تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره القمر

(۵۴) سوره القمر مکیّه

[سوره القمر (۵۴): آیه ۱]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

اقْتَرَبَتِ السَّاعَهُ وَ انْشَقَّ الْقَمَرُ (۱)

[انشقاق القمر على عهد رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم:]

ورد فی الخبر عن الصاحب أن القمر انشق على عهد رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم عند سؤال طائفه من العرب أن یکون لهم آیه على صدقه، فانشق، فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم: اشهدوا. و قال تعالى: «اقْتَرَبَتِ السَّاعَهُ وَ انْشَقَّ الْقَمَرُ» فلا یدرى هل أراد الانشقاق الذی وقع فیه السؤال؟ و هو الظاهر من الآیه فإنه أعقب الانشقاق بقوله:

[سوره القمر (۵۴): آیه ۲]

وَ إِنْ یَرَوْا آیَهً یُعْرِضُوا وَ یَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ (۲)

و کذا وقع القول منهم لما رأوا ذلک، و لهذا قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم للحاضرین:

[اشهدوا] لوقوع ما سألوا وقوعه، و ما لهم إلا ما ظهر، و هل هو ذلک الواقع فی نفس الأمر أو فی نظر الناظر؟ هذا لا یلزم، فإنه لا یرتفع الاحتمال إلا بقول المخبر إذا أخبر أنه فی نفس الأمر کما ظهر فی العین، و قول المخبر هو محل النزاع، و ما اشترطوا فی سؤالهم أن لا یظهر منهم ما ظهر منهم من الإعراض عند وقوع ما سألوا وقوعه، فلم یلزم النبی صلّى اللّه علیه و سلّم أکثر مما وقع فیه من السؤال، ثم جاء الناس من الآفاق یخبرون بانشقاق القمر فی تلک اللیله، و لهذا قال اللّه تعالى عنهم: إنهم قالوا فیه‏ «سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ» فقال اللّه:

[سوره القمر (۵۴): آیه ۳]

وَ کَذَّبُوا وَ اتَّبَعُوا أَهْواءَهُمْ وَ کُلُّ أَمْرٍ مُسْتَقِرٌّ (۳)

و کان ذلک الأمر ما کان.

[سوره القمر (۵۴): الآیات ۴ الى ۸]

وَ لَقَدْ جاءَهُمْ مِنَ الْأَنْباءِ ما فِیهِ مُزْدَجَرٌ (۴) حِکْمَهٌ بالِغَهٌ فَما تُغْنِ النُّذُرُ (۵) فَتَوَلَّ عَنْهُمْ یَوْمَ یَدْعُ الدَّاعِ إِلى‏ شَیْ‏ءٍ نُکُرٍ (۶) خُشَّعاً أَبْصارُهُمْ یَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْداثِ کَأَنَّهُمْ جَرادٌ مُنْتَشِرٌ (۷) مُهْطِعِینَ إِلَى الدَّاعِ یَقُولُ الْکافِرُونَ هذا یَوْمٌ عَسِرٌ (۸)

«مُهْطِعِینَ إِلَى الدَّاعِ» و هو اللّه تعالى‏ «یَقُولُ الْکافِرُونَ هذا یَوْمٌ عَسِرٌ».

 

[سوره القمر (۵۴): الآیات ۹ الى ۱۴]

کَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَکَذَّبُوا عَبْدَنا وَ قالُوا مَجْنُونٌ وَ ازْدُجِرَ (۹) فَدَعا رَبَّهُ أَنِّی مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ (۱۰) فَفَتَحْنا أَبْوابَ السَّماءِ بِماءٍ مُنْهَمِرٍ (۱۱) وَ فَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُیُوناً فَالْتَقَى الْماءُ عَلى‏ أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ (۱۲) وَ حَمَلْناهُ عَلى‏ ذاتِ أَلْواحٍ وَ دُسُرٍ (۱۳)

تَجْرِی بِأَعْیُنِنا جَزاءً لِمَنْ کانَ کُفِرَ (۱۴)

«تَجْرِی بِأَعْیُنِنا» أی بحیث نراها، یشیر الحق بذلک إلى أنه یحفظها، لأن المحفوظ لا یختفی عنه، و قال تعالى: «بِأَعْیُنِنا» فکثر دلاله على أنها تجری فی حفظ اللّه من حفظ إلى حفظ، و وصف الحق نفسه بالأعین لأن مدبر السفینه یحفظها، و المقدم یحفظها، و صاحب الرجل یحفظها، و کل من له تدبیر فی السفینه یحفظها، بل یحفظ ما یخصه من التدبیر، فقال تعالى فیها: إنها تجری بأعین الحق، و ما ثمّ إلا هؤلاء، و هم الذین وکّلهم اللّه بحفظها، فکل حافظ فی العالم أمرا ما فهو عین الحق، إذ الحفظ لا یکون إلا ممن لا یغالب على محفوظه و لا یقاوى على حفظه، و الحق تعالى مع بعض عباده بالولایه و العنایه و الکلاءه و الرعایه، فله تعالى عین فی کل أین، و لذلک قال: «تَجْرِی بِأَعْیُنِنا» فجمع، و القول الحق إذا جاء صدع، فکل مدبر عینه، و کل عامل یده و کونه.

[سوره القمر (۵۴): الآیات ۱۵ الى ۴۹]

وَ لَقَدْ تَرَکْناها آیَهً فَهَلْ مِنْ مُدَّکِرٍ (۱۵) فَکَیْفَ کانَ عَذابِی وَ نُذُرِ (۱۶) وَ لَقَدْ یَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّکْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّکِرٍ (۱۷) کَذَّبَتْ عادٌ فَکَیْفَ کانَ عَذابِی وَ نُذُرِ (۱۸) إِنَّا أَرْسَلْنا عَلَیْهِمْ رِیحاً صَرْصَراً فِی یَوْمِ نَحْسٍ مُسْتَمِرٍّ (۱۹)

تَنْزِعُ النَّاسَ کَأَنَّهُمْ أَعْجازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ (۲۰) فَکَیْفَ کانَ عَذابِی وَ نُذُرِ (۲۱) وَ لَقَدْ یَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّکْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّکِرٍ (۲۲) کَذَّبَتْ ثَمُودُ بِالنُّذُرِ (۲۳) فَقالُوا أَ بَشَراً مِنَّا واحِداً نَتَّبِعُهُ إِنَّا إِذاً لَفِی ضَلالٍ وَ سُعُرٍ (۲۴)

أَ أُلْقِیَ الذِّکْرُ عَلَیْهِ مِنْ بَیْنِنا بَلْ هُوَ کَذَّابٌ أَشِرٌ (۲۵) سَیَعْلَمُونَ غَداً مَنِ الْکَذَّابُ الْأَشِرُ (۲۶) إِنَّا مُرْسِلُوا النَّاقَهِ فِتْنَهً لَهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَ اصْطَبِرْ (۲۷) وَ نَبِّئْهُمْ أَنَّ الْماءَ قِسْمَهٌ بَیْنَهُمْ کُلُّ شِرْبٍ مُحْتَضَرٌ (۲۸) فَنادَوْا صاحِبَهُمْ فَتَعاطى‏ فَعَقَرَ (۲۹)

فَکَیْفَ کانَ عَذابِی وَ نُذُرِ (۳۰) إِنَّا أَرْسَلْنا عَلَیْهِمْ صَیْحَهً واحِدَهً فَکانُوا کَهَشِیمِ الْمُحْتَظِرِ (۳۱) وَ لَقَدْ یَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّکْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّکِرٍ (۳۲) کَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ بِالنُّذُرِ (۳۳) إِنَّا أَرْسَلْنا عَلَیْهِمْ حاصِباً إِلاَّ آلَ لُوطٍ نَجَّیْناهُمْ بِسَحَرٍ (۳۴)

نِعْمَهً مِنْ عِنْدِنا کَذلِکَ نَجْزِی مَنْ شَکَرَ (۳۵) وَ لَقَدْ أَنْذَرَهُمْ بَطْشَتَنا فَتَمارَوْا بِالنُّذُرِ (۳۶) وَ لَقَدْ راوَدُوهُ عَنْ ضَیْفِهِ فَطَمَسْنا أَعْیُنَهُمْ فَذُوقُوا عَذابِی وَ نُذُرِ (۳۷) وَ لَقَدْ صَبَّحَهُمْ بُکْرَهً عَذابٌ مُسْتَقِرٌّ (۳۸) فَذُوقُوا عَذابِی وَ نُذُرِ (۳۹)

وَ لَقَدْ یَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّکْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّکِرٍ (۴۰) وَ لَقَدْ جاءَ آلَ فِرْعَوْنَ النُّذُرُ (۴۱) کَذَّبُوا بِآیاتِنا کُلِّها فَأَخَذْناهُمْ أَخْذَ عَزِیزٍ مُقْتَدِرٍ (۴۲) أَ کُفَّارُکُمْ خَیْرٌ مِنْ أُولئِکُمْ أَمْ لَکُمْ بَراءَهٌ فِی الزُّبُرِ (۴۳) أَمْ یَقُولُونَ نَحْنُ جَمِیعٌ مُنْتَصِرٌ (۴۴)

سَیُهْزَمُ الْجَمْعُ وَ یُوَلُّونَ الدُّبُرَ (۴۵) بَلِ السَّاعَهُ مَوْعِدُهُمْ وَ السَّاعَهُ أَدْهى‏ وَ أَمَرُّ (۴۶) إِنَّ الْمُجْرِمِینَ فِی ضَلالٍ وَ سُعُرٍ (۴۷) یَوْمَ یُسْحَبُونَ فِی النَّارِ عَلى‏ وُجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ (۴۸) إِنَّا کُلَّ شَیْ‏ءٍ خَلَقْناهُ بِقَدَرٍ (۴۹)

 

[ «إِنَّا کُلَّ شَیْ‏ءٍ خَلَقْناهُ بِقَدَرٍ» الآیه- علم القضاء و القدر:]

کل شی‏ء بقضاء و قدر حتى العجز و الکیس، فکل شی‏ء بقضائه أی بحکمه، و قدره أی وزنه، و هو تعیین وقت، حالا کان وقته أو زمانا أو صفه أو ما کان، فالقضاء الذی له المضی فی الأمور هو الحکم الإلهی على الأشیاء بکذا، و هو مجمل، و المقضی به تفصیل ذلک المجمل و هو القدر، لأن القدر توقیت الحکم، فالقدر ما یقع بوجوده فی موجود معین المصلحه المتعدیه منه إلى غیر ذلک الموجود، فالقضاء فی أم الکتاب،

و یطلبه حکم الإمام المبین الذی فیه ما یتکون عن المکلفین خاصه و هو القدر، و کلا الکتابین محصور لأنه موجود، و علم اللّه فی الأشیاء لا یحصره کتاب مرقوم، فالقضاء یحکم على القدر، و القدر لا حکم له فی القضاء، بل حکمه فی المقدّر لا غیر بحکم القضاء، فالقاضی حاکم و المقدار مؤقت، فالقدر التوقیت فی الأشیاء، فما أنزل اللّه شیئا إلا بقدر معلوم، و لا خلق شیئا إلا بقدر، و بالقدر تقوم الحجه للّه فی عباده، فکل شی‏ء بقضاء و قدر أی بحکم مؤقت، فمن حیث التوقیت المطلق یجب الإیمان بالقدر خیره و شره حلوه و مره، و من حیث التعیین یجب الإیمان به لا الرضا ببعضه، فإن اللّه تعالى أمرنا بالرضا قبل القضاء مطلقا،

فعلمنا أنه یرید الإجمال، فإذا فصّله حال المقضی علیه بالمقضی به انقسم إلى ما یجوز الرضا به و إلى ما لا یجوز، و علم القدر طوی عن کل ما سوى اللّه، فإن القدر نسبه مجهوله خاصه، و هو مرتبه بین الذات و بین الحق من حیث ظهوره، فلا یعلم أصلا و عز عن العلم به أو تصوره، فلا ینال أبدا، و قد کان العزیر رسول اللّه علیه السلام کثیر السؤال عن القدر إلى أن قال له الحق: یا عزیر لئن سألت عنه لأمحون اسمک من دیوان النبوه، فإن من علم اللّه علم القدر، و من جهل اللّه جهل القدر، و اللّه سبحانه مجهول، فالقدر مجهول، و سبب طی علم القدر، سبب ذاتی، حتى لا یشارک الحق فی علم حقائق الأشیاء من طریق الإحاطه بها، إذ لو علم أی معلوم کان بطریق الإحاطه من جمیع وجوهه کما یعلمه الحق لما تمیز علم الحق عن علم العبد بذلک الشی‏ء، فالعبد جاهل بکیفیه تعلق العلم مطلقا بمعلومه، فلا یصح أن یقع الاشتراک مع الحق فی العلم بمعلوم ما، و من المعلومات العلم بالعلم، و ما من وجه من المعلومات إلا و للقدر فیه حکم لا یعلمه إلا اللّه،

فلو علم القدر علمت أحکامه، و لو علمت أحکامه لاستقل العبد فی العلم بکل شی‏ء، و ما احتاج إلى الحق فی شی‏ء، و کان الغنى له على الإطلاق، لذلک طواه اللّه عن عباده، و من الأسباب التی لأجلها طواه عن الإنسان کون ذات الإنسان تقتضی البوح به، لأنه أسنى ما یمدح به الإنسان و لا سیما الرسل، فحاجتهم إلیه آکد من جمیع الناس، لأن مقام الرساله یقتضی ذلک، و ما ثمّ علم و لا آیه أقرب للدلاله على صدقهم من مثل هذا العلم، و الرساله تعطی الرغبه فی هدایه الخلق أجمعین، و لا طریق للهدایه أوضح من هذا الفن، فالذی کانوا یلقونه من الکتم من الألم و العذاب فی أنفسهم لا یقدر قدره، لأن الغیره الإلهیه اقتضت طی هذا العلم عمن لا ینبغی أن یظهر علیه، فخفف اللّه عن الرسل مثل هذا الألم فطوى هذا العلم عنهم، فإن النشأه العنصریه تقتضی عدم الکتم فیما ینبغی أن تمدح به.

 

[سوره القمر (۵۴): آیه ۵۰]

وَ ما أَمْرُنا إِلاَّ واحِدَهٌ کَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ (۵۰)

[ «وَ ما أَمْرُنا إِلَّا واحِدَهٌ کَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ» الآیه]

الأمر الإلهی کلمه واحده کلمح بالبصر، و لیس فی التشبیه الحسی أعظم و لا أحق تشبیها به من اللمح بالبصر، فإن البصر لا شی‏ء أسرع منه، فإن زمان لمحه العین- أی زمان التحاظه- عین زمان تعلقه بالملموح، و لو کان فی البعد ما کان، فهو زمان التحاقه بغایه ما یمکن أن ینتهی إلیه فی التعلق، و أبعد الأشیاء فی الحس الکواکب الثابته التی فی فلک المنازل، و عند ما تنظر إلیها یتعلق اللمح بها، فهذه سرعه الحس، فما ظنک بالمعانی المجرده عن التقیید فی سرعه نفوذها؟

فإن للسرعه حکما فی الأشیاء لا یکون لغیر السرعه، و من هنا یعرف قول الحق للشی‏ء؛ کن فیکون؛ فحال کن الإلهیه حال المکون المخلوق‏ «وَ ما أَمْرُنا» و هو قوله: کن‏ «إِلَّا واحِدَهٌ کَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ» و من أراد أن یعرف ذلک فی صوره نش‏ء العالم و ظهوره، و سرعه نفوذ الأمر الإلهی فیه و ما أدرکت الأبصار و البصائر منه، فلینظر إلى ما یحدث فی الهواء من سرعه الحرکه بجره النار فی ید المحرک لها، إذا أدارها، فتحدث فی عین الرائی دائره أو خطا مستطیلا إن أخذ بالحرکه طولا أو أی شکل شاء، و لا تشک أنک أبصرت دائره نار و لا تشک أن ما ثمّ دائره،

و إنما أنشأ ذلک فی نظرک سرعه الحرکه، فالدائره مثل عین الصوره المخلوقه الظاهره لإدراک العین عن قوله: کن، فتحکم من حیث نظرک ببصرک و بصیرتک و فکرک أنه خلق و بعلمک و کشفک أنه حق مخلوق به، و اعلم أن الکیفیات لا تنقال، و لکن تقال بضرب من التشبیه، فإن أمره واحده أی کلمه واحده مثل لمح بالبصر، فإن اللمحه الواحده من البصر تعمّ من أحکام المرئیات من حیث الرائی إلى الفلک الأطلس جمیع ما یحوی علیه فی تلک اللمحه من الذوات و الأعراض القائمه بها من الأکوان و الألوان، و شبّه الإمضاء بلمح البصر، و سبب ذلک أن الذی یصدر منه الأمر لا یتقید، فهو فی کل مأمور بحیث أمر، فینفذ الأمر بحکمه دفعه واحده.

[سوره القمر (۵۴): الآیات ۵۱ الى ۵۳]

وَ لَقَدْ أَهْلَکْنا أَشْیاعَکُمْ فَهَلْ مِنْ مُدَّکِرٍ (۵۱) وَ کُلُّ شَیْ‏ءٍ فَعَلُوهُ فِی الزُّبُرِ (۵۲) وَ کُلُّ صَغِیرٍ وَ کَبِیرٍ مُسْتَطَرٌ (۵۳)

«وَ کُلُّ صَغِیرٍ وَ کَبِیرٍ مُسْتَطَرٌ» فی اللوح المحفوظ، و هو القضاء و القدر، فما فیه إلا ما یقع، و لا ینفذ الملائکه الولاه فی العالم إلا ما فیه، و ما من حدث یحدث اللّه فی العالم إلا و قد وکل اللّه بإجرائه ملائکه.

[سوره القمر (۵۴): آیه ۵۴]

إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی جَنَّاتٍ وَ نَهَرٍ (۵۴)

[إشاره: «إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی جَنَّاتٍ وَ نَهَرٍ» الآیه:]

أی فی ستر وسعه– إشاره- فی ستور علوم جاریه واسعه، کلما قلت: هذا؛ جاء غیره، لأن النهر جار على الدوام بالأمثال.

[سوره القمر (۵۴): آیه ۵۵]

فِی مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِیکٍ مُقْتَدِرٍ (۵۵)

«فِی مَقْعَدِ صِدْقٍ» فی حضره منیعه، و ما أقعدهم ذلک المقعد إلا صدقهم‏ «عِنْدَ مَلِیکٍ مُقْتَدِرٍ»

[الاسم الإلهی القادر و المقتدر:]

فإن الاقتدار یناسب الصدق، فإن معناه القوی، یقال: رمح صدق، أی صلب قوی، و لما کانت القوه صفه هذا الصادق، حیث قوی على نفسه فلم یتزین بما لیس له، و التزم الحق فی أقواله و أحواله و أفعاله و صدق فیها، أقعده الحق عند ملیک مقتدر، أی أطلعه على القوه الإلهیه التی أعطته القوه فی صدقه الذی کان علیه، فإن الملک هو الشدید أیضا، فهو مناسب للمقتدر، یقال: ملکت العجین إذا شددت عجنه، فالمتقی ما نال مقعد الصدق إلا من کونه محقا، لأنه صادق فی تقواه‏ «عِنْدَ مَلِیکٍ مُقْتَدِرٍ» عند ملک ماضی الکلمه فی ملکه، لأنهم کل ما همّوا به انفعل لهم، و حکم الاقتدار ما هو حکم القادر، فالاقتدار حکم القادر فی ظهور الأشیاء بأیدی الأسباب، و الأسباب هی المتصفه بکسب القدره، فهو تعالى المقتدر على کل ما یوجده عند سبب أو بسبب، کیف شئت قل، فما أوجده على أیدی الأسباب هو قوله: (مِمَّا عَمِلَتْ أَیْدِینا) و لیست سوى الأسباب‏

– اعتبار-

اعترضت لی عقبه وسط الطریق فی السفر
فأسفرت عن محن‏ فیمن طغى أو من کفر
من دونها جهنم‏ ذات زفیر و سعر
ترمی من الغیظ وجو ه المجرمین بشرر
بحورها قد سجرت‏ و سقفها قد انفطر
و شمسها قد کورت‏ و نجمها قد انکدر
أتیتکم أخبرکم‏ لتعرفوا معنى الخبر
و لا تقولوا مثل من‏ قال فما تغنی النذر؟
فکان من أمرهم‏ ما قد سمعتم و ذکر
قالوا: و قد دعاکم‏ الداعی إلى شی‏ء نکر
فیخرجون خشّعا مثل الجراد المنتشر
شعثا حفاه حسرا فی یوم نحس مستمر
إلى عذاب و ثوى‏ إلى خلود فی سقر
فلو ترى نبیهم‏ حین دعاهم فازدجر
و قد دعا مرسله‏ أنی ضعیف فانتصر
فقال: یا عین انسکب‏ و أنت یا أرض انفجر
حتى التقى الماء على‏ أمر حکیم قد قدر
فاصطفقت أمواجه‏ و ذاکم البحر الزخر
فالحکم حکم فاصل‏ و الأمر أمر مستقر
و أمره واحده کمثل لمح بالبصر
سفینه قامت من أل واح نجاه و دسر
تجری بعین حفظه‏ وعدا لمن کان کفر
تسوقها الأرواح عن‏ أمر ملیک مقتدر
أنزلها الجود على ال جودی فقالوا: لا وزر
ناداهم الحق اخرجوا منها أنا عین الوزر
حطوا و قالوا: ربنا لدیک نعم المستقر
فیا سماء أقلعی‏ من سح ماء منهمر
و أنت یا أرض ابلعی‏ ماءک و اخزن و احتکر
قد قضی الأمر فمن‏ کان عدوا قد غبر
ترکتها تذکره لکم فهل من مدّکر؟
و کل ما کان و ما یکون منکم مستطر
و إن ما یفعله‏ فی الکون من خیر و شر
مقدّر مؤقت‏ کذا أتانا فی الزّبر
الموت سم ناقع‏ و الحشر أدهى و أمر
سفینکم أجسامکم‏ فی بحر دنیا قد زخر
و أنتم رکابها و أنتم على خطر
ما لکم من ساحل‏ غیر القضاء و القدر
فابتهلوا و اجتهدوا فما من اللّه مفر
هذا الذی أشهدته‏ فی لیلتی حتى السحر
فازدجروا و اعتبروا و اتعظوا بمن غبر
فالکل و اللّه بلا شک على ظهر سفر

 

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۴، ص: ۲۳۲

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *