تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره البقره آیه ۱۲۲-۱۵۲

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۲۲ الى ۱۲۴]

یا بَنِی إِسْرائِیلَ اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتِی أَنْعَمْتُ عَلَیْکُمْ وَ أَنِّی فَضَّلْتُکُمْ عَلَى الْعالَمِینَ (۱۲۲) وَ اتَّقُوا یَوْماً لا تَجْزِی نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَیْئاً وَ لا یُقْبَلُ مِنْها عَدْلٌ وَ لا تَنْفَعُها شَفاعَهٌ وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ (۱۲۳) وَ إِذِ ابْتَلى‏ إِبْراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قالَ إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً قالَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی قالَ لا یَنالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ (۱۲۴)

«وَ إِذِ ابْتَلى‏ إِبْراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ» لأن الابتلاء من أفضل الکرامات، و قد تلقاها للتوب صاحب السمات، و الابتلاء إشاره إلى ذبح ولده قال اللّه تعالى لخلیله إبراهیم علیه السلام:

«إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً» ابتداء منه من غیر طلب من إبراهیم علیه السلام لیکون معانا مسددا، و علمنا أنه لیس بظالم قطعا لأن الإمامه عهد من اللّه و قال تعالى: «إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً» و لم یقل خلیفه بل ذکره بالإمامه لأن الخلیفه یطلب بحکم هذا الاسم علیه من استخلفه فیعلم أنه مقهور محکوم علیه، فالخلیفه له فیه تذکره لأنه مفطور على النسیان و السهو و الغفله، فیذکره اسم الخلیفه بمن استخلفه، و الإمام ربما اشتغل بإمامته عمن جعله إماما، لأن الإمامه لیست لها قوه التذکیر فی الخلافه فقال تعالى فی الجماعه الکمل: «جَعَلَکُمْ*

______________________________
به» أی یصدقون بکل ما یتضمنه، و به أنه من عند اللّه، و یحتمل أن یرید به أهل التوراه الذین تلوها حق تلاوتها و أهل الإنجیل و آمنوا بما وجدوا فیها من بعث محمد صلّى اللّه علیه و سلم و رسالته، و أنه هو هذا، فیکون خاصا بالمؤمنین من الیهود و النصارى، ثم قال: «وَ مَنْ یَکْفُرْ بِهِ»* کما فصلناه فی معنى الکفر و الکافر «فَأُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ»* تقدم الکلام على هذا المعنى فی‏ (فَما رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ) فی أول السوره (۱۲۳) «یا بَنِی إِسْرائِیلَ اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتِی أَنْعَمْتُ عَلَیْکُمْ وَ أَنِّی فَضَّلْتُکُمْ عَلَى الْعالَمِینَ» قد تقدم الکلام علیها و کذلک (۱۲۴) «وَ اتَّقُوا یَوْماً لا تَجْزِی نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَیْئاً وَ لا یُقْبَلُ مِنْها عَدْلٌ» فذکر فی الأولى‏ (وَ لا یُؤْخَذُ مِنْها عَدْلٌ) و زاد فی هذا «وَ لا یُقْبَلُ مِنْها عَدْلٌ» أی فداء، فإن القبول لا یکون إلا مع الرضاء به، و الأخذ قد یکون عن رضاء و قد لا یکون، فزاد فی هذه الآیه و لو أخذنا الفداء لم نأخذه على جهه القبول و الرضاء و إنما هو بضاعتنا ردت إلینا، فأبان هنا بالقبول أمرا لم یذکره هناک، و قال فی هذه الآیه «وَ لا تَنْفَعُها شَفاعَهٌ»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۹۴

خَلائِفَ فِی الْأَرْضِ»* فوقع هذا فی مسموعهم فتصرفوا فی العالم بحکم الخلافه، و قال لإبراهیم علیه السلام بعد أن أسمعه خلافه آدم و من شاء اللّه من عباده‏ «إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً» لما علم أن الخلافه قد أشربها فلا یبالی بعد ذلک أن یسمیه بأی اسم شاء، فقال إبراهیم لربه تعالى: «وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی» «قالَ لا یَنالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ» فإن الإنسان المخلوق على الصوره- لا الإنسان الحیوان- هو الذی له الإمامه فی الکون، صاحب العهد فإن اللّه لا ینال عهده الظالمون و لیس عهده سوى صورته، فما أهمل من أهمل من الأناسی إلا لجهله بمنزلته و تصرفه فی غیر مرتبته، فلو أعطى نفسه حقها، کما أعطاها ربها خلقها، لکان إمام العالمین، فالسید الإمام، العارف العلام، یقول: الأمام الأمام، و فی یده سراجه و فی رأسه تاجه، یشهد له الحق بالخلافه، و الأمن من کل عاهه و آفه، و أما إذا کانت الطرق مظلمه، لا یعرف الماشی فیها فی أی مهواه یهوی، و مع هذا یسیر و لا یلوی، فإذا سقط، عند ذلک یعلم أنه فرط.

______________________________
و هناک (لا تقبل منها) أی من أجلها شفاعه، و هنا و لو قبلت عنایه بالشافع ما نفعت المشفوع فیه، بأن نعلم الشافع مرتبته من عنایتنا به عندنا، و نبین له قدر الجریمه التی لهذه النفس، فیرجع الشافع عن ذلک إعظاما لجناب اللّه مع أن الحق سمع شفاعته، و لکن ما نفعت المشفوع، هذا کله على تقدیر الوقوع، أی لو وقعت الشفاعه من أهل العنایه عندنا لکان الأمر کما ذکرناه، فزاد هنا ما لم یذکر فی الأولى‏ «وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ» قد مضى تفسیره، ثم قال: (۱۲۵) «وَ إِذِ ابْتَلى‏ إِبْراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَّ» الصحیح فی هذه الکلمات عدم تعیینها، فنعلم قطعا أن اللّه اختبره بکلمات أنزلهن علیه‏ «فَأَتَمَّهُنَّ» فأثنى علیه بقوله: (وَ إِبْراهِیمَ الَّذِی وَفَّى) و محن الأنبیاء کثیره، و ما کلفوه کثیر، کما قیل لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم‏ (إِنَّا سَنُلْقِی عَلَیْکَ قَوْلًا ثَقِیلًا) على غیرک و نهونه علیک، و العامل فی‏ «إِذِ» إما مضمر، و إما جاعلک، أی قام بهن حق القیام من الشکر إن کان نعمه، و من الصبر إن کان غیر ذلک، کذبح الولد و الرمی فی النار و غیر ذلک، فوفّى صلّى اللّه علیه و سلم بجمیع ما خوطب به على حسب ما یعطیه ذلک الخطاب، و قد أکثر الناس فی تعیین الکلمات من غیر دلیل قاطع، فلهذا ترکت تعیین ما یمکن أن تکون، إذ لا یفید ذلک علما، و قوله:

«قالَ إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً» یحتمل أن یکون هذا من الکلمات، لأنها ابتلاء لما یلزمه فیها من مراعاه حدود اللّه فی خلقه، و إقامه العدل فیهم، و النظر فی مصالحهم الدینیه و الدنیاویه، و المبالغه فی‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۹۵

[سوره البقره (۲): آیه ۱۲۵]

وَ إِذْ جَعَلْنَا الْبَیْتَ مَثابَهً لِلنَّاسِ وَ أَمْناً وَ اتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِیمَ مُصَلًّى وَ عَهِدْنا إِلى‏ إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ أَنْ طَهِّرا بَیْتِیَ لِلطَّائِفِینَ وَ الْعاکِفِینَ وَ الرُّکَّعِ السُّجُودِ (۱۲۵)

«وَ اتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِیمَ مُصَلًّى» و هما الرکعتان بعد الطواف لننال ما ناله إبراهیم علیه السلام من الخله على قدر ما یعطیه حالنا، فإن من مقامه علیه السلام قوله تعالى فیه:

«وَ إِبْراهِیمَ الَّذِی وَفَّى» و من مقامه علیه السلام أنه کان أواها حلیما، فیکون هذا أیضا من قصدنا مقام إبراهیم لنتخذه مصلى، أی موضع دعاء فی صلاه، أو إثر صلاه لنیل هذا المقام و الصفه، التی هی نعت إبراهیم خلیل اللّه و حاله و مقامه، و من مقام إبراهیم علیه السلام‏

______________________________
التبلیغ، و شروط الإمامه کثیره، فهی من الابتلاء الشدید و یحتمل أن یکون ذلک على جهه التشریف و التکریم، لما قام بالکلمات حق القیام على التمام و الکمال کان أهلا للإمامه، فشرفه اللّه بأن قدّمه على خلقه لیأتموا به و یهتدوا بهدیه، إذ قد آنس منه الرشد فیما ابتلی به، فدفع الإمامه إلیه، کما أمرنا فی الأیتام فی دفع أموالهم لهم و استحقاقهم لها بإیناس الرشد منهم، فقال: (وَ ابْتَلُوا الْیَتامى‏ حَتَّى إِذا بَلَغُوا النِّکاحَ) و هو أحد الشرطین‏ (فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً فَادْفَعُوا إِلَیْهِمْ أَمْوالَهُمْ) «قالَ» إبراهیم‏ «وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی» «قالَ لا یَنالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ» طلب إبراهیم من ربه أن یجعل من ذریته أئمه، و هذا الطلب دلیل على أنّ جعله إماما کان تشریفا و کرامه به لا ابتلاء، فترجح أحد الوجهین، و لو فهم بقرائن الأحوال أن الإمامه کانت على طریق الابتلاء ما طلب مثلها لذریته، و إن کانت ابتلاء من حیث ما یتعلق بها، و لکن إذا عرف الإمام بتعریف اللّه أنه معان معصوم کانت إمامته تشریفا بلا شک، و یبقى ما فیها من الابتلاء فی حق من ولیها من المؤمنین الذین جهلوا أحوالهم فیها، و أما قوله: «لا یَنالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ» یقول لا أعطی الإمامه للظالم بوحی منزل فیه أسمیه بعینه، مثل ما سمیت الرسل بأسمائهم و خصصتهم من سائر الخلق بالخطاب بالعهد و الإمامه، مثل قولنا: (یا داوُدُ إِنَّا جَعَلْناکَ خَلِیفَهً فِی الْأَرْضِ) و لإبراهیم‏ (إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً) و هکذا جمیع الرسل، فهذا هو العهد الذی لا یناله الظالم من عبادی، و أما من نصبه الناس إماما فأئمتهم رجلان: ظالم و عادل، فالعادل هو الذی یقوم فیهم بسنه نبیهم و هدیه، و یسلک بهم أوامر الحق المشروع لهم من عندنا، و هم أئمه الهدى الذین یأمرون بالقسط من الناس، فنحن أیضا شرعنا لهم بالوحی المنزل على الرسل تولیه مثل هؤلاء الإمامه، فهم ممن ینال عهدی، و طائفه

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۹۶

أیضا: أنه کان أمه قانتا للّه حنیفا و لم یک من المشرکین شاکرا لأنعمه اجتباه و هداه إلى صراط مستقیم، و من مقامه علیه السلام: أنه أوتی الحجه على قومه بتوحید اللّه، و من مقامه علیه السلام أیضا: أنه کان مسلما، و من مقامه علیه السلام أیضا: الصلاح، و من مقام إبراهیم علیه السلام: أن اللّه آتاه أجره فی الدنیا، و أنه فی الآخره لمن الصالحین. فهذا کله من مقام إبراهیم الذی أمرنا أن نتخذه مصلى فقال: «وَ اتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِیمَ مُصَلًّى» أی موضع دعاء إذا صلیتم فیه أن ندعو فی نیل هذه المقامات التی حصلت لإبراهیم الخلیل علیه السلام.

و اعلم أن مکه خیر وسیله عبادیه، و أشرف منزله جمادیه ترابیه، و أنه قد طاف بهذا البیت‏

______________________________
أخرى نصبهم الناس فظلموا، و ضلوا و أضلوا، و عدلوا عن الحق، فهؤلاء هم الذین لم ینالوا عهدی بحکم تعیینهم بالأمر بالتقدم، و لکن نحن جعلناهم أئمه یدعون إلى النار بقضائنا لا بأمرنا، قال تعالى: (وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّهً یَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَ یَوْمَ الْقِیامَهِ لا یُنْصَرُونَ) و فی هذه الآیه دلیل على أن إمامه الظالم لا تصح شرعا، فإن اللّه قد نفى عنه الإمامه، و یتقوى مذهب من یقول إن الإمام إذا فسق انعزل شرعا و إن تعذر خلعه، و الکلام فی هذه المسأله یطول، و الوجه عندی فی هذه المسأله و اللّه أعلم، أن الظلم هنا کما فسره رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم لما نزل قوله تعالى: (وَ لَمْ یَلْبِسُوا إِیمانَهُمْ بِظُلْمٍ) قالت الصحابه: [و أینا لم یلبس إیمانه بظلم؟ فقال علیه السلام: لیس کما زعمتم، و إنما الظلم هنا ما قاله لقمان لابنه: یا بنی لا تشرک باللّه إن الشرک لظلم عظیم‏] فهذا مثل ذلک، و أما المسلمون و إن جاروا و ظلموا فإن النبی علیه السلام قد أمرنا أن لا نخرج أیدینا من طاعه، فإن جاروا فلنا و علیهم، و إن عدلوا فلنا و لهم، و قال: أطیعوهم ما أقاموا الصلاه، لما تکلموا فی جورهم، و قال تعالى: (وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّهً وَسَطاً) أی خیارا عدلا (لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ) فقد نص اللّه على عدالتنا بمجرد الإیمان، و إن کان قد علم أنه یقع منا الجور و الظلم و التعدی للحدود المشروعه، مع حفظ الإیمان بتحلیل ما أحل اللّه، و تحریم ما حرم اللّه، فلم یخرج اللّه العصاه و الظلمه من أهل الإیمان من الإمامه، و لا سیما فی قوله: (ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا فَمِنْهُمْ ظالِمٌ لِنَفْسِهِ) مع کونه مصطفى، و نحن نقول إن الظالم إذا حکم بأمر فسّق فیه قد انعزل شرعا عن حکم اللّه فی تلک النازله، فإنه بمعزل عن حکم اللّه فیها، و هو مأثوم، و لکن أقول إذا اتفق أن یتمکن الناس من خلع الظالم و إقامه العادل من غیر ضرر فادح یصیب الناس و تهلک فیه النفوس و الأموال فلهم ذلک، و هل یجب أو لا یجب؟ فیه عندی نظر، و أنا الآن فی محل التردد فی ذلک لتعارض الأدله، و ما ترجح عندی فی ذلک شی‏ء، و اعلم أن‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۹۷

مائه ألف نبی و أربعه و عشرون ألف نبی سوى الأولیاء، و ما من نبی و لا ولی إلا و له همه متعلقه بهذا البیت و هذا البلد الحرام، لأنه البیت الذی اصطفاه اللّه على سائر البیوت و له سر الأولیه فی المعابد، کما قال تعالى: «إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِی بِبَکَّهَ مُبارَکاً وَ هُدىً لِلْعالَمِینَ فِیهِ آیاتٌ بَیِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِیمَ وَ مَنْ دَخَلَهُ کانَ آمِناً» من کل مخوف إلى غیر ذلک من‏

______________________________
الأئمه رجلان: إمام یقتدى به و هم الرسل، قال تعالى: (لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ) و سیأتی فی ترجمتها فی موضعها ما یتعلق بها من الحکم، فإذا کانت الإمامه یراد بها الاقتداء، أن یقتدى بها، فلا تجوز الإمامه إلا لمنصوص على عصمته، و ذلک هم الرسل خاصه، و لا خلاف بین أهل الإسلام فی إمامه من جهلت عصمته أو من لیس بمعصوم، إلا شرذمه قلیله لا یحکى قولهم، و الرجل الآخر، إمام لا یقتدى به، و لکن یسأل فی النوازل إذا کان من أهل الذکر، فلا بد أن یکون عالما، بما یحکم به بین الناس، و لا یقتدى به فی أفعاله و إن کانت أفعاله مستقیمه و لکن اقتداءک إنما هو بمن اقتدى هو به و هو الشرع لا به، فإن الکل أتباع الرسل، فیکون نصب الإمام هنا لوجود المصالح التی یقوم بها معاشهم لیأمنوا على أنفسهم و أموالهم و أزواجهم، فإن اللّه یزع بالسلطان ما لا یزع بالقرآن، ثم قال: (۱۲۶) «وَ إِذْ جَعَلْنَا الْبَیْتَ مَثابَهً لِلنَّاسِ وَ أَمْناً» یقول: نصبنا البیت بمعنى الکعبه، مثابه للناس یحجون إلیه فی کل عام بجد و عزم و محبه تؤدیهم إلى أن یثوبوا إلى قصده من جمیع البلاد بسرعه، من الوثب، و إن تناءت بلادهم و هلکت فی قصده أموالهم، فإن ذلک یهون علیهم و لا یبطئ بهم عن قصده لما جعل اللّه فی نفوسهم من محبته، فهوّن علیهم الشدائد فی طریقه، و هی بشاره من اللّه لعبده إذ أوجد فی قلبه تهوین الشدائد، من بذل المال و تعب البدن و مفارقه الأهل و الوطن فی طلب قصده و الوصول إلیه، أنه مؤمن ممن اعتنى اللّه به، و إن وجد غیر ذلک فلیعزّ نفسه، فإن اللّه قد سلب عنه الإیمان و هذا من سر اللّه فی قلوب العباد، و هو من قوله: (فِیهِ آیاتٌ بَیِّناتٌ) و أیه آیه أعظم من هذا، و قوله:

«وَ أَمْناً» أی جعل فی قلوبهم أن یشرعوا الأمان لکل من دخله و لاذ به، جعل ذلک فی قلوب المشرکین و غیرهم، قال اللّه تعالى: (أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا جَعَلْنا حَرَماً آمِناً) فنسب ذلک الجعل إلیه و أطبق قلوب الکفار على ذلک، ثم قال: «وَ اتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِیمَ مُصَلًّى» على الأمر إذا کسرت الخاء، و على الخبر إذا فتحتها، و قد یرد الخبر و یراد به الأمر، فمن جعله خبرا یقول: جعلنا فی قلوبهم أن یتخذوه موضعا للدعاء فاتخذوه، فأخبر أنهم اتخذوه، و من جعله أمرا جعل اتخاذه مشروعا على جهه الندب لا على الوجوب، و اختلف الناس فی هذه الآیه فی «المقام» ما المراد به؟ و فی کیفیه اتخاذه مصلى، و ما معنى «مصلى» فأما المقام فلا خلاف أن الحجر الذی قام‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۹۸

الآیات‏ «وَ عَهِدْنا إِلى‏ إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ» أمر إبراهیم و إسماعیل بتطهیر البیت للطائفین عنایه بمحمد صلّى اللّه علیه و سلم، سید المرسلین، فأکرمهما ببناء البیت و تطهیره إنما کان لکونهما حملا النبی صلّى اللّه علیه و سلم فی ظهورهما، و اختص إسماعیل دون بنیه بذلک و بالابتلاء لکونه کان من آباء النبی علیه السلام، قال «أنا ابن الذبیحین» و إنما کانت الفضیله لهما فی البیت لکونهما طهراه و بنیاه عن أمر إلهی فقال تعالى: «أَنْ طَهِّرا بَیْتِیَ لِلطَّائِفِینَ» فی بیت خاص نسبه إذ کان بیت اللّه بلا واسطه منذ خلق الدنیا ما جرت علیه ید مخلوق، و الطائفون کالحافین من حول العرش یسبحون بحمد ربهم، و البیت فی الأرض کالعرش المنسوب إلى استواء الرحمن‏ «وَ الْعاکِفِینَ» الاعتکاف: الإقامه بمکان مخصوص، و فی الشرع على عمل مخصوص، بحال مخصوص على نیه القربه إلى اللّه جل جلاله و هو مندوب إلیه شرعا واجب بالنذر. و للمعتکف أن یفعل جمیع أفعال البر التی لا تخرجه عن الموضع الذی أقام فیه، فإن خرج فلیس بمعتکف، و لا یثبت عندی فیه الاشتراط.

______________________________
علیه إبراهیم حین بنى البیت و دعا الناس بالحج إلیه الذی هو الیوم فی البیت یتبرک به لموضع أقدامه فیه أنه مقام إبراهیم، و اختلفوا فیما سوى ذلک فی المذکور فی هذه الآیه، فأعمها قولا مناسک الحج کلها فی الحل و الحرم، و أخصها ما ذکرناه، و ما بین هذین القولین أقوال کثیره فی تعیین بعض الأماکن من الحرم، و أما قوله: «مُصَلًّى» فقد یرید به مدّعى، أن یدعو الناس فیه، و قد یرید به الصلاه المعلومه فی الشرع، و قد یرید الأمرین و هو الأوجه إذ لا تناقض فی ذلک، و أما کیفیه اتخاذه مصلى فلیس بعد شرح رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی ذلک شرح، و ینبغی الوقوف عنده، فإنه أعلم بمعنى ما أنزل اللّه علیه، و ذلک أنه صح عنه صلّى اللّه علیه و سلم أنه لما فرغ من الطواف صلى خلف المقام و جعل المقام الذی هو الحجر بینه و بین القبله، و صلى و تلا «وَ اتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِیمَ مُصَلًّى» و لیس بعد هذا البیان بیان، و من خالف بعد هذا البیان فما اقتدى، ثم قال: «وَ عَهِدْنا إِلى‏ إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ أَنْ طَهِّرا بَیْتِیَ لِلطَّائِفِینَ وَ الْعاکِفِینَ وَ الرُّکَّعِ السُّجُودِ» أی أمرناهم حتما جزما، و شرک إسماعیل مع إبراهیم فی ذلک العهد لما فیه من الشرف و الرفعه حیث أهلهما لتطهیر بیت أضافه إلیه، و جعله مقصدا لعباده إلى یوم القیامه من ملک و جن و إنس، و الإنسان مجبول أن یحب لابنه من الخیر أکثر مما یحب لنفسه، فأکرم اللّه إبراهیم بأن یشرک ابنه معه فی ذلک، و وجه آخر، و ذلک أن یکون لمحمد علیه السلام نصیب من هذا التشریف حیث کان انتقل إلى إسماعیل من إبراهیم، فشرف الوالد لشرف الولد، لأنه حامله فی ذلک الوقت، لأنه کان یتردد فی الأصلاب منحدرا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۹۹

 

[سوره البقره (۲): آیه ۱۲۶]

وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ اجْعَلْ هذا بَلَداً آمِناً وَ ارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَراتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ قالَ وَ مَنْ کَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِیلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلى‏ عَذابِ النَّارِ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ (۱۲۶)

دعا إبراهیم علیه السلام لمکه بالبرکات، فإنه إذا بورک فی الأم بورک فی البنات.

______________________________
فی ارتقاء و تطهیر، و أحسن بیت رأیته و رویته أن یلیق برسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم قول بعضهم: [تخیرک اللّه من آدم … فما زلت منحدرا ترتقی‏] فأمرهما اللّه أن یطهراه من الأقذار المحسوسه کما صب النبی علیه السلام الماء على بول الأعرابی، و بیّن أن المساجد لا تصلح لشی‏ء من هذا، و غیر المحسوسه أیضا، و هو تطهیره من هجر القول و سوئه و جعل الأوثان فیه و الأصنام و دخول المشرکین فیه، و جمیع ما یقع علیه اسم تطهیر شرعا و عرفا، مطلقا من غیر تخصیص، فإنه سبحانه ما خصص لنا، و قوله: «لِلطَّائِفِینَ» الذین یطوفون بهذا البیت من جمیع أصناف الطائفین، ثم قال: «وَ الْعاکِفِینَ» یرید المقیمین فیه من المجاورین و من أهله، و أرجو إن شاء اللّه أن یکون أجرهم أجر المعتکف الاعتکاف المشروع، و لا سیما على مذهب بعضهم حیث جوز للمعتکف فی غیر المسجد مباشره النساء، و قد یستروح من هذا أنه من أراد الاعتکاف فی نفس البیت لا یمنع، و أن المعتکف فی الحرم أی المقیم فیه من غیر طواف و لا صلاه أنه فی عباده بمجرد الإقامه، و قوله:

«وَ الرُّکَّعِ السُّجُودِ» یرید المصلین و الساجدین فی التلاوه، و الراکعین الخاضعین و إن لم یکونوا مصلین إذ الرکوع الخضوع، ثم قال: (۱۲۷) «وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً» لما أخبر اللّه تعالى نبیه إبراهیم أن اللّه جعل بیته أمنا لمن عاد به و جاوره، دعا إبراهیم ربه أن یجعل البیت أیضا آمنا فی نفسه من تسلیط الجبابره علیه بالهدم و التخریب لغیر المصلحه و عدم الاحترام، فما زال محترما عند کل جبار، و من قصده لانتهاک حرمته و هدمه فإنه لا یقدر على ذلک، کأصحاب الفیل و غیرهم، حتى یأتی وعد اللّه عند قرب الساعه فیسلط علیه الأحابشه، و أما الحجاج فما قصد إلا عبد اللّه بن الزبیر بتأویل رآه، و نحن إنما تکلمنا فیمن قصده لعینه الذی دعا فیه إبراهیم، و قوله: «وَ ارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَراتِ» لما رآه وادیا غیر ذی زرع، فهو تجبى إلیه ثمرات کل شی‏ء من أدانی القرى و أقاصیها رزقا من عند اللّه لدعوه إبراهیم، و قوله: «مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» أدبا مع اللّه حیث قال له من قبل لما سأله فقال: (وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی قالَ‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۰۰

[سوره البقره (۲): آیه ۱۲۷]

وَ إِذْ یَرْفَعُ إِبْراهِیمُ الْقَواعِدَ مِنَ الْبَیْتِ وَ إِسْماعِیلُ رَبَّنا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّکَ أَنْتَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (۱۲۷)

دعا إسماعیل بالقبول، فأظهر النقص لیصح کمال الخلیل، إذ الواجب على کل بنیه، أن یضع من قدره عند قدر أبیه، فأظهر إسماعیل صفه الافتقار، و ظهر بها احتراما لأبیه و أدبا معه.

______________________________
لا ینال عهدی الظالمین) و مثله من یتأدب و یقف عند ما نبهه علیه ربه، و أیضا لما علم إبراهیم علیه السلام أن سبب خصب البلاد و إنزال الرزق إنما هو لأجل عنایه اللّه بالصالحین من عباده و بدعائهم، إذ هم المقصودون للحق من العالم، و أن الکافر یرزق بحکم التبعیه لا بحکم العنایه، کما یهلک الصالح بنزول العذاب الذی أنزل من أجل المفسدین فنال الصالح بحکم التبعیه لا بحکم العقوبه، فلهذا أیضا لم یذکر أرزاق الکافر، و قوله: «قالَ وَ مَنْ کَفَرَ» سؤال من إبراهیم فیکون فی الکلام حذف، کأنه لما قال ذلک قال اللّه: «وَ مَنْ کَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ» فتکون الفاء جواب شرط محذوف دل علیه الکلام، و قد یکون قوله: «وَ مَنْ کَفَرَ» مبتدأ و یکون القائل اللّه و من شرط و جوابه‏ «فَأُمَتِّعُهُ» یقول و الکافر أرزقه‏ «قَلِیلًا» یعنی الحیاه الدنیا، قال تعالى: (قُلْ مَتاعُ الدُّنْیا قَلِیلٌ) أی التمتع بها قلیل، ثم قال: «ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلى‏ عَذابِ النَّارِ» لا ینبغی أن یجعل الاضطرار بمعنى الإکراه لأنه ما قال إلى النار، و إنما قال: «إِلى‏ عَذابِ النَّارِ» و إنما الإکراه إنما یکون فی سوقهم إلى النار و دخولها ابتداء بالجبر، فإذا حطوا فیها کما قال: (وَ نَسُوقُ الْمُجْرِمِینَ إِلى‏ جَهَنَّمَ) و سیأتی شرحه و معنى سوقهم‏ (وِرْداً) ما معناه، و اللّه یبقی علینا فهمه فی وقت الترجمه عنه، فاعلم أن الاضطرار هو أن یقصد المضطر ما یحتاج إلیه لا ما یکره علیه، فإن الإکراه ضد الاضطرار، فإن حاله الاضطرار تزیل الکراهه عند المضطر من الشی‏ء الذی کانت عنده فی حال الاختیار، و اعلم أن جهنم تحتوی على عذابین حرور و زمهریر إلى غیر ذلک، فإذا کان الشقی فی حرور النار و مسّت منه ما آلمه و نظر إلى الزمهریر الذی فی مقابلته رمى نفسه إلیه مضطرا من عذاب إلى عذاب، و کذلک إذا جاع اضطر إلى دفع الجوع بما یأکله، فینظر إلى شجره الزقوم، فیتوهم بالعاده من أکل الثمر أنه مزیل لجوعه، فیضطر إلى قطعها فإذا ازدردها قطعت أمعاءه، و ناله من العذاب فوق ما کان یجده، و هکذا فی الشراب و غیره، فهذا معنى الاضطرار، و قال فیه تعالى: «وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ» کلمه ذم، کما أن نعم کلمه مدح، فذم اللّه ذلک المصیر الذی صار

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۰۱

[سوره البقره (۲): آیه ۱۲۸]

رَبَّنا وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَیْنِ لَکَ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِنا أُمَّهً مُسْلِمَهً لَکَ وَ أَرِنا مَناسِکَنا وَ تُبْ عَلَیْنا إِنَّکَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِیمُ (۱۲۸)

اعلم أن توبه اللّه مقطوع لها بالقبول، و توبه العبد فی محل الإمکان، لما فیها من العلل و عدم العلم باستیفاء حدودها و شروطها و علم اللّه فیها، فالعارف یسأل ربه أن یتوب علیه، فإن الرجوع إلى اللّه بطریق العهد و هو لا یعلم ما فی علم اللّه فیه خطر عظیم، فإنه إن کان قد بقی علیه شی‏ء من مخالفه فلا بد من نقض ذلک العهد.

______________________________
إلیه أهل النار من البؤس، ثم قال: (۱۲۸) «وَ إِذْ یَرْفَعُ إِبْراهِیمُ الْقَواعِدَ مِنَ الْبَیْتِ وَ إِسْماعِیلُ رَبَّنا تَقَبَّلْ مِنَّا» الآیه، یحتمل رفع القواعد وجهین: الوجه الواحد «وَ إِذْ یَرْفَعُ إِبْراهِیمُ» ما قعد من البیت، أی استوطئ فرفعه إبراهیم، و الوجه الآخر، أنه أخذ القواعد و هی الحجاره التی هی أصلا و أساسا للبناء علیها، و قد تکون تلک القواعد قبل ذلک له على ما روی، و قد تکون حجاره أنشأها ابتداء و اختارها للأساس، و معنى یرفعها و ذلک إذا جعلت القاعده على المکان الذی ترید البناء علیه فقد رفعتها على ذلک المکان بلا شک، فأراد وضعها و إسماعیل، و قوله: «مِنَ الْبَیْتِ» من أجل بناء البیت، و إسماعیل یرفعه معه، ذلک لأنهما أمرا بالبناء معا، ففی أی شغل کان من البناء فقد حصل الامتثال لأمر اللّه، و قد یحتمل أن یکون قوله مبتدأ فی وقت رفع القواعد یقول إسماعیل‏ «رَبَّنا» أی یدعو بهذا الدعاء، أو ما فی معناه مما یتضمن طلب القبول من اللّه فیما کلفاه من العمل‏ «إِنَّکَ أَنْتَ السَّمِیعُ» لدعائنا «الْعَلِیمُ» بعملنا و امتثال أمرک فی ذلک (۱۲۹) «رَبَّنا وَ اجْعَلْنا مُسْلِمَیْنِ لَکَ» یقولان فی دعائهما: ربنا و اجعلنا مسلمین، یعنی نفسه و ابنه، أی منقادین لأمرک متى أمرتنا بکل وجه‏ «وَ مِنْ ذُرِّیَّتِنا أُمَّهً مُسْلِمَهً لَکَ» أی منقاده لأمرک أیضا، و تأدب فی ذلک و لم یقل کل ذریتی، فإنه قد قیل له إن فیهم ظالمین: فقال: أمه منهم، فکان کما دعا، فجعل من ذریته رسلا و مؤمنین و صالحین إجابه لدعوتهما، ثم قال: «وَ أَرِنا مَناسِکَنا» قد تکون الرؤیه بمعنى العلم، و لا یکون العلم بمعنى الرؤیه، فلما کان موضوع الرؤیه أعم جاء بها، لأن من المناسک ما یحتاج فیه إلى الرؤیه، کالأماکن، فلا بد من تعیینها للبصر، و من المناسک ما یکون فعلا، کأکثر أفعال الحج مما یعلم و لا یرى، و هو الحکم بما یجوز من ذلک و ما لا یجوز، فلهذا أتى بقوله: «أَرِنا» و قوله: «وَ تُبْ عَلَیْنا» أما إبراهیم فمن قوله: (وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی) فی طلب الإمامه و أشیاء لا یعرفها، و کذلک إسماعیل، و قد تکون التوبه هنا بمعنى‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۰۲

[سوره البقره (۲): آیه ۱۲۹]

رَبَّنا وَ ابْعَثْ فِیهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِکَ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ یُزَکِّیهِمْ إِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (۱۲۹)

الحکمه لیست مطلوبه إلا من أجل ما تدل علیه، و اعلم أن الحکیم من العباد الذی ینزل کل شی‏ء منزلته، و لا یتعدى به مرتبته، و یعطی کل ذی حق حقه، لا یحکم فی شی‏ء بغرضه و لا بهواه، و لا تؤثر فیه الأعراض الطارئه، فینظر الحکیم إلى هذه الدار التی قد أسکنه اللّه فیها إلى أجل، و ینظر إلى ما شرع اللّه له من التصرف فیها من غیر زیاده و لا نقصان، فیجری على الأسلوب الذی قد أبین له، و لا یضع من یده المیزان الذی قد وضع له، فی هذا الموطن، فإنه إن وضعه جهل المقادیر فإما یخسر فی وزنه أو یطفف، و قد ذم اللّه الحالتین، و جعل تعالى للتطفیف حاله خاصه یحمد فیها التطفیف، فیطفف هناک على علم فإنه رجحان المیزان و یکون مشکورا عند اللّه فی تطفیفه، فإذا علم هذا و لم یبرح المیزان من یدیه لم یخط شیئا من حکمه اللّه فی خلقه و یکون بذلک إمام وقته، و من الحکمه عدم إظهار الحق لعباده، و تعریف الخلق به، فی الموطن الذی یؤدی ذکره إلى أذى اللّه و رسوله، و من الحکمه أن لا یعرض الحکیم بذکر اللّه، و لا بذکر رسوله، و لا أحد ممن له قدر فی الدین عند اللّه، فی الأماکن التی یعرفها هذا الحکیم إذا ذکر اللّه فیها أو رسوله أو أحدا ممن اعتنى اللّه به، کالصحابه عند الشیعه، فإن ذلک داع إلى ثلب المذکور، و شتمه، و إدخال الأذى فی حقه، ففی مثل هذا الموطن لا یذکره.

______________________________
الرجوع إلیه فی کل حال، و هذا التفسیر على معنى (فتاب علیهم لیتوبوا) و أما على ظاهر اللفظ فلیس فیه توبه منهم، فمعناه إذا تاب اللّه علیهم لم تقع منهم فیما بعد مخالفه، فإن توبه العبد قد یرجع عنها، و من تاب اللّه علیه فلا یرجع، و وجه آخر و هو قولهما: «وَ تُبْ عَلَیْنا» أی ارجع علینا فی کل حال بالرحمه و العطف و اللطف و التوفیق و الرشد و الاستعمال فی محابک و مرضاتک‏ «إِنَّکَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِیمُ»، ثم قال: (۱۳۰) «رَبَّنا وَ ابْعَثْ فِیهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ» فالسؤال فی أن یکون الرسول منهم‏ «یَتْلُوا عَلَیْهِمْ» ذلک الرسول‏ «آیاتِکَ» ما أنزلت علیه من الصحف و الکتب‏ «وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ» أی ما فی الکتاب مما خاطبتهم به، أو یأمرهم بتعلیم الکتاب حتى‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۰۳

[سوره البقره (۲): آیه ۱۳۰]

وَ مَنْ یَرْغَبُ عَنْ مِلَّهِ إِبْراهِیمَ إِلاَّ مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَ لَقَدِ اصْطَفَیْناهُ فِی الدُّنْیا وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَهِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ (۱۳۰)

إلى الهوى یرجع السفه، ودع عنک کلام من موّه. العقل عن السفاهه منزه، و ما هو بعاقل حتى یتنبه‏ «وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَهِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ» الصلاح أشرف مقام یصل إلیه العبد، و یتصف به فی الدنیا و الآخره، فإن الصلاح صفه امتن اللّه بها على من وصفه بها من خاصته، و هی صفه یسأل نیلها کل نبی و رسول، و الصلاح صفه ملکیه روحانیه، فإن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یقول فیها: إذا قال العبد فی التشهد «السلام علینا و على عباد اللّه الصالحین» أصابت کل عبد صالح للّه فی السماء و الأرض.

______________________________
یعرفوا ما کتب لهم فی الصحف المنزله، «و الحکمه» أن یضعوا العبادات التی کلفتهم مواضعها، و یرتبوها کما شرعتها زمانا و حالا و مکانا و قولا و فعلا و عقدا، فإن الحکیم هو الذی یضع الأشیاء مواضعها، قال: «وَ یُزَکِّیهِمْ» أی یطهرهم و یکثر الخیر لهم، قال تعالى: (خُذْ مِنْ أَمْوالِهِمْ صَدَقَهً تُطَهِّرُهُمْ وَ تُزَکِّیهِمْ بِها) ثم قال: «إِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ» الذی لا تغالب و لا یمتنع علیک شی‏ء فإنه یقول: لا راد لأمره، ثم نعته ب «الْحَکِیمُ» تسلیما له فی فعله لعلمه بالأمور، فإن اقتضت حکمته سبحانه فیما دعاه به خلیله أجابه، و إن لم یکن فالأمر إلیه، فهو سبحانه أعلم بمصالح عباده، و لا سیما و قد تقدم له علیه السلام قوله: (لا یَنالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ) فی سؤاله الأول فی الإمامه لذریته، ثم قال: (۱۳۱) «وَ مَنْ یَرْغَبُ عَنْ مِلَّهِ إِبْراهِیمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ» یقال:

رغبت عن کذا إذا زهدت فیه، و اللّه تعالى یقول: (اتَّبَعَ مِلَّهَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً)* فقال: «وَ مَنْ یَرْغَبُ عَنْ مِلَّهِ إِبْراهِیمَ» عن الدین الحنیفی الذی هو الإسلام إلا سفیه فی نفسه، أی سخیف ضعیف الرأی و العقل، لیس عنده رشد، و السفه فی اللسان الخفه، و الضمیر فی نفسه یعود على من سفه نفسه فی موضع رفع، و انتصب على التمییز، کقوله غبن رأیه، أی غبن رأیا، و سفه نفسا، و المعنى فی ذلک واضح، و قوله: «وَ لَقَدِ اصْطَفَیْناهُ فِی الدُّنْیا» و قد علمتم أنا اصطفیناه أی صفیناه من الصفوه و اجتبیناه و اخترناه للخله و الإمامه فی الدنیا «وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَهِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ» أی من الذین أدوا حقوق اللّه على التمام و الکمال من غیر أن یتخللها ما یفسدها، المعنى‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۰۴

[سوره البقره (۲): آیه ۱۳۱]

إِذْ قالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعالَمِینَ (۱۳۱)

الإسلام: أن یکون العبد منقادا إلى اللّه عند کل دعاء یدعوه إلیه من غیر توقف. «لِرَبِّ الْعالَمِینَ» اعلم أن الربوبیه نعت إضافی لا ینفرد به أحد المتضایفین عن الآخر فهی موقوفه على اثنین، فمالک بلا ملک لا یکون وجودا و تقدیرا، و ملیک بلا ملک لا یکون، کذلک الرب بلا مربوب، لا یصح وجودا و تقدیرا.

[سوره البقره (۲): آیه ۱۳۲]

وَ وَصَّى بِها إِبْراهِیمُ بَنِیهِ وَ یَعْقُوبُ یا بَنِیَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى‏ لَکُمُ الدِّینَ فَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (۱۳۲)

أی فی حال حیاتهم، أی اثبتوا على حالکم الذی ارتضاه الدین لکم فی المستقبل، فأمرهم بالإسلام فی المستقبل أی بالثبوت علیه.

______________________________
أنه فی هذه الزمره التی بهذه الصفه یحشر یوم القیامه، ثم قال: (۱۳۲) «إِذْ قالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعالَمِینَ» العامل فی‏ «إِذْ» اصطفیناه، یقول: إن اصطفاءه فی وقت أن قال له أسلم لما رأى الشمس آفله قال: (یا قَوْمِ إِنِّی بَرِی‏ءٌ مِمَّا تُشْرِکُونَ) «قال له ربه یا إبراهیم أسلم» بما ألقى إلیه من النداء فی سره، أو بملک أرسله إلیه مبلغا قول ربه له أسلم، قال: «أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعالَمِینَ» (إِنِّی وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ) الآیه، و قال فیها: (وَ تِلْکَ حُجَّتُنا آتَیْناها إِبْراهِیمَ عَلى‏ قَوْمِهِ) و سیأتی إن شاء اللّه الکلام علیها فی موضعها و معنى‏ «أَسْلِمْ» اخضع لی منقادا، قال من غیر توقف: «أَسْلَمْتُ» أی انقدت و خضعت‏ «لِرَبِّ الْعالَمِینَ» أی سید العالم و مصلحهم و مالکهم، و قد مضى تفسیره فی الفاتحه، ثم قال: (۱۳۳) «وَ وَصَّى بِها إِبْراهِیمُ بَنِیهِ وَ یَعْقُوبُ» الضمیر فی‏ «بِها» یعود على مله إبراهیم، یقول: وصى بها إبراهیم علیه السلام أولاده، و کذلک یعقوب أیضا وصى بها أولاده، فقال لهم: «یا بَنِیَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى‏ لَکُمُ الدِّینَ» أن یا بنی فحذف أن، و العامل فیها وصى لأنه فی معنى القول، و لو ظهر القول هنا فی موضع وصى لم یصلح أن یکون هناک حرف أن، فقولهم إن أن محذوفه لأن وصى فی معنى القول، و لو کان القول لم یحسن وجودها تخبیط، و الأولى أنه هکذا نطقت العرب، فهی لغه محکیه، و دعوى الحذف فیها قول بلا برهان، و قوله: «یا بَنِیَّ» إلى آخر الآیه تفسیر الوصیه،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۰۵

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۳۳ الى ۱۳۶]

أَمْ کُنْتُمْ شُهَداءَ إِذْ حَضَرَ یَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قالَ لِبَنِیهِ ما تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِی قالُوا نَعْبُدُ إِلهَکَ وَ إِلهَ آبائِکَ إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ إِلهاً واحِداً وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (۱۳۳) تِلْکَ أُمَّهٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ وَ لا تُسْئَلُونَ عَمَّا کانُوا یَعْمَلُونَ (۱۳۴) وَ قالُوا کُونُوا هُوداً أَوْ نَصارى‏ تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّهَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً وَ ما کانَ مِنَ الْمُشْرِکِینَ (۱۳۵) قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْنا وَ ما أُنْزِلَ إِلى‏ إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطِ وَ ما أُوتِیَ مُوسى‏ وَ عِیسى‏ وَ ما أُوتِیَ النَّبِیُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (۱۳۶)

أمه محمد صلّى اللّه علیه و سلم المؤمنون به أتباع کل نبی، و کل کتاب، و کل صحیفه، جاء أو أنزل‏

______________________________
فقالا: «إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى‏ لَکُمُ الدِّینَ» أی اختار لکم الدین الذی هو الإسلام، و هو مله إبراهیم، فالألف و اللام للعهد، «فَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ» فنهاهم عن الصفه لا عن الموت، فإن الموت متحقق، یقول مت و أنت موحد، فلیس الأمر بالموت، و إنما الأمر بموت على هذه الصفه، و فیه تنبیه على ملازمه هذا الدین أیام حیاتهم، لأن وقت الموت مجهول، و الحیوان فی کل نفس ینتظره، و لما کان الأمر هکذا، خرج الکلام بالنهی عن الموت على غیر صفه الإسلام مخرج الزموا هذا الدین أیام حیاتکم (۱۳۴) «أَمْ کُنْتُمْ شُهَداءَ إِذْ حَضَرَ یَعْقُوبَ الْمَوْتُ» الآیه، لما زعمت الیهود أن یعقوب أوصى بنیه عند الموت أن یموتوا على الیهودیه، فقیل لهم، أ تدعون على الأنبیاء الیهودیه فی قولکم هذا، أم کنتم شهداء إذ حضر یعقوب الموت؟ فتکون‏ «أَمْ» على هذا متصله، و من جعلها منقطعه جعل الهمزه للإنکار، و المعنى أی ما کنتم حاضرین یعقوب إذ حضر یعقوب الموت، و قد یمکن أن یقال فیه أیضا إن الهمزه للاستفهام، و المعنى أ کنتم شهداء؟ و استفهم بأم،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۰۶

من عند اللّه، فی الإیمان به- لا بالعمل بالحکم-، فالشرائع کلها أنوار، و شرع محمد صلّى اللّه علیه و سلم بین هذه الأنوار کنور الشمس بین أنوار الکواکب، فإذا ظهرت الشمس خفیت أنوار

______________________________
فإنه یستفهم بها کثیرا فی الکلام المستأنف على کلام سبق، فکأنه یقول: ما کنتم حاضرین، فلم یبق إلا أن تعلموا ذلک من کتابکم أن یعقوب و إبراهیم کانا على الیهودیه، و أنتم تعلمون أن کتابکم ینطق بخلاف ما تزعمون، و أنه قیل لکم: (ما کانَ إِبْراهِیمُ یَهُودِیًّا وَ لا نَصْرانِیًّا وَ لکِنْ کانَ حَنِیفاً مُسْلِماً وَ ما کانَ مِنَ الْمُشْرِکِینَ) فما أوصى إبراهیم بنیه الذی یعقوب منهم- فإنه ولد ولده- إلا بالمله الحنیفیه و هو دین الإسلام، فقولکم یناقض علمکم، و قوله: «إِذْ قالَ لِبَنِیهِ ما تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِی» فأتى بما فإنها تنطلق على کل شی‏ء بخلاف من، فکأنه یقول: أی شی‏ء تعبدون من بعدی؟ و أما استفهامه بنیه لعلمه بأن قلوب الخلق بید اللّه یقلبها کیف یشاء، و لعلمه بأن أولاد الأنبیاء قد یخرجون عن دین آبائهم، و قد وقع هذا کله قبل یعقوب فیمن تقدم، فأراد أن یرى ما یصرون علیه فی قلوبهم بعد موته لینقلب مسرورا إن کان خیرا فی جوابهم، و إن سمع منهم غیر ذلک فیدعو اللّه لهم- ما دام حیا- أن یجمعهم على الإسلام، و لهذا قال‏ «مِنْ بَعْدِی» فإنهم فی هذا الوقت على دین أبیهم، فقالوا: «نَعْبُدُ إِلهَکَ» أی نذل له بالطاعه لأمره و نوحده‏ «وَ إِلهَ آبائِکَ إِبْراهِیمَ» تهمموا بتقدیمه لما علموا من اصطفاء اللّه له بالخله، و لسنه، و لأن ذلک مما یسر یعقوب، و تلوه بإسماعیل، فقالوا: «وَ إِسْماعِیلَ» لأنه أسن من إسحاق، و جعلوا العم هنا أبا فإن أبا یعقوب إسحاق، و ذلک أن النبی صلّى اللّه علیه و سلم قال: عم الرجل صنو أبیه، فإن الأخوین من أب واحد کصنوان النخل‏ «وَ إِسْحاقَ» کل ذلک عطف بیان على‏ «آبائِکَ» ثم قالوا: «إِلهاً واحِداً» لئلا یتوهم السامع الکثره، فهو بدل من إلهک و إله آبائک، و قد قیل إن نصبه على الاختصاص، أی نرید بقولنا إلهک و إله آبائک، إلها واحدا «وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ» منقادون لما یأمرنا به و ینهانا عنه، و إنما قدموا یعقوب بالذکر على آبائه لحضوره، و للحاضر مزیه على الغائب عند المخاطب، و ربما ذکروه بالقصد الأول على وجه الاقتصار علیه، ثم إنهم لما ذکروه خطر لهم أن یذکروا آباءه، ینبهوه أنک کما عبدت إله آبائک کذلک نحن نعبد ما کانوا یعبدون، إذ کان شرع اسم الإسلام لإبراهیم، (۱۳۵) «تِلْکَ أُمَّهٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ» الآیه، تدل هذه الإشاره أن واحدا منهم قال: إنه ینتفع بانتسابه إلى آبائه الذین کانوا مع الأنبیاء المتقدمین على دینهم، فرد اللّه ذلک بقوله: «تِلْکَ أُمَّهٌ قَدْ خَلَتْ» أی انقضت مدتها و ذهبت بعملها، یقال خلى الرجل إذا صار إلى مکان لیس فیه غیره، و منه الخلوه و الخلاء، لانفراد الشخص فیه، و قوله: «لَها ما کَسَبَتْ وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ» یؤید من یقول إنه لا ینوب أحد عن أحد فی‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۰۷

الکواکب و اندرجت أنوارها فی نور الشمس، فکان خفاؤها نظیر ما نسخ من الشرائع بشرعه صلّى اللّه علیه و سلم مع وجود أعیانها، کما یتحقق وجود أنوار الکواکب، و لهذا ألزمنا فی شرعنا العام أن نؤمن بجمیع الرسل، و جمیع شرائعهم أنها حق، فلم ترجع بالنسخ باطلا، ذلک‏

______________________________
الأعمال البدنیه، و یحتج بقوله تعالى: (وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعى‏) و قوله: «ما کَسَبَتْ» من الخیر و الشر، أی ما عملته من ذلک، و الذی أذهب إلیه فی هذه المسأله أن لیس للإنسان أن یطلب جزاءه إلا عن ما سعى فیه، و لیس له بطریق الجزاء إلا ما عمله، و أما عمل غیره فلا یتعدى له من حیث هو عمل، فإن العمل لا یتصف به إلا عامله و هو الصحیح، و إنما الجزاء الذی عیّن اللّه على ذلک لعامله هو رحله یتصرف فیه کیف یشاء، فیمسکه لنفسه و یهبه إن شاء لمن یرید، فالذی یوهب له ذلک الثواب فلیس هو له جزاء، لأنه وصل إلیه من غیر عمل عمله، و لکن من باب الهدیه و المنه من صاحبه، کالرجل یأخذ أجره عمله فإن شاء أکلها، و إن شاء تصدق بها، و قد ورد فی الشرع ما یؤید قولنا، و هذا نقول به فی الخیر، و أما فی الشر فلا، فإن الشرع منع من ذلک، قال تعالى: (وَ لا تَزِرُ وازِرَهٌ وِزْرَ أُخْرى‏)* (وَ لا تَکْسِبُ کُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَیْها)، ثم قال: «وَ لا تُسْئَلُونَ عَمَّا کانُوا یَعْمَلُونَ» أیضا و لا یسألون عما کنتم تعملون (۱۳۶) «وَ قالُوا کُونُوا هُوداً أَوْ نَصارى‏ تَهْتَدُوا»– الآیه- قولهم: «تَهْتَدُوا» أی تصیبوا طریق الحق، المعنى أی یتبین لکم الحق، إذا کنتم على الیهودیه تقول الیهود، و تقول النصارى کونوا نصارى، و هما دینان مختلفان لأنه دین عن أهوائهم لا دین أنبیائهم، فقال اللّه تعالى لنبیه: «قُلْ» لهم‏ «بَلْ مِلَّهَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً وَ ما کانَ مِنَ الْمُشْرِکِینَ» أی نتبع نحن و أنتم کلمه بیننا و بینکم سواء (أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَ لا نُشْرِکَ بِهِ شَیْئاً، وَ لا یَتَّخِذَ بَعْضُنا بَعْضاً أَرْباباً مِنْ دُونِ اللَّهِ) فهذه هی مله إبراهیم، و قد أخبرنا اللّه تعالى و هو فی کتابکم أن إبراهیم ما کان یهودیا و لا نصرانیا، و لکن کان حنیفا مسلما و ما کان من المشرکین، و أنتم معشر الیهود تقولون: عزیر ابن اللّه و أنتم معشر النصارى تقولون: المسیح ابن اللّه، و المسیح هو اللّه، فأشرکتکم، فکیف نتبعکم و أنتم ما اتبعتم ما أنزل إلیکم؟ و القرآن مما أنزل إلیکم فإنی رسول إلیکم جمیعا (۱۳۷) «قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ» لما قالت الیهود لنا: (کُونُوا هُوداً) و قالت النصارى: (کونوا نصارى) قیل لنا: «قُولُوا» لهم‏ «آمَنَّا بِاللَّهِ» أی بوحدانیته و بوجوده‏ «وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْنا» و هو القرآن‏ «وَ ما أُنْزِلَ إِلى‏ إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطِ» من الصحف و الوحی‏ «وَ ما أُوتِیَ مُوسى‏» و هو التوراه «وَ عِیسى‏» و هو الإنجیل‏ «وَ ما أُوتِیَ» أعطی‏ «النَّبِیُّونَ» الألف و اللام لاستغراق الجنس. «مِنْ رَبِّهِمْ» من عند ربهم من الکتب و الشرائع‏ «لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ» کما فرقتم، فآمنتم ببعضهم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۰۸

ظن الذین جهلوا، و الأنبیاء مائه و أربعه و عشرون ألف نبی، و لم یبعث عاما سوى محمد صلّى اللّه علیه و سلم، و ما سواه فبعثه خاص، فنعلم من ذلک أن المحمدی مطلق الدعاء بکل لسان، لأنه مأمور بالإیمان بالرسل و بما أنزل إلیهم، فما وقف الولی المحمدی مع وحی خاص إلا فی الحکم بالحلال و الحرام، و أما فی الدعاء، و ما سکت عنه، و لم ینزل فیه شی‏ء فی شرع محمد صلّى اللّه علیه و سلم یؤذن بترکه، فلا یترکه إذا نزل به وحی على نبی من الأنبیاء علیهم السلام، رسولا کان أو غیر رسول.

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۳۷ الى ۱۳۸]

فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ ما آمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّما هُمْ فِی شِقاقٍ فَسَیَکْفِیکَهُمُ اللَّهُ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (۱۳۷) صِبْغَهَ اللَّهِ وَ مَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَهً وَ نَحْنُ لَهُ عابِدُونَ (۱۳۸)

اعلم أن لهذه النشأه الإنسانیه صورا، کانت مبثوثه فی العناصر و الأفلاک، قبل أخذ المیثاق علیه، و للإنسان صوره فی العدم، و هذه الصور مرئیه مبصره للّه تعالى، و هی التی یتوجه علیها خطاب اللّه إذا أراد إیجاد مجموعنا فی الدنیا بکن، فنبادر و نجیب إلى الخروج، من حضره العدم إلى حضره الوجود، فینصبغ بالوجود و هو قوله تعالى: «صِبْغَهَ اللَّهِ وَ مَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَهً وَ نَحْنُ لَهُ عابِدُونَ» أی أذلاء خاضعون.

______________________________
و کفرتم ببعضهم، و آمنتم ببعض ما فی کتابکم و کفرتم ببعضه‏ «وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ»* أی منقادون مستسلمون لأوامره و ما یکون منه إلینا، فإن کنتم أنتم على الحق فقد آمنا به فی هذا العموم، و ما أنتم على حق، و إنما کان هذا تنبیها من اللّه لهم لیقولوا مثل ذلک على الإجمال فیسعدوا، و لم یختلف المفسرون فی الأسباط أنهم الأنبیاء من أولاد یعقوب، فمن رأى أن أولاد یعقوب لم یکن منهم أنبیاء إلا ما نص اللّه علیه کیوسف، کان الأسباط حفدته و یوسف من ولده، و من جعل الأسباط أولاد یعقوب، قال: إنهم أنبیاء، و أن ما جرى منهم فی حق أخیهم کان قبل نبوتهم، قال الربیع:

الأسباط اثنا عشر رجلا یوسف و إخوته، ولد لکل رجل أمه من الناس سموا أسباطا، قال ابن إسحاق- و هذا ابن اسحاق هو الذی قال فیه أحمد بن حنبل: یؤخذ من حدیثه ما رواه من‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۰۹

 

[سوره البقره (۲): آیه ۱۳۹]

قُلْ أَ تُحَاجُّونَنا فِی اللَّهِ وَ هُوَ رَبُّنا وَ رَبُّکُمْ وَ لَنا أَعْمالُنا وَ لَکُمْ أَعْمالُکُمْ وَ نَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ (۱۳۹)

الإخلاص النیه، روینا من حدیث رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أنه قال: (إنما الأعمال بالنیات،

______________________________
السیر- قال: نکح یعقوب ابنه خاله لیا بنت لیان بن تمویل بن إلیاس، فولدت له روبیل- و هو أکبر ولده- و شمعون و لاوى و یهودا- و إلیه تنسب الیهود- و ریالون و یشحر و ذببه بنت یعقوب، ثم توفیت لیا، فنکح یعقوب أختها راحیل بنت لیان خاله، فولدت له یوسف و بنیامین، و ولد لیعقوب من سریتین کانتا له، الواحده اسمها زلفى و الأخرى بلها، أربعه نفر: دان و تغثالى من زلفى، و جاد و أشر من بلها، و قد روینا من غیر هذا الطریق أن زلفى ولدت له دان و یقنوان و رنوان، و ولدت له بلها جاد و أشر و أنساخر، ثم قال: (۱۳۸) «فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ ما آمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا» الآیه- فقوله: «فَقَدِ اهْتَدَوْا» مقابلا لقولهم حین قالوا لنا: (تَهْتَدُوا)* إذا کنتم هودا أو نصارى، و کان جوابنا لهم جواب إنصاف معرى من الأهواء التی دانوا هم اللّه بها، فإنه جواب عن وحی منزل‏ «وَ إِنْ تَوَلَّوْا» یقول: و إن أعرضوا عن هذا الإیمان‏ «فَإِنَّما هُمْ فِی شِقاقٍ» أی فی منازعه و حرب للّه و رسوله، و معناه أنک أتیتهم بکلام یشق علیهم سماعه، فأداهم ذلک إلى حرب و منازعه فلا تهتم یا محمد «فَسَیَکْفِیکَهُمُ اللَّهُ» فهو قوله: (فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِیَ اللَّهُ) أی اللّه یکفینی أمرهم، و هو قوله: (یا أَیُّهَا النَّبِیُّ حَسْبُکَ اللَّهُ) قال اللّه تعالى: (وَ إِنْ خِفْتُمْ شِقاقَ بَیْنِهِما) أی نزاعا، و هو أن یقول کل واحد أو یعمل ما یشق على الآخر «وَ هُوَ السَّمِیعُ» ما یقولونه لکم‏ «الْعَلِیمُ» بهم أنهم یباهتون و یکذبون على اللّه و على أنبیائهم و کتابهم (۱۳۹) «صِبْغَهَ اللَّهِ وَ مَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَهً» الآیه، فعله من صبغ کقعده من قعد، و ذلک و اللّه أعلم لما کانت النصارى تصبغ من دخل فی دینها فی ماء یقال له المعمودیه لتطهره بذلک الصبغ عن کل دین سواه، قال اللّه لنا و لهم: «صِبْغَهَ اللَّهِ» الذی هو الإیمان المطهر القلوب من الکفر و الشرک‏ «وَ مَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَهً» هو قوله: (وَ مَنْ أَحْسَنُ دِیناً مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ) فإن هذه الصبغه تسعده و تحله دار القرار، و صبغتهم لیست کذلک، لأنها من شرعهم الذی لم یأذن به اللّه، و نصب صبغه اللّه على أن یکون بدلا من قوله: (بَلْ مِلَّهَ إِبْراهِیمَ) أو نصبا على الإغراء، و یکون‏ «وَ نَحْنُ لَهُ عابِدُونَ» مبتدأ فإن کان‏ «وَ نَحْنُ لَهُ عابِدُونَ» عطفا على قوله: (آمَنَّا بِاللَّهِ)* کان نصب صبغه اللّه على أن یکون مصدرا مؤکدا لقوله: (آمَنَّا بِاللَّهِ)* و هو أوجه من الأول لانتظام الکلام على نسق واحد، و قوله: «وَ نَحْنُ لَهُ عابِدُونَ» أذلاء تحت أمره و حکمه، (۱۴۰) «قُلْ أَ تُحَاجُّونَنا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۱۰

و إنما لامرئ ما نوى، فمن کانت هجرته إلى اللّه و رسوله، فهجرته إلى اللّه و رسوله، و من کانت هجرته لدنیا یصیبها، أو امرأه ینکحها فهجرته إلى ما هاجر إلیه) و النیه لجمیع الحرکات و السکنات من المکلفین للأعمال، کالمطر لما تنبته الأرض، فالنیه من حیث ذاتها واحده، و تختلف بالمتعلق، و هو المنوی فتکون النتیجه بحسب المتعلق به لا بحسبها، فإن حظ النیه إنما هو القصد للفعل أو ترکه، و کون ذلک الفعل حسنا أو قبیحا، و خیرا أو شرا ما هو من أثر النیه، و إنما هو أمر عارض عرض، میّزه الشارع و عینه للمکلف، فلیس للنیه أثر البته من هذا الوجه خاصه، و إنما النیه سبب فی ظهور الأعمال الصالحه و غیر الصالحه، و لیس لها إلا الإمداد، و حقیقتها تعطی تعلقها بالمنوی، و کون ذلک المنوی حسنا أو قبیحا لیس لها، و إنما ذلک لصاحب الحکم فیه بالحسن و القبح، فالمخاطب المکلف إن نوى الخیر أثمر خیرا، و إن نوى الشر أثمر شرا، و ما أتی علیه إلا من المحل من طیبه و خبثه، فالإخلاص هو النیه و إن فاتتک النیه فاتک الخیر کله، فکثیر ما بین فاعل بنیه القربه إلى اللّه، و بین فاعل بغیر هذه النیه، و العباده عمل و ترک، فالإخلاص مأمور به شرعا.

______________________________
فِی اللَّهِ» الآیه، هذه المحاجه هو قوله: (فَإِنَّما هُمْ فِی شِقاقٍ) أی فی منازعه لکم فی اللّه و ما أنزل إلیکم، فقال اللّه لنبیه: «قُلْ أَ تُحَاجُّونَنا فِی اللَّهِ وَ هُوَ رَبُّنا وَ رَبُّکُمْ» عندنا و عندکم، فقد ثبت ذلک و أجمعنا علیه نحن و أنتم أن اللّه رب الکل فما فیه محاجه، و ادعیتم أنتم الشریک معه و هو عزیر و المسیح، و لم تأتوا على ذلک ببرهان و لا تجدونه، و قد یئسنا من رجوعکم إلى دیننا، و یئستم من رجوعنا إلى دینکم، کلمه إنصاف قوله: «وَ لَنا أَعْمالُنا وَ لَکُمْ أَعْمالُکُمْ» أی ما عمل کل واحد منا من شی‏ء یجده عند اللّه، لا خلاف بیننا و بینکم فی ذلک، قال تعالى: (یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ مُحْضَراً وَ ما عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ) غیر أنه یظهر الحق معنا فنحن له مخلصون، و هو قوله: «وَ نَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ» أی أخلصنا له الألوهیه أن یکون له فیها شریک أو معین و لم تفعلوا أنتم ذلک (۱۴۱) «أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطَ» الآیه، قد تکون أم هنا معادله لهمزه تحاجوننا، یقول: أ تحاجوننا أم تقولون، فإن الهمزه التی فی أ تحاجوننا یتصور فیها الاستفهام و الإنکار، و کذلک‏ «أَمْ تَقُولُونَ» فتکون متصله، و تکون القراءه فی تقولون بالتاء المنقوطه من فوق، فإن کانت القراءه بالیاء فهی منقطعه، فإنه ذکر عن غائب، و القراءه على الخطاب أولى، و العطف أوجه فی القراءتین، على أن یکون أی الأمرین‏ «إِنَّ إِبْراهِیمَ‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۱۱

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۴۰ الى ۱۴۳]

أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطَ کانُوا هُوداً أَوْ نَصارى‏ قُلْ أَ أَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ کَتَمَ شَهادَهً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (۱۴۰) تِلْکَ أُمَّهٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ وَ لا تُسْئَلُونَ عَمَّا کانُوا یَعْمَلُونَ (۱۴۱) سَیَقُولُ السُّفَهاءُ مِنَ النَّاسِ ما وَلاَّهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِی کانُوا عَلَیْها قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَ الْمَغْرِبُ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (۱۴۲) وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّهً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً وَ ما جَعَلْنَا الْقِبْلَهَ الَّتِی کُنْتَ عَلَیْها إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَنْ یَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ یَنْقَلِبُ عَلى‏ عَقِبَیْهِ وَ إِنْ کانَتْ لَکَبِیرَهً إِلاَّ عَلَى الَّذِینَ هَدَى اللَّهُ وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُضِیعَ إِیمانَکُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ (۱۴۳)

«وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّهً وَسَطاً» أی خیارا عدلا «لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ» فقد نص على عدالتنا بمجرد الإیمان، و إن کان قد علم أنه یقع منا الجور و الظلم و التعدی للحدود

______________________________
وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطَ کانُوا هُوداً أَوْ نَصارى‏» فتباهتوا فی ذلک، لأن من ذکرتموهم کانوا قبل حدوث هذین الاسمین، و إن أردتم المعنى الذی هو دین الیهودیه أو النصرانیه و إن حدث الاسم فقد أکذبکم اللّه فی کتابکم و کتابنا، فلهذا قال اللّه له: «قُلْ» لهم‏ «أَ أَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ» فلا بد أن یقولوا: اللّه أعلم، فاطلبوهم بذلک، أی متى أعلمکم اللّه أنهم کانوا کذلک، بل أنزل اللّه علیکم و علینا أنهم کانوا حنفاء مسلمین، لم یکونوا هودا و لا نصارى‏ «وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ کَتَمَ شَهادَهً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ» أی قد علموا أن اللّه شهد عندهم فی کتابهم بذلک و کتموه، و وجه آخر «وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ کَتَمَ» من اللّه، و هو یعلم أن اللّه یعلم سرهم و علانیتهم، و قد علم أنه أعلمهم أنهم کانوا مسلمین، فلم یؤدّوا هذه الشهاده و کتموها من اللّه، فهذا غایه الجهل باللّه‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۱۲

المشروعه، مع حفظ الإیمان بتحلیل ما أحل اللّه و تحریم ما حرم اللّه، و هذا ما أنزله اللّه تعالى فی حق هذه الأمه، فنحن نشهد على الأمم بما أوحى اللّه تعالى به إلینا من قصص أنبیائه مع أممهم، فالشهاده بالوحی أتم من الشهاده بالعین، فنأتی یوم القیامه یقدمنا القرآن، و نحن‏

______________________________
و الجحود، و یحتمل أن یکون من هنا فی قوله: «مِنَ اللَّهِ» کقولنا إذا شهدنا لأحد بأمر، هذه شهاده منّی له بذلک، فیکون الکلام: و من أظلم منا لو کتمنا شهاده منا لأحد عندنا، لیعلم بذلک أهل الکتاب أن اللّه عرّض بهم فی تکذیبهم بنبوه محمد صلّى اللّه علیه و سلم، و بکون الأنبیاء المذکورین على دین الإسلام و قوله: «وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ» و عید و قد تقدم، و کذلک (۱۴۲) «تِلْکَ أُمَّهٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ وَ لا تُسْئَلُونَ عَمَّا کانُوا یَعْمَلُونَ» تقدم الترجمه عنها (۱۴۳) «سَیَقُولُ السُّفَهاءُ مِنَ النَّاسِ ما وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِی کانُوا عَلَیْها، قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَ الْمَغْرِبُ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» السفهاء الضعفاء الرأی الخفاف العقول من الناس، یعنی مشرکی العرب و الیهود و المنافقین، و تقدیمه الإخبار عن قولهم قبل قولهم ردع لکثیر من شرهم، لأن الخصم إذا حکى قول خصمه قبل وقوعه منه کان أقل لشغبه، و ذلک لتوهمه بمعرفه ذلک أنه قد استعد للجواب و أعد له جوابا قاطعا، فیتبلد الخصم عند ذلک و تنکسر حدته، و قولهم‏ «ما وَلَّاهُمْ» استفهام عن السبب الموجب لتحویل القبله، فکل فریق منهم یحزر على قدر ما یقع له، و کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم قد صلى إلى بیت المقدس على ما قیل سبعه عشر شهرا، و أکثر الروایات على ذلک، و غاب عنهم ما فی علم اللّه من انتهاء مده الحکم فی التوجه بالعباده إلى البیت المقدس فینا و فیهم، لأن جمیع الناس مخاطبون بشرع محمد صلّى اللّه علیه و سلم، فشرع لنا التوجه إلى الکعبه حتى لا نبقى بلا شرع إذ لا بد أن نستقبل بالصلاه جهه ما أو جمیع الجهات، فیکون ذلک مشروعا حتى یکون الاستقبال عباده نؤجر علیها و على الصلاه، فهو خیر على خیر، فهذا شرع حادث اتصل بشرع انتهت مدته فی علم اللّه تعالى، فأعلمنا بذلک، و مثل هذا لا یسمى نسخا، فإنه ما رفع، و إنما انقضى زمانه فانقضى هو بانقضائه، و حدث زمان فحدث شرع بحدوثه، فتخیل الضعیف الرأی أن ذلک نسخ و لیس کذلک، فإن النسخ إنما یکون فیما حکمه أن یثبت دائما فیرفع، و ما کان الأمر کذلک، فإنه ما کان فی علم اللّه قط أن تستمر الصلاه إلى البیت المقدس دائما، و إن غاب ذلک عنا فنحن فی هذه المسأله غیر معتبرین، و إنما یعتبر ناصب الحکم و هو اللّه تعالى، و ما رأیت أحدا حقق هذه المسأله بل أطلقوا القول فیها من غیر تحقیق، فقال اللّه تعالى لما قالوا ذلک: «قل» یا محمد «لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَ الْمَغْرِبُ» أی المطلوب بالعباده إنما هو اللّه تعالى، فأیه جهه شاء أن یکلف عباده عیّنها، و یجعل ذلک صراطا مستقیما لمن شرعها له، أی طریقا إلى سعادته، و أتى بمن نکره

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۱۳

نقدم سائر أهل الموقف، و یقدم القراء منّا من لیس له من القرآن مثله، فأکثرنا قرآنا أسبقنا فی التقدم و الرقی فی المعراج المظهر للفضل بین الناس یوم القیامه، فإن للقراء منابر، لکل منبر درج على عدد آی القرآن، یصعد الناس فیه بقدر ما حفظوا منه فی صدورهم، و لهم منابر أخر لها درج على عدد آی القرآن، یرقى فیها العاملون بما حققوه من القرآن، فمن‏

______________________________
و جعل الصراط مثله نکره، یقول: أی طائفه شئت کلفت بأی عباده شئت، فتکون صراطا له إلى سعادته مستقیما من کونه مشروعا منا، و کما کان من جعلنا الکعبه أول بیت لنا وضعناه فی الأرض لعبادنا لیحفوا به کما تحف الملائکه بعرشنا، و یدخله عبادی کما تدخل الملائکه البیت المعمور، و جعلناه خیر البیوت، و جعلناکم أنتم خیر أمه أخرجت للناس، و جعلناکم أمه وسطا شهداء على سائر الأمم، جعلنا الأشرف من عبادی على سائر جنسهم یستقبل الأشرف من بیوتی على سائر البیوت التی نسبتها إلیّ، و من تحت هذا البیت دحا اللّه الأرض على ما روی (۱۴۴) «وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّهً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ» الآیه، یقول: و مثل ذلک، الکاف للصفه، «جَعَلْناکُمْ أُمَّهً وَسَطاً» أی خیارا عدلا، فالعجب من هذا کالعجب من هذا، فإن أفعال اللّه کلها عجیبه، هی نفس الحکمه تجری على غیر قیاس و لا مثال، هذه الآیه دلیل على أن المؤمن باللّه و رسوله و ما جاء من عنده محمول على العداله، مقبول الشهاده، لیس للحاکم أن یرد شهادته، و لا یسأل عن حاله، و یحکم و لا یتوقف، هذا هو الشرع المنزل، فإن اللّه زکاه و عدله بالإیمان و جعله شاهدا مقبولا عنده، و هو الحکم العدل، و کذا فعل رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و قد شهد عنده شخص برؤیه الهلال، فقال له: أتشهد أن لا إله إلا اللّه، قال: نعم، فقبل شهادته و أمر بلالا أن ینادی فی الناس بالرؤیه، و أما قوله: (وَ أَشْهِدُوا ذَوَیْ عَدْلٍ مِنْکُمْ) یقول مؤمنین لم تروا منهم ما یؤدی إلى تجریحهم و لیس لکم أن تبحثوا عنهم إذ لیس فی الآیه ذلک و یؤید هذا قوله فی من حضره الموت فی السفر (ذوا عدل منکم) یعنی مؤمنین‏ (أَوْ آخَرانِ مِنْ غَیْرِکُمْ) أی ممن لیس بمؤمن، فإن ادعى الخصم تجریح الشاهد و أنه ذو جرحه فی دینه، جرحه ترد بها شهادته، توقف الحاکم فی الحکم، و قیل للخصم: أقم البینه على ما ادعیته من جرحه، فإن قامت البینه على ذلک عند الحاکم رد شهادته، و إن لم تقم عزّر الخصم لافترائه علیه، إلا أن یکون الخصم مجتهدا، فتخیل فیما لیس بجرحه أنها جرحه، فلیس له تعزیره، و یحکم بشهاده الشاهد، و یکون الخصم قد أخطأ فی اجتهاده، و الأوجه عندی فی مسأله التجریح، أن کل جرحه لا تقدح فی صدق ما یقوله لا یجرح بها فی شهادته، کالتوریه و غیرهم، فإنهم لا یکذبون و لو مضت فی ذلک نفوسهم و أموالهم و أولادهم، و هم مع ذلک یسرقون و یفسقون بجمیع أنواع الفسوق إلا الکذب، و إنما قلنا إن‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۱۴

عمل بمقتضى کل آیه بقدر ما تعطیه فی أی شی‏ء نزلت رقی إلیها عملا، و ما من آیه إلا و لها عمل فی کل شخص لمن تدبر القرآن، و فی القیامه منابر على عدد کلمات القرآن، و منابر على عدد حروفه، یرقى فیها العلماء باللّه، العاملون بما أعطاهم اللّه من العلم بذلک، فیظهرون‏

______________________________
الوسط هو العدل لأن الوسط هو الذی یکون بین طرفین، و نسبته إلى کل طرف کنسبته إلى الآخر فلا یمیل إلى أحد الجانبین، و کذا ینبغی للشاهد أن یقول الحق الذی یعرفه لا على جهه المیل إلى أحد الجانبین، و کانت هذه الأمه نسبتها إلى عزمات أمر ربها فیما کلفها کنسبتها إلى رخصه، لأنها من أمر ربها، و قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [إن اللّه یحب أن تؤتى رخصه کما یحب أن تؤتى عزائمه‏] فأتى بکاف التشبیه للتساوی بین المحبتین بمیله إلى کل جانب على السواء، و لما کانت هذه الأمه ما غلت فی دینها کما غلا أهل الکتاب، فلم تفرط و لا قصرت فی دینها و لا فرطت کما فرط من ترک النظر فی الأدله و قادته الشبه إلى ترک أشیاء مما یجب الإیمان بها و لم تفرط فی ذلک کانت أمه وسطا، و کذا نسبتها إلى الرجاء و الخوف، فالوسط العام الذی تشترک فیه الأمه کلها و یقضی بعدالتها أنهم لم یفرقوا فی إیمانهم بالرسل و ما جاءوا به بین واحد منهم، و نسبتهم من حیث إیمانهم إلى کل واحد منهم على السواء، ثم یعلو الوسط فی الأمه خصوصا بعد خصوص بتفصیل لیس هذا موضعه إلى أن ینتهی إلى أخص وصف فی نسبه ما یجری منه من خیر و غیر ذلک إلى الأسماء الإلهیه، ثم قال:

إنه جعل هذه الأمه أمه وسطا «لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ» یوم القیامه، إذا أنکروا تبلیغ أنبیائهم إلیهم رسالات ربهم مع کونهم ما شاهدوهم، و لکن الغرض حصول العلم عند الشاهد فیما یشهد به، لا سبب حصوله، و قد علمنا قطعا بما أنزله علینا و أخبرنا به فی کتابه أن الرسل بلغت أممها، و حکى لنا قصصهم، و هذا السبب أقوى من أن لو شاهدناهم، فتثبت الشهاده قطعا للخبر الصدق، و لهذا کانت شهاده خزیمه شهاده رجلین، یقبل وحده، و یجوز من هذه الآیه أن یشهد الشاهد إذا حصل عنده العلم الذی یقطع به، أی وجه حصل و إن لم یشهد ذلک و لا حضره، بخلاف الحاکم فإنه لا یحکم بعلمه و لا یأثم، و الشاهد یأثم إن لم یشهد بعلمه، و لیس للحاکم أن یسأله کیف وصل إلیه هذا العلم، إلا إذا عرف أنه لم یشهد تلک القضیه المشهود فیها، فلیس له أن یقبل شهادته إلا حتى یعرف السبب و یعمل بمقتضاه عند ذلک، و أما قوله تعالى: «وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً» أی رقیبا علیکم فی ذلک الیوم حتى تؤدوا الشهاده للأنبیاء على أممهم، و منه قول عیسى علیه السلام: [و کنت علیهم شهیدا] أی رقیبا [ما دمت فیهم‏] و قوله تعالى:

[إِنَّا أَرْسَلْنا إِلَیْکُمْ رَسُولًا شاهِداً عَلَیْکُمْ‏] و قد تکون على بمعنى اللام، فإن حروف الجر تبدل بعضها من بعض، و یعرف ذلک بالمعنى، قال تعالى: [وَ ما ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ‏] أی للنصب و هی‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۱۵

على معارج حروف القرآن و کلماته بسور تلک الحروف و الکلمات و الآیات و السور و الحروف الصغار منه، و به یتمیزون عن أهل الموقف فی هذه الأمه، لأن أناجیلهم فی صدورهم‏ «وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً وَ ما جَعَلْنَا الْقِبْلَهَ الَّتِی کُنْتَ عَلَیْها إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ یَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ یَنْقَلِبُ عَلى‏ عَقِبَیْهِ» فإن الدار الدنیا دار بلاء و فیها یظهر الصادق من الکاذب‏

______________________________
الأصنام التی نصبوها للعباده فکانوا یقربون لها، فعلى هذا یخرج قوله: «وَ یَکُونَ الرَّسُولُ» لکم [شهیدا] بعلامات قد جعل اللّه فی أمته، یعرف بها المؤمن منهم من غیر المؤمن، فیشهد للمؤمن و یشهد على الکافر، فمن علامه المؤمنین أن لهم نورا یسعى بین أیدیهم و بأیمانهم، و من ذلک أن یأتوا غرّا محجلین من آثار الوضوء، و قد یخرج على شهادته على الکفار ممن بعث إلیهم فلم یؤمنوا به، فإن رسالته عامه لجمیع الخلق و کافرهم أکثر من مؤمنهم، فغلّب الکثره على القله، فأتى بعلى دون اللام، و عطف ضمیر المخاطب فی علیکم على الضمیر فی تکونوا لما یتضمن ضمیر المخاطب من المؤمنین، فإن الأنبیاء کلهم یوم القیامه یشهدون على أممهم للّه بردهم دعوه الحق التی جاءوا بها إلیهم، ثم قال تعالى: «وَ ما جَعَلْنَا الْقِبْلَهَ الَّتِی کُنْتَ عَلَیْها إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ یَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ یَنْقَلِبُ عَلى‏ عَقِبَیْهِ» یقول: قبله لک، أی تتوجه إلیها عند الصلاه و فی الدعاء، الکعبه و بیت المقدس، إلا ابتلاء لقومک، فإنه صلّى اللّه علیه و سلم کان یصلی بمکه إلى الکعبه، ثم صلى إلى البیت المقدس سبعه عشر شهرا، ثم أمر باستقبال الکعبه، کل ذلک اختبارا و محنه لقومه، و دلاله على صدقه، و أنه فی کتابهم من علاماته أن یصلی إلى القبلتین، و لذا قال: [و إن الذین أوتوا الکتاب لیعلمون أنه الحق من ربهم‏] ثم قال [لیعلم الرسول و المؤمنون‏] لأنه سبحانه شرّک فی الضمیر بینه و بینهم تشریفا لهم، لأنهم أهل القرآن، فهم أهل اللّه و خاصته، و هذا کثیر فی کلام العرب معروف غیر منکور، و الذی یتعلق به من التأویل فی جناب الحق هو أن یتعلق العلم بالکائن کما تعلق بسیکون، فهو لتعلق العلم لا لاکتساب العلم، و منه قوله: [و لنبلونکم حتى نعلم‏] فقال: «إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ یَتَّبِعُ الرَّسُولَ» فیما یشرع لکم على یده، أی یقتدی به من غیر معارضه و لا اعتراض، «مِمَّنْ یَنْقَلِبُ» أی یرجع عنه‏ «عَلى‏ عَقِبَیْهِ» یعنی إلى ضلالته التی جاء منها مقبلا على الرسول لیسمع منه، فلما تبین له الهدى انقلب على عقبیه فأضله اللّه على علم [و ما کان اللّه لیضل قوما بعد إذ هداهم حتى یبین لهم ما یتقون‏] و هؤلاء الذین انقلبوا على أعقابهم فی هذه المسأله و غیرها، هم الذین یکون غدا جزاؤهم عند اللّه إذا قالوا للمؤمنین: [انظرونا نقتبس من نورکم قیل لهم‏] من جانب الحق [ارجعوا وراءکم‏] کما رجعتم عند ما رأیتم نور الهدى فی الدنیا على أعقابکم [فالتمسوا نورا] هنالکم و لن تجدوه، و کثرت قاله الکفار و المنافقین فی رجوع النبی علیه السلام إلى استقبال‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۱۶

«وَ إِنْ کانَتْ لَکَبِیرَهً إِلَّا عَلَى الَّذِینَ هَدَى اللَّهُ وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُضِیعَ إِیمانَکُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ»، اعلم أن للرأفه موطنا لا تتعداه، و إن اللّه یحکم بها حیث یکون وزنها، فإن اللّه ینزل کل شی‏ء منزلته، و لا یتعدى به حقیقته، فاللّه هو الرءوف تعالى مع أنه شرع الحدود، و أمر بإقامتها، و عذب قوما بأنواع العذاب الأدنى و الأکبر.

[سوره البقره (۲): آیه ۱۴۴]

قَدْ نَرى‏ تَقَلُّبَ وَجْهِکَ فِی السَّماءِ فَلَنُوَلِّیَنَّکَ قِبْلَهً تَرْضاها فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ حَیْثُ ما کُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ وَ إِنَّ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ لَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا یَعْمَلُونَ (۱۴۴)

لا یرفع حکم أن وجه اللّه حیثما تولیت، و لکن اللّه اختار لک ما لک فی التوجه إلیه سعادتک، و لکن فی حال مخصوص و هی الصلاه، و سائر الأینیات ما جعل اللّه لک فیها هذا التقیید فجمع لک بین التقیید و الإطلاق، و المسجد الحرام موطن عبودیه لأن السجود

______________________________
الکعبه فی الصلاه بما لا یفید ذکره‏ «وَ إِنْ کانَتْ لَکَبِیرَهً إِلَّا عَلَى الَّذِینَ هَدَى اللَّهُ» إن هنا مخففه من الثقیله، و لهذا دخل فی خبرها اللام لأنه یقرأ بالرفع على زیاده کان، و الضمیر فی کانت یعود على التولیه أو الجعله، و کونها کبیره حیث ثقلت علیهم، و قد أخبر عن الصلاه أنها کبیره إلا على الخاشعین، أی ثقیله شاقه، فقد انضافت إلیها کبیره أخرى، و هی التولیه إلى الکعبه، فزادتهم مشقه إلى مشقتهم‏ «إِلَّا عَلَى الَّذِینَ هَدَى اللَّهُ» یقول إلا المؤمنون الذین لیس فی قلوبهم مرض، فإن ذلک کله هین علیهم محبوب لهم، إذ لیس لهم غرض بتصریف مخصوص معین، بل هم مرتقبون لما یصرفهم إلیه الحق و ما یصرفهم فیه، ثم قال: «وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُضِیعَ» أی لیخیب‏ «إِیمانَکُمْ» أی تصدیقکم و صلاتکم إلى القبله التی حولتم عنها، لما علم أن بعضهم سیقدح ذلک فی نفسه، و یقول: هل له أجر فی عمله الأول أم لا؟ فأخبره اللّه بأنه لا یضیع عمل عامل منهم، قال تعالى:

[إن اللّه لا یضیع أجر من أحسن عملا] و کیف یضیعه و هو الذی شرعه و وعد بالأجر علیه و وعده صدق‏ «إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُفٌ» عطوف علیهم، و لذلک شرع لهم و أبان طریق سعادتهم و لم یعمّ علیهم و لا لبّس، «رَحِیمٌ» بهم فیما أسبغ علیهم من النعم مع کفرهم به لعلهم یرجعون، ثم أخذ یخاطب نبیه علیه السلام فقال: (۱۴۵) «قَدْ نَرى‏ تَقَلُّبَ وَجْهِکَ فِی السَّماءِ» الآیه،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۱۷

هو التطأطؤ، و هو نزول من أعلى إلى أسفل، و به سمی الساجد ساجدا، لنزوله من قیامه.

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۴۵ الى ۱۴۶]

وَ لَئِنْ أَتَیْتَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ بِکُلِّ آیَهٍ ما تَبِعُوا قِبْلَتَکَ وَ ما أَنْتَ بِتابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَ ما بَعْضُهُمْ بِتابِعٍ قِبْلَهَ بَعْضٍ وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّکَ إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِینَ (۱۴۵) الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْرِفُونَهُ کَما یَعْرِفُونَ أَبْناءَهُمْ وَ إِنَّ فَرِیقاً مِنْهُمْ لَیَکْتُمُونَ الْحَقَّ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ (۱۴۶)

«الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْرِفُونَهُ کَما یَعْرِفُونَ أَبْناءَهُمْ» فإنهم مصدقون بکتابهم و هذا النعت فیه و قد أبصروه، فیعلمون أنه عین هذا النعت و لا یعرفون الشخص الذی قام به‏

______________________________
لما کانت الیهود تقول ما بال محمد یتبع قبلتنا و لا یتبعنا فی دیننا، ثقل ذلک على النبی صلّى اللّه علیه و سلم حیث نسبوه إلى اتباعهم فی أمر، و خاف على الضعفاء فی إیمانهم من المؤمنین أن تتعلق بقلوبهم شبهه من ذلک تقدح فی إیمانهم، و کانت الکعبه قبله إبراهیم أبیه علیه السلام، و من ملته التوجه إلیها، فکان یختارها على سائر الجهات من الأماکن، فکان یستقبل السماء لکونها محل الدعاء شرعا، و یکثر تقلب وجهه فیها فی عموم أوقاته عسى أن یکون ذلک التقلب شرطا فی علم اللّه فی صرفه إلى الکعبه، فکان یقلب وجهه فی السماء حسا و وجه قلبه فیما یسمو من معالی الأمور مما یظهر به شرفه، إذ کان البیت أشرف البیوت، فقال اللّه له: «قَدْ نَرى‏ تَقَلُّبَ وَجْهِکَ فِی السَّماءِ» یعنی فی طلب استقبال الکعبه «فَلَنُوَلِّیَنَّکَ» یقال: ولیته کذا إذا جعلته والیا علیه‏ «قِبْلَهً تَرْضاها» أخبر الناس باعتنائه به حین لم یعمل ذلک مع غیره، قال تعالى: [وَ لَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ فَتَرْضى‏] و استقبال الکعبه منها، فما کره استقبال بیت المقدس، فإنه صلّى اللّه علیه و سلم یستحیل علیه أن یکره ما شرع له و إنما کان ذلک لما ذکرناه، فأمره سبحانه و أوجب علیه لیکون الأجر أعظم بإتیان الواجب، فإنه یقول:

[ما تقرب إلیّ أحد بأحب إلی من أداء ما افترضت علیه‏] فقال له: «فَوَلِّ وَجْهَکَ» فی الصلاه، و نزلت و هو فی صلاه الظهر فی شهر رجب قبل قتال بدر بشهرین، فتحول فی الصلاه بعد أن صلى منها رکعتین و استقبل الکعبه، و حول الرجال مکان النساء و النساء مکان الرجال، و سمی ذلک المسجد مسجد القبلتین، و هو مسجد بنی سلمه، و قوله: «شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ» أی ناحیته و مواجهته، و المسجد الحرام هنا إنما هو الکعبه خاصه، و نصبه على الظرف، و لا وجه لمن قال‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۱۸

هذا النعت لجواز أن یقوم ذلک النعت بأشخاص کثیرین، فدخلهم الاحتمال فی الشخص لا فی النعت. «وَ إِنَّ فَرِیقاً مِنْهُمْ لَیَکْتُمُونَ الْحَقَّ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ» أنه الحق فیکتمونه عن مقلدیهم، و عن النبی صلّى اللّه علیه و سلم أنهم عرفوه أنه صاحب هذا النعت، فقوله: «وَ إِنَّ فَرِیقاً مِنْهُمْ» هم الذین یلبسون الحق بالباطل‏ «لَیَکْتُمُونَ الْحَقَّ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ» یقول: إن الحق أبلج لا لبس فیه، لقوه الدلاله علیه.

______________________________
إنه أراد المسجد لتعذر حصول العلم باستقبال البیت، و ما نحن مأمورین إلا بالاجتهاد حتى یغلب على ظننا أنا قد استقبلنا عین البیت، و إن لم یکن فی نفس الأمر على ذلک، فما کلف اللّه نفسا إلا وسعها، و على البعد المفرط یلزم فی الحرم کله أی فی استقباله ما یلزم فی البیت، فلا وجه لذلک القول، ثم قال: «وَ حَیْثُ ما کُنْتُمْ» من أرض اللّه و أردتم الصلاه «فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ» ثم قال: «وَ إِنَّ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ» یعنی أهل التوراه و الإنجیل‏ «لَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ» یعنی تحویلک إلى الکعبه و صلاتک إلى القبلتین، فإنه مذکور فی کتابهم، و هو من جمله الأدله على نبوتک، و لکنهم قوم بهت قد ختم اللّه على قلوبهم‏ «وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا یَعْمَلُونَ» و عید لهم، و شفاء صدر و راحه لرسوله و للمؤمنین، ثم قال: و إن کانت هذه من آیاتک التی ظهرت لهم و علموا صدقها، یقول اللّه له: (۱۴۶) «وَ لَئِنْ أَتَیْتَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ بِکُلِّ آیَهٍ» یقول:

و لئن جئتهم بجمیع الآیات کلها التی تدل على صدقک‏ «ما تَبِعُوا قِبْلَتَکَ» أی دینک، و منه القبله المعروفه «وَ ما أَنْتَ بِتابِعٍ قِبْلَتَهُمْ» أی دینهم و قبلتهم أیضا، و ذلک بشرى للنبی علیه السلام من ربه بثباته على استقبال الکعبه، إذ فی الإمکان أن یصرف إلى قبلتهم مره أخرى کما صرف أولا، ثم أخبر عنهم فقال: «وَ ما بَعْضُهُمْ بِتابِعٍ قِبْلَهَ بَعْضٍ» یعنی الیهود و النصارى لا یتبع بعضهم دین بعض و لا قبلته مع اتفاقهم على مخالفتک، ثم عرّض بهم فی اتّباعهم أهواءهم، فإنهم من الظالمین من بعد ما تبین لهم الحق، و حذر أمته صلّى اللّه علیه و سلم، و الخطاب للنبی صلّى اللّه علیه و سلم خطاب فرض و تقدیر، و قد یفرض وقوع المحال مع العلم بأنه غیر واقع، لکن یؤتى به مفروضا لما فیه من الفائده فقال‏ «وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّکَ إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِینَ» و هذه صفتهم، و هو من قولهم:

[إیاک أعنی فاسمعی یا جاره]، ثم قال: (۱۴۷) «الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْرِفُونَهُ» هذا مثل قوله: (لا رَیْبَ فِیهِ هُدىً) و (مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا هذا ما وَعَدَ الرَّحْمنُ) و هو کل کلام له وجهان، وجه إلى ما قبله، و وجه إلى ما بعده، فیجوز الوقف علیه ثم یبتدئ به، فیجوز أن یکون‏ «الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ» صفه للظالمین له وجه إلى ذلک، یقول: «إِنَّکَ إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِینَ الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ» فإنهم ظلموا بعد ما جاءهم العلم بما جئت به، و یقویه قوله: (مِنْ بَعْدِ

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۱۹

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۴۷ الى ۱۴۸]

الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَلا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِینَ (۱۴۷) وَ لِکُلٍّ وِجْهَهٌ هُوَ مُوَلِّیها فَاسْتَبِقُوا الْخَیْراتِ أَیْنَ ما تَکُونُوا یَأْتِ بِکُمُ اللَّهُ جَمِیعاً إِنَّ اللَّهَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ (۱۴۸)

«وَ لِکُلٍّ وِجْهَهٌ هُوَ مُوَلِّیها» و العارف متصرف فی کل وجهه لکونه یشاهد وجهه.

______________________________
ما جاءک من العلم) ثم یرجع القارئ بعد الوقوف علیه لبیان ما ذکرناه یبتدئ به فیقول: «الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ»* یعنی أهل التوراه و الإنجیل «یعرفونه» تحویل القبله فی کتابهم، فالضمیر یعود علیه هنا و أنه مذکور، و من أعاده على محمد علیه السلام فیتکلف و له موضع آخر «کَما یَعْرِفُونَ أَبْناءَهُمْ» لا یشکون فیه، فإن إخبار اللّه لا شک فیه، و تقلیده فیما أخبر به علم، و تقلید الرجل المرأه أن هذا الولد له لا یقوى هذه القوه، لإمکان الخیانه و الکذب الذی یجوز علیها، و اللّه یستحیل علیه ذلک، و إنما قرنه بمعرفه الأبناء و إن کان یتطرق إلیه الشکّ لوجهین، و هما: أن مثل هذا من حصول الفراش، أو إلحاق الابن به فی شرعهم هو ابنه شرعا، و لا یجوز له إنکاره، و قد کان هذا مقررا عندهم، و فی الجاهلیه یعرف ذلک من یعرف أنکحتهم، فبهذا القدر وقع التشبیه و إلا کان المشبه أبین من المشبه به، و المراد زیاده البیان فی التشبیه، ثم استثنى العلماء من أهل الکتاب الذین کتموا الحق بعد علمهم من العلماء الذین ما کتموه و من المقلدین للکاتمین و المقرین، فأخبر عنهم بکتمانهم الحق بعد علمهم به فقال: «وَ إِنَّ فَرِیقاً مِنْهُمْ لَیَکْتُمُونَ الْحَقَّ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ» الألف و اللام للعهد و لجنس الحق، أی کل حق یأتیهم به، أو الحق الذی تقدم ذکره من تحویل القبله، لأنه قد تقدم الإخبار عنهم فی ذلک فی قوله فی أول القصه: (وَ إِنَّ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ لَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ) ثم قال: «الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَلا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِینَ» بالنصب و الرفع، فنصبه على وجهین: الوجه الواحد على البدل من الحق المکتوم، فإنه أبین من الحق الأول بإضافته إلى الرب فی قوله: (مِنْ رَبِّکَ) و الثانی أن یکون مفعولا لقوله: «وَ هُمْ یَعْلَمُونَ الْحَقُّ»، و من رفعه فعلى الابتداء «فَلا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِینَ» فی کذبهم، و یکون‏ (الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ) تفسیرا لقول اللّه‏ (وَ إِنَّ فَرِیقاً مِنْهُمْ لَیَکْتُمُونَ الْحَقَّ) فهذا الحق ما هو ذلک الحق، مع أنه علیه السلام لا یمتری فی شی‏ء مما یخبره اللّه، و لکن فیه إشاره و دلیل على الأخذ بالظاهر و ترک التأویل لما یتطرق إلى الکلام من الاحتمالات فی التأویل، فکأنه یقول: هو کما أخبرتک لا تأویل فیه، کما قال: (إِنْ هُوَ إِلَّا*

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۲۰

[سوره البقره (۲): آیه ۱۴۹]

وَ مِنْ حَیْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ إِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (۱۴۹)

أی من کل جهه خرجت مصلیا فاستقبل المسجد الحرام، و یجوز صلاه الفرض داخل الکعبه، إذ لم یرد نهی فی ذلک و لا منع، و قد ورد و ثبت حیثما أدرکتک الصلاه فصل،

______________________________
ذکر و قرآن مبین) أی ظاهر ما فیه لغز و لا رمز کما یکون فی الشعر، فقال: (وَ ما عَلَّمْناهُ الشِّعْرَ وَ ما یَنْبَغِی لَهُ) لأنه بعث بالبیان الشافی، و وضع الشعر لیس على هذا البناء و إن کان یقع فیه البیان، ثم قال: (۱۴۹) «وَ لِکُلٍّ وِجْهَهٌ هُوَ مُوَلِّیها» یقول: و لکل أمه من الناس وجهه هو مولیها أی جهه و قبله یولی وجهه إلیها و یستقبلها، فمن جعل ضمیر «هو» عائدا على اللّه یقول: أنا جعلته یولی نحوها، و هنا وجهان الواحد: أن ذلک بقضائنا و إلهامنا إیاه و إرادتنا، و الوجه الآخر قوله:

(وَ إِنْ مِنْ أُمَّهٍ إِلَّا خَلا فِیها نَذِیرٌ) فأصل نصبها قبله کان منها على لسان الرسول الذی بعثناه لتلک الأمه، أو یعود الضمیر على الذی یولی وجهه نحو تلک الجهه، ثم قال: «فَاسْتَبِقُوا الْخَیْراتِ» أی اجروا مع الخیرات فی الحلبه إلینا، فإن الخیرات إلینا تقصد، فإذا سابقتموها کنتم معها على طریق واحد فتوصلکم إلینا، قال النبی علیه السلام: [و الخیر کله بیدیک و الشر لیس إلیک‏] و الخیرات کل عمل مشروع، و وجه آخر فاستبقوا بالخیرات إلینا أی سابقوا بما شرعنا لکم، ارکبوها مستبقین إلیّ، و وجه آخر «فَاسْتَبِقُوا الْخَیْراتِ» فاستبقوا إلى الخیرات إذا رأیتموها، فبادروا مستبقین إلى الأخذ بها، و قوله: «أَیْنَ ما تَکُونُوا یَأْتِ بِکُمُ اللَّهُ جَمِیعاً» موضع مخصوص للجمع فیه و زمان مخصوص، فإنه تعالى مع عباده أینما کانوا، قال تعالى: (إِلَیْهِ مَرْجِعُکُمْ جَمِیعاً) و هذا یؤید أن الضمیر فی‏ «هُوَ مُوَلِّیها» یعود على اللّه، و إنما وقع التعریف بالإتیان لأنه من الممکنات، فأخبر تعالى أنه واقع، و وجه آخر تعریف للمنکرین ذلک المحیلین له بحکم جهلهم فیما غاب عنهم‏ «إِنَّ اللَّهَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ» منه إتیانهم‏ «قَدِیرٌ» ثم عاد و قال: (۱۵۰) «وَ مِنْ حَیْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ» فلیس هذا بمعنى الأول من کل وجه، فإن هناک الأمر بالتولیه إلى شطر المسجد الحرام من موضعه ذلک و ما فیه ذلک البیان، لأنه قد یحتمل أن یقصد من ذلک الموضع لکونه شرقا أو جنوبا، فقال له هنا: إنما یقصد لعینه من حیث خرجت، لا تراعی شرقا و لا غربا و لا جنوبا و لا شمالا، و إن کان فی الأول ما یدل علیه فی قوله: (وَ حَیْثُ ما کُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ) فإن ذکره على التعیین، و تخصیصه یعطی من البیان أکثر من‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۲۱

إلا الأماکن التی خصصها الدلیل الشرعی فی ذلک لا لأعیانها، و إنما ذلک لوصف قام بها، فیخرج بنصه ذلک القدر لذلک الوصف،

[تفسیر «وَ مِنْ حَیْثُ خَرَجْتَ»]

و قوله: «وَ مِنْ حَیْثُ خَرَجْتَ» أی إذا خرجت من الکعبه، أو من غیرها، و أردت الصلاه فول وجهک شطرها أی لا تستقبل بوجهک فی صلاتک جهه أخرى لا تکون الکعبه فیها، فقبلتک فیها ما استقبلت منها، و کذلک إذا خرجت منها ما قبلتک إلا ما یواجهک منها سواء أبصرتها أو غابت عن بصرک، و لیس فی وسعک أن تستقبل ذاتها کلها بذاتک، لکبرها و صغر ذاتک، فالصلاه فی داخلها کالصلاه خارجا عنها و لا فرق، فقد استقبلت منها و أنت فی داخلها ما استقبلت، و لا تتعرض بالوهم لما استدبرت منها إذا کنت فیها فإن الاستدبار فی حکم الصلاه ما ورد و إنما ورد الاستقبال، و ما نحن مع المکلّف إلا بحسب ما نطق به من الحکم، فلا یقتضی عندنا الأمر بالشی‏ء النهی عن ضده فإنه ما تعرض فی النطق لذلک، فإذا تعرض و نطق به قبلناه، و من صلى فوق البیت لم یصل الصلاه المشروعه، فإن شطر المسجد لا یواجهه و هو مأمور بالاستقبال إلیه فی الصلاه و هو فی هذه الحاله لا فیه و لا مستقبله.

[سوره البقره (۲): آیه ۱۵۰]

وَ مِنْ حَیْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ حَیْثُ ما کُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ لِئَلاَّ یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَیْکُمْ حُجَّهٌ إِلاَّ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ وَ اخْشَوْنِی وَ لِأُتِمَّ نِعْمَتِی عَلَیْکُمْ وَ لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ (۱۵۰)

– تفسیر من باب الإشاره- «وَ مِنْ حَیْثُ خَرَجْتَ» إلى الوجود أی من زمان خروجک من العدم إلى الوجود فارجع بالنظر و الاستقبال مفتقرا مضطرا إلى ما منه خرجت،

______________________________
اشتراکه فی الضمیر مع أمته، و لذا خصصه فی الثالثه أیضا مع تشریکه فی ضمیر المخاطبین من المکلفین من أمته، هذا وجه، و الوجه الآخر، أن الأول قرن معه علم الذین أوتوا الکتاب أنه الحق من ربک، و ما قرن معه علمه به بأن أعلمه هو تعالى أنه الحق على الاختصاص لا بحکم التضمین کما أعلمهم، و هو علیه السلام أولى بعلم الاختصاص من أن یعلم من أنهم علموا أنه للحق، و کرره باللفظ الظاهر حتى یرتفع اللبس، و لو کان مضمرا ربما وقع الخلاف فی صاحب‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۲۲

فإنه لا أین لک غیره، فانظر فیه تجده محیطا بک مع کونه مستقبلک‏ «وَ حَیْثُ ما کُنْتُمْ» من الأحوال‏ «فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ» أی لا تعرضوا عنه، و وجه الشی‏ء حقیقته و ذاته، فإن الإعراض عن الحق وقوع فی العدم، و هو الشر الخالص، کما أن الوجود هو الخیر المحض الخالص، و الحق هو الوجود، و الخلق هو العدم، قال لبید: ألا کل شی‏ء ما خلا اللّه باطل‏

______________________________
الضمیر من هو، فقال تعالى: «وَ مِنْ حَیْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ إِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ» فأعلمه أنه الحق من ربه، فساواهم فی الطریق الموصله إلى العلم به نصا، ثم قال‏ «وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ» وعید فی کتمانهم الحق المتقدم الذکر، ثم قال ثالثا: (۱۵۱) «وَ مِنْ حَیْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ حَیْثُ ما کُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ» فأتى به ظاهرا کما قلنا لارتفاع الاحتمالات التی تعرض للضمائر، و هذا إنما ذکره لیبین ارتفاع الحجه علیکم من المنازعین لکم فی ذلک، فکان الأول لمعنى خاص، و الثانی لمعنى آخر، و الثالث لمعنى لیس هو الأول و لا الثانی، و الاختصاص لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم بالذکر تشریف، قال: «لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَیْکُمْ حُجَّهٌ» یعنی أهل مکه القائلین لم ترک محمد قبله أبیه إبراهیم، و قد قال إنه قبل اتبع مله إبراهیم، و عدل إلى استقبال بیت المقدس، فهذه هی الحجه التی أراد اللّه حسمها عن نبیه فی تحویل القبله، و لا یلزم من رد حجه خصم فی أمر ما أن یکون ذلک ردا أو حجه على خصم آخر بقول آخر، و اعتراض لذلک الآخر فی مقابله اعتراضه و حجته جواب آخر بدلیل آخر إذا ذکر ذکر معه‏ «إِلَّا الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ» یعنی عاندوا فیقولون کما بدا له و رجع إلى قبله آبائه بعد أن کان انصرف عنها، لا نأمن علیه أن یرجع معنا إلى دیننا الذی نحن علیه، و ذلک أنه ما من حاله تکون إلا و یمکن أن یکون لها وجوه جمه من التأویلات، فما یتخصص وجه منها دون غیره إلا بقرینه حال أو دلیل واضح عند من یظهر عنده ذلک، فما یعاند المعاند مع معرفته بصحه ما یعاند فیه إلا من أجل الاحتمالات التی تعطی تلک الحاله، فیجد بذلک مساغا و مدخلا إلى المعانده لا غیر، و حجه موضع الوقف و الاستئناف تنبیه، ثم قال: «فَلا تَخْشَوْهُمْ» الضمیر یعود على الذین ظلموا، یقول: لا تخافوا ما یقولون و لا ما یعاندون به، و اهملوهم و اطردوهم من قلوبکم‏ «وَ اخْشَوْنِی» و اشتغلوا بالخوف منی الذی بیدی الضر و النفع، و هم لا یضرون و لا ینفعون‏ «وَ لِأُتِمَّ نِعْمَتِی عَلَیْکُمْ» عطف على قوله: «لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَیْکُمْ حُجَّهٌ وَ لِأُتِمَّ نِعْمَتِی عَلَیْکُمْ» «وَ لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ» الترجی منهم أن یکونوا من المهتدین، و قد تقدم الکلام فی‏ «لَعَلَّکُمْ» فی أول السوره، و قد یکون‏ «وَ لِأُتِمَّ» معطوف على شی‏ء مقدر، یقول: و اخشونی‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۲۳

فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی هذا القول: إنه أصدق بیت قالته العرب. و لا شک أن الباطل عباره عن العدم؛ فلا تحجب بالجهه الکعبیه، عن الجهه الإلهیه القلبیه.

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۵۱ الى ۱۵۲]

کَما أَرْسَلْنا فِیکُمْ رَسُولاً مِنْکُمْ یَتْلُوا عَلَیْکُمْ آیاتِنا وَ یُزَکِّیکُمْ وَ یُعَلِّمُکُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ یُعَلِّمُکُمْ ما لَمْ تَکُونُوا تَعْلَمُونَ (۱۵۱) فَاذْکُرُونِی أَذْکُرْکُمْ وَ اشْکُرُوا لِی وَ لا تَکْفُرُونِ (۱۵۲)

أمر اللّه عباده المؤمنین بالذکر و الشکر، فعلیک بذکر اللّه فی السر و العلن و فی نفسک و فی الملأ، فقد جعل الحق جواب الذکر من العبد الذکر من اللّه. فذکر اللّه جزاء وفاق على ذکر العبد، و ذکره تعالى فی هذا الموطن هو المصلی عن سابق ذکر العبد، قال تعالى:

______________________________
لأنعم علیکم و لأتم نعمتی علیکم و لعلکم تهتدون إذا فعلتم هذه الخشیه، ثم قال: (۱۵۲) «کَما أَرْسَلْنا فِیکُمْ رَسُولًا مِنْکُمْ» الآیه، یقول: و لأتم نعمتی علیکم کما أرسلنا، مثل ما أنعمت علیکم بقبول دعوه أبیکم إبراهیم حین قال هو و إسماعیل: (رَبَّنا وَ ابْعَثْ فِیهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ) فأرسلت فیکم منکم معشر العرب رسولا منکم‏ «یَتْلُوا عَلَیْکُمْ آیاتِنا» یرید آیات القرآن‏ «وَ یُزَکِّیکُمْ» بأخذ الصدقه من أموالکم، قال تعالى: (خُذْ مِنْ أَمْوالِهِمْ صَدَقَهً تُطَهِّرُهُمْ وَ تُزَکِّیهِمْ بِها) «وَ یُعَلِّمُکُمُ الْکِتابَ» أی یبین لکم ما أنزل إلیکم فی القرآن، قال تعالى: (وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إِلَیْهِمْ) و قال تعالى: (وَ ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ إِلَّا لِتُبَیِّنَ لَهُمُ الَّذِی اخْتَلَفُوا فِیهِ) «وَ الْحِکْمَهَ» یقول: کیف تکونون حکماء «وَ یُعَلِّمُکُمْ ما لَمْ تَکُونُوا تَعْلَمُونَ» یعنی ما کنتم به جاهلین من یوم الجمعه و غیره، مما یقربکم العلم به إلى سعادتکم، إذ العلوم على قسمین:

علم لا یتضمن عملا، و علم یتضمن عملا، فأما العلم الذی یتضمن العمل فأفعال العبادات لا تعلم إلا من جهته، و أما العلم الذی لا یتضمن عملا کالعلم بما ینسب إلى الحق مما لا یقتضی دلیل نسبته إلیه، و کالعلم بالآخره و مواطنها و ما یکون فیها مما ینفع العالم العلم به، و هذا کله لا یعلم إلا من طریق الشرع، إذ العقل لا یستقل بإدراک شی‏ء من هذا، بل ربما یحیل العقل الضعیف بعض الإطلاقات الشرعیه و یتکلف فیها التأویلات البعیده، فهذا معنى قوله:

«وَ یُعَلِّمُکُمْ ما لَمْ تَکُونُوا تَعْلَمُونَ»، ثم قال: (۱۵۳) «فَاذْکُرُونِی أَذْکُرْکُمْ، وَ اشْکُرُوا لِی‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۲۴

هو الذی یصلی علیکم أی: یؤخر ذکره عن ذکرکم، فلا یذکرکم حتى تذکروه، کان صلّى اللّه علیه و سلم فی حال الضراء یقول: الحمد للّه على کل حال، و فی حال السراء: الحمد للّه المنعم المفضل، و أی ضراء على العبد أضر من الذنب، فإنک إذا أشعرت قلبک ذکر اللّه دائما فی کل حال لا بد أن یستنیر قلبک بنور الذکر، و اللّه یقول فی الخبر المأثور الصحیح عنه الحدیث و فیه: «و أنا معه» یعنی مع العبد «حین یذکرنی، إن ذکرنی فی نفسه ذکرته فی نفسی، و إن ذکرنی فی ملأ ذکرته فی ملأ خیر منهم». و قال تعالى: «وَ الذَّاکِرِینَ اللَّهَ کَثِیراً وَ الذَّاکِراتِ» و أکبر الذکر ذکر اللّه على کل حال، و الشکر من المقامات المشروطه بالنعماء و المحبه، لیس للبلاء فی الشکر دخول، و لا للصبر فی النعم دخول، و لما کانت الصلاه مناجاه بین اللّه و بین عبده فإذا ناجى العبد ربه فأولى ما یناجیه به من الکلام کلامه، الذی شرع له أن یناجیه به، و هو قراءه القرآن فی أحوال الصلاه، من قیام و هو قراءه الفاتحه، و ما تیسر معها من کلامه، و من رکوع و هو قوله تعالى: «فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّکَ الْعَظِیمِ»* فهو ذاکر ربه فی صلاته بکلامه المنزل، و کذلک فی سجوده یقول: «سبحان ربی الأعلى» فأمرنا اللّه بذکره و شکره، و الفاتحه تجمع الذکر و الشکر، و هی التی یقرؤها المصلی فی قیامه، فالشکر فیها قوله‏ «الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ»* و هو عین الذکر بالشکر إلى کل ذکر فیها و فی سائر الصلاه، فذکر اللّه فی حال الصلاه و شکره، أعظم و أفضل من ذکره سبحانه و شکره فی غیر الصلاه، فإن الصلاه خیر موضوع العبادات، و قد أثرت هذه الصلاه فی الذکر هذا الفضل و هو یعود على الذاکر، و ینبغی لکل من أراد أن یذکر

______________________________
وَ لا تَکْفُرُونِ» یقول سبحانه: «فَاذْکُرُونِی» بهذه النعم التی قررتکم علیها و أتممتها علیکم التی لا تحصى کثره، سرا فی نفوسکم و علانیه فی ملإ من عبادی، تعلمون به الجاهل، و تذکرون به الناسی و الغافل‏ «أَذْکُرْکُمْ» جزاء لذکرکم إیای، فمن ذکرنی منکم فی نفسه ذکرته فی نفسی، و من ذکرنی فی ملأ ذکرته فی ملأ خیر منه یعنی الملائکه، قال: و اشکروا نعمتی، و قرنها بقوله تعالى: «لِی» فقال: «وَ اشْکُرُوا لِی» و هذا شکر خاص، و هو أعلى الشکر، و حق الشکر و هو أن ترى جمیع النعم منه حین تقف الناس مع الأسباب التی یرسل اللّه النعم عند وجودها، فلذلک قال: «وَ اشْکُرُوا لِی» و قد وعد بالزیاده للشاکرین، قال: «وَ لا تَکْفُرُونِ» أی و لا تستروا نعمتی، فإنه یقول لنبیه لما قال: (وَ وَجَدَکَ عائِلًا فَأَغْنى‏) (وَ أَمَّا بِنِعْمَهِ رَبِّکَ‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۲۵

اللّه تعالى و یشکره باللسان و العمل أن یکون مصلیا، و ذاکرا بکل ذکر نزل فی القرآن لا فی غیره، و ینوی بذلک الذکر و الدعاء الذی فی القرآن لیخرج من العهده، فإنه من ذکره بکلامه فقد خرج عن العهده فیما ینسب فی ذلک الذکر إلى اللّه، و لیکون فی حال ذکره تالیا لکلامه، فیقول فی التسبیحات ما فی القرآن، و من التحمیدات ما فی القرآن، و من الأدعیه ما فی القرآن، فتقع المطابقه بین ذکر العبد بالقرآن لأنه کلام اللّه، و بین ذکر اللّه إیاه فی قوله: «أَذْکُرْکُمْ» فیذکر اللّه الذاکر له و ذکره کلامه فتکون المناسبه بین الذکرین، فإذا ذکره بذکر یخترعه لم تکن تلک المناسبه بین کلام اللّه فی ذکره للعبد و بین ذکر العبد، فإن العبد هنا ما ذکره بما جاء فی القرآن و لا نواه، و إن صادفه باللفظ و لکن هو غیر مقصود «وَ اشْکُرُوا لِی» یقال شکرته و شکرت له، فشکرته نص فی أنه المشکور عینه، و قوله شکرت له فیه وجهان، الوجه الواحد یکون مثل شکرته، و الوجه الثانی یکون أن یکون الشکر من أجله، فإذا کان الشکر من أجله یقول له سبحانه: اشکر من أولاک نعمه من عبادی من أجلی، لیکون شکره للسبب عین شکره للّه، فإنه شکره عن أمره و جعل المنعم هنا نائبا عن ربه، فلهذا قال سبحانه: «وَ اشْکُرُوا لِی» و لم یقل و اشکرونی لیعم الحالتین، فإنکم لا تذکرونه حتى یوفقکم و یلهمکم و لذلک قال: «وَ لا تَکْفُرُونِ».

 

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *