تفسیر ابن عربى(رحمه من الرحمن) سوره النّجم

(۵۳) سوره النّجم مکیّه

[سوره النجم (۵۳): آیه ۱]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ‏

وَ النَّجْمِ إِذا هَوى‏ (۱)

أی إذا سقط، و هذا قسم أی و مسقط النجم، فذکر الحق أشیاء و أضمر الأسماء الإلهیه، لتدل الأشیاء على ما یریده من الأسماء الإلهیه- راجع سوره و الشمس.- اعتبار- هذه الآیه فیها إشاره إلى النظر فی الأدله، لأنه لما أفل النجم استدل إبراهیم الخلیل علیه السلام على أنه لیس بإله، فکمل برهانه النظری.

[سوره النجم (۵۳): آیه ۲]

ما ضَلَّ صاحِبُکُمْ وَ ما غَوى‏ (۲)

الخوف مع الضلال قال تعالى: «ما ضَلَّ صاحِبُکُمْ وَ ما غَوى‏» أی ما خاف فی حیرته،لأنه من علم أن الغایه فی الحق هی الحیره فقد اهتدى، فهو صاحب هدى و بیان فی إثبات الحیره.

[سوره النجم (۵۳): آیه ۳]

وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوى‏ (۳)

«وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوى‏» بأسرار الاستوا، لکونه شدید القوى، و لما کان القرآن لا یقبل نزوله إلا مناسبا له فی الاعتدال، فهو معرى عن الهوى، لهذا قیل فی محمد صلّى اللّه علیه و سلّم: «وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوى‏» فی حین قیل فی غیره من الرسل الخلفاء: (وَ لا تَتَّبِعِ الْهَوى‏) فلم ینزل فی المرتبه منزله من أخبر عنه أنه لا ینطق عن الهوى، فهو صلّى اللّه علیه و سلّم لسان حق ظاهر فی صوره خلق.

[سوره النجم (۵۳): آیه ۴]

إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْیٌ یُوحى‏ (۴)

[الحدیث مثل القرآن بالنص:]

و هذا یدل على أن الحدیث مثل القرآن بالنص، فإن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم لا ینطق عن هواه، بل ینطق عن اللّه تعالى، و إن لم نسم کل کلام إلهی قرآنا، مع علمنا أنه کلام اللّه، فالقرآن کلام اللّه و ما کل کلام اللّه قرآن، و الکل کلامه، و لهذا فإن حکم رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم هو ما نسمیه السنه حکم اللّه، فهو صلّى اللّه علیه و سلّم ناقل عن اللّه و مبلغ عنه بما أراه اللّه، و من لا ینطق عن الهوى لا یسأل عما یقول سؤال مناقشه و حساب، و لکن قد یسأل سؤال استفهام لإظهار علم یستفیده السامعون.

[سوره النجم (۵۳): الآیات ۵ الى ۷]

عَلَّمَهُ شَدِیدُ الْقُوى‏ (۵) ذُو مِرَّهٍ فَاسْتَوى‏ (۶) وَ هُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلى‏ (۷)

اعلم أن الأنبیاء ما اختارت النوم على ظهورها إلا لعلمها أنه کل ما قابل الوجه فهو أفق له، إذ کان لا یقابل الوجه إلا الأفق، و ثمّ أفق أدنى أی أقرب إلى الأرض، و ثمّ أفق أعلى و هو ما تقابله بوجهک عند استلقائک على ظهرک.

[سوره النجم (۵۳): آیه ۸]

ثُمَّ دَنا فَتَدَلَّى (۸)

[ «ثُمَّ دَنا فَتَدَلَّى» الآیه:]

– الوجه الأول- فدنا رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم فتدلى الحق تعالى، إذ لا یکون التدلی إلا من أعلى‏– الوجه الثانی- ثم دنا فی إسرائه إلى السموات لیریه من آیاته، فتدلى فدل على أن نسبه الصعود و الهبوط على السواء فی حقه، فجمع بین صاحب الحوت و صاحب الإسراء أنه لم یکن واحد منهما بأقرب من الحق من الآخر، فهی إشاره إلى عدم التحیز و أن الذات مجهوله غیر مقیده بقید معین، فکان من آیاته التی أراه لیله إسرائه کونه تدلى فی حال عروجه.

[سوره النجم (۵۳): آیه ۹]

فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنى‏ (۹)

قاب قوسین هو التقاء قطری الدائره، أو هو قدر الخط الذی یقسم قطری الدائره، فیشقها بقسمین و هو غایه القرب، فإن أقرب القرب أن یکون عین الخط الذی به تقسم الدائره نصفین لظهور القوسین‏ «فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ» و هی إشاره إلى التقریب الصوری، فإنه ما أظهر القوسین من الدائره إلا الخط المتوهم، و لا یکون قرب أقرب من القوسین، إلا من کان قربه قرب حبل الورید منه، و هو القرب العام، و من عرف هذا القرب کان من المقربین، و عرف سر الحق فی وجوده و موجوداته على التنزیه، فقال: «أَوْ أَدْنى‏» یعنی مما تمناه العبد أو یتمناه، و هذا أبلغ فی المعنى فی قوله أو أدنى، فهو قرب قدر لا قرب مقدار.

و اعلم أن رؤیه الحق لا تکون أبدا حیث کانت إلا فی منازله بین عروج و نزول، فالعروج منّا و النزول منه، فلنا التدانی و له التدلی، إذ لا یکون التدلی إلا من أعلى، و لنا الترقی و له تلقی الوافدین علیه، و ذلک کله إعلام بالصوره التی یتجلى فیها لعباده، و أنها ذات حد و مقدار، فکانت کل صوره من الأخرى أدنى من قاب قوسین، لکل واحده من الصورتین قوس أظهر التقویس، و الفرقان بین الصورتین الخط الذی قسّم الدائره بنصفین، فکان الأمر عینا واحده ثم ظهر بالصوره أمران، فلما صار الحکم أمرین، کان من الأمر الواحد تدلیا لأن العلو کان له، و فی عین هذا التدلی دنو من الأمر الآخر، و کان من الأمر الآخر تدان إلى من تدلى إلیه، فکان دنوه عروجا، لأن تدلی الأمر الآخر إلیه أعلمنا أن السفل کان قسم هذا الآخر، و ما تدانی کل واحد من الآخر إلا لیرجع الأمر کما کان دائره واحده، لا فصل بین قطریها،

و هذا الخط الفاصل بین قسم الدائره هو عین تمیز العبد عنه، و تمیزه عن العبد من الوجه الذی کان به الحق إلها و کان العبد به عبدا، فلما تحقق التمییز، و وقع‏ الانفصال بالتکوین، و أظهر الخط حکمه، عاد الأمر واحدا، فوصف الحق نفسه بأنه سمع العبد و بصره و جمیع قواه، فالعالم فی جنب الحق متوهم الوجود لا موجود، فالموجود و الوجود لیس إلا عین الحق و هو قوله: «أَوْ أَدْنى‏» فالأدنى رفع هذا التوهم، و إذا رفع من الوهم لم یبق سوى دائره، فلم تتعین القوسان، فمن کان من ربه فی القرب بهذه المثابه، أعنی بمثابه الخط القاسم للدائره، ثم رفع نفسه منها، ما یدری أحد ما یحصل له من العلم باللّه، و لما کان القرآن منزلا على لسان العرب، ففیه ما فی اللسان العربی، و لما کانت الأعراب لا تعقل ما لا یعقل إلا حتى ینزل لها فی التوصیل بما تعقله، لذلک جاءت الکلمات التی وردت فی القرآن و الحدیث من الألفاظ التی توهم التشبیه و التجسیم و غیر ذلک مما لا یلیق باللّه تعالى فی النظر الفکری عند العقل خاصه، و لما کانت الملوک عند العرب تجلس عبدها المقرب المکرم منها بهذا القدر فی المساحه، فعقلت العرب من هذا الخطاب‏ «فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنى‏» قرب محمد صلّى اللّه علیه و سلّم من ربه، و لا تبالی بما فهمت من ذلک سوى القرب،

– إشاره- إذا نزلت‏ قابَ قَوْسَیْنِ‏

، فلا تطلب أثرا بعد عین، فمقام قاب قوسین مقام المعاینه، و هو مقام یعطی حکمه فی الدنیا و الآخره، حیث کان، و هو قوله صلّى اللّه علیه و سلّم: [ما تجلى اللّه لشی‏ء ثم احتجب عنه‏] و فیه أنشدوا.

یا مؤنسی باللیل إذا هجع الورى‏ و محدثی من بینهم بنهار

و لما أدنى الحق رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم تدلى إلیه.

 

 

[سوره النجم (۵۳): آیه ۱۰]

فَأَوْحى‏ إِلى‏ عَبْدِهِ ما أَوْحى‏ (۱۰)

بلا واسطه، و أما وحیه بالواسطه فقوله تعالى: (نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِینُ عَلى‏ قَلْبِکَ) و ما عیّن لنا فی الذکر الحکیم ما أوحى، و لا ذکر رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم ما أوحی فی ذلک القرب به إلیه، فکان التلقی فی هذا الموطن تلقیا ذاتیا لا یعلمه إلا من ذاقه‏ «وَ قُلْ رَبِّ زِدْنِی عِلْماً»

 

 

[إشاره: مناجاه الحق للشیخ الأکبر من مقام‏ «فَأَوْحى‏ إِلى‏ عَبْدِهِ …»]

– إشاره- من التحدث بنعم اللّه تعالى یترجم الشیخ قدس اللّه سره عما ذاقه من مناجاه فی سلوکه فی مقام‏ «فَأَوْحى‏ إِلى‏ عَبْدِهِ ما أَوْحى‏» فیقول قال لی: ناجیتک فی کل حضره،و نظرت إلیک فیها نظره، ثمّ نظره بین هشیمه و نضره، و فی هذا کله لا تشبع و لا تقنع، إلا تحیط و تجمع، و تقول: هذا ثماد من بحور، و قلیل من کثیر؛ فقلت: من أین کان للعبد أن یعرف مولاه، لو لا ما قلت‏ (ما نَفِدَتْ کَلِماتُ اللَّهِ)؟ و العبد لیست له إراده، یطلب بها الرجوع إلى الشهاده، إنما هی الإفاده و الزیاده، فإن وقع منک لا منی، نطقت عنک لا عنی، و کانت لی الحجه، و اتضح لی سنن المحجه، فوعزتک لو أبقیتنی آباد الآباد، ما طلبت منک إلا الازدیاد، فإنی علمت أن النهایه محال، فکیف أرجع عن هذا الحال؟ فإن أردت منی الرجوع إلى الملک فأشترط، و حینئذ تقر عینی و أغتبط، قال: و ما ذا تشترط؟

قلت:یکون نوری علیهم منبسط، أرقیهم بالهمه، و أنا خارج عن کور العمه- أی أبین لهم، و لا أتقید بهم- أناجی بواطنهم بقلبک، و أنا مخبو فی خزائن غیبک [قوله «أناجیهم بقلبک» أی بقلبی الذی هو متعلق بک- فهی إضافه ملک و تشریف- فأنت بعثته إلیهم، فکنت مقتدیا لأمرک لا صاحب هوى‏] یجدون الأثر و لا یرون عینا، و یطلبون أینا فلا یجدون أینا- أی إنی أتبرأ من الذی أوصلت إلیهم، و أعلمهم أنه من عند اللّه، و أنی عبد لا أثر لی،

فیشهدون أثر الحق فی ذواتهم، و لا یرون عین المؤثر- فتکبر هممهم، و یتقوى أممهم، حتى أکون فی ذلک الإرشاد و الهدایه، صاحب نهایه و بدایه، فأخترق و إلیّ یخترق، و نطلب فلا نلحق، فإن صح لی هذا الاشتراط، و تقوى هذا الارتباط، فإنما أنشر البساط، و أسیر بین الانقباض و الانبساط؛ قال: ارق إلى حضره أوحى أناجیک فیها بما یکون، و أهب لک بها سر القلم و النون، حتى تقول للشی‏ء کن فیکون؛ فاختطفت منی، و أفنیت عنی، و اتفقت أمور و أسرار، غطّى علیهن إقرار و إنکار، جلّت عن العباره، و دقّت عن الإشاره، فهی لا تنعت و لا توصف، و لا تحدّ و لا تتصف، و غایه العباره عنها أن یقال: زال قلت و قال، و انعدم المقام و الحال، و لم یبق مثل و لا ضد، و لا مطلع و لا حدّ، و ذهبت الجنه و النار،

و فنیت الظلم و الأنوار، و فنی کل قاب و رفرف، و لم یبق جناح و لا أشرف، و اتحد السؤال و الجواب، و زال المکتوب و الکتاب، و کان المجیب هو المجاب، و مضت البحار و أحجارها، و الحدائق و أزهارها، و مارت السماء و طمست أنوارها، فلم أرجع إلى البقاء بالحق، بعد ذهاب العین و المحق، حتى وجدت فی غیابات لباب سر أسرار روح معنى قلب النفس، ما کنت أمّلته بالأمس، ثم توجنی بتاج البهاء، و إکلیل السناء، و أفرغ علیّ حله الکبریاء، و أذن لی أن آذن على سواء، و ذلک على الشرط الذی اشترطته فی مناجاه حضره الریاح، و العقد الذی ربطته بحضره الجرس و الجناح، و أنا الیوم أنادی و أنادى، و أهادی و أهادى، و أسری و یسرى إلی، و أتوکل و یتوکل علی، و وهب لی کل حضره تحت علمی، یخترقها السالکون إلی باسمی، و لا یدرکون منی غیر ما أدرکته، و لا یملک أحد منهم فی وجودی سوى ما ملکته، هذا إن کانت لهم عندی عنایه، و سبق لهم فی سابق علمی هدایه، و إلا ففی بحر المعارف یسبحون، و فی قفر اللطائف یخبطون، مهد اللّه لهم السبیل، و عرفهم أسرار التنزیل.

 

 

[سوره النجم (۵۳): آیه ۱۱]

ما کَذَبَ الْفُؤادُ ما رَأى‏ (۱۱)

«ما کَذَبَ الْفُؤادُ ما رَأى‏» العین، أی تجلى له فی صوره علمه به، فأنس بمشاهده من علمه، فکان شهود تأنیس فی ذلک المقام.

[سوره النجم (۵۳): آیه ۱۲]

أَ فَتُمارُونَهُ عَلى‏ ما یَرى‏ (۱۲)

[إشاره: لا یتواضع إلا مؤمن:]

– إشاره- ما عرف الرسول صلّى اللّه علیه و سلّم طعم التواضع إلا صبیحه لیله إسرائه، لأنه نزل من أدنى من قاب قوسین إلى من أکذبه، فاحتمله و عفا عنه، فإنه ما تواضع عن رفعه إلا صاحب منعه، فلا یتواضع إلا مؤمن، فإن له الرفعه الإلهیه بالإیمان.

[سوره النجم (۵۳): الآیات ۱۳ الى ۱۴]

وَ لَقَدْ رَآهُ نَزْلَهً أُخْرى‏ (۱۳) عِنْدَ سِدْرَهِ الْمُنْتَهى‏ (۱۴)

إنما سمیت منتهى، لأنه إلیها ینتهی ما ینزل، ثم یلبس صوره یقتضیها حکم السموات، و إلیها ینتهی ما یطلع من الأرض ثم یحبس، فالسدره شجره فی الجنه تنتهی إلیها أعمال بنی آدم، و لهذا سمیت سدره المنتهى، فهی موضع الفصل، و بظلها تستظل صوره الأعمال، و السدره عروقها دون السماء، و أصلها فی السماء، و فروعها فی علیین، فتنتهی إلیها أعمال العباد الصالحه و الطالحه، فإذا مات الإنسان و قبضت روحه قرنت بعملها حیث انتهى عمله من السدره، فالذی لا تفتح له أبواب السماء عمله فی عروق هذه السدره، و الذی یفتح لهم أبواب السماء عملهم فی موضع ثمر هذه السدره، و لهذا لا یجوع السعید و لا یعرى،للورق و الثمر اللذین فی الفروع، و الشقی یجوع و یعرى لعدم الثمر و الورق فی العروق، و للحق فیها تجل خاص عظیم یقید الناظر و یحیر الخاطر، و فیها من الآیات ما لا عین رأت و لا أذن سمعت و لا خطر على قلب بشر،

کما قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم فیها [إنها غشیها من نور اللّه ما غشی فلا یستطیع أحد أن ینعتها] للغشاء النوری الذی لا تنفذه الأبصار، بل لا تدرکه الأبصار، فهی شجره النور، فعلیها من النور و البهاء بحیث أن یعجز عن وصفها الإنسان من کل عالم، و ما فی الجنه قصر و لا طاقه إلا و غصن من أغصان هذه السدره داخل فیه، و فی ذلک الغصن من النبق على قدر ما فی العمل الذی هو الغصن صورته من الحرکات، و ما من ورقه فی ذلک الغصن إلا و فیها من الحسن بقدر ما حضر هذا العبد مع اللّه فی ذلک العمل، و أوراق الغصن بعدد الأنفاس فی ذلک العمل، و إذا أکل أهل السعاده من هذه الشجره زال الغلّ من صدورهم، و مکتوب على ورقها سبوح قدوس رب الملائکه و الروح.

[سوره النجم (۵۳): آیه ۱۵]

عِنْدَها جَنَّهُ الْمَأْوى‏ (۱۵)

تأوی عندها نفوس السعداء، و هی الجنه التی أنزل منها آدم، و هی الیوم مقام الروح الأمین جبریل علیه السلام، و هی الیوم برزخ لذریه آدم و نزل إلیها جبریل من السدره بنزول آدم، و هذه الجنه لا تقتضی الخلود لذاتها، فلذلک أمکن خروج آدم منها، و لذلک تأثر بالاشتیاق أن یکون ملکا بعد سجود الملائکه بغرور إبلیس إیاه و وعده فی الخلود، رغبه فی الخلود و البقاء مع جبریل، و الجنه التی عرضها السموات و الأرض تقتضی الخلود لذاتها، یعلم ذلک من دخلها أنه لا یمکن الخروج منها إذ لا سبیل للفساد إلیها، قال سبحانه و تعالى فی وصف عطائها: (غَیْرَ مَجْذُوذٍ) أی غیر منقطع.

[سوره النجم (۵۳): آیه ۱۶]

إِذْ یَغْشَى السِّدْرَهَ ما یَغْشى‏ (۱۶)

فلم ینعتها سبحانه، و کذلک قال علیه السلام، و هو معدن الفصاحه و الحکم، و قد أوتی جوامع الکلم: [فغشیها من نور اللّه ما غشیها، فلم یستطع أحد أن ینعتها] و إذا کان هذا، فکیف یصف أحد حقیقتها؟ فجدیر أن یوقف عند ما وقف، و غشاها اللّه من الأنوار ما غشى، ألا إن تلک الأنوار أنوار الأعمال، فلا یستطیع أحد أن ینعتها إنما ینظر إلیها فیدرکه‏ البهت، فلا تصل عین إلى مشاهدتها فتحدها أو تصفها، فالنور الذی کساها نور أعمال العباد، و أنوار الأعمال تبعث من صورها فتغشاها، فلا یستطیع أحد أن ینعتها، فإن النعت للأشیاء تقیید و تمییز، و الأعمال تختلف و لها مراتب، و أنوارها على قدر مراتبها، فعال و أعلى، و مضی‏ء و أضوأ، و نعت العالی یناقض الأعلى،

و نعت المضی‏ء یقابل الأضوأ من حیث ما هو أضوأ، فلا یتقید بنعت، لأنک إن قیدتها بنعت أبطله لک نقیضه، فما وفیتها حقها من النعتیه، إذ لم تکن أنوار الأعمال على درجه واحده، و قد غشیتها هذه الأنوار و غطتها، فلا یقدر أحد أن یصل إلى نعتها، فالسعداء و إن استظلوا بها، فقد کسوها من ملابس الأنوار ما فضلت به جمیع الأشجار، و هی طعام و غاسول، و نبقها کالقلال، منه ترزق أرواح الشهداء، فهی الشجره الطهور، فیها مرضاه الحق، لذلک شرع السدر فی غسل المیت للقاء اللّه، الماء و السدر لیناله طهور هذه السدره، و جانب السدره منصه هی مقعد جبریل علیه السلام.

[سوره النجم (۵۳): آیه ۱۷]

ما زاغَ الْبَصَرُ وَ ما طَغى‏ (۱۷)

[تحقیق و إفصاح بالتلاوه الإلهیه و بالتلاوه الجسمانیه و الروحانیه:]

– تحقیق و إفصاح من أول السوره إلى ما أذن به الفتاح بالتلاوه الإلهیه- من حیث القرآن هو کلام اللّه، التی لا یسأل عنها بالکیفیه و لا الماهیه: «وَ النَّجْمِ إِذا هَوى‏» فی قلب تعرى عن الهوى‏ «ما ضَلَّ صاحِبُکُمْ وَ ما غَوى‏» و لکنه شرب فارتوى، «وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوى‏» لخروجه عن کره الهوى‏ «إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحى‏» أنزلناه علیه بلا واسطه کشفا و تلویحا، فکان به عند نزول الواسطه فی عالم الألفاظ عجولا فصیحا «عَلَّمَهُ شَدِیدُ الْقُوى‏» بحضره الاستوا، «ذُو مِرَّهٍ فَاسْتَوى‏» بما أیده به من القوى‏ «وَ هُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلى‏» علیه مراتب روحانیه العلى، «ثُمَّ دَنا فَتَدَلَّى» على المقام الأجلى‏ «فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنى‏» من المقام الاسمى خلف حجاب العزه الأحمى، «فَأَوْحى‏ إِلى‏ عَبْدِهِ ما أَوْحى‏» فما أمسى علیه یوم و لا أضحى‏ «ما کَذَبَ الْفُؤادُ ما رَأى‏» من حسن الرؤى‏ «أَ فَتُمارُونَهُ عَلى‏ ما یَرى‏» فهو بحیث لا یرى‏ «وَ لَقَدْ رَآهُ نَزْلَهً أُخْرى‏» عند الصیحه الکبرى‏ «عِنْدَ سِدْرَهِ الْمُنْتَهى‏» مستقر الحسن و البها «عِنْدَها جَنَّهُ الْمَأْوى‏» المحفوفه بالبلوى، حضره ارتفاع الشکوى المنتجه للنجوى‏ «إِذْ یَغْشَى السِّدْرَهَ ما یَغْشى‏» فیعدم البصیر و یظهر الأعشى‏ «ما زاغَ الْبَصَرُ وَ ما طَغى‏» و لو طغى لسفل، و لو زاغ ما ارتقى.

و بالتلاوه الجسمانیه و الروحانیه: «وَ النَّجْمِ إِذا هَوى‏» بالسر الإنسانی فی الموقع الربانی، لیحصل معرفته و یکمل مرتبته‏ «ما ضَلَّ صاحِبُکُمْ وَ ما غَوى‏» یقول قد أصاب المطلوب و ظفر بالمحبوب‏ «وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوى‏» لأنه مقدس عن التألیف و الترکیب، و التدبیر و الترتیب، «إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحى‏» من اللّه إلى الرب، کما تقول فی شاهد الغیب:

من السر إلى القلب‏ «عَلَّمَهُ شَدِیدُ الْقُوى‏» ترجمان الاستوا إلیه المستوى، «ذُو مِرَّهٍ فَاسْتَوى‏» جبار قهار مقتدر أقوى‏ «وَ هُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلى‏» فوق فلک الإشارات العلى‏ «ثُمَّ دَنا» من حضره المنى‏ «فَتَدَلَّى» حین تجلى‏ «فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنى‏» أو کحبل الورید الأدنى‏ «فَأَوْحى‏ إِلى‏ عَبْدِهِ ما أَوْحى‏» لما اشتغل بمنافعه و هو قاعد، و قام بأسبابه و هو راقد «ما کَذَبَ الْفُؤادُ» النکته الجامعه الإلهیه «ما رَأى‏» من الحقائق الإنسانیه «وَ لَقَدْ رَآهُ نَزْلَهً أُخْرى‏» و لا کون یرى‏ «عِنْدَ سِدْرَهِ الْمُنْتَهى‏» حضره ذات الانتهاء «عِنْدَها جَنَّهُ الْمَأْوى‏» حین مقام السوى‏ «إِذْ یَغْشَى السِّدْرَهَ ما یَغْشى‏» عند صلاه الظهر و العشاء، «ما زاغَ الْبَصَرُ وَ ما طَغى‏» لأنه فی خط الاستوا.

[إشاره و اعتبار: «ما زاغَ الْبَصَرُ وَ ما طَغى‏»]

– إشاره و اعتبار- محمد رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم و وارثه لما دنا من الرفیق الأعلى، فتدلى على المقام الأجلى، «فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنى‏» مقام محمود للمحمدی المجتبى. «فَأَوْحى‏ إِلى‏ عَبْدِهِ ما أَوْحى‏» ففهم عنه صریح المعنى‏ «ما کَذَبَ الْفُؤادُ ما رَأى‏» من حقائق القرب فی الإسرا «وَ لَقَدْ رَآهُ نَزْلَهً أُخْرى‏» و آدم بین الطین و الماء سواء «عِنْدَ سِدْرَهِ الْمُنْتَهى‏» حیث تجتمع البدایه و الانتهاء، الأزل و الوقت و الأبد سواء «عِنْدَها جَنَّهُ الْمَأْوى‏» مستقر الواصلین الأحیا، لما شاهدوا الذات آواهم بجنه الصفات عن الورى، أی سترهم بالصفات‏ «إِذْ یَغْشَى السِّدْرَهَ ما یَغْشى‏» من طرف الإسرا و التنزه فی العلى‏ «ما زاغَ الْبَصَرُ» و کیف یزیغ لعدم لا یرى، أی ما مال إلى الغیر، و ما ترک المیل تکبرا على الغیر، إنما شغله بربه حال بینه و بین الغیر، فلهذا قال: «وَ ما طَغى‏» أی ما طغى فی زیغه، إذ کان زیغ شغل بربه، لا زیغ تکبر.

[سوره النجم (۵۳): الآیات ۱۸ الى ۱۹]

لَقَدْ رَأى‏ مِنْ آیاتِ رَبِّهِ الْکُبْرى‏ (۱۸) أَ فَرَأَیْتُمُ اللاَّتَ وَ الْعُزَّى (۱۹)

 

 

[اللات و العزّى:]

عن ابن عباس رضی اللّه عنهما: أن رجلا ممن مضى کان یقعد على صخره لثقیف یبیع السمن من الحاج، إذا مرّ یلتّ سویقهم، و کان ذا غنم، فسمیت الصخره اللات، فلما فقده الناس، قال لهم عمرو: إن ربکم اللات قد دخل فی جوف الصخره- و کانت العزّى ثلاث شجرات نخل، و کان أول من دعا إلى عبادتها عمرو بن ربیعه، و الحارث بن کعب، و قال لهم عمرو: إن ربکم یصیف باللّات لبرد الطائف، یشتی بالعزّى لحرّ تهامه، و کان فی کل واحد شیطان یعبد.

فلما بعث اللّه عزّ و جل محمدا صلّى اللّه علیه و سلّم، بعث بعد فتح مکه خالد ابن الولید إلى العزّى یهدمها، فخرج فی ثلاثین فارسا من أصحابه إلى العزى حتى انتهى إلیها فهدمها، ثم رجع إلى النبی صلّى اللّه علیه و سلّم، فقال: أهدمت؟ قال: نعم یا رسول اللّه، قال: هل رأیت شیئا؟ قال: لا، قال: فإنک لم تهدمها، فارجع إلیها فاهدمها، فخرج خالد بن الولید و هو متغیظ، فلما انتهى إلیها جرّد سیفه، فخرجت إلیه امرأه سوداء عریانه ناشره شعرها، فجعل السادن یصیح بها، قال خالد: و أخذنی اقشعرار فی ظهری، فجعل السادن یصیح و یقول:

أعزّای شدّی شده لا تکذبی‏ أعزّای ألقی بالقناع و شمری‏
أعزّای إن لم تقتلی المرء خالدا فبوئی بذنب عاجل و تبصری‏

فأقبل خالد بن الولید رضی اللّه عنه بالسیف إلیها، و هو یقول:

کفرانک الیوم و لا سبحانک‏ إنی رأیت اللّه قد أهانک‏

قال: فضربها بالسیف. ثم رجع إلى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم، فأخبره. فقال: نعم تلک العزّى، و قد أیست أن تعبد فی بلادکم أبدا. ثم قال خالد رضی اللّه عنه: الحمد للّه الذی أکرمنا بک یا رسول اللّه، و أنقذنا بک من الهلکه، لقد کنت أرى أبی یأتی العزّى، بخیر ماله من الإبل و الغنم، فیذبحها للعزّى، و یقیم عندها ثلاثا، ثم ینصرف إلینا مسرورا، فنظرت إلى ما مات أبی علیه، و إلى ذلک الرأی الذی کان یعیش فی فضله، و کیف جزع حتى صار یذبح لما لا یسمع، و لا یبصر، و لا یضر و لا ینفع. فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم:

إن هذا الأمر إلى اللّه، فمن یسّره للهدى، تیسر له، و من یسّره للضلاله کان لها. و کان هدمها لخمس لیال بقین من رمضان، سنه ثمان، و کان سادنها أفلح بن النضر السلمیّ من‏ بنی سلیم. و حکى سعید بن عمرو الهذلی: أن أفلح سادنها لما حضرته الوفاه، دخل علیه أبو لهب، یعوده و هو حزین، فقال: ما لی أراک حزینا؟ قال: أخاف أن تضیع العزى بعدی، فقال له: لا تحزن، فأقوم علیها بعدک. فجعل أبو لهب یقول لکل من لقی: إن تظهر العزى کنت قد أخذت عندها یدا، و إن یظهر محمد على العزى- و ما أراده یظهر- فابن أخی، فأنزل اللّه تعالى‏ (تَبَّتْ یَدا أَبِی لَهَبٍ). و جاء حسان بن ثابت الأنصاری إلى رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم، و هو فی المسجد، فقال: یا رسول اللّه ائذن لی أن أقول، فإنی لا أقول إلا حقا، فقال: قل، فأنشأ یقول.

شهدت بإذن اللّه أن محمدا رسول الذی فوق السماوات من عل‏

فقال النبی صلّى اللّه علیه و سلّم: و أنا أشهد. فقال حسان:

و أن أبا یحیى و یحیى کلیهما له عمل فی دینه متقبل‏

فقال النبی صلّى اللّه علیه و سلّم: و أنا أشهد. فقال حسان:

و أن الذی عادى الیهود ابن مریم‏ رسول أتى من عند ذی العرش مرسل‏

فقال النبی صلّى اللّه علیه و سلّم: و أنا أشهد فقال حسان:

و أن أخا الأحقاف إذ یعذلونه‏ یجاهد فی ذات الإله و یعدل‏

فقال النبی صلّى اللّه علیه و سلّم: و أنا أشهد. فقال حسان:

و أن التی بالجزع من بطن نخله و من دانها فل عن الحق معزل‏

و کان سدنه العزى بنو شیبان بن سلیم، حلفاء بنی هاشم، و کانت قریش و بنو کنانه، و خزاعه، و جمیع مضر، تعظمها، فإذا فرغوا من حجهم و طوافهم بالکعبه، لم یحلّوا حتى یأتوا العزّى، فیطوفون بها و یحلّون عندها، و یعکفون عندها یوما.

 

 

[سوره النجم (۵۳): آیه ۲۰]

وَ مَناهَ الثَّالِثَهَ الْأُخْرى‏ (۲۰)

 

من حدیث محمد بن إسحاق: أن عمرو بن لحی نصب مناه على ساحل البحر مما یلی قدید، و هی التی کانت الأزود و غسان یحجونها و یعظمونها، فإذا طافوا بالبیت و أفاضوا من عرفات و فرغوا من منى، لم یحلوا إلا عند مناه، و کانوا یهلون لها، و من أهل لها لم یطف بین الصفا و المروه، لمکان الصنمین اللذین علیهما- نهیک مجاود الربح- و مطعم الطیر- و کان هذا الحی من الأنصار یهلون لمناه، و کانوا إذا هلوا بحج أو عمره لم یظلّ أحدهم سقف بیت حتى یفرغ من حجه أو عمرته، و کان الرجل إذا أحرم لم یدخل بیته، و إن کان له فیه حاجه تسوّر من ظهر بیته، لا یحز رتاج الباب رأسه، فلما جاء اللّه بالإسلام و هدم أمر الجاهلیه، أنزل اللّه عزّ و جل‏ (وَ لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ ظُهُورِها، وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقى‏، وَ أْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوابِها).

[سوره النجم (۵۳): الآیات ۲۱ الى ۲۳]

أَ لَکُمُ الذَّکَرُ وَ لَهُ الْأُنْثى‏ (۲۱) تِلْکَ إِذاً قِسْمَهٌ ضِیزى‏ (۲۲) إِنْ هِیَ إِلاَّ أَسْماءٌ سَمَّیْتُمُوها أَنْتُمْ وَ آباؤُکُمْ ما أَنْزَلَ اللَّهُ بِها مِنْ سُلْطانٍ إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَ ما تَهْوَى الْأَنْفُسُ وَ لَقَدْ جاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدى‏ (۲۳)

«إِنْ هِیَ إِلَّا أَسْماءٌ سَمَّیْتُمُوها أَنْتُمْ وَ آباؤُکُمْ ما أَنْزَلَ اللَّهُ بِها مِنْ سُلْطانٍ» فأنتم عارفون بأسمائهم، و أن آباءکم نصبوها آلهه، و قال تعالى فی عباده هؤلاء: «إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَ ما تَهْوَى الْأَنْفُسُ» فما نسب قط أنهم عبدوا غیر اللّه إلا على طریق الظن لا على جهه العلم، فإن ذلک فی نفس الأمر لیس بعلم؛ فلو علم المشرک ما یستحقه الحق من نعوت الجلال لعلم أنه لا یستحق أن یشرک به، و لو علم المشرک أن الذی جعله شریکا لا یستحق أن یوصف بالشرکه للّه فی ألوهته لما أشرک، فما أخذ إلا بالجهل من الطرفین‏ «وَ لَقَدْ جاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدى‏» فإن الإله الذی أدعوکم إلیه تعرفونه، و أن اسمه اللّه لا تنکرونه، و أنتم القائلون: (ما نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونا إِلَى اللَّهِ زُلْفى‏) فسمیتموه، فهذا الذی جاء به الرسول صلّى اللّه علیه و سلّم من عند اللّه الذی عبد هؤلاء هذه المسماه آلهه عندهم على جهه القربه إلى اللّه الکبیر المتعال.

 

[سوره النجم (۵۳): الآیات ۲۴ الى ۲۶]

أَمْ لِلْإِنْسانِ ما تَمَنَّى (۲۴) فَلِلَّهِ الْآخِرَهُ وَ الْأُولى‏ (۲۵) وَ کَمْ مِنْ مَلَکٍ فِی السَّماواتِ لا تُغْنِی شَفاعَتُهُمْ شَیْئاً إِلاَّ مِنْ بَعْدِ أَنْ یَأْذَنَ اللَّهُ لِمَنْ یَشاءُ وَ یَرْضى‏ (۲۶)

الملائکه تشفع فیمن کان على مکارم الأخلاق فی الدنیا و إن لم یکن مؤمنا.

[سوره النجم (۵۳): الآیات ۲۷ الى ۲۸]

إِنَّ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَهِ لَیُسَمُّونَ الْمَلائِکَهَ تَسْمِیَهَ الْأُنْثى‏ (۲۷) وَ ما لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَ إِنَّ الظَّنَّ لا یُغْنِی مِنَ الْحَقِّ شَیْئاً (۲۸)

اعلم أنه من أقام فی نفسه معبودا یعبده على الظن لا على القطع خانه ذلک الظن و ما أغنى عنه من اللّه شیئا.

[سوره النجم (۵۳): آیه ۲۹]

فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّى عَنْ ذِکْرِنا وَ لَمْ یُرِدْ إِلاَّ الْحَیاهَ الدُّنْیا (۲۹)

و هو قوله تعالى: (وَ أَعْرِضْ عَنِ الْجاهِلِینَ) لأن المتولی عن ذکر اللّه معرض، و أعطی رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم العلامه، و هو التولی عن الذکر لا عن اللّه، فإن التولی عن اللّه لا یصح، و لهذا قال لنبیه: «فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّى عَنْ ذِکْرِنا» کیف یتولى عمن هو بالمرصاد، و الکل فی قبضته و بعینه. فکأنه قال لنبیه صلّى اللّه علیه و سلّم: أظهر له صفته فی إعراضک عنه لعله یتنبه، فإنه یأنف من إعراضک عنه لما هو علیه فی نفسه من العزه، فإن إعراضک عنه إذلال فی حقه و عدم مبالاه به، فإن المعرض بالتولی إذا تبعته زاده اتباعک نفورا و عدم التفات، فإذا أعرضت عنه و ولیته ظهرک کما ولاک ظهره لم یحس بأقدام خلفه، تهدّى فی مشیته و أخذ نفسه، و ارتأى مع نفسه فیما أعرض عنه، و التفت و ما رآک خلفه، فصار یحقق النظر فیک و أنت ذو نور، فلا بد أن یلوح له من نورک ما یؤدیه و یدعوه إلى التثبت فی أمرک و فیما جئت به، فلعله أن یکون من المهتدین، فهذا الإعراض صنعه فی الدعاء إلى اللّه.

[سوره النجم (۵۳): آیه ۳۰]

ذلِکَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِیلِهِ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدى‏ (۳۰)

قال تعالى فی الجاهل: «ذلِکَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ» فسمى الجهل علما، فنقول هو جهل فی عین العلم، فإن الجاهل قد یتصف بالعلم فیما هو جاهل به، فإن مسمى العلم ینطلق اسمه على ما هو علم و ما لیس بعلم، و أعلمنا الحق أنهم عملوا بما علموا عن الحیاه الدنیا، و لکنهم أعرضوا عن العلم بالآخره فلم یعملوا لها، و العلم لیس سوى عین العلامه و به سمی علما، فبالعلم یعلم العلم کما یعلم به سائر المعلومات، فهی کلها علامات، و لذلک قد یسمى الظن علما شرعا، لأن العلم هنا عباره عن العلامه التی یحصل بها الظن فی نفس الظان الحاکم به، فیکون علمه بتلک العلامه علما، و لذلک قال تعالى: «ذلِکَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ» و لم یکن علما، فکأنه قال: ذلک الذی أعطتهم العلامه فی ذلک الأمر «إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِیلِهِ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدى‏» فذکر أعلم فی الصنفین، و اعلم أن التولی عن الذکر المضاف إلى اللّه، ما أطلق اللّه الإعراض عنه على الانفراد، بل ضم إلیه قوله و لم یرد إلا الحیاه الدنیا، فبالمجموع أمر الحق تعالى نبیه صلّى اللّه علیه و سلّم إذا وقع بالإعراض عنه فإن قوله تعالى: «ذلِکَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ» ذمّ‏

 

[إشاره لا تفسیر: «فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّى عَنْ ذِکْرِنا»]

– إشاره لا تفسیر- لما کان للّه سبحانه و تعالى القرب المفرط من العبد کما قال: (وَ نَحْنُ أَقْرَبُ إِلَیْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِیدِ) و الحیاه الدنیا لیس إلا نعیم العبد بربه على غایه القرب الذی یلیق بجلاله، و لم یکن مراد المذکر بالذکر إلا أن یدعو الغافل عن اللّه، فإن جاء الذاکر و دعا بالذکر، فسمعه هذا المدعو- و کان معتنى به- فشاهد المذکور عند الذکر فی حیاته الدنیا، أمر اللّه هذا المذکر أن یعرض عن هذا المذکور لئلا یشغله بالذکر عن شهود مذکوره و النعیم به، فقال الحق یخاطبه: «فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّى عَنْ ذِکْرِنا» لأن الذکر لا یکون إلا مع الغیبه «وَ لَمْ یُرِدْ إِلَّا الْحَیاهَ الدُّنْیا» و هی نعیم القرب- من باب الإشاره لمن هو فی هذا المقام لا من باب التفسیر- ثم تمم و قال: «ذلِکَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ» ثناء من باب الإشاره على هذا الشخص و تنبیها على رتبته فی العلم باللّه، فأما ما فیه من الثناء علیه، أنه فی حال شهوده للحق فی مقام القرب، فلا یقدر لفنائه على القیام بما یطلبه به الذکر من التکلیف، فکأن المذکر ینفخ فی غیر ضرم، لأنه لا یجد قابلا، فأمر بالإعراض عنه لما فی ذلک الذکر بهذه الحاله من سوء الأدب فی الظاهر مع الذّکر، فلو کان هذا السامع عنده من القوه أن یشهد الحق فی کل شی‏ء لشهده فی الذکر، فلم یکن الحق یأمر المذکر بالإعراض عنه و لا کان یتولى السامع، و ذلک مبلغه من العلم.

[سوره النجم (۵۳): الآیات ۳۱ الى ۳۲]

وَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ لِیَجْزِیَ الَّذِینَ أَساؤُا بِما عَمِلُوا وَ یَجْزِیَ الَّذِینَ أَحْسَنُوا بِالْحُسْنَى (۳۱) الَّذِینَ یَجْتَنِبُونَ کَبائِرَ الْإِثْمِ وَ الْفَواحِشَ إِلاَّ اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّکَ واسِعُ الْمَغْفِرَهِ هُوَ أَعْلَمُ بِکُمْ إِذْ أَنْشَأَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَ إِذْ أَنْتُمْ أَجِنَّهٌ فِی بُطُونِ أُمَّهاتِکُمْ فَلا تُزَکُّوا أَنْفُسَکُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقى‏ (۳۲)

«إِنَّ رَبَّکَ واسِعُ الْمَغْفِرَهِ» أی ستره واسع، أ ترى هذه السعه الربانیه تضیق عن شی‏ء؟فمنا من تفیض علیه الرحمه من خزائن الوجوب، و منا من تفیض علیه الرحمه من خزائن المنن، فالکل طامع، و المطموع فیه واسع، و هو ینزل إلى السماء الدنیا القریبه منا فی کل لیله یقول: هل من مستغفر فأغفر له؟ و ما من شی‏ء إلا و هو مستغفر فی أکثر أوقاته لمن هو إله، و لم یقل تعالى: إنه ینزل لیعذب عباده الذین نزل فی حقهم‏ «هُوَ أَعْلَمُ بِکُمْ إِذْ أَنْشَأَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ» بأبیکم‏ «وَ إِذْ أَنْتُمْ أَجِنَّهٌ فِی بُطُونِ أُمَّهاتِکُمْ» ببنیکم‏ «فَلا تُزَکُّوا أَنْفُسَکُمْ» أی أمثالکم، فلا تزکی على اللّه أحدا، فقد نهانا اللّه بهذه الآیه عن ذلک و لکن قل: أحسبه کذا، أو أظنه کذا، کما أمرک به رسول اللّه فإنه قال: [لا أزکی على اللّه أحدا] و ذلک لعزه العلم، فشرعت التزکیه فی حکم الشرع بغلبه الظن فیقول: أحسبه کذا و أظنه کذا، لأنه لا یعلم کل أحد ما منزله ذلک المزکى عند اللّه أدبا مع اللّه، لئلا یقطع على اللّه بشی‏ء، «هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقى‏» فیخصه بالرحمه الموجبه بالصفه الموجبه فی قوله: (فَسَأَکْتُبُها لِلَّذِینَ یَتَّقُونَ) ممن لم یتق فیخصه برحمته المطلقه، و هی رحمه الامتنان و لا تتقید بحصر

– إشاره- «إِنَّ رَبَّکَ واسِعُ الْمَغْفِرَهِ»

أی واسع الستر، فما من شی‏ء إلا و هو مستور بوجوده، و هو الستر العام، فإن الأمور کلها ستور بعضها على بعض، و أعلاها سترا الاسم الظاهر، فإنه ستر على الاسم الباطن الإلهی، و ما ثمّ وراء اللّه مرمى، فهو ستر علیه، و کل حرف جاء لمعنى فهو ستر علیه، و القلب محل الصور الإلهیه التی أنشأتهاالاعتقادات بنظرها و أدلتها، فهی ستور علیها، لذلک تبصر الشخص و لا تبصر ما اعتقده إلا أن یرفع لک الستر بستر آخر، و هو العباره عن معتقده فی ربه، فالعباره و إن دلتک علیه فهی ستر بالنظر إلى عین ما تدل علیه، فإن الذی تدل علیه ما ظهر لعینک، و لذلک فإن الأسماء الإلهیه و إن دلت على ذات المسمى،

فهی أعیان الستور علیها، و الأسماء اللفظیه الکائنه فی ألسنه الناطقین و الأسماء الرقمیه فی أقلام الکاتبین فإنها ستور على الأسماء الإلهیه، من حیث أن الحق متکلم لنفسه بأسمائه، فتکون هذه الأسماء اللفظیه و المرقومه التی عندنا أسماء تلک الأسماء و ستورا علیها، فإنا لا ندرک لتلک الأسماء کیفیه، و لو أدرکنا کیفیتها شهودا لارتفعت الستور، و هی لا ترفع، فالستور و إن کانت دلائل فهی دلائل إجمالیه، فالعالم بل الوجود کله ستر و مستور و ساتر، فنحن فی غیبه مستورون، و هو ستر علینا، فالوجود هو الستر العام، فهو واسع المغفره، و هی حضره إسبال الستور، و ختم تعالى بقوله: «هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقى‏» و الستر وقایه، و الغفران هو الستر، فالعبد یتقی بالستر.

 

[سوره النجم (۵۳): الآیات ۳۳ الى ۳۷]

أَ فَرَأَیْتَ الَّذِی تَوَلَّى (۳۳) وَ أَعْطى‏ قَلِیلاً وَ أَکْدى‏ (۳۴) أَ عِنْدَهُ عِلْمُ الْغَیْبِ فَهُوَ یَرى‏ (۳۵) أَمْ لَمْ یُنَبَّأْ بِما فِی صُحُفِ مُوسى‏ (۳۶) وَ إِبْراهِیمَ الَّذِی وَفَّى (۳۷)

وفّى بما رأى من ذبح ابنه.

[سوره النجم (۵۳): آیه ۳۸]

أَلاَّ تَزِرُ وازِرَهٌ وِزْرَ أُخْرى‏ (۳۸)

فإن الدار الآخره دار تمییز فلا تصیب العقوبه إلا أهلها.

[سوره النجم (۵۳): آیه ۳۹]

وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلاَّ ما سَعى‏ (۳۹)

جعل اللّه الإنسان لا یسعى إلا لنفسه، و لهذا قرن بسعیه الأجر حتى یسعى لنفسه، بخلاف من لا أجر له من العالم الأعلى و الأسفل، و لیس بعد الرسل و مرتبتهم فی العلم باللّه مرتبه، فهم المطرقون و المنبهون، و مع هذا فما منهم من رسول إلا قال: (إِنْ أَجْرِیَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ) فما هو من سعی الإنسان فهو له عند اللّه بطریق الإیجاب الإلهی الذی أوجبه على‏ نفسه، و أما ما عمل عنه غیره بحکم النیابه مما لم یؤذن فیه المیّت و لا أوصى به و لا له فیه تعمل، فإن اللّه یعطیه ذلک المقام إذا وهبه إیاه غیره، فیأخذه المیت لا من طریق الوجوب الإلهی لکن یجب علیه أخذه و لا بد، فإنه أتاه من غیر مسئله.

[سوره النجم (۵۳): الآیات ۴۰ الى ۴۲]

وَ أَنَّ سَعْیَهُ سَوْفَ یُرى‏ (۴۰) ثُمَّ یُجْزاهُ الْجَزاءَ الْأَوْفى‏ (۴۱) وَ أَنَّ إِلى‏ رَبِّکَ الْمُنْتَهى‏ (۴۲)

یرید المنتهى بظهورنا، أی لا یزال وجه العالم أبدا إلى الاسم الأول الذی أوجده ناظرا، و لا یزال ظهر العالم إلى الاسم الآخر المحیط الذی ینتهی إلیه بورائه ناظرا، و اللّه هو الوجود المحض، محیط بنا و إلیه ننتهی، فیحول وجوده و إحاطته بیننا و بین العدم، فالمآل إلى الرحمه العامه

[إشاره: لا یحجبنّک قوله تعالى‏ «وَ أَنَّ إِلى‏ رَبِّکَ الْمُنْتَهى‏» فتقول‏]

– إشاره- لا یحجبنّک قوله تعالى: «وَ أَنَّ إِلى‏ رَبِّکَ الْمُنْتَهى‏» فتقول: لیس هو معی فی البدایه، بل هو معک فی البدایه و فی طریقک إلیه و إلیه نهایتک، لکن تختلف أفعاله فیک، و هی اختلاف أحوالک، ففی البدایه یسویک، و فی الطریق یهدیک، و فی الغایه یملک و یخلع علیک خلعه الخلافه، فلما کان المنتهى المطلب أظهر الاسم فی المنتهى، و لذلک قال: «وَ أَنَّ إِلى‏ رَبِّکَ الْمُنْتَهى‏».

[سوره النجم (۵۳): آیه ۴۳]

وَ أَنَّهُ هُوَ أَضْحَکَ وَ أَبْکى‏ (۴۳)

من الناس من وفقهم اللّه لوجود أفراح العباد على أیدیهم، أول درجه من ذلک من یضحک الناس بما یرضی اللّه، أو بما لا رضا فیه و لا سخط و هو المباح، فإن ذلک نعت إلهی لا یشعر به، بل الجاهل یهزأ به و لا یقوم عنده هذا الذی یضحک الناس وزن، و هو المسمى فی العرف مسخره، و أین هو هذا الجاهل بقدر هذا الشخص من قوله تعالى: «وَ أَنَّهُ هُوَ أَضْحَکَ وَ أَبْکى‏»

[الإضحاک نعت إلهی:]

و لا سیما و قد قیدناه بما یرضی اللّه أو بما لا رضا فیه و لا سخط، فعبد اللّه المراقب أحواله و آثار الحق فی الوجود یعظم فی عینه هذا المسمى مسخره، و کان لرسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم نعیمان یضحکه لیشاهد هذا الوصف الإلهی فی ماده، فکان أعلم بما یرى، و لم یکن رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم ممن یسخر به و لا یعتقد فیه السخریه، و حاشاه من ذلک صلّى اللّه علیه و سلّم،بل کان یشهده مجلى إلهیا، یعلم ذلک منه العلماء باللّه، و من هذه الحضره کان رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم یمازح العجوز و الصغیر، یباسطهم بذلک و یفرّحهم.

[سوره النجم (۵۳): آیه ۴۴]

وَ أَنَّهُ هُوَ أَماتَ وَ أَحْیا (۴۴)

[إشاره: الأرض عاد بخارها علیها]

– إشاره- الأرض عاد بخارها علیها، و تحلل شوقا فنزل إلیها، و الأمطار دموع العشاق، من شده الأشواق لألم الفراق، فلما تلاقى أضحک بأزهاره، جزاء بکاء وابل مدراره، فأمات و أحیا من أضحک و أبکى.

[سوره النجم (۵۳): الآیات ۴۵ الى ۴۸]

وَ أَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَیْنِ الذَّکَرَ وَ الْأُنْثى‏ (۴۵) مِنْ نُطْفَهٍ إِذا تُمْنى‏ (۴۶) وَ أَنَّ عَلَیْهِ النَّشْأَهَ الْأُخْرى‏ (۴۷) وَ أَنَّهُ هُوَ أَغْنى‏ وَ أَقْنى‏ (۴۸)

[الغنى غنى النفس:]

قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم: [لیس الغنى عن کثره العرض، لکن الغنى غنى النفس‏] ترى التاجر عنده من المال ما یفی بعمره و عمر ألزامه لو عاش إلى انقضاء الدنیا، و ما عنده فی نفسه من الغنى شی‏ء، بل هو من الفقر إلى غایه الحاجه، بحیث أن یرد بماله موارد الهلاک فی طلب سد الخله التی فی نفسه، عسى یستغنی، فما یستغنی، بل لا یزال فی طلب الغنى الذی هو غنى النفس و لا یشعر. و اعلم أن أول درجه الغنى القناعه و الاکتفاء بالموجود، فلا غنى إلا غنى النفس، و لا غنّی إلا من أعطاه اللّه غنى النفس، فلیس الغنى ما تراه من کثره المال مع وجود طلب الزیاده من رب المال، فالفقر حاکم علیه.

[سوره النجم (۵۳): آیه ۴۹]

وَ أَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرى‏ (۴۹)

کانت العرب تعبد کوکبا فی السماء یسمى الشعرى، سنّه لهم أبو کبشه، و تعتقد فیها أنها رب الأرباب، لذلک قال تعالى: «وَ أَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرى‏» و أبو کبشه هذا الذی کان شرع عباده الشعرى هو من أجداد رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم لأمه، و لذلک کانت العرب تنسب رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم إلیه، فتقول: ما فعل ابن أبی کبشه؟ حیث أحدث عباده إله واحد کما أحدث جده عباده الشعرى.

 

[سوره النجم (۵۳): آیه ۵۰]

وَ أَنَّهُ أَهْلَکَ عاداً الْأُولى‏ (۵۰)

عاد الأولى هم قوم هود علیه السلام، و ثمود قوم صالح علیه السلام، و فی روایه أنهم قوم إدریس علیه السلام، و ما طلب منهم إلا أن یقولوا: لا إله إلا اللّه.

[سوره النجم (۵۳): الآیات ۵۱ الى ۵۳]

وَ ثَمُودَ فَما أَبْقى‏ (۵۱) وَ قَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ کانُوا هُمْ أَظْلَمَ وَ أَطْغى‏ (۵۲) وَ الْمُؤْتَفِکَهَ أَهْوى‏ (۵۳)

و هو أن جبریل علیه السلام اقتلع أرض قوم لوط من سبع أرضین، فحملها حتى بلغ بها إلى سماء الدنیا، حتى سمع أهل السماء نباح کلابهم و أصوات دیکهم، ثم قلبها و أرسل على الشرار منهم حجاره من سجیل.

[سوره النجم (۵۳): الآیات ۵۴ الى ۵۹]

فَغَشَّاها ما غَشَّى (۵۴) فَبِأَیِّ آلاءِ رَبِّکَ تَتَمارى‏ (۵۵) هذا نَذِیرٌ مِنَ النُّذُرِ الْأُولى‏ (۵۶) أَزِفَتِ الْآزِفَهُ (۵۷) لَیْسَ لَها مِنْ دُونِ اللَّهِ کاشِفَهٌ (۵۸)

أَ فَمِنْ هذَا الْحَدِیثِ تَعْجَبُونَ (۵۹)

«أَ فَمِنْ هذَا الْحَدِیثِ» یعنی من القرآن، فیما وعظهم به منهم و توعدهم و وعدهم‏ «تَعْجَبُونَ» تکثرون العجب، کیف جاء به مثل هذا؟ و ما أنزل على عظمائکم کما قالوا: (لَوْ لا نُزِّلَ هذَا الْقُرْآنُ عَلى‏ رَجُلٍ مِنَ الْقَرْیَتَیْنِ عَظِیمٍ).

[سوره النجم (۵۳): آیه ۶۰]

وَ تَضْحَکُونَ وَ لا تَبْکُونَ (۶۰)

«وَ تَضْحَکُونَ» أی تهزءون منه إذا أتى به، لأنهم لا یعرفون الحق إلا بالرجال‏ «وَ لا تَبْکُونَ» فإن فی القرآن ما یبکی من الوعید، و ما یضحک و یتعجب فیه من الفرح باتساع رحمه اللّه و لطفه بعباده، و فی القرآن من الوعید و المخاوف ما یبکی بدل الدموع دما لمن دبر آیاته.

 

[سوره النجم (۵۳): آیه ۶۱]

وَ أَنْتُمْ سامِدُونَ (۶۱)

لاهون و فی القرآن هذا کله!!- سامد لغه حمیریه یقولون: اسمد لنا أی غن لنا، فی وقت حصادهم لینشطوا للعمل، و کانت العرب إذا سمعت القرآن غنت حتى لا تسمع القرآن، و کانوا یقولون ما أخبر اللّه عنهم: (لا تَسْمَعُوا لِهذَا الْقُرْآنِ وَ الْغَوْا فِیهِ لَعَلَّکُمْ تَغْلِبُونَ) فما لکم عنه معرضون و موطن الدنیا موطن حذر؟ و لا سیما و الموت فیکم رائح و غاد مع الأنفاس، و لا تتفکرون إلى أین تصیرون؟ و إلى أین تسافرون؟ و أین تحطون؟

فإن کنتم أهل غناء فتغنوا بالقرآن، فهو أولى بکم ورد فی الخبر: [ما أذن اللّه لنبی کإذنه لنبی یتغنى بالقرآن‏] یقول: ما استمع کاستماعه، و قال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و سلّم: [لیس منا من لم یتغن بالقرآن‏] فجعل التغنی به من السنه.

[سوره النجم (۵۳): آیه ۶۲]

فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَ اعْبُدُوا (۶۲)

فأمر بالسجود و الذله و المسکنه، و هذه السجده فیها خلاف، و هی سجده الطرب و اللهو، تنبیه للغافلین عن اللّه.

رحمه من الرحمن فى تفسیر و اشارات القرآن، ج‏۴، ص: ۲۲۵

دیدگاه‌ها

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *