاتل إخراج مکتومه بإحیاء المیت، و عقوبه قومه على قولهم‏ (أَ تَتَّخِذُنا هُزُواً) لمثل موسى علیه السلام ما ابتلوا به من السؤال عن البقره حتى رزءوا فی أموالهم بما وزنوه من ثمنها، و أما قوله‏ «وَ إِنَّ مِنَ الْحِجارَهِ لَما یَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهارُ وَ إِنَّ مِنْها لَما یَشَّقَّقُ فَیَخْرُجُ مِنْهُ الْماءُ وَ إِنَّ مِنْها لَما یَهْبِطُ» و کل ما یقع منها مما ذکره‏ «مِنْ خَشْیَهِ اللَّهِ» أی من رجائهم و خوفهم، لأن الخشیه تتضمن الرجاء و الخوف، فأما وصفها بتفجیر الأنهار فهو کثره بکائها، و الماء الخارج من التشقق للبکاء الذی لم یبلغ فی الکثره مبلغ الأنهار، و منها بکاء فرح و بکاء حزن، فبکاء الحزن من خوف التفریط فیما کلفته من التسبیح، کالمیاه الکبریتیه الحاره المالحه، و بکاء الفرح و السرور بما وفقت له من ذکر اللّه کالمیاه البارده العذبه، و ما بینهما من أصناف المیاه کما بینهن من الأحوال فی امتزاجاتها، من خلط الحزن بالسرور و الفرح على حسب ما یغلب علیها، و المیاه شبیه الدموع، و ذکر ما هبط منها فی مقابله ما تکبروا به على أمر اللّه، ثم هددهم و أوعدهم مجملا فقال‏ «وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ» بالتاء و الیاء على الغیبه و الحضور، فالحضور له سبحانه، و الغیبه خطاب لموسى و لمن عرفهم بذلک، ثم قال لمحمد علیه السلام و أمته (۷۶) «أَ فَتَطْمَعُونَ أَنْ یُؤْمِنُوا لَکُمْ» الآیه، هذه مسئله مشکله و لیس لها مخرج إلا ما روی عن عیسى علیه السلام لما لقیه إبلیس و کان غرضه أن یطیعه و لو فی الدلاله على الخیر، فقال له (یا عیسى قل لا إله إلا اللّه) فقال عیسى علیه السلام (أقولها لا لقولک لا إله‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۵۱

الأصل على ما هو علیه لیبقى لهم العلم و لعلمائهم، فما هو عند علمائهم محرف، و هم یحرفونه لأتباعهم فأضلهم اللّه على علم، فالتوراه مع اختصاصها بأن اللّه کتبها بیده لم یحفظها من التبدیل و التحریف الذی حرفه الیهود. و حفظ کلام اللّه، و عصمته إنما یعصم لأنه حکم، و الحکم معصوم و محله العلماء به، و تولى اللّه فینا حفظ ذکره و استحفظ کتابه غیر هذه الأمه فحرفوه و هم یعلمون بمخالفتهم (راجع المائده- ۱۴).

______________________________
إلا اللّه) و هؤلاء المنافقون قد قالوا آمنا بألسنتهم و هم یعلمون أنه رسول اللّه حقا، لا یشکون فیه کما لا یشکون فی أبنائهم، و هم مصدقون بقلوبهم لأنهم لا ینکرون علمهم، و أقروا بألسنتهم للمؤمنین إذا لقوهم، فلم یبق سلب الإیمان عنهم إلا کونهم لم یقولوا: لا إله إلا اللّه محمد رسول اللّه، لقوله صلى اللّه علیه و سلم، قال تعالى‏ (إِذا جاءَکَ الْمُنافِقُونَ قالُوا نَشْهَدُ إِنَّکَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ إِنَّکَ لَرَسُولُهُ وَ اللَّهُ یَشْهَدُ إِنَّ الْمُنافِقِینَ لَکاذِبُونَ) لا فی قولهم، فإنهم قالوا حقا، و لا فی بواطنهم، فإنهم عالمون أنه رسول اللّه من کتابهم، فلم یبق تکذیب اللّه لهم إلا أنهم أظهروا أنهم قالوها لقوله صلى اللّه علیه و سلم، و لم یکن کذلک، فهذا معنى قوله لنبیه علیه السلام و أصحابه‏ «أَ فَتَطْمَعُونَ أَنْ یُؤْمِنُوا لَکُمْ» فیکون سرهم و علانیتهم أن قالوها لقولک سواء، هذا لا یکون منهم، بل یجرون على ما کان علیه بعض أسلافهم، و هو قوله‏ «وَ قَدْ کانَ فَرِیقٌ مِنْهُمْ یَسْمَعُونَ کَلامَ اللَّهِ ثُمَّ یُحَرِّفُونَهُ» فیحتمل إضافه سماع الکلام لهم وجهان، الواحد أن یکون سماعهم من تلاوه موسى علیهم کتابهم، مثل قوله تعالى‏ (فَأَجِرْهُ حَتَّى یَسْمَعَ کَلامَ اللَّهِ) و یحتمل أنهم سمعوا کلام اللّه کما سمعه موسى حین کلمه ربه على الطور و قد ذکر ذلک، و وقع الإشکال من قوله‏ «ثُمَّ یُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ ما عَقَلُوهُ» ما ضبطوه، فلو لم یذکر التحریف کان یتقوى أنهم سمعوا کلام اللّه حین کلم موسى، و کان یتعین أنهم السبعون الذین اختارهم، و قوله‏ «ثُمَّ یُحَرِّفُونَهُ» یغیرونه إما بحذف بعض الکلام لیزول المعنى، مثل قولهم [و من یبتغ الإسلام دینا] فأزالوا غیر، و إما أن یزیدوا فیه کلاما حتى یتغیر المعنى إلى ما یریدونه، و قوله‏ «وَ هُمْ یَعْلَمُونَ» یحتمل أن یکون الضمیر یعود على قوم موسى أنهم عالمون بما حرفوا، و یحتمل أن یعود على یهود المدینه «وَ هُمْ یَعْلَمُونَ» أنک رسول اللّه و أنک على الحق، کما علم أسلافهم و غیّروا، کذلک هؤلاء إذا فارقوکم یظهرون لإخوانهم أنهم بخلاف ما ظهروا لکم به من الإقرار و الانقیاد، ثم قال تعالى (۷۷) «وَ إِذا لَقُوا الَّذِینَ آمَنُوا» کان المنافقون إذا لقوا الذین آمنوا «قالُوا آمَنَّا» أی صدقنا «وَ إِذا خَلا بَعْضُهُمْ إِلى‏ بَعْضٍ» کان المسلم إذا خلا بأحد من ذوی رحمه من المنافقین یقول له المسلم: إن رسول‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۵۲

 

[سوره البقره (۲): الآیات ۷۶ الى ۷۹]

وَ إِذا لَقُوا الَّذِینَ آمَنُوا قالُوا آمَنَّا وَ إِذا خَلا بَعْضُهُمْ إِلى‏ بَعْضٍ قالُوا أَ تُحَدِّثُونَهُمْ بِما فَتَحَ اللَّهُ عَلَیْکُمْ لِیُحَاجُّوکُمْ بِهِ عِنْدَ رَبِّکُمْ أَ فَلا تَعْقِلُونَ (۷۶) أَ وَ لا یَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما یُسِرُّونَ وَ ما یُعْلِنُونَ (۷۷) وَ مِنْهُمْ أُمِّیُّونَ لا یَعْلَمُونَ الْکِتابَ إِلاَّ أَمانِیَّ وَ إِنْ هُمْ إِلاَّ یَظُنُّونَ (۷۸) فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ یَکْتُبُونَ الْکِتابَ بِأَیْدِیهِمْ ثُمَّ یَقُولُونَ هذا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِیَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِیلاً فَوَیْلٌ لَهُمْ مِمَّا کَتَبَتْ أَیْدِیهِمْ وَ وَیْلٌ لَهُمْ مِمَّا یَکْسِبُونَ (۷۹)

«ثُمَّ یَقُولُونَ هذا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ» و هو ما توسوس به نفوسهم، و ما تسول لهم شیاطینهم، «لِیَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِیلًا» من الجاه و الرئاسه علیهم، و ما یحصلوه من المال.

______________________________
اللّه یقول إن اللّه قد ذکر لکم فی کتابکم نعته، فیقول له المنافق: نعم إنه لکما قال و إنه لنبی حق، فإذا بلغ ذلک إلى رؤسائهم مثل حیی بن أخطب، و کعب بن الأشرف، و غیرهم، یعظم ذلک علیهم، فإذا خلوا مع هؤلاء الذین تحدثوا مع المسلمین أن اللّه قد أخبر فی التوراه بصدقه، و أنه نبی، یقولون لهم‏ «قالُوا أَ تُحَدِّثُونَهُمْ بِما فَتَحَ اللَّهُ عَلَیْکُمْ» یعنی من العلم به و یروا أن الشرف فی العلم‏ «لِیُحَاجُّوکُمْ بِهِ عِنْدَ رَبِّکُمْ» لیحتجوا بکتابکم علیکم بإقرارکم، أی عند ذکرکم أنه فی کتاب ربکم، و یحتمل أن یریدوا بذلک یوم القیامه، قال تعالى‏ (ثُمَّ إِنَّکُمْ یَوْمَ الْقِیامَهِ عِنْدَ رَبِّکُمْ تَخْتَصِمُونَ) و هو الأوجه، یقول‏ «أَ فَلا تَعْقِلُونَ» إنکار، أی لیس لکم عقول تعرفون بها هذا القدر أنه حجه علیکم، فأخبر اللّه نبیه بجهلهم باللّه تعالى فقال (۷۸) «أَ وَ لا یَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما یُسِرُّونَ» بعضهم لبعض فیخبرک به‏ «وَ ما یُعْلِنُونَ» و ما یظهرون به عندکم، مما یکذبون فیه أنهم مصدقون لقولک، ثم قال تعالى (۷۹) «وَ مِنْهُمْ أُمِّیُّونَ» الأمی هو الذی لا یکتب و لا یقرأ المکتوب و لا یحسب‏ «لا یَعْلَمُونَ الْکِتابَ» فیعلمهم علماؤهم و أحبارهم بما یشتهون، و لا یخبرونهم بما أنزل فیها من الحق فی نعت محمد صلّى اللّه علیه و سلم، فیقلدونهم فی ذلک، و قوله‏ «إِلَّا أَمانِیَّ» إلا أن لهم قدره على الاختلاق و تنظیم الکلام لمن لا یفهم حتى یعتقد أنه حق، یقال منّى إذا قدر

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۵۳

[سوره البقره (۲): الآیات ۸۰ الى ۸۱]

وَ قالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَیَّاماً مَعْدُودَهً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْداً فَلَنْ یُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (۸۰) بَلى‏ مَنْ کَسَبَ سَیِّئَهً وَ أَحاطَتْ بِهِ خَطِیئَتُهُ فَأُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (۸۱)

فهم الذین تمسهم النار فإنه ما کل من دخل النار تمسه، فإن ملائکه العذاب فی النار و هی دارهم و ما تمسهم النار.

______________________________
«وَ إِنْ هُمْ إِلَّا یَظُنُّونَ» فذمهم لأنهم متمکنون أن یتعلموا الکتاب حتى یکونوا مثل الذین یعلمون الکتاب فلا یقلدونهم، و «إِلَّا أَمانِیَّ» استثناء منقطع، و قد یکون عندی استثناء متصل، و إن کانوا لا یعلمون إلا أنهم قادرون على الاختلاق، ثم قال (۸۰) «فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ یَکْتُبُونَ الْکِتابَ بِأَیْدِیهِمْ» أخبر أن لهم الویل یوم القیامه و النشور بما کتبت أیدیهم من تغییر نعت محمد صلّى اللّه علیه و سلم و أمته من التوراه، و قولهم لمن لم یعرف منهم أن هذا الذی نزل من عند اللّه، و هو قوله‏ «ثُمَّ یَقُولُونَ هذا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ، لِیَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِیلًا» من متاع الدنیا، أو یکون الثمن ریاستهم و افتقار الناس إلیهم فیما یشرعون لهم‏ «فَوَیْلٌ لَهُمْ مِمَّا کَتَبَتْ أَیْدِیهِمْ» من أجل ذلک‏ «وَ وَیْلٌ لَهُمْ» زائد على ذلک‏ «مِمَّا یَکْسِبُونَ» أی مما حصل لهم من ذلک من المال و الرئاسه (۸۱) «وَ قالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَیَّاماً مَعْدُودَهً» یقولون و إن دخلنا النار على زعمکم، فإن اللّه عادل لا یعذبنا فی النار إلا أیام کفرنا و بعد ذلک نخرج، و صدقوا فیما قالوه من الأیام المعدوده، و کذبوا فی انقضاء ذلک، و ذلک أن اللّه لا یعذبهم إلا على قدر کفرهم بالنوع الذی وعد على کل سیئه من العذاب الخاص بتلک السیئه، فإذا انتهى الزمان الذی کان قدر ما کفروا فیه رجع عوده على بدئه، فلا یزال یدور علیهم عودا على بدء إلى غیر نهایه، کما تدور أیام الجمعه و کما تدور فصول السنه و إن کانت محصوره فدورانها لیس بمحصور، إلا أن یشاء اللّه ذلک کما شاء بانقضاء الدنیا، و لأنه ما مر علیهم یوم من أیام الجمعه إلا و الکفر و النفاق یستصحبهم فیه، فتتعاقب الأیام السبعه علیهم دائما بما عملوه، أ لا ترى فی الخبر الوارد أن أبا لهب عم النبی علیه السلام یخفف عنه العذاب لیله الاثنین لولیده أعتقها فرحا بمولد النبی علیه السلام، فجوزی بذلک فی الیوم الذی أوقع فیه هذا الخیر، فإن أنکر منکر وجود الأیام فی الدار الآخره فاللّه یقول‏ (لَهُمْ رِزْقُهُمْ فِیها بُکْرَهً وَ عَشِیًّا) إلى غیر ذلک من الأخبار، ثم نرجع و نقول و السبب الموجب لذلک هو ما نذکره، و ذلک أن الجنه و النار تتضمن‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۵۴

[سوره البقره (۲): آیه ۸۲]

وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ أَصْحابُ الْجَنَّهِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (۸۲)

الجنه دار بقاء السعاده و النظر، و هی الساتره لأهلها عن کل مکروه یکون فی الدار التی تقابلها، و ما یعطیه سلطان أسماء الانتقام.

______________________________
ثلاثه أحوال: دخولا، و نزولا فیها على طبقات مخصوصه، و خلودا بلا خروج، فأما الدخول فیها فبرحمه اللّه، قال علیه السلام [لا یدخل الجنه أحد بعمل، قیل له: و لا أنت؟ قال و لا أنا إلا أن یتغمدنی اللّه برحمته‏] فإن الدخول حاله متوهمه، و ذلک کالخط الفاصل بین الظل و الشمس الذی لیس من الظل و لا من الشمس و هو متوهم فهو حال الدخول، فإنه إن کنت فی أول الشمس الملاصق للظل فقد دخلت و أنت فی الشمس، و إن کنت فی الظل الذی فی الحد المجاور للشمس فما دخلت، فلما لم یکن لهذا الفاصل المتوهم وجود حسی لم یقترن به عمل یوجبه إلا رحمه اللّه، فإذا دخل السعید أو الشقی داره نزل فیها بحسب عمله فی الدرجات و الدرکات زمانا و حالا، و أما الخلود فموجبه النیّات، و هو أن کل فریق منهم کان فی نیته لو بقی فی الدنیا أبد الآبدین لا یخرج منها لبقی على اعتقاده ذلک، کفرا کان أو إیمانا، فکان الخلود فی مقابله هذا الاستمرار، فصدقوا فی قولهم‏ «أَیَّاماً مَعْدُودَهً» و غاب عنهم أن ذلک یدور علیهم دائما، و هذا فی أهل النار الذین هم أهلها، و أما الرحمه فی دخول النار فهی بالنار و ما فیها من الحیوانات المعده للعذاب، فرحمها اللّه بما جعل فیها من الإنس و الجن، فتأکل جلودهم و تعذبهم، فإنها تتنعم بالانتقام من أعداء اللّه، مثل التشفی، و قد صح عندنا هنا أنها اشتکت إلى ربها فقالت: یا رب أکل بعضی بعضا، فرحمها بأن أذن لها بنفسین، نفس فی الشتاء و هو ما نجده من شده البرد، و نفس فی الصیف و هو ما نجده من شده الحر، و إن شئنا قلنا إنهم یدخلونها بعدل اللّه، فقال اللّه حین قالوا «لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَیَّاماً مَعْدُودَهً» «قُلْ» لهم یا محمد «قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْداً» أنزله علیکم فی الکتاب ففعلتم به، فإن کان هذا «فَلَنْ یُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ» ففی الکلام حذف‏ «أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ» یقول: أم تفترون على اللّه الکذب، أما حرف‏ «أَمْ» هنا قد یکون بمعنى أی، و قد یکون منقطعا، ثم قال (۸۲) «بَلى‏ مَنْ کَسَبَ سَیِّئَهً» جواب قولهم‏ (لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَیَّاماً مَعْدُودَهً) «بَلى‏» تمسکم دائما یفسره قوله‏ «مَنْ کَسَبَ سَیِّئَهً وَ أَحاطَتْ بِهِ خَطِیئَتُهُ» على الجمع و الإفراد و إذا أحاطت به فلم یکن له عمل صالح شرعا و عرفا یخرجه من النار، فإنه لو تخلل هذا أمر ما صالح ما کان محیطا، و هؤلاء أهل النار الذین هم أهلها لا یموتون فیها و لا یحیون، فهم شر محض لیس فیهم من الخیر المشروع و لا المعروف شی‏ء، إما بأنهم جوزوا على ذاک فی الدنیا،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۵۵

[سوره البقره (۲): آیه ۸۳]

وَ إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَ بَنِی إِسْرائِیلَ لا تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللَّهَ وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً وَ ذِی الْقُرْبى‏ وَ الْیَتامى‏ وَ الْمَساکِینِ وَ قُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً وَ أَقِیمُوا الصَّلاهَ وَ آتُوا الزَّکاهَ ثُمَّ تَوَلَّیْتُمْ إِلاَّ قَلِیلاً مِنْکُمْ وَ أَنْتُمْ مُعْرِضُونَ (۸۳)

الزکاه: ربو من زکا یزکو إذا ربا، و الزکاه طهاره بعض الأموال.

______________________________
و إما لم یعملوه، فهذا معنى‏ «وَ أَحاطَتْ بِهِ» «فَأُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ» و أصحاب النار هم أهلها الذین خلقوا لها، و أما الدوام فیها إلى ما لا یتناهى فلا یقبل موحدا، أخرج مسلم فی الصحیح من روایه عثمان، قال قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم [من مات و هو یعلم أنه لا إله إلا اللّه دخل الجنه و لو دخل النار] و هذا خبر، و الخبر الإلهی لا یدخله النسخ، و یخرج اللّه یوم القیامه من لم یعمل خیرا قط، و التوحید لیس بعمل و إنما العمل طلب تحصیله، فهؤلاء الذین أخرجهم اللّه حصل لهم نور من عنده سبحانه من غیر عمل و لا تعمل، و لکن عملوا أعمالا استوجبوا بها العقاب ما شاء اللّه، ثم أخرجهم سبحانه بالعنایه التی سبقت لهم، ثم قال فی مقابله هؤلاء فی أهل الجنه الذین هم أهلها (۸۳) «وَ الَّذِینَ آمَنُوا» باللّه و ما أنزله من الکتب و الرسل‏ «وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ» فی مقابله (و أحاطت به خطیئاته) فإن الأعمال الصالحه هی التی لا یدخلها خلل یزیل عنها اسم الصلاح، قال‏ «أُولئِکَ أَصْحابُ الْجَنَّهِ هُمْ فِیها خالِدُونَ» فخصهم بالذکر دون من یدخل الجنه بالشفاعه و بعد العذاب، تهمما بهم و اعتناء، و إن کان الخلود فی الجنه یشمل العاصی و الطائع، ثم قال (۸۴) «وَ إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَ بَنِی إِسْرائِیلَ» جمیع ما یأتی هو شرح المیثاق الذی أخذه علیهم، فهو إخبار بما عهد إلیهم و تعلیم لنا، فقوله‏ «لا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ» أی لا تقروا بالوحدانیه فی الألوهیه و لا تتقربوا بالعبادات إلا اللّه، و قرئ بالتاء و الیاء على الإخبار و على حکایه الخطاب الذی قال لهم، و من ذلک قوله‏ «وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً» أی برا بهما عاما، و هو حجتنا على من یلزمنا الوقوف عند التأفیف لهما من التنبیه بالأدنى على الأعلى فی تأویلهم، و أن ما عدا التأفیف یجوز أن نعاملهما به، فنلتزم لهم ذلک و نجعل حجتنا «وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً» و ما عدا التأفیف من قبیح الأفعال و مما یؤدی إلى العقوق یدخل فی الإحسان اجتنابه، و قوله‏ «وَ ذِی الْقُرْبى‏» یرید صله الرحم، و قوله‏ «وَ الْیَتامى‏» یخاطب الأوصیاء بحفظ أموالهم، و غیر الأوصیاء بالشفقه علیهم و جبر انکسارهم لیتمهم، و قوله‏ «وَ الْمَساکِینِ» و هم الذین أذلهم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۵۶

[سوره البقره (۲): الآیات ۸۴ الى ۸۵]

وَ إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ لا تَسْفِکُونَ دِماءَکُمْ وَ لا تُخْرِجُونَ أَنْفُسَکُمْ مِنْ دِیارِکُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَ أَنْتُمْ تَشْهَدُونَ (۸۴) ثُمَّ أَنْتُمْ هؤُلاءِ تَقْتُلُونَ أَنْفُسَکُمْ وَ تُخْرِجُونَ فَرِیقاً مِنْکُمْ مِنْ دِیارِهِمْ تَظاهَرُونَ عَلَیْهِمْ بِالْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ وَ إِنْ یَأْتُوکُمْ أُسارى‏ تُفادُوهُمْ وَ هُوَ مُحَرَّمٌ عَلَیْکُمْ إِخْراجُهُمْ أَ فَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْکِتابِ وَ تَکْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَما جَزاءُ مَنْ یَفْعَلُ ذلِکَ مِنْکُمْ إِلاَّ خِزْیٌ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ یَوْمَ الْقِیامَهِ یُرَدُّونَ إِلى‏ أَشَدِّ الْعَذابِ وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (۸۵)

یوم القیامه هو یوم قیام الناس من قبورهم لرب العالمین لفصل القضاء.

______________________________
الفقر، فیتصدق علیهم برؤیه المنه لهم علینا فی قبولهم منا ما نواسیهم به، و أن نعرفهم أنا مستخلفون من اللّه فیما بأیدینا، فهو رزقکم، و نحن أمناء اللّه علیه، حتى یأخذه المسکین بعزه و لا یظهر علیه ذله الحاجه لما فی أیدینا، و قوله‏ «وَ قُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً» أی ألقوهم بالبشاشه و طلاقه الوجه و القول الحسن، قال تعالى‏ (لا خَیْرَ فِی کَثِیرٍ مِنْ نَجْواهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَهٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَیْنَ النَّاسِ) و قوله أیضا (وَ قُلْ لَهُما قَوْلًا کَرِیماً) هذا کله من القول الحسن المأمور به، ثم قال‏ «وَ أَقِیمُوا الصَّلاهَ وَ آتُوا الزَّکاهَ» قد تقدم الکلام على ذلک فیما مضى‏ «ثُمَّ تَوَلَّیْتُمْ» عن کل ما أخذنا علیکم المیثاق فیه‏ «إِلَّا قَلِیلًا مِنْکُمْ وَ أَنْتُمْ مُعْرِضُونَ» عن ذلک، لأنه قد یکون تولیهم عند فراغ الخطاب تولی مفارقه إلى منازلهم لیعملوا بما کلفوا، فأخبر تعالى أن تولیهم کان إعراضا عن الحق، و استثنى قلیلا منهم، و هو من أسلم و انقاد إلى الحق و عمل به، کعبد اللّه بن سلام و ابن أخته قیس بن زید و غیرهما، و هذا یرجح من قرأ بالتاء المنقوطه من فوق من‏ «لا تَعْبُدُونَ» و قد یحتمل أن یکون ضمیر المخاطب فی‏ «تَوَلَّیْتُمْ» و «أَنْتُمْ» یهود المدینه، أی تولیتم عند إخبارنا إیاکم ما أخذناه على أسلافکم أن یکونوا علیه و ذریتهم و أعقابهم، إلى أن جاء زمانکم فتوجه إلیکم الخطاب بما تتضمنه توراتکم من ذلک و غیره، من الإیمان بمحمد و اتباعه من نفس کتابکم، فتولیتم و أنتم معرضون إلا قلیلا منکم، ثم قال (۸۵) «وَ إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ» یقول مخاطبا یهود المدینه، و قد

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۵۷

[سوره البقره (۲): آیه ۸۶]

أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الْحَیاهَ الدُّنْیا بِالْآخِرَهِ فَلا یُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذابُ وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ (۸۶)

لو لا نحن ما قیل: دنیا و لا آخره، و إنما کان یقال ممکنات وجدت و توجد کما هو الأمر، فلما عمرنا نحن من الممکنات المخلوقه أماکن معینه إلى أجل مسمى من حین ظهرت أعیاننا، و نحن صور من صور العالم، سمینا ذلک الموطن الدار الدنیا، أی الدار القریبه التی عمرناها فی أول وجودنا لأعیاننا، و قد کان العالم و لم نکن نحن، مع أن اللّه تعالى جعل لنا فی عماره

______________________________
أخذنا میثاقکم على ما وجدتموه فی التوراه و تقرونه بینکم‏ «لا تَسْفِکُونَ دِماءَکُمْ» أی لا تقتلوا أنفسکم، و لا یقتل بعضکم بعضا، یقول اللّه فیمن قتل نفسه [بادرنی عبدی بنفسه حرمت علیه الجنه] «وَ لا تُخْرِجُونَ أَنْفُسَکُمْ مِنْ دِیارِکُمْ» أی لا یخرج بعضکم بعضا من منزله تعدیا علیه‏ «ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ» بأن ما ذکرناه حق‏ «وَ أَنْتُمْ تَشْهَدُونَ» أنه فی کتابکم کما أخبرکم به محمد علیه السلام، و هو أمی لا یقرأ کتابکم، فتعلمون أنه نبی أرسلناه من عندنا، فکفرتم ببعض ما أنزل إلیکم فی کتابکم، و هو قوله (۸۶) «ثُمَّ أَنْتُمْ هؤُلاءِ تَقْتُلُونَ أَنْفُسَکُمْ» یقول یقتل بعضکم بعضا «وَ تُخْرِجُونَ فَرِیقاً مِنْکُمْ مِنْ دِیارِهِمْ تَظاهَرُونَ عَلَیْهِمْ بِالْإِثْمِ» أی تتعاونون علیهم بما تأثمون بفعله‏ «وَ الْعُدْوانِ» من التعدی لحدود اللّه‏ «وَ إِنْ یَأْتُوکُمْ أُسارى‏ تُفادُوهُمْ وَ هُوَ مُحَرَّمٌ عَلَیْکُمْ إِخْراجُهُمْ» من دیارهم، فهذا مما کفرتم به فغیرتم الصفه التی أقررتم، بما فعلتم من القتل و الإخراج، فغیر اللّه بکم بما نذکره فی الخزی الذی نالهم فی الحیاه الدنیا، قال تعالى‏ (إِنَّ اللَّهَ لا یُغَیِّرُ ما بِقَوْمٍ حَتَّى یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ) و کتبنا علیکم فی التوراه أن تفدوا من أسر منکم، و هو قوله‏ «وَ إِنْ یَأْتُوکُمْ أُسارى‏ تُفادُوهُمْ» فهذا مما أنتم به من التوراه مؤمنون، یقول اللّه لهم‏ «أَ فَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْکِتابِ وَ تَکْفُرُونَ بِبَعْضٍ» و هو قوله أیضا فی سوره النساء (وَ یَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَ نَکْفُرُ بِبَعْضٍ، وَ یُرِیدُونَ أَنْ یَتَّخِذُوا بَیْنَ ذلِکَ سَبِیلًا) أی یحدثوا طریقا أخرى من عند أنفسهم، أولئک هم الکافرون حقا، فقال تعالى‏ «فَما جَزاءُ مَنْ یَفْعَلُ ذلِکَ مِنْکُمْ» و هو الإیمان ببعض الکتاب و الکفر ببعضه‏ «إِلَّا خِزْیٌ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا» و هو ما کان من قتل بنی قریظه و إجلاء بنی النضیر، و ما ضرب اللّه علیهم من الذله و المسکنه أینما کانوا إلى یوم القیامه «وَ یَوْمَ الْقِیامَهِ یُرَدُّونَ إِلى‏ أَشَدِّ الْعَذابِ» و هو الدرک الأسفل من النار الذی أعده اللّه للمنافقین‏ «وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ» و عید و تهدید من اللّه لهم (۸۷) «أُولئِکَ» إشاره إلیهم‏ «الَّذِینَ اشْتَرَوُا الْحَیاهَ

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۵۸

الدنیا آجالا ننتهی إلیها، ثم ننتقل إلى موطن آخر یسمى آخره، فیها ما فی هذه الدار الدنیا، و لکن متمیز بالدار کما هو هنا متمیز بالحال، و لم یجعل لإقامتنا فی تلک الدار الآخره أجلا تنتهی إلیه مده إقامتنا، و جعل تلک الدار محلا للتکوین دائما أبدا إلى غیر نهایه، و بدل الصفه على الدار الدنیا فصارت بهذا التبدیل آخره و العین باقیه «فَلا یُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذابُ» لما قال تعالى فی حق أهل الشقاء: «إِنَّ رَبَّکَ فَعَّالٌ لِما یُرِیدُ» ما قال إن الحال التی هم فیها لا تنقطع کما قال فی السعداء و الذی منع من ذلک قوله: «وَ رَحْمَتِی وَسِعَتْ کُلَّ شَیْ‏ءٍ» و قوله: «إن رحمتی سبقت غضبی» فی هذه النشأه فإن الوجود رحمه فی حق کل موجود، و إن تعذب بعضهم ببعض، فتخلیدهم فی حال النعیم غیر منقطع، و تخلیدهم فی حال الانتقام موقوف على الإراده، فقد یعود الانتقام منهم عذابا علیهم لا غیر و یزول الانتقام، و لهذا فسره فی مواضع بالألم المؤلم و قال: «عَذابٌ أَلِیمٌ» و «الْعَذابَ الْأَلِیمَ»* و فی مواضع لم یقید العذاب بالألیم و أطلقه فقال: «فَلا یُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذابُ» یعنی و إن زال الألم و قال: «فِی عَذابِ جَهَنَّمَ» و لم ینعته بأنه ألیم.

 

[سوره البقره (۲): آیه ۸۷]

وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَى الْکِتابَ وَ قَفَّیْنا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَ آتَیْنا عِیسَى ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ وَ أَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَ فَکُلَّما جاءَکُمْ رَسُولٌ بِما لا تَهْوى‏ أَنْفُسُکُمُ اسْتَکْبَرْتُمْ فَفَرِیقاً کَذَّبْتُمْ وَ فَرِیقاً تَقْتُلُونَ (۸۷)

«وَ أَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ» أی قویناه فإن الخوف مما تطلبه حکم الطبیعه فی هذه النشأه، فإن لها خورا عظیما لکونها لیس بینها و بین الأرواح التی لها القوه و السلطان علیها واسطه

______________________________
الدُّنْیا بِالْآخِرَهِ» یعنی ما عصموا به دماءهم و أموالهم من کلمتی الشهاده، فکانوا فی الدنیا معافین، و الکفار بالجزیه، فاشتروا عافیه الدنیا و ترکوا عافیه الآخره، و قد تقدم معنى ذلک فی تفسیر (اشْتَرَوُا الضَّلالَهَ بِالْهُدى‏) فی أول السوره، قال‏ «فَلا یُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذابُ» إذ لم یعملوا ما یوجب لهم التخفیف عنهم من ذلک‏ «وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ» و لا لهم ناصر ینصرهم، ثم قال (۸۸) «وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَى الْکِتابَ» یعنی التوراه «وَ قَفَّیْنا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ» یقول بعد موت موسى‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۵۹

و لا حجاب، فلازمها الخوف ملازمه الظل للشخص، فلا یتقوى صاحب الطبیعه إلا إذا کان مؤیدا بالروح، فلا یؤثر فیه خور الطبیعه، فإن الأکثر فیه أجزاء الطبیعه، و روحانیته التی هی نفسه المدبره له موجوده أیضا عن الطبیعه فهی أمها، و إن کان أبوها روحا، فللأم أثر فی الابن فإنه فی رحمها تکوّن، و بما عندها تغذى، فلا تتقوى النفس بأبیها إلا إذا أیدها اللّه بروح قدسی ینظر إلیها، فحینئذ تقوى على حکم الطبیعه فلا تؤثر فیها التأثیر الکلی و إن بقی فیه أثر، فإنه لا یمکن زواله بالکلیه، و لما کان عیسى علیه السلام روحا کما سماه اللّه أنشأه روحا فی صوره إنسان ثابته، فکان یحیی الموتى بمجرد النفخ، ثم إنه أیده بروح القدس فهو روح مؤید بروح طاهره من دنس الأکوان.

[سوره البقره (۲): آیه ۸۸]

وَ قالُوا قُلُوبُنا غُلْفٌ بَلْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِکُفْرِهِمْ فَقَلِیلاً ما یُؤْمِنُونَ (۸۸)

______________________________
أرسلنا رسلا تترى، یقال قفاه إذا اتبعه من قفاه، کما یقال واجهه إذا جاءه من جهه وجهه، فإنه جاء بغده یوشع و شمویل و شعیا و أورمیا و داود و غیرهم، و کلما جاء أمه رسولها کذبوه إلى أن جاء عیسى ابن مریم‏ «وَ آتَیْنا عِیسَى ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ» و هو أیشوع بالسریانیه، و المریم من النساء کالزیر من الرجال، فأعطاه اللّه من البینات ما جاء ذکره فی القرآن‏ «وَ أَیَّدْناهُ» یقول و قویناه‏ «بِرُوحِ الْقُدُسِ» فیه وجهان، الواحد أنا خلقناه مطهرا من الشهوه الطبیعیه التی تکون عن النکاح، فإنه لم یکن عن نکاح، فلیس للطبیعه فیه أثر، فکأنه خلق مؤیدا بأصل نشأته، فلم یجدوا له قومه ما یثلبونه به، و الوجه الثانی یعنی جبریل علیه السلام، فجعلناه له رکنا یأوی إلیه و یتقوى جأشه به عند منازعه قومه، فکانت الیهود قد قالت لمحمد علیه السلام: إن من جاء قبلک من الرسل جاءوا بالبینات، فأت أنت بمثل ما جاءوا به، فأنزل اللّه علیه‏ «أَ فَکُلَّما جاءَکُمْ رَسُولٌ بِما لا تَهْوى‏ أَنْفُسُکُمُ» یعنی أن طلبهم البینات کان دفعا لنبوته حتى لا یؤمنوا به، فإنه من أعظم البینات له کونه مذکورا فی کتابهم بنعته و اسمه، و فی الإنجیل، کما أخبر اللّه تعالى أنهم یعرفونه کما یعرفون أبناءهم، یقول‏ «اسْتَکْبَرْتُمْ» عن اتباع أمثال الرسل و عن اتباعی‏ «فَفَرِیقاً کَذَّبْتُمْ» و ما سلطتم علیهم‏ «وَ فَرِیقاً» أیضا من الأنبیاء «تَقْتُلُونَ» قتلتم کیحیى و زکریا و غیرهما، و أردتم قتلی بما جعلتم فی ذراع الشاه من السم، و لکن عصمنی اللّه منکم، و لکن مع هذا قال علیه السلام [ما زالت أکله خیبر تعاودنی فهذا أوان قطعت أبهری‏] لتحصل له الشهاده التی هی أشرف الموتات، فلما عرفت الیهود أن الذی قاله حق و لم تکن لهم حجه یحتجون بها (۸۹) «وَ قالُوا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۶۰

«وَ قالُوا قُلُوبُنا غُلْفٌ» أی فی غلاف، و هو الکن الذی ستره عن إدراک الأمر على ما هو علیه.

[سوره البقره (۲): آیه ۸۹]

وَ لَمَّا جاءَهُمْ کِتابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِما مَعَهُمْ وَ کانُوا مِنْ قَبْلُ یَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِینَ کَفَرُوا فَلَمَّا جاءَهُمْ ما عَرَفُوا کَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَهُ اللَّهِ عَلَى الْکافِرِینَ (۸۹)

یعنی بذلک کل کافر به فی کل زمان، حتى یبقى العموم فی الضمیر على أصله، کما قال تعالى: «وَ لا تَکُونُوا أَوَّلَ کافِرٍ بِهِ» صفه لمحذوف فیکونون أولا فی أهل زمانهم فی الکفر به فقوله تعالى: «فَلَمَّا جاءَهُمْ ما عَرَفُوا کَفَرُوا بِهِ» و إن کان له وجود قبل مجیئه إلیهم فیعم کل من کفر به فی کل زمان.

______________________________
قُلُوبُنا غُلْفٌ» قالوا قلوبنا غلف أی هی فی غلاف، مثل قولهم‏ (فِی أَکِنَّهٍ مِمَّا تَدْعُونا إِلَیْهِ) ففی هذا الکلام رائحه من الرجوع إلى القضاء و القدر، أی لو أراد اللّه أن نتبعک لأزال هذا الغلاف عن قلوبنا فأبصرت نور النبوه، فأضرب اللّه عن قولهم فقال‏ «بَلْ» حرف إضراب‏ «لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِکُفْرِهِمْ» باء السبب، فأوقع اللعنه علیهم لأنهم کفروا، أی ستروا الحق الذی یعلمونه من نبوه محمد، و یحتمل أن یکون قولهم‏ «قُلُوبُنا غُلْفٌ» أی هی نفس الغلاف لما تحوی علیه من العلوم، فلو کنت نبیا لکان فی قلوبنا العلم بک، فأخبر تعالى أن الکفر فی قلوبهم بنبوته فلعنهم اللّه لذلک، و صدقهم فی قولهم إن قلوبنا غلف و لکن للکفر «فَقَلِیلًا ما یُؤْمِنُونَ» فمنهم المؤمنون و أکثرهم الفاسقون، و لتکذیبهم أیضا وجه فی قولهم‏ «قُلُوبُنا غُلْفٌ» (و فی أکنه مما تدعونا إلیه) فإنه مما یدعوهم إلیه الإیمان باللّه و قد فطروا علیه، إذ کل مولود یولد على الفطره، فبطل أن تکون قلوبهم فی غلاف و کن من الإیمان باللّه، و لهذا جعلنا ذلک الإیمان بنبوه محمد صلّى اللّه علیه و سلم، ثم قال (۹۰) «وَ لَمَّا جاءَهُمْ کِتابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ» یعنی القرآن و «مِنْ عِنْدِ اللَّهِ» فی موضع الصفه للکتاب‏ «مُصَدِّقٌ لِما مَعَهُمْ» أی لما فی الکتاب الذی معهم و هو التوراه و الإنجیل‏ «وَ کانُوا مِنْ قَبْلُ» أن یأتیهم محمد بالقرآن یؤمنون به من کتابهم، و إذا اجتمعوا بالکفار فی قتال‏ «یَسْتَفْتِحُونَ» أی یستنصرون اللّه‏ «عَلَى الَّذِینَ کَفَرُوا» به، فیقولون: اللهم بحق هذا النبی الذی یأتی و وصفته لنا فی کتابنا فانصرنا علیهم، و هذا معنى قوله‏ «وَ کانُوا مِنْ قَبْلُ یَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِینَ کَفَرُوا» «فَلَمَّا جاءَهُمْ ما عَرَفُوا» الذی کانوا یستنصرون به، و هو قوله‏ (إِنْ تَسْتَفْتِحُوا فَقَدْ جاءَکُمُ الْفَتْحُ) «کَفَرُوا بِهِ»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۶۱

[سوره البقره (۲): الآیات ۹۰ الى ۹۱]

بِئْسَمَا اشْتَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ أَنْ یَکْفُرُوا بِما أَنْزَلَ اللَّهُ بَغْیاً أَنْ یُنَزِّلَ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ عَلى‏ مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ فَباؤُ بِغَضَبٍ عَلى‏ غَضَبٍ وَ لِلْکافِرِینَ عَذابٌ مُهِینٌ (۹۰) وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ آمِنُوا بِما أَنْزَلَ اللَّهُ قالُوا نُؤْمِنُ بِما أُنْزِلَ عَلَیْنا وَ یَکْفُرُونَ بِما وَراءَهُ وَ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِما مَعَهُمْ قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنْبِیاءَ اللَّهِ مِنْ قَبْلُ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (۹۱)

الیهود لم یؤمنوا بکل ما أتى به موسى، و لو آمنوا بکل ما أتى به موسى لآمنوا بمحمد صلّى اللّه علیه و سلم و بکتابه‏ «قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنْبِیاءَ اللَّهِ مِنْ قَبْلُ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ» اعلم أن اللّه مع الأنبیاء بتأیید الدعوى، لا بالحفظ و العصمه إلا إن أخبر بذلک فی حق نبی معین، فإن اللّه قد عرفنا أن الأنبیاء قتلتهم أممهم و ما عصموا و لا حفظوا.

______________________________
فکفروا جواب «لما جاءهم ما عرفوا» و جواب لمّا فی‏ «لَمَّا جاءَهُمْ کِتابٌ» محذوف، تقدیره کذّبوا به، أی بالکتاب، فجمعوا بین کفرین، و خص الاستفتاح دون الافتتاح لأنه بالسین أبلغ‏ «فَلَعْنَهُ اللَّهِ عَلَى الْکافِرِینَ» الألف و اللام للجنس، و هو أولى من العهد، ثم قال (۹۱) «بِئْسَمَا اشْتَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ» لما جاء الشرع ببیع النفوس فی قوله‏ (إِنَّ اللَّهَ اشْتَرى‏ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ) و سبب ذلک هذه الإضافه، و هی دعوى الملک فیها، و العالم باللّه لا نفس له بل کله ملک للّه، فإذا أضافها العالم باللّه إلیه فی مثل قوله‏ (تَعْلَمُ ما فِی نَفْسِی) و قوله‏ (رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا) فبتملیک اللّه لا تملیک استحقاق، فوقع البیع على هذا القدر الذی لحق المؤمن غیر العالم من الملک، فصح بیع النفس لکل ذی نفس من المؤمنین من اللّه تعالى، فالمؤمن لا نفس له، و أما غیر المؤمن و غیر العالم باللّه فنفسه باقیه فی ملکه فی دعواه، فلهذا صح لهؤلاء و ثبت أن یبیعوا أنفسهم بعرض من الدنیا ب «أَنْ یَکْفُرُوا بِما أَنْزَلَ اللَّهُ» من الکتب‏ «بَغْیاً» أی حسدا «أَنْ یُنَزِّلَ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ عَلى‏ مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ» من أجل أن أنزله اللّه على موسى و عیسى و محمد علیهم السلام تفضلا منه دونهم، فنازعوا اللّه تعالى و کفروا، و کذبوا بما جاءت به الأنبیاء «فَباؤُ بِغَضَبٍ» من الکفر و التکذیب‏ «عَلى‏ غَضَبٍ» من المنازعه، فهذا دلیل على أنهم صدقوا بالإنزال أنه من عند اللّه، و قد یستروح‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۶۲

 

 

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *