تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره البقره آیه ۱۵۳-۱۸۲

[سوره البقره (۲): آیه ۱۵۳]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اسْتَعِینُوا بِالصَّبْرِ وَ الصَّلاهِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِینَ (۱۵۳)

لما أمر اللّه عباده المؤمنین بالذکر و الشکر أمرهم أن یستعینوا على ذلک بالصبر و الصلاه،

______________________________
فحدث) و من حدث بها فما سترها، و قال علیه السلام: [التحدث بالنعم شکر]، و کفران النعم على وجهین، کفر بمعنى الجحد و الستر لها لجهله بالمنعم الحق سبحانه، و هم الذین یعتقدون أن اللّه لا یعلم الجزئیات، و الوجه الآخر من کفرها وقوف العبد مع الأسباب التی حصلت النعم علیه عندها لغفلته، و هذه حاله أکثر المؤمنین، و کأنه یقول فی هذه الآیه: «وَ لا تَکْفُرُونِ» کما کفر أهل الکتاب بما أنعمت علیهم فیما قد أخبرتکم فی قولی: (یا بَنِی إِسْرائِیلَ اذْکُرُوا)* (یا بَنِی إِسْرائِیلَ اذْکُرُوا)* فی غیر ما موضع من کتابی و أبنت لکم عن کفرهم بنعمی، فلا تکفرون أنتم کما کفروا، ثم أیّه سبحانه بالمؤمنین من عباده فقال: (۱۵۴) «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اسْتَعِینُوا بِالصَّبْرِ

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۲۶

و أخبرهم بأن اللّه مع الصابرین علیها و على کل مشقه ترضی اللّه مما کلف عباده بها، لأن الصبر من المقامات المشروطه بالمشقات و المکاره و الشدائد المعنویه و الحسیه، فجعل الصبر هنا للتطابق فی قوله: (وَ اشْکُرُوا لِی وَ لا تَکْفُرُونِ) فالصلاه هنا و الصبر علیها و هو الدوام و الثبات و حبس النفس علیها مؤثره فی الذکر و الشکر، فالصبر هنا هو قوله: (وَ أْمُرْ أَهْلَکَ بِالصَّلاهِ وَ اصْطَبِرْ عَلَیْها) فلذلک ذکر الصبر مع الصلاه، فکما یؤثر الصبر على الذکر و الشکر فی الذکر و الشکر، کذلک یؤثر فی الصلاه سواء، و تؤثر الصلاه من حیث الصبر علیها فی الذکر و الشکر، و من حیث هی صلاه، فإن اللّه أمرنا بذکره و شکره، و الفاتحه تجمع الذکر و الشکر، و هی التی یقرؤها المصلی فی قیامه و التسبیح فی رکوعه و سجوده، و قال اللّه تعالى: «اسْتَعِینُوا»* على ذکری و شکری‏ «بِالصَّبْرِ وَ الصَّلاهِ»* فلولا ما علم الحق بأن الصلاه معینه للعبد لما أمره بها، فإنه أنزلها منزله نفسه، فإن اللّه قال للعبد: قل: (وَ إِیَّاکَ نَسْتَعِینُ) یعنی فی عبادتک، فجعل للعبد أن یستعین بربه، و أمره أن یستعین فی ذکره و شکره بالصلاه، فناهیک یا ولی من حاله و صفه و حرکات و فعل أنزله الحق فی أعظم الأشیاء و هو ذکر اللّه منزله نفسه، فکأنه من دخل فی الصلاه قد التبس بالحق، و الحق هو النور و لهذا قال: [الصلاه نور] فأنزلها منزله نفسه، قال صلّى اللّه علیه و سلم: [و جعلت قره عینی فی الصلاه] و قره عینی ما تسر به عند الرؤیه و المشاهده، و قد أقام الحق الصبر و الصلاه مقام نفسه فی المعونه، و المصلی یناجی ربه و یشاهده فی قلبه، ففی حال المناجاه و الشهود لا یجرأ أحد من المخلوقات یقرب من عبد تکون حالته هذه خوفا من اللّه، و هذا المصلی قلیل، و لکن نرجو أن یشفع ظاهر العبد فی باطنه، و القدر من الحضور المرعی شرعا هو من الباطن یتأید مع الفعل الظاهر، فیقوی على ما یقع للمصلی من الوسوسه فی الصلاه، فلا یکون لها تأثیر فی نقص نشأه الصلاه عنایه من اللّه.

______________________________
وَ الصَّلاهِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِینَ» لما تقدم مقالات أهل الکتاب و غیرهم مما آذوا به اللّه و رسوله و المؤمنین، قال اللّه للمؤمنین: «اسْتَعِینُوا»* على ما تجدونه فی أنفسکم من الآلام لذلک و طلب الانتقام منهم و مؤاخذتهم‏ «بِالصَّبْرِ»* أی بحبس نفوسکم عن الاشتغال بهم إن اللّه صبور مع الصابرین، فتخلقوا بأخلاقه مع کونه قادرا على أخذهم، و یسمع أذاهم و یعلم فی ذلک سرهم و نجواهم، و أنتم إنما تسمعون ذلک منهم فی أوقات متفرقه، و استعینوا أیضا بالصلاه، أی اشتغلوا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۲۷

[سوره البقره (۲): آیه ۱۵۴]

وَ لا تَقُولُوا لِمَنْ یُقْتَلُ فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَمْواتٌ بَلْ أَحْیاءٌ وَ لکِنْ لا تَشْعُرُونَ (۱۵۴)

لما تقرب الشهداء بأنفسهم إلى اللّه فی قتال أعداء اللّه کانت لهم الحیاه الدائمه و الرزق الدائم و الفرح بما أعطاهم اللّه، فلا یقال فی الشهداء أموات لنهی اللّه عن ذلک، لأن اللّه أخذ بأبصار الخلق عن إدراک حیاتهم، کما أخذ بأبصارهم عن إدراک الملائکه و الجن مع معرفتنا أنهم معنا حضور، و لا نعتقد أیضا فی الشهداء أنهم أموات بقوله تعالى:

(وَ لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْیاءٌ) و خبر اللّه صدق، فثبتت لهم الحیاه لما قصدوا القربه إلى اللّه بنفوسهم، فما مات من قتله أعداء اللّه فی سبیل اللّه، فجمع اللّه لهم بین الحیاتین، فالمقتول فی سبیل اللّه فی معترک حرب الکفار حی یرزق، و لذلک لا یغسل، و إنما أمرنا بغسل المیت، و هذا الشهید الخاص‏

______________________________
بمناجاتی و الحدیث معی عن ذلک، و قصد إلى الصلاه دون سائر العبادات من الفرائض و النوافل لوجهین: الواحد أنه ما ثم عباده تتضمن مناجاه الحق و الحدیث معه و أن یقول معه، و یقول له إلا الصلاه، فهی مشغله للعبد عن ما سواها، فقیل استعن بالصلاه، فإن الصوم لیس فیه شغل بحدیث مع اللّه و لا غیره، ثم إن فرضه شهر فی السنه، و الزکاه کذلک، و الحج مره فی العمر، و الجهاد متى ما حضر عدو، و نوافل هذه العبادات کذلک، إنما تکون فی أزمان بعیده، و الصلاه مستصحبه لیلا و نهارا، فرضها و نافلتها، و أوقات النهی إذا کان على طهاره ینتظر الصلاه فهو فی صلاه، فما أمرهم الحق إلا بما یکون لهم معونه بلا شک على ذلک، و وجه آخر أن الصبر هنا فی هذه الآیه هو جهادهم و قتالهم، أی احبسوا نفوسکم على قتالهم و الفتک فیهم، فإن اللّه معکم مؤید و ناصر، و هو الأظهر، فإنه سبحانه أردف هذه الوصیه بقوله: (وَ لا تَقُولُوا لِمَنْ یُقْتَلُ فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَمْواتٌ) و هو الأوجه فی تفسیر الصبر هنا على الجهاد، و لما کان القتال مشغلا عن الصلاه، أوصى بالصلاه، أی أنّ الاشتغال بها أمام العدو مع احتداد القتال على معاینه منهم لذلک، إرهاب فی قلوبهم، لیعلموا أن فی مقابلتهم رجالا لا یشغلهم خوف هجوم عدوهم علیهم فی حال صلاتهم عن صلاتهم، و أیضا یقول لهم اللّه: لما أمرتکم بالصبر الذی هو حبس النفس على قتال الأعداء عن الصلاه إذا حضر وقتها لا یشغلکم ذلک، فإن فی حضورکم معی فیها تقویه لکم و معونه، فإنها مذکره لکم أنکم بعینی و أنی معکم، و من قتل منکم فإنه لا یموت، بل هو حی عندی، فقال تعالى: (۱۵۵) «وَ لا تَقُولُوا لِمَنْ یُقْتَلُ فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَمْواتٌ» لا یلزم من‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۲۸

لا یقال فیه إنه میت و لا یحسب أنه میت، بل هو حی بالخبر الإلهی الصدق الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه، و لکن اللّه أخذ بأبصارنا عن إدراک الحیاه القائمه به کما أخذ بأبصارنا عن إدراک أشیاء کثیره، کما أخذ أیضا بأسماعنا عن إدراک تسبیح النبات و الحیوان و الجماد و کل شی‏ء، و لذلک قال تعالى: «وَ لکِنْ لا تَشْعُرُونَ» بحیاتهم، کما یحیی المیت عند السؤال و نحن نراه من حیث لا نشعر، و نعلم قطعا أنه یسأل، و لا یسأل إلا من یعقل، و لا یعقل إلا من هو موصوف بالحیاه، فنهینا أن نقول فیهم أموات، و أخبرنا أنهم أحیاء و لکن لا نشعر.

[سوره البقره (۲): آیه ۱۵۵]

وَ لَنَبْلُوَنَّکُمْ بِشَیْ‏ءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَ الْجُوعِ وَ نَقْصٍ مِنَ الْأَمْوالِ وَ الْأَنْفُسِ وَ الثَّمَراتِ وَ بَشِّرِ الصَّابِرِینَ (۱۵۵)

الجوع بئس الضجیع، و هذه کلها أسباب بلاء یبتلی اللّه به عباده حتى یعلم الصابرین منهم، و هو العالم بالصابر منهم و غیر الصابر ثم قال: «وَ بَشِّرِ الصَّابِرِینَ» على ما ابتلیتهم به من ذلک، فحبسوا نفوسهم عند الحدود و لم یتعدوها مطلقا.

______________________________
کون الإنسان حیا کونه مجتمع الأجزاء على هیئه مخصوصه، أو ذا دم سائل أو ذا نفس، و إنما یلزمه قیام الحیاه به مجتمع الأجزاء کان أو مفرق الأجزاء و غیر ذلک، و لا یلزم لروحه أن لا تدبر هذه الأجزاء إلا على هذه الهیئه المخصوصه، بل یجوز أن تدبرها على غیر هذه الهیئه، و لا یلزم من قیام الحیاه به أن ندرک کونه حیا، فإن الحیاه لیست من إدراک الحواس، و إذا تقرر هذا، فقد یکون الشهید فی سبیل اللّه حیا و لا نشعر بذلک، لوقوفنا مع العاده فی عدم الحرکه و التنفس من المقتول، فقال تعالى فی حق الشهداء فی سبیل اللّه: «وَ لا تَقُولُوا لِمَنْ یُقْتَلُ فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَمْواتٌ بَلْ أَحْیاءٌ وَ لکِنْ لا تَشْعُرُونَ» أی لا تعلمون بحیاتهم على العاده التی عهدتموها، یقوی بذلک نفوس المؤمنین الذین قال لهم: (اسْتَعِینُوا بِالصَّبْرِ)* فإن قتلتم فإلینا تنقلبون أحیاء لا تموتون، إذ کان الخوف من الموت عند الیأس أشد الخوف، فأمنهم اللّه من ذلک، و لما قال قائل، إنما نهینا أن نقول خاصه، قلنا فی قوله: «بَلْ أَحْیاءٌ» جوابک، ثم زاد اللّه فی بیان ذلک قوله: (وَ لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَمْواتاً) أی کما قلت لک لا تقل إنهم أموات، لا تعتقد أیضا أنهم أموات، و العلم لیس محله اللسان مثل قوله، فنهینا عن الأمرین عن القول و الاعتقاد، ثم قال: (۱۵۶) «وَ لَنَبْلُوَنَّکُمْ بِشَیْ‏ءٍ مِنَ الْخَوْفِ» الآیه، و ذلک أنه سبحانه لما أمر المؤمنین بالصبر على أذى نفسی‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۲۹

[سوره البقره (۲): آیه ۱۵۶]

الَّذِینَ إِذا أَصابَتْهُمْ مُصِیبَهٌ قالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ (۱۵۶)

ثم من فضله و رحمته نعت لنا الصابرین لنسلک طریقهم، و نتصف بصفاتهم عند حلول الرزایا و المصائب التی ابتلى اللّه بها عباده، فقال فی نعت الصابرین: «الَّذِینَ إِذا أَصابَتْهُمْ مُصِیبَهٌ قالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ» یرید فی رفعها عنهم، و قولهم: «إِنَّا لِلَّهِ» فهم للّه فی حالهم‏ «وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ» عند مفارقه الحال، فالرجوع فیها إلى اللّه لیزول عنه ألمها، فأثنى اللّه على من یقول إذا أصابته مصیبه «إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ» و أخبر بما یکون منه لمن هذه صفته و بما لهم منه تعالى فی ذلک فقال:

______________________________
غیر محسوس، و هو ما یجدونه فی أنفسهم من قول الکفار، قد یمکن أن یکون منهم دعوى فی الصبر، فقال لهم اللّه: إنی ابتلیتکم بأمور محسوسه تتألم النفوس لأجلها، فإن صبرتم عندها و احتسبتم و لم یشغلکم ذلک عن عبادتی و رجعتم إلیّ فی ذلک کله، فسأبشرکم بما لکم عندی لذلک، فقال تعالى: «وَ لَنَبْلُوَنَّکُمْ بِشَیْ‏ءٍ» أی بقلیل‏ «مِنَ الْخَوْفِ» أی من الأسباب المخیفه، من جمع عدو لکم لا طاقه لکم بدفعه، حتى أرى هل تخافون غیری، أو ترجعون فی دفع ذلک إلیّ لعلمکم بأن ذلک من تسلیطی، ثم قال: «وَ الْجُوعِ» أی و قله الرزق و عدمه حتى یمسکم الجوع، فنرى هل ترجعون فی دفع ألم الجوع إلیّ أو إلى الرزق، ثم قال: «وَ نَقْصٍ مِنَ الْأَمْوالِ» موت الإبل و الغنم، فإنها أموالهم قد خصوها بهذا الاسم، و قلوبهم منوطه بها «وَ الْأَنْفُسِ» بطاعون یسلطه علیهم‏ «وَ الثَّمَراتِ» بالجوائح، فإن احتسبوا ذلک و صبروا على ما کلفهم اللّه من عبادته فی کل ما ابتلاهم به و لم یشغلهم ذلک صدقوا فی صبرهم، فبشرهم اللّه فقال: «وَ بَشِّرِ الصَّابِرِینَ» ثم نعت الصابر لیعلم من هو الصابر عنده سبحانه الذی یصح له البشرى من اللّه، لأن ذلک لا یدرک إلا بإعلامه، فقال فی نعت الصابرین: (۱۵۷) «الَّذِینَ إِذا أَصابَتْهُمْ مُصِیبَهٌ» نالتهم مصیبه، أی نزلت بهم رزیه فی أموالهم و أنفسهم، أیه مصیبه کانت مشتق من صاب المطر إذا نزل‏ «قالُوا إِنَّا لِلَّهِ» أی إنا خلقنا للّه لا لأنفسنا، أی لنعبده، لأنه یقول: (وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ) ما خلقنا لرزق و لا لنعیم و لا بؤس، فما کان من اللّه إلینا من خیر فمن فضله و منته، و ما کان من غیر ذلک فمن حکمه و قضائه، فالواجب علینا القیام بوظیفتنا من عبادتنا فی هذه الأحوال المختلفه من النعیم و البؤس‏ «وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ» فیها على حسب ما کلفنا، فإن کلفنا بالسؤال له فی دفعها رجعنا إلیه سائلین متضرعین داعین فی دفع ذلک عنا من حیث ما أمرنا،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص:۲۳۰

 

[سوره البقره (۲): آیه ۱۵۷]

أُولئِکَ عَلَیْهِمْ صَلَواتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَ رَحْمَهٌ وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (۱۵۷)

«أُولئِکَ عَلَیْهِمْ صَلَواتٌ مِنْ رَبِّهِمْ» یقول إن اللّه یشکرهم على ذلک‏ «وَ رَحْمَهٌ» و الرحمه لا یکون معها ألم، فرحمته بإزاله المصیبه عنهم‏ «وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ» الذین بانت لهم الأمور على ما هو الأمر علیه فی نفسه، فإن کل ما حصل عنده أمانه إلى وقتها، فسمیت مصیبه فی حقه لنزولها به، و کانت تنبیها من الحق له لیرجع إلیه، و لا یرجع إلا من خرج.

[سوره البقره (۲): آیه ۱۵۸]

إِنَّ الصَّفا وَ الْمَرْوَهَ مِنْ شَعائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَیْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُناحَ عَلَیْهِ أَنْ یَطَّوَّفَ بِهِما وَ مَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَإِنَّ اللَّهَ شاکِرٌ عَلِیمٌ (۱۵۸)

الحج هو تکرار القصد، فیتکرر القصد من الناس و الجن و الملائکه للکعبه فی کل سنه للحج الواجب و النفل، و فی غیر زمان الحج و حاله یسمى زیاره لا حجا و هو العمره، و العمره الزیاره، و تسمى حجا أصغر لما فیها من الإحرام و الطواف و السعی و أخذ الشعر أو منه و الإحلال، و لم تعم جمیع المناسک فسمیت حجا أصغر بالنظر إلى الحج الأکبر الذی یعم استیفاء جمیع المناسک، و لهذا یجزئ القارن بینهما طواف واحد و سعی واحد لمسمى‏

______________________________
لتکون عباده، لا من حیث دفعها عنا من حیث ما هو دفع و رفع، فإذا فعلوا ذلک کانت البشرى لهم، قوله: (۱۵۸) «أُولئِکَ عَلَیْهِمْ صَلَواتٌ» یرید کثره الرحمه، فجمعها لأنه نکر المصیبه، و هی تقتضی عموم المصائب، فجعل الجزاء مطابقا فی التعمیم و التنکیر، أی تنزل علیهم الصلوات و الرحمه کما نزلت بهم المصیبه، نزول بنزول، و قال: «مِنْ رَبِّهِمْ وَ رَحْمَهٌ» فإن الربوبیه تقتضی صلاح الأمور «وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ» أی هم الذین أبان اللّه لهم أنهم ما خلقهم إلا لیعبدوه، فاهتدوا بأن لزموا ما خلقوا له، (۱۵۹) «إِنَّ الصَّفا وَ الْمَرْوَهَ مِنْ شَعائِرِ اللَّهِ» الآیه، الصفا و المروه موضعان مرتفعان بمکه معروفان، کان على عهد المشرکین على الصفا صنم من حجر اسمه أساف، و على المروه آخر یسمى نائله، کان المشرکون إذا سعوا بین الصفا و المروه یتمسحون بهما تبرکا، و الحج القصد إلى الشی‏ء على التکرار، و الاعتمار الزیاره، و التطوع نوافل العبادات، و الجناح الإثم، و الشعائر الأعلام، و البیت هنا الکعبه، و التطواف التردد على الشی‏ء مرارا، فقال تعالى:

«إِنَّ الصَّفا وَ الْمَرْوَهَ» أی هذین الموضعین‏ «مِنْ شَعائِرِ اللَّهِ» أی من المناسک التی جعل اللّه الوقوف‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۳۱

الحج لها، و هکذا فعل رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی قرانه فی حجه وداعه التی قال فیها: [خذوا عنی مناسککم‏] فالحج الأکبر له زمان خاص، و العمره لا تختص بزمان دون زمان، فحکمها أنفذ فی الزمان من الحج الأکبر، و حکم الحج الأکبر أنفذ فی استیفاء المناسک من الحج الأصغر، لیکون کل واحد منهما فاضلا مفضولا «إِنَّ الصَّفا وَ الْمَرْوَهَ مِنْ شَعائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَیْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُناحَ عَلَیْهِ أَنْ یَطَّوَّفَ بِهِما» طافت هاجر أم اسماعیل علیه السلام بین الصفا و المروه، و هرولت فی بطن الوادی سبع مرات تنظر إلى من یقبل من أجل الماء لعطش قام بابنها إسماعیل، فخافت علیه من الهلاک، و الحدیث مشهور، فجعل اللّه فعل هاجر من السعی بین الصفا و المروه و قرره شرعا، و إنما یبدأ بالصفا لأن اللّه تهمم بها فی الذکر فبدأ بها، و قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم لما جاء فی حجه وداعه إلى السعی بین الصفا و المروه: [أبدأ بما بدأ اللّه به‏] فبدأ بالصفا و اقترأ الآیه، فمن أراد أن یحصل علم اللّه فی خلقه فلیقف عند ترتیب حکمته فی الأشیاء، فیقدم ما قدمه اللّه و یؤخر ما أخره اللّه، فإن من أسمائه المقدم و المؤخر، فإن أخرت ما قدمه أو قدمت ما أخره فهو نزاع خفی یورث حرمانا، فقفوا على مشاعر اللّه التی بیّنها لکم و لا تتعدوا ما رسم لکم، و ما قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم ذلک إلا تعلیما لنا و لزوم الأدب مع اللّه، و لو لا أنه جائز له أن یبدأ بالمروه فی سعیه لما قال هذا، و رجح ما بدأ اللّه به على ما فی المسأله من التخییر من أجل الواو، فإنه ما بدأ اللّه به إلا لسر یعلمه، فمن لم یبدأ به حرم فائدته، و قد قال صلّى اللّه علیه و سلم: [خذوا عنی مناسککم‏]، و تقدیم الصفا فی السعی من المناسک، و هکذا فعل رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، و قال اللّه: (لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ) و قال: (إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ)، و قال:

[من رغب عن سنتی فلیس منی‏] فأبان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم عن مراد اللّه منّا فی هذه العباده، فالأولى ألا نتصرف بالاختیار لما تقدم من بیان الشارع الذی هو العبد المحقق محمد صلّى اللّه علیه و سلم، فلم یقدم السعی على الطواف و لا المروه على الصفا فی السعی، و لما رقی صلّى اللّه علیه و سلم على الصفا حتى رأى البیت استقبل القبله فوحد اللّه و کبره، و قال: لا إله إلا اللّه وحده أنجز وعده،

______________________________
علیهما و السعی بینهما لمن حج أو اعتمر قربه إلیه سبحانه، و علما من أعلام القرب فی الحج إلى اللّه‏ «فَمَنْ حَجَّ الْبَیْتَ» الألف و اللام للتعریف و العهد، یقول فمن قصد البیت حاجا «أَوِ اعْتَمَرَ» أو معتمرا «فَلا جُناحَ» أی فلا إثم «علیه عند اللّه»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۳۲

و نصر عبده، و هزم الأحزاب وحده، ثم دعا بین ذلک، قال مثل هذا ثلاث مرات ثم نزل إلى المروه، حتى إذا انتصبت قدماه فی بطن الوادی أسرع حتى إذا صعد مشى حتى أتى المروه، ففعل على المروه کما فعل على الصفا ثم فعل مثل ذلک حتى بلغ سبع أشواط و ختم بالمروه، و اتفق العلماء أن من شرط السعی الطهاره من الحیض و لیس من شرطه الطهاره من الحدث، و الطهاره أولى، و السعی سنه فإن خرج عن مکه و لم یسع فلیس علیه أن یعود و علیه دم، و اتفق العلماء أن السعی ما یکون إلا بعد الطواف بالبیت، و أنه من سعى قبل الطواف یرجع فیطوف‏ «وَ مَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَإِنَّ اللَّهَ شاکِرٌ عَلِیمٌ» ما سمى الحق نفسه بالاسم الشاکر و الشکور إلا لنزید فی العمل الذی شرع لنا أن نعمل به، کما یزید الحق النعم بالشکر منا، فإن الشکر یقتضی الزیاده لذاته من المشکور مما شکر من أجله، فإذا علم ذلک علم أن الحق تعالى یطلب الزیاده من عباده فی دار التکلیف مما کلفهم فیها من الأعمال، فهو یشکر عباده طلبا للزیاده منهم مما شکرهم علیه مثل ما قال لعباده‏ (لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ) فطلب سبحانه من عباده بشکره أن یزیدوه فزادوه من العمل، و هو قوله صلّى اللّه علیه و سلم: [أ فلا أکون عبدا شکورا] فزاد فی العباده لشکر اللّه له شکرا، فزاد الحق فی الهدایه و التوفیق فی موطن الأعمال حتى إلى الآخره حیث لا عمل و لا ألم على السعداء، و أردف سبحانه وصف نفسه بالشکر وصفه بالعلم، لأن مرتبه العلم تعطی أن وقوع خلاف المعلوم محال، و الشکور من أسماء اللّه تعالى، هو ببنیه المبالغه، و هذا الاسم مختص فی حق من أعطاه من العمل ما تعین على جمیع أعضائه و قواه الظاهره و الباطنه فی کل حال بما یلیق به، و فی کل زمان بما یلیق به، فیشکره الحق على ذلک بالاسم الشکور، و أما العامه فدون هذه الرتبه فی أعمال الحال و الزمان، فإذا أتوا بالعمل على هذا الحد من النقص تلقاهم الاسم الشاکر

______________________________
«أَنْ یَطَّوَّفَ بِهِما» أی إذا طاف بینهما، فإن المؤمنین خافوا أن یکون علیهم إثم فی الطواف بینهما من أجل الصنمین اللذین کانا علیهما، فلم یریدوا التأسی بالمشرکین، فأخبر اللّه المؤمنین أنه لا إثم علیهم فی ذلک لکون الحق جعل ذلک مشروعا للمؤمنین‏ «وَ مَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً» فمن فعل من أفعال الخیر ما ندب إلیه و لم یجب علیه‏ «فَإِنَّ اللَّهَ شاکِرٌ» یشکره على ذلک‏ «عَلِیمٌ» أی یعلم أن العبد إذا تقرب إلى اللّه بما لا یجب علیه أن ذلک من تعظیم اللّه فی نفسه، قال الأعرابی للنبی علیه السلام حین ذکر له فرض الحج: هل علیّ غیره؟ قال: لا إلا أن تطوع، فجعل فعل ما لا یجب تطوعا،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۳۳

لا الشکور، فهم على کل حال مشکورون-

[إشاره فی العمره]

إشاره فی العمره- زیاره أهل السعادات للّه فی الدنیا بالقلوب و الأعمال، و فی الآخره بالذوات و الأعیان، و العمره من حیث هی عمره لا تصح إلا بمکه، و لما فیها من الشهود الذی یکون به عماره القلوب تسمى عمره.

[اشاره فى السعى‏]

إشاره- کان على الصفا أساف و على المروه نائله، فلا یغفل الساعی بین الصفا و المروه ذلک، فعند ما یرقى فی الصفا یعتبر اسمه من الأسف، و هو حزنه على ما فاته من تضییع حقوق اللّه تعالى علیه، و لهذا یستقبل البیت بالدعاء و الذکر، لیذکره ذلک فیظهر علیه الحزن، فإذا وصل إلى المروه و هو موضع نائله، یأخذه من النیل و هو العطیه، فیحصّل نائله الأسف أی أجره، و یفعل ذلک فی السبعه الأشواط، لأن اللّه امتن علیه بسبع صفات لیتصرف بها و یصرّفها فی أداء حقوق اللّه، لا یضیع منها شیئا، فیأسف على ذلک، فیجعل اللّه له أجره فی اعتبار نائله بالمروه، إلى أن یفرغ، أما الرمل بین المیلین، فلأنه بطن الوادی، و بطون الأودیه مساکن الشیاطین، فیرمل فی بطن الوادی لیخلص معجلا من الصفه الشیطانیه، و التخلص من صحبته فیها إذ کانت مقره، ثم إن السعی فی هذا الموضع جمع الثلاثه الأحوال، و هو الانحدار و الترقی و الاستواء، و ما ثم رابع، فحاز درجه الکمال فی هذه العباده، أعطى‏

______________________________
و کأن الحق فی هذه الآیه حیث ذکر اسم الشاکر أنه یحرض عبده و یطلب منه الزیاده من النوافل، کما أنه سبحانه یزید الشاکر النعم لشکره، کما قال تعالى: (لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ) وصف نفسه سبحانه بأنه یشکر عبده على ما تطوع به لیزید فی تطوعه، فکان تنبیها، و اختلف الناس فی السعی بین الصفا و المروه فی الحج هل هو واجب أم لا؟ فإن النبی علیه السلام قال فی حجه الوداع:

[خذوا عنی مناسککم‏] فأمر، فمعناه عندی أن یؤخذ من المناسک ما بیّن أنه فرض على جهه الفرضیه و الوجوب، و ما بیّن أنه سنه أمر أن یؤخذ على أنه سنه لا على أنه فرض، و کذلک التطوع، فمتعلق الأمر إنما هو أخذ الحکم على الفعل بالوجوب و غیره، فقال جماعه منهم مالک و الشافعی و ابن حنبل و ابن راهویه إنه فرض واجب، و حجتهم قول النبی علیه السلام حین سعى بین الصفا و المروه [اسعوا فإن اللّه کتب علیکم السعی‏] و قد تکلم فی هذا الحدیث، و هم یرون أن الأصل فی أفعاله فی هذه العباده الوجوب إلا ما خرج بدلیل، و قد ذکرنا معنى قوله علیه السلام:

[خذوا عنی مناسککم‏] و خرج الخبر فی الآیه مخرج الأمر عندهم، و قال الکوفیون: هو واجب، و هو عندهم دون الفرض و فوق التطوع، و على تارکه دم و لیس برکن من أرکان الحج، و قال أنس و ابن عباس و غیرهما هو تطوع، و احتجوا بالآیه «فَلا جُناحَ عَلَیْهِ أَنْ یَطَّوَّفَ بِهِما»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۳۴

ذلک الموضع، و هو فی کل حال سالک، فانحداره إلى اللّه، و صعوده إلى اللّه، و استواؤه مع اللّه، و هو فی کل ذلک باللّه عن أمر اللّه، فهو فی کل حال مع اللّه للّه، فمن سعى و وجد فی حال سعیه ما تعطیه حقیقه الحجاره- و منها الصفا و المروه- من الخشیه و الحیاه و العلم باللّه و الثبات فی مقامهم فقد سعى، و حصل نتیجه سعیه، فانصرف من مسعاه حی القلب باللّه، ذا خشیه من اللّه، عالما بقدره و بما له و للّه، و إن لم یکن کذلک فما سعى بین الصفا و المروه، و اعلم أنه لما کان الکمال غیر محجور على النساء، و إن کانت المرأه أنقص درجه من الرجل فتلک درجه الإیجاد لأنها وجدت عنه، و ذلک لا یقدح فی الکمال، لذلک جعل اللّه فعل هاجر من السعی بین الصفا و المروه، و قرره شرعا فی مناسک الحج، فالخواطر النفسیه إذا أثرت الشفقه و السعی فی حق الغیر أثر القبول فی الجناب الإلهی.

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۵۹ الى ۱۶۳]

إِنَّ الَّذِینَ یَکْتُمُونَ ما أَنْزَلْنا مِنَ الْبَیِّناتِ وَ الْهُدى‏ مِنْ بَعْدِ ما بَیَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِی الْکِتابِ أُولئِکَ یَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَ یَلْعَنُهُمُ اللاَّعِنُونَ (۱۵۹) إِلاَّ الَّذِینَ تابُوا وَ أَصْلَحُوا وَ بَیَّنُوا فَأُولئِکَ أَتُوبُ عَلَیْهِمْ وَ أَنَا التَّوَّابُ الرَّحِیمُ (۱۶۰) إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ ماتُوا وَ هُمْ کُفَّارٌ أُولئِکَ عَلَیْهِمْ لَعْنَهُ اللَّهِ وَ الْمَلائِکَهِ وَ النَّاسِ أَجْمَعِینَ (۱۶۱) خالِدِینَ فِیها لا یُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذابُ وَ لا هُمْ یُنْظَرُونَ (۱۶۲) وَ إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ (۱۶۳)

[فى التوحید الاول‏]

خاطب اللّه فی هذه الآیه المسلمین و الذین عبدوا غیر اللّه قربه إلى اللّه، فما عبدوا إلا اللّه، فلما قالوا (ما نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونا إِلَى اللَّهِ زُلْفى‏) فأکدوا و ذکروا العله فقال اللّه لنا:

إن إلهکم و الإله الذی یطلب المشرک القربه إلیه بعباده هذا الذی أشرک به «واحد»، کأنکم‏

______________________________
کما قال: (فَلا جُناحَ عَلَیْهِما أَنْ یَتَراجَعا) و مذهب عائشه الطواف بینهما على الوجوب (۱۶۰) «إِنَّ الَّذِینَ یَکْتُمُونَ ما أَنْزَلْنا مِنَ الْبَیِّناتِ وَ الْهُدى‏ مِنْ بَعْدِ ما بَیَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِی الْکِتابِ أُولئِکَ یَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَ یَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ» فی هذه الآیه دلیل على لحوق الإثم بمن سئل عن علم من علوم الدین فکتمه، و أنه یجب علیه أن یفتیه إذا علم ذلک و لا یتوقف، و قد ورد فی الخبر [استوصوا بطالب العلم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۳۵

ما اختلفتم فی أحدیته فقال: «وَ إِلهُکُمْ» فجمعنا و إیاهم‏ «إِلهٌ واحِدٌ»، فما أشرکوا إلا بسببه فیما أعطاهم نظرهم، و من قصد من أجل أمر ما فذلک الأمر على الحقیقه هو المقصود لا من ظهر أنه قصد، و لهذا ذکر اللّه أنهم یتبرءون منهم یوم القیامه، و ما أخذوا إلا من کونهم فعلوا ذلک من نفوسهم لا أنهم جهلوا قدر اللّه فی ذلک، أ لا ترى الحق لما علم هذا منهم کیف قال‏ «وَ إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ»، و نبههم فقال‏ (سَمُّوهُمْ) فیذکرونهم بأسمائهم المخالفه أسماء اللّه، و الأسماء الإلهیه کلها للمرتبه أی لمرتبه الألوهیه إلا الاسم الواحد خاصه، فهو اسم خصیص بالذات المقدسه التی لها نعوت الکمال و التنزیه، لا یشارکها فی حقیقته من کل وجه أحد لا من الأسماء و لا من المراتب و لا من الممکنات، و اعلم أن العبد الحق لا ینبغی أن یضاف إلیه شی‏ء، فهو المضاف و لا یضاف إلیه، فإذا أضاف السید نفسه إلیه فهو على جهه التشریف و التعریف، مثل قوله‏ «وَ إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ».– راجع سوره الأنبیاء آیه ۱۰۸- «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ» هذا هو أول توحید یذکر فی القرآن من السته

______________________________
خیرا، و من سئل عن علم فکتمه ألجمه اللّه بلجام من نار] و قد نهى اللّه نبیه عن انتهار سائل العلم تعلیما لنا، فقال: (و أما السائل فلا تنهر) لأنه قال له: (وَ وَجَدَکَ ضَالًّا فَهَدى‏) أی حائرا ما کنت تدری ما الکتاب و لا الإیمان، یقول: «إِنَّ الَّذِینَ یَکْتُمُونَ» أی یخفون‏ «ما أَنْزَلْنا مِنَ الْبَیِّناتِ» یقول: من الأدله على صدق ما جاء به‏ «وَ الْهُدى‏» فی الکتاب المنزل علیهم‏ «مِنْ بَعْدِ ما بَیَّنَّاهُ لِلنَّاسِ» من أجل الناس فیه، فأخفوه عما لا یعرف الکتاب، و هم المقلده الأمیون‏ «أُولئِکَ» إشاره إلى الکاتمین ذلک‏ «یَلْعَنُهُمُ اللَّهُ» یطردهم اللّه عن کل ما فیه راحه لهم و خیر فی الدار الآخره، فإن اللعن فی اللسان الطرد و اللعین المطرود «وَ یَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ» یحتمل وجهان: الوجه الواحد أن تکون لعنتهم إیاهم قولهم: [لعنهم اللّه‏] على جهه الدعاء، و الوجه الآخر یوم القیامه حین تطردهم الملائکه عن الجنه إذا عاینوها فی قوله: (اللَّهُ یَسْتَهْزِئُ بِهِمْ) فذلک لعنه اللاعنین، ثم استثنى منهم من رجع عن ذلک الکتمان‏ (وَ أَصْلَحَ)* أی و عمل صالحا (وَ آمَنَ)* باللّه و رسله صدقا من قلبه‏ (وَ بَیَّنُوا) و أعلموا من لا یعرف الکتاب من الأمیین المقلدین ما أنزل اللّه و بیّنه فی کتابه من الأدله على صدق رسله و وعده و وعیده و أحکامه، فقال: (۱۶۱) «إِلَّا الَّذِینَ تابُوا وَ أَصْلَحُوا وَ بَیَّنُوا فَأُولئِکَ أَتُوبُ عَلَیْهِمْ» أی أرجع علیهم برحمتی، فأنعم علیهم بالخیر الذی طردتهم عنه‏ «وَ أَنَا التَّوَّابُ الرَّحِیمُ» قد تقدم تفسیره، ثم قال فیمن لم یتب و مات على کفره (۱۶۲) «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ ماتُوا وَ هُمْ کُفَّارٌ» یقول: من استصحبه حال الکفر حتى مات‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۳۶

و الثلاثین توحیدا المذکوره فی القرآن، و هو توحید الواحد بالاسم الرحمن الذی له النفس، فبدأ به فنفى الألوهیه عن کل أحد وحّده الحق تعالى إلا أحدیته، فأثبت الألوهیه لها بالهویه التی أعادها على اسمه الواحد، و أول نعت نعته به الرحمن لأنه صاحب النفس، و سمی هذا الذکر تهلیلا من الإهلال و هو رفع الصوت، أی إذا ذکر بلا إله إلا اللّه ارتفع الصوت الذی هو النفس الخارج به على کل نفس ظهر فیه غیر هذه الکلمه، و لهذا قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم:

[أفضل ما قلته أنا و النبیون من قبلی لا إله إلا اللّه‏] و ما قالها إلا نبی، لأنه ما یخبر عن الحق إلا نبی، فهو کلام الحق، فأرفع الکلمات لا إله إلا اللّه، و هذه الکلمه اثنا عشر حرفا، فقد استوعبت فی هذا العدد بسائط أسماء الأعداد و هی اثنا عشر، ثلاث عقود (العشرات و المئین و الآلاف)، و من الواحد إلى التسعه، ثم بعد هذا یقع الترکیب بما لا یخرج عن هذه الآحاد إلى ما یتناهى، و هو هذه الاثنا عشر ما لا یتناهى، و هو ما یترکب منها، فلا إله إلا اللّه و إن انحصرت فی هذا العدد فی الوجود فحزاؤها لا یتناهى، فبها وقع الحکم بما لا یتناهى، فبقاء الوجود الذی لا یلحقه عدم بکلمه التوحید و هی لا إله إلا اللّه، فهذا من عمل نفس الرحمن فیها، و لهذا ابتدأ به فی القرآن و جعله توحید الأحد، لأن عن الواحد الحق ظهر العالم.

______________________________
علیه‏ «أُولئِکَ عَلَیْهِمْ لَعْنَهُ اللَّهِ» أی یستصحبهم الطرد من اللّه‏ «وَ الْمَلائِکَهِ وَ النَّاسِ أَجْمَعِینَ» فعمّ الناس و هو قوله تعالى فیهم یوم القیامه (إنهم یکفر بعضهم ببعض و یلعن بعضهم بعضا) و ما عداهم فهو مؤمن، و المؤمن بلا شک یلعنه بلعنه اللّه مع الملائکه، فلهذا عمّ بقوله الناس، ثم أردفه بقوله:

(۱۶۳) «خالِدِینَ فِیها» یعنی فی اللعنه مقیمین‏ «لا یُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذابُ» ما لهم وقت راحه منه‏ «وَ لا هُمْ یُنْظَرُونَ» یؤخرون عن العذاب، قال تعالى: (وَ إِنْ کانَ ذُو عُسْرَهٍ فَنَظِرَهٌ إِلى‏ مَیْسَرَهٍ) أی یؤخر إلى أن یجد ما یؤدی به دینه، ثم قال: (۱۶۴) «وَ إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ» الأظهر فی هذه الآیه وحدانیته فی الألوهیه و نفیها عمن سواه، و لیس فی ظاهر الآیه عند العرب نفی ما سوى الألوهیه عنه، و إن کان دلیل العقل یعطی و یقضی بأن ذاته لا جنس لها و لا مثل و لا تنقسم، و نحن إنما نرید تفسیر الآیه بمقتضى کلام العرب بالنظر إلى خصوص هذا اللفظ المعین فی هذه الآیه، فلیس إلا ما ذکرناه و الحمد للّه، و لما نزلت هذه الآیه فی توحیده سبحانه أکثر المشرکون من ذلک التعجب و قالوا: (أَ جَعَلَ الْآلِهَهَ إِلهاً واحِداً إِنَّ هذا لَشَیْ‏ءٌ عُجابٌ)

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۳۷

 

[سوره البقره (۲): آیه ۱۶۴]

إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ الْفُلْکِ الَّتِی تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِما یَنْفَعُ النَّاسَ وَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّماءِ مِنْ ماءٍ فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها وَ بَثَّ فِیها مِنْ کُلِّ دَابَّهٍ وَ تَصْرِیفِ الرِّیاحِ وَ السَّحابِ الْمُسَخَّرِ بَیْنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ (۱۶۴)

الآیات المعتاده هی التی لا خبر لنفوس العامه بکونها حتى یفقدوها، فإذا فقدوها عرفوا فی ذلک الوقت موضع دلالتها و قدرها، و أنهم کانوا فی آیه و هم لا یشعرون، لذلک قال تعالى: «إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» إلى آخر الآیه «وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ» حدث اللیل و النهار بخلق الشمس فی الیوم و قد کان الیوم موجودا، فجعل النصف من هذا الیوم لأهل الأرض نهارا، و هو من طلوع الشمس إلى غروبها، و جعل النصف الآخر منه لیلا، و هو من غروب الشمس إلى طلوعها، و الیوم عباره عن المجموع، فتکرار الملوان بالاسم لا بالعیان، و دار الفلک فحدث الجدیدان، «وَ الْفُلْکِ الَّتِی تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِما یَنْفَعُ النَّاسَ وَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّماءِ مِنْ ماءٍ فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها» ما وضع اللّه الأسباب سدى إلا لنقول بها و نعتمد علیها اعتمادا إلهیا، أعطت الحکمه الإلهیه ذلک، فالحکیم الإلهی الأدیب‏

______________________________
و أکثروا الإنکار فی ذلک و طالبوا النبی علیه السلام بالدلیل على أحدیته، فأنزل اللّه تعالى (۱۶۵) «إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ الْفُلْکِ الَّتِی تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِما یَنْفَعُ النَّاسَ وَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّماءِ مِنْ ماءٍ فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها وَ بَثَّ فِیها مِنْ کُلِّ دَابَّهٍ وَ تَصْرِیفِ الرِّیاحِ وَ السَّحابِ الْمُسَخَّرِ بَیْنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ» فجعل وجود کل ما ذکره فی هذه الآیه دلیلا على أحدیته لمن یعقل موضع الدلیل من الذی ذکره، کما قال تعالى فی التنبیه لهم على موضع الدلاله مما ذکره‏ (لَوْ کانَ فِیهِما) یعنی فی السماء و الأرض‏ (آلِهَهٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا) فإنه قد أجمعنا مع المشرکین على ثبوته سبحانه، و خالفونا فی الأحدیه فکان الدلیل المنصوب لهم من عند اللّه على أحدیته أنه لو کان له شریک فی فعله یسمى إلها، لکان لا یخلو إما أن یختلفا فی کون الشی‏ء أو یتفقا، فإن اختلفا فالذی ینفذ اقتداره هو الإله، و الذی یعجز لیس بإله، و إن‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۳۸

من ینزل الأسباب حیث أنزلها اللّه، فمن یشاهد الوجه الخاص فی کل منفعل یقول إن اللّه یفعل عندها لا بها، و من لا یشاهد الوجه الخاص یقول: إن اللّه یفعل الأشیاء بها، فیجعل الأسباب کالآله یثبتها و لا یضیف إلیها، کالنجار الذی لا یصل إلى عمل صوره تابوت أو کرسی إلا بآله القدوم و المنشار و غیرهما من الآلات، مما لا یتم فعله إلا بها لا عندها، فیثبتها و لا یضیف صنعه التابوت إلیها، و إنما یثبت ذلک للنجار صاحب التدبیر و العلم بما یظهر عنه، «وَ بَثَّ فِیها مِنْ کُلِّ دَابَّهٍ وَ تَصْرِیفِ الرِّیاحِ» اعلم أن العرب لما أرادت تعریف الریاح حتى تجعل لها أسماء تذکرها بها لتعرف، استقبلت مطلع الشمس، فسمت کل ریح هبت علیها من جهه مطلع الشمس إذا استقبلته إذ کان وجهها إلى تلک الجهه فسمتها قبولا، و هی ریح الصبا، و ما أتى إلیها من الریح عن دبر فی حال استقبالها ذلک سمته دبورا، و هی الریح الغربیه، و ما أتاها منها فی هبوبها عن الجانب الأیمن سمتها جنوبا، و عن جانب الشمال سمته شمالا، و کل ریح بین جهتین من هذه الجهات سمتها نکباء، من النکوب و هو العدول، أی عدلت عن هذه الأربع الجهات، و النسیم أول هبوب الریح الذی هو من راح یروح، فالریاح تمر و لا تثبت، و الرائح ما هو مقیم، و من تصریف الریاح هبوبها، فیحرک الهواء الأشجار لإزاله الأبخره الفاسده عنها، لئلا تودع فیها ما یوجب العلل و الأمراض فی العالم إذا تغذت به تلک الأشجار، فیأکلها الحیوان أو تفسد فی نفسها بتغذیتها بذلک، فکان هبوب الریاح لمصالح العالم، حیث یطرد الوخم عنه و یصفی الجو فتکون الحیاه طیبه.

«وَ السَّحابِ الْمُسَخَّرِ بَیْنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ» فإذا فقدوه حینئذ خرجوا للاستسقاء «لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ» و هذه الآیات أسباب مقصوده غیر مؤثره فی مسببها، و إنما الأثر فی ذلک لناصب الأسباب و جاعلها حجابا عنه، لیتبین الفضل بین الخلائق فی المعرفه باللّه، و یتمیز

______________________________
اتفقا فیقدر الاختلاف، فیلزم منه ذلک بعینه، و تقدیر الإمکان فی المحال بالفرض کوقوع الکائن من أحد الإمکانین على السواء، و هذا القدر کاف فیما تعطیه عقول الأعراب، فإنه لا أجهل ممن اتخذ شریکا مع اللّه، و أما قوله: «فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» فیحتمل أن یرید وجودها و أعیانها، و قد یحتمل أن یرید إیجادها، فإن الخلق قد یرد بمعنى الفعل، و هو حال تعلق القدره بالمقدور، مثل قوله: (ما أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ لا خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ) و قد یرد بمعنى المخلوق بأظهر الوجوه کقوله: (هذا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِی ما ذا خَلَقَ الَّذِینَ مِنْ دُونِهِ) أی مخلوق‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۳۹

من أشرک ممن وحد، فالمشرک جاهل على الإطلاق. و العقل من عالم التقیید و لهذا سمی عقلا من العقال، فإنه مأخوذ من عقال الدابه، و على الحقیقه عقال الدابه مأخوذ من العقل، فإن العقل متقدم على عقال الدابه، فإنه لو لا ما عقل أن هذا الحبل إذا شدت به الدابه قیدها عن السراح ما سماه عقالا، فالعاقل هو من یعقل عن اللّه ما یرید اللّه منه فی خطابه إیاه فی نفسه بما یلهمه، أو على لسان رسوله صلّى اللّه علیه و سلم، فیعقل عن اللّه أمره و نهیه و ما یلقیه اللّه فی سره، و یفرق بین خواطر قلبه فیما هو من اللّه أو من نفسه أو من لمه الملک أو من لمه الشیطان و یعقل نفسه، فبالعقل یسمع المکلف خطاب الحق، لأنه إذا زال العقل سقط التکلیف و لم یبق للشرع علیه سلطان و لا حجه، و العامه لیست الآیات عندهم إلا التی هی عندهم غیر معتاده، فتلک تنبههم إلى تعظیم اللّه، و اللّه قد جعل الآیات المعتاده لأصناف مختلفین من عباده، فمنها تلک الآیات المذکوره فی هذه الآیه للعقلاء، فثم آیات للعقلاء کلها معتاده، و آیات للموقنین، و آیات لأولی الألباب، و آیات لأولی النهى، و آیات للسامعین، و هم أهل الفهم عن اللّه، و آیات للعالمین، و آیات للعالمین، و آیات للمؤمنین، و آیات للمتفکرین، و آیات لأهل الذکر، فهؤلاء کلهم أصناف نعتهم اللّه بنعوت مختلفه و آیات مختلفه، کلها ذکرها لنا فی القرآن، إذا بحثت علیها و تدبرتها علمت أنها آیات و دلالات على أمور مختلفه ترجع إلى عین واحده، غفل عن ذلک أکثر الناس، و لهذا عدد الأصناف، فإن من الآیات المذکوره المعتاده ما یدرک الناس دلالتها من کونهم ناسا و جنا و ملائکه، و هی التی وصف بإدراکها العالم بفتح اللام، و من الآیات ما تغمض بحیث لا یدرکها إلا من له التفکر السلیم، و من الآیات ما هی دلالتها مشروطه بأولی الألباب، و هم العقلاء الناظرون فی لب الأمور لا فی قشورها، فهم الباحثون عن المعانی، و إن کانت الألباب و النهى‏

______________________________
اللّه، و بهذا ذمهم اللّه فقال: (أَ تَعْبُدُونَ ما تَنْحِتُونَ) و قال: (فاتخذوا من دون اللّه أولیاء لا یخلقون شیئا و هم یخلقون) و أما فیما ذکره فی سائر من الآیه من اختلاف اللیل و النهار، و إنزال الماء من السماء و إحیاء الأرض بعد موتها بما أخرج فیها من النبات، و جری الفلک فی البحر بمنافع الناس، و بث الدواب کلها من الحشرات و غیرها فی الأرض، و تصریف الریاح، و تسخیر السحاب بین السماء و الأرض، فما تعرض فی الذکر لأعیانها کما تعرض للسماء و الأرض، إذ کان کل ما ذکره متولدا فیهما و بینهما، فدخل ذلک کله فی ذکر السموات و الأرض، فعدل‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۴۰

العقول، فلم یکتف الحق سبحانه بلفظه العقل حتى ذکر الآیات لأولی الألباب، فما کل عاقل ینظر فی لب الأمور و بواطنها، فإن أهل الظاهر لهم عقول بلا شک و لیسوا بأولی ألباب، و لا شک أن العصاه لهم عقول و لکن لیسوا بأولی نهى، فاختلفت صفاتهم إذ کانت کل صفه تعطی صنفا من العلم لا یحصل إلا لمن حاله تلک الصفه، فما ذکرها اللّه سدى، و کثر اللّه ذکر الآیات فی القرآن العزیز، ففی مواضع أردفها و تلا بعضها بعضا و أردف صفه العارفین بها، و فی مواضع أفردها، فمثل إرداف بعضها على بعض مساقها فی سوره الروم، فلا یزال یقول تعالى: (وَ مِنْ آیاتِهِ)* (وَ مِنْ آیاتِهِ)* فیتلوها جمیع الناس و لا یتنبه لها إلا الأصناف الذین ذکرهم فی کل آیه خاصه، فکأن تلک الآیات فی حق أولئک أنزلت، و فی حق غیرهم لمجرد التلاوه لیؤجروا علیها، فخرق العوائد تهول عند العامه، و هی عند الخاصه عوائد، فالعاقل یهوله المعتاد و غیر المعتاد، و لذلک قال فی المعتاد: «لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ». و من نظر فی کل ما فی الکون أنه آیه علیه، فنظر إلى الأمور کلها معتادها و غیر معتادها بعین الحق، ما هاله ما یرى و لا ما بدا مع تعظیمه عنده، فإنه من شعائر اللّه، و من یعظم شعائر اللّه فإنها من تقوى القلوب- شعر:

الشخص مستدرج و الصدر مشروح‏ و الکنز مستخرج و الباب مفتوح‏
أین الأوائل لا کانوا و لا سلفوا العقل یقبل ما تأتی به الروح‏
لکنهم حجبوا بالفکر فاعتمدوا علیه و العلم موهوب و ممنوح‏
ما فیه مکتسب إن کنت ذا نصف‏ فلیس للعقل تعدیل و تجریح‏
العدل و الجرح شرع اللّه جاء به‏ میزانه فبدا نقص و ترجیح‏
العقل أفقر خلق اللّه فاعتبروا فإنه خلف باب الفکر مطروح‏

______________________________
لما یطرأ فیها من الأحوال العارضه دائما لها، فما من حاله تطرأ إلا و یجوز خلافها، فتفتقر إلى وجود مرجح مختار، و أن یکون واحدا لما ذکرناه قبل، و هذا بالنسبه إلى عقولهم أقرب دلیل یوضع فی الأحدیه، و هو الذی ارتضاه أکثر أئمه أهل الکلام و قالوا به و ساقوه أحسن مساق، و نحن أوردناه مختصرا لثقتنا بسرعه فهم السامع إلى المقصود من ذلک، و قد وقفت للشیخ الإمام الأوحد السید سیف الدین أبی الحسن علی بن أبی علی الآمدی أیده اللّه، على دلیل نصبه فی أحدیه الحق سبحانه و نفی إله آخر، لم یسبق إلیه فی علمه و لا فی علمنا و لا وجد فی کتاب أحد من المتکلمین‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۴۱

لو لا الإله و لو لا ما حباه به‏ من القوى لم یقم بالعقل تسریح‏
إن العقول قیود إن وثقت بها خسرت فافهم فقولی فیه تلویح‏
میزان شرعک لا تبرح تزین به‏ فإن رتبته عدل و تصحیح‏
إن التنافس فی علم یقوم به‏ صدر بنور شهود الحق مشروح‏
هذا التنافس لا أبغی به بدلا له من الذکر قدوس و سبوح‏
لمثل ذا یعمل العمال لیس لهم‏ فی غیر ذلک تحسین و تقبیح‏

[سوره البقره (۲): آیه ۱۶۵]

وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْداداً یُحِبُّونَهُمْ کَحُبِّ اللَّهِ وَ الَّذِینَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَ لَوْ یَرَى الَّذِینَ ظَلَمُوا إِذْ یَرَوْنَ الْعَذابَ أَنَّ الْقُوَّهَ لِلَّهِ جَمِیعاً وَ أَنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعَذابِ (۱۶۵)

«وَ الَّذِینَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ» أی أصدق حبا للّه من حب المشرکین لمن جعلوهم شرکاء، و سبب ذلک أنه إذا کشف الغطاء و تبرأ الذین اتبعوا من الذین اتبعوا، و قال الذین اتبعوا:

(لَوْ أَنَّ لَنا کَرَّهً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ کَما تَبَرَّؤُا مِنَّا) فزال حبهم إیاهم فی ذلک الموطن و بقی المؤمنون على حبهم للّه، فکانوا أشد حبا للّه بما زادوا على أولئک فی وقت رجوعهم عن حبهم آلهتهم حین لم تغن عنهم من اللّه شیئا. «وَ لَوْ یَرَى الَّذِینَ ظَلَمُوا إِذْ یَرَوْنَ الْعَذابَ أَنَّ الْقُوَّهَ لِلَّهِ جَمِیعاً» فلا قوه لمخلوق، فإن موطنه الضعف و العبودیه «وَ أَنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعَذابِ».

______________________________
المتقدمین، و تبرز به على أقرانه، و لو لا أن هذا الکتاب یضیق عنه لسقناه کما ذکره، فمن أراد أن یقف علیه فلینظره فی کتاب [أبکار الأفکار] له فی علم الکلام (۱۶۶) «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْداداً» یقول: و من الناس من یتخذ من دون اللّه، فکفى بهم جهلا أنهم اتخذوه، و الإله ما یکون بالاتخاذ و لا بجعل جاعل، و إنما الإله الحق‏ «أَنْداداً» أی شرکاء، و قد تقدم تفسیر الند فی أول السوره، ثم قال‏ «یُحِبُّونَهُمْ کَحُبِّ اللَّهِ» یقول: کحبهم للّه، ثم شهد للمؤمنین تزکیه لهم فقال: «وَ الَّذِینَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ» فإنه لا شک أن من أفردک بالصفه الشریفه أعظم ممن جعل معک فیها شریکا، فانقسمت محبه المشرکین بین آلهتهم مع الحق، فضعفت أن تبلغ فی القوه مبلغ حب المؤمنین بأحدیه اللّه‏ «وَ لَوْ تَرى‏»* یا محمد «الَّذِینَ ظَلَمُوا»* یعنی‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۴۲

[سوره البقره (۲): آیه ۱۶۶]

إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِینَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِینَ اتَّبَعُوا وَ رَأَوُا الْعَذابَ وَ تَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبابُ (۱۶۶)

اعلم أنه ما من معبود إلا و یتبرأ من الذی یعبده هنا، من حیث لا یسمع العابد إلا بخرق العوائد، و فی الدار الآخره على الکشف، ففی موقف القیامه یقر کل أحد بالشهاده و لا ینکر و لا یدعی لنفسه ربوبیه، و التبرؤ یوم القیامه یقع من الطائفه التی ادعیت فیها الألوهیه و لم تدعها لنفسها، «مِنَ الَّذِینَ اتَّبَعُوا» و هم الذین اتخذوهم آلهه من دون اللّه، ما لم یتوبوا قبل الموت ممن یقبل صفه التوبه و لیس إلا الجن و هذا النوع الإنسانی، فإذا عذب اللّه غدا المشرکین الذین ذکرهم اللّه أنه لا یغفر لهم، فإنما یعذبهم من حیث أنهم ظلموا أنفسهم و وقعوا فی خلق بکلام و دعوى ساءتهم، و توجهت منهم علیهم حقوق فی أعراضهم یطلبونهم بها- الوجه الثانی- الذین قالوا: «ما نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونا إِلَى اللَّهِ زُلْفى‏» یوم القیامه تهلکهم عاداتهم و لا تنفعهم عباداتهم، و لا تغنی عنهم من اللّه آلهتهم شیئا، و تبرأ منهم عند اضطرارهم أئمتهم، فلم تنفع البراءه تلک الأئمه، و ضوعف لهم العذاب خلف حجاب الظلمه، فکانوا و أتباعهم عن سعاداتهم بمعزل، و أنزلوا النار دار البوار.

______________________________
المشرکین أو الظالمین مطلقا، و الأول أوجه‏ «إِذْ یَرَوْنَ الْعَذابَ» ینزل بهم یوم القیامه فإنهم یعلمون فی ذلک الوقت‏ «أَنَّ الْقُوَّهَ لِلَّهِ جَمِیعاً» یعنی القوه أجمعها التی کان المشرکون قد فرقوها على الآلهه و الأنداد الذین اتخذوها «و» یعلمون‏ «أَنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعَذابِ» کما قال تعالى: (إِنَّ أَخْذَهُ أَلِیمٌ شَدِیدٌ) و قال: (إِنَّ بَطْشَ رَبِّکَ لَشَدِیدٌ) (۱۶۷) «إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِینَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِینَ اتَّبَعُوا وَ رَأَوُا الْعَذابَ وَ تَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبابُ» العامل فی‏ «إِذْ»* أیضا (وَ لَوْ تَرى‏)* إذ تبرأ شرکاؤهم و إن کانوا حجاره، فإن الدار الآخره هی الحیوان ینطق فیها کل شی‏ء، قال تعالى:

(وَ قالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَیْنا قالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِی أَنْطَقَ کُلَّ شَیْ‏ءٍ) فعمّ، و تبرأ منهم رؤساؤهم الذین أضلوهم، و جعلوهم یشرکون باللّه من الذین اتبعوهم و هو قوله: (وَ قالَتْ أُولاهُمْ لِأُخْراهُمْ فَما کانَ لَکُمْ عَلَیْنا مِنْ فَضْلٍ) حتى تنظروا و تبحثوا على وجه الحق، بل کنتم مجرمین، أی مستحقین العذاب، و قد یکون العامل فی‏ «إِذْ» (وَ نادى‏ أَصْحابُ الْجَنَّهِ) إذ تبرأ، أی فی هذا الوقت، «وَ رَأَوُا الْعَذابَ» هذه الواو واو الحال یأتیهم‏ «وَ تَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبابُ» التی کانوا یظنون فی الدنیا أنها توصلهم إلى سعادتهم، و تشفع لهم عند اللّه کما کانوا یزعمون فی قولهم (ما

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۴۳

[سوره البقره (۲): آیه ۱۶۷]

وَ قالَ الَّذِینَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنا کَرَّهً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ کَما تَبَرَّؤُا مِنَّا کَذلِکَ یُرِیهِمُ اللَّهُ أَعْمالَهُمْ حَسَراتٍ عَلَیْهِمْ وَ ما هُمْ بِخارِجِینَ مِنَ النَّارِ (۱۶۷)

فقد تبرءوا فی موطن ما فیه تکلیف بالبراءه أنها نافعه صاحبها. «وَ ما هُمْ بِخارِجِینَ مِنَ النَّارِ» ما ورد من الشارع أن العالم الذی هو فی جهنم الذین هم أهلها و لا یخرجون منها أن بقاءهم فیها لوجود العذاب، فإنه یجوز أن یرتفع عن أهل النار وجود العذاب مع کونهم فی النار، فإن اللّه تعالى یقول (رحمتی سبقت غضبی) و لیس بأیدینا من طریق العقل دلیل على وجود العذاب دائما و لا غیره، فلیس إلا النصوص المتواتره و لیس للعقل رده إذا ورد من الصادق النص الصریح.

[سوره البقره (۲): آیه ۱۶۸]

یا أَیُّهَا النَّاسُ کُلُوا مِمَّا فِی الْأَرْضِ حَلالاً طَیِّباً وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ (۱۶۸)

هذا أمر بالورع فی المطاعم و غیرها من المکاسب، و أن یکون الناس على بینه من ربهم فی مطاعمهم و مشاربهم، فإن الورع فی الکسب یؤدی إلى الأکل مما یعلم أن ذلک حلال‏

______________________________
نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونا إِلَى اللَّهِ زُلْفى‏) و قولهم‏ (هؤُلاءِ شُفَعاؤُنا عِنْدَ اللَّهِ) (۱۶۸) «وَ قالَ الَّذِینَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنا کَرَّهً» یعنی رجوعا إلى الدنیا «فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ کَما تَبَرَّؤُا مِنَّا» تبرأنا منکم و من عبادتکم و الانقیاد إلیکم مثل ما تبرأتم الیوم منا فی وقت حاجتنا و ضرورتنا (وَ لَوْ رُدُّوا لَعادُوا) و أعمى اللّه أبصارهم، فمن کتبه اللّه شقیا لا یسعد، و من کتبه سعیدا لا یشقى، و لا یبعد «کَذلِکَ یُرِیهِمُ اللَّهُ أَعْمالَهُمْ حَسَراتٍ عَلَیْهِمْ» یقال: حسرت عن الشی‏ء إذا کشفت عنه، کذلک أعمالهم حسرت عن العذاب إذ کانت أعمالهم فی الدنیا سترا علیه‏ «وَ ما هُمْ بِخارِجِینَ مِنَ النَّارِ» کما قال فی أهل السعاده لما ذکر کونهم فی الجنه قال: (وَ ما هُمْ مِنْها بِمُخْرَجِینَ) فإن اللّه ما ذکر آیه رحمه فی القرآن إلا و إلى جانبها آیه عذاب، و إن أفردها فستجد أختها أیضا مفرده فی موضع آخر من القرآن، و من تتبع القرآن وجده على ما قلناه، و هذا نص فی استمرار کونهم فی النار إلى غیر نهایه، فالمشرک لیس بخارج من النار (۱۶۹) «یا أَیُّهَا النَّاسُ کُلُوا مِمَّا فِی الْأَرْضِ» مما یؤکل‏ «حَلالًا»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۴۴

لهم استعماله، فالحلال عزیز المنال على جهد الورع قلیل جدا، و لا یحتمل الإسراف و التبذیر، بل إذا تورعت عما لزمه أهل الورع فبالحری أن یسلم لک قوتک على التقصیر، و النفس تورط صاحبها فی الشبهات و هی ترید الحرام، فإن الراتع حول الحمى یوشک أن یقع فیه، و إیاک و الإسراف فی النفقه و إن کانت حلالا صافیا، فإنه مذموم و صاحبه مبذر ملوم و لذلک قال:

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۶۹ الى ۱۷۰]

إِنَّما یَأْمُرُکُمْ بِالسُّوءِ وَ الْفَحْشاءِ وَ أَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (۱۶۹) وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ قالُوا بَلْ نَتَّبِعُ ما أَلْفَیْنا عَلَیْهِ آباءَنا أَ وَ لَوْ کانَ آباؤُهُمْ لا یَعْقِلُونَ شَیْئاً وَ لا یَهْتَدُونَ (۱۷۰)

و ضرب اللّه تعالى مثلا لمن سمع کلام الرسول صلّى اللّه علیه و سلم، و لکن لجهله بما سمع أنه حق فی نفس الأمر و عدم تصدیقه کان عنده کمثل الصوت من الإنسان عند البهائم التی لا تعقل معناه، فقال تعالى:

______________________________
مصدر من حل یحل حلالا، أی أطلقت لکم الأکل مما فی الأرض مما أحللته لکم، و قوله‏ «طَیِّباً» أی لیس فی أکله تنغیص علیکم، بل لذه و نعیم فی الدنیا و الآخره، قال تعالى: (وَ الطَّیِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِیَ لِلَّذِینَ آمَنُوا فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا خالِصَهً یَوْمَ الْقِیامَهِ) و لو کان مناقشه حساب لم تکن خالصه، و لا وقعت للمؤمن بها لذه، و اعلم أن ذلک فی مجرد الأکل الحلال، و الحساب إنما یقع و السؤال فی کسبه و الوصول إلیه، لا فی أکله إذا کان حلالا، فإنه یغمض هذا المعنى على أکثر الناس‏ «وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ» یعنی فی کسب هذا المأکول و تحصیله، فتأخذوه مما حرمت علیکم أخذه، فنهانا أن نقتدی بالشیطان و نمشی على أثره، فإن اللّه قد أعلمنا أنه لا یمشی فی طاعه، و أنه مخالف أوامر اللّه، و أنه لنا عدو مبین ظاهر العداوه، فقال: «إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ»، و قد بینا فی أول السوره ما معنى عدو، و الخطوه بفتح الخاء الفعله الواحده، و بضم الخاء ما بین قدمی الماشی، فی هذه الآیه دلیل على أن الکافرین مخاطبون بفروع الشریعه و أنهم داخلون فی هذا العموم، فخاطبهم بأن یأکلوا مما أحل لهم و لا یتبعون خطوات الشیطان، ثم قال (۱۷۰) «إِنَّما یَأْمُرُکُمْ بِالسُّوءِ وَ الْفَحْشاءِ وَ أَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ» أنزل الناس منزله

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۴۵

[سوره البقره (۲): آیه ۱۷۱]

وَ مَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا کَمَثَلِ الَّذِی یَنْعِقُ بِما لا یَسْمَعُ إِلاَّ دُعاءً وَ نِداءً صُمٌّ بُکْمٌ عُمْیٌ فَهُمْ لا یَعْقِلُونَ (۱۷۱)

فأصمهم اللّه و أعمى أبصارهم و ختم على ألسنتهم، فما تلفظوا بما دعاهم إلیه أن یتلفظوا به، فإنه لا فرق بین الصمم الذی لا یسمع کلام المخاطب، و بین من یسمع و لا یفهم‏

______________________________
الحاضرین و خاطبهم، و فی الحقیقه إنهم مشاهدون له و حاضرون عنده، فإنه قد أخبر بأخذ المیثاق علیهم، و قد ورد فی الصحیح أن النبی صلّى اللّه علیه و سلم رأى أسوده عن یمین آدم و عن یساره، و ذکر أنها نسم بنیه، فصح أن یقول لهم مخاطبا «إِنَّما یَأْمُرُکُمْ» یعنی الشیطان‏ «بِالسُّوءِ» أی بما یسوءکم عاقبته فی الدار الآخره «وَ الْفَحْشاءِ» أی بما یفحش ذکره و یقبح، و هو العمل بمعاصی اللّه‏ «وَ أَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ» من تشریعکم لأنفسکم ما لم یأذن به اللّه، فتقولون هذا حلال و هذا حرام، و تقولون هو من عند اللّه و ما هو من عند اللّه، و تقولون على اللّه الکذب افتراء، فجعل هذا کله من أمر الشیطان لهم فی نفوسهم، و هو لمته و وسوسته (۱۷۱) «وَ إِذا قِیلَ لَهُمُ» الآیه، الضمیر یعود على المقلده لا على علماء الکفار «اتَّبِعُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ» بدلا من اتباعکم ما أمرکم به الشیطان فی قلوبکم‏ «قالُوا بَلْ نَتَّبِعُ ما أَلْفَیْنا» أی ما وجدنا «عَلَیْهِ آباءَنا» من الدین، و لذا قلنا إن الضمیر یعود على المقلده، و إن عاد على الجمیع فیکون هذا القول من مقلدیهم خاصه، و فی هذا تحریض على النظر فی الأدله و ذم التقلید فی الأصول و الفروع، فإنه عمّ بقوله: «ما أَنْزَلَ اللَّهُ» فدخل تحته جمیع الأحکام، و هو الأوجه، فإن الأصول تثبت بالأدله العقلیه، و لا یحتاج فیها إلى إنزال وحی من اللّه، بخلاف الفروع فإنها لا تعلم إلا بإنزال وحی من اللّه، و هو قوله:

«اتَّبِعُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ» فعمّ، و حمله على ذم التقلید فی الفروع أوجه و أولى، فلا یبقى من التقلید إلا نقل الدلیل من المفتی إلى السائل عن اللّه، أو عن رسوله، أو الإجماع فی المسأله التی یسأل فیها، فلو قال له المفتی هذا الحکم رأیی حرم علیه اتباعه و الأخذ به، فلیس فی الشرع من التقلید محمود غیر هذا، لأنه لا بد منه، ثم قال: «أَ وَ لَوْ کانَ» فأتى بهمزه الرد و التعجب من فعلهم ذلک و تقلیدهم إیاهم، و الواو للحال، أی تتبعون آباءکم و لا تعرفون هل کانوا على الصواب فیما دانوا أنفسهم به للّه إن کان عن نظر فی أدله أو کانوا على خطأ فی ذلک، و الآیات بین أیدیکم و المعجزات، فلم لا تنظرون فیها، فقال: «أَ وَ لَوْ کانَ آباؤُهُمْ لا یَعْقِلُونَ شَیْئاً وَ لا یَهْتَدُونَ» فهو توبیخ و تعجب من قله استعمالهم لعقولهم فیما تکون فیه سعادتهم، ثم شبههم و شبّه الرسول فی دعائه إیاهم، فذکرهم دون الداعی لدلاله المعنى علیه، فقال: (۱۷۲) «وَ مَثَلُ الَّذِینَ‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۴۶

أ و لا یجیب إذا اقتضى الإجابه فلا یعقل إلا من سمع‏ «فَهُمْ لا یَعْقِلُونَ» عن اللّه، فإن من عقل المطلوب منه فیما أسمعه أن یرجع، فهم لا یرجعون إلى اللّه، و و اللّه إن عیونهم لفی وجوههم، و إن سمعهم لفی آذانهم، و إن ألسنتهم لفی أفواههم فهم لا یعقلون، و العقل من العقال، أی لا یتقیدون بما أرید له المسموع و لا المبصر و لا المتکلم به، فهم لا یعقلون أن ذلک المصوت به حق فیما یدعوه إلیه، فمن أعجب الأشیاء وصف السامع بالصمم و البصیر بالعمى و المتکلم بالبکم، فما عقل و لا رجع و إن فهم.

______________________________
کَفَرُوا کَمَثَلِ الَّذِی یَنْعِقُ بِما لا یَسْمَعُ إِلَّا دُعاءً وَ نِداءً» یحتمل هذا المثل وجهین: الوجه الواحد أنه ضربه مثلا للرسول الذی یدعوهم إلى الحق و لهم، و الوجه الآخر أنه ضربه مثلا للکافرین و لمن اتخذوه إلها من دون اللّه، و هل الضمیر فی کفروا یعود على الناس الکافرین کلهم من أهل الملل، أو یعود على کفار الیهود خاصه، فنقول: إن کان المثل للرسول و لهم فیکون معناه: و مثل الذین کفروا و مثل دعاء الرسول لهم کمثل الذی ینعق بما لا یسمع إلا دعاء و نداء، فعند غیر أهل طریقنا خرج عباد الأصنام و الأوثان من هذا المثل، و عندنا لم یخرج منهم أحد عن هذا المثل، فإن الأصنام عندنا تسمع و تشهد على متبعیها، کما ورد فی أنه یشهد للمؤذن مدى صوته من رطب و یابس، و تسبیح الحصى فی کف النبی علیه السلام، فخرق العاده عندنا لم یکن فی تسبیح الحصى، و إنما کان فی إدراکنا ما لم نکن قبل ندرکه، قال تعالى: (وَ إِنْ مِنْ شَیْ‏ءٍ إِلَّا یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ) فجرى المثل على کل من عبد غیر اللّه ممن هو بهذه الصفه، و لیس التشبیه هنا براعی الغنم و الإبل، فإنها تفهم عن الراعی إذا نعق بها ما یرید بذلک، من مشی و ورود ماء و نهی عن أکل، و إنما الأوجه نداء الشخص بالوحوش الشارده، فإذا سمعت نداء تخیلت أنه الصائد فندت و شردت عن ندائه، کذلک الرسول یرید أن یوقعهم فی حباله الإیمان و یقیدهم عن مسارحهم التی کانوا فیها، فیشردون عند دعائه خوفا من ذلک، و یکون التشبیه مطابقا، و الوجه الآخر أن شبههم فی دعائهم آلهتهم إذا لجئوا إلیها فی أوقات ضروراتهم، فلا یجیبونهم، کمثل الذی ینعق بما لا یسمع إلا دعاء و نداء، و هم کما قلنا الوحوش الشارده، فإذا سمعت آلهتهم أصواتهم بنسبه الألوهیه لهم فرقوا من ذلک، و تبرءوا إلى اللّه من مقالتهم، و هم لا یشعرون، فإنهم لا یحسون بذلک منهم، و قد ختم اللّه علیهم، فلا یجیبونهم إلا بأمر اللّه، و قوله: «إِلَّا دُعاءً وَ نِداءً» کلام صحیح، فإن السمع إنما متعلقه الصوت، و الفهم من قوه أخرى و هو العقل، فذکر إدراک النداء و الدعاء، و ما ذکر إدراک المعنى المقصود من ذلک الدعاء، و قوله: «صُمٌّ بُکْمٌ عُمْیٌ» تقدم الکلام فی تفسیره، و قوله: «فَهُمْ لا یَعْقِلُونَ»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۴۷

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۷۲ الى ۱۷۳]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُلُوا مِنْ طَیِّباتِ ما رَزَقْناکُمْ وَ اشْکُرُوا لِلَّهِ إِنْ کُنْتُمْ إِیَّاهُ تَعْبُدُونَ (۱۷۲) إِنَّما حَرَّمَ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَهَ وَ الدَّمَ وَ لَحْمَ الْخِنْزِیرِ وَ ما أُهِلَّ بِهِ لِغَیْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۱۷۳)

ما به حیاتک ذلک رزقک و لا بد، و لا یصح فیه تحجیر، سواء کان فی ملک الغیر أو لم یکن، فإن المضطر لا حجر علیه، و ما عدا المضطر فما تناول الرزق لبقاء الحیاه علیه و إنما تناوله للنعیم به، و لیس الرزق إلا ما تبقى به حیاته علیه، قال تعالى: «فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ» بعد التحجیر و قال‏ (إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَیْهِ) و ذلک هو الرزق.

______________________________
و قال فیمن تقدم: (فَهُمْ لا یَرْجِعُونَ) فأولئک عرفوا الحق و ما رجعوا، و هؤلاء سمعوا و ما فهموا، لأنه جاءهم بما یخالف ما کان علیه آباؤهم، فلم یعلموا ذلک و لا استعملوا عقولهم فی النظر فیه (۱۷۳) قوله تعالى: «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُلُوا مِنْ طَیِّباتِ ما رَزَقْناکُمْ» الآیه، خطاب للمؤمنین بالأکل‏ «مِنْ طَیِّباتِ ما رَزَقْناکُمْ» فإن کانت من للتبیین فهم منه أن مسمى الرزق یکون حراما و حلالا، فأمرنا أن نأکل من حلاله، و نعمل فی الحرام ما أمرنا بالعمل فیه فی مواضع کثیره، فما أمرنا قط فی مثل هذا و لا نهینا إلا عن الأکل، و من جعل من للتبعیض حمل الرزق على الحلال، و لکن التبعیض یضعف فإنه معلوم ضروره، فإنه لا یخلو الطیب من الرزق الذی یملکه إما أن یکون أکثر من حاجته فی الوقت، و التبعیض لا بد منه، و إما أن یکون مقدار الحاجه أو دون الحاجه، فیبطل معنى التبعیض، فالتبیین أولى منه، ثم قال: «وَ اشْکُرُوا لِلَّهِ» تقدم القول علیه فی قوله: (وَ اشْکُرُوا لِی وَ لا تَکْفُرُونِ) ثم قال: «إِنْ کُنْتُمْ إِیَّاهُ تَعْبُدُونَ» فامتثلوا أمره فیما أمرکم به من أکل الطیب الذی هو الحلال المستلذ و من الشکر علیه، قوله:

(۱۷۴) «إِنَّما حَرَّمَ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَهَ وَ الدَّمَ وَ لَحْمَ الْخِنْزِیرِ وَ ما أُهِلَّ بِهِ لِغَیْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ» لما کان من قولهم على اللّه ما لا یعلمون تحریم أمور لم یحرمها اللّه و اتخذوها شرعا ما أنزل اللّه به من سلطان، عرّفنا اللّه سبحانه فی هذه الآیه بما حرّمه على کافه عباده، إذ کانت رسالته صلّى اللّه علیه و سلم عامه لجمیع الناس، فقال تعالى: «إِنَّما حَرَّمَ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَهَ وَ الدَّمَ» فالألف و اللام للتعریف، أی الذی یسمیها العرب میته فی عرفها، و الحیوان قسمان:

بری و بحری، و اتفق العلماء على تحریم میته البر، و اختلفوا فی میته البحر على ثلاثه مذاهب، فطائفه

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۴۸

[سوره البقره (۲): آیه ۱۷۴]

إِنَّ الَّذِینَ یَکْتُمُونَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْکِتابِ وَ یَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَناً قَلِیلاً أُولئِکَ ما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ إِلاَّ النَّارَ وَ لا یُکَلِّمُهُمُ اللَّهُ یَوْمَ الْقِیامَهِ وَ لا یُزَکِّیهِمْ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (۱۷۴)

«وَ یَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَناً قَلِیلًا» أی بکتمانه، لما حصلوه من المال و الرئاسه بذلک‏ «أُولئِکَ ما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ إِلَّا النَّارَ وَ لا یُکَلِّمُهُمُ اللَّهُ یَوْمَ الْقِیامَهِ وَ لا یُزَکِّیهِمْ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ» یفید أنه من سئل عن علم تعین علیه الجواب عنه و هو یعلمه، فإن کتمه و هو مما أنزله اللّه ألجمه اللّه بلجام من نار.

______________________________
قالوا: هی حلال مطلقا، و هو مذهب مالک و غیره، و ذهب آخرون إلى تحریمها مطلقا، و فرق آخرون فقالوا: ما جزر عنه البحر فهو حلال و ما طفا من السمک فهو حرام، و لکل فریق حجه موضعها کتب الأحکام، و اختلفوا فی میته الجراد لأنهم اختلفوا فیه، هل هو بری أو بحری؟

فمن قال إنه بری و غلب علیه حکم البر ألحقه بمیته البر، و من غلب علیه حکم البحر لحدیث الترمذی أنه نثره حوت ألحقه بمیته البحر، و أما الدم فمن جعل الألف و اللام للجنس عمّ، و من جعله للتعریف حمله على الدم المسفوح فی قوله تعالى: (أَوْ دَماً مَسْفُوحاً) فقیده، فاتفق العلماء على تحریم الدم المسفوح من الحیوان المذکى، و اختلفوا فی غیر المسفوح منه، و السفح الذی یشترط إنما هو الدم السائل من التذکیه فی الحیوان الحلال الأکل، إذ الدم السائل من الحی فهو حرام بلا خلاف، قلیله و کثیره، و کذلک ما سال من دم الحیوان المحرم الأکل، و إن ذکی فقلیله و کثیره حرام بغیر خلاف، و أما اختلافهم فی دم الحوت فمن حرمه فبعموم اللفظ، و من أحله فلیس له دلیل، إلا أنه رأى أن الدم تابع فی الحرمه و الحل لمیته الحیوان، فمن کان میتته حراما فدمه حرام، و من کان میتته حلالا فدمه حلال، و أما لحم الخنزیر فاتفقوا على تحریم لحمه و شحمه و جلده ما لم یدبغ جلده، و أما الشحم و إن فارق اللحم بالاسم، فإن اللحم یوصف به، فیقال لحم شحیم، أی سمین، فکأن جنسا من اللحم یسمى شحما، و قوله: «وَ ما أُهِلَّ بِهِ لِغَیْرِ اللَّهِ» الإهلال رفع الصوت، و المراد هنا ما ذبح لغیر اللّه، أی سمی علیه غیر اللّه على جهه القربه و العباده لمن ذبح له، و هو قوله: (وَ ما ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ) و یتفرع هنا مسائل لیس هذا موضعها، و قوله: «فَمَنِ اضْطُرَّ»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۴۹

[سوره البقره (۲): آیه ۱۷۵]

أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الضَّلالَهَ بِالْهُدى‏ وَ الْعَذابَ بِالْمَغْفِرَهِ فَما أَصْبَرَهُمْ عَلَى النَّارِ (۱۷۵)

یدل ذلک على أنهم عرفوا الحق و جحدوا مع الیقین، و أی آیه کانت للعرب معجزه مثل القرآن، فتعجب اللّه من صبرهم على النار.

______________________________
فیه وجهان: المکره و من مسته مجاعه یتوقع منهما تلف الروح‏ «غَیْرَ باغٍ» أی طالب من غیر إکراه و لا مجاعه «وَ لا عادٍ» أی و لا یتعدى عند الأخذ قدر الحاجه لذی المجاعه، و قدر ما یکره علیه من ذلک للمکره، یقول: «فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ» أی لا حرج علیه فی ذلک من ذلک، و قوله: «إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ» و المغفره تستدعی ذنبا أو شبهه ذنب، و الذنب الحاصل هنا إنما هو شبهه الذنب، فتتعلق بذلک المغفره من اللّه، و هو یرجع إلى الآکل فی جهله قدر الحاجه، لأنه عسیر جدا، فقد یزید من حیث ما یرى أنه محتاج على الحاجه التی تکون بها حیاته، و قد ترجع المغفره للعلماء المجتهدین الذین ذکرناهم فی إطلاق التحریم و إطلاق التحلیل، و القول بالتفرقه فی ذلک، و لا بد أن یکون فی أحد هذه الأقوال إصابه و خطأ کما نص علیه الشارع، فالخطأ متحقق فی بعض هذه الأقوال من غیر تعیین، فأخبر اللّه تعالى أنه غفور لذلک، و قد یمکن أن یکون راجعا لمن لم یوف حق الاجتهاد المطلوب منه، لما غاب عنه فی ذلک من معرفه ماهیه الاجتهاد، و قوله:

«رَحِیمٌ» بما رخصه من ذلک (۱۷۵) «إِنَّ الَّذِینَ یَکْتُمُونَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْکِتابِ وَ یَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَناً قَلِیلًا أُولئِکَ ما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ إِلَّا النَّارَ» الآیه، دخل فی هذا التعریف أهل الکتاب و غیرهم، و قد بیّنا ما کتم أهل التوراه و الإنجیل، و یدخل فی هذا التعریف الحاکم یحکم بخلاف علمه المشروع له الحکم به لرغبه فی اقتناء مال أو جاه سلطان، و هو الثمن القلیل، فإنه منقطع و یبقى الوبال علیه، فقد یعتقد الحاکم أن الحکم الصحیح عنده الذی یدین اللّه به هو أمر ما عنده، فإذا عرف من السلطان أنه یسره الحکم بخلاف ذلک لغرض له فیه، فیقضی الحاکم بما یوافق هواه مما لا یعتقده حقا، و لا ینجیه من هذه الخطیه أن یکون ذلک الحکم الذی رجع إلیه مذهب بعض الأئمه، فإن ذلک القول عنده خطأ لا یدین اللّه به، و لو لا السلطان و رغبته فی أخذ المنزله عنده بذلک ما حکم به، فنسأل اللّه العافیه و العصمه من ذلک، و هو أحد القاضیین اللذین فی النار، و قوله: «أُولئِکَ» إشاره إلى الذین یکتمون‏ «ما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ إِلَّا النَّارَ» هذا موجود فی کلام العرب معروف، یقال أکل فلان سرجه و ثوبه، أی باعه و أکل بثمنه ما یؤکل، فکنّى عما یحصل له من الجاه و المتاع بالأکل‏ «وَ لا یُکَلِّمُهُمُ اللَّهُ یَوْمَ الْقِیامَهِ» لما کان تکلیم اللّه عباده‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۵۰

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۷۶ الى ۱۷۷]

ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ وَ إِنَّ الَّذِینَ اخْتَلَفُوا فِی الْکِتابِ لَفِی شِقاقٍ بَعِیدٍ (۱۷۶) لَیْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَکُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ الْمَلائِکَهِ وَ الْکِتابِ وَ النَّبِیِّینَ وَ آتَى الْمالَ عَلى‏ حُبِّهِ ذَوِی الْقُرْبى‏ وَ الْیَتامى‏ وَ الْمَساکِینَ وَ ابْنَ السَّبِیلِ وَ السَّائِلِینَ وَ فِی الرِّقابِ وَ أَقامَ الصَّلاهَ وَ آتَى الزَّکاهَ وَ الْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذا عاهَدُوا وَ الصَّابِرِینَ فِی الْبَأْساءِ وَ الضَّرَّاءِ وَ حِینَ الْبَأْسِ أُولئِکَ الَّذِینَ صَدَقُوا وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُتَّقُونَ (۱۷۷)

«وَ آتَى الْمالَ عَلى‏ حُبِّهِ» سمی المال مالا لأنه یمیل بصاحبه و لا بد، إما إلى خیر و إما إلى شر لا یترکه فی حال الاعتدال … «وَ الْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذا عاهَدُوا» عهدا مشروعا، فهم قوم تولاهم اللّه بالوفاء، لا یغدرون إذا عاهدوا، و الوفاء من شیم خاصه اللّه، فمن أتى فی‏

______________________________
شرفا لذلک نفاه عنهم، و قوله: (اخْسَؤُا فِیها) على هذا یکون کلام الملک عن اللّه قال تعالى:

(فَأَجِرْهُ حَتَّى یَسْمَعَ کَلامَ اللَّهِ)، و قوله: «وَ لا یُزَکِّیهِمْ» أی لا یطهرهم و لا ینمی خیرهم‏ «وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ»* موجع، و قوله: (۱۷۶) «أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الضَّلالَهَ بِالْهُدى‏» فأما فی حق الکفار فقد بیناه فی أول السوره، و أما ما یختص بالحاکم من هذا، فهو أن الحق الذی کتمه و لم یحکم به هو الذی اشترى بکتمانه إیاه الثمن القلیل، أو الضلاله التی حکم بها، و لو أراد الشراء بالذی حکم به لم یقل بالهدى، لأنه لیس عنده هدى، و إنما هو ضلاله، و ما ذکر أنه اشترى بالضلاله «وَ الْعَذابَ بِالْمَغْفِرَهِ» لما کان الهدى مکتوما فی هذه القضیه جعل المغفره التی هی الستر، [للهدى‏] و جعل العذاب للضلاله، و قوله: «فَما أَصْبَرَهُمْ عَلَى النَّارِ» تعجبا یدل على أنهم عارفون بالحق، و أنهم مؤاخذون من عند اللّه، فقام لهم هذا العلم مقام من هو فی النار، و قوله:

(۱۷۷) «ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ» یقول: و ما عملوا، و من ذلک أنه تعبده بما یغلب على ظنه أنه الحق فلم یحکم به، «وَ إِنَّ الَّذِینَ اخْتَلَفُوا فِی الْکِتابِ» لیسوا المؤمنین و لا علماء أهل الکتاب فإنهم عالمون به، و إنما هذا فی الطائفه التی قالت فی الکتاب إنه شعر و سحر و غیر

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۵۱

أموره التی کلفه اللّه أن یأتی بها على التمام و کثر ذلک فی حالاته کلها فهو وفیّ و قد وفّى، قال تعالى: (وَ إِبْراهِیمَ الَّذِی وَفَّى) یقال و فى الشی‏ء و فیا على فعول بضم فاء الفعل إذا تم و کثر «وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُتَّقُونَ» من کان حاله التقوى و الاتقاء کیف یفرح و یلتذ، من یتقی، فإن تقواه و حذره و خوفه أن لا یوفی مقام التکلیف حقه، و علمه بأنه مسئول عنه لا یترکه یفرح و لا یسر، قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [أنا أتقاکم للّه و أنا أعلمکم بما أتقی‏]. إشاره- «أُولِی الْقُرْبى‏» أقرب أهل الشخص إلیه نفسه فهی أولى بما یتصدق به من غیرها، و لکل متصدّق علیه صدقه تلیق به من المخلوقین، ثم جوارحه، ثم الأقرب إلیه بعد ذلک، و هو الأهل ثم الولد ثم الخادم ثم الرحم ثم الجار، کما یتصدق على تلمیذه و طالب الفائده منه، و إذا تحقق العارف بربه حتى کان کله نورا، و کان الحق سمعه و بصره و جمیع قواه، کان حقا کله، فمن کان من أهل اللّه فهم أهل هذا العارف الذی ذکرناه، فإنه حق کله، فإذا تصدق على أهل اللّه فهو المتصدق على أهله، إذا کان المتصدق بهذه المثابه، و من تصدق على نفسه بما فیه حیاتها کانت له صدقه و صله باللّه، الذی الرحمن من نعوته، قال صلّى اللّه علیه و سلم:

الرحم شجنه من الرحمن من وصلها وصله اللّه- و المال فی الاعتبار العلم و زکاه العلم تعلیمه.

______________________________
ذلک، و قوله: «لَفِی شِقاقٍ» یوم القیامه فی عذاب یشق علیهم حمله‏ «بَعِیدٍ» زواله عنهم، و قد یکون عباره عن منازعتهم فیه و مشاققتهم بعضهم مع بعض، و یکون قوله: «بَعِیدٍ» یعنی عن إصابتهم الحق فی ذلک (۱۷۸) «لَیْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَکُمْ» الآیه، یخاطب الیهود و النصارى لما کثرت قالتهم فی تحویل القبله، و کل طائفه منهم تحب أن تستقبل قبلتها، فأنزل تعالى‏ «لَیْسَ الْبِرَّ» ما أنتم علیه من تولیه وجوهکم فی صلاتکم‏ «قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ وَ لکِنَّ الْبِرَّ» أی الإحسان المقرب إلى اللّه‏ «مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ» أی بر من آمن باللّه، و الوجه عندی فی ذلک لما کانت الآیه تقتضی المدح و الثناء بقیام هذه الأوصاف التی عددها ذکر من قامت به تهمما به، إذ کانت الصفه إذا تحقق بها الموصوف هی و الموصوف کالشی‏ء الواحد، فأقام من الذی هو الموصوف مقام الإیمان الذی هو الصفه، و هو مبالغه فی الثناء، فالمعنى: و لکن البر الإیمان باللّه أی وجود اللّه و توحیده، و فی هذا رد على المعطل و المشرک‏ «وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» خلافا لمنکری البعث الجسمانی‏ «وَ الْمَلائِکَهِ» خلافا لمن یجعلها قوى‏ «وَ الْکِتابِ» یرید الکتب المنزله من عند اللّه، و الألف و اللام للجنس، خلافا لمنکریها أنها من عند اللّه من أهل النظر «وَ النَّبِیِّینَ» خلافا للبراهمه

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۵۲

[سوره البقره (۲): آیه ۱۷۸]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِصاصُ فِی الْقَتْلى‏ الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَ الْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَ الْأُنْثى‏ بِالْأُنْثى‏ فَمَنْ عُفِیَ لَهُ مِنْ أَخِیهِ شَیْ‏ءٌ فَاتِّباعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَ أَداءٌ إِلَیْهِ بِإِحْسانٍ ذلِکَ تَخْفِیفٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ رَحْمَهٌ فَمَنِ اعْتَدى‏ بَعْدَ ذلِکَ فَلَهُ عَذابٌ أَلِیمٌ (۱۷۸)

«فَاتِّباعٌ بِالْمَعْرُوفِ» من ولی الدم‏ «وَ أَداءٌ إِلَیْهِ بِإِحْسانٍ» من القاتل إلى ولی الدم …

«فَمَنِ اعْتَدى‏ بَعْدَ ذلِکَ» أی إن قتله بعد ذلک غدرا و قد رضی بالدیه و بما عفا عنه منها «فَلَهُ عَذابٌ أَلِیمٌ» فهذه وصیه لولی الدم أن یعفو و یخلی بین القاتل و المقتول یوم القیامه، و أخبر صلّى اللّه علیه و سلم أن حکم القاتل قودا حکم القاتل اعتداء، و هو قوله: (جَزاءُ سَیِّئَهٍ سَیِّئَهٌ مِثْلُها)، فقال فی صاحب التسعه: [أما إن قتله کان مثله‏] فترکه و لم یقتله.

______________________________
و منکری الرسل‏ «وَ آتَى الْمالَ عَلى‏ حُبِّهِ» یقول: و أعطى المال حبا للّه، و قد یعود الضمیر على المال، أی یعطیه على حبه فیه، أی على أنه یحبه، قال تعالى: (لَنْ تَنالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ) فکان ابن عمر یشتری السکر و یتصدق به، و یقول: إنی أحبه، و یتلو هذه الآیه، و هو الأوجه فی التأویل، و یعنی بهذا الإعطاء صدقه التطوع و التضییف و الهدیه و الهبه، و قوله: «ذَوِی الْقُرْبى‏» یرید صله الرحم‏ «وَ الْیَتامى‏» من لا مال له منهم‏ «وَ الْمَساکِینَ» الذین یسکنون إلى الناس لیعطوهم و إن لم یسألوا بلسانهم‏ «وَ ابْنَ السَّبِیلِ» ضیافه المسافر «وَ السَّائِلِینَ» الملتمسین العطاء من المحتاجین و غیرهم‏ «وَ فِی الرِّقابِ» معونه المکاتبین فی کتابتهم‏ «وَ أَقامَ الصَّلاهَ»* بحدودها و لوازمها «وَ آتَى الزَّکاهَ» المفروضه «وَ الْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذا عاهَدُوا» مع اللّه و مع غیر اللّه على الوجه المشروع الذی أباح لهم الشرع أن یعاهدوا علیه، و منه الوفاء بالنذر «وَ الصَّابِرِینَ فِی الْبَأْساءِ» فی حال الشدائد «وَ الضَّرَّاءِ» فیما یتضررون به مما فیه قربه إلى اللّه‏ «وَ حِینَ الْبَأْسِ» المجاهدین فی سبیل اللّه‏ «أُولئِکَ» إشاره إلى القائمین بهذه العبادات‏ «الَّذِینَ صَدَقُوا» أی أخذوها بقوه و صلابه فی الدین، لأن الصدق الصلابه فی الدین، یقال رمح صدق أی صلب، یقول صدقوا مع اللّه فی ذلک‏ «وَ أُولئِکَ هُمُ» الذین سمیناهم بأنهم‏ «الْمُتَّقُونَ» من عبادی الذین کتبت لهم رحمتی، و قد تقدم المتقی من هو، و أن ما ذکره فی هذه الآیه صفه المتقی (۱۷۹) «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِصاصُ فِی الْقَتْلى‏ الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَ الْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَ الْأُنْثى‏ بِالْأُنْثى‏» یقول: فرض‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۵۳

[سوره البقره (۲): آیه ۱۷۹]

وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاهٌ یا أُولِی الْأَلْبابِ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ (۱۷۹)

«وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاهٌ» لما فی ذلک من مصالح الحیاه الدنیا «یا أُولِی الْأَلْبابِ» و هم الناظرون فی اللب مع قوله: (فَمَنْ عَفا وَ أَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ) فعلموا أن القصاص إنما شرع لأن الجاهل لا یردعه مثل العفو، فیؤدیه احتمال الکامل مع جهله إلى إهلاک أولی الألباب، فإذا علم أن النفس بالنفس و لا بد ارتدع، فقتل الجاهل کقطع عضو لسعته الحیه من الجسد إبقاء على باقی الجسد، فهو ینقصه إلا أن فیه مصلحته. «لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ» و هذا إثبات للأسباب الإلهیه المقرره فی العالم فعلل، و لام العله فی القرآن کثیر.

______________________________
علیکم القصاص فی القتلى إن قتل حر حرا قتل به، و إن قتل عبد عبدا قتل به، و إن قتلت أنثى أنثى قتلت بها، لا یقتل حر بعبد لم یقتله، و لا رجل بامرأه لم یقتلها، و ما تعرض فی الآیه إلى حکم الحر بالعبد، و لا الذکر بالأنثى، حتى یدّعى فی هذه الآیه النسخ، فإذا ورد حکم آخر فی الکتاب أو السنه عمل به و کان زیاده حکم، و إنما تکون هذه الآیه منسوخه لو لم یقتل حر بحر و لا عبد بعبد و لا أنثى بأنثى، و ما قال فی الآیه و لا یجوز غیر هذا، و لو قال ذلک لکان النسخ یرد على قوله حکما، و لا یجوز غیر هذا لثبوت الحکم فیما ذکره، و لا خلاف فی أن هذا الحکم فی قتل العمد، و أما شبه العمد أو الخطأ فله حکم آخر إذا ورد یرد الکلام علیه، و الشرط الذی یجب به القصاص فی المقتول هو أن یکون دم المقتول مکافئا لدم القاتل، و الذی به تختلف النفوس هو الإسلام و الکفر، و الحریه و العبودیه، و الذکوریه و الأنوثیه، و الواحد و الکثیر، و لا خلاف بین العلماء أن المقتول إذا کان مکافئا للقاتل فی هذه الأربعه أنه یجب القصاص، فثبت بهذا الاتفاق أن هذه الآیه لیس بمنسوخه، و أن النبی علیه السلام إنما کان حکمه بین الحیین فی السبب الموجب لنزول هذه الآیه أن لا یقتل بالمقتول غیر قاتله کما ذکرناه، ثم قال: «فَمَنْ عُفِیَ لَهُ مِنْ أَخِیهِ شَیْ‏ءٌ فَاتِّباعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَ أَداءٌ إِلَیْهِ بِإِحْسانٍ» فیه وجوه، منها إذا عفا ولی المقتول عن القود و قبل الدیه فیطلبها من القاتل بمعروف، أی برفق على وجه مشروع، و لا یشطط فی الدیه بأن یطلب الغایه القصوى فی سمنها و حسنها، و لیطلب بحکم التوسط فی ذلک، و لیؤدی القاتل إلیه ذلک بإحسان، أی بحیث یطیب قلبه، و وجه آخر و هو «فَمَنْ عُفِیَ لَهُ» أی من بقیت له من دیه أخیه بقیه فلیطلبها کما ذکرناه، سواء کثرت أو قلت، و قد یکون للدم أولیاء فیعفو بعضهم فیسقط القود و تتعین‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۵۴

[سوره البقره (۲): آیه ۱۸۰]

کُتِبَ عَلَیْکُمْ إِذا حَضَرَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَکَ خَیْراً الْوَصِیَّهُ لِلْوالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِینَ (۱۸۰)

الأقربون هم الذین لا حظ لهم فی المیراث، و الوصیه فی الثلث مما له التصرف فیه من ماله، فلا یتجاوز ثلث ماله.

______________________________
الدیه، فیطلبونها بالمعروف، أی بالعدل کما ذکرناه‏ «ذلِکَ تَخْفِیفٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ رَحْمَهٌ» من الذی کان مکتوبا فی ذلک على أهل الکتابین، فکتب على الیهود القتل و لیس لهم أن یعفوا و لا أن یأخذوا الدیه، و على أهل الإنجیل العفو لیس لهم قتل و لا أخذ دیه، فوسع اللّه علینا و علیهم فخفف بأن خیرنا فی إحدى ثلاث قودا و عفوا و دیه، فالرحمه بأولیاء المقتول إن أخذوا الدیه انتفعوا بها، و إن قتلوا شفوا صدورهم، و کان ذلک کفاره للقاتل و رحمه فی حق القاتل، إن قتل فکفاره، و إن عفی عنه أو أخذوا الدیه فقد أبقیت علیه حیاته لیتوب و یرجع‏ «فَمَنِ اعْتَدى‏ بَعْدَ ذلِکَ فَلَهُ عَذابٌ أَلِیمٌ» أی من اعتدى على القاتل فقتله بعد أخذ الدیه أو العفو، أو اعتدى فی القود إذا تولى قتله أن یمثل به، یقول بعد فرض الحکم الذی شرعه اللّه على حد ما شرعه فی القصاص أن یقتل بمثل ما قتل به، و هو قول جماعه، أو یقتل بالسیف و هو قول جماعه أخرى، و لکل فریق حجه لیس هذا موضعها (۱۸۰) «وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاهٌ یا أُولِی الْأَلْبابِ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ» یقول: لا یقتل بالمقتول سوى قاتله، لأن العرب کانت تقتل الجماعه بالواحد، و قد یرید بالقصاص أخذ الدیه فتبقى حیاه القاتل علیه، و قد یکون القصاص ردعا و زجرا فیقل القتل خوفا من القصاص، و قد یکون جمیع هذه الوجوه مقصوده بالقصاص، و فی هذه الآیه شرف للعقول و أنه ما خاطب بالحکم إلا العقلاء، و قوله: «لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ» تقدّم تفسیره فی أول السوره (۱۸۱) «کُتِبَ عَلَیْکُمْ إِذا حَضَرَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَکَ خَیْراً الْوَصِیَّهُ لِلْوالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِینَ» یقول: فرض علیکم إذا حضر أحدکم الموت، یعنی إذا جاء أجله، إن ترک خیرا أی مالا فله أن یوصی لوالدیه بماله الذی یملکه، و الذی یملکه من حضره الموت من ماله، إنما هو الثلث لا غیر، فللإنسان أن یهب ماله کله الذی ملکه الشرع صحیحا أو مریضا، لأن التملیک للشارع، و تلک الوصیه حقا للّه علیه فی ماله إن اتقى اللّه، و ذهب بعضهم إلى أنه یعصی من لا یفعل ذلک، و الأقربون هنا من لا یرث کالخاله و الخال، و قد جاء النص فی بر الخاله و الوصیه علیها، و قد جاء عن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم [لا وصیه لوارث‏] فأما الأقربون فیسوغ فیهم ما ذهبوا إلیه، و أما الوالدان‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۵۵

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۸۱ الى ۱۸۲]

فَمَنْ بَدَّلَهُ بَعْدَ ما سَمِعَهُ فَإِنَّما إِثْمُهُ عَلَى الَّذِینَ یُبَدِّلُونَهُ إِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (۱۸۱) فَمَنْ خافَ مِنْ مُوصٍ جَنَفاً أَوْ إِثْماً فَأَصْلَحَ بَیْنَهُمْ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۱۸۲)

الجنف حیف فی الکم و الکیف.

______________________________
فیتعینون و قد قال: (وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً)* فما المانع أن یجمع اللّه لهم بین الوصیه و المیراث، إذ کان حقهم أعظم الحقوق و أوجبها، و القرآن نص مقطوع به، و قد اتفقوا على أنه لا تجوز الوصیه لوارث، فإذا وقعت فأجمعوا على أنه لا تجوز إذا لم تجزها الورثه، و اختلفوا إذا أجازتها الورثه، فقال الأکثرون تجوز، و قال أهل الظاهر لا تجوز و إن أجازتها الورثه، و حکی ذلک عن المزنی، و الذی یقتضیه النظر أنّ تنفیذها من کونها وصیه لا تجوز، و قد رفع الشارع حکمها أن تکون وصیه، إذا فلیست بوصیه شرعا، و إذا لم تکن وصیه و قد تعین القدر الذی ذکره المیت، فیقسم على القرابه بأسرهم ما لم یعین قرابه مخصوصین، فإن عیّن فالأولى بالورثه إذا سمحوا بإعطاء هذا المال صدقه منهم عن المیت أن یوصلوه لمن عیّنه على حکم ما عیّنه، و هی عندنا عباده غیر معلله، و قوله: «بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِینَ» یؤید أنها غیر منسوخه و أنها غیر مخالفه لآیه المواریث، فیکون المعنى: کتب علیکم ما أوصى به اللّه من توریث الوالدین و الأقربین فی قوله تعالى:

(یوصیکم فی أولادکم) الآیات کلها، فاعملوا فیها بالمعروف و أعطوا کل ذی حق حقه کما أوصى اللّه‏ «بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا» واجبا على القاسم لها أن یتقی اللّه فیها، على أنه قد روی عن بعض أهل العلم أنه یجمع للوالدین بین الوصیه و المیراث، و من قال بالتأویل الأول حمل المعروف أن لا یتجاوز الموصی الثلث، و یعمل بالعدل فی ذلک (۱۸۲) «فَمَنْ بَدَّلَهُ» أی غیّر ما وقعت به الوصیه «بَعْدَ ما سَمِعَهُ» من الموصی‏ «فَإِنَّما إِثْمُهُ عَلَى الَّذِینَ یُبَدِّلُونَهُ» فإن إثم التبدیل على من بدله‏ «إِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ» ما أوصى به المیت‏ «عَلِیمٌ»* به، و فیه و عید للمبدّل (۱۸۳) «فَمَنْ خافَ» أی توقع‏ «مِنْ مُوصٍ جَنَفاً» میلا عن الحق و هو لا یدری‏ «أَوْ إِثْماً» متعمدا لذلک، فتنازع الموصى لهم فی ذلک‏ «فَأَصْلَحَ بَیْنَهُمْ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ» و إن أخطأ فی القسمه أو فی رد ذلک إلى الوجه المشروع فی اجتهاده‏ «إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ» فی حق المصلح، و المیت الذی ما تعمد الخطأ «رَحِیمٌ»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۵۶

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *