تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره البقره آیه ۲۳۹-۲۸۶

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۳۹ الى ۲۴۲]

فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجالاً أَوْ رُکْباناً فَإِذا أَمِنْتُمْ فَاذْکُرُوا اللَّهَ کَما عَلَّمَکُمْ ما لَمْ تَکُونُوا تَعْلَمُونَ (۲۳۹) وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً وَصِیَّهً لِأَزْواجِهِمْ مَتاعاً إِلَى الْحَوْلِ غَیْرَ إِخْراجٍ فَإِنْ خَرَجْنَ فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِی ما فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَّ مِنْ مَعْرُوفٍ وَ اللَّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (۲۴۰) وَ لِلْمُطَلَّقاتِ مَتاعٌ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِینَ (۲۴۱) کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ آیاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ (۲۴۲)

فإن العاقل یستبرئ لنفسه، فإن کان عالما حکم بما علم، و إن لم یکن عالما بتلک الواقعه ما حکمها حکم علیه عقله أن یسأل من یدری الحکم الإلهی المشروع فی تلک النازله، فإذا عرفه حکم فیها، فهذا فائده العقل، فإن کثیرا ممن ینتمی إلى الدین و العلم الرسمی تحکم‏

______________________________
من الفرائض، إذ کان وقتها أخفى الأوقات کلها، لأنه قال: [و الشمس مرتفعه بیضاء نقیه] قبل أن تدخلها الصفره، فما فوقها فی البیان کوقت الصبح بطلوع الفجر، و صلاه الظهر بزوال الشمس، و المغرب بغروب الشمس، و العتمه بمغیب الشفق، فجمیع الأوقات فی غایه البیان، فلهذا أکد بذکر صلاه العصر فی مصحف عائشه، و هو المحافظه على معرفه وقتها، ثم قال تعالى:
«وَ قُومُوا لِلَّهِ قانِتِینَ» یعنی فیها، معناه ساکنین، فإنهم کانوا یتکلمون فی الصلاه حتى نزلت هذه الآیه، قال الراوی: فأمرنا بالسکوت و نهینا عن الکلام فی الصلاه، و إن کان القنوت الطاعه للّه، فقوله: «وَ قُومُوا لِلَّهِ» بها على حد ما أمرکم اللّه به و ما علمکم، أی من أجل اللّه، ثم قال: (۲۴۰) «فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجالًا أَوْ رُکْباناً» و هذا من المحافظه على الصلوات أن تقام على جمیع الأحوال و على قدر الاستطاعه، و لا سبیل إلى ترکها، و لو صلاها إیماء بعینیه، فقال تعالى: فإن کنتم فی حال خوف من عدو لا تستطیعون أن تؤدوها و أنتم قائمون على الأرض فلتصلّوها و أنتم تمشون إن کنتم رجالا، أی على أرجلکم، أو رکبانا، یقول: على رواحلکم إذا لم تستطیعوا النزول على الأرض، ثم قال: «فَإِذا أَمِنْتُمْ فَاذْکُرُوا اللَّهَ کَما عَلَّمَکُمْ ما لَمْ تَکُونُوا تَعْلَمُونَ» یقول: فإذا ارتفع الخوف و کان الأمن فصلوا کما علمکم رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم من أعمال الصلاه من القیام على الأرض و الرکوع و السجود، و لیس فی هذه الآیه ما یدل على النقص من أعداد رکعات الصلاه

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۶۱

شهوتهم علیهم، و العاقل لیس کذلک، فإن العقل یأبى إلا الفضائل، فإنه یقید صاحبه عن التصرف فیما لا ینبغی، و لهذا سمی عقلا من العقال، و قوه العقل و الدلیل الواضح قاما للعقل على تصدیق الرسول الذی بعثه إلینا فی إخباره الذی یخبر به عن ربه بما یکون منه سبحانه‏

______________________________
کما ورد فی السنه من أنه فرض الخائف رکعه، و هی مسأله خلاف بین الناس، و قد یمکن أن یکون قوله: «فَاذْکُرُوا اللَّهَ» تحریض على شکره سبحانه کما علمنا کیف نؤدی هذه الصلاه فی حال الخوف و فی حال الآمن و على کل حال، ثم قال: (۲۴۱) «وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً وَصِیَّهً لِأَزْواجِهِمْ مَتاعاً إِلَى الْحَوْلِ غَیْرَ إِخْراجٍ فَإِنْ خَرَجْنَ فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِی ما فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَّ مِنْ مَعْرُوفٍ وَ اللَّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ» الوجه عندی فی تأویل هذه الآیه أنه إخبار من اللّه بما کان الأمر علیه فی زمان الجاهلیه، و استمرار ذلک فی أول الإسلام، من غیر أن یرد من اللّه فی ذلک حکم یرفعه، و لا حکم یقره، بل بقی الأمر على ما هو علیه من أن المرأه إذا مات عنها زوجها و هی فی عصمته، أنه کان یوصی لها بالنفقه و السکنى حولا کاملا، و لم یکن لها میراث، فإن استعجلت المرأه الخروج قبل الحول سقطت نفقتها و سکناها، و لم ینزل اللّه علیهم فی حق من ترکها تخرج و لا فی حقهن إذا خرجن إثما، بل کان الأولیاء و المؤمنون یترکونهن، و کانت النساء یزلن الإحداد و یتزین و یتعرضن للخطاب و التزویج، و لا حرج فی ذلک علیهم، و لا علیهن من اللّه، إلى أن نزلت آیه المیراث و التربص أربعه أشهر و عشرا، فلم یکن الحول و لا النفقه فیه و لا السکنى شرعا مقررا من عند اللّه، و یؤید هذا أنه لما نزلت عده المتوفى أربعه أشهر و عشرا، و ظهر من الناس فی ذلک ما ظهر من أنه یشق على النساء، قال علیه السلام:

[قد کانت إحداکن فی الجاهلیه تقعد حولا فی شر ثیابها] الحدیث- و لم یقل علیه السلام فیه إن ذلک کان شرعا من عند اللّه، و قاله منکرا علیهن، و أن الذی نزل علیه فی ذلک أخف مما کان الأمر علیه، و هن یضقن به ذرعا، فإذا کانت هذه الآیه إخبارا من اللّه تعالى بما کان الأمر علیه، فلا یکون ما نزل من الحکم فی ذلک بالأربعه أشهر و العشر اللیالی و آیه المیراث ناسخا لهذا الخبر، لأن الخبر لا ینسخ، و إنما الحکم الذی وقع الخبر عنه ارتفع بما نزل فی ذلک، و الذی ذهب إلیه المفسرون أن هذه الآیه خرجت مخرج الحکم من اللّه فی أول الإسلام، ثم نسخها ما ذکرنا، و هو بعید للإنکار الوارد من النبی علیه السلام الذی ذکرناه، و قوله هنا: «وَ اللَّهُ عَزِیزٌ» أی غالب بما قهرهم من الموت، منیع الحمى أن یحال بینه و بین ما یرید، فإن اللّه توفاهم، و قوله: «حَکِیمٌ» أی علیم بالوقت الذی أنزل فیه رفع هذه المشقه، فإن الحکیم هو الذی لا یتعدى بالأشیاء میقاتها، لعلمه بذلک و لا نعلمه نحن، ثم قال: (۲۴۲) «وَ لِلْمُطَلَّقاتِ مَتاعٌ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِینَ»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۶۲

فی خلقه، و بما یکون علیه سبحانه فی نفسه و مما یصف به نفسه مما یحیله علیه العقل إذا انفرد بدلیله دون الشارع، فالعاقل الحازم یقف ذلیلا مشدود الوسط فی خدمه الشرع، قابلا لکل ما یخبر به عن ربه سبحانه و تعالى مما یکون علیه و منه.

[سوره البقره (۲): آیه ۲۴۳]

أَ لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْیاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَشْکُرُونَ (۲۴۳)

المراد هنا الفضل العام و الخاص لما کان الناس یفضل بعضهم بعضا و الرسل تفضل بعضهم بعضا «وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَشْکُرُونَ» فإن عین الشکر عین النعم، و من النعم دفع النقم، کم نعمه للّه أخفاها شده ظهورها، و استصحاب کرورها على المنعم علیه و مرورها، و هم فی غفله معرضون، و لکن أکثر الناس لا یعلمون، بل لا یشعرون بل لا یشکرون.

______________________________
یقول: إن حکم المطلقه ما هو حکم المتوفى عنها زوجها، و هو عموم فی جمیع المطلقات، و هذه مسأله خلاف بین العلماء، فمن الناس من قال: إن المتاع هنا نفقه العده، و منهم من قال: هی فی غیر المدخول بها کما تقدم، و منهم من قال: واجبه فی کل مطلقه، و قوله تعالى: «حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِینَ» أی واجبه على من یتقی اللّه فیفعل ما أوجب اللّه فعله علیه، و الظاهر لو أراد بهذه الآیه ما أراد بالأولى التی هی غیر المدخول بها التی لم یفرض لها لکانت خلیه عن الفائده، فالأوجه أن یکون مثل الأولى فی الوجوب فی غیر المدخول بها، و فی المدخول بها على الاستحباب و الندب من اللّه إلى ذلک، و التقی یبادر إلى ما ندبه اللّه إلیه مبادرته إلى الواجب على السواء، إیثارا لما اختاره اللّه له و إن لم یجب علیه، فإن المتقی یوجبه على نفسه، و من ألزم نفسه طاعه ألزمه الشارع إیاها فلذلک قال: «حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِینَ» أی واجبا، و ما کل مؤمن ذا تقوى، و فی غیر المدخول بها واجب و لا بد، ثم قال: (۲۴۳) «کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ» أی یظهر لکم‏ «آیاتِهِ» أی العلامات التی تستدلون بها على الأحکام، أو یقول: کما بینت لکم الأحکام بما أنزلته علیکم فی الکتاب، مثل ذلک یبین اللّه لکم آیاته التی جاءت بها الأنبیاء دلالات على صدقهم، و قوله: «لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ» أی تقیّدون أنفسکم بالعمل بها، مأخوذ من العقال، فلا تسرحوا إلا فیما سرحکم الشرع فیه، ثم قال: (۲۴۴) «أَ لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا

 

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۶۳

 

 

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۴۴ الى ۲۴۵]

وَ قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (۲۴۴) مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَیُضاعِفَهُ لَهُ أَضْعافاً کَثِیرَهً وَ اللَّهُ یَقْبِضُ وَ یَبْصُطُ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (۲۴۵)

فقالت طائفه من الیهود إن رب محمد یطلب منّا القرض، و ما طلب اللّه منک القرض و أنت تعلم أنه ما طلبه منک إلا لیعود به و بأضعافه علیک من جهه من تعطیه إیاه من المخلوقین، فمن أقرض أحدا من خلق اللّه فإنما أقرض اللّه، و لیس الحسن فی القرض إلا أن ترى ید اللّه هی القابضه لذلک القرض لا غیر، فتعلم عند ذلک فی ید من جعلت ذلک، و هو الحفیظ الکریم، و ما خرج عن الملک شی‏ء حتى یحکم فیه القبض، و إنما یقال ذلک بالفرض، ما خرج شی‏ء عنه، فالکل به و إلیه و منه، الحق له الغنى، و من أقرضه بلغ المنى، ودع اللجاج، فما هو محتاج، أنت من جمله خزائنه، فما خرج الشی‏ء عن معادنه، فما أعطى إلا من خزانته، لما أعطته حقیقه مکانته، و حصلت أنت على الأجر، إن فهمت الأمر «و اللّه یقبض و یبسط» إن للّه یدین مبارکتین مبسوطتین فیهما الرحمه، فلم یقرن بهما شیئا من العذاب، فیعطی رحمه یبسطها و یعطی رحمه یقبضها، فإن القبض ضم إلیه، و البسط

______________________________
ثُمَّ أَحْیاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَشْکُرُونَ» فی هذه الآیه رد على الأشاعره فی استدلالهم على رؤیه اللّه بالأبصار بقوله: (وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ ناضِرَهٌ إِلى‏ رَبِّها ناظِرَهٌ) أن الرؤیه إذا اقترنت بها کلمه [إلى‏] کانت بالبصر، تقول: نظرت إلى کذا، أی شاهدته ببصری، و نظرت فی کذا، أی فکرت فیه، و نظرت لکذا، أی رحمته، و نظرت کذا، أی قابلته، و احتجوا بذلک على نفاه الرؤیه، فقد جاءت الرؤیه هنا بإلى و لیست هنا الرؤیه بالبصر بلا شک، فإنه خطاب لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم و من خوطب، عن أمم قد مضوا، و ما رأیناهم حال خروجهم و لا حال موتهم و لا حال إحیائهم، و کذلک قوله: (أَ لَمْ تَرَ إِلى‏ رَبِّکَ کَیْفَ مَدَّ الظِّلَّ) فجاء بإلى و معناه هنا الفکر، أن یتفکر فی ذلک مع وجود [إلى‏] فإنه معلوم فی هذه الآیه أن واحدا منا ما رأى ربه و هو یمد الظل، فیعرف کیفیه ذلک المد بوساطه مشاهده البصر، فبطل ما استشهدوا به من هذه الآیه لتقییدها بحرف [إلى‏] فالرؤیه فی هذه الآیه بمعنى التعجب و الاعتبار إذا فکرت فیهم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۶۴

انفساح فیه، و اللّه یقبض بمنع غضبه، و یبسط ببسط رحمته، و یقول أبو عبد اللّه‏[۱]: و اللّه یقبض القرض، و یبسط الأجر، و اعلم أن الفرق بین الحضرتین القبض و البسط، أن القبض لا یکون أبدا إلا عن بسط، و البسط قد یکون عن قبض و قد یکون ابتداء، فالابتداء سبق الرحمه الإلهیه الغضب الإلهی، و الرحمه بسط، و الغضب قبض، و البسط الذی یکون بعد قبض کالرحمه التی یرحم اللّه بها عباده بعد وقوع العذاب بهم، فهذا بسط بعد قبض، و هذا

______________________________
و علمت قصتهم و حدیثهم، فإن الخبر الصدق و المعاینه على السواء فی التصدیق بذلک، و لا أصدق من اللّه حدیثا، و هو المخبر بقصه هؤلاء الذین أخبر عنهم، فلا فرق عندنا بین أن نشهدهم بأعیننا فی هذه الآیه و بین هذا الخبر الإلهی، بل أتم و أوضح، و قوله: «وَ هُمْ أُلُوفٌ» أی متألفون، جمع ألف، کجالس و جلوس، و قد یمکن أن یکون من العدد، و یکون الأمران معا، فأخبر اللّه تعالى أنهم خرجوا فرارا من الموت، و هو أن الطاعون کان نزل بهم، فأراهم اللّه أنه لا ینجی حذر من قدر، قال تعالى: (أَیْنَما تَکُونُوا یُدْرِکْکُمُ الْمَوْتُ وَ لَوْ کُنْتُمْ فِی بُرُوجٍ مُشَیَّدَهٍ) «فَقالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا» فماتوا میته رجل واحد «ثُمَّ أَحْیاهُمْ» لیعتبروا، فإن الأجل المسمى ما کان وصل وقته، و إنما کان هذا موت اعتبار و إحیاء اعتبار لهم و لنا من بعدهم، لیعلموا أن اللّه على کل شی‏ء قدیر، و أنه لا راد لأمره، و یخرج على هذا قوله تعالى: (لا یَذُوقُونَ فِیهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَهَ الْأُولى‏) یرید فی الأولى التی هی الدار الدنیا، فحذف حرف الجر، فإن هؤلاء حصل لهم فی الدنیا موتتان، و لأمثالهم، ثم قال: «إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ» منه هذا و أمثاله‏ «وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَشْکُرُونَ» أی یکفرون بنعم اللّه علیهم، هؤلاء القوم الذین أخبر اللّه عنهم کانوا من بنی إسرائیل، و کان ذو الکفل نبیهم الذی بعث إلیهم، و هو حزقیل بن روم، و قیل حزقیا بن روم، و کان اللّه قد أمره أن یخرج بقومه لقتال عدوهم، و کان الطاعون کثیرا، ما یکون بأرض عدوهم، فخاف قومه من القدوم على تلک الأرض، فأبوا علیه، فابتلاهم اللّه بالطاعون، فخرجوا من مدینتهم حذر الموت، فدعا اللّه حزقیل علیه السلام ربه أن یریهم آیه یعرفون بها أنه لا ینجیهم حذرهم من قدر اللّه، فقال لهم اللّه: موتوا، فماتوا میته رجل واحد، و جیفوا و انتثرت لحومهم عن عظامهم، ثم دعا اللّه حزقیل أن یحییهم فأحیاهم، فلما رأوا ذلک تحققوا أن الفرار من قدر اللّه لا ینجیهم، ثم قال تعالى: (۲۴۵) «وَ قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ» یحتمل أن یکون المخاطب هؤلاء القوم بالقتال، فیکون إخبارا لنا من الحق بتمام القصه و بما أمرهم به، و یحتمل أن یکون المؤمنون المخاطبین بهذه الآیه بعد فراغ القصه، تحریضا للمؤمنین على جهاد عدوهم، و لا یقولوا مثل ما قال هؤلاء الذین أبوا على نبیهم، فإن اللّه‏ «سَمِیعٌ» لکل ما یتکلمون

______________________________
(۱) أبو عبد اللّه هو الجامع لهذا التفسیر.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۶۵

لبسط الثانی محال أن یکون بعده ما یوجب قبضا یؤلم العبد، و من یدعو إلى اللّه على بصیره یدعو من باب البسط من یعلم أن البسط یعین على الإجابه من المدعو، و یدعو من باب‏

______________________________
به، «عَلِیمٌ» بما یضمرونه فی صدورهم و إن لم یتکلموا به، و قد یکون قوله: «عَلِیمٌ» إعلام بما هی الحقائق علیه، فإن السمع متعلقه الکلام من حیث ما هو کلام لا من حیث ما یدل علیه من المعانی، فیکون قوله: «عَلِیمٌ» بما دل علیه الکلام المسموع، فجعل له تعلقین: تعلق السمع و العلم (۲۴۶) «مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً» نزلت فی أبی الدحداح عمرو بن الدحداح من الأنصار، لما سمع النبی صلّى اللّه علیه و سلم یقول: من تصدق بصدقه فله مثلها فی الجنه، و کان لأبی الدحداح حدیقه، فقال: یا رسول اللّه إن تصدقت بحدیقتی فلی مثلها؟ فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: نعم، قال: و أم الدحداح معی؟ قال: نعم، قال: و الصبیه؟ قال: نعم، قال: فتصدق بحدیقته، فأنزل اللّه هذه الآیه فیه، و ضاعف اللّه أجره على صدقته، فقال: «مَنْ ذَا الَّذِی» یقول: أی إنسان کان من المؤمنین لم یخص به واحدا دون آخر «یُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً» القرض السلف، لما کان السلف یعود إلى معطیه بعد ذلک جعل الحق سبحانه ما یتصدق به من أجله قرضا، لأنه یعید مثله و أکثر من ذلک على من أقرضه، و لو قال ذلک بغیر لفظه القرض ما أعطى هذا المعنى، و إذا علم المعطی أن متاعه یعود إلیه مضاعفا سارع إلى إعطائه لمن یسأل منه ذلک، و قوله: «حَسَناً» یقول طیبه بذلک نفسه، ببسط وجه للسائل و بشاشه و فرح، کان الحسن صلوات اللّه علیه إذا وقف السائل ببابه یسارع بالصدقه إلیه بیده فرحا مستبشرا به، و یقول: مرحبا بحامل زادی إلى الآخره، و من القرض الحسن رؤیه النعمه من اللّه عند العطاء، و قوله: «قَرْضاً حَسَناً» أی من وجه، من المال یجوز له التصدق به مما ملکه اللّه إیاه بوجه صحیح یرضاه اللّه، و قوله:«فَیُضاعِفَهُ لَهُ أَضْعافاً کَثِیرَهً» هو قوله: (مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ کَمَثَلِ حَبَّهٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنابِلَ فِی کُلِّ سُنْبُلَهٍ مِائَهُ حَبَّهٍ وَ اللَّهُ یُضاعِفُ لِمَنْ یَشاءُ) و قوله علیه السلام: [إن الصدقه تقع بید الرحمن فیربیها کما یربی أحدکم فلوه أو فصیله‏] و من القرض الحسن أن لا یتبعه أذى و لا منه، قال تعالى: (ثُمَّ لا یُتْبِعُونَ ما أَنْفَقُوا مَنًّا وَ لا أَذىً) و قال: (لا تُبْطِلُوا صَدَقاتِکُمْ بِالْمَنِّ وَ الْأَذى‏) و الشی‏ء إذا کثره اللّه فلا أکثر منه، و أقل الکثره دوامه، فکیف إذا انضاف إلى ذلک وجود الکثره فی الأمثال، مثل قوله: (فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها) لکان مبالغه فی الکثره «و اللّه یقبض و یبسط» یرید هنا فی الرزق، یوسع الرزق على قوم و یضیقه على قوم بقدر ما یعلمه من المصلحه فی حق ذلک العبد، و إن کان شقیا فإنه مرحوم به فی شقائه بوجه ما، فإن رحمته وسعت کل شی‏ء، قال تعالى:(وَ لکِنْ یُنَزِّلُ بِقَدَرٍ ما یَشاءُ) یعنی الرزق، و قال: (وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ) فمن أعطاه اللّه‏

[۱] أبو عبد اللّه هو الجامع لهذا التفسیر.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۶۶

القبض من یعلم أن القبض یعین على إجابه المدعو، فیدعو بالقبض و البسط، فإنه یراعی المصلحه و یدفع بالتی هی أحسن فی حق المدفوع عنه و فی حق نفسه، و البسط مطلب النفوس فلیحذر غوائلها «وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ».

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۴۶ الى ۲۴۷]

أَ لَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِی إِسْرائِیلَ مِنْ بَعْدِ مُوسى‏ إِذْ قالُوا لِنَبِیٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنا مَلِکاً نُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ قالَ هَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ أَلاَّ تُقاتِلُوا قالُوا وَ ما لَنا أَلاَّ نُقاتِلَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ قَدْ أُخْرِجْنا مِنْ دِیارِنا وَ أَبْنائِنا فَلَمَّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتالُ تَوَلَّوْا إِلاَّ قَلِیلاً مِنْهُمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالظَّالِمِینَ (۲۴۶) وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طالُوتَ مَلِکاً قالُوا أَنَّى یَکُونُ لَهُ الْمُلْکُ عَلَیْنا وَ نَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْکِ مِنْهُ وَ لَمْ یُؤْتَ سَعَهً مِنَ الْمالِ قالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاهُ عَلَیْکُمْ وَ زادَهُ بَسْطَهً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ وَ اللَّهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ (۲۴۷)

لما کانت الحضره الإلهیه لا تقتضی التکرار لما هی علیه من الاتساع، و کان العلم صفه

______________________________
علم ذلک فقد اعتنى به، و قد علم شیئا من سر القدر، ثم قال: «وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ» لیوفیکم ما أقرضتموه فی دار الکرامه، و لیندم من لم یقرضه فی هذه الدار حین طلب منهم ذلک بالوجه الذی یصح فیه التصرف، فهو قوله: (یَوْمُ التَّغابُنِ) للمعطی و المانع، و المعطی من غیر وجهه، فیود المعطی المقبول لو أعطى جمیع ما عنده، و یود المانع لو أعطى و ما منع، و یود المعطی من غیر وجهه أنه أعطى من الوجه الذی یلیق و یکون معه القبول کما تقدم، و لما خرج أبو الدحداح عن حدیقته صدقه للّه تعالى، جاء إلى حدیقته التی تصدق بها لیسلمها إلى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فوجد أم الدحداح و الصبیه فیها، فامتنع من الدخول فیها، فقال: یا أم الدحداح، قالت له لبیک، قال إنی جعلت حدیقتی هذه صدقه و اشترطت مثلها فی الجنه و أنت و أولادنا معنا فیها، فقالت له أم الدحداح: بارک اللّه لک فیما شریت و فیما اشتریت، فخرجوا منها و سلم أبو الدحداح الحدیقه

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۶۷

إحاطته، قرن معه السعه، و اشتق له اسما منها کما اشتق من العلم، فقال تعالى: «وَ اللَّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ» فإن الحق له الاتساع الذی لا ینبغی إلا له، و الاسم الواسع من أعظم الأسماء إحاطه،

______________________________
للنبی صلّى اللّه علیه و سلم، کم نخله مدلى عذوقها لأبی الدحداح فی الجنه، ما رأیت أعرف من أم الدحداح حیث دعت بالبرکه فیما باع و ما اشترى، فأما البرکه فیما باعه، فهو قوله علیه السلام فی الصدقه، تقع بید الرحمن فیربیها کما یربی أحدکم فلوه أو فصیله، حتى تصیر مثل جبل أحد و إن کانت غایه فی الصغر، فهذه برکته فیما باع، فإن الجزاء یقع علیها یوم یقع على قدر ما انتهت إلیه من العظم فی التربیه الإلهیه، لا على قدر الوقت الذی أعطاها، و البرکه التی تکون فی المشتری هو ما لم یدخل تحت التعریف، مضافا إلى القدر الذی زاد على ما کان جزاء للصدقه فی أول إعطائها قبل التربیه، فهذا من أدل دلیل على علمها بذلک، و من جمله القرض النفقه فی سبیل اللّه لتجهیز الضعفاء الذین لا مال لهم إلى قتال عدوهم فی قوله: «وَ قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ»* و نفقتهم على أنفسهم فی ذلک، فوقعت النسبه بین الآیتین، ثم قال: (۲۴۷) «أَ لَمْ تَرَ إِلَى الْمَلَإِ مِنْ بَنِی إِسْرائِیلَ مِنْ بَعْدِ مُوسى‏» الآیه، یقول أ لم تعلم بما أخبرتک به مما کان من وجوه بنی إسرائیل من بعد موت موسى ابن عمران‏ «إِذْ قالُوا لِنَبِیٍّ لَهُمُ» قیل هو شموئیل، و هو بالعربیه إسماعیل بن بالی بن علقمه بن برخام بن البهر بن یهرص بن علقمه بن ناحب بن عموط بن عزریا بن صفیه بن علقمه بن أبی یاسف بن قارون بن یصهر بن فاهث بن لاوی بن یعقوب بن اسحاق بن إبراهیم خلیل الرحمن، و قیل هذا النبی هو شمعون، و قیل هو یوشع بن نون بن أفراییم بن یوسف بن یعقوب بن إسحاق ابن إبراهیم الخلیل، قالوا له: «ابْعَثْ لَنا مَلِکاً» یقولون یتقدم علینا و یملک أمرنا و نسمع له و نطیع لیجمعنا على قتال عدونا الذی جلانا عن أهلنا و بلادنا، و هو جالوت و أصحابه، فهو قوله:

«نُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» «قالَ» فقال لهم نبیهم: «هَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ أَلَّا تُقاتِلُوا» کما قال تعالى لنا: (کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ وَ هُوَ کُرْهٌ لَکُمْ) و عسى من اللّه و من رسوله واجبه، لأن الأنبیاء قلوبهم محفوظه من الخواطر المذمومه، فما یقع فی قلوبهم إلا الحق، و کذلک کان، لما کتب علیهم القتال تولوا و أعرضوا إلا قلیلا منهم، کانوا ثلاثمائه و ثلاثه عشر خاصه، فالمعنى یقول لهم نبیهم: الأقرب من أحوالکم إن کتب علیکم القتال أنکم لا تقاتلون و تکرهون ذلک، لأن کلمه عسى من أفعال المقاربه «قالوا» فقالوا فی جواب قوله: «وَ ما لَنا أَلَّا نُقاتِلَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» یقولون و ما یمنعنا من ذلک و نحن نطلب ثأرا من عدونا، فقالوا: «وَ قَدْ أُخْرِجْنا مِنْ دِیارِنا وَ أَبْنائِنا» لما ظهر علینا عدونا جالوت، قال: «فَلَمَّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتالُ تَوَلَّوْا» أی أعرضوا کما ظنه فیهم نبیهم صلّى اللّه علیه و سلم‏ «إِلَّا قَلِیلًا مِنْهُمْ» فکأن فعل المقاربه إنما دخل من أجل من أطاع منهم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۶۸

و هو الاسم الذی یتضمن الأسماء الإلهیه التی تطلبها الأکوان کلها لاتساعه، و هی أکثر من أن تحصى کثره.

______________________________
و لم یتول عن القتال، فکأنهم قاربوا أن یتولوا بأجمعهم لو لا أن اللّه اعتنى بالطائفه التی استثنى منهم، قال: «وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالظَّالِمِینَ» و عید و تهدید، و تحقیق أن اللّه یعلم ما یکون من الظالم من الظلم قبل وقوعه، فأنطق اللّه بذلک نبیه علیه السلام، و عرفنا اللّه بهذا کله تنبیها لنا و تذکره لئلا نکون مثلهم فیما یأمرنا به سبحانه، و تعزیه للنبی محمد صلّى اللّه علیه و سلم، و تثبیتا لفؤاده إن وقع منا فی أمر اللّه ما وقع من هؤلاء، قال تعالى: (وَ کُلًّا نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أَنْباءِ الرُّسُلِ ما نُثَبِّتُ بِهِ فُؤادَکَ) ثم قال: (۲۴۸) «وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طالُوتَ مَلِکاً» یقول: لما سأل ملأ بنی إسرائیل نبیهم أن یبعث لهم ملکا یقاتلون معه عدوهم، قیل أوحى اللّه إلى نبیه بقاروره فیها دهن مقدس، فقال له ربه: إذا دخل علیک رجل فینشّ الدهن عند دخوله فذلک هو الملک الذی نبعثه لهم، فدخل علیه طالوت یوما یرجو برکه دعائه فی أن یرد اللّه علیه حمرا ضلت له، فلما دخل نش الدهن فی القاروره، فدهنه به، و کان رجلا دباغا حقیرا فی قومه من سبط بنیامین، و لم یکن فی ذلک السبط نبوه و لا ملک، و کان طالوت من أدنى بیت فیه، و سمی طالوت لفضله علیهم فی العلم و الجسم من الطول و هو الفضل، و اسمه بالسریانیه شانک بن قیس بن إنبال بن ضرار ابن یحرب بن أفثح بن إیش بن یامین بن یعقوب بن إسحاق بن إبراهیم الخلیل، فقال له شمویل:

إن اللّه قد أمرنی أن أبعثک ملکا لهؤلاء القوم تقاتل بهم عدوهم، و دهنه بدهن القدس، و أعلمه أن اللّه یوحی إلیه إذا کان فی مکان کذا و کذا، ثم قال لقومه: «إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طالُوتَ مَلِکاً» «قالُوا أَنَّى یَکُونُ» یقولون کیف یکون: «لَهُ الْمُلْکُ عَلَیْنا» و لیس هو من سبط فیه نبوه و لا ملک‏ «وَ نَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْکِ مِنْهُ وَ لَمْ یُؤْتَ سَعَهً مِنَ الْمالِ» یقولون و ما له مال واسع یکون به ملکا «قالَ» ۲۴۷ لهم نبیهم‏ «إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاهُ» أی اختاره‏ «عَلَیْکُمْ» یقول: یکون ملکا علیکم یملک أمرکم‏ «وَ زادَهُ» علیکم‏ «بَسْطَهً» أی اتساعا «فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ» أی منظره عظیم حسن، و مخبره مثل ذلک، و أحسن الناس من عظم منظرا و مخبرا، و قیل کان سقاء یستقی الماء على حمار له‏ «وَ اللَّهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ مَنْ یَشاءُ» یقول: الملک للّه سبحانه لیس لکم فیعطیه لمن یشاء من عباده، قال تعالى: (قُلِ اللَّهُمَّ مالِکَ الْمُلْکِ تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشاءُ وَ تَنْزِعُ الْمُلْکَ مِمَّنْ تَشاءُ) ثم قال: «وَ اللَّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ» لما قالوا: و لم یؤت سعه من المال، أخبرهم اللّه بأنی واسع العطاء إذا شئت أغنیته بالمال، و قوله: «عَلِیمٌ» فی هذا الموضع، یقول: علیم بمن یصلح من عبادی للنیابه عنی فی خلقی و التقدم علیهم، و لما أخبرهم نبیهم بأن اللّه اصطفى علیهم طالوت بالملک، قالوا: ما آیه ذلک؟

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۶۹

[سوره البقره (۲): آیه ۲۴۸]

وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ آیَهَ مُلْکِهِ أَنْ یَأْتِیَکُمُ التَّابُوتُ فِیهِ سَکِینَهٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ بَقِیَّهٌ مِمَّا تَرَکَ آلُ مُوسى‏ وَ آلُ هارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِکَهُ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (۲۴۸)

اعلم أن المعانی التی تتصف بها القلوب قد یجعل اللّه علامه على حصولها فی نفوس من شاء من عباده أن یحصلها، فیه علامات من خارج، تسمى تلک العلامه باسم ذلک المعنى الذی یحصل فی نفسه من اللّه، و إنما یسمیه به لیعلم أن تلک العلامه لحصول هذا المعنى‏

______________________________
(۲۴۹) «وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ» فقال لهم: «إِنَّ آیَهَ مُلْکِهِ» أی علامه إعطاء اللّه له الملک‏ «أَنْ یَأْتِیَکُمُ التَّابُوتُ» و کان عند أنبیاء بنی إسرائیل تابوتا قد جعل اللّه لهم فیه آیه یسکنون إلیها تدل على نصرهم على عدوهم، فکانوا إذا قاتلوا عدوهم قدموا التابوت أمام الجیش و استنصروا به ربهم، فیعطیهم النصر، فهذا معنى قوله: «فِیهِ سَکِینَهٌ» کما یقال: اقبل هذا الأمر فإن فیه فرجا لک، و کان اللّه قد رفع التابوت من بنی إسرائیل لما فشت فیهم المخالفات و الکفر، فقیل أخذه منهم عدوهم، و قیل بل رفعه اللّه إلیه، و لا شک أن هذا الملأ من بنی إسرائیل إنما أوتوا فی إنکارهم الملک على طالوت لکونهم ما طلبوا قتال عدوهم لأن تکون کلمه اللّه هی العلیا و کلمه الذین کفروا هی السفلى إیثارا لجناب الحق تعالى، و اللّه أغنى الشرکاء عن الشرک، فقالوا: (و ما لنا أن لا نقاتل فی سبیل اللّه و قد أخرجنا من دیارنا و أبنائنا) فذکروا العله فما قاتلوا إلا لحظوظ نفوسهم لا لجناب اللّه، فبعدوا من اللّه فضعفوا فی نفوسهم، فلم یقبلوا فرض القتال علیهم، و نازعوا اللّه فی ولایه طالوت علیهم، فجاءت الملائکه بالتابوت تحمله بین السماء و الأرض و هم ینظرون إلیه حتى أنزلته فی بیت طالوت، فحینئذ سمعوا له و أطاعوا رغبه فی النصر على عدوهم، و قوله: «فِیهِ سَکِینَهٌ مِنْ رَبِّکُمْ» أی فیه آیه تدل على النصر، فیسکن إلیه من کان عنده فی حال قتال عدوه، یقال سکن إلى هذا الأمر یسکن سکونا و سکینه، على أنه قد قیل فی هذه السکینه أقوال، کلها ترجع إلى ما ذکرناه، فقالوا کانت السکینه التی فیه ریحا هفافه، لها وجه کوجه الإنسان، و قیل غیر ذلک، و سمیت سکینه لما ذکرناه، و لا فرق بین أن تکون الآیه حضور التابوت عندهم أو تکون ما ذکروه، قال تعالى: (هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ السَّکِینَهَ فِی قُلُوبِ الْمُؤْمِنِینَ) و یحتمل أن تکون السکینه عباره عن الملائکه الذین مع التابوت ینصرهم اللّه بهم مددا و دعاء، فإنه قد ورد فی الصحیح أن بعض الصحابه

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۷۰

نصبت، مثل قوله تعالى فی تابوت بنی إسرائیل إن اللّه قد جعل فیه سکینه، و هی صوره على شکل حیوان من الحیوانات، اختلف الناس فی أی صوره حیوان کانت، و لا فائده لنا فی ذکر ما ذکروه من صورتها، فکانت تلک الصوره إذا هفت أو ظهرت منها حرکه خاصه بصروا، فسکن قلبهم عند رؤیه تلک العلامه من تلک الصوره التی سماها سکینه، و أن السکینه المعلومه إنما محلها القلوب، و لم یجعل لهذه الأمه المحمدیه علامه خارجه عنهم على حصولها، فلیس لهم علامه فی قلوبهم سوى حصولها، فهی الدلیل على نفسها، ما تحتاج إلى دلیل من خارج کما کان فی بنی إسرائیل.

______________________________
کان یقرأ القرآن و له فرس فجعلت الفرس تضرب بیدیها و تنفر، فنظر الرجل فإذا غمامتان قد نزلتا من السماء، فلما سکت عن القراءه ارتفعتا، فذکر ذلک للنبی صلّى اللّه علیه و سلم، فقال: تلک السکینه نزلت للقرآن و کانت الملائکه فی الغمامتین، و قوله: «وَ بَقِیَّهٌ مِمَّا تَرَکَ آلُ مُوسى‏ وَ آلُ هارُونَ» یعنی الأنبیاء «تَحْمِلُهُ الْمَلائِکَهُ» فیقال کان فیه عصا موسى و عمامته و شی‏ء من التوراه و ثیاب موسى و رضراض الألواح و الطست الذی کان یغسل فیه قلوب الأنبیاء، ثم قال: «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ» و هذا دلیل على مغایره العلم للإیمان کما قدمنا، فإن الدلیل یعطی العلم لذاته و لا یعطی الإیمان، فالإیمان نور یقذفه اللّه فی قلب من خصه من عباده، و قوله: «إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ» أی مصدقین بأن النصر یکون مع التابوت، و الآیه کانت فی إتیانه لا فیه، فقوله:

«ذلِکَ» إشاره إلى الإتیان، فجعله دلیلا على صدق شمویل أن اللّه بعث لهم طالوت ملکا، فأضیفت الآیه للملک المضاف إلى طالوت لأنه محل النزاع، و قوله: «لَآیَهً لَکُمْ» یدل على أنه علم سبحانه أنهم اتخذوا الإتیان دلیلا، لأنه من لم یتقرر عنده کون هذا الأمر دلیلا على کذا لا یکون عنده دلیلا، و إن کان فی نفس الأمر دلیلا، و لکن هنا غموض، فإنه إذا حصل هذا الدلیل عند الناظر فیه من جمیع وجوهه باستیفاء أرکانه، فلا بد أن یکون عنده دلیلا لأنه لذاته یدل، و یرتبط بمدلوله، فلیس الدلیل بالإضافه، فالجهل إنما حصل من کون الناظر ما استوفى النظر فیه، و لهذا انقسم الناظرون فی آیات الأنبیاء إلى قسمین: قسم لم یحصل لهم العلم بالدلیل فکفروا بالمدلول، و قسم حصل لهم العلم بذلک فجحدوا بالآیه و استیقنتها أنفسهم، فیختلف الحکم علیهم فی الآخره من عند اللّه لاختلاف أحوالهم و إن جمعهم اسم الکفر، فلما رأت بنو إسرائیل إتیان الملائکه بالتابوت إلى بیت طالوت على حد ما ذکره نبیهم سمعوا له و أطاعوا، فخرج بهم طالوت لقتال عدوهم، و هو قوله: (۲۵۰) «فَلَمَّا فَصَلَ طالُوتُ بِالْجُنُودِ» من خرج من‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۷۱

[سوره البقره (۲): آیه ۲۴۹]

فَلَمَّا فَصَلَ طالُوتُ بِالْجُنُودِ قالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِیکُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَیْسَ مِنِّی وَ مَنْ لَمْ یَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّی إِلاَّ مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَهً بِیَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلاَّ قَلِیلاً مِنْهُمْ فَلَمَّا جاوَزَهُ هُوَ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ قالُوا لا طاقَهَ لَنَا الْیَوْمَ بِجالُوتَ وَ جُنُودِهِ قالَ الَّذِینَ یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا اللَّهِ کَمْ مِنْ فِئَهٍ قَلِیلَهٍ غَلَبَتْ فِئَهً کَثِیرَهً بِإِذْنِ اللَّهِ وَ اللَّهُ مَعَ الصَّابِرِینَ (۲۴۹)

من ذلک یعلم أن الصدق سیف اللّه فی الأرض، ما قام بأحد و لا اتصف به إلا نصره اللّه، لأن الصدق نعته و الصادق اسمه، فینصر اللّه المؤمن الذی لم یدخله خلل فی إیمانه على‏

______________________________
شی‏ء فقد فصل عنه فصولا، فقال تعالى: «فَلَمَّا فَصَلَ» أی خرج من بیته بجنوده یطلب عدوه، و کان فی زمان الحر، «قالَ» لهم: «إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِیکُمْ بِنَهَرٍ» قیل هو نهر الأردن الخارج من بحیره طبریه الواقعه فی بحیره لوط، فابتلاهم اللّه أی اختبر صدقهم فی اتباع طالوت بالشرب من النهر، إذ التکلیف إنما یقع و یتعلق بفعل المکلف‏ «فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ» یقول: من کرع فیه فشرب منه أکثر مما یسد به عطشه خاصه، و هو الضروری من ذلک، الذی تبقى به حیاه الإنسان و إن أحس بالعطش، یقول: فمن فعل ذلک‏ «فَلَیْسَ مِنِّی» یقول: «وَ مَنْ لَمْ یَطْعَمْهُ» و صبر على عطشه‏ «فَإِنَّهُ مِنِّی إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَهً بِیَدِهِ» و هو قدر الضروره الداعیه إلیه فإنه منی، و قوله: «فَلَیْسَ مِنِّی» أی الشرب منه لیس من سنتی، کما ورد [من غشنا فلیس منا] أی لیس من سنتنا الغش، قال: «فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِیلًا مِنْهُمْ» و کانوا ثلاثمائه و ثلاثه عشر، و ما عدا هؤلاء فإنهم شربوا حتى رووا منه، قال تعالى: «فَلَمَّا جاوَزَهُ هُوَ» یعنی طالوت «و الذین معه» یعنی عسکره، أبصروا عسکر جالوت و کثرته و شده بأسه، و نظروا إلى ضعفهم و قلتهم‏ «قالُوا لا طاقَهَ لَنَا الْیَوْمَ بِجالُوتَ وَ جُنُودِهِ» و هؤلاء القائلون منهم هم الذین شربوا و هم الذین وقع علیهم الشرط بقوله:

(إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ) و هم الذین قالوا: (وَ قَدْ أُخْرِجْنا مِنْ دِیارِنا وَ أَبْنائِنا) فکرهوا أن یخرجوا من أنفسهم أیضا بالقتل، فجبنوا عن قتال عدوهم، و ضعفوا عن الإیمان بالنصر المقترن بحضور التابوت، فما کان فیه فی حق هؤلاء سکینه، لأن نفوسهم ما سکنت إلیه فی ذلک‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۷۲

من دخله خلل فی إیمانه، فإن اللّه یخذله على قدر ما دخله من الخلل، أی مؤمن کان من المؤمنین، فالمؤمن الکامل الإیمان منصور أبدا، و لهذا ما انهزم نبی قط و لا ولی، أ لا ترى یوم حنین لما ادعت الصحابه رضی اللّه عنهم توحید اللّه، ثم رأوا کثرتهم فأعجبتهم کثرتهم فنسوا اللّه عند ذلک، فلم تغن عنهم کثرتهم شیئا، مع کون الصحابه مؤمنین بلا شک، و لکن دخلهم الخلل باعتمادهم على الکثره، و نسوا قول اللّه‏ «کَمْ مِنْ فِئَهٍ قَلِیلَهٍ غَلَبَتْ فِئَهً کَثِیرَهً بِإِذْنِ اللَّهِ» فما أذن اللّه هنا إلا للغلبه فأوجدها، فغلبتهم الفئه القلیله بها عن إذن اللّه-

[الا من اغترف غرفه]

إشاره- لما جرى نهر البلوى، بین العدوتین الدنیا و القصوى، و کان الاضطرار، وقع الابتلاء و الاختبار، لما کان الظما، اختبر الإنسان بالماء، فلم یحصل له أمان الغرفه، إلا من قنع فی شربه بالغرفه، فمن اغترف نال الدرجات، و من شرب لیرتوی عمر الدرکات، فما ارتوى من شرب، و روی من اغترف غرفه بیده و طرب، فمن رضی بالقلیل، عاش فی ظل ظلیل، فی خیر مستقر و أحسن مقیل.

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۵۰ الى ۲۵۱]

وَ لَمَّا بَرَزُوا لِجالُوتَ وَ جُنُودِهِ قالُوا رَبَّنا أَفْرِغْ عَلَیْنا صَبْراً وَ ثَبِّتْ أَقْدامَنا وَ انْصُرْنا عَلَى الْقَوْمِ الْکافِرِینَ (۲۵۰) فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَ قَتَلَ داوُدُ جالُوتَ وَ آتاهُ اللَّهُ الْمُلْکَ وَ الْحِکْمَهَ وَ عَلَّمَهُ مِمَّا یَشاءُ وَ لَوْ لا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَ لکِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعالَمِینَ (۲۵۱)

الحکمه هی علم النبوه، و الحکماء على الحقیقه هم العلماء باللّه و بکل شی‏ء و منزله ذلک‏

______________________________
«قالَ الَّذِینَ یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا اللَّهِ» فقال القلیل منهم، و هم الذین یظنون أنهم ملاقوا اللّه، و قد تقدم الکلام فی الظن فی هذه السوره «کَمْ مِنْ فِئَهٍ قَلِیلَهٍ غَلَبَتْ فِئَهً کَثِیرَهً» الفئه الجماعه، و قوله: «بِإِذْنِ اللَّهِ» أی الغلب لا یقع إلا بإذن اللّه، أی بأمره، فإنه شی‏ء، و قد قال: (إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ‏ءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ) و قال تعالى: (وَ ما رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ وَ لکِنَّ اللَّهَ رَمى‏) و قوله: «وَ اللَّهُ مَعَ الصَّابِرِینَ» قد تقدم الکلام علیه فی هذه السوره ثم قال: (۲۵۱) «وَ لَمَّا بَرَزُوا لِجالُوتَ وَ جُنُودِهِ قالُوا رَبَّنا أَفْرِغْ عَلَیْنا صَبْراً وَ ثَبِّتْ أَقْدامَنا وَ انْصُرْنا عَلَى الْقَوْمِ الْکافِرِینَ»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۷۳

الشی‏ء المعلوم، و هم على الحقیقه الرسل و الأولیاء «وَ لَوْ لا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ» و لبطلت السنه و الفرض.

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۵۲ الى ۲۵۳]

تِلْکَ آیاتُ اللَّهِ نَتْلُوها عَلَیْکَ بِالْحَقِّ وَ إِنَّکَ لَمِنَ الْمُرْسَلِینَ (۲۵۲) تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلى‏ بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ کَلَّمَ اللَّهُ وَ رَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجاتٍ وَ آتَیْنا عِیسَى ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ وَ أَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ وَ لکِنِ اخْتَلَفُوا فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ وَ مِنْهُمْ مَنْ کَفَرَ وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلُوا وَ لکِنَّ اللَّهَ یَفْعَلُ ما یُرِیدُ (۲۵۳)

الرسل ثلاثمائه و ثلاثه عشر رسول، منهم الفاضل و الأفضل، و إن سبح الکل فی فلک الرساله، لأن کل صنف أشخاصه یفضل بعضهم بعضا، و لا تفاضل إلا بالعلم، فهؤلاء

______________________________
یقول: و لما برزوا أی ظهروا إلى عدوهم، دعوا اللّه أن یصب علیهم الصبر و الثبات فی الحرب، و النصر على الأعداء، و کیف یسألون النصر و هم قد علموا وقوع النصر لهم على أعدائهم بکون التابوت معهم؟ فالجواب من وجهین: الوجه الواحد، الأدب مع الحق و الاعتماد علیه لا على الأسباب، و ما هم على یقین أن التابوت یکون معه النصر کما کان لمن تقدم، لتغیر الأحوال، و مجیئه إنما کان آیه على ملک طالوت لا على نصره على عدوهم، و ما یقتضیه أیضا جبله الإنسان من الجبن، فاستعان بالدعاء للهلع الذی قام به، قال تعالى: (إِنَّ الْإِنْسانَ خُلِقَ هَلُوعاً إِذا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً)، و الوجه الآخر، منقول عن السکینه، فإنهم قالوا إنها کانت آیه لها رأس کرأس الهر، فإذا صاحت علموا أنهم قد نصروا، و إذا سکتت علموا أنهم لا ینصرون، و هم لا یدرون هل تصیح فینصرون أم لا؟ فاستعانوا بالدعاء للّه و التضرع فی النصر على أعدائهم، فأجاب اللّه دعاءهم، فأخبر تعالى و قال: (۲۵۲) «فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ» کما قال أولا بإذن اللّه، تصدیقا لهم حیث قالوا: (غَلَبَتْ فِئَهً کَثِیرَهً بِإِذْنِ اللَّهِ) «وَ قَتَلَ داوُدُ جالُوتَ» یرید داود النبی صلّى اللّه علیه و سلم و جالوت هو الملک‏ «وَ آتاهُ اللَّهُ» یعنی داود «الْمُلْکَ» الذی کان لطالوت‏ «وَ الْحِکْمَهَ» الزبور الذی أنزل علیه‏ «وَ عَلَّمَهُ مِمَّا یَشاءُ» ما أراده من العلوم التی فیها سعادته و شرفه‏ «وَ لَوْ لا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۷۴

مع اجتماعهم فی الرساله و الکمال یفضل بعضهم بعضا فیما لهم من الأخلاق الخاصه بهم، و هی مائه و سبعه عشر خلقا،

[مکانه محمد (ص)]

و قد جمعها کلها محمد صلّى اللّه علیه و سلم، جمعت له عنایه أزلیه، فإن اللّه تعالى لما خلق الخلق خلقهم أصنافا، و جعل فی کل صنف خیارا، و اختار من الخیار خواصا و هم المؤمنون، و اختار من المؤمنین خواصا و هم الأولیاء، و اختار من هؤلاء الخواص خلاصه و هم الأنبیاء، و اختار من الخلاصه نقاوه و هم أنبیاء الشرائع المقصوره علیهم، و اختار من النقاوه شرذمه قلیله هم صفاء النقاوه المروقه و هم الرسل أجمعهم، و اصطفى واحدا من خلقه هو منهم و لیس منهم، هو المهیمن على جمیع الخلائق، جعله عمدا

______________________________
دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ» أی و لو لا دفاع اللّه الناس بعضهم ببعض، أی و لو لا أن اللّه یدفع بأولیائه شر أعدائه و فسادهم الذی یرمونه فی دین اللّه و أولیائه‏ «لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ» أی لظهر الفساد فی الأرض‏ «وَ لکِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعالَمِینَ» أی ذو منه و عنایه على العالمین، یعنی عباده، ثم قال لنبیه صلّى اللّه علیه و سلم: (۲۵۳) «تِلْکَ آیاتُ اللَّهِ» یعنی جمیع ما ذکره من هذه القصه «نَتْلُوها عَلَیْکَ» أی نعرفک بها «بِالْحَقِّ» أنها حق‏ «وَ إِنَّکَ لَمِنَ الْمُرْسَلِینَ» یقول: کما أرسل هؤلاء، و أنک ستلقى مثل ما لقی هؤلاء، و تعزیه له لما لقیه من بنی قریظه و النضیر، و لما کانت الأنبیاء قد جعلها اللّه صنفین: صنف أرسلهم إلى الخلق مبشرین و منذرین، و صنف لم یرسلهم بل نبأهم و جعلهم على شریعه من عنده تعبدهم بها، قال لمحمد علیه السلام: «وَ إِنَّکَ لَمِنَ الْمُرْسَلِینَ» منهم، أی من الصنف الذی أرسل، و کان صلّى اللّه علیه و سلم أعظم الرسل، إذ کان الرساله إلى کافه الناس، فجمیع بنی آدم من زمان رسالته إلى یوم القیامه من أمته، من آمن منهم و من کفر، فمیزانه أرجح الموازین، و سواد أمته أکثر سوادا یوم القیامه من سائر الأمم، فهو المکاثر الذی لا یکاثر، ثم نرجع إلى ذکر القصه بعد انقضاء التفسیر فنقول: إن بنی إسرائیل لما استولى علیهم جالوت و أخرجهم من دیارهم و حال بینهم و بین أبنائهم بالأسر و الجلاء و القتل، و أخذ التابوت الذی کانت تستنصر به الأنبیاء على أعدائها فی القتال، و کان موسى لما مات فی التیه ترک التابوت عند یوشع بن نون بن أفراییم ابن یوسف بن یعقوب بن إسحاق بن إبراهیم الخلیل، و أوصاه به، و ما زال التابوت ینتقل من نبی إلى نبی بالوصیه علیه، إلى أن کفرت بنو إسرائیل و ضلوا، سلط اللّه علیهم جالوت فاتکا فیهم، فقیل إن التابوت رفعه اللّه، و قیل إن جالوت استولى علیه و أخذه منهم و بقی عنده ما شاء اللّه، و لما رأت بنو إسرائیل ما جرى علیها، اجتمع وجوههم إلى النبی الذی کان عندهم فی ذلک الوقت و هو شمویل، فقالوا له: إن عدونا استولى علینا و لیس لنا ملک و لا رأس نرجع له و نسمع له‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۷۵

أقام علیه قبه الوجود، جعله أعلى المظاهر و أسناها، صح له المقام تعیینا و تعریفا، فعلمه قبل وجود طینه البشر، و هو محمد صلّى اللّه علیه و سلم، لا یکاثر و لا یقاوم، هو السید و من سواه سوقه، قال عن نفسه: أنا سید الناس و لا فخر، بالراء و الزای، روایتان، أی أقولها غیر

______________________________
و نطیع، فکان یغزو بنا عدونا و لا نبقى ضمیمه یفتک بنا بسیفه و رجاله، فقال لهم نبیهم:

أنا أسأل اللّه فی ذلک، و لکنی أخاف علیکم إن فرض علیکم القتال ألا تقاتلوا، و کانت الأمم تنزل علیهم الأحکام على قدر سؤالاتهم، فقالوا لشمویل: یا رسول اللّه و کیف نتخلف عن قتال عدونا و قد أخرجنا من دیارنا و حال بیننا و بین أبنائنا؟ و ذهلوا عن الذی قال لهم شمویل من فرض القتال علیهم لما کانوا فیه من شده الحرص على قتال عدوهم، فما طلبوا إلا ملکا یدبر أمرهم، لا أن یفرض علیهم القتال فیعصون بترکه، فلما أجاب اللّه نبیه شمویل فیما سأل من ذلک، فرض اللّه علیهم القتال، فقال لهم نبیهم شمویل: إن اللّه قد فرض علیکم قتال عدوکم، فلما سمع القوم بأن ذلک على جهه الفرض صعب علیهم لما فی التکلیف من المشقه، فأعرض أکثرهم و رجع عن سؤاله، و آمنت طائفه بما فرض اللّه علیها من قتال عدوها، فکان الذین آمنوا ثلاثمائه و ثلاثه عشر، ثم قال لهم شمویل صلوات اللّه علیه: إننی سألت اللّه فی أن یبعث لکم ملکا یرجع أمرکم فی قتال عدوکم إلیه، فأوحى اللّه إلى شمویل و نزل علیه جبریل بقاروره فیها دهن القدس، و قال له: یا شمویل انظر إلى هذا الدهن فی هذه القاروره فأی رجل دخل إلیک و نش هذا الدهن لدخوله، فهو الملک الذی قد قضیت أن أبعثه لبنی إسرائیل، و کان فی زمن شمویل رجل یسقی الماء على حمار له، و قیل بل کان دباغا و لم یکن من بیت فیه نبوه و لا ملک و لا من أشراف بیته، و قد ذکرنا نسبه و بیته، فضاع حماره فخرج فی طلبه، فمر بمنزل شمویل، فدخل علیه یرجو برکه دعائه فی وجدان حماره، فلما دخل علیه نش الدهن فی القاروره، فنظر إلیه شمویل و قال له:

ادنه، فدنا منه طالوت، فدهن رأسه بذلک الدهن و برّک علیه، و قال له: یا طالوت إن اللّه قد أعطاک ملک بنی إسرائیل و قدمک علیهم، و کان طالوت ذا منظر حسن و هیبه و امتداد قامه، و کان قد آتاه اللّه علما بالحروب و ترتیب الجیوش و المکاید التی یحتاج إلیها فی الحرب، فقال شمویل لبنی إسرائیل: إن اللّه قد بعث لکم طالوت ملکا، و کانوا یعرفون طالوت بینهم و أنه فقیر حقیر مهان فی عشیرته، و عشیرته فی العشائر حقیره غیر معتبره، فأنفوا أن یتقدم علیهم مثل ذلک، و قالوا لشمویل: نحن أحق بالملک منه، فإنه رجل لا أصل له فینا یرجع إلیه من ملک و لا نبوه، و لا مال له ینفقه فینا، فقال لهم شمویل: إن اللّه قد فضله علیکم بما تحتاجون إلیه فی قتال عدوکم و بما ینبغی أن یکون علیه الملک، و أعطاه اللّه العلم بالقتال و المغالبه و الحروب، و أعطاه البسطه و الجمال فی‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۷۶

متبجح بباطل، أی أقولها و لا أقصد الافتخار على من بقی من العالم، و إن کنت أعلى المظاهر الإنسانیه فأنا أشد الخلق تحققا بعینی‏ «تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلى‏ بَعْضٍ» فمن حیث ما هی رساله فلا فضل إذ الاسم یعم هذه الحاله، و من حیث ما هی رساله بأمر ما وقع‏

______________________________
صورته بحیث إذا رآه عدوه هابه، و أما المال فإنّ اللّه بیده خزائن الأرض و مقالیدها، فهو یعطیه و یهبه ما ینفقه فیکم، فقالوا له: إن کان اللّه اختاره لنا و بعثه ملکا علینا کما زعمت فما علامه ذلک، و کانت بنو إسرائیل کثیرا ما تطلب الآیات من أنبیائها، فقال لهم: إن علامه ملکه فیکم أن یرجع إلیکم التابوت الذی أخذ منکم، و تأتی به الملائکه تحمله فی الهواء و أنتم تنظرون إلیه حتى تنزله فی بیت طالوت، ففرحوا برد التابوت و رضوا بهذه الآیه، فبینما هم جلوس و إذا بالتابوت بین السماء و الأرض تحمله الملائکه و هم ینظرون إلیه، حتى نزلت به الملائکه فی بیت طالوت، و کان فی التابوت صوره یقال لها السکینه، لها رأس کرأس الهر و وجه کوجه الإنسان و جناحان، فإذا لقوا العدو نظروا إلیها و هی فی التابوت، فإذا أنّت و صوتت و فتحت جناحیها أیقنوا بالنصر، و سار التابوت بحرکتها قدما تجاه العدو، و سار الجیش خلف التابوت، فیدبر عدوهم منهزما، فلما رأت بنو إسرائیل التابوت قد نزل عند طالوت علموا أن اللّه قد أعطاه الملک علیهم، فسمعوا له و أطاعوا و اجتمعوا علیه، فخرج بهم یطلب جالوت، و کان عدوهم بین فلسطین و دیار مصر، و کان من عبده الأوثان، فلما جاء الغور و کان زمان قیظ و اشتد علیهم الحر، و أخذهم العطش، أخرج اللّه لهم نهرا من بحیره طبریه یجری مع طول الغور إلى أن یصب فی بحیره لوط، یقال له الأردن، فقال لهم طالوت: إن اللّه یختبرکم بهذا النهر مع عطشکم، فمن لم یطعمه صحبنی و کان معی، و من شرب منه و أخذ منه فوق حاجته فلیس یتبعنی و لا یکون معی، إلا من أخذ منه قدر الحاجه، و هی الغرفه بیده لیسد بها رمقه إذا خاف الهلاک من العطش، فشرب منه کل من تولى حین فرض علیهم القتال، و لم یشرب منه الثلاثمائه و الثلاثه عشر، فلما جاوز النهر طالوت و عسکره و لحقوا بجالوت و عسکره، قال أصحاب طالوت الذین شربوا من النهر: لا طاقه لنا الیوم بجالوت و جنوده، لما رأوه من العده و العدد، فقال الثلاثمائه و الثلاثه عشر: لا تقولوا هکذا فإن النصر من عند اللّه، ما هو بکثره الجموع، فکم رأینا و سمعنا من جماعه قلیله ضعیفه فی العده و العدد هزمت بإذن اللّه- لما ثبتت و صبرت- جماعه کثیره قویه فی العده و العدد، و اللّه مع من یثبت فی الحرب، و لا یبرح معین له و ناصر، و کان طالوت لما بشره شمویل بالملک قال له: إنی أعطیک درعا یکون معک، تخلعه على قاتل جالوت، و تزوجه بنتک و تعطیه نصف ملکک، و إن هذا الدرع لا یلبسه و یکون على قده إلا قاتل جالوت، و هذه علامه لک على ذلک، و کان داود علیه‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۷۷

التفاضل، و وقع التفاضل بین الرسل و هم الخلفاء لاختلاف الأزمان و اختلاف الأحوال، و لهذا اختلفت آیات الأنبیاء باختلاف الأعصار «مِنْهُمْ مَنْ کَلَّمَ اللَّهُ وَ رَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجاتٍ وَ آتَیْنا عِیسَى ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ وَ أَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ» فآیه کل خلیفه و رسول من نسبه ما هو الظاهر و الغالب على ذلک الزمان و أحوال علمائه، أی شی‏ء کان من طب أو سحر

______________________________
السلام یرعى غنما، و کان داود بن إیشا بن عویذ بن غابر بن یسلمون بن یخسون بن عمیذاب ابن رام بن حصرون بن فارض بن یهودا بن یعقوب بن إسحاق بن إبراهیم الخلیل، و کان أبوه إیشا و إخوته فی عسکر طالوت، و أراد داود الغزو معه فأودع غنمه ربه تعالى و انحدر یرید الجیش، فخاطبه حجر و قال له: خذنی یا داود فإنی أقتل جالوت، فکم قتل بی هارون علیه السلام من أعداء اللّه، فقل للریح تعیننی على إزاله البیضه من رأس جالوت، حتى أنفذ إلى رأسه فأشدخه، فأخذه فجعله فی مخلاه له، ثم انصرف، فناداه حجر آخر: یا داود أنا حجر موسى، کم قتل بی من عدو اللّه، فخذنی حتى تستعین بی على قتل عسکر جالوت، فأخذه و جعله فی مخلاته، ثم انصرف، فناداه حجر ثالث کذلک، فأخذه فجعله فی مخلاته، فلما دخل على طالوت، قال له داود: یا طالوت إنی قاتل جالوت و لی علیک شرط إذا قتلته أن تزوجنی بنتک و تقاسمنی فی ملکک، فقال له طالوت و تذکر ما عهد إلیه شمویل فی ذلک: یا داود إن لی علامه فیک و هو هذا الدرع، فإن هو استوى علیک و لم یقصر عنک و لا طال علیک فأنت قاتل جالوت، و کان ذلک الدرع ما یلبسه أحد إلا طال علیه أو قصر، فأفرغه على داود فطال علیه فانتقص فیه فتقلص حتى استوى علیه، فکان تقلصه من أکبر الآیات، حتى لا یقال إنه وقع له بحکم الموافقه، فعلم طالوت أن ذلک آیه کما کان التابوت له آیه، ثم إن الجمع التقى و جاء داود حیال جالوت، فقال له جالوت: ما ترید؟ قال: أنا قاتلک، فازدراه جالوت و حقره لقله سلاحه و لذاته و ما رأى عنده إلا الدرع علیه و مخلاه و مقلاعا، فأدخل یده داود فی مخلاته فإذا الأحجار الثلاثه قد التأمت بإذن اللّه و صارت واحدا، فجعل الحجر فی المقلاع، و أمر اللّه الریح أن تلقی البیضه عن رأس جالوت، فهبت هبوبا شدیدا حتى ألقت البیضه عن رأس جالوت، و رمى داود علیه السلام بالمقلاع الحجر کما رمى النبی علیه السلام التراب فی وجوه الأعداء یوم حنین، فانقسم الحجر فی الهواء ثلاثه أقسام، فطار حجر منه إلى رأس جالوت فنفذه، و الحجر الآخر أخذ یمین الجیش، و أخذ الحجر الثالث میسره الجیش، فانهزم جالوت و جنوده، و سقط جالوت قتیلا، و هزمهم اللّه عن آخرهم، و استبشر الناس، و جاء داود إلى طالوت و طالبه بالشرط، فصعب على طالوت أن یکون ملکا و یعطیه ابنته و هو رجل راعی غنم، فقال یا داود: ما کان لمثلک أن یخطب بنات‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۷۸

أو فصاحه أو ما شاکل هذا، و أعطی رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم جمیع ما فضلت به الرسل بعضهم على بعض لیتبین شرفه و ما فضله اللّه به على غیره فی الدنیا بما اختص به، و فی البرزخ و القیامه و الجنه و الکثیب و أید عیسى علیه السلام بالروح، لأنه ما رقمه قلم فی لوح، فقذف فی الرحم من غیر شهوه، فلم یکن له عن طرح الأکوان سلوه.

______________________________
الملوک؟ و فرح الناس بداود، و حسده طالوت، فأراد أن یوقع به، فلم یعن علیه، و هرب داود أمامه، و ندم طالوت على ما جرى منه فی حق داود، فتاب إلى اللّه من ذلک، و وجه إلى داود و أعطاه ابنته و نصف ملکه، و أوحى اللّه إلى طالوت فیما حکی أن توبتک عندی أن تأتی أرض البلقاء وحدک فتقاتلهم، فإما أن تفتحها و إما أن تقتل بها، فتلک توبتک، فنهض طالوت إلى بلقاء و ما زال یقاتلها وحده حتى قتل، و اجتمعت الأسباط کلها على داود، و ملکها و انقادت، و لم تکن قبل ذلک تجتمع على ملک واحد، بل کان لکل سبط ملک منهم، إلا داود فآتاه اللّه الملک، و أنزل علیه الزبور، و أقام فیهم إلى حین موته، و اللّه یختص برحمته من یشاء و اللّه ذو الفضل العظیم.

انتهى الجزء الثامن من إیجاز البیان فی الترجمه عن القرآن، و یتلوه فی التاسع قوله تعالى: «تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلى‏ بَعْضٍ» و هذا الأصل الأول بخط یدی من غیر مسوده، و کتب محمد ابن علی بن محمد بن أحمد بن العربی الحاتمی الطائی المترجم فی یوم الجمعه الثانی و العشرین من ذی القعده سنه إحدى و عشرین و ستمائه، و الحمد للّه رب العالمین و صلى اللّه على محمد خاتم النبیین و على آله أجمعین آمین.

تم استنساخه بخط الفقیر إلیه تعالى کامل بن محمد السمسمیه مساء یوم السبت الواقع فی التاسع و العشرین من رمضان المبارک سنه ألف و ثلاثمائه و إحدى و سبعین عن نسخه بخط الحکیم محمد سعید السیوطی و الحمد للّه رب العالمین و صلى اللّه على سیدنا محمد و آله و صحبه أجمعین.

تم استنساخه بخط الفقیر إلى اللّه تعالى محمود بن محمود الغراب مساء یوم الثلاثاء العاشر من ذی القعده سنه ألف و ثلاثمائه و ثمان و ثمانین هجریه الموافق للثامن و العشرین من کانون الثانی سنه ألف و تسعمائه و تسع و ستین میلادیه و الحمد للّه رب العالمین و الصلاه و السلام على سیدنا محمد و على آله و صحبه أجمعین.

تم مراجعه هذه النسخه بوساطه الکاتب و السید رضا العظمه على النسخه الخطیه للسید حسنی ابن محمود بیک العظمه و هی النسخه المنقوله من نسخه شیخ الإسلام الأسبق السید عبد الرحمن أفندی نسیب، تم ذلک فی یوم الاثنین العاشر من ربیع الأول سنه ألف و ثلاثمائه و تسع و ثمانین هجریه.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۷۹

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۵۴ الى ۲۵۵]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْناکُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ لا بَیْعٌ فِیهِ وَ لا خُلَّهٌ وَ لا شَفاعَهٌ وَ الْکافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ (۲۵۴) اللَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَهٌ وَ لا نَوْمٌ لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ یَعْلَمُ ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ ما خَلْفَهُمْ وَ لا یُحِیطُونَ بِشَیْ‏ءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِما شاءَ وَسِعَ کُرْسِیُّهُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ لا یَؤُدُهُ حِفْظُهُما وَ هُوَ الْعَلِیُّ الْعَظِیمُ (۲۵۵)

ورد أن آیه الکرسی سیده آی القرآن، فقد ثبت فی الأخبار تفاضل سور القرآن و آیه بعضه على بعض فی حق القارئ بالنسبه لما لنا فیه من الأجر، فکانت آیه الکرسی سیده آی القرآن، لأنه لیس فی القرآن آیه یذکر اللّه فیها بین مضمر و ظاهر فی سته عشر موضعا منها إلا آیه الکرسی، و لما کانت الآیات العلامات، و لا شی‏ء أدل على الشی‏ء من نفسه، و آیه الکرسی کلها أسماؤه و صفاته، لا یوجد ذلک فی غیرها من الآیات، فدل على نفسه بنفسه،

[توحید ألوهیه]

فقال: «اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» فنفى و أثبت بضمیر غائب على اسم حاضر له مسمى غیب، و ما نفى الحق إلا الألوهه أن تکون نعتا لأکثر من واحد «الْحَیُّ» صفه شرطیه فی وجود ما له من الأسماء، فإنه لما لم یتمکن أن یتقدم الاسم الحی الإلهی اسم من الأسماء الإلهیه، کانت له رتبه السبق، فهو المنعوت على الحقیقه بالأول، فکل حی من العالم- و ما فی العالم إلا حی- فهو فرع عن هذا الأصل، فالحی اسم ذاتی للحق سبحانه، لم یتمکن أن یصدر عنه إلا حی، فالعالم کله حی، إذ عدم الحیاه و وجود موجود من العالم غیر حی لم یکن له مستند إلهی فی وجوده البته، و لا بد لکل حادث من مستند «الْقَیُّومُ» على کل ما سواه بما کسب، فإنه أعطى کل شی‏ء خلقه، و لما کانت القیومیه من لوازم الحی استصحبها فی الذکر مع الحی، قال عزّ و جل: (وَ عَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَیِّ الْقَیُّومِ) فکانت القیومیه من نعوت الحی، و استصحبته فلا تذکر إلا معه، فالاسم القیوم أخو الاسم الحی‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۸۰

الملازم له، فما جاء الاسم الحی إلا و القیوم معه‏ «لا تَأْخُذُهُ سِنَهٌ وَ لا نَوْمٌ» صفه تنزیه عما یناقض حفظ العالم الذی لو لا قیومیته ما بقی لحظه واحده، فنعت الحق نفسه بصفه التنزیه عن حکم السنه و النوم، لما یظهر به من الصور التی یأخذها السنه و النوم، کما یرى الإنسان ربه فی المنام على صوره الإنسان التی من شأنها أن تنام، فنزه نفسه و وحدها فی هذه الصوره و إن ظهر بها فی الرؤیا حیث کانت، فما هی ممن تأخذها سنه و لا نوم، فهذا هو النعت الأخص بها فی هذه الآیه، و قدم الحی القیوم لأن النوم و السنه لا یأخذ إلا الحی القائم، أی المتیقظ، إذ کان الموت لا یرد إلا على حی، فلهذا قیل فی الحق إنه الحی الذی لا یموت، کذلک النوم و السنه، و السنه أول النوم کالنسیم للریح، فإن النوم بخار و هو هواء، و النسیم أوله، و السنه أول النوم، فلا یرد إلا على متصف بالیقظه، فهذا توحید التنزیه عمن من شأنه أن یقبل ما نزه عنه، هذا الحی القیوم، و هو توحید الهویه توحید الابتداء، لأن اللّه فیه مبتدأ و نعته فی هذه الآیه بصفه التنزیه، فهو تعالى لا یغیبه شهود البرازخ عن شهود عالم الحس عن شهود عالم المعانی الخارجه عن المواد فی حال عدم حصولها فی البرازخ و تحت حکمه‏ «لَهُ» الضمیر یعود علیه و هو ضمیر غیب‏ «ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» السموات هنا ما علا و الأرض هو ما سفل، فله ما فی السموات و ما فی الأرض ملکا له و عبدا، معین الحفظ لبقاء الحکم بالألوهه «مَنْ ذَا الَّذِی یَشْفَعُ» شفعیه الوتر بالحکم‏ «عِنْدَهُ» ضمیر غیب‏ «إِلَّا بِإِذْنِهِ» عدم الاستقلال بالحکم دونه، فلا بد من إذنه إذ کان ثم شفیع أو شفعاء، و الشفاعه لا تقع إلا فیمن أتى کبیره تحول بینه و بین سعادته، فیعلم ما فی السموات و ما فی الأرض من الشفعاء و المشفوع فیهم‏ «یَعْلَمُ ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ» و هو ما هم فیه‏ «وَ ما خَلْفَهُمْ» و هو ما یؤولون إلیه‏ «وَ لا یُحِیطُونَ بِشَیْ‏ءٍ مِنْ عِلْمِهِ» بالأشیاء «إِلَّا بِما شاءَ» منها لا بکلها، فبیّن الحق فی هذه الآیه أن العقل و غیره ما أعطاه من العلم إلا ما شاء، و ما ذکر عن أحد من نبی و لا حکیم أنه أحاط علما بما یحوی علیه حاله فی کل نفس نفس إلى موته، بل یعلم بعضا و لا یعلم بعضا، مع علمنا بأن اللّه عزّ و جل أوحى فی کل سماء أمرها، و أن اللّه أودع اللوح المحفوظ علمه فی خلقه بما یکون منهم إلى یوم القیامه، و لو سئل اللوح المحفوظ ما فیک أو ما خط القلم فیک من علم اللّه عزّ و جل؟ ما علم، فإن اللّه أودع ذلک کله فی نظره لمن هو دونه، و لا یعلم ما یکون عن الأثر إلا اللّه، فإن الأثر

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۸۱

ما یظهر عن النظر بل عن استعداد القابل، فلا یعلم الأمور على التفصیل إلا اللّه وحده، فإن اللّه ستر العلوم و الأسرار الراجعه إلیه تعالى و إلى أسمائه و إلى العالم عن الخلق کلهم بالمجموع، فلا یعلم المجموع و لا یعلم واحد من الخلق، لکن له العلم بالآحاد، فعند واحد ما لیس عند الآخر، فهو بالمجموع حاصل لا حاصل، فهو حاصل فی المجموع غیر حاصل عند واحد، و هو قوله: «وَ لا یُحِیطُونَ بِشَیْ‏ءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِما شاءَ» فجاء بباء التبعیض، فعند واحد من العلم ما لیس عند الآخر «وَسِعَ کُرْسِیُّهُ» قال بعض أهل المعانی یرید العلم، و نقلوه لغه، فإن الکرسی لغه عباره عن العلم، أی وسع علمه‏ «السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ» إلا أنه فی هذه الآیه لیس إلا جسم محسوس، هو فی العرش کحلقه ملقاه فی فلاه، فهو مخلوق فوق السموات و دون العرش، و هو محصور موجود متناهی الأجزاء، و هو موضع القدمین الواردتین فی الخبر کالعرش لاستواء الرحمن، و له ملائکه قائمون به، و المراد بالسماوات و الأرض من العلو و السفل‏ «وَ لا یَؤُدُهُ» یثقله‏ «حِفْظُهُما» یعنی السموات و هم العالم الأعلى، و الأرض و هم العالم الأسفل، و ما ثمّ إلا أعلى و أسفل، فوصف الحق نفسه بأنه لکل شی‏ء حفیظ، لأنه حفظ ذاتی معنوی و إمداد غیبی، و خلق دائم فی سفل و علو «وَ هُوَ» ضمیر غیب‏ «الْعَلِیُّ» بغناه عن خلقه من ذاته، فإن أعلى الموجودات و أعظمها من وجب له الوجود لنفسه استقلالا، و کان له الغنى صفه ذاتیه لم یفتقر إلى غیره، و کان بالاسم‏ «الْعَلِیُّ» أولى و أحق‏ «الْعَظِیمُ» فی قلوب العارفین بجلاله فله الهیبه فیها، و العظمه حال المعظّم اسم فاعل، لا حال المعظّم اسم مفعول، إلا أن یکون الشی‏ء یعظم عنده ذاته فعند ذلک تکون العظمه حال المعظم لأن المعظم اسم فاعل ما عظمت عنده إلا نفسه، فهو من کونه معظما نفسه کانت الحال صفته، و ما عظم سوى نفسه، فالعظمه حال نفسه، و عظمه الحق فی القلوب لا توجبها إلا المعرفه فی قلوب المؤمنین، و هی من آثار الأسماء الإلهیه، فإن الأمر یعظم بقدر ما ینسب إلى هذه الذات المعظمه من نفوذ الاقتدار، و کونها تفعل ما ترید، و لا راد لحکمها، و لا یقف شی‏ء لأمرها، فبالضروره تعظم فی قلب العارف بهذه الأمور، و هی العظمه الأولى الحاصله لمن حصلت عنده من الإیمان، و المرتبه الثانیه من العظمه هو ما یعطیه التجلی فی قلوب أهل الشهود، بمجرد التجلی تحصل العظمه فی نفس من یشاهده، و هذه العظمه الذاتیه و لا تحصل إلا لمن شاهده به لا بنفسه، و هو الذی یکون الحق بصره،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۸۲

 

و لا أعظم من الحق عند نفسه، فلا أعظم من الحق عند من یشهده فی تجلیه ببصر الحق لا ببصره، فما أحسن ما جاء هذا الاسم، حیث جاء فی کلام اللّه ببنیه فعیل فقال:

«عظیم» و هی ببنیه لها وجه إلى الفاعل، و وجه إلى المفعول، و لما کان الحق عظیما عند نفسه، کان هو المعظم و المعظم، فأتى بلفظ یجمع الوجهین.

علا الحق فی الإدراک عن کل حادث‏ و هل یدرک التنزیه ما قید الطبع‏
علاه بها عقلا و لیس بذاته‏ و لیس لمخلوق على حمله وسع‏
عظیم على من؟ أو جلیل من أجل من؟ تعالى فلا فطر لدیه و لا صدع‏

و آیه الکرسی آیه ذکر اللّه فیها ما بین اسم ظاهر و مضمر فی سته عشر موضعا، لا تجد ذلک فی غیرها من الآیات، منها خمسه أسماء ظاهره اللّه الحی القیوم العلی العظیم، و منها تسعه ضمیرها ظاهر، فهی مضمره فی الظاهر، و منها اثنان مضمران فی الباطن لا عین لها فی الظاهر، و هما ضمیر العلم و المشیئه، و کذلک علمه و مشیئته لا یعلمها إلا هو، فلا یعلم أحد ما فی علمه و لا ما فی مشیئته إلا بعد ظهور المعلوم بوقوع المراد لا غیر، فلذلک لم یظهر الضمیر فیها، و معلوم عند الخاص و العام أن ثمّ اسما عاما یسمى الاسم الأعظم یعمل بالخاصیه، و هو فی آیه الکرسی و أول سوره آل عمران، و مع علم النبی علیه السلام به ما دعا به تأدبا بالأدب الإلهی، لأنه صلّى اللّه علیه و سلم لا یعلم ما فی نفس اللّه، فلعل الذی یدعو فیه ما له فیه خیره، فعدل الأنبیاء علیهم السلام إلى الدعاء فیما یریدون من اللّه بغیر الاسم الخاص بذلک، فإن کان للّه فی علمه فیه رضى و للداعی فیه خیره أجاب فی عین ما سئل فیه، و إن لم یکن عوّض الداعی درجات أو تکفیرا فی السیئات، فلهذا ما دعا به صلّى اللّه علیه و سلم، و لو دعا به أجابه اللّه فی عین ما سأل فیه، و علم اللّه فی الأشیاء لا یبطل، فلهذا أدب اللّه أهله- بحث فی الکرسی- الکرسی على شکل العرش فی التربیع لا فی القوائم، و هو فی العرش کحلقه ملقاه، و مقعره على الماء الجامد، و فی جوف هذا الکرسی جمیع المخلوقات من سماء و أرکان، هی فیه کهو فی العرش سواء، و له ملائکه من المقسمات، و الجسم المسمى الکرسی تدلت إلیه القدمان فهو موضعهما، و فیه انقسمت الکلمه الرحمانیه الواحده التی هی فی العرش أحدیه الکلمه، إلى رحمه و غضب مشوب برحمه، فإنه لما تدلت القدمان‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۸۳

استقرت کل قدم فی مکان لیس هو المکان الذی استقرت فیه الأخرى، و هو منتهى استقرارها، فسمی المکان الواحد جهنما و الآخر جنه، و لیس بعدهما مکان تنتقل إلیه هاتان القدمان، و هاتان القدمان لا یستمدان إلا من الأصل الذی منه ظهرت و هو الرحمن، فلا یعطیان إلا الرحمه، فإن النهایه ترجع إلى الأصل بالحکم، غیر أنه بین البدء و النهایه طریق، میز ذلک الطریق بین البدایه و الغایه، و لو لا تلک الطریق ما کان بدء و لا غایه، أ لا ترى إلى صدق ما قلناه أن النار لا تزال متألمه لما فیها من النقص و عدم الامتلاء، حتى یضع الجبار فیها قدمه، و هی إحدى تینک القدمین المذکورتین فی الکرسی، و القدم الأخرى التی مستقرها الجنه قوله: (وَ بَشِّرِ الَّذِینَ آمَنُوا أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ) فالاسم الرب مع هؤلاء و الجبار مع الآخرین، لأنها دار جلال و جبروت و هیبه، و الجنه دار جمال و أنس و تنزل إلهی لطیف، فقدم الصدق إحدى قدمی الکرسی، و هما قبضتان الواحده للنار و لا یبالی و الأخرى للجنه و لا یبالی، لأنهما فی المآل إلى الرحمه، فلذلک لا یبالی فیهما، و لو کان الأمر کما یتوهمه من لا علم له من عدم المبالاه، ما وقع الأخذ بالجرائم و لا وصف اللّه نفسه بالغضب و لا کان البطش الشدید، فهذا کله من المبالاه و التهمم بالمأخوذ، إذ لو لم یکن له قدر ما عذب و لا استعد له، و قد قیل فی أهل التقوى إن الجنه أعدت للمتقین، و قیل فی أهل الشقاء (أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً) فلولا المبالاه ما ظهر هذا الحکم، و القدمان عباره عن تقابل الأسماء الإلهیه، فبالقدمین أغنى و أفقر، و بهما أمات و أحیا، و بهما أهل و أقفر، و بهما خلق الزوجین الذکر و الأنثى، و بهما أذل و أعز، و أعطى و منع، و أضر و نفع، و لولاهما ما وقع شی‏ء فی العالم مما وقع، فالقدمان فی الأسماء الإلهیه مثل الأول و الآخر و الظاهر و الباطن، و مثل ذلک ظهر عنها فی العالم الغیب و الشهاده و الجلال و الجمال، و القرب و البعد، و الهیبه و الأنس، و الدنیا و الآخره، و الجنه و النار.

من لا تنام له عین و لیس له‏ قلب ینام فذاک الواحد الأحد
مقامه الحفظ و الأعیان تعبده‏ و لا یقیده طبع و لا جسد
هو الإمام و ما تسری إمامته‏ فی العالمین فلم یظفر به أحد
کرسیه تخزن الأکوان فیه و لا یؤده حفظ شی‏ء ضمه عدد

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۸۴

فالحمد للّه الذی وسع کرسیه السموات و الأرض، و وضع فیه میزان الرفع و الخفض، و دلى إلیه قدمی النهی و الأمر، و صیره طریق روحانیات التدبیر فی السر و الجهر.

[سوره البقره (۲): آیه ۲۵۶]

لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ قَدْ تَبَیَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَیِّ فَمَنْ یَکْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَهِ الْوُثْقى‏ لا انْفِصامَ لَها وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (۲۵۶)

و هؤلاء هم السعداء الذین حق على اللّه نصرهم بقوله تعالى: (وَ کانَ حَقًّا عَلَیْنا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ).

[سوره البقره (۲): آیه ۲۵۷]

اللَّهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ وَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَوْلِیاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ یُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُماتِ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (۲۵۷)

«اللَّهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا» نسب اللّه لنفسه الولایه بتعلق خاص للمؤمنین خاصه، و ذلک من اسمه المؤمن، و المؤمن من یعطی الأمان فی نفوس العالم بإیصال حقوقهم إلیهم، فهم فی أمان منه من تعدیه فیها، و متى لم یکن کذا فلیس بمؤمن، و المؤمن من أعطى الأمان فی الحق إن أمنه، فلا یضیف إلیه ما لا یستحق جلاله أن یوصف به مما ذکر تعالى أن ذلک لیس له بصفه، کالذله و الافتقار، و هذه أرفع الدرجات أن نصف العبد بأنه مؤمن، فالمؤمن اسم للّه تعالى و المؤمن اسم للإنسان، و قد عم فی الولایه بین المؤمنین، فهو ولی الذین آمنوا بإخراجه إیاهم من الظلمات إلى النور، و لیس إلا إخراجهم من العلم بهم إلى العلم به، فإنه یقول: من عرف نفسه عرف ربه، فیعلم أنه الحق، فیخرج العارف المؤمن الحق بولایته التی أعطاه اللّه من ظلمه الغیب إلى نور الشهود، فهو نور العیان و هو عین الیقین، فیشهد ما کان غیبا له، فیعطیه کونه مشهودا، و لم یکن له هذا الحکم من هذا الشخص قبل هذا،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۸۵

فکون الشخص مؤمنا سبب إخراجه من الظلمات إلى النور، و لو لا أنهم کانوا فی ظلمه بالطبع ما امتن علیهم بإخراجهم منها إلى ما أدخل علیهم من نور الیقین، و کذلک جاء الخبر أن اللّه تعالى خلق الخلق فی ظلمه ثم رش علیهم من نوره، فمن أصابه اهتدى و من أخطأه ضل، و اعلم أن أشد الظلمات ظلمه الإمکان، فإنها عین الجهل المحض، فإذا تولى اللّه عبده أخرجه من ظلمه الجهل الذی هو الإمکان، و لیس إلا نظره لنفسه معرى عن نظره للذی تولاه، فیخرجه بهذا التولی من ظلمه إمکانه إلى نور وجوب وجوده به- إشاره- هل تعرف من هم أصحاب الظلم، الناظرون فی العلم باللّه بالدلیل النظری، و المهواه الشبهه، فما یحرکهم مع هذا إلا نعمه الإیمان، فانتقلوا إلى التقلید، فتحرکوا بنور الشرع المطهر، فأبصروا محجه بیضاء، لا ترى فیها عوجا و لا أمتا، و لا تخاف فیها درکا و لا تخشى‏ «وَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَوْلِیاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ» و ما أفرد اللّه الطاغوت فی قوله: «یُخْرِجُونَهُمْ» لأن الأهواء مختلفه، و أفرد نفسه لأنه واحد، و الطاغوت من طغى، إذا ارتفع، فهم یعتقدون فی الطاغوت الألوهیه، فلذلک رفعوه.

[سوره البقره (۲): آیه ۲۵۸]

أَ لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِی حَاجَّ إِبْراهِیمَ فِی رَبِّهِ أَنْ آتاهُ اللَّهُ الْمُلْکَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّیَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ قالَ أَنَا أُحْیِی وَ أُمِیتُ قالَ إِبْراهِیمُ فَإِنَّ اللَّهَ یَأْتِی بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِها مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ (۲۵۸)

لما کان القوم یرجعون فی عبادتهم لما نحتوه آلهه لا إلى نمروذ بن کنعان، فإن الأنوار التی أشار إلیها إبراهیم لم تکن آلهتهم، و لا کان النمروذ إلها لهم، لذلک قال إبراهیم علیه السلام: «رَبِّیَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ» لم یجرأ نمروذ أن ینسب الإحیاء و الإماته لآلهتهم التی وضعها لهم لئلا یفتضح، فقال: «أَنَا أُحْیِی وَ أُمِیتُ» فعدل إلى نفسه تنزیها لآلهتهم عندهم، حتى لا یتزلزل الحاضرون، فإنه یقال فیمن أبقى حیاه الشخص علیه إذا استحق قتله، أن یقال أحیاه، و لم یکن مراد الخلیل إلا ما فهمه نمروذ، و لما علم إبراهیم علیه السلام قصور أفهام الحاضرین عما جاء به لو فصله، و طال المجلس، فعدل إلى الأقرب فی أفهامهم و هو

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۸۶

أخفى فی نفس الأمر و أبعد، و هو أوضح عند الحاضرین، فقال: «فَإِنَّ اللَّهَ یَأْتِی بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِها مِنَ الْمَغْرِبِ» و هو أمر إمکانی فابتلى اللّه نمروذ لما ادعى ما لیس له من الألوهیه بهذا الأمر الإمکانی، فاختبره‏ «فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ» و الباهت مقطوع الحجه دارس المحجه، فقامت الحجه علیه و افتضح کذبه فی المسأله الأولى، و هو قوله یحیی و یمیت، فإن البهت عجز، و من عجز فقد وقف على حقیقته، و هو بالبهت لیس بکافر لأنه علم الحق، و لو لا شروق الشمس ما کان الشرق مشرقا، فلو أتى بها، أی لو شرقت من المغرب لکان مشرقا، فما شرقت إلا من المشرق، فبهت الکافر و هو موضع البهت، لأنه علم أنه حیث کان الشروق لها اتبعه اسم المشرق، فلیس للمغرب سبیل فی نفس الأمر، فما بهت الکافر إلا من عجزه کیف یوصل إلى أفهام الحاضرین- مع قصورهم- موضع العلم فیما جاء به إبراهیم الخلیل علیه السلام، فأظلم علیه الأمر و تخبط فی نفسه، فبهت الذی کفر فی أمر إبراهیم، کیف عدل إلى ما هو أخفى فی نفس الأمر و أبعد لإقامه الحجه، و قامت له الحجه علیه عند قومه، فکان بهته فی هذا الأمر المعجز الذی أعمى بصائر الحاضرین عن معرفه عدوله من الأوضح إلى الأخفى، فحصل من تعجبه و بهته فی نفوس الحاضرین عجزه، و هو کان المراد، فظهرت حجه إبراهیم الخلیل علیه السلام على نمروذ أمام الحاضرین، و لم یقدر نمروذ على إزاله ذلک مع ما حصل فی قلوب العارفین الحاضرین من ذلک، فعلم صدقه، و إنما نسب الکفر إلیه بالمسأله الأولى، فإنه علم ما أراده الخلیل بقوله: «رَبِّیَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ» فستره فسمی کافرا، فلما ارتفع الستر کان تجلی الأمر على ما هو علیه فأعطی العلم، فبهت الذی ستر عنه الأمر قبل تجلیه، فآمن به فی نفسه و لا بد، و إن لم یتلفظ به، و کیف یتلفظ به و قد غاب عن الإحساس بعین ما هو به محس، و لکن اللّه ما هداه، أی ما وفقه للإیمان‏ «وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ» أی لا یبین لهم فی حال سترهم و حجابهم، فإن الإبانه بالعلم ترفع ستور الجهل بذلک المعلوم، و الإعجاز من اللّه کون النمروذ بهت فیما له فیه، مقال و إن کان فاسدا، لأنه لو قاله قیل له فقد کانت الشمس طالعه من المشرق و أنت لم تکن، و أکذبه من تقدمه بالسن على البدیهه، أما المقال الفاسد فقد کان یقول ما نفعل الأمر بحکمک و لا نبطل الحکمه لأجلک، فکان بهت النمروذ إعجازا من اللّه سبحانه حتى علم الحاضرون أن إبراهیم علیه السلام على الحق، و لم یکن لنمروذ أن یدعی الألوهیه.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۸۷

[سوره البقره (۲): آیه ۲۵۹]

أَوْ کَالَّذِی مَرَّ عَلى‏ قَرْیَهٍ وَ هِیَ خاوِیَهٌ عَلى‏ عُرُوشِها قالَ أَنَّى یُحْیِی هذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِها فَأَماتَهُ اللَّهُ مِائَهَ عامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قالَ کَمْ لَبِثْتَ قالَ لَبِثْتُ یَوْماً أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ قالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَهَ عامٍ فَانْظُرْ إِلى‏ طَعامِکَ وَ شَرابِکَ لَمْ یَتَسَنَّهْ وَ انْظُرْ إِلى‏ حِمارِکَ وَ لِنَجْعَلَکَ آیَهً لِلنَّاسِ وَ انْظُرْ إِلَى الْعِظامِ کَیْفَ نُنْشِزُها ثُمَّ نَکْسُوها لَحْماً فَلَمَّا تَبَیَّنَ لَهُ قالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ (۲۵۹)

یقال إن هذه القریه وادی القرى، صبّح اللّه عروشها خاویه حین لم یغیر الناس بها المنکر، و عم بلاء اللّه سکانها فأهلک المقبل و المدبر، و یقال إن الذی سأل هذا السؤال هو العزیر علیه السلام، و کان العزیر رسول اللّه علیه السلام کثیر السؤال عن القدر، إلى أن قال له الحق تعالى: یا عزیر لئن سألت عنه لأمحون اسمک من دیوان النبوه، لأن علم القدر له نسبه إلى ذات الحق و نسبه إلى المقادیر، و النسب معقوله غیر موجوده و لا معلومه، لذلک امتنع العلم به أو تصوره، فلا ینال أبدا، و کان مما انفرد اللّه بعلمه، فمن علم اللّه علم القدر، و من جهل اللّه جهل القدر، و اللّه سبحانه مجهول فالقدر مجهول، فمن المحال أن یعرف المألوه اللّه، و ما من وجه من المعلومات إلا و للقدر فیه حکم لا یعلمه إلا اللّه، لأن القدر لو علم علمت أحکامه، و لو علمت أحکامه لاستقل العبد فی العلم بکل شی‏ء، و ما احتاج إلى الحق فی شی‏ء، و کان الغنى له على الإطلاق، فلمّا کان الأمر بعلم القدر یؤدی إلى هذا، طواه اللّه عن عباده فلا یعلم.

[سوره البقره (۲): آیه ۲۶۰]

وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِ الْمَوْتى‏ قالَ أَ وَ لَمْ تُؤْمِنْ قالَ بَلى‏ وَ لکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی قالَ فَخُذْ أَرْبَعَهً مِنَ الطَّیْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَیْکَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلى‏ کُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ یَأْتِینَکَ سَعْیاً وَ اعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (۲۶۰)

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۸۸

[تنزیه الأنبیاء]

یجب تنزیه الأنبیاء مما نسب إلیهم المفسرون من الطامات مما لم یجئ فی کتاب اللّه، و هم یزعمون أنهم قد فسروا کلام اللّه فیما أخبر به عنهم، نسأل اللّه العصمه فی القول و العمل، فلقد جاءوا فی ذلک بأکبر الکبائر، و کل ذلک نقل عن الیهود و استحلوا أعراض الأنبیاء و الملائکه بما ذکرته الیهود، الذین جرحهم اللّه و ملئوا کتبهم فی تفسیر القرآن العزیز بذلک، و ما فی ذلک نص فی کتاب و لا سنه، فاللّه یعصمنا و إیاکم من غلطات الأفکار و الأقوال و الأفعال، آمین بعزته و قوته، مثال ذلک فی تفسیر هذه الآیه ما نسبوا إلى إبراهیم الخلیل علیه السلام من الشک، و ما نظروا فی قول رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: نحن أولى بالشک من إبراهیم، فإن إبراهیم علیه السلام ما شک فی إحیاء الموتى، و لکن لما علم أن لإحیاء الموتى وجوها متعدده مختلفه، لم یدر بأی وجه منها یکون یحیی اللّه به الموتى، و هو مجبول على طلب العلم، فکان طلب رؤیه الإحیاء مع ثبوت الإیمان لیجمع بین العلم و العیان فعیّن اللّه له وجها من تلک الوجوه حتى سکن إلیه قلبه، فعلم کیف یحیی اللّه الموتى، و کذلک قصه یوسف و لوط و موسى و داود و محمد علیهم السلام، و کذلک ما نسبوه فی قصه سلیمان إلى الملکین یقول تعالى: «وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِ الْمَوْتى‏» فطلب إبراهیم علیه السلام کیفیه إحیاء الموتى لاختلاف الوجوه فی ذلک لا إنکار إحیاء الموتى‏ «قالَ أَ وَ لَمْ تُؤْمِنْ قالَ بَلى‏» یقول بلى آمنت و لکن وجوه الإحیاء کثیره کما کان وجود الخلق، فمن الخلق ما أوجدته عن کن، و منهم من أوجدته بیدک، و منهم من أوجدته بیدیک، و منهم من أوجدته ابتداء، و منهم من أوجدته عن خلق آخر، فتنوع وجود الخلق، و إحیاء الخلق بعد الموت إنما هو وجود آخر فی الآخره، فقد یتنوع و قد یتوحد، فطلب العلم بکیفیه الأمر هل هو متنوع أو واحد؟ فإن کان واحدا، فأی واحد من هذه الأنواع، لذلک قال: «وَ لکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی» أی یسکن، فإذا أعلمتنی به اطمأن قلبی و سکن بحصول ذلک الوجه، و الزیاده من العلم مما أمرت به، و الطمأنینه بدء السکینه التی هی مطالعه الأمر بطریق الإحاطه من کل وجه، فإن وجوه الإحیاء کانت تجاذبه من کل ناحیه، و السکون صفه مطلوبه للأکابر، لذلک قال إبراهیم علیه السلام: «بَلى‏ وَ لکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی» أی یسکن إلى الوجه الذی یحیی به الموتى و یتعین لی إذ الوجوه لذلک کثیره و معلوم أن الیقین کان عنده، و الطمأنینه کانت المطلوبه، التی تعطیها العین، فإن السکون أمر زائد على الیقین، فجاز أن یطلب،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۸۹

فأحاله اللّه على الکیفیه بالطیور الأربعه، التی هی مثال الطبائع الأربع فقال: «فَخُذْ أَرْبَعَهً مِنَ الطَّیْرِ» إخبارا بأن وجود الآخره طبیعی، یعنی حشر الأجساد الطبیعیه، إذ کان ثمّ من یقول لا تحشر الأجسام و إنما تحشر النفوس بالموت إلى النفس الکلیه مجرده عن الهیاکل الطبیعیه، فأخبر اللّه إبراهیم أن الأمر لیس کما زعم هؤلاء، فأحال على أمر موجود عنده تصرف فیه، إعلاما أن الطبائع لو لم تکن مشهوده معلومه ممیزه عند اللّه لم تتمیز، فما أوجد العالم الطبیعی إلا من شی‏ء معلوم عنده مشهود له، نافذ التصرف فیه، فجمع بعضها إلى بعض، فأظهر الجسم على هذا الشکل الخاص، فأبان لإبراهیم بإحالته على الأطیار الأربعه وجود الأمر الذی فعله الحق فی إیجاد الأجسام الطبیعیه و العنصریه، إذ ما ثمّ جسم إلا طبیعی أو عنصری، فأجسام النشأه الآخره فی حق السعداء طبیعیه، و أجسام أهل النار عنصریه، فالأربعه الطبیعیه الحراره و البروده و الرطوبه و الیبوسه، و الأربعه العنصریه هی النار و الهواء و الماء و التراب، و أما حشر الأرواح التی یرید أن یعقلها إبراهیم من هذه الدلاله التی أحالها الحق علیها فی الطیور الأربعه، فهی فی الإلهیات کون العالم یفتقر فی ظهوره إلى إله قادر على إیجاده، عالم بتفاصیل أمره، مرید إظهار عینه، حی لثبوت هذه النسب التی لا تکون إلا لحی، فهذه أربعه لا بد فی الإلهیات منها، فإن العالم لا یظهر إلا ممن له هذه الأربعه، فهذه دلاله الطیور له علیه السلام فی الإلهیات فی العقول و الأرواح و ما لیس بجسم طبیعی، کما هی دلاله على تربیع الطبیعه لإیجاد الأجسام الطبیعیه و العنصریه «فَصُرْهُنَّ إِلَیْکَ» أی ضمهن، و الضم جمع عن تفرقه، و بضم بعضها إلى بعض ظهرت الأجسام‏ «ثُمَّ اجْعَلْ عَلى‏ کُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءاً» و هو ما ذکرناه من الصفات الأربع الإلهیات، و هی أجبل لشموخها و ثبوتها «ثُمَّ ادْعُهُنَّ یَأْتِینَکَ سَعْیاً» و ما کان أذهب منهن شیئا إلا فساد عین الترکیب، و أما الأجزاء فهی باقیه بأعیانها، و لا یدعى إلا من یسمع و له عین ثابته، فأقام له الدعاء بها مقام قوله کن من قوله: (إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ‏ءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ) فلما أشهد اللّه خلیله إبراهیم علیه السلام الکیفیه سکن عما کان یجده من القلق لتلک الجذبات التی للوجوه المختلفه، و سکن سکونا لا یشوبه تحیر و لا تشویش فی معرفه الکیفیه، و زاد یقینه طمأنینه بعلمه بالوجه الخاص من الوجوه الإمکانیه، و هنا دقیقه، و هی أن تعلق القدره الأزلیه بالإیجاد حارت فیها المشاهد و العقول، و قد قال تعالى لإبراهیم علیه السلام حین قال:

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۹۰

«رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِ الْمَوْتى‏» لما أراه آثار القدره لا تعلقها، عرف کیفیه الأشیاء و التحام الأجزاء حتى قام شخصا سویا، و لا رأى تعلق قدره و لا تحققها، قال له الخبیر العلیم: «وَ اعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ» لما تقدمه فی صور الأطیار و تفریقه الأطوار.

 

[سوره البقره (۲): آیه ۲۶۱]

مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ کَمَثَلِ حَبَّهٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنابِلَ فِی کُلِّ سُنْبُلَهٍ مِائَهُ حَبَّهٍ وَ اللَّهُ یُضاعِفُ لِمَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ (۲۶۱)

إذا أدخل الحق صوره العمل الصالح المیزان و وزنه بصوره الجزاء رجحت علیه صوره الجزاء أضعافا مضاعفه و خرجت عن الحد و المقدار منه من اللّه و فضلا، قال تعالى: (مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَهِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها) و قال: «مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ کَمَثَلِ حَبَّهٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنابِلَ فِی کُلِّ سُنْبُلَهٍ مِائَهُ حَبَّهٍ وَ اللَّهُ یُضاعِفُ لِمَنْ یَشاءُ» بالزیاده من النعم، فلم یجعل للتضعیف فی الخیر مقدارا یوقف عنده، بل وصف نفسه بالسعه فقال: «وَ اللَّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ» فإن أسرار اللّه فی الأشیاء لا تنحصر، و لهذا تقول الخواص ما ثمّ تکرار للاتساع الإلهی و إنما أمثال تحجب بصورها القلوب عن هذا الإدراک، فتتخیل العامه التکرار، و اللّه واسع علیم، فمن تحقق بوجود هذا الاسم الواسع، لم یقل بالتکرار، بل هم فی لبس من خلق جدید.

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۶۲ الى ۲۶۳]

الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ ثُمَّ لا یُتْبِعُونَ ما أَنْفَقُوا مَنًّا وَ لا أَذىً لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (۲۶۲) قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَ مَغْفِرَهٌ خَیْرٌ مِنْ صَدَقَهٍ یَتْبَعُها أَذىً وَ اللَّهُ غَنِیٌّ حَلِیمٌ (۲۶۳)

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۹۱

[سوره البقره (۲): آیه ۲۶۴]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقاتِکُمْ بِالْمَنِّ وَ الْأَذى‏ کَالَّذِی یُنْفِقُ مالَهُ رِئاءَ النَّاسِ وَ لا یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ صَفْوانٍ عَلَیْهِ تُرابٌ فَأَصابَهُ وابِلٌ فَتَرَکَهُ صَلْداً لا یَقْدِرُونَ عَلى‏ شَیْ‏ءٍ مِمَّا کَسَبُوا وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ (۲۶۴)

احذر من المن فی العطاء، فإن المن فی العطاء یؤذن بجهل المعطی من وجوه، منها رؤیته نفسه بأنه رب النعمه التی أعطى، و النعمه إنما هی للّه خلقا و إیجادا، و الثانی نسیانه منه اللّه علیه فیما أعطاه و ملکه من نعمه و أحوج هذا الآخر لما فی یده، و الثالث نسیانه أن الصدقه التی أعطاها إنما تقع بید الرحمن، و الآخر ما یعود علیه من الخیر فی ذلک، فلنفسه أحسن و لنفسه سعى، فکیف له بالمنه على ذلک، إنه ما أوصل إلیه إلا ما هو له، إذ لو کان رزقه ما أوصله إلیه، فهو مؤد أمانه من حیث لا یشعر، فجهله بهذه الأمور جعله یمتن بالعطاء على من أوصل إلیه راحه، و أبطل عمله، و المنعم إذا أبطل نعمته بالمن و الأذى لا یکون مشکورا عند اللّه على ذلک، و إن شکره المنعم علیه لمعرفته بذلّه و فقره إلیه، فمن مکارم الأخلاق أن لا یمن المنعم بما أنعم علیه و لا سیما مع شکره على ذلک فمن أمراض الأقوال، الامتنان و التحدث بما یفعله من الخیر مع الشخص على طریق المن، و المن الأذى، دواؤه لما کان یسوءه ذلک و یحبط أجر رب النعمه، فإن اللّه تعالى قد أبطل ذلک العمل بقوله:

«لا تُبْطِلُوا صَدَقاتِکُمْ بِالْمَنِّ وَ الْأَذى‏» و أی أذى أعظم من المن، فإنه أذى نفسی، و دواؤه أنه لا یرى أوصل إلیه مما کان فی یدیه إلا ما هو له فی علم اللّه، و أن ذلک الخیر کان أمانه بیده، ما کان له، لکنه لم یکن یعرف صاحبها، فلما أخرجها بالعطاء لمن عین اللّه فی نفس الأمر، حینئذ یعرف صاحب تلک الأمانه، فشکر اللّه على أدائها، و من أعطی هذا النظر فلا تصح منه منه أصلا «وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ» أی لا یبین لهم فی حال سترهم و حجابهم، فإن الإبانه بالعلم ترفع ستور الجهل بذلک المعلوم.

[سوره البقره (۲): آیه ۲۶۵]

وَ مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ وَ تَثْبِیتاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ کَمَثَلِ جَنَّهٍ بِرَبْوَهٍ أَصابَها وابِلٌ فَآتَتْ أُکُلَها ضِعْفَیْنِ فَإِنْ لَمْ یُصِبْها وابِلٌ فَطَلٌّ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (۲۶۵)

الوابل المطر الغزیر، و فیه رائحه اشتقاق من الاستبلال، و الطل هو أول نشی‏ء المطر،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۹۲

فهو ضعیف، فما نزل بالنهار سمی شذا، و ما نزل من الطل باللیل سمی ندى.

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۶۶ الى ۲۶۸]

أَ یَوَدُّ أَحَدُکُمْ أَنْ تَکُونَ لَهُ جَنَّهٌ مِنْ نَخِیلٍ وَ أَعْنابٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ لَهُ فِیها مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ وَ أَصابَهُ الْکِبَرُ وَ لَهُ ذُرِّیَّهٌ ضُعَفاءُ فَأَصابَها إِعْصارٌ فِیهِ نارٌ فَاحْتَرَقَتْ کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمُ الْآیاتِ لَعَلَّکُمْ تَتَفَکَّرُونَ (۲۶۶) یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَیِّباتِ ما کَسَبْتُمْ وَ مِمَّا أَخْرَجْنا لَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَ لا تَیَمَّمُوا الْخَبِیثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَ لَسْتُمْ بِآخِذِیهِ إِلاَّ أَنْ تُغْمِضُوا فِیهِ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِیٌّ حَمِیدٌ (۲۶۷) الشَّیْطانُ یَعِدُکُمُ الْفَقْرَ وَ یَأْمُرُکُمْ بِالْفَحْشاءِ وَ اللَّهُ یَعِدُکُمْ مَغْفِرَهً مِنْهُ وَ فَضْلاً وَ اللَّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ (۲۶۸)

اعلم أن النفس جبلت على الشح، و الإنسان ما دامت حیاته مرتبطه بجسده فإن حاجته بین عینیه و فقره مشهود له، و به یأتیه اللعین فی وعده، فقال تعالى: «الشَّیْطانُ یَعِدُکُمُ الْفَقْرَ» فلا یغلب نفسه و لا الشیطان إلا الشدید بالتوفیق الإلهی، فإنه یقاتل نفسه و الشیطان المساعد لها علیه، و لهذا سماها، الشارع صدقه لأنها تخرج عن شده و قوه، یقال رمح صدق أی قوی شدید، فلو لم یأمل البقاء و تیقن بالفراق هان علیه إعطاء المال، لأنه مأخوذ عنه بالقهر شاء أم أبى، و من إسراف إبلیس، أنه یعدنا الفقر و یأمرنا بالفحشاء، أی بإظهارها، یعنی بذلک وقوعها، لما علم أن الإنسان قد رفع عنه الحق ما حدث به نفسه و ما هم به من السوء إلا أن یظهر ذلک على جوارحه بالعمل، و هو الفحشاء، فقال تعالى: «وَ اللَّهُ یَعِدُکُمْ مَغْفِرَهً مِنْهُ وَ فَضْلًا» فجعل اللّه ذلک للمؤمن إرغاما للشیطان الذی یزین للإنسان سوء عمله، فجعل اللّه کل مخالفه تکون من الإنسان من إلقاء العدو، و لیحور على إبلیس جمیع ما یغوی به بنی آدم، و وعد اللّه بالمغفره فی مقابله الفحشاء التی یأمر بها الشیطان إذا وقعت منا، و المغفره هی الستر الذی یجعله اللّه بین المؤمن العاصی و بین الکفر الذی یردیه عند وقوع‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۹۳

المعصیه، فیعتقد أنها معصیه و لا یبیح ما حرم اللّه، و ذلک من برکه ذلک الستر، ثم ثمّ مغفره أخرى و هو ستر خلف سترین، ستر علیه فی الدنیا، لم یمض فیه حد اللّه المشروع فی تلک المعصیه، و إن ستر علیه فی الآخره لم یعاقبه علیها، فالستر الأول محقق فی الوقت، و الثانی لطائفه لا تضرهم الذنوب التی وقعت منهم، فلا تمسهم النار بما تاب اللّه علیهم، و استغفار الملأ الأعلى لهم، فقال تعالى: «وَ اللَّهُ یَعِدُکُمْ مَغْفِرَهً مِنْهُ» لما وقع منکم من الفحشاء التی أمرکم بها الشیطان‏ «وَ فَضْلًا» فجعل فضله فی مقابله ما وعد به الشیطان من الفقر الذی هو به مأمور فی قوله تعالى: (وعدهم) فأراح اللّه المؤمن حیث ناب عنه الحق سبحانه فی مدافعه ما أراد الشیطان إمضاءه فی المؤمن، فدفع اللّه عن عبده المؤمن وعدا إلهیا دفع به وعدا شیطانیا، و اللّه لا یقاوم و لا یغالب، فالمغفره متحققه و الفضل متحقق، و باء الشیطان بالخسران المبین، و لهذه الحقیقه أمرنا اللّه أن نتخذه وکیلا فی أمورنا، فیکون الحق هو الذی یتولى بنفسه دفع مضار هذه الأمور عن المؤمنین، و ما غرض الشیطان المعصیه لعینها، و إنما غرضه أن یعتاد العبد طاعه الشیطان، فیستدرجه حتى یأمره بالشرک الذی فیه شقاوه الأبد، و هذه الآیه أعظم آیه و أشدها مرت على سمع إبلیس، فإنه علم أنه لا ینفعه إغواؤه، و لهذا لا یحرص إلا على الشرک خاصه، لکونه سمع الحق یقول: (إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ)* و تخیل أن العقوبه على الشرک لا ینتهی أمدها، و اللّه ما قال ذلک، فلا بد من عقوبه المشرک و من سکناه جهنم، فإنه لیس بخارج من النار، فهو مؤبد السکن، و لم یتعرض لانتهاء مده العذاب فیها بالشقاء، و لیس الخوف إلا من ذلک لا من کونها دار إقامه لمن یعمرها، فصدق اللّه بکون المشرک مأخوذا بشرکه، فهو بمنزله إقامه الحد على من تعین علیه، سواء کان ذلک فی الدنیا أو فی الآخره، فهی حدود إلهیه یقیمها الحق على عبده إذا لم یغفر له أسبابها، و جهل إبلیس انتهاء مده عقوبه المشرک من أجل شرکه، لذلک قال تعالى:

«وَ اللَّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ» فإن الأمر بالفحشاء من الفحشاء، فدخل إبلیس تحت وعد الحق بالمغفره فزاده طمعا و إن کانت دار النار مسکنه، و لا یعظم الفضل الإلهی إلا فی المسرفین و المجرمین، و أما المحسنین فما على المحسنین من سبیل، فإن الفضل الإلهی جاءهم ابتداء، و به کانوا محسنین، و ما بقی الفضل الإلهی إلا فی غیر المحسنین.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۹۴

[سوره البقره (۲): آیه ۲۶۹]

یُؤْتِی الْحِکْمَهَ مَنْ یَشاءُ وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَهَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً وَ ما یَذَّکَّرُ إِلاَّ أُولُوا الْأَلْبابِ (۲۶۹)

الحکمه علم بمعلوم خاص، و هی صفه تحکم و یحکم بها و لا یحکم علیها، و اسم الفاعل منها حکیم، فلها الحکم، و اسم الفاعل من الحکم الذی هو أثرها حاکم و حکم، و بهذا سمی الرسن الذی یحکم به الفرس حکمه، فکل علم له هذا النعت فهو الحکمه، و ما یعلم الحکمه إلا من أوتیها، فهی هبه من اللّه تعالى، و لما کانت الحکمه إعطاء کل ذی حق حقه، و لا یفعل صاحب الحکمه حتى یعلم ما یستحقه کل ذی حق من الحق، و لیس إلا بتبیین الحق، لذلک أضافها الحق إلیه، فالعلم الإلهی هو الذی کان اللّه سبحانه معلمه بالإلهام و الإلقاء و بإنزال الروح، فهو سبحانه معلم الإنسان، و لذلک جاء بمن و هی نکره، ردا على من اعتقد أن اللّه لا یعلّم من لیس بنبی و لا رسول، فقال: «مَنْ یَشاءُ» فنکر الأمر و لم یعرفه، فهو نکره فی معرفه یعلمها هو لا غیره، لأن الأمور معینه عنده مفصله، لیس فی حقه إجمال و لا یصح، و لا مبهم فی علمه بالمجمل فی حق من یکون فی حقه الأمر مجملا و مبهما، و الحکمه فی الأشیاء کلها و الأمور أجمعها إنما هو للمراتب و الأعیان، و أعظم المراتب الألوهیه، و أنزل المراتب العبودیه، فما ثمّ إلا مرتبتان، فما ثمّ إلا عبد و رب، فمن یؤت الحکمه یعلم ترتیب الأشیاء و إعطاء کل شی‏ء حقه و إنزاله منزلته، فاللّه سبحانه حکیم، فما وضع شیئا إلا فی موضعه، و لا أنزله إلا منزلته، و الحکیم من العباد هو الذی ینزل کل شی‏ء منزلته و لا یتعدى به قدره و مرتبته، و یعطی کل ذی حق حقه، لا یحکم فی شی‏ء بغرضه و لا هواه، لا تؤثر فیه الأغراض، و هو من حکمته الحکمه فصرّفته، لا من حکم الحکمه، فإن من حکم الحکمه له المشیئه فیها، و من حکمته الحکمه فهی المصرفه له، و إذا قامت الصفه بالموصوف أعطته حکمها عطاء واجبا، فالحکیم من قامت به الحکمه فکان الحکم لها به، کما کان الحکم له بها، فهو عینها و هی عینه، فالحکمه عین الحاکم عین المحکوم به عین المحکوم علیه، فینظر الحکیم إلى هذه الدار التی أسکنه اللّه فیها إلى أجل، و ینظر إلى ما شرع اللّه له من التصرف فیها من غیر زیاده و لا نقصان، فیجری على الأسلوب الذی قد أبین له، و لا یضع من یده المیزان الذی قد وضع له فی هذا الموطن، فإنه إن وضعه‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۹۵

جهل المقادیر، فإما یخسر فی وزنه، أو یطفف، و قد ذم اللّه الحالتین، و جعل تعالى للتطفیف حاله تخصه یحمد فیها التطفیف، فیطفف هناک على علم، فإنه رجحان المیزان و یکون مشکورا عند اللّه، فإذا علم هذا و لم یبرح المیزان من یدیه لم یخط شیئا من حکمه اللّه فی خلقه، و یکون بذلک إمام وقته، فمن المیزان مثلا أن لا یعرض الحکیم بذکر اللّه و لا بذکر رسوله و لا أحد ممن له قدر فی الدین عند اللّه فی الأماکن التی یعرفها هذا الحکیم إذا ذکر اللّه أو رسوله أو أحدا ممن اعتنى اللّه به کالصحابه عند الشیعه، فإن ذلک داع إلى ثلب المذکور و شتمه و إدخال الأذى فی حقه، ففی مثل هذا الموطن لا یذکره‏ «وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَهَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً» و ما کثره اللّه لا تدخله قله، کما أن ما عظم اللّه ما یدخله احتقار «وَ ما یَذَّکَّرُ إِلَّا أُولُوا الْأَلْبابِ» فإن الإنسان قد یغفل عن أشیاء کان علمها من نفسه ثم یذکرها، و لب الشی‏ء سره و قلبه، و اللب نور فی العقل کالدهن فی اللوز و الزیتون، و التذکر لا یکون إلا عن علم منسی.

[سوره البقره (۲): آیه ۲۷۰]

وَ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَهٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُهُ وَ ما لِلظَّالِمِینَ مِنْ أَنْصارٍ (۲۷۰)

التطوع قد یکون واجبا بإیجاب اللّه إذا أوجبه العبد على نفسه کالنذر، فإن اللّه أوجبه بإیجاب العبد.

[سوره البقره (۲): آیه ۲۷۱]

إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقاتِ فَنِعِمَّا هِیَ وَ إِنْ تُخْفُوها وَ تُؤْتُوهَا الْفُقَراءَ فَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ وَ یُکَفِّرُ عَنْکُمْ مِنْ سَیِّئاتِکُمْ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (۲۷۱)

الکامل یعلن فی وقت فی الموضع الذی یرى أن الحق رجح فیه الإعلان، و یسر بها فی وقت الموضع الذی یرى أن الحق یرجح فیه الإسرار و هذا هو الأولى بالکمل، فیعطی بالحالتین لیجمع بین المقامین، و یحصل النتیجتین، و ینظر بالعینین، و یسلک النجدین، و یعطی بالیدین، و أما من راعى صدقه السر فلأجل ثناء الحق على ذلک فی الحدیث الحسن الذی یتضمن قوله: «ما تدری شماله ما تنفق یمینه»، و ما جاء فی صدقه السر أنها تطفئ‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۹۶

غضب الرب، و اعتناء اللّه بذلک، فیسر بها لعلم اللّه بما أنفق، و من راعى الإعلان یعلن بها للتأسی وراثه نبویه، و إعلانا بالطاعه للّه حتى تکون کلمه اللّه هی العلیا، کما یعلن أصحاب المعاصی بالمعاصی و المخالفات و إظهار المنکرات و لا یستحیون من اللّه، و معلوم أن هناک خلافا فی الصدقه المکتوبه و صدقه التطوع.

[سوره البقره (۲): آیه ۲۷۲]

لَیْسَ عَلَیْکَ هُداهُمْ وَ لکِنَّ اللَّهَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ فَلِأَنْفُسِکُمْ وَ ما تُنْفِقُونَ إِلاَّ ابْتِغاءَ وَجْهِ اللَّهِ وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ یُوَفَّ إِلَیْکُمْ وَ أَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ (۲۷۲)

«لَیْسَ عَلَیْکَ هُداهُمْ» فیما یجری منهم من خیر و شر، أی لیس علیک أن توفقهم لقبول ما أرسلتک به و أمرتک بتبیانه‏ «وَ لکِنَّ اللَّهَ یَهْدِی» أی یوفق‏ «مَنْ یَشاءُ» و هو أعلم بالمهتدین، فاللّه سبحانه من حیث هو الهادی له الإبانه و التوفیق، و لیس للهادی الذی هو مخلوق إلا الإبانه خاصه «وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ فَلِأَنْفُسِکُمْ وَ ما تُنْفِقُونَ إِلَّا ابْتِغاءَ وَجْهِ اللَّهِ وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ یُوَفَّ إِلَیْکُمْ وَ أَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ» اعلم أن اللّه وصف نفسه بالغیره، و علم من أکثر عباده أنهم یهبون جزیل المال و أنفسه فی هوى نفوسهم و أغراضهم، فإذا أعطى أکثرهم للّه أعطى کسره بارده، و فلسا و ثوبا خلقا، و أمثال هذا، هذا هو الکثیر و الأغلب، فإذا کان یوم القیامه و أحضر اللّه ما أعطى العبد من أجله، بینه و بین عبده حیث لا یراه أحد، فأعطى ما أعطى لغیر اللّه، فیقول له: یا عبدی أ لیست هذه نعمتی التی أنعمت بها علیک؟

أین ما أعطیت لمن سألک بوجهی؟ فیعیّن ذلک الشی‏ء التافه الحقیر، و یقول له: فأین ما أعطیت لهوى نفسک؟ فیعین جزیل المال من ماله، فیقول: أ ما استحییت منی أن تقابلنی بمثل هذا و أنت تعلم أنک ستقف بین یدی، و سأقررک على ما کان منک؟ فما أعظمها من خجله، ثم یقول له: قد غفرت لک بدعوه ذلک السائل لفرحه بما أعطیته، لکنی قد ربیتها لک، و قد محقت ما أعطیته لهوى نفسک، فإن صدقتک أخذتها و ربیتها لک، فیحضرها أمام الأشهاد و قد رجع الفلس أعظم من جبل أحد، و ما أعطى لغیر اللّه قد عاد هباء منثورا، فالعارفون باللّه لا یعطون للّه إلا أنفس ما عندهم، لا أحقر ما عندهم، فکلهم للّه، و کل ما عندهم للّه، العبد و ما یملکه لسیده، فیعطون بید اللّه و یشاهدون ید اللّه هی الآخذه،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۹۷

و هم مبرءون فی العطاء و الأخذ مع غایه الاستقامه و المشی على سنن الهدى و الأدب المشروع، فیکونون عند الحق بمنزله ما هو الحق فی قلوبهم.

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۷۳ الى ۲۷۵]

لِلْفُقَراءِ الَّذِینَ أُحْصِرُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ لا یَسْتَطِیعُونَ ضَرْباً فِی الْأَرْضِ یَحْسَبُهُمُ الْجاهِلُ أَغْنِیاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِیماهُمْ لا یَسْئَلُونَ النَّاسَ إِلْحافاً وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِیمٌ (۲۷۳) الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ سِرًّا وَ عَلانِیَهً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (۲۷۴) الَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبا لا یَقُومُونَ إِلاَّ کَما یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ الْمَسِّ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قالُوا إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبا وَ أَحَلَّ اللَّهُ الْبَیْعَ وَ حَرَّمَ الرِّبا فَمَنْ جاءَهُ مَوْعِظَهٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهى‏ فَلَهُ ما سَلَفَ وَ أَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَ مَنْ عادَ فَأُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (۲۷۵)

البیع شراء و معاوضه، و لا یعلم قدر ذلک إلا اللّه، لذلک قیل لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: سعر لنا، فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: إن اللّه هو المسعر و أرجو أن ألقى اللّه و لیس لأحد منکم علی طلبه، فإن الوزن بین الشیئین بالقیمه مجهول لا یتحقق، فما بقی إلا المراضاه بین البائع و المشتری ما لم یجهل أمر السوق بالوقت و الزمان، و أحوال الناس فی ذلک، فإن الأحکام و الأسعار تختلف باختلاف الأوقات لما یختلف من الأحوال بسلطان الوقت، فأخبر صلّى اللّه علیه و سلم أن الحق ألسنه العالم فی أثمان الأشیاء التی تدخل البیع و الشراء، فمن سام فلیعرف من یسم، و لا تسم على سوم أخیک و لا تبع على بیعه.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۹۸

[سوره البقره (۲): آیه ۲۷۶]

یَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبا وَ یُرْبِی الصَّدَقاتِ وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ کُلَّ کَفَّارٍ أَثِیمٍ (۲۷۶)

«وَ یُرْبِی الصَّدَقاتِ» فتزکو، و اختصت بهذا الاسم لوجود معناه فیها، ففی الزکاه البرکه فی المال، و طهاره النفس، و الصلابه فی دین اللّه، فالزکاه من حیث اسمها صدقه شدیده على النفس، فإذا أخرج الإنسان الصدقه تضاعف له الأجر، فإن له أجر المشقه و أجر الإخراج، و إن أخرجها عن غیر مشقه فهذا فوق تضاعف الأجر بما لا یقاس و لا یحد، و الزکاه بمعنى التطهیر و التقدیس، لما أزال اللّه عن معطیها اسم البخل و الشح علیه، فلا حکم للبخل و الشح فیه، و بما فی الزکاه من النمو و البرکه سمیت زکاه لأن اللّه یربیها- تراجع الآیه ۲۴۵- و مذهب الجماعه فی الأدب من المتصدق أن یضع الصدقه فی کف نفسه و ینزل بها حتى تعلو ید السائل إذا أخذها على ید المعطی، حتى تکون هی الید العلیا، و هی خیر من الید السفلى، و الید العلیا هی المنفقه، فیأخذها الرحمن لینفقها له تجاره حتى تعظم، فیجدها یوم القیامه قد نمت و زادت، و أما مذهبنا فلیس کذلک، إنما السائل إذا بسط یده لقبول الصدقه من المتصدق جعل الحق یده على ید السائل، فإذا أعطى المتصدق الصدقه وقعت بید الرحمن قبل أن تقع بید السائل کرامه بالمتصدق، و یخلق مثلها فی ید السائل لینتفع بها السائل، و یأخذ الحق عین تلک الصدقه فیربیها فتربو حتى تصیر مثل جبل أحد فی العظم، و هذا من باب الغیره الإلهیه حیث کان العطاء من أجله، لما یرى أن الإنسان یعطی من أجل هواه ما یعظم شأنه من الهبات، و یعطی من أجل اللّه أحقر ما عنده، هذا هو الغالب فی الناس، فیغار اللّه لجنابه أن لا یرى فی مقام الاستهضام، فیربی تلک الصدقه حتى تعظم، فإذا جلاها فی صوره تلک العظمه حصل المقصود، فید المعطی تعلو على ید الآخذ، و لهذا قال: تقع، و الوقوع لا یکون إلا من أعلى، فکما ینسب العلو إلى اللّه فی الاستواء على العرش، فهو فی التحت أیضا، کما هو بکل شی‏ء محیط.

[سوره البقره (۲): آیه ۲۷۷]

إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ أَقامُوا الصَّلاهَ وَ آتَوُا الزَّکاهَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (۲۷۷)

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۹۹

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۷۸ الى ۲۸۰]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ ذَرُوا ما بَقِیَ مِنَ الرِّبا إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (۲۷۸) فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ إِنْ تُبْتُمْ فَلَکُمْ رُؤُسُ أَمْوالِکُمْ لا تَظْلِمُونَ وَ لا تُظْلَمُونَ (۲۷۹) وَ إِنْ کانَ ذُو عُسْرَهٍ فَنَظِرَهٌ إِلى‏ مَیْسَرَهٍ وَ أَنْ تَصَدَّقُوا خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (۲۸۰)

هذه الآیه حث على إنظار المعسر إلى میسره، و إن وضعت عنه فهو أعظم لأجرک، قال صلّى اللّه علیه و سلم: من انظر معسرا أو وضع عنه أظله اللّه فی ظله، و إن اللّه یوم القیامه یتجاوز عمن یتجاوز عن عباده، و قال: من سرّه أن ینجیه اللّه من کرب یوم القیامه فلینفس عن معسر أو یضع عنه، فقال تعالى: «وَ إِنْ کانَ ذُو عُسْرَهٍ فَنَظِرَهٌ إِلى‏ مَیْسَرَهٍ» أی یؤخر إلى أن یجد ما یؤدی و أَنْ تَصَدَّقُوا خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ».

[سوره البقره (۲): آیه ۲۸۱]

وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى کُلُّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ (۲۸۱)

«وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَى اللَّهِ» لا یصح أن یرجع إلى اللّه إلا من جهل أن اللّه معه على کل حال، و ما خاطب الحق بقوله: «تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَى اللَّهِ» إلا من غفل عن کون اللّه معه على کل حال؛ کما قال: (وَ هُوَ مَعَکُمْ أَیْنَ ما کُنْتُمْ) فالرجوع إلى اللّه فی الحقیقه من حال أنت علیها لحال ما أنت علیها، و لما کانت الأحوال کلها بید اللّه أضیف الرجوع إلى اللّه على هذا الوجه، أی بالبناء للمجهول‏ «ثُمَّ تُوَفَّى کُلُّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ» الأعمال مکاسب، و لهذا أقیم الکسب مقام العمل، و العمل مقام الکسب، فجاء فی آیه (و توفى کل نفس ما عملت) و فی آیه (ما کَسَبَتْ) فسمی العمل کسبا، و ناب کل واحد منهما مناب صاحبه.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۴۰۰

[سوره البقره (۲): آیه ۲۸۲]

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا تَدایَنْتُمْ بِدَیْنٍ إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى فَاکْتُبُوهُ وَ لْیَکْتُبْ بَیْنَکُمْ کاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَ لا یَأْبَ کاتِبٌ أَنْ یَکْتُبَ کَما عَلَّمَهُ اللَّهُ فَلْیَکْتُبْ وَ لْیُمْلِلِ الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُّ وَ لْیَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَ لا یَبْخَسْ مِنْهُ شَیْئاً فَإِنْ کانَ الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُّ سَفِیهاً أَوْ ضَعِیفاً أَوْ لا یَسْتَطِیعُ أَنْ یُمِلَّ هُوَ فَلْیُمْلِلْ وَلِیُّهُ بِالْعَدْلِ وَ اسْتَشْهِدُوا شَهِیدَیْنِ مِنْ رِجالِکُمْ فَإِنْ لَمْ یَکُونا رَجُلَیْنِ فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَداءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْداهُما فَتُذَکِّرَ إِحْداهُمَا الْأُخْرى‏ وَ لا یَأْبَ الشُّهَداءُ إِذا ما دُعُوا وَ لا تَسْئَمُوا أَنْ تَکْتُبُوهُ صَغِیراً أَوْ کَبِیراً إِلى‏ أَجَلِهِ ذلِکُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ وَ أَقْوَمُ لِلشَّهادَهِ وَ أَدْنى‏ أَلاَّ تَرْتابُوا إِلاَّ أَنْ تَکُونَ تِجارَهً حاضِرَهً تُدِیرُونَها بَیْنَکُمْ فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَلاَّ تَکْتُبُوها وَ أَشْهِدُوا إِذا تَبایَعْتُمْ وَ لا یُضَارَّ کاتِبٌ وَ لا شَهِیدٌ وَ إِنْ تَفْعَلُوا فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِکُمْ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ یُعَلِّمُکُمُ اللَّهُ وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیمٌ (۲۸۲)

«یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا تَدایَنْتُمْ بِدَیْنٍ إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى فَاکْتُبُوهُ وَ لْیَکْتُبْ بَیْنَکُمْ کاتِبٌ بِالْعَدْلِ» العدل هو المیل، یقال عدل عن الطریق إذا مال عنه، و عدل إلیه إذا مال إلیه، و سمی المیل إلى الحق عدلا، کما سمی المیل عن الحق جورا «وَ لا یَأْبَ کاتِبٌ أَنْ یَکْتُبَ کَما عَلَّمَهُ اللَّهُ، فَلْیَکْتُبْ وَ لْیُمْلِلِ الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُّ وَ لْیَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَ لا یَبْخَسْ مِنْهُ شَیْئاً، فَإِنْ کانَ الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُّ سَفِیهاً أَوْ ضَعِیفاً أَوْ لا یَسْتَطِیعُ أَنْ یُمِلَّ هُوَ فَلْیُمْلِلْ وَلِیُّهُ بِالْعَدْلِ، وَ اسْتَشْهِدُوا شَهِیدَیْنِ مِنْ رِجالِکُمْ، فَإِنْ لَمْ یَکُونا رَجُلَیْنِ فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَداءِ، أَنْ تَضِلَّ إِحْداهُما فَتُذَکِّرَ إِحْداهُمَا الْأُخْرى‏» المرأه أنسى من الرجل و لهذا قامت المرأتان فی الشهاده مقام الرجل الواحد، و ذلک أن المرأه شق الرجل، فالمرأتان شقان، و شقان نشأه کامله، فامرأتان رجل واحد، فهی ناقصه الخلق معوجه فی النش‏ء لأنها ضلع، قال صلّى اللّه علیه و سلم:

النساء شقائق الرجال- و من وجه آخر، قال صلّى اللّه علیه و سلم: نسی آدم فنسیت ذریته، فنسیان‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۴۰۱

بنی آدم ذریه عن نسیان آدم، على أن الحق ما وصف إحدى المرأتین إلا بالحیره فیما شهدت فیه‏ «أَنْ تَضِلَّ إِحْداهُما» ما وصفها بالنسیان، و الحیره نصف النسیان لا کله، و نسب النسیان على الکمال للرجال، فقال: (فَنَسِیَ وَ لَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً) فقد یمکن أن ینسى الرجل الشهاده رأسا و لا یتذکرها، و لا یمکن أن تنسى إحدى المرأتین، و هی المذکره لا على التعیین، فتذکر التی ضلت عما شهدت فیه، فإن خبر اللّه صدق بلا شک، و هو قد أخبر فی هذه الآیه أن إحداهما تذکر الأخرى، فلا بد أن تکون الواحده لا تضل عن الشهاده و لا تنسى، و هذا جبر لقلب المرأه الذی یکسره من لا علم له من الرجال بالأمر، و من لحوق النساء بالرجال، بل تقوم المرأه فی بعض المواطن مقام رجلین، إذ لا یقطع الحاکم بالحکم إلا بشهاده رجلین، فقامت المرأه فی بعض المواطن مقامهما، و هو قبول الحاکم قولها فی حیض العده، و قبول الزوج قولها فی أن هذا ولده مع الاحتمال المتطرق إلى ذلک، و قبول قولها إنها حائض، فقد تنزلت هنا منزله شاهدین عدلین، کما تنزل الرجل فی شهاده الدین منزله امرأتین، فتداخلا فی الحکم‏ «وَ لا یَأْبَ الشُّهَداءُ إِذا ما دُعُوا وَ لا تَسْئَمُوا أَنْ تَکْتُبُوهُ صَغِیراً، أَوْ کَبِیراً إِلى‏ أَجَلِهِ، ذلِکُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ وَ أَقْوَمُ لِلشَّهادَهِ، وَ أَدْنى‏ أَلَّا تَرْتابُوا إِلَّا أَنْ تَکُونَ تِجارَهً حاضِرَهً تُدِیرُونَها بَیْنَکُمْ فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَلَّا تَکْتُبُوها، وَ أَشْهِدُوا إِذا تَبایَعْتُمْ، وَ لا یُضَارَّ کاتِبٌ وَ لا شَهِیدٌ، وَ إِنْ تَفْعَلُوا فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِکُمْ، وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ یُعَلِّمُکُمُ اللَّهُ» و اتقوا اللّه بما علمکم من أعلمته بطریق التقوى، فللإنسان أن یسأل أمثاله عن حد التقوى المشروع، فیتعلم منه لیتقی اللّه فقال تعالى: «وَ اتَّقُوا اللَّهَ» بالأعمال المنتجه للعلوم‏ «وَ یُعَلِّمُکُمُ اللَّهُ» فکان سبحانه هو المعلم، فبالتقوى تزید علما لم یکن عندک، یعلمک إیاه الحق تشریفا منحک إیاه التقوى، و قد کان هذا العلم مغیبا عنک، فأعطاک العلم به به زیاده الإیمان بالغیب الذی لو عرض على أغلب العقول لردته ببراهینها، فالمعرفه باللّه ذوقا و تعلیما إلهیا فیما لا یکون ذوقه إلا من فتوح المکاشفه لا من طریق الأدله بالبراهین هو قوله تعالى: «وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ یُعَلِّمُکُمُ اللَّهُ» و أکثر الناس یتخیلون أن العلوم الحاصله عن التقوى علوم وهب، و لیست کذلک، و إنما هی علوم مکتسبه بالتقوى، فإن التقوى جعلها اللّه طریقا إلى حصول هذا العلم، و العلم الوهبی لا یحصل عن سبب بل من لدنه سبحانه، فالنبوات کلها علوم وهب، لأن النبوه لیست مکتسبه، و الشرائع کلها من علوم الوهب‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۴۰۲

عند أهل الإسلام الذین هم أهله، و أرید بالاکتساب فی العلوم ما یکون للعبد فیه تعمل، کما أن الوهب ما لیس للعبد فیه تعمل، فإن القلب المؤمن باللّه التقی الورع قد وسع الحق، فتولى اللّه تعالى تعلیم عباده المتقین الذین قال فیهم: (إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ یَجْعَلْ لَکُمْ فُرْقاناً) «وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ یُعَلِّمُکُمُ اللَّهُ» و معناه أن یفهمکم اللّه معانی القرآن، فتعلموا مقاصد المتکلم به، لأن فهم کلام المتکلم ما هو بأن یعلم وجوه ما تتضمنه تلک الکلمه بطریق الحصر مما تحوی علیه مما تواطأ علیه أهل اللسان، و إنما الفهم أن یفهم ما قصده المتکلم بذلک الکلام، هل قصد جمیع الوجوه الذی یتضمنها ذلک الکلام أو بعضها، فینبغی لک أن تفرق بین الفهم للکلام، أو الفهم عن المتکلم و هو المطلوب، فالفهم عن المتکلم ما یعلمه إلا من أنزل القرآن على قلبه، و فهم الکلام للعامه، فکل من فهم عن المتکلم فقد فهم الکلام، و ما کل من فهم الکلام فهم عن المتکلم ما أراد به على التعیین، إما کل الوجوه أو بعضها، جعلنا اللّه ممن رزق الفهم عن اللّه، و لهذا قیل: ما اتخذ اللّه ولیا جاهلا قط، فإن اللّه یتولى بالفعل تعلیم أولیائه بما یشهدهم إیاه فی تجلیاته، فهذه الآیه حظّ الورثه من النبوه، بأن یتولى اللّه تعلیم المتقی من عباده، فیقرب سنده، فیقول أخبرنی ربی بشرع نبیه الذی تعبده به ممن أخذه و أوحى به إلیه، فهو عال فی العلم، تابع فی الحکم، و هم الذین لیسوا بأنبیاء و تغبطهم الأنبیاء علیهم السلام فی هذه الحاله، لأنهم اشترکوا معهم فی الأخذ عن اللّه، و کان أخذ هذه الطائفه عن اللّه بعد التقوى بما عملوا علیه مما جاءهم به هذا الرسول، فهم و إن کانوا بهذه المثابه و أنتج لهم تقواهم الأخذ عن اللّه فی موازین الرسل و تحت حیطتهم و فی دائرتهم، و وقع الاغتباط من کونهم لم یکونوا رسلا، فبقوا مع الحق دائما على أصل عبودیه لم تشبها ربوبیه أصلا، فمن هنا وقع الغبط لراحتهم، و إن کانت الرسل أرفع مقاما منهم‏ «وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیمٌ» بنیه فعیل ترد بمعنى الفاعل و بمعنى المفعول، فعلیم بمعنى عالم و بمعنى معلوم، و کلا الوجهین سائغ فی هذه الآیه، إذا کانت الباء من قوله: «بِکُلِّ» بمعنى الفاء فهو فی کل شی‏ء معلوم، و لما صح بالاستواء نزوله تعالى کل لیله إلى السماء، و مع هذا فهو مع عباده أینما کانوا، و لما علم أن بعض عباده یقولون فی مثل هذا بعلمه، أعلم فی هذه الآیه أنه بکل شی‏ء علیم، لیغلب على ظن السامع أنه لیس على ما تأولوه، فإنا لا نشک أنه یحیط بنا علما أینما کنا، و کیف لا یعلم ذلک و هو خلقنا و خلق الأینیه التی نحن فیها، فذکر اللّه ذلک عن نفسه بطریق المدحه لذاته.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۴۰۳

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۸۳ الى ۲۸۴]

وَ إِنْ کُنْتُمْ عَلى‏ سَفَرٍ وَ لَمْ تَجِدُوا کاتِباً فَرِهانٌ مَقْبُوضَهٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُکُمْ بَعْضاً فَلْیُؤَدِّ الَّذِی اؤْتُمِنَ أَمانَتَهُ وَ لْیَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَ لا تَکْتُمُوا الشَّهادَهَ وَ مَنْ یَکْتُمْها فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ عَلِیمٌ (۲۸۳) لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ إِنْ تُبْدُوا ما فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ یُحاسِبْکُمْ بِهِ اللَّهُ فَیَغْفِرُ لِمَنْ یَشاءُ وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ (۲۸۴)

کم بین الرغبه عنه و الرغبه فیه، عبد مصطفى و عبد لا یصطفیه، عنایه أزلیه، بسعاده أبدیه، و خذلان سبق، و کل ذلک حق، أحق ما قال العبد، و کلنا لک عبد، فجمع بین المطرود و المجتبى، و من أطاع و من أبى فی عبودیه القصاص، لا فی عبودیه الاختصاص، عبد یصلح اللّه بینه و بین خصمه فیسعده، و عبد یأمر به إلى النار بعدله، فیبعده، مع القول بعدم الاستحقاق، و مفارقه الوفاق، و کلاهما عاصیان، و ما هما سیان، یا لیت شعری لم کان ذلک؟ عاص ناج و عاص هالک، عبدان لملک واحد، و ما ثمّ أمر زائد، إن کان لعماره الدار فلما ذا یخرج بالشفاعه، و لا یبقى مع الجماعه، ما ذاک إلا لما قیل فی بعض الأشعار (ماء و نار … ما التقیا إلا لأمر کبّار) «یَغْفِرُ لِمَنْ یَشاءُ وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ» فذکر اللّه عن نفسه اختیار مشیئته بین المغفره و العذاب، فهو غیر قاطع بأحد الأمرین، و هذا هو ما جرأ النفوس الأماره بالسوء على ما ارتکبوه من المخالفات و تعدوه من الحدود و انتهکوه من المحارم، فلو قطعوا بالمؤاخذه على ما صدر منهم إن ماتوا على غیر توبه ما فعلوا ما لا یرضی سیدهم‏ «وَ اللَّهُ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ» یخرج على أنه عین قوله للأشیاء (کُنْ) إذا أراد تکوینها، فإن اللّه ما جعل سبب إیجاد الکائنات الممکنات سبحانه و تعالى إلا الإراده و الأمر الإلهی، و هو قوله تعالى: (إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ‏ءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ) فأتى فی الإراده و الأمر، و لم یذکر معنى ثالثا یسمى القدره، و التحقیق أن القدره ما لها أثر سوى إعطاء الوجود لکل عین یرید الحق وجودها من الممکنات، فیقول لها: (کُنْ) و أخفى الاقتدار بقوله:

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۴۰۴

(کُنْ) و جعله سترا على الاقتدار، فکان الممکن عن الاقتدار الإلهی من حیث لا یعلم الممکن، و سارع الممکن إلى التکوین فکان، فظهر منه عند نفسه السمع و الطاعه لمن قال له کن، و أخفى عزّ و جل اقتداره و جاء بالقول بصیغه الأمر لیتصف الممکن بالسمع و الطاعه، فلا تزال عین الحق تنظر إلیه بالرحمه و تراعی منه هذا الأصل، مع أن القول لا حکم له فی المعدوم، و لا سیما فیمن لیس له اقتدار بالأصاله، فأشبه صوره التکلیف و الفعل للّه.

 

[سوره البقره (۲): آیه ۲۸۵]

آمَنَ الرَّسُولُ بِما أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ وَ الْمُؤْمِنُونَ کُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَ قالُوا سَمِعْنا وَ أَطَعْنا غُفْرانَکَ رَبَّنا وَ إِلَیْکَ الْمَصِیرُ (۲۸۵)

«آمَنَ الرَّسُولُ بِما أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ» منزله الأنبیاء فیما یأخذونه من الغیب بطریق الإیمان منزله المؤمنین مع ما یأخذونه من الأنبیاء، فالأنبیاء مؤمنون بما یلقی إلیهم الروح، فلا یأخذون التشریع إلا من الروح الذی ینزل به على قلوبهم، و هو تنزیل خبری لا علمی، فلا یتلقونه إلا بصفه الإیمان، و لا یکشفونه إلا بنوره، فهم صدّیقون للأرواح التی تنزل علیهم بذلک‏ «وَ الْمُؤْمِنُونَ کُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ» و نحن أمرنا بالإیمان بمحمد صلّى اللّه علیه و سلم و بجمیع الرسل و الکتب، و أخبر الحق عنا بذلک، و خبره صدق، فاستحال فی أمه محمد صلّى اللّه علیه و سلم أن یؤمن المؤمن منهم ببعض و یکفر ببعض، فهذه عنایه إلهیه حیث أخبر بعصمتنا من ذلک، فهی بشرى لنا، و قال صلّى اللّه علیه و سلم للیهود: نحن أولى بموسى منکم، فکنى بنحن عن نفسه و أمته، فکنا أولى بموسى علیه السلام من الیهود، لأنهم لم یؤمنوا بکل ما أتى به موسى، و نحن آمنا به و بما أنزل علیه، و لا یلزم الإیمان بالشی‏ء العمل به إلا حتى یکون فیما أنزل العمل بما أنزل أو ببعض ما أنزل، فالتصدیق یعمّ، فنحن آمنا بما أنزل من قبلنا من حیث ما أنزل على نبینا لا من حیث ما نقل إلینا «لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ» مع علمنا بأن اللّه فضل بعضهم على بعض رسلا و أنبیاء، ثم نهانا أن نفضل بین الأنبیاء قیاسا و نظرا، فإن العبد

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۴۰۵

لا یحکم على اللّه بشی‏ء، فیطلب منا الإیمان باللّه و بما جاء من عنده و بالرسول و بالرسل، فإن اللّه أوجب الإیمان علینا بنفسه، و من نفسه أسماؤه‏ «وَ مَلائِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ» فلا یستخدم العقل فی الإلهیات إذا ورد النص المتواتر من الشرع الذی لا یدخله احتمال و لا إشکال فیه، فإن الإیمان بالنص یعطی العلم الحق و الکشف‏ «وَ قالُوا سَمِعْنا وَ أَطَعْنا»:

على السمع عولنا فکنا أولی النهى‏ و لا علم فیما لا یکون عن السمع‏
إذا کان معصوما و قال فقوله‏ هو الحق لا یأتیه مین على القطع‏
فعقل و شرع صاحبان تألفا فبورک من عقل و بورک من شرع‏

فالعاقل یقول بالسمع و الطاعه لأمر اللّه و هذه حاله معجله و راحه «غُفْرانَکَ رَبَّنا وَ إِلَیْکَ الْمَصِیرُ».

[سوره البقره (۲): آیه ۲۸۶]

لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَها لَها ما کَسَبَتْ وَ عَلَیْها مَا اکْتَسَبَتْ رَبَّنا لا تُؤاخِذْنا إِنْ نَسِینا أَوْ أَخْطَأْنا رَبَّنا وَ لا تَحْمِلْ عَلَیْنا إِصْراً کَما حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِینَ مِنْ قَبْلِنا رَبَّنا وَ لا تُحَمِّلْنا ما لا طاقَهَ لَنا بِهِ وَ اعْفُ عَنَّا وَ اغْفِرْ لَنا وَ ارْحَمْنا أَنْتَ مَوْلانا فَانْصُرْنا عَلَى الْقَوْمِ الْکافِرِینَ (۲۸۶)

أصل التکالیف مشتق من الکلف و هی المشقات‏ «لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها» و هو ما آتاها من التمکن الذی هو وسعها، فقد خلق سبحانه لنا التمکن من فعل بعض الأعمال، نجد ذلک من نفوسنا و لا ننکره، و هی الحرکه الاختیاریه، کما جعل سبحانه فینا المانع من بعض الأفعال الظاهره فینا، و نجد ذلک من نفوسنا، کحرکه المرتعش الذی لا اختیار للمرتعش فیها، و بذلک القدر من التمکن الذی یجده الإنسان فی نفسه صح أن یکون مکلفا، و لا یحقق الإنسان بعقله لما ذا یرجع ذلک التمکن، هل لکونه قادرا أو لکونه مختارا؟ و إن کان مجبورا فی اختیاره، و لا یمکن رفع الخلاف فی هذه المسأله، فإنها من المسائل المعقوله و لا یعرف الحق فیها إلا بالکشف، و إذا بذلت النفس الوسع فی طاعه اللّه لم یقم علیها حجه،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۴۰۶

فإن اللّه أجلّ أن یکلف نفسا إلا وسعها، و لذلک کان الاجتهاد فی الفروع و الأصول‏ «لَها ما کَسَبَتْ وَ عَلَیْها مَا اکْتَسَبَتْ» لما کانت النفوس ولاه الحق على الجوارح، و الجوارح مأموره مجبوره غیر مختاره فیما تصرف فیه، مطیعه بکل وجه، و النفوس لیست کذلک، فإذا عملت لغیر عباده لا یقبل العمل من حیث القاصد لوقوعه الذی هو النفس المکلفه، لکن من حیث أن العمل صدر من الجوارح أو من جارحه مخصوصه، فإنها تجزى به تلک الجارحه، فیقبل العمل لمن ظهر منه و لا یعود منه على النفس الآمره به للجوارح شی‏ء إذا کان العمل خیرا بالصوره کصلاه المرائی و المنافق و جمیع ما یظهر على جوارحه من أفعال الخیر الذی لم تقصد به النفس عباده، و أما أعمال الشر المنهی عنها فإن النفس تجزى بها للقصد، و الجوارح لا تجزى بها لأنها لیس فی قوتها الامتناع عما ترید النفوس بها من الحرکات، فإنها مجبوره على السمع و الطاعه لها، فإن جارت النفوس فعلیها، و للجوارح رفع الحرج، بل لهم الخیر الأتم، و إن عدلت النفوس فلها و للجوارح، لذلک قال تعالى: «لَها ما کَسَبَتْ وَ عَلَیْها مَا اکْتَسَبَتْ» فمیز اللّه بین الکسب و الاکتساب باللام و على، و هذه الآیه بشرى من اللّه حیث جعل المخالفه اکتسابا و الطاعه کسبا، فقال: «لَها ما کَسَبَتْ» فأوجبه لها، و قال فی المعصیه و المخالفه: «وَ عَلَیْها مَا اکْتَسَبَتْ» فما أوجب لها الأخذ بما اکتسبته، فالاکتساب ما هو حق لها فتستحقه، فتستحق الکسب و لا تستحق الاکتساب، و الحق لا یعامل إلا بالاستحقاق، و العفو من اللّه یحکم على الأخذ بالجریمه «رَبَّنا لا تُؤاخِذْنا إِنْ نَسِینا أَوْ أَخْطَأْنا» اعلم أن الرحمه أبطنها اللّه فی النسیان الموجود فی العالم، و أنه لو لم یکن لعظم الأمر و شق، و فیما یقع فیه التذکر کفایه، و أصل هذا وضع الحجاب بین العالم و بین اللّه فی موطن التکلیف، إذ کانت المعاصی و المخالفات مقدره فی علم اللّه فلا بد من وقوعها من العبد ضروره، فلو وقعت مع التجلی و الکشف لکان مبالغه فی قله الحیاء من اللّه حیث یشهده و یراه، و القدر حاکم بالوقوع فاحتجب رحمه بالخلق لعظیم المصاب، قال صلّى اللّه علیه و سلم:

إن اللّه إذا أراد نفاذ قضائه و قدره سلب ذوی العقول عقولهم، حتى إذا أمضى فیهم قضاءه و قدره ردها علیهم لیعتبروا، و قال صلّى اللّه علیه و سلم: رفع عن أمتی الخطأ و النسیان، فلا یؤاخذهم اللّه به فی الدنیا و لا فی الآخره، فأما فی الآخره فمجمع علیه من الکل، و أما فی الدنیا فأجمعوا على رفع الذنب، و اختلفوا فی الحکم، و کذلک فی الخطأ على قدر ما شرع الشارع فی‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۴۰۷

أشخاص المسائل، مثل الإفطار ناسیا فی رمضان و غیر ذلک من المسائل، فإن اللّه تعالى الذی شرع المعصیه و الطاعه و بیّن حکمهما، رفع حکم الأخذ بالمعصیه فی حق الناسی و المخطئ‏ «رَبَّنا وَ لا تَحْمِلْ عَلَیْنا إِصْراً کَما حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِینَ مِنْ قَبْلِنا، رَبَّنا وَ لا تُحَمِّلْنا ما لا طاقَهَ لَنا بِهِ» و هذا تعلیم من الحق لنا أن نسأله فی أن لا یقع منه فی المستقبل ما لم یقع فی الحال، «وَ اعْفُ عَنَّا» أی کثر خیرک لنا و قلل بلاءک عنا، أی قلل ما ینبغی أن یقلل و کثر ما ینبغی أن یکثر، فإن العفو من الأضداد یطلق بإزاء الکثره و القله، و لیس إلا عفوک عن خطایانا التی طلبنا منک أن تسترنا عنها حتى لا تصیبنا، و هو قولنا: «وَ اغْفِرْ لَنا» أی استرنا من المخالفات حتى لا تعرف مکاننا فتقصدنا «وَ ارْحَمْنا» برحمه الامتنان و رحمه الوجوب، أی برحمه الاختصاص.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۴۰۸

 

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *