تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره العنکبوت

(۲۹) سوره العنکبوت مکیّه

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‏

[سوره العنکبوت (۲۹): الآیات ۱ الى ۲]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

الم (۱) أَ حَسِبَ النَّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنَّا وَ هُمْ لا یُفْتَنُونَ (۲)

[ «أَ حَسِبَ النَّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنَّا وَ هُمْ لا یُفْتَنُونَ» الآیه]

لما ادعى المؤمن الإیمان بوجود اللّه و أحدیته، و أنه لا إله إلا هو، و أن کل شی‏ء هالک إلا وجهه، و أن الأمر للّه من قبل و من بعد، فلما ادعى بلسانه أن هذا مما انطوى علیه جنانه، و ربط علیه قلبه، احتمل أن یکون صادقا فیما ادعاه أنه صفه له، و یحتمل أن یکون کاذبا فی أنه صفه له، فاختبره اللّه لإقامه الحجه له أو علیه بما کلفه به من عبادته على الاختصاص، لا العباده الساریه بسریان الألوهیه، و نصب له و بین عینیه الأسباب، و أوقف ما تمس حاجه هذا المدعی على هذه الأسباب، فلم یقض له بشی‏ء إلا منها و على یدیها، فإن رزقه اللّه نورا یکشف به و یخترق به سدف الأسباب، فیرى الحق تعالى من ورائها مسببا اسم فاعل، أو یراه خالقا و موجدا لحوائجه التی اضطره إلیها، فذلک المؤمن الذی هو على نور من ربه و بینه من أمره، الصادق فی دعواه، الموفی حق المقام الذی ادعاه، بالعنایه الإلهیه التی أعطاه، و من لم یجعل اللّه له نورا فما له من نور، قال بألوهیه الأسباب التی رزقه اللّه منها، و جعلها حجابا بینه و بین اللّه، فأضاف الألوهه إلى غیر مستحقها، فکذب فی دعواه لکثره الأسباب، و الذی لم یقل بنسبه الألوهه للأسباب لکنه لم یر إلا الأسباب و ما حصل له من الکشف ما یخرجه منها مع توحید الألوهیه، کان ذلک شرکا خفیا لا یشعر به صاحبه أنه مشرک.

[سوره العنکبوت (۲۹): آیه ۳]

وَ لَقَدْ فَتَنَّا الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَیَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِینَ صَدَقُوا وَ لَیَعْلَمَنَّ الْکاذِبِینَ (۳)

الفتنه هی الاختبار، و أصل هذا ما رکب فیهم من الدعاوى، فجعل ما ابتلاهم به لیعلم اللّه الصادق فی دعواه من الکاذب، ابتلاء من اللّه لعباده الذین ادعوا الإیمان به بألسنتهم.

[سوره العنکبوت (۲۹): آیه ۴]

أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ أَنْ یَسْبِقُونا ساءَ ما یَحْکُمُونَ (۴)

[وجه فی سبق الرحمه]

وجه- أی یسبقون بسیئاتهم مغفرتی و شمول رحمتی، «ساءَ ما یَحْکُمُونَ» بل السبق للّه بالرحمه لهم، هذا غایه الکرم، و هذا لا یکون إلا فی الطائفه التی تقول بإنفاذ الوعید فیمن یموت على غیر توبه، فإذا مات العاصی تلقته رحمه اللّه فی الموطن الذی یشاء اللّه أن تلقاه فیه، فإن الإنسان إذا عصى فقد تعرض للانتقام و البلاء، و أنه جار فی شأو الانتقام بما وقع منه، و أن اللّه یسابقه فی هذه الحلبه من حیث ما هو غفار و عفو و متجاوز و رحیم و رءوف، فالعبد یسابق بالمعاصی و السیئات الحق تعالى إلى الانتقام، و الحق أسبق فیسبق إلى الانتقام قبل وصول العبد بالسیئات إلیه فیجوزه بالغفار و أخواته من الأسماء، فإذا وصل العبد إلى آخر الشأو فی هذه الحلبه وجد الانتقام قد جاوزه الغفار، و حال بینه و بین العصاه، و هم کانوا یحکمون على أنهم یصلون إلیه قبل هذا، و من هذا یعلم جهل الإنسان عند مسابقته للّه، فإنه عمل فی غیر معمل، و طمع فی غیر مطمع، و من کان فی هذه الحال فلا خفاء بجهله لو عقل نفسه.

[سوره العنکبوت (۲۹): الآیات ۵ الى ۶]

مَنْ کانَ یَرْجُوا لِقاءَ اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (۵) وَ مَنْ جاهَدَ فَإِنَّما یُجاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ اللَّهَ لَغَنِیٌّ عَنِ الْعالَمِینَ (۶)

[الذات الإلهیه غنیه عن العالمین‏]

اعلم أن الذات غنیه عن العالمین، الملک ما هو غنی عن الملک إذ لو لا الملک ما صح اسم الملک، فالمرتبه تعطی التقیید لا ذات الحق فالمخلوق کما یطلب الخالق من کونه مخلوقا، کذلک الخالق یطلب المخلوق من کونه خالقا، لأنه لا یصح اسم الخالق وجودا و تقدیرا إلا بالمخلوق وجودا و تقدیرا، و کذلک کل اسم إلهی یطلب الکون، مثل الغفور و المالک و الشکور و الرحیم و غیر ذلک من الأسماء، و لما کان الحق من کونه إلها مرتبطا بالمألوه ارتباط السیاده بوجود العبد، فیلزم من حقیقه هذا الارتباط عقلا و وجودا تصور المتضایفین، و لما لم یکن بین الحق و الخلق مناسبه و لا إضافه- بل هو الغنی عن العالمین، فلا یکون ذلک إلا لذات الحق- فلا یربطها کون، و لا تدرکها عین، و لا یحیط بها حد، و لا یفیدها برهان، وجدانها فی العقل ضروری، کما أن صفات التعلق التی تدخلها تحت القید نظری‏ «فَإِنَّ اللَّهَ غَنِیٌّ عَنِ الْعالَمِینَ» فإن العالمین من العلامه، و العلامه لا تدل إلا على محدود، فالعالم لا یدل على العلم بذاته تعالى و إنما یدل على وجوده.

[سوره العنکبوت (۲۹): الآیات ۷ الى ۸]

وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَنُکَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَیِّئاتِهِمْ وَ لَنَجْزِیَنَّهُمْ أَحْسَنَ الَّذِی کانُوا یَعْمَلُونَ (۷) وَ وَصَّیْنَا الْإِنْسانَ بِوالِدَیْهِ حُسْناً وَ إِنْ جاهَداکَ لِتُشْرِکَ بِی ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُما إِلَیَّ مَرْجِعُکُمْ فَأُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (۸)

– إشاره لا تفسیر- لا تقف مع السبب الذی أوجدک و قرب منک حسا، بل کن مع الذی أشهدک و أوجدک حقیقه، و لا تکن ممن یعرف اللّه بواسطه السبب، و إلى هذا ینظر قوله تعالى: «وَ إِنْ جاهَداکَ لِتُشْرِکَ بِی» أی تنظرهما فتنحجب بهما فی الإیجاد الطبیعی‏ «ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُما» فإن کان لک بهما علم أنهما سببیه، فأثبتهما و اشکرهما.

[سوره العنکبوت (۲۹): الآیات ۹ الى ۱۲]

وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِی الصَّالِحِینَ (۹) وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذا أُوذِیَ فِی اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَهَ النَّاسِ کَعَذابِ اللَّهِ وَ لَئِنْ جاءَ نَصْرٌ مِنْ رَبِّکَ لَیَقُولُنَّ إِنَّا کُنَّا مَعَکُمْ أَ وَ لَیْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِما فِی صُدُورِ الْعالَمِینَ (۱۰) وَ لَیَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ لَیَعْلَمَنَّ الْمُنافِقِینَ (۱۱) وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِلَّذِینَ آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِیلَنا وَ لْنَحْمِلْ خَطایاکُمْ وَ ما هُمْ بِحامِلِینَ مِنْ خَطایاهُمْ مِنْ شَیْ‏ءٍ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ (۱۲)

«إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ» فی هذا القول، بل هم حاملون خطایاهم، و الذین أضلوهم یحملون أیضا خطایاهم، و خطایا هؤلاء مع خطایاهم، و لا ینقص هؤلاء من خطایاهم من شی‏ء، یقول صلّى اللّه علیه و سلم: [من سن سنه سیئه فعلیه وزرها و وزر من عمل بها إلى یوم القیامه دون أن ینقص ذلک من أوزارهم شیئا] و هو قوله تعالى:

[سوره العنکبوت (۲۹): آیه ۱۳]

وَ لَیَحْمِلُنَّ أَثْقالَهُمْ وَ أَثْقالاً مَعَ أَثْقالِهِمْ وَ لَیُسْئَلُنَّ یَوْمَ الْقِیامَهِ عَمَّا کانُوا یَفْتَرُونَ (۱۳)

و هو زمان مخصوص أقیموا فیه فی حمل الأثقال التی هی الأوزار یوم یفر المرء من أخیه و أمه و أبیه و صاحبته و بنیه، لکل امرئ منهم یومئذ شأن یغنیه‏

 

[سوره العنکبوت (۲۹): آیه ۱۴]

وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً إِلى‏ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِیهِمْ أَلْفَ سَنَهٍ إِلاَّ خَمْسِینَ عاماً فَأَخَذَهُمُ الطُّوفانُ وَ هُمْ ظالِمُونَ (۱۴)

نوح أول رسول أرسل، و من کان قبله إنما کانوا أنبیاء، کل واحد على شریعه من ربه، فمن شاء دخل فی شرعه معه، و من شاء لم یدخل، فمن دخل ثم رجع کان کافرا، و من لم یدخل فلیس بکافر، و من أدخل نفسه فی الفضول، و کذب الأنبیاء کان کافرا، و من لم یفعل و بقی على البراءه لم یکن کافرا، فکان نوح علیه السلام أول شخص استفتحت به الرساله.

[سوره العنکبوت (۲۹): الآیات ۱۵ الى ۲۰]

فَأَنْجَیْناهُ وَ أَصْحابَ السَّفِینَهِ وَ جَعَلْناها آیَهً لِلْعالَمِینَ (۱۵) وَ إِبْراهِیمَ إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَ اتَّقُوهُ ذلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (۱۶) إِنَّما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثاناً وَ تَخْلُقُونَ إِفْکاً إِنَّ الَّذِینَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا یَمْلِکُونَ لَکُمْ رِزْقاً فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَ اعْبُدُوهُ وَ اشْکُرُوا لَهُ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (۱۷) وَ إِنْ تُکَذِّبُوا فَقَدْ کَذَّبَ أُمَمٌ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ ما عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِینُ (۱۸) أَ وَ لَمْ یَرَوْا کَیْفَ یُبْدِئُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ إِنَّ ذلِکَ عَلَى اللَّهِ یَسِیرٌ (۱۹)

قُلْ سِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَانْظُرُوا کَیْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ یُنْشِئُ النَّشْأَهَ الْآخِرَهَ إِنَّ اللَّهَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ (۲۰)

اعلم أن الذات الإلهیه منزهه عن أن یکون لها بعالم الکون و الخلق و الأمر مناسبه أو تعلق بنوع ما من الأنواع، لأن الحقیقه تأبى ذلک، مع کون أصل الأشیاء کلها وجود الحق تعالى، إذ لو لم یکن هذا الأصل الإلهی موجودا، و الحق المخلوق به معقولا، لما صح هذا الفرع المحدث الکائن بعد أن لم یکن، و لما تصور، فإذا نظرنا العالم على ما هو علیه، و عرفنا حقیقته و مورده و مصدره، و نظرنا ما الحاکم المؤثر فی هذا العالم، نجد أن الأسماء الحسنى ظهرت فی العالم کله ظهورا لا خفاء به کلیا، و حصلت فیه آثارها و أحکامها لا بذواتها و لکن بأمثالها لا بحقائقها لکن برقائقها.

[بدء الخلق: إیجاز البیان بضرب من الإجمال‏]

إیجاز البیان بضرب من الإجمال: بدء الخلق الهباء و أول موجود فیه الحقیقه المحمدیه الرحمانیه، و لا أین یحصرها لعدم التحیز- و مم وجد؟ وجد من الحقیقه المعلومه التی لا تتصف بالوجود و لا بالعدم- و فیم وجد؟ فی الهباء- و على أی مثال وجد؟ على الصوره المعلومه فی نفس الحق- و لم وجد؟ لإظهار الحقائق الإلهیه، فأوجد العالم سبحانه لیظهر سلطان الأسماء، فإن قدره بلا مقدور، وجودا بلا عطاء، و رزّاقا بلا مرزوق، و مغیثا بلا مغاث، و رحیما بلا مرحوم، حقائق معطله التأثیر- و ما غایته؟ التخلص من المزجه فیعرف کل عالم حظه من منشئه من غیر امتزاج، فغایته إظهار حقائقه، و معرفه أفلاک الأکبر من العالم و هو ما عدا الإنسان، و العالم الأصغر یعنی الإنسان، روح العالم و علته و سببه‏ و أفلاکه و مقاماته و حرکاته و تفصیل طبقاته.

و نظمنا فی ترتیب نضد العالم.

الحمد للّه الذی بوجوده‏ ظهر الوجود و عالم الهیمان‏
و العنصر الأعلى الذی بوجوده‏ ظهرت ذوات عوالم الإمکان‏
من غیر ترتیب فلا متقدم‏ فیه و لا متأخر بالآن‏
حتى إذا شاء المهیمن أن یرى‏ ما کان معلوما من الأکوان‏
فتح القدیر عوالم الدیوان‏ بوجود روح ثم روح ثان‏
ثم الهباء کذا الهیولى ثم جسم قابل‏ لعوالم الأفلاک و الأرکان‏
فأداره فلکا عظیما و اسمه الع رش الکریم و مستوى الرحمن‏
یتلوه کرسی انقسام کلامه‏ فتلوح من أقسامه القدمان‏
من بعده فلک البروج و بعده‏ فلک الکواکب مصدر الأزمان‏
ثم النزول مع الخلاء لمرکز لیقیم فیه قواعد البنیان‏
فأدار أرضا ثم ماء فوقه‏ کره الهواء و عنصر النیران‏
من فوقه فلک الهلال و فوقه‏ فلک یضاف لکاتب الدیوان‏
من فوقه فلک لزهره فوقه‏ فلک الغزاله مصدر الملوان‏
من فوقه المریخ ثم المشتری‏ ثم الذی یعزى إلى کیوان‏
و لکل جسم ما یشاکل طبعه‏ خلق یسمى العالم النورانی‏
فهم الملائکه الکرام شعارهم‏ حفظ الوجود من اسمه المحسان‏
فتحرکت نحو الکمال فولدت‏ عند التحرک عالم الشیطان‏
ثم المعادن و النبات و بعده‏ جاءت لنا بعوالم الحیوان‏
و الغایه القصوى ظهور جسومنا فی عالم الترکیب و الأبدان‏
لما استوت و تعدلت أرکانه‏ نفخ الإله لطیفه الإنسان‏
و کساه صورته فعاد خلیفه یعنو له الأملاک و الثقلان‏
و بدوره الفلک المحیط و حکمه‏ أبدى لنا فی عالم الحدثان‏
فی جوف هذا الأرض ماء أسودا نتنا لأهل الشرک و الطغیان‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۳، ص: ۳۲۳

یجری على متن الریاح و عندها ظلمات سخط القاهر الدیان‏
دارت بصخره مرکز سلطانه‏ الروح الإلهی العظیم الشان‏

فهذا ترتیب الوضع الذی أنشأ اللّه علیه العالم ابتداء، و اعلم أن التفاضل فی المعلومات على وجوه، أعمها التأثیر، فکل مؤثر أفضل من أکثر المؤثر فیه، من حیث ذلک التأثیر خاصه، و قد یکون المفضول أفضل منه من وجه آخر، و کذلک فضل العله على معلولها، و الشرط على مشروطه، و الحقیقه على المحقق، و الدلیل على المدلول من حیث ما هو مدلول لا من حیث عینه، و قد یکون الفضل بعموم التعلق على ما هو أخص تعلقا منه کالعالم و القادر، و لما کان الوجود کله فاضلا مفضولا، أدى ذلک إلى المساواه، و أن یقال:

لا فاضل و لا مفضول، بل وجود شریف کامل، تام لا نقص فیه، و لا سیما و لیس فی المخلوقات على اختلاف ضروبها أمر إلا و هو مستند إلى حقیقه و نسبه إلهیه، و لا تفاضل فی اللّه، لأن الأمر لا یفضل نفسه، فلا مفاضله بین العالم من هذا الوجه، و هو الذی یرجع إلیه الأمر من قبل و من بعد، و علیه عوّل أهل الجمع و الوجود و بهذا سموا أهل الجمع لأنهم أهل عین واحده کما قال تعالى: (وَ ما أَمْرُنا إِلَّا واحِدَهٌ) فمن کشف الأمر على ما هو علیه علم ما ذکرناه فی ترتیب العالم [راجع سوره الفرقان الآیه ۲].

[سوره العنکبوت (۲۹): الآیات ۲۱ الى ۲۷]

یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ وَ یَرْحَمُ مَنْ یَشاءُ وَ إِلَیْهِ تُقْلَبُونَ (۲۱) وَ ما أَنْتُمْ بِمُعْجِزِینَ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ (۲۲) وَ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِ اللَّهِ وَ لِقائِهِ أُولئِکَ یَئِسُوا مِنْ رَحْمَتِی وَ أُولئِکَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (۲۳) فَما کانَ جَوابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَنْ قالُوا اقْتُلُوهُ أَوْ حَرِّقُوهُ فَأَنْجاهُ اللَّهُ مِنَ النَّارِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (۲۴) وَ قالَ إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثاناً مَوَدَّهَ بَیْنِکُمْ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا ثُمَّ یَوْمَ الْقِیامَهِ یَکْفُرُ بَعْضُکُمْ بِبَعْضٍ وَ یَلْعَنُ بَعْضُکُمْ بَعْضاً وَ مَأْواکُمُ النَّارُ وَ ما لَکُمْ مِنْ ناصِرِینَ (۲۵)

فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ وَ قالَ إِنِّی مُهاجِرٌ إِلى‏ رَبِّی إِنَّهُ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (۲۶) وَ وَهَبْنا لَهُ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ جَعَلْنا فِی ذُرِّیَّتِهِ النُّبُوَّهَ وَ الْکِتابَ وَ آتَیْناهُ أَجْرَهُ فِی الدُّنْیا وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَهِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ (۲۷)

إسحاق علیه السلام موهوب من غیر سؤال، و إسماعیل علیه السلام جمع له بین الکسب و الوهب، فهو مکسوب من جهه سؤال إبراهیم علیه السلام‏ (رَبِّ هَبْ لِی مِنَ الصَّالِحِینَ) موهوب من جهه الفداء (وَ فَدَیْناهُ بِذِبْحٍ عَظِیمٍ) «وَ یَعْقُوبَ وَ جَعَلْنا فِی ذُرِّیَّتِهِ النُّبُوَّهَ وَ الْکِتابَ وَ آتَیْناهُ أَجْرَهُ فِی الدُّنْیا» و هو قول کل نبی (إن أجری إلا على على اللّه) أجر التبلیغ فآتاه اللّه أجره فی الدنیا بأن نجاه من النار، فجعلها علیه بردا و سلاما «وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَهِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ» للأجر ما نقصه کونه فی الدنیا قد حصله بما یناله فی الآخره شی‏ء. و لما کان الصلاح من خصائص العبودیه، و ذکر تعالى عن أنبیائه أنهم من الصالحین، ذکر عن إبراهیم الخلیل‏ «وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَهِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ» من أجل الثلاثه الأمور التی صدرت منه فی الدنیا، و هی قوله عن زوجته ساره: إنها أخته بتأویل، و قوله: إنی سقیم اعتذارا، و قوله: بل فعله کبیرهم إقامه حجه، فبهذه الثلاثه یعتذر یوم القیامه للناس إذا سألوه أن یسأل ربه فتح باب الشفاعه، فلهذا ذکر صلاحه فی الآخره إذ لم یؤاخذه بذلک.

[سوره العنکبوت (۲۹): الآیات ۲۸ الى ۲۹]

وَ لُوطاً إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الْفاحِشَهَ ما سَبَقَکُمْ بِها مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعالَمِینَ (۲۸) أَ إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ وَ تَقْطَعُونَ السَّبِیلَ وَ تَأْتُونَ فِی نادِیکُمُ الْمُنْکَرَ فَما کانَ جَوابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَنْ قالُوا ائْتِنا بِعَذابِ اللَّهِ إِنْ کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ (۲۹)

و ذلک مبالغه منهم فی التکذیب، إذ لو احتمل عندهم صدق الرسول ما قالوا مثل هذا القول، فإن النفوس قد جبلت على جلب المنافع و دفع المضار عنها ..

[سوره العنکبوت (۲۹): الآیات ۳۰ الى ۴۳]

قالَ رَبِّ انْصُرْنِی عَلَى الْقَوْمِ الْمُفْسِدِینَ (۳۰) وَ لَمَّا جاءَتْ رُسُلُنا إِبْراهِیمَ بِالْبُشْرى‏ قالُوا إِنَّا مُهْلِکُوا أَهْلِ هذِهِ الْقَرْیَهِ إِنَّ أَهْلَها کانُوا ظالِمِینَ (۳۱) قالَ إِنَّ فِیها لُوطاً قالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَنْ فِیها لَنُنَجِّیَنَّهُ وَ أَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ کانَتْ مِنَ الْغابِرِینَ (۳۲) وَ لَمَّا أَنْ جاءَتْ رُسُلُنا لُوطاً سِی‏ءَ بِهِمْ وَ ضاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَ قالُوا لا تَخَفْ وَ لا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوکَ وَ أَهْلَکَ إِلاَّ امْرَأَتَکَ کانَتْ مِنَ الْغابِرِینَ (۳۳) إِنَّا مُنْزِلُونَ عَلى‏ أَهْلِ هذِهِ الْقَرْیَهِ رِجْزاً مِنَ السَّماءِ بِما کانُوا یَفْسُقُونَ (۳۴)

وَ لَقَدْ تَرَکْنا مِنْها آیَهً بَیِّنَهً لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ (۳۵) وَ إِلى‏ مَدْیَنَ أَخاهُمْ شُعَیْباً فَقالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَ ارْجُوا الْیَوْمَ الْآخِرَ وَ لا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ (۳۶) فَکَذَّبُوهُ فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَهُ فَأَصْبَحُوا فِی دارِهِمْ جاثِمِینَ (۳۷) وَ عاداً وَ ثَمُودَ وَ قَدْ تَبَیَّنَ لَکُمْ مِنْ مَساکِنِهِمْ وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِیلِ وَ کانُوا مُسْتَبْصِرِینَ (۳۸) وَ قارُونَ وَ فِرْعَوْنَ وَ هامانَ وَ لَقَدْ جاءَهُمْ مُوسى‏ بِالْبَیِّناتِ فَاسْتَکْبَرُوا فِی الْأَرْضِ وَ ما کانُوا سابِقِینَ (۳۹)

فَکُلاًّ أَخَذْنا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنا عَلَیْهِ حاصِباً وَ مِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّیْحَهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنا بِهِ الْأَرْضَ وَ مِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنا وَ ما کانَ اللَّهُ لِیَظْلِمَهُمْ وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (۴۰) مَثَلُ الَّذِینَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِیاءَ کَمَثَلِ الْعَنْکَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَیْتاً وَ إِنَّ أَوْهَنَ الْبُیُوتِ لَبَیْتُ الْعَنْکَبُوتِ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ (۴۱) إِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مِنْ شَیْ‏ءٍ وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (۴۲) وَ تِلْکَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنَّاسِ وَ ما یَعْقِلُها إِلاَّ الْعالِمُونَ (۴۳)

 

[الأمثال ما جاءت مطلوبه لأنفسها]

الأمثال ما جاءت مطلوبه لأنفسها، و إنما جاءت لیعلم منها ما ضربت له، و ما نصبت من أجله، فهی کآیات الاعتبار کلها من القرآن، و ما خلق اللّه العالم الخارج عن الإنسان إلا ضرب مثال للإنسان، لیعلم أن کل ما ظهر فی العالم هو فیه، و الإنسان هو العین المقصوده، فهو مجموع الحکم، و من أجله خلقت الجنه و النار، و الدنیا و الآخره، و الأحوال کلها و الکیفیات، و فیه ظهر مجموع الأسماء الإلهیه، و آثارها «وَ ما یَعْقِلُها إِلَّا الْعالِمُونَ» اعلم أیدک اللّه أن العالم من علم علم الظاهر و الباطن، و من لم یجمع بینهما فلیس بعالم خصوصی و لا مصطفى، و سبب ذلک أن حقیقه العلم تمنع صاحبها أن یقوم فی أحواله بما یخالف علمه، فکل من ادعى علما و عمل بخلافه فی الحال الذی یجب علیه عقلا و شرعا العمل به فلیس بعالم، و لا ظاهر بصوره عالم، و لا تغالط نفسک فإن وبال ذلک ما یعود على أحد إلا علیک، فإن قلت: قد نجد من یعلم و لا یرزق التوفیق للعمل بعلمه، فقد یکون العلم و لا عمل، قلنا: هذا غلط من القائل به، و لتعلم أن مسمى العلم ینطلق اسمه على ما هو علم و ما لیس بعلم، و ما نرى أحدا یتوقف بالعمل فیما یزعم أنه عالم به إلا و فی نفسه احتمال، و من قام له فی شی‏ء احتمال فلیس بعالم به، و لا بمؤمن بمن أخبره بذلک إیمانا یوجب له العلم، مع أنک لو سألته لقال لک: ما نشک أن ما جاء به هذا الشخص حق، یعنی الرسول علیه السلام، و أنا به مؤمن، فهذا قول لیس بصحیح إلا فی وقت دعواه عند بعض الناس، ثم إذ خلی بفکره قام معه الاحتمال فکان ذلک الذی تخیل أنه علم أمرا عرض له، فالعلم یعطی العمل من خلف حجاب رقیق، أ لا ترى أن اللّه تعالى ما نصب الآیات و کثرها إلا لیحصل بها العلم، لعلمه أن العلم إذا حصل لزم العمل فالعالم هو صاحب الفهم عن اللّه بحکم آیات اللّه و تفاصیلها، و کل من ادعى علما من غیر عمل فدعواه کاذبه إن تعلق به خطاب عمل، و ما تلا علیک سبحانه کلامه إلا لتعقل عنه إن کنت عالما.

[سوره العنکبوت (۲۹): آیه ۴۴]

خَلَقَ اللَّهُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِّ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لِلْمُؤْمِنِینَ (۴۴)

 

[الحق المخلوق به‏]

اعلم أن الأشیاء على ثلاث مراتب لا رابع لها، و العلم لا یتعلق بسواها، و ما عداها فعدم محض لا یعلم و لا یجهل و لا هو متعلق بشی‏ء، فإذا فهمت هذا فنقول إن هذه الأشیاء الثلاثه منها ما یتصف بالوجود لذاته فهو موجود بذاته فی عینه لا یصح أن یکون وجوده عن عدم، بل هو مطلق الوجود لا عن شی‏ء فکان یتقدم علیه ذلک الشی‏ء، بل هو الموجد لجمیع الأشیاء و خالقها و مقدرها و مفصلها و مدبرها، و هو الوجود المطلق الذی لا یتقید سبحانه، و هو اللّه الحی القیوم العلیم المرید القدیر الذی لیس کمثله شی‏ء و هو السمیع البصیر، و منها موجود باللّه تعالى و هو الوجود المقید المعبر عنه بالعالم: العرش و الکرسی و السموات العلى و ما فیها من العالم و الخلق و الأرض و ما فیها من الدواب و الحشرات و النبات و غیر ذلک من العالم، فإنه لم یکن موجودا فی عینه ثم کان، من غیر أن یکون بینه و بین موجده زمان یتقدم به علیه فیتأخر هذا عنه،

فیقال فیه: بعد أو قبل، هذا محال؛ و إنما هو متقدم بالوجود کتقدم أمس على الیوم، فإنه من غیر زمان لأنه نفس الزمان، فعدم الزمان لم یکن فی وقت، لکن الوهم یتخیل أن بین وجود الحق و وجود الخلق امتدادا، و ذلک راجع لما عهده فی الحس من التقدم الزمانی بین المحدثات و تأخره، و أما الشی‏ء الثالث فما لا یتصف بالوجود و لا بالعدم و لا بالحدوث و لا بالقدم، و هو مقارن للأزلی الحق أزلا فیستحیل علیه أیضا التقدم الزمانی على العالم و التأخر، کما استحال على الحق و زیاده لأنه لیس بموجود، فإن الحدوث و القدم أمر إضافی یوصل إلى العقل حقیقه ما. و ذلک أنه لو زال العالم لم نطلق على الواجب الوجود قدیما، و إن کان الشرع لم یجى‏ء بهذا الاسم أعنی القدیم و إنما جاء باسمه الأول و الآخر،

فإذا زلت أنت لم یقل: أولا و لا آخرا إذ الوسط العاقد الأولیه و الآخریه لیس ثمّ، فلا أول و لا آخر، و هکذا الظاهر و الباطن و أسماء الإضافات کلها، فیکون موجودا مطلقا من غیر تقیید بأولیه أو آخریه، و هذا الشی‏ء الثالث الذی لا یتصف بالوجود و لا بالعدم مثله فی نفی الأولیه و الآخریه بانتفاء العالم کما کان الواجب الوجود سبحانه، و کذلک لا یتصف بالکل و لا بالبعض، و لا یقبل الزیاده و النقص و أما قولنا فیه کما استحال على الحق و زیاده، فتلک الزیاده کونه لا موجودا و لا معدوما، فلا یقال فیه: أول و آخر، و کذلک لنعلم أیضا أن هذا الشی‏ء الثالث لیس العالم یتأخر عنه أو یحاذیه بالمکان، إذ المکان من العالم، و هذا أصل العالم و أصل الجوهر الفرد و فلک الحیاه و الحق المخلوق به و کل ما هو عالم من الموجود المطلق، و عن هذا الشی‏ء الثالث ظهر العالم،

فهذا الشی‏ء هو حقیقه حقائق العالم الکلیه المعقوله فی الذهن الذی یظهر فی القدیم قدیما، و فی الحادث حادثا، فإن قلت: هذا الشی‏ء هو العالم صدقت و إن قلت: إنه الحق القدیم سبحانه صدقت، و إن قلت: إنه لیس العالم و لا الحق تعالى و أنه معنى زائد صدقت، کل هذا یصح علیه، و هو الکلی الأعم الجامع الحدوث و القدم، و هو یتعدد بتعدد الموجودات، و لا ینقسم بانقسام الموجودات، و ینقسم بانقسام المعلومات، و هو لا موجود و لا معدوم، و لا هو العالم و هو العالم، و هو غیر و لا هو غیر، لأن المغایره فی الوجودین و النسبه انضمام شی‏ء ما إلى شی‏ء آخر، فیکون منه أمر آخر یسمى صوره ما و الانضمام نسبه،

فهذا الشی‏ء الذی نحن بسبیله لا یقدر أحد أن یقف على حقیقته عباره، لکن نومئ إلیه بضرب من التشبیه و التمثیل، فنقول: نسبه هذا الشی‏ء الذی لا یحد و لا یتصف بالوجود و لا بالعدم، و لا بالحدوث و لا بالقدم، إلى العالم کنسبه الخشبه إلى الکرسی و التابوت و المنبر و المحمل، و الفضه إلى الأوانی و الآلات التی تصاغ منها کالمکحله و القرط و الخاتم، فبهذا تعرف تلک الحقیقه، فخذ هذه النسبه و لا تتخیل النقص فیه کما تتخیل النقص فی الخشبه بانفصال المحبره عنها، و اعلم أن الخشبه صوره مخصوصه فی العودیه، فلا تنظر أبدا إلا للحقیقه المعقوله الجامعه التی هی العودیه، فتجدها لا تنقص و لا تتبعض، بل هی فی کل کرسی و محبره على کمالها من غیر نقص و لا زیاده، و إن کان فی صوره المحبره حقائق کثیره منها: الحقیقه العودیه و الاستطالیه و التربیعیه و الکمیه و غیر ذلک، و کلها فیها بکمالها، و کذلک الکرسی و المنبر،

و هذا الشی‏ء الثالث هو هذه الحقائق کلها بکمالها، فسمه إن شئت حقیقه الحقائق، فالمعقولات العشره و هی الجوهر و العرض و الحال و الزمان و المکان و العدد و الإضافه و الوضع و أن یفعل و أن ینفعل، تکوّن الحقیقه التی أوجد الحق من مادتها الموجودات العلویات و السفلیات، فهو الأم الجامعه لجمیع الموجودات، و هی معقوله فی الذهن غیر موجوده فی العین، و هو أن تکون لها صوره ذاتیه لکنها فی الموجودات حقیقه من غیر تبعیض و لا زیاده و لا نقص، فوجودها عن بروز أعیان الموجودات قدیمها و حدیثها، و لو لا أعیان الموجودات ما عقلناها، و لولاها ما عقلنا حقائق الموجودات، فوجودها موقوف على وجود الأشخاص، و العلم بالأشخاص تفصیلا موقوف على العلم بها، إذ من لا یعرفها لم یفرق بین الموجودات. و قال مثلا: إن الجماد و الملک و القدیم شی‏ء واحد، إذ لا یعرف الحقائق‏ و لا بما ذا تتمیز الموجودات بعضها عن بعض، فهی متقدمه فی العلم ظاهره فی الموجودات، فإن أطلق علیها تأخر فلتأخر وجود الشخص لا لعینها، فهی بالنظر إلى ذاتها کلیه معقوله لا تتصف بالوجود و لا بالعدم، و هی الماده لجمیع الموجودات، فقد ظهرت بکمالها بظهور الموجودات، و ما بقی شی‏ء یوجد بعد.- راجع سوره الأنعام آیه ۷۳، الحجر آیه ۸۵، سوره النحل آیه ۳- «إن فی ذلک لآیه لقوم یؤمنون».

[سوره العنکبوت (۲۹): آیه ۴۵]

اتْلُ ما أُوحِیَ إِلَیْکَ مِنَ الْکِتابِ وَ أَقِمِ الصَّلاهَ إِنَّ الصَّلاهَ تَنْهى‏ عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ وَ لَذِکْرُ اللَّهِ أَکْبَرُ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ ما تَصْنَعُونَ (۴۵)

[کون الصلاه تنهى عن الفحشاء و المنکر]

«إِنَّ الصَّلاهَ تَنْهى‏ عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ» الوجه الأول یعنی بصورتها، فإن التکبیره الأولى تحریمها، و السلام منها تحلیلها، فالصلاه تنهى عن الفحشاء و المنکر، هکذا أخبر تعالى إنباء عن حقیقه لأجل ما فیها من الإحرام، فهی تنهى عن الفحشاء و المنکر بسبب تکبیره الإحرام، فإنه حرم على المصلی التصرف فی غیر الصلاه ما دام فی الصلاه، فذلک الإحرام نهاه عن الفحشاء و المنکر، فإن الإحرام المنع من التصرف فی شی‏ء مما یغایر کونه مصلیا، فانته المصلی، فصح له أجر من عمل بأمر اللّه و طاعته، و أجر من انته عن محارم اللّه فی نفس الصلاه و إن کان لم ینو ذلک، فانظر ما أشرف الصلاه کیف أعطت هذه المسأله العجیبه!!

و هی أن الإنسان إذا تصرف فی واجب، فإن له ثواب من تصرف فی واجب و یتضمن شغله بذلک الواجب عدم التفرغ لما نهی عنه أن یأتیه من الفحشاء و المنکر، فیکون له ثواب من نوى أن لا یفعل فحشاء و لا منکرا، فإن أکثر الناس تارکون ما لهم هذا النظر، لعدم الحضور باستحضار الأولى، و لو لم یکن الأمر کذلک لما أعطى فائده فی قوله: «إِنَّ الصَّلاهَ تَنْهى‏ عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ» فهی تنهى عن الفحشاء و المنکر و لا تنهى عن غیرها من الطاعات فیها مما لا یخرجک فعله عن أن تکون مصلیا شرعا.- الوجه الثانی- الصلاه فعل العبد، فهو بصلاته ممن ینهى عن الفحشاء و المنکر، فیکون له بالصلاه أجر من ینهى عن الفحشاء و المنکر و هو لم یتکلم فله أجر عبادتین: أجر الصلاه و هی عباده، و أجر النهی عن الفحشاء و هو عباده، فالصلاه بذاتها تنهى عن‏ «الْفَحْشاءِ» و هو ما ظهر من المخالفه «وَ الْمُنْکَرِ» و هو ما تنکره القلوب، و ذلک الظاهر للتحریم و التحلیل الذی فیها.

[ «وَ لَذِکْرُ اللَّهِ أَکْبَرُ» الآیه]

«وَ لَذِکْرُ اللَّهِ أَکْبَرُ»– الوجه الأول- الصلاه تشتمل على أقوال و أفعال، فتحریک اللسان بالذکر من المصلی من جمله أفعال الصلاه، و القول المسموع من هذا التحریک هو من أقوال الصلاه، و لیس فی أقوالها شی‏ء یخرج عن ذکر اللّه، فی حال قیام و رکوع و خفض و رفع إلا ما یقع به التلفظ من ذکر نفسک بحرف ضمیر، أو ذکر صفه تسأله أن یعطیکها، مثل: اهدنی و ارزقنی، و لکن هو ذکر شرعا للّه،

فإن اللّه سمى القرآن ذکرا و فیه أسماء الشیاطین و المغضوب علیهم، و المتلفظ به یسمى ذکر اللّه، فإنه کلام اللّه فذکرتهم بذکر اللّه، فیکون قوله تعالى: «وَ لَذِکْرُ اللَّهِ» فیها «أَکْبَرُ» یعنی القول فیها أشرف أفعال المکلف، فإنها تشتمل على أفعال و أقوال، أی‏ «وَ لَذِکْرُ اللَّهِ» فیها «أَکْبَرُ» أعمالها و أکبر أحوالها، أی ذکر اللّه أکبر ما فیها، فهو أکبر من جمله أفعالها، فإنها تشتمل على أقوال و أفعال، فذکر اللّه فی الصلاه أکبر أحوال الصلاه، قال تعالى: (فَاذْکُرُونِی أَذْکُرْکُمْ وَ اشْکُرُوا لِی وَ لا تَکْفُرُونِ) و الفاتحه تجمع الذکر و الشکر، و هی التی یقرؤها المصلی فی قیامه، فالشکر فیها قوله: (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ) و هو عین الذکر بالشکر، إلى کل ذکر فیها و فی سائر الصلاه، فذکر اللّه فی حال الصلاه و شکره أعظم و أفضل من ذکره سبحانه فی غیر الصلاه، فإن الصلاه خیر موضوع العبادات، فذکر اللّه فی الصلاه أکبر من جمیع أفعالها و أقوالها،

فإنک إن ذکرت اللّه فیها کان جلیسک فی تلک العباده، فإنه أخبر أنه جلیس من ذکره، فذکر اللّه فی الصلاه أکبر فیها من أفعالها، و فیه وقعت القسمه بین اللّه و بین المصلی فی الصلاه، فإن أفضل ما فی الصلاه ذکر اللّه من الأقوال، و السجود من الأفعال، لأن الذکر جزء منها و هو أکبر أجزائها، فذکر اللّه فی الصلاه أشرف أجزاء الصلاه، لا أن الذکر أشرف من الصلاه، فما کل الصلاه ذکر، فإن فیها الدعاء، و قد فرق الحق بین الذکر و الدعاء، فقال: من شغله ذکری عن مسألتی؛ و هی الدعاء، فما هو الذکر هنا الذکر الخارج عن الصلاه حتى ترجحه على الصلاه، إنما هو الذکر الذی فی الصلاه، فینبغی لکل من أراد أن یذکر اللّه تعالى و یشکره باللسان و العمل أن یکون مصلیا و ذاکرا بکل ذکر نزل فی القرآن لا فی غیره، و ینوی بذلک الذکر و الدعاء الذی فی القرآن لیخرج عن العهده، فإنه من ذکره بکلامه فقد خرج من العهده فیما ینسب فی ذلک الذکر إلى اللّه، لیکون فی حال ذکره تالیا لکلامه،فیقول من التسبیحات ما فی القرآن، و من التحمیدات ما فی القرآن، و من الأدعیه ما فی القرآن، فتقع المطابقه بین ذکر العبد بالقرآن لأنه کلام اللّه و بین ذکر اللّه إیاه فی قوله:

(فَاذْکُرُونِی أَذْکُرْکُمْ) فیذکر اللّه الذاکر له أیضا، «وَ لَذِکْرُ اللَّهِ أَکْبَرُ» یعنی فی الصلاه، أی الذکر الذی یکون من اللّه لعبده حین یجیب سؤاله و الثناء علیه، أکبر من ذکر العبد ربه فیها، و ذکره کلامه، فتکون المناسبه بین الذکرین، فإن ذکره بذکر یخترعه لم تکن له تلک المناسبه بین کلام اللّه فی ذکره للعبد و بین ذکر العبد، فإن العبد ما ذکره هنا بما جاء فی القرآن و لا نواه، و إن صادفه باللفظ و لکن هو غیر مقصود، ثم إن هذا الذکر بالقرآن جاء فی الصلاه فالتحق بالأذکار الواجبه مثل قوله صلّى اللّه علیه و سلم صلى اللّه علیه و سلم لما نزلت‏ (سَبِّحِ اسْمَ رَبِّکَ الْأَعْلَى) اجعلوها فی سجودکم و قوله فی‏ (فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّکَ الْعَظِیمِ) اجعلوها فی رکوعکم، و الأذکار الواجبه عند اللّه أفضل،

فینبغی للمحقق أن یکون ذکره فی الصلاه بالأذکار الوارده فی القرآن، حتى یکون فی ذکره تالیا، فیجمع بین الذکر و التلاوه معا فی لفظ واحد، فیحصل على أجر التالین و الذاکرین، أعنی الفضیله، و إذا ذکره من غیر أن یقصد الذکر الوارد فی القرآن فهو ذاکر لا غیر، فینقصه من الفضیله على قدر ما نقصه من القصد، و لو کان ذلک الذکر فی القرآن غیر أنه لم یقصده، و قد ثبت أن الأعمال بالنیات، و إنما لامرئ ما نوى، فینبغی لک إن قلت: لا إله إلا اللّه؛ أن تقصد بذلک التهلیل الوارد فی القرآن، مثل قوله تعالى: (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ) و کذلک التسبیح و التکبیر و التحمید، و أنت تعلم أن أنفاس الإنسان نفیسه، و النفس إذا مضى لا یعود، فینبغی لک أن تخرجه فی الأنفس و الأعز-

الوجه الثانی- أن قوله تعالى: «وَ لَذِکْرُ اللَّهِ أَکْبَرُ» هذه الإضافه تکون من کونه ذاکرا و من کونه مذکورا، فهو أکبر الذاکرین، فذکره نفسه لنفسه بنفسه أکبر من ذکره نفسه بخلقه، فإنه تعالى یذکر نفسه من کونه متکلما، و لما کانت کلمات اللّه ما تنفد، فذکر اللّه لا ینقطع، و هو ذکر مفصّل لأن الکلمات تفصیل لا إجمال فیها، فذکره أکبر الأذکار، و الذکر و إن لم یخرج عنه فإن اللّه قد جعل بعضه أکبر من بعض- الوجه الثالث- ثم یتوجه فیه قصد آخر من أجل الاسم اللّه فیقول: «وَ لَذِکْرُ اللَّهِ» بهذا الاسم الذی ینعت و لا ینعت به، و یتضمن جمیع الأسماء الحسنى و لا یتضمنه شی‏ء فی حکم الدلاله «أَکْبَرُ» من کل اسم تذکره به سبحانه؛ من رحیم و غفور و رب و شکور و غیر ذلک،فإنه لا یعطی فی الدلاله ما یعطى الاسم اللّه، لوجود الاشتراک فی جمیع الأسماء کلها، قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [لا تقوم الساعه حتى لا یبقى على وجه الأرض من یقول اللّه اللّه‏] و هو الذکر الأکبر الذی قال اللّه فیه: «وَ لَذِکْرُ اللَّهِ أَکْبَرُ» فما قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: من یقول لا إله إلا اللّه؛ هذا إذا أخذنا أکبر بطریق أفعل من کذا- راجع الذکر بالاسم المفرد سوره الأحزاب آیه ۴۱- فإن لم تأخذها على أفعل من کذا فیکون إخبارا عن کبر الذکر من غیر مفاضله بأی اسم ذکر،

و هو أولى بالجناب الإلهی، و إن کانت الوجوه کلها مقصوده فی قوله تعالى‏ «وَ لَذِکْرُ اللَّهِ أَکْبَرُ» فإنه کل وجه تحتمله کل آیه من کلام اللّه من فرقان و توراه و زبور و إنجیل و صحیفه عند کل عارف بذلک اللسان، فإنه مقصود للّه تعالى فی حق ذلک المتأول لعلمه الإحاطی سبحانه بجمیع الوجوه- الوجه الرابع- «وَ لَذِکْرُ اللَّهِ أَکْبَرُ» ذکر اللّه هو القرآن، فاذکره بالقرآن لا تکبره بتکبیرک، إذ قد أمرک أن تکبره فقال: (وَ کَبِّرْهُ تَکْبِیراً) فإذا کبرت ربک فکبره کما کبر نفسه و لا تحکم على ربک بعقلک- مسأله- التکبیر فی الصلاه بلفظ «اللَّهِ أَکْبَرُ» اختلف علماء الشریعه فی صفه لفظه التکبیر فی الصلاه، فمن قائل لا یجزئ إلا لفظه اللّه أکبر، و من قائل یجزئ بغیر الصیغه مثل الکبیر، و من قائل یجوز التکبیر على المعنى کالأجل و الأعظم، و اتباع السنه أولى،

فإن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یقول: [صلوا کما رأیتمونی أصلی‏] و ما نقل إلینا قط إلا هذا اللفظ «اللَّهِ أَکْبَرُ» تواترا، فلا نتحکم بسیاق لفظ آخر، فإنه لا بد لمن یعدل عنه أن یحرم فائده ذلک الاختصاص، و یتصف بالمخالفه بلا شک، یقول العبد «اللَّهِ أَکْبَرُ» فی تکبیره الإحرام لما خصص حالا من الأحوال سماها صلاه، فهو یقول: اللّه أکبر أن یقید ربی حال من الأحوال، بل الأحوال کلها بیده لم یخرج عنه حال من الأحوال، فکبره عن مثل هذا الحکم، و هو کبریاء لا یشارکه فیه کون من الأکوان، و لذلک جاء رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم ببنیه المفاضله، لأن المشرکین نسبوا الألوهه لغیر اللّه تعالى، و نسبتها إلى اللّه عندهم أتم و أعظم باعترافهم، فالمفاضله فی الأسماء الإلهیه إنما هی فی المناسبه لا فی الأعیان، لا أن الحجاره أفضل، و لا ما نحتوه، و لا ما نسبوا إلیه الألوهیه من کوکب و غیره، لأنه لا مفاضله فی الأعیان، لأنه لیس بین العبد و السید، و لا الرب و المربوب، و لا الخالق و المخلوق مفاضله.

 

[سوره العنکبوت (۲۹): الآیات ۴۶ الى ۴۷]

وَ لا تُجادِلُوا أَهْلَ الْکِتابِ إِلاَّ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ إِلاَّ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَ قُولُوا آمَنَّا بِالَّذِی أُنْزِلَ إِلَیْنا وَ أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ وَ إِلهُنا وَ إِلهُکُمْ واحِدٌ وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (۴۶) وَ کَذلِکَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ فَالَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ مِنْ هؤُلاءِ مَنْ یُؤْمِنُ بِهِ وَ ما یَجْحَدُ بِآیاتِنا إِلاَّ الْکافِرُونَ (۴۷)

فإنهم یسترونها و إن عرفوها حسدا منهم و نفاسه و ظلما.

[سوره العنکبوت (۲۹): الآیات ۴۸ الى ۵۰]

وَ ما کُنْتَ تَتْلُوا مِنْ قَبْلِهِ مِنْ کِتابٍ وَ لا تَخُطُّهُ بِیَمِینِکَ إِذاً لارْتابَ الْمُبْطِلُونَ (۴۸) بَلْ هُوَ آیاتٌ بَیِّناتٌ فِی صُدُورِ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَ ما یَجْحَدُ بِآیاتِنا إِلاَّ الظَّالِمُونَ (۴۹) وَ قالُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیاتٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّمَا الْآیاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَ إِنَّما أَنَا نَذِیرٌ مُبِینٌ (۵۰)

إن من رحمته صلّى اللّه علیه و سلم التی بعثه اللّه بها ما أبان اللّه على لسانه و أمره بتبلیغ ذلک، فبلغ أنه لیس من شرط الرساله ظهور العلامات على صدقه، إنما هو شخص منذر مأمور بتبلیغ ما أمر بتبلیغه، هذا حظه لا یجب علیه غیر ذلک، فإن أتى بعلامه على صدقه فذلک فضل اللّه لیس ذلک بیده، فأقام عذر الأنبیاء کلهم فی ذلک، فکان رحمه للرسل فی هذا، فجاء فی القرآن قوله: «و قالوا لو لا أنزلت علیه آیات من ربه» و هذا قول غیر العرب ما هو قول العرب، لأنه جاء بالقرآن آیه على صدقه للعرب، إذ لا یعرف إعجازه و کونه آیه غیر العرب، فلم یرد عنه أنه أظهر آیه لکل من دعاه من غیر العرب کالیهود و النصارى و المجوس، و لکن أی شی‏ء جاء من الآیات فذلک من اللّه لا بحکم الوجوب علیه و لا على غیره من الرسل، فقیل له: «قُلْ» لهم‏ «إِنَّمَا الْآیاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَ إِنَّما أَنَا نَذِیرٌ مُبِینٌ» ثم قال له:.

 

[سوره العنکبوت (۲۹): آیه ۵۱]

أَ وَ لَمْ یَکْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ یُتْلى‏ عَلَیْهِمْ إِنَّ فِی ذلِکَ لَرَحْمَهً وَ ذِکْرى‏ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (۵۱)

«إِنَّ فِی ذلِکَ لَرَحْمَهً» بهم فإنا أرسلناک رحمه للعالمین، فضمنا القرآن جمیع ما تعرف الأمم أنه آیه على صدق من جاء به، إذ لم یعلموا منه بقرائن الأحوال أنه قرأ و لا کتب و لا طالع و لا عاشر و لا فارق بلده، بل کان أمیا من جمله الأمیین، و أخبرهم عن اللّه بأمور یعرفون أنه لا یعلمها من هو بهذه الصفه التی هو علیها هذا الرسول إلا بإعلام من اللّه، فکان ما جاء فی القرآن من ذلک آیه کما قالوا و طلبوا، و کان إعجازه للعرب خاصه إذ نزل بلسانهم و صرفوا عن معارضته، أو لم یکن فی قوتهم ذلک من غیر صرف حدث لهم، فجاء القرآن بما جاءت به الکتب قبله، و لا علم له بما جاء فیها إلا من القرآن، و علمت ذلک الیهود و النصارى و أصحاب الکتب، فحصلت الآیه من عند اللّه لأن القرآن من عند اللّه.

[سوره العنکبوت (۲۹): آیه ۵۲]

قُلْ کَفى‏ بِاللَّهِ بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ شَهِیداً یَعْلَمُ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْباطِلِ وَ کَفَرُوا بِاللَّهِ أُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ (۵۲)

«وَ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْباطِلِ» فسماهم الحق مؤمنین، و لکن تحقق فی إیمانهم بالباطل أنهم ما آمنوا به من کونه باطلا، و إنما آمنوا به من کونهم اعتقدوا فیه ما اعتقده أهل الحق فی الحق، فمن هنا نسب الإیمان إلیهم، و بما هو فی نفس الأمر على غیر ما اعتقدوه سماه الحق لنا باطلا، لا من حیث ما توهموه، فأظهروا ما لیس بوجود وجودا، و أزالوا فی عقدهم وجود ما هو وجود و هو اللّه، فسماه اللّه سترا، فکان مستورا عنهم وجود الحق بما ستروه، إذ لم یستروه حتى تصوروه و بعد التصور ستروه، فکانوا کافرین‏ «أُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ» فما ربحت تجارتهم و ما کانوا مهتدین.

[سوره العنکبوت (۲۹): الآیات ۵۳ الى ۵۶]

وَ یَسْتَعْجِلُونَکَ بِالْعَذابِ وَ لَوْ لا أَجَلٌ مُسَمًّى لَجاءَهُمُ الْعَذابُ وَ لَیَأْتِیَنَّهُمْ بَغْتَهً وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ (۵۳) یَسْتَعْجِلُونَکَ بِالْعَذابِ وَ إِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِیطَهٌ بِالْکافِرِینَ (۵۴) یَوْمَ یَغْشاهُمُ الْعَذابُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَ یَقُولُ ذُوقُوا ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (۵۵) یا عِبادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِی واسِعَهٌ فَإِیَّایَ فَاعْبُدُونِ (۵۶)

 

[تفسیر من باب الإشاره: «إِنَّ أَرْضِی واسِعَهٌ فَإِیَّایَ فَاعْبُدُونِ»]

«إِنَّ أَرْضِی» فأضافها إلیه أشد إضافه من قوله: (أَ لَمْ تَکُنْ أَرْضُ اللَّهِ) فهی إضافه خاصه، ثم قال: «واسِعَهٌ فَإِیَّایَ فَاعْبُدُونِ» یعنی فیها، و مما تعطیه هذه الآیه من وجه من الوجوه لطبقه خاصه من المؤمنین أنهم نظروا ما هی أرض اللّه؟ فقالوا: کل أرض موات لا یکون علیها ملک لغیر اللّه، فتلک أرضه الخاصه به، المضافه إلیه، البرئه من الشرکه فیها، البعیده عن المعمور، فإن الأرض المیته القریبه من العمران یمکن أن یصل إلیها بعض الناس فیحییها فیملکها بإحیائها، و البعیده من العمران سالمه من هذا التخیل،

فقالوا ما أمرنا اللّه بالعباده فیها إلا و لها خصوص وصف، و لیس فیها من خصوص الأوصاف إلا کونها لیس فیها نفس لغیر اللّه، ففیها نفس الرحمن، فإذا عبد الإنسان ربه فی مثل هذه الأرض وجد أنسا من تلک الوحشه التی کانت له فی العمران، و وجد لذه و طیبا فی قلبه و انفراده، و ذلک کله من أثر نفس الرحمن الذی نفّس اللّه به عنه ما کان یجده من الغم و الضیق و الحرج فی الأرض المشترکه، و هذا ما أدى بعض العباد إلى السیاحه، فرأوا فی هذه الأرض من الآیات و العجائب و الاعتبارات ما دعاهم إلى النظر فیما ینبغی لمالک هذه الأرض، فأنار اللّه قلوبهم بأنوار العلوم، و فتح لهم فی النظر فی الآیات، و هی العلامات الداله على عظمه من انقطعوا إلیه و هو اللّه تعالى- تفسیر من باب الإشاره- ثم لتعلم أیها الأخ الولی أن أرض بدنک هی الأرض الحقیقیه الواسعه التی أمرک الحق أن تعبده فیها، و ذلک لأنه ما أمرک أن تعبده فی أرضه إلا ما دام روحک یسکن أرض بدنک، فإذا فارقها أسقط عنک التکلیف مع وجود بدنک فی الأرض مدفونا فیها، فتعلم أن الأرض لیست سوى بدنک، و جعلها واسعه لما وسعته من القوى و المعانی التی لا توجد إلا فی هذه الأرض البدنیه الإنسانیه، و أما قوله:

(فَتُهاجِرُوا فِیها)

[إشاره: قلبک هو الکعبه فی أرض بدنک‏]

فإنها محل للهوى و محل للعقل، فتهاجروا من أرض الهوى منها إلى أرض العقل منها، و أنت فی هذا کله فیها ما خرجت عنها، فإن استعملک هواک أرداک و هلکت،و إن استعملک العقل الذی بیده سراج الشرع نجوت و أنجاک اللّه به؛ فإن العقل السلیم المبرأ من صفات النقص و الشبه هو الذی فتح اللّه عین بصیرته لإدراک الأمور على ما هی علیه، فعاملها بطریق الاستحقاق، فأعطى کل ذی حق حقه، و من لم یعبد اللّه فی أرض بدنه الواسعه فما عبد اللّه فی أرضه التی خلقه منها و ما دمت فی أرض بدنک الواسعه مع وجود عقلک و سراج شرعک فأنت مأمور بعباده ربک، فهذه الأرض البدنیه لک على الحقیقه أرض اللّه الواسعه التی أمرک أن تعبده فیها إلى حین موتک،

و هو قوله تعالى: «قل‏ یا عِبادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِی واسِعَهٌ فَإِیَّایَ فَاعْبُدُونِ»– إشاره- لما خلق اللّه أرض بدنک جعل فیها کعبه و هو قلبک، و جعل هذا البیت القلبی أشرف البیوت فی المؤمن، فأخبر أن السموات و فیها البیت المعمور، و الأرض و فیها الکعبه، ما وسعته و ضاقت عنه، و وسعه هذا القلب من هذه النشأه المؤمنه، و المراد هنا بالسعه العلم باللّه سبحانه، فهذا یدلک على أنها الأرض الواسعه، و أنها أرض عبادتک، فتعبده کأنک تراه من حیث بصرک، لأن قلبک محجوب أن یدرکه بصرک، فإنه فی الباطن منک، فتعبد اللّه کأنک تراه فی ذاتک کما یلیق بجلاله، و عین بصیرتک تشهده، فإنه ظاهر لها ظهور علم، فتراه بعین بصیرتک، و کأنک تراه من حیث بصرک،

فتجمع فی عبادتک بین الصورتین، بین ما یستحقه تعالى من العباده فی الخیال، و بین ما یستحقه من العباده فی غیر موطن الخیال، فتعبده مطلقا و مقیدا، و لیس ذلک لغیر هذه النشأه، فلهذا جعل هذه النشأه المؤمنه حرمه المحرّم، و بیته المعظم المکرم، فکل من فی الوجود یعبد اللّه على الغیب إلا الإنسان الکامل المؤمن، فإنه یعبده على المشاهده، و لا یکمل العبد إلا بالإیمان، فله النور الساطع، بل هو النور الساطع الذی یزیل کل ظلمه، فإذا عبده على الشهاده رآه جمیع قواه، فما قام بعبادته غیره، و لا ینبغی أن یقوم بها سواه، فما ثمّ من حصل له هذا المقام إلا المؤمن الإنسانی، فإنه ما کان مؤمنا إلا بربه، فإنه سبحانه المؤمن.

و اعلم أنک إذا لم تکن بهذه المنزله، و ما لک قدم فی هذه الدرجه، فأنا أدلک على ما یحصل لک به الدرجه العلیا، و هو أن تعلم أن اللّه ما خلق الخلق على مزاج واحد، بل جعله متفاوت المزاج، و هذا مشهود بالبدیهه و الضروره، لما بین الناس من التفاوت فی النظر العقلی و الإیمان، و قد حصل لک من طریق الحق أن الإنسان مرآه أخیه، فیرى منه ما لا یراه الشخص من نفسه إلا بواسطه مثله، و اعلم أن المرائی مختلفه الأشکال،و أنها تصیر المرئی عند الرائی بحسب شکلها من طول و عرض و استواء و عوج و استداره، و نقص و زیاده و تعدد، و کل شی‏ء یعطیه شکل تلک المرآه، و قد علمت أن الرسل أعدل الناس مزاجا لقبولهم رسالات ربهم، و کل شخص منهم قبل من الرساله قدر ما أعطاه اللّه فی مزاجه من الترکیب، فما من نبی إلا بعث خاصه إلى قوم معینین، لأنه على مزاج خاص مقصور، و أن محمدا صلّى اللّه علیه و سلم ما بعثه اللّه إلا برساله عامه إلى جمیع الناس کافه، و لا قبل هو مثل هذه الرساله إلا لکونه على مزاج عام یحوی على مزاج کل نبی و رسول، فهو أعدل الأمزجه و أکملها، و أقوم النشآت،

فإذا علمت هذا و أردت أن ترى الحق على أکمل ما ینبغی أن یظهر به لهذه النشأه الإنسانیه، فاعلم أنک لیس لک، و لا أنت على مثل هذا المزاج الذی لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم، و أن الحق مهما تجلى لک فی مرآه قلبک، فإنما تظهره لک مرآتک على قدر مزاجها و صوره شکلها، و قد علمت نزولک عن الدرجه التی صحت لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم فی العلم بربه فی نشأته، فالزم الإیمان و الاتباع، و اجعله أمامک مثل المرآه التی تنظر فیها صورتک و صوره غیرک، فإذا فعلت هذا، علمت أن اللّه تعالى لا بد أن یتجلى لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم فی مرآته، و قد أعلمتک أن المرآه لها أثر فی ناظر الرائی فی المرئی، فیکون ظهور الحق فی مرآه محمد صلّى اللّه علیه و سلم أکمل ظهور و أعدله و أحسنه، لما هی مرآته علیه، فإذا أدرکته فی مرآه محمد صلّى اللّه علیه و سلم فقد أدرکت منه کمالا لم تدرکه من حیث نظرک فی مرآتک، أ لا ترى فی باب الإیمان و ما جاء فی الرساله من الأمور التی نسب الحق لنفسه بلسان الشرع مما تحیله العقول، و لو لا الشرع و الإیمان ما قبلنا من ذلک من حیث نظرنا العقلی شیئا البته، بل نرده ابتداء و نجهّل القائل به،

فکما أعطاه بالرساله و الإیمان ما قصرت العقول التی لا إیمان لها عن إدراکها ذلک من جانب الحق، کذلک قصرت أمزجتنا و مرائی عقولنا عند المشاهده عن إدراک ما تجلى فی مرآه محمد صلّى اللّه علیه و سلم أن تدرکه فی مرآتها، و کما آمنت به فی الرساله غیبا، شهدته فی هذا التجلی النبوی عینا، فقد نصحتک و أبلغت لک النصیحه، فلا تطلب مشاهده الحق إلا فی مرآه نبیک صلّى اللّه علیه و سلم، و احذر أن تشهده فی مرآتک، أو تشهد النبی و ما تجلى فی مرآته فی مرآتک، فإنه ینزل بک عن الدرجه العالیه، فالزم الاقتداء و الاتباع، و لا تطأ مکانا لا ترى فیه قدم نبیک، فضع قدمک على قدمه، إن أردت أن تکون من أهل الدرجات العلى، و الشهود الکامل فی المکانه الزلفى، و قد أبلغت لک النصیحه کما أمرت.

[سوره العنکبوت (۲۹): آیه ۵۷]

کُلُّ نَفْسٍ ذائِقَهُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَیْنا تُرْجَعُونَ (۵۷)

من مات قامت قیامته، و إن خفیت بالأرض قامته، و ما مات أحد إلا بحلول أجله، و ما قبض إلا دون أمله، و الفوت فی الموت لکل میت، فإن الدار الدنیا محل بلوغ الأمل، ما لم یخترمه الأجل، هی مزرعه الآخره فأین الزارع؟ و فیها تکسب المنافع، و الموت للمؤمن تحفه، و النعش له محفه، ینقله من العدوه الدنیا، إلى العدوه القصوى، حیث لا فتنه و لا بلوى، لیس بخاسر و لا مغبون، من کان أمله المنون، فإن فیه اللقاء الإلهی، و البقاء الکیانی‏ «ثُمَّ إِلَیْنا تُرْجَعُونَ» فالکل إلى اللّه راجع، لأنه الاسم الجامع.

[سوره العنکبوت (۲۹): الآیات ۵۸ الى ۶۴]

وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ مِنَ الْجَنَّهِ غُرَفاً تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها نِعْمَ أَجْرُ الْعامِلِینَ (۵۸) الَّذِینَ صَبَرُوا وَ عَلى‏ رَبِّهِمْ یَتَوَکَّلُونَ (۵۹) وَ کَأَیِّنْ مِنْ دَابَّهٍ لا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ یَرْزُقُها وَ إِیَّاکُمْ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (۶۰) وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى یُؤْفَکُونَ (۶۱) اللَّهُ یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ یَقْدِرُ لَهُ إِنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیمٌ (۶۲)

وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ نَزَّلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِها لَیَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْقِلُونَ (۶۳) وَ ما هذِهِ الْحَیاهُ الدُّنْیا إِلاَّ لَهْوٌ وَ لَعِبٌ وَ إِنَّ الدَّارَ الْآخِرَهَ لَهِیَ الْحَیَوانُ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ (۶۴)

فسمى الحق الدار الآخره دار الحیوان لحیاتها، فأهلها یتنعمون فیها حسا و معنى، و الجنه أیضا أشد تنعما بأهلها الداخلین فیها، و لهذا تطلب ملأها من الساکنین، فالکل حیوان، فإن الدار الآخره دار ناطقه ظاهره الحیاه، ثابته العین، غیر زائله، بعکس الدار الدنیا فإنهاخفیه الحیاه، فانیه ذاهبه العین، متبدله الصوره و الوضع و الشکل، فما سماها اللّه بدار الحیوان إلا لأن الأمر ینکشف فیها للعموم، فما ترى فیها شیئا إلا حیا ناطقا، بخلاف حالک فی الدنیا، فإنه فی نفس الأمر لکل صوره من العالم روح أخذ اللّه بأبصارنا عن إدراک حیاه ما تقول عنه إنه لیس بحیوان مما لیس له روح فی الشاهد فی نظر البصر فی المعتاد.

[سوره العنکبوت (۲۹): آیه ۶۵]

فَإِذا رَکِبُوا فِی الْفُلْکِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذا هُمْ یُشْرِکُونَ (۶۵)

«فَإِذا رَکِبُوا فِی الْفُلْکِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ» عند ما بدت لهم آیات اللّه غیر المعتاده، ذهبت عنهم الغفله «فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذا هُمْ یُشْرِکُونَ» فعادوا إلى شرکهم بعد إخلاصهم للّه.

[سوره العنکبوت (۲۹): آیه ۶۶]

لِیَکْفُرُوا بِما آتَیْناهُمْ وَ لِیَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ یَعْلَمُونَ (۶۶)

تهدید من الحق حیث یقولون فی النار (یا لَیْتَنا نُرَدُّ) فیقول الحق تعالى: (وَ لَوْ رُدُّوا لَعادُوا لِما نُهُوا عَنْهُ) کما عاد أصحاب الفلک إلى شرکهم و بغیهم بعد إخلاصهم للّه.

[سوره العنکبوت (۲۹): آیه ۶۷]

أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا جَعَلْنا حَرَماً آمِناً وَ یُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَ فَبِالْباطِلِ یُؤْمِنُونَ وَ بِنِعْمَهِ اللَّهِ یَکْفُرُونَ (۶۷)

فنسب الحق الجعل إلیه، و أطبق قلوب الکفار على ذلک، فجعل فی قلوبهم أن یشرعوا الأمان لکل من دخله و لاذ به، جعل ذلک فی قلوب المشرکین و غیرهم ..

[سوره العنکبوت (۲۹): آیه ۶۸]

وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرى‏ عَلَى اللَّهِ کَذِباً أَوْ کَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جاءَهُ أَ لَیْسَ فِی جَهَنَّمَ مَثْوىً لِلْکافِرِینَ (۶۸)

 

[سوره العنکبوت (۲۹): آیه ۶۹]

وَ الَّذِینَ جاهَدُوا فِینا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنا وَ إِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِینَ (۶۹)

[ «وَ الَّذِینَ جاهَدُوا فِینا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنا» الآیه]

– الوجه الأول- لما کان سبب الجهاد أفعالا تصدر من الذین أمرنا بقتالهم و جهادهم، و تلک الأفعال أفعال اللّه خلقا و تقدیرا، فما جاهدنا إلا فیه لا فی العدو، و إذا لم یکن عدوا إلا بها، فإذا جاهدنا فیه، و لکن بامتثال أمره، قال‏ «لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنا» التی قال فیها: (وَ لا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِکُمْ عَنْ سَبِیلِهِ) یعنی السبیل التی لکم فیها السعاده، و سبیل السعاده هی المشروعه، فبیّن لنا سبلها، فندخلها فلا نرى مجاهدا و مجاهدا فیه إلا اللّه، فکان قوله تعالى: «لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنا» أی نبین لهم حتى یعلموا فیمن جاهدوا، فیجاهدون عند ذلک أو لا یجاهدون، و لذلک تمم الآیه بقوله: «وَ إِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِینَ» و الإحسان أن تعبد اللّه کأنک تراه، فإذا رأیته علمت أن الجهاد إنما کان منه و فیه-

الوجه الثانی- الریاضه لنفس الإنسان و المجاهده لهیکله، فبالریاضه تهذبت أخلاقه، و سهل انقیاده، و بالمجاهده قل فضوله فظهر له ما فیه من الأصول و الفروع، فعلم بالمجاهده من هو؟ و لمن هو؟ و هذه هی السبل‏ «وَ الَّذِینَ جاهَدُوا فِینا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنا» فمن علم أن الهدایه إلى سبل اللّه فی الجهاد هرب إلى السلم من الحرب، و لا یجنح إلى السلم إلا من کان مشهوده ضعفه أو من کانت العین مشهوده، و لذا قال‏ «وَ إِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِینَ»– إشاره- «وَ الَّذِینَ جاهَدُوا فِینا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنا» فأین أنت؟ بعد الجهاد تتضح السبل، و عند ذلک یکون السلوک علیها، و هو سفر، و السفر قطعه من العذاب، فإنه منتقل من عذاب إلى عذاب، فلا راحه.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۳، ص: ۳۴۰

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *