تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره هود

(۱۱) سوره هود مکیّه

قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: شیبتنی هود و أخواتها من کل سوره فیها ذکر الاستقامه، فإنه و المؤمنین مأمور بها و الحکم للعلم الإلهی لا للأمر، و لم یکن شیب رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم بالکثیر، و إنما کان شعرات معدوده، لم تبلغ العشرین متفرقه لعلمه بالأمر على ما هو علیه.

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‏

[سوره هود (۱۱): آیه ۱]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

الر کِتابٌ أُحْکِمَتْ آیاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَکِیمٍ خَبِیرٍ (۱)

و قال تعالى: (تَنْزِیلٌ مِنَ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏ کِتابٌ فُصِّلَتْ آیاتُهُ‏ قرآنا عربیا لقوم یعقلون)

[إحکام الآیات‏]

إحکام الآیات فیه و تفصیلها، لا یعرفه إلا من آتاه اللّه الحکمه و فصل الخطاب، و صوره الحکمه التی أعطاها الحکیم الخبیر لأهل العنایه على مراتب الأمور، و ما تستحقه الموجودات و المعلومات من الحق الذی هو لها، و هو إعطاء کل شی‏ء خلقه إعطاء إلهیا لیعطی کل خلق حقه إعطاء کونیا، بما آتانا اللّه فنعلم بالقوه ما یستحقه کل موجود فی الحدود، و نفصله بعد ذلک آیات بالفعل لمن یعقل کما أعطاه الخبیر الحکیم، فننزل الأمور منازلها، و نعطیها حقها و لا نتعدى بها مراتبها، فتفصیل الآیات و الدلالات من المفصّل إذا جعلها فی أماکنها بهذا الشرط (لأنه ما کل مفصّل حکیم) دلیل على أنّه قد أوتی الحکمه، و علم إحکام الآیات و رحمته بالآیات و الموجودات التی هی الکتاب الإلهی، و لیس إلا العالم الذی هو کتاب مسطور فی رق منشور، و هو الوجود، دلیل على علمه بمن أنزله، و لیس إلا الرحمن الرحیم.

و خاتمه الأمر لیست سوى عین سوابقها، و سوابقها الرحمن الرحیم، فمن هنا تعلم مراتب العالم و مآله، أنه إلى الرحمه المطلقه و إن تعب فی الطریق، و أدرکه العناء و المشقه، فمن‏ الناس من ینال الرحمه و الراحه بنفس ما یدخل المنزل الذی وصل إلیه، و هم أهل الجنه و منهم من یبقى معه تعب الطریق و مشقته و نصبه بحسب مزاجه، و ربما مرض و اعتل زمانا ثم انتقل من دائه، و استراح و هم أهل النار الذین هم أهلها، ما هم الذین خرجوا منها إلى الجنه فمستهم النار بقدر خطایاهم، مع کونهم أماتهم اللّه فیها إماته فإن أولئک لیست النار منزلا لهم یعمرونه، و یقیمون فیه مع أهلیهم، و إنما النار لهؤلاء منهل من المناهل التی ینزلها المسافر فی طریقه حتى یصل منزله الذی فیه أهله، فهذا معنى الحکمه و التفصیل من لدن حکیم خبیر لمن أعطاه اللّه الحکمه و فصل الخطاب، و لیس إلا الرسل و الورثه خاصه.

[سوره هود (۱۱): الآیات ۲ الى ۳]

أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ اللَّهَ إِنَّنِی لَکُمْ مِنْهُ نَذِیرٌ وَ بَشِیرٌ (۲) وَ أَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ یُمَتِّعْکُمْ مَتاعاً حَسَناً إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى وَ یُؤْتِ کُلَّ ذِی فَضْلٍ فَضْلَهُ وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ عَذابَ یَوْمٍ کَبِیرٍ (۳)

قال اللّه تعالى لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم و لکل رسول: أن یقول لنا «فَإِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ عَذابَ یَوْمٍ کَبِیرٍ» و لا خوف علینا إلا منا، فإن أعمالنا ترد علینا.

[سوره هود (۱۱): آیه ۴]

إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُکُمْ وَ هُوَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ (۴)

«إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُکُمْ» جمیعا یعنی مرجع الیوم‏ «وَ هُوَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ».

[سوره هود (۱۱): الآیات ۵ الى ۶]

أَلا إِنَّهُمْ یَثْنُونَ صُدُورَهُمْ لِیَسْتَخْفُوا مِنْهُ أَلا حِینَ یَسْتَغْشُونَ ثِیابَهُمْ یَعْلَمُ ما یُسِرُّونَ وَ ما یُعْلِنُونَ إِنَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ (۵) وَ ما مِنْ دَابَّهٍ فِی الْأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ رِزْقُها وَ یَعْلَمُ مُسْتَقَرَّها وَ مُسْتَوْدَعَها کُلٌّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (۶)

فأعلم سبحانه الإنسان أنه یرزقه و لا بد سواء کان کافرا أو مؤمنا لکونه حیوانا، و لکن ما قال له: متى و لا من أین؟ فما عیّن الزمان و لا السبب، بل أعلمه أنه لن تموت نفس حتى تستکمل رزقها، لذلک اضطرب من اضطرب لبشریته و إحساسه بألم الفقد و عدم الصبر، فإنه ما یدری عند فقد السبب المعتاد لحصول الرزق و عند وجوده، هل فرغ و جاء أجله أم لا، فیکون فزعه و اضطرابه من الموت، و إن کان لم یفرغ رزقه فی علم اللّه، فیکون اضطرابه لجهله بوقت حصول الرزق بانقطاع السبب، لأنه علم أنّ اللّه بحکمته ربط المسببات بالأسباب، فیخاف من طول المده و ألم الجوع المتوقع، و هذا کله لضعف نفسه و اضطراب إیمانه و رکونه إلى الأسباب و الاعتماد علیها، کما یضطرب فی صدق وعده تبارک و تعالى فی الرزق مع قسمه سبحانه علیه لعباده فقال: (فَوَ رَبِّ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ ما أَنَّکُمْ تَنْطِقُونَ).

 

[سوره هود (۱۱): آیه ۷]

وَ هُوَ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ فِی سِتَّهِ أَیَّامٍ وَ کانَ عَرْشُهُ عَلَى الْماءِ لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَ لَئِنْ قُلْتَ إِنَّکُمْ مَبْعُوثُونَ مِنْ بَعْدِ الْمَوْتِ لَیَقُولَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ هذا إِلاَّ سِحْرٌ مُبِینٌ (۷)

[ «وَ کانَ عَرْشُهُ»]

قال تعالى: «وَ کانَ عَرْشُهُ» هذا العرش عرش الهویه، فإنه تعالى أضافه إلى الهویه و هو عرش الحیاه، فأظهر الحیاه فیکم، ففلک الحیاه اسم الأسماء و مقدمها و به کانت‏ «عَلَى الْماءِ»– الوجه الأول- على هنا بمعنى فی، أی: کان العرش فی الماء کما أن الإنسان فی الماء أی منه تکون، فإن الماء أصل الموجودات کلها، و هو عرش الحیاه الإلهیه، و من الماء خلق اللّه کل شی‏ء حی، و کل ما سوى اللّه حی، فإن کل ما سوى اللّه مسبح بحمد اللّه، و لا یکون التسبیح إلا من حی، فالعرش هنا عباره عن الملک، و کان حرف وجودی فمعناه أن الملک موجود فی الماء، أی الماء أصل ظهور عینه، فهو للملک کالهیولى ظهر فیه صور العالم الذی هو ملک اللّه- الوجه الثانی- کان أول اسم کتبه القلم الاسمى فی اللوح المحفوظ المصون دون غیره من الأسماء إنی أرید أن أخلق من أجلک یا محمد العالم الذی هو ملکک،فأخلق جوهره الماء، فخلقتها دون حجاب العزه الأحمى، و أنا على ما کنت علیه و لا شی‏ء معی فی عما، فخلق الماء سبحانه برده جامده کالجوهره فی الاستداره و البیاض، و أودع فیها بالقوه ذوات الأجسام و ذوات الأعراض، ثم خلق العرش و استوى علیه اسمه الرحمن، و نصب الکرسی و تدلت إلیه القدمان، فنظر بعین الجلال إلى تلک الجوهره فذابت حیاء و تحلّلت أجزاؤها فسالت ماء، و کان عرشه على ذلک الماء، قبل وجود الأرض و السماء، و لیس فی الوجود إذ ذاک إلا حقائق المستوى علیه و المستوی و الاستواء، فأرسل النفس فتموج الماء من زعزعه و أزبد، و صوّت بحمد الحمد المحمود الحق عند ما ضرب بساحل العرش، فاهتز الساق و قال له: أنا أحمد، فخجل الماء و رجع القهقرى یرید ثبجه، و ترک زبده بالساحل الذی أنتجه، فهو مخضه ذلک الماء، الحاوی على أکثر الأشیاء، فأنشأ سبحانه من ذلک الزبد الأرض، مستدیره النش‏ء مدحیه الطول و العرض، ثم أنشأ الدخان من نار احتکاک الأرض عند فتقها، ففتق فیه السموات العلى، و جعلها محلّ الأنوار و منازل الملأ الأعلى، و قابل بنجومها المزینه لها النیرات، ما زیّن به الأرض من أزهار و نبات‏ «لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا» لما کان العرش على الماء قبل الحیاه بذاته فإن اللّه تعالى جعل من الماء کل شی‏ء حی، و لما کان الماء أصل الحیاه و کل شی‏ء حی، قرن بین العرش المجعول على الماء و بین خلقه الموت و الحیاه فی الابتلاء، فقال: «وَ کانَ عَرْشُهُ عَلَى الْماءِ لِیَبْلُوَکُمْ» أی یختبرکم، و قال: (خَلَقَ الْمَوْتَ وَ الْحَیاهَ لِیَبْلُوَکُمْ) فالحیاه للأعیان، و الموت للنسب، فظهور الروح للجسم حیاه ذلک الجسم، و غیبه الروح عن الجسم زوال الحیاه من ذلک الجسم، و هو الموت، و الابتلاء فتنه. فإبلیس ما له نظر إلا فی الأوضاع الإلهیه الحقیقیه، فیقیم فی الخیال أمثلتها لیقال: هی عینها فیغتر بها من نظر إلیها، و ما ثمّ شی‏ء کما فعل بابن صیاد حیث وضع إبلیس عرشه على الماء، لما علم أن العرش الرحمانی على الماء، یلبّس بذلک على الناس أنه اللّه، فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم لابن صیاد: [ما ترى؟ قال: أرى عرشا على البحر فقال:

ذلک عرش إبلیس‏] فإن اللّه قد أعطى إبلیس السلطنه على خیال الإنسان، فیخیل إلیه ما یشاء، فإذا وضع عرشه على الماء، بعث سرایاه شرقا و غربا و جنوبا و شمالا إلى قلوب بنی آدم، إلى الکافر لیثبت على کفره و إلى المؤمن لیرجع عن إیمانه، و أدناهم من إبلیس منزله أعظمهم فتنه، فنعوذ باللّه من الخذلان فقوله تعالى: «لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا»بالتکلیف، و جعل الحق الاختبار تمحیص عباده، فکان ابتلاء مدرجا فی نعمه، أو نعمه مدرجه فی ابتلاء، مثل خلق الحیاه و الموت، فأحسن المؤمنون فربحوا، و لم یحسن الکفار فخسروا.

 

[- إشاره- بالماء حیاه الأحیاء]

– إشاره- بالماء حیاه الأحیاء، لما فیه من سرّ الإحیاء، جعل اللّه من الماء کل شی‏ء حی فکان عرشه على الماء، قبل الاستواء، ثم استوى علیه، و أضاف ما أحاط به إلیه، فهو بکل شی‏ء محیط من مرکب و بسیط، و علم و جیز و بسیط و وسیط، استوى علیه اسم الرحمن، و عمّ حکمه الإنس و الجان‏ «وَ لَئِنْ قُلْتَ إِنَّکُمْ مَبْعُوثُونَ مِنْ بَعْدِ الْمَوْتِ لَیَقُولَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ هذا إِلَّا سِحْرٌ مُبِینٌ».

[سوره هود (۱۱): الآیات ۸ الى ۱۳]

وَ لَئِنْ أَخَّرْنا عَنْهُمُ الْعَذابَ إِلى‏ أُمَّهٍ مَعْدُودَهٍ لَیَقُولُنَّ ما یَحْبِسُهُ أَلا یَوْمَ یَأْتِیهِمْ لَیْسَ مَصْرُوفاً عَنْهُمْ وَ حاقَ بِهِمْ ما کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ (۸) وَ لَئِنْ أَذَقْنَا الْإِنْسانَ مِنَّا رَحْمَهً ثُمَّ نَزَعْناها مِنْهُ إِنَّهُ لَیَؤُسٌ کَفُورٌ (۹) وَ لَئِنْ أَذَقْناهُ نَعْماءَ بَعْدَ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُ لَیَقُولَنَّ ذَهَبَ السَّیِّئاتُ عَنِّی إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ (۱۰) إِلاَّ الَّذِینَ صَبَرُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ لَهُمْ مَغْفِرَهٌ وَ أَجْرٌ کَبِیرٌ (۱۱) فَلَعَلَّکَ تارِکٌ بَعْضَ ما یُوحى‏ إِلَیْکَ وَ ضائِقٌ بِهِ صَدْرُکَ أَنْ یَقُولُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ کَنْزٌ أَوْ جاءَ مَعَهُ مَلَکٌ إِنَّما أَنْتَ نَذِیرٌ وَ اللَّهُ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ وَکِیلٌ (۱۲)

أَمْ یَقُولُونَ افْتَراهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَیاتٍ وَ ادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (۱۳)

للقرآن سور هی منازله، و له آیات هی دلائله، و فیه کلمات هی صوره، و له حروف هی جواهره و درره، فالحرف ظرف لمن هی منعوته بقاصره الطرف، و الکلمات فی الکلام کالمقصورات فی الخیام، فلا تعجز لمفهوم الإشارات، و لا تعجز عن مدلول العبارات، فما وقع الإعجاز، إلا بتقدیسه عن المجاز، فکلّه صدق، و مدلول کلمه حق، و الأمر ما به خفاء، و إن کان فی نسبه المناسبه للطلب بالإتیان بسور مثله جفاء، فما أرسل رسول إلا بلسان قومه فتأمل، فللمنزل الأین، و للمنزله العین، فالأمر و الشان، فی المکانه و المکان، و النازل من معناه فی منزلته، و فی منزله من حیث صورته.

[سوره هود (۱۱): آیه ۱۴]

فَإِلَّمْ یَسْتَجِیبُوا لَکُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّما أُنْزِلَ بِعِلْمِ اللَّهِ وَ أَنْ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (۱۴)

«فَإِلَّمْ یَسْتَجِیبُوا» یعنی المدعوین‏ «لَکُمْ» یعنی الداعین‏ «فَاعْلَمُوا أَنَّما أُنْزِلَ بِعِلْمِ اللَّهِ» فالضمیر فی فاعلموا یعود على الداعین، و هم عالمون بأنه انما أنزل بعلم اللّه، و لو أراد المدعین لقال: فلیعلموا بالیاء کما قال: یستجیبوا بیاء الغیبه، ثم قال: «وَ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» أی و اعلموا أنه لا إله إلا هو کما علمتم، أنه أنّما أنزل بعلم اللّه، ثم قال‏ «فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ» و قد کانوا مسلمین، و هذا کله خطاب للداعین إن کانت هل على بابها، و إن کانت مثل ما هی فی قوله‏ (هَلْ أَتى‏ عَلَى الْإِنْسانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ) اعتمادا على قرینه الحال فأخرجت عن الاستفهام، و إلا فما هذا خطاب الداعین، إلا أن یکون مثل قولهم: إیاک أعنی فاسمعی یا جاره. و حکمه ذلک مقابله الإعراض بالإعراض، لأنهم أعرضوا عن قبول دعوه الداعین، فأعرض اللّه عنهم، بالخطاب، و المراد به هم فأسمعهم فی غیرهم، و أما فائده العلم فی ذلک فهی أن تقول لما علم اللّه أن قوما لا یؤمنون ارتفعت الفائده فی خطابهم، و کان خطابهم عبثا، فأخبرهم اللّه تعالى أن نزول الخطاب بالدعوه لمن لیس یقبله فی علم اللّه، أنما نزل بعلم اللّه أی سبق فی علم اللّه إنزاله فلا بد من إنزاله، فکما هو واحد فی ألوهیته، هو واحد فی أمره، فما أنزل إلا بعلم اللّه سواء نفذ أو لم ینفذ.

[سوره هود (۱۱): آیه ۱۵]

مَنْ کانَ یُرِیدُ الْحَیاهَ الدُّنْیا وَ زِینَتَها نُوَفِّ إِلَیْهِمْ أَعْمالَهُمْ فِیها وَ هُمْ فِیها لا یُبْخَسُونَ (۱۵)

اعلم أن الحیاه الدنیا لیست غیر نعیمها، فمن فاته من نعیمها شی‏ء فما وفیت له، و قوله تعالى: «نُوَفِّ إِلَیْهِمْ أَعْمالَهُمْ فِیها» فوصف اللّه نفسه بأنّه یوفی کل أحد عمله أی أجره عمله فی الزمان الذی یریدها فیه، و ما ذکر اللّه إلا توفیه العمل، فهو نعیم العمل‏ «وَ هُمْ فِیها لایُبْخَسُونَ» لا یبخسه من ذلک شیئا، فقد حبط عمله إن کانت إرادته الحیاه الدنیا، فلا حظّ له فی الآخره التی هی الجنه، أو النعیم الذی ینتجه العمل لأنه قد استوفاه فی الدنیا، فإن کان العبد ممن یرید الحیاه الدنیا، و نقصه من ذلک نفس واحد، لم ینعم به فلیس هو ممن وفّى اللّه له فیها عمله، لأنه ما مکنه من کل ما تعلقت به إرادته فی الحیاه الدنیا، و هل یتصور وجود هذا مع قرصه البرغوث و العثره المؤلمه فی الطریق أو لا؟

فالآیه تتضمن الأمرین، و هی فی الواحد المحال وقوعه فی الوجود أظهر، فإنه بعید أن لا یتألم أحد فی الدنیا، فمن أراد الحیاه الدنیا فقد أراد المحال، فلو صحّ أن یقع هذا المراد، لکان إراده ما یلائم طبعه و یحصل غرضه، و هی الإراده الطبیعیه الأصلیه، فإن اللّه تعالى وصف نفسه بأنه لا یبخس أحدا فی مراده، کان المراد ما کان لکنه لیس بواقع، و أما الأمر الآخر فإنه إذا تألم مثلا بقرصه البرغوث إلى ما فوق ذلک من أکبر أو أصغر، فإن کان مؤمنا، فله علیه ثواب فی الآخره، فیکون لهذا المرید الحیاه الدنیا، یعطیه اللّه ذلک الثواب فی الدنیا معجلا فینعم به، و إن لم یکن مؤمنا بالدار الآخره وفّاه اللّه ما یطلبه ذلک العمل فی الحیاه الدنیا،

و أما المؤمن فیعطیه نعیم العمل و صبره الذی ذکرناه على العثره فی محلّ التکلیف و قرصه البرغوث، فما أعطى اللّه أحدا الحیاه الدنیا مخلصه قط، و لا هو واقع، و لو وقع له کل مراد، لکان أسعد الخلق، فإنه من إرادته النجاه و البشرى من اللّه تعالى له بها، و إن لم یکن مؤمنا فما وقع المشروط وقوع عموم الشرط.

 

[سوره هود (۱۱): الآیات ۱۶ الى ۱۷]

أُولئِکَ الَّذِینَ لَیْسَ لَهُمْ فِی الْآخِرَهِ إِلاَّ النَّارُ وَ حَبِطَ ما صَنَعُوا فِیها وَ باطِلٌ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (۱۶) أَ فَمَنْ کانَ عَلى‏ بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّهِ وَ یَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ وَ مِنْ قَبْلِهِ کِتابُ مُوسى‏ إِماماً وَ رَحْمَهً أُولئِکَ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ مَنْ یَکْفُرْ بِهِ مِنَ الْأَحْزابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلا تَکُ فِی مِرْیَهٍ مِنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یُؤْمِنُونَ (۱۷)

اعلم أن بینه اللّه فی عباده على قسمین: القسم الواحد هو البینه الحقیقیه،

[ «أَ فَمَنْ کانَ عَلى‏ بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّهِ»]

و هو قوله تعالى: «أَ فَمَنْ کانَ عَلى‏ بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّهِ» یعنی فی نفسه، و البینه هنا الهدى، و أما من تقام له البینه فی غیره فقد یمکن أن یقبلها، و یمکن أن لا یقبلها و الذی یقبلها إن قبلها تقلیدا، لم تکن فی حقّه آیه بینه و لا تنفعه، و إنما یکون التقلید فیما یجی‏ء به الرسول من الأحکام لا من البینات و الشواهد على صدقه، و إن لم یقبلها تقلیدا، فما قبلها إلا أن یکون هو على بینه من ربه فی أن تلک آیه بینه على صدق دعوى من ظهرت على یدیه فیما ادعاه.

و اعلم أن الأمر الذی کنى عنه الحق، بأنه بینه لک من عنده هو سفیر من اللّه إلى قلبک من خفی غیوبه مختص بک من حضره الخطاب الإلهی و التعریف من اللّه أنه من عنده، و من کان على بینه من ربه فقد سعد و ارتفع الإشکال، و لا بد للبینه التی یکون علیها أن تکون بینه له‏ «وَ یَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ» الشاهد حصول صوره المشهود فی النفس عند الشهود، فیعطی خلاف ما تعطیه الرؤیه فإن الرؤیه لا یتقدمها علم بالمرئی، و الشهود یتقدمه علم بالمشهود، و هو المسمى بالعقائد، و لهذا یقع الإقرار و الإنکار فی الشهود، و لا یکون فی الرؤیه إلا الإقرار و لیس فیها إنکار، و إنما سمی شاهدا لأنه یشهد له ما رآه بصحه ما اعتقده، فکل مشاهده رؤیه، و ما کل رؤیه مشاهده، و فی هذه الآیه وجوه کلها مقصوده للّه، فیکون العبد على کشف من اللّه لما یریده به أو منه، و ذلک لا یکون إلا بإخبار إلهی و إعلام بالشی‏ء قبل وقوعه، و قد یکون الشاهد الذی یتلوه منه هو ما یوافقه على ذلک من النفوس التی کشف اللّه لها عن ذلک، و قد یکون أی شاهد یشهد له بصدق البینه التی هو علیها، فإنه مهما تخلّق العبد باسم ما من الأسماء، فشاهد حاله یشهد بتصحیح أو بفساد شواهد الأحوال، فإن من قام به توفیق فی أمر من الأمور المطلوبه بالسعاده و غیرها فشاهده یصدّق دعواه أو یکذبها، و شواهد الأحوال على ضربین: ضرب یقوم بذات صاحب الدعوى، و ضرب یقوم بذات غیره مقارنا لدعواه، فالمنوط به کصفره الوجل و حمره الخجل و ترک الاعتراض على اللّه تعالى فی أحکامه، و الصبر إذا نالته المصائب فی حق من ادعى أنه فی مقام الرضا بالقضا و التسلیم لمجاری القدره على الإطلاق، و الضرب الثانی ینبئ عن ذاته القائم بذات غیره، کتحدثه بانفصال کون ما معیّن عنه بهیئته و هو ساکت، و یکون ذلک على نوعین:

إما بأن یجوز أن یوصل إلیه بحیله ما حتى یقع ذلک و لم تعلم هذه الحیله من هذا المدّعی لقرینه حال صحت عند المشاهده المتقدمه به، و إما أن یکون خارجا عن مقدور البشر، فهذه شواهد الأحوال محصوره و قد یکون الشاهد منه بصدق اتباعه، و هو اتباعه سنه الرسول صلّى اللّه علیه و سلم و ما شرع لنا، لم یخل بشی‏ء منها و لا ارتکب مخالفه بتحلیل ما حرم اللّه أو تحریم ما حلّل، فإن للّه عبادا عملوا على إیمانهم، و صدقوا اللّه فی أحوالهم، ففتح اللّه أعین بصائرهم، و تجلّى لهم فی سرائرهم فعرفوه على الشهود، و کانوا فی معرفتهم تلک على بصیره و بینه و شاهد منهم، و هو الرسول المبعوث إلیهم، فإنّ اللّه جعل الرسل شهداء على أممهم و لأممهم، فمع کون هذا المؤمن على بینه من ربه حین تجلى له، تلاه فی تلک الحال شاهد منه و هو الرسول، فأقامه له فی الشهود مرآه فقال له: هذا الذی جئتک من عنده، فلما أبصره ما أنکره بعد ذلک مع اختلاف صور التجلی- إشاره- «أَ فَمَنْ کانَ عَلى‏ بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّهِ وَ یَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ» ما یراه أهل اللّه من التجلی فی الأسماء الإلهیه، هل یقف مع رؤیته أو یتوقف حتى یقوم له شاهد من کتاب أو سنه؟ فقوله تعالى‏ «أَ فَمَنْ کانَ عَلى‏ بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّهِ» و هو صاحب الرؤیه «وَ یَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ» هو ما ذکرناه من العمل على الخبر إما کتاب أو سنه، و هو الشاهد الواحد، و الشاهدان الکتاب و السنه، و إنما احتجنا إلى العمل علیهما دون العثور على النقل الذی یشهد لصاحب هذا المقام، لأن ذلک یتعذر إلا بخرق العاده، و هو أن یعرّف من هناک بآیه الدلیل أو الخبر.

 

[سوره هود (۱۱): الآیات ۱۸ الى ۲۹]

وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرى‏ عَلَى اللَّهِ کَذِباً أُولئِکَ یُعْرَضُونَ عَلى‏ رَبِّهِمْ وَ یَقُولُ الْأَشْهادُ هؤُلاءِ الَّذِینَ کَذَبُوا عَلى‏ رَبِّهِمْ أَلا لَعْنَهُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِینَ (۱۸) الَّذِینَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ یَبْغُونَها عِوَجاً وَ هُمْ بِالْآخِرَهِ هُمْ کافِرُونَ (۱۹) أُولئِکَ لَمْ یَکُونُوا مُعْجِزِینَ فِی الْأَرْضِ وَ ما کانَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِیاءَ یُضاعَفُ لَهُمُ الْعَذابُ ما کانُوا یَسْتَطِیعُونَ السَّمْعَ وَ ما کانُوا یُبْصِرُونَ (۲۰) أُولئِکَ الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَ ضَلَّ عَنْهُمْ ما کانُوا یَفْتَرُونَ (۲۱) لا جَرَمَ أَنَّهُمْ فِی الْآخِرَهِ هُمُ الْأَخْسَرُونَ (۲۲)

إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ أَخْبَتُوا إِلى‏ رَبِّهِمْ أُولئِکَ أَصْحابُ الْجَنَّهِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (۲۳) مَثَلُ الْفَرِیقَیْنِ کَالْأَعْمى‏ وَ الْأَصَمِّ وَ الْبَصِیرِ وَ السَّمِیعِ هَلْ یَسْتَوِیانِ مَثَلاً أَ فَلا تَذَکَّرُونَ (۲۴) وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً إِلى‏ قَوْمِهِ إِنِّی لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ (۲۵) أَنْ لا تَعْبُدُوا إِلاَّ اللَّهَ إِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ عَذابَ یَوْمٍ أَلِیمٍ (۲۶) فَقالَ الْمَلَأُ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ ما نَراکَ إِلاَّ بَشَراً مِثْلَنا وَ ما نَراکَ اتَّبَعَکَ إِلاَّ الَّذِینَ هُمْ أَراذِلُنا بادِیَ الرَّأْیِ وَ ما نَرى‏ لَکُمْ عَلَیْنا مِنْ فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّکُمْ کاذِبِینَ (۲۷)

قالَ یا قَوْمِ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ کُنْتُ عَلى‏ بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّی وَ آتانِی رَحْمَهً مِنْ عِنْدِهِ فَعُمِّیَتْ عَلَیْکُمْ أَ نُلْزِمُکُمُوها وَ أَنْتُمْ لَها کارِهُونَ (۲۸) وَ یا قَوْمِ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مالاً إِنْ أَجرِیَ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ وَ ما أَنَا بِطارِدِ الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ وَ لکِنِّی أَراکُمْ قَوْماً تَجْهَلُونَ (۲۹)

العمل یقتضی الأجره لذاته، و هی العوض فی مقابله ما أعطى من نفسه، و ما بقی إلا ممن یؤخذ فما من نبی و لا رسول إلا قد قال إذ قیل له: قل: فأمر فقال «لا أسألکم علیه من أجر» من مال یعنی فی التبلیغ‏ «إِنْ أَجْرِیَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ»* فما خرجوا عن الأجره، و التبلیغ عن اللّه أفضل القرب إلى اللّه، و إن اللّه استخدمه فی التبلیغ من کونه عبدا، فتعینت علیه الأجره سبحانه بتعیینه عوضا مما أعطاه من نفسه، فیما استخدمه فیه و ترک مباحه الذی هو له و تخییره-

[تحقیق- اعلم أن الإنسان مع الحق على حالین: حاله عبودیه، و حاله إجاره]

تحقیق- اعلم أن الإنسان مع الحق على حالین: حاله عبودیه، و حاله إجاره، فمن کونه عبدا یکون مکلفا بالفرض کالصلاه المفروضه، و الزکاه و جمیع الفرائض، لا اجر له علیها جمله واحده فی أداء فرضه، فإن العبد فرض علیه طاعه سیده‏ بل له ما یمتنّ به علیه سیده من النعم التی هی أفضل من الأجور لا على جهه الأجر، ثم انّ اللّه تعالى ندبه إلى عبادته فی أمور لیست علیه فرضا، فعلى تلک الأعمال المندوب إلیها فرضت الأجور، فإن تقرب العبد بها إلى سیده أعطاه إجارته علیها، و إن لم یتقرب لم یطلب بها، و لا عوتب علیها فمن هنا کان العبد حکمه حکم الأجنبی فی الإجاره، فالفرض له الجزاء الذی یقابله، فإنه العهد الذی بین اللّه و عباده، و النوافل لها الأجور، و العله فی ذلک أن المتنفل عبد اختیار کالأجیر، فإذا اختار الإنسان أن یکون عبدا للّه، لا عبد هواه فقد آثر اللّه على هواه، و هو فی الفرائض عبد اضطرار، لا عبد اختیار فتلک العبودیه أوجبت علیه خدمه سیده، فیما افترضه علیه، فبین الإنسان فی عبودیته الاضطراریه، و بین عبودیته الاختیاریه ما بین الأجیر و العبد المملوک، فالعبد الأصلی ما له على سیده استحقاق إلا ما لا بد منه، یأکل من سیده، و یلبس من سیده، و یقوم بواجبات مقامه، فلا یزال فی دار سیده لیلا و نهارا لا یبرح إلا إذا وجهه فی شغله، فهو فی الدنیا مع اللّه و فی القیامه مع اللّه و فی الجنه مع اللّه، فإنها جمیعها ملک سیده، فیتصرف فیها تصرف الملّاک، و الأجیر ما له سوى ما عیّن له من الأجره، منها نفقته و کسوته، و ما له دخول على حرم سیده و مؤجره و لا الاطلاع على أسراره، و لا تصرف فی ملکه إلا بقدر ما استؤجر علیه، فإذا انقضت مده إجارته، و أخذ أجرته فارق مؤجره، و اشتغل بأهله و لیس له من هذا الوجه حقیقه و لا نسبه تطلب من استأجره، إلا أنّ یمنّ علیه رب المال بأن یبعث خلفه، و یجالسه و یخلع علیه، فذلک من باب المنه، و قد ارتفعت عنه فی الدار الآخره عبودیه الاختیار، فمن أی مقام قالت الأنبیاء- مع کونهم عبیدا مخلصین له لم یملکهم هوى أنفسهم و لا أحد من خلق اللّه و مع هذا قالوا- «إِنْ أَجْرِیَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ»؟

فیعلم أن ذلک راجع إلى دخولهم تحت حکم الأسماء الإلهیه، فمن هناک وقعت الإجاره، فهم فی الاضطرار و الحقیقه عبید الذات، و هم لها ملک، و صارت الأسماء الإلهیه تطلبهم لظهور آثارها فیهم، فلهم الاختیار فی الدخول تحت أی اسم إلهی شاءوا، و قد علمت الأسماء الإلهیه ذلک، فعینت لهم الأسماء الإلهیه الأجور، یطلب کل اسم إلهی من هذا العبد الذاتی أن یؤثره على غیره من الأسماء الإلهیه بخدمته، فیقول له: ادخل تحت أمری، و أنا أعطیک کذا و کذا، فلا یزال فی خدمه ذلک الاسم حتى ینادیه السید من حیث عبودیه الذات، فیترک کل اسم إلهی، و یقوم لدعوه سیده، فإذا فعل ما أمره به حینئذ، رجع إلى أی اسم شاء، فإذا رأى العبد ملهوفا، فأغاثه فیعلم أنه تحت تسخیر الاسم المغیث، فیکون له من المغیث ما عیّن له فی ذلک من الأجر، و إذا رأى ضعیفا فی نفسه، فتلطف به کان تحت تسخیر الاسم اللطیف، و کذلک ما بقی من الأسماء، فتحقق یا ولی کیف تخدم ربک و سیدک و لکن على علم صحیح فی نفسک و فی سیدک، تکن من العلماء الراسخین فی العلم الحکماء الإلهیین، و تفز بالدرجه القصوى و المکانه العلیا مع الرسل و الأنبیاء.

 

[سوره هود (۱۱): الآیات ۳۰ الى ۳۹]

وَ یا قَوْمِ مَنْ یَنْصُرُنِی مِنَ اللَّهِ إِنْ طَرَدْتُهُمْ أَ فَلا تَذَکَّرُونَ (۳۰) وَ لا أَقُولُ لَکُمْ عِنْدِی خَزائِنُ اللَّهِ وَ لا أَعْلَمُ الْغَیْبَ وَ لا أَقُولُ إِنِّی مَلَکٌ وَ لا أَقُولُ لِلَّذِینَ تَزْدَرِی أَعْیُنُکُمْ لَنْ یُؤْتِیَهُمُ اللَّهُ خَیْراً اللَّهُ أَعْلَمُ بِما فِی أَنْفُسِهِمْ إِنِّی إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِینَ (۳۱) قالُوا یا نُوحُ قَدْ جادَلْتَنا فَأَکْثَرْتَ جِدالَنا فَأْتِنا بِما تَعِدُنا إِنْ کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ (۳۲) قالَ إِنَّما یَأْتِیکُمْ بِهِ اللَّهُ إِنْ شاءَ وَ ما أَنْتُمْ بِمُعْجِزِینَ (۳۳) وَ لا یَنْفَعُکُمْ نُصْحِی إِنْ أَرَدْتُ أَنْ أَنْصَحَ لَکُمْ إِنْ کانَ اللَّهُ یُرِیدُ أَنْ یُغْوِیَکُمْ هُوَ رَبُّکُمْ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (۳۴)

أَمْ یَقُولُونَ افْتَراهُ قُلْ إِنِ افْتَرَیْتُهُ فَعَلَیَّ إِجْرامِی وَ أَنَا بَرِی‏ءٌ مِمَّا تُجْرِمُونَ (۳۵) وَ أُوحِیَ إِلى‏ نُوحٍ أَنَّهُ لَنْ یُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِکَ إِلاَّ مَنْ قَدْ آمَنَ فَلا تَبْتَئِسْ بِما کانُوا یَفْعَلُونَ (۳۶) وَ اصْنَعِ الْفُلْکَ بِأَعْیُنِنا وَ وَحْیِنا وَ لا تُخاطِبْنِی فِی الَّذِینَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ (۳۷) وَ یَصْنَعُ الْفُلْکَ وَ کُلَّما مَرَّ عَلَیْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ قالَ إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنْکُمْ کَما تَسْخَرُونَ (۳۸) فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ یَأْتِیهِ عَذابٌ یُخْزِیهِ وَ یَحِلُّ عَلَیْهِ عَذابٌ مُقِیمٌ (۳۹)

فهذا استهزاء جزاء و قد خلّصه بالاستقبال بقوله: «فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ» و هو یوم القیامه

[سوره هود (۱۱): الآیات ۴۰ الى ۴۲]

حَتَّى إِذا جاءَ أَمْرُنا وَ فارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِیها مِنْ کُلٍّ زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ وَ أَهْلَکَ إِلاَّ مَنْ سَبَقَ عَلَیْهِ الْقَوْلُ وَ مَنْ آمَنَ وَ ما آمَنَ مَعَهُ إِلاَّ قَلِیلٌ (۴۰) وَ قالَ ارْکَبُوا فِیها بِسْمِ اللَّهِ مَجْراها وَ مُرْساها إِنَّ رَبِّی لَغَفُورٌ رَحِیمٌ (۴۱) وَ هِیَ تَجْرِی بِهِمْ فِی مَوْجٍ کَالْجِبالِ وَ نادى‏ نُوحٌ ابْنَهُ وَ کانَ فِی مَعْزِلٍ یا بُنَیَّ ارْکَبْ مَعَنا وَ لا تَکُنْ مَعَ الْکافِرِینَ (۴۲)

جمع لنوح علیه السلام فی الهلاک بین الماءین ماء الأرض و ماء السماء، و لم تزل تجری بهم السفینه فی موج کالجبال، و نوح علیه السلام ینادی ابنه، و کان فی معزل یا بنی: ارکب معنا و لا تکن مع الکافرین.

[سوره هود (۱۱): آیه ۴۳]

قالَ سَآوِی إِلى‏ جَبَلٍ یَعْصِمُنِی مِنَ الْماءِ قالَ لا عاصِمَ الْیَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلاَّ مَنْ رَحِمَ وَ حالَ بَیْنَهُمَا الْمَوْجُ فَکانَ مِنَ الْمُغْرَقِینَ (۴۳)

و الابن ینادی قال سآوی إلى جبل یعصمنی من الماء قال نوح علیه السلام: «لا عاصِمَ الْیَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ» و هم أهل السفینه فإن دعاءه‏ «لا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْکافِرِینَ دَیَّاراً» سبقت و أجیبت، فغرق من آوى إلى الجبل و کل من لم یکن فی السفینه و حال بینهما الموج فکان من المغرقین- إشاره- «سَآوِی إِلى‏ جَبَلٍ یَعْصِمُنِی مِنَ الْماءِ … وَ حالَ بَیْنَهُمَا الْمَوْجُ فَکانَ مِنَ الْمُغْرَقِینَ»– إشاره- «سَآوِی إِلى‏ جَبَلٍ یَعْصِمُنِی مِنَ الْماءِ … وَ حالَ بَیْنَهُمَا الْمَوْجُ فَکانَ مِنَ الْمُغْرَقِینَ» هذا حال و مآل من اتخذ غیر اللّه مستندا.

[سوره هود (۱۱): آیه ۴۴]

وَ قِیلَ یا أَرْضُ ابْلَعِی ماءَکِ وَ یا سَماءُ أَقْلِعِی وَ غِیضَ الْماءُ وَ قُضِیَ الْأَمْرُ وَ اسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِیِّ وَ قِیلَ بُعْداً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِینَ (۴۴)

«وَ قِیلَ بُعْداً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِینَ» و هم الذین سخروا- إشاره- «وَ قِیلَ یا أَرْضُ ابْلَعِی ماءَکِ وَ یا سَماءُ أَقْلِعِی وَ غِیضَ الْماءُ» فارتفعت الأنواء «وَ قُضِیَ الْأَمْرُ» و ظهر فی النجاه السر «وَ اسْتَوَتْ» سفینه نوح عند ما أقلعت السماء و أشرقت یوح‏ «عَلَى الْجُودِیِّ» على جودی الجود، لتتم کلمه الوجود بوالد و مولود إلى الیوم الموعود، فإنه لو انقطع الأصل، لانقطع النسل‏ «وَ قِیلَ بُعْداً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِینَ»

 

[.- إشاره- من اعتصم بغیر الحق هلک‏]

.- إشاره- من اعتصم بغیر الحق هلک، و لم تنفعه شفاعه الشافعین، قال العمل غیر الصالح‏ «سَآوِی إِلى‏ جَبَلٍ یَعْصِمُنِی مِنَ الْماءِ» فأصبح من المغرقین، ثم جاء النداء من الغیب من الهواء فإنه لم یذکر المنادی نفسه فیه و جاء بالقول دون النداء للقرب‏ «وَ قِیلَ یا أَرْضُ ابْلَعِی ماءَکِ وَ یا سَماءُ أَقْلِعِی» فبلعت الأرض ماءها و أقلعت السماء «وَ غِیضَ الْماءُ» و انتقص الماء «وَ قُضِیَ الْأَمْرُ وَ اسْتَوَتْ» سفینه النجاه «عَلَى الْجُودِیِّ» إشاره إلى الجود الإلهی.

[سوره هود (۱۱): آیه ۴۵]

وَ نادى‏ نُوحٌ رَبَّهُ فَقالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِی مِنْ أَهْلِی وَ إِنَّ وَعْدَکَ الْحَقُّ وَ أَنْتَ أَحْکَمُ الْحاکِمِینَ (۴۵)

«وَ أَنْتَ أَحْکَمُ الْحاکِمِینَ» بفصل قضائه.

[سوره هود (۱۱): آیه ۴۶]

قالَ یا نُوحُ إِنَّهُ لَیْسَ مِنْ أَهْلِکَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَیْرُ صالِحٍ فَلا تَسْئَلْنِ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّی أَعِظُکَ أَنْ تَکُونَ مِنَ الْجاهِلِینَ (۴۶)

فعلّمه سبحانه الأدب، و أن من الأدب أن لا تسأل عن علم ما لا یعلم، فإذا علم فإن کان من أهل الشفاعه و السؤال فیه، سأل فیه و إن لم یکن لم یسأل فیه، و لکن غلبت علیه رحمه الأبوه، و هی شفقه طبیعیه عنصریه فصرفها فی غیر موطنها، فأعلمه اللّه أن ذلک من صفات الجاهلین، و فی هذه الآیه تعلیم لنا و أدب إلهی فی مخاطبه الشیوخ، قال تعالى لنوح علیه السلام: «إِنِّی أَعِظُکَ أَنْ تَکُونَ مِنَ الْجاهِلِینَ» و کان قد شاخ و حصل فی العمر الذی لا یزال فیه محترما مرفوقا به فی العرف و العاده، فرفق به فی قوله: «أَعِظُکَ» لشیخوخته و کبر سنه، و مخاطبه الشیوخ، لها حد و وصف معلوم، و مخاطبات الشباب لها حد معلوم، قال تعالى فی حق محمد صلّى اللّه علیه و سلم: (فَلا تَکُونَنَّ مِنَ الْجاهِلِینَ) فأین ذلک اللطف من هذا القهر؟ فذلک لضعف الشیخوخه و ذا لقوه الشباب، و أین مرتبه الخمسین سنه من رتبه خمسمائه و أزید؟ فوقع الخطاب، على الحالات فی أول الرسل، و هو نوح علیه السلام و فی آخرهم و هو محمد صلّى اللّه علیه و سلم‏

[- إشاره- الجهل لا یکون معه خیر]

– إشاره- الجهل لا یکون معه خیر، کما أن العلم لا یکون معه شر، و أعظم المعاصی ما یمیت القلوب، و لا تموت إلا بعدم العلم باللّه، و هو المسمى بالجهل، لأن القلب هو البیت الذی اصطفاه اللّه من هذه النشأه الإنسانیه لنفسه، فغصبه فیه هذا الغاصب، و حال بینه و بین مالکه، فکان أظلم الناس لنفسه، لأنه حرمها الخیر الذی یعود علیها من صاحب هذا البیت لو ترکه له، فهذا حرمان الجهل.

[سوره هود (۱۱): الآیات ۴۷ الى ۵۴]

قالَ رَبِّ إِنِّی أَعُوذُ بِکَ أَنْ أَسْئَلَکَ ما لَیْسَ لِی بِهِ عِلْمٌ وَ إِلاَّ تَغْفِرْ لِی وَ تَرْحَمْنِی أَکُنْ مِنَ الْخاسِرِینَ (۴۷) قِیلَ یا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلامٍ مِنَّا وَ بَرَکاتٍ عَلَیْکَ وَ عَلى‏ أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَکَ وَ أُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ یَمَسُّهُمْ مِنَّا عَذابٌ أَلِیمٌ (۴۸) تِلْکَ مِنْ أَنْباءِ الْغَیْبِ نُوحِیها إِلَیْکَ ما کُنْتَ تَعْلَمُها أَنْتَ وَ لا قَوْمُکَ مِنْ قَبْلِ هذا فَاصْبِرْ إِنَّ الْعاقِبَهَ لِلْمُتَّقِینَ (۴۹) وَ إِلى‏ عادٍ أَخاهُمْ هُوداً قالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ مُفْتَرُونَ (۵۰) یا قَوْمِ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِنْ أَجْرِیَ إِلاَّ عَلَى الَّذِی فَطَرَنِی أَ فَلا تَعْقِلُونَ (۵۱)

وَ یا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ یُرْسِلِ السَّماءَ عَلَیْکُمْ مِدْراراً وَ یَزِدْکُمْ قُوَّهً إِلى‏ قُوَّتِکُمْ وَ لا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِینَ (۵۲) قالُوا یا هُودُ ما جِئْتَنا بِبَیِّنَهٍ وَ ما نَحْنُ بِتارِکِی آلِهَتِنا عَنْ قَوْلِکَ وَ ما نَحْنُ لَکَ بِمُؤْمِنِینَ (۵۳) إِنْ نَقُولُ إِلاَّ اعْتَراکَ بَعْضُ آلِهَتِنا بِسُوءٍ قالَ إِنِّی أُشْهِدُ اللَّهَ وَ اشْهَدُوا أَنِّی بَرِی‏ءٌ مِمَّا تُشْرِکُونَ (۵۴)

قال ذلک هود علیه السلام لقومه المکذبین به و برسالته، فأشهد علیه السلام قومه مع کونهم مکذبین به على نفسه بالبراءه من الشرک باللّه و الإقرار بأحدیته، لما علم علیه السلام أن اللّه سبحانه سیوقف عباده بین یدیه و یسألهم عما هو عالم به، لإقامه الحجه لهم أو علیهم، حتى یؤدی کل شاهد شهادته، فقال علیه السلام‏ «وَ اشْهَدُوا أَنِّی بَرِی‏ءٌ مِمَّا تُشْرِکُونَ» فسأل هود علیه السلام قومه الشهاده مع شرکهم لعلمه بأنهم لا بد أن یسألهم اللّه عنه.

[سوره هود (۱۱): الآیات ۵۵ الى ۵۶]

مِنْ دُونِهِ فَکِیدُونِی جَمِیعاً ثُمَّ لا تُنْظِرُونِ (۵۵) إِنِّی تَوَکَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّی وَ رَبِّکُمْ ما مِنْ دَابَّهٍ إِلاَّ هُوَ آخِذٌ بِناصِیَتِها إِنَّ رَبِّی عَلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (۵۶)

فأتى بالصراط نکره لأنه على کل صراط شهید، و جاء فی فاتحه الکتاب فی‏ (اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ) بالتعریف لأنه صراط مخصوص، و هو المؤدی إلى السعاده، و مع هذا فإن هذا القول من الکلام القدیم، و القرآن الحکیم، جاء به الرءوف الرحیم، الخبیر بما هناک العلیم، فمع الحق مشى من مشى، و ما تشاءون إلا أن یشاء، فالسعاده کامله، و الرحمه شامله، فإن أهل الاستقامه فی الاستقامه هم أهل السلامه فی القیامه، و أما الماشی فی الاستقامه بغیر استقامه، فهو المنحاز عن دار الکرامه، و کما أنه سبحانه فی قبله المصلی، فهو تعالى من ورائه محیط فهو السائق و الهادی، فهو سبحانه الذی نواصی الکل بیده الهادی إلى صراط مستقیم، و الذی یسوق المجرمین إلى جهنم وردا، و إلیه یرجع الأمر کله، و إن کان الصراط المستقیم الذی علیه الرب الکریم یتضمن الخیر و الشر، و النفع و الضر، و الفاجر و البر،

[إن ربی على صراط مستقیم‏]

«ما مِنْ دَابَّهٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِناصِیَتِها إِنَّ رَبِّی عَلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» و هو البر الرحیم،فلا ینفع الاحتجاج بما سبق و إن کان حقا، فهی حجه لا تنفع قائلها و لا تعصم حاملها لما یؤدی إلیه من درس الطریق الأمم، الذی أجمع على صحته الأمم‏ «ما مِنْ دَابَّهٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِناصِیَتِها» دخل فی حکم هذه الآیه جمیع ما دبّ علوا و سفلا دخول ذله و عبودیه، لأنها أعطته بحقیقتها و قبولها التمکن من الأخذ بناصیتها إذلالا، لأنها عبد، و کل من أخذ بناصیته فإنه ذلیل، و الکل عبید اللّه تعالى، فالکل أذلاء بالذات، و هو العزیز الحکیم،

و إنما جعل یده بناصیتک ابتغاء عافیتک، فأثبت أمرا هو علیه، و ما سواه، فانظر من یصل إلیه، و هذا من کرمه و سابقه قدمه، فما ثمّ إلا مستقیم و على منهج قویم، لأنه بید الکریم، و تدل هذه الآیه على أنه ما ثمّ إلا من الحق آخذ بناصیته، و لا یمکن إزاله ناصیته من ید سیده، و نکّر لفظ دابه فعمّ، فهو مسلوک به، سالک بحکم الجبر، هکذا قال هود علیه السلام، فلهذا کان المآل إلى الرحمه و إذا أدرکه فی الطریق النصب، فتلک أعراض عرضت له، فإنه أخبر بأنه تعالى على صراط مستقیم، فما ثمّ إلا من هو مستقیم على صراط الرب، فهذه الآیه دلیل لمن قال بالجبر،

و یحتمل أن یکون قوله علیه السلام‏ «إِنَّ رَبِّی عَلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» فیما شرع، مع کونه تعالى آخذ بنواصی عباده إلى ما أراد وقوعه منهم و عقوبته إیاهم مع هذا الجبر، فاجعل بالک، و تأدب و اسلک سواء السبیل، فهذه آیه بشرى لنا، فما فی العالم إلا مستقیم لأن الآخذ بناصیته هو الماشی به، و هو على صراط مستقیم، فکل حرکه و سکون فی الوجود فهی إلهیه، لأنها بید حق، و صادره عن حق موصوف بأنه على صراط مستقیم بإخبار الصادق، فإن الرسل لا تقول على اللّه إلا ما تعلمه منه، فهم أعلم الخلق باللّه، و لیس للکون معذره أقوى من هذه، فمن رحمه الرسل بالخلق تنبیه الخلق على مثل هذا، فإن اللّه أخبر عن نبیه و رسوله هود علیه السلام قوله هذا، و ما خطّأ هذا الرسول فی هذا القول، و معلوم أن تصرف کل دابه قد یتعلق به لسان حمد أو ذم لأمور عرضیه فی الطریق، عینتها الأحوال و أحکام الأسماء، و الأصل محفوظ فی نفس الأمر، تشهده الرسل علیهم السلام و الخاصه من عباد اللّه،

و مع هذا التحقیق فإن قوله‏ «إِنَّ رَبِّی عَلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» من حیث ما یقود الماشی علیه إلى سعادته، و على هذا الصراط کل دابه عموما ما عدا الإنس و الجن، فإنه ما دخل من الثقلین إلا الصالحون منهم خاصه، و لو دخل جمیع الثقلین لکان جمیعهم على طریق مستقیم- نصیحه- لا تجعل زمامک إلا بید ربک، فإن له کما قال یدین کما أنه قد أخبرک أن یده بناصیتک اضطرارا، فاجعل زمامک بیده اختیارا فتجن ثمره الاختیار و الاضطرار بجمعک بین الیدین، و اعلم أن العباد فی قبضه الحق، قال تعالى: «ما مِنْ دَابَّهٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِناصِیَتِها» لما هی مصرفه فیه، فالکل فی قبضته من قضائه فی قضائه، و مع ذلک علیک بأمر الحق فاتبعه، و لا تغتر بکونک لا ترى شیئا إلا تحت تصریفه و حکم إرادته، هذا لا ینجیک و الأخذ بأمر الحق ینجیک، لکن انظر ذلک عقدا و تصرّف بالأمر.

 

[سوره هود (۱۱): آیه ۵۷]

فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقَدْ أَبْلَغْتُکُمْ ما أُرْسِلْتُ بِهِ إِلَیْکُمْ وَ یَسْتَخْلِفُ رَبِّی قَوْماً غَیْرَکُمْ وَ لا تَضُرُّونَهُ شَیْئاً إِنَّ رَبِّی عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ حَفِیظٌ (۵۷)

اعلم أن النبی لا بد له من النظر إلى نفسه، فإن الجلوس مع اللّه لا تقتضی البشریه دوامه، و إذا لم یدم فما ثم إلا النفس، و کذا ورد ما من نبی إلا و قد قال‏ «فَقَدْ أَبْلَغْتُکُمْ ما أُرْسِلْتُ بِهِ إِلَیْکُمْ» فأضاف التبلیغ إلى نفسه و لم یقل فی هذه الحال، قد بلّغ اللّه إلیکم بلسانی ما قد أسمعکم، لذلک ابتلى اللّه الأنبیاء بمخالفه أممهم، فاختلفوا علیه، و اختلفوا فیما بینهم و إن اجتمعوا علیه، فإن النبی فی تلک الحاله صاحب دعوى، أنه بلغ رساله ربه، و فی هذا للّه حکم خفی لیعلم العبد أنه محلّ للتوفیق و نقیضه، و أنه لا حول و لا قوه إلا باللّه على ما أمر به و نهى عنه‏

[إن ربی على کل شی‏ء حفیظ]

«وَ یَسْتَخْلِفُ رَبِّی قَوْماً غَیْرَکُمْ وَ لا تَضُرُّونَهُ شَیْئاً إِنَّ رَبِّی عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ حَفِیظٌ» إذا أخلیت العالم عن حفظ اللّه، لم یکن للعالم وجود و فنی، و إذا سرى حفظ اللّه فی العالم بقی العالم موجودا، فبظهوره و تجلیه یکون العالم باقیا، و بهذا یصح افتقار العالم إلى اللّه فی بقائه فی کل نفس، و اجتمع الموحدون و المشرکون فی الحفظ الإلهی عنایه من اللّه بالخلق، فإن الممکن إذا وجد لا بد من حافظ یحفظ علیه وجوده، و بذلک الحافظ بقاؤه فی الوجود کان ذلک الحافظ ما کان من الأکوان، فالحفظ خلق اللّه، فلذلک نسب الحفظ إلیه، لأن الأعیان القائمه بأنفسها قابله للحفظ بخلاف ما لا یقوم بنفسه من الممکنات، فإنه لا یقبل الحفظ و یقبل الوجود و لا یقبل البقاء، فلیس له من الوجود غیر زمان وجوده، ثم ینعدم، و متعلق الحفظ إنما هو الزمان الثانی الذی یلی زمان وجوده فما زاد، فاللّه حفیظ رقیب، فکل موجود له بقاء فی وجوده، فلا بد من حافظ کیانی یحفظ علیه وجوده، و ذلک‏ الحافظ خلق للّه مثل قوله تعالى: (وَ یُرْسِلُ عَلَیْکُمْ حَفَظَهً) فنکّر فدخل تحت هذا اللفظ حفظه الوجود و حفظه الأفعال، و الاسم الحفیظ خزانه سعی الأعمال من حیث نسبتها إلى العاملین.

[سوره هود (۱۱): الآیات ۵۸ الى ۶۰]

وَ لَمَّا جاءَ أَمْرُنا نَجَّیْنا هُوداً وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَهٍ مِنَّا وَ نَجَّیْناهُمْ مِنْ عَذابٍ غَلِیظٍ (۵۸) وَ تِلْکَ عادٌ جَحَدُوا بِآیاتِ رَبِّهِمْ وَ عَصَوْا رُسُلَهُ وَ اتَّبَعُوا أَمْرَ کُلِّ جَبَّارٍ عَنِیدٍ (۵۹) وَ أُتْبِعُوا فِی هذِهِ الدُّنْیا لَعْنَهً وَ یَوْمَ الْقِیامَهِ أَلا إِنَّ عاداً کَفَرُوا رَبَّهُمْ أَلا بُعْداً لِعادٍ قَوْمِ هُودٍ (۶۰)

هم عاد الأولى أرسل إلیهم هود علیه السلام فکذبوه فأهلکهم اللّه، بعث علیهم طیرا أسود فنقلهم إلى البحر، فأصبحوا لا ترى إلا مساکنهم، و کانت مساکنهم الشمر بین عمان و حضر موت.

[سوره هود (۱۱): الآیات ۶۱ الى ۶۵]

وَ إِلى‏ ثَمُودَ أَخاهُمْ صالِحاً قالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ هُوَ أَنْشَأَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَ اسْتَعْمَرَکُمْ فِیها فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ إِنَّ رَبِّی قَرِیبٌ مُجِیبٌ (۶۱) قالُوا یا صالِحُ قَدْ کُنْتَ فِینا مَرْجُوًّا قَبْلَ هذا أَ تَنْهانا أَنْ نَعْبُدَ ما یَعْبُدُ آباؤُنا وَ إِنَّنا لَفِی شَکٍّ مِمَّا تَدْعُونا إِلَیْهِ مُرِیبٍ (۶۲) قالَ یا قَوْمِ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ کُنْتُ عَلى‏ بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّی وَ آتانِی مِنْهُ رَحْمَهً فَمَنْ یَنْصُرُنِی مِنَ اللَّهِ إِنْ عَصَیْتُهُ فَما تَزِیدُونَنِی غَیْرَ تَخْسِیرٍ (۶۳) وَ یا قَوْمِ هذِهِ ناقَهُ اللَّهِ لَکُمْ آیَهً فَذَرُوها تَأْکُلْ فِی أَرْضِ اللَّهِ وَ لا تَمَسُّوها بِسُوءٍ فَیَأْخُذَکُمْ عَذابٌ قَرِیبٌ (۶۴) فَعَقَرُوها فَقالَ تَمَتَّعُوا فِی دارِکُمْ ثَلاثَهَ أَیَّامٍ ذلِکَ وَعْدٌ غَیْرُ مَکْذُوبٍ (۶۵)

کانت مساکن ثمود الحجر من وادی القرى و الشام، و کانت آیه ثمود ناقه أخرجها اللّه من هضبه من الأرض، یتبعها فصیل لها، فیحلبون منها ریهم، و تشرب فی ذلک الیوم جمیع میاههم، و یشربون هم الیوم الثانی الماء و لا تأتیهم، فلما طال ذلک علیهم ملّوها، فاجتمعوا تسعه من شرار قومه على عقرها و خرجوا لها، فعقرها رجل منهم، فوعدهم اللّه بالعذاب بعد ثلاث، فأتتهم صیحه من السماء فماتوا کلهم، و لحق صالح و من معه من قومه بمکه، و أول یوم اصفرت وجوه القوم، و فی الثانی احمرت، و فی الثالث اسودت.

[سوره هود (۱۱): الآیات ۶۶ الى ۷۰]

فَلَمَّا جاءَ أَمْرُنا نَجَّیْنا صالِحاً وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَهٍ مِنَّا وَ مِنْ خِزْیِ یَوْمِئِذٍ إِنَّ رَبَّکَ هُوَ الْقَوِیُّ الْعَزِیزُ (۶۶) وَ أَخَذَ الَّذِینَ ظَلَمُوا الصَّیْحَهُ فَأَصْبَحُوا فِی دِیارِهِمْ جاثِمِینَ (۶۷) کَأَنْ لَمْ یَغْنَوْا فِیها أَلا إِنَّ ثَمُودَ کَفَرُوا رَبَّهُمْ أَلا بُعْداً لِثَمُودَ (۶۸) وَ لَقَدْ جاءَتْ رُسُلُنا إِبْراهِیمَ بِالْبُشْرى‏ قالُوا سَلاماً قالَ سَلامٌ فَما لَبِثَ أَنْ جاءَ بِعِجْلٍ حَنِیذٍ (۶۹) فَلَمَّا رَأى‏ أَیْدِیَهُمْ لا تَصِلُ إِلَیْهِ نَکِرَهُمْ وَ أَوْجَسَ مِنْهُمْ خِیفَهً قالُوا لا تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنا إِلى‏ قَوْمِ لُوطٍ (۷۰)

 

[تجسد الملائکه فی صوره محسوسه]

«فَلَمَّا رَأى‏ أَیْدِیَهُمْ لا تَصِلُ إِلَیْهِ» یعنی إلى العجل الحنیذ، أی لا یأکلون منه‏ «نَکِرَهُمْ وَ أَوْجَسَ مِنْهُمْ خِیفَهً» خاف فإن الملائکه و لو تجسدت فی صوره محسوسه، لا یکون غذاؤها الطعام الطبیعی، و هنا مسأله هل الأعیان التی من حقیقتها أن لا تکون على صوره طبیعیه جسمیه فی نفسها إذا ظهرت لمن ظهرت له فی صوره طبیعیه جسدیه فی عالم التمثیل، کالملک یتمثل بشرا سویا و کالتجلی الإلهی فی الصور، هل تقبل تلک الصوره الظاهره فی عین الرائی حکم ما لتلک الصوره فی التی هی له حقیقه کصوره الإنسان و الحیوان؟

فتحکم علیه‏ بالتفکر و قیام الآلام و اللذات به؟ فهل تلک الصوره التی ظهرت تشبه الحیوان أو الإنسان أو ما کان، تقبل هذا الحکم فی نفس الأمر؟ أو الرائی إذا لم یعلم أنها إنسان أو حیوان ما له أن یحکم علیها بما یحکم على من فی تلک الصوره عینه، کیف الأمر فی ذلک؟ فاعلم أن الملک على صوره تخالف البشر فی نفسه و عینه، و کما تخالف البشر فقد خالفه أیضا البشر، مثل جبریل ظهر بصوره أعرابی بکلامه و حرکته المعتاده من تلک الصوره فی الإنسان، هی فی الصوره الممثله کما هی فی الإنسان، أو هی من الصوره کما هی الصوره متخیله أیضا، و یتبع تلک الصوره جمیع أحکامها من القوى القائمه بها فی الإنسان، کما قام بها الکلام و الحرکه و الکیفیات الظاهره، فهو فی الحقیقه إنسان خیالی، أعنی الملک فی ذلک الزمان، و له حکم تلک الصوره فی نفس الأمر أیضا، على حدّ الصوره من کونها إنسانا خیالیا، فإذا ذهبت تلک الصوره، ذهبت أحکامها لذهابها، و سبب ذلک أن جوهر العالم فی الأصل واحد، لا یتغیر عن حقیقته، و أن کل صوره تظهر فیه، فهی عارضه تستحیل فی نفس الأمر فی کل زمان فرد، و الحق یوجد الأمثال على الدوام، لأنه خالق على الدوام و الممکنات فی حال عدمها مهیأه لقبول الوجود، فمهما ظهرت صوره فی ذلک الجوهر، ظهرت بجمیع أحکامها سواء کانت تلک الصوره محسوسه أو متخیله، فإن أحکامها تتبعها کما قال الأعرابی، لما سمع رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یصف الحق جل جلاله بالضحک، قال: لا نعدم خیرا من رب یضحک، إذ من شأن من یضحک أن یتوقع منه وجود الخیر، فکما أتبع الصوره الضحک، أتبعها وجود الخیر منها، و هذا فی الجناب الإلهی فکیف فی جوهر العالم؟.

[سوره هود (۱۱): الآیات ۷۱ الى ۷۳]

وَ امْرَأَتُهُ قائِمَهٌ فَضَحِکَتْ فَبَشَّرْناها بِإِسْحاقَ وَ مِنْ وَراءِ إِسْحاقَ یَعْقُوبَ (۷۱) قالَتْ یا وَیْلَتى‏ أَ أَلِدُ وَ أَنَا عَجُوزٌ وَ هذا بَعْلِی شَیْخاً إِنَّ هذا لَشَیْ‏ءٌ عَجِیبٌ (۷۲) قالُوا أَ تَعْجَبِینَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَتُ اللَّهِ وَ بَرَکاتُهُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ الْبَیْتِ إِنَّهُ حَمِیدٌ مَجِیدٌ (۷۳)

«رَحْمَتُ اللَّهِ» أضیفت الرحمه إلى اللّه لشمولها الامتنان و الوجوب‏ «وَ بَرَکاتُهُ» و البرکات هی الزیاده «عَلَیْکُمْ أَهْلَ الْبَیْتِ إِنَّهُ حَمِیدٌ مَجِیدٌ» المجد هو الشرف، و أعظم المجد هو ما اعترف به العبد لربه بأن شهد له بأنه الملک یوم الدین، فله المجد و الشرف على العالم فی الدنیا و الآخره، لأنه یجازی العالم على أعمالهم فی الدنیا و الآخره، فقد ورد أن المصلی إذا قال‏ (مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ) یقول الحق مجدنی عبدی، أی جعل لی الشرف علیه کما هو الأمر فی نفسه.

[سوره هود (۱۱): الآیات ۷۴ الى ۷۵]

فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْراهِیمَ الرَّوْعُ وَ جاءَتْهُ الْبُشْرى‏ یُجادِلُنا فِی قَوْمِ لُوطٍ (۷۴) إِنَّ إِبْراهِیمَ لَحَلِیمٌ أَوَّاهٌ مُنِیبٌ (۷۵)

الحلم هو ترک الأخذ بالجریمه فی الحال مع القدره، فالحلیم لا یعجل مع القدره و ارتفاع المانع، و وصف الحق إبراهیم علیه السلام بالتأوه مما یجده فی صدره من رده، فتأوه لما رأى من عباده قومه ما نحتوه، و حلم فلم یعجل بأخذهم على ذلک مع قدرته علیهم بالدعاء علیهم، و لهذا سمی حلیما فلو لم یقدر و لا مکّنه اللّه من أخذهم، ما سماه سبحانه حلیما و لکنه علیه السلام علم أنه فی دار الامتزاج و التحول من حال إلى حال، فکان یرجو لهم الإیمان فیما بعد، فهذا سبب حلمه، و لو علم من قومه ما علم نوح علیه السلام حیث قال: (وَ لا یَلِدُوا إِلَّا فاجِراً کَفَّاراً) ما حلم علیهم، فالأواه هو الذی یکثر التأوه لبلواه، و لما یقاسیه و یعانیه مما یشاهده و یراه، و هو من باب الغیره و الحیره «مُنِیبٌ» المنیبون هم الذین رجعوا إلى اللّه من کل شی‏ء أمرهم اللّه بالرجوع عنه، مع شهودهم فی حالهم أنهم نواب عن اللّه فی رجوعهم، إذ کانت نواصی الخلق بیده، یصرفهم کیف یشاء، فمن شاهد نفسه فی إنابته إلى ربه نائبا عن اللّه، کما ینوب المصلی عن اللّه فی قوله: سمع اللّه لمن حمده، و فی تلاوته، کذلک رجوعه إلى اللّه فی کل حال، یسمى منیبا، فلهم خصوص هذا الوصف.

[سوره هود (۱۱): الآیات ۷۶ الى ۸۰]

یا إِبْراهِیمُ أَعْرِضْ عَنْ هذا إِنَّهُ قَدْ جاءَ أَمْرُ رَبِّکَ وَ إِنَّهُمْ آتِیهِمْ عَذابٌ غَیْرُ مَرْدُودٍ (۷۶) وَ لَمَّا جاءَتْ رُسُلُنا لُوطاً سِی‏ءَ بِهِمْ وَ ضاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَ قالَ هذا یَوْمٌ عَصِیبٌ (۷۷) وَ جاءَهُ قَوْمُهُ یُهْرَعُونَ إِلَیْهِ وَ مِنْ قَبْلُ کانُوا یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ قالَ یا قَوْمِ هؤُلاءِ بَناتِی هُنَّ أَطْهَرُ لَکُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَ لا تُخْزُونِ فِی ضَیْفِی أَ لَیْسَ مِنْکُمْ رَجُلٌ رَشِیدٌ (۷۸) قالُوا لَقَدْ عَلِمْتَ ما لَنا فِی بَناتِکَ مِنْ حَقٍّ وَ إِنَّکَ لَتَعْلَمُ ما نُرِیدُ (۷۹) قالَ لَوْ أَنَّ لِی بِکُمْ قُوَّهً أَوْ آوِی إِلى‏ رُکْنٍ شَدِیدٍ (۸۰)

 

[لو أن لی بکم قوه]

[سوره هود (۱۱): الآیات ۷۶ الى ۸۰]

یا إِبْراهِیمُ أَعْرِضْ عَنْ هذا إِنَّهُ قَدْ جاءَ أَمْرُ رَبِّکَ وَ إِنَّهُمْ آتِیهِمْ عَذابٌ غَیْرُ مَرْدُودٍ (۷۶) وَ لَمَّا جاءَتْ رُسُلُنا لُوطاً سِی‏ءَ بِهِمْ وَ ضاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَ قالَ هذا یَوْمٌ عَصِیبٌ (۷۷) وَ جاءَهُ قَوْمُهُ یُهْرَعُونَ إِلَیْهِ وَ مِنْ قَبْلُ کانُوا یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ قالَ یا قَوْمِ هؤُلاءِ بَناتِی هُنَّ أَطْهَرُ لَکُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَ لا تُخْزُونِ فِی ضَیْفِی أَ لَیْسَ مِنْکُمْ رَجُلٌ رَشِیدٌ (۷۸) قالُوا لَقَدْ عَلِمْتَ ما لَنا فِی بَناتِکَ مِنْ حَقٍّ وَ إِنَّکَ لَتَعْلَمُ ما نُرِیدُ (۷۹) قالَ لَوْ أَنَّ لِی بِکُمْ قُوَّهً أَوْ آوِی إِلى‏ رُکْنٍ شَدِیدٍ (۸۰)

 

[لو أن لی بکم قوه]

یقول لوط علیه السلام لقومه: «لَوْ أَنَّ لِی بِکُمْ قُوَّهً» أی همه فعاله، فمن کان الحق قواه فلا همه تفعل فعل من هذه صفته، لکن الأمر لا یکون إلا ما سبق به الکتاب، و هو علیه السلام من أعلم الناس باللّه، و یعلم أنه ما یکون إلا ما سبق به الکتاب، و لا کتب تعالى إلا ما علم، و ما علم إلا ما هو المعلوم علیه، فلا تبدیل لکلمات اللّه، و ما یبدل القول لدیه، و ما هو بظلام للعبید، فلا یقع إلا ما هو الأمر علیه، و لو حرف امتناع لامتناع، فأراد بالقوه إظهار الأثر الذی جاء به، و هو شریعته فیهم، ثم قال‏ «أَوْ» و هی أداه أعطته ما علیه الإمکان، فقال‏ «أَوْ آوِی إِلى‏ رُکْنٍ شَدِیدٍ» فأراد بالرکن الشدید- إذ لم یتمکن الأثر فیهم- أن یحمی نفسه عنهم حتى لا یؤثروا فیه، فلهذا صلّى اللّه علیه و سلم ذکر الأمرین القوه و الإیواء، و لا شک أن الرسل علیهم السلام أعلم الناس باللّه، فلا یأوون إلا إلى اللّه، فآوى إلى من یفعل ما یرید و لا اختیار فی إرادته و لا رجوع عن علمه، فآوى إلى من لا تبدیل لدیه،

و هو قوله صلّى اللّه علیه و سلم: [یرحم اللّه أخی لوطا لقد کان یأوی إلى رکن شدید] یعنی بذلک إیواءه إلى اللّه، و الاستناد إلى القوی حمى لا ینتهک، فیرجع طالب انتهاکه خاسرا، لذلک اشتدت العقوبه على قوم لوط، و إن کان یحتمل من قول لوط علیه السلام‏ «أَوْ آوِی إِلى‏ رُکْنٍ شَدِیدٍ» یرید القبیله، لأنی لا أستطیع الانتقال من الرکن الإلهی إلى الرکن الکونی، و قد شهد له رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم بذلک فقال: [یرحم اللّه أخی لوطا، فقد کان یأوی إلى رکن شدید]، أ تراه صلّى اللّه علیه و سلم أکذبه؟ حاشى للّه، و إن کان الرکن الشدید الذی أراده لوط، هو القبیله،و الرکن الشدید الذی ذکره رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم هو اللّه، فنعم الشاهد و المشهود له، و یحتمل أن قوله صلّى اللّه علیه و سلم یرید ضعف المعرفه، فالرکن الشدید هو الحق مدبره و مربیه- إشاره- اعلم أن اسم لوط أعنی هذه اللفظه اسم شریف جلیل القدر، لأنه یعطی اللصوق بالحضره الإلهیه، فلاستناده إلیه و لصوقه به فی علم اللّه سمی لوطا، لم یضف إلى غیره.

[سوره هود (۱۱): آیه ۸۱]

قالُوا یا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّکَ لَنْ یَصِلُوا إِلَیْکَ فَأَسْرِ بِأَهْلِکَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّیْلِ وَ لا یَلْتَفِتْ مِنْکُمْ أَحَدٌ إِلاَّ امْرَأَتَکَ إِنَّهُ مُصِیبُها ما أَصابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَ لَیْسَ الصُّبْحُ بِقَرِیبٍ (۸۱)

أول الیوم طلوع الشمس، و الصبح آخر الیوم، و ما بینهما لیل و نهار، و لذلک ما أخذ اللّه من أخذه من الأمم إلا فی آخر الیوم، و ذلک لاستیفاء الحرکه، فإذا انتهت دوره الیوم، و لم یکن لهم رجوع إلى اللّه وقع الأخذ الإلهی فی آخره.

[سوره هود (۱۱): الآیات ۸۲ الى ۸۶]

فَلَمَّا جاءَ أَمْرُنا جَعَلْنا عالِیَها سافِلَها وَ أَمْطَرْنا عَلَیْها حِجارَهً مِنْ سِجِّیلٍ مَنْضُودٍ (۸۲) مُسَوَّمَهً عِنْدَ رَبِّکَ وَ ما هِیَ مِنَ الظَّالِمِینَ بِبَعِیدٍ (۸۳) وَ إِلى‏ مَدْیَنَ أَخاهُمْ شُعَیْباً قالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ وَ لا تَنْقُصُوا الْمِکْیالَ وَ الْمِیزانَ إِنِّی أَراکُمْ بِخَیْرٍ وَ إِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ عَذابَ یَوْمٍ مُحِیطٍ (۸۴) وَ یا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِکْیالَ وَ الْمِیزانَ بِالْقِسْطِ وَ لا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْیاءَهُمْ وَ لا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ (۸۵) بَقِیَّتُ اللَّهِ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ وَ ما أَنَا عَلَیْکُمْ بِحَفِیظٍ (۸۶)

الأصل أن اللّه خلق لنا ما فی الأرض جمیعا، ثم حجّر و أبقى، فما أبقاه سماه بقیه اللّه، و ما حجر سماه حراما، أی المکلّف ممنوع من التصرف فیه حالا أو زمانا أو مکانا مع التحجیر، فإن الأصل التوقف عن إطلاق الحکم فیه بشی‏ء، فإذا جاء حکم اللّه فیه، کنا بحسب الحکم الإلهی الذی ورد به الشرع إلینا، و لیس مسمى رزق اللّه فی حق المؤمنین إلا بقیه اللّه، و کل رزق فی الکون من بقیه اللّه، و ما بقی إلا أن یفرق بینهما، و ذلک أن جمیع ما فی العالم من الأموال، لا یخلو إما أن یکون لها مالک معیّن أو لا یکون لها مالک، فإن کان لها مالک معیّن، فهی من بقیه اللّه لهذا الشخص، و إن لم یکن لها مالک معیّن، فهی لجمیع المسلمین، فمال زید بقیه اللّه لزید، لما حجّر اللّه علیه التصرف فی مال عمرو بغیر إذنه، و مال عمرو بقیه اللّه لعمرو لما حجر علیه التصرف فی مال زید بغیر إذنه، فبقیه اللّه، هو ما أحل لک تناوله من الشی‏ء الذی یقوم به أودک، لتقوم به فی طاعه ربک،

و إنما سماه بقیه لأنه بالأصاله خلق لک ما فی الأرض جمیعا، فکنت مطلق التصرف فی ذلک تأخذ ما ترید و تترک ما ترید، ثم فی ثانی حال، حجّر علیک بعض ما کان أطلق فیه تصرفک، و أبقى لک من ذلک ما شاء أن یبقیه لک، فذلک بقیه اللّه‏ «خَیْرٌ لَکُمْ» و إنما جعلها خیرا لک، لأنه علم من بعض عباده أن نفوسهم تعمى عن هذه البقیه بما یعطیهم الأصل، فیتصرفون بحکم الأصل فقال لهم: البقیه التی أبقى اللّه خیر لکم‏ «إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ» أی مصدقین بأنی خلقت لکم ما فی الأرض جمیعا، فإن صدقتمونی فی هذا، صدقتمونی فیما أبقیت لکم من ذلکم، و إن فصلتم بین الأمرین فآمنتم ببعض و کفرتم ببعض لم تکونوا مؤمنین، فمن اعتنى به اللّه تعالى، أوصل إلیه من البقیه لا من غیرها،

و اعلم أن الرزق على نوعین فی المیزان الموضوع فی العالم لإقامه العدل و هو الشرع: النوع الأول یسمى حراما، و النوع الآخر یسمى حلالا، و هو بقیه اللّه التی جاء نصها فی القرآن‏ «بَقِیَّتُ اللَّهِ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ» فهذه هی التی بقیت للمؤمنین من قوله: «خَلَقَ لَکُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً» و الإیمان لا یقع إلا بالشرع، و جاء هذا القول فی قصه شعیب علیه السلام صاحب المیزان و المکیال، فرزق اللّه عند بعض العلماء جمیع ما یقع به التغذی من حلال و حرام، فإن اللّه یقول: (وَ ما مِنْ دَابَّهٍ فِی الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُها) و هو ظاهر لا نص، و قال: (فَذَرُوها تَأْکُلْ فِی أَرْضِ اللَّهِ) (وَ اللَّهُ یَرْزُقُ مَنْ یَشاءُ بِغَیْرِ حِسابٍ)

 

[الفرق بین رزق اللّه و بین الرزق‏]

و قد نهانا عن التغذی بالحرام، فلو کان رزق اللّه‏ فی الحرام ما نهانا عنه، فإذا ما هو الحرام رزق اللّه؟ و إنما هو رزق، و رزق اللّه هو الحلال، و هو بقیه اللّه التی أبقاها لنا بعد وقوع التحجیر و تحریم بعض الأرزاق علینا، و لتعلم من جهه الحقیقه أن الخطاب لیس متعلقه إلا فعل المکلف لا عین الشی‏ء الممنوع التصرف فیه، فالکل رزق اللّه، و المتناول هو المحجور علیه لا المتناول بفتح الواو، فإن الرزاق لا یعطیک إلا رزقک، و ما یعطی الرزاق لا یطعن فیه، فلهذا علّق الذم بفعل المکلف لا بالعین التی حجّر علیه تناولها، فإن المالک لها لم یحجر علیه تناولها و الحرام لا یملک، و هذه مسأله طال الخبط فیها بین العلماء، و أما قوله‏ (فَکُلُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ حَلالًا طَیِّباً) من العامل فی الحال؟

فظاهر الشرع یعطی أن العامل رزقکم، فإن من هنا فی قوله‏ (فَکُلُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ حَلالًا طَیِّباً) للتبیین لا للتبعیض، فإنه لا فائده للتبعیض، فإن التبعیض محقق مدرک ببدیهه العقل، لأنه لیس فی الوسع العادی أکل الرزق کله، و إذا کانت للتبیین و هی متعلقه بکلوا، فبیّن أن رزق اللّه هو الحلال الطیب، فإن أکل ما حرّم علیه فما أکل رزق اللّه، فتدبر و انظر ما به حیاتک، فذلک رزقک و لا بد، و لا یصح فیه تحجیر، و سواء کان فی ملک الغیر أو لم یکن، فإن المضطر لا حجر علیه، و ما عدا المضطر فما تناول الرزق لبقاء الحیاه علیه، و إنما تناوله للنعیم به، و لیس الرزق إلا ما تبقى به حیاته علیه، و هذا لا یمکن ردّه من أحد من علماء الشریعه، فإن اللّه یقول: (فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ)* بعد التحجیر، و قال: (إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَیْهِ) و ذلک هو الرزق الذی نحن بصدده، و هو الذی یعطیه الرزاق.

[سوره هود (۱۱): الآیات ۸۷ الى ۸۸]

قالُوا یا شُعَیْبُ أَ صَلاتُکَ تَأْمُرُکَ أَنْ نَتْرُکَ ما یَعْبُدُ آباؤُنا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِی أَمْوالِنا ما نَشؤُا إِنَّکَ لَأَنْتَ الْحَلِیمُ الرَّشِیدُ (۸۷) قالَ یا قَوْمِ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ کُنْتُ عَلى‏ بَیِّنَهٍ مِنْ رَبِّی وَ رَزَقَنِی مِنْهُ رِزْقاً حَسَناً وَ ما أُرِیدُ أَنْ أُخالِفَکُمْ إِلى‏ ما أَنْهاکُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِیدُ إِلاَّ الْإِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَ ما تَوْفِیقِی إِلاَّ بِاللَّهِ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَ إِلَیْهِ أُنِیبُ (۸۸)

من هنا نعلم أن عطاء اللّه کله فضل، لأن التوفیق منه فالحاصل عن العمل بالموازنه، و إن کان جزاء فهو فضل بالأصاله قال من جلّ ثناؤه و تقدست أسماؤه‏

[التوفیق- کماله و عمومه و خصوصه‏]

«وَ ما تَوْفِیقِی إِلَّا بِاللَّهِ» فأسنده سبحانه إلى الاسم الجامع الذی هو للتعلق لا للتخلق، و فی إسناده إلیه سر شریف، فإن التوفیق مفتاح السعاده الأبدیه، و الهادی بالعبد إلى سلوک الآثار النبویه، و القائد له إلى التخلق بالأخلاق الإلهیه، من قام به غنم و من فقده حرم، و هو خارج عن کسب العبد، و إنما هو نور یضعه اللّه فی قلب من اصطنعه لنفسه، و اختصه لحضرته، به تحصل النجاه، و به تنال الدرجات، و مع أنه سر موهوب، و نور فی قلب العبد موضوع، فإن إراده العبد من جهه العلم بخصائصه و حقائقه متعلقه بجود اللّه سبحانه و تعالى فی تحصیله منه، و الاتصاف به، فقد یحصل للعبد بتلک الإراده، فیتخیل أنه کسبی و أن دعاءه اللّه فیه و إرادته إیاه سبب فی حصوله، و ما علم أن تلک الإراده التی حرکته لطلب التوفیق من التوفیق، فإنها من آثاره و لولاه لم یکن ذلک فإن إراده التوفیق من التوفیق، و لکن لا یشعر لذلک أکثر الناس، فإذا تقرر هذا فیکون الإنسان إنما یطلب على الحقیقه کمال التوفیق من الموفق الواهب الحکیم، و معنى کمال التوفیق استصحابه للعبد فی جمیع أحواله من اعتقاداته و خواطره و أسراره و مطالع أنواره و مکاشفاته و مشاهداته و مسامراته و أفعاله کلها، لا أنه یتجزى و یتبعض فإنه معنى من المعانی القائمه بالنفس، فنقصه الذی یطلق علیه إنما هو أن یقوم بالعبد فی فعل ما من الأفعال، و یحرمه فی فعل آخر و کذلک زیادته استصحابه لجمیع أفعال العبد، و قد بان عله سؤاله فی التوفیق من اللّه سبحانه و تعالى، و تبین أن التوفیق لم یکن عنده معدوما عند سؤاله للّه سبحانه فیه، و التوفیق تفعیل من الموافقه، و هو معنى یقوم بالنفس عند طروّ فعل من أفعاله الصادره عنه على اختلافها، یمنعه من المخالفه للحدّ المشروع له فی ذلک الفعل لا غیر، فکل معنى کان حکمه هذا یسمى التوفیق و قد یقوم بالعبد التوفیق فی فعل ما، و المخالفه فی فعل آخر فی زمن واحد کالمصلی فی الدار المغصوبه، أو کمن یتصدق و هو یغتاب، أو یضرب أحدا فی حال واحد و أشباهه، فلهذا ما سأل العبد من مولاه إلا کمال التوفیق، یرید استصحابه له فی جمیع أحواله کلها حتى لا تکون منه مخالفه أصلا، فإذا کمل التوفیق للعبد على ما ذکرناه فهو المعبر عنه بالعصمه و الحفظ الإلهی، حفظ اللّه علینا الأوقات، و عصمنا من نتائج الغفلات، إنه جواد بالخیرات،

فالتوفیق هو العنایه التی للعبد عند اللّه‏ قبل کونه المتفضل به علیه عند إیجاده إیاه و تعلق خطابه به،قبل کونه المتفضل به علیه عند إیجاده إیاه و تعلق خطابه به، فالموفقون لما أوجدهم الحق تعالى فی أعیانهم بصفه الجود و أبرزهم فی الوجود، تولاهم بلطفه فحققهم بحقائق التوفیق، و بیّن لهم الطریق الموصل إلیه کما بیّنه لأنبیائه بواسطه ملائکته و لأولیائه بواسطه أنبیائه و لملائکته بالجبله التی أوجدهم علیها، فاهتدوا على أوضح منهاج، و عرجوا على أنجح معراج، فما زال التوفیق یصحبهم فی کل حال، و یقودهم إلى کل عمل مقرب إلى اللّه تعالى من أعمال القلوب و النفوس و المعاملات المتوجهه على الحواس، حتى انته بهم فوق الهمم و أنزلهم فی حضره الجود و الکرم، فغرقوا فی بحار المنن و الآلاء، من نعیم جنان و مضاهاه استواء، على قدر ما أراد تعالى أن یمنحهم من نعماه، و أن یهبهم من رحماه، فعاینوا عند ذلک تولی الحق لهم فی ذلک، و لم یکونوا شیئا مذکورا، ثم استصحاب التولی لهم فی محال الدعاوى بتقدیسهم عنها، فالتوفیق قائد إلى کل فضیله و هاد إلى کل صفه منجیه و جالب کل خلق رضی، یجلو البصائر و یصلح السرائر و یخلص الضمائر، و یفتح أقفال القلوب و یزیل ریونها، و یخرجها عن أکنتها و یهبها أسرار وجودها و یعرفها بما تجهله من جلال معبودها، هو الباعث المحرک لطلب الاستقامه و الهادی إلى طریق السلامه، ما اتصف به عبد إلا اهتدى و هدى، و لا فقده شخص إلا تردى و أردى، فنعوذ باللّه من الخلاف، و التوفیق له مبدأ و موسط و غایه، فمبدؤه یعطیک الإسلام و موسطه یعطیک الإیمان و غایته تعطیک الإحسان، فالإسلام یحفظ الدماء و الأموال، و الإیمان یحفظ النفوس من ظلم الضلال و الإضلال، و الإحسان یحفظ الأرواح من رؤیه الأغیار، و یهبها المراقبه و الحیاء على الکمال، فمن دعا لک بالتوفیق فی جمیع الأحوال فما ترک شیئا من الخیر إلا أعطاک إیاه، و التوفیق مبدؤه یعطیک العلم و العمل، و وسطه یطهر ذاتک من دنس الأغراض و العلل، و غایته تمنحک أسرار الوجود و الأزل، و لیس وراء اللّه مؤمل یؤمل.

و التوفیق على قسمین فی أصله: عام و خاص، فالعام هو الذی یشترک فیه جمیع الناس کافه من المسلمین و غیرهم و هو على ضربین: منه ما یوافق الحکمه بما هی حکمه، و منه ما یوافق الأغراض، و الخاص هو الذی یخرجک من الظلمات إلى النور، و ینتهی بک إلى السعاده الأبدیه على مراتبها، و إن دخل النار، و هذا أیضا عام و خاص: فالعام کالإیمان باللّه و رسوله و ما جاء به، و الخاص کالعمل بالعلم المشروع، و هو أیضا عام و خاص: فالعام کأداء الفرائض، و الخاص هو الذی یؤدیک‏ إلى تصفیه القلب و تفریغه و الریاضات و المجاهدات، و هذا الضرب أیضا من التوفیق فیه عام و خاص: فالعام هو الذی یثمر لک جمیع الأخلاق العلویه و الأوصاف الربانیه القدسیه، و الخاص هو الذی یثمر لک أسرار الخلق و معانی التحقیق، و کلاهما على ضربین: عام و خاص، فالعام ما أعطاک جمیع ما تتخلق به و أسراره، و الخاص ما أعطاک الفناء عن ملاحظه الفناء، فکل توفیق یستصحب العبد فی حرکاته و سکناته الظاهره و الباطنه هو توفیق العارفین الوارثین العالمین، و کل توفیق یصحب العبد فی بعضها فهو منسوب لذلک البعض، و مضاف لما یعطیه المقام فی مراتب الوجود، فیقال: هذا توفیق العارفین و الزاهدین و العابدین و غیرهم من أصحاب المقامات و أرباب السلوک، و التوفیق عند المحققین على نوعین: توفیق أوجده الحق سبحانه فیک منک، و توفیق أوجده فیک على ید غیرک، فالتوفیق الذی فیک من غیرک کالإسلام الذی أبقاه علیک أبواک و ربیاک علیه، فکل مولود یولد على الفطره و أبواه هما اللذان یهودانه أو ینصرانه أو یمجسانه کما جاء فی الحدیث، أو کشخص قیّضه اللّه لک على مدرجتک من غیر قصد منک إلیه فوعظک بموعظه زجرک بها فانتبهت من سنه الغفله، فقذف اللّه سبحانه لک عند انتباهک نور التوفیق فی قلبک فقبلتها و نظرت فی تخلیص نفسک فقادک إلى الانتظام فی شمل السعداء، و التوفیق الذی فیک منک هو أن ترزق النظر ابتداء فی عیوبک و ذم ما أنت علیه من الأفعال القبیحه و تمقیتک نفسک و تبغیض حالک لک، فإذا تقوى علیک هذا الخاطر و تأید، نهض بک فی طریق النجاه و سارع بک إلى الخیرات على قدر ما قدر لک أزلا و قسم لک فی شربک، و أول مقامات التوفیق الاختصاصی اشتغالک بالعلم المشروع الذی ندبک الشارع صلّى اللّه علیه و سلم إلى الاشتغال بتحصیله، و آخرها حیث یقف بک فإن تممت لک المقامات حصلت فی التوحید الموحد نفسه بنفسه الذی لا یصح معه معقول فلا حیاه مع الجهل و لا مقام، فالتوفیق إذا صح، و تصحیحه بتحصیل العلم، فإذا حصل له و صح توفیقه أنتج الإنابه و الإنابه منتجه للتوبه، و التوبه تنتج الحزن و الحزن ینتج الخوف، و الخوف ینتج الاستیحاش من الخلق، و الاستیحاش ینتج الخلوه، و الخلوه تنتج الفکره، و الفکره تنتج الحضور، و الحضور ینتج المراقبه، و المراقبه تنتج الحیاء، و الحیاء ینتج الأدب، و الأدب ینتج مراعاه الحدود، و مراعاه الحدود تنتج القرب، و القرب ینتج الوصال، و الوصال ینتج الأنس، و الأنس ینتج الإدلال، و الإدلال ینتج السؤال، و السؤال ینتج الإجابه، و لا یصح‏ شی‏ء من هذه المقامات إلا بعد تحصیل العلم الرسمی و الذوقی، فالرسمی کعلوم النظر و هو ما یتعلق بإصلاح العقائد، و کعلوم الخبر و هو ما یتعلق بک من الأحکام الشرعیه، و لا یؤخذ منها إلا قدر الحاجه، و الذوقی علم نتائج المعاملات و الأسرار، و هو نور یقذفه اللّه تعالى فی قلبک، تقف به على حقائق المعانی الوجودیه، و أسرار الحق فی عباده، و الحکم المودعه فی الأشیاء.

و اعلم أن المشی فی الظلمه بغیر سراج و ضوء فی طریق کثیره المهالک و الحفر و الأوحال و المهاوی و الحشرات المؤذیه التی لا یتقى شی‏ء من هذا کله إلا أن یکون الماشی فیها بضوء یرى به حیث یجعل قدمه، و یجتنب به ما ینبغی أن یجتنب مما یضره، من مهواه یهوی فیها أو مهلک یحصل فیه أو حیه تلدغه، و لیس له ضوء سوى نور الشرع الذی قال فیه تعالى‏ (نُوراً نَهْدِی بِهِ مَنْ نَشاءُ مِنْ عِبادِنا) (وَ مَنْ لَمْ یَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَما لَهُ مِنْ نُورٍ) و قال: (نُورٌ عَلى‏ نُورٍ) فإذا اجتمع نور الشرع مع نور بصر التوفیق و الهدایه بان الطریق بالنورین، فلو کان نورا واحدا لما ظهر له ضوء، و لا شک أن نور الشرع قد ظهر کظهور نور الشمس، و لکن الأعمى لا یبصره، کذلک من أعمى اللّه بصیرته لم یدرکه فلم یؤمن به، و لو کان نور عین البصیره موجودا، و لم یظهر للشرع نور بحیث أن یجتمع النوران فیحدث الضوء فی الطریق لما رأى صاحب نور البصیره کیف یسلک؛ لأنه فی طریق مجهوله لا یعرف ما فیها و لا أین ینتهی به من غیر دلیل و موقّف؟ فهذا الشخص الماشی فی هذه الطریق إن لم یحفظ سراجه من الأهواء، أن تطفئه بهبوبها، و إلا هبت علیه ریاح زعازع، فأطفأت سراجه، و ذهب نوره، و هو کل ریح یؤثر فی نور توحیده و إیمانه، فإن هبت ریح لینه تمیل لسان سراجه و تحیره، حتى یتحیر علیه الضوء فی مشاهده الطریق، فتلک الریح کمتابعه الهوى فی فروع الشریعه، و هی المعاصی التی لا یکفر بها الإنسان و لا تقدح فی توحیده و إیمانه، فلقد خلقنا لأمر عظیم، و لکن إذا اقتحمنا هذه الشدائد، و قاسینا هذه المکاره، حصلنا على أمر عظیم، و هو سعاده الأبد التی لا شقاء فیها، فإنه لما تبینت طرق السعاده بالرسل قال تعالى‏ (إِنَّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ إِمَّا شاکِراً وَ إِمَّا کَفُوراً) و ما بقی بعد هذا إلا أن یوفق اللّه عباده للعمل بما أمرهم به من اتباع رسوله صلّى اللّه علیه و سلم فیما أمر و نهى، و الوقوف عند حدوده و مراسمه؛ فإن الحق خصّ بعض عباده بالتوفیق، و لم یعمّ کما عمّ فی الرزق، فیا ربنا خاطبتنافسمعنا و فهمتنا ففهمنا، فیا ربنا وفقنا و استعملنا فیما طلبته منافسمعنا و فهمتنا ففهمنا، فیا ربنا وفقنا و استعملنا فیما طلبته منا من عبادتک و تقواک، إذ لا حول لنا و لا قوه إلا بک، فاللّه هو الموفق و بیده الهدایه، و لیس لنا من الأمر شی‏ء، و لقد صدق الکذوب إبلیس رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، حین اجتمع به فقال له رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: ما عندک؟ فقال إبلیس: لتعلم یا رسول اللّه أن اللّه خلقک للهدایه، و ما بیدک من الهدایه شی‏ء، و أن اللّه خلقنی للغوایه، و ما بیدی من الغوایه شی‏ء، لم یزده على ذلک و انصرف، و حالت الملائکه بینه و بین رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فإن التوفیق من رحمه الامتنان للعمل الصالح الموجب لرحمه الاختصاص- مناجاه- یا حنان یا منان، یا رءوف یا قدیم الإحسان، یا من جعل معدن النبوه أشرف المعادن، و موطن الأحکام أرفع المواطن، أنت الذی سویت فعدلت، و فی أی صوره ما شئت رکبت ما سویت، یا واهب إذ لا واهب، و یا مانح المثوبات أهل المکاسب، أنت الذی وهبت التوفیق، و أخذت بناصیه عبدک و مشیت به على الطریق، و خلقت فیه الأعمال الرضیه، و الأقوال الزکیه، و أنطقته بالتوحید و الشهاده، و یسرت له أسباب السعاده، ثم أدخلته دارک، و منحته جوارک، و قلت له: هذا لعملک بعلمک، و لک ما انته إلیه خاطر أملک.

[سوره هود (۱۱): الآیات ۸۹ الى ۹۰]

وَ یا قَوْمِ لا یَجْرِمَنَّکُمْ شِقاقِی أَنْ یُصِیبَکُمْ مِثْلُ ما أَصابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صالِحٍ وَ ما قَوْمُ لُوطٍ مِنْکُمْ بِبَعِیدٍ (۸۹) وَ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ إِنَّ رَبِّی رَحِیمٌ وَدُودٌ (۹۰)

من البشرى ورود اسم الودود للّه تعالى، فإن الموده هی الثبوت على المحبه، و لا معنى لثبوتها، إلا حصول أثرها بالفعل فی الدار الآخره، و فی النار لکل طائفه بما تقتضیه حکمه اللّه فیهم.

[سوره هود (۱۱): الآیات ۹۱ الى ۹۸]

قالُوا یا شُعَیْبُ ما نَفْقَهُ کَثِیراً مِمَّا تَقُولُ وَ إِنَّا لَنَراکَ فِینا ضَعِیفاً وَ لَوْ لا رَهْطُکَ لَرَجَمْناکَ وَ ما أَنْتَ عَلَیْنا بِعَزِیزٍ (۹۱) قالَ یا قَوْمِ أَ رَهْطِی أَعَزُّ عَلَیْکُمْ مِنَ اللَّهِ وَ اتَّخَذْتُمُوهُ وَراءَکُمْ ظِهْرِیًّا إِنَّ رَبِّی بِما تَعْمَلُونَ مُحِیطٌ (۹۲) وَ یا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلى‏ مَکانَتِکُمْ إِنِّی عامِلٌ سَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ یَأْتِیهِ عَذابٌ یُخْزِیهِ وَ مَنْ هُوَ کاذِبٌ وَ ارْتَقِبُوا إِنِّی مَعَکُمْ رَقِیبٌ (۹۳) وَ لَمَّا جاءَ أَمْرُنا نَجَّیْنا شُعَیْباً وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَهٍ مِنَّا وَ أَخَذَتِ الَّذِینَ ظَلَمُوا الصَّیْحَهُ فَأَصْبَحُوا فِی دِیارِهِمْ جاثِمِینَ (۹۴) کَأَنْ لَمْ یَغْنَوْا فِیها أَلا بُعْداً لِمَدْیَنَ کَما بَعِدَتْ ثَمُودُ (۹۵)

وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مُوسى‏ بِآیاتِنا وَ سُلْطانٍ مُبِینٍ (۹۶) إِلى‏ فِرْعَوْنَ وَ مَلائِهِ فَاتَّبَعُوا أَمْرَ فِرْعَوْنَ وَ ما أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِیدٍ (۹۷) یَقْدُمُ قَوْمَهُ یَوْمَ الْقِیامَهِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَ بِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ (۹۸)

کان حکم آل فرعون فی نفس الأمر خلاف حکم فرعون فی نفسه، فسوى اللّه فی الغرق بینهم، و تفرقا فی الحکم، فجعلهم سلفا و مثلا للآخرین، و أما قوله تعالى: «فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ» فما فیه نص أنه یدخلها معهم، بل قال اللّه: (أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ) و لم یقل: أدخلوا فرعون و آله، فخص فرعون بأن تکون نجاته آیه لمن رجع إلى اللّه بالنجاه، هذا ما یعطی ظاهر اللفظ- راجع سوره یونس آیه ۹۲.

[سوره هود (۱۱): الآیات ۹۹ الى ۱۰۱]

وَ أُتْبِعُوا فِی هذِهِ لَعْنَهً وَ یَوْمَ الْقِیامَهِ بِئْسَ الرِّفْدُ الْمَرْفُودُ (۹۹) ذلِکَ مِنْ أَنْباءِ الْقُرى‏ نَقُصُّهُ عَلَیْکَ مِنْها قائِمٌ وَ حَصِیدٌ (۱۰۰) وَ ما ظَلَمْناهُمْ وَ لکِنْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَما أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ الَّتِی یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ شَیْ‏ءٍ لَمَّا جاءَ أَمْرُ رَبِّکَ وَ ما زادُوهُمْ غَیْرَ تَتْبِیبٍ (۱۰۱)

یدخل المشرکون النار مع بعض آلهتهم لیتحققوا مشاهده أن تلک الآلهه لا تغنی عنهم من اللّه شیئا.

[سوره هود (۱۱): آیه ۱۰۲]

وَ کَذلِکَ أَخْذُ رَبِّکَ إِذا أَخَذَ الْقُرى‏ وَ هِیَ ظالِمَهٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِیمٌ شَدِیدٌ (۱۰۲)

و یکون الأخذ الإلهی بالأسباب الکونیه، و کل مأخوذ به جند من جنود اللّه.

[سوره هود (۱۱): آیه ۱۰۳]

إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لِمَنْ خافَ عَذابَ الْآخِرَهِ ذلِکَ یَوْمٌ مَجْمُوعٌ لَهُ النَّاسُ وَ ذلِکَ یَوْمٌ مَشْهُودٌ (۱۰۳)

«إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً» أی علامه «لِمَنْ خافَ عَذابَ الْآخِرَهِ ذلِکَ یَوْمٌ مَجْمُوعٌ لَهُ النَّاسُ» فإنهم مطلوبون للفصل و القضاء «وَ ذلِکَ یَوْمٌ مَشْهُودٌ».

[سوره هود (۱۱): آیه ۱۰۴]

وَ ما نُؤَخِّرُهُ إِلاَّ لِأَجَلٍ مَعْدُودٍ (۱۰۴)

«وَ ما نُؤَخِّرُهُ إِلَّا لِأَجَلٍ مَعْدُودٍ» فإنه ما انقضى أجله المحدود.

[سوره هود (۱۱): آیه ۱۰۵]

یَوْمَ یَأْتِ لا تَکَلَّمُ نَفْسٌ إِلاَّ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِیٌّ وَ سَعِیدٌ (۱۰۵)

لما کان للإنسان المباح من الأحکام المشروعه، و فعل الواجب و المندوب و المحظور و المکروه من الملمات الغریبه فی وجوده، و ذلک مما قرن به من الأرواح الطاهره الملکیه و غیر الطاهره الشیطانیه، فهو یتردد بین ثلاثه أحکام: حکم ذاتی له منه علیه، و حکمین قرنابه، و له القبول و الردّ بحسب ما سبق به الکتاب، و قضى به الخطاب، فمنهم شقی و سعید، کما کان من القرناء مقرّب و طرید، فهو لمن أجاب و على اللّه تبیان الخطأ من الصواب، و الحق وصف نفسه بالرضى و الغضب فقال: «یَوْمَ یَأْتِ لا تَکَلَّمُ نَفْسٌ إِلَّا بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِیٌّ» بالغضب، و الغضب زائل‏ «وَ سَعِیدٌ» بالرضى، و الرضى دائم.

[سوره هود (۱۱): آیه ۱۰۶]

فَأَمَّا الَّذِینَ شَقُوا فَفِی النَّارِ لَهُمْ فِیها زَفِیرٌ وَ شَهِیقٌ (۱۰۶)

جعلت دار جهنم دار کل شقی، و سمی هؤلاء أشقیاء لأنهم أقیموا فیما یشق علیهم، و هو المخالفه «لَهُمْ فِیها زَفِیرٌ وَ شَهِیقٌ» فرط التولع عله فی وجود الزفره، و لهذا جاء فی وصف جهنم، أن لها زفیرا و شهیقا لفرط تولّعها بمن یحصل فیها من الکفار، لأنها عاشقه فی الانتقام من أعادی محبوبها، و هو الحق سبحانه و تعالى.

[سوره هود (۱۱): آیه ۱۰۷]

خالِدِینَ فِیها ما دامَتِ السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ إِلاَّ ما شاءَ رَبُّکَ إِنَّ رَبَّکَ فَعَّالٌ لِما یُرِیدُ (۱۰۷)

 

[خالدین فیها ما دامت السموات و الأرض‏]

«خالِدِینَ فِیها ما دامَتِ السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ» یرید المده التی کانت الأرض علیها من یوم خلقها اللّه إلى یوم التبدیل، و کانت العرب التی نزل القرآن بلسانها، تطلق هذه اللفظه و ترید بها التأبید، و هی منقطعه بالخبر الإلهی، و تعریف النبى صلّى اللّه علیه و سلم‏ «إِلَّا ما شاءَ رَبُّکَ» بما یرزقون فی النار من اللذه و النعیم‏ «إِنَّ رَبَّکَ فَعَّالٌ لِما یُرِیدُ» فیقع الاستثناء فی قوله‏ «إِلَّا ما شاءَ رَبُّکَ» من زوال صورتهما، إذ کانت السماء سماء و الأرض أرضا، فإنا نعلم أن جوهر السماء، هو جوهر الدخان و تبدلت علیه الصور، فالجوهر الذی قبل صوره الدخان هو الذی قبل صوره السماء، کما قبل جوهر الطین و الحجر صوره البیت، فإذا انهدم البیت و یبس الطین، ذهبت صوره البیت و الطین، و بقی عین الجوهر و کذلک العالم کله بالجوهر واحد، و بالصور یختلف، فاعلم ذلک، فیکون الاستثناء فی حق أهل النار لمده عذابهم،

و اعلم أنه من سبق رحمته تعالى غضبه أن النار ینزل فیها أهلها بالعدل من غیر زیاده، و الجنه ینزل فیها أهلها بالفضل فیرون ما لا تقتضیه أعمالهم من النعیم، و لا یرى أهل النار من العذاب إلا قدر أعمالهم من غیر زیاده و لا رجحان إلى أن یفعل اللّه بهم ما یرید بعد ذلک، و لذلک‏ قال فی عذابهم‏ «إِنَّ رَبَّکَ فَعَّالٌ لِما یُرِیدُ» و ما یعلم أحد من خلق اللّه حکم إراده اللّه فی خلقه إلا بتعریفه، أ لا تراه فی حق السعداء یقول؟ «عَطاءً غَیْرَ مَجْذُوذٍ» و الصوره واحده و المده واحده و لم یقل فی العذاب، إنه غیر مجذوذ، لکن یقطع بأنهم غیر خارجین من النار، و لا نعرف حالتهم فیها فی حال الاستثناء ما یفعل اللّه فیهم، فلا یقضى فی ذلک بشی‏ء مع علمنا بأن رحمته سبقت غضبه، و علمنا بأن اللّه یجزی کل نفس بما عملت، و لکن یستروح من العباره أنه إذا استوفیت الحدود، عمت الرحمه من خزانه الجود، و هو قوله تعالى: «فَأَمَّا الَّذِینَ شَقُوا فَفِی النَّارِ لَهُمْ فِیها زَفِیرٌ وَ شَهِیقٌ خالِدِینَ فِیها ما دامَتِ السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ» و هذا هو الحد الزمنی، لأن التبدیل لا بد أن یقع بالسماوات و الأرض، فتنتهی المده عند ذلک، و هو فی حق کل إنسان من وقت تکلیفه إلى یوم التبدیل، لأنه غیر مخاطب ببقاء السموات و الأرض قبل التکلیف، و هذا فی حق السعید و الشقی، فهما فی نتائج أعمالهما هذه المده المعینه، فإذا انتهت انته نعیم الجزاء الوفاق و عذاب الجزاء، و انتقل هؤلاء إلى نعیم المنن الإلهیه التی لم یربطها اللّه بالأعمال و لا خصّها بقوم دون قوم، و هو قوله: «عَطاءً غَیْرَ مَجْذُوذٍ» ما له مده ینتهی بانتهائها، کما انته الکفر و الإیمان هنا بانتهاء عمر المکلف، و انتهت إقامه الحدود فی الأشقیاء و النعیم الجزائی فی السعداء بانتهاء مده السموات و الأرض؛ «إِلَّا ما شاءَ رَبُّکَ» فی حق الأشقیاء «إِنَّ رَبَّکَ فَعَّالٌ لِما یُرِیدُ» و کذا وقع الأمر بحسب ما تعلقت به المشیئه الإلهیه، و ما قال إن الحال التی هم فیها لا تنقطع، کما قال فی السعداء، فعلمنا بذکر مده السماء و الأرض و حکم الإراده فی الأشقیاء و الإعراض عن ذکر العذاب، أن للشقاء مده ینتهی إلیها حکمه و ینقطع عن الأشقیاء بانقطاعها و الذی منع أن یقول تعالى فی الأشقیاء عذابا غیر مجذوذ قوله‏ «وَ رَحْمَتِی وَسِعَتْ کُلَّ شَیْ‏ءٍ» و قوله [إن رحمتی سبقت غضبی‏] فی هذه النشأه، و علمنا أن جزاء السعید على مثل ذلک ثم تعم المنن و الرضى الإلهی على الجمیع فی أی منزل کانوا، فإن النعیم لیس سوى ما یقبله المزاج و غرض النفوس لا أثر للأمکنه فی ذلک، فحیثما وجد ملاءمه الطبع و نیل الغرض کان ذلک نعیما لصاحبه فإن الوجود رحمه فی حق کل موجود و إن تعذّب بعضهم ببعض، فتخلیدهم فی حال النعیم غیر منقطع و تخلیدهم فی حال الانتقام موقوف على إراده، فقد یعود الانتقام منهم عذابا علیهم لا غیر و یزول الانتقام، و لهذا فسره فی مواضع بالألم المؤلم، و قال: عذاب ألیم، و العذاب الألیم.

و فی مواضع لم یقید العذاب بالألیم و أطلقه فقال: (لا یُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذابُ)* یعنی و إن زال الألم فإن السکنى لأهل النار فی النار لا یخرجون منها کما قال تعالى‏ «خالِدِینَ فِیها»* یعنی فی النار، و قال فی أهل السعاده «خالِدِینَ فِیها»* یعنی فی الجنه، و لم یقل فیه فیرید العذاب، فلو قال عند ذکر العذاب خالدین فیه، أشکل الأمر، و لما أعاد الضمیر على الدار، لم یلزم العذاب، فإن قال قائل: فکذلک لا یلزم النعیم کما لم یلزم العذاب، قلنا: و کذلک کنا نقول: و لکن لما قال اللّه تعالى: فی نعیم الجنه إنه عطاء غیر مجذوذ، أی عطاء غیر مقطوع، و قال: لا مقطوعه و لا ممنوعه، لهذا قلنا بالخلود فی النعیم و الدار، و لم یرد مثل هذا قط فی عذاب النار، فلهذا لم نقل به و ما ورد فی العذاب شی‏ء یدل على الخلود فیه، کما ورد فی الخلود فی النار، و لکن العذاب لا بد منه فی النار و قد غیب عنا الأجل فی ذلک، و ما نحن من جهه النصوص على یقین، إلا أن الظواهر تعطی الأجل فی ذلک، و لکن کمیّته مجهوله، لم یرد بها نص، و لا نص یعارض و نبقى نحن مع قوله تعالى: «إِنَّ رَبَّکَ فَعَّالٌ لِما یُرِیدُ» و أی شی‏ء أراد، فهو ذلک، و لا یلزم أهل الإیمان أکثر من ذلک، إلا أن یأتی نص بالتعیین متواتر یفید العلم، فحینئذ یقطع المؤمن و إلا فلا، قام رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم عند ما رأى جنازه یهودی فقیل له: إنها جنازه یهودی فقال: أ لیست نفسا؟ و هذا أرجى ما یتمسک به أهل اللّه فی شرف النفس الناطقه، و أن صاحبها و إن شقی بدخول النار فهو کمن یشقى هنا بأمراض النفس، من هلاک ما له و خراب منزله و فقد ما یعز علیه ألما روحانیا لا حسیا؛ فإن ذلک حظ الروح الحیوانی، و هذا کله غیر مؤثر فی شرفها فإنها منفوخه من الروح المضاف إلى اللّه بطریق التشریف، فالأصل شریف، و لما کانت من العالم الأشرف، قام لها رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم لعینها، و هذا إعلام بتساوی النفوس فی أصلها، و هذه من أعظم المسائل تؤذن بشمول الرحمه و عمومها لکل نفس، و إن عمرت النفوس الدارین، و لا بد من عماره الدارین کما ورد، و أن اللّه سیعامل النفوس بما یقتضیه شرفها بسر لا یعلمه إلا أهل اللّه، فإنه من الأسرار المخصوصه بهم، فکما أن الحد یجمعهم کذلک المقام یجمعهم لذاتهم إن شاء اللّه تعالى کما قال فی الذین شقوا «إِنَّ رَبَّکَ فَعَّالٌ لِما یُرِیدُ» و لم یقل عذابا غیر مجذوذ کما قال فی السعداء، فإن رحمه اللّه سبقت غضبه، و رحمته تعالى وسعت کل شی‏ء منّه و استحقاقا، و بالأصل فکل ذلک منه منه سبحانه، فإنه الذی کتب على نفسه الرحمه للمتقی، و المتقی بمنته سبحانه اتقاه، و جعله محلا للعمل الصالح.

 

 

[سوره هود (۱۱): آیه ۱۰۸]

وَ أَمَّا الَّذِینَ سُعِدُوا فَفِی الْجَنَّهِ خالِدِینَ فِیها ما دامَتِ السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ إِلاَّ ما شاءَ رَبُّکَ عَطاءً غَیْرَ مَجْذُوذٍ (۱۰۸)

[أقسام الجنه و مراتب التفاضل‏]

«وَ أَمَّا الَّذِینَ سُعِدُوا فَفِی الْجَنَّهِ خالِدِینَ فِیها» جعلت الجنه دار السعداء، فهی دار کل سعید، و سمّی هؤلاء سعداء لأنهم أقیموا فیما یسهل علیهم، و هو المساعده و الموافقه «ما دامَتِ السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ» من حیث جوهرهما لا من حیث صورتهما «إِلَّا ما شاءَ رَبُّکَ» و الاستثناء هنا فی حق أهل الجنه على معنى إلا أن یشاء ربک، و قد شاء أن لا یخرجهم، فهم لا یخرجون فإن اللّه ما شاء ذلک بقوله‏ «عَطاءً غَیْرَ مَجْذُوذٍ» أی غیر منقطع لأن اللذه بالجدید الطارئ أعظم فی النفس من ملازمه الصحبه.

و اعلم أن الجنه جنتان محسوسه و معنویه، و الجنات ثلاث جنات: جنه اختصاص إلهی و هی التی یدخلها الأطفال الذین لم یبلغوا حد العمل، و حدهم من أول ما یولد إلى أن یستهل صارخا إلى انقضاء سته أعوام؛ و یعطی اللّه من شاء من عباده من جنات الاختصاص ما شاء، و من أهلها المجانین الذی ما عقلوا، و من أهلها أهل التوحید العلمی، و من أهلها أهل الفترات و من لم تصل إلیهم دعوه رسول، و الجنه الثانیه جنه میراث ینالها کل من دخل الجنه ممن ذکرنا و من المؤمنین، و هی الأماکن التی کانت معینه لأهل النار لو دخلوها، و الجنه الثالثه جنه الأعمال و هی التی ینزل الناس فیها بأعمالهم، فمن کان أفضل من غیره فی وجود التفاضل، کان له فی الجنه أکثر، و سواء کان الفاضل دون المفضول أو لم یکن، غیر أنه فضله فی هذا المقام بهذه الحاله، فما من عمل من الأعمال إلا و له جنه و یقع التفاضل فیها بین أصحابها بحسب ما تقتضی أحوالهم، فما من فریضه و لا نافله و لا فعل خیر و لا ترک محرم و مکروه إلا و له جنه مخصوصه و نعیم خاص یناله من دخلها، و التفاضل على مراتب: فمنها بالسن و لکن فی الطاعه و الإسلام، فیفضل کبیر السن على الصغیر السن إذا کانا على مرتبه واحده من العمل بالسن، فإنه أقدم منه فیه، و یفضل أیضا بالزمان فإن العمل فی رمضان و فی یوم الجمعه و فی لیله القدر و فی عشر ذی الحجه و فی عاشوراء أعظم من سائر الأزمان و کل زمان عینه الشارع؛ و تقع المفاضله بالمکان کالمصلی فی المسجد الحرام أفضل من صلاه المصلی فی مسجد المدینه،و کذلک الصلاه فی مسجد المدینه أفضل من الصلاه فی المسجد الأقصى، و هکذا فضل الصلاه فی المسجد الأقصى على سائر المساجد، و یتفاضلون أیضا بالأحوال فإن الصلاه فی الجماعه فی الفریضه أفضل من صلاه الشخص وحده، و أشباه هذا، و یتفاضلون بالأعمال فإن الصلاه أفضل من إماطه الأذى، و قد فضل اللّه الأعمال بعضها على بعض، و یتفاضلون أیضا فی نفس العمل الواحد، کالمتصدق على رحمه، فیکون صاحب صله رحم و صدقه، و المتصدق على غیر رحمه دونه فی الأجر، و کذلک من أهدى لشریف من أهل البیت أفضل ممن أهدى لغیر شریف أو بره أو أحسن إلیه، و وجوه المفاضله کثیره فی الشرع و الرسل علیهم السلام إنما ظهر فضلها فی الجنه على غیرها بجنه الاختصاص، و أما بالعمل فهم فی جنات الأعمال بحسب الأحوال، و نشأه الإنسان فی الآخره لا تشبه نشأه الدنیا و إن اجتمعتا فی الأسماء و الصوره الشخصیه، فإن الروحانیه على نشأه الآخره أغلب من الحسیه فیکون الإنسان بعینه فی أماکن کثیره و اعلم أن جنه الأعمال مائه درجه لا غیر، کما أن النار مائه درک، غیر أن کل درجه تنقسم إلى منازل، و هذه المائه درجه فی کل جنه من الثمانی جنات، و صورتها جنه فی جنه و أعلاها جنه عدن، و هی قصبه الجنه فیها الکثیب الذی یکون اجتماع الناس فیه لرؤیه الحق تعالى، و هی أعلى جنه فی الجنات و التی تلی جنه عدن،

إنما هی جنه الفردوس و هی أوسط الجنات التی دون جنه عدن و أفضلها، ثم جند الخلد ثم جنه النعیم ثم جنه المأوى ثم دار السلام ثم دار المقامه، و أما الوسیله فهی أعلى درجه فی جنه عدن و هی لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم حصلت له بدعاء أمته، فعل ذلک الحق سبحانه حکمه أخفاها، فإنا بسببه نلنا السعاده من اللّه، و به کنا خیر أمه أخرجت للناس، و به ختم اللّه بنا الأمم کما ختم به النبیین، و هو صلّى اللّه علیه و سلم بشر کما أمر أن یقول، فأمرنا عن أمر اللّه أن ندعو له بالوسیله حتى ینزل فیها و ینالها بدعاء أمته،

و هذا من باب الغیره الإلهیه، و أهل الجنه أربعه أصناف الرسل و هم الأنبیاء، و الأولیاء و هم أتباع الرسل على بصیره و بینه من ربهم، و المؤمنون و هم المصدقون بهم علیهم السلام و العلماء بتوحید اللّه أنه لا إله إلا اللّه من حیث الأدله العقلیه، و هؤلاء الأربع طوائف یتمیزون فی جنات عدن عند رؤیه الحق فی الکثیب الأبیض، و هم فیه على أربع مقامات: طائفه منهم أصحاب المنابر و هی الطبقه العلیا الرسل و الأنبیاء، و الطائفه الثانیه هم الأولیاء ورثه الأنبیاء قولا و عملا و حالا و هم على بینه من ربهم، و هم أصحاب الأسره و العرش، و الطبقه الثالثه العلماء باللّه من طریق النظر و البرهان العقلی، و هم أصحاب الکراسی، و الطبقه الرابعه و هم المؤمنون المقلدون فی توحیدهم، و لهم المراتب و هم فی الحشر مقدمون على أصحاب النظر العقلی، و هم فی الکتیب عند النظر یتقدمون على المقلدین، فإذا أراد اللّه أن یتجلى لعباده فی الزور العام نادى منادی الحق فی الجنات کلها یا أهل الجنان:

حیّ على المنه العظمى و المکانه الزلفى و المنظر الأعلى، هلموا إلى زیاره ربکم فی جنه عدن، فیبادرون إلى جنه عدن فیدخلونها، و کل طائفه قد عرفت مرتبتها و منزلتها فیجلسون، ثم یؤمر بالموائد فتنصب بین أیدیهم، موائد اختصاص، ما رأوا مثلها و لا تخیلوه فی حیاتهم و لا فی جناتهم، جنات الأعمال، و کذلک الطعام ما ذاقوا مثله فی منازلهم، و کذلک ما تناولوه من الشراب، فإذا فرغوا من ذلک خلعت علیهم من الخلع ما لم یلبسوا مثلها فیما تقدم، و مصداق ذلک قوله صلّى اللّه علیه و سلم فی الجنه: فیها ما لا عین رأت و لا أذن سمعت و لا خطر على قلب بشر، فإذا فرغوا قاموا إلى کثیب المسک الأبیض، فأخذوا منازلهم فیه على قدر علمهم باللّه لا على قدر عملهم، فإن العمل مخصوص بنعیم الجنان لا بمشاهده الرحمن فبیناهم على ذلک إذا بنور قد بهرهم فیخرون سجدا فیسری ذلک النور فی أبصارهم ظاهرا و فی بصائرهم باطنا و فی أجزاء أبدانهم کلها و فی لطائف نفوسهم، فیرجع کل شخص منهم عینا کله و سمعا کله، فیرى بذاته لا تقیده الجهات و یسمع بذاته کلها، فهذا یعطیهم ذلک النور فبه یطیقون المشاهده و الرؤیه، و هی أتم من المشاهده، فیأتیهم رسول من اللّه یقول لهم:

تأهبوا لرؤیه ربکم جلّ جلاله، فها هو یتجلى لکم فیتأهبون، فیتجلى الحق جل جلاله و بینه و بین خلقه ثلاث حجب: حجاب العزه، و حجاب الکبریاء، و حجاب العظمه فلا یستطیعون النظر إلى تلک الحجب، فیقول اللّه جل جلاله لأعظم الحجبه عنده: ارفعوا الحجب بینی و بین عبادی حتى یرونی، فترفع الحجب فیتجلى لهم الحق جل جلاله خلف حجاب واحد فی اسمه الجمیل اللطیف إلى أبصارهم، و کلهم بصر واحد فینفهق علیهم نور یسری فی ذواتهم، فیکونون به سمعا کلهم، و قد أبهتهم جمال الرب و أشرقت ذواتهم بنور ذلک الجمال الأقدس، قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم کما جاء فی حدیث النقاش فی مواقف القیامه و هذا تمامه- راجع البقره آیه ۲۱۰- فیقول اللّه جل جلاله: سلام علیکم عبادی و مرحبا بکم، حیاکم اللّه، سلام علیکم من الرحمن الرحیم، الحی القیوم، طبتم فادخلوها خالدین،طابت لکم الجنه، فطیبوا أنفسکم بالنعیم المقیم و الثواب من الکریم‏ طابت لکم الجنه، فطیبوا أنفسکم بالنعیم المقیم و الثواب من الکریم، و الخلود الدائم، أنتم المؤمنون الآمنون و أنا اللّه المؤمن المهیمن، شققت لکم اسما من أسمائی، لا خوف علیکم و لا أنتم تحزنون، أنتم أولیائی و جیرانی و أصفیائی و خاصتی و أهل محبتی و فی داری، سلام علیکم یا معشر عبادی المسلمین، أنتم المسلمون و أنا السلام و داری دار السلام، سأریکم وجهی کما سمعتم کلامی، فإذا تجلیت لکم و کشفت عن وجهی الحجب، فاحمدونی و ادخلوا إلى داری غیر محجوبین عنی بسلام آمنین، فردوا علیّ، و اجلسوا حولی حتى تنظروا إلیّ و ترونی من قریب، فأتحفکم بتحفی، و أجیزکم بجوائزی و أخصکم بنوری و أغشیکم بجمالی، و أهب لکم من ملکی، و أفاکهکم بضحکی و أعلفکم بیدی، و أشمکم روحی، أنا ربکم الذی کنتم تعبدونی و لم ترونی، و تحبونی و تخافونی، و عزتی و جلالی و علوی و کبریائی و بهائی و سنائی إنی عنکم راض، و أحبکم و أحب ما تحبون، و لکم عندی ما تشتهی أنفسکم و تلذّ أعینکم، و لکم عندی ما تدعون و ما شئتم، و کل ما شئتم أشاء، فاسألونی و لا تحتشموا و لا تستحیوا و لا تستوحشوا، و إنی أنا اللّه الجواد الغنی الملی الوفی الصادق، و هذه داری قد اسکنتکموها و جنتی قد أبحتکموها، و نفسی قد أریتکموها، و هذه یدی ذات الندى و الطل مبسوطه ممتده علیکم لا أقبضها عنکم، و أنا انظر إلیکم لا أصرف بصری عنکم، فاسألونی ما شئتم و اشتهیتم، فقد آنستکم بنفسی و أنا لکم جلیس و أنیس، فلا حاجه و لا فاقه بعد هذا، و لا بؤس و لا مسکنه و لا ضعف و لا هرم و لا سخط و لا حرج و لا تحویل أبدا سرمدا، نعیمکم نعیم الأبد، و أنتم الآمنون المقیمون الماکثون المکرمون المنعمون، و أنتم الساده الأشراف الذین أطعتمونی و اجتنبتم محارمی فارفعوا إلی حوائجکم أقضها لکم و کرامه و نعمه، قال: فیقولون: ربنا ما کان هذا أملنا و لا أمنیتنا، و لکن حاجتنا إلیک النظر إلى وجهک الکریم أبدا أبدا، و رضى نفسک عنا، فیقول لهم العلی الأعلى مالک الملک السخی الکریم تبارک و تعالى: فهذا وجهی بارز لکم أبدا سرمدا فانظروا إلیه و أبشروا، فإن نفسی عنکم راضیه فتمتعوا، و قوموا إلى أزواجکم فعانقوا و انکحوا، و إلى ولائدکم ففاکهوا، و إلى غرفکم فادخلوا، و إلى بساتینکم فتنزهوا، و إلى دوابکم فارکبوا، و إلى فرشکم فاتکئوا، و إلى جواریکم و سراریکم فی الجنان فاستأنسوا، و إلى هدایاکم من ربکم فاقبلوا، و إلى کسوتکم فالبسوا، و إلى مجالسکم فتحدثوا، ثم قیلوا قائله لا نوم فیها و لا غائله، فی ظل ظلیل و أمن مقیل و مجاوره الجلیل، ثم روحوا إلى نهر الکوثر و الکافور و الماء المطهر و التسنیم و السلسبیل و الزنجبیل، فاغتسلوا و تنعموا، طوبى لکم و حسن مآب، ثم روحوا فاتکئوا على الرفارف الخضر و العبقری الحسان و الفرش المرفوعه، فی الظل المدود و الماء المسکوب و الفاکهه الکثیره لا مقطوعه و لا ممنوعه، ثم تلا رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم‏ (إِنَّ أَصْحابَ الْجَنَّهِ الْیَوْمَ فِی شُغُلٍ فاکِهُونَ هُمْ وَ أَزْواجُهُمْ فِی ظِلالٍ عَلَى الْأَرائِکِ مُتَّکِؤُنَ لَهُمْ فِیها فاکِهَهٌ وَ لَهُمْ ما یَدَّعُونَ سَلامٌ قَوْلًا مِنْ رَبٍّ رَحِیمٍ) ثم تلا هذه الآیه (أَصْحابُ الْجَنَّهِ یَوْمَئِذٍ خَیْرٌ مُسْتَقَرًّا وَ أَحْسَنُ مَقِیلًا)– إلى هنا انته حدیث أبی بکر النقاش- ثم إن الحق تعالى بعد هذا الخطاب یرفع الحجاب و یتجلى لعباده، فیخرون سجّدا فیقول لهم: ارفعوا رءوسکم فلیس هذا موطن سجود، یا عبادی ما دعوتکم إلا لتنعموا بمشاهدتی، فیمسکهم فی ذلک ما شاء اللّه، فیقول لهم: هل بقی لکم شی‏ء بعد هذا؟ فیقولون: یا ربنا و أی شی‏ء بقی، و قد نجیتنا من النار و أدخلتنا دار رضوانک و أنزلتنا بجوارک و خلعت علینا ملابس کرمک و أریتنا وجهک؟ فیقول الحق جل جلاله: بقی لکم، فیقولون: یا ربنا و ما ذاک الذی بقی؟

فیقول: دوام رضای عنکم فلا أسخط علیکم أبدا، فما أحلاها من کلمه و ما ألذها من بشرى، و تتفاضل الناس فی رؤیته سبحانه و یتفاوتون تفاوتا عظیما على قدر علمهم، فمنهم و منهم، ثم یقول سبحانه لملائکته: ردوهم إلى قصورهم فلا یهتدون، لأمرین: لما طرأ علیهم من سکر الرؤیه، و لما زادهم من الخیر فی طریقهم فلم یعرفوها، فلو لا أن الملائکه تدل بهم ما عرفوا منازلهم فإذا وصلوا إلى منازلهم تلقاهم أهلهم من الحور و الولدان، فیرون جمیع ملکهم قد کسی بهاء و جمالا و نورا من وجوههم أفاضوه إفاضه ذاتیه على ملکهم، فیقولون لهم لقد زدتم نورا و بهاء و جمالا ما ترکناکم علیه، فیقول لهم أهلها:و کذاکم أنتم قد زدتم من البهاء و الجمال، ما لم یکن فیکم عند مفارقتکم إیانا، فینعم بعضهم ببعض.

[سوره هود (۱۱): الآیات ۱۰۹ الى ۱۱۲]

فَلا تَکُ فِی مِرْیَهٍ مِمَّا یَعْبُدُ هؤُلاءِ ما یَعْبُدُونَ إِلاَّ کَما یَعْبُدُ آباؤُهُمْ مِنْ قَبْلُ وَ إِنَّا لَمُوَفُّوهُمْ نَصِیبَهُمْ غَیْرَ مَنْقُوصٍ (۱۰۹) وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَى الْکِتابَ فَاخْتُلِفَ فِیهِ وَ لَوْ لا کَلِمَهٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ لَقُضِیَ بَیْنَهُمْ وَ إِنَّهُمْ لَفِی شَکٍّ مِنْهُ مُرِیبٍ (۱۱۰) وَ إِنَّ کُلاًّ لَمَّا لَیُوَفِّیَنَّهُمْ رَبُّکَ أَعْمالَهُمْ إِنَّهُ بِما یَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (۱۱۱) فَاسْتَقِمْ کَما أُمِرْتَ وَ مَنْ تابَ مَعَکَ وَ لا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (۱۱۲)

 

أمر الإله من الإله تعلق‏ ما أمره فی العالمین محقق‏
إلا بواسطه الرسول فإنّه‏ أمر مطاع سرّه یتحقق‏
إن خالفت أمر الإله إراده منه تکاد النفس منه تزهق‏
و لذاک شیبت النبی مقاله هی فاستقم فیما أمرت توفق‏
فإذا أراد نقیض ما أمرت به‏ نفس المکلّف فالوقوع محقق‏

[فَاسْتَقِمْ کَما أُمِرْتَ‏– الآیه]

ما خاطب اللّه نبیه بالاستقامه المطلقه، إذ ما ثم طریق إلا و هو مستقیم‏ ما خاطب اللّه نبیه بالاستقامه المطلقه، إذ ما ثم طریق إلا و هو مستقیم موصل إلى اللّه من قوله تعالى‏ «إِنَّ رَبِّی عَلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» و لکن قید خطابه بقوله تعالى: «کَما أُمِرْتَ» فمعنى الاستقامه هنا الحرکات و السکنات على الطریقه المشروعه، و الصراط المستقیم هو الشرع الإلهی، و الإیمان باللّه رأس هذا الطریق، و شعب الإیمان منازل هذا الطریق التی بین أوله و غایته و ما بین المنزلین أحواله و أحکامه. و لما کان أحد لا یعرف هل وافق أمر اللّه إرادته فیه أنّه یمتثل أمره أو یخالفه؟ لهذا صعب على رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أمر اللّه و اشتدّ، فقال شیبتنی هود، فإنها السوره التی نزل فیها «فَاسْتَقِمْ کَما أُمِرْتَ» و أخواتها مما فیه هذه الآیه أو معناها، فالناس من ذلک على خطر «وَ مَنْ تابَ مَعَکَ وَ لا تَطْغَوْا» أی لا ترتفعوا عن أمره بما تجدونه فی نفوسکم من خلقکم على الصوره الإلهیه، فتقولوا مثلنا لا یکون مأمورا، فانظر فیما أمرت به أو نهیت عنه من حیث أنک محلّ لوجود عین ما أمرت به أو نهیت عنه، فمتعلق الأمر عند صاحب هذا النظر أن یهیّئ محله بالانتظار، فإذا جاء الأمر الإلهی الذی یأتی بالتکوین بلا واسطه، فینظر أثره فی قلبه أولا، فإن وجد الإبایه قد تکونت فی قلبه فیعلم‏ أنه مخذول و أن خذلانه منه، لأنه على هذه الصوره فی حضره الثبوت عینه التی أعطت العلم للّه به، و إن وجد غیر ذلک و هو القبول فکذلک أیضا فینظر فی العضو الذی تعلق به ذلک الأمر المشروع أن یتکون فیه من أذن أو عین أو ید أو رجل أو لسان أو بطن أو فرج، فإنا قد فرغنا من القلب بوجود الإبایه أو القبول، فلا نزال نراقب حکم العلم فینا من الحق حتى نعلم ما کنا فیه فإنه لا یحکم فینا إلا بنا.

أ لم تعلم بأن اللّه منّا یرانا و الوجود لنا شهید
فیلزمنا الحیاء فلا یرانا بحیث نهى و نحن له شهود
و ذا من أعجب الأشیاء عندی‏ فیأمرنا و یفعل ما یرید
یقول لی استقم و یرید منی‏ مخالفه یؤیدها الوجود
فیا قوم اسمعوا ما قلت فیمن‏ هو المولى و نحن له عبید
یرید الأمر لا المأمور فانظر إلى حکم یشیب له الولید

[سوره هود (۱۱): آیه ۱۱۳]

وَ لا تَرْکَنُوا إِلَى الَّذِینَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّکُمُ النَّارُ وَ ما لَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِیاءَ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ (۱۱۳)

«فَتَمَسَّکُمُ النَّارُ» و ذلک من أثر حکم الدار و الموطن، فقد جعل رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم مولى القوم منهم فی الحکم، فمن جاور مواضع التهم لا یلومن من نسبه إلیها، و کما یحکم على أهل دار الکفر الدار، و إن کان فیها من لا یستحق ما یستحقه الکفار، قال صلّى اللّه علیه و سلم: [أنا بری‏ء من مسلم یقیم بین أظهر المشرکین‏]- إشاره- لا ترکن إلى غیر اللّه، و اکتف باللّه فی سؤالک، تسعد إن شاء اللّه، فإن من رکن إلى جنسه فقد رکن إلى ظالم، فإن اللّه یقول فی الإنسان: إنه کان ظلوما لحمله الأمانه، و ما من أحد من الناس إلا حملها.

 

[سوره هود (۱۱): آیه ۱۱۴]

وَ أَقِمِ الصَّلاهَ طَرَفَیِ النَّهارِ وَ زُلَفاً مِنَ اللَّیْلِ إِنَّ الْحَسَناتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئاتِ ذلِکَ ذِکْرى‏ لِلذَّاکِرِینَ (۱۱۴)

«وَ أَقِمِ الصَّلاهَ طَرَفَیِ النَّهارِ وَ زُلَفاً مِنَ اللَّیْلِ» أعطى الحق تعالى الصلاه اللیل و النهار حتى یعم الزمان برکتها «إِنَّ الْحَسَناتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئاتِ» یقول رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [أتبع السیئه الحسنه تمحها] فکلما ذکرت خطیئه أتیتها فتب عنها عقیب ذکرک إیاها، و استغفر اللّه منها و اذکر اللّه عندها بحسب ما کانت تلک المعصیه، و إذا عصیت اللّه بموضع، فلا تبرح من ذلک الموضع، حتى تعمل فیه طاعه و تقیم فیه عباده، فکما یشهد علیک إن استشهد یشهد لک و حینئذ تنتزح عنه، و کذلک ثوبک إن عصیت اللّه فیه فاعبد اللّه فیه قبل أن تفارقه‏ «ذلِکَ ذِکْرى‏ لِلذَّاکِرِینَ».

[سوره هود (۱۱): آیه ۱۱۵]

وَ اصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لا یُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ (۱۱۵)

– إشاره- لتعلم أن الصلاه انبعثت من الحضره الصمدانیه المقدسه، فاغتنمها فهی کالخطره المختلسه، نظرت إلیها الحضره النوریه فوهبتها أسرارها، و أفاضت علیها الحضره القیومیه أنوارها، و لما کانت هذه الصلوات تختص بالمناجاه الربانیه و ترد علیها إذا خاطبت بالمناجاه الإلهیه، و تعمّ جمیع المقامات المخصوصه بروحانیه أهل السموات، و جیئت بجمیع الحرکات المستقیمه فی الإنسانیات عند القراءات، و الأفقیات فی الحیوانات عند الرکوع للأذکار المعظمات، و المنکوسه فی النباتات عند السجود لابتغاء القربات، و کانت الصلوات خمسا لمطابقتها أصول ترکیب الإنس (الماء، التراب، النار، الهواء، الروح) لأن الخمسه وحدها من بین سائر الأعداد تحفظ نفسها و غیرها، فاعرف قدرها و اشکر خیرها، و اعلم أنه تعالى قسم هذه الصلوات قسمین، و جعل لها حکمین، لتحصیل علمین، فی عالمین راجعین إلى حاکمین، فقسم واحد خصه بالعقل، و هو الحضور و التدبر لما یتلوه بعد عقد النیه، و قسم آخر خصه بالحس و هو التلاوه و جمیع حرکات الصلاه، لما کانت لا توجد إلا فی هذه البنیه، و أما الحکمان، فحکم العقل التوجه إلى القربه، و حکم الحس التوجه إلى الکعبه، و إنما قیدنا بجهه واحده عن الجهات، لإزاله الحیره و الالتفات، و إشاره إلى فضل الجمع على الشتات،

و أما العلمان: فالعلم الواحد یختص بالعقل و هو علم التنزلات و العلم الآخر یختص بالحس و هو علم التجلیات، و أما العالمان، فالعالم الواحد عالم الغیب، و العالم الآخر عالم الشهاده المقدس عن الریب، و أما الحاکمان، فالحاکم الواحد الاسم الظاهر،و الحاکم الآخر الاسم الباطن بلا مؤازر، و لما اشتق اللّه تعالى لهذه الصلاه أسماء من أوقاتها لا من ساعاتها، علمنا أن ذلک لسرّ أبداه، و خیر إلینا أسداه، فصلاه الظهر فی العقل لظهوره بالعلم، و فی الحس لظهوره بالفعل فی خلق الظهیره و الحکم، و صلاه العصر فی العقل لضمه إیاه فی عقل معرفته عن النقل، و فی الحسّ لضمه إیاه فی فروع الأحکام إلى النقل عن العقل، بضم الشمس إلى الغیب لوجود الفصل و الفضل، و صلاه المغرب فی العقل لاستتاره بالأدله الفکریه، و فی الحس لاستتاره عن الکیفیه، و صلاه العشاء فی العقل لاستسلامه إلى سلطان السمع، فلاحت له بارقه من بوارق الجمع، فغشیت عین بصیرته لشده ظلام الطبع، و فی الحس لاستتار المبصرات بجلابیب الظلمات، فکأن العین غشیت عن إدراکها فی أصل الوضع، و صلاه الفجر فی العقل لانفجار بحار الأسرار، و فی الحسّ لانفجار بحار الأبصار.

و اعلم أن الصلوات المفروضه کلها نهاریه، إما بالشمس و إما بآثارها، إلا العشاء الأخیره فإنّها مشترکه بین اللیل و بین النهار أنوارها، و ذلک لسرّ غریب، و معنى عجیب، و هو أن الصلاه تکلیف، ففیها مشقه و تعنیف، هما صفتان للنهار دون اللیل عقلا و إحساسا، فجعل النهار معاشا و جعل النوم سباتا، حین جعل اللیل لباسا، و انظر ما أوزن هذا التعریف بحکمه التکلیف، ثم اعلم أن الصلاه البرزخیه، و هی المغرب فرضها سبحانه بین جهر فی شفع، و سرّ فی وتر، و ذلک فی العقل لأن البرزخ فی الصلاه أمر معقول بین عبد و رب علی قدر، لأن العبد باللیل منوط، و الرب بضوء شمس اللّه مربوط، و فی الحسّ بین کشف و ستر، و أن الصلاه النهاریه مفروضه بین شفع و سرّ، فالشفع للخلق، و السر للوتر، فإن الخلق إذا ظهر احتجب الحق و استتر، فلهذا شفع الظهر و العصر، و بالقراءه أسر، و جهر فی کل صلاه الفجر لقرب طلوع الشمس.

 

[سوره هود (۱۱): الآیات ۱۱۶ الى ۱۱۸]

فَلَوْ لا کانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِکُمْ أُولُوا بَقِیَّهٍ یَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسادِ فِی الْأَرْضِ إِلاَّ قَلِیلاً مِمَّنْ أَنْجَیْنا مِنْهُمْ وَ اتَّبَعَ الَّذِینَ ظَلَمُوا ما أُتْرِفُوا فِیهِ وَ کانُوا مُجْرِمِینَ (۱۱۶) وَ ما کانَ رَبُّکَ لِیُهْلِکَ الْقُرى‏ بِظُلْمٍ وَ أَهْلُها مُصْلِحُونَ (۱۱۷) وَ لَوْ شاءَ رَبُّکَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّهً واحِدَهً وَ لا یَزالُونَ مُخْتَلِفِینَ (۱۱۸)

[المشیئه الإلهیه]

اعلم أن المشیئه الإلهیه، لما کان لها أثر فی الفعل لهذا نفى تعلقها بما لا یقبل الانفعال من حیث مرجحه لا من حیث نفسه، فإن قلت فما فائده إخبار اللّه تعالى بأنه لو شاء لفعل کذا مع کون کذا یستحیل وقوعه عقلا لکون المشیئه الإلهیه لم تتعلق به؟ قلنا: إن ذلک إعلام لنا أن ذلک الأمر الذی نفى تعلق المشیئه الإلهیه، بکونه، لیس یستحیل کونه بالنظر إلى نفسه لإمکانه، فإنه یجب له أن یکون فی نفسه قابلا لأحد الأمرین، فیفتقر إلى المرجح بخلاف المحال لنفسه، فإنه یستحیل نفی تعلق المشیئه بکونه، فإنه لا یکون لنفسه، فکانت فائده إخبار اللّه تعالى بقوله‏ «لَوْ شاءَ»* فیما لا یقع إعلاما أنه بالنظر إلى ذاته ممکن الوقوع، لیفرق لنا سبحانه بین ما هو فی الإمکان و بین ما لیس بممکن، فنفى تعلق المشیئه و الإراده به قال تعالى: «وَ لَوْ شاءَ رَبُّکَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّهً واحِدَهً وَ لا یَزالُونَ مُخْتَلِفِینَ» لاختلاف معتقداتهم، فهم یخالفون المرحومین مخالفیهم.

[سوره هود (۱۱): آیه ۱۱۹]

إِلاَّ مَنْ رَحِمَ رَبُّکَ وَ لِذلِکَ خَلَقَهُمْ وَ تَمَّتْ کَلِمَهُ رَبِّکَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّهِ وَ النَّاسِ أَجْمَعِینَ (۱۱۹)

– الوجه الأول- «إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّکَ» و هم أهل الجمع الذین عرفوه فی الاختلاف فی التجلی فلم ینکروه- الوجه الثانی- «إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّکَ» فما زالوا من الخلاف لأنهم قد خالفوا المختلفین‏ «وَ لِذلِکَ خَلَقَهُمْ» أی من أجل الخلاف خلقهم لتظهر أسماؤه فی الوجود، فما تعدى کل خلق ما خلق له، فالکل طائع و إن کان فیهم من لیس بمطیع مع کونه طائعا، فما ثم إلا اختلاف، و لا یکون إلا هکذا، فإذا سمعت أن ثمّ أهل جمع فلیس إلا من جمع مع الحق على ما فی العالم من الخلاف، لأن الأسماء الإلهیه مختلفه و ما ظهر العالم إلا بصورتها، فأصل اختلاف المعتقدات فی العالم الکثره فی العین الواحده، فإن اللّه من حیث نفسه له أحدیه الأحد، و من حیث أسماؤه له أحدیه الکثره، فهذا هو السبب الموجب‏ لتجلیه تعالى فی الصور المختلفه، و تحوله فیها لاختلاف المعتقدات فی العالم إلى هذه الکثره، فکان الحق سبحانه أول مسئله خلاف ظهر فی العالم، لأن کل موجود فی العالم أول ما ینظر فی سبب وجوده، لأنه یعلم فی نفسه أنه لم یکن ثم کان بحدوثه لنفسه، و اختلفت فطرهم فی ذلک، فاختلفوا فی السبب الموجب لظهورهم ما هو؟ فلذلک کان الحق أول مسئله خلاف فی العالم، و لما کان أصل الخلاف فی العالم فی المعتقدات، و کان السبب أیضا وجود کل شی‏ء من العالم على مزاج لا یکون للشی‏ء الآخر، لهذا کان مآل الجمیع إلى الرحمه لأنه خلقهم و أظهرهم فی العماء و هو نفس الرحمن.

[سوره هود (۱۱): آیه ۱۲۰]

وَ کُلاًّ نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أَنْباءِ الرُّسُلِ ما نُثَبِّتُ بِهِ فُؤادَکَ وَ جاءَکَ فِی هذِهِ الْحَقُّ وَ مَوْعِظَهٌ وَ ذِکْرى‏ لِلْمُؤْمِنِینَ (۱۲۰)

[خصّ صلّى اللّه علیه و سلم بعلم إحیاء الأموات معنى و حسا]

خصّ صلّى اللّه علیه و سلم بعلم إحیاء الأموات معنى و حسا، فحصل العلم بالحیاه المعنویه و هی حیاه العلوم و الحیاه الحسیه، و هو ما أتى فی قصه إبراهیم علیه السلام تعلیما و إعلاما لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، و هو قوله تعالى: «وَ کُلًّا نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أَنْباءِ الرُّسُلِ ما نُثَبِّتُ بِهِ فُؤادَکَ» و ذلک تسکین و رفق من اللّه لما یجده رسوله صلّى اللّه علیه و سلم من ردّ أمره، فیجد لذلک عزاء فی نفسه، لما یرى من منازعه أمته إیاه فیما جاء به عن اللّه، و لیری نبیه صلّى اللّه علیه و سلم ما قاست الأنبیاء من أممهم فیعزی نفسه بذلک و تثبیتا لفؤاده صلّى اللّه علیه و سلم، إن وقع منا فی أمر اللّه ما وقع من هؤلاء «وَ جاءَکَ فِی هذِهِ الْحَقُّ» «وَ مَوْعِظَهٌ وَ ذِکْرى‏» لنا نحن‏ «لِلْمُؤْمِنِینَ» لنشکر اللّه على ما أولانا من نعمه، حیث آمنا و استسلمنا و لم نکلف نبینا أن یسأل ربه شیئا مثل ما کلّفت الأمم رسلها، فنشکره سبحانه على هذه النعمه إذ لو شاء لألقى فی قلوبنا، ما ألقاه فی قلوب الأمم قبلنا. و اعلم أن جمیع هذا القصص، إنما هو قناطر و جسور موضوعه نعبر علیها إلى ذواتنا و أحوالنا المختصه بنا، فإن فیها منفعتنا، إذ کان اللّه نصبها معبرا، فما أبلغ قوله تعالى‏ «وَ جاءَکَ فِی هذِهِ الْحَقُّ وَ مَوْعِظَهٌ وَ ذِکْرى‏» لما فیک و ما عندک بما نسیته، فیکون هذا الذی قصصته علیک یذکرک بما فیک و ما نبهتک علیه.

 

[سوره هود (۱۱): الآیات ۱۲۱ الى ۱۲۳]

وَ قُلْ لِلَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ اعْمَلُوا عَلى‏ مَکانَتِکُمْ إِنَّا عامِلُونَ (۱۲۱) وَ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ (۱۲۲) وَ لِلَّهِ غَیْبُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُ الْأَمْرُ کُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَ تَوَکَّلْ عَلَیْهِ وَ ما رَبُّکَ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (۱۲۳)

لما تغرّب الأمر عند المحجوبین عن موطنه بما ادعوه فیه لأنفسهم قیل لهم:

 

[ «وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُ الْأَمْرُ کُلُّهُ»]

«وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُ الْأَمْرُ کُلُّهُ» لو نظرتم من نسبتم إلیه هذا الفعل منکم، إنما هو اللّه لا أنتم، فأضاف الحق الأفعال إلیه لیحصل للعبد الطمأنینه، بأن الدعوى لا تصح فیها مع التمییز بین ما یستحقه الحق عزّ و جل و ما لا یستحقه، فإذا بلغ العبد هذا الحدّ ردّ الأمور کلها للّه، و لما رجع الأمر کله للّه مما وقعت فیه الدعاوى الکاذبه، لم یدل رجوعها إلى اللّه تعالى على أمر لم یکن علیه اللّه، بل هویته هی هی فی حال الدعاوى فی المشارکه و فی حال رجوع الأمر إلیه، و المقام لیس إلا للتمییز و الحقیقه، ما عصى اللّه أحد و لا أطاعه بل الأمر کله للّه، فأفعال العبد خلق للّه و العبد محلّ لذلک الخلق، فالأصل فی العالم قبول الأمر الإلهی فی التکوین، و العصیان أمر عارض له نسبی، فإلیه یرجع الأمر کله، یعنی الذی علیه العالم بأسره، ما صح منه و ما اعتل، فلا تنظر إلى المناصب و انظر إلى الناصب الذی یعمل بحکم الموطن لا بما یقتضیه النظر العقلی، فمن موطن الدنیا أن یعامل فیها الجلیل بالإجلال فی وقت، و فی وقت یعامل الجلیل بالصغار، و فی وقت یعامل الصغیر بالصغار، و فی وقت یعامل الصغیر بالجلال بخلاف موطن الآخره، فإن العظیم بها یعامل بالعظمه، و الحقیر بها یعامل بالحقاره، و لو نظر الناظر لرأى فی الدنیا من یقول فی اللّه ما لا یلیق به تعالى و من یقول فیه ما یلیق به من التنزیه و الثناء، فالناظر إذا کان عاقلا علم بعقله أن موطن الدنیا کذا یعطی و یترک عنه الجواز العقلی الذی یمکن فی کل فرد فرد من أفراد العالم، فإن هذا الجواز فی عین الشهود لیس بعلم و لا صحیح، و لیکن العاقل مع الواقع فی الحال، فإن ذلک صوره الأمر على ماهو علیه فی نفسه، فإنّ اللّه تعالى ذکرنا بنفسه لنعلم أن المرجع إلیه، فلا نقوم فی شی‏ء نحتاج فیه إلى الاعتذار عنه أو نستحی منه عند المرجع إلیه، فهو تعالى على صراط مستقیم، و منه بدأ الأمر کله و لذلک جاء بالرجوع، لأنه لا یمکن أن یکون الرجوع إلا من خروج متقدم، و الموجودات کلها و المحدثات ما خرجت إلى الوجود إلا عن اللّه، فلهذا ترجع أحکامها إلیه و لم تزل عنده، و إنما سمیت راجعه لما طرأ للخلق من رؤیه الأسباب التی هی حجب على أعین الناظرین، فلا یزالون ینظرون و یخترقون الأسباب من سبب إلى سبب حتى یبلغوا إلى السبب الأول، و هو الحق فهذا معنى الرجوع، و من جهه أخرى لما کانت الأسماء و الصفات کلها للّه تعالى حتى ما یزعم العبد أنها له، قال تعالى: «وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُ الْأَمْرُ کُلُّهُ» فأخذ منه جمیع ما کان یزعم أنه له إلا العباده، فإنه لا یأخذها إذ کانت لیست بصفه له، فقال له تعالى: «وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُ الْأَمْرُ کُلُّهُ فَاعْبُدْهُ» و هو أصله الذی خلق له‏ (وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ) فالعباده اسم حقیقی للعبد، فهی ذاته و موطنه و حاله و عینه و نفسه و حقیقته و وجهه، و أتى باسمه المضمر فی‏ «فَاعْبُدْهُ» لأنه إن عبدته من حیث عرفته فنفسک عبدت، و إن عبدته من حیث لم تعرفه فنسبته إلى المرتبه الإلهیه فالمرتبه عبدت، و إن عبدته عینا من غیر مظهر و لا ظاهر و لا ظهور، بل هو هو لا أنت، و أنت أنت لا هو، فهو قوله: «فَاعْبُدْهُ» فقد عبدته، و تلک المعرفه التی ما فوقها معرفه، فإنها معرفه لا یشهد معروفها، «فَاعْبُدْهُ» أی تذلّل له فی کل صراط یقیمک فیه، لا تتذلل لغیره، فإن غیره عدم، و من قصد العدم لم تظفر یداه بشی‏ء، و لا تقل أنت المدرک، فإن الأبصار لا تدرکه، إذ لو أدرک الغیب، ما کان غیبا، لذلک جاء بضمیر الغائب فی قوله‏ «فَاعْبُدْهُ» فاعبد ذاتا منزهه مجهوله لا تعرف منها سوى نسبتک إلیها بالافتقار، و لهذا تمم فقال:

«وَ تَوَکَّلْ عَلَیْهِ» أی اعتمد علیه‏ «وَ ما رَبُّکَ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ» من دعواکم أن الأمر إلیکم، و هو للّه، و قطع بهذا ظهر المدّعین بالاستقامه على العبودیه و التوکل، إذا لم یکن صفتهم و لا حالهم، فقوله تعالى‏ «وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُ الْأَمْرُ کُلُّهُ» یشیر به للإنسان للبراءه من نفسه، و رد الأمر کله إلى اللّه، فالحق سبحانه غایه الطرق، قصدت الطرق أو لم تقصد، فما هو غایه قصد السالک، فإن السالک مقید القصد (ما مِنْ دَابَّهٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِناصِیَتِها) و فیه إشاره إلى أنه ما فی الوجود بحکم الحقیقه إلا طاهر، فإن الاسم القدوس یصحب الموجودات، و به یثبت‏ قوله: «وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُ الْأَمْرُ کُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَ تَوَکَّلْ عَلَیْهِ وَ ما رَبُّکَ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ» من تفریقکم بین اللّه و بین عباده، و لا ینبغی أن یحال بین العبد و سیده، و لا یدخل بین العبد و السید إلا بخیر و لهذا شرع الشفاعه و قبل العذر، و أما النجاسه فهی أمر عرضی، عیّنه حکم شرعی، و الطهاره أمر ذاتی، و لما کان الوجود منه قال تعالى: «وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُ الْأَمْرُ کُلُّهُ فَاعْبُدْهُ» بین البدء و الختم و هو الرجوع‏ «وَ تَوَکَّلْ عَلَیْهِ» فیهما، فهل طلب منک ما لیس لک فیه تعمل؟

«وَ ما رَبُّکَ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ» فلا بد من حقیقه هنا تعطی إضافه العمل إلیک مع کونه خلقا للّه تعالى، حیث أنتم مظاهر أسمائه الحسنى، و بها تسعدون و تشقون، (وَ اللَّهُ مَعَکُمْ وَ لَنْ یَتِرَکُمْ أَعْمالَکُمْ) فأضاف العمل لک، و جعل نفسه رقیبا علیه و شهیدا، لا یغفل و لا ینسى، ذلک لتقتدی أنت به فیما کلفک من الأعمال، فلا تغفل و لا تنسى لأنک أولى بهذه الصفه لافتقارک إلیه و غناه عنک، فسلّم الأمر إلیه و استسلم، تکن موافقا لما هو الأمر علیه فی نفسه، فتستریح من تعب الدعوى بین الافتتاح و الختم، و إذا علمت هذا فارجع إلیه مختارا و لا ترجع مضطرا، فإنه لا بد من رجوعک إلیه، و لا بد أن تلقاه کارها کنت أو محبا، فإنه یلقاک بصفتک لا یزید علیها، فانظر لنفسک یا ولی، قال صلّى اللّه علیه و سلم: [من أحب لقاء اللّه، أحب اللّه لقاءه، و من کره لقاء اللّه، کره اللّه لقاءه‏] و لما کان لقاء اللّه لا یکون إلا بالموت، فمن علم الموت استعجله فی الحیاه الدنیا، فیموت فی عین حیاته عن جمیع تصرفاته و حرکاته و إراداته فیلقى اللّه بحکم من یلقاه محبا للقائه، فإذا جاء الموت المعلوم فی العامه و انکشف غطاء هذا الجسم، لم یتغیر علیه حال و لا زاد یقینا، فما یذوق إلا الموته الأولى، و هی التی ماتها فی حیاته، قال علیّ رضی اللّه عنه:

لو کشف الغطاء ما ازددت یقینا، فمن رجع إلى اللّه هذا الرجوع سعد و ما أحس بالرجوع المحتوم الاضطراری، فإنه ما جاءه إلا و هو هناک عند اللّه، فغایه ما یکون الموت المعلوم فی حقه أن نفسه التی هی عند اللّه یحال بینها و بین تدبیر هذا الجسم الذی کانت تدبره، فتبقى مع الحق على حالها؛ و ینقلب هذا الجسد إلى أصله، و هو التراب الذی منه نشأت ذاته، فکأن دارا رحل عنها ساکنها، فأنزله الملک فی مقعد صدق عنده إلى یوم یبعثون، و یکون حاله فی بعثه کذلک لا یتغیر علیه حال مع کونه مع الحق لا من حیث ما یعطیه الحق مع الأنفاس، و هکذا فی الحشر العام و فی الجنان التی هی مقره و مسکنه، و فی النشأه التی ینزل فیها، و هذا الرجوع ما هو رجوع التوبه فإنّه لذلک الرجوع حدّ خاص، و هذا رجوع عام فی کل الأحوال التی یکون علیها الإنسان- تحقیق- المسافر ترک الحق فی أهله خلیفه، شفقه علیهم و حذرا و خیفه، و ما خاف علیهم إلا منه، لأنه ما یصدر شی‏ء إلا عنه، إذا کان السید راعی الغنم، فما جار و ما ظلم، و ما ینال منها إلا ما یقوته، و قوته ما یفوته، قوته آثار أسمائه فی عباده، و بها عماره بلاده، فحراثه و زراعه، و تجاره و بضاعه، لذلک وصف بالیدین، و أظهر فی الکون النجدین، فالواحده بائعه و الأخرى مبتاعه، إلى قیام الساعه، و لکل ید طریق، هذا هو التحقیق، فإن حکم المشتری ما هو حکم البائع، و هذا ما لا شک فیه من غیر مانع و لا منازع، آئبون تائبون و هو التواب و إلیه المآب- تحقیق- قال تعالى: «وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُ الْأَمْرُ کُلُّهُ» سمّی رجوعا لکونه منه خرج، و إلیه یعود و فیما بین الخروج و العود، وضعت الموازین، و مد الصراط و وقعت الدعاوى، و ظهرت الآفات، و کانت الرسل و جاءت الأدواء، فمنهم المستعمل لها، و الآخذ بها و التارک لها.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۲، ص: ۳۷۱

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *