تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره البقره آیه ۲۱۰-۲۳۸

[سوره البقره (۲): آیه ۲۱۰]

هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاَّ أَنْ یَأْتِیَهُمُ اللَّهُ فِی ظُلَلٍ مِنَ الْغَمامِ وَ الْمَلائِکَهُ وَ قُضِیَ الْأَمْرُ وَ إِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (۲۱۰)

ذکر تعالى اعتقادهم و ما جرح و لا صوّب، و لا أنکر و لا عرّف، و فیه نسبه المکان إلى الحق، و مثل هذا فی الشرع کثیر، و الظلل أبواب السماء إذا فتحت و هو قوله تعالى:

(وَ فُتِحَتِ السَّماءُ فَکانَتْ أَبْواباً) و قوله: (یَوْمَ تَشَقَّقُ السَّماءُ بِالْغَمامِ وَ نُزِّلَ الْمَلائِکَهُ تَنْزِیلًا) و هو إتیان الملائکه فی ظلل من الغمام. و اعلم أنه من المتشابه الآیات التی یذکر فیها الصوره، فمما صح فی ذلک ما رواه البخاری و غیره، من حدیث الرؤیه عن أبی هریره رضی اللّه عنه و فیه (فیأتیهم ربهم فی غیر الصوره التی یعرفونها، فیقول: أنا ربکم، فیقولون: نعوذ باللّه منک، هذا مکاننا حتى یأتینا ربنا، فإذا أتى ربنا عرفناه، فیأتیهم فی الصوره التی یعرفونها فیقول: أنا ربکم، فیقولون نعم أنت ربنا، فیتبعونه) و قد ثبت ذکر

______________________________
فی العمل بشرائع الإسلام المنزله على نبینا محمد صلّى اللّه علیه و سلم بأجمعکم، و اترکوا ما أنزلته من الشرائع قبله، فلکل منکم شرعه و منهاج‏ «وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ» أی لا تسلکوا طریقه، و لا تصغوا إلى ما یوسوس به فی صدورکم، لیضلکم عن طریق الهدى الذی أنزلته فی هذا الأوان على هذا النبی المخصوص، و إن کان کل کتاب أنزلته حقا و هدى و نورا، و لکن تعبدت به عبادی فی زمن مخصوص، و قد انقضت تلک المده لما سبق فی علمی، فأراد الشیطان أن یضلکم بما وسوس به فی صدورکم من اتباع ما نزل من عندنا، کیدا و مکرا، و قد عرفتکم‏ «إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ» أی ظاهر العداوه، لا تخفى على مؤمن عارف بطریق ما یخرجکم عن الهدى (۲۱۰) «فَإِنْ زَلَلْتُمْ» یقول: فإن انتزعکم فنزعتم عن طریق الهدى الذی هو القرآن‏ «مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْکُمُ الْبَیِّناتُ» الدلائل الواضحه من عندنا، و هی التعریفات بعداوه الشیطان لکم المذکوره فی کل کتاب، و کفرتم أو خالفتم بعض ما أنزل إلیکم فی هذا القرآن و ما جاء به محمد صلّى اللّه علیه و سلم‏ «فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ» غالب لا یغالب، لا یفوته هارب‏ «حَکِیمٌ» بإنزال العقوبات لمن یستحقها، إذ الحکیم واضع کل شی‏ء فی موضعه، سمع أعرابی قارئا یقرأ هذه الآیه: فإن زللتم من بعد ما جاءتکم البینات فاعلموا أن اللّه غفور رحیم، فأنکر أن یکون هذا کلام اللّه، و قال: الحکیم لا یذکر الغفران عند الزلل لأنه إغراء علیه، فمثل هؤلاء عرفوا إعجاز القرآن لمعرفتهم بمواقع الخطاب، (۲۱۱)

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۰۵

الصوره فی حدیث أبی سعید رضی اللّه عنه زیاده أیضا، و هو من الأحادیث المتشابهه، و مرجعها إلى الآیات و الأحادیث المحکمه، فاعلم أن للصوره التی یأتی فیها ربنا تعالى یوم القیامه مظهرا و حقیقه، فالحقیقه هی الظله فی قوله تعالى: هَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ یَأْتِیَهُمُ اللَّهُ فِی ظُلَلٍ مِنَ الْغَمامِ وَ الْمَلائِکَهُ» فعلم بذلک أن مظاهر تجلیه لعباده هى ظلل غمامه، و حقائق هذه الظلل آیاته التی تعرف لخلقه فیها بواسطه أنبیائه صلوات اللّه علیهم و سلم، و قد ثبت فی الصحیح تشخیص حقائق آیاته کالظلل، ففی مسلم و غیره من حدیث أبی أمامه رضی اللّه عنه، و حدیث النواس بن سمعان رضی اللّه عنه، أن القرآن یوم القیامه یأتی، تقدمه البقره و آل عمران کأنهما غمامتان أو ظلتان سوداوان، و من المعلوم أن کلامه سبحانه صفته، و صفته لا تفارقه، فإذا ثبت إتیانها فی صور ظلل الغمام، ثبت إتیانه تعالى، و فی مسلم و غیره أن أسید بن حضیر رضی اللّه عنه قرأ سوره الکهف لیله، فجالت فرسه، فإذا مثل الظله فوق رأسه فیها أمثال السرج، فسأل النبی صلّى اللّه علیه و سلم، فقال: إن السکینه تنزلت للقرآن، و فی روایه الترمذی مع القرآن، و فی روایه، تلک الملائکه کانت تسمع لک، و ذلک کله موافق لآیه البقره، و نفره الفرس دلیل على أنها ظله محسوسه، و قد ثبت رؤیا النبی صلّى اللّه علیه و سلم للظله و تأویل أبی بکر لها بالإسلام، و ذلک کله یحقق أن حقائق الظلل هی آیات اللّه تعالى و شرائعه، و هی من الروح الأصلی الذی هو منشأ عالم الأمر، و هو مصباح روح التوحید، قال تعالى: (وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا) الآیه، و قال تعالى: (یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلى‏ مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنَا) و بهذا الروح یتجلى سبحانه لعباده بأسمائه و صفاته المحکمه و المتشابهه، و الظله قسمان: ظله عذاب، و ظله رحمه، فظله العذاب کظله قوم شعیب صلّى اللّه علیه و سلم فی قوله تعالى: (فَأَخَذَهُمْ عَذابُ یَوْمِ الظُّلَّهِ) و قد ضرب اللّه تعالى المثل بذلک بالقرآن فی قوله: (أَوْ کَصَیِّبٍ مِنَ السَّماءِ فِیهِ ظُلُماتٌ وَ رَعْدٌ وَ بَرْقٌ) الآیه، و أما ظله الرحمه، فهی آیاته المقتضیه للرحمه النازل غیثها على قلوب المؤمنین، کما صح فی صحیح مسلم و البخاری و غیره قوله صلّى اللّه علیه و سلم: (إن مثلی و مثل ما بعثت به من الهدى و العلم کمثل غیث‏

______________________________
«هَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ یَأْتِیَهُمُ اللَّهُ فِی ظُلَلٍ مِنَ الْغَمامِ» فی هذه الآیه إشعار بقرب قیام الساعه، و بأن هذا القرآن و شرع الإسلام ما بقی بعده کتاب ینزل و لا شرع، و لا نبی بعد رسول اللّه‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۰۶

أصاب أرضا) الحدیث، فهذا هو مظهر الحقیقه، و أما مظهر الصوره فهو العمل، و قد ثبت تشخص الأعمال بصور شتى، و قد صح تمثیل الموت بصوره الکبش، و تمثیل المال بالشجاع الأقرع و غیره، و تمثیل الملائکه صلى اللّه علیهم و سلم بالآدمیین، و السنه مشحونه بنحو ذلک، و من المعلوم أن الأعمال أعراض، فإذا ثبت ظهورها و تمثلها بصور الجواهر و الأجسام مع القطع بأنها لیست جسما و لا جوهرا، فإن الملائکه صلوات اللّه و سلامه علیهم لیسوا بآدمیین، فعلى مثل ذلک قس إتیان ربنا سبحانه فی صور الأعمال، و أنه لا یلزم من إتیانه فی صور الأعمال أن یکون تعالى له صوره، و لا یلزم من نسبتها و إضافتها إلیه أن تکون ذاتیه له، کما ثبت نسبه الیدین و الرجلین إلى جبریل علیه السلام فی حدیث عمر رضی اللّه عنه عند مسلم و غیره فی قوله: (طلع علینا رجل شدید بیاض الثیاب) إلى قوله: (فأسند رکبتیه)- الحدیث-، و من المعلوم أن الرکبتین و الیدین التی جاء بها جبریل صلوات اللّه علیه و سلامه جسمانیات، و لیست ذاتیه له، و بهذا تعلم أن رؤیه العباد لربهم تعالى یوم القیامه مختلفه النعیم، فکل یراه فی صوره عمله على حسب مراقبته و إخلاص توجهه إلیه، و صدقه فی إقباله علیه، و تلک الصور حقائق آیات من آیات أسمائه و صفاته تعالى و أخلاقه، فما من آیه منها تخلّق بها العبد فی الدنیا إلا و قد تعرف اللّه تعالى إلیه بها، أما قوله صلّى اللّه علیه و سلم فی حدیث الرؤیه: (فیأتیهم ربهم فی غیر الصوره التی یعرفون) أی فی ظله آیات العذاب و مظهر الأعمال السیئه، فیقولون: (نعوذ باللّه منک) أی فیستعیذون باللّه من تلک الصوره کما کانوا فی الدنیا ینکرونها و یستعیذون منها، و أما قوله:

(فیأتیهم فی الصوره التی یعرفون) أی فی مظهر أعمال البر، و ظله صفه الرحمه و النبوه التی کانت تحیی قلوبهم بغیث الهدى و العلم، فیقولون: (أنت ربنا) یعرفونه بواسطه تعرفه لهم فی الدنیا، تحقیقا لقوله صلّى اللّه علیه و سلم: (أهل المعروف فی الدنیا هم أهل المعروف فی الآخره)، أما صفه الرؤیه فقد جاء فی غیر ما آیه، و فی أحادیث منها فی هذا الحدیث قوله صلّى اللّه علیه و سلم: (هل تمارون فی رؤیه القمر و فی رؤیه الشمس) و إذا ثبت تجلیه تعالى فی صوره روح الشریعه لم یبق فی رؤیته إشکال، و إنما عبر بالوجه و القمر عن حقیقه الوجه و هو نور التوحید،

______________________________
صلّى اللّه علیه و سلم یرفع حکمه، فقال: «هَلْ یَنْظُرُونَ» أی ینتظرون‏ «إِلَّا أَنْ یَأْتِیَهُمُ اللَّهُ فِی ظُلَلٍ مِنَ الْغَمامِ وَ الْمَلائِکَهُ» جمع ظله و هو الطاق، و هو قیام الساعه، فما ینتظر غیرها، و هو قوله: (وَ یَوْمَ تَشَقَّقُ‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۰۷

و اختلاف الروایتین یجوز أن یکون تنبیها على اختلاف درجه الرؤیتین فی نعیم الرؤیه، و یجوز أن یکون باعتبار الرؤیه فی البرزخ و الآخره، فإن البرزخ کاللیل و آیته القمر، و الآخره کالنهار و آیته الشمس، و قوله: (لیس دونها سحاب) فیه تربیه لأهل المراقبه، و ذلک لأن غالب أهل المراقبه لا یشهدون بقلوبهم عند العباده و المراقبه إلا ظلل آیات الشریعه، و یحجبون بسحابها عن شهود وجه ربهم تعالى، و هو نور توحیده، فإذا کان یوم القیامه کشف الغطاء و احتد البصر، فیرون وجه ربهم سبحانه کشمس لا دونها سحاب الأعمال و لا ظلل غمام الشرائع، بل هو أقرب إلیهم من أعمالهم. «وَ قُضِیَ الْأَمْرُ وَ إِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ» خاصه اللّه تعالى أمرهم بالأدب فی کل ما یلقی إلیهم على توقیت أنفاسهم، عند أخذهم منه تعالى بالحضور مع اللّه تعالى، و کذلک إذا ردوا الأمور إلیه، یردونها محلاه بالأدب الإلهی، و اعلم یا أخی أن الناس إذا قاموا من قبورهم و أراد اللّه أن یبدل الأرض غیر الأرض، و تمد الأرض بإذن اللّه، و یکون الجسر دون الظلمه، فیکون الخلق علیه عند ما یبدل اللّه الأرض کیف یشاء، فیمدها مد الأدیم و یزید فی سعتها ما یشاء أضعاف ما کانت، ثم یقبض سبحانه السماء فیطویها بیمینه کطی السجل للکتب، ثم یرمیها على الأرض التی مدها، فیقفون منتظرین ما یصنع اللّه بهم، فإذا وهت السماء نزلت ملائکتها على أرجائها، فیرى أهل الأرض خلقا عظیما أضعاف ما هم علیه عددا، فیتخیلون أن اللّه نزل فیهم لما یرون من عظم المملکه مما لم یشاهدوه من قبل، فیقولون: أ فیکم ربنا؟ فتقول الملائکه: سبحان ربنا لیس فینا و هو آت، فتصف الملائکه صفا مستدیرا على نواحی الأرض محیطین بالعالم، الإنس و الجن، و هؤلاء هم عمار السماء الدنیا، ثم ینزل أهل السماء الثانیه بعد ما یقبضها اللّه أیضا و یرمی بکوکبها فی النار، و هم أکثر عددا من السماء الأولى، فتقول الخلائق: أ فیکم ربنا؟ فتفزع الملائکه من قولهم، فیقولون: سبحان ربنا لیس هو فینا و هو آت، فیفعلون فعل الأولین من الملائکه، یصطفون خلفهم صفا ثانیا مستدیرا، ثم ینزل أهل السماء الثالثه و یرمی بکوکبها فی النار، فتقول الخلائق: أ فیکم ربنا؟ فتقول الملائکه: سبحان ربنا لیس هو فینا و هو آت، فلا یزال الأمر هکذا سماء بعد سماء، حتى ینزل أهل السماء السابعه، فیرون‏

______________________________
السماء بالغمام) أی عن الغمام، فذلک إتیان اللّه إلى عباده للفصل و القضاء «و الغمام» الضباب شبه السحاب، و الظلل جمع ظله، و هو ما یظلهم من ذلک، أی طاقات من الغمام ظلیله،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۰۸

خلقا أکثر من جمیع من نزل، فتقول الخلائق: أ فیکم ربنا؟ فتقول الملائکه: سبحان ربنا قد جاء ربنا و إن کان وعد ربنا لمفعولا، فیأتی اللّه فی ظلل من الغمام و الملائکه، و على المجنبه الیسرى جهنم، و یکون إتیانه إتیان الملک، فإنه یقول: (مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ) و هو ذلک الیوم فسمی بالملک، و یصطف الملائکه علیهم السلام سبعه صفوف محیطه بالخلائق، فإذا أبصر الناس جهنم لها فوران و تغیظ على الجبابره المتکبرین، فیفرون، الخلق بأجمعهم منها لعظیم ما یرونه خوفا و فزعا، و هو الفزع الأکبر، إلا الطائفه التی لا یحزنهم الفزع الأکبر، فتتلقاهم الملائکه (هذا یَوْمُکُمُ الَّذِی کُنْتُمْ تُوعَدُونَ) فهم الآمنون مع النبیین على أنفسهم، غیر أن النبیین تفزع على أممها للشفقه التی جبلهم اللّه علیها للخلق، فیقولون فی ذلک الیوم:

سلّم سلّم، و کان اللّه قد أمر أن تنصب للآمنین من خلقه منابر من نور متفاضله بحسب منازلهم فی الموقف، فیجلسون علیها آمنین مبشرین، و ذلک قبل مجی‏ء الرب تعالى، فإذا فرّ الناس خوفا من جهنم و فرقا لعظیم ما یرون من الهول فی ذلک الیوم، یجدون الملائکه صفوفا لا یتجاوزونهم، فتطردهم الملائکه وزعه الملک الحق سبحانه و تعالى إلى المحشر، و تنادیهم أنبیاؤهم: ارجعوا ارجعوا، فینادی بعضهم بعضا، فهو قول اللّه تعالى فیما یقول رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: (إنی أخاف علیکم یوم التناد، یوم تولون مدبرین ما لکم من اللّه من عاصم) و الرسل تقول: اللهم سلّم سلّم، و یخافون أشد الخوف على أممهم، و الأمم یخافون على أنفسهم، و المطهرون المحفوظون الذین ما تدنست بواطنهم بالشبه المضله، و لا ظواهرهم أیضا بالمخالفات الشرعیه، آمنون یغبطهم النبیون فی الذی هم علیه من الأمن، لما هم النبیون علیه من الخوف على أممهم، فینادی مناد من قبل اللّه، یسمعه أهل الموقف، لا یدرون أو لا أدری هل ذلک نداء الحق سبحانه بنفسه، أو نداء عن أمره سبحانه، یقول فی ذلک النداء: (یا أهل الموقف ستعلمون الیوم من أصحاب الکرم، أین الذین کانت تتجافى جنوبهم عن المضاجع یدعون ربهم خوفا و طمعا و مما رزقناهم ینفقون) فیؤتى بهم إلى الجنه، ثم یسمعون من قبل الحق نداء ثانیا: (أین الذین کانوا لا تلهیهم تجاره و لا بیع عن ذکر اللّه، و إقام الصلاه و إیتاء الزکاه، یخافون یوما تتقلب فیه القلوب و الأبصار، لیجزیهم اللّه‏

______________________________
فیقول: هل ینتظرون إلا أن یأتیهم اللّه بعذاب من عنده فی ظلل من الغمام، تحمل العذاب کما تحمل المطر، کما کان فی إهلاک عاد حین رأوا السحابه السوداء قد طلعت، و کانوا مقحطین،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۰۹

أحسن ما عملوا و یزیدهم من فضله) فیؤمر بهم إلى الجنه، ثم یسمعون نداء ثالثا: (یا أهل الموقف ستعلمون الیوم من أصحاب الکرم، أین الذین صدقوا ما عاهدوا اللّه علیه، لیجزی الصادقین بصدقهم) فیؤمر بهم إلى الجنه، فبعد هذا النداء یخرج عنق من النار، فإذا أشرف على الخلق و له عینان و لسان فصیح یقول: (یا أهل الموقف إنی وکلت منکم بثلاث) کما کان النداء الأول ثلاث مرات لثلاث طوائف من أهل السعاده، و هذا کله قبل الحساب، و الناس وقوف قد ألجمهم العرق، و اشتد الخوف و تصدعت القلوب لهول المطلع، فیقول ذلک العنق المستشرف من النار علیهم (إنی وکّلت بکل جبار عنید) فیلقطهم من بین الصفوف کما یلقط الطائر حب السمسم، فإذا لم یترک أحدا منهم فی الموقف نادى نداء ثانیا: (یا أهل الموقف إنی وکلت بمن آذى اللّه و رسوله) فیلقطهم کما یلقط الطائر حب السمسم من بین الخلائق، فإذا لم یترک منهم أحدا نادى ثالثه: (یا أهل الموقف إن وکلت بمن ذهب یخلق کخلق اللّه) فیلقط أهل التصاویر و هم الذین یصورون صورا فی الکنائس لتعبد تلک الصور، و الذین یصورون الأصنام، و هو قوله: (أَ تَعْبُدُونَ ما تَنْحِتُونَ) فکانوا ینحتون لهم الأخشاب و الأحجار لیعبدوها من دون اللّه، فهؤلاء هم المصورون فیلقطهم من بین الصفوف کما یلقط الطیر حب السمسم، فإذا أخذهم اللّه عن آخرهم، بقی الناس و فیهم المصورون الذین لا یقصدون بتصویرهم ما قصده أولئک من عباداتها، حتى یسألوا عنها لینفخوا فیها أرواحا تحیا بها و لیسوا بنافخین، کما ورد فی الخبر فی المصورین، فیقفون ما شاء اللّه ینتظرون ما فعل اللّه بهم، و العرق قد ألجمهم، قال علی‏

______________________________
فسروا بذلک و استبشروا و قالوا: (هذا عارض ممطرنا) لکون الغیث أبدا یستلزم الغمام، فقال تعالى: (بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُمْ بِهِ رِیحٌ فِیها عَذابٌ أَلِیمٌ) و کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم إذا رأى ذلک، یتغیر و یدخل و یخرج، فإذا نزل الغیث و علم أنه رحمه سکن، فإذا رأى الناس ظلل الغمام التی هی مظنه الخیر و الرحمه یستبشرون، فتبدو لهم منها من البأس و الشده ما لم یکونوا یحتسبون‏ (وَ بَدا لَهُمْ سَیِّئاتُ ما کَسَبُوا وَ حاقَ بِهِمْ ما کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ) و هو قوله فی هذه الآیه «وَ قُضِیَ الْأَمْرُ وَ إِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ». و قوله: «وَ الْمَلائِکَهُ» بالرفع و الجر، فمن جر عطف على الغمام، فتکون الملائکه الموکلون بما ذکرناه من بأس اللّه، فإن هذه الآیه آیه وعید و تهدید، و من رفع فمثل قوله: (هَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِیَهُمُ الْمَلائِکَهُ أَوْ یَأْتِیَ رَبُّکَ أَوْ یَأْتِیَ بَعْضُ آیاتِ رَبِّکَ) و الأولى‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۱۰

ابن أبی طالب رضی اللّه عنه‏[۱] قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: إن فی القیامه لخمسین موقفا، کل موقف منها ألف سنه، فأول موقف إذا خرج الناس من قبورهم یقومون على أبواب قبورهم ألف سنه عراه حفاه جیاعا عطاشا، فمن خرج من قبره مؤمنا بربه مؤمنا بنبیه، مؤمنا بجنته و ناره، مؤمنا بالبعث و القیامه، مؤمنا بالقضاء و القدر خیره و شره، مصدقا بما جاء به محمد صلّى اللّه علیه و سلم من عند ربه، نجا و فاز و غنم و سعد، و من شک فی شی‏ء من هذا بقی فی جوعه و عطشه و غمه و کربه ألف سنه، حتى یقضی اللّه فیه بما شاء، ثم یساقون من ذلک المقام إلى المحشر، فیقفون على أرجلهم ألف عام فی سرادقات النیران فی حر الشمس، و النار عن أیمانهم، و النار عن شمائلهم، و النار من بین أیدیهم، و النار من خلفهم، و الشمس من فوق رءوسهم، و لا ظل إلا ظل العرش، فمن لقی اللّه تبارک و تعالى شاهدا له بالإخلاص، مقرا بنبیه صلّى اللّه علیه و سلم، بریئا من الشرک و من السحر، و بریئا من إهراق دماء المسلمین، ناصحا للّه و لرسوله، محبا لمن أطاع اللّه و رسوله، مبغضا لمن عصى اللّه و رسوله، استظل تحت ظلّ عرش الرحمن، و نجا من غمه، و من حاد عن ذلک و وقع فی شی‏ء من الذنوب بکلمه واحده، أو تغیر قلبه أو شک فی شی‏ء من دینه، بقی ألف سنه فی الحر و الهم و العذاب حتى یقضی اللّه فیه بما یشاء، ثم یساق الخلق إلى النور و الظلمه، فیقیمون فی تلک الظلمه ألف عام، فمن لقی اللّه تبارک و تعالى لم یشرک به شیئا، و لم یدخل فی قلبه شی‏ء من النفاق، و لم یشک فی شی‏ء من أمر دینه، و أعطى الحق من نفسه، و قال الحق، و أنصف الناس من نفسه، و أطاع اللّه فی السر

______________________________
فی هذا الإتیان أنه للفصل و القضاء، فیتضمن الرحمه للمؤمنین لما فی الغمام من الغیث، و یتضمن‏

______________________________
(۱) هذا الحدیث الوارد بطوله هنا، و تتمته فی تفسیر قوله تعالى: (وَ أَمَّا الَّذِینَ سُعِدُوا فَفِی الْجَنَّهِ خالِدِینَ فِیها) یقول فیه الشیخ الأکبر محی الدین بن العربی رضی اللّه عنه، حدثنا شیخنا القصار بمکه سنه تسع و تسعین و خمسمائه، تجاه الرکن الیمانی من الکعبه المعظمه، و هو یونس بن یحیى بن الحسین بن أبی البرکات الهاشمی العباسی، من لفظه و أنا أسمع، قال:

حدثنا أبو الفضل محمد بن عمر بن یوسف الأرموی، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن علی بن محمد بن موسى بن جعفر المعروف بابن الخیاط المغربی، قال: قرئ على أبی سهل محمود بن عمر بن إسحاق العکبری و أنا أسمع، قیل له حدثکم رضی اللّه عنکم، أبو بکر محمد بن الحسن النقاش؟ فقال: نعم حدثنا أبو بکر قال: حدثنا أبو بکر أحمد بن الحسین ابن علی الطبری المروزی، قال: حدثنا محمد بن حمید الرازی أبو عبد اللّه، قال: حدثنا سلمه بن صالح، قال: أنا القاسم بن الحکم عن سلام الطویل، عن غیاث بن المسیب عن عبد الرحمن بن غنم و زید بن وهب، عن عبد اللّه بن مسعود، قال: کنت جالسا عند علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه و عنده عبد اللّه بن عباس رضی اللّه عنه، و حوله عده من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فقال علی رضی اللّه عنه- الحدیث.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۱۱

و العلانیه، و رضی بقضاء اللّه، و قنع بما أعطاه اللّه، خرج من الظلمه إلى النور فی مقدار طرفه العین، مبیضا وجهه، قد نجا من الغموم کلها، و من خالف فی شی‏ء منها بقی فی الغم و الهم ألف سنه، ثم خرج منها مسودا وجهه، و هو فی مشیئه اللّه یفعل به ما یشاء، ثم یساق الخلق إلى سرادقات الحساب، و هی عشر سرادقات، یقفون فی کل سرداق منها ألف سنه، فیسأل ابن آدم عند أول سرداق منها عن المحارم، فإن لم یکن وقع فی شی‏ء منها جاز إلى السرادق الثانی، فیسأل عن الأهواء فإن کان نجا منها جاز إلى السرادق الثالث، فیسأل عن عقوق الوالدین، فإن لم یکن عاقا جاز إلى السرادق الرابع، فیسأل عن حقوق من فوض اللّه إلیه أمورهم، و عن تعلیمهم القرآن، و عن أمر دینهم و تأدیبهم، فإن کان قد فعل جاز إلى السرادق الخامس، فیسأل عما ملکت یمینه، فإن کان محسنا إلیهم جاز إلى السرادق السادس، فیسأل عن حق قرابته، فإن کان أدى حقوقهم جاز إلى السرادق السابع، فیسأل عن صله الرحم، فإن کان وصولا لرحمه جاز إلى السرادق الثامن، فیسأل عن الحسد، فإن لم یکن حاسدا جاز إلى السرادق التاسع فیسأل عن المکر، فإن لم یکن مکر بأحد جاز إلى السرادق العاشر، فیسأل عن الخدیعه، فإن لم یکن خدع أحدا نجا و نزل فی ظل عرش اللّه تعالى قاره عینه فرحا قلبه ضاحکا فوه، و إن کان قد وقع فی شی‏ء من هذه الخصال بقی فی کل موقف منها ألف عام جائعا عاطشا حزنا مغموما مهموما لا ینفعه شفاعه شافع، ثم یحشرون إلى أخذ کتبهم بأیمانهم و شمائلهم، فیحبسون عند ذلک فی خمسه عشر موقفا، کل موقف منها ألف سنه، فیسألون فی أول موقف منها عن الصدقات و ما فرض اللّه علیهم من أموالهم، فمن أداها کامله جاز إلى الموقف الثانی، فیسأل عن قول الحق و العفو عن الناس، فمن عفا عفا اللّه عنه و جاز إلى الموقف الثالث، فیسأل عن الأمر بالمعروف، فإن کان آمرا بالمعروف جاز إلى الموقف الرابع، فیسأل عن النهی عن المنکر، فإن کان ناهیا عن المنکر جاز إلى الموقف الخامس، فیسأل عن حسن الخلق، فإن کان حسن الخلق جاز إلى الموقف السادس، فیسأل عن الحب فی اللّه و البغض فی اللّه، فإن کان محبا فی اللّه مبغضا فی اللّه جاز إلى الموقف السابع، فیسأل عن مال الحرام، فإن لم یکن أخذ شیئا جاز إلى الموقف الثامن، فیسأل عن شرب الخمر، فإن لم یکن شرب من الخمر

______________________________
البأس للکافرین لما یتضمن من الصواعق و الرعود القواصف و البروق الخواطف و الریاح‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۱۲

شیئا جاز إلى الموقف التاسع، فیسأل عن الفروج الحرام، فإن لم یکن أتاها جاز إلى الموقف العاشر، فیسأل عن قول الزور، فإن لم یکن قاله، جاز إلى الموقف الحادی عشر، فیسأل عن الأیمان الکاذبه، فإن لم یکن حلفها جاز إلى الموقف الثانی عشر، فیسأل عن أکل الربا، فإن لم یکن أکله جاز إلى الموقف الثالث عشر، فیسأل عن قذف المحصنات، فإن لم یکن قذف المحصنات أو افترى على أحد جاز إلى الموقف الرابع عشر، فیسأل عن شهاده الزور، فإن لم یکن شهدها جاز إلى الموقف الخامس عشر، فیسأل عن البهتان، فإن لم یکن بهت مسلما مر فنزل تحت لواء الحمد و أعطی کتابه بیمینه و نجا من غم الکتاب و هوله و حوسب حسابا یسیرا، و إن کان قد وقع فی شی‏ء من هذه الذنوب ثم خرج من الدنیا غیر تائب من ذلک بقی فی کل موقف من هذه الخمسه عشر موقفا ألف سنه فی الغم و الهول و الهم و الحزن و الجوع و العطش حتى یقضی اللّه عزّ و جل فیه بما یشاء، ثم یقام الناس فی قراءه کتبهم ألف عام، فمن کان سخیا قد قدم ماله لیوم فقره و حاجته و فاقته، قرأ کتابه و هون علیه قراءته، و کسی من ثیاب الجنه، و توج من تیجان الجنه، و أقعد تحت ظل عرش الرحمن آمنا مطمئنا، و إن کان بخیلا لم یقدم ماله لیوم فقره و فاقته، أعطی کتابه بشماله، و یقطع له من مقطعات النیران، یقام على رءوس الخلائق ألف عام فی الجوع و العطش و العری و الهم و الغم و الحزن و الفضیحه حتى یقضی اللّه عزّ و جل فیه بما یشاء، ثم یحشر الناس إلى المیزان، فیقومون عند المیزان ألف عام، فمن رجح میزانه بحسناته فاز و نجا فی طرفه عین، و من خف میزانه من حسناته و ثقلت سیئاته حبس عند المیزان ألف عام فی الغم و الهم و الحزن و العذاب و الجوع و العطش حتى یقضی اللّه فیه بما یشاء، ثم یدعى بالخلق إلى الموقف بین یدی اللّه فی اثنی عشر موقفا، کل موقف منها مقدار ألف عام، فیسأل فی أول موقف عن عتق الرقاب، فإن کان أعتق رقبه أعتق اللّه رقبته من النار و جاز إلى الموقف الثانی، فیسأل عن القرآن و حقه و قراءته، فإن جاء بذلک تاما جاز إلى الموقف الثالث، فیسأل عن الجهاد، فإن کان جاهد فی سبیل اللّه محتسبا جاز إلى الموقف الرابع، فیسأل عن الغیبه، فإن لم یکن اغتاب جاز إلى الموقف الخامس، فیسأل عن النمیمه، فإن لم یکن نماما جاز إلى الموقف السادس، فیسأل عن الکذب، فإن لم یکن کذابا جاز إلى الموقف السابع، فیسأل عن طلب العلم، فإن‏

______________________________
الزعازع، و الملائکه بالبشرى للفریقین، ففریق تبشره بعذاب ألیم، و فریق تبشره بنعیم مقیم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۱۳

کان طلب العلم و عمل به جاز إلى الموقف الثامن، فیسأل عن العجب، فإن لم یکن معجبا بنفسه فی دینه و دنیاه أو فی شی‏ء من عمله جاز إلى الموقف التاسع، فیسأل عن التکبر، فإن لم یکن تکبر على أحد جاز إلى الموقف العاشر، فیسأل عن القنوط من رحمه اللّه، فإن لم یکن قنط من رحمه اللّه جاز إلى الموقف الحادی عشر، فیسأل عن الأمن من مکر اللّه، فإن لم یکن أمن من مکر اللّه جاز إلى الموقف الثانی عشر، فیسأل عن حق جاره، فإن کان أدى حق جاره أقیم بین یدی اللّه تعالى قریرا عینه، فرحا قلبه، مبیضا وجهه کاسیا ضاحکا مستبشرا، فیرحب به ربه و یبشره برضاه عنه، فیفرح عند ذلک فرحا لا یعلمه أحد إلا اللّه، فإن لم یأت بواحده منهن تامه و مات غیر تائب حبس عند کل موقف ألف عام حتى یقضی اللّه عزّ و جل فیه بما یشاء، ثم یؤمر بالخلائق إلى الصراط، فینتهون إلى الصراط و قد ضربت علیه الجسور على جهنم، أدق من الشعر و أحدّ من السیف، و قد غابت الجسور فی جهنم مقدار أربعین ألف عام، و لهیب جهنم بجانبها یلتهب، و علیها حسک و کلالیب و خطاطیف، و هی سبعه جسور، یحشر العباد کلهم علیها، و على کل جسر منها عقبه مسیره ثلاثه آلاف عام، ألف عام صعود، و ألف عام استواء، و ألف عام هبوط، و ذلک قول اللّه تعالى عزّ و جل: (إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصادِ) یعنی على تلک الجسور، و ملائکته یرصدون الخلق علیها، لیسأل العبد عن الإیمان باللّه فإن جاء به مؤمنا مخلصا لا شک فیه و لا زیغ جاز إلى الجسر الثانی، فیسأل عن الصلاه، فإن جاء بها تامه جاز إلى الجسر الثالث، فیسأل عن الزکاه، فإن جاء بها تامه جاز إلى الجسر الرابع، فیسأل عن الصیام، فإن جاء به تاما جاز إلى الجسر الخامس، فیسأل عن حجه الإسلام، فإن جاء بها تامه جاز إلى الجسر السادس، فیسأل عن الطهر فإن جاء به تاما جاز إلى الجسر السابع، فیسأل عن المظالم، فإن کان لم یظلم أحدا جاز إلى الجنه، و إن کان قصّر فی واحده منهن حبس على کل جسر منها ألف سنه حتى یقضی اللّه عزّ و جل فیه بما یشاء، و اعلم أن القیامه أمر محقق موجود حسی مثل ما هو الإنسان فی الدنیا، و الحشر المحسوس فی الأجسام المحسوسه و المیزان المحسوس و الصراط المحسوس و النار و الجنه المحسوستین، کل ذلک حق و أعظم فی القدره، فإذا قام الناس، و مدت الأرض، و انشقت السماء، و انکدرت النجوم، و کورت‏

______________________________
«وَ قُضِیَ الْأَمْرُ» بین الفریقین فریق فی الجنه و فریق فی السعیر «وَ إِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ» (۲۱۲)

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۱۴

الشمس، و خسف القمر، و حشرت الوحوش، و سجرت البحار، و زوجت النفوس بأبدانها، و نزلت الملائکه على أرجائها، أعنی أرجاء السموات، و أتى ربنا فی ظلل من الغمام، و نادى المنادی: یا أهل السعاده، فأخذ منهم الثلاث الطوائف الذین ذکرناهم، و خرج العنق من النار فقبض الثلاث الطوائف التی ذکرناهم، و ماج الناس، و اشتد الحر، و ألجم الناس العرق، و عظم الخطب، و جل الأمر، و کان البهت فلا تسمع إلا همسا، و جی‏ء بجهنم، و طال الوقوف بالناس و لم یعلموا ما یرید الحق بهم، فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم:

فیقول الناس بعضهم لبعض، تعالوا ننطلق إلى أبینا آدم فنسأله أن یسأل اللّه لنا أن یریحنا مما نحن فیه فقد طال وقوفنا، فیأتون إلى آدم، فیطلبون منه ذلک، فیقول آدم: إن اللّه قد غضب الیوم غضبا لم یغضب قبله مثله، و لن یغضب بعده مثله، و ذکر خطیئته، فیستحی من ربه أن یسأله، فیأتون إلى نوح بمثل ذلک، فیقول لهم مثل ما قال آدم، و یذکر دعوته على قومه و قوله و لا یلدوا إلا فاجرا کفارا، ثم یأتون إلى إبراهیم علیه السلام بمثل ذلک، فیقولون له مثل مقالتهم لمن تقدم، فیقول کما قال من تقدم، و یذکر کذباته الثلاث، ثم یأتون إلى موسى و عیسى و یقولون لکل واحد من الرسل مثل ما قالوه لآدم، فیجیبونهم مثل جواب آدم، فیأتون إلى محمد صلّى اللّه علیه و سلم و هو سید الناس یوم القیامه، فیقولون له مثل ما قالوا للأنبیاء، فیقول محمد صلّى اللّه علیه و سلم: أنا لها، و هو المقام المحمود الذی وعده اللّه به یوم القیامه، فیأتی و یسجد و یحمد اللّه بمحامد یلهمه اللّه تعالى إیاها فی ذلک الوقت، لم یکن یعلمها قبل ذلک، ثم یشفع إلى ربه أن یفتح باب الشفاعه للخلق، فیفتح اللّه ذلک الباب، فیأذن فی الشفاعه للملائکه و الرسل و الأنبیاء و المؤمنین، فبهذا یکون سید الناس یوم القیامه، فإنه شفع عند اللّه أن تشفع الملائکه و الرسل، و مع هذا تأدب صلّى اللّه علیه و سلم و قال: أنا سید الناس، و لم یقل سید الخلق فتدخل الملائکه فی ذلک، مع ظهور سلطانه فی ذلک الیوم على الجمیع، و ذلک أنه صلّى اللّه علیه و سلم جمع له بین مقامات الأنبیاء علیهم السلام کلهم، و لم یکن ظهر له على الملائکه ما ظهر لآدم علیه السلام من اختصاصه بعلم الأسماء کلها، فإذا کان فی ذلک الیوم، افتقر الجمیع من الملائکه و الناس من آدم فمن دونه فی فتح باب الشفاعه و إظهار ما له من الجاه عند اللّه، إذ کان القهر الإلهی و الجبروت الأعظم قد أخرس الجمیع، و کان هذا المقام مثل مقام آدم علیه السلام و أعظم،

______________________________
«سَلْ بَنِی إِسْرائِیلَ کَمْ آتَیْناهُمْ مِنْ آیَهٍ بَیِّنَهٍ». یقول اللّه لنبیه: سل بنی إسرائیل کم، و إن کانت‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۱۵

فی یوم اشتدت الحاجه فیه، مع ما ذکر من الغضب الإلهی الذی تجلى فیه الحق فی ذلک الیوم، و لم تظهر مثل هذه الصفه فیما جرى من قضیه آدم، فدل بالمجموع على عظیم قدره صلّى اللّه علیه و سلم، حیث أقدم مع هذه الصفه الغضبیه الإلهیه على مناجاه الحق فیما سأل فیه، فأجابه الحق سبحانه، و علقت الموازین، و نشرت الصحف، و نصب الصراط، و بدئ بالشفاعه، فأول ما شفعت الملائکه، ثم النبیون، ثم المؤمنون، و بقی أرحم الراحمین، و هنا تفصیل عظیم یطول الکلام فیه، فإنه مقام عظیم، غیر أن الحق یتجلى فی ذلک الیوم فیقول: لتتبع کل أمه ما کانت تعبد، حتى تبقى هذه الأمه و فیها منافقوها، فیتجلى لهم الحق فی أدنى صوره من الصور التی کان تجلى لهم فیها قبل ذلک، فیقول: أنا ربکم، فیقولون: نعوذ باللّه منک، ها نحن منتظرون حتى یأتینا ربنا، فیقول لهم جل و تعالى: هل بینکم و بینه علامه تعرفونه بها؟ فیقولون: نعم، فیتحول لهم فی الصوره التی عرفوه فیها بتلک العلامه، فیقولون:

أنت ربنا، فیأمرهم بالسجود، فلا یبقى من کان یسجد للّه إلا سجد، و من کان یسجد اتقاء و ریاء جعل اللّه ظهره طبقه نحاس، کلما أراد أن یسجد خر على قفاه، و ذلک قوله:

(یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ ساقٍ وَ یُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلا یَسْتَطِیعُونَ خاشِعَهً أَبْصارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّهٌ وَ قَدْ کانُوا یُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَ هُمْ سالِمُونَ) یعنی فی الدنیا، و الساق التی کشفت لهم عباره عن أمر عظیم من أهوال یوم القیامه، فإذا وقعت الشفاعه و لم یبق فی النار مؤمن شرعی أصلا، و لا من عمل عملا مشروعا من حیث ما هو مشروع بلسان نبی، و لو کان مثقال حبه من خردل فما فوق ذلک فی الصغر إلا خرج بشفاعه النبیین و المؤمنین، و بقی أهل التوحید الذین علموا التوحید بالأدله العقلیه و لم یشرکوا باللّه شیئا، و لا آمنوا إیمانا شرعیا، و لم یعملوا خیرا قط من حیث ما اتبعوا فیه نبیا من الأنبیاء، فلم یکن عندهم ذره من إیمان فما دونها، فیخرجهم أرحم الراحمین و ما عملوا خیرا قط، یعنی مشروعا من حیث ما هو مشروع، و لا خیر أعظم من الإیمان و ما عملوه، و هذا حدیث عثمان بن عفان فی صحیح مسلم بن الحجاج، قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: من مات و هو یعلم- و لم یقل یؤمن- أنه لا إله إلا اللّه دخل الجنه، و لا قال یقول، بل أفرد العلم، ففی هؤلاء تسبق عنایه اللّه فی النار، فإن النار بذاتها لا تقبل تخلید موحد للّه بأی وجه کان- إشاره- قرأ

______________________________
تحتمل أن تکون خبریه و لکن الاستفهام فیها أظهر، فإن قوله: «سَلْ» یطلبها، و السؤال‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۱۶

بعضهم‏ «هَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ یَأْتِیَهُمُ اللَّهُ فِی» إشاره إلى قوله صلّى اللّه علیه و سلم: (خلق اللّه آدم على صورته) و قوله صلّى اللّه علیه و سلم عن أولیاء اللّه: (إذا رأوا ذکر اللّه).

 

[سوره البقره (۲): آیه ۲۱۱]

سَلْ بَنِی إِسْرائِیلَ کَمْ آتَیْناهُمْ مِنْ آیَهٍ بَیِّنَهٍ وَ مَنْ یُبَدِّلْ نِعْمَهَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ (۲۱۱)

«وَ مَنْ یُبَدِّلْ نِعْمَهَ اللَّهِ» و هی ما بشّرنا به من عموم مغفرته‏ «مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُ» فمن هنا و إن کانت شرطا ففیها رائحه الاستفهام، و قال فی الجواب: «أَنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ» و لم یقل فإن اللّه یعاقب من بدل نعمه اللّه، فهو کما قال شدید العقاب فی حال العقوبه، فما ثم من یقدر یبدل نعمه اللّه من بعد ما جاءته، فیبدل نعمه اللّه بما هو خیر منها بحسب الوقت، فإن الحکم له، قال تعالى: (لا تَبْدِیلَ لِکَلِماتِ اللَّهِ) و هی أعیان العالم، و إنما التبدیل للّه لا لهم، فقوله فیمن بدل نعمه اللّه من بعد ما جاءته إنه شدید العقاب، أی یسرع تعالى إلى من هذه صفته بالعقاب، و هو أن یعقبه فیما بدله أن التبدیل للّه عزّ و جل لیس له، فیعرفه أنه بیده ملکوت کل شی‏ء، فإن اللّه ما قرن بهذا العقاب ألما، و متى لم یقرن الألم بعذاب أو عقاب فله محمل فی عین الأمر المؤلم، فإنه لا یخاف إلا من الألم، و لا یرغب إلا فی الالتذاذ خاصه، هذا یقتضیه الطبع الذی وجد علیه من یقبل الألم و اللذه.

[سوره البقره (۲): آیه ۲۱۲]

زُیِّنَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا الْحَیاهُ الدُّنْیا وَ یَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَهِ وَ اللَّهُ یَرْزُقُ مَنْ یَشاءُ بِغَیْرِ حِسابٍ (۲۱۲)

علیه.

______________________________
استفهام، و هو استفهام تقریر، یقول: سل بنی إسرائیل کم آتیناهم من آیات النعم، و قد ذکرناها فیما تقدم، من تظلیل الغمام و إهلاک عدوهم و غیر ذلک، فإذا أخبروک بما أنعمت علیهم، و أقروا عندک بذلک و اعترفوا فقل لهم: «وَ مَنْ یُبَدِّلْ نِعْمَهَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُ» أی من حق نعمه اللّه الشکر علیها، فمن بدله بکفرها «فَإِنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ» على ذلک، و وجه آخر «کَمْ آتَیْناهُمْ مِنْ آیَهٍ بَیِّنَهٍ» على صدقک فی کتبهم و على ألسنه رسلهم، و هی نعمه منی علیهم، حیث‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۱۷

[سوره البقره (۲): آیه ۲۱۳]

کانَ النَّاسُ أُمَّهً واحِدَهً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتابَ بِالْحَقِّ لِیَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ وَ مَا اخْتَلَفَ فِیهِ إِلاَّ الَّذِینَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَ اللَّهُ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (۲۱۳)

«فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ» بشاره الأنبیاء متعلقه بالعمل المشروع، و هو أنه من عمل کذا کان له کذا فی الجنه، أو نجاه اللّه من النار بعمل کذا، هذا لا یکون إلا

______________________________
أقمت لهم البینات على طریق هداهم، «وَ مَنْ یُبَدِّلْ نِعْمَهَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُ» أی من بعد ما علمها و تحققها، مثل قوله: (ثُمَّ یُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ ما عَقَلُوهُ) فإن اللّه یعاقبهم على ذلک أشد العقوبه، و إذا کانت‏ «کَمْ» خبریه، یقول: یا محمد «سَلْ بَنِی إِسْرائِیلَ» ثم یخبره سبحانه فیقول له: «کَمْ آتَیْناهُمْ» یا محمد، أی أعطیناهم‏ «مِنْ آیَهٍ بَیِّنَهٍ» فإنک إذا سألتهم یقولون ذلک مثل ما أخبرتک، و یکون قوله: «وَ مَنْ یُبَدِّلْ» إخبارا لمحمد علیه السلام أن الأمر فی کل من بدل نعمه اللّه کذا، أو یکون على جهه أن یعرفهم بذلک إذا سألهم و اعترفوا بنعم اللّه (۲۱۳) «زُیِّنَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا الْحَیاهُ الدُّنْیا» لا فاعل إلا اللّه تعالى قال تعالى: (زَیَّنَّا لَهُمْ أَعْمالَهُمْ) تنبیه أن یعتقد ذلک و أنه من قضائه و قدره، إذ کل شی‏ء بیده، ثم قال: (زین لهم الشیطان أعمالهم) تنبیه على الأدب، و یضاف إلى الشیطان إذ جرى علیه لسان الذم من اللّه تعالى تنزیها لجنابه، و ذلک بحسب المخاطبین فإن کان فی العقد خلل أضیف التزیین إلى اللّه لیثبت فی قلبه اعتقاد کل شی‏ء بیده، و الخیر و الشر من اللّه، و إن کان [العقد] سالما أضاف مثل ذلک إلى الشیطان أو إلى نفسه، ثم جعل مرتبه ثالثه فی ذلک، فبنى منه فعل ما لم یسم فاعله فقال: (أَ فَمَنْ زُیِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً) و قال: «زُیِّنَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا الْحَیاهُ الدُّنْیا» و لم یذکر من زینها لهم، فهی حاله وسط بین العقد و الأدب، فإذا لم یترجح عند المتکلم أحد الجانبین قال بهذه الصفه، لقرینه الحال، حیث یجمع المجلس المخاطبین الوجهین معا، فلا یکون إنکار، فإن کل واحد یأخذه على حاله فی الوقت، فقال: «زُیِّنَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا الْحَیاهُ الدُّنْیا» أی نعیم الدنیا، و طلبوا المثابره علیه، فإنه من حسن عنده شی‏ء رغب فی تحصیله و التکثر منه، و سفّه غیره فی ترک طلبه إیاه، فإذا رأى من یزهد فیما

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۱۸

للرسل، و کذلک الإنذار فی مخالفه اللّه تعالى و أوامره، أما قوله تعالى: «فَهَدَى اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ» اعلم أن اللّه اصطفى من کل جنس نوعا، و من کل نوع شخصا، و اختاره عنایه منه بذلک المختار، أو عنایه بالغیر بسببه، فاختص اللّه من أیام الأسبوع یوم العروبه، و هو یوم الجمعه، و عرف الأمم أن للّه یوما اختصه من هذه السبعه الأیام، و لما ذکر اللّه شرف هذا الیوم للأمم و لم یعینه، وکلهم اللّه فی العلم به لاجتهادهم، فاختلفوا فیه، فقالت النصارى: أفضل الأیام و اللّه أعلم هو یوم الأحد، فاتخذوه عیدا،

______________________________
استحسنه بما زین له سخر منه، فقال تعالى: «وَ یَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا» حیث یعیبون علیهم ما هم فیه من نعیم الدنیا، فیقولون: [لا عقل لهم‏] مستهزءین بهم، فقال تعالى: «وَ الَّذِینَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَهِ» ففیه تحریض للمؤمن على التقوى، حتى لا یشارکونهم یوم القیامه فی شی‏ء من النار، فلو قال: [و الذین آمنوا فوقهم یوم القیامه] لکان الکافر إذا رأى المؤمنین الذین أوبقتهم الذنوب حتى أوردتهم النار إلى أن یشفع فیهم فیخرجون، لم یکن یصدق عندهم قوله: [و الذین آمنوا فوقهم یوم القیامه] فذکر المتقین الذین یحشرون یوم القیامه إلى الرحمن وفدا، فیعلمون عند ذلک صدق اللّه فی صفه المتقی، إذ لا طریق له إلى النار، ثم قال: «وَ اللَّهُ یَرْزُقُ مَنْ یَشاءُ بِغَیْرِ حِسابٍ» أی هذا المتقی أیضا قد یکون له حظ عظیم من الدنیا، و لا سیما کملک سلیمان و یوسف و داود و ما فتح اللّه به على محمد صلى اللّه علیهم أجمعین، و لا أحاسبهم علیها، کما ورد فی الحدیث أن من أمه محمد صلّى اللّه علیه و سلم سبعین ألفا یدخلون الجنه بغیر حساب، و من فسره على التقدیر، أی بغیر تقدیر، فلیس بشی‏ء، فإن اللّه یقول: (وَ لَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبادِهِ لَبَغَوْا فِی الْأَرْضِ، وَ لکِنْ یُنَزِّلُ بِقَدَرٍ ما یَشاءُ) (وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ) و لا تقتضی الألوهیه أن تکون الأمور جزافا، تعالى اللّه عن ذلک، فهذا معنى‏ «وَ اللَّهُ یَرْزُقُ مَنْ یَشاءُ بِغَیْرِ حِسابٍ» و إن قلنا معناه بغیر تقدیر، فیکون عند المرزوق، و إن کان یقول اللّه: هذا الرزق معلوم القدر عندنا، فما أعلمنا المرزوق بذلک، فمعناه بغیر تقدیر عنده، و الأول أولى و أمدح بالمتقی (۲۱۴) «کانَ النَّاسُ أُمَّهً واحِدَهً» کان حرف وجودی، یقول إن الناس أوجدهم على الفطره و کلهم أقروا بوجود اللّه، ثم اختلفوا بعد ذلک بحسب ما ظهر لکل واحد منهم عند ما بحث و فکر فی معرفه من استند إلیه فی وجوده، فاختلفت الفرق فی ذلک، و کل ذهب إلى ما أفضاه نظره، فمنهم المصیب و منهم المخطئ‏ «فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِیِّینَ» بالکتب‏ «مُبَشِّرِینَ» لمن أصاب الحق فی نظره‏ «وَ مُنْذِرِینَ» من أخطأ أن یرجع إلى الصواب، و عینت الأنبیاء لهم ذلک‏ «وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ» الکتب‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۱۹

و قالت: هذا هو الیوم الذی أراده اللّه، و لم یقل لهم نبیهم فی ذلک شیئا، و لا علم لنا هل أعلم اللّه نبیهم بذلک أم لا، فإنه ما ورد بذلک خبر، و قالت الیهود: بل ذلک الیوم السبت، فإن اللّه فرغ من الخلق یوم العروبه و استراح یوم السبت، و استلقى على ظهره و وضع إحدى رجلیه على الأخرى و قال أنا الملک، قال اللّه تعالى فی مقابله هذا الکلام و أمثاله: (وَ ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ)* فقالت الیهود: یوم السبت هو الیوم الذی أراده اللّه بأنه أفضل أیام الأسبوع، فاختلفت الیهود و النصارى، و جاءت هذه الأمه، فجاء جبریل إلى محمد صلّى اللّه علیه و سلم بیوم الجمعه فی صوره مرآه مجلوه فیها نکته، فقال له: هذا یوم الجمعه، و هذه النکته ساعه فیه لا یوافقها عبد مسلم و هو یصلی إلا غفر اللّه له‏ «فَهَدَى اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ» فقال النبی صلّى اللّه علیه و سلم: فهدانا اللّه لما اختلفت فیه أهل الکتاب، و أضاف الهدایه إلى اللّه، و سبب فضله أنه الیوم الذی خلق اللّه فیه هذه النشأه الإنسانیه التی خلق المخلوقات من یوم الأحد إلى یوم الخمیس من أجلها، فلا بد أن یکون أفضل الأوقات، و لا تعرف الساعه التی فیه إلا بإعلام اللّه، و هذه الساعه فی یوم الجمعه کلیله القدر فی السنه سواء، فیوم الجمعه خیر یوم طلعت فیه الشمس، فما بیّنه اللّه لأحد إلا لمحمد صلّى اللّه علیه و سلم، لمناسبته الکمالیه، فإنه أکمل الأنبیاء، و نحن أکمل الأمم، و سائر الأمم و أنبیائها ما أبان الحق لهم عنه. لأنهم لم یکونوا من المستعدین له، لکونهم دون درجه الکمال، أنبیاؤهم دون محمد صلّى اللّه علیه و سلم، و أممهم دوننا فی الکمال، فیوم الجمعه هو آخر أیام الخلق و فیه خلق من خلقه اللّه على صورته و هو آدم، فبه ظهر کمال إتمام الخلق و غایته، و به ظهر أکمل المخلوقات و هو الإنسان و هو آخر المولدات،

______________________________
لیحکموا بها بین الناس فیما اختلفوا فیه، فیکون الحاکم اللّه بینهم فی ذلک، ثم إنهم اختلفوا فی الکتاب خلافا آخر، فمنهم من صدق به و منهم من کذب به جهلا، و منهم من کذب به بغیا و حسدا کیف أنزل على شخص منهم بعینه دون غیره، و هم مشترکون فی الجنس الإنسانی، و الذین صدقوا به اختلفوا فیما یتضمنه، فمنهم من آمن به کله، و منهم من آمن ببعضه و کفر ببعضه، و انقسم هذا المخلط قسمین: منهم من کفر ببعضه جهلا بمعناه و قله فهم، و منهم من کفر ببعضه بغیا و حسدا کما قلنا، مثل کفرهم بما جاء فی التوراه من ذکر القرآن و نبوه محمد و مله إبراهیم، و الذین آمنوا على قسمین: منهم من اجتهد فأخطأ فی بعض المسائل کیوم الجمعه الذی فرضه اللّه علیهم کما فرضه علینا، فقالت الیهود السبت و قالت النصارى الأحد، و هدى اللّه المؤمنین لما اختلفوا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۲۰

و أطلق اللّه على هذا الیوم اسما على ألسنه العرب فی الجاهلیه و هو لفظ العروبه، أی هو یوم الحسن و الزینه، فلم یکن فی الأیام أکمل من یوم الجمعه، فإن فیه ظهرت حکمه الاقتدار بخلق الإنسان فیه، فلما کان أکمل الأیام و خلق فیه أکمل الموجودات خصه بالساعه التی لیست لغیره من الأیام، و الزمان کله لیس سوى هذه الأیام، فلم تحصل هذه الساعه لشی‏ء من الزمان إلا لیوم الجمعه، و کان خلق الإنسان فی الساعه المذکوره المخصصه من یوم الجمعه، فإنها أشرف ساعاته، فالحمد للّه الذی اصطفانا و هدانا إلى یوم الجمعه و خصنا بساعته، فإنه من أعظم الهدایه التی هدى اللّه إلیها هذه الأمه خاصه، فإنه الیوم الذی اختلفوا فیه، فیوم الجمعه أشرف أیام الأسبوع، و شرفه ذاتی لعینه، و لا یفاضل بیوم عرفه و لا غیره، فإن فضل یوم عرفه و عاشوراء لأمور عرضت، إذا وجدت فی أی یوم کان من أیام الأسبوع کان الفضل لذلک الیوم لهذه الأحوال العوارض، و لهذا شرع الغسل، و هو فرض عندنا لیوم الجمعه لا لنفس الصلاه، فإن اتفق أن یغتسل فی ذلک الیوم لصلاه الجمعه فلا خلاف أنه أفضل بلا شک.

______________________________
فیه من ذلک فأصبنا یوم الجمعه، و أصبنا مله إبراهیم و أصبنا الإیمان باللّه و ملائکته و کتبه و رسله من غیر أن یفرق بین أحد منهم، فقال تعالى مخبرا: «کانَ النَّاسُ أُمَّهً واحِدَهً» أی على أمر واحد فاختلفوا «فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ» مرغبین و مخوفین‏ «وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتابَ بِالْحَقِّ لِیَحْکُمَ» الحق المنزل فی الکتاب. «بَیْنَ النَّاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ» لیبین الصواب عند من هو منهم من الخطأ، ثم اختلف فی الکتاب من أنزل إلیهم من الأمم، فقال: «وَ مَا اخْتَلَفَ فِیهِ إِلَّا الَّذِینَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ» یقول: المعجزات و الدلائل على أن هذا الکتاب هو من عند اللّه‏ «بَغْیاً» حسدا «بَیْنَهُمْ» کیف أنزل الکتاب على فلان و لم ینزل على فلان، کما قالوا فی القرآن‏ (لَوْ لا نُزِّلَ هذَا الْقُرْآنُ عَلى‏ رَجُلٍ مِنَ الْقَرْیَتَیْنِ عَظِیمٍ) فذکر الطائفه التی علمت و جحدت، و الطائفه التی جاءها الدلیل فلم تعقله‏ «فَهَدَى اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا» المؤمنین من أهل الکتاب و منا «لِمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ» أی بإعلامه إیانا على لسان رسوله صلّى اللّه علیه و سلم‏ «وَ اللَّهُ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ» منا و منهم‏ «إِلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» إلى الطریق الذی یهدی إلى الحق الذی فیه سعادتهم عند اللّه (۲۱۵) «أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّهَ» نزلت لما أصیب المسلمون یوم أحد تعزیه للنبی صلّى اللّه علیه و سلم و المؤمنین، بما أصاب الأمم المؤمنین قبلهم من الشده و البلاء، فقال لما ذکر أنهم‏

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۱۴ الى ۲۱۶]

أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّهَ وَ لَمَّا یَأْتِکُمْ مَثَلُ الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِکُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْساءُ وَ الضَّرَّاءُ وَ زُلْزِلُوا حَتَّى یَقُولَ الرَّسُولُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ مَتى‏ نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِیبٌ (۲۱۴) یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ قُلْ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَیْرٍ فَلِلْوالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ وَ الْیَتامى‏ وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِیمٌ (۲۱۵) کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ وَ هُوَ کُرْهٌ لَکُمْ وَ عَسى‏ أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ وَ عَسى‏ أَنْ تُحِبُّوا شَیْئاً وَ هُوَ شَرٌّ لَکُمْ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (۲۱۶)

«وَ عَسى‏ أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً» و هو ما لا یوافق الغرض، فإن أکثر الناس یسأل نیل ما

______________________________
مهتدون إلى الإیمان‏ «أَمْ حَسِبْتُمْ» لکونکم مؤمنین‏ «أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّهَ» من غیر ابتلاء و امتحان‏ «وَ لَمَّا یَأْتِکُمْ» یصبکم‏ «مَثَلُ الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِکُمْ» شبه الذین خلوا من الأمم‏ «مَسَّتْهُمُ» الضمیر یعود على الذین خلوا «الْبَأْساءُ» شده القتل‏ «وَ الضَّرَّاءُ» ما یضرهم من البلاء الواقع بهم من الأعداء «وَ زُلْزِلُوا» أی أرجفوا فی قلوبهم بالمخاویف، من قصد العدو و نکایتهم و منازلتهم فیشتد علیهم ذلک‏ «حَتَّى» إلى أن‏ «یَقُولَ الرَّسُولُ» المبعوث إلیهم‏ «وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ» لشده ما مسهم من الضر و الإرجاف‏ «مَتى‏ نَصْرُ اللَّهِ» أی متى یأتی نصر اللّه الذی وعدنا من قوله‏ (أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُها عِبادِیَ الصَّالِحُونَ) فقال اللّه لهم‏ «أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِیبٌ» إتیانه إلیکم، بشرى لهم و تسکین لما وقع فی قلوبهم من الخوف أن تعلو […]، إذ المؤمن الحقیقی غائب عن نفسه بإیثار جانب ربه فی إعلاء کلمته و إعزازها، و لما کانت لا تعلو و لا تظهر إلا بظهور المؤمنین و سلامتهم و قوتهم و بقائهم، کان سؤالهم فی حصول العافیه لهم تبعا، فأیقن الصحابه عند ذلک و من یأتی بعدهم من المؤمنین إلى یوم القیامه أنه سبحانه لا بد أن یبتلی عباده، فإنه خبّر و خبره صدق، قال تعالى: (الم أَ حَسِبَ النَّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنَّا وَ هُمْ لا یُفْتَنُونَ) و مثل هذه الآیات (۲۱۶) «یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ» الآیه، قال تعالى: (و أنفقوا) فسألوا رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم‏ «ما ذا یُنْفِقُونَ» فقال اللّه تعالى: «قُلْ» یا محمد «ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَیْرٍ» فبیّن أن النفقه من‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۲۲

له فیه غرض من اللّه، فإذا لم یفعله اللّه له یکره العبد ذلک الترک من اللّه، و یقول: لعل اللّه جعل لی فی ذلک خیرا من حیث لا أشعر، و هو قوله تعالى: «وَ عَسى‏ أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ وَ عَسى‏ أَنْ تُحِبُّوا شَیْئاً وَ هُوَ شَرٌّ لَکُمْ» و من هنا یعلم فضل الحاصل على الفائت فی حقک إذا کان فیه سعادتک، و لا فضل للفائت على الحاصل إذا کان الفائت مطلوبک و لو حصل لک أشقاک و أنت لا تعلم، فکان الفضل فیه فی حقک فوته، فإن بفوته سعدت، و هذا لا یکون إلا لمن أسعده اللّه.

______________________________
المال الذی هو الخیر، کما قال: (إِنْ تَرَکَ خَیْراً) أی مالا، ف» أعطوه «للوالدین و الأقربین» أی صلوا به أرحامکم‏ «وَ الْیَتامى‏» الذین لا مال لهم‏ «وَ الْمَساکِینِ» الذین یسکنون إلیکم لحاجتهم و إن لم یسألوا «وَ ابْنِ السَّبِیلِ» یرید الضیف و تزوید المسافر الذی هو عابر سبیل، ثم قال: «وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ» فالخیر هنا کل معروف و کل عمل محمود شرعا «فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِیمٌ» أی بقدره و منزلته، لیکون الجزاء مطابقا له، یقول‏ «عَلِیمٌ» بالإنفاق و بالخیر الذی وقع فیه الفعل، و بالمنفق علیهم من الأصناف، فإنه لکل حال جزاء معین، فللإنفاق جزاء من حیث ما هو إنفاق مأمور به وجوبا أو ندبا، و للمنفق منه جزاء یخصه، کما قال: (لَنْ تَنالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ) فکان ابن عمر یشتری السکر و یتصدق به و یقول إنی أحبه، و له من جهه المنفق علیه جزاء مخصوص یفضل بعضه على بعض، فلیس الإنفاق على ذوی الأرحام کغیرهم، فإنها صدقه و صله، و صدقه الرجل على نفسه أفضل منها على زوجه، و نفقته على زوجه أفضل منها على ولده، و على ولده أفضل منها على خادمه، و على الصالحین من المساکین أفضل منها على من لیس بصالح، و فی هذه الآیه باب من أجاب بأکثر مما سئل عنه، کان السائل عمرو بن الجموح، قیل نزلت قبل آیه الزکاه، و على أی وجه کان، فالمراد بها نفقه التطوع (۲۱۷) «کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ وَ هُوَ کُرْهٌ لَکُمْ» الآیه، أخبر تعالى فی هذه الآیه أنه أعلم بمصالح عباده، و أنهم لا یعلمون ذلک، و أنه لا یکلف عباده إلا بما هو الأصلح لهم فی سعادتهم، و لا یترک ما یترک من التکالیف إلا کذلک، لعلمه سبحانه بذلک و لطفه بعباده، ففى هذه الآیه تحریض للمسلمین على الرضا بما یقضیه اللّه لهم، خیرا إما عاجلا و إما آجلا، فلا ینبغی للمؤمن أن یکره شیئا من ذلک، قال تعالى: «کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ وَ هُوَ کُرْهٌ لَکُمْ» أی أمر تکرهونه لما فیه من بذل المال و النفس‏ «وَ عَسى‏ أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً» مما کلفکم فعله‏ «وَ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ» عند اللّه مثل هذا إما عاجلا فالغنیمه و التشفی من نکایه العدو، و إما آجلا فالأجر و إن استشهد فأجر الشهاده «وَ عَسى‏ أَنْ تُحِبُّوا شَیْئاً» و هو ترک ما

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۲۳

[سوره البقره (۲): آیه ۲۱۷]

یَسْئَلُونَکَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرامِ قِتالٍ فِیهِ قُلْ قِتالٌ فِیهِ کَبِیرٌ وَ صَدٌّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ کُفْرٌ بِهِ وَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ إِخْراجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَکْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَ الْفِتْنَهُ أَکْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ وَ لا یَزالُونَ یُقاتِلُونَکُمْ حَتَّى یَرُدُّوکُمْ عَنْ دِینِکُمْ إِنِ اسْتَطاعُوا وَ مَنْ یَرْتَدِدْ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَیَمُتْ وَ هُوَ کافِرٌ فَأُولئِکَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ وَ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (۲۱۷)

«حَتَّى یَرُدُّوکُمْ» یعنی فی الفتنه «عَنْ دِینِکُمْ إِنِ اسْتَطاعُوا» فأضاف الدین إلیهم‏ «وَ مَنْ یَرْتَدِدْ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَیَمُتْ وَ هُوَ کافِرٌ» قال صلّى اللّه علیه و سلم: من بدل دینه فاقتلوه، فاختلف الناس‏

______________________________
کلفکم فعله‏ «وَ هُوَ شَرٌّ لَکُمْ» عند اللّه، و منه هذا إما عاجلا فما ذکرناه و إما آجلا فما ذکرناه‏ «وَ اللَّهُ یَعْلَمُ» ما فی ذلک من الخیر و الشر «وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ» و تتضمن هذه الآیه فرض القتال و هو قوله: «کُتِبَ» أی فرض، و قد وردت الأوامر الإلهیه بذلک، فقال: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا قاتِلُوا الَّذِینَ یَلُونَکُمْ مِنَ الْکُفَّارِ) و قال: (انْفِرُوا خِفافاً وَ ثِقالًا) و قال: (وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ) و الضمیر فی‏ «عَلَیْکُمُ» یعود على الرجال الأحرار، فإنه لا خلاف فی ذلک، البالغین العقلاء لارتفاع التکلیف عن غیر البالغ بحدیث [رفع القلم عن ثلاث فذکر منهم الصبی و المجنون‏]، الأصحاء الذین یجدون ما ینفقون لقوله: (لَیْسَ عَلَى الضُّعَفاءِ وَ لا عَلَى الْمَرْضى‏ وَ لا عَلَى الَّذِینَ لا یَجِدُونَ ما یُنْفِقُونَ حَرَجٌ)، الذین لا عذر لهم من حق یجب علیهم القیام به، و هو من فروض الکفایه، إذا قام به من یقع به الغناء سقط عن الباقی، لقوله: (وَ ما کانَ الْمُؤْمِنُونَ لِیَنْفِرُوا کَافَّهً) و أن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم ما خرج قط إلى غزو عدو إلا و ترک بعض الناس فی المدینه، و یتعلق بهذه الآیه أحکام کثیره هی مذکوره فی القرآن، نتکلم علیها فی أماکنها، مثل معرفه المحارب الذی أمرنا بقتاله، و معرفه ما یجوز من النکایه فی صنف صنف من أهل الحرب مما لا یجوز، و شروط جواز الحرب و الثبات، و الفرار فیه و المهادنه، و لما ذا نحاربهم، و ما یتفرع على هذا من المسائل، و لها مواضع فی القرآن تأتی إن شاء اللّه (۲۱۸) «یَسْئَلُونَکَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرامِ قِتالٍ فِیهِ» الآیه، سأل فی ذلک من کان بمکه من المسلمین غیر المهاجرین قبل الفتح بسبب‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۲۴

فی الیهودی إن تنصر، و النصرانی إن تهود، هل یقتل أم لا؟ و لم یختلفوا فیه إن أسلم، فإنه صلّى اللّه علیه و سلم ما جاء یدعو الناس إلا إلى الإسلام، و جعل بعض العلماء أن هذا تبدیل مأمور به، و ما هو عندنا کذلک، فإن النصرانی و أهل الکتاب کلهم إذا أسلموا ما بدلوا دینهم، فإنه من دینهم الإیمان بمحمد صلّى اللّه علیه و سلم و الدخول فی شرعه إذا أرسل و أن رسالته عامه، فما بدل أحد من أهل الدین دینه إذا أسلم، و ما بقی إلا المشرک، فإن ذلک لیس بدین مشروع و إنما هو أمر موضوع من عند غیر اللّه، و اللّه ما قال إلا «مَنْ یَرْتَدِدْ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ» و رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یقول: من بدل دینه، و إنما لم یسم الشرک دینا لأن الدین الجزاء، و لا جزاء فی الخیر للمشرک على الشرک أصلا، لا فیما سلف و لا فیما بقی، فما أراد بالدین إلا الذی له جزاء فی الخیر و الشر، ما هو الدین الذی هو العاده، فهو الدین المشروع الذی العاده جزء منه، و قوله: «عَنْ دِینِهِ» الأوجه أن یکون الضمیر فی الهاء هنا یعود على ما هو علیه فی ضمیر المخاطب‏ «مِنْکُمْ» سواء، و إن جاز أن یکون ضمیر الهاء یعود على اللّه، لکن الأصل فی الضمائر کلها عودها على أقرب مذکور إذا عریت عن قرائن الأحوال.

______________________________
طرأ، من بعث بعثه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم إلى نخله إلى المشرکین، فأصابوا منهم، و ذلک فی رجب و هو من الأشهر الحرم، فعاب ذلک المشرکون على المسلمین حیث أباح القتال فی شهر حرام، فلما وصل الخبر إلى النبی صلّى اللّه علیه و سلم نزلت هذه الآیه «یَسْئَلُونَکَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرامِ قِتالٍ فِیهِ» أی عن القتال فیه فقال اللّه لرسوله‏ «قُلْ» لهم یا محمد «قِتالٌ فِیهِ کَبِیرٌ» یعنی ما أردتموه من قتالکم لنا فی ذی القعده لما صددتمونا «وَ صَدٌّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ» و عن المسجد الحرام الذی کان منکم لنا «وَ کُفْرٌ بِهِ» أی کفرکم فیه‏ «وَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ إِخْراجُ أَهْلِهِ مِنْهُ» أی إخراجکم لنا و للمؤمنین من أهل الحرم من الحرم، کل ذلک‏ «أَکْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ» من قتالنا إیاکم فی الشهر الحرام‏ «وَ الْفِتْنَهُ أَکْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ» إما یرید الشرک و إما یرید ما امتحنوا به من کان عندهم من المؤمنین و عذبوهم على الإسلام، کخباب بن الأرت و بلال و غیرهما، یقول: ذلک أکبر من القتل فیه، فهذا تقریر و تقریع کیف أنکرتم علینا أمرا هو بالنسبه إلى ما فعلتموه أنتم و ما تفعلونه کلا شی‏ء، ثم أخبر تعالى عنهم أنهم‏ «وَ لا یَزالُونَ یُقاتِلُونَکُمْ حَتَّى یَرُدُّوکُمْ عَنْ دِینِکُمْ إِنِ اسْتَطاعُوا» و حتى هنا للعله و السبب، کما تقول: جئتک حتى تعطینی، أی العله فی مجیئی إلیک العطاء، ثم أخبر اللّه المؤمنین فقال: «وَ مَنْ یَرْتَدِدْ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ» أی من یرجع لأجل الفتنه عن دینه، أی عن إیمانه و تصدیقه، فإنه یقول: (إلا من أکره و قلبه مطمئن بالإیمان) «فَیَمُتْ وَ هُوَ کافِرٌ» أی و یبقى‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۲۵

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۱۸ الى ۲۱۹]

إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هاجَرُوا وَ جاهَدُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ أُولئِکَ یَرْجُونَ رَحْمَتَ اللَّهِ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۲۱۸) یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ وَ مَنافِعُ لِلنَّاسِ وَ إِثْمُهُما أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِما وَ یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمُ الْآیاتِ لَعَلَّکُمْ تَتَفَکَّرُونَ (۲۱۹)

– راجع إیجاز البیان- کل مسکر حرام، فالحکم التحریم، و العله الإسکار، فالحکم أعم من العله الموجبه التحریم، فإن التحریم قد یکون له سبب آخر غیر السکر فی أمر آخر، و السکران هو الذی لا یعقل و هو مذهب أبی حنیفه، و هو الصحیح فی حد

______________________________
على ردته إلى حین موته، فإنه یموت کافرا «فَأُولئِکَ» إشاره لمن ارتد من المؤمنین‏ «حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ» أی بطل ما کانوا یرجون من الثواب على أعمالهم فی الآخره التی عملوها فی الدنیا فی حال الإسلام بالرده إلى الکفر، فالعامل فی الدنیا إنما هو أعمالهم، و العامل فی الآخره حبطت، یقول: «وَ أُولئِکَ» الإشاره إلیهم‏ «أَصْحابُ النَّارِ» أهل النار «هُمْ فِیها خالِدُونَ» فیها معمول لخالدین، و هنا تفصیل فی ردتهم، هل رجعوا عن توحید اللّه أو عن الإیمان بما جاء من عنده؟ و لکل رده مما ذکرناه حکم خاص و عذاب خاص لیس للآخر، و القتال فی الأشهر الحرم مختلف فیه بین العلماء، فإن اللّه یقول‏ «قُلْ قِتالٌ فِیهِ کَبِیرٌ» فجعل ذلک من الکبائر و به قال عطاء، و احتج المبیح لذلک بغزوه حنین و الطائف و أوطاس و بیعه الرضوان على القتال، و ذلک فی شوال و بعض ذی العقده، و هو متأخر عن تحریم القتال فیه بلا شک (۲۱۹) «إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هاجَرُوا وَ جاهَدُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ» الآیه، فی هذه الآیه تحریض لمن فی مکه من المسلمین على الهجره و الجهاد فی سبیل اللّه للمؤمنین، فقال‏ «إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هاجَرُوا» و لم یقل [و هاجروا] فیه تنبیه على من هاجر من دار الحرب و آثر جوار المسلمین و جاهد فی سبیل اللّه مع المؤمنین‏ «أُولئِکَ یَرْجُونَ رَحْمَتَ اللَّهِ» بأن یرزقهم الإیمان فیؤمنوا بطول مجالسه المؤمنین و معاشرتهم‏ «وَ اللَّهُ غَفُورٌ» ما کان منهم من الخطایا فی کفرهم‏ «رَحِیمٌ» حیث منّ علیهم بالإیمان و المغفره کما فعل بالمؤمنین، و هذا الوجه سائغ فی الآیه، و فی استعانه المؤمنین فی القتال بالکفار خلاف، و أنهم إن قاتلوا من غیر استعانه من المؤمنین بهم بل تطوعا من أنفسهم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۲۶

السکر، و لکن من شی‏ء یتقدم هذا السکران قبل سکره من شربه طرب و ابتهاج، و هو الذی اتخذه غیر أبی حنیفه فی حد السکر، و هو لیس بصحیح، فکل مسکر بهذه المثابه فهو الذی یترتب علیه الحکم المشروع، فإن سکر من شی‏ء لا یتقدم سکره طرب لم یترتب‏

______________________________
فلا خلاف أعرف فی ذلک، ثم لیعلم أنه ما من طائفه من الکفار و المشرکین إلا و هی ترجو رحمه اللّه، إلا المعطله و القائلین بأن اللّه لا یعلم الجزئیات، قال المشرکون: (ما نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونا إِلَى اللَّهِ زُلْفى‏) فهم یرجون القرب من اللّه، و قربه سبحانه رحمته بخلقه فی الدار الآخره، و قد یکون قوله: «وَ الَّذِینَ هاجَرُوا» تأکید التشریف بالذکر، لأن هاجر واصله الذین، إذ کانت من الأسماء النواقص، المهاجره المتارکه عن عداوه و شحناء و زهد، من هجر فلان فلانا لشی‏ء وقع بینهما، فهو ترک خاص، و الجهاد مأخوذ من الجهد و هو المشقه، فأثنى اللّه على هؤلاء المؤمنین بهجرتهم أوطانهم و دیارهم و أهلیهم إلى دار الإیمان و إخوانهم من المؤمنین، إیثارا لجناب اللّه حتى تعز کلمه اللّه و تعلو، و جاهدوا ذوی أرحامهم من آبائهم و أبنائهم و إخوانهم فی سبیل اللّه أی فی طریق اللّه، رجاء رحمه اللّه أن تصیبهم، فأخبر اللّه تعالى أنه غفور رحیم، فقوله‏ «رَحِیمٌ» تحقیق لرجائهم أنه ینیلهم رحمته، و زادهم الغفران لما وقع منهم و یقع من الزلل، زیاده فی کرم الکریم أن یعطی فوق المأمول و المرجو منه (۲۲۰) «یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ وَ مَنافِعُ لِلنَّاسِ وَ إِثْمُهُما أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِما» الخمر معروف، و المیسر القمار کله، و منه المراهنه و المخاطره، إلا ما أباحه الشرع فی سباق الخیل و الرمی، و ما عدا ذلک فهو حرام، حتى اللعب بالجوز و الکعاب. فی هذه الآیه تحریم الخمر و القمار الذی هو المیسر، و ذلک أن الحل و الحرمه و الإثم و غیر الإثم و جمیع الأحکام لا تتعلق بأعیان الأشیاء، و إنما تتعلق بأفعال المکلفین، فالخمر لیس عین الذنب و الإثم و لا المیسر، و لکن الإثم استعمال ذلک و هو شرب الخمر، و هو فعل المکلف، فقول اللّه تعالى: «فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ» أی فی استعمالهما، و إذا فعل الإنسان ما وجب علیه أو ما أبیح له لا یقال إنه أثم بهذا الفعل، و لا خلاف فی ذلک، و إنما یأثم فی الشرع إذا فعل فعلا حرم الشرع علیه ذلک الفعل، فکان قوله تعالى: «فِیهِما إِثْمٌ» نص فی التحریم فی الاستعمال، و ما خص شیئا من شی‏ء، و أما من یجعل الإثم اسما من أسماء الخمر و یحتج بقول الشاعر:

شربت الإثم حتى ضل عقلی‏ کذاک الإثم یذهب بالعقول‏

فلا ننکر أن تسمى إثما، فإن وضع الأسماء غیر ممنوع إلا فی أسماء اللّه، و لکن کلامنا فی الإثم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۲۷

علیه حکم الشرعه لا بحد و لا بحکم، و الحاکم إذا کان شافعیا و جی‏ء إلیه بحنفی قد شرب النبیذ الذی یقول بأنه حلال، فإن الحاکم من حیث ما هو حاکم و حکم بالتحریم فی النبیذ یقیم علیه الحد، و من حیث إن ذلک الشارب حنفی و قد شرب ما هو حلال له شربه فی علمه لا تسقط عدالته فلم یؤثر فی عدالته، و أما أنا لو کنت حاکما ما حددت حنفیا على‏

______________________________
المذکور فی هذه الآیه، و بطلان من یحتج بذلک فی هذه الآیه من وجهین: الوجه الواحد أنه أدخل المیسر فی الإثمیه، و لا یسمى المیسر إثما کما سموا الخمر، و الوجه الثانی أنک إذا فسرت الإثم بأنه اسم الخمر، فکأنه یقول یسألونک عن الخمر قل فیه خمر، نعم إن یتوجه أن یرید اللّه بالإثم اسم الخمر فی قوله: (إِنَّما حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ وَ الْإِثْمَ) فقد یکون هنا الإثم اسم الخمر، و الصحیح أنه کل ما یأثم به فاعله من المکلفین، ثم أنه أکد ذلک بقوله: «کَبِیرٌ» فجعله من الکبائر، و العجب ممن یقول ما ورد فی القرآن تحریمها! و أی شی‏ء أبین من هذا، و قوله:

«وَ مَنافِعُ لِلنَّاسِ» أما فی المیسر فمعلوم، فإن الغالب فی القمار ینتفع به بلا شک مما یحصل له من مال غیره أو أهله أو عقاره، و أما الخمر فبوجهین: الوجه الواحد ما یحصل من ثمنها و إن کان حراما و لا یجوز له استعماله، و لکن لا شک أنه انتفع به عاجلا فی نیل أغراضه، و لا یلزم من ذلک أنه فعل ما یجوز أو ما لا یجوز، ذلک حکم شرعی، و هذا انتفاع عقلی، معلوم ذلک ضروره، و أما الوجه الآخر من المنافع فتعرفه الأطباء، فإنهم أطبقوا على الثناء علیها بالمنافع التی أودع اللّه فیها، و نحن نجوز التداوی بها و العدول إلیها فی الأمراض الشدیده التی لا یقوم فیها بدلها من غیرها، و الذی یحتج علینا بقوله علیه السلام: [إن اللّه ما جعل شفاء أمته فیما حرم علیها] فصحیح ذلک، و لکن المضطر ما هو محرم علیه استعمال ما اضطر إلیه، ثم أنه زاد بالتکرار تأکید الإثم فزاد تأکید التحریم، فقال: «وَ إِثْمُهُما أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِما» فإن نفع الخمر فی بیعها و فی دفع المرض باستعمالها و لو کانت حراما شرعا على المضطر، فکیف و الأمر بخلافه، و أما الإثم فیتعلق بها من جهتین: الواحده شربها، و الجهه الأخرى ما یستلزمها عند أخذها بالعقول من الآثام الکبائر کالقتل و الزنا و الکفر و شتم ما أمر اللّه بتعظیمه، و قس على ذهاب العقل کل رذیله، ثم ما ینضاف إلى ذلک مما یدخل شارب الخمر من العجب و الکبریاء فی نفسه و الخیلاء، کما قال بعضهم:

فإذا سکرت فإننی‏ رب الخورنق و السریر
و إذا صحوت فإننی‏ رب الشویهه و البعیر

فلهذا قال: «وَ إِثْمُهُما أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِما» و أما المیسر ففعله إثم نفسه، ثم یتضمن آثاما و محرمات، فإنه إذا وقعت المغالبه، لا بد أن یجد المغلوب فی نفسه موجده على غالبه فیؤدیه ذلک إلى السب،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۲۸

شرب النبیذ ما لم یسکر، فإن سکر حددته لکونه سکرانا من النبیذ، فالحنفی مأجور ما علیه إثم فی شربه النبیذ و فی ضرب الحاکم له، و ما هو فی حقه إقامه حد علیه، و إنما هو أمر ابتلاه اللّه به على ید هذا الحاکم الذی هو الشافعی، کالذی غصب ماله غیر أن الحاکم هنا أیضا غیر مأثوم لأنه فعل ما أوجبه علیه دلیله أن یفعله، فکلاهما غیر مأثوم عند اللّه- راجع المائده آیه (۹۰)-.

______________________________
و التسابب إذا فحش أدّى إلى ذکر محرمات کبائر، و أدّى إلى المؤاخذه بالأیدی من الضرب و الجراحه، فکان الإثم أکبر من المنفعه بلا شک، و المیسر قد یکون مأخوذا من الیسر و الیسار، فإن کان من الیسر فهو من یسر، یقال: یسرته إذا قامرته، و هو أخذ مال من قامرته بیسر من غیر تعب، و من جعله من الیسار، قال: یکثر یساره بما یأخذه ممن یقامره، و کذلک اسم الخمر من خمرت الشی‏ء إذا غطیته، و الخمر تغطی عن شاربها عقله، یقال نزلت هذه الآیه فی عبد اللّه ابن عبد الرحمن بن عوف و عمر بن الخطاب و علی بن أبی طالب و نفر من الأنصار، و ذلک أن الرجل کان یقول فی الجاهلیه: أین أصحاب الجزور؟ فیقوم نفر فیشترون الجزور بثمن معلوم، فیجعلون لکل رجل منهم سهما، ثم یقترعون، فمن خرج سهمه تبرأ من الثمن، حتى یبقى آخرهم رجلا فیکون ثمن الجزور کله علیه وحده، و لا یکون له نصیب فی الجزور، و یقتسم الجزور بقیتهم بینهم، و هذا نوع من أنواع القمار، و هذا کانت تسمیه العرب المیسر، و الأزلام قداحه واحده زلمه، و سیأتی تفسیره إن شاء اللّه فی المائده «وَ یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ» العفو من الأضداد، ینطلق على القلیل و الکثیر، و کالقرء ینطلق على الطهر و الحیض، و الجون على الأبیض و الأسود، فإذا کان مما ینطلق على الشی‏ء و ضده فنجمع بینهما بأمر و نقول: الإنفاق من فضل المال قل ذلک الفضل أو کثر فهو العفو، فیکون رحمه بالمنفق و المنفق علیه، فکان السؤال هنا عن قدر ما ینفق، و السؤال فی الأول من أی شی‏ء ینفق، و اختلف السؤالان فی المعنى بالجواب لا بنفس السؤال، و فهمهما المسئول بقرائن الأحوال، و لهذا کان علم الصحابه بالأحکام أتم من علم التابعین و غیرهم، لمشاهده القرآن عند نزول الحکم من اللّه، فیفهمون منه ما لا نفهم فیعملون بمقتضى ذلک، و نحن نعمل بمقتضى التأویل بحسب ما یعطیه الکلام معرى عن القرینه، إلا أن تنقل القرینه کما نقل الحکم، و وجه آخر عندی فیه، و هو أن یکون من العافیه، کما قال علیه السلام فی الدعاء: [اللهم إنک عفو تحب العفو فاعف عنی‏] أی تجاوز، و ذلک أن النبی علیه السلام کان یکره لأصحابه أن یسألوه لئلا یفترض علیهم ما یعجزون عن القیام به، و قال تعالى: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَسْئَلُوا عَنْ أَشْیاءَ) و قال علیه السلام: [إنما أهلک من کان قبلکم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۲۹

[سوره البقره (۲): آیه ۲۲۰]

فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْیَتامى‏ قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَیْرٌ وَ إِنْ تُخالِطُوهُمْ فَإِخْوانُکُمْ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَکُمْ إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (۲۲۰)

«فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ» الذی یقوم علیه الدلیل أن کل ما سوى اللّه حادث و لم یکن ثم کان، فینفی الدلیل کون ما سوى اللّه فی کینونه الحق الواجب الوجود لذاته، فدوام الإیجاد للّه تعالى، و دوام الانفعال للممکنات، و الممکنات هی العالم، فلا یزال التکوین على الدوام، و الأعیان تظهر على الدوام، فلا یزال امتداد الخلا إلى غیر نهایه لأن أعیان الممکنات توجد إلى غیر نهایه و لا تعمر بأعیانها إلا الخلا، لأنه ما یمکن أن یعمر الملأ، لأن الملأ هو العامر فلا یعمر فی ملا، و ما ثم إلا ملا أو خلا، فالعالم فی تجدید أبدا، فالآخره لا نهایه لها، و لو لا نحن ما قیل دنیا و لا آخره، و إنما کان یقال ممکنات وجدت و توجد کما هو الأمر، فلما عمرنا نحن من الممکنات المخلوقه أماکن معینه إلى أجل مسمى من حیث ظهرت أعیاننا و نحن صور من صور العالم، سمینا ذلک الموطن دار الدنیا، أی القریبه التی عمرناها فی أول وجودنا لأعیاننا، و قد کان العالم و لم نکن نحن، مع أن اللّه تعالى جعل لنا فی عماره الدنیا آجالا ننتهی إلیها ثم ننتقل إلى موطن آخر یسمى آخره، فیها ما فی هذه الدار الدنیا و لکن متمیز بالدار کما هو هنا متمیز بالحال، و لم یجعل لإقامتنا فی تلک الدار الآخره أجلا تنتهی إلیه مده إقامتنا، و جعل تلک الدار محلا للتکوین دائما أبدا إلى غیر نهایه، و بدّل الصفه على الدار الدنیا فصارت بهذا التبدیل آخره و العین واحده.

______________________________
کثره سؤالهم و اختلافهم على أنبیائهم‏] فلما سألوا رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم عن قدر ما ینفقون، قال اللّه له: «قُلْ» لهم‏ «الْعَفْوَ» أی أن یتجاوزوا عن هذا السؤال لئلا یفرض علیهم ما یشق علیهم، إذ کان یمکن أن یقول لهم: انفقوا أموالکم کلها و اخرجوا عنها، ثم قال: «کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمُ الْآیاتِ لَعَلَّکُمْ تَتَفَکَّرُونَ» (۲۲۱) «فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ» متعلق فی الدنیا و الآخره على وجه بإثمهما، و على وجه بیبیّن، و على وجه بقوله تتفکرون، یقول: و إثمهما فی الدنیا و الآخره

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۳۰

[سوره البقره (۲): آیه ۲۲۱]

وَ لا تَنْکِحُوا الْمُشْرِکاتِ حَتَّى یُؤْمِنَّ وَ لَأَمَهٌ مُؤْمِنَهٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکَهٍ وَ لَوْ أَعْجَبَتْکُمْ وَ لا تُنْکِحُوا الْمُشْرِکِینَ حَتَّى یُؤْمِنُوا وَ لَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکٍ وَ لَوْ أَعْجَبَکُمْ أُولئِکَ یَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَ اللَّهُ یَدْعُوا إِلَى الْجَنَّهِ وَ الْمَغْفِرَهِ بِإِذْنِهِ وَ یُبَیِّنُ آیاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ (۲۲۱)

مسمى النکاح قد یکون عقد الوطء، و قد یکون عقدا و وطأ معا، و قد یکون وطأ

______________________________
أکبر من نفعهما فی الدنیا، فإن الآخره لیس لها تعلق بمنافعهما، یقول: کذلک یبین أی یظهر لکم الآیات- جمیع ما تقدم من الدلالات فیما مضى من ذلک فی هذه السوره- فی الدنیا لتؤمنوا، و الآخره لمن لم یتبینها هنا، لعلکم تتفکرون فی الدنیا و أحوالها و فنائها فتزهدون فیها، و الآخره و ما أعد فیها للعصاه و الطائعین من عباده، فترغبون فیها بالأعمال الموصله إلى النجاه من عذابها و الحصول على نعیمها، ثم قال: «وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْیَتامى‏ قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَیْرٌ، وَ إِنْ تُخالِطُوهُمْ فَإِخْوانُکُمْ، وَ اللَّهُ یَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ، وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَکُمْ، إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ» السائل هنا ثابت بن رفاعه الأنصاری، سأله عن خلط مال الیتیم بماله، فإنهم کانوا على ذلک، فلما نزلت‏ (وَ لا تَقْرَبُوا مالَ الْیَتِیمِ إِلَّا بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ)* و نزلت‏ (الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوالَ الْیَتامى‏ ظُلْماً) عزل کل من کان عنده یتیم ماله عن ماله، فی طعامه و شرابه و جمیع مصالحه، فشق ذلک علیهم، و ربما صار فی ذلک تبذیر لمال الیتیم، فسألوا النبی صلّى اللّه علیه و سلم عن ذلک، فأنزل اللّه‏ «وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْیَتامى‏» فقال اللّه: «قُلْ» لهم‏ «إِصْلاحٌ لَهُمْ خَیْرٌ» أی اعملوا معهم ما یکون لهم فیه مصلحه و توفیر لأموالهم و حفظها، فإن کان ذلک الصلاح فی مخالطتهم فی الأکل و الشرب و ما تمس حاجه الإنسان إلیه و مصاهرتهم و إنکاحهم و نکاحهم فخالطوهم، فإنهم إخوانکم فی الدین، قال تعالى: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَهٌ) «وَ اللَّهُ یَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ» هذا مثل قوله: (وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا یَعْمَلُونَ) یقول من أفسد منکم فی مال الیتیم فأنا أعلمه، و المعنى أجازیه على ذلک، و کذلک المصلح‏ «وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَکُمْ» یقول لفرض علیکم فی ذلک ما یشق علیکم بما فیه مصلحه للیتیم و مشقه شدیده علیکم، من العنت و هو الشی‏ء الشاق على الإنسان فعله‏ «إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ» أی غالب لمن خالف أمره و تعدى على مال یتیم عنده‏ «حَکِیمٌ» یقول: فیما کلفکم مما

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۳۱

و یکون نفس الوطء عین العقد، لأن الوطء لا یصح إلا بعقد الزوجین، و العقد عباره عما یقع علیه رضى الزوجین، و جعل اللّه الکفاءه فی النکاح بالدین‏ «وَ یُبَیِّنُ آیاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ» اعلم أن الإنسان قد أودع اللّه فیه علم کل شی‏ء، ثم حال بینه و بین أن یدرک ما عنده مما أودع اللّه فیه، و ما هو الإنسان مخصوص بهذا وحده، بل العالم کله على هذا، و هو من الأسرار الإلهیه التی ینکرها العقل و یحیلها جمله واحده، و قربها من الذوات الجاهله فی حال علمها قرب الحق من عبده، و مع هذا القرب لا یدرک و لا یعرف إلا تقلیدا، و لو لا إخباره ما دل علیه عقل، و هکذا جمیع ما لا یتناهى من المعلومات التی یعلمها، هی کلها فی الإنسان و فی العالم بهذه المثابه من القرب، و هو لا یعلم ما فیه حتى یکشف له عنه مع الآنات، و لا یصح فیه الکشف دفعه واحده، لأنه یقتضی الحصر، و قد قلنا إنه لا یتناهى، فلیس یعلم إلا شیئا بعد شی‏ء إلى ما لا یتناهى، فکل ما یعلمه الإنسان دائما و کل موجود فإنما هو تذکر على الحقیقه و تجدید ما نسیه، فإن الخلق أنساهم اللّه ذلک العلم کما أنساهم شهادتهم بالربوبیه فی أخذ المیثاق مع کونه قد وقع، و قد عرفنا ذلک بالإخبار الإلهی، فعلم الإنسان دائما إنما هو تذکر، فمنا من إذا ذکّر تذکر أنه قد کان علم ذلک المعلوم و نسیه، و منا من لا یتذکر ذلک مع إیمانه به إذ قد کان یشهد بذلک، و یکون فی حقه ابتداء علم، و لو لا أنه عنده ما قبله من الذی أعلمه و لکن لا شعور له بذلک، و لا یعلمه إلا من نوّر اللّه بصیرته، فإن الإنسان عالم بجمیع الأمور الحقیه من حیث روحه المدبر، و هو لا یعلم أنه یعلم، فهو بمنزله الساهی و الناسی، و الأحوال و المقامات و المنازل تذکّره.

______________________________
تعاملون به الیتامى و فیما لم یکلفکم من ذلک، إذ کان الحکیم واضع الأمور فی مواضعها (۲۲۲) «وَ لا تَنْکِحُوا الْمُشْرِکاتِ حَتَّى یُؤْمِنَّ» نهانا اللّه عن نکاح المشرکات، و النهی محمول على التحریم حتى تخرجه عن ذلک قرینه حال، کما أن الأمر محمول على الوجوب، و لما قال: «وَ لَأَمَهٌ مُؤْمِنَهٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکَهٍ وَ لَوْ أَعْجَبَتْکُمْ» فمن تأکد عنده النهی بقوله: «وَ لَوْ أَعْجَبَتْکُمْ» تقوى عنده التحریم، و التحریم ضد الحل، کما قال تعالى لنبیه علیه السلام: (لا یَحِلُّ لَکَ النِّساءُ مِنْ بَعْدُ وَ لَوْ أَعْجَبَکَ حُسْنُهُنَّ) تقویه للحکم بتحریم ذلک علیه، و یخرج قوله: «وَ لَأَمَهٌ مُؤْمِنَهٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکَهٍ» مخرج العله للتحریم، و من فهم من قوله: «خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکَهٍ» المفاضله و الأولویه عدل عن نهی التحریم إلى الکراهه و الأولى، و یؤید التحریم قوله: (وَ لا تُمْسِکُوا بِعِصَمِ الْکَوافِرِ) و یؤیده‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۳۲

[سوره البقره (۲): آیه ۲۲۲]

وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْمَحِیضِ قُلْ هُوَ أَذىً فَاعْتَزِلُوا النِّساءَ فِی الْمَحِیضِ وَ لا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى یَطْهُرْنَ فَإِذا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ التَّوَّابِینَ وَ یُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِینَ (۲۲۲)

«وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْمَحِیضِ قُلْ هُوَ أَذىً» فیتأذى الرجل بالنکاح فی دم الحیض، و أما الاستحاضه فلا تمنع من الصلاه و لا من الوطء فالرجل لا یتأذى بالنکاح فی دم الاستحاضه و إن کان عن مرض، و دم النفاس حکمه حکم دم الحیض، و کلاهما له زمان و مده فی الشرع، و دم الاستحاضه ما له مده یوقف عندها، و الحیض یمنع من الصلاه و الصیام و الوطء و الطواف‏ «فَاعْتَزِلُوا النِّساءَ فِی الْمَحِیضِ» و لا یجتنب من الحائض إلا موضع الدم خاصه «وَ لا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى یَطْهُرْنَ» بسکون الطاء و ضم الهاء مخففا، و قرئ بفتح الطاء و الهاء مشددا، و لذلک قال بجواز وطء الحائض قبل الاغتسال و بعد الطهر المحقق على قراءه من خفف، و من قائل بعدم جوازه على قراءه من شدد و هو محتمل، و بالأول أقول، و من أتى امرأته و هی حائض فهو عاص و لا کفاره علیه‏ «فَإِذا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ التَّوَّابِینَ وَ یُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِینَ» إن اللّه یحب التوابین، التوبه المشروعه هی التوبه من المخالفات، و التوبه الحقیقیه هی التبری من الحول و القوه بحول اللّه و قوته، فلیست التوبه

______________________________
(وَ مَنْ یَکْفُرْ بِالْإِیمانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ) فیلحق بالنکاح الفاسد الذی لا ینعقد معه النکاح، فإن اللّه قد أحبط عمله فی الدنیا بقوله: (وَ هُوَ فِی الْآخِرَهِ مِنَ الْخاسِرِینَ)* و قال فیمن یموت و هو کافر:

(حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ)* و قال: (لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ) کسائر العبادات من الصوم و الصلاه، لم یکن ذلک عملا مشروعا لعدم المصحح و هو الإیمان، و النکاح من جمله العبادات المشروعه، و المشرک هو الذی یجعل مع اللّه إلها آخر سواء کان من أهل الکتاب أو من غیر أهل الکتاب، و إذا کان أهل الکتاب هم الذین أنزل إلیهم الکتاب و جاءهم الرسول بذلک و کانوا کافرین بکتابهم و أمرنا اللّه بقتالهم حتى یعطوا الجزیه، فیجوز لنا نکاح بناتهم بقوله: (وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ) و نمنع من ذلک بقوله: (وَ لا تُمْسِکُوا بِعِصَمِ الْکَوافِرِ) على من یحمل النهی هنا على التحریم، و قوله: (وَ مَنْ یَکْفُرْ بِالْإِیمانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ) على أظهر

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۳۳

المشروعه إلا الرجوع من حال المخالفه إلى حال الموافقه، فاللّه یحب التوابین الذین یکثرون الرجوع إلیه فی کل حال یرضیه، فالتوابون هم الراجعون من اللّه إلى اللّه، و أما من رجع إلیه من غیره فهو تائب خاصه، فإنه لا یرجع إلیه من غیره من هذه صفته إلا إلى عین واحده، و من یرجع منه إلیه فإنه یرجع إلى أسماء متعدده فی عین واحده، و ذلک هو المحبوب، و من أحبه اللّه کان سمعه و بصره و یده و رجله و لسانه، و اللّه سبحانه وصف نفسه بالتواب لا التائب، فالتواب صفه الحق تعالى و من أسمائه عزّ و جل، فما أحب اللّه إلا اسمه و صفته، و أحب العبد لا تصافه بها على حد ما أضافها الحق إلیه، و ذلک أن الحق یرجع على عبده فی کل حال یکون العبد علیه مما یبعده من اللّه، و هو المسمى ذنبا و معصیه و مخالفه، فإذا أقیم‏

______________________________
الوجهین، فإن النص عزیز فی ذلک، و فی قوله: «وَ لا تُنْکِحُوا الْمُشْرِکِینَ حَتَّى یُؤْمِنُوا وَ لَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکٍ وَ لَوْ أَعْجَبَکُمْ» مثل ذلک، غیر أنه فی هذه الآیه أن ولی المرأه أحق بتزویجها منها، إذ رجح إنکاح الولی بکونه ذکره، و لو اعتبر ولایتها لنفسها لنصب التاء، و بینهما من الفرق أن نکاح المرأه المشرکه فیه إعلاء کلمه اللّه على کلمه الکفر لما للرجل علیها من الحکم و الولایه، و فی نکاح المشرک عکس ذلک على السواء، فیجوز نکاح المشرکه و لا یجوز إنکاح المشرک، و قوله: «وَ لَوْ أَعْجَبَکُمْ» و لو أعجبکم فی الحسن و المال و الجاه و شرف النسب و قوله‏ «أُولئِکَ یَدْعُونَ إِلَى النَّارِ» أی إلى الأعمال المؤدیه إلى النار، أما فی حق الرجل فإنه الأقوى و الضعف الذی فی النساء، و أما من جانب المرأه فلما یتعلق بقلب الرجل من حبها، و الحب یعمی و یصم، فقد تدعوه إلى دینها فیجیب، و قد رأینا ذلک و رویناه‏ «وَ اللَّهُ یَدْعُوا إِلَى الْجَنَّهِ وَ الْمَغْفِرَهِ بِإِذْنِهِ» أی إلى أسباب ما یوجب الجنه و المغفره من اللّه، و نکاح المسلمه و إنکاح المسلم من الأسباب المعینه على طاعه اللّه، و قوله: «بِإِذْنِهِ» أی بما أمر اللّه کل واحد من الزوجین أن یأمر الآخر به من الخیر المؤدی إلى السعاده و قال: «وَ یُبَیِّنُ آیاتِهِ لِلنَّاسِ» أی ما نصب من الأدله على ذلک‏ «لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ» ما أعطاهم الفکر الصحیح و العقل الموافق لما جاءت به الشرائع من الدلالات، فإنه ما جاء بما تحیله العقول، بل ما تجیزه، فنصب الآیات على ترجیح أحد الممکنین بالوقوع، فهذا معنى قوله: «یَتَذَکَّرُونَ» فهو خطاب خاص لذوی الألباب، و ما خاطب اللّه فی القرآن إلا أولی الألباب و أولی النهى، قوله: (۲۲۳) «وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْمَحِیضِ قُلْ هُوَ أَذىً» الآیه، یقول: «وَ یَسْئَلُونَکَ» یا محمد عن وطئ النساء فی موضع الحیض فی حال الحیض، فقل لهم: «هُوَ أَذىً» أی هو مما تتأذون بفعله، و قد یخرج مخرج العله فی تحریم الوطء، و یحتمل‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۳۴

العبد فی حق من أساء إلیه من أمثاله و أشکاله فرجع علیه بالإحسان إلیه و التجاوز عن إساءته فذلک هو التواب، ما هو الذی رجع إلى اللّه، فاللّه معنا على کل حال کما قال: (وَ هُوَ مَعَکُمْ أَیْنَ ما کُنْتُمْ) فإذا کنت من التوابین على من أساء فی حقک، کان اللّه توابا علیک فیما أسأت من حقه، فرجع علیک بالإحسان، فهکذا تعرف حقائق الأمور و تفهم معانی خطاب اللّه عباده، فهو یحب التوابین و هو التواب، فإنه رأى نفسه فأحبها، لأنه الجمیل فهو یحب الجمال، فالتواب من البشر ینتقل فی الآنات مع الأنفاس من اللّه إلى اللّه بالموافقات لا یکون إلا کذلک، لا أنه الراجع من المخالفه إلى الطاعه، فإن التائب راجع إلیه من عین المخالفه و لو رجع ألف مره فی کل یوم، فما یرجع إلا من المخالفه إلى عین واحده، و التواب لیس کذلک، فالتواب هو المجهول فی الخلق، لأنه محبوب، و المحب غیور على محبوبه فستره عن عیون الخلق، فهم العرائس المخدرات خلف حجاب الغیره، و التوابون أحباب اللّه بنص کتابه الناطق بالحق الذی لا یأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه تنزیل من حکیم حمید، و جاء ذکره لهذه المحبه فی التوابین عقب ذکر الأذى الذی جعله فی المحیض للمناسبه، و کذلک قال علیه السلام: إن اللّه یحب کل مفتن تواب، أی مختبر، یرید أن یختبره اللّه بمن یسی‏ء إلیه من عباد اللّه، فیرجع علیهم بالإحسان إلیهم فی مقابله إساءتهم، و هو التواب، لا أن اللّه یختبر عباده بالمعاصی، حاشا اللّه أن یضاف إلیه مثل هذا «وَ یُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِینَ» التطهیر صفه تقدیس و تنزیه، و تطهیر العبد هو أن یمیط عن نفسه کل أذى لا یلیق به أن یرى فیه، و إن کان محمودا بالنسبه إلى غیره و هو مذموم شرعا بالنسبه إلیه، فإذا طهر نفسه من ذلک أحبه اللّه تعالى، کالکبریاء و الجبروت و الفخر و الخیلاء و العجب، فمن طهر ذاته عن أن‏

______________________________
معنیین: أحدهما یتعلق بالطب، أی یتأذى فاعله فی نفسه، و الثانی أنه أذى عند اللّه من حیث حرّمه، و قد یکون المعنیان مقصودین فی الخطاب‏ «فَاعْتَزِلُوا النِّساءَ فِی الْمَحِیضِ» وقت إتیانه و فی محله‏ «وَ لا تَقْرَبُوهُنَّ» فیه کنایه عن الجماع‏ «حَتَّى یَطْهُرْنَ فَإِذا تَطَهَّرْنَ» الذی ینبغی فی الکلام أن لا یقدر فیه المحذوف إلا عند الحاجه إلیه و لا بد لاختلال المعنى، و أن لا ینتقل فی الکلمه من الحقیقه إلى المجاز إلا بعد استحاله حملها على الحقیقه، فنقول: المعنى‏ «حَتَّى یَطْهُرْنَ» أی حتى یغتسلن بالماء بعد انقطاع الدم، و هو فعل ینطلق علیه اسم الطهاره، و المفهوم الثانی الاغتسال المشروع الذی یبیح الصلاه فعله، و لا یحمل‏ «حَتَّى یَطْهُرْنَ» على انقطاع الدم، فإن الفعل إذا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۳۵

ترى علیه هذه النعوت فی غیر مواطنها فهو متطهر و یحبه اللّه، کما نفى محبته عن کل مختال فخور، فالمتطهرون هم الذین تولاهم الحق من اسمه القدوس بتطهیره، فتطهیرهم ذاتی لا فعلی، و هی صفه تنزیه و هو تعمل فی الطهاره ظاهرا و فی الحقیقه لیس کذلک، و لهذا أحبهم اللّه فإنها صفه ذاتیه له یدل علیها اسمه القدوس، فأحب نفسه، و الصوره فیهم مثل الصوره فی التوابین، و لهذا قرن بینهما فی آیه واحده، فعیّن محبته لهم لیعلم أن صفه التوبه ما هی صفه التطهیر، و جاور بینهما لأحدیه المعامله من اللّه فی حقهما من کونه ما أحب سوى نفسه، و المتطهر هو الذی تطهر من کل صفه تحول بینه و بین دخوله على ربه، و منها الطهاره للصلاه، و طهاره القلب بصفات العبوده، و هی حاله مکتسبه یتعمل لها الإنسان فإن التفعل تعمل الفعل، ثم الکلام فی التعمل فی ذلک على صوره ما ذکرناه فی التواب سواء.-

[المرأه و الدم‏]

إشاره و اعتبار- المرأه تقابل النفس فی الاعتبار، و قد أجمعوا على أن الکذب حیض النفوس، فلیکن الصدق على هذا طهاره النفس من هذا الحیض، و هو الکذب على اللّه تعالى و الکذب على رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، و کل کذب متعمد یؤذی، و کما أن الحیض یمنع من الصلاه و الصوم و الطواف و الجماع فاعتباره الکذب فی المناجاه و هو أن تکون فی الصلاه بظاهرک و تکون مع غیر اللّه فی باطنک، و الکذب فی الصوم هو عدم إمساک النفس عن الکذب، أما الکذب فی الطواف فعباره عن الکذب إلى غیر نهایه لأنه دوران، فهو الإصرار على الکذب، أما اعتبار الکذب فی الجماع هو إذا کانت المقدمات کاذبه خرجت النتیجه عن أصل فاسد، و أما اعتبار مباشره الحائض، فقد قیل لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: أ یزنی المؤمن؟

قال: نعم، قیل: أ یشرب المؤمن؟ قال: نعم، قیل: أ یسرق المؤمن؟ قال: نعم، قیل له: أ یکذب المؤمن؟ قال: لا، فأکد أن تجتنب النفس فی أفعالها الکذب على اللّه و على رسوله، و الراتع حول الحمى یوشک أن یقع فیه، و من عود نفسه الکذب على الناس یستدرجه الطبع حتى یکذب على اللّه، فإن الطبع یسرقه، و أما استحاضه النفس فهو الکذب لعله إذا کان المراد به دفع مضره عمّن ینبغی دفعها عنه بذلک الکذب، أو استجلاب‏

______________________________
أضیف إلى المکلف فلا یضاف إلیه إلا إذا کان هو الفاعل له، هذا هو الحقیقه، و انقطاع الدم لیس من فعل المکلف، و الاغتسال بالماء على الوجهین من فعل المکلف، و إذا حملنا «یَطْهُرْنَ» على انقطاع الدم یحتاج أن نتکلف الحذف فی الکلام، فیکون التقدیر حتى یطهرن و یتطهرن‏ «فَإِذا تَطَهَّرْنَ»

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۳۶

منفعه مشروعه مما ینبغی أن یظهر مثل هذا بها و بسببها، فیکون قربه إلى اللّه، حتى لو صدق فی هذا الموطن کان بعدا عن اللّه، فکان فی عدم منع وطء المستحاضه إشاره إلى أنه لا یمتنع تعلیم من تعلم منه أن لا یکذب إلا لسبب مشروع و عله مشروعه، فإن ذلک لا یقدح فی عدالته، بل هو نص فی عدالته. و أما الاعتبار فی الاغتسال من الحیض، فیجب تطهیر القلب من لمه الشیطان [الحیض رکضه من الشیطان‏] إذا نزلت به و مسه فی باطنه، و تطهیرها بلمه الملک.

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۲۳ الى ۲۲۴]

نِساؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَ قَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ مُلاقُوهُ وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ (۲۲۳) وَ لا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَهً لِأَیْمانِکُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَ تَتَّقُوا وَ تُصْلِحُوا بَیْنَ النَّاسِ وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (۲۲۴)

لا تجعلوا اللّه عرضه لأیمانکم فإن اللّه لا یرحم و لا یزکی من حلف باللّه کاذبا فلا تدخل ابتداء فی الیمین، فإنک إن دخلت فی الیمین راعیته، و أوجبت علیک حقا لم یجب علیک،

______________________________
و إن لم یکن کذلک دالا، فلیس من کلام العرب أن تقول: [لا أعطیک ثوبا حتى ترکب، فإذا دخلت السوق أعطیتک ثوبا] و الذی تقوله العرب [فإذا رکبت أعطیتک ثوبا] و تکلف الحذف مع الاستغناء عنه تحکم على کلام اللّه، فیکون المفهوم من یطهرن هو المفهوم بعینه من یتطهرن على المعانی الثلاثه التی ذکرناها، و هو انقطاع الدم أو غسل موضع الحیض بالماء أو الاغتسال المبیح للصلاه، و هذا هو موضع اجتهاد المجتهد، و یعمل بحسب ما یترجح عنده، ثم قال: «فَإِذا تَطَهَّرْنَ» على ما قدمناه‏ «فَأْتُوهُنَّ» کنایه عن الجماع، «مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللَّهُ» بإتیان المرأه إذا طهرت من الحیض فی محل المحیض، ثم قال: «إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ التَّوَّابِینَ» یرید الذین یرجعون إلى اللّه و إلى رسوله فیما یتنازعون فیه، فیرجعون إلى حکم اللّه، ثم قال‏ «وَ یُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِینَ» یقول: الذین فعلوا الطهاره، و هو استعمال الماء على ما ذکرناه قبل، فأوجب محبته للمتصفین بهاتین الصفتین: التوبه و التطهیر، و قد یکون من حیث ما أمرکم اللّه متعلقا بقوله:

«فَاعْتَزِلُوا» التقدیر: و لا تقربوهن من حیث أمرکم اللّه باعتزالهن فی المحیض حتى یطهرن، و قد یتعلق بتقربوهن (۲۲۴) «نِساؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنَّى شِئْتُمْ» الآیه، کنایه عن الجماع‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۳۷

و خشی علیک الحنث.

______________________________
فی غایه الحسن بضرب من التشبیه، و لما کان المقصود من الحرث بذر الحب فی الأرض لیخرج من ذلک ما تقع به المنفعه، و کان المراد من النکاح فی الدنیا التناسل لإبقاء النوع، أنزل ذلک منزله الحرث، فیکون الأوجه على هذا المعنى المفهوم من التشبیه فی قوله: «أَنَّى شِئْتُمْ» کیف شئتم من الاختلاف فی هیئات الجماع فی موضع البذر، و مع هذا فقوله: «أَنَّى شِئْتُمْ» فهو لفظ یصلح أن یکون موضع کیف و أین و حیث، و قد اختلف الناس فی هذه المسأله أعنی وطئ المرأه الحلال فی الدبر، فمنهم من أباحه و منهم من حرمه، و الأصل إباحه الأشیاء، و من ادعى تحجیر ما أباحه اللّه فعلیه بالدلیل على ذلک، و ما ورد فی تحریمه و لا فی تحلیله شی‏ء یصح جمله واحده على تعیینه غیر الأصل المرجوع إلیه العام فی کل شی‏ء و هو الإباحه، و قوله: «وَ قَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ» یؤید أنه أراد النکاح فی الفرج فإنه من أحسن ما یقدمه الإنسان لنفسه عند ربه ولده، إن مات قبله کان له فرطا و إن مات الوالد دعا له ولده، و قد ورد الخبر فی الأمرین معا، فیمن قدم ولده أو ترک ولدا بعده، ثم قال: «وَ اتَّقُوا اللَّهَ» أن تعدلوا أو تخالفوا ما أمرناکم به أو نهیناکم عنه فیما تقدم من الأحکام من الوطء و صورته، و النکاح و الإنکاح، و الیتامى، و الإنفاق، و الخمر و المیسر، و القتال فی الأشهر الحرم، ثم قال: «وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ مُلاقُوهُ» فیسألکم عن ذلک کله، ففیه إنذار و تخویف و تحریض على فعل الخیر، و الوقوف عند ما أمر اللّه به أو نهى عنه، ثم قال:

«وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ» فی مقابله الإنذار جعل البشرى للمؤمنین العاملین بما آمنوا به، فإن النبی صلّى اللّه علیه و سلم سئل عن الإیمان فقال: شهاده أن لا إله إلا اللّه و أن محمدا رسول اللّه و إقام الصلاه و إیتاء الزکاه و صوم رمضان و أن یؤدوا الخمس من المغنم، و نهاهم عن الدّباء و الحنتم و المزفت و النقیر، و قال:احفظوه و أخبروا به من وراءکم، ففسر الإیمان بالأفعال، و هو الذی أراد بالمؤمنین هنا، زیاده على التصدیق، لأن البشرى الوارده فی القرآن للمؤمنین مقرونه بالأعمال الصالحه، مثل قوله: (الَّذِینَ آمَنُوا وَ کانُوا یَتَّقُونَ لَهُمُ الْبُشْرى‏) و قال تعالى: (الَّذِینَ آمَنُوا وَ هاجَرُوا وَ جاهَدُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَهً عِنْدَ اللَّهِ وَ أُولئِکَ هُمُ الْفائِزُونَ یُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ) فما بشر إلا العاملین بما آمنوا به، قوله تعالى: (۲۲۵) «وَ لا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَهً لِأَیْمانِکُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَ تَتَّقُوا وَ تُصْلِحُوا بَیْنَ النَّاسِ وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ» قوله عرضه من قول القائل اعترضنی الشی‏ء دون کذا، أی حال بینی و بین الوصول إلیه، کأنه یقول: و لا تجعلوا أیمانکم باللّه تعترض بینکم و بین فعل الخیر، فتقول: لو لا أنی حلفت باللّه أنی لا أولیک برا لأولیتک، فنهى اللّه عن ذلک، و ذلک أنه لما کان اللّه قد شرع لعباده أن یأتوا بمکارم الأخلاق و کره لهم سفسافها، فأمرهم بأفعال البر

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۳۸

[سوره البقره (۲): آیه ۲۲۵]

لا یُؤاخِذُکُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمانِکُمْ وَ لکِنْ یُؤاخِذُکُمْ بِما کَسَبَتْ قُلُوبُکُمْ وَ اللَّهُ غَفُورٌ حَلِیمٌ (۲۲۵)

لا قسم إلا باللّه، و ما عدا ذلک من الأقسام فهو ساقط ما ینعقد به یمین فی المقسوم علیه، و لهذا قال تعالى: «لا یُؤاخِذُکُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمانِکُمْ» و اللغو الساقط، فمعناه لا یؤاخذکم اللّه بالأیمان التی أسقط الکفاره فیها إذا حنثتم‏ «وَ لکِنْ یُؤاخِذُکُمْ بِما کَسَبَتْ قُلُوبُکُمْ‏

______________________________
و التقوى و الإصلاح بین الناس و العدل و الإحسان و إیتاء ذی القربى، و کان الناس إذا غضبوا یحلفون باللّه لا یفعلون مع فلان خیرا و لا یولونه إحسانا و لا برا، و إن کان فی إصلاح بین اثنین یحلف الرجل باللّه لا یصلح بینهما، و یقول: و اللّه لا اتقیت اللّه فیک، فأنزل اللّه تعالى‏ «وَ لا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَهً لِأَیْمانِکُمْ» باسمه، یقول: قوه و تقویه على ترک فعل الخیر الذی أمرکم اللّه بفعله، فإذا قیل لک افعل هذا الخیر، تقول: قد حلفت باللّه أن لا أفعل ذلک، فشرع رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی ذلک أن یکفر عن یمینه و لیأت الذی هو خیر، و قد أنزل اللّه فی أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنه و کان ینفق على مسطح- رجل من قرابته- و یحسن إلیه، فبلغ أبا بکر أنه شارک أهل الإفک فیما تحملوه، فحلف أبو بکر أن لا یحسن إلیه، فأنزل اللّه إلیه‏ (وَ لا یَأْتَلِ) أی لا یحلف‏ (أُولُوا الْفَضْلِ مِنْکُمْ) من له مال رزقه اللّه‏ (وَ السَّعَهِ) یعنی فی الرزق‏ (أَنْ یُؤْتُوا) یعطوا (أُولِی الْقُرْبى‏) ذوی الرحم‏ (وَ الْیَتامى‏ وَ الْمَساکِینِ* وَ لْیَعْفُوا وَ لْیَصْفَحُوا أَ لا تُحِبُّونَ أَنْ یَغْفِرَ اللَّهُ لَکُمْ) فرد أبو بکر رضی اللّه عنه على مسطح نفقته و أجراه على عادته، و قوله: «أَنْ تَبَرُّوا» معناه أن لا تبروا، فحذف لدلاله الکلام علیه، قال امرؤ القیس: [فقلت یمین اللّه أبرح قاعدا] أراد لا أبرح، فحذف لا لدلاله الکلام علیه، و العرضه القوه و الشده، و قد قیل هو من عرضت العود على الإناء إذا غطیته به خوفا أن یصل إلى الإناء شی‏ء، فجعلته حاجزا، فکأنه یقول: و لا تجعلوا أیمانکم باللّه عرضه، أی حاجزا بینکم و بین فعل الخیر «وَ اللَّهُ سَمِیعٌ» ما تحلفون به‏ «عَلِیمٌ» بما تقصدونه بأیمانکم، قوله تعالى: (۲۲۶) «لا یُؤاخِذُکُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمانِکُمْ» یقال لما لا یعتد به من أولاد الإبل لغو، أی ساقط، فکل یمین أسقط الشرع الکفاره و الإثم على الحالف فتلک الیمین لغو، لأن الشارع ألغاها و ما اعتد بها و أسقط الحکم بالمؤاخذه عن الحالف بها، فقال تعالى:

«لا یُؤاخِذُکُمُ اللَّهُ» أی لا یعاقبکم بالکفاره و الإثم، و قوله: «بِاللَّغْوِ فِی أَیْمانِکُمْ» أی بما أسقطنا الحکم فیه من الأیمان بالمؤاخذه و إذا تقرر هذا، فنقول: إن لغو الأیمان عند العلماء بالشریعه

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۳۹

وَ اللَّهُ غَفُورٌ حَلِیمٌ» الحلیم هو القادر على الأخذ فیؤخر الأمر، و یمهل العبد و لا یهمله، و إنما یؤخره لأجل معدود و لا یمحوه، لأنه یبدله بالحسنى فیکسوه حله الحسن و هو هو بعینه، لیظهر فضل اللّه و کرمه على عبیده، و لهذا وصف الذنوب بالمغفره و هی الستر، و ما وصفها بذهاب العین، و إنما یسترها بثوب الحسن، لهذا قال: «وَ اللَّهُ غَفُورٌ حَلِیمٌ» و لا حلیم إلا أن یکون ذا اقتدار، فإن صاحب العجز عن إنفاذ اقتداره لا یکون حلیما.

______________________________
على قسمین: منها مقصوده و غیر مقصوده و مشتبهه، فغیر المقصوده منها هو الذی یجری على ألسنه الناس من قولهم، باللّه، و لا و اللّه، من غیر قصد للیمین بقلبه للعاده التی استصحبوها فی کلامهم، فهذه الیمین لغو، و بذلک فسرته عائشه، و أما الیمین الأخرى المشتبهه فیمین المحرج و الغضبان، فقد تشبه أن تکون مقصوده و أن تکون غیر مقصوده، فجعلها القاضی إسماعیل من لغو الیمین، و أما الأیمان المقصوده فمنها أن یحلف الحالف أن الأمر کذا و لا یعلم أن الأمر فی نفسه على خلاف ما حلف علیه، فهذا من لغو الیمین عند مالک و غیره، و منها أن یحلف أن یفعل معصیه، فهذه الیمین لغو عند ابن عباس، و من لغو الیمین أن یحلف على ما لا یملک عند ابن عباس أیضا، و منها أن یحلف أنه یفعل ما له أن یفعل، فلم یفعل، و رأى ترک الفعل خیرا له، فلیکفر عن یمینه و یفعل الذی هو خیر، و جعل ابن عباس هذا النوع من لغو الیمین، و أما یمین المکره و ذلک أن یلزمه ذو سلطان یمینا لم یلزمها الشرع إیاه، فالظاهر أن الشرع یلغی هذه الیمین و لا یجب علیه إبرارها، و لا یعتبر هنا نیه المستحلف، إذ لا حق له فی استحلافه شرعا، و هی على نیه الحالف، و لنا فی هذا الیمین نظر، و هو إن حلف من هذه صورته على نیه المستحلف لزمته و لم تکن لغوا، لأنه ألزم نفسه ما لم یلزمه الشرع، فقد أوجب على نفسه، و إن حلف على غیر نیه المستحلف فهی لغو لا یلزمه فیها حکم، ثم قال: «وَ لکِنْ یُؤاخِذُکُمْ» أی یلزمکم الکفاره و الإثم‏ «بِما کَسَبَتْ قُلُوبُکُمْ» أی بما تعمدت قلوبکم الیمین علیه و هو باطل، یقول: و لکن یعاقبکم إذا قصدتم بالیمین قطع حق یجب علیکم أداؤه، أنه لیس کذلک أو هو کذلک، و أنت تعلم أنک کاذب فی یمینک، فهذا هو الیمین التى شرع فیها الکفاره، إلا عند بعض الناس، فإنه لا کفاره فی الیمین الغموس و هی هذه، ثم قال: «وَ اللَّهُ غَفُورٌ» لما وقع منکم من الأیمان لغوا و عقدا، حیث أسقط المؤاخذه فی اللغو و شرع الکفاره فی الأخرى، و قوله: «حَلِیمٌ» أی من حلمه ما عجل علیکم بالعقوبه و أمهلکم لتتوبوا على قول من لا یرى الکفاره، و على قول من یرى الکفاره فی الیمین الغموس لیکون حلیما، حیث جعل الکفاره برفع العقوبه و لم یؤاخذکم بما فعلتموه من إسقاط حرمه اسم اللّه،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۴۰

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۲۶ الى ۲۲۷]

لِلَّذِینَ یُؤْلُونَ مِنْ نِسائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَهِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فاؤُ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۲۲۶) وَ إِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (۲۲۷)

لما علم سبحانه أن الافتراق لا بد منه لکل مجموع مؤلف لحقیقه خفیت عن أکثر الناس، شرع الطلاق رحمه بعباده لیکونوا مأجورین فی أفعالهم، محمودین غیر مذمومین إرغاما للشیاطین، و مع هذا فقد ورد فی الخبر النبوی أنه صلّى اللّه علیه و سلم قال: ما خلق اللّه حلالا أبغض إلیه من الطلاق.

______________________________
حیث حلفتم به کاذبین و أنتم تعلمون أنه یعلم منکم خلاف ما حلفتم علیه، و أما إضافه الأیمان إلینا فیدل ظاهرا على کل ما نحلف به عرفا و شرعا مما یسمى یمینا عندنا، إلا أن یخرج الشرع من ذلک شیئا مثل قوله: [لا تحلفوا بآبائکم‏] و قوله: [من کان حالفا فلیحلف باللّه أو لیصمت‏] و لا أعرف فی صفه الأیمان المعتبره یمینا متفقا علیها إلا الیمین باللّه، فانقسمت الأیمان إلى قسمین:

إلى ما یجوز أن یحلف به، و إلى ما لا یجوز أن یحلف به، و ما من قسم جوزته طائفه إلا و منعته أخرى، من الحلف باللّه و بأسمائه و بصفاته و بأفعاله و ما عظمه الشرع، و ما عندنا نص أن اللّه أقسم بشی‏ء دون نفسه، و لکن ثم ظواهر، و سیرد الکلام فی الأیمان إن شاء اللّه فی سوره المائده، ثم قال من الأیمان: (۲۲۷) «لِلَّذِینَ یُؤْلُونَ مِنْ نِسائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَهِ أَشْهُرٍ» الإیلاء الیمین یقال:

آلیت على الشی‏ء آلیه إذا حلفت علیه، و الإیلاء المعلوم فی هذه الآیه أن یحلف الرجل أن لا یطأ امرأته سواء کان على غضب أو غیر غضب، فإن العلماء اختلفوا فی ذلک، فقال ابن عباس لا إیلاء إلا بغضب، و الأوجه أن لا یعتبر فی الإیلاء موجب، و لا یعتبر فیه إلا العزم على ترک الجماع، و سواء کان بیمین أو بغیر یمین، فإن کان بیمین وفاء کفر، و إن کان بغیر یمین وفاء لم یکفر، فلیس للیمین هنا حکم إلا الکفاره، و إنما جاءت لفظه الإیلاء إذ کان الغالب أن لا یقع مثل هذا من الرجل إلا بیمین، و قد یقع فی الغالب عن الغضب، و لهذا اعتبره ابن عباس، و أما قوله:

«تَرَبُّصُ أَرْبَعَهِ أَشْهُرٍ» فهو حکم من اللّه تعالى لا یزاد فیه، فمن زاد فیه فقد شرع ما لم یأذن به اللّه، و سواء قید المولی مده هی الأربعه أشهر أو أکثر أو أطلقها، فإنها لا تبلغ إلا أربعه أشهر خاصه، لأنه قال: «تَرَبُّصُ أَرْبَعَهِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فاؤُ» یعنی فیها أی فی هذه المده، یقول: رجعوا، و لا بد من الجماع فی الرجوع فإن لم یجامع فالإیلاء باق على حکمه، لأن الإیلاء و العزم وقع على ترک الجماع، فلا تکون الفیئه إلا بوقوعه، و المفهوم من الشرع فی تعیین مده الإیلاء إنما هو

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۴۱

[سوره البقره (۲): آیه ۲۲۸]

وَ الْمُطَلَّقاتُ یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاثَهَ قُرُوءٍ وَ لا یَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ یَکْتُمْنَ ما خَلَقَ اللَّهُ فِی أَرْحامِهِنَّ إِنْ کُنَّ یُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ بُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِی ذلِکَ إِنْ أَرادُوا إِصْلاحاً وَ لَهُنَّ مِثْلُ الَّذِی عَلَیْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَ لِلرِّجالِ عَلَیْهِنَّ دَرَجَهٌ وَ اللَّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (۲۲۸)

[ «وَ لِلرِّجالِ عَلَیْهِنَّ دَرَجَهٌ»]

القرء من ألفاظ الأضداد، ینطلق على الحیض و الطهر … «وَ لِلرِّجالِ عَلَیْهِنَّ دَرَجَهٌ» اعلم أن الإنسانیه لما کانت حقیقه جامعه للرجل و المرأه، لم یکن للرجال على النساء درجه

______________________________
رفع الضرر عن المرأه و رعایه المصلحه لها، فإن ورد حکم من الشارع یناقض هذه المصلحه فی بعض ما فی هذه المسأله من الأحکام وقفنا عنده فی ذلک، و اعتبرنا المصلحه و رفع الضرر فیما عدا ذلک الوجه الذی ورد فیه الحکم، ثم إن کان الإیلاء بیمین معتبره فی الشرع فسبیلها عندنا سبیل الأیمان، فإن کان الإیلاء بیمین غیر مشروعه، فلا إیلاء فلا کفاره لو وقع الفی‏ء منه، و بقی الحکم ینسحب على العزم إلى آخر المده ما لم یجامع، فإذا انقضت المده المشروعه و ما فاء طلقت و لا عده علیها إن کانت قد حاضت فی تلک المده ثلاث حیض، و إن انتقص من ذلک شی‏ء أتمته بعد الطلاق، إذ کانت العده مشروعه هنا لبراءه الرحم، و هذه وجدت مع ما انضاف إلى ذلک من المصلحه المعتبره فی هذه المسأله، فترجح هنا على من یرى أن العده عباده غیر معلله، فإن الإیلاء یشبه طلاق الرجعه، و المده فی الإیلاء تشبه العده فی الطلاق الرجعی، و یکون الطلاق بائنا بعد انقضاء المده لما فیه من المصلحه للمرأه، و وجود الضرر لو کان رجعیا، لما یبقى له من الحکم علیها، و العزم على الطلاق أن لا یفی‏ء فی تلک المده، فإن العازم على عدم الفیئه یحدث نفسه بالطلاق، و إن أوقع الحدیث فلا شک أن اللّه سمیع حدیثه فی نفسه، فهذا قوله:

(و إن عزموا الطلاق فإن الله سمیع) بما یحدث به نفسه من ذلک‏ (عَلِیمٌ) بما قصده و نواه من ذلک، و الحر و العبد فی هذه المسأله فی الحکم سواء، و ما من وجه ذهبنا إلیه إلا و فیه خلاف بین العلماء، و الذی یتعلق بهذه الآیه من الترجمه قوله: «لِلَّذِینَ یُؤْلُونَ» أی یحلفون‏ «مِنْ نِسائِهِمْ» من أجل نسائهم أن لا یجامعوهن‏ «تَرَبُّصُ أَرْبَعَهِ أَشْهُرٍ» تنتظر به انقضاء هذه المده «فَإِنْ فاؤُ» أی رجعوا إما فی الأربعه أشهر أو عند انقضائها یحتمل فیه الوجهان‏ «فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ» أی‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۴۲

من حیث الإنسانیه، ففضل الذکور على الإناث مفاضله عرضیه لا ذاتیه، و إنما کانت الدرجه هی أن حواء منفعله عن آدم مستخرجه متکونه من الضلع القصیر، و المنفعل لا یقوى قوه الفاعل، فقصرت بذلک أن تلحق بدرجه من انفعلت عنه، فلا تعلم من مرتبه الرجل إلا حد ما خلقت منه و هو الضلع، فقصر إدراکها عن حقیقه الرجل، فبهذا القدر یمتاز الرجال عن النساء، و لهذا کانت النساء ناقصات العقل عن الرجال، لأنهن ما یعقلن‏

______________________________
غفور لما وقع منهم من الإیلاء إذ کان مکروها، فإنه مناقض لقوله تعالى: (لِتَسْکُنُوا إِلَیْها) فکأن المولی لما لم یعتبر العله التی لها کان التزویج، کره له ذلک، و ضرب له أجل، و غفر اللّه له برجوعه عن ذلک، فکان رحیما به من حیث أنه تعالى غفر له، و رحیما بالمرأه حیث رد علیها زوجها بالعطف، و لم یکن الإیلاء مکروها فی حق النبی علیه السلام لأنه الأسوه، فأجراه اللّه علیه لتبیین الحکم فی ذلک، و أنه لا یأتی مکروها یکرهه اللّه و إن کرّهه الناس (۲۲۸) «وَ إِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ» یقول: فإن رجح الطلاق على الفیئه «فَإِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ» یحتمل التلفظ بالطلاق أو حدیث النفس به، و لذلک اشترط بعضهم التلفظ بالطلاق و حینئذ یقع، و أنه لا یقع بانقضاء المده عنده و لا بالعزم، فإن العزم غیر مسموع، لکن قوله: «عَلِیمٌ» قد یکون بما عزم علیه من الطلاق بترک الفیئه فی هذه المده، فتطلق بالانقضاء، و یکون سمیع إن تکلم بالطلاق، مع الخلاف الذی بین أهل النظر فی معنى السمیع، فأتى سبحانه بالاسمین جمیعا لوجود الحالتین، قوله: (۲۲۹) «وَ الْمُطَلَّقاتُ یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاثَهَ قُرُوءٍ» هذا عام فی کل حره مدخول بها مطلقه تحیض، فتخرج من هذه الآیه من المطلقات الیائسه، و التی لم تبلغ المحیض، و الحامل، و الأمه، و غیر المدخول بها، و المرتفعه الحیض فی سن الحیض، و المستحاضه، و المرتابه بالحمل لحس تجده فی بطنها، و غیر المرتابه و هی التی عرفت سبب انقطاع دمها من مرض أو جماع، و المطلقه التی تتربص ثلاثه قروء هی ما ذکرنا، و لکل جنس مما خرج عن هذا عده من المطلقات، و قوله: «یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ» یلبثن بغیر نکاح، أی لا یتزوجن‏ «ثَلاثَهَ قُرُوءٍ» یعنی هذه المده، و اختلف الناس فی القرء فی هذه الآیه، فطائفه قالت أراد الأطهار، و أخرى قالت الحیض، و الأظهر أنه الحیض لقوله علیه السلام: [دعی الصلاه أیام أقرائک‏] و قد روی عده الأمه حیضتان، و القرء فی اللسان من الأضداد، یقال للحیض و الطهر، و یقوی من یقول إنه الحیض قوله: (وَ اللَّائِی یَئِسْنَ مِنَ الْمَحِیضِ مِنْ نِسائِکُمْ‏ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَهُ أَشْهُرٍ) فأقام الأشهر مقام الحیض، و هذا ظاهر لیس بنص، و أیضا فإن استبراء الرحم إنما یقع بالحیض، و الظاهر فی العده أنها لاستبراء الرحم و قد نقل عن‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۴۳

إلا قدر ما أخذت المرأه من خلق الرجل فی أصل النشأه، و أما النقصان فی الدین فیها فإن الجزاء على قدر العمل، و العمل لا یکون إلا عن علم، و العلم على قدر قبول العالم، و قبول العالم على قدر استعداده فی نشأته، و استعدادها ینقص عن استعداد الرجل لأنها جزء منه، فلا بد أن تتصف المرأه بنقصان الدین عن الرجل، و قد تبلغ المرأه من الکمال درجه الرجل، غیر أن الغالب فضل عقل الرجل على عقل المرأه، لأنه عقل عن اللّه قبل عقل المرأه لأنه تقدمها فی الوجود، و الأمر الإلهی لا یتکرر، فالمشهد الذی حصل للمتقدم لا سبیل أن یحصل للمتأخر، فالمرأه أنقص درجه من الرجل، و تلک درجه الإیجاد لأنها وجدت عنه، فإن اللّه لما خلق آدم و کان قد سبق فی علم الحق إیجاد التوالد و التناسل- و النکاح فی هذه الدار إنما هو لبقاء النوع- استخرج من ضلع آدم من القصیرى حواء، فقصرت بذلک عن درجه الرجل کما قال تعالى، فما تلحق بالرجال أبدا، فآدم أصل لحواء، فصح للأب الأول الدرجه علیها لکونه أصلا لها، فالدرجه درجه الانفعال فإنها لما انفعلت عنه کان له علیها درجه السبق، و کل أنثى من سبق ماء المرأه ماء الرجل و علوه على ماء الرجل، هذا هو الثابت عن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فاعلم ذلک، فللرجال علیهن درجه فإن الحکم لکل أنثى بماء أمها، و هنا سر عجیب دقیق روحانی من أجله کان النساء شقائق الرجال، فخلقت المرأه من شق‏

______________________________
العرب أقرأت المرأه إذا حاضت، و امرأه مقرئ، و قوله: (فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ) أی لاستقبال عدتهن، و الطلاق المشروع لا یکون إلا فی طهر لم تجامع فیه، فإذا طلق فیه کانت الأطهار غیر کامله، و لا بد أن تکون الثلاثه قروء کامله، فیتقوى من هذا المجموع أنها الحیض، فإن قیل:

یقال ثلاثه قروء تجوّزا و إن لم تکمل، قلنا: لا نرجع من الحقیقه إلى المجاز إلا بدلیل، و هم بلا شک یعتدون بالطهر الذی یطلق فیه، و لقد رأیت رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و أنا بمکه فی المنام سنه تسع و تسعین و خمسمائه، و هو علیه السلام فی الحرم، فکنت أقول: یا رسول اللّه إن اللّه یقول: «وَ الْمُطَلَّقاتُ یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاثَهَ قُرُوءٍ» و هو من الأضداد، و أنت أعلم بما أراد اللّه بالقرء فی هذه الآیه، إذ أنت أعلم بما أنزل اللّه علیک، فقال: إذ فرغ قرؤها فأفرغوا علیها الماء و کلوا مما رزقکم اللّه، فکنت أقول له: یا رسول اللّه إذن هو الحیض، فتبسم و قال: إذا فرغ قرؤها فأفرغوا علیها الماء و کلوا مما رزقکم اللّه، قلت: فإذن هو الحیض یا رسول اللّه، فتبسم و قال: إذا فرغ قرؤها فأفرغوا علیها الماء و کلوا مما رزقکم اللّه، فقلت له: فإذن هو الحیض یا رسول اللّه، فتبسم و ما زاد على ذلک، و کنت أفهم منه فی ذلک الوقت أنه یرید بقوله إذا فرغ قرؤها إذا انقطع عنها الدم فأفرغوا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۴۴

الرجل، فهو أصلها، فله علیها درجه السببیه لأنها عنه تولدت، فلم تزل الدرجه تصحبه علیها فی الذکوره على الأنوثه، و إن کانت الأم سببا فی وجود الابن فابنها یزید علیها بدرجه الذکوره لأنه أشبه أباه من جمیع الوجود، فلا تقل هذا مخصوص بحواء، فکل أنثى کما أخبرتک من مائها أی من سبق مائها و علوه على ماء الرجل، و کل ذکر من سبق ماء الرجل و علوه على ماء الأنثى، فلیست المرأه بکف‏ء للرجل، فإن المنفعل ما هو کفؤ لفاعله، و حواء منفعله عن آدم فله علیها درجه الفاعلیه، فلیست له بکف‏ء من هذا الوجه، و لقوله تعالى:

«وَ لِلرِّجالِ عَلَیْهِنَّ دَرَجَهٌ» و لم یجعل عیسى علیه السلام منفعلا عن مریم حتى لا یکون الرجل منفعلا عن المرأه کما کانت حواء عن آدم، فتمثل لها جبریل أو الملک بشرا سویا، و قال لها: (أَنَا رَسُولُ رَبِّکِ لِأَهَبَ لَکِ غُلاماً زَکِیًّا) فوهبها عیسى علیه السلام، فکان انفعال عیسى عن الملک الممثل فی صوره الرجل، و إن کان لمریم درجه فعلى عیسى لا على الرجال، فالدرجه لم تزل باقیه، و أما قوله صلّى اللّه علیه و سلم: کمل من الرجال کثیرون و من النساء مریم بنت عمران و آسیه امرأه فرعون، فاجتمع الرجال و النساء فی درجه الکمال، فاعلم أن فضل الرجال بالأکملیه لا الکمالیه، فإن کملا بالنبوه فقد فضل الرجال بالرساله

______________________________
علیها الماء، أی مروها بالغسل، و کلوا مما رزقکم اللّه کنایه عن الجماع، بیّن فی هذا الحدیث صحه مذهب من یقول إن الحائض إذا طهرت لا یقربها زوجها إلا بعد استعمال الماء، و یرجحه قول المخالف، و یرید به الاغتسال المشروع بقوله علیها، و لا خلاف أنه الأولى عند الکل، و بالجمله إن الآیه مجمله لا یظهر فیها ترجیح، و إنما یطلب الدلیل من جهه أخرى، قال أحمد بن حنبل: الأکابر من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یقولون الأقراء هی الحیض، و مما یؤید عندی أنها الحیض قوله تعالى فی هذه الآیه: «وَ لا یَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ یَکْتُمْنَ ما خَلَقَ اللَّهُ فِی أَرْحامِهِنَّ» فإن الذی خلق اللّه فی أرحامهن إنما هو الدم، و الطهر عباره عن عدم الدم، و لا یقال خلق اللّه العدم، لأن العدم لا شی‏ء، و هذا من بعض وجوه ما یحتمله لفظ الآیه، فکأنه یرید إذا طلقن حرم اللّه علیهن أن یکتمن أزواجهن الحیض و یقلن قد طهرت استعجالا للطلاق لما له علیها من حکم الرجعه فی زمان العده، و هذا التأویل فی الآیه ظاهر، و یرید أیضا کتمان الولد، تکتم حملها لئلا یضن بالطلاق، و هذا الوجه أیضا سائغ فی الآیه، ثم قال: «إِنْ کُنَّ یُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» یقول:

لا یفعلن ذلک إن کن یؤمن باللّه، أی یصدقن بأن اللّه یؤاخذهن على ذلک و یعاقبهن فی الدار الآخره، فإنه من صدّق بالیوم الآخر و أن اللّه له فیه حکم على عباده و أنه مسئول، لا یقدم‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۴۵

و البعثه، و لم یکن للمرأه درجه البعثه و الرساله، فالمرأه ناقصه عن الرجل بالدرجه التی بینهما، و إن کملت المرأه فما کمالها کمال الرجل لأجل تلک الدرجه، فمن جعل الدرجه کون حواء وجدت من آدم فلم یکن لها ظهور إلا به فله علیها درجه السببیه فلا تلحقه فیها أبدا، و هذه قضیه فی عین، و نقابلها بمریم فی وجود عیسى، فإذا الدرجه ما هی سبب ظهورها عنه و إنما المرأه محل الانفعال و الرجل لیس کذلک، و محل الانفعال لا یکون له رتبه أن یفعل، فلها النقص‏ «وَ اللَّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ» یضع الأمور مواضعها و ینزلها منازلها- إشاره- لا تسبقک الإناث إلى الحق، فینلن ذکوریتک و تنال أنوثتهن.

______________________________
على مثل هذا، و هذه الآیه من أصعب شی‏ء على من یرى أن الإیمان هو التصدیق فقط، فإن الشرط إذا انتفى انتفى المشروط، و الإقرار بما فی أرحامهن شرط فی وجود الإیمان، و قد انتفى بالکتمان فینتفی الإیمان، ثم قال: «وَ بُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِی ذلِکَ إِنْ أَرادُوا إِصْلاحاً» الظاهر من هذا الکلام أن للمرأه حقا فی الرجعه، فإذا أبت الرجعه و هی فی العده رجح الشارع إراده زوجها رجعتها على إباءتها فی ذلک، أی فی زمان العده، و قوله: «إِنْ أَرادُوا إِصْلاحاً» یعنی البعوله إن أراد الزوج بالرجعه إصلاحا، فإن أراد ضرارا بها فهو آثم عند اللّه، کما أنها إن کتمت ما خلق اللّه فی رحمها لأن تضر زوجها بقطع ما له من الحق فی ذلک، فهی تأثم فی ذلک، فهذا فی مقابله ذلک، و إرادته الإصلاح أو غیر الإصلاح شی‏ء فی نفس الزوج لا یعلمه إلا اللّه، فیحکم له بالمراجعه ظاهرا کما یحکم لها إن کتمت بعدم المراجعه ظاهرا، و اللّه یتولى السرائر، البعل زوج المرأه و یجمع على بعول و بعوله و قوله: «وَ لَهُنَّ مِثْلُ الَّذِی عَلَیْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ» یقول: و لهن من الحقوق الواجبه على أزواجهن بالشرع مثل الذی لأزواجهن علیهن من الحقوق الواجبه، و المثلیه فی الوجوب لا فیما یجب من الأفعال، و قوله: «بِالْمَعْرُوفِ» أی بما لا ینکره الشرع، فلا تکلفه ما لم یجوز لها الشرع تکلیفه، و لا یکلفها الزوج ما لم یجوز له الشرع أن یکلفها، و قوله:

«وَ لِلرِّجالِ عَلَیْهِنَّ دَرَجَهٌ» و هی کون أمرها بیده و حکمه علیها بما ألقى اللّه بیده من ذلک‏ «وَ اللَّهُ عَزِیزٌ» أی غالب لمن نازعه فیما أمر به و تعدى حدوده، المرأه بالکتمان و الرجل بالإضرار، و قوله:

«حَکِیمٌ» أی علیم بتعیین ما ینبغی أن یعاقب به من یفعل هذا الفعل المعین، یقول: (۲۳۰) «الطَّلاقُ» الذی یملک الرجل به الرجعه «مَرَّتانِ» لأن الثالثه لا یملک رجعتها فیه و لا بعده إلا حتى تنکح زوجا غیره، و ترضى برجوعها إلیه‏ «فَإِمْساکٌ بِمَعْرُوفٍ» فی نفس الطلاق الرجعی لأن أمرها بیده، متى شاء راجعها، فله أن یعاشرها و یعاملها فی ذلک الحال بالمعروف، لا بما

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۴۶

[سوره البقره (۲): آیه ۲۲۹]

الطَّلاقُ مَرَّتانِ فَإِمْساکٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسانٍ وَ لا یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَیْتُمُوهُنَّ شَیْئاً إِلاَّ أَنْ یَخافا أَلاَّ یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ فَلا جُناحَ عَلَیْهِما فِیمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَعْتَدُوها وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ (۲۲۹)

من قال بالرجعه بعد ما طلق فما طلق، و کان صاحب شبهه فیما نطق أنه به تحقق، و إن لم یکن کذلک فهو أخرق، الطلاق الرجعی رحمه بالجاهل الغبی، و لو قلنا فی الرجال‏

______________________________
لا یجیز له الشرع أن یعاملها به و ینکر علیه، و قوله: «أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسانٍ» و هی الطلقه الثالثه، یقول: و إن عجز عن المعروف فی الإمساک لأسباب یعرفها من جهته فلیسرحها بإحسان، فمن الإحسان أن لا یخالعها بشی‏ء یأخذه منها، و یستحی من اللّه تعالى فی تسریحها فلا یرزؤها فی شی‏ء من نفسها بضرب و غیره و عرضها بکلام قبیح یسمعها، و مال بشی‏ء یأخذه منها مما وهبها إیاه أو استحقته علیه، و قال علیه السلام: [الإحسان أن تعبد اللّه کأنک تراه‏] فلهذا فسرناه هنا بالحیاء من اللّه‏ (أَ لَمْ یَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ یَرى‏) و من إحسانه إلیها فی هذا التسریح أن یترک لها حقا یستوجبه علیها، أو یدفع لها شیئا من عنده تستعین به فی زمان عدتها فضلا منه، و کل ذلک من مکارم الأخلاق الذی بعث رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم لیتمها، أو یرید بقوله: «فَإِمْساکٌ بِمَعْرُوفٍ» أی بعد أن یراجعها «أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسانٍ» فی وقوع الطلاق بعد المراجعه، و إنما جعلنا هذا التفسیر فی الثالثه من أجل فاء التعقیب من قوله: «فَإِمْساکٌ» بعد قوله: (الطَّلاقُ مَرَّتانِ) و إنما من حیث المعامله، فهذا یلزمه شرعا فی الطلقه الأولى، و قوله: «وَ لا یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَیْتُمُوهُنَّ شَیْئاً» یقول: و حرمت علیکم، إذ کان ضد الحل الحرمه، لا من أجل قوله: «لا» و إنما ذلک من أجل الفعل الذی دخل علیه النهی و قوله: «أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَیْتُمُوهُنَّ شَیْئاً» یقول: وهبتموهن شیئا، فإن العائد فی هبته کالکلب یعود فی قیئه، و أما الصداق و ما ألزمه الشرع من الکسوه و النفقه فذلک حق لها، و قد نال منها العوض لذلک، فإذا حرم علیه أن یأخذ ما وهبها منها مع أنه یمکن أن یعود فی هبته لقله مروءته و خساسه نفسه و أن له فی ذلک حقا ما لم تکافیه على ذلک بقیمته، فمن باب الأحرى و الأولى أن یحرم علیه و لا یحل له أن یأخذ مما أعطاها من صداق و إنفاق یلزمه‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۴۷

بالرجعه فی الطلاق، خرقنا فی ذلک ما جاء به أهل اللّه من الاتفاق، فإنه نکاح جدید و لذلک یحتاج إلى شهود أو ما یقوم مقام الشهود، من حرکه لا تصح إلا من مالک غیر مطلق، و کذا هو عند کل محقق … «وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ»

[من یتعدى حدود اللّه فقد ظلم نفسه‏]

– إشاره- من یتعدى حدود اللّه فقد ظلم نفسه، لأن لنفسه حدا تقف عنده، و هی‏

______________________________
لقبوله العوض، فکان کالبیع، و العوض لا یمکن رده لأنه الاستمتاع بوطئها، فأخذ ذلک منها من أکل المال بالباطل إلا أن تطیب له نفسا بشی‏ء منه، قال تعالى: (وَ کَیْفَ تَأْخُذُونَهُ وَ قَدْ أَفْضى‏ بَعْضُکُمْ إِلى‏ بَعْضٍ وَ أَخَذْنَ مِنْکُمْ مِیثاقاً غَلِیظاً) و ذاک الإفضاء لا یصح فیه الرجوع فلا یصح أیضا فی المعوّض منه، و مع هذه الوجوه یسوغ أن یرید بقوله: «وَ لا یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَیْتُمُوهُنَّ شَیْئاً» أی کل ما وصل إلیها منه من صداق و غیره، و قوله تعالى: «إِلَّا أَنْ یَخافا أَلَّا یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ» یقول: إلا أن یخاف کل واحد منهما أن یتعدى حدود اللّه فی معاشره صاحبه، المرأه تخاف من النشوز و ما فی ضمنه، و الرجل یخاف أن یتعدى فیها حد اللّه الذی أمره بالوقوف عنده، و بالمجموع یجوز الاختلاع بما آتاها «فَإِنْ خِفْتُمْ» الضمیر یعود على الحکام أو الذین یفتون فی الدین من العلماء، لئلا یحجروا علیهما ذلک، و إن لم یکن لهم ذکر و لکن یعرف بقرینه الحال یقول:

فإن خفتم‏ «أَلَّا یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ» بالمعاشره «فَلا جُناحَ» أی لا إثم و لا حرج‏ «عَلَیْهِما فِیمَا افْتَدَتْ بِهِ» أن تعطیه و أن یأخذ منها، فإن خافت هی و لم یخف الرجل ذلک فلا حرج علیها فی البذل، و یبقى الرجل فإن نوى بذلک الإحسان إلیها فی أخذه ذلک لیعصمها مما یخاف من الوقوع فیه من فساد آخرتها، جاز له أخذه و لا جناح علیه، و إن طلقها لا إلى عوض فهو أولى به، و أبرأ لذمته و أرفع للحرج عنه، و کذلک فی الجانب الآخر مثله سواء، و هذا النوع من فراق یسمى الخلع، و هو بذل المرأه للرجل العوض على طلاقها، فإن بذلت کل ما أعطاها عوضا کان خلعا، و إن کان بعضه کان صلحا، و إن کان أکثره کان فدیه، و إن کان إسقاطه عنه کان مباداه، هذا اصطلاح الفقهاء، و حکم الکل حکم الخلع، و هل هذا النوع من فراق یسمى طلاقا فیعتد به فی الثالثه؟ أو یکون فسخا فلا یعتد به و تجوز له المراجعه من غیر أن تنکح زوجا غیره؟ و هل تلزمها العده أم لا؟ و الظاهر أن العده تلزمها فإن العده من حکم النکاح لا من حکم الطلاق، و فی ذلک خلاف بین العلماء، و إنما رجحنا کون العده من حکم النکاح لأن غیر المدخول بها إذا طلقت لا عده علیها، و لو کانت العده من حکم الطلاق أوجب اللّه العده علیها، لأن الطلاق موجود و النکاح غیر موجود، و هذا النوع من الفراق بائن و لا بد، سواء کان فسخا أو طلاقا، من أجل ما افتدت به، و أنه لو ملک رجعتها مع أخذ مالها ارتفعت الفائده فی حقها، فلا بد أن‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۴۸

علیه فی نفسها، و ذلک الحد هو عین عبودیتها، و حدّ اللّه هو الذی یکون له، فإذا دخل العبد فی نعت الربوبیه و هو اللّه فقد تعدى حدود اللّه، و من یتعدّ حدود اللّه فأولئک هم الظالمون، لأن حد الشی‏ء یمنع ما هو منه أن یخرج منه و ما لیس منه أن یدخل فیه.

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۳۰ الى ۲۳۱]

فَإِنْ طَلَّقَها فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْکِحَ زَوْجاً غَیْرَهُ فَإِنْ طَلَّقَها فَلا جُناحَ عَلَیْهِما أَنْ یَتَراجَعا إِنْ ظَنَّا أَنْ یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ وَ تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ یُبَیِّنُها لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ (۲۳۰) وَ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِکُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَ لا تُمْسِکُوهُنَّ ضِراراً لِتَعْتَدُوا وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَ لا تَتَّخِذُوا آیاتِ اللَّهِ هُزُواً وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ ما أَنْزَلَ عَلَیْکُمْ مِنَ الْکِتابِ وَ الْحِکْمَهِ یَعِظُکُمْ بِهِ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیمٌ (۲۳۱)

«وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ» و من ظلم نفسه کان لغیره أظلم … «وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ‏

______________________________
یکون بائنا، ثم قال: «تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَعْتَدُوها» یرید بحدود اللّه ما نصبها من الأحکام‏ «فَلا تَعْتَدُوها» أی لا یحلل ما حرم اللّه و لا یحرم ما أحل اللّه، ثم قال: «وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ» على قدر ما تعدى منها، فإن تعدى منها ما یرجع لنفسه کان ظالما لنفسه، و إن تعدى منها ما یرجع إلى غیره کان ظالما لغیره و لنفسه، ثم قال: (۲۳۱) «فَإِنْ طَلَّقَها فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْکِحَ زَوْجاً غَیْرَهُ» یحتمل أن یرید بقوله: «فَإِنْ طَلَّقَها» یقول: فإن وقع ما ذکرناه من الفداء فقد طلقت بعد طلقتین، فلا تحل له حتى تعقد على زوج آخر غیره، و یحتمل أن لا یعتبر الخلع و لا یجعله طلاقا و أنه یجوز له مراجعتها إذا خالعها بعد التطلیقتین، و یعتبر صریح الطلاق، یقول: فإن طلقها قبل أن یراجعها برضاها أو بعد مراجعته إیاها برضاها، فإنها بائن بالفداء، فإنها تقع ثالثه إذ کانت بعد تطلیقتین و لکن إذا تلفظ فی الخلع بالطلاق أو ینویه طلاقا و یجعله مثل الکنایات فلا تحل له، أی هی حرام علیه حتى تتزوج بغیره، فهل تحل بمجرد العقد على الزوج الآخر للأول أم لا؟ فظاهر الآیه جواز ذلک، فإن العقد نکاح، و به قال ابن المسیب،

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۴۹

بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیمٌ» فیعمل بعلمه، فما علم أنه یکون کونه، و ما علم أنه لا یکون لم یکونه، فکان عمله بعلمه.

______________________________
و الذی یشترط الوطء فی ذلک یفتقر إلى نص من الشرع، و قد ورد فی ذلک حدیث و لکن فیه نظر من حیث أنه قضیه فی عین، و تتضمن هذه الآیه صحه نکاح المحلل، فإنه أرسله مطلقا من غیر تقیید، و یخرج قول النبی علیه السلام: [لعن اللّه المحلل و المحلل له‏] مخرج اللغو فی الأیمان، إذ کانت اللعنه بمعنى البعد، فکأنه قال: لعن اللّه، أی أبعد اللّه، المحلل و المحلل له، لما فی ذلک من عدم الغیره و قله المروءه، فلا یرید به الجزم بالدعاء علیهما، و لا الإخبار عن اللّه أنه أبعدهما من رحمته، و الأظهر أنه بعد من المروءه و الغیره المستحسنه فی الرجال، و لهذا جوز نکاحه من جوزه، و هو الأوجه فی المسأله، إذ کانت لعنه المؤمن حرام، و النبی أبعد من کل ما ینهى عنه، فإنه اتقى للّه، و قد روینا عن الحسن بن علی رضی اللّه عنهما أنه قال لامرأه مطلقه بالثلاث: یا فلانه و هل تستحلی بأحد أفضل منی، فتبسمت، فلو فهم من لعنه النبی علیه السلام ما فهم من لم یجوز ذلک لکان الحسن أبعد منه رضی اللّه عنه، قال تعالى: (إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً) و هو من أهل البیت بلا شک، و قد أخبر اللّه أنه طهرهم و أذهب عنهم الرجس، و خبره صدق، و هذا یدل على عصمه أهل البیت فی حرکاتهم و حفظ اللّه لهم فی ذلک و لیس ذلک لغیرهم، فقد رأى الحسن نکاح التحلیل‏ «فَإِنْ طَلَّقَها فَلا جُناحَ عَلَیْهِما أَنْ یَتَراجَعا» یقول: فإن طلقها الزوج الذی وقع بنکاحه الإحلال، فللزوج الأول أن یراجعها و لها أن تراجعه‏ «إِنْ ظَنَّا أَنْ یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ» أی إن غلب على ظنهما أن کل واحد منهما یقوم بحق اللّه فیما أوجبه اللّه علیه فی معاشره صاحبه، إذ کان سبب الخلع الخوف من ذلک قال: «وَ تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ یُبَیِّنُها لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ» یعنی مواقع الکلام و البیان، ثم قال: (۲۳۲) «وَ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِکُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَ لا تُمْسِکُوهُنَّ ضِراراً لِتَعْتَدُوا» یقول: «وَ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ» فإن أراد الطلقه التی یملک فیها الرجعه إلا أنه لم یراجعها حتى انقضت عدتها على اختلاف أحوال النساء فی العده، مثل الیائسه و الحائض و التی لم تحض بعد و غیرهن، و قد یرید فی الطلاق البائن الذی لا یراجعها إلا برضاها أو المحلّله إذا انقضت عدتها من الثانی، کل ذلک سائغ فی تأویل هذه الآیه، و فی الکلام حذف، و هو فراجعتموهن بعد فراغ الأجل‏ «فَأَمْسِکُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ» أی بما أمر اللّه أن تمسک به، و إن لم تطق على ذلک فقد جعل لک سراحها فقال: «أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ» أی لا تسرحوهن بما لم یأمر به اللّه فهو قوله:

(فَإِنْ طَلَّقَها فَلا جُناحَ عَلَیْهِما أَنْ یَتَراجَعا إِنْ ظَنَّا أَنْ یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ) ثم قال: «وَ لا تُمْسِکُوهُنَ‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۵۰

 

 

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۳۲ الى ۲۳۳]

وَ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ یَنْکِحْنَ أَزْواجَهُنَّ إِذا تَراضَوْا بَیْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ ذلِکَ یُوعَظُ بِهِ مَنْ کانَ مِنْکُمْ یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ ذلِکُمْ أَزْکى‏ لَکُمْ وَ أَطْهَرُ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (۲۳۲) وَ الْوالِداتُ یُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ لِمَنْ أَرادَ أَنْ یُتِمَّ الرَّضاعَهَ وَ عَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَ کِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لا تُکَلَّفُ نَفْسٌ إِلاَّ وُسْعَها لا تُضَارَّ والِدَهٌ بِوَلَدِها وَ لا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَ عَلَى الْوارِثِ مِثْلُ ذلِکَ فَإِنْ أَرادا فِصالاً عَنْ تَراضٍ مِنْهُما وَ تَشاوُرٍ فَلا جُناحَ عَلَیْهِما وَ إِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلادَکُمْ فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ إِذا سَلَّمْتُمْ ما آتَیْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (۲۳۳)

«لا تُکَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَها» النفس هنا عباره عن إکمال الحس، لأن النفس المعنویه

______________________________
ضِراراً لِتَعْتَدُوا» نهى اللّه الرجل أن یمسک المرأه و یضاررها فی ذلک لیعتدی علیها، إما مناکده منه و رغبه فی أذاها، فقد تعدى فیها حد اللّه، و إما یقصد بإضرارها لتختلع و یأخذ بذلک طائفه من مالها، فقد تعدى حد اللّه فی ذلک، فإنه حرام علیه أخذه، و إنما یحل من ذلک ما تعطیه على الخوف من جهتها أن تتعدى فی زوجها حد اللّه، قال: «وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ» یعنی الإمساک على الإضرار «فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ» بما تأخذ المرأه من حسنات الرجل لذلک، أو یحمل نفسه من أوزارها، و على الوجهین فهو ظالم نفسه، ثم قال: «وَ لا تَتَّخِذُوا آیاتِ اللَّهِ هُزُواً» أی ما نصب لکم فیما أنزل علیکم من الدلالات على مؤاخذته إیاکم على مثل هذا الفعل‏ «هُزُواً» یعنی لا تبالون به و تتأولونه على غیر وجهه، و أما الاستهزاء على غیر وجه التأویل فهو کفر یناقض الإیمان و استخفاف بحق اللّه نعوذ باللّه من ذلک، ثم قال: «وَ اذْکُرُوا نِعْمَهَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ» فیما أحله لکم من نیل شهواتکم و استمتاعکم بطیبات رزق اللّه الذی رزقکم، و اذکروا أیضا «وَ ما أَنْزَلَ عَلَیْکُمْ‏

 

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۵۱

 

لا کلفه علیها إلا إذا کانت صاحبه غرض، فکلفت بما لا غرض لها فیه، و لهذا لم یعذر

______________________________
مِنَ الْکِتابِ وَ الْحِکْمَهِ یَعِظُکُمْ بِهِ» على جهه الوعظ لکم لتزدجروا و تنتهوا و تقفوا عند حدوده، ثم قال: «وَ اتَّقُوا اللَّهَ» فی ذلک أی فی کل ما ذکرناه‏ «وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ» تعملونه و تضمرونه فی قلوبکم من خیر و شر «عَلِیمٌ» وعید من اللّه و تعلیم و تنبیه و تذکره، ثم قال:

(۲۳۳) «وَ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ یَنْکِحْنَ أَزْواجَهُنَّ إِذا تَراضَوْا بَیْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ» یقول: «وَ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ» بانقضاء العده على کل وجه کما تقدم‏ «فَلا تَعْضُلُوهُنَّ» یخاطب من یخاطب المرأه من عائلته من أولیائها، یقول: لا تمنعوهن‏ «أَنْ یَنْکِحْنَ أَزْواجَهُنَّ» أن ترجع إلى زوجها إذا تراضیا على ذلک بالمعروف، فهو أحق بها من غیره، و فی هذه الآیه دلیل على أن تنکح المرأه نفسها، و قوله: «بِالْمَعْرُوفِ» یعنی: «إِذا تَراضَوْا بَیْنَهُمْ» بما تجیزه الشریعه من ذلک، أی على الوجه المشروع، ثم قال: «ذلِکَ یُوعَظُ بِهِ مَنْ کانَ مِنْکُمْ یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» الإشاره بذلک لقوله: (تَعْضُلُوهُنَّ) و لقوله: (بِالْمَعْرُوفِ) فی هذه الآیه، العضل فی اللسان الأمر الذی لا یطاق لشدته على النفوس، و منه الداء العضال و هو الذی لا یطاق علاجه، یقال عضل الفضاء بالجیش أی ضاق عنه لکثرته فلا یسعه، و عضلت المرأه إذا نشب الولد فی رحمها لضیق المخرج، و أعضل الأمر إذا اشتد، یقول: و هذا الوعظ المنزل من اللّه لا یقبله إلا من کان منکم یؤمن باللّه، أی یصدق باللّه، إنه علیم بما یکون منکم و قادر على مؤاخذتکم على ذلک‏ «وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» یقول: و یصدق بأن ثمّ یوما بعد انقضاء الدنیا، یأخذ اللّه فیه من الظالم للمظلوم، و قوله: «ذلِکُمْ أَزْکى‏ لَکُمْ وَ أَطْهَرُ» أی لا تعضلوهن، و فی حق الزوجین أزکى و أطهر إن تراضیا بالمعروف‏ «وَ اللَّهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ» أی و اللّه یعلم ما ینفعکم عنده فیأمرکم به، و ما یضرکم عنده فینهاکم عنه‏ «وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ» ذلک، ففی هذا رد على الفلاسفه حیث یزعمون أنهم عالمون بذلک من غیر ورود وحی من اللّه، و أن ذلک من مدارک العقول، و عند المعتزله أن بعض ذلک من مدارک العقول، و بعضه لا یدرک إلا بإعلامه لاشتباهه علینا، فنفى الحق ذلک بقوله: «وَ اللَّهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ» نزلت هذه الآیه فی معقل ابن یسار حین عضل أخته، و قیل فی جابر بن عبد اللّه حین عضل بنت عمه (۲۳۴) «وَ الْوالِداتُ یُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ» أمر خرج مخرج الخبر، یقول: حق على الوالده رضاع ولدها، و الذی یقول إنه لا یجب علیها ذلک لقوله تعالى: (فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَکُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَ‏ وَ إِنْ تَعاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْرى‏) و أنه إنما یجب على المولود له و هو الأب، یقول: بإیجابه إذا لم یقبل غیر ثدی أمه، أو یکون الوالد معسرا، فالقرآن أوجب الرضاعه على الأم و أوجب على الأب نفقه

 

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۵۲

 

الإنسان من حیث نفسه، و یعذر من حیث حسه، لخروج ذلک عن طاقته فی المعهود.

______________________________
الأم و کسوتها ما دامت ترضعه، و ذلک بالمعروف، و هو أن لا تکلفه إلا على قدر ما یجده، و لا تضاره و لا یضارها فی الولد، بأن تکلفه من أجل ولدها فوق استطاعته أو ترمیه له، و یضارها الأب بأن یأخذه منها بعد تألفه بها لتسقط عنه بذلک النفقه و ما یجب لها، و کل ضرر یتعلق بسبب الولد من کل واحد منهما بصاحبه، و قوله: «حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ» یقول: سنتین، و قوله:

«کامِلَیْنِ» رفعا للتجوز الذی یدخل الکلام فی ذلک، تقول فی بعض الیوم الثانی ما رأیت فلانا منذ یومین من قبل أن ینقضی الیوم الثانی، فإذا قال: «کامِلَیْنِ» رفع هذا الالتباس، و لذلک قال: «لِمَنْ أَرادَ أَنْ یُتِمَّ الرَّضاعَهَ» و العامل فی قوله: «لِمَنْ» یرضعن فما أوجب سبحانه إتمام الرضاعه له، ثم قال: «وَ عَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ» یرید الأب دون الأم، فإن الولد للأب، و یقوی هذا قول من یقول من العلماء بهذا الشأن من الحکماء، إن ماء المرأه لا یتکون منه ولد و إنما ذلک من ماء الرجل، و التکوین للمولود من ماء الرجل، و کون المولود ذکرا أو أنثى أو خنثى إنما ذلک راجع إلى سبق أحد الماءین بحیث یعلو أحدهما الآخر، فإن علا ماء الرجل أذکر، و إن علا ماء المرأه أنث، و إن تساویا کان الخنثى، و تساویهما أن یحصلا معا فی الرحم من غیر سبق واحد منهما، فکان هذا المقدار مؤثرا فی الذکوریه و الأنوثه، و هما عرضان لا فی عین التکوین، فلهذا أضیف إلى الأب، و إذا أضیف الولد إلى أمه فمن کونه یکون فی رحمها، و کان غذاؤه منها فی مده کونه فی بطنها، و إنما أمهات الناس أوعیه و مستودعات، و للأبناء آباء، «رِزْقُهُنَّ وَ کِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ، لا تُکَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَها، لا تُضَارَّ والِدَهٌ بِوَلَدِها، وَ لا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ» و قوله:

«وَ عَلَى الْوارِثِ مِثْلُ ذلِکَ» أحسن التأویلات فیه أن یکون المعنى بالوارث الولد إذا مات أبوه، أنفق علیه مما یرثه من أبیه من ماله، و قوله: «مِثْلُ ذلِکَ» أی مثل ما کان یجب على الأب من النفقه و الکسوه لمن یرضعه، و قوله: «فَإِنْ أَرادا فِصالًا عَنْ تَراضٍ مِنْهُما وَ تَشاوُرٍ فَلا جُناحَ عَلَیْهِما» یقول: فإن أراد والداه بعد أن عرفا التحدید على أکمل الوجوه بذکر الحولین لمن أراد تتمیم الرضاعه، یقول: فإن تراضیا و تشاورا على فصاله، أی فطامه من الرضاعه، فلا جناح علیهما، و سبب ذلک أن الأم أعلم بمصالح الطفل الصغیر و تربیته، فینبغی أن لا یکون الفصال إلا بعد مشورتها و مشوره الأب و رضاه لما یلزمه على ذلک، فإذا رأیا الزیاده أصلح بالطفل زادا، أو النقص من الحولین اتفقا على ذلک، للحق الذی لکل واحد منها فی الولد، قال تعالى: (وَ حَمْلُهُ وَ فِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً) على أقل ما یولد من زمن الحمل و یعیش و هو سته أشهر حملا، و سنتان رضاعا على التمام، و إن أتم الحمل المعتاد فی الغالب و هو تسعه أشهر، کانت مده الرضاعه حولین‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۵۳

 

 

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۳۴ الى ۲۳۵]

وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَهَ أَشْهُرٍ وَ عَشْراً فَإِذا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (۲۳۴) وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَهِ النِّساءِ أَوْ أَکْنَنْتُمْ فِی أَنْفُسِکُمْ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّکُمْ سَتَذْکُرُونَهُنَّ وَ لکِنْ لا تُواعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلاَّ أَنْ تَقُولُوا قَوْلاً مَعْرُوفاً وَ لا تَعْزِمُوا عُقْدَهَ النِّکاحِ حَتَّى یَبْلُغَ الْکِتابُ أَجَلَهُ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما فِی أَنْفُسِکُمْ فَاحْذَرُوهُ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِیمٌ (۲۳۵)

«وَ لکِنْ لا تُواعِدُوهُنَّ سِرًّا» عبر عن النکاح بالسر فی اللسان لما فیه من الأسرار المکتومه المستوره «إِلَّا أَنْ تَقُولُوا قَوْلًا مَعْرُوفاً وَ لا تَعْزِمُوا عُقْدَهَ النِّکاحِ» العقد عباره عما یقع علیه رضا الزوجین …. «وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِیمٌ» الحق له الاقتدار التام، لکن من نعوته الإمهال و الحلم و التراخی بالمؤاخذه لا الإهمال، فإذا أخذ لم یفلت، و زمان عمر

______________________________
إلا ربع حول و هی إحدى و عشرون شهرا، و رفع اللّه الإثم عن الأبوین فی الزیاده و النقص عن التحدید الذی حد اللّه من النقص و التمام‏ «وَ إِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلادَکُمْ» الآیه، یقول:

إن امتنعت الأم عن رضاع ولدها إما إبایه أو لعذر قام بها، من انقطاع لبن أو فساده لمرض یخاف على الصبی إن شرب منه، فأردتم أن تسترضعوا من یرضع أولادکم من النساء و هی الظئر، فحذف أحد المفعولین‏ «فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ» یقول: فلا حرج علیکم فی ذلک‏ «إِذا» شرط، «سَلَّمْتُمْ ما آتَیْتُمْ» و التسلیم الإعطاء بسهوله و الانقیاد إلى ذلک، و منه (أسلمت وجهی إلیک) یقول: إذا قبضتم الظئر ما آتیتم القدر الذی تعطونها من الأجره على ذلک‏ «بِالْمَعْرُوفِ» بالوجه المشروع من السماحه فی العطاء و المبادره إلیه من غیر نقص مما وقع علیه الاتفاق بینکم من غیر مطل‏ «وَ اتَّقُوا اللَّهَ» فیما أمرکم به و نهاکم عنه فی کل ما تقدم ذکره‏ «وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِما تَعْمَلُونَ» من ذلک‏ «بَصِیرٌ» أی عالم یراکم کما قال تعالى: (الَّذِی یَراکَ حِینَ تَقُومُ) و قال: (أَ لَمْ یَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ یَرى‏) ثم قال تعالى: (۲۳۵) «وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً یَتَرَبَّصْنَ» الآیه،

 

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۵۴

 

الحیاه الدنیا زمان الصلح و استدراک الفائت و الجبر بمن قام بمصالح الأمور المرضیه عند اللّه تعالى المسماه خیرا الموافقه لما نزلت به الشرائع، فهو حلیم لا یعجل لعدم المؤاخذه مع الاقتدار، فإمهاله العبد المستحق للأخذ إلى زمان الأخذ، حبس عن إرسال الأخذ فی زمان الاستحقاق، فکل عبد استحق العقاب على مخالفته لما جاء الرسول إلیه به فقد أمهله‏

______________________________
یقول: و الذین یموتون منکم، خطابا للرجال، و یترکون أزواجا فی عصمه نکاحهم، و هی المرأه الحره التی عقد علیها و دخل، ثم مات عنها و هی فی نکاحه، فأمرها اللّه أن تحبس نفسها عن النکاح و عن الزینه، و هی الإحداد أربعه أشهر و عشره أیام، فقال تعالى: «وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَهَ أَشْهُرٍ وَ عَشْراً فَإِذا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ» یقول: إذا انقضت عدتهن التی ذکرناها «فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ» یخاطب الحکام و المسلمین، أی لا حرج فیما فعلن فی أنفسهن من نکاح أو زینه «بِالْمَعْرُوفِ» على الحد المشروع، و فی هذه الآیه أیضا دلیل على إنکاحها نفسها، لأنه أضاف الفعل إلیها، و لم یقل فیما أمرن أن یفعلن فی أنفسهن، فیکون الخطاب للأولیاء «وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ» من جمیع أعمالکم، تنبیه من اللّه أن لا یتصرفوا و لا یعملوا إلا على حد ما شرع لهم سبحانه، و قوله:

«وَ عَشْراً» یرید اللیالی، فحذف الهاء و کانت الأیام تبعا، فإن اللیل فی حساب العرب مقدم على النهار (۲۳۶) «وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَهِ النِّساءِ» یقول: و لا حرج علیکم فیما عرضتم به من خطبه النساء من غیر تصریح بلفظ یدل على النکاح، لا صریحا و لا کنایه للمرأه التی فی العده، و لکن یقول لها کلاما یفهم بقرینه الحال- لا من نفس ما تکلم به دون القرینه- أنه یرید نکاحها، فتمسک نفسها علیه إن وقع لها فی ذلک غرض، و کذا فعل رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، ذکر لأم سلمه و هی فی عدتها مکانته من اللّه عزّ و جل و ما شرفه اللّه على سائر خلقه، فکان ذلک خطبه، فلما انقضت عدتها تزوج بها، و قوله: «أَوْ أَکْنَنْتُمْ فِی أَنْفُسِکُمْ» یرید بذلک ما سترتم فی نفوسکم من إرادتکم بذلک التعریض نکاح المرأه، و حدثتم به أنفسکم، لا إثم علیکم فی ذلک‏ «عَلِمَ اللَّهُ أَنَّکُمْ سَتَذْکُرُونَهُنَّ» یقول: إن الإنسان من جبلته أنه لا یخلو و لا ینفک أن یحدث نفسه فی نفسه بما یشتهی و یرید فعله قبل أن یفعله، فرفع اللّه عن عباده الإثم فی ذلک، ثم حذف (فاذکروهن) لدلاله الکلام علیه، و جاء بحرف الاستدراک الدال على المحذوف، فقال: «وَ لکِنْ لا تُواعِدُوهُنَّ سِرًّا» أی لا تذکروا لهن فی التعریض لفظه جماع و لا نکاح، و لا تکنوا عن ذلک و قد یحتمل أن یرید بالسر هنا ضد العلانیه، لأن التستر بالکلام فی مثل هذا یدل على أنه ربما یقول ما یفحش سماعه، و لذلک استثنى استثناء متصلا فقال: «إِلَّا أَنْ تَقُولُوا»

 

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۵۵

 

اللّه و ما أخذه، و هو تحت حکم سلطان الاسم الحلیم، فهو کالمهمل فلا یدری هل تسبق له العنایه بالمغفره و العفو قبل إقامه الحد الإلهی علیه بالحکم، أو یؤخذ فیقام علیه حدود جنایاته إلى أجل معلوم، فإنه فی علم اللّه السابق إما مغفور له و إما مؤاخذ بما جنى على نفسه، فهو على خطر و على غیر علم بما سبق له فی الکتاب الماضی الحکم، و کفى بالترقب للعارف العاصی الممهل الذی هو فی صوره المهمل عذابا فی حقه، لأنه لا یدری ما عاقبه الأمر فیه.

 

 

[سوره البقره (۲): الآیات ۲۳۶ الى ۲۳۷]

لا جُناحَ عَلَیْکُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّساءَ ما لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِیضَهً وَ مَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَ عَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتاعاً بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِینَ (۲۳۶) وَ إِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَ قَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِیضَهً فَنِصْفُ ما فَرَضْتُمْ إِلاَّ أَنْ یَعْفُونَ أَوْ یَعْفُوَا الَّذِی بِیَدِهِ عُقْدَهُ النِّکاحِ وَ أَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوى‏ وَ لا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ إِنَّ اللَّهَ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (۲۳۷)

الفضل فی البذل، و البذل فی الفضل، و فی الأصل من الفضل.

______________________________
سرا معها «قَوْلًا مَعْرُوفاً» یرید قولا غیر منکور شرعا فی هذا الموطن، ثم قال:

«وَ لا تَعْزِمُوا عُقْدَهَ النِّکاحِ حَتَّى یَبْلُغَ الْکِتابُ أَجَلَهُ» لما کان العزم على الشی‏ء یؤذن بوقوع المعزوم علیه، و النهی إنما ورد فی وقوع عقد النکاح فی العده، نهینا عن العزم الذی هو سبب، فکان من باب الأحرى و الأولى النهی عن وقوع المعزوم علیه، و قوله: «حَتَّى یَبْلُغَ الْکِتابُ أَجَلَهُ» و هو انقضاء العده، و قوله: «وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما فِی أَنْفُسِکُمْ» إذا أضمرتم فیها ما نهاکم اللّه عنه أن تضمروه، و هو العزم هنا لیس فی الآیه غیر ذلک، قال تعالى: «فَاحْذَرُوهُ» أی خافوه و اتقوه أن یؤاخذکم بذلک، قال تعالى: «وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ»* و لست أعرف فی القرآن و لا فی السنه مؤاخذه على إراده النفس إلا هذا و قوله تعالى: (وَ مَنْ یُرِدْ فِیهِ بِإِلْحادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذابٍ أَلِیمٍ) و هی أشد من هذا، إذ کان العزم خصوص وصف فی الإراده، ثم قال: «وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ» أی یسترکم و یستر علیکم، فلا یؤاخذکم بذلک عاجلا، فتتخیلوا أنه یسامحکم فیما

 

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۵۶

 

 

[سوره البقره (۲): آیه ۲۳۸]

حافِظُوا عَلَى الصَّلَواتِ وَ الصَّلاهِ الْوُسْطى‏ وَ قُومُوا لِلَّهِ قانِتِینَ (۲۳۸)

جعل اللّه هذه الآیه بین آیات نکاح و طلاق و عده وفاه تتقدمها و تتأخر عنها و غیر ذلک مما لا مناسبه فی الظاهر بینهما و بین الصلاه، و إن آیه الصلاه لو زالت من هذا الموضع‏

______________________________
کان منکم من ذلک، فذلک من مکره الخفی فی عباده الذی لا یشعر به، و لا یرید هنا غفران الذنب إزاله المؤاخذه فی الدنیا و الآخره، فإنه قال فی إثره تأکیدا له: «حَلِیمٌ» و الحلیم هو الذی یمهل و یؤخر العقوبه و لا یهمل مع وجود القدره على ذلک، و لا یلزم من حلمه فی الوقت التجاوز عن الذنب مطلقا و إن کان، فنبهنا سبحانه بقوله: «حَلِیمٌ» ما أراد بالمغفره هنا، ثم قال: (۲۳۷) «لا جُناحَ عَلَیْکُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّساءَ ما لَمْ تَمَسُّوهُنَّ» الآیه، یقول لا إثم علیکم فی الطلاق قبل الدخول، و کنى بقوله: «تَمَسُّوهُنَّ» عن الجماع‏ «أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِیضَهً» یقول: و لم تسمّوا لهن صداقا، فأمرنا سبحانه و أوجب علینا إذا طلقنا المرأه على هذه الحال‏ «وَ مَتِّعُوهُنَّ» أن نمتعها بشی‏ء ندفعه لها من ذهب أو ثیاب أو شی‏ء تنتفع به على قدر جده الرجل و عدم جدته، فقال:

«عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ» أی من وسع اللّه علیه رزقه‏ «وَ عَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ» هو الذی ضیق علیه رزقه‏ «مَتاعاً» أی یمتعها بذلک، و قوله: «بِالْمَعْرُوفِ» باء السبب، أی بسبب أنه شرع لکم، و قوله: «حَقًّا» أی واجبا «عَلَى الْمُحْسِنِینَ» أی على ما من اعتقد أن اللّه یراه و یعلم سره و نجواه، و یظهر فی هذه الآیه أن الکفار غیر مخاطبین بفروع الشریعه، فإنه ما أوجبه إلا على من یعتقد أن اللّه یراه، و من لا یعتقد ذلک فلیس بمؤمن، سأل جبریل النبی صلّى اللّه علیه و سلم عن الإحسان، فقال:

أن تعبد اللّه کأنک تراه، فإن لم تکن تراه فإنه یراک، و هذا لا یقول به أهل الجاهلیه الجهلاء من العرب، و من یقول من أهل النظر من الفلاسفه إن اللّه لا یعلم الجزئیات، و کان هذا الذی فرض اللّه لغیر المدخول بها من المتعه لمن لم یفرض لها صداقا، و نصف المهر لمن فرض لها صداقا و طلقها قبل الدخول بها، إنما ذلک فی مقابله ما نالها من الضرر زمان عقده علیها، فمنع العقد بینها و بین أن تتصرف فی نفسها و منافعها بحکم التزویج، فکانت تنال فی تلک المده راحه من غیره، فجعل سبحانه هذا القدر عوضا من ذلک، فقد روی أن النبی صلّى اللّه علیه و سلم قبل من واحد فلسا فی المتعه، و قال:

إنما أردت بذلک إحیاء سنه، إذ کان قدر المنفعه بالفلس خسیس، و لم یکن فی وسع الزوج أکثر من ذلک، ثم قال: (۲۳۸) «وَ إِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَ قَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِیضَهً فَنِصْفُ ما فَرَضْتُمْ إِلَّا أَنْ یَعْفُونَ أَوْ یَعْفُوَا الَّذِی بِیَدِهِ عُقْدَهُ النِّکاحِ وَ أَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوى‏» الآیه، یقول: و إن طلقتم النساء اللاتی عقدتم علیهن من قبل أن تمسوهن، کنایه عن الجماع، أو کنایه

 

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۵۷

 

و اتصلت الآیه التى بعدها بالآیات التی قبلها لظهر التناسب لکل ذی عینین، ففی ظاهر الأمر أن هذا لیس موضعها، و ما فی الظاهر وجه مناسب للجمع بینها و بین ما ذکرناه، و قد جعل اللّه ذلک موضعها لعلمه بما ینبغی فی الأشیاء، فإن الحکیم من یعمل ما ینبغی لما ینبغی کما ینبغی، و إن جهلنا نحن صوره ما ینبغی فی ذلک فالمناسبه ثمّ و لکن فی غایه الخفاء، فإن أمعنت النظر وجدت أن هناک مناسبه بین الصلاه و النکاح، فإن الصلاه تقع بین طرفی إحرام و تحلیل، و کذلک النکاح یقع بین طرفی تحلیل و تحریم، فکانت المناسبه بین الصلاه و النکاح کونهما بین طرفی تحریم و تحلیل، متقدم أو متأخر، فکانت المناسبه بین هذه الآیات‏

______________________________
عن الدخول بها و إن لم یقربها، فالشرع یحکم بالصداق، و لا یدینوه فی ذلک لو أنکر المسیس، فهذا شی‏ء لا یعلمه إلا الزوج و الزوجه، و لا شک أن المسیس إنما یکنى به عن الجماع، و لذلک قال اللّه: «وَ أَنْ تَعْفُوا» عن أخذ نصف الصداق‏ «أَقْرَبُ لِلتَّقْوى‏» لأنه ما نال منها ما فرض الصداق من أجله، فکأنه مال لا عن معاوضه، و إن عفت المرأه عن ذلک، فإن الرجل یتعین علیه أن یمتعها و یلحقها بمن لم یفرض لها صداق، و إن کان لا یجب ذلک علیه، و لکنه خیر مندوب إلیه، إذ کانت الهبه على الإطلاق مشروعه، فکیف إذا اقترن بذلک شبهه حق بدخوله بها و إن لم یمسها، و تورعت المرأه فی إسقاط ذلک الحق عنه، و لیس للذی بیده عقده النکاح بعد الدخول بها أن یعفو عن ذلک إلا حتى یتیقن من ذلک ما تیقنت المرأه، و هو عدم المنفعه و التلذذ بها من کل وجه، من عناق و تقبیل و ما فی ضمن من ذلک، فقال: «وَ إِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ» أی تدخلوا بهن‏ «وَ قَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِیضَهً» صداقا معینا «فَنِصْفُ ما فَرَضْتُمْ» یجب علیکم إعطاؤه لها، فإنه مثل المتعه فی الوجوب، غیر أن المتعه على قدر حال الزوج من الجده، و فی هذا الموضع لما ألزم نفسه بتعیین الصداق، ألزمه الحق مما ألزم نفسه نصف ذلک، لکونه حجر علیها التصرف فی نفسها، و فرض لها النصف و لکونه ما نال منها شیئا أسقط عنه النصف، فکان المهر لمنفعته بها و حجره علیها، فلما سقط أحد الأمرین قسم الصداق على ذلک، و لما کان المعتبر و الرکن الأعظم من النکاح الجماع و لم یقع، رجح اللّه العفو عن أخذ ما عینه من نصف الصداق لها على أخذه، من عفا الشی‏ء إذا ذهب رسمه، فهذا معنى قوله: «وَ أَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوى‏» و قوله: «وَ لا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ» یؤید ما ذهبنا إلیه أن یهبها الزوج شیئا إذا هی عفت عن أخذ النصف الذی أعطاها اللّه، فیکافئها الزوج على ذلک بشی‏ء سماه اللّه‏ (الْفَضْلَ) فقال:و لا تترکوا «الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ» أی کما تفضلت علیک بترک نصف الصداق الذی کان لها

 

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۵۸

 

«حافِظُوا عَلَى الصَّلَواتِ» و لیس سوى هذه الخمس الموقته المعینه المکتوبه «وَ الصَّلاهِ الْوُسْطى‏»– راجع إیجاز البیان- «وَ قُومُوا لِلَّهِ قانِتِینَ» القیام تعظیم للّه و لقیومیته التی لا تنبغی إلا له امتثالا لأمره‏ «قانِتِینَ» خاضعین طائعین، فالقنوت لا یکون إلا للّه، أی من أجله لا من أجل أجر أو أمر آخر، فإنه أعظم من الأجر، لذلک لم یسم أجرا على‏

______________________________
أخذه فأحسن أنت إلیها مکافأه على ذلک‏ «إِنَّ اللَّهَ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ» أی یرى لکم ذلک، و یتوجه فی قوله: «أَوْ یَعْفُوَا الَّذِی بِیَدِهِ عُقْدَهُ النِّکاحِ» یرید الزوج إذا أعطاها الصداق کله عند عقد النکاح علیها ثم طلقها، فله أن یطالبها بنصف المهر، فقال له اللّه: «أَوْ یَعْفُوَا الَّذِی بِیَدِهِ عُقْدَهُ النِّکاحِ» عن مطالبتها بالنصف، و قوله: «أَقْرَبُ لِلتَّقْوى‏» من أنها استحقت ذلک بالعقد، و وقع الطلاق من الزوج لا من جهتها، فخفف اللّه عن الزوج و نبهه اللّه سبحانه على أن الإفضال ترک ما أباح له أخذه، إذ کان له فی ترک ذلک الأجر عند اللّه، و یکون قوله: «وَ لا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ» ما کان من فضل الزوجه حیث رضیت به و أجابته إلى مراده إذ کان هو الطالب و الخاطب لها، فأسعفته فی ذلک و قضت حاجته، و أن الرجل بطلاقه إیاها کسر قلبها و خجلها عند أهلها، فرجح له ترک النصف الذی أباح له أخذه على أخذه، فضلا منه علیها فی مقابله فضلها علیه فی إجابتها، فقال له: لا تنس ذلک الفضل و اجعل الجزاء علیه ترک ما أبیح لک أخذه، ثم قال تعالى:

(۲۳۹) «حافِظُوا عَلَى الصَّلَواتِ وَ الصَّلاهِ الْوُسْطى‏» المحافظه على الصلاه أن یؤتى بها فی أوقاتها قال تعالى: (إِنَّ الصَّلاهَ کانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِینَ کِتاباً مَوْقُوتاً) و أن یؤتى بها أیضا على أکمل هیئاتها، من إتمام الرکوع و السجود و القیام و الجلوس و ما شرع الشارع من هیئاتها، کما ورد فی الخبر عن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أنه قال: [صلوا کما رأیتمونی أصلی‏] و تعلیمه الصلاه للرجل الذی دخل علیه فی المسجد فصلى، فقال له علیه السلام: [ارجع فصل فإنک لم تصل‏] و فیه قال الرجل: [ما أحسن غیر هذا] و فیه أنه صلّى اللّه علیه و سلم لما علمه الصلاه قال له: [کبر ثم اقرأ ثم ارکع حتى تطمئن راکعا ثم ارفع حتى تستوی قائما ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا ثم اجلس، فإذا فعلت هذا فقد تمت صلاتک‏] و من المحافظه على الفرائض، منها أن یؤتى بها فی المساجد فی الجماعه، و من المحافظه علیها الاستکثار منها، فإن النبی علیه السلام یقول أیضا فی الصحیح: [أول ما ینظر فیه یوم القیامه من عمل العبد الصلاه، فإن کانت تامه کتبت له تامه، و إن کان انتقص منها شیئا قال:

انظروا هل لعبدی من تطوع؟ فإن کان له تطوع قال: أکملوا لعبدی فریضته من تطوعه‏] و قال تعالى: (وَ مِنَ اللَّیْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نافِلَهً لَکَ) و من المحافظه على الصلاه النافله أن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم قضى الرکعتین اللتین کان یصلیهما بعد الظهر بعد العصر و بیّن أنهما تلک الرکعتان إذ کان الوفد شغله‏

 

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۵۹

 

القنوت، فالقیام للّه، نعت الحلیم الأواه، لو لا قیامه ما رمی فی النار، و لا انخرقت العاده فی الأبصار، هی نار فی أعین الأنام، و هی على الخلیل برد و سلام، فهو عندهم فی عذاب مقیم، و هو فی نفسه فی جنه و نعیم، لما هبت علیه الأنفاس، کان کأنه فی دیماس.

______________________________
عنهما، فأمرنا اللّه تعالى بالمحافظه على الصلوات و ما خص فرضا من نفل و رغبنا فیها فقد یکون قوله: «وَ الصَّلاهِ الْوُسْطى‏» الفریضه من هذه الصلوات، فإن صلاه الفرض بلا خلاف أفضل من صلاه النافله، فأکد بذکرها المحافظه علیها، لأن السؤال عنها یقع یوم القیامه، و أمر بالمحافظه على النوافل فی التکثیر منها و حسن إقامتها، لما کان یکمل الفرائض منها بما فیها من الفرائض و السنن، و هذا غیر بعید فی التأویل، و قد یمکن أن یرید بالصلاه الوسطى صلاه واحده مخصوصه من الفرائض کما قد ذکر الناس، و ما من صلاه من الخمس إلا و قد روی أنها الوسطى، و لم یرد فی ذلک نص یرفع الإشکال فیها، و کذلک اختلفوا فی الوسطى، هل هو من الوسط الذی هو الشی‏ء بین الشیئین أو هو من الفضل؟ فإن کان من الوسط، فأحسن الوجوه فیها أنها المغرب، فإن أول صلاه صلاها الظهر، فیکون المغرب وسطا بلا شک، و لیس فی الصلوات وتر إلا المغرب، و قد ورد فی الخبر الصحیح أن اللّه وتر یحب الوتر، فهی وسط فی الترتیب، و هی أفضل من طریق الوتریه، و قد یتوجه على مذهب أبی حنیفه رضی اللّه عنه أن تکون صلاه الوتر، إذ کانت عنده واجبه، فهی دون الفرض و فوق النفل، فهی وسط بینهما، فإن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم قال: [إن اللّه قد زادکم صلاه إلى صلاتکم‏] و هی الوتر، فأضافها إلى ما فرضه علینا من الصلاه، و قال:

[أوتروا یا أهل القرآن‏] و ما نص على حفظ صلاه مما سوى الخمس و لا حافظ هو على ما نقل أکثر من الوصیه و حفظه على صلاه الوتر، و جعلها وتر صلاه اللیل کما جعل المغرب وتر صلاه النهار، و قد یتوجه فی ذلک أن تکون صلاه الجمعه لما روی عن النبی صلّى اللّه علیه و سلم من الوعید بالحرق بالنار فی الدنیا على من تخلف عنها، و مما یؤید ما ذهبنا إلیه من أنه تعالى یرید بالصلاه الوسطى صلاه الفرض، قوله یوم الخندق: [شغلونا عن الصلاه الوسطى صلاه العصر] و ما شغلوه إلا عن صلاه العصر، فذکر الصلاه المفروضه، و اتفق أن کانت صلاه العصر، فتحقق النص فی الفرض، و لم یتحقق فی تعیین العصر، و لکنه محتمل، و فی مصحف عائشه «حافظوا على الصلوات و الصلاه الوسطى و صلاه العصر» فهذا أیضا یقوی ما ذهبنا إلیه، فجعل المحافظه على الصلوات مطلقا نفلها و فرضها، ثم قال: «وَ الصَّلاهِ الْوُسْطى‏» [فأکد المحافظه على صلاه الفرض خصوصا، ثم قال: «و صلاه العصر»][۱] فأکد المحافظه على العصر

______________________________
(*) هذه العباره ساقطه فی الأصل‏

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۳۶۰

[۱] (*) هذه العباره ساقطه فی الأصل

 

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *