تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره الأنعام آیه ۸۰-۱۶۵

[سوره الأنعام (۶): الآیات ۸۰ الى ۸۱]

وَ حاجَّهُ قَوْمُهُ قالَ أَ تُحاجُّونِّی فِی اللَّهِ وَ قَدْ هَدانِ وَ لا أَخافُ ما تُشْرِکُونَ بِهِ إِلاَّ أَنْ یَشاءَ رَبِّی شَیْئاً وَسِعَ رَبِّی کُلَّ شَیْ‏ءٍ عِلْماً أَ فَلا تَتَذَکَّرُونَ (۸۰) وَ کَیْفَ أَخافُ ما أَشْرَکْتُمْ وَ لا تَخافُونَ أَنَّکُمْ أَشْرَکْتُمْ بِاللَّهِ ما لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ عَلَیْکُمْ سُلْطاناً فَأَیُّ الْفَرِیقَیْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (۸۱)

 

[المعلومات أربعه]

اعلم أن المعلومات أربعه: الحق تعالى و هو الموصوف بالوجود المطلق سبحانه، لیس معلولا لشی‏ء و لا عله بل هو موجودا بذاته، و العلم به عباره عن العلم بوجوده، و وجوده لیس غیر ذاته، مع أنه غیر معلوم الذات، لکن یعلم ما ینسب إلیه من الصفات أعنی صفات المعانی و هی صفات الکمال، و أما العلم بحقیقه الذات فممنوع، لا تعلم بدلیل و لا ببرهان عقلی، و لا یأخذها حد، فإنه سبحانه لا یشبه شیئا و لا یشبهه شی‏ء، فکیف یعرف من یشبه الأشیاء من لا یشبهه شی‏ء و لا یشبه شیئا؟

و قد ورد المنع من الشرع فی التفکر فی ذات اللّه «و معلوم ثان» و هو الحقیقه الکلیه التی هی للحق و للعالم، و لا تتصف بالوجود و لا بالعدم، و لا بالحدوث و لا بالقدم، هی فی القدیم إذا وصف بها قدیمه، و فی المحدث إذا وصف بها محدثه، لا تعلم المعلومات قدیمها و حدیثها حتى تعلم هذه الحقیقه، و لا توجد هذه الحقیقه حتى توجد الأشیاء الموصوفه بها، فإن وجد شی‏ء عن غیر عدم متقدم کوجود الحق و صفاته، قیل فیها: موجود قدیم لاتصاف الحق بها و إن وجد شی‏ء عن عدم کوجود ما سوى اللّه و هو المحدث الموجود بغیره قیل فیها محدثه و هی فی کل موجود بحقیقتها فإنها لا تقبل التجزی، فما فیها کل و لا بعض، و لا یتوصل إلى معرفتها مجرده عن الصوره بدلیل و لا ببرهان، فمن هذه الحقیقه وجد العالم بوساطه الحق تعالى، و لیست بموجوده فیکون الحق قد أوجدنا من موجود قدیم فیثبت لنا القدم، و کذلک لتعلم أیضا أن هذه الحقیقه لا تتصف بالتقدم على العالم و لا العالم بالتأخر عنها، و لکنها أصل الموجودات عموما، و هی أصل الجوهر، و فلک الحیاه، و الحق المخلوق به، و غیر ذلک، و هی الفلک المحیط المعقول، فإن قلت: إنها العالم صدقت، أو إنها لیست العالم صدقت، أو إنها الحق أو لیست الحق صدقت، تقبل هذا کله و تتعدد بتعدد أشخاص العالم و تتنزه بتنزیه الحق، و هذه الحقیقه الکلیه هی الجامعه لحقائق العلم و القدره و الإراده و السمع و البصر و جمیع الأشیاء کلها.

«و معلوم ثالث» و هو العالم کله الأملاک و الأفلاک و ما تحویه من العوالم و الهواء و الأرض «و معلوم ثالث» و هو العالم کله الأملاک و الأفلاک و ما تحویه من العوالم و الهواء و الأرض و ما فیهما من العالم و هو الملک الأکبر. «و معلوم رابع» و هو الإنسان الخلیفه الذی جعله‏ اللّه فی هذا العالم المقهور تحت تسخیره، فمن علم هذه المعلومات فما بقی له معلوم أصلا یطلبه، فمنها ما لا نعلم إلا وجوده و هو الحق تعالى، و نعلم أفعاله و صفاته بضرب من الأمثله، و منها ما لا یعلم إلا بالمثال کالعلم بالحقیقه الکلیه، و منها ما یعلم بهذین الوجهین و بالماهیه و الکیفیه و هو العالم و الإنسان.

[سوره الأنعام (۶): آیه ۸۲]

الَّذِینَ آمَنُوا وَ لَمْ یَلْبِسُوا إِیمانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولئِکَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَ هُمْ مُهْتَدُونَ (۸۲)

أتى سبحانه بلفظه «بِظُلْمٍ» نکره فشق على الصحابه فقالوا: «و أینا لم یلبس إیمانه بظلم»؟ و هم العرب الذین نزل القرآن بلسانهم، ما عرفوا مقصود الحق من الآیه، و الذی نظروه سائغ فی الکلمه غیر منکور، راجع إلى ما تعطیه الألفاظ من القوه فی أصل وضعها، لا ما هو الأمر علیه فی نفسه، لأن الظلم هنا ظلم خاص، مع کونه نکره فهو نکره عند السامع لا عند المتکلم به، لهذا فسر لهم النبی صلّى اللّه علیه و سلم فقال لهم: لیس الأمر کما ظننتم و إنما أراد اللّه بالظلم هنا ما قاله لقمان لابنه و هو یعظه: «یا بُنَیَّ لا تُشْرِکْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ» ففسر صلّى اللّه علیه و سلم الظلم فی هذه الآیه بالشرک خاصه و علمنا بهذا التفسیر أن اللّه أراد بالإیمان هنا أنه الإیمان بتوحید اللّه لأنّ الشرک لا یقابله إلا التوحید، فعلم النبی صلّى اللّه علیه و سلم ما لم تعلمه الصحابه، و لهذا ترک التأویل من ترکه من العلماء و لم یقل به و اعتمد على الظاهر و ترک ذلک للّه.

[سوره الأنعام (۶): آیه ۸۳]

وَ تِلْکَ حُجَّتُنا آتَیْناها إِبْراهِیمَ عَلى‏ قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجاتٍ مَنْ نَشاءُ إِنَّ رَبَّکَ حَکِیمٌ عَلِیمٌ (۸۳)

[حجج الرسل علیهم السلام لیست عن نظر فکری‏]

الحجه هی إذا کان القول یعجز السامع فهو عین الحجه، و هذا یدل على أن حجج الرسل علیهم السلام لیست عن نظر فکری، و إنما هی عن تعلیم إلهی. فقوله تعالى: «وَ تِلْکَ حُجَّتُنا آتَیْناها إِبْراهِیمَ عَلى‏ قَوْمِهِ» أی مثل حجتنا التی نصبناها دلیلا على توحیدنا، و هی قوله:

«لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَهٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا» فقد استدل إبراهیم الخلیل علیه السلام فی الأفول فأعطاه النظر أن الأفول یناقض حفظ العالم، فالإله لا یتصف بالأفول، أو الأفول حادث لطروه‏ على الآفل بعد أن لم یکن آفلا، و الإله لا یکون محلا للحوادث، و هذه الأنوار قد قبلت الأفول فلیس واحد منها بإله، فذکر إبراهیم علیه السلام الحق بالعالم دلاله علیه، و لم یقل ذلک إشراکا لکن جعل الأنوار الثلاثه حباله صائد یصید بها ما شرد من عقول قومه فقال تعالى: «وَ تِلْکَ حُجَّتُنا آتَیْناها إِبْراهِیمَ» عنایه منا به‏ «عَلى‏ قَوْمِهِ»

[تحقیق الحجه]

– تحقیق- من القول ما هو حجه و ما لیس بحجه، فهل الحجه على الخصم عین القول خاصه أو ما یدل علیه القول؟ أو فی موطن یکون القول، و فی موطن یکون ما یدل علیه القول؟ إذا کان القول یعجز السامع فهو عین الحجه «نَرْفَعُ دَرَجاتٍ مَنْ نَشاءُ إِنَّ رَبَّکَ حَکِیمٌ عَلِیمٌ» فإن کل ما یجری هو عن وضع إلهی و ترتیب عالم حکیم.

[سوره الأنعام (۶): الآیات ۸۴ الى ۸۸]

وَ وَهَبْنا لَهُ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ کُلاًّ هَدَیْنا وَ نُوحاً هَدَیْنا مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ وَ أَیُّوبَ وَ یُوسُفَ وَ مُوسى‏ وَ هارُونَ وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ (۸۴) وَ زَکَرِیَّا وَ یَحْیى‏ وَ عِیسى‏ وَ إِلْیاسَ کُلٌّ مِنَ الصَّالِحِینَ (۸۵) وَ إِسْماعِیلَ وَ الْیَسَعَ وَ یُونُسَ وَ لُوطاً وَ کلاًّ فَضَّلْنا عَلَى الْعالَمِینَ (۸۶) وَ مِنْ آبائِهِمْ وَ ذُرِّیَّاتِهِمْ وَ إِخْوانِهِمْ وَ اجْتَبَیْناهُمْ وَ هَدَیْناهُمْ إِلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (۸۷) ذلِکَ هُدَى اللَّهِ یَهْدِی بِهِ مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ لَوْ أَشْرَکُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (۸۸)

اعلم أن الأسباب محال رفعها، و کیف یرفع العبد ما أثبته اللّه. لیس له ذلک، و لکن الجهل عمّ الناس فأعماهم و حیرهم و ما هداهم، فقد أثبت اللّه الهدایه بالروح فقال تعالى: (وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا) و قال فیه: (نَهْدِی بِهِ مَنْ نَشاءُ مِنْ عِبادِنا)

[الأسباب محال رفعها]

و هذا وضع السبب فی العالم، فالوقوف عند الأسباب لا ینافی الاعتماد على اللّه، و لهذا جعل سبحانه الأسباب مسببات لأسباب غیرها، من الأدنى حتى ینته فیها إلى اللّه سبحانه، فهو السبب الأول لا عن سبب کان به، فما دام الموجود ناظرا إلى السبب الذی صدر عنه، کان أعمى‏ عن شهود اللّه الذی أوجده، فإذا أراد اللّه أن یجعله بصیرا، ترک النظر إلى السبب الذی أوجده اللّه عنده، و نظر من الوجه الخاص الذی من ربه إلیه فی إیجاده، جعله اللّه بصیرا.

فالأسباب کلها ظلمات على عیون المسببات، و فیها هلک من هلک من الناس، فالعارفون یثبتونها و لا یشهدونها، و یعطونها حقها و لا یعبدونها، و ما سوى العارفین یعاملونها بالعکس، یعبدونها و لا یعطونها حقها، بل یغصبونها فیما تستحقه من العبودیه التی هی حقها، و یشهدونها و لا یثبتونها.

[سوره الأنعام (۶): آیه ۸۹]

أُولئِکَ الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ وَ الْحُکْمَ وَ النُّبُوَّهَ فَإِنْ یَکْفُرْ بِها هؤُلاءِ فَقَدْ وَکَّلْنا بِها قَوْماً لَیْسُوا بِها بِکافِرِینَ (۸۹)

فإن الملک أوسع من أن یضیق عن وجود شی‏ء، کما قال تعالى: (وَ إِنْ تَتَوَلَّوْا یَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَیْرَکُمْ ثُمَّ لا یَکُونُوا أَمْثالَکُمْ).

[سوره الأنعام (۶): آیه ۹۰]

أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِکْرى‏ لِلْعالَمِینَ (۹۰)

– الوجه الأول- هدى الأنبیاء علیهم السلام هو ما کانوا علیه من الأمور المقربه إلى اللّه، و فی الدعاء المأثور سؤاله صلّى اللّه علیه و سلم هدی الأنبیاء، و عیشه السعداء و بالهدى تعطى التوفیق، و هو الأخذ و المشی بهدی الأنبیاء، و تعطى البیان و هو شرح ما جاء به الحق، إذ الهدى هدیان: هدى تبیانی و هو قوله تعالى: (وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُضِلَّ قَوْماً بَعْدَ إِذْ هَداهُمْ حَتَّى یُبَیِّنَ لَهُمْ ما یَتَّقُونَ) و هذا الهدى قد یعطی السعاده و قد لا یعطیها، إلا أنه یعطی العلم، کقوله تعالى: (وَ أَضَلَّهُ اللَّهُ عَلى‏ عِلْمٍ)؛ و هدى توفیقی و هو هدى الأنبیاء علیهم السلام، و هو الذی یعطی سعاده العباد (وَ ما تَوْفِیقِی إِلَّا بِاللَّهِ) و إذا کان الرسول سید البشر یقال له‏ [ «أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ»]: «أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ» فما ظنک بالتابع- الوجه الثانی- لما کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم متبعا اسم مفعول لا اسم فاعل لذلک قال له عند ذکر الأنبیاء «فَبِهُداهُمُ‏ اقْتَدِهْ» لا بهم، و هداهم لیس سوى شرع اللّه، فکان الشارع لنا اللّه الذی شرع لهم، فلو أخذ عنهم لکان تابعا «فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ» فیما ذکرناه، لا فی فروع الأحکام، و إن ظهر فی شرعنا من فروع شرع من قبلنا، فمن حیث هو شرع لنا، و قد یقع الاتفاق فی بعض الأحکام، کالتوحید و الإیمان بالآخره و ما فیها، لا ینکر ذلک- الوجه الثالث- اعلم أن کل شرع بعث به نبی من الأنبیاء فهو من شرع محمد صلّى اللّه علیه و سلم من اسمه الباطن، إذ کان نبیا و آدم بین الماء و الطین، فقوله تعالى له: «أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ» و ما قال بهم، إذ کان هداهم هداک الذی سرى إلیهم، فمعناه من حیث العلم إذا اهتدیت بهدیهم فهو اهتداؤک بهدیک، لأن الأولیه لک باطنا، و الآخریه لک ظاهرا، و الأولیه لک فی الآخریه ظاهرا و باطنا، و علمنا من ذلک أن محمدا صلّى اللّه علیه و سلم مساو لجمیع من ذکره من الأنبیاء و من لم یذکره، فإنه لکل نبی هدى کما ذکر (لِکُلٍّ جَعَلْنا مِنْکُمْ شِرْعَهً وَ مِنْهاجاً) فهو سبحانه نصب الشرائع، و أوضح المناهج، و جمع ذلک کله فی محمد صلّى اللّه علیه و سلم، فمن رآه فقد رأى جمیع المقربین، و من اهتدى بهدیه فقد اهتدى بهدی جمیع النبیین. و من ذلک أن ما قرره النبی صلّى اللّه علیه و سلم لنا مما کان شرعا للأنبیاء علیهم السلام فعلمناه على القطع فهو شرع لنا، و من هذه الآیه علمنا أنه صلّى اللّه علیه و سلم خص بعلم الشرائع کلها، فأبان اللّه تعالى له عن شرائع المتقدمین، و أمره أن یهتدی بهداهم، و خص بشرع لم یکن لغیره.

[سوره الأنعام (۶): آیه ۹۱]

وَ ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قالُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ عَلى‏ بَشَرٍ مِنْ شَیْ‏ءٍ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْکِتابَ الَّذِی جاءَ بِهِ مُوسى‏ نُوراً وَ هُدىً لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَراطِیسَ تُبْدُونَها وَ تُخْفُونَ کَثِیراً وَ عُلِّمْتُمْ ما لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَ لا آباؤُکُمْ قُلِ اللَّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِی خَوْضِهِمْ یَلْعَبُونَ (۹۱)

قالت الیهود: إن اللّه فرغ من الخلق فی یوم العروبه، و استراح یوم السبت و استلقى على ظهره، و وضع إحدى رجلیه على الأخرى، و قال: «أنا الملک». قال اللّه تعالى فی مقابله هذا الکلام و أمثاله: «وَ ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ» و تزعم الیهود أن هذا مما نزل فی‏ التوراه، فلا نصدقهم فی ذلک و لا نکذبهم و قال تعالى ذلک فی حقهم لکونهم لیسوا مثله، فما عرفوه، و من جهل أمره لا یقدر قدره، فهم لیسوا له بمثل و لا هو مثل لهم، فوصفوه بنفوسهم و بما هم علیه، و لا یتمکن لهم ذلک، لأنهم یریدون الوصف الثبوتی و لا یکون إلا بالتشبیه، و من جعل مثلا لمن لا یقبل المثل فما قدره حق قدره، أی ما أنزله المنزله التی یستحقها، فذمهم بالجهل حیث تعرضوا لما لیس لهم به علم، فلو قالوا فیه بما أنزله إلیهم لم یتعلق بهم ذم من قبل الحق، لأن الحاکی لا ینسب إلیه ما حکاه، فلا یتعلق به ذم فی ذلک و لا مدح، فعلم الخلق باللّه لا یدرک بقیاس، و إنما یدرک بإلقاء السمع لخطاب الحق، إما بنفسه و إما بلسان المترجم عنه و هو الرسول، مع الشهود الذی لا یسعه معه غیر ما سمعه من الخطاب، کما قال: (إِنَّ فِی ذلِکَ) إشاره لما تقدم‏ (لَذِکْرى‏ لِمَنْ کانَ لَهُ قَلْبٌ) فأحال على النظر الفکری بتقلب الأحوال علیه‏ (أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَ هُوَ شَهِیدٌ) و ما عدا هذین الصنفین فلا طریق لهم إلى العلم بما یستحقه الحق أن یضاف إلیه، و ما یستحقه الخلق أن یضاف إلیهم، و قدر اللّه لا یقدر مفصلا، لأن الزیاده من العلم باللّه لا تنقطع دنیا و لا آخره، فالأمر فی ذلک غیر متناه‏ «وَ ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ» فیما کیّف به نفسه مما ذکره فی کتابه و على لسان رسوله من صفاته، و قدر الأمر موازنته لمقداره، و هذا لا یعلم من الأمر حتى یکون له ما یعادله فی ذاته، فیکون ذلک المعادل مقدارا له لأنه یزنه، و قد جعل اللّه لنفسه قدرا لکنه مجهول عند أصحاب هذا الضمیر، و لا یعرف قدر الحق إلا من عرف الإنسان الکامل الذی خلقه اللّه على صورته، و هی الخلافه، ثم وصف الحق نفسه فی الصوره الظاهره بالیدین و الرجلین و الأعین، و شبه ذلک مما وردت به الأخبار مما یقتضیه الدلیل العقلی من تنزیه حکم الظاهر من ذلک فی المحدثات عن جناب اللّه، فحق قدره إضافه ما أضافه إلى نفسه مما ینکر الدلیل إضافته إلیه تعالى، إذ لو انفرد دون الشرع لم یضف شیئا من ذلک إلیه، فمن أضاف مثل هذا إلیه، عقلا فذلک هو الذی ما قدر اللّه حق قدره، و ما قال أخطأ المضیف، و من أضافه شرعا و شهودا، و کان على بینه من ربه، فذلک الذی قدر اللّه حق قدره. فالإنسان الکامل الذی هو الخلیفه قدر الحق ظاهرا و باطنا، صوره و منزله و معنى لأنه على صوره الحق، و العالم قدر الحق وجودا، و أما فی الثبوت فهو أظهر لحکم الأزل الذی هو للممکنات فی ثبوتها لأن الإمکان للممکن نعت ذاتی نفسی، و ما ظفر بالأمر على ما هو علیه إلا من جمع بین التشبیه و التنزیه، فقال بالتنزیه من وجه عقلا و شرعا، و قال بالتشبیه من وجه شرعا لا عقلا، و الشهود یقضی بما جاءت به الرسل إلى أممها فی اللّه، و أما فی سیاق الآیه فقوله تعالى: «وَ ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قالُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ عَلى‏ بَشَرٍ مِنْ شَیْ‏ءٍ»

[حکمه: قدرک عند اللّه موازن لقدره عندک‏]

على ما هو علیه إلا من جمع بین التشبیه و التنزیه، فقال بالتنزیه من وجه عقلا و شرعا، و قال بالتشبیه من وجه شرعا لا عقلا، و الشهود یقضی بما جاءت به الرسل إلى أممها فی اللّه، و أما فی سیاق الآیه فقوله تعالى: «وَ ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قالُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ عَلى‏ بَشَرٍ مِنْ شَیْ‏ءٍ»

[حکمه: قدرک عند اللّه موازن لقدره عندک‏]

مع إقرارهم أن التوراه نزلت على موسى علیه السلام من عند اللّه، فکذبوا على اللّه، فاسودت وجوههم أی ذواتهم، فلا نور لهم یکشفون به الأشیاء، بل هم عمی لا یبصرون، لذلک قال تعالى: «قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْکِتابَ الَّذِی جاءَ بِهِ مُوسى‏ نُوراً وَ هُدىً لِلنَّاسِ، تَجْعَلُونَهُ قَراطِیسَ تُبْدُونَها وَ تُخْفُونَ کَثِیراً، وَ عُلِّمْتُمْ ما لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَ لا آباؤُکُمْ، قُلِ اللَّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِی خَوْضِهِمْ یَلْعَبُونَ» ما أمرنا اللّه إلا أن نقول «الله» ثم أمرنا أن نترکهم فی خوضهم یلعبون، فإنه لما جهل قدره، عصی نهیه و أمره- حکمه- کل من أنزلته منزلته فقد قدرته حق قدره، و ما بعد ذلک مرمى لرام، و قدرک عند اللّه موازن لقدره عندک، و أنت أعرف بنفسک مع ربک.

[سوره الأنعام (۶): الآیات ۹۲ الى ۹۳]

وَ هذا کِتابٌ أَنْزَلْناهُ مُبارَکٌ مُصَدِّقُ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرى‏ وَ مَنْ حَوْلَها وَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَهِ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ هُمْ عَلى‏ صَلاتِهِمْ یُحافِظُونَ (۹۲) وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرى‏ عَلَى اللَّهِ کَذِباً أَوْ قالَ أُوحِیَ إِلَیَّ وَ لَمْ یُوحَ إِلَیْهِ شَیْ‏ءٌ وَ مَنْ قالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ وَ لَوْ تَرى‏ إِذِ الظَّالِمُونَ فِی غَمَراتِ الْمَوْتِ وَ الْمَلائِکَهُ باسِطُوا أَیْدِیهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَکُمُ الْیَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذابَ الْهُونِ بِما کُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَیْرَ الْحَقِّ وَ کُنْتُمْ عَنْ آیاتِهِ تَسْتَکْبِرُونَ (۹۳)

«وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرى‏ عَلَى اللَّهِ کَذِباً»

[من الافتراء على اللّه أن ینسب الإنسان ما سنّه إلى اللّه تعالى ۹۹]

بالکذب على اللّه، و قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم:

[من کذب علی متعمدا فلیتبوأ مقعده من النار] و یدخل فی هذه الآیه من یجری إلى الافتراء على اللّه، و ینسب الذی سنّه إلى اللّه تعالى، و یتأول أنه لا فاعل إلا اللّه، و أنه تعالى المنطق عباده، فإذا کان مع الناس یریهم أن ما سنه و لو کان حسنا أن ذلک جاءه من عند اللّه،کما یجی‏ء لأولیاء اللّه، فإذا أخطر له الملک هذه الآیه یقول: ما أنا مخاطب بها، و إنما خوطب بها أهل الدعوى الذین ینسبون الفعل إلى أنفسهم، فإنه قال: افترى، فنسب الافتراء إلى هذا القائل، و أنا أقول إن الأفعال کلها للّه تعالى لا إلیّ، فهو الذی قال على لسانی، ثم إنه قال: «أَوْ قالَ أُوحِیَ إِلَیَّ» فأضاف القول إلیه، و کذلک قوله: «إلی» و من أنا حتى أقول إلیّ، إذ اللّه هو المتکلم و هو السمیع، ثم قال: «سَأُنْزِلُ مِثْلَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ» و ما أقول أنا ذلک، بل الإنزال کله من اللّه، فإذا تفقه فی نفسه فی هذا کله افترى على اللّه کذبا، و زیّن له سوء عمله فرآه حسنا.

[سوره الأنعام (۶): آیه ۹۴]

وَ لَقَدْ جِئْتُمُونا فُرادى‏ کَما خَلَقْناکُمْ أَوَّلَ مَرَّهٍ وَ تَرَکْتُمْ ما خَوَّلْناکُمْ وَراءَ ظُهُورِکُمْ وَ ما نَرى‏ مَعَکُمْ شُفَعاءَکُمُ الَّذِینَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِیکُمْ شُرَکاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَیْنَکُمْ وَ ضَلَّ عَنْکُمْ ما کُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (۹۴)

«لَقَدْ تَقَطَّعَ بَیْنَکُمْ» بالرفع یعنی الوصل فالبین فی اللسان من الأضداد.

[سوره الأنعام (۶): آیه ۹۵]

إِنَّ اللَّهَ فالِقُ الْحَبِّ وَ النَّوى‏ یُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ وَ مُخْرِجُ الْمَیِّتِ مِنَ الْحَیِّ ذلِکُمُ اللَّهُ فَأَنَّى تُؤْفَکُونَ (۹۵)

«إِنَّ اللَّهَ فالِقُ الْحَبِّ وَ النَّوى‏» بما یظهر منهما، فیعلم من ذلک اختزان البذره و النواه و الحبه ما یظهر منها إذا بذرت فی الأرض، و کیف تدل على خروج العالم من الغیب إلى الشهاده، لأن البذره لا تعطی ما اختزن الحق فیها إلا بعد دفنها فی الأرض، فتنفلق عما اختزنته من ساق و أوراق و بذور أمثالها، من النواه نوى، و من الحبه حبوب، و من البذره بذور، فتظهر عینها فی کثیر مما خرج عنها. فتعلم من هذا ما الحبه التی خرج منها العالم! ففلق الحب عن أمثاله، فلم یظهر سوى أشکاله.

 

[سوره الأنعام (۶): آیه ۹۶]

فالِقُ الْإِصْباحِ وَ جَعَلَ اللَّیْلَ سَکَناً وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ حُسْباناً ذلِکَ تَقْدِیرُ الْعَزِیزِ الْعَلِیمِ (۹۶)

«فالِقُ الْإِصْباحِ» إن کان الحق فما فلقه إلا بشمسه، و إن کان الشمس فالحق على عزته فی قدسه، و من قدسه أن یکون فالقا، کما کان لأرضه و سماواته فاتقا، فانفلاق الصباح من فالق الإصباح فی اللیل، لیکون للیل على النور ولاده، فتقع المناسبه بین نور الصباح و بین روح الإنسان، فلذلک یأنس به و یستفید منه‏ «ذلِکَ تَقْدِیرُ الْعَزِیزِ الْعَلِیمِ» فیجری حکم اللّه فی الخلق بما قدره العزیز العلیم.

[سوره الأنعام (۶): آیه ۹۷]

وَ هُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِها فِی ظُلُماتِ الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ (۹۷)

– من باب الإشاره لا التفسیر- لما کان القرب إلى اللّه بالسلوک و السفر إلیه، لذلک کان من صفته النور لنهتدی به فی الطریق، فقال تعالى: «هُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِها فِی ظُلُماتِ الْبَرِّ»

[إشاره: و هو الذی جعل لکم النجوم لتهتدوا بها]

و هو السلوک الظاهر بالأعمال البدنیه «وَ الْبَحْرِ» و هو السلوک الباطن المعنوی بالأعمال النفسیه، و الشرع هو النور الذی یهتدى به فی ظلمات بر الأسباب و بحرها، فمن عمل کذا فجزاؤه کذا.

[سوره الأنعام (۶): الآیات ۹۸ الى ۹۹]

وَ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَهٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَ مُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَفْقَهُونَ (۹۸) وَ هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَخْرَجْنا بِهِ نَباتَ کُلِّ شَیْ‏ءٍ فَأَخْرَجْنا مِنْهُ خَضِراً نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَراکِباً وَ مِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِها قِنْوانٌ دانِیَهٌ وَ جَنَّاتٍ مِنْ أَعْنابٍ وَ الزَّیْتُونَ وَ الرُّمَّانَ مُشْتَبِهاً وَ غَیْرَ مُتَشابِهٍ انْظُرُوا إِلى‏ ثَمَرِهِ إِذا أَثْمَرَ وَ یَنْعِهِ إِنَّ فِی ذلِکُمْ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (۹۹)

أعطى الرزاق النبات رزقه المعین و هو ما به غذاؤه و حیاته، فأعطاه الماء له و لکل حی فی العالم، و جعله رزقا له، ثم جعل النبات رزقا لغیره من الحیوان، فهو و الحیوان رزق و مرزوق، فالکل رزق و مرزوق.

[سوره الأنعام (۶): الآیات ۱۰۰ الى ۱۰۱]

وَ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ الْجِنَّ وَ خَلَقَهُمْ وَ خَرَقُوا لَهُ بَنِینَ وَ بَناتٍ بِغَیْرِ عِلْمٍ سُبْحانَهُ وَ تَعالى‏ عَمَّا یَصِفُونَ (۱۰۰) بَدِیعُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ أَنَّى یَکُونُ لَهُ وَلَدٌ وَ لَمْ تَکُنْ لَهُ صاحِبَهٌ وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْ‏ءٍ وَ هُوَ بِکُلِّ شَیْ‏ءٍ عَلِیمٌ (۱۰۱)

الابتداع إظهار أمر على غیر مثال، هذا أصله، و لهذا قال الحق تعالى عن نفسه‏ «بَدِیعُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» أی موجدها على غیر مثال سبق، فالأول فی کل صوره مبدع و الثانی لیس بمبدع، فإنه على مثاله، و لکنه مخلوق، فهو بالخلق الأول بدیع، و بالخلق الثانی المماثل للخلق الأول خالق.

[سوره الأنعام (۶): آیه ۱۰۲]

ذلِکُمُ اللَّهُ رَبُّکُمْ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ خالِقُ کُلِّ شَیْ‏ءٍ فَاعْبُدُوهُ وَ هُوَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ وَکِیلٌ (۱۰۲)

[توحید الرب بالاسم الخالق، و هو توحید الهویه]

هذا توحید الرب بالاسم الخالق، و هو توحید الهویه، و هذا توحید الوجود لا توحید التقدیر، فإنه أمر بالعباده، و لا یأمر بالعباده إلا من هو موصوف بالوجود، و جعل الوجود للرب، فجعل ذلک الاسم بین اللّه و بین التهلیل، و جعله مضافا إلینا إضافه خاصه إلى الرب، فهی إضافه خصوص، لنوحده فی سیادته و مجده فی وجوب وجوده، فلا یقبل العدم کما یقبله الممکن، فإنه الثابت وجوده لنفسه، و یوحد أیضا فی ملکه بإقرارنا بالرق له، و لنوحده توحید المنعم لما أنعم به علینا، من تغذیته إیانا فی ظلم الأرحام و فی الحیاه الدنیا، و نوحده أیضا فیما أوجده من المصالح التی بها قوامنا، من إقامه النوامیس و وضع الموازین و مبایعه الأئمه القائمین بالدین، و هذه الفصول کلها أعطاها الاسم الرب، فوحدناه و نفینا ربوبیه من سواه، قال یوسف علیه السلام لصاحبی السجن: (أ أرباب متفرقون خیر أم اللّه الواحد القهار) و فی توحید الربوبیه هنا عمّ إضافه جمیعنا إلیه، فقال: «ذلِکُمُ اللَّهُ رَبُّکُمْ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ خالِقُ کُلِّ شَیْ‏ءٍ» کل موجود سوى اللّه تعالى مرکّب، و هو الموجب لاستصحاب الافتقار له، فإنه وصف ذاتی، و الذی نسمعه من البسائط إنما هی أمور معقوله لا وجود لها فی أعیانها، و قال تعالى: «خالِقُ کُلِّ شَیْ‏ءٍ فَاعْبُدُوهُ» لنعلم أن الوجود مقسم بین عابد و معبود، فالعابد کل ما سوى اللّه تعالى، و هو العالم المعبر عنه و المسمى عبدا، و المعبود هو المسمى اللّه، فکل ما سوى اللّه عبد للّه، ما خلق و یخلق.

[سوره الأنعام (۶): آیه ۱۰۳]

لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصارَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ (۱۰۳)

[ «لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ»]

«لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ» الضمیر یعود على الوجه، و وجه الشی‏ء ذاته و حقیقته، التی قال فیها الحق: [لأحرقت سبحات وجهه ما أدرکه بصره‏]، و لکن البصر یدرکه من حیث التجلی الصوری فی الأسماء من قوله تعالى: (وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ ناضِرَهٌ إِلى‏ رَبِّها ناظِرَهٌ) و قوله صلّى اللّه علیه و سلم فی الحدیث الصحیح: [ترون ربکم‏] «لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ» لأنه نور، و النور لا یدرک إلا بالنور، فلا یدرک النور إلا به‏ «وَ هُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصارَ» لأنه نور «وَ هُوَ اللَّطِیفُ» لأنه یلطف و یخفى فی عین ظهوره فلا یعرف و لا یشهد کما یعرف نفسه، و یشهدها، «الْخَبِیرُ» علم ذوق، «لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ» یعنی فی الدنیا مع ثبوت الرؤیا فی الآخره، «لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ» و لم یخص دارا من دار، بل أرسلها آیه مطلقه، و مسئله معینه، فلا یدرکه سواه، قیل للنبی صلّى اللّه علیه و سلم: أ رأیت ربک؟ فقال: نور أنّى أراه، فلا یزال حجاب العزه مسدلا، لا یرفع أبدا، جلّ أن تحکم علیه الأبصار عند مشاهدتها إیاه، لأنها فی الحیره و العجز، فرؤیتها لا رؤیتها، کما قال الصدیق: العجز عن درک الإدراک إدراک. و المعنى الآخر أنه ما رآه منی إلا هویته، فإنه صلّى اللّه علیه و سلم یقول: و اجعلنی نورا، و ظلمتی لا تدرکه.

«لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ» فإن البصر جاء لیدرک به لا أنه یدرک، و لذا جاء فی قوله‏ «لا تُدْرِکُهُ» بضمیر الغائب، و الغیب غیر مدرک بالبصر و الشهود، و هو الباطن تعالى، فإنه لو أدرک لم یکن غیبا و لا بطن، و لکن‏ «یُدْرِکُ الْأَبْصارَ» فإنه لا یلزم الغیبه من الطرفین، ما یلزم من هو غائب عنک أن تکون غائبا عنه، قد یکون ذلک و قد لا یکون، و أنت ظاهر و لا بد، «لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ» فکثّر و جمع، فإنها أبصار الکون، و الحقیقه المنفیه فی هذه‏ الآیه أن الأبصار هنا معان یدرک بها المبصرات، ما هی تدرک المبصرات، «لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ» فإن البصر جاء لیدرک به لا أنه یدرک، و لذا جاء فی قوله‏ «لا تُدْرِکُهُ» بضمیر الغائب، و الغیب غیر مدرک بالبصر و الشهود، و هو الباطن تعالى، فإنه لو أدرک لم یکن غیبا و لا بطن، و لکن‏ «یُدْرِکُ الْأَبْصارَ» فإنه لا یلزم الغیبه من الطرفین، ما یلزم من هو غائب عنک أن تکون غائبا عنه، قد یکون ذلک و قد لا یکون، و أنت ظاهر و لا بد، «لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ» فکثّر و جمع، فإنها أبصار الکون، و الحقیقه المنفیه فی هذه‏ الآیه أن الأبصار هنا معان یدرک بها المبصرات، ما هی تدرک المبصرات، و لم یقل: لا یدرکه البصر، فإنه إذا کان عین الحق عین بصرک، فیصح أن یقال مثل هذا یدرکه البصر، فینسب الإدراک إلیه مع صحه کونه بصرا للعبد، «لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ» على وجهین:

الوجه الواحد، أنه نفى أن تدرکه الأبصار على طریق التنبیه على الحقائق، و إنما یدرکه المبصرون بالأبصار لا الأبصار.- الوجه الثانی- لا تدرکه الأبصار المقیده بالجارحه، فإذا لم تتقید أدرکته، کأن یکون الحق بصره، «لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ» یعنی فی کل عین من أعین الوجوه للقرب المفرط، فإنه أقرب إلینا من حبل الورید، و من أعین القلوب فإن القلوب ما ترى إلا بالبصر، و أعین الوجوه لا ترى إلا بالبصر، فالبصر حیث کان، به یقع الاشتراک، فیسمى البصر فی العقل عین البصیره، و یسمى فی الظاهر بصر العین، و العین فی الظاهر محل للبصر، و البصیره فی الباطن محل للعین الذی هو بصر فی عین الوجه، فاختلف الاسم علیه و ما اختلف هو فی نفسه، فکما لا تدرکه العیون بأبصارها، کذلک لا تدرکه البصائر بأعینها، فإن الحق تعالى احتجب عن البصائر کما احتجب عن الأبصار، لذلک قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [إن اللّه احتجب عن البصائر کما احتجب عن الأبصار و إن الملأ الأعلى یطلبونه کما تطلبونه أنتم‏] فکما لا تدرکه الأبصار لا تدرکه البصائر و هی العقول، لا تدرکه بأفکارها، فتعجز عن الوصول إلى مطلوبها و الظفر به، مع أنه سبحانه لم ینف عن إدراکه قوه من القوى التی خلقها إلا البصر، فمنع ذلک شرعا، و ما قال: لا یدرکه السمع و لا العقل و لا غیرهما من القوى الموصوف بها الإنسان، کما لم یقل أیضا: إن غیر البصر یدرکه، بل ترک الأمر مبهما، فمن زعم أنه یدرکه عقلا و لا یدرکه بصرا، فمتلاعب لا علم له بالعقل و لا بالبصر، و لا بالحقائق على ما هی علیه فی أنفسها، کالمعتزلی فإن هذه رتبته، فللأبصار إدراک و للبصائر إدراک، و کلاهما محدث، فإن صح أن یدرک بالعقل و هو محدث، صح أو جاز أن یدرک بالبصر، لأنه لا فضل لمحدث على محدث فی الحدوث، و إن اختلفت الاستعدادات فجائز على کل قابل للاستعدادات أن یقبل استعداد الذی قیل فیه: إنه أدرک الحق بنظره الفکری، فإما أن ینفوا ذلک جمله واحده، و إما أن یجوزه جمله واحده، و إما أن یقفوا فی الحکم فلا یحکمون فیه بإحاله و لا جواز، حتى یأتیهم تعریف الحق نصا لا یشکون فیه، أو یشهدونه فی نفوسهم، قال عزّ و جل لموسى علیه السلام: (لن ترانی)و کل مرئی لا یرى الرائی- إذا رآه- منه إلا قدر منزلته و رتبته فما رآه، و ما رأى إلا نفسه، و لو لا ذلک ما تفاضلت الرؤیه فی الرائین، إذ لو کان هو المرئی ما اختلفوا، لکن لما کان هو مجلى رؤیتهم أنفسهم، لذلک وصفوه بأن یتجلى، و أنه یرى، و لکن شغل الرائی برؤیه نفسه فی مجلى الحق حجبه عن رؤیه الحق، فإن اللّه لا تدرکه الأبصار و هو یدرک الأبصار، قال صلّى اللّه علیه و سلم فی حدیث الدجال و دعواه أنه إله: إن أحدنا لا یرى ربه حتى یموت، لأن الغطاء لا ینکشف عن البصر إلا بالموت، و البصر من العبد هویه الحق، فعینک غطاء على بصر الحق، فبصر الحق أدرک الحق و رآه لا أنت، فإن اللّه لا تدرکه الأبصار، و هو یدرک الأبصار، ففی مدلول هذه الآیه أنه یدرک تعالى نفسه بنفسه، لأنه إذا کان بهویته بصر العبد، و لا یقع الإدراک البصری إلا بالبصر، و هو عین البصر المضاف إلى العبد، و قال: إنه یدرک الأبصار، و هو عین الأبصار، فقد أدرک نفسه، لذلک قال: «وَ هُوَ اللَّطِیفُ» و لا ألطف من هویه تکون عین بصر العبد، و بصر العبد لا یدرک اللّه، و لیس فی القوه أن یفصل بین البصرین، «اللَّطِیفُ» من حیث أنه لا تدرکه الأبصار، و «اللَّطِیفُ» المعنى من حیث أنه یدرک الأبصار، أی درکه للأبصار درکه لنفسه، و هذا غایه اللطف و الرقه، فما لطفه و لا أخفاه إلا شده ظهوره، فإنه البصر لکل عین تبصر، فمن نظر بعین الإیمان رأى قوه نفوذه فی الکثیف، حتى سرى إلى اللطیف «الخبیر» فیحصل له المعرفه بالأمر على ما هو علیه»، «اللطیف» إذ کانت اللطافه مما ینبو الحس عن إدراکها، فتعقل و لا تشهد، فتسمى فی وصفه الذی تنزه أن یدرک فیه باللطیف، أی تلطف عن إدراک المحدثات، و مع هذا فإنه یعلم و یعقل أن ثمّ أمرا یستند إلیه، فأتى بالاسم‏ «الْخَبِیرُ» على وزن فعیل، و فعیل یرد بمعنى المفعول، کقتیل بمعنى مقتول، و جریح بمعنى مجروح، و هو المراد هنا و الأوجه، و قد یرد بمعنى الفاعل کعلیم بمعنى عالم، و قد یکون أیضا هو المراد هنا، و لکنه یبعد، فإن دلاله مساق الآیه لا تعطی ذلک، فإن مساقها فی إدراک الأبصار لا إدراک البصائر فإن اللّه قد ندبنا إلى التوصل بالعلم به فقال: (فاعلم أنه لا إله إلا اللّه) و لا یعلم حتى ینظر فی الأدله، فیؤدینا النظر فیها إلى العلم به على قدر ما تعطینا القوه فی ذلک، فلهذا رجحنا خبیر هنا بمعنى المفعول، أی أن اللّه یعلم و یعقل، و لا تدرکه الأبصار.

و من وجه آخر «الْخَبِیرُ» یشیر إلى علم ذلک ذوقا، فهو العلیم خبره أنه بصر العبد فی بصر العبد، و کذا هو الأمر فی نفسه، و إن کان حیا، فقد استوى المیت و الحی فی کون الحق تعالى بصرهما، و ما عندهما شی‏ء، فإن اللّه لا یحلّ فی شی‏ء و لا یحل فیه شی‏ء، إذ لیس کمثله شی‏ء و هو السمیع البصیر، و یشیر إلى هذه الآیه قوله صلّى اللّه علیه و سلم فی الإحسان: [فإن لم تکن تراه فإنه یراک‏] فیتجلى اللّه تعالى للعارفین على قلوبهم، و هو المرئی فی الدنیا بالقلوب و الأبصار، و مع أنه سبحانه منبئ عن عجز العباد عن درک کنهه، فقال: «لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصارَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ» لطیف بعباده بتجلیه لهم على قدر طاقتهم، خبیر بضعفهم عن حمل تجلیه الأقدس على ما تعطیه الألوهه، إذ لا طاقه للمحدث على حمل جمال القدیم.

[سوره الأنعام (۶): الآیات ۱۰۴ الى ۱۰۶]

قَدْ جاءَکُمْ بَصائِرُ مِنْ رَبِّکُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَ مَنْ عَمِیَ فَعَلَیْها وَ ما أَنَا عَلَیْکُمْ بِحَفِیظٍ (۱۰۴) وَ کَذلِکَ نُصَرِّفُ الْآیاتِ وَ لِیَقُولُوا دَرَسْتَ وَ لِنُبَیِّنَهُ لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ (۱۰۵) اتَّبِعْ ما أُوحِیَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ (۱۰۶)

[التوحید الإیمانی‏]

هذا خطاب لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم خص به باعتباره الداعی، لمجیئه بالتوحید الإیمانی لا التوحید العقلی، و هو توحید الأنبیاء و الرسل، لأنها ما وحدت عن نظر، و إنما وحدت عن ضروره علم وجدته فی نفسها لم تقدر على دفعه، فترک المشرکین و آلهتهم و انفرد بغار حراء یتحنث فیه من غیر معلم إلا ما یجده فی نفسه حتى فجأه الحق، و هو قوله: «اتَّبِعْ ما أُوحِیَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» أی أنه لا یقبل الشریک‏ «وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ» فأعرض عنهم حتى یستحکم الإیمان، و أقمه بنفس الرحمن فأجعل له أنصارا، و آمرک بقتال المشرکین لا الإعراض عنهم، و هذا هو التوحید الثامن فی القرآن، و هو من توحید الاسم الرب، و قد عمم بإضافه جمیعنا إلیه فی التوحید السابع فقال: (ذلکم اللّه ربکم لا إله إلا هو) و هنا خصص به الداعی، و هو توحید الاتباع، و هو من توحید الهویه، فهو توحید تقلید فی علم، لأنه نصب الأسباب و أزال عنها حکم الأرباب لما قالوا: (ما نعبدهم إلا لیقربونا إلى اللّه زلفى) فأمر صلّى اللّه علیه و سلم أن یعرض عن الشرک لا عن السبب، فإنه قال فی مصالح الدنیا:(و لکم فی القصاص حیاه) فعلل و لام العله فی القرآن کثیر، فکأنه توحید فی مجلس محاکمه، فیدخل فیه توحید القسط لإقامه الوزن فی الحکم بین الخصماء، بیّن ذلک قوله: «وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ» و خص به الداعی لمجیئه بالتوحید الإیمانی.

[سوره الأنعام (۶): الآیات ۱۰۷ الى ۱۱۲]

وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ ما أَشْرَکُوا وَ ما جَعَلْناکَ عَلَیْهِمْ حَفِیظاً وَ ما أَنْتَ عَلَیْهِمْ بِوَکِیلٍ (۱۰۷) وَ لا تَسُبُّوا الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَیَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَیْرِ عِلْمٍ کَذلِکَ زَیَّنَّا لِکُلِّ أُمَّهٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلى‏ رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَیُنَبِّئُهُمْ بِما کانُوا یَعْمَلُونَ (۱۰۸) وَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمانِهِمْ لَئِنْ جاءَتْهُمْ آیَهٌ لَیُؤْمِنُنَّ بِها قُلْ إِنَّمَا الْآیاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَ ما یُشْعِرُکُمْ أَنَّها إِذا جاءَتْ لا یُؤْمِنُونَ (۱۰۹) وَ نُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَ أَبْصارَهُمْ کَما لَمْ یُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّهٍ وَ نَذَرُهُمْ فِی طُغْیانِهِمْ یَعْمَهُونَ (۱۱۰) وَ لَوْ أَنَّنا نَزَّلْنا إِلَیْهِمُ الْمَلائِکَهَ وَ کَلَّمَهُمُ الْمَوْتى‏ وَ حَشَرْنا عَلَیْهِمْ کُلَّ شَیْ‏ءٍ قُبُلاً ما کانُوا لِیُؤْمِنُوا إِلاَّ أَنْ یَشاءَ اللَّهُ وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ یَجْهَلُونَ (۱۱۱)

وَ کَذلِکَ جَعَلْنا لِکُلِّ نَبِیٍّ عَدُوًّا شَیاطِینَ الْإِنْسِ وَ الْجِنِّ یُوحِی بَعْضُهُمْ إِلى‏ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَ لَوْ شاءَ رَبُّکَ ما فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَ ما یَفْتَرُونَ (۱۱۲)

«وَ کَذلِکَ جَعَلْنا لِکُلِّ نَبِیٍّ عَدُوًّا شَیاطِینَ الْإِنْسِ وَ الْجِنِّ» الشیطان الحسی على قسمین:إنسی و جنی، و شیاطین الإنس لهم سلطان على ظاهر الإنسان و باطنه، و شیاطین الجن هم نواب شیاطین الإنس فی بواطن الناس، و شیاطین الجن هم الذین یدخلون الآراء على شیاطین الإنس و یدبرون دولتهم، فیفصّلون لهم ما یظهرون فیها من الأحکام، و لذلک قال تعالى: (مِنْ شَرِّ الْوَسْواسِ الْخَنَّاسِ الَّذِی یُوَسْوِسُ فِی صُدُورِ النَّاسِ مِنَ الْجِنَّهِ وَ النَّاسِ) «یُوحى‏ بَعْضُهُمْ إِلى‏ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً» هو قدحهم فی أهل الإیمان من حیث إیمانهم، و تزیین ما هم علیه من الباطل، و مداخل الشیطان إلى نفوس العالم کثیره، و هو یستدرج کل طائفه من حیث ما هو الغالب علیها، فإنه عالم بمواقع المکر و الاستدراج، و قد أعطاک اللّه فی العامه میزان الشریعه، و میّز لک بین فرائضه و مندوباته و مباحه و محظوره و مکروهه، و نص على ذلک فی کتابه و على لسان رسوله، فإذا خطر لک خاطر من محظور أو مکروه فتعلم أنه من الشیطان بلا شک، فوحی الشیطان هو ما یزینه من الأعمال و إن کان لها وجه إلى الحق، فالمعدن خبیث، یروى أن إبلیس جاء إلى عیسى علیه السلام فقال له: قل لا إله إلا اللّه، فهذه کلمه حق من معدن خبیث، فقال له عیسى علیه السلام: یا ملعون أقولها لا لقولک و أمرک.

«وَ لَوْ شاءَ رَبُّکَ ما فَعَلُوهُ» اعلم أن المهانه حقیقه العالم التی هو علیها، لأنه بالذات ممکن فقیر، فهو ممنوع من نیل جمیع أغراضه و إرادته منعا ذاتیا، و لا یحجبنک وقوع بعض مراداته، و نیل بعض أغراضه، عما قلناه فی حقه، فإن ذلک ما وقع له إلا بإراده الحق لا بإرادته، فذلک المراد و إراده العبد معا إنما هما واقعان بإراده الحق، فهو ممتنع بالذات أن یکون شی‏ء فی الوجود موجودا عن إراده العبد، و لو کان لإراده العبد نفوذ فی أمر خاص لعم نفوذها فی کل شی‏ء، لو کان ذلک المراد وقع لعین إراده الممکن، فتعین أن ذلک الواقع وقع بإراده اللّه عزّ و جل، فالعالم ممنوع لذاته کما هو ممکن مهان لذاته، و إنما کان مهانا لذاته لأن العبودیه له ذاتیه، و هی الذله، و کل ذلیل مهان، و کل مهان محتقر، و کل محتقر مغلوب‏ «فَذَرْهُمْ وَ ما یَفْتَرُونَ» فجعلهم أهل افتراء على اللّه.

[سوره الأنعام (۶): آیه ۱۱۳]

وَ لِتَصْغى‏ إِلَیْهِ أَفْئِدَهُ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَهِ وَ لِیَرْضَوْهُ وَ لِیَقْتَرِفُوا ما هُمْ مُقْتَرِفُونَ (۱۱۳)

فالسامع إذا کان سریع الانفعال لما یسمع فیجب علیه عقلا أن لا یصغی لقائل شر.

[سوره الأنعام (۶): الآیات ۱۱۴ الى ۱۱۷]

أَ فَغَیْرَ اللَّهِ أَبْتَغِی حَکَماً وَ هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ إِلَیْکُمُ الْکِتابَ مُفَصَّلاً وَ الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّکَ بِالْحَقِّ فَلا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِینَ (۱۱۴) وَ تَمَّتْ کَلِمَهُ رَبِّکَ صِدْقاً وَ عَدْلاً لا مُبَدِّلَ لِکَلِماتِهِ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (۱۱۵) وَ إِنْ تُطِعْ أَکْثَرَ مَنْ فِی الْأَرْضِ یُضِلُّوکَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَ إِنْ هُمْ إِلاَّ یَخْرُصُونَ (۱۱۶) إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ مَنْ یَضِلُّ عَنْ سَبِیلِهِ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ (۱۱۷)

 

[تعریف العلم‏]

فإن العلم إنما یتعلق بالمعلوم على ما هو المعلوم علیه، لذلک کانت وظیفه الرسل و الورثه من العلماء إنما هی التبلیغ بالبیان و الإفصاح لا غیر ذلک.

[سوره الأنعام (۶): الآیات ۱۱۸ الى ۱۱۹]

فَکُلُوا مِمَّا ذُکِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَیْهِ إِنْ کُنْتُمْ بِآیاتِهِ مُؤْمِنِینَ (۱۱۸) وَ ما لَکُمْ أَلاَّ تَأْکُلُوا مِمَّا ذُکِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَیْهِ وَ قَدْ فَصَّلَ لَکُمْ ما حَرَّمَ عَلَیْکُمْ إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَیْهِ وَ إِنَّ کَثِیراً لَیُضِلُّونَ بِأَهْوائِهِمْ بِغَیْرِ عِلْمٍ إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِینَ (۱۱۹)

[تغیر الأحوال یغیر الأحکام‏]

اعلم أن تغیر الأحوال یغیر الأحکام، فالشخص الواحد الذی لم یکن حاله الاضطرار، أکل المیته علیه حرام، فإذا اضطر ذلک الشخص عینه فأکل المیته له حلال، فاختلف الحکم لاختلاف الحال، و العین واحده. و من هذه الآیه علمنا أن الحکم بالمنع و غیره مبناه على حال المکلّف، فإن المنع فی حق من منع منه لا فی عین الممنوع، فإن ذلک الممنوع بعینه قد أبیح لغیره، لکون ذلک الغیر على صفه لیست فیمن منع منه، أباحته تلک الصفه بإباحه الشارع، فلهذا قلنا: لا فی عین الممنوع، فإنه ما حرم شی‏ء لعینه جمله واحده، و فی مواضع على اسم الممنوع، فإن تغیر الاسم لتغیر قام بالمحرم تغیر الحکم على المکلف فی تناوله، إما بجهه الإباحه أو الوجوب، و کذلک إن تغیر حال المکلف الذی خوطب بالمنع من ذلک الشی‏ء و اجتنابه لأجل تلک الحال، فإنه یرتفع عنه هذا الحکم و لا بد، و إن کان الأمر على هذا الحد، فما ثمّ عین محرمه لعینها، و علق الذم بفعل المکلف لا بالعین التی حجر علیه تناولها، فقال: «وَ قَدْ فَصَّلَ لَکُمْ ما حَرَّمَ عَلَیْکُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَیْهِ» فإن المضطر لا تحجیر علیه، و قوله: «إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَیْهِ» هو الرزق الذی به بقاء الحیاه، و ما به حیاتک لا یصح فیه تحجیر.

 

[سوره الأنعام (۶): الآیات ۱۲۰ الى ۱۲۱]

وَ ذَرُوا ظاهِرَ الْإِثْمِ وَ باطِنَهُ إِنَّ الَّذِینَ یَکْسِبُونَ الْإِثْمَ سَیُجْزَوْنَ بِما کانُوا یَقْتَرِفُونَ (۱۲۰) وَ لا تَأْکُلُوا مِمَّا لَمْ یُذْکَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَیْهِ وَ إِنَّهُ لَفِسْقٌ وَ إِنَّ الشَّیاطِینَ لَیُوحُونَ إِلى‏ أَوْلِیائِهِمْ لِیُجادِلُوکُمْ وَ إِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّکُمْ لَمُشْرِکُونَ (۱۲۱)

المجادل الذی هو ولی الشیطان یظن أن ذلک من نفسه و من نظره و علمه، و هو من وحی الشیطان إلیه‏

[- إشاره- أهل السماع و الوجد بالأشعار التی أهلت لغیر اللّه، هم أبعد الخلق عن الحق‏]

– إشاره- أهل السماع و الوجد بالأشعار التی أهلت لغیر اللّه، هم أبعد الخلق عن الحق، فإنهم أکلوا مما لم یذکر اسم اللّه علیه، و لما کان الوجد یستدعی التنزل جاء فی الآیه «وَ إِنَّهُ لَفِسْقٌ وَ إِنَّ الشَّیاطِینَ لَیُوحُونَ إِلى‏ أَوْلِیائِهِمْ» فی مقابله الوحی الحق فتفطن، فلا ینبغی أن ینشد فی حق اللّه شعرا قصد به قائله فی أول وضعه غیر اللّه، نسیبا کان أو مدیحا، فإنه بمنزله من یتوضأ بالنجاسه قربه إلى اللّه، فإن القول فی المحدث حدث بلا شک، و قد نبه اللّه فی کتابه على هذه المنزله بقوله: (وَ ما لَکُمْ أَلَّا تَأْکُلُوا مِمَّا ذُکِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَیْهِ) و قوله: «وَ لا تَأْکُلُوا مِمَّا لَمْ یُذْکَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَیْهِ وَ إِنَّهُ لَفِسْقٌ» و قال: (حُرِّمَتْ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَهُ وَ الدَّمُ وَ لَحْمُ الْخِنْزِیرِ وَ ما أُهِلَّ لِغَیْرِ اللَّهِ بِهِ) و الشعر فی غیر اللّه مما أهل لغیر اللّه به، فإن للنیه أثرا فی الأشیاء، و اللّه یقول: (وَ ما أُمِرُوا إِلَّا لِیَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ) و الإخلاص النیه، و هذا الشاعر ما نوى فی شعره إلا التغزل فی محبوبه، و المدیح فیمن لیس له بأهل لما شهد به فیه، و کل ما کان قربه إلى اللّه شرعا فهو مما ذکر اسم اللّه علیه و أهل به للّه، و إن کان بلفظ التغزل و ذکر الأماکن و البساتین و الجوار، و کان القصد بهذا کله ما یناسبها من الاعتبار فی المعارف الإلهیه و العلوم الربانیه فلا بأس، و إن أنکر ذلک المنکر فإن لنا أصلا نرجع إلیه فیه، و هو أن اللّه تعالى یتجلى یوم القیامه لعباده فی صوره ینکر فیها، حتى یتعوذ منها، فیقولون: نعوذ باللّه منک لست بربنا، و هو یقول: أنا ربکم و هو هو تعالى.

[سوره الأنعام (۶): آیه ۱۲۲]

أَ وَ مَنْ کانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْناهُ وَ جَعَلْنا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النَّاسِ کَمَنْ مَثَلُهُ فِی الظُّلُماتِ لَیْسَ بِخارِجٍ مِنْها کَذلِکَ زُیِّنَ لِلْکافِرِینَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (۱۲۲)

هذا ضرب مثل فی الکفر و الإیمان، و العلم و الجهل، فالجهل موت و العلم حیاه لذلک قال تعالى: «أَ وَ مَنْ کانَ مَیْتاً» أراد بالموت الجهل‏ «فَأَحْیَیْناهُ» بالعلم و هی الحیاه العلمیه التی تحیى بها القلوب فحیاه العلم یقابلها موت الجهل، و بالنور یقع حصوله کما بالظلمه یکون الجهل‏ «کَمَنْ مَثَلُهُ فِی الظُّلُماتِ» و هی الضلال‏ «لَیْسَ بِخارِجٍ مِنْها» أی لا یهتدی أبدا. و اعلم أن الموت عباره عن مفارقه الروح الجسد الذی کانت به حیاته الحسیه، و هو طارئ علیها بعد ما کانا موصوفین بالاجتماع الذی هو عله الحیاه، فکذلک موت النفس بعدم العلم، فان قلت إن العلم بالله طارئ الذی هو حیاه النفوس، و الجهل ثابت لها قبل وجود العلم، فکیف یوصف الجاهل بالموت و ما تقدمه علم؟ قلنا إن العلم باللّه سبق إلى نفس کل إنسان فی الأخذ المیثاقی حین أشهدهم على أنفسهم، فلما عمرت الأنفس الأجسام الطبیعیه فی الدنیا فارقها العلم بتوحید اللّه، فبقیت النفوس میته بالجهل بتوحید اللّه، ثم بعد ذلک أحیا اللّه بعض النفوس بالعلم بتوحید اللّه، و أحیاها کلها، بالعلم بوجود اللّه، إذ کان من ضروره العقل العلم بوجود اللّه، فلهذا سمیناه میتا، فقال تعالى: «أَ وَ مَنْ کانَ مَیْتاً» یعنی بما کان اللّه قد قبض منه روح العلم باللّه، فقال تعالى فی معرض الامتنان: «فَأَحْیَیْناهُ وَ جَعَلْنا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النَّاسِ» فرد إلیه علمه فحیى به، کما ترد الأرواح إلى أجسامها فی الدار الآخره یوم البعث‏ «کَمَنْ مَثَلُهُ فِی الظُّلُماتِ لَیْسَ بِخارِجٍ مِنْها» یرید مقابله النور الذی یمشی به فی الناس، و ما هو عین الحیاه، فالحیاه الإقرار بالوجود، أی بوجود اللّه لا بتوحیده، ما تعرض للتوحید فی الإشهاد، و لهذا أردف اللّه فی الآیه حین قال: «فَأَحْیَیْناهُ» فلم یکتف حتى قال: «وَ جَعَلْنا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النَّاسِ» یرید العلم بتوحید اللّه لا غیره، فإنه العلم الذی یقع به الشرف له و السعاده، و ما عدا هذا لا یقوم مقامه فی هذه المنزله، و نور العلم ینفر ظلمه الجهل. و قد یکون قوله تعالى: «وَ جَعَلْنا لَهُ نُوراً» به یشهد، و هو نور الإیمان، و الکشف الذی أوحى اللّه به إلیه، أو امتن به علیه، فلیس مثله‏ «کَمَنْ مَثَلُهُ فِی الظُّلُماتِ» و إن کان حیا- وجه آخر- «وَ جَعَلْنا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النَّاسِ» هو قوله تعالى: (وَ مَنْ لَمْ یَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَما لَهُ مِنْ نُورٍ) و یعنی بالنور المجعول هنا الشرع الموحى به‏ (وَ لکِنْ جَعَلْناهُ نُوراً نَهْدِی بِهِ مَنْ نَشاءُ مِنْ عِبادِنا) و لا حکم إلا للنور المجعول و هو الظاهر، و هذا حکم نور الشرع على نور العقل من قوله تعالى: (نُورٌ عَلى‏ نُورٍ) شعر:

فلیس له سوى التسلیم فیه‏ و لیس له سوى ما یصطفیه‏
فإن أوّلته لم تحظ منه‏ بعلم فی القیامه ترتضیه‏

فتحشر فی ظلمه جهلک، ما لک نور تمشی به، و لا یسعى بین یدیک. فترى أین تضع قدمک، و إذا بلغ العبد مقام المحبه الإلهیه کما قال: إذا أحب عبدا کان سمعه الذی یسمع به، إلى أن قال و رجله التی یسعى بها، فهو یمشی بهذا النور فی الناس من حیث کون اللّه تسمى بالاسم النور (اللَّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ) فهو نور ذاتی من قوله صلّى اللّه علیه و سلم: [و اجعلنی کلی نورا] فهو یمشی فی الناس بربه و هم لا یشعرون، ثم لنعلم أن الأنوار و إن اجتمعت فی الإضاءه و التنفیر، فإن لها درجات فی الفضیله، کما أن لها أعیانا محسوسه، کنور الشمس و القمر و النجوم و السراج و النار و البرق، و کل نور محسوس أو منور، و أعیانا معقوله، کنور العلم و نور الکشف، و هذه أنوار البصائر و الأبصار، و هذه الأنوار المحسوسه و المعقوله، على طبقات یفضل بعضها بعضا، فنقول عالم و أعلم، و مدرک و أدرک، کما تقول فی المحسوس نیر و أنور، أین نور الشمس من نور السراج؟.

 

[سوره الأنعام (۶): آیه ۱۲۳]

وَ کَذلِکَ جَعَلْنا فِی کُلِّ قَرْیَهٍ أَکابِرَ مُجْرِمِیها لِیَمْکُرُوا فِیها وَ ما یَمْکُرُونَ إِلاَّ بِأَنْفُسِهِمْ وَ ما یَشْعُرُونَ (۱۲۳)

«وَ ما یَمْکُرُونَ إِلَّا بِأَنْفُسِهِمْ» أی عین ما اعتقدوه أنه مکرهم هو مکری بهم‏ «وَ ما یَشْعُرُونَ» فکان مکر اللّه بهؤلاء هو عین مکرهم الذی اتصفوا به و هم لا یشعرون.

[سوره الأنعام (۶): آیه ۱۲۴]

وَ إِذا جاءَتْهُمْ آیَهٌ قالُوا لَنْ نُؤْمِنَ حَتَّى نُؤْتى‏ مِثْلَ ما أُوتِیَ رُسُلُ اللَّهِ اللَّهُ أَعْلَمُ حَیْثُ یَجْعَلُ رِسالَتَهُ سَیُصِیبُ الَّذِینَ أَجْرَمُوا صَغارٌ عِنْدَ اللَّهِ وَ عَذابٌ شَدِیدٌ بِما کانُوا یَمْکُرُونَ (۱۲۴)

[قراءه: رسل اللّه اللّه- الوقف على الجلاله الثانیه]

– قراءه- إذا قرأت رسل اللّه اللّه، فإن انقطع نفسک على الجلاله الثانیه کان، و إلا

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۲، ص: ۱۱۳

فاقصد ذلک، ثم ابتدئ‏ «اللَّهُ أَعْلَمُ حَیْثُ یَجْعَلُ رِسالَتَهُ» قال تعالى فی الذین یبایعون الرسول إنما یبایعون اللّه، فأنزله منزلته، ف «اللَّهُ أَعْلَمُ» موجه، له وجه بالخبریه إلى‏ «رُسُلُ اللَّهِ»، و له وجه بالابتداء إلى‏ «أَعْلَمُ حَیْثُ یَجْعَلُ رِسالَتَهُ»، و کلا الوجهین حقیقه فیه.

[سوره الأنعام (۶): آیه ۱۲۵]

فَمَنْ یُرِدِ اللَّهُ أَنْ یَهْدِیَهُ یَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ وَ مَنْ یُرِدْ أَنْ یُضِلَّهُ یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً کَأَنَّما یَصَّعَّدُ فِی السَّماءِ کَذلِکَ یَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ (۱۲۵)

«وَ مَنْ یُرِدْ أَنْ یُضِلَّهُ یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً کَأَنَّما یَصَّعَّدُ فِی السَّماءِ» کأنما یخرج عن طبعه، و الشی‏ء لا یخرج عن حقیقته.

[سوره الأنعام (۶): آیه ۱۲۶]

وَ هذا صِراطُ رَبِّکَ مُسْتَقِیماً قَدْ فَصَّلْنَا الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَذَّکَّرُونَ (۱۲۶)

«وَ هذا» إشاره إلى ما تقدم ذکره‏ «صِراطُ رَبِّکَ مُسْتَقِیماً» و ما ذکر إلا إرادته للشرح و الضیق، فلا بد منهما فی العالم، لأنه ما یکون إلا ما یرید، و أضاف الصراط إلى الاسم الرب لاستدعائه المربوب، و جعله مستقیما، فمن خرج عنه فقد انحرف و خرج عن الاستقامه، و صراط الرب لا یکون إلا مع التکلیف، فإذا ارتفع التکلیف لم یبق لهذا الصراط عین وجودیه.

[سوره الأنعام (۶): آیه ۱۲۷]

لَهُمْ دارُ السَّلامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ هُوَ وَلِیُّهُمْ بِما کانُوا یَعْمَلُونَ (۱۲۷)

«لَهُمْ دارُ السَّلامِ» هی دار لا یمسهم فیها نصب، فهم فیها سالمون.

[سوره الأنعام (۶): الآیات ۱۲۸ الى ۱۳۰]

وَ یَوْمَ یَحْشُرُهُمْ جَمِیعاً یا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَکْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَ قالَ أَوْلِیاؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنا بِبَعْضٍ وَ بَلَغْنا أَجَلَنَا الَّذِی أَجَّلْتَ لَنا قالَ النَّارُ مَثْواکُمْ خالِدِینَ فِیها إِلاَّ ما شاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّکَ حَکِیمٌ عَلِیمٌ (۱۲۸) وَ کَذلِکَ نُوَلِّی بَعْضَ الظَّالِمِینَ بَعْضاً بِما کانُوا یَکْسِبُونَ (۱۲۹) یا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ أَ لَمْ یَأْتِکُمْ رُسُلٌ مِنْکُمْ یَقُصُّونَ عَلَیْکُمْ آیاتِی وَ یُنْذِرُونَکُمْ لِقاءَ یَوْمِکُمْ هذا قالُوا شَهِدْنا عَلى‏ أَنْفُسِنا وَ غَرَّتْهُمُ الْحَیاهُ الدُّنْیا وَ شَهِدُوا عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ کانُوا کافِرِینَ (۱۳۰)

خلق اللّه الجان شقیا و سعیدا، و کذلک الإنس، و خلق اللّه الملک سعیدا، لا حظ له فی الشقاء، فسمی شقی الإنس و الجان کافرا، و سمی السعید من الجن و الإنس مؤمنا، و أخسر الأخسرین شاهد یشهد على نفسه، فهم الذین أشقوا أنفسهم بشهادتهم.

[سوره الأنعام (۶): الآیات ۱۳۱ الى ۱۳۳]

ذلِکَ أَنْ لَمْ یَکُنْ رَبُّکَ مُهْلِکَ الْقُرى‏ بِظُلْمٍ وَ أَهْلُها غافِلُونَ (۱۳۱) وَ لِکُلٍّ دَرَجاتٌ مِمَّا عَمِلُوا وَ ما رَبُّکَ بِغافِلٍ عَمَّا یَعْمَلُونَ (۱۳۲) وَ رَبُّکَ الْغَنِیُّ ذُو الرَّحْمَهِ إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ وَ یَسْتَخْلِفْ مِنْ بَعْدِکُمْ ما یَشاءُ کَما أَنْشَأَکُمْ مِنْ ذُرِّیَّهِ قَوْمٍ آخَرِینَ (۱۳۳)

– رقیقه- قال تعالى: «إِنْ یَشَأْ» فهل یشاء أم لا؟ هذا لا یکون، فمشیئه الحق أحدیه التعلق، و هی نسبه تابعه للعلم، و العلم نسبه تابعه للمعلوم، و المعلوم أنت و أحوالک، فلیس للعلم أثر فی المعلوم، بل للمعلوم أثر فی العلم، فیعطیه ما هو علیه فی عینه، و إنما ورد الخطاب الإلهی بحسب ما تواطأ علیه المخاطبون، و ما أعطاه النظر العقلی، ما ورد الخطاب على ما یعطیه الکشف، و لذلک کثر المؤمنون، و قل العارفون أصحاب الکشف.

[سوره الأنعام (۶): الآیات ۱۳۴ الى ۱۴۵]

إِنَّ ما تُوعَدُونَ لَآتٍ وَ ما أَنْتُمْ بِمُعْجِزِینَ (۱۳۴) قُلْ یا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلى‏ مَکانَتِکُمْ إِنِّی عامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ تَکُونُ لَهُ عاقِبَهُ الدَّارِ إِنَّهُ لا یُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (۱۳۵) وَ جَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَ الْأَنْعامِ نَصِیباً فَقالُوا هذا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وَ هذا لِشُرَکائِنا فَما کانَ لِشُرَکائِهِمْ فَلا یَصِلُ إِلَى اللَّهِ وَ ما کانَ لِلَّهِ فَهُوَ یَصِلُ إِلى‏ شُرَکائِهِمْ ساءَ ما یَحْکُمُونَ (۱۳۶) وَ کَذلِکَ زَیَّنَ لِکَثِیرٍ مِنَ الْمُشْرِکِینَ قَتْلَ أَوْلادِهِمْ شُرَکاؤُهُمْ لِیُرْدُوهُمْ وَ لِیَلْبِسُوا عَلَیْهِمْ دِینَهُمْ وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ ما فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَ ما یَفْتَرُونَ (۱۳۷) وَ قالُوا هذِهِ أَنْعامٌ وَ حَرْثٌ حِجْرٌ لا یَطْعَمُها إِلاَّ مَنْ نَشاءُ بِزَعْمِهِمْ وَ أَنْعامٌ حُرِّمَتْ ظُهُورُها وَ أَنْعامٌ لا یَذْکُرُونَ اسْمَ اللَّهِ عَلَیْهَا افْتِراءً عَلَیْهِ سَیَجْزِیهِمْ بِما کانُوا یَفْتَرُونَ (۱۳۸)

وَ قالُوا ما فِی بُطُونِ هذِهِ الْأَنْعامِ خالِصَهٌ لِذُکُورِنا وَ مُحَرَّمٌ عَلى‏ أَزْواجِنا وَ إِنْ یَکُنْ مَیْتَهً فَهُمْ فِیهِ شُرَکاءُ سَیَجْزِیهِمْ وَصْفَهُمْ إِنَّهُ حَکِیمٌ عَلِیمٌ (۱۳۹) قَدْ خَسِرَ الَّذِینَ قَتَلُوا أَوْلادَهُمْ سَفَهاً بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ حَرَّمُوا ما رَزَقَهُمُ اللَّهُ افْتِراءً عَلَى اللَّهِ قَدْ ضَلُّوا وَ ما کانُوا مُهْتَدِینَ (۱۴۰) وَ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشاتٍ وَ غَیْرَ مَعْرُوشاتٍ وَ النَّخْلَ وَ الزَّرْعَ مُخْتَلِفاً أُکُلُهُ وَ الزَّیْتُونَ وَ الرُّمَّانَ مُتَشابِهاً وَ غَیْرَ مُتَشابِهٍ کُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذا أَثْمَرَ وَ آتُوا حَقَّهُ یَوْمَ حَصادِهِ وَ لا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْمُسْرِفِینَ (۱۴۱) وَ مِنَ الْأَنْعامِ حَمُولَهً وَ فَرْشاً کُلُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ (۱۴۲) ثَمانِیَهَ أَزْواجٍ مِنَ الضَّأْنِ اثْنَیْنِ وَ مِنَ الْمَعْزِ اثْنَیْنِ قُلْ آلذَّکَرَیْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَیَیْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَیْهِ أَرْحامُ الْأُنْثَیَیْنِ نَبِّئُونِی بِعِلْمٍ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (۱۴۳)

وَ مِنَ الْإِبِلِ اثْنَیْنِ وَ مِنَ الْبَقَرِ اثْنَیْنِ قُلْ آلذَّکَرَیْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَیَیْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَیْهِ أَرْحامُ الْأُنْثَیَیْنِ أَمْ کُنْتُمْ شُهَداءَ إِذْ وَصَّاکُمُ اللَّهُ بِهذا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرى‏ عَلَى اللَّهِ کَذِباً لِیُضِلَّ النَّاسَ بِغَیْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ (۱۴۴) قُلْ لا أَجِدُ فِی ما أُوحِیَ إِلَیَّ مُحَرَّماً عَلى‏ طاعِمٍ یَطْعَمُهُ إِلاَّ أَنْ یَکُونَ مَیْتَهً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنزِیرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقاً أُهِلَّ لِغَیْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ فَإِنَّ رَبَّکَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۱۴۵)

 

 

[کل محرم نجس‏]

اتفق العلماء على تحریم الدم المسفوح من الحیوان المذکى، و اختلفوا فی غیر المسفوح منه، و السفح الذی یشترط إنما هو الدم السائل من التزکیه فی الحیوان الحلال الأکل، إذ الدم السائل من الحی فهو حرام بلا خلاف، قلیله و کثیره، و کذلک ما سال من دم الحیوان المحرم الأکل و إن ذکی فقلیله و کثیره حرام بغیر خلاف، و أما اختلافهم فی دم الحوت فمن حرمه فبعموم اللفظ، و من أحله فلیس له دلیل، إلا أنه رأى أن الدم تابع فی الحرمه و الحل لمیته الحیوان، فمن کان میتته حرام قدمه حرام، و من کان میتته حلالا فدمه حلال فالتحریم ینسحب على کل دم مسفوح من أی حیوان کان، و یحرم أکله، و أما کونه نجاسه، فلا أحکم بنجاسه المحرمات إلا أن ینص الشارع على نجاستها على الإطلاق، أو یقف على القدر الذی نص على نجاسته، و لیس النصّ بالاجتناب نصا فی کل حال، فیفتقر إلى قرینه و لا بد، فما کل محرم نجس، و إن اجتنبناه فما اجتنبناه لنجاسته، فإن کونه نجس حکم شرعی، و قد یکون غیر مستقذر عقلا و لا مستخبث.

[سوره الأنعام (۶): الآیات ۱۴۶ الى ۱۴۹]

وَ عَلَى الَّذِینَ هادُوا حَرَّمْنا کُلَّ ذِی ظُفُرٍ وَ مِنَ الْبَقَرِ وَ الْغَنَمِ حَرَّمْنا عَلَیْهِمْ شُحُومَهُما إِلاَّ ما حَمَلَتْ ظُهُورُهُما أَوِ الْحَوایا أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ ذلِکَ جَزَیْناهُمْ بِبَغْیِهِمْ وَ إِنَّا لَصادِقُونَ (۱۴۶) فَإِنْ کَذَّبُوکَ فَقُلْ رَبُّکُمْ ذُو رَحْمَهٍ واسِعَهٍ وَ لا یُرَدُّ بَأْسُهُ عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِینَ (۱۴۷) سَیَقُولُ الَّذِینَ أَشْرَکُوا لَوْ شاءَ اللَّهُ ما أَشْرَکْنا وَ لا آباؤُنا وَ لا حَرَّمْنا مِنْ شَیْ‏ءٍ کَذلِکَ کَذَّبَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ حَتَّى ذاقُوا بَأْسَنا قُلْ هَلْ عِنْدَکُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَ إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ تَخْرُصُونَ (۱۴۸) قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّهُ الْبالِغَهُ فَلَوْ شاءَ لَهَداکُمْ أَجْمَعِینَ (۱۴۹)

 

[العلم تابع للمعلوم فی الحادث و القدیم‏]

اعلم أن للّه الحجه البالغه، لأنه لا یجری علیک من الأقدار إلا ما کنت علیه، فإنه یقول کذا علمتک، و ما علمتک إلا منک، و لکن أکثر الناس لا یعلمون، فإن العلم تابع للمعلوم، فإن قال المعلوم شیئا کان للّه الحجه البالغه علیه بأن یقول: ما علمت هذا منک إلا بکونک علیه- فی حال عدمه- و ما أبرزتک فی الوجود إلا على قدر ما أعطیتنی من ذاتک بقبولک، فیعرف العبد أنه الحق فتندحض حجه الخلق، فیأخذ الناس ذلک إیمانا، و أما أرباب الشهود فیأخذونه عیانا، فیعلمون موقعها و من أین جاء بها الحق، فإن من المحال أن یتعلق العلم إلا بما هو المعلوم علیه فی نفسه، و لذلک وصف الحق نفسه بأن له الحجه البالغه لو نوزع، فلو احتج أحد على اللّه بأن یقول له: علمک سبق فیّ بأن أکون على کذا، فلم تؤاخذنی؟ یقول له الحق: هل علمتک إلا بما أنت علیه؟

فلو کنت غیر ذلک لعلمتک على ما تکون علیه، فارجع إلى نفسک و أنصف فی کلامک، فإذا رجع العبد على نفسه و نظر فی الأمر کما ذکرنا علم أنه محجوج و أن الحجه للّه تعالى علیه، أ ما سمعته تعالى یقول: (و ما ظلمهم الله) (و ما ظلمناهم) و قال: (وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ)* کما قال: (وَ لکِنْ کانُوا هُمُ الظَّالِمِینَ) یعنی أنفسهم، فإنهم ما ظهروا لنا حتى علمناهم و هم معدومون إلا بما ظهروا به فی الوجود من الأحوال، فالعلم تابع للمعلوم، ما هو المعلوم تابع للعلم فافهمه. و من وجه آخر: ما حکم اللّه فی العباد إلا بهم، و هو قوله: (جَزاءً وِفاقاً) (و جزاء بما کنتم تعملون) (و جزاء بما کنتم تکسبون) فأعمالهم عذبتهم و أعمالهم نعمتهم فما حکم فیهم غیرهم، فللّه الحجه البالغه و لا حجه لأحد على اللّه فمدح اللّه نفسه‏ بأن له الحجه البالغه و لیس إلا العلم فإنه أعلى ما یطلب و أفضل ما یکتسب و أعظم ما به یفتخر، و أسد آله تعد و تدخر «فَلَوْ شاءَ لَهَداکُمْ أَجْمَعِینَ» و لو حرف امتناع لامتناع، فما شاء إلا ما هو الأمر علیه، و لکن عین الممکن قابل للشی‏ء و نقیضه فی حکم دلیل العقل، و أی الحکمین المعقولین وقع، ذلک هو الذی کان علیه الممکن فی حال ثبوته، و معنى لهداکم أی لیبین لکم، و ما کل ممکن فی العالم فتح اللّه عین بصیرته لإدراک الأمر فی نفسه على ما هو علیه، فمنهم العالم و الجاهل، فما هداهم أجمعین و لا یشاء.

[سوره الأنعام (۶): آیه ۱۵۰]

قُلْ هَلُمَّ شُهَداءَکُمُ الَّذِینَ یَشْهَدُونَ أَنَّ اللَّهَ حَرَّمَ هذا فَإِنْ شَهِدُوا فَلا تَشْهَدْ مَعَهُمْ وَ لا تَتَّبِعْ أَهْواءَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَهِ وَ هُمْ بِرَبِّهِمْ یَعْدِلُونَ (۱۵۰)

«بِرَبِّهِمْ یَعْدِلُونَ» أی یجعلون له مشابها و مماثلا.

[سوره الأنعام (۶): الآیات ۱۵۱ الى ۱۵۲]

قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ ما حَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ أَلاَّ تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً وَ لا تَقْتُلُوا أَوْلادَکُمْ مِنْ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُکُمْ وَ إِیَّاهُمْ وَ لا تَقْرَبُوا الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ وَ لا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ (۱۵۱) وَ لا تَقْرَبُوا مالَ الْیَتِیمِ إِلاَّ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ حَتَّى یَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَ أَوْفُوا الْکَیْلَ وَ الْمِیزانَ بِالْقِسْطِ لا نُکَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَها وَ إِذا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَ لَوْ کانَ ذا قُرْبى‏ وَ بِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ذلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ (۱۵۲)

الیتیم من لا أب له بالحیاه، و هو غیر بالغ أی لم یبلغ الحلم بالسن أو الإنبات أو رؤیه الماء، و قد أمر النبی صلّى اللّه علیه و سلم بالتجاره فی مال الیتیم حتى لا تأکله الصدقه، فإن الزکاه واجبه فی مال الیتیم، یخرجها ولیه. «وَ إِذا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا» اعلم أن العدل هو المیل، یقال عدل عن الطریق إذا مال عنه، و عدل إلیه إذا مال إلیه، و سمی المیل إلى الحق عدلا کما سمی المیل عن الحق جورا.

 

[سوره الأنعام (۶): آیه ۱۵۳]

وَ أَنَّ هذا صِراطِی مُسْتَقِیماً فَاتَّبِعُوهُ وَ لا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِکُمْ عَنْ سَبِیلِهِ ذلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ (۱۵۳)

قال تعالى: (لِکُلٍّ جَعَلْنا مِنْکُمْ شِرْعَهً وَ مِنْهاجاً»

[الشریعه هی المحجه البیضاء، محجه السعداء]

و هی أحکام الطریقه، و لهذا خط رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم خطا، و خط عن جنبتی ذلک الخط خطوطا، فکان ذلک الخط شرعه و منهاجه الذی بعث به، و قیل له قل لأمتک تسلک علیه، و لا تعدل عنه، و کانت تلک الخطوط شرائع الأنبیاء التی تقدمته، و النوامیس الحکمیه الموضوعه، ثم وضع یده على الخط و تلا: «وَ أَنَّ هذا صِراطِی مُسْتَقِیماً» فأضافه إلیه، و لم یقل صراط اللّه، و وصفه بالاستقامه، و ما تعرض لنعت تلک الخطوط بل سکت عنها، فهو شرع خاص، ثم قال:

«فَاتَّبِعُوهُ» الضمیر یعود على صراطه‏ «وَ لا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ» یعنی شرائع من تقدمه و مناهجهم، فإنه أشار إلى تلک الخطوط التی خطها على یمین الخط و یساره من حیث ما هی شرائع لهم، إلا إن وجد حکم منها فی شرعی فاتبعوه من حیث ما هو شرع لنا لا من حیث ما کان شرعا لهم‏ «فَتَفَرَّقَ بِکُمْ عَنْ سَبِیلِهِ» یعنی تلک الشرائع عن سبیله التی لکم فیها السعاده، و هی الطریق الذی جاء به محمد صلّى اللّه علیه و سلم، و إلا فالسبل کلها إلیه، لأن اللّه منته کل سبیل، فإلیه یرجع الأمر کله، و لکن ما کل من رجع إلیه سعد، فسبیل السعاده هی المشروعه، و لذلک لم یقل عن سبیل اللّه، لأن الکل سبیل اللّه، إذ کان اللّه غایتها.

«ذلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ» فجعل هذا التعریف وصیه لیعمل بها «لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ»* أی تتخذون تلک السبیل وقایه، تحول بینکم و بین المشی على غیره من السبل، فهذا یدلک أن الشریعه هی المحجه البیضاء، محجه السعداء، و طریق السعاده، من مشى علیها نجا، و من ترکها هلک، فإن السبل المشروعه، الحکم فیها مجموعه، فمن احترمها و أقامها أعطته ما فیها، و أتحفته بمعانیها، فکان علّامه الزمان، مجهولا فی الأکوان، معلوما للواحد الرحمن، على أن الرسل لما طرقت السبل و سهلت حزنها، و ذللت صعبها، و أزالت غمها و حزنها، أخبرت أن دین اللّه فی‏ یسر، فلا تجعلوه فی عسر، فما کلف اللّه نفسا إلا ما آتاها، و ما شرع لها إلا ما واتاها، فإنه العالم بالمصالح و المنافع، و الدواء الناجع، فمن استعمل ما شرع، اندفع عنه الضر و انتفع، فذهب اللّه بالشرائع کل مذهب، لمن عرف کیف یذهب. فما من قاله إلا و للشرع فیها مقاله، إما بتقریر أو إزاله، فما فرط فی الکتاب من شی‏ء حین أنزله، و لا کتم رسول ما به الحق عزّ و جل أرسله.

[سوره الأنعام (۶): آیه ۱۵۴]

ثُمَّ آتَیْنا مُوسَى الْکِتابَ تَماماً عَلَى الَّذِی أَحْسَنَ وَ تَفْصِیلاً لِکُلِّ شَیْ‏ءٍ وَ هُدىً وَ رَحْمَهً لَعَلَّهُمْ بِلِقاءِ رَبِّهِمْ یُؤْمِنُونَ (۱۵۴)

«وَ هُدىً» أی بیانا و رحمه بما یحصل لهم من العلم من ذلک البیان.

[سوره الأنعام (۶): الآیات ۱۵۵ الى ۱۵۸]

وَ هذا کِتابٌ أَنْزَلْناهُ مُبارَکٌ فَاتَّبِعُوهُ وَ اتَّقُوا لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ (۱۵۵) أَنْ تَقُولُوا إِنَّما أُنْزِلَ الْکِتابُ عَلى‏ طائِفَتَیْنِ مِنْ قَبْلِنا وَ إِنْ کُنَّا عَنْ دِراسَتِهِمْ لَغافِلِینَ (۱۵۶) أَوْ تَقُولُوا لَوْ أَنَّا أُنْزِلَ عَلَیْنَا الْکِتابُ لَکُنَّا أَهْدى‏ مِنْهُمْ فَقَدْ جاءَکُمْ بَیِّنَهٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ هُدىً وَ رَحْمَهٌ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ کَذَّبَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ صَدَفَ عَنْها سَنَجْزِی الَّذِینَ یَصْدِفُونَ عَنْ آیاتِنا سُوءَ الْعَذابِ بِما کانُوا یَصْدِفُونَ (۱۵۷) هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاَّ أَنْ تَأْتِیَهُمُ الْمَلائِکَهُ أَوْ یَأْتِیَ رَبُّکَ أَوْ یَأْتِیَ بَعْضُ آیاتِ رَبِّکَ یَوْمَ یَأْتِی بَعْضُ آیاتِ رَبِّکَ لا یَنْفَعُ نَفْساً إِیمانُها لَمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ کَسَبَتْ فِی إِیمانِها خَیْراً قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ (۱۵۸)

«یَوْمَ یَأْتِی بَعْضُ آیاتِ رَبِّکَ لا یَنْفَعُ نَفْساً إِیمانُها لَمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ کَسَبَتْ فِی إِیمانِها خَیْراً»– الوجه الأول- ذلک عند مفارقه الروح لهذه النشأه، لأن زمان التکلیف ذهب و انقضى فی حقها، و لهذا ینقطع عمل الإنسان بالموت- الوجه الثانی- هو عند خروج الشمس من مغربها فیسد باب التوبه و یغلق، فلا ینفع نفسا إیمانها و لا ما تکتسبه من خیر بذلک الإیمان، فغلق باب التوبه بخروج الشمس من مغربها رحمه بالمؤمن فلا یرتد مؤمن بعد ذلک، فإنه لیس له باب یخرج منه، و وبال بالکافر لعدم قبول توبته و لا ینفعه عمل مع کونه فی الدنیا، فإنه لا بد لهذه الشمس أن تطلع من مغربها و لها بهته، و لهذا تطلع من المغرب بغته، مع کونها ما سکنت عن حرکتها، و لکن حیل بینها و بین برکتها، فلم ینفع بطلوعها إیمان و لا عمل، و لحق أهل الاجتهاد بأهل الکسل.

 

[سوره الأنعام (۶): الآیات ۱۵۹ الى ۱۶۰]

إِنَّ الَّذِینَ فَرَّقُوا دِینَهُمْ وَ کانُوا شِیَعاً لَسْتَ مِنْهُمْ فِی شَیْ‏ءٍ إِنَّما أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ یُنَبِّئُهُمْ بِما کانُوا یَفْعَلُونَ (۱۵۹) مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَهِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها وَ مَنْ جاءَ بِالسَّیِّئَهِ فَلا یُجْزى‏ إِلاَّ مِثْلَها وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ (۱۶۰)

إذا أدخل الحق صوره العمل الصالح المیزان و وزنه بصوره الجزاء، رجحت علیه صوره الجزاء أضعافا مضاعفه، و خرجت عن الحد و المقدار، منه من اللّه و فضلا، و هو قوله:

(مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَهِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها) و قال: (و یضاعف الله لمن یشاء و الله واسع علیم) و إذا اتفق أن یدخل الحق صوره العمل المنهی عنه فی المیزان بالجزاء، فإنه لا یزید علیها فی المقدار وزن ذره أصلا إذا أقام الوزن علیه بالجزاء، و کان عذابه فی النار جزاء على قدر عمله، لا یزید و لا ینقص، لا فی العمل و لا فی مقدار الزمان، و هو قوله تعالى: «وَ مَنْ جاءَ بِالسَّیِّئَهِ فَلا یُجْزى‏ إِلَّا مِثْلَها وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ».

[سوره الأنعام (۶): الآیات ۱۶۱ الى ۱۶۲]

قُلْ إِنَّنِی هَدانِی رَبِّی إِلى‏ صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ دِیناً قِیَماً مِلَّهَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً وَ ما کانَ مِنَ الْمُشْرِکِینَ (۱۶۱) قُلْ إِنَّ صَلاتِی وَ نُسُکِی وَ مَحْیایَ وَ مَماتِی لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ (۱۶۲)

«قُلْ إِنَّ صَلاتِی» الصلاه المعهوده «وَ نُسُکِی» هنا معناه عبادتی، أی: إن صلاتی و عبادتی، یقول ذلتی‏ «وَ مَحْیایَ وَ مَماتِی» أی و حاله حیاتی و حاله مماتی‏ «لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ» أی للّه إیجاد ذلک کله، أی ظهور ذلک فیّ من أجل اللّه، لا من أجل ما یعود علیّ فی ذلک من الخیر، فإن اللّه یقول: (وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ) فالعالم من عبد اللّه للّه، و غیر العالم یعبده لما یرجوه من اللّه، من حظوظ نفسه فی تلک العباده، لذلک قال: «لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ» أی سید العالمین و مالکهم و مصلحهم.

[سوره الأنعام (۶): آیه ۱۶۳]

لا شَرِیکَ لَهُ وَ بِذلِکَ أُمِرْتُ وَ أَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِینَ (۱۶۳)

أی لا إله فی هذا الموضع مقصود بالعباده إلا اللّه، الذی خلقنی من أجلها، أی لا أشرک فیها نفسی، بما یخطر له من الثواب الذی وعده اللّه لمن هذه صفته‏ «وَ بِذلِکَ أُمِرْتُ» یعود على الجمله کلها و على کل جزء جزء منها «وَ أَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِینَ» أی من المنقادین لأوامره فی قوله: «وَ بِذلِکَ أُمِرْتُ» حیث ورد فی الحدیث [و أنا من المسلمین‏].

[سوره الأنعام (۶): آیه ۱۶۴]

قُلْ أَ غَیْرَ اللَّهِ أَبْغِی رَبًّا وَ هُوَ رَبُّ کُلِّ شَیْ‏ءٍ وَ لا تَکْسِبُ کُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَیْها وَ لا تَزِرُ وازِرَهٌ وِزْرَ أُخْرى‏ ثُمَّ إِلى‏ رَبِّکُمْ مَرْجِعُکُمْ فَیُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ فِیهِ تَخْتَلِفُونَ (۱۶۴)

«وَ لا تَزِرُ وازِرَهٌ وِزْرَ أُخْرى‏» قال تعالى: (لا تَجْزِی نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَیْئاً) و قال: (کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ رَهِینَهٌ).

[سوره الأنعام (۶): آیه ۱۶۵]

وَ هُوَ الَّذِی جَعَلَکُمْ خَلائِفَ الْأَرْضِ وَ رَفَعَ بَعْضَکُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجاتٍ لِیَبْلُوَکُمْ فِی ما آتاکُمْ إِنَّ رَبَّکَ سَرِیعُ الْعِقابِ وَ إِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِیمٌ (۱۶۵)

«وَ هُوَ الَّذِی جَعَلَکُمْ خَلائِفَ الْأَرْضِ»

[رتبه الخلافه متوارثه، و الخلیفه واحد أبدا]

هی رتبه الخلافه التی کانت لآدم علیه السلام، فالخلفاء نواب الحق فی عباده، و قوله تعالى: «خَلائِفَ» بالجمع، و الخلیفه واحد أبدا، فإن سر الخلافه واحد، و هو متوارث تتوارثه هذه الأشباح، فإن ظهرت فی شخص ما، ما دام ذلک الشخص متصفا به، من المحال شرعا أن یوجد لذلک القبیل فی ذلک الزمان بعینه فی شخص آخر، و إن ادعاه أحد فهو باطل، و دعواه مردوده، و هو دجال ذلک الزمان،فإذا فقد ذلک الشخص انتقل ذلک السر إلى شخص آخر، فانتقل معه اسم الخلیفه، فلهذا قیل خلائف الأرض، أی یخلف بعضنا بعضا فیها، فی مرتبه الخلافه، فإن آدم کانت خلافته فی الأرض، و هکذا هو کل خلیفه فیها، مع وجود التفاضل بین الخلفاء فیها، و ذلک لاختلاف الأزمان و اختلاف الأحوال، فیعطی هذا الحال و الزمان من الأمر ما لا یعطیه الزمان و الحال الذی کان قبله و الذی یکون بعده، و لهذا اختلفت آیات الأنبیاء باختلاف الأعصار، فآیه کل خلیفه و رسول من نسبه ما هو الظاهر و الغالب على ذلک الزمان و أحوال علمائه، أی شی‏ء کان، من طب أو سحر أو فصاحه، و ما شاکل هذا و هو قوله: «وَ رَفَعَ بَعْضَکُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجاتٍ»

[وزن الأعمال یوم القیامه بالعامل‏]

ففضل بعضهم على بعض بالمراتب و الزیادات التی لها شرف فی العرف و العقل، ثم یقول للخلفاء «لِیَبْلُوَکُمْ فِی ما آتاکُمْ إِنَّ رَبَّکَ سَرِیعُ الْعِقابِ وَ إِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِیمٌ» و هاتان الصفتان لا تکونان إلا لمن بیده الحکم و الأمر و النهی، فهذا النسق یقوی أنه أراد خلافه السلطنه و الملک، و من حقیقه قوله تعالى: «إِنَّ رَبَّکَ سَرِیعُ الْعِقابِ وَ إِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِیمٌ» قال صلّى اللّه علیه و سلم: [أعوذ برضاک من سخطک و بمعافاتک من عقوبتک‏].

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۲، ص: ۱۲۳

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *