تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره الرّعد

(۱۳) سوره الرّعد مدنیّه

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‏

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۱]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

المر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ وَ الَّذِی أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُّ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یُؤْمِنُونَ (۱)

أشار تعالى بقوله‏ ذلِکَ الْکِتابُ‏ فی أول البقره أولا لوجود الجمع أصلا قبل الفرق ثم أوجد الفرق فإن الکتاب للجمع و الآیات للتفرقه.

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۲]

اللَّهُ الَّذِی رَفَعَ السَّماواتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها ثُمَّ اسْتَوى‏ عَلَى الْعَرْشِ وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ کُلٌّ یَجْرِی لِأَجَلٍ مُسَمًّى یُدَبِّرُ الْأَمْرَ یُفَصِّلُ الْآیاتِ لَعَلَّکُمْ بِلِقاءِ رَبِّکُمْ تُوقِنُونَ (۲)

[ «اللَّهُ الَّذِی رَفَعَ السَّماواتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها»]

الوجه الأول- «اللَّهُ الَّذِی رَفَعَ السَّماواتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها» یدل ذلک على أن هناک عمدا قائما علیه اعتماد السبع الشدائد لکنه عن البصر محجوب فهو ملحق بالغیوب، فقال من أوجد عینها، فأقامها بغیر عمد ترونها، فما نفى العمد، لکن ما یراه کل أحد، فلا بد لها من ماسک، و ما هو إلا المالک، فمن أزالها بذهابه، فهو عمدها المستور فی إهابه، و لیس إلا الإنسان الکامل، و هو الأمر الشامل، الذی إذا قال: اللّه، ناب بذلک القول عن جمیع الأفواه، فهو المنظور إلیه، و المعول علیه، فأقام سبحانه الصوره الإنسانیه بالحرکه المستقیمه صوره العمد الذی للخیمه، فجعله لقبه هذه السموات، فهو سبحانه یمسکها أن تزول بسببه، فعبرنا عنه بالعمد، فإذا فنیت هذه الصوره و لم یبق منها على وجه الأرض أحد یتنفس انشقت السماء فهی یومئذ واهیه لأن العمد زال و هو الإنسان، و لما انتقلت العماره إلى الدار الآخره بانتقال الإنسان إلیها و خربت الدنیا بانتقاله عنها، علمنا قطعا أن الإنسان هو العین المقصوده للّه من العالم، و أنه الخلیفه حقا، و أنه محل ظهور الأسماء الإلهیه، فالإنسان الکامل عمد السماء الذی یمسک اللّه بوجوده السماء أن تقع على الأرض، فإذا زال الإنسان و انتقل إلى برزخ دار الحیوان مارت قبه السماء و انشقت و هوت، فکانت شعله نار سیال کالدهان، فالعمد لقبه السماء المعنى الماسک، فإن لم ترد أن یکون الإنسان فاجعله قدره المالک.

«ثُمَّ اسْتَوى‏ عَلَى الْعَرْشِ وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ کُلٌّ یَجْرِی لِأَجَلٍ مُسَمًّى» فهو یثبت إلى وقت معین ثم یزول حکمه لا عینه، فإذا بلغ جریانه الأجل زال جریانه و إن بقی عینه، و لما کان الاسم الرب من خصائصه الإصلاح- فقد حد الاسم الرب الحدود و وضع المراسم لإصلاح المملکه و فعل ما تقتضیه المصلحه فی بقاء أعیان الممکنات- اتخذ و زیرین یعینانه على ما أمر به، الوزیر الواحد الاسم المدبر، و الوزیر الآخر المفصل، فکان أصل وضع الشریعه فی العالم و سببها طلب صلاح العالم و معرفه ما جهل من اللّه مما لا یقبله العقل، أی لا یستقل بإدراکه العقل من حیث نظره، فنزلت بهذه المعرفه الکتب المنزله و نطقت بها ألسنه الرسل و الأنبیاء علیهم السلام، لذلک قال تعالى‏ «یُدَبِّرُ الْأَمْرَ» عامه «یُفَصِّلُ الْآیاتِ» بالکلام‏ «لَعَلَّکُمْ بِلِقاءِ رَبِّکُمْ تُوقِنُونَ»– الوجه الثانی- «یُدَبِّرُ الْأَمْرَ یُفَصِّلُ الْآیاتِ» اعلم أن حکم المدبر فی الأمور إحکامها فی موضع الجمع و الشهود و إعطاؤها ما تستحقه، و هذا کله قبل وجودها فی أعیانها و هی موجوده له، فإذا أحکمها کما ذکرناه أخذها المفصل و هذا الاسم مخصوص بالمراتب، فأنزل کل کون و أمر فی مرتبته و منزلته، فالمعنى المراد من قوله تعالى‏ «یُدَبِّرُ الْأَمْرَ یُفَصِّلُ الْآیاتِ» هو التقدیر و الإیجاد فالتدبیر للتقدیر، و التفصیل للإیجاد من فصلت الشی‏ء عن الشی‏ء إذا قطعته منه و فصلت بینه و بینه حتى تمیز، فإن کان الفصل عن تقدیر فهو على صورته و شکله، و إن کان عن غیر تقدیر فقد لا یکون على صورته و إن أشبهه فی أمر ما-

الوجه الثالث- قوله تعالى‏ «یُدَبِّرُ الْأَمْرَ» یعنی أن الحق على الحقیقه هو مدبر العالم، و ما وصف الحق نفسه بأنه یدبر الأمر إلا أن یعرفنا أنه ما عمل شیئا إلا ما تقتضیه حکمه الوجود و أنه أنزله موضعه الذی لو لم ینزله فیه لم یوف الحکمه حقها، و هو الذی أعطى کل شی‏ء خلقه‏ «یُفَصِّلُ الْآیاتِ» یعنی الدلالات على توحیده، فیعطی کل خلق دلاله تخصّه على توحید موجده، و یفصل الآیات أی یقسمها على خلقه‏ بحسب ما فطرهم اللّه تعالى علیه، فإن الآیات معتاده و غیر معتاده، فالخواص العالم کله عندهم آیات بینات، و العامه لیست الآیات عندهم إلا التی هی عندهم غیر معتاده، فتلک تنبههم إلى تعظیم اللّه، و اللّه قد جعل الآیات المعتاده لأصناف مختلفین من عباده فمنها للعقلاء و آیات للموقنین و آیات لأولی الألباب، و آیات لأولی النهی و آیات للسامعین، و آیات للعالمین و آیات للعالمین و آیات للمؤمنین، و آیات للمتفکرین و آیات لأهل الذکر، فهؤلاء کلهم أصناف نعتهم اللّه بنعوت مختلفه و آیات مختلفه ذکرها لنا فی القرآن إذا بحثت علیها و تدبرتها علمت أنها آیات و دلالات على أمور مختلفه ترجع إلى عین واحده، غفل عن ذلک أکثر الناس، و لهذا عدد الأصناف، فیتلوها جمیع الناس و لا یتنبه لها إلا الأصناف الذین ذکرهم فی کل آیه خاصه، فکأن تلک الآیات فی حق أولئک أنزلت، و فی حق غیرهم لمجرد التلاوه لیؤجروا علیها «لَعَلَّکُمْ بِلِقاءِ رَبِّکُمْ تُوقِنُونَ» أی انتقالکم من وجود الدنیا إلى وجود الآخره أقرب فی العلم إن کنتم توقنون من انتقالکم من حال العدم إلى حال الوجود، و توقنون أی تثبتون على موازین الحکم.

 

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۳]

وَ هُوَ الَّذِی مَدَّ الْأَرْضَ وَ جَعَلَ فِیها رَواسِیَ وَ أَنْهاراً وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ جَعَلَ فِیها زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ یُغْشِی اللَّیْلَ النَّهارَ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ (۳)

[ «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ»]

و هو الاعتبار و النظر المأمور به شرعا «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ» فیما أخفاه من غامض حکمته فی أحکامه، فلو لا ما نصب اللّه الأدله ما شرع للعقلاء التفکر و لا طالبهم، و کذلک فی معرفتهم به سبحانه، فإذا تعدى بالفکر حدّه و فکر الإنسان فیما لا ینبغی له أن یفکر فیه عذب یوم القیامه بنار فکره، ثم إنّ الإنسان یشغله الفکر فیما لم یشرع له التفکر فیه عن شکر المنعم على النعم التی أنعم اللّه علیه بها، فیکون صاحب عذاب، عذاب الفکر فیما لا ینبغی و عذاب عدم الشکر على ما أنعم به علیه، فإن اللّه سبحانه قد شاء أن یبرز العالم فی الشفعیه لینفرد سبحانه بالوتریه، فیصح اسم الواحد الفرد، و یتمیز السید من العبد، فقال‏ «وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ جَعَلَ فِیها زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ یُغْشِی اللَّیْلَ النَّهارَ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ» فإذا أخذت فی الفکر و الاعتبار فی هذه الآیه رأیت أن الإنسان من جمله الثمرات، ینمو کنمائها و یتغذى کغذائها، ثم ینتهی کنهایتها، و یؤخذ منه‏ الفوائد کالأخذ منها، ثم یأخذ فی النقص کنقصانها، ثم یهرم کهرمها، ثم یموت کموتها، ثم تراه یولد کتولیدها، فیؤخذ بذر منها فیزرع فیحدث فیه الشباب کذلک حتى یصیر إلى مثل حالها، فقد یؤخذ منه کما أخذ منها و قد یترک فینقطع النسل من تلک الثمره المعینه، و کذلک الإنسان فی التوالد و التناسل على ذلک المهیع، فإن قلت: هذه شجره، فأین أختها التی تصح بها شفعیتها و إطلاق هذه الآیه علیهما فکرا و اعتبارا؟

فإذا تتبعت وجود الحکمه فی الإنسان و تفضیله على سائر الحیوان و تقصیت أسراره و حکمه و لطائفه، رأیتها بأعیانها فی العالم المحیط الأکبر قدما بقدم، حتى تجده کأنه هو، فتعلم أن الثمره الواحده العالم الکبیر المحیط، و الثمره الأخرى الإنسان الذی هو العالم الصغیر، و على ذلک نبه الکتاب العزیز بقوله‏ (وَ فِی أَنْفُسِکُمْ أَ فَلا تُبْصِرُونَ) و بقوله‏ (سَنُرِیهِمْ آیاتِنا فِی الْآفاقِ وَ فِی أَنْفُسِهِمْ) فانظر نوّر اللّه بصیرتک إلى ما تفرق فی العالم الأکبر تجده فی هذا العالم الإنسانی، من ملک و ملکوت‏ «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ» اعلم أن اللّه تعالى ابتلى الإنسان الذی جعله خلیفه فی الأرض ببلاء ما ابتلى به أحدا من خلقه،

إما لأن یسعده أو یشقیه على حسب ما یوفقه إلى استعماله، فکان البلاء الذی ابتلاه به أن خلق فیه قوه تسمى الفکر، و کلف العقل معرفته سبحانه لیرجع إلیه فی اقتناء العلوم لا إلى غیره، ففهم العقل نقیض ما أراد به الحق بقوله تعالى‏ (أَ وَ لَمْ یَتَفَکَّرُوا)* «لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ»* فاستند إلى الفکر و جعله إماما یقتدى به، و غفل عن الحق فی مراده بالتفکر أنه خاطبه أن یتفکر فیرى أن علمه باللّه لا سبیل إلیه إلا بتعریف اللّه، فیکشف له عن الأمر على ما هو علیه، فلم یفهم کل عقل هذا الفهم إلا عقول خاصه اللّه من أنبیائه و أولیائه، یا لیت شعری هل بأفکارهم قالوا بلى حین أشهدهم على أنفسهم فی قبضه الذریه من ظهر آدم؟ لا و اللّه، بل عنایه إشهادهم إیاه ذلک عند أخذه إیاهم عنهم من ظهورهم، و لما رجعوا إلى الأخذ عن قواهم المفکره فی معرفه اللّه لم یجتمعوا قط على حکم واحد فی معرفه اللّه، و ذهبت کل طائفه إلى مذهب، و کثرت القاله فی الجناب الإلهی الأحمى، و اجترءوا غایه الجرأه على اللّه، و هذا کله من الابتلاء الذی ذکرناه من خلقه الفکر فی الإنسان، فالخاصه افتقروا إلیه فیما کلفهم من الإیمان به فی معرفته،

و علموا أن المراد منهم رجوعهم إلیه فی ذلک و فی کل حال، فمنهم القائل، سبحان من لم یجعل سبیلا إلى معرفته إلّا العجز عن معرفته، و منهم من قال: العجز عن درک الإدراک‏ إدراک، و قال صلّى اللّه علیه و سلم [لا أحصی ثناء علیک‏] و قال تعالى‏ (وَ لا یُحِیطُونَ بِهِ عِلْماً) فرجعوا إلى اللّه فی المعرفه به و ترکوا الفکر فی مرتبته و وفوه حقه، لم ینقلوه إلى ما لا ینبغی له التفکر فیه، و قد ورد النهی عن التفکر فی ذات اللّه، فوهبهم اللّه من معرفته ما وهبهم، و أشهدهم من مخلوقاته و مظاهره ما أشهدهم، فعلموا أنه ما یستحیل عقلا من طریق الفکر لا یستحیل نسبه إلهیه، فالفکر لا یتعدى النظر فی الإله من کونه إلها، و فیما ینبغی أن یستحقه من له صفه الألوهیه من التعظیم و الإجلال و الافتقار إلیه بالذات، و هذا کله یوجد حکمه قبل وجود الشرائع، ثم جاء الشرع به مخبرا و آمرا، فأمر به و إن أعطته فطره البشر، لیکون عباده یؤجر علیها، و لیس للفکر حکم و لا مجال فی ذات الحق لا عقلا و لا شرعا، فإن الشرع قد منع من التفکر فی ذات اللّه، فالفکر یصیب العاقل به و یخطئ، و لکن خطأه أکثر من إصابته، لأن له حدا یقف عنده، فمتى وقف عنده أصاب و لا بد، و متى جاوز حدّه إلى ما هو لحکم قوه أخرى یعطاها بعض العبید قد یخطئ و یصیب، عصمنا اللّه و إیاکم من غلطات الأفکار.

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۴]

وَ فِی الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجاوِراتٌ وَ جَنَّاتٌ مِنْ أَعْنابٍ وَ زَرْعٌ وَ نَخِیلٌ صِنْوانٌ وَ غَیْرُ صِنْوانٍ یُسْقى‏ بِماءٍ واحِدٍ وَ نُفَضِّلُ بَعْضَها عَلى‏ بَعْضٍ فِی الْأُکُلِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ (۴)

«وَ فِی الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجاوِراتٌ وَ جَنَّاتٌ مِنْ أَعْنابٍ وَ زَرْعٌ وَ نَخِیلٌ صِنْوَانٌ وَ غَیْرُ صِنْوَانٍ یُسْقى‏ بِماءٍ واحِدٍ» و الأرض تقلب ما یزرع فیها إلى طبیعتها، و تختلف الطعوم و الروائح، فإن الثمره الطیّبه و الخبیثه من خبث مزاج البقعه أو طیبها، أو من خبث البذره أو طیبها «وَ نُفَضِّلُ بَعْضَها عَلى‏ بَعْضٍ فِی الْأُکُلِ» مع کونها تسقى بماء واحد، و ما ثمّ آیه أحق بما هو الوجود علیه من التفاضل من هذه الآیه حیث قال‏ «یُسْقى‏ بِماءٍ واحِدٍ» فظهر الاختلاف عن الواحد فی الطعم بطریق المفاضله، و الواقع من هذا کثیر فی القرآن من تفضیل کل جنس بعضه على بعض، و لما کان الماء واحدا، و الماء سبب فی ظهور الروائح المختلفه و الطعوم المختلفه، قال‏ «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ» من العقل، و العقل القید، فقیدهم من‏ العقال و هو التقیید، و ما سمیت العقول عقولا إلا لقصورها على‏ العقال و هو التقیید، و ما سمیت العقول عقولا إلا لقصورها على من عقلته من العقال، و العاقل یهوله المعتاد و غیر المعتاد من الآیات، و لذلک قال فی المعتاد «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ» و السعید من عقله الشرع لا من عقله غیر الشرع.

إشاره- اللذات فی المطاعم، و المطاعم فی الثمر، و الثمر فی الأغصان، و الأغصان تتفرع من الأصل، و الأصل واحد، و لو لا الأرض ما ثبت الأصل، و لو لا الأصل ما ثبت الفرع، و لو لا الفرع ما کان الثمر، و لو لا الثمر ما وجد الأکل، و لو لا الأکل ما وجدت اللذه، فالکل متعلق بالأرض، و الأرض مفتقره إلى الماء، و الماء مفتقر إلى السحاب، و السحاب مفتقر إلى الریح، و الریح یسخرها الأمر، و الأمر من الحضره الربانیه یصدر، و من هنا ارق و انظر و تنزه و لا تنطق- إشاره- یسقى بماء واحد و فضل بعضها على بعض فی الشاهد!! لأن للمزاج أثرا و الغذاء واحد، و تستمد منه القوى على اختلافها فیظهر فی کل موطن بما تقتضیه حقیقه ذلک الموطن، و کل إناء بما فیه ینضح، انظر إلى بنی آدم!!

[سوره الرعد (۱۳): الآیات ۵ الى ۷]

وَ إِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَ إِذا کُنَّا تُراباً أَ إِنَّا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ أُولئِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ وَ أُولئِکَ الْأَغْلالُ فِی أَعْناقِهِمْ وَ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (۵) وَ یَسْتَعْجِلُونَکَ بِالسَّیِّئَهِ قَبْلَ الْحَسَنَهِ وَ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلاتُ وَ إِنَّ رَبَّکَ لَذُو مَغْفِرَهٍ لِلنَّاسِ عَلى‏ ظُلْمِهِمْ وَ إِنَّ رَبَّکَ لَشَدِیدُ الْعِقابِ (۶) وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَهٌ مِنْ رَبِّهِ إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ (۷)

«وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ» أی رسول من عند اللّه مبلغ عن اللّه، لا هاد بمعنى موفّق، فهو مبیّن فله الإبانه خاصه.

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۸]

اللَّهُ یَعْلَمُ ما تَحْمِلُ کُلُّ أُنْثى‏ وَ ما تَغِیضُ الْأَرْحامُ وَ ما تَزْدادُ وَ کُلُّ شَیْ‏ءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدارٍ (۸)

إن اللّه تعالى وکّل ملائکه بالأرحام عند مساقط النطف، فیقلبون النطف من حال إلى حال کما قد شرع لهم اللّه، و قدر ذلک التنقل بالأشهر، و هو قوله تعالى‏ «وَ ما تَغِیضُ الْأَرْحامُ» أی ما تنقص عن العدد المعتاد «وَ ما تَزْدادُ» عن العدد المعتاد «وَ کُلُّ شَیْ‏ءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدارٍ» فهو سبحانه یعلم شخصیه کل شخص، و شخصیه فعله و حرکاته و سکونه، و ربط ذلک بالحرکات الکوکبیه العلویه، فنسب من نسب الآثار لها، و جعلها اللّه عندها لا لها، فلا یعلم ما فی الأرحام و لا ما تخلّق مما لم یتخلّق من النطف على قدر معلوم إلا اللّه تعالى، و من أعلمه اللّه تعالى من الملائکه الموکله بالأرحام‏ «وَ کُلُّ شَیْ‏ءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدارٍ» فالأمور کلها بیدیه، و مع هذا لو ارتفعت الحاجات، و زالت الفاقات و انعدمت الشهوات، و ذهبت الأغراض و الإرادات، لبطلت الحکمه، و تراکمت الظلمه، و طمست الأنوار و تهتکت الأستار، و لاحت الأسرار، و زال کل شی‏ء عنده بمقدار، فذهب الاعتبار و هذا لا یرتفع و لا یندفع و بقی الحکم للأقدار، فکل شی‏ء عنده بمقدار.

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۹]

عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَهِ الْکَبِیرُ الْمُتَعالِ (۹)

«الْکَبِیرُ الْمُتَعالِ» الذی لا یحدّه الحد، و لا یعرفه السید و العبد، تقدست الألوهه أن تدرک، و فی منزلها أن تشرک، فهو الکبیر عن الاتصاف بمثل ما هو علیه الخلق، و هو تعالى کبیر لنفسه‏ «الْمُتَعالِ» على من أراد علوا فی الأرض و ادعى ما لیس له بحق.

[سوره الرعد (۱۳): الآیات ۱۰ الى ۱۱]

سَواءٌ مِنْکُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَ مَنْ جَهَرَ بِهِ وَ مَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّیْلِ وَ سارِبٌ بِالنَّهارِ (۱۰) لَهُ مُعَقِّباتٌ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ یَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا یُغَیِّرُ ما بِقَوْمٍ حَتَّى یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ وَ إِذا أَرادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوْءاً فَلا مَرَدَّ لَهُ وَ ما لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ والٍ (۱۱)

[المعقبات‏]

هؤلاء المعقبات ملائکه تسخیر تکون مع العبد بحسب ما یکون العبد علیه، فهم تبع له، و یحفظونه من أمر اللّه، أی من حیث أن اللّه أمرهم بحفظه، أی من أجل أن أمرهم‏ اللّه، فهو معصوم محفوظ، و قد یحفظونه من الأمر النازل به فیدفعونه، کما فعل بالزانی فی حین زناه، أخرج عنه الإیمان حتى صار علیه کالظلّه، یحفظه من أمر اللّه النازل به حیث تعرض بالمخالفه لنزول البلاء، فهؤلاء المعقبات یتبعون العبد حیث تصرف، فهو مطلق التصریف فی إرادته، و إن حجر علیه بعض التصرف، فإنه یتصرف فیما حجر علیه، و لا یستطیع الملک منعه من ذلک لأمرین: الواحد لکون الحق قد ذهب بسمع هذا العبد عن قوله و ببصره عن شهوده، و الأمر الآخر لکون الملک الحافظ الموکل به لا یمنعه لشهوده الحق معه فی تصرفه الذی أمره بحفظه، فهؤلاء المعقبات یحفظون العبد فی تصرفه‏ «إِنَّ اللَّهَ لا یُغَیِّرُ ما بِقَوْمٍ حَتَّى یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ» و هذا لمناسبه التحویل، فیطلب العباد التحویل بالتحویل، و لسان الأفعال أفصح من لسان الأقوال، و إلى هذه الآیه یشار بتحویل الرداء فی صلاه الاستسقاء، إشاره إلى تحویل الحال الذی أخرج العباد من الجدب إلى الخصب، و من حال شظف العیش إلى رغده، فإنّ تحول أهل المصر فی خروجهم إلى الاستسقاء إنما هو تحول من حال البطر و الأشر و کفران النعم إلى حال التوبه و الافتقار و إظهار الفاقه و المسکنه، فطلبوا التحویل بالتحویل، فإنهم القائلون بهذا الفعل، أی ربنا إنا هدنا إلیک و رجعنا عما کنا علیه من مخالفتک، فإن التنعم بالنعم و ما کنا فیه من الخصب على جهه البطر أوجب لنا الجدب و القحط، و نرجو بکرمک أن توجب لنا بالافتقار و الذله و المسکنه و الخشوع الخصب‏ «وَ إِذا أَرادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوْءاً فَلا مَرَدَّ لَهُ وَ ما لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ والٍ» الوالی هو الذی یلی الأمور بنفسه، فإن ولیها غیره بأمره فلیس بوال و لا إمام، و إنّما الوالی و الإمام هو المنصوب للولایه، و إنما سمی والیا لأنه یوالی الأمر من غیر إهمال لأمر ما مما له علیه ولایه، و إن لم یفعل فلیس بوال، و الوالی لا یکون أبدا إلا فی الخیر، لا بد من ذلک، فإنه موجد على الدوام، فلا تراه أبدا إلا فی فضل و إنعام و إقامه حد لتطهیر، و التطهیر خیر، فإن الوالی على الحقیقه هو اللّه.

[سوره الرعد (۱۳): الآیات ۱۲ الى ۱۳]

هُوَ الَّذِی یُرِیکُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَ طَمَعاً وَ یُنْشِئُ السَّحابَ الثِّقالَ (۱۲) وَ یُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَ الْمَلائِکَهُ مِنْ خِیفَتِهِ وَ یُرْسِلُ الصَّواعِقَ فَیُصِیبُ بِها مَنْ یَشاءُ وَ هُمْ یُجادِلُونَ فِی اللَّهِ وَ هُوَ شَدِیدُ الْمِحالِ (۱۳)

الملک المسمى بالرعد مخلوق من الهواء، کما خلقنا نحن من الماء، و ذلک الصوت المسمى عندنا بالرعد تسبیح ذلک الملک، و فی ذلک الوقت یوجده اللّه، فعینه نفس صوته، و یذهب کما یذهب البرق و ذوات الأذناب‏ «وَ هُمْ یُجادِلُونَ فِی اللَّهِ وَ هُوَ شَدِیدُ الْمِحالِ» المحال الشده و القوه.

[سوره الرعد (۱۳): الآیات ۱۴ الى ۱۵]

لَهُ دَعْوَهُ الْحَقِّ وَ الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا یَسْتَجِیبُونَ لَهُمْ بِشَیْ‏ءٍ إِلاَّ کَباسِطِ کَفَّیْهِ إِلَى الْماءِ لِیَبْلُغَ فاهُ وَ ما هُوَ بِبالِغِهِ وَ ما دُعاءُ الْکافِرِینَ إِلاَّ فِی ضَلالٍ (۱۴) وَ لِلَّهِ یَسْجُدُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ طَوْعاً وَ کَرْهاً وَ ظِلالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ (۱۵)

 

[سجود الظلال‏]

السجود من کل ساجد مشاهده أصله الذی غاب عنه حین کان فرعا عنه، فلما اشتغل بفرعیته عن أصلیته قیل له: اطلب ما غاب عنک، و هو أصلک الذی عنه صدرت، فسجد الجسم إلى التربه التی هی أصله، و سجد الروح إلى الروح الکل، و سجد السر إلى ربه الذی به نال المرتبه، و الأصول کلها غیب، أ لا تراها قد ظهرت فی الشجر، أصولها غیب، کذلک الحق أصل وجود الأشیاء، و هو غیب لها، و السجود تحیه الملوک لما کان السوقه دون الملک، فالملک له العلو و العظمه، فإذا دخل علیه من دونه سجد له، أی منزلتنا منک منزله السفل من العلو، فإنهم نظروا إلیه من حیث مکانته و رتبته، و من سجد فقد تطأطأ، و التطأطؤ لا یکون إلا عن رفعه، و الرفعه فی حق کل ما سوى اللّه خروج عن أصله،

فقیل له: اسجد، أی تطأطأ عن رفعتک المتوهمه، و اخضع من شموخک، بأن تنظر إلى أصلک فتعرف حقیقتک، فإنک ما تعالیت حتى غاب عنک أصلک، و من عرف أصله عرف عینه أی نفسه، و من عرف نفسه عرف ربه، و من عرف نفسه لم یرفع رأسه، فالسجود قربه تعریف و تنزیه بما یستحقه الإله من العلو و الرفعه عن صفات المحدثات، فأخبر تعالى بقوله‏ «وَ لِلَّهِ یَسْجُدُ مَنْ فِی السَّماواتِ» و هم الأعلون، قال صلّى اللّه علیه و سلم [أطت السماء و حق لها أن تئطّ، ما فیها موضع شبر إلا و فیه ملک ساجد للّه‏] «وَ الْأَرْضِ» أی و من فی الأرض،و هم الأسفلون عالم الأجساد، الذین قاموا بالنشأه العنصریه «طَوْعاً وَ کَرْهاً» و یدخل فی قوله تعالى‏ «کَرْهاً» المنافقون فإنهم سجدوا کرها، و آمنوا کرها، لظهور أهل الإیمان بالسیف علیهم‏ «وَ ظِلالُهُمْ»

الوجه الأول فی الظلال- الموجودات الممکنات التی أوجدها الحق تعالى هی للأعیان التی یتضمنها برزخ الممکن، أی حضره الإمکان بمنزله الظلالات للأجسام، بل هی الظلالات الحقیقیه، و هی التی وصفها الحق سبحانه بالسجود له مع سجود أعیانها، فما زالت تلک الأعیان ساجده له قبل وجودها، فلما وجدت ظلالها وجدت ساجده للّه تعالى لسجود أعیانها التی وجدت عنها، و ظل الأشخاص أشکالها، فهی أمثالها، و هی ساجده بسجود أشخاصها و السجود لا یکون إلّا مع الشهود و المعرفه، لا غیر ذلک-

الوجه الثانی- من أسرار العالم أنه ما من شی‏ء یحدث إلا و له ظل یسجد للّه لیقوم بعباده ربه على کل حال، سواء کان ذلک الأمر الحادث مطیعا أو عاصیا، فإن کان من أهل الموافقه کان هو و ظله على السواء، و إن کان مخالفا ناب ظله منابه فی الطاعه للّه، و الظلالات أبدا تابعه للصوره المنبعثه عنها حسا و معنى، فالحس قاصر، لا یقوى قوه الظل المعنوی للصوره المعنویه، لأنه یستدعی نورا مقیدا، لما فی الحس من التقیید و الضیق و عدم الاتساع- الوجه الثالث- ظلال الأرواح أجسادها، فالأجساد ظلال الأرواح، فإنها لا تتحرک إلا بتحریک الأرواح إیاها تحریکا ذاتیا، و أظهر اللّه الظلال عن أشخاصها بالأنوار المحصوره، ضرب مثال لأنوار العقائد المحصوره، فإله کل معتقد محصور فی دلیله، فأراد الحق منک أن تکون معه کظلک معک من عدم الاعتراض علیه فیما یجریه علیک، و التسلیم و التفویض إلیه فیما تصرف فیک به، و ینبهک بذلک أن حرکتک عین تحریکه، و أن سکونک کذلک، ما الظل یحرک الشخص، کذلک فلتکن مع اللّه، فإن الأمر کما شاهدته، فهو المؤثر فیک، لذلک سجدت الظلال لمشاهدتها من خرجت عنه، و هی الأشخاص، یتستر ظل الشخص عن النور بأصله الذی انبعث عنه لئلا یفنیه النور، فلم یکن له بقاء إلا بوجود الأصل، فلا بقاء للعالم إلا باللّه، فأخبر تعالى عمّن ذکر أنهم یسجدون‏ «طَوْعاً» للأرواح من حیث علمهم و مقامهم، فسجدت الملائکه لمرتبه العلم فکان سجودها (لا عِلْمَ لَنا) و للأجسام من حیث ذواتهم و أعیانهم‏ «وَ کَرْهاً» فی الأرواح من حیث ذواتهم، و فی الأجسام من حیث ریاستهم و تقدمهم على أبناء جنسهم، و لما کان هذا السجود سجود إخبار، تعیّن على العبد أن یصدّق‏ اللّه فی خبره عمن ذکر، فإنه من أهل الأرض بجسده و من أهل السموات بعقله، فیسجد لربه طوعا و کرها، من تقییده بجهه خاصه لا یقتضیها علمه، و إن کان ساجدا فی نفس الأمر سجودا ذاتیا و إن لم یشعر بذلک، فیوقعها عباده،

فإن ذلک أنجى له. و ذکر «بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ» لامتداد الظلال فی هذه الأوقات، فجعل امتدادها سجودا، فهی فی الغدو تتقلص رجوعا إلى أصلها الذی منه انبعثت، و فی الآصال تمتد و تطول بالزیادات، و الغدو و الآصال من الأوقات المنهی عن الصلاه فیها، فأخرج حکم السجود فی هذه الأوقات عن حکم النافله، و جعل حکمه حکم الفرائض، أو المقضی من النوافل، فتعیّن على التالی فی هذه الآیه السجود، فیجازى من باب من صدّق ربه تعالى فی خبره، فهی سجده تصدیق بتحقیق- نکته- أنفت الظلال من السجود للشمس لما هی علیه من شرف النفس، فاستدبرتها فی هذه الأوقات، و امتدت ساجده لمن بیده ملکوت الأرض و السموات، حین سجد لها من یزعم أنه من أهل التمکین، و تعبدت من یدعی العقل الرصین، أ لا ترى تبعیه ظلال الأشخاص لها، ما أحسنها و ما أکملها، و لقد أخبر سبحانه عن الظلال أنها تسجد له بالغدو و الآصال، فمن أولى بهذه الصفه فی علمک؟ أنت أم الظلال التی هی جماد فی زعمک؟! هیهات، لشغلک بالترهات.

 

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۱۶]

قُلْ مَنْ رَبُّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ قُلْ أَ فَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِیاءَ لا یَمْلِکُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعاً وَ لا ضَرًّا قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الْأَعْمى‏ وَ الْبَصِیرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِی الظُّلُماتُ وَ النُّورُ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ خَلَقُوا کَخَلْقِهِ فَتَشابَهَ الْخَلْقُ عَلَیْهِمْ قُلِ اللَّهُ خالِقُ کُلِّ شَیْ‏ءٍ وَ هُوَ الْواحِدُ الْقَهَّارُ (۱۶)

کما لا تستوی الظلمات و لا النور، کذلک لا یستوی الأعمى و هو الذی لا یفهم فیعلم و لا البصیر الذی یفهم فیعلم‏ «أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ خَلَقُوا کَخَلْقِهِ فَتَشابَهَ الْخَلْقُ عَلَیْهِمْ، قُلِ اللَّهُ خالِقُ کُلِّ شَیْ‏ءٍ» فما فی الوجود إلا اللّه و نحن، و إن کنا موجودین فإنما کان وجودنا به، و من کان وجوده بغیره فهو فی حکم العدم، لأن العالم من حیث ذاته عدم،و لا یکتسب الوجود إلا من کونه قابلا، و ذلک لإمکانه و اقتدار الحق المخصص المرجّح وجوده على عدمه، فلو زال القبول من الممکن لکان کالمحال لا یقبل الإیجاد، و قد اشترک المحال و الممکن قبل الترجیح بالوجود فی العدم، کما أنه مع قبوله لو لم یکن اقتدار الحق ما وجد عین هذا المعدوم الذی هو الممکن، فلم تظهر الأعیان المعدومه للوجود إلا بکونها قابله، فإذا اطلعت على حقیقتک وجدت نفسک عبدا محضا عاجزا میتا ضعیفا عدما لا وجود لک، و أول اسم تلبسه الوجود، فتظهر موجودا لنفسک حتى تقبل جمیع ما یمکن أن یقبله الموجود من حیث ما هو موجود، فتقبل جمیع ما یخلع علیک الحق من الأسماء الإلهیه، فتتصف عند ذلک بالحی و القادر و العلیم و المرید و السمیع و البصیر و المتکلم و الشکور و الرحیم و الخالق و المصور و جمیع الأسماء، و مع وجود هذه الصفات لا یزول عن الإنسان حقیقه کونه عبدا إنسانا مع وجود هذه الأسماء الإلهیه فیه‏ «وَ هُوَ الْواحِدُ الْقَهَّارُ» الواحد من حیث ألوهته، فلا إله إلا هو «الْقَهَّارُ» من نازعه من عباده بجهاله و لم یتب.

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۱۷]

أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَسالَتْ أَوْدِیَهٌ بِقَدَرِها فَاحْتَمَلَ السَّیْلُ زَبَداً رابِیاً وَ مِمَّا یُوقِدُونَ عَلَیْهِ فِی النَّارِ ابْتِغاءَ حِلْیَهٍ أَوْ مَتاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ کَذلِکَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَ الْباطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَیَذْهَبُ جُفاءً وَ أَمَّا ما یَنْفَعُ النَّاسَ فَیَمْکُثُ فِی الْأَرْضِ کَذلِکَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ (۱۷)

«فَأَمَّا الزَّبَدُ فَیَذْهَبُ جُفاءً» فجعله کالباطل کما قال‏ (وَ زَهَقَ الْباطِلُ) «وَ أَمَّا ما یَنْفَعُ النَّاسَ فَیَمْکُثُ» أی یثبت‏ «فِی الْأَرْضِ» ضربه مثلا للحق‏ «کَذلِکَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ» فالأمثال کلها للاعتبار لیست مراده لأنفسها، و إنما هی مرادات لما رمزت له، لیعلم منها ما ضربت له و ما نصبت من أجله، و هذا المثل ضربه الحق للقلوب، مثلها بالأودیه تسیل بقدرها فی نزول الماء، لیقرب تصورها على من لا یتصور المعانی من غیر ضرب مثل، فالعالم کله بما فیه ضرب مثل لیعلم أنه هو، فجعله دلیلا علیه و أمرنا بالنظر فیه- إشاره- الوادی محل التکلیم و المناجاه حیث وقع لموسى علیه السلام ما وقع، و ما سالت به الأودیه إشاره إلى المعارف الإلهیه القدسیه الموسویه، فالوادی مسیل المعارف فی قلوب العباد من حیث هم عباد.

[سوره الرعد (۱۳): الآیات ۱۸ الى ۲۰]

لِلَّذِینَ اسْتَجابُوا لِرَبِّهِمُ الْحُسْنى‏ وَ الَّذِینَ لَمْ یَسْتَجِیبُوا لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً وَ مِثْلَهُ مَعَهُ لافْتَدَوْا بِهِ أُولئِکَ لَهُمْ سُوءُ الْحِسابِ وَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمِهادُ (۱۸) أَ فَمَنْ یَعْلَمُ أَنَّما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُّ کَمَنْ هُوَ أَعْمى‏ إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ (۱۹) الَّذِینَ یُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَ لا یَنْقُضُونَ الْمِیثاقَ (۲۰)

و هم الذین لا یغدرون إذا عهدوا، فلا ینقضون عهدا مع اللّه کان ما کان، من قلیل الخیر و کثیره، و لا لرخصه تظهر تسقط الإثم، فیوفی العهد و لا ینقضه تماما للمقام الأعلى و کمالا، فإن النفس إذا تعودت نقض العهد و استحلته لا یجی‏ء منها شی‏ء أبدا، و من جمله ما سأل قیصر ملک الروم عنه أبا سفیان بن حرب حین سأله عن صفه النبی صلّى اللّه علیه و سلم هل یغدر؟

فالوفاء من شیم خاصه اللّه، فمن أتى فی أموره التی کلفه اللّه أن یأتی بها على التمام، و کثر ذلک فی حالاته کلها، فهو وفیّ، و قد وفّى، یقال: وفى الشی‏ء وفیّا، على فعول بضم فاء الفعل، إذا تم و کثر، و أوفى على الشی‏ء إذا أشرف.

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۲۱]

وَ الَّذِینَ یَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَ یَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ (۲۱)

«وَ الَّذِینَ یَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ» یعنی من صله الأرحام، و أن یصلوا من قطعهم من المؤمنین بما أمکنهم من السلام علیهم فما فوقه من الإحسان، و لا یؤاخذ بالجریمه التی له الصفح عنها و التغافل، و لا یقطعون أحدا من خلق اللّه إلا من أمرهم الحق بقطعه فیقطعونه، قال صلّى اللّه علیه و سلم [الرحم شجنه من الرحمن‏] أی هذه اللفظه أخذت من الاسم الرحمن، فمن وصلها وصله اللّه، و من قطعها قطعه اللّه، و قطعه إیاها هو قطع اللّه، و قد ورد فی الخبر [لا تحاسدوا و لا تدابروا و لا تقاطعوا و کونوا عباد اللّه إخوانا] فنهوا عن التقاطع، فالواصلون ما أمر اللّه به أن یوصل ذلک عین وصلتهم باللّه تعالى، فأثنى علیهم.

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۲۲]

وَ الَّذِینَ صَبَرُوا ابْتِغاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَ أَقامُوا الصَّلاهَ وَ أَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ سِرًّا وَ عَلانِیَهً وَ یَدْرَؤُنَ بِالْحَسَنَهِ السَّیِّئَهَ أُولئِکَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ (۲۲)

و لنا فی الصبر و الرضا:

إن التحرک عن ضجر سخط على حکم القدر
الساکنون لحکمنا قوم أعزاء صبر
فهمو لنا و أنا لهم‏ و هم المراد من البشر
لا ترکنن لغیرنا و اصبر تعش مع من صبر
إنی لکل مسلّم‏ عرف الحقیقه فاعتبر
فی کل ما یجری علیه‏ من المکاره و الضرر
قل للذین تحرکوا من حکمنا أین المفر؟
ما ثمّ إلا حکمنا عند الإقامه و السفر
فاربح قعودک تسترح‏ فتکون من أهل الظفر
فاللّه لیس بغائب‏ و هو الکفیل لمن نظر

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۲۳]

جَنَّاتُ عَدْنٍ یَدْخُلُونَها وَ مَنْ صَلَحَ مِنْ آبائِهِمْ وَ أَزْواجِهِمْ وَ ذُرِّیَّاتِهِمْ وَ الْمَلائِکَهُ یَدْخُلُونَ عَلَیْهِمْ مِنْ کُلِّ بابٍ (۲۳)

الجنات الثمانیه أعلاها جنه عدن، و هی قصبه الجنه و قلعتها، و حضره الملک و خواصه، لا تدخلها العامه إلا بحکم الزیاره، فیها الکثیب الذی یکون اجتماع الناس فیه لرؤیه الحق تعالى، و هی أعلى الجنه فی الجنات، و هی فی الجنات بمنزله دار الملک، یدور علیها ثمانیه أسوار، بین کل سورین جنه، فالتی تلی جنه عدن إنما هی جنه الفردوس، و هی أوسط الجنه التی دون جنه عدن و أفضلها، ثم جنه الخلد، ثم جنه النعیم، ثم جنه المأوى، ثم دار السلام، ثم دار المقامه، و أما الوسیله فهی أعلى درجه فی جنه عدن لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم.

 

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۲۴]

سَلامٌ عَلَیْکُمْ بِما صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ (۲۴)

هذا الصنف المذکور هنا هم الصابرون أهل البلاء من البشر، و أما الملائکه التی تدخل على أصحاب النعیم الشاکرین فلم یجر لهم ذکر، مع أنه لا بد من دخول الملائکه علیهم من کل باب، و من رأى أن النعم التی أنعم اللّه بها على عباده فی الدنیا لیست بخالصه من البلاء لما وجه علیهم من التکلیف بالشکر علیها، و هو أعظم البلاء، إذ کانت النعم أشد فی الحجاب عن اللّه من الرزایا، فدخل أهل النعیم على هذا فی قول الملائکه «بِما صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ» أی حصلتم فی دار نعیمها غیر مشوب بتکلیف و لا طلب حق، فلذلک لم یجر ذکر لأحوال الملائکه مع الشاکرین، و اقتصروا على ما جاء به الحق من التعریف و هو الصحیح، فإن الدار تعطی هذا، و جمیع من فی الدار الدنیا من مبتلى و منعم علیه له حال الصبر، فالصبر أعم من الشکر، و البلاء أعم من النعم فی هذه الدار.

[سوره الرعد (۱۳): الآیات ۲۵ الى ۲۶]

وَ الَّذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِیثاقِهِ وَ یَقْطَعُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَ یُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ أُولئِکَ لَهُمُ اللَّعْنَهُ وَ لَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (۲۵) اللَّهُ یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ وَ یَقْدِرُ وَ فَرِحُوا بِالْحَیاهِ الدُّنْیا وَ مَا الْحَیاهُ الدُّنْیا فِی الْآخِرَهِ إِلاَّ مَتاعٌ (۲۶)

یختلف البسط لاختلاف المحالّ و الأحوال، فأما فی محل الدنیا فلو بسط اللّه الرزق لعباده لبغوا فی الأرض، فأنزل بقدر ما یشاء، و أطلق فی الجنه البسط، لکونها لیست بمحل تعنّ و لا تعدّ، فإن اللّه قد نزع الغل من صدور أهلها.

[سوره الرعد (۱۳): الآیات ۲۷ الى ۲۸]

وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَهٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ یُضِلُّ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی إِلَیْهِ مَنْ أَنابَ (۲۷) الَّذِینَ آمَنُوا وَ تَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اللَّهِ أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (۲۸)

 

[ألا بذکر اللّه تطمئن القلوب‏]

– الوجه الأول- «الَّذِینَ آمَنُوا وَ تَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اللَّهِ» الذی ذکرها به‏ «أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ» الذی ذکرها به، إذا کانت مؤمنه «تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ» فی تقلبها فتسکن إلى التقلیب مع الأنفاس، و تعلم أن الثبات على حال واحده لا یصح، فهو کل یوم فی شأن حیث کان، فما زال الأمر مذ کان من حال إلى حال، و القلب له عین تبصر، و من أبصر أمرا فقد علمه، و إذا علمه سکن إلیه، فأبصر التقلیب دائما، فعلمه دائما، فاطمأن به و سکن إلیه، فهو فی کل نفس ینظر إلى آثار ربه فی قلبه- فیما یقیمه و فیما یخرج عنه- ما یعطیه فیه و ینبهه به علیه، فلا یزال صاحب هذا المقام فی کل نفس فی علم جدید-

الوجه الثانی- القرآن ذکر اللّه، و الطمأنینه سکینه أنزلها القرآن فی قلوب المؤمنین، فکانت آیات بنی إسرائیل ظاهره، و آیاتنا فی قلوبنا، إذ قال اللّه تعالى فی بنی إسرائیل فی آیه طالوت‏ (وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ آیَهَ مُلْکِهِ أَنْ یَأْتِیَکُمُ التَّابُوتُ فِیهِ سَکِینَهٌ مِنْ رَبِّکُمْ) فکانت السکینه شهاده فی غیر هذه الأمه، غیبا فی هذه الأمه، و بها و بأمثالها کانت الأمه المحمدیه خیر أمه أخرجت للناس، فعلامه هذه الأمه فی قلوبهم.

و مقام الوارث المحمدی فی تلاوته کلام ربه عزّ و جل، هو سکونه لما یتلوه من کشفه و اطلاعه على معانیه، فهو فی حال تلاوته یستذکر ما عنده، فیطلع على نفسه، و یسمعه اللّه نثر کلامه بتأیید الروح القدسی، فکل من تلا و سکن لما تلا بصدق، بصوره ظاهر و حکمه باطن، فذلک تال و صاحب سکینه، فإن هو تلا و سکن ظاهرا و لم یسکن باطنا- و السکون الباطن فهم المعنى الساری فی الوجود من تلک الآیه المتلوه، لا یقتصر على ما تدل علیه فی الظاهر خاصه- فمن تلا هکذا فلیس بصاحب سکینه أصلا و لا هو وارث محمدی، و إن کان من أمه محمد صلّى اللّه علیه و سلم، فإن تلا و سکن باطنا و لم یسکن ظاهرا و تعدى الظاهر المشروع، فذلک لیس بوارث و لا محمّدی و لا بمؤمن، و هو أبعد الناس من اللّه، فإن الروح القدسی أول من یرمیه و یرمی به، و النبی محمد صلّى اللّه علیه و سلم یقول لربه فیه یوم القیامه: سحقا سحقا. و اللّه عند ذلک لا یسعده و لا یساعده.

 

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۲۹]

الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ طُوبى‏ لَهُمْ وَ حُسْنُ مَآبٍ (۲۹)

 

[شجره طوبى‏]

شجره طوبى غرسها الحق تعالى بیده فی جنه عدن، و أطالها حتى علت فروعها سور جنه عدن، و تدلت مطله على سائر الجنات کلها، و لیس فی أکمامها ثمر إلا الحلی، و الحلل لباس أهل الجنه و زینتهم زائدا فی الحسن و البهاء على ما تحمل أکمام شجر الجنات من ذلک، لأن لشجره طوبى اختصاص فضل بکون اللّه خلقها بیده، فإن لباس أهل الجنه ما هو نسج ینسج، و إنما تشقق عن لباسهم ثمر الجنه کما تشقق الأکمام هنا عن الورد و عن شقائق النعمان و ما شاکلهما من الأزهار کلها، کما ورد فی الخبر الصحیح کشفا و الحسن نقلا، أن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم کان یخطب بالناس فدخل رجل فقال: یا رسول اللّه، أو قام رجل من الحاضرین- الشک منی- فقال: یا رسول اللّه، ثیاب أهل الجنه أ خلق تخلق أم نسج تنسج؟

فضحک الحاضرون من کلامه، فکره ذلک رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم منهم و قال: [أ تضحکون إن سأل جاهل عالما؟ یا هذا، و أشار إلى السائل بل تشقق عنها ثمر الجنه] و شجره طوبى زینها بثمر الحلی و الحلل اللذین فیهما زینه للابسهما، و أعطت فی ثمر الجنه کله من حقیقتها عین ما هی علیه، کما أعطت النواه النخله و ما تحمله من النوى الذی فی ثمرها، و کل من تولاه الحق بنفسه من وجهه الخاص بأمر ما من الأمور فإن له شفوفا و میزه على من لیس له هذا الاختصاص و لا هذا التوجه.

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۳۰]

کَذلِکَ أَرْسَلْناکَ فِی أُمَّهٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِها أُمَمٌ لِتَتْلُوَا عَلَیْهِمُ الَّذِی أَوْحَیْنا إِلَیْکَ وَ هُمْ یَکْفُرُونَ بِالرَّحْمنِ قُلْ هُوَ رَبِّی لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَ إِلَیْهِ مَتابِ (۳۰)

«وَ هُمْ یَکْفُرُونَ بِالرَّحْمنِ» لأنه لم یکن عندهم هذا الاسم و لا سمعوا به قبل هذا، فلما قیل لهم‏ (اسْجُدُوا لِلرَّحْمنِ قالُوا وَ مَا الرَّحْمنُ) فزادهم هذا الاسم نفورا، فإنهم لا یعرفون إلا اللّه، الذین یعبدون الشرکاء لیقربوهم إلى اللّه زلفى، و لما قیل لهم‏ (اعْبُدُوا اللَّهَ)* لم یقولوا: و ما اللّه؟ و إنما أنکروا توحیده، و قد نقل أنهم کانوا یعرفونه مرکبا (الرحمن الرحیم) اسم واحد کبعلبک و رام هرمز، فلما أفرده بغیر نسب أنکروه، فقال لهم الداعی:

الرحمن‏ «هُوَ رَبِّی» و لم یقل هو اللّه، و هم لا ینکرون الرب، و فسره بالرب لأنه المغذی، و بالغذاء حیاتهم، فلا یفرقون من الرب و یفرقون من اللّه، و لهذا عبدوا الشرکاء لیشفعوا لهم عند اللّه، إذ بیده الاقتدار الإلهی و الأخذ الشدید، و هو الکبیر عندهم المتعالی، فهم معترفون مقرون به، فتلطف لهم بالعباره بالاسم الرب لیرجعوا، فهو أقرب مناسبه بالرحمن، فأمر نبیه أن یقول بحیث یسمعون‏ «قُلْ هُوَ رَبِّی لا إِلهَ إِلَّا هُوَ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ» فی أمرکم‏ «وَ إِلَیْهِ مَآبِ» أی مرجعی فی أمرکم، عسى یهدیکم إلى الإیمان، فما أغلظ لهم، لتتوفر دواعی المخاطبین للنظر فیما خاطبهم به، إذ لو خاطبهم بصفه القهر، و هو غیب لا عین له فی الوقت إلا مجرد إغلاظ القول، لنفرت طباعهم و أخذتهم حمیه الجاهلیه لما نصبوهم آلهه، فأبقى علیهم، و هذا هو التوحید الرابع عشر فی القرآن و هو توحید الرجعه و هو توحید الهویه.

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۳۱]

وَ لَوْ أَنَّ قُرْآناً سُیِّرَتْ بِهِ الْجِبالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ کُلِّمَ بِهِ الْمَوْتى‏ بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِیعاً أَ فَلَمْ یَیْأَسِ الَّذِینَ آمَنُوا أَنْ لَوْ یَشاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِیعاً وَ لا یَزالُ الَّذِینَ کَفَرُوا تُصِیبُهُمْ بِما صَنَعُوا قارِعَهٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِیباً مِنْ دارِهِمْ حَتَّى یَأْتِیَ وَعْدُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا یُخْلِفُ الْمِیعادَ (۳۱)

قال تعالى: «وَ لَوْ أَنَّ قُرْآناً» فقال قرآنا بالتنکیر دلیل على أحد أمرین إما على آیات منه مخصوصه کما ضرط الجبار عند ما سمع‏ (صاعِقَهً مِثْلَ صاعِقَهِ عادٍ) و إما أن یکون ثم أمر آخر ینطلق علیه اسم قرآن غیر هذا لغه، و لو حرف امتناع لامتناع فهل هو داخل تحت الإمکان فیوجد أو ما هو ثم إلا بحکم الفرض، و عندنا کل کلام إلهی من کلمه مرکبه من حرفین إلى ما فوق ذلک من ترکیبات الحروف و الکلمات المنسوبه إلى اللّه بحکم الکلام فإنه قرآن لغه و له أثر فی النزول فی المحل المنزل علیه‏ (سُیِّرَتْ بِهِ الْجِبالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ کُلِّمَ بِهِ الْمَوْتى‏) و التقدیر لکان هذا القرآن الذی أنزل علیک یا محمد فحذف الجواب لدلاله الکلام علیه و معنى ذلک لو أنزلناه على من ذکرناه لسارت الجبال و تقطعت الأرض و أجاب المیت،و ما ظهر شی‏ء من ذلک فینا و قد کلمنا به، و هو یحیی الموتى بما فیه من العلم إن کان المقصود بالموت الجهل فإن من أصناف الموت الجهل یقول تعالى: (أَ وَ مَنْ کانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْناهُ) و تقطع به الأرض و تسیر الجبال بما فیه من الزجر و الوعید و لذلک کان نزول القرآن شدیدا على هذا الهیکل الإنسانی، فکان الوحی یؤثر الغت و الغطّ على رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، عند نزوله بالقرآن، و هذه الآیه أیضا تدل على شرف الجماد على الإنسان و شرف الإنسان إذا مات و صار مثل الأرض فی الجمادیه على حاله حیا فی الإنسانیه (بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِیعاً) کل ما سوى الواجب الوجود لنفسه فهو للّه، حتى ما توصف أنت به و یوصف الحق به هو للّه کله و وجود ما سوى اللّه إنما هو باللّه فلا موجود و لا موجد إلا اللّه‏ «أَ فَلَمْ یَیْأَسِ الَّذِینَ آمَنُوا أَنْ لَوْ یَشاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِیعاً» فکان حکم هذه المشیئه فی الدنیا بالتکلیف و أما فی الآخره فالحکم لقوله تعالى: «یَفْعَلُ ما یُرِیدُ» فله الإطلاق سبحانه.

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۳۲]

وَ لَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِکَ فَأَمْلَیْتُ لِلَّذِینَ کَفَرُوا ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَکَیْفَ کانَ عِقابِ (۳۲)

العقاب هو ما یعقب الشر، و بذلک سمی العقاب عقوبه و عقابا، و هو سائغ فی الخیر و الشر من حیث أنه ما یعقب کل حال من الأحوال، غیر أن العرف سماه فی الخیر ثوابا و فی الشر عقابا.

 

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۳۳]

أَ فَمَنْ هُوَ قائِمٌ عَلى‏ کُلِّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ وَ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ قُلْ سَمُّوهُمْ أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِما لا یَعْلَمُ فِی الْأَرْضِ أَمْ بِظاهِرٍ مِنَ الْقَوْلِ بَلْ زُیِّنَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مَکْرُهُمْ وَ صُدُّوا عَنِ السَّبِیلِ وَ مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ هادٍ (۳۳)

«أَ فَمَنْ هُوَ قائِمٌ عَلى‏ کُلِّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ» فهو قیامه بمصالح عباده و نظره لهم فی قیامه بهم بعین الرحمه فیرزقهم و یحسن إلیهم و هم به مشرکون و کافرون و قل عن الأدباء ما شئت، و یدعوهم و هم عنه معرضون و على هواهم الذی اتخذوه إلها مقبلون، و فی هذه الآیه إشاره إلى أن الفعل للّه من خلف حجاب الأکوان التی هی محل ظهور الأفعال فیها «وَ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ قُلْ سَمُّوهُمْ» یرید أسماء الاعلام و ذلک فی معرض الدلاله فإذا سموهم قالوا هذا حجر، هذا شجر، هذا کوکب و الکل اسم عبد فیذکرونهم بأسمائهم المخالفه أسماء اللّه فقال تعالى لنبیه صلّى اللّه علیه و سلم‏ (قُلْ سَمُّوهُمْ) فتعرفوا عند ذلک الحق بید من هو؟ هل هو بأیدیکم أو بیدی؟

و قد قال الحق تعالى و أبان ذلک کله لیعقل عنه‏ (إِنْ هِیَ إِلَّا أَسْماءٌ سَمَّیْتُمُوها أَنْتُمْ وَ آباؤُکُمْ ما أَنْزَلَ اللَّهُ بِها مِنْ سُلْطانٍ) فلما عرفوا قوله و تحققوه علموا أنهم فی فضیحه لأنهم إذا سموهم لم یسموهم باللّه بل آباؤکم نصبوهم آلهه، و هذا الإله الذی أدعوکم إلیه تعرفونه و أن اسمه اللّه لا تنکرونه، و أنتم القائلون ما نعبدهم إلا لیقربونا إلى اللّه زلفى ثم وصفهم اللّه بأنهم فی شرکهم قد ضلوا ضلالا مبینا فقال: «وَ مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ هادٍ» فما له من هاد معناه موفق، لأنهم أوقعوا أنفسهم فی الحیره لکونهم عبدوا ما نحتوا بأیدیهم و علموا أنه لا یسمع و لا یبصر و لا یغنی عنهم من اللّه شیئا، فهی شهاده من اللّه بقصور نظرهم و عقولهم.

[سوره الرعد (۱۳): الآیات ۳۴ الى ۳۵]

لَهُمْ عَذابٌ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ لَعَذابُ الْآخِرَهِ أَشَقُّ وَ ما لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ واقٍ (۳۴) مَثَلُ الْجَنَّهِ الَّتِی وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ أُکُلُها دائِمٌ وَ ظِلُّها تِلْکَ عُقْبَى الَّذِینَ اتَّقَوْا وَ عُقْبَى الْکافِرِینَ النَّارُ (۳۵)

«مَثَلُ الْجَنَّهِ» أی صفه الجنه التی وعد المتقون‏ «تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ أُکُلُها دائِمٌ وَ ظِلُّها» فإن الآخره دار بقاء، فالإنسان فی بقائه آکل لا صائم، فهو متغذ بالذات صائم بالعرض فالغذاء باق فأکلها دائم لا ینقطع و الدوام فی الأکل إنما هو عین النعیم بما یکون به الغذاء للجسم فأهل الجنه یأکلون و یشربون عن شهوه لالتذاذ لا عن جوع فإنهم ما یتناولون الشی‏ء المسمى غذاء إلا عن علم بأن الزمان قد حان‏ (وَ لَهُمْ رِزْقُهُمْ فِیها بُکْرَهً وَ عَشِیًّا) فلا یزال فی لذه و نعیم لا یحوج الطبیعه إلى طلب و حاجه للکشف الذی هم علیه بخلاف أهل النار فإنهم یجوعون و یظمئون لأن المقصود منهم أن یتألموا.

[سوره الرعد (۱۳): الآیات ۳۶ الى ۳۹]

وَ الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَفْرَحُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ مِنَ الْأَحْزابِ مَنْ یُنْکِرُ بَعْضَهُ قُلْ إِنَّما أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ وَ لا أُشْرِکَ بِهِ إِلَیْهِ أَدْعُوا وَ إِلَیْهِ مَآبِ (۳۶) وَ کَذلِکَ أَنْزَلْناهُ حُکْماً عَرَبِیًّا وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ بَعْدَ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ ما لَکَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا واقٍ (۳۷) وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلاً مِنْ قَبْلِکَ وَ جَعَلْنا لَهُمْ أَزْواجاً وَ ذُرِّیَّهً وَ ما کانَ لِرَسُولٍ أَنْ یَأْتِیَ بِآیَهٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ لِکُلِّ أَجَلٍ کِتابٌ (۳۸) یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ (۳۹)

 

[ «یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ»]

«یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ» فذکر المحو بعد الکتابه، فثبت المحو و هو المعبر عنه بالنسخ عند الفقهاء، فهو نسخ إلهی رفعه اللّه و محاه بعد ما کان له حکم فی الثبوت و الوجود و هو فی الأحکام انتهاء مده الحکم، و فی الأشیاء انتهاء المده فإنه تعالى قال: (کُلٌّ یَجْرِی إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى) فهو یثبت إلى وقت معین ثم یزول حکمه لا عینه‏ (وَ یُثْبِتُ) ما شاء مما کتبه، قال صلّى اللّه علیه و سلم فی إسرائه إنه أسری به حتى ظهر لمستوى یسمع فیه صریف الأقلام، فوصل إلى سماع أصوات الأقلام و هی تجری بما یحدث اللّه فی العالم من الأحکام و هذه الأقلام رتبتها دون القلم الأعلى و دون اللوح المحفوظ فإن الذی کتبه القلم الأعلى لا یتبدل و سمی اللوح بالمحفوظ من المحو فلا یمحى ما کتب فیه و هذه الأقلام تکتب فی ألواح المحو و الإثبات على قدر ما تأتی به إلیهم رسل اللّه من عند اللّه من رأس الدیوان و هو القلم الأعلى من إثبات ما شاء و محو ما شاء و هو قوله تعالى: (یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ) و من هذه الألواح تنزل الشرائع و الصحف و الکتب على الرسل صلوات اللّه علیهم و سلامه و لهذا یدخل فی الشرائع النسخ و یدخل فی الشرع الواحد النسخ فی الحکم و إلى هنا کان یتردد صلّى اللّه علیه و سلم فی شأن الصلوات الخمسین بین موسى و بین ربه إلى هذا الحد کان منتهاه فیمحو اللّه عن أمه محمد صلّى اللّه علیه و سلم ما شاء من تلک الصلوات التی کتبها فی هذه الألواح إلى أن أثبت منها هذه الخمسه و أثبت لمصلیها أجر الخمسین و أوحى أنه لا یبدل القول لدیه، فما رجع بعد ذلک من موسى فی شأن هذا الأمر،

و من هذه الکتابه «ثُمَّ قَضى‏ أَجَلًا وَ أَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ» و من هذه الحقیقه التردد الکونی فی الأمور و الحیره فیها،و هو إذا وجد الإنسان أنّ نفسه تتردد فی فعل أمر ما، هل یفعله أو لا یفعله؟ و ما تزال على تلک الحال حتى یکون أحد الأمور التی ترددت فیها فیکون و یقع ذلک الأمر الواحد و یزول التردد فذلک الأمر الواقع هو الذی ثبت فی اللوح من تلک الأمور المتردد فیها و ذلک أن القلم الکاتب فی لوح المحو یکتب أمرا ما و هو زمان الخاطر الذی یخطر للعبد فیه فعل ذلک الأمر ثم تمحى تلک الکتابه یمحوها اللّه فیزول ذلک الخاطر من ذلک الشخص لأنه ما ثم رقیقه فی هذا اللوح تمتد إلى نفس هذا الشخص فی عالم الغیب فإن الرقائق إلى النفوس من هذه الألواح تحدث بحدوث الکتابه و تنقطع بمحوها فإذا أبصر القلم موضعها فی اللوح ممحوا کتب غیرها مما یتعلق بذلک الأمر من الفعل أو الترک فیمتد من تلک الکتابه رقیقه إلى نفس ذلک الشخص الذی کتب هذا من أجله فیخطر لهذا الشخص ذلک الخاطر الذی هو نقیض الأول،

فإذا أراد الحق إثباته لم یمحه، فإذا ثبت بقیت رقیقه متعلقه بقلب هذا الشخص و ثبتت، فیفعل ذلک الشخص ذلک الأمر أو یترکه بحسب ما ثبت فی اللوح فإذا فعله أو ثبت على ترکه و انقضى فعله محاه الحق من کونه محکوما بفعله و أثبته صوره عمل حسن أو قبیح على قدر ما یکون، ثم إن القلم یکتب أمرا آخر هکذا الأمر دائما، و هذه الأقلام هذه مرتبتها و الموکل بالمحو ملک کریم على اللّه تعالى هو الذی یمحو على حسب ما یأمر به الحق تعالى و الإملاء على ذلک الملک و من أحکام هذه الأقلام تکون جمیع التأثیرات فی العالم دائما و لا بد لها أن تکتب و تثبت انتثار الکواکب و انحلال هذه الأجرام الفلکیه و خراب هذه الدار الدنیاویه و انتقال العماره فی حق السعداء إلى الجنان العلیه و فی حق الأشقیاء إلى جهنم و هی أسفل سافلین-

وجه آخر- للقلب وجهان ظاهر و باطن فباطنه لا یقبل المحو بل هو إثبات مجرد محقق و ظاهره یقبل المحو [و هو لوح المحو] و الإثبات فیه وقتا أمرا ما «یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ» فقلب العبد هو محل الإلقاء الإلهی من خیر و شر شرعا، و هو لوح المحو و الإثبات، فیخطر للعبد خاطر أن یفعل أمرا ما من الأمور، ثم ینسخه خاطر آخر، فیمحو الأول و یثبت الثانی، و هذا ما دام العبد مهتما لخواطره، محجوبا عن کشف الإلقاء الإلهی، فإذا أیّد بالعصمه إن کان نبیا، أو بالحفظ إن کان ولیا، عاد قلبه لوحا محفوظا عن المحو، فإن ظهر ممن هذا مقامه محو فی ظاهر الکون بعد إثبات، و هو عن أمر یقوم بالقلب من الحق، فلا یقال فیه إنه لوح محو و إثبات لأنه صاحب کشف،

و إنما وقع المحو فی ظاهر الکون و بقیت حکمته‏ فی القلب‏ «وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ» فلو کان صاحب الکتاب مؤمنا بکل کتابه ما ضل أبدا- إشاره- «یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ» یمحو الأسباب من قلوب الموحدین و یثبت نفسه، و یمحو الوحدانیه من قلوب الناظرین و یثبت الأسباب‏ «وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ» و هی السابقه التی لا تتبدل و لا تمحى، فأم الکتاب هو الکتاب الذی فیه ما کان قبل إیجاده و ما یکون، کتاب ذو قدر معلوم فیه بعض أعیان الممکنات و ما یتکون عنها و فیه قضاء اللّه و حکمه و هو کتاب محصور لأنه موجود و علم اللّه فی الأشیاء لا یحصره کتاب مرقوم و لا یسعه رق منشور و لا لوح محفوظ و لا یسطره قلم علیّ، و من هذا الکتاب سمی الحق علیما و له القضاء الذی یحکم على القدر- الوجه الثانی- «وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ»

اعلم أن تحقیق عندیه کل شی‏ء نفسه و العندیه فی اللسان ظرف مکان أو ظرف محلی کالجسم للعرض اللونی الذی یدرکه البصر فهو أجلى فیما ترومه من الدلاله فهو بحیث محله و صاحب المکان ما هو بحیث المکان و العندیه جامعه للأمرین‏ «وَ عِنْدَهُ» أی الحق فهو «أُمُّ الْکِتابِ» و هو القرآن فإنه صفه الحق فالقرآن أم الکتاب الذی عنه خرجت الکتب المنزله و اختلفت الألسنه به لقبولها إیاه بحقیقته فقیل فیه: إنه عربی و إنه عبرانی و إنه سریانی بحسب اللسان الذی أنزل به و القرآن من جمله الکتب إلا أن له الجمعیه دون سائر الکتب.

 

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۴۰]

وَ إِنْ ما نُرِیَنَّکَ بَعْضَ الَّذِی نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّیَنَّکَ فَإِنَّما عَلَیْکَ الْبَلاغُ وَ عَلَیْنَا الْحِسابُ (۴۰)

فإنما علیک البلاغ و قد فعل صلّى اللّه علیه و سلم و أبان‏ «وَ عَلَیْنَا الْحِسابُ».

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۴۱]

أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا نَأْتِی الْأَرْضَ نَنْقُصُها مِنْ أَطْرافِها وَ اللَّهُ یَحْکُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُکْمِهِ وَ هُوَ سَرِیعُ الْحِسابِ (۴۱)

«وَ اللَّهُ یَحْکُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُکْمِهِ» فإنه المقیت فقد ترتبت الأمور ترتیب الحکمه فلا معقب لحکمه فهو فی کل حال یفعل ما ینبغی کما ینبغی لما ینبغی فعل حکیم عالم بالمراتب.

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۴۲]

وَ قَدْ مَکَرَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلِلَّهِ الْمَکْرُ جَمِیعاً یَعْلَمُ ما تَکْسِبُ کُلُّ نَفْسٍ وَ سَیَعْلَمُ الْکُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ (۴۲)

 

«فَلِلَّهِ الْمَکْرُ جَمِیعاً» یعنی المکر المضاف إلى عباده و المکر المضاف إلیه سبحانه فنفى المکر عنهم‏ «یَعْلَمُ ما تَکْسِبُ کُلُّ نَفْسٍ» فأتى بلفظ کل و هی حرف شمول فشملت کل نفس فما ترکت شیئا فی هذا الموضع‏ «وَ سَیَعْلَمُ الْکُفَّارُ» الکافر الذی ستر عنه هذا العلم فی الحیاه الدنیا «لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ» فی الدار الآخره حیث ینکشف الغطاء عن الأعین فیعلم من کان یجهل.

[سوره الرعد (۱۳): آیه ۴۳]

وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ کَفى‏ بِاللَّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ (۴۳)

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۲، ص: ۴۲۸

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *