تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره آل عمران آیه ۱-۸۴

(۳) سوره آل عمران مدنیّه

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۱]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

الم (۱)

[مبادی السور المجهوله]

إشاره- «اعلم أن مبادی السور المجهوله، لأهل الصور المعقوله»، یعنی معانی سور القرآن تجتمع مع الصور المعقوله التی یأخذها العقل من طریق التعریف الإلهی، لا من طریق فکره، فهی تجهلها الأفکار مثل ما جهلت ما أراد الحق بمبادی هذه السور، و الصور المجهوله کالنبوه و الولایه، و کرؤیه الحق، و کل ما لا یستقل العقل بإدراکه، حتى یقع به‏

[توحید حروف النفس‏]

التعریف الإلهی، « (ذلِکَ فَضْلُ اللَّهِ یُؤْتِیهِ مَنْ یَشاءُ)* جملتها تسعه و عشرون سوره» و هی ثمانیه و عشرون مرتبه کمرتبه الحروف، و اللام ألف هی عباره عن الحق و العبد، و هی بمنزله القمر الدائر فی المنازل، فالألف للحق من حیث التجلی، فمشیه فی المنازل هی تجلیاته و مظاهره، و ذلک کمال الصوره، «وَ الْقَمَرَ قَدَّرْناهُ مَنازِلَ» و نصیب العبد منها قبول ذلک التجلی، و اللام للعبد «أکملت فیها» أی الحروف «العالم بأسره» «و فرقت بینی و بینهم بما لوحت به من نهیه و أمره» أی إنی و إن کنت الفاعل على الإطلاق، و الفعل لی، فأنت محل تعلق الأمر و النهی، و الوعد و الوعید «فَمِنْها» أی الحروف «مفرد» مثل ص، ق، «و مثنى» و منها ما جمع لمعنى، و لئن شکرتم لأزیدنکم، منها ما زید فیه فاستغنى، و منها من نقص منه فتعنّى‏ (أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا نَأْتِی الْأَرْضَ نَنْقُصُها مِنْ أَطْرافِها) منها متماثله الصور و مختلفه، کما منها مفرقه و مؤتلفه (و لو شاء اللّه لجعل الناس أمه واحده) غایتها خمسه حروف، و بقی اثنان للواصف و الموصوف، من مقام آدم و حوى، فی جنه الإقامه، و مأوى الإمامه (و کلا منها حیث شئتما) مبلغها ثمانیه و سبعون، فمن کوشف بحقائقها ملک الأعلى و الدون» قوله منها و منها یعنی أن هذه السور المجهوله جاءت مطابقه لصور الإنسان على المطابقه، فهذه الحروف أربعه عشر حرفا غیر مکرره، و هی نصف الفلک الظاهر، و الأربعه عشر الأخرى الغائبه للنصف الباطن، و الحروف إذا نظرتها مکرره کانت ثمانیه و سبعین، و هی فی معنى مراتب الإیمان، کما جاء فی الخبر [الإیمان بضع و سبعون شعبه] قوله «فمن کوشف بحقائقها ملک العالی و الدون» هذا باب الکشف و الذوق، إذا أراد اللّه تعالى التعریف به أقامه فی الکشف، أو وهب العلم الضروری للمحل بطریق المعانی المجرده، فتعرّض لنیل ذلک من الوهاب الفتاح سبحانه و تعالى و استعمل المجاهده، و تحلّ بالموافقه و المساعده، عساک تلتذ بالمشاهده.

و اعلم أنه لما کان الألف یسری فی مخارج الحروف کلها، سریان الواحد فی مراتب الأعداد کلها، فهو قیوم الحروف، و له التنزیه بالقبلیه، و له الاتصال بالبعدیه، فکل شی‏ء یتعلق به، و لا یتعلق هو بشی‏ء، فأشبه الواحد، لأن وجود أعیان الأعداد یتعلق به، و لا یتعلق الواحد بها، فیظهرها و لا تظهره، و تشبهه فی هذا الحکم الدال و الذال و الراء و الزای و الواو، و یشبه فی حکم السریان الواو المضموم ما قبلها و الیاء المکسور ما قبلها، و کما أن الواحد لا یتقید بمرتبه دون غیرها، و یخفى عینه، أعنی اسمه، فی جمیع المراتب کلها، کذلک الألف لا یتقید بمرتبه و یخفى اسمه فی جمیع المراتب، الاسم هناک للباء و الجیم و الحاء و جمیع الحروف، و المعنى للألف.

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۲]

اللَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ (۲)

هذا توحید حروف النفس، و هو الألف و اللام و المیم و هو التوحید الثالث فی القرآن من نفس الرحمن، و هذا التوحید أیضا توحید الابتداء، فإن الاسم اللّه مبتدأ، و له من أسماء الأفعال منزل الکتاب بالحق من اللّه المسمى بالحی القیوم، فبیّن أنه منزل الکتاب بالحق من اللّه المسمى بالحی القیوم، و هی أربعه کتب یصدق بعضها بعضا، و الکتب الإلهیه وثائق الحق على عباده، فهی کتب مواثیقه، و تحقیق بما له علیهم، و ما لهم علیه مما أوجبه على نفسه لهم فضلا منه و منّه، فدخل معهم فی العهده «الْحَیُّ» الحیاه شرط فی جمیع وجود النسب المنسوبه إلى اللّه، و هذه النسبه أوجبت له سبحانه أن یکون اسمه الحی، فجمیع الأسماء الإلهیه موقوفه علیه و مشروطه به، حتى الاسم اللّه، فالاسم اللّه هو المهیمن على جمیع الأسماء التی من جملتها الاسم الحی، و نسبه الاسم الحی لها المهیمنیه على جمیع النسب‏ الأسمائیه، حتى نسبه الألوهه التی بها تسمى اللّه اللّه، فکل اسم هو للحی إذا حققت الأمر، فیسری سره فی جمیع العالم، فخرج على صورته فیما نسب إلیه من التسبیح بحمده، فما فی العالم إلا حی، و لما لم یتمکن أن یتقدم الاسم الحی الإلهی اسم من الأسماء الإلهیه، کانت له رتبه السبق، فهو المنعوت على الحقیقه بالأول. «الْقَیُّومُ» الحق قیوم بعباده فیما یحتاجون إلیه، و هو تعالى الحی لنفسه، لتحقیق ما نسب إلیه مما لا یتصف به إلا من شرطه أن یکون حیا، القیوم لقیامه على کل نفس بما کسبت.

 

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۳]

نَزَّلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ وَ أَنْزَلَ التَّوْراهَ وَ الْإِنْجِیلَ (۳)

لما ضم الحق تعالى حروف القرآن و سوره و معانیه بهذا النظم المعجز سماه کتابا، فهو نظم حروف رقمیه لانتظام کلمات لانتظام آیات لانتظام سور، کل ذلک عن یمین کاتبه، کما کان القول عن نفس رحمانی، فصار الأمر على مقدار واحد و إن اختلفت الأحوال، لأن حال التلفظ لیس حال الکتابه، و صفه الید لیست صفه النفس، فکونه کتابا کصوره الظاهر و الشهاده، و کونه کلاما کصوره الباطن و الغیب، فالقرآن فی الصدور قرآن، و فی اللسان کلام، و فی المصاحف کتاب.

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۴]

مِنْ قَبْلُ هُدىً لِلنَّاسِ وَ أَنْزَلَ الْفُرْقانَ إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ وَ اللَّهُ عَزِیزٌ ذُو انْتِقامٍ (۴)

لما کان الانتقام من رحمه المنتقم بنفسه من الخلق، قال تعالى: «وَ اللَّهُ عَزِیزٌ» عن مثل هذا «ذُو انْتِقامٍ».

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۵]

إِنَّ اللَّهَ لا یَخْفى‏ عَلَیْهِ شَیْ‏ءٌ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ (۵)

و کیف یخفى علیه و هو عنده علم المقادیر «فِی الْأَرْضِ» و هو کل معلوم و کل ما فی الطبیعه من الأسرار، فإن صورها أرض الأرواح‏ «وَ لا فِی السَّماءِ» و هو المعلوم و کل ما فی الأرواح التی بین الطبیعه و العماء

[کل إنسان أعلم بحاله‏]

– نصیحه- کل إنسان أعلم بحاله، و لا ینفعک أن تنزل نفسک عند الناس منزله لیست لک فی نفس الأمر، فإن اللّه لا یخفى علیه شی‏ء فی الأرض و لا فی السماء.

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۶]

هُوَ الَّذِی یُصَوِّرُکُمْ فِی الْأَرْحامِ کَیْفَ یَشاءُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (۶)

[تفسیر «هُوَ الَّذِی یُصَوِّرُکُمْ فِی الْأَرْحامِ»]

«هُوَ الَّذِی یُصَوِّرُکُمْ فِی الْأَرْحامِ» لکونها مظلمه، تمدح بإدراک الأشیاء فیها، و یصورنا فی الأرحام من غیر مباشره، و أضاف التصویر إلیه لا إلى غیره‏ «کَیْفَ یَشاءُ» أی کیف أراد من أنواع الصور و التصویر «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِیزُ» أی المنیع الذی نسب لنفسه الصوره، لا عن تصویر و لا تصور، فهو المصور لا الملک، مع العزه التی تلیق بجلاله‏ «الْحَکِیمُ» المرتب الأشیاء التی أنزلت منازلها بما تعطیه الاستعدادات المسواه لقبول الصور، فیعین لها من الصور ما شاء مما قد علم أنها مناسبه له، و هذا هو التوحید الرابع، توحید المشیئه، و وصف الهویه بالعزه، و هو قوله‏ (وَ لَمْ یُولَدْ) فهو عزیز الحمى، إذ کان هو الذی صورنا فی الأرحام من غیر مباشره، إذ لو باشر لضمه الرحم کما یضم القابل للصوره، و لو لم یکن هو المصور لما صدقت هذه النسبه، و هو الصادق، فإنه ما أضاف التصویر إلى غیره، فقال‏

[توحید المشیئه]

«کَیْفَ یَشاءُ» أی کیف أراد، فظهر فی هذه الکیفیه أن مشیئته تقبل الکیفیه، مع نعته بالعزه ثم بالحکمه، و الحکیم هو المرتب الأشیاء أی أنزلت منازلها، فالتصویر یستدعیه إذ کان هو المصور مع العزه التی تلیق بجلاله، فحیّر العقول السلیمه التی تعرف جلاله- تفسیر من باب الإشاره- «هُوَ الَّذِی یُصَوِّرُکُمْ فِی الْأَرْحامِ کَیْفَ یَشاءُ» ما أحسن تنبیه اللّه أولی الألباب من عباده و أهل الاعتبار بهذه الآیه، فمن الأرحام ما یکون خیالا، فیصور فیه المتخیلات کیف یشاء، عن نکاح معنوی و حمل معنوی، یفتح اللّه فی ذلک الرحم المعانی فی أی صوره ما شاء رکبها، فیریک الإسلام فیه و القرآن سمنا و عسلا، و القید ثباتا فی الدین، و الدین قمیصا سابغا و قصیرا درعا و مجولا و نقیا و دنسا على حسب ما یکون الرائی، أو من یرى له علیه من الدین، فالخیال من جمله الأرحام التی تظهر فیها الصور.

 

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۷]

هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَهِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا وَ ما یَذَّکَّرُ إِلاَّ أُولُوا الْأَلْبابِ (۷)

أم الکتاب هی الآیات المحکمات، و الآیات المحکمات هی الآیات الداله على وحدانیته تعالى، بدلیل قوله تعالى فی أول هود (کِتابٌ أُحْکِمَتْ آیاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ) الآیه، ثم فسر إحکامها بالتوحید فی قوله‏ (أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ) و فسر تفصیلها بالاستغفار و التوبه فی قوله‏ (وَ أَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ) و نبه تعالى أن آیاته المحکمه ترجع أعدادها إلى آیه واحده محکمه و هی‏ (لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ) فما من علم من العلوم فی الغیب و لا فی الشهاده إلا و هو منتظم فی سلک‏ (لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ) مستثمر من ثمار أسرارها، و لهذا اکتفى بعلمها النبی صلّى اللّه علیه و سلم إجمالا و تفصیلا فی قوله تعالى‏ (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ وَ اسْتَغْفِرْ لِذَنْبِکَ) و الآیات المتشابهات إنما أنزلت من اللّه ابتلاء لعباده، و بالغ سبحانه فی نصیحه عباده فی ذلک، و نهاهم أن یتبعوا المتشابه بالمحکم، أی لا یحکموا علیه بشی‏ء، فإن تأویله لا یعلمه إلا اللّه، و الراسخون فی العلم إن علموه بإعلام اللّه لا بفکرهم و اجتهادهم، فإن الأمر أعظم أن تستقل العقول بإدراکه من غیر إخبار إلهی، فالمتشابه إن علمت أنه متشابه و لم تتعدّ به حدّه، و لا أخرجته بمیلک إلیه و نظرک فیه عن المتشابه فلا حرج علیک، و إنما الخوف و الحذر أن تلحقه بأحد الطرفین، و ما ذلک حقیقته، و إنما حقیقته أن یکون له وجهان؛ وجه إلى کل طرف، وجه إلى الحل و وجه إلى الحرمه، و یتعذر الفصل بین الوجهین و تخلیصه إلى أحد الطرفین، فإذا اتبعته اتباع من لا یزیله عن حقیقته فما ثم زیغ، فالمحکم فی المتشابه التشابه، فمن تأوله فقد أزاله عن الاشتراک، و هو مشترک، فقد زاغ من تأوله عن طریق الحق، و لذلک نهینا عن الخوض فی الآیات المتشابهات، و نسبنا إلى الزیغ فی اتباعها، فإن الزیغ میل إلى أحد الشبهین، و إذا أولت إلى أحد الشبهین فقد صیرتها محکمه و هی متشابهات، فعدلت بها عن حقیقتها، و کل من عدل بشی‏ء عن حقیقته فما أعطاه حقه، فالکیّس من یقف عندها و لا یحکم فیها بشی‏ء، فإن لها شبها بالطرفین، و من ذلک الشبهات، و هو کل‏ معلوم یظهر فیه وجه للحق و وجه لغیر الحق، فمثلا یکون من الأرزاق ما هو حلال بیّن و حرام بیّن، و بینهما مشتبهات لا یعلمها کثیر من الناس، فمن لاحت له وقف عندها حتى یتبین له أمرها، فإما أن یلحقها بالحلال و إما أن یلحقها بالحرام، فلا یقدم علیها ما دامت فی حقه شبهه، فإنها فی نفس الأمر مخلصه لأحد الجانبین، و إنما اشتبه على المکلف لتعارض الأدله الشرعیه عنده فی ذلک.

«فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَهِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ، وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ» مآل الشی‏ء لا یصح أن یکون واقعا فیرى إلا إن مثّل للرائی، فهو کأنه یراه، فإن المآل یقابل الحال، فالحال موجود و المآل لیس بموجود، و لهذا سمی مآلا، و التأویل هو ما یئول إلیه حکم هذا المتشابه، فهو محکم غیر متشابه عند من یعلم تأویله، و لیس إلا اللّه، فما تشابه من القرآن لا یعلم تأویله إلا اللّه، فهو من العلوم المستوره مضمن فی صور کلمات، و هو مستور أن یتعلق به معرفه عارف على القطع إلا بإخبار إلهی، لهذا ترک التأویل من ترکه من العلماء و لم یقل به، و اعتمد على الظاهر، و ترک ذلک للّه، فمن أعلمه اللّه بما أراده فی قوله علمه بإعلام اللّه لا بنظره، فما یعلم تأویله إلا اللّه، أی ما یئول إلیه هذا اللفظ المنزل المرقوم، و ما أودع فیه‏ «وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ» یعنی فی العلم باللّه، فهم الراسخون فی العلم بشهاده توحیده، یعلمهم الحق بذلک التأویل من غیر فکر فیه، إذ کان الفکر فی نفسه غیر معصوم من الغلط فی حق کل أحد، و ذلک التعلیم من طریق الوهب لا الکسب، فالعالم هو الراسخ الثابت الذی لا تزیله الشبه و لا تزلزله الشکوک، لتحققه بما شاهد من الحقائق بالعلم، فالراسخ فی العلم یقول‏ «آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا» یعنی متشابهه و محکمه، فإذا أشهده اللّه مآله فهو عنده محکم، و زال عنه فی حق هذا العالم التشابه، فهو عنده کما هو عند اللّه من ذلک الوجه، و هو عنده أیضا متشابه لصلاحیته إلى الطرفین من غیر تخلیص، کما هو فی نفس الأمر بحکم الوضع المصطلح علیه، فهو و إن عرف تأویله فلم یزل عن حکمه متشابها، فغایه علم العالم الذی أعلمه اللّه بما یئول إلیه، علمه بالوجه الواحد لا بالوجهین، فهو على الحقیقه ما زال عن کونه متشابها، لأن الوجه الآخر یطلبه بما دل علیه و یتضمنه، کما طلبه الوجه الذی أعلم اللّه به هذا الشخص، فعلم اللّه على الحقیقه به أن یعلم تأویله، أی ما یؤول إلیه من الجانبین فی حق کل واحد، أو الجوانب إن کانوا کثیرین، فیعلمه متشابها، لأنه کذا هو؛ إذ کل جانب‏ یطلبه بنصیبه و دلالته منه.

فالمحکم محکم لا یزول، و المتشابه متشابه لا یزول، و إنما قلنا ذلک لئلا یتخیل أن علم العالم بما یئول إلیه ذلک اللفظ فی حق کل من له فیه حکم، أنه یخرجه عن کونه متشابها لیس الأمر کذلک، بل هو متشابه على أصله مع العلم بما یئول إلیه فی حق کل من له نصیب فیه، و اعلم أن الورع هو اجتناب المحرمات، و کل ما فیه شبهه من جانب المحرم فیجتنب لذلک الشبه، و هو المعبر عنه بالشبهات أی الشی‏ء الذی له شبه بما جاء النص الصریح بتحریمه من کتاب أو سنه أو إجماع، بالحال الذی یوجب له هذا الاسم. «وَ ما یَذَّکَّرُ إِلَّا أُولُوا الْأَلْبابِ» و هم الغواصون الذین یستخرجون لب الأمور إلى الشهاده العینیه، بعد ما کان یستر ذلک اللب القشر الظاهر الذی کان به صونه، فإن الراسخ فی العلم جمع بین الإیمان الذی هو الدین الخالص، و بین ما تستحقه مرتبته من التسلیم للّه فی کل ما یخبر به عن نفسه، و أما العقول التی أدرکها الفضول فتأولت المتشابه من الأمور، فنحن نسلم لهم حالهم و لا نشارکهم فی ذلک التأویل، فإنا لا ندری هل ذلک مراد اللّه بما قاله فنعتمد علیه أو لیس بمراده فنرده، فلهذا التزمنا التسلیم.

فإذا سئلنا عن مثل هذا قلنا: إنّا مؤمنون بما جاء من عند اللّه على مراد اللّه به، و إنّا مؤمنون بما جاء من عند رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و رسله علیهم السلام على مراد رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و مراد رسله علیهم السلام، و نکل العلم فی کل ذلک إلیه سبحانه و إلیهم و قد تکون الرسل بالنسبه إلى اللّه فی هذا الأمر مثلنا، یرد علیها هذا الإخبار من اللّه فتسلمه إلیه سبحانه و تعالى کما سلمناه و لا تعرف تأویله، هذا لا یبعد، و قد تکون تعرف تأویله بتعریف اللّه بأی وجه کان، هذا أیضا لا یبعد، و هذه کانت طریقه السلف جعلنا اللّه لهم خلفا بمنّه. فطوبى لمن راقب ربه و خاف ذنبه و عمر بذکر اللّه قلبه و أخلص للّه حبه.

و فی هذا الزمان أمر عظیم خطبه، و عمّ ضرره، و هو ما تظاهر به بعض المبتدعه المنتسبین إلى الحدیث و الفقه، و أشاعه فی العامه و الخاصه، من اعتقاد ظواهر الآیات المتشابهه فی أسمائه تعالى و صفاته، من غیر تعرض لصرفها عما یوهم التشبیه و التجسیم، و یزعم أنه فی ذلک متمسک بالکتاب و ماش فی طریقه السلف الصالح، و یشنع على من تعرض إلى شی‏ء منها بتأویل أو صرفه على ظاهره بدلیل، و ینسبه فی ذلک إلى مخالفه الصحابه و التابعین رضوان اللّه علیهم أجمعین، لکونهم ما نقل عنهم التعرض لشی‏ء من ذلک، و قد ضلّ و أضلّ کثیرا، و ما یضلّ‏ به إلا من هو قاصر الفهم ضعیف النور، و من أجلّ منح اللّه تعالى على عبده، طهاره قلبه و سلامه فطرته و قله منطقه، فإنه بذلک یلقن الحکمه، و یسمع هواتف الحق فی کل نفس من أنفاسه، و یضی‏ء له فی لیل المتشابه مصباح المحکم، فیرسخ قدم صدقه فی معرفه ربه سبحانه، و یحیى بلده الطیب بغیث الهدى و العلم، فیخرج نباته بإذن ربه، کشجره طیبه أصلها ثابت و فرعها فی السماء، تؤتی أکلها کل حین بإذن ربها، و یسلک بنحل أفکاره سبل الاستقامه، فیخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فیه شفاء للناس، و قد کان للصحابه رضوان اللّه علیهم من هذا المشرب أصفاه و أعذبه، و من العلم بالکتاب و السنه أزکاه و أطیبه، و کیف لا یکونون کذلک و قد تلیت علیهم آیات اللّه و فیهم رسوله، و لهم بالاعتصام باللّه ما ضمنت لهم به الهدایه و الاستقامه، و من یعتصم باللّه فقد هدی إلى صراط مستقیم، یعلمون الناسخ و المنسوخ بالمعاصره، و أسباب النزول بالوقائع، و یفهمون ما أودع فی مواقع الترکیب و أسالیب البیان بالطباع، یردّون ما اختلفوا فیه إلى اللّه و الرسول، فیعلمه الذین یستنبطونه منهم، و هم الراسخون فی العلم و أولو الأمر، یتدبرون القرآن و یردّون المتشابه إلى معنى المحکم، و یقولون آمنا به کل من عند ربنا، فلا اختلاف فیه، و لو کان من عند غیر اللّه لوجدوا فیه اختلافا کثیرا، و لأجل ذلک لم ینقل عنهم اعتناء بإیضاح آیات الأسماء و الصفات، و لا أکثروا السؤال عنها لعدم إشکالها بحسب لغتهم، و لاتساع مجال إفهامهم فی معانیها الصحیحه، و کان من أدبهم رضی اللّه عنهم أن لا یثق أحدهم بفهمه فی استیعاب المراد منها، فسکتوا عنها مفوضین إلى کل فهم صحیح، ما منحه اللّه تعالى من الاتساع الموافق للّغه و الآیات المحکمه، کما فی صحیح البخاری و غیره عن أبی جحیفه، قال: قلت لعلی کرم اللّه وجهه، هل عندکم کتاب؟

قال: لا، إلا کتاب اللّه، أو فهما أعطیه رجل مسلم، أو ما فی هذه الصحیفه، و فی بعض الروایات إلا ما یعطیه اللّه عبده فهما فی القرآن، فلما انقطع بموته صلّى اللّه علیه و سلم عن ظواهر الأسماع مدد روح الوحی، و عفت عهود بانقراض علماء الصحابه رضی اللّه عنهم، و ضعف استنباط المتشابه من المحکم- بمخالطه النبط و العجم- المعنى الواضح بملابسه العجم، و حصل التمرج فی القلوب، فزاغت و حجبت عن هواتف الغیب، و کثر الکلام فیما لا یعنی، فقلّ إیتاء الحکمه، هنالک ظهرت أرباب البدع و أشکل معنى المتشابه، فاتبعه من فی قلبه زیغ، و کاد الأمر یلتبس لو لا ما أید اللّه تعالى به هذه الأمه من العلماء الوارثین، و السلف الصالح، فنهضوا لمناظره أرباب البدع و تخطئتهم، و حل شبههم، و نهوا الناس عن اتباعهم و عن الإصغاء إلیهم، و عن التعرض بالآراء المتشابهه، و حسموا ماده الجدال فیه و السؤال عنه، سدا للذریعه و استغناء عنه بالمحکم، و أمروا بالإیمان و بإمراره کما جاء من غیر تعطیل و لا تشبیه، و کان ذلک فی عصرهم مغنیا، لو لا أن المبتدعه دونوا بدعهم، و نصبوا علیها أشراک الشبه و الأهواء المضله، فوفّق اللّه سبحانه الراسخین من علماء السنه، فدونوا فی الرد علیهم الکتب الکلامیه، و أیدوها بالحجج العقلیه و البراهین المقیده من الکتاب و السنه، إلى أن أظهر اللّه الحق على ألسنتهم، و قمع أهل الباطل و الزیغ و أطفأ نار البدع و الأهواء، فجزاهم اللّه تعالى عن نصیحه هذه الأمه أفضل الجزاء، و نقول، اعلم هدانی اللّه تعالى و إیاک لما اختلف فیه من الحق بإذنه، أن ربنا سبحانه و تعالى، متکلم عالم مرید قدیر، لیس کمثله شی‏ء و هو السمیع البصیر، احدی فلا أین و لا ترکیب لذاته، أزلی فلا کیف و لا ترتیب لصفاته، أبدی فلا تناهی لجلاله و إکرامه، تنزه فی سمعه و بصره و إدراکه و بطشه عن الجوارح، و عزّ فی قدرته عن الشریک و المعین، و جل فی إرادته عن الأغراض، و تفرّد فی کلامه عن الحروف و الأصوات، و تعالى فی استوائه عن التشبیه و الکون، و تقدس فی علوه و فوقیته عن الجهات، ینزل سبحانه بلا نقله، و یجی‏ء و یأتی بلا حرکه، و تراه أبصار المؤمنین بلا إدراک و لا إحاطه، لا حد لقربه، و لا مثل لحبه، و لا ثوره لغضبه، و لا کیف له فی رضاه و ضحکه، و لا شفعیه إلا بمعیته، و لا وتریه إلا بظهور قهره و أحدیته، و لا بقاء إلا لأهل عندیته، نفسه تعالى ذاته أو أم کتابه، و وجه نور توحیده عند إقباله، و صورته تعالى مظاهر تعرفاته، و ظلل غمامه و یده و یداه و أیدیه أسماء حقائق یتصرف بها فی مخلوقاته، و أعینه و عینه آیاته المبصره القائمه بالحفظ و الرعایه للمخصوصین من عباده، و قدمه قدم الصدق الذی بشر به المؤمنین، و جنبه صحبته و کلاءته للذاکرین من أتباع النبیین، و هو الأول و الآخر، فما من عرض و لا جوهر إلا و هو مبدوء بأولیته، مختوم بآخریته، و هو الظاهر بحکمه فی محکمه، الباطن بعلمه فی متشابه آیاته، و حکمه ظهر بمعیته فی باطن وتریته، فنشأت أعداد مصنوعاته، و بطن بقدم أحدیته فی أسماء الحوادث، فرجعت بحقائق هویاته إلیه‏ (وَ لِلَّهِ غَیْبُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُ الْأَمْرُ کُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَ تَوَکَّلْ عَلَیْهِ) لا شریک له فی ملکه، و هو یؤتی الملک من یشاء، و لا مثل له فی کنهه، و له المثل الأعلى، تقدّس عن النظیر فی الدنیا و الآخره. (وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ ناضِرَهٌ إِلى‏ رَبِّها ناظِرَهٌ) و تنزه عن الجهات و هو اللّه فی السموات، و تعالى عن التشبیه و له الآیات المتشابهات، یجتنی معانیها أهل قربه فی ریان جنان ذکره، کلما رزقوا منها من ثمره رزقا قالوا: هذا الذی رزقنا من قبل و أتوا به متشابها، و لهم فیها أزواج مطهره و هم فیها خالدون، فیقول الراسخون فی العلم.

 

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۸]

رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنا وَ هَبْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَهً إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (۸)

«رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا» یعنی بالفکر فیما أنزلته‏ «بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنا» إلى الأخذ منک علم ما أنزلته إلینا، فأوقفتنا على مرادک من تلک الألفاظ التی حواها الکتاب، و التعریف من المعانی المخلصه عن المواد، فأعطاهم اللّه العلم غیر مشوب. «وَ هَبْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَهً إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهَّابُ» الوهب العطاء من الواهب على جهه الإنعام، لا یخطر له خاطر الجزاء علیه من شکر و لا غیره، فأم الأعطیات الإلهیه هو الوهب، و هو الإعطاء لینعم لا لأمر آخر، فهو الوهاب على الحقیقه فی جمیع أنواع عطائه، و کل عطاء خارج عن الجزاء الوفاق فذلک من الاسم الواهب و الوهاب، فسأله الراسخون فی العلم من جهه الوهب لا من جهه الکسب، فإنه ما یعلم مراد اللّه فیما أنزله على التعیین إلا بطریق الوهب، و هو الإخبار الإلهی الذی یخاطب به الحق قلب العبد فی سرّه بینه و بینه، فأشرف العلوم ما ناله العبد من طریق الوهب، و إن کان الوهب یستدعیه استعداد الموهوب إلیه بما اتصف به من الأعمال الزکیه المشروعه، و لکنه لما لم یکن ذلک شرطا فی حصول هذا العلم، لذلک تعالى هذا العلم عن الکسب، فإن بعض الأنبیاء تحصل لهم النبوه من غیر أن یکونوا على عمل مشروع یستعدون به إلى قبولها، و بعضهم قد یکون على عمل مشروع فیکون ذلک عین الاستعداد، فربما یتخیل من لا معرفه له، أن ذلک الاستعداد لولاه ما حصلت النبوه، فتخیل أنها اکتساب، و النبوه فی نفسها اختصاص إلهی یعطیه لمن یشاء من عباده و ما عنده خبر بشرع و لا غیره.

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۹]

رَبَّنا إِنَّکَ جامِعُ النَّاسِ لِیَوْمٍ لا رَیْبَ فِیهِ إِنَّ اللَّهَ لا یُخْلِفُ الْمِیعادَ (۹)

 

[سوره آل‏عمران (۳): الآیات ۱۰ الى ۱۳]

إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَنْ تُغْنِیَ عَنْهُمْ أَمْوالُهُمْ وَ لا أَوْلادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَیْئاً وَ أُولئِکَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ (۱۰) کَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ کَذَّبُوا بِآیاتِنا فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَ اللَّهُ شَدِیدُ الْعِقابِ (۱۱) قُلْ لِلَّذِینَ کَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَ تُحْشَرُونَ إِلى‏ جَهَنَّمَ وَ بِئْسَ الْمِهادُ (۱۲) قَدْ کانَ لَکُمْ آیَهٌ فِی فِئَتَیْنِ الْتَقَتا فِئَهٌ تُقاتِلُ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ أُخْرى‏ کافِرَهٌ یَرَوْنَهُمْ مِثْلَیْهِمْ رَأْیَ الْعَیْنِ وَ اللَّهُ یُؤَیِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ یَشاءُ إِنَّ فِی ذلِکَ لَعِبْرَهً لِأُولِی الْأَبْصارِ (۱۳)

لعبره أی تعجبا، فإن فی إسبال الستور الجهل بالأمور، و الأبصار تخترق الأستار، لهذا شرع الاعتبار «إِنَّ فِی ذلِکَ لَعِبْرَهً لِأُولِی الْأَبْصارِ» و الستر مسدل، و الباب مقفل، و العطاء مسبل، فما نفع الحجاب، و لا منع باب، بصر الاعتبار لا یقف له شی‏ء من الاسکار، و هو النظر فی الأشیاء بحکم الاعتبار، و جعل اللّه العبره للأبصار، و الاعتبار إنما هو للبصائر، فذکر الأبصار لأنها الأسباب المؤدیه إلى الباطن ما یعتبر فیه عین البصیره، فاعلم أن اللّه خاطب الإنسان بجملته، و ما خصّ ظاهره من باطنه، و لا باطنه من ظاهره، فتوفرت دواعی الناس أکثرهم إلى معرفه أحکام الشرع فی ظواهرهم، و غفلوا عن الأحکام المشروعه فی بواطنهم، إلا القلیل، فإنهم بحثوا فی ذلک ظاهرا و باطنا، فما من حکم قرروه شرعا فی ظواهرهم إلا و رأوا أن ذلک الحکم له نسبه إلى بواطنهم، أخذوا على ذلک جمیع أحکام الشرع، فعبدوا اللّه بما شرع لهم ظاهرا و باطنا، ففازوا حین خسر الأکثرون، و نبغت طائفه ضلّت و أضلّت، فأخذت الأحکام الشرعیه و صرفتها فی بواطنهم، و ما ترکت من حکم الشریعه فی الظواهر شیئا، تسمى الباطنیه، و هم فی ذلک على مذاهب مختلفه، و قد ذکر الإمام أبو حامد فی کتابه المستظهر له فی الرد علیهم شیئا من مذاهبهم، و بیّن خطأهم فیها، و السعاده إنما هی مع أهل الظاهر، و هم فی الطرف و النقیض من أهل الباطن، و السعاده کل السعاده مع الطائفه التی جمعت بین الظاهر و الباطن، و هم العلماء باللّه و بأحکامه. فما من حکم من أحکام فرائض الشریعه و سننها و استحباباتها إلا و له فی الباطن‏ حکم أو أزید، على قدر ما یفتح للعبد فی ذلک، فرضا کان أو سنه أو مستحبا، لا بدّ من ذلک، و حدّ ذلک فی سائر العبادات المشروعه کلها، و بهذا یتمیز حکم الظاهر من الباطن، فإن الظاهر یسری فی الباطن، و لیس فی الباطن أمر مشروع، یسری فی الظاهر، بل هو علیه مقصور، فإن الباطن معان کلها، و الظاهر أفعال محسوسه، فینتقل من المحسوس إلى المعنى و لا ینتقل من المعنى إلى الحسّ، لهذا جاء الاعتبار فی الشرع، فإن خطاب الشرع إذا تعلق بالظاهر کان اعتباره فی الباطن، و إذا تعلق خطاب الشرع بالباطن کان اعتباره فی الظاهر، فالعالم لا یزال ناظرا إلى الشرع بمن علق الحکم فیما جاء به فی هذه المسأله الخاصه، هل بالظاهر مثل الحرکات؟ أو بالباطن مثل النیه و الحسد و الغل و تمنی الخیر للمؤمنین و الظن الحسن و الظن القبیح؟ فحیث ما علق الشارع خطاب اللسان الظاهر به کان الاعتبار فی مقابله، أو فی مقابله الحکم، کالظن الحسن یقابله الظن القبیح، و یقابله الفعل الحسن فی الظاهر، هذه مقابله المواطن، فنجمع بین الظاهر و الباطن لکمال النشأه، فإنه ما یظهر فی العالم صوره من أحد من خلق اللّه بأی سبب ظهرت من أشکال و غیرها، إلا و لتلک العین الحادثه فی الحس روح، تصحب تلک الصوره فی الشکل الذی ظهر، فإن اللّه هو الموجد على الحقیقه لتلک الصوره بنیابه کون من أکوانه، من ملک أو جن أو إنس أو حیوان أو نبات أو جماد، و هذه الأسباب کلها لوجود تلک الصوره فی الحسّ. فلما علمنا أن اللّه قد ربط بکل صوره حسیه روحا معنویا بتوجه إلهی عن حکم اسم ربانی، لهذا اعتبرنا خطاب الشرع فی الباطن على حکم ما هو فی الظاهر، قدما بقدم، لأن الظاهر منه هو صورته الحسیه، و الروح الإلهی المعنوی فی تلک الصوره هو الذی نسمیه الاعتبار فی الباطن، من عبرت الوادی إذا جزته، و هو قوله تعالى‏ «إِنَّ فِی ذلِکَ لَعِبْرَهً لِأُولِی الْأَبْصارِ» و قال‏ (فَاعْتَبِرُوا یا أُولِی الْأَبْصارِ) أی جوزوا مما رأیتموه من الصور بأبصارکم، إلى ما تعطیه تلک الصور من المعانی و الأرواح فی بواطنکم، فتدرکونها ببصائرکم، و أمر و حث على الاعتبار، و هذا باب أغفله العلماء و لا سیما أهل الجمود على الظاهر، فلیس عندهم من الاعتبار إلا التعجب، فلا فرق بین عقولهم و عقول الصبیان الصغار، فهؤلاء ما عبروا قط من تلک الصوره الظاهره کما أمرهم اللّه.

 

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۱۴]

زُیِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَواتِ مِنَ النِّساءِ وَ الْبَنِینَ وَ الْقَناطِیرِ الْمُقَنْطَرَهِ مِنَ الذَّهَبِ وَ الْفِضَّهِ وَ الْخَیْلِ الْمُسَوَّمَهِ وَ الْأَنْعامِ وَ الْحَرْثِ ذلِکَ مَتاعُ الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ اللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ (۱۴)

لما قبلت الحضره الخیالیه المعانی صورا قال اللّه فیها «زُیِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَواتِ» فصوّر الحب صوره، زینها لمن شاء من عباده، فأحبها بنفسها ما أحبها بغیرها، لأنه تعالى ما زیّن له إلا حب الشهوه فیما ذکره، فالحب المطلق زین له، ثم علقه بالشهوه فیما ذکره، و علقه لمن شاء فی الشهوه أیضا فی أمر آخر، و إنما ذکر الشهوه لأنها صوره طبیعیه، فإنّ الخیال حضرته الطبیعه، ثم یحکم علیها الخیال فیجسدها إذا شاء، و الشهوه هی آله النفس تعلو بعلو المشتهى و تسفل باستفال المشتهى، و الشهوه إراده الالتذاذ بما ینبغی أن یلتذ به، و لا یلتذ إلا بالمناسب، و التذاذ الإنسان بکماله أشد الالتذاذ، برهان ذلک أن الإنسان لا یسری فی کله الالتذاذ، و لا یفنى فی مشاهده شی‏ء بکلیته، و لا تسری المحبه و العشق فی طبیعه روحانیته إلا إذا عشق جاریه أو غلاما، و سبب ذلک أنه یقابله بکلیته لأنه على صورته، و کل شی‏ء من العالم جزء منه، فلا یقابله إلا بذلک الجزء المناسب، فلذلک لا یفنى فی شی‏ء یعشقه إلا فی مثله، و لذلک بدأ بالنساء فقال‏ «مِنَ النِّساءِ» أی فی النساء، فحنین الرجل إلیهن حنین الکل إلى جزئه، کاستیحاش المنازل لساکنیها التی بهم حیاتها، و لأن المکان الذی فی الرجل الذی استخرجت منه المرأه عمره اللّه بالمیل إلیها، فحنینه إلى المرأه حنین الکبیر، و حنوه على الصغیر، و کذلک کما کان الإنسان محلّ التکوین، و کان الإنسان بالصوره یقتضی أن یکون فعالا، و لا بدّ له من محل یفعل فیه، و یرید لکماله أن لا یصدر عنه إلا الکمال، و لا أکمل من وجود الإنسان، و لا یکون ذلک إلا فی النساء اللاتی جعلهن اللّه محلا، و المرأه جزء من الرجل بالانفعال الذی انفعلت عنه، حبب إلى الکامل النساء، و لما کانت المرأه عین ضلع الرجل، فما کان محل تکوین ما کون فیها إلا نفسه، فما ظهر عنه مثله إلا فی عینه و نفسه، ثم ذکر فتنه الولد و المال، و هذه الفتن تضم الأمهات الثلاث للبلاء و الاختبار: و هی فتنه النساء و الولد و المال، و أما فتنه الولد فلکونه سر أبیه و قطعه من کبده، و ألصق الأشیاء به، فحبه‏ حب الشی‏ء نفسه، و لا شی‏ء أحب إلى الشی‏ء من نفسه، فاختبره اللّه بنفسه فی صوره خارجه عنه سماه ولدا، لیرى هل یحجبه النظر إلیه عما کلفه الحق فی إقامه الحقوق علیه، یقول رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی حق ابنته فاطمه و مکانتها من قلبه المکانه التی لا تجهل: [لو أن فاطمه بنت محمد سرقت قطعت یدها] و جلد عمر بن الخطاب ابنه فی الزنا فمات، و نفسه بذاک طیبه.

فما من فتنه أعظم عند الرجال من فتنه الولد، و المال، الولد مجهله مجبنه مبخله، و المال مالک، و صاحبه بکل وجه، و إن فاز هالک، إن أمسکه أهلکه، و إن جاد به ترکه، و ما سمی مالا إلا لکونه یمال إلیه طبعا، فاختبر اللّه به عباده حیث جعل تیسیر بعض الأمور بوجوده، و علّق القلوب بمحبه صاحب المال و تعظیمه، و لو کان بخیلا، فإن العیون تنظر إلیه بعین التعظیم، لتوهم النفوس باستغنائه عنهم، لما عنده من المال، و ربما یکون صاحب المال أشد الناس فقرا إلیهم فی نفسه، و لا یجد فی نفسه الاکتفاء و لا القناعه بما عنده، فهو یطلب الزیاده مما بیده، و من أراد أن یعتصم من التزیین، فلیقف عند ظاهر الکتاب و السنه، لا یزید على الظاهر شیئا، فإن التأویل قد یکون من التزیین، فما أعطاه الظاهر جرى علیه، و ما تشابه منه، وکل علمه إلى اللّه، و آمن به، فهذا متبع لیس للتزیین علیه سبیل، و لا یقوم علیه حجه عند اللّه. «وَ اللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ» الإنسان یتردد بین ثلاثه أحکام: حکم ذاتی له منه علیه و هو المباح، و حکمان قرنا به مما قرن به من الأرواح الطاهره الملکیه و غیر الطاهره الشیطانیه، و له القبول و الردّ بحسب ما سبق به الکتاب، و قضى به الخطاب، فمنهم شقی و سعید، کما کان من القرناء مقرب و طرید، فهو لمن أجاب، و على اللّه تبیان الخطأ من الصواب، و غایه الأمر «أن اللّه عنده حسن المآب» و ما قرن اللّه قط بالمآب إلیه سوءا تصریحا، و غایه ما ورد فی ذلک فی معرض التهدید فی الفهم الأول. (وَ سَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنْقَلَبٍ یَنْقَلِبُونَ).

 

[سوره آل‏عمران (۳): الآیات ۱۵ الى ۱۶]

قُلْ أَ أُنَبِّئُکُمْ بِخَیْرٍ مِنْ ذلِکُمْ لِلَّذِینَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها وَ أَزْواجٌ مُطَهَّرَهٌ وَ رِضْوانٌ مِنَ اللَّهِ وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِالْعِبادِ (۱۵) الَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنا إِنَّنا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا وَ قِنا عَذابَ النَّارِ (۱۶)

 

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۱۷]

الصَّابِرِینَ وَ الصَّادِقِینَ وَ الْقانِتِینَ وَ الْمُنْفِقِینَ وَ الْمُسْتَغْفِرِینَ بِالْأَسْحارِ (۱۷)

«وَ الْمُسْتَغْفِرِینَ بِالْأَسْحارِ» عند تجلیه من سمائه، و السحر هو سدفه، و هو اختلاط الضوء و الظلمه، فلا هو ظلمه محضه، و لا هو نور محض، فله وجهان: وجه إلى اللیل، و وجه إلى النهار، و هو الوقت الذی بین الفجرین، الفجر الکاذب، و الفجر الصادق، و هو أشبه بالشبهه، لذلک شرع الاستغفار فی الأسحار، أی طلب من اللّه عند تجلیه من سمائه التستر عن المیل إلى المتشابه. و قد ذکر تعالى أنه ما یتبعه إلا من فی قلبه زیغ.

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۱۸]

شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ وَ الْمَلائِکَهُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ قائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (۱۸)

[توحید الالهویه و الشهاده على الاسم المسقط]

«شَهِدَ اللَّهُ»، فبدأ بنفسه فی الشهاده بتوحیده، ثم ذکر الملائکه، ثم ذکر بعد الملائکه أولی العلم، و هم الأناسی، و هکذا کان أمر الوجود، فالأولیه للحق، ثم أوجد الملک ثم أوجد الإنسان و أعطاه الخلافه، فکانت شهادته تعالى لنفسه بالتوحید، ثم عطف سبحانه‏ «الْمَلائِکَهُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ» على نفسه بالواو، و لم یعطف اللّه تعالى هنا بذکر الشهاده تشریفا للملائکه و أولی العلم، و إن کان قد فصلهم عن شهادته لنفسه بذکره‏ «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» و الواو حرف یعطی الاشتراک، و لا اشتراک هنا إلا فی الشهاده قطعا، و فصل شهاده الحق لنفسه لتتمیز من شهاده من سواه، بما شهد به لنفسه، و الضمیر فی‏ «أَنَّهُ» یعود على اللّه من‏ «شَهِدَ اللَّهُ» فعطف بالواو، و قال‏ «وَ الْمَلائِکَهُ» فقدم الملائکه للمجاوره، و الملائکه کلهم علماء باللّه لیس فیهم من یجهل بخلاف الناس، ثم قال فی حق الناس‏ «وَ أُولُوا الْعِلْمِ» یعنی من الجن و الإنس، و ما أطلق مثل ما أطلق الملائکه، فجعلهم جیران الملائکه لتصح الشفاعه من الملائکه فینا لحق الجوار، و العلم هنا علم التوحید لا علم الوجود، فإن العالم کله عالم بالوجود لا بالتوحید، لا فی الذات و لا فی المرتبه، فالموحدون بأی وجه کان أولیاء للّه تعالى، فإنهم حازوا أشرف المراتب التی شرک اللّه أصحابها من أجلها مع اللّه فیها، و شهاده الملائکه و أولی العلم بتوحیده على قدر مراتبهم فی ذلک، فلذلک فصل بین شهادته لنفسه و شهاده العلماء له، فأخبر سبحانه و تعالى عباده بشرف العلم حیث وصف به نفسه، و أخبر تعالى أن العلماء هم الموحدون على الحقیقه، و التوحید أشرف مقام ینتهى إلیه، و لیس وراءه مقام إلا التثنیه، فمن زلت قدمه عن صراط التوحید رسما أو حالا وقع فی الشرک، فمن زلت قدمه فی الرسم فهو مؤبد الشقاء لا یخرج من النار أبدا لا بشفاعه و لا بغیرها، و من زلت قدمه فی الحال فهو صاحب غفله، یمحوها الذکر و ما شاکله، فإن الأصل باق یرجى أن یجبر فرعه بمنّ اللّه تعالى و عنایته، و الموحد للّه فی ألوهته إن کان عن شهود لا عن نظر و فکر، فهو من أولی العلم الذین ذکرهم اللّه فی هذه الآیه، لأن الشهاده إن لم تکن عن شهود و إلا فلا، فإن الشهود لا یدخله الریب و لا الشکوک، و إن وحّده بالدلیل الذی أعطاه النظر، فما هو من هذه الطائفه المذکوره، فإنه ما من صاحب فکر، و إن أنتج له علما إلا و قد یخطر له دخل فی دلیله و شبهه فی برهانه، یؤدیه ذلک إلى التحیّر و النظر فی ردّ تلک الشبهه، فلذلک لا یقوى صاحب النظر فی علم ما یعطیه النظر قوه صاحب الشهود، لذلک کان أرباب الفیض الإلهی الذین قال تعالى فیهم: (وَ عَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً) و الذین ورثوا العلم و أخذوه بالمجاهده و الأعمال، قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم [من عمل بما علم أورثه اللّه علم ما لا یعلم‏] کان هؤلاء أولى باسم العالم من صاحب النظر و الفکر، لأن اللّه أعطاهم من الفیض الإلهی ما هو وراء طور العقل، و هم على بصیره فیما یعلمونه لا یدخلهم شبهه؛ و صاحب النظر ما یخلو عن شبهه تدخل علیه فی دلیله و قال تعالى‏ «وَ أُولُوا الْعِلْمِ» و لم یقل (و أولو الإیمان) لأن أولی العلم شهدوا للّه بتوحیده قبل إیمانهم، و منهم الرسل قد و حدوه قبل أن یکونوا أنبیاء و رسلا، فإن الرسول ما أشرک قط، فرتبه العلم فوق رتبه الإیمان بلا شک،

و هی صفه الملائکه و الرسل، و قد یکون حصول ذلک العلم عن نظر أو ضروره کیفما کان، فیسمى علما إذ لا قائل و لا مخبر یلزم التصدیق بقوله، فلما أضافهم إلى العلم لا إلى الإیمان علمنا أنه أراد من حصل له التوحید من طریق العلم النظری أو الضروری لا من طریق الخبر، کأنه یقول: و شهدت الملائکه بتوحیدی بالعلم الضروری من التجلی الذی أفادهم العلم، و قام لهم مقام النظر الصحیح فی الأدله العقلیه، فشهدت لی بالتوحید کما شهدت لنفسی‏ «وَ أُولُوا الْعِلْمِ» بالنظر العقلی الذی جعلته فی عبادی، ثم جاء الإیمان بعد ذلک فی الرتبه الثانیه من العلماء، و هو الذی یعول علیه فی السعاده، فإن اللّه به أمر، و سمیناه‏ علما لکون المخبر هو اللّه، فقال‏ (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ) قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی الصحیح [من مات و هو یعلم أنه لا إله إلا اللّه دخل الجنه] و لم یقل هنا یؤمن، فإن الإیمان موقوف على الخبر، و قد علمنا أن للّه عبادا کانوا فی فترات، و هم موحدون علما، و ما کانت دعوه الرسل قبل رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم عامه، فیلزم أهل کل زمان الإیمان، فعمّ بهذا الکلام جمیع العلماء بتوحید اللّه، المؤمن منهم من حیث ما هو عالم به من جهه الخبر الصدق الذی یفید العلم لا من جهه الإیمان، و غیر المؤمن، فالإیمان لا یصح وجوده إلا بعد مجی‏ء الرسول، فإذا جاء الرسول صلّى اللّه علیه و سلم، و بین یدیه العلماء باللّه و غیر العلماء باللّه،

و قال للجمیع: قولوا لا إله إلا اللّه، علمنا على القطع، أنه صلّى اللّه علیه و سلم فی ذلک القول معلم لمن لا علم له بتوحید اللّه من المشرکین، و علمنا أنه فی ذلک القول أیضا معلم للعلماء باللّه، و توحیده أن التلفظ به واجب، و أنه العاصم لهم من سفک دمائهم و أخذ أموالهم و سبی ذراریهم، و لهذا قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [أمرت أن أقاتل الناس حتى یقولوا لا إله إلا اللّه، فإذا قالوها عصموا منی دماءهم و أموالهم إلا بحق الإسلام و حسابهم على اللّه‏] فالحکم هنا للقول لا للعلم، و الحکم یوم تبلى السرائر فی هذا العلم لا للقول، فأعلم العلماء باللّه بعد ملائکه اللّه رسل اللّه و أولیاؤه، ثمّ العلماء باللّه بالأدله و من دونهم. «قائِماً بِالْقِسْطِ» فوصف الحق نفسه فی هذا التوحید أنه قائم بالقسط، أی بإقامه الوزن، أی بالعدل فیما فصل به بین الشهادتین، فشهد لنفسه بتوحیده و شهد لملائکته و أولی العلم أنهم شهدوا له بالتوحید، و هذا من باب قیامه بالقسط، و هو من باب فضل من أتى بالشهاده قبل أن یسألها، فإن اللّه شهد لعباده أنهم شهدوا بتوحیده قبل أن یسأل منه عباده ذلک، و هذا هو التوحید الخامس فی القرآن، و هو قوله تعالى‏ «شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» و هو توحید الهویه، و الشهاده على الاسم المقسط، و هو العدل فی العالم بإعطاء کل شی‏ء خلقه، فوصف نفسه بإقامه الوزن فی التوحید، أعنی توحید الشهاده بالقیام بالقسط، و جعل ذلک للهویه، و کان اللّه الشاهد على ذلک من حیث أسماؤه کلها، فإنه عطف بالکثره و هو قوله‏ «وَ الْمَلائِکَهُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ»، فعلمنا حیث ذکر اللّه، و لم یعین اسما خاصا أنه أراد جمیع الأسماء الإلهیه التی یطلبها العالم بالقسط، إذ لا یزن على نفسه، فلم یدخل تحت هذا إلا ما یدخل فی الوزن، فهذا توحید القسط فی إعطاء الحق فی هذه الشهاده، فإنه قال بعد قوله‏ «قائِماً بِالْقِسْطِ» «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ»، و بیّن الحق فی هذه الآیه أن الشهاده لا تکون إلا عن علم لا عن غلبه ظن، و لا تقلید إلا تقلید معصوم فیما یدعیه، فتشهد له بأنک على علم، کما نشهد نحن على الأمم أن أنبیاءها بلّغتها دعوه الحق، و نحن ما کنا فی زمان التبلیغ، و لکن صدّقنا الحق فیما أخبر به فی کتابه، و کشهاده خزیمه، و ذلک لا یکون إلا لمن هو فی إیمانه على علم بمن آمن به، لا على تقلید و حسن ظن.

ثم قوله تعالى بنفسه‏ «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» نظیر الشهاده الأولى التی له، فحصلت شهاده العالم له بالتوحید بین شهادتین إلهیتین أحاطتا بها، حتى لا یکون للشقاء سبیل إلى القائل بها، ثم تمّم بقوله‏ «الْعَزِیزُ» لیعلم أن الشهاده الثانیه له مثل الأولى لاقتران العزه بها، أی لا ینالها إلا هو، لأنها منیعه الحمى بالعزه، و لو کانت هذه الشهاده من الخلق لم تکن منیعه الحمى عن اللّه، فدلّ إضافه العزه لها على أنها شهاده اللّه لنفسه، فهو تعالى العزیز فلا یصل أحد إلى العلم و لا إلى الظفر بحقیقته.

و قوله‏ «الْحَکِیمُ» لوجود هذا الترتیب فی إعطاء السعاده لصاحب هذه الشهاده، حیث جعلها بین شهادتین منسوبتین إلى اللّه، من حیث الاسم الأول و الآخر و شهاده الخلق بینهما، فسبحان من قدّر الأشیاء مقادیرها، و عجز العالم عن أن یقدّروها حقّ قدرها، فکیف أن یقدروا من خلقها، و هو تعالى الحکیم الذی نزل لعباده فی کلماته، فقرّب البعید فی الخطاب لحکمه أرادها تعالى- فائده-

اعلم أن اللّه جعل فی قلب العارف کنز العلم باللّه، فشهد للّه بما شهد به الحق لنفسه من أنه لا إله إلا هو، و نفى هذه المرتبه عن کل ما سواه، فقال تعالى: «شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ وَ الْمَلائِکَهُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ» فجعلها کنزا فی قلوب العلماء باللّه، و لما کانت کنزا لذلک لا تدخل المیزان یوم القیامه، و ما یظهر لها عین إلا إن کان فی الکثیب الأبیض یوم الزور، و یظهر جسمها و هو النطق بها عنایه لصاحب السجلات لا غیر، فذلک الواحد یوضع له فی میزانه التلفظ بها، إذ لم یکن له خیر غیرها، فما یزن ظاهرها شی‏ء، فأین أنت من روحها و معناها؟ فهی کنز مدّخر أبدا دنیا و آخره، و کل ما ظهر فی الأکوان و الأعیان من الخیر فهو من أحکامها و حقها.

۳/ ۱۹

الإسلام الانقیاد إلى ما دعاک الحق إلیه ظاهرا و باطنا على الصفه التی دعاک أن تکون علیها عند الإجابه،- إشاره- الدین الانقیاد، و الناموس هو الشرع الذی شرعه اللّه تعالى، فمن اتصف بالانقیاد لما شرعه اللّه له فذلک الذی قام بالدین، و أقامه أی أنشأه کما یقیم الصلاه، فالمکلف إما منقاد بالموافقه و إما مخالف، فالموافق المطیع لا کلام فیه لبیانه، و أما المخالف، فإنه یطلب بخلافه الحاکم علیه من اللّه أحد أمرین، إما التجاوز و العفو، و إما الأخذ على ذلک، و لا بد من أحدهما لأن الأمر حق فی نفسه، فإنه یقتضی الانقیاد، فعلى کل حال صح انقیاد الحق إلى عبده بأفعاله و ما هو علیه من الحال.

– تحقیق- ما فی الکون إلا مسلم لغه، لأنه ما ثمّ إلا منقاد للأمر الإلهی، لأنه ما ثمّ من قیل له کن فأبى، بل یکون من غیر تثبّط لا یصح إلا ذلک، إن الدین عند اللّه الإسلام منه و منک، سواء کنت مخالفا للشرائع أو موافقا لها، فالموافق لما أسلم إلى الحق ما یرضاه من انقیاده، أسلم إلیه ما یرضیه من نتائج استعداده، رضی اللّه عنهم و رضوا عنه، و المخالف أیضا على وفق استعداده و قوه إنتاج فعله و إمداده، فإن قوى إسلامه فی الظلم و العدوان حکما فی جمیع الأدیان، أضرمت نتائجه علیه النیران و تسربل بالقطران، و من ضعفت مخالفاته و قویت طاعاته فی إسلامه، أسلم إلیه الحق الغفران، فالکل دین و ثواب، و وفاق و عقاب، لأن الدین فی اللسان العربی هو العاده، و العقاب هو ما یعقب من أثر الأحوال، و الحساب هو إحصاء الأنفاس و الأعمال و الأحوال و الأقوال، و الثواب هو ردّ ما یقابلها من الأجر و الوزر، فالکل أجر، و لکن العرف سمى الملائم من ذلک إذا کان من اللّه ثوابا و ضده عقابا، و الموافقه من العبد دینا و إسلاما، و المخالفه فسوقا و عصیانا.

۳/ ۲۰ التبلیغ أفضل الأعمال، و هو أخص أوصاف الرسل، أی التبلیغ عن اللّه تعالى، و ما عدا هذا الوصف فإنه یشارک فیه، «فَإِنْ حَاجُّوکَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِیَ لِلَّهِ» أی انقدت لأمره- «وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّما عَلَیْکَ الْبَلاغُ» فإن المبلغ عن اللّه لا یصح منه الندم على فعل ما یجب علیه فعله، لضرر قام به أو شفقه على من لم یسمع حیث زاد فی شقائه لما أعلمه حین لم یصغ إلى ذلک.

۳/ ۲۱ إن اللّه ما عصم من بلاء الدنیا، فإن الأنبیاء مع طاعتهم للّه و حضورهم معه لا یأمنون أن یصیب اللّه عامه عباده بشی‏ء فیعم الصالح و الطالح، لأن الدنیا دار بلاء؛ قال تعالى:

«إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ حَقٍّ وَ یَقْتُلُونَ الَّذِینَ یَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ» و هم ورثه الأنبیاء الذین یدعون على بصیره من اللّه کما دعا الرسل، لأنهم المجاهدون الذین اختاروا لأنفسهم أن یظهروا الحق و الدین، حتى یموتوا مجاهدین، فشرک اللّه بینهم و بین الأنبیاء فی المحنه و ما ابتلوا به، و ذکر اللّه ذلک فی معرض الثناء على المقتولین، و ذم الذین لم یصغوا إلى ما بلغ الرسول و لا الوارث إلیهم، فالنصیحه لعباد اللّه واجبه على کل مؤمن باللّه، و لا یبالی ما یطرأ علیه من الذی ینصحه من الضرر، فإن الدین النصیحه للّه و لرسوله و لأئمه المسلمین و عامتهم، فلا یصرفنک عن ذلک صارف، و لا تظهر الندم على ذلک، فإن المخبر عن اللّه لا یرى فی باطنه إلا النور الساطع، سواء قبل قوله أو ردّ أو أذى.

«فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ» من جمله الخطابات الإلهیه البشارات، و هی على قسمین: بشاره بما یسوء، مثل قوله تعالى‏ «فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ» و بشاره بما یسر، مثل قوله تعالى‏ (فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَهٍ وَ أَجْرٍ کَرِیمٍ) فکل خبر یؤثر وروده فی بشره الإنسان الظاهره فهو خبر بشرى، فالبشرى لا تختص بالسعداء فی الظاهر، و إن کانت مختصه بالخیر، و الکلام على هذه البشرى لغه و عرفا، فأما البشرى من طریق العرف فالمفهوم منها الخیر و لا بد، و لما کان هذا الشقی ینتظر البشرى فی زعمه لکونه یتخیل أنه على الحق، قیل بشره لانتظاره البشرى، و لکن کانت البشرى له بعذاب ألیم، و أما من طریق اللغه فهو أن یقال له: ما یؤثر فی بشرته،

فإنه إذا قیل له خیر أثر فی بشرته بسط وجه و ضحکا و فرحا و اهتزازا و طربا، و إذا قیل له شر أثر فی بشرته قبضا و بکاء و حزنا و کمدا و اغبرارا و تعبیسا، و لذلک قال تعالى: (وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ مُسْفِرَهٌ ضاحِکَهٌ مُسْتَبْشِرَهٌ، وَ وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ عَلَیْها غَبَرَهٌ تَرْهَقُها قَتَرَهٌ) ذکر ما أثر فی بشرتهم، فلهذا کانت البشرى تنطلق على الخیر و الشر لغه، و أما فی العرف فلا، و لهذا أطلقها اللّه تعالى، فقال فی حق المؤمنین‏ (لَهُمُ الْبُشْرى‏ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَهِ) و لم یقل بما ذا، فإن العرف یعطی أن ذلک بالخیر، و قرینه الحال تدلّ علیه، و قیل هنا «بشرهم» لأثر ما بشر به فی بشره کل من بشّر، یقول تعالى‏ (وَ إِذا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثى‏ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا) فقیل‏ «فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ» و قیل‏ «یُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ بِرَحْمَهٍ مِنْهُ» لأن کل واحد أثر فی بشرته ما بشّر به، و من عیّنته الرسل بالبشرى أنه شقی فقد تمیز بالشقاء، فالبشرى مختصه بالمؤمن و هو یبشر الکافر، و الکافر لا حظّ له فی البشرى الإلهیه برفع الوسائط.

۳/ ۲۲ ینجونهم من ذلک العذاب.

۳/ ۲۵- ۲۳ الجمع ظهر فی ثلاثه مواطن: فی أخذ المیثاق، و فی البرزخ بین الدنیا و الآخره، و الجمع فی البعث بعد الموت، و ما ثم بعد هذا الجمع جمع یعمّ، فإنه بعد القیامه کل دار تستقل بأهلها فلا یجتمع عالم الإنس و الجن بعد هذا الجمع أبدا.

 ۳/ ۲۶ لما کانت عبودیتنا للّه یستحیل رفعها و عتقها، لأنها صفه ذاتیه له، و استحال العتق منها، نبه تعالى على ذلک بقوله‏ «قُلِ اللَّهُمَّ مالِکَ الْمُلْکِ» فسماه ملکا لیصح له اسم المالک، و لم یقل مالک العالم. «تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشاءُ وَ تَنْزِعُ الْمُلْکَ مِمَّنْ تَشاءُ وَ تُعِزُّ مَنْ تَشاءُ وَ تُذِلُّ مَنْ تَشاءُ» فإنه الربّ، فله السیاده، و العبد المربوب- وجه- «قُلِ اللَّهُمَّ مالِکَ الْمُلْکِ» و أی ملک أعظم من العلم‏ «تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشاءُ» و هو ما أعطاه من العلم للمؤمن المقلد الجاهل، السعید فی الدار الآخره «وَ تَنْزِعُ الْمُلْکَ مِمَّنْ تَشاءُ» و أی ملک أفضل من العلم فینزعه من العالم غیر المؤمن الذی هو من أهل النار «وَ تُعِزُّ مَنْ تَشاءُ» بذلک العلم‏ «وَ تُذِلُّ مَنْ تَشاءُ» بانتزاع ذلک العلم منه‏ «بِیَدِکَ الْخَیْرُ» لما کان هو الخیر المحض، فإنه الوجود الخالص المحض الذی لم یکن عن عدم و لا إمکان عدم و لا شبهه عدم، کان الخیر کله بیدیه، فلا یضاف إلیه عدم الخیر الذی هو الشر، فإنه لا ینبغی لجلاله: «إِنَّکَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ» و لم یضف الشر إلیه، و هو الحکیم الخبیر- تحقیق- یتخیل أن المشیئه هنا ضمیرها الرحمن، و ما ضمیرها إلا من، و هو عین الأکوان، لأنّا قد قررنا أن الذی کانوا علیه فی ثبوتهم هو عین القضاء، من حیث أن العلم تابع للمعلوم، فالکون أعطاه العزل و الولایه، و العز و الذل، و الرشد و الغوایه، فحکم علیه بما أعطاه، فما قسط و لا جار، فإنه نعم الحاکم و الجار.

۳/ ۲۸- ۲۷ «وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ» الکلام فی ذات اللّه عندنا محجور بقوله تعالى‏ «وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ» و ذلک من وجه من وجوه معنى هذه الآیه، ففی ذلک إشاره إلى منع التفکر فی ذات اللّه کما أمر به الشرع، لأن مقام الفکر لا یتعدى النظر فی الإله من کونه إلها و فیما ینبغی أن یستحقه من له صفه الألوهیه من التعظیم و الجلال و الافتقار إلیه بالذات، و هذا کله یوجد حکمه قبل وجود الشرائع، ثم جاء الشرع به مخبرا و آمرا، فأمر به و إن أعطته فطره البشر، لیکون عباده یؤجر علیها، فإذا کان عملا مشروعا للعبد أثمر له ما لا یثمر له إذا اتصف به لا من حیث ما هو مشروع، و لیس للفکر حکم و لا مجال فی ذات الحق لا عقلا و لا شرعا.

۳/ ۲۹- تنبیه- لما کان اللّه بکل شی‏ء علیم، و على کل شی‏ء قدیر، لهذا یتجلى فی کل صوره.

۳/ ۳۰ عند ما تشرق الأرض بنور ربها تعلم کل نفس بذلک النور ما قدمت و أخرت لأنها تجده محضرا یکشفه لها هذا النور، و ما من نفس إلا و لها نور تکشف به ما عملت، فما کان من خیر سرت به، و ما کان من سوء تود لو أن بینها و بینه أمدا بعیدا، و لهذا ختم اللّه الآیه بقوله: «وَ اللَّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ» حیث جعل لهم أنوارا یدرکون بها، و من کان له حظّ فی النور کیف یشقى شقاء الأبد، و النور لیس من عالم الشقاء فلا بد أن یکون المآل إلى الملائم، و هو المعبر عنه بالسعاده لأنه قال‏ «کُلُّ نَفْسٍ» فعمّ و ما خصّ نفسا من نفس و ذکر الخیر و الشر، و أشار بقوله تعالى‏ «وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ» أی لا تتعرضوا للتفکر فیها فتحکموا علیها بأمر أنها کذا و کذا قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: لا تتفکروا فی ذات اللّه أی لا تستعملوا فیها الفکر، لأن الفکر فیها ممنوع شرعا، و سبب ذلک ارتفاع المناسبه بین ذات الحق و ذات الخلق‏ «وَ اللَّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ» یقول تعالى ما حذرناکم من النظر فی ذات اللّه إلا رحمه بکم و شفقه علیکم لما نعلم ما تعطیه القوه المفکره للعقل من نفی ما نثبته على ألسنه رسلی من صفاتی فتردونها بأدلتکم فتحرمون الإیمان فتشقون شقاوه الأبد، ثم أمر رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم أن ینهانا، أن نفکر فی ذات اللّه کما فعل بعض عباد اللّه، فأخذوا یتکلمون فی ذات اللّه من أهل النظر، و اختلفت مقالاتهم فی ذات اللّه، و کل تکلم بما اقتضاه نظره، فنفى واحد عین ما أثبته الآخر، فما اجتمعوا على أمر واحد فی اللّه من حیث النظر فی ذاته و عصوا اللّه و رسوله بما تکلموا به مما نهاهم اللّه عنه رحمه بهم، فرغبوا عن رحمه اللّه، و ضل سعیهم فی الحیاه الدنیا، و هم یحسبون أنهم یحسنون صنعا، فقالوا هو عله، و قال آخرون لیس بعله، و قال آخرون ذات الحق لا تصح أن تکون جوهرا و لا عرضا و لا جسما بل عین إنیتها عین ماهیتها، و أنها لا تدخل تحت شی‏ء من المقولات العشره، و أطنبوا فی ذلک، ثم جاء الشرع بنقیض ما دلت علیه العقول مما هو من صفات المحدثات، ثم جاء بلیس کمثله شی‏ء مع ثبوت هذه الصفات، فلو استحالت کما یدل علیه العقل ما أطلقها على نفسه، و لکان الخبر الصدق کذبا، إذ ما بعث اللّه رسولا إلا بلسان قومه لیبین لهم ما أنزل إلیهم لیفهموا، و قد بیّن صلّى اللّه علیه و سلم و أشهد اللّه على أمته أنه بلغ، فجهلنا النسبه بلیس کمثله شی‏ء، و فهمنا معقول هذه الألفاظ الوارده، و أن المعقول منها واحد بالنظر إلى الوضع فتختلف نسبتها باختلاف المنسوب إلیه، ما تختلف حقائقها لأن الحقائق لا تتبدل. فمن وقف مع هذه الألفاظ و معانیها، و قال بعدم علم النسبه إلى الحق، فهو عالم مؤمن بما جاء من المنقول مع نفی المماثله فی النسبه، و هو العلم الصحیح بحقیقه الصفه الوارده الموصوف بها ذاتا مجهوله، فاثبت على ما جاءتک به الشریعه تسلم، فهو أعلم بنفسه و أصدق فی قوله، و ما عرفنا إلا بما هو الأمر علیه.

[العلم باللّه‏]

العلم باللّه دینی إذ أدین به‏ و الجهل بالعین إیمانی و توحیدی‏
فی کل مجلى أراه حین أشهده‏ ما بین صوره تنزیه و تحدید

فالعلم بالسمعیات هو علمنا الذی نعول علیه فی الحکم الظاهر، و نأخذ بالکشف عند التعمل بالتقوى، فیتولى اللّه تعلیمنا بالتجلی، فنشهد ما لا تدرکه العقول بأفکارها مما ورد به السمع، و أحاله العقل، و تأوله عقل المؤمن، و سلمه المؤمن الصرف أما إذا أردنا أن نتأول نسبه النفس هنا إلى اللّه تعالى، و هی من الآیات المتشابهه، فنرد ذلک إلى آیاته المحکمه، فیکون قوله تعالى‏ «وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ» أی یحذرکم أمّ کتابه، بدلیل قوله أول الآیه «یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ مُحْضَراً وَ ما عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ» الآیه، مع قوله تعالى‏ «وَ وُضِعَ الْکِتابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِینَ مُشْفِقِینَ» الآیه، مع ما ثبت فی صحیح مسلم و غیره من قوله صلّى اللّه علیه و سلم [فو الذی لا إله غیره إن أحدکم لیعمل بعمل أهل الجنه حتى ما یکون بینه و بینها إلا ذراع واحد، فیسبق علیه الکتاب، فیعمل بعمل أهل النار، فیدخلها- الحدیث‏] فهذا تحذیر من أم الکتاب الذی یکون خاتمه العبد على وفق ما سبق له فیه، و بهذا یفهم السر فی ذکر النفس و أم الکتاب متقاربین فی أول السوره- راجع تفسیر النفس فی سوره المائده آیه ۱۱۶- «وَ اللَّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ» فمن رأفته أن حذرنا نفسه، فإنه من لیس کمثله شی‏ء لا یعرف أبدا إلا بالعجز عن معرفته، و ذلک أن نقول لیس کذا و لیس کذا، مع کوننا نثبت له ما أثبته لنفسه إیمانا لا من جهه عقولنا و لا نظرنا.

فلیس لعقولنا إلا القبول منه فیما یرجع إلیه، فهو الحی الذی لا إله إلا هو الملک القدوس السلام المؤمن المهیمن العزیز الجبار المتکبر، عالم الغیب و الشهاده الرحمن الرحیم، الخالق البارئ المصور الحکیم، بهذا و أمثاله أخبرنا عن نفسه، فنؤمن بذلک کله على علمه بذلک، لا على تأویل منا لذلک، فإنه‏ (لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ‏ءٌ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ) فلا ینضبط لعقل و لا ناظر، فما لنا من العلم به من طریق الإثبات إلا ما أوصله إلینا فی کتبه و على ألسنه رسله المترجمین عنه، لیس غیر ذلک. و نسبه هذه الأسماء إلیه غیر معلومه عندنا، فإن المعرفه بالنسبه إلى أمر ما موقوفه على علم المنسوب إلیه، و علمنا بالمنسوب إلیه لیس بحاصل، فعلمنا بهذه النسبه الخاصه لیس بحاصل، فالفکر و التفکر و المتفکر یضرب فی حدید بارد. جعلنا اللّه و إیاکم ممن عقل، و وقف عند ما وصل إلیه منه سبحانه، و نقل.

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۳۱]

قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (۳۱)

 الإنسان لا یخلو أن یکون واحدا من ثلاثه بالنظر إلى الشرع: و هو إما أن یکون باطنیا محضا، و هو القائل بتجرید التوحید حالا و فعلا، و هذا یؤدی إلى تعطیل أحکام الشرع و قلب أعیانها، و کل ما یؤدی إلى هدم قاعده من قواعد الدین، فهو مذموم بإطلاق، عصمنا اللّه و إیاکم من ذلک، و إما أن یکون ظاهریا محضا متغلغلا بحیث أن یؤدیه ذلک إلى التجسیم و التشبیه، فهذا مثل ذلک ملحوق بالذم شرعا، و إما أن یکون جاریا مع الشریعه على فهم اللسان حیثما مشى الشارع مشى، و حیثما وقف وقف قدما بقدم، و هذا هو الوسط، و بهذا تصح محبه اللّه له، قال تعالى لرسوله صلّى اللّه علیه و سلم أن یقول‏ «فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ» فباتباع الشارع و اقتداء أثره، صحت محبه اللّه للعبد، و غفرت الذنوب، و صحت السعاده الدائمه، فإن الائتمام بالإمام یلزم ما دام یسمى إماما، و إمامه الرسول لا ترتفع، فالاتباع لازم، و محبه اللّه لمن اتبعه لازمه بلا شک، و إذا أحبّ اللّه عبده کان جمیع قواه و جوارحه، و هو لا یتصرف إلا بقواه و جوارحه، فلا یتصرف إلا باللّه، فیکون محفوظ التصرف فی حرکاته و سکناته، و کان سبب إقبال الحق على العبد إقبال العبد على الحق، و معنى الاتباع أن نفعل ما یقول لنا؛ فإن قال: اتبعونی فی فعلی، اتبعناه، و إن لم یقل، فالذی یلزمنا الاتباع فیما یقول، فالاتباع إنما هو فیما حدّه لک فی قوله و رسمه، فتمشی حیث مشى بک، و تقف حیث وقف بک، و تنظر فیما قال لک انظر، و تسلم فیما قال لک سلّم، و تعقل فیما قال لک اعقل، و تؤمن فیما قال لک آمن، فإن الآیات الإلهیه الوارده فی الذکر الحکیم وردت متنوعه، و تنوع لتنوعها وصف المخاطب بها، فمنها آیات لقوم یتفکرون، و آیات لقوم یعقلون، و آیات لقوم یسمعون، و آیات للمؤمنین، و آیات للعالمین، و آیات للمتقین، و آیات لأولی النهى، و آیات لأولی الألباب، و آیات لأولی الأبصار، ففصّل کما فصّل و لا تتعد إلى غیر ما ذکر، بل نزل کل آیه و غیرها بموضعها، و انظر فیمن خاطب بها و کن أنت المخاطب بها، فإنک مجموع ما ذکر فإنک المنعوت بالبصر و النهى و اللب و العقل و الفکر و العلم و الإیمان و السمع و القلب، فأظهر بنظرک الصفه التی نعتک بها فی تلک الآیه الخاصه، تکن ممن جمع له القرآن فاجتمع علیه، فینتج لنا الاتباع فیما أمرنا به، و نهانا عنه و الوقوف عند حدوده أن نتبعه فی أفعاله فی خلقه، و هی المسماه کرامه و آیه، أی علامه على صدق الاتباع، فإن الرسل أیضا تابعون، فإنه‏ یقول علیه السلام‏ (إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا ما یُوحى‏ إِلَیَّ)* فیکون ما یظهر علیه من الاتباع فی فعل اللّه نتیجه اتباعه لأوامر اللّه آیه، و یکون لنا ذلک کرامه، و هو الفعل بالهمه و التوجه من غیر مباشره، فیظهر على ید هذا العبد من خرق العوائد مما لا ینبغی أن یکون إلا على ذلک الوجه من غیر سبب إلا مجرد الإراده إلا للّه تعالى، قال صلّى اللّه علیه و سلم فیما یرویه عن ربه عزّ و جل أنه قال الحدیث و فیه، و ما تقرب إلیّ عبدی بشی‏ء أحب إلیّ مما افترضته علیه، و لا یزال عبدی یتقرب إلی بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته، کنت له سمعا و بصرا و یدا و مؤیدا.

و إذا کان الحق سمع العبد و قواه فی النوافل، فکیف بالحب الذی یکون من الحق بأداء الفرائض، و هو أن یکون الحق یرید بإراده هذا العبد المجتبى، و یجعل له التحکم فی العالم بما شاء بمشیئته تعالى الأولیه التعلق، التی بها وفقه، و اعلم أن اللّه عزّ و جل یعامل عباده بما یعاملونه به، و إن کان ابتداء الأمر منه، و لکن هکذا علّمنا و قرر لدینا، فإنا لا ننسب إلیه إلا ما نسبه إلى نفسه، و من ذلک قوله تعالى‏ «إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ» و قوله صلّى اللّه علیه و سلم فی الصحیح [إن اللّه لا یملّ حتى تملوا] فکل مخالف أمر الحق، فإنه یستدعی بهذه المخالفه من الحق مخالفه غرضه، و لذلک لا یکون العفو و التجاوز و المغفره من الحق جزاء لمخالفه العبد فی بعض العبید،

و إنما یکون ذلک امتنانا من اللّه علیه، فإن کان جزاء فهو جزاء لمن عفا عن عبد مثله و تجاوز، و غفر لمن أساء إلیه فی دنیاه، فقام له الحق فی تلک الصفه من العفو و الصفح و التجاوز و المغفره، مثلا بمثل، یدا بید، ها و ها، و ما نهى اللّه عباده عن شی‏ء إلا کان منه أبعد، و لا أمرهم بکریم خلق إلا کان الحق به أحق، ففی هذا النبأ الحق أنه یحب أتباعه، و ما یتبعه إلا من أطاعه، و اتباع الرسول اتباع الإله، لأنه قال عزّ و جل‏ (مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ) (وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَقَدْ فازَ فَوْزاً عَظِیماً) فصلوا علیه و سلّموا تسلیما، و محبه الإنسان المتبع محصوره بین حبین للّه عزّ و جل، حب لیس بجزاء حب عنایه؛ و هو المحبه التی وفقک بها للاتباع، فهو حبّ منّه، ثم یحبک حبّ جزاء على اتباعک من شرعه لک، و هو حب کرامه،

فنحن مأمورون باتباعه صلّى اللّه علیه و سلم فیما سنّ و فرض، فنجازى من اللّه فیما فرض جزاء فرضین: فرض الاتباع، و فرض الفعل الذی وقع فیه الاتباع، و نجازى فیما سنّ و لم یفرضه جزاء فرض واحد و سنه، فرض الاتباع و سنه الفعل الذی لم یوجبه، فإن حوى ذلک الفعل على فرائض، جوزینا جزاء الفریضه بما فیه من الفرائض،فنجازى فی کل عمل بحسب ما یقتضیه ذلک العمل مما وعد اللّه العامل به من الخیر، و لا بد من فریضه الاتباع لذلک قال تعالى‏ «قُلْ» یا محمد لأمتک‏ «إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِی» فجعل الاتباع دلیلا، و ما قال فی شی‏ء دون شی‏ء، فإنه من ترک شیئا من اتباع الرسول صلّى اللّه علیه و سلم مما لم ینفرض علیه، فإنه ینقص من محبه اللّه إیاه على قدر ما نقص من اتباع الرسول، و أکذب نفسه فی محبته للّه، لعدم إتمام الاتباع، فإنه عند الأکابر من أهل اللّه لو اتبعه فی جمیع أموره، و أخلّ بالاتباع فی أمر واحد مما لم ینفرض علیه، بل خالف سنه الاتباع فی ذلک مما أبیح له الاتباع فیه، أنه ما اتبعه قط، و إنما اتبع هوى نفسه، إلا مع الأعذار الموجبه لعدم الاتباع، فإنه فی حبس اللّه عن الاتباع، فالحق ینوب عنه.

«یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ» فإن صدقتم فی محبتی فإنی أحبکم، و دلیل صدق محبتکم لی هو الاتباع و حصول محبتی لکم، فالاتباع جاء بقوله تعالى‏ «فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ» و قال فی الاقتداء (لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ) قال صلّى اللّه علیه و سلم: إن اللّه جمیل یحب الجمال، و قد أمرنا أن نتزین له، فالتجمل للحق باتباعه صلّى اللّه علیه و سلم، فاتباعه هو الزینه، لذا قال اللّه تعالى‏ «قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ» أی تزینوا بزینتی یحببکم اللّه، فإن اللّه یحب الجمال، و علامه المحبه اتباع المحبوب فیما أمر و نهى، فی المنشط و المکره، و السراء و الضراء، و بهذه الآیه ثبتت عصمه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم، فإنه لو لم یکن معصوما ما صح التأسی به، فنحن نتأسى برسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی جمیع حرکاته و سکناته و أفعاله و أحواله و أقواله، ما لم ینه عن شی‏ء من ذلک على التعیین فی کتاب أو سنه، مثل نکاح الهبه خالِصَهً لَکَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ) قال بعضهم: إنی لأعرف متى یحبنی ربی، فقیل له: و من أین لک معرفه ذلک؟ فقال: هو عرّفنی، فقیل له: أوحی بعد رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم؟

قال: قوله‏ «فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ» و أنا فی هذه الساعه فی حال اتباع لما شرع، و هو صادق القول، فأعطانی الحال أن اللّه محبّ لی فی هذه الساعه، لکونی مجلى لما أحبّ، و هو تعالى ناظر إلى محبوبه، و محبوبه ما أنا علیه، فأضاف تعلق المحبه التی تصیرنی محبوبا بالاتباع، فورثه الأفعال هم الذین اتبعوا رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فی کل فعل کان علیه و هیئه مما أبیح لنا اتباعه، حتى فی عدد نکاحه و فی أکله و شربه و جمیع ما ینسب إلیه من الأفعال التی أقامه اللّه فیها، من أوراد و تسبیح و صلاه، لا ینقص من ذلک، فإن زاد علیها بعد تحصیلها، فما زاد علیها إلا من حکم قوله صلّى اللّه علیه و سلم:

 

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۳۲]

قُلْ أَطِیعُوا اللَّهَ وَ الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْکافِرِینَ (۳۲)

لما جعل اللّه فی محبه الجزاء، و هی محبه الکرامه؛ غفر الذنوب و هو سترها، ختم اللّه بأنه لا یحب الکافرین، و الکافر الساتر، فعلمنا أنه لا یحب من عباده من یستر نعمه، کانت النعم ما کانت، و من ستر نعمه اللّه فقد کفر بها:

[سوره آل‏عمران (۳): الآیات ۳۳ الى ۳۶]

إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى‏ آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَى الْعالَمِینَ (۳۳) ذُرِّیَّهً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (۳۴) إِذْ قالَتِ امْرَأَتُ عِمْرانَ رَبِّ إِنِّی نَذَرْتُ لَکَ ما فِی بَطْنِی مُحَرَّراً فَتَقَبَّلْ مِنِّی إِنَّکَ أَنْتَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (۳۵) فَلَمَّا وَضَعَتْها قالَتْ رَبِّ إِنِّی وَضَعْتُها أُنْثى‏ وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما وَضَعَتْ وَ لَیْسَ الذَّکَرُ کَالْأُنْثى‏ وَ إِنِّی سَمَّیْتُها مَرْیَمَ وَ إِنِّی أُعِیذُها بِکَ وَ ذُرِّیَّتَها مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجِیمِ (۳۶)

«وَ إِنِّی سَمَّیْتُها مَرْیَمَ» و معنى هذا الاسم معلوم فی اللسان الذی فیه سمیت، و هی محرره للّه، و مریم اسمها حنه، و مریم لقب لها و صفت به، فإن المریم المنقطعه عن الرجال:

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۳۷]

فَتَقَبَّلَها رَبُّها بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَ أَنْبَتَها نَباتاً حَسَناً وَ کَفَّلَها زَکَرِیَّا کُلَّما دَخَلَ عَلَیْها زَکَرِیَّا الْمِحْرابَ وَجَدَ عِنْدَها رِزْقاً قالَ یا مَرْیَمُ أَنَّى لَکِ هذا قالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ یَرْزُقُ مَنْ یَشاءُ بِغَیْرِ حِسابٍ (۳۷)

[الزم موضع عبادتک‏]

– إشاره- الزم المحراب یأتیک رزقک بغیر حساب، أی الزم موضع عبادتک- و موضع عبادتک ذاتک، فالزم نفسک لتعرف قدرک، یأتیک رزقک بغیر حساب، أی من حیث لا تحتسب، أی إذا اشتغلت بعبودیتک فهو یعطیک من العلوم ما تحب و ترید.

 

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۳۸]

هُنالِکَ دَعا زَکَرِیَّا رَبَّهُ قالَ رَبِّ هَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ ذُرِّیَّهً طَیِّبَهً إِنَّکَ سَمِیعُ الدُّعاءِ (۳۸)

لما دخل زکریا علیه السلام على مریم المحراب، و هی بتول محرره- و قد علم زکریا ذلک- و رأى عندها رزقا آتاها اللّه، أعجبه حالها، فطلب من اللّه عند ذلک أن یهبه ولدا حین تعشق بحالها، فقال‏ «رَبِّ هَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ» یقول من عندک، عندیه رحمه و لین و عطف‏ «ذُرِّیَّهً طَیِّبَهً إِنَّکَ سَمِیعُ الدُّعاءِ» و مریم فی خیاله من حیث مرتبتها و ما أعطاها اللّه من الاختصاص بالعنایه الإلهیه:

 

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۳۹]

فَنادَتْهُ الْمَلائِکَهُ وَ هُوَ قائِمٌ یُصَلِّی فِی الْمِحْرابِ أَنَّ اللَّهَ یُبَشِّرُکَ بِیَحْیى‏ مُصَدِّقاً بِکَلِمَهٍ مِنَ اللَّهِ وَ سَیِّداً وَ حَصُوراً وَ نَبِیًّا مِنَ الصَّالِحِینَ (۳۹)

«فَنادَتْهُ الْمَلائِکَهُ وَ هُوَ قائِمٌ یُصَلِّی فِی الْمِحْرابِ» لأنه دخل علیها المحراب عند ما وجد عندها الرزق‏ «أَنَّ اللَّهَ یُبَشِّرُکَ بِیَحْیى‏ مُصَدِّقاً بِکَلِمَهٍ مِنَ اللَّهِ وَ سَیِّداً» و هو الکمال، لأن مریم کملت فکمل یحیى بالنبوه. فسیاده یحیى علیه السلام سیاده ظاهره و لهذا صرح بها فی الکتاب المبین، و أخفى فیه سیاده محمد سید العالمین، ثم صرح بها على لسانه فی الشاهدین، فالسیاده الظاهره سیاده الدنیا، و السیاده الباطنه سیاده الآخره، بقوله [أنا سید ولد آدم‏] [و أنا سید الناس یوم القیامه] فصرح بسیاده یحیى فی القرآن لمناسبتها للظهور فظهر الوصف، و لما کانت سیاده النبی صلّى اللّه علیه و سلم باطنه، أی محل ظهورها فی الدار الآخره، لذلک بطن ذکرها فی الکتاب العزیز، و حصورا، و هو الذی اقتطعه اللّه عن مباشره النساء، و هو العنین عندنا، کما اقتطع مریم عن مباشره الرجال، فکان یحیى زیر نساء، کما کانت حنه مریما من أثر همه والده، فما هی صفه کمال، و إنما کان أثر همه، فإن الإنتاج عین الکمال‏ «وَ نَبِیًّا مِنَ الصَّالِحِینَ» فما عصى اللّه قط، و هو طلب الأنبیاء کلهم أن یدخلهم اللّه برحمته فی عباده الصالحین، و هم الذین لم یقع منهم معصیه قط، کبیره و لا صغیره، فانظر ما أثر سلطان الخیال من زکریا فی ابنه یحیى علیهما السلام، حین استفرغت قوه زکریا فی حسن حال مریم علیها السلام لما أعطاها اللّه من المنزله، فالخیال و إن کان من الطبیعه فله سلطان عظیم‏ على الطبیعه لما أیده اللّه به من القوه الإلهیه، فإذا أراد الإنسان أن ینجب ولده، فلیقم فی نفسه عند اجتماعه مع امرأته صوره من شاء من أکابر العلماء، و إن أراد أن یحکم أمر ذلک فلیصورها فی صورتها التی نقلت إلیه، أو رآه علیها المصور، و یذکر لامرأته حسن ما کانت علیه تلک الصوره، و إذا صورها المصور فلیصورها على صوره حسن علمه و أخلاقه، و إن کانت صورته المحسوسه قبیحه المنظر فلا یصورها إلا حسنه المنظر، بقدر حسن علمه و أخلاقه، کأنه یجسد تلک المعانی، و یحضر تلک الصوره لامرأته و لعینه عند الجماع، و یستفرغان فی النظر إلى حسنها، فإن وقع للمرأه حمل من ذلک الجماع، أثّر فی ذلک الحمل ما تخیلا من تلک الصوره فی النفس، فیخرج المولود بتلک المنزله و لا بدّ حتى إنه إن لم یخرج کذلک فلأمر طرأ فی نفس الوالدین عند نزول النطفه فی الرحم، أخرجهما ذلک الأمر عن مشاهده تلک الصوره فی الخیال من حیث لا یشعرون، و تعبر عنه العامه بتوحم المرأه. و قد یقع بالاتفاق عند الوقاع فی نفس أحد الزوجین أو الزوجین صوره کلب أو أسد أو حیوان ما، فیخرج الولد من ذلک الوقاع على أخلاقه على صوره ما وقع للوالدین من تخیل ذلک الحیوان، و إن اختلفا فیظهر فی الولد صوره ما تخیله الوالد و صوره ما تخیلته الأم، حتى فی الحسن الظاهر فی الصوره أو فی القبح، و الناس مع معرفتهم بهذا لا یرفعون به رأسا.

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۴۰]

قالَ رَبِّ أَنَّى یَکُونُ لِی غُلامٌ وَ قَدْ بَلَغَنِیَ الْکِبَرُ وَ امْرَأَتِی عاقِرٌ قالَ کَذلِکَ اللَّهُ یَفْعَلُ ما یَشاءُ (۴۰)

أعجب من حال زکریا علیه السلام ما رأیت، و ما رأیت من ظهر فیه سلطان الإنسانیه مثله، هو الذی یقول‏ (هَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ ذُرِّیَّهً طَیِّبَهً) فما سأل حتى تصور الوقوع، و لا بقوله‏ «رَبِّ أَنَّى یَکُونُ لِی غُلامٌ وَ قَدْ بَلَغَنِیَ الْکِبَرُ وَ امْرَأَتِی عاقِرٌ» فأین هذه الحاله من تلک الحاله؟. فإن لم یکن ثم قرینه حال جعلته أن یقول مثل هذا حتى یقال له فی الوحی‏ «کَذلِکَ اللَّهُ یَفْعَلُ ما یَشاءُ» فیکون قصده إعلام اللّه بذلک، حتى یعلم غیره أن اللّه یفعل ما یشاء فی المعتاد أن یخرقه کما وقع، و إن کان ذلک القول من نفسه فقد أعطته الإنسانیه قوتها، فإن الإنسان بذاته کما ذکره اللّه فی کتابه، فما ذکره اللّه فی موضع إلا و ذکر عند ذکره صفه نقص تدل على خلاف ما خلق له‏

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۴۱]

قالَ رَبِّ اجْعَلْ لِی آیَهً قالَ آیَتُکَ أَلاَّ تُکَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَهَ أَیَّامٍ إِلاَّ رَمْزاً وَ اذْکُرْ رَبَّکَ کَثِیراً وَ سَبِّحْ بِالْعَشِیِّ وَ الْإِبْکارِ (۴۱)

[فى المر المطلوب‏]

اعلم أن الأمر ظهر من بطون و بالعکس، و متى قوی الظاهر نقص الباطن، و بالعکس، فالظاهر مؤثر فی الباطن محیل للمستمد منه إلیه، و بالعکس، کل ذلک بإذن اللّه، و لذلک أمر اللّه تعالى زکریا علیه السلام بصمت ثلاثه أیام و أن یأمر قومه بالذکر بکره و عشیه، لیسوی بذلک ظاهره مع وجود باطنه، فیحیى، و یستعین بذکر قومه لمناسبتهم إیاه، إذ کانوا لا یصلحون للصمت، فالذکر أولى بهم لأنه کان شیخا کبیرا فانیا، و امرأته عاقرا، فأصلحها اللّه له بوجود الحیض، و استثنى من الکلام الرمز، و الأثر موجود من الإشاره و الرمز کما هو موجود من نظم الحروف فی النطق، و الرمز إشاره بکلام لا یفهمه إلا المرادون به، فإنه الکلام الذی یعطی ظاهره ما لم یقصده قائله، فإن الرموز لیست مراده لأنفسها، و إنما هی مراده لما رمزت له، و مواضعها فی القرآن آیات الاعتبار کلها، و کذلک الإشاره و الإیماء، فالرمز ما یقع بالإشاره، فإن الإشاره صریحه فی الأمر المطلوب، بل هی أقوى فی التعریف من التلفظ باسم المشار إلیه فی مواطن یحتاج الکلام فیها إلى قرینه حال، و النکر و الحرف إنما هو لفظ مجمل یحتمل التوجیه فیه إلى أمور مثل ما رمز الشاعر فی التعریف بالنار من غیر أن یسمیها فقال:

و طائره تطیر بلا جناح‏ و تأکل فی المساء و فی الصباح‏

إلى قوله:

إذا ماتت تجارح والداها فترجع حیه عند الجراح‏

یرید بالوالدین الزناد، فهذا هو الرمز فی النار، و قال الآخر فی العین‏

و طائره تطیر بلا جناح‏ تفوق الطائرین و لا تطیر
إذا ما مسها الحجر استکنت‏ و تنکر أن یلامسها الحریر

 یرید بالحجر الإثمد

[المنزّه لا ینزّه‏]

– إشاره- المنزّه لا ینزّه، فإنه إن نزّه فقد نزّه عن التنزیه، فإنه ماله نعت إلا هو فیشبه، فسبحه على الحکایه- فإنه سبح نفسه- و على ما أراد بذلک، فهو تسبیح الأدباء العارفین به سبحانه:

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۴۲]

وَ إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَهُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاکِ وَ طَهَّرَکِ وَ اصْطَفاکِ عَلى‏ نِساءِ الْعالَمِینَ (۴۲)

«اصْطَفاکِ» لیظهر فیک الولد بالتوجه الإلهی فی عین الرائی، کجبریل تمثل لمریم بشرا سویا، فقال لها (إنما أن رسول ربک) جئتک‏ (لِأَهَبَ لَکِ غُلاماً زَکِیًّا).

[سوره آل‏عمران (۳): الآیات ۴۳ الى ۴۵]

یا مَرْیَمُ اقْنُتِی لِرَبِّکِ وَ اسْجُدِی وَ ارْکَعِی مَعَ الرَّاکِعِینَ (۴۳) ذلِکَ مِنْ أَنْباءِ الْغَیْبِ نُوحِیهِ إِلَیْکَ وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ یُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ أَیُّهُمْ یَکْفُلُ مَرْیَمَ وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ یَخْتَصِمُونَ (۴۴) إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَهُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللَّهَ یُبَشِّرُکِ بِکَلِمَهٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِیحُ عِیسَى ابْنُ مَرْیَمَ وَجِیهاً فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ وَ مِنَ الْمُقَرَّبِینَ (۴۵)

لما کان الولد لا یدعى إلا لأبیه، لا ینسب إلى أمه، لأن الأب له الدرجه من قوله تعالى‏ (وَ لِلرِّجالِ عَلَیْهِنَّ دَرَجَهٌ) و له العلو فینسب إلى الأشرف، و لما لم یتمکن لعیسى علیه السلام أن ینسب إلى من وهبه لها بشرا سویا، أعطیت أمه الکمال، و هو المقام الأشرف، فنسب عیسى إلیها، فقیل: عیسى ابن مریم، فکان لها هذا الشرف مقام الدرجه التی شرف بها الرجال على النساء، فنسب الابن لأبیه لأجلها، و کمال مریم شهد لها بذلک رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم و لآسیه امرأه فرعون. «وَ مِنَ الْمُقَرَّبِینَ» القرب من الحق قربان: قرب حقیقی، و هو ارتباط الرب بالمربوب و ارتباط العباده بالسیاده، و الحادث بالسبب الذی أحدثه، و القرب الثانی القرب بالطاعه لأمر المکلّف و الدخول تحت حکمه، فالأول قرب ذاتی یعمّ جمع الموجودات، و الثانی قرب اعتناء و کرامه، فالقرب الأول قرب رحم و نسب، لو أراد الدافع أن یدفعه لم یستطع، لأنه لذاته هو قرب، و قرب الاختصاص قرب المکانه من السلطان، و المسیح کل من مسح أرضه بالمشی فیها، و السیاحه فی نواحیها لیرى آثار ربه:

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۴۶]

وَ یُکَلِّمُ النَّاسَ فِی الْمَهْدِ وَ کَهْلاً وَ مِنَ الصَّالِحِینَ (۴۶)

کان کلام عیسى علیه السلام فی المهد دلاله على براءه أمه مما نسب إلیها:

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۴۷]

قالَتْ رَبِّ أَنَّى یَکُونُ لِی وَلَدٌ وَ لَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ قالَ کَذلِکِ اللَّهُ یَخْلُقُ ما یَشاءُ إِذا قَضى‏ أَمْراً فَإِنَّما یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (۴۷)

و قال تعالى: (إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ‏ءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ) و أصمنا الحق عن إدراک هذا القول إلا بطریق الإیمان، و أعمانا عن توجهه على إیجاد الأشیاء، بما نصب من الأسباب، فیحتاج السمع إلى شق هذه الحجب حتى یسمع قول کن، فخلق فی المؤمن قوه الإیمان، فسرت فی سمعه فأدرک قول کن، و سرت فی بصره فشاهد المکون للأسباب:

[سوره آل‏عمران (۳): الآیات ۴۸ الى ۴۹]

وَ یُعَلِّمُهُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ التَّوْراهَ وَ الْإِنْجِیلَ (۴۸) وَ رَسُولاً إِلى‏ بَنِی إِسْرائِیلَ أَنِّی قَدْ جِئْتُکُمْ بِآیَهٍ مِنْ رَبِّکُمْ أَنِّی أَخْلُقُ لَکُمْ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَهِ الطَّیْرِ فَأَنْفُخُ فِیهِ فَیَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِ اللَّهِ وَ أُبْرِئُ الْأَکْمَهَ وَ الْأَبْرَصَ وَ أُحْیِ الْمَوْتى‏ بِإِذْنِ اللَّهِ وَ أُنَبِّئُکُمْ بِما تَأْکُلُونَ وَ ما تَدَّخِرُونَ فِی بُیُوتِکُمْ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (۴۹)

هذه الآیه داله على أنه ما من موجود خلقه اللّه عند سبب إلا بتجل إلهی خاص لذلک الموجود، لا یعرفه السبب، فیتکون هذا الموجود، و هو قوله سبحانه و تعالى: «فَأَنْفُخُ فِیهِ» فلم یکن للسبب غیر النفخ‏ «فَیَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِ اللَّهِ» فالطائر إنما کان لتوجه أمر اللّه علیه بالکون، و هو قوله تعالى‏ (کُنْ) بالأمر الذی یلیق بجلاله، فالعامل فی قوله تعالى‏ «بِإِذْنِ‏ اللَّهِ» یتعلق بیکون طیرا، و أما عند مثبتی الأسباب فیتعلق بقوله‏ «فَأَنْفُخُ» فإنه نسب الخلق إلى عیسى علیه السلام، و هو إیجاد صوره الطائر فی الطین، ثم أمره أن ینفخ فیه، فقامت تلک الصوره التی صورها عیسى علیه السلام طائرا حیّا، و قوله‏ «بِإِذْنِ اللَّهِ» یعنی الأمر الذی أمره اللّه به فی خلقه صوره الطائر، و النفخ و إبراء الأکمه و الأبرص و إحیائه المیت، فأخبر أن عیسى علیه السلام لم ینبعث إلى ذلک من نفسه، و إنما کان عن أمر اللّه، لیکون ذلک و إحیاء الموتى من آیاته على ما یدعیه، و یخرج علیه السلام ممن یدّعى فیه الخلق، إذ یقول تعالى‏ (قُلْ أَ فَرَأَیْتُمْ ما تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ‏ أَرُونِی ما ذا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ)* فلو قالوا عیسى دعی إلها من دون اللّه و قد خلق من الأرض، لذلک قدم الحق لأجل هذا القول أن خلق عیسى للطیر کان بإذن اللّه، فکان خلقه له عباده یتقرب بها إلى اللّه، و المأمور عبد، و العبد لا یکون إلها، فکل خلق أضیف إلى خلق فمجاز و صوره حجابیه، لیعلم العالم من الجاهل، و فضل الخلق بعضهم على بعض. و اعلم أنه لما وجد عیسى من غیر شهوه طبیعیه، فإنه کان من باب التمثیل فی صوره البشر، فکان غالبا على الطبیعه بخلاف من نزل عن هذه الرتبه، و لما کان الممثل به روحا فی الأصل کانت فی قوه عیسى إحیاء الموتى، أ لا ترى السامری لمعرفته بأن جبریل معدن الحیاه حیث سلک، أخذ من أثره قبضته فرماها فی العجل فخار و قام حیا.

[سوره آل‏عمران (۳): الآیات ۵۰ الى ۵۲]

وَ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیَّ مِنَ التَّوْراهِ وَ لِأُحِلَّ لَکُمْ بَعْضَ الَّذِی حُرِّمَ عَلَیْکُمْ وَ جِئْتُکُمْ بِآیَهٍ مِنْ رَبِّکُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُونِ (۵۰) إِنَّ اللَّهَ رَبِّی وَ رَبُّکُمْ فَاعْبُدُوهُ هذا صِراطٌ مُسْتَقِیمٌ (۵۱) فَلَمَّا أَحَسَّ عِیسى‏ مِنْهُمُ الْکُفْرَ قالَ مَنْ أَنْصارِی إِلَى اللَّهِ قالَ الْحَوارِیُّونَ نَحْنُ أَنْصارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَ اشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (۵۲)

الحواریون هم العلماء أتباع عیسى علیه السلام، و الحواری هو من جمع فی نصره الدین بین السیف و الحجه، فأعطی العلم و العباره و الحجه و أعطی السیف و الشجاعه و الإقدام، و مقاومه التحدی فی إقامه الحجه على صحه الدین المشروع.

 

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۵۳]

رَبَّنا آمَنَّا بِما أَنْزَلْتَ وَ اتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاکْتُبْنا مَعَ الشَّاهِدِینَ (۵۳)

فأضافوا الإیمان إلیهم إیجادا. فقول اللّه لهم‏ «آمِنُوا بِاللَّهِ» تقریرا لصحه ما نسبوه من الأفعال إلیهم بهذه الإضافه، فهی إضافه شرعیه:

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۵۴]

وَ مَکَرُوا وَ مَکَرَ اللَّهُ وَ اللَّهُ خَیْرُ الْماکِرِینَ (۵۴)

و مکر اللّه و هو عین مکرهم، فرده اللّه علیهم، فهو عین مکر اللّه بهم، لا أنه استأنف مکرا آخر، و منه إرداف النعم مع المخالفه و إبقاء الحال مع سوء الأدب.

[سوره آل‏عمران (۳): الآیات ۵۵ الى ۵۹]

إِذْ قالَ اللَّهُ یا عِیسى‏ إِنِّی مُتَوَفِّیکَ وَ رافِعُکَ إِلَیَّ وَ مُطَهِّرُکَ مِنَ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ جاعِلُ الَّذِینَ اتَّبَعُوکَ فَوْقَ الَّذِینَ کَفَرُوا إِلى‏ یَوْمِ الْقِیامَهِ ثُمَّ إِلَیَّ مَرْجِعُکُمْ فَأَحْکُمُ بَیْنَکُمْ فِیما کُنْتُمْ فِیهِ تَخْتَلِفُونَ (۵۵) فَأَمَّا الَّذِینَ کَفَرُوا فَأُعَذِّبُهُمْ عَذاباً شَدِیداً فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ وَ ما لَهُمْ مِنْ ناصِرِینَ (۵۶) وَ أَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فَیُوَفِّیهِمْ أُجُورَهُمْ وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الظَّالِمِینَ (۵۷) ذلِکَ نَتْلُوهُ عَلَیْکَ مِنَ الْآیاتِ وَ الذِّکْرِ الْحَکِیمِ (۵۸) إِنَّ مَثَلَ عِیسى‏ عِنْدَ اللَّهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ قالَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (۵۹)

لما قال أهل الطبیعه إن ماء المرأه لا یتکون منه شی‏ء، و إن الجنین الکائن فی الرحم إنما هو من ماء الرجل، کان تکوین جسم عیسى علیه السلام تکوینا آخر، و إن کان تدبیره فی الرحم تدبیر أجسام البنین، فإن کان من ماء المرأه إذ تمثل لها الروح بشرا سویا، أو کان عن نفخ بغیر ماء، فعلى کل وجه هو جسم رابع مغایر فی النش‏ء غیره من أجسام النوع الإنسانی،

[مثل عیسى‏]

و لذلک قال تعالى‏ «إِنَّ مَثَلَ عِیسى‏» أی صفه نش‏ء عیسى‏ «عِنْدَ اللَّهِ کَمَثَلِ‏ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرابٍ» الضمیر یعود على آدم، و وقع الشبه فی خلقه من غیر أب، أی صفه نشئه صفه نش‏ء آدم، إلا أن آدم خلقه من تراب‏ «ثُمَّ قالَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ» فشبه الکامل و هو عیسى علیه السلام بالکامل و هو آدم علیه السلام من حیث خلقه بقوله کن، فصفته صفه آدم فی صدوره عن الأمر، فأوقع التشبیه فی عدم الأبوه الذکرانیه، من أجل أنه نصبه دلیلا لعیسى فی براءه أمه، و لم یوقع التشبیه بحواء و إن کان الأمر علیه، لکون المرأه محل التهمه لوجود الحمل، إذ کانت محلا موضوعا للولاده، و لیس الرجل بمحل لذلک، و المقصود من الدلاله ارتفاع الشکوک، و فی حواء من آدم لا یقع الالتباس لکون آدم لیس محلا لما صدر عنه من الولاده، و هذا لا یکون دلیلا إلا عند من ثبت عنده وجود آدم و تکوینه و التکوین منه، و کما لا یعهد ابن من غیر أب، کذلک لا یعهد من غیر أم، فالمثل من طریق المعنى أن عیسى کحواء، و لکن لما کان الدخل یتطرق فی ذلک من المنکر لکون الأنثى کما قلنا محلا لما صدر عنها، و لذلک کانت التهمه، کان التشبیه بآدم لحصول براءه مریم مما یمکن فی العاده، فظهور عیسى من مریم من غیر أب کظهور حواء من آدم من غیر أم، فکما وجد أنثى من ذکر وجد ذکر من أنثى، فختم بمثل ما به بدأ فی إیجاد ابن من غیر أب کما کانت حواء من غیر أم، ثم أن عیسى على ما قیل لم یلبث فی بطن مریم لبث البنین المعتاد، لأنه أسرع إلیه التکوین لما أراد اللّه أن یجعله آیه یردّ به على الطبیعیین، حیث حکموا على الطبیعه بما أعطتهم من العاده، لا بما تقتضیه مما أودع اللّه فیها من الأسرار و التکوینات العجیبه-

الوجه الثانی- قوله تعالى‏ «إِنَّ مَثَلَ عِیسى‏ عِنْدَ اللَّهِ کَمَثَلِ آدَمَ» هذا الاشتراک فی الفردیه، غیر أن جسد عیسى علیه السلام أخلص، و لهذا سماه روحا، و سمى ذلک آدم من الأدمه، فإنه مأخوذ من أدیم الأرض، و أین الأدمه من الصفاء النورانی، و لهذا قال‏ «خَلَقَهُ مِنْ تُرابٍ» و لم یقل «خلقهما» و الضمیر یعود على أقرب مذکور، و معنى الاشتراک فی الفردیه هو أن فردانیه اللطیفه الإنسانیه ثبتت له بتقدم الاثنین، و هو تسویه البدن و توجه الروح الکلی، فظهرت النفس الجزئیه التی هی اللطیفه الإنسانیه فکانت فردا، فظهرت الفردیه فی الأجسام الإنسانیه فی موضعین. فی آدم علیه الصلاه و السلام‏ (فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی)،* و فی عیسى علیه الصلاه و السلام‏ (وَ مَرْیَمَ ابْنَتَ عِمْرانَ الَّتِی أَحْصَنَتْ فَرْجَها فَنَفَخْنا فِیهِ مِنْ رُوحِنا) و لهذا قال تعالى‏ «إِنَّ مَثَلَ عِیسى‏ عِنْدَ اللَّهِ کَمَثَلِ آدَمَ»

الوجه‏ الثالث- لما کان عیسى علیه السلام هو الذی ستختم به الولایه المطلقه بنزوله، نبه اللّه تعالى على ختمیه الظهور به و تمام دورته بقوله سبحانه‏ «إِنَّ مَثَلَ عِیسى‏ عِنْدَ اللَّهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ قالَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ» فإن مماثله عیسى لآدم علیهما السلام لیست من قبل الماده فی خلقه، و لذلک عرف اللّه تعالى خلق آدم بأنه من تراب، و لکن المماثله فی ختمیته الظهور الآدمی النبوی، کما کان آدم خاتم انبساط الظهور للعالم من الغیب إلى الشهاده، و ابتداء المرآه الکامله الإنسانیه، فهو المطلع الأول الذی هو أول مظاهر الکمال فی الخلافه الظاهره، ثم أخذ یترقى بسطا فی ذریته، کما کان بروز الظهور فی الوجود و أحکامه بالتدریج من الغیب إلى الشهاده حتى انتهى إلى آدم علیه السلام، فلذلک أیضا کان یرتقی بسطا من آدم فی ذریته حتى انتهى إلى عیسى، فکان خاتما لظهور المرائی الإنسانیه التی تنسبط بها التجلی، الذی هو فی مقابله الغیب و الشهاده، و ابتداء الرجوع إلى البطون، فلذلک قال فیه‏ «فَیَکُونُ» و لم یقل فکان، لأنه تمام زوجیه العالم، فهو ینبسط فیمن بعده إلى تمام النسخه الآدمیه.

[سوره آل‏عمران (۳): الآیات ۶۰ الى ۶۲]

الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَلا تَکُنْ مِنَ الْمُمْتَرِینَ (۶۰) فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْکاذِبِینَ (۶۱) إِنَّ هذا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ وَ ما مِنْ إِلهٍ إِلاَّ اللَّهُ وَ إِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (۶۲)

العبد المراقب ربه یعلم أن اللّه هو واضع الأشیاء، و هو الحکیم، فما وضع شیئا إلا فی موضعه، و لا أنزله إلا منزلته، فلا یعترض على اللّه فیما رتبه من الکائنات فی العالم فی کل وقت، و لا یرجح نظره و فکره على حکمه ربه، فیقول: لو کان کذا لکان أحسن، فاللّه تعالى یعلم ما خلق، فما رتب فی الزمان إلا ما استحقه بخلقه، فإنه أعطى کل شی‏ء خلقه.

 

[سوره آل‏عمران (۳): الآیات ۶۳ الى ۶۴]

فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ بِالْمُفْسِدِینَ (۶۳) قُلْ یا أَهْلَ الْکِتابِ تَعالَوْا إِلى‏ کَلِمَهٍ سَواءٍ بَیْنَنا وَ بَیْنَکُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللَّهَ وَ لا نُشْرِکَ بِهِ شَیْئاً وَ لا یَتَّخِذَ بَعْضُنا بَعْضاً أَرْباباً مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (۶۴)

زعمت طائفه من أهل الکتاب ممن اتخذوا عیسى ربا، قالوا: إن محمدا یطلب منا أن نعبده کما عبدنا عیسى، فأنزل اللّه تعالى‏ «قُلْ یا أَهْلَ الْکِتابِ تَعالَوْا إِلى‏ کَلِمَهٍ سَواءٍ بَیْنَنا …» الآیه فإن اللّه تعالى ما أرسل الرسل إلا لیدعوا الخلق إلیه، لا لیدعوهم إلیهم.

[سوره آل‏عمران (۳): الآیات ۶۵ الى ۶۷]

یا أَهْلَ الْکِتابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِی إِبْراهِیمَ وَ ما أُنْزِلَتِ التَّوْراهُ وَ الْإِنْجِیلُ إِلاَّ مِنْ بَعْدِهِ أَ فَلا تَعْقِلُونَ (۶۵) ها أَنْتُمْ هؤُلاءِ حاجَجْتُمْ فِیما لَکُمْ بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِیما لَیْسَ لَکُمْ بِهِ عِلْمٌ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (۶۶) ما کانَ إِبْراهِیمُ یَهُودِیًّا وَ لا نَصْرانِیًّا وَ لکِنْ کانَ حَنِیفاً مُسْلِماً وَ ما کانَ مِنَ الْمُشْرِکِینَ (۶۷)

«حَنِیفاً» أی مائلا إلى اللّه‏ «مُسْلِماً» منقادا إلى اللّه عند کل دعاء یدعوه إلیه من غیر توقف.

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۶۸]

إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْراهِیمَ لَلَّذِینَ اتَّبَعُوهُ وَ هذَا النَّبِیُّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ اللَّهُ وَلِیُّ الْمُؤْمِنِینَ (۶۸)

«وَ اللَّهُ وَلِیُّ الْمُؤْمِنِینَ» من کونه مؤمنا.

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۶۹]

وَدَّتْ طائِفَهٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ لَوْ یُضِلُّونَکُمْ وَ ما یُضِلُّونَ إِلاَّ أَنْفُسَهُمْ وَ ما یَشْعُرُونَ (۶۹)

 

[سوره آل‏عمران (۳): الآیات ۷۰ الى ۷۳]

یا أَهْلَ الْکِتابِ لِمَ تَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ أَنْتُمْ تَشْهَدُونَ (۷۰) یا أَهْلَ الْکِتابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْباطِلِ وَ تَکْتُمُونَ الْحَقَّ وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (۷۱) وَ قالَتْ طائِفَهٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ آمِنُوا بِالَّذِی أُنْزِلَ عَلَى الَّذِینَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهارِ وَ اکْفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ (۷۲) وَ لا تُؤْمِنُوا إِلاَّ لِمَنْ تَبِعَ دِینَکُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدى‏ هُدَى اللَّهِ أَنْ یُؤْتى‏ أَحَدٌ مِثْلَ ما أُوتِیتُمْ أَوْ یُحاجُّوکُمْ عِنْدَ رَبِّکُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِیَدِ اللَّهِ یُؤْتِیهِ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ (۷۳)

الفضل لا یدخل فی الجزاء و بهذا کان فضلا. فعطاء اللّه کله فضل، لأن التوفیق منه فضل، و العمل له و هو العامل، فالحاصل عن العمل بالموازنه و إن کان جزاء فهو فضل بالأصاله.

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۷۴]

یَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ (۷۴)

اعلم أن الاختصاص الإلهی لا یقبل التحجیر، و لا الموازنه و لا العمل، و أن ذلک من فضل اللّه یختصّ برحمته من یشاء و اللّه ذو الفضل العظیم، و من هنا یتضح خطأ من قال باکتساب النبوه، فإن الاستعداد غیر مکتسب، لا تعمّل لأحد فیه، بل اختصّ اللّه کل واحد باستعداد. و اعلم أن الاختصاص الإلهی الذی یعطی السعاده غیر الاختصاص الذی یعطی کمال الصوره، و قد یجتمعان أعنی الاختصاصین فی بعض الأشخاص؛ فالاختصاص الذی یعطی السعاده هو الاختصاص بالإیمان، و العصمه من المخالفه أو بموت عقیب توبه، و الاختصاص الذی یعطی کمال الصوره هو الذی لا یعطی إلا نفوذ الاقتدار و التحکم فی العالم، بالهمه و الحس؛ و الکامل من یرزق الاختصاصین. فلیس فی الجنه موضع و لا فی النار موضع إلا و له عمل یطلبه من فعل و ترک، إلا ما فی الجنه من أمکنه الاختصاص، و لیس فی النار ذلک، و لهذا ما ورد فی القرآن (یختص بنقمته من یشاء) و ورد (یختص برحمته من یشاء) فالنار ینزل فیها بالأعمال، و الجنه ینزل فیها بالأعمال و الاختصاص الإلهی، و لذا قال [سبقت رحمتی غضبی‏] إلى الاختصاص.

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۷۵]

وَ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطارٍ یُؤَدِّهِ إِلَیْکَ وَ مِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِینارٍ لا یُؤَدِّهِ إِلَیْکَ إِلاَّ ما دُمْتَ عَلَیْهِ قائِماً ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قالُوا لَیْسَ عَلَیْنا فِی الْأُمِّیِّینَ سَبِیلٌ وَ یَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْکَذِبَ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ (۷۵)

یؤاخذ الکاذب على کذبه إذا کان عالما بکذبه فی المواطن التی کلف أن یصدق فیها، و إذا أخذ من لا یعلم أنه کاذب، إنما یؤاخذ من حیث أنه فرط فی اقتناء العلم الذی یطلعه على هذا الأمر الذی کذب فیه من غیر علم به أنه لیس بحق، فما یؤاخذ إلا بتفریطه فی تحصیل ما ینبغی له أن یحصله من العلم و العمل بما فیه نجاته و سعادته، لا من جهه کذبه.

[سوره آل‏عمران (۳): الآیات ۷۶ الى ۷۸]

بَلى‏ مَنْ أَوْفى‏ بِعَهْدِهِ وَ اتَّقى‏ فَإِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُتَّقِینَ (۷۶) إِنَّ الَّذِینَ یَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَ أَیْمانِهِمْ ثَمَناً قَلِیلاً أُولئِکَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِی الْآخِرَهِ وَ لا یُکَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَ لا یَنْظُرُ إِلَیْهِمْ یَوْمَ الْقِیامَهِ وَ لا یُزَکِّیهِمْ وَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (۷۷) وَ إِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِیقاً یَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْکِتابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْکِتابِ وَ ما هُوَ مِنَ الْکِتابِ وَ یَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَ ما هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَ یَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْکَذِبَ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ (۷۸)

فهم الأئمه المضلون الذین شرعوا ما لم یأذن به اللّه، و قالوا لأتباعهم هذا من عند اللّه و ما هو من عند اللّه، و یقولون على اللّه الکذب و هم یعلمون.

[سوره آل‏عمران (۳): آیه ۷۹]

ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُؤْتِیَهُ اللَّهُ الْکِتابَ وَ الْحُکْمَ وَ النُّبُوَّهَ ثُمَّ یَقُولَ لِلنَّاسِ کُونُوا عِباداً لِی مِنْ دُونِ اللَّهِ وَ لکِنْ کُونُوا رَبَّانِیِّینَ بِما کُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْکِتابَ وَ بِما کُنْتُمْ تَدْرُسُونَ (۷۹)

 

[سوره آل‏عمران (۳): الآیات ۷۹ الى ۸۴]

ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُؤْتِیَهُ اللَّهُ الْکِتابَ وَ الْحُکْمَ وَ النُّبُوَّهَ ثُمَّ یَقُولَ لِلنَّاسِ کُونُوا عِباداً لِی مِنْ دُونِ اللَّهِ وَ لکِنْ کُونُوا رَبَّانِیِّینَ بِما کُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْکِتابَ وَ بِما کُنْتُمْ تَدْرُسُونَ (۷۹) وَ لا یَأْمُرَکُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلائِکَهَ وَ النَّبِیِّینَ أَرْباباً أَ یَأْمُرُکُمْ بِالْکُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (۸۰) وَ إِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِیثاقَ النَّبِیِّینَ لَما آتَیْتُکُمْ مِنْ کِتابٍ وَ حِکْمَهٍ ثُمَّ جاءَکُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِما مَعَکُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَ لَتَنْصُرُنَّهُ قالَ أَ أَقْرَرْتُمْ وَ أَخَذْتُمْ عَلى‏ ذلِکُمْ إِصْرِی قالُوا أَقْرَرْنا قالَ فَاشْهَدُوا وَ أَنَا مَعَکُمْ مِنَ الشَّاهِدِینَ (۸۱) فَمَنْ تَوَلَّى بَعْدَ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ (۸۲) أَ فَغَیْرَ دِینِ اللَّهِ یَبْغُونَ وَ لَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ طَوْعاً وَ کَرْهاً وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُونَ (۸۳)

قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَ ما أُنْزِلَ عَلَیْنا وَ ما أُنْزِلَ عَلى‏ إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطِ وَ ما أُوتِیَ مُوسى‏ وَ عِیسى‏ وَ النَّبِیُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (۸۴)

الشرائع کلها أنوار، و شرع محمد صلّى اللّه علیه و سلم بین هذه الأنوار کنور الشمس بین أنوار الکواکب، فإذا ظهرت الشمس، خفیت أنوار الکواکب، و اندرجت أنوارها فی نور الشمس؛ فکان خفاؤها نظیر ما نسخ من الشرائع بشرعه صلّى اللّه علیه و سلم مع وجود أعیانها، کما یتحقق وجود أنوار الکواکب، و لهذا ألزمنا فی شرعنا العام أن نؤمن بجمیع الرسل و جمیع شرائعهم أنها حق، فلم ترجع بالنسخ باطلا، ذلک ظن الذین جهلوا، فرجعت الطرق کلها ناظره إلى طریق النبی صلّى اللّه علیه و سلم.

فلو کانت الرسل فی زمانه لتبعوه کما تبعت شرائعهم شرعه، لذلک فإن الولی المحمدی یجمع بمرتبته جمیع ما تفرق فی الرسل من الدعاء به، فهو مطلق الدعاء بکل لسان، لأنه مأمور بالإیمان بالرسل و بما أنزل إلیهم، فما وقف الولی المحمدی مع وحی خاص إلا فی الحکم بالحلال و الحرمه، و أما فی الدعاء و ما سکت عنه و لم ینزل فیه شی‏ء فی شرع محمد صلّى اللّه علیه و سلم یؤذن بترکه، فلا یترکه إذا نزل به وحی على نبی من الأنبیاء علیهم السلام، رسولا کان أو غیر رسول.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۱، ص: ۴۵۰

 

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *