تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره البقره آیه ۹۲-۱۲۱

[سوره البقره (۲): آیه ۹۲]

وَ لَقَدْ جاءَکُمْ مُوسى‏ بِالْبَیِّناتِ ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَ أَنْتُمْ ظالِمُونَ (۹۲)

______________________________
من قوله‏ «عَلى‏ مَنْ یَشاءُ» أن الیهود حسدت العرب حیث کان محمد الذی یجدونه مکتوبا عندهم من العرب و لم یکن من بنی إسرائیل، فأداهم ذلک إلى الکفر بالقرآن، ثم قال‏ «وَ لِلْکافِرِینَ» الجنس أیضا «عَذابٌ مُهِینٌ» فی مقابله إهانتهم للقرآن و من جاء به، من قوله‏ (لَیُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ) و غیر ذلک، فهو خصوص عذاب لصفه مخصوصه فی کل من ظهرت منه و عوقب بها، ثم قال (۹۲) «وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ آمِنُوا بِما أَنْزَلَ اللَّهُ» الضمیر یعود على الیهود، و ما هنا فیما أنزل اللّه یرید القرآن و الإنجیل‏ «قالُوا نُؤْمِنُ بِما أُنْزِلَ عَلَیْنا وَ یَکْفُرُونَ بِما وَراءَهُ» یؤید ذلک قوله‏ «وَ هُوَ الْحَقُّ» الضمیر یعود على المنزل، «مُصَدِّقاً» أی جاء مصدقا لما معهم، یرید التوراه التی أنزلت علیهم، فقالت الیهود: نؤمن بما أنزل علینا، یعنی التوراه، و نکفر بما وراءه، تقول:

وراء کتابنا، أی بما جاء بعده من الکتب، فقال اللّه لمحمد «قُلْ» لهم‏ «فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنْبِیاءَ اللَّهِ مِنْ قَبْلُ» و کتابکم لا یتضمن قتل من قتلتموه من الأنبیاء، فقولکم‏ «نُؤْمِنُ بِما أُنْزِلَ عَلَیْنا» لیس بصحیح، و لهذا قال لهم‏ «إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» فی إیمانکم بما أنزل علیکم، فقرینه الحال تدل على أنهم قتلوا الأنبیاء تکذیبا لهم مع إتیانهم بالبینات و القربان، لأنهم لو لم یقتلوهم تکذیبا ما کان قول محمد صلّى اللّه علیه و سلم لهم‏ «فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنْبِیاءَ اللَّهِ» حجه علیهم، لأن المؤمن لا یلزم أن یکون معصوما من وقوع الذنب منه، و القتل فعل ظاهر، و قد یکون من المصدّق و المکذب، و قد یکون قوله‏ «إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ» أی مصدقین فی أن اللّه عهد إلیکم فی کتابکم (أ لا تؤمنوا لرسول حتى یأتیکم بقربان تأکله النار) فقد جاءوا، فلم قتلتموهم؟ (۹۳) «وَ لَقَدْ جاءَکُمْ مُوسى‏ بِالْبَیِّناتِ ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ» حین مشى إلى میقات ربه‏ «وَ أَنْتُمْ ظالِمُونَ» أنفسکم فی ذلک، و ظالمون بعضکم لبعض حیث لم تتناهوا عن منکر فعلتموه، ثم قال (۹۴) «وَ إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ وَ رَفَعْنا فَوْقَکُمُ الطُّورَ، خُذُوا ما آتَیْناکُمْ بِقُوَّهٍ وَ اسْمَعُوا، قالُوا سَمِعْنا وَ عَصَیْنا وَ أُشْرِبُوا فِی قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِکُفْرِهِمْ، قُلْ بِئْسَما یَأْمُرُکُمْ بِهِ إِیمانُکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ» لما ذکر أخذ المیثاق و رفع الطور ظله علیهم لما امتنعوا من أخذ الکتاب، ذکر فی القصه الأولى بعض الأسباب و هو ترجی التقوى، فقال‏ (لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ)

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۶۳

[سوره البقره (۲): الآیات ۹۳ الى ۹۶]

وَ إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ وَ رَفَعْنا فَوْقَکُمُ الطُّورَ خُذُوا ما آتَیْناکُمْ بِقُوَّهٍ وَ اسْمَعُوا قالُوا سَمِعْنا وَ عَصَیْنا وَ أُشْرِبُوا فِی قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِکُفْرِهِمْ قُلْ بِئْسَما یَأْمُرُکُمْ بِهِ إِیمانُکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (۹۳) قُلْ إِنْ کانَتْ لَکُمُ الدَّارُ الْآخِرَهُ عِنْدَ اللَّهِ خالِصَهً مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (۹۴) وَ لَنْ یَتَمَنَّوْهُ أَبَداً بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالظَّالِمِینَ (۹۵) وَ لَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلى‏ حَیاهٍ وَ مِنَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا یَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ یُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَهٍ وَ ما هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذابِ أَنْ یُعَمَّرَ وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِما یَعْمَلُونَ (۹۶)

الحرص یتعلق به الذم من جهه متعلقه إذا کان مذموما شرعا و عقلا، و قوله تعالى:

«وَ لَتَجِدَنَّهُمْ» الضمیر یعود على قوم مذمومین، و قرینه الحال تدل على أن مساقه الحرص فیها على الذم تکذیبا لهم فیما ادعوه من أن الدار الآخره خالصه لهم من دون الناس.

______________________________
إذ ذکرتم ما فیه عند أخذکم إیاه بجد و عزم، و زاد فی هذا التعریف الثانی لنا أنه قال لهم‏ «وَ اسْمَعُوا» و هذا أقوى من الأول و أشد فی التکلیف، أراد «وَ اسْمَعُوا» لتعملوا بما سمعتم، «قالُوا سَمِعْنا» ما قال ربک لنا فی التوراه «وَ عَصَیْنا» لأنه شدد علینا و وضع علینا من التکالیف ما یشق علینا فعلها، و نحن نطلب الرفق، و لهذا أحببنا عباده العجل لأنه لم یکلفنا و وسع علینا، فأخبر تعالى أنهم‏ «أُشْرِبُوا فِی قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ» أی خالط لحمهم و دمهم حبه، قال اللّه لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم‏ «قُلْ» لهم‏ «بِئْسَما یَأْمُرُکُمْ بِهِ إِیمانُکُمْ» فی زعمکم إن صح کونکم مؤمنین، فهو قوله‏ «إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ» و قوله‏ «بِکُفْرِهِمْ» بالتکالیف الشاقه علیهم. لما ثبت عندنا و عند الیهود أن الجنه خالصه للمؤمنین باللّه بلا شک، و أنها دار راحه لا تعب فیها و لا نصب، و أن الدنیا دار تعب و نصب، و النفس مجبوله على طلب الراحه، و الجنه لا تحصل إلا بعد الموت، فالموت مطلوب للمؤمن لتخلیصه من المشقه و حصوله على الراحه، و أنتم تزعمون أنکم مؤمنون، و أن لکم الدار الآخره، یرید الجنه خالصه من دون الناس، یرید الناس کلهم أو المسلمین خاصه، فتمنوا الموت إن کنتم صادقین فی القطع بسعادتکم، فقال اللّه لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم (۹۵) «قُلْ» لهم‏ «إِنْ کانَتْ لَکُمُ الدَّارُ الْآخِرَهُ عِنْدَ اللَّهِ خالِصَهً مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» ثم أخبر نبیه عن حال الیهود فقال (۹۶) «وَ لَنْ یَتَمَنَّوْهُ أَبَداً بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ» و هذا من آیاته صلّى اللّه علیه و سلم نطقه بالغیب، فأخبر بما یکون منهم من عدم تمنی الموت قبل وقوع ذلک منهم، فکان کما قال، قال علیه السلام‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۶۴

[سوره البقره (۲): آیه ۹۷]

قُلْ مَنْ کانَ عَدُوًّا لِجِبْرِیلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلى‏ قَلْبِکَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ وَ هُدىً وَ بُشْرى‏ لِلْمُؤْمِنِینَ (۹۷)

راجع نزول القرآن على القلب آیه ۱۲۱.

______________________________
[لو تمنوا الموت ما قام أحد من مجلسه حتى یموت غصصا بریقه‏] فأخبر علیه السلام بالأمر قبل کونه، و قال‏ «وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالظَّالِمِینَ» وعید و تهدید للیهود لأنهم یعلمون أنهم ظالمون، فإنهم على یقین من صدق ما کفروا به، و یعلمون أن اللّه یعلم ذلک، و عملهم یقتضی بالحال أنهم یعتقدون أن اللّه لا یعلم ذلک، کما یذهب إلیه بعض النظار من الفلاسفه أن اللّه لا یعلم الجزئیات، فهذا فائده قوله لهم‏ «وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالظَّالِمِینَ»، ثم قال لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم (۹۷) «وَ لَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلى‏ حَیاهٍ» هما معمولان لهذا الفعل، أی أشد الناس حرصا، و الألف و اللام للجنس، فأنهم أحرص على الحیاه من کل أحد و خصوصا «و» أحرص‏ «مِنَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا» فإنه لا أحد أحرص على الحیاه ممن لا یقول بالبعث، فیستغنم الحیاه الدنیا، فهو شدید الحرص على طلبها، و هؤلاء الیهود المنکرون ما تیقنوا أنه صدق، و قد تیقنوا العقوبه على ذلک من کتابهم، فهم قاطعون بالوعید، فحرصهم على الحیاه أشد من حرص من لا یؤمن بالبعث لما یؤلون إلیه فی الدار الآخره من العذاب، و هو الأوجه فی الترجمه عن هذه الآیه، و قوله‏ «عَلى‏ حَیاهٍ» منکّره أی حیاه بهذه الصفه من الطول‏ «یَوَدُّ أَحَدُهُمْ» أی یتمنى‏ «لَوْ یُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَهٍ» و المعنى أبدا، لعلمه بما یصیر إلیه بعد الموت، قال تعالى‏ «وَ ما هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذابِ أَنْ یُعَمَّرَ» فهنا وجهان- الواحد:

أن الدنیا لا بد من تناهیها، فلا بد من الموت و اللحوق بما ذکرناه من الوعید لهم، ففیه أنهم لا یتوبون و لا یتوب اللّه علیهم، فهذا یأس من اللّه لهم و هو سدید، و الوجه الآخر: أنه و إن کانت الإقامه فی الدنیا لهم سرمدا و لا تکون آخره فلیس هذا مما ینجیهم من عذابنا، فإن العمر الطویل و غیر الطویل لا ینجی من العذاب‏ «وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِما یَعْمَلُونَ» أی یبصر و یرى ما یکون من أعمالهم، تنبیه على الخوف و الحیاء منه سبحانه، و فیه هنا تهدید (۹۸) «قُلْ مَنْ کانَ عَدُوًّا لِجِبْرِیلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلى‏ قَلْبِکَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ وَ هُدىً وَ بُشْرى‏ لِلْمُؤْمِنِینَ» زعمت الیهود أن اللّه أمر جبریل أن یجعل النبوه فی بنی إسرائیل فجعلها فی العرب، فاتخذوه عدوا، کما فعلت الرافضه حیث قالوا: إن اللّه أمر جبریل أن یجعل النبوه فی علی، فجعلها فی محمد صلّى اللّه علیه و سلم، و هذا من جمله ما ذکر رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أنه یکون فی أمته، فقال فی الحدیث الصحیح [إنکم لتتبعون سنن من‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۶۵

[سوره البقره (۲): الآیات ۹۸ الى ۱۰۲]

مَنْ کانَ عَدُوًّا لِلَّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ رُسُلِهِ وَ جِبْرِیلَ وَ مِیکالَ فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِلْکافِرِینَ (۹۸) وَ لَقَدْ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ آیاتٍ بَیِّناتٍ وَ ما یَکْفُرُ بِها إِلاَّ الْفاسِقُونَ (۹۹) أَ وَ کُلَّما عاهَدُوا عَهْداً نَبَذَهُ فَرِیقٌ مِنْهُمْ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یُؤْمِنُونَ (۱۰۰) وَ لَمَّا جاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِما مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِیقٌ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ کِتابَ اللَّهِ وَراءَ ظُهُورِهِمْ کَأَنَّهُمْ لا یَعْلَمُونَ (۱۰۱) وَ اتَّبَعُوا ما تَتْلُوا الشَّیاطِینُ عَلى‏ مُلْکِ سُلَیْمانَ وَ ما کَفَرَ سُلَیْمانُ وَ لکِنَّ الشَّیاطِینَ کَفَرُوا یُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَ ما أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَکَیْنِ بِبابِلَ هارُوتَ وَ مارُوتَ وَ ما یُعَلِّمانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى یَقُولا إِنَّما نَحْنُ فِتْنَهٌ فَلا تَکْفُرْ فَیَتَعَلَّمُونَ مِنْهُما ما یُفَرِّقُونَ بِهِ بَیْنَ الْمَرْءِ وَ زَوْجِهِ وَ ما هُمْ بِضارِّینَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَ یَتَعَلَّمُونَ ما یَضُرُّهُمْ وَ لا یَنْفَعُهُمْ وَ لَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَراهُ ما لَهُ فِی الْآخِرَهِ مِنْ خَلاقٍ وَ لَبِئْسَ ما شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ (۱۰۲)

[قصه هاروت و ماروت‏]

تکلم بعض المفسرین بما لا ینبغی فی حق الملکین، و بما لا یلیق بهما، و لا یعطیه ظاهر

______________________________
قبلکم شبرا بشبر و ذراعا بذراع‏] الحدیث، و فیه [قالوا یا رسول اللّه أ الیهود و النصارى؟ قال:

فمن‏] فهذا من ذلک، اتباع الروافض الیهود فی نسبه الخیانه لجبریل، فقال تعالى‏ «قُلْ مَنْ کانَ عَدُوًّا لِجِبْرِیلَ» لأجل هذا، فإن جبریل ما فعل شیئا و لا تعدى أمر اللّه، فإن اللّه أنزله على قلب محمد بإذن اللّه، أی بأمره قال تعالى‏ (وَ ما نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّکَ) «مصدقا» یعنی الکتاب الذی هو القرآن‏ «لِما بَیْنَ یَدَیْهِ» من الکتب المنزله «وَ هُدىً» و بیانا لما فیها «وَ بُشْرى‏ لِلْمُؤْمِنِینَ» لمن آمن باللّه و ملائکته و کتبه و رسله و لم یفرق فی الرساله بین أحد من رسله و قالوا سمعنا و أطعنا، (۹۹) ثم زعمت الیهود أن من أراد أمرا و أراد الآخر خلافه، فإن کل واحد منهما عدو للآخر،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۶۶

الآیه، و قد شهد اللّه للملائکه بأنهم لا یعصون اللّه ما أمرهم و یفعلون ما یؤمرون، فقد کذب هؤلاء المفسرون ربهم فی قوله فی حق الملائکه، قال تعالى: «وَ اتَّبَعُوا ما تَتْلُوا الشَّیاطِینُ عَلى‏ مُلْکِ سُلَیْمانَ» من علم السحر الذی مزجوه بما أنزل على الملکین هاروت و ماروت من علم الحق‏ «وَ ما یُعَلِّمانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى یَقُولا» له‏ «إِنَّما نَحْنُ فِتْنَهٌ فَلا تَکْفُرْ» فإن مقلوب الحمد کفر و هو الذم‏ «فَیَتَعَلَّمُونَ مِنْهُما» أی من العلمین‏ «ما یُفَرِّقُونَ بِهِ بَیْنَ الْمَرْءِ وَ زَوْجِهِ» و هو القدر من السحر الذی یعطی التفرقه، و اللّه قد کره ذلک و قد ذمه، و ندب إلى الألفه

______________________________
و جبریل صاحب العذاب و الشدائد، و میکائیل صاحب الخصب و الخیر فیما یزعمون، فکل واحد منهما عدو للآخر، فأخبر تعالى أنهم إن صدقوا، فإنهم عدو للاثنین معا، و من کان عدوا لهما فهو عدو للّه و ملائکته، فیکون اللّه عدوا له و للکافرین، و تنزیل صوره العداوه منهم لجبریل و میکائیل، أنهم یریدون بالمؤمنین إنزال العذاب علیهم بالجوع و نقص من الثمرات، فیرون الخصب فیهم و الخیر لهم، و ذلک بید میکائیل فیکونون عدوا له لأنه أنعم على أعدائهم، و یرون ما نزل بهم من رفع الطور و الصاعقه و غیر ذلک و هو من جبریل، فهم أیضا عدو له، فلذلک قال تعالى «من کان عدوا للّه و ملائکته و جبریل و میکال» فخصهما بالذکر مع دخولهم فی عموم ملائکته‏ «فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِلْکافِرِینَ» الفاء جواب من، ثم قال (۱۰۰) «وَ لَقَدْ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ آیاتٍ بَیِّناتٍ» یعنی فی القرآن، تظهر صدقک فی أنک نبی‏ «وَ ما یَکْفُرُ بِها إِلَّا الْفاسِقُونَ» الخارجون عن أمر اللّه من أهل الکتب، حیث أمرهم اللّه فی کتبهم أن یؤمنوا بک و بما أنزل إلیک فعصوه، و خرجوا عن أمره، و هو الفسوق، و الفسوق الآخر فی حق الذین خرجوا عما تعطیهم دلالات المعجزات من التصدیق بمن جاء بها فلم یؤمنوا، و الفسوق الثالث من المقلدین حیث مکّنهم اللّه من النظر و البحث بما أعطاهم من العقل و الفکر فلم یفعلوا و قلدوا، فهؤلاء أیضا فسقوا أی خرجوا عما تقتضیه عقولهم من أن یکونوا علماء بما هم فیه مقلدون، فعمّ الفسوق جمیع الفرق، و هذا من جوامع الکلم، ثم قال (۱۰۱) «أَ وَ کُلَّما عاهَدُوا عَهْداً نَبَذَهُ فَرِیقٌ مِنْهُمْ» هو قوله‏ (ثُمَّ یَنْقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِی کُلِّ مَرَّهٍ) فأخبر تعالى أنه أخذ علیهم مواثیق مرارا و نکثوا عهد اللّه مرارا، فقد یکون المعنى‏ (وَ ما یَکْفُرُ بِها إِلَّا الْفاسِقُونَ) أی إلا الذین فسقوا و نقضوا عهد اللّه، و أو بمعنى الواو العاطفه المعنى، و کلما عاهدوا عهدا مع اللّه و رسوله نبذه أی رمى به فریق منهم‏ «بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یُؤْمِنُونَ» یرید المقلدین لعلمائهم، فإن العلماء قلیلون و المقلدین کثیرون، فالمقلد لیس بموقن حقا، و عالمهم لیس کذلک فإنه یعرف الحق و لا یقول به و یکتمه عن المقلد له، فیتضاعف العذاب على العالم، فإن علیهم إثم البرسیین و هم الأتباع، ثم قال (۱۰۲) «وَ لَمَّا جاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ» یرید

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۶۷

و انتظام الشمل. و لما علم سبحانه أن الافتراق لا بد منه لکل مجموع مؤلف لحقیقه خفیت عن أکثر الناس شرع الطلاق رحمه بعباده لیکونوا مأجورین فی أفعالهم غیر مذمومین إرغاما للشیاطین، و مع هذا فقد ورد فی الخبر النبوی أنه صلّى اللّه علیه و سلم قال: ما خلق اللّه حلالا أبغض إلیه من الطلاق، «وَ ما هُمْ» أی السحره «بِضارِّینَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ» فإنه لا تتحرک ذره إلا بإذنه سبحانه.

______________________________
محمدا صلّى اللّه علیه و سلم‏ «مُصَدِّقٌ لِما مَعَهُمْ» أی لما بأیدیهم من التوراه «نَبَذَ فَرِیقٌ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ» یعنی الیهود «کِتابَ اللَّهِ وَراءَ ظُهُورِهِمْ» قد یرید بالکتاب المنبوذ هنا التوراه و القرآن، و قد یرید أحدهما، و هو کنایه عن ترک العمل به حیث ألقوه خلف ظهورهم‏ «کَأَنَّهُمْ لا یَعْلَمُونَ» شبههم بالمقلده فی فعلهم، و قد یحتمل أن یکون المعنى، کأنهم لا یعلمون، تقریرا لعلمهم بذلک و لکنهم نقضوا عهد اللّه و فسقوا، یقول نبذوا کتاب اللّه وراء ظهورهم فلم یعملوا به (۱۰۳) «وَ اتَّبَعُوا ما تَتْلُوا الشَّیاطِینُ» من السحر و الشعوذه «عَلى‏ مُلْکِ سُلَیْمانَ» على عهد سلیمان، أی فی زمن ملکه‏ «وَ ما کَفَرَ سُلَیْمانُ» أی لم یکن علمه سحرا و لا شعوذه، بل علمه حق من عند اللّه‏ «وَ لکِنَّ الشَّیاطِینَ کَفَرُوا» بما دونوه من علم السحر و خلطوه بما أنزل على الملکین هاروت و ماروت من الحق، و الشیاطین‏ «یُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَ ما أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَکَیْنِ» الأمرین معا ممزوجا «بِبابِلَ هارُوتَ وَ مارُوتَ وَ ما یُعَلِّمانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى یَقُولا إِنَّما نَحْنُ فِتْنَهٌ» فإذا أتى السائل إلى الملکین لیعلماه، یقولان له‏ «إِنَّما نَحْنُ فِتْنَهٌ» أی إنما نزلنا للتعلیم اختبارا، فإن الشیاطین یعلمون الناس السحر ممزوجا بما أنزل علینا «فَلا تَکْفُرْ» أی لا تأخذ من الشیاطین فإنک لا تفرق بین الحق من ذلک و الباطل، ثم قال‏ «فَیَتَعَلَّمُونَ» یعنی الناس‏ «مِنْهُما» أی من العلمین، علم السحر و العلم الذی أنزل على الملکین‏ «ما یُفَرِّقُونَ بِهِ بَیْنَ الْمَرْءِ» الرجل‏ «وَ زَوْجِهِ» أی امرأته، و إنما قبله منهم المتعلم لأمرین: الواحد لامتزاجه بالحق الذی أنزل على الملکین، فإن الشیاطین تتصور فی صور علمائهم و تقول لهم: هذا هو الذی أنزل على الملکین، فیصدقونهم، فیلقون إلیهم ما یضرهم و لا ینفعهم من علم السحر، و أما من اقتصر على الملکین و لم یتعداهما فما علّم إلا حقا منزلا من عند اللّه، و ما نزل من عند اللّه لا یکون کفرا و ضلالا، و هو قوله‏ «وَ ما هُمْ بِضارِّینَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَ یَتَعَلَّمُونَ ما یَضُرُّهُمْ وَ لا یَنْفَعُهُمْ» و کل لفظه کفر فی هذه القصه قد یکون ضد الإیمان، و قد یکون بمعنى ستر الحق، فإن الکفر الستر فی اللغه، و کلا الوجهین فی الترجمه عن ذلک صالح، ثم قال‏ «وَ لَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَراهُ» یناقض قوله‏ «لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص:۱۶۸

 

 

 

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۰۳ الى ۱۰۴]

وَ لَوْ أَنَّهُمْ آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَمَثُوبَهٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَیْرٌ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ (۱۰۳) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقُولُوا راعِنا وَ قُولُوا انْظُرْنا وَ اسْمَعُوا وَ لِلْکافِرِینَ عَذابٌ أَلِیمٌ (۱۰۴)

تختلف الأحکام باختلاف الألفاظ التی وقع علیها التواطؤ بین المخاطبین، و إن کان المعنى واحدا فالمصرف لیس بواحد.

______________________________
بعد هذا فیما یظهر، فقوله‏ «وَ لَقَدْ عَلِمُوا» یعود الضمیر على من سأل الملکین فقالا له لا تکفر «ما لَهُ فِی الْآخِرَهِ مِنْ خَلاقٍ» فإن من کفر لا خلاق له فی الآخره، فکأنهم قالوا نحن نتعلم منهم ذلک و لا نعمل به، فإن العلم بالشی‏ء یورث التوقی مما فیه من الضرر لمن جهله، فلما علموه قامت لهم الأغراض و طلب الرئاسه و تحصیل ما یشتهون بهذا العلم فعملوا به، فکفروا، فهو قوله‏ «وَ لَبِئْسَ ما شَرَوْا بِهِ» أی باعوا به‏ «أَنْفُسَهُمْ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ» أن ذلک یقودهم إلى العمل لما فی طیه مما فی عمله من تقدمهم على أبناء جنسهم، و الافتقار إلیهم فی آثار ذلک و نیل أغراضهم، فهذا هو الذی جهلوه، و الذی علموا هنالک لم یکن هذا الذی جهلوه، و قد بان المقصود من الآیه على غایه الاختصار و نزهنا الملائکه فإن اللّه قد أثنى علیهم، و ما بلغنا قط عن اللّه تعالى أنه جرح أحدا من الملائکه، ثم قال (۱۰۴) «وَ لَوْ أَنَّهُمْ آمَنُوا وَ اتَّقَوْا» قد یعود الضمیر فی آمنوا على الذین سألوا الملکین و ما سمعوا منهم، و لا اتقوا اللّه حین قالوا لمن سألهم لا تکفر باتباع الشیاطین لأنهم خلطوا الحق بالباطل، فقال اللّه فیهم‏ «وَ لَوْ أَنَّهُمْ آمَنُوا» أی صدقوا الملکین‏ «وَ اتَّقَوْا» و اتخذوا ما قالاه لهم وقایه «لَمَثُوبَهٌ» لحصلت لهم من ذلک مثوبه من اللّه و خیر «مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَیْرٌ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ» و قد یحتمل أن یعود الضمیر على الیهود فی الإیمان بمحمد صلّى اللّه علیه و سلم، ثم قال (۱۰۵) «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقُولُوا راعِنا» هذا خطاب للمؤمنین، فإن الیهود کانت تقول هذه الکلمه بلسانها على طریق السب، فلما سمع الیهود یخاطب بها المؤمنون رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فرحوا بذلک، لیقولوها کما یقولها المؤمنون على المعنى الذی تریده الیهود من السب، و سیأتی شرحها فی سوره النساء إن شاء اللّه، فنهى المؤمنین عن أن یخاطبوا بها رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، و معناها اسمع منا یا رسول اللّه غرضا لحفظهم ما خاطبهم به، فقال لهم‏ «وَ قُولُوا انْظُرْنا» أی انتظرنا حتى نحفظ ما خاطبتنا به من کلام اللّه، یقول اللّه للمؤمنین‏ «قُولُوا انْظُرْنا» «وَ اسْمَعُوا» ما تؤمرون به‏ «وَ لِلْکافِرِینَ» یعنی الذین یقولون راعنا على غیر المعنى الذی قاله المؤمنون‏ «عَذابٌ أَلِیمٌ» موجع من الألم، و هو الوجع، و یقال بالسریانیه و العبرانیه (راعینا) بالیاء و النون، و أما من قرأ

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۶۹

 

 

[سوره البقره (۲): آیه ۱۰۵]

ما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ وَ لا الْمُشْرِکِینَ أَنْ یُنَزَّلَ عَلَیْکُمْ مِنْ خَیْرٍ مِنْ رَبِّکُمْ وَ اللَّهُ یَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ (۱۰۵)

«وَ اللَّهُ یَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ یَشاءُ» جاء تعالى بلفظه من و هی نکره فدخل تحتها کل شی‏ء، لأن کل شی‏ء حی ناطق فیدخل تحت قوله من، لأن بعض النحاه یعتقدون أن لفظه من لا تقع إلا على من یعقل، و کل شی‏ء یسبح بحمد اللّه و لا یسبح إلا من یعقل من یسبحه، و یثنی علیه بما یستحقه، فمن تقع على کل شی‏ء إذ کل شی‏ء یعقل عن اللّه سبحانه، و اللّه تعالى ما عرفنا أنه اختص بنقمته من یشاء کما أخبرنا أنه یختص برحمته من یشاء و بفضله، فإن أهل النار معذبون بأعمالهم لا غیر، و أهل الجنه ینعمون بأعمالهم و بغیر أعمالهم فی جنات الاختصاص، فلأهل السعاده ثلاث جنات: جنه أعمال و جنه اختصاص و جنه میراث، فینزل أهل الجنه فی الجنه على قدر أعمالهم، و لهم جنات المیراث و هی التی کانت لأهل النار لو دخلوا الجنه، و لهم جنات الاختصاص فالحکم للّه العلی الکبیر، فإن الاختصاص الإلهی لا یقبل التحجیر و لا الموازنه و لا العمل، و إن ذلک من فضل اللّه، یختص برحمته من یشاء و اللّه ذو الفضل العظیم.

______________________________
«راعنا» بالتنوین فی الشاذ، فهو من الرعن، و هو الهوج، أی لا تقولوا قولا راعنا، و منه الرعونه، و قد روى أن سعد بن عباده من الأنصار لما قالت الیهود لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم راعنا حین سمعوا المؤمنین یخاطبون محمدا صلّى اللّه علیه و سلم بذلک، قال: لئن قالها رجل منکم للنبی لأضربن عنقه، فإنه کان عارفا بما تواطئوا علیه فی کلامهم، إذ کانوا حلفاء لهم، و قیل بل کان سعد بن معاذ، ثم قال (۱۰۶) «ما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ» دخل فی ذلک المنافق و الذی لم ینافق‏ «وَ لَا الْمُشْرِکِینَ» عطف على أهل الکتاب، و حذف من لدلاله الأول علیه‏ «أَنْ یُنَزَّلَ عَلَیْکُمْ مِنْ خَیْرٍ مِنْ رَبِّکُمْ» حسدا من عندهم حیث لم یکن لهم ذلک الخیر «وَ اللَّهُ یَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ یَشاءُ» فی هذا تنبیه على رد من یقول إن النبوه مکتسبه، فأخبر اللّه أنها اختصاص، و کنّى عنها بالرحمه لکونه رحم بها نبیه علیه السلام، و رحم بها من بعث إلیه من الأمه، حتى سلکوا به طریق هداهم، ثم قال‏ «وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ» أی مزید الخیر الذی یعظم وروده و قدره فی قلوب العلماء باللّه،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۷۰

 

 

[سوره البقره (۲): آیه ۱۰۶]

ما نَنْسَخْ مِنْ آیَهٍ أَوْ نُنْسِها نَأْتِ بِخَیْرٍ مِنْها أَوْ مِثْلِها أَ لَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ (۱۰۶)

«ما نَنْسَخْ مِنْ آیَهٍ»

 

[فى النسخ و الانساء]

أی علامه على صدق ما ادعاه، فالآیات منسوخه فی الأولیاء لأنهم مأمورون بسترها، محکمه فی الأنبیاء و الرسل‏ «أَوْ نُنْسِها» أی نترکها آیه للأولیاء کما کانت آیه للأنبیاء «نَأْتِ بِخَیْرٍ مِنْها» من باب المفاضله أی بأزید منها فی الدلاله، و هی آیات الإعجاز فلا تکون إلا لأصحابها، أو لمن قام فیها بالنیابه على صدق أصحابها، فلا یکون لولی قط هذه العلامه من حیث صحه مرتبته، و أما قوله‏ «أَوْ مِثْلِها» الضمیر یرجع إلى الآیه المنسوخه، فلم یکن لها صفه الإعجاز، بل هی مثل الأولى، و لا یصح حمل هذه الآیه على أنها آی القرآن التی نزلت فی الأحکام، فنسخ بآیه ما کان ثبت حکمه فی آیه قبلها، فإن اللّه ما قال فی آخر هذه الآیه «ا لم تعلم‏ إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ»* و لا حکیم، و مثل هذه الأسماء هی التی تلیق بنظم القرآن الوارد بآیات الأحکام، و إنما قال اللّه تعالى: «أَ لَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ»

______________________________
ثم قال (۱۰۷) «ما نَنْسَخْ مِنْ آیَهٍ أَوْ نُنْسِها نَأْتِ بِخَیْرٍ مِنْها أَوْ مِثْلِها أَ لَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ»[۱] سبب نزول هذه الآیه فیما قیل، أن الیهود قالت: أ لا تنظرون إلى محمد یأمر بأمر ثم ینهى عنه و یأمر بخلافه؟ فنزلت هذه الآیه، و هذا السبب کأنه لا یصح عندی، فإن مساق الآیه لا یعطیه، فإنه قال فی الآیه «أَ لَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ» على جهه المدح، و إبدال حکم بحکم من طریق التکلیف ما فیه ذلک المدح من جهه القدره، إذ کان هذا تحت قدره کل من له أمر مطاع فی عشیرته، بل الإنسان فی بیته، بل فی نفسه، و إنما الذی یقوی أنه سبحانه أراد بالآیه هنا آیات الأنبیاء صلوات اللّه علیهم التی نصبها دلالات بحکم الإعجاز على صدقهم، و قد تقدم تکرارها کثیرا فقال تعالى‏ «ما نَنْسَخْ مِنْ آیَهٍ» أی من دلاله على صدق نبی، و نسخها ذهابها و رفعها، إذا کانت فعلا، فإنه ینقضی، و لهذا أتى بها نکره «أَوْ نُنْسِها» یقول: أو نترکها، مثل القرآن الذی هو آیه مستمره إلى یوم القیامه فلا یعارض، و کذلک من قرأ «أو ننساها» أو نؤخرها، و هو ما بقی من الدلالات و الآیات و لم یذهب مثل القرآن و غیره، و الذی رفع کعصا موسى و إحیاء الموتى، و قوله‏ «نَأْتِ بِخَیْرٍ مِنْها» یقول: أقوى منها فی الدلاله، لأن الآیات قد تظهر للعام و الخاص، فتکون أقوى من الآیات التی لا یظهر کونها آیه إلا للعلماء، و قوله‏ «أَوْ مِثْلِها»

______________________________
(*) تفسیر هذه الآیه بهذا المعنى الوارد هنا، نسب إلى الشیخ محمد عبده کما جاء فی تفسیر المنار، و الثابت کما هو واضح أن الشیخ الأکبر محی الدین ابن العربی هو السابق لهذا المعنى الذی لم یرد فی تفسیر آخر من کتب المفسرین.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۷۱

فأراد الآیات التی ظهرت على أیدی الأنبیاء علیهم السلام لصدق دعواهم فی أنهم رسل اللّه، فمنها ما ترکها آیه إلى یوم القیامه کالقرآن، و منها ما رفعها و لم تظهر إلى یوم القیامه، و اعلم أن آیات الأنبیاء تختلف باختلاف الأعصار لاختلاف الزمان و اختلاف الأحوال، فیعطی هذا الحال و الزمان ما لا یعطیه الزمان و الحال الذی کان قبله، و الذی یکون بعده، فآیه کل خلیفه و رسول من نسب الغالب على ذلک الزمان و أحوال علمائه، أی شی‏ء کان، من طب أو سحر أو فصاحه و ما شاکل هذا، و الرسل أوجب اللّه علیهم إظهار الآیات لکونهم مأمورین بالدعاء إلى اللّه ابتداء، و هو ینشئ التشریع و ینسخ بعض شرع مقرر على ید غیره من الرسل، فلا بد من إظهار آیه و علامه تکون دلیلا على صدقه أنه یخبر عن اللّه إزاله ما قرره اللّه حکما على لسان رسول آخر، إعلاما بانتهاء مده الحکم فی تلک المسأله.

[۱] (*) تفسیر هذه الآیه بهذا المعنى الوارد هنا، نسب إلى الشیخ محمد عبده کما جاء فی تفسیر المنار، و الثابت کما هو واضح أن الشیخ الأکبر محی الدین ابن العربی هو السابق لهذا المعنى الذی لم یرد فی تفسیر آخر من کتب المفسرین.

 

[سوره البقره (۲): آیه ۱۰۷]

أَ لَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ (۱۰۷)

الأولیاء هم الذین تولاهم اللّه بنصرته على الأعداء الأربعه: الهوى و النفس و الدنیا و الشیطان.

______________________________
أی بآیه مثلها فی القوه فی الدلاله من الظهور و غیره، فتکون هذه الأخرى مقویه للأولى، فإن الأدله إذا توالت و إن خفیت یقوی بعضها بعضا، فما من رسول أتى بآیه إلا و قوى بها آیه الرسول الأول، و الآیات التی هی دلالات على صدق الرسل هی التی لا یقدر علیها إلا اللّه تعالى على وجهین من الإعجاز: الوجه الأول، أن یأتی بآیه یعجز البشر عن الإتیان بها أو مثلها، و الوجه الآخر، الصرف و هو أن تکون تلک الآیه فی مقدور البشر و یتحدى الآتی بها أنه لا یقدر أحد أن یأتی بها فیصرفوا عنها، و على کلتا الحالتین یثبت کونها آیه و یعلم أن اللّه على کل شی‏ء قدیر، فیأتی ختم الآیه بالمدح بالقدره فی موضعه، و لا یکون هذا على ما ذهب إلیه من تقدمنا من المترجمین، و ما رأیت من تنبه لهذا مع وضوحه و بیانه، إلا أن یکون و لم یصل إلینا علمه، فهذا لا یمنع، فإنی ما أحطت بأقوال الناس فی ذلک، و اللّه یقول الحق و هو یهدی السبیل، و الحمد للّه على نعمه التی لا تحصى، و أما ترجمتی على مسئله هاروت و ماروت فعلمتها فی النوم فی رؤیا رأیتها، فوقفت عندها، و جاءت الترجمه عن الکلام مطابقه له، ثم قال تعالى مؤیدا لما ذهبنا إلیه فی هذا (۱۰۸) «أَ لَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» و الآیات لیست بخارجه عنهما

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۷۲

 

 

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۰۸ الى ۱۰۹]

أَمْ تُرِیدُونَ أَنْ تَسْئَلُوا رَسُولَکُمْ کَما سُئِلَ مُوسى‏ مِنْ قَبْلُ وَ مَنْ یَتَبَدَّلِ الْکُفْرَ بِالْإِیمانِ فَقَدْ ضَلَّ سَواءَ السَّبِیلِ (۱۰۸) وَدَّ کَثِیرٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ لَوْ یَرُدُّونَکُمْ مِنْ بَعْدِ إِیمانِکُمْ کُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَ اصْفَحُوا حَتَّى یَأْتِیَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ (۱۰۹)

«حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ» للواسطه فإن الحسد فی الجنس، فإن اللّه تعالى لم یزل ربا، و لم نزل عبیدا فی حال عدمنا و وجودنا، فکل ما أمر سمعنا و أطعنا، فی حال عدمنا و وجودنا، إذا لم یخاطبنا بفهوانیه الأمثال و الأشکال، فإذا خاطبنا بفهوانیه الأمثال و الأشکال و ألسنه الإرسال، فمن کان مشهوده ما وراء الحجاب و هو المثل و الرسول سمع فأطاع من حینه، و من کان مشهوده المثل سمع ضروره و لم یطع للحسد الذی خلق علیه من تقدم أمثاله علیه، فظهر المطیع و العاصی، أی عصیّ على مثله لکونه ما نفذ فیه أمره بالطاعه، ما عصیّ على اللّه، فإنه لا یتمکن أن یخالف أمره على الکشف، فانحجب بالإرسال انحجابه بالأسباب.

______________________________
فهی فی ملکه و تحت قدرته، و هو الذی عجزکم عن الإتیان بأمثالها، «وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ» ممن یتولاکم بالمعونه على الإتیان بمثلها، کما تولیت أنا أنبیائی و رسلی بها «وَ لا نَصِیرٍ»* و لا من ینصرکم بحجه على دفع ما جاءت به رسلی من الآیات کما نصرت أنا رسلی بها حجه علیکم، قال تعالى: (وَ تِلْکَ حُجَّتُنا آتَیْناها إِبْراهِیمَ عَلى‏ قَوْمِهِ) و قال تعالى: (فَلِلَّهِ الْحُجَّهُ الْبالِغَهُ) و مما یؤید ما ذهبنا إلیه قوله أیضا متصلا بهذا (۱۰۹) «أَمْ تُرِیدُونَ» یعنی الیهود «أَنْ تَسْئَلُوا رَسُولَکُمْ» یعنی محمدا صلّى اللّه علیه و سلم، و أضافه إلیهم لأنه ممن بعث إلیهم و إلى جمیع الخلق‏ «کَما سُئِلَ مُوسى‏ مِنْ قَبْلُ» کما سأل أسلافکم موسى من قبل، فقالوا (أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَهً) و غیر ذلک مما قد ذکرناه فیما تقدم مما سألوه، فهذا یدلک أنه أراد نسخ الآیات المعجزات لا آیات الأحکام، إذ لیس للحکم هنا مدخل و لا یدل علیه وصف، فصح ما ذکرناه، ثم قال: «وَ مَنْ یَتَبَدَّلِ الْکُفْرَ

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۷۳

 

 

[سوره البقره (۲): آیه ۱۱۰]

وَ أَقِیمُوا الصَّلاهَ وَ آتُوا الزَّکاهَ وَ ما تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ مِنْ خَیْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (۱۱۰)

تضاف الصلاه إلى البشر بمعنى الرحمه و الدعاء و الأفعال المعلومه شرعا، فجمع البشر هذه المراتب الثلاث المسماه صلاه.

______________________________
بِالْإِیمانِ» و هو قوله: (اشْتَرَوُا الضَّلالَهَ بِالْهُدى‏)* و قد شرحناه قبل‏ «فَقَدْ ضَلَّ» یقول: فقد حاد عن‏ «سَواءَ السَّبِیلِ» أی عدل و التفت عن الطریق المستقیم الموصل إلى السعاده، و هو قوله فیما ندعوه به‏ (اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ) (۱۱۰) «وَدَّ کَثِیرٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ لَوْ یَرُدُّونَکُمْ مِنْ بَعْدِ إِیمانِکُمْ کُفَّاراً» یقول: یتمنى الیهود أن تصغوا إلیهم فیما یلقونه إلیکم من الکفر فی معرض النصیحه «لیردوکم» أی لیرجعوکم‏ «مِنْ بَعْدِ إِیمانِکُمْ» بمحمد صلّى اللّه علیه و سلم‏ «کُفَّاراً» به مثلهم‏ «حَسَداً» أی یفعلوا ذلک حسدا لعلمهم بأنکم على الحق و أنکم تسعدون بذلک، و قوله: «مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ» یقول: إن الذی جاءوا به لم یکن من کتابهم، فما قالوه إلا من عندهم، لأنه قال: «مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ» الذی أنتم علیه، و قوله: «فَاعْفُوا وَ اصْفَحُوا» دلیل على تقدم ذنب ظهر للمؤمنین منهم، إذ التمنی من عمل القلب فیکون الذنب الذی أمر المؤمنون بأن لا یؤاخذوهم علیه، هو ما روی أنهم اجتمعوا بطائفه من الصحابه بعد وقعه أحد و قالوا لهم:

[لو کنتم على الحق ما نصر علیکم عدوکم من المشرکین، فارجعوا إلى ما نحن علیه و اترکوا ما جاءکم بهم محمد] صلّى اللّه علیه و سلم فأبت الصحابه، و قالوا: [رضینا باللّه ربا و بالإسلام دینا و بمحمد نبیا] و أرادوا مجازاتهم، فأنزل اللّه‏ «فَاعْفُوا وَ اصْفَحُوا حَتَّى یَأْتِیَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ» یحتمل وجهین: الواحد، یوم القیامه قال تعالى: (أَتى‏ أَمْرُ اللَّهِ) و الوجه الآخر، ما أمروا به بعد ذلک من قتل بنی قریظه و إجلاء بنی النضیر «إِنَّ اللَّهَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ» أی أنه القدیر على مجازاتهم على ذلک، و لکن أمهلهم إلى وقت یحکم اللّه فیهم لئلا تشترک الصحابه فی مجازاتهم من غیر أمر اللّه، بل من عند أنفسهم، کما فعلوا هم بما قالوه من عند أنفسهم لا من کتابهم، فنزه اللّه أولیاءه المؤمنین عن أن یشارکوهم فی هذا القدر، و لیقتدوا بمحمد صلّى اللّه علیه و سلم فی قوله: (إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا ما یُوحى‏ إِلَیَّ)* ثم أتبع ذلک بقوله لهم: (۱۱۱) «وَ أَقِیمُوا الصَّلاهَ وَ آتُوا الزَّکاهَ» یقول لهم: و اشتغلوا بما کلفتموه من إقامه الصلاه و إیتاء الزکاه، و قد تقدم شرحهما، ثم أخبرهم فقال: «وَ ما تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ مِنْ خَیْرٍ» أی ما تقدمونه بین أیدیکم لآخرتکم من أجل نفوسکم أن یعود علیها من خیر مما شرعناه‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۷۴

 

 

[سوره البقره (۲): آیه ۱۱۱]

وَ قالُوا لَنْ یَدْخُلَ الْجَنَّهَ إِلاَّ مَنْ کانَ هُوداً أَوْ نَصارى‏ تِلْکَ أَمانِیُّهُمْ قُلْ هاتُوا بُرْهانَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (۱۱۱)

فأکذبهم فی التحجیر بما ذکره اللّه تعالى فی أول سوره البقره فی قوله: «أُولئِکَ عَلى‏ هُدىً مِنْ رَبِّهِمْ وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ» «قُلْ هاتُوا بُرْهانَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» البراهین لا تخطئ فی نفس الأمر، و إن أخطأ المبرهن علیه، فذلک راجع إلیه، و أما البرهان، فقوی السلطان.

______________________________
لکم من الأعمال المقربه إلینا «تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ» کما ورد فی الصحیح [إن الصدقه تقع بید الرحمن فیربیها کما یربی أحدکم فلوه أو فصیله‏] و قوله: [إن فلانا استطعمک- الحدیث‏] و فیه [فلو أطعمته لوجدت ذلک عندی‏] و قوله: «فَإِنَّ اللَّهَ بِما یَعْمَلُونَ بَصِیرٌ» إذا کان بالیاء المنقوطه من أسفل فهو وعید لهم، أی اشتغلوا بما کلفتم عنهم و عن عقوبتهم، فإن اللّه بما یعملون بصیر، و العامل فی الباء بصیر، و بصیر هنا عالم بأعمالهم، أی بقصدهم فیها، هل یسعدهم ذلک أو یشقیهم، إذ لیس للرؤیه بمعنى البصر فائده، و من قرأ بالتاء فهو للمؤمنین خطاب من اللّه على ذلک الحد من علمه بالقصد فی العمل، ثم أخبر عنهم فقال: (۱۱۲) «وَ قالُوا لَنْ یَدْخُلَ الْجَنَّهَ إِلَّا مَنْ کانَ هُوداً أَوْ نَصارى‏» جمع بالضمیر بین القولین لاتحاد المقول، و هو دخول الجنه، إذ کل واحد من الطائفتین یضلل الأخرى کما سیأتی فی قولهم: (لَیْسَتِ النَّصارى‏ عَلى‏ شَیْ‏ءٍ) عن الیهود، و مثل ذلک من النصارى، فکأنه قال: و قالت الیهود لن یدخل الجنه إلا من کان هودا، جمع هائد، کعوذ جمع عائذ، و حول جمع حائل، و یقال للمذکر و المؤنث بلفظ واحد، و قد یکون هودا مصدر یؤدی عن الجمع، کما یقال رجل صوم، و زور، و فطر، للواحد و الاثنین و الجمع، و قالت النصارى: لن یدخل الجنه إلا من کان نصرانیا، فقال تعالى: «تِلْکَ أَمانِیُّهُمْ» أی لم یکن الإخبار عما یجدونه فی کتبهم، و إنما هو شی‏ء یتمنونه، یعلم اللّه ذلک منهم، فتلک إشاره إلى القوله إنها من أمانیهم المتقدمه، کقوله: (ما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا) و (یَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ یُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَهٍ) و (وَدَّ کَثِیرٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ لَوْ یَرُدُّونَکُمْ) فتلک الأمانی، و أما احتجاجنا على التمنی بقوله: (ما یَوَدُّ) و هو نفی التمنی فلما یتضمنه من تمنی النقیض، ثم قال اللّه لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم‏ «قُلْ» یا محمد لهم‏ «هاتُوا بُرْهانَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» فإن الذی جاءوا به هو خبر محتاج إلى دلیل على صدقه، و لیس لهم حجه، لأنه خبر عن تمنیهم، و لیس فی اللفظ ما یدل على التمنی، و إنما عرفنا ذلک من کون اللّه‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۷۵

 

 

[سوره البقره (۲): آیه ۱۱۲]

بَلى‏ مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَ هُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (۱۱۲)

اعلم أن الإحسان أعلى درجه فی الإیمان، و أعلى الإحسان المشاهده، و أدناه المراقبه، و المحسن قد تحقق الصدق فی دعوى قوله‏ «إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیَّاکَ نَسْتَعِینُ» و الصدق فی هذه الدعوى إنما یکون بالإخلاص للّه سبحانه وحده، فقوله: «إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَ إِیَّاکَ نَسْتَعِینُ» خطاب لموجود یشاهد مع العباده، و یراقب مع الاستعانه، لأننا مع المشاهده نرى أفعال اللّه تعالى فینا و فی غیرنا، و مع المراقبه نعلم أنه الذی أسمعنا ما نسمعه فی أنفسنا و من غیرنا، و هو الذی أوجد حرکاتنا و حرکات غیرنا و سکناتهم، فالمشاهده على هذا رؤیه تقع موقع العیان، و المراقبه رؤیه قلب، و لا تتحقق العباده و الاستعانه إلا ممن یعرف المشاهده و المراقبه، فمن أسلم و آمن و أحسن فقد عرف معالم الدین الذی نزل به جبریل على النبی صلّى اللّه علیه و سلم، لیعلم الأمه معالم دینهم، و لا یظفر بهذه الصفه إلا من أسلم وجهه للّه و هو محسن.

______________________________
تعالى أخبر أن ذلک من أمانیهم، فشرحنا لکلام اللّه، فهو شرح الشرح، لعلمنا بأن اللّه صادق فیما یخبر به، و لا حجه لهم و لا برهان على صدق ما أخبروا به، ثم أکذبهم اللّه فقال: (۱۱۳) «بَلى‏ مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَ هُوَ مُحْسِنٌ» قوله: «بَلى‏» إثبات لما نفوه من دخول غیرهم الجنه، و لم یقل سبحانه إن الیهود و النصارى لا یدخلون الجنه، فإن الیهود و النصارى الذین آمنوا بنبیهم و أسلموا للّه و أحسنوا و ماتوا قبل بعث محمد صلّى اللّه علیه و سلم إنهم یدخلون الجنه، فلهذا أضرب عن تعیین طائفه بعینها منا أو منهم، و أتى بمن لفظه عامه، تعم کل من عینه الوصف الذی وصفت به من إسلام الوجه للّه و الإحسان، فکأنه یقول لیهود المدینه القائلین هذا و النصارى: إنما یدخل الجنه من کان بهذه الصفه، و هم أعلم بنفوسهم، هل هم بهذه الصفه أم لا، و قوله: «فَلَهُ» الفاء جواب من، و الضمیر یعود علیه، «و أسلم» بمعنى انقاد و «وجهه» عینه و ذاته «للّه» من أجل اللّه، أی لأمر اللّه حیث أمره‏ «وَ هُوَ مُحْسِنٌ» یعنی فی انقیاده، و هو أن یعبد اللّه کأنه یراه، و قد یخرج محسن على إتیان مکارم الأخلاق‏ «فَلَهُ أَجْرُهُ» على عمله ذلک الذی فرض له، سواء طلبه أو لم یطلبه‏ «عِنْدَ رَبِّهِ» «وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ» قد تقدم شرحه فی أول السوره (۱۱۴) «وَ قالَتِ الْیَهُودُ لَیْسَتِ النَّصارى‏ عَلى‏ شَیْ‏ءٍ» الآیه، یتوجه فی هذه المقاله ثلاثه أوجه،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۷۶

 

 

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۱۳ الى ۱۱۴]

وَ قالَتِ الْیَهُودُ لَیْسَتِ النَّصارى‏ عَلى‏ شَیْ‏ءٍ وَ قالَتِ النَّصارى‏ لَیْسَتِ الْیَهُودُ عَلى‏ شَیْ‏ءٍ وَ هُمْ یَتْلُونَ الْکِتابَ کَذلِکَ قالَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ یَحْکُمُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَهِ فِیما کانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ (۱۱۳) وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَساجِدَ اللَّهِ أَنْ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ وَ سَعى‏ فِی خَرابِها أُولئِکَ ما کانَ لَهُمْ أَنْ یَدْخُلُوها إِلاَّ خائِفِینَ لَهُمْ فِی الدُّنْیا خِزْیٌ وَ لَهُمْ فِی الْآخِرَهِ عَذابٌ عَظِیمٌ (۱۱۴)

الدنیا هی الدار القریبه إلینا، نشأنا فیها و ما رأینا سواها، فهی المشهوده و هی الحفیظه علینا و الرحیمه بنا، فیها عملنا الأعمال المقربه إلى اللّه، و فیها ظهرت شرائع اللّه، و هی الدار الجامعه لجمیع الأسماء الإلهیه فظهرت فیها آلاء الجنان و آلام النار، ففیها العافیه و المرض،

______________________________
الوجه الواحد، مباهته بعضهم لبعض مع معرفه کل فریق منهم أن الفریق الآخر على حق، إذ کان کل فریق أهل کتاب، و أن فی التوراه نبوه عیسى، و فی الإنجیل نبوه موسى، و الوجه الثانی، أن یقول کل فریق لیس الآخر على شی‏ء من دینه، أی أنه لا یعمل بدینه و لا بما أنزل علیه، فإن النصارى لو آمنت بالإنجیل لصدقتنا، فإن الإنجیل یصدقنا، و تقول النصارى لو آمنت الیهود بالتوراه لعرفت أنا على الحق، فإن التوراه تصدقنا، و الوجه الثالث، أن یکونوا صادقین فیما قالوه، فإنه ببعث محمد صلّى اللّه علیه و سلم ارتفعت کل شریعه قبله، فقالت الیهود و صدقت لیست النصارى على شی‏ء فإن بعث محمد صلّى اللّه علیه و سلم و القرآن نسخ شرعهم، فإن الإنجیل یدلهم على ذلک، «وَ قالَتِ النَّصارى‏» و صدقت‏ «لَیْسَتِ الْیَهُودُ عَلى‏ شَیْ‏ءٍ» لأن بعث محمد صلّى اللّه علیه و سلم و القرآن نسخ دینهم و هو فی التوراه عندهم، و هو أصدق الوجوه فیما یرجع إلى علمهم بما فی کتابهم، فهو اعتقادهم و إن لم یتلفظوا به، و لهذا قال اللّه تعالى: «وَ هُمْ یَتْلُونَ الْکِتابَ» یعنی التوراه و الإنجیل، فیعلمون الحق بید من هو، و هو بید محمد علیه السلام، فوبخهم اللّه تعالى أشد التوبیخ حیث شبههم بمشرکی العرب الذین لیسوا أهل کتاب و أنکروا نبوه محمد علیه السلام، ثم قال: «کَذلِکَ قالَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ» و هم المقلده «مِثْلَ قَوْلِهِمْ» یعنی قول علمائهم، ثم قال: «فَاللَّهُ یَحْکُمُ بَیْنَهُمْ» الضمیر یعود على المتنازعین من جهه المعنى المقصود کانوا من کانوا، و لهذا لم یثن على إراده الطائفتین قال تعالى: (ثُمَّ إِنَّکُمْ یَوْمَ الْقِیامَهِ عِنْدَ رَبِّکُمْ تَخْتَصِمُونَ)، و هو قوله: «یَوْمَ الْقِیامَهِ فِیما کانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ» (۱۱۵) «وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَساجِدَ اللَّهِ» الآیه، و إن نزلت‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۷۷

و فیها السرور و الحزن، و فیها السر و العلن، و ما فی الآخره أمر إلا و فیها منه مثل، و هی الأمینه الطائعه للّه، أودعها اللّه أمانات لعباده لتؤدیها إلیهم و هی ترقب أحوال أبنائها ما یفعلون بتلک الأمانات التی أدتها إلیهم، هل یعاملونها بما تستحق کل أمانه لما وضعت له، فمنها أمانه توافق غرض نفوس الأبناء، فترقبهم هل یشکرون اللّه على ما أولاهم من ذلک على یدیها، و منها أمانات لا توافق أغراضهم، فترقب أحوالهم هل یقبلونها بالرضى و التسلیم لکونها هدیه من اللّه، فیقولون فی الأولى: الحمد للّه المنعم المفضل، و یقولون فیما لا یوافق الغرض: الحمد للّه على کل حال، فیکونون من الحامدین فی السراء و الضراء، فتعطیهم الدنیا هذه الأمانات نقیه طاهره من الشوب، فبعض أمزجه الأبناء الذین هم کالبقعه للماء و الأوعیه لما یجعل فیها، فیؤثر مزاج تلک البقعه فی الماء و الماء کله طیب عذب فی أصله، قال قتاده: ما أنصف الدنیا أحد، ذمت بإساءه المسی‏ء فیها، و لم تحمد بإحسان المحسن فیها، فلو کانت بذاتها تعطی القبح و السوء ما تمکن أن یکون فیها نبی مرسل و لا عبد صالح، کیف و اللّه قد وصفها بالطاعه فقال: إن علوها و سفلها قالا: أتینا طائعین، قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: إذا قال أحدکم: لعن اللّه الدنیا قالت الدنیا: لعن اللّه أعصانا لربه، فهذا ابن‏

______________________________
هذه الآیه فی سبب خاص و لکن الحکم عام، فقال: «وَ مَنْ» فأتى بصیغه النکره، یقول: و من أشد ظلما من شخص منع من أراد «أَنْ» یذکر اللّه فی المساجد، و هی البیوت التی جعلها معبدا تؤدى فیها فرائضه و «یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ» و أمر برفعها عما یجوز من العمل فی البیوت، فقال: (فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ یُسَبِّحُ) أی یصلی (له) للّه‏ (فِیهَا) فی المساجد، فهل ترفع عن دخول الکفار فیها؟ هی مسأله خلاف فیما یحرم من ذلک، و أما تنزیهها عن ذلک على جهه الندب فلا خلاف فیه، فمن خرج‏ «أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ»، أی أمر و حمله على الوجوب، منع من دخول الکفار جمیع المساجد، المشرکین و غیرهم، و أما المسجد الحرام الذی بمکه فقد ورد النص بأن لا یقربه مشرک و أنه نجس، فمن علل المنع بالنجاسه و جعل النجاسه لکفره و علل المسجد لکونه مسجدا منع الکفار کیفما کانوا من جمیع المساجد، و من رأى أن ذلک خاص بالمسجد الحرام و لهذا خص بالذکر و أن ما عدا المشرک و إن کان کافرا لا یتنزل منزلته، منع دخول المشرک المسجد الحرام و کل مسجد، لقوله تعالى: (فِی بُیُوتٍ) و جوز الدخول فیه لمن لیس بمشرک، و من أخذ بالظاهر و لم یعلل منع المشرک خاصه من المسجد الحرام خاصه، فإن النبی صلّى اللّه علیه و سلم حبس فی المسجد فی المدینه ثمامه بن أثال حین أسر و هو مشرک، و هو الأوجه، و منع‏[۱] غیر المشرک من‏

______________________________
(۱) هکذا فی الأصل و الصواب و لم یمنع.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۷۸

عاق لها، کیف لعنها و صرح باسمها، و الدنیا من حنوها على أبنائها لم تقدر أن تلعن ولدها، فقالت: لعن اللّه أعصانا لربه، و ما قدرت أن تسمیه باسمه، فهذا من حنو الأم و شفقتها على ولدها، فیا عجبا فینا لم نقف عند ما أمرنا اللّه به من طاعته، و لا وفقنا و لا وفینا ما رأیناه من أخلاق هذه الأم و حنوها علینا و محبتها، و قال النبی صلّى اللّه علیه و سلم: نعمت الدنیا مطیه، علیها یبلغ الخیر و بها ینجو من الشر، فوصفها بأن حذرها على أبنائها تذکرهم بالشرور و تهرب بهم منها، و تزین لهم الخیر و تشوقهم إلیه، فهی تسافر بهم و تحملهم من موطن الشر إلى موطن الخیر و ذلک لشده مراقبتها إلى ما أنزل اللّه فیها من الأوامر الإلهیه المسماه شرائع، فتحب أن یقوم بها أبناؤها لیسعدوا. فهذا صلّى اللّه علیه و سلم قد وصفها بأحسن الصفات و جعلها محلا للخیرات، و الناس نسبوا ما کانوا علیه من أحوال الشرور التی عیّنها الشارع إلى الدنیا، و هی أحوالهم ما هی أحوال الدنیا، لأن الشر هو فعل المکلف ما هو الدنیا، و نسبوا ما کانوا علیه من أحوال الخیر و مرضات اللّه التی عینها الشارع للآخره، و هی أحوالهم ما هی أحوال الآخره، لأن الخیر هو فعل المکلف ما هو الآخره، فللدنیا أجر المصیبه فی أولادها من أولادها، فمن عرف الدنیا بهذه المثابه فقد عرفها، و من لم یعرفها بهذه المثابه و جهلها مع کونه فیها مشاهدا لأحوالها شرعا و عقلا فهو بالآخره أجهل، فراقبوا اللّه هنا عباد اللّه، مراقبه الدنیا أبناءها، فهی الأم الرقوب، و کونوا على أخلاق أمکم تسعدوا.

______________________________
المسجد الحرام و من المساجد و منع المشرک من سائر المساجد أولى، لقوله تعالى: (أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ) إلا أن یقترن بذلک أمر أو حاله فلا بأس، فوصف اللّه بالظلم الشدید من منع المسجد ممن أراد أن یذکر اللّه فیه بصلاه و غیرها، و لم یخص أهل دین من أهل دین إذا کان قصد الداخل إلیها ذکر اللّه فیها، فهذا قوله: (أَنْ صَدُّوکُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ)، و قوله: «وَ سَعى‏ فِی خَرابِها» وجهان: الوجه الواحد هدمها و إزاله رسمها، حتى لا یبقى لها حد یعرف من غیرها من المواضع، و قد لعن اللّه من غیر منار الأرض لما یؤدی ذلک إلیه من إبطال الوقوف و أکل الأموال بالباطل، فإن خرب سلطان أو أحد مسجدا لما فی بقائه من الضرر لمنازله عدو و محاصره بلد، أو لمنفعه لاتساع خندق أو موضع قتال، ففیه نظر، و هل یبنی المخرب له عوضا منه فی موضع آخر و یرد الوقف الذی کان له إلى ما بناه بدلا منه؟ أو لمن یرجع الوقف هل لصاحبه أو لبیت المال أو لما یبنى بدله؟ و الوجه الآخر منع الذکر فیها سعی فی خرابها، إذ کان بناؤها لإقامه ذکر اللّه، و أما

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۷۹

[سوره البقره (۲): آیه ۱۱۵]

وَ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَ الْمَغْرِبُ فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ واسِعٌ عَلِیمٌ (۱۱۵)

«فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ» هذه حقیقه منزهه بلا خلاف، فإن اللّه جل جلاله عن التقیید، فهو قبله القلوب، فوجه اللّه موجود فی کل جهه یتولى أحد إلیها، و لا بد لکل مخلوق من التولی إلى أمر ما، و وجه الشی‏ء ذاته و حقیقته، فکما نسب الحق الفوقیه لنفسه من سماء و عرش، نسب لنفسه الإحاطه بالجهات کلها بقوله: «فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ» لحکم المراتب، فإن اللّه تعالى جعل وجهه فی کل جهه لیعصم من شاء و یحفظ من شاء، فإن الحق مع بعض عباده بالولایه و العنایه و بالکلاءه و الرعایه، فله تعالى عین فی کل أین، و مع هذا لو تولى الإنسان فی صلاته إلى غیر الکعبه مع علمه بجهه الکعبه لم تقبل صلاته، لأنه ما شرع له إلا استقبال هذا البیت الخاص، بهذه العباده الخاصه، فإذا تولى فی غیر هذه العباده التی لا تصح إلا بتعیین هذه الجهه الخاصه، فإن اللّه یقبل ذلک التولی مثل الصلاه على الراحله، فالمستقبل لا یتقید فهو بحسب ما تمشی به الراحله، کما أنه لو اعتقد أن کل جهه یتولى إلیها ما فیها وجه اللّه لکان کافرا و جاهلا، و لو لا أن الإجماع سبق فی أن التوجه إلى القبله أعنی الکعبه شرط من شروط صحه الصلاه، لما کان ذلک شرطا فی صحتها، فإن قوله تعالى: «فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ» نزلت بعد الأمر بالتوجه إلى الکعبه، و هی‏

______________________________
قوله: «أُولئِکَ ما کانَ لَهُمْ» یعنی الکفار المذکورین‏ «أَنْ یَدْخُلُوها إِلَّا خائِفِینَ» أی هذا کان الأولى، و فیه إباحه الدخول للکفار فی المساجد على هذه الحاله من ظهور الإسلام علیهم، ثم قال:

«لَهُمْ فِی الدُّنْیا خِزْیٌ» و من فعل هذا فله فی الدنیا خزی أی ثناء سوء، فإنه مؤلم لهم ما یذکرون به من القبیح، فإنهم یقرءون فی کتبهم أنه مذموم من فعل ذلک، فیتألمون به و إن فعلوه، و أما غیر أهل الکتاب فخزیهم ما یرون من تعظیم المسلمین لمساجدهم و طردهم عنها، فیجدون لذلک حزنا و لا سیما إذا دخلوا دار الإسلام‏ «وَ لَهُمْ فِی الْآخِرَهِ عَذابٌ عَظِیمٌ» مضاعف للمنع و التخریب، فیمنعوا أن تنالهم رحمه اللّه و تخرب أجسادهم فی النار بإنضاج الجلود و غیر ذلک، و أما سبب النزول فإنها نزلت فی أنطاخوس بن برسیس الرومی و من معه من نصارى الروم، حین منعوا بیت المقدس أن یصلى فیه، و ظهروا على الیهود فقتلوهم و خربوا بیت المقدس، و قوله:

(۱۱۶) «وَ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَ الْمَغْرِبُ فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ واسِعٌ عَلِیمٌ» هذه الآیه محکمه

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۸۰

آیه محکمه غیر منسوخه، و لکن انعقد الإجماع على هذا و على قوله تعالى‏ «فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ» محکما فی الحائر الذی جهل القبله، فیصلی حیث یغلب على ظنه باجتهاد بلا خلاف، و لا خلاف أن الإنسان إذا عاین البیت أن الفرض علیه هو استقبال عینه، و أما إذا لم یر البیت فعندنا أن استقبال الجهه هو الفرض لا العین، فإن فی ذلک حرجا، و معلوم أن الصف الطویل قد صحت صلاتهم مع القطع بأن الکل منهم ما استقبلوا العین، و إصابه الجهه فی غیر الغیم المتراکم لیلا أو نهارا فی البراری لا یقع إلا بحکم الاتفاق، فأحرى إصابه العین، فلا إعاده على من صلى و لم یصب الجهه إذا تبین له ذلک بعد ما صلى، و اعلم أنه قد جاء ذکر وجه الحق فی آیات کثیره، فإذا أردت أن تعلم حقیقته و مظهره من الصوره التی یتجلى فیها الحق، فاعلم أن حقیقته من غمام الشریعه، بإرث نور التوحید، و مظهره من العمل وجه الإخلاص‏ «فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ»* الآیه و یدل على أن وجهه تعالى الإخلاص مظهر قوله تعالى: «یُرِیدُونَ وَجْهَهُ»* و قوله تعالى: «إِنَّما نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ» و قوله تعالى:

«إِلَّا ابْتِغاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلى‏» و المراد فی ذلک کله الثناء بالإخلاص على أهله تعبیرا بإراده الوجه عن إخلاص النیه، و تنبیها على أن مظهر وجهه سبحانه یدل على أن حقیقه الوجه هو بارق نور التوحید لقوله تعالى: «وَ لا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ کُلُّ شَیْ‏ءٍ هالِکٌ إِلَّا وَجْهَهُ» أی إلا نور توحیده، و هو نور السموات و الأرض بدلیل قوله صلّى اللّه علیه و سلم: «أعوذ بنور وجهک الذی أشرقت به الظلمات، و صلح علیه أمر الدنیا و الآخره» و بهذا یفهم سر قوله تعالى: «فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ» و لوجه ربنا سبحانه رداء، و له حجب و له سبحات، فأما رداؤه سبحانه فقد نبه علیه قوله صلّى اللّه علیه و سلم: «جنتان من فضه آنیتهما و ما فیهما، و جنتان من ذهب آنیتهما و ما فیهما، و ما بین القوم و بین أن ینظروا إلى ربهم إلا رداء الکبریاء على وجهه فی جنه عدن» فالرداء هنا و اللّه أعلم هو ما یحجب القلب عن رؤیه الرب‏

______________________________
فیمن جهل القبله، فاجتهد و صلى على أنه مواجهه القبله ثم تبین له بعد ذلک أنه لم یستقبلها، أن صلاته صحیحه و لا إعاده علیه، و فی المصلی على الراحله، و فی السفینه حیث توجهت به راحلته، و ما من جهه إلا و قد کانت قبله فی أمه من الأمم، و فی هذه الآیه دلیل على أن اللّه لا یختص بجهه، و أن نسبه الجهات إلیه نسبه واحده، و لهذا جاء بالاسم الواسع و العلیم، لاتساعه فی حکم جمیع‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۸۱

سبحانه، و هو أن یکون فی قلبک کبریاء لغیره، فأهل الجنه لیس لهم مانع من نعیم الرؤیه، و شهود نور التوحید إلا رداء الکبریاء، فمن کبر فی قلبه غیر اللّه تعالى من غرف أو تحف أو حور أو مأکول أو مشروب أو شی‏ء سواه حجب عن اللّه تعالى. و من عرف اللّه صغر عنده کل شی‏ء فارتفع عن بصره رداء الکبریاء لکل شی‏ء فشهد اللّه فی کل شی‏ء، و بهذا یظهر لک سر افتتاح الصلاه بالتکبیر، لأن الصلاه حضره التجلی و المناجاه و المراقبه لأنوار سبحات وجهه سبحانه، و أما حجبه فقد ثبت فی الصحیح «حجابه النور» و فی روایه «حجابه النار» و لیس بین الروایتین تناف، و لک فی تأویله سبیلان: أحدهما أن وجهه سبحانه هو الباقی ذو الجلال و الإکرام، فله تجل بجلاله فی حجاب النار، کما تجلى سبحانه لموسى صلّى اللّه علیه و سلم حین آنس من جانب الطور نارا، و له تجل بإکرامه فی حجاب النور، کما تجلى تعالى لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم لیله الإسراء فی قوله صلّى اللّه علیه و سلم: «رأیت نورا» و هذان الحجابان لأهل الخصوص، و التأویل الثانی، و هو لأرباب العموم، یؤخذ مما قررناه أنه لا فاعل فی الکون غیره، و لا هادی و لا مضل سواه، یهدی من یشاء و یضل من یشاء، لا یسأل عما یفعل و هم یسألون، فوجه توحیده هو الذی ینعم و یهدی بإقباله، و یعذب و یضل بإعراضه، و له فی هدایته النور و هویته المتجلیه للقلوب بواسطه شرائع رسله قال تعالى: «قَدْ جاءَکُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَ کِتابٌ مُبِینٌ یَهْدِی بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوانَهُ سُبُلَ السَّلامِ» و حجابه فی إضلاله النار و هو الاکتساب المغشی للقلوب من وساوس الشیطان المخلوق من النار «کَلَّا بَلْ رانَ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ ما کانُوا یَکْسِبُونَ کَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ یَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ» قد بیّن بذلک أن وجه توحیده، هو الهادی بإقباله، فی حجاب نور الاتباع للرسل‏ «فَمَنِ اتَّبَعَ هُدایَ فَلا یَضِلُّ وَ لا یَشْقى‏» و أنه هو المضل بإعراضه فی حجاب الاتباع لوسواس الشیطان، فإنه لا تنافی بین قوله حجابه النور و بین قوله حجابه النار، و بذلک یفهم سر قوله صلّى اللّه علیه و سلم: «اللهم اجعل فی قلبی نورا و فی سمعی نورا و فی بصری نورا إلى قوله و اجعلنی نورا» أی اجعلنی من جمیع الوجوه نورا دالا، و حجابا یتنعم برؤیتی من أراد التنعم بحسن النظر إلیک، و قد جاء فی‏

______________________________
النسب إلیه، علیم بکم أینما تولیتم أن قصدکم التوجه إلیه سبحانه على طریق القربه، و فی قوله:

«الْمَشْرِقُ وَ الْمَغْرِبُ» و أین ما تولوا، تنبیه أن کل من سجد إلى جهه معینه لیس مقصده الجهه

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۸۲

الصحیح «إن للّه سبعین حجابا من نور» و ذلک لا تنافی بینه و بین قوله: «حجابه النور» لأنه جنس یصلح لشمول الأفراد و إن تعددت، و الحق أن حجب أنواره تعالى لا حصر لها، لأنه ما من شی‏ء إلا و هو حجاب من وجه ربنا، و آیه من آیات وحدانیته «و فی کل شی‏ء له آیه، تدل على أنه واحد» و بذلک یعرف أن عدد السبعین لیس للحصر، قال الأزهری و غیره من علماء اللغه: العرب تضع السبع موضع التضعیف و إن جاوز السبع، و أصل اعتبار هذا العدد فی تضعیف حجبه أن للّه تعالى صفات ذاتیه و هی العلم و الحیاه و القدره و الإراده و السمع و البصر و الکلام، فهذه سبع صفات ذاتیه یتجلى سبحانه فی حجب أنوارها بوجه توحیده فکانت هی مبدأ التضعیف فی حجب أنواره تعالى، ثم إن آیات صفاته تعالى فی تجلیاتها تتضاعف برتبه العشره، و رتبه المائه، و رتبه الألف، و أما سبحات وجهه سبحانه فقد ثبت فی الصحیح «لو کشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إلیه بصره من خلقه» و قد أولها العلماء رضی اللّه عنهم بجلاله تعالى و هو تأویل صحیح، لکن وجه ربنا ذی الجلال و الإکرام له بجلاله سبحات، و له بإکرامه سبحات، و إذا أردت أن تجری فی التأویل على وفق الاستعمال اللغوی و القواعد التی مهدناها، فاعلم أن السبحات جمع سبحه، و السبحه فی اللغه: ما یتطوع به من ذکر و صلاه و تسبیح و نحوها مما لا یحصر أفراده، و قد ثبت أن أنوار الطاعات حجب وجهه سبحانه، و نور الذکر شامل لجمیعها و مهیمن على سائر سبحات الإکرام و الجلال، و قد قال تعالى: «فَاذْکُرُونِی أَذْکُرْکُمْ» فذکر اللّه تعالى لنفسه و لعبده سبحه وجهه شامله لأنواع سبحاته، و ذکر العبد له نور حجابه، فما دام العبد یشهد ذکره لربه، فوجه ربه متجل علیه فی حجابه بسبحه ذکره، کما ثبت فی الصحیح «أنا عند ظن عبدی بی و أنا معه حین یذکرنی» و لا یزال العبد یذکر اللّه، و ذکره له یبعده عن شهود نفسه و نسبتها، و یقربه من شهود توحید ربه، حتى ینکشف حجاب ذکره للّه، و تتجلى له سبحه ذکر اللّه له، هناک تحرق سبحته نسبه الأفعال و الأذکار للعبد، و تظهر نسبتها للرب، کما ثبت فی الصحیح: «و لا یزال عبدی یتقرب إلیّ بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته کنت سمعه الذی یسمع به، و بصره الذی یبصر به، و یده التی یبطش بها، و رجله التی‏

______________________________
من حیث عینها، و إنما قصده وجه اللّه بتلک العباده، و الإنسان لا ینفک عن الجهات لنفسه، فلا بد أن یکون مستقبلا جهه من الجهات، فدخل فی «أین ما تولوا» ما عدا المشرق و المغرب من‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۸۳

یمشی بها»، و أما قوله: «لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إلیه بصره من خلقه» فاعلم أن بصره سبحانه لا یتناهى مبصوراته، و لا یحجبه عن خلقه حجاب، و إنما ینکشف لک معنى الحدیث لمراجعه ما قررته لک، و بقوله صلّى اللّه علیه و سلم: «أن تعبد اللّه کأنک تراه فإن لم تکن تراه فإنه یراک» فنبه بالشرط على أن العبد لا یشهد رؤیه اللّه له حتى یغیب عن صفته و رؤیته و مراقبته لربه، فکل عباده تصحبها المراقبه فهی نور من حجب وجهه ینظر العبد منه إلى ربه تعالى، و ینظر اللّه منه إلى عبده، فإذا کشف للعبد فیها حجاب المراقبه شهد رؤیه اللّه سبحانه له، فانتهاء بصره عباره عن انتهائه بحسب کشف العبد و شهوده، لا بحسب نفسه، فإنه لا انتهاء له، أو خلقه هو صفه العبد، و رؤیته و إحراقه هو محوه بثبوت صفه الرب للعبد، و صفه الرب و رؤیته هی سبحه «کُلُّ مَنْ عَلَیْها فانٍ وَ یَبْقى‏ وَجْهُ رَبِّکَ ذُو الْجَلالِ وَ الْإِکْرامِ»

[أوتر رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم على الراحله حیث توجهت‏]

رقیقه- أوتر رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم على الراحله حیث توجهت، فإن النبی صلّى اللّه علیه و سلم کله وجه بلا قفا، فإنه قال صلّى اللّه علیه و سلم إنی أراکم من خلف ظهری، فأثبت الرؤیه لحاله و مقامه فثبتت الوجهیه له، و ذکر الخلف و الظهر لبشریته، فإنهم ما یرون رؤیته، و یرون خلفه و ظهره، و من کانت هذه حاله فحیث کانت القبله فهو مواجهها، فما أوتر رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم قط على راحلته حیث توجهت إلا و القبله فی وجهه‏ «فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ» فمن کان وجها کله یستقبل ربه بذاته، و وجه اللّه للمصلی إنما هو فی قبلته و دل على أن من حاله هذا الوصف و یرى القبله بعین منه تکون فی الجهه التی تلیها فهو مصل للقبله، و اللّه جل جلاله عن التقیید فهو قبله القلوب‏ «إِنَّ اللَّهَ واسِعٌ عَلِیمٌ» قال تعالى: «رَحْمَتِی وَسِعَتْ کُلَّ شَیْ‏ءٍ» و هو الواسع لکل شی‏ء و لهذا الاتساع هو لا یکرر شیئا فی الوجود، فإن الممکنات لا نهایه لها، فأمثال توجد دنیا و آخره على الدوام و أحوال تظهر، و قد وسع کرسیه و هو علمه السموات و الأرض، و وسعت رحمته علمه و السموات و الأرض و ما ثم إلا سماء و أرض فإنه ما ثم إلا أعلى و أسفل، فلا تکرار فی الوجود، و إن خفی فی الشهود، فذلک لوجود الأمثال، و لا یعرفه إلا الرجال، لو تکرر لضاق النطاق و لم یصح الاسم الواسع بالاتفاق، و بطل کون الممکنات لا تتناهى، و لم یثبت ما کان به یتباهى، فإن اللّه واسع على الإطلاق‏ «عَلِیمٌ» بما أوجد علیه خلقه.

______________________________
الجهات، و نبه أیضا بالمشرق على العلانیه لأنه محل الظهور، و بالمغرب على السر لأنه محل الغیب،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۸۴

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۱۶ الى ۱۱۷]

وَ قالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً سُبْحانَهُ بَلْ لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ کُلٌّ لَهُ قانِتُونَ (۱۱۶) بَدِیعُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ إِذا قَضى‏ أَمْراً فَإِنَّما یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (۱۱۷)

«بَدِیعُ» لأنه ما خلقهما على مثال متقدم، و کل خلق على غیر مثال فهو مبدع بفتح الدال، و خالقه مبدعه بکسر الدال «و السماوات و الأرض» یعنی بذلک ما علا و ما سفل، فهو بدیع کل شی‏ء. و لیس الإبداع سوى الوجه الخاص الذی له فی کل شی‏ء، و به یمتاز عن سائر الأشیاء، فهو على غیر مثال وجودی، إلا أنه على مثال نفسه و عینه من حیث إنه ما ظهر عینه فی الوجود إلا بحکم عینه فی الثبوت من غیر زیاده و لا نقصان، و الابتداع على الحقیقه إنشاء ما لا مثل له بالمجموع، و لا بدیع من المخلوقات إلا من له تخیل، فقد یبتدع المعانی و لا بد أن تنزل فی صور مادیه و هی الألفاظ التی بها یعبر عنها، فیقال: قد اخترع فلان معنى لم یسبق إلیه، و کذلک أرباب الهندسه لهم فی الإبداع الید الطولى، و لا یشترط فی المبتدع أنه لا مثل له على الإطلاق، إنما یشترط فیه أنه لا مثل له عند من ابتدعه و لو جاء بمثله خلق کثیر کل واحد قد اخترع ذلک الأمر فی نفسه ثم أظهره، فهو مبتدع بلا

______________________________
فکأنه یقول: و للّه ما شرق منکم أی ما ظهر، و ما غرب عنکم أی ما استتر، فأینما تولوا بوجوهکم و قلوبکم فثمّ وجه اللّه، أی هو مطلع علیکم، و یؤیده قوله:

«إِنَّ اللَّهَ واسِعٌ عَلِیمٌ» و هذا من باب الإشاره و التنبیه (۱۱۷) «وَ قالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً سُبْحانَهُ» الضمیر یعود على من تقدم، و هو داخل فی قوله: (وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَساجِدَ اللَّهِ) (وَ سَعى‏)* و قال: «اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً»* یرید بذلک من قال: المسیح ابن اللّه، و عزیر ابن اللّه، و الملائکه بنات اللّه، فإن الولد ینطلق على الذکر و الأنثى، و هذا أشد ظلما مما فعلوه، فنزه الحق نفسه عما نسبوا إلیه، و هنا وجهان الوجه الواحد، إن کانوا أرادوا التبنی لقوله: (لَوْ أَرادَ اللَّهُ أَنْ یَتَّخِذَ وَلَداً لَاصْطَفى‏ مِمَّا یَخْلُقُ ما یَشاءُ) ثم نزه نفسه عن ذلک، فیکون هذا القول منهم افتراء على اللّه، حیث نسبوا إلیه ما لم ینسب إلى نفسه، مع جواز التبنی بطریق الاصطفاء، و لکن ما وقع، و الوجه الآخر، أن یریدوا الولد المعروف الذی للصلب، فهو جهل منهم باللّه تعالى، فهم ما بین جاهل و مفتر، فنزه اللّه سبحانه عن الأمرین نفسه، فقال سبحانه عن ذلک: «بل» حرف إضراب عن قولهم: «لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۸۵

شک و إن کان له مثل، و لکن عند هذا الذی ابتدعه لا سبیل إلا ابتداع الحق تعالى فإنه تعالى قال عن نفسه إنه بدیع أی خلق ما لا مثل له فی مرتبه من مراتب الوجود، لأنه عالم بطریق الإحاطه بکل ما دخل فی کل مرتبه من مراتب الوجود، فکل ما فی الوجود مبتدع للّه فهو البدیع، و هذا یدلک على أن العالم ما هو عین الحق و إنما هو ما ظهر فی الوجود الحق، إذ لو کان عین الحق ما صح أن یکون بدیعا، و لما کان حال کن الإلهیه حال المکوّن المخلوق، و کان أسرع ما یکون من الحروف فی ذلک فاء التعقیب، لهذا جاء بها فی جواب الأمر لسرعه نفوذ الأمر الإلهی فی نش‏ء العالم و ظهوره، فقال تعالى: «وَ إِذا قَضى‏ أَمْراً فَإِنَّما یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ» القضاء الذی له المضی فی الأمور هو الحکم على الأشیاء بکذا، و القدر ما یقع بوجوده فی موجود معین المصلحه المتعدیه منه إلى غیر ذلک الموجود، فالقضاء یحکم على القدر، و القدر لا حکم له فی القضاء، بل حکمه فی المقدر لا غیر بحکم القضاء.

______________________________
و هم الملائکه و عزیر و عیسى، و أتى بما و لم یقل من، لأن ما عند سیبویه تقع على کل شی‏ء فلها العموم، فالإتیان بالعام أولى حتى یدخل فیها کل شی‏ء «کُلٌّ لَهُ قانِتُونَ» أی قائمون بالعبودیه و شروطها، و قد دخل الکفار فی هذا القنوت، فإنهم مما فی السموات و الأرض، و هم طائفتان: جاهله و عالمه، فمن علم منهم الحق بباطنه مثل أهل الکتاب و من جرى مجراهم فی العلم، فهو قانت للّه فی باطنه لعلمه به، و من جهل منهم ذلک، فالجاهل ما عبد غیر اللّه و لا قنت له لعینه، و لکن تخیل أنه الإله المقصود بالقنوت له، فما قنت إلا للّه و إن أخطأ فی نسبه ذلک، فصدق قول اللّه فی إخباره أنه کل له قانتون بهذا الوجه، و هل ینفعهم ذلک أو لا ینفعهم مسأله أخرى لیس هذا موضعها (۱۱۸) «بَدِیعُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» إبداع الشی‏ء إحکامه و إتقانه، فإذا کان هذا، فیکون عاما فی کل موجود، و إن کان المراد هنا بالإبداع إیجاد الشی‏ء على غیر مثال، فیکون خاصا بالموجود الأول من کل نوع، و لا یدخل ما تحته تحت هذه الصفه من کونه إبداعا و إنما یدخل تحت اسم الخالق و البارئ، و قد یرید بالسماوات و الأرض ما علا و ما سفل حصرا لجمیع الموجودات، و من جملتهم ما نسبتموه إلینا من ولد من إنس و ملک، و لکن لا ینتفی الولد من هذا الوجه، فإن الولد لا بد أن یکون مخلوقا مبدعا، و لیس فی اللفظ ما یدل على قدم الولد، و إنما الحجه فی قوله: «وَ إِذا قَضى‏ أَمْراً فَإِنَّما یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ» و ما أخبرکم أنه قضى أن یتبنى أحدا من خلقه، فافتریتم علیه، بل نسبه ما نسبتم إلیه من الولد نسبه کل أمر، إذا قضاه أی شاءه و أراده، أن یقول له کن أی یأمره بأن یتکون، فیکون، و کان هنا تامه، و هنا بحر واسع یعز

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۸۶

 

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۱۸ الى ۱۲۱]

وَ قالَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ لَوْ لا یُکَلِّمُنَا اللَّهُ أَوْ تَأْتِینا آیَهٌ کَذلِکَ قالَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِثْلَ قَوْلِهِمْ تَشابَهَتْ قُلُوبُهُمْ قَدْ بَیَّنَّا الْآیاتِ لِقَوْمٍ یُوقِنُونَ (۱۱۸) إِنَّا أَرْسَلْناکَ بِالْحَقِّ بَشِیراً وَ نَذِیراً وَ لا تُسْئَلُ عَنْ أَصْحابِ الْجَحِیمِ (۱۱۹) وَ لَنْ تَرْضى‏ عَنْکَ الْیَهُودُ وَ لا النَّصارى‏ حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدى‏ وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ بَعْدَ الَّذِی جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ ما لَکَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ (۱۲۰) الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ أُولئِکَ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ مَنْ یَکْفُرْ بِهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ (۱۲۱)

«الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ»

[حق التلاوه]

اعلم- أیدنا اللّه و إیاک- أن القرآن مجدد الإنزال على قلوب التالین له دائما أبدا، لا یتلوه من یتلوه إلا عن تجدید تنزیل من اللّه الحکیم الحمید، و قلوب التالین لنزوله عرش یستوى علیها فی نزوله إذا نزل، فإذا نزل القرآن على‏

______________________________
السابح فیه، و الهالک فیه أکثر من الناجی، و هو فهم المعنى، هل هذا المخاطب بکن من له عین تعقل أمر المخاطب فتمتثله؟ أم لا عین له؟ و هل ینطلق على المأمور بکن اسم الشی‏ء أم لا؟ و هل العدم صفه للمعدوم؟ و متى تعلق الخطاب بالتکوین هل فی حال العدم؟ أو هل بین الوجود و العدم حاله أخرى؟ و هل کل معدوم یصح منه قبول الوجود؟ و التفریع و التقسیم على هذا کثیر، و الخلاف فیه کثیر بین المعتزله و الأشاعره و الحکماء و أهل الحقائق، و السکوت عنه أولى من الخوض فیه، لأن اللّه ما ذکر فی کتابه ما یحوجنا إلى الترجمه عنه فی ذلک، فنترکه مجملا کما ترکه، ثم قال عنهم: (۱۱۹) «وَ قالَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ لَوْ لا یُکَلِّمُنَا اللَّهُ» لو لا تحضیض، یقولون لو لا یکلمنا اللّه بتصدیقه مشافهه، کما قال أسلافهم: (أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَهً) «أَوْ تَأْتِینا آیَهٌ» تدل على صدقه‏ «کَذلِکَ قالَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ» کذلک قال بنو إسرائیل فی زمانهم لأنبیائهم، و قوله:

«لا یَعْلَمُونَ» أی لا یعلمون ما ینبغی لجلال اللّه من التعظیم أن یسأل مثل هذا من غیر إذن،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۸۷

قلب عبد و ظهر فیه حکمه، و استوى علیه بجمیع ما هو علیه مطلقا، و کان خلقا لهذا القلب، کان القلب عرشا له، سئلت عائشه عن خلق رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فقالت: کان خلقه القرآن، فما من آیه فی القرآن إلا و لها حکم فی قلب هذا العبد، لأن القرآن لهذا نزل لیحکم لا لیحکم علیه. کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی تلاوته القرآن إذا مر بآیه نعیم حکمت علیه بأن یسأل اللّه من فضله، فکان یسأل اللّه من فضله، و إذا مر بآیه عذاب و وعید حکمت علیه بالاستعاذه، فکان یستعیذ، و إذا مر بآیه تعظیم للّه حکمت علیه بأن یعظم اللّه و یسبحه بالنوع الذی أعطته تلک الآیه من الثناء على اللّه، و إذا مر بآیه قصص و ما مضى من الحکم الإلهی فی القرون قبله، حکمت علیه بالاعتبار فکان یعتبر. و إذا مر بآیه حکم حکمت علیه أن یقیم فی نفسه من یوجه علیه ذلک الحکم فیحکم علیه به، فکان یفعل ذلک، و هو عین التدبر لآیات القرآن و الفهم فیه، و متى لم یکن التالی حاله فی تلاوته کما ذکرنا فما نزل على قلبه القرآن، و لا کان عرشا لاستوائه لأنه ما استوى علیه بهذه الأحکام، و کان نزول هذا القرآن أحرفا ممثله من خیاله کانت حصلت له من ألفاظ معلمه إن کان أخذه عن تلقین، أو من حروف کتابته إن کان أخذه عن کتابه، فإذا أحضر تلک الحروف فی خیاله و نظر إلیها بعین خیاله ترجم اللسان عنها فتلاها من غیر تدبر و لا استبصار، بل لبقاء تلک الحروف فی حضره خیاله، و له أجر الترجمه لا أجر القرآن، و لم ینزل على قلبه منه شی‏ء، کما قال صلّى اللّه علیه و سلم فی حق قوم من حفاظ حروف القرآن یقرءون القرآن لا یجاوز حناجرهم، أی ینزل من الخیال الذی فی مقدم الدماغ إلى اللسان فیترجم به و لا یجاوز حنجرته إلى القلب الذی فی صدره، فلم یصل إلى قلبه منه شی‏ء، و قال فیهم: إنهم یمرقون من الدین کما یمرق السهم‏

______________________________
کما قال: (مَنْ ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ) و أما العرب فالقرآن آیتهم فلا یقولون هذا، و علماء الکتب لا یقولون هذا فإن الآیات الداله على صدقه فی کتابهم، فلم یبق إلا المقلده و من لا علم له بإعجاز القرآن، و قوله: «تَشابَهَتْ قُلُوبُهُمْ» أی عقولهم فی الختم علیها فلا یعلمون‏ «قَدْ بَیَّنَّا الْآیاتِ لِقَوْمٍ یُوقِنُونَ» و هم العارفون بذلک و إن لم یؤمنوا و باهلوا، و العلماء بذلک أیضا من من المؤمنین کما قال: (بَلْ هُوَ آیاتٌ بَیِّناتٌ فِی صُدُورِ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَ ما یَجْحَدُ بِآیاتِنا إِلَّا الظَّالِمُونَ) و الجاحد عالم، قال تعالى: (وَ جَحَدُوا بِها وَ اسْتَیْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَ عُلُوًّا) و قوله:

«یُوقِنُونَ» أی یتیقنون، و هو ثبوت العلم فی صدورهم، ثم خاطب نبیه علیه السلام (۱۲۰)

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۸۸

من الرمیه، لا ترى فیه أثرا من دم الرمیه، فإنه ما کل تال یحس بنزول القرآن لشغل روحه بطبیعته، فینزل علیه من خلف حجاب الطبع فلا یؤثر فیه التذاذا، فهذا قرآن منزل على الألسنه لا على الأفئده، و قال فی الذوق: «نزل به الروح الأمین على قلبک» فذلک هو الذی یجد لنزوله علیه حلاوه لا یقدر قدرها تفوق کل لذه، فإذا وجدها فذلک الذی نزل علیه القرآن الجدید الذی لا یبلى، و الفارق بین النزولین أن الذی ینزل القرآن على قلبه ینزل بالفهم فیعرف ما یقرأ، و إن کانت تلک الألفاظ لا یعرف معانیها فی غیر القرآن لأنها لیست بلغته، و یعرفها تلاوه إذا کان ممن ینزل القرآن على قلبه عند التلاوه، فمن قرأ القرآن منزلا علیه یجد لذه الإنزال ذوقا على قلبه عند قراءته، فإن للقرآن عند قراءه کل قارئ أی قارئ کان إنزالا، غیر أن الوارث المحمدی بالحال یحس بالإنزال، و یلتذ به التذاذا خاصا لا یجده إلا أمثاله، فذلک صاحب میراث الحال و ما عدا هؤلاء فإنما یقرءون القرآن من خیالهم، فهم یتخیلون صور حروفه المرقومه إن کان حفظ القرآن من المصاحف و الألواح، أو یتخیلون صور حروف ما تلقنوه من معلمهم، هذا إذا کانوا عاملین به، و إما إذا قرءوه من غیر إخلاص فیه فلا یتجاوز حناجرهم، أی لا یقبل اللّه منه شیئا، فیبقى فی محل تلاوته و هو مخرج الصوت، فلا یقرأ القرآن من قلبه إلا صاحب التنزل، و هو الذوق المیراثی، فمن وجد ذلک فهو صاحبه یعرف ذلک عند وجوده إیاه فلا یحتاج فیه إلى معرف، فإنه یفرق عند ذلک بین قراءته من خیاله و بین قراءته عن تنزیل ربه مشاهده، فلیس التالی إلا من تلاه عن قلبه الذی له فی کل تلاوه فهم فی الآیه، لم یکن له ذلک الفهم فی التلاوه التی قبلها، و لا یکون فی التلاوه التی بعدها، و هو الذی أجاب اللّه فی دعائه فی قوله: «رَبِّ زِدْنِی عِلْماً» فمن استوى فهمه فی التلاوتین فهو مغبون، و من کان له فی کل تلاوه فهم‏

______________________________
«إِنَّا أَرْسَلْناکَ بِالْحَقِّ بَشِیراً وَ نَذِیراً» یقول له تسلیه لما یجده فی قلبه من ردهم أمر اللّه فی وجهه:

یا محمد ما علیک إلا البلاغ، و ما أنت علیهم بجبار، أی ما أرسلناک لتجبرهم على الإیمان، و إنما وظیفتک أن تبلغ عنا ما نزل إلیهم، و أمرهم إلینا «بَشِیراً» أی مبشرا للطائفتین المطیع و المخالف، قال تعالى: (فَبَشِّرْ عِبادِ الَّذِینَ یَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَیَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ) و قال فی أولئک: (فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ)* و سنبین ذلک فی موضعه و قوله: «و نذیرا» أی معلما لهم بما أنزلت علیهم، و قد تستعمل فی الأکثر: البشاره فی الخیر و الإنذار فی الشر، و کلا التأویلین صالح هنا، و الباء من‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۸۹

فهو رابح مرحوم، و من تلا من غیر فهم فهو محروم، فمن تکرر له المعنى فی تلاوته فما تلاه حق تلاوته و کان دلیلا على جهالته، و من زادته تلاوته علما و أفادته فی کل مره حکما فهو التالی، لمن هو فی وجوده له تالی. فینبغی لکل تال إذا تلا القرآن أن یتدبره و یأخذ کل أمر أمر اللّه به نبیه صلّى اللّه علیه و سلم أن یبلغه أو یقوله أو یعلّمه فلیقله فی تلاوته و لا یکون حاکیا، بل یکون صاحب نیه و قصد و ابتهال فی ذلک، و أنه مأمور به من الحق إن أراد أن یکون من الحزب النبوی، فإن اللّه أخفى النبوه فی خلقه و أظهرها فی بعض خلقه، فالنبوه الظاهره هی التی انقطع ظهورها، و أما الباطنه فلا تزال فی الدنیا و الآخره، لأن الوحی الإلهی، و الإنزال الربانی، لا ینقطع إذ کان به حفظ العالم، فجمیع العالم لهم نصیب من هذا الإنزال و الوحی. و من تلا المحامد و لم یکن عین ما یتلوه منها فلیس بتال، و کذلک من تلا المذام و کان عین ما یتلوه منها فلیس بتال، فما نزل القرآن إلا للبیان‏ «الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ» اعلم أنک لا تعرف منازل التلاوه ما لم تعرف الکتب المتلوه بأعیانها، فإذا عرفتها عرفت حینئذ کیف تتلوها، و کیف تسمعها ممن یتلوها علیک، فأسماء الکتب المنزله- و أعنی القرآن- الکتاب المنیر و المبین و المحصی و العزیز و المرقوم و المسطور الظاهر و المسطور الباطن و الجامع، و تعیین أربابها القائمین بها، فالمنیر لأهل الحجج، و المبین لأهل الحقائق، و المحصی لأهل المراقبه، و العزیز لأهل العصمه، و المرقوم الحکیم للمرسلین و الورثه، و المسطور الظاهر تأویلا و اعتبارا لأهل الإیمان، و المسطور الباطن اعتبارا أیضا لأهل الإباحه، و الجامع للروحانیین الملکیین، و علامات التالین لهذه الکتب على الحضور

______________________________
«بِالْحَقِّ» تصلح أن یعمل فیها، «أَرْسَلْناکَ» و «بَشِیراً وَ نَذِیراً» فبشیرا و نذیرا تفصیل ما جاء به، و قوله بالحق الأوجه فیه أن یعمل فیه‏ «أَرْسَلْناکَ» لأن الألف و اللام الأظهر فیها العهد، لحق معلوم عنده، و هو الحق الذی اشترک فیه جمیع المرسلین، و هو إقامه الدین و تبلیغه، و أن سبب إرساله تبلیغ هذا الحق، فالباء للسبب، و قوله: «و لا تسأل» بفتح التاء «عَنْ أَصْحابِ الْجَحِیمِ» فیه وجهان: الوجه الواحد، معناه أهملهم و أرح خاطرک و سرک من قبلهم فیما نفعل بهم من الهدى أو الإضلال، و الوجه الآخر، على طریق الوعید، أی و لا تسأل عن أصحاب الجحیم ما نفعل بهم من العذاب و الضیق و النکال شفاء لصدرک و اتساعا بالفرح بالانتقام منهم فی مقابله ما ضیقوا به صدرک بما قالوه، قال تعالى: (یُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَیْدِیکُمْ وَ یُخْزِهِمْ وَ یَنْصُرْکُمْ عَلَیْهِمْ وَ یَشْفِ صُدُورَ

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۹۰

من ادعى أنه تلا المنیر، علامته المکاشفه، و من ادعى أنه تلا المبین، علامته التمییز و الترتیب، و من ادعى أنه تلا المحصی، علامته الوقوف عند الحدود، و من ادعى أنه تلا العزیز، علامته أنه یجهل مقامه، و من ادعى أنه تلا المرقوم الحکیم، علامته الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر و التسلیم للّه فی کل حال، و من ادعى أنه تلا المسطور الظاهر، علامته المجاهده، و من ادعى أنه تلا المسطور الباطن، علامته الزندقه، و من ادعى أنه تلا الکتاب الجامع، علامته الخروج عن البشریه و لحوقه بهیولانیه ملکیه- کأبی عقال المغربی و غیره- و علامات من تلا الحق علیه هذه الکتب أن من تلا الکتاب المنیر علیه قمع هواه، و من تلا علیه المبین شاهد معناه، و من تلا علیه کتاب المحصی سلک طریق هداه، و من تلا علیه کتاب العزیز اجتنب رداه، و من تلا علیه المرقوم الحکیم بلغ مناه، و من تلا علیه ظاهر المسطور فاز برحماه، و من تلا علیه باطن المسطور کان الشیطان مولاه، و من تلا علیه الجامع لم ینظر إلى سواه، و لعلک تشتهی أن ترسم فی التالین لهذه الکتب على الحق تعالى بأن تمر على حروفه و تکون فیه حالّا مترحلا و أنت لا تعقل معناه، و لا تقف عند حدوده، أو تتخیل أن یقول لک الحق تبارک و تعالى عند قولک‏ «الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ» حمدنی عبدی، لا و اللّه ما یراجع الحق سبحانه و تعالى بقوله حمدنی عبدی و أثنى علی عبدی إلا أهل الحضور معه عند التلاوه، بأنه مناج‏

______________________________
قوم مؤمنین و یذهب غیظ قلوبهم) و قوله: (وَ لَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّکَ یَضِیقُ صَدْرُکَ بِما یَقُولُونَ‏ وَ لا تَحْزَنْ عَلَیْهِمْ وَ لا تَکُنْ فِی ضَیْقٍ مِمَّا یَمْکُرُونَ) و قد قرئ «و لا تسأل» بضم التاء على الخبر، أی علیک التبلیغ ما علیک سؤال هل أجابوک أم لا، فیکون مزید درجه، راحه للنبی علیه السلام یوم القیامه على سائر الرسل لقوله تعالى: (یَوْمَ یَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَیَقُولُ ما ذا أُجِبْتُمْ) فأخبره اللّه تعالى أنه غیر داخل فی هذا الجمع، فإن الرسل ما تسأل إلا لأجل إنکار الأمم التبلیغ الذین لم یجیبوا فی الدنیا إذا رأوا عذاب اللّه نازلا بهم، أو اعترافهم بالإجابه و لم تقع منهم، و یحتمل قوله‏ «وَ لا تُسْئَلُ عَنْ أَصْحابِ الْجَحِیمِ» نفی العلم عنه بهم، و أن ذلک إلى اللّه، فإنه غیر عالم بالسعید منهم على الیقین و الشقی إلا بتعیین اللّه له، و العالم بمن لا یعلم لا یسأله عما لا یعلم (۱۲۱) «وَ لَنْ تَرْضى‏ عَنْکَ الْیَهُودُ وَ لَا النَّصارى‏ حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ» یقول: ما هم علیه من الأهواء، فإنهم مختلفون، فلا یتمکن الجمع بینهما، لأن کل واحد منهما مخالف لما یتضمنه کتابه، فلو عملوا بما فی کتابهم لکانوا أمه واحده، و کانوا على ما نحن علیه من الإیمان باللّه و بملائکته و کتبه و رسله من غیر فرقان بین‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۹۱

نفسه بفعله و المناجى بإحاطته و ذاته، و أهل التدبر و التذکر لما أودع فی کتابه العزیز من الأسرار و العلوم، یفهم کل عبد على قدر مقامه و ذوقه و کشفه، قال تعالى: لیدبروا آیاته و لیتذکر أولو الألباب و قال تعالى: قد علم کل أناس مشربهم، بل أقول: إن کل من قعد على منهج الاستقامه، و کانت حیلته الطاعه، و کان اللسان صامتا عن تلاوه القرآن، فإنه حامد للّه شاکر له بأفعاله، و یقول اللّه فیه حمدنی عبدی. فإذا کان اللسان یقول الحمد للّه، و القلب فی الدکان، أو فی الدار، أو فی عرض من الأعراض، متى عرف من هذه صفته أن یحمد اللّه؟! و کیف ذلک و القلب غافل بما هو علیه عما جرى به لسانه، فإذا وفقک اللّه و ترید أن یسمع الحق جل اسمه منک تلاوتک، و یرسمک فی دیوان التالین، و یقول لک على الکلمات حمدنی، فاعلم منازل التلاوه، و مواطنها، و کم من التالین منک، و ذلک أن تعلم أن على اللسان تلاوه، و على الجسم بجمیع أعضائه تلاوه، و على النفس تلاوه، و على القلب تلاوه، و على الروح تلاوه، و على السر تلاوه، و على سرّ السرّ تلاوه، فتلاوه اللسان ترتیل الکتاب على الحد الذی رتب المکلف له، و تلاوه الجسم المعاملات على تفاصیلها فی الأعضاء التی على سطحه، و تلاوه النفس التخلق بالأسماء و الصفات، و تلاوه القلب الإخلاص و الفکر و التدبر، و تلاوه الروح التوحید، و تلاوه السر الاتحاد من قوله صلّى اللّه علیه و سلم فی الحدیث القدسی صفه لا ذاتا کنت سمعه الذی یسمع به و بصره الذی یبصر به،

______________________________
أحد من رسله، و لهذا قال تعالى: «قُلْ» لهم یا محمد «إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدى‏» و لم یقل قل هدای، أی الذی جئت به خاصه، فإن التوراه و الإنجیل هدى اللّه مثل القرآن، فلو أطاعوا و سمعوا ما جاءت به کتبهم ما تفرقوا جمله واحده، و کانوا یؤمنون بکل کتاب و بما تضمنه، فکنا نحن و هم على السواء، فإن فی التوراه الإیمان بالإنجیل و القرآن و بمن جاء بهما و ما جاء فیهما، و فی الإنجیل الإیمان بالتوراه و بمن جاء بهما و ما جاء فیهما، و فی القرآن الإیمان بالتوراه و الإنجیل و بمن جاء بهما و ما جاء فیهما، فآمنا نحن بالجمیع، و الکل هدى اللّه، و کفروا هم بالکتابین و ببعض ما جاء فی کتابهم و اتبعوا أهواءهم، فلو دعونا إلى اتباع کتبهم لوجدونا متبعین لذلک مؤمنین غیر مخالفین لشی‏ء من ذلک، فلهذا قال اللّه لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم محذرا:

«وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ بَعْدَ الَّذِی جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ» و هو قوله: (وَ إِنْ کادُوا لَیَفْتِنُونَکَ عَنِ الَّذِی أَوْحَیْنا إِلَیْکَ لِتَفْتَرِیَ عَلَیْنا غَیْرَهُ) و ما سامحه سبحانه فی طمعه باستدراجهم بذلک لیؤمنوا بقوله‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۹۲

و تلاوه سر السر الأدب و هو التنزیه الوارد علیه من الإلقاء منه جل و علا، فمن قام بین یدی سیده بهذه الأوصاف کلها فلم یر جزء منه إلا مستغرقا فیه على ما یرضاه منه، کان عبدا کلیا، و قال له الحق تعالى إذ ذاک: حمدنی عبدی أو ما یقول على حسب ما ینطق به العبد قولا أو حالا، فإن کان فیه بعض هذه الأوصاف و تعلقت غفله ببعض التالین فلیس بعبد کلی، و لا یکون فیه للحق تعالى من عبودیه الاختصاص إلا على قدر ما اتصفت به ذاته، فثم عبد یکون للّه فیه السدس و لهواه ما بقی، و للّه فیه الخمس و لهواه ما بقی، و الربع و الثلث و النصف على قدر ما یحضر منه مع الحق تعالى من حیث هو نوری، فانظر أین تجعل همتک، و کیف تکون مع الحق الذی إلیه مردک، فإنک لا تجد عنده إلا ما قدمت، و قد علمت المنازل فإما عبدا کلیا، و إما جزء عبد فتدبر هذه التلاوه، و الزمها نفسک فی حرکاتک و سکناتک، فلا تتحرک إلا باللّه و للّه و مع اللّه و فی اللّه و إلى اللّه و عن اللّه و لا تسکن إلا على هذا الحد، فباللّه من حیث تولیه لک فی ذلک، و للّه من أجله لا من أجلک، و مع اللّه من حیث المشاهده و المراقبه، و فی اللّه من حیث التدبر و التفکر، و إلى اللّه من حیث التوجه و القصد، و عن اللّه من حیث التکلیف. و هکذا فلتکن فی تلاوتک فإنه سبحانه یعلم السر و أخفى، فلا یطلع علیک فی سرک و علانیتک على ما لا یرضاه منک، و إن کان هو الفاعل سبحانه الموجد الفعل. فالزم ما کلفت من الأدب، و ما تقتضیه الحضره الإلهیه من الإجلال و التعظیم.

______________________________
تعالى: (وَ لَوْ لا أَنْ ثَبَّتْناکَ) بما أوحینا إلیک فی ذلک‏ (لَقَدْ کِدْتَ تَرْکَنُ إِلَیْهِمْ شَیْئاً قَلِیلًا إِذاً لَأَذَقْناکَ) هذا مع القصد الحسن فکیف بغیر ذلک، قال تعالى: (وَ قُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکُمْ فَمَنْ شاءَ فَلْیُؤْمِنْ وَ مَنْ شاءَ فَلْیَکْفُرْ) و هو قوله: (ما علیک إلا البلاغ) (وَ لا تُسْئَلُ عَنْ أَصْحابِ الْجَحِیمِ) و (لَیْسَ عَلَیْکَ هُداهُمْ) و (إِنَّکَ لا تَهْدِی مَنْ أَحْبَبْتَ)، ثم قال: «ما لَکَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ» یتولاک فیما یریده الحق أن یجریه علیک‏ «وَ لا نَصِیرٍ» ینصرک علیه، فقال: (۱۲۲) «الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ» التلاوه الاتباع، یتلوه یتبعه، فکما أن آیات الکتاب یتلو بعضها بعضا کذلک التالی لها یمشی علیها مشیا بعد مشی، یقول: الذین أعطیناهم الکتاب الذی أنزلته علیهم، و هم الرسل، «یَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ» أی یتبعونه حق الاتباع الذی یجب له، و حقه الإیمان به أنه من عندنا، و أن لا یکفر بشی‏ء منه‏ «أُولئِکَ» أی الذین أوتوه و تلوه حق تلاوته‏ «یُؤْمِنُونَ‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۹۳

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *