تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره البقره آیه ۱۸۳-۲۰۹

[سوره البقره (۲): آیه ۱۸۳]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ کَما کُتِبَ عَلَى الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ (۱۸۳)

الصوم هو الإمساک و الرفعه یقال صام النهار إذا ارتفع، و لما ارتفع الصوم عن سائر العبادات کلها فی الدرجه سمی صوما، و رفعه سبحانه بنفی المثلیه عنه فی العبادات و سلبه عن عباده مع تعبدهم به و أضافه إلیه سبحانه، أخرجه النسائی عن أبی أمامه قال: أتیت رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فقلت: مرنی بأمر آخذه عنک، قال: علیک بالصوم فإنه لا مثل له، و ورد فی الخبر أن اللّه تعالى یقول: الصوم لی و أنا أجزی به، و خرج مسلم فی الصحیح عن أبی هریره قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [کل عمل ابن آدم له إلا الصیام، فإنه لی و أنا أجزی به، و الصیام جنه، فإذا کان یوم صوم أحدکم فلا یرفث یومئذ و لا یسخب، فإن سابه أحد أو قاتله فلیقل إنی امرؤ صائم إنی صائم، و الذی نفس محمد بیده لخلوف فم الصائم أطیب عند اللّه یوم القیامه من ریح المسک، و للصائم فرحتان یفرحهما، إذا أفطر فرح بفطره، و إذا لقی ربه عزّ و جل فرح بصومه‏] و اعلم أن الصوم المشروع منه واجب و منه مندوب إلیه، و الواجب على ثلاثه أنواع: منه ما یجب بإیجاب اللّه تعالى ابتداء و هو صوم شهر رمضان الذی أنزل فیه القرآن، أی فی صیامه أو عده من أیام أخر، فی حق المسافر أفطر أو لم یفطر عندنا، و فی حق المریض، و منه ما یجب لسبب موجب، و هو صیام الکفارات، و منه ما یجب من اللّه بما أوجبه الإنسان على نفسه و هو غیر مکروه، و هو صوم النذر، فإنه یستخرج به من البخیل، و ما ثم واجب غیر ما ذکرنا، و الصوم عمل مستور عن کل ما سوى اللّه، لا یعلمه من الإنسان إلا اللّه تعالى، لأنه ترک و لیس بعمل وجودی فیظهر للبصر أو یعمل بالجوارح، فهو عمل مستور عن کل ما سوى اللّه، لا یعلمه من الصائم إلا اللّه تعالى، و الصائم هو الذی سماه الشرع صائما لا الجائع- إشاره و اعتبار- لو علم الإنسان من أی مقام ناداه الحق تعالى بالصیام فی قوله: «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا» و أنه المخاطب‏

______________________________
بالکل (۱۸۴) «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ» الآیه، یقول: فرض علیکم الصیام، و هو الإمساک عن کل ما أمر الشرع أن یمسک عنه الصائم، من طلوع الفجر المستطیر إلى غروب‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۵۷

فی نفسه وحده بهذه الجمعیه، فإنه قال: [یصبح على کل سلامى منکم صدقه] فجعل التکلیف عاما فی الإنسان الواحد، و إذا کان هذا فی عروقه فأین أنت من جوارحه، من سمعه و بصره و لسانه و یده و بطنه و رجله و فرجه و قلبه، الذین هم رؤساء ظاهره، و اعلم أن اللّه ناداک من کونک مؤمنا من مقام الحکمه الجامعه، لتقف بتفاصیل ما یخاطبک به على العلم بما أراده منک فی هذه العباده، فقال: «کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ» أی الإمساک عن کل ما حرم علیکم فعله أو ترکه‏ «کَما کُتِبَ عَلَى الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ» یعنی الصوم من حیث ما هو صوم، فإن کان أیضا یعنی به صوم رمضان بعینه کما ذهب إلیه بعضهم، غیر أن الذین قبلنا من أهل الکتاب زادوا فیه إلى أن بلغوا خمسین یوما و هو مما غیروه، و قوله: «کَما کُتِبَ» أی فرض‏ «عَلَى الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ» و هم الذین هم لکم سلف فی هذا الحکم و أنتم لهم خلف‏ «لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ» أی تتخذوا الصوم وقایه، فإن النبی صلّى اللّه علیه و سلم أخبرنا أن الصوم جنه، و الجنه الوقایه، و لا یتخذونه وقایه إلا إذا جعلوه عباده، فیکون الصوم للحق من وجه ما فیه من التنزیه، و یکون من وجه ما هو عباده فی حق العبد جنه و وقایه من دعوى فیما هو للّه لا له، فإن الصوم لا مثل له، فهو لمن لا مثل له، فالصوم للّه لیس لک، قال تعالى: فی الخبر المروی [الصوم لی‏] ثم قال:

[سوره البقره (۲): آیه ۱۸۴]

أَیَّاماً مَعْدُوداتٍ فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلى‏ سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیَّامٍ أُخَرَ وَ عَلَى الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ فِدْیَهٌ طَعامُ مِسْکِینٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (۱۸۴)

«أَیَّاماً مَعْدُوداتٍ» العامل فی الأیام کتب الأول بلا شک، فإنه ما عندنا علم بما کتب‏

______________________________
الشمس، بنیه القربه إلى اللّه تعالى عباده «کَما کُتِبَ» أی مثل ما فرض‏ «عَلَى الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ» من الأمم الخالیه «لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ» اللّه فیما أمرتم به من الإمساک عنه من أکل و شرب و نکاح و غیبه زمان الإمساک، ثم قال: (۱۸۵) «أَیَّاماً مَعْدُوداتٍ» فقللها لأن بنیه أفعال لجمع القله، و کذلک أفعل و أفعله و فعله، و نصبه بکتب الأول على المفعولیه، و کذلک أیام شهر رمضان‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۵۸

على من قبلنا، هل کتب علیهم یوم واحد و هو عاشوراء، أو کتب علیهم أیام، و الذی کتب علینا إنما هو شهر، و الشهر إما تسعه و عشرون یوما و إما ثلاثون یوما، بحسب ما نرى الهلال، و الأیام من ثلاثه إلى عشره لا غیر، فطابق لفظ القرآن ما أعلمنا به رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی عدد أیام الشهر، فقال: [الشهر هکذا و أشار بیده عشره أیام، ثم قال: هکذا یعنی عشره أیام، و هکذا، و عقد إبهامه فی الثالثه، یعنی تسعه أیام، و فی المره الأخرى لم یعقد الإبهام، فأراد أیضا عشره أیام‏] و ذلک لما قال تعالى: «أَیَّاماً مَعْدُوداتٍ» عدد الشارع أیام الشهر بالعشرات حتى یصح ذکر الأیام موافقا لکلام اللّه، فإنه لو قال ثلاثون یوما لکان کما قال فی الإیلاء لعائشه، قد یکون الشهر تسعه و عشرین یوما، و لم یقل هکذا و هکذا کما قال فی عدد شهر رمضان، فعلمنا أنه أراد موافقه الحق تعالى فیما ذکر فی کتابه، ثم قال: «فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلى‏ سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیَّامٍ أُخَرَ» فأتى بذکر الأیام أیضا و أشار إلى المخاطبین بقوله: «مِنْکُمْ» و هم الذین آمنوا، و الذی أذهب إلیه أن المریض و المسافر إن صاما شهر رمضان فإن ذلک لا یجزیهما، و أن الواجب علیهما عده من أیام أخر، غیر أنی أفرق بین المریض و المسافر إذا أوقعا الصوم فی هذه الحاله فی شهر رمضان، فأما المریض فیکون الصوم له نفلا، و هو عمل بر و لیس بواجب علیه، و لو أوجبه على نفسه فإنه لا یجب علیه، و أما المسافر لا یکون صومه فی السفر فی شهر رمضان و لا فی غیره من عمل بر، و إذا لم یکن من عمل بر کان کمن لم یعمل شیئا، و هو أدنى درجاته، أو یکون على ضد البر و نقیضه و هو الفجور، و لا أقول بذلک، إلا أنی أنفی عنه أن یکون فی عمل بر فی ذلک الفعل فی تلک الحال، و على المسافر أن یفطر فی کل ما ینطلق علیه اسم السفر، و کذلک المریض علیه أن یفطر فی أقل ما ینطلق علیه اسم مرض، و الواجب عده من أیام أخر فی غیر رمضان، فهو واجب موسع الوقت من ثانی یوم شوال إلى آخر عمره، و إذا کنا مسافرین فأفطرنا فنقضی أیام رمضان أو نؤدیه فی أیام غیر معینه، فإن اللّه تعالى نکّر

______________________________
بالنسبه إلى أیام السنه قلیله، ثم قال: «فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلى‏ سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیَّامٍ أُخَرَ» یأتی تفسیره فی الآیه التی تلی هذه، و الذی یتعلق من ذلک بهذه الآیه، أنه من رجح الصوم على الإطعام لما کان مخیرا بینهما مع الطاقه، کان حکمه إذا مرض أو سافر عده من أیام أخر، إذ قد انقضى زمان شهر رمضان بنیه الصوم لو لا المرض أو السفر، فلا یجوز له‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۵۹

الأیام فی قوله‏ «فَعِدَّهٌ مِنْ أَیَّامٍ أُخَرَ» فالذی یجب على المکلف فی سفره عده من أیام أخر، له الاختیار فی تعیینها، و إذا قضیت أیام رمضان من مرض أو سفر فاقضه متتابعا کما أفطرته متتابعا، تخرج بذلک من الخلاف‏ «وَ عَلَى الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ فِدْیَهٌ طَعامُ مِسْکِینٍ» الآیه عندی مخصصه غیر منسوخه فی حق الحامل و المرضع و الشیخ و العجوز، فالحامل و المرضع یطعمان و لا قضاء علیهما، و الشیخ و العجوز إذا لم یقدرا على الصوم یفطران و لا یطعمان، فإن الإطعام شرع مع الطاقه على الصوم، و أما من لا یطیقه فقد سقط عنه التکلیف فی ذلک، و لیس فی الشرع إطعام من هذه صفته من عدم القدره علیه، فإن اللّه ما کلف نفسا إلا وسعها و ما کلفها الإطعام، فلو کلفها مع عدم القدره لم نعدل عنه و قلنا به، و الإطعام مد عن کل یوم‏ «وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ» فقد قال فیه إن الصوم لا مثل له، فهو عباده لا مثل لها فی الخیریه «إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ» قد تکون إن هنا بمعنى ما یقول. ما کنتم تعلمون أن الصوم خیر من الإطعام لو لا ما أعلمتکم، و یکون معناها أیضا «إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ» الأفضل فیما خیرتکم فیه، فقد أعلمتکم مرتبه الصوم و مرتبه الإطعام-

[التخییر اختبار و ابتلاء]

تحقیق- اعلم أن الحق إذا خیر العبد فقد حیره، فإن حقیقته العبودیه فلا یتصرف إلا بحکم الاضطرار و الجبر، و التخییر نعت السید ما هو نعت العبد، و قد أقام السید عبده فی التخییر اختبارا و ابتلاء، لیرى هل یقف مع عبودیته أو یختار فیجری فی الأشیاء مجرى سیده، و هو فی المعنى مجبور فی اختیاره مع کون ذلک عن أمر سیده، فکان لا یزول عن عبودیته و لا یتشبه بربه فیما أوجب اللّه علیه التخییر، و لما نبه تعالى عباده على أن الصوم خیر لهم إذا اختاروه أبان لهم بذلک عن طریق الأفضلیه، لیرجحوا الصوم على الفطر، فکان هذا من رفقه سبحانه بهم‏

______________________________
فی القضاء الإطعام کما جاز فی زمان رمضان، لأن الصوم قد ترتب فی الذمه بالترجیح فی زمان التخییر، و انقضى الزمان على ذلک، ثم قال: «وَ عَلَى الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ» أی یصومونه طاقتهم‏ «فِدْیَهٌ طَعامُ مِسْکِینٍ» لکل یوم إطعام مسکین، و اختلف الناس فی قدر ذلک، و الأولى أن یکون الإطعام نصف صاع من طعام، إذ قد نص الشارع علیه فی بعض الکفارات، فالرجوع إلى الرسول علیه الصلاه و السلام عند الخلاف أولى‏ «فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً» أی زاد على الواجب من جنسه فأطعم أکثر من مسکین أو أکثر من نصف صاع‏ «فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ» أی أعظم لأجره‏ «وَ أَنْ تَصُومُوا» بدلا من الإطعام‏ «خَیْرٌ لَکُمْ» عند اللّه و أعظم أجرا «إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ» أی إن عملتم بما

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۶۰

حیث أزال عنهم الحیره فی التخییر بهذا القدر من الترجیح، و مع هذا فالابتلاء له مصاحب، لأنه تعالى لم یوجب علیه فعل ما رجحه له، بل أبقى له الاختیار على بابه، أما فی الکفاره فإن الترتیب أولى من التخییر، فإن الحکمه تقتضی الترتیب، و اللّه حکیم و الحکمه فی بعض الأشیاء أولى من الترتیب لما اقتضته الحکمه، و العبد فی الترتیب عبد اضطرار کعبوده الفرائض، و العبد فی التخییر عبد اختیار کعبوده النوافل، و فیها رائحه من عبودیه الاضطرار، و بین عباده النوافل و عباده الفرائض فی التقریب الإلهی بون بعید فی علو الرتبه، فإن اللّه جعل القرب فی الفرائض أعظم من القرب فی النوافل، و أن ذلک أحب إلیه.

[سوره البقره (۲): آیه ۱۸۵]

شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدى‏ وَ الْفُرْقانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ وَ مَنْ کانَ مَرِیضاً أَوْ عَلى‏ سَفَرٍ فَعِدَّهٌ مِنْ أَیَّامٍ أُخَرَ یُرِیدُ اللَّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ وَ لِتُکْمِلُوا الْعِدَّهَ وَ لِتُکَبِّرُوا اللَّهَ عَلى‏ ما هَداکُمْ وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (۱۸۵)

«شَهْرُ رَمَضانَ» سمی الشهر شهرا من الشهره لاشتهاره و تمییزه و اعتناء المسلمین به و أصحاب تسییر الکواکب، یقول: شهر هذا الاسم الإلهی، فإن رمضان من الأسماء الإلهیه، فشارک شهر رمضان الحق فی الاسم، فتعینت له حرمه على ما هی لسائر شهور

______________________________
أعلمتکم، و هذه الآیه مخصصه بالمرضع و الشیخ و العجوز و إن کانوا قادرین على الصوم لکن ببذل المجهود من طاقتهم، و خرج من هذه الآیه غیر هؤلاء بالآیه الأخرى، فارتفع الحکم بالتخییر إلى الحکم بوجوب الصوم فی حق قوم موصوفین بصفه مخصوصه، و لم یرتفع فیمن ذکرناهم، إذ أحکام الشرع تتبع الأسماء و الأحوال، فلکل اسم و حال حکم لیس للآخر، و هو أسدّ الوجوه المذکوره فی هذا الفصل (۱۸۶) «شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ» الآیه، نهى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أن یقال رمضان فإن رمضان اسم من أسماء اللّه تعالى و قولوا شهر رمضان، فیکون معناه شهر اللّه، و إن کان رمضان اسما لهذا الشهر، فأراد رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم رفع اللبس، فإذا أمنّا الالتباس فلنا أن نقول رمضان، قال علیه السلام: [من قام رمضان إیمانا و احتسابا] و قال: [من صام‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۶۱

السنه، فإنه أفضل الشهور، و جعله من الشهور القمریه حتى تعم برکته جمیع شهور السنه، فیظهر فی کل شهر من شهور السنه الشمسیه، فیحصل لکل یوم من أیام السنه حظ منه، فأضاف اللّه الشهر إلیه تعالى من اسمه رمضان، و هو اسم غریب نادر، ورد الخبر بذلک، روى أبو أحمد بن عدی الجرجانی عن أبی هریره قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [لا تقولوا رمضان فإن رمضان اسم من أسماء اللّه تعالى‏] لذلک قال تعالى: «شَهْرُ رَمَضانَ» و لم یقل رمضان، «الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ» أی فی صومه أی فی إیجاب صومه القرآن بقوله تعالى:

(یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ) خرج مسلم من حدیث أبی هریره أن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم قال: [إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنه و غلقت أبواب النار و صفّدت الشیاطین‏] زاد النسائی فی کتابه [و نادى مناد فی کل لیله یا طالب الخیر هلم، و یا طالب الشر أمسک‏] فنزل القرآن بصوم شهر رمضان على التعیین دون غیره من الشهور، فما فرض اللّه الصوم الذی لا مثل له فی العبادات ابتداء إلا فی شهر سماه سبحانه باسم من أسمائه، فلا مثل له فی الشهور، لأنه لیس فی أسماء شهور السنه من اسم تسمى به اللّه إلا رمضان، و الصوم صفه صمدانیه یتنزه الإنسان فیها عن الطعام و الشراب و النکاح و الغیبه، و هذه کلها نعوت إلهیه یتصف بها العبد فی حال صومه، و القرآن الجمع، فلهذا جمع بینک و بینه فی الصفه الصمدانیه و هی الصوم، فما کان فیه من تنزیه فهو للّه، فإنه قال الصوم لی، و من کونه عباده فهو لک، ثم إن اللّه تعالى أنزل القرآن فی هذا الشهر فی أفضل لیله تسمى لیله القدر، فإن اللّه أنزل الکتاب فرقانا فی لیله القدر لیله النصف من شعبان، و أنزله قرآنا فی شهر رمضان، کل ذلک إلى السماء الدنیا، و من هناک نزل فی ثلاث و عشرین سنه فرقانا نجوما ذا آیات و سور لتعلم المنازل و تتبین المراتب، فمن نزوله إلى الأرض فی شهر شعبان یتلى فرقانا، و من نزوله فی شهر رمضان یتلى قرآنا، فأنزل القرآن فیه‏ «هُدىً لِلنَّاسِ وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدى‏ وَ الْفُرْقانِ» من کونه رمضان، و أما من کونه فی لیله القدر فأنزله کتابا مبینا أی بینا أنه کتاب، و بین کون الشی‏ء کتابا و قرآنا و فرقانا مراتب متمیزه یعلمها العالمون باللّه،

______________________________
رمضان‏] و لم یذکر لفظه شهر لأنه أمن الالتباس فی ذلک، إذ الغرض التعریف عند السامع بما قصده المتکلم، قال تعالى: «شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ» فی هذا دلیل على أن لیله القدر تکون فی رمضان لأنه قال: (إِنَّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَهِ الْقَدْرِ) یعنی القرآن، یقال نزل إلى السماء

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۶۲

«هُدىً» أی بیانا «لِلنَّاسِ» على قدر طبقاتهم و ما رزقوا من الفهم عنه، «وَ بَیِّناتٍ» فکل شخص على بینه تخصه بقدر ما فهم من خطاب اللّه فی ذلک، «مِنَ الْهُدى‏» و هو التبیان الإلهی‏ «وَ الْفُرْقانِ» فإنه جمعک أولا معه فی الصوم بالقرآن، ثم فرقک لتتمیز عنه بالفرقان، فأنت أنت و هو هو، فبما هو الصوم له فهو من باب التنزیه، و هو لک عباده لا مثل لها «فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ» یقول فلیمسک نفسه قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: صوموا لرؤیته و أفطروا لرؤیته، خرج مسلم أن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم ذکر رمضان فضرب بیده فقال:

الشهر هکذا و هکذا، ثم عقد إبهامه فی الثالثه، صوموا لرؤیته و أفطروا لرؤیته، فإن غم علیکم فاقدروا ثلاثین، و قد ورد عنه صلّى اللّه علیه و سلم أنه قال: إنا أمه أمیه لا نکتب و لا نحسب، الشهر هکذا و هکذا و هکذا، و عقد الإبهام، و الشهر هکذا و هکذا و هکذا، یعنی تمام الثلاثین، و حدیث أقدروا من حمله على التضییق ابتدأ بصوم رمضان من یوم الشک، و من حمله على التقدیر حکم بالتسییر، و ذلک یرجع إلى الحساب بتسییر القمر و الشمس، و هو مذهب ابن الشخیر، و به أقول، و إذا رؤی الهلال قبل الزوال فهو للیله الماضیه، و إن رؤی بعد الزوال فهو للیله الآتیه، و من أبصر هلال الصوم وحده علیه أن یصوم، و کذلک یفطر برؤیه هلال الفطر وحده، و قد نهى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أن یقال رمضان کما سبق أن ذکرنا، و فرض اللّه صومه و ندب إلى قیامه، و هو یتضمن صوما و فطرا لأنه یتضمن لیلا و نهارا، و اسم رمضان ینطلق علیه فی حال الصوم و الإفطار، حتى یتمیز من رمضان الذی هو اسم اللّه تعالى، فإن اللّه تعالى له الصوم الذی لا یقبل الإفطار، و لنا الصوم الذی یقبل الفطر، فصوم شهر رمضان واجب على کل إنسان مسلم بالغ عاقل صحیح مقیم غیر مسافر، و هو عین هذا الزمان المعلوم المشهور المعیّن من الشهور الاثنی عشر شهرا، الذی بین شعبان و شوال، و المعین فی هذا الزمان صوم الأیام دون اللیالی، و حد یوم الصوم من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، فهذا هو حد الیوم المشروع للصوم لا حد الیوم المعروف بالنهار

______________________________
الدنیا فی هذه اللیله جمله واحده، و قیل ینزل منه فی کل لیله القدر فی رمضان قدر ما ینزل منه على النبی علیه السلام فی سائر السنه، و قد ورد أن الصحف و الکتاب المنزله على الأنبیاء نزلت کلها فی رمضان، فوصل إلینا من ذلک أن صحف إبراهیم نزلت أول لیله من رمضان، و التوراه

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۶۳

«وَ مَنْ کانَ مَرِیضاً أَوْ عَلى‏ سَفَرٍ»– راجع آیه ۱۸۳- «فَعِدَّهٌ مِنْ أَیَّامٍ أُخَرَ» معدودات لا یزاد فیها و لا ینقص منها «یُرِیدُ اللَّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ» فیما خاطبکم به من الرفق فی التکلیف‏ «وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ» و هو ما یشق علیکم، تأکد بهذا القول: «وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ» و قوله: «فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ یُسْراً إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ یُسْراً» أی فإن مع عسر المرض یسر الإفطار، و مع عسر السفر یسر الإفطار «وَ لِتُکْمِلُوا الْعِدَّهَ» برؤیه الهلال أو بتمام الثلاثین‏ «وَ لِتُکَبِّرُوا اللَّهَ» تشهدوا له بالکبریاء، تفردوه به و لا تنازعوه فیه، فإنه لا ینبغی إلا له سبحانه، فتکبروه عن صفه العسر و الیسر «عَلى‏ ما هَداکُمْ» أی وفقکم لمثل هذا و بیّن لکم ما تستحقونه مما یستحقه تعالى، «وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ» فجعل ذلک نعمه یجب الشکر منا علیها لکوننا نقبل الزیاده، فنبهنا بما هو مضمون الشکر لنزیده فی العمل.

[الصوم‏]

– إشاره- «شَهْرُ رَمَضانَ‏ فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ» اعلم أیدک اللّه أن الصوم هو الإمساک و الرفعه، یقال: صام النهار، إذا ارتفع، و لما ارتفع الصوم عن سائر العبادات کلها فی الدرجه سمی صوما، و رفعه سبحانه بنفی المثلیه عنه فی العبادات، و سلبه عن عباده مع تعبدهم به، و أضافه إلیه سبحانه، و جعل جزاء من اتصف به بیده من إثابته، و ألحقه بنفسه من نفی المثلیه فقوله تعالى [کل عمل ابن آدم له إلا الصیام فإنه لی‏] أی صفه الصمدانیه و هی التنزیه عن الغذاء لیس إلا لی، و إن وصفتک به فإنما وصفتک باعتبار تقیید ما من تقیید التنزیه، لا بإطلاق التنزیه الذی ینبغی لجلالی، فقلت [و أنا أجزی به‏] فکان الحق جزاء الصوم للصائم إذا انقلب إلى ربه و لقیه بوصف لا مثل له، و هو الصوم، إذ کان لا یرى من لیس کمثله شی‏ء إلا من لیس کمثله شی‏ء، فإنه سبحانه لا مثل له بالأدله العقلیه و الشرعیه، فأول مراتب الصوم عندنا هو الصوم العام المعروف الذی تعبدنا اللّه به، و هو الصوم الظاهر فی الشاهد، على تمام شروطه، ثم صوم النفس عند الخواص، بما هی آمره للجوارح، و هو إمساکها عما حجر علیها فی مسئله مسئله و ارتفاعها عن ذلک، و آخرها صوم القلب الموصوف بالسعه للنزول الإلهی، حیث قال تعالى [وسعنی قلب عبدی‏] و له صوم و هو إمساکه هذه السعه أن یعمرها أحد غیر خالقه، فإن عمرها أحد

______________________________
لستّ خلت منه، و الإنجیل لثلاث عشره لیله خلت منه، و القرآن لأربع و عشرین لیله خلت منه، فیکون نزول القرآن لیله القدر لیله خمس و عشرین من رمضان، و وجه آخر فی قوله: «الَّذِی‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۶۴

غیر خالقه فقد أفطر فی الزمان الذی یجب أن یکون فیه صائما إیثارا لربه.

و اعلم علمک اللّه من لدنه علما، و جعل لک فی کل أمر حکمه و حکما، أن رمضان اسم من أسماء اللّه تعالى، و هو الصمد، و لما کان مجی‏ء رمضان سببا فی الشروع فی الصوم، فتح اللّه أبواب الجنه، و الجنه الستر، فدخل الصوم فی عمل مستور لا یعلمه منه إلا اللّه تعالى، لأنه ترک و لیس بعمل وجودی فیظهر للبصر، أو یعمل بالجوارح، فهو مستور عن کل ما سوى اللّه، لا یعلمه من الصائم إلا اللّه تعالى، و الصائم الذی سماه الشرع صائما لا الجائع، و غلّق اللّه أبواب النار، فإذا أغلقت أبواب النار عاد نفسها علیها، فتضاعف حرها علیها و أکل بعضها بعضا، کذلک الصائم فی حکم طبیعته إذا صام غلق أبواب نار طبیعته، فوجد الصائم حراره زائده لعدم استعمال المرطبات، و وجد ألم ذلک فی باطنه، و تضاعفت شهوته للطعام الذی یتوهم الراحه بتحصیله، فتقوى نار شهوته بغلق باب تناول الأطعمه و الأشربه، و صفّدت الشیاطین، و هی صفه البعد، فکان الصائم قریبا من اللّه بالصفه الصمدانیه، فإنه فی عباده لا مثل لها، فقرب بها من صفه لیس کمثله شی‏ء، و من کانت هذه صفته فقد صفدت الشیاطین فی حقه، و متى طلع هلال المعرفه فی أفق قلوب العارفین من الاسم الإلهی «رمضان» وجب الصوم، و متى طلع هلال المعرفه فی أفق قلوب العارفین من الاسم الإلهی‏ «فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ»* وجب الفطر على الأرواح من قوله «السماوات» و على الأجسام من قوله «و الأرض» و اعتبار السفر فإن السالک هو المسافر فی المقامات، و المسافر إلى اللّه یسافر لیشهده، فما هو فی حال شهود، و المریض مائل عن الحق، لأن المرض النفسی میل النفس إلى الکون.

______________________________
أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ» أی الذی أنزل فی شأنه القرآن، یرید بذلک قوله تعالى: (کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ) یقال نزل القرآن فی شأن عمر بکذا و کذا، و قوله: «هُدىً لِلنَّاسِ» منصوب على الحال و العامل فیه أنزل‏ «وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدى‏ وَ الْفُرْقانِ» و دلائل واضحات یهتدی بها، و یفرق بها بین الحق و الباطل، ثم قال: «فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ» یقول: من کان حاضرا فی أهله مقیما فلیصمه‏ «وَ مَنْ کانَ مَرِیضاً أَوْ عَلى‏ سَفَرٍ» یقول: أو فی سفر، أو على عزم سفر إذا دخل مدینه و أقام بها لشغل یقتضیه و هو عازم على السفر فی کل یوم و قد یستروح منه فطر المسافر یوم خروجه قبل خروجه و أن لا یبیت الصوم من اللیله التی عزم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۶۵

[سوره البقره (۲): آیه ۱۸۶]

وَ إِذا سَأَلَکَ عِبادِی عَنِّی فَإِنِّی قَرِیبٌ أُجِیبُ دَعْوَهَ الدَّاعِ إِذا دَعانِ فَلْیَسْتَجِیبُوا لِی وَ لْیُؤْمِنُوا بِی لَعَلَّهُمْ یَرْشُدُونَ (۱۸۶)

یقول تعالى للرسول صلّى اللّه علیه و سلم: «وَ إِذا سَأَلَکَ» لکونک حاجب الباب‏ «عِبادِی عَنِّی» و هم عبید العموم، فما خص عبیدا من عبید، و أضافهم إلیه، أن یقول: «فَإِنِّی قَرِیبٌ» یعنی منکم‏ «أُجِیبُ دَعْوَهَ الدَّاعِ» و هو الموجب للإجابه، فإنه سبحانه مجیب عن سؤال و دعاء «إِذا دَعانِ» ما لم یقل لم یستجب لی، و سواء دعاه فی حق نفسه أو فی حق غیره، فوصف الحق نفسه بأنه متکلم إذ المجیب من کان ذا إجابه و هی التلبیه، و وصف نفسه بأنه سمیع دعاء عباده إذا دعوه، فأجابهم من اسمه السمیع و هو الموجب الإجابه، و قدم تعالى إجابته لنا إذا دعوناه على إجابتنا له إذا دعانا، و جعل الاستجابه من العبید مؤکده بالسین لما علم من إبایتنا و بعدنا عن إجابته، فقال: «فَلْیَسْتَجِیبُوا» لأنه أبلغ من الإجابه، فإنه لا مانع له من الإجابه سبحانه، فلا فائده للتأکید و للإنسان موانع من الإجابه لما دعاه اللّه إلیه، و هی الهوى و النفس و الشیطان و الدنیا، فلذلک أمر بالاستجابه، فإن الاستفعال أشد فی المبالغه من الإفعال، فقال تعالى: «فَلْیَسْتَجِیبُوا لِی» یعنی إذا دعوتهم إلى القیام بما شرعته لهم، فإنک لا تعامل إلا بما عاملت، فإنه إذا دعاک فأجبته یجیبک إذا دعوته، لذلک قال:

«فَلْیَسْتَجِیبُوا لِی» فإنی دعوتهم على ألسنه أنبیائی بلسان الشرع، و فی کتبی المنزله التی أرسلت رسلی بها إلیهم، و اعلم أن الإجابه على نوعین: إجابه امتثال و هی إجابه الخلق لما دعاه إلیه الحق، و إجابه امتنان و هی إجابه الحق لما دعاه إلیه الخلق، فإجابه الخلق معقوله

______________________________
على السفر فی صبیحتها، و قوله: «فَعِدَّهٌ مِنْ أَیَّامٍ أُخَرَ» ذهب بعض العلماء أنه الواجب و إن صام رمضان لم یجزه، و علیه عده من أیام أخر فی السفر و الحضر حیث شاء صامها، بخلاف شهر رمضان، ثم قال: «یُرِیدُ اللَّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ» و هو رفع الحرج فی الدین کما قال: (وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ) «وَ لِتُکْمِلُوا الْعِدَّهَ» ثلاثین إن غم علیکم‏ «وَ لِتُکَبِّرُوا اللَّهَ» حامدین‏ «عَلى‏ ما هَداکُمْ» أی وفقکم لصیامه و قیامه‏ «وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ» أی و تشکرونه أیضا برخصته لکم بفطره فی السفر و المرض، فإن الرخصه نعمه من اللّه یجب الشکر علیها و العمل بها قربه کالعمل بالعزائم (۱۸۷) «وَ إِذا سَأَلَکَ عِبادِی عَنِّی فَإِنِّی قَرِیبٌ أُجِیبُ دَعْوَهَ

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۶۶

و إجابه الحق منقوله لکونه تعالى أخبر بها عن نفسه، و أما اتّصافه بالقرب فی الإجابه فهو اتصافه بأنه أقرب إلى الإنسان من حبل الورید، فشبه قربه من عبده قرب الإنسان من نفسه إذا دعا نفسه لأمر ما تفعله فتفعله، فما بین الدعاء و الإجابه الذی هو السماع زمان، بل زمان الدعاء زمان الإجابه، فقرب الحق من إجابه عبده قرب العبد من إجابه نفسه إذا دعاها، ثم ما یدعوها إلیه یشبه فی الحال ما یدعو العبد ربه إلیه فی حاجه مخصوصه، فقد یفعل له ذلک و قد لا یفعل، کذلک دعاء العبد نفسه إلى أمر ما، قد تفعل ذلک الأمر الذی دعاها إلیه و قد لا تفعل لأمر عارض یعرض له، و الدعاء على نوعین: دعاء بلسان نطق و قول، و دعاء بلسان حال، فدعاء القول یکون من الحق و من الخلق، و دعاء الحال یکون من الخلق و لا یکون من الحق إلا بوجه بعید، و ما دعا اللّه أحد إلا أجابه، إلا أن الأمور مرهونه بأوقاتها لمن یعلم ذلک، فلا تستبطئ الإجابه فإنها فی الطریق، و فی بعض الطریق بعد و هو التأجیل،- وجه آخر فی قوله تعالى: «لی» أی من أجلی، لا تعملون ذلک رجاء تحصیل ما عندی فتکونوا عبید نعمه لا عبیدی‏ «وَ لْیُؤْمِنُوا بِی» یصدقوا بإجابتی إیاهم إذا دعونی- تفسیر

[الإشاره- «وَ لْیُؤْمِنُوا بِی»]

من باب الإشاره- «وَ لْیُؤْمِنُوا بِی» أی لیکن إیمانهم بی لا بأنفسهم، لأنه من آمن بنفسه لا باللّه لم یستوعب إیمانه ما استحقه، فإذا آمن بی وفّى الأمر حقه، و هذا هو الذی یصدق بالأخبار کلها، و من آمن بنفسه فإنه مؤمن بما أعطاه دلیله، و الذی أمرته بالإیمان به متناقض الأدله متردد بین تشبیه و تنزیه، فالذی یؤمن بنفسه إیمانه بعقله لا بی‏ «لَعَلَّهُمْ یَرْشُدُونَ» أی یسلکون طریق الرشد کما یفعل الذین إذا رأوا سبیل الرشد اتخذوه سبیلا، فیمشی بهم إلى السعاده الأبدیه-

[تحقیق: فَإِنِّی قَرِیبٌ‏]

تحقیق- إن اللّه تعالى ما أخبر نبیه صلّى اللّه علیه و سلم بقربه من السائلین من عباده إلا لیعرف بثلاث أمور: هی القرب و السمع و الإجابه، فلم یترک لعبده حجه علیه بل للّه الحجه البالغه، فإذا تحقق العبد بهذه الآیه فأول ما ینتج له الزهد فیما سوى اللّه، فلا یتوسل إلیه بغیره، و هو لمن تحقق بالقرب إلى اللّه، فإن التوسل إنما

______________________________
الدَّاعِ إِذا دَعانِ» الآیه، یقول لنبیه علیه السلام‏ «إِذا سَأَلَکَ عِبادِی عَنِّی» من کان منهم، تدل قرینه الحال، أن سؤالهم عنه سبحانه إذا دعوه ما یکون منه إلیهم؟ قال: فقل لهم عنی:

إنی قریب إجابه دعوه الداع إذا دعانی، و لکن إذا دعاه عن ظهر فقر محقق، معرض بقلبه عما

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۶۷

هو طلب القرب منه، و قد أخبرنا اللّه تعالى أنه قریب، فلا فائده لهذا الطلب و خبره صدق، و من تحقق بالقرب الإلهی لا بد أن یسمع الإجابه الإلهیه ذوقا، فلا بد من علامه یعطیها اللّه لهذا المتحقق یعلم بها أنه قد أجاب دعاءه، و معلوم أنه أجاب دعاءه، و إنما أرید أن یعلمه أن الذی سأل فیه قد قضی و إن تأخر و أعطی بدله على طریق العوض لما له فی البدل من الخیر، و قد یکشف له عن خواص الأحوال و الأزمنه و الأمکنه التی توجب قضاء حاجه الداعی فیما سأل فیه، ثم أخبر أنه یجیب سؤال السائلین، فهو إخبار بأن بیده ملکوت کل شی‏ء، و أخبر بالإجابه لیتحفظ السائل و یراقب ما یسأل فیه، لأنه لا بد من الإجابه، فقد یسأل العبد فیما لا خیر له فیه لجهله بالمصالح، فهو تنبیه و تحذیر أن لا یسأل إلا فیما یعلم أن له فیه الخیر الوافر عند اللّه فی الدنیا و الآخره، فمن تنبه لهذا لم یسأل اللّه تعالى فی حاجه من حوائج الدنیا على التعیین، و لکن یسأل فیما له فی خیر یعلمه اللّه مبهما لا یعیّن، فإذا عیّن و لا بد فلیسأل فیه الخیره و سلامه الدین، فکم من سائل عیّن فلما قضیت حاجته لحکمه یعلمها اللّه أدرکه الندم بعد ذلک على ما عیّن، و تمنى أنه لم یعیّن، و أما تعیینه فی السؤال فیما یرجع إلى أمر الدین فلیعین ما شاء و لا مکر فیه و لا غائله، و کذلک ما یسأل فیه مما یتعلق بالآخره، فإذا قیل ما سبب عدم الإجابه لأکثر الناس فیما یسألون فیه ربهم؟ فاعلم أن اللّه أخبر أنه یجیب دعوه الداع، و ما دعاؤه إیاه إلا عین قوله حین ینادیه باسم من أسمائه فیقول: یا اللّه أو یا رب أو رب أو یا ذا المجد و الکرم، و ما أشبه ذلک، فالدعاء نداء و هو تأیه باللّه، فإجابه هذا القدر الذی هو الدعوه و بها سمی داعیا أن یلبیه الحق فیقول: لبیک، فهذا لا بد منه من اللّه فی حق کل سائل، ثم ما یأتی بعد هذا النداء فهو خارج عن الدعاء، و قد وقعت الإجابه کما قال، فیوصل العبد بعد النداء من الحوائج ما قام فی خاطره مما شاءه، فلم یضمن فی هذه الآیه إجابته فیما سأل فیه و دعاه من أجله، فهو إن شاء قضى حاجته و إن شاء لم یفعل، و لهذا ما کل مسئول فیه یقضیه اللّه لعبده، و ذلک رحمه به، فإنه قد یسأل فیما لا خیر له فیه، فلو ضمن الإجابه فی ذلک لوقع و یکون فیه هلاکه فی دینه‏

______________________________
سواه، و هذا حال الاضطرار، و متى اختل هذا الشرط فما دعاه، ثم قال کما أنهم إذا دعونی لحاجتهم أجیبهم‏ «فَلْیَسْتَجِیبُوا لِی» إذا دعوتهم إلى الإیمان بی و بملائکتی و کتبی و رسلی و ما جاءوا إلیهم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۶۸

و آخرته، و ربما فی دنیاه من حیث لا یشعر، فمن کرمه أنه ما ضمن الإجابه فیما یسأل فیه، و إنما ضمن الإجابه فی الدعاء خاصه کما بیناه، و هذا غایه الکرم من السید فی حق عبده، فإذا سألتم اللّه فاسألوه التوفیق و العافیه و العنایه فی تحصیل السعاده، و قل رب زدنی علما، فإن العلم یأبى إلا السعاده، فإن اللّه ما أمر نبیه بطلب الزیاده منه إلا و قد علم أن عین حصول العلم المطلوب هو عین السعاده، ما فیه مکر و لا استدراج أصلا، و ما هو إلا العلم باللّه خاصه لا العلم بالحساب و الهندسه و النجوم، و لو علم ذلک لکان علم دلاله على علم باللّه، و أما وصفه تعالى بالقرب فی قوله تعالى: «وَ إِذا سَأَلَکَ عِبادِی عَنِّی فَإِنِّی قَرِیبٌ» و قوله تعالى: «وَ نَحْنُ أَقْرَبُ إِلَیْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِیدِ» و نحوه، یفهمک أن قوله تعالى فی الحدیث القدسی: (و إن تقرب إلی شبرا تقربت إلیه ذراعا) لیس على ظاهره، لأن قربه سبحانه من العبد بنوره و لا تتفاوت درجاته، و إنما البعد صفه العبد، و بعده عن اللّه هو حجابه عن شهود قرب اللّه منه على حسب نور الإیمان فی الاستجابه، و بهذا یکون تقرب العبد إلى ربه، و أما تقرب الرب إلى العبد فإشاره بنوره لنوره، و قد جمع اللّه ذلک کله فی قوله:

«فَلْیَسْتَجِیبُوا لِی وَ لْیُؤْمِنُوا بِی لَعَلَّهُمْ یَرْشُدُونَ» و قد قرن الحق تعالى إجابته لکم بإجابتکم له، و قد تقدم دعاؤه لکم فی قوله تعالى: «یا قَوْمَنا أَجِیبُوا داعِیَ اللَّهِ وَ آمِنُوا بِهِ یَغْفِرْ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ وَ یُجِرْکُمْ مِنْ عَذابٍ أَلِیمٍ» فإن استجبتم استجاب لکم، و إن تصاممتم فما ظلمناهم و لکن کانوا أنفسهم یظلمون، و إنما هی أعمالکم ترد علیکم، فکرامتهم عنده سبحانه و تعالى إجابته لهم إذا دعوه لارتباط الحکمه فی المناسبه، فلا یجاب إلا من یجیب، فإذا عمّ الدعاء ذاتنا کلها بحیث لا یبقى فینا جزء له التفاته إلى الغیر، حصلت الإجابه بلا شک على الفور، لأنّا قد علمنا صدقه فیما أخبر به عن نفسه، (وَ مَنْ لا یُجِبْ داعِیَ اللَّهِ فَلَیْسَ بِمُعْجِزٍ فِی الْأَرْضِ وَ لَیْسَ لَهُ مِنْ دُونِهِ أَوْلِیاءُ أُولئِکَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ) فقد غفر لکم و أجابکم إن أنتم أجبتم داعیه، و کلامه حق و وعده صدق، فلب إذا دعاک الحق إلیه لا رغبه فیما فی یدیه، فإنک إن أجبته لذلک فأنت هالک و کنت لمن أجبت، و أخطأت و ما أصبت، و استعبدک الطمع‏

______________________________
به‏ «وَ لْیُؤْمِنُوا بِی» أی أجیبهم إجابه أخرى جزاء لإجابتهم لی، و قرن السین فی إجابتهم للمبالغه فی ذلک، إذ کان ثم من یدعوهم إلى غیر اللّه، ثم قال: «لَعَلَّهُمْ یَرْشُدُونَ» یقول یتخذون سبیل‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۶۹

و استرقک، و أنت تعلم أن اللّه لا بد أن یوفیک حقک، فمن کان عبدا لغیر اللّه فما عبد إلا هواه، و أخذ به العدو عن طریق هداه، التلبیه تولیه، فلا تلب إلا الداعی، فإنک لما عنده واعی، ما اختزن الأشیاء إلا لک، فقصر أملک و أخلص للّه عملک، و هذا سر إجابه الدعاء، لا رغبه فی العطاء- نصیحه- لما کان الاسم اللّه جامعا للنقیضین فهو و إن ظهر فی اللفظ فلیس المقصود إلا اسما خاصا منه، تطلبه قرینه الحال، فإذا قال طالب الرزق المحتاج إلیه: «یا اللّه ارزقنی» و اللّه هو المانع أیضا، فما یطلب بحاله إلا الاسم الرزاق، فما قال بالمعنى إلا «یا رزّاق ارزقنی»، فمن أراد الإجابه من اللّه فلا یسأله إلا بالاسم الخاص بذلک الأمر، و لا یسأل باسم یتضمن ما یریده و غیره، و لا یسأل بالاسم من حیث دلالته على ذات المسمى، و لکن یسأل من حیث المعنى الذی هو علیه الذی لأجله، جاء و تمیز به عن غیره من الأسماء، تمیز معنى لا تمیز لفظ.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن ج‏۱ ۲۶۹

 

 

[سوره البقره (۲): آیه ۱۸۷]
أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَهَ الصِّیامِ الرَّفَثُ إِلى‏ نِسائِکُمْ هُنَّ لِباسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِباسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّکُمْ کُنْتُمْ تَخْتانُونَ أَنْفُسَکُمْ فَتابَ عَلَیْکُمْ وَ عَفا عَنْکُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَ ابْتَغُوا ما کَتَبَ اللَّهُ لَکُمْ وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا حَتَّى یَتَبَیَّنَ لَکُمُ الْخَیْطُ الْأَبْیَضُ مِنَ الْخَیْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّیامَ إِلَى اللَّیْلِ وَ لا تُبَاشِرُوهُنَّ وَ أَنْتُمْ عاکِفُونَ فِی الْمَساجِدِ تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَقْرَبُوها کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ آیاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ (۱۸۷)
«أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَهَ الصِّیامِ» أی اللیله التی انتهى صومکم إلیها، لا اللیله التی تصبحون‏
______________________________
الرشد فی ذلک (۱۸۸) «أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَهَ الصِّیامِ الرَّفَثُ إِلى‏ نِسائِکُمْ» کان الأمر قبل نزول هذه الآیه فی الصوم، أن الصائم إذا صلى العشاء الآخره و نام قبل أن یفطر حرم علیه ما یحرم على الصائم‏
رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۷۰
فیها صائمین، فهی صفه تصحبکم إلى لیله عید الفطر، و لو کانت إضافه لیله الصیام إلى المستقبل لم تکن لیله عید الفطر فیها «۱»، فإنک لا تصبح یوم العید صائما، و لو صمت فیه لکنت عاصیا، و لا یلزم هذا فی أول لیله من رمضان، فإن الأکل و الشرب و أمثاله کان حلالا قبل ذلک، فما زال مستصحب الحکم، فلهذا جعلناه للصوم الماضی‏ «الرَّفَثُ» یعنی الجماع‏ «إِلى‏ نِسائِکُمْ» فجاء بالنساء و لم یقل الأزواج و لا غیر ذلک، فإن فی هذا الاسم معنى ما فی النسإ و هو التأخیر، فقد کنّ أخرن عن هذا الحکم الذی هو الجماع زمان الصوم إلى اللیل، فلما جاء اللیل زال حکم التأخیر بالإحلال، فکأنه یقول إلى ما أخرتم عنه و أخرنا عنه من أزواجکم و ما ملکت أیمانکم ممن هو محل للوطء

 

[ «هُنَّ لِباسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِباسٌ لَهُنَّ»]
«هُنَّ لِباسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِباسٌ لَهُنَّ» المقصود بالضمیر «هن» الزوجات و من یحل جماعه، فالمناسبه بینکم صحیحه، ما هی مثل ما تلبستم بنا فی صومکم حیث اتصفتم بصفه هی لی و هی الصوم، فلستم لباسا لی و لست لباسا لکم، فإن اللباس یحیط بالملبوس و یستره، فهی تستره بنفسها و غطاها هو بذاته- إشاره لا تفسیر- «هُنَّ لِباسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِباسٌ لَهُنَّ» الإشاره بهن إلى الأسماء الإلهیه، فهو تلبس الحق بالخلق فی الصوره التی ظهر عنها الأثر فی الشاهد، کما ظهر عقلا عن الحق، هن لباس لکم، و أنتم لباس لهن، تلبس الخلق فی الفعل بالحق فی الإیجاد بنسبه الفعل إلى الخلق.
______________________________
من الأکل و الشرب و النکاح، و أن عمر بن الخطاب واقع أهله بعد صلاه العشاء، فلما فرغ ندم و بکى و أخبر بذلک رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و قال: [إنی أعتذر إلى اللّه و إلیک من نفسی هذه الخاطئه، فهل تجد لی رخصه] فقال له النبی صلّى اللّه علیه و سلم: [لم تکن جدیرا بذلک یا عمر- الحدیث بطوله‏] فأنزل اللّه‏ «أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَهَ الصِّیامِ الرَّفَثُ إِلى‏ نِسائِکُمْ» و هو کنایه عن الجماع، یقال الرفث و الرفوث و هو الإفصاح بما یجب أن یکنى عنه فی الجماع، و قوله: «لَیْلَهَ الصِّیامِ» أی اللیله التی یصبحون فی صبیحتها صائمین، فکان لهم النوم و صلاه العشاء حدّا للمنع مثل ما صار طلوع الفجر بعد ذلک، و ما أنزل اللّه فی هذه قضاء ذلک الیوم على عمر و لا غیره مما نزلت بسببه الآیه، فارتفع القضاء عن من جامع فی رمضان و هو صائم و وجبت الکفاره بالسنّه، و لم یثبت فی ذلک حدیث القضاء، و قوله: «هُنَّ لِباسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِباسٌ لَهُنَّ» أی یلابس بعضکم بعضا،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۷۱
فإن قلت هذا الحق أظهرت غائبا و إن قلت هذا الخلق أخفیته فیه‏

فلولا وجود الحق ما بان کائن‏ و لو لا وجود الخلق ما کنت تخفیه‏

«عَلِمَ اللَّهُ أَنَّکُمْ کُنْتُمْ تَخْتانُونَ أَنْفُسَکُمْ» من الخیانه لشهادتی علیکم حین قبلتم الأمانه لما عرضتها علیکم، فکنتم تختانون أنفسکم لما حجر علیکم فیما حجره علیکم، فما أراد هنا تعلق علمه تعالى بأنهم یختانون أنفسهم، و إنما المستقبل هنا بمعنى الماضی، فإن اللسان العربی یجی‏ء فیه المستقبل ببنیه الماضی إذا کان متحققا، کقوله تعالى: (أَتى‏ أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ) و شبهه، و قد کان الحق کلفهم قبل هذا التعریف أن لا یباشر الصائم امرأته لیله صومه، فمنهم من تعدى حد اللّه فی ذلک، فلما علم اللّه ذلک عفا عمّن وقع منه ذلک و أحلّ له الجماع لیله صومه، إلا أن یکون معتکفا فی المسجد، فما خفف عنهم حتى وقع منهم ذلک، و من من شأنه مثل هذا الواقع فإنه لا یزال یتوقع منه مثله، فأبیح له رحمه به، حتى إذا وقع منه ذلک کان حلالا له و مباحا و تزول عنه صفه الخیانه، فإن الدین أمانه عند المکلف‏ «فَتابَ عَلَیْکُمْ» أی رجع علیکم‏ «وَ عَفا عَنْکُمْ» أی بالقلیل الذی أباحه لکم فی زمان الإحلال الذی هو اللیل، و إنما جعله قلیلا لبقاء التحجیر فیه فی المباشره للمعتکف فی المسجد بلا خلاف، و فی غیر المسجد بخلاف، و المواصل‏ «فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ» و هو زمان الفطر فی رمضان‏ «وَ ابْتَغُوا ما کَتَبَ اللَّهُ لَکُمْ» و اطلبوا ما فرض اللّه من أجلکم حتى تعلموه فتعملوا
______________________________
بالسکون، فهی له شعار، و هو لها دثار، و إذا لابسها فقد خالطها و اتحد بها، و صوره ذلک أن الزوجین إذا اجتمعا مکافحه و امتص کل واحد منهما ریق صاحبه، و سرى من نفسه فیه، فحصل من ذلک …… «۱» و رطوبات ذلک الریق عند الامتصاص بالتقبیل فی جسم کل واحد منهما روحا حیوانیا، به حیاه ذلک الشخص، فهذا معنى‏ «هُنَّ لِباسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِباسٌ لَهُنَّ» إذ الروح الحیوانی هو البخار الخارج من تجویف القلب، و ذلک البخار هو الذی خرج من کل واحد منهما و دخل فی جوف الآخر، فکان روح کل واحد منهما روحا لصاحبه، فاتحدت أرواحهما و تجاورت أجسامهما، ثمّ قال: «عَلِمَ اللَّهُ أَنَّکُمْ کُنْتُمْ تَخْتانُونَ أَنْفُسَکُمْ» أی تتعملون فی اکتساب خیانه أنفسکم، فإن التاء زائده إذ الاختیان افتعال من الخیانه، و من رحمته أن قال:
«تَخْتانُونَ أَنْفُسَکُمْ» و لم یقل [تخونون اللّه‏] إذ کان المؤمن لا یقصد بالمعصیه انتهاک حرمه اللّه،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۷۲

به فی کل ما ذکره فی هذه الآیه، «وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا» أمر بإعطاء ما علیک لنفسک من حق الأکل و الشرب‏ «حَتَّى یَتَبَیَّنَ لَکُمُ الْخَیْطُ الْأَبْیَضُ» إقبال النهار «مِنَ الْخَیْطِ الْأَسْوَدِ» إدبار اللیل، یرید بیاض الصبح و سواد اللیل، و على ذلک یکون التبیین للناظر إلیه حینئذ یحرم الأکل‏ «مِنَ الْفَجْرِ» لانفجار الضوء فی الأفق، و ذلک الحد هو الفجر الأبیض المستطیر، و هو الأولى من الفجر الأحمر، و الأخذ بالتواتر فی ذلک أولى من الأخذ بالخبر الواحد الصحیح، و القرآن متواتر و هو القائل‏ «حَتَّى یَتَبَیَّنَ لَکُمُ الْخَیْطُ الْأَبْیَضُ مِنَ الْخَیْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ» و الذی أذهب إلیه فی الحکم أنه لا یحرم الأکل من حصول الطلوع فی نفس الأمر، لکن ما حصل البیان عند الناظر، و یحرم الأکل عند تبیّن الفجر و إذا سمع النداء بالفجر الصادق، إذا کان فی البلد من یعلم أنه لا ینادی إلا عند الطلوع الذی تصح به الصلاه، فإذا سمع المتسحر ذلک وجب علیه الترک، و قد أجمعوا على أنه یجب على الصائم الإمساک عن المطعوم و المشروب و الجماع، فلا یمنع الأکل طلوع الفجر الأول شرعا، و فی الفجر الثانی خلاف، و موضع الإجماع الأحمر، و سمی الفجر الأول الکذاب لأنه ربما یتوهم صاحب السحور أن الأکل محرم عنده و لیس کذلک، فإن علته ضرب الشمس أو طرح شعاعها على البحر فیأخذ الضوء فی الاستطاله، فإذا ارتفعت ذهب ذلک الضوء المنعکس من البحر إلى الأفق، فجاءت الظلمه و برزت الشمس إلینا، فظهر ضوؤها فی الأفق کالطائر الذی فتح جناحیه، و لهذا سماه مستطیرا، فلا یزال فی زیاده إلى طلوع الشمس، و سمت العرب الفجر الکاذب ذنب السرحان لأنه لیس فی السباع أخبث منه و لا أکثر محالا، فإنه یظهر
______________________________
لما فی قلبه من تعظیم اللّه، و إنما الإنسان تغلب علیه الشهوه فی ذلک الأمر، فیتوجه إلى تحصیله و یذهل عما فی فعله من ترک تعظیم واجب حق اللّه فیه، و یعلم أن له ربا یأخذ بالذنب و یغفر الذنب، فما خان المؤمن ربه و إنما خان نفسه، حیث فوتها ما لها من الأجر فی الوفاء بالأمانه، فقال سبحانه لما علم هذا منهم و أنهم خانوا أنفسهم و لم یخونوا ربهم و لا رسوله، کان هذا القدر شفیعا لهم عند اللّه فأخبر فقال‏ «فَتابَ عَلَیْکُمْ» أی رجع علیکم بتحلیل ما کان حرمه علیکم‏ «وَ عَفا عَنْکُمْ» یقول: و أذهب عنکم تحریم ذلک، یقال عفا رسم الدار إذا ذهب أثرها و درس، و أتى بالعفو دون غیره لأنه یتضمن إزاله التحریم و عدم المؤاخذه على الخیانه «فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ» یقول: جاء زمان الإباحه فباشروهن کنایه عن النکاح، و لم یذکر الرفث هنا لأنه‏

 

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۷۳

الضعف لیحقر فیغفل عنه، فینال مقصوده من الافتراس، فإن ذنبه یشبه ذنب الکلب، فیتخیل من لا یعرفه أنه کلب فیأمن منه، فلا یمنع الفجر الأول من یرید الصوم من الأکل، فأمر صلّى اللّه علیه و سلم بأکله السحور و قال: إنها برکه أعطاکم اللّه إیاها، فأکد أمره بها بنهیه أن لا ندعها، فکما صرح بالأمر بها صرح بالنهی عن ترکها، و أکد فی وجوبها فهی سنه مؤکده، و عند بعض علماء الشریعه واجبه، و أکله السحور أشد فی التأکید من صلاه الوتر فی جنس الصلاه، لما ورد فی ذلک من التصریح بالنهی عن ترکها «ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّیامَ إِلَى اللَّیْلِ» کلمه إلى هنا تقتضی دخول الحد فی المحدود، و عنه صلّى اللّه علیه و سلم أنه قال: إذا غابت الشمس من هاهنا و جاء اللیل من هاهنا فقد أفطر الصائم، فسواء أکل أم لم یأکل فإن الشرع قد أخبر أنه قد أفطر، و قال صلّى اللّه علیه و سلم: للصائم فرحتان فرحه عند فطره- لأنه غذاء طبیعته- و فرحه عند لقاء ربه، و هو غذاؤه الحقیقی الذی به بقاؤه، فإن المغذی هو اللّه تعالى‏ «وَ لا تُبَاشِرُوهُنَّ وَ أَنْتُمْ عاکِفُونَ فِی الْمَساجِدِ» فأبقى تحجیر الجماع على من هذه حالته، و کذلک فی الأکل و الشرب للذی ینوی الوصال فی صومه، یقول صلّى اللّه علیه و سلم: من کان مواصلا
______________________________
صار حلالا، فذکر من الکنایات ما لا یقبح عند العرب ذکره، و ذکر الرفث أولا لأنه وقع منهم فی وقت التحریم، و هو کنایه یقبح ذکرها عند العرب لقربها فی استعمالهم من لفظه التصریح الذی هو النیک، و لهذا قرن هذه اللفظه بالفسوق فی الحج فقال: (فَلا رَفَثَ وَ لا فُسُوقَ) و لم یقل غیرها من الکنایات، و ذلک لما فیها من الإفصاح عن الفعل‏ «وَ ابْتَغُوا ما کَتَبَ اللَّهُ لَکُمْ» أی و اطلبوا و ابحثوا عن ما فرض اللّه لکم عن تحلیل و تحریم، فاحکموا فیه بما حکم اللّه، إن کان حراما فحرام أو حلالا فحلال، و من جمله ذلک إباحه الوطء من غروب الشمس إلى طلوع الفجر، و کذلک أیضا أباح الأکل و الشرب‏ «وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا حَتَّى یَتَبَیَّنَ لَکُمُ الْخَیْطُ الْأَبْیَضُ» الذی هو بیاض النهار «مِنَ الْخَیْطِ الْأَسْوَدِ» الذی هو سواد اللیل‏ «مِنَ الْفَجْرِ» المستطیر الممتد عرضا مع الأفق، و هو انفجار الصبح من اللیل کانفجار الماء من الحجر، فیحرم علیکم عند ذلک ما ذکرت تحلیله باللیل لکم‏ «ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّیامَ إِلَى اللَّیْلِ» أی إلى غروب الشمس، و لیس الحد هنا داخلا فی المحدود بخلاف قوله: (وَ أَیْدِیَکُمْ إِلَى الْمَرافِقِ) و قوله: (وَ أَرْجُلَکُمْ إِلَى الْکَعْبَیْنِ) فإن الحد هنالک داخل فی المحدود، و لیس الفرق بینهما من اللفظ فإنه على السواء و إنما خرج هذا عن حکم هذا بدلیل استفدناه من الشارع، و الألف و اللام فی الفجر للتعریف بالفجر الثانی المعترض، فإن الفجر فجران: فجر أول و هو ذنب السرحان، و هو یأخذ فی الطول طالبا کبد السماء،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۷۴

فلیواصل حتى السحر، و هو اختلاط الضوء و الظلمه، یرید فی وقت ظهور ذنب السرحان ما بین الفجرین المستطیل و المستطیر، و یکون الاعتکاف حیث شاء العبد، إلا أنه إن اعتکف فی غیر مسجد له مباشره النساء، و إن اعتکف فی مسجد فلیس له مباشره النساء و إن نوى الاعتکاف فی أیام تقام فیها الجمعه فلا یعتکف إلا فی مکان یمکن له مع الإقامه فیه أن یقیم الجمعه، سواء کان فی المسجد أو فی مکان قریب من المسجد یجوز له إقامه الجمعه فیه، و للمعتکف أن یفعل جمیع أفعال البر التی لا تخرجه عن الإقامه بالموضع الذی أقام فیه، فإن خرج فلیس بمعتکف‏ «تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ» التی أمرکم أن تقفوا عندها، فإنه لو لا الحدود ما تمیزت المعلومات‏ «فَلا تَقْرَبُوها» لئلا تشرفوا على ما وراءها فتزل قدم، فربما تزل قدم بعد ثبوتها و تذوقوا السوء «کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ آیاتِهِ» أی دلائله‏ «لِلنَّاسِ»- إشاره- فیتذکر بها «لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ» یتخذون تلک الدلائل وقایه و جعلها بمعنى الترجی لأنه ما کل من حصل له العلم وفق لاستعمال ما علمه- إشاره- إذا جاء اللیل و أفطر العبد علم أنه عبد فقیر متغذ لیس له التنزه حقیقه، و إنما هو أمر عرض له ینبهه على التخلق بأوصاف اللّه من التنزیه عن حکم الطبیعه، و لهذا أخبرنا تعالى فی الحدیث المروی: أن الصوم له، و کل عمل ابن آدم لابن آدم، یقول: إن التنزه عن الطعام و الشراب و النکاح لی لا لک یا عبدی، لأنی‏
______________________________
ثم تعقبه ظلمه، ثم بعد ذلک یطلع الفجر الثانی، و هو الحد المشروع، و فی هذه الآیه دلیل على جواز النیه فی صوم رمضان من لدن طلوع الفجر إلى طلوع الشمس، إذ النهار من طلوع الشمس إلى غروبها، و اللیل من غروب الشمس إلى طلوعها، و الفجر حد مشروع فی منع الأکل و الشرب و النکاح للصائم، فمن نوى فی ذلک الوقت فقد بیت، و أما قول النبی علیه السلام: [إن بلالا ینادی لیلا فکلوا و اشربوا حتى ینادی ابن أم مکتوم‏] فهو قولنا: إن الفجر حد مشروع فی منع الأکل، و قوله لیلا، یقول: إن اللیل شدید التمکن إذ لم تبد علامه إقبال النهار، فالفجر علامه إقبال النهار، و فی قوله: «أَتِمُّوا الصِّیامَ إِلَى اللَّیْلِ» أن الصیام یتم بدخول اللیل، و أن اللیل لیس بمحل للصوم سواء أکل أو لم یأکل، فیندرج فیه أن الوصال و إن جاز فلیس بصوم، و أنه مفطر شرعا و إن لم یأکل، فله أجر فی ذلک من حیث ما هو تارک للأکل، لا من حیث هو صائم، و لهذا واصل بهم رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، و کان هو یواصل أی یستصحب ترک الأکل، و قوله:«وَ لا تُبَاشِرُوهُنَّ وَ أَنْتُمْ عاکِفُونَ فِی الْمَساجِدِ» قیل نزلت هذه الآیه فی علی بن أبی طالب و عمار

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۷۵

القائم بنفسی لا أفتقر فی وجودی إلى حافظ یحفظه علیّ، و أنت تفتقر فی وجودک لحافظ یحفظه علیک و هو أنا، فجعلت لک الغذاء و أفقرتک إلیه، لأنبهک أنی أنا الحافظ علیک وجودک، لیصح عندک افتقارک، و مع هذا الافتقار طغیت و تجبرت و تکبرت، و تعاظمت فی نفسک و ما استحییت فی ذلک من فضیحتک بجوعک و عطشک، لذلک قال تعالى:«تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَعْتَدُوها» فإذا دخل العبد فی نعت الربوبیه و هو اللّه، فقد تعدى حدود اللّه، و هی الحدود الرسمیه لا الحدود الذاتیه، فإنه لیس بأیدینا من الحدود الذاتیه شی‏ء، و لهذا اجترأ العباد علیها و تعدوها و منها عوقبوا، کما إذا أدخل الحق صاحب الحد فیما هو له لم یتصف الداخل بالظلم فما استوجب عقوبه، فلما کان حدا رسمیا قبل العبد الدخول فیه، فإن دخل فیه بنفسه من غیر إدخال صاحبه فقد عرض نفسه للعقوبه، فصاحب الحد بخیر النظرین إن شاء عاقب، و إن شاء عفا، و إن شاء أثنى، کالمتصف بالکرم و العفو و الصفح، و هذه کلها حدود رسمیه للحق، لذلک قال: «کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ آیاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ» فوصفهم بالتقوى إذا لم یتعدوها و جعلوها وقایه لهم،- إشاره- قوله تعالى:
«کُلُوا وَ اشْرَبُوا حَتَّى یَتَبَیَّنَ لَکُمُ» کما یحرم على المکلف الأکل عند تبین الفجر، کذلک یحرم على صاحب الشهود أن یعتقد أن ثم فی الوجود غیر اللّه فاعلا بل و لا مشهودا، و ما یمسک عنه الصائم هو علم الذوق، و الذوق أول مبادی التجلی الإلهی.
______________________________
ابن یاسر و أبی عبیده بن الجراح، کان أحدهم یعتکف فإذا أراد الغائط رجع من المسجد إلى أهله باللیل فیباشر و یجامع امرأته ثم یغتسل و یرجع إلى المسجد، فأنزل اللّه هذه الآیه و قرنها بشرطین، الاعتکاف و کونه فی المسجد، فإذا اجتمعا فلا خلاف، کالربیبه التی فی الحجر مع الدخول بالأم، و إذا انفرد أحد الشرطین لم یلزم الحکم حکم تحریم الجماع للمعتکف فی غیر المسجد، و قد قیل بذلک، فلیس للمعتکف فی المسجد أن یجامع أهله لیلا و لا نهارا ما دام فی هذه العباده، و فی هذه الآیه دلیل على جواز الاعتکاف فی المساجد کلها، فإنه عمّ بلام الجنس، و الاعتکاف الإقامه فی المسجد أدنى ما ینطلق علیه اسم إقامه من لیل أو نهار، بنیه القربه و العباده للّه تعالى، فمنع المعتکف من المباشره و ما منعه من الأکل و الشرب کما منع الصائم، فدل على جواز الاعتکاف بغیر صوم و أنه عمل مستقل، و قوله: «تِلْکَ» إشاره إلى ما تقدم من ذکر الأحکام کلها من صوم و وصیه و قصاص، یقول: تلک‏ «حُدُودُ اللَّهِ» التی حدها لیوقف عندها و لا تتجاوز، ثم قال: «فَلا تَقْرَبُوها» مثل قول رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [الراتع حول الحمى یوشک‏]

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۷۶

 

 

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۸۸ الى ۱۸۹]
وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ وَ تُدْلُوا بِها إِلَى الْحُکَّامِ لِتَأْکُلُوا فَرِیقاً مِنْ أَمْوالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (۱۸۸) یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْأَهِلَّهِ قُلْ هِیَ مَواقِیتُ لِلنَّاسِ وَ الْحَجِّ وَ لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ ظُهُورِها وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقى‏ وَ أْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوابِها وَ اتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (۱۸۹)
«یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْأَهِلَّهِ» سمی الهلال هلالا لارتفاع الأصوات عند رؤیته، فلا ترفع الأصوات إلا بالرؤیه «قُلْ هِیَ مَواقِیتُ لِلنَّاسِ وَ الْحَجِّ» الوقت الذی نرى فیه الهلال یحکم علینا، فإن کان رمضان أثر فینا نیه الصوم، و إن کان هلال فطر أثر فینا نیه الفطر، و إن لم یکن إلا هلال شهر من الشهور أثر فینا العلم بزوال حکم الشهر الذی انقضى و حکم الشهر الذی هو هلاله، و تختلف أحوال الناس، فتمتاز الأوقات به لانقضاء الآجال فی کل شی‏ء، من المبایعات و المداینات و الأکریه و أفعال الحج، و قال تعالى فی هذه الآیه: «هِیَ‏
______________________________
[أن یقع فیه‏] فإذا لم یقرب المکلف الحد فأحرى أن یتعداه، فإن الصائم إذا عانق أو قبل أو لمس فقد قرب من الجماع الذی منع منه، فهذا هو القرب، ثم قال: «کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ آیاتِهِ لِلنَّاسِ» یظهر الأدله الواضحه على ما شرعه‏ «لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ» یحذرون الوقوع فیما حرم علیهم، و قد یکون تقربوها تأتوها و هو الأوجه، فإن تقبیل الصائم مشروع، و ما قال: [فلا تقاربوها] ثم قال:
(۱۸۹) «وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ وَ تُدْلُوا بِها إِلَى الْحُکَّامِ لِتَأْکُلُوا فَرِیقاً مِنْ أَمْوالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ» یقول: «وَ لا تَأْکُلُوا» أی لا یأخذ بعضکم مال بعض بوجه حرّمه اللّه، و قوله: «وَ تُدْلُوا بِها» أی تلقوها «إِلَى الْحُکَّامِ» لمعرفتکم بوجوه المحاکمه و الخصومه فیحکم لکم الحاکم على حد ما یسمع فیقضی لک من مال أخیک‏ «وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ» أنکم على الباطل فیما تدعون به، و ذلک على ثلاثه أوجه: إما بحسن الخصام و معرفته بالجدل حتى یظهر الباطل فی صوره الحق، و إما بالیمین، و إما بشهاده الزور، و إن کان حاکم سوء فبالرشوه و ما فی‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۷۷

 

مَواقِیتُ لِلنَّاسِ وَ الْحَجِّ» و لم یقل للحاج، فأنزل الحج فی الآیه منزله الناس، ما أنزله منزله الدیون و البیوع، و إن کان المعنى یطلبه، فعلمنا أن حکم الحج عند اللّه لیس حکم الأشیاء التی تعتبر فیها الأهله، أعنی مواقیت الأهله، و الحج فعل مضاف مخصوص معیّن یفعله الإنسان کسائر أفعاله فی بیوعه و مدایناته، فاعتنى بذکر هذه الأفعال المخصوصه لأنها أفعال مخصوصه للّه عزّ و جل بالقصد، لیس للعبد فیها منفعه دنیویه إلا القلیل من الریاضه البدنیه، و لهذا تمیز حکم الحج عن سائر العبادات فی أغلب أحواله و أفعاله فی التعلیل، فأکثره تعبد محض لا یعقل له معنى عند الفقهاء، فکان بذاته عین الحکمه ما وضع لحکمه موجبه، و فیه أجر لا یکون فی غیره من العبادات، و تجل إلهی لا یکون فی غیره من الأعمال، فالحاج فی الحج یجنی ثمره الزمان و ما یحوی علیه من المعارف الإلهیه المختصه بشهر ذی الحجه، و یجنی ثمره العدد فی المعارف الإلهیه، لأن العدد له حکم فیها، فالحج هو المعطی ما یحوی علیه من المعارف الإلهیه للحاج، لهذا أضیف المیقات للحج فی الهلال و ما أضیف للحاج کما أضیف للناس، «وَ لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ ظُهُورِها وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقى‏» البر هو
______________________________
ضمنها من جاه و خوف من ذی سلطان، و السبب فی نزول هذه الآیه أن إمرأ القیس بن عابس الکلبی، و عبدان الحضرمی اختصما فی أرض و کان الطالب عبدان و المطلوب إمرأ القیس، و لم تکن لعبدان بینه، فأراد امرؤ القیس أن یحلف فقال النبی علیه السلام: [إن الذین یشترون بعهد اللّه و أیمانهم ثمنا قلیلا] إلى آخر الآیه، فلما سمعها امرؤ القیس کره أن یحلف و لم یخاصمه فی أرضه و حکمه فیها، فقال النبی علیه السلام: [إنما أنا بشر مثلکم و أنتم تختصمون إلی و لعل بعضکم ألحن بحجته من بعض، فأقضی له على نحو ما أسمع فمن قضیت له بشی‏ء من حق أخیه، فلا یأخذن منه شیئا، فإنما أقضی له قطعه من النار] فبکیا و قال کل واحد منهما حقی لصاحبی فقال: [اذهبا فتوضیا ثم استهما ثم لیحلل کل واحد منکما صاحبه‏] و نزلت الآیه «وَ لا تَأْکُلُوا» و معنى‏ «وَ تُدْلُوا» و لا تدلوا فجزم أو منصوب بإضمار إن (۱۹۰) «یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْأَهِلَّهِ» الآیه، السائل جماعه منهم معاذ بن جبل و ثعلبه، و هما من الأنصار، فقالوا: [یا رسول اللّه ما بال الهلال یبدو مثل الخیط، ثم ینمو حتى یمتلی، ثم ینقص حتى یعود کما بدأ] فأنزل اللّه‏ «یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْأَهِلَّهِ» ثم قال له: «قُلْ» لهم‏ «هِیَ مَواقِیتُ لِلنَّاسِ وَ الْحَجِّ» فسماها أهله و لم یقل هلال، فإن للهلال فی کل لیله حاله من نقص أو زیاده لیس للیله الأخرى، فهلال اللیله ما هو هلال اللیله التی قبلها و لا التی بعدها، فإن الذی به سمی هلال هذه اللیله على الاختصاص إنما هو لأجل الزائد، أو

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۷۸

الإحسان، و الإحسان مشاهده أو کالمشاهده، فإنه قال صلّى اللّه علیه و سلم فی تفسیر الإحسان: أن تعبد اللّه کأنک تراه‏ «وَ اتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ» قوله: «اتَّقُوا اللَّهَ» أی اتخذوه وقایه من کل ما تحذرون، و مسمى اللّه یتضمن کل اسم إلهی، فینبغی أن یتقى منه و یتخذ وقایه، فإنه ما من اسم من الأسماء الإلهیه للکون به تعلق إلا و یمکن أن یتقى منه و به، إما خوفا من فراقه إن کان من أسماء اللطف، أو خوفا من نزوله إن کان من أسماء القهر، فما یتقى إلا حکم أسمائه، و ما تتقى أسماؤه إلا بأسمائه، و الاسم الذی یجمعها هو اللّه فأمرنا بتقوى اللّه، أی نتخذه وقایه و نتقیه لما فیه من التقابل، و هو مثل قوله صلّى اللّه علیه و سلم فی الاستعاذه منه به فقال:
[و أعوذ بک منک‏] و مقام التقوى، تقوى اللّه مکتسب للعبد، و لهذا أمر به، و هکذا کل مأمور به فهو مقام مکتسب، و لما کان المعنى فی التقوى أن تتخذ وقایه مما ینسب إلى المتقى، فإذا جاءت النسبه حالت الوقایه بینها و بین المتقی أن تصل إلیه فتؤذیه، فتلقتها الوقایه، لذلک یحتاج إلى میزان قوی لأمور عوارض عرضت للنسبه، تسمى مذمومه، فیقبلها العبد و لا یجعل اللّه وقایه أدبا، و إن کان لا یتلقاها إلا اللّه فی نفس الأمر، و لکن الأدب مشروع للعبد فی ذلک، و لا تضره هذه الدعوى لأنها صوره لا حقیقه، و إذا علم اللّه ذلک منک جازاک جزاء من رد الأمور إلیه، و عوّل فی کل حال علیه، و سکن تحت مجاری الأقدار، و تفرج فیما یحدث اللّه فی أولاد اللیل و النهار.
______________________________
ما بقی بعد النقص، و إنما سموه هلالا بالحاله التی تکون من المرتقبین له فی أول الشهر فیهلون عند رؤیه أول الشهر، أی یرفعون أصواتهم تعریفا بأنه قد ظهر، و الإهلال رفع الصوت فبه سمی هلالا، فقال اللّه: جعلت ذلک‏ «مَواقِیتُ» أی أوقات‏ «لِلنَّاسِ» فی فطرهم و صومهم، و تأجیل دیونهم، و صلحهم مع الکفار، و کل فعل یضرب له أجل کالمطلقات و الحیض‏ «وَ الْحَجِّ» و خص الحج بالذکر و إن کان داخلا فی قوله: «مَواقِیتُ لِلنَّاسِ وَ الْحَجِّ» فإن الحج لهذا البیت لیس من خصوص الناس بل تحجه الملائکه و غیرهم ممن لیس لهم أحکام البشر التی ذکرناها، من المداینات و المصالحات، و الأهله مواقیت لهم فی ذلک، ثم شرع فیما یتعلق بالحج فقال: «وَ لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُیُوتَ» الآیه، مثل هذه الأسباب ینبغی أن تذکر حتى یعرف ما معنى دخول البیت من ظهره أو کیف یدخل منه، فاعلم أن سبب نزول هذه الآیه أن الأنصار کانت فی الجاهلیه و الإسلام إذا أحرم أحدهم بالحج أو العمره و کان من أهل المدر و هو مقیم فی أهله لم یدخل منزله‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۷۹

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۹۰ الى ۱۹۴]

وَ قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ الَّذِینَ یُقاتِلُونَکُمْ وَ لا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ (۱۹۰) وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَ أَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَیْثُ أَخْرَجُوکُمْ وَ الْفِتْنَهُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَ لا تُقاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ حَتَّى یُقاتِلُوکُمْ فِیهِ فَإِنْ قاتَلُوکُمْ فَاقْتُلُوهُمْ کَذلِکَ جَزاءُ الْکافِرِینَ (۱۹۱) فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۱۹۲) وَ قاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَکُونَ فِتْنَهٌ وَ یَکُونَ الدِّینُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَلا عُدْوانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِینَ (۱۹۳) الشَّهْرُ الْحَرامُ بِالشَّهْرِ الْحَرامِ وَ الْحُرُماتُ قِصاصٌ فَمَنِ اعْتَدى‏ عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدى‏ عَلَیْکُمْ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِینَ (۱۹۴)

لما أمر النبی صلّى اللّه علیه و سلم بتبلیغ رسالات ربه إلى عباده، لم یشرع له أن یبدأ بالقتال، و المشروع له و للمؤمنین أن یبدءوا بدعائهم إلى الإسلام، فإن أجابوا کففنا عنهم، و إن لم یجیبوا فلا

______________________________
من قبل الباب، و کان یوضع له سلم إلى ظهر البیت فیرقى فیه و ینحدر منه إلى بیته، أو یتسور من الجدار، أو یثقب ثقبا فی ظهر بیته فیدخل منه و یخرج حتى یتوجه إلى مکه محرما، و إن کان من الوبر دخل و خرج من وراء بیته، و إن النبی صلّى اللّه علیه و سلم دخل یوما نخلا لبنی النجار و دخل معه قطبه بن عامر الأنصاری من بنی سلمه من جشم من قبل الجدار و هو محرم، فلما خرج النبی صلّى اللّه علیه و سلم من الباب و هو محرم خرج قطبه من الباب، فقال رجل هذا قطبه خرج من الباب و هو محرم، فقال النبی صلّى اللّه علیه و سلم: ما حملک أن تخرج من الباب و أنت محرم؟ فقال: یا نبی اللّه رأیتک خرجت من الباب و أنت محرم فخرجت معک، و دینی دینک، فقال النبی صلّى اللّه علیه و سلم: خرجت لأنی من الحمس، فقال قطبه للنبی صلّى اللّه علیه و سلم: إن کنت بأحمس فأنا أحمس، و قد رضیت بهداک و دینک و استننت بسنتک، فأنزل اللّه فی قول قطبه بن عامر للنبی صلّى اللّه علیه و سلم: «وَ لَیْسَ الْبِرُّ» أی لیس من البر المشروع و لا المعقول‏ «بِأَنْ تَأْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ ظُهُورِها وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقى‏» أی تقوى اللّه،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۸۰

یخلو إما أن یکونوا أهل کتاب أو لا یکونوا، و إن کانوا أهل کتاب و جنحوا للسلم الذی هو الصلح عرضنا علیهم أن یعطوا الجزیه عن ید و هم صاغرون، فإن أبوا أو لم یکونوا أهل کتاب قاتلناهم، فلهذا قال: «وَ قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ الَّذِینَ یُقاتِلُونَکُمْ» أی لا تبدءوهم بقتال قبل الدعوه و قبل عرض الجزیه إن کانوا أهل کتاب، و یدخل أیضا فی هذا الخطاب من قاتلنا

______________________________
و أقام الموصوف بها مقامها به، أو یکون و لکن البر بر من اتقى، و قد تقدم الکلام علیه فی‏ (لَیْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا) «وَ أْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوابِها» فحصل من الفائده فی هذه المسأله أن الإنسان أولا کان إذا دخل من باب بیته أتى مباحا أو محظورا، و الآن قد اقترن به الأمر، فیکون فی إتیان المحرم إلى بیته من الباب عن أمر الشرع مأجورا و إن کان مباحا، فإنه ما أتاه إلا لأمر الشارع لا لهوى نفسه، و کل مباح إذا اقترن مع فاعله فعله لکون الشارع أباحه له کان له من الأجر ما یقابل حرمه القصد فی ذلک لا لعین الفعل، و هو قوله: (وَ ابْتَغُوا ما کَتَبَ اللَّهُ لَکُمْ) فالمباح من ذلک إذا کان فعله له لإباحته، ثم قال: «وَ اتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ» قد تقدم الکلام فی أول سوره البقره على التقوى و الفلاح ثم قال: (۱۹۱) «وَ قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ» الآیات، یقول: «وَ قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ الَّذِینَ یُقاتِلُونَکُمْ» لما أمر النبی صلّى اللّه علیه و سلم بتبلیغ رسالات ربه إلى عباده لم یشرع له أن یبدأ بقتال، و المشروع له و للمؤمنین أن یبدءوا بدعائهم إلى الإسلام، فإن أجابوا کففنا عنهم، و إن لم یجیبوا فلا یخلو إما أن یکونوا أهل الکتاب أو لا یکونوا، و إن کانوا أهل کتاب و جنحوا إلى السلم الذی هو الصلح عرضنا علیهم أن یعطوا الجزیه عن ید و هم صاغرون، فإن أبوا أو لم یکونوا أهل کتاب قاتلناهم، فلهذا قال: «وَ قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ الَّذِینَ یُقاتِلُونَکُمْ» أی لا تبدءوهم بقتال قبل الدعوه و قبل عرض الجزیه إن کانوا أهل کتاب، و یدخل أیضا فی هذا الخطاب من قاتلنا فی الحرم الذی یحرم القتال فیه‏ «وَ لا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ» أی لا تتجاوزوا ما حددنا لکم من النهی عن قتل الرهبان و النساء و الصبیان، و کل من انحجز عن قتالکم من الرجال، و لکن هذا فی الحرم خاصه، و أما فی غیر الحرم فنحن مأمورون بقتال المشرکین کافه، فلا یغنیهم کونهم انحجزوا عنهم، فلا نقاتل فی الحرم إلا من باشر القتال، و من هنا صوّب من صوب قتال ابن الزبیر للحجاج، فإن الحجاج قصده و قاتله لکونه ثبتت خلافته عنده، و من صوب قتال الحجاج لابن الزبیر لم تصح عنده خلافه ابن الزبیر و رآه خارجا على الإمام، و من خرج على الإمام فقد عصى و الحرم لا یعین عاصیا عند من یرى ذلک، فقاتله الحجاج بحق فی الحرم، و لم یکن لابن الزبیر أن یقاتله فی الحرم و لا فی غیر الحرم (۱۹۲) «وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ» یقول: و اقتلوهم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۸۱

فی الحرم الذی یحرم القتال فیه‏ «وَ لا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ» أی لا تتجاوزوا ما حددنا لکم من النهی عن قتل الرهبان و النساء و الصبیان و کل من انحجز عن قتالکم من الرجال، لکن هذا فی الحرم خاصه، و أما فی غیر الحرم فنحن مأمورون بقتال المشرکین کافه فلا یغنیهم کونهم انحجزوا عنهم، فلا نقاتل فی الحرم إلا من باشر القتال، و وقع النهی‏

______________________________
حیث ثقفتموهم أی وجدتموهم على طریق القهر و الغلبه، یقال فی اللسان رجل ثقف إذا کان سریع الأخذ لأقرانه، و إذا کان على هذا، فلا یکون قتالهم على وجه الأخذ و الغلبه إلا بعد المنع مما دعوناهم إلیه، أو ابتداء القتال منهم، ثم قال: «وَ أَخْرِجُوهُمْ» خطاب للنبی صلّى اللّه علیه و سلم و المؤمنین‏ «مِنْ حَیْثُ أَخْرَجُوکُمْ» یعنی مکه، و هو قول النبی صلّى اللّه علیه و سلم لورقه بن نوفل حین أخبره أن قومه یخرجونه، قال: أو مخرجی هم؟ قال: نعم، فقال اللّه له: «وَ أَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَیْثُ أَخْرَجُوکُمْ، وَ الْفِتْنَهُ» أی الابتلاء بالصد عن المسجد الحرام و بمفارقه الأوطان، و الخروج من الدیار مع وجود الحیاه و تجدد الآلام فی کل وقت لذلک‏ «أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ» فإن القتل إنما هو ساعه و ینتقل فیستریح من عذاب مفارقه الوطن عن کره لشغله بما یصیر إلیه من خیر أو شر، و إن أراد بالفتنه الکفر باللّه و الشرک، فنقول: و الشرک باللّه فی الحرم أشد من القتل بلا شک، ثم قال:

«وَ لا تُقاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ حَتَّى یُقاتِلُوکُمْ فِیهِ» أی لا تبدءوهم بقتال کما ذکرنا قبل، و قد یفهم من هذا ما ذهب إلیه عطاء بن أبی رباح أن الحرم کله مسجد، فإن النهی إنما وقع عن القتال فی الحرم، و هذا الخطاب عام إلى یوم القیامه، ثم قال: «فَإِنْ قاتَلُوکُمْ فَاقْتُلُوهُمْ» أی فإن قاتلوکم فیه یعنی فی الحرم، فهنا لا یسوغ إلا قتال من قاتل منهم لا قتال من انحجز عنهم و لم یقاتل لحرمه الحرم، و کذلک فی غیر الحرم لو انحجز من المحاربین طائفه و لم تقاتل و طلبت السلم منا و أخرجوا أیدیهم عن طاعه من قاتلنا منهم لغیر خداع فلنا أن نسالم تلک الطائفه، ثم قال:

«کَذلِکَ جَزاءُ الْکافِرِینَ» فجعل قتالنا لمن قاتلنا جزاء، و الجزاء لا یکون ابتداء، ففیه تأکید أن لا نبدأ بقتال کما أشرنا، و الکاف فی کذلک إن شئت جعلتها زائده، و إن شئت کانت صفه، أی مثل ذلک یکون أیضا جزاء الکافرین من أهل الکتاب إذا قاتلوکم و کل من قاتلکم ممن لیس بمشرک لما کانت الآیه نزلت فی حرب أهل الأوثان الذین لیسوا أهل کتاب، فأراد اللّه تعریفنا بأن ذلک جزاء کل کافر شرعا، ثم قال: (۱۹۳) «فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ» أی فإن انتهوا عن قتالکم فی الحرم أو عن الشرک و الکفر، فإن اللّه یغفر لهم ما وقع منهم من الإثم و العدوان فی أیام کفرهم‏ «رَحِیمٌ» بکم و بهم حیث قرر لهم أن یسلموا على ما أسلفوا من خیر و لم یحبط لهم ما کانوا علیه فی الکفر من العتق و البر و مکارم الأخلاق، و إن تمادوا على غیهم و لم ینتهوا قال:

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۸۲

عن القتال فی الحرم، و هذا الخطاب عام إلى یوم القیامه، و قوله تعالى: «فَإِنْ قاتَلُوکُمْ فَاقْتُلُوهُمْ» أی فإن قاتلوکم فیه یعنی فی الحرم فهنا لا یسوغ إلا قتال من قاتل منهم، لا من انحجز عنهم و لم یقاتل لحرمه الحرم، و کذلک فی غیر الحرم، لو انحجز من المحاربین طائفه

______________________________
(۱۹۴) «وَ قاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَکُونَ فِتْنَهٌ» أی حتى لا یبقى کفر و لا یبقى کافر فی قوه تکون منه فتنه، أی محنه و بلاء للمؤمنین‏ «وَ یَکُونَ الدِّینُ لِلَّهِ» إما بزوال الکفر رأسا، و إما بإعلاء کلمه اللّه على کلمه الکفر بأن یکونوا تحت ذمه المسلمین إن کانوا من أهل الکتاب، و أما المشرکون من عبده الأوثان فلیس إلا الإسلام أو القتل‏ «فَإِنِ انْتَهَوْا» أیضا «فَلا عُدْوانَ» أی فلا تعتدوا «إِلَّا عَلَى الظَّالِمِینَ» إن اعتدوا علیکم مثل قوله: (وَ جَزاءُ سَیِّئَهٍ سَیِّئَهٌ مِثْلُها) فسمى جزاء الظالم ظلما، کأنه عین الظلم الذی فعله عاد علیه، مثل قوله: [إنما هی أعمالکم ترد علیکم‏] ثم قال:

(۱۹۵) «الشَّهْرُ الْحَرامُ بِالشَّهْرِ الْحَرامِ» نزلت هذه الآیه فی عمره القضاء، و ذلک أن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم عام الحدیبیه جاء معتمرا و المؤمنین معه، فصدهم المشرکون عن المسجد الحرام و الوصول إلیه، و کان فی الشهر الحرام الذی هو ذی القعده، و ما کان لهم أن یصدوه فی هذا الشهر، فلما کان فی العام القابل جاء رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم لعمره القضاء الذی صدّ عن إتمامها عام أول فی هذا الشهر، و کان المشرکون قد عاهدوه على أن یخلوا بینه و بین الکعبه ثلاثه أیام فی العام الآتی، و خاف المسلمون أن لا یفی المشرکون بعهدهم فتأهبوا لقتالهم إن صدوهم، فلما جاءوا أیضا فی ذی القعده خلوا بینهم و بین الکعبه على الشرط المعروف المذکور، فأقاموا ثلاثه أیام ثم خرجوا، و کان اللّه قد أنزل علیهم‏ «الشَّهْرُ الْحَرامُ» الذی قضیتم فیه عمرتکم‏ «بِالشَّهْرِ الْحَرامِ» الذی صدوکم فیه عن تمام العمره «وَ الْحُرُماتُ قِصاصٌ» أی من انتهک حرمه انتهکت حرمته، فإن دخول المسلمین فی عمره القضاء الحرم کان من أشق شی‏ء على المشرکین، و قال اللّه لنبیه و المؤمنین: «فَمَنِ اعْتَدى‏ عَلَیْکُمْ» فقاتلکم أو آذاکم‏ «فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدى‏ عَلَیْکُمْ» من غیر زیاده «وَ اتَّقُوا اللَّهَ» فی الابتداء بالتعدی أو بمجاوزه المثل فی القصاص فیمن اعتدى علیکم‏ «وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِینَ» بالنصر و الکلاءه، فی هذه الآیه دلیل لمن یرى أن یعتدی من اعتدی علیه بمثل ما اعتدی علیه فی مال و غیر ذلک من غیر حکم حاکم و لا ارتفاع إلیه، و هو مذهب ابن عباس، و منع غیره من ذلک و قال له: لیس له أن یتعدى علیه و یرفعه إلى الحاکم، و یکون معنى قوله: «فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدى‏ عَلَیْکُمْ» بعد حکم الحاکم لا تتجاوزوا القدر الذی اعتدى علیکم فیه إذا مکنتم من القصاص، و کلا الوجهین سائغ فی الآیه، و الأول أقوى و الثانی أحوط، و فی عمره القضاء التی نزلت فیها هذا الآیه أنّ الشروع فی نوافل العبادات ملزم، قال تعالى: (وَ لا تُبْطِلُوا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۸۳

و لم تقاتل و طلبوا السلم منّا و أخرجوا أیدیهم من طاعه من قاتلنا منهم لغیر خداع فلنا أن نسالم تلک الطائفه.

[سوره البقره (۲): آیه ۱۹۵]

وَ أَنْفِقُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ لا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَى التَّهْلُکَهِ وَ أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ (۱۹۵)

«وَ أَنْفِقُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ لا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَى التَّهْلُکَهِ» و هو هنا البخل‏ «وَ أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ» المحسنون بما أشهدهم من کبریائه.

______________________________
أَعْمالَکُمْ) و فیها قضاء نوافل العبادات، و فیه أنه من صدّ عن عباده شرع فیها فله أجر الصد و ما له أجر العمل، إذ لو کان له أجر العمل- و فائده العمل حصول الثواب- و قد حصل، فکان إذا شرع فی وقت آخر فی مثل ذلک العمل لا یکون قضاء، و إنما یکون ابتداء عمل آخر مشابه للعمل الذی صدّ عنه، و لا کان یسمى ذلک عمره القضاء، هذا إن کان النقل عن النبی صلّى اللّه علیه و سلم هذه التسمیه، و إن لم تکن منه فهذه عمره أخرى، و تلک العمره التی صد عن إتمامها حصل له أجرها و کان محله حیث حبس، و لهذا شرع للمحرم أن یقول: إن محلی حیث حبستنی، و إذا لم یقل ذلک عندنا و حبس عن تمام حجه أو عمرته فعلیه دم على ترکه هذا القول، فإنه السنه، و الدماء فی الحج لترک السنن، و النبی صلّى اللّه علیه و سلم قد قضى الرکعتین اللتین کان یصلیهما بعد الظهر بعد العصر، و أخبر أنهما تلک الرکعتان، فقضاهما و ما کان قد شرع فیهما، و إنما جاء الوفد فشغله قبل الشروع فیهما، فکان قضاء لخروج الوقت الذی کان التزم أن یصلیهما فیه دائما، ثم قال:

(۱۹۶) «وَ أَنْفِقُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ» الآیه، یقال أهلک فلان نفسه بیده، فالمعنى و لا تلقوا أنفسکم بأیدیکم إلى التهلکه، و قد تکون الباء زائده، و المعنى و لا تلقوا أیدیکم إلى التهلکه، أی إذا دعاکم ما یکون فیه هلاککم لا تلقوا بأیدیکم إلیه، أی لا تنقادوا و لا تسمعوا له، یحتمل سبیل اللّه هنا طرق البر کلها، و یحتمل الجهاد خاصه، و إن کان نزولها فی الجهاد لما آثرت الأنصار الإقامه فی أهلها و إصلاح أموالها و ترک الجهاد حین فشا الإسلام و کثر، و لکن سبیل اللّه کثیره، فالعدول إلى التخصیص تحکم أنه المقصود بالآیه، و التهلکه هنا یحتمل أمران: الواحد البخل، و الآخر التبذیر، فکأنه یرید الاقتصاد فی النفقه حتى لا یقعد ملوما محسورا، و لا یترک أولاده عاله یتکففون الناس، و هذا یبنى على قدر الأوقات، فقد یحسن فی وقت بل یجب إخراج المال کله‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۸۴

[سوره البقره (۲): آیه ۱۹۶]

وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَهَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ وَ لا تَحْلِقُوا رُؤُسَکُمْ حَتَّى یَبْلُغَ الْهَدْیُ مَحِلَّهُ فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ بِهِ أَذىً مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْیَهٌ مِنْ صِیامٍ أَوْ صَدَقَهٍ أَوْ نُسُکٍ فَإِذا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَهِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیامُ ثَلاثَهِ أَیَّامٍ فِی الْحَجِّ وَ سَبْعَهٍ إِذا رَجَعْتُمْ تِلْکَ عَشَرَهٌ کامِلَهٌ ذلِکَ لِمَنْ لَمْ یَکُنْ أَهْلُهُ حاضِرِی الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ (۱۹۶)

«وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَهَ لِلَّهِ» و هو إتیانهما على الکمال، و تمامهما إتیانهما کما شرعتا، و العمره بلا شک تنقص عن أفعال الحج، و کمالها إتیانها کما شرعت، «فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ» المحصر هو الممنوع عن الحج أو العمره بأی نوع کان من المنع، بمرض أو بعدو أو غیر ذلک،

______________________________
لإقامه الدین و المصلحه، و قد یحسن فی وقت الاقتصاد فی النفقه و ترجیح إبقاء البعض من المال، فقال تعالى: «وَ أَنْفِقُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ» أی أخرجوا ما رزقکم اللّه و جعلکم مستخلفین فیه فی سبیل اللّه، أی فی الطریق التی فرض اللّه علیکم، أو ندبکم أن تخرجوا فیها الأموال، و إذا أمر الإنسان أن یبذل نفسه التی هی أشرف من ماله و یهلکها فی سبیل اللّه فالمال أحرى و أولى‏ «وَ لا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَى التَّهْلُکَهِ» یقول: إلى البخل بذلک، فإن فیه الهلاک، أو یقول: «وَ لا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَى التَّهْلُکَهِ» بأن تنفقوها مبذرین، و التبذیر الإنفاق فی غیر طاعه اللّه، و هو الإسراف و قد یکون الإنفاق فی غیر الأولى، و هو أن یتعرض له سبیلان إلى الخیر، و أحدهما آکد فی الدین من الآخر و أعظم و للشرع به عنایه، غیر أن نفس هذا المکلّف صاحب المال له غرض نفسی فی السبیل الآخر الذی هو دون الآخر فی عنایه الشرع به، فینفق فیه و یترک الأولى، فیکون ممن ألقى بیده إلى التهلکه، حیث اختار ما لم یختر له الحق، و لا سیما و اللّه یقول: (وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ یَخْتارُ ما کانَ لَهُمُ الْخِیَرَهُ) فأثبت هذا العبد لنفسه ما نفاه الحق عنه، ثم قال: «وَ أَحْسِنُوا» فی النفقه، و هذا یؤید ما ذکرناه، و هو أن الإحسان أن تعبد

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۸۵

و المحصر یحل من عمرته و حجه حین أحصر، فإن کان المحرم قال حین أحرم إن محلی حیث تحبسنی کما أمر، فلا هدی علیه، و یحل حیث أحصر، و إن لم یقل ذلک و ما فی معناه فعلیه الهدی، و إن کان مع المحصر هدی تطوع نحره حیث أحل، و لا إعاده على المحصر فی حج التطوع و عمرته إن کان علیه فی ذلک حرج، فإن لم یکن علیه فیه حرج فلیعد، و أما الفریضه فلا تسقط عنه إلا إن مات قبل الإعاده فیقبلها اللّه له عن فریضته، و إن لم یحصل منه إلا رکن الإحرام، بل و لو لم یحصل منه إلا القصد و التعمل، و ما أوقع الخلاف بین العلماء فی الإحصار إلا فهمهم فی اللسان، لأنه جاء فی الآیه بالوزن الرباعی، و نقل أنه یقال: حصره المرض و أحصره العدو، و قوله تعالى: «أُحْصِرْتُمْ» هو من أحصر لا من حصر، یقال:

فعل به کذا إذا أوقع به الفعل، فإذا عرضه لوقوع الفعل یقال فیه أفعل، و فی اللسان أحصره المرض و حصره العدو بغیر ألف، فهو فی المرض من الفعل الرباعی، و فی العدو من الفعل الثلاثی‏ «فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ، وَ لا تَحْلِقُوا رُؤُسَکُمْ حَتَّى یَبْلُغَ الْهَدْیُ مَحِلَّهُ، فَمَنْ کانَ‏

______________________________
اللّه فی هذه النفقه کأنک تراه، و إذا کنت بهذه المثابه فمن المحال أن ترجح إلا ما رجح اللّه من النفقه فی إحدى السبیلین، و یختار ما اختاره و قال: «إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ» یقول: الذین یعبدونه على المشاهده، لأن جمیع الخیرات و إیثار جناب الحق تستلزم الإحسان فی العباده، ثم قال:

(۱۹۷) «وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَهَ لِلَّهِ» الآیات، فی هذه الآیه دلیل على أن الشروع ملزم، و أن الإنسان إذا شرع فی عباده من تطوع أو واجبه علیه، لزمه إتمامها على حد ما شرعها اللّه، إما فی کتابه أو على لسان رسوله المبلغ عنه و المبین، کما شرع فیمن أحرم بالحج و لیس له هدی أن یرد حجه عمره و لا بد، أو المرأه تحرم بعمره فتحیض و تعرف أن حیضتها تکون معها فی أیام الحج فترفض عمرتها و تحرم بالحج، فإذا قضت الحج طافت بالبیت و قضت مکان عمرتها عمره، فقوله: «وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَهَ لِلَّهِ» معرى عن الموانع، و لیس فی هذه الآیه دلیل على وجوب الحج و العمره على هذه القراءه، و إنما ورد الأمر بالإتمام لمن دخل فیهما أو فی أحدهما على الشرط المعتبر المشروع، و لما قرن الحق بینهما فی الإتمام و ما أفرد للعمره لفظا ثانیا من هذا الفعل، یستروح منه ترجیح القران على الإفراد، و الکل جائز و إنما یقع الخلاف إما فی الأفضل فی ذلک، و إما فیما فعله رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم من ذلک، هل کان قارنا أو حاجا؟ و أما قوله: «لِلَّهِ» یرید الإخلاص فی العباده للّه‏ (أَلا لِلَّهِ الدِّینُ الْخالِصُ) لا یشوبه شی‏ء من عمل لأجل ثواب أو خوف عقاب، و إنما یقصد بذلک امتثال أمر اللّه إن کان واجبا، أو إتیان ما رغب اللّه فی إتیانه‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۸۶

مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ بِهِ أَذىً مِنْ رَأْسِهِ، فَفِدْیَهٌ مِنْ صِیامٍ أَوْ صَدَقَهٍ أَوْ نُسُکٍ» الفدیه واجبه على من أماط الأذى من ضروره، و من أماط الأذى من غیر ضروره علیه دم، فإنه غیر متأذ فی نفسه، أی أنه لیس بذی ألم لذلک، و لذلک جعل محل الأذى الرأس المحس به و ما جعله الشعر، فما ثم ضروره توجب الحلق، و لا فدیه على من أماط الأذى ناسیا، و الناسی هنا هو الناسی لإحرامه، و الفدیه هنا على التخییر، صیام ثلاثه أیام، أو صدقه إطعام ست مساکین نصف صاع لکل مسکین، أو نسک شاه «فَإِذا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَهِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ» أوجب اللّه على المتمتع بالعمره و هی الحج الأصغر أن یقدم الهدی إما نسیکه على ما تیسر، و إما صوما لمن قصده بتلک الزیاره، فهی الهدیه له فإن الصوم له و هو الذی نزل علیه الحاج، فلذلک کان الصوم هدیه لأنه یستحقها، بل هی ألیق به من الهدی، فإنه لا یناله من الهدی إلا التقوى خاصه من المهدی، و الصوم کله هو له فهو أعظم من الهدیه، و الهدیه من القادم للذی قدم علیه معتاده، و إنما جعل اللّه الصوم لمن لم یجد هدیا لأن الهدی ینال الحق منه التقوى، و ینال العبد منه ما یکون له به التغذی و قوام نشأته، فراعى سبحانه منفعه العبد مع ما للحق فیه من نصیب التقوى مع الوجود، فقال تعالى:

«فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیامُ ثَلاثَهِ أَیَّامٍ فِی الْحَجِّ وَ سَبْعَهٍ إِذا رَجَعْتُمْ» فإذا لم یجد رفق به سبحانه فأوجب علیه الصوم، إذ کان الصوم له فأقامه مقام الهدیه، بل هو أسنى، و قنع الحق بثلاثه أیام‏

______________________________
إن کان تطوعا، ثم قال: «فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ» یقول: فإن منعکم مانع من إتمام الحج و حبسکم حابس عنه بعد إحرامکم من عدو أو مرض أو ما کان، قال تعالى: (لِلْفُقَراءِ الَّذِینَ أُحْصِرُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ لا یَسْتَطِیعُونَ ضَرْباً فِی الْأَرْضِ یَحْسَبُهُمُ الْجاهِلُ أَغْنِیاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ) فالظاهر أن الفقر أحصرهم عن الضرب فی الأرض، و هذا هو أوجه عموم الموانع، على أن الناس اختلفوا کثیرا فی هذا الإحصار المذکور فی هذه الآیه، فما من نوع من أنواع المنع إلا و قد قال به قائل، فلا فائده فی إیراده، إذ قد أدخلناه فی قولنا: [أو ما کان‏] و إذا کان ذلک کذلک، فنقول إن المحصر بالعدو اتفق الأکثرون على أنه یحل من عمرته أو حجه حین أحصر، و قالت طائفه منهم الثوری لا یتحلل إلا یوم النحر، فأما القائلون بتحلله حین أحصر اختلفوا فی إیجاب الهدی، فمنهم من منع و قال لا یجب علیه هدی، و إن کان معه هدی نحره حیث أحل و هو قول مالک، و قال غیره بوجوب الهدی علیه و أن ینحره حیثما أحل، و قال أبو حنیفه یذبحه بالحرم، و أما إعاده

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص:۲۸۷

فی الحج رفقا به، حتى یکون قد أتى إلیه بشی‏ء، فیفرح القادم بتلک التقدمه التی قدمها لربه فی هذا القدوم، و أخّر السبعه إذا رجع إلى أهله، فهناک یأخذها منه، و القارن عندنا أن یهلّ بالعمره و الحج معا، فإذا أهلّ بالعمره ثم بعد ذلک أهلّ بالحج فهو مردف و هو قارن أیضا، و لکن بحکم الاستدراک، فمن جمع بین العمره و الحج فی إحرام واحد فهو قران، سواء قرن بالإنشاء أو بعده بزمان ما لم یطف بالبیت، و ذلک کله إن ساق الهدی، فإن لم یسق معه هدیا وجب علیه الفسخ و لا بد، و القارن للعمره و الحج یطوف لها طوافا واحدا و سعیا واحدا و حلقا واحدا أو تقصیرا، و الهدی یجزئ و لو أهدى دجاجه، و أجمعوا على أن الکفاره على الترتیب، فلا یکون الصیام إلا بعد أن لا یجد هدیا، و إذا شرع فی الصیام فقد انتقل واجبه إلى الصوم و إن وجد الهدی فی أثناء الصوم، و صیام الثلاثه أیام ما لم ینقض شهر ذی الحجه، و أما السبعه الأیام فإذا صامها فی الطریق أجزأته، و اتفق العلماء على أنه‏

______________________________
ما أحصر عنه فقال قوم لا إعاده علیه، و قال آخرون علیه الإعاده، و قال بعضهم إن کان أحرم بالحج فعلیه حجه و عمره، و إن کان قارنا فعلیه حجه و عمرتان، و إن کان معتمرا قضى عمرته، و هل یقصر المحلل بالإحصار أم لا؟ فیه خلاف، و قد ثبت أن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم حلق رأسه حین صدّ، و أما المحصر بالمرض فذهبت طائفه إلى أنه یطوف بالبیت و یسعى بین الصفا و المروه و یتحلل بعمره، لأن الحج إذا فاته بطول المرض ینقلب عمره، و هو قول ابن عمر و ابن عباس و غیرهما، و قال العراقیون حکمه حکم المحصر بالعدو یحل مکانه، و یرسل هدیه و یقدر یوم النحر و یحل فی ذلک الیوم، و به یقول عبد اللّه بن مسعود، و قال داود و أبو ثور لا هدی علیه، و اتفقوا على إیجاب القضاء علیه، و أما من فاته الحج بغیر مانع مرض أو عدو من الأسباب الموجبه لفوات الحج کالخطأ فی رؤیه الهلال أو عدد الأیام، فحکمه عند بعضهم حکم المحصر بالمرض، و قال بعضهم من فاته الحج بعذر غیر المرض یحلل بعمره و لا هدی علیه، و علیه إعاده الحج و الاستقصاء فی هذه المسأله عندی لا یکون إلا بالجمع بین الکتاب و السنه، و ذلک أن المحصر الذی منعه مانع فوته الحج إما أن یکون قادرا على الوصول إلى البیت أو غیر قادر، فإن کان متمکنا من الوصول إلى البیت فلیس له أن یحل و لا ینحر هدیه حتى یطوف بالبیت و یسعى، و إن کان غیر متمکن أحل فی موضعه، فإن کان له هدی ساقه معه نحره، و لیس علیه استئناف هدی آخر، لحدیث مالک أن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم حل هو و أصحابه بالحدیبیه فنحروا الهدی و حلقوا رءوسهم و حلوا من کل شی‏ء قبل أن یطوفوا بالبیت و قبل أن یصل إلیه الهدی، ثم لم یعلم أن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أمر أحدا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۸۸

إن صامها فی أهله أجزأته‏ «تِلْکَ عَشَرَهٌ کامِلَهٌ» النصوص عزیزه و هو النص الصریح فی الحکم و الأمر الجلی، فإن المتواتر و إن أفاد العلم فإن العلم المستفاد من التواتر إنما هو عین هذا اللفظ، أو العلم أن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم قاله أو عمله، و مطلوبنا بالعلم ما یفهم من ذلک القول و العمل حتى یحکم فی المسأله على القطع، و هذا لا یوصل إلیه إلا بالنص الصریح المتواتر، و هذا لا یوجد إلا نادرا، مثل قوله تعالى: «تِلْکَ عَشَرَهٌ کامِلَهٌ» فی کونها عشره خاصه، فإن المنصوص و المحکم لا إشکال فیه و لا تأویل، و الألفاظ الظاهره تحتمل معانی متعدده ما یعرف الناظر قصد المتکلم بها منها، «ذلِکَ لِمَنْ لَمْ یَکُنْ أَهْلُهُ حاضِرِی الْمَسْجِدِ الْحَرامِ» یرید بذلک إجازه الصوم فی أیام التشریق من أجل رجوعه إلى بلده، لا أن المکی لیس بمتمتع، و اتفق على أنه لیس على المکی دم، و الآیه محتمله، و حاضری المسجد الحرام هم ساکنوا

______________________________
من أصحابه و لا ممن کان معه أن یقضوا شیئا و لا أن یعودوا لشی‏ء، و الحدیبیه موضع خارج عن الحرم فإن لم یکن معه هدی فیجب علیه أن یشتری هدیا لقوله تعالى: «فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ» فإن تمکن له إرسال الهدی إلى الحرم لینحر هنالک، فإن شاء أرسله و هو الأولى، لحدیث ناجیه بن جندب الأسلمی: أن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم بعث معه الهدی حین صد حتى نحره فی الحرم، أخرجه النسائی، و هل یقدر له فلا یحل حتى ینحر؟ لیس عندنا نص فی ذلک، فإن أقام على إحرامه حتى یصل الهدی إلى الحرم فبقوله تعالى: «وَ لا تَحْلِقُوا رُؤُسَکُمْ حَتَّى یَبْلُغَ الْهَدْیُ مَحِلَّهُ» و إن لم یقم فبحدیث مالک الذی ذکرناه آنفا، و إن لم یتمکن له إرسال الهدی نحره حیث صد و أحل بحدیث مالک، و لا قضاء علیه فیما صد عنه و أحصر، و لا فی هدیه، فی هذا الحدیث، فإن ترجح عنده حدیث الحجاج بن عمرو: أن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم قال: [من عرج أو کسر- زاد أبو داود- أو مرض فقد حل و علیه حجه أخرى‏] و قال أبو داود فی حدیثه علیه الحج من قابل، و فیه عن ابن عباس و أبی هریره، خرج هذا الحدیث النسائی، فإن أضاف إلى قضاء ما حصر عنه قضاء الهدی فبحدیث أبی داود عن ابن عباس:

أن النبی صلّى اللّه علیه و سلم أمر أصحابه أن یبذلوا الهدی الذی ذکره عام الحدیبیه فی عمره القضاء، و إن لم یقض شیئا من هذا کله فبحکم الأصل، إذ القضاء یفتقر إلى أمر من الشارع، کما یفتقر الأداء، و لا سیما و قد ورد فی حدیث مسلم عن عائشه قالت: دخل رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم على ضباعه بنت الزبیر فقال لها: أردت الحج؟ قالت: و اللّه ما أجدنی إلا وجعه، فقال لها: حجی و اشترطی و قولی: اللهم محلی حیث حبستنی، و قال الترمذی قولی: لبیک اللهم لبیک، محلی من الأرض‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۸۹

الحرم مما رد الأعلام إلى البیت، فإنه من لم یکن فیه فلیس بحاضر بلا شک، فلو قال تعالى فی حاضر المسجد الحرام کنا نقول بما جاور الحرم، لأن حاضر البلد ربضه إلى الخارج عن سوره، امتد فی المساحه ما امتد، و إنما علق سبحانه ما ذکره بحاضری المسجد الحرام و هم الساکنون فیه، و معنى التمتع تحلل المحرم بین النسکین العمره و الحج، و هذا عندی ما یکون إلا لمن لم یسق الهدی، فإن ساق الهدی و أحرم قارنا فإنه متمتع من غیر إحلال، فإنه لیس له أن یحل حتى یبلغ الهدی محله، فقوله تعالى: «فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَهِ إِلَى الْحَجِّ» أی المتمتع یلزمه حکم الهدی، فإن کان له هدی و هو بحاله الإفراد بالعمره أو القران، فذلک الهدی کافیه و لا یلزمه هدی و لا یفسخ جمله واحده، و إن أفرد بالحج و معه هدی فلا فسخ، فقوله: «إِلَى» هنا بمعنى مع، و لهذا یدخل القارن فی قوله: «فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَهِ إِلَى الْحَجِّ» أی مع الحج، فتعم المفرد و القارن، و أما من نوى الحج و لیس معه هدی فواجب علیه الفسخ و أن یحوّل النیه إلى العمره، و یحل ثم ینشئ الحج، ثم قال تعالى: «وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ».

______________________________
حیث تحبسنی، زاد النسائی، فإن لک على ربک ما استثنیت، و لیس فی شی‏ء من هذه الروایات الأمر بالقضاء فی شی‏ء، لا فیما حصر عنه و لا فی الهدی، فمن ثبت عنده ما ذکرناه من أحادیث القضاء فهی زیاده حکم یجب العمل به، و من لم یثبت عنده ذلک خیرناه، فإن شاء قضى و إن شاء لم یقض، ثم قال: «فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ بِهِ أَذىً مِنْ رَأْسِهِ» فإن حلق رأسه المحرم لأذى قام به من مرض و غیره‏ «فَفِدْیَهٌ مِنْ صِیامٍ أَوْ صَدَقَهٍ أَوْ نُسُکٍ» ثم عیّن النبی صلّى اللّه علیه و سلم قدر الفداء من کل ما وقع فیه التخییر، فقال النبی صلّى اللّه علیه و سلم لکعب بن عجره حین أمره بحلق رأسه و هو محرم: إن شئت فأطعم سته مساکین لکل مسکین نصف صاع من طعام، أو صم ثلاثه أیام، أو اذبح شاه، و هو مخیر أن یحلق قبل الفداء أو بعده، ثم قال: «فَإِذا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَهِ إِلَى الْحَجِّ» الأظهر فی هذه الآیه أنها فی المتمتع الحقیقی، فیکون معناه و إذا لم تکونوا خائفین فتمتعتم بالعمره إلى الحج‏ «فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ» قال بعض شیوخنا و یدل على صحه هذا التأویل قوله سبحانه: (ذلِکَ لِمَنْ لَمْ یَکُنْ أَهْلُهُ حاضِرِی الْمَسْجِدِ الْحَرامِ) و المحصر یستوی فیه حاضر المسجد الحرام و غیره، قلنا: فإذا أمنتم الموانع و قد فات الحج و سواء کان عن إحصار أو غیر إحصار أحل بعمره بلا شک، فإن حج من سنته تلک کان متمتعا فوجب علیه هدی التمتع، و إن لم یحج من

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۹۰

 

 

[سوره البقره (۲): آیه ۱۹۷]

الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُوماتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِیهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَ لا فُسُوقَ وَ لا جِدالَ فِی الْحَجِّ وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ یَعْلَمْهُ اللَّهُ وَ تَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَیْرَ الزَّادِ التَّقْوى‏ وَ اتَّقُونِ یا أُولِی الْأَلْبابِ (۱۹۷)

الأشهر المعلومات فی الحج هی شوال و ذو القعده و ذو الحجه عندنا، و أما العمره ففی أی وقت شاء من السنه، و لا کراهه فی تکرارها فی السنه الواحده «الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُوماتٌ‏

______________________________
سنته فلا هدی علیه و لیس بمتمتع، [و هدی التمتع‏ إما بدنه أو بقره، و فی الشاه خلاف، و أما النسک فبأی شی‏ء کان‏ «فَمَنْ لَمْ یَجِدْ» یعنی الهدی‏ «فَصِیامُ ثَلاثَهِ أَیَّامٍ فِی الْحَجِّ» فإن صامها قبل یوم النحر و بعد الإحرام بالحج فقد صامها فی الحج، و إن صامها فی أیام التشریق فقد صامها فی الحج إذ قد بقی علیه من مناسک الحج رمی الجمار، و أستحب للمتمتع إذا أخر صیام الثلاثه الأیام إلى بعد یوم النحر أن یؤخر طواف الإفاضه حتى یصومها، لیکون صومه لها و هو متلبس بالحج قبل أن یفرغ منه، و أما غیر المتمتع فالسنه أن یطوف طواف الصدر یوم النحر، ثم قال:

«وَ سَبْعَهٍ إِذا رَجَعْتُمْ» یعنی إذا رجعتم إلى فعل ما کان حجزه علیکم الإحرام فی أی وقت شاء، فی أهله و فی غیر أهله، و أما قوله: «تِلْکَ عَشَرَهٌ کامِلَهٌ» و معلوم أن ثلاثه و سبعه تکون عشره، ففائده ذکر العشره رفع الالتباس و الاحتمال الذی فی الواو من قوله: (وَ سَبْعَهٍ) من التخییر و الإباحه بین الثلاثه و السبعه إن شاء جمع بینهما و إن شاء صام أحدهما فأی شی‏ء فعل من ذلک أجزأه، فرفع الحق هذا الالتباس بقوله: «عَشَرَهٌ» فکان الجمع و لا بد، و أما قوله: «کامِلَهٌ» یرید أنها قامت فی البدل من الهدی مقام الهدی على الکمال، ثم قال: «ذلِکَ لِمَنْ لَمْ یَکُنْ أَهْلُهُ حاضِرِی الْمَسْجِدِ الْحَرامِ» لا خلاف أن أهل الحرم لا متعه لهم، و هو ظاهر الآیه، و لا أدری ما حجه من خرج عن ظاهر الآیه إلى أن جعل ذلک ما دون المواقیت أو مسافه تقصر فیها الصلاه، کل ذلک تحکم من غیر حجه «وَ اتَّقُوا اللَّهَ» أی احذروه‏ «أَنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ» أی قوی العقوبه لمن لا یتقی محارمه و تعدى حدوده، و سمیت عقوبه لأنها تکون عقیب الذنب، أی متأخره عنه، ثم قال تعالى: (۱۹۸) «الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُوماتٌ» أی الزمان الذی یفرض فیه الحج أشهر معلومات، أی کانت العرب تعلمها، و هی شوال و ذی القعده و ذی الحجه کله عندنا، و قیل […]

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۹۱

فَمَنْ فَرَضَ فِیهِنَّ الْحَجَّ»– شعر.

الحج فرض إلهی على الناس‏ من عهد والدنا المنعوت بالناس‏
فرض علینا و لکن لا نقوم به‏ و واجب الفرض أن نلقى على الراس‏

فإن اللّه أخبرنا أن الکعبه أول بیت وضعه للناس معبدا، و الحج فی اللسان تکرار القصد إلى المقصود، و العمره الزیاره «فَلا رَفَثَ» و هو النکاح، و قد أجمع المسلمون على أن الوطء یحرم على المحرم مطلقا، غیر أنه إذا وقع فعندنا فیه نظر فی زمان وقوعه، فإن وقع منه بعد الوقوف بعرفه أی بعد انقضاء زمان جواز الوقوف بعرفه من لیل أو نهار فالحج فاسد و لیس بباطل، لأنه مأمور بإتمام المناسک مع الفساد، و یحج بعد ذلک، و إن جامع قبل الوقوف بعرفه و بعد الإحرام فالحکم فیه عند العلماء کحکمه بعد الوقوف یفسد و لا بد، من غیر خلاف أعرفه، و لا أعرف لهم دلیلا على ذلک، و نحن و إن قلنا بقولهم و اتبعناهم فی ذلک، فإن النظر یقتضی إن وقع قبل الوقوف أن یرفض ما مضى و یجدد الإحرام و یهدی، و إن کان بعد الوقوف فلا، لأنه لم یبق زمان للوقوف، و هنا بقی زمان للإحرام، لکن ما قال‏

______________________________
و عشر من ذی الحجه، و قیل تسع من ذی الحجه، و القولان سائغان فی کلام العرب، لکن الحقیقه فیه أن یکون الشهر کله، و إنما یعرف ما عدا ذلک بقرینه لا بمجرد الإطلاق، و هنا فی هذه الآیه ما ثم قرینه تدل أنه یرید بعض الشهر، فلو أحرم الإنسان بالحج بعد فراغه من مناسک الحج جاز له ذلک، فإنه أحرم فی أشهر الحج، فإنه لا خلاف عند العرب أنها تسمی ذا الحجه شهر الحج، و هو أحق بهذا الاسم من شوال و ذی القعده، إذ لیس لک فیهما أن تفعل من أفعال الحج سوى الإحرام بالحج و السعی إن جئت البیت، و جمیع المناسک تقع فی ذی الحجه، فهو أولى بالاسم، ثم قال: «فَمَنْ فَرَضَ فِیهِنَّ الْحَجَّ» أی فمن أحرم فیهن بالحج‏ «فَلا رَفَثَ وَ لا فُسُوقَ وَ لا جِدالَ فِی الْحَجِّ» فجعل حکم المحرم بالحج حکم المصلی، و لهذا تسمى التکبیره الأولى التی یدخل بها فی الصلاه تکبیره الإحرام، و قال تعالى: (إِنَّ الصَّلاهَ تَنْهى‏ عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ) فقال فی الحج: «فَلا رَفَثَ وَ لا فُسُوقَ وَ لا جِدالَ» فیفترقان من وجه و یجتمعان من وجه، فقوله: «فَلا رَفَثَ» قد یرید لا نکاح فی الحج و هو الأظهر، و هل یتلفظ باسمه على التصریح؟ فیه خلاف، و الذین أجازوا التصریح به کابن عباس أجازه عند الرجال أو وحده، و لم یجزه عند النساء، و کان ابن عباس ینشد و هو محرم:

خرجن یمشین بنا همیسا إن تصدق الطیر ننک لمیسا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۹۲

به أحد، فجرینا على ما أجمع علیه العلماء، مع أنی لا أقدر على صرف هذا الحکم عن خاطری، و لا أعمل علیه، و لا أفتی به، و لا أجد دلیلا، خرج أبو داود فی المراسیل أن رجلا من جذام جامع امرأته و هما محرمان، فسأل الرجل رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فقال لهما: اقضیا نسککما و أهدیا هدیا، ثم ارجعا، حتى إذا کنتما بالمکان الذی أصبتما فیه ما أصبتما، فتفرقا و لا یرى منکما واحد صاحبه، و علیکما حجه أخرى، فتقبلان حتى إذا کنتما بالمکان الذی أصبتما فیه ما أصبتما فتفرقا و لا یرى منکما أحد صاحبه، فأحرما و أتما نسککما و أهدیا، و على ذلک فمن جامع أهله علیه أن یمضی فی مقام نسکه إلى أن یفرغ مع فساده، و لا یعتد به، و علیه القضاء من قابل على صوره مخصوصه شرّعها له الشارع‏ «وَ لا فُسُوقَ» الفسوق الخروج و هو هنا الخروج على سیده- و من باب الإشاره- الخروج على سیده، فیدعی فی نعته و یزاحمه فی صفاته‏ «وَ لا جِدالَ فِی الْحَجِّ، وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ یَعْلَمْهُ اللَّهُ، وَ تَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَیْرَ الزَّادِ التَّقْوى‏» التقوى هنا ما یتخذه الحاج من الزاد لیقی به وجهه من السؤال و یتفرغ لعباده ربه، و لیس هذا هو التقوى المعروف، و لهذا ألحقه بقوله عقیب ذلک:

«وَ اتَّقُونِ یا أُولِی الْأَلْبابِ» فأوصاه أیضا مع تقوى الزاد بالتقوى فیه، و هو أن لا یکون إلا من وجه طیب، فجاء الأمر بالزاد، فعلمنا أنّا قوم سفر نقطع المناهل بالأنفاس، و التقوى فی الزاد ما یقی به الرجل وجهه عن سؤال غیر اللّه، و ما زاد على وقایتک فما هو لک، و ما لیس لک لا تحمل ثقله فتتعب به، و أقل التعب فیه حسابک على ما لا تحتاج إلیه، فلما ذا تحاسب علیه، هذا لا یفعله عاقل ناصح لنفسه، و ما ثمّ عاقل، لأنه ما ثمّ إلا من یمسک الفضل و یمنع البذل، و المسافر و ماله على قله، فإنه ما من منهله یقطعها و لا مسافه إلا و قطاع الطریق على مدرجته، فخیر الزاد ما یتقی به، و أما تقوى اللّه ففی أمره‏ «وَ اتَّقُونِ یا أُولِی الْأَلْبابِ».

______________________________
فقیل له: أ ترفث فی الحج؟ فقال: إنما ذلک عند النساء، مثل أن یقول الرجل للمرأه و هو محرم:

إذا حللت من إحرامی نکتک، و أما قوله: «وَ لا فُسُوقَ» أی لا یتعدى المحرم شیئا من حدود اللّه مما یخرج به عن أمر اللّه، و لا سیما على من نصبه، و قد یحتمل أن یرید بالفسوق أی لا یفعل فعلا حرّم علیه، یفسد بفعله حجه. مما کان یجوز له فعله قبل الإحرام بالحج، فهو فسوق فی حال الحج، و قوله: «وَ لا جِدالَ فِی الْحَجِّ» بلا خلاف أنه منصوب على النفی و التبرئه، فهو

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۹۳

 

 

[سوره البقره (۲): آیه ۱۹۸]

لَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّکُمْ فَإِذا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفاتٍ فَاذْکُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرامِ وَ اذْکُرُوهُ کَما هَداکُمْ وَ إِنْ کُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّینَ (۱۹۸)

رفع اللّه الحرج عمن یبتغی فضلا من ربه، و هی التجاره «فَإِذا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفاتٍ» و لم یخص مکانا من مکان، و عرفات کلها موقف، و عرنه من عرفات، فمن وقف بعرنه فحجه تام إلا أنه ناقص الفضیله، فإنه موقف إبلیس، فهو موضع مکروه الوقوف به من‏

______________________________
مخالف فی الإعراب للفسوق و الرفث، فکان الحکم فیه أشد، و قد قیل فی تفسیر ذلک وجوه:

أولاها و أحسنها و أوجهها أن العرب کانت تختلف فی ذلک کثیرا، و هو قوله تعالى: (إِنَّمَا النَّسِی‏ءُ زِیادَهٌ فِی الْکُفْرِ) فکانت العرب تحج وقتا فی المحرّم و وقتا فی ذی الحجه، لتجمع بین حجتین فی سنه، و تنقل أسماء الأشهر بعضها لبعض فی وقت، ثم ترد أسماءها علیها فی وقت آخر، فتقول فی صفر و ربیع الأول صفران، و فی ربیع الآخر و جمادى الأولى ربیعان، و فی جمادى الآخره و رجب جمادان، و تسمی شعبان رجب، و تسمی رمضان شعبان، و تسمی شوالا رمضان، و تسمی ذا القعده شوالا، و تسمی ذا الحجه ذا القعده، و تسمی المحرم ذا الحجه، فتحج فی المحرم تلک السنه ثم ترد أسماء الشهور علیها، فتقول لصفر صفر، و لربیعین ربیعان، و لجمادین جمادان، و لرجب رجب، و کذلک شعبان و رمضان ثم شوال، ثم ذو القعده ثم ذو الحجه، فتحج فیه، فتکون لها حجتان فی اثنی عشر شهرا، فقال تعالى: «لا جِدالَ فِی الْحَجِّ» فنفى أن یعدل باسم الشهر عن مسماه، و قال النبی علیه السلام فی ذلک: إن الزمان قد استدار کهیئته یوم خلقه اللّه، السنه اثنا عشر شهرا فی کتاب اللّه یوم خلق السموات و الأرض منها أربعه حرم، ذو القعده و ذو الحجه و المحرم و رجب مضر، الذی بین جمادى و شعبان، و أبطل النسأه، فلا جدال فی ذلک، ثم قال: «وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ یَعْلَمْهُ اللَّهُ» هذا من کرمه و لطفه التصریح بالخیر و الإغضاء عن الشر، و لا شک أن من المعلوم أنه من یعلم الخیر یعلم الشر، فأخبر عن علمه بالخیر لیتحقق العبد الجزاء علیه، و کف عن التعریف بالعلم بالشر مع کونه عالما به، لیعلم العبد من کرم اللّه أنه قد لا یؤاخذ به و یعفو، على أنه قد کان من العرب من یعتقد ما اعتقده بعض النظار من أن اللّه لا یعلم الجزئیات، و لکن باعتبار آخر غیر اعتبار النظار، و قد کان بعض العرب یعتقد أنه إذا تکلم جهرا سمعه اللّه، و إذا تکلم سرا لم یسمعه اللّه، فأخبر اللّه فی هذه الآیه أنه عالم بکل‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۹۴

أجل مشارکه الشیطان، فما أراد صلّى اللّه علیه و سلم بارتفاعه عن بطن عرنه إلا البعد من مجاوره الشیطان‏ «فَاذْکُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرامِ» و هو المزدلفه، و سماها اللّه بالمشعر الحرام لنشعر بالقبول من اللّه فی هذه العباده بالعنایه و المغفره و ضمان التبعات، و وصفه بالحرمه لأنه فی الحرم، فیحرم فیه ما یحرم فی الحرم کله، فإنه من جملته، فأمر بذکر اللّه فیه، یعنی بما ذکرناه، فإن الشی‏ء لا یذکر بأن یسمى، و إنما یذکر بما یکون علیه من صفات المحمده، و منها الصلاه، فقد أجمع العلماء على أنه من بات بالمزدلفه و صلى فیها المغرب و العشاء و صلى الصبح یوم النحر و وقف بعد الصلاه إلى أن أسفر ثم دفع إلى منى أن حجه تام.

______________________________
ما یفعله العبد من خیر فی هذه العباده و غیرها، و لم یذکر الشر لأنه لم یشرع فی هذه العباده شیئا من الشر، فهو تأکید لقوله: «وَ لا فُسُوقَ وَ لا جِدالَ» أی لا یفعل فی الحج إلا ما شرع أن یفعل فی الحج، و اختلفوا فی نکاح المحرم و إنکاحه بمعنى العقد لا بمعنى الوطء ما حکمه؟ و فی هذه المسأله عندی نظر إذا وطئ قبل الوقوف بعرفه، لأن زمان جواز وقوع الإحرام ما انصرم، و لیس هذا التفسیر موضع تفریع المسائل إلا إذا تکلم فی أحکام القرآن لمن یستوعب الکلام فیه بإیراد الأحادیث فی الأحکام المشروعه، إذ کان الکتاب أحد الأدله المشروعه، و قوله: «وَ تَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَیْرَ الزَّادِ التَّقْوى‏» یحرض فی هذه الآیه على التکثیر من الزاد لمن أراد الحج من أهل الآفاق، و تضعیفه لطول الطریق و مفازاته، و ما یطرأ فیه من العوائق، فیطول الزمان على الحاج فقال:

«وَ تَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَیْرَ الزَّادِ التَّقْوى‏» و هو ما یقی به المرء وجهه عن السؤال عند الحاجه، فإن السؤال یذهب بماء الوجه، و لا شک أنه من لم یتزود و لا استکثر من الزاد فی الغالب فإنه ما وقى وجهه عن السؤال، إذ کان معرضا للحاجه، فهذا معنى التقوى هنا، و کذا قوله: (وَ لِباسُ التَّقْوى‏ ذلِکَ خَیْرٌ) من هذا الباب، غیر أنه على وجه آخر و نسق غیر هذا، ثم قال مما یؤید ما ذهبنا إلیه فی تفسیر التقوى: «و اتقونی یا أولی الألباب» فخاطب أهل العقول و الاستبصار، و هم الخاصه من عباده الذین نوّر اللّه قلوبهم بالعقل عن اللّه، فقال لهم: «و اتقونی یا أولی الألباب» إذ کان أصحاب الزاد یتخذونه اتقاء الحاجه، فأنا أولى من یتقى، إذ کان بیدی إنزال الحاجه و رفعها، فالعالم العاقل عن اللّه الأدیب یستکثر من الزاد فی طریق الحج اتقاء اللّه أن ینزل به الحاجه إلیه، إذ العبد معرض لذلک و لو بلغ ما بلغ، قال أیوب علیه السلام: (مَسَّنِیَ الضُّرُّ) و قال علیه السلام: (أخرجنی الجوع) و العامه من العباد یستکثرون من الزاد اتقاء الحاجه إلیه مع الغفله عن اللّه، فلهذا ضمنت الآیه النوعین من التقوى، العام و الخاص، ثم قال: (۱۹۹) «لَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّکُمْ» الآیه، یقول لا إثم علیکم فی هذه العباده

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۹۵

إشاره-

[عرفات و جمع و المزدلفه]

عرفات هی موقف حصول المعرفه باللّه، فإنه لما وصل الحاج إلى البیت، و نال من العلم باللّه ما نال، و نال من المبایعه و المصافحه لیمین اللّه تعالى ما یجده أهل اللّه فی ذلک، و حصل من المعارف الإلهیه فی طوافه بالبیت و سعیه و صلاته بمنى، أراد اللّه أن یمیز له ما بین العلم الذی حصل له فی الموضع المحرم، و بین المعرفه الإلهیه التی یعطیه اللّه المحل فی الحل و هو عرفه، فإن معرفه الحل تعطی رفع التحجیر عن العبد، و هو فی حال إحرامه محجور علیه لأنه محرم بالحج، فیجمع فی عرفه بین معرفته باللّه من حیث ما هو محرم و بین معرفه اللّه من حیث ما هو فی الحل، فتمیز العبد بالحجر لبقائه على إحرامه أنه لیس فیه من الحق المختار شی‏ء، و تمیز الحق بالحل أنه غیر محجور علیه فهو یفعل ما یرید، و لما کان یوم عرفه ثلاثه أرباع الیوم، من زوال یوم عرفه إلى طلوع الفجر یوم النحر، و کان ینبغی أن لا نسمى عارفین باللّه، حتى نعلم ذاته و ما یجب لها من کونها إلها، فإذا عرفناه على هذا الحد فقد عرفناه، و هذا لا یکون، فإن المعرفه باللّه على التمام و الکمال لا تکون، فإن یوم عرفه ثلاثه أرباع الیوم، فإنا لما بحثنا بالأدله العقلیه و أصغینا إلى الأدله الشرعیه، أثبتنا وجود الذات و جهلنا حقیقتها، و أثبتنا الألوهه لها، فهو نصف المعرفه بکمالها، و الربع وجودها أعنی وجود الذات المنسوبه إلیها الألوهه، أما الربع الذی لا یعرف فهو معرفه حقیقتها،

______________________________
المشروعه لإقامه ذکر اللّه، خرج أبو داود عن النبی علیه السلام [أن المناسک شرعت لإقامه ذکر اللّه‏] فربما یتوهم العبد أنه لا ینبغی أن یذکر اللّه فیها إلا بما یخص جنابه من الإجلال و التعظیم و ما تستلزمه تلک العباده على الخصوص، فأباح اللّه لعباده فیها أن یطلبوا منه فضله من خیر الدنیا من المال و الولد و الأهل ما لم یکن، و من خیر الآخره، و لهذا خصه بالاسم الرب، إذ بیده مصالح الدنیا و الآخره، و هو مالک الملک، و قد یرید بابتغاء الفضل هنا التجاره فی هذا الیوم، فرفع الإثم لمن اتجر فیه بحیث أن لا یمنعه ذلک من ذکر اللّه و لا یشغله عن عبادته، و یجعل تجارته فی ذلک الیوم من جمله عبادته، و لهذا قال: «فَضْلًا مِنْ رَبِّکُمْ» فما عرى هذا الفضل المطلوب عن الإضافه إلیه، أی لا أغیب عنکم فی حال طلبکم لهذا الفضل و اطلبوه منی، فإنی الذی أسوق إلیکم الأرباح، و الفضل الزیاده، و الربح زیاده على رأس المال، و ما أمر اللّه بطلبه منه فی ذلک الیوم إلا و هو تعالى قد علم أنه یعطیه، فإن خسر التاجر فی ذلک الیوم و نقصه من رأس ماله، أو لم یزد علیه شی‏ء، فهی علامه له على غفلته عن اللّه فی طلب الفضل منه فی وقت تجارته و بیعه و شرائه‏ «فَإِذا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفاتٍ» یقول: إذا دفعتم من عرفات، اسم لموضع الوقوف فی الحج، و یحتمل‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۹۶

فلم نصل إلى معرفه حقیقتها و لا یمکن الوصول إلى ذلک، و الزائد على الربع الذی جهلناه أیضا هو جهلنا بنسبه ما نسبناه إلیها من الأحکام، فإنا و إن کنا نعرف النسبه من کونها نسبه، فقد نجهل النسبه الخاصه لجهلنا بالمنسوب إلیه، فالذی بأیدینا من المعرفه علمنا بوجود الذات و علمنا نسبه الألوهه لها، لا کیفیه النسبه، و هو نصف المعرفه، و هو علم بصفات التنزیه و السلوب، و الربع الثالث المعرفه بصفات الأفعال و النسب، أما الربع الرابع فلا یعرف أبدا، و کذلک ما جهلنا من نسبه ما وصف الحق به نفسه من صفه التشبیه، فلا ندری کیف ننسب إلیه، مع إیماننا به، و إثباتنا له هذا الحکم مع جهلنا، لکن على ما یعلمه اللّه من ذلک- أما قوله تعالى‏ «فَاذْکُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرامِ» فالمزدلفه من الزلفى و هو القرب، فالوقوف فی المزدلفه هو مقام القربه، و الاجتماع بالمعروف فیها، و هو تجل خاص منه لقلوب عباده، و لهذا سمیت جمعا، «وَ اذْکُرُوهُ کَما هَداکُمْ» و الذکر فی طریق اللّه لا یختص بالقول فقط، بل تصرف العبد إذا رزق التوفیق فی جمیع حرکاته، لا یتحرک إلا فی طاعه اللّه تعالى، من واجب أو مندوب إلیه، و یسمى ذلک ذکر اللّه، أی لذکره فی ذلک الفعل أنه للّه بطریق القربه سمی ذکرا، فجمیع الطاعات کلها من فعل و ترک إذا فعلت أو ترکت لأجل اللّه فذلک من ذکر اللّه، أن اللّه ذکر فیها، و من أجله فعلت أو ترکت على حکم ما شرع فیها، و هذا هو ذکر الموفقین من العلماء باللّه.

______________________________
أن یکون علما له مسمى باسم الجمع، أو یکون اسم جمع کمسلمات، واحده عرفه، یقول:

«فَاذْکُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرامِ» و هو المزدلفه و هو جمع، و هو من مناسک الحج، و اختلفوا فیمن لم یدرک صلاه الصبح مع الإمام فیه، هل فاته الحج أو لم یفته؟ فمن جعل ذلک رکنا، قال بفوات الحج إذا فاته، و من لم یجعله رکنا کان حکمه حکم ما لیس برکن، و قوله: «عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرامِ» جعله ظرفا للذکر فیها «وَ اذْکُرُوهُ کَما هَداکُمْ» هذا الذکر الآخر لا یختصّ بهذا الموضع و لا بهذه العباده، بل یعمّ ذکره جمیع الأحوال، و قوله: «کَما هَداکُمْ» یقول: مثل ما ذکرتم عند هدایته إیاکم من الضلال الذی کنتم علیه، فمعناه کما أنه اعتنى بکم سبحانه بما بینه لکم من الطریق التی تؤدی إلى سعادتکم و کنتم بها جاهلین، قال تعالى: (وَ وَجَدَکَ ضَالًّا فَهَدى‏) فاذکروه أنتم شکرا على هذه النعمه، بقبولکم ما هداکم له و مشیکم علیه و اتباعکم سبیله تعظیما له، فإنه من أهدى إلیک هدیه عنایه منه بک، فقبولک إیاها دون ردها، فیه تعظیم لجناب المهدی، و شکرک له على ذلک ثناء على ثناء، و ذکر على ذکر، و لهذا کرره فی هذا الموضع ملصقا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۹۷

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۹۹ الى ۲۰۰]

ثُمَّ أَفِیضُوا مِنْ حَیْثُ أَفاضَ النَّاسُ وَ اسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۱۹۹) فَإِذا قَضَیْتُمْ مَناسِکَکُمْ فَاذْکُرُوا اللَّهَ کَذِکْرِکُمْ آباءَکُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِکْراً فَمِنَ النَّاسِ مَنْ یَقُولُ رَبَّنا آتِنا فِی الدُّنْیا وَ ما لَهُ فِی الْآخِرَهِ مِنْ خَلاقٍ (۲۰۰)

أمر اللّه بذکر اللّه فی أیام التشریق، فإن العرب کانت فی هذه الأیام فی الموسم تذکر أنسابها و أحسابها لاجتماع قبائل العرب فی هذه الأیام، ترید بذلک الفخر و السمعه، فهذا معنى قوله: «کَذِکْرِکُمْ آباءَکُمْ» أی اشتغلوا بالثناء على اللّه بما هو علیه على طریق الفخر إذ کنتم عبیده، و فخر العبد بسیده، فإنه مضاف إلیه، و أکبر من ذلک من کونه منه، قال صلّى اللّه علیه و سلم: (مولى القوم منهم) و لا فخر للعبد بأبیه، بل فخره بسیده، و إن افتخر العبد بأبیه فإنما یفتخر به من حیث أن أباه کان مقربا عند سیده، لأنه عبد مثله، ممتثلا لأمره واقفا عند حدوده و رسومه، فإنه أیضا عبد اللّه، فلهذا قال: «کَذِکْرِکُمْ آباءَکُمْ» أی أدیموا

______________________________
به، فقال: «فَاذْکُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرامِ وَ اذْکُرُوهُ کَما هَداکُمْ» و من الهدایه وقوفنا بعرفات، إذ کانت الحمس لا تقف إلا بالمزدلفه اختصاصا لها على سائر الناس، لشرفها و تمیزها بشفوفها فی ذلک الموضع على سائر الناس، فهدى اللّه نبیه إلى ما هو الحق عنده من الوقوف فی ذلک الیوم بعرفه، و هو قوله: «وَ إِنْ کُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّینَ» فی وقوفکم بالمزدلفه، و قوله: (۲۰۰) «ثُمَّ أَفِیضُوا مِنْ حَیْثُ أَفاضَ النَّاسُ» الأوجه فی تأویلها یخاطب الحاج، یقول لهم: ثم أفیضوا کما أفضتم من عرفات إلى المزدلفه، أفیضوا من المزدلفه إلى منى، و قوله: «مِنْ حَیْثُ أَفاضَ النَّاسُ» یرید قریشا فإن قریشا کانت تفیض من المزدلفه، فلم تکن لهم سوى إفاضه واحده من المزدلفه إلى منى، و الوجه الآخر: أن یکون الضمیر یعود على قریش، یقول لهم: «ثُمَّ أَفِیضُوا مِنْ حَیْثُ أَفاضَ النَّاسُ» یعنی من عرفات، فتکون‏ «ثُمَّ» هنا قد سیقت لترتیب الجمل اللفظیه، لا لترتیب المعنى، إذ لم یکن فی الآیات المذکوره ذکر للحمس، و إنما خاطب فی هذه الآیات کل من حج من أحمس و غیره، فحملها على ما قلناه أولى فی التأویل، فإنه على التأویل الثانی یکون هذا التأخیر یراد به التقدیم، فیکون موضعه بعد قوله: (فَمَنْ فَرَضَ فِیهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَ لا فُسُوقَ وَ لا جِدالَ فِی الْحَجِّ) «ثُمَّ أَفِیضُوا» یعنی الحمس و من تحمّس‏ «مِنْ حَیْثُ أَفاضَ النَّاسُ»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۹۸

ذکر آبائکم فی هذا الموطن فی قلوبکم و ألسنتکم، فإن اللّه تعالى یقول: (أَنِ اشْکُرْ لِی وَ لِوالِدَیْکَ) فما نهاهم عن ذکر آبائهم، و لکن رجح ذکر اللّه على ذکرهم آباءهم بقوله: «أَوْ أَشَدَّ ذِکْراً» و هو الموصی عباده بقوله: (أَنِ اشْکُرْ لِی وَ لِوالِدَیْکَ) أی کونوا- أنتم من إیثار ذکر اللّه و الفخر به من کونه سیدکم و أنتم عبید له- على ما کان علیه آباؤکم.

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۰۱ الى ۲۰۳]

وَ مِنْهُمْ مَنْ یَقُولُ رَبَّنا آتِنا فِی الدُّنْیا حَسَنَهً وَ فِی الْآخِرَهِ حَسَنَهً وَ قِنا عَذابَ النَّارِ (۲۰۱) أُولئِکَ لَهُمْ نَصِیبٌ مِمَّا کَسَبُوا وَ اللَّهُ سَرِیعُ الْحِسابِ (۲۰۲) وَ اذْکُرُوا اللَّهَ فِی أَیَّامٍ مَعْدُوداتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِی یَوْمَیْنِ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ لِمَنِ اتَّقى‏ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ (۲۰۳)

إن الناس اختلفوا فی الإعاده من المؤمنین القائلین بحشر الأجسام، و نحن نثبت الحشر فی النشأه الروحانیه المعنویه مع الحشر المحسوس فی الأجسام المحسوسه، و المیزان المحسوس‏

______________________________
من عرفات، و یکون الناس هنا من بقی على مله إبراهیم فی الوقوف بعرفه فی ذلک الیوم، و على هذا أکثر أهل التأویل، و فیه بعد فی سیاق الآیه و إن کان صحیح المعنى، و الذی ذهبنا إلیه أقرب بالمساق، ثم قال: «وَ اسْتَغْفِرُوا اللَّهَ» إشعار بما کان علیه من الخطأ من وقف یوم عرفه بجمع، و قد یکون الاستغفار طلبا من العباد إلى اللّه أن یضمن التبعات عنهم لأربابها بإرضاء الخصوم، حتى ینقلبوا من حجهم مطهرین من جمیع الذنوب، و ما أمرهم بالاستغفار فی هذا الموطن إلا و هو یغفر لهم، و لو لم یکن کذلک لم یکن للاستغفار المأمور به على التعیین فائده، فقال: «إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ» إذا استغفر تموه‏ «رَحِیمٌ» بکم حیث أمرکم أن تستغفروه، ثم قال:

(۲۰۱) «فَإِذا قَضَیْتُمْ مَناسِکَکُمْ» فی هذا المساق إشعار و نوع حجّه لمن لا یرى أن طواف الإفاضه رکن من أرکان الحج، لأنه ما ذکره على التعیین کما ذکر الإحرام بفرض الحج، و ذکر عرفات و ذکر المزدلفه یقوی من احتج بالحدیث فی أنه من لم یدرک من اللیل المزدلفه و لا صلى مع الإمام صلاه الصبح لم یدرک الحج، فما ذکر إلا هؤلاء و ما بقی أدخله فی ذکر المناسک، فقال: «فَإِذا قَضَیْتُمْ مَناسِکَکُمْ» الآیه، یقال: منسک بکسر السین و هو الاسم و منسکا بفتح‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۲۹۹

و الصراط المحسوس، و النار و الجنه المحسوستین، فإن کل ذلک حق، و أعظم فی القدره، فإن ثمّ نشأتین، نشأه الأجسام و نشأه الأرواح و هی النشأه المعنویه، و لو لا أن الشرع عرّف بانقضاء هذه الدار، و أن کل نفس ذائقه الموت، و عرف بالإعاده، و عرف بالدار الآخره،

______________________________
السین، یقال نسک ینسک نسکا و نسیکه و منسکا إذا ذبح نسکه بفتح السین، و یجمع على مناسک، و النسک أیضا العباده و الزهد، و المنسک الموضع المشروع للعباده فیه، و مناسک الحج من ذلک، فإنها أماکن مخصوصه و أفعال مخصوصه، و هی ما بین فرض و سنه و استحباب، فقال تعالى: «فَإِذا قَضَیْتُمْ مَناسِکَکُمْ» أی الأفعال التی شرعناها لکم فی أماکنها، على حد ما شرعناها من واجب و غیره‏ «فَاذْکُرُوا اللَّهَ کَذِکْرِکُمْ آباءَکُمْ» یدل على أن عادتهم کانت جاریه منهم فی ذلک الزمان بعد فراغ المناسک یذکرون آباءهم و یفتخرون بأنسابهم، و یقومون النسابون فی ذلک الوقت فیذکرون الأنساب، و حکایه أبی بکر الصدیق مع الأعرابی مذکوره بحضور النبی علیه السلام، فلما کان لهم بذکر آبائهم فی ذلک الموطن شده عنایه، قال اللّه لهم: «فَاذْکُرُوا اللَّهَ» مثل ذکرکم آباءکم، أی افتخروا باللّه و اذکروا نعمه علیکم کما تذکرون آباءکم‏ «أَوْ أَشَدَّ ذِکْراً» یقول: بل أکثر ذکرا، لأن الذی تنسبونه لآبائکم من الفخر الذی تفخرون به إنما هو من عطائی و نعمتی، و أنا أحق بالذکر، و إنما قرر ذکر الآباء بالخیر من البر بالوالدین و الإحسان لهم، و قد قرر الشارع ذلک لعباده فقال: (أَنِ اشْکُرْ لِی) و هو قوله: «أَوْ أَشَدَّ ذِکْراً» (وَ لِوالِدَیْکَ) و هو قوله:

«کَذِکْرِکُمْ آباءَکُمْ» و قال: (وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً) (وَ وَصَّیْنَا الْإِنْسانَ بِوالِدَیْهِ حُسْناً) و لم یخص سبحانه بهذا الذکر الذی أمرنا به ذکرا من ذکر، لکن نبه بما ذکر بعد ذلک أن الدعاء من الذکر المطلوب هنا، إذ کان من دعاک فقد ذکرک، و لیس کل من ذکر دعا، فقال تعالى: «فَمِنَ النَّاسِ مَنْ یَقُولُ رَبَّنا آتِنا فِی الدُّنْیا وَ ما لَهُ فِی الْآخِرَهِ مِنْ خَلاقٍ» (۲۰۲) «وَ مِنْهُمْ مَنْ یَقُولُ رَبَّنا آتِنا فِی الدُّنْیا حَسَنَهً وَ فِی الْآخِرَهِ حَسَنَهً وَ قِنا عَذابَ النَّارِ» یقول: فمن الناس‏ «مَنْ یَقُولُ رَبَّنا آتِنا فِی الدُّنْیا» یطلب من اللّه خیرا فی الدنیا، و ما له فی الدعاء فی خیر الآخره «مِنْ خَلاقٍ» أی من نصیب، و هذا حاله من اشتدت ضرورته فی الدنیا حتى أنسته الآخره، فأخبر اللّه تعالى عنه أنه ما جعل للآخره فی دعائه نصیبا و «منهم» یعنی من الناس‏ «مَنْ یَقُولُ رَبَّنا آتِنا فِی الدُّنْیا حَسَنَهً» أی حاله حسنه فی کل شی‏ء و من کل شی‏ء «وَ فِی الْآخِرَهِ حَسَنَهً» أی حاله حسنه کذلک، «وَ قِنا عَذابَ النَّارِ» یعم عذاب الدنیا و الآخره، إذ یجمعهما العذاب، فإن النار قد تکون فی الدنیا رحمه لإصلاح معایش الناس، فالمسئول الوقایه من عذابها، و من خصص التأویل بحسنه دون حسنه فقد قید ما أطلقه اللّه فی الإخبار عنهم، و الناس یسألون بحسب أغراضهم،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۰۰

و عرف أن الإقامه فیها فی النشأه الآخره إلى غیر ما نهایه ما عرفنا ذلک، و ما خرجنا فی کل حال من موت و إقامه و بعث أخروی و جنان و نعیم و نار و عذاب بأکل محسوس و شرب محسوس و نکاح محسوس و لباس على المجرى الطبیعی، فعلم اللّه أوسع و أتم، و الجمع بین العقل و الحس و المعقول و المحسوس أعظم فی القدره و أتم فی الکمال الإلهی، فالأولى بکل ناصح نفسه الرجوع إلى ما قالته الأنبیاء و الرسل على الوجهین المعقول و المحسوس، إذ لا دلیل للعقل یحیل ما جاءت به الشرائع، فألزم الإیمان نفسک تربح و تسعد إن شاء اللّه.

______________________________
و أما من ذهب من أهل التأویل إلى أن القائلین‏ «رَبَّنا آتِنا فِی الدُّنْیا وَ ما لَهُ فِی الْآخِرَهِ مِنْ خَلاقٍ» أنهم الذین لا رغبه لهم فیما عند ربهم من الأجر و الثواب فی الآخره عن قصد، فما هم بمؤمنین و لا قضى هذا منسکا مشروعا قط، و الظاهر أن الحق سبحانه ما قسم إلا الذین قضوا مناسکهم، و قوله: (۲۰۳) «أُولئِکَ لَهُمْ نَصِیبٌ مِمَّا کَسَبُوا» یعم الفریقین، و أما الفریق الثانی فلا شک فیه، و أما الفریق الأول الذین غفلوا عن طلب خیر الآخره لشغلهم بما غلب علیهم من ضیق الدنیا، فأخبر تعالى أن لهم نصیبا فی الآخره مما کسبوه من الأعمال فی الحج، و ما لهم من حیث دعاؤهم فی الآخره نصیب، و أما الآخرون فلهم نصیب من أعمالهم و لهم نصیب فی الآخره أیضا من دعائهم فی ذلک، ثم نبه سبحانه بقوله: «وَ اللَّهُ سَرِیعُ الْحِسابِ» لتعجیل نیل ما کسبوه من أعمالهم، أخبر أنه یحاسبهم سریعا لیفضوا إلى نعیمهم، فهی بشرى لهم سرعه الحساب لمن یحاسب، و فیه فائده أخرى لیتنبه طالب الدنیا بأنه محاسب على ما یؤتیه اللّه منها، فیکون معظم طلبه ما یتعلق بجانب الآخره و یقلل من ذکر طلب الدنیا، إذ الدنیا جواز لیس له منها إلا سد جوعه و ستر عوره بأی نوع کان، (۲۰۴) «وَ اذْکُرُوا اللَّهَ فِی أَیَّامٍ مَعْدُوداتٍ» الأیام المعدودات هی أیام التشریق، و هی أربعه أیام بیوم النحر، و إنما أمر اللّه بالذکر فی هذه الأیام فإنها کما قال علیه السلام:

[أیام أکل و شرب و بعال‏] و هذه أسباب مؤدیه إلى الغفله عن ما یجب علینا من شکر اللّه على ما أعاننا علیه من قضاء مناسکه، و ما أسبغ علینا من نعمه التی کان حرمها علینا فی حجنا، و أمرنا بالذکر و شرع فی هذه الأیام التکبیر إدبار الصلوات و الدعاء عند رمی الجمار، و قسم الجمار على الأیام کلها، کل ذلک حتى لا نغفل، و لم یقید الذکر فی هذه الأیام المعدودات کما قیده فی الأیام المعلومات على ما سیأتی ذکره فی موضعه إن شاء اللّه، و أرسل الذکر هنا مطلقا حتى یعم جمیع الأذکار بجمیع النعم، إذ کان عقیب فراغ من عبادات جمه و نعم متوالیه، فسبحان العلیم الحکیم، مرتب الأمور مواضعها، و قوله: «فَمَنْ تَعَجَّلَ فِی یَوْمَیْنِ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ» یرید یومین بعد یوم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۰۱

[سوره البقره (۲): آیه ۲۰۴]

وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ یُشْهِدُ اللَّهَ عَلى‏ ما فِی قَلْبِهِ وَ هُوَ أَلَدُّ الْخِصامِ (۲۰۴)

الإنسان ألد الخصام حیث خاصم فیما هو ظاهر الظلم فیه، و لیس إلا الربوبیه.

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۰۵ الى ۲۰۶]

وَ إِذا تَوَلَّى سَعى‏ فِی الْأَرْضِ لِیُفْسِدَ فِیها وَ یُهْلِکَ الْحَرْثَ وَ النَّسْلَ وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ (۲۰۵) وَ إِذا قِیلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّهُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَ لَبِئْسَ الْمِهادُ (۲۰۶)

حد جهنم بعد الفراغ من الحساب و دخول أهل الجنه الجنه من مقعر فلک الکواکب الثابته إلى أسفل سافلین، هذا کله یزید فی جهنم مما هو الآن لیس مخلوقا فیها، و لکن ذلک‏

______________________________
النحر، من تعجل فیهما فنفر فی الیوم الثانی فلا إثم علیه، و فیه وجهان: الوجه الواحد أنه مغفور له سواء عجل أو أخر، ما ینفر إلا و هو مغفور له، و الوجه الآخر، من تعجل فنفر فی الیوم الثانی فلا إثم فی تعجیله حیث ترک الیوم الثالث‏ «وَ مَنْ تَأَخَّرَ» إلى الیوم الثالث‏ «فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ» لتأخیره إذ کان التعجیل مشروعا، و کان یمکن أن یکون منهیا عنه، و کان التأخیر مشروعا و کان یمکن أن یکون منهیا عنه، فلما کان التعجیل و التأخیر مشروعین، ارتفع الإثم بترک کل واحد منهما لا بترکهما معا، و قوله: «لِمَنِ اتَّقى‏» أی من کان تعجیله و تأخیره من حیث ما هو مشروع له فقد اتقى، و قوله: «وَ اتَّقُوا اللَّهَ» یعنی فی المستأنف، فإنه مغفور له بحجه، فلیتق اللّه فیما بقی من عمره، فأمره اللّه بذلک و أعلمه أنه إلیه یحشر یوم القیامه، فقال: «وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ» لیلزم طریق الاستقامه، فهو إیقاظ له لئلا تجنح النفس و تسکن إلى ما تقدم من مغفره اللّه له فی حجه (۲۰۵) «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا» الآیات، إلى قوله:

(وَ لَبِئْسَ الْمِهادُ) هؤلاء الآیات و إن کانت نزلت فی الأخنس بن شریق الثقفی، فهی عامه فی کل من هو بهذه الصفه من النفاق و الفساد، یقول: «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ» لما فیه من اللین و اللطف عند ما یلقاک أو یلقى أحباءک‏ «وَ یُشْهِدُ اللَّهَ عَلى‏ ما فِی قَلْبِهِ» من غیر ذلک من العداوه و البغضاء لک، و هذا لا یکون ممن یعرف أنه نبی و یجحد ما هو متیقن بصدقه، لقوله:

«وَ یُشْهِدُ اللَّهَ» أی أنه یقول لربه: اشهد علیّ أنی عدو لهذا، و أنی أعتقد فیه أنه کاذب، على‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۰۲

معد حتى یظهر، إلا الأماکن التی عیّنها اللّه، فإنها ترجع إلى الجنه یوم القیامه، مثل الروضه التی بین منبر رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و بین قبره صلّى اللّه علیه و سلم، و کل مکان عینه الشارع، و کل نهر، فإن ذلک کله یصیر إلى الجنه، و ما بقی فیعود نارا کله و هو من جهنم، و الجنه و جهنم عندنا مخلوقتان غیر مخلوقتین، فأما قولنا مخلوقه، فکرجل أراد أن یبنی دارا فأقام حیطانها کلها الحاویه علیها خاصه، فیقال قد بنى دارا، و غیر مخلوقه هو ما یوجد فیها نتیجه أعمال العباد.

______________________________
جهه القربه إلى اللّه، فإنه أمکن فی العداوه لاتخاذه ذلک دینا، و لو کان یعلم أنه حق لقال: و یشهد اللّه بفتح الیاء و رفع اللّه على الفاعلیه «وَ هُوَ أَلَدُّ الْخِصامِ» أی شدید الخصومه فی الحالتین، إذا نازعه أحد فیه صلّى اللّه علیه و سلم خاصمه أشد الخصومه تحببا للنبی صلّى اللّه علیه و سلم و تملقا له، و إذا نازعه أحد فی صدق نبوه محمد أنه على الحق فی محل لا یعرف أنه یصل إلیه ذلک الکلام، خاصمه أشد الخصومه فی الرد على النبی و الکفر به و لهذا وصفه بما قال: (۲۰۶) «وَ إِذا تَوَلَّى» یقول: و إذا غاب عنک‏ «سَعى‏ فِی الْأَرْضِ لِیُفْسِدَ فِیها» أی بالفساد «وَ یُهْلِکَ الْحَرْثَ» بحرق الزرع و عقر البقر «وَ النَّسْلَ» بالقتل‏ «وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ» إبقاء على من أنزلت من أجله هذه الآیه، لیرجع إلى الإسلام، و هو من القول اللین الذی أمر اللّه نبیه موسى و هارون أن یقولا لفرعون فقال: (فَقُولا لَهُ قَوْلًا لَیِّناً لَعَلَّهُ یَتَذَکَّرُ) و إن کان قد علم سبحانه أنه لا یتذکر و لا یخشى، فقال: «وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ» فنفى عن نفسه حب الفساد، لعله یرجع عن هذه الصفه، و لم یسمه لقوله: «وَ یُشْهِدُ اللَّهَ عَلى‏ ما فِی قَلْبِهِ» لقصده التقرب بذلک إلیه سبحانه، ثم قال ینبه على شرفه فی نفسه، و تمکن الکبریاء من قلبه، و أنه بمحل من العظمه فی نفسه أن یقول له من هو فی نفسه دونه اتق اللّه، فقال: (۲۰۷) «وَ إِذا قِیلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ» کبر ذلک علیه لا تکبرا على اللّه و لکن احتقارا بالمخاطب، فأخبر تعالى أنه‏ «أَخَذَتْهُ الْعِزَّهُ» أی حمیه الجاهلیه «بِالْإِثْمِ» أی على الإثم الذی ینهى عنه، فیفعله لجاجا و عزه على القائل له هذا، فأخبر سبحانه المؤمنین لیریحوا أنفسهم من مثل هذا المتکبر، فقال: «فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ» أی کفایته جهنم، أی جهنم تکفیکم شره‏ «وَ لَبِئْسَ الْمِهادُ» یذم مقره فیها، قال السدی: نزلت هذه الآیات فی الأخنس بن شریق ابن عمرو بن وهب بن أبی سلمه الثقفی، و اسم أمه ریطه بنت عبد اللّه بن أبی قیس القرشی، من بنی عامر بن لؤی، و کان حلیفا لبنی زهره، أقبل إلى النبی صلّى اللّه علیه و سلم فأظهر الإسلام، فأعجب النبی صلّى اللّه علیه و سلم ذلک منه، و قال: إنما جئت أرید الإسلام و اللّه یعلم أنی لصادق، ثم خرج من عند النبی صلّى اللّه علیه و سلم، فمر بزرع لقوم من المسلمین و حمر، فأحرق الزرع و عقر الحمر، فنزلت الآیات، و قال ابن عباس: نزلت فی رجال من المنافقین، لما أصیبت السریه أصحاب خبیب بالرجیع،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۰۳

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۰۷ الى ۲۰۹]

وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ وَ اللَّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ (۲۰۷) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِی السِّلْمِ کَافَّهً وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ (۲۰۸) فَإِنْ زَلَلْتُمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْکُمُ الْبَیِّناتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (۲۰۹)

«فَإِنْ زَلَلْتُمْ» من زل إذا زلق‏ «مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْکُمُ الْبَیِّناتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ» أی لا یتوصل أحد إلى معرفه کنه الألوهیه أبدا، و لا ینبغی لها أن تدرک، عزت و تعالت علوا کبیرا «حَکِیمٌ» فإن الحق تعالى ما هو فعله مع الأغراض التی أوجدها فی عباده، و إنما هو مع ما تطلبه الحکمه، و الذی اقتضته الحکمه هو الواقع فی العالم، فعین ظهوره هو عین الحکمه، فإن فعل اللّه لا یعلل بالحکمه بل هو عین الحکمه، فإنه لو علل بالحکمه لکانت الحکمه هی الموجبه له ذلک، فیکون الحق محکوما علیه، و الحق تعالى لا یکون محکوما علیه.

______________________________
بین مکه و المدینه، قال المنافقون: یا ویح هؤلاء المقتولین الذین هلکوا [کذا]، لا هم قعدوا فی بیوتهم و لا هم أدوا رساله صاحبهم، فأنزل اللّه هذه الآیه، ثم قال: (۲۰۸) «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ» الآیه، لما باع المؤمن نفسه من اللّه، و اشتراها اللّه منه، أخبرنا بذلک فقال: «وَ مِنَ النَّاسِ» عامه «مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ» و هو المؤمن یبیع نفسه من اللّه بالجهاد فی سبیله، أو کلمه حق عند أمیر جائر، یغلب على ظنه أنه یقتله إذا أمره بمعروف أو نهاه عن منکر، طلبا لمرضاه اللّه، أی لیرضى اللّه عنه بذلک، «وَ اللَّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ» حیث لم یعزم علیهم فی ذلک، و لا کلفهم، بل وسع علیهم على ثلاثه أنحاء، فقال النبی صلّى اللّه علیه و سلم: [من رأى منکم منکرا فلیغیره بیده- فهذا أقواهم إیمانا- فإن لم یستطع فبلسانه- و هذا ضعف عن الأول- فإن لم یستطع فبقلبه و ذلک أضعف الإیمان لیس وراء ذلک مثقال حبه من خردل من إیمان‏] فهذا من رأفته بعباده (۲۰۹) «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِی السِّلْمِ کَافَّهً» نزلت فی جماعه من مؤمنی أهل الکتاب، منهم عبد اللّه بن سلام، استأذنوا النبی صلّى اللّه علیه و سلم فی أن یعملوا ببعض ما فی التوراه من أمر السبت و غیره، فنزلت‏ «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا» أی صدقوا بما جاء من عندنا «ادْخُلُوا»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۰۴

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *