تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره البقره آیه ۱-۳۰

(۲) سوره البقره مدنیّه

بسم الله الرحمن الرحیم‏ سمیت سوره البقره و آل عمران الزهراوین، و ورد أنهما یأتیان یوم القیامه صوره قائمه، و لهما عینان و لسانان و شفتان، یشهدان لمن قرأهما بحق.

[سوره البقره (۲): آیه ۱]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

الم (۱)

[الحروف‏]

اعلم وفقنا اللّه و إیاکم، أن الحروف أمه من الأمم مخاطبون و مکلفون، و فیهم رسل من‏

______________________________
بسم الله الرحمن الرحیم قوله بسم اللّه الرحمن الرحیم آیه من هذه السوره، و الباء من بسم اللّه متعلقه بما فی المتقین من معنى الفعل، کأنه یقول «الذین اتقوا اللّه بأسمائه» و إن شئت علقتها بفعل أمر محذوف، و هو قولک «اقرأ بسم اللّه» لا ینبغی أن یضمر له غیر ذلک، و إن کان یجوز، و لکن اتباع اللّه فیما أوحى به أولى، قال تعالى: «اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ» فالعالم الأدیب لا یضمر إلا هذا الفعل على هذه الصیغه، فأما ما یتضمنه من الرحمه، فهو رحمته سبحانه بمحمد علیه السلام بالکتاب الذی أنزله علیه حین سأل الکفار إنزاله، فقالوا «وَ لَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِیِّکَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَیْنا کِتاباً نَقْرَؤُهُ» فأعطاه الأمرین المعراج و القرآن، فقال له (۲) «الم» ذلک الکتاب الذی سألوه منک هو هذا الکتاب لا شک فیه، فهذا من أثر الرحمه من (بسم الله الرحمن الرحیم)

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۴۳

جنسهم و لهم أسماء من حیث هم، و هم عوالم و لکل عالم رسول من جنسهم، و لهم شریعه تعبدوا بها، و لهم لطائف و کثائف، و علیهم من الخطاب الأمر لیس عندهم نهی، و فیهم عامه و خاصه و خاصه الخاصه و صفاء خلاصه خاصه الخاصه، و حروف أوائل السور من الخاصه التی فوق العامه، و لا یعرف حقیقه مبادئ السور المجهوله، الا أهل الصور المعقوله [هم الذین لهم حظ من خلق اللّه آدم على صورته، و هم الذین وصلوا مرتبه الکمال و الخلافه] و جعل تبارک و تعالى أوائل السور تسعا و عشرین سوره، و هو کمال الصوره، کما قدر منازل القمر، و جعل الحروف على تکرارها ثمانیه و سبعین حرفا، فلا یکمل عبد أسرار الإیمان حتى یعلم حقائق هذه الحروف فی سورها. قال علیه السلام: «و الإیمان بضع و سبعون شعبه» کما أنه إذا علمها من غیر تکرار علم تنبیه اللّه فیها على حقیقه الإیجاد و تفرد القدیم سبحانه بصفاته الأزلیه، ثم إنه سبحانه جعل أولها الألف فی الخط، و الهمزه فی اللفظ، و آخرها النون، فالألف لوجود الذات على کمالها لأنها غیر مفتقره إلى حرکه، و النون لوجود الشطر من العالم و هو عالم الترکیب، و ذلک نصف الدائره الظاهره لنا من الفلک، و النصف الآخر النون المعقوله علیها، التی لو ظهرت للحس و انتقلت من عالم الروح لکانت دائره محیطه، و لکن أخفى هذه النون الروحانیه- التی بها کمال الوجود- و جعلت نقطه النون المحسوسه داله علیها، فالألف کامله من جمیع وجوهها و النون ناقصه، و جعلت هذه الحروف على أفراد فی بعض السور مثل «ص، ق، ن» و ثنیت فی «طس، طه» و أخواتها، و جمعت فی ثلاثه فصاعدا حتى بلغت خمسه حروف متصله و منفصله و لم تبلغ أکثر، و لا یعرف هذا العلم الا أولیاء اللّه تعالى کشفا، و سماه الحکیم الترمذی علم الأولیاء.

______________________________
قوله‏ «الم» وقع النطق بأسماء هذه الحروف المعینه على طریق البناء على السکون الذی هو الثبوت، فلا یتغیر، و أما ما تدل علیه فلا یعرف ذلک على الحقیقه إلا من جانب الحق، و لیس هذا مما یدرک بالرأی، و کل ما قیل فیه فلیس بمرضی، و لا یفید علما، و کلام اللّه لا ینبغی أن یترجم بالحدس و لا بالظن و التخمین، و العرب لا تعرفه، و کل ما ذکره المفسرون فی ذلک و نسبوه للعرب فلا یشبه هذا إذا حققته، و کان سبب نزول هذه الحروف أن الکفار قالوا (لا تَسْمَعُوا لِهذَا الْقُرْآنِ وَ الْغَوْا فِیهِ) فکانوا إذا رأوا النبی صلّى اللّه علیه و سلم یوحى إلیه یکثرون اللغط، فلما سمعوا التلفظ بأسماء حروف المعجم، أرادوا أن یعرفوا ما أرید بها، عساه یفسر ذکرها ما یدل على المراد بها، فیسکتون و تتوفر

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۴۴

و اعلم أن للّه ثمانیه و عشرین اسما على عدد منازل الفلک و هی: الرفیع الدرجات، الجامع، اللطیف، القوی، المذل، رزاق، عزیز، ممیت، محیی، حی، قابض، مبین، محص، مصور، نور، قاهر، علیم، رب، مقدّر، غنی، شکور، محیط، حکیم، ظاهر، باطن، باعث، بدیع. و لکل اسم من هذه الأسماء روحانیه ملک تحفظه و تقوم به و تحفظها، لها صور فی النفس الإنسانی تسمى حروفا فی المخارج عند النطق و فی الخط عند الرقم، فتختلف صورهما فی الکتابه و الرقم و لا تختلف فی النطق، و تسمى هذه الملائکه الروحانیات فی عالم الأرواح بأسماء هذه الحروف، فلنذکرها على ترتیب المخارج حتى تعرف رتبتها فأولهم: ملک الهاء ثم الهمزه، و ملک العین المهمله، و ملک الحاء المهمله، و ملک العین المعجمه، و ملک الخاء المعجمه، و ملک القاف، و ملک الکاف، و ملک الجیم، و ملک الشین المعجمه، و ملک الیاء، و ملک الضاد المعجمه، و ملک اللام، و ملک النون، و ملک الراء، و ملک الطاء المهمله، و ملک الدال المهمله، و ملک التاء المعجمه باثنتین من فوقها، و ملک الزای، و ملک السین المهمله، و ملک الصاد المهمله، و ملک الظاء المعجمه، و ملک الثاء المعجمه بالثلاث، و ملک الذال المعجمه، و ملک الفاء، و ملک الباء، و ملک المیم، و ملک الواو، و هذه الملائکه أرواح هذه الحروف، و هذه الحروف أجساد تلک الملائکه لفظا و خطا بأی قلم کانت، فبهذه الأرواح تعمل الحروف لا بذواتها، أعنی صورها المحسوسه للسمع و البصر المتصوره فی الخیال، فلا یتخیل أن الحروف تعمل بصورها و إنما تعمل بأرواحها، و لکل حرف تسبیح و تمجید و تهلیل و تکبیر و تحمید یعظم بذلک کله خالقه و مظهره، و روحانیته لا تفارقه و بهذه الأسماء یسمون هذه الملائکه فی السموات، و کذلک الکواکب التی ترونها إنما هی صور لها أرواح ملکیه تدبرها مثل ما لصوره الإنسان، فبروحه یفعل الإنسان و کذلک الکوکب، و الحرف لو لا الروح ما ظهر منه فعل، فإن اللّه سبحانه ما یسوی صوره محسوسه فی الوجود على ید من کان، من إنسان أو ریح إذا هبت فتحدث أشکالا فی کل ما تؤثر فیه، حتى الحیه و الدوده تمشی فی الرمل فیظهر طریق، فذلک الطریق صوره أحدثها اللّه بمشی هذه الدوده أو غیرها، فینفخ اللّه فیها روحا من أمره لا یزال یسبحه‏

______________________________
دواعیهم إلى ذلک، فیسمعون ما أراد الحق أن یخاطبهم به من القرآن، فهذا وجه إنزالها، و مع هذا فلها معان لا یعلمها إلا هو، و من أنزلت علیه، ثم إنه ما کتبت على صوره ما تلفظ بها،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۴۵

ذلک الشکل بصورته و روحه إلى أن یزول فتنتقل روحه إلى البرزخ، و ذلک قوله‏ «کُلُّ مَنْ عَلَیْها فانٍ»، و کذلک الأشکال الهوائیه و المائیه لو لا أرواحها ما ظهر منها فی انفرادها و لا فی ترکیبها أثر، و کل من أحدث صوره و انعدمت و زالت و انتقل روحها إلى البرزخ فإن روحها الذی هو ذلک الملک یسبح اللّه و یحمده، و یعود ذلک الفضل على من أوجد تلک الصوره الذی کان هذا الملک روحها، فما یعرف حقائق الأمور إلا أهل الکشف و الوجود من أهل اللّه، و لهذا نبه اللّه قلوب الغافلین لیتنبهوا على الحروف المقطعه فی أوائل السور، فإنها صور ملائکه و أسماؤهم، فإذا نطق بها القارئ کان مثل النداء بهم فأجابوه، فیقول القارئ «ألف، لام، میم» فیقول هؤلاء الثلاثه من الملائکه مجیبین «ما تقول» فیقول القارئ ما بعد هذه الحروف تالیا فیقولون «صدقت» إن کان خبرا، و یقولون «هذا مؤمن حقا نطق حقا و أخبر بحق» فیستغفرون له، و هم أربعه عشر ملکا، «ألف، لام، میم، صاد، راء، کاف، هاء، یاء، عین، طاء، سین، حاء، قاف، نون» ظهروا فی منازل من القرآن مختلفه، فمنازل ظهر فیها واحد مثل «ق، ن، ص» و منازل ظهر فیها اثنان مثل «طس، یس، حم» و هی سبعه أعنی الحوامیم، طه، و منازل فیها ثلاثه و هم، «الم البقره، و الم آل عمران، و الم یونس و هود و یوسف و إبراهیم و الحجر، و طسم الشعراء و القصص و العنکبوت و لقمان و الروم و السجده» و منها منازل ظهر فیها أربعه و هم «المص الأعراف، و المر الرعد» و منازل ظهر فیها خمسه و هی «مریم و الشورى» و جمیعها ثمان و عشرون سوره على عدد منازل السماء سواء، فمنها ما یتکرر فی المنازل و منها ما لا یتکرر، فصورها مع التکرار تسعه و سبعون ملکا بید کل ملک شعبه من الإیمان، و إن الإیمان بضع و سبعون شعبه أرفعها لا إله إلا اللّه، و أدناها إماطه الأذى عن الطریق- و البضع من واحد إلى تسعه- فقد استوفى غایه البضع، فمن نظر فی هذه الحروف یرى عجائب، و تکون هذه الأرواح الملکیه التی هذه الحروف أجسامها تحت تسخیره، و بما بیدها من شعب الإیمان تمده و تحفظ علیه إیمانه.

و اعلم أن هذه الحروف الأربعه عشر التی فی أوائل السور، کل حرف منها له ظاهر

______________________________
و لما کتبت ما قیدت بحرکات مخصوصه، بل ترکت مهمله، و هذا کله یدلک على أنه من فسرها

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۴۶

و هو صورته و له باطن و هو روحه، و لکل حرف لیله من الشهر أعنی الشهر الذی یعرف بالقمر، فإذا مشى القمر و قطع فی سیره أربع عشره منزله أعطى فی کل حرف من هذه الحروف من حیث صورها قوتین من حیث ذاته، و من حیث نوره، و أعطاه قوتین أخریین من حیث المنزله التی نزل بها، و من حیث البرج الذی لتلک المنزله، و لکن بقدر ما لتلک المنزله من البرج، فیصیر فی ذلک الحرف أربع قوى، فیکون عمله أقوى، فإذا أخذ القمر فی النقص فقد أخذ فی روحانیه هذه الحروف إلى أن یکملها بکمال المنازل، فتلک ثمان و عشرون و القوى مثل القوى إلا أنه یکون العمل غیر العمل، فالعمل الظاهر فی المنافع، و العمل الثانی فی دفع المضار. و فی قوه النور الذی للقمر لهذه الحروف مراتب بحسب المنزله و البرج الذی تکون فیه الشمس، و اتصالات القمر بالمنزله فی تسدیسها و تربیعها و تثلیثها و مقابلتها و مقارنتها، فتختلف الأحکام باختلاف هذا للحرف من قوه النور القمری، و أما لام ألف فهو من الحروف المرکبه، أنزلوه منزله الحرف الواحد لکمال نشأه الحروف، و لهذا الحرف لیله السرار الذی یکون للقمر، فالعمل بالحروف یحتاج إلى علم دقیق، فهذه القوى تحصل للحروف من سیر القمر، فإن اللّه ما قدر هذا القمر منازل حتى عاد کالعرجون القدیم و اختصه بالذکر سدى، بل ذلک لحکمه إلهیه یعلمها من أوتی الحکمه التی هی الخیر الکثیر الإلهی، فإن السته الجواری الباقیه قدّرها أیضا منازل فی نفس الأمر و ما خصها بالذکر، فلما دخل القمر فی الذکر کان له من القوه الإلهیه و الشرف فی الولایه و الحکم الإلهی ما لیس لغیره، فإنه ما ذکر إلا بالحروف و بها نزل إلینا الذکر، فکان نسبته إلى الحروف أتم من نسبه غیره، فصار إمداده للحروف إمدادین، إمداد جزاء و شکر لأن بها حصل له الذکر، و إمدادا طبیعیا کإمداد سائر السته لهذه الحروف- راجع و القمر قدرناه منازل.

«تفسیر من باب الإشاره»: «الألف» من‏ (الم) إشاره إلى التوحید فمهما نظرت إلى الوجود جمعا و تفصیلا، وجدت التوحید یصحبه، لا یفارقه البته، صحبه الواحد الأعداد، فالواحد لیس العدد، و هو عین العدد، أی به ظهر العدد، فالألف لیس من الحروف عند من شم رائحه من الحقائق، و لکن قد سمته العامه حرفا، فإذا قال المحقق إنه‏

______________________________
برأیه فما أصاب، و اللّه أعلم، أو قد اجترأ فیما ذکره و لو أصاب، فإن ذلک مما لا یدرک بالاجتهاد

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۴۷

حرف فإنما یقول ذلک على سبیل التجوز فی العباره، و مقام الألف مقام الجمع، له من الأسماء اسم اللّه، و له من الصفات القیومیه، و له المراتب کلها، و له مجموع عالم الحروف و مراتبها، لیس فیها و لا خارجا عنها، نقطه الدائره و محیطها، و مرکب العوالم و بسیطها. «و المیم» للملک الذی لا یهلک «و اللام» بینهما واسطه لتکون رابطه بینهما، فالألف إشاره إلى الذات المنزهه عن قیام الحرکات بها، و اللام إشاره إلى الصفات التی لا تعقل إلا بالأفعال، لذلک اتصلت اللام بالمیم الذی هو أثرها و فعلها.

[سوره البقره (۲): آیه ۲]

ذلِکَ الْکِتابُ لا رَیْبَ فِیهِ هُدىً لِلْمُتَّقِینَ (۲)

«ذلِکَ» مبتدأ لیس بفاعل و لا مفعول لما لم یسم فاعله، و لا یصح أن یکون فاعلا لقوله‏ «لا رَیْبَ فِیهِ» فلو کان فاعلا لوقع الریب، لأن الفاعل إنما هو منزله لا هو، و لا یقال فیه أیضا مفعول لم یسم فاعله لأنه من ضرورته أن یتقدمه کلمه على بنیه مخصوصه محلها النحو و «الْکِتابُ» هنا نفس الفعل و الفعل لا یقال فیه فاعل و لا مفعول، و هو مرفوع فلم یبق إلا أن یکون مبتدأ، و جاء بعد قوله‏ «الم» إشاره إلى موجود بید أن فیه بعدا، و سبب البعد لما أشار إلى الکتاب، و هو المفروق محل التفصیل و الإشاره نداء على رأس البعد عند أهل اللّه (۱) فقوله «ذا» حرف مبهم فبیّن ذلک المبهم بقوله‏ «الْکِتابُ» و هو حقیقه ذا

______________________________
قوله (۳) «ذلِکَ الْکِتابُ» الآیه. ذا إشاره، و الألف و اللام للعهد، فالإشاره للکتاب المسئول المعهود هو هذا، و لا وجه لقوله‏ (الم) فی الإعراب، و من أعربه فقد أخطأ، فإن إعراب الکلام تابع لمعرفه معانیه، و هذا مجهول المعنى، و لا سیما فی الخط حیث لم یقید بحرکه، و قوله‏ «لا رَیْبَ فِیهِ» یقول لا شک فیه، فیحتمل أن یکون العامل فی‏ «فِیهِ» ما فی الریب من معنى الفعل، أو فی الهدى من کائن، فإن له تعلقا بالریب و تعلقا بالهدى، و فی القرآن من ذلک کثیر مثل‏ «هذَا» فی‏ (یس) فی قوله‏ (مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا، هذا ما وَعَدَ الرَّحْمنُ) فله وجه إلى ما، و وجه إلى مرقدنا، و کذلک‏ (وَ الْآصالِ رِجالٌ لا تُلْهِیهِمْ) فی سوره النور یطلبه‏ «یُسَبِّحُ» بالفاعلیه، و یطلبه الابتداء بالمبتدئیه، و ضمیر لا تلهیهم یعود علیهم فی الوجهین معا، و کذلک هذا یجوز الوقف على‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۴۸

و ساق الکتاب بحر فی التعریف و العهد، فذلک الکتاب هو الکتاب المرقوم، لأن أمهات الکتب ثلاثه: الکتاب المسطور و الکتاب المرقوم و الکتاب المجهول. و الکتاب ضم معنى إلى معنى، و المعانی لا تقبل الضم إلى المعانی حتى تودع فی الحروف و الکلمات، فإذا حوتها الکلمات و الحروف قبلت ضم بعضها إلى بعض فانضمت بحکم التبع لانضمام الحروف، و انضمام الحروف تسمى کتابه، فذلک الکتاب المرقوم المنزل علیک هو علمی لا علمک‏ «لا رَیْبَ فِیهِ» عند أهل الحقائق أنزله فی معرض الهدایه «هُدىً لِلْمُتَّقِینَ» فهو فی معرض الهدایه لمن اتقانی و أنت المنزل فأنت محله، و لا بد لکل کتاب من أم، و أمه ذلک الکتاب المجهول لا تعرفه أبدا، و قال تعالى‏ «ذلِکَ» و لم یقل تلک آیات الکتاب، فالکتاب للجمع و الآیات للتفرقه، و ذلک مذکر مفرد، و تلک مفرد مؤنث، فأشار تعالى بذلک الکتاب أولا لوجود الجمع أصلا قبل الفرق، کما أشار بالآیات إلى محل الأحکام و القضایا.

– إشاره- الکتاب المرقوم هو هذا القرآن، و الکتاب المسطور هو الوجود کله، و الکتاب المجهول هو علم اللّه تعالى.

[سوره البقره (۲): آیه ۳]

الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ وَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ (۳)

[بحث فی الإیمان‏]

بحث فی الإیمان: إن الإیمان عباره عن نور حاصل من قبل الحق تعالى، قابل لکل ما

______________________________
«فِیهِ» و یجوز الابتداء به فیقرأ: فیه‏ «هُدىً لِلْمُتَّقِینَ» هدى أی بیان، أی أن الکتاب یتضمن بیان ما أراد اللّه أن یخبر به عباده، من طریق السعاده التی من سلک علیها نجا، و خص المتقین بالذکر، فإن المتقی هو الذی یحذر و یخاف، فیؤدیه حذره إلى البحث و التفتیش عن الأمر الذی تکون فیه سعادته، فیتبین له من القرآن ذلک، فیما هو معجز یحصل له التصدیق بالمخبر به، و هو النبی صلّى اللّه علیه و سلم، و بما یتضمنه من المعانی یحصل له التصدیق بها، فإن اللّه هو الصادق فی خبره، لا یجوز علیه الکذب، و لا یشترط فی المتقی هنا أن یکون مؤمنا فی حال تقواه، فإنه صاحب نظر و طلب و استکشاف عن بیان الأمر، فإذا تبین له آمن، و إذا آمن استصحبه التقوى و الحذر من مخالفه اللّه فیما أمر به و نهى، و فیما یطرأ على القلوب من الشکوک و الشبه المضله، فلا تزال التقوى له صفه، قوله (۴) «الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ» هو نعت للمتقین، و قد یکون مبتدأ، و یکون الخبر الجمله من قوله‏ «أُولئِکَ عَلى‏ هُدىً مِنْ رَبِّهِمْ». ثم اعلم أن المعلومات على قسمین:

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۴۹

یرد منه من دین و شرع و نحوهما، فیستحق حامله بوصف قبوله المذکور الأمن من سخط الرحمن، فیسمى بهذا الوصف و الحکم الخاص إیمانا و تصدیقا، و على التحقیق إنما هو أول اعتبار من العلم متعلق بالدین و الشرع وحدانی النعت، من غیر اعتبار تأید بدلیل و برهان عقلی أو سمعی أو کشفی، فإذا تأید بشی‏ء من ذلک صار علما و إیقانا، و خرج من کونه إیمانا، ثم إن محل هذا النور یختلف بحسب رقه حجب العاده و الطبع الحائل بین النفس و القلب، و بین قبولهما الدین و الشرع و بحسب کثافتهما، فمهما رقّت الحجب و شفت یرد هذا النور من ضمن إخبار مخبر صادق عن الحق تعالى، رغما منه بطریق السمع غالبا، و یخلص إلى القلب فیتلقاه القلب بالقبول، و ذلک یکون نفس التصدیق الذی محله القلب، و الدلیل على کونه نورا قول النبی صلّى اللّه علیه و سلم: [فذلک مثلهم و مثل ما قبلوا من هذا النور] و ذلک فی آخر حدیث تمثیل الیهود و النصارى و المسلمین و تمثیل إجارتهم و أجورهم، و أما الدلیل على وروده على القلب قوله عزّ من قائل [أولئک کتب فی قلوبهم الإیمان و أیدهم بروح منه‏] فیظهر القلب و آثاره، و یتمیز بعد أن کان مغمورا و مستورا و مقهورا تحت سلطنه النفس و آثارها، ثم بعد هذا الورود یسری أثره من الباطن و القلب إلى ظاهر النفس، حتى إلى صورتها البدنیه و سائر قواها و أعضائها، فتنقاد و تستسلم و تلین بعد انشراح الصدر له و لأحکامه الظاهره و الباطنه، کما قال تعالى [ثم تلین جلودهم و قلوبهم إلى ذکر اللّه‏] و یسمى هذا النور بحکم سرایته فی الظاهر و تلیینه إیاه و انقیاد الظاهر له و لأحکامه إسلاما، و مهما تراکمت الحجب لم یرد هذا النور من ضمن الأخبار المذکوره إلا على ظاهر النفس من قبل أن ینشرح الصدر، فتتلقاه النفس بقبول مختلس، فتنقاد له و لأحکامه الظاهره الحسیه، رغبه أو رهبه متعلقه بالظاهر، کحقن الدم و صون المال و العرض، و یسمى هذا النور بهذا القدر الیسیر من الانقیاد الظاهری إسلاما، لکن لما لم یخلص ذلک إلى القلب، لکثافه الحجب و عدم سرایته إلى الباطن أصلا، لم ینشرح له الصدر، و لم ینبسط لقبوله کما قال تعالى [قالت‏

______________________________
معلومات تستقل العقول بإدراکها، کالعلم بوجود الحق سبحانه و توحیده، و نسب نعوت الکمال و الجلال إلیه، و ما یجب له و ما یستحیل علیه، و ما یجوز أن یکون منه فی خلقه، کل ذلک لا یفتقر إلى خبر و لا مخبر، و قسم آخر لا تستقل العقول بإدراکه، و هو وقوع ما یجوز

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۵۰

الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا و لکن قولوا أسلمنا و لما یدخل الإیمان فی قلوبکم‏] فأما إذا سرى أثر قبول الظاهر إلى الباطن و حکم قبول القلب إلى النفس، بتلطیف الحجب و غلبه حکم العباده على أحکام العاده، فیحصل إما تمام شرح الصدر أو بعضه، و ذلک قول اللّه تعالى [أ فمن شرح اللّه صدره للإسلام فهو على نور من ربه‏]، و یعم حکم القبول للقلب من النفس، و یتحد وصفهما الذی هو الإسلام و الإیمان، کما أخبر اللّه تعالى عن حال مؤمنی قوم لوط فی ذلک بقوله عزّ و جل من قائل: [فأخرجنا من کان فیها من المؤمنین فما وجدنا فیها غیر بیت من المسلمین‏] فعلى هذا یکون لهذا النور بحسب محلیه- أعنی النفس و القلب- ظاهر و باطن فظاهره الانقیاد القائم بالنفس و آلاتها التی هی القوى و الأعضاء البدنیه، و له ثلاث مراتب فمبدؤها وصف المنافقین و ذلک قبل شرح الصدر، و هو انقیاد النفس الأماره بالسوء رغبه أو رهبه دنیویه فحسب، و وسطها نعت الأبرار من المسلمین، و هو انقیاد النفس اللوامه للأوامر و النواهی ظاهرا و باطنا، و لکن عن رغبه و رهبه متعلقه بالآخره، و استیفاء حظوظ النفس من الجنه بنعمها المحسوسه و درجاتها، و ذلک فی أثناء شرح الصدر، و غایتها صفه المؤمنین الموقنین المقربین المخلصین، و هو انقیاد النفس المطمئنه، ظاهرا و باطنا خالصا مخلصا من غیر شائبه حظ النفس أصلا دنیا و آخره، و هو المراد بقول الخلیل علیه السلام‏ (إِذْ قالَ لَهُ رَبُّهُ «أَسْلِمْ» قالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعالَمِینَ)، و بما وصى بنیه یعقوب علیه السلام بقوله‏ (فَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) و ذلک بعد تمام شرح الصدر و فتح القلب، و هو ظهوره من مشیمه النفس و الروح، و هذا النور الإیمانی من هذه الحیثیه الظاهره و من حیثیه عموم الحکم و اتحاد الوصف المذکورین قبیل هذا أیضا قابل للزیاده و النقصان، لکون الأعمال البدنیه منها، فیزید بزیادتها و ینتقص بانتقاصها، و أما باطنه و حقیقته المکتوب فی القلب، فهو مجرد التصدیق، وحدانی النعت، غیر قابل من هذه الحیثیه زیاده و نقصانا، نعم قد یقوى و یضعف ظهوره برقه الحجب و کثافتها، و ربما یتأید و یتقوى و یتفرع منه أشعه فی الظاهر و الباطن، و لکن القوه و الضعف و التأیید و الظهور و الأشعه، کلها من نعوته و صفاته، لا من أجزاء حقیقته و مقوماته، ثم إن هذه الحیثیه الباطنیه التصدیقیه أیضا لها ثلاث‏

______________________________
أن یکون منه أو عدم وقوعه، فهذا القسم مغیب عن العقول، فلا تدرکه إلا بالخبر الصدق،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۵۱

درجات: أولها إیمان العوام، و هو الاعتقاد الصحیح السلیم الذی هو أصل الصراط المستقیم، و وسطاها سرایتها فی النفس و جمیع قواها و آلاتها البدنیه و استصحابها مع کل حرکه و سکنه قولا و فعلا، و ثمره ذلک الائتمار لجمیع الأوامر و الانتهاء عن جمیع النواهی ظاهرا و باطنا، و قوله صلّى اللّه علیه و سلم لا یزنی الزانی حین یزنی و هو مؤمن «الحدیث» من هذه المرتبه الوسطى الإیمانیه، فإنه نفى الإیمان عمن لم یستصحبه فی جمیع حرکاته و سکناته، و لو صحبه حال فعل الزنا و السرقه باستحضار الحق تعالى و لزوم أوامره و نواهیه لما أقدم على ذلک، فکان الإیمان المنفی من هذه المرتبه الوسطى لا الأعلى و الأدنى، و أعلى مراتب الإیمان ظهور عروقه الکلیه الضاربه إلى الروح الروحانیه، و ثمره ذلک تعدیل الأخلاق و تبدیلها، أو صرفها فیما ظهر حسنا جمیلا بالنسبه إلى تلک المصارف، و یؤول الأمر من هذه المرتبه إلى أن تزول الحجب کلها أو أکثرها، و یظهر القلب فتصحو سماؤه عن غمام الشک و الریب، و تنجلی فیه آیات الرب تعالى و تقدس، و یصیر الإیمان إحسانا، و یعود الکشف عیانا، و هنالک الولایه للّه الحق، فدخل فی مرتبه الإحسان، و اعلم أیدک اللّه أن الإیمان بمعناه اللغوی، الذی هو إعطاء الأمان، إنما یتعدى بنفسه فیقال: «آمنته» و أما ما یتضمن معنى التصدیق و الاعتراف الباطن فیعدى بالباء، کقوله تعالى: (یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ) و ذلک باطنه المتعلق بالقلب و هو الأصل، و أما ما یتضمن معنى الانقیاد و الاستسلام المتعلق بالنفس فیعدى باللام کقوله عزّ و جل‏ «أَ فَتَطْمَعُونَ أَنْ یُؤْمِنُوا لَکُمْ» فالذی یقبل التشعب و الانقسام و الزیاده و النقصان من هذا النور إنما هو الظاهری المعدّى باللام، الذی هو حقیقه الإسلام لا الباطن المعدى بالباء الذی هو الأصل الذی تفرعت منه الأغصان، و التشعب المذکور فی الحدیث (الإیمان بضع و سبعون شعبه أعلاها لا إله إلا اللّه و أدناها إماطه الأذى عن الطریق و الحیاء شعبه من شعب الإیمان) و قد ذکر الإمام أبو القاسم الراغب فی ذریعته فی معنى انقسام الإیمان المذکور فی هذا الحدیث کلاما بلیغا، و حصر شعبه فی اثنین و سبعین شعبه، و حاصل کلامه: أن الإیمان شیئان، تصدیق و أعمال، فالتصدیق على ثلاث مراتب: أعلى و هو المراد بقوله‏ «الَّذِینَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ یَرْتابُوا» و أوسط و هو الظن المقارب للیقین بسبب‏

______________________________
فإذا وردت علیه صدّقت به، فهو قوله‏ «الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ» و هو ما وقع به الإخبار من اللّه‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۵۲

أماره قوته، کما قال تعالى‏ «یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ» و أدنى و هو التقلید المحض، و الأعمال أیضا ثلاثه: خلافه معینه بقوله‏ «وَ یَسْتَخْلِفَکُمْ فِی الْأَرْضِ» و عباده مراده بقوله‏ «إِلَّا لِیَعْبُدُونِ» و عماره أرض کقوله تعالى‏ «وَ اسْتَعْمَرَکُمْ فِیها» فهذه سته، و کل واحد منها صدوره إما أن یکون عن رغبه و رهبه أو عن إخلاص فهذه اثنتا عشره، و کل واحد منها إما یکون المؤمن فی مبدئه أو فی وسطه أو فی منتهاه، فإن کل فضیله و رذیله لا تنفک عنها، فاثنتا عشره فی ثلاث صارت ستا و ثلاثین، و کل واحد منها إما أن یکون باجتباء وهبی، و إما باهتداء کسبی، فصارت اثنتین و سبعین شعبه من غیر زیاده و نقصان، هذا حاصل کلام الراغب رحمه اللّه تعالى، و قد أجاد فی هذا الحصر و التقسیم، إلا أنه حمل البضع الذی هو العدد المجهول على الاثنین، و قد اختلف فی الاثنین هل هو من العدد أم لا، على أن الأکثر مالوا إلى أن البضع لا یقع إلا على العدد المجهول من الثلاثه إلى التسعه، فقد عین و اختار أمرا مختلفا فیه، و أیضا یصیر الفرع على ما قرره أفضل و أعلى من الأصل، و یلوح لی فی هذا الحصر و التقسیم وجه آخر مناسب لأفضلیه هذا القول و حمل البضع الوضع إجماعا، و ذلک أنا قد قررنا آنفا أن حقیقه الإیمان باطنا أمر وحدانی غیر قابل للتجزئه و القسمه و التشعب، و إنما ینقسم من حیث ظاهره و صفاته و نعوته الظاهره و ذلک هو الإسلام و هو المعدى باللام، و حسبت حروف البضع بحساب الجمل، فرأیت أن دلاله لفظ البضع على عدد الثمانیه أشد و أقوى من دلالتها على غیر ذلک من الأعداد فحملناه هاهنا على ذلک، فانحصرت شعب الإیمان و انقسمت على ثمان و سبعین شعبه، و وجه ذلک أن کل ما یصدر من ظاهر نفس الإنسان من حیث قواها و آلاتها، التی تصلح إضافه العمل إلیها مبنیا على نیه منتشئه من أصل الإیمان و ماهیته، التی بسرایه تلک النیه یقع ذلک التصادر فی معرض المجازاه شرعا، ینقسم ثلاثه أقسام: أحدها قولی محض، مثل قول‏ «لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ»* مثلا. ثانیها عملی محض کالجهاد و الزکاه. و ثالثها مترکب منهما کالصلاه، ثم إن العملی إما أن یکون باجتماع القوى و الآلات، أو بتفرد کل قوه و آله بما یخصه من العمل، فالقولی وحده و المترکب منه و من العملی و المترکب من العملیات ثلاثه أقسام، و بقی ما تفرد

______________________________
مجملا و مفصلا، مثل (فیها ما لا عین رأت و لا أذن سمعت و لا خطر على قلب بشر) و مثل قوله‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۵۳

کل قوه و آله بما یخصه من العمل، و ذلک نوعان: نوع غایته و المقصود منه العلم و الإدراک لا غیر، و ذلک منحصر فی خمسه أصناف: هی الحواس الخمس، السمع و البصر و الشم و الذوق و اللمس. و النوع الثانی ما لا یکون غایته العلم و الإدراک بل غایته منحصره فی أمرین: أحدهما جلب المنفعه أو اللذه، و ذلک یکون بالقوه الشهویه، و الأمر الثانی دفع المضره و الألم و ذلک بالقوه الغضبیه، و آلات هاتین القوتین و مظاهرها خمسه أیضا إحداها الید التی ینتهی إلیها إعلاء کلمه الحق بضرب أعناق مخالفیه، و ثانیها الرجل التی بها یسارع إلى الائتمار بأمر (فَاسْعَوْا إِلى‏ ذِکْرِ اللَّهِ)، و ثالثها الرأس الذی به یتقرب إلى اللّه تعالى بأمر (وَ اسْجُدْ وَ اقْتَرِبْ)، و رابعها البطن الذی به یقوم بقاء الشخص بالمبادره إلى أمر (کلوا)، و خامسها الفرج الذی تعلق به بقاء النوع بواسطه الانتداب بأمر (تناکحوا) و لیس غیر ما أحصیناه قوه و آله فی الظاهر یعمل و یتقرب بها إلى اللّه تعالى أصلا، فهذه العشره مع الثلاثه المذکوره آنفا صارت ثلاثه عشر، و کل واحد منها ینقسم قسمین: أحدهما فعلی کما وصفنا، و الثانی ترکی کالصوم و جمیع مقتضیات الحیاه، فتصیر ستا و عشرین، و کل واحد منها إما أن یکون صدوره ابتغاء مرضاه اللّه تعالى و خالصا لوجهه غیر مشوب بعله نفسانیه أصلا أو یکون مشوبا بعله، و العله النفسیه نوعان: رغبه و رهبه باقتضاء قوتی الشهوه و الغضب و بحسبها، فهذه الثلاثه تضرب فی ست و عشرین تصیر ثمانیا و سبعین، فانحصرت شعب ظاهر الإیمان التی أفضلها قول لا إله إلا اللّه بسرایه أصلها الذی هو القصد و النیه المنتشئه من باطن الإیمان و أصله و منبعثه فی ثمان و سبعین شعبه، و یحتمل أن یعد باطن الإیمان الوحدانی من جمله شعبه الظاهره، تسمیه للأصل و الذات باسم الفرع و الصفه، فتصیر الشعب تسعا و سبعین و یحمل البضع على أکثر ما یحتمله فی العدد، کما أن الراغب حمله على أقل العدد من وجه، و اللّه تعالى أعلم. و إذا علمت أن الإیمان نور وارد على القلب و النفس، قابل لکل ما یرد من الحق من أنوار الأمر و النهی المقربه إلى اللّه تعالى، المزیله لظلمه الطبیعه العنصریه، و المظهره سبیل القرب إلیه تعالى و تقدس، علمت أن التقوى هی السلوک فی ذلک السبیل، و التقرب إلیه عزّ و جل بإتیان الأوامر و أداء الواجبات و المندوبات التی هی مقتضاها، و بالانتهاء عن النواهی و ترک المحرمات و الشبهات و الانحرافات التی هی من‏

______________________________
(حُورٌ مَقْصُوراتٌ فِی الْخِیامِ) و (فِیهِما فاکِهَهٌ وَ نَخْلٌ وَ رُمَّانٌ) و ما أشبه ذلک، و من الغیب أیضا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۵۴

مقتضیاتها، و الدخول بواسطه ذلک الإتیان و الانتهاء فی وقایه رضى اللّه تعالى و هدایته و نفعه‏

[شعب الإیمان‏]

و لطفه- شعب الإیمان- اعلم أن الإیمان بضع و سبعون شعبه أدناها إماطه الأذى عن الطریق، و أعلاها لا إله إلا اللّه، و ما بینهما على قسمین من اللّه: عمل و ترک، أی مأمور به و منهی عنه، فالمنهی عنه هو الذی یتعلق به الترک و هو قوله لا تفعل، و المأمور به هو الذی یتعلق به العمل و هو قوله افعل، و ما آتاکم الرسول فخذوه و ما نهاکم عنه فانتهوا، و قال صلّى اللّه علیه و سلم: [ما نهیتکم عنه فانتهوا] و أطلق و لم یقید و قال فی الأمر «و ما أمرتکم به فافعلوا منه ما استطعتم» فهذا من رحمته بأمته، و هو لا ینطق عن الهوى فهذا من رحمه اللّه تعالى بعباده: و أمره بما وجب به الإیمان على نوعین: فرض و مندوب، و النهی على قسمین نهی حظر و نهی کراهه، و الفرض على نوعین: فرض کفایه و فرض عین، و کذلک الواجب أقول فیه: واجب موسع و واجب مضیق، فالواجب الموسع موسع بالزمان و موسع بالتخییر و هو الواجب المخیر فیه مثل کفاره المتمتع، و إتیان ما یؤتى من هذا کله و ترک ما یترک من هذا کله هو الإیمان الذی فیه سعاده العباد، فالبضع و السبعون من الإیمان هو الفرض منه من عمل و ترک و أما غیر الفرض کالمندوبات و المکروهات فیکاد لا ینحصر عند أحد، فابحث علیها فی الکتاب و السنه. و من شعب الإیمان: الشهاده بالتوحید و بالرساله، و الصلاه، و الزکاه، و الصوم، و الحج، و الجهاد، و الوضوء و الغسل من الجنابه و الغسل یوم الجمعه، و الصبر، و الشکر، و الورع و الحیاء، و الأمان، و النصیحه، و طاعه أولی الأمر، و الذکر، و کف الأذى، و أداء الأمانه، و نصره المظلوم و ترک الظلم، و ترک الاحتقار، و ترک الغیبه، و ترک النمیمه، و ترک التحسس، و الاستئذان، و غض البصر، و الاعتبار، و سماع الأحسن من القول و اتباعه، و الدفع بالتی هی أحسن، و ترک الجهر بالسوء من القول، و الکلمه الطیبه، و حفظ الفرج، و حفظ اللسان، و التوبه، و التوکل، و الخشوع، و ترک اللغو، و الاشتغال بما یعنی و ترک ما لا یعنی، و حفظ العهد و الوفاء بالعقود، و التعاون على البر و التقوى و ترک التعاون على الإثم و العدوان، و التقوى، و البر، و القنوت، و الصدق، و الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر، و إصلاح ذات البین و ترک إفساد ذات البین، و خفض الجناح، و اللین، و بر الوالدین، و ترک العقوق، و الدعاء، و الرحمه بالخلق، و توقیر الکبیر

______________________________
ما هو من مجازات العقول، و هو ما وقفت فیه، فلم تحکم علیه بوجوب و لا جواز و لا إحاله،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۵۵

و معرفه شرفه و رحمه الصغیر، و القیام بحدود اللّه، و ترک دعوى الجاهلیه فإن النبی صلّى اللّه علیه و سلم یقول: دعوها فإنها منتنه، و التودد، و الحب فی اللّه و البغض فی اللّه، و التؤده، و الحلم، و العفاف، و البذاذه، و ترک التدابر، و ترک التحاسد، و ترک التباغض، و ترک التناجش، و ترک شهاده الزور و ترک قول الزور، و ترک الهمز و اللمز و الغمز، و شهود الجماعات، و إفشاء السلام، و التهادی، و حسن الخلق، و حسن العهد، و السمت الصالح، و حفظ السر، و النکاح و الإنکاح، و حب الفأل، و حب أهل البیت، و ترک الطیره، و حب النساء، و حب الطیب، و حب الأنصار، و تعظیم الشعائر، و تعظیم حرمات اللّه، و ترک الغش، و ترک حمل السلاح على المؤمن، و تجهیز المیت و الصلاه على الجنائز، و عیاده المریض، و إماطه الأذى، و أن تحب لکل مؤمن ما تحب لنفسک، و أن یکون اللّه و رسوله أحب إلیک مما سواهما، و أن تکره أن تعود فی الکفر، و أن تؤمن بملائکه اللّه، و کتبه، و رسله، و بکل ما جاءت به الرسل من عند اللّه، من ذلک نعلم أن الإیمان نور شعشعانی، ظهر عن صفه مطلقه لا تقبل التقیید، فإذا خالط هذا النور بشاشه القلوب لا یتصور فی صاحبه شک، لأن الشک لا یجد محلا یعمره، فإن محله الدلیل و لا دلیل، فما ثم على ما یرد علیه الدخل و لا الشک بل هو فی مزید، فالإیمان لا تعطیه إقامه الدلیل بل هو نور إلهی یلقیه اللّه فی قلب من شاء من عباده، و قد یکون عقیب الدلیل و قد لا یکون هناک دلیل أصلا، کما قال تعالى‏ (وَ لکِنْ جَعَلْناهُ نُوراً نَهْدِی بِهِ مَنْ نَشاءُ مِنْ عِبادِنا) فنور الإیمان وهب إلهی لیس فیه من الکسب شی‏ء، و لا أثر للدلاله فیه البته، فإن الإیمان کشف نوری لا یقبل الشبهه، و هو لا یقبل الزوال لأنه نور إلهی، و صاحب الدلیل لا یقدر على عصمه نفسه من الدخل علیه فی دلیله القادح، فیرده هذا الداخل إلى محل النظر، فصاحب الإیمان یصف الحق بما لا تقبله الأدله، و یتأوله المؤمن به من حیث الدلیل، فینقصه من الإیمان بقدر ما نفاه عنه دلیله، و موطن الدنیا اقتضى أن ینحجب الخلق عن اللّه، إذ لو أشهدهم نفسه فی الدنیا لبطل حکم القضاء و القدر، الذی هو علم اللّه فی خلقه بما یکون عنهم و فیهم، فکان حجابه رحمه بهم و إبقاء علیهم، فإن تجلیه سبحانه یعطی بذاته القهر فلا یتمکن معه دعوى، و الإیمان لا یکون إلا بالخبر لا بالعیان‏ «الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ» فلیس المؤمن إلا من یؤمن بالغیب، و هو الخبر الذی جاء من عند اللّه، فإن الخبر بما هو خبر یقبل الصدق و الکذب،

______________________________
و قد یمکن أن یکون من ذلک رؤیه اللّه سبحانه، فإذا قررها الخبر الصدق تعین الحکم و أن ذلک‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۵۶

فالصدق متعلقه الخبر، و محله الصادق، و لیس بصفه لأصحاب الأدله العلماء الذین آمنوا بما أعطتهم الآیات و المعجزات من الدلاله على صدق دعواه فذلک علم، و الصدق نور یظهر على قلب العبد، یصدق به هذا المخبر، و یکشف بذلک النور أنه صدق، و یرجع عنه برجوع المخبر، لأن النور یتبع المخبر حیث مشى، و المصدق بالدلیل لیس هذا حکمه، إن رجع المخبر لم یرجع لرجوعه، فالمؤمنون على قسمین: مؤمن عن نظر و استدلال و برهان، فهذا لا یوثق بإیمانه و لا یخالط نوره بشاشه القلوب، فإن صاحبه لا ینظر إلیه إلا من خلف حجاب دلیله، و ما من دلیل لأصحاب النظر إلا و هو معرض للدخل فیه و القدح و لو بعد حین، فلا یمکن لصاحب البرهان أن یخالط الإیمان بشاشه قلبه و هذا الحجاب بینه و بینه، و المؤمن الآخر الذی کان برهانه عین حصول الإیمان فی قلبه لا أمر آخر. ثم إن المؤمن على نوعین:

مؤمن له عین فیه نور، بذلک العین إذا اجتمع بنور الإیمان أدرک المغیبات التی متعلقها الإیمان، و مؤمن ما لعینه سوى نور الإیمان، فنظر إلیه به و نظر إلى غیره به، فالأول یمکن أن یقوم بعینه أمر یزیل عنه النور الذی إذا اجتمع بنور الإیمان أدرک الأمور التی ألزمه الإیمان القول بها، و هو المؤمن الذی لا دلیل له و ینظر الأشیاء بذاته، فیدخله الشک ممن یشککه فإن فطرته تعطی النظر فی الأدله، إلا أنه لم ینظر فإذا نبّه تنبه، فمثل هذا إن لم یسرع إلیه الذوق و إلا خیف علیه، و المؤمن الآخر هو بمنزله الجسد الذی قد تسوت بنیته، و استوت آلات قواه، و ترکبت طبقات عینه، غیر أنه ما نفخ فیه الروح فلا نور لعینه، فإذا کان الإنسان بهذه المثابه من الطمس، فنفخ فیه روح الإیمان، فأبصرت عینه بنور الإیمان الأشیاء، فلا یتمکن له إدخال الشکوک علیه جمله و رأسا، فإنه ما لعینه نور سوى نور الإیمان، و الضد لا یقبل الضد، فما له نور فی عینه یقبل به الشک و القدح فیما یراه، و متى لم یکن الإیمان بهذه المثابه و إلا فقلیل أن یجی‏ء منه ما جاء من الأنبیاء و الأولیاء من الصدق بالإلهیات، فالفطر الذکیه التی تقبل النظر فی المعقولات من أکبر الموانع لحصول ما ینبغی‏

______________________________
من قبیل الممکنات، قوله‏ «وَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ» یقول: یتمون نشأتها کما أمروا بها، و الألف و اللام للتعریف بالصلاه المشروعه لا اللغویه، و إتمام نشأتها و کمال صورتها یختلف باختلاف الحالات، یحصرها ثلاثه أحوال: الواحده أن یصلی الرجل وحده فیتم رکوعها و سجودها و ما تحوی علیه‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۵۷

أن یحصل من العلم الإلهی، و الفطر المطموسه هی القابله التی لا نور لعینها من ذاتها إلا من نور الإیمان، فلا تعطی فطرته النظر فی الأمور على اختلافها، و منزله الأنبیاء فیما یأخذونه من الغیب بطریق الإیمان من الملائکه منزله المؤمنین مع ما یأخذونه من الأنبیاء، فالأنبیاء مؤمنون بما یلقی إلیهم الروح، و الروح مؤمن بما یلقی إلیه من یلقی إلیه، فالمؤمن هو الذی لا نور لعین بصیرته إلا نور الإیمان، و لیس الإیمان المعتبر عندنا إلا أن یقال الشی‏ء لقول المخبر على ما أخبر به، أو یفعل ما یفعل لقول المخبر لا لعین الدلیل العقلی. «وَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ» وقعت الصلاه فی الرتبه الثانیه من قواعد الإیمان التی بنی الإسلام علیها، فی الخبر الصحیح عن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أنه قال: (بنی الإسلام على خمس شهاده أن لا إله إلا اللّه، و إقام الصلاه، و إیتاء الزکاه، و صوم رمضان، و الحج) فعلم الصحابه أنه صلّى اللّه علیه و سلم راعى الترتیب لما یدخل الواو من الاحتمال، و لهذا لما قال بعض رواه هذا الحدیث من الصحابه لما سرده فقال: و الحج و صوم رمضان، أنکر علیه و قال له (و صوم رمضان و الحج) فقدّمه، و علمنا أنه أراد الترتیب، و نبه على أن لا ننقل عنه صلّى اللّه علیه و سلم إلا عین ما تلفظ به، فإنه من العلماء من یرى نقل الحدیث المتلفظ به من النبی صلّى اللّه علیه و سلم على المعنى، فالصلاه ثانیه فی القواعد، مشتقه من المصلی فی الخیل، و هو الذی یلی السابق فی الحلبه، و السابق من القواعد الشهاده، و المصلی هی الصلاه، و جعل الزکاه تلی الصلاه لأن الزکاه التطهیر فناسبت الصلاه، فإن الصلاه لا یقبلها اللّه بغیر طهور، و الزکاه تطهیر الأموال، و من شروط الصلاه طهاره الثیاب و الأبدان و البقعه التی توقع الصلاه علیها و فیها کانت ما کانت، و جعل الصوم یلی الزکاه، لما شرع اللّه فی صوم رمضان عند انقضائه من زکاه الفطر فلم یبق الحج إلا أن یکون آخرا.

و اعلم أن الصلاه تضاف إلى ثلاثه و إلى رابع ثلاثه بمعنیین بمعنى شامل و بمعنى غیر شامل، فتضاف الصلاه إلى الحق بالمعنى الشامل و هو الرحمه- فإن اللّه وصف نفسه بالرحیم- و وصف عباده بها فقال‏ (أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ)* و قال تعالى‏ (هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ) فوصف نفسه بأنه یصلی أی یرحمکم. و تضاف الصلاه إلى الملائکه بمعنى الرحمه،

______________________________
من الأقوال و الأفعال کما علمنا الشارع لنا، و هذا سار فی کل مصل على کل حال، و الثانیه أن یکون المصلی مع إمام وحده، فمن تمام صلاته و إقامته الاقتداء به، فلا یرفع حتى یرفع، و لا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۵۸

و الاستغفار، و الدعاء للمؤمنین، قال تعالى: (هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ وَ مَلائِکَتُهُ) فصلاه الملائکه ما ذکرناه، قال اللّه عزّ و جل فی حق الملائکه: (وَ یَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِینَ آمَنُوا) و تضاف الصلاه إلى البشر بمعنى الرحمه، و الدعاء و الأفعال المخصوصه المعلومه شرعا، فجمع البشر هذه الثلاث المراتب المسماه صلاه، قال تعالى آمرا لنا «وَ أَقِیمُوا الصَّلاهَ»* و تضاف الصلاه إلى کل ما سوى اللّه، من جمیع المخلوقات: ملک و إنسان و حیوان و نبات و معدن بحسب ما فرضت علیه و عینت له، قال تعالى: (أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ یُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الطَّیْرُ صَافَّاتٍ کُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَ تَسْبِیحَهُ) فأضاف الصلاه إلى الکل، و التسبیح فی لسان العرب الصلاه. و إقامه الصلاه ظهور نشأتها على أتم خلقها، و خلقها یختلف باختلاف من تنسب إلیه، و کل صلاه مما ذکرنا تامه الخلقه، حتى الصلاه المنسوبه إلى الجماد و النبات و الحیوان، ما عدا الإنس و الجان، فإن صلاتهما إذا أنشئاها قد تکون مخلقه أو غیر تامه الخلقه، لذلک أمرهما تعالى بقوله‏ «وَ أَقِیمُوا الصَّلاهَ»* و إقامه البشر للصلاه المنسوبه إلى الإنسان و الجن هو أن تنسب إلیهم بمعنى الرحمه، کما نسبت إلى الحق، و بمعنى الدعاء و الرحمه، کما نسبت إلى الملائکه. و بمعنى الدعاء و الرحمه و إتمام التکبیر و القیام و الرکوع و السجود و الجلوس کما ورد فی الخبر، فمن أتم رکوعها و سجودها و ما شرع فیها، و إن کان فی جماعه مما تستحقه صلاه الجماعه و الائتمام فقد أکمل خلقها، و إن کان انتقص منها شی‏ء کانت له بحسب ما انتقص منها، و اللّه لا یقبلها ناقصه، فیضم بعض الصلوات إلى بعض فإن کانت له مائه صلاه و فیها نقص کملت بعضها من بعض، و أدخلت على الحق کامله، فتصیر المائه صلاه مثلا ثمانین صلاه أو خمسین أو عشره أو زائدا على ذلک أو ناقصا عنه، هکذا هی صلاه الثقلین، و ربط إقامه الصلاه بأزمان هی الأوقات المفروض فیها إقامه الصلوات المفروضات، قال تعالى‏ (إِنَّ الصَّلاهَ کانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِینَ کِتاباً مَوْقُوتاً) أی مفروضه فی وقت معین سواء کان موسعا أو مضیقا، و ربطها بأماکن و هی المساجد، و المبادره إلى أول الأوقات فی العبادات هو الأحوط و المطلوب من العباد فی حال التکلیف،

______________________________
یفعل شیئا قبل فعل إمامه، و الحاله الثالثه أن یکون فی جماعه، فمن تمام صلاته التراص فی الصف و إلزاق المناکب و تسویه الصف، فهذا إقامه الصلاه، و سمیت صلاه لأنها فی المرتبه الثانیه من شهاده

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۵۹

قال تعالى‏ (أُولئِکَ یُسارِعُونَ فِی الْخَیْراتِ وَ هُمْ لَها سابِقُونَ) و لهذا الاحتراز و الاحتیاط یحمل الأمر الإلهی- إذا ورد معرى عن قرائن الأحوال التی یفهم منه الندب أو الإباحه- على الوجوب، و یحمل النهی کذلک على الحظر إذا تعرى عن قرینه حال تعطیک الکراهه، و لا تتوقف عن حمل الأمر و النهی على ما قلناه، إلا بقرینه حال تخرجهما عن حکم الوجوب فی الأمر، و حکم الحظر فی النهی. «وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ» فرضا کان أو تطوعا، فالفرض من ذلک قد عین اللّه أصنافه، و رتّبه على نصاب و زمان معین، و التطوع من ذلک لا یقف عنده شی‏ء، و جعله تعالى إنفاقا لأنه له وجه و نسبه إلى الحق، و وجه و نسبه إلى الخلق، لأنه من النفق و هو جحر الیربوع و یسمى النافقاء، له بابان إذا طلب من باب لیصاد خرج من الباب الآخر، کالکلام المحتمل إذا قیدت صاحبه بوجه، أمکن أن یقول لک إنما أردت الوجه الآخر من محتملات اللفظ. ورد أن الصدقه تقع بید الرحمن قبل وقوعها بید السائل فیربیها له کما یربی أحدکم فلوه أو فصیله، فهذه نسبه إلهیه مع الغنى المطلق الذی یستحقه، و النسب الإلهیه لا ینکرها إلا من لیس بمؤمن خالص، فإن اللّه یقول: (وَ أَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً)* و الید العلیا هی المنفقه، فهی خیر بکل وجه من الید السفلى التی هی الآخذه، فلما کان العطاء له نسبه إلى الحق و الغنى، و نسبه إلى الخلق و الحاجه سماه اللّه إنفاقا، فالعلماء ینفقون بالوجهین فیرون الحق فیما یعطونه معطیا و آخذا، و یشاهدون أیدیهم هی التی یظهر فیها العطاء و الأخذ، و لا یحجبهم هذا عن هذا، و المعطی بحق و الآخذ بحق لیسا على السواء فی المرتبه و لا فی الاسم و لا فی الحال.

______________________________
التوحید، و تلک السابقه. و هذه متأخره عنها، تأخر المصلی عن السابق فی الحلبه، فإنه یلیه، فی الحدیث الصحیح (بنی الإسلام على خمس: شهاده أن لا إله إلا اللّه، و إقام الصلاه) فأتى بها ثانیه تابعه بلفظه الإقامه، و هکذا جاءت هنا «یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ وَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ» و إذا وقع الإیمان باللّه، فلیس من حیث الدلیل، و إنما هو من حیث ما جاء به الخبر من قوله: (وَ إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ) و شبه ذلک، فصدّقنا قوله، فذلک التصدیق هو الإیمان، و هو نور یقذفه اللّه فی قلب من شاء من عباده، قوله تعالى‏ «وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ یُنْفِقُونَ» من هنا للتبیین، و لها وجه إلى التبعیض، و الآیه وردت على جهه المدح بصفه الکرم، فعلى هذا سواء کان ذلک الرزق حراما أو حلالا، و من حمل الرزق على أنه الحلال خاصه و هو قوله تعالى‏ (بَقِیَّتُ اللَّهِ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ)

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص:۶۰

[سوره البقره (۲): آیه ۴]

وَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ وَ بِالْآخِرَهِ هُمْ یُوقِنُونَ (۴)

حکم الیقین سکون النفس بالمتیقن أو حرکتها إلى المتیقن، و هو ما یکون الإنسان فیه على بصیره أی شی‏ء کان، فإذا کان حکم المتیقن من النفس حکم الحاصل فذلک الیقین، سواء حصل المتیقن أو لم یحصل فی الوقت.

______________________________
و هو الأظهر، فإنه جاء هذا المدح للذین یؤمنون بالغیب، و قد نقول إن المؤمن إذا عصى بکسب المال الحرام فله التصرف فیه، و التصرف فیه رده إلى من غصبه، أو إلى ذریته أو إلى بیت المال، و إن لم یوجد شی‏ء من هذا کله تصدق به عن صاحبه، فتعمه هذه الآیه، و أتى بلفظ «یُنْفِقُونَ» من نفقت الدابه إذا هلکت، و قد ورد فی الصحیح فیمن آتاه اللّه مالا، فسلّطه اللّه على هلکته فی اللّه، فهو یخرجه هکذا و هکذا، و قوله‏ «مِمَّا رَزَقْناهُمْ» و لم یقل (من أموالهم) فأضاف الرزق إلیه لقوله‏ (وَ أَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَکُمْ مُسْتَخْلَفِینَ فِیهِ) فهم فیما فی أیدیهم وکلاء للّه تعالى فی التصریف فیه على حد ما شرعه الموکل، کالسلطان على بیت المال، فأجرهم فی ذلک أجر الوکیل الموفی حق مرتبه الوکاله، فلنفقته و إنفاقه وجهان، وجه من حیث أنه المباشر بالعطاء، و وجه أنه معط ما هو موکّل فیه، لیس هو ماله، من النافقاء و هو الجحر الذی له بابان، قال تعالى‏ (فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِیَ نَفَقاً فِی الْأَرْضِ) و اختلف الناس فی مسمى الرزق، هل یسمى الحرام رزقا أم لا؟ فمن جعله رزقا لمن هو بیده کان المدح بصفه الکرم، و من منع ذلک کان المدح أیضا بصفه الکرم، و المدح بالوقوف عند ما حد له رب المال، قوله: (۵) «وَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ» یقول: و الذین یصدقون بما أنزل إلیک، و هو ما أوحی به إلیه من القرآن، و قوله‏ (لِتَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ بِما أَراکَ اللَّهُ) فرأیه شرع، و أن اللّه أراه ذلک، فالمؤمنون یؤمنون بذلک کله، و قوله‏ «ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ» یعنی من الکتب و الصحف و الشرائع المنزله، و لا یلزم من الإیمان بالشی‏ء العمل به، إلا حتى یکون فیما أنزل العمل بما أنزل أو ببعض ما أنزل، فالتصدیق یعم، قال تعالى‏ (آمَنَ الرَّسُولُ بِما أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ وَ الْمُؤْمِنُونَ، کُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ) فآمنا بما أنزل من قبلنا من حیث ما أنزل على نبینا، لا من حیث ما نقل إلینا، و قد یدخل فی هذه الآیه من أسلم من أهل الکتب، و هو قوله‏ (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا آمِنُوا) بما أخبرکم به محمد صلّى اللّه علیه و سلم،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۶۱


[سوره البقره (۲): آیه ۵]

أُولئِکَ عَلى‏ هُدىً مِنْ رَبِّهِمْ وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (۵)

«عَلى‏ هُدىً مِنْ رَبِّهِمْ» أی على بیان و توفیق حیث صدقوا ربهم فیما أخبرهم به مما هو غیب فی حقهم‏ «وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ» أی الناجون من عذاب اللّه الباقون فی رحمه اللّه، فإن الفلاح هو البقاء، و الآخره هی دار البقاء.

[سوره البقره (۲): آیه ۶]

إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا سَواءٌ عَلَیْهِمْ أَ أَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا یُؤْمِنُونَ (۶)

کما آمنتم به من حیث أخبرکم به موسى و عیسى، قال تعالى‏ «یَجِدُونَهُ مَکْتُوباً عِنْدَهُمْ فِی التَّوْراهِ وَ الْإِنْجِیلِ یَأْمُرُهُمْ» فالضمیر یعود علیهم بأنه نبی مبعوث إلیهم أیضا فی کتبهم، فمن إیمانهم بکتبهم إیمانهم به صلّى اللّه علیه و سلم، و ما من آیه إلا و لنزولها سبب، و لکن لیس المقصود معرفه السبب إلا إذا کان مقصورا على السبب، فیتعین عند ذلک ذکر السبب، و کون المنزل مقصورا علیه، فلذلک لا نتعرض فی هذا التفسیر لأسباب النزول فی أکثره. «وَ بِالْآخِرَهِ هُمْ یُوقِنُونَ» من یقن الماء فی الحفره إذا استقر فیها، فلما استقر الإیمان بالغیب و بما أنزل إلیک و ما أنزل من قبلک و بالآخره، سماهم موقنین، فأخبر عنهم بفعل الحال، و إلى هنا انتهت جمله المبتدأ إذا کان‏ «الَّذِینَ» مبتدأ، و قوله‏ «بِالْآخِرَهِ» لما قال‏ «وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ» و ذکر ما کان قبله، قال‏ «وَ بِالْآخِرَهِ» و هو ما یکون بعد مما لم یکن، و هو من وقته إلى قیام الساعه، إلى دخول الجنه و النار، إلى الخلود فیها، إلى ما لا یتناهى و لا ینقطع، مما وردت به الأخبار الإلهیه، قوله (۶) «أُولئِکَ عَلى‏ هُدىً مِنْ رَبِّهِمْ وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ» أولاء حرف إشاره یشار به إلى المتقین، لقوله‏ «فِیهِ هُدىً لِلْمُتَّقِینَ» فهو قوله‏ «أُولئِکَ» یعنی المتقین على هدى من ربهم فی توقیهم الداعی لهم إلى البحث عن طریق نجاتهم حتى یتبین، فهم على هدى من ربهم فی ذلک‏ (أَ فَمَنْ کانَ عَلى‏ بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّهِ)* و هو الهدى، و الرب هنا بمعنى المصلح، و هو الأوجه من سائر مدلولاته، و المربی أیضا، و قوله‏ «وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ» حرف إشاره یشار به أیضا إلى المتقین و إلى الذین یؤمنون، سواء کان نعتا أو مبتدأ، و فیه بشرى و نوع تقویه لمن یقول إن المجتهد مأجور و إن أخطأ، و إن الاجتهاد فی الأصول کما هو فی الفروع، و المفلحون: معناه الناجون من عذاب اللّه، الباقون فی دار کرامه اللّه، قال تعالى:

(وَ ما هُمْ مِنْها بِمُخْرَجِینَ) و فی هذه الآیات من أول السوره إلى هنا تکذیب لقول من قال: (لَنْ یَدْخُلَ الْجَنَّهَ إِلَّا مَنْ کانَ هُوداً أَوْ نَصارى‏) فکذبهم فی التحجیر. قوله (۷) «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۶۲

لأنهم قالوا سواء علینا أ وعظت أم لم تکن من الواعظین فکأن اللّه حکى لنبیه صلّى اللّه علیه و سلم و عرفه بأن حالهم ما ذکروه عن نفوسهم، فهذه ظلمه قد تکون ظلمه جهل، و قد تکون ظلمه جحد لهوى قام بهم، و هو أشد الظلم.

[سوره البقره (۲): آیه ۷]

خَتَمَ اللَّهُ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ وَ عَلى‏ سَمْعِهِمْ وَ عَلى‏ أَبْصارِهِمْ غِشاوَهٌ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ (۷)

«خَتَمَ اللَّهُ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ» بخاتم الکفر فلا یدخله الإیمان مع علمهم به، «وَ عَلى‏ سَمْعِهِمْ» أی ختم على سمع فهمهم فهم الجهلاء، لا یعلمون ما أراد اللّه بما قاله‏ «وَ عَلى‏ أَبْصارِهِمْ غِشاوَهٌ» و على أبصار عقولهم غشاوه، حیث نسبوا ما رأوه من الآیات إلى‏

______________________________
الآیه، یقول: بکل ما تقدم ذکره، الکافر هو الساتر للحق، و الساترون الحق على قسمین:

قسم یسترون الحق مع معرفتهم بأنه الحق، فلا یتمکن أن یستروه عن نفوسهم، بل یستروه عن الغیر بما یوردونه من الشبه المضله و التشکیکات الصارفه عن ظهوره، و هو قوله تعالى‏ (یَعْرِفُونَهُ کَما یَعْرِفُونَ أَبْناءَهُمْ)* و قوله‏ (وَ جَحَدُوا بِها وَ اسْتَیْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ) فهؤلاء جاحدون، و القسم الآخر هو الذی ستر الحق عن نفسه بما ظهر له من الشبه، فقامت له سترا بینه و بین الحق، فیسمى أیضا هذا کافرا لأنه ما وفّى النظر حقه فی الأدله، فالأول معاند، و الثانی مفرّط، قال اللّه لنبیه علیه السلام‏ «سَواءٌ عَلَیْهِمْ» و لم یقل علیک‏ «أَ أَنْذَرْتَهُمْ» یقول: خوفتهم و أعلمتهم بأسباب السعاده و الشقاء «أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ» یقول: أو سکت عنهم‏ «لا یُؤْمِنُونَ» یقول: لا یصدقون، إما عنادا و جحدا، و إما جهاله، و الأظهر هنا إراده القسم الواحد و هم الجاهلون، من أجل ما یأتی بعد من ذکر القلوب، فالمعاند عالم و مصدق فی الباطن، غیر مظهر لما هو به مصدق، فإنه لا یقدر فی نفسه أن ینکر علمه بالشی‏ء، و لا أن یجعله جهلا، فهؤلاء أیضا هم الذین جعل اللّه جزاءهم عدم المغفره فی قوله تعالى‏ (سَواءٌ عَلَیْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَنْ یَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ) و لم یقل علیک فإنه لیس علیه صلّى اللّه علیه و سلم سواء، و هم سواء دعاؤه إیاهم أو سکوته عنهم، ما یتغیر علیهم الحال فی نفوسهم، و هذا یؤید أن المراد بالذین کفروا هنا من جهل لا من عاند مع علمه‏ (لا یُؤْمِنُونَ) أی لا یصدقون بما أعلمتهم، و التصدیق حاله قلبیه. قوله (۸) «خَتَمَ اللَّهُ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ» الآیه، العالم بالشی‏ء ما ختم على قلبه، لکن الجاهل بالشی‏ء مختوم على قلبه، قوله‏ «خَتَمَ اللَّهُ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ» و ما ذکر الطبع هنا، بل ذکره فی موضع آخر، قال تعالى‏ (أُولئِکَ الَّذِینَ طَبَعَ اللَّهُ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ وَ سَمْعِهِمْ وَ أَبْصارِهِمْ) و الطبع النقش الذی یکون فی الختم، و الختم هو القفل. فقال‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۶۳

السحر

[طب‏]

– طب- إذا استرخت الطبقه الصلبه التی فی البصر حصل الضرر، فالرخاوه غشاوه، «وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ» العذاب إنما سماه اللّه بهذا الاسم إیثارا للمؤمن، فإنه یستعذب ما یقوم بأعداء اللّه من الآلام، فهو عذاب بالنظر إلى هؤلاء، و من وجه آخر سمی عذابا ما یقع به الآلام بشرى من اللّه لعباده، أن الذی تتألمون به لا بد إذا شملتکم الرحمه أن تستعذبوه و أنتم فی النار، کما یستعذب المقرور حراره النار و المحرور بروده الزمهریر، و لهذا جمعت جهنم النار و الزمهریر لاختلاف المزاج، فما یقع به الألم لمزاج مخصوص یقع به النعیم فی مزاج آخر یضاده، فلا تتعطل الحکمه، و یبقی اللّه على أهل جهنم الزمهریر على المحرورین و النار على المقرورین فینعمون فی جهنم، فهم على مزاج لو دخلوا به الجنه تعذبوا بها لاعتدالها، فسمى العذاب عذابا لأن المآل إلى استعذابه لمن قام به بعد شمول الرحمه، کما یستحلی الجرب من یحکه، فإذا حکه من غیر جرب أو حاجه من یبوسه تطرأ على بعض بدنه تألم لحکه.

عنایه ربی أدرکت کل کائن‏ من الناس فی ختم القلوب و فی الطبع‏
و من أجل ذا لم یدخل الکبر قلبهم‏ على موجد الصنع الذی جل من صنع‏
و لو لا وجود السمع فی الناس ما اهتدوا و لیس سوى علم الشریعه و الوضع‏
فکم بین أهل النقل و العقل یا فتى‏ و هل تبلغ الألباب منزله السمع‏

______________________________
تعالى: (أَمْ عَلى‏ قُلُوبٍ أَقْفالُها)، و قال هنا «خَتَمَ اللَّهُ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ» أی الذین قالوا (قُلُوبُنا فِی أَکِنَّهٍ مِمَّا تَدْعُونا إِلَیْهِ) هو منّا، ثم قال‏ «وَ عَلى‏ سَمْعِهِمْ» أی و ختم على سمعهم حین قالوا (وَ فِی آذانِنا وَقْرٌ) أی هو منّا، و قال تعالى‏ «وَ عَلى‏ أَبْصارِهِمْ غِشاوَهٌ» لقولهم: (وَ مِنْ بَیْنِنا وَ بَیْنِکَ حِجابٌ) أی هو منّا ثم قالوا: (فَاعْمَلْ إِنَّنا عامِلُونَ) فقال اللّه: «وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ» و هو العمل الذی قالوه و طلبوه، و الختم الذی على السمع هو بینه و بین القلب، لا بینه و بین الکلام، فإنه سمع الکلام من الرسول بلا شک، و لکن لجهله بما سمع أنه حق فی نفس الأمر و عدم تصدیقه، کان عنده کمثل الصوت من الإنسان عند البهائم التی لا تعقل معناه، و هو قوله تعالى: (کَمَثَلِ الَّذِی یَنْعِقُ بِما لا یَسْمَعُ إِلَّا دُعاءً وَ نِداءً، صُمٌّ، بُکْمٌ، عُمْیٌ، فَهُمْ لا یَعْقِلُونَ) أن ذلک المصوّت به حق فیما یدعو إلیه، و کذلک قوله‏ «وَ عَلى‏ أَبْصارِهِمْ غِشاوَهٌ» و ما جعله ختما، أی حائل بینه و بین القلب أن یعلم القلب أن ذلک المبصر من المعجزات الموقوفه على إدراک البصر أنها حق، مثل نبع الماء من بین أصابعه، و رؤیه الطعام القلیل حین أشبع الکثیر، فإن العلم به لا یحصل إلا من جهه

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۶۴

[سوره البقره (۲): آیه ۸]

وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَ بِالْیَوْمِ الْآخِرِ وَ ما هُمْ بِمُؤْمِنِینَ (۸)

[حول الناس‏]

لم سمى اللّه تعالى البشر الناس؟- من باب الإشاره- الناس اسم فاعل من النسیان معرّف بالألف و اللام لأنه نسی أن الحق سمعه و بصره و جمیع قواه فی حال کونه کله نورا، فلما لم یتذکر الناسی هذه الحال و هو فی نفسه علیها غافل عنها، خاطبه الحق مذکرا له بهذا القرآن الذی تعبده بتلاوته لیدبروا آیاته و لیتذکر أولو الألباب ما کانوا قد نسوه.

______________________________
البصر فعاین، فلو کان الغشاء بینه و بین المبصر ما صدق هذا القول، فکان الغشاء بلا شک على البصر من جهه القلب، فلا یبصر البصر القلب الذی یقبل ما جاء به، بل جعله القلب من قبیل السحر و الخیال، فتعظیم العذاب هو العذاب من وجهین فصاعدا، فلهم عذاب الجهل و عذاب التکذیب، قال تعالى‏ (فَإِنَّها لا تَعْمَى الْأَبْصارُ) فإنها أدرکت بلا شک (و إنما تعمى القلوب) أعین البصائر و هو النظر فی مقدمات الأدله و ترتیبها (الَّتِی فِی الصُّدُورِ) قد یکون من الرجوع عن الحق قال تعالى‏ (یُجادِلُونَکَ فِی الْحَقِّ بَعْدَ ما تَبَیَّنَ) لهم قوله: (۹) «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَ بِالْیَوْمِ الْآخِرِ وَ ما هُمْ بِمُؤْمِنِینَ» الناس: اسم جنس لا واحد له من لفظه، کقوم و معشر و رهط، و قد قیل فی تصغیره نویس، فلا أصل له فی الهمز، و قد تکلموا فی اشتقاقه و قالوا إنه من النوس و هو الصوت، و هذا کله لا فائده فیه، إذ قد علمنا لفظه الناس على من ینطلق، فأقول:

و إن کان سبب نزولها قوم مخصوصون، فلا حاجه لذکرهم بما بیّن اللّه من صفتهم، فکل من قامت به تلک الصفه فهو المراد بالآیه إلى یوم القیامه قال تعالى: «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَ بِالْیَوْمِ الْآخِرِ» فلم یخبر تعالى أنهم قالوا: لا إله إلا اللّه، و لا أنهم قالوا: الیوم الآخر حق، و إنما أخبر عنهم أنهم قالوا «آمَنَّا بِاللَّهِ» فالمفهوم الأول التصدیق بوجود اللّه و وجود الیوم الآخر، فیتصور أن یکون هنا طائفتان، ثم أخبر تعالى بنفی الإیمان عنهم فیما ادعوه، قولا و اعتقادا، فقال‏ «وَ ما هُمْ بِمُؤْمِنِینَ» بوجود اللّه، فیکون الإخبار عن المعطله، و هم على قسمین: معطله من حیث الأصل، و معطله بعد وجود، فقوله‏ «وَ ما هُمْ بِمُؤْمِنِینَ» أی بمصدقین اعتقادا، و لا ذکر أنهم تلفظوا به، فتحقق نفی الإیمان عن قلوبهم، و بقی الاحتمال فی هل تلفظوا أم لا؟ و الیوم الآخر، و أما الطائفه الأخرى، فقد یکونون مؤمنین باللّه من حیث وجوده و إن کانوا مشرکین، و لا یؤمنون بالیوم الآخر و لو کانوا موحدین من حیث الدلیل، فیکون الحق قد نفى بقوله تعالى:

«وَ ما هُمْ بِمُؤْمِنِینَ» یعنی بما جئت به من الغیب عنا و بالیوم الآخر، و الأظهر أنه أراد المثبتین وجوده‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۶۵

[سوره البقره (۲): آیه ۹]

یُخادِعُونَ اللَّهَ وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ ما یَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنْفُسَهُمْ وَ ما یَشْعُرُونَ (۹)

«یُخادِعُونَ اللَّهَ» بجهلهم القائم بهم بأن اللّه لا یعلم‏ «وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ ما یَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَ ما یَشْعُرُونَ» فی خداعهم الذین آمنوا، فإن من خادع المؤمن فما خدع إلا نفسه، و أما من یخادع اللّه فهو جاهل باللّه حیث تخیل أنه یلبّس على الحق و أن اللّه لا یعلم کثیرا مما یعملون، فهو من الخاسرین فإن اللّه هو خادعهم بخداعهم، أی هو خداع اللّه بهم لکونهم اعتقدوا أنهم یخادعون اللّه، فما یشعرون الیوم بأن اللّه یرد علیهم أعمالهم.

______________________________
سبحانه سواء وحدوا أو أشرکوا بقوله فیهم (۱۰) «یُخادِعُونَ اللَّهَ وَ الَّذِینَ آمَنُوا» و هذا و أیضا قوله‏ «وَ الَّذِینَ آمَنُوا» یقوی ما ذهبنا إلیه فی تفسیر نفی الإیمان أنه الإیمان بوجود اللّه، فیکون‏ «یُخادِعُونَ اللَّهَ» على دعواکم أن ثم إلها «وَ الَّذِینَ آمَنُوا» یخادعون حقیقه فإنهم موجودون، و لا یبعد جمیع ما ذکرناه، فإن هؤلاء الأصناف کلهم موجودون، و قد دخلوا فیمن بعث إلیهم رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فإن رسالته عامه، فینسحب الخطاب علیهم، و الخداع مأخوذ من المخدع، فدخلوا فیه لیعصموا دماءهم و أموالهم لما رأوا دین اللّه ظاهرا، فدل بقوله‏ «یُخادِعُونَ اللَّهَ» على جهلهم باللّه، و صوره الجهل، إن کان یعلم ما تلفظوا به من کلمتی الشهاده فهو یعلم ما فی نفوسهم من عدم التصدیق بها، و إن کان لا یعلم عدم تصدیقهم فلا یعلم أیضا أنهم تلفظوا بالشهاده، و الأظهر أن مخادعتهم للّه على زعمکم أن ثم إلها، فیبقى الخداع على الحقیقه للذین آمنوا، الذین یخافون منهم أن یقتلوهم، و لذلک قال‏ «وَ ما یَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ» أی أمثالهم، مثل قوله‏ (فَلا تُزَکُّوا أَنْفُسَکُمْ) و مثل قوله‏ (کَخِیفَتِکُمْ أَنْفُسَکُمْ) یرید أمثالکم، و یحتمل أن یرید بقوله‏ «إِلَّا أَنْفُسَهُمْ» أن یکون الخداع راجعا علیهم، قال اللّه تعالى‏ (یُخادِعُونَ اللَّهَ وَ هُوَ خادِعُهُمْ)، أی خداعهم هو خداع اللّه بهم، یؤید ذلک قوله‏ «وَ ما یَشْعُرُونَ» أی لا یتفطنون لذلک أنه من خداعنا بهم، و أما قوله‏ «یُخادِعُونَ اللَّهَ» ببنیه المفاعله لأن المخادعه فعل فاعلین، و ذلک أن من شرط الخداع أن لا یعلم به المخدوع، و اللّه بکل شی‏ء علیم، فقال تعالى‏ (وَ هُوَ خادِعُهُمْ) اسم فاعل من خدع و لم یقل مخادعهم، فإنه یخدعهم حقیقه، و هم لا یقدرون أن یخدعوه، فلم تختلف القراءه فی الأول و اختلف فی الثانی و هو قوله‏ «وَ ما یَخْدَعُونَ» و «یُخادِعُونَ» فإن المفاعله تصح منهم فی جنسهم، لکن العالم قد یصح أن ینخدع، فهو منخدع، بمعنى أن یظهر لهم أنه مخدوع،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۶۶

[سوره البقره (۲): آیه ۱۰]

فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ بِما کانُوا یَکْذِبُونَ (۱۰)

«فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ» شک مما جاءهم به رسولی، و هذا المرض هو الشبه المضله القادحه فی الأدله و فی الإیمان، تحول بین العقل من العاقل و بین صحه الإیمان‏ «فَزادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً» شکا و حجابا «وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ» یوم القیامه، و سمی ما یتألم به أهل الشقاء عذابا لأن السعداء یستعذبون آلام أهل الشقاء، إیثارا لجناب الحق حیث أشرکوا، فلهم فی أسباب الآلام نعیم، فسمى الحق ذلک عذابا إیثارا لهم حین آثروه، و قوله تعالى‏ «أَلِیمٌ» اعلم أن قیام الألم و وجوده فی نفس المتألم، ما هو السبب المربوط به عاده، کوجود الضرب بالسوط، و الحرق بالنار، و الجرح بالحدید، و ما أشبه ذلک من الآثار الحسیه مما یکون عنها الآلام الحسیه، و کذلک ضیاع المال، و المصیبه فی الأهل و الولد، و التوعد بالوعید، و جمیع الأسباب الخارجه عنه الموجبه للآلام النفسیه عاده، إذا حصلت بهذا الشخص فتسمى هذه الأسباب عذابا، و لیس فی الحقیقه عذابا، و إنما العذاب هو وجود الألم عند هذه الأسباب، لا عین الأسباب.

______________________________
بعدم المؤاخذه فی الحال، فیتوهمون لحلمه أنهم خدوعه، قوله (۱۱) «فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ بِما کانُوا یَکْذِبُونَ» یقول فی قلوبهم مرض الجهل باللّه، فزادهم اللّه مرضا بإنزاله سور القرآن، قال تعالى‏ (فَزادَتْهُمْ رِجْساً إِلَى رِجْسِهِمْ) کما قال فی المؤمنین‏ (زادَهُمْ هُدىً) و (زادتهم إیمانا و هم یستبشرون) و هؤلاء بذلک یتألمون، و الألم هو المرض عینه، و هو أیضا قوله تعالى‏ (وَ إِذا ذُکِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَهِ) و ما قال: باللّه، أی انقبضت لما وجدت من ألم نسبه الوحده للّه فی الألوهیه، و مما یدل على جهلهم بالتوحید، قوله‏ (أَ جَعَلَ الْآلِهَهَ إِلهاً واحِداً إِنَّ هذا لَشَیْ‏ءٌ عُجابٌ) فبعث الرسل للکفار زادهم مرضا، لخطاب الوقت، فزادهم ألما «وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ» أی موجع، و الألم هو العذاب نفسه، و قد یطلق العذاب على سبب الألم، کما أن النعیم إنما هو اللذه نفسها، و قد یطلق على سببها المعهود، و قوله تعالى‏ «بِما کانُوا یَکْذِبُونَ» هذه باء السبب، أی بسبب تکذیبهم ما جاء به محمد صلّى اللّه علیه و سلم من الخبر عنا، فإن التکذیب متعلقه الخبر، فهذا عذاب مخصوص من أجل صفه مخصوصه، و ما قال: و لهم عذاب ألیم بمرضهم الأول و المزاد، و جاء بلفظه العذاب و لم یکتف به حتى قال‏ «أَلِیمٌ» و ذلک‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۶۷

[سوره البقره (۲): الآیات ۱۱ الى ۱۲]

وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ قالُوا إِنَّما نَحْنُ مُصْلِحُونَ (۱۱) أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَ لکِنْ لا یَشْعُرُونَ (۱۲)

الشعور علم إجمالی قطعی أن ثم مشعورا به لکن لا یعلم ما هو ذلک المشعور به.

[سوره البقره (۲): آیه ۱۳]

وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ آمِنُوا کَما آمَنَ النَّاسُ قالُوا أَ نُؤْمِنُ کَما آمَنَ السُّفَهاءُ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهاءُ وَ لکِنْ لا یَعْلَمُونَ (۱۳)

السفیه: هو الضعیف الرأی، یقولون إنهم ما آمنوا الا لضعف رأیهم و عقلهم فجاز

______________________________
لأن العذاب فیه ضرب من اللذه، و منه فی صفه الماء (عَذْبٌ فُراتٌ)* و لما کان فی إیلام الکفار باللّه و رسوله سرور المؤمنین قال‏ (وَ یَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِینَ) (وَ یُذْهِبْ غَیْظَ قُلُوبِهِمْ) سماه عذابا للعذوبه التی تحصل منه للمؤمن، و من قرأ «یکذبون» مخففا من الکذب فی قوله‏ (آمَنَّا بِاللَّهِ وَ بِالْیَوْمِ الْآخِرِ) فهی زیاده مرض آخر، و المرض الأول اعتقادهم التکذیب بقلوبهم، فزادهم اللّه مرضا آخر نکره، و هو أن نطّقهم بألسنتهم ما لیس فی قلوبهم، و لکل جنس من المرضین عذاب مخصوص، فلذلک وردت القراءتان معا، أی أنهم مجازون على التکذیب بالنار التی تطلع على الأفئده، و على الکذب بالنار التی تتسلط على الجوارح، قوله (۱۲) «وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ» الضمیر فی لهم یعود على الذین کفروا خاصه «قالُوا إِنَّما نَحْنُ مُصْلِحُونَ» فی زعمهم، قال تعالى‏ (أَ فَمَنْ زُیِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً) و قال تعالى: (وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِیلِ)* الذی هو قول اللّه‏ «لا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ» فلما کانوا على عمل هو فساد عند اللّه تعالى، و صلاح فی نظرهم، اعتقدوا أن ما خالف عملهم من الأعمال المقابله لها و ترک أعمالهم هو الفساد، فاعتقدوا أن المؤمنین على فساد لمخالفتهم ما هم علیه، فقال تعالى فی مقابله هذا الاعتقاد و إن لم یجر له لفظ: (۱۳) «أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ» دل علیه المعنى‏ «وَ لکِنْ» استدراک‏ «لا یَشْعُرُونَ» أی لا یفطنون لذلک، فلم یکونوا معاندین و لا جاحدین، بل هم جاهلون، قوله (۱۴) «وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ آمِنُوا …» الآیه، الضمیر أیضا یعود على الذین کفروا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۶۸

ذلک علیهم لقول اللّه‏ «أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهاءُ» أی الذین ضعفت آراؤهم، فحال ذلک الضعف بینهم و بین الإیمان‏ «وَ لکِنْ لا یَعْلَمُونَ».

[سوره البقره (۲): آیه ۱۴]

وَ إِذا لَقُوا الَّذِینَ آمَنُوا قالُوا آمَنَّا وَ إِذا خَلَوْا إِلى‏ شَیاطِینِهِمْ قالُوا إِنَّا مَعَکُمْ إِنَّما نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُنَ (۱۴)

کان المنافقون فی زمان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یأتون إلى المؤمنین بوجه یظهرون أنهم معهم، و یأتون إلى المشرکین بوجه یظهرون به أنهم معهم، و یقولون‏ «إِنَّما نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُنَ» و ما أخذ اللّه المنافقین إلا بما زادوا به على صوره النفاق، و لو أنهم بقوا على صوره النفاق من غیر زیاده لسعدوا یقول تعالى: «وَ إِذا لَقُوا الَّذِینَ آمَنُوا قالُوا آمَنَّا» لو قالوا ذلک حقیقه لسعدوا، «وَ إِذا خَلَوْا إِلى‏ شَیاطِینِهِمْ قالُوا إِنَّا مَعَکُمْ» لو قالوا ذلک و سکتوا ما أثر فیهم الذم الواقع، و إنما زادوا «إِنَّما نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُنَ» فشهدوا على أنفسهم أنهم کانوا کاذبین، فما أخذوا إلا بما أقروا به، یدلنا على ذلک ما أخبر اللّه به عن نفسه فی مؤاخذته إیاهم فقال:

______________________________
خاصه، فإن الآخرین قالوا (آمَنَّا بِاللَّهِ وَ بِالْیَوْمِ الْآخِرِ) و إن کانوا کاذبین فی مقالتهم تلک‏ «کَما آمَنَ النَّاسُ» یعنی المؤمنین‏ «قالُوا أَ نُؤْمِنُ کَما آمَنَ السُّفَهاءُ» السفه عدم الرشد، و التصرف على ما لا تقتضیه الحکمه، و ضعف الرأی، قال اللّه لهم مخبرا لنا «أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهاءُ». یقول:

هم الضعفاء الرأی لا أنتم، فعاد ما نسبوه للمؤمنین إلیهم، قال علیه السلام (إنما هی أعمالکم ترد علیکم) و جاء فی الصحیح (من قال لأخیه: کافر فقد باء به أحدهما) أی بوصف الکفر، إن کان کما قال فصح الوصف، و إن لم یکن کما قال جاز ذلک على القائل لأنه من قال إن الإسلام کفر فقد کفر، و السعید من استبرأ لدینه و لا یکفر أحدا من أهل القبله بذنب، و العلم واسع و الوجوه کثیره، ثم قال‏ «وَ لکِنْ لا یَعْلَمُونَ» أنهم هم السفهاء، فإن السفه عندهم ترک ما هم علیه و مخالفته، قوله (۱۵) «وَ إِذا لَقُوا الَّذِینَ آمَنُوا قالُوا آمَنَّا» إلى قوله‏ «یَعْمَهُونَ». الضمیر فی لقوا یعود على الناس الذین قالوا آمنا باللّه و بالیوم الآخر و ما هم بمؤمنین، کانوا و یکونون إلى یوم القیامه من هذه صفتهم‏ «إِذا لَقُوا الَّذِینَ آمَنُوا قالُوا آمَنَّا» أی صدقنا بالذی صدقتم به لیعصموا دماءهم و أموالهم‏ (وَ لِلَّهِ یَسْجُدُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ طَوْعاً وَ کَرْهاً) فهؤلاء سجدوا کرها، و آمنوا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۶۹

[سوره البقره (۲): آیه ۱۵]

اللَّهُ یَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَ یَمُدُّهُمْ فِی طُغْیانِهِمْ یَعْمَهُونَ (۱۵)

فأخبر اللّه تعالى أنه یستهزئ بهم بذلک الفعل الذی یفعلونه مع المؤمنین، و هم لا یشعرون، فهذا من مکر اللّه بهم، فما أخذهم بقولهم‏ «إِنَّا مَعَکُمْ» و إنما أخذهم بما زادوا به على النفاق و هو قولهم: «إِنَّما نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُنَ» و ما عرفک اللّه بالجزاء الذی جازى به المنافق إلا لتعلم من أین أخذ من أخذ، حتى تکون أنت تجتنب موارد الهلاک‏ «وَ یَمُدُّهُمْ فِی طُغْیانِهِمْ یَعْمَهُونَ» حیث تمادوا على غیهم بعد ما عرفوا من بیده الاقتدار، و عدلوا عنه، و عملوا

______________________________
کرها، لظهور أهل الإیمان بالسیف علیهم‏ «وَ إِذا خَلَوْا إِلى‏ شَیاطِینِهِمْ قالُوا إِنَّا مَعَکُمْ» إلى هنا بمعنى مع، یقول: و إذا خلوا مع شیاطینهم من الإنس الباقین على کفرهم، أو خلا بعضهم مع بعض یقولون ذلک، فإنهم کلهم شیاطین قال تعالى‏ (شَیاطِینَ الْإِنْسِ وَ الْجِنِّ یُوحِی بَعْضُهُمْ إِلى‏ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً) و هو قدحهم فی أهل الإیمان من حیث إیمانهم، و تزیین ما هم علیه من الباطل، قال تعالى فی الیهود و النصارى‏ (بَعْضُهُمْ أَوْلِیاءُ بَعْضٍ) أی ینصر بعضهم بعضا «قالُوا إِنَّا مَعَکُمْ» أی على الذی أنتم علیه، ما غیّرنا و لا بدلنا «إِنَّما نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُنَ» بهم و تقیّه لما ینجر فی ذلک إلینا من المصالح فی أنفسنا و أموالنا و ذرارینا، یقولون: نسخر بهم، فقال اللّه تعالى (۱۶) «اللَّهُ یَسْتَهْزِئُ بِهِمْ» أی یسخر بهم، و ذلک على وجهین: الوجه الواحد أن استهزاءهم بالمؤمنین هو عین استهزاء اللّه تعالى بهم من حیث لا یشعرون، و منه‏ (وَ مَکَرُوا مَکْراً وَ مَکَرْنا مَکْراً وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ) أن عین ما اعتقدوه أنه مکرهم هو مکری بهم، و من هذا الباب‏ (إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنْکُمْ کَما تَسْخَرُونَ) و قوله تعالى‏ (یُخادِعُونَ اللَّهَ وَ هُوَ خادِعُهُمْ)، و الوجه الآخر ینقسم إلى وجهین: وجه یقتضیه العدل فیکون جزاء، و وجه یقتضیه الاستهزاء، جزاء أیضا فی عمل واحد، و ذلک أنه إذا کان یوم القیامه و هو قوله تعالى‏ (کَما تَسْخَرُونَ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ) فخلصه للاستقبال، و هو یوم القیامه، یحشر اللّه هذه الأمه و فیها منافقوها، فإذا اتبعت کل أمه ما کانت تعبد، و دخلت الأمم النار، و نصب الصراط على جسر جهنم، أتی بهؤلاء المنافقین الذین أظهروا الإیمان بألسنتهم، و صلوا و صاموا و قاموا بفروع الشریعه فی الصوره الظاهره کما قام المؤمنون، أتى بهم اللّه تعالى حتى [انفهقت‏][۱] لهم الجنه بما تحویه من الخیر و السرور، فتنعموا برؤیتها

______________________________
(*) […] جاءت فی الأصل و فی الفتوحات المکیه فی الباب الأخیر، باب الوصایا، الوصیه رقم ۵۸ (انفقهت) و الصواب (انفهقت).

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۷۰

لغیره مما نصبوه بأیدیهم و أیدی من هو من جنسهم إلها، و ظهر لهم عجزه مما یزید فی شقاوتهم.

[تنبیه فى الذکر]

– تنبیه- إذا ذکرت فاعلم بلسان من تذکر، و إذا تلوت فاعلم بلسان من تتلو، و ما تتلو، و عمن تترجم. مثال ذلک قوله تعالى: «وَ إِذا لَقُوا الَّذِینَ آمَنُوا قالُوا» إلى هنا قول اللّه‏ «آمَنَّا» حکایه عن المنافقین‏ «وَ إِذا خَلَوْا إِلى‏ شَیاطِینِهِمْ قالُوا» إلى هنا قول اللّه‏ «إِنَّا مَعَکُمْ إِنَّما نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُنَ» حکایه فهکذا فلتعرف الأمور إذا وردت، حتى یعلم قول اللّه من قول ما یحکیه لفظا أو معنى کل إنسان بما هو علیه، فإن اللّه قد ترجم لنا قول أقوام مثل فرعون و غیره باللسان العربی و المعنى واحد، فهذه الحکایه على المعنى.

______________________________
و ظنوا أنهم داخلوها، فکانت تلک النظره و الفرح الذی قام لهم بالطمع بدخلوها جزاء لما جاءوا به من الأعمال الظاهره، ظاهرا بظاهر، عدلا منه سبحانه، فإذا طابق الجزاء أعمالهم و أخذوا حقهم، و هم لا یعلمون أنهم یصرفون عنها، ضرب اللّه بینهم و بین الجنه سورا باطنه الجنه، و ظاهره من قبله العذاب، فیؤمر بهم إلى النار، فهذا هو استهزاء اللّه بهم و سخریه اللّه بهم، فجمع سبحانه فی هذا الفعل الواحد بین العدل و الاستهزاء، کما جمعوا بین الإسلام و الکفر، و لیس للمنافقین من النار إلا الدرک الأسفل، و هی النار التی تطلع على الأفئده، قال تعالى‏ (إِنَّ الْمُنافِقِینَ فِی الدَّرْکِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ) و لیس لهم فی أعلاها مکان إلا على قدر معاصیهم الظاهره، و الکافر یتعذب فی النار علوا و سفلا، بخلاف المنافق، و کلهم فی جهنم جمیعا، و هذا من عدل اللّه، فإنه لیس فی الجنه موضع و لا فی النار موضع إلا و له عمل یطلبه من فعل و ترک، إلا ما فی الجنه من أمکنه الاختصاص، و لیس فی النار ذلک، و لهذا ما ورد فی القرآن یختص بنقمته من یشاء، و ورد یختص برحمته من یشاء، فالنار ینزل فیها بالأعمال، و الجنه ینزل فیها بالأعمال و الاختصاص الإلهی، و لذا قال (سبقت رحمتی غضبی) إلى الاختصاص، و اللّه واسع الرحمه کما قال، و لم یقل ذلک فی النقمه، فتحقق ما ذکرناه، ثم قال‏ «وَ یَمُدُّهُمْ فِی طُغْیانِهِمْ یَعْمَهُونَ» یقول: یملی لهم مما هم فیه، قال تعالى‏ (إِنَّما نُمْلِی لَهُمْ لِیَزْدادُوا إِثْماً) (وَ الْبَحْرُ یَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَهُ أَبْحُرٍ) و قوله‏ «فِی طُغْیانِهِمْ» أی فی تغالیهم، أی فیما ارتفعوا فیه من الضلاله فی بواطنهم إذا کانوا مع المؤمنین، و فی ظواهرهم إذا کانوا مع أشکالهم من شیاطینهم، من طغى الماء إذا ارتفع و زاد على حده‏ (إِنَّا لَمَّا طَغَى الْماءُ حَمَلْناکُمْ) أی ارتفع، و قوله تعالى‏ «یَعْمَهُونَ» أی یحارون، و العمه الحیره و الضلال،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۷۱

[سوره البقره (۲): آیه ۱۶]

أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الضَّلالَهَ بِالْهُدى‏ فَما رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ وَ ما کانُوا مُهْتَدِینَ (۱۶)

«أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الضَّلالَهَ بِالْهُدى‏»: أی باعوا الهدى بالضلاله، و اشتروا الحیره بالبیان فخسروا. «فَما رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ وَ ما کانُوا مُهْتَدِینَ» المؤمن ممدوح فی القرآن بالتجاره و البیع فیما یملک بیعه، قال تعالى: (لا تُلْهِیهِمْ تِجارَهٌ وَ لا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ) و قال تعالى:

(هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلى‏ تِجارَهٍ تُنْجِیکُمْ مِنْ عَذابٍ أَلِیمٍ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ) و قال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ اشْتَرى‏ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّهَ) و ما صرح اللّه فی المؤمن بأنه یشتری خاصه، و ما وصف الشراء فی القرآن إلا من أشهدهم اللّه عن جنایه فقال: «أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الضَّلالَهَ بِالْهُدى‏» و السبب فی أن المؤمن ما وصفه اللّه بالشراء فإنه خلقه اللّه، و ملکه جمیع ما خلق اللّه فی أرضه الذی هو مسکنه و محله‏ (خَلَقَ لَکُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً) فجمیع ما فی الأرض ملکه فما بقی له ما یشتریه، و حجر علیه الضلاله و هی صفه عدمیه، فإنها عین الباطل و هو عدم، و لم یأمرنا اللّه باتباعه فإذا اشترینا الضلاله فقد اخترنا العدم على الوجود، و الباطل على الحق الذی خلقنا له، فلم یوصف المؤمن بالشراء، و شرع له البیع فیما أبیح له بیعه، و مما ملکه اللّه ما هو مباح له، و ما هو واجب علیه أن لا یخرجه و لا یبیعه، فکأن المؤمن ملک حله الإباحه، و حله الوجوب، فخلع عن نفسه حله الإباحه، و لبس حله الوجوب، و کلاهما له، فسمى خلعه لها بیعا، و ما سمى لباسه للوجوب شراء، فإنها ملکه و رحله و متاعه و الإنسان لا یشتری ما یملکه، و لما حجر اللّه الضلاله على خلقه و رجح من‏

______________________________
قوله (۱۷) «أُولئِکَ الَّذِینَ اشْتَرَوُا الضَّلالَهَ» الآیه، أولاء حرف إشاره، أشار بها إلى کل من تقدم ذکره من منافق و کافر، و أما إخبار اللّه تعالى عنهم أنهم‏ «اشْتَرَوُا الضَّلالَهَ بِالْهُدى‏» دل على أنه کان عندهم هدى باعوه بهذه الضلاله، و أن الذین اشتروا منهم الهدى کان عندهم ضلاله، فالترجمه عن ذلک، کل مولود یولد على الفطره، و أبواه هما اللذان یهودانه أو ینصرانه أو یمجسانه، و الفطره التی فطر الناس علیها هی الإقرار منهم للّه بالربوبیه علیهم فی قوله تعالى‏ (وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلى‏) فهذا هو الهدى،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۷۲

رجح منهم الضلاله على الهدى اشتروا «الضَّلالَهَ» فإنهم لم یکونوا یملکونها «بِالْهُدى‏» الذی ملکهم اللّه إیاه‏ «فَما رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ وَ ما کانُوا مُهْتَدِینَ» فی ذلک الشراء لأن اللّه ما شرع لعباده الشراء فاعتبر الحق جانب البیع و لم یعتبر فی حق المؤمن جانب الابتیاع.

[سوره البقره (۲): آیه ۱۷]

مَثَلُهُمْ کَمَثَلِ الَّذِی اسْتَوْقَدَ ناراً فَلَمَّا أَضاءَتْ ما حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَ تَرَکَهُمْ فِی ظُلُماتٍ لا یُبْصِرُونَ (۱۷)

ذهب اللّه بنوره أی أزاله عن أبصارهم أی أن اللّه أعدم النور من أبصارهم، و ترکهم‏

______________________________
کان بأیدیهم، و ما من هدى إلا و فی مقابلته ضلاله، و هو ترکه، فجاء المؤمنون الذین بقوا على هداهم، أو رجعوا إلى هداهم بإجابتهم دعوه الحق بلسان الرسول صلّى اللّه علیه و سلم حین دعاهم، و جاء الذین لم یجیبوا داعی اللّه، فأخذ المؤمنون هداهم و عوضهم عن ذلک الضلال الذی فی مقابله هداهم لو لم یهتدوا، فضلّ هؤلاء الذین اشتروا الضلاله بما عوّضوا به زیاده على ضلالتهم، قال تعالى‏ (فَزادَتْهُمْ رِجْساً إِلَى رِجْسِهِمْ) یعنی هذه الصفقه، و هی السوره المنزله، و ازداد المؤمنون هدى إلى هداهم، قال تعالى‏ (وَ الَّذِینَ اهْتَدَوْا) یعنی بهداهم الذی کان لهم‏ (زادَهُمْ هُدىً) و هو الهدى الذی باعه الکفار منهم، فکان للمؤمنین نور على نور، و کان للکافرین ظلمات بعضها فوق بعض، فهم فی ظلمات لا یبصرون، و المؤمنون نورهم یسعى بین أیدیهم، فقال تعالى فی صفه الکفار «فَما رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ وَ ما کانُوا مُهْتَدِینَ» أی خسروا فی متجرهم لکونهم سفهاء، و هو تأکید لقوله تعالى‏ (أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهاءُ) و أی صفه أعظم من سفه تاجر لا یدری کیف یحفظ رأس ماله، الذی هو الدین هنا، قال تعالى‏ (هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلى‏ تِجارَهٍ تُنْجِیکُمْ مِنْ عَذابٍ أَلِیمٍ) قیل و ما هی؟ قال‏ (تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ تُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ) فأبوا و اختاروا العمى على الهدى، و اشتروا الکفر بالإیمان من المؤمنین، لیزداد المؤمنون إیمانا مع إیمانهم، قال تعالى‏ (لِیَزْدادُوا إِیماناً مَعَ إِیمانِهِمْ) (یَرْجُونَ تِجارَهً لَنْ تَبُورَ)، فقوله‏ «وَ ما کانُوا مُهْتَدِینَ» هنا، أی ما رشدوا و لا اتخذوا سبیل الرشد سبیلا، ثم إن اللّه تعالى ضرب لنا فیهم إذا لقوا المؤمنین مثلا، و ضرب لنا مثلا آخر فیهم و فیما أنزل من القرآن، فقال تعالى (۱۸) «مَثَلُهُمْ کَمَثَلِ الَّذِی اسْتَوْقَدَ ناراً فَلَمَّا أَضاءَتْ ما حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَ تَرَکَهُمْ فِی ظُلُماتٍ لا یُبْصِرُونَ» هذا هو المثل الأول، قوله‏ «مَثَلُهُمْ کَمَثَلِ» أی صفتهم کصفه «الَّذِی اسْتَوْقَدَ ناراً» و منه‏ (مَثَلُ الْجَنَّهِ الَّتِی وُعِدَ الْمُتَّقُونَ) أی صفه

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۷۳

فی ظلمات لا یبصرون. فأصحاب الشهوات فی هذه الظلمات تائهون، کما أن أصحاب الحضور التام فی الأنوار ینعمون.

[سوره البقره (۲): آیه ۱۸]

صُمٌّ بُکْمٌ عُمْیٌ فَهُمْ لا یَرْجِعُونَ (۱۸)

وصف الحق هؤلاء الناس بذلک الوصف فهم صم و إن کانوا یسمعون، بکم و إن کانوا یتکلمون، عمی و إن کانوا یبصرون، صم عن سماع ما ذکرهم اللّه به، بکم عن الکلام بالحق، عمی عن النظر فی آیات اللّه، فهم صم فلم یسمعوا فلم یرجعوا، فإنهم لم یعقلوا ما سمعته آذانهم، و ما سمع من سمع منهم إلا دعاء و نداء، و هو قوله: یا فلان و ما سمع أکثر من ذلک‏ «فَهُمْ لا یَرْجِعُونَ» لما سمعوا، و لا یرجعون فی الاعتبار إلى ما أبصروا، و لا فی الکلام إلى المیزان الذی به خوطبوا، فلا یرجعون عند ما یبصرون، و لا یعقلون عند ما یسمعون، و لا یصیبون عند ما یتکلمون.

______________________________
الجنه، و منه‏ (وَ لِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلى‏) أی الوصف، فقال: مثلهم إذا لقوا المؤمنین- قد یمکن أن یکون اللقاء هنا منهم عن قصد- لیؤکدوا عندهم إیمانهم، فإن المؤمن الحقیقی یدل بإیمانه، و الذی فی قلبه خلاف ما تلفظ به یتخیل أنه یطّلع على ما فی باطنه، فتراه أبدا یحرص على إظهار الإیمان ابتداء من غیر استدعاء، لیؤکد عند السامع أنه بتلک الصفه، و إن کان من لقیک فقد لقیته، و لکن ما قال: إذا لقیهم المؤمنون، و یؤکد ما ذهبنا إلیه ما ذکره فی التشبیه فی قوله‏ «کَمَثَلِ الَّذِی اسْتَوْقَدَ ناراً» و ما قال: کمثل الذی وجد نارا، و الوقود من الواقد لا یکون إلا بقصد، فلهذا رجحنا أن اللقاء کان عن قصد لما ذکرناه، فقال تعالى: مثلهم إذا لقوا المؤمنین کمثل من استوقد نارا، أی أوقد، أو طلب وقود نار، و هو ما یشرعون فیه مع المؤمنین إذا لقوهم من قولهم‏ (آمَنَّا) فما داموا مجتمعین على ذکر الإیمان و فضائله، هو قوله‏ «أَضاءَتْ ما حَوْلَهُ» فی التشبیه و قال: ما حوله و لم یقل فیه، لأنه ما عنده من الإیمان إلا ذکره، لیس فیه منه شی‏ء، و لذلک عصم ظاهره، فإنه حوله، و لم یعصم باطنه، فإنه لیس فیه إیمان، ثم شبه انصراف المؤمنین عنهم فینصرف نور ذکر الإیمان لانصرافهم بقوله‏ «ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ» ثم شبه رجوعهم إلى أنفسهم و شیاطینهم من أمثالهم بقوله‏ «وَ تَرَکَهُمْ» یعنی المنافقین بانصراف النور عنهم‏ «فِی ظُلُماتٍ لا یُبْصِرُونَ» یقول فی طغیانهم لا یهتدون، لأنه من لا یبصر لا یهتدی، و لا یعلم ما حدث له فی طریقه، ثم قال (۱۹) «صُمٌّ» عن سماع داعی الحق‏ «بُکْمٌ» لا یتکلمون فی حق‏ «عُمْیٌ»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۷۴

[سوره البقره (۲): آیه ۱۹]

أَوْ کَصَیِّبٍ مِنَ السَّماءِ فِیهِ ظُلُماتٌ وَ رَعْدٌ وَ بَرْقٌ یَجْعَلُونَ أَصابِعَهُمْ فِی آذانِهِمْ مِنَ الصَّواعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ وَ اللَّهُ مُحِیطٌ بِالْکافِرِینَ (۱۹)

الصواعق هواء محترق، و البروق هواء مشتعل تحدثه الحرکه الشدیده، و الرعود هو هبوب الهواء تصدع أسفل السحاب إذا تراکم‏ «وَ اللَّهُ مُحِیطٌ بِالْکافِرِینَ» و هی إحاطه عامه، فهی الأخذ الکلی من غیر تقیید بجهه خاصه، لکن هو أخذ بتقیید صفه و هو الکفر.

______________________________
لا ینظرون فی الأشیاء نظر اعتبار، کما قال‏ (وَ تَراهُمْ یَنْظُرُونَ إِلَیْکَ وَ هُمْ لا یُبْصِرُونَ) و قال تعالى‏ (إِنَّما یَسْتَجِیبُ الَّذِینَ یَسْمَعُونَ)، ثم قال‏ «فَهُمْ لا یَرْجِعُونَ» إلى طریق الهدى، لأن اللّه ختم على قلوبهم و سمعهم و على أبصارهم، قوله (۲۰) «أَوْ کَصَیِّبٍ مِنَ السَّماءِ فِیهِ ظُلُماتٌ وَ رَعْدٌ وَ بَرْقٌ یَجْعَلُونَ أَصابِعَهُمْ فِی آذانِهِمْ مِنَ الصَّواعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ وَ اللَّهُ مُحِیطٌ بِالْکافِرِینَ» أتى بأو للتشکیک اتساعا، فعدلوا بها عن الشک، و الأولى أن لا یعلل کلام العرب مثل هذا، بل یقال:

ترد فی اللسان للشک، و ترد للتخییر، و کلاهما لغه، تقول جالس فلانا أو فلانا، فمعناه انظر فی هذا المثل إن شئت، أو فی هذا المثل إن شئت، أو فیهما، فالمشبّه الکتاب المذکور فی أول السوره الذی أنزل إلیه صلّى اللّه علیه و سلم، و المشبّه به الصیّب، الذی هو المطر المنحدر من السماء، و هو السحاب هنا، نزل به الروح الأمین على قلب محمد، و شبّه القرآن فی حیاه القلوب به للمؤمنین بالمطر الذی به حیاه الأرض، ثم قال‏ «فِیهِ» یعود الضمیر على السماء و هو السحاب‏ «ظُلُماتٍ» شبه بها ما یحوی علیه القرآن من الأخبار التی أخبر الحق بها عن الکفار من قولهم‏ (إِنَّ اللَّهَ فَقِیرٌ) و (نَحْنُ أَبْناءُ اللَّهِ وَ أَحِبَّاؤُهُ) و (إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِیحُ ابْنُ مَرْیَمَ)* و (یَدُ اللَّهِ مَغْلُولَهٌ) فهذه الأقوال ظلمات القرآن‏ «وَ رَعْدٌ» ما فیه من الآیات الزواجر «وَ بَرْقٌ» ما فیه من الآیات الداله على التوحید و التنزیه، و الذی وقع التشبیه بها هنا و اللّه أعلم فی البرق إنما هی آیات مکارم الأخلاق و صنائع المعروف التی هی محبوبه لکل نفس، و لذا قال تعالى‏ (کُلَّما أَضاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِیهِ) و الکافر لا تضی‏ء له آیه التوحید حتى یمشی فیها، و إنما ذلک آیات الوعد و الرغبه و مکارم الأخلاق، و قوله‏ «یَجْعَلُونَ أَصابِعَهُمْ فِی آذانِهِمْ مِنَ الصَّواعِقِ» من أجل سماع الآیات الزواجر، جمع صاعقه أی سماع هذه الآیات یجعلهم یصعقون و یخافون الصعق لئلا یکون فیه موتهم، أی تنصدع قلوبهم بما سمعوه، کما اتفق لبعض زعماء المشرکین و ذلک أنه لما سمع النبی صلّى اللّه علیه و سلم یتلو (فإن أعرضوا فقد أنذرتکم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۷۵

[سوره البقره (۲): آیه ۲۰]

یَکادُ الْبَرْقُ یَخْطَفُ أَبْصارَهُمْ کُلَّما أَضاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِیهِ وَ إِذا أَظْلَمَ عَلَیْهِمْ قامُوا وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَ أَبْصارِهِمْ إِنَّ اللَّهَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ (۲۰)

«وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ» من نسبه الأفعال إلى اللّه لا یجب علیه فعلها و لا ترکها، و لهذا جعل المشیئه فی ذلک و علقها بلو فامتنع عن نفوذ الاقتدار، و هذا موضع إبهام لا یفتح أبدا، فوصف الحق نفسه بما یقوم الدلیل العقلی على تنزیهه عن ذلک، فما یقبله إلا بطریق الإیمان و التسلیم، فإنه سبحانه قید مشیئته و إرادته بلو، و هو حرف امتناع فیه سر خفی لأهل العلم باللّه، فإذا علمت هذا أقمت عذر العالم عند اللّه، فالکل بیده و إلیه یرجع الأمر کله‏ «إِنَّ اللَّهَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ» بالإیجاد.

[سوره البقره (۲): آیه ۲۱]

یا أَیُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُمْ وَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ (۲۱)

صاعِقَهً مِثْلَ صاعِقَهِ عادٍ وَ ثَمُودَ) ضرط و تخبط فی عقله، و قال: إن هذا کلام جبار، ثم قال‏ «وَ اللَّهُ مُحِیطٌ بِالْکافِرِینَ» بالأخذ، من أحاط بهم العدو، فلا یجدون مفلتا و لا منقذا، قال تعالى‏ (وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِیطَ بِهِمْ) (وَ أُحِیطَ بِثَمَرِهِ) فالمثل الأول فی المنافقین، و هذا المثل الآخر فی الجمیع، و فی نزول القرآن و ما یحویه، ثم قال (۲۱) «یَکادُ الْبَرْقُ یَخْطَفُ أَبْصارَهُمْ کُلَّما أَضاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِیهِ» یقول: یکاد ما یسمعونه من آیات الوعد و التحضیض على مکارم الأخلاق‏ «یَخْطَفُ أَبْصارَهُمْ» عن العمى، و یردهم إلى الحق مما یفرحون بسماعه، ثم قال‏ «وَ إِذا أَظْلَمَ عَلَیْهِمْ قامُوا» یقول:

و إذا سمعوا الآیات التی حکاها الحق عنهم رجعوا إلیها و قاموا على دینهم و کفرهم، أی ثبتوا «وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَ أَبْصارِهِمْ» عن الباطل، و عن رؤیه الظلمات إلى الحق و إلى النور، کأنه یقول: و لو شاء اللّه لهداهم، «إِنَّ اللَّهَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ» أی على کل مقدور، أن یوجده إن کان معدوما، أو یعدمه إن کان موجودا، قال تعالى‏ (إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ)* إعدام الموجود (وَ یَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِیدٍ)* إیجاد المعدوم‏ (وَ ما ذلِکَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِیزٍ)* بممتنع، قوله (۲۲) «یا أَیُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۷۶

«یا أَیُّهَا» إذا أیه اللّه بأحد فی کتابه فکن أنت ذلک المؤیه به، فإن أخبر فافهم و اعتبر، فإنه ما أیه بک إلا لما سمعت، و إن أمرک أو نهاک فامتثل، و ما ثم قسم رابع، إنما هو خبر أو أمر أو نهی، و أنزله تعالى فی خطابه إیاک منزله الأم فی الشفقه، فتلقّى منه بالقبول ما یورده علیک، فإنه ما خاطبک إلا لینفعک، و کن أنت المخاطب فی خطاب الحق بسمعک لا بسمع الحق، فإنه لا یأمر نفسه و لا ینهاها «یا أَیُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُمْ وَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ» أی الأسباب التی وجدتم عندها «لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ» ثم قال لمن یرى أنا وجدنا بالأسباب لا عندها.

______________________________
رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُمْ وَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ» نادى الشاردین من عباده الذین تمادوا فی إعراضهم عن توحید خالقهم، فإن لفظه «یا» فی النداء وضعت للبعد، و کذلک (أیا) و (هیا) کما أن الهمزه و أی للقرب، و أی حرف مبهم، و الهاء للتنبیه، و لا بد من مفسّر یأتی بعد «یا أیها» فکان الناس هنا، فقال‏ «یا أَیُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّکُمُ» أی تذللوا و أطیعوا مصلحکم و مربیکم، تعریفا بالنعم‏ «الَّذِی خَلَقَکُمْ» أوجدکم‏ «وَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ» و خلق من قبلکم، فذکر الخلق تنبیها لاعتکافهم على عباده آلهه لا یخلقون شیئا و هم یخلقون، قال تعالى‏ (أَ فَمَنْ یَخْلُقُ کَمَنْ لا یَخْلُقُ أَ فَلا تَذَکَّرُونَ)، فلما تمدح بالخلق دل من مضمون الکلام أن لا خالق للأشیاء کلها إلا هو، من أفعال العباد و غیرها، و لو کانت أفعال العباد خلقا لهم، لم یکن ذکره للخلق تمدحا خاصا لوقوع الاشتراک، فتحقق مذهب أهل الحق فی أن لا موجد و لا فاعل إلا هو، و قوله‏ «وَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ» أی أنها مخلوقه له أیضا تأکید لما ذکرناه، و من قبلنا کل من تقدمنا فی الخلق من مخلوقات اللّه، من عقول و نفوس و أجسام و جسمانیات، فإن کثیرا من الناس یضیفون الأفعال بطریق الإیجاد إلى نفوس الأفلاک و العقول، فبیّن اللّه أن الکل من خلقه، ثم قال‏ «لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ» لعل کلمه ترج و توقع، و کذلک عسى، و هی من الکرماء واجبه، و اللّه أکرم الأکرمین، و العامل فی هذا الترجی عند الجماعه (اعْبُدُوا رَبَّکُمُ) و ما بعده، و فیه بعد لغموضه و ما یحتاج إلیه من التقدیر فیه، و الأظهر عندی أن ضرب الأمثال المتقدمه تطلبه بقرائن الأحوال، و مدلول المعانی و سیاق الکلام، أی ضربنا لکم هذه الأمثال لعلکم تتقون، أی تحذرون و تخافون، فیردکم حذرکم إلى الحق، فیطابق معنى التقوى، و لا یظهر مثل هذا فی قوله‏ (اعْبُدُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُمْ) و لا سیما و یأتی بعد تتقون ما یناسب الأول، و هو قوله‏ (الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ فِراشاً) إلى‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۷۷

[سوره البقره (۲): آیه ۲۲]

الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ فِراشاً وَ السَّماءَ بِناءً وَ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَراتِ رِزْقاً لَکُمْ فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْداداً وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (۲۲)

«وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ» أنه أوجد الأسباب، و أوجدکم عندها لا بها، فإن اللّه وضع الأسباب و جعلها له کالحجّاب، فهی توصل إلیه تعالى کل من علمها حجّابا، و هی تصد عنه کل‏

______________________________
قوله‏ (رِزْقاً لَکُمْ) کلها من باب تقریر النعم التی أنعم بها على عباده، فکأن‏ «لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ» صار مقحما، و إن لم یسم مثل هذا مقحما، و لکنه فی المعنى کذلک، و ربما لا یعرف إنزال هذه اللفظه فی هذا الموضع و فصلها بین المناسبین إلا من یعرف إعجاز القرآن، و أما حرف الترجی فی هذه التقوى مع علمه بما یکون منهم، فمثل قوله‏ (وَ لَنَبْلُوَنَّکُمْ حَتَّى نَعْلَمَ) و هو عالم بما یکون منهم، و غلّب المخاطب على الغائب فی‏ «لَعَلَّکُمْ» لأنه المقصود بالخطاب، و هو الأوجه من طریق المعنى، لأن اللّه هو المخاطب و لا یغیب شی‏ء عن اللّه، فینسحب هذا الخطاب على جمیع المخلوقات من مضى، و من هو الآن، و من یکون، و بلا شک أن من یکون مخاطب بهذه الآیه و هو الآن لم یکن، و لکن ما جاء فیه بضمیر الغائب، و کذلک من قبلنا، و الکلام قدیم، و السامع محدث، و المتکلم به کذلک، قال تعالى‏ (ما یَأْتِیهِمْ مِنْ ذِکْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ) و الذی جاءهم إنما هو المتکلم به. ثم قال (۲۳) «الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ فِراشاً» خص ذکر الفراش على المهاد و القرار و البساط للتوالد الذی یذکره فیما بعد، من إخراج الثمرات بإنزال الماء من السماء فی الأرض، و ذکر السماء بلفظه البناء للابتناء، فجعله شبیها بالنکاح فقال‏ «الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ فِراشاً وَ السَّماءَ بِناءً وَ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً» فعلى السماء على الأرض و هی مفترشه قابله، فأنزل فیها الماء فاهتزت و تحرکت و ربت، حملت شبه حمل المرأه «فَأَخْرَجَ بِهِ» أی بسبب هذا النکاح‏ «مِنَ الثَّمَراتِ» الألف و اللام لاستغراق الجنس‏ «رِزْقاً لَکُمْ» ما تغتذون به‏ «فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ» الذی خلق هذه الأشیاء کلها «أَنْداداً» آلهه تعبدونها، مخلوقه تنحتونها بأیدیکم، أو تتخذون الکواکب و غیرها آلهه مع اللّه‏ «وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ» أنهم لا یخلقون شیئا و أن اللّه هو خالقهم و خالق کل شی‏ء، و الند المثل المخالف المناوی، و هذا لا یتصور إلا فیمن یدّعی الألوهیه، کفرعون و غیره من الجبابره، لا فی کل من یدّعى فیه الألوهیه، و هو و اللّه أعلم من ندّ أی شرد، فإنه شرد من موطن العبوده التی هی حقیقته إلى الربوبیه التی لیس له منها وصف، و لا له فیها قدم، فلهذا سمی ندا، فکأنه یقول لهم: من ندّ و ادعى لکم أنه إله، فلا تجعلوه لی ندا، أی مثلا، قال علیه‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۷۸

من اتخذها أربابا، فذکرت الأسباب فی إنبائها، أن اللّه من ورائها، و أنها غیر متصله بخالقها، فإن الصنعه لا تعلم صانعها، و لا منفصله عن رازقها، فإنّها تأخذ عنه مضارها و منافعها، فالعلاقه بین الأسباب و المسببات لا تنقطع، فإنها الحافظه لکون هذا سببا، و هذا مسببا عنه، فسببیه السماء فیما یظهر على الأرض من النبات من توجهها علیها بما تلقیه من الغیث فیها، و تلقیها، کذلک کل حرکه فلکیه و نظر کوکب فی العالم العلوی و إمداد الطبیعه، کل ذلک أسباب لوجود زهره تظهر على وجه الأرض، و السبب الحادث قد یعلم أن أثره و حکمه فی المسبّب عن أمر إلهی فله فیه إراده، فهو سبب عرضی، و قد لا یعلم أن أثره و حکمه فی المسبب عن أمر إلهی فهو سبب ذاتی، و من جهه أخرى نقول: إن الغنى باللّه لا یصح عن اللّه، و لا عن المخلوقین من حیث العموم، لکنه یصح من حیث تعیین مخلوق ما، یمکن أن یستغنى عنه بغیره، فإن اللّه ما وضع الأسباب سدى، فمنها أسباب ذاتیه لا یمکن رفعها هنا، و منها أسباب عرضیه یمکن رفعها، فمن المحال رفع التألیف و الترکیب عن الجسم، مع بقاء حکم الجسمیه فیه، فهذا سبب لا یمکن زواله إلا بعدم عین الجسم من الوجود، و إذا کانت الأسباب الأصلیه لا ترتفع فلنقر الأسباب العرضیه أدبا مع اللّه، فإنه ما وضعها إلا و هو یعلم الحکمه فی وضعها، و لا نرکن إلیها، و نبقی الخاطر معلقا باللّه، فلا یرفع الأسباب إلا جاهل بالوضع الإلهی، و لا یثبت الأسباب إلا عالم کبیر أدیب فی العلم الإلهی، و مع ذلک یجب أن نعلم أن للّه فی کل موجود وجها خاصا و فی کل ما وجد فیه، و عن ذلک الوجه الخاص وجد، و لا یعرف السبب قط ذلک الوجه الخاص الذی لمسبّبه المنفعل عنه، فلا یعلمه إلا اللّه خاصه و هو رقیقه الجود، و کل خلق أضیف إلى خلق فمجاز و صوره حجابیه، لیعلم العالم من الجاهل، و فضل الخلق بعضهم على بعض-

[کیفیته کون الارض فراشا]

إشاره لطیفه- إن فهمت معانی القرآن، و کیف جعل الأرض فراشا، و کیف خلق آدم منها، علمت قول رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: الولد للفراش یرید المرأه، أی لصاحب الفراش، کما کان آدم علیه السلام حیث جعله خلیفه فیمن خلق فیها، لیکون أیضا صاحب فراش لأنه على صوره من أوجده، فأعطاه قوه الفعل، کما أعطاه قوه الانفعال، فإن اللّه ما خلق الألفاظ حین عینها بالذکر سدى، و لو لا هذه الحکمه المطلوبه لا کتفى بالمهاد و لم‏

______________________________
السلام: من الکبائر أن تجعل للّه ندا و هو خلقک، فمن عجز عن الخلق فلیس بإله، فالخلق أخص‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۷۹

یذکر الفراش، فإن ذلک حرف جاء لمعنى و هو ما قلنا و لا یقتصر، فجعل سبحانه بین السماء و الأرض التحاما معنویا، و توجها لما یرید سبحانه أن یوجده فی هذه الأرض من المولدات، من معدن و نبات و حیوان، فجعل الأرض کالأهل، و السماء کالبعل، و السماء تلقی إلى الأرض من الأمر الذی أوحى اللّه فیها، کما یلقی الرجل الماء بالجماع فی المرأه، و تبرز الأرض عند الإلقاء ما خبأه الحق فیها من التکوینات على طبقاتها.

[سوره البقره (۲): آیه ۲۳]

وَ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِمَّا نَزَّلْنا عَلى‏ عَبْدِنا فَأْتُوا بِسُورَهٍ مِنْ مِثْلِهِ وَ ادْعُوا شُهَداءَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (۲۳)

[إعجاز القرآن‏]

انظر فی إعجاز القرآن تجده حسن النظم، مع توفیر المعنى و حسن مساقه و جمع المعانی بعضها إلى بعض من اللفظ الحسن النظم الوجیز، مع وجود تکرار القصه الموجب للملل، و لا تجد هذا فی القرآن، فتجد مع تکرار القصه الواحده، مثل قصص الأمم کآدم و موسى و نوح و غیرهم، مما تکرر بزیاده لفظ أو نقصه، ما تجد إخلالا فی المعنى جمله واحده، و سبب ذلک أنه قول حق، ما فیه تزویر.

______________________________
أوصاف الإله الذی تمیز به عن عباده، فلیس لمخلوق خلق فعل أصلا، ثم قال (۲۴) «وَ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِمَّا نَزَّلْنا عَلى‏ عَبْدِنا فَأْتُوا بِسُورَهٍ مِنْ مِثْلِهِ وَ ادْعُوا شُهَداءَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» هذا خطاب لفصحاء العرب خاصه، الذین یعرفون نظم الکلام العربی و إعجازه، یقول: إن کنتم فی شک من القرآن أنه منزل على محمد عبدنا من عندنا، عارضوه فی سوره مثله، حتى تعرفوا أنه لیس فی مقدور البشر أن یأتوا بمثل هذا القرآن، و لو کان بعضهم لبعض ظهیرا، أی معینا من الجن و الإنس، و الظاهر فی هذه المعجزه أنه لیس من مقدور البشر، لا أنهم صدوا مع القدره قبل طلب المعارضه، و هو الوجه الآخر من الإعجاز، فترجح الوجه الواحد بقوله‏ «نَزَّلْنا» یؤید ذلک‏ (فَإِذا قَرَأْناهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ) فهکذا أنزل علیه بهذه الألفاظ المخصوصه، فإن لم تقدروا، کما أنه خارج عن مقدور عبدنا، «وَ ادْعُوا شُهَداءَکُمْ» الذین اتخذتموهم آلهه «مِنْ دُونِ اللَّهِ» یأتونکم بمثل ما نزلنا على عبدنا «إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» أنهم آلهه إذ الإله هو الذی لا یعتاص علیه شی‏ء، بل‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۸۰

[سوره البقره (۲): آیه ۲۴]

فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَ لَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِی وَقُودُهَا النَّاسُ وَ الْحِجارَهُ أُعِدَّتْ لِلْکافِرِینَ (۲۴)

ثبت أنه ما من أحد إلا سیکلمه اللّه لیس بینه و بینه ترجمان، فینظر أیمن منه فلا یرى إلا ما قدّم، و ینظر أشأم منه فلا یرى إلا ما قدّم، و ینظر بین یدیه فلا یرى إلا النار، فاتقوا النار و لو بشق تمره، و النار تتقى لما یکون من الألم عند تعلقها بنا، فقوله تعالى‏ «فَاتَّقُوا النَّارَ» أی اجعلوا بینکم و بینها وقایه حتى لا یصل إلیکم أذاها یوم القیامه «الَّتِی وَقُودُهَا النَّاسُ» المشرکون و منهم من ادعى الألوهیه، فدعاکم إلى عباده نفسه، أو عبدتموه و کان فی وسعه أن ینهاکم عن ذلک فما نهاکم، فمثل هؤلاء یکون من حصب جهنم‏ «وَ الْحِجارَهُ» المعبوده التی کانوا یصورونها فی الکنائس و غیرها، فالمشرکون و الحجاره المعبوده جمر جهنم.

[سوره البقره (۲): آیه ۲۵]

وَ بَشِّرِ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ کُلَّما رُزِقُوا مِنْها مِنْ ثَمَرَهٍ رِزْقاً قالُوا هذَا الَّذِی رُزِقْنا مِنْ قَبْلُ وَ أُتُوا بِهِ مُتَشابِهاً وَ لَهُمْ فِیها أَزْواجٌ مُطَهَّرَهٌ وَ هُمْ فِیها خالِدُونَ (۲۵)

هو على کل شی‏ء قدیر، قوله (۲۵) «فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَ لَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِی وَقُودُهَا النَّاسُ وَ الْحِجارَهُ أُعِدَّتْ لِلْکافِرِینَ» یقول فإن لم تأتوا بسوره من مثله و عجزتم عن المعارضه، و لن تفعلوا و لن تأتوا بمثله، فنفى بلن الإتیان فی المستقبل کما انتفى فی الحال، فجاء شبه المقحم، و فیه فائده الإخبار بعدم المعارضه فی المستقبل، و تأیید أنه خارج عن مقدور البشر، فتبیّن صدق الرسول عندکم بعدم المعارضه، فصح عنادکم إن لم تؤمنوا و ترجعوا عن ضلالتکم، فإن لم تفعلوا «فَاتَّقُوا النَّارَ» أی اتخذوا الإیمان بما جاء به محمد صلّى اللّه علیه و سلم وقایه من النار «الَّتِی وَقُودُهَا النَّاسُ» الذین کفروا بما أنزل علیه‏ «وَ الْحِجارَهُ» الآلهه التی عبدوها من دون اللّه، نکایه لهم حیث زعموا أنها تشهد لهم أنهم على الحق عند اللّه تعالى، قالوا (ما نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونا إِلَى اللَّهِ زُلْفى‏) فاتخذوهم شهداء، و لذا قال‏ (وَ ادْعُوا شُهَداءَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ) فدخولها معهم زیاده فی عذابهم، و قوله‏ «أُعِدَّتْ لِلْکافِرِینَ» یعنی النار، و قد یحتمل أن یقول: أعدت الحجاره هنا، أی هی معده لعذابهم فی النار، ثم قال (۲۶) «وَ بَشِّرِ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ» الآیه، یقول: و قل للمؤمنین‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۸۱

«وَ بَشِّرِ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ» الأعمال الصالحه رأسها الإیمان فهی تابعه له، فالشرط المصحح لقبول جمیع الفرائض فرض الإیمان، فإن الإیمان و الإسلام واجب على کل إنسان، و الأحکام کلها الواجبه واجبه على کل إنسان، و لکن یتوقف قبول فعلها أو فعلها من الإنسان على وجود الإسلام منه، فلا یقبل تلبسه بشی‏ء منها إلا بشرط وجود الإسلام عنده، فإن لم یؤمن أخذ بالوجهین جمیعا یوم القیامه «أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» الجنه و هی دار السعاده ثمانی جنات، و هی: جنه عدن، و جنه الفردوس، و جنه النعیم، و جنه المأوى، و جنه الخلد، و جنه السلام، و جنه المقامه، و الوسیله، و هی أعلى جنه فی الجنات، فإنها فی کل جنه من جنه عدن إلى آخر جنه، فلها فی کل جنه صوره، و هی مخصوصه برسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم وحده، نالها بدعاء أمته، حکمه من اللّه حیث نال الناس السعاده ببرکه بعثته و دعائه إیاهم إلى اللّه، و تبیینه ما نزل اللّه إلى الناس من أحکامه، جزاء وفاقا، و أرض هذه الجنات سطح الفلک المکوکب، الذی هو سقف النار، و جعل اللّه فی کل جنه مائه درجه، بعدد الأسماء الحسنى و الاسم الأعظم المسکوت عنه لوتریه الأسماء، و هو الاسم الذی یتمیز به الحق عن العالم، هو الناظر إلى درجه الوسیله خاصه. و منازل الجنه على عدد آی القرآن ما بلغ إلینا منه نلنا تلک المنزله بالقراءه، و ما لم یبلغ إلینا نلناه بالاختصاص فی جنات الاختصاص، کما نلنا بالمیراث جنات أهل النار الذین هم أهلها، و أبواب الجنه ثمانیه على عدد أعضاء التکلیف فلکل عضو باب، و الأعضاء الثمانیه: العین و الأذن و اللسان و الید

______________________________
الذین عملوا الصالحات قولا یظهر منه السرور على بشرتهم، و هو «أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» یعنی الأنهار المعروفه، فأتى بحرف العهد و التعریف، قال تعالى‏ (فِیها أَنْهارٌ مِنْ ماءٍ غَیْرِ آسِنٍ، وَ أَنْهارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ یَتَغَیَّرْ طَعْمُهُ، وَ أَنْهارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّهٍ لِلشَّارِبِینَ، وَ أَنْهارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى) و سیأتی الکلام علیها فی السوره التی تذکر فیها، و لم یعرّف الجنات لأن الأعمال التی تقتضیها لم تفصل، فتتعرف جنه کل عمل، و هذه مسئله عظیمه جلیله الخطب، عظیمه الفائده، لنا فیها باع متسع، و قد أهملها الناس لعدم استقصائهم على مراتب الآخره فی دار السعاده و الشقاء، ثم قال‏ «کُلَّما رُزِقُوا مِنْها مِنْ ثَمَرَهٍ رِزْقاً» أی کل وقت، و ما هنا ظرفیه «قالُوا هذَا الَّذِی رُزِقْنا مِنْ قَبْلُ» لشبهه فی الصوره، فإن المثل یشبه المثل، و لا سیما فی الأسماء، فیقولون: هذا تفاح و رمان و غیر ذلک، فإذا طعموه تبیّن لهم الفرق بین المثلین، کالصلاه تشبه الصلاه الأخرى فی‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۸۲

و البطن و الفرج و الرجل و القلب، فقد یقوم الإنسان فی زمن واحد بأعمال هذه الأعضاء کلها، فیدخل من أبواب الجنه الثمانیه فی حال دخوله من کل باب منها، فإن نشأه الآخره تشبه البرزخ و باطن الإنسان، و أما خوخات الجنات فهی تسعه و سبعون خوخه و هی شعب الإیمان، فلکل شعبه من الإیمان طریق إلى الجنه، و لأهل الجنات الرؤیه متى شاءوا، و الذی تولى بناء الجنات کلها هم الاثنا عشر ملکا، ملائکه البروج، إلا جنه عدن فإن اللّه خلقها بیده، و جعل بأیدیهم غراس الجنات، إلا شجره طوبى فإن الحق تعالى غرسها بیده فی جنه عدن، و أطالها حتى علت فروعها سور الجنه جنه عدن، و تدلت مطله على سائر الجنات کلها، و لیس فی أکمامها ثمر إلا الحلی و الحلل، لباس أهل الجنه و زینتهم، زائدا فی الحسن و البهاء على ما تحمل أکمام شجر الجنات من ذلک، لأن لشجره طوبى اختصاص فضل بکون اللّه خلقها بیده، فإن لباس أهل الجنه ما هو نسج ینسج، و إنما تشقق عن لباسهم ثمر الجنّه کما تشقق الأکمام هنا عن الورد، و عن شقائق النعمان و ما شاکلهما من الأزهار کلها، هکذا ورد فی الحدیث الحسن نقلا عن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم. و أدار بجنه عدن سائر الجنات، و بین کل جنه و جنه سور یمیزها عن صاحبتها، و سمى کل جنه باسم معناه سار فی کل جنه، و إن اختصت هی بذلک الاسم، فإن ذلک الاسم الذی اختصت أمکن ما هی علیه من معناه و أفضله‏ «کُلَّما رُزِقُوا مِنْها مِنْ ثَمَرَهٍ رِزْقاً قالُوا هذَا الَّذِی رُزِقْنا مِنْ قَبْلُ وَ أُتُوا بِهِ مُتَشابِهاً» أی یشبه بعضه بعضا، فیتخیل أن الثانی عین الأول و لیس کذلک بل هو مثله، و الفارق بین المثلین فی أشیاء یعسر إدراکه بالمشاهده.

______________________________
إقامه نشأتها، و لکن الذی یجده المصلی فی کل صلاه مختلف باختلاف الأحوال، فکما کانت الأعمال هنا متشابهه الصور، کذلک ثمراتها متشابهه الصور، و کل ذائق یعرف الفرق فی الآخره کما عرفه فی العمل فی الدنیا «وَ لَهُمْ فِیها أَزْواجٌ مُطَهَّرَهٌ» و لم یقل مطهرات لأن تطهیر کل زوجه ما هو تطهیر الزوجه الأخرى، کالجنات سواء و ما فیها، فیقول: کل زوجه مطهره، و لو لم یکن کذلک لکان الذوق له من کل واحده على نسبه واحده، و لا تکرار فیها أصلا، بل و لا فی العالم للاتساع الإلهی، بل نعیم مجدد مع تجدد الأنفاس، و لیس اجتماعه بها الأول شبه الثانی‏ «وَ هُمْ فِیها» یعنی فی الجنه «خالِدُونَ» أی لا یخرجون منها، قال تعالى‏ (وَ ما هُمْ مِنْها

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۸۳

[سوره البقره (۲): آیه ۲۶]

إِنَّ اللَّهَ لا یَسْتَحْیِی أَنْ یَضْرِبَ مَثَلاً ما بَعُوضَهً فَما فَوْقَها فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا فَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَ أَمَّا الَّذِینَ کَفَرُوا فَیَقُولُونَ ما ذا أَرادَ اللَّهُ بِهذا مَثَلاً یُضِلُّ بِهِ کَثِیراً وَ یَهْدِی بِهِ کَثِیراً وَ ما یُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفاسِقِینَ (۲۶)

الحیاء: معناه الترک، ورد فی الخبر: أن اللّه حیی، لکن للحیاء موطن خاص، فإن اللّه قد قال فی الموطن الذی لا حکم للحیاء فیه: «إِنَّ اللَّهَ لا یَسْتَحْیِی» أی إن اللّه لا یترک‏ «أَنْ یَضْرِبَ مَثَلًا ما بَعُوضَهً» فالوجود کله عظیم فلا یترک منه شی‏ء، لأن الحیاء ترک، فما ثمّ تافه و لا حقیر، فإن الکل شعائر اللّه، و ذلک لقول من ضلّ بهذا المثل من المشرکین الذین تکلموا فیه، فلو وجد الحق عند السامع ما هو أخفى من البعوضه لجاء بها، کما جاء بذلک مجملا فی قوله‏ «فَما فَوْقَها» یعنی فی الصغر، یعنی أنه لا یترک ضرب المثل بالأدنى و الأحقر عند الجاهل، فإنه ما هو حقیر عند اللّه، و کیف یکون حقیرا من هو عین الدلاله على اللّه، فیعظم الدلیل بعظمه المدلول، لذلک قال تعالى: «فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا فَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَ أَمَّا الَّذِینَ کَفَرُوا فَیَقُولُونَ ما ذا أَرادَ اللَّهُ بِهذا مَثَلًا» فالقرآن له وجه نفع فی المؤمن فإنه یزیده إیمانا، و فیه وجه ضرر للکافر لأنه یزیده، رجسا إلى رجسه، و لذلک قال تعالى: «یُضِلُّ بِهِ کَثِیراً» أی بهذا المثل المضروب به فی القرآن أی بسببه و هو من القرآن،

______________________________
بِمُخْرَجِینَ) (۲۷) «إِنَّ اللَّهَ لا یَسْتَحْیِی أَنْ یَضْرِبَ مَثَلًا» الآیه، الأوجه فی قوله‏ «لا یَسْتَحْیِی» نفی الحیاء عن اللّه، فمن قال بالمفهوم من الخطاب، أو احتج فی أن اللّه ذو حیاء بحدیث (إن اللّه یستحی من ذی الشیبه) فالأوجه فی التأویل فی هذه الآیه، أن یکون قول اللّه جوابا بحکم المطابقه لکلام تقدم من الکفار، و هو: أ ما یستحی رب محمد أن یضرب مثلا بالمحقرات، کبیت العنکبوت و الذباب؟ و هم طائفه من الکفار لا حرمه للحق عندهم، أو یقولون: اللّه أعلى و أجل و أعظم حیاء أن یضرب مثلا بما یعاب علیه من ذکره هذه المحقرات، فقال اللّه‏ «إِنَّ اللَّهَ لا یَسْتَحْیِی أَنْ یَضْرِبَ مَثَلًا ما» فیکون جوابا بحکم التطابق لکلامهم، و هل یتصف بالحیاء أم لا؟ مسئله أخرى، فإن ورد بذلک نص عنه أجریناه مجرى ما نسب إلیه من الید و العین و غیر ذلک، على‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۸۴

و معلوم أن القرآن مهداه کله، و لکن بالتأویل فی المثل المضروب ضل من ضل، و به اهتدى من اهتدى، فهو من کونه مثلا لم تتغیر حقیقته، و إنما العیب وقع فی عین الفهم، فاحذر من القرآن إلا أن تقرأه فرقانا فإن اللّه‏ «یُضِلُّ بِهِ کَثِیراً» أی یحیرهم‏ «وَ یَهْدِی بِهِ کَثِیراً» أی یرزقهم الفهم فیه بما هو علیه من البیان، فعلّمک فی هذه الآیه أن لا تترک شیئا إلا و تنسبه إلى اللّه و لا یمنعک حقاره ذلک الشی‏ء و لا ما تعلق به من الذم عرفا و شرعا فی عقدک، ثم تقف عند الإطلاق، فلا تطلق ما فی العقد على کل شی‏ء و لا فی کل حال وقف عند ما قاله لک الشارع، قف عنده فإن ذلک هو الأدب الإلهی الذی جاء به الشرع. «وَ ما یُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفاسِقِینَ» فإنهم حاروا فیه، و الضلاله الحیره، و رأوا عزه اللّه و جلاله و کبریاءه و حقاره البعوضه فی المخلوقات، فاستعظموا جلال اللّه أن ینزل فی ضرب المثل لعباده هذا النزول، و ذلک لجهلهم بالأمور فإنه لا فرق بین أعظم المخلوقات و هو العرش المحیط، و بین‏

______________________________
الوجهین، على ما تتأوله الأشاعره، أو على ما ذهب إلیه السلف من الوقوف عند ذلک من غیر تأویل، قال تعالى‏ «إِنَّ اللَّهَ لا یَسْتَحْیِی أَنْ یَضْرِبَ مَثَلًا ما» فأبهمه بقوله «ما» أی بکل ما یجوز أن یضرب به المثل، لأن القصد من المثل إیصال المعنى إلى المخاطب السامع، حتى یفهم المراد منه إذا کان لا یصل إلى معرفه المعانی بغامضات الأدله لبعدها، فینزل لهم المتکلم فی العبارات بضرب الأمثال لذلک، و لا یتصور أن ینکر ضرب الأمثال بالمحقرات أهل الکتاب، لأنه فی کتبهم من ذلک کثیر، و هم مؤمنون به إلا أن یباهتوا، و أما ما عدا أهل الکتاب فقد یسوغ منهم ذلک على الطریقین اللذین ذکرناهما، من التعظیم للّه، و عدم التعظیم أو التعلیل، ثم قال‏ «بَعُوضَهً فَما فَوْقَها» فی الصغر کالذره، ثم قال‏ «فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا» یرید أصحاب الکتب، و نحن و کل من أنزل علیه کتاب و آمنوا بکتبهم‏ «فَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ» المثل‏ «الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ» أی حق مطابق للممثل به، و أن اللّه قاله‏ «وَ أَمَّا الَّذِینَ کَفَرُوا فَیَقُولُونَ ما ذا أَرادَ اللَّهُ بِهذا» الذی ذکره‏ «مَثَلًا» أی لأی شی‏ء ضرب المثل، و قد یتصور هذا القول من العالم أنه من الحق و من غیره، فیقوله معنى: إنه على زعمکم أنه قاله سبحانه، فقال تعالى‏ «یُضِلُّ بِهِ کَثِیراً» یعنی بالمثل یقول لیضل به‏ «وَ یَهْدِی بِهِ کَثِیراً» و لم یذکر المؤمنین و ذکر الفاسقین‏ «وَ ما یُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفاسِقِینَ» الذین خرجوا عما دخل فیه المؤمنون من الإیمان باللّه مطلقا، و برسوله فی حق البراهمه، و بمحمد فی حق من کفر به من أهل الکتب، على الخصوص، و ما جاء به، و الفسوق الخروج عن الشی‏ء، و فی الشرع الخروج عن‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۸۵

الذره فی الخلق، و البعوضه و إخراجها من العدم إلى الوجود، فما هی حقیره إلا فی صغر جسمها إذا أضفته إلى ذی الجسم الکبیر، بل الحکمه فی البعوضه أتم، و القدره أنفذ، فإن البعوضه على صغرها خلقها اللّه على صوره الفیل على عظمه، فخلق البعوضه أعظم فی الدلاله على قدره خالقها من الفیل لأهل النظر و الاعتبار، و لهذا لم یصف نفسه بالحیاء فی ذلک لما فیها من الدلاله على تعظیم الحق، ثم إن من رحمته تعالى بخلقه أن قال‏ «وَ ما یُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفاسِقِینَ» الخارجین عن حکم إما العقل السلیم أو الشرع المعصوم، و هم الذین خرجوا عن حدوده و رسومه، فأعطانا العلامه، فمن وجد فی نفسه تلک العلامه علم أنه من أهل الضلال.

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۷ الى ۲۸]

الَّذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِیثاقِهِ وَ یَقْطَعُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَ یُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ أُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ (۲۷) کَیْفَ تَکْفُرُونَ بِاللَّهِ وَ کُنْتُمْ أَمْواتاً فَأَحْیاکُمْ ثُمَّ یُمِیتُکُمْ ثُمَّ یُحْیِیکُمْ ثُمَّ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (۲۸)

الوجه الأول- «کَیْفَ تَکْفُرُونَ بِاللَّهِ وَ کُنْتُمْ أَمْواتاً» و هو الموت الأصلی لا عن حیاه متقدمه فی الموصوف بالموت، و هو العدم الذی للممکن إذ کان معلوم العین للّه و لا وجود

______________________________
أوامر اللّه، ثم وصفهم فقال تعالى (۲۸) «الَّذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِیثاقِهِ» مطلقا، یرید میثاق أخذ الذریه بالإقرار، و أخذ العهد على أهل الکتاب، و قوله‏ «وَ یَقْطَعُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ» من وصل الإیمان بالرسل مع الإیمان باللّه فی حق البراهمه و من قال بقولهم، و فی حق أهل الکتاب الذین جحدوا نبوه محمد علیه السلام و لم یصلوا إیمانهم به بإیمانهم باللّه و رسلهم‏ «وَ یُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ» أن یفعلوا فیها بخلاف أمر اللّه مطلقا «أُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ» یقول:

هم الذین ما ربحت تجارتهم، بل خسروا رأس مالهم، و بعد أن ذکرنا أصول هذه الآیه من الإیمان، فالمقصود أیضا منها فروع الأحکام، فکل عهد مشروع بیننا بعضنا فی بعض، و بین الکفار و بیننا مما ألزمنا الحق الوفاء به، یدخل تحت هذا النقض، و أنه عهد اللّه الذی شرعه لنا، و کذلک ما أمرنا اللّه به أن نوصله من الأرحام و أهل ودّ آبائنا، فیلزمنا إیصاله، و تلحقنا المذمه من هذه الآیه بقطع ذلک‏ «أُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ» حیث اشتروا الضلاله بالهدى، و العذاب بالمغفره، و الکفر

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۸۶

له فی نفسه، «فَأَحْیاکُمْ» فأخرجکم إلى الوجود «ثُمَّ یُمِیتُکُمْ» و هو الموت العارض، الذی یطرأ على الحی فیزیل حیاته، فإن حیاه الجسم الظاهره من آثار حیاه الروح کنور الشمس الذی فی الأرض من الشمس، فإذا مضت الشمس تبعها نورها و بقیت الأرض مظلمه، کذلک الروح إذا رحل عن الجسم إلى عالمه الذی جاء منه تبعته الحیاه المنتشره منه فی الجسم الحی، و بقی الجسم فی صوره الجماد فی رأی العین، فیقال مات فلان و تقول الحقیقه رجع إلى أصله‏ (مِنْها خَلَقْناکُمْ وَ فِیها نُعِیدُکُمْ وَ مِنْها نُخْرِجُکُمْ تارَهً أُخْرى‏) کما رجع أیضا الروح إلى أصله، حتى البعث و النشور یکون من الروح تجل للجسم بطریق العشق، فتلتئم أجزاؤه و یترکب أعضاؤه بحیاه لطیفه جدا تحرک الأعضاء للتألیف، فإذا استوت البنیه و قامت النشأه الترابیه تجلى له الروح بالرقیقه الإسرافیلیه فی الصور المحیط، فتسری الحیاه فی أعضائه، فیقوم شخصا سویا کما کان أول مره، و هو قوله تعالى: «ثُمَّ یُحْیِیکُمْ» «ثُمَّ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ» فإما شقی و إما سعید- الوجه الثانی- لما کان الموت سببا لتفریق المجموع، و فصل الاتصالات و شتات الشمل سمی التفریق الذی هو بهذه المثابه موتا، فقال تعالى: «کَیْفَ تَکْفُرُونَ بِاللَّهِ وَ کُنْتُمْ أَمْواتاً فَأَحْیاکُمْ ثُمَّ یُمِیتُکُمْ ثُمَّ یُحْیِیکُمْ» أی کنتم متفرقین فی کل جزء من عالم الطبیعه، فجمعکم و أحیاکم ثم یمیتکم أی یردکم متفرقین، أرواحکم مفارقه لصور أجسامکم التی أخذ علیها المیثاق‏ «ثُمَّ یُحْیِیکُمْ» الحیاه الدنیا «ثُمَّ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ» بعد مفارقه الدنیا-

[صلاه الجنازه على الطفل‏]

صلاه الجنازه على الطفل- أطلق اللّه علینا اسم الموت قبل نفخ الروح، و لذلک یصلى على صوره الجنین و لو کان أصغر من البعوضه بحیث تکون أعضاؤه مصوره حتى یعلم أنه إنسان، و إن‏

______________________________
بالإیمان، و الفساد بالصلاح، و القطیعه بالوصل، و نقض العهد بالوفاء، ثم أخذ سبحانه یقرر نعمته علیهم، فقال (۲۹) «کَیْفَ» حرف استفهام مثل الهمزه بضرب من التوبیخ و التقریر و الإنکار علیهم، بما قررهم علیه من النعم التی یذکرها، فقال کیف‏ «تَکْفُرُونَ بِاللَّهِ وَ کُنْتُمْ أَمْواتاً» بلا حیاه «فَأَحْیاکُمْ» فخلق فیکم الحیاه بخلق الروح الذی هو المقصود من الإنسان‏ «ثُمَّ یُمِیتُکُمْ» أی یقبض أرواحکم اللّه، لتلقوه فتشرفون بلقائه‏ «ثُمَّ یُحْیِیکُمْ» ثم یرد أرواحکم إلى أجسادها، لیکون العبد عند ربه بکلیته روحا و جسما، کما کان بالموت روحا دون جسم، فکان نعمه على نعمه، فرکب أرواحکم فی أجسادکم لترجعوا إلیه سبحانه، فقال‏ «ثُمَّ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ» و جعله رجوعا لأنه خرج من عنده روحا عبدا، فرده إلى تدبیر جسده، فرجع إلیه والیا ملیکا،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۸۷

کان قبل نفخ الروح فیه، فإنه ینطلق بالشرع على تلک الصوره أنها میته، فإذا خرج الجنین بالطرح، و شاهدناه صوره و إن لم ینفخ فیه روح للصوره الظاهره، و تحقق اسم الموت، فلا مانع للصلاه علیه بوجه من الوجوه، و لم یقل رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم إنه لا یصلى على میت إلا بعد أن تتقدمه حیاه، ما تعرض لذلک، و إن کان لم یقع الأمر إلا فیمن تقدمت له حیاه، و ما یدل عدم النقل على رفع الحکم، بل المفهوم من الشرع الصلاه على المیت من غیر تخصیص، إلا ما خصصه الشارع من النهی عن الصلاه على الکافر و غیر ذلک، ممن نص ترک الصلاه علیه، و لیس للطفل فیه مدخل. بل قد ذکر الترمذی عن جابر بن عبد اللّه عن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أن الطفل یصلى علیه، و لا یرث و لا یورث حتى یستهل صارخا، فقد حکم بالصلاه علیه و ما حکم بالمیراث مثل ما حکم على من مات عن حیاه، فهذا الخبر یقوی ما ذهبنا إلیه، من وجود صوره الإنسان و إن لم یعلم أن موته عن حیاه و لا عن غیر حیاه، و حدیث المغیره عن النبی صلّى اللّه علیه و سلم أن الطفل یصلى علیه.

[سوره البقره (۲): آیه ۲۹]

هُوَ الَّذِی خَلَقَ لَکُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً ثُمَّ اسْتَوى‏ إِلَى السَّماءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَماواتٍ وَ هُوَ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیمٌ (۲۹)

إن الرزق على نوعین فی المیزان الموضوع فی العالم لإقامه العدل و هو الشرع: النوع الواحد یسمى حراما، و النوع الآخر یسمى حلالا، و هو بقیه اللّه التی جاء نصها فی القرآن. قال تعالى: (بَقِیَّتُ اللَّهِ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ) فهذه هی التی بقیت للمؤمنین‏

______________________________
بما ولاه اللّه علیه من تدبیر جسده، و من ملکه الذی یصل إلیه فی جواره فی دار الکرامه، فإن کنتم مؤمنین کنتم بهذه المثابه من الکرامه، و إن کفرتم کنتم على النقیض من هذه الصفه، و کان خلق الحیاه و الموت فی حقکم ابتلاء، فقال تعالى‏ (خَلَقَ الْمَوْتَ وَ الْحَیاهَ لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا) فأحسن المؤمنون فربحوا، و لم یحسن الکفار فخسروا، حیث لم یقوموا بشکر هذه النعم، ثم أردف هذه النعم بنعم أخر فقال (۳۰) «هُوَ الَّذِی خَلَقَ لَکُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً» ردا على القائلین بنسبه الخلق المولد فی الأرض للطبیعه، فأضافه إلیه سبحانه، و خلق هنا خاصه بمعنى قدّر، و هو

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۸۸

من قوله‏ «هُوَ الَّذِی خَلَقَ لَکُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً» و قد ورد فی الخبر أن ما سکت عن الحکم فیه بمنطوق فهو عافیه، أی دارس لا أثر له و لا مؤاخذه فیه، فإن اللّه قد بیّن للناس ما نزّل إلیهم من الأحکام فی کتابه، و على لسان رسوله صلّى اللّه علیه و سلم، و الساکت لا ینسب إلیه أمر حتى یتکلم و لا مذهب، و لهذا لا یدخل فی الإجماع بسکوته. و هذه مسأله خلاف، و الصحیح ما قلناه، کما أن ترک النکیر لیس بحجه إلا فی بقاء ذلک الأمر على الأصل المنطوق به فی قوله تعالى‏ «خَلَقَ لَکُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً» و کلام بنی آدم مما خلق فی الأرض و جمیع أفعالهم، فإذا رأینا أمرا قد قیل، أو فعل بمحضر رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و لم ینکره، فلا نقول إن حکمه الإباحه، فإنه لم یحکم فیه بشی‏ء، إذ یحتمل أنه لم ینزل فیه شی‏ء علیه، و هو لا یحکم إلا بما أوحى اللّه فیه إلیه، فیبقى ذلک على الأصل و هو التصرف الطبیعی الذی تطلبه هذه النشأه من غیر تعیین حکم علیه بأحد الأحکام الخمسه و هو الأصل الأول، أو نرده إلى الأصل الثانی و هو قوله تعالى‏ «خَلَقَ لَکُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً» و لیس بنص فی الإباحه، و إنما هو ظاهر لأن حکم المحظور خلق أی حکم به من أجلنا، أی نزل حکمه من أجلنا ابتلاء من اللّه هل نمتنع منه أم لا، کما نزل الوجوب و الندب و الکراهه و الإباحه، فالأصل أن لا حکم، و هو الأصل الأول الذی یقتضیه النظر الصحیح‏ «ثُمَّ اسْتَوى‏ إِلَى السَّماءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَماواتٍ» فالسّماوات من العناصر، فهی أجسام عنصریات و إن کانت فوق الأرکان بالمکان، فالأرکان فوقهن بالمکانه.- بحث فی الاستواء- من الآیات المتشابهه آیات الاستواء، و الأحادیث الوارده فیه، و مرجعها فیه عند المحققین إلى الآیات المحکمات،

[فى الاستواء]

و أول ما ینبغی تقدیمه معنى الاستواء لغه، و أصله افتعال من السواء و السواء فی اللغه العدل و الوسط، و له وجوه فی الاستعمال ترجع إلى ذلک، منها استوى یعنی أقبل، نقله الهروی عن الفراء، فإن العرب یقولون استوى إلی یخاصمنی أی أقبل إلی- الثانی:

بمعنى قصد، قاله الهروی- الثالث: بمعنى استولى- الرابع: بمعنى استقام- الخامس:

______________________________
قوله تعالى‏ (وَ قَدَّرَ فِیها أَقْواتَها) و سیأتی فی (فصلت) و إنما قلنا خلق هنا بمعنى قدر، لأنه قال بعد هذا «ثُمَّ اسْتَوى‏ إِلَى السَّماءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَماواتٍ» فجاء بثم، یؤذن بالبعدیه، فخلق الأرض و قدر فیها أقواتها علما، ثم استوى إلى السماء و کانت واحده ففتقها و سواها سبع سماوات طباقا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۸۹

بمعنى اعتدل- السادس: بمعنى علا- قال الشاعر:

و لما علونا و استوینا علیهم‏ ترکناهم صرعى لنسر و کاسر

قال الحسن بن سهل: إذا علم أصل الوضع و تصاریف الاستعمال فنزل على ذلک الاستواء المنسوب إلى ربه سبحانه و تعالى، و قد فسره الهروی بالقصد، و فسره ابن عرفه بالإقبال کما نقل عن الفراء، و فسره بعضهم بالاستیلاء، و أنکره ابن الأعرابی و قال: العرب لا تقول استولى إلا لمن له تضادد، و فیما قاله نظر لأن الاستیلاء من الولی و هو القرب أو من الولایه و کلاهما لا یفتقر إطلاقه بالمضادد، و نقل الحسن بن سهل عن ابن عباس رضی اللّه عنهما أنه فسر قوله تعالى‏ «ثُمَّ اسْتَوى‏ إِلَى السَّماءِ» قال: علا أمره، و هذه التفاسیر کلها و منه قوله تعالى‏ (وَ اسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِیِّ) و قوله تعالى‏ (لِتَسْتَوُوا عَلى‏ ظُهُورِهِ) الآیه فلا یلیق نسبه مثله إلى استواء ربنا تعالى على العرش، مع أنا نقول قد علمت أصل اشتقاق الاستواء و لا مدخل فیه لمعنى الاستقرار، و إنما الحق أن معنى استوى على الدابه جاء على الأصل، و یکون معناه اعتدل، أو علا علیها، و الاستقرار لازم ذلک بحسب خصوصیه المحل، لا أن للاستقرار مدخلا فی معنى اللفظ مطلقا، و حینئذ فلا یصح نسبه مثله إلیه تعالى لاستحالته فی حقه، و عدم وضع اللفظ له، و قد ثبت عن الإمام مالک رضی اللّه عنه أنه سئل کیف استوى؟ فقال: کیف غیر معقول، و الاستواء غیر مجهول، و الإیمان به واجب، و السؤال عنه بدعه، فقوله کیف غیر معقول، أی: کیف من صفات الحوادث و کلما کان من صفات الحوادث فإثباته فی صفات اللّه تعالى ینافی ما یقتضیه العقل، فیجزم على نفیه عن اللّه تعالى، و قوله: و الاستواء غیر مجهول، أی أنه معلوم المعنى عند أهل اللغه،: و الإیمان به على الوجه الألیق به تعالى واجب، لأنه من الإیمان باللّه تعالى و بکتبه،: و السؤال عنه بدعه: أی حادث لأن الصحابه رضی اللّه عنهم کانوا عالمین بمعناه الألیق بحسب اللغه، فلم یحتاجوا للسؤال عنه، فلما جاء من لم یحط بأوضاع لغتهم، و لا له نور کنورهم، یهدیه لصفات ربهم، شرع یسأل عن ذلک، فکان سؤاله سببا لاشتباهه‏

______________________________
فدارت بکواکبها، ففتق الأرض بما أخرج فیها و منها من معدن و نبات و حیوان، فکان إیجادا عند دوران الأفلاک بعد تقدیر، و جعل سبحانه هذا الخلق کله من أجلنا، فأیه نعمه أو أیه عنایه أعظم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۹۰

على الناس و زیغهم عن المراد، و تعین على العلماء حینئذ أن لا یهملوا البیان، قال اللّه تعالى:

(وَ إِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِیثاقَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ لَتُبَیِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَ لا تَکْتُمُونَهُ) و لا بد فی إیضاح البیان الزیاده فنقول: قد قررنا أن الاستواء مشتق من السواء و أصله العدل، و حینئذ الاستواء المنسوب إلى ربنا تعالى فی کتابه بمعنى اعتدل أی قام بالعدل، و أصله من قوله تعالى: (شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ) إلى قوله‏ (قائِماً بِالْقِسْطِ) فقیامه بالقسط و العدل هو استواؤه، و یرجع معناه إلى أنه أعطى بعدله کل شی‏ء خلقه، موزونا بحکمته البالغه فی التعرف لخلقه بوحدانیته، و لذلک قرنه بقوله: (لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ) و الاستواء المذکور فی کتابه استواءان:

استواء سماوی و استواء عرشی، فالأول تعدى بإلى قال تعالى: «هُوَ الَّذِی خَلَقَ لَکُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً ثُمَّ اسْتَوى‏ إِلَى السَّماءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَماواتٍ» و قال‏ «ثُمَّ اسْتَوى‏ إِلَى السَّماءِ وَ هِیَ دُخانٌ» و معناه- و اللّه أعلم- اعتدل أی: قام بقسطه و تسویته إلى السماء فسواهن سبع سماوات، و نبّه على أن استواءه هذا هو قیامه بمیزان الحکمه، و تسویته بقوله أولا عن الأرض‏ (وَ قَدَّرَ فِیها أَقْواتَها فِی أَرْبَعَهِ أَیَّامٍ سَواءً لِلسَّائِلِینَ) و بقوله آخرا (ذلِکَ تَقْدِیرُ الْعَزِیزِ الْعَلِیمِ)* و أما الاستواء العرشی: فهو أنه تعالى قام بالقسط، متعرفا بوحدانیته فی عالمین:

عالم الخلق، و عالم الأمر و هو عالم التدبیر، (أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ) فکان استواؤه على العرش للتدبیر بعد انتهاء عالم الخلق لقوله تعالى: (الذی خلق السماوات و الأرض و ما بینهما فی سته أیام ثم استوى على العرش یدبر الأمر ما من شفیع إلا من بعد إذنه) و بهذا یفهم سر تعدیه الاستواء العرشی بعلى، لأن التدبیر للأمر لا بد فیه من استعلاء و استیلاء «وَ هُوَ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیمٌ» و علمه تعالى ذاته، فإنه یستحیل علیه أن یقوم بذاته أمر زائد، أو عین زائده ما هی ذاته، تعطیها حکما لا یصح لها ذلک الحکم دونها مما یکون کمالا لها فی ألوهیتها، بل لا تصح الألوهه إلا بها و هو کونه عالما بکل شی‏ء، ذکر ذلک عن نفسه بطریق المدحه لذاته، و دل علیه دلیل العقل.-

[القصد من خلق الثقلین‏]

رقیقه- لما خلق اللّه الثقلین فی المقام الذی قصده بخلقهم و هو أجلیه الحق، من قوله تعالى: (وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ) فرغهم لذلک‏

______________________________
من هذه العنایه، التی لأجلها خلق هذا الخلق العظیم الکبیر، و مصداق کونه من أجلنا أنه إذا انتقلنا إلى الدار الآخره مارت السماء و انشقت، و زالت الأرض و سارت الجبال بزوالنا من الدنیا،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۹۱

حتى لا یقوم لهم حجه بالاشتغال بما به قوامهم، فخلق الأشیاء التی بها قوامهم خاصه من أجلهم لیتفرغوا لما قصد بهم، فقامت علیهم حجه اللّه إذا لم یقوموا بما خلقوا له، جاء فی الأثر أن الحق یقول لابن آدم: خلقت الأشیاء من أجلک، و خلقتک من أجلی، فلا تهتک ما خلقت من أجلی، فیما خلقت من أجلک‏

[العالم لا یرمی بشی‏ء من الوجود]

– تحقیق- العالم لا یرمی بشی‏ء من الوجود، و إنما یبرز إلیه ما یناسبه منه، و لا یغلب علیه حال من الأحوال، بل هو مع کل حال بما یناسبه، فإن أکثر الناس لا یعلمون ذلک، بل هم بهذا القدر جاهلون، و هذا هو الذی أداهم إلى ذم الدنیا و ما فیها، و الزهد فی الآخره، و فی کل ما سوى اللّه، و انتقدوا على من شغل نفسه بمسمى هذه کلها، و جعلهم فی ذلک ما حکی عن الأکابر فی هذا النوع، و حملوا ألفاظهم على غیر وجه ما تعطیه الحقیقه، و رأوا أن کل ما سوى اللّه حجاب عن اللّه، فأرادوا هتک هذا الحجاب فلم یقدروا علیه إلا بالزهد فیه، و الحق کل یوم فی شأن الخلق، و الجنه و هی دار القربه و محل الرؤیه، هی دار الشهوات و عموم اللذات، و لو کانت حجابا لکان الزهد و الحجاب فیها، و کذلک الدار الدنیا، فاللّه خلق أجناس الخلق و أنواعه، و ما أبرز من أشخاصه لننظر فیه نظرا یوصلنا إلى العلم بخالقه، فما خلقه لنزهد فیه، فوجب علینا الانکباب علیه، و المثابره و المحبه فیه، لأنه طریق النظر الموصل إلى الحق، فمن زهد فی الدلیل فقد زهد فی المدلول، و خسر الدنیا و الآخره، ذلک هو الخسران المبین. و جهل حکمه اللّه فی العالم و جهل الحق و کان من الخاسرین، فالرجل کل الرجل من ظهر بصوره الحق فی عبوده محضه، فأعطى کل ذی حق حقه، و یبدأ بحق نفسه فإنها أقرب إلیه من کل من توجه له علیه حق من المخلوقین، و حق اللّه أحق بالقضاء، و حق اللّه علیه إیصال کل حق إلى من یستحقه، فیطلبه أصحاب الحقوق بحقوقهم نطقا و حالا ظاهرا و باطنا، فیطلبه السمع بحقه، و البصر و اللسان و الیدان و البطن و الفرج و القدمان و القلب و العقل و الفکر و النفس النباتیه، و الحیوانیه و الغضبیه و الشهوانیه و الحرص، و الأمل و الخوف و الرجاء و الإسلام و الإیمان و الإحسان، و أمثال هؤلاء من عالمه المتصل به، و أمره الحق أن لا یغفل‏

______________________________
و کان أیضا هذا ابتلاء مدرجا فی نعمه، أو نعمه مدرجه فی ابتلاء، مثل خلق الحیاه و الموت، فقال تعالى‏ (وَ هُوَ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ فِی سِتَّهِ أَیَّامٍ وَ کانَ عَرْشُهُ عَلَى الْماءِ لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۹۲

عن أحد من هؤلاء أوّلا، و یصرفهم فی المواطن التی عین له الحق، و جعل هذه القوى کلها متوجهه على هذه النفس الناطقه بطلب حقوقها، و جعلها کلها ناطقه بتسبیح اللّه تعالى جعلا ذاتیا لا تنفک عنه، و جعل هذه الحقوق التی توجهت لها على النفس الناطقه الحاکمه على الجماعه ثابته الحق جزاء لما هی علیه من تسبیح اللّه بحمده دنیا و آخره، فالعارف المکمّل المعرفه یعلم أن فیه من یطلب مشاهده ربه و معرفته الفکریه و الشهودیه، فتعین علیه أن یؤدی إلیهم حقهم من ذلک، و علم أن فیه من یطلب المأکل الشهی الذی یلائم مزاجه، و المشرب و المنکح و المرکب و الملبس و السماع و النعیم الحسی المحسوس، فتعین علیه أیضا أن یؤدی إلیهم حقوقهم من ذلک الذی عین لهم الحق، و من کان هذا حاله کیف یصح له أن یزهد فی شی‏ء من الموجودات؟ و ما خلقها اللّه إلا له. إلا أنه مفتقر إلى علم ما هو له و ما هو لغیره لئلا یقول کل شی‏ء هو له، فلا ینظر من الوجوه الحسان إلا ما یعلم أنه له، و ما یعلم أنه لغیره یکف بصره و یغضه عنه، فإنه محجور علیه ما هو لغیره، فهذا حظه من الورع و الاجتناب، و الزهد إنما متعلقه الأولویه بخلاف الورع و کل ترک، فأما الأولویه فینظر فی الموطن یعمل بمقتضاه، و مقتضاه قد عینه له الحق بما أعلمه به بلسان الشرع، فسموا من طریق الأخذ بالأولویه زهادا، حیث أخذوا بها، فإن لهم تناول ذلک فی الحیاه الدنیا فما فعلوا، لأن اللّه خیرهم فما أوجبه علیهم و لا ندبهم إلیه و لا حجر علیهم و لا کرهه فاعلم ذلک، ثم إنه ینظر فی هذا المخیر فیه فلا یخلو حاله فی تناوله أن یحول بینه هذا التناول و بین المقام الأعلى الذی رجحه له أو لا یحول، فإن حال بینه و بینه تعین علیه بحکم العقل الصحیح السلیم ترکه و الزهد فیه، و إن کان على بینه من ربه أن ذلک لا یقدح، و لا یحول بینه و بین الرتبه العلیا من ذلک فلا فائده لترکه، کما قال لنبیه سلیمان علیه السلام: «هذا عَطاؤُنا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِکْ بِغَیْرِ حِسابٍ» و لا تکون ممن تلتبس علیه الأمور فیتخیل أنه بزهده فیما هو حق لشخص ما من رعیته، ینال حظ ما یطلبه به منه شخص آخر من رعیته، فإن‏

______________________________
أَحْسَنُ عَمَلًا)* و قال‏ (وَ لَنَبْلُوَنَّکُمْ حَتَّى نَعْلَمَ) فقال تعالى‏ «وَ هُوَ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیمٌ» أی بما خلق، و بما لأجله خلق، و بما یکون ممن خلق، و قال تعالى‏ (وَ سَخَّرَ لَکُمْ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً مِنْهُ) فهو قوله‏ «خَلَقَ لَکُمْ»* أی من أجلکم، و جعل ذلک آیات لقوم یتفکرون لیعلموا ما مراد

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۹۳

ذلک عین الجهل، فالأولى بالعبد الذی کلفه اللّه تدبیر نفسه و ولاه أن یعلم، فإذا علم استعمله علمه فوفّى الحقوق أربابها، و مثل هذا الإمام فی العالم قلیل.

[سوره البقره (۲): آیه ۳۰]

وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَهِ إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً قالُوا أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ قالَ إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ (۳۰)

خلق الخلیفه من العناصر-

[خلق الخلیفه من العناصر]

لما خلق اللّه الأفلاک و السموات، و أوحى فی کل سماء أمرها، و رتب فیها أنوارها و سرجها، و عمرها بملائکته و حرکها فتحرکت، و خلق الجان من النار، و الطیر و الدواب البریه و البحریه و الحشرات، و قدر فی الأرض أقواتها من أجل المولدات، فجعلها خزانه لأقواتهم، و استوت المملکه و تهیأت، ما عرف أحد من هؤلاء المخلوقات کلها من أی جنس یکون هذا الخلیفه؟ الذی مهد اللّه هذه المملکه لوجوده، بترتیب اللّه الخلق بالإیجاد، إلى أن انتهت النوبه و الترتیب الإلهی إلى ظهور هذه النشأه الإنسانیه الآدمیه، فلما وصل الوقت المعین فی علمه لإیجاد هذا الخلیفه، أمر بعض ملائکته بأن یأتیه بقبضه من کل أجناس تربه الأرض، فأتاه بها- فی خبر طویل معلوم عند الناس- فأخذها سبحانه و خمرها بیدیه فی قوله «لما خلقت بیدی» فلما خمر الحق تعالى بیدیه طینه آدم حتى تغیر ریحها و هو المسنون، و ذلک الجزء الهوائی الذی فی النشأه، و کان الجزء الناری الذی أنشأه اللّه منه فی قوله تعالى: «مِنْ صَلْصالٍ کَالْفَخَّارِ» و الجزء المائی هو الذی عجن به التراب فصار طینا، فلما سوى نشأته جعل ظهره محلا للأشقیاء و السعداء من ذریته، فأودع فیه ما کان فی قبضتیه، فإنه سبحانه أخبر أن فی قبضه یمینه السعداء، و فی قبضه الید الأخرى الأشقیاء، و کلتا یدی ربی یمین مبارکه، فقال: هؤلاء للجنه،

______________________________
اللّه من ذلک، فمن وجوهه عندنا الابتلاء الذی نبهنا علیه، ثم أردف هذه الآیه بنعمه الاستخلاف و تعلیم الأسماء و السجود لهذه النشأه الإنسانیه، فقال تعالى (۳۱) «وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَهِ»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۹۴

و بعمل أهل الجنه یعملون، و هؤلاء إلى النار، و بعمل أهل النار یعملون، و أنشأ الحق هذه النشأه الإنسانیه فی أحسن تقویم، ثم نفخ فیها من روحه المضاف إلیه، فحدث عند هذا النفخ فیه بسریانه فی أجزائه الحیاه و ما یتبعها من کونه حیوانا، و بذلک جمع اللّه فی الإنسان الکامل بین الصورتین الطبیعیتین فی نشأته، فخلقه بجسم مظلم کثیف، و بجسم لطیف محمول فی هذا الجسم الکثیف سماه روحا له، به کان حیوانا و هو البخار الخارج من تجویف القلب المنتشر فی أجزاء البدن المعطی فیه النمو و الإحساس، ثم خصه بما یتمیز به عن الحیوان بالقوه المصوره و العاقله، ثم أنشأه خلقا آخر و هو الإنسانیه فجعله درّاکا بهذه القوى، حیا عالما قادرا مریدا متکلما سمیعا بصیرا على حد معلوم معتاد فی اکتسابه، و خصه دون العالم کله بالقوه المفکره التی بها یدبر الأمور و یفصلها، و لیس لغیره من العالم ذلک فإنه على الصوره الإلهیه، و من صورتها یدبر الأمر یفصل الآیات فتبارک اللّه أحسن الخالقین- البحث الثانی:

[ما هو الإنسان؟]

ما هو الإنسان؟- اعلم أن الناس اختلفوا فی مسمى الإنسان ما هو؟ فقالت طائفه: هو اللطیفه و طائفه قالت: هو الجسم، و طائفه قالت: هو المجموع و هو الأولى. و قد وردت لفظه الإنسان على ما ذهبت إلیه کل طائفه، ثم اختلفنا فی شرفه هل هو ذاتی؟ أو هو بمرتبته نالها بعد ظهوره فی عینه و تسویته کاملا فی إنسانیته إما بالعلم و إما بالخلافه و الإمامه؟ فمن قال: إنه شریف لذاته، نظر إلى خلق اللّه إیاه بیدیه، و لم یجمع ذلک لغیره من المخلوقین، و قال: إنه خلقه على صورته، فهذه حجه من قال شرفه شرف ذاتی، و من خالف هذا القول قال: لو أنه شریف لذاته لکنا إذا رأینا ذاته علمنا شرفه،

______________________________
لما اقتضى عند اللّه خلقنا صلاحا فی نفس الأمر، قرن التعریف لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم بالاسم الرب الذی هو المصلح، و أضافه إلى محمد صلّى اللّه علیه و سلم اعتناء به أنه المقصود من هذه النشأه، إذ کان سید الناس یوم القیامه، و أخفى فی الدنیا ما یجب من تعظیمه لعلو منزلته، کما أخفى ما یستحقه جل جلاله من تعظیم عباده إیاه، و أطلق الألسنه علیه بأن له صاحبه و ولدا، و ما وقع به التعریف مما لا یلیق به، کذلک قیل فیه صلّى اللّه علیه و سلم إنه ساحر مجنون کذاب، و غیر ذلک، فإذا کان یوم القیامه و ظهر الحق سبحانه فی عزته و کبریائه، فذلّ کل موجود تحت عزته على الکشف، و ذهبت الدعاوى و تبرأ الذین اتّبعوا من الذین اتّبعوا، ظهر أیضا فی ذلک الیوم مقام محمد صلّى اللّه علیه و سلم و سیادته على الناس، و افتقار

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۹۵

و الأمر لیس کذلک، و لم یکن یتمیز الإنسان الکبیر الشریف بما یکون علیه من العلم و الخلق على غیره من الأناسی و یجمعهما الحد الذاتی، فدل أن شرف الإنسان بأمر عارض یسمى المنزله أو المرتبه، فالمنزله هی الشریفه، و الشخص الموصوف بها نال الشرف بحکم التبعیه، کمرتبه الرساله و النبوه و الخلافه و السلطنه، فما علم شرف الإنسان إلا بما أعطاه اللّه من العلم و الخلافه، فلیس لمخلوق شرف من ذاته على غیره إلا بتشریف اللّه إیاه. و أرفع المنازل عند اللّه أن یحفظ اللّه على عبده مشاهده عبودیته دائما، سواء خلع علیه من الخلع الربانیه شیئا أو لم یخلع، فهذه أشرف منزله تعطى لعبد، و هو قوله تعالى: (وَ اصْطَنَعْتُکَ لِنَفْسِی) و قوله سبحانه: (سُبْحانَ الَّذِی أَسْرى‏ بِعَبْدِهِ) فقرن معه تنزیهه، فلیس لصنعه شرف أعلى من إضافتها إلى صانعها، و لهذا لم یکن لمخلوق شرف إلا بالوجه الخاص الذی له من الحق، لا من جهه سببه المخلوق مثله، و فی هذا الشرف یستوی أول موجود- و هو القلم أو العقل أو ما سمیته- و أدنى الموجودات مرتبه، فإن النسبه واحده فی الإیجاد، و الحقیقه واحده فی الجمیع من الإمکان، فآخر صوره ظهر فیها الإنسان الصوره الآدمیه، و لیس وراءها صوره أنزل منها، و بها یکون فی النار من شقی لأنها نشأه ترکیب تقبل الآلام و العلل، و أما أهل السعاده فینشئون نشأه و ترکیبا لا یقبل ألما و لا مرضا و لا خبثا، و لهذا لا یهرم أهل الجنه و لا یتمخطون و لا یبولون و لا یتغوطون و لا یسقمون و لا یجوعون و لا یعطشون، و أهل النار على النقیض منهم، و هی نشأه الدنیا و ترکیبها فهی أدنى صوره قبلها الإنسان و قد أتت علیه أزمنه و دهور قبل أن یظهر فی هذه الصوره الآدمیه، و هو فی الصوره التی له فی کل مقام و حضره من فلک و سماء و غیر ذلک مما تمر علیه الأزمان و الدهور، و لم یکن قط فی صوره من تلک الصور مذکورا بهذه الصوره الآدمیه العنصریه، و لهذا ما

______________________________
الخلق إلیه من سائر الأمم فی فتح باب الشفاعه، و بان فضله على سائر الأنبیاء و الرسل، فعلم هنالک عظم منزلته عند ربه، کما تظهر عزه کل مقرب عند سلطان عند ظهور سلطانه و دولته، فأخبر سبحانه نبیه محمدا صلّى اللّه علیه و سلم بما کان بینه جل علاه و بین ملائکته فی حق آدم صلّى اللّه علیه و سلم، فمن جعل لفظه الملائکه بمعنى الرسل کان صفه، فدخل فیهم إبلیس، و من جعله اسما لهم من حیث نشأتهم و إن کانوا سموا به لاستتارهم، لم یدخل إبلیس فی هذا الخطاب، و قد یکون الخطاب عاما لهم و لغیرهم من المخلوقین فی ذلک الوقت، و خصوا الملائکه بالذکر اعتناء بهم و تهمما و تشریفا، فیدخل إبلیس‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۹۶

ابتلاه قط فی صوره من صوره فی جمیع العالم إلا فی هذه الصوره الآدمیه، و لا عصى الإنسان قط خالقه إلا فیها، و لا ادعى رتبه خالقه إلا فیها و لا مات إلا فیها، و لهذا یقبل الموت أهل الکبائر فی النار، ثم یخرجون فیغمسون فی نهر الحیاه فیترکبون ترکیبا لا یقبل الآلام و لا الأسقام، فیدخلون بتلک الصوره الجنه- البحث الثالث-

[خلق الانسان الکامل‏]

خلق آدم علیه السلام الإنسان الکامل الأول، و الخلیفه الأول، بالیدین و على الصوره الإلهیه: لما أراد اللّه بالإنسان الخلافه و الإمامه بدأ بإیجاد العالم، و هیأه و سواه و عدله و رتبه مملکه قائمه، فلما استعد لقبول أن یکون مأموما أنشأ اللّه جسم الإنسان الطبیعی و نفخ فیه من الروح الإلهی، فخلقه على صورته لأجل الاستخلاف، فظهر بجسمه فکان المسمى آدم فجعله فی الأرض خلیفه، و کان من أمره و حاله مع الملائکه ما ذکر اللّه فی کتابه لنا، و جعل الإمامه فی بنیه إلى یوم القیامه، فالإنسان الکامل هو المقصود الذی به عمرت الدنیا و قامت، و إذا رحل عنها زالت الدنیا، و مارت السماء، و انتثرت النجوم، و کورت الشمس، و سیرت الجبال، و عطلت العشار، و سجرت البحار، و ذهبت الدار الدنیا بآخرها، و انتقلت العماره إلى الدار الآخره، بانتقال الإنسان، فعمرت الجنه و النار، و ما بعد الدنیا من دار: إلا الجنه و النار.

و اعلم أن اللّه جمع لنشأه جسد آدم بین یدیه فقال «لما خلقت بیدی» فإنه لما أراد اللّه کمال هذه النشأه الإنسانیه جمع لها بین یدیه، و أعطاها جمیع حقائق العالم، و تجلى لها فی الأسماء کلها، فحازت الصوره الإلهیه، و الصوره الکونیه، و جعلها روحا للعالم و جعل أصناف العالم له کالأعضاء من الجسم للروح المدبره له، فلو فارق العالم هذا الإنسان مات العالم، فالدار الدنیا جارحه من جوارح جسد العالم الذی الإنسان روحه، فلما قابل الإنسان الحضرتین بذاته (الحضره الإلهیه و الحضره الکونیه) صحت له الخلافه، و تدبیر العالم‏

______________________________
فی التعریف و إن لم یجر له ذکر، و أما قوله تعالى‏ «إِنِّی جاعِلٌ» أی خالق و ناصب‏ «فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً» فإن أراد فی ذلک من یخلف من مضى فی الأرض من الأمم قبلنا أو الملائکه، و هو الأظهر، فیدخل تحت هذه اللفظه آدم و ذریته الکافر و المؤمن، و إن أراد بالخلافه النیابه عنه فی خلقه، فتختص بذلک الرسل صلوات اللّه علیهم، و الوجهان صالحان لذلک‏ «قالُوا أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ» فلهذا تقوى عندنا و ظهر أنا خلف من الملائکه فی الأرض، لأنهم لو فهموا من الحق فی خطابه أن المراد غیرهم لما أجابوا بهذا الجواب، هذا جواب‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۹۷

و تفصیله، فإذا لم یحز الإنسان رتبه الکمال فهو حیوان تشبه صورته صوره الإنسان.

فالإنسان الکامل من تممت له الصوره الإلهیه، و لا یکمل إلا بالمرتبه، و من نزل عنها فعنده من الصوره بقدر ما عنده، أ لا ترى الحیوان یسمع و یبصر و یدرک الروائح و الطعوم و الحار و البارد و لا یقال فیه إنسان! بل هو حمار و فرس و طائر و غیر ذلک، فلو کملت فیه الصوره قیل فیه إنسان، کذلک الإنسان لا یکمل فیزول عنه الاسم العام إلى الاسم الخاص فلا یسمى خلیفه إلا بکمال الصوره الإلهیه فیه، إذ العالم لا ینظرون إلا إلیها، و هو الآخر بخلقه الطبیعی فإنه آخر المولدات فإن اللّه ما خلق أولا من هذا النوع إلا الکامل، و هو آدم علیه السلام، و هو لم یکن مبعوثا لأنه لم یکن مرسلا إلى أحد، و إنما کان فی الأرض لوجود عالم الترکیب، فهو مفتتح وجودنا، فالإنسان الکامل ظاهره خلق، و باطنه حق، و ما عدا هذا فهو الإنسان الحیوانی، و رتبه الإنسان الحیوانی من الإنسان الکامل رتبه خلق النسناس من الإنسان الحیوانی، ثم أبان الحق عن مرتبه الکمال لهذا النوع، فمن حازها منه فهو الإنسان الذی أریده، و من نزل عن تلک الرتبه فعنده من الإنسانیه بحسب ما تبقى له، و لیس فی الموجودات من وسع الحق سواه، و ما وسعه إلا بقبول الصوره، فهو مجلى الحق فیرى الحق صورته فی الإنسان الکامل، و معنى رؤیه الحق صورته فیه هو: إطلاق جمیع الأسماء الإلهیه علیه. کما جاء فی الخبر «فبهم تنصرون» و اللّه الناصر «و بهم ترزقون» و اللّه الرازق «و بهم ترحمون» و اللّه الراحم، فإنه سبحانه ما سمى نفسه باسم من الأسماء إلا و جعل للإنسان فی التخلق بذلک الاسم حظا منه یظهر به فی العالم على قدر ما یلیق به، و أنزله خلیفه عنه فی أرضه، و الخلیفه معلوم أنه لا یظهر إلا بصفه من استخلفه، فلا مخلوق أعظم رحمه من الإنسان الکامل الذی هو مجلى حقائق العالم، فهو آخر نوع ظهر، فأولیته حق و آخریته خلق، فهو

______________________________
على أنهم أجابوا من حیث ما فهموا، و قد یکون الأمر فی نفسه على ما فهموا و قد لا یکون، و ذلک أن کل کلام یحکیه الحق أو یخبر به أنه قول لأحد من خلقه، لا یلزم منه أن یکون صحیحا مدلول ذلک القول، و لا فاسدا و لا إصابه و لا خطأ، و إنما تتبین صحته و فساده من دلیل آخر سمعی أو عقلی، و الأظهر ما ذهبنا إلیه فی مفهومهم، و لما أبصرت الملائکه نشأه الإنسان مرکبه من طبائع متنافره، دلهم ذلک على أنه فی جبله هذا المخلوق المنازعه فی جنسه و مع غیر جنسه،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۹۸

الأول من حیث الصوره الإلهیه، و الآخر من حیث الصوره الکونیه، و الظاهر بالصورتین و الباطن عن الصوره الکونیه بما عنده من الصوره الإلهیه، و قد ظهر حکم هذا فی عدم علم الملائکه بمنزلته مع کون اللّه قد قال لهم: إنه خلیفه، فکیف بهم لو لم یقل لهم ذلک؟ فلم یکن ذلک إلا لبطونه عن الملائکه، و هم من العالم الأعلى العالم بما فی الآخره و بعض الأولى، فإنهم لو علموا ما یکون فی الأولى ما جهلوا رتبه آدم علیه السلام مع التعریف الإلهی لهم بقوله: «إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً» و ما عرفه من العالم إلا اللوح و القلم و هم العالون، و لا یتمکن لهم إنکاره و القلم قد سطره و اللوح قد حواه، فإن القلم لما سطره سطر رتبته و ما یکون منه، و اللوح قد علم علم ذوق ما خطه القلم فیه. أما الملائکه فلم تر من آدم إلا صورته الطبیعیه الجسمیه المظلمه العنصریه الکثیفه، لذلک قالت ما قالت، و کان آدم عند العالم من الملائکه فمن دونهم مجهول الباطن، فحکموا علیه بالفساد، أی بالإفساد من ظاهر نشأته لمّا رأوها قامت من طبائع مختلفه متضاده متنافره، فعلموا أنه لا بد أن یظهر أثر هذه الأصول على من هو على هذه النشأه، فلو علموا باطنه و هو حقیقه ما خلقه اللّه علیه من الصوره حیث قال صلّى اللّه علیه و سلم: «إن اللّه خلق آدم على صورته» لعلمت الملائکه ما جهلته من آدم، فلما أعلمهم اللّه بکمال الصوره فیه و أمرهم بالسجود له سارعوا بالسجود، و لا سیما و قد ظهر لهم بالفعل فی تعلیمه الأسماء إیاهم، و لو لم یعلمهم و قال لهم اللّه إنی أعطیته الصوره و السوره لأخذوها إیمانا و عاملوه بما عاملوه به لأمر اللّه، فلولا أن اللّه تعالى جمع لآدم فی خلقه بین یدیه فحاز الصورتین و إلا کان من جمله الحیوان الذی یمشی على رجلیه، و إنا و إن حزنا بخلقنا الصوره الربانیه فنحن بحکم الأصل عبید عبودیه لا حریه فیها، فما نحن ساده و لا أرباب، قال صلّى اللّه علیه و سلم: کمل من الرجال کثیرون و لم یکمل من النساء إلا آسیه

______________________________
و یدخل فی هذا الجان و الإنس، و إنما لم یذکروا ذلک و إن کانوا من طبائع متنافره غیر أنهم غلب علیهم عنصر النار کما غلب علینا عنصر التراب، فهم أشد منازعه منا للحرکه السریعه التی فی لهب النار و السکون الذی فی التراب، فکل منازعه تقع منا فمن غلبه طبیعه النار فی ذلک الوقت، و هو الغضب و الحمیه، و هو المره الصفراء، لکن الجان لما لم یقل لهم الحق إنهم یخلفونکم فی الأرض لم یقولوا شیئا، و إنما القول فی الجان بالمنازعه أولى لما ذکرناه ف «قالُوا أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۹۹

امرأه فرعون، و مریم ابنه عمران. فلکون الإنسان الکامل على الصوره الکامله صحت له الخلافه و النیابه عن اللّه تعالى فی العالم، فبالإنسانیه و الخلافه صحت له الصوره على الکمال، و ما کل إنسان خلیفه، فإن الإنسان الحیوان لیس بخلیفه عندنا، و لیس المخصوص بها أیضا الذکوریه فقط، فکلامنا فی صوره الکامل من الرجال و النساء، فإن الإنسانیه تجمع الذکر و الأنثى، و الذکوریه و الأنوثه إنما هما عارضان لیستا من حقائق الإنسانیه لمشارکه الحیوانات کلها فی ذلک، و قد شهد رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم بالکمال للنساء کما شهد به للرجال فقال فی الصحیح: کمل من الرجال کثیرون، و کملت من النساء مریم بنت عمران و آسیه امرأه فرعون. فالکمل هم الخلائف، فإن اللّه قد اعتنى بالإنسان دون العالم غایه العنایه ما لم یعتن بمخلوق بکونه جعله خلیفه، و أعطاه الکمال بعلم الأسماء، و خلقه على الصوره الإلهیه، و أکمل من الصوره الإلهیه ما یمکن أن یکون فی الوجود. فالإنسان الکامل مثل، ضد، خلاف، فهو مثل من حیث الصوره الإلهیه، ضد من حیث أنه لا یصح أن یکون فی حال کونه عبدا ربا لمن هو له عبد، خلاف من حیث أن الحق سمعه و بصره و قواه فأثبته و أثبت نفسه، و الإنسان الکامل الظاهر بالصوره الإلهیه لم یعطه اللّه هذا الکمال إلا لیکون بدلا من الحق، و لهذا سماه خلیفه، و ما بعده من أمثاله خلفاء له، فالأول وحده هو خلیفه الحق، و ما ظهر عنه من أمثاله فی عالم الأجسام فهم خلفاء هذا الخلیفه و بدل منه فی کل أمر یصح أن یکون له. و اعلم أن المراتب کلها إلهیه بالأصاله، و ظهرت أحکامها فی الکون، و أعلى رتبه إلهیه ظهرت فی الإنسان الکامل، فأعلى الرتب رتبه الغنى عن کل شی‏ء، و تلک الرتبه لا تنبغی إلا للّه من حیث ذاته، و أعلى الرتب فی العالم الغنى بکل شی‏ء و إن‏

______________________________
وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ» فإن أرادوا بالفساد إزاله ترتیب بعض ما نظم اللّه علیه بعض العالم مما لهم تسلط علیه و قوه، و یسفک الدماء فیهم و فیما یذبحونه من الحیوانات و یقتلونها، فغیره منهم على جناب الحق، لأن له فی کل ترتیب تسبیح مخصوص، فإذا فسد ذلک النظام ذهب عین تلک الصوره فزال ذلک التسبیح و التقدیس بزوال المسبح و المقدس، فقالوا حقا و غیره و إیثارا لجناب الحق، و هو الظن بهم، و إن أرادوا بالفساد و سفک الدماء غیر ما تشرع لهم، فینتهکون حرمه الحق المشروع، و یتعدون حدوده، و یخالفون أمره، فیریدون المخالفین من بنی آدم، و سبب وجود الذریه وجود الأب الأول الذی هو الأصل، و إنما لم یتعرضوا له و لکن یتضمنه الکلام،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۰۰

شئت قلت: الفقر إلى کل شی‏ء، و تلک رتبه الإنسان الکامل، فإن کل شی‏ء خلق له و من أجله و سخر له، لما علم اللّه من حاجته إلیه، فلیس له غنى عنه، و لذلک استخدم اللّه له العالم کله، فما من حقیقه صوریه فی العالم الأعلى و الأسفل إلا و هی ناظره إلیه نظر کمال، أمینه على سر أودعها اللّه إیاه لتوصله إلیه.-

[حکم الصوره الإلهیه]

حکم الصوره الإلهیه التی خلق علیها الإنسان: إن العالم و إن کان على صوره الحق فما کان العالم على الکمال فی صوره الحق حتى وجد الإنسان فیه، فبه کمل العالم، فالإنسان الأول بالمرتبه الآخر بالوجود، و الإنسان من حیث رتبته أقدم من حیث جسمیته، فالعالم بالإنسان على صوره الحق، و الإنسان دون العالم على صوره الحق، و العالم دون الإنسان لیس على الکمال فی صوره الحق، و لذلک لما خلق اللّه الإنسان الکامل و خلفاءه من الأناسی على أکمل صوره، و ما ثم کمال إلا صورته تعالى، أخبر أن آدم خلقه على صورته لیشهد فیعرف من طریق الشهود، فأبطن فی صورته الظاهره أسماءه سبحانه التی خلع علیه حقائقها، و وصفه بجمیع ما وصف به نفسه، و نفى عنه المثلیه فلا یماثل و هو قوله: (لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ‏ءٌ) من العالم، أی لیس مثل مثله شی‏ء من العالم، و لم یکن مثلا إلا بالصوره، لهذا کان الخلیفه على صوره من استخلفه، فالنسبه الجامعه بین الحق و الخلق، هی الصوره التی خلق علیها الإنسان، و لما کان للصوره حکم، و من ظهر فی صوره کان له حکمها، من هنا تعرف مرتبه الإنسان الکامل الذی خلقه على صورته، و لتلک الصور حکم فتتبع الحکم الصوره، فلم یدّع الألوهیه لنفسه أحد من خلق اللّه إلا الإنسان الذی ظهر بأحکام الأسماء و النیابه، و من سواه ادعیت فیه و ما ادعاها، قال فرعون: (أَنَا رَبُّکُمُ الْأَعْلى‏) و ما فی الخلق من یملک سوى الإنسان، و ما سوى الإنسان من ملک و غیره لا یملک شیئا، یقول اللّه تعالى فی إثبات الملک للإنسان‏ (أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ) و ما ثم موجود ما یقرّ له بالعبودیه إلا الإنسان فیقال هذا عبد فلان، و لهذا شرع اللّه له العتق و رغّبه فیه و جعل له ولاء المعتق إذا مات من غیر وارث، کما أن الورث للّه من عباده قال تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الْأَرْضَ وَ مَنْ عَلَیْها) و ما ثم موجود

______________________________
و إن کان القصد بإنزال المطر فی طلب العباد له سقی زراعاتهم، فیتخرب بیت العجوز الضعیفه بذلک المطر، قالت عائشه (یا رسول اللّه أ نهلک و فینا الصالحون؟ قال نعم إذا کثر الخبث بالمدینه، فیعم الهلاک الصالح و الطالح و یمتازون فی القیامه) (وَ امْتازُوا الْیَوْمَ أَیُّهَا الْمُجْرِمُونَ) ثم قالوا عن‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۰۱

یقبل التسمیه بجمیع الأسماء الإلهیه إلا الإنسان، و قد ندب إلى التخلق بها و لهذا أعطی الخلافه و النیابه و علم الأسماء کلها، و کان آخر نشأه فی العالم جامعه لحقائق العالم، مما اختص اللّه بها ملکه کله و صورته، و لما کان للإنسان الکامل هذا المنصب العالی، کان العین المقصوده من العالم وحده، و ظهر هذا الکمال فی آدم علیه السلام فی قوله تعالى: (وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها)

[الخلیفه واحد]

الخلیفه واحد:

جمع الأنام على إمام واحد عین الدلیل على الإله الواحد

قال اللّه عزّ و جل: (وَ إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ) و قال تعالى: (لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَهٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا) و قال سبحانه: (إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً) و قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: إذا بویع لخلیفتین فاقتلوا الآخر منهما و قال صلّى اللّه علیه و سلم: [الخلفاء من قریش‏] و التقریش التقبض و الاجتماع، کذلک الإمام إن لم یکن متصفا بأخلاق من استخلفه جامعا لها مما یحتاج من استخلف علیهم و إلا فلا تصح خلافته، فهو الواحد المجموع-

[تتابع الخلفاء فی الأرض‏]

تتابع الخلفاء فی الأرض: اعلم أن اللّه تعالى لما شاء أن یجعل فی أرضه خلفاء على من یعمرها من الإنس و الجان و جمیع الحیوانات، و قدمهم و رشحهم للإمامه دون غیرهم من جنسهم جعل بینه و بینهم سفیرا و هو الروح الأمین، و سخر لهم ما فی السموات من ملک و کوکب سابح فی فلک، و ما فی الأرض و ما بینهما من الخلق جمیعا منه، و أباح لهم جمیع ما فی الأرض أن یتصرفوا فیه، و أید هؤلاء الخلفاء بالآیات البینات لیعلم المرسلون إلیهم أن هؤلاء خلفاء اللّه علیهم، و مکنهم من الحکم فی رعیتهم بالأسماء الإلهیه على وجه یسمى التعلق، و شرع لهم فی نفوسهم شرائع، و حد لهم حدودا، و رسم لهم مراسم، یقفون عندها یختصون بها، لا یجوز لأحد من رعایاهم أن یتخذوها لأنفسهم شرائع، و لا یقتدون بهم فیها، ثم نصب لهم شرائع یعملون بها هم و رعیتهم و کتب لهم کتبا بذلک نزلت بها السفراء علیهم، لیسمعوها رعیتهم فیعلموا حدود ما أنزل اللّه الذی استخلف علیهم فیقفوا عندها، و یعملوا بها سرا و جهرا، فمنها ما کتبه‏

______________________________
نفوسهم تحدثا و ثناء على اللّه بما أنعم علیهم، فقالوا «وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ» أی من أجلک‏ «قالَ» اللّه تعالى‏ «إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ» من قولکم فیکم و فیمن یخلفکم، و ذلک أن قولهم‏ «نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ» فأضاف و أخر التعریف، و لم یقولوا بالحمد الذی لک، فالمفهوم منه تعمیم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۰۲

بیده تعالى و هو التوراه، و منها ما نزل به الروح الأمین علیهم من الکتاب المکنون الذی نزل من اللّه من عرشه المنقول من الدفتر الأعظم، و هو الإمام المبین فهو معه على عرشه، و نقل منه فی اللوح المحفوظ قدر ما یقع به التصریف فی الدنیا إلى یوم القیامه، و یتضمن ما فی العالم من حرکه و سکون، و اجتماع و افتراق، و رزق و أجل و عمل، ثم أنزل ذلک کله فی کتاب مکنون إلى السماء الدنیا، و جعله بأیدی سفره، کرام برره، مطهرین أرواح قدس، صحفا مکرمه، مرفوعه مطهره فیها توقیعات إلهیه بما وعد اللّه المؤمنین باللّه و ملائکته و کتبه و رسله و ما جاءت به رسله من الیوم الآخر و البعث الآخر و ما یکون فی ذلک الیوم من حکم اللّه فی خلقه، و تولى اللّه ذلک کله بنفسه على صوره الحق الذی بعث به رسله، لیصدقهم عند عبیده، فعلا بحکمه ذلک فیهم، کما صدقهم فی حال احتجابه بما أیدهم به من الآیات، فآمن من آمن، و کفر من کفر، ثم إنه أنزل فی الکتب و الصحف على ألسنه الخلفاء صلوات اللّه علیهم و سلامه من الوعید و التهدید، و أخذ من کفر باللّه و نافق أو آمن ببعض و کفر ببعض مما أنزله اللّه، و جحد و أشرک، و کذب و ظلم، و اعتدى و أساء، و خالف و عصى، و أعرض و فسق، و تولى و أدبر، و أخبر فی التوقیع أنه من کان بهذه المثابه و قامت به هذه الصفات فی الحیاه الدنیا أو بعضها ثم تاب إلى اللّه منها، و مات على توبه من ذلک کله، فإنه یلقى ربه و هو راض عنه، فإن فسح له و أنسأ اللّه فی أجله بعد توبته فعمل عملا صالحا بدّل اللّه سیئاته حسنات، و غفر له جمیع ما کان وقع منه قبل ذلک، و لم یؤاخذه بشی‏ء منه، و ما زالت التوقیعات الإلهیه تنزل من اللّه على خلفائه بما یعدهم اللّه به من آمن باللّه و رسله من الخیر، و ما توعد به لمن کفر به من الشر، مده إقامه ذلک الخلیفه المنزل علیه و هو الرسول إلى حین موته، فمن زمان خلافته إلى انتهاء مده عمره لا تزال التوقیعات الإلهیه تنزل علیه، فإذا مات و استخلف من شاء بوحی من اللّه له فی ذلک، أو ترک الأمر شورى بین أصحابه، فیولون من یجمعون علیه، إلى أن یبعث اللّه من عنده رسولا، فیقیم فیهم خلیفه آخر، إلا إذا کان خاتم الخلفاء فإن اللّه یقیم نوابا عنه، فیکونون خلفاء الخلیفه من عند اللّه، لا أنهم‏

______________________________
الحمد الذی یلیق باللّه، فإن التنکیر أعم، أی أبین فی العموم من الألف و اللام، و إن کان یقتضی استغراق أجناس الثناء، فیقتضی أیضا التعریف و العهد، فلا یختص بأحد الوجهین إلا بدلیل، و من جمله ما یثنى علیه سبحانه به معرفه أسماء الثناء، فإن الثناء لا یقع إلا بعد معرفه الأسماء،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۰۳

فی منزله الرسل خلفاء من عند اللّه، و هم الأقطاب و أمراء المؤمنین إلى یوم القیامه، فمن هؤلاء النواب من یکشف اللّه عنه الغطاء فیکون من أهل العین و الشهود، فیدعو إلى اللّه على بصیره، کما دعا رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، و لو لا أن الزمان اقتضى أن لا یکون مشرع بعد رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم لکان هؤلاء مشرعین، و إن لم یأتوا إلا بشرع رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فإنهم کانوا یکونون فیه کما کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی شرع من قبله إذا حکم به فی أمته، فهو بمنزله الأول الذی کان قبله، لا خلیفه عنه فی ذلک و إن قرره، فلما منع اللّه ذلک فی هذه الأمه، علمنا أنهم خلفاء رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و إن دعوا إلى اللّه على بصیره، کما دعا رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، کما ورد فی القرآن العزیز عنه فی قوله: «أَدْعُوا إِلَى اللَّهِ عَلى‏ بَصِیرَهٍ أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِی» فالعبد إذا أقیم فی خروجه من حضره الحق إلى الخلق بطریق التحکم فیهم من حیث لا یشعرون، و قد یشعرون فی حق بعض الأشخاص من هذا النوع کالرسل علیهم السلام، الذین جعلهم اللّه خلائف فی الأرض، یبلغون إلیهم حکم اللّه فیهم، و أخفى ذلک فی الورثه فهم خلفاء من حیث لا یشعر بهم، و لا یتمکن لهذا الخلیفه المشعور به و غیر المشعور به أن یقوم فی الخلافه إلا بعد أن یحصل معانی حروف أوائل السور سور القرآن المعجمه، مثل «ألف لام میم» و غیرها الوارده فی أوائل بعض سور القرآن، فإذا أوقفه اللّه على حقائقها و معانیها تعینت له الخلافه، و کان أهلا للنیابه، هذا فی علمه بظاهر هذه الحروف، و أما علمه بباطنها فعلى تلک المدرجه یرجع إلى الحق فیها، فیقف على أسرارها و معانیها من الاسم الباطن إلى أن یصل إلى غایتها، فیحجب الحق ظهوره بطریق الخدمه فی نفس الأمر، فیرى مع هذا القرب الإلهی خلقا بلاحق، کما یرى العامه بعضهم بعضا، و لا یکون فی الزمان إلا واحدا یسمى الغوث و القطب، و هو الذی ینفرد الحق و یخلو به دون خلقه، فإذا فارق هیکله المنور انفرد بشخص آخر لا ینفرد بشخصین فی زمان واحد، و ذلک العبد عین اللّه فی کل زمان، لا ینظر الحق فی زمانه إلا إلیه-

[لم کان الخلیفه فی الأرض؟]

لم کان الخلیفه فی الأرض؟: لما کان الاختصاص الإلهی الکامل فی الجمع بین السعاده و الصوره، کان الکمال للمؤمن بالخلافه فی المکان الذی من شأنه أن یظهر فیه کمال الصوره، من نفوذ الاقتدار عند الإغضاب، و لیست الجنه بمحل لهذه الصفه

______________________________
فإنها تدل على المسمیات، سواء کانوا حاضرین أو غیر حاضرین، فإن کانوا حاضرین فیغنی الثناء بالإشاره، و إن کانوا غیر حاضرین و لا علم لهم بأسماء من غاب و یریدون الثناء على اللّه بهم،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۰۴

فلیست بدار خلافه بل هی دار ولایه، و نشأه الدنیا على مزاج یقبل الغضب و لهذا قال:

«إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً» و لم یقل فی العالم- الوجه الثانی فی قوله تعالى‏ «إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً» ورد فی الخبر أن النبی صلّى اللّه علیه و سلم قال: [أنا سید ولد آدم و لا فخر] و فی صحیح مسلم [أنا سید الناس یوم القیامه] فثبتت له السیاده و الشرف على أبناء جنسه من البشر، و قال علیه السلام: «کنت نبیا و آدم بین الماء و الطین» یرید على علم بذلک، فأخبره اللّه تعالى بمرتبته و هو روح قبل إیجاده الأجسام الإنسانیه، کما أخذ المیثاق على بنی آدم قبل إیجاد أجسامهم، فکانت الأنبیاء فی العالم نوابه صلّى اللّه علیه و سلم، من آدم إلى آخر الرسل علیهم السلام، و قد أبان صلّى اللّه علیه و سلم عن هذا المقام بأمور: منها قوله صلّى اللّه علیه و سلم «و اللّه لو کان موسى حیا ما وسعه إلا أن یتبعنی»، و قوله فی نزول عیسى ابن مریم فی آخر الزمان إنه یؤمنا بسنه نبینا علیه السلام، و لو کان محمد صلّى اللّه علیه و سلم قد بعث فی زمان آدم لکانت الأنبیاء و جمیع الناس تحت شریعته إلى یوم القیامه حسا، و لهذا لم یبعث عامه إلا هو خاصه، فهو الملک و السید و کل رسول سواه بعث إلى قوم مخصوصین، فمن زمان آدم علیه السلام إلى زمان بعث محمد صلّى اللّه علیه و سلم إلى یوم القیامه ملکه، و تقدمه فی الآخره على جمیع الرسل و سیادته فمنصوص على ذلک فی الصحیح عنه، فروحانیته صلّى اللّه علیه و سلم موجوده و روحانیه کل نبی و رسول، فکان الإمداد یأتی إلیهم من تلک الروح الطاهره بما یظهرون به من الشرائع و العلوم فی زمان وجودهم رسلا، فنسب کل شرع إلى من بعث به، و هو فی الحقیقه شرع محمد صلّى اللّه علیه و سلم و إن کان مفقود العین من حیث لا یعلم ذلک، فهو صلّى اللّه علیه و سلم الحاکم غیبا و شهاده، فبنو آدم سوقه و ملک لهذا السید محمد صلّى اللّه علیه و سلم و هو المقصود فهو ملک و سید على جمیع بنی آدم، و جمیع من تقدمه کان ملکا له و تبعا، و الحاکمون فیه نوّاب عنه، و الملک عباره عما مهد اللّه من آدم إلى زمان محمد صلّى اللّه علیه و سلم من الترتیبات فی هذه النشأه الإنسانیه بما ظهر من الأحکام الإلهیه فیها، فکانوا خلفاء الخلیفه السید، و أول موجود ظهر من الأجسام الإنسانیه کان آدم علیه السلام، فکان آدم علیه السلام أول خلیفه و نائب عن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فقد ورد فی الحدیث‏

______________________________
لا یتمکن لهم ذلک لعدم معرفتهم بأسمائهم، فقد نقص من عموم ذلک الحمد ما ادعوه، فقال‏ «إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ» و الثناء کلام، و الکلام إنما هو بالأسماء و المسمیات، و قولهم‏ «وَ نُقَدِّسُ لَکَ‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۰۵

المروی أن اللّه یقول: (لولاک یا محمد ما خلقت سماء و لا أرضا، و لا جنه و لا نارا) فکان آدم أول خلیفه عنه ثم ولد و اتصل النسل، و عین فی کل زمان خلفاء، إلى أن وصل زمان نشأه الجسم الطاهر محمد صلّى اللّه علیه و سلم، فظهر مثل الشمس الباهره، فاندرج کل نور فی نوره الساطع، و غاب کل حکم فی حکمه، و انقادت جمیع الشرائع إلیه، و ظهرت سیادته التی کانت باطنه، فإن الإنسان آخر موجود من أجناس العالم، فإنه ما ثم إلا سته أجناس و کل جنس تحته أنواع و تحت الأنواع أنواع، فالجنس الأول الملک، و الثانی الجان، و الثالث المعدن، و الرابع النبات، و الخامس الحیوان، و انتهى الملک و استوى، و کان الجنس السادس جنس الإنسان و هو الخلیفه، و إنما وجد آخرا لیکون إماما بالفعل حقیقه، لا بالصلاحیه و القوه، فعند ما وجد عینه لم یوجد إلا والیا سلطانا ملحوظا، فجعل الحق للرسول صلّى اللّه علیه و سلم نوابا، حین تأخرت نشأه جسده، فکان آدم علیه السلام أول نائب عنه صلّى اللّه علیه و سلم، فقال تعالى: «وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَهِ إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً» یحتمل أن یکون المراد بالخلافه أن یخلف من کان قبله فیها لما فقد، فإن اللّه لما نفخ فی آدم من روحه، و أمر الملائکه بالسجود له، فوقعت ساجده عن الأمر الإلهی بذلک، فجعله قبله للملائکه، و ذلک قوله تعالى: (إِنِّی خالِقٌ بَشَراً مِنْ طِینٍ، فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی، فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ) ثم عرفهم بخلافته فی الأرض فلم یعرفوا عمن هو خلیفه، فربما ظنوا أنه خلیفه فی عمارتها عمن سلف، و یحتمل أن تکون الخلافه أی النیابه عن الحق فی أرضه، و علیه الکلام و کان المقصود بقوله خلیفه أی نائب الحق الظاهر بصورته، لقول الملائکه: «أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ» و هذا لا یقع إلا ممن له حکم، و لا حکم إلا لمن له مرتبه التقدم و إنفاذ الأمر، فخلقه على صورته قال صلّى اللّه علیه و سلم: إن اللّه خلق آدم على صورته، و لما کان عالم الخلق و الترکیب یقتضی الشر لذاته، لهذا قال عالم الأمر- الذی هو الخیر الذی لا شر فیه- حین رأى خلق الإنسان و ترکیبه من الطبائع المتنافره، و التنافر هو عین التنازع، و النزاع أمر مؤد إلى الفساد قالوا: «أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ»

______________________________
یقولون و نقدس ذواتنا من أجلک، فلا یقوم بنا جهل بک، فیقال لهم: هل تعلمون أسماء هؤلاء؟ فیقولون لا، فیقال لهم: فلم لم تقدسوا ذواتکم من جهلکم بما ینسب إلینا من هذه‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۰۶

فاعترضت الملائکه لنشأه آدم من الطبیعه، لما تحمله الصوره من الأضداد، و لا سیما و قد جعل آدم من العناصر، فلم تشاهد الملائکه الأسماء الإلهیه التی هی أحکام هذه الصوره، و هی کون الحق سمعه و بصره و جمیع قواه، فلو شهدت ذلک ما اعترضت، و لکنها اعترضت لما رأوا من تقابل طبائعه فی نشأته، فعلموا أن العجله تسرع إلیه، و أن تقابل ما ترکب منه جسده ینتج عنه نزاعا فیؤثر فسادا فی الأرض و سفک دماء، فقالت ما قالت، من غیر تعرض لمواقع الأحکام المشروعه، و کذلک وقع مثل ما قالوه فإنهم رأوا الحق سبحانه یقول:

(وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الْمُفْسِدِینَ) و قال: «وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ» فکرهوا ما کره اللّه، و أحبوا ما أحب اللّه، و جرى حکم اللّه فی الخلق بما قدره العزیز العلیم، فما ظهر من عالم الترکیب من الشرور فمن طبیعته التی ذکرتها الملائکه، فإن الغالب على عالم الأرض سلطان الهوى، و هو یورث الفساد، فعلمت الملائکه ما یقع لعلمهم بالحقائق، لأن المولد من الأضداد المتنافره لا بد فیه من المنازعه، و لا سیما المولد من الأرکان، و کذا وقع الأمر، و إنما وقع الغلط عندهم فی استعجالهم بهذا القول، من قبل أن یعلموا حکمه اللّه فی هذا الفعل ما هی، و حملهم على ذلک الغیره التی فطروا علیها فی جناب اللّه. فما ذکرت الملائکه إلا مساوینا و ما تعرضت للحسن من ذلک، إلا لأن الملأ الأعلى تغلب علیه الغیره على جناب اللّه أن یهتضم، و علمت من هذه النشأه العنصریه أنها لا بد أن تخالف ربها لما هی علیه من حقیقتها، و ذلک عندها بالذوق من ذاتها فإنها مخلوقه من عالم الطبیعه، و إنما هی فی نشأتنا أظهر، فإن اعتراض الملائکه من حیث طبیعتهم و غیرتهم على الجناب الإلهی، فبالذی وقع من الإنسان من الفساد و غیره مما یقتضیه عالم الطبع، به بعینه وقع اعتراض الملائکه، فرأوه فی غیرهم و لم یروه فی نفوسهم، فإن الملائکه غلب علیها الطبع، و لم ترد الخیر إلا لنفسها، و ما وافقت الحق فیما أراد أن یظهره فی الکون، من جعل آدم خلیفه فی الأرض، فعرفهم بذلک، فلم یوافقوه، لحکم الطبع فی الطمع فی أعلى المراتب، و قامت لهم صوره الغیره على جناب الحق، و الإیثار لعظمته، و ذهلوا عن تعظیمه، إذ لو وقفوا مع ما ینبغی له من العظمه لوافقوه؛ و ما وافقوه، و إن کانوا قصدوا الخیر، فقالوا: «وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ‏

______________________________
الأسماء؟ فقالوا (سُبْحانَکَ لا عِلْمَ لَنا إِلَّا ما عَلَّمْتَنا) فرجعوا إلى العجز و طلب العلم، و لهذا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۰۷

وَ نُقَدِّسُ لَکَ» تعنی ذواتها و قولها: «لَکَ» أی من أجلک، و کونهم ذوات مقدسه لذاتها أنها لم تلتفت قط إلى غیر الاسم الإلهی الذی عنه تکونت، فلم یطرأ علیها حجاب یحجبها عن إلهها، فتتصف لذلک الحجاب بأنها غیر مقدسه، و لذلک قال تعالى فی الملائکه:

(یُسَبِّحُونَ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ لا یَفْتُرُونَ) و لا یکون ذلک إلا من ذاته مقدسه بالشهود الدائم، فقولها یعنی نحن أولى من هذا، فرجحوا نظرهم على علم اللّه فی خلقه، لذلک قال لهم:

«إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ» فوصفهم بنفی العلم، الذی علم الحق من هذا الخلیفه مما لم یعلموا، و أثنوا على أنفسهم، فمسألتهم جمعت ذلک حیث أثنوا على أنفسهم، و عدلوها، و جرحوا غیرهم، و ما ردوا العلم فی ذلک إلى اللّه، و هذا یؤید أن الملائکه تحت حکم الطبیعه، و أن لها أثرا فیهم و فی ذلک نقول:-

[شعر فى اعتراض الملائکه]

فعجبت منهم کیف قال جمیعهم‏ بفساد والدنا و سفک دماء!
إذ کان یحجبهم بظلمه طینه‏ عما حوته من سنا الأسماء
و بدا بنور لیس فیه غیره‏ لکنهم فیه من الشهداء
أن کان والدنا محلا جامعا للأولیاء معا و للأعداء
و رأى المویهه و النویره جاءتا کرها بغیر هوى و غیر صفاء
فبنفس ما قامت به أضداده‏ حکموا علیه بغلظه و بذاء
و أتى یقول أنا المسبح و الذی‏ ما زال یحمدکم صباح مساء
و أنا المقدس ذات نور جلالکم‏ و أتوا فی حق أبی بکل جفاء
لما رأوا جهه الشمال و لم یروا منه یمین القبضه البیضاء
و رأوا نفوسهم عبیدا خشعا و رأوه ربا طالب استیلاء
لحقیقه جمعت له أسماء من‏ خص الحبیب بلیله الإسراء
و رأوا منازعه اللعین بجنده‏ یرنو إلیه بمقله البغضاء
و بذات والدنا منافق ذاته‏ حظ العصاه و شهوتا حواء
علموا بأن الحرب حتما واقع‏ منه بغیر تردد و إباء
فلذاک ما نطقوا بما نطقوا به‏ فاعذرهم فهمو من الصلحاء

______________________________
صح قوله‏ (إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ) فی دعواکم فی عموم ما ینبغی لی من الثناء، و فی تقدیس ذواتکم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۰۸

فطروا على الخیر الأعم جبله لا یعرفون مواقع الشحناء
و متى رأیت أبی و هم فی مجلس‏ کان الإمام و هم من الخدماء
و أعاد قولهم علیهم ربنا عدلا فأنزلهم إلى الأعداء
فحرابه الملأ الکریم عقوبه لمقالهم فی أول الآباء
أو ما ترى فی یوم بدر حربهم‏ و نبینا فی نعمه و رخاء
بعریشه متملقا متضرعا لإلهه فی نصره الضعفاء

فالإنسان المخلوق فی أحسن تقویم، لما ظهرت للملإ الأعلى طینته، جهلت قیمته، و نظر إلى الأضداد فقال بالفساد، و غاب عن القبضه البیضاء، و حمید الثناء، بما أعطی من علم الأسماء، و لم یکن الملأ الأعلى سمع بالصوره، التی أعطته السوره، فحمل الخلافه على من تقدم من القطّان، فی تلک الأوطان، فلو علم أنه خلیفه الحق لأذعن و سلم، و ما اعترض و لا نطق، ثم ظهر فی بنیه ما قاله من المقاله. و آدم للعالم کالروح من الجسد، فالإنسان روح العالم، و العالم جسد، فبالمجموع یکون العالم کله هو الإنسان الکبیر و الإنسان فیه، و إذا نظرت العالم وحده دون الإنسان وجدته کالجسم المسوى بغیر روح، و کمال العالم بالإنسان مثل کمال الجسد بالروح و الإنسان منفوخ فی جسم العالم، فهو المقصود من العالم، و العالم کله تفصیل آدم، و آدم هو الکتاب الجامع، فأرى الحق الملائکه شرف آدم علیهم، بما خصه من علم الأسماء الإلهیه، التی خلق المشار إلیهم بها و جهلتها الملائکه، فکأنه یقول سبحانه: «أجعل علمی حیث شئت من خلقی أکرمه بذلک»- إشاره و اعتبار فی قوله تعالى‏ «إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً»: اعتباره فی العالم الصغیر، استخلاف الروح فی أرض البدن، لما أوجد الحق هذا الخلیفه على حسب ما أوجده قال له: أنت المرآه و بک ننظر إلى الموجودات، و فیک ظهرت الأسماء و الصفات، أنت الدلیل علیّ، و جهتک خلیفه فی عالمک، تظهر فیهم بما أعطیتک، تمدهم بأنواری، و تغذیهم بأسراری، و أنت المطالب بجمیع ما یطرأ فی الملک، و مرکز هذا الخلیفه من البدن أو الجسم الذی هو مملکته إنما هو القلب شرعا لقوله صلّى اللّه علیه و سلم مخبرا عن ربه: ما وسعنی أرضی و لا سمائی و وسعنی قلب عبدی‏

______________________________
من أجلی عن جهل بأمر ما، فی العلم به زیاده تعظیم فی قلوبکم، و الدلیل على ما ذهبنا إلیه فی‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۱۰۹

المؤمن، و قال: إن اللّه تعالى لا ینظر إلى صورکم و لا إلى أعمالکم و لکن ینظر إلى قلوبکم.

و ذلک أن المستخلف إنما نظره أبدا إلى خلیفته ما یفعله فیما قلده، و اللّه سبحانه قد استخلف الأرواح على الأجسام.

 

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *