تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره إبراهیم

(۱۴) سوره إبراهیم مکیّه

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‏

[سوره إبراهیم (۱۴): آیه ۱]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

الر کِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَیْکَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلى‏ صِراطِ الْعَزِیزِ الْحَمِیدِ (۱)

«الر کِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَیْکَ» اعلم أن القرآن قرآن فی الصدور، و فی اللسان کلام، و فی المصاحف کتاب، «لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ» من ظلمه العدم إلى نور الوجود «بِإِذْنِ رَبِّهِمْ» فکنا نورا بإذن ربنا «إِلى‏ صِراطِ الْعَزِیزِ» فهو صراط العزه، صراط التنزیه الذی لیس لمخلوق فیه قدم فی العلم به، فإنه صراط اللّه الذی علیه ینزل لخلقنا، و علیه یکون معنا أینما کنا، و علیه نزل من العرش إلى السماء الدنیا و إلى الأرض، و هو قوله: (وَ هُوَ) (اللَّهُ فِی السَّماواتِ وَ فِی الْأَرْضِ) و علیه یقرب من العبد أضعاف ما یتقرب إلیه عبده إذا سعى إلیه بالطریق التی شرع له، فهو یهرول إلیه إذا رآه مقبلا تهمما بعبده و إکراما له، و لکن على صراط العزه، و هو صراط نزول لا عروج لمخلوق فیه، و لو کان لمخلوق فیه سلوک ما کان عزیزا، فهو صراط ممنوع لنفسه، فالحق سبحانه یختص بالنزول فیه‏ «الْحَمِیدِ» أی الحامد و المحمود، لأن فعیل إذا ورد یطلب اسم الفاعل و المفعول، فإما أن یعطی الأمرین معا مثل هذا، و إما أن یعطی الأمر الواحد لقرینه الحال، و قد أثنى على نفسه، فهو الحامد و المحمود.

[سوره إبراهیم (۱۴): الآیات ۲ الى ۴]

اللَّهِ الَّذِی لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ وَیْلٌ لِلْکافِرِینَ مِنْ عَذابٍ شَدِیدٍ (۲) الَّذِینَ یَسْتَحِبُّونَ الْحَیاهَ الدُّنْیا عَلَى الْآخِرَهِ وَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ یَبْغُونَها عِوَجاً أُولئِکَ فِی ضَلالٍ بَعِیدٍ (۳) وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ بِلِسانِ قَوْمِهِ لِیُبَیِّنَ لَهُمْ فَیُضِلُّ اللَّهُ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (۴)

[ «وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسانِ قَوْمِهِ»]

«وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسانِ قَوْمِهِ» یعنی بلغتهم و لحنهم، لیعلموا ما هو الأمر علیه، فإذا خاطبهم ما یخاطبهم إلا بما تواطئوا علیه من التعبیر عن المعانی التی یرید المتکلم أن یوصل مراده فیما یرید منها إلى السامع، فالمعنى لا یتغیر البته عن دلاله ذلک اللفظ علیه، و إن جهل کیف ینسب فلا یقدح ذلک فی المعقول من تلک العباره، و إذا ظهر لهم فی فعل من الأفعال فلا یظهر لهم إلا بما ألفوه فی عاداتهم، لأنه یرید إفهامهم، فمن المحال أن یخرج فی خطابه إیاهم عما تواطئوا علیه فی لسانهم، فالشرائع تنزلت بحسب ما وقع علیه التواطؤ فی ألسنه العالم، فلا یرسل رسول إلا بما تواطأ قومه علیه، و قد یکون التواطؤ على صوره ما هی الحقائق علیه و قد لا یکون، و الحق سبحانه تابع لهم فی ذلک کله، لیفهم عنه ما أنزله من أحکامه، و ما وعد به و أوعد علیه، کما قد دل دلیل العقل على استحاله حصر الحق‏ فی أینیه، و مع هذا جاء لسان الشرع بالأینیه فی حق الحق من أجل التواطؤ الذی علیه لسان المرسل إلیهم، فقال صلّى اللّه علیه و سلم للسوداء: أین اللّه؟

فلو قالها غیر الرسول لشهد الدلیل العقلی بجهل القائل، فإنّه لا أینیه له، فلما قالها الرسول و بانت حکمته و علمه، علمنا أنه لیس فی قوه فهم هذا المخاطب أن یعقل موجده إلا بما تصوره فی نفسه، فلو خاطبه بغیر ما تواطأ علیه و تصوره فی نفسه لارتفعت الفائده المطلوبه و لم یحصل القبول، فمن حکمته أن سأل مثل هذه بمثل هذا السؤال و بهذه العباره، و لذلک لما أشارت إلى السماء، قال فیها: إنها مؤمنه، أی مصدقه بوجود اللّه و لم یقل عالمه، و اعلم أن إخلاف ما أوعدت به من الشر یسمّى تجاوزا، و هذه شبهه المعتزله، و غاب عنها قوله تعالى: «وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسانِ قَوْمِهِ» و ما تواطئوا علیه أعنی الأعراب، إذا أوعدت أو وعدت بالشر التجاوز عنه، و جعلت ذلک من مکارم الأخلاق، فعاملهم الحق بما تواطئوا علیه، فزلت هنا المعتزله زله عظیمه، أوقعها فی ذلک استحاله الکذب على اللّه تعالى فی خبره، و ما علمت أن مثل هذا لا یسمّى کذبا فی العرف الذی نزل به الشرع، فحجبهم دلیل عقلی عن علم وضع حکمی، و هذا من قصور بعض العقول و وقوفها فی کل موطن مع أدلتها، و لا ینبغی لها ذلک، و لتنظر إلى المقاصد الشرعیه فی الخطاب، و من خاطب، و بأی لسان خاطب، و بأی عرف أوقع المعامله فی تلک الأمه المخصوصه، فنقول للمعتزلی الذی یقول بإنفاذ الوعید فیمن مات على غیر توبه.

إن اللّه عرفنا أنّ وعیده ینفذ فیمن شاء و یغفر لمن شاء، و الخبر الإلهی الصدق لا یدخله الکذب، فإنه محال على الجناب الإلهی، و إن نظر العالم إلى أنّ خطاب الحق لعباده إنما یکون بحسب ما تواطئوا علیه، و هذا خطاب عربی لسائر العرب، بلسان ما اصطلحوا علیه من الأمور التی یتمدحون بها فی عرفهم، و من الأمور التی یذمونها فی عرفهم، فعند العرب من مکارم الأخلاق، أن الکریم إذا وعد و فی و إذا أوعد تجاوز و عفا، و هی من مکارم أخلاقهم و مما یمدحون بها الکریم، و نزول الوعید علیهم بما هو فی عرفهم، لم یتعرض فی ذلک لما تعطیه الأدله العقلیه من عدم النسخ لبعض الأخبار و لاستحاله الکذب، بل المقصود إتیان مکارم الأخلاق یقول بعض الأعراب فی کرم خلقه:

و إنی إذا أوعدته أو وعدته‏ لمخلف إیعادی و منجز موعدی‏

مدح نفسه بالعفو و التجاوز عمن جنى علیه بما أوعد على ذلک من العقوبه بالعفو و الصفح، و مدح نفسه بإنجاز ما وعد به من الخیر، یقال فی اللسان: وعدته فی الخیر و الشر، و لا یقال أوعدته بالهمز إلا فی الشر خاصه، و التجاوز و العفو عند العرب مما تواطئوا على الثناء به على من ظهر منه، فاللّه أولى بهذه الصفه، و قد عرفنا أن وعیده ینفذ فیمن شاء و یغفر لمن شاء، و لا ینبغی أن یقال مخلف، بل ینبغی أن یقال إنه عفو متجاوز عن عبده، و مع هذه الوجوه فلا یتمکن زوال الرهبه من قلب العبد من نفوذ الوعید، لأنه لا یدری هل هو ممن یؤاخذ أو ممن یعفى عنه؟

«لِیُبَیِّنَ لَهُمْ» لتقوم علیهم الحجه إذا خالفوا، أو یعملوا بما فهموا فیسعدوا، فوقع البیان، فما رمز نبی شیئا قط، لأنه بعث للبیان‏ «فَیُضِلُّ اللَّهُ مَنْ یَشاءُ» مطلق الضلاله الحیره و الجهل بالأمر و بطریق الحق المستقیم، فقوله تعالى: «فَیُضِلُّ اللَّهُ مَنْ یَشاءُ» أی من عرّفه بطریق الضلاله فإنه یضل فیها «وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ» و من عرّفه بطریق الهدایه فإنه یهتدی فیها، و لما کان العقل السلیم یحار فی الأخبار الموهمه للتشبیه و یتیه، فهذا معنى یضل، أی یحیر العقول بمثل هذه الخطابات- الصادره من اللّه على ألسنه الرسل الصادقه- المجهوله الکیفیه، و لا یتمکن للعقل أن یهتدی إلى ما قصده الحق بذلک مما لا یلیق بالمفهوم، ثم یرى العقل أنه سبحانه ما خاطبنا إلا لنفهم عنه، و المفهوم من هذه الأمور یستحیل علیه سبحانه من کل وجه یفهمه العبد بضرب من التشبیه المحدث، إما من طریق المعنى أو طریق الحس، و لا یتمکن للعقل أن لا یقبل هذا الخطاب فیحار، فثمّ حیره یخرج عنها العبد و یتمکن له الخروج منها بالعنایه الإلهیه، و ثمّ حیره لا یتمکن له الخروج عنها بمجرد ما أعطى اللّه العقل من أقسام القوه التی أیده اللّه بها، فیحار الدال فی المدلول لعزه الدلیل، لذلک قال تعالى: «وَ هُوَ الْعَزِیزُ» ثم یجی‏ء الشرع بعد هذا فی أمور حکم العقل بدلیله على إحالتها، فیثبت الشرع ألفاظا تدل على وجوب ما أحاله، فیقبل ذلک إیمانا و لا یدری ما هو، فإنه‏ «الْحَکِیمُ».

[سوره إبراهیم (۱۴): آیه ۵]

وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مُوسى‏ بِآیاتِنا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَکَ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النُّورِ وَ ذَکِّرْهُمْ بِأَیَّامِ اللَّهِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِکُلِّ صَبَّارٍ شَکُورٍ (۵)

[ «وَ ذَکِّرْهُمْ بِأَیَّامِ اللَّهِ»]

– الوجه الأول- «وَ ذَکِّرْهُمْ بِأَیَّامِ اللَّهِ» أی ذکرهم بنعم اللّه و آلائه، فإنما نابت‏ الأیام مناب النعم لأنها الآتیه بأنواع الکرم، أوحى اللّه تعالى إلى موسى علیه السلام: یا بن عمران حببنی إلى عبادی، قال: یا رب کیف أصل إلى ذلک؟ فأوحى اللّه تعالى إلیه:یا بن عمران ذکرهم إحسانی إلیهم، و عظیم تفضلی علیهم، فإنهم لا یعرفون منی إلا الحسن الجمیل. و أیام اللّه هی أیام الأنفاس على الحقیقه، فإنها أقل ما ینطلق علیه اسم یوم، فهو أن یذکرهم بقوله تعالى: (کُلَّ یَوْمٍ هُوَ فِی شَأْنٍ) فتلک أیام اللّه و أنت فی غفله عنها، و هذه الأیام التی ینبغی أن یذکر العبد بها، مثل أیام النعم و أیام الانتقام التی أخذ اللّه فیها القرون الماضیه.

و اعلم أن البلایا أکثر من النعم فی الدنیا، فإنه ما من نعمه ینعمها اللّه على عباده تکون خالصه من البلاء، فإن اللّه یطالبه بحقها من الشکر علیها، و إضافتها إلى من یستحقها بالإیجاد، و أن یصرفها فی الموطن الذی أمره الحق أن یصرفها فیه، فمن کان شهوده فی النعم هذا الشهود متى یتفرغ للالتذاذ بها؟ و کذلک الرزایا هی فی نفسها مصائب و بلایا، و یتضمنها من التکلیف ما یتضمنه من النعم من طلب الصبر علیها، و رجوعه إلى الحق فی رفعها عنه، و تلقیها بالرضى أو الصبر الذی هو حبس النفس عن الشکوى باللّه إلى غیر اللّه، فقد علمت من أیام اللّه أن الدار دار بلاء، لا یخلص فیها النعیم من البلاء وقتا واحدا، و أقله طلب الشکر من المنعم بها علیه، و أی تکلیف أشق منه على النفس، و لذلک تمم تعالى بقوله: «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِکُلِّ صَبَّارٍ شَکُورٍ»

و اعلم أن اللّه إذا مدح الصابرین فهم الذین حبسوا نفوسهم عن الشکوى لغیر اللّه و لا یحبسونها عن الشکوى إلى اللّه- الوجه الثانی- «وَ ذَکِّرْهُمْ بِأَیَّامِ اللَّهِ» اعلم أن اللّه لما أعلمنا أنه هو الدهر، ذکر لنا سبحانه أن له أیاما من کونه دهرا، و هی أیام اللّه، فعیّن هذه الأیام أحکام أسمائه تعالى فی العالم، فلکل اسم أیام، و هی زمان حکم ذلک الاسم، و الکل أیام اللّه، و تفاصیل الدهر بالحکم فی العالم، و هذه الأیام تتوالج و یدخل بعضها فی بعض، و یغشی بعضها بعضا، و هو ما نراه من اختلاف الأحکام فی الزمان الواحد، فذلک لتوالجها و غشیانها و تقلیبها و تکرارها، و لهذه الأیام الإلهیه لیل و نهار، فلیلها غیب، و هو ما غاب عنّا منها، و هو عین حکمها فی الأرواح العلویه الکائنه فوق الطبیعه و الأرواح المهیّمه، و نهارها شهاده، و هو عین حکمها فی الأجسام الطبیعیه إلى آخر جسم عنصری، و هی ما تحت الطبیعه، و الاسم الإلهی النور هو الذی أظهر اللیل و النهار فی أیام اللّه، و الدهر من حیث عینه یوم واحد لا یتعدد، و لا لیل له و لا نهار، فإذا أخذته‏ الأسماء الإلهیه عینت بأحکامها فی هذا الیوم الأزلی- الذی هو عین الدهر- الأیام الإلهیه التی أمر المذکّر أن یذکرنا بها، لنعرفها من أیام الزمان، ثم جعل اللّه هذه الأیام المعلومه عندنا لیقدر بها أحکام الأیام الإلهیه التی للأسماء، فهی کالموازین لها، یعرف بها مقادیر تلک الأیام، فقال: (وَ إِنَّ یَوْماً عِنْدَ رَبِّکَ کَأَلْفِ سَنَهٍ مِمَّا تَعُدُّونَ) فإذا ضربت ثلاثمائه یوم و ستین یوما فی ألف سنه، فما خرج لک بعد ذلک الضرب من العدد فهو أیام التقدیر التی لیوم الرب، فینقضی، ثم ینشئ فی الدهر یوما آخر لاسم آخر غیر اسم الرب، و کذلک یضرب ثلاثمائه یوم و ستین یوما فی خمسین ألف سنه، فما خرج لک بعد الضرب من الأیام فهو أیام التقدیر التی لیوم ذی المعارج من الأسماء الإلهیه، فإذا انقضى ذلک الیوم أنشأ فی الدهر یوما آخر لاسم آخر غیر الذی لذی المعارج، هکذا الأمر دائما، فلکل اسم إلهی یوم،

و إنما ذکرنا هذین الیومین یوم الرب و یوم ذی المعارج لکونهما جاءا فی کتاب اللّه، فلا یقدر المؤمنون بذلک على إنکارهما، فما من اسم إلهی مما یعلم و یجهل إلا و له یوم فی الدهر، و تلک أیام اللّه، و الکل على الحقیقه أیام اللّه و لکن أکثر الناس لا یعلمون- إشاره- التذکر للعلماء الغافلین، و الوعظ لا یکون للناس أجمعین، فالواعظ إنما یعظ بما یکون من اللّه لا باللّه، و کذلک من یخوف الناس إنما یخوفهم بما یکون من اللّه لا من اللّه، فالترغیب لا یجری مجرى الترهیب، فإن الترغیب قد یکون فی اللّه، و الترهیب لا یکون إلا مما یکون من اللّه لا من اللّه.

 

[سوره إبراهیم (۱۴): الآیات ۶ الى ۷]

وَ إِذْ قالَ مُوسى‏ لِقَوْمِهِ اذْکُرُوا نِعْمَهَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ أَنْجاکُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَسُومُونَکُمْ سُوءَ الْعَذابِ وَ یُذَبِّحُونَ أَبْناءَکُمْ وَ یَسْتَحْیُونَ نِساءَکُمْ وَ فِی ذلِکُمْ بَلاءٌ مِنْ رَبِّکُمْ عَظِیمٌ (۶) وَ إِذْ تَأَذَّنَ رَبُّکُمْ لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ وَ لَئِنْ کَفَرْتُمْ إِنَّ عَذابِی لَشَدِیدٌ (۷)

[ «لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ»]

الشکر صفه تقتضی الزیاده من المشکور للشاکر، فیزیدنا نعمه إذا شکرناه على نعمه و آلائه، و لا یصح الشکر إلا على النعم، فإذا شکرت اللّه على ما أنعم به علیک زادک من‏ نعمه، فإن الشاکر فی حال شکره هو عین فقره إلى ما لیس عنده و هو الزیاده التی تزاد له على النعمه التی یکون فیها.

شکر لنعمه ربی نعمه أخرى‏ منه علیّ لهذا یطلب الشکرا
فقری إلیه و ما عندی سوى نعم‏ من الإله بها أرساله تترى‏
هو الغنی و فقری منه ظهرت‏ منه علیّ فنلت الزهو و الفخرا
بالفقر فخری و بالفاقات سلطنتی‏ على الوجود فلا أدری و لا أدرى‏

فکلما زاد العبد فی العباده شکرا للّه، زاده الحق فی الهدایه و التوفیق فی موطن الأعمال حتى الآخره، حیث لا عمل و لا ألم على السعداء، و لما کان الشکر فعلا یطلب الماضی و الواقع، کانت الزیاده من النعم للشاکر فضلا من اللّه، و لهذا سماها زیاده یطلبها الشکر لا الشاکر، و لما قرر اللّه هذه النعم على عبده و هداه السبیل إلیها قال: إما شاکرا فیزیده منها، و إما کفورا بنعمه فیسلبها عنه و یعذبه على ذلک، فلیحترز الإنسان لنفسه فی أی طریق یمشی، فما بعد بیان اللّه بیان.

[سوره إبراهیم (۱۴): آیه ۸]

وَ قالَ مُوسى‏ إِنْ تَکْفُرُوا أَنْتُمْ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِیٌّ حَمِیدٌ (۸)

«وَ قالَ مُوسى‏» لبنی إسرائیل‏ «إِنْ تَکْفُرُوا أَنْتُمْ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِیٌّ حَمِیدٌ» ینبه أن اللّه تعالى ما أوجد العالم إلا للعالم، و ما تعبّده بما تعبّده به إلا لیعرفه بنفسه، فإنه إذا عرف نفسه عرف ربه، فیکون جزاؤه على علمه بربه أعظم الجزاء، و لذلک قال: (إِلَّا لِیَعْبُدُونِ) و لا یعبدونه حتى یعرفوه، فإذا عرفوه عبدوه عباده ذاتیه، فإذا أمرهم عبدوه عباده خاصه مع بقاء العباده العامه الذاتیه، فجازاهم على ذلک، فما خلقهم إلا لهم، و ما ذکر موسى الأرض إلا لکمالها بوجود کل شی‏ء فیها، و هو الإنسان الجامع حقائق العالم، فقوله: «فِی الْأَرْضِ» لأنها الذلول، فهی الحافظه مقام العبودیه، فکأنه قال: «إِنْ تَکْفُرُوا» أنتم و کل عبد اللّه‏ «فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِیٌّ حَمِیدٌ».

[سوره إبراهیم (۱۴): الآیات ۹ الى ۱۱]

أَ لَمْ یَأْتِکُمْ نَبَؤُا الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَ عادٍ وَ ثَمُودَ وَ الَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ لا یَعْلَمُهُمْ إِلاَّ اللَّهُ جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّناتِ فَرَدُّوا أَیْدِیَهُمْ فِی أَفْواهِهِمْ وَ قالُوا إِنَّا کَفَرْنا بِما أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَ إِنَّا لَفِی شَکٍّ مِمَّا تَدْعُونَنا إِلَیْهِ مُرِیبٍ (۹) قالَتْ رُسُلُهُمْ أَ فِی اللَّهِ شَکٌّ فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ یَدْعُوکُمْ لِیَغْفِرَ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ وَ یُؤَخِّرَکُمْ إِلى‏ أَجَلٍ مُسَمًّى قالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُنا تُرِیدُونَ أَنْ تَصُدُّونا عَمَّا کانَ یَعْبُدُ آباؤُنا فَأْتُونا بِسُلْطانٍ مُبِینٍ (۱۰) قالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُکُمْ وَ لکِنَّ اللَّهَ یَمُنُّ عَلى‏ مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ ما کانَ لَنا أَنْ نَأْتِیَکُمْ بِسُلْطانٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَ عَلَى اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (۱۱)

لما کانت الخلافه ربوبیه فی الظاهر، لأن الخلیفه یظهر بحکم الملک فیتصرف فی الملک بصفات سیده ظاهرا، و إن کانت عبودیته له مشهوده فی باطنه، فلم تعم عبودیته جمیعه عند رعیته الذین هم أتباعه، و ظهر ملکه بهم و باتباعهم و الأخذ عنه، فکان فی مجاورتهم بالظاهر أقرب، و بذلک المقدار یستتر عنه من عبودیته، فإن الحقائق تعطی ذلک، لذلک کثیرا ما ینزل الوحی على الأنبیاء «قُلْ إِنَّما أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحى‏ إِلَیَّ»* و هذه آیه دواء لهذه العله.

[سوره إبراهیم (۱۴): آیه ۱۲]

وَ ما لَنا أَلاَّ نَتَوَکَّلَ عَلَى اللَّهِ وَ قَدْ هَدانا سُبُلَنا وَ لَنَصْبِرَنَّ عَلى‏ ما آذَیْتُمُونا وَ عَلَى اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُتَوَکِّلُونَ (۱۲)

المتوکلون هم أرباب مقام العبودیه و أهل الاستکفاء باللّه، و هم المتوکلون على اللّه توکل العبد على سیده، لا توکل الابن على أبیه، و لا المیت على غاسله، و لا الأجیر على آجره، و لا توکل الموکّل على وکیله، فإن القائلین بالأسباب أهل الاکتساب مع الاعتماد على اللّه‏ – و إن اعتمدوا على اللّه- فما فی ظاهرهم الاکتفاء باللّه، و هکذا کل ذی سبب و إن کان من المتوکلین، فما کل متوکل یظهر منه الاکتفاء على ظاهره.

[سوره إبراهیم (۱۴): الآیات ۱۳ الى ۱۵]

وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّکُمْ مِنْ أَرْضِنا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِی مِلَّتِنا فَأَوْحى‏ إِلَیْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِکَنَّ الظَّالِمِینَ (۱۳) وَ لَنُسْکِنَنَّکُمُ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِهِمْ ذلِکَ لِمَنْ خافَ مَقامِی وَ خافَ وَعِیدِ (۱۴) وَ اسْتَفْتَحُوا وَ خابَ کُلُّ جَبَّارٍ عَنِیدٍ (۱۵)

لا تکن فی الأرض جبارا فیخدعک الطریق، حتى یصیرک ضجیع الغریق، فلا تتصف بالتکبر و الجبروت من غیر أن یعطیک الحق ذلک، فتضل عن الطریق، کما فعل بفرعون لما تکبر بغیر الحق، فأغرقه اللّه تعالى.

[سوره إبراهیم (۱۴): الآیات ۱۶ الى ۱۷]

مِنْ وَرائِهِ جَهَنَّمُ وَ یُسْقى‏ مِنْ ماءٍ صَدِیدٍ (۱۶) یَتَجَرَّعُهُ وَ لا یَکادُ یُسِیغُهُ وَ یَأْتِیهِ الْمَوْتُ مِنْ کُلِّ مَکانٍ وَ ما هُوَ بِمَیِّتٍ وَ مِنْ وَرائِهِ عَذابٌ غَلِیظٌ (۱۷)

التجرع عن کراهه و مراره.

[سوره إبراهیم (۱۴): الآیات ۱۸ الى ۱۹]

مَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمالُهُمْ کَرَمادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّیحُ فِی یَوْمٍ عاصِفٍ لا یَقْدِرُونَ مِمَّا کَسَبُوا عَلى‏ شَیْ‏ءٍ ذلِکَ هُوَ الضَّلالُ الْبَعِیدُ (۱۸) أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِّ إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ وَ یَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِیدٍ (۱۹)

«أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِّ» اعلم أن اللّه تعالى وصف نفسه بأن له نفسا بفتح الفاء، و أضافه إلى الاسم الرحمن، فهو أول غیب ظهر لنفسه، فکان فیه الحق من اسمه الرب، فکان العماء الذی کان فیه الرب قبل خلق الخلق، ثم أوجد اللّه فی‏ هذا العماء جمیع صور العالم الذی قال فیه إنه هالک، یعنی من حیث صوره، ، و فی هذا العماء ظهرت الملائکه المهیمه و العقل و النفس و الطبیعه، و الطبیعه هی أحق نسبه بالحق مما سواها، فإن کل ما سواها ما ظهر إلا فیما ظهر منها، و النفس بفتح الفاء هو الساری فی العالم، أعنی فی صور العالم، فالعماء أصل الأشیاء و الصور کلها، و هو أول فرع ظهر من أصل‏ «إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ» و لکن ما فعل مع جواز إعدام الأشیاء بمسکه الإمداد بما به بقاء أعیانها، و لکن قضى القضیه أن لا یکون الأمر إلا هکذا، و لذلک علق الإذهاب بالمشیئه، یرید مسک الشرط المصحح لبقاء الوجود علیکم، فتنعدمون إذ لم یوجده سبحانه، فإن له التخییر فی إیجاد کل ممکن أو ترکه على حاله من اتصافه بالعدم. و اعلم أن اللّه لا یرد ما أوجده إلى عدم، بل هو یوجد على الدوام و لا یعدم، فالقدره فعاله دائما، فإنه ما شاء إلا الإیجاد،

[ «إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ»]

و لهذا قال: «إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ»– الوجه الأول- الذهاب انتقالکم من الحال التی أنتم فیها إلى حال تکونون فیها، و یکسو الخلق الجدید عین هذه الأحوال التی کانت لکم لو شاء، لکنه ما شاء، فلیس الأمر إلا کما هو، فإنه لا یشاء إلا ما هی علیه، لأن الإراده لا تخالف العلم، و العلم لا یخالف المعلوم، و المعلوم ما ظهر و وقع، فلا تبدیل لکلمات اللّه، فإنها على ما هی علیه- الوجه الثانی- «إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ» أی یلحقکم بالعدم أی إعدام الموجود «وَ یَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِیدٍ» إیجاد المعدوم و فی ذلک وصف العدم بالکینونه فانظر کیف أضاف الإلحاق بالعدم إلى المشیئه و لم یضفه إلى القدره التی یقع الخلق و الجعل بها، و الصحیح فی ذلک أن الموجودات إذا کانت کما ذکرنا لها أعیان ثابته حال اتصافها بالعدم الذی هو للممکن لا للمحال فکما أبرزها للوجود و ألبسها حاله و عراها عن حال العدم فیسمى بذلک موجدا و تسمى هذه العین موجوده، لا یبعد أن یردها إلى ما منه أخرجها و هی حاله العدم فیتصف الحق بأنه معدم لها و تتصف هی بأنها معدومه- الوجه الثالث- «إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ وَ یَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِیدٍ» معناه إن یشأ یشهدکم فی کل زمان فرد الخلق الجدید الذی أخذ اللّه بأبصارکم عنه، فإن الأمر هکذا هو فی نفسه و الناس منه فی لبس، فبقاء الجوهر لیس لعینه و إنما بقاؤه للصور التی تحدث فیه، فلا یزال الافتقار منه إلى اللّه دائما، فالجوهر فقره إلى اللّه للبقاء، و الصور فقرها إلى اللّه لوجودها، فالکل فی عین الفقر إلى اللّه.

 

[سوره إبراهیم (۱۴): آیه ۲۰]

وَ ما ذلِکَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِیزٍ (۲۰)

أی بممتنع. عزه الشی‏ء لا تکون إلا على أمثاله، فالشی‏ء على عزته حقیر بالنسبه لعزه اللّه التی لا تقبل التأثیر، فإن کل شی‏ء فی العالم بالنظر إلى عظمه اللّه حقیر، و لکنه بتعظیم اللّه لا بعظمته عظیم.

[سوره إبراهیم (۱۴): الآیات ۲۱ الى ۲۲]

وَ بَرَزُوا لِلَّهِ جَمِیعاً فَقالَ الضُّعَفاءُ لِلَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا إِنَّا کُنَّا لَکُمْ تَبَعاً فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذابِ اللَّهِ مِنْ شَیْ‏ءٍ قالُوا لَوْ هَدانَا اللَّهُ لَهَدَیْناکُمْ سَواءٌ عَلَیْنا أَ جَزِعْنا أَمْ صَبَرْنا ما لَنا مِنْ مَحِیصٍ (۲۱) وَ قالَ الشَّیْطانُ لَمَّا قُضِیَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَکُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَ وَعَدْتُکُمْ فَأَخْلَفْتُکُمْ وَ ما کانَ لِی عَلَیْکُمْ مِنْ سُلْطانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُکُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِی فَلا تَلُومُونِی وَ لُومُوا أَنْفُسَکُمْ ما أَنَا بِمُصْرِخِکُمْ وَ ما أَنْتُمْ بِمُصْرِخِیَّ إِنِّی کَفَرْتُ بِما أَشْرَکْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِینَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (۲۲)

لما کانت المعجزات تشهد بصدق الدعوه من الرسل أنها دعوه من اللّه، حکى اللّه لنا من قول الشیطان‏ «لَمَّا قُضِیَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَکُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَ وَعَدْتُکُمْ فَأَخْلَفْتُکُمْ وَ ما کانَ لِی عَلَیْکُمْ مِنْ سُلْطانٍ» أی من قوه و لا حجه و لا برهان‏ «إِلَّا أَنْ دَعَوْتُکُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِی» و لیس کل من دعا تلزم إجابته، فإن الشیطان ما أقام برهانا لهم لما دعاهم، فیا عجبا إن الناس جحدوا دعوه الحق مع ظهور البرهان و کفروا بها، و أجابوا دعوه الشیطان العریه عن البرهان، فقال لهم: «فَلا تَلُومُونِی وَ لُومُوا أَنْفُسَکُمْ» و حکى اللّه عن إبلیس قوله، فأقره علیه و لم ینکره، فاحذر أن تقوم علیک حجه الشیطان، فإنه لیس له علیک سلطان، فلا تقل زیّن لی و دعانی فأوقعنی فی الخسران، أنت الذی أجبت و وقعت منه، و لعنه لیس إلا التنحی عنه، فما دعاک إلا بلسان الحال، فإن أجبته بلسان الحال لم ینفع لعنه بالمقال.

 

[سوره إبراهیم (۱۴): الآیات ۲۳ الى ۲۴]

وَ أُدْخِلَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ تَحِیَّتُهُمْ فِیها سَلامٌ (۲۳) أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً کَلِمَهً طَیِّبَهً کَشَجَرَهٍ طَیِّبَهٍ أَصْلُها ثابِتٌ وَ فَرْعُها فِی السَّماءِ (۲۴)

[ «أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ»]

قوله تعالى: «أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ» أطلق النظر على الکیفیات و المراد بذلک بالضروره المکیفات لا التکییف، فإن التکییف راجع إلى حاله معقوله لها نسبه إلى المکیّف و هو اللّه تعالى، و ما أحد شاهد تعلق القدره الإلهیه بالأشیاء عند إیجادها، فالکیفیات المذکوره التی أمرنا بالنظر إلیها لا فیها، إنما ذلک لنتخذها عبره و دلاله على أن لها من کیّفها، أی صیّرها ذات کیفیات، و هی الهیئات التی تکون علیها المخلوقات المکیّفات.

[سوره إبراهیم (۱۴): آیه ۲۵]

تُؤْتِی أُکُلَها کُلَّ حِینٍ بِإِذْنِ رَبِّها وَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ (۲۵)

اعلم أن الحق و إن أوجد العالم و وصف نفسه بما وصف، ما زال فی منزله تنزیهه و تمییزه عن خلقه بذاته، مع معیته بکل خلق من خلقه.

[سوره إبراهیم (۱۴): الآیات ۲۶ الى ۳۲]

وَ مَثَلُ کَلِمَهٍ خَبِیثَهٍ کَشَجَرَهٍ خَبِیثَهٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ ما لَها مِنْ قَرارٍ (۲۶) یُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَهِ وَ یُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِینَ وَ یَفْعَلُ اللَّهُ ما یَشاءُ (۲۷) أَ لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ کُفْراً وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دارَ الْبَوارِ (۲۸) جَهَنَّمَ یَصْلَوْنَها وَ بِئْسَ الْقَرارُ (۲۹) وَ جَعَلُوا لِلَّهِ أَنْداداً لِیُضِلُّوا عَنْ سَبِیلِهِ قُلْ تَمَتَّعُوا فَإِنَّ مَصِیرَکُمْ إِلَى النَّارِ (۳۰)

قُلْ لِعِبادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا یُقِیمُوا الصَّلاهَ وَ یُنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ سِرًّا وَ عَلانِیَهً مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ لا بَیْعٌ فِیهِ وَ لا خِلالٌ (۳۱) اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَراتِ رِزْقاً لَکُمْ وَ سَخَّرَ لَکُمُ الْفُلْکَ لِتَجْرِیَ فِی الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَ سَخَّرَ لَکُمُ الْأَنْهارَ (۳۲)

«وَ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَراتِ رِزْقاً لَکُمْ» باطن المعتقد کون اللّه هو لفاعل للأشیاء، لا أثر لمخلوق و لا لسبب ظاهر و لا باطن فیها، فإن الأسباب جعلها اللّه ابتلاء لیتمیز من یقف عندها ممن لا یرى وقوع الفعل إلا بها ممن لا یرى ذلک و یرى الفعل للّه من ورائها، عندها، لا بها.

 

[سوره إبراهیم (۱۴): الآیات ۳۳ الى ۳۴]

وَ سَخَّرَ لَکُمُ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ دائِبَیْنِ وَ سَخَّرَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ (۳۳) وَ آتاکُمْ مِنْ کُلِّ ما سَأَلْتُمُوهُ وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوها إِنَّ الْإِنْسانَ لَظَلُومٌ کَفَّارٌ (۳۴)

[و آتاکم من کل ما سألتموه‏]

«وَ آتاکُمْ مِنْ کُلِّ ما سَأَلْتُمُوهُ»– إشاره- أوحى اللّه إلى بعض أنبیائه: یا ابن آدم خلقت الأشیاء من أجلک و خلقتک من أجلی، فلا تهتک ما خلقت من أجلی فیما خلقت من أجلک، یا ابن آدم إنی و حقی لک محب، فبحقی علیک کن لی محبا، کیف لا یحب الصانع صنعته؟! و نحن مصنوعاته بلا شک، فإنه خالقنا و خالق أرزاقنا و مصالحنا، و الصنعه مظهره علم الصانع لها بالذات و اقتداره و جماله و عظمته و کبریائه، فإن لم یکن فعلى من و فیمن و بمن، فلا بد منا و لا بد من حبه فینا، فهو بنا و نحن به، کما قال صلّى اللّه علیه و سلم فی ثنائه على ربه: [فإنما نحن به و له‏] فلم یزل یحب، فلم یزل ودودا، فهو یوجد دائما فی حقنا، فهو کل یوم فی شأن، و لا معنى للوداد إلا هذا، فنحن بلسان الحال و المقال لا نزال نقول له: افعل کذا، افعل کذا، و لا یزال هو تعالى یفعل، و من فعله فینا نقول له: افعل، أ ترى هذا فعل مکره و لا مکره له؟ تعالى اللّه عن ذلک علوا کبیرا، بل هذا حکم الاسم الودود منه.

 

سمع اللّه صوت سائله‏ بالذی قد أراده منا
فلهذا نکونه أبدا و لهذا عنا فما زلنا

فأعطانا الحق تعالى الوجود أولا، و هو الخیر الخالص، و هو صفته تعالى، و لو کان عنده أکمل من ذلک ما بخل به علینا، ثم لم یزل یعطی ما یستحقه الموجود مما به قوامه و صلاحه، فقال: «وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوها» نعم اللّه لا تحصى من حیث أسبابها الموجبه لها، أی للذه و التنعم، فالأسباب لا تحصى کثره، و اللذه واحده، و هی النعمه المحققه، فسمى الشی‏ء باسم الشی‏ء إذا کان مجاورا له أو کان منه بسبب‏ «إِنَّ الْإِنْسانَ لَظَلُومٌ کَفَّارٌ» للبقاء على المخالفه مع إرداف النعم، فالصبر على إرداف النعم لما فی طیها من المکر الإلهی أعظم من الصبر على الرزایا، فإن النعم أعظم حجاب عن اللّه إلا من وفقه اللّه.

[سوره إبراهیم (۱۴): الآیات ۳۵ الى ۴۳]

وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً وَ اجْنُبْنِی وَ بَنِیَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنامَ (۳۵) رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ کَثِیراً مِنَ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی وَ مَنْ عَصانِی فَإِنَّکَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۳۶) رَبَّنا إِنِّی أَسْکَنْتُ مِنْ ذُرِّیَّتِی بِوادٍ غَیْرِ ذِی زَرْعٍ عِنْدَ بَیْتِکَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنا لِیُقِیمُوا الصَّلاهَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَهً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ وَ ارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَراتِ لَعَلَّهُمْ یَشْکُرُونَ (۳۷) رَبَّنا إِنَّکَ تَعْلَمُ ما نُخْفِی وَ ما نُعْلِنُ وَ ما یَخْفى‏ عَلَى اللَّهِ مِنْ شَیْ‏ءٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ (۳۸) الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی وَهَبَ لِی عَلَى الْکِبَرِ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ إِنَّ رَبِّی لَسَمِیعُ الدُّعاءِ (۳۹)

رَبِّ اجْعَلْنِی مُقِیمَ الصَّلاهِ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی رَبَّنا وَ تَقَبَّلْ دُعاءِ (۴۰) رَبَّنَا اغْفِرْ لِی وَ لِوالِدَیَّ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ یَوْمَ یَقُومُ الْحِسابُ (۴۱) وَ لا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غافِلاً عَمَّا یَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّما یُؤَخِّرُهُمْ لِیَوْمٍ تَشْخَصُ فِیهِ الْأَبْصارُ (۴۲) مُهْطِعِینَ مُقْنِعِی رُؤُسِهِمْ لا یَرْتَدُّ إِلَیْهِمْ طَرْفُهُمْ وَ أَفْئِدَتُهُمْ هَواءٌ (۴۳)

وصف اللّه تعالى الظالمین یوم القیامه بکونهم مقنعی رءوسهم، أی رافعین إلى اللّه یسألونه المغفره عن جرائمهم، فإن الإقناع ارتفاع‏ «لا یَرْتَدُّ إِلَیْهِمْ طَرْفُهُمْ» بهتا لتعظیم ما یروا «وَ أَفْئِدَتُهُمْ هَواءٌ».

[سوره إبراهیم (۱۴): الآیات ۴۴ الى ۴۷]

وَ أَنْذِرِ النَّاسَ یَوْمَ یَأْتِیهِمُ الْعَذابُ فَیَقُولُ الَّذِینَ ظَلَمُوا رَبَّنا أَخِّرْنا إِلى‏ أَجَلٍ قَرِیبٍ نُجِبْ دَعْوَتَکَ وَ نَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَ وَ لَمْ تَکُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ ما لَکُمْ مِنْ زَوالٍ (۴۴) وَ سَکَنْتُمْ فِی مَساکِنِ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ وَ تَبَیَّنَ لَکُمْ کَیْفَ فَعَلْنا بِهِمْ وَ ضَرَبْنا لَکُمُ الْأَمْثالَ (۴۵) وَ قَدْ مَکَرُوا مَکْرَهُمْ وَ عِنْدَ اللَّهِ مَکْرُهُمْ وَ إِنْ کانَ مَکْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبالُ (۴۶) فَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ ذُو انتِقامٍ (۴۷)

یستدل بهذه الآیه على عموم الرحمه، فإن الخبر الصدق إذا لم یکن حکما لا یدخله النسخ، و قد ورد بطریق الخبر الوعد و الوعید، و لما کانت الشریعه نزلت بلسان قوم الرسول صلّى اللّه علیه و سلم، فخاطبهم بحسب ما تواطئوا علیه فممّا تواطئوا علیه فی حق المنعوت بالکرم و الکمال إنفاذ الوعد و إزاله حکم الوعید، و الوعد یکون فی الخیر و الشر معا، و الإیعاد فی الشر خاصه، و ما ورد فی الشرع نص فی نفاذ الإیعاد و ورد فی الوعد، و اللّه أکرم من أن ینسب إلیه إنفاذ الوعید، بل ینسب إلیه المشیئه و ترجیح الکرم، وصف بعض الأعراب مع کونه من أهل الأغراض نفسه على طریق التمدح:

و إنی إذا أوعدته أو وعدته‏ لمخلف إیعادی و منجز موعدی‏

و قد ورد فی الصحیح لیس شی‏ء أحب إلى اللّه من أن یمدح، و المدح بالتجاوز عن المسی‏ء غایه المدح، فاللّه أولى به تعالى، و الصدق فی الوعد مما یتمدح به، فقال تعالى‏ «فَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ» فذکر الوعد، فالثناء بصدق الوعد لا بصدق الوعید، و الحضره الإلهیه تطلب الثناء المحمود بالذات، فیثنى علیها بصدق الوعد لا بصدق الوعید، بل بالتجاوز، قال تعالى: (وَ نَتَجاوَزُ عَنْ سَیِّئاتِهِمْ) مع أنه توعد على ذلک، و أخبر عن الإیعاد فی تمام الآیه بقوله: «إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ ذُو انتِقامٍ» و قال فی الوعید بالمشیئه و فی الوعد بنفوذه و لا بدّ، و لم یعلّقه بالمشیئه فی حقّ المحسن، لکن فی حقّ المسی‏ء علّق المشیئه بالمغفره و العذاب، و اللّه عند ظن عبده به، فلیظن به خیرا، و الظن هنا ینبغی أن یخرج مخرج العلم‏ «إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ ذُو انتِقامٍ» لما کان الانتقام من رحمه المنتقم بنفسه فی الخلق، قال اللّه تعالى: «إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ» عن مثل هذا «ذُو انتِقامٍ».

[سوره إبراهیم (۱۴): آیه ۴۸]

یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَیْرَ الْأَرْضِ وَ السَّماواتُ وَ بَرَزُوا لِلَّهِ الْواحِدِ الْقَهَّارِ (۴۸)

– الوجه الأول- کما کان فی أول الخلق أن الأرض خلقت قبل السماء فی ترتیب وجود خلق العالم، کذلک لما وقع التبدیل ابتدأ بالأرض قبل السموات، فوقف الخلق على الجسر دون الظلمه، و بدل الأرض غیر الأرض، لا فی الصفه، فلو کان فی الصفه ما ذکر العین، فبدل الأرض و السماء فی العین- الوجه الثانی- تبدل الأرض کیف شاء سبحانه إما بالصوره و إما بأرض أخرى ما نیم علیها تسمى بالساهره- الوجه الثالث- إذا بدلت السماء و الأرض فإنما یقع التبدیل فی الصور لا فی الأعیان، فقوله تعالى: «یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَیْرَ الْأَرْضِ» التبدیل فی الصفه لا فی العین، فتکون أرض صلاح لا أرض فساد، و تمد مد الأدیم فلا ترى فیها عوجا و لا أمتا «وَ السَّماواتُ» هنا هی السموات المعروفه، و هی السبع السموات خاصه، لا السماء ذات البروج، و لا فلک المنازل الذی هو سقف النار، فإن ما دون فلک المنازل یخرب نظامه و تبدل صورته و یزول ضوء کوکبه‏ «وَ بَرَزُوا لِلَّهِ الْواحِدِ الْقَهَّارِ».

[سوره إبراهیم (۱۴): آیه ۴۹]

وَ تَرَى الْمُجْرِمِینَ یَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِینَ فِی الْأَصْفادِ (۴۹)

أورثهم ذلک غضب اللّه تعالى مکانا ضیقا لما فی الغضب من الضیق، فکان المشرک مع أمثاله من المشرکین، کونهم مقرنین فی الأصفاد.

 

[سوره إبراهیم (۱۴): الآیات ۵۰ الى ۵۲]

سَرابِیلُهُمْ مِنْ قَطِرانٍ وَ تَغْشى‏ وُجُوهَهُمُ النَّارُ (۵۰) لِیَجْزِیَ اللَّهُ کُلَّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَرِیعُ الْحِسابِ (۵۱) هذا بَلاغٌ لِلنَّاسِ وَ لِیُنْذَرُوا بِهِ وَ لِیَعْلَمُوا أَنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ وَ لِیَذَّکَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ (۵۲)

[ «هذا بَلاغٌ لِلنَّاسِ»]

– الوجه الأول- «هذا بَلاغٌ لِلنَّاسِ» فهو بلاغ للإنسان من کونه من الناس‏ «وَ لِیُنْذَرُوا بِهِ» من کونه على قدم غرور و خطر فیحذروا «وَ لِیَعْلَمُوا أَنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ» أی بفعل ما یرید ما ثمّ آخر یرده عن إرادته فیک و یصده‏ «وَ لِیَذَّکَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ» بما أشهدهم على نفسه أنه ربه، لیقوم بما یجب على المملوک فی حق سیده الذی أقر له بالملک، فإن التذکر لا یکون إلا عن علم متقدم منسی، فیذکره من یعلم ذلک، فالقرآن بلاغ من وجه و إنذار من وجه و إعلام من وجه و تذکره لما نسیه من وجه، و المخاطب بهذا کله واحد العین و هو الإنسان-

الوجه الثانی- میز اللّه بین طبقات العالم لیعلموا أن اللّه قد رفع بعضهم فوق بعض درجات فقال: «هذا بَلاغٌ لِلنَّاسِ» یرید طائفه مخصوصه لا یعقلون منه سوى أنه بلاغ، یسمعون حروفه إیمانا بها أنها من عند اللّه لا یعرفون غیر ذلک‏ «وَ لِیُنْذَرُوا بِهِ» فی حق طائفه أخرى عینها بهذا الخطاب‏ «وَ لِیَعْلَمُوا أَنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ» فی حق طائفه أخرى عینها بهذا الخطاب، و أراد بالعلم هنا الإیمان، و هو الذی یعول علیه فی السعاده، فإن اللّه به أمر، و سمیناه علما لکون المخبر هو اللّه فقال: (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ) و قال تعالى: «وَ لِیَعْلَمُوا أَنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ» «وَ لِیَذَّکَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ» فی حق طائفه أخرى و هم العلماء باللّه و بالأمر على ما هو علیه، فیتذکر أرباب العقول ما کانوا قد علموه قبل، أی ما جاءوا بما تحیله الأدله الغامض إدراکها، فإنها لب الدلالات، و القرآن واحد فی نفسه، تکون الآیه منه تذکره لذی اللب، و توحیدا لطالب العلم بتوحیده، و إنذارا للمترقب الحذر، و بلاغا للسامع لیحصل له أجر السماع، کالأعجمی الذی لا یفهم اللسان، فیسمع‏ فیعظم کلام اللّه من حیث نسبته إلى اللّه، و لا یعرف معنى ذلک اللفظ حتى یشرح له بلسانه و یترجم له عنه.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۲، ص: ۴۴۵

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *