تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره ص

(۳۸) سوره ص مکیّه

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‏

[سوره ص (۳۸): آیه ۱]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

ص وَ الْقُرْآنِ ذِی الذِّکْرِ (۱)

[حرف الصاد]

أقسم الحق تعالى عند ذکر حرف الصاد بمقام جوامع الکلم، فإن الصاد حرف من حروف الصدق، و الصون، و الصوره، فهو حرف شریف عظیم، و تضمنت هذه السوره من أوصاف الأنبیاء علیهم السلام و من أسرار العالم کله الخفیه عجائب و آیات، و کل من له نصیب من هذه السوره یحصل له من برکات الأنبیاء علیهم السلام المذکورین فی هذه السوره، و یلحق الأعداء الکفار ما فی هذه السوره من البؤس لا من المؤمنین.

[سوره ص (۳۸): الآیات ۲ الى ۳]

بَلِ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی عِزَّهٍ وَ شِقاقٍ (۲) کَمْ أَهْلَکْنا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ فَنادَوْا وَ لاتَ حِینَ مَناصٍ (۳)

فإن العطاء عام و النفع خاص، عم التنادی و ما عمت الإبایه، لما لم تقع هنا الإنابه.

[سوره ص (۳۸): آیه ۴]

وَ عَجِبُوا أَنْ جاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ وَ قالَ الْکافِرُونَ هذا ساحِرٌ کَذَّابٌ (۴)

[إشاره: فی حق الرسول صلّى اللّه علیه و سلم و منه اللّه تعالى علیه‏]

– إشاره- فی حق الرسول صلّى اللّه علیه و سلم و منه اللّه تعالى علیه: کأن الحق تعالى یقول له:

عبدی خرقت لک الحجاب، و أظهرت لک الأمر العجاب، حتى أتیت قومک باللباب، فقالوا: ساحر کذاب. عبدی وهبتک أسرار الأخلاق، و ملکتک مفتاح اسمی الخلّاق، فقال الکافرون: إن هذا إلا اختلاق. عبدی ملکتک سر النون من قولی کن فیکون، فقالوا: ساحر مجنون، عبدی أتیتهم بأسرار الکوثر، فقالوا: إن هذا إلا سحر یؤثر.

عبدی أعطتک القوا فی زمامها، و رفعت لک المعانی معارفها و أعلامها، فجریت سابقا، فی حلبه الناظم و الناثر، فقالوا: ما هذا رسول بل هو شاعر. عبدی کشفت لهم عن النور المبین، و أطلعتهم على علم الیقین، فقالوا: إن هذا إلا أساطیر الأولین. أما شرح ما فی هذه الإشاره، فقوله: «خرقت لک الحجاب» أی أشهدتک أسرار الغیب، حتى عرفت ما تعطیه خواص الأشیاء فی أزمنه مخصوصه،

و قوله: «وهبتک أسرار الأخلاق» هو ما أعطی من جوامع الکلم، إذ کان القرآن معجزته، و قوله: «ملکتک سر النون» هو ما یظهر من الرسول من الاقتدار الذی لا ینبغی أن یکون إلا للّه تعالى، من إحیاء الموتى و أشباهه، و یرید «بأسرار الکوثر» علما خاصا، کما أن الکوثر خاصه مائه أنه من شرب منه لا یظمأ، فکذلک هذا العلم الذی هو بهذه المثابه، من شرب منه ما یروى،

قوله: «أعطتک القوافی زمامها و المعانی» إلى آخر الفصل، یرید دلاله الألفاظ بحکم التطابق على المعانی على طریق الإعجازبعدم المعارضه، و قوله «النور المبین» و «علم الیقین» یرید قوله تعالى‏ (ما یُقالُ لَکَ إِلَّا ما قَدْ قِیلَ لِلرُّسُلِ مِنْ قَبْلِکَ).

[سوره ص (۳۸): آیه ۵]

أَ جَعَلَ الْآلِهَهَ إِلهاً واحِداً إِنَّ هذا لَشَیْ‏ءٌ عُجابٌ (۵)

[الإله لا یکون بالجعل‏]

قال المشرکون لما دعوا إلى توحید الإله فی ألوهته بقوله تعالى: (وَ إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ) أکثروا التعجب و قالوا: «أَ جَعَلَ الْآلِهَهَ إِلهاً واحِداً» فهی حکایه اللّه لنا عن المشرک أنه قال هکذا، إما لفظا و إما معنى، و المشرک هو من جعل مع اللّه إلها آخر من واحد فما زاد، و کان ذلک من أجل اعتقادهم فیما عبدوه أنهم آلهه دون اللّه، المشهود له عندهم بالعظمه على الجمیع، و الذی قالوا فیه‏ (ما نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونا إِلَى اللَّهِ زُلْفى‏) «إِنَّ هذا لَشَیْ‏ءٌ عُجابٌ» فالناس یحملون هذا القول على أنه من قول الکفار، حیث دعاهم إلى توحید إله و هم یعتقدون کثرتها،

و ما علموا أن جعل الألوهیه من الکثیرین أعجب، ففی الحقیقه لیس العجب ممن وحّد، و إنما العجب ممن کثر الآلهه بلا دلیل و لا برهان، و هذا القول عندنا من قول الحق، أو قول الرسول، و أما قول الکفار فانته فی قوله‏ «إِلهاً واحِداً» و التعجب أنه بأول العقل یعلم الإنسان أن الإله لا یکون بجعل جاعل، فإنه إله لنفسه، و لهذا وقع التوبیخ بقوله تعالى: (أَ تَعْبُدُونَ ما تَنْحِتُونَ) و الإله فی ضروره العقل لا یتأثر، و قد کان هذا خشبه یلعب بها أو حجرا یستجمر به، ثم أخذه و جعله إلها یذل و یفتقر إلیه و یدعوه خوفا و طمعا، فمن مثل هذا یقع التعجب مع وجود العقل عندهم، فوقع التعجب من ذلک، لیعلم من حجب العقول عن إدراک ما هو لها بدیهی و ضروری،

ذلک لتعلموا أن الأمور بید اللّه، و أن الحکم فیها للّه، و أن العقول لا تعقل بنفسها، و إنما تعقل ما تعقله بما یلقی إلیها ربها و خالقها، و لهذا تتفاوت درجاتها، فمن عقل مجعول علیه قفل، و من عقل محبوس فی کنّ، و من عقل طلع على مرآته صدأ، فلو کانت العقول تعقل لنفسها، لما أنکرت توحید موجدها فی قوم و عقلته فی قوم، و الحد و الحقیقه فیها على السواء، فلهذا جعلنا قوله تعالى‏ «إِنَّ هذا لَشَیْ‏ءٌ عُجابٌ» لیس من قول الکفار بل قال اللّه عند قولهم‏ «أَ جَعَلَ الْآلِهَهَ إِلهاً واحِداً» «إن هذا لشی‏ء عجاب» حیث جعلوا الإله الواحد آلهه، و خصوص وصفه أنه إله، و به یتمیز، فلا یتکثر بما به یتمیز، و یشهد لهذا النظر قولهم فیما حکى اللّه عنهم‏ (ما نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونا إِلَى اللَّهِ زُلْفى‏) فهم یعلمون أنهم نصبوهم آلهه،

و لهذا وقع الذم علیهم بقوله‏ (أَ تَعْبُدُونَ ما تَنْحِتُونَ؟) و الإله من له الخلق و الأمر من قبل و من بعد. و اعلم أنّ اللّه تعالى عصم لفظ «اللَّهِ» أن یطلق على أحد، و ما عصم لفظ إله، فکثرت الآلهه فی العالم لقبولها التنکیر، و اللّه واحد معروف لا یجهل، أقرت بذلک عبده الآلهه فقالت: (ما نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونا إِلَى اللَّهِ زُلْفى‏) و ما قالت: إلى إله کبیر هو أکبر منها؛

و لهذا أنکروا ما جاء به صلّى اللّه علیه و سلم فی القرآن و السنه من أنه إله واحد من إطلاق الإله علیه، و ما أنکروا اللّه، و لو أنکروه ما کانوا مشرکین، فبمن یشرکون إذا أنکروه؟ فما أشرکوا إلا بإله لا باللّه، فقالوا: «أَ جَعَلَ الْآلِهَهَ إِلهاً واحِداً؟» و ما قالوا: أجعل الآلهه اللّه؟

فإن اللّه لیس عند المشرکین بالجعل. و من ذلک قول السامری‏ (هذا إِلهُکُمْ وَ إِلهُ مُوسى‏) فی الجعل، و لم یقل: هذا اللّه الذی یدعوکم إلیه موسى؛ و قول فرعون‏ (لَعَلِّی أَطَّلِعُ إِلى‏ إِلهِ مُوسى‏) و لم یقل: إلى اللّه الذی یدعو إلیه موسى علیه السلام؛ و قال: (ما عَلِمْتُ لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرِی).

[سوره ص (۳۸): الآیات ۶ الى ۷]

وَ انْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَ اصْبِرُوا عَلى‏ آلِهَتِکُمْ إِنَّ هذا لَشَیْ‏ءٌ یُرادُ (۶) ما سَمِعْنا بِهذا فِی الْمِلَّهِ الْآخِرَهِ إِنْ هذا إِلاَّ اخْتِلاقٌ (۷)

لما جاءهم التعریف على یدی واحد منهم، و لم یعرفوا العنایه الإلهیه و الاختصاص الربانی و الاختلاق لم یکن فیما تعجبوا منه، لأنه لو أحالوه بالکلیه ما تعجبوا، و إنما نسبوا الاختلاق لمن جاء به إذ کان من جنسهم و مما یجوز علیه ذلک، حتى یتبین لهم برؤیه الآیات فیعلمون أنه ما اختلق هذا الرسول، و أنه جاءه من عند اللّه الذی عبد هؤلاء هذه المسماه آلهه عندهم على جهه القربه إلى اللّه الکبیر المتعال، و الاختلاق الکذب لهذا قالوا:

[سوره ص (۳۸): الآیات ۸ الى ۹]

أَ أُنْزِلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ مِنْ بَیْنِنا بَلْ هُمْ فِی شَکٍّ مِنْ ذِکْرِی بَلْ لَمَّا یَذُوقُوا عَذابِ (۸) أَمْ عِنْدَهُمْ خَزائِنُ رَحْمَهِ رَبِّکَ الْعَزِیزِ الْوَهَّابِ (۹)

[قوله تعالى: «الْعَزِیزِ الْوَهَّابِ»]

الاسم الوهاب أول اسم یطلب أن یظهر أثره فی الأعیان لفقرها، و الوهب امتنان على‏ الموهوب له، و یبتدئ بإعطاء الوجود لکل عین، و لما کان الوهب له تعالى ذاتیا فإنه لا یقدح فی غناه عن کل شی‏ء، فکان العزیز الوهاب، فإنه عز أن یکون غناه عله لشی‏ء، لأن العله تطلب معلولها، و الوهب لیس کذلک، فإنه امتنان على الموهوب له، و الوهاب هو الذی یعطی لینعم لا لطلب شکر و لا عوض.

[سوره ص (۳۸): الآیات ۱۰ الى ۱۵]

أَمْ لَهُمْ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما بَیْنَهُما فَلْیَرْتَقُوا فِی الْأَسْبابِ (۱۰) جُنْدٌ ما هُنالِکَ مَهْزُومٌ مِنَ الْأَحْزابِ (۱۱) کَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَ عادٌ وَ فِرْعَوْنُ ذُو الْأَوْتادِ (۱۲) وَ ثَمُودُ وَ قَوْمُ لُوطٍ وَ أَصْحابُ الْأَیْکَهِ أُولئِکَ الْأَحْزابُ (۱۳) إِنْ کُلٌّ إِلاَّ کَذَّبَ الرُّسُلَ فَحَقَّ عِقابِ (۱۴)

وَ ما یَنْظُرُ هؤُلاءِ إِلاَّ صَیْحَهً واحِدَهً ما لَها مِنْ فَواقٍ (۱۵)

فوحد الصیحه.

[سوره ص (۳۸): آیه ۱۶]

وَ قالُوا رَبَّنا عَجِّلْ لَنا قِطَّنا قَبْلَ یَوْمِ الْحِسابِ (۱۶)

«وَ قالُوا رَبَّنا عَجِّلْ لَنا قِطَّنا» أی نصیبنا «قَبْلَ یَوْمِ الْحِسابِ» قالوا ذلک سخریه.

[سوره ص (۳۸): آیه ۱۷]

اصْبِرْ عَلى‏ ما یَقُولُونَ وَ اذْکُرْ عَبْدَنا داوُدَ ذَا الْأَیْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ (۱۷)

«ذَا الْأَیْدِ» أی صاحب القوه، ما هو جمع ید، فکان فیما أعطاه الحق على طریق الإنعام علیه القوه، و نعته بها.

[سوره ص (۳۸): آیه ۱۸]

إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبالَ مَعَهُ یُسَبِّحْنَ بِالْعَشِیِّ وَ الْإِشْراقِ (۱۸)

السبحه صلاه النافله، یقول عبد اللّه بن عمر و هو عربی فی النافله فی السفر: لو کنت مسبحا أتممت؛ و الإشراق أول النهار، و صلاه الإشراق أربع رکعات، و هی غیر صلاه الضحى، فإنها ثمان رکعات بعد صلاه الإشراق.

[سوره ص (۳۸): الآیات ۱۹ الى ۲۰]

وَ الطَّیْرَ مَحْشُورَهً کُلٌّ لَهُ أَوَّابٌ (۱۹) وَ شَدَدْنا مُلْکَهُ وَ آتَیْناهُ الْحِکْمَهَ وَ فَصْلَ الْخِطابِ (۲۰)

[الحکمه، و من هم الحکماء على الحقیقه]

الحکمه علم تفصیلی عملی، و العلم بالمجمل علم تفصیلی، فإنه فصله عن العلم التفصیلی، و لو لا ذلک لم یتمیز المجمل من المفصل، فمن الحکمه العلم بالمجمل و التجمیل و المفصل و التفصیل، و الحکمه صفه تحکم و یحکم بها و لا یحکم علیها، فإن الحکیم من حکمته الحکمه فصرّفته، لا من حکم الحکمه، فإنه من حکم الحکمه له المشیئه فیها، و من حکمته الحکمه فهی المصرفه له،

و إذا قامت الصفه بالموصوف أعطته حکمها عطاء واجبا، فامتن اللّه تعالى على داود بأن آتاه الحکمه فقال: «وَ آتَیْناهُ الْحِکْمَهَ» عملا بإعطاء کل ذی حق حقه، و لا یفعل ذلک حتى یعلم ما یستحقه کل ذی حق من الحق، و لیس إلا بتبیین الحق له ذلک،

و لذلک أضافه إلیه تعالى فقال: «وَ آتَیْناهُ الْحِکْمَهَ» و هی هبه من اللّه تعالى فأعطاه الحکمه «وَ فَصْلَ الْخِطابِ» فی المقال، و هو من الحکمه، و الأمر کله مفصّل فی علم اللّه، ما عند اللّه إجمال، و إنما وقع الإجمال عندنا و فی حقنا و فینا ظهر، فمن کشف التفصیل فی عین الإجمال علما أو عینا أو حقا فذلک الذی أعطاه اللّه الحکمه و فصل الخطاب،

و لیس إلا الرسل و الورثه خاصه، فإنه من أوتی الفهم عن اللّه من کل وجه فقد أوتی الحکمه و فصل الخطاب، و هو تفصیل الوجوه و المرادات من الکلام، و فصل الخطاب من المقال، و سلطانه فی قلت و قال، و القول یطلب السمع، و یؤذن بالجمع، فالحکیم یجری مع کل حال و موطن بحسب ذلک الحال و ذلک الموطن، فإنه لفصل الخطاب موطن، تعطی الحکمه لصاحبها أن لا یظهر منه فی ذلک الموطن إلا فصل الخطاب،

و هو الإیجاز فی البیان فی موطنه، لسامع خاص لذی حال خاص؛ و الإسهاب فی البیان فی موطنه، لسامع خاص ذی حال خاص، و مراعاه الأدنى أولى من مراعاه الأعلى، فإن ذلک من الحکمه، فإن الخطاب للإفهام، فإذا کرر المتکلم الکلام ثلاث مرات حتى یفهم عنه، کما کان کلام رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم فیما یبلغه عن اللّه للناس یراعی الأدنى، ما یراعی من فهم من أول مره، فیزید صاحب الفهم فی التکرار أمورا لم تکن عنده، أفادها إیاه التکرار، و الأدنى الذی لم یفهم فهم الأول فهم بالتکرار ما فهمه الأول بالقول الأول، أ لا ترى العالم الفهم المراقب‏ أحواله یتلو المحفوظ عنده من القرآن،

فیجد فی کل تلاوه معنى لم یجده فی التلاوه الأولى، و الحروف المتلوه هی بعینها ما زاد فیها شی‏ء، و لا نقص، و إنما الموطن و الحال تجدد، و لا بد من تجدده، فإن زمان التلاوه الأولى ما هو زمان التلاوه الثانیه، فالحکماء على الحقیقه هم أهل اللّه الرسل و الأنبیاء و الأولیاء، لا الحکماء باللقب، إلا أن الحکماء باللقب أقرب إلى العلم من غیرهم.

[سوره ص (۳۸): الآیات ۲۱ الى ۲۴]

وَ هَلْ أَتاکَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرابَ (۲۱) إِذْ دَخَلُوا عَلى‏ داوُدَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قالُوا لا تَخَفْ خَصْمانِ بَغى‏ بَعْضُنا عَلى‏ بَعْضٍ فَاحْکُمْ بَیْنَنا بِالْحَقِّ وَ لا تُشْطِطْ وَ اهْدِنا إِلى‏ سَواءِ الصِّراطِ (۲۲) إِنَّ هذا أَخِی لَهُ تِسْعٌ وَ تِسْعُونَ نَعْجَهً وَ لِیَ نَعْجَهٌ واحِدَهٌ فَقالَ أَکْفِلْنِیها وَ عَزَّنِی فِی الْخِطابِ (۲۳) قالَ لَقَدْ ظَلَمَکَ بِسُؤالِ نَعْجَتِکَ إِلى‏ نِعاجِهِ وَ إِنَّ کَثِیراً مِنَ الْخُلَطاءِ لَیَبْغِی بَعْضُهُمْ عَلى‏ بَعْضٍ إِلاَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ قَلِیلٌ ما هُمْ وَ ظَنَّ داوُدُ أَنَّما فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَ خَرَّ راکِعاً وَ أَنابَ (۲۴)

«وَ قَلِیلٌ ما هُمْ»– الوجه الأول- یقول: ما هم قلیل، یعنی کثیر، أی الذین آمنوا و عملوا الصالحات و هو قوله تعالى: (أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ یَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ وَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ وَ النُّجُومُ وَ الْجِبالُ وَ الشَّجَرُ وَ الدَّوَابُّ وَ کَثِیرٌ مِنَ النَّاسِ)– الوجه الثانی- [ما] من وجه قد تکون زائده، فیکون القلیل هم من آمن باللّه، فإن الموحدین هم الذین وحدوا اللّه باللّه، و أما الموحدون الذین وحدوا اللّه لا باللّه بل بأنفسهم فهم الذین أشرکوا فی توحیده، قال تعالى: (وَ ما یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَ هُمْ مُشْرِکُونَ) و من رحمه اللّه بخلقه أن خلق الظن فیهم و جعله من بعض وزعه الوهم، و اللّه ما یوجد إلا عند ظن العبد به فلیظن به خیرا، و لو لا الظن ما عصى اللّه مخلوق أبدا، قال تعالى: «وَ ظَنَّ داوُدُ» و الظن هنا على‏ بابه‏ «أَنَّما فَتَنَّاهُ» أی اختبرناه، فإن الفتنه فی اللسان الاختبار،

تقول العرب: فتنت الفضه على النار أی اختبرتها؛ و الفتنه الابتلاء، و لیس الابتلاء مما یحط درجه العبد عند اللّه، بل ما یبتلی اللّه إلا الأمثل فالأمثل من عباده، فإن الحق أوصى داود بقوله: (فَاحْکُمْ بَیْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَ لا تَتَّبِعِ الْهَوى‏) «فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ» فاستغفر داود ربّه أی طلب الستر من اللّه الحائل بینه و بین الهوى المضل لیتصل به، فیؤثر فی الحکم الذی أرسل به، فطلب طلبا مؤکدا الستر من ربه، فإن الاستفعال یؤذن بالتوکید «وَ خَرَّ راکِعاً» و وقع خاضعا «وَ أَنابَ» و رجع إلى اللّه فیما طلب لا لحوله و قوته، فکان سقوطه إلى الأرض اختیارا قبل أن تسقطه الأهواء، فکان رکوعه رجوعا إلى أصله من نفسه، فهو عین الستر الذی طلبه فی الاستغفار، فعصمه اللّه و ستره، فما خر داود عن زله أتى بها، بل رجوعا إلى أسّه.

[سوره ص (۳۸): آیه ۲۵]

فَغَفَرْنا لَهُ ذلِکَ وَ إِنَّ لَهُ عِنْدَنا لَزُلْفى‏ وَ حُسْنَ مَآبٍ (۲۵)

«فَغَفَرْنا لَهُ ذلِکَ» فقضینا حاجته فیما رجع إلینا فیه، و سترناه عن الأغیار، فجهل قدره، مع تصریحنا بخلافته عنا فی الحکم فی عبادی و التحکم و التصریف‏ «وَ إِنَّ لَهُ عِنْدَنا لَزُلْفى‏» تقریب مما هو له منا، لا یرجع من ذلک إلى الأکوان و الأغیار شی‏ء «وَ حُسْنَ مَآبٍ» و خاتمه حسنه، و السجده هنا لیست من عزائم السجود، و قد سجدها داود علیه السلام توبه و شکرا معا، و هی لمن سجدها سجده شکر- إشاره- لما کان آدم أول من ظهر فیه أحکام الأسماء الإلهیه،

و لم یزل یرتقی فی أطوار بنیه، لأن خلافته لم تکن منبسطه تماما لقله عدد هذا النوع معه، و لذلک کان نوح علیه السلام أول الرسل حتى بلغ ذلک إلى داود علیه السلام، و من ثمّ وقع النص على خلافته فی الأرض، و تزوج تسعا و تسعین امرأه ضرب مثال من الأسماء، فلما طمع فی الظهور باسم الذات، ضرب له المثل المعروف السابق ذکره.

[سوره ص (۳۸): آیه ۲۶]

یا داوُدُ إِنَّا جَعَلْناکَ خَلِیفَهً فِی الْأَرْضِ فَاحْکُمْ بَیْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَ لا تَتَّبِعِ الْهَوى‏ فَیُضِلَّکَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِینَ یَضِلُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ بِما نَسُوا یَوْمَ الْحِسابِ (۲۶)

[داود علیه السلام نص على خلافته بالاسم و مع ذلک نهی عن اتباع الهوى.]

«یا داوُدُ إِنَّا جَعَلْناکَ خَلِیفَهً فِی الْأَرْضِ» لمن تقدمک أو نیابه عنا؛ و صرح الحق بالخلافتین على التعیین فی حق آدم و داود علیهما السلام، فقال تعالى فی خلافه آدم: (إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً) یرید آدم و بنیه، و قال تعالى فی داود علیه السلام‏ «یا داوُدُ إِنَّا جَعَلْناکَ خَلِیفَهً فِی الْأَرْضِ» و سبب ذلک لما لم یجعل فی حروف اسم داود حرفا من حروف الاتصال جمله واحده، فما فی اسمه حرف یتصل بحرف آخر من حروف اسمه، فکان داود علیه السلام فی دلاله اسمه علیه، أشبه بنی آدم بآدم فی دلاله اسمه علیه، فصرح اللّه بخلافته فی القرآن فی الأرض کما صرح بخلافه آدم فی الأرض،

فإن حروف آدم غیر متصله بعضها ببعض، و حروف داود کذلک، إلا أن آدم فرق بینه و بین داود بحرف المیم الذی یقبل الاتصال القبلی و البعدی، فأتى اللّه به آخرا حتى لا یتصل به حرف سواه، و جعل قبله واحدا من الحروف السته التی لا تقبل الاتصال البعدی، فأخذ داود من آدم ثلثی مرتبه الأسماء (الألف و الدال)، و أخذ محمد صلّى اللّه علیه و سلم ثلثیه أیضا، و هو المیم و الدال. و شرف اللّه داود فی هذه الآیه بتعیینه باسمه فی الخلافه فی الأرض، و جمع له بین أداه المخاطب و بین ما شرفه به، و هذا شرف لم یجمع لأبیه آدم لا فی تعیینه بالاسم، و لا جمع له بین أداه المخاطب و بین ما شرفه به کما حصل لداود علیه السلام فی هذه الآیه،

و ذلک جبرا لقلب داود علیه السلام بعد أن جحد آدم الستین سنه التی أعطاها له، و رغم ذلک فإن اللّه أراد تأدیب داود علیه السلام لما یعطیه الذکر الذی سماه اللّه به من النفاسه على أبیه، و لا سیما و قد تقدم من أبیه فی حقه ما تقدم من الجحد لما امتن اللّه به علیه، فلما جبره اللّه بذکر اسمه فی الخلافه، قال له من أجل ما ذکرناه من تطرق النفاسه التی فی طبع هذه النشأه «فَاحْکُمْ بَیْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ» الذی أوحیت به إلیک و أنزلته علیک، أی احکم بما یقتضیه أمر الحق المشروع، و هو تمشیه أوامر اللّه و إنفاذ کلماته لا غیر «وَ لا تَتَّبِعِ الْهَوى‏» و هو ما خالف شرعک، و هو إراده النفوس التی یخالفها حکم الحق، فیحتمل قوله تعالى‏ «وَ لا تَتَّبِعِ الْهَوى‏» یعنی هوى نفسه، أی لا تحکم بکل ما یخطر لک،

و یحتمل لا تتبع هوى أحد یشیر علیک بخلاف ما أوحى اللّه به إلیک، فإنه تعالى قال‏ «وَ لا تَتَّبِعِ الْهَوى‏» و لم یقل تعالى: هواک، أی لا تحکم بما یهوى‏ کل أحد منک، فإنه لو کان هوى غیره نهی أن یتبعه، فاتبعه، فما یتبعه إلا بهوى نفسه، فطاوع نفسه فی ذلک، فلذلک تعین أنه أراد بالهوى نفسه لا غیره، و هو أن یأمره بمخالفه ما أمره اللّه به أن یفعله أو ینهاه عنه،

فقوله تعالى: «وَ لا تَتَّبِعِ الْهَوى‏» یعنی محابک، بل اتبع محابی و هو الحکم بما رسمته لک، فشغله ذلک الحذر عن الفرح بما حصل له من تعیین اللّه له باسمه، و لکن حصل له الفرح و أخذ حظه منه قبل أن یصل إلیه زمان‏ «وَ لا تَتَّبِعِ الْهَوى‏ فَیُضِلَّکَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ» لا عن اللّه، فأمره بمراقبه سبیل اللّه، و هو ما شرعه لدار القرار التی هی محل سعادتک، فکان قوله تعالى لخلیفته داود علیه السلام: «فَیُضِلَّکَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ» و هو ما شرعه اللّه لک على الخصوص، فإن اللّه تعالى یقول: (لِکُلٍّ جَعَلْنا مِنْکُمْ شِرْعَهً وَ مِنْهاجاً) و الهوى یحیرک و یتلفک،

و یعمّی علیک السبیل الذی شرعته لک و طلبت منک المشی علیه، و هو الحکم به، فالهوى هنا محاب الإنسان، فأمره الحق بترک محابه إذا وافق غیر الطریق المشروعه له، لأن الهوى یهوی بمتبعه عن درجه الخلافه التی أهّلت لها و أهّلت لک، فالرجل هو الذی رأى الحق حقا فاتبعه، و حکم الهوى و قمعه، «إِنَّ الَّذِینَ یَضِلُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ» و هو ما شرعه لعباده فی کتبه و على ألسنه رسله،

و الضلال عن سبیل اللّه اتباع الهوى‏ «لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ بِما نَسُوا یَوْمَ الْحِسابِ» یحتمل و اللّه أعلم یوم الدنیا، حیث لم یحاسبوا نفوسهم فیه، فإن النسیان الترک، یقول رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم: [حاسبوا أنفسکم قبل أن تحاسبوا] فإن یوم الدنیا أیضا هو یوم الدین، أی یوم الجزاء لما فیه من إقامه الحدود، لیذیقهم بعض الذی عملوا لعلهم یرجعون، و لم یقل تعالى لداود علیه السلام: فإنک إن ضللت عن سبیل اللّه لک عذاب شدید؛ فتلطف به فی الخطاب ثانیا.

 

[سوره ص (۳۸): آیه ۲۷]

وَ ما خَلَقْنَا السَّماءَ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما باطِلاً ذلِکَ ظَنُّ الَّذِینَ کَفَرُوا فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مِنَ النَّارِ (۲۷)

«وَ ما خَلَقْنَا» أی قدّرنا «السَّماءَ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما باطِلًا» فما هی عبث فإن الخالق حکیم، فإذا قدرها فما تکون عبثا و لا باطلا، فإن ذلک لحکمه فیها یعلمها من علّمه اللّه، لذلک قال: «ذلِکَ ظَنُّ الَّذِینَ کَفَرُوا فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مِنَ النَّارِ».

 

[سوره ص (۳۸): الآیات ۲۸ الى ۲۹]

أَمْ نَجْعَلُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ کَالْمُفْسِدِینَ فِی الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِینَ کَالْفُجَّارِ (۲۸) کِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَیْکَ مُبارَکٌ لِیَدَّبَّرُوا آیاتِهِ وَ لِیَتَذَکَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ (۲۹)

یقول اللّه فی حق ما أنزل من القرآن إن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم یخاطب به ثلاث طبقات من الناس، فهو فی حق طائفه (بلاغ) یسمعون حروفه إیمانا بها أنها من عند اللّه لا یعرفون غیر ذلک- سوره إبراهیم آیه ۵۲- و طائفه تلاه علیها «لِیَدَّبَّرُوا آیاتِهِ» أی یتفکروا فیها و فی معانی القرآن، حتى یعلموا أن الآتی بها لم یأت بها من نفسه، بل هی من عند مرسله سبحانه، و تدبر القرآن من کونه قرآنا و فرقانا، فللقرآن موطن، و للفرقان موطن، فقم فی کل موطن باستحقاقه تحمدک المواطن، و المواطن شهداء عدل عند اللّه، فإنها لا تشهد إلا بصدق، و طائفه ثالثه قال فیها «وَ لِیَتَذَکَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ» أرباب العقول ما کانوا قد علموه قبل، فإن التذکر لا یکون إلا عن علم غفل عنه أو نسیان من عاقل، أی ما جاءوا بما تحیله الأدله الغامض إدراکها، فإنها لب الدلالات، فینتبهون من نوم غفلتهم و یتذکرون بعقولهم ما کانوا قد نسوه،

و هذا یدلک على أنهم کانوا على علم متقدم فی شیئیه الثبوت و أخذ العهد، فمن باب الإشاره سمی هذا الجنس بالناس، اسم فاعل من النسیان معرفا بالألف و اللام، لأنه نسی أن الحق سمعه و بصره و جمیع قواه فی حال کونه کله نورا، و هو المقام الذی سأله رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم من ربه أن یقیم فیه أبدا، فقال: [و اجعلنی نورا] فإن اللّه من أسمائه النور، بل هو النور، للحدیث الثابت [نور أنّى أراه‏] فلما لم یتذکر الناسی هذه الحال، و هو فی نفسه علیها غافل عنها، خاطبه الحق مذکرا له بها فی القرآن الذی تعبده بتلاوته‏ «لِیَدَّبَّرُوا آیاتِهِ وَ لِیَتَذَکَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ» ما کانوا قد نسوه.

[سوره ص (۳۸): آیه ۳۰]

وَ وَهَبْنا لِداوُدَ سُلَیْمانَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ (۳۰)

سلیمان هبه اللّه تعالى لداود، و الهبه عطاء الواهب بطریق الإنعام، لا بطریق الوفاق أو الاستحقاق، فهو النعمه السابغه، و الحجه البالغه، و الضربه الدامغه.

 

[سوره ص (۳۸): الآیات ۳۱ الى ۳۲]

إِذْ عُرِضَ عَلَیْهِ بِالْعَشِیِّ الصَّافِناتُ الْجِیادُ (۳۱) فَقالَ إِنِّی أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَیْرِ عَنْ ذِکْرِ رَبِّی حَتَّى تَوارَتْ بِالْحِجابِ (۳۲)

[قول سلیمان علیه السلام‏ «أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَیْرِ عَنْ ذِکْرِ رَبِّی»]

یقول سلیمان علیه السلام‏ «إِنِّی أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَیْرِ عَنْ ذِکْرِ رَبِّی» لأنه سماه خیرا، و الخیر منسوب إلى اللّه فقال: «عَنْ ذِکْرِ رَبِّی» إیاه بالخیریه أحببته، فأحب علیه السلام حب الخیر، و حب الخیر إما أن یرید حب اللّه إیاه، أو حب الخیر من حیث وصف الخیر بالحب، و الخیر لا یحب إلا الأخیار، فإنهم محل وجود عینه، فکذلک سلیمان علیه السلام قال: «أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَیْرِ» أی أنا فی حبی کالخیر فی حبه، و لهذا لما توارت بالحجاب، أعنی الصافنات الجیاد، اشتاق إلیها، لأنه فقد المحل الذی أوجب له هذه الصفه الملذوذه، فإنها کانت مجلى له فقال.

[سوره ص (۳۸): آیه ۳۳]

رُدُّوها عَلَیَّ فَطَفِقَ مَسْحاً بِالسُّوقِ وَ الْأَعْناقِ (۳۳)

فطفق یمسح بیده على أعرافها و سوقها فرحا و إعجابا بخیر ربه:

إن الفتى من رأى الأفراس توصله‏ به فیمسح بالأعناق و السوق‏
حبا لها عند ما کانت أدلته‏ علیه لم یرها جاءت لتشقیق‏
و کیف جاءت لتشقیق و إن لها تسبیح خالقها حقا بتصدیق‏
اللّه کرمها جودا و أهلها لکل صالحه تأهیل معشوق‏

و أما المفسرون الذی جعلوا التواری للشمس، فلیس للشمس هنا ذکر، و لا للصلاه التی یزعمون، و مساق الآیه لا یدل على ما قالوه بوجه ظاهر البته.

[سوره ص (۳۸): آیه ۳۴]

وَ لَقَدْ فَتَنَّا سُلَیْمانَ وَ أَلْقَیْنا عَلى‏ کُرْسِیِّهِ جَسَداً ثُمَّ أَنابَ (۳۴)

– الوجه الأول- و أما استرواح المفسرین فیما فسروه بقوله: «وَ لَقَدْ فَتَنَّا سُلَیْمانَ» لیس تلک الفتنه و هو الاختبار إذا کان متعلقه الخیل و لا بد، فیکون اختبار سلیمان علیه السلام‏ إذا رآها هل یحبها عن ذکر ربه لها؟ أو هل یحبها لعینها؟

فأخبر صلّى اللّه علیه و سلم أنه أحبها عن ذکر ربه إیاها، لانفسها، مع حسنها و جمالها و حاجته إلیها، و هی جزء من الملک الذی طلب أن لا ینبغی لأحد من بعده، فأجابه الحق إلى ما سأل فی المجموع، و رفع الحرج عنه فقال له:

[بحث الفرق بین الأجسام و الأجساد]

«هذا عَطاؤُنا»– الوجه الثانی- «وَ لَقَدْ فَتَنَّا سُلَیْمانَ وَ أَلْقَیْنا عَلى‏ کُرْسِیِّهِ جَسَداً» فأقام إبلیس لعنه اللّه صوره الجنه فی الخیال المنفصل لسلیمان علیه السلام، لیفتنه بها و لا علم لسلیمان علیه السلام بذلک، لأن الصوره المحسوسه التی تظهر فیها الروحانیات تسمى أجسادا، فصنعت سحره الجان لسلیمان علیه السلام أرضا من الذهب الأصفر و رصعتها بالدر و الیاقوت و الجوهر، ترید فتنته و لم یعلم، فحسن ظنه بربه و اعتقدها من عوائد أفضاله و بشائر إقباله، فسجد شکرا للّه حیث أتحفه بها، و زاد فی معاملته صبرا و هو قوله تعالى:

«ثم أناب فأبقاها اللّه له جنه محسوسه یتنعم بها، و أثبتها له جنه قدس معجله یراها مکاشفه عین، و خصّه بها مده ما أمهله، و رجع إبلیس خاسرا لأنه أراد بذلک فتنته- بحث الفرق بین الأجسام و الأجساد- الأجسام هی هذه المعروفه فی العموم لطیفها و شفافها و کثیفها، ما یرى منها و ما لا یرى، و الأجساد هی ما یظهر فیها الأرواح فی الیقظه الممثله فی صور الأجسام، و ما یدرکه النائم فی نومه من الصور المشبهه بالأجسام فیما یعطیه الحس، و هی فی نفسها لیست بالأجسام.

[سوره ص (۳۸): آیه ۳۵]

قالَ رَبِّ اغْفِرْ لِی وَ هَبْ لِی مُلْکاً لا یَنْبَغِی لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِی إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (۳۵)

قوله «لا ینبغی» أنه یرید لا ینبغی ظهوره فی الشاهد للناس لأحد، و إن حصل بالقوه لبعض الناس، کمسأله رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم مع العفریت الذی فتک علیه، فأراد أن یقبضه و یربطه بساریه من سواری المسجد حتى ینظر الناس إلیه، فتذکر دعوه أخیه سلیمان فرده اللّه خاسئا؛ فعلمنا من هذه القصه أنه أراد الظهور فی ذلک لأعین الناس،

و یحتمل أن الملک الذی لا ینبغی لأحد من بعده، الظهور بالمجموع على طریق التصرف فیه، ثم إن اللّه أجاب سلیمان علیه السلام إلى ما طلب منه بأن ذکر رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم بدعوه أخیه سلیمان حتى لا یمضی ما قام بخاطره من إظهار ذلک، و من هذه الآیه نعلم أن حب العارف للمال و الدنیا لا یقدح فی حبه للّه و الآخره، فإنه ما یحبه منه لأمر ما إلا ما یناسب ذلک الأمر فی الإلهیات،أ ترى سلیمان علیه السلام سأل ما یحجبه عن اللّه؟ أو سأل ما یبعده عن اللّه؟

هیهات، بل هی صفه کمالیه سلیمانیه «إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهَّابُ» فما ألیق هذا الاسم بهذا السؤال- إشاره- ارغب فی ملک لا ینبغی لسواک، أی لا یکون ملکک سواک، بل یکون ملکک عبودیتک، فتکون أنت عین ملکک، و تکون نفسک فی ملکک تردها و تحکم علیها، فهذا هو الملک الذی لا یشارک فیه، فلمثل هذا فلیعمل العاملون، و فی مثله فلیتنافس المتنافسون- لطیفه- لا یعرف لذه الاتصاف بالعبودیه إلا من ذاق الآلام عند اتصافه بالربوبیه و احتیاج الخلق إلیه،

مثل سلیمان علیه السلام حین طلب أن یجعل اللّه أرزاق العباد على یدیه حسا، فجمع ما حضره من الأقوات فی ذلک الوقت، فخرجت دابه من دواب البحر فطلبت قوتها، فقال لها: خذی من هذا قدر قوتک فی کل یوم، فأکلته حتى أتت على آخره،

فقالت: زدنی فما وفیت برزقی، فإن اللّه یعطینی کل یوم مثل هذا عشر مرات، و غیری من الدواب أعظم منی و أکثر رزقا، فتاب سلیمان علیه السلام إلى ربه، و علم أنه لیس فی وسع المخلوق ما ینبغی للخالق تعالى، فإنه طلب من اللّه ملکا لا ینبغی لأحد من بعده، فاستقال من سؤاله حین رأى ذلک، و اجتمعت الدواب علیه تطلب أرزاقها من جمیع الجهات، فضاق لذلک ذرعا، فلما قبل اللّه سؤاله و أقاله، وجد من اللذه لذلک ما لا یقدر قدره، ثم إن اللّه تمم هذه النعمه لسلیمان علیه السلام بدار التکلیف فقال.

 

[سوره ص (۳۸): آیه ۳۶]

فَسَخَّرْنا لَهُ الرِّیحَ تَجْرِی بِأَمْرِهِ رُخاءً حَیْثُ أَصابَ (۳۶)

فجعل اللّه الریح مأموره، یعلمنا أنها تعقل، و لا یسمى الهواء ریحا إلا إذا تحرک و تموج، فإذا اشتدت حرکته کان زعزعا، و إن لم یشتد کان رخاء أی ریحا لینا. و الریح ذو روح یعقل کسائر أجسام العالم، و هبوبه تسبیحه، و التسخیر الذی اختص به سلیمان و فضل به على غیره، و جعله اللّه له من الملک الذی لا ینبغی لأحد من بعده، هو کونه عن أمره، فإن اللّه یقول فی حقنا کلنا من غیر تخصیص‏ (وَ سَخَّرَ لَکُمْ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً مِنْهُ) و قد ذکر تسخیر الریاح و النجوم و غیر ذلک، و لکن لا عن أمرنا، بل عن أمر اللّه، فما اختص سلیمان إن عقلت إلا بالأمر من غیر جمعیه و لا همه، بل بمجرد الأمر، فکان من سلیمان مجرد التلفظ بالأمر لمن أراد تسخیره من غیر همه و لا جمعیه.

 

[سوره ص (۳۸): الآیات ۳۷ الى ۳۸]

وَ الشَّیاطِینَ کُلَّ بَنَّاءٍ وَ غَوَّاصٍ (۳۷) وَ آخَرِینَ مُقَرَّنِینَ فِی الْأَصْفادِ (۳۸)

ثم قال تعالى لسلیمان علیه السلام إتماما لنعمته علیه.

[سوره ص (۳۸): آیه ۳۹]

هذا عَطاؤُنا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِکْ بِغَیْرِ حِسابٍ (۳۹)

«هذا عَطاؤُنا» و لم یقل لک و لا لغیرک‏ «فَامْنُنْ» أی أعط «أَوْ أَمْسِکْ» فرفع عنه الحجر فی التصریف بالاسم المانع و المعطی، و ما حجب هذا الملک سلیمان علیه السلام عن ربه عزّ و جل، أما قوله تعالى‏ «بِغَیْرِ حِسابٍ» یعنی لست محاسبا علیه، و للّه عباد سلیمانیون یقول اللّه لهم: «هذا عَطاؤُنا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِکْ بِغَیْرِ حِسابٍ» و هم سبعون ألفا فی هذه الأمه، قد نعتهم النبی صلّى اللّه علیه و سلم فی الخبر الصحیح، و عکاشه منهم بالنص علیه.

[سوره ص (۳۸): آیه ۴۰]

وَ إِنَّ لَهُ عِنْدَنا لَزُلْفى‏ وَ حُسْنَ مَآبٍ (۴۰)

«وَ إِنَّ لَهُ عِنْدَنا» یعنی فی الآخره «لَزُلْفى‏ وَ حُسْنَ مَآبٍ» أی ما ینقصه هذا الملک من ملک الآخره شی‏ء، کما یفعله مع غیره حیث أنقصه من نعیم الآخره على قدر ما تنعم به فی الدنیا، قال تعالى فی حق قوم‏ (أَذْهَبْتُمْ طَیِّباتِکُمْ فِی حَیاتِکُمُ الدُّنْیا وَ اسْتَمْتَعْتُمْ بِها).

[سوره ص (۳۸): الآیات ۴۱ الى ۴۲]

وَ اذْکُرْ عَبْدَنا أَیُّوبَ إِذْ نادى‏ رَبَّهُ أَنِّی مَسَّنِیَ الشَّیْطانُ بِنُصْبٍ وَ عَذابٍ (۴۱) ارْکُضْ بِرِجْلِکَ هذا مُغْتَسَلٌ بارِدٌ وَ شَرابٌ (۴۲)

«ارْکُضْ بِرِجْلِکَ هذا مُغْتَسَلٌ» یعنی ماء «بارِدٌ» لما کان علیه من فرط حراره الألم، فسکّنه اللّه ببرد الماء «وَ شَرابٌ» لإزاله العطش الذی هو من النصب و العذاب الذی مسه به الشیطان رکض أیوب برجله عن أمر ربه، فأزال بتلک الرکضه آلامه، و نبع الماء الذی هو سر الحیاه الساریه فی کل حی طبیعی، فمن ماء خلق، و به بری‏ء، فجعله رحمه له، و هو قوله تعالى.

 

[سوره ص (۳۸): آیه ۴۳]

وَ وَهَبْنا لَهُ أَهْلَهُ وَ مِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَهً مِنَّا وَ ذِکْرى‏ لِأُولِی الْأَلْبابِ (۴۳)

لما لم یناقض الصبر الشکوى إلى اللّه، و لا قاوم الاقتدار الإلهی بصبره، و علم اللّه هذا من أیوب علیه السلام، أعطاه اللّه أهله و مثلهم معهم، و جعل الحق تعالى ذکرى لنا و له علیه السلام، و رفق اللّه تعالى بأیوب علیه السلام فیما نذره تعلیما لنا، لیتمیز فی الموفین بالنذر فقال.

[سوره ص (۳۸): آیه ۴۴]

وَ خُذْ بِیَدِکَ ضِغْثاً فَاضْرِبْ بِهِ وَ لا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْناهُ صابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ (۴۴)

[الشکوى إلى اللّه لا تقدح فی الصبر]

«وَ خُذْ بِیَدِکَ ضِغْثاً فَاضْرِبْ بِهِ وَ لا تَحْنَثْ» لا تعود لسانک الحنث، و بر یمینک و لو بالضغث، و هو قبضه الحشیش، و جعلت الکفاره فی أمه محمد صلّى اللّه علیه و سلم لسترهم عما یعرض لهم من العقوبه فی الحنث، و الکفاره عباده و الأمر بها أمر بالحنث إذا رأى خیرا مما حلف علیه، فراعى الإیمان‏ «إِنَّا وَجَدْناهُ صابِراً» لا یرفع اسم الصبر عن العبد إذا حل به بلاء فسأل اللّه تعالى فی رفع ذلک البلاء،

کما فعل أیوب علیه السلام فقال: (مَسَّنِیَ الضُّرُّ وَ أَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ) و أثنى اللّه علیه فقال: «إِنَّا وَجَدْناهُ صابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ» فما قص الحق علیک أمر أیوب علیه السلام إلا لتهتدی بهداه، إذا کان الرسول سید البشر یقال له‏ (أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ) فما ظنک بالتابع؟ و لذلک إذا ابتلاک الحق بضر فاسأله رفعه عنک، و لا تقاومه بالصبر علیه، و ما سماک صابرا إلا لکونک حبست نفسک عن سؤال غیر الحق فی کشف الضر الذی أنزله بک‏ «إِنَّهُ أَوَّابٌ» أی رجّاع إلینا فیما ابتلیناه به،

و أثنى علیه بالعبودیه، و هذا یدل على أن الشکوى إلى اللّه لا تقدح فی الصبر، بل من آداب العبودیه الشکوى إلى اللّه فی رفع الضر و البلاء، فلیس الصبر حبس النفس عن الشکوى إلى اللّه فی رفع البلاء أو دفعه، و إنما الصبر حبس النفس عن الشکوى إلى غیر اللّه، و الرکون إلى ذلک‏

[إشاره: أعظم الفتن الخبر «خلق اللّه آدم على صورته»]

الغیر- إشاره- أعظم الفتن التی فتن اللّه بها الإنسان تعریفه إیاه بأن خلقه على صورته، لیرى هل یقف مع عبودیته و إمکانه؟ أو یزهو من أجل مکانه صورته؟ إذ لیس له من الصوره إلا حکم الأسماء، فیتحکم فی العالم تحکم المستخلف القائم بصوره الحق على الکمال و کذلک‏ من تأیید هذه الفتنه،

قول النبی صلّى اللّه علیه و سلم یحکیه عن ربه: إن العبد إذا تقرب إلى اللّه بالنوافل أحبه، فإذا أحبه کان سمعه الذی یسمع به و بصره الذی یبصر به، و ذکر الید و الرجل- الحدیث- و إذا علم العبد أنه بهذه المثابه یسمع بالحق و یبصر بالحق و یبطش بالحق و یسعى بالحق لا بنفسه، و بقی مع هذا النعت الإلهی عبدا محضا فقیرا، و یکون شهوده من الحق و هو بهذه المثابه، کون الحق ینزل إلى عباده بالفرح بتوبتهم، و التبشیش لمن یأتی إلى بیته، و التعجب من الشاب الذی قمع هواه، و اتصافه بالجوع نیابه عن جوع عبده، و بالظمإ نیابه عن ظمأ عبده، و بالمرض نیابه عن مرض عبده، مع علمه بما تقتضیه عزه ربوبیته و کبریائه فی ألوهیته،

فما أثر هذا النزول فی جبروته الأعظم و لا فی کبریائه الأنزه الأقدم، کذلک العبد إذا أقامه الحق نائبا فیما ینبغی للرب تعالى یقول العبد: و من کمال الصوره التی قال إنه خلقنی علیها أن لا یغیب عنی مقام إمکانی، و منزله عبودیتی، و صفه فقری و حاجتی، کما کان الحق فی حال نزوله إلى صفتنا حاضرا فی کبریائه و عظمته، فیکون الحق مع العبد إذا وفّى بهذه الصفه، یثنی علیه بأنه نعم العبد إنه أواب، حیث لم یؤثر فیه هذه الولایه الإلهیه و لا أخرجته عن فقره و اضطراره؛ و من تجاوز حدّه فی التقریب انعکس إلى الضد، و هو البعد من اللّه و المقت،

فاحذر نفسک فإن الفتنه بالاتساع أعظم من الفتنه بالحرج و الضیق، فإن کنت صاحب غرض، و تحس بمرض و ألم فاحبس نفسک عن الشکوى لغیر من آلمک بحکمه علیک، کما فعل أیوب علیه السلام، و هو الأدب الإلهی الذی علمه أنبیاءه و رسله، فإنه ما آلمک و حکم علیک بخلاف غرضک إلا لتسأله فی رفع ذلک عنک، فإن من لم یشک إلى اللّه مع الإحساس بالبلاء و عدم موافقه الغرض فقد قاوم القهر الإلهی، فالأدب کل الأدب فی الشکوى إلى اللّه فی رفعه لا إلى غیره، و یبقى علیه اسم الصبر کما قال تعالى فی رسوله أیوب علیه السلام‏ «إِنَّا وَجَدْناهُ صابِراً» فی وقت الاضطراب و الرکون إلى الأسباب، فلم یضطرب و لا رکن إلى شی‏ء غیر اللّه، إلا إلینا، لا إلى سبب من الأسباب. فإنه لا بد طبعا عند الإحساس من الاضطراب و تغیر المزاج، بخلاف الآلام النفسیه إذا وردت الأمور التی من شأنها أن تتألم النفوس عند ورودها،

فقد یتلقاها بعض العباد و لا أثر لها فیه على ظاهره، و الأمور المؤلمه إذا أحسّ بها تحرک لها طبعا، إلا إن شغله عنها أمر یزیل إحساسه، و کلامنا فی ذلک مع الإحساس کأیوب و ذی النون سلام اللّه علیهما.

 

 

 

[سوره ص (۳۸): الآیات ۴۵ الى ۴۷]

وَ اذْکُرْ عِبادَنا إِبْراهِیمَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ أُولِی الْأَیْدِی وَ الْأَبْصارِ (۴۵) إِنَّا أَخْلَصْناهُمْ بِخالِصَهٍ ذِکْرَى الدَّارِ (۴۶) وَ إِنَّهُمْ عِنْدَنا لَمِنَ الْمُصْطَفَیْنَ الْأَخْیارِ (۴۷)

[معنى المصطفین الأخیار]

المصطفون من بین الخلائق باجتبائه‏ «الْأَخْیارِ» و هم الذین تولاهم اللّه بالخیره قال تعالى: (أُولئِکَ لَهُمُ الْخَیْراتُ) جمع خیره و هی الفاضله من کل شی‏ء، و الفضل یقتضی الزیاده على ما یقع فیه الاشتراک مما لا یشترک فیه من لیس من ذلک الجنس.

فالأخیار کل من زاد على جمیع الأجناس بأمر لا یوجد فی غیر جنسه، من العلم باللّه على طریق خاص لا یحصل إلا لأهل ذلک الجنس، ثم فی هذا الجنس العالم بهذا العلم الخاص الذی به سموا أخیارا منهم من أعطی الإفصاح عما علمه، و منهم من لم یعط الإفصاح عما علمه فی نفسه، فالذی أعطی الإفصاح أخیر ممن هو دونه، و هو المستحق بهذا الاسم، فإن الخیر بالکسر الکلام، یقال: فی فلان کرم و خیر، أی کرم و فصاحه، فإذا أعطی الفصاحه عما عنده اهتدى به من سمع منه فکانت المنفعه به أتم، فکان أفضل من غیره، و لهذا ورد فی أوصاف المرسلین، لأن الرسول لا بد أن یکون مؤیدا بالنطق، لیبین لمن أرسل إلیه ما أرسل به إلیه، فهم الأخیار أصحاب هذه الفضیله.

 

 

[سوره ص (۳۸): الآیات ۴۸ الى ۶۲]

وَ اذْکُرْ إِسْماعِیلَ وَ الْیَسَعَ وَ ذَا الْکِفْلِ وَ کُلٌّ مِنَ الْأَخْیارِ (۴۸) هذا ذِکْرٌ وَ إِنَّ لِلْمُتَّقِینَ لَحُسْنَ مَآبٍ (۴۹) جَنَّاتِ عَدْنٍ مُفَتَّحَهً لَهُمُ الْأَبْوابُ (۵۰) مُتَّکِئِینَ فِیها یَدْعُونَ فِیها بِفاکِهَهٍ کَثِیرَهٍ وَ شَرابٍ (۵۱) وَ عِنْدَهُمْ قاصِراتُ الطَّرْفِ أَتْرابٌ (۵۲)

هذا ما تُوعَدُونَ لِیَوْمِ الْحِسابِ (۵۳) إِنَّ هذا لَرِزْقُنا ما لَهُ مِنْ نَفادٍ (۵۴) هذا وَ إِنَّ لِلطَّاغِینَ لَشَرَّ مَآبٍ (۵۵) جَهَنَّمَ یَصْلَوْنَها فَبِئْسَ الْمِهادُ (۵۶) هذا فَلْیَذُوقُوهُ حَمِیمٌ وَ غَسَّاقٌ (۵۷)

وَ آخَرُ مِنْ شَکْلِهِ أَزْواجٌ (۵۸) هذا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَکُمْ لا مَرْحَباً بِهِمْ إِنَّهُمْ صالُوا النَّارِ (۵۹) قالُوا بَلْ أَنْتُمْ لا مَرْحَباً بِکُمْ أَنْتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنا فَبِئْسَ الْقَرارُ (۶۰) قالُوا رَبَّنا مَنْ قَدَّمَ لَنا هذا فَزِدْهُ عَذاباً ضِعْفاً فِی النَّارِ (۶۱) وَ قالُوا ما لَنا لا نَرى‏ رِجالاً کُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرارِ (۶۲)

یقول أهل النار هذا القول عند ما لا یرون من کانوا یعدونهم من الأشرار، و هو من دخل النار من أمه محمد صلّى اللّه علیه و سلم التی بعث إلیها فی مشارق الأرض و مغاربها، فلا تخلد أمه محمد صلّى اللّه علیه و سلم فی النار، فلا یبقى فی النار موحد ممن بعث إلیه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم.

 

 

 

[سوره ص (۳۸): الآیات ۶۳ الى ۶۴]

أَتَّخَذْناهُمْ سِخْرِیًّا أَمْ زاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصارُ (۶۳) إِنَّ ذلِکَ لَحَقٌّ تَخاصُمُ أَهْلِ النَّارِ (۶۴)

[اختصام الملأ الأعلى‏]

فوصفهم بالمخاصمه و هی المشاجره، و منها (قالَتْ أُولاهُمْ لِأُخْراهُمْ) و (قالَتْ أُخْراهُمْ لِأُولاهُمْ) و غیر ذلک مما ورد فی القرآن، و ذلک الخصام هو نفس عذابهم فی تلک الحال.

 

 

[سوره ص (۳۸): آیه ۶۵]

قُلْ إِنَّما أَنَا مُنْذِرٌ وَ ما مِنْ إِلهٍ إِلاَّ اللَّهُ الْواحِدُ الْقَهَّارُ (۶۵)

«وَ ما مِنْ إِلهٍ إِلَّا اللَّهُ الْواحِدُ» فی ألوهیته‏ «الْقَهَّارُ» للمنازعین له فی ألوهیته من عباده، و المزاحمین له فی أفعاله، و القهار لمن نازعه من عباده بجهاله و لم یتب.

 

 

[سوره ص (۳۸): الآیات ۶۶ الى ۶۹]

رَبُّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما بَیْنَهُمَا الْعَزِیزُ الْغَفَّارُ (۶۶) قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِیمٌ (۶۷) أَنْتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ (۶۸) ما کانَ لِی مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلى‏ إِذْ یَخْتَصِمُونَ (۶۹)

الخلاف فیما علا عن رتبه المولد من الأرکان أقل و إن کان لا یخلو، أ لا ترى إلى الملأ الأعلى کیف یختصمون؟ و ما کان لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم علم بالملإ الأعلى إذ یختصمون حتى أعلمه اللّه بذلک، فقال تعالى مخبرا عن نبیه صلّى اللّه علیه و سلم‏ «ما کانَ لِی مِنْ عِلْمٍ بِالْمَلَإِ الْأَعْلى‏ إِذْ یَخْتَصِمُونَ» و قال النبی صلّى اللّه علیه و سلم: [إن اختصام الملأ الأعلى فی الکفارات، و نقل الأقدام إلى‏ الصلاه فی الجماعات، و إسباغ الوضوء فی المکاره، و التعقیب‏ فی المساجد إثر الصلوات‏] فمعنى ذلک أی هذه الأعمال أفضل؟ و معنى أفضل على وجهین: الواحد أی الأعمال أحب إلى اللّه من هذه الأعمال، و الوجه الآخر أی الأعمال أعظم درجه فی الجنه للعامل بها، فنزاع الملائکه هنا فی الأولى؛ و قد ورد اختصام ملائکه الرحمه و ملائکه العذاب فی الشخص الذی مات بین القریتین؛ و من اختصام الملأ الأعلى أن ملائکه التوحید و الوحدات- و هم من ملائکه العرش الذین لا یرون إلا الکلمه الواحده و هی الرحمه العامه- إذا جمعهم مع المقسمات- و هم من ملائکه الکرسی أی المقسمات أمرا الذین لا یشهدون إلا انقسام الکلمه إلى رحمه و غضب- إذا جمعهم مجلس واحد و جرت بینهما مفاوضات فی الأمر اختصما،

لأنهما على النقیض، و هذا من جمله ما یختصم فیه الملأ الأعلى، فیقول الصنف الواحد بالوحده، و یقول الآخر بالانقسام و الثنویه. فالخصام من حکم الملائکه لأنها تحت حکم الطبیعه، و لو لا أن الملأ الأعلى له جزء من الطبیعه، و مدخل من حیث هیکله النوری، ما وصفهم الحق بالخصام، و لا یختصم الملأ الأعلى إلا من حیث المظهر الطبیعی الذی یظهر فیه، کظهور جبریل فی صوره دحیه، و کذلک ظهورهم فی الهیاکل النوریه المادیه، و هی هذه الأنوار التی تدرکها الحواس، فإنها لا تدرکها إلا فی مواد طبیعیه عنصریه، و أما إذا تجردت عن هذه الهیاکل فلا خصام و لا نزاع، إذ لا ترکیب.

و لنبین أولا سبب الاختصام فنقول: هذه الآیه مما یدل على أن الملائکه من عالم الطبیعه مخلوقون، مثل الأناسی غیر أنهم ألطف، کما أن الجن ألطف من الإنسان مع کونهم من نار من مارجها، و النار من عالم الطبیعه، فکذلک الملائکه علیهم السلام من عالم الطبیعه، و هم عمّار الأفلاک و السموات، فإنهم یختصمون، و الخصام من الطبیعه لأنها مجموع أضداد، و المنازعه و المخالفه هی عین الخصام، و لا یکون إلا بین ضدین، فلو لا أن الملائکه فی نشأتها على صوره نشأتنا، أی أن نشأتها عنصریه، ما ذکر اللّه عنهم أنهم یختصمون، و الخصام لا یکون إلا مع الأضداد، فالملائکه علیهم السلام لو لم تکن الأنوار التی خلقت منها موجوده من الطبیعه، مثل السموات التی عمرتها هؤلاء الملائکه، فإنها کانت دخانا،

فکانت السموات أجساما شفافه، لأن کمیه الحراره و الیبس فیه أکثر من الرطوبه، و خلق اللّه عمّار کل فلک من طبیعه فلکه، فلذلک‏ کانت الملائکه من عالم الطبیعه، و إن کانت أجسامهم نوریه فمن نور الطبیعه، کنور السراج، فأثر فیهم حکم الطبیعه الخصام لما فیها من التقابل و التضاد، و الضد و المقابل منازع لمقابله، فهذه هی الحقیقه التی أورثتهم الخصومه، و نعتوا بأنهم یختصمون لأن الخصام لا یکون إلا فیمن رکب من الطبائع لما فیها من التضاد، فلا بد فیمن یتکون عنها أن یکون على حکم الأصل، فالنور الذی خلقت منه الملائکه نور طبیعی، فکانت فیها الموافقه من وجه و المخالفه من وجه، فهذا سبب اختلاف الملأ الأعلى فیما یختصمون فیه.

و مما دعا الملأ الأعلى إلى الخصام التخییر فی الکفارات، و التخییر حیره فإنه یطلب الأرجح أو الأیسر، و لا یعرف ذلک إلا بالدلیل، فلو أن اللّه یعلمهم بما هو الأفضل عنده من هذه الأعمال و الأحب إلیه ما تنازعوا، و لو أنهم یکشفون ارتباط درجات الجنان بهذه الأعمال لحکموا بالفضیله للأعلى منها، و إنما اللّه سبحانه غیّب عنهم ذلک، فهم فی هذه المسأله بمنزله علماء البشر إذا قعدوا فی مجلس مناظره فیما بینهم فی مسئله من الحیض الذی لا نصیب لهم فیه، بخلاف المسائل التی لهم فیها نصیب،

و إنما قلنا ذلک لأن الکفارات إنما هی لإحباط ما خالف فیه المکلف ربه من أوامره و نواهیه، و الملائکه قد شهد اللّه لهم بالعصمه أنهم لا یعصون اللّه ما أمرهم و یفعلون ما یؤمرون به، و ما بلغنا أن عندهم نهی، و إذا لم یعصوا و کانوا مطیعین فلیس لهم فی أعمال الکفارات قدم، فهم یختصمون فیما لا قدم لهم فیه، و کذلک ما بقی من الأعمال التی لا قدم لهم فیها، فهم مطهرون فلا یتطهرون فلا یتصفون فی طهارتهم بالإسباغ و الإبلاغ فی ذلک و غیر الإسباغ، و کذلک المشی إلى مساجد الجماعات لشهود الصلوات لیس لهم هذا العمل، فإن قلت: فإنهم یسعون إلى مجالس الذکر، و یقول بعضهم لبعض:

هلموا إلى بغیتکم. فاعلم أن الذکر ما هو عین الصلاه، و نحن إنما نتکلم فی عمل خاص فی الجماعه لیس لهم فیه دخول مثل ما لبنی آدم، فإنهم لیسوا على صور بنی آدم بالذات، و إنما لهم التشکل فیهم، و قد علم جبریل علیه السلام رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم الصلوات بالفعل، و تلک من جبریل حکایه یحکیها للتعلیم و التعریف بالأوقات؛ و أما التعقیب إثر الصلوات فإنما ذلک للمصلین على هذه الهیئه المخصوصه التی لیست للملائکه، فما اختصموا فی أمر هو صفتهم، فلهذا ضربنا مسئله الحیض مثلا، و سبب ذلک أن الملائکه تدعو بنی آدم فی لماتها إلى العمل الصالح و ترغبهم فی الأفضل، فلهذا اختصمت فی الأفضل حتى تأمرهم به.

و أما قوله صلّى اللّه علیه و سلم کفارات جمع کفّاره ببنیه المبالغه، إنباء بذلک على أنه لصوره العمل الواحد أنواع کثیره من البلاء، و أن الکفارات إنما شرعت لتکون حجابا بین العبد و بین ما عرّض إلیه نفسه من حلول البلایا بالمخالفات التی عملها، مأمورا کان بذلک العمل أو منهیا عنه، فکانت الکفارات عواصم من القواصم، کما أن للشی‏ء الواحد و إن لم یکن معصیه کفارات مختلفه، مثل الحاج یحلق رأسه لأذى یجده، أو المتمتع أو المظاهر أو من حلف على یمین فرأى خیرا منها، فإن مثل هذا له کفارات مختلفه، أیّ عمل مکفر فعل سقط عنه الآخر،

فقام هذا العمل الواحد مقام ما بقی مما سقط عنه، فیتصور خطاب الملائکه أی کفارات التخییر أولى بأن یفعل، أو لما ذا تکون کفاره و ما عمل شیئا تجب أن تتوجه فیه العقوبه حتى تکون هذه الکفاره تدفعه، فالملأ الأعلى یختصمون فی مثل هذا أیضا، و لکی تخرج من الحیره فإذا خیرک الحق فی أمور فانظر إلى ما قدم منها بالذکر فاعمل به، فإنه ما قدمه حتى تهمم به و بک، فکأنه نبّهک على الأخذ به، فما تزول الحیره عن التخییر إلا بالأخذ بالمتقدم، تلا رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلم حین أراد السعی فی حجه الوداع‏ (إِنَّ الصَّفا وَ الْمَرْوَهَ مِنْ شَعائِرِ اللَّهِ) ثم قال: [أبدأ بما بدأ اللّه به‏] فبدأ بالصفا،

و هذا عین ما أمرتک به لإزاله حیره التخییر، لقد کان لکم فی رسول اللّه أسوه حسنه، و الظاهر من هذه الآیه فی هذا الأمر أن الملائکه لهم نظر فکری یناسب خلقهم، فإنه لما نبهت الشریعه باختصام الملأ الأعلى علمنا أنه من عالم الطبیعه، و أن للطبیعه فی الملائکه أثرا کما أن للأرکان فی أجسام المولدات أثرا، فإن أردت أن ترفعه عنها، و تنزله منزلتها منها، فقل: لاختلاف الأسماء، و هذا أوضح ما یکون من الإیماء.

[سوره ص (۳۸): الآیات ۷۰ الى ۷۱]

إِنْ یُوحى‏ إِلَیَّ إِلاَّ أَنَّما أَنَا نَذِیرٌ مُبِینٌ (۷۰) إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَهِ إِنِّی خالِقٌ بَشَراً مِنْ طِینٍ (۷۱)

سمی الإنسان بشرا من المباشره، لمباشره الحق خلقه بیدیه بحسب ما یلیق بجلاله، فإن اللّه خلقه برفع الوسائط مع المباشره فقال‏ (ما مَنَعَکَ أَنْ تَسْجُدَ لِما خَلَقْتُ بِیَدَیَّ) و اختص الإنسان بهذا الاسم مع مباشره الحق لخلق الموجودات، لأن الإنسان أکمل الموجودات خلقا، و کل نوع من الموجودات لیس له ذلک الکمال فی الوجود، فالإنسان أتم المظاهر،فاستحق اسم البشر دون غیره من الأعیان، و سرت هذه الحقیقه فی البنین فلم یوجد أحد منهم إلا عن مباشره، حتى فی وجود عیسى علیه السلام لما تمثّل لها الروح بشرا سویا، فجعله واسطه بینه تعالى و بین مریم فی إیجاد عیسى، تنبیها على المباشره بقوله: (بَشَراً سَوِیًّا).

[سوره ص (۳۸): آیه ۷۲]

فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ (۷۲)

[سجود الملائکه لآدم علیه السلام‏]

اعلم أنه لما أقام الحق تعالى الإنسان بهذا المقام الأکمل، و رداه برداء المعلم الأجمل، فنظرت إلیه الروحانیات العلى بعین التعظیم، و ذلک قبل وجود مرکبه البهیم، فإنه تعالى قال لهم: (إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَهً) فلم یزل عالی الکلمه بعلم الأسماء، ممیزا لتفاصیل الأشیاء، إلى أن أخذت مقاماتها الأملاک، و دارت بأشواقها الأفلاک، و انفعلت الأکوان لذلک الدور، و انعطف المکور علیها بعد الکور، و ظهرت المولدات الجسمانیات و الجسمیات، ذوات الکمیات و الکیفیات، کالمعدن و النبات و الحیوان، و لیس للإنسان وجود فی الأعیان، حتى إذا بلغت الدوره المخصوصه، و توجهت الکلمه المنصوصه، من الحضره العلیه المأنوسه، بإیجاد هذه الکلمه الهویه المحروسه، قبض الحق سبحانه- کما روی- من الأرض قبضه من حیث لا یعلمون،

و خمر طینته بیدیه من غیر تشبیه و لا تکییف و هم لا یشعرون، و سواه متجاور الأضداد، و میّزه بالحرکه المستقیمه من بین سائر الأولاد، و أعطته قوى هذه البنیه التصرف بالحرکه المنکوسه و الأفقیه، ثم أنطق الفهوانیه فی الروحانیات بخلافته، فطعنت من فورها فی نیابته، و لو عاینت تشریف الیدین، ما حجبتهم مجاوره الضدین، و لأنه سبحانه ما ذکر لملائکته إلا خلافته فی الأرض، و ما تعرض للملائکه، فلما ظهر من الملائکه فی حق آدم ما ظهر،

قام ذلک الترجیح منهم لأنفسهم، و کونهم أولى من آدم بذلک، و رجحوا نظرهم على علم اللّه فی ذلک، فقام لهم ذلک مقام خطایا بنی آدم، فکان سببا لسیاده آدم على الملائکه، فأمروا بالسجود له لتثبیت سیادته علیهم، فقال تعالى: «فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ» فأمر اللّه سبحانه الملائکه بالسجود لمعلمهم سجود أمر- کسجود الناس إلى الکعبه- و تشریف، لا سجود عباده، فهذا السجود کالتواضع و الخضوع، و الإقرار بالسبق و الفخر و الشرف‏ و التقدم له، کتواضع التلمیذ لمعلمه، و ذلک تشریف من اللّه سبحانه، و دلیل قاطع على ثبوت إرادته، یختص برحمته من عباده من یشاء، فلما نفخ فیه الروح الأنزه، و السر الحاکم المتأله، عرفت الملائکه حینئذ قدر هذا البیت الأعلى، و المحل الأشرف الأسنى، فأوقفهم الحق بین یدیه طالبین، و أمرهم فوقعوا له ساجدین.

 

[سوره ص (۳۸): آیه ۷۳]

فَسَجَدَ الْمَلائِکَهُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (۷۳)

[تحقیق: تقسیم الأمر إلى حق و خلق‏]

– تحقیق- اعلم أن الأمر حق و خلق، و أنه وجود محض لم یزل و لا یزال، و إمکان محض لم یزل و لا یزال، و عدم محض لم یزل و لا یزال، فالوجود المحض لا یقبل العدم أزلا و أبدا، و العدم المحض لا یقبل الوجود أزلا و أبدا، و الإمکان المحض یقبل الوجود لسبب، و یقبل العدم لسبب أزلا و أبدا، فالوجود المحض هو اللّه لیس غیره، و العدم المحض هو المحال وجوده لیس غیره، و الإمکان المحض هو العالم لیس غیره، و مرتبته بین الوجود المحض و العدم المحض، فبما ینظر منه إلى العدم یقبل العدم،

و بما ینظر منه إلى الوجود یقبل الوجود، فمنه ظلمه و هو الطبیعه، و منه نور و هو النفس الرحمانی الذی یعطی الوجود لهذا الممکن؛ فالعالم حامل محمول، فبما هو حامل هو صوره و جسم و فاعل، و بما هو محمول هو روح و معنى و منفعل، فما من صوره محسوسه أو خیالیه أو معنویه إلا و لها تسویه من جانب الحق و تعدیل، کما یلیق بها و بمقامها و حالها، و ذلک قبل الترکیب، أعنی اجتماعها مع المحمول الذی تحمله، فإذا سواها الرب بما شاء- من قول أو ید أو یدان أو أید، و ما ثمّ سوى هذه الأربعه، لأن الوجود على التربیع قام- و عدله،

و هو التهیؤ و الاستعداد للترکیب و الحمل، تسلمه الرحمن فوجه علیه نفسه و هو روح الحق فی قوله‏ (فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی) و هو عین هذا النفس قبلته تلک الصوره، و اختلف قبول الصور بحسب الاستعداد، فإذا کانت الصوره عنصریه و اشتعلت فتیلتها بذلک النفس، سمیت حیوانا عند ذلک الاشتعال، و إن لم یظهر لها اشتعال و ظهر لها فی العین حرکه و هی عنصریه سمیت نباتا، و إن لم یظهر لها اشتعال و لا حرکه أعنی فی الحس و هی عنصریه سمیت معدنا و جمادا. و قد عرفنا الحق أن سبب الحیاه فی صور المولدات إنما هو النفخ الإلهی، و هو النفس الذی أحیا اللّه به الإیمان فأظهره، قال صلّى اللّه علیه و سلم: [إن نفس الرحمن یأتینی من قبل الیمن‏] فحییت بذلک‏ النفس الرحمانی صوره الإیمان فی قلوب المؤمنین و الأحکام المشروعه،

و هذا الروح المنفوخ هو السر الذی عند المخلوق من اللّه، فلا یراه إلا به، و لا یسمع کلامه إلا به، فإنه یتعالى و یتقدس أن یدرک إلا به، فکل العناصر تجتمع على هذا السر الإلهی و تشتمل علیه، و به سبّحت الصوره بحمده، و حمدت ربها إذ لا یحمده سواه، و لو حمدته الصوره من حیث هی لا من حیث هذا السر لم یظهر الفضل الإلهی و لا الامتنان على هذه الصوره، و قد ثبت الامتنان له على جمیع الخلائق، فثبت أن الذی کان من المخلوق للّه من التعظیم و الثناء إنما کان من ذلک السر الإلهی، ففی کل شی‏ء من روحه، و لیس شی‏ء فیه، فالحق هو الذی حمد نفسه، و سبح نفسه، و ما کان من خیر إلهی لهذه الصوره عند ذلک التحمید و التسبیح فمن باب المنه لا من باب الاستحقاق الکونی، فإن جعل الحق له استحقاقا فمن حیث أنه أوجب‏

[إشاره: أثر المزاج فی الروح‏]

ذلک على نفسه.- إشاره- الأرواح المنفوخه فی الأجسام من أصل مقدس نقی، فإن کان المحل طیب المزاج زاد الروح طیبا، و إن کان غیر طیب خبّثه و صیّره بحکم مزاجه، فرسل اللّه الذین هم خلفاؤه أطهر الناس محلا، فهم المعصومون، فما زادوا الطیب إلا طیبا، و ما عداهم من الخلفاء منهم من یلحق بهم، و هم الورثه فی الحال و الفعل و القول، و منهم من یختل بعض اختلال و هم العصاه، و منهم من یکثر منه ذلک الاختلال و هم المنافقون، و منهم المنازع و المحارب و هم الکفار و المشرکون، فیبعث اللّه إلیهم الرسل لیعذروا من نفوسهم إذا عاقبهم بخروجهم علیه و استنادهم إلى غیره الذی أقاموه إلها فیهم من أنفسهم، و الإرسال من اللّه إنما أرسلهم من کونه ملکا إلى النفوس الناطقه من عباده لکونهم مدبرین مدائن هیاکلهم، و رعایاهم جوارحهم الظاهره، و قواهم الباطنه، فیبعث اللّه رسله إلى هذه النفوس الناطقه،

و هی التی تنفذ فی الجوارح ما تنفذ من طاعه و مخالفه، و لها قبول الرساله و الإقبال على الرسول و التحفی به أو الإهانه، و قد یکون الرد بحسب ما أعطاها اللّه من الاستعداد من توفیق أو خذلان، فجعل النفوس ملوکا على أبدانها، و آتاها ما لم یؤت أحدا من العالمین، و هو طاعه رعایاها لها، فالجوارح و القوى لا تعصی لها أمرا بوجه من الوجوه، و سائر الملوک الذین رعایاهم غیر متصلین بهم قد یعصون أوامر ملوکهم، کما أن من هؤلاء الملوک من قد یعصی ما أمره به الملک الحق سبحانه و تعالى على لسان رسوله إلیهم و قد یطیع، فتوجیه الرسل و بعث اللّه إلیهم، أثبت لهم کونهم ملوکا، فإن الرسل عرفاء لا تمشی إلا بین‏ الملوک لا بین الرعایا، فلما أنزلهم الحق منزلته فی الملک، علمنا أنه لو لا ثمّ مناسبه تقتضیه ما کان هذا،

فإذا المناسبه فی أصل الخلقه، و هی قوله تعالى: (وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی) فهو ولّاه و ملّکه و جعله خلیفه عنه، فما کانت الرسل إلا إلى ولاته، فهذه إشاره إلى أن النفس الناطقه هی المخاطبه من الحق بواسطه الرسول، و لما کانت صوره الإنسان الأول المخلوق بالیدین على الصوره الإلهیه الجامعه، و توجه علیها الرحمن بنفسه، و نفخ فیها روحا من أمره، فحمل الإنسان الأول فی تلک النفخه علم الأسماء الإلهیه التی لم یحملها صوره العقل أول مخلوق، فخرج على صوره الحق، و فیه انته حکم النفس، إذ لا أکمل من صوره الحق، فقال تعالى: (فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ) «فَسَجَدَ الْمَلائِکَهُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ».

[سوره ص (۳۸): آیه ۷۴]

إِلاَّ إِبْلِیسَ اسْتَکْبَرَ وَ کانَ مِنَ الْکافِرِینَ (۷۴)

سمى اللّه إبلیس کافرا، لأنه یستر عن العباد طریق سعادتهم التی جاء بها الشرع فی حق کل إنسان بما یقدر علیه من ذلک، و لم یقل من المشرکین، لأنه یخاف اللّه رب العالمین، و یعلم أن اللّه واحد- راجع البقره آیه ۳۴-.

[سوره ص (۳۸): آیه ۷۵]

قالَ یا إِبْلِیسُ ما مَنَعَکَ أَنْ تَسْجُدَ لِما خَلَقْتُ بِیَدَیَّ أَسْتَکْبَرْتَ أَمْ کُنْتَ مِنَ الْعالِینَ (۷۵)

إن اللّه خلق آدم بیدیه على جهه التشریف لقرینه الحال، حین عرّف بذلک إبلیس لما ادعى الشرف على آدم بنشأته، فما توجهت الیدان إلا على طینه آدم و طبیعته، فقال تعالى:

«ما مَنَعَکَ أَنْ تَسْجُدَ لِما خَلَقْتُ بِیَدَیَّ» فما أضاف الحق آدم إلى یدیه إلا على جهه التشریف و الاختصاص على غیره، و التنویه لتعلم منزلته عند اللّه، فإنه لم یجمع سبحانه لشی‏ء مما خلقه من أول موجود إلى آخر مولود و هو الحیوان بین یدیه تعالى إلا الإنسان و هذه النشأه البدنیه الترابیه، بل خلق کل ما سواها إما عن أمر إلهی، أو عن ید واحده، قال تعالى: (إِنَّما قَوْلُنا لِشَیْ‏ءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ) فهذا عن أمر إلهی، و ورد فی الخبر [إن‏ اللّه عزّ و جل خلق جنه عدن بیده، و کتب التوراه بیده، و غرس شجره طوبى بیده، و خلق آدم الذی هو الإنسان بیدیه‏] فلما جمع اللّه لآدم فی خلقه بین یدیه، علمنا أنه قد أعطاه صفه الکمال فخلقه کاملا جامعا، و لهذا قبل الأسماء کلها؛ و قد وردت الأخبار و الآیات بتوحید الید الإلهیه و تثنیتها و جمعها،

و ما ثنّاها إلا فی خلق آدم علیه السلام و هو الإنسان الکامل، و لا شک أن التثنیه برزخ بین الجمع و الإفراد، بل هی أول الجمع، و التثنیه تقابل الطرفین بذاتها، فلها درجه الکمال، لأن المفرد لا یصل إلى الجمع إلا بها، و الجمع لا ینظر إلى المفرد إلا بها، فبالإنسان الکامل ظهر کمال الصوره، فهو قلب لجسم العالم الذی هو عباره عن کل ما سوى اللّه، و هو البیت المعمور بالحق لما وسعه و لا یسوغ هنا حمل الیدین على القدره لوجود التثنیه، و لا على أن تکون الید الواحده النعمه، و الأخرى ید القدره، فإن ذلک سائغ فی کل موجود، فلا شرف لآدم بهذا التأویل، فلا بد أن یکون لقوله‏ «بِیَدَیَّ» خلاف ما ذکرناه مما یصح به التشریف، فإنه لما أراد اللّه کمال هذه النشأه الإنسانیه جمع لها بین یدیه، و أعطاها جمیع حقائق العالم، و تجلى لها فی الأسماء کلها،

فحازت الصوره الإلهیه، و الصوره الکونیه و جعلها روحا للعالم، و جعل أصناف العالم له کالأعضاء من الجسم للروح المدبر له، فلو فارق العالم هذا الإنسان مات العالم، کما یتعطل الدنیا بمفارقه الإنسان، فالدار الدنیا جارحه من جسد العالم الذی الإنسان روحه، و لکونه جامعا قابل الحضرتین بذاته، فصحت له الخلافه، و تدبیر العالم و تفصیله، فإذا لم یحز إنسان رتبه الکمال فهو حیوان، تشبه صورته الظاهره صوره الإنسان، فإن اللّه ما خلق أولا من هذا النوع إلا الکامل و هو آدم علیه السلام‏ «أَسْتَکْبَرْتَ» فی نظرک؟ بقوله: (أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِی مِنْ نارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ) و کذلک کان، فإن اللّه أخبر عنه أنه استکبر فقوله تعالى‏ «أَسْتَکْبَرْتَ»؟ على من هو مثلک یعنی عنصریا «أَمْ کُنْتَ مِنَ الْعالِینَ» أی أنک فی نفس‏

 

[العالون من الملائکه]

الأمر خیر منه فکنت من العالین عن العنصر، و لست کذلک، و یعنی بالعالین من علا بذاته عن أن یکون عنصریا فی نشأته النوریه العنصریه و إن کان طبیعیا، فهو علو المکانه عند اللّه، فهنا ظهر جهل إبلیس، و قد یرید بالعالین الملائکه المهیمه فی جلال اللّه الذین لم یدخلوا تحت الأمر بالسجود، فهم المهیمون الکروبیون، و هم أرواح ما هم ملائکه، فإن الملائکه هم الرسل من هذه الأرواح، کجبریل علیه السلام و أمثاله، فإن الألوکه هی الرساله فی‏ لسان العرب، و لم تدخل الأرواح المهیمه فیمن خوطب بالسجود، فإن اللّه ما ذکر أنه خاطب إلا الملائکه، فقال: «أَمْ کُنْتَ مِنَ الْعالِینَ» و هم هذه الأرواح المهیمه فی جلال اللّه، لا تعلم أن اللّه خلق آدم و لا شیئا لشغلهم باللّه، أی هل أنت من هؤلاء الذین ذکرناهم فلم تؤمر بالسجود؟

فالعالون هم العابدون بالذات لا بالأمر، ما أمروا بالسجود لأنهم ما جرى لهم ذکر فی تعریف اللّه إیانا، و من العالین اللوح و القلم فلا یتمکن لهم إنکار آدم الإنسان الکامل، و القلم قد سطره، و اللوح قد حواه، فإن القلم لما سطره سطّر رتبته و ما یکون منه، و اللوح قد علم علم ذوق ما خطه القلم فیه، و أما الأرواح المهیمه فإن اللّه خلقها فی العماء و هیّمها فی جلاله، ثم خلق الخلق فشغلهم هیمانهم فی جلال جماله أن یروا سواه، فهم الذین لا یعرفون أن اللّه خلق أحدا، فأعلاهم الحق أن یکون شی‏ء من الخلق لهم مشهودا و لا نفوسهم، فهم عبید اختصهم اللّه لذاته، و التجلی لهم دائم، و هم فیه هائمون لا یعلمون ما هم فیه، فهم لا یشهدون علو الحق، لأنه لا یشهد علو الحق إلا من شهد نفسه،

و هم فی أنفسهم غائبون، فهم أرفع الأرواح العلویه، و کل روح لا یعطی رساله فهو روح، لا یقال فیه: ملک إلا مجازا. فالعالون لیسوا بملائکه من حیث الاسم، فإنه موضوع للرسل منهم خاصه، فمعنى الملائکه الرسل، و هو من المقلوب و أصله مألکه، و الألوکه الرساله و المألکه الرساله، فما تختص بجنس دون جنس، و لهذا دخل إبلیس فی الخطاب بالأمر بالسجود لما قال اللّه للملائکه (اسْجُدُوا)* لأنه ممن کان یستعمل فی الرساله فهو رسول، فأمره اللّه فأبى، فالرساله جنس حکم یعم الأرواح الکرام البرره السفره و الجن و الإنس، من کل صنف من أرسل، فکان قوله تعالى لإبلیس‏ «ما مَنَعَکَ أَنْ تَسْجُدَ لِما خَلَقْتُ بِیَدَیَّ» بحسب ما یلیق بجلاله على جهه التشریف الإلهی الذی خص به آدم بخلقه بیدیه، إذ الید بمعنى القدره لا شرف فیها على من شرف علیه، و الید بمعنى النعمه مثل ذلک،

فإن النعمه و القدره عمت جمیع الموجودات، فلا بد أن یکون لقوله بیدی أمر معقول له بخصوص وصف بخلاف هذین و هو المفهوم من لسان العرب الذی نزل القرآن بلغتهم، فإذا قال صاحب اللسان: إنه فعل هذا بیده، فالمفهوم منه رفع الوسائط «أَسْتَکْبَرْتَ أَمْ کُنْتَ مِنَ الْعالِینَ» على طریق الاستفهام بما هو به عالم، لیقیم شهادته على نفسه بما ینطق به.

– مسئله- هذه الآیه من أدل الأدله على إثبات الأسباب عند اللّه، فإن اللّه قادر أن یکون‏ آدم ابتداء من غیر تخمیر و لا توجه یدیه و لا تسویه و لا تعدیل لنفخ روح، بل یقول له:کن فیکون، و مع هذا خمر طینته بیدیه و سواه و عدله، ثم نفخ فیه الروح، و علمه الأسماء، و أوجد الأشیاء على ترتیب. فقال إبلیس.

 

[سوره ص (۳۸): آیه ۷۶]

قالَ أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِی مِنْ نارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ (۷۶)

فاستکبر على آدم لا على أمر اللّه، و ما کان من العالین، فأخذه اللّه بقوله، و کان من الکافرین نعمه اللّه علیه حین أمر بالسجود لآدم، و ألحقه بالملإ الأعلى فی الخطاب بذلک، فحرمه اللّه لشؤم النشأه العنصریه- راجع سوره الأعراف آیه ۱۱-.

[سوره ص (۳۸): الآیات ۷۷ الى ۸۲]

قالَ فَاخْرُجْ مِنْها فَإِنَّکَ رَجِیمٌ (۷۷) وَ إِنَّ عَلَیْکَ لَعْنَتِی إِلى‏ یَوْمِ الدِّینِ (۷۸) قالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِی إِلى‏ یَوْمِ یُبْعَثُونَ (۷۹) قالَ فَإِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ (۸۰) إِلى‏ یَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (۸۱)

قالَ فَبِعِزَّتِکَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ (۸۲)

کأن إبلیس یری الحق أنه یعلم من نشأه الإنسان قبوله لکل ما یلقى إلیه، فأقسم باللّه تعالى فقال: «فَبِعِزَّتِکَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ» و هو مجبور فی الإغواء و إن کان من اختیاره إبرارا لقسمه بربه، فإنه و إن سبق له الشقاء فله شبهه یستند إلیها فی امتثال أمر سیده، بعد أن حقت الکلمه کلمه العذاب علیه بقوله تعالى: اذهب، و استفزز، و أجلب، وعدهم.فإنه یجد لذلک تنفیسا.

[سوره ص (۳۸): آیه ۸۳]

إِلاَّ عِبادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ (۸۳)

یعنی الذین اصطنعهم الحق لنفسه، فهم الذین أخلصهم اللّه إلیه مما ألقى إلیهم، و فیهم من نور الحفظ و العصمه، و لذلک قال تعالى: (إِنَّ عِبادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ)* أی قوه و قهر و حجه، لأن اللّه تولى حفظهم و تعلیمهم بما جعل فیهم من التقوى، فلما اتخذوا اللّه جل جلاله وقایه لم یجد اللعین من أین یدخل علیهم بشی‏ء، فإنه أینما تولى منه لیدخل‏ علیه بما یخرجه عن دینه و علمه، وجد فی تلک الجهه وجه اللّه یحفظه، فلا یستطیع الوصول إلیه بالوسوسه. و لما سأل إبلیس ذلک أجاب اللّه سؤاله فقال له: (اذْهَبْ) الآیه رقم ۶۳ سوره الإسراء- یعنی إلى ما سألته منی، و ذکر له جزاءه و جزاء من اتبعه من الإنس، فکان جزاء الشیطان أن رده إلى أصله الذی منه خلقه، و الذی اتبعه کذلک، فقال.

[سوره ص (۳۸): الآیات ۸۴ الى ۸۵]

قالَ فَالْحَقُّ وَ الْحَقَّ أَقُولُ (۸۴) لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْکَ وَ مِمَّنْ تَبِعَکَ مِنْهُمْ أَجْمَعِینَ (۸۵)

فغلّب جزاء الإنسان على جزاء إبلیس، فإن اللّه ما جعل جزاءهما إلا جهنم و فیها عذاب إبلیس، فإن جهنم برد کلها ما فیها شی‏ء من الناریه، فهو عذاب لإبلیس أکثر من متبعه، و إنما کان ذلک لأن إبلیس طلب أن یشقی الغیر، فحار وباله علیه لما قصده، فهو تنبیه من الحق لنا أن لا نقصد وقوع ما یؤدی إلى الشقاء لأحد، فعذاب الشیاطین من الجن فی جهنم أکثر ما یکون بالزمهریر لا بالحرور، و قد یعذب بالنار، و بنو آدم أکثر عذابهم بالنار، و سمیت جهنم جهنما لأنها کریهه المنظر، و الجهام السحاب الذی هرق ماءه، و الغیث رحمه اللّه فلما أزال اللّه الغیث من السحاب بإنزاله أطلق علیه اسم الجهام، لزوال الرحمه الذی هو الغیث منه، کذلک الرحمه أزالها اللّه من جهنم، فکانت کریهه المنظر و المخبر، و سمیت أیضا جهنم لبعد قعرها یقال: رکیه جهنام، انظر الإشاره سوره فاطر آیه رقم ۶.

[سوره ص (۳۸): الآیات ۸۶ الى ۸۸]

قُلْ ما أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ وَ ما أَنَا مِنَ الْمُتَکَلِّفِینَ (۸۶) إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ (۸۷) وَ لَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِینٍ (۸۸)

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۳، ص: ۵۳۰

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *